الإثنين , 27 فبراير 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار الدولية (صفحة 76)

أرشيف القسم : الأخبار الدولية

الإشتراك في الخلاصات<

ساجد بادات يعترف رسميا بعلاقته مع بن لادن

لندن – شبكة المرصد الإخبارية

بعد أن عقد صفقة مع الادعاء البريطاني ومكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية اعتبرت أجهزة الأمن البريطانية ساجد بادات (33 عاما)، أول مواطن بريطاني يعترف بعلاقته المباشرة مع الزعيم السابق لتنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن، في إفادة مسجلة على شريط فيديو أجراها معه في بريطانيا محققون من جهاز الادعاء العام الأميركي بناء على ترتيب خاص مع السلطات البريطانية.
وكانت الشرطة البريطانية اعتقلت في العام 2003 بادات، وهو أصولي من أصل مالاوي (34 سنة)، بعد أن اتضح لها وجود شبه بين المواد التي استخدمت في تركيب عبوة ناسفة سبق له أن سلمها هو طوعا للشرطة البريطانية العام 2001 مع العبوة الناسفة التي استخدمت في حذاء ريتشارد ريد الذي حاول تفجير طائرة الخطوط الجوية الفرنسية في رحلتها إلى نيويورك العام 2002.
وكان بادات المولود في بريطانيا سافر إلى باكستان وأفغانستان العام 1999 وحصل على تدريب عسكري في معسكرات تدريب الإرهابيين، وأعطي عبوة ناسفة مصممة على نحو لا يمكن لأجهزة التفتيش في المطارات اكتشافها، وأعدت لاستخدامها في تفجير إحدى الرحلات الجوية. وعاد بادات إلى بريطانيا في ديسمبر العام 2001، وخبأ العبوة الناسفة تحت سريره في بيته في منطقة غلوسترشاير، ثم التحق بالجامعة لإكمال تحصيله العلمي. لكنه شعر بالندم بعد فترة قصيرة فاتصل طوعاً بالشرطة البريطانية وأبلغها بماضيه وبتوبته ورغبته في «العيش حياة هادئة» وسلمها العبوة الناسفة التي كانت بحوزته. ولم توضح الشرطة البريطانية سبب عفوها عنه في ذلك الحين وعدم تقديمه إلى المحاكمة.
لكن عندما ألقي القبض على ريتشارد ريد في الولايات المتحدة العام 2002 حصلت الشرطة البريطانية على معلومات حول العبوة الناسفة التي كانت مزروعة في حذائه، فوجدتها شبيهة بالعبوة الناسفة التي سلمّها بادات لها، فداعبتها شكوك بوجود علاقة لبادات مع تنظيم «القاعدة» أعمق بكثير مما اعترف به لها طوعاً من قبل. فتم توقيفه مجدداً فأدلى باعترافات عديدة عن علاقاته بالتنظيمات الإرهابية وعن مخطط كان من المفروض أن ينفذه مع ريد لتفجير رحلات جوية فوق الأطلسي، ما اضطر السلطات البريطانية إلى تقديمه للمحاكمة، فحُكم عليه بالسجن لمدة 13 عاماً، جرى تخفيضها لاحقاً لمدة 11 عاماً، تقديراً لسلوكه الحسن داخل السجن، وفقاً للادعاء العام البريطاني.
وكشف، أمس، عن أن الادعاء العام الأميركي طلب من السلطات البريطانية السماح لمحققيه بمقابلة بادات وذلك ضمن التحقيقات التي تجري في الولايات المتحدة استعداداً لمحاكمة الإرهابي أديس مادونغانن، المتهم بمحاولة لتفجير قطار الأنفاق في مدينة نيويورك العام 2009. وجرى اللقاء بين المحققين الأميركيين وبادات في أحد السجون البريطانية القريبة من لندن الشهر الماضي، بعد موافقة بادات على ذلك. يُشار إلى أنه لم تكن هناك علاقة مباشرة بين مادونجانن وبادات ولم يلتقيا أبداً في حياتهما، إذ ان مادونغانن، وهو مواطن أميركي من أصل بوسني (27 عاماً) سافر إلى باكستان العام 2008 وحصل فيها على تدريب في أحد المعسكرات التابعة للإرهابيين ووافق على العودة لتنفيذ التفجيرات الإرهابية في قطار الأنفاق بنيويورك.
ووفقاً لتقارير أميركية، رغب المحققون الأميركيون بمثول بادات كشاهد في محاكمة مادونغانن، لكنه رفض واكتفى بالإدلاء بحديث مصور مع المحققين في سجنه ببريطانيا. ويعود رفض بادات السفر إلى الولايات المتحدة كونه متهماً هناك بتورطه في نشاطات إرهابية من ذيول قضية ريتشارد ريد، وما زالت تنتظره دعوى مقامة ضده في إحدى محاكم مدينة بوستون.
ووفقاً لتلك التقارير تحدث بادات في المقابلة عن موافقته على حمل عبوة ناسفة لتفجيرها في رحلة جوية فوق الأطلسي. لكن ما لفت الانتباه في المقابلة حديثه عن علاقته المباشرة مع أسامة بن لادن واجتماعه به أكثر من مرة في العام 1999 في أفغانستان. وقال انه في تلك الفترة كان يعلم أنه على اتصال مع شبكة إرهابية أطلق عليها سام «جماعة الشيخ»، واكد أن المقصود بالشيخ كان أسامة بن لادن.

