Saturday , 19 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: القضاء (page 4)

Tag Archives: القضاء

Feed Subscription

الثورة مستمرة بعد براءة المخلوع مبارك . . الاثنين 1 ديسمبر. . الانقلاب يخرب مصر

مبارك ثائرالثورة مستمرة بعد براءة المخلوع مبارك . . الاثنين 1 ديسمبر. . الانقلاب يخرب مصر

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* قوات الأمن تعتدى على مسيرة في “دلجا” بالمنيا

قوات الأمن تعتدى على مسيرة منددةً بحكم العسكر في دلجا بـ ‫‏المنيا، واعتقال عشوائي للمتواجدين بالمنطقة.

*

* ضبط 120 طائرة تجسس و800 قناع فانديتا بميناء السخنة بالسويس

زعمت مباحث ميناء السخنة بالسويسأنها تمكنت بالتنسيق مع إدارة الجمارك اليوم الاثنين، من إحباط تهريب 120 طائرة تجسس و800 قناع فانديتا بميناء السخنة بالسويس.

 وتلقى مسئولو مباحث أمن الموانئ تعليمات مشددة من مصلحة أمن الموانئ، بتشديد الرقابة على الواردات والصادرات عبر موانئ السويس خاصة ميناء السخنة، حيث وردت معلومة لمباحث أمن السويس باستعداد بعض الأشخاص بتهريب طائرات تجسس وألعاب نارية وأقنعة تستخدم فى المظاهرات.

وعلى الفور، تم إخطار اللواء وائل عبد الرازق، مدير مصلحة أمن الموانئ، واللواء محمد السيد عثمان، مدير مباحث أمن الموانئ، والعميد إسلام البدرى رئيس مباحث مصلحة الموانئ الذى وجهوا تعليماتهم لمباحث الموانئ بالسويس بسرعة ضبط المتهمين والمضبوطات، ووجهوا تعليماتهم بالتنسيق بين أمن الموانئ، والجمارك برئاسة جاسد عساف بميناء السخنة.

من جانبه قام المقدم أيمن رمضان، رئيس مباحث ميناء السخنة، بفرض طوق أمنى حول الحاوية المشتبه فيها التابعة لشركة تدعى “ط. أ”، وبالكشف بجهاز الإكستريم الإشعاعى والتفتيش اليدوى عثر على عدد كبير من الكراتين بداخلها 120 طائرة تجسس تحكم عن بعد 120 قناع فانديتا الذى يستخدمه الخارجون عن القانون فى التظاهرات التى تستهدف عمليات تخريبية.

تم التحفظ على المضبوطات والمتهمين المسئولين عن الشركة وجارى تحرير محضر بالواقعة وأخطار النيابة لتولى التحقيقات

 

* قضاة: الحكم ببراءة مبارك “باطل لهذه الأسباب”

قال قضاة، إن الحكم الصادر ببراءة الرئيس الأسبق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي في قضية قتل المتظاهرين إبان ثورة 25يناير 2011 “شابه عوار دستوري، يخول لمحكمة النقض تصحيحه عند عرض القضية عليها”، بعد أن طعن النائب العام على الحكم الصادر أمس الأول.

وقال المستشار أحمد سليمان وزير العدل الأسبق، إن “التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة خلال فترة المستشار طلعت عبدالله (النائب العام إبان عهد الرئيس المعزول محمد مرسي) وقد باشرها 17من وكلاء النيابة وأعدوا مذكرة تضمنت أدالة الثبوت والقرائن ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك وباقي المتهمين في القضية في 660صفحة تم تسليمها للمحكمة“. وأضاف أنه لا يعلم ما مصير هذه المذكرة، وما إذا كانت قد عرضت على المحكمة أم لا؟

وكان عبدالفتاح السيسي كلف لجنة الإصلاح التشريعي عقب صدور الحكم في قضية القرن” بدراسة التعديلات التشريعية على قانون الإجراءات الجنائية، الخاص بالمادة (15)، والتى حدد فيها القانون الحالى انقضاء الدعوى الجنائية فى الجناية بـ10 سنوات، لتنص فى تعديلها الجديد، أن يبدأ انقضاء الدعاوى الجنائية من “تاريخ ترك الموظف العام لمنصبه”، كما طالبت المحكمة.

