الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : الانقلاب (صفحة 30)

أرشيف الوسم : الانقلاب

الإشتراك في الخلاصات

العطش والظلام في زمن الانقلاب . . الخميس 30 يوليه. .وبكرة تشوفوا مصر مع السيسي أمير الظلام

العطش في زمن الانقلاب

العطش في زمن الانقلاب

أمير الظلام

أمير الظلام

العطش والظلام في زمن الانقلاب . . الخميس 30 يوليه. .وبكرة تشوفوا مصر مع السيسي أمير الظلام

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*قوات أمن الانقلاب تقتحم مدينة القصاصين بالإسماعيلية وتداهم منازل رافضي الإنقلاب

 

*قوات أمن الانقلاب تعتقل ٤٣ من رافضي الانقلاب بتهمة التحريض على العنف

*تصفية مسلح من بيت المقدس في ضربات جوية بالشيخ زويد

أكدت مصادر أمنية بشمال سيناء أن القوات الجوية تمكنت علي مدار اليوم من قصف تجمعات عديدة لمسلحي تنظيم بيت المقدس بقرية التومة جنوب الشيخ زويد.
وأضاف المصدر أن القوات استطاعت تدمير سيارات كروز يستقلها مسلحي التنظيم، ونجح القصف الجوي في تصفية 24 مسلحاً من بيت المقدس وإصابة آخرين في ضربة عسكرية استباقية للتنظيم.
وأشار المصدر إلى أن قوات الصاعقة تمكنت من ضبط 8 عناصر تكفيرية شديدة الخطورة.

 

*21 سنة سجن على خمسة من معارضى الانقلاب بـ الدقهلية

قضت محاكم المنصورة اليوم الخميس أحكاماً بالسجن تصل إلى 21 سنة على خمسة مواطنين من مركز “ميت غمر” بمحافظة الدقهلية.

حيث قضت محكمة جنايات عسكرية المنصورة بالسجن خمس سنوات على كل من: ” السيد محمد عبد العظيم – 37 عام – قرية ميت أبو خالد، رضا الجوهري – 27 عامقرية ميت أبو خالد، أسامة علي عيسى – 19 عام – قرية ميت ناجي”، وبالسجن ثلاث سنوات على “محمد أحمد عناني – 17 عام – قرية ميت أبو خالد“.

وكانت قوات الداخلية قد اعتقلتهم في 27 من مايو العام الماضي، ووجهت لهم النيابة عدة تهم، أبرزها: “التظاهر بدون ترخيص والإعتداء على لجان انتخابية“.

كما قضت محكمة جنايات أحداث المنصورة الانقلابية بالسجن ثلاث سنوات على محمود جمال متولي” البالغ من العمر 16 عاماً، بعد اعتقاله في الأول من ديسمبر العام الماضي، وحررت له القضية في الثامن من ديسمبر، أي بعد مرور اسبوع على اعتقاله، كما وجهت له النيابة عدة تهم، أبرزها: “التظاهر بدون ترخيص“.

 

*داخلية الإنقلاب” تُهدر 66 مليون جنيه

أدى قرار مدير أمن مدينة الأقصر الانقلابى إلغاء مشروع “إضاءة معابد الأقصر” بعد افتتاح المشروع بـ”48 ساعة”، والذى حضره وزير الآثار الانقلابى محمود الدماطى، إلى إهدار 66 مليون جنيه، مما اعتبره خبراء السياحة استمرارا لفشل سياسات الانقلاب، خاصة فى مجال الآثار والسياحة المرتبطان ببعضهما.

وكشف عبد الخالق فاروق، رئيس مركز النيل للدراسات الاقتصادية، فى تصريحات صحفية اليوم، أن إغلاق الإضاءة بمعبد الأقصر يعد كارثة بعد تكلفة 66 مليون جنيه للمشروع، ويعد إهدارا للمال العام؛ لأنه لم يكن هناك أي تقدير للظروف الراهنة الخاصة بالوضع الأمني للبلاد.

واعتبرفاروق” إلغاء المشروع استسهالا من مسؤولى الانقلاب في الآثار، وهو ما دفعهم إلى إنفاق كل هذه الأموال على المشروع، ومن ثم إلغاء الإضافة بعد ذلك.

 

 

*أمريكا تعتزم تسليم 8 طائرات من طراز ”إف 16” لمصر

أعلنت السفارة الأمريكية بالقاهرة، اليوم الخميس، أن واشنطن ستسلم 8 طائرات من طراز (إف 16 بلوك 52)، إلى القاعدة الجوية المصرية غربي القاهرة، يومي 30 و31 يوليو/تموز الجاري.


وأضاف بيان صادر عن السفارة، اليوم، ونشر على موقعها الإلكتروني على الإنترنت، أن ذلك يأتي “في إطار الدعم الأمريكي المستمر لمصر، وللمنطقة بأكملها“.

ولفت البيان إلى أن “الطائرات المقاتلة ستنطلق مباشرة من قاعدة فورت ورث، بولاية تكساس، لتنضم إلى أسطول طائرات (إف 16)، أمريكية الصنع الموجودة لدى سلاح الجو المصري“.

ونقل البيان، عن الدبلوماسي العسكري بالسفارة الأمريكية بالقاهرة، اللواء تشارلز هوبر” قوله: “طائرات (إف 16) توفر قدرة ذات قيمة، ومطلوبة في هذه الأوقات التي تشهد عدم استقرار في المنطقة، ويظهر التزام أمريكا بالعلاقات القوية مع مصر، من خلال التعاون المستمر، وتبادل القدرات بين البلدين، فالمتطرفون يهددون الأمن الإقليمي، وتقديم هذه الأسلحة أداة جديدة لمساعدة مصر في حربها على الإرهاب“.

وأضاف البيان، أن “التزام الولايات المتحدة بـ 1.3 مليار دولار أمريكي هذا العام، لرفع مستوى كفاءة قوة مصر الأمنية والعسكرية، يعد أمرًا بالغ الأهمية، خاصة في ضوء الجهود المصرية المكثقة لمواجهة الإرهاب“.

وذكر البيان، أن “الولايات المتحدة سوف تسلم أربعة طائرات (إف 16) أخرى لمصر هذا الخريف، وستواصل تقديم الدعم، والمتابعة، والصيانة، وتدريب طياري سلاح الجو المصري والطواقم الأرضية“.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي “باراك أوباما، كان قد أبلغ نظيره المصري “عبد الفتاح السيسي” في مكالمة هاتفية مارس/آذار الماضي، أنه سيقوم برفع الحظر عن المساعدات العسكرية لمصر.

وجمدت الولايات المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول 2013، جزءًا من مساعداتها الممنوحة إلى مصر، بمئات الملايين من الدولارات، “لعدم التزام الأخيرة بمعايير حرية الرأي، والتظاهر، وتشكيل الجمعيات، والمحاكمات الجماعية”، بحسب بيانات رسمية أمريكية.

وبموجب قرار رفع الحظر يتم إطلاق 12 طائرة من نوع “إف 16″، و20 صاروخًا من نوع هاربون، وقرابة 125 قطعة من دبابات إم1 إيه1 إبرامز.

وتبلغ المساعدات العسكرية لمصر 1.3 مليار دولار سنويًا، لتأتي في المرتبة الثانية بعد إسرائيل، من بين الدول التي تتلقى مساعدات عسكرية من الولايات المتحدة بحسب متحدثة البيت الأبيض.

 

*المصرية لحقوق الإنسان” تحمّل الانقلاب المسئولية عن حادث الوراق

قالت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس،إن حادث معدية الوراق، والذى أودى بحياة العشرات من الأبرياء تتحمل وزارة النقل فى حكومة الانقلاب مسؤليته، منتقدة استمرار مسئولى الانقلاب فى أماكنهم وعدم محاكمتهم حتى الأن.
وأضافت المنظمة فى تقرير بعنوان “متي ينتهي ملف إهمال النقل في مصر؟!” والذي يتضمن واقعة غرق مركب الوارق والتي جاءت امتدادا لحوادث النقل البحري والنهري والبري، والتي راح ضحيتها مئات الأشخاص.
وأكدت أن هناك العديد من المخالفات القانونية تسببت في حدوث هذه الجريمة، محملة وزارة النقل، المسئولية كاملةً وليس المسطحات المائية أوالرى.
وأشار التقرير الى إن النتائج التي توصلت إليها بعثة تقصي الحقائق عن المخالفات الجسيمة التي ارتكبت بحق هؤلاء الأبرياء، وأهمها افتقاد حكومة الانقلاب آلية التعامل مع الأزمات سواء كانت آنية أو مستقبلية، إضافة إلى أن القانون لم يضع عقوبات رادعة، وأن العديد من الجرائم يفرد لها المشرع مجموعة من العقوبات الهزلية لا تتناسب مع الجرم المرتكب.

 

*السيسي مغازلاً الرياض: مصر والسعودية جناحا الأمن القومي العربي

قال عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، إن مصر والسعودية هما “جناحا الأمن القومي العربي“.


جاء ذلك خلال كلمة ألقاها السيسي، في الكلية الحربية (شرقي القاهرة) بحضور الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودى النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، خلال مشاركته بحفل تخريج دفعات عسكرية جديدة بالقاهرة، مع وفد رسمي رفيع المستوى من الديوان الملكي السعودي.

السيسي الذي ظهر في لقطات بثها التلفزيون المصري الرسمي، في أحاديث جانبية ودودة مع بن سلمان الذي كان يجلس بجواره، قال في كلمته: “مصر والسعودية هما جناحا الأمن القومي العربي ولن ترونا إلا معًا“.

وتابع “نحن أحوج ما يكون أن نكون معًا؛ لأن التحديات والتهديدات كبيرة ويمكننا التغلب عليها بالوحدة والتصدي لها“.

وخلال الحفل العسكري، ظهر ترحيب كبير من الرئيس المصري بالمملكة العربية السعودية التي قال مراقبون مؤخرًا إن هناك حالة “جذب وشد” وانتقادات متبادلة غير رسمية بين البلدين، برزت في مقالات ولقاءات تلفزيونية.

وحيَّا السيسي، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قائلا “العاهل السعودي الملك سلمان تطوع للدفاع عن مصر 1956(في إشارة إلى ما يعرف بالعدوان الثلاثي على مصر الذي شنته كل من فرنسا وبريطانيا وإسرائيل)”.

كما رحّب بالأمير محمد بن سلمان، قائلا: “كان لازم(لابد) تكون موجود معانا(معنا في الاحتفال)، لأنه ده (ذلك)رسالة لمصر، والخليج أننا مع بعض واسمح لي أن أشكرك وأحييك وأرحب بك“.

وأشار إلى أن “مشاركة ولي ولي العهد السعودي في هذا الاحتفال يعد امتدادا لمواقف المملكة العربية السعودية المشرفة تجاه مصر“.

وبحسب لقطات بثّها التلفزيون الرسمي، ونقلتها تقارير إعلامية محلية، بدا الاحتفاء الكبير بالأمير بن سلمان من جانب المسؤوليين المصريين، فخلال الحفل العسكري أعطى السيسي نظارته المكبرة للأمير محمد بن سلمان الذين كان يجلس بجواره، ليتمكن من متابعة العروض العسكرية، بدوره أهدى مدير الكلية الحربية اللواء عصمت مراد، الأمير محمد بن سلمان درعاً تذكارياً يحمل شعار الكلية الحربية خلال الاحتفالات.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن آل سعود، ولي ولي العهد، وزير الدفاع السعودي، وصل القاهرة في وقت سابق اليوم، لبحث أوجه التعاون بين البلدين في أول زيارة إلى مصر بعد تعيينه وليا لولي العهد، في أبريل/نيسان الماضي، والثانية منذ تعيينه وزيرًا للدفاع في يناير/كانون الثاني الماضي.

وحول الشأن الداخلي المصري، قال السيسي إن “مصر سيكون لها برلمان جديد قبل نهاية العام الجاري، فى إطار استكمال طريق الديمقراطية الذي بدأته الدولة المصرية لتحقيق العدالة والخير والمساواة للجميع“.

وأوضح خلال كلمته بالحفل العسكري، أن “قوة الدولة في وحدة شعبها واصطفافه في مواجهة المخاطر والتحديات“.

والانتخابات البرلمانية، هي ثالث استحقاقات “خارطة طريق مصر”، التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013، عقب الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، من منصبه بخمسة أيام، وتضمنت أيضا إعداد دستور جديد للبلاد (تم في يناير/ كانون الثاني 2014)، وانتخابات رئاسية (تمت في يونيو/ حزيران 2014).

وكان من المقرر إجراء انتخابات البرلمان في مارس/ آذار الماضي، إلا أن طعونًا أمام المحكمة الدستورية العليا (مهمتها مراقبة تطابق القوانين مع مواد الدستور)، قضت بوقفها، بسبب بطلان قانون تقسيم الدوائر الانتخابية، الذي قالت المحكمة إنه “شابها العوار لعدم الالتزام بالتمثيل العادل للسكان(يتجاوز 94 مليون نسمة)، ويخالف مبادئ العدالة، والمساواة، وتكافؤ الفرص“.

 

*مؤسسة بحثية: سياسات السيسي ضد الإسلاميين تنذر بزيادة عمليات العنف في مصر

حذرت مؤسسة “جيمس تاون” البحثية، من أن سياسات السيسي ضد الإسلاميين تنذر بزيادة العنف، ويحتمل أن تعزز المنظمات المسلحة في بعض النواحي“.
جاء ذلك في تحليلٍ بعنوان “المسلحون يمثلون تهديدًا متزايدًا في مصر، تناول فيه الكاتب محمد منصور ما وصفه بـ”الموجة غير المسبوقة من الهجماتالتي شنها متشددون إسلاميون -بحسب وصفه-، في مصر خلال الشهرين الماضيين.
وأضاف “شملت الأهداف: السياح في الأقصر، وسفينة تابعة للبحرية، والقنصلية الإيطالية في القاهرة، وأهداف عسكرية مختلفة في سيناء. هذه الأهداف لا تهدف فقط لإضعاف الدولة والحكومة المصرية، ومصداقية (زعيم عصابة الانقلاب) السيسي، ولكن أيضًا لكسب أرضٍ في سيناء وتدمير الاقتصاد المصري“.
ولفتت المؤسسة إلى أنه رغم حملة القمع الوحشية التي يقوم بها الجيش المصري مؤخرًا في سيناء،  إلا أن “الهجمات تثير تساؤلات مهمة، خاصة حول كيفية حصول المسلحين على كميات كبيرة من الأسلحة المتطورة، التي تشمل: صواريخ كورنيت روسية الصنع، وقنابل صاروخية، وقذائف هاون، ومدافع مضادة للطائرات، وصواريخ موجهة، رغم الغارات العسكرية المستمرة في سيناء، وإغلاق الأنفاق مع رفح، وتشكيل الحكومة قيادة عسكرية مشتركة جديدة لمكافحة الإرهاب شرق قناة السويس”.

 

*توقف محطة “الكريمات” وانقطاع الكهرباء عن الفيوم وبنى سويف والمنيا

انقطعت الكهرباء بمحافظات الفيوم و بني سويف وبعض مراكز المنيا، منذ التاسعة صباحًا حتى الآن، دون إعلان شركة الكهرباء عن الأسباب، بينما توقفت شركة مياه الفيوم عن العمل حتى عودة الكهرباء

جراء ذلك تعطل العمل بالمصالح الحكومية بمعظم مراكز الفيوم، منذ التاسعة صباحًا، وسط موجات من الغضب والاستياء بين أهالي المحافظة.

 

وذكر أحد المصادر داخل محطة “الكريمات”، التى تغذى المحافظات الثلاث “الفيوم/ المنيا/وبنى سويف”، أن المحطة خرجت عن العمل، وهو ما تسبب فى انقطاع التيار الكهربائى، دون ان يفصح عن الاسباب وراء ذلك، أو عن موعد عودتها للعمل مرة أخرى.

 

*العطش يعمّ أحياء التجمع الخامس بعد انقطاع مياه الشرب

 كأنما كُتب على مصر العطش في زمن الانقلاب، حيث انقطعت مياه الشرب عن أحياء التجمع الخامس بالقاهرة، منذ 48 ساعة حتى الآن، ما تسبب في موجات غضب لدى الأهالي؛ لما يسببه هذا الانقطاع من آثار سلبية على حياتهم، تؤثر بالتالي على أداء أعمالهم اليومية.

وكشف العميد محيى الصيرفى، المتحدث باسم الشركة القابضة لمياه الشرب، أن السبب في انقطاع المياه عن بعض المناطق بمدينة القاهرة الجديدة والتجمع الخامس، هو انخفاض الجهد الكهربائي عن محطة مياه مدينة العبور.

 

وأضاف الصيرفى، في تصريحات صحفية اليوم الخميس أن انخفاض الجهد الكهربي لم يقتصر على القاهرة فقط بل حدث في الشرقية وبني سويف، موضحا أن وزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب، تسعى حاليا لحل المشكلة بالتنسيق مع الشركة القابضة.

 

وأكد أنه لا توجد أي مواسير مياه مكسورة أو عطل فني داخل المحطة، ولكن السبب في ضعف الجهد الكهربي الواصل للمحطة، مبينا أن الشركة القابضة تتبع، نظام حماية لمحطاتها، والطلبات بها من خلال وضع جهاز على كل طلمبة لقياس الجهد الكهربي إليها، في حال انخفاضه أو ارتفاعه عن المعدل المطلوب، سيتم توقف الطلمبات فورا حتى لا تتلف مواتير الطلمبات

 

 

 

*إسرائيل تُهدد بتوجيه ضربات إلى مصر

هدَّد جيش الاحتلال الإسرائيلي باستهداف تنظيم “ولاية سيناء”، الذي بايع في وقت سابق تنظيم “داعش”، داخل شبة جزيرة سيناء .

 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي ، أمس الأربعاء (29 يوليو 2015)، عبر صفحته الرسمية بموقع “فيس بوك” الموجهة للعرب – بحسب وكالة الأناضول- “إذا حاول تنظيم ولاية سيناء استهداف مواطنينا، فعلينا أن نسبقه ونضربه بحزم وتصميم“.

 

وأضاف أدرعي: “تهديد الإرهاب يتصاعد من سيناء، بقيادة تنظيم أنصار بيت المقدس، المعروف اليوم باسمه الجديد ولاية سيناء“.

 

وأردف: “هذه المنظمة تهدد باستهداف إسرائيل وجنود الفرقة، وقد تحاول تحقيق تهديداتها في أي لحظة، واجبنا أن نسبقه ونضربه إذا حاول ذلك بحزم وتصميم“.

 

وعبرت وسائل إعلام إسرائيلية عن مخاوفها من وجود تنظيم الدولة على حدود الأراضي المحتلة المجاورة لمصر.

 

وبدأ الجيش الإسرائيلي، الإثنين الماضي، تدريبًا عسكريًا واسعًا استمر ثلاثة أيام بمشاركة مئات الآلاف من جنود الاحتياط، يحاكي الرد على هجمات من سوريا ولبنان وغزة، وفقًا لصحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

 

وتعيش شبه جزيرة سيناء حالة من الاضطراب الأمني المتزايد جعلتها في صدارة المشهد السياسي الإقليمي والدولي، لا سيما مع تزايد عدد الهجمات التي يشنها مسلحون ضد قوات الأمن هناك.

 

وجماعة “ولاية سيناءكانت تطلق على نفسها جماعة “أنصار بيت المقدس”، وتنشط في محافظة شمال سيناء بشكل أساسي، وفي بعض المحافظات الأخرى بشكل ثانوي، مستهدفة شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية، وأعلنت مبايعتها لتنظيم الدولة، في نوفمبر الماضي.

 

 

*شبة جزيرة سيناء” معضلة مصرية.. تبحث عن حلول

تعيش شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي مصر، حالة من الاضطراب الأمني المتزايد جعلتها في صدارة المشهد السياسي الإقليمي والدولي، لاسيما مع تزايد عدد الهجمات التي يشنها متشددون ضد قوات الأمن هناك.


تلك الأحداث جعلت سيناء تتقاطع في مشهدها مع البؤر المتوترة الأخرى في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عما فرضته حساسية الجوار عبر حدودها الشرقية، ما بين إسرائيل من جهة، وقطاع غزة من جهة أخرى.

فيما يلي ملف تعريفي عن شبة جزيرة سيناء انطلاقاً من عمقها الجغرافي، ومن خلال إلقاء الضوء على أهم القضايا الشائكة المرتبطة بها داخلياً وخارجياً، وتأثيرات الحرب الإسرائيلية المصرية عليها في الفترة من 1967 إلى 1973، بالإضافة إلى ظهور الجماعات المتشددة مؤخراً على أراضيها.

–  مساحة سيناء

تبلغ مساحة شبه جزيرة سيناء نحو 61 ألف كيلومتر مربع، أي ما يعادل نحو 6% من مساحة مصر(1.001.450 كم²)، وتنقسم إدارياً إلى محافظتين: شمال سيناء وعاصمتها العريش، وتقع على ساحل البحر المتوسط، وتنقسم إلى ستة مراكز إدارية تضم ست مدن هي (العريش – بئر العبد – الشيخ زويد – رفح – الحسنةنخل).

أما محافظة جنوب سيناء وعاصمتها الطور، فتتكون من 8 أقسام إدارية هي (أبورديس – أبوزنيمة – نويبع – دهب – رأس سدر – شرم الشيخ – سانت كاترينطور سيناء – طابا)، وهي عبارة عن 8 مدن تضم 13 وحدة محلية قروية، و81 تجمعًا بدويًا.

–  الأهمية الاستراتيجية

تعتبر شبه جزيرة سيناء من أكثر الأقاليم المصرية أهمية من الناحية الاستراتيجية، حيث تعتبر البوابة الشرقية لمصر، ومدخلاً أساسيًا لأغلب الهجمات التي تعرضت لها البلاد عبر التاريخ، واكتسبت أهمية متزايدة في الفترة الأخيرة بعد قيام إسرائيل عام 1948، واحتدام الصراع العربيالإسرائيلي على حدودها الشرقية، والتى كانت سيناء واحدة من ساحاته الرئيسية.

وهو ما لفت إليه اللواء المتقاعد، محمد علي بلال، الخبير العسكري والاستراتيجي، في حديث للأناضول، قائلاً إن “سيناء تمثل محورًا سياسيًا واقتصاديًا واستراتيجيًا هامًا لمصر، بسبب حدودها المتاخمة لإسرائيل، إضافة إلى أنها تربط بين أفريقيا وآسيا“.

إلى ذلك تكتسب سيناء أهمية بالغة من الناحية الاقتصادية –بحسب المراجع الرسمية- حيث تعتبر المورد الأول للثروة المعدنية في مصر، ففي جزئها الغربي يقع عدد من آبار البترول الهامة الموجودة داخل وحول خليج السويس.

كما تتمتع منطقة شرق سيناء بوفرة الكثير من المعادن مثل النحاس، والفوسفات، والحديد، والفحم، والمنغنيز، بالإضافة لكميات من اليورانيوم، كما تحتوي على أجود أنواع الفيروز الموجود بالعالم ولهذا أطلق عليها “أرض الفيروز“.

ويشكل النشاط الزراعي في سيناء أهمية بالغة حيث تقدر مساحة الأراضي المزروعة بها حوالي 175 ألف فدان (الفدان يساوي 4 آلاف و200 مترًا مربعًا) تنتج حوالي 160 ألف طن  من الفاكهة والخضار، وحوالي 410 ألف أردب (الأردب يحتوي 150 كيلو) من الحبوب، سنويًا، بحسب مصادر حكومية.

كما تقدر الثروة الحيوانية في سيناء بنحو 265 ألف رأس من الغنم، والماشية.

وتمثل السياحة أحد أهم الجوانب الاقتصادية في المنطقة حيث يوجد عدد من المنتجعات السياحية الشهيرة بمحافظة جنوب سيناء، في مقدمتها طابا، ودهب، وشرم الشيخ، ونويبع.

–  سيناء والصراع العربي الإسرائيلي

شهدت شبه جزيرة سيناء عددًا من الأحداث العسكرية الهامة في القرن الماضي، مثل العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، والذي قامت به بريطانيا وفرنسا وإسرائيل، ثم هزيمة الجيش المصري عام 1967 وهو ما أطلق عليه محليا “النكسةحيث تمكنت إسرائيل حينها من احتلال سيناء بالكامل، وإقامة تأمينات دفاعية قوية أبرزها “خط بارليف” على الضفة الشرقية للقناة.

واستمر الاحتلال الإسرائيلي لمدة 6 سنوات كاملة، قبل اندلاع حرب أكتوبر/تشرين أول 1973 التي تمكن فيها الجيش المصري من عبور قناة السويس باتجاه سيناء، والاستيلاء على الجانب الغربي منها، ثم الدخول في مفاوضات من أجل انسحاب إسرائيلي كامل من شبه الجزيرة.

وبعد جولات من المفاوضات بين مصر وإسرائيل أعقبت حرب 1973، عُقدت اتفاقية سلام بين البلدين بوساطة أمريكية عام 1978، عُرفت بمعاهدة “كامب ديفيد، ركزت على الوضع في سيناء بشكل أساسي، حيث تم تقسيم شبه الجزيرة إلى ثلاث مناطق تختلف في درجة التأمين، وعدد القوات المصرية المسموح بتواجدها فيها كالتالي:

* المنطقة (أ):

تبدأ من قناة السويس غربًا وتمتد حتى أقل من ثلث مساحة سيناء، ويسمح في هذه المنطقة (طبقًا للاتفاقية) بوجود فرقة مشاة ميكانيكية واحدة، ولا يزيد عدد الدبابات المصرية عن 230، ولا يزيد عدد الجنود عن 22 ألف.

–  المنطقة (ب):

وتبدأ من حدود شرم الشيخ (جنوبًا)، وتتسع على شكل مثلث مقلوب لتصل إلى مدينة العريش، وتضم الممرات الاستراتيجية التي تتحكم في شبه الجزيرة، ويسمح في هذه المنطقة بحد أقصى من التسليح يتمثل في 4 كتائب بأسلحة خفيفة، وبمركبات على عجل، وعدد أفراد لا يتجاوز 400 فرد.

المنطقة (ج):

وتضم الشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل وقطاع غزة بالكامل، وفي هذه المنطقة لا يُسمح لمصر بنشر قوات عسكرية، بل يقتصر الوجود الأمني على الوجود الشرطي بأسلحة خفيفة (سمحت إسرائيل في الآونة الأخيرة، في أعقاب الهجمات الإرهابية في سيناء، بزيادة عدد القوات المصرية بأسلحتها).

وفي هذا الصدد، قال اللواء طلعت مسلم، الخبير الاستراتيجي، في حديث للأناضول إن “القيود الموضوعة على نشر قوات عسكرية مصرية في المنطقة الحدودية بين سيناء وفلسطين المحتلة، كانت من أهم أسباب تغول الجماعات المسلحة هناك“.

وأضاف مسلم أن “الكثافة الضعيفة للقوات الأمنية المصرية في المنطقة “ج” لا تستطيع ردع الإرهابيين أو القضاء عليهم بشكل تام“.

–   التنظيمات “الإرهابية” في سيناء

على الرغم من تسجيل الجماعات المتشددة صاحبة التوجه العنيف وجودها في سيناء منذ سنين عديدة عبر استهداف المدن السياحية جنوب سيناء، كشرم الشيخ، وطابا، ودهب، إلا أن نشاط تلك الجماعات بدأ في التزايد عقب ثورة 25 يناير/ كانون ثاني 2011، لتبلغ ذروته عقب الإطاحة بأول رئيس مدني منتحب في مصر، محمد مرسي،  في الثالث من يوليو/ تموز 2013.

ونشط في سيناء خلال الفترة الماضية عدد من التنظيمات الإرهابية، أبرزها أنصار بيت المقدس” والذي أعلن في نوفمبر/تشرين ثاني 2014 مبايعة أمير تنظيم “داعش” في العراق وسوريا، أبو بكر البغدادي، وغير اسمه لاحقاً إلى ولاية سيناء“.

وقاد التنظيم عددًا كبيرًا من الهجمات التي استهدفت مقرات وكمائن تابعة للجيش المصري، مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الجنود.

–         العمليات العسكرية المصرية في سيناء

بدأ الجيش المصري منذ شهر أغسطس/آب 2013 حملة عسكرية واسعة النطاق بعد مقتل 16 جنديًا برصاص مجهولين.

واستمرت الحملة مع تزايد الهجمات التي استهدفت إلى جانب مقرات قوات الجيش والشرطة، تفجير خط الغاز الطبيعي المتجه إلى إسرائيل والأردن.

وفي رد فعل على الهجمات المتصاعدة أعلنت الحكومة المصرية في يناير/كانون ثاني الماضي، إنشاء منطقة عازلة في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة بطول 1000 متر يمتد مع الشريط الحدودي، ودمرت أنفاقًا تقول إن المسلحين كانوا يستخدمونها لتهريب الأسلحة من القطاع.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات “الأباتشي” ومقاتلات “إف 16″، والمدرعات في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط المسلحين المناوئين له.

–  القوات الدولية في سيناء

إلى جانب الوجود العسكري المصري في سيناء، توجد قوات أجنبية متعددة الجنسيات “MFO”، وهي قوات غير خاضعة للأمم المتحدة، 40% منها قوات أمريكية والباقي أغلبه من دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، والقيادة دائماً أمريكية.

وتضم قاعدة القوات متعددة الجنسيات نحو 1500 ضابط وجندي، وتقع على بعد نحو عشرة كيلومترات من الحدود الإسرائيلية جنوب مدينة الشيخ زويد شمال سيناء.

ومهمة تلك القوات، التي أُنشأت عام 1982، بموجب اتفاقية “كامب ديفيد”، هي حفظ السلام بين مصر وإسرائيل.

ولم تسلم تلك القوات من التعرض لهجمات المتشددين، إذ سبق لها وأن تعرضت في 15 سبتمبر/ أيلول 2012 لهجوم أسفر في حينه عن إصابة ثلاثة جنود يحملون الجنسية الكولومبية بشظايا قنبلتين يدويتين أُلقيتا تجاه برج حراسة أثناء وجودهما فيه.

ومنذ ذلك الوقت تم تكثيف جهود حماية القوات الدولية العاملة في سيناء، سواء من قبل السلطات المصرية أو من خلال تحصين القاعدة التي فيها مقر تلك القوات.

في موازاة ذلك يطالب مختار غباشي، رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية (غير حكومي)، في حديث للأناضول، بإعادة النظر في وجود القوات الدولية في سيناء، من حيث تحديد حجمها وآلياتها، وانتشارها.

–         إسرائيل وتطورات الموقف في سيناء

تتابع تل أبيب عن كثب تطورات الموقف في سيناء، وتعتبر نفسها جزءًا أساسيًا في المواجهة الدائرة الآن بين الجيش المصري و التنظيمات المتشددة؛ بعد استهدافها أكثر من مرة من قبل الجماعات المسلحة كان آخرها في يونيو/حزيران الماضي؛ حيث أُطلق صاروخان من سيناء باتجاه إسرائيل وأعلن تنظيم “ولاية سيناءمسؤوليته عنهما.

وعبرت وسائل إعلام إسرائيلية عن  المخاوف من وجود تنظيم “داعش” على الحدود الإسرائيلية – المصرية.

وأعرب إيهود عيلام، في كتابه “الحرب القادمة بين إسرائيل ومصر”، الصادر في أميركا عام 2013، عن إمكانية اندلاع حرب مجددًا بين الجانبين الإسرائيلي والمصري.

ووضع عيلام، الذي عمل مستشارًا لوزارة الدفاع الإسرائيلية، عدة تصورات وسيناريوهات من ضمنها خروج التنظيمات الإرهابية عن سيطرة الجيش المصري، وقيام إسرائيل بالتدخل تحت دعوى منع التنظيمات المتطرفة من تنفيذ عمليات كبرى ضدها انطلاقاً من سيناء.

سامح عباس، أستاذ الدراسات العبرية بجامعة قناة السويس، قال للأناضول: “من المؤكد أن إسرائيل لن تقدم خلال الوقت المنظور على أي تدخل عسكري في سيناء، في حال تدهور الأوضاع الأمنية هناك، لكن من غير المستبعد أن يكون لها دور مخابراتي داخل سيناء سواء من خلال عملاء على الأرض رغم صعوبته، أو من خلال استخدام الوسائل التكنولوجية المخابراتية الحديثة“.

–         التنمية الاقتصادية وبذور “الإرهاب

ساعد غياب التنمية الاقتصادية، وضعف الاهتمام بالبنية التحتية في سيناء، على تصاعد نمو الإحساس بالسخط لدى فئة كبيرة من الشباب السيناوي، ما جعلهم هدفًا سهل الاستقطاب من قبل الجماعات المسلحة”، بحسب غباشي.

وحذر غباشي من “خطورة استمرار التعاطي الأمني مع أهالي سيناء، الذي سينتج في الغالب صراعات مستمرة وأكثر حدة، لم تنته لسنوات“.

أما اللواء محمد علي بلال، الخبير العسكري والاستراتيجي،  فقال إن “انتشار الإرهاب في سيناء يرجع لسببين، أولهما عدم تنميتها، مما جعل عدداً من أبنائها يبحث عن وسائل معيشية، فاتجه لأنواع التهريب المختلفة، من بينها السلاح، والسبب الثاني، يتمثل في أن الخارجين على القانون رحلوا إلى سيناء، مع وجود البيئة الحاضنة لهم، ما جعلها مرتعًا للعمليات الإرهابية“.

 

 

رموز الفساد رعاة حفل افتتاح تفريعة قناة الفنكوش. . الأربعاء 29 يوليه

السيسي والقناة وخالتي فرنسا

السيسي والقناة وخالتي فرنسا

رموز الفساد رعاة حفل افتتاح تفريعة قناة الفنكوش. . الأربعاء 29 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*البحوث الإسلامية يطيح بالمعصراوي من رئاسة لجنة المصحف

استبعد مجمع البحوث الإسلامية، اليوم الأربعاء الدكتور أحمد عيسى المعصراوي، الأستاذ بجامعة الأزهر، من رئاسة لجنة مراجعة المصحف الشريف بمجمع البحوث الإسلامية.

كما تم تكليف الدكتور عبدالكريم إبراهيم، وكيل كلية القرآن الكريم في طنطا، برئاسة اللجنة بدلا منه.

القرار يأتى بعد أيام قليلة من قرار وزير أوقاف الانقلاب محمد مختار جمعة، بمنع الدكتور المعصراوي من الخطابة والدروس والعمل الدعوي في المساجد، تحت زعم اتهامه بالانتماء للتيار الديني المتشدد، وتأييده للرئيس محمد مرسى.

وكان المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية، إلى أن أقاله جمعة أيضا، في الثالث من إبريل عام 2014.

ويعد الشيخ المعصراوي، من أهم رموز قراءة القرآن في مصر والعالم العربي والإسلامي، ولد في محافظة الدقهلية عام 1953، وحصل على الإجازة العالية في الدراسات الإسلامية والعربية من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر سنة 1980، وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الحديث وعلومه.

وعمل المعصراوي رئيساً للجنة مراجعة المصاحف في مجمع البحوث الإسلامية، وشيخ مقرأة مسجد الإمام الحسين في القاهرة، وعضو لجنة الاختبار في الإذاعة المصرية، ثم شيخاً لعموم المقارئ المصرية، والذي أصدر وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، قراراً بإقالته منه في إبريل 2014، بزعم عدم تواجد الشيخ في الإدارة، وتجديد الدماء في وزارة الأوقاف

كما شارك في تحكيم الكثير من المسابقات، منها مصر الدولية، ومسابقات في بروناي وتايلاند وتركيا ومكة، ومسابقات قطر ودبي الدولية، ومسابقة الأمير سلطان في السنغال، وأسهم بشكل كبير في النهوض بمسابقات القرآن الكريم التي نظمتها وزارة الأوقاف على مدى عقود طويلة

 

 

*اعتقال العشرات من رافضي الانقلاب في بني سويف

شنّت داخلية الانقلاب العسكري، منذ فجر اليوم حملة أمنية موسعة على عدد من منازل المواطنين في محافظات الجمهورية، أسفرت عن اعتقال العشرات من منازلهم، ولا يزال أغلب المعتقلين مجهولا مكانهم حتى اللحظة.

 في محافظة بني سويف، قال شهود عيان “إن قوات الأمن اقتحمت عددا من منازل رافضي الانقلاب العسكري بقرية أبويط التابعة لمركز الواسطى شمال بنى سويف.

 وأسفرت الحملة عن اعتقال 6 على الأقل من رافضى الانقلاب، بينهم شقيقان اعترض أحدهما على اعتقال الآخر، فاعتقلته قوات أمن الانقلابوقال شهود العيان، إن الأمن اعتقل أبو سيف شيمي بعد فشلهم فى اعتقال نجله واعتقلوا شقيقه خالد شيمي لاعتراضه على اعتقاله، كما اعتقل الأمن محمد سيد قرني، واعتقلوا ابن أخته بعد اعتراضه على اعتقال خاله، كما اعتقل الأمن الطالب الجامعى عبد الحميد رمضان والشيخ طارق محمد

 

*إنسانية” تحمّل الانقلاب مسئولية تعذيب مجدي قرقر بـ”العقرب

أدانت مؤسسة “إنسانية” لحقوق الإنسان، ما يتعرض له الأستاذ الجامعي والمعتقل السياسي د. مجدي قرقر، داخل سجن العقرب، من احتجاز غير آدمي أدى لتدهور وضعه الصحي وفقدان وزنه بشكل ملحوظ.

وقالت مؤسسة “إنسانية”، في بيان لها، اليوم, إن “قرقر” يتعرض داخل سجن العقرب لانتهاكات عدة؛ منها احتجازه في أماكن غير آدمية لا تتناسب مع تدهور حالته الصحية، وكونه مريضًا بفيروس سي، ويعاني من بعض المشكلات في عضلة القلب، ومريض ضغط، بالإضافة إلى أنه لا يزال “يعاني من ألم في عموده الفقري وقدمه، جراء عملية أجراها ويحتاج لمتابعة دقيقة حتى لا تتدهور حالته، وهو ما لا يتلقاه داخل السجن.

وطالبت المؤسسة سلطات الانقلاب بالإفراج عن كل معتقلي الرأي ومنهم الأستاذ الجامعي “محمد مجدي قرقر” وعدم استخدام الحبس الاحتياطي للتنكيل بهم، وحبسهم في ظروف غير آدمية ما يُعرض حياتهم للخطر، ويعتبر بمنزلة القتل البطيء لهم

وحملت سلطات الانقلاب وإدارة سجن العقرب، المسؤولية الكاملة عن حياة الدكتور مجدي قرقر وكل المعتقلين بالسجن. يشار إلى أن قرقر كان قد اعتقل في 2 يوليو 2014؛ حيث اقتحمت قوات الشرطة منزله، وسجن في سجن العقرب؛ حيث يتم تجديد حبسه على ذمة القضية رقم 473 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميًا بـ”قضية تحالف دعم الشرعية”، وتعطيل الدستور، والتحريض على العنف

 

 

*رايتس ووتش ارتفاع معدل حالات الإخفاء القسري على يد قوات أمن الانقلاب بمصر

أصدرت “هيومان رايتس ووتش”، المنظمة الدولية المعنية بحقوق اﻹنسان، تقريرًا يوثق العشرات من حالات الاحتجاز السري والاختفاءات القسرية التي تنفذها أجهزة الأمن في مصر منذ أبريل 2014.

من جانبه، يقول  جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في التقرير: “يبدو إن قوات الأمن المصرية اختطفت عشرات الأشخاص بدون إشارة إلى أماكنهم أو ما حدث لهم، ويعمل إخفاق النيابة العامة في التحقيق الجدي في تلك القضايا على تعزيز الإفلات شبه المطلق من العقاب الذي تمتعت به قوات الأمن في عهد السيسي“.

ويوثق التقرير 5 حالات محددة تحدثت “هيومان رايتس ووتش” حول اختفاءهم مع أفراد من عائلاتهم ومحاميهم ونشطاء.

وبحسب  الحالات التي قامت المنظمة الحقوقية بدراستها تبين تعرضها للتعذيب، والاحتجاز غير قانوني، باﻹضافة إلى حالتين توفيت فيهما المخطوفين، كما قامت المنظمة بالتحقيق في حالتين أخرتين، لكنها لم تتمكن من التأكد ما إذا كان اﻹختفاء قسريًا فعلًا.

ومن بين الحالات التي وثقتها المنظمة، إسلام عطيتو – طالب الهندسة بجامعة عين شمس، والذي اختطف من داخل الحرم الجامعي بواسطة مجهولين طبقًا لشهود عيان، وفي اليوم التالي، أصدرت وزارة الداخلية بيانًا على صفحتها على فيسبوك قالت فيه أن عطيتو قتل في تبادل ﻹطلاق النار مع قوات اﻷمن.

ونقلت “هيومان رايتس ووتش” عن أحد أقارب “عطيتو” في تقريرها إلى إنه شاهده ﻵخر مرة قبل ذهابه إلى الجامعة، ولم يعرف بنبأ وفاته إلا عبر التقارير اﻹخبارية في صباح اليوم التالي، وأضاف قريبه، الذي تعرف عليه في المشرحة، أن آثار تعذيب كانت واضحة على جثمانه. وطبقًا لشهادته، فإنهم حين وصلوا إلى المشرحة وجدوا أن “شهادة الوفاة تقرر إطلاق النار على عطيتو في الرأس والصدر والبطن، ووجود تهتكات في العنق“.

كما قامت “هيومان رايتس ووتش” بدراسة حالة وفاة المواطن السيناوي صبري الغول، الناشط في العريش، والذي تم استلام جثته في أحد مستشفيات المدينة يوم 2 يونيو. وتحدثت المنظمة مع صحفي صديق للغول، قال إنه يتواصل مع أفراد من عائلة الغول،  والذين قالوا له إنهم وجدوا “كدمات في منطقة الحوض والصدر وبقع حمراء خلف أذنيه”، وفي نفس اليوم، 2 يونيو، قال المتحدث العسكري في بيان إنه قد تم القبض على الغول ضمن 70 آخرين في شهر مايو. ووصف البيان الغول بأنه “قيادي في جماعة الإخوان“.
وأشار تقرير “هيومان رايتس واتش” إلى أن أن كل أعضاء عائلات المختفين أكدوا أنهم ليس لديهم أي علاقة بجماعة اﻹخوان المسلمين، كما أشار عدد منهم إلى ضلوع جهاز الأمن الوطني في وقائع الاختفاء، سواء بإلقاء القبض على المختطفين أو باحتجازهم في مقرات تابعة للجهاز.

واعتمد التقرير أيضًا على عدد من التقارير التي نشرتها منظمات حقوقية محلية وثقت عددًا من حالات الاختفاء أو الاحتجاز.
وأوضحت “هيومان رايتس ووتش” إلى أن التقرير الذي أصدره المجلس القومي لحقوق الإنسان عن حالات الاختفاء القسري في مايو الماضي لم يوضح ما إذا كانت النيابة تقوم بالتحقيق في هذه القضايا أم لا.

 

 

*الأهرام” تفضح استهزاء “محلب” من شكوى سيدة عجوز

تجاهل رئيس الوزارء الانقلابى إبراهيم محلب، استغاثة إحدى السيدات المسنّات التى هرولت خلفه، عصر أمس الثلاثاء، فور خروجه من مبنى وزارة التربية والتعليم بدون سيارته؛ حيث خاطبته بصوت عال قائلة “يا محلب بيه.. يا محلب بيه أنا عندي مشكلة يا بيه“.

 وفى المقابل، رد عليها رئيس الوزراء الانقلابى إبراهيم محلب قائلا: “هتتحل إن شاء الله، دون أن يعلم أى شيء عن مشكلتها، أو يكلف أحد مرافقيه أو حرسه بالتعرف على مشكلتها، وتجاهل نداءاتها المتكررة.

ورغم التجاهل والاستهزاء، الذى تعامل به رئيس الوزارء الانقلابى مع السيدة، إلا أنها حاولت الاستغاثة به مجددا، خلال تحركه بحراسته لتفقد المنطقة المؤدية إلى مجلس الوزراء، من الشارع المجاور لضريح سعد زغلول، وعاودت السيدة الهتاف وقد انخرطت في البكاء، “يا محلب بيه.. اسمعني يا محلب بيه“. 

 

*تأجيل محاكمة د.بديع و311 أخرين في هزلية “مجمع محاكم الاسماعيلية” لـ12 أغسطس

قررت محكمة جنايات الاسماعيلية العسكرية المنعقدة اليوم بالهايكستب تأجيل محاكمة المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين الدكتور محمد بديع و الدكتور محمد البلتاجي والشيخ صفوت حجازي و309 اخرين من قيادات واعضاء الجماعة في قضية حرق مجمع محاكم الاسماعيلية لجلسة 12 أغسطس المقبل لعدم حضور المتهمين وهيئة المحكمة والمقيدة برقم 345/135 لسنة2014 جنايات عسكرية.
وكانت النيابة العامة بالاسماعيلية احالت القضية المعروفة باسم قضية”مجمع محاكم الاسماعيلية” للمحاكمة العسكرية في ديسمبر الماضي.
وترجع احداث القضية الى 14 اغسطس 2013 تزامنا مع احداث فض اعتصامي رابعة والنهضة عندما اقتحم العشرات مبنى مجمع محاكم الاسماعيلية واضرموا النار في مبنى المحكمة الابتدائية ومبنى النيابات بالمجمع.
ويواجه المتهمون تهمًا بقتل واقتحام منشأة عامة والتحريض على العنف والشغب ومقاومة رجال الشرطة والجيش والتخريب.

 

*توقعات بارتفاع أسعار اللحوم 50 % ومصدر بحكومة الانقلاب : مفيش فلوس نستورد

توقع خبراء، ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 50% خلال الفترة القادمة مع نقص المعروض من اللحوم في السوق المصرية، وبطء حركة الاستيراد من الخارج، على خلفية الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها حكومة الانقلاب، يتوقع العديد من الخبراء .

