الأربعاء , 28 يونيو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : القبض على الممثل “الهارب” طارق النهرى فى السيدة زينب

أرشيف الوسم : القبض على الممثل “الهارب” طارق النهرى فى السيدة زينب

الإشتراك في الخلاصات

نتنياهو التقى سرا مع السيسي في القاهرة.. الاثنين 12 يونيو.. تيران وصنافير وأم الرشراش مصرية

خريطة تثبت ملكية مصر لأم الرشراش

خريطة تثبت ملكية مصر لأم الرشراش

نتنياهو التقى سرا مع السيسي في القاهرة.. الاثنين 12 يونيو.. تيران وصنافير وأم الرشراش مصرية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الرئيس يؤكد تعرضه لجرائم تؤثر على حياته

أكد الرئيس محمد مرسى أن هناك جرائم ترتكب ضده وتؤدي جميعها إلى التأثير المباشر على حياته، وآخرها تعرضه لإغماءة كاملة في يومي 5 و6 يونيو.
وطلب الرئيس، خلال جلسة اليوم، من إعادة محاكمته و26 آخرين بهزلية اقتحام السجون، واللقاء بدفاعه لكي يطلعهم على ما يتعرض له ويؤثر على حياته.
واستعرضت المحكمة، صورة تقرير الكشف الطبي على الرئيس مرسي، الذي تم بناء على قرار المحكمة.
وتكتنف الحالة الصحية للرئيس الغموض منذ اختطافه عقب بيان الانقلاب العسكري في يوليو 2013، بسبب منع الزيارات عنه وتغيير أماكن احتجازه غير القانوني.
كما استمر حرمان أسرة الرئيس من زيارته لنحو 4 سنوات، وهي المدة نفسها التي لم يجتمع فيها بهيئة الدفاع عنه، وهو ما يمثل انتهاكا صارخا وغير مسبوق في مصر.

 

*إضراب 9 عنابر بسجن طرة.. وهيومن رايتس مونيتور: الوضع مأساوي

أعلن سجناء 9 عنابر بسجن تحقيق طرة، إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي؛ احتجاجا على سوء المعاملة من إدارة السجن، والتي وصفوها بالـ «غير آدمية”.
بدأ الإضراب المفتوح عن الطعام في طرة بعنبرين، قبل أيام، قبل أن يتمدد لمزيد من العنابر، بسبب عدم الاستجابة لمطالبهم في ظل تعنت وتعسف شديد من ادارة السجن ورئيس المباحث محمد البابلي ومعاون عمرو هشام، بحسب شهادة أهالي المعتقلين.
وأعلن المعتقلين أنهم لن يتنازلوا حتى تحقيق مطالبهم كاملة ، وتتلخص مطالبهم فى الآتى:
عودة المعتقلين الذين تم اختطافهم من العنبر.
معاملة الأهالى فى الزيارات وتفتيشهم بشكل آدمي.
السماح بدخول الأدوية والطعام والشراب والملابس وجميع متعلقات المعتقلين.
عودة المياه إلى العنبر بدون انقطاع.
زيادة مدة التريض إلى ساعتين، خروج المرضى وكبار السن من المعتقلين للتهوية.
وأصدرت منظمة هيومن رايتس مونيتور، بيانا صحفيا على حسابها على «الفيس بوك»، أكدت فيه تعرض المعتقلين لانتهاكات حقوقية بصفة مستمرة، موضحة أنه «بخلاف سلب الحرية والاحتجاز التعسفي تستمر السلطات الأمنية على نهجها العنيف في التعامل مع النزلاء السياسين فالتعذيب وامتهان الكرامة هو ما يعيشه المعتقلون داخل مقار الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية فضلا عن حفلات التعذيب والحبس الانفرادي وأنه ليس أمامهم إلا الاستجابة الطوعية لذلك وإلا واجهوا عواقب وخيمة من قطع سبل الحياة ومنع الزيارات والتعامل اللا آدمي من قبل المشرفين على السجن»
وأشار البيان، إلى أنه في صباح أمس الأحد، أصيب عدد من المعتقلين بإغماءات نتيجة إضرابهم عن الطعام، لتعنت إدارة السجن في علاج المرضى.

 

*للمرة الثانية.. اعتقال البرلماني “محمد العمدة

قال المحامي الحقوقي أسامة بيومي، إن سلطات الانقلاب ألقت القبض، اليوم، على النائب البرلماني “محمد العمدة”، دون توضيح أسباب.
وتعد هذه المرة الثانية التي يتم فيها القبض على النائب البرلماني “محمد العمدة”، الذي كان أخلي سبيله في أغسطس 2014، بعد فترة اعتقال زادت عن سنة.
واشتهر “العمدة” عقب خروجه من السجن بطرح العديد من المبادرات السياسية للخروج من الأزمة الراهنة، إلا أنه اختفى عن الأنظار لفترة ليظهر مجددًا داخل سجون العسكر.

