الثلاثاء , 4 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : السيسي أهان المصريين فتجرأ عليهم العالم

أرشيف الوسم : السيسي أهان المصريين فتجرأ عليهم العالم

الإشتراك في الخلاصات

مصر خارج تصنيف “جودة التعليم العالمى” ولاعزاء للتابلت.. الثلاثاء 28 يوليو 2020.. لا كرامة لمواطن تحت حكم العسكر مقتل مصريين في السعودية على يد الكفيل

مصر خارج تصنيف جودة التعليم العالمى

مصر خارج تصنيف جودة التعليم العالمى

مصر خارج تصنيف “جودة التعليم العالمى” ولاعزاء للتابلت.. الثلاثاء 28 يوليو 2020.. لا كرامة لمواطن تحت حكم العسكر مقتل مصريين في السعودية على يد الكفيل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بعد عامين من الحبس الاحتياطي.. إخلاء سبيل الصحفي “عادل صبري

وصل الصحفيعادل صبري، رئيس تحرير موقع “مصر العربية”، إلى منزله، مساء أمس الإثنين، إثر إخلاء سبيله بعد أكثر من عامين في الحبس الاحتياطي

فقبل عامين، وتحديداً في 3 إبريل 2018، ألقت قوات الأمن القبض على “عادل صبريعلى خلفية تقرير ترجمه الموقع عن صحيفة “نيويورك تايمز”.

وعلى الرغم من أن الاقتحام ربطه البعض بالغرامة التي قررها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام على الموقع، وقيمتها 50 ألف جنيه بسبب تقرير ترجمه عن صحيفة نيويورك تايمز” خلال الانتخابات الرئاسية تناول ظاهرة شراء الأصوات، إلا أن قوات الأمن التي اقتحمت المقر، زعمت أنها تابعة للمصنفات، وأن قراراً من الحي صدر بغلق المقر لأنه يعمل من دون تصريح.

واستمرّ تجديد حبس “عادل صبري” بتهمة “نشر أخبار كاذبة” إلى أن قررت محكمة جنايات الجيزة إخلاء سبيله في 9 يوليو 2018، وهو القرار الذي لم يُنفذ، ففي الوقت الذي كان دفاعه يقوم فيه بإنهاء إجراءات إخلاء السبيل، جاءت المفاجأة بإدراجه في قضية جديدة وهي القضية 441، وكانت المفارقة أنها حملت الاتهامات ذاتها في القضية التي حُكم عليه فيها بإخلاء سبيله.

وتعرف القضية رقم 441 بـ”الثقب الأسود الذي يبتلع الصحفيين والحقوقيين في مصر”، بحسب تشبيه الجبهة المصرية لحقوق الإنسان.

وخلال العامين الماضيين مرّت على عادل صبري أيام قضاها في حزن شديد على أحبائه الذين فقدهم من دون إلقاء نظرة الوداع عليهم أو حتى حضور جنازاتهم.

ففي 4 أغسطس 2019 فقد شقيقته ورفضت وقتها نيابة أمن الدولة الطلب المقدم من دفاع صبري بالخروج لتلقي واجب العزاء في وفاة شقيقته.

بعد شهرين فقط، فقد “عادل صبري” والدته وتقدم دفاعه بطلب لخروجه من محبسه بسجن القناطر لتلقي العزاء في والدته، لكن الطلب تم رفضه كسابقه.

 

*اعتقال إمام مسجد بالشرقية أثناء صلاة العشاء واختطاف اثنين بكفر الشيخ

للمرة الثالثة اعتقلت سلطات الانقلاب في محافظة الشرقية الشيخ حمدالله عبدالحميد، كبير أئمة وخطباء مركز الإبراهيمية.

وقال شهود عيان إن أفرادا من داخلية الانقلاب بلباس مدني اقتحموا المسجد الذي دأب الشيخ صلاته فيه، واعتقلوه أثناء صلاة العشاء أمس الاثنين من مسجد المدينة.
والشيخ حمدالله هو والد الشهيد الطالب محمد حمدالله الطالب بالصف الثالث الثانوي، الذي اختطفته سلطات الانقلاب وطالبين آخرين من مدينة الإبراهيمية في 22 مارس 2015، وقتلتهم بالتعذيب وادعت أنهم قُتلوا أثناء زرع قنبلة بجوار أحد المباني الحكومية.
ومن كفر الشيخ خطفت داخلية الانقلاب أشرف برهامي ومحمدى كشك فجر الاثنين من بيوتهم في قرية شباس الملح بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، ونقلتهم إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

 

*اعتقالات بكفر الشيخ والشرقية و8 حالات كورونا بسجن القناطر للنساء

اعتقلت ميلشيات الانقلاب بكفر الشيخ 4 مواطنين بينهم “أشرف برهامى، ومحمدى كشك” من منزلهما بقرية شباس الملح التابعة لمركز دسوق، بدون سند قانوني واقتادتهم إلى مكان مجهول حتى الآن.

كما اعتقلت من الشرقية، المواطن محمد أمين المهدي، فجر أمس الاثنين 2 يوليو، من منزله بمركز فاقوس بدون سند قانوني واقتادته إلى مكان مجهول حتى الآن.

ووثقت مؤسسة ” كوميتي فورجستس “ارتفاع أعداد المصابات والمشتبه في إصابتهن بـفيروس #كورونا #كوفيد19 من المحتجزات داخل سجن القناطر للنساء إلى 8 حالات، 7 حالات منهن مشتبه في إصابتها، بينما تأكد إصابة حالة أخرى.

كانت أعداد المصابين، والمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا من المحتجزين، وأفراد الشرطة والعاملين بمقار الاحتجاز قد ارتفعت إلى 312 حالة، 212 حالة منهم مشتبه في إصابتها، بينما تأكد إصابة 100 آخرون، وذلك داخل 48 مقرا للاحتجاز، بـ 13 محافظة، وفقًا لآخر تحديث صادر الجمعة الماضية لـ”عداد كورونا” الذي دشنته “كوميتي فور جستس” مؤخرًا، ويتم تحديثه أسبوعيًا

وطالبت “كوميتي فور جستس” وزارة الداخلية بحكومة نظام السيسى المنقلب، بالالتزام بإجراءات الحماية والوقاية في مواجهة انتشار الفيروس، وتنفيذ إجراءات التوعية، وتقديم المعلومات بشأن الإجراءات الوقائية الصحية، والأسلوب الصحي للحياة للمحتجزين، والعاملين بمقار الاحتجاز، كذا طالبت المؤسسة الداخلية بضرورة التحلي بالشجاعة والشفافية في التعامل مع الأزمة، وتمكين المحتجزين من تلقي الرعاية الطبية، والتواصل مع محاميهم وذويهم، وتوفير الحماية، خاصة للسجناء كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة المعرضين للخطر أكثر من غيرهم.

وفى الجيزة تواصل ميلشيات الانقلاب الإخفاء القسري بحق المواطن إسلام إبراهيم عبدالقادر أحمد، لليوم الـ188 على التوالي بعد اعتقاله تعسفيًا يوم 20 يناير2020 من أمام منزله بدائرة قسم ثالث أكتوبر، بدون سند قانوني واقتاده إلى جهة مجهولة حتى الآن.

وفى الإسكندرية تتواصل الجريمة ذاتها للشاب عمر محمد شحاته، طالب بكلية الحقوق منذ اعتقاله بتاريخ 10 مايو 2019 أثناء ذهابه لتأدية صلاة التراويح بمنطقه شارع أبو سليمان بالإسكندرية، حيث استوقفه فردين من رجال الشرطة بزي مدني وقاموا باعتقاله واقياده لجهة مجهولة حتى الآن.

