Sunday , 20 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: الأردن (page 8)

Tag Archives: الأردن

Feed Subscription

قاض بريطاني يؤجل البت في ترحيل ابو قتادة ويشير لانتشار التعذيب في الأردن

أبو قتادة

أبو قتادة

قاض بريطاني يؤجل البت في ترحيل ابو قتادة ويشير لانتشار التعذيب في الأردن

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قرر قاض بريطاني تأجيل الحكم في طعن مقدم من الحكومة البريطانية ضد حكم سابق يمنعها من ترحيل رجل الدين أبو قتادة من بريطانيا الى الاردن لمواجهة اتهامات بالارهاب حتى نهاية الشهر الجاري.

 

وطالب القاضي جون دايسون محامي الحكومة باثبات ان اللجنة المختصة بالنظر في طعون الهجرة أصدرت حكما به عوار قانوني واشار الى ان التعذيب لا يزال منتشرا في نظام الامن الاردني.

 

واعلن القاضي ان محكمة الاستئناف ستصدر حكمها في الطعن المقدم من الحكومة البريطانية قبل عيد الفصح.

ويحل عيد القيامة هذا العام يوم 31 مارس.

 

وتحاول بريطانيا منذ سنوات ترحيل أبو قتادة المتهم بأنه يمثل خطرا أمنيا وأنه كان مصدر إلهام لأحد منفذي هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001 على الولايات المتحدة.

 

وأدان الاردن ابو قتادة غيابيا بتهمة تحريض الذين خططوا لهجمات قنابل في عامي 1999 و2000 . ويقول أبو قتادة ان محاكمته في الاردن قد تجري على اساس أدلة يتم انتزاعها من خلال التعذيب.

 

وقدمت الحكومة البريطانية الاثنين طعنا ضد القرار الذي أصدرته اللجنة الخاصة التي تنظر في طعون الهجرة لصالح ابو قتادة في نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي.

وأبلغ المحامي جيمس ايدي ثلاثة من كبار القضاة في محكمة استئناف لندن ان التحسينات التي أدخلت على محكمة أمن الدولة في الاردن والاهتمام الدولي بالقضية معناه ان ابو قتادة لن يلقى “محاكمة غير عادلة بشكل صارخ” في الاردن.

وأدان الاردن أبو قتادة الفلسطيني الاصل غيابيا لكن بموجب اتفاق ابرمته بريطانيا مع عمان عام 2005م كانت ستعاد محاكمته مع ضمانات بشأن معاملته ومحاكمته بشكل نزيه.

وقال ايدي ان اللجنة التي أصدرت حكما لصالحه في نوفمبر ليست في وضع يسمح لها بمعرفة الاوضاع التي سيواجهها أمام محكمة أردنية وعبر عن اعتقاده بان المحاكمة يمكن ان تكون نزيهة.

 

واعتقل أبو قتادة في بريطانيا عام 2002 وأعيد الى السجن يوم السبت الماضي لمخالفته شروط الافراج عنه بكفالة ولم يحضر جلسة الامس.

 

دراسة تحذر من بضائع إسرائيلية مغشوشة لمصر والخليج بـ8.5 مليارات دولار عبر الأردن

مقاطعة اسرائيل وبضائع مغشوشة

مقاطعة اسرائيل وبضائع مغشوشة

دراسة تحذر من بضائع إسرائيلية مغشوشة لمصر والخليج بـ8.5 مليارات دولار عبر الأردن

شبكة المرصد الإخبارية

حذرت دراسة محلية حكومية من خطر تصدير إسرائيل “بضائع مغشوشة” إلى السعودية ومصر ودول الخليج، التي تقدر قيمتها بـ8.5 مليارات دولار (31.8 مليار ريال) سنويا.

 وكشفت ورقة عمل حكومية قدمتها “الجمارك السعودية” في إحدى جلسات “المنتدى العربي الثالث لمكافحة الغش التجاري والتقليد وحماية حقوق الملكية الفكرية” الذي اختتم أعماله مؤخرا في الرياض، أن “إسرائيل” تقوم بتصدير بضائع وسلع مغشوشة بطرق مختلفة إلى السعودية ومصر ودول الخليج بقيمة 31.875 مليار ريال (8.5 مليارات دولار) من خلال السوق الأردنية، لافتة إلى أن عمليات الغش التجاري تكلف الاقتصاد الوطني السعودي أكثر من 4 مليارات دولار سنويا، مما دفع “الجمارك” لرفع درجة الخطورة في الوقت الحالي من “مرحلة المكافحة” إلى مرحلة “المحاربة”.
وشددت “الجمارك السعودية” إجراءات دقيقة وصارمة اتخذتها لمكافحة التسارع الكبير في استفحال حجم ظاهرة “الغش التجاري” التي أصبحت تشكل ما نسبته 5% إلى 10% من حجم التداول التجاري العالمي وأغلبه في الدول النامية.
وأكدت ورقة العمل التي قدمتها منال بن خلف المطيري إحدى منسوبات مصلحة الجمارك السعودية، على عدم تهاون “الجمارك” في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الاقتصاد الوطني والمجتمع من كل ما يهدد أمنه واستقراره، وأن لا يقتصر هذا الدور على ضبط المخدرات بل يشمل مهام أساسية أخرى على رأسها آفة لا تقل فتكاً وتهديداً من المخدرات وهي “الغش التجاري والتقليد”.


وكان مسؤول سعودي قد كشف في وقت سابق عن محاولات “إسرائيل” وإيران لإغراق السوق السعودية بالبضائع الفاسدة والمغشوشة.