وقال سليمان إن “هذا التعديل المقترح إن كان يسد نقصًا تشريعيًا، إلا أنه يأتي من باب امتصاص غضب الشعب”، لافتًا إلى أنه “إذا قبلت محكمة النقض الطعن فسوف تفصل في الموضوع لأن الطعن بالنقض للمرة الثانية”.

وأضاف “هذا التعديل لا يسرى على مبارك، حيث إن الخطأ الذى وقعت فيه المحكمة هو أنها اعتبرت أن إحالة العادلى وباقى المتهمين فى قضية قتل المتظاهرين عدا مبارك يعد بمثابة الأمر بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية قبل مبارك، وبالتالى قضت المحكمة بعدم جواز نظر الدعوى بالنسبة لهم لسابق صدور أمر جنائى أمر بالأوجه”.

وأوضح أن “المسلم به قانونًا أنه يحق للنيابة العامة أو النائب العام أن تعدل عن الأمر إذا ظهرت أدلة جديدة ضد المتهمين، وبالتالى تكون إحالة مبارك إحالة صحيحة، حيث إنه تم إعداد تقرير لجنة تقصى الحقائق المشكلة برئاسة المستشار عزت شرباش بهذا الخصوص”.

فيما أبدى المستشار محمد ناجى دربالة، نائب رئيس محكمة النقض تحفظه على هذا التعديل، قائلاً إن هناك “العديد من الملاحظات التي كان يجب على المحكمة أن تأخذها في الاعتبار عند الفصل في الدفع، كأن تكون هناك قوة قاهرة أو نوع من أنواع المانع المادى الكبير الذى يمنع إقامة الدعوى فى موعدها، معتبرًا أن تحريك الدعوى الجنائية فى وقتها يوقف سريان المدة وهذا المانع .

وأوضح أن “الرئيس المخلوع حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال كانوا جميعهم فى السلطة من عام 2002 وهو تاريخ التعاقد وظلوا فى السلطة لعام 2011 ولم يغادروها، فذلك يكون مانعًا قهريًا يوقف سريان مدة تقادم الدعوى الجنائية، حيث إن المحكمة الدستورية العليا سبق وأن قضت بأنه إذا وجد نص قانونى يمنع التقاضى ثم يقضى بعدم دستوريته، فإن الفترة التى مرت حتى القضاء بعدم دستورية النص المانع من التقادم، فهذه الفترة لا تحسب مانع مانع قهرى”.

وقال دربالة، إن “مبارك كان متورطًا فى جريمة الحصول على التربح وجريمة الغاز وهذه الجرائم من الجرائم المستمرة التى تتتابع أفعالها ولا يبدأ حساب مدة التقادم عنها، والجرائم المرتبطة بها جريمة التربح والتربح للغير إلى الوصول عند الفعل الأخير من هذه الجرائم، ومن المتعارف عليه أن هذه الجرائم مستمرة لم بعد الثورة، وبالتالى غاب عن ذهن المحكمة أن هذه الجرائم مستمرة لا تسقط بالتقادم”.

وأكد دربالة، أن “كل هذه المبادئ القانونية جعلت فى الحكم خطأ قانونى يخول لمحكمة النقض عند عرض القضية عليها نقض الحكم وإعادة المحاكمة”، مشيرًا إلى أن هذا الخطأ القانونى يمكن تصحيحه، من خلال محكمة النقض .