 

*اليوم 58 معتقلا من أبناء الشرقية أمام قضاة العسكر

تواصل  محكمة جنح أمن دولة طوارئ  فاقوس بمحافظة الشرقية جلسات محاكمة 19 معتقلا من أبناء المركز على خلفية اتهامات ومزاعم لا صلة لهم بها لموقفهم من التعبير عن رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ انقلاب السيسى على إرادة الشعب المصرى وهم:

محمد ماهر محمد سالم
أحمد حسيني محمد إسماعيل ناصف
محمد عبدالحميد محمد هديوه
محمد إبراهيم الصادق أحمد
عبده السيد علي عويضة
إبراهيم عبدالسلام إبراهيم محمد
طلعت علي محمد نافع
حمادة صالح أحمد سلم
محمد السيد غريب
أحمد إسماعيل محمد عبدالمقصود
عمر عيداروس صالح الحوت
محمد عبدالعزيز السيد محمد خميس
حلمى سليمان اسماعيل إبراهيم
عبدالله كيلانى عبدالقادر عبدالعال
أحمد محفوظ على عبدالعزيز عوده
جمال السيد صديق امام
عبدالاله عبدالودود إبراهيم اسماعيل

كما تواصل محكمة جنح أمن دولة طوارئ ههيا  جلسات محاكمة 10 معتقلين من أبناء المركز على ذمة 10 قضايا وهم:

السيد أحمد الهادى الحصين
عبدالمنعم جنيدى محمد
عبدالرحمن سليم طنطاوى
طه جمال عبدالوهاب
أحمد عادل سعيد
عمار الهادى الحسينى
يوسف رضا محمد
عبدالعليم على عبدالفتاح قرمه
إسلام مصطفى توفيق فول
محمود سعيد الهادى عمران

أيضا تواصل  الدائرة السادسة بمحكمة جنايات الزقازيق المنعقدة بمجمع محاكم بلبيس جلسات محاكمة 31 معتقلا من مراكز الإبراهيمية وفاقوس وكفر صقر وأولاد صقر وأبوكبير وههيا  وديرب نجم والزقازيق وهم:

أحمد محمد عبدالحليم محمود (الإبراهيمية)
ياسر محمد سليم محمد (الإبراهيمية)
السيد محمد متولى محمد (الإبراهيمية)
أحمد إبراهيم محمد زكى (الإبراهيمية)
محمد منسى عبدالجليل عبدالرحيم (فاقوس)
أحمد حسام محمد محمد (فاقوس)
ايمن محمود إبراهيم عبدالله (كفر صقر)
محمود محمد أحمد إبراهيم (الإبراهيمية)
محمد حسن أحمد حسن (فاقوس)
ايمن السيد عبدالجواد محمد (فاقوس)
رمضان عبدالرازق مصطفى (أبوكبير)
أحمد محمود السيد امين (الصالحية)
ثروت سعد السيد أحمد (أولاد صقر)
محمد البكرى حسين سلام (أولاد صقر)
حسام عبدالروؤف حسن (كفر صقر)
ثروت السيد محمود حسن (فاقوس)
محمود حسن محمد حسن (فاقوس)
على السيد على أحمد (فاقوس)
عبدالحى عبدالرحمن محمد (فاقوس)
صلاح الدين عبدالفتاح على (أبوكبير)
إبراهيم سعيد السيد إبراهيم (الإبراهيمية)
السيد عبدالمجيد محمد على (الإبراهيمية)
أحمد محمد امام اسماعيل (فاقوس)
أنس محمد عبدالعاطى إبراهيم (ههيا)
محمد عادل محمد عبدالرحمن (أبوكبير)
عبدالله محمد عبدالله أحمد (أبوكبير)
محمد جمعة على (أبوحماد)
أمير كمال محمد اليمانى (قسم ثان)
محمد عبد الحميد عبدالمنعم أحمد (ههيا)
أحمد عبدالحميد محمد مصطفى (ديرب نجم)
السيد الصادق محمد إبراهيم (الصالحية).

 

*العسكر يواصل إخفاء أبو حلاوة وعبدالرحيم وقرني ونائب عام الانقلاب يتجاهل العدالة

شهرا مضت على جريمة اختطاف مليشيات الانقلاب بالجيزة للمواطن “سمير محمد أحمد أبو حلاوة”، وهى ترفض الكشف عن مكان احتجازه القسرى لليوم 762 على التوالي، منذ اعتقاله يوم 26 يونيو 2018 من منزله بمنطقة كرداسة بالجيزة، دون سند قانوني، ولم يستدل على مكان احتجازه حتى الآن.
وأدانت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، اليوم الاثنين استمرار الجريمة بحض المواطن “سمير أبو حلاوة”، وطالبت بالكشف عن مكان احتجازه وعرضه على جهات التحقيق المختصه.

كما وثقت التنسيقية تواصل الجريمة ذاتها بمحافظة أسيوط، حيث تخفى مليشيات الانقلاب “مصعب عبد الرحيم محمد عبد الرحيم”، البالغ من العمر 28 عاماً، طالب بالفرقة الخامسة كلية شريعة وقانون، لليوم الـ793 على التوالي، منذ اعتقاله يوم 26 مايو 2018 من السكن الجامعي بجامعة أسيوط، دون سند قانوني، وتم اقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.
وأشارت إلى أن محكمة جنايات القاهرة كانت قد أصدرت حكماً بالسجن المؤبد غيابياً بحق “مصعب عبد الرحيم” في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”محاولة إغتيال النائب العام”، وقضية “مدير أمن الإسكندرية“.

أيضا أدانت الجريمة فى السويس حيث لا يزال مصير المواطن “جمال محمد قرني مرسي”، 33 عاماً، مجهولا لليوم الـ466 على التوالي، منذ اعتقاله من مدينة التوفيقية الحمرا يوم 18 إبريل 2019، ولم يتم عرضه على أي جهة تحقيق حتى الآن.
وطالبت المنظمة بوقف جميع جرائم الإخفاء القسرى والإفراج عن جميع المعتقلين ورفع الظلم الواقع عليهم، واحترام حقوق الإنسان ووقف تزيف إهدار القانون.

كانت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” قد رصدت في الفترة من يوم 15 يوليو حتى اليوم 22 يوليو، 129 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في مصر، تنوعت بين 46 حالة اعتقال تعسفي، و19 حالة قتل خارج إطار القانون، و 64 حالة محاكمات وانتهاكات أخرى.

إلى ذلك قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، إن المواطنة سارة فتحي” التي تقدمت الشبكة العربية ببلاغ لنائب عام الانقلاب في يونيو الماضي، بشأن اختفائها قسريا بعد القبض عليها في إبريل 2020، قد ظهرت في مقر نيابة الزيتون، كمتهمة، وأعلنت أنها كانت منذ اختفائها عقب القبض عليها في إبريل الماضي في حوزة جهاز أمن الدولة في مقر العباسية “أكاديمية الشرطة السابقة”، وأنها تعرضت للتعذيب والصهق بالكهرباء خلال فترة اختفائها البالغة نحو ثلاثة أشهر.

وأوضحت الشبكة باعتبارها محامية للضحية تقدمت ببلغ حول واقعة اختطافها للنائب العام في يونيو الماضي قيد برقم 24134 لسنة 2020 عرائض النائب العام، لكن البلاغ لم يتم التحقيق فيه.
وأعربت الشبكة عن أسفها لعدم اكتراث النائب العام والنيابة العامة باجراء تحقيقات عادلة وعاجلة في بلاغات تخص حريات المواطنين وسيادة القانون، حيث لم يتم تحقيق في بلاغ القبض غير القانوني الذي تعرضت له سارة، ثم لم تبادر النيابة إلى الذهاب الى مقر امن الدولة بالعباسية حيث أعلنت المختفية قسريا والتي ظهرت بعد ثلاثة أشهر لتعلن أنها كانت محتجزة به.