الجارديان: استئناف أبو قتادة يمنع ترحيله

قالت صحيفة الجارديان إنه يمكن للإسلامي الأردني “المتشدد” أبو قتادة البقاء في بريطانيا سنوات قادمة، في ظل دعوى الاستئناف التي أقامها باللحظة الأخيرة للطعن في ترحيله من بريطانيا، والذي من شأنه عرقلة آمال لندن في ترحيله عن البلاد.

وقالت الصحيفة البريطانية إن تعقيدات قضائية جديدة فرضها استئناف أبو قتادة باللحظة الأخيرة من شأنها أيضا جلب المزيد من الحرج لوزيرة الداخلية تيريزا ماي التي سعت لترحيله، بدعوى أنه مطلوب للمثول أمام قضاء الأردن، وأن عمّان قدم تطمينات بعدم إساءة معاملته.

وأضافت أن لجنة رفيعة من القضاء الأوروبي ستقرر في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة ما إذا كان ينبغي السماح لأبو قتادة بالاستئناف أمام الغرفة الكبرى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد قرار ترحيله إلى خارج بريطانيا.

خبراء قانونيون قالوا إنه إذا أحيل شأن أبو قتادة إلى الغرفة الكبرى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، فإنه سيستغرق من اثني عشر إلى ثمانية عشر شهرا قبل التوصل إلى قرار في قضيته

وتقول الداخلية إنه يمكن لها ترحيل أبو قتادة إلى الأردن بدعوى أنه مطلوب بقضايا “إرهابية” ولأن الفترة الزمنية التي تحميه من الترحيل انقضت يوم 16 أبريل/ نيسان الجاري، إلا أن محاميه رفعوا دعوى الاستئناف بالوقت المناسب، مما يجعل ترحيله أمرا غير ممكن ما دام استئنافه منظورا أمام المحكمة الأوروبية.

خبراء قانونيون
ونسبت الصحيفة إلى وزيرة الداخلية القول إن ثمة تأكيدات من جانب حكومة الأردن بعدم استخدام الأدلة المنتزعة تحت التعذيب ضد المتهم، وبالتالي فإن تلك التطمينات ستسمح بالمضي في إجراءات ترحيله.

ولكن صحيفة الجارديان نسبت بالمقابل إلى خبراء قانونيين قولهم إنه إذا أحيل الأمر إلى الغرفة الكبرى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، فإنه سيستغرق من اثني عشر إلى ثمانية عشر شهرا قبل التوصل إلى قرار في قضيته.

وأشارت إلى أن أبو قتادة أمضى خلف القضبان ما يقرب من عشرين عاما دون محاكمة، وأن محاميه سيستغلون ذلك في الدفاع عن قضيته، بدعوى أنه لقي معاملة غير معقولة.

ومن جانبه قلل وزير العدل كينيث كلارك من التعقيدات التي أحدثها استئناف أبو قتادة، وأشار إلى أن الأمر الأهم بالنسبة لبلاده نهاية المطاف يتمثل في ضرورة ترحيله إلى الأردن للمثول أمام القضاء هناك، شريطة عدم استخدام التعذيب للحصول على اعترافات من جانب المتهم.

مصر ترفض منح تراخيص لـ8 منظمات أمريكية للعمل

التمويل المشبوه

الحكومة ترفض منح تراخيص لـ8 منظمات أمريكية للعمل فى مصر

شبكة المرصد الإخبارية
رفضت وزارة التأمينات والشئون الاجتماعية منح 8 منظمات مجتمع مدنى أمريكية ترخيصاً بالعمل على الأراضى المصرية، لعدم اتفاق أنشطتها مع تحقيق الدولة لسيادتها على أراضيها.

وقال مصدر مسئول بالوزارة، يرجع هذا الرفض إلى أسباب لا تتعلق بالشعارات والأنشطة التى أعلنت المنظمات عن تنفيذها بمصر أو بعض منها فقط، ولكن بعد التدقيق فى آلية تنفيذ هذه الأنشطة تبين للجانب المصرى تعارضها مع سيادة الدولة على أراضيها، مشدداً على أنه فى حالة عمل هذه المنظمات على الأراضى المصرية بدون ترخيص ستقع تحت طائلة القانون.

وأضاف أن المنظمات التى تم رفض ترخيصها هى منظمة “كارتر”، والتى تهدف خلال فترة ما قبل الانتخابات إلى نشر مراقبى وراصدى الانتخابات للعمل فى فرق بجميع أنحاء البلاد لمراقبة وتقييم استعدادات ما قبل الانتخابات، وترسيم حدود الدوائر الانتخابية وتحديد نطاق حملات توعية الناخبين ومدى فاعليتها وإصدار تقارير عامة دورية فى أثناء العملية الانتخابية لتقاسم النتائج مع الأطراف المعنية المصرية والدولية، مشيراًَ إلى أن المنظمة ستقوم بمراقبة ورصد نتائج عملية إعداد الجداول وتقديم الشكاوى وتسوية النزاعات وغيرها من العمليات اللاحقة على الانتخابات.

وأوضح أن قائمة المنظمات المرفوض ترخيصها للعمل فى مصر تضم أيضاً منظمة “الحقوق والحريات العالمى”، وهى تتولى أنشطة تتعلق بالعمل على تحسين صورة العرب والدعوة إلى السلام ومنع الحروب، بالإضافة إلى حل المشكلات الدولية بطرق سلمية، وكذلك “معهد الأمن الأمريكى” و”هيئة التعليم العالمى” و”الكنيسة الإنجيلية الناصرية العالمية” وتعمل فى مجالات الإغاثة الإنسانية.