يذكر أن ممثل النيابة العامة أثناء المحاكمة، قد طالب باعتبار عام 2004 هو عام وقوع الجريمة، بدلاً من عام 1997، بدعوى أن الفيلات التى حصل عليها مبارك ونجلاه، ظلت تحت أعمال التشييد والبناء حتى 2004، تفاديًا لانقضاء الدعوى الجنائية عام 2007، وأن تظل منظورة حتى عام 2014.

إلا أن رئيس المحكمة المستشار محمود كامل الرشيدى، شكّل لجنة لحسم هذا الجدل، وانتهت إلى أن عام 1997، هو عام وقوع الجريمة وعندما قضت المحكمة بحكمها بانقضاء الدعوى الجنائية، “كانت ملتزمة بتطبيق القانون، ومن هنا يأتى دور اللجنة العليا للإصلاح التشريعى، فى إطار تكليفات رئيس الجمهورية، لتلافى الثغرات القانونية بما يكفل تحقيق العدالة”، حسبما ذكر فى هذا الأمر.

 وتنص المادة 15 من قانون الإجراءات الجنائية على أن تنقضى الدعوى الجنائية فى مواد الجنايات بمضى عشر سنوات من يوم وقوع الجريمة، وفى مواد الجنح بمضى ثلاث سنوات، وفى مواد المخالفات بمضى سنة، ما لم ينص القانون على خلاف ذلك.

ومع عدم الإخلال بأحكام الفقرتين السابقتين لا تبدأ المدة المسقطة للدعوى الجنائية المنصوص عليها فى الباب الرابع من الكتاب الثانى من قانون العقوبات، والتى تقع من موظف عام إلا من تاريخ انتهاء الخدمة أو زوال الصفة ما لم تبدأ التحقيق فيها قبل ذلك“.

* وول.س. جورنال”: قضاة مصر أبرز وجوه قمع الرافضين للانقلاب

 وصفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، قضاة مصر بأنهم كانوا أبرز الوجوه الرئيسية لقمع المعارضة منذ الانقلاب العسكري على الدكتور محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب بحرية“.

وقالت الصحيفة: إنه “رغم قول محللين: إنهم (القضاة) لا يعملون بموجب أوامر السلطة التنفيذية، إلا أن الإجراءات القضائية جاءت متوافقة مع توجهات قائد الانقلاب السيسي لتهميش الإصلاحيين“.

وأبرزت الصحيفة، في تقرير لها، انتقاد جماعات حقوقية قرار المحكمة المصرية بإسقاط التهم الموجهة للرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته و6 من مساعديه، فيما يتعلق بقتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير عام 2011.

وتعليقا على البراءة قالت المنظمات الحقوقية: “لقد محا الحكم أحد أكبر إنجازات الربيع العربي”، ووصفته بأنه “مثال صارخ للدولة البوليسية التي تستعيد نشاطها، والتي كانت الهدف الرئيس لانتفاضة عام 2011“.

ونقلت الصحيفة عن خوسيه أوغاز، رئيس منظمه الشفافيه الدولية غير الحكومية ومقرها برلين، قوله: “هذه رِدَّة عن أحد أهم ثمار الربيع العربي. وتبرئة مبارك ونجليه من اتهامات الفساد تبعث برسالة مفادها أن الرؤساء بإمكانهم الإفلات من العقوبة المتعلقة بعقودٍ من إدارتهم للبلاد، رغم تفريغ خزائن الدولة، وتركها خاوية على عروشها“.

كما قالت هدى نصر الله، الباحثة في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي مجموعة تمتلك سجلات مفصلة عن حوادث الاعتقال والقتل الجماعية التي اتسمت بها فترة صعود السيسي: “إن الحكم هو ترسيخ آخر لإفلات المؤسسات الأمنية من العقاب، ويعكس المناخ السياسي الحالي، ويعزز المزيد من المخاوف بشأن نظام العدالة الانتقائية المثير للقلق في مصر، الذي يبدو أنه أكثر عزما على تصفية الحسابات السياسية ومعاقبة المعارضة أكثر من اهتمامه بإقامة العدل“.