 

*3 سنوات من القتل والتعذيب والإخفاء “هي دي مصر الانقلاب

رصد مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في تقرير صادر عنه اليوم بعنوان كشف حساب 3 سنوات من القهر رصد 2244 حالة قتل برصاص قوات أمن الانقلاب ووفاة 362 محتجزًا داخل السجون، فضلاً عن 1347 حالة تعذيب فردي، بالإضافة إلى 465 حالة تعذيب وتكدير جماعي.
كما رصد التقرير الصادر عن الفترة من 8 يونيو 2014 حتى 7 يونيو 2017 رصد 1025 حالة إهمال طبي داخل مقار الاحتجاز و604 انتهاكات لعنف الدولة.
وقال المركز: إن هذا التقرير يعد كشف حساب لـ”يوم معلوم أبيض على كل مظلوم وأسود على كل ظالم”، ويوثق هذه الجرائم حتى ياتى اليوم الذي تستعيد فيه العدالة بصيرتها، ويحاسب من أجرموا على جرائمهم.
وأكد أن التقرير رصد فقط بعضًا مما ينشر في الإعلام الورقي والإلكتروني خلال الثلاثة أعوام الأخيرة وبطبيعة الحال فالواقع أكثر مرارة حيث إن ما ينشر هو جزء قليل مما يحدث من انتهاكات وجرائم بحق الإنسان.

 

*نتنياهو التقى سرا مع السيسي في القاهرة العام الماضي

كُشف النقاب، اليوم الإثنين، عن لقاء سري، عُقد العام الماضي في العاصمة المصرية، القاهرة، بين رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، في عددها الصادر اليوم الإثنين، إن رئيس المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ، شارك في اللقاء الذي عقُد في شهر إبريل/نيسان من العام 2016.
ولفتت الصحيفة إلى أن هذا اللقاء، هو الثاني الذي عقد بين السيسي ونتنياهو وهرتسوغ، بعد اللقاء الذي عُقد سرا أيضا في مدينة العقبة الأردنية في شهر فبراير/شباط 2016، بمشاركة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري.
وقالت الصحيفة إن نتنياهو وهرتسوغ، سافرا سرا للقاء السيسي في القصر الرئاسي، وذلك في إطار اتصالات سرية جرت لإمكانية ضم حزب “المعسكر الصهيوني” برئاسة هرتسوغ إلى الحكومة الإسرائيلية.
وأشارت إلى أن نتنياهو، ومستشاريه، وهرتسوغ وفريق أمني، سافروا مباشرة إلى القاهرة ليلا من قاعدة في وسط إسرائيل، في طائرة خاصة، وتم نقلهم إلى قصر رئاسي مصري.
وقالت:” السيسي ضغط عليهم لاتخاذ الإجراءات المطلوبة من أجل دفع عملية السلام، وقد عادوا إلى إسرائيل قبل الفجر“.
وأضافت:” بسبب الافتراض بأن نتنياهو غير قادر سياسيا على قيادة عملية سياسية حقيقية، بسبب شركاءه من اليمين في الائتلاف الحكومي، فإن قوى دولية وإقليمية تواصلت مع هرتسوغ عبر قنوات مختلفة“.
ونقلت الصحيفة عن هرتسوغ قوله لأعضاء في حزبه، إنه فهم أن ثمة إمكانية لحراك إقليمي دراماتيكي، وأنه سمع من الأطراف بأن الفرص بدون “المعسكر الصهيوني هي معدومة“.
وكان نتنياهو وهرتسوغ ومصر، قد أقروا بالمشاركة في باللقاء الذي عُقد سرا بالعقبة (فبراير/شباط 2016) ولكنها المرة الأولى التي يتم الكشف فيها عن هذا اللقاء الذي عقد في القاهرة.
كما أقر هرتسوغ، في الأشهر الأخيرة، بأن الجهود لضم “المعسكر الصهيوني” الى الحكومة قد فشلت، بسبب عدم جدية نتنياهو نحو السلام، حسب قوله.
وكانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قد توقفت في شهر إبريل/نيسان 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والافراج عن معتقلين قدامى في السجون الإسرائيلية.
وتُجري الإدارة الأمريكية حاليا جهودا مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، لمحاولة استئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين.