وطالبت الشبكة النائب العام بحكومة الانقلاب بإحالة المتهمة سارة فتحي إلى الطب الشرعي بشكل عاجل تنفيذا لمطلبها القانوني وقبل اندمال جراحها، وكذلك فتح تحقيق في مزاعم الاحتجاز القانوني في مقر العباسية وكل بلاغات القبض التعسفي خارج القانون التي تتم في مصر.

 

*مصر خارج تصنيف “جودة التعليم العالمى” ولاعزاء للتابلت

كشفت موسوعة “Ceo world”، للتصنيف العالمى،تقريراً نشر مؤخراً على موقعها بأفضل 93 دولة في مؤشرات جودة التعليم في العالم، بناء على معياري الجودة والفرص، ولم تكن مفاجأة من خلو “مصر” فى ظل حكم العسكر بأفضل دول العالم العالم.

وتضمنت القائمة عددا من الدول العربية، تصدرتها دول الخليج، ومنها الإمارات التي جاءت في المركز الأول عربيا، وفي المرتبة الـ20 عالميا، والسعودية الثانية عربيا والمركز 38 دوليا، وجاءت الكويت في المركز الثالث عربيا و44 دوليا، والبحرين الرابع عربيا و51 دوليا، ثم تونس السادسة عربيا و59 عالميا، وعمان السابعة عربيا والـ64 دوليا، وقطر الثامنة عربيا والـ67 عالميا. وجاء لبنان في المركز التاسع عربيا الـ82 عالميا، ثم الأردن العاشر عربيا والـ٨٨ دوليا، أما ليبيا جاءت في المركز الحادي عشر عربيا والـ89 دوليا.

وخلت القائمة من وجود مصر، وكانت المفاجأة بوجود سيشل على رأس الدول الإفريقية في جودة التعليم، حيث جاءت في المرتبة 57 عالميا، تلتها تونس، ثم جنوب إفريقيا في المرتبة 71 عالميا، وزامبيا الـ72 عالميا، والجابون 85 عالميا، ثم ليبيا في المرتبة 89، وإفريقيا الوسطى الـ90 عالميا، وليبيريا الـ91، وأخيرا بتسوانا في المركز الـ93 والأخير.

ويعتمد مؤشر جودة التعليم العالمي على 12 معيارًا، هم: “المؤسسات والابتكار، بيئة الاقتصاد الكلي، التعليم الجامعي، التدريب، الصحة، التعليم الأساسي، كفاءة أسواق السلع، كفاءة سوق العمل، تطوير سوق المال، الجاهزية التكنولوجية، حجم السوق، تطوير الأعمال والابتكار“.

كما يضم مؤشر الفرص: (معدلات محو أمية الكبار، معدلات التخرج، معدل إتمام المرحلة الابتدائية، معدل إتمام المرحلة الثانوية، معدل إتمام المدرسة الثانوية، معدل إتمام المدرسة على مستوى الزمالة، الإنفاق الحكومي على التعليم، النسبة المخصصة للتعليم من الناتج المحلي الإجمالي).

نص التقرير الأصلى:

https://ceoworld.biz/?fbclid=IwAR1JdhzWMMjFioAFGDcdGze_BbLyyhD82emhID5Ext2X6jHC3WV-eQogKkI 

حجزنا ترتيبا ضمن الـ10 الأوائل فى التصنيف الدولى

وقبل شهرين، كذب وزير التعليم بعدما ذكر إن التصنيف الدولى لمصر فى مجال التعليم تحسن كثيرا، خاصة فى ظل إجراءات المنظومة التعليمية خلال مواجهة أزمة جائحة فيروس كورونا، قائلا: “بقينا من ال10 الأوائل بعد أن كنا فى ذيل القائمة، والكل ماشى ورانا دلوقتى“.

خرج ولم يعد

ولم تكن جودة التعليم هى الولى ولن تكون الأخيرة،إذ احتلت مصر المرتبة 135 من بين 158 دولة في مؤشر السعادة، وانخفض ترتيب مصر من الدولة رقم 130 عام 2012 إلي الدولة رقم 135 مؤخراً، والخامسة في مؤشر البؤس العالمي وفي مؤشر معهد انترنيشنز عن جودة الحياة.

كما احتلت مصر المركز 110 من بين 187 دولة في مؤشر التنمية العام الماضي، وجاءت مصر في المرتبة الأولي في معدلات الطلاق بنسبة 40٪ خلال الـ 50 عاما الأخيرة فقط.

 وفي إبريل الماضى، قالت منظمة “مراسلون بلا حدود” إن مصر التحقت بـ”القائمة السوداء” ضمن التصنيف العالمي لحرية الصحافة، وهي القائمة الأشد خطورة

 كما ذكر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن مصر في الترتيب (108) دولياً من بين 188دولة في مؤشر دليل التنمية البشرية عام 2015،  وفي الترتيب (111) دولياً من بين 138دولة في مؤشر عوامل الابتكار والتطور.

 

*لا كرامة لمواطن تحت حكم العسكر مقتل مصريين في السعودية على يد الكفيل

قالت الجالية المصرية بالسعودية إن مواطنا سعوديا قتل مواطنين مصريين في محافظة حريملاء بالرياض أمس الاثنين؛ إثر خلاف بسيط مع صاحب العمل.

وأضافت الجالية المصرية عبر صفحتها على “فيسبوك”، أن شهيدي لقمة العيش هما “عز الدين محمد عبد الشافي” و”عادل عبدالاله حسين”، من قرية البطحة التابعة لمدينة نجع حمادي بمحافظة قنا في صعيد مصر.

وأوضح الحساب أن صاحب العمل “أحضر سلاحه وضرب الاثنين غدراً من الخلف”، وأصاب “كل واحد منهما بثلاث طلقات في الظهر“.

وناشد حساب الجالية المصرية بالسعودية وزارة الخارجية المصرية والسفارة المصرية بالرياض بالتحرك العاجل لأخذ حق هؤلاء الشباب الذين راحوا ضحية لقمة العيش ومنع تكرار مثل هذه الجريمة مرة أخرى.

من جانبه كشف أحد أعضاء الجالية المصرية في الخارج ملابسات الواقعة على حسابه على تويتر قائلًا: إن صاحب العمل طلب من الرجلين القيام بأحد أعمال السباكة وهما يعملان بنجارة حديد التسليح، فأوضحا له أن هذا ليس اختصاصهما، فما كان منه إلا أن أحضر سلاحه الآلي من السيارة وضربهم من الخلف ثلاث طلقات لكل منهما.

بدوره نعى أحد أصدقاء المغدورين ويدعى “عرفات محمد ” في منشور على فيسبوك شهيدي لقمة العيش، مؤكدا أن المتوفيين من أحب الناس إلى قلبه، وعاشرهما لأكثر من 3 سنوات بالسعودية، ولم ير منهما إلا كل طيب، مطالبا بأخذ القصاص العادل من الجاني.

ومنذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 تصاعدت وقائع الاعتداء على المصريين في الخارج بعد إهانتهم في الداخل على يد المنقلب عبدالفتاح السيسي وعصابة العسكر.

ويوم الخميس الماضي تداول نشطاء على مواقع التواصل مقطع فيديو لمواطن كويتي يعتدي على عامل مصري بأحد المتاجر بالكويت بصفعه ثلاث مرات.

وتعود أحداث الواقعة عندما أراد المواطن الكويتي دفع ثمن مشترياته داخل جمعية “صباح الأحمد” على نحو يخالف لوائح المكان، إلا أن العامل المصري وليد” رفض ذلك وأوضح له أن هذا غير مسموح، فما كان من المواطن إلا أن صفعه ثلاث مرات متتالية.

