الجمعة , 15 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : اسرائيل (صفحة 5)

أرشيف الوسم : اسرائيل

الإشتراك في الخلاصات

شركة صهيونيه تتولي تأمين قناة السويس ونقاط حساسة بالدولة في ظل الانقلاب

قناة السويس

قناة السويس

شركة صهيونيه تتولي تأمين قناة السويس ونقاط حساسة بالدولة في ظل الانقلاب

قناة السويس في حماية شركة أمن ملاحي صهيونية

شبكة المرصد الإخبارية

كشف تقرير للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن شركة إسرائيلية تدعى “سيجال ماريتيم سيكيوريتي” ” Nawras maritime security ” النورس للأمن الملاحي هي التي تقدم خدمات التأمين للرحلات البحرية وسفن الشحن في قناة السويس بمصر بترخيص من السلطات المصرية ونقاط عدة حساسة بالبحر الأحمر إلى جانب موانئ عربية وأفريقية أخرى.

 وأوضح التقرير أن الشركة تأسست عام 2008 ويقودها ضباط عملوا في في القوات البحرية والوحدات الخاصة الإسرائيلية، من أبرزهم “إليعزر ماروم” الملقب بشيني قائد البحرية الإسرائيلي 2007-2011 المخطط للهجوم على أسطول الحرية حيث قتل 9 أتراك وجرح واعتقل العديد من النشطاء الذين كانوا في رحلة في نهاية مايو عام 2010 لإغاثة قطاع غزة .

كما شارك ماروم في عملية الرصاص المصبوب على قطاع غزة عام 2008م،و يرأس طاقم المستشارين “عامي أيالون” رئيس الشابك السابق 1995-2000 والذي شارك في هجوم على مدينة السويس عام 1969 أدى إلى مقتل 80 جنديا مصريا،إضافة إلى كفير ماغان المدير تنفيذي،يانيف بارلشتين مدير العمليات في الشركة،يوفال برينار وآخرين.

وبينت المنظمة أن للشركة خمس مكاتب معلنة، في فلسطين المحتلة حيث يقع المكتب الرئيسي،مالطا، قبرص ، اليونان و أوكرانيا ومن أبرز الدول التي تباشر فيها عملياتها في العالم العربي بتراخيص من السلطات المحلية ،الإمارات العربية المتحدة في إمارة الفجيرة ،مصر في قناة السويس وعدة نقاط في البحر الأحمر،عُمان في صلاله ومسقط والأردن خليج العقبة.

وتُعتبر الشركة أنها من بين الشركات القلائل المسموح للحراس فيها النزول على أراضي جزيرة تيران الخاضعة للإدارة المصرية بكامل أسلحتهم.

وأكدت المنظمة أن أليعيزر ماروم وعامي أيالون وضباط أخرين يعملون في الشركة ارتكبوا جرائم حرب خلال خدمتهم في الجيش الإسرائيلي من خلال قتل واعتقال وتعذيب النشطاء الفلسطينيين والأجانب المتضامنين مع الفلسطينيين.

وأضافت المنظمة أن هذه الشركة ليست الوحيدة التي يقودها جنرالات حرب إسرائيليون تعمل في الدول العربية والإسلامية وتشكل خطورة على الأمن القومي الإنساني فهناك العديد من الشركات التي تعمل في مجالات مختلفة في دول عربية وإسلامية ومتعددة.

من جانبه قال محمد جميل رئيس المنظمة أن”ماروم وأيالون” رغم تركهما الخدمة في الجيش الإسرائيلي وأجهزة الأمن إلا أنهم يبقوا وثيقي الصلة بهذه المؤسسات فمن المؤكد أن ضباط احتلوا مواقع متقدمة لا يمكن أن يبتعدوا وتبقى لهم صلات لتبادل المعلومات والخدمات” وأضاف جميل”لقد ثبت من التجربة أن العديد من الضباط تركوا مواقعهم وعملوا في القطاع الخاص ثم ما لبثوا أن عادوا للخدمة في مواقع حساسة في الجيش أو المؤسسة الأمنية”.

ودعت المنظمة الدول العربية والإسلامية وكافة دول العالم إلى قطع علاقاتها مع هذه الشركة ومثيلاتها وعدم السماح لها بالعمل في المياه الإقليمية حيث أن قادة هذه الشركات ارتكبوا جرائم بحق الإنسانية جمعاء ولا يمكن لمن ارتكب مثل هذه الجرائم أن يكون قادرا على توفير الأمن في أي مجال.

 وتؤكد الشركة عبر موقعها الإلكتروني توليها العمل بقناة السويس ونقاط حساسة بالبحر الأحمر وتوضح الأماكن الأخرى التي تعمل بها في العالم العربي والشرق الأوسط في خريطة أعمالها المنشورة على الموقع الخاص بها.

 

رابط تقرير المنظمة : http://www.aohr.org.uk/details.php?id=1730

الموقع الإلكتروني للشركة الإسرائيلية:

http://www.seagullsecurity.com/main.asp?id=32109&Language=EN&parent=32286

الحكم بسجن أردني 9 سنوات بعد ادانته بالتجسس لصالح اسرائيل في السعودية

arrest1الحكم بسجن أردني 9 سنوات بعد ادانته بالتجسس لصالح اسرائيل في السعودية

شبكة المرصد الإخبارية

أدانت أمس الأربعاء المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض مواطنا أُردنيا بالتجسس لصالح اسرائيل وحكمت عليه بالسجن تسع سنوات إضافة إلى 80 جلدة.

وتقول المصادر أن المحكمة أدانت الأردني “بمراسلة رئيس الوزراء الإسرائيلي والتواصل مع مسؤول في الاستخبارات الصهيونية بالصوت والصورة عبر البريد الالكتروني” والحصول على مبلغ من المال.

من الجدير بالذكر أنه تم القبض على المواطن الأردني قبل ثلاثة أعوام تقريباً، بحسب السلطات القضائية السعودية.

وذكرت مصادر أن المتهم “قدم جوابه شفاهة أثناء الجلسة مقرا بتخابره مع دولة إسرائيل بقوله بأن أثناء المراسلة لم يكن في كامل قواه العقلية بسبب تأثير الحشيش والحبوب المخدرة”.