وأضاف أن المنظمات الثمانى تضم أيضاً منظمة “بذور السلام” وتعمل على زرع السلام فى نفوس الأجيال الشابة وإزالة مشاعر العداء فيما بينهم، وأيضا منظمة “الأقباط الأيتام”، وتهدف إلى مساعدة الأطفال الأيتام بمصر فى أكثر من 35 كنيسة، وتحسين مستوى معيشة الأطفال الأيتام عن طريق تأمين الاحتياجات الرئيسية كالتعليم.

أولاند يتفوق على ساركوزي في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية

ساركوزي واولاند

صبح المرشح الاشتراكي الفرنسي فرانسوا أولاند الاثنين الأقرب إلى الفوز بمنصب رئيس البلاد المقبل بعد فرز معظم الأصوات وحصوله على 28,6 % مقابل 27,1 % للرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وذلك بعد فرز 99 % من أصوات الناخبين في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأحد، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الفرنسية نقلا عن وزارة الداخلية.

ويتنافس المرشحان أولاند وساركوزي في الجولة الثانية المقررة في السادس من أيار/ مايو المقبل.

وحلت زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتشددة ماريان لوبان في المرتبة الثالثة بنسبة 18% من الأصوات وهي نسبة قياسية في جولة أولى للحزب اليميني المتشدد.

وجاء مرشح الجبهة اليسارية الراديكالية جان لوك ميلينشون في المرتبة الرابعة بنسبة تأييد بلغت 11,13%، تلاه مرشح “الحركة الديمقراطية الفرنسية” فرانسوا بايرو بنسبة 9,11% .

وعلى الرغم من الاستياء المتزايد في فرنسا إزاء السياسة السائدة، كان الإقبال على التصويت مرتفعا وبلغ حوالي 80%.

قبيل ساعات من دخول سركوزي مزبلة التاريخ

قبيل ساعات من دخول سركوزي مزبلة التاريخ

ا. د. بهنام نيسان السناطي / دار الكاتب

تؤكد جميع المؤشرات الحالية ان سركوزي الرئيس الفرنسي المرشح لولاية رئاسية جديدة يعيش اخر ايامه في الاليزيه وانه سيمنى بهزيمة مدوية في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة في 22 نيسان و 6 ايار وانه لم يبق للقزم الهنغاري كما ينعته المناوؤن له سوى ايام معدودات ليسقط هو وبطانته في هزيمة مدوية وليدخل مزبلة التاريخ من الباب العريض

ساركوزي ؟ وما ادراك ما سركوزي

يؤكد الكاتب والصحفي الفرنسي الاستقصائي تييري ميسان بان سركوزي ذي الاصل المجري اليهودي الصهيوني هو عميل(1) قديم للمخابرات الامريكية السي اي اي . ويجمع المراقبون بان هذه الشخصية التافهة جلبت العار والشنار لفرنسا خلال الخمس سنوات الماضية. لقد اصبح العديد من الفرنسيين يخجلون من كونهم فرنسيين نظرا لهذا الرجل الصلف والوقح ذي التصرفات الغليظة والطبع الهائج الذي بات يمثلهم في العالم .. تماما مثلما كان بعض الامريكان يتمنون لو ابتلعتهم الارض وهم يعانون الجرائم الوحشية التي قام بها المجرم بوش في العراق

وتشير استطلاعات الرأي والاستفتاات التي تجاوزت اعدادها ال 400 في الفترة الاخيرة بان الاغلبية الساحقة من الفرنسيين يعتبرون انفسهم رهائن بيد هذا الهنغاري وبطانته الذين سطوا على السلطة واجهزة الاعلام ودمروا سياسة فرنسا المنفتحة على الدول العربية لفترة خمسن سنوات صعبة ، وهم ياملون من خلال هذه الاتنخابات اعادة تحرير فرنسا من براثن هذا السوقي الذي ضرب عرض الحائط الارث الديغولي و زج البلاد في ازمات اقتصادية واجتماعية وسياسات رجعية لا مثيل لها من خلال ممارسات قمعية و سياسات سلطوية لايمكن مقارنتها الا بسياسات الفترات الحالكة التي عاشها الفرنسيون تحت نير الاحتلال النازي وتصرفات حكومة الاحتلال العميلة فيشي والتي كان يتزعمها الجنرال بيتان

وتشير استطلاعات الراي ان الفرنسيين ادركوا في الفترة الاخيرة الخطر الكبير الذي بات يداهم فرنسا في حالة انتخاب سركوزي لولاية رئاسية جديدة وما تجسده سياسات سركوزي الليبرالية الفاحشة وحزبه الرئاسي اليو ام بي والذي يضم العديد من رجال الاعمال ورؤوساء الاعمال الذين يتصرفون كسوقية وكمافيا حقيقية والذين لادين لهم ولا ايمان سوى جمع الثروات بصورة فاحشة من امثال كوشنير وزير الخارجية السابق صديق الهوش الزيباري العائلي والصهيوني المعروف بيير لولوش سكرتير الدولة المسوول عن التجارة الخارجية والجميع لديهم علاقات جدا حميمة مع نادي الفساد والمفسدين الثالث في العالم وهي حكومة المالكي العميلة