وقال رئيس مجلس ادارة غرفة الرياض، رئيس مركز تنمية الصادرات السعودية الدكتور عبدالرحمن الزامل أن قيمة ما تحاول إسرائيل تصديره من صناعاتها أو من البضائع الفاسدة والمغشوشة يتجاوز 8.5 مليارات دولار سنويا، وتستهدف في المقام الأول السوقين السعودية والمصرية.

الأمة الكويتي يستنكر تواطؤ الأردن ومحامي الإسلاميين الأردني يعتبرها عملية قرصنة

بوغيث أثناء مثوله امام المحكمة في نيويورك

بوغيث أثناء مثوله امام المحكمة في نيويورك

الأمة الكويتي يستنكر تواطؤ الأردن ومحامي الإسلاميين الأردني يعتبرها عملية قرصنة

 

شبكة المرصد الإخبارية

استنكر حزب الأمة الكويتي في بيان له الجمعة ما أسماه “تواطؤ الحكومة الأردنية مع المخابرات الأمريكية لخطف المواطن الكويتي سليمان بوغيث“.

وحمّل الحزب في بيانه السلطة في الكويت تخلّيها عن مسوؤلياتها الدستورية والقانونية في حماية مواطنيها الذي هو الأساس الشرعي لأيّ سلطة حاكمة، وأن تخلّي السلطة عن مسؤولياتها هو ما جعلها تنتهج سياسة أمنية استبدادية لمواجهة حراك الشعب الكويتي.

وأبلغت مصادر مطلعة شبكة المرصد الإخبارية ببعض تفاصيل ورواية تسليم بوغيث حيث قالت بأن السلطات التركية والأردنية وبالتعاون مع الأمريكيين والسلطات الأمنية الكويتية أوهمت بوغيث الذي بقي معتقلا في تركيا بأنه يستطيع المغادرة إلى بلاده الكويت بعدما وافقت على إستلامه.

من جانبه وصف وكيل التنظيمات الإسلامية رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين السياسيين موسى العبداللات، اعتقال القيادي في تنظيم القاعدة سليمان جاسم بوغيث صهر أسامة بن لادن من قبل قوات الولايات المتحدة الأمريكية، بأنّه جاء عن طريق القرصنة على نحو خرق السيادة الوطنية لدول عربية، تربطها بالولايات المتحدة الأمريكية علاقة صداقة متينة.

طالب محامي التنظيمات الإسلامية في الأردن حكومة دولة الكويت بالقيام بواجباتها القانونية والأخلاقية ورفض بقاء مواطنها سليمان بوغيث القيادي في تنظيم القاعدة في أرض الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان صهر زعيم تنظيم القاعدة أسامه بن لادن سليمان بوغيث الكويتي الجنسية قد أوقف في ظروف غامضة في نيويورك وسط أنباء لم تتأكد رسميا عن قيام السلطات الأردنية بتسليمه بعدما أبعدته تركيا إلى عمان في طريقة إلى الكويت.

والتزمت السلطات الأردنية ولم تؤكد أو تنفي الواقعة.

ووصف المحامي موسى العبدللات عملية وقف وتسليم بوغيث وهوالناطق بإسم تنظيم القاعدة في (بلد إسلامي) كما قال بأنها عملية (قرصنة) خارج القانون وأنظمة العدالة والتقاضي في العالم.

وقال العبدللات بأن بوغيث تم تسليمه لعملاء الإستخبارات الأمريكية بصورة غير شرعية وفي مطار بلد إسلامي هو مطار عمان الدولي مستغربا الإمتناع عن تأكيد أو نفي المعلومات التي تسربت حول هذه العملية.

وإعتبر العبدللات عملية التسليم هذه ليس أكثرمن قرصنة تدلل على أخلاقيات نظام العدالة الأمريكي.

وقال بأن الكويت تتحمل المسئولية الأخلاقية والقانونية عن عملية القرصنة التي تعرض لها مواطن لا زال من بين رعاياها وعليها التصرف ومتابعة الأمر وضمان إستعادة بوغيث ومحاكمته – إن أخطأ- في القضاء الكويتي مشددا على أن الدول العربية ينبغي أن تكون مستقلة وتتوقف عن التبعية لواشنطن.

وشدد العبدللات على أن واجب البرلمان الكويتي الضغط على حكومة بلاده لإنصاف المواطن الكويتي الموقوف الأن في الولايات المتحدة خصوصا وأن النظام القضائي الأمريكي لا يراعي العدالة ويفبرك الإتهامات.

وقال أن تسليم أبوغيث بطريقة القرصنة الأمريكية التي تمت في مطار عمان بعد إحتجازه لأربع ساعات ومنعه للذهاب إلى بلده الكويت مخالف للإتفاقيات الدولية المعنية بتنقل المواطنين وحرياتهم وحقوقهم.

وقال بأن عملية التسليم هذه (باطلة) حيث يتوجب أن تكون من خلال القضاء الأردني على أن يتم التسليم لبلده وليس لأي طرف ثالث معتبرا أن التسليم عبر المطار يبطل كافة الإجراءات المتعلقة بتوقيف ومحاكمة هذا الإنسان حيث أمضى 12 عاما في إيران موقوفا قبل ترحيله إلى تركيا.

وحذر العبدللات من الخطر على حياة بوغيث حيث أنه مريض بالسكر والضغط وقد يحجب عنه الدواء والعلاج وعلى المنظمات الدولية والكويتية القيام بواجبها في إعادة تسليم هذا المواطن لبلاده كما أن الأجهزة الأمنية العربية متورطة في موضوع تسليمه معتبرا أن هذه العملية تخرق الدستور الأردني وتمس بسيادة الأردن.

وبقي بوغيث حسب الرواية لثلاثة أيام تحت وهم عدم وجود خطوط طيران مباشرة بين تركيا والكويت حتى إقتنع بأن الرحلة الوحيدة المتاحة عبر عمان إلى أن تم تسليمه.