وجاء في حكم قاضي المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، بعدما اطلع على تفاصيل القضية، أمس الأربعاء: “قد ثبتت إدانة المدعى عليه بمراسلة رئيس الوزراء الإسرائيلي وتواصله مع مسؤول في الاستخبارات الصهيونية بالصوت والصورة عبر البريد الالكتروني، وإبدائه الموافقة بالذهاب إليهم والتعاون مع استخباراتهم وتلقيه مبلغا ماليا منهم من أجل ذلك، وعدم إخبار الجهات الأمنية السعودية بالحقيقة ومخالفته لنظام إقامته بالمملكة بهذه التصرفات السيئة”.

وأضاف: “كما تم إثبات تعاطيه الحشيش المخدر وحبوب الكبتاجون المحظورة وحبوب الرهاب الاجتماعي والقات وإقامته علاقة محرمة مع امرأة أجنبية بتقبيله لها حسب جوابه”.

وقرر القاضي: “سجن المدعى عليه مدة تسع سنوات اعتبارا من تاريخ إيقافه على ذمة هذه القضية بتاريخ 15/6/1431هـ منها مدة خمس سنوات بموجب المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وبقية المدة على ما ثبت في حقه من جرائم، وإقامة حد المسكر على المدعى عليه، وذلك بجلده ثمانين جلدة دفعة واحدة لقاء تعاطيه الحشيش المخدر”.

كما أمر القاضي: “إبعاده عن البلاد بعد انتهاء محكوميته واستيفاء ما له وما عليه من حقوق. وبجميع ما تقدم حكمت للحق العام”.

حاييم كورين.. رجل الموساد سفير إسرائيل في مصر

حاييم كورين وسيلفا كيري

حاييم كورين وسيلفا كيري

حاييم كورين.. رجل الموساد سفير إسرائيل في مصر

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أقرت لجنة التعيينات بوزارة الخارجية الإسرائيلية قائمة تعديلات للسفراء بالخارج، من بينها تعيين حاييم كورين سفيرًا جديدًا لإسرائيل بالقاهرة، الأمر الذي يطرح الكثير من علامات الاستفهام لاسيما فيما يتعلق بتاريخ الرجل الذي ارتبط بعلاقات وثيقة مع أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

وبقراءة متأنية في نشاطات “كورين” في مختلف المناصب التي شغلها وتحديدًا في جنوب السودان حيث عمل كسفير لإسرائيل هناك يتضح أننا لسنا بصدد رجل عادي، وأن هناك ثمة خطورة مؤكدة على الأمن القومي المصري تتعلق بتواجد تلك القامة الاستخبارية الخطيرة على الأراضي المصرية.

شغل “كورين” العديد من المناصب في قنصلية إسرائيل بشيكاغو ونيبال والإسكندرية، كما ترأس لجنة رئيس موظفي وزارة الخارجية وقاد صراعًا لإصلاح عملية تعيين السفراء الإسرائيليين بالخارج.

ويعد كورين، ، من الشخصيات الإسرائيلية المختصة في رسم علاقات إسرائيل في القارة الإفريقية، كما تقلد مناصب مهمة في وزارة الخارجية الإسرائيلية في قسم التخطيط الإستراتيجي، حيث يعرف عن هذا القسم صلته الوثيقة بالأمن الإسرائيلي، وتنسيقه الكامل معه.

وتنقل كورين، بين نيبال، والإسكندرية، وشيكاغو، كقنصل هناك، ثم انتدب سفيرا لإسرائيل في جنوب السودان، ومازال على رأس عمله هناك، حتى اليوم.

كورين متزوج واب لثلاثة ابناء ويسكن في مدينة القدس المحتلة، ويتحدث عدة لغات من بينها العربية والانجليزية والتركية والهنغارية وقليل من الفارسية.

واتهمت الحكومة السودانية، كورين، وفي أكثر من مناسبة، بمشاركته في توتير العلاقة بين جوبا والخرطوم.

لكن اللحظة الفارقة في سيرة الرجل بدأت مع توليه منصب رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي بوزارة الخارجية، وهو القسم الأكثر أهمية في عملية رسم خريطة الأمن الإسرائيلي الخارجي. 

في عام 2011 تم تعيينه سفيرًا لإسرائيل في تركمانستان، لكن تم إلغاء تعيينه بعد أن رفضت عشق آباد استقباله معتبرة إياه عميلاً لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية الموساد، يهدف وجوده إلى جمع المعلومات عن إيران الجارة الجنوبية لتركمانستان.

 في يناير 2012 تم تعيينه سفيرًا لإسرائيل بجنوب السودان، وهناك قاد الرجل مهمة تحويل الدولة الوليدة إلى مستعمرة إسرائيلية وهو ما يعترف به في إحدى الحوارات النادرة التي أجراها معه الموقع الإلكتروني لقسم العلاقات الدولية في الجامعة العبرية بتاريخ 26 مايو2013.

في جوبا

ويكشف “كورين” النقاب عن الدور الذي لعبه في هذه العملية فيقول: “بالنسبة لجنوب السودان كان الوضع جديدا، خاصا، حيث تولي كل دول العالم ونولي نحن أيضا أهمية جيو- استراتيجية كبيرة للغاية هناك”.

 ويضيف: “عملنا بشكل مكثف هناك، كان العمل يقتضي طول الوقت تنسيقًا ولقاءات وجولات على الأرض، قمنا بإرسال الرجال إلى هنا (إسرائيل) لدورات، زيارات عمل، ولإكمال دراستهم إلخ- وفي المقابل أرسلنا خبرائنا في المجالات المختلفة إلى هناك”.

كانت النتيجة كما يقول السفير الداهية أنه عند الاحتفال بعيد استقلال جنوب السودان كان العديد من المواطنين يرفعون أعلام إسرائيل في سعادة، بينما ينظر هو في سعادة وفخر.

ويمضي السفير الإسرائيلي فيعترف ضمنيًا بمساعدة المليشيات في جنوب السودان على تنفيذ عمليات ضد جيش الخرطوم في الشمال فيقول:”يعتبرون أنفسهم في مثل وضعنا.. بكلمات أخرى هم أبناء ثقافة ودين معين محاطون بالأعداء المنتمين لدين وأصول إثنية مختلفة يسعون إلى تدميرهم.


وبمساعدتنا يستطيعون الصمود في بيئتهم. كذلك نحن أيضًا نجحنا في الصمود في منطقة محاطة بالأعداء وكذلك في الإزدهار، لذلك يروننا نموذجا للمحاكاة”.