وقال محمد شرف – نائب رئيس شعبة (الجزّارين) في غرفة القاهرة التجارية- : إن المحافظات تعاني نقصا واضحا في المعروض من اللحوم، وهو ما ينذر بمزيد من ارتفاع أسعار اللحوم، خاصة مع اقتراب دخول عيد الأضحى، لافتاً إلى أن هناك عجزاً كبيراً في الوارد من العجول الحية.

وأضاف أن الغرفة خاطبت وزارة التموين بحكومة الانقلاب بضرورة سرعة توفير اللحوم، خاصة في ظل نقص اللحوم المجمدة المستوردة من الخارج في بعض المحافظات.

في السياق ذاته، أكد مصدر بوزارة التموين بحكومة الانقلاب، إن الأزمة المالية التي تمر بها البلاد حالياً، وعدم توفير السيولة المالية من العملة الصعبة، وراء عدم استيراد كميات من اللحوم، والتي كانت تقوم بها الحكومة كل عام في مثل تلك الأيام قبل حلول عيد الأضحى.

وتؤكد بيانات حكومية إلى أن متوسط نصيب الفرد المصري من اللحوم لا يزيد عن كيلوغرام واحد في الشهر، ويقل ذلك عند بعض الأسر التي تعتمد على “اللحوم البديلة”، وهي المتروك من المذبوحات وأشباه اللحوم ومخلفات المجازر الكبيرة.

يذكر أن متوسط سعر الكيلوغرام الواحد ارتفع من 75 جنيها في يونيو ، إلى حدود 95 جنيها في الوقت الحالي، وتتوقع الغرف التجارية ارتفاع الأسعار إلى 120 جنيها خلال أيام.

 

 

*حديد عز وطلعت مصطفى وأرواسكوم ” رعاة حفل افتتاح قناة “الفنكوش

أثار إعلان صدر، اليوم الأربعاء، للرعاة الرئيسيين لحفل افتتاح “قناة الفنكوش” الجديدة انتقادات عارمة؛ لما حمله من مفاجآت، كان من بينها وضع رموز النظام المنحل كرعاة، الأمر الذى دفع نشطاء التواصل الاجتماعى للتأكيد على أن المصالح تتلاقى بين الانقلاب ورموز الفساد السابقين للعودة للحياة السياسية.

أظهر الإعلان عددا من الشعارات واللوجوهات الخاصة بالشركات التي ترعى الحفل، منها مجموعة شركات حديد عز، وحديد المصريين لأبو هشيمة، وسيراميكا كليوباترا، ومجموعة طلعت مصطفى، وشركة أوراسكوم، هي “الراعي البلاتينيللحفل. كما حمل الإعلان الانقلابى للفنكوش “بنك الإمارات دبي الوطني وبنك قناة السويس ومصرف أبو ظبي ومصرف الاتحاد الوطني“. 

فضلا عن شركات الإعلاميين وهى “قناة الحياة والنهار وفيوتشر وأخبار اليوم واليوم السابع والمصري اليوم وصدى البلد وقناة المحور وأون تي في“. 

 

*كاتب أمريكي: السيسي يسعى إلى بناء دولة ناصر “البلطجية”

نشر مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية تحليلا لـ إليوت أبرامز بعنوان إلى أين تتجه مصر؟” أشار فيه إلى أن العلاقة في مصر بين الجيش والدولة منقلبة وتحولت إلى جيش له دولة

يقول إبرامز: «بشكل واضح؛ إن تولي الجيش مسؤولية الدولة، يجعله الطرف الخاضع للمحاسبة فيما يتعلق بالاقتصاد والأمن العام وكل شيء. لكن العلاقة بين الجيش المصري والدولة منقلبة على عقبيها، حيث تقدم الأخيرة تقاريرها إلى الأول وليس العكس. وهكذا؛ فإن المهمة التي تواجه مصر هي قلب تلك العلاقة، ووضع حد للأبد لخرافة أن الجيش هو صانع الدولة». 

واستهل إبرامز تحليله بالإشارة إلى أن الأسبوع الماضي شهد تعليقين مثيرين للاهتمام حول الوضع في مصر؛ أولهما من روبرت سبرينجبورج- الأستاذ السابق بكلية الدراسات العليا البحرية الأمريكية والمحلل بـ”معهد الشرق الأوسط”، وخطاب أرسلته مجموعة حقوقية دولية إلى جون كيري يتعلق بالأوضاع في القاهرة

وأضاف إبرامز «يسعى الجيش تحت قيادة السيسي إلى إعادة بناء دولة ناصر البلطجية”، التي كانت في حد ذاتها إعادة بناء لنسخة محمد علي باشا. لكن ذلك في الواقع أمر غير محتمل؛ ليس فقط لأن عملية بناء دولة عسكرية صاحبها الإخفاق في المرتين السابقتين

فالقيود التي تواجه عملية بناء دولة عسكرية عام 2015 تعد أكبر بكثير من عام 1952، ناهيك عن 1805م. أما خطاب المجموعة الحقوقية إلى كيرى فقد «حثت الرسالة كيري على استخدام الحوار الاستراتيجي لمناقشة تلك الأمور مع القاهرة، كما طالبته بتجنب أي امتداح غير دقيق لمصر؛ خشية أن يستغل النظام ذلك الحوار كعلامة تصديق أمريكي على سياساته القمعية الراهنة”.

 

 

*السيسي يصدر قانوناً يسمح بحلّ البرلمان بعد انعقاده

صدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي،  الثلاثاء قانوناً جديداً يسمح بصدور أحكام بحل مجلس النواب المقبل، بعد إجراء الانتخابات، وإلغاء القانون الحالي الذي يلزم المحكمة الدستورية العليا بالفصل في الطعون الخاصة بقوانين الانتخابات قبل إجرائها، لضمان استقرار كيان المجلس النيابي.

 

وقالت مصادر قضائية في المحكمة الدستورية العليا، إن “رئيس المحكمة والرئيس المؤقت السابق للبلاد عدلي منصور رفض مشروع القانون الآخر، والذي كانت الحكومة قد أعدته لتحصين مجلس النواب وعدم حله حتى في حالة صدور أحكام من المحكمة الدستورية ببطلان قانون انتخابه أو قانون تقسيم الدوائر“.

 

وأضافت المصادر أن “منصور أخبر رئيس الحكومة إبراهيم محلب بأن المحكمة الدستورية ترفض أن تفرض عليها وصاية بشأن منع تطبيق أحكامها، وأن قانونها يسمح لها بتحديد مواعيد نفاذ هذه الأحكام“.

 

وكانت أحزاب وقوى سياسية منخرطة في نظام ما بعد 3 يوليو/تموز 2013 قد أعلنت رفضها القانون الذي صدر اليوم لأنه يعرّض مجلس النواب المقبل للحل، لكن المحكمة الدستورية أصرت عليه بذريعة أن تحديد مواعيد قصيرة لنظر الطعون على قوانين الانتخابات من شأنه إرهاق قضاة المحكمة والمتقاضين.

 

ويواجه مجلس النواب المصري المقبل، العديد من الطعون، لوجود ثغرات قانونية عدة، من الممكن أن تُستغلّ للطعن بعدم دستوريته.

واتهم عدد من القانونيين النظام، بأنه “يقف خلف تلك الثغرات، بهدف تعطيل وجود برلمان يقوم بسنّ مئات القوانين الجديدة، حتى تكون السلطة التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الدولة لفترة أطول“.

 

وأكدوا في تصريحات، أن “الدعوة للترشيح ودعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم من قبل الدولة، والطعن عليه بحلّه بعد مرور أيام من وجوده، يُكبّد الدولة مبالغ طائلة، بسبب ما تمّ الإنفاق عليه من خزانة الدولة، التي تعاني مزيداً من العجز في تلبية مطالب الشعب“.

 

*الشامخ” يُخلي سبيل “ناعوت” ويتحفّظ على مقيم دعوى اتهامها بازدراء الإسلام

أمرت محكمة جنح السيدة زينب، برئاسة المستشار خالد جمال الدين أبو بكر، بالتحفُّظ على المحامي محمد عفيفي، مقيم دعوى ازدراء الدين الإسلامي ضد الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده بتهمة إهانة المحكمة، كما أمرت المحكمة بإخلاء سبيل “ناعوت” بضمان محل إقامتها.

 وفور بدء الجلسة حدثت مشادة بين مقيم الدعوى والقاضي، على خلفية إدارة الجلسة، حيث اتهم مقيم الدعوى القاضي بالتحيز لصالح “ناعوت”، وأكد أنه لا يصلح لنظر الدعوى، وأنه سبق وتقدم بدعوى ردّ ومخاصمة ضد القاضي، وقدم خلالها حافظة مستندات طويت على تسجيل صوتي بما تم خلال إحدى جلسات القضية، أكد فيها تجاوز القاضي في حقه بطريقة لا تليق بمكانة المحامي، وكذلك تحيّزه الواضح بحق المشكو في حقها، وهو ما اعتبره القاضي إهانة بحقه.

 وكانت نيابة السيدة زينب، برئاسة المستشار أحمد الأبرق، أحالت “ناعوتإلى محكمة الجنح، وواجهتها بارتكاب جريمة ازدراء الإسلام والسخرية من شعيرة إسلامية وهي “الأضحية”، من خلال تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“.

 ونفت الكاتبة الصحفية، أمام النيابة، أن يكون هدفها هو ازدراء الدين، موضحة أن تناولها القضية غير مخالف للشريعة الإسلامية من وجهة نظرها، وأكدت أن ذبح الأضحية يعد نوعا من الأذى الذي يحمل “استعارة مكنية”، وأن ذلك كان على سبيل الدعابة.

 

*أسرة “خالد الجمل” تحمل سلطات الانقلاب المسؤولية عن حياته

حمَّلت أسرة المعتقل بسجون الانقلاب العسكري خالد الجمل، سلطات الانقلاب المسؤولية الكاملة عن حياته، واصفة وضعه الصحي بقولها، إنه “يصارع الموت“.

وقال بيان صادر عن الأسرة، اليوم الأربعاء، إن الجمل “تم القبض عليه منذ أكثر من أشهر، وتم إيداعه بسجن أبو زعبل، ويعاني من آلام حادة في المعدة وقيء مستمر، ما يستوجب نقله لإحدى المستشفيات خارج السجن، وهو ما رفضته إدارة السجن“.

يشار إلى أن تلك هي المرة الثانية لاعتقال الجمل، وكان آخر ما كتبه عن اعتقاله الأول، عبر فيسبوك، قوله: “كنت مختفيا بعيدا خلف القضبان، ولكن روحي بقيت معكم بسؤالكم عليَّ دائما واهتمامكم لأمري والدعاء لي، كل هذا كان لي سندا في وحدتي، أشكركم أصدقائي، شكرا جزيلا لكم على ما فعلتموه من أجلي، فأنا بكم، فشكرا لكم على اهتمامكم ومتابعة أخباري والدعاء لي، وأقول لكم اصمدوا واصبروا، والله لن ننكسر، والله لن ننكسر والله لن ننكسر ولن نيأس مهما فعلوا فينا، فنحن صامدون فى الميادين فنبقى على عهد شهدائنا الذين ضحوا من أجلنا، لن نجلس فى بيوتنا بعد اليوم“. 

وختم بقوله: “لن نجلس؛ لأن عدم الخروج والجلوس فى البيوت والله خيانة للشهداء والمعتقلين، والله خيانة كبيرة ليهم وإحنا وراء القضبان، كنا بنفكر فيكوا دايما وبندعيلكم كل وقت، وكنا معتمدين على ربنا ثم أنتم، لا تتركوا حق الشهداء والمعتقلين، بالله عليكم لا جلوس فى البيوت بعد اليوم، والله هانت وقت مش بسيط نحن فى مرحلة الصبر، والله لن ننكسر مهما حدث سنستمر فى الصمود والثبات أخوكم فى الله“. 

 

*صحفي مؤيد للإنقلاب: “التشيع” أسطورة إخوانية.. وعلى السيسي الانفتاح على طهران

نصح سليمان جودة، الكاتب الصحفي المؤيد للانقلاب العسكري، قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بضرورة انفتاحه على إيران، “دون خوف من التشييع والأفكار الرجعية التي روج لها الإخوان خلال فترة حكمهم”، حسب قوله.  

ودعا جودة، في مقال له نشرته صحيفة “المصري اليوم”، بعنوان “2 مليون سائح إيراني!”، إلى “ترك كل المخاوف التقليدية وراء ظهره، لا سيما التفكير بالتأثر المحتمل في العلاقات المصرية مع دول الخليج، خصوصا وأنه بحث عن سبب وجيه ومنطقي يبرر القطيعة الطويلة بين مصر وإيران فلم يجد”، حسب قوله

وتساءل عن سبب القطيعة بين مصر وإيران، وهل العلاقة القوية بين مصر ودول الخليج الست، خصوصا السعودية والإمارات والكويت والبحرين هي السبب؟ قبل أن يجيب على سؤاله بالنفي، وبرر الكاتب إجابته بأن هذه الدول نفسها “لها علاقات قائمة، سياسية واقتصادية، بإيران“. 

وأشار إلى أن دولة الإمارات هنأت طهران علنا، بعد اتفاقها الأخير مع دول الغرب حول ملفها النووي، رغم تحفظ وقلق السعودية حول ذلك الاتفاق، آملا أن يأتي من إيران ذات الـ80 مليون نسمة، فقط 2 مليون سائح سنويا، مدعيا أن هذا العدد سيدخل للدولة ما يوازي 4 مليارات دولار سنويا، حسب زعمه.

 

*حظر “التوك توك” وسط القاهرة وغرامة 1500 جنيه.. والسائقون يتحدّون


أصدر محافظ القاهرة في حكومة الانقلاب مصطفى السعيد، اليوم الأربعاء، قرارًا بحظر سير “التوك توك” في شوارع وسط القاهرة، حظرًا نهائيًّا كمرحلة أولى؛ تمهيدًا لحظره نهائيًّا.

وتضم المرحلة الأولى شوارع وسط القاهرة، والتي تدخل نطاق أحياء غرب القاهرة والأزبكية وعابدين والموسكي، والوايلي وباب الشعرية، وبولاق أبو العلا، ووسط القاهرة.

وطالب المحافظ في بيان له اليوم الأربعاء، بالتنسيق بين الإدارة العامة لمرور القاهرة والأجهزة التنفيذية بالأحياء المعنية للتحفظ على أي مركبة توك توك مخالفة؛ حيث سيتم التحفظ عليها ولن تسلم إلا بعد تقديم أوراق الملكية، وإقرار تعهد بعدم معاودة المخالفة، وسداد الغرامة المقررة وقدرها 1500بحجة أنها مقابل الإيواء والحراسة.

مشيرًا إلى أن القرار سيتم تجربته على أحياء القاهرة الثمانية؛ تمهيدًا لتعميمه على على أحياء ومناطق أخرى، لافتًا إلى أن الغرامات المقررة سيتم تحصيلها لحساب صندوق الخدمات والتنمية المحلية بالمحافظة، واستغلالها بنسب مقدرة لصندوق تحسين المرور وحوافز للجهات القائمة على الضبط من وحدات المرور والأحياء والجهات المعاونة لها

كان قد حذر سائقو “التوك توك” حكومة الانقلاب من تطبيق القرار، مؤكدين أن يهدد أرزاق عشرات الآلاف من الأسر، مطالبين بتقنينه، كما تساءلوا عن السبب الذي دفع حكومة العسكر للسماح للمستوردين باستيراد “التوك توك”وتحقيق أرباح خيالية منه أن كان ذلك غير قانوني في الوقت الذي تطارد فيه السائقين المعدمين. 

 

*مجلس وزراء الإنقلاب يكشف حقيقة إجازة يوم 6 أغسطس

صرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء الانقلابي، أنه لم يصدر قرارًا رسميا يفيد بأن يوم 6 أغسطس إجازة رسمية حتى الآن.

وأضاف القاويش -في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، أنه لا صحة لما نشرته بعض وسائل الإعلام بإصدار مجلس الوزراء قرارًا بأن يوم 6 أغسطس المقبل إجازة رسمية.

يُذكر أن بعض المواقع قد أعلنت عن موافقة مجلس الوزراء على أن 6 أغسطس إجازة رسمية

 

 

 

 

 

فشل مفاوضات سد النهضة والعسكر ينهبون أموال الشعب بالفنكوش. . الأحد 26 يوليه. . برهامي يطيح بالمقدم

سد النهضةفشل مفاوضات سد النهضة والعسكر ينهبون أموال الشعب بالفنكوش. . الأحد 26 يوليه. . برهامي يطيح بالمقدم

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بعد عامين من الانقلاب…العسكر ينهب أموال المصريين بالمشروعات الوهمية

“بيع الوهم”.. فن يجيده عسكر مصر، معتمدين في ذلك على ضعف ذاكرة المصريين وأذرع إعلامية تروج للوهم ثم تكف الحديث عنه بعد جرعة قوية من التخدير للمصريين، فضلا عن غياب برلمان يراقب ويحاسب. 

كان آخر هذه المشروعات الوهمية، إعلان وزارة الإسكان في حكومة الانقلاب، عن بدء حجز 30 ألف وحدة سكنية لمحدودي الدخل ضمن مشروع “المليون وحدة”، والذي سبق وأن تنصلت منه الجهات المسئولة عن تنفيذه لأسباب مادية، في حين يؤكد المواطنون أن المشروع مجرد “وهم وفنكوش”، خاصة وأنه ليس متاحا أمامهم التقدم لحجز تلك الوحدات. 

 

انتقادات مواطنين للمشروع

لم يتوقف الأمر عند فنكوش الإسكان، بل تعداه أيضا إلى فنكوش من نوع جديد وهو “الألف مصنع” والذي أعلنت عنها رئاسة الانقلاب، وسط تأكيد خبراء وصناع ومستثمرون بأن المشروع ليس له تواجد على أرض الواقع، وقال محمد فريد خميس، رئيس اتحاد جمعيات المستثمرين، في تصريحات صحفية، إن المسؤولين يطلقون تصريحات غير واقعية، مشيرا إلى أنه لا يعلم شيئا عن المصانع الجديدة التي قيل إنه سيتم افتتاحها نهاية الشهر، لافتا إلى أنه إذا كانت الحكومة جادة في إنقاذ الصناعة عليها الاهتمام بالمصانع المغلقة أو المتعثرة، والتي لا تحتاج سوى قروض ميسرة بمبالغ قليلة، بعكس تكلفة المصانع الجديدة الباهظة، والتي لا تستطيع ميزانية الدولة المرهقة تحملها”. 

ونفى محمد البهى عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات المصرية، علمه بأي شيء على أرض الواقع حول مشروع تشغيل الألف مصنع. 

من الإسكان والاستثمار إلى التعليم، انتقل الفنكوش إلى مسابقة الـ 30 ألف معلم، والذي طالما صدع بها الأذرع الإعلامية رؤوس المصريين على مدار أشهر؛ حيث فوجئ المعلمون الفائزون بالمسابقة بعدم إدراجهم ضمن الموازنة الجديدة وهو ما يعني واقعيا التنصل من نتائج المسابقة، وبيع الوهم للمصريين. 

وأرجعت حركة “حقي فين” للمعلمين أن المماطلة في تسكين الـ30 ألف معلم على المدارس يرجع إلى عدم إدراجهم في الموازنة الجديدة للدولة، بدليل عدم استلام أعمالهم حتى الآن، وقالت: إن تصريحات الوزير الأخيرة تكشف مدى تفكير وزراء السيسى، مطالبين الوزير بتوضيح ماذا قدم من خدمات لمصر حتى يصبح وزيرا لأهم وزارة فى مصر؟ 

وتساءلت الحركة: ماذا قدم السيسى نفسه حتى يجلس على عرش مصر؟. وأكدت أن تخدير الفائزين بالمسابقة بموضوع الحرمان من التقدم لاختبارات الترقي لمدة عام على الأقل، والخصم من درجات التقييم السنوي، بالإضافة إلى خصم جزء من راتب المعلم إذا لم يلتزم بمحو أمية 10 مواطنين، هو إهدار لكرامة المعلم؛ حيث ذلك يجب أن يكون عملا تطوعيا وليس إجباريا، مشيرة إلى أن وزير التعليم قام بتوريط الهيئة العامة لمحو الأمية في تصريحات غير قانونية وغير مسئولة؛ لأن مسابقة التعيين تمت عبر إجراءات طويلة تمت خلال 6 شهور كاملة. 

وأضافت الحركة أن السيسي الذي منح القضاة ووكلاء النيابة حوافز 30% في شهر يونية الماضي دون انتظار السنة المالية، في الوقت الذي يتم تعليق 30 ألف معلم من الحاصلين على أعلى التقديرات بكليات التربية.  

وكانت أغرب وأطرف المشروعات الوهمية لعسكر مصر هو مشروع علاج الإيدز وفيروس سي بالكفتة، برعاية الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والذي مثل فضيحة دولية لمصر وجعلها أضحوكة العالم. حتى المشروع الذي طالما تم الترويج له على أنه مشروع قومي وتم جمع المليارات له من جيوب المصريين طلع فنكوش، وفوجئ المصريون بأنه لا يعدو كونه “تفريعة” وليست قناة جديدة.

 

* القبض علي القاضي الذي برأ “أحمد موسي” متلبسا برشوة جنسية

ألقت جهات رقابية القبض على رئيس أحد المحاكم المصرية، المستشار “رامي عبد الهادي”، متهما في قضية مخلة بالشرف، أثناء تواجده بإحدى القرى السياحية بمدينة الساحل الشمالي، وتم تحرير محضر بالواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وأوضحت مصادر مطلعة، أن القائم بأعمال النائب العام المستشار علي عمران، تلقى يوم الخميس الماضي، إخطارا من جهات رقابية يفيد تلقيها بلاغا، يتهم المستشار “رامي ع”، بطلب رشوة جنسية مقابل إنهاء قضية منظورة أمامه.

وأضافت المصادر، أن القائم بأعمال النائب العام قام بعرض الشكوى أمام مجلس القضاء الأعلى في نفس اليوم، وخلال جلسة طارئة عقدها المستشار أحمد جمال الدين عبداللطيف، السبت الماضي، قرر رفع الحصانة عن المستشار المذكور، ومن ثم تم القبض عليه، بالإسكندرية، بعد تسجيل مكالمات خاصة.

وتولت النيابة العامة التحقيق في القضية، ولم يصدر بعد قرارا ضد المستشار المضبوط، وأشارت المصادر إلى أن جهودا حثيثة تُبذل الآن، لتقديمه، وهو نجل قيادي سابق بالقوات المسلحة، باستقالته من السلطة القضائية، في مقابل حفظ القضية.

يذكر ان القاضي “رامي عبد الهادي” هو من برأ الاعلامي الموالي للإنقلاب أحمد موسى من تهمة سب وقذف أسامة الغزالي حرب. 

 

 

* قيادات “الإخوان” تتبرأ من تصريحات “سودان” وترحب ببيان الأشتراكيين الثوريين

أثارت تصريحات محمد سودان، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، وأمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة، برفض الخطوة التي أقدمت عليها حركة الاشتراكيين الثوريين مؤخرًا، العديد من ردود الأفعال الرافضة لتصريحاته.

 

وكانت حركة الاشتراكيين الثوريين، قد أصدرت بيانين مؤخرًا، اعتبرت فيهما أن مساواة الإخوان بالانقلاب العسكري أمر غير صحيح، داعية للتخلي عن شعار “يسقط كل من خان.. فلول عسكر إخوان”، مبينة أنها وإن اختلفت مع المسار الإصلاحي للإخوان إلا أنها لا تقبل أن يتم مساواتها بالحكم العسكري القائم في مصر الآن.

سودان يطالب بالتوبة أولًا

وكانت محمد سودان، قد تعجب من اعتراف الاشتراكيين الثوريين ضمنيًا بظلمهم للجماعة، واعتراضها على إدراج الإخوان ضمن شعار يسقط كل من خان متسائلًا: “ماذا حدث لهم الآن وكيف انقلبوا على العسكر”؟.

وطالب سودان -في تصريح صحفي- من يريد أن يصحح موقفه من جريمة مؤامرة الثورة المضادة والتضامن مع الانقلابيين، بحسب وصفه، بأن يعلن توبته أولًا إلى الله ثم يرد المظالم إن استطاع؛ لأنه مشارك في كل الجرائم التي حدثت للشرفاء في مصر على يد العسكر والقضاء المسيس والشرطة الإجرامية”.

واعتبر القيادي الإخواني، أن الاشتراكيين الثوريين، هم أحد المسؤولين عن الدماء التي سالت من آلاف الأبرياء وآلاف الجرحى وعشرات الآلاف من المعتقلين وما يعانونه في السجون، وكذا ما تعانيه أسرهم وكذا آلاف المطاردين وإغلاق آلاف الشركات المملوكة للإخوان أو مناصري الشرعية”.

وتساءل سودان: “هل هم على استعداد لمشاركة الأحرار في الشوارع لرفض حكم العسكر وتحرير المعتقلين بمن فيهم رئيس الجمهورية المنتخب”، قائلًا: “في النهاية الأمر ليس سطورًا تكتب في موقع”.

من جانبه، رفض الدكتور جمال حشمت، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، تصريحات سودان، مؤكدًا أنها لا تعبر عن جماعة الإخوان المسلمين ولكنها رأي شخصي.

وقال حشمت: إن الأغلب رحب ببيان الاشتراكيين الثوريين، مؤكدًا أن هذا أولًا، وثانيًا أن سودان لم يكن يعدد الزلات بل يقيم المراجعات وهو رأي شخصي لا يمثل إلا نفسه وهو لم يدعِ أن ذلك رأي الإخوان.

وأضاف “حشمت” أنه لا شك أن البيان الأخير للاشتراكيين الثوريين كان خطوة إيجابية في طريق توحيد الثوار والرافضين لحكم العسكر، مشيرًا إلى أن الاتفاق على الحد الأدني إنجاز يستحق الإشادة.

 

وأعلنت قيادات بجماعة الإخوان المسلمين وأحزاب إسلامية، ترحيبها بالبيان الأخير للاشتراكيين الثوريين، والذي أثار جدلًا كبيرًا.

 

 

*إعدام 6 غيابيًا في قضية اقتحام حزب “غد الثورة”

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، حكمًا بإعدام  6 مواطنين “غيابيًا”، بقضية “اقتحام حزب غد الثورة”، والتي تعود وقائعها إلى العام الماضي. 

وصدر حكم الإعدام شنقًا على كل من “قاسم أشرف قاسم، وإسلام حسن، وإسلام عبد الحافظ، وحسين ناصف، وماركو عبد المسيح، وحسام محمد محمد”. 

ووجهت النيابة إلى الصادر بحقهم الأحكام اتهامات عديدة، من بينها الشروع في القتل، واستعراض القوة، وحيازة أسلحة، والإخلال بالأمن العام.

 

*برهامي يطيح بـ”المقدم” في انتخابات أعوان الظالمين

جدل واسع أثارته نتائج انتخابات المكتب الإداري للدعوة السلفية التي أجريت، أمس السبت، وأسفرت عن استبعاد الدكتور محمد إسماعيل المقدم، والشيخ سعيد عبد العظيم، من مجلس إدارة الدعوة السلفية.

 

وتم اختيار الشيخ محمد عبد الفتاح “أبو إدريس” رئيسًا للدعوة السلفية، والإبقاء على ياسر برهامي نائبًا لرئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، كما تم اختيار الشيخ شريف الهواري، والشيخ أشرف ثابت، والشيخ محمود عبد الحميد، والشيخ مصطفى دياب، والشيخ سعيد السواح، والشيخ سعيد حماد أعضاءً بمجلس الإدارة. 

وقد عبرت النتائج- بحسب مراقبين للملف السلفي، عن الإطاحة بالقيادات المناوئة لياسر برهامي، والرافضة لسياسات حزب النور المؤيد لنظام السيسي، حيث التزم الشيخ المقدم الصمت عقب 3 يوليو؛ لرفضه إراقة الدماء بحسب المراقبين، ومطالباته للدعوة السلفية بتغيير مواقفها المؤيدة لعبد الفتاح السيسي. 

فيما اختفى الشيخ سعيد عبد العظيم من المشهد، رافضا تأييد مواقف الدعوة السلفية المؤيدة للسيسي، بل أعلن رفضه للانقلاب العسكري عبر ظهوره على منصة اعتصام رابعة العدوية، في 2013، وقبل أن يغادر مصر إلى السعودية، وصف قيادات الدعوة السلفية عبر تسجيل صوتي، بـ”أعوان الظلمة”، حسبما يقول تلامذته.

وعبر الكثيرون عن غضبهم الشديد من الإطاحة بالقيادات التاريخية للدعوة السلفية، عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وقال أشرف عبد الوهاب من الإسكندرية: “المقدم يعتبر مرشد الدعوة السلفية ومؤسسها، الإطاحة به حاجة كبيرة جدا.. والشيخ سعيد يعتبر راهب الدعوة وملهمها حاجة مش قليلة”.

فيما قال صلاح عبد المعبود- عضو مجلس شورى الدعوة السلفية، في تصريحات إعلامية، عقب انتهاء أعمال الجمعية العمومية التي عقدت سرا بالإسكندرية، أمس، خوفا من استهدافهم، بحسب عبد المعبود- إن الدعوة أنشأت جمعية جديدة أسمتها “جمعية الدعاة”، وتم تشكيل مجلس إدارة جديد من 13 عضوا كى يتوافق مع قانون الجمعيات الأهلية، مضيفا أن عدد أعضاء الدعوة كان 15 عضوا، وهذا يخالف قانون الجمعيات الأهلية”.

 وكان عدد من قيادات مجلس إدارة الدعوة السلفية رفض الترشح، وعلى رأسهم “علي حاتم” المتحدث باسم الدعوة السلفية، و”سعيد حماد” القيادى بالدعوة السلفية، ومحمد إسماعيل المقدم، وسعيد عبد العظيم.

 وشغل عبد العظيم منصب النائب الثاني لرئيس الدعوة، إلا أنه تأثر بمنهج جماعة الإخوان المسلمين بسبب قربه من بعض قياداتها، بل إنه أصدر عدة تسجيلات صوتية أبدى فيها رفضه لمواقف الدعوة السلفية وياسر برهامي، وأجرت الدعوة السلفية وساطات كثيرة لإعادة عبد العظيم عن مواقفه، إلا أنه تمسك بمواقفه التي وثقها شرعيا.

 وكان ياسر برهامي أكد- في وقت سابق- عزل الدعوة السلفية بعيدا عن العمل السياسي، ما أثار غضب الشباب السلفي، الذين يرون مخالفات يقع بها قيادات العمل السلفي المنخرطين في حزب النور، ومن ثم تأتي خطوة إبعاد القيادات التاريخية من قمة الدعوة السلفية لتأمين مواقف حزب النور من إثارة اللغط بين أتباعه.

بينما يرى مراقبون الخطوة بأنها استرضاء لأجهزة سيادية بالدولة، قبل الانتخابات البرلمانية المرتقبة، حيث يراهن حزب النور على خوضها على نحو 20% من مقاعدها، وسط مخاوف علمانية وليبرالية من تمدد الحزب، ليشغل الحزب الحيز السياسي الذي كانت تشغله جماعة الإخوان

 

*سعوديون يطالبون المملكة الإطاحة بالسيسي بعد تطاول الأهرام على الملك سلمان

في رد شديد اللهجة على تطاول صحيفة الأهرام فى عدد الجمعة الماضي على العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وتهجم محمد حسنين هيكل من قبله على المملكة دعا مفكرون سعوديون إلى ضرورة تحرك المملكة لتدارك الخطأ الذي وقعت فيه بدعم الانقلاب والعمل على الإطاحة بالسيسي بتوفير  خروج آمن له.

الإطاحة بالسيسي
من جانبه دعا الكاتب الصحفي السعودي عبد الله المفلح الخليجيين أن يعترفوا أنهم أخطأوا في دعم “الانقلاب العسكري” في مصر، مطالبا بـ”خروج آمن” للسيسي من مصر، على حد قوله.
 وفي مقال نشرته صحيفة “التقرير” الإلكترونية, أضاف المفلح “أن مصر قوية وراسخة, هي في صالح العرب، ولو كان على سدة الحكم فيها إخواني أو شيوعي أو يساري، المهم أن تكون قوية ومتماسكة”.
وتابع المفلح “النظام الحالي في مصر فشل، ولم يبق سوى قلة قليلة من المقربين له, يرون عكس ذلك, أما باقي الشعب المصري فلم تعد تنطلي عليه أكاذيب الإعلام, إذ يرى الفشل بعينه, ويلمسه في كل مكان, مصر على شفا انهيار”، حسب تعبيره.
واستطرد ” الدولة العميقة في مصر وبعض دول الخليج كانوا يرفضون الحكم الديمقراطي، ولذا دعموا الانقلاب، والإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي”، على حد قوله. وسخر المفلح مما سماها مزاعم قيام الإخوان بأخونة مؤسسات الدولة، لتبرير الإطاحة بمرسي, قائلا :”لن أرد على هراء الأخونة, فكل عاقل كان يدرك أن مؤسسات الدولة العميقة لم تكن لتسمح للإخوان بالسيطرة على الدولة,  فالجيش وقيادته العسكرية كانت خارج سيطرة الإخوان، ومثلها القضاء، ومثلهما الإعلام, لو استمر مرسي في الحكم, لسارت مصر وفق توازنات القوى الداخلية هذه إلى بر الأمان، إلى منطقة وسط ليس فيها غالب أو مغلوب”.
وتابع ” مصر تتمزق, حيث تعاني من اقتصاد منهار، ومرافق حكومية تثير الرثاء، وأوضاع أمنية متردية، وقتل في الشوارع على الهوية, وملاحقات واعتقالات وتلفيق قضايا، وإعلام مسطول، وداعش تتمدد, وأموال الخليج اللي زي الرز ذهبت للفاسدين, ولم تنجح في إعادة إحياء الاقتصاد المصري، كما كشفت التسريبات التهكم على حكومات الخليج”.
 واستطرد “المهم ألا تنتظر السعودية طويلا, فكل يوم يمر يقرب مصر من كارثة الانهيار”. وفجر الملفح مفاجأة مدوية, قال فيها إن الحل يتطلب قيام السعودية بإقناع دول الخليج، بضرورة رحيل نظام السيسي, وأن تقود السعودية حوارا جادا مع المجلس العسكري يضمن توفير خروجٍ آمنٍ للسيسي من مصر، وتعهد بعدم الملاحقة القضائية دوليا, وإعادة مرسي بشكل مؤقت، ثم إعلانه عن انتخابات رئاسية مبكرة, تتم بمراقبة دولية.
ولتنفيذ هذا التصور، دعا الكاتب السعودي بلاده إلى استخدام سياسة العصا والجزرة مع النظام في مصر، قائلا: “في حال رفض المجلس العسكري فكرة إزاحة السيسي، فستتوقف دول الخليج عن دعم النظام العسكري ماديا واستثماراتيا, والقيام بشكل غير مباشر بدعم المجلس الثوري المصري في الخارج بخصوص طلبه ملاحقة قادة النظام الحالي قضايا على المستوى الدولي على مقتل المئات في ميداني رابعة والنهضة”, حسب تعبيره.

النجيمي يرد على تطاول الأهرام
كما هاجم الأكاديمي بالمعهد العالي للقضاء السعودي الدكتور محمد النجيمي، اليوم الأحد، رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية محمد عبدالهادي علاّم بعد انتقاده للمملكة، واصفا إياه بـ”المعتوه” وكلامه بـ”الهراء”.
وقال النجيمي في سلسلة تغريدات له عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن صحيفة “الأهرام كبرى الصحف الحكومية الرسمية المصرية، وجهت انتقاداتٍ مباشرة وغير مباشرة هي الأعنف منذ سنوات، للسياسة السعودية”.
وأشار النجيمي أن رئيس تحرير الأهرام “يصف السعودية بالاستعباط السياسي والجهل وقصر النظر! فأقول المثل (رمتني بدائها وانسلت)، وإللي ما يشوفش من الغربال أعمى! يا أبله”.
وبخصوص التهديدات التي وجهها رئيس تحرير الأهرام للسعودية، أشار النجيمي إلى أن “رئيس تحرير الأهرام يهدد السعودية بأنه لن يحارب إيران! فأقول من يقتل شعبه لا ينفع غيره، ومن فشل في سيناء لا ينجح في غيرها ومن ترك الجيش بالشارع لا يفلح”.
وقال النجيمي مهاجما رئيس تحرير الأهرام وهيكل: “ما تقوم به أنت وهيكل وأبي حمالات الصفوي (يقصد الإعلامي إبراهيم عيسى) لن يخيف السعودية، فهي دولة التوحيد والقرآن قامت على الجهاد لا الانقلاب ومخالفة الشرع”.
وأكد النجيمي أن “ما حدث في 30 يونيو انقلاب وخروج مسلح دموي على ولي أمر شرعي بايعه أهل الحل والعقد! هذا أصل أهل السنة والجماعة ولكنك لا تفهم هذا!”.
واتهم النجيمي علاّم بأنه يمارس “النفاق” و”التدليس”، موضحا أن شخصية رئيس تحرير الأهرام “تختزل الانقلاب والخروج على الحاكم الشرعي في الإخوان لتبرروا دمويتكم وغطرستكم وارتكابكم للمحظور الشرعي الواضح، وشعب مصر بالأغلبية التي تتشدقون بتطبيقها بايع الرئيس مرسي وأعطاه صفقة يمينه فجاءت غربان خراب فخرجوا على ولي الأمر الشرعي فينطبق عليكم الحديث”.
وفي ما يتعلق باتهام رئيس تحرير الأهرام لـ”حماس” قال: “هم أولى أن يردوا عليه! وأما إنكاره على السعودية باستضافتها حماس! فبلدك أعادت سفير يهود القتلة، فأي الفريقين أحسن؟”.
وأشار النجيمي أن “رئيس تحرير الأهرام ذكرني بمثل من يبصر القذى في عين أخيه وينسى الجذع في عينه، وبالمصري لعله لا يعرف الفصحى، إللي بيته من الزجاج لا يحدف الناس بالطوب”.
وعاد النجيمي لتذكير رئيس تحرير الأهرام بأنه، “ليس وصيا على السعودية صاحبة الفضل عليك وعلى بلدك تستقبل من تشاء (لحم أكتافك من الرز) إذا أكرمت الكريم ملكته وإن أكرمت اللئيم، يا رئيس تحرير الأهرام تهنئ إيران على دبلوماسيتها الناجحة! تهنئها على قتل العرب بالعراق والبحرين ولبنان وسوريا! فإسلامك وسنيتك ضاعت فأين عروبتك؟”.

صراع مكتوم بين القاهرة والرياض
من جانبها نشرت بوابة الأهرام يوم الخميس الماضي تقريرا بعنوان: حماس بالرياض والحوثيون بالقاهرة.. مصر والسعودية حلفاء فى العلن وغموض بالكواليس” وهو التقرير الذي يكشف قدرا من التوتر بين الطرفين لم قد ظهر للعلن بعد قبل مقال محمد عبدالهادي علام يوم الجمعة والذي تطاول فيه على المملكة بصورة عنيفة وغير مسبوقة.
وبدوره, أكد الكاتب الصحفي المصري عبد الله السناوي، أن هناك أزمة مكتومة بالفعل بين مصر والسعودية، مشيرا إلى أن نفي الأزمة من وقت لآخر ومرة بعد أخرى هو بذاته تعبير عن وجودها، موضحا أن الخلاف سيخرج للعلن مهما نفى الدبلوماسيون،بحسب تعبيره. وقال السناوي في مقال له نشرته صحيفة “الشروق” في 25 يوليو ، بعنوان: “هذه الأزمة المكتومة”، إنه “يصعب أن يصدق أحد أن الأمور طبيعية ووجهات النظر (متطابقة) بين مصر والسعودية فى الملفات الإقليمية الضاغطة”.
وأكد السناوي أن الدور المصري في “عاصفة الحزم” هامشيا، قائلا:”بكلام صريح الدور المصرى يكاد يكون هامشيا فى إدارة الأزمة اليمنية القاهرة أخطرت بـ”عاصفة الحزم” قبل (48) ساعة من بدء العمليات ومشاركتها العسكرية بدت رمزية للغاية حتى يقال إن أكبر دولة عربية من ضمن التحالف الذى تقوده السعودية”.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي الإيراني الموقع بين إيران والغرب، أوضح السناوي، أن الترحيب المصري بالاتفاق ناقض الانزعاج السعودي من احتمالات تصاعد النفوذ الإيرانى فى الإقليم بعد أن ترفع عنه العقوبات الاقتصادية والمالية، كما أن أجواء زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل أثارت تساؤلات قلقة فى القاهرة عن أهدافها وأبعادها.

 

*الدعاية الضخمة لتفريعة القناة للتغطية على فشل مفاوضات سد النهضة

خرجت علينا مانشيتات  صحف الانقلاب صباح اليوم الأحد تهلل وتبارك الإنجاز الكبير الذي تحقق بافتتاح  “الفنكوش الجديد” التفريعة الجديدة لقناة السويس دون احترام  للمصريين بذكر الجدوى الاقتصادية لهذه التفريعة.
وبحسب مراقبين فإن حملة الزخم والدعاية الإعلامية الضخمة المصاحبة لافتتاح التفريعة الجديدة بالصحف والفضائيات تهدف فى المقام الأول التغطية على فشل قائد الانقلاب فى كل القطاعات إلا أنها تأتي فى هذا التوقيت تحديدا للتغطية على الفشل الذريع فى مفاوضات سد النهضة والتى طورت فيها إثيوبيا أسلوبها من المماطلة إلى فرض الشروط وعدم الاكتراث بالجانب المصري.

دعاية ضخمة لفنكوش القناة
روجت صحف اليوم لنجاح تجربة عبور السفن فى القناة الجديدة واعتبرته إنجازا فى حد ذاته.. ونشرت “الأهرام”: “”عبـــــــور مصـــــــــــــــــر الجديدة” .. وتابعت: “3 حاويات عملاقة تدشن التشغيل التجريبي لقناة السويس” .. وقالت “الأخبار”: “”حفرنا وعبرنا” …. وكتبت “المصري اليوم”: “”الفريق مهاب مميش: مصر تولد من جديد بافتتاح قناة السويس”.. وأعلنت “الوطن”: “أول 6 سفن عملاقة تعبر القناة الجديدة .. ومميش: نجحنا”.. ووصفت “اليوم السابع”: ” “حلم وتحقق” .. ونشرت “الشروق”: “”نجاح أول تشغيل لقناة السويس الجديدة بعبور 3 سفن”  .. وتابعت “الوفد”: ” “مصر أوفت للعالم بوعدها”.
أما الفضائيات وبرامج التوك شو فقالت إن مصر بين عيدين  عيد الفطر وعيد 6 أغسطس، وطالبت بجعله إجازة رسمية حتى يشارك المصريون فى الفرحة والإنجاز الكبير.

ماذا عن الجدوى الاقتصادية؟
إزاء هذه الدعاية الضخمة لم يناقش أي برنامج أو صحيفة الجدوى الاقتصادية للفنكوش الجديد. ورغم أن وزارة المالية بحكومة الانقلاب وضعت توقعاتها لموارد التفريعة الجديدة فى موازنة عام 2015/2016 ب 50 مليون دولار فقط  ما يعنى أن الفنكوش الجديد لن يزيد دخله على نصف مليار جنيه  في حين أن فوائد ال 60 مليار التى جمعها السيسي  تصل إلى 7.2 مليار جنيه فى السنة ما يعنى أن القناة القديمة سوف تتحمل أكثر من 6.5 مليار جنيه خسائر سنوية حتى يتم رد هذه المبالغ إلى أصحابها فى غضون 5 سنوات كما تعهدت سلطات الانقلاب. أضف إلى ذلك الأموال اللازمة لمرتبات وأجور العاملين في القناة الجديدة في الوقت الذي ستظل تخسر فيه عدة سنوات بناء على خدمة الدين المستحق!
وفي افتتاحية الأهرام اليوم بعنوان “شريان جديد للعالم” قالت إن  هناك فائدة اقتصادية مباشرة من خمسة مليارات دولار سنويا سترتفع بعد القناة الجديدة إلى 15 مليار دولار سنويا بحلول عام 2023، ما يؤكد أنهم يبيعون للشعب “السمك فى المية” كما يقول المثل الشعبي.
أما حازم عبدالعظيم عضو حزب التيار المصري وأمين لجنة الشباب بحملة انتخابات قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أعلن ذلك بوضوح شديد، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حضرة المواطن” مع الإعلامي سيد علي، المُذاع على فضائية “العاصمة”، أن انتقاده لأداء السيسي موضوعي، مشيرا إلى أنه يقبل تفنيد آرائه ومناقشته، ولكن يرفض تشكيك أي أحد في وطنيته.
 وأوضح عضو الحملة الانتخابية السابق فى حملة السيسي، أنه لا يرى وجود أي جدوى اقتصادية ستعود على البلد من حفر التفريعة الجديدة بقناة السويس، وأنه يرى أيضًا أن حفر القناة في عام واحد بدلا من ثلاث سنوات كلفة على خزينة الدولة في مشروع بدون جدوى.
شاهد فيديو تصريحات حازم عبدالعظيم
لماذا إذن حملة الدعاية الضخمة للفنكوش؟
بحسب مراقبين فإن هذا الزخم الإعلامي الضخم وحملة الدعاية الكبيرة لفنكوش التفريعة الجديدة يأتي للتغطية على فشل المشروع ذاته وعدم جدواه الاقتصادية من ناحية كما يأتي للتغطية على فشل السيسي وحكومته فى مفاوضات سد النهضة والتى تتطور فيها الأسلوب الإثيوبي من المماطلة إلى إملاء الشروط وفرض أجندتها دون اكتراث بالجانب المصري.
هذا ما أكدته صحيفة التحرير الموالية للانقلاب فى مانشيت اليوم بعنوان “إثيوبيا تملي شروطها فى مفاوضات سد النهضة”..
كما نقلت بوابة الأهرام مساء اليوم الأحد عن الدكتور نادر نور الدين، خبير المياه وأستاذ التربة بزراعة القاهرة، أن نتيجة مفاوضات الاجتماع السابع لسد النهضة، والتي عقدت قبل يومين بالخرطوم، تمثل استمرارا لتسويف وتحكم إثيوبيا تحت شعار مفاوضات ﻻ تنتهي أبدا والعمل مستمر في السد على قدم وساق.
وأضاف نور الدين في تصريحاته، لـ”بوابة الأهرام”، “أن العمل في السد سينتهي قبل أن تنتهي المفاوضات خاصة بعد عودة التمويل الدولي بعد اعتراف مصر بالسد دون شروط أو تحفظات وﻻ أن يكون اﻻعتراف بالسد مقابل اعتراف إثيوبيا بحصة مصر الحالية من المياه”.
وأكد خبير المياه، أن مصر والسودان اختارتا المكتب الهولندي اﻷكثر خبرة وصاحب سابقة أعمال في تقييم أثر السدود النهرية على دول المصب، بينما اختارت إثيوبيا المكتب الفرنسي وليس له سابق خبرة في أعمال السدود بل في شبكات الري والصرف فقط، مع ذلك فرضت إثيوبيا المكتب الفرنسي فرضا ضد إرادة مصر والسودان بل وجعلته المكتب الرئيسي المسئول عن التقرير النهائي.
وأشار خبير المياه، إلى أن إثيوبيا فرضت أن يقوم المكتب الفرنسي بنسبة 70% من اﻷعمال بينما المكتب الهولندي يقوم بنسبة 30% فقط أو يأخذ أعمالا من الباطن من المكتب الفرنسي وذلك ﻷن للمكتب الفرنسي تعاونا مع إثيوبيا ومصر تعلم ذلك وارتضت بهذا التحكم اﻹثيوبي، وهذا مخالف لمعايير اختيار المكتب.
وأوضح نور الدين، أن موقف مصر ضعيف وتنتظر الهدايا والهبات من إثيوبيا بعد اعترافها غير المشروط بالسد، ظنا من مصر أنها تمد يد الثقة وتكسر الحاجز النفسي مع إثيوبيا ولكن هذا لم يأت بأي ثمار.
وأشار خبير المياه، إلى أن تشغيل أول تروبينين من إجمالي 16 توربينا في السد سيبدأ في أكتوبر 2016 واﻻنتهاء من السد وعمل باقي 16 توربينا في أكتوبر الذي يليه 2017، لافتا إلى أن تقارير المكاتب اﻻستشارية والخبير الدولي الذي ينظر في الطعون تنتهي بعد 15 شهرا من توقيع العقود وبدء العمل أي بعد تمام انتهاء المرحلة اﻷولي وتوليد ألفى ميجاوات من إجمالي ستة آﻻف متوقع توليدها بعد اﻻنتهاء من السد في 2017.