وأوضح الشاب المصري وليد في مداخلة هاتفية على إحدى الفضائيات المصرية إنه امتنع عن اتخاذ أي رد فعل من جانبه حتى يأخذ حقه بالقانون، وتوجه بعدها بالفعل لقسم الشرطة وحرر محضرا بالواقعة.

وفي 19 يونيو الماضي قتل شاب مصري مقيم في السعودية في الحال، إثر إطلاق الرصاص عليه من مواطن سعودي، بسبب خلاف على ركن السيارة، في جدة غربي المملكة.

وأعلنت الجالية المصرية في السعودية، ووسائل إعلام مصرية، وفاة الشاب أحمد سعيد الطاهر، ابن محافظة الشرقية، بعدما نشبت مشادة كلامية بينه وبين المواطن السعودي لخلاف على اصطفاف سيارة أحمد قرب بيت السعودي.

وفوجئ الحاضرون أثناء نشوب الخلاف، بالمواطن السعودي، وهو يخرج مسدسه ويطلق النار على رأس أحمد فيرديه قتيلًا على الفور، وسط ذهول وصدمة الجميع.

 

*مقابل إتاوات مليونية لصندوق السيسي.. التعليم تترك طلاب الجامعات الخاصة لجشع أصحابها

رغم رفض الجامعات الخاصة عمل أي تخفيضات في المصروفات الدراسية بسبب ظروف كورونا إلا أن مجلس الجامعات الخاصة والأهلية عقد اجتماعًا يوم الاثنين، برئاسة د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الانقلاب، بحضور ، ورؤساء الجامعات الا ان الوزير الانقلابي تجاهل مطالب أولياء الأمور باحتساب نسبة من مصروفات التيرم الدراسي الثاني ضمن رسوم التيرم الجديد، بل وتقدم بالشكر لكافة الجامعات الخاصة والأهلية لالتزامها ونجاحها بإجراء امتحانات في مراحل سنوات النقل والنهائية، مع الالتزام الكامل بكافة التدابير الاحترازية والوقائية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، مشيدا بدور لجنة إدارة الأزمات التي تم تشكيلها لمتابعة أعمال الامتحانات.

إتاوات صندوق السيسي

وكانت مصادر جامعية قد أكدت ان الجامعات الخاصة تقوم سنويا بدفع تبرعات إجبارية لصندوق تحيا مصر تصل إلى 5 ملايين جنيه مقابل تغاضي وزارة التعليم العالي عن زيادة المصروفات.
وارتفعت المصروفات الدراسية العام الجامعي الماضي بنسبة اكثر من 40 ‰ في بعض كليات الجامعات الخاصة وخاصة للقطاعين الطبي والهندسي والاعلام والاقتصاد لان لاقبال الطلاب عليها رغم ان الزيادات السنوية يجب الاتزيد عن 7 ‰ على الأكثر. وأكد د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي في سلطة الانقلاب على اتخاذ التدابير اللازمة لحل أي عوائق فيما يخص تدريب الطلاب وأطباء الامتياز بالقطاع الطبي خاصة في ظل العودة التدريجية لإتمام التدريب المطلوب.

وطالب الوزير بضرورة الاستعداد للعام الدراسي الجديد، وذلك مع قرب إعلان نتيجة الثانوية العامة خاصة أعمال التنسيق وفي ضوء إعلان المجلس الأعلى للجامعات، لبدء العام الدراسي الجديد، يوم السبت الموافق 17 أكتوبر المقبل، موجها بضرورة التنسيق بين الجامعات الخاصة والأهلية والجامعات الحكومية في إطار الالتزام الكامل بالإجراءات التي تتخذها الدولة.
وأكد عبدالغفار ضرورة أن تقوم كل جامعة بوضع تصور لشكل الدراسة في العام الدراسي الجديد، خاصة في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، مؤكدًا أهمية تطبيق نظام التعليم الهجين من بداية العام الدراسي القادم، وأن يكون جزء كبير بنظام التعليم عن بعد والتعامل مع منظومة التطور الرقمي والالكتروني، مطالبًا الجامعات بتقييم وضع البنية التحتية لديها في هذا الشأن ودعوتها للانضمام لمنظومة التحول الرقمي الذي تتبناها الدولة، وانعكاس ذلك على إمكانية زيادة أعداد الطلاب بالجامعات، مشيرا إلى عقد اتفاقية بين وزارة التعليم العالي ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إطار توجه الدولة للتحول الرقمي.

تنسيق الجامعات الخاصة
وكان المجلس قد وافق على الضوابط والقواعد المنظمة للتنسيق للعام الجامعى 2020/2021 وتطبيق نظام الشرائح وفقًا لمجاميع الطلاب في الثانوية العامة، حيث أن الحد الأدنى للتقدم هذا العام بكليات الجامعات يبلغ 95% للطب البشرى و90%كليات طب الأسنان والصيدلة، والعلاج الطبيعى و80% كلية الهندسة والطب البيطري، و70%كليات الفنون التطبيقية، وتكنولوجيا العلوم الصحية التطبيقية، والتكنولوجيا الحيوية، وعلوم الحاسب و60%، كليات الإعلام، واللغات والترجمة والاقتصاد والعلوم السياسية، والإدارة و55% كليات الزراعة، وباقى الكليات.
ووافق المجلس على تعديل مسمى كلية الحاسبات والمعلومات بالجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات ليصبح كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعي. كما وافق المجلس على تعديل مسمى كلية العلوم الصحية التطبيقية والتمريض بجامعة سفنكس ليصبح كلية تكنولوجيا العلوم الصحية التطبيقية، وفصل كلية التمريض لتصبح كلية مستقلة.

 

*بعد ضياع النيل.. تصريحات السيسي حول سد النهضة “هرتلة” لمزيد من الخداع والفشل

بعد سنوات من التطمينات والأكاذيب التي روجها السيسي بنفسه وإعلامه، حول انه لا مشكلة تواجه مصر بشأن سد النهضة، وخروج إعلامه الانقلابي ليخدع المصريين بمثل: “السيسي خلصها” “خلصت” “السيسي حلها” “اطمئنوا”… وغيرها من المسكنات الخادعة، جاء الواقع المرير لحجز إثيوبيا منفردة أكثر من 4,9 مليار متر مكعب، وتواصل إثيوبيا جهودها لتثبيت حقوق لها غير مسبوقة تاريخيا على حساب المصريين بعد تنازل السيسي في ٢٠١٥.

ورغم مطالبات ومقترحات الخبراء بضرورة التحرك واستخدام وسائل بديلة للمفاوضات كويلة الأمد التي تستغلها إثيوبيا لإطالة أمد المفاوضات لكي تتمكن من استكمال البناء، ورغم ذلك يخرج السيسي الثلاثاء، ليطلق تصريحات باهتة، لا تتماشي  مع المخاطر المحيطة بمصر.

مزيد من المفاوضات

ومن جملة التصريحات الباهتة، التي أطلقها: ” نتفاوض بشأن سد النهضة والتفاوض قد يطول والقلق أمر مشروع للشعب المصري ولكن التهديد أمر مرفوض“. مضيفا “نحن مع إثيوبيا في حقها التنموي لكن بشرط ألا يكون له تأثير على كمية المياه التي تصلنا”.. وفي محاولة لاستمالة الإثيوبيين، وكأن الخلاف بين صديقين، يقول قائد الانقلاب العسكري: “مياه النيل جاء بها الله عز وجل وأطمئن المصريين لأن قضيتنا عادلة”.. متابعا أن “مصر أبدت استعدادها لإثيوبيا للمساعدة في بناء سد النهضة بشرط عدم الإضرار بحقوقها“.

وغيرها من التخاريف غير المؤامة للتهديدات التي تتعرض لها مصر من فقدان رقعتها الزراعية وتحول أراضيها لصحراء ونقص الغلال والغذاء والأسماك وفقدان ملايين الوظائف.