كيف جاء سركوزي للسلطة ومن الذي جاء به للحكم

يعتبر المحللون السياسيون ان قرار الرئيس جاك شيراك عام 2002 بتعيين سركوزي وزيرا للداخلية كان القرار الخطأ ذلك انه منذ عام 2004 اكتشف الكثير من الفرنسيين المشكلة الكبيرة التي يمثلها عميل المخابرات الامريكية السي اي اي سركوزي بالنسبة للديمقراطية الفرنسية، الا ان سيطرة اللوبي الصهيوني على وسائل الاعلام الفرنسية والكذب والتدليس والابتزاز اضافة الى الدعم اللامحدود الذي قدمته الصهيونية العالمية لممثلها سركوزي و قلة وعي الفرنسيين ساعدته للفوز بالسلطة عام 2007

يعتبر سركوزي من اسوا الرؤوساء الفرنسيين بسبب تصرفاته الهوجاء وتهور شخصيته المهزوزة (2) وينعته الفرنسيون باحقر التسميات والعبارات فهو القزم الهنغاري وهو الصعلوك الذي ما شاف وشاف كما نقول في المثل العراقي وهو الرعاع الذي يفضل المظهر على الجوهر وهو سركوزي السوقي الامريكي الكاوبوي المتهور والمستعد ابدا لاستخدام كل الوسائل للوصول الى ما تبتغيه نزواته الصبيانية وهو سركوزي الذي يرى منطقتنا العربية بعيون صهيونية عنصرية صرف . سركوزي هذا لم اسمعة يوما يتلفظ بكلمة فلسطين بل كان يتحدث دوما عن دولة فلسطينية بطرق وبصيغ مبهمة وهو الذي اكد مرارا وتكرار بانه لايوجد وطن عربي وانما دولا عربية مختلفة بعضها عن البعض وهو الذي اكد كلما استقبلت بطانته الخونة من الحزبين الشوفينيين الانفصاليين في شمال الوطن ، ان العراق ارض الرافدين، مهد الحضارات، ارض الكتابة، مهبط النبواات..جمجمة العرب.. رمح الله في الارض.. غير موجود وانه اختراع بريطاني في عشرينات القرن المنصرم.. هل يذكركم هذا الحديث وهذا الاسلوب بشي ما .. انها الدعاية الصهيونية تتجلى في عظمة حقدها وتسلط لسانها وكأن سركوزي المتحدث الرسمي باسم كيان صهيون المسخ

 
ويقول بعض المراقبين انه لولا وجود الاتحاد الاوربي والقيود الاوربية للجم تصرفات هذا المعتوه المجري لكان زج البلاد في مغامرات عسكرية جديدة وجر البلاد والعباد الى مصير مجهول ( انظر المقال الذي كتبه الصحفي جان فرانسوا خان في هذا

الخصوص في نيسان عام 2007

ويضيف المراقبون ان ردع سركوزي كضرورة قصوى كان امرا ممكنا غداة فوزه بالانتخابات عام 2007 الا ان بطانته المكونة من شخصيات ضعيفة ومنتفعين وزبانية لايهمهم سوى ملء الكروش والجيوب طاطات الروؤس واحنت الاعناق امام سركوزي بدلا من محاولة منعه من تدمير النسيج الاجتماعي الفرنسي وزرع الفتنة مابين طبقات الشعب والاجتهاد بضرب العمال برؤوساء الاعمال والاقليات ببعضها البعض والعمل على تشجيع العنصرية والاسلاموفوبيا وهكذا ما بين عشية وضحاها وجد62 بالمائة من الفرنسين انفسهم يعيشون تحت وطأة اجواء مريضة من التعصب والعنصرية بعد ان كانوا على استعداد بالقبول بكل شي عدا سياسات اقصى اليمين المتطرف التي جسدها سركوزي قلبا وقالبا

 
ويتمنى الفرنسيون الذين رفعوا منذ فترة شعار كل شي عدا سركوزي باغلبيتهم الساحقة بطرد ه من السلطة منذ انتخابات الدور الاول بهدف ردعه من الاستمرار بجعل فرنسا مطية لامريكا وزجها في كوارث ونزاعات دولية لا ناقة لها فيها ولاجمل ولكن  خدمة لحروب امريكا الاجرامية ودعما للكيان الصهيوني المسخ

 
سركوزي مجرم حرب

لقد جعل سركوزي قضية فوزه بالانتخابات الرئاسية مسألة حياة او موت ! وكيف لا ! ذلك ان العشرات من المنظمات الانسانية تنتظر فقدانه الحصانة الرئاسية لجره امام المحاكم في العديد من الدعاوي القضائية من ضمنها تهم الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب اضافة الى الاستثراء الفاحش والحصول على اموال غير شرعية لتمويل حملاته الانتخابية والحصول على رشاو في عقود تسليح مشبوهة مع دول مثل السعودية وباكستان والتي ادت الى مصرع 11 فنيا عسكريا فرنسيا في باكستان بسبب فضيحة رفض الحكومة الفرنسية دفع الرشاوي المتفق عليها لتجار يعملون لصالح الجيش الباكستاني والتي سميت بكراجي غيت اما بما يخص السعودية وعقود الاسلحة فقد اعلن احد الامراء السعوديين لزواره الفرنسيين الذين جاؤوا يطالبونه بنصيبهم من الرشاوي انه سيقطع لسان اي منهم اذا تجرأ وطالب برشاو وعمولات  اكبر من المتفق عليها .. هذه هي بربكم فرنسا سركوزي وكأننا في محاضر احدى جمهوريات الموز او في كواليس حكومة العملاء في بغداد ومن ها المال حمل جمال