 

*استعدادًا للإطاحة به.. بلاغ لنيابة أمن الدولة ضد رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات

تقدم سمير صبري المحامي الموالي للانقلاب، ببلاغ لنيابة أمن الدولة ضد رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات المستشار هشام جنينة، كمقدمة للإطاحة به من منصبه على إشكالية القانون الانقلابى الجديد الذى تم إقراره الأسبوع قبل الماضى.

وعدد صبرى أسباب التقدم بالبلاغ فى عدة نقاط تكشف مدى التربص بجنينة والتى كان منها بحسب المحامى:

أولا: اتهم فريد الديب في مذكرة دفاع له في إحدى القضايا المهمة المستشار هشام جنينة بارتباطه بجماعة الإخوان المسلمين، وفور تولى مهام منصبه، انبرى للهجوم على الشرطة وعلى القضاء، ضمن مخطط النيل منهم لحساب جماعة الإخوان، أما هجومه على الشرطة فقد تمثل في إطلاق العديد من التصريحات التي أكد فيها أن الفساد المالي يضرب أطنابه في وزارة الداخلية بمليارات الجنيهات، ومن بين هذه التصريحات تصريحاته في إحدى الجرائد الخاصة بتاريخ 18 مارس 2014″.

وأوضح أن هجوم المستشار هشام جنينة على القضاء تمثل في إصراره على محاولة مراقبة حسابات نادي القضاة، بفرية أن هناك مخالفات بها، رغم أن أحكام محكمة النقض التي انتهت غير مرة إلى أن نادي القضاة شأن من شئون القضاة التي يختص بها –دون غيره- مجلس القضاء الأعلى، كما تمثل أيضًا في سبه وقذفه ضد المستشار أحمد الزند وباقي القضاة أعضاء مجلس إدارة النادي.

ثانيا: اتهم الإعلامي الانقلابى توفيق عكاشة المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، بأنه “أحد قيادات الطابور الخامس داخل الحكومة” وأضاف إن زوجة جنينة من مواليد قطاع غزة وتنتمي إلى أسرة حمساوية، في إشارة إلى حركة حماس هناك. وأن “نسيب جنينة أيضا متورط في أعمال إرهابية داخل مصر”، لافتًا إلى أن هشام جنينة سافر إلى قطاع غزة عبر معبر رفح مرتين.

ثالثا: هاجم الإعلامي الانقلابى مصطفى بكري هشام جنينة قائلا إنه يثير مشكلة بإجراء حوارات مع عدد من الصحف حول قانون قائد الانقلاب بعزل رؤساء الأجهزة الرقابية دون دليل على نية القانون بعزله، مشيرا إلى أن القانون لا يقصده من قريب أو بعيد هو غير قابل للتشكيك. وطالب «بكري» المسئولين بإقالة المستشار هشام جنينة من منصبه؛ لأن له توجها سياسيا معروفا والذي عينه في هذا المنصب الرئيس محمد مرسي، زاعما أن دور جنينة أصبح تحريضيا وضربا في مؤسسات الدولة.

رابعا: الإعلامي الانقلابى (أحمد موسى) في برنامج (على مسئوليتى) على فضائية (صدى البلد) قال: أنا مش هاذكر الأسماء دلوقتى بس لو هو راجل يطلع يكدبنى! مسئول رقابى كبير متزوج من فلسطينية حصلت على الجنسية المصرية يمتلكون مزرعة في بلبيس بالشرقية تضم ابنة القرضاوى، وتم العثور داخل المزرعة على منصات إطلاق صواريخ هاون وعدد كبير من البنادق الآلية ومصنع كامل للمواد المتفجرة والقنابل!.
وطالب باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حال ثبوتها ضد هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات.

 

*10 مخالفات دستورية فى قانون الانقلاب لإقالة رؤساء الأجهزة الرقابية

طالب محامو الجهاز المركزي للمحاسبات بإحالة قانون “إقالة رؤساء الأجهزة الرقابية والهيئات المستقلة”، الذي أصدره قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي منتصف الشهر الجاري، إلى المحكمة الدستورية؛ لمخالفته دستور الانقلاب الصادر فى  2014 بنحو 10 مخالفات دستورية.

وتقدم محامو الجهاز، اليوم الأحد، بمذكرة لمحكمة القضاء الإداري، التي تنظر الدعوى القضائية المطالبة بعزل المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز، دفعوا فيها بعدم دستورية القانون.

وطالبت مذكرة الجهاز، بإحالة القانون للمحكمة الدستورية للفصل في مدى دستوريته، مع وقف الدعوى المنظورة أمام محكمة القضاء الإداري، والتي تطالب بعزل “جنينة” لحين الفصل في دستورية ذلك القانون.

ودفعت المذكرة بعدم انطباق قانون إقالة رؤساء الأجهزة الرقابية والهيئات المستقلة، على رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، نظرا لأن المادة 20 من قانون الجهاز تنص على عدم قابلية رئيسه للعزل، مؤكدة أن علاقة هذه المادة بالقانون 89 لسنة 2015، هي علاقة نص في القانون الخاص بالعام.

وأكد الجهاز في مذكرته أن قانون إقالة رؤساء الأجهزة الرقابية به العديد من أوجه العوار الدستوري، منها عيوب شكلية وأخرى موضوعية.

كما أوضحت المذكرة مخالفة القانون للمادة 215 من الدستور الساري، التي تستوجب أخذ رأي الجهاز بمشروعات القوانين واللوائح المتعلقة بمجال عملها، مؤكدة أنه حكم وجوبي أقرته المادة ومن ثم بات واجبا حتما لا تملك السلطة المصدرة للتشريعات تجاهله.

وأضافت أن القانون لم يعرض إلا على مجلس الوزراء، وقسم التشريع بمجلس الدولة، ولم يؤخذ رأي الأجهزة الرقابية بشأنه، ومن ثم يكون مشوبا بعوار دستوري شكلي.

كما خالف القانون ـ بحسب المذكرة ـ المادة 224 من الدستور، التي تنص على أن جميع القوانين واللوائح التي كانت سارية قبل صدور الدستور الحالي تظل سارية ولا يمسها أي تعديل أو إلغاء إلا وفقا للقواعد والإجراءات المحددة في الدستور نفسه.

وأشارت إلى أن كلا من قانون الجهاز المركزي للمحاسبات ولائحة العاملين بالجهاز، هي تشريعات كانت سارية وقت صدور الدستور الحالي، ومن ثم لا يجوز تعديلها أو إلغائها إلا وفقا للإجراءات المحددة في الدستور، ومن ثم فإنه لا يجوز للقانون 89 لسنة 2015 إلغاء أو تعديل ما نصت عليه المادة 20 من قانون الجهاز المركزي للمحاسبات، بشأن عدم قابلية رئيسه للعزل.

وبالنسبة للعيوب الموضوعية، تمثلت في مخالفة القانون للمادة 14 من الدستور التي نصت على حظر عزل الموظفين العموميين بغير الطريق التأديبي، مؤكدة أن ذلك الحظر يسري على أعضاء الأجهزة الرقابية والهيئات المستقلة، أما عن الاستثناء الوارد في تلك المادة، الذي يجوز بمقتضاه فصل الموظف العام بغير الطريق التأديبي في الأحوال التي يقررها القانون، فهذا الاستثناء لا يمكن إعماله إلا في ضوء نصوص قانونية تتميز بالتحديد القاطع والوضوح الساطع، ولا يصلح لذلك مطلقا ما تضمنه القانون رقم 89 لسنة 2015 من عبارات مطاطة وفضفاضة وبالغة الاتساع؛ لأن النصوص العقابية لا يجوز لها أن تكون بمثل هذا الاتساع.

وأكدت المذكرة أيضا أن ذلك القانون يخل بمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص الذي كفله الدستور، باعتبار أن تطبيقه يسمح لبعض رؤساء الأجهزة الرقابية إتمام مدد ولايتهم القانونية على رأس تلك الأجهزة، ويحرم البعض الآخر من إتمام تلك المدد، كما يخالف مبدأ الاستقلالية المكفول دستوريا لتلك الأجهزة حتى تتمكن من أداء دورها الرقابي.
 

 

*باعتراف حكومة الانقلاب.. الاحصاءات الدولية مصر تذيلت العالم في عهد السيسي

اعترف الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء الحكومي بفضائح الاحصاءات العالمية في تذيل مصر بعهد الانقلاب العسكري للعالم في معظم المجالات وعلى رأسها التعليم و الصحة والاقتصاد و حرية الصحافة .

مصر في الترتيب (110) دولياً من بين 187دولة في مؤشر دليل التنمية البشرية عام 2014.

مصر في الترتيب (119) دولياً من بين 144دولة في مؤشر التنافسية العالمي عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (113) دولياً من بين 144دولة في مؤشرعوامل الابتكار والتطور عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (97) دولياً من بين 144دولة في مؤشر تحقيق المتطلبات الأساسية من الصحة والتعليم الأساسي عام 2014-2015

مصر في الترتيب (100) دولياً من بين 144دولة في مؤشر تحقيق المتطلبات الأساسية من البنية التحتية عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (111) دولياً من بين 144دولة في مؤشر التعليم العالي والتدريب عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (140) دولياً من بين 144دولة في مؤشر كفاءة سوق العمل عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (118) دولياً من بين 144دولة في مؤشر كفاءة سوق السلع عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (125) دولياً من بين 144دولة في مؤشر تطوير الأسواق المالية عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (95) دولياً من بين 144دولة في مؤشر الاستعداد التكنولوجي عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (124) دولياً من بين 144دولة في مؤشر الإبتكار عام 2014-2015.

مصر في الترتيب (158) دولياً من بين 180دولة في مؤشر حرية الصحافة عام 2015.

 

*الانقلاب يجدد حبس “غزلان وعليوة والبر ووهدان” 15 يوما

أمرت نيابة أمن دولة الانقلاب العليا الانقلابية، اليوم الأحد، بتجديد حبس 4 أعضاء من مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين، لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات

ولفقت لهم النيابة عدة تهم؛ منها: “التحريض على العنف، والسعي لقلب نظام الحكم”.
الأسماء الأربعة الصادر بحقهم قرار تجديد الحبس هم : محمود غزلان، ومحمد سعد عليوة، ومحمد وهدان، وعبد الرحمن البر.

 

*السيسي يتخلص من 19 من رجال مخابراته ليلحقوا بـ21 سابقين

نشرت الجريدة الرسمية، الأحد، قرار قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، رقم 313 لسنة 2015، بنقل 19 من مسؤولي جهاز المخابرات العامة، إلى وظائف مختلفة في الحكومة، بدرجات محددة، على أن يسري القرار بدءا من الأول من آب/ أغسطس المقبل، فيما يراه مراقبين تصفية لغير المؤيدين له -الذين يعتبرهم مؤيدين لمنافسه أحمد شفيق- بداخل الجهاز الحساس.

وتم نقل الرجال التسعة عشر إلى عشر وزارات هي: الكهرباء والاستثمار والقوى العاملة والمالية والزراعة والسياحة والصناعة والتجارة والنقل والإسكان والتنمية المحلية.

وتتراوح درجات المنقولين الوظيفية الجديدة بين الدرجة الخامسة والثانية، في وظائف متوسطة فنية وكتابية ومهنية ومعاوني خدمة.

وأشار مراقبون إلى أن هذه هي الدفعة الرابعة من مسؤولي جهاز المخابرات العامة التي يتخلص منها السيسي، ليبلغ العدد 40 من هؤلاء المسؤولين، منذ تشرين الثاني/ أكتوبر عام 2014.

ففي ذلك الشهر أصدر السيسي قرارا بنقل سبعة موظفين من مسؤولي المخابرات إلى وزارات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومحافظة الجيزة، ووزارة الكهرباء والثقافة، والصناعة ومحافظة القليوبية والإسكندرية.

وشمل القرار نقل: أمجد مصطفى عبد العزيز، وأحمد محمد صبري مبروك، من وظائف متوسطة فنية وكتابية من المخابرات العامة، إلى محافظة الجيزة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى نقل خمسة أشخاص من وظائف معاوني خدمة بالمخابرات العامة إلى وزارات الكهرباء والثقافة والصناعة، ومحافظات القليوبية والإسكندرية.

وفي الخامس من شباط/ فبراير الماضي أصدر السيسي قرارات، تم نشرها بالجريدة الرسمية، بنقل ثلاثة من موظفي المخابرات العامة، هم: محمد منصور هليل، إلى وزارة الاستثمار، وماجد محمود ماجد، إلى وزارة الاتصالات، وعبد الناصر فرج، إلى وزارة الكهرباء، بناء على مواد 47 لسنة 1978، وقانون 100 لسنة 1971 بشأن العاملين بالدولة.
 
وفي 18 حزيران/ يونيو الماضي، أصدر السيسي قرارا بإحالة 11 من وكلاء المخابرات العامة للمعاش.

وتضمن القرار -الذي نشرته الجريدة الرسمية- إحالة تسعة بناء على طلبهم، وإحالة الآخرين لعدم لياقتهم للخدمة صحيا، بحسب القرار، على أن يتم العمل به، اعتبارا من الثاني من تموز/ يوليو 2015.

وقال مراقبون إن هذه القرارات المتتالية للسيسي بالتخلص من دفعات متتالية من مسؤولي جهاز المخابرات العامة إنما تستهدف تصفية خصومه أو غير المؤيدين له في هذا الجهاز الرفيع.

واعتبر مراقبون أن التخلص من الدفعة الأخيرة، هو الأكبر، وقال بعضهم بصدد هذه القرارات المتتالية بحق مسؤولي هذا الجهاز، إنها “مذبحة غير مسبوقة” لرجال أهم جهاز سيادي في مصر، وهو جهاز المخابرات.

وكانت جريدة “الشروق” المصرية نشرت تقريرا حول وجود مؤيدين للمرشح الرئاسي السابق أحمد شفيق من كبار الضباط في “جهات سيادية”.

وكان البرلماني الكويتي المعروف ناصر الدويلة تحدث في تغريدة على “تويتر” عن “اعتقال أبرياء في المخابرات العامة والجيش ليس لهم أي علاقة بالثورة”، وهي المعلومة التي إن صحت فإنها تؤكد أن السيسي بدأ عملية تصفية خصومه، سواء بإحالات على التقاعد أو باعتقالات، وتلفيق تهم.

 

 

جيش الانقلاب يقصف مساجد سيناء. . الجمعة 24 يوليه. . نظام السيسي مصيره الفشل

الانقلاب يقصف المسجد الوحيد بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد

الانقلاب يقصف المسجد الوحيد بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد

جيش الانقلاب يقصف مساجد سيناء. . الجمعة 24 يوليه. . نظام السيسي مصيره الفشل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الانقلاب يقصف المسجد الوحيد بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد

كشف حقوقيون سيناويون عن اتساع حجم الدمار الذي لحق بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بعد قصف عشوائي عنيف لجيش الانقلاب على البلدة.
تظهر الصور مدى الدمار الذى سببه قصف الجيش على منطقة أبو طويلة، حيث انهارت مئذنة المسجد الرئيسي بالقرية وكذلك المدرسة الابتدائية الوحيدة، وسوق البلدة الرئيسي.
واضطر المئات من أهالي البلدة للنزوح عنها إلى أماكن أكثر أمنا خوفا من القصف العشوائي المتعمد لبيوتهم، بدعوى أنهم يأوون إرهابيين.

 

* ولاية سيناء” تعلن نسف حاجز للجيش المصري جنوب رفح

قالت جماعة “ولاية سيناء” التابعة لتنظيم الدولة، إن مقاتليها دمروا،  الجمعة، كمين (حاجز أمني) “دوار القدود”، جنوب مدينة رفح بشمال سيناء (شمال شرقي مصر)، فيما لم تؤكد مصادر رسمية مصرية صحة المعلومات.
وذكر التنظيم، في بيان نشر على حسابات تابعة له عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر”: “في غزوة مباركة، يسَّر الله أسبابها، تمكن أسود الدولة الإسلامية، في ولاية سيناء، من الهجوم المباغت على كمين (حاجز) دوار القدود بقرية الماسورة، جنوبي رفح، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الـ RBG”.
وأشار البيان إلى أن “قوات الجيش المصري تركت الكمين، قبل سيطرة المسلحين عليه بشكل كامل”، وتابع: “تم اغتنام كل ما فيه (الحاجز)، وتدمير جرافة عسكرية، وقام بعدها المجاهدون بتفخيخ ونسف الكمين بالكامل“.
ونشرت حسابات تابعة للتنظيم، صورا لما قالت إنها “اغتنام أسلحة وذخيرة من ‏الجيش المصري، بعد فرار قوة الكمين من الموقع”، الذي أظهرته الصور مدمرا، ولم يتسن لصحيفة “عربي21″ التأكد من صحة الصور من مصدر مستقل.
وقتلت قوات الجيش المصري إثنا عشر مسلحا ، في وقت سابق، الجمعة، في مدن رفح، والشيخ زويد، والعريش، بمحافظة شمال سيناء.
وقال المتحدث العسكري للجيش المصري محمد سمير، إن الجيش “قضى على 12 إرهابيودمر “مخزنين للمواد المتفجرة بالشيخ زويد”، وأضاف على صفحته على “فيسبوكأن الجيش داهم فجر الجمعة ” عدة بؤر إرهابية بمناطق (اللفتات – الظهيرالزوارعة – جوز أبو رعد – مربع قدود) والمناطق المتاخمة لها“.
وقال مصدر أمني آخر، إن الجيش بدأ حملة أمنية مكثفة الجمعة، في الشيخ زويد، مدعومة بغطاء جوي بمقاتلات “إفـ16″، أسفرت عن مقتل ثلاثة مسلحين، بحسب المصدر.
وكان شهود عيان، قد أفادوا في وقت سابق الجمعة بأن “مسلحين مجهولين، هاجموا كميني (حاجزي) مربع القدود والحرية، جنوب المدينة، بواسطة قنابل الهاون، والأسلحة الثقيلة”. بينما أشار المصدر الأمني إلى “أن قوات الجيش تلاحق المهاجمين في منطقة مربع القدود، جنوب المدينة“.
ومنذ أيلول/ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر “الإرهابية والتكفيرية والإجرامية”، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهم السلطات المصرية تلك “العناصر، بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.

 

*“فورين آفيرز»:نظام السيسي «مستقر بتحالف المصالح» ومصيره الفشل

تساءلت مجلة «فورين آفيرز» الأمريكية في تقرير لها عما قالت إنه «سر استقرار نظام السيسي»، برغم البؤس المستمر لمصر، مؤكدة أن «استمرار نظام السيسي لا يعني استمرار السيسي نفسه فهو يواجه خطر الاغتيال».

وتحت عنوان: (البؤس المستمر في مصر.. لماذا نظام السيسي مستقر؟)،  أرجع كاتب التقرير، الأمريكي «أريك تريجر»، أحد باحثي «معهد واشنطن»، الذي يدعمه اللوبي الصهيوني «إيباك»، بقاء واستقرار نظام «السيسي» إلى «التحالف الواسع من المؤسسات وجماعات المصالح التي أيدت الإطاحة بـ محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب في مصر) في عام 2013، ودعمت ترشح السيسي للرئاسة في 2014، وتشكل هي نظامه الآن».

ورغم أن «تريجر» رأى  أن «الوضع الراهن في مصر يبدو مستقرا»، لكنه حذر من أنه «إذا انهار فجأة فسيكون هناك حمام دماء»، وشكك في إمكانية نجاح حكم نظام يسخر كل طاقاته للقضاء على جماعة واحدة هي «جماعة الإخوان المسلمين»

وقال: «بدون شك، لا يعني استمرار نظام السيسي استمرار السيسي نفسه. وإن صح القول، فهو يواجه خطرا كبيرا لاغتياله؛ لذلك يبيت السيسي في مكان غير معلوم في خروج حاد على بروتوكول أسلافه الذين كانت أماكن إقامتهم تخضع لحماية جيدة، لكنها لم تكن من أسرار الدولة».

وأضاف: «رغم أن النظام يقدم السيسي على أنه رجل قوي مثل (الرئيس الأسبق جمال) عبد الناصر؛ فالأدق أن ينظر إليه على أنه الرئيس التنفيذي لتحالف واسع من المؤسسات وجماعات المصالح التي أيدت الإطاحة بمرسي في 2013، ودعمت ترشح السيسي للرئاسة في 2014 وتشكل هي نظامه الآن. ويضم هذا التحالف هيئات حكومية مثل الجيش والمخابرات والشرطة والقضاء وأيضا هيئات غير حكومية تعمل كتوابع للدولة في الريف مثل العائلات القوية في دلتا النيل وقبائل الصعيد».

وتابع الباحث الأمريكي مقدما تفسيرات أخرى لما اعتبره «استقرارا» لنظام «السيسي»، قائلا: «يستمد النظام دعما مهما أيضا من مجتمع الأعمال ووسائل الإعلام الخاصة التي كانت مؤثرة بصورة خاصة في تعبئة الحشود ضد مرسي قبل عامين».

واعتبر أنه «رغم عدم اليقين السياسي والعنف الشديد الذي أعقب الإطاحة بمرسي، إلا أن مراكز القوى تلك ظلت موحدة على مدى أكثر من عامين لسبب رئيسي: أن لهم مصلحة مشتركة في تدمير جماعة الإخوان المسلمين التي هددت بصورة كبيرة مصالحهم خلال 369 يوما أمضاها مرسي في السلطة».

ورغم الإضرابات الأمنية والصعوبات الاقتصادية التي يواجهها نظام السيسي وحالة القمع الأمنية غير المسبوقة في البلاد، رأى « تريجر» أن «مصر مستقرة سياسيا أكثر مما كانت منذ سنوات»، مضيفا: «على عكس النظامين المقسمين اللذين انهارا أمام الاحتجاجات الحاشدة في يناير/كانون الثاني 2011 ويونيو/حزيران 2013 فنظام السيسي موحد داخليا، ومن المرجح أن تبقى أجهزة الدولة المتعددة والجماعات المدنية التي تشكل النظام متحالفة بقوة لسبب أساسي وحيد هو: أنهم يرون الإخوان المسلمين تهديدا كبيرا لمصالحهم، وبالتالي يرون الحملة الأمنية للنظام على الجماعة أساسية لبقائهم».

القمع أفضل من الفوضي

وزعم الباحث أن «المصريين يرون أن بقاء نظام السيسي القمعي أفضل لهم من الفوضي لو غاب»، قائلا: «حسب ما يرى كثير من المصريين وربما أغلبهم، فالوحدة الداخلية لنظام السيسي هي الشيء الوحيد الذي يمنع البلاد من الانزلاق إلى الانعدام الفوضوي للدولة الذي حل بدول الربيع العربي الأخرى، بل ويفضلون بقوة نظاما قمعيا وغير كفؤ بدرجة ما على ما يرونه بديلا أسوأ بكثير».

وأضاف: «رغم أن الأمن الداخلي في مصر يبدو هشا؛ فالحالة الراهنة قابلة للاستدامة؛ لأن تغيير النظام يبدو مستبعدا بدرجة كبيرة في القريب العاجل».

لكنه اعتبر أن العامين المنصرمين «كانا الأكثر عنفا وقمعا في تاريخ مصر المعاصر»، فمنذ أن أطاح قادة الجيش بـ «مرسي»  «قُتل 1800 من المدنيين و700 من العسكريين على الأقل، وسُجن عشرات الآلاف، ووُضعت قيود صارمة على الإعلام والمجتمع المدني والاحتجاج».

وقال: «من المتوقع أن تزداد هذه القصة المؤسفة سوءا؛ فعقب اغتيال النائب العام المصري يوم 29 يونيو/حزيران، ألقى السيسي باللوم على جماعة الإخوان المسلمين، وتعهد بتشديد الحملة الأمنية على الجماعة بما في ذلك تشديد القوانين لضمان سرعة التنفيذ لأحكام الإعدام الصادرة بحق أعضاء في الجماعة».

نظام حكم مصيره الفشل

ورأى « تريجر» إلى أنه «يوجد سبب كاف للشك في أن نظام هدفه الأولي هو تدمير الإخوان المسلمين، يمكنه أن ينجح في الحكم؛ فالنظام الذي ينفق كل هذا القدر من رأسماله السياسي لأجل عزل جماعة واحدة لا يمكنه استيعاب الجميع من الناحية السياسية».

وقال إن «إصرار النظام على أن الإخوان المسلمين مسؤولون عن كل حادث إرهابي، بما في ذلك الهجمات العنيفة التي أعلنت جماعات مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عنها، يعني أنه ما زال لا ينظر بصورة واقعية للتهديدات التي يواجهها».

وحذر الباحث الأمريكي من الحملة الأمنية الواسعة للنظام باسم «مكافحة الإرهاب»، والتي اعتقل بسببها، نشطاء وصحفيين أيدوا بقوة الإطاحة بـ«مرسي» «تخلق أعداءً جددا، وربما تنثر البذور لاضطراب ثوري أكثر عنفا في المستقبل»، مؤكدا أن «الوضع الراهن في مصر مستقر، لكنها حذرت من أنه إذا انهار فجأة فسيكون حمام دماء».

 

*عناصر من ولاية سيناء تطلق قذائف على كميني مربع القدود والحرية جنوب رفح

 

*رايتس مونيتور تتقدم بشكوى للأمم المتحدة بشأن إخفاء طالب قسريا منذ شهر

الإخفاء القسري جريمة ضد الإنسانية، يجب محاسبة مرتكبيها أيًا ما كانوا، كما أنه يجب تعويض ضحايا تلك الجريمة وتمكينهم من حقهم في العدالة والتقاضي، حيث شهدت الشهور الثلاثة الأولى من العام 2015 اختفاء نحو 600 مواطن على أيدي أجهزة أمنية الانقلاب.

لذا تتقدم منظمة هيومن رايتس مونيتور بشكوى إلى الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري في الأمم المتحدة، وكذلك للمقرر الخاص بالاعتقال التعسفي حول حالة أحد الطلاب المختطفين ويدعى “سعد عبدالسميع منصور الدويك-21 عامًا”، وذلك للمناشدة بالتحرك السريع للكشف عن مكانه وللمطالبة بسرعة الإفراج عنهم.

الطالب بالفرقة الثالثة بالمعهد التكنولوجي بمدينة السادس من أكتوبر كان قد اختطف في 28 من يونيو\حزيران الماضي من داخل جمعية رسالة -إحدى الجمعيات الخيرية في مصر- بفرعها في منطقة الدقي، وذلك أثناء حضوره اجتماع الجمعية مع زملائه، حيث تمت الجريمة بواسطة عدد من ضباط جهاز الأمن الوطني دون قرار رسمي من أي جهة قضائية يأذن بالاعتقال.

وتؤكد المنظمة في شكواها أن أسرة الطالب قدمت العديد من الشكاوى لمكتب النائب العام والمحامي العام ووزير الداخلية ووزير العدل في اليوم التالي لاعتقاله، ولكن جميعها لم يتم النظر بها ولم يتم التحرك للإفصاح عن مكان الطالب المختطف، حيث حملت الشكاوى الأرقام التالية،  رقم00700145
للنائب العام، ورقم 00700144، أما الشكوى التي وجهتها الأسرة لمكتب وزير الداخلية حملت الرقم 00700143.

أمن الانقلاب دائمًا ما ينكر تواجد المواطنين المختطفين لديها، وبعد فترة يتبين تواجدهم داخل أحد أماكن الاحتجاز التابعة لها، وعليهم آثار للتعذيب والضرب المبرح، الأمر تكرر مع الطالب حيث تروي أسرته أنهم توصلوا لمعلومات تفيد احتجازه بقسم شرطة الدقي، لكن القسم ينكر صحة المعلومة، وتخشى المنظمة على صحة الطالب حيث أنه مصاب بعدة أمراض نفسية وعصيبة وتعرضه للتعذيب ربما يشكل خطرًا على صحته.

القضاء الانقلابى يشارك في عملية الاختفاء القسري للمعارضين بصمته ورفضه التعاون لإجلاء مصير المختفين، وتهيب منظمة هيومن رايتس مونيتور بالقضاء المصري أن يربأ بنفسه عن تلك الانتهاكات، وأن يقوم بمحاسبة المتورطين في تنفيذ تلك الجرائم، مع ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمحاولة الكشف عن مصير المواطنين المختطفين.

جريمة الإخفاء القسري للمواطنين التي تنتهجها شرطة وقوات أمن الانقلاب لترهيب المعارضين مخالفٌ لعدد من المعاهدات الدولية والإقليمية الموقعة عليها مصر، فالمادة 9 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تنص على أنه لكل فرد حق في الحرية وفى الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفًا.
منظمة هيومن رايتس مونيتور تحمل سلطات الانقلاب سلامة حياة المواطنين المختفين قسريًا، حيث يعد اختطاف المواطنين جريمة تستوجب العقاب، إذ أنها مخالفة لكافة القوانين والمعاهدات والمواثيق المحلية والدولية المتعلقة بحماية حقوق الإنسان، مطالبةً بالكشف عن مصير كافة المختطفين والإطلاق الفوري لسراحهم.

 

 

*مأمور قسم ثان الزقازيق يرفض نقل معتقل لتلقى العلاج بعد تدهور حالته

تعنت مأمور قسم ثان الزقازيق و رفض نقل المعتقل حماده أحمد إمام عبدالله – الطالب بالفرقه الرابعه بكلية التجاره جامعة الزقازيق – إلى معسكر فرق اﻷمن حتى يتمكن من تلقى العلاج بالمستشفى و ذلك بعد تدهور حالته الصحيه ، على الرغم من موافقة رئيس المحكمه العسكريه – التى تحاكم الطالب على خلفية أحداث نادى ضباط الشرطه بالزقازيق – على نقل الطالب المعتقل إلى معسكر فرق اﻷمن حتى يتمكن من تلقى العلاج

ومن المعروف أن الطالب المعتقل قد أجرى جراحات “الزائده الدوديه – الدوالى – الفتق” و هو محبوس على ذمة قضية أحداث نادى ضباط الشرطة.

 

 

*فيديو.. أحد ذوى 8 من ضحايا مركب الوراق “الحكومة شالت المركب وسابت عيالنا فى المياه

هاجم أهالى ضحايا مركب الوراق الغارق حكومة الانقلاب العسكرى، منددين بتجاهلها دماء المصريين وانتشال جثث المواطنين من المياه، فى الوقت الذى استخرجوا فيه المركب الغارق فقط.

وقال أحد المواطنين، فقد 8 من أفراد أسرته فى الحادث: “الحكومة اللى جايه تنجدنا طلعوا المركب ومشيوا وسابوا عيالنا فى المياه، هل ده يرضى ربنا؟ عايزين مسؤول“.

وأضاف- فى مقطع بثته قناة “مصر الآن” أمس- “مراتى بس اللى طلعت سليمة، عيالى الاثنين وحماتى وأختها وعيالها وبنت بنتها جاية من الصعيد كل ده مات، طلعوا المركب حتة حديدة وسابوا عيالنا فى المياه“.

يذكر أن أحد المراكب النيلية بمحافظة الجيزة قد تعرض للغرق، مساء الأربعاء الماضى، بمنطقة الوراق بعد اصطدامه بصندل نيلى آخر، أكدت مصادر أنه تابع للجيش، ما أدى إلى غرق 21 بحسب حكومة الانقلاب العسكرى، فيما أكد الأهالى أن عدد الضحايا 65، منددين بتجاهل حكومة الانقلاب لعمليات انتشال الجثث.

رابط الفيديو :

https://www.youtube.com/watch?v=wnevascb2x8

*ثوار المعادى بالقاهرة “بسم الله الملك الحق .. جينا نقول للظالم لأ

انتفض ثوار المعادى بالقاهرة فى مسيرة صباحية حاشدة تهتف ” بسم الله الملك الحق .. جينا نقول للظالم لأ- – قولوا يانس لأمن الدوله عمر الظلم ما قوم دولة – يسقط يسقط حكم العسكر – ارحل يا سيسى

 

*الصحة: ارتفاع عدد ضحايا حادث غرق مركب الوراق إلى 29 قتيلاً

أكدت وزارة الصحة فى بيان رسمى، أن عدد قتلى حادث غرق مركب الوراق وصل إلى 29 شخصاً، بعد انتشال 11 جثة جديدة، مضيفة أنه تم نقل 4 إلى مشرحة معهد ناصر و7 جثث إلى مشرحة مستشفى التحرير العام بإمبابة.
وأضافت الوزراة فى بيانها، أنه لا تزال جهود البحث عن الضحايا مستمرة وجارى المتابعة.

 

*شمال سيناء : عائلة “أبو حسن” تستغيث لإنقاذ حياة عائلها

منذ سبتمبر 2013 والمدرس والقاضي العرفي “راضي أبو حسين” يقبع في سجن العازولي في زنزانة يرافقه فيها 50 معتقل، مساحتها 3 × 5 م.

يعاني أبو حسن من أمراض  بالكلى والكبد والغضروف ، ويرقد في محبسه بين الحياة والموت.

استغاثت أسرته بسلطات الانقلاب على أمل اطلاق سراحه لكن دون جدوى، إذ حملتهم مسئولية حياته بعد  تدهور صحته بشكل كبير مؤخرا.

راضي أبو حسن” من أهالي مدينة بئر العبد، أب لـ 8 أبناء ولأكثر من 6 أحفاد.

 

 

*عمرو سويدان نموذج لانتهاك حقوق الأطفال في مصر

لم تكتف قوات الأمن المصرية بقتل محمد خالد سويدان أثناء تواجده باعتصام رابعة العدوية، فواصلت التنكيل بعائلة “سويدان”، عبر دهم منزلها عشرات المرات ومصادرة محتوياته وتخريب المتبقي منها، وتوجيه عشرات التهم التي وصفتها منظمات حقوقية بالمزيفة لوالده خالد، وشقيقه هشام، بالإضافة إلى اختطاف “عمرو” الأخ الأصغر.
وللعام الثاني على التوالي، تتواصل معاناة الطفل عمرو خالد سويدان، عقب اختطافه من شارع عبد السلام الشاذلي، بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة شمال غرب الدلتا، في 24 يونيو/حزيران 2014.
وتعرض عمرو سويدان للتعذيب الوحشي بقسم شرطة دمنهور، والاحتجاز داخل الحجز الانفرادي 15 يوماً، لإجباره على الاعتراف بتهم ملفقة، وفي محاولة من قوات الأمن للتنكيل بطفل عمره 16 سنة.
في السياق ذاته، يؤكد أهل عمرو احتجاز ابنهم بزنزانة في معسكر فرق الأمن بدمنهور، وأنه يعاني مع زملائه من انتشار الأمراض الجلدية، مثل الجرب، وقرح الفراش، نتيجة سوء التهوية والتكدس، وضيق وقت التريض.
ويطالب الأهل المنظمات الحقوقية بالتدخل العاجل، لإجبار السلطات المصرية على الإفراج عن ابنهم، مستنكرين صمت المجلس القومي لحقوق الإنسان إزاء الانتهاكات اللاآدمية التي يتعرض لها  أكثر من 300 طفل معتقل.
وكان الفريق المعني بالاعتقال التعسفي في الأمم المتحدة،  قد أصدر قراراً اعتبر فيه أن الاعتقال التعسفي للأطفال في مصر “منهجي وواسع الانتشار”، وبحسب التقرير فإن هناك أكثر من 3200 طفل رهن الاعتقال منذ بداية الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وتمارس تجاههم التعذيب الوحشي والممنهج، مورست ضد 78 حالة عمليات اعتداء جنسي و948 حالة تعذيب، في ظل أوضاع احتجاز مهينة ومخالفة لكافة المعايير والشرائع الدولية.

 

 

*أقباط التكتل المصري بالخارج : السيسي خدعنا وليس كلنا “مايكل منير

وجه أقباط المهجر “التكتل المصري القبطى”،رسالة، أوضحوا فيها أن اسم أقباط المهجر تم تشويهه، مؤكدين فيها على أنهم  كمصريين يعيشون في أمريكا وكندا واستراليا ليسوا جميعا مايكل منير أو أي شخص من هؤلاء الذين شوهوا صورة الأقباط والمسيحيين خارج مصر. 

أضافت الرسالة أن تمرد بعض الشباب يعد حدثا تاريخيا سوف يكتب عنه التاريخ، وتابعت: أن الأقباط خارج مصر يتابعون الأحداث يومًا بعد يوم ورصدوا انحياز الكنيسة غير المبرر للسيسي حتى تم وصفه بالمسيح وما يعلمه الجميع عن المسيح أنه عُذّب وحمل صليبه حتى يخلص البشرية أم أن ما يحدث هو اتباع الكنيسة لعقيدة جديدة. 

وأوضحت الرسالة، أنهم اكتشفوا أن السيسى خدعهم في أحداث ٣٠ يونيو ولكنهم يومًا بعد يوم أدركوا خطاهم، وللأسف لم يدرك البابا ذلك حتى الآن، وقام السيسى باستعماله، لإضفاء شرعية وهمية لانتخاباته المزعومة، على حد ما جاء في الرسالة. 

وأكد أقباط المهجر، أنهم لم يوافقوا يومًا على بحر الدم الذي صنعه السيسي من المواقع والمجازر التي لم تحدث في مصر في أي من عصورها، منذ ذلك اليوم ومصر تحترق ويعاني الأولاد والشباب داخل الكنيسة أيما معاناة. 

وأفادت الرسالة أن تجاهل البابا جعل شباب الكنيسة يتخذون طرقًا أخرى للتعبير عن آرائهم وصلت لطلب خلع البابا من مركزه. 

وطالب أقباط المهجر من البابا تواضروس عدم التدخل في السياسة.

 

*السيسي يبتز أوروبا بقانون عسكري للهجرة غير الشرعية مقابل الصمت عن انتهاكات حقوق الإنسان

على الرغم من تعاظم مشكلات المصريين الاقتصادية والاجتماعية ، وتفاقم أزمات البطالة في ضوء اغلاق نحو 5 آلاف مصنع منذ انقلاب 3 يوليو، بسبب سياسات القمع العسكري والتضييق على المستثمرين لابتزازهم نحو دفع الاتاوات والدعم غير المكشوف لحكومات السيسي، وفتح جميع أبواب الاستثمارات لمؤسسة الجيش التي عادت لعهد محمد علي ؛ المستثمر الوحيد، الصانع الوحيد، الزارع الوحيد….ومن يرغب بالمشاركة عليه أن يأخذ المناقصات من الباطن ، ما أفقد الشركات الاستثمارية الثقة في الاقتصاد المصري…
إزاء تلك الأزمات وغيرها من المشكلات التي بحاجة إلى تشريعات ناجزة لحلها، في ظل تلكؤ مقصود في انتخاب برلمان ولو شكليا، جاءت مطالبة السيسي للجنة الاصلاح التشريعي لصياغة قانون للهجرة غير الشرعية..

القانون تجاهل علاجات الأزمة والتزم منهج القمع ، الذي لايفهم ولا يؤمن الابه نظام الحكم العسكري القائم.

فيدلا من تقديم علاجات اجتماعية واقتصادية للأزمة بايجاد بدائل للتشغيل أو فتح افاق استثمارية ومشروعات صغيرة لتشجيع المصريين على البقاء في بلادهم، أو خلق بيئة حاضنة للحريات الشخصية التي تآكلت عن اخرها في ظل حكم العسكر….

بدلا من أن يفعل كل ما سبق لجأ السيسي لتقديم نفسه كشرطي المنطقة لصالح اوروبا ، بخلاف ما هو قائم في كل دول الشرق الأوسط ودول حوض البحر المتوسط الجنوبية، التي تسعى لعلاج الأزمة بسبل مدنية اقتصادية واجتماعية وتثقيفية وتعليمية…

القانون تضمن عقوبات قاسية لايطيقها من اقدم على بيع بيته وارضه او رهن أبنائه وعفش منزله ليتمكن من السفر من أجل لقمة العيش التي باتت عزيزة المنال في وطن لا يعمل إلا لصالح أغنيائه فقط، فيما يسخر اعلامه لتسكين الفقراء بأحلام وطنية أو دعاوى استقرار لن يتحقق إلا بعودة الحقوق لأصحابها..

أهداف السيسي

ويرى مراقبون أن القانون المزمع اقراره، لا يهدف الا لتمكين السيسي من البقاء في سدة الحكم، عبر اسكات الغرب عن انتقاد نظام السيسي في ملف الحريات والخقوق المهدرة لجميع فئات الشعب المصري.

القانون يستهدف كسب ثقة الدول الأوروبية التي باتت تتعامل مع السيسي وكأنه شرطي في منطقة مكتظة بالمشاكل، رغم الانتقادات الأوروبية العديدة على أدائه داخلياً في مجالات الحقوق والحريات والديمقراطية.

فخلال زيارته الأخيرة إلى ألمانيا وتواصله المستمر مع رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، قدم السيسي نفسه كالقائد العربي الوحيد الذي يستطيع مدّ يد العون إلى أوروبا للحد من الهجرة غير الشرعية، باتخاذ تدابير أكثر صرامة على الحدود المصرية التي باتت أقرب إلى ثكنات عسكرية، وكذلك على الحدود القريبة في ليبيا، وذلك كله مقابل ضخ المزيد من الاستثمارات الأوروبية في مصر بدعوى توفير فرص عمل للشباب الراغبين في الهجرة هرباً من ضيق الحال وسوء الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

قانون الذبح!

ورغم أن المصريين ليسوا من ضمن أعلى 5 مصادر أساسية للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، بدأت الحكومة ترجمة وعود السيسي للأوروبيين إلى قانون، ووجه رئيس الوزراء إبراهيم محلب كلاً من وزارة القوى العاملة ولجنة الإصلاح التشريعي لإعداد مشروع قانون لتشديد العقوبات على مروجي الهجرة غير الشرعية والمهاجرين غير الشرعيين، وينظم بضوابط صارمة عمل شركات تسفير الأيدي العاملة إلى الخارج.

وبعدما كانت السلطات المصرية تتعامل من دون بطش مع راغبي الهجرة غير الشرعية، فكانت إذا ألقت القبض عليهم أعادتهم إلى قراهم بعد تحقيقات تهدف إلى الوصول للقائمين على تسفيرهم لمعاقبتهم، ينظم مشروع القانون الجديد عقوبات قياسية على راغبي الهجرة غير الشرعية بالسجن 3 سنوات أو غرامة مليون جنيه، وهي عقوبة رادعة لراغبي الهجرة من الفقراء أكثر من كونها رادعة للقائمين على تسفيرهم دون اتباع الإجراءات الشرعية.
ويشدد مشروع القانون العقوبة على هؤلاء في حالة ترتب على نشاط الهجرة غير الشرعية وفاة أحد الراغبين لتصبح العقوبة السجن 10 سنوات وغرامة لا تقل عن مليوني جنيه.

ويتضمن القانون مواد تتيح للحكومة المصرية التعاون مع الحكومات الأجنبية في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، عن طريق تبادل المتسللين وإعادتهم إلى بلدانهم، وكذلك تتيح تدخل القوات المسلحة أو الشرطة لوقف عمليات التسفير غير الشرعية عن طريق البحر.
وبلقى الشعب المصري في مواجهة القتل بالفقر والازمات الاقتصادية والاجتماعية في داحل وطن تحول لسجن كبير، بل انه بات يقدم هدية لأوروبا ولدول العالم من أجل حفنة دولارات لقيادات الانقلاب العسكري، أو مقابل أن تصمت أوروبا على قتل المصريين وسجنهم وتعذيبهم!.

 

*داخلية الانقلاب : ممنوع حضور الجمهور خلال المباريات المتبقية من الدوري

جددت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الانقلاب تأكيدها على إقامة المباريات المتبقية من مسابقة الدوري العام بدون حضور جماهير الأندية.

وأصدرت الداخلية بيان جاء فيه “نرجو الالتزام بالمعايير الأمنية والتعليمات التي تم وضعها بإقامة أي مباراة بدون جمهور”.

وتابع البيان “سوف يتم تطبيق القانون بكل حسم وحزم تجاه أى محاولات للإخلال بالأمن، حتى تخرج المباريات بالشكل اللائق والمشرف للرياضة المصرية”.

يأتي ذلك البيان بعدما حضرت جماهير الأهلي في مدرجات ملعب التتش أثناء مران الفريق قبل مباراة القمة بالإضافة إلى مران الفريق اليوم الخميس أيضًا.

ويتبقى للأهلي مباراتين بالدوري أمام سموحة وإنبي، وأيضا مباراتين للزمالك أمام طلائع الجيش وووادي دجلة.

 

*نرصد مسلسل الشائعات والأكاذيب بحق قيادات الإخوان لشق الصف الثوري

 فى غضون هذا الأسبوع، نشرت صحف ومواقع الانقلاب وفضائياته عدة أكاذيب وتقولات على لسان قيادات الإخوان المعتقلين فى سجون الانقلاب؛ سعيا وراء شق الصف الثوري، وزعزعة الثقة بين مكونات “تحالف دعم الشرعية”؛ أملا في تثبيت أقدام الانقلاب العسكري الدموى ووأد الحراك الثوري المتواصل منذ عامين، والمصمم على إسقاط الانقلاب.

ورغم أن قيادات الجماعة، تم منع الزيارات عنهم منذ عدة أشهر، ولا يوجد تواصل من الأساس مع أي منهم، وهو ما يعد كافيا للتأكيد على أن ما تنشره الأذرع الإعلامية للسيسي هي مجرد أكاذيب، إلا أنهم أدمنوا الكذب ولن يتوقفوا يوما؛ لأنهم بالكذب يسترزقون أو كما وصفهم النبي – صلى الله عليه وسلم: “وما زال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا”.

فى هذا التقرير، نرصد 3 نماذج من هذه الأكاذيب التي امتلأت بها صفحات وشاشات الأذرع الإعلامية للانقلاب، فيما يأتي: “المصري اليوم”: بديع يتخلى عن مرسي مقابل الإفراج عن السجناء أول هذه الشائعات والأكاذيب، ما زعمته المصرى اليوم” أن أحد المواقع التابعة للجماعة – دون أن تذكره – نشر تصريحات منسوبة لـ د. محمد بديع مرشد الإخوان، وادعت أن بديع يتخلى عن مرسي مقابل الإفراج فقط عن السجناء

وتقولت الجريدة الموالية للانقلاب – على لسان الدكتور بديع – أنه وللمرة الأولى يتجاهل عودة الرئيس مرسي، وذلك فى رسالة عبر أحد الشباب المحبوسين مع بديع

كما نفى بديع أي مفاوضات مع سلطات الانقلاب منذ وساطة كاثرين أشتون فى يوليو 2013. “اليوم السابع”: صفوت حجازى يعتذر لحسان “أنت كنت صح.. وإحنا غلط” النموذج الثاني للأكاذيب والشائعات التي تروجها أذرع الانقلاب الإعلامية هو ما نشرته “اليوم السابع” حول رسالة الداعية الدكتور صفوت حجازى، والمحكوم عليه بالمؤبد، رسالة إلى محمد حسان، نقل في الرسالة عن حجازي: “أنت كنت أفضل منا في قراءة الواقع، وأنضج منا في الرؤية، وإحنا كنا غلط سامحنا”، وهو ما كذبته أسرة حجازي جملة وتفصيلا، وأكدت أن الزيارة ممنوعة أصلا عن حجازي

وفى محاولة من “اليوم السابع” لتأكيد أكاذيبها ادعت أن الرسالة جاءت عن طريق شقيقه الدكتور أسامة حجازى الذى يعمل فى قناة “الرحمة”، والتي نقلها “محمد رجب” المقرب من شيوخ سلفيين الذي قال لليوم السابع “الدكتور أسامة حجازى شقيق صفوت حجازى يزوره كل أسبوع، وهو الذى أبلغنا فى إدارة قناة “الرحمة” بهذه الرسالة». تكذيب هذه الرواية جاء سريعًا من ابنة صفوت حجازي، مريم، التي قالت على حسابها الشخصي على “تويتر”: “هوا إيه حوار إن صفوت حجازي بيعتذر لمحمد حسان؟”، ونفت الواقعة برمتها وقالت: “‏بابا ممنوع عنه الزيارة من 3 شهور، وأي خبر يطلع من حد غير ولاده، ده خبر كاذب، ومفيش حد بيشوفه غير ولاده بس“. 

وكانت صفحة حجازي على “فيس بوك” قد نفت الموضوع أيضا، وقالت: “ما نشرته “اليوم السابع” أحد أبواق الانقلاب العسكري، عن إرسال فضيلة الشيخ صفوت حجازي، رسالة عبر أخيه لأحد المشايخ يطالبه بالسماح، ويقر بصحة مواقفه هي رسالة غير صحيحة، وهي والعدم سواء، والصحفي المخبر الذي كتب هذا الخبر يفتقد أدنى معايير المهنية، ولم يكلف نفسه عناء التحقق من صحة المصدر المدلس الكاذب ويجب على نقابة “الصحفيين” أن توقف هذه الإساءة لمهنة الصحافة“. 

وأكدت الصفحة ما قالته ابنة حجازي عن منع الزيارات عنه، وقالت: “الزيارات مقطوعة منذ فترة، وأن شقيقه لم يلتقه مؤخرا في أي زيارة، وبالتالي ما ذكره المصدر المدلس والمنشور الأمني المسمى “باليوم السابع” هو والعدم سواء، ويفتقر للضمير والأخلاق”.

عمر عفيفي: الإخوان يستنجدون بي 

النموذج الثالث للشائعات والأكاذيب التى تروجها الأذرع الإعلامية للانقلاب، والمثير للشفقة والضحك فى نفس الوقت هو ما زعمه من يسمى العقيد عمر عفيفي، ضابط أمن الدولة السابق، والمقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، أنه يمتلك تسجيلات صوتية لعدد من قيادات الإخوان وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، يستنجدون به قبل 30 يونيو؛ لإقناعه بعدم المشاركة في التظاهرات!.  

عفيفي” قام بنشر ما زعم أنها مكالمة بينه وبين أحد قيادات الإخوان في لندن يعرض عليه فيها توحيد الصف مرة أخرى، وهو ما قابله نشطاء الإخوان بالسخرية منه وتكذيبه، ليقوم “عفيفي” بالرد قائلًا: ” للعلم سننشر نص مكالمتنا مع رئيسهم مرسي وهو لا يستطيع أن ينكر حرف واحد – وسننشر استنجاد الإخوان بنا من ٢٠ يونيو وحتي يوم ٢٩ يونيو وتفاوضهم معنا لعدم إنزال مجموعاتنا للمشاركة في ٣٠ يونيو، والتي تمت تليفونيا بيننا وبين سيد حزين رئيس لجنة الزراعة بمجلس الشوري وأكبر الإخوان سنا بتكليف من مرسي والشاطر وبوساطة ضابط شرطة كان يعمل رئيس مباحث سجن المزرعة“.

وواصل عفيفي أكاذيبه عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك”: “وسننشر أيضا استنجادهم بنا وهم داخل رابعة العدوية ( سيد حزين ومحمد البلتاجي ) لفك الحصار عنهم”. 

هذه عينات قليلة تطفح من مجاري الانقلاب لتصيب مصر كلها بالعفن والنتان وسط أكوام من الأكاذيب التي لا يمكن أن يعيشوا يوما بدونها؛، فهم يأكلون كذبا ويتنفسون كذبا وبالكذب يسترزقون، غير مدركين أن يوما قريبا سوف يأتي سيحاكم فيه كل هؤلاء على هذه الجرائم بحق الثورة والثوار.

 

*مركز حقوقى يندد بإجرام ضباط الشرطة بالبحيرة

نددت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، باعتداء أحد ضباط قسم شرطة إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، اليوم الجمعة، على أحد المواطنين بالضرب المبرح والسب، دون سبب واضح؛ مما أدى إلى نقله إلى مستشفى إيتاى البارود

وقالت “التنسيقية” فى تصريح لها، اليوم، عبر صفحتها على موقع “فيس بوك إن المواطن أصيب بشكل بالغ من شدة الضرب، مؤكدة أن الانتهاكات تواصلت بتعرضه للإهمال داخل مستشفى إيتاى البارود؛ حيث قام الطبيب بتوقيع الكشف على المواطن وهو ملقى على الأرض أمام باب المستشفى.

وفى المقابل، طالب عدد من الحقوقيين والمحامين بمحافظة البحيرة بفتح تحقيق عاجل فى واقعة التعدى على المواطن من ضباط الشرطة، والإهمال الذى تعرض له داخل مستشفى إيتاى البارود.

 

الشركة المنظمة لحفل فنكوش القناة تمتلك مكاتب في إسرائيل.. الخميس 23 يوليه.. السيسي يلزم المساجد بدفع فواتير الكهرباء

السيسي العدالة السيسي الفنكوش السيسي الفنكوشالشركة المنظمة لحفل فنكوش القناة تمتلك مكاتب في إسرائيل.. الخميس 23 يوليه.. السيسي يلزم المساجد بدفع فواتير الكهرباء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 


*
مقارنة بين الإنتاج الحربي بعهد مرسي.. والكعك والمكرونة بانقلاب السيسي

أثارت أنباء تسليم فرنسا القوات المسلحة المصرية أول ثلاث مقاتلات من طراز “رافال” الفرنسية، الجدال من جديد حول دور الجيش ووزارة الإنتاج الحربي، والتي تراجع دورها بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين في إنتاج وتصنيع أية صناعات حيوية

وبحسب موقع استراتيجي بيجالأمريكي- المتخصص في الشئون العسكرية والحروب– فإن مصر أنقذت الطائرات المقاتلة الفرنسية “داسو رافال” من البوار، مشيرا إلى أن عدة دول أبدت اهتمامها بالطائرة منذ الكشف عنها في ديسمبر 2000، لكن لم توقع أي صفقة لبيعها حتى عام 2015، حين وقع أول عقد تصديري مع سلطات الانقلاب لبيع 24 مقاتلة رافال، والآن تتخذ بعض الدول مثل الهند نظرة فاحصة على الطائرة لشرائها.

وأشار الموقع إلى أن مصر لديها قوة كبيرة من الطائرات المقاتلة الأمريكية “إف-16″، لكن الولايات المتحدة لديها العديد من القواعد التي تحول دون شراء بعض الدول للمزيد من الطائرات المقاتلة، كما أن هذه القواعد تتغير من وقت لآخر، في حين أن فرنسا لا تضع قواعد صارمة لبيع الطائرات الحربية. ولفت الموقع إلى أنه على مدى السنوات القليلة الماضية، ظهرت محاولات لتصدير الطائرة رافال إلى بلدان مختلفة، مثل البرازيل وسنغافورة وسويسرا وليبيا، لكن جميعها فشل.

يشار إلى أن مصر أول دولة تبرم صفقة للطائرة المقاتلة منذ تصنيعها، بشراء 24 طائرة خلال العام الماضي، وجاءت الصفقة ترويجا للطائرة التي لم تشهد إقبالا عليها، وقد تحققت بفضل دفع المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة نصف مبلغ الشراء، وضمان الحكومة الفرنسية أكثر من النصف الآخر. تبلغ تكلفة طائرة الرافال ما بين 100 و130 مليون دولار.

الإنتاج الحربي في عهد مرسي

وعقد بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقارنة بين وضع الإنتاج الحربي في ظل تولي عبد الفتاح السيسي، كرجل عسكري، أعلى منصب في السلطة، والدكتور محمد مرسي، كأول رئيس مدني منتخب.

وقام د. مرسي بتعيين الفريق رضا محمود حافظ وزيرا للإنتاج الحربي، ليبدأ في تنفيذ لتفعيل مصانع الإنتاج الحربي بعد توقف عشرات السنوات بعد معاهدة كامب ديفيد.

وتوجه مرسي إلى الهند، حيث أبرم اتفاقية تعاون بين الهند ومصر لتصنيع 4 أقمار صناعية لتطوير الصناعات الحربية، إلى جانب السعي لتصنيع أول سيارة مصرية 100%، والتي كانت من المفترض أن تخرج إلى النور في نوفمبر 2013، إلا أن الانقلاب العسكري أوقف الأمر.

كما قرر مرسي إنشاء مجمع صناعي في سيناء لصناعة السيارات بجميع أنواعها، وذلك بحسب ما أكده العالم المصري المخترع رضا غازي سند.

وقال سند في شهادته: “نجحنا بالفعل ولأول مره في تاريخ مصر في صناعة سيارة مصرية من الألف إلى الياء، وما لا يعرفه الكثيرون أن الفضل في هذا الانجاز بعد الله سبحانه وتعالى يرجع إلى السياسات التي انتهجها الرئيس محمد مرسي وهى سياسة الانفتاح على التكنولوجيا التي عشنا عقودا نستوردها ولم يسمح لمصر طيلة 60 عاما أن تصنعها؛ ولكن نجاح الرئيس مرسي في تخطى ضغوط الشركات الكبرى وتصميمه على أن تكتفي مصر صناعيا من كل شيء سهَّل علينا المهمة وخرجت إلى النور (نانو إيجيبت) أرخص سيارة في العالم“.

وقرر الرئيس مرسي أن تتبنى الدولة إنشاء مجمع صناعي لصناعة السيارات بكل أنواعها في سيناء وتوفير أكثر من500 ألف فرصة عمل للمصريين في هذا المجال الصناعي والتجاري على أن يشمل المجمع على وحدة أبحاث وتجارب للتعديل والتطوير والمنافسة.

كما نجحت وزارة الإنتاج الحربي، تنفيذا لأوامر مرسي، في تصنيع أول جهاز لوحي “تابلت” في مصر، والذي أطلقت عليه اسم “إينار”، حيث كانت تهدف إلى إنتاج نحو 6 ملايين جهاز بحلول العام 2017، وطرحه في الأسواق يونيو 2013، وذلك قبل إيقاف المشروع من قبل سلطات الانقلاب. أما صفقات الأسلحة في عهد مرسي، فقد اشترى من ألمانيا غواصتين حربيتين، فضلا عن استيراد عدد من السيارات للشرطة ؛ ليرفع شأنها وتبدأ حياة نظيفة تمارس بمهنية أخلاقية عملها في خدمة الشعب وضبط الأمن.

الكعك والمكرونة

وبعد الانقلاب العسكري، اقتصرت صناعات مصانع الإنتاج الحربي والقوات المسلحة على إنتاج المواد الغذائية والإنتاج الزراعي والحيواني وأعلاف الماشية والإنتاج الداجني وعسل النحل. وبحسب تقرير أعده المرصد العربي للحقوق والحريات، فإن مجموع شركات هذا القطاع 8 شركات و20 مزرعة و5 مجازر ضخمة و5 وحدات ألبان عملاقة، وأهم تلك الشركات:” شركة مصر العليا وشركة سينا والشركة الوطنية بشرق العوينات”، إلى جانب مجمع مخابز القاهرة الكبرى التابع للقوات المسلحة، والذي يعد من أكبر مجمعات الخبز في العالم بسعة إنتاجية تتجاوز 1.5 مليون رغيف يوميا.

كما يمتلك قطاع التعدين بجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، التابع للقوات المسلحة معظم المناجم التعدينية بالبلاد مثل مناجم الجبس والمنجنيز والرمل الزجاجي والطفلة والزلط وخلافه، وما يتبقى من المناجم خارج سلطة الجهاز تشرف على أعمال “تأمينها” القوات المسلحة. ويندرج تحت هذا القطاع عدة شركات صغيرة كل شركة تقوم على إدارة نشاط تعديني معين إلى جانب الشركة الوطنية لإنتاج وتعبئة المياه الطبيعية (صافي) التي تعد أحد أكبر شركات الجهاز بأكمله.

 

*استياء ناصري من تجاهل السيسي والعسكر لذكرى 23 يوليو

انتقد أحد رموز الناصرية المصرية تجاهلَ قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لذكرى ثورة 23 يوليو والرئيس الراحل جمال عبد الناصر، في وقت كان يسوّق فيه نفسه خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة بأنه خليفة له.

وقال أحد الرموز الناصرية، الذي حضر إلى ضريح عبد الناصر إحياءً لذكرى الثورة، بعد أن كان يتم طباعة الآلاف من البوسترات التي تحمل صورة للسيسي، وإلى جواره صورة لعبد الناصر كنوع من الدعاية والتسويق لقائد الجيش الذي أصبح رئيسا للبلاد في ظل رصيد شعبي بين البسطاء من المصريين للرئيس الراحل، نجد اليوم تجاهلا لم يحدث حتى في عصر الرئيس المحسوب على الإخوان محمد مرسي، مضيفا “السيسي حقق مأربه وانتهى الأمر، فهو لم يهتم حتى بذكر اسم عبد الناصر في ذكرى ثورته” على حد تعبيره.

وقال المصدر نفسه الذي وقف إلى جوار وزير القوى العاملة الأسبق كمال أبو عيطة، وعبد الحكيم عبد الناصر نجل الرئيس الراحل أمام ضريح والده لاستقبال الزائرين الذين وفدوا من عدة دول عربية منها السعودية والجزائر والكويت: “هذا العام اكتفى السيسي بتخصيص أقل من دقيقة للإشارة إلى ذكرى الثورة أثناء خطابه في حفل تخريج دفعة عسكرية أمس الأربعاء، لتكون هي المرة الأولى منذ سنة 1952 التي يتجاهل فيها رئيس مصر اليوم الوطني لبلاده، حيث جرت العادة على إلقاء خطاب لإحياء المناسبة، أو على الأقل تسجيل كلمة قصيرة يتم فيها التذكير بسنوات النضال ضد الاحتلال الإنجليزي والملكية حتى قيام الثورة، والتأكيد على التمسك بأهدافها وتوجيه التحية لقائدها ورفاقه“.

وقال الرمز الناصري الذي حضر كلمة السيسي خلال تخريج دفعة جديدة من كلية الدفاع الجوي: “وقفت أنا وغيري مندهشين بعد أن كنا نراهن طويلا على الرجل، فلم يحدث أبدًا في عهد السادات أو مبارك ولا حتى مرسي أن تم اختزال دور عبد الناصر في قيادة الثورة إلى هذا الحدّ”، مضيفا “لقد جاءت الصياغة في الحديث عن ذكرى الثورة الأم التي غيّرت وجه العالم، هي سابقة أولى لم تحدث من قبل، كما أنها كانت صياغة باردة“.

وفي الوقت الذي حضر فيه وزير الثقافة المصري عبد الواحد النبوي إلى ضريح عبد الناصر لمدة دقائق، غاب كافة المسؤولين الرسميين وتحديدا العسكريين منهم، عن زيارة ضريح عبد الناصر في وقتٍ كانوا يحرصون فيه على التواجد خلال تلك المناسبة منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير، حيث كان يحرص وزير الدفاع دائما على التواجد هو وعدد من أعضاء المجلس العسكري”.

 

*16 من أطفال الدقهلية يواجهون أحكاما انقلابية بالمؤبد والسجن!

 يواجه 16 طفلا من محافظة الدقهلية أحكاما انقلابية بين مؤبد وستة أشهر، أصدرتها محكمة ميت غمر.

وصدر قرار بحبس أنس حسن علي عبد المقصود “ميت غمر” مؤبد 27 سنة خلية إرهابية السن 16سنة، وعبد المنعم متولى عبد المنعم ميت غمر مؤبد خلية إرهابية السن 17 سنة.

 

كما تم الحكم على إيهاب نبيه من قرية صهرجت الكبرى بالحبس سنتين بتهمة التظاهر السن 16 سنة، وزياد محمد سعد الدين من صهرجت الكبرى الحكم بالحبس سنتين تظاهر السن 17 سنة.

 

وتم الحكم على إسلام رضا علي سالمين من بهيدة بالحبس 3 سنوات تظاهر 16 سنة، ومحمود خالد السيد البرعى من بهيدة 3 سنوات تظاهر 18 سنة، وأحمد مسعد حسن الحكماوى دنديط الحكم إيداع (محبوس حتى 21 سنة) السن 14 سنة.

 

وحكمت محكمة انقلابية على كل من محمود محمد عطية ميت غمر بالحبس سنتين تظاهر السن 16 سنة، ومحمد أحمد متولى جصفا 5 سنوات تظاهر السن 15 سنة، ومحمد أحمد محمد عنانى جصفا محاكمة عسكرية لم يحكم عليه حتى الآن السن 17 سنة، وعبد الله مصطفى صالح صهرجت الكبرى سنتين تظاهر 16 سنة

بالإضافة للحكم على كل من عمر عبد الحميد صادق العنانى تفهنا الأشراف بالحبس 6 شهور تظاهر 17 سنة، وعمر عبد الادى أحمد عيسى كوم النور 3 سنوات تظاهر 15 سنة، ومحمود جمال متولى حسين صهرجت الكبرى 5 سنين تظاهر 16 سنة، وخالد عبد الحميد محمود بخيت صهرجت الكبرى لم يحكم عليه بعد تظاهر 18 سنة، ومحمد مصطفى سرحان من المقدام 3 سنوات تظاهر 18 سنة

 

 

*السيسي يلزم المساجد بدفع فواتير استهلاك الكهرباء

ذكرت مصادر في وزارة الأوقاف تلقت إشعارات من وزارة الكهرباء،بحكومة الانقلاب قبل شهر، تطالبها بالالتزام بضرورة تغيير عدادات الكهرباء الموجودة في المساجد بأخرى مسبقة الدفع؛ لضمان تحصيل استهلاك الكهرباء من المشتركين، وهو ما أبدت الوزارة استعدادها للالتزام به.
وصرح الحسيني الفار، رئيس شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء،  بأن “شركات التوزيع بدأت في تركيب عدادات الكهرباء الجديدة، في المساجد، والكنائس منذ الأسبوع الماضي، على أن يستمر التركيب لحين الانتهاء من تبديل جميع العدادات فيها.
وكشفت صحيفة “الوطن”،الموالية للانقلاب الخميس، عن نسخة من خطاب مرسل من وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، محمد شاكر، إلى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، البابا تواضروس الثاني، يطالبه فيها بتركيب عدادات كهرباء مسبوقة الدفع بالكنائس، بناء على تكليف من رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، بتركيب تلك العدادات في كل دور العبادة، سواء المساجد، أو الكنائس.
وذكر مراقبون أن تكتم وزارة الأوقاف الأمر في حين كشفت عنه صحيفة “الوطن، ذات العلاقة الوثيقة بالأجهزة المخابراتية، فيما يتعلق بالكنائس، إنما يستهدف تفويت الفرصة على مرتادي المساجد من الغضب من القرار، لا سيما أن وزارة الأوقاف مدينة لعدة وزارات خدمية، وميزانيتها لا تسمح بسداد فواتير استهلاك الكهرباء، إذ إنها تدبر بالكاد رواتب وأجور الأئمة والخطباء والعاملين بالمساجد، على الرغم من أنها أجور متدنية، ما يعني أن الوزارة ستلجأ في النهاية إلى مرتادي المساجد كي تسدد فواتير كهرباء المساجد.
وجرى العرف طيلة العقود الماضية في مصر على تحمل الدولة تكاليف استهلاك الكهرباء في المساجد، والكنائس، وعدم تركيب عدادات لمعظمها، ويلغي قرار السيسي هذا الإعفاء “التاريخي” من الدولة.

ومن جهتهم، أبدى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي غضبهم من القرار.

وقال أحدهم: ” لو مثلا جامع أو كنيسة ما دفعش حيقطعوا عنه النور ولا إيه؟

وقال آخر: “السيسي لو قاصد يكره الناس فيه مش هيعمل أكتر من كده”، وقال ثالث: “لما السيسي حريص قوي.. طيب الضرايب اللي على الجهات السيادية ليه ما بتدفعش؟“.

 

*وزير الري الأسبق،: اجتماعات سد النهضة “فشنك”.. والخرطوم تتآمر على مصر

قال الدكتور محمد نصر علام وزير الري الأسبق، إن الإجتماعات التى تجرى، اليوم، بالخرطوم حول سد النهضة، لم ولن تسفر عن أي نتائج إيجابية.

وأضاف “علام” فى تصريحات صحفية، اليوم، أن إثيوبيا لن تسمح بذلك، وأنها تعاملت بتعنت شديد مع مصر خلال الاجتماعات الخمسة السابقة

وأشار وزير الرى الأسبق إلى أن السودان تآمر على مصر لمصلحته؛ حيث ستحصل السودان على الكهرباء بأرخص الأسعار من إثيوبيا بعد بناء السد

كان عدد من الخبراء قد أكدوا أن هذه الاجتماعات شكلية؛ وأن إثيوبيا تحاول فرض شروطها على مصر، وقالوا إن مسار المفاوضات حاليًا متأخر جدا، وفي صالح إثيوبيا، التي تسرع من خطواتها في بناء السد، لفرض أمر واقع على مصر

 

*الشركة المنظمة لحفل فنكوش قناة السويس تمتلك 6 مكاتب في إسرائيل

تمتلك 6 مكاتب مشتركة تجارية وفنية مع تل أبيب والقاهرة  وهي من أكبر الشركات الدعائية وفازت بتنظيم حفل  قناة السويس الجديدة والتي قامت مسبقاً بتنظيم وقائع المؤتمر الإقتصادي بشرم الشيخ، ولها سابقة أعمال تنفيذية في إسرائيل ومشتركة تجارياً مع بعض مكاتبها بين القاهرة وتل أبيب

رئيس الشركة يُدعى مارتن سوريل وبحسب المتداول عنه بالصحف الأجنبية فهو من أب أوكراني وأم بولندية وتدين عائلته لليهوديةن وقد تربى سوريلعلى حب إسرائيل، وكان سوريل متفوق في دراسته وداوم حتى تحصل على شهادة الماجيستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفرد، وبعد تخرجه بدأ في العمل في تخصصه وعمد على إنشاء شركته المتخصصة في تصنيع البلاستيك حتى ربح أرباحاً طائلة وصلت إلى 566 مليون دولار .

واستثمر سوريلأمواله وبالتعاون مع شركاؤه الذين قاموا بضم شركات أخرى تحت رعاية الشركة الأم ومن ضمن تلك الشركات

young and rubicam, oglivey, gray, jwt

وتخضع سيطرة تلك الشركات إلى إدارة للجنسيات المتعددهوتعمل الشركات في العلاقات العامه والإعلان والتسويق الإلكتروني وخدمات الإتصالات الرقمية المتطورة والترويج للمنتجات ويعمل بالشركة أكثر من 165 ألف موظف موزعون على 3 آلاف مدينة في 110 دولة والمكتب الرئيسي في لندن بالمملكة المتحدة، ووصلت إيرادات الشركة كُلياً إلى وايراداتها وصلت الآن 16,5 مليار دولار سنوياً.

تمتلك 6 مكاتب رئيسية في اسرائيل Wpp

ومن خلال التدقيق في المعلومات  تم التوصل إلى مايثبت وجود 6 مكاتب رئيسية تنفيذية تابعة للشركة في إسرائيل وتحديداً في تل أبيب

 

*إنسانية” تدين انتهاكات الانقلاب بحق الدكتور صلاح سلطان

أدانت مؤسسة “إنسانية” ما يتعرض له الدكتور صلاح سلطان، الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، داخل المعتقلات.

وطالبت المؤسسة عبر بيان رسمي بالإفراج عنه وكافة معتقلي الرأي في السجون ، وكذلك توفير بيئة محاكمة عادلة بعيدًا عن استخدام السجون والحبس الاحتياطي كوسيلة للتنكيل بالمعارضين.

وأكدت المؤسسة أن ما يتعرض له “سلطان” يتعارض مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي ينص على أنه: “لكل إنسان الحق في الحياة وأنه لا يجوز أن يتعرض أي شخص للاعتقال أو الاحتجاز أو السجن بصورة تعسفية”، كما تنص المادة7 منه على أنه: “لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو النيل من كرامته“.

وكشفت “إنسانية” عن جانب مما يتعرض له د. صلاح سلطان بسجن وادي النطرون بالقول إنها المرحلة الأشد إيلاما وقسوة، حيث يتم احتجاز “سلطان” انفراديا داخل عنبر كامل، ومع ارتفاع درجة الحرارة وافتقار الزنازين إلى التهوية وكذلك طبيعة الزنازين المصنوعة من المواد الخرسانية، يتم ترك دكتور صلاح مقيدًا من الخلف طوال اليوم، كما يتم إجباره على النوم على الأرض مباشرة بدون حائل، رغم أنه يعاني من أمراض في عموده الفقري وتنميل في أطرافه.

وقالت المؤسسة في تقريرها إن إدارة سجن وادي النظرون رفضت عرض “سلطان” على الطبيب، كما يتم كل حين وآخر سحب متعلقاته الشخصية والأدوية الخاصة به، ولا يسمح له بدخول دورة المياه إلا مرة واحدة فقط يوميا في “دلو” بالزنزانة رغم أنه مريض بالسكري، كما يُمنع من التعرض للشمس، بجانب الإهانة اللفظية التي يتعرض لها من قِبل ضباط السجن.

يشار إلى أن إدارة السجن تجعل الزيارات وسيلة للتنكيل به، إذ يتم منعها في كثير من الأحيان، وتكون مدتها 10 دقائق، من خلف سلك شائك، ويكون “سلطان” مقيد اليدين والقدمين، كما يتعمد ضباط السجن إهانته أمام ذويه أثناء الزيارة.

وأكد نجل “سلطان” أنه في زيارته الأخيرة لوالده بدا عليه الإعياء الشديد وآثار التعذيب الواضحة، نتيجة اقتحام زنزانته والاعتداء عليه بالضرب والألفاظ النابية والذي ذكر أنه يتم يوميا

وعقب مقتل زوج شقيقته على يد قوات الشرطة في إحدى الشقق السكنية في مدينة السادس من أكتوبر مطلع الشهر الجاري، اقتحم عدد من الضباط زنزانته وقالوا له: “إحنا صفينا نسيبك والدور جاي عليك” في إشارة إلى تهديده بالتصفية

 

*شهادة أمن القنصلية الإيطالية تكشف تورط جهات مخابراتية في التفجير

في مفاجأة لم تكن مستبعدة جاءت شهادة أفراد عناصر تأمين القنصلية الإيطالية على حادث تفجيرها خلال شهر رمضان الماضي، لتؤكد روايات تناقلها خبراء أمنيون وسياسيون خول تورط أجهزة أمنية مصرية في التفجير الذي استهدف القنصلية في وقت مبكر وبشارع جانبي، على ما يبدو أن الجناة لم يكونوا يستهدفون وقوع ضحايا، بقدر ما كانوا يستهدفون تقاربًا سياسيًا بين إيطاليا كدولة محورية في أوروبا ونظام الانقلاب في مصر، خاصة لإقناع أوروبا بالتعاون والمباركة السياسية لقوانين وسياسات مكافحة الإرهاب التي يعتمدها السيسي كوسيلة لجذب ولاءات ودعم خارجي لسياساته التي بات المؤيدون له يرفضونها قبل معارضوه.

وانتهت نيابة وسط القاهرة الكلية، برئاسة المستشار وائل شبل، المحامي العام لنيابات وسط القاهرة، من الاستماع لشهادة أقوال الجنود المكلفين بتأمين القنصلية الإيطالية وقت حدوث الانفجار الذي استهدفها منذ أيام.
أفراد قوة التأمين كشفوا – خلال التحقيقات – عن السبب في عدم مشاهدتهم الانفجار وتخليهم عن أماكن تمركزهم، مما أدى لوقوع الانفجار دون محاولة صده أو التعامل مع منفذيه.

وأوضح المجندون أنهم لم يكونوا صائمين في ذلك اليوم، وذهبوا للتنزه والاستمتاع بشرب أكواب الشاي على أحد المقاهي في الشوارع المجاورة للقتصلية، وفوجئوا بصوت الانفجار كغيرهم من المواطنين.
وصرحت مصادر قضائية، في وقت سابق، أن الأرقام اللوحية الخاصة بالسيارة المفخخة التي استخدمت في التفجير تابعة لمرور السويس وليست مسروقة.

واستمعت النيابة إلى أقوال أكثر من 120 شخصًا من شهود العيان، حول حادث قنصلية إيطاليا بالقاهرة، بعدما تم استهدافها بواسطة سيارة مفخخة أسفرت عن مقتل مواطن وإصابة آخرين.
وتعددت روايات الشهود في نقل تفاصيل ما بعد الحادث، التي أظهرت سماعهم دوي انفجار هز المكان بقوة، بالإضافة لتساقط بعض الأبواب والنوافذ خاصة للعقارات القديمة، ونفى عدد من شهود العيان رؤيتهم للمتهمين قبل أو بعد وقوع الحادث، بعد أن أصيبت المنطقة بحالة من الذعر، ولم ينتبه أحد إلى وجود أشخاص.

وأفاد آخرون، من أهالي المنطقة، أنهم رأوا ثلاثة متهمين وهم يتسللون لمسرح الحادث من اتجاه منطقة رمسيس، أثناء تجهيز بعض الباعة الجائلين لبضاعتهم، وتركوا السيارة المفخخة، وفروا هاربين في اتجاه ميدان التحرير بعد وقوع الانفجار مباشرة، ولم يتمكن الأهالي من تحديد ملامح وجوههم بوضوح لأنهم كانوا ملثمين.
تلك الشهادة الكاشفة، تكشف تواطؤ أجهزة الأمن المصرية في تمرير الجناة وتنفيذ العملية، حيث من غير المعتاد انصراف أفراد تأمين المباني الحكومية والسفارات دون وجود بدائل شرطية تقوم بالتأمين، وهو أمر متعارف عليه في بدائيات أعمال الأمن المتعارف عليها دوليًّا.

ولعل ما يدعم سيناريو التواطؤ الأمني والدور البارز لأجهزة سيادية تعتمد الإدارة بالأزمات لتمرير سياسات النظام الخاطئة والتي تدمر استقرار المجتمع المصري داخليًا وخارجيًا، زيارة محلب لايطاليا والتي جاءت تحت عنوان مكافحة الإرهاب لابتزاز أوروبا لدعم اقتصاد السيسي المنهار، وغض الطرف عن سياساته القمعية التي تلقى رفضًا شعبيًا وسياسيًا دوليًا ومحليًا!!.

 


*
داخلية الانقلاب تواصل إجرامها مع معتقلي مركز شرطة “ميت سلسيل

لم تتوقف استغاثات معتقلي مركز شرطة “ميت سلسيل” بمحافظة الدقهلية وذويهم من تعرضهم للتعذيب الممنهج على يد رئيس مباحث وضباط المركز، منذ عدة أشهر وحتى اليوم.

آخر تلك الاستغاثات، رسالة وردت الخميس الماضي، ليلة عيد الفطر، بأسماء ضباط المركز المسؤولين مسؤولية مباشرة عن تعذيب المعتقلين، وهم: رئيس المباحث محمود يعقوب، وأمين شرطة يُدعى سليمان، والنقيب محمود عامر، الذي هدد مُعتقلين من قبل قائلاً: “لو هتشتكونا.. كله في الفاضي، القطة مبتعضش ولادها“.

كما اشتكت أسرة المصور الصحفي، عمر عبدالمقصود، وأخيه إبراهيم، المحتجزين بالمركز أيضًا، من تعرضهما للتعذيب مما دفعهما للإضراب عن الطعام استمر لأيام مع نحو 15 معتقلًا آخرين؛ اعتراضًا على “ضربهم بخراطيم المياه و بخراطيم أنابيب، وإجبارهم على خلع ملابسهم والزحف على الأرض، وإدخال بعض الأطعمة الفاسدة لهم، وحبسهم مع الجنائيين“.

وأضافت أسرته، أنه تعرض لتلك الاعتداءات رغم معاناته من ضعف بعضلة القلب؛ حيث قام أمين شرطة يُدعى محمد الدسوقي، بصفع عمر على وجهه أصابه بكسر في الضرس وضعف في السمع، موجهًا إليه سيلًا من الإهانات والشتائم، معترضًا على أنه ينظر إليه أثناء حديثه قائلًا: “لما أتكلم تبص في الأرض“.

وباعتراض شقيقه، نال هو الآخر نصيبًا من الاعتداء بالضرب والإهانة، ثم وضعوا كلًا منهما في زنزانة منفصلة، وذلك وفقًا للبلاغ الذي قدمه محامي “عمرو القاضي” حمل رقم 468 لسنة 2015- بتاريخ 2 يونيو 2015 ضد مأمور المركز وأمين الشرطة، مطالبًا بعرضه على الطب الشرعي لإثبات التعذيب ضده.

واستكملت أسرته قائلة: إنهم سبق وتقدموا بشكوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان تفيد تعرض “عمر وإبراهيم” لتعذيب ممنهج داخل ذات المركز بالدقهلية، ولم يتدخل أحد حتى الآن.

كما كتبت زوجة فتحي عزمي، الطالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة تفهنا الأشراف، والمعتقل بالمركز قائلةً: “أكثر من شهر ولا أسمع عنه أي شيء سوى أنه يُعذب”، مُضيفة أن بعض المعتقلين يتعرضون للصفع على الوجه، والضرب بالعصي وخراطيم الأنابيب أدى لإصابتهم بكدمات وكسور، بالإضافة لرشهم بالماء وصعقهم بالكهرباء في مناطق حساسة بجسدهم، وإجبارهم على الزحف على بطنهم وهم يحملون أغراض زيارتهم حتى باب الزنزانة.

وأكملت قائلة: “فتحي بيموت من التعذيب.. وجهه وارم جدًا ولونه أزرق وأصفر من كثرة التعذيب”، مشيرة إلى أنه يحتاج لعمل عملية عاجلة بمعصمه الأيسر كان سيجريها قبل اعتقاله ومع التعذيب ساءت حالته أكثر.

كما قامت أسرة المعتقل أحمد محمود جاد، خريج كلية الهندسة جامعة السلاب والمعتقل بنفس المركز بتحرير بلاغ بالإعتداء عليه، بعد ورود معلومات اليها أكدت تعرضه للتعذيب، وتضيف أسرته أنه قد أجرى عملية الغضروف في قدمه قبل اعتقاله، الأمر الذي منعه من استكمال جلسات العلاج الطبيعي، وهو مايؤثر على حركته وعدم قدرته على تحمل أي ضربات عليها، ويرفض المركز دخول أي مسكنات لقدمه وكتفه الذي بات يؤلمه أيضًا بعد تعذيبه.

 

*أوقاف الانقلاب تجدد تصريح الخطابة لبرهامي

قال وكيل وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب العسكري صبري عبادة إنه “لا يوجد أي مشكلة في تجديد تصريح الخطابة لنائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي“.

وأضاف عبادة في مداخلة هاتفية لبرنامج “السادة المحترمون”، على فضائية “أون تي في” الداعمة للانقلاب العسكري ، مساء الأربعاء، أن “برهامي حاصل على مؤهل أزهري، وبالتالي من حقه اعتلاء المنابر، وفقا لقانون الخطابة، وميثاق الشرف الدعوي الذي وضعته وزارة الأوقاف بالتنسيق مع الأزهر الشريف“.

وتعليقا على وصف يوسف الحسيني لبرهامي بأنه شخص متطرف، قال عبادة: “أنا شخصيا أرفض اعتلاء أي شخص متطرف، أو إخواني، أو معادي للدولة، للمنابر“.

وتعهد وكيل وزارة الأوقاف، بمشاهدة الفيديوهات التي عرضها الحسيني في برنامجه، لبعض الفتاوى التي أصدرها برهامي، التي كفّر فيها بعض الشخصيات، وحرّم فيها مشاهدة كرة القدم، وتقديمها للدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، قائلا: “هذا الأمر بيد الوزير“.

وكانت وزارة الأوقاف  في حكومة الانقلاب العسكري أعلنت الأربعاء، تجديد تصريح الخطابة الممنوح لـ ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، لمدة ثلاثة أشهر.

 

*مالية الانقلاب تطرح أذون خزانة بـ 6 مليار جنيه لسد العجز

قال البنك المركزي، إنه طرح، أذون خزانة بقيمة 6 مليارات جنيه (776 مليون دولار) نيابة عن وزارة المالية فى حكومة الانقلاب.

وأوضح “المركزي” عبر صفحته الرسمية، أن قيمة الطرح الأول لأذون الخزانة تبلغ 2.5 مليار جنيه، لأجل 182 يوما، بينما تبلغ قيمة الطرح الثاني 3.5 مليار جنيه، لأجل 364 يوما.

وتعتبر هذه المرة الرابعة على التوالى التى يقوم فيها “البنك المركزى” بطرح أذون خزينة نيابة عن مالية الانقلاب لسد العجز فى الموازنة.

 

*مرشد الإخوان: لا مفاوضات مع السيسي منذ يوليو 2013

نفي المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر، محمد بديع، وجود أي مفاوضات حالية لعقد مصالحة بين الجماعة ونظام الانقلاب، مؤكدا توقف جميع المساعي لتسوية الصراع بين الطرفين منذ أكثر من عامين.
وشدد مرشد الإخوان على أن الأخبار التي يتم تداولها بين الحين والآخر حول مبادرات سياسية للمصالحة ليست إلا وهم يروجه النظام الحاكم لخداع معارضي الانقلاب وإحداث وقيعة بين شباب الإخوان وقادتهم.
جاء ذلك في تصريحات نقلها أحد شباب الإخوان المحبوسين في سجن طرة بالقاهرة على ذمة قضية متهم فيها مع مرشد الإخوان وأعضاء أخرين بالجماعة، وتحدث بعد أن التقى “بديع“.
وأوضح الشاب -الذي رفض ذكر اسمه لاعتبارات أمنية- أنه قابل مرشد الإخوان يوم 15 يوليو الجاري، مع مجموعة أخرى من المتهمين، وأن “بديع” نفى لهم بشكل قاطع وجود أي تفاوض مع النظام الحالي.
وأضاف أن آخر محاولة للوساطة كانت تلك التي قامت بها كاثرين آشتون مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي سابقا مع الرئيس محمد مرسي بعد أيام قليلة من الإطاحة به في الثالث من يوليو عام 2013، ومنذ ذلك الحين لم تتدخل أي جهة محلية أو أجنبية بشكل حقيقي لإيجاد حل للأزمة التي تعصف بالبلاد.
وكانت آشتون قد التقت الرئيس مرسي في مكان احتجازه غير القانوني في قاعدة “أبو قير” البحرية بالإسكندرية، نهاية شهر يوليو 2013، وحاولت إقناعه بالتنازل عن الحكم طواعية، وفض اعتصام أنصاره في ميدان رابعة العدوية، مع وعد منها بمنح الإخوان فرصة جديدة للعمل السياسي، وإدماجهم في النظام الجديد الذي تشكل بعد الانقلاب، وعدم ملاحقتهم أمنيا، وهو ما رفضه مرسي، وأكد تمسكه باختيار الشعب المصري له أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر.

غموض حول التمسك بشرعية مرسي
وأكد مرشد الإخوان لباقي المحبوسين معه -ومن بينهم عدد من قيادات الجماعة- أثناء نظر القضية أن الإخوان أعلنوا مرارا موقفهم الثابت حيال أي مبادرة لحل الأزمة، موضحا أن أي اتفاق يجب أن ينص صراحة على عدم التفريط في القصاص للشهداء والتمسك بالإفراج عن كافة المعتقلين“.
لكن الملفت في حديث مرشد الإخوان أنه لم يذكر أي إشارة لعودة الرئيس مرسي إلى منصبه أو تمسك الجماعة بالشرعية، كما ظل يردد طوال العامين الماضيين، دون تأكيد هل يحمل هذا التصريح تغيرا في موقف الإخوان أم لا.
وبحسب الشاب الذي تحدث من داخل محبسه، فإن مرشد الإخوان وباقي قيادات الجماعة بدوا -خلال الجلسة وبعدها- هادئين مبتسمين، على الرغم من الحكم على عدد منهم بأحكام قاسية وصلت إلى الإعدام والسجن المؤبد في قضايا أخرى، وأوصوا باقي أعضاء الجماعة ومناهضي الانقلاب العسكري بالثبات والصبر انتظارا لنصر الله القريب.
وصدر بحق بديع ثلاثة أحكام بالإعدام -ألغي أحدها لاحقا- بالإضافة إلى أحكام بالسجن المؤبد في خمس قضايا متنوعة.
وأجلت محكمة جنايات الإسماعيلية، يوم الثلاثاء الماضي، محاكمة مرشد الإخوان و104 آخرين من أعضاء الجماعة من بينهم عضو مكتب الإرشاد محمد طه وهدان، في القضية المعروفة إعلاميا بأحداث الإسماعيلية، إلى جلسة 19 آب/ أغسطس المقبل.
ووقعت أحداث القضية يوم 5 يوليو  2013 بعد فض اعتصام لمعارضي الانقلاب أمام مبنى محافظة الإسماعيلية ونشوب اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مصرع ثلاثة أشخاص.
كما أجلت محكمة الإسماعيلية العسكرية، يوم الأربعاء، نظر قضية أخرى يحاكم فيها مرشد الإخوان و311 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة، متهمين بحرق مجمع محاكم الإسماعيلية، إلى جلسة 29 يوليو الجاري.
وبحسب تصريح سابق لـ حسن صالح، عضو اللجنة القانونية لجماعة الإخوان المسلمين، فإن مرشد الإخوان يحاكم في أكثر من 40 قضية موزعة على ثماني محافظات، من بينها ثلاث قضايا عسكرية”، بتهم التحريض على العنف وارتكاب جرائم إرهابية.

 

*حبس 3 من الـ”وايت نايتس” 4 أيام بعد لقاء القمة

قرر المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة، اليوم، حبس 3 من مشجعي (وايت نايتس) رابطة مشجعى الزمالك، 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ بعد الأحداث التى وقعت، أول أمس، عقب “مبارة القمة” بين الأهلى والزمالك بمنطقة ميت عقبة.

وجهت النيابة لهم؛ تهم البلطجة وحيازة مفرقعات، وكانت ميت عقبة قد شهدت أحداث عنف وشغب عقب لقاء الأهلى والزمالك في الدوري من قبل بعض مشجعي الزمالك عقب هزيمة الزمالك من الأهلى

جدير بالذكر أن العلاقة بين رئيس النادى المستشار مرتضى منصور، الموالي للانقلاب وبين جماهير “الوايت نايتس” كانت قد ساءت عقب الأحداث الأخيرة التى راح ضحيتها 22 من مشجعى النادى، عقب لقاء بالدورى دون تدخل من رئيس النادى، وهو ما اعتبرته الرابطة عدم وفاء للجماهير التى تؤازر الفريق باستمرار

 

*الإفريقي للحريات يدين الاعتقال والإخفاء القسري للأطفال في مصر

أدان المركز العربي الإفريقي للحريات وحقوق الإنسان، استمرار اعتقال الأطفال القصر وإخفائهم قسريا وتعذيبهم أثناء فترة الاختفاء، لإجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها من الأساس.
وأكد المركز أن وضع الأطفال المعتقلين في المؤسسات العقابية ومقار الاحتجاز الشرطية أصبح مأساويا، إذ يعاني 494 طفلا معتقلا من الإهمال المتعمد والاعتداء الممنهج، سواء أكان اعتداءا لفظيا أو جسديا، مما يعدّ مخالفة صريحة وانتهاكا صارخا لحق الطفل المعتقل، والذي أقره الدستور في المادة 70.
وأوضح المركز أن هؤلاء الأطفال ما هم إلا ضحايا للعنف الممنهج والقمع المتزايد من جانب قوات الأمن المصرية بحق المصريين، كما يطالب المركز النائب العام بالتدخل الفوري للإفراج عن هؤلاء الأطفال المعتقلين والتحقيق في البلاغات المقدمة من محامي الأطفال بشأن تعذيبهم، خاصة البلاغات التي تؤكد تعرض بعض الأطفال للاعتداءات الجنسية في المؤسسة العقابية بالمرج وقسم شرطة سيدي جابر بالإسكندرية التي يوجد بها فقط 119 طفلا معتقلا.

 

*مصرع 22 شخص على الأقل في غرق مركب بالنيل

لقي 22 شخصًا مصرعهم بعد أن غرقت مركب نيلية كانت تقل أكثر من 70 شخصا، بعد اصطدامها بمركب آخر أثناء الدوران في منطقة مرسى الكورنيش الجديد بالوراق. 

وقال أحد الناجين أنه تمكن من النجاة بعد أن قفز من المركب قبل انقلابه وأنقذ صديقتين له بعد أن تمكن من جذبهما باتجاه قارب صغير كان يبحر في نفس التوقيت بالنيل.

وأضاف شهود عيان، أن المركب كان مُقام على متنها حفل زفاف، وغرق كل من فيها.

وأسماء الضحايا كالآتي: محمد تامر أحمد 4 أعوام، إياد سعيد زينهم 23 عامًا، أحمد كمال كامل 11 عامًا، عبير حسن عبدالمجيد 34 عامًا، فاطمة محمود حسن 4 أعوام، محمد مصطفى عبدالسميع 3 أعوام، فاطمة محمود حسن 4 أعوام، عبير سمير حسن 16 عامًا، عبير عبدالحميد محمد 34 عامًا، منة مصطفى حلمي سعد، عامين، إيمان سعيد زينهم 23 عامًا، منار عبدالسميع عبدالسميع 23 عامًا، رحمة كمال كامل 11 عامًا، محمد تامر محمد عامًا ونصف، وجارٍ التعرف على باقي الضحايا.

 

الانقلاب يعلن حالة التأهب القصوى استعدادًا لافتتاح فنكوش القناة. . الثلاثاء 21 يوليه. . الربيع العربي

مأساة الربيع العربي

مأساة الربيع العربي

الانقلاب يعلن حالة التأهب القصوى استعدادًا لافتتاح فنكوش القناة. . الثلاثاء 21 يوليه. . الربيع العربي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تأجيل محاكمة بديع بـ”أحداث الإسماعيلية
قررت محكمة جنايات الإسماعيلية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة بالقاهرة ، برئاسة المستشار “سعيد عابدين، اليوم الثلاثاء، تأجيل محاكمة “محمد بديع” المرشد العام لجماعة الإخوان و104 متهمًا أخرين، بالقضية المعروفة اعلاميًا بـ”أحداث الإسماعيلية” لجلسة 19 أغسطس المقبل.

ومن بين المتهمين فى القضية الدكتور “محمد بديع” – المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، والدكتور”محمد طه وهدان”- عضو مكتب الإرشاد -، والمهندس صبرى خلف الله” – مسؤول المكتب الإدارى للإخوان بالإسماعيلية.

واستمعت هيئة المحكمة لشهود الإثبات فى القضية، بعدما أمر رئيس المحكمة بإخلاء قاعة المحاكمة من وسائل الإعلام المختلفة، لحين الانتهاء من سماع الشهود.

وطالب دفاع المتهمين بتأجيل المحاكمة، لغياب متهمين عن الحضور، على الرغم من حضور خبراء الأدلة الجنائية، وشهود الإثبات، ورفضت هيئة المحكمة، وفضت أحراز القضية، والتى كانت عبارة عن بندقية آلية وطلقات، وفوارغ طلقات، خاصة بأحد المتهمين بالقضية.

وتعود أحداث القضية رقم 3313 لسنة 2014، جنايات قسم ثالث الإسماعيلية، والمقيدة برقم 862 لسنة 2014 جنايات كلي الإسماعيلية، إلى الخامس من يوليو/تموز من عام 2013، عندما تمكن عدد كبير من مؤيدى “محمد مرسى” أول رئيس مدني منتخب بمصر، من السيطرة على محيط مبنى ديوان عام المحافظة، ورفع صور “مرسى”، وأعلنوا الاعتصام أمام المبنى، لحين عودة “مرسى”، وذلك عصر ذلك اليوم.

وفى مساء اليوم نفسه حضرت قوات من الشرطة، لفض اعتصام مؤيدي “مرسى”، فوقعت مناوشات واشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص، من بينهم شخصين من جماعة الإخوان، وشخص تواجد فى موقع الأحداث، وإصابة آخرين، وألقت قوات الشرطة القبض على عشرات المعتصمين.
وكان المحامى العام لنيابات الإسماعيلية، المستشار هشام حمدى، قد أحال القضية فى سبتمبر الماضى إلى محكمة الجنايات، ووجه إلى المتهمين من الأول حتى الرابع والثلاثين، تهمة “تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية، وتعريض السلم العام للخطر، والاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة، والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم بالقوة“.

وعقدت المحكمة 5 جلسات بمحكمة جنايات الإسماعيلية، بمجمع المحاكم، قبل أن يتم نقلها لمعهد أمناء الشرطة بالقاهرة، للصعوبة الأمنية فى إحضار مرشد الإخوان وعدد من المتهمين من محبسهم بالعاصمة إلى الإسماعيلية.

وبديع هو المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان، وتولى منصبه في 16 يناير/ كانون الثاني 2010، خلفا لمهدي عاكف، وبديع أستاذ في علم الأمراض بكلية الطب البيطري في جامعة بني سويف (وسط)، وتم القبض عليه في أغسطس/ آب الماضي.

حكمان بالإعدام أحدهما ملغي، و4 أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما لكل منها) وحبس 4 سنوات، وقرار بإدراجه على قوائم الإرهاب، هي حصيلة ما صدر بحق مرشد جماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، في 6 قضايا فقط، بينما تجري محاكمته في قضايا آخري

ومنذ أطاح قادة الجيش بـ”مرسي” يوم 3 يوليو/ تموز 2013، تتهم السلطات الحالية قيادات الجماعة وأفرادها بـ”التحريض على العنف والإرهاب”، فيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها سلمي في الاحتجاج على ما تعتبره “انقلابا عسكريا” على مرسي.

 

*تأجيل محاكمة مرسي وآخرين في ”التخابر مع قطر” لجلسة الغد

قررت محكمة مصرية، اليوم الثلاثاء، تأجيل محاكمة أول رئيس مدني منتخب في مصر “محمد مرسي”، و10 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بـ “التخابر مع قطر”، إلى جلسة غد الأربعاء، لاستكمال سماع شهادة شاهد الاثبات الأول مع سماع شاهد الاثبات الثاني، مع استمرار حبس المتهمين.


وصرحت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد شرين فهمي”، للدفاع بمقابلة المتهمين قبل بدء الجلسة القادمة.

ويحاكم في قضية التخابر مع قطر إلى جانب مرسي، 10 متهمين، على رأسهم “أحمد عبد العاطي” مدير مكتب مرسي، و”أمين الصيرفي” سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، و”أحمد عفيفي”، منتج أفلام وثائقية، و”خالد رضوان” مدير إنتاج بقناة “مصر 25″ (تم إغلاقها) التابعة لجماعة الإخوان، وآخرون.

وفي قضية “التخابر مع قطر”، يواجه مرسي، اتهامات بـ “استغلال منصبه واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

ويمثل أول رئيس مدني منتخب في مصر أمام المحاكم المصرية في خمس قضايا، حكم عليه بشكل أولي بالسجن 20 عاماً في إحداها، وأحيلت أوراقه إلى المفتي، في قضية “اقتحام السجون”، كما ينتظر النطق بالحكم في قضية “التخابر الكبرى، بينما تنظر المحكمة في قضيتي إهانة القضاء، والتخابر مع قطر.

 

*الانقلاب يعلن حالة التأهب القصوى استعدادًا لافتتاح قناة السويس

أعلنت السلطات المصرية حالة التأهب القصوى، على المستويين، الأمني والتنفيذي؛ استعدادًا لافتتاح قناة السويس الجديدة في السادس من أغسطس المقبل.

وكشف رئيس هيئة قناة السويس، الرئيس التنفيذي لمشروع تنمية إقليم القناة، الفريق “مهاب مميش”، اليوم الإثنين، “أن الأعمال بالقناة الجديدة ستنتهي الجمعة المقبل“.

وأوضح مميش، في بيان أصدره أمس الاثنين، وحصلت الأناضول على نسخة منه، “أنه بانتهاء “أعمال التكريك” (الحفر والتجريف)، ستكون القناة الجديدة مستعدة لاستقبال السفن، حتى عمق 66 قدمًا، ما يعادل 24 مترًا”، مشيرًا إلى أنه سيتم بدء عبور السفن فى القناة الجديدة يومي الجمعة والسبت المقبلين“.

وأفادت مصادر أمنية وشهود عيان للأناضول أن قوات الأمن تقوم بعمليات تمشيط واسعة بالقرى المتاخمة للمجرى الملاحي، غرب قناة السويس، وبالمناطق الصحراوية والجبلية، شرق القناة؛ استعدادًا لاحتفالات الافتتاح.

وأشار مصدر أمني، فضل عدم الكشف عن اسمه، للأناضول إلى وجود تنسيق، بين قوات الأمن بالسويس، وشيوخ القبائل البدوية، المقيمين بالمناطق الجبلية شرق قناة، من أجل المشاركة في عمليات التأمين.

وقال المصدر نفسه: “إن القوات التابعة لمديريات الأمن بمحافظات القناة، والسويس، والإسماعلية، تقوم حاليًا بفحص جميع المترددين على المناطق المتاخمة شرق وغرب قناة السويس، وفحص المقيمين بالقرب من المجرى الملاحي للقناة بالقرى والمناطق الريفية“.

وأشار المصدر، إلى أن “عملية عبور المعدات العاملة على قناة السويس بالإسماعيلية، تخضع لتشديدات صارمة، سواء للسيارات، أو للأفراد، الذين يتم تفتيشهم من خلال بوابات إلكترونية، بالإضافة إلى وجود أجهزة كمبيوتر للكشف على المشتبه بهم فى الحال“.

ووفقًا لمراسل الأناضول، فإن محافظة الإسماعيلية تشهد أعمال تجميل وتطوير للطرق، يتم خلالها طلاء أعمدة الكهرباء، وإنشاء نافورات مياه، وزراعة مسطحات خضراء، وزراعة ورود، ورفع أكوام القمامة والمخلفات من جانبي الطريق، وإزالة المطبات الصناعية من بعض المناطق، استعدادًا للافتتاح.

وفي سياق متصل، أطلقت هيئة قناة السويس الجديدة، أمس الاثنين، موقعًا عبر الإنترنت، يتيح للجمهور إرسال رسائل شكر للعاملين بقناة السويس الجديدة.

وقال وزير الآثار المصري، ممدوح الدماطي، في بيان له أمس، حصلت الأناضول على نسخة منه، “إنه تقرر إقامة ثلاثة معارض مؤقتة، تستمر لمدة شهر في ثلاثة متاحف مختلفة، يقام الأول منها في متحف الإسماعيلية (شرق) ويعرض القطع الأثرية المكتشفة بواسطة البعثات الفرنسية أثناء حفر قناة السويس الأولى في القرن الـ 18 بالإضافة إلى عرض نتاج أعمال الحفائر المصرية في محور قناة السويس الجديدة“.

وأضاف الوزير المصري أنه تقرر إضاءة عدد من المواقع الأثرية المصرية، في نفس توقيت افتتاح القناة، ويشمل ذلك واجهات معبد الأقصر والهرم وقلعة صلاح الدين وقلعة قايتباي بالإسكندرية والمتحف المصري والمتحف القومي للحضارة والجبل الغربي لقبة الهواء بأسوان ومتحفي السويس والإسماعيلية.

وفي السياق نفسه، بدأ مطار القاهرة الدولي وضع ختم على جواز سفر الركاب، يشير إلى العد التنازلي لموعد افتتاح قناة السويس الجديدة، في إطار تذكير الركاب بموعد افتتاح القناة الجديدة، التي تأمل السلطات المصرية في أن تساهم بشكل كبير في الارتقاء بالاقتصاد المتهاوي.

وأكد مصدر أمني مسؤول بمطار القاهرة الدولي للأناضول، أن وزارة السياحة بالتنسيق مع وزارة الداخلية، قامت بإعداد أختام مدون عليها العد التنازلي لموعد افتتاح قناة السويس الجديدة، وقامت بتوزيعها على مطار القاهرة الجوي، لتقوم جوازات المطار بالختم على جواز سفر الراكب للدعاية والتذكير بموعد افتتاح قناة السويس الجديدة.

وأعطى عبد الفتاح السيسي، في 5 أغسطس/ آب من العام الماضي، إشارة بدء تنفيذ مشروع ” قناة السويس الجديدة”، وهي عبارة عن ممر ملاحي يحاذي جزءًا من الممر الملاحي الحالي، يمتد بطول 72 كيلو مترًا، منها 35 كيلو مترًا حفر جاف، ونحو 37 كيلو مترًا توسعة وتعميق لأجزاء من المجرى الحالي للقناة، بجانب إنشاء 6 أنفاق لسيناء، تمر أسفل القناة، بتكلفة تصل إلى 60 مليار جنيه.

وفي مطلع سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، طرحت مصر شهادات قناة السويس الجديدة، جمعت خلالها نحو 64 مليار جنيه، خلال ثمانية أيام.

 

*أنباء عن هجوم على حاجز ”الماسورة” العسكري شمال سيناء

أفاد  شهود عيان بتصدي قوات الجيش، اليوم الثلاثاء، لهجوم مسلح شنه مجهولون على حاجز أمني بشمال سيناء.

وأشار شهود عيان، في حديث إلى أن “قوات الجيش أحبطت هجومًا شنه مسلحون يستقلون دراجات بخارية على حاجز أمني بمحيط قرية الماسورة، والواقعة في شمال سيناء، ما أسفر عن مقتل أحد المهاجمين وإصابة آخر“.

من جانبه، نفى اللواء “علي العزازي” مدير أمن شمال سيناء، وقوع الهجوم، لافتًا إلى أن الوضع الأمني “مستقر”، بمحيط “كمين الماسورة، وطريق العريش – رفح.

وقال “العزازي” إن “هذه الأنباء غير صحيحة جملة وتفصيلاً، ولم يصلنا عبر الأجهزة أي معلومات أو إشارات تفيد بوجود هجوم“.

ويقع حاجز “الماسورة” على طريق “العريش – رفح” الدولي، وهو أحد أهم النقاط الأمنية بشمال سيناء.

وشهدت شبه جزيرة سيناء، الأسبوع الماضي، اشتباكات واسعة بين الجيش المصري، ومسلحي ما يعرف باسم جماعة “ولاية سيناء”، التي أعلنت مبايعتها لتنظيم داعش”، وأدت الاشتباكات إلى مقتل 17 من أفراد الجيش، وعشرات المسلحين.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر “الإرهابية والتكفيرية والإجرامية”، في عدد من المحافظات، وخاصة شمال سيناء.

وتتهم السلطات المصرية تلك العناصر، بالوقوف وراء استهداف منتسبيها، ومقارها الأمنية، في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.


*
مجهولون يلقون “مولوتوف” على كشك حراسة بكنيسة الآباء بـ الإسكندرية

قام 3 ملثمين بإلقاء عبوات مولوتوف ومواد مشتعلة على كشك الحراسة الموجود أمام كنيسة الآباء أمام الأكاديمية البحرية بدائرة قسم شرطة المنتزه أول دون حدوث إصابات.
انتقل وكلاء النيابة العامة كل من حسنى شرف ومصطفى حمزة وبإشراف المستشار محمد النويشى رئيس نيابة المنتزه أول، لإجراء المعاينة والفحص، حيث تبين تعطل كاميرات المراقبة الخاصة بالكنيسة، إلا أنه تم تحديد ملامح الجناة من خلال كاميرات أخرى موجودة بالمنطقة.
وقررت النيابة استدعاء الموظف المسئول عن الكاميرات بالكنيسة وأفراد الحراسة المعينين خدمة على الكنيسة.
من جانبه أمر المستشار محمد صلاح جابر رئيس نيابة شرق الإسكندرية بانتداب قسم الأدلة الجنائية لفحص التلفيات التى لحقت بكشك الحراسة، وكذلك فحص حقيبة بها مواد مشتعلة عثر عليها بجوار موقع الحادث،
وكذا طلب تحريات الأمن حول الواقعة ظروفها وملابساتها وتحديد شخص الجناة وانتداب قسم المعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية لتفريغ الكاميرات المحملة بملامح المتهمين، واستدعاء افراد الشرطة المعينين على حراسة الكنيسة آنذاك.

 

 

*”مرشد الإخوان” يبدأ جلسة “أحداث الإسماعيلية” بتكبيرات العيد

أودع، منذ قليل، الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، داخل القفص الزجاجي بمعهد أمناء الشرطة بطره؛ تمهيدًا لبدء جلسة محاكمته هو و104 آخرون بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث الإسماعيلية“.

وحرص المرشد العام لجماعة الإخوان، فور وصوله إلى قاعة المحكمة، على ترديد هتافات العيد بصبحة باقي المعتقلين، في الوقت الذي قوبل خلاله “بديع” بحفاوةٍ بالغة من المعتقلين بالقفص، موجهين إليه التحية، قبل بدء انعقاد وقائع الجلسة.

وتعود وقائع القضية لأحداث 5 يوليو 2013، عندما وقعت اشتباكات بين معارضي حكم العسكر وأجهزة الأمن التابعة لداخلية الانقلاب أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية عقب مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.

*استئناف محاكمة الرئيس مرسي و10 آخرين في هزلية التخابر مع قطر

تستأنف محكمة جنايات الجيزة الانقلابية ، اليوم الثلاثاء، القضية الهزلية الملفقة المعروفة اعلامياً بـ ” التخابر مع قطر” التي يحاكم فيها الرئيس محمد مرسى و10 آخرين من قيادات الإخوان بسماع شاهد الإثبات الأول وتنفيذ طلبات الدفاع.

 


*
مجلس القضاء الأعلى يجتمع اليوم لمناقشة شروط اختيار النائب العام الجديد

كشف مصدر قضائى فى تصريحات صحفية، أن مجلس القضاء الأعلى سيعقد أول اجتماعاته اليوم، عقب إجازة عيد الفطر المبارك، لمناقشة عدة قضايا وموضوعات، على رأسها الشروط الواجب توافرها فى اختيار النائب العام الجديد، وأمور أخرى متعلقة بشؤون القضاء وانتدابات وإعارة القضاة.
وأضاف “المصدر”، أن المجلس سيحدد عدة شروط متعلقة باختيار النائب العام الجديد، تمهيداً لترشيح عدة أسماء ممن تتوفر بهم تلك الشروط لقيادة النيابة العامة المرحلة القادمة.

 

*وزارة الري: سد النهضة سوف يسبب أضراراً جسيمة لمصر

أكد المتحدث باسم ملف سد النهضة بوزارة الموارد المائية والري علاء ياسين، أن سد  النهضة يسبب أضرارًا جسيمة لمصر  إلى جانب المواصفات الفنية للهيكل البنائي، موضحا أن السعة التخزينية الكبيرة للسد ليس لها مبرر فني أو اقتصادي.
وأضاف ياسين – خلال مداخلة هاتفية في برنامج “كلام جرائد” المذاع على قناة العاصمة- أن اجتماع مسئولي ملف سد النهضة بدول “مصر والسودان وإثيوبيا” الأخير في القاهرة ناقش النقاط الفنية مع المكتبين الاستشاريين لتحديد آثار سد النهضة على مصر والسودان، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية تأمل في أن يحمل الاجتماع المقبل برئاسة وزراء المياه والري بالدول الثلاث أخبارا جديدة وتطورات جيدة في الملف.
وأوضح أن هناك العديد من النقاط الهامة لم يتم الاتفاق بشأنها في هذا الاجتماع وتعثر التوافق حولها وهو ما سيتم مناقشته في اجتماع السودان الأربعاء المقبل، معربا عن أملة أن يتم التوافق حول النقاط الهامة التي لم تحسم بعد.
وشدد ياسين، على أن حقوق الدول الأفريقية في التنمية وهو ما دفعنا بالسماح بتأخر بعض الأعمال التي كان من المفترض أن يتم الانتهاء منها مسبقًا، مشيرا إلى أن أبرز نقاط الخلاف مع الجانب الأثيوبي تتمثل في السعة التخزينية للمياه الضخمة والتي تصل إلى 74 مليار متر مكعب من المياه بالسد.

 

*دخول معتقلي سجن ‏منيا القمح العمومي في اضراب عن الطعام

دخل معتقلى سجن منيا القمح بمحافظة الشرقية، فى إضراب تام ومفتوح عن الطعام و الشراب والزيارات منذ صباح الاثنين وذلك بسبب تعنت المأمور و نائبه لطلب المعتقلين السياسيين بشأن تحسين الوضع داخل السجن.

وطلب المعتقلين مقابلة المأمور أكثر من مرة و لم يستجيب لأحد فيما إمتنعوا اليوم من الخروج لموعد الزيارات المحدد في القسم وسط إضراب تام عن الطعام .

 

 

*عبدالله محمد مرسي بعد الافراج عنه: لن أنسى أصدقائى تركتهم اسرى فى سجون الانقلاب

أفرجت الأجهزة الأمنية بالقليوبية ، الثلاثاء، عن عبد الله نجل الرئيس محمد مرسي بعد أن قضى عقوبة السجن لمدة عام بعد تلفيق تهمة تعاطي المخدرات له مع أحد زملاءه داخل سيارة بمدينة العبور.

خرج عبد الله من باب المحكمه رافعا إشارة رابعة، ومبتسما، وعلق على خروجه قائلا: «الحمد لله» ولم يتكلم اكثر من ذلك واستقل السيارة بصحبة محاميه وانطلق بسرعة.

وكتب عبدالله عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل فيس بوك عقب الإفراج عنه “(قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون ) الحمد لله ذهب الآسر وبقى الأجر ان شاء الله ، خرجت اليوم بفضل الله من سجون الظالمين وقد زاد يقيني بأن قدر الله لا يأتي إلا بخير … الحمد لله على كل حال وقريبا يخرج جميع المعتقلين والمظلومين في مصر بلا ظلم مصر بلا ظالمين …. وعلى الله قصد السبيل“.

وأضاف في منشور آخر “لن أنسى أصدقائى عبدالرحمن العقيد وأنس البلتاجي تركتهم اسرى فى سجون الانقلاب فك الله أسركم يا أبطال  ولن أنسى استاذى الدكتور صلاح سلطان فك الله أسره  فك الله أسر اجماع المعتقلين“.

 

 

*اليماني” يدخل يومه الـ462 من إضرابه المتواصل عن الطعام

يواصل المعتقل بسجون الانقلاب ابراهيم اليماني معركة الأمعاء الخاوية، حيث دخل يومه الـ462 من اضرابه المتواصل عن الطعام ، وذلك بعد اعتقاله من مسجد الفتح برمسيس، في جمعة الغضب 16 أغسطس من عام 2013، عقب مجزرة رابعة العدوية.
ويعتبر هذا هو الإضراب الثاني لليماني، حيث دخل في اضراب لمدة 89 يوما وتم الضغط عليه حتى أنهاه.
يحاكم ابراهيم اليماني و498 آخرين  في قضية أحداث مسجد الفتح، التي شهدها ميدان رمسيس عقب مجزرة رابعة العدوية والنهضة، حيث كان اليماني طبيبا ميدانيا داخل مسجد الفتح، وتم اعتقاله من داخل المسجد.
ظل اليماني ما يقارب من عام دون محاكمة، وفي 11 أغسطس من عام 2014 كانت أول جلسة لنظر القضية بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة محمود الرشيدي الذي تنحى بعد ذلك عن القضية لاستشعاره الحرج.
تم تحديد هيئة مغايرة برئاسة صلاح رشدي لنظر القضية، وعقدت أولى الجلسات بوادي النطرون في 29 مارس من العام الجاري .
يواجه اليماني وآخرون تهم  تخريب الممتلكات وإشعال النيران بمسجد الفتح ومنع إقامة الصلاة فيه، والمشاركة في تجمهر بهدف القتل والترويع، والانتماء لجماعة أسست على خلاف القانون.
إبراهيم أحمد اليماني من مواليد مركز بلبيس ومقيم بمدينة العاشر من رمضان، حاصل على بكالوريوس الطب البشري جامعة الأزهر، و طبيب امتياز بمستشفيات جامعة الزقازيق.
كان طبيبا بالمستشفى الميداني بثورة 25 يناير مرورا بأغلب الأحداث والفعاليات الثورية، حتى اعتقاله من مسجد الفتح يوم 18 أغسطس 2013، حيث كان مشاركا بالمستشفى الميداني التي أقيمت به.

 

*الاتحاد الدولى للصحفيين: الانقلاب في مصر يسعى لترهيب الاعلام ليكون تابع للسلطة

انتقد الاتحاد الدولي للصحفيين قرار حكومة الانقلاب بتعديل المادة 33 من مشروع قانون الإرهاب الجديد، واستبدال عقوبة الحبس، لمدة تصل إلى عامين، لنشر أخبار أو بيانات غير حقيقية عن أي عمليات إرهابية تخالف البيانات الرسمية الصادرة عن الجهات المعنية، بغرامة مالية تتراوح ما بين 250 إلى 500 ألف جنيه مصري لنفس المخالفة، لكنه رحب في الوقت ذاته بخطوة التعديل على مسودة القانون الذي أسقط عقوبة السجن.

وقال الاتحاد، في بيان له دعمه لنقابة الصحفيين في معارضتها للبند، ومطالبته بإلغاء المادة 33 بأكملها من مقترح القانون، مشيرا إلى تأكيد نقابة الصحفيين أن هذه الغرامة هي “نوع آخر من السجن، حيث أنها تتجاوز إمكانيات معظم الصحفيين”، واعتبر الاتحاد أن موافقة حكومة  الانقلاب على تعديل البند، بعد أن قدمت نقابة الصحفيين اعتراضا قانونيا، يعكس أن مقترح القانون يشكل انتهاكاً صريحا لحرية الصحافة، ويخالف الدستور المصري الذي كتبه الانقلابيون بأنفسهم .

 

*حقائق ومغالطات حول مشروع تفريعة قناة السويس الجديدة

1- مغالطة اطلاق اسم قناة السويس الجديدة على التفريعة الجديدة ، والتي هي عبارة عن 35 كيلومتر فقط حفر جديد من إجمالي طول القناة 193 كيلو متر ، وهي التفريعة الخامسة للقناة منذ افتتاحها ومرفق صور التفريعات السابقة.

2- مغالطة اعتقاد البعض أن قناة السويس أصبحت مزدوجة الاتجاهين في كامل مسارها ، والصواب أن فقط 50% من طول القناة مزدوج الاتجاه.

3- مغالطة الاعتقاد أن زمن انتظار عبور السفن هو صفر ، لأن عبور القناة في قوافل ، وعلى القوافل عند المرور أن تنتظر حتى تمر القافلة المقابلة والمعاكسة في الاتجاه ، وقل هذا الزمن وأصبح 6 ساعات ، ولكن إذا فات السفينة الراغبة في العبور موعد تحرك القافلة الثابت فعليها الانتظار 24 ساعة حتى موعد عبور القافلة التالية.

4- مغالطة الاعتقاد أن التوسعة سوف تسمح بمرور السفن ذات الحمولات الكبيرة ، حيث أن الغاطس المسموح به لم يتم زيادته ، وهو 66 قدم على طول قناة السويس.

5- مغالطة توقع زيادة عدد سفن العبور نتيجة حفر التفريعة ، وذلك لأن القناة تعمل بأقل من نصف طاقتها الاستيعابية القصوى وهي 98 سفينة يوميا، والمتوسط الحالي 47 سفينة يوميا ، ومرفق تقارير الهيئة التي توضح ذلك.

6- مغالطة توقع زيادة عائد المرور نتيجة انشاء التفريعة (5 مليارات دولار زيادة) وخداع الشعب، لأن لن تكون هناك زيادة تجاوز الطاقة الاستيعابية القصوى لقناة السويس قبل إنشاء التفريعة ، ولو زادت السفن العابرة إلى 80 سفينة ، فلن يكون الفضل في ذلك للتفريعة الجديدة ، وفذلك الرقم يمكن أن يمر في القناة حاليا.

7- مغالطة الخلط بين مشروع إنشاء التفريعة ومشروع تنمية محور قناة السويس وجعلهما مشروع واحد ، فهما مشروعان وليس مشروع واحد ، وغير متوقفين على بعضهما البعض ، والعائد الاقتصادي المدروس لمشروع تنمية محور قناة السويس هو عائد ممتاز جدا ، وكان يجب البدء الفوري فيه ، أما العائد الاقتصادي للتفريعة فهو غير ذات جدوى لمدة عشر سنوات.

8- مغالطة أن الإسراع في تنفيذ المشروع وضغطه في سنة سيعجل العائدات من المشروع ، بينما الدراسة الاقتصادية المبنية على الواقع لا تظهر هذا الاستعجال على الاطلاق.

9- مغالطة الافتخار بتشغيل 75% من كراكات العالم في هذا المشروع نتيجة الضغط الزمني ، واعتباره تحديا وانجازا ، بينما تسبب ذلك في زيادة تكلفة المشروع بملياري دولار نتيجة هذا القرار الخاطيء.

10- مغالطة اعتبار الشعب المصري مساهما في المشروع نتيجة شراء شهادات قناة السويس ، والحقيقة أنه مقرضا للدولة بفائدة أعلى بكثير (12%) من فائدة حسابات الادخار 7% سنويا ، وأعلى من فائدة صناديق الودائع (10%) ، وأعلى من أذون الخزانة (11%) ، وهذا رفع تكلفة المشروع من 60 مليار إلى 100 مليار جنيه ، والشعب بأكمله سيتحمل كلفة تسديد هذا الدين ، أما أصحاب الشهادات فسيأخذون أموالهم بالفوائد سواء ربح المشروع أم خسر دون أي مخاطرة ، وبينما هناك 600 مليار جنيه فائض ائتماني راكد في البنوك كان يمكن استغلاله بعائد أقل بكثير

11- مغالطة اعتبار أن تكلفة المشروع 60 مليار جنيه ، والحقيقة أنه 100 مليار جنيه ، حيث تم جمع 64 مليار جنيه ، وستسدد فوائد 60% خلال 5 سنوات بإجمالي 36 مليار جنيه ، ليصبح المبلغ الذي تتحمله الدولة نتيجة هذا المشروع هو 100 مليار جنيه.

12- مغالطة أن هدف المشروع هو تجميع الشعب على مشروع قومي والتفاف المصريين حوله، ولكن اختيار المشروع الخطأ في هذا الوقت ، وانعدام الجدوى الاقتصادية منه ومن الاستعجال في إنشائه وسوء تمويله سوف يصيب الشعب بالاحباط مثل مشروع توشكى الفاشل ، حيث لن تكون هناك عوائد متناسبة مع ما أنفق فيه ، وازدادت مديونية الدولة بمائة مليار جنيه ، وكان الأولى اختيار مشروع ناجح ذو عائد كبير وحساس للشعب.

 

*أبناء الشهداء والمعتقلين يحصدون المراكز الأولى بمدارس الإسماعيلية

حصل أبناء الشهداء و المعتقلين بمحافظة الإسماعيلية على المراكز الأولى في المرحلة الثانوية العامة و الازهرية. ففي مركز فايد حصلت صفية زكريا عوض الله النمر على المركز الأول بمدرسة فايد الثانوية بمجموع درجات 98.5% علمى رياضيات يأتي ذلك في ظل ظروف صعبة عاشتها صفية بعد اعتقال والدها قبل عامين تقريبا

وفاز بالمركز الأول بمدرسة سرابيوم الثانوية عبد الرحمن كمال أحمد على مجموع 96% علمى رياضيات كانت مليشيات الانقلاب العسكري اعتقلت والده أوائل شهر رمضان الماضي. وفي مدينة الإسماعيلية حصلت الطالبة ندى عبد الشافي -والدها معتقل – على مجموع 96%علمى علوم

أما حسناء ابنة الشهيد علي إسماعيل بهويس سرابيوم حصلت على مجموع درجات 91.5% علمى رياضيات وحصلت يمنى محمد فرحان على مجموع 96% بقسم علمى علوم

وفى نفس السياق حصلت إيثار محمود إسماعيل بالمركز الرابع على مستوى معهد فتيات ابو سلطان الثانوي الأزهرى بالقسم الأدبي بمجموع درجات 76% رغم ظروف اعتقال والدها وشقيقها واستشهاد عمها واعتقال عمها الثاني وأبناء اعمامها.

كما حصلت الطالبة شيماء أشرف -مؤيدة للشرعية -على المركز الثاني على مستوى محافظة الإسماعيلية و المركز الأول على مستوى معهد فايد الثانوي الأزهري بمجموع درجات 96% علمى وحصلت الطالبة آلاء محمد بشير على مجموع درجات 89% علمى علوم على الرغم من اعتقال والدها

وحصلت الطالبة أيه ممدوح مشرف على نسبة 99.4% بالشهادة الثانوية رغم ظروف اعتقال والدها.

 

*إسرائيل تحل مشكلة البطالة في مصر!!

يبدو أن إسرائيل قررت حل أزمة البطالة في مصر وتوفير فرص عمل للعاطلين على طريقتها الخاصة، أو على الأقل المساهمة في تهدئة ثورة الشباب الغاضب من تفاقم الأزمة في البلاد، والتي تؤرق الملايين منهم. فقبل أيام، أعلن موقع “معاريف” الإسرائيلي أن إسرائيل ستنشئ قريباً مصنعاً ضخماً في مصر يوفر 5 آلاف فرصة عمل للمصريين.

وحسب الموقع، فإن نائب وزير تطوير النقب والجليل الإسرائيلي، أيوب قرا، التقى، أخيراً، القنصلَ المصري في تل أبيب، مصطفى جميل، وابلغه بهذا الأمر، كما بحث معه سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأكد المعنى أيضاً، موقع “مكور ريشونالإسرائيلي، الذي نقل عن المسؤول الإسرائيلي وصفه للمصنع بأنه “بُشرى سارة للمصريين الذين يعملون على تطوير اقتصادهم، رغم الوضع الأمني غير السهل في الدولة“.

في تقديري، فإن المشروع الإسرائيلي في مصر لن يرى النور، ولن يتم تأسيسه من الأساس لأسباب عدة، منها زيادة المخاطر الأمنية التي يمكن أن تواجهها الاستثمارات الإسرائيلية في مصر، وكره المصريين الشديد للإسرائيليين ورفض التعامل الاقتصادي معهم، وكذا رفض المصريين العمل في مشروعات إسرائيلية حتى ولو ماتوا من الجوع، وفي حال تأسيس المشروع الإسرائيلي فقد يكون في إحدى المناطق الحرة أو النائية في مصر التي تخضع لحماية أمنية مكثفة وسيتم جلب عمالة له من دول جنوب شرق أسيا.

إسرائيل تريد من خطوة إعلانها فتح مصنع إسرائيلي في مصر يستوعب 5 الاف عامل وفي هذا التوقيت، إرسال عدة رسائل منها:

الإيحاء بمساندة النظام الحاكم في مصر اقتصادياً بعد أن ساندته سياسياً ودبلوماسياً منذ يوليو 2013 وحتي الآن، وهذا واضح من الإعلان عن تأسيس المصنع الضخم وحجم العمالة التي يستوعبها، وواضح أكثر من تصريحات نائب وزير تطوير النقب والجليل الإسرائيلي، التي نقلنا فيها لمرحلة أخري من التعاون بين البلدين، حيث نقل عنه موقع “معاريف” قوله إنه في إطار “مساعي إسرائيل إلى دعم الاقتصاد المصري، فإن حكومة إسرائيل تدرس الاستجابة لطلب مصر، تغيير نصوص اتفاقية الكويز، التي تم التوقيع عليها عام 2005“.

لعب الكيان الصهيوني على وتر واحدة من أخطر المشاكل التي تواجه مصر، وهى البطالة، التي تفوق نسبتها 25% وسط الشباب، حسب تصريحات لوزير المالية المصري، ورغم أن هذا الكيان يدرك أن المصنع الذي تعتزم تأسيسه في مصر يستوعب فقط 5 الاف عامل ولا يستوعب نحو 4 ملايين شاب مصري عاطل عن العمل، الا أنه من وجهة نظرها يعطي انطباعاً باهتمام إسرائيل بحل مشاكل البطالة بين الشباب واستقطاب بعضهم للعمل داخل إسرائيل.

فتح نافذة للتطبيع الاقتصادي مع مصر عبر قطاع الصناعة، فبعد اتفاقية الكويز التي يتعاون فيها مصنعون مصريون وإسرائيليون وأردنيون وأميركان، دخلنا مرحلة التطبيع الاقتصادي المباشر بين مصر والكيان الصهيوني، وهو التطبيع الذي يرفضه المصريون على مدى 35 عاماً ومنذ توقيع اتفاق السلام في عام 1979.

وفي كل الأحوال، إسرائيل لن تبني مصنعاً في مصر، ولن تستطيع كسر الحصار الإقتصادي الذي يفرضه المصريون حولها وحول منتجاتها وسلعها المغموسة في دم الأطفال الفلسطينيين منذ سنوات طويلة، ولن يحدث تطبيع مع الشعب المصري في المستقبل القريب.

 

*الحسيني” يتعرض لإخفاء قسري وتعذيب للاعتراف بتهم ملفقة

قالت أسرة نائب الرئيس السابق لاتحاد طلبة جامعة الزقازيق في محافظة الشرقية بمصر، أحمد إبراهيم الحسيني حسان (25 عاماً)، إن قوات الأمن اعتقلته مساء الخميس الماضي، واقتادته إلى مكان مجهول، دون أن يُمكَّن من الاتصال بعائلته أو بمحاميه حتى الآن.

وأضافت الأسرة أنها حاولت السؤال عنه في مقار وأقسام الشرطة المحيطة، إلا أنها جميعاً أنكرت وجوده لديها، كما قامت بإرسال عدة تلغرافات للمحامي العام ومدير الأمن، إلا أنها لم تتلق أي رد.

وقال محام رفض الكشف عن اسمه، إن أحد المعتقلين أفاده بأن الحسيني محتجز في مقر معسكر قوات الأمن المركزي بمدينة الزقازيق في محافظة الشرقية، وأنه يتعرض لتعذيب بشع بالضرب بالعصي، والصعق بالكهرباء؛ لإجباره على الاعتراف بجرائم لم يرتكبها.

وأضاف المحامي أن الأمن يسجل اعترافات منتزعة من الحسيني تحت التعذيب، “ليقوم بعرضها إعلامياً فيما يبدو، كحالات أخرى مشابهة“.

وأشار إلى وجود العديد من المعتقلين برفقة الحسيني، متوقعاً أن تقوم أجهزة أمن بالشرقية بـ”صناعة قضية مفبركة جديدة، بعد تمكنها من انتزاع اعترافات الجميع“. 

 

 

*المحذوفات من منهج اللغة العربية لجميع الصفوف الدراسية

أكد الدكتور عماد الوسيمي، رئيس قطاع التعليم العام، أنه تم انعقاد لجنة مشكلة من خبراء الوزارة وخبراء مركز تطوير المناهج مع مدير عام تنمية مادة اللغة العربية، وتم مراجعة كل المناهج من الصف الأول الابتدائي حتى الصف الثاني الثانوي، وذلك بناء على تعليمات الدكتور محب الرافعي وزير التربية والتعليم، بمراجعة مناهج اللغة العربية وتنقيتها مما يشوبها من مظاهر العنف أو ما قد يساء فهمه، وكذلك تخفيف الكم المعرفي والتركيز على المهارات، وبخاصة مهارات التفكير العليا مع التأكيد على قيم المواطنة والانتماء .

وأوضح الوسيمى، خلال بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن فلسفة الحذف تقوم على مراعاة الوزن النسبي لتدريس المادة ومحتواها العلمي، مشيراً إلى أنه لتحقيق ما سبق تم إجراء التعديلات على المناهج ومنها الصف الأول الثانوي، في الفصل الدراسي الثاني حيث تم حذف موضوعي “الهدم والبناء “، و”الاستبداد والعلم” لأنهما أثارا جدلا في الميدان، ووضع بدلا منهما موضوعان يركزان على القيم التربوية التي تتعلق بطبيعة الشخصية المصرية لتأكيد الهوية والانتماء.

وأشار الوسيمى، إلى أنه تم حذف وحدة من كل فصل دراسي في المرحلة الإعدادية لتفادى الحشو والتكرار، فمثلا الوحدة الرابعة”بيئتنا” في الصف الأول الإعدادي الفصل الدراسي الأول وجد أنها متضمنة في مناهج الصفوف الأخرى السابقة.

وفى الفصل الدراسي الثاني تم حذف الوحدة الأولى ” الهوية والانتماء” لأنها متضمنة في وحدة كاملة في مناهج الصف الثاني الثانوي بطريقة مناسبة للمرحلة العمرية، كما أن محتواها متضمن في وحدات أخرى في نفس المنهج وفى الصفوف السابقة.

وفى الصف الثاني الإعدادي الفصل الدراسي الأول، تم حذف الوحدة الثانية ” جوائز وفائزون” لمنع الحشو والتكرار، كما أن موضوعاتها قديمة، و غير مناسبة للمرحلة ولا تشبع احتياجات الطلاب القرائية.

وفى الصف الثاني الإعدادي، الفصل الدراسي الثاني تم حذف الوحدة الرابعة “المحاكمة” لأنها غير مناسبة للمرحلة.

وفى الصف الثالث الإعدادي الفصل الدراسي الأول تم حذف الوحدة الرابعة، فضل  العرب، لأن موضوعاتها مكررة ومعالجة في سنوات تالية.

وفى الفصل الدراسي الثاني تم حذف الوحدة الثالثة ” حكم وطرائف لنفس الهدف مع الإبقاء على درس “استعن بالله” ونقلة للوحدة التالية، وتم نقل درس “الحمامة المطوقة” ليدرس ضمن موضوعات القراءة مكان “عالم من ذهب” لحاجة الدرس الأخير إلى تطوير، ولما في الدرس الأول من قيم تربوية تناسب تلاميذ المرحلة.

وفى قصة عقبة بن نافع تم حذف بعض الفقرات، وبعض الفصول التي قد يفهم منا أنها تدعو إلى العنف وتحتاج إلى تعديل وتغير في المفاهيم، ولا يؤثر ذلك على دراستها لأنها سرد تاريخي، ولا يقوم بناؤها على الحبكة الفنية، فهي ليست قصة فنية.

وأضاف الوسيمى وبالنسبة للمرحلة الابتدائية تم حذف ثلاثة دروس من كل فصل دراسي للتخفيف من الكم المعرفي عملا بما جاء في المعايير مع التركيز على مهارات القراءة والكتابة، وذلك عدا الصف الأول  الفصل الدراسي الأول، لأنه يتناول الحروف والأصوات.

أما الصف الثالث الابتدائي فقد تم حذف الوحدة الثالثة – لما أثارته من جدل ولغط في الميدان وبعض وسائل الإعلام المختلفة حيث فهم منها أنها تدعو إلى العنف في مشهد النهاية بمسرحية  “نهاية الصقور” حيث تم حرق للقصور.

وقال الوسيمى إنه روعي في الصفوف العليا من المرحلة الابتدائية، هدف الحذف للتخفيف على التلاميذ في الكم المعرفي أيضا للتأكيد على المهارات اللغوية من استماع وتحدث وقراءة وكتابة، كما تم حذف موضوعات قد يفهم منها أنها تحث على العنف كما في موضوع “صلاح الدين الأيوبي” .

وقد تم نقل جميع دروس النحو الموجودة في الوحدات التي حذفت إلى الوحدات المقررة مع تنسيق المصفوفة فيها.

 

*العطش في الدقهلية والشرقية

تصاعدت أزمة ومشكلة انقطاع المياه لدى المواطنين بعدد من مراكز وقرى محافظتى الدقهلية والشرقية، دون تحرك ملموس لحل المشكله، وفقا لشهود العيان من الاهالى فى الشرقية منذ أكثر من 20 يوما
ومشكلة انقطاع مياه الشرب تضرب عدد من مراكز وقرى المحافظة، رغم شكوى الاهالى المتكررة، والتى لا تجد أى استجابة على أرض الواقع من قبل مسئولي الانقلاب.
ففى مدينة أولاد صقر تصاعدت حدة المشكله داخل أكثر من 30 قرية بشكل تام خاصة قرية هانى حسن التى يتبها أكثر من 30 تابع وأكد الاهالى أنهم تقدموا بالشكوى للمسئولين دون ايجاد حل لمشكلتهم رغم انهم جمعوا فى وقت سابق بالجهود الذاتيه 2 مليون جنيه لإنشاء خط مياه خاص بالقرية وتوابعها وبعد الانتهاء منه لم تصل المياه إلا شهرين فقط بعدها انقطعت المياه.
لم يختلف الامر عنه كثيرا فى مدينة ههيا والقرى التابعه لها خاصة قرية حوض نجيح وتوابعها البلغ عددها 18 تابع وكذلك قرية شرشيمة والعلاقمه ورغم شكوى الاهالى المتكررة ووعود المسئولين لهم بحل المشكله أكد الاهالى أنه لا توجد أى تحركات على أرض الواقع لحل مشكلتهم.
الازمة تصاعدت أيضا داخل مركز الحسينية وقراه وصان الحجر ومنشأة أبو عمر ما دفع الاهالى لاستخدام طلمبات  المياه الجوفيه المختلطة بمياه الصرف الصحى وهو ما يهدد بكوارث على صحة المواطنين وانتشار أمراض الفشل  الكلوى كما هو الحال أيضا داخل مدينة كفر صقر خاصة القرى التابعه لها.
الاهالى  أكدوا أنهم يلجئون الى شراء المياه من  محطات المياه الخاصة والتى يصل متوسط سعر الجركن الى نحو 2 الى 5 جنيها وهو ما يمثل أعباء اضافية تثقل كاهلهم بالأعباء.
محافظ الشرقية الانقلابى اصدر قرارات عشوائية بإغلاق محطة المياة الخاصه والتى أكدت أصحابها والاهالى على جودتها طبقا للتحاليل المعمليه ورغم تضررهم وعدم وجود مصدر للمياه الصالحة للشرب  الا أن محافظ الشرقيه أصدر القرارات بشكل عشوائى دون أن يتم مراجعه أو الوقوف بشكل واقعى عن حال هذه المحطات وهو ما فجر غضب الاهالى الذين لا يجدون مصدر للمياه الصالحه للشرب.
أيضا الاهالى أكدوا أن عدد من هذه المحطات هو ماقم بالجهود الذاتيه ومن تبرعات أصحاب الخير لحل المشكله فى ظل تجاهل المسئولين لشكواهم.
وفى الدقهلية تعاني 6 قرى وعزب تابعة لمركز المنزلة، انقطاع مياه الشرب بشكل مستمر، مما يسبب لها العديد من الأزمات خاصة في شهر رمضان.
وقال أحمد صبيحي، طباخ، من أبناء قرية البلاسي، “احنا بنعاني ومفيش مياه واعترضنا أكثر من مرة واشتكينا لكن مفيش حاجة بتتحل، بنروح ناخد المياه من قرية مجاورة، وساعات بيبعتولنا مقطورات محملة، لكن طبعًا بتبقى بالخناق ومبتكفيش وبنضطر لشراء المياه أو الانتقال لإحدى القرى المجاورة لإحضار مياه“.
ولفت الشيخ أحمد بقشيش، موظف بوزارة الأوقاف، إلى أن قرية البلاسي، والبصايلة، والعمارنة، وأولاد حانا وعزبة الجيار، ودار السلام، تعاني عدم وجود المياه.
الاهالى أكدوا على تقدمهم بالعديد من الشكاوى لمجلس المدينة وشركة المياه  مطالبين بحل الأزمة إلا أن المعاناة مستمرة دون تحرك ملموس على أرض الواقع  ما ساهم فى عودة ظاهرة الجراكن في ظل انقطاع المياه المتواصل لتضاف محطة جديدة لمحطات فشل حومة الانقلاب فى حل مشكلات المواطنين لاسيا أدنى حقوق الانسان فى كوب ماء نظيف .

 

*حدائق السيسي السرية، لماذا يزعجهم هشام جنينة؟

مازال أسياد البيروقراطية المصرية يستخدمون «الصناديق الخاصة» أو حسابات مشبوهة لتحقيق مكاسبهم الخاصة ونهب إيرادات البلاد وتوزيعها على شبكات المحاباة والمنتفعين. قبل إسقاطه والزجّ به في السجن، قام محمد مرسي بمحاولات متواضعة لإصلاح نظام الصناديق الخاصة وإعادة الأموال إلى خزينة الدولة؛ لكنَّ عبدالفتاح السيسي والذي أعلن مؤخرًا «استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد»، لم يتخذ خطوة جادة ضدها. ازدهرت هذه الصناديق تحت حكم السادات في سبعينات القرن الماضي، ثم تزايدت بشكل هائل تحت حكم مبارك في الثمانينات. قد يكون التدخل في شؤون الحدائق السرية للبيروقراطية المصرية والدولة العميقة أو محاولات إزعاجهمها أكثر صعوبةً ممّا يعتقد السيسي أو يدّعي.

طبقًا لتقرير صدر عام 2013 عن المحكمة الأوروبية لمدققي الحسابات، فإن الصناديق الخاصة تحتوي على 4 مليارات يورو (48 مليار جنيهًا مصريًا)، كما أن حجمها الدقيق غير معروف بالضبط، كذلك الأغراض التي تستخدم فيها، والطريقة التي تستخدم بها. تحقيقاتنا تظهر أنه بحلول نهاية السنة المالية 2012-2013، أي عندما قام السيسي بانقلابه، أودعت الهيئات الحكومية المصرية على الأقل 9.4 مليار دولار في ما يقرب من 7000 حساب للصناديق الخاصة. بعض الأموال أنفقت على هيئة مكافآت – أو مدفوعات غير خاضعة للمساءلة – إلى أشخاص في الهيكل البيروقراطي، بما فيها وزارة الداخلية وهيئة قناة السويس والمجلس الأعلى للآثار (والذي يدير الآثار الفرعونية) والسلطة القضائية.

المجلس الأعلى للآثار هو فرع من فروع وزارة الثقافة. يحصل على معظم إيراداته من سياحة الآثار القديمة ( الأهرامات، المتاحف وبقايا الحضارات القديمة) والتبرعات الخاصة – معظمها من أجانب – للحفاظ على الآثار و “ترميمها”. الترميم هو نوع من عمليات الصيانة يجري في المواقع الأثرية وحولها. في منتصف السنة المالية 2010-2011، وقبل بضعة أشهر من الثورة، كان أحد الصناديق الخاصة تقترب قيمته من 120 مليون دولار، وفقًا لأحمد درويش، وزير التنمية الإدارية منذ عام 2004 وحتى عام 2011، الصندوق تلقى أيضًا تمويلًا من مانحين دوليين، كما أخبرنا درويش.

معظم مناقصات حفظ وترميم الآثار فازت بها شركات مملوكة لكبار ضباط الجيش وأمن الدولة المصريين؛ الأمر الذي يقلق «روبرت سبرنجبورج»؛ يعتقد سبرنجبورج أن تلك الشركات لديها سمعة سيئة في ما يخص الرشاوي والمغالاة في الأسعار. سبرنجبورج هو المستشار السابق للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وخبير بشؤون الجيش المصري وعمل عن كثب مع وزارة الثقافة في تنمية التراث. هو وزملاؤه يشيرون إلى أن حساب المجلس تصل إليه عشرات الملايين من الدولارات كل عام، يتم إنفاقها على هوى الوزير، ولا يتم مراجعتها أبدًا عن طريق الجهاز المركزي للمحاسبات. طبقًا لسبرنجبورج كانت الأموال تُقسم بين فاروق حسني (وزير مبارك للثقافة) والدولة العميقة، والخدمات العسكرية والأمنية.

يشغل هشام جنينة حاليًا منصب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، وهو قاض سابق بمحكمة استئناف القاهرة، عيّنه مرسي لفترة مدتها أربع سنوات باعبتاره قيصر مكافحة الفساد. يبدو أن جنينة هو المستهدف بقانون أصدره السيسي في وقت سابق من هذا الشهر، والذي يسمح لمكتب الرئاسة بإقالة مسؤولي الهيئات الحكومية «المستقلة»، من كبار المسؤولين لصغار الموظفين؛ ما يمثل تحدّيا من السيسي لدستور بلاده. منذ الانقلاب العسكري والإطاحة بمرسي، كان جنينة صارمًا بشكل يستحق التقدير في حربه ضد الفساد، متهمًا بعض أقوى الشخصيات في البلاد بإهدار مليارات الدولارات من عائدات الدولة. في بعض الحالات لديه أدلة موثقة، لكن ربما لن نراها أبدًا.

تحقيقات جنينة ضد الفساد سرية بشكل كبير؛ وتتم مراجعتها فقط من قبل مكتب الرئاسة. تجنب جنينة مؤسستي الرئاسة والجيش في تحقيقاته، مع ذلك فقد كان عليه أن يظهر في الإعلام ليشرح كيف تمت عرقلته تمامًا من قبل المحاكم. هو الآن متورط في نزاع مرير مع أحمد الزند، وزير العدل المعين مؤخرًا من قبل السيسي، بسبب مزاعم بأن الزند وقضاة آخرون كانوا قد تورطوا في بيع أراضي الدولة بسعر أقل من قيمتها. بعد صدور القانون، قال الزند إنها مسألة وقت فقط قبل أن تتم إقالة جنينة.

في الوقت ذاته ادعى جنينة أن لديه أدلة على الفساد في جميع الوزارات التي قام بالتحقيق فيها، فساد تصل قيمته إلى ملايين وحتى مليارات الدولارات. يعتزم جنينة مواصلة تحقيقاته، مهما كانت الصعوبات. يقول جنينة إنه قدم حتى الآن ملفات تخص 933 حالة إلى الهيئات القضائية والتنظيمية؛ كلها أهملت ويغطيها التراب الآن. في مقابلة مع صحيفة الأهرام المملوكة للدولة قال جنينة إنه في السنة المالية الأولى من حكم السيسي تم تهريب 70 مليار جنيهًا من أموال الدولة. من الممكن جدًا أن تتم عرقلة جنينة والإساءة إلى سمعته، لكن قد يكون لديه المزيد ليقوله قبل الإطاحة به.

 

 

 

 

السيسي يخشى البرلمان والدستور ويقود مصر لنفق مظلم. . الاثنين 20 يوليه. .

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يخشى البرلمان والدستور ويقود مصر لنفق مظلم. . الاثنين 20 يوليه. .

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بيان من الشيخ المعصراوي بعد منعه من الخطابة والإمامة في المساجد

بيان هام من فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد المعصراوي
بسم الله الرحمن الرحيم (( يأيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ))
إلي الأمة الإسلامية كلها:
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. وبعد”
فقد شرفني المولى سبحانه وتعالى بأني قضيتُ حياتي كلها خدمةً لكتاب الله تعالى ولازلت بفضل الله , وتشرفتُ أيضا بالعمل 
في أكبر مؤسسة دينية عالمية وهي الأزهر الشريف ولازلت بفضل الله تعالى , ومن هنا أقول لكل من يحاول أن يزج بإسمي من 
خلال إشاعات كاذبة وافتراءات مغلوطة حسبنا الله وكفى . فلم ولن أنتمي في حياتي لأي فصيل أو حزب أوطائفة بعينها.
فيكفيني شرف الانتماء لكتاب الله تعالى , وسأمضي بعون الله وفضله في طريقي الذي أنتمي إليه وهو نشر وتعليم القرآن الكريم
أسأل الله تعالى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم وأن يبارك لنا في القرآن العظيم ويختم لنا بخاتمة السعادة أجمعين على كتاب الله
وسنة نبيه الكريم , وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحمد المعصراوي 
( الاثنين 20/7/2015 )

*فرنسا تسلم الانقلاب 3 طائرات رافال لقتل أهالي سيناء

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن باريس سلمت، اليوم الاثنين، سلطات الانقلاب العسكري أول 3 طائرات “رافال“.

 الطائرات الثلاث ضمن 24 طائرة “رافال” في الصفقة التي عقدت بين مصر وفرنسا، اشترطت فيها باريس على سلطات الانقلاب استئناف عمليات الجيش في سيناء حتى “تطهيرها” من أي خطر يهدد أمن “إسرائيل“. 

وتعد “الرافال” أفضل إنتاج مجموعة داسو للصناعات الجوية، وتسلمها المسؤولون في حفل أقيم في قاعدة إيستر الجوية جنوب فرنسا، وستقلع إلى مصر غدا الثلاثاء.

 

*ميليشيات الانقلاب تقتل 4 من أهالى رفح في غارة جوية

كشف مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء أن مروحيات الجيش شنت غارة جوية، صباح اليوم الإثنين، استهدفت منزلا لعائلة سيناوية بقرية جوز أبو رعد جنوب مدينة رفح

وقال المصدر -الذي فضَّل عدم ذكر اسمه- في تصريحات صحفية: إن “قوات جيش الانقلاب قتلت 4 مواطنين كانوا بالمنزل“. 

وأضاف “حلقت طائرتا أباتشي أعلى المنطقة وقصفتها بعنف، وتم تدمير البنية التحتية للمنزل بالكامل، كما تم حرق وتدمير عدد من السيارات والدراجات البخارية المملوكة للأهالي“. 

 

 

* تامر أمين يتعرض للسب بـ«ألفاظ خارجة» في لندن لتأييده للإنقلاب

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر»، الاثنين، مقطع فيديو لشخص يهاجم ويسب الإعلامي الموالي للانقلاب تامر أمين بألفاظ «نابية» أثناء تواجده بلندن ، بسبب موقفه الداعم لعبدالفتاح السيسي وللانقلاب.

وظهر «أمين» وبجواره فتاة يجلسان على سلم أحد المحلات، وأثناء مرور أحد الأشخاص خاطبه قائلا: «ده واحد من اللي شمت في قتل 5 آلاف شخص، أنت دلوقتي زي (…) أمال بتطلع في التليفزيون ليه فاتحلنا بقك».

وقال حساب يُدعى «Mi Ssoo»، أول من رفع الفيديو على «فيس بوك»، إن «أحد الأصدقاء يتحدث في الفيديو مخاطبا الإعلامي تامر أمين أثناء تواجده في لندن »، معلقا على الفيديو بقوله: «مش عجباك لندن خد باسبورك و(…..)».

https://www.youtube.com/watch?v=mLasge6EKeo

*فريق دفاع الرئيس مرسي يتقدم بطعن “فاصل” لوقف الإعدام

كشف عضو فريق الدفاع عن الرئيس محمد مرسي، وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، محمد الدماطي، عن استعداد فريق الدفاع للتقدم بطعن أمام محكمة النقض ضد حكم الإعدام الصادر في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر والهروب من سجن وادي النطرون“.

وأوضح الدماطي، يوم الاثنين، أنّ “الطعن لن يتعلق برد الاتهامات الموجهة ضد مرسي، بل متعلق بعدم اختصاص المحكمة”. كاشفاً أنّ “المرشح الرئاسي السابق، محمد سليم العوا، يعكف على صياغة الطعن، الذي سيتم تقديمه للمحكمة بصفته رئيس فريق الدفاع”. مشيراً في الوقت ذاته، إلى أن “مرسي” متمسك بأنه مازال الرئيس الشرعي ولا يجوز محاكمته أمام تلك المحكمة“.

ولفت الدماطي، إلى أن “موضوع الطعن المقدم لمحكمة النقض بعدم اختصاص المحكمة بمحاكمة مرسي سيكون فاصلاً”. مضيفاً أنّه “في حال قبلته المحكمة وألغت حكم الدرجة الأولى فهذا يعني اعترافاً رسمياً بشرعية الرئيس مرسي“.

وحول ما يتم الترويج له من مخاوف متعلقة بإمكانية إقدام النظام المصري على إعدام مرسي، قال الدماطي، إنّ “الفيصل في هذا الأمر والتكهن سيكون تعديل قانون الإجراءات الجنائية”، موضحاً أنّه “إذا تم تعديل القانون بالصيغة التي روجتها وسائل الإعلام بسرعة البتّ في الأحكام وعدم إلزام المحكمة بسماع الشهود كافة، فهذا يشير إلى وجود نية لدى نظام عبد الفتاح السياسي بتنفيذ أحكام الإعدام ضد مرسي وعدد من قيادات الإخوان المسلمين“.

وتابع عضو فريق الدفاع، إنّ “القانون حتى اللحظة محل رفض من جهات كثيرة وفي مقدمتها مجلس القضاء الأعلى، إلاّ أن جهات وأطرافاً قضائية تسعى إلى التسريع بإصداره“.

وفي هذا السياق، حمّل القيادي الإخواني ورئيس ما يعرف بـالبرلمان الشرعي”، جمال حشمت، النظامَ السياسي المسؤوليةَ عن سلامة مرسي وقيادات الجماعة السجناء، قائلاً، إن “العسكر والداخلية هم من فتحوا السجون في بداية الثورة لنشر الفوضى، وهم يعدّون العدّة لتكرارها، لكن لقتل المعتقلين، باختصار هم يتحملون مسؤولية الحماية“.

وتستأنف، غداً الثلاثاء، محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار، محمد شيرين فهمي، والمنعقدة في أكاديمية الشرطة بالتجمع الأول محاكمة الرئيس مرسي وعشرة آخرين، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر مع قطر”، إذ من المقرر أن تشهد جلسة الغد سماع أول شهود الإثبات في القضية.

وكانت المحكمة أنهت الجلسة الماضية، استعراض أحراز المتهمين من مضبوطات، مختتمةً جلسات استمرت 34 جلسة، ما بين سرية وعلنية، استعرضت خلالها المحكمة محتويات وسائط تخزين المعلومات الإلكترونية المضبوطة مع من تتهمهم النيابة العامة بالتخابر وتسريب أسرار البلاد للخارج.

 

*السيسي “يخشى” الدستور والبرلمان

من دون مواربة، كشف  «عبد الفتاح السيسي»، عن رغبته في تعديل الدستور الجديد وتقليص صلاحيات مجلس النواب المقبل، لمصلحة توسيع سلطات الرئاسة وصلاحياتها. أمرٌ تزامن مع إعلان مصدر حكومي أن الحكومة أعدت، قبل أشهر عدة، مقترحا لتعديل عدد من مواد باب نظام الحكم بالدستور، وخاصة نصوص سلطات البرلمان المتعلقة بسحب الثقة من الرئيس، فضلاً عن تلك المتعلقة بمراجعة القوانين التي صدرت في المدة الأخيرة.

“أنا بقول لكل المصريين، الدستور ده طموح جدا، وحط صلاحيات لو مكنش هتستخدم في البرلمان برشد وبوطنية ممكن يتأذى المواطن أوي ومصر تتأذى أوي، مش هنعمل إجراء استثنائي وأنا أؤكد ذلك، وممكن البرلمان يكون أداؤه خطير جداً بقصد أو بدون قصد يغرّق كل اللي بنعمله»؛ هكذا قال «السيسي»، خلال حفل إفطار جمعه، يوم الثلاثاء الماضي، بعدد من أسر الشهداء والشخصيات العامة تحت مسمى «إفطار الأسرة المصرية». لكن، ما هي صلاحيات البرلمان التي يخشى الرئيس أن يتضرر منها المصريون؟

الدستور المصري، الذي وافق عليه 20 مليون مصري في بناير/كانون الثاني من العام الماضي، خصص للبرلمان 37 مادة، أبرزها المادة 131 التي تعطيه سلطة سحب الثقة من الحكومة، والمادة 137 التي تحظر على الرئيس حل البرلمان إلا في حالات الضرورة، إضافة إلى المادة 159 التي تخوّل البرلمان اتهام رئيس الجمهورية بانتهاك أحكام الدستور، أو بالخيانة العظمى، أو بأي جناية أخرى. لكن تبقى صلاحية سحب الثقة من رئيس الجمهورية نفسه، إحدى أبرز الصلاحيات التي منحها الدستور للبرلمان المقبل.

ويمكن للبرلمان سحب الثقة من رئيس الجمهورية وإجراء انتخابات مبكرة استناداً إلى المادة 161 من الدستور، التي تشترط أن يكون سحب الثقة «بناءً على طلب مسبب وموقع من أغلبية أعضاء مجلس النواب على الأقل، وموافقة ثلثي أعضائه”.

ووفقاً لهذه المادة، بمجرد موافقة ثلثي البرلمان على اقتراح سحب الثقة، يطرح أمر سحب الثقة وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في استفتاء عام، بدعوة من رئيس مجلس الوزراء، فإذا وافقت الأغلبية على قرار سحب الثقة، يُعفى رئيس الجمهورية من منصبه ويصبح المنصب خالياً، وتجرى الانتخابات الرئاسية المبكرة خلال ستين يوماً من تاريخ إعلان نتيجة الاستفتاء.

أما إذا كانت نتيجة الاستفتاء بالرفض، فإن مجلس النواب سيكون في موقع الحلّ، ثم يدعو رئيس الجمهورية لانتخاب مجلس جديد للنواب خلال ثلاثين يوما من تاريخ الحل.

مصدر حكومي بارز رأى في ذلك، خلال حديث إلى «الأخبار»، «تهديداً لاستقرار مؤسسات الدولة وسلطاتها التشريعية والتنفيذية»، موضحا أن مجلس الوزراء أعدّ منذ أشهر عدة مقترحاً بتعديل عدد من مواد باب نظام الحكم بالدستور بما يحقق التوازن بين صلاحيات الرئيس والحكومة والبرلمان، ومشيراً إلى أنه سيعرض على مجلس النواب فور انعقاده لطرح أمر تعديل الدستور في استفتاء على الشعب حتى يعبّر عن موقفه من تعديل صلاحيات الرئيس.

وشدد المصدر على أن التعديلات لن تمس النصوص المتعلقة بالحقوق والحريات العامة، وإنما ستقتصر على إعادة النظر في صلاحيات الرئيس والحكومة والبرلمان.

الباحث القانوني في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، المحامي «عادل رافع»، وضع ما يجري الحديث عنه في خانة تراجع دولة القانون وعودة الأنظمة السلطوية التي يحكم بها الرئيس الشعب، ولا يحكم الشعب عبر ممثليه في البرلمان. وتابع قائلاً إنّ «خطورة تعديل الدستور تكمن في أن الدستور الذي أقره 20 مليوناً من المصريين ووافقوا على نصوصه، قد لا يشارك في الاستفتاء على تعديله ربع هذا العدد».

 

*أسرة أحد مجندي كمين “أبوالرفاعى” تكذب الانقلاب.. وتؤكد أنه على قيد الحياة

كشفت أسرة المجند، محمد إبراهيم مصطفى موسى، “22 عامًا” من قرية رأس الخليج بمركز شربين، كذب قيادات العسكر، وحالة التخبط الشديد التى تعانى منها قوات الانقلاب؛ حيث كذبت نبأ وفاة ابنها فى حادث كمين “أبو الرفاعى” بعد إعلان الجيش وفاته فى الحادث.
وقالت أسرة المجند فى تصريحات صحفية، اليوم، إن ابنها ما زال حيا وأنه اتصل بهم، مساء الأحد، مؤكدا أنه كان قد تمكن من الاختباء في أحد الخنادق وقت الهجوم، وأنه تم العثور عليه، قبل قليل.
وتلقت أسرة المجند محمد إبراهيم مصطفى اتصالا من جيش الانقلاب، صباح الأحد، أكد لهم مقتل ابنهم في القصف الذي استهدف كمين “أبو الرفاعي“.
كان قد تعرض كمين أمنى تابع لقوات الجيش بمنطقة  “أبو الرفاعى” بمدنية الشيخ زويد محافظة شمال سيناء لقصف طائرة “F16″ تابعة لقوات الجيش عن طريق الخطأ، بحسب ما أفادت مصادر قبلية، مما أدى إلى مقتل 7 مجندين بينهم ضابط، فيما ادعت القوات المسلحة أنهم لقوا مصرعه جراء قذيفة عشوائية ثم زعمت أنه هجوم إرهابى.

 


*”
فيسك”: السيسي عذب المصريين وينشر العنف بدعم غربي

قال الكاتب البريطاني الشهير روبرت فيسك، في آخر مقالاته المنشورة، اليوم الاثنين: “عندما تعذب شعبك يقوم تنظيم الدولة بنثر (برازه) في الجرح وتلويثه، وهذا هو المسار الذي تسير فيه مصر اليوم“.
ويبدأ “فيسك” مقاله المنشور في صحيفة “إندبندنت” البريطانية بالقول إن “صور الزورق البحري المصري وهو ينفجر أمام خليج سيناء، الأسبوع الماضي، كانت تحذيرا لساستنا الغربيين. نعم، نحن ندعم مصر ونحب مصر، ونواصل إرسال سياحنا إلى مصر؛ لأننا ندعم الجنرال عبد الفتاح السيسي، رغم أنه يسجن أكثر من 40 ألف شخص، منهم أكثر من 20 ألفا من مؤيدي الإخوان المسلمين، والمئات منهم صدرت عليهم أحكام بالإعدام، إلا أن النظام المصري لا يزال يتظاهر بأن أعداءه من الإخوان المسلمين يشبهون تنظيم الدولة“.
ويضيف الكاتب: “قام تنظيم الدولة بدوره الخطير الجديد – كونه قوة إسلامية في سيناء – بقتل مئات من القوات المصرية، فقد قتل أكثر من 60 جنديا قبل أسبوعين، وبعد أن أعلن المتحدث باسم الجيش المصري في القاهرة أن سيناء (100% تحت السيطرة). 
ولكن وبعد تدمير الزورق العسكري الأسبوع الماضي، لنا أن نتساءل: من يسيطر على شبه جزيرة سيناء؟“.
ويرى “فيسك” أن “أكبر معركة تدور اليوم ومنذ عام 1973 هي في سيناء، إلا أننا ندفع هذا النزاع بالحديث عن مخاوفنا في العراق وسوريا وليبيا واليمن. وشعرنا نحن في الغرب بالارتياح من أخذ جنرال علماني مكان الرئيس المنتخب ديمقراطيا، حيث نؤيد قيادة السيسي بكرم، كما دعمنا محمد مرسي من قبل. فقد استأنف الأمريكيون تزويد مصر بالسلاح. ولَمَ لا؟ خاصة أن رجال السيسي يواجهون تنظيم الدولة التدميري“.
ويجد الكاتب أن “الوضع يبدو للمصريين مختلفا، خاصة أنه تتم معاملتهم بعقلية تشبه عقلية الرئيس العراقي صدام حسين، التي تضم طموحات غريبة ببناء عاصمة كبيرة يحتاج الانتهاء منها على الأقل سبع سنوات، وليست بعيدة عن الفرع الجديد من قناة السويس، الذي من المفترض أن بناءه قد انتهى
وستبنى المدينة الجديدة على مساحة 700 كيلو متر، وستكلف 30 مليار دولار. وكان من ضمن الحاضرين عندما تم الكشف عن خطط هذا المشروع الأخرق توني بلير، الذي كان رئيس وزراء بريطانيا، لكنه يقوم الآن بتقديم النصح للرئيس المصري عبر شركة استشارات إماراتية“.
ويشير “فيسك” إلى ما كتبته الأمريكية ماريا غوليا إن “الحلم المبذر للحداثة” يتناقض مع الموقف اللامبالي لمصالح المصريين الحقيقية
فنسبة 60% من القاهرة، القاهرة الحقيقية الموجودة اليوم، قد بني في العقود الماضية، وتوسع على مدار أميال من البنايات الإسمنتية المتداعية، التي لا ترى شجرة بينها بسبب الفقر والحر. ولا أحد يستطيع شراء الفلل التي أقيمت والمطلة على العاصمة، ويتساءل الكاتب: ألا تكون هذه أرضا خصبة لتنظيم الدولة؟.
ويدعو الكاتب في مقاله، إلى النظر إلى مصر الحقيقية التي يحكمها السيسي اليوم. فبدلا من إحياء المدينة المتعبة التي حكمها البريطانيون والملك فاروق وعبد الناصر والسادات ومبارك، يريد السيسي أن يبدأ من جديد، رغم وجود “القاهرة الجديدة” خارج المدينة الأصلية، التي تم بناؤها توسعة للمدينة في عهد السادات ومبارك.
مشيرا إلى أنها بذلك ستكون مدينة السيسي القاهرة الجديدة الجديدة، وهي محاولة ثانية للتخفيف من الفشل الاجتماعي.
ويقول فيسك: “على الرئيس ألا يقلق كثيرا حول مشكلات العمال والعمل في مدينته الفنتازية، خاصة أن المحكمة الإدارية العليا قد أصدرت قرارا بمنع الإضرابات؛ باعتبارها مخالفة للقانون، مع أن المادة 13 من الدستور نصت عليها. وقد أصدرت المحكمة حكما بإحالة ثلاثة عمال مدنيين إلى التقاعد، وعقاب 14 آخرين بتأجيل ترقيتهم في مدينة المنوفية، بحجة أن الانسحاب من العمل (يتعارض مع تعاليم الدين الإسلامي ومقاصد الشريعة). 
وبناء على قرار المحكمة، الذي يشبه محاكم داعش، فإن (طاعة أوامر المسؤولين الكبار في العمل هي واجب)”.
ويبين الكاتب أن الحكومة المصرية عليها ألا تقلق كثيرا حول نقابات العمال المصرح بها، فرئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر جبالي المراغي، قال في حديث له مع صحيفة محلية وأعلن أن “مهمتنا هي تنفيذ أوامر الرئيس، وزيادة الإنتاج ومكافحة الإرهاب“.
ووجد نائب رئيس الوزراء السابق زياد بهاء الدين الحكم مثيرا للغرابة، وقال: “ألم نتظاهر ضد الدستور الذي أعده الإخوان المسلمون الذي حاول الخلط بين الدين والسياسة“.
ويعلق فيسك قائلا: “صحيح، فنحن في الغرب الآن نشجع الدولة المألوفة (الجديدة) في مصر: أبوية وديكتاتورية ومهددة بالأعداء الخارجيين، ولن يمضي الوقت طويلا قبل أن تعلن الحكومة المصرية تنظيم الدولة فرعا من فروع الموساد“.
ويختم الكاتب مقاله بالقول: “في الحقيقة مصر تحذو حذو دول كثيرة مزقها تنظيم الدولة، فعندما تعذب شعبك ففي جروجه يتبرعم تنظيم الدولة، وما يجري اليوم في سيناء، التي يزعم الجيش أنها تحت السيطرة كما في بقية مصر، واغتيال النائب العام في القاهرة يثبت أن عمليات تنظيم الدولة قد اجتازت قناة السويس، بحيث يمكنه ضرب البحرية المصرية“.


 

*مزاعم حول خلافات بين “السيسي” و وزير دفاعه حول ضرب “غزة

كشف مصدر سياسي مقرب من المؤسسة العسكرية في مصر جزءاً من خفايا الخلاف بين رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، ووزير الدفاع صدقي صبحي، والذي تمحور بشكل أساسي حول تدخل الأول في عمل القوات المسلحة، والمعركة ضدّ تنظيم “ولاية سيناء“.

وقال المصدر إن “صبحي اشتكى إلى بعض الأصدقاء المشتركين بينه وبين السيسي، من إصرار الأخير على التدخل في الشؤون الدقيقة للقوات المسلحة، وتجاهل صبحي”. وأشار إلى أن ذروة الخلاف بين الرجلين كانت عقب الهجوم الموسع الذي شنه عناصر تنظيم “ولاية سيناء”، نهاية رمضان الماضي، على عدد من أكمنة الجيش في شبه جزيرة سيناء، في أعنف هجوم من نوعه.

وأوضح المصدر أن “بعض المحيطين بالسيسي، وفي مقدّمتهم رئيس الأركان، الفريق محمود حجازي، ورئيس الاستخبارات الحربية، محمد فرج الشحات، نصحوه بتوجيه ضربة عسكرية لمدينة رفح الفلسطينية، على أن تكون ضربة إعلامية، ويتم التركيز خلال الحديث عنها، على أنها لمواقع مجموعات تكفيرية في المدينة التابعة لقطاع غزّة، وذلك لتهدئة الرأي العام المصري“.

وتابع أن “الفكرة كانت تكراراً لما حدث بعد توجيه سلاح الجو المصري ضربة إلى مدينة درنة الليبية عقب إقدام عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) على ذبح 22 من العمال المصريين العاملين هناك، إلا أن وزير الدفاع عارض تلك الخطوة بشدّة، بحسب المصدر، خوفاً من ارتدادات تلك الخطوة على الجيش المصري.

وأوضح المصدر نفسه أن “هذا الخلاف كان السبب الحقيقي وراء عدم ظهور وزير الدفاع صدقي صبحي، وقائد منطقة سيناء العسكرية، الفريق أسامة عسكر، إلى جوار السيسي خلال زيارته مقرّ الجيش الثاني في مدينة العريش، في حين ظهر رئيس الأركان، وقائد الجيش الثاني”. الخلافات داخل أركان النظام المصري لا تتوقف عند السيسي وصدقي، إذ أكد المصدر السياسي أن “هناك أزمة واضحة بين أركان النظام المصري، متمثلة في الخلاف الشديد بين الاستخبارات الحربية من جهة، وجهاز الاستخبارات العامة الذي يترأسه اللواء خالد فوزي، من جهة ثانية“.

وأشار إلى أن “هناك تبايناً كبيراً في تصور وآراء الجهازين بشأن الأحداث التي تمر بها البلاد وكيفية مواجهتها، بالإضافة إلى سريان حالة من الغضب داخل جهاز الاستخبارات العامة، بسبب تدخل الاستخبارات الحربية في أمور لا تعنيها تتعلق بإصدارها تقارير، وهي شأن خاص بالاستخبارات العامة”. وينقل المصدر عن قيادات بارزة في جهاز الاستخبارات العامة، لم يسمها، أن “السيسي لا يثق في الجهاز ويعتمد بشكل أكبر على الاستخبارات الحربية، نظراً لخلفيته العسكرية وطبيعة عمله السابق، بإلاضافة إلى السبب الأهم والأبرز، وهو أن لديه انطباعاً، ربما يصل إلى حد التأكد من أن الجهاز، أي الاستخبارات العامة، ومعظم قياداته يدينون بالولاء للمرشح الرئاسي السابق، الفريق أحمد شفيق“.

في الإطار نفسه، أشار مصدر سياسي آخر إلى أنّ “الخلاف بين جهازي الاستخبارات انعكس بشكل كبير على قضية قطاع غزة”، لافتاً إلى وجود “قناعة راسخة لدى الاستخبارات العامة، باعتبارها المسؤول الرسمي من جانب الدولة، عن إدارة الملف الفلسطيني، ببراءة حركة “حماس” من الأحداث التي تشهدها سيناء، وتأكيد الجهاز أكثر من مرة لقيادات الحركة خلال لقاءات مشتركة، عدم توجيه أي اتهام إليهم، وتأكيدهم أنهم يعلمون أن الحركة غير متورطة في أحداث سيناء، وكذلك تأكيدهم أنهم غير مسؤولين عن الحملة الإعلامية ضدّ الحركة في الإعلام المصري”.

وتابع “على النقيض تماماً؛ هناك وجهة نظر مختلفة لدى الاستخبارات الحربية التي ترى أن “حماس” عدو صريح لهم“.

 

*سمية” من أيرلندا: لن نشعر بالحرية وشقيقنا الأصغر في سجون مصر

 أكدت سمية حلاوة، أن محنتها لم تنته بالإفراج عنها وأخواتها من السجون الانقلاب في مصر ، وعودتهم إلى أيرلندا؛ بسبب استمرار اعتقال أخيها إبراهيم حلاوة (كان عمره 17 عاما وقت القبض عليه، وقضى داخل السجن يومي ميلاده الثامن عشر والتاسع عشر)، في انتظار محاكمة جماعية تضم 493 آخرين.

وأضافت “سمية” -في حوار مع صحيفة هيرالد الأيرلندية- “نحن ندين ما يحدث في جميع أنحاء العالم، وندين ما يقوم به تنظيم الدولة، لكن ما يحدث في مصر من سلطات الانقلاب إرهاب أيضًا.. هذا هو الواقع“.

وذكرت الصحيفة، أن سمية التي لم ترجع إلى مصر منذ ذلك الحين، تتابع بفعالية حملة إطلاق سراح أخيها إبراهيم، ونقلت عنها قولها: “رغم إطلاق سراحنا، لا نشعر بالحرية؛ لأن أخينا الأصغر لا يزال هناك“.

وتابعت الصحيفة: إبراهيم وعائلته كانوا يحصلون على الدعم القنصلي من السفارة الأيرلندية بمصر، ومنذ اعتقال إبراهيم زاره مسئولو السفارة في 42 مناسبة، لكن سمية ترى أن الحكومة الأيرلندية مقصرة في المطالبة بإطلاق سراح أخيها، ما يعني أن اعتقاله قد يستمر لعدة أشهر، أو سنوات.

وأردفت سمية: “كم هو مخيف أن هؤلاء الناس، الذين يعرفون حقوق الإنسان بشكل جيد جدًا، سيقولون إنه ليس بمقدورهم التدخل في العملية القضائية، في حين يعرفون أنه لا يوجد شيء من هذا القبيل، ولا إجراءات قضائية عادلة الآن في مصر، خاصة حينما يتعلق الأمر بالمحاكمات الجماعية غير القانونية“.

 

*في عهد الانقلاب.. أحزاب اليسار تتحول لجمع القمامة وترفض السياسة

ثلاثة تصريحات كاشفة، تعبر عن تراجع العمل السياسي وتأميمه، وتحول الأحزاب عن السياسة، التي وظيفتها العمل بالسياسة أساسا، وإيثارها العمل الاجتماعي في ظل الخوف من المواجهة مع النظام القائم، متعللة بقلة الموارد المالية.
شهدت الساحة السياسية تراجعا وتقزيما للأحزاب منذ انقلاب 3 يوليو، عبرت عنها تلك التصريحات الثلاثة التي تناقلتها وسائل الإعلام المصرية، اليوم الإثنين.
حيث قال عبد الغفار شكر، رئيس حزب “التحالف الشعبى”، إن أحزاب اليسار تمر بأزمة بسبب وجود مشاكل فى المجتمع تمنع الحزب الجماهيرى أن يكون مفتوحا أمام آفاق النمو والتطور، لافتا إلى أن ذلك ليس مبررا وجميع القيادات من اليسار مسئولون جزئيا عن أزمة اليسار.
فيما قال محمد سامى رئيس حزب “الكرامة”، إن عدد الأحزاب وصل إلى ما يقرب من 100 حزب، ولا يقل عن 70 حزبا منها وهمية تحت مبررات ورقية أو عائلية، موضحا: “الأحزاب المؤثرة تعودت على الظرف الاستثنائى، أى المناسبات الكبرى اللى فيها مواقف سياسية كبرى، هنا تمارس الأحزاب فعلا جماعيا مثلما حدث فى جبهة الإنقاذ” ولم تعتد غير ذلك”.
وأكد رئيس حزب “الكرامة”، في تصريحات صحفية، تعليقا على ما أدلى به الدكتور جودة عبد الخالق القيادى اليسارى، أن أحزاب اليسار فى واد وهموم المجتمع فى واد آخر: “ثقافة الأداء الحزبى ما زالت تحبو علاوة على صياغة القوانين للعمل العام للأحزاب بطريقة ملتوية وخبيثة وتعتبر الأحزاب فيها مجرد شكل، ثم تظهر اقتراحات مثل تشكيل قائمة موحدة وهذا ما ليس له علاقة بالعمل الحزبى أو الواقعية”.
وعن الذكرى الـ63 لثورة يوليو، أضاف محمد سامى: “لست راضيا عما وصل إليه التيار الناصرى والظروف العامة تفرض على هذا التيار شأنه شأن تيار اليسار كله الوضع الحالى”.
وتابع: “الأداء الحزبى أصبح قائما على القدرات المالية، إضافة إلى قوة الفلول والنمط العائلى؛ لأن أغلب الأحزاب محدودة الموارد، ولذا عليها أن تقدم حلولا لزيادة الموارد الأساسية لها أو الانسحاب من المشهد؛ لأن مفيش حد هيديك فلوس لتمارس العمل السياسى“.
واستطرد: “الأحزاب عليها أن تعتمد على فكر جديد عشان خدمة الناس وليس الاعتماد فقط على الجسارة ومواجهة الحاكم، ومفيش حاجة اسمها نعمل مشاريع تمول الحزب؛ لأن ده كلام مش منطقى وفيه دوافع تجارية وليست سياسية“.
وعن النزول للشارع، أضاف سامى قائلا: “النزول للشارع يعنى أن يكون هناك مشروع يتم تنفيذه مثل محو الأمية أو إزالة القمامة فى المناطق الفقيرة، وهذا ما قام به حزب “الكرامة” إلا أن الأمر لم يأخذ حقه فى الدعاية فلم يحقق النتائج المرجوة منه، وجارٍ بحث تنفيذ مشاريع فى هذا الإطار خلال المرحلة القادمة“.
وكان الدكتور جودة عبد الخالق وزير التضامن الاجتماعى الأسبق ورئيس اللجنة الاقتصادية بحزب “التجمع” أكد أن الأحزاب المنتمية لليسار لا تتواصل مع الشارع، مضيفا: “من العار أن يوجد هذا العدد من الأحزاب المنتمية لليسار، خاصة أن كلها أحزاب قزمية ولا تتواصل مع الشارع رغم تغيير الظروف وإتاحة الفرصة أمامها لذلك“.
وأضاف جودة عبد الخالق فى تصريحات صحفية: حزب “التجمع” أصبح أقل حجما مما كان عليه فى الثمانينات والتسعينات سواء فى الدور السياسى أو عدد العضوية، فهناك عدد من الأحزاب خرجت من رحمه ولم تفعل شيئا كالتحالف الشعبى والناصرى، بل ساهمت فى إضعاف التجمع فقط.. فاليسار فى واد وهموم المجتمع فى واد آخر”.

 

 

الانقلاب يقتل المتظاهرين في العيد. . الجمعة 17 يوليه الموافق أول شوال. . عيد الفطر الحزين

ديمقراطية العسكرالانقلاب يقتل المتظاهرين في العيد. . الجمعة 17 يوليه الموافق أول شوال. . عيد الفطر الحزين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أطفال رفح والشيخ زويد خارج تغطية فرحة العيد

امتلأت شوارع مدينة العريش اليوم بشتي مظاهر احتفالات وفرحة عيد الفطر خاصة المنتزهات العامة وشهدت محلات الألعاب اقبالا واسعا من قبل أطفال المدينة ، غير انه وعلي بعد امتار من المنتزهات يسكن اطفال مدينتي رفح والشيخ زويد حيث باتوا خارج تغطية اجواء الفرحة ، بعد أن أجبرهم التهجير القصري و قذائف وصواريخ الجيش العشوائية علي النزوح والفرار بمن نجي من زويهم نحو المدينة .
ففي مستشفي العريش العام قضت الطفلة ريم محمود سالمان خمس اعوام _ من سكان قرية التومة بمدينة الشيخ زويد_ أول أيام العيد بالمستشفي عقب عملية جراحية معقدة اجرتها أول امس برأسها نتيجة اصابتها في مايو الماضي بقذيفة سقطت علي اسرتها فقتلت والدتها وأصيبت هي وشقيقتها الصغري أروي
يقول أحد اقاربها رفض ذكر أسمه :
لم يتمكن الاطباء من اجراء العملية عقب الحادث نظرا لالتهاب جرحها فقط تمكنوا أول أمس ، ولازالت لا تعرف بوفاة والدتها وشقيقتها لا تزال تسأل عنها ،ماذنب ريم وأروي ليمر عليهن العيد بدون والدتهن .
وكذلك الطفلة ياسمين مسعد جمعة ، 11 عاما من سكان مدينة الشيخ زويد تقضي العيد وهي تنتظر قرارا للأطباء ببتر ذراعها الأيسر بعد ان اصيبت في قصف عشوائي لمنزلها مما أدي لتهتك ذراعها الأيسر .
الطفلة رغد ابو رياش 8 سنوات من سكان قريةاللفيتات جنوب الشيخ زويد، أستشهد والدها منذ عامين عندما تعرضت قريتهم لقصف بطائرات الأباتشي المصرية ، ونزحت عائلتها وباقي سكان القربة نحو مدينتي العريش وبئر العبد هربا من القصف العشوائي ، تقضي رغد اول ايام العيد بدون والدها وبملابس قديمة بعد ان عجزت والدتها عن شراء ملابس جديدة لها لعدم وجود مصدر رزق للعائلة حسب ما ذكره شقيقها الذي يكبرها بثلاثة اعوام والذي أضاف قائلا :
جدتي لا تتوقف عن البكاء ،فبعد ان قصف الجيش مسجد قريتنا ومات ابي وهو بداخله ، اعتقل الجيش اثنين من أعمامي احدهما وجدناه ملقي مقتولا والاخر لازال معتقلا ،من بعد ذلك جدتي لم تتوقف عن البكاء حتي يوم العيد تبكي بحرقة اكثر لأنها تتذكر قريتنا وبيت العائلة .
أما عبد الرحمن عشر أعوام من سكان قرية سيدوت جنوب رفح والتي تتعرض لقصف متواصل من كميني الوفاق ووالي لافي اجبرهم علي النزوح لحي الكوثر بمدينة الشيخ زويد غير ان قذيفة عشوائية لقوات الجيش سقطت علي منزلهم بالحي في 1 يونيو الماضي ادت لاصابته بحروق بالغة شوهت وجهه ولازال يخضع للعلاج ليقضي العيد متنقلا بوجهه المشوه بين الأطباء بدلا ان يقضيه بين المنتزهات .
ما بين الم الفراق و ذكريات وطن أجبروا عل النزوح منه حاملين جرحاهم و جراحهم ، هكذا يقضي نازحين مدينتي رفح والشيخ زويد أول أيام عيد الفطر المبارك .

 

*ارتقاء 6 شهداء بالجيزة بينهم طفلة وامرأة بعد اعتداء ميلشيا الانقلاب بالرصاص على المتظاهرين

استشهدت طفلة وامرأة و 4 متظاهرين آخرين بعد اعتداء ميلشيا الأمن بقرية ناهيا على أهالي القرية أثناء استعداهم لتنظيم فعالية ضد الانقلاب العسكري بعد صلاة العيد

 ويقول شهود العيان أن داخلية الانقلاب باغتت المصلين بعد انقضاء صلاة العيد بطلقات الرصاص الحي ما أثار الفزع في صفوف الناس مما أدى لارتقاء 4 متظاهرين وامرأة وطفلة صغيرة.

 

* صلاة العيد في العريش يكسوها الحزن على المعتقلين والشهداء

ادى المصلون اليوم فى مدينة العريش صلاة العيد فى الساحة الشعبية كعادتهم بعد تخفيف الحظر لساعة اخرى ليبدأ من الساعة ٦ حتى يتمكن الاهالى من صلاة العيد.
وقد امتلأت الساحة الرياضية بالمصلين من الرجال والنساء وقد سادت بعض الاهالى حالة من الحزن نتيجة فراق بعد افراد اسرهم نتيجة الاعتقالات العشوائية بحقهم وحال الاعتقال بينهم وبين اهاليهم وقد علق بعضهم بقولهم: “حسبنا ونعم الوكيل فى الظالمين اللى سجنوا اولادهم“.

 

* شاهد عيان يروي شهادته على أحداث ناهيا  

ملخص صلاة العيد فى ناهيا

ناهيا كلها بتصلى صلاة العيد فى ساحة مسجد عيسى شحاتة، دى عادة قديمة جدا فى ناهيا، أول ما صلاة العيد خلصت الناس بتهنى بعض والأطفال بيضحكوا. واللى قرر ياخد سيلفى، لكن فى شباب صغير رفع صور معتقلين.. (للعلم ناهيا مفيهاش أى منشئة حيوية ولا أقسام يتخاف عليها ولا حتى طريق هيتعطل). الداخلية تظهر فجأة. تضرب حى على الناس بشكل غبى. من غير ما تفرق بين كبير ولا صغير، رصاصة حية تيجى فى رأس واحد إسمه “حسام العقباوى” عنده 20 سنة، فيموت!!

إصابات بالجملة لدرجة إن فى ستات كبار إتصابوا. وطبعا الداخلية كانت بتقبض على أى حد، حتى الناس اللى فاتحة محلاتها ومستنية يوم العيد بفارغ الصبر، من ضمن الناس راجل كبير بيوقفهم عشان يقولهم الغاز بيدخل البيوت العساكر ضربته بالعصيان لكن ظهر باشا حنين وقالهم سيبوه!

طبعا دم اهالى ناهيا مستباح بدعوى محاربة الإرهاب.. طيب السؤال لما ناهيا فيها إرهاب جامد أوى كده إزاى 3 مدرعات تعمل فيها كل ده من غير ما تحصل أى إصابات للداخلية؟!

معلومة: من ضمن الناس اللى المظاهرة إتنظمت عشانهم ( أحمد وسمير الحلفاوى) ودول إعتقلوا وهما بيتسحروا مع أمهم فى البيت. أخوهم الثالث شهيد. مش عارف مين بقى اللى إرهابى هنا. اللى يحرم أم من ولادها الثلاثة؟! ولا اللى بيتحرم من ولاده؟!

 

* قائد الانقلاب “المرعوب” يؤدي صلاة العيد وسط حراسة شخصية ضخمة

أدى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، صلاة عيد الفطر بمسجد المشير حسين طنطاوي بالتجمع الخامس، وأمّ المصلين الانقلابي أسامة الأزهري، مستشار السيسي للشؤون الدينية.
ودخل قائد الانقلاب إلى المسجد برفقه حراسة شخصية ضخمة في مظهر يوضح مدى الرعب الذي ينتابه.

 

* مقتل 12 من تنظيم أنصار بيت المقدس في حملة أمنية جنوب رفح و الشيخ زويد

 

 

* إحالة إمام مسجد أدى صلاة العيد بساحة غير معتمدة للتحقيق في المنيا

قال الشيخ محمد محمود أبو حطب وكيل وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب العسكري في المنيا، إن غرفة عمليات المديرية قامت بالتحقيق مع  إمام مسجد بمركز مغاغة شمال المنيا، أدى صلاة عيد الفطر المبارك في ساحة غير معتمدة ودون الرجوع إلى المديرية.

وأضاف وكيل وزارة الأوقاف لحكومة الانقلاب العسكري ، أنه تقرر ندب مدير إدارة المنيا الجديدة لإدارة دمشير مع تحويل مدير الإدارة للتحقيق، وتم ندب إمام المسجد إلى إدارة المنيا الجديدة مع تحويله للتحقيق وإخطار الجهات المعنية بوزارة الأوقاف.

وكانت غرفة عمليات أوقاف المنيا، تابعت مدى إلتزام أئمة وخطباء المساجد بموضوع خطبة العيد، وتبين تغيب إمام وخطيب مسجد بحي أبو هلال عن آداء صلاة عيد الفطر المبارك وتقرر ندبه إلى ملوي وإحالته للتحقيق.

 

* الدقهلية .. حفلات تعذيب للمعتقل محمود راشد طوال 10 أيام

كشفت أسرة المعتقل محمود راشد أحمد إبراهيم (26 عاماً)، عن تعرضه للتعذيب المستمر والضرب المبرح منذ اعتقاله في 4 يوليو الحالي دون سبب واضح.

وقالت أسرة محمود راشد، والذي يعمل محاسبا: إنه تعرض للضرب المبرح أثناء اعتقاله من منزله بقرية “منية مجاهد”، التابعة لمركز “دكرنس” بمحافظة الدقهلية، بواسطة قوة أمنية، كما استمر التعذيب بعد اعتقاله، حيث ظل رهن الاختفاء القسري، ولم يتم التوصل لمكان احتجازه إلا أمس الأول الثلاثاء.

 وتمكنت أسرة الشاب من معرفة مكان احتجازه داخل قسم أول المنصورة، وذلك بعد عرضه على نيابة شمال المنصورة، فيما لم تسفر التحقيقات معه عن جديد، ليظل معتقلاوانتقدت أسرة المواطن تعنت شرطة الانقلاب في إدخال المستلزمات والطعام له داخل مقر احتجازه، مؤكدة تقدمها بعدة شكاوى لعدة جهات دون أدنى استجابة

 

* المرصد السيناوي: طائرات السيسي تقتل طفلا ومسنا بالشيخ زويد

أعلن ‏المرصد السيناوى، عن قيام سلطات الانقلاب بسيناء بقتل طفل يبلغ 4 سنوات و رجل مسن إضافة إلى عدد من المصابين والجرحى بين المدنيين بينهم أطفال جراء قصف طائرات F 16 على قرى مدينة ‏رفحء قبل ساعات من أول أيام عيد الفطر المبارك غداً الجمعة.
ونقل المرصد عن شعود عيان أن الانفجار الذي سُمع مع غروب شمس الخميس آخر أيام رمضان بالقرب من مطار ‏العريش، ناتج عن قصف الطيران الحربي التابع لمليشيات الانقلاب العسكري للمنطقة وتم رصد تصاعد أعمدة الدخان بكثافة.
وأشار المرصد أنه يجري حصر أسماء القتلى والمصابين،بعدما قصفت طائراتF 16 خمس صواريخ بقرية عرب الصلصلة بالقرب من معسكر الاحراش جنوب ‏الشيخ زويد.

 

*اعتقال الشيخ سيد العربي بكرسيه المتحرك

اعتقلت قوات أمن الانقلاب مساء الأمس الأربعاء, الشيخ والطبيب البيطرى سيد العربى, بتهمة التحريض على العنف والانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين.

الشيخ سيد عاجز يجلس على كرسى متحرك لإصابته بشلل أطفال.

الشيخ سيد العربى كان ضمن معتصمى ميدان نهضة مصر المطالبين بعودة الرئيس محمد مرسى, وكان إماما للمعتصمين آنذاك الوقت, فضًلا عن حضوره أحداث “بين السرايات” التى حدثت بعد إلقاء عبد الفتاح السيسى بيان عزل مرسى.

يذكر أن العربى, كان معتقلاً قبل الثورة 25 يناير وتم تقديمه للمحاكمة بدعوى أنه عضو في تنظيم الجهاد ومدرب كاراتيه وسلاح.

 

 

* عيد حزين . . كل عام وأنتم بخير . . أسأل الله أن يكون العيد القادم عيداً سعيداً بزوال الانقلاب

يتقدم ياسر السري وأسرة المرصد الإعلامي الإسلامي  بأزكى التهاني وأطيب التبريكات للأمة العربية والإسلامية عامة وللمستضعفين والمجاهدين الأُسْد الرابضين على كل ثغور الجهاد والرباط خاصة بالتهنئة بقدوم عيد الفطر “تقبل الله منا ومنكم ” ،سائلين الله سبحانه وتعالى أن يوحد صفوف المسلمين وأن يجمع كلمتهم ، وأن يمن علينا بتحرير كل بلاد المسلمين المحتلة وأن يمن علينا بإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من خلف قضبان السجون مصر وفي كل مكان ، وأن يعيننا على أن نغير ما بأنفسنا حتى يغير الله ما بنا وأن يؤلف بين قلوبنا على الخير ، وأن يجعلنا إخوة متحابين متناصحين فيه ،وأن يتم علينا وعلى سائر إخواننا المسلمين نعمته، وعافيته ، وستره علينا في الدنيا والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

تقبل الله منا ومنكم . . وكل عام وانتم ونحن  بخير  . . ولا تنسوا أسر الشهداء والأسرى في مصر وفي كل مكان . . ولا تنسوا الدعاء على السيسي ومن معه وأيده وعاونه وساعده وأضفى عليه أي غطاء سياسي أو ديني . .

عيد حزين . . هذا إحساسي وشعوري الألم يتوجعني والحزن يتملكني . . ليس كتابة إنشاء وإنما حقيقة . . ليس كل عيد سعيد ! أجل ..فهناك عيد حزين عيد ليس له من طعم السعادة أبدا.. هل تعلمون أي عيد ؟ . . هذا العيد عيد الفطر حيث يأتي بعد اغتصاب مصر والعمل على طمس هوية مصر الإسلامية . . وما زال أناس في بيوتهم لم ينتفضوا . . ووو إلخ . لا أستطيع أن اسعد في ظل تخاذل الكثير من الشباب وممن يتحدثون عن الدعوة والإسلام والجهاد ولكن للأسف يتاجرون أو رضوا بالدنية . .

أيّها المسلمون: اعلموا إنكم مستهدفون من أعداء الإسلام، من المشرق والمغرب، ومن جميع طوائف الأرض ومللها من يهود، ونصارى، ووثنيين، وملاحدة، وإنهم ليتكالبون على المسلمين كما وصفهم نبينا صلى الله عليه وسلم، كما يتداعى الأكلة إلى قصعتها، وهل رأيتم قصعة تكالب عليها الأعداء أكبر من قصعة الإسلام؟، ولكن والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. إن هذا الدين عزيز، وإن الله ناصره، ومظهره، والعاقبة لأهله إن شاء الله.

فينبغي على أمة الإسلام أن تتنبه للخطر العظيم الحادث الآن، فيا أمة الإسلام، هذا دينكم وشرع ربكم وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم بين أيديكم، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، ولا تتركوا حقكم المغتصب للانقلابيين اثبتوا ولا تتنازلوا .

أيّها الناس : ما أصابنا اليومَ إنّما هو بسبَب ذنوبِنا وإسرافِنا في أمرنا وما فعله السّفهاء منا . . وأذكركم وأذكر نفسي أنَّ الأمَّة حين تخلَّت عن أمرِ الله صارت مهينةً مستكينَة، يطؤها الخفُّ والحافر، وينالُها الكافِر الماكر، وثِقت بمَن لا يفي بالعهود، وأسلمَت نفسَها للعدوّ اللدود، وتلَّت جبينَها لذابِحها، ومنحت رباطَها لخانقِها، على حسابِ دينها وأمنِها، وحاضرِها ومستقبلِها في عالَم الكذبِ والخِداع، والمكرِ والأطماع، حتّى باءت بالسُّخطتَين وذاقت الأمَرَّين، ولا ينفَع اليومَ بكاءٌ ولا عَويل، وليس الآنَ ثمَّةَ مخرجٌ لهذا الهوان إلا صدقُ اللجَأ إلى الله، فهو العظيم الذي لا أعظمَ منه، والعليّ الذي لا أعلى منه، والكبير الذي لا أكبرَ منه، والقادرُ الذي لا أقدرَ منه، والقويّ الذي لا أقوى منه، العظيمُ أبدًا حقًّا وصدقًا، لا يُعصَى كُرهًا، ولا يُخالَف أمرُه قهرًا.

يا أمّة محمّد صلى الله عليه وسلم: آن للمنكرَات أن تُنكَر، آنَ لقنَوات الخزيِ أن تُمنَع وتُكسَر، آنَ للرّبا أن يُهجَر، آنَ للأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر أن يَظهَر، آنَ لبلادِ الإسلام أن تتطهَّر، آن لدين الله أن يُنصَر، آنَ للأمّة أن تنتصر وتهب وتنتفض حتى عودة الحق المغتصب ، والعمل من أجل إقامة دولة الحق والعدل تحت مظلة شرع الله.

أيها الناس : ديننا دين أفعال لا أقوال . . لمن العيد اليوم؟ ..

 

أهو لهذه الشعوب التائهة في دروب الحياة لا تعرف هدفا تسعى إليه، ولا كيانا كريما تعوّل عليه؟ . . أم هو لتلك الآلاف من دعاة القرآن وحملة رسالة الحرية للإنسان .. وقد كبّلوا بالحديد وأرهقوا بالتعذيب، وسيق من سيق منهم إلى الموت مضرجا بدمائه، واستبقي من استبقي منهم للذل يمتحن في دينه وكبريائه، أطفالهم للتشريد . . ونساؤهم للبكاء . . وشيوخهم للجوع . . وحياتهم للخوف ..

أيّها المسلمون: إنَّ ممَّا يُذيب القلبَ كمدًا ويعتصِر له الفؤادُ ألمًا أن ترى بعضَ المسلمين، ونحن في هذه الأحداثِ المؤلِمة، وهم في غفلةٍ معرِضون، لاهيةً قلوبُهم يلعبون، نرى صوَرًا مريضَة شائِهة، ونفوسًا تائهة، تلهو في أحلكِ الظّروف لا تهتم بأمر المسلمين، وتمرَح في أخطرِ المواقف، وتهزَل في مواطِن الصّرامة، وتلعَب في زمَن البلاءِ والبأساء والضّرّاء.

اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح ، وأحينا حياة طيبة وألحقنا بالصالحين ..

ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ..

وفقنا الله وجميع إخواننا من المؤمنين الصادقين لما يحبه ويرضاه .

الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين .

وصلّ اللهم وسلم وبارك على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

محبكم ياسر السري

 

* صحيفة إيطالية: السيسي يملك مواصفات رؤساء أسقطهم ربيع العرب

نشرت صحيفة المانفستو الإيطالية تقريرا حول العلاقة بين الحكومة الإيطالية والنظام العسكري المصري، أوردت فيه جرائم عبد الفتاح السيسي ومسؤوليته عن تدهور الأوضاع وانتشار العنف والتطرف في مصر، وحذرت السياسيين الإيطاليين من وضع أيديهم في يد السيسي “الذي يملك مواصفات الدكتاتوريات ذاتها التي سقطت في ثورات الربيع العربي في سنة 2011“.

 

وقالت الصحيفة، في تقريرها   إن “التطرف الديني هو ظاهرة تتفاقم بوجود عوامل معينة، أبرزها هي أنه عندما تحصل انتخابات شفافة ويفوز فيها الإسلاميون ينقلب الوضع إلى كارثة، على غرار ما حصل في الجزائر ومصر، ويأتي الانقلاب العسكري “لتصحيح الأوضاع وإنقاذ البلاد”، بمساندة حلفاء خارجيين، وعندها ما الذي يمكن أن نتوقعه بعد أن يحرم الشعب من أبسط حقوقه السياسية؟

 

وأضافت الصحيفة أن “الشعب الإيطالي تعود على مغالطات السياسيين له فيما يتعلق بالشأن الداخلي والسياسة الخارجية، ولكن الصمت لم يعد ممكنا حيال ما يحصل في مصر“.

 

وقالت: “إن رئيس الوزراء ماتيو رينزي ووزير الخارجية باولو جنتيلوني تفننا في إظهار الحزن على ضحايا هجوم القنصلية الإيطالية في القاهرة، والتنديد بهذه الحادثة، ووصفها بالإرهابية، رغم أنه لا أحد من الإيطاليين سمح لهم بالإساءة لتاريخ إيطاليا ومصداقيتها أمام العالم، من خلال التغاضي عن الحقيقة والاكتفاء بتوجيه اللوم لمن قام بزرع القنبلة أمام المبنى، سواء كان تابعا لتنظيم الدولة وأي طرف آخر“.

 

في السياق ذاته، اعتبرت الصحيفة أن “الجنرال عبد الفتاح السيسي يتحمل مسؤولية كبيرة فيما يحصل في مصر الآن، وبالتالي فإن الحكومة الإيطالية التي تمد له يدها، وتكيل له المجاملات، تتحمل هي أيضا قدرا من المسؤولية، إذ إن الانقلاب العسكري الذي وقع في سنة 2013، والمجازر التي وقعت في الشوارع، وأحكام الإعدام الجماعية، هي التي أدت لتدهور الوضع“.

 

 وبحسب الصحيفة، فإن “الجنرال المصري عبد الفتاح السيسي، يمتلك المواصفات ذاتها التي كانت  تتوفر في الدكتاتوريات التي عصف بها الربيع العربي في سنة 2011، حيث إنهم كلهم وصلوا إلى السلطة بطريقة غير ديمقراطية، ليبقوا متمسكين بها إلى الأبد، باستثناء فرق واحد، وهو أن مسرحيات الانتخابات التي اعتمد عليها مبارك وبن علي لإحكام قبضتهم على السلطة، تبدو أكثر حرية وشفافية من انتخابات السيسي“.

 

كما ذكّرت الصحيفة بأن “الزعماء الغربيين قاموا في الماضي بوصف الرؤساء العرب بأنهم دكتاتوريون، عندما خرجت شعوبهم تتظاهر ضدهم، ولكن هذه المرة رغم أن السيسي لا يختلف في شيء عن هؤلاء، فإن رينزي وجنتيلوني قررا عدم نعته بالدكتاتور، ولهذا فإن الحكومة الإيطالية مطالبة بتقديم تفسيرات أمام البرلمان، حول اختيارها للسيسي ليكون حليفا لإيطاليا في الشرق الأوسط“.

 

وأضافت الصحيفة: “الجميع يتوقع منذ الآن أن الرد سيكون كالآتي: إن مصر دولة محورية في الحرب على الإرهاب”. وهو ما يعني أن هؤلاء السياسيين نسوا الاعتذارات والاعترافات بالذنب، التي صدرت عن واشنطن وأغلب العواصم الغربية في سنة 2001، عن سنوات دعمهم للأنظمة الدكتاتورية العربية التي أغلقت الباب أمام مشاركة الإسلاميين في الحياة السياسية“.

 

 وقالت الصحيفة إن “الدروس السياسية السابقة أثبتت أنه عندما يتذرع نظام معين بمسألة محاربة الإرهاب، للتمسك بالسلطة والتغطية على انتهاكات الحقوق والحريات، فإن هذا النظام سيسعى بكل تأكيد إلى حصر التهديد الإرهابي، دون القضاء عليه كليا، لأن تواصل وجوده يعني تواصل إطلاق يد من في السلطة ليفعل ما يشاء“.

 

 كما أكدت الصحيفة أن “السيسي كان يحتل مكانة عسكرية وسياسية مؤثرة أثناء حكم الرئيس محمد مرسي، وبالتالي، فإنه يتحمل جزءا من المسؤولية في صورة وجود أي تجاوزات أو تقصير من طرف الحكومة التي انقلب عليها“.

 

وأضافت أن “السيسي عوض أن يعبر عن اعتراضه أو يقدم استقالته ليعبر عن عدم رضاه على طريقة الحكم، قرر خرق الدستور، والدوس على الديمقراطية المصرية الناشئة، وإعلان الحرب على الإخوان المسلمين، وأعلن نفسه زعيما لمصر، قبل سنة كاملة من الانتخابات الصورية التي نظمها“.

 

كما ذكرت الصحيفة أن “السيسي على خلاف من سبقوه ممن اعتمدوا على الدعم الأمريكي، قرر الاعتماد على مساندة السعودية وإسرائيل فقط، حيث إن الولايات المتحدة لم تكن موافقة في تلك الفترة على مجزرة رابعة العدوية التي تفوق مجزرة ساحة تيانمان الصينية من حيث الفظاعة والدموية، وقد أمضى وزير الدفاع الأمريكي ساعة كاملة على الهاتف يحاول إقناع السيسي بعدم التسبب بحمام دم ضد المتظاهرين السلميين، ولكن السيسي كان قد حسم أمره ومضى في طريق اللاعودة“.

 

 في الختام، اعتبرت الصحيفة أن “الواجب الأخلاقي يملي على رئيس الوزراء ماتيو رينزي مصارحة الإيطاليين بأن السيسي، الذي يدعي أنه شريك أساسي في محاربة الإرهاب، يمتلك عدة مواصفات تجعله لا يختلف كثيرا عن تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة وكل تنظيم يحمل فكرا دمويا بصفة عامة“.

 

 

الفقر والظلم والكساد يعم مصر في ظل الانقلاب. . الخميس 16 يوليه آخر آيام شهر رمضان .. كل عام وأنتم بخير

أي عيد شهيدعيد شهيد مغلق عيد شهيد عيد1 أي عيدالفقر والظلم والكساد يعم مصر في ظل الانقلاب. . الخميس 16 يوليه آخر آيام شهر رمضان .. كل عام وأنتم بخير

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*غداً الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك

عقدت المحكمة العليا بمقرها الصيفي بمحافظة الطائف جلسة مساء هذا اليوم الخميس التاسع والعشرين من شهر رمضان لهذا العام 1436هـ للنظر فيما يردها حول ترائي هلال شهر شوال لهذا العام 1436هـ. وبعد الاطلاع على ما وردها والنظر في ذلك ولأنه قد شهد عدد من الشهود العدول برؤية هلال شوال مغرب هذه الليلة في عدد من المحافظات ، وبناءً على ذلك ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا رأيتم الهلال فصوموا ، وإذا رأيتموه فأفطروا ) ، فإن المحكمة العُليا تقرر : أن يوم غد الجمعة الموافق 1 شوال 1436هـ حسب تقويم أم القرى هو يوم عيد الفطر المبارك لهذا العام 1436هـ الموافق 17 يوليه 2015م.

 

*نص رسالة من الدكتور مرسي موجهة إلى الشعب المصري يهنىء فيها الشعب بعيد الفطر المبارك

نشرت الصفحة الرسمية للدكتور “محمد مرسي” رسالة من الرئيس موجهة إلى الشعب المصري يهنىء فيها الشعب بعيد الفطر المبارك جاء فيها ..
شعب مصر العظيم
كل عام وأنتم بخير ، كل عام وأنتم ثوار ، وأنتم أحرار ، إن كل يوم يمر علي في هذه الزنزانة يزيد إيماني بعدالة قضية نحملها جميعا ، قضية ثورة بدأت ونستكملها لمنتهاها .. كل ليلة تمضي تعمق معرفتي بهشاشة هؤلاء الأقزام ، وتصغرهم في عيني أكثر .
إن ثورتنا مرت وتمر بالمنعطفات التاريخية للثورات في الصراع بين أقوام المصالح ، ورجال المبادئ ، لتنال مكانتها اللائقة في تاريخ الأمم والشعوب ….
إن ما نحمل من رسالة يجعل أحكامهم ومشانقهم في نظري سكرات موت نظامهم البغيض ، الذي يحرق الوطن ، ويستنزف خيره ، ويفقر أهله ، ويضيع كرامة ومقام الوطن العالي .
إننا سنحمل وطننا على أكتافنا ، وننصر ثورتنا ، ونعلي قيمها وأهدافها ، ونستنقذ مصرنا من تلك الطغمة المستبدة .
إن همتي لم تضعف ، وعزمي لم يلن ، وثقتي في النصر غير محدودة بحدود .
ستدرس ثورتكم لكل الشعوب فاستكملوها ففيها خلاص الوطن .
فتجمعوا ولا تفرقوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم …
كل عام وأنتم بخير وثورتكم مصونة منصورة .
محمد مرسي
رئيس جمهورية مصر العربية

 

*دوي انفجار هائل بحي الكرامة شرق مدينة العريش بشمال سيناء.

 

*إقالة مدير أمن القاهرة وتعيين اللواء خالد عبدالعال بدلا منه

  

*إصابة أمين شرطة إثر انفجار قنبلة بميدان روكسي

أصيب أمين شرطة بالإدارة العامة لمرور القاهرة، إثر انفجار قنبلة زرعها مجهول داخل عقار بميدان روكسي وفور إخطار اللواء أسامة بدير مدير أمن القاهرة أمر بتشكيل فريق بحث لسرعه ضبط الجاني.

كان العقيد محمد الطاهر رئيس قسم المرور بمصر الجديدة قد تلقى إخطارًا من الخدمات الأمنية بانفجار قنبلة بميدان روكسى، حيث أمر اللواء محمد تبيان وكيل مرور القاهرة لقطاع الشرق بغلق محيط منطقة الانفجار، فيما انتقل خبراء المفرقعات بقيادة العميد اشرف قابيل وكيل إدارة المفرقعات وتم تمشيط المنطقة

 

 

*مجلة أمريكية: ترقبوا عودة الإسلاميين قريبًا إلى مصر

قالت مجلة ذا ترومبت، “راقبوا التطورات في مصر، راقبوا تحركات الإرهابيين في سيناء، الدولة في حالة حرب، ويمكننا أن نتوقع عودة كبرى للإسلاميين قريبًا“.

وأضافت المجلة الأمريكية، “سوف يتم الإطاحة بالحكومة، وسبق أن توقعت “ذا ترومبت” منذ فترة طويلة عودة مصر إلى الحكم الراديكالي، وحتى عندما تمت الإطاحة بمرسي، قالت ذا ترومبت، إن مصر ستعود إلى أحضان الراديكالية مرة أخرى، نحن نتحدث بكل هذه الثقة لأن ذلك مذكور في الكتاب المقدس“.

وأردفت، “التوقعات قاتمة، ومهمة تطهير الإسلاميين في مصر ليست سهلة، وربما تكون مستحيلة، والسيسي يواجه معركة طويلة لتطهير سيناء، وسيكون أمام الإرهابيين فرصة للرد بهجمات ضد صناعة السياحة إلى جانب استخدام وسائل أخرى لزعزعة استقرار البلاد”، بحسب وصفها.

وأكملت المجلة، “تذكَّر أن الحكومة المصرية الحالية ورئيس وزرائها أخبر العالم أن مصر في حالة حرب. الإرهابيون يحاولون مرارًا وتكرارًا زعزعة الاستقرار وإسقاط الحكومة، والجيش لا يمكنه أن يوقف كل الهجمات، وبعض هذه المؤامرات الإرهابية، في مدينة الأقصر أو أهرامات الجيزة، سوف تنجح”، على حد قولها.

وأوضحت المجلة أسباب ذلك بالقول: “ربما تمتلك مصر أكبر القوات المقاتلة في الشرق الأوسط، لكنها عبارة عن جيش مجهز لخوض الحروب التقليدية. أسلحته هي الطائرات والدبابات التي تقدمها الولايات المتحدة، لكن المشكلة أنه لا يخوض الآن حربًا تقليدية، ذلك أن الخلايا الإرهابية التي يواجهها السيسي صغيرة وغير ثابتة وسرية، كما أن ساحة المعركة تمثل عائقًا إضافيًا، فشبه جزيرة سيناء تبلغ مساحتها 23 ألف ميل مربع من الصحراء القاحلة، والعثور على الإرهابيين صعب بما يكفي، ناهيك عن الاشتباك معهم“.

 

 

*”وايت نايتس” يرفض الاحتفال بدرع الزمالك على دماء ضحايا المجزرة

ندد أولتراس مشجعي نادي الزمالك “وايت نايتس” بتجاهل حكومة الانقلاب لحادثة مقتل 20 مشجعًا في مجزرة الدفاع الجوي، مؤكدًا أن الحادث كان كفيلاً بإيقاف الدوري، كما قرر عدم مشاركته في أي احتفالات خاصة بفوز الزمالك بالدوري؛ احترامًا لأرواح الضحايا.

وقال: “أولتراس وايت ناتيس” في بيان له عبر “فيس بوك” اليوم الخميس: “في وقت عم فيه الفرح على أنقاض الحزن، كان أولى بمن قدم روحه فداءً لما يحب أن يتصدر المشهد، وهو من يستحق التكريم على مقدار تضحيته التي قدمها، لكن أصبح هذا هو حالنا اليوم، ولم تتم أقل الواجبات الإنسانية تجاه دمائهم الطاهرة، بإلغاء هذه البطولة التي استكملت على دماء 20 مشجعًا، هم أهم عناصر كرة القدم“. 

وأضاف البيان: “لا نكره الخير لنادينا الذي اجتمعنا على حبه وقدمنا من أجله الكثير، ولكن الحزن والألم في القلوب، يأبى أن تدخله مظاهر الفرح في نفس المكان الذي سقط فيه إخوتنا من شهور قليلة“. 

وتابع: “كرامة وقيمة الزمالك من كرامة وقيمة جماهيره الأوفياء، فمبادئنا جزء لا يتجزأ من انتمائنا وعشقنا، مجموعة أولتراس وايت نايتس لن تشارك في أي مظاهر احتفال أو فرح بفوز نادينا ببطولة الدوري الذي أُقيم على أنقاض إخوتنا الـ20“. 

 

 

*..تفجير فرقاطة عسكرية و قتل طاقمه بالكامل..و خبراء : تطور خطير

أكدت الصفحة الرسمية للعميد محمد سمير عبدالعزيز غنيم المتحدث باسم القوات المسلحة – عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” – اشتعال النيران في لنش بحري تابع للجيش كانت مُكلف تأمين سواحل البحر الأبيض المتوسط أمام مدينة (رفح).

وأضافت الصفحة أنه أثناء قيام إحدى لنشات الحراسة بمهام تأمين سواحل البحر الأبيض المتوسط أمام مدينة رفح، اشتبه طاقم اللنش فى تحركات بعض العناصر الإرهابية على الساحل، فقامت عناصر الطاقم بمطاردة العناصر المشتبه بها وحدث تبادل لإطلاق النيران مما أسفر عن اشتعال النيران باللنش دون حدوث خسائر فى الأرواح.

فيما أكد خبراء عسكريون أن هذه العملية تعتبر تطورا خطيرا بعد استهداف الجيش في البحر أيضا

  و نشر تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم “الدولة الاسلامية” ، صُورا تُظهر تدمير فرقاطة تابعة للجيش المصري بالبحر الأبيض المتوسط

وحسب البيان المنسوب للتنظيم ، وتم نشره على حسابات تويتر تابعة للتنظيم ، فقد تدمير السفينة الحربية و مقتل من كان على متنها و ذلك بزعم البيان

 

*”يسقط يسقط حكم العسكر”.. هتافات من أمام سجن طره بعد منع الزيارة

هتف أهالي المعتقلين بسجن طره بسقوط حكم العسكر، بعد تعنت إدارة السجن معهم ومنعهم من زيارة ذويهم، ورفض دخول الأطعمة والأدوية.

وأفاد شهود عيان من الأهالي بأن ثلاث أسر من أسر المعتقلين بسجن طره ظلوا واقفين في حرارة الشمس في طوابير منذ صباح أمس الأربعاء وحتى قبيل أذان العصر لتبلغهم إدارة السجن برفض الزيارة، وكذلك الأطعمة والأدوية

وقالت زوجة أحد المعتقلين: “لم يكتفوا بمنع الزيارة؛ بل عاملونا معاملة سيئة، فضلاً عن التضييق على المعتقلين داخل السجن، وعدم السماح لهم بشرب الماء إلا بمواعيد” ومع استمرار الاستفزاز من قبل إدارة السجن والعساكر وتعديهم على ذوي المعتقلين هتف أهالي المعتقلين في وجههم يسقط يسقط حكم العسكر”. 

 

*أسباب منع “صلاح الجمل” من إمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص

كشفت مصادر بوزارة الأوقاف، عن الأسباب وراء منع القاريء الشيخ صلاح الجمل، من إمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص، وقالت إن ذلك يعود إلى الخوف من استخدامه دعاء القنوت ليلة التاسع والعشرين من رمضان لأغراض سياسية، كما حدث من القاريء محمد جبريل.

وكانت وزارة الأوقاف أعلنت عن موافقتها على طلب الشيخ صلاح الجمل؛ بإمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص، في صلاة التراويح يوميّ 28 و29 من رمضان الجاري كما كان يحدث في الأعوام السابقة.

ويُعَد “صلاح الجمل” من أهم القراء في العالم العربي والإسلامي، ويخلق حالة من الروحانية خلال تضرعه بالدعاء، وفن استخدام المقامات الصوتية في التلاوة.

 

 

*العقاب الثورى تعلن اعدام مرشد الأمن بالشرقية ” عطية الحارونى

نشرت حركة ما يسمى بالعقاب الثورى بيان بعملية مقتل ” عطية الحارونى ” والذى قالت عنه الحركة انه كان ذراع الشرطة فى المدينة يرشد عن النشطاء ويهاجم المسيرات 

 

وجاء نص البيان

قامت مجموعة من أبطال  العقاب الثوري بمحافظة الشرقية  بتنفيذ  الإعدام الميدانى فى أحد كبار المجرمين بمدينة القرين بالشرقية  المجرم الهالك عطية الحارونى لتورطه الدائم في الإعتداء على أهالى وثوار المدينة والإرشاد عنهم وتسليمهم إلى كلاب ما يسمى بالأمن الوطنى المجرم وتعددت جرائم هذا الخائن النحو التالى :

 الإعتداء المتكرر على الثوار بكل الوسائل حتى إلقاء ماء النار على تجمعات الثوار ما أدى إلى إحراق عدد خمسة وعشرين فرداً تفاوتت إصاباتهم حتى وصلت في بعض الحالات  إلى عاهات مستديمة في الوجه .

 تقديم أكثر من أربعين بلاغاً كيدياً ضد الثوار بالترتيب مع شرطة كامب ديفيد نتج عنها إعتقال العشرات من الأحرار.

 تسليم عدد كبير من الثوار إلى شرطة كامب ديفيد .

وقد قام أبطال العقاب برصد المجرم وتحديد تحركاته بدقة وتنفيذ عملية  الإعدام الميدانى بحقه يوم الثلاثاء ٧ يوليو ٢٠١٥ ، حيث أطلقوا عليه الرصاص فسقط مصاباً بإصابات بالغة  يصارع الموت إلى أن لقى مصرعه يوم الثلاثاء  الموافق ١٤ يوليو ٢٠١٥.

وليعلم كل من أجرم في حق ثوار هذا الوطن الأحرار … وكل من تورط في سفك دماءهم أو الإعتداء عليهم … أن دماءهم هى الثمن الذي سيدفعونه فداءً لدماء الثوار الغالية…وثمناً  لجرائمهم وخيانتهم لوطنهم وولائهم للنظام الفاشى القاتل….  بل إن قطرة واحدة  من دماء شهداءنا لا  تساويها بحورٌ من دماءكم النجسة..

العقاب الثوري

لم ننسٓ.. لن نسامح..  قسماً سنقتص

القاهرة في ١٥ يوليو ٢٠١٥

 

 

*بيان لأسر المعتقلين بالسويس يعرض الإنتهاكات التى يتعرض لها ذويهم

أصدرت أسر المعتقلين بالسويس بياناً يعرض الإنتهاكات التى يتعرض لها ذويهم وذلك بعد أن شهد الجميع فى مصر والعالم كم الإنتهاكات التى يتعرض لها المعتقلون لا سيما معتقلوا السويس.

ففى سجن عتاقه الذى يتكون من ثلاثة أدوار وتم تصميمه ليضم 138 نزيل ،يضم الان اكثر من 500 معتقل ، فلك أن تتخيل كيف يعيشون فيه.

كما أدى الاهمال الطبى الشديد وعدم خروجهم للتريض لإنتشار أمراض العظام ونقص الاملاح وإنتشار فيرس c وأمراض القلب.

وتناشد أسر المعتقلين المنظمات الحقوقية للتدخل لوقف هذه الانتهاكات التى يتعرض لها ذويهم دون رحيم .

 

*ثغرات قانونية تنتظر البرلمان السيسي

يواجه مجلس النواب المقبل، العديد من الطعون، لوجود ثغرات قانونية عدة، من الممكن أن تُستغلّ للطعن بعدم دستوريته. واتهم عدد من القانونيين النظام، بأنه “يقف خلف تلك الثغرات، بهدف تعطيل وجود برلمان يقوم بسنّ مئات القوانين الجديدة، حتى تكون السلطة التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الدولة لفترة أطول“.

وأكدوا في تصريحات  أن “الدعوة للترشيح ودعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم من قبل الدولة، والطعن عليه بحلّه بعد مرور أيام من وجوده، يُكبّد الدولة مبالغ طائلة، بسبب ما تمّ الإنفاق عليه من خزانة الدولة، التي تعاني مزيداً من العجز في تلبية مطالب الشعب“.

وأفاد القانوني أنور أبو سحلي،  أنّ “قانون تقسيم الدوائر، الذي وافقت الدولة عليه، والذي يُتيح الإعلان عن فتح باب الترشيح لمجلس النواب، سيفتح الباب مجدداً أمام الطعن على قانون الانتخابات البرلمانية”. واتهم الدولة بأنها “وراء تعطيل البرلمان لسنوات كي تكون السلطتان التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الجمهورية أطول وقت ممكن، وتُحال إليه جميع القوانين التي يوافق عليها مجلس الوزراء الذي هو بديل لمجلس النواب”. وأضاف أن “إقامة المجلس وحلّه بعد أيام أو أشهر، يُكلّف الدولة مبالغ باهظة من خزينة الدولة“.

وأكد أبو سحلي أن “مصر في أشدّ الحاجة إلى برلمان لسنّ القوانين، خصوصاً أن هناك الكثير من القوانين التي تتمّ مناقشتها وصياغتها، وتمّ فرضها على الواقع من قبل مجلس الوزراء في ظل عدم وجود برلمان”. وشدد على أنّه “كان يجب التأكد من دستورية القوانين المنظمة للعملية الانتخابية قبل إتمامها، حتى لا تدخل البلاد في فوضى، وتُنهك الدولة اقتصادياً، في الوقت الذي لا تمتلك فيه الدولة رفاهية الوقت ولا المال في حال الحكم بعدم الدستورية مرة أخرى“.

وتوقع المحامي شوقي السيد، أن “يتمّ تقديم الطعون ضد مجلس النواب قبل الدعوة لإعلان الترشيح، كما حدث عندما أوقفت المحكمة الدستورية الانتخابات في مارس/آذار من العام الماضي، قبل أن تبدأ رسمياً”. وأشار إلى أن “التعديلات على قانون تقسيم الدوائر قابلة للطعن عليها مرة أخرى، لكونها لا تُطابق أحكام الدستور فيما يتعلق بالدوائر الانتخابية وقانون مجلس النواب، ولن تكون محصّنة ضد الطعن”. وقال “أخشى أن تكون مصر نسخة ثانية من لبنان خلال السنوات المقبلة“.

وفي سياق متصل، انتهز عدد من رجال الأعمال، وفلول أنصار الحزب الوطني المنحل ورجال الرئيس المخلوع حسني مبارك، قدوم عيد الفطر، ليقوموا بتقديم التهاني إلى الأهالي. وطلبوا منهم تأييدهم في الانتخابات المقبلة على قوائم الفرديّ كمستقلين. وتمّ إعداد لافتات دعائية لعدد كبير من هؤلاء، ووضعها في الشوارع والميادين لتهنئة المواطنين بالعيد من ناحية والدعاية الانتخابية لهم من ناحية أخرى.

ولم يكتفِ هؤلاء بذلك، بل قام البعض بتوزيع عدد من التقديمات الغذائية كالزيت والسكر والشاي والأرز، ومنهم من قام بتوزيع الأموال على الفقراء، خصوصاً في المناطق الشعبية، كنوع من الدعاية لهم وإقامة سرادق لعدد منهم لمناقشة ما لديهم من مشكلات.

وذكرت تقارير أن “المال السياسي سيؤدي دوراً مهماً في هذه الانتخابات، تحديداً في المناطق الفقيرة”، وطالبت الأحزاب السياسية، بأن “تقوم بدور أكبر في توعية الناخبين، واضعة لهم معايير لاختيار من يمثلهم، وتعيد عمل القائمة السوداء لكشف ما ارتكبه الفلول ورجال الأعمال من جرائم في حق الشعب المصري“.

وفي هذا الصدد، قال الباحث السياسي اللواء عباس القلا، إن “رجال الأعمال وأنصار مبارك يحاولون العودة بقوة، من أجل السيطرة على أكبر عدد من مقاعد البرلمان”. وأكد أن “مناسبة عيد الفطر فرصة ثمينة بالنسبة لهؤلاء، خصوصاً في المناطق الشعبية والفقيرة للاستحواذ على أصواتهم”. وأشار إلى أن “البرلمان المقبل يُعدّ من أخطر البرلمانات التي مرت على مصر، لكونه لديه صلاحيات أكثر، وسيقوم بسنّ تشريعات جديدة وفقاً للدستور الجديد“.

وانتقد القلا القوى الوطنية والسياسية والطريقة التي تُدير بها التحالفات الانتخابية، التي تقوم الأحزاب السياسية بتشكيلها من أجل خوض الانتخابات المقبلة. واعتبر أن “الخلافات وحالة الارتباك التي تشهدها الأحزاب والتحالفات، تصبّ كلها في صالح رجال الأعمال والفلول، كما أن القانون الجديد يخدم هؤلاء ويعطيهم فرصة قوية للفوز في الانتخابات“.

 

 

*قرار جمهورى يخول هيئة قناة السويس تأسيس شركات مساهمة

أصدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى قرارا بقانون رقم 90 لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 124 لسنة 1963 بتخويل هيئة قناة السويس سلطة تأسيس شركات مساهمة

نشر القرار فى الجريدة الرسمية فى عددها الصادر اليوم الخميس

 

 

*”نسبة النجاح 28% فقط”.. هل يتعمد الانقلاب “تطفيش” الطلاب من الأزهر

شكلت نتيجة الثانوية الأزهرية للعام الحالي 2014/2015 صدمة عارمة لكل طلاب الأزهر وأولياء أمورهم وقطاعات كبيرة في الشارع المصري؛ حيث اعتمدت نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام ولأول مرة في التاريخ بنسبة نجاح 28.1% حيث تخلف 59 ألف طالب للدور الثاني.

النتيجة المؤسفة لنسب النجاح في الشهادة الثانوية الأزهرية، والتي لا تقارن بحال من الأحوال بنتيجة الثانوية العامة، والتي بلغت نسبة النجاح فيها هذا العام إلى 79.4%، أثارت شكوك الطلاب وأولياء الأمور ونشطاء ومغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذين اعتبروا أن نسبة النجاح بهذا الشكل الهزيل يستحيل أن تكون معيارًا لمستوى طلاب الأزهر.

لغة الأرقام تفضح النظام

واعتبر الطلاب والنشطاء أن النتيجة بهذا الشكل المهين ربما تشير بحسب وصفهم إلى وجود “مؤامرة حقيقة على الأزهر وطلابه” خاصة وأنه بمقارنة نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 وبعده يتضح أن هناك انخفاضًا ملحوظًا في نسب النجاح.

وبحسب الأرقام والإحصائيات للأعوام الخمس الماضية يتبين أن نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري كانت تتراوح دائما مابين الـ 50 والـ 80 % في حين أنها لم تزد عن الـ40% منذ الانقلاب وتنخفض نسب النجاح بشكل تدريجي كل عام.

نسبة النجاح عام 2011 بلغت 60%

وبلغت النتيجة التي اعتمدها الشيخ جعفر عبدالله رئيس الكنترول المركزي لامتحانات الثانوية الأزهرية عام 2011 فإن نسبة النجاح في امتحانات القسمين العلمي والأدبي بلغت 60٪ .

نسبة النجاح عام 2012 بلغت 51 %

وصدق د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر على نتيجة الثانوية الأزهرية لعام 2012، حيث بلغت آنذاك نسبة النجاح العامة 51%، فيما بلغت نسبة النجاح بالقسم الأدبي 42 %.

نسبة النجاح عام 2013 بلغت 55%

وكان الشيخ عبد التواب قطب، وكيل الأزهر قد صدق نيابة عن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على نتيجة الشهادة الثانوية الأزهرية عام 2013 وبلغت نسبة النجاح الإجمالية لنحو 55.2% فيما جاءت نسبة نجاح فتيات الأدبي فقط 43.7% وبنين الأدبي 53.7% وبنين العلمي 63.3% وفتيات العلمي 68.3 %.

وفي عام 2014 وهو أول عام يؤدي فيه طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم في ظل الانقلاب العسكري، انخفضت نسب النجاح من 55% إلى 41.63 %، وهو ما أثار الشكوك وقتها حول تلك النتيجة وهل هي معبرة بشكل حقيقي عن مستوى الطلاب أم لا.

نسبة النجاح عام 2015 لم تزد عن 28%!