 

*اقتحام السجون أبرز هزليات الشامخ اليوم

واصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسى و26 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون، والتى تعود لعام 2011 وقت ثورة 25 يناير.
كانت محكمة النقض قضت فى نوفمبر الماضى، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الوارد أسماؤهم فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضى بإعادة محاكمتهم بها من جديد.
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة منها ضرب واقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير 2011.

 

*القبض على الممثل “الهارب” طارق النهرى فى السيدة زينب

ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، القبض على الفنان طارق النهرى، بمنطقة السيدة زينب، لهروبه من تنفيذ حكم قضائى ضده بالسجن المؤبد.

كانت معلومات قد وردت للمقدم خالد سيف، رئيس مباحث قسم شرطة السيدة زينب، تفيد تردد الفنان طارق النهرى، والهارب من حكم بالمؤبد فى حرق المجمع العلمى، على منطقة مصر القديمة.

وأمر اللواء محمد منصور، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، بتشكيل فريق بحث ضم، العميد حاتم البيبانى، رئيس مباحث قطاع غرب القاهرة، والعميد محمد الشرقاوى، مفتش المباحث، للقبض عليه، وتمكنوا من ضبطه، فيما حُرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.
يذكر أن طارق النهري معروف بإسم الممثل البلطجي حيث انه متهم بأنه قاتل للمتظاهرين الرافضين للإنقلاب على الرئيس مرسي .

 

*وصلت لـ57 موقعاً حُظر آخرها بالأمس.. مصر تحجب عشرات المواقع الإخبارية في حملة رقابية متزايدة

سبق وأن احتجزت السلطات المصرية الصحفي خالد البلشي المعروف بانتقاداته اللاذعة للحكومة وراقبت أنشطته وضايقت الشرطة بعض العاملين معه على مدى سنوات، لكن لم يسبق أن طالت هذه الممارسات موقع “البداية” الذي يرأس تحريره.
وتغيّر هذا الوضع، أمس الأحد 11 يونيو/حزيران، عندما تعرّض الموقع للحجب فجأة ودون سابق إنذار، في إطار ما وصفها البلشي بأنها حملة لم يسبق لها مثيل وطويلة المدى تشنها الحكومة على عشرات المواقع الإخبارية منذ أسابيع.
وقال البلشي لرويترز بمقر موقع “البداية” وسط القاهرة: “كي نكون واضحين.. هذا قرار إغلاق على المدى الطويل، لو كان على المدى القصير كنت سأقاوم، لكن سأقاوم وأنشر لمن؟”، وكانت هناك 4 أجهزة كمبيوتر مغلقة في الموقع بعد تغيب عدد من الصحفيين خشية إلقاء القبض عليهم.
وقالت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، وهي منظمة أهلية ترصد المواقع التي تعرضت للحجب، إن موقع البداية هو الموقع رقم 57 الذي تم حجبه منذ 24 مايو/أيار.
ويعتبر صحفيون أن الحملة عليهم مجرد خطوة لسد المجال أمام وسائل الإعلام باستثناء تلك المؤيدة للحكومة، وهو ما يمثل انتكاسة للازدهار الذي شهده الإعلام الخاص خلال العقد الأخير من عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وساهم كما يقولون في الإطاحة به عام 2011.
ولا تتوافر إحصاءات دقيقة عن عدد القراء والمشاهدين، لكن يوجد في مصر إعلام خاص نشط يضم صحفاً ذات توزيع كبير ومواقع إخبارية إلكترونية وبرامج حوارية ليلية ذات شعبية واسعة.
وشكّل تصاعد الرقابة مفاجأة حتى للصحفيين الذين اعتادوا منذ زمن طويل على العمل في ظل خطوط حمراء صارمة في مصر، حيث الانتقاد المباشر للجيش وللرئيس وللقضاء من المحظورات وقد يعاقب عليه بالسجن.
ولم تتحدث الحكومة عن أسباب الحجب ولم يكن لدى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تعليق فوري.