وأشرف ” كورين” على مشاريع زراعية في منطقة East Equatoria التي تقع شمال شرق البلاد، كذلك بناء غرف الطوارئ في عدد من المستشفيات، وإرسال وفود طبية وخبراء في مجالات التطوير.

 وكشف السفير الإسرائيلي في القاهرة عن إشرافه أيضًا على إرسال السودانيين من دولة الجنوب إلى دورات خاصة بهم في إسرائيل لمدة شهرين برعاية وزارة الخارجية، في مختلف المجالات، بالإضافة إلى تعليمهم اللغة العبرية، لافتًا إلى أن إسرائيل تحاول جاهدة السيطرة على جنوب السودان وإثيوبيا وكينيا وأوغندا، تلك الدول التي تشكل الممر في القرن الأفريقي بين الصومال واليمن والبحر الأحمر، رافضًا الإسهاب في الحديث عن التوغل الإسرائيلي في تلك الدول.

 اعتبر “كورين” أن جنوب السودان تملك المقومات لتصبح دولة القرن الـ21 نظرًا لاحتوائها على الذهب والنفط والمياه والأرض الخصبة والسماء التي تمطر ثمانية أشهر في العام والنيل الثري على حد وصفه.

ويختم بقوله: “فكرتنا تدور حول تنظيم حكومة تبدأ بتقديم الخدمات للمواطنين، يكون لديها وعي؛ هكذا تحدث وزير العمل الجنوب سوداني، والذي طلب مني أن أساعدهم في بناء إدارتهم العامة- ونحن قمنا بذلك أكثر من مرة في أفريقيا- وبناء المؤسسات”.

ولد حاييم كورين في 6 يونيو 1953، وعندما التحق بالخدمة في جيش الاحتلال عمل كضابط في لواء جولاني، وهو اللواء الذي احتل هضبة الجولان والضفة الغربية في حرب 1967 كما حارب القوات السورية في حرب 1973، وكاد أن يدخل دمشق لولا تدخل القوات العراقية.

سيرته الأكاديمية

بدأ سيرته الأكاديمية بالحصول على البكالوريوس في دراسات الشرق الأوسط والإسلام بجامعة حيفا، ثم التحق بالعمل فيما يسمى بمكتب المستشار للشئون العربية في الشمال، والذي يقوم بمهام استخبارية، وهناك أجاد اللغة العربية، وحصل على الماجستير من الجامعة العبرية ودرس لغات أخرى إلى جانب العربية كالتركية، بعد ذلك حصل على الدكتوراه في معهد الدراسات الآسيوية والأفريقية التابع للجامعة العبرية.

فضيحة مدوية الكشف عن خطة حكومة الانقلاب تأجير الأهرامات لشركة أجنبية

الانقلاب يؤجر الاهرامات بعد اتهام مرسي ببيعه

الانقلاب يؤجر الاهرامات بعد اتهام مرسي ببيعه

فضيحة مدوية الكشف عن خطة حكومة الانقلاب تأجير الأهرامات لشركة أجنبية

شبكة المرصد الإخبارية

فضائح الانقلاب العسكري في مصر تتوالى ، حيث فجر موقع اخباري اسرائيلي مفاجأة جديدة من العيار الثقيل ليكشف عن خطة سلطة الانقلاب تأجير معالم الثقافة والتراث في مصر الأهرامات، لصالح شركة أجنبية، ربما تكون صينية، وذلك من أجل حل الأزمة المالية الخانقة التي يعاني منها النظام.

وفي تفاصيل الفضيحة الجديدة المتعلقة بالأهرامات، فقد كشف موقع “نيوز وان” الاسرائيلي أن حكومة الانقلاب العسكري برئاسة حازم الببلاوي وعضوية الفريق عبد الفتاح السيسي تعتزم “تأجير” الأهرامات من أجل حل الأزمة المالية الرهيبة التي تعاني منها البلاد، حيث تتقاضى مصر مقدماً مبلغاً مالياً مقابل ترك عملية ادارة واستثمار المكان لصالح الشركة الأجنبية التي ستستأجره.

ويقول الموقع إن شركة الإنترنت الصينية المعروفة “نت إيز” هي أقوى المرشحين للاستحواذ على العقد، حيث ستستفيد من المكان في عمليات تصوير، واطلاق ألعاب كمبيوتر، ومن المنتظر أن تعقد مؤتمراً لانطلاق لعبة “دراغون سورد” الجديدة بهرم خوفو في 6 نوفمبر المقبل.

جدير بالذكر أن شركة “نت إيز” هي واحدة من أكبر شركات الألعاب في الصين  تمتلك منتجات تؤثر على الملايين من الأشخاص مشيرا إلى أن لعبة “سيف التنينهي اللعبة التي الاشهر على شبكة الإنترنت في الآونة الأخيرة وتشمل اللعبة أهرامات مصر والحضارات والثقافات في البلدان الأخرى القديمة في الصين.

وبحسب الموقع الاخباري الاسرائيلي فإنه “في حال تم تطبيق خطة تأجير الأهرامات وبعض  المعالم السياحية بالفعل فإن الحكومة المصرية يمكن أن تتلقى خلال خمس سنوات فقط أموالا بما يزيد عن 200 مليار دولار، وهذا المبلغ يكفي لمساعدة الحكومة على دفع ديونها الخارجية المرتفعة واستعادة النشاط لاقتصادها”.

وتأتي الفضيحة الجديدة لنظام السيسي بعد أيام قليلة فقط من الكشف عن فضيحة تعاقد حكومة الانقلاب مع شركة “غلوفر بارك جروب” الأمريكية التي يديرها ضابط اسرائيلي من أجل القيام بحملة علاقات عامة تروج للانقلاب العسكري وتحسين صورته في الخارج، وتبين أن هذه الشركة مقربة من اسرائيل واللوبي الصهيوني في واشنطن، ويديرها ضابط اسرائيلي متطرف وصديق شخصي حميم للوزيرة سيئة السمعة تسيبي ليفني.

صادرات إسرائيل نحو المغرب تتضاعف بـ99.9 % في عهد بنكيران!

bin kiran&kingصادرات إسرائيل نحو المغرب تتضاعف بـ99.9 % في عهد بنكيران!