وياخذ الكثيرون على سركوزي انه يمتهن الكذب كواسطة للسياسة وهو لم يحترم الدستور الفرنسي وضرب عرض الحائط ارث فرنسا الثقافي ومبادئ الثورة الفرنسية التي طالما كانت تنادي بالعدل والاخوة والمساواة من خلال مطاردة العوائل الغجرية الفقيرة الرومانش وعزل الاباء الاجانب المقيمين بصورة غير شرعية عن اطفالهم في سجون خاصة وتسفير الالوف منهم تحت طائلة العنف والقسوة الامر الذي حدا بالمحكمة الاوربية لحقوق الانسان بادانة فرنسا ومقاضاتها على الممارسات تلك

 
حروب عبثية

يعتبر سركوزي اول رئيس فرنسي يزج بلاده في حروب خارجية منذ الحرب على الجزائر . لقد بادر سركوزي منذ الوهلة الاولى بتنظيم حملة عدوانية مسعورة على ليبيا حيث امر شخصيا باغتيال القائد العربي الشهيد معمر القذافي وارجع هذا البلد العربي قرونا الى الوراء تماما مثلما فعل سيده الامريكي بوش في العراق ويقدر عدد الضحايا(3) الذين قضوا تحت قصف طائرات ساركوزي بما لا يقل عن 100 الف مواطنا ليبا اعزل

كما شن سركوزي حروبا على دول افريقية اخرى . ومن المتوقع ان تطارد تلك الدول هذا الجلاد الذي اضعف دور فرنسا وقزم مكانتها في العالم وعلى كافة الاصعدة بهدف جره امام المحاكم الدولية المختصة بجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية وبشكل  خاص في كل من ساحل العاج وليبيا وفي هذا الصدد قام المحامي الشهير جاك فيرجيس و رولان دوما وزير الخارجية الفرنسي السابق في تسجيل دعوة قضائية على سركوزي لدى المحاكم الدولية بتهمة جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية فيما يخص قتله المدنيين الليبيين

ويأمل اللوبي الصهيوني العالمي اعادة انتخاب سركوزي لولاية ثانية لاكمال المهمة على شاكلة القاتل المجرم بوش في العراق وذلك من خلال الاستمرار بزراعة الدمار والخراب في منطقتنا العربية وافريقيا السمراء اذ تعتبر ليبيا بالنسبة لسركوزي كالعراق بالنسبة للمجرم جورج بوش فبعد ان دمر ليبيا ينتظر منه اسياده الامريكان والصهاينة المشاركة في حرب عدوانية جديدة على سوريا من خلال تسليح المعارضة وارسال مرتزقة فرنسيين لدعم التمرد في سوريا (4) وشن حروب اخرى على الجزائر  وتقول مصادر صحفية مطلعة ان سركوزي قال لاحد متحدثيه : هذه السنة جاء دور بشار الاسد والسنة المقبلة سياتي الدور على الجزائر ! واضافة الى سياساته العدوانية خارج اوروبا لقد اضر سركوزي بعلاقات فرنسا مع دول اوربية ايضا كاسبانيا واليونان التي اكتوت بنار مديونية المنظومة المصرفية ميركوزي التي تجمع سركوزي والالمانية ميركل من خلال دعمهما اجراات تجويع الشعب اليوناني العريق واذلاله ورهن مستقبل اجياله لموسسات مصرفية عالمية

ديبلوماسية المحسوبية والمنسوبية واللامهنية

اثارت ديبلوماسية سركوزي الغير المهنية والقائمة على المنسوبية والمحسوبية غضب العديد من الديبلوماسيين الفرنسيين المخضرمين والمعروفين بمجموعة مارلي. لقد بعث هولاء الديبلوماسيون الذين لم يفصحوا عن اسمائهم بصورة رسمية خوفا من بطش معتوه الاليزيه ، رسالة(5)يشجبون فيها اللامهنية التي باتت تتصف بها الديبلوماسية الفرنسية والتي جلبت لفرنسا الكثير من المشاكل ان لم نقل الاعداء. ان كان ذلك بما يتعلق وسياسة فرنسا تجاه المنطقة العربية او في القارة الامريكية اللاتينية مما ادى الى تعرية رصيد فرنسا في الخارج . لقد نصب سركوزي اصدقاء ومقربين له في بلدان كالعراق الذي اصبح ساحة يطبق فيها قانون واحد هو قانون شريعة الغاب تنشط فيها الضباع والمرتزقة واللصوص من كل حدب وصوب بهدف النهب وسلب ثروات الشعوب والمثال الصارخ على ذلك تعيين ربيبه بوريس بوالون ممثل الشركات التجارية الفرنسية اكثر من كونه سفيرا لبلد مثل فرنسا والذي كان يصف العراق بالمختبر الديمقراطي وينعت  المقاومة العراقية الباسلة ام المقاومات  بالارهاب والذي تألق نجمه العام الماضي فور تسلمه منصب سفيرفرنسا في تونس حيث وصف ضيوفه الصحفيين التونسيين بالمختلين عقليا مما اثار ثأئرة المواطنيين التونسيين وتجمعوا بالالاف امام مبنى السفارة الفرنسية في تونس في شارع الحبيب بورقيبة وجمعوا عشرات الالاف من التوقيعات مطالبين بطرده الا انه لم يطرد وما زال في مقر اقامته الحصين والذي يعتبر بحق منطقة خضراء جديدة في عقر دار التونسيين  بعد الثورة …وتحت حماية وبركة اللامنصف المرزوقي