الإخوان المسلمون
قال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وهو هيئة تشكّلت حديثاً، لرويترز إنه يعتقد أن السبب الرئيسي وراء الحجب هو ترويج هذه المواقع لأفكار جماعة الإخوان المسلمين أو دعمها للإرهاب.
وحظرت مصر الجماعة وأعلنتها جماعة إرهابية بعد إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لها عام 2013 إثر انقلاب عسكري قام به وزير الدفاع حينها الفريق عبدالفتاح السيسي، بعد أول انتخابات ديمقراطية تشهدها مصر.
وطال الحجب أيضاً موقع “مدى مصر”، وهو موقع يصف نفسه بأنه تقدمي ولا صلة له بالإسلاميين. وشمل أيضاً موقع جريدة “البورصة، وهي جريدة اقتصادية تحظى بمعدلات قراءة واسعة وتتمتع بثقة مجتمع الأعمال المؤيد إلى حد بعيد للحكومة.
وقالت لينا عطا الله، رئيسة تحرير موقع مدى مصر، لرويترز: “إذا قاموا بعمل أكثر خطورة مثل إلقاء القبض على فريق العمل أو إلقاء القبض عليّ فسيحدث هذا جلبة كبيرة، لكن حجب الموقع هو أفضل وسيلة لإصابتنا بالشلل دون دفع ثمن باهظ لذلك“.
ويقول بعض الصحفيين إن الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2018 ستسهم في تشديد القيود المفروضة على الصحافة والإعلام بهدف عدم إتاحة المجال أمام أي مرشح معارض لمنافسة الرئيس عبدالفتاح السيسي قائد الجيش السابق الذي يعتقد على نطاق واسع أنه سيرشح نفسه لفترة رئاسية ثانية.
وقال عادل صبري، رئيس تحرير موقع “مصر العربية” الذي تعرّض للحجب الشهر الماضي: “هناك أناس تجهز أنفسها للترشح للرئاسة.. مطلوب أن تغيب أصواتهم عن الساحة أو ألا يصبحوا منافسين على مستوى الإعلام“.
وقال حسين عبدربه، رئيس تحرير صحيفة البورصة: “(الهدف) أن يكون هناك صوت واحد”، مضيفاً أنه يخشى إغلاق الصحيفة في أي يوم.

تيران وصنافير
عندما حُجب موقع “البداية” أمس الأحد كان 7 من أكثر 8 موضوعات قراءة عليه تتناول نفس القضية: اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة. وبدأ البرلمان أمس مناقشة الاتفاقية ويتوقع أن يصوّت عليها خلال أيام.
وكان موقع “البداية” إلى جانب موقع “البديلالذي تعرّض للحجب أمس أيضاً يوفران مساحة لمنتقدي الاتفاقية لبرهنة مصرية الجزيرتين وفقاً لوجهة نظرهم التي أشعلت احتجاجات نادرة العام الماضي للمطالبة بإلغاء الاتفاقية.
ويعتقد البلشي وصحفيون آخرون أن حملة حجب المواقع تهدف إلى تحييد المناقشات حول القضية التي يقول معارضون إنها تسببت في تآكل شعبية السيسي بين الناخبين الذين لا يقبلون بالتخلي عن السيادة المصرية على أي أراض.
وقال: “أنا مُصرّ على أن نظل صوتاً بأي طريقة ونظل نحافظ على مساحات. هي المسألة في تقديري يعني فليكن عملاً انتحارياًماذا نفعل؟“.

 

*تقرير حكومي يعترف بمصرية “أم الرشراش” خلال مناقشة بيع “تيران وصنافير

“عقب حرب 1948 احتلت إسرائيل ميناء أم الرشراش المصري (إيلات حاليًّا) على خليج العقبة وتخوف الملك عبد العزيز آل سعود آنذاك من احتلال إسرائيل لجزيرتي تيران وصنافير وأوكل حمايتهما لمصر وبحلول 1950 أصبح أمن الجزيرتين جزءًا من أمن مصر رغم سعوديتهما”.

كانت هذه الفقرة جزء من سعي مجلس وزراء السيسي للدفاع عن “سعودية” تيران وصنافير، ولكن التقرير الحكومي الرسمي وقع في ورطة حين ذكر من غير أن يتنبه أن ميناء إيلات الاسرائيلي (ام الرشراش سابقا) أرض ملك لمصر وتحتله اسرائيل، ولم يطالب باستعادتها، رغم سبق قول القاهرة أنه منطقة فلسطينية لا مصرية.

وأثارت هذه المفاجأة تساؤلات دفعت نشطاء للقول إن تقرير المجلس ينطبق عليه المثل الشعبي: “جه يكحلها عماها”.

وأصدر “مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار” بمجلس الوزراء المصري 8 يونيو تقريرً بعنوان “أبرز التساؤلات ونقاط التحفظ حول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية”، جاء فيه في الصفحة العاشرة وأثناء الإجابة على السؤال التاسع الذي يسأل عن تبعية الجزر قبل نشأة السعودية؟، تم ذكر “أم الرشراش” كمدينة مصرية محتلة

ما هي أهمية تقرير “أم الرشراش”؟

اعتراف التقرير الحكومي الرسمي في التقرير الخاص بتيران وصنافير، بأن أم الرشراش “مصرية”، يحمل اعتراف من الحكومة المصرية لأول مرة باحتلال اسرائيل لمدينة “ايلات” الحالية، وتبعيتها لمصر، والتي كان اسمها “أم الرشراش”، وذلك على عكس ما قاله وزراء خارجية سابقون من أنها ليست تابعة لمصر.