شبكة المرصد الإخبارية

انتعشت الصادرات الإسرائيلية نحو المغرب خلال فترة تقلد حزب العدالة والتنمية الموصوف بالإسلامي- رئاسة الحكومة، بعد احتلاله المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية التي جرت قبل سنتين تقريبا.

وأفادت معطيات المركز الإسرائيلي للإحصائيات، أن الصادرات الإسرائيلية في الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري تضاعفت بشكل ملفت.

فلأول مرة منذ سنوات تسجل البضائع الإسرائلية الموجهة للمغرب مستوى قياسيا، بلغ 33.1 مليون دولار، مقابل 16.6 مليون دولار في نفس الفترة من العام المنصرم، أي بزيادة بلغت 99.9 % خلال العام الجاري، بينما بلغت الصادرات الإسرائيلية نحو المغرب خلال شهر أغسطس الماضي 1.9 مليون دولار، مقابل 1.5 مليون دولار في أغسطس 2012.

وأورد المركز الإسرائيلي للإحصائيات، وهو مؤسسة حكومية تصدر إحصائياتها الرسمية بشكل دوري، أن الصادرات المغربية نحو إسرائيل شهدت استقرارا ملحوظا محافظة على مستواها الذي سجلته العام المنصرم.

وقام الفاعلون الاقتصاديون المغاربة بتصدير نحو 4.2 مليون دولار من البضائع نحو إسرائيل خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري، وهو نفس المستوى الذي سجلته الصادرات ما بين شهري يناير وغشت من سنة 2012.

وسجلت واردات إسرائيل من المغرب في شهر أغسطس تراجعا طفيفا واستقر في حدود 500 ألف دولار مقابل 600 ألف دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

على الصعيد القاري، يعتبر المغرب سادس زبون إفريقي لإسرائيل وراء كل من جنوب افريقيا التي استوردت من الدولة العبرية في الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري ما مجموعه 305.9 مليون دولار، ونيجيريا بنحو 128 مليون دولار، ثم مصر بنحو 73.3 مليون دولار، وبوتسوانا بما يربو عن 69.3 مليون دولار، والسنغال بنحو 59.2 مليون دولار.

وبالرغم من كون هذه الإحصائيات صادرة عن الدوائر الحكومية الإسرائيلية، إلا أن عبد القادر اعمارة ينفي وجود أي معاملات تجارية بين المغرب وإسرائيل.

وسبق لوزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة أن أوضح سابقا أن نشرات مكتب الصرف، المتضمنة لجميع العمليات التجارية للمغرب مع الخارج، خالية من أرقام بخصوص المبادلات المغربية مع إسرائيل، وأن غياب الأرقام الصادرة من الجهات الرسمية المغربية وانعدام الإطار القانوني المنظم للعلاقات التجارية مع الدولة العبرية، “يؤكد أن السلطات العمومية لا تسمح للتسويق للبضائع الإسرائيلية”.

وكشف عمارة أن بعض المصدرين الإسرائيليين “يقومون بخلق قنوات تجارية غير مباشرة وصفها بـالمعقدة” وقال إن : “هناك من يقدم على إحداث شركات مزدوجة في التراب الأوروبي، من أجل طمس المصدر الأصلي للسلع والحصول على شهادة المنشأ الأوروبي، وبالتالي النفاذ بطريقة ملتوية للسوق المغربية”.

“ديبكا”: عملية سرية للجيش المصري بجبل الحلال تعتمد على معلومات إسرائيلية

dibka“ديبكا”: عملية سرية للجيش المصري بجبل الحلال تعتمد على معلومات إسرائيلية

شبكة المرصد الإخبارية

قالت مصادر استخبارية إسرائيلية إن الجيش المصري بدأ أمس الاثنين 30 سبتمبر عملية سريةشاملة ضد تجمعات مسلحين سلفيين وعناصر تابعة لتنظيم القاعدة في منطقة جبل الحلال شديدة التحصين وسط سيناء، وذلك بمساعدة من أجهزة المخابرات الإسرائيلية والأمريكية. 

وأشار موقع” ديبكا” الإسرائيلي إلى أن الجيش المصري امتنع حتى تلك العملية عن التسلل والسيطرة على المنطقة التي يسميها المسلحون” تورا بورا” نسبة إلى الجبال الأفغانية التي كان يتحصن بها أسامة بن لادن ورجاله عام 2001. 

وأوضح الموقع أن تضاريس أو” طبوغرافيا” جبل الحلال تتشابه إلى حد بعيد مع ” تورا بورا” الأفغانية، حيث تنتشر الوديان بين الجبال مع الكثير من الأعشاب الكثيفة، التي تخلق نوعا من المتاهة “maze” تقود إلى مئات الكهوف المخفية التي يرتبط بعضها بأنفاق طبيعية، الأمر الذي يمنح المسلحين فرصة للتنقل من مكان إلى آخر بشكل سريع، عندما يتعرضون لهجوم جوي. 

ويضيف “ديبكا”:”في هذه المنطقة ليست هناك طرق ممهدة، في حين أن طرق الوصول الوحيدة للمنطقة عبارة عن عدة ممرات ضيقة، يسيطر عليها عناصر القاعدة. بينما لا تستطيع الدبابات وناقلات الجند المدرعة دخول المنطقة. وقد جوبهت المحاولات المصرية لاقتحام المنطقة بمساعدة قوات مدرعة،بنيران مضادة للدبابات أطلقت بكثافة من قبل 3 آلاف مسلح يتحصنون بداخلها”. وذهب يقول:” تقول مصادرنا العسكرية إنه وفي مقابل هذه القوة التابعة للقاعدة، خصص المصريون للمعركة لواء ميكانيكي، 3 كتائب كوماندوز مصرية، وحدة مدفعية مزودة بمدافع هاون ثقيلة 120 مم، وسرب طائرات هليكوبتر هجومية من طراز أباتشي.

ويعتمد المصريون على معلومات استخبارية ينقلها إليهم الأمريكان والإسرائيليون”. 

ويرى الموقع الإسرائيلي القريب من الموساد أن وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي قرر البدء في العملية وتطهير المنطقة من المسلحين بشكل نهائي بعد استهداف ” تنظيم القاعدة” للمرة الثانية خلال شهر سبتمبر للسفن التجارية المارة بقناة السويس باستخدام صواريخ مضادة للدروع، على حد زعم الموقع. 

