الإثنين , 9 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : اخوان (صفحة 4)

أرشيف الوسم : اخوان

الإشتراك في الخلاصات

دراسة “إسرائيلية”: الاخوان المسلمون الخطر الأكبر على تل أبيب

ikhwanدراسة “إسرائيلية”: الاخوان المسلمون الخطر الأكبر على تل أبيب

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قالت أحدث دراسة إسرائيلية صدرت عن مركز بيجن السادات للدراسات الإستراتيجية التابع لجامعة بار إيلان، ثاني أكبر الجامعات الإسرائيلية، إن الإخوان المسلمين يشكلون التهديد الأكبر على إسرائيل من بين كل الجماعات السياسية والأيدلوجية في العالمين العربي والإسلامي.

 

            وحسب نتائج الدراسة التي جاءت تحت عنوان “الإخوان المسلمون والتحديات التي تواجه السلام بين مصر وإسرائيل”، والتي أعدها المستشرق ليعاد بورات، فإن الإخوان المسلمين مسؤولون عن: مقاومة السياسات الأمريكية والإسرائيلية، وتأييد الصراع المسلح ضد إسرائيل والوقوف إلى جانب المقاومة الفلسطينية، مع تركيز على دور الرئيس مرسي خلال عملية “عامود السحاب”، في شهر نوفمبر من العام 2012، والذي مثل في نظر الباحث، نقطة تحول إستراتيجية في العلاقة مع مصر.

 

            واضافت الدراسة الإسرائيلية أن الإخوان بحسب الدراسة مسؤولون عن توفير الغطاء السياسي لحركات المقاومة، وتحديدًا حركة حماس، و تجنيد تراث وإرث الماضي في تبرير وتسويغ التحريض على شن حروب على إسرائيل، والدفاع عن خطف الجنود ودورهم في دفع قضية القدس والمسجد الأقصى والتشديد على مركزيتهما، مما يعقّد فرص التوصل لتسوية سياسية للصراع، ومقاومة التطبيع ضد إسرائيل، والحرص على توفير الظروف التي تسمح مستقبلاً بإلغاء اتفاقية السلامة المبرمة بين إسرائيل ومصر منذ العام 1979 والمعروفة باسم (كامب ديفيد).

 

السيسي يستجدي أمريكا ويطلب من واشنطن الضغط على الإخوان لإنهاء الاعتصامات .. ويقول: إنه لا يتطلّع للسلطة

sisi obamaترجمة حوار السيسي مع “واشنطن بوست” .. السيسي يستجدي أمريكا ويطلب من واشنطن الضغط على الإخوان لإنهاء الاعتصامات .. ويقول: إنه لا يتطلّع للسلطة

 

شبكة المرصد الإخبارية

أعرب قائد الانقلاب فى مقابلة أجرتها معه صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ونشرتها على موقعها الإلكترونى، عن الإحباط الشديد من أن الولايات المتحدة لم تكن أكثر حماساً لتبنى أسباب الانقلاب على مرسى.

وأشارت الصحيفة إلى أن السيسى ككثير من المصريين الموالين للجيش، بدا غاضبا من عدم تأييد الولايات المتحدة بشكل كامل لاغتصابه السلطة من الرئيس الشرعى.

وقال السيسى إن نظيره الأمريكى تشاك هاجل يتصل به يومياً تقريباً، لكن أوباما لم يتصل منذ الانقلاب على الرئيس بمرسى.

واستنجد السيسى بالرئيس الأمريكى للتدخل لحل الأزمة القائمة مع جماعة الإخوان قائلا:” “الولايات المتحدة تمتلك الكثير من النفوذ والتأثير على جماعة الإخوان المسلمين وأود بالفعل من الإدارة الأمريكية أن تستخدم هذا النفوذ فى حل النزاع”. 

السيسي  : إن المعضلة بين الرئيس محمد مرسي والشعب نشأت من مفهوم [الاخوان المسلمين] من الدولة، الأيديولوجية التي اعتمدت لبناء البلد الذي يقوم على استعادة الامبراطورية الدينية الإسلامية.