وهذا التقرير الحكومي يمكن أن يستند اليه المحامون وخبراء القانون الذين طالبوا الحكومة عدة مرات باستعادة أم الرشراش، وظلت الحكومات المتعاقبة تنفي أنه تابع لمصر، وقد يفتح باب الجدال ومطالبات مصريين للحكومة باستعادة أم الرشراش مرة أخري.

اذا أن تقرير مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء هو أول وثيقة رسمية تعترف فيها الحكومة المصرية بمصرية ميناء إيلات”.

أم الرشراش أقدم من تيران وصنافير

واحتلت اسرائيل “أم الرشراش” في مارس 1949، ثم احتلت مضايق تيران وصنافير خلال حربي 1956، و1967، وتراجعت عنها في المرة الاولي ولكنها استمرت في احتلالها لحين توقيع معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية 1979.

وكان الاحتلال الاسرائيلي الاول لمضايق تيران بتاريخ 4-11-1956، ومنها وصلت الى قناة السويس مع فرنسا وأنجلترا، وبعد انسحاب القوات الإسرائيلية منها عادت لاحتلالها من جديد خلال حرب 1967، واستولت أيضا على جزيرة صنافير.

ومنذ احتلال “أم الرشراش” في مارس 1949، لم تطالب بها مصر منذ ذلك الحين، فيما مارست إسرائيل سيادتها عليها وضمتها رسميا لأراضيها، وأقامت عليها مدينة وميناء إيلات الذي يشكل واجهة سياحية وأهمية استراتيجية كبيرة لإسرائيل.

قصة نفي نظام مبارك لتبعيتها لمصر

وأخر جدال سياسي دار حولها كان عام 2006، حين أثار النائب عن جماعة الإخوان المسلمين محمد العدلي في برلمان عام 2006 قضية “أم الرشراش” بمناسبة ما أعلنته تل أبيب عن شق قناة تربط بين إيلات (أم الرشراش)، والبحر الميت، مؤكدا أنها أرض مصرية طبقا لتقارير إدارة الشؤون السياسية بالجامعة العربية.

ورد السفير عبد العزيز سيف النصر مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية سابقا علي نائب الاخوان بالقول إن أم الرشراش “فلسطينية وليست مصرية”، وفقا لمعاهدة السلام الموقعة بين إسرائيل ومصر عام 1979، واتفق معه في الرأي د. نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية السابق وممثل مصر السابق في محكمة العدل الدولية، الذي حضر الاجتماع حينئذ بصفته خبيرا متخصصا.

وزعم السفير “سيف النصر” حينئذ أن إيلات “لم تكن مطلقا داخل الحدود المصرية”، وأن وزارة الخارجية لا تتقاعس في هذه المسألة، وأن الحدود الدولية المثبتة هي الحدود بين مصر وفلسطين عندما كانت تحت الانتداب.

أيضا زعم احمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق وأمين الجامعة العربية الحالي، في نهاية عام 2006، ثم 2008، أن “موضوع آم الرشراش يحكمه عدد من النقاط أولها انه كانت هناك دولة مسيطرة على مصر هي بريطانيا، ودولة عثمانية مسيطرة على إقليم فلسطين، وقامتا (بريطانيا والدولة العثمانية) بالتوقيع عام 1906 على اتفاق خططا بمقتضاه الحدود بين الدولة العثمانية وبين مصر الخاضعة للسيطرة البريطانية.

وزعم انه عندما استقلت مصر تم توقيع اتفاق بين حكومة مصر الجديدة وبريطانيا التي أوكل لها الانتداب على إقليم فلسطين بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية عام 1922، وتم وضع نفس الخط الوارد في اتفاق عام 1906 فأصبح هو خط الحدود المصرية مع إقليم فلسطين تحت الانتداب.

واعتبر أبو الغيط حينئذ أن حدود مصر في العصر الحديث هي الواردة في اتفاقي عام 1906 و1922، وان قرية “أم الرشراش” لا تدخل وفقا لهذين الاتفاقين داخل الأراضي المصرية.

وللتدليل علي ما قاله، أوضح “ابو الغيط” حينئذ انه “أن القرار رقم 181 الذي اتخذت الأمم المتحدة في 29 نوفمبر عام 1947 وتم بمقتضاه إنشاء دولتين الأولى اسمها الدولة اليهودية، والثانية اسمها الدولة العربية، حددت خريطة “العربية” مدينة “ام الرشراش” ضمن الأرض المعطاة للدولة الفلسطينية وفقا لهذا القرار.