 

* شاهد.. الحلقة الجديدة لـ.. باكوس و”سكوت هنطرمخ

محمد باكوس ..في فيديو رائع يتناول فيه عن كل ما يهم المواطن البسيط وعن الفساد الذي يمررونه تحت غطاء الإرهاب والبتنجان..! 

 

* أمريكا تعترف بسلمية الإخوان: البيت الأبيض يرفض تصنيف الإخوان جماعة “إرهابية

 أعلن الموقع الرسمى للبيت الأبيض رده اليوم على عريضة نشرت به قبل عام، وبالتحديد فى يوليو 2013، تطالب إدارة أوباما بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية، بحجة تهديدها للمصالح الأمريكية. وقدمت العريضة بعد عدة أيام من انقلاب السيسي علي  الرئيس “محمد مرسى”  ولكنها لم تتلق أى رد من إدارة الرئيس باراك أوباما الا اليوم وجاء رد موقع البيت الأبيض مضاد لطرح العريضة

وكان نص الرد كالآتى

لم نر دليلا ملموسا على تخلى جماعة الإخوان المسلمين عن تاريخهم الطويل فى التزام سياسة اللا عنف، الولايات المتحدة لا تتسامح مع أى عنف سياسى، وتواصل ممارسة ضغوطها على أى طرف لممارسة السياسة بشكل سلمى، الولايات المتحدة ملتزمة بمحاربة الجماعات الإرهابية التى تمثل تهديد عليها أو على حلفائها“.

  ويعتبر رد موقع البيت الأبيض متوافقا مع رفضها من قبل اقتراح تشريع يصنف جماعة الإخوان كجماعة إرهابية، كان نواب من الحزب الجمهورى تقدموا به فى الكونجرس

 

* العفو الدولية”: تطالب الانقلاب بوقف الإخلاء القسري لأهالي رفح

طالبت منظمة العفو الدولية سلطات الانقلاب بوقف عمليات الهدم التعسفي لمئات المنـازل وعمليات الإخلاء القسري الجماعي الجارية في رفح بشمال سيناء بحجة إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود مع قطاع غزة.

 

وألقت المنظمة الضوء على إلقاء ألف عائلة مصرية خارج منازلها قسرا، مشيرة إلى أن عمليات الإخلاء بهذه الطريقة تشكل انتهاكا للقانون الدولي، خصوصا مع عدم توفير مساكن بديلة لأولئك الذين لا يستطيعون توفيرها لأنفسهم.

 

من جانبها أعربت حسيبة الحاج صحراوي -نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية- عن تخوفها من أن الخطط المتعلقة بتوسيع عرض المنطقة العازلة نحو 500 متر أخرى سيزيد من عمليات الإخلاء القسري، وطالبت بألا تشمل خطط توسيع المنطقة العازلة تنفيذ المزيد من عمليات الإخلاء القسري.

وأكدت أنه لا يجوز انتهاك الحقوق الإنسانية للسكان في شمال سيناء باسم الأمن بذريعته”. واستشهدت المنظمة بروايات بعض السكان الذين أكدوا أن العديد من الذين تم إخلاؤهم قسرا في تلك العملية لم يتلقوا سوى تعويضات بخسة.

فيما لفت البعض الآخر من الأهالي إلى أنهم لم يتلقوا أي إشعار رسمي بشأن إخلائهم، وإنهم سمعوا بالإنذار المتعلق بمغادرة منـازلهم في غضون 48 ساعة من وسائل الإعلام.

في حين أشار البعض الآخر إلى مشاهدتهم كيفية إخلاء جيرانهم قسرًا بعد تهديدهم من قبل الجيش باستخدام الكلاب البوليسية، وذلك بعض رفض جيرانه ترك منازلهم.