وبحسب ما أعلن عنه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، فإن نتيجة الدور الأول للشهادة الثانوية الأزهرية بقسميها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2014-2015م، وقد بلغت نسبة النجاح للقسم الأدبي 25.8%، في حين بلغت نسبة النجاح للقسم العلمي 40.2%، وبلغت نسبة النجاح الإجمالية للشهادة الثانوية الأزهرية 28.1%، حيث تقدم للامتحان 121722 طالبا وطالبة حضر الامتحان منهم 120069 طالبا وطالبة، نجح في الدور الأول 33796، وبقى للدور الثاني 58976.

وبحسب طلاب أزهريون ونشطاء فإن المؤامرة على الأزهر المتمثلة في تقليل نسب النجاح بشكل كبير لطلاب الثانوية الأزهرية، تهدف إلى عدة أمور، من بينها :

 

1ـ تطفيش طلاب الأزهر وتحذير أولياء الأمور في مصر من الدفع بأبنائهم للتعليم الأزهري مستقبلاً طالما أن مصير أولادهم سيكون الفشل أو نتيجة سيئة لا تؤهله للكلية التي يطمح إليها.

 

2ـ هو معاقبة طلاب الأزهر على موقفهم الرافض والمناهض للانقلاب العسكري في مصر، خاصة وأن جامعة الأزهر والطلاب الأزهريون هم أبرز من أنهكوا السلطات في مصر خلال العامين الماضيين بسبب موقفهم الرافض للانقلاب العسكري.

 

3ـ أن تكون تلك النتيجة السيئة لطلاب الأزهر، هي جزء من ثورة “السيسي” الدينية، حيث أن هناك العديد من الأصوات التي تعالت خلال الفترة الماضية للمطالبة بإلغاء أو تقليل المناهج الشرعية المقررة على طلاب الأزهر بغرض معلن وهو التخفيف على الطلاب، بينما الغرض الحقيقي هو تجفيف منابع العلم الشرعي عند طلاب الأزهر الشريف.

 

لسنا فشلة وسنظل نفخر بالأزهر

وبحسب “محمد وجيه أحد خريجي جامعة الأزهر والناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي” فإن نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام لا تعبر بحال من الأحوال عن المستوى الحقيقي لطلاب الأزهر، مؤكدا تعرض الأزهر جامعا وجامعة وطلابًا وأساتذة إلى مؤامرة كبرى تسعى لتهميش دوره وربما إلغاؤه بشكل تام“.

وفي حديثه قال “وجيه” نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام تعنى سياسة التطفيش للطلاب، خاصة وأن الأزاهرة هم المسمار فى نعش أى نظام قمعي“.

وأضاف قائلاً “جامعة الأزهر كانت عقبة في وجه الأنظمة المستبدة على مدى الدهر، وستبقى كذلك مهما اختلقوا من أسباب لإبعاد الطلاب عن دخول الأزهر“.

وأبدى وجيه استغرابه من أن ينهي طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم قبل امتحانات الثانوية العامة في حين أن طلاب الأزهر بدءوا امتحاناتهم بشكل متأخر عنهم فضلاً عن أن مواد طلاب الأزهر أكبر بكثير من مواد الثانوية الأزهرية!”.

وأضاف قائلاً: “الخلاصة أنه مفيش نظام، وما فيش اداره، وما زال الازهر بسواعد ابنائه قائم، وسنبقى مادام فينا نفس ، خاصة وأن أغلب الأزهر يعشقون تراب الأزهر ويفتخرون به“.

 

*نيويورك تايمز: عندما يتواطأ الكونغرس مع ديكتاتورية القاهرة

انتقدت صحيفة “نيويورك تايمز” في افتتاحيتها ما أسمته تواطؤ الولايات المتحدة مع مصر

وتقول الصحيفة إن قادة مصر الديكتاتوريين استخدموا ولعقود قوانين الطوارئ لاضطهاد واستفزار منتقدي الحكومة، تحت ذريعة حماية الأمن القومي. مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يقوم المسؤولون في مصر بتمرير قانون مستبد في الأسابيع المقبلة، يعطي السلطات صلاحيات واسعة، من أجل أن تواصل قمع من ينتقد الحكومة، وتفرض الرقابة على الصحافة.

وتشير الافتتاحية إلى أن تمرير القانون، الذي يطلق عليه قانون مكافحة الإرهاب، الذي يتم إعداده منذ أشهر، أصبح أولوية بالنسبة للحكومة، بعد الهجمات الكبيرة التي نفذها المتشددون في القاهرة وصحراء سيناء

وتجد الصحيفة أنه في الوقت الذي يشعر فيه المصريون بالتوتر؛ بسبب العنف المتزايد، فإن السلطات التي يسعى إليها الرئيس عبد الفتاح السيسي يجب أن تكون محل تدقيق؛ فمصر في وضعها الحالي هي دولة بوليسية. فالمسودات الأخيرة من قانون مكافحة الإرهاب والخطوات الأخرى التي اتخذتها الحكومة تشير إلى تأكيد طبيعته القمعية

وترى الافتتاحية أن هذا ما يجب أن يكون مصدر قلق للمصريين وحلفاء البلد، وبينهم الولايات المتحدة؛ لأن تكتيكات مثل هذه لن تؤدي إلا إلى جرأة المتطرفين في حالة لم يعط المصريون المحرمون مساحة للتعبير عن مظالمهم

وتوضح الصحيفة أنه بحسب القانون، فقد يتعرض السكان للتحقيقات الإرهابية، في حال قررت الحكومة أنهم قاموا بالتشويش على النظام العام والسلام الاجتماعي، أو أضروا بالأمن القومي، وتسببوا  بأضرار للاقتصاد المصري

وتفيد الافتتاحية، بأن القانون يعطي الحكومة صلاحيات لإنشاء محاكم خاصة لمحاكمة المشتبه بتورطهم في الإرهاب، ويوسع قائمة الجرائم التي يقدم فيها المتهم لحبل المشنقة

وتعتقد الصحيفة أن هذه المحاكم لن تؤدي إلا إلى تدهور أشكال المحاكمات السريعة للإسلاميين، الذين حكم على الكثيرين منهم بالإعدام في محاكم جماعية. ومن بين من حكم عليهم بالإعدام بناء على اتهامات كاذبة الرئيس المنتخب محمد مرسي، الذي أطيح به في انقلاب 2013.

وتنوه الافتتاحية إلى أن مصر تعتقل حاليا 18 صحافيا بتهمة نشر تقارير يرى المسؤولون في الحكومة أنها غير دقيقة. وسيؤدي القانون الجديد إلى قيود واسعة، فمثلا، لن يسمح للصحافيين بنشر أرقام عن الهجمات الإرهابية إلا تلك التي تصدر عن الهيئات الرسمية.

وتذكر الصحيفة أن وزارة الخارجية المصرية بدأت في الأسابيع الماضية بتوزيع إرشادات على الصحافيين الدوليين، وقدمت لهم قائمة من المصطلحات الواجب استخدامها لوصف المتطرفين، ودعتهم إلى تجنب استخدام مصطلحات مثل “إسلاميينأو “دولة إسلامية”. وحثتهم على وصف المتطرفين بالمتوحشين والمدمرين والذبّاحين.

وتقول الافتتاحية إن “ما يثير خيبة الأمل، وليس الدهشة، أن المسؤولين الأمريكيين لم يعبروا عن قلقهم من قانون مكافحة الإرهاب. ولم تقل وزارة الخارجية في بيان للصحيفة أكدت فيه أن الولايات المتحدة تدعم حرب مصر ضد الإرهاب (لكننا نأمل بأن تكون النسخة النهائية للقانون داعمة للأفراد وحقوق المصريين)”.

وتعلق الصحيفة بأنه أمر يثير الضحك؛ لأن مسؤولي إدارة أوباما والمشرعين في الكونغرس كانوا مستعدين لتجاوز الانتهاكات؛ لأنهم يرون في مصر حليفا لا يمكن الاستغناء عنه في منطقة ملتهبة. مشيرة إلى أن الكونغرس أقر نسخا من قوانين الدعم الأجنبي ودعم مصر 1.3 مليار دولار في السنة، وفشل في اشتراط الدعم السنوي بحماية حقوق الإنسان والحكم ديمقراطيا.

وتختم نيويورك تايمز” افتتاحيتها بالإشارة إلى أنه في السنوات الأخيرة حاول الكونغرس ربط الدعم بشهادة من الخارجية الأمريكية؛ للحد من الاتجاهات الديكتاتورية. والآن تطالب الولايات المتحدة القاهرة فقط بالالتزام بمعاهدة السلام عام 1979، وأن تبقى حليفا لها. وترى أنه من خلال التخلي عن هذه الأهداف الكبيرة، فإن المشرعين الأمريكيين أصبحوا متواطئين مع القمع.

 

 

ابنة شهيد ومعتقل يتصدران أوائل الثانوية العامة.. الأربعاء 15 يوليه.. تعذيب ومنع للمصاحف والإفطار والزيارات عن سجناء العقرب

مشايخ السطان والعسكر

مشايخ السطان والعسكر

ابنة شهيد ومعتقل يتصدران أوائل الثانوية العامة.. الأربعاء 15 يوليه.. تعذيب ومنع للمصاحف والإفطار والزيارات عن سجناء العقرب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*منظمة العفو الدولية تطالب السلطات المصرية بإلغاء قانون الإرهاب وتصفه بأنه ” يمثل ضربة في صميم الحريات الأساسية ” 

 

*حملة مقاطعة لمحلات تدعم الانقلاب في دمياط

دشنت حركة “حرائر دمياط” حملة جديدة لمقاطعة المحال التجارية التي ساعدت البلطجية، وقوات أمن الانقلاب في اعتقال حرائر دمياط الـ13 في الخامس من مايو الماضي.
ونشرت الحركة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أسماء بعض تلك المحال التجارية، لدعوة اهالى دمياط لمقاطعتها وهي ” شومان للنظارت بجوار بنك إسكندرية بشارع الجلاء، وستوديو كونيكا، وأبو حجازي للجرائد، ومحلات mz للملابس بشارع التجاري“.
كانت قد هاجمت قوات أمن الانقلاب ليلة 5 مايو الماضي، إحدى التظاهرات الحاشدة التي اقتحمت ميدان الساعة للمره الأولى منذ الانقلاب العسكري، واعتقلات 13 من حرائر المحافظة، ويقبعن في سجن بورسعيد منذ أكثر من 70 يومًا على ذمة قائمة من التهم الملفقة.

 

 

*سماع المرافعات فى محاكمة متهمي «خلية الظواهري»

بدأت محكمة جنايات القاهرة ، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، محاكمة 68 معتقلا، في مقدمتهم محمد ربيع الظواهرى شقيق أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة، في القضية المعروفة اعلاميًا بـ«خلية الظواهرى».

ومن المنتظر أن تستكمل هيئة المحكمة سماع مرافعات الدفاع المتواصلة على مدار أكثر من ثلاثة أيام متواصلة.

وزعمت  تحقيقات نيابة الانقلاب أن المعتقلين من العناصر الإرهابية شديدة الخطورة، وقاموا بإنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يهدف إلى تكفير سلطات الدولة ومواجهتها باستخدام السلاح، لتغيير نظام الحكم بالقوة .

 

 

*السلطات الانقلابية تمنع الشيخ ‫محمد جبريل من السفر أثناء توجهه إلى ‏لندن

منعت سلطات مطار القاهرة، القارئ الشيخ محمد جبريل من السفر، وذلك أثناء توجهه للعاصمة البريطانية لندن، بحسب مصدر ملاحي بمطار القاهرة.

جاء ذلك بعد ساعات من قرار وزارة الأوقاف الانقلابية منع الشيخ جبريل من إمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص وتوجيه تهم “تهديد الأمن والسلم العام“.

وكان وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، محمد مختار جمعة،  منع جبريل من العمل أو الخطابة داخل أي مسجد في مصر.

وكان نشطاء تداولوا مقاطع لدعاء الشيخ محمد جبريل على الظالمين، في صلاة التراويح بسمجد عمرو بن العاص

حيث قال في دعائه: “اللهم عليك بمن رمل النساء وسفك دماء الأطفال والشباب، اللهم عليك بكل طاغية متجبر، اللهم اخسف بهم الأرض كما خسفتها بقارون، اللهم عليك بالإعلاميين الفاسدين“.

 

 

**دمياط: أمن الانقلاب يعتدى على المعتقلين بمركز شرطة كفر البطيخ

يتعرض المعتقلون السياسيون بحجز قسم شرطة مركز كفر البطيخ بدمياط للتعذيب البشع على أيدى مأمور المركز ونائبة وضباط الأمن الوطنى ،كما يتم تهديد المعتقلين بالتصفية الجسديه داخل الحجز.
جدير بالذكر ان حجز قسم شرطة كفر البطيخ يوجد به 31معتقل من رافضى الإنقلاب العسكرى ،يتعرضون لتعذيب ومنع للزيارات وتأخير فى دخول الأطعمة حتى تفسد وتوجيه إهانات للأهالى أثناء الزيارة ،ويحدث ذلك على أيدى مأمور المركز العميد أمين إسماعيل ونائبه الرائد عبد الله سالم وضابط أمن وطنى متخفى تحت إسم ضابط مباحث خالد شوقى وضابط المباحث أحمد فايد والمخبرين شعبان والسيد وآخرين.

وبحسب أحد الأهالى فإن ضباط المركز إقتحموا زنزانة السياسيين ونادى أحد الضباط على المعتقلين بلفظ غير لائق بأن يخرجوا بدعوى تجديد دهان الزنزانه وعندما رد عليه أحدهم بأن هذا لفظ لايجب أن يقال إنهال عليه العساكر والجنود والمخبرين ضربا حتى سقط على الأرض فاقدا للوعى ،وقاموا بتأديب جميع المعتقلين بالوقوف ووجوههم إلى الحائط وإنهالوا عليهم ضربا بالعصى وقاموا بإغراق الفرش الخاص بالمعتقلين بالماء حتى لا يستطيعوا النوم أو الجلوس ،وواصلوا التعدى عليهم بمنع الزيارات وتأخير دخول الطعام حتى يفسد مع شدة الحر ،وايضا يهددون المعتقلين دائما بالتصفية الجسدية فى الحجز .

 

*حصر أموال الإخوان” تكذب إدعاء الإعلام حول ثروة مرسي

جاء تقرير لجنة حصر أموال جماعة الإخوان المسلمين، التي شكلها النظام العسكري في مصر بعد أحداث الثالث من يوليو، حول ثروة الرئيس محمد مرسي، صدمة لكثير من الإعلاميين والسياسيين الذين تحدثوا عن أن ثروة الرئيس مرسي تضخمت بعد توليه الرئاسة وأنه يملك الملايين من الجنيهات.

 

لا يملك أية شركات

 

اعترفت لجنة “حصر أموال الإخوان المسلمين”، أن الرئيس محمد مرسي لا يملك أية شركات، فضلًا عن أن أرصدته في البنوك محدودة.

 

وقال عزت خميس، رئيس لجنة حصر أموال الإخوان المسلمين: “إنه تم التحفظ على أموال الرئيس محمد مرسي في البنوك، ولم يتبين وجود شركات مملوكة له، مؤكدًا أن ذلك جاء بعد فحص ممتلكاته.

 

وأوضح “خميس” -في تصريحات صحفية- “أنه تبين أنه لا يوجد لدى الرئيس محمد مرسي سوى أرصدة محدودة بالبنوك ولا يوجد لديه شركات.

 

تكذيب اتهامات الإعلام

 

تأتي تلك التصريحات من داخل أجهزة النظام نفسها لتنفي قائمة التهم التي أطلقها الإعلام للطعن في ذمة الدكتور مرسي خلال فترة حكمه، وذلك بحسب تحقيقات سابقة أجراها جهاز الكسب غير المشروع.

 

اتهم الإعلام المصري وبعض الجهات الحكومية، الدكتور مرسي بأنه كلف ميزانية الدولة الكثير من الأموال واستغل ميزانية الرئاسة لصالحه، في حين أكدت اللجنة الثلاثية التي شكلها عبدالفتاح السيسي للكشف عن ثروة الدكتور محمد مرسي، أن الذي كلفه مرسي وأسرته للدولة هو مبلغ 800 ألف جنيه، شاملة راتبه، ونفقات الحراسة وتجديد القصور“.

 

وأوضحت أن راتب مرسي كان 29 ألف جنيه تورد لحسابه في بنك فيصل الإسلامي، الكائن بمنطقة غمرة، مشيرًا إلى أنهم لم يجدوا له ثروة سوى شقته في التجمع الخامس.

 

وأشارت إلى أن كل الأشياء التي رصدوها قدموها في تقارير للأجهزة المختصة بالتحقيقات.

 

كانت وسائل الإعلام المؤيدة للنظام، أكدت أن الرئيس محمد مرسي أعطى نفسه حوافز كبيرة، وكلف ميزانية الرئاسة الملايين، كما يمتلك فللًا في الساحل الشمالي والتجمع وكميات كبيرة من الذهب على حساب مؤسسة الرئاسة.

 

سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

 

وعلق عدد من النشطاء، على مواقع التواصل الاجتماعي، على تقرير لجنة حصر الأموال، مؤكدين أن اللجنة التي عينها السيسي وتستولي على أموال الجماعة، هي من اعترفت أن الرئيس مرسي لم يسرق أية أموال من الرئاسة ولا يمتلك أي شيء.

 

ومن جانبه، قال الناشط هيثم خيري: “إن شاء الله مش هيتعدم وهيرجع رئيس وزعيم للأمة.. بإذن الله“.

 

وأضاف أن الشعب كله يعلم أنه رجل شريف، وطاهر، لا تشوبه شائبة، لكن للأسف تآمر عليه المتأمرون وخانه الخائنون.

 

وأضافت أيات محمد “ببساطة رئيس منتخب من الشعب وأمواله على هذا الأساس تكون بقدر حاجته هو لا ينتمي للطبقة البرجوازية العسكرية التي تسيطر على أموال البلاد والعباد، كما أنه أكيد يستعملها في الصدقة ورصيده عند ربه أكثر وهذا هو المهم“.

 

وقال أيمن مصطفي: إن كل شعوب العالم تثور على الحاكم الفاسد الظالم، إلا أنصار السيسي ثاروا على الحاكم الصالح والشريف وولى على نفسه الفاسد، عديم الكرامة العميل اللص النصاب“.

 

وأضاف محمود إبراهيم “أصله مش حرامي لما تيجي له الفرصة وتفتح خزانة الدولة وهو رئيسها أن يغترف وينهب بل لم يأخذ مرتبه وهو مداين الدولة بمرتبه كم شهر، فعلى الدولة دفع مرتبه بأثر رجعي لو أراد ذلك“.

 

 

*أوقاف الإنقلاب تهدد بفصل كل من يدعو على الجيش في العيد

هددت وزارة الأوقاف المصرية باتخاذ إجراءات عقابية تصل إلى حد الفصل، بعد الإحالة على التحقيق لدى الشؤون القانونية بالوزارة ضد أي داعية يهاجم الجيش أو السلطة خلال خطبة عيد الفطر.

وقال مسؤول بوزارة الأوقاف المصرية، إن “الوزارة ستتخذ إجراءات عقابية تصل إلى حد الفصل ضد أي داعية يهاجم الجيش أو السلطة خلال خطبة عيد الفطر، الذي من المتوقع أن يوافق أول أيامه الجمعة المقبل“.

وفي تصريحات أدلى بها لوكالات رسمية، أوضح الشيخ محمد عبد الرازق، وكيل وزارة الأوقاف للشؤون الدينية، أن “أي داعية معين في وزارة الأوقاف يهاجم الشرطة، أو القوات المسلحة، أو نظام الدولة، سيتعرض فورا للوقف عن العمل، وسيحال للتحقيق لدى الشؤون القانونية بالوزارة، ولن يسمح له بالخطابة مرة أخرى، إلا بعد ظهور نتائج التحقيق“.

وأضاف: “لن نترك المجال لكل من يريد أن يتحدث في أمور تزعزع استقرار الدولة“.

وأشار عبد الرازق إلى أن الوزارة “ستسحب ترخيص الخطابة من الدعاة غير المعينين، حال تورطوا في الهجوم ضد سلطات الدولة، لافتا إلى أن الإجراءات العقابية ضد الأئمة قد تصل إلى حد الفصل من العمل وفقا للقانون”، على حد قوله.

وهدد عبد الرازق، “بفصل أي داعية، أو إمام، يهاجم الجيش أو الشرطة، أو يحرض على الدولة، خلال خطبة العيد“.

وقال عبد الرازق، الذي يتولى أيضا مسؤولية لجنة متابعة ساحات صلاة العيد: إن عدد الساحات المخصصة لصلاة عيد الفطر المقبل يصل إلى 4 آلاف ساحة“.

ويلتزم الدعاة المعينون من قبل وزارة الأوقاف المصرية، منذ مطلع العام الجاري، بمشروع الخطبة الموحدة، التي توزعها الوزارة قبل صلاة الجمعة من كل أسبوع وصلاة عيدي الفطر والأضحى، ويتضمن النموذج موضوع الخطبة، والعناصر التي سيتناولها الداعية خلالها.

وكانت وزارة الأوقاف المصرية قررت منع الداعية محمد جبريل، من دخول مساجد الوزارة، وحررت ضده محضرا بسبب دعائه على “الظالمين”، في صلاة ليلة القدر بمسجد عمرو بن العاص، كما تعهد وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، بأنه -أي جبريل- لن يدخل أي مسجد تابع للوزارة خلال فترة توليه منصبه.

وقالت الوزارة، في بيانها الثلاثاء، “إن محمد جبريل خرج عن تعليمات الوزارة في دعاء القنوت، ومحاولة توظيفه توظيفا سياسيا، لا علاقة له بالدين، وهو متاجرة بعواطف الناس على أحسن تقدير“.

وفي السياق نفسه، أكدت وزارة الأوقاف المصرية، في بيان لها الأربعاء، إن مديرية أوقاف القاهرة حررت محضرا حمل رقم 4776 إداري مصر القديمة، ضد الداعية محمد جبريل، متهمة إياه بمخالفة تعليمات الوزارة الدعوية، وتوظيف دعاء القنوت في ليلة القدر، الذي هو أمر تعبدي، توظيفا سياسيا يدعم الفكر المتطرف، بحسب نص البيان.

وقررت الأوقاف إلحاق القارئين أحمد عيسى المعصراوي، وأحمد عامر، بمصير محمد جبريل في المنع من أي عمل دعوي بالمساجد، سواء كان إمامة، أم إلقاء دروس من أي نوع، ومحاسبة أي شخص يمكنهم من المسجد.

وأكد البيان أن الأوقاف لم تصرح لأي منهم بالعمل بالمساجد، مع تعميم ذلك على جميع مديريات وإدارات الأوقاف، لافتة إلى أنها ستنشر تباعا أسماء الممنوعين من الخطابة، وأي عمل دعوي بالمساجد “ممن يتبنون الفكر المتشدد، أو يدعمون الفكر المتطرف”، على حد قولها.

 

 

*منع المعصراوي وعامر من أي عمل دعوي بمساجد مصر

قررت وزارة الأوقاف، في حكومة الانقلاب، منع الدكتور أحمد عيسى المعصراوي، شيخ عموم المقارئ المصرية، والشيخ أحمد عامر، من أي عمل دعوي بالمساجد، سواءً كان إمامة أو إلقاء دروس من أي نوع بها، ومحاسبة أي شخص يمكنهم من المسجد، مع تعميم ذلك على جميع مديريات وإدارات الأوقاف.

يذكر أن الشيخان يعرف عنهما أنهما من معارضي الانقلاب العسكري.

يأتي هذا بعد منع الشيخ محمد جبريل أيضا من العمل الدعوي بأي من مساجد مصر، قبل حرمانه من السفر خارج مصر، على خلفية دعائه على الظالمين.

 

*عسكرية المنصورة تقضي بالسجن عامين لـ5 من طلاب الأزهر

قضت المحكمة العسكرية الانقلابية بالمنصورة، اليوم الأربعاء، بالسجن عامين على 5 من طلاب جامعة الأزهر فرع تفهنا الأشراف بميت غمر، على خلفية رفضهم للانقلاب العسكري.

شمل القرار كلاًّ من “محمد سامي الماحي كلية التربية وأحمد زكريا كلية الشريعة واحمد السبكي كلية التربية وعبد الرحمن طارق كلية الشريعة وعبد المنعم إبراهيم كلية الشريعة ورامي محمد كلية الشريعة

كانت قد وجهت نيابة الانقلاب للمعتقلين تهمًا قائمة من التهم الملفقة؛ من بينها الانضمام إلى جماعة محظورة والتظاهر بدون تصريح والتحريض على العنف وإثارة الشغب

 

*مصادر ملاحية، قرار المنع جاء بناءً على تعليمات عليا ” تفاصيل منع محمد جبريل من السفر

منعت السلطات الأمنية، بمطار القاهرة الدولي ، ظهر الأربعاء، الداعية الإسلامي محمد جِبْرِيل، من السفر على متن طائرة مصر للطيران المتجهة إلى لندن، وتم خروجه من الدائرة الجمركية من مطار القاهرة.

وقالت مصادر ملاحية، إن قرار المنع جاء بناءً على تعليمات عليا وردت للمطار من جهاز الأمن الوطني فور وصول الشيخ جِبْرِيل للمطار، وبناءً على توصية من وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، الذي اتهم جِبْرِيل بمخالفة تعليمات الوزارة فيما يتعلق بالشؤون الدعوية.

كانت وزارة الأوقاف أصدرت بيانًا لتوضيح أسباب منع الشيخ محمد جبريل من الخطابة والإمامة في المساجد، قائلة إنه خرج على تعليمات الوزارة في دعاء القنوت وحاول توظيف دعاء القنوت سياسيًا لا علاقة له بالدين»، معتبرة ما فعله: «متاجرة بعواطف الناس على أحسن تقدير».

وحررت مديرية أوقاف القاهرة، المحضر رقم (4776) إداري مصر القديمة، بتاريخ 14 / 7 / 2015م، ضد الشيخ محمد جبريل ، لـ«مخالفته تعليمات الوزارة الدعوية، وتوظيف دعاء القنوت، الذي هو أمر تعبدي، توظيفا سياسيا يدعم الفكر المتطرف» بحسب البلاغ.

 

 

*ابنة شهيد ومعتقل يتصدران أوائل الثانوية العامة

تحدى أبناء الشهداء والطلاب المعتقلون داخل سجون العسكر مرارة الاعتقال والانتهاكات وقمع داخلية الانقلاب المتواصل، بالتفوق في امتحانات الثانوية العامة؛ حيث حصلت الطالبة آلاء محمد عبد الستار ابنة شهيد مجزرة رابعة على مجموع 409 من الدرجة النهائية 410 شعبة الرياضيات.

كما أكد الدكتور ياسر شاهين، أستاذ الباطنة بكلية طب جامعة بنها، نجاح ابنه “عمر” المعتقل بسجن وادي النطرون في اجتياز مرحلة الثانوية العامة بتفوق بنسبة 98.3%.

وقال د. ياسر شاهين: “الحمد لله كما ينبغي لجلاله وعظمته وفضله، عمر ياسر من سجن وادي النطرون بعد حبس سنة ونصف بين السجون 98.3% رياضة“.

وأضاف في تدوينة له عبر “فيس بوك”: “إذا كان عمر ياسر يستحق التحية والتهنئة فإن وراءه أمًا كانت له نعم السند عوضًا عن غياب الأب والأخ تنهي بنفسها إجراءات الامتحانات وتنقل له المذكرات وتطبخ له وزملاءه ما يحبون من الطعام وتشتري الملابس له ولمن يحب وعندها من الأولاد الصغار وكانت حاملاً ثم مرضعة وتتحمل عبء الزيارة والتجهيز لها.. سجدت لله شكرًا عندما بلغها خبر اعتقاله.. نساؤنا فخر لنا وهم أول من يستحق التهنئة، وأنا أعترف بفضلها وأهنئها على الملأ.. جزاها الله عنا كل خير هي وجميع الأمهات الصامدات الصابرات“.

وعن استمرار معاناة عمر قال: “فرحنا بتفوق عمر ياسر والحمد لله، لكن هل تعلم أنه للآن لا يعرف نتيجته، وأن أحدًا منا لن يستطيع تهنئته وشكر جهده وصبره وتشجيعه وأننا لا نستطيع مشاركته في اختيار رغباته للالتحاق بالجامعة في ظل أنه محكوم 5 سنوات في وادي النطرون، وماذا يمكن أن تهديه له في هذه المناسبة وهم لا يسمحون بدخول إلا القليل من الطعام.. اللهم إنهم في رعايتك وولايتك فتول أمرهم.. اللهم فرجًا عاجلاً وانتقم من السيسي وكلابه“. 

يذكر أن الطالب “عمر ياسر” قد قضى فترة الثانوية العامة كاملة منذ اليوم الأول متنقلاً بين سجون الانقلاب؛ ما بين أقسام المنصورة وسجن المنصورة العمومي وملحق وادي النطرون، فضلاً عن صدور حكم غيابي بالسجن على والده على خلفية رفضه للانقلاب العسكري.

 

 

*ولاية سيناء تتبنى تفجير معسكر للجيش على بالقرب من القاهرة

فند تنظيم الدولة مزاعم الناطق العسكري باسم القوات المسلحة المصرية حين أعلن عن إحباط هجوم على معسكر للجيش على طريق السويس القاهرة وبث صورا تظهر اقتحام سيارة مفخخة يقودها انتحاري لمقر المعسكر والانفجار بداخله.
وأظهرت الصور التي بثها التنظيم دخول سيارة شحن محملة بالمتفجرات إلى معسكر للجيش المصري قرب طريق سريع واقتحامه والانفجار فيه ويظهر في إحدى الصور آثار انفجار كبير ناتج عن السيارة المفخخة.
وأصدر التنظيم بيانا قال فيه إن “الاستشهادي أبو دجانه” نفذ العملية واقتحم معسكرا للجيش وفجر نفسه وسط المعسكر وألحق فيه خسائر كبيرة وقام الجيش بالتكتم على خسائره وأغلق الطريق السريع.
ولفت البيان إلى أن استهداف المعسكر يعود لمشاركته في استهداف 6 من عناصر التنظيم العام الماضي كانوا يتمركزون في الصحراء الشرقية وفقا للبيان.
وكان الناطق باسم الجيش المصري نشر بيانا على موقع فيسبوك قال فيه إن “القوات المسلحة نجحت صباح اليوم (الأربعاء) في إحباط محاولة هجوم بسيارة مفخخة على أحد التمركزات العسكرية بطريق القطامية – السويس” الصحراوية التي تربط القاهرة بمحافظة السويس ومنطقة العين السخنة شرقا.
وأوضح الناطق أن “الهجوم أدى إلى تدمير العربة المفخخة ومقتل قائدها” على حد زعمه.
ولم يشر البيان إلى سقوط ضحايا في صفوف الجيش.

 

*السيسي : امنعوا الناس تقول ان قناة السويس معمولة “شو للرئيس

أكد  عبد الفتاح السيسى، أنه تم إعداد 20 منصة لاستقبال الضيوف في حفل افتتاح قناة السويس، ونفسي كل المصريين يحضروا الافتتاح

وقال السيسى في حفل الأسرة المصرية الثاني، الذي شارك فيه أسر شهداء الجيش والشرطة وأدباء وعلماء ورياضون وممثلون من ذوي الاحتياجات الخاصة، أن يوم 6/8 ها نحتفل وعاوز أكبر عدد من المصريين يكونوا موجودين من كل محافظات مصر، لأن ده حلمكم وجهدكم وأموالكم

وأوضح السيسي، أنه يتألم عندما يسمع من يقول: القناة معمولة شو للسيسي.. ده كلام يوجع أوي يا ساتر، هو إحنا ها نتاجر باسم الناس وبأموالهم وآمالهم معقولة، قائلاً: ما تسيبوش الناس تقول كده

واستطرد السيسي قائلاً: أقسم بالله العظيم إني لست قائد ولا زعيم ولا رئيس، أنا واحد منكم.. ممكن أي حد يفرح بده لكن أنا بفرح أني واحد منكم وأنكم قولتوا لي خلي بالك، ويارب أكون عارف أخلي بالي

و وقف أحد الحضور من أسر الشهداء قائلاً: كلنا وراك ويارب يكون القادة ومسئولو البلد كلهم مخلصين زيك

فرد السيسي: والله ربنا ها ينصرنا لأننا طيبين وبنحب الخير وندعو للسلام وربنا قال كده.

 

 

*قوات الانقلاب تطرد المتهجدين من مسجد السلطان حسن

قامت سلطات الانقلاب من إخراج المصلين بمسجد السلطان حسن ليلة تهجد أمس يوم 28 رمضان بشكل همجي.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة من داخل المسجد، أثناء تواجد قوات الأمن لطرد المصلين من المسجد ومنعهم من استكمال الصلاة.

وقال المتابعون: “الصورة دي مش في المسجد الأقصى والجنود دول مش جنود الإحتلال الصهيوني. الصورة دي من أم الدنيا مصر والجنود دول من خير أجناد الأرض خير أجناد الأرض وهما بيمنعوا المصلين من استكمال صلاة التهجد في مسجد السلطان حسن“. 

وأضافوا: “اعمل مقارنة بقى بين الشرطة وهي بتحمي الكنايس والشرطة وهي بتقتحم المساجد هتعرف أن السيسي جاء لتطبيق الشريعة الإسلامية كما قال ياسر برهامي!!!”. 

 

 

*إغلاق سفارة ألمانيا بالقاهرة خوفًا من الانفجارات

أكدت مصادر أمنية بداخلية الانقلاب أن مسئولي السفارة الألمانية بالقاهرة قرروا إغلاق السفارة لأسباب أمنية على خلفية حادث الانفجار الذي أصاب المركز الثقافي التابع للقنصلية الإيطالية بالقاهرة من أيام، وذلك خوفًا من تعرضها لهجوم مماثل.

 وأوضح المصدر في تصريحات اليوم الأربعاء أن القرار جاء بعد تلقي مسئولي السفارة تهديدات صباح أمس وقاموا على الفور بإبلاغ الجهات الأمنية لزيادة التأمين بمحيط السفارة

يأتي ذلك في ظل استمرار تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد، وغياب التأمين اللازم للمؤسسات الحكومية، والمنشآت العامة والسفارات، في الوقت الذي تشير فيه أصابع الاتهام إلى داخلية الانقلاب نفسها، إنها من تقف خلف تلك الأحداث الإرهابية للاستفادة منها في تصعيد عمليات القمع وتقنين عمليات القتل بحق المواطنين

 

 

*العفو الدولية: سلطات الانقلاب احتجزت 41 ألفا وتستخدم مقرات عسكرية للتعذيب

أكدت منظمة “العفو الدولية” أن سلطات الانقلاب احتجزت ما لا يقل عن 41 ألف شخص بين يوليو 2013 ومايو  2014، ولفقت لهم الاتهامات وحكمت عليهم، مما تسبب في الضغط على السجون وتفاقم ظروف الاكتظاظ القائمة في أقسام الشرطة ومديريات الأمن.
وقالت في تقريرها, اليوم الثلاثاء: إن السجون تأوى حاليًا 160 بالمائة من طاقتها الاستيعابية، وأقسام الشرطة 300 بالمائة من تلك الطاقة.
وأضافت أن سلطات الانقلاب استخدمت مقرات غير رسمية تتضمن قواعد عسكرية ومواقع للأجهزة الأمنية لإيواء المحتجزين، ويمارس التعذيب وإساءة المعاملة في تلك المقرات على نحو روتيني، مؤكدة أن حقوق الإنسان في مصر شهدت حالة من التردي الملحوظ في الفترة الأخيرة.
وأشارت إلى أنه رغم استخدام القمع على مدى السنوات الماضية، إلَّا أنها توجت مؤخرًا لتصبح الحالة العامة في مصر، فقد وجهت عدد من المنظمات الحقوقية نداءاتها حول خطر الوضع الحقوقي بمصر بعد عدد من أحكام الإعدام والاختفاء القسري والتعذيب الذي لازم أماكن الاحتجاز، بالإضافة إلى كونها غير صالحة للاستخدام الآدمي، حالة عامة جعلت حقوق الإنسان في مأزق حقيقي.
وتابعت المنظمة، رغم الجهود التى تبذلها بعض المنظمات الحقوقية؛ لكشف الأزمة ومحاولة الزج لحلول تصحح من الوضع الحالي، إلَّا أن مؤسسات الدولة ما زالت مستمرة على نهجها، رغم كل الإدانات الدولية والمحلية الخاصة بتردي حقوق الإنسان في مصر.
كما وثقت المنظمات الحقوقية المصرية ما لا يقل عن 124 وفاة أثناء الاحتجاز منذ أغسطس 2013؛ نتيجة للإهمال الطبي أو التعذيب أو إساءة المعاملة.
فيما قالت مصلحة الطب الشرعي التابعة لوزارة العدل في ديسمبر 2014: إن ما لا يقل عن 90 شخصًا توفوا ذلك العام في أقسام الشرطة في محافظتي القاهرة والجيزة وحدهما، كما توفي ثلاثة على الأقل من أعضاء البرلمان من الإخوان أثناء الاحتجاز.
وفي مايو 2015 وثق مركز “النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب” 23 حالة وفاة، قال: إن قوات الأمن هي المسئولة عنها، وبينها 4 حالات نتيجة الإهمال الطبي وثلاثة نتيجة التعذيب واثنتان وقعتا بعد اختفاء الضحية.
ونقلت “العفو الدولية” إدانة  منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير لها مؤخرًا حول إعادة تقييم سياسات الحبس الاحتياطي؛ لمواجهة مزاعم إساءة المعاملة، فبدلًا من إسقاط التهم الموجهة إلى المحتجزين دون وجه حق، أصدرت وزارة الداخلية قرارات لتخصيص بعض أقسام الشرطة كسجون.
وأكدت منظمة “هيومن رايتس” في تقرير لها أن حملة الاعتقالات القمعية القاسية التي بدأت عقب يوليو 2013 بإرسال العديد من النشطاء العلمانيين إلى  السجون، وبينهم يارا سلام وماهينور المصري المدافعتان عن حقوق الإنسان، وأحمد ماهر المشارك في تأسيس حركة شباب 6 إبريل، والمدون علاء عبد الفتاح.

وحصل نشطاء علمانيون آخرون على أحكام مطولة بالسجن في محاكمات جماعية، ففي فبراير، حكم أحد القضاة على الناشط أحمد دومة، والمدافعة عن حقوق المرأة هند نافع، و228 آخرين بالسجن المؤبد للمشاركة في مظاهرة في ديسمبر 2011 والتى عرفت بأحداث مجلس الوزراء.

 

*تعذيب ومنع للمصاحف والإفطار والزيارات عن صحفيي سجن العقرب

كشفت المتحدثة باسم رابطة الصحفيين المصريين المعتقلين بسجون الانقلاب، إيمان محروس، النقاب عن تعذيب متزايد يتعرض له الصحفيون المعتقلون، خاصة بسجن “العقرب” شديد الحراسة، بلغت حد منع المصاحف وطعام الإفطار، والصعق بالكهرباء، والاعتداءات الجسدية، وسحب المتعلقات الشخصية، ومنع الزيارات، وإدخال الكلاب عليهم، وذلك منذ بداية شهر رمضان الجاري.

وقالت إيمان – في تصريحات صحفية – إن الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون شملت تجريد الزنازين من احتياجات المعتقلين، وحرمانهم من التريض، وحبسهم 24 ساعة داخل الزنازين، وقطع الكهرباء والماء عنهم طوال اليوم، باستثناء ساعة أو أقل ليلا، وتعرضهم للسب والضرب، وحرمانهم من الرعاية الصحية.

وأبدت اندهاشها من موقف نقيب الصحفيين يحيي قلاش، ومسؤول لجنة الحريات في النقابة خالد البلشي، اللذين لم يلتزما بتعهداتهما بجمع الصحفيين في سجن طرة المزرعة، خشية اتهامهما بـ”أخونة” النقابة، مبدية انزعاجها من أن أكبر آمال الصحفيين المسجونين صارت الآن هي النقل من سجن إلى آخر، وتحسين وضعية الاعتقال!

وأضافت أن الرابطة لن تصمت حيال هذه الانتهاكات، وأنها ستلجأ إلى الاعتصام في النقابة، من جديد، والتصعيد القانوني والحقوقي، مشددة على أن الصحفيين المحبوسين سجناء رأي، وأنه حال وجود أعضاء إخوان في مجلس النقابة، فإنهم لم يكونوا يفرقون بين زميل وآخر، لمجرد فكره، أو معتقداته، لدى قيامهم بخدمة زملائهم.

ويتواجد بسجن العقرب سيئ السمعة ثلاثة صحفيين هم: أحمد سبيع، وحسن القباني، ووليد شلبي.

وكانت أسر الصحفيين الثلاثة تلقت وعودا بنقل ذويهم من سجن العقرب، وتسهيل إجراءات زيارتهم، وزيارة وفد من النقابة إليهم، وهو ما لم يحدث، ما جعل هذه الأسر تحمل وزير الداخلية ورئيس مصلحة السجون، مسؤولية سلامة ذويهم.

ويطلق على سجن العقرب “غوانتانامو مصر”، ويقع ضمن مجموعة سجون طرة (جنوب القاهرة)، واستغرق بناؤه أكثر من عامين، على الطراز الألماني، وتم افتتاحه عام 1993؛ ليكون مقرا للتنكيل بالجماعات الإسلامية.

ونظمت حركة “صحفيون من أجل الإصلاح”، الاثنين، حفل إفطار جماعي بنقابة الصحفيين، لأسر الصحفيين المعتقلين، وزملائهم المتضامنين معهم.

وعقب الإفطار، تحدثت زوجة الصحفي أحمد سبيع، الذي حكم عليه بالسجن المؤبد دون تحقيق؛ فقالت: يتعرض زوجي في سجن العقرب إلى جميع أنواع الانتهاكات من ضرب وتعذيب وصعق بالكهرباء، فضلا عن منع الزيارات منذ شهر مارس الماضي، كما أنهم منعوا دخول الأطعمة والأدوية، وقاموا أخيرا بتكسير الزنازين لهم، وإدخال الكلاب عليهم.

وقالت زوجة الصحفي هاني صلاح الدين إن زوجها كان من المفترض أن يقوم بإجراء جراحة عاجلة في عينيه بالمستشفى، إلا أن سلطات الانقلاب رفضت إجراءها، وإنه الآن في سجن ليمان طرة، وحالته تزداد سوءا.

وتحدثت زوجة الصحفي حسن القباني قائلة: “سلطات الانقلاب منعت الزيارة عن زوجي منذ ثلاثة أشهر، وحتى زيارة السجن المعتادة غير مسموح لنا بها، فضلا عن تعرضه للتعذيب المستمر في سجن العقرب، الذي يطلق عليه مقبرة العقرب”.

ومن جهته، قال الأمين المساعد لحركة “صحفيون من أجل الإصلاح”، أحمد الطنوبي: “نحن بصدد تفعيل رابطة أسر المعتقلين، لإنقاذ حياة زملائنا، ومنع الانتهاكات التي تحدث ضدهم”.

وتحدث الصحفي اليساري أبو المعاطي السندوبي فقال، إن “النظام الحالي يستهدف جميع الصحفيين، ويحاكمهم على انتماءاتهم، رغم أن حرية الانتماء والفكر والرأي مكفولة دستوريا”.

وأضاف أنه يجب على مجلس النقابة والنقيب التحرك لإعادة محاكمة الصحفيين الذين حكم عليهم بالمؤبد فى تهم ملفقة، كما أنه يجب قيامهما بزيارة الصحفيين المعتقلين للوقوف على حالتهم، ونقلهم إلى سجون آدمية، ووقف ما يحدث لهم من انتهاكات.

ومنذ بداية شهر رمضان، تعرض تسعة صحفيين وإعلاميين مصريين للاعتقال، بينهم عضوان بنقابة الصحفيين هما محمد البطاوي وياسر أبو العلا، وأعضاء بنقابات الإعلام الإلكتروني؛ بخلاف من تم اعتقالهم أو احتجازهم لفترات قصيرة ثم الإفراج عنهم.

وأدانت حركة “صحفيون من أجل الإصلاح”، الثلاثاء، اختطاف مراسل قناة “مصر 25″ سابقا، مصعب حامد، من منزله بمحافظة الغربية؛ بداية الأسبوع الجاري، حيث اقتحمت قوات الشرطة منزله، واعتدت عليه بالضرب، كما أنها اعتدت لفظيا على زوجته وأطفاله، واستولت على أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة الخاصة به، وما زال مختفيا، بما يخالف القوانين والدساتير كافة، وفق بيان الحركة.

واقتحمت قوات الشرطة، الثلاثاء، مقر شبكة “يقين” الإخبارية، وصادرت معدات العمل، واعتقلت اثنين من طواقم العمل، بينهم مدير الشبكة “يحي خلف”، ولم يتضح مصيره، فيما إطلاق سراح “إبراهيم أبو بكر”.

وجددت نيابة أمن الدولة العليا، حبس الصحفيتين فريدة علي أحمد وسمر حسن محمود، العاملتين بقناة “مكملين” الفضائية، 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وأمرت النيابة بحبس أربعة أعضاء بنقابة الإعلام الإلكتروني، وضبط وإحضار نقيبها و4 آخرين من الأعضاء، بتهمة الانضمام إلى جماعة الإخوان، وإنشاء كيان غير شرعي، وتلقيهم أموالا من الخارج، ونشر أخبار كاذبة، على خلفية القبض عليهم، أثناء تصويرهم جثث الإخوان الذين تعرضوا للتصفية بيد قوات الأمن فى مدينة 6 أكتوبر.

ووثق مرصد “صحفيون ضد التعذيب” في تقريره عن شهر يونيو الماضي، 39 حالة انتهاك مختلفة ضد الصحفيين، أثناء أداء مهامهم.

وتقول قواعد معاملة السجناء في القوانين المصرية “إن العقوبة الجسدية والعقوبة بالوضع في زنزانة مظلمة، وأية عقوبة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة، محظورة كليا كعقوبات تأديبية”. 

وتقول إحصاءات غير رسمية إن أكثر من 110 إعلاميين وصحفيين مصريين، ما زالوا رهن الاعتقال التعسفي حتى الآن.