 

وهذا ما جعل [محمد مرسي] ليس رئيسا لكل المصريين، ولكن الرئيس يمثل أتباعه ومؤيديه.

 

 

المحاور ويماوث: متى أصبح ذلك واضحا و جليا لك ؟ 

 

 

السيسي : كان واضحا في اليوم الأول – يوم تنصيبه. بدأ مع الإساءة إلى القضاء وعدم التعامل معهم بشكل مناسب . كانت تجربة الإخوان في حكم بلد متواضع جدا – إن لم يكن غائبا.

 

و [الجيش] تعامل مع الرئيس  بكل الاحترام الواجب لرئيس يختاره المصريون.

 

المحاور ويماوث : لذلك تم إعطاء المشورة للرئيس حول أزمة إثيوبيا وسيناء، على سبيل المثال، و هو تجاهلكم؟

السيسي : كنا حريصين جدا على نجاحه. سواء كنا نريدهم (الاخوان) أن يأتوا لحكم مصر أم لا، حرصنا على انتخابات نزيه، ليس كما اعتادت الناس ان تكون الانتخابات مزورة في الماضي.

 

لسوء الحظ، اختار الرئيس السابق  أن يدخل في معارك -تقريبا- مع جميع مؤسسات الدولة.

 

وعندما  يكون الرئيس في صراع مع كل من هذه المؤسسات ،ففرصة النجاح لمثل هذا الرئيس ستكون ضئيلة جدا.

 

ومن ناحية أخرى، من جانبه، فإن الرئيس كان يحاول الاتصال بأنصاره من الجماعات الدينية.

 

المحاور ويماوث :  من أين؟ (قاصدا الجماعات الدينية)

 

لديهم وجود دولي في أكثر من 60 بلدا في العالم – جماعة الإخوان المسلمين، ليست قومية،  ليست وطنية، فإنه ليس شعورا بلد – أنها ليست سوى أيديولوجية ما يمت تماما لمفهوم المنظمة.

 

المحاور ويماوث :الولايات المتحدة قلقة للغاية بشأن الاعتصامات في رابعة ونهضة

 

السيسي نحن حقا نتساءل: أين هو دور الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجميع القوى الدولية الأخرى التي تهتم بأمن وسلامة ورفاهية مصر؟

 

هل  الحرية والديمقراطية تمارس حصرا في بلدانكم ولكن البلدان الأخرى ليس لديهم الحق في ممارسة نفس القيم ويتمتعون بنفس البيئة؟ 

 

هل رأيت عشرات الملايين من المصريين تنادي بالتغيير في ميدان التحرير؟ ما هو ردكم على ذلك؟

 

أمريكا والقوى الغربية تركت المصريين، أنتم حولتم ظهرك عن المصريين و مصر لن تنسى ذلك.

 

 الآن تريدون مواصلة تحويل ظهوركم على المصريين؟ مصلحة الولايات المتحدة والإرادة الشعبية من المصريين لا يجب أن تتصارع . طلبنا دائما مسؤولون أمريكيون لتقديم المشورة للرئيس السابق للتغلب على مشاكله.

 

المحاور ويماوث : ماذا تفعل الولايات المتحدة؟

 

النتيجة هي واضحة جدا. أين هو الدعم الاقتصادي لمصر من الولايات المتحدة؟

حتى على مدار العام عندما كان الرئيس السابق في مكتبه -أين كان دعم الولايات المتحدة لمساعدة البلاد على استعادة اقتصادها والتغلب على احتياجاتها وخيمة؟

رامي الأطفال من فوق البناية حزب وطني مش اسلامي

child killrرامي الأطفال من فوق البناية حزب وطني مش اسلامي

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

في قنبلة موقوتة فجَّرها أحد أعضاء جبهة الضمير، كشفت عن هوية المتهم المُلتحي الذي أشاعت وسائل الإعلام صوره ومقاطع فيديو وهو يلقي أطفالاً من فوق أسطح إحدى البنايات بالإسكندرية.