اعادة اعتقال الشيخ أبو قتادة

اعتقال أبو قتادة

إعادة اعتقال أبو قتادة

اعادة اعتقال الشيخ أبو قتادة

شبكة المرصد الإخبارية

أعادت سلطات الامن البريطانية الليلة الماضية اعتقال الداعية الأردني عمر محمود عثمان المعروف بأبوقتادة الفلسطيني بسبب اخلاله بأحد شروط الافراج المؤقت التي حددتها له محكمة خاصة العام الماضي.

وجاء اعتقال ابو قتادة قبل يومين من مباشرة وزارة الداخلية اجراءات الاستئناف القانونية التي تنوي تقديمها أمام محكمة الاستئناف في لندن ضد قرار قضائي سابق اوقف اجراءات ترحيل المتهم الى المملكة الاردنية التي يحمل جنسيتها.

وجرى اعتقال ابو قتادة من قبل مسؤولي سلطات الحدود البريطانية بعد يوم من عملية دهم شنتها قوات مكافحة الارهاب ،وفتشت الشرطة منزلين فيما لا يزال تفتيش ثالث جارياً.

 وستتقدم الحكومة البريطانية بدعوى قضائية الاثنين المقبل لمحاولة استئناف قرار قاض سمح لأبي قتادة بالبقاء في بريطانيا.

وأكد متحدث باسم وزارة الداخلية في تصريح صحافي ان ضباط أمن وكالة الحدود اعتقلوا ابوقتادة بعد ساعات من خضوع منزله لعملية تفتيش من وحدة مكافحة الارهاب التابعة لشرطة لندن (ميتروبوليتن).

وامتنع المتحدث عن اعطاء اية تفاصيل عن العملية الامنية او سبب اعتقال المتهم الذي وقع على 25 شرطا قبل حصوله على الافراج المؤقت من لجنة الطعون الخاصة بالهجرة في نوفمبر الماضي.

وكانت وزيرة الداخلية تيريزا ماي قامت العام الماضي بعدة محاولات لترحيل ابو قتادة من بريطانيا حيث اجرت في مارس 2012 محادثات في الاردن مع الملك عبدالله وعدد من الوزراء لنيل ضمانات اردنية بعدم استخدام ادلة اخذت تحت التعذيب في حال محاكمة المتهم في الاردن.

ورفضت لجنة الطعون الخاصة بالهجرة الضمانات الاردنية واقرت في نوفمبر الماضي حكما يسمح للمتهم بالبقاء في بريطانيا وفقا لشروط حددتها اللجنة.

يذكر انه من ضمن الشروط ال 25 منع كافة وسائل الاتصال الحديثة عنه ومنعه من مغادرة بيته اكثر من ثلاث ساعات في اليوم ضمن حدود منطقة ضيقة قريبة من مقر اقامته فضلا عن منعه من امامة الناس اوالصلاة في المساجد ونشر الخطب والبيانات واقتصار زياراته على المقربين ولمن تسمح لهم الشرطة بذلك.

 

بوغيث يؤكد براءته من ”الإرهاب” أمام محكمة بنيويورك

سليمان بوغيث

سليمان بوغيث

بوغيث يؤكد براءته من ”الإرهاب” أمام محكمة بنيويورك

شبكة المرصد الإخبارية

اعلن سليمان بوغيث صهر اسامة بن لادن الجمعة براءته من تهم “ارهاب” وجهتها إليه رسميا الجمعة احدى محاكم نيويورك التي مثل امامها.

وكان بوغيث ظهر في شريط فيديو بث في الثاني عشر من ايلول/سبتمبر 2001 اي غداة هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة الى جانب اسامة بن لادن.

وبوغيث (47 عاما) هو زوج فاطمة احدى بنات الزعيم الراحل للقاعدة، وقد وجهت رسميا اليه تهمة التآمر “بهدف قتل مواطنين اميركيين” بحسب وزارة العدل الاميركية.

وأمر القاضي لويس كابلان بان يبقى بوغيث “قيد الاحتجاز” في سجن فدرالي حتى موعد الجلسة الثانية لمحاكمته في الثامن من نيسان/ابريل.

ومثل بوغيث امام القاضي مقيدا وهو يرتدي قميصا زرقاء خاصة بالسجناء.

وفي حال أدين بهذه التهم فإن بوغيث يمكن ان يحكم بالسجن المؤبد.

وجاء في القرار الاتهامي الذي كشف الخميس ان بوغيث الذي “كان يعمل لحساب منظمة ارهابية على الاقل بين شهر ايار/مايو 2001 و2002 هو شخص متورط في اعداد وتنفيذ جريمة ارهابية فدرالية ضد الولايات المتحدة وضد مواطنيها وسكانها وممتلكاتهم“.

وفي الثاني عشر من ايلول/سبتمبر 2001 اي غداة الاعتداءات التي اودت بنحو ثلاثة الاف شخص في الولايات المتحدة، تكلم بوغيث باسم القاعدة وهو يقف الى جانب اسامة بن لادن والرجل الثاني في التنظيم آنذاك ايمن الظواهري.

وفي كلمة موجهة الى وزير الخارجية الاميركي آنذاك كولن باول حذر من ان “العاصفة لن تتوقف وخصوصا عاصفة الطائرات” محذرا المسلمين والاطفال وخصوم الولايات المتحدة “من استقلال الطائرات” وفق ما جاء في القرار الاتهامي الذي وزعته وزارة العدل الاميركية الخميس.