وأوضح أن الهجوم الأول تم تنفيذه يوم 4 سبتمبر، وأصابت الصواريخ حاويات كانت على متن سفينة ما أدى إلى اشتعال النيران في بعضها، وأن الهجوم الثاني الذي” تكتم عليه المصريون بشكل كامل” وقع في الأسبوع الأخير من سبتمبر وتسبب في خسائر لسفينة تجارية.

كما أدرج ” ديبكا” سببًا آخر قال إنه ساعد في إقناع السيسي بالبدء في تطهير جبل الحلال وهو الهجوم الأخير الذي شنه مسلحون من حركة شباب المجاهدين الصومالية على مركز تجاري يمتلكه إسرائيليون في العاصمة الكينية نيروبي، خلال الأسبوع الثالث من سبتمبر. 

وبين الموقع أنه نظرا لارتباط حركة الشباب الصومالية وكذلك السلفيين بسيناء بقيادة تنفيذية واحدة هي تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، فإن مخاوفا قد تصاعدت في مصر وإسرائيل من إمكانية تنفيذ عناصر التنظيم بسيناء لهجمات مشابهة لعملية نيروبي، في المدن الرئيسية المصرية كالقاهرة، وكذلك في مدن الجنوب الإسرائيلي كإيلات. 

ويشير “ديبكا” إلى أن بدء الجيش المصري لعمليته أمس بجبل الحلال، قد دفع تنظيم “أنصار بيت المقدس” إلى إصدار بيان اتهم فيه الجيش بالتعاون مع إسرائيل، وقال فيه إن الجيش المصري يشن حربًا على الإسلام.

ثالوث الكوابيس الأمريكية

د. مصطفى يوسف اللداوي

د. مصطفى يوسف اللداوي

ثالوث الكوابيس الأمريكية

د. مصطفى يوسف اللداوي

إسرائيل ومنابع النفط والإرهاب، ثلاثة كوابيس تلاحق الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط، وتربك سياستها، وتضغط على إدارتها، وتسبب لها أزماتٍ وتحدياتٍ كثيرة ومتجددة، وتكلفها الكثير من الجهود والنفقات، وتضغط على ميزانيتها، وترهق دافعي الضريبة من مواطنيها، وتؤثر على سياستها، وتنعكس آثارها على مختلف جوانب الحياة فيها، وتمتد تداعياتها إلى مناطق النفوذ وأطراف التحالف، ولهذا فهي تسعى بكل جهودها للسيطرة عليها، وإيجادِ حلولٍ لها، بمفردها أو بالتعاون مع غيرها من الحلفاء أو أصحاب الشأن، ما يستغرق وقتها، ويأخذ جهدها، ويستنزف طاقتها، وهي على ذلك مجبرة وغير مخيرة.

إنها أزماتٌ متوارثة، يعاني منها الجمهوريون والديمقراطيون، العسكريون والسياسيون، الإداريون والتشريعيون، المسؤولون والمواطنون، ويتولى الجيش والمخابرات مع الرئاسة والإدارة التعامل معها، وينشغل فيها المفكرون والاستراتيجيون، والخبراء والمختصون، فيضعون الخطط والأفكار، ويقترحون على الإدارة مشاريع عمل، وتصورات مستقبلية، لضمان الوصول إلى أفضل النتائج فيها، لأنها تساهم بشكلٍ كبير في رسم استراتيجية الولايات المتحدة، وتلعب دوراً كبيراً في بناء علاقاتها، وتشكيل أحلافها، واستشراف مستقبلها، فضلاً عن وجود لوبيات الضغط الكبرى، التي تمارس ضغوطها على الإدارة لتتبنى مشاريعها، وتؤمن بمخططاتها، وتعمل على تذليل العقبات أمامها، وهي ليست جماعات ضغطٍ سياسية فقط، بل إن التكتلات الاقتصادية، والتجمعات التجارية قد تفوق الأولى وتهيمن عليها.

أما إسرائيل فهي الحليف الأقوى والأهم للولايات المتحدة، وهي القاسم المشترك للجمهوريين والديمقراطيين، وهي مطلب الشعب، وهَمُ جماعات الضغط والقوى السياسية، وعليها تتفق السياسة الأمريكية قديماً وحديثاً، في أن تكون إسرائيل الدولة الأقوى في المنطقة، والأكثر تفوقاً وتطوراً، وأن تشملها مظلة الحماية الأمريكية، فلا تتعرض للخطر، ولا تعاني من أزمة، ولا تشكو من مشكلة، ولا تترك وحدها، ولا يتخلى عنها الحلفاء ولا المناصرون، بل يقفون معها ويساندونها، ويؤيدونها في الحرب والسلام، وفي السياسة والاقتصاد، فلا يسمحون لدولةٍ بأن تهددهم، ولا لتنظيمٍ بأن يقض مضاجهم، ولا يقبلون لمؤسسةٍ دولية أن تصوت ضدهم، أو أن تدين سياستهم، أو أن تعترض على ممارساتهم، أو أن تؤيد أعداءهم، أو تقف إلى جانب خصومهم، وهو عهدٌ وتقليدٌ أعمى تتوارثه الإدارات الأمريكية، وتلتزم به ولا تحيد عنه.

أما من يفكر من الإدارة الأمريكية بالتخلي عن إسرائيل، أو تهديدها والضغط عليها، أو تقليص الدعم المقدم لها، أو مساعدة أعدائها، فإن مصيره الرحيل، وعليه تحل اللعنة والشتائم، وتفبرك أو تخلق له الفضائح والمخالفات، المالية والجنسية والسلوكية، الشخصية والعائلية، ليتعلم هو وغيره ألا يحيد عن الدرب، أو يتخلى عن الهدف، أو يفكر بأن يكون منصفاً عادلاً غير مناصرٍ للظلم أو مؤيدٍ للاعتداء، فهم مع إسرائيل ظالمة أو مظلومة، رغم أنها لم تكن يوماً إلا ظالمة.

أما النفط فهو قلق الإدارة الأمريكية الدائم، وهاجس الشركات العملاقة، وأصحاب الرساميل الضخمة، ممن يستثمرون في الطاقة ومختلف قطاعات الإنتاج، فهو يقلقهم لندرته القادمة، ولتناقصه المستمر، وتراجع فرص إيجاد المزيد من الحقول الواعدة، في ظل الحاجات العالمية المتزايدة له، خاصة من قبل المنافسين الصناعيين الكبار في أوروبا والصين واليابان.