وقال إن القوات المصرية تواجدت في قرية “أم الرشراش” لعدة أيام عام 1948، وعندما اقترب الجيش الإسرائيلي من العريش ليهددها ويطوق الجيش المصري في قطاع غزة، تم توقيع اتفاق الهدنة خرجت بموجبها القوات المصرية من القرية لخارج الحدود المصرية الفلسطينية، فدخلتها إسرائيل واحتلتها.

وقبل النفي الدبلوماسي المصري عام 2006 و2008، كان د. أسامة الباز المستشار السياسي الراحل للرئيس الاسبق مبارك، أدلى بتصريحات أعلن فيها إن بلاده “سوف تلجأ إلى استخدام ذات الأساليب التي حررت بها طابا لاستعادة ام الرشراش لأنها من بين القضايا المعلقة بين مصر وإسرائيل”.

وفي حوار سابق مع قائد عسكري مصري أكد أن أم الرشراش موجودة في الخرائط المصرية.

تاريخ أم الرشراش

وتشير دراسات تاريخية مصرية إلى أن قرية أم الرشراش كانت تدعى في الماضي (قرية الحجاج) حيث كان الحجاج المصريون المتجهون الى الجزيرة العربية يستريحون فيها، وهي منطقة حدودية مع فلسطين.

وكان يقيم بها حوالي 350 فردا من جنود وضباط الشرطة المصرية حتى يوم 10 مارس 1949 عندما هاجمتها احدى الوحدات الاسرائيلية وقتلت من فيها واحتلتها في عملية أطلق عليها عملية عوفدا” وقد حدثت تلك المذبحة بعد ساعات من توقيع اتفاقية الهدنة بين مصر واسرائيل في 24 فبراير1949. 

أما تسمية المنطقة أم الرشراش فتعود الى إحدى القبائل العربية التي كانت تقيم بها.

 

*نائبة مصرية تكرر تعليقات مسيئة: ابن الزبال زبال فقط

أثارت كلمات للنائبة المصرية لميس جابر انتقادات واتهامات بالعنصرية، وذلك بعدما كررت تعليقات سابقة لوزير العدل السابق محفوظ صابر، بأن “ابن الزباللا يمكن أن يكون قاضيا.
وقالت الأحد، عبر برنامج “شيخ الحارة” على فضائية “القاهرة والناس”: “ابن الزبال أحسن له يطلع زبال ومليونير، وعمره ما هيبقى قاضي، لأنه لو طلع قاضي هيبقى مفلس، وهدفه في الحياة أنه يبقى غني
وتابعت: “كل إنسان لديه قدرات عن الآخر، ولا يمكن المساواة فيها”، معتبرة أن ابن الزبال يمكن أن يكون قاضيا إذا كان لديه شخصية عبقرية ولكن البيئة تشكل شخصية الفرد، وفق قولها.
وقد أثار تصريح لميس جابر انتقادا من قبل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فقال معتز مصطفى: “بتقول الزبال هايطلع زبال علشان يبقا مليونير زي أبوه، إنما مش هيطلع قاضي علشان مايبقاش مفلس، القاضي اللي بياخد ألوفات في الشهر“.
وقالت منة محمد: “القاضي فقير بياخد 40 ألف وأكتر في الشهر، لكن الزبال ما شاء الله بياخد 1200. شخصيات جاهلة مالية الشاشات“.
وعلق أحمد عباس: “طول ما عندنا العقليات وطريقة التفكير دي هنفضل في مكاننا وعمرنا ما هنتقدم خطوة“.
وغردت نور إسلام: “ولو لحضرتك رأي وأهمية قرري إن ابن الزبال ميتعلمش ولا يجتهد ويشتغل خدام لمعاليكم أصل أنتم أسياد القوم!”.
وأضاف أحمد عادل: “مقتنعة أن ابن أستاذ الجامعة يطلع أستاذ جامعة وابن الزبال زبال، يعني باختصار أبناء الطبقة العليا ميتعبوش نفسهم لأن أهلهم هيعينوهم معيدين في الجامعة زي ما بيحصل، وأبناء القضاة في السلك القضائي وأبناء الطبقة الدنيا ميتعبش نفسه ولا يجتهد ولا يذاكر ولا يطلع من الأوائل لأنه ببساطة أبوه زبال أو أي مهنة شريفة لكنه مش من الأسياد، رأي حقير لا يخرج إلا من جاهل، عشان كده احنا في مؤخرة الدول“.
وقال أيمن شريف: “هما دول النخب العفنة اللي خربت البلد، عقولهم محشية زبالة، هما مفكرين مصر عزبة وارثينها، للأسف الأشكال القذرة دي جذورهم ضاربة في أرض مصر، والله العظيم لن يصلح حال البلد إلا بتطهيرها من العصابة اللي بتحكم، لأنهم أساس الفساد، هما عاوزين يكوشوا على كل حاجة في البلد والفقير الأحسن إنه يموت“.
جدير بالذكر أن هذا التصريح تردد سابقا في مصر على لسان وزير العدل السابق محفوظ صابر بقوله إن أبناء عمال النظافة غير مؤهلين لدخول قطاع القضاء بحجة أنهم ينشؤون بـ”وسط غير مناسب”، وفق قوله.
وادعى محفوظ صابر خلال مشاركته في أيار/ مايو 2015 ببرنامج “البيت بيتكعلى فضائية “ten” أن أبناء عمال النظافة حينما يتم تعيينهم في القضاء يصابون باكتئاب نفسي، متابعا: “القاضي له شموخه ووضعه، ولا بد أن يستند لوسط محترم ماديا ومعنويا، وابن عامل النظافة له وظائفه المناسبة له”، وفق تعبيره.
وقد أيده آنذاك الذراع الإعلامي عمرو أديب، حيث قال في برنامجه “القاهرة اليوم” على قناة “اليوم” الفضائية: “هناك أشياء في هذا البلد منذ عشرات السنين لن تتغير، زي القضاء كدة عاوزين باشا، حتى أن أغلب اللي بيشتغلوا في القضاء أولاد قضاة“.
وقد أثارت تصريحات وزير العدل السابق ردودا واسعة من الرأي العام، أعقبتها استقالته من منصبه، ومن تلك الردود دعوة السفارة البريطانية لمصر لابن الزبال للعمل، وفق تغريدة للسفير البريطاني باللغة العربية عبر “تويتر“.