ولم تتسرب سوى معلومات ضئيلة عن ملابسات اعتقاله الا ان احد المحامين الذين عينوا من قبل المحكمة للدفاع عنه اعلن ان “عناصر امنيين اميركيين” اعتقلوا موكله في الخارج في الثامن والعشرين من شباط/فبراير ونقلوه الى نيويورك في الاول من اذار/مارس.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة عن مسؤول اميركي قوله ان بوغيث اعتقل في نهاية كانون الثاني/يناير في انقرة بعدما دخل تركيا آتيا من ايران حيث عاش خلال السنوات العشر الماضية.

واضاف المصدر نفسه ان الاتراك لم يوافقوا على الطلب الامريكي بتسليمهم بوغيث الا انهم سلموه للكويت. ويبدو ان عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية اعتقلوه في الاردن خلال انتقاله الى الكويت ونقلوه الى الولايات المتحدة.

واعاد اعتقال بوغيث الجدل حول ما اذا كان المشتبه بمشاركتهم بأعمال “إرهابية” يجب ان يحاكموا امام قضاء مدني ام عسكري مثل المقام في غوانتانامو.

وقالت جمعية هيومن رايتس فوست الجمعة في بيان ان “توجيه الاتهام الى سليمان بوغيث يكشف ان المحاكم الفدرالية هي الافضل لاجراء محاكمات تتعلق بالارهاب“.

وتابع البيان ان “الاتهام الذي وجه اليوم ابعد ما يكون عن الاجراءات المطولة للمحاكم العسكرية في غوانتانامو. لقد استغرقت جلسة اليوم 17 دقيقة“.

واضاف ان جلسة توجيه الاتهام الى خالد شيخ احمد، العقل المدبر لاعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر استغرقت 13 ساعة في غوانتانامو “وان المحامين ضاعوا في التفاصيل من دون ان يحدد اي موعد للمحاكمة“.

الا ان نوابا جمهوريين احتجوا الخميس على نقل بوغيث الى نيويورك.

وقال مايك روجرز الرئيس الجمهوري للجنة الاستخبارات في مجلس النواب “علينا ان نتعاطى مع الاعداء المقاتلين على انهم اعداء والنظام القضائي الاميركي ليس مناسبا” لهذا الغرض، مضيفا “على الرئيس ان يرسل كل عناصر القاعدة المعتقلين الى غوانتانامو“.

من جهته هاجم سناتور تكساس جون كارنيان ادارة الرئيس باراك اوباما لانها لم تعلم الكونغرس باعتقال بوغيث. وقال في بيان ان “غوانتانامو هي المكان الوحيد الذي يجب ان يحتجز فيه الاعداء المقاتلون الاكثر خطورة“.

وكانت مصادر بالحكومة الامريكية قالت أمس الخميس ان زوج احدى بنات اسامة بن لادن ومتحدث سابق باسم القاعدة اعتقل في الاردن ونقل الى نيويورك في عملية قادتها السلطات الأردنية ومكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي.

واضافت ان الحكومة التركية رحلته إلى الاردن حيث احتجزته السلطات الاردنية ومكتب التحقيقات الاتحادي. وقال مصدر بإحدى هيئات إنفاذ القانون ان بوغيث نقل إلى الولايات المتحدة في الايام القليلة الماضية.

الإستخبارات الأمريكية اعتقلت بوغيث بعد خيانة مشتركة مع المخابرات التركية والأردنية وتوجيه الاتهام له

بوغيث تعرض لخيانة مشتركة

بوغيث تعرض لخيانة مشتركة

الإستخبارات الأمريكية اعتقلت بوغيث بعد خيانة مشتركة مع المخابرات التركية والأردنية

الادعاء الأمريكي يوجه له الاتهام غداً الجمعة

الاردن له سوابق أخرى وتورط الاردن في 40 رحلة سرية بين الأردن وأمريكا

محمد بوغيث شقيق سليمان: شقيقي وقع ضحية لخيانة تركية أردنية أمريكية

تركيا عرضت تسليم شقيقي للكويت ثلاث مرات وتم الرفض

لم أتوقع من الأتراك الإقدام على تسليم شقيقي بعد أن جزموا لي أنهم لن يسلموه

 

شبكة المرصد الإخبارية

قال محمد بوغيث شقيق الناطق الاعلامي السابق باسم تنظيم القاعدة سليمان بوغيث ان شقيقه كان ضحية لخيانة تركية أردنية أمريكية حيث قامت السلطات التركية بتسليمه للأردن وبدورها سلمته للأمريكان.

وذكر بوغيث أنه لم يتوقع من الأتراك المنتمين للاسلام ان يقدموا على تسليم شقيقه بعد ان جزموا له أنه لن يتم تسليم شقيقه للأمريكان، لافتاً الى ان ثمة وثائق رسمية صدرت في وقت سابق تفيد أنه لن يتم تسليم بوغيث الى أمريكا.

واعتبر ان الأردن تدخل نفسها في أمور لا تعنيها، مشيراً الى ان القاء القبض على شقيقه من قبل وكالة الاستخبارات الأمريكية ليس بسبب مهارة تلك الوكالة وانما بفعل عملية الغدر التي وقع شقيقة ضحية لها.

وأضاف محمد بوغيث: «قامت السلطات التركية بتسليم شقيقي قبل أسبوع ليلة الجمعة الماضية في تمام الساعة الواحدة صباحاً»، معرباً عن أسفه للموقف الكويتي من قضية شقيقه كون السلطات التركية عرضت على الكويت تسليم بوغيث ثلاث مرات ورفضت الكويت في كل مرة.

وأوضح محمد بوغيث ان السلطات التركية سلمت شقيقه الى الأردن في الساعة الواحدة من صباح يوم الجمعة الماضية، معربا عن أسفه للموقف الكويتي، حيث عرضت تركيا على الكويت تسليم شقيقه ثلاث مرات الا ان الكويت رفضت.وأكد ان شقيقه ليس مطلوبا دوليا وفقا لما أكده المسئولون الأتراك.

وذكر بوغيث ان شقيقه ليس مطلوباً دولياً وفقاً لما أكده المسئولون الأتراك، مشيراً الى ان مسألة أنه مطلوب من أمريكا أمر سخيف.

وشدد على أنه لم يتم احتجاز شقيقه في مبنى مكافحة الارهاب في تركيا، حيث انه لم يكن ثمة ما يدينه سوى دخول الأراضي التركية بصورة غير شرعية.

 كشف مدعون امريكيون النقاب اليوم الخميس عن توجيه قرار اتهام ضد سليمان بوغيث زوج احدى بنات اسامة بن لادن بالتآمر لقتل امريكيين وذلك بعد ان قالت مصادر حكومية امريكية انه اعتقل في الخارج ونقل الى نيويورك.

وقالت مصادر إن الحكومة التركية قامت بترحيله إلى الاردن حيث تولت السلطات الاردنية ومكتب التحقيقات الاتحادي احتجازه. وقال مصدر بإحدى جهات إنفاذ القانون إن بو غيث نقل إلى الولايات المتحدة خلال الايام القليلة الماضية.

وأعلن مسؤولون امريكيون من بينهم وزير العدل اريك هولدر قرار الاتهام ضد بو غيث يوم الخميس قائلين انه سيتم استدعاؤه يوم الجمعة امام المحكمة الجزئية الامريكية في لور مانهاتن على بعد بنايات فقط من موقع مركز التجارة العالمي الذي دمر في هجمات 11 سبتمبر.

وقالت لائحة الاتهام “من بين امور اخرى حث بوغيث اخرين على القسم بالولاء لابن لادن وتحدث باسم ودعما لمهمة القاعدة وحذر من ان هجمات مماثلة لهجمات 11 سبتمبر 2011 ستتواصل”.

وكشفت معلومات جديدة عناصر الاستخبارات المركزية الأمريكية اعتقلت سليمان بوغيث القيادي في ‘القاعدة’ وصهر أسامة بن لادن، ونقله إلى الولايات المتحدة عقب دخوله الاردن قادما من تركيا.

وجاء أول تأكيد علني لنبأ القبض على بوغيث من النائب بيتر كينج العضو الجمهوري البارز في لجنة المخابرات بمجلس النواب والرئيس السابق للجنة الامن الداخلي بالمجلس.

وقال كينج في بيان له “أشيد بوكالة المخابرات المركزية الامريكية ومكتب التحقيقات الاتحادي وحلفائنا في الاردن والرئيس (باراك) اوباما لقبضهم على المتحدث باسم القاعدة سليمان ابو غيث. اثق في انه أخضع لاستجواب دقيق وانه سيواجه عدالة سريعة ناجزة“.

وقالت مصادر مطلعة لشبكة المرصد الإخبارية ان عملية القبض على بوغيث تمت بالتنسيق بين كل من مخابرات امريكا والاردن وتركيا.

وأرسل بوغيث إلى الأردن في 1 مارس، في نفس اليوم الذي كان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يزور تركيا.

 

وقالت مصادر ان انقرة تلقت اشارات ايجابية من السلطات الاردنية بقبول ترحيل بوغيث الى مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة عمان ترانزيت في طريقه الى الكويت.

واضافت المصادر ان عملاء المباحث الفيدرالية والمخابرات الامريكية مصحوبين برجال مخابرات اردنية كانوا بانتظار بوغيث في المطار بالعاصمة عمان وتم القاء القبض عليه وترحيله الى الولايات المتحدة عقب احتجازه لفترة في الاردن، على متن طائرة امريكية قبل ايام قليلة.

 

وكانت السلطات التركية قررت الإفراج عن بوغيث بعد 33 يوماً من احتجازه بما أنه لم يرتكب أي جرم على الأراضي التركية.

وأوضحت مصادر مطلعة ان بوغيث محتجز في سجن بمنطقة مدينة نيويورك، ومن المتوقع ان يمثل أمام المحكمة الجزئية الامريكية في مانهاتن التي تقع على بعد بضع بنايات من موقع مركز التجارة العالمي الذي دمرته هجمات 11 سبتمبر.

ولم يصدر اي تعليق رسمي من الجانب الاردني او التركي او حتى الامريكي حتى كتابة هذه السطور حول عملية اعتقال بوغيث، ويرى مراقبون ان هذه العملية ستحرج السلطات الاردنية والتركية لانها تكشف مدى التعاون بين اجهزة الاستخبارات في انقرة وعمان مع المخابرات الامريكية وربما تكون هذه الدول عرضة لاعمال انتقامية من جماعات متشددة وهو السبب الرئيس الذي لم يجعل تركيا تقوم بتسليم بوغيث اى واشنطن مباشرة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتورط فيها المملكة الاردنية في تسليم اشخاص لأمريكا فقد سبق وسلمت احد المفرج عنهم عام 2001 بعد قضاء فترة العقوبة في باكستان على ذمة خطف طائرة تي دبليو ايه الامريكية وبعد ان منحته السطلت الاردنية جواز سفر اردني ليتمكن من العودة للاردن فكانت الخيانة الأردنية حيث تم ترحيلة مباشرة لامريكا ، كما قامت الحكومة الأردنية عام 2006 بتسليم الولايات المتحدة الأمريكية مواطنا أردنيا متهما بتهديد الرئيس الأميركي بوش اضافة الى تهما ارهابية اخرى حسب ما ذكر وكيله المحامي فتحي درادكة .

واكد درادكة وقتها ان تسليم موكله “محمد زكي العماوي” 25 عاما يعتبر خرقا لاتفاقية تبادل تسليم المجرمين المبرمة بين الاردن وأمريكا، مشيرا الى ان اجراءات التسليم لاي مواطن اردني الى دولة اخرى حسب القانون، يجب ان تتم بقرار قضائي .

فالاردن على قمة هرم الدول العربية في رحلات طائرات الـ(CIA) السرية ، حيث أن التقارير حول الرحلات السرية، كشفت الدور الناشط للاردن في سياق ما يسمى «الحرب على الارهاب»، لكن هذا الدور يتكشف فيما تصفه المنظمة في اطار «الرحلات السرية لنقل المعتقلين السريين عبر العالم».

في تقرير منظمة العفو الدولية الذي اطلقت عليه اسم (الولايات المتحدة.. رحلات تحت الرادار.. تعذيب واختفاء) ، تضع المنظمة يدها على واحدة من اخطر الانتهاكات لحقوق الانسان في العالم، والتي ارتكبتها الولايات المتحدة وحلفاءها تحت شعار «مكافحة الارهاب»، وأكدت تورط الاردن في اطار برنامج الرحلات السرية غير القانوني، وسجلت 40 رحلة من والى الاردن.

وقد علمت مصادر المرصد الإعلامي الإسلامي أن سليمان بو غيث طالب من قبل العودة للكويت ولم تستجب السلطات الكويتية لطلبه وكان بحاجة لمنحه جواز سفر للعودة مما اضطره لاستخدام جواز سفر مزور للهروب من الإقامة الجبرية في ايران إلى تركيا التي تم اعتقاله فيها.

وتساءل المرصد الإعلامي الإسلامي : بعد رفع الأمم المتحدة اسم سليمان بوغيث من لائحة الإرهاب ما موقف السلطات الكويتية من الرفع من لائحة الإرهاب التي كانت سبباً في إسقاط جنسيته ؟

كما ناشد المرصد وأمل الاستجابة بالإسراع في تسهيل إجراءات عودته ، وقال : سليمان لم يعرف عنه تورطه في أي حوادث عنف وكان مجرد منسق إعلامي لتنظيم القاعدة ، وصحة بوغيث متدهورة ومستعد للمثول أمام القضاء الكويتي ، ومن المؤكد أن بوغيث لديه ما يثبت أنه غير مدان، ويجب النظر في تلك المستندات، والمطلوب هو منحه جواز سفر كويتيا والسماح له بالعودة.

وكرر المرصد الإعلامي الإسلامي السؤال للحكومة الكويتية : كيف سيكون التعامل مع المواطن الذي سحبت جنسيته سليمان بوغيث بعد ان أصدرت الأمم المتحدة قراراً برفع اسمه من قائمة الإرهابيين أو ممولي الإرهاب، ومنحه حق السفر والتصرف بأمواله؟ أليس من حقه منحه جواز سفر وإعادته إلى وطنه ، فهو ابن الكويت البار ودافع وقاوم أثناء احتلال الكويت المواطن الكويتي سليمان بوغيث المعتقل حالياً في تركيا والذي هرب من الإقامة الجبرية في طهران.

من الجدير بالذكر أن هناك قرار صادر عن اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة في أغسطس 2011 رفعت فيها منع السفر والتصرف بالأموال لعدد من الذين تم اتهامهم في وقت سابق بتمويل الإرهاب، ومن بين تلك الأسماء سليمان بوغيث ، وهذا القرار ترتب عليه رفع اسم بوغيث وجوبا من كل قوائم الإرهاب الخاصة بدول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

وناشد المرصد أهل الحكم في الكويت قائلاً : يا أهل الحكم في الكويت : سليمان يتمتع بأخلاق عالية وحريص جداً على اخوانه المسلمين ويهتم بأحوالهم وكان عنيفاً في خطاباته دفاعاً عن الحق وكان يردد على المنابر كلمته المشهورة.” اذا كنا لا نقول الحق فإننا لا نستحق ان نعتلي المنبر»، ورغم دفاعه الشديد عن الحق، «كان متسامحاً جداً مع ابنائه ويعطف عليهم”.

بو غيث كانت له مواقف طيبة في الغزو وساعد أبناء المنطقة في الكثير من الأمور وكان يلقي خطباً تدعو الى التصدي للغزو، وتعرض لمحاولات اغتيال لحرصه على وطنه.

عندما نسمع أن الكويت ترفض عودة سليمان بوغيث رفضت تسلمه فهذا مثير للاستغراب ! فكيف نسحب ولاءه للكويت ونسلبه معاني حب الوطن من قلبه، نطالب بمحاكمة عادلة، ونتمنى ان تكون محاكمته، في الكويت لما للقضاء فيها من سمعة طيبة، فمن غير المعقول ان تتم محاكمته في الولايات المتحدة لتصبح هي الخصم والحكم”.

وأضاف : إن إسقاط الجنسية عن سليمان بوغيث ليس معناه ان تسقط عن اهله واولاده فهم لهم الحق في ان يروا اباهم فهو لم يقم بعمل مشين، فهناك من قام بأعمال اكبر من التي قام بها سليمان ولم يتعرض لما تعرض له سليمان من سحب الجنسية ورفض المحاكمة في دولته، فالمسألة صعبة ويجب الا ترمونه وتتركونه بين انياب الذئاب “.

وحسب معلومات المرصد الإعلامي الإسلامي أنه لم يثبت عن سليمان بو غيث تورطه في أي حوادث عنف وكان مجرد منسق إعلامي لتنظيم القاعدة ولم يكمل سبعة أشهر في التنظيم حيث انشق عن التنظيم في مارس 2002م.

واضافت ان الحكومة التركية رحلته إلى الاردن حيث احتجزته السلطات الاردنية ومكتب التحقيقات الاتحادي. وقال مصدر بإحدى هيئات إنفاذ القانون ان بوغيث نقل إلى الولايات المتحدة في الايام القليلة الماضية.

واحجمت وزارة العدل الامريكية عن التعليق ولم يرد مكتب التحقيقات الاتحادي فورا على طلبات التعليق.


واشارت مصادر امريكية الى انه لا يمكن استبعاد قيام وكالة المخابرات المركزية بدور في القبض على ابو غيث لكن مكتب التحقيقات الاتحادي هو الذي قام بالدور القيادي.

عاجل : المخابرات الأمريكية تعتقل سليمان بوغيث في الأردن وهو في طريقه للكويت

سليمان بوغيث

سليمان بوغيث

عاجل : المخابرات الأمريكية تعتقل سليمان بوغيث في الأردن وهو في طريقه للكويت

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

في ظل تواطؤ أمني كويتي أردني أفاد تقرير بأن وكالة الاستخبارات الأميركية (سي أي أيه) قد اعتقلت سليمان بوغيث صهر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، سليمان بوغيث، فيما كان بطريقه من الأردن نحو الكويت.

من المؤسف والغريب والعجيب أنه غادر تركيا يوم1مارس إلى الأردن نفس اليوم الذي كان يزور فيه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تركيا.

واتصلت شبكة المرصد الإخبارية على محامي بوغيث في تركيا فأكد عملية المغادرة لكنه سمع باعتقاله في الأردن.

وكان المرصد الإعلامي الإسلامي كشف عن أن السلطات التركية اعتقلت بوغيث، وهو متحدث سابق باسم القاعدة، في فندق بأنقرة في فبراير الماضي، بعد حصولها على معلومات من السي أي إيه.

غير أن السلطات التركية قررت الإفراج عن بوغيث بعد 33 يوماً من احتجازه بما أنه لم يرتكب أي جرم على الأراضي التركية.

وكانت السلطات الأميركية طلبت من تركيا تسليمها بوغيث إلا أنها رفضت ذلك بموجب القوانين الداخلية والدولية.

هذا ويحمل المرصد الإعلامي الإسلامي السلطات الكويتية مسئولية ماحدث لبوغيث واعتقاله لأن هذا تواطؤ من السلطات الكويتية التي لم تسمح لسليمان بوغيث، الكويتي الذي اسقطت جنسيته والمتزوج من احدى بنات زعيم التنظيم الراحل اسامة بن لادن، حاول قبل مغادرته ايران الى تركيا حيث اعتقل، ان يسلم نفسه للسطات الكويتية ويعود الى الكويت الا ان هذا الطلب رفض.

وكانت مصادرنا علمت ان طلب بو غيث العودة الى الكويت، عن طريق وسطاء اتصل بهم، احيل الى وزارة الداخلية التي رفضت استقباله، قائلة انه الان ليس كويتيا بعد سقوط جنسيته وبالتالي لا يتم التعامل معه كمواطن كويتي ولذلك تم رفض طلبه.


واشارت المصادر ذاتها الى ان بوغيث قام بعد ذلك بمحاولات حثيثة لدخول الكويت بأي طريقة، الا ان محاولاته هذه لم يكتب لها النجاح، ثم جاءت فكرة دخوله الى تركيا، التي وصلها قبل اسبوعين بجواز سفر إيراني، قام بابلاغ السفارة السعودية في انقرة بوجوده مع زوجته المواطنة السعودية فاطمة بنت اسامة بن لادن التي له منها اولاد.

واعتبرت تركيا أن بوغيث دخل البلاد بشكل غير شرعي من إيران، ما يعني أنه يمكن ترحيله إلى إيران، ولكنها رفضت ذلك، وقررت تركيا انتترك لهحرية المغادرة لأي بلد يرغب الذهاب ، ويبدو أنه أختار السفر إلى الكويت عبر الأردن ونسي أن المخابرات الأمريكية تسيطر على المعابر والمطارات الأردنية.

 

وكان مدير المرصد الإعلامي الإسلامي وجه نداء للسلطات الكويتية بـ ” الإسراع في تسهيل إجراءات عودته، وسليمان لم يعرف عنه تورطه في أي حوادث عنف وكان مجرد منسق إعلامي لتنظيم القاعدة، وصحة ابوغيث متدهورة ومستعد للمثول أمام القضاء الكويتي، ومن المؤكد أن ابوغيث لديه ما يثبت أنه غير مدان، ويجب النظر في تلك المستندات، والمطلوب هو منحه جواز سفر كويتيا والسماح له بالعودة”.

 

وتساءل مدير المرصد الإعلامي الإسلامي ياسر السري “ بعد رفع الأمم المتحدة اسم سليمان بوغيث من لائحة الإرهاب ما موقف السلطات الكويتية من الرفع من لائحة الإرهاب التي كانت سبباً في إسقاط جنسيته؟”. أنها الغطرسة الأمريكية والتعنت والتبعية الكويتية.

الجدير بالذكر أن هناك قرارا صادرا عن اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة في اب (أغسطس) 2011 رفعت فيها منع السفر والتصرف بالأموال لعدد من الذين تم اتهامهم في وقت سابق بتمويل الإرهاب، ومن بين تلك الأسماء سليمان ابوغيث، وهذا القرار ترتب عليه رفع اسم ابوغيث وجوبا من كل قوائم الإرهاب الخاصة بدول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

المقدسي يرفض طلب المخابرات توجيه رسالة تمنع الذهاب للجهاد في سوريا

أبو محمد المقدسي

أبو محمد المقدسي

أبو محمد المقدسي يرفض طلب المخابرات توجيه رسالة تمنع الذهاب للجهاد في سوريا


شبكة المرصد الإخبارية

 

ذكر مصدر مطلع أن أبرز منظري التيار السلفي الجهادي في الأردن عصام البرقاوي المعروف باسم أبو محمد المقدسي المسجون حاليا رفض طلبا من المخابرات الأردنية بإصدار رسالة لنهي أتباعه عن الذهاب للقتال في سوريا ضد نظام بشار الأسد.