وهو ما يجعل الإدارة الأمريكية دائماً مهمومة لجهة السيطرة على منابع النفط العالمية، وبسط نفوذها على الدول المنتجة له، ونشر قواعدها العسكرية فيها، لئلا تفكر يوماً في التغيير، أو تستخدم ما في جوفها لممارسة الضغط، ولعل الكثير من الدول المنتجة له، وخاصة العربية منها، تخضع للإدارة الأمريكية، وتسلم لها بتأمين مصادر النفط والغاز، وتقبل بوصايتها عليها، وتوافق على نشر قواعدها العسكرية فيها، لأنها تعتقد أنها تحميها وتؤمن مستقبلها، وأن تضمن بقاءها وتحول دون تفكير آخرين بالاعتداء عليها، أو ممارسة ضغوطٍ على قيادتها، ومع ذلك فإن مستقبل النفط يشكل هاجساً استراتيجياً أمريكياً، ويجبرها على أن تكون سياستها أولاً لخدمة هذا الهدف والحفاظ عليه، وقد تخوض الحروب من أجله، أو تهدد بشنها لضمان امتلاكه، وعدم فقدانه.

أما الإرهاب بكافة أشكاله فهو الهاجس الثالث الذي تدعيه الإدارة الأمريكية، وتعلن دوماً أنها ضده، وأنها تحاربه، وفي سبيل مواجهته تبني التحالفات، وتعقد الاجتماعات، وتنسق بين الدول ومختلف الأجهزة الأمنية، وقد تعتدي على سيادة دولٍ، وقد تسقط أنظمة وحكومات، وتجبر غيرها على اتباع سياستها، وتنفيذ مخططاتها، وتطبيق تعليماتها، لجهة التضييق على المواطنين ومحاسبتهم.

وتعاقب أفراداً بعينهم، تتهمهم وتقتلهم، وتغير عليهم بغير استئذانٍ من حكوماتهم، أو بعلمهم ورغماً عنهم، فما أبقت على دولةٍ لم تقتل فيها، ولم تعتدِ على مواطنيها، وقد بنت لها في كثيرٍ منها سجوناً ومعتقلاتٍ سرية، زجت فيها مخالفةً لكل الأعراف الشرعية، بالمئات من مواطني ورعايا الدول الأجنبية، وفيها تمارس ضدهم كل أشكال التعذيب والإهانة والإساءة، غير مبالية بقوانين أو بحقوق الإنسان.

الثالوث الذي يقلق الولايات المتحدة الأمريكية ثالوثٌ ظالم، يضر بنا ويعتدي علينا، فهو يسرق خيراتنا، ويعتدي على حقوقنا، ويحرم أجيالنا ومواطنينا من التمتع بما أنعم الله به علينا وعلى بلادنا، إذ يسرقون نفطنا، وما أفاء الله به علينا، ثم يستخدمونه ضدنا، لإرغامنا وإذلالنا، ولإلحاقنا بها، وإجبارنا على اتباع سياساتها، والقبول بتوجيهاتها.

وهي تناصر الكيان الصهيوني الغاصب المحتل، وتؤيده في ظلمه، وتزيده في غيه، وتزوده بكل سلاحٍ ليقتلنا ويبطش بنا، ولا تفكر يوماً بالانتصار للحق، والوقوف إلى جانب المظلوم، رغم أنها ترى نتائج دعمها، وعواقب مساندتها، إمعاناً في الظلم، واستزادة في الغصب والمصادرة، وإصراراً على العناد والمكابرة.

أما الإرهاب الذي هو ثالث الثلاثة، فإن أمريكا هي التي صنعته، وهي التي تتولى كبره، وتقود جماعاته، وهي التي تمارسه بنفسها، وتنفذه بأدواتها، وتصدره عبر عملائها، وتوجهه أجهزتها، وتحركه حيث تريد، فتقتل وتفجر، وتخرب وتدمر، وتعتدي وتخترق وتخالف، ثم تدعي على الضعفاء، وتتهم الأبرياء، وتعاقب المسالمين وأصحاب الحقوق، وتدعي وأيديها ملطخة بكل الدماء أنها مظلومة ومستهدفة، وأنها تعاني من الإرهاب وتقاسي من ويلاته، وما عرفت أنها الشر المطلق، وأنها وثالوثها شيطانٌ مريد، وحلفٌ أعمى.