تغيير قواعد اللعبة

وعلى عكس الاستهانة والتهوين الذي يخدع به السيسي المصريين، يعتبر كبير الاقتصاديين بمركز سميث للبحوث وتصنيفات الائتمان المالي، “سكوت ماكدونالد”، أن نجاح إثيوبيا في إنهاء بناء سد النهضة غيّر قواعد اللعبة في أفريقيا، مرجحا أن الحرب على مياه نهر النيل قادمة.

جاء ذلك في مقال كتبه “ماكدونالد” بمجلة “ناشونال إنترست”، تحت عنوان استعدوا لحرب على نهر النيل”. وذكر الخبير أن اكتمال بناء السد سيمنح إثيوبيا نفوذا كبيرا على دول المصب وقد يعزز من قدرتها في التأثير في عموم القارة الأفريقية، لافتا إلى أنه سيكون لهذا الأمر على الأرجح تبعات على المشهد الجيوسياسي والاقتصادي في المنطقة.

مشكلة عويصة

وبحسب الكاتب فمن المرجح أن يظل سد النهضة يشكل مشكلة عويصة في علاقات إثيوبيا مع مصر والسودان، ومع أن احتمال إقدام مصر وإثيوبيا على خوض عمليات عسكرية ضد بعضهما يمثل تحديا كبيرا، فإن البلدين سوف يستعينان بضغوط أصدقائهما وحلفائهما. ولطالما مارست الولايات المتحدة ضغطا على إثيوبيا لحملها على توقيع اتفاق لتقاسم المياه لتبديد مخاوف حليفتها مصر بشأن نهر النيل.

ومن ناحية أخرى تتعرض واشنطن لضغوط من السعودية لكي تساعد مصر في نزاعها مع إثيوبيا. من جانبها، فإن إثيوبيا وضعت الولايات المتحدة في مواجهة مع الصين التي تعد مستثمرا رئيسيا للدولة الواقعة في شرق أفريقيا وشريكتها التجارية الكبيرة.

مواقف متباينة

ووفقا للكاتب، فإن وضع مصر الجيوسياسي “معقد”، فبينما تعارض مصر بشدة مضي إثيوبيا قدما في ملء خزان السد، فإنها تتوجه في الوقت نفسه نحو تهديد ليبيا بتدخل عسكري، بدعم وتحريض إماراتي سعودي سيدفع ثمنه المصريون من حياتهم وجيشهم.

فيما يعتبر كثير من المراقبين، أن السيسي لو استخدم نفس اللغة التصعيدية التي يتعامل بها مع الملف الليبي ضد إثيوبيا في ملف سد النهضة، لكانت كثير من قواعد اللعبة قد تغيرت لصالح مصر وحقوقها المائية الضائعة.. بل إن اصرار السيسي وتصريحاته المتتالية حول التوجه العسكري نحو ليبيا بدعم إماراتي وسعودي تكشف تحويله جيش مصر لمرتزقة يحاربون مقابل الأموال من السعودية والإمارات، وليس لأجل مصر وحقوق شعبها ومصالحهم الاستراتيجية سواء في سيناء أو جنوبا من أجل سد النهضة.

 

*التابع الذليل بين أسياده.. السيسي يتجنب غضب أمريكا من مقاتلات “سو –35” بصفقة أسلحة ضخمة

على طريقة التابعين والتائهين بين الأسياد والأقطاب المتعددة وغير المستقلين وأصحاب الشخصيات المهزوزة، يواصل قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي خيانة شعبه، عبر سياسات وترنح دولي تارة شمالا وتارة أخرى يمينا، بعيدا عن مصلحة مصر الحقيقية، التي تتطلب مراعاتها وتحقيقها في ظل ظروف اقتصاية غير مسبوقة وفقر وعجز مالي كبير وتدهور اقتصادي، يواصل السيسي إهدار مقدرات مصر المالية عبر عقد صفقات تسليخية غير استراتيجية، لإرضاء الاسياد الدوليين.

صفقات سلاح جديدة

وبحسب تقارير عسكرية، يتجه نظام السيسي لإبرام صفقة ضخمة لشراء الأسلحة مع أمريكا بقيمة مليارات الدولارات لتخفيف حدة التوتر الذي حدث نتيجة شراء المقاتلات الروسية «سو-35»، بعد تلويح واشنطن بعقوبات ضد القاهرة إثر تقاربها مع موسكو، وفقا لجريدة الأخبار اللبنانية.

وقالت الجريدة في تقرير لها، إن القاهرة تسير نحو إتمام صفقة المقاتلات الروسية «سو ــ 35» كاملة، بل مع استعداد سلاح الجو المصري لاستقبال الدفعة الأولى من هذه الطائرات خلال أيام، رغم التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات على مصر إذا ما تم ذلك.

حملة إعلامية

وبدأ الإعلام المصري، بناء على تعليمات عسكرية، في إعلان وصول المقاتلات الجديدة قريبا ضمن خطة «تنويع مصادر تسليح الجيش» الذي اشترى في وقت سابق طائرات «رافال» الفرنسية وغواصات ألمانية، بجانب أسلحة أخرى من أوروبا والولايات المتحدة.

وتعود هذه الصفقة إلى ثلاث سنوات حين تُوّجت بتوقيع التعاقد الرسمي لتوريد 24 مقاتلة من «سو ــ 35»، وقد وصلت قيمتها إلى ملياري دولار، تتضمن الطائرات وتسليحها، لتكون مصر ثاني دولة بعد الصين تشتري هذا النوع.

وأشار التقرير إلى أن ما يجعل التهديدات الأمريكية جدية أن الولايات المتحدة سبق لها فرض عقوبات على الصين بعد شرائها المقاتلات الروسية، وصلت إلى حدّ وقف تأشيرات مسؤولين عسكريين وتجميد أموال صينية لديها.

تهديدات أمريكية

من جهة أخرى، تلقّت مصر تهديدات واضحة من مسئولين أمريكيين بصورة رسمية وعلنية فحواها أن مشتريات القاهرة من السلاح الأمريكي ستتأثر، فضلا عن إمكانية فرض عقوبات بموجب قانون «كاتسا».

وكانت امريكا قد رفضت توريد طائرات «إف ــ 35» التي «طلبها منذ 12 عاما دون استجابة»، علما بأن الأخيرة اقتصر بيعها في المنطقة على سلاح الجو الإسرائيلي.

وسوف يتواصل تسليم روسيا الطائرات لمصر حتى عام 2023 بموجب الاتفاق الذي لم تكشف كل تفاصيله.

مع ذلك، يؤكد قادة عسكريون أن العلاقات مع واشنطن لن تتأثر كثيراً حتى مع «كاتسا»، مستندين إلى الاتجاه إلى إبرام اتفاقات عسكرية جديدة مع واشنطن بمليارات الدولارات، يحصل الجيش المصري بموجبها على أسلحة محدّدة يرغب في اقتنائها.

اختفاء روسي بالصفقة

وفي غضون ذلك، اهتمت الصحافة الروسية بنشر صور لخمس مقاتلات «سوخوي سو ــ 35» أثناء اختبارها في مصنع «كومسومولسك نا أمور»، قائلة إنها التي اشترتها مصر.

وتتميز هذه الطائرات بسرعة تصل إلى 28 ألف كلم كما تطير على ارتفاع 11 كلم، فيما يصل أقصى مدى لها إلى 4500 كلم، كما أن لها أيضاً قدرة فائقة في المناورات ورصد المضادات الإلكترونية وتحييد طيران العدو، مع ميزة التزود بالوقود في الجو.