وانتقدت المنظمة عملية التعتيم الإعلامي الذي يمارسها أبواق الانقلاب فيما يخص أنحاء شمال سيناء بهدف منع تغطية أخبار عمليات الهدم والإخلاء القسري أو أية عمليات عسكرية أخرى

 

* فاينينشال تايمز : عهد السيسي أسوأ من مبارك ،والقضاء سلاح الجيش

تحت عنوان “استعادة أمن الدولة.. أكبر مشكلة في مصر، قالت صحيفة “فاينانشيال تايمز”، البريطانية، إن دائرة مؤسسة الجيش أحاطت نفسها بأسوارها وامتيازاتها ووسعت من إمبراطوريتها الاقتصادية، وهو ما اتضح عقب الحكم بتبرئه الرئيس الأسبق حسني مبارك من جميع القضايا المتهم فيها.

 وأضافت: “بعد سنوات من إشعال الشاب محمد البوعزيزي، بائع الفاكهة التونسي النيران في نفسه ضد الأنظمة الاستبدادية في شمال أفريقيا، تفجرت في المنطقة مايسمى بثورة الربيع العربي الذي تبعتها انتفاضة في مصر بميدان التحرير عام 2011، لكن الثورة المضادة باتت على مايبدو تستعيد النظام القديم”.

واعتبرت في تعليقها على الحكم بتبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك في قضية قتل المتظاهرين، ورفض اتهامه بالفساد، فيما وصفته بـ “المشهد الدرامي”، أن الدولة العميقة” في مصر، ورأسمالية المحسوبية تعود في مجال الأعمال التجارية بشكل كامل للإفلات من العقاب”.

وتابعت “المشكلة الحقيقية التي تواجهها مصر هي استعادة الدولة الأمنية، مع القضاء باعتبارهما أحد أسلحة الجيش المُحكمة الذي يسعى لتوسيع الإمبراطورية الاقتصادية، وتقنينها دستوريًا لضمان الهيمنة السياسية“.

 وأوضحت أنه “بموجب البيان الذي أصدره الرئيس عبدالفتاح السيسي في أكتوبر الماضي حول الحرب على الإرهاب، توسعت صلاحيات المحاكم العسكرية ضد المعارضة أكثر من أي وقت مضى منذ تولى العسكريون السلطة في مصر عام 1952″، فيما وصفته بأنه “يمثل المسمار الأخير في نعش العدالة في مصر“.

 ونقلت الصحيفة عن “سارة ليا ويتسن”، مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش” الدولة لحقوق الإنسان، قولها “كثير من المدنيين المنخرطين في الاحتجاجات يمكن أن نتوقع لهم محاكمات أمام قضاة يخضعون لأوامر الرؤساء العسكريين“.

 وعلقت الصحيفة على قول “السيسي إن “مصر تسير على مسار طموح للمستقبل ولا يمكن أبدًا العودة للماضي،

 قائلة إنه “حتى الآن حكمه في كثير من النواحي أسوأ من عهد مبارك“. 

و إن “قرار نظام السيسي بتجريم جماعة الإخوان المسلمين يعد مفرزة للجهادية، 

إذ أن “انهيار جماعة الإخوان بعد عام واحد من وجودها في السلطة كرس من الطائفية والاستيلاء على السلطة بالقوة وليس الديمقراطية

مما دعا الكثيرون لأن يكفروا بالديمقراطية و يبايعون داعش على اعتبار أن الجهاد هو السبيل الوحيد للمضي قدمًا“.

 

 

* غلق ميدان التحرير عشية احتجاجات رافضة لبراءة مبارك

أعادت السلطات المصرية، مساء اليوم الإثنين، غلق ميدان التحرير مهد ثورة يناير/ كانون الثاني 2011 (وسط القاهرة)، بعد نحو 10 ساعات من فتحه أمام حركة السيارات والمارة، حسب مراسل الأناضول وشهود عيان.


وبحسب شهود عيان، أغلقت قوات الأمن بالمدرعات والأسلاك الشائكة الميدان، عشية دعوات من قوي شبابية معارضة والتحالف الداعم للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، للتظاهر فيما أسموه “ثلاثاء الغضب”، احتجاجا على براءة الرئيس الأسبق حسني مبارك من التهم المنسوبة إليه بقتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011 والفساد المالي والتربح.

وشوهدت سيارات الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب)، تنتشر في أرجاء الميدان، فيما بدت حالة من التأهب تسود صفوف عناصر الأمن عند مداخل ومخارج الميدان.

وشهد محيط ميدان التحرير ازدحامًا مروريًا كثيفًا بعد الغلق.

وكانت قوات الجيش والشرطة، أغلقت ميدان التحرير (وسط القاهرة)، منذ ظهر السبت الماضي، عقب صدور حكم ببراءة مبارك.

وفرقت قوات الأمن، مساء السبت، محتجين علي براءة مبارك وعدد من رموز نظامه، خرجوا في ميدان عبد المنعم رياض، الملاصق لميدان التحرير، وهو ما أسفر عن مقتل شخصين، وإصابة 15 آخرين، بحسب وزارة الصحة.

وصباح اليوم الإثنين، أعادت السلطات المصرية فتح ميدان التحرير، أمام حركة السيارات والمارة، حسب مراسل الأناضول وشهود عيان.

ومنذ عزل مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013، لا تسمح الحكومة المصرية بتنظيم أي تظاهرات معارضة في ميدان التحرير.

وميدان التحرير، هو ميدان الثورة بمصر، بعدما شهد في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، ولمدة 18 يوما، مظاهرات واعتصامات للمصريين رافعين شعار الشعب يريد إسقاط النظام“.

وكانت محكمة مصرية، قضت السبت، ببراءة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من مساعديه، من الاتهامات الموجهة إليهم بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011 .

كما قضت المحكمة بعدم جواز نظر دعوى الاتهامات الموجهة للرئيس الأسبق حسني مبارك بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، وبراء ته من تهمة “الفساد المالي عبر تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار زهيدة”، وانقضاء دعوى اتهامه ونجليه علاء وجمال بـ”التربح والحصول على رشوة” لمرور المدة القانونية لنظر الدعوى والمحددة بعشر سنوات.

وتظل هذه الأحكام غير نهائية؛ حيث إنها قابلة للطعن خلال مدة 60 يوما.

 

* حركة المقاومة الشعبية بالسويس تعلن مسؤليتها إحراق سيارتين تابعتين لحكومة الانقلاب

 أعلنت حركة المقاومة الشعبية فى السويس مسئوليتها عن إحراق سيارتين حكومة أحدهما “نص نقل” والأخرى “دوبل كابينة” كرد فعل مبدئى علي الأحكام التى صدرت مؤخراً بالجملة ببراءة الرئيس المخلوع ووزير داخليته و6 من مساعديه وإبنيه جمال وعلاء ورجل الأعمال الهارب حسين سالم ووزير البترول الأسبق سامح فهمى بحد وصف الحركة .

وتوعدت الحركة بمواصلة ما وصفته عمليتها الثورية وبتنفيذ القصاص العاجل من كل قتلة شهداء ثورة مصر.

 

* مونيتور تطالب بلجنة تقصي لمحاسبة قتلة ثوار يناير

طالبت منظمة هيومان رايتس مونيتور، بتشكيل لجان تقصي حقائق دولية ومحايدة ومستقلة لتحديد ومحاسبة جميع المسؤولين عن مقتل نحو ألف شخص خلال ثورة الخامس والعشرين من يناير.

كما دعت في بيانٍ لها اليوم، أهالي الضحايا باللجوء إلى المحاكم الدولية، وأضافت في بيانها: “على أهالي الضحايا اللجوء للمحاكم الدولية، نظرًا لانتفاء صفة النزاهة والحياد عن القضاء المصري  بعد تبرئته لقتلة المتظاهرين السلميين واستمراره في إصدار أحكام مسيