السبت , 30 مايو 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : الإمارات (صفحة 4)

أرشيف الوسم : الإمارات

الإشتراك في الخلاصات

وفد من حركة فتح يسافر للإمارات ليطلب وقف نشاطات دحلان

وفد من حركة فتح يسافر  للإمارات ليطلب وقف نشاطات دحلان

وفد من حركة فتح يسافر للإمارات ليطلب وقف نشاطات دحلان

وفد من حركة فتح يسافر  للإمارات ليطلب وقف نشاطات دحلان

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

ذكرت صحيفة القدس الفلسطينية أن وفداً من حركة فتح سيتوجه قريبا إلى دولة الإمارات العربية للطلب منها لجم ووقف ما وصفتها بـ” هجمات محمد دحلان الإرهابية” ضد قادة حركة فتح، انطلاقا من أراضي دولة الإمارات.

وأوضحت مصادر مطلعة للصحيفة رفضت الكشف عن اسمها، أن نقاشا جرى حول الموضوع في جلسة المجلس الثوري يوم الخميس الماضي بحضور الرئيس محمود عباس، حيث أعرب الأعضاء عن غضبهم الشديد من استمرار محمد دحلان في تنفيذ هجمات واعتداءات ضد قياديين فتحاويين انطلاقا من أراضي دولة الإمارات، من بينها محاولات اغتيال القيادي الفتحاوي جمال عبيد في قطاع غزة، والاعتداء على القيادي يحيى رباح.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الوفد سيطلب من دولة الامارات منع دحلان من اتخاذ دولة الامارات ساحة له لممارسة “أعمال إرهابية ” وتنفيذ اعتداءات ضد قادة من حركة فتح، موضحاً أنه لن يتم الطلب من الامارات طرد دحلان أو تسليمه للسلطة الفلسطينية.


كما اتهمت تلك المصادر دحلان بتمويل كتابات ضد الرئيس محمود عباس، وتمويل أشخاص للقيام بهجمات ضد قادة حركة فتح، وانه حاول تهديد قياديين في أشرطة مصورة. على حد قول تلك المصادر.

 

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات بالقاهرة

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات بالقاهرة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم انها استدعت القائم بالأعمال الإماراتي بالقاهرة لابلاغه بمطالب ينقلها لحكومته بشأن مصريين ألقت سلطات أبوظبي القبض عليهم قبل ثلاثة أشهر في قضية أمنية.

واستدعي السفير على العشيرى، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، أحمد المنهالى، القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة.

 

وقال بيان لمكتب المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية إنه تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وأضاف البيان أن العشيري طالب القائم بالاعمال الاماراتي أيضا بأن تعمل حكومته على “تمكين ذويهم من زيارتهم وتسهيل الرعاية القنصلية لهم من جانب سفارتنا في أبوظبى بما في ذلك اصدار توكيلات من جانبهم الى ذويهم بالاضافة الى صرف رواتبهم”.

وفي عهد المخلوع حسني مبارك ربطت مصر والامارات علاقات قوية لكن علاقات البلدين توترت بعد الثورة.

وقال بيان الخارجية المصرية ان المطالب شملت أيضا “استعجال رد الجانب الامارتي بالنسبة لطلب المجلس القومي لحقوق الانسان /المصري/ ونقابة أطباء مصر لزيارة المعتقلين”.

وأضاف “أكد القائم بالاعمال الاماراتي أنه سينقل هذه المطالب /الى حكومته/ بشكل فوري” وأنه سيوافي الخارجية المصرية بالرد.

وكان أقارب للمقبوض عليهم نظموا عدة احتجاجات أمام سفارة الامارات وأمام جامعة الدول العربية.

الإمارات : اعتقال الشيخ طاهر التميمي وتعيين البرادعي مستشارا لرئيس الإمارات للطاقة النووية

الشيخ طاهر التميمي

الإمارات : اعتقال الشيخ طاهر التميمي وتعيين البرادعي مستشارا لرئيس الإمارات للطاقة النووية

شبكة المرصد الإخبارية

في الوقت الذي قام جهاز امن الدولة بالإمارات بإعتقال الشيخ المربي طاهر محمد التميمي عضو رابطة علماء الشريعة في الخليج قبل قليل في دبي

كشفت مصادر مطلعة، أن الشيخ خليفة بن زايد، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة أبو ظبي، أصدر مرسوما أميريا بتعيين الدكتور محمد البرادعي ، رئيس هيئة الطاقة الذرية والمرشح الرئاسي المنسحب من انتخابات الرئاسة المصرية الأخيرة، مستشارا للطاقة النووية لرئيس دولة الإمارات.

يذكر أن البرادعي غادر الأراضي المصرية الي الإمارات بعد فتح التحقيق في بلاغات تتهم أكثر من 169 سياسي بالتحريض علي أحداث العنف الأخيرة في الشارع المصري.

عريضة للمطالبة بسحب جائزة نوبل للسلام من محمد البرادعي

 محمد البرادعي

بالفيديو : الامارات والنشاط المتزايد في نوادي الروتاري

الامارات والنشاط المتزايد في نوادي الروتاري

شعار روتاري دبي

الامارات والنشاط المتزايد في نوادي الروتاري

شبكة المرصد الإخبارية

رغم ان دول عربية سبقت الامارات في تشريع نوادي الروتاري وسجلت شخصيات ثقافية وسياسية خليجية المشاركة في فعاليات هذه الاندية إلا ان النمو الملحوظ والسافر خلال الاعوام السابقة لهذه الاندية في الامارات والخوف ان تكون بوابة لموجة جديدة من انتشار مناشط الروتاري في الخليج لفت انتباه كثير من المراقبين.


تم افتتاح أول نادي للروتاري في دولة الامارات العربية المتحدة رسميا في دبي على يد ريتشارد دي كينج رئيس الروتاري العالمي الذي أعلن ذلك في اجتماع عقد في نادي دبي للصحافة.


وقد تم انتخاب الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس ادارة طيران الإمارات رئيس دائرة الطيران المدني في دبي رئيسا فخريا للنادي الجديد.


الستة والعشرون الأعضاء المؤسسون لنادي الروتاري في دبي تم قبولهم من مختلف البلدان ، بعضهم من مواطني دولة الامارات والبعض الآخر يحملون جنسيات مختلفة من الدول العربية بجانب الأوروبيين والأسيويين ، وقد عين حسين الجزيري سكرتيرا للنادي.


السيد كينج أوضح للصحافة أن نوادي الروتاري والروتاري الدولي ليس له أدنى علاقة بالصهيونية ، أو يحصل على دعم مالي مشبوه من الجماعات الدينية أو السياسية ، وعلى الرغم من أن بعض الحكومات ومن ضمنها الولايات المتحدة تتبرع للنادي ، إلا أنه تبرع غير مشروط.


وأضاف السيد كينج : هذا حدث تاريخي للروتاري ، عندما نفتتح ناديا جديدا في بلدا جديد … ونتطلع أيضا لانضمام المزيد من المسلمين والعرب إلى الروتاري. وقد كنا متلهفين جدا للحضور إلى الامارات لأنها بلاد متقدمة بقيادة كفؤة وشعب حاذق.

تعريف الروتاري : الروتاري جمعية ماسونية يهودية تضم رجال الأعمال والمهن الحرة، تتظاهر بالعمل الإنساني من أجل تحسين العلاقات بين البشر، وتشجيع المستويات الأخلاقية السامية في الحياة المهنية، وتعزيز النية الصادقة والسلام في العالم. وكلمة روتاري كلمة إنجليزية معناها دوران أو مناوبة. وقد جاء هذا الاسم لأن الاجتماعات كانت تعقد في منازل أو مكاتب الأعضاء بالتناوب، ومازالت تدور الرئاسة بين الأعضاء بالتناوب.

وقد اختارت النوادي شارة مميزة لها وهي “العجلة المسننة” على شكل ترس ذي أربع وعشرين سناً باللونين الذهبي والأزرق وداخل محيط العجلة المسننة تتحدد ست نقاط ذهبية، كل نقطتين متقابلتين تشكلان قطراً داخل دائرة الترس بما يساوي ثلاثة أقطار متقاطعة في المركز وبتوصيل نقطة البدء لكل قطر من الأقطار الثلاثة بنهاية القطرين الآخرين تتشكل النجمة السداسية تحتضنها كلمتي “روتاري” و “عالمي” باللغة الإنجليزية.
أما اللونان الذهبي والأزرق فهما من ألوان اليهود المقدسة التي يزينون بها أسقف أديرتهم وهياكلهم ومحافلهم الماسونية وهما اليوم لونا علم “دول السوق الأوروبية المشتركة”.

من الجدير بالذكر أن المؤتمر الإسلامي العالمي للمنظمات الإسلامية الذي انعقد بمكة المكرمة عام 1394هـ/1974م أصدر قراره الحادي عشر والخاص بالماسونية وأندية الروتاري وأندية الليونز وحركات التسلح الخفي وإخوان الحرية بأن:

على كل مسلم أن يخرج منها فوراً، وعلى الدول الإسلامية أن تمنع نشاطها داخل بلادها، وأن تغلق محافلها وأوكارها.

عدم توظيف أي شخص ينتمى اليها ومقاطعته كليا


يحرم انتخاب أي مسلم ينتمي إليها لأي عمل إسلامي


فضحها بكتيبات ونشرات تباع بسعر التكلفة


كما أعلن المجمع الفقهي في دورته الأولى أن الماسونية وما تفرع عنها من منظمات أخرى كالليونز والروتاري تتنافى كلية مع قواعد الإسلام وتناقضه مناقضة كلية.

فلينتبه الشعب الإماراتي لخطورة ارتهان دولة عربية مسلمة لهذه الاختراقات التي ستحرق الإمارات ، والماسونية انتقلت بثقلها من بيروت إلى دبي ، وأغلب جنودها من لبنان يديرون الصحف الإماراتية والقنوات الفضائية وينشرون الفكر المخيف المتلبس بالعالمية.

الأمن الاماراتي يرفض قرار المحكمة ويعيد المعتقلين للسجون السرية

الأمن الاماراتي يرفض قرار المحكمة ويعيد المعتقلين للسجون السرية

الأمن الاماراتي يرفض قرار المحكمة ويعيد المعتقلين للسجون السرية

الأمن الاماراتي يرفض قرار المحكمة ويعيد المعتقلين للسجون السرية


شبكة المرصد الإخبارية

 

في خطوة غير مسبوقة وانتهاك صارخ لقرار القضاة رفض جهاز أمن الدولة بالامارات قرار المحكمة الإتحادية العليا بإعادة المعتقلين إلى السجون الرسمية ،وأعادهم إلى السجون السرية التابعة له ،وسط مخاوف من تعريض المعتقلين للتعذيب الجسدي.

وأنكر المعتقلون -خلال جلسة الأمس -التهم الموجهة من قبل السلطات السياسية والأمنية في البلاد بالعلاقة بمجموعات خارجية ،بعد أن تم تهديهم بالقتل في حال نفوا التهمة .

وكان الناشط أحمد غيث السويدي قد أنكر الإعترافات التي قال جهاز أمن الدولة في محاضر النيابة العامة أنه اعترف بها ، وطالب بحمايته وعائلته من انتقام جهاز الأمن .

وأنهت المحكمة الاتحادية العليا اليوم الاثنين، جلسة على أن تواصل الثلاثاء الاستماع إلى شهود الإثبات في هذه القضية.

وعند بدء الجلسة، طالب القاضي وسائل الإعلام بعدم نشر أسماء المتهمين، كما طلب عدم نشر أقوال شهود الإثبات واسمائهم، وذلك حرصا على حسن سير القضية.

واستمع القاضي إلى مطالب المتهمين بالإفراج عنهم بكفالة مادية إلى حين صدور الحكم.

وكانت المحكمة أجلت مرتين النظر في القضية التي يواجه فيها المتهمون تهما بمناهضة الحكم والمبادئ الأساسية للدولة في دولة الإمارات، والترويج لأهدافهم كجماعة سرية.

 

إماراتيون : خطاب سلمان العودة للسلطات السعودية يمثلنا في الإمارات

 إماراتيون : خطاب سلمان العودة للسلطات السعودية يمثلنا في الإمارات

إماراتيون : خطاب سلمان العودة للسلطات السعودية يمثلنا في الإمارات

 إماراتيون : خطاب سلمان العودة للسلطات السعودية يمثلنا في الإمارات

سلمان العودة يندد بمصادرة الحقوق ويحذر من الاحتقان

 

شبكة المرصد الإخبارية

تفاعل عدد من الناشطين الحقوقيين والسياسيين في كل دول الخليج العربي مع خطاب الداعية السعودي المعروف سلمان العودة والذي وجه فيه العديد من الرسائل للسلطات السعودية .

وأعلن عدد من الناشطين تبنيهم لخطاب العودة واعتبروا الخطاب يمثل الناشطين الحقوقيين في كل دول الخليج العربي في مخاطبة حكامهم ، وتحدث عدد من الناشطين الإماراتيين عن تبنيهم الخطاب للسلطات الإماراتية .

وقال الناشط الإماراتي أحمد منصور :خطاب الشيخ سلمان العودة هو خطاب لكل دول الخليج وليس السعودية فقط. خطاب يستحق الاحترام لرجل دين معروف باعتداله.

وأضاف منصور : خطاب مبهر و تاريخي للشيخ سلمان العودة: يمس الخليج.

وغرّد الكاتب الإماراتي إبراهيم آل حرم بالقول : هو ليس مجرد خطاب لحكومة السعودية فقط ، وانما هو رسالة لكافة الحكومات الخليجية بالتحديد ..! التفتوا إلى شعوبكم..!

وأيعاز ذلك لأن فيه دعوة لإحقاق الحقوق ، وفيه نصرة مظلوم دون النظر إلى فكره وتوجهه وانتمائه ، لأن فيه كلمة لايخاف في الله لومة لائم

وقال المستشار المحامي محمد بن صقر عبر تغريده له على تويتر استخدام العقل عند الخلاف بداية للحل .. واستخدام القوة والعنف ( من الطرفين) صناعة لمشكلة أكبر.وشكر العودة على الخطاب

وكان الشيخ سلمان العودة رجل الدين السعودي البارز ندد في “خطاب مفتوح” الجمعة بمصادرة الحقوق مطالبا بالاصلاح وحذر في الوقت ذاته من الاحتقان في المملكة التي تتبع نهجا محافظا سياسيا ودينيا.

وكتب سلمان العودة في موقعه الالكتروني على شاكلة مقتطفات ان “الناس هنا لهم أشواق ومطالب وحقوق، ولن يسكتوا الى الابد على مصادرتها كليا أو جزئيا (…) حين يفقد الانسان الامل، عليك أن تتوقع منه اي شيء“.

واشار الى “مشاعر سلبية متراكمة منذ زمن ليس بالقصير (…) اذا زال الاحساس بالخوف من الناس فتوقع منهم كل شيء، واذا ارتفعت وتيرة الغضب فلن يرضيهم شيء، ومع تصاعد الغضب تفقد الرموز الشرعية والسياسية قيمتها، وتصبح القيادة بيد الشارع“.

وحذر من “الاحتقان” داعيا الى “فتح افق للتدارك (…) والحفاظ على المكتسبات، ومنها الوحدة الجغرافية ما يحفزنا الى المناشدة بالإصلاح، فالبديل هو الفوضى والتشرذم والاحتراب“.

وعزا “اسباب الاحتقان الى الفساد المالي والاداري والبطالة والسكن والفقر وضعف الصحة والتعليم وغياب افق الاصلاح السياسي”، مشيرا الى ان “استمرار الحالة القائمة مستحيل لكن السؤال الى اين يتجه المسار؟“.

وعبر عن اعتقاده بان “القبضة الأمنية ستزيد الطين بلة وتقطع الطريق على محاولات الاصلاح“.

وراى العودة ان “هناك قلقا من المستقبل (…) ها هي هجرة الاموال وربما رجال الاعمال تتزايد . المواطنون خائفون من الفوضى والانفلات، ويحتاجون الى من يهدىء مخاوفهم بمشروع واقعي اصلاحي، يكونون شركاء فيه“.

وكتب ايضا ان “لا احد من العقلاء يتمنى ان تتحول الشرارة الى نار تحرق بلده ولا أن يكون العنف أداة التعبير. الثورات ان قمعت تتحول الى عمل مسلح، وان تجوهلت تتسع وتمتد، والحل في قرارات حكيمة وفي وقتها تسبق أي شرارة عنف“.

وقال ان “ارتفاع الهاجس الامني جعل معظم انشطة الدولة خاضعة للرؤية الامنية“.

وتطرق الى المعتقلين قائلا “تم حشد كل المشتبه بهم داخل السجون، وكانت الفرصة مواتية لاخراج كل المشتبه ببراءتهم، لكن هذا لم يحدث (…) وعاقبتها زرع الأحقاد والرغبة في الثأر وانتشار الفكر المحارب بشكل اوسع داخل السجون“.

وقال العودة ان “العديد من أفراد الاسرة الحاكمة ليسوا موافقين على سياسة السجون وهذا معروف بتويتر وفي المجالس“.
وتشهد السعودية منذ فترة اعتصامات وتجمعات في القصيم والرياض خصوصا لاقارب المعتقلين او الموقوفين من التيار الديني المتشدد تطالب باطلاق سراحهم.

وانتقد العودة “سيطرة جهاز المباحث على السجين منذ الرقابة وحتى الاعتقال والتفتيش، ثم المحاكمة والتنفيذ جعلته محروما من حقوق كثيرة“.

وكتب ان “احراق صور المسؤولين عمل رمزي يجب ان لا يمر دون تأمل“.

وحذر من اغلاق الابواب لان “المضطر قد يركب الصعب ويغفل عن المصالح والمفاسد (…) يجب ان يغلق هذا الملف ولا يبقى من الموقوفين الا من ثبت تورطهم وصدرت ضدهم أحكام شرعية قطعية، وان يعلن هذا عاجلا“.

واعتبر ان من “الضروري الافراج عن معتقلي حسم واصلاحيي جدة” في اشارة الى الاحكام التي صدرت السبت الماضي بسجن ناشطين حقوقيين بارزين حوالى عشر سنوات لكل منهما وحل جمعيتهما لعدم حصولها على ترخيص بمزاولة العمل.

وراى ان “حقوق المواطن مشروعة وليست ممنوحة“.

وفد رئاسي مصري بالإمارات لبحث أزمة المعتقلين

الإمارات تعبث بأمن مصر

الإمارات تعبث بأمن مصر

وفد رئاسي مصري بالإمارات لبحث أزمة المعتقلين

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قال مصدر بالرئاسة المصرية إن الرئيس محمد مرسي أرسل وفدًا إلي إمارة دبي يضم سبعة أفراد برئاسة عبد العزيز الشريف، أمين مؤسسة الرئاسة، اليوم الأربعاء؛ لبحث أزمة المصريين المعتقلين هناك.

ونفى المصدر ما تناقلته وسائل إعلام عن زيارة الرئيس المصري للإمارات خلال الشهر الجاري.

ولفت إلي أن مرسي تلقي بالفعل دعوة لزيارة الإمارات في سبتمبر/أيلول 2012 من خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حملها وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.

وأوضح المصدر الرئاسي أن زيارة الإمارات ليست مدرجة حتي الآن علي جدول الزيارات الخارجية لمرسي، مشيرًا إلى أنه “يصعب تحقيق تلك الزيارة في شهر مارس/آذار الجاري علي الأقل؛ نظرًا لارتباط الرئيس المصري بزيارة الهند وباكستان في 18 من الشهر الجاري ثم جنوب أفريقيا بعدها بثمانية أيام، وأخيرًا المشاركة في القمة العربية التي ستعقد في العاصمة القطرية الدوحة في 27 من آذار 2013“.

وأكد المصدر أن “الوفد الرئاسي الذي سافر إلي دبي سيناقش أزمة المصريين المعتقلين هناك في ظل وجود بادرة لحل الأزمة تمهيدا لزيارة مرسي المرتقبة للإمارات والتي لم يتم تحديد موعدها حتي الآن“.

وعن أهداف أخرى للزيارة، قال إنها ستشهد أيضا تسليم رسالة خطية من الرئيس مرسي إلي الرئيس الإماراتي تؤكد على عمق العلاقة بين البلدين، وبحث سبل دعم وتعزيز علاقات التعاون في مختلف المجالات خاصة فيما يتعلق بإقامة المشروعات المشتركة، وزيادة الاستثمارات الإماراتية في مصر إلى جانب بحث التطورات الجارية على الساحة العربية“.
وأرجع سبب تأجيل مرسي زيارة الإمارات إلى حالة التوتر السائدة بين البلدين على خلفية انتقادات حادة من قائد شرطة دبي ضاحي خلفان للرئيس المصري ولجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها.

واعتبر ذات المصدر أن “سفر الوفد المصري هذه المرة يأتي للتأكيد علي فتح صفحة جديدة بين البلدين الشقيقين ومناقشة سبل حل أزمة المصريين المعتقلين هناك.

وكانت الخارجية المصرية استدعت سفير الإمارات بالقاهرة مؤخرا لطلب توضيح حول تلك التصريحات “التي لا تتناسب مع طبيعة العلاقات المتميزة بين البلدين” قبل أن تعلن الخارجية الإماراتية أن تصريحات خلفان “آراء شخصية لا تمثل الموقف الرسمي للإمارات“.


وفي أزمة ثانية بين البلدين العربيين، اعتقلت السلطات الإماراتية 11 مصريًّا على الأقل بينهم أطباء ومهندسون وصحفي، بتهمة انتمائهم إلى خلية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، كان أولهم في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ثم توالت اعتقالات الباقين في الأيام اللاحقة لهذا التاريخ، وإن تم معظمها منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي.

تأجيل قضية ‘التنظيم السري’ بالإمارات إلى الأسبوع المقبل و’هيومن رايتس ووتش’ تطالب بضمان محاكمة عادلة

uae attornyتأجيل قضية ‘التنظيم السري’ بالإمارات إلى الأسبوع المقبل وهيومن رايتس ووتش’ تطالب ابوظبي بضمان محاكمة عادلة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

بدأت امس الاثنين في ابوظبي محاكمة 94 اسلاميا اماراتيا امام المحكمة الاتحادية العليا بتهمة التآمر على نظام الحكم، بحسبما افادت مصادر متطابقة.

وقررت المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات امس الاثنين تأجيل النظر في قضية ‘التنظيم السري’ المتهم فيها 94 إماراتيا وإماراتية إلى جلسة 11 آذار/ مارس الجاري.

وبدأت دائرة أمن الدولة بالمحكمة امس أولى جلسات القضية التي تعرف إعلاميا بـ’تنظيم الإخوان المسلمين’، بحضور 84 متهما بينهم 13 امرأة، بينما أفادت السلطات القضائية بأن باقي المتهمين هاربون خارج الإمارات وتتم محاكمتهم غيابيا.

ونفى المتهمون التهم الموجهة إليهم، وطالب محاموهم بالإفراج عنهم.

وقالت وزارة العدل الإماراتية في بيان عقب الجلسة إن الموقوفين متهمون ‘بالانتماء إلى تنظيم سري غير مشروع، كشفت التحقيقات عنه، ويهدف إلى مناهضة الأسس التي تقوم عليها الدولة بغية الاستيلاء على الحكم ، والاتصال بجهات ومجموعات أجنبية لتنفيذ هذا المخطط’. وأضافتاقتصرت هذه الجلسة على الجوانب الإجرائية،حيث تم إثبات حضور المتهمين وكذلك إثبات توكيلهم لمحامين للدفاع عنهم والذين كانوا يحضرون جلسة المحاكمة‘.

وتولت النيابة العامة ‘تلاوة الاتهامات الموجهة للمتهمين وطلبت من المحكمة إنزال العقوبات المقررة قانونا على المتهمين‘.

وتابعت ‘كفلت المحكمة للمتهمين كافة الضمانات المنصوص عليها في الدستور والقانون وفقا لأعلى معاييرالمحاكمة العادلة والنزيهة‘.

وقال اقارب للموقوفين عبر تويتر ان المحاكمة انطلقت وقد سمح لاثنين من اقارب كل موقوف بالدخول الى قاعة المحاكمة. ولم تفتح السلطات المحاكمة امام الصحافة الاجنبية، كما منعت منظمات حقوقية عالمية من مراقبة الجلسة بحسب منظمة العفو الدولية.

وقالت منظمة العفو ان السلطات الاماراتية منعت ممثلها المحامي الكويتي احمد الضفيري من دخول الامارات لمراقبة المحاكمة.

واعتبرت المنظمة في بيان ان ذلك ‘يثير مخاوف حقيقية حول شفافية ونزاهة’ المحاكمة.

وذكرت منظمة العفو ان تدبيرا مماثلا اتخذته السلطات مع السويسرية نويمي كروتاز التي تمثل منظمة ‘الكرامة’ التي تتخذ مقرا في جنيف.

واعلنت النيابة العامة الاماراتية في كانون الثاني/يناير احالة 94 اسلاميا الى المحكمة الاتحادية العليا ليحاكموا بتهمة التآمر على نظام الحكم والتواصل مع التنظيم العالمي للاخوان المسلمين لتحقيق اهدافهم. وكانت السلطات الاماراتية اعلنت في منتصف تموز/يوليو انها فككت مجموعة ‘سرية’ قالت انها كانت تعد مخططات ضد الامن وتناهض دستور الدولة الخليجية وتسعى للاستيلاء على الحكم.

واعتقلت السلطات في اطار هذه القضية العشرات من المشتبه بهم.

ومعظم الموقوفين في تلك القضية ينتمون الى جمعية الاصلاح الاسلامية المحظورة القريبة من فكر الاخوان المسلمين. واعلنت السلطات الاماراتية في وقت سابق هذا الشهر ان النيابة العامة بدأت التحقيق مع قيادات ‘التنظيم النسائي’ ضمن مجموعة الاسلاميين المتهمين بالتآمر.

وتم الكشف مطلع العام الحالي عن اعتقال 11 مصريا في الامارات متهمين بقيادة خلية للاخوان المسلمين تعمل لحساب الجماعة في القاهرة. وقد رفضت الامارات طلبا رسميا مصريا للافراج عنهم.

من جانبها حثت منظمة ‘هيومن رايتس ووتشالمعنية بحقوق الإنسان الإمارات العربية المتحدة على ضمان محاكمة عادلة للــ94 إماراتيا المتهمين فيما يعرف بقضية ‘التنظيم السري‘.

وذكرت المنظمة أن الإجراءات التي اتخذت مع ‘النشطاء السياسيين’ حتى الآن ‘تثير مخاوف جسيمة على عدالة المحاكمة’، موضحة أن من بينها ‘الحرمان من التواصل مع المحامين وحجب مستندات محورية تتعلق بالتهم والأدلة المقدمة بحقهم‘.

واضافت المنظمة أن النائب العام بدولة الإمارات سالم سعيد كبيش أصدر تصريحاً بتاريخ 27 كانون ثان/يناير قال فيه إن المتهمين ‘أنشأوا وأسسوا وأداروا تنظيماً يهدف إلى مناهضة المبادئ الأساسية التي يقوم عليها نظام الحكم في الدولة والاستيلاء عليه’، لكن السلطات حتى 27 شباط/فبراير لم تكن قد أطلعت المحامين على أسماء المتهمين ولا المستندات الموضحة للتهم الموجهة إليهم، ولا الأدلة التي تستند إليها هذه التهم.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة :’لا يمكن لمحاميي الدفاع بأي حال من الأحوال الترافع عن موكليهم بكفاءة دون الاطلاع على المستندات التي توضح الأدلة المقدمة بحقهم. ويبدو أن سلطات الإمارات العربية المتحدة تنوي تعريض عشرات المواطنين لإجراءات قضائية جائرة على نحو سافر، بحيث أنها تستهزئ بفكرة العدالة‘.

وأشارت المنظمة إلى أن السلطات سمحت نهاية الشهر الماضي لبعض المتهمين بمقابلة محاميي الدفاع، موضحة أن هذه المقابلات تمت في مكتب نيابة أمن الدولة في أبوظبي في وجود ممثل للنيابة العامة يستمع إلى الحوار، وهو ما وصفته المنظمة بأنه ‘يمثل انتهاكا لسرية المحادثات بين المحامين وموكليهم‘.

ونقلت عن أفراد عائلات خمسة من المحتجزين أن أقاربهم المحتجزين أبلغوهم بالتعرض لإساءة المعاملة أثناء الاحتجاز بما فيه الحبس الانفرادي المطول، والتعرض لأضواء الفلورسنت الباهرة لمدة 24 ساعة، ونقص التدفئة، والإرغام على ارتداء أغطية الرأس كلما غادروا الزنازين، وحتى عند اقتيادهم إلى الحمام أو غرف الاستجواب، والإهانات المستمرة من حراس السجن.

وذكرت المنظمة أنه رغم بقاء تفاصيل الاتهامات مجهولة ‘إلا أنه يبدو، بناء على تصريح النائب العام، أن السلطات ستتهم النشطاء بمخالفة المادة 180 من قانون العقوبات، التي تفرض عقوبة قد تصل إلى السجن لمدة 15 عاماً على أي شخص أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار جمعية أو هيئة أو منظمة أو فرعا لإحداها تهدف إلى قلب نظام الحكم في الدولة .. كما تنص نفس المادة على عقوبة السجن حتى خمس سنوات لأعضاء تلك المنظمات‘.
وقالت ويتسن ‘إن محاكمة هؤلاء الرجال والسيدات أمام المحكمة الاتحادية العليا تضيف مخاوف جسيمة على عدالة المحاكمة إلى جانب انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة الماثلة بالفعل في هذه القضية، والتي تشمل الاحتجاز التعسفي وإساءة المعاملة‘.

الإمارات تبدأ اليوم محاكمة رعاياها محاكمة غاية في الظلم لا يقال عنها إلا أنها استهتار بالعدالة

المحكمة الاتحادية العليا

المحكمة الاتحادية العليا

الإمارات تبدأ اليوم محاكمة رعاياها محاكمة غاية في الظلم لا يقال عنها إلا أنها استهتار بالعدالة

 

شبكة المرصد الإخبارية

تبدأ اليوم الاثنين جلسات محاكمة أربعة وتسعون إماراتيًا أمام المحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي لمحاكمتهم بالسعي لقلب نظام الحكم بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتشمل قائمة المتهمين قضاة وأكاديميين ومحامين وزعماء طلابيين، كلهم يحملون جنسية الإمارات.

وتشير تفاصيل القضية إلى أن المتهمين أنشأوا جماعة سرية ترتبط بجماعة الإخوان المسلمين، لكن منظمات حقوقية تقول إن المحاكمة أشبه بمهزلة مضيفة أن كثيرًا من المتهمين تعرضوا لإساءة المعاملة، واحتجزوا لشهور في أماكن سرية ولم يسمح لهم بمقابلة محاميهم إلا خلال الأسبوعين الماضيين.

 

يذكر أن تشكيل الأحزاب السياسية محظور في دولة الإمارات، التي تحظر السلطات فيها التظاهر ايضا.وكان الناشطون الإماراتيون قد اعتقلوا العام الماضي في حملة شنتها السلطات ضد ناشطي المجتمع المدني، اشتبهت بضلوعهم في نشاطات سياسية.

 

وللكثير من المعتقلين ارتباطات بجماعة (الإصلاح) الإسلامية، التي تقول السلطات إنها مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، وتقول الإصلاح إنها تعتمد السبيل السلمي وتنكر اي ارتباط لها بالاخوان.

 

ويواجه المعتقلون تهمة استخدام وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لتأليب شعب الإمارات ضد نظام الحكم والأسر الحاكمة في الدولة.


وقال المدعي العام الإماراتي بهذا الصدد: “أسسوا وأداروا منظمة تسعى لمعارضة المبادئ الأساسية لنظام الحكم في الدولة ولقلب النظام.”

حيث ذكر بيان للنائب العام في قرار الإحالة يناير الماضي : إن المشتبه بهم دعوا في العلن الى الالتزام بالدين الإسلامي بينما كانوا يتآمرون سرا للاستيلاء على الدولة.وقالت الوكالة “كانت أهدافهم غير المعلنة الوصول إلى الاستيلاء على الحكم في الدولة ومناهضة المبادىء الأساسية التي يقوم عليها”.وأضافت “خططوا لذلك خفية في اجتماعات سرية عقدوها في منازلهم ومزارعهم وأماكن اخرى حاولوا إخفائها وإخفاء ما يدبرونه خلالها عن أعين السلطات المختصة”.


وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية “يبدو أن السلطات الإماراتية ستخضع العشرات من مواطنيها لعملية قضائية غاية في الظلم لا يقال عنها إلا أنها استهتار بالعدالة.”

سلمان العودة: الإخوان ليست مصر . . ويدعو دول الخليج لإنهاء حالة التوتر مع مصر

الشيخ سلمان العودة

الشيخ سلمان العودة

سلمان العودة: الإخوان ليست مصر . . ويدعو دول الخليج لإنهاء حالة التوتر مع مصر

شبكة المرصد الإخبارية

دعا سلمان العودة، الداعية السعودية، دول الخليج إلى إنهاء حالة التوتر السائدة مع مصر حاليًا، ودورها الاستراتيجي في توازنات القوى بالمنطقة، والخطر الذي قد يمثله خسارتها، معتبرًا أنه من الخطأ النظر إلى جميع المصريين على أنهم من الإخوان، ومحذرًا من انتظار تزايد النفوذ الإيراني فيها.

وقال العودة: “إن البحر الأحمر يفتح إحدى ضفتيه لأهل مصر والأخرى لأهل الجزيرة، مضيفًا أن حاجة مصر للخليج الغني لا تقل عن حاجة الخليج لمصر في الخبرة والعمالة والتدفق السلعي”، مؤكدًا أن مصر هي عمود التوازن للأمن العربي والإسلامي.

وتساءل الداعية السعودي، هل يستدعي الأمر أن تفتح مصر ذراعيها للمسؤولين الإيرانيين، وتضاعف عدد الرحلات الجوية، وحجم التبادل التجاري، وتضع لجنة تنسيق عليا لنصحو على أهمية المجال العربي لمصر؟!.

ولفت العودة، الذي يشغل منصب مساعد الأمين العام في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، “اعتقاد أن مصر هي الإخوان خطأ، واعتقاد أن تجربة الإخوان محدودة وأيامها معدودة هو رهان غير مضمون”.

“وقد استوعب الخليج آلافا منهم، وجدوا فيه ملاذًا آمنًا من قسوة الناصرية، فلماذا تشيح العيون الخليجية المنقبة عن رؤية وجه القاهرة ذي الشعيرات الهادئة والقسمات الخاشعة؟!، هل من ضير في نموذج آخر مختلف عربي وإسلامي؟!”.

جدير بالذكر، أن علاقات القاهرة مع العديد من الدول الخليجية قد تضررت مع وصول جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطة، وبرزت عدة خلافات مع دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ساد شيء من الفتور في العلاقات مع المملكة العربية السعودية، وقد استقبلت القاهرة قبل أيام الرئيس الإيراني، محمود أحمد نجاد، بتطور غير مسبوق على صعيد العلاقات بين البلدين.