 

*مناقشات تيران وصنافير.. رئيس النواب: “أنا على قائمة اغتيالات الإخوان ومش هخاف

أكد الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، أن هناك قائمة سجلتها الإخوان لاغتيال بعض الشخصيات، قائلًا: أنا على رأس هذه القائمة وبها مواصفات السيارة الخاصة بي استنادًا إلى ما نشره أحد النواب الذي سقطت عضويته.

جاء ذلك في الجلسة العامة للبرلمان، قائلاً: “أنا مش بخاف واعرف أخد حقي وكله بالقانون”، متابعًا: “بعد انتهاء الدورة البرلمانية سأقوم بمقاضاة كل من أساء إلىّ“.

 

*السعودية تعترف بملكية مصر لجزيرتي ” تيران وصنافير

تداول ناشطون على نطاق واسع صورة عن كتاب جغرافيا للثانوية العامة في المملكة السعودية يشير إلى ان جزيرتي تيران وصنافير تعود ملكيتها لمصر.

وقال ناشط مصري اكتشف كتاب الجغرافيا: “ده كتاب جغرافيا للثانوية العامة في السعودية (يعني منهج سعودي مش مصري) بيضرب أمثلة للجزر المرجانية في البحر الأحمر مثل شدوان وتيران وصنافير في مصر وجزيرة فرسان في السعودية للعام الدراسي السابق.”

وأكد تقرير للحكومة المصرية أن مصر ستحتفظ بحق إدارة جزيرتي تيران وصنافير في خليج العقبة بالبحر الأحمر، حتى إذا تمت الموافقة على نقل السيادة عليهما إلى المملكة العربية السعودية.

وبحسب تقرير رسمي فإن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي تضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر للجزيرتين.

وكشف مصدر لوكالة “رويترز” أن مجلس الوزراء المصري أرسل التقرير أمس لمجلس النواب الذي بدأت لجنته التشريعية، اليوم الأحد، مناقشة الاتفاقية المثيرة للجدل التي كانت موضوع نزاع قضائي مستمر وأدى إلى احتجاجات في الشوارع

وجاء في التقرير الذي يحمل تاريخ يونيو 2017 أن “الاتفاقية تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر لهذه المنطقة لدواعي الأمن القومي المصري السعودي في الوقت ذاته.”

وأضاف المصدر: “الجانب السعودي تفهم ضرورة بقاء الإدارة المصرية لحماية الجزر وحماية مدخل الخليج وأقر في الاتفاقية ببقاء الدور المصري إيمانا منه بدور مصر الحيوي في تأمين الملاحة في خليج العقبة، وهذه الأسباب كانت وما زالت وستستمر في المستقبل”.

وأشار التقرير إلى أن المصريين لن يحتاجوا لتأشيرة للذهاب إلى تيران وصنافير في حال التصديق على الاتفاقية وإقرارها.