 

وفي تغريدةٍ له نشرها على موقع التدوينات القصيرة، قال عمرو عبد الهاديالمنسق العام لجبهة الضمير – ناسبًا الخبر لوكالة رويترز: “إن المدعو حسن رمضان محمود المتهم بإلقاء طفلين من فوق عقار بالإسكندرية هو عضو بالحزب الوطني برقم عضوية 12328 شياخة المنتزه


فيما أفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن زميل حسن محمود ينتمي أيضًا للحزب الوطني برقم عضوية 49887 شياخة الدخيلة، وهو من قام بتصوير الواقعة، وهما من المسجلين خطر.


وكان أحد النشطاء قد نشر في وقت سابق فيديو يوضح حقيقة رمي الصبية من فوق سطح أحد المنازل بالإسكندرية، وقام الناشط بالتعليق عليه وبيَّن أن الصبية هم الذين بدأوا بإلقاء أحد الأشخاص من فوق السطح.

ونعيد نشر الفيديو مرة أخرى:

الجيش يبدأ خطة التواجد والانتشار بالمنصورة واستشهاد1 وإصابة 5 من إخوان الزقازيق

7osam1الجيش يبدأ خطة التواجد والانتشار بالمنصورة واستشهاد1 وإصابة 5 من إخوان الزقازيق

 

شبكة المرصد الإخبارية

بدأت القوات المسلحة مساء اليوم فى تنفيذ خطة انتشارها فى محافظة الدقهلية لتأمين وحماية المنشأت والاهداف الحيوية وذلك فى إطار الدعوات إلى مظاهرات 30 يونيو الحالى.

 وتعتمد خطة القوات المسلحة على عناصر خفيفة الحركة تتميز بالسرعة والقدرة على الانتشار لسريع فى كل المناطق وتتمتع بتسليح خفيف .

وتواجدت التشكيلات والاليات العسكرية والعربات المدرعة فى عدة مناطق حيوية بمدينة المنصورة وفي مقدمتها مبنى الديوان العام لمحافظة الدقهلية والكائن فى ميدان السادس من اكتوبر بوسط مدينة المنصورة وسجن المنصورة العمومى.

من ناحية أخرى سقط مساء اليوم الخميس، حسام شوقي طالب بكلية الصيدلة شهيدا وأحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بالرصاص الحي، فيما أصيب 5 آخرين بجروح، جراء هجوم بلطجية تمرد والتيار الشعبي والوطني المنحل علي مقر الإخوان بالزقازيق.

من جانبها، أدانت جماعة الإخوان المسلمين الأحداث المؤسفة التي تشهدها مدن المحافظات وأدت إلي استشهاد حسام بالشرقية و3 أمس بالمنصورة ومحاصرة مساجد الجمعية الشرعية.

هذه الاحداث تعد استباقية لشحذ همم الشعب نحو مزيد من أعمال البلطجة يوم 30 يونيو، وعلى الجميع أن يعلنوا صراحة إدانتهم للعنف، وإلا كانوا مشاركين فيها ومحرضين عليها.

يذكر أن الشهيد حسام شوقي يعد ثاني ضحايا الدفاع عن الشرعية بعد استشهاد عبد الحميد عنان على يد عدد من بلطجية الحزب الوطني المنحل وتمرد والتيار الشعبي بعد إطلاق الخرطوش عليه عقب خروجه من مسجد الجمعية الشرعية بمدينة المنصورة في مسيرة ” لا للعنف”. 

تأجيل قضية ‘التنظيم السري’ بالإمارات إلى الأسبوع المقبل و’هيومن رايتس ووتش’ تطالب بضمان محاكمة عادلة

uae attornyتأجيل قضية ‘التنظيم السري’ بالإمارات إلى الأسبوع المقبل وهيومن رايتس ووتش’ تطالب ابوظبي بضمان محاكمة عادلة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

بدأت امس الاثنين في ابوظبي محاكمة 94 اسلاميا اماراتيا امام المحكمة الاتحادية العليا بتهمة التآمر على نظام الحكم، بحسبما افادت مصادر متطابقة.