السيسي يملك ملاهي ليلية.. دائم السفر لاسرائيل سراً

sisi heroالسيسي يملك ملاهي ليلية.. دائم السفر لاسرائيل سراً
شبكة المرصد الاخبارية
قال موقع “اسرار عربية” إنه تمكن من الحصول على تفاصيل كثيرة حول السيرة الذاتية الغامضة للرجل الأول في مصر الفريق عبد الفتاح السيسي، وذلك بعد عدة أسابيع من البحث والاستقصاء، حيث تم التأكد في النهاية أن السيسي وعائلته كانوا من أقرب المقربين لعائلة الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك، كما أن الرجل كان كثير التردد على اسرائيل حتى خلال فترة حكم الرئيس محمد مرسي، فضلاً عن أنه شريك في ملكية عدد من الملاهي الليلية بشارع الهرم الى جانب رجل الأعمال الشهير طارق نور.
وتقول المصادر التي تحدثت لموقع “أسرار عربية” ان السيسي ومدير المخابرات السابق عمر سليمان كانا الأكثر تردداً على اسرائيل وأحيانا على واشنطن، ولم يكن أحد لا في الجيش ولا في المخابرات ولا في أجهزة الأمن الأخرى يتردد بصورة دورية على تل ابيب بالقدر الذي كان لهذين الرجلين.
كما تشير المصادر الى علاقة أيضاً حميمية بين السيسي وكل من السعودية والامارات، وهو الأمر الذي يفسر اختياره لعدلي منصور رئيساً مؤقتاً للدولة، وهو الرجل المقرب من أمراء سعوديين، وفي مقدمتهم الوليد بن طلال الذي ربما يكون على علاقة صداقة مع السيسي أيضاً.
أما حازم الببلاوي فهو رجل الامارات والصديق الحميم للقائد العام لشرطة دبي ضاحي خلفان الذي تربطه علاقة حميمة أيضاً مع السيسي تكونت على مدى سنوات بحكم عمل ابن عمه مستشاراً لدى خلفان منذ سنوات.
وبحسب المعلومات التي وصلت لموقع “أسرار عربية” وورد بعضها في رسالة لطبيب من عائلة السيسي فان الفريق عبد الفتاح كان يعمل رئيساً لفرع المعلومات والأمن بالأمانة العامة لوزارة الدفاع، وكان المسؤول عن تقديم تقرير الجيش المصري للرئيس مبارك صباح كل يوم احد وثلاثاء وخميس من كل اسبوع، وهو ما أدى الى أن يصبح رجلاً مقرباً من مبارك وزوجته سوزان التي توسطت لاحقاً في عقد قرانه من زوجته نهاد نور، وهي شقيقة طارق نور الذي يدير ويشغل عدداً من الملاهي الليلية في شارع الهرم، وفي شرم الشيخ، فضلاً عن أنه يمتلك بشكل جزئي أو كلي عدد من القنوات الفضائية ومن بينها “القاهرة والناس” و”سي بي سي”.
كما تشير المعلومات الى أن السيسي كان أيضاً قائداً للفرقه الثانية مشاة ميكانيكي والتي كانت مسؤولة عن حماية مبارك، وهي التي ربما يتم استخدامها حالياً في قمع التظاهرات وتنفيذ بعض الاعتداءات في الشوارع.
وتقول مصادر قريبة من السيسي انه كان العضو الأصغر في المجلس العسكري الذي كان يرأسه المشير طنطاوي، وكان رجل مبارك في المجلس.
كما يرتبط السيسي بعلاقات قوية مع أمراء في السعودية والكويت، وشيوخ بدولة الامارات، فضلاً عن أنه يقال بأن السيسي كان ضابط الارتباط وحلقة الوصل بين المخابرات المصرية والأمريكية، وهو ما يفسر سفره الكثير لاسرائيل والولايات المتحدة، الا أن هذا يؤكد بأن له علاقات قوية مع مسؤولي الاستخبارات في تل ابيب وواشنطن.
علاقته بطارق نور
يمثل رجل الأعمال المصري المعروف طارق نور علامة الاستفهام الأكبر في حياة السيسي، تعرف اليه بواسطة سوزان مبارك، ثم تزوج شقيقته نهاد لاحقاً، وبزواجه من نهاد تغيرت حياة السيسي، فتحول من جندي في الجيش المصري الى واحد من أثرى أثرياء البلاد.
دخل السيسي عالم البزنس من بوابة طارق نور، أصبح شريكاً معه في سلسلة من الملاهي الليلية بشارع الهرم، ثم توسع العمل الى شرم الشيخ، ثم الى قنوات فضائية، فضلاً عن أن نور قدم له الدعم السياسي الكبير في عالم السياسة.
كما ان طارق نور يملك أجزاءا من صحف: الدستور الأصلي، اليوم السابع، والفجر، اضافة الى قناة القاهرة والناس، وهو أحد أقدم وأهم رموز الحزب الوطني الذي كان حاكماً طوال فترة حكم مبارك.
وتقول بعض المصادر ان طارق نور هو الذي مول برنامج باسم يوسف طوال فترة حكم الرئيس محمد مرسي.
كما أن عددا من الاعلاميين الموالين لمبارك كانوا حتى عشية 30-06-2013 يجتمعون في أحد الملاهي الليلية التي يمتلكها نور والسيسي في شارع الهرم.

هام وعاجل . . السيسي هو من أمر بقتل الصف الثاني من الاخوان وزيارة صباحي لاسرائيل وتفاصيل خطيرة

urgentتفاصيل زيارة صباحي للكيان الصهيوني بصحبة ساويرس ولقاء نتنياهو

خلية دبي والموساد والسي آي ايه يحتفلون بفض ميداني رابعة والنهضة

يا شعب مصر : شدو الهمم وواصلو السير الى النصر لا تراجع

مهندس الانقلاب الخفي في مصر هو الملك عبد الله ملك ‫‏الأردن

السيسي على اتصال يومي مع رئيس وزراء اسرائيل بعد سوء علاقته مع وزير الدفاع الامريكي

السيسي هو من امر بقتل قيادات الصف الثاني من الاخوان في سجن أبو زعبل لخلط اوراق الجماعة

التويجري يقوم مقام ملك السعودية ويجند أكثر من 100 ألف  مواطن سعودي خوفاً جحيم ثورة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

نشر المدون طامح المشهور بنقل معلومات في غاية السرية تبين حقيقة ما يحدث التدوينات التالية:

– احتفالات للخلية تقام بُعيد فض اعتصام رابعة والنهضة في دبي بمشاركة شخصيات استخباراتية من ضمنها رئيس الموساد الاسرائيلي وقيادات في السي آي ايه

 ـ حمدين ‫صباحي زار ‫اسرائيل بتأريخ 18اغسطس الجاري وكان بصحبة نجيب ‫‏ساويرس وتم استقبالهم في مطار بن غورين ‫‏مصر

ـ كان في استقبال صباحي وساويرس رئيس الموساد وثلاثة اشخاص من الماسونية العالمية مصر

ـ حمدين صباحي في زيارته الاخيرة لإسرائيل يتعهد انه البديل الامثل للبرادعي في حال تم تغييره وتجنيبه في الخارطة السياسية المستقبلية لمصر

ـ حمدين صباحي يتم الاحتفاء به في محفل ماسوني على غرار زيارة البرادعي الاخيرة وبنفس المكان ونفس الشخصيات التي قابلت البرادعي في آخر زيارة له

ـ حمدين صباحي يعد رئيس الموساد انه سيعمل جاهداً لتدمير خطر(الارهاب) اي الاسلاميين في مصر في حال تم الموافقة عليه ودعمه لمنصب الرئاسة


ـ حمدين صباحي يلتقي بنتينياهو قبيل مغادرته تل الربيع (تل أبيب) ويتسلم من الاخير مجموعة من المهام الملقاة على عاتقة لتنفيذيها.

ـ محمد بن زايد يعد السيسي في حال تنفيذ ما تبقى من التعهدات الملقاة على عاتق السيسي بقصر في ابو ظبي ومليار دولار

ـ جبهة الانقاذ تدخل في خلاف كبير مع السيسي لعدم تمكينهم بمقاعد اكبر في لجنة صياغة (سخافة الدستور الجديد )

ـ عبد الفتاح السيسي على اتصال يومي وهستيري مع رئيس وزراء الكيان الصهيوني بعد سوء علاقته مع وزير الدفاع الامريكي في الفترة الاخيرة

ـ السيسي هو من امر بقتل قيادات الصف الثاني من الاخوان في سجن أبو زعبل لخلط اوراق الجماعة في ادارة قواعدهم ‫‏غباء_السيسي عجيب ؟

ـ استمرار المظاهرات وكسر حظر التجوال يصيب السيسي والخلية بالرعب لعدم وجود اية حلول امنيةمع المتظاهرين في ظل تصاعد الاحتجاجات ضد العسكر

ـ استخدام العنف المفرط هي آخر ورقة يستخدما السيسي وتعتبر آخر مسمار في نعش قيادة الانقلاب (شدو الهمم وواصلو السير الى النصر لا تراجع)

ـ وزير الخارجية السعودي في زيارته الاخيرة الى اوربا حاول تجميل الصورة القبيحة للإنقلاب نوعاً ما وقد بدأو بالاقتناع قليلا بكلامه في اوربا

ـ زيارة وزير خارجية ‫قطر الى نفس الدول الاوربية التي زارها وزير خارجية السعودية لاسقاط كل الديكور الذي نقله عن الانقلاب في مصر وبالفعل نجح

ـ وزير خارجية قطر يُفشل مساعي وزير خارجية ‫السعودية بإقناع الغرب بضرورة دعم السيسي ضد اسلاميي مصر
ـ الخلية تدرك ان الثورة الحالية في مصر هي ثورة شعب إسلامية خالصة ففي حال نجاحها لن يقوم للعسكر قائمة حتى قيام الساعة

ـ السيسي يعيد ترتيب صفوفه الخلفية ويجري تغييرات تشمل الدائرة الضيقة حوله وستظهر للعلن في قادم الأيام

ـ الخلية تتبنى حالياً خارطة طريق جديدة في مصر بعد عودة مبارك وسيتخلون عن حمدين صباحي كمرشح رئيس جمهورية ويتم تدارس نيله منصب غير الرئيس

ـ أحمد شفيق سيعود الى مصر خلال الايام القادمة لزيارة مبارك ومعاونة السيسي في محاربة الاسلاميين

 ـ تذكرو عندما اخبرتكم سيتم الافراج عن حسني واولاده بعد فض رابعة بايام قليلة وسيخرج علاء وجمال خلال مدة اقصاها شهر من اليوم

 ـ ‏مهندس الانقلاب الخفي في مصر هو الملك عبد الله ملك ‫‏الأردن وتم اقرار كل خططه من قبل احمد شفيق وتم تسليمها للسيسي قبل الانقلاب بثلاثة أشهر

ـ تم تسليم الخطة للسيسي وتم اقناع غالبية المجلس العسكري وتم توزيع المهام للقيادات العسكرية التي ذكرتها سابقاً بالتشاور مع احمد شفيق


ـ تم انتداب شفيق للتواصل مع السيسي وكان يتواصل معه من منزله في ابو ظبي ولم يكن يطرح في اجتماعات الخلية مادار بينه وبين السيسي


ـ ممثلة بمحمد بن زايد تشكر السيسي لإيفائه بتعطيل مشروع قناةالسويس وتوقيع عقد مع الجانب الاسرائيلي يقضي بما أخبرتكم به سابقاً مصر


ـ  ملك السعودية (التويجري) يأمر بتجنيد اكثر من100ألف مواطن سعودي وضمهم الى جهاز المخابرات السعودية في ظل شكوك لانزلاق المملكة الى جحيم ثورة

ـ من كتب بيان المملكة المؤيد لانقلابي مصر هو التويجري ووزير الخارجية لتدارك الوضع وايهام العالم ان الملك بخير وفي صحة جيدة السعودية

تشكيل وحدة خاصة في “الشاباك” الصهيوني لمحاربة الجهاد العالمي في سيناء

الشاباك

الشاباك

تشكيل وحدة خاصة في “الشاباك” الصهيوني لمحاربة الجهاد العالمي في سيناء

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قالت صحيفة “هآرتس” الصهيونية نقلاً عن مسؤولين كبار في جهاز “الشاباك” أن هناك 4 مجموعات سلفية تعمل حالياً في سيناء لتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي. فيما ذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” إنه كان ينبغي على الأميركيين تشجيع السيسي لإقتلاع الجهاديين من سيناء.

 

صحيفة “هآرتس” ذكرت أن “جهاز الأمن العام “الشاباك” رصد ما لا يقل عن خمسة عشر تنظيماً سلفياً ينشط في سيناء، وينتمي إلى الجهاد العالمي”، معظمهم من بدو سيناء إضافة إلى مقاتلين أجانب جاء قسم منهم من السعودية واليمن وليبيا وقطاع غزة”.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن “مسؤولين كبار في الشاباك أشاروا إلى أن هناك أربع مجموعات سلفية بارزة تعمل حالياً في سيناء لتنفيذ عمليات ضد قوات الجيش الإسرائيلي على طول خط الحدود أو تعمل لإطلاق صواريخ على إسرائيل”.

 

ومن هذه المجموعات السلفية أنصار بيت المقدس، ومجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس، وجيش الإسلام الآتي من قطاع غزة، مضيفة أن “الشاباك إستحدث دائرة خاصة تعنى بإحباط الإعتداءات وعمليات إطلاق القذائف الصاروخية من سيناء على اسرائيل”.

 

وقالت الصحيفة إن “أجهزة الأمن الإسرائيلية تبذل جهوداً موازية لتلك التي بذلتها وتبذلها في الضفة الغربية”، موضحة أنها “تقوم بجمع معلومات عما يحدث في سيناء، عبر استخدام مناطيد التصوير، ومن خلال الكاميرات المنصوبة على امتداد الحدود مع سيناء”.

 

وفي نفس السياق قالت صحيفة “إسرائيل هيوم” :”ظاهرياً كان ينبغي للأميركيين تشجيع الجنرال السيسي من أجل شنّ حملة واسعة في سيناء، لأن اقتلاع البنى التحتية للجهاد العالمي هناك سينقل رسالة واضحة لكل المنطقة مفادها أن لا ملجأ ولا مأوى للمخربين”.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه “في الأيام الماضية كان من الصعب جداً إيجاد جهة مؤثرة واحدة في المؤسسة السياسية والأمنية لم تقف غاضبة ومذهولة إزاء السلوك الأميركي في الموضوع المصري”.