وقال المصدر : إن أحد كبار جنرالات المخابرات الأردنية وأحد مدراء الدوائر الأمنية الهامة قاما بلقاء المقدسي في سجن “أم اللولو” الواقع بمنطقة المفرق شمال شرق الأردن.

وطلب المسئولان من المقدسي توجيه رسالة إلى أعضاء التيار السلفي الجهادي بعدم جواز الذهاب إلى سوريا للقتال ضد النظام السوري بدعوى أنها ليست معركة أردنية ومن الممكن أن تضع الأردن في حرج أمام الدول الأخرى“.

وتابع المصدر أن المقدسي “رفض ذلك بعد تأكيده على أهمية الجهاد في سوريا“.

وشنت السلطات حملة اعتقالات للعديد من أفراد التيار السلفي الجهادي بالأردن من أبرزهم القيادي سعد الحنيطي إضافة إلى الشيخ أبو محمد الطحاوي.

ووصل عدد الأردنيين الذين ذهبوا للقتال في سوريا إلي ٤٠٠ شاب طوال فترة الثورة السورية، قتل منهم ما لا يقل عن ٣٠ شخصا إما في أعمال تفجيرية أو أثناء مواجهات مع الجيش السوري النظامي، بحسب تقارير غير رسمية.

مصريان يسلمان 50 ألف دولار والأمن يبحث عن صاحبها

mouny1مصريان يسلمان 50 ألف دولار والأمن يبحث عن صاحبها

عمان – شبكة المرصد الإخبارية

قام اثنان من المواطنين المصريين يعملون في المملكة الأردنية بعمل مشرف لأبناء مصر والعمالة المصرية بالخارج وينم عن امانتهما حيث عثرا على  مبلغ 50 ألف دولار وقاما بتسليم المبلغ إلى الجهات المعنية .

وقد ذكر المركز الإعلامي الأمني في مديرية الأمن العام أنه راجع مركز أمن النزهة في العاصمة عمان أمس شخصان من الجنسية المصرية وبرفقتهما سيدة أردنية يعمل أحدهم لديها وأفادا بأنهما وأثناء مسيرهما وسط البلد في العاصمة عمان عثرا على مبلغ 50 ألف دولار وقام أحدهم الذي يعمل لدى السيدة المذكورة بإبلاغها عن موضوع المبلغ المالي التي بدورها توجهت من فورها وبرفقة الشخصين الى المركز الأمني المختص لتسليم المبلغ المالي المذكور .

وتابع المركز الإعلامي الأمني أن رئيس المركز الأمني المختص قام بتشكيل لجنة عملت على استلام المبلغ المذكور والتثبت من صحة الأوراق المالية وبالطرق الرسمية، وتبين لهم بأنها صحيحة وغير مزورة ، وصباح هذا اليوم تم إيداع المبلغ المالي المذكور لدى مدعي عام عمان وتم تحرير ضبط بالمبلغ بعد أخذ إفادة الشخصين وتوثيقها.

وفي الوقت الذي تتقدم فيه مديرية الأمن العام بالشكر الجزيل للشخصين من الجنسية المصرية وللسيدة الأردنية لأمانتهم جميعاً وقناعتهم بتسليم المبلغ المالي إلى المركز الأمني فان المديرية تهيب بالأخوة المواطنين ولمن فقد هذا المبلغ المالي أن يتقدم الى مدعي عام العاصمة ليتسلم المبلغ المذكور من دائرة المدعي العام لأنها صاحبة العلاقة بالتصرف بالمبلغ المالي باعتباره من اللقطات المعثور عليها والمسلمة لرجال الأمن العام .

القبض على محتال باع تمثال ذهبي مزور

تمثال ذهبي مزور

تمثال ذهبي مزور

القبض على محتال باع تمثال ذهبي مزور

الأردن – شبكة المرصد الإخبارية

ألقت الاجهزة الامنية القبض على محتال في إربد الأردنية تمكن قبل عامين من إيهام احد المواطنين بامتلاكه تمثال ذهبي واخذ مبلغ 70 ألف دينار ما يعادل 666 ألف جنيه مصري ثمناً لذلك التمثال الذي تبين انه مزور .

وقال المركز الإعلامي في مديرية الأمن العام انه وقبل عامين تقريبا سجل لدى قسم بحث جنائي محافظة جرش شكوى بتعرض احد المواطنين للاحتيال بمبلغ 70 الف دينار ما يعادل 99 ألف دولار عن طريق الذهب المقلد من قبل احد الأشخاص مجهول الهوية والذي توارى عن الأنظار بعد إتمامه لعملية الاحتيال واستلام المبلغ المالي .

وأضاف المركز الإعلامي ان التحقيقات أشارت الى الاشتباه بأحد الأشخاص الخطرين والمكررين لمثل تلك القضايا وبجمع المعلومات تم التأكد من انه نفس الشخص الذي قام بتلك الجريمة وبوشر البحث والتحري عنه منذ تلك اللحظة كونه مسجل بحقه 12 طلب قضائي وامني في قضايا مشابهه ومتواري عن انظار الشرطة منذ فترة طويلة .

وتابع المركز الإعلامي انه ويوم أمس وردت معلومات ومؤشرات الى إمكانية تواجد هذا المطلوب في إحدى المناطق في محافظة اربد حيث تم عمل كمين خاص له هناك وجرى إلقاء القبض عليه فور وصوله للمكان وبعرضه على المشتكي أكد انه نفس الشخص الذي قام بالاحتيال عليه وبوشرت التحقيقات معه في تلك القضية وقضايا اخرى .