وقررت المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات امس الاثنين تأجيل النظر في قضية ‘التنظيم السري’ المتهم فيها 94 إماراتيا وإماراتية إلى جلسة 11 آذار/ مارس الجاري.

وبدأت دائرة أمن الدولة بالمحكمة امس أولى جلسات القضية التي تعرف إعلاميا بـ’تنظيم الإخوان المسلمين’، بحضور 84 متهما بينهم 13 امرأة، بينما أفادت السلطات القضائية بأن باقي المتهمين هاربون خارج الإمارات وتتم محاكمتهم غيابيا.

ونفى المتهمون التهم الموجهة إليهم، وطالب محاموهم بالإفراج عنهم.

وقالت وزارة العدل الإماراتية في بيان عقب الجلسة إن الموقوفين متهمون ‘بالانتماء إلى تنظيم سري غير مشروع، كشفت التحقيقات عنه، ويهدف إلى مناهضة الأسس التي تقوم عليها الدولة بغية الاستيلاء على الحكم ، والاتصال بجهات ومجموعات أجنبية لتنفيذ هذا المخطط’. وأضافتاقتصرت هذه الجلسة على الجوانب الإجرائية،حيث تم إثبات حضور المتهمين وكذلك إثبات توكيلهم لمحامين للدفاع عنهم والذين كانوا يحضرون جلسة المحاكمة‘.

وتولت النيابة العامة ‘تلاوة الاتهامات الموجهة للمتهمين وطلبت من المحكمة إنزال العقوبات المقررة قانونا على المتهمين‘.

وتابعت ‘كفلت المحكمة للمتهمين كافة الضمانات المنصوص عليها في الدستور والقانون وفقا لأعلى معاييرالمحاكمة العادلة والنزيهة‘.

وقال اقارب للموقوفين عبر تويتر ان المحاكمة انطلقت وقد سمح لاثنين من اقارب كل موقوف بالدخول الى قاعة المحاكمة. ولم تفتح السلطات المحاكمة امام الصحافة الاجنبية، كما منعت منظمات حقوقية عالمية من مراقبة الجلسة بحسب منظمة العفو الدولية.

وقالت منظمة العفو ان السلطات الاماراتية منعت ممثلها المحامي الكويتي احمد الضفيري من دخول الامارات لمراقبة المحاكمة.

واعتبرت المنظمة في بيان ان ذلك ‘يثير مخاوف حقيقية حول شفافية ونزاهة’ المحاكمة.

وذكرت منظمة العفو ان تدبيرا مماثلا اتخذته السلطات مع السويسرية نويمي كروتاز التي تمثل منظمة ‘الكرامة’ التي تتخذ مقرا في جنيف.

واعلنت النيابة العامة الاماراتية في كانون الثاني/يناير احالة 94 اسلاميا الى المحكمة الاتحادية العليا ليحاكموا بتهمة التآمر على نظام الحكم والتواصل مع التنظيم العالمي للاخوان المسلمين لتحقيق اهدافهم. وكانت السلطات الاماراتية اعلنت في منتصف تموز/يوليو انها فككت مجموعة ‘سرية’ قالت انها كانت تعد مخططات ضد الامن وتناهض دستور الدولة الخليجية وتسعى للاستيلاء على الحكم.

واعتقلت السلطات في اطار هذه القضية العشرات من المشتبه بهم.

ومعظم الموقوفين في تلك القضية ينتمون الى جمعية الاصلاح الاسلامية المحظورة القريبة من فكر الاخوان المسلمين. واعلنت السلطات الاماراتية في وقت سابق هذا الشهر ان النيابة العامة بدأت التحقيق مع قيادات ‘التنظيم النسائي’ ضمن مجموعة الاسلاميين المتهمين بالتآمر.