ومنذ انقلاب السيسي على الرئيس محمد مرسي في 2013، استعمل صفقات الأسلحة والمشتريات من الخارج وسيلة لتثبيت انقلابه واكتساب شرعية لدى دول العالم.. وبحسب خبراء، فكثير من الأسلحة والصفقات كانت غير ذات جدوى وغير مناسبة للجيش المصري، حيث إن معظم بناء الجيش المصري منذ السبعينيات قائم على التسلح الأمريكي، وجاءت صفقات أسلحة الرافال الفرتسية والطائرات الروسية لتمثل تحديا ووصعوبات إضافية يواجهها العسكريون المصريون.

بجانب ذلك بعض الأسلحة جاءت لمصر بأموال كبيرة وبجدوى عسكرية ضعيفة، طائرات الرافال التي استوردتها مصر بلا صواريخ، وبدون تجهيزات للقذف، ما حولها لمجرد الاستعراض العسكري فقط…وتحاول مصر تعديل الصفقة مع فرنسا من أجل تطوير الطائرات التي جلبتها مصر.

عمولات مالية

في مقابل ذلك تشير تقارير إلى حصول السيسي وثلة من المقربين عسكريا له على عمولات مالية مهولة سددتها مصر.. يضاف إلى ذلك الضرورات الملحة التي يعايشها المصريون من فقر مدقع وتراجع اقتصادي يستلزم تحريك الاقتصاد المصري وضخ استثمارات وتخليق فرص عمل ضخمة لتنشيطه، يعحز عنها السيسي الذي ينفق أموال المصريين على أسلحة توضع في مخازن القوات المسلحة ولا يستعملها حتى في الدفاع عن مصر، وهو ما رصدته دوائر عسكرية وبيوت خبرة غربية، أرجعت فشل العمليات العسكرية في سيناء، نظرا لاستخدام الجيش المصري أسلحة قديمة، وغير متطورة، فيما الأسلحة الحديثة تواجه الصدأ في مخازن السيسي، وبعض تلك الأسلحة يجري استيرادها وتوجيهها إلى حلفاء السيسي في ليبيا وفي سوريا واليمن، كما كشفت الكثير من التقارير العسكرية تمرير مصر أسلحة عدة لنظام بشار الأسد، نكاية في تركيا، من وراء ظهر أمريكا..

وهكذا يهدر السيسي أموال المصريين لإرضاء الأسياد في روسيا وأمريكا والإمارات والسعودية والعديد من الأسياد أصحاب الأجندات المختلفة، التي تجعل التابع “السيسي” حائرا مضطربا، فيما يدفع المصريون الثمن غاليا من أقواتهم وأرزاقهم..

 

*السيسى يعتبر نفسه موفقا من الله ونشطاء: وماذا يعني الفشل؟!

#ارحل_يا_فاشل هاشتاج دأب المصريون على توصيف عبدالفتاح السيسي به، ولم يبرح عبدالفتاح السيسي أن يؤكده مرارا، وبلسانه اعترف بأنه يدير أمور الدولة باللاجدوى وأن “مصر دولة العوز” وأن المصري “فقير أوي أوي” وأنه فشل بإقناع المستثمرين بنزول مصر.

وأخيرا ربط السيسي بين فشله وبطحة إجرامه في انقلابه على الرئيس المنتخب الشهيد د.محمد مرسي، فقال “لو كنا ظالمين في 30 يونيو مكنش ربنا وفقنا، ويبدو أن المنقلب تحسس بطحته التي ما تنفك تفارقه متحدثا عن مصطلحات وصفه بها رافضوه “ظالم” فتشابه في ذلك مع عقلية الإجرام التي لا تختلف من فرعون لآخر كبيرا كان أو صغيرا.

حسام سرحان قال: “في 2006 كنت في استدعاء أمن دولة بصفتي من طلاب الإخوان وقتها، وواقف أدام الظابط وأنا متغمي، وورايا مخبرين بيهوشوا بالضرب كل شوية، لقيت الظابط قاللي  “يابني احنا لو ظالمينكم مكنش ربنا سابنا ستين سنة بنظلم“.

واستغرب الأكاديمي رضوان جاب الله استفتاح السيسي وقال “(واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد)”، موضحا أن عناده يأتي متجاهلا “٦٠ ألف مظلوم تحت التعذيب والقهر ومنع الزيارة والعلاج والتكدس والإهانة والمصادرة والتلفيق وآلاف الشهداء والمصابين، و١٧٠٠ حالة اختفاء سياسي في أقبية العذاب والسلخانات البشرية، ومليون مهاجر مخافة الظلم والبغي وتدمير المساجد وتفجير الكنائس وهدم منازل الفقراء بالأهواء والتجبر على الشباب في الداخل والتضييق عليهم وملاحقتهم في الخارج، ومليارات الدولارات الحرام رشوة من المفسدين في الأرض، ومئات الأحاديث الكاذبة والتهم الباطلة والقضايا الظالمة وتفريق الصف والوحدة وموالاة الأعداء ومعاداة كل مصلح وصالح وصلاح“.

وأوضح أن “على كل مظلوم أو من ناله أذى أن يدعو ويستفتح.. فالشيطان سول للظالمين وأملى لهم…”.
أما الصحفي محمد أبو الوفا فقال “إذا افترضنا جدلاً أنك “موفق”.. فهل هذا يعنى أن ربنا راضى عنك؟ دا اسمه إمهال يا جاهل.. يقول رسولنا الكريم: “إِنَّ اللَّه لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ فَإِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ“. وبعدين حدثنى يا هذا عن “التوفيق” بعيدًا عن الطرق والكباري!”. وعن أي توفيق يتحدث السيسي قال “أبو الوفا”: “عن آلاف الشهداء فى رابعة والنهضة.. عن مئات الآلاف فى السجون.. عن تفريطك فى تيران وصنافير.. عن تفريطك فى مياه نهر النيل ..عن تفريطك فى الحدود البحرية لمصر فى المتوسط.. وقريبا جدا عن تفريطك لليونان (محلل إسرائيل) لجزء من حدودنا البحرية.. ولهذا تسرع فى تجهيز مجلس الشيوخ لإقرار المزيد من التنازلات!!”.

واستدعى المحامي ممدوح اسماعيل التاريخ وذكر به المتفرعن وقال “يا سيسى يا سفاح وهل التتار أجدادك عندما هدموا بغداد وسفكوا دماء أهلها كان بتوفيق من ربنا؟!؟؟!! وهل الصليبيون أعمامك عندما ذبحوا أهل القدس واحتلوها كان بتوفيق من ربنا؟؟!!! وهل اليهود آبائك عندما اكتسحوا جيش عبد الناصر فى الهزيمة المذلة فى 67كان بتوفيق من ربنا؟؟!!!! بالطبع مليون( لا) يا حفيد خنزب ولكنه الابتلاء للمسلمين.. وأنت أسوأ ابتلاء للمصريين.. ربنا يكشف الغمة ويزيحك عباد مخلصين بتوفيق من الله“.

ماذا يعني الفشل؟!
وأضاف “عمر المصرى” أنه “لما تكون كده بتعتبر ربنا وفقك يبقى لو فشلت كنت عملت إيه ؟!!!”. وأوضح أنه “دا النيل كان بيجرى تحت قدم فرعون اللعين ونشف على يدك ..ونص الشعب بيكره النص التانى وبيتمنوا لبعض الموت فى انقسام لم يحدث فى ناريخ مصر؟!.. وبعت الأرض والغاز والآثار اللى فى المقابر من آلاف السنين.. وأخليت آلاف البيوت فى سينا بجوار إسرائيل ولسه الإرهاب زى ما هوه ؟!.. وقلت ست شهور ونبقى قد الدنيا وبعدين سنتين ونبقى قد الدنيا وفات سبع سنين وبقينا فى المركز الآخير فى التعليم والصحة والمياه والمستورد الأول للقمح على مستوى الدنيا ؟!.. وفرضت الضرائب الباهظة أكثر من أيام نظام الإلتزام وأيام الحكم المملوكى وقوانين هبلة أكثر من قوانين الحاكم بأمر الله بتاع الملوخية . وفرضت ضريبة على راديو السيارة وبعت للناس بيوتهم من تانى بالبلطجة ولوى الذراع“.
وأضاف أن من انتخبوه ورقصوا له “أصبحوا كما الحامل فى الحرام ..لا عارفة تتكلم ولا عارفة تدارى ابن الحرام اللى شايلاه!”.
وأضاف محمد عبده لأنصار الشرعية ورفض الانقلاب “لا تفرح كثيراً بنصر .. ولا تحزن كثيراً بهزيمة.. المعركة لم تبدأ بعد .. المؤمن لا يسقط إلا ليقف أكثر ثباتاًوقوة إنها حرب الوجود“.