البرلمان يناقش

وبدأت اللجنة التشريعية بمجلس النواب (البرلمان) المصري،امس الأحد، النظر في “طريقة إقرار” اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، بينما رفعت قوى سياسية ومعارضون ونشطاء دعوى قضائية تطالب بحل المجلس باعتباره “مخالفا للدستور”.

كما نظمت حملات تطالب أعضاء المجلس برفض الاتفاقية

وقال بهاء أبو شقة، رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري، إن “اجتماع اللجنة اليوم لمناقشة “طريقة إقرار” اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية سيشهد وجود خبراء ومختصين لعرض كافة الحقائق خاصة فيما يتعلق بالجانب الفني.

وأضاف أبو شقة أن جميع وسائل الإعلام سيتاح لها حضور الجلسة التي سيترأسها علي عبد العال رئيس مجلس النواب، مشيرا إلى أن أي نائب معارض لتلك الاتفاقية سينال الفرصة لتقديم مستنداته وأدلته.

ووقع رئيس الوزراء المصري وولي ولي العهد السعودي الاتفاقية في أبريل/نيسان 2016. وخرجت مظاهرات في مصر ترفض نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير، الاستراتيجيتين عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة، إلى السعودية.

ويستمر نزاع قضائي حول الاتفاقية، بعدما قضت المحكمة الإدارية العليا ببطلان الاتفاق واستمرار السيادة المصرية على الجزيرتين، فيما اعتبرت محكمة الأمور المستعجلة الاتفاق صحيحا، وبانتظار حكم جديد للفصل في الأمر من المحكمة الدستورية العليا.

 

*ضبط حشرات وصراصير داخل عجين مخبز ببنى سويف

شن فريق مراقبة الأغذية بمركز إهناسيا ببنى سويف، اليوم الإثنين، بإشراف الدكتور عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة صحة ببنى سويف، حملة مفاجئة على المخابز البلدية وبعض المنشآت الغذائية بإهناسيا.  

وضبطت الحملة  15 طاولة عليها أرغفة عجين معدة للتسوية بها حشرات زاحفة وصراصير، تم التحفظ عليها للعرض على النيابة. وحررت الحملة  24 محضرا جنحة صحية للمخابز والمنشآت غير النظيفة أو المستوفاة للاشترطات الصحية والعاملين غير الحاصلين على شهادات صحية وتم سحب عينات من المنتجات وأرسلت للتحليل.  

 

*كويتي يُلقّن شعبان عبد الرحيم درساً قاسياً بعد أغيته السّاخرة من قطر وأميرها ومغرّدون: “تسلم الأيادي

هاجمَ مواطنٌ كويتي المغني  المصري شعبان عبد الرحيم، في العاصمة المصرية القاهرة، بعد أدائه أغنية مسيئةً لدولة قطر وأميرها تميم بن حمد آل ثاني.وفقَ ما ذكر ناشطون على “تويتر

وتداول النشطاء صورةً لـ”عبد الرحيم” أظهرته وهو على سريرٍ بمستشفى يتلقى العلاج بعد الحادثة

وذكر أحدُ النشطاء، أن الحادثة وقعت الساعة الثانيه فجراً في مقهى “الليل” على النيل الساعه الثانيه فجراً في مقهى الليل على النيل والفنان شعبان عبدالرحيم اساء لقطر واميرها وضربه مواطن كويتي وفرقوهم ومافيه اصابات,

واعتبر مغرّدون أن الأغنية التي أدّاها شعبان عبد الرحيم بحق قطر وأميرها، “اسفاف وقلة أدب

واشارت مصادر إلى أن الأمن المصري يحتجز المواطن الذي لم يُكشف النقاب عن اسمه، بينما طالب مغرّد سفارة الكويت في مصر بالتحرك لمنع اعتقال المواطن الكويتي الذي عبّر عن رفضه للإساءة لدولة قطر وأميرها من قِبَل شعبان عبد الرحيم، قائلاً إن احتمالية ايداعه السّجن واردة.

وأثنى نشطاء على تصرّف المواطن الكويتي، إذا قال (3asalaswad): ” لا نشجع العنف ولكن، اخي المواطن اللي ضربت شعبان عبدالرحيم لأنه تطاول على الشيخ تميم بكلام سفيه كحكومته، نقول : سلمت يداك يابطل”.

وكتب حساب “ديوانية أهل الكويت”: ” قبلة على جبين رأس المواطن الكويتي الذي ضرب المطرب الشوارعي شعبان عبدالرحيم الذي تطاول على قطر واميرها”.