وتم الكشف مطلع العام الحالي عن اعتقال 11 مصريا في الامارات متهمين بقيادة خلية للاخوان المسلمين تعمل لحساب الجماعة في القاهرة. وقد رفضت الامارات طلبا رسميا مصريا للافراج عنهم.

من جانبها حثت منظمة ‘هيومن رايتس ووتشالمعنية بحقوق الإنسان الإمارات العربية المتحدة على ضمان محاكمة عادلة للــ94 إماراتيا المتهمين فيما يعرف بقضية ‘التنظيم السري‘.

وذكرت المنظمة أن الإجراءات التي اتخذت مع ‘النشطاء السياسيين’ حتى الآن ‘تثير مخاوف جسيمة على عدالة المحاكمة’، موضحة أن من بينها ‘الحرمان من التواصل مع المحامين وحجب مستندات محورية تتعلق بالتهم والأدلة المقدمة بحقهم‘.

واضافت المنظمة أن النائب العام بدولة الإمارات سالم سعيد كبيش أصدر تصريحاً بتاريخ 27 كانون ثان/يناير قال فيه إن المتهمين ‘أنشأوا وأسسوا وأداروا تنظيماً يهدف إلى مناهضة المبادئ الأساسية التي يقوم عليها نظام الحكم في الدولة والاستيلاء عليه’، لكن السلطات حتى 27 شباط/فبراير لم تكن قد أطلعت المحامين على أسماء المتهمين ولا المستندات الموضحة للتهم الموجهة إليهم، ولا الأدلة التي تستند إليها هذه التهم.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة :’لا يمكن لمحاميي الدفاع بأي حال من الأحوال الترافع عن موكليهم بكفاءة دون الاطلاع على المستندات التي توضح الأدلة المقدمة بحقهم. ويبدو أن سلطات الإمارات العربية المتحدة تنوي تعريض عشرات المواطنين لإجراءات قضائية جائرة على نحو سافر، بحيث أنها تستهزئ بفكرة العدالة‘.

وأشارت المنظمة إلى أن السلطات سمحت نهاية الشهر الماضي لبعض المتهمين بمقابلة محاميي الدفاع، موضحة أن هذه المقابلات تمت في مكتب نيابة أمن الدولة في أبوظبي في وجود ممثل للنيابة العامة يستمع إلى الحوار، وهو ما وصفته المنظمة بأنه ‘يمثل انتهاكا لسرية المحادثات بين المحامين وموكليهم‘.

ونقلت عن أفراد عائلات خمسة من المحتجزين أن أقاربهم المحتجزين أبلغوهم بالتعرض لإساءة المعاملة أثناء الاحتجاز بما فيه الحبس الانفرادي المطول، والتعرض لأضواء الفلورسنت الباهرة لمدة 24 ساعة، ونقص التدفئة، والإرغام على ارتداء أغطية الرأس كلما غادروا الزنازين، وحتى عند اقتيادهم إلى الحمام أو غرف الاستجواب، والإهانات المستمرة من حراس السجن.

وذكرت المنظمة أنه رغم بقاء تفاصيل الاتهامات مجهولة ‘إلا أنه يبدو، بناء على تصريح النائب العام، أن السلطات ستتهم النشطاء بمخالفة المادة 180 من قانون العقوبات، التي تفرض عقوبة قد تصل إلى السجن لمدة 15 عاماً على أي شخص أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار جمعية أو هيئة أو منظمة أو فرعا لإحداها تهدف إلى قلب نظام الحكم في الدولة .. كما تنص نفس المادة على عقوبة السجن حتى خمس سنوات لأعضاء تلك المنظمات‘.
وقالت ويتسن ‘إن محاكمة هؤلاء الرجال والسيدات أمام المحكمة الاتحادية العليا تضيف مخاوف جسيمة على عدالة المحاكمة إلى جانب انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة الماثلة بالفعل في هذه القضية، والتي تشمل الاحتجاز التعسفي وإساءة المعاملة‘.