سركوزي : بوش على الطريقة الفرنسية

لقد دعم سركوزي بكل ما اوتي به من قوة الحروب الاجرامية التي يشنها حلف الناتو الفاشست علىى منطقنا العربية وعلى افريقيا بالذات خدمة للكيان الصهيوني المسخ وامريكا المجرمة ولهذا فان تصرفات ساركوزي لاتوحي بانه يحب فرنسا اوانه يريد الخير للبلاد . فمنذ الايام الاولى لتوليه السلطة ضم فرنسا الى قيادة حلف الناتو الفاشست . نعم الرجل منسجم مع شخصيته العدوانية ! الم تكشف وثائق ويكيليكس بان سركوزي يتضور ولها بعشق المجرم قاتل اطفال العراق الدموي بوش ؟ الم يسعى سركوزي من خلال مسخه في العراق بوريس البوالون بدعم النزعات الانفصالية لعصابات البرزاني والطالباني في شمال العراق؟ اليس سركوزي وبواسطة وزير خارجيته الفاسد كوشنير هو الذي سعى الى افراغ المنطقة العربية من المسيحيين ايمانا وعملا بنظرية الصدامات الحضارية ؟ ثم اليس سركوزي هو من سمح للشركات الامنية الفرنسية(6) بالعمل في العراق جنبا لجنب مع مرتزقة بلاكووتر والمحتلين الامريكان للامعان بقتل المدنيين العراقيين…؟ نعم سركوزي اعلنها وبصراحة بانه يريد مساعدة امريكا في محنتها في العراق بارسال قوات عسكرية فرنسية الى بلاد الرافدين لدعم اسياده المهزومين و التخفيف من حدة هزيمتهم مثلما تصرف في افغانستان حيث راح ضحية سياسات سركوزي الصهيونية الهوجاء ما لايقل عن 80 جنديا قتيلا فرنسيا واكثر من الالف جريح

واليوم ما سر العشق المفاجئ والذي يبديه سركوزي لسكان درعا وحمص وادلب والمواطنيين السوريين الذين يعانون الامرين على يد النظام كما يزعم في الوقت الذي يصمت فيه صمت القبور ازاء المذابح التي يتعرض لها شعب فلسطين على ايدي جلاديه الصهاينة منذ ستين عاما وهو لم ينبس ببنت شفة ازاء المليوني شهيد عراقي الذين سحقتهم الة الاحتلال الامريكي المجرم والماسي التي قاساها ويقاسيها شعب العراق العظيم على يد اصدقائه الفاشست في الحكومة العميلة في بغداد

 
الجرذان تغادر السفينة الغارقة

والامر الذي يوكد على نهاية حقبة سركوزي قبيل الدور الاول من الانتخابات ، هه لجوء اعداد كبيرة من بطانة سركوزي بالقفز من السفينة السركوزية الغارقة لتامين مستقبلها او لغسل اياديها قبل فوات الاوان من مسالات قضائية محتملة  ولكن يا ترى كيف وصلت الامور الى هذا الحد في بلد مثل فرنسا ؟ وما الذى فعله سركوزي خلال الخمس سنوات الماضية  لينوء تحت هذا الكم الهائل من الحقد والضغينة اللذين يكنهما له الفرنسيون ؟

ان اول اجراء قام به سركوزي بعد تسلمه السلطة هو اعفاء اصدقائه الاثرياء من الضرائب مما شكل عجزا في ميزانية المديونية الفرنسية بلغت عشرات المليارات من اليورو قدمها هدية لاصدقائه رجال الاعمال واصحاب الملايين حتى نعت بجدارة برئيس الاثرياء وعلى حساب قطاعات فقيرة كبيرة من الفرنسيين تتجاوز اعدادهم العشرة ملايين نسمة في بلد ذي امكانيات هائلة وموارد كبيرة من جهة وعلى حساب التربية والتعليم والعلوم والخدمات الصحية التي شهدت خلال فترة وجوده في الاليزيه تدهورا تاريخيا من جهة اخرى.وخلال توليه السلطة ازداد عدد العاطلين عن العمل بمليون فرنسي اضافي. لقد زرعت سياسات وممارسات سركوزي وتصرفات بطانته السوقية.. القسمة والتنافر والتشظي في المجتمع الفرنسي وعملت على اثارة النعرات العنصرية في بلد متعدد الاثنيات والقوميات والالوان والاديان ضد الاجانب واتهامهم وخاصة الاقليات العربية والمسلمة بجميع المشاكل التي يعاني منها الفرنسيون . سركوزي هذا ، هو الذي استنبط مشكلة البرقع والحجاب وشرع القوانيين بهذا الخصوص وهو الذي استغل موضوع تنافر الحضارات الغالي على قلب المحافظين الجدد

 
خاتمة

ولكن ماذا عن الاشتراكي فراسوا هولاند المرشح الاوفر نصيبا في هذه الانتخابات الرئاسية ؟ ان حزب هولاند المسمى بالاشتراكي لايقل صهيونية عن سركوزي وهو الحزب الذي يضم حزب الطالباني الشوفيني الفاشست جنبا لجنب مع احزاب صهيونية ويضم حزب هولاند عتاة المتحمسين للعدوان الامريكي المجرم على العراق ومن ضمنهم ميشيل روكارد رئيس وزراء ميتران الاسبق ولوران فابيوص وايمانويل فالس .. الخ وقد اعلن هولاند مؤخرا انه في حالة انتخابه رئيسا سيدعم اي تدخل عسكري اجنبي في سوريا اذن الفرنسيون حائرين في الاختيار مابين طاعون سركوزي وكوليرا هولاند كما يقول المثل الفرنسي