 

*عبر تسليح القبائل والتدخل العسكرى.. خبراء يحذرون: السيسي يسعى لـ”صوملة ليبيا

جدد سياسيون وخبراء استراتيجيون تحذّيراتهم من أى تدخل عسكرى فى ليبيا وتوريط الجيش المصرى فى حرب لا ناقة له فيها ولا جمل، مؤكدين أن الأوضاع فى ليبيا مجرد صراع داخلى لا يمثل خطورة على الأمن القومى المصرى.

وقال الخبراء إن عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب الدموى يسعى لتوريط القوات المسلحة فى المستنقع الليبي لمنح الولايات المتحدة شرعية التدخل وحماية مصالحها، خاصة تلك التى تتعلق بالبترول الليبي، وأوضحوا أن السيسي يدعم خليفة حفتر الانقلابى العميل ويحارب الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، مشيرين إلى أن السيسي كما انقلب على أول رئيس منتخب الشهيد محمد مرسى فى مصر يريد دعم انقلاب حفتر فى ليبيا والقضاء على التجربة الديمقراطية التى تمثلها حكومة الوفاق.
وتساءل الخبراء من الذى سيتحمل تكلفة التدخل العسكرى فى ليبيا؟ مؤكدين أن الاقتصاد المصرى فى ظل التدهور الذى يشهده حاليا والديون الخارجية التى ستصل إلى أكثر من 130 مليار دولار فى نهاية العام الحالى لا يستطيع ذلك.

وحذروا من أنه إذا كانت الإمارات والسعودية هما اللتان ستتحملان تكلفة الحرب فإنهما بذلك يورطان الجيش المصرى فى حرب خاسرة ويعرضانه لهزيمة تاريخية لن تقوم له قائمة بعدها.

الرئيس الجزائرى
كان قائد الانقلاب الدموى قد استقبل اليوم الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وزير الخارجية السعودي وبحث معه الوضع ليبيا والتدخل العسكرى المصرى، وزعم الجانبان أنه تم التوافق على أن مسارات الحلول السياسية هي الأساس لحل تلك القضايا، فى حين أكد مراقبون أن اللقاء جاء فى إطار الاستعدادات لتدخل عسكرى مصرى فى ليبيا لدعم الانقلابى العميل خليفة حفتر.
وأشار المراقبون إلى أن اعلان الجزائر على لسان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون رفضها لأى تدخلات عسكرية خارجية فى ليبيا يكشف عن رسالة وجهتها إلى لقاء السيسي ووزير الخارجية السعودى، ورفضها لما تم الاتفاق عليه فى هذا اللقاء. وكان الرئيس الجزائرى قد أعرب عن أسفه لإعلان السيسي عن تسليحه لبعض القبائل الليبية وتدريب أبنائها على حمل السلاح، وحذر من أنه إذا حملت القبائل الليبية السلاح ستصبح (ليبيا) صومالا جديدة.
كما أعلنت عدة قبائل ليبية عن رفضها لدعوات التسليح والزج بالجيش المصري في الأزمة الليبية، وانتقدت تفويض مجلس نواب صالح عقيلة الجيش المصري للتدخل لحماية ما أسماه الأمن القومي للبلدين.

خسائر كبيرة
من جانبه قال مجدي حمدان، محلل سياسي، إن من ينادي بالتدخل العسكري المصري في ليبيا يريد أن يورط القوات المسلحة المصرية في صراع لا يعلمون مدى خطورته. وأضاف حمدان فى تصريحات صحفية أن مصر يكفيها الصراع الداخلي الذي تعاني منه منذ سنوات، وعليها فقط تأمين حدودها الغربية مع ليبيا.
وحذر من إقحام السيسي للجيش المصرى فى التدخل العسكري فى ليبيا، مؤكدا أن التدخل سيكبد الجيش المصري خسائر كبيرة، لأنه سيتعامل مع قوات غير نظامية مدركة كيفية التعامل مع المناطق الجبلية، واصفًا مطالبة البعض بضم ليبيا إلى مصر بـ”المهزلة“.

دفاع شرعي
وأكد الدكتور أحمد مهران، أستاذ القانون العام ومدير مركز القاهرة للدراسات القانونية والسياسية، أن الوضع الحالي فى ليبيا لا يمثل خطورة حقيقية تقتضي التدخل العسكري، موضحا ان الهدف من تضخيم الموقف هو إعطاء فرصة لأمريكا لأن تتدخل عسكريًا في ليبيا، بحجة أن الدول المجاورة لليبيا تعاني خطورة على أمنها القومي، فتحصل على شرعية وموافقة الدول العربية على التدخل في ليبيا.
وقال مهران فى تصريحات صحفية إن المتعارف عليه في القانون الدولى أن يكون هناك تحالفات دولية إذا كان هناك خطر جسيم يهدد الأمن القومي المصري، مشيرا الى أنه لا مانع من التدخل شريطة وجود خطر حقيقي، بحيث يكون رد فعل ودفاعا شرعيا عن أمن مصر القومي ليحميها من إحالتها للمحكمة الجنائية الدولية، وليس مجرد احتمال بهدف خرق السيادة الليبية والتدخل في شئون دولة عربية شقيقة.
ولفت إلى أن المعايير الدولية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، هي المختصة بإصدار تقارير تحدد مدى الخطورة وبناء الموافقة عليها أو رفض التدخل العسكري في ليبيا.

صيغة دولية
وقال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عبد الله السناوي، إنه لا بد من وجود عدة شروط لكي تتدخل مصر عسكريًا في ليبيا، موضحا أنه لا يمكن لن يحدث أي تدخل بدون طلب رسمي من السلطة الشرعية في ليبيا، “حكومة الوفاق“.
وشدد السناوى فى تصريحات صحفية على أنه لا بد من وجود غطاء دولي وعربي وإقليمي لهذا التدخل إن حدث، ولا بد من صدور صيغة دولية مثلما حدث في التدخل الإثيوبي في الصومال من قبل.
وحذر من أن التدخل العسكري المصري في ليبيا، قد يشكل خطرًا كبيرًا على الاقتصاد المصري في وضعه الحالي، مطالبا بضرورة اقتصار التدخل المصرى على الدور السياسي والدبلوماسى.

 

*إصابة 5 من الأمن المصري بتفجير عبوة على الطريق الدولي غربي العريش

قالت مصادر الثلاثاء ان تنظيم “داعش” استهدف قوة عسكرية مصرية بعبوة ناسفة ادت الى إصابة 5 من الأمن المصري بينهم ضابط على الطريق الدولي غربي العريش .

ويذكر ان الطيران الحربي المصري دمر امس منشآت حيوية بالقرى التي سيطر عليها تنظيم “ولاية سيناء”، بمدينة بئر العبد، في محافظة شمال سيناء شرقي البلاد.