الشي الوحيد الذي يمكن ان يردع الحزب الاشتراكي هي القاعدة الشعبية الواسعة المرتبطة بالاحزاب اليسارية خاصة الحزب الشيوعي الفرنسي ومرشح جبهة اليسار جان لوك ميلانشون والتي باغلبيتها الساحقة تتعاطف مع الشعب العربي والفلسطيني مما قد يؤدي الى لجم طموحات هولاند العدوانية ويمنع تكرار اخطاء الماضي السركوزي.. على كل هذا ما يتمناه الجميع

 
المراجع

1   Sarkozy, Nicolas [Réseau Voltaire]

www.voltairenet.org/+-Sarkozy-Nicolas-+?lang=fr

Sarkozy, Nicolas [Réseau Voltaire] … Édition spéciale. Opération Sarkozy : comment la CIA a placé un de ses agents à la présidence de la République française …
2   أ. د. بهنام نيسان السناطي – وثائق ويكيليكس – الرئيس الفرنسي نيكولا …

www.almansore.com/Art.php?id=21443 –

1 كانون الأول (ديسمبر) 2010‎ –  ساركوزي شخصية مهزوزة ساركوزي شخصية متهورة مستشار ساركوزي الخاص للشوؤن الخارجية رجل معتوه. كشفت وثائق ويكيليكس بان الرئيس الفرنسي …

3   libye | Humanite
«Il est exact que la situation en Libye, la circulation des personnes et des armes … dont le bilan est estimé, par plusieurs ONG, entre 50 000 et 100 000 victimes

4   Libye: 17 mercenaires français et britanniques capturés par les …

archives-lepost.huffingtonpost.fr/…/2593368_libye-17-mercenaires-f…

19 sept. 2011 – Le porte-parole officiel du Colonel Khadafi, Moussa Ibrahim a annoncé dimanche 19 septembre en soirée sur les ondes de la chaîne TV …

5   Les diplomates se rebellent contre Sarkozy – Acteurs publics …

6   نيكولا ساركوزي يعلن حربا مفتوحة على المقاومة العراقية-

مغادرة بعثة للقاهرة في أول تعاون أمني بين مصر وافغانستان

أول تعاون امني بين مصر وافغانستان

القاهرة 21 أبريل غادرت بعثة أمنية أفغانية تضم 28 ضابطا العاصمة المصرية القاهرة اليوم السبت عائدة إلى افغانستان بعد زيارة استغرقت نحو شهر تلقى المشاركون فيهاعدة دورات تدريبية في أول تعاون أمني بين البلدين.

وتركزت الدورات التدريبية التي تلقاها أعضاء البعثة على كيفية إدارة الأزمات ومواجهة الكوارث إلي جانب كيفية الكشف عن الجرائم.

استقالات جديدة في الجهاز السري لحماية أوباما

  استقالات جديدة في الجهاز السري واوباما يلتقي رئيسه
  واشنطن21-4-2012 (ا ف ب) – قدم ثلاثة اعضاء جدد في الجهاز السري استقالاتهم مما يرفع الى ستة عدد رجال الامن المتورطين في فضيحة دعارة في كولومبيا
الذين اضطروا لمغادرة مناصبهم في القوة المكلفة حماية الرئيس باراك اوباما.  ومنذ بداية هذه القضية قبل اسبوع! اضطر 23 شرطيا وعسكريا اميركيا للاعتراف بانهم قاموا بمعاشرة مومسات في كارتاهينا حيث كانوا يعدون لزيارة باراك
اوباما لحضور قمة الاميركيتين في نهاية الاسبوع الماضي.  و12 من هؤلاء من افراد الجهاز السري و11 من العسكريين. وبين العسكريين ستة من افراد سلاح البر واثنان من مشاة البحرية الاميركية (المارينز) واثنان من البحرية وواحد من سلاح الجو. وقد عادوا الى ثكناتهم ويمكن ان يتعرضوا لاجراءات تأديبية ان لم تكن ملاحقات قضائية.
  وقال الجهاز السري في بيان ان احد رجال الامن الستة في الجهاز الباقين “تمت تبرئته من اتهامات بسوء السلوك لكنه سيخضع لاجراءات ادارية مناسبة”. اما الخمسة الآخرون فقد “اوقفوا عن العمل بانتظار نتائج التحقيق”.
  وكان اعلن عن رحيل ثلاثة من عناصر الجهاز السري الاربعاء احدهم سمح له بالتقاعد والثاني استقال والثالث اقيل. واعلن الجهاز السري الجمعة ان “ثلاثة موظفين آخرين في الجهاز السري اختاروا الاستقالة”.
  من جهة اخرى! اعلن مسؤول رفيع في الرئاسة الاميركية ان الرئيس باراك اوباما استقبل الجمعة في البيت الابيض قائد هذه القوة مارك ساليفان للمرة الاولى منذ انكشاف الفضيحة قبل اسبوع وتداول معه في اخر تطورات هذا الملف.
  وكان البيت الابيض اعلن خلال الاسبوع الجاري ان اوباما ما زال يثق في ساليفان وينتظر نتيجة التحقيق قبل ان يتخذ اي قرار.
  وتأتي هذه القضية التي طغت على نتائج قمة الاميركيتين في كولومبيا قبل ستة اشهر من الانتخابات الرئاسية التي يطمح اوباما للفوز فيها لولاية ثانية.
  ورأى نواب وشخصيات في الحزب الجمهوري ان هذه الفضيحة تكشف الاستهتار في الانضباط في الادارة الاميركية.
  وقالت حاكمة الاسكا السابقة ساره بايلن التي ترشحت لمنصب نائب الرئيس مع الجمهوري جون ماكين في الاقتراع الرئاسي الاخير! انها “قضية تدل على وجود حكومة لا يشرف عليها احد”.
  وتساءلت “من يراقب العمليات؟”! معتبرة ان “الرئيس هو رئيس مجلس ادارة هذه المؤسسة التي نسميها الحكومة الفدرالية وعليه ان يبدأ فرض احترام النظام في هذه الوكالات”.
  من جهته! تساءل السناتور الجمهوري عن الاباما (جنوب) جيف سيشنز عن “القدرات القيادية” لاوباما في ضوء الفضيحة.
  وسيناقش الكونغرس الاسبوع المقبل هذه القضية خصوصا خلال جلسة استماع في 25 نيسان/ابريل للجنة العدل في مجلس الشيوخ حيث ستدلي وزيرة الامن الداخلي جانيت نابوليتانو بمداخلة حول هذه المسألة.
  واكد الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني من جهته ان “تحويل الجهاز السري الى قضية سياسية امر سخيف”.
  وقد اصبح عناصر الجهاز السري معروفين من الجمهور من خلال افلام خيالية سلطت الضوء على رجال يتميزون بارادة فولاذية يضعون نظارات سوداء ويرتدون بزات قاتمة اللون ويحملون مسدسات.
  وانشىء الجهاز السري في 1865 لمكافحة تزوير العملة وهي مهمة ما زالت موكلة اليه.
  لكن صلاحياته وسعت في 1901 بعد اغتيال الرئيس وليام ماكينلي لتشمل حماية رئيس الولايات المتحدة والمقربين منه وكذلك نائب الرئيس والشخصيات الاجنبية التي تزور الولايات المتحدة.

تقديرات لنتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية بدءاً من السادسة مساء

  تقديرات لنتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية بدءا من الساعة 18،00 ت غ وربما قبل ذلك

اعتاد الفرنسيون على معرفة نتائج الانتخابات
فور اغلاق اخر مراكز الاقتراع عند الساعة 20،00 بالتوقيت المحلي (18،00 ت غ)! بفضل نظام تقديرات ناجع يرتكز على بطاقات التصويت الحقيقية! لكن الشبكات الاجتماعية ستقلب هذه الالية هذه السنة.
  فقد درج الفرنسيون على متابعة السهرات الانتخابية منذ اكثر من ثلاثين عاما. عند الساعة 20،00 تماما تغلق مراكز الاقتراع ابوابها في المدن الكبرى وتبدأ محطات التلفزة على الفور ببث نتائج الانتخابات تباعا.
  والتصويت ينتهي قبل ساعتين (18،00) في الارياف او المدن الصغيرة. وتبدأ مؤسسات استطلاعات الرأي بنشر النتائج الاولية لعدد معين من المراكز التمثيلية التي اغلقت في تلك الساعة مما يسمح لها بالتحدث بثقة عن نتيجة التصويت على مستوى البلاد عموما.
  وهي تقديرات تستند على تعداد بطاقات التصويت الحقيقية! وليس استطلاعات تجرى لدى الخروج من صناديق الاقتراع وتعد اكثر اثارة للتشكيك.
  لكن هذا التوقيت القانوني المحدد بالساعة 20،00 قد يذهب في مهب الريح هذه السنة مع التطور المتسارع للشبكات الاجتماعية -حوالى 23 مليون حساب على الفيسبوك وثلاثة ملايين على تويتر في فرنسا – حيث تنتشر المعلومات بسرعة البرق.
  ويعاقب القانون مبدئيا كل من يبث معلومات من شأنها ان تؤثر على التصويت. لكن وسائل الاعلام الاجنبية—السويسرية والبلجيكية خصوصا—ذكرت كما فعلت اثناء الانتخابات السابقة! انها لا تشعر بانها معنية بالقواعد المرعية في فرنسا.
  وبالتالي! فالاحتمال كبير بان تعرف النتائج قبل التوقيت القانوني! علما بان مؤسسات استطلاعات الرأي تستطيع تقنيا تقديم تقديرات تتمتع بمصداقية قبل قليل من الساعة 19،00 (17،00 ت غ). لكن المسؤولين السياسيين يبقونها بوجه عام سرية ووسائل الاعلام على علم بها.
  واكدت وسائل اعلام فرنسية كبرى اتصلت بها وكالة فرانس برس مثل محطات التلفزيون “تيه اف 1” و”فرانس 2” و”فرانس 3” واذاعة “فرانس انتر” ومواقع صحف لوموند ولوبوان ولوفيغارو انها ستلتزم بقانون الحظر المطبق حتى الساعة 20،00. وقال مصدر في موقع لوفيغارو الالكتروني “يمكننا انتقاد القانون لكننا نتقيد به لاننا وسيلة اعلام مقرها في فرنسا”.
  الا انها لم تستبعد مراجعة موقفها في حال حصول انتهاك فاضح للقانون من قبل احدى وسائل الاعلام.
  وحذر رئيس تحرير صحيفة ليبراسيون نيكولا ديموران من ان صحيفته “تحتفظ بحق” نشر التقديرات على موقعها الالكتروني اعتبارا من الساعة 18،30 “ان كان الفارق كبيرا والمصادر تتمتع بمصداقية”.