وذكرت مصادر قبلية وشهود عيان أن الطيران الحربي المصري شن أكثر من 25 غارة على القرى منذ أسبوع، في أعقاب الهجوم الدموي على معسكر رابعة الذي راح ضحيته عسكريون بين قتيل وجريح.
وأضافت المصادر ذاتها أن غارات الطيران الحربي تسببت في تدمير مدرسة الزراعة والوحدة الصحية بقرية قاطية وعدد من المنازل في قرى المريح والجناين واقطية ومناطق جنوب قرية رابعة.
وأشارت إلى أن الجيش المصري استبدل الهجوم البري بالقصف الجوي، ما أدى لوقوع خسائر بشرية ومادية.
وكانت مصادر طبية عسكرية في شمال سيناء أكدت مقتل ضابط بالجيش المصري برتبة مقدم أركان حرب.

 

*رحيل محمد المشالي.. “طبيب الغلابة” ورواد التواصل ينعون وفاته

توفي مساء أمس الإثنين، الطبيب المصري الشهيرمحمد المشالي، الملقب بـ”طبيب الغلابة” في مدينة “طنطا”، محافظة “الغربية”.

ونعى رواد مواقع التواصل الاجتماعي “المشالي” الذي خدم الفقراء في عيادته المتواضعة للطب الباطني، على مدار نحو خمسة عقود.

الطبيب السبعيني الراحل حصل على شهادة الطب من كلية القصر العيني عام 1967، وعمل بوصية والده بأن يهتم بالفقراء، ويعالجهم مجانا، أو بمبالغ رمزية، إذ لم تتجاوز كشفيته 10 جنيهات.

وتفاعل الناشطون مع وفاة “المشالي” وتصدر وسمي “محمد المشالي” و “طبيب الغلابةعبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حيث قال الصحفي “محمد الجعبري” ” رحل #طبيب_الغلابة رحل الرجل الذي سخر حياته للفقراء والمساكين .. رحل الدكتور #محمد_المشالي بعد ان عمل في الطب اكثر من 50 عام لم يتجاوز كشفه طوال تلك الفترة نصف دولار .. تاجر مع الله خير تجارة فهنيئاً له ما قدمت يداه”.

وغرد المذيع والمعلق الرياضي “مدحت شلبي” ” الدكتور #محمد_المشالي رفض كل المغريات لتغيير موقع عيادته وقال: سابقى في عيادتي بين الغلابة الا ان يتوفاني الله وانا بتقرب الى الله بهذا العمل هنيئا لمن زهد في هذه الدنيا وكانت هذه خاتمته والناس شهداء الله في ارضه واتمنى من حكومة مصر الموقرة عمل مستشفى خيري باسمه فهو رمز للعطاء”.

وعلق الباحث “أحمد بن ناقي”: “انتقل إلى رحمة الله تعالى طبيب الغلابة الدكتور #محمد_مشالي شخصية عظيمة كرست حياتها لخدمة ذوي الدخل المحدود اللهم ارحمه كما كان رحيماً بعبادك الفقراء، واجعله أغنى أغنياء جنّتك يارب العالمين”.

واضاف الاعلامي “عبدالله البندر”: “وفاة #طبيب_الغلابه د. محمد مشالي أحد أعظم أطباء الأطفال بمصر، كشفه “10 جنيهات” وإعادة الكشف “3 جنيهات” غالباً كان يعطي الدواء مجاناً ويعفي الفقراء من قيمة الكشف ويقول “أعطتني الدنيا أكثر مما أتمنى وأكثر مما استحق ومش ممكن أسيب حد يموت من الوجع”.

وقال “المشالي” في مقابلة قبل شهور: “أعطتني الدنيا أكثر مما أتمنى، وأكثر مما أستحق”.

وتابع: “أنا راض عن نفسي، وراض عمّا قسمه الله لي”.

وكان “المشالي” قد رفض قبول أي أعطيات أو هدايا، وآخرها كانت مقدمة من برنامج “قلبي اطمأن” في رمضان الماضي، عبر شاشة “إم بي سي”.

 

*السيسي أهان المصريين فتجرأ عليهم العالم

عمت حالة من الغضب والأسف الشديدين في أوساط الرأي العام المصري والكويتي عقب الانتشار الواسع لمقطع فيديو لحادث اعتداء مواطن كويتي على عامل مصري بجمعية صباح الأحمد التجارية في الكويت.

وعلى الرغم من تحرك السلطات الكويتية لتحقيق العدالة بإلقاء القبض على المعتدي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات الشجب والاستنكار للحادث فيما شددت التصريحات الرسمية على متانة العلاقة بين البلدين.

غير أن الحادث الفردي فجّر موجة من الغضب المكتوم في أوساط المصريين المقيمين تجاه السلطات المصرية متهمينها بالتسبب في إهانتهم على خلفية أزمة العالقين من تداعيات فيروس كورونا والتي رفضت خلالها السلطات المصرية تسيير الرحلات لإعادتهم قبل أن تتكفل الكويت بمصروفاتها.

 

*مصر تلجأ لمزيد من القروض للحد من أزمتها المالية

يهدّد خطر نشوب حرب في ليبيا ومخاوف تتعلق بالأمن المائي تدفق الأموال الساخنة من الخارج (السندات الدولية) إلى مصر، حسب مصرفيين واقتصاديين.

واجتذبت مصر موجة من اهتمام المستثمرين الأجانب في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بفضل تدفق تمويل جديد من صندوق النقد الدولي وبلوغ عوائد إصدارات الدين المحلي قصيرة الأجل نحو 13 في المئة، ما يُعَدّ من أعلى مستويات العائد في الأسواق الناشئة.

غير أن المصرفيين والاقتصاديين يحذرون من أن إغراء العائد يخفي وراءه اقتصاداً ذا احتمالات نمو ضعيفة ومخاطر سياسية شديدة. كذلك انخفضت بورصة القاهرة عدة أيام هذا الشهر بسبب مخاوف من التدخل في ليبيا.

وكان مجلس النواب المصري قد منح السيسي الضوء الأخضر للتدخل عسكرياً في ليبيا.

وقد يؤدي نشر القوات المسلحة في ليبيا إلى زيادة الإنفاق العسكري، في وقت يعمل فيه وباء كوفيد-19 على زيادة العجز في الميزانية.

وقالت المديرة التنفيذية لإدارة أصول الدخل الثابت في أرقام كابيتال، زينة رزق: “من الواضح أن حزمة الدعم من صندوق النقد الدولي طمأنت المستثمرين الأجانب، وأن هذا هو السبب في تحسن التدفقات من الخارج، لكن المقومات الأساسية لا تزال ضعيفة”. وأضافت: “الفيروس منتشر والسياحة متعثرة والإنفاق الحكومي اللازم لتعزيز الاقتصاد، كل ذلك سيزيد الضغوط“.

ومما يزيد جو الضبابية، أن مصر لم تتوصل حتى الآن إلى اتفاق مع إثيوبيا على تنظيم تدفق المياه في نهر النيل من سد النهضة الذي يهدد موردها الرئيسي من المياه. وقال رئيس أبحاث الأسهم في تليمر ريسيرش، حسنين مالك إنّ “المخاطر السياسية تفاقمت“.

وتواجه مصر أزمة مالية خانقة دفعتها إلى الاقتراض الشره داخلياً وخارجياً. ووفق رصد سابق لـ”العربي الجديد”، يستند إلى القروض التي حصلت عليها الدولة منذ بداية العام الحالي، فإن الديون الخارجية فقط تتجاوز بنهاية يونيو/ حزيران 2020 نحو 124 مليار دولار، بينما كانت آخر البيانات الصادرة عن البنك المركزي قبل نحو شهر تظهر بلوغها 112.67 مليار دولار في نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2019. وقفزت الديون منذ 30 يونيو/ حزيران 2013 بنسبة 187%، يتحمل السيسي مسؤولية زيادتها بنحو 170% منذ إنقلابه على إرادة الشعب منتصف 2013، حيث كانت تبلغ آنذاك نحو 46 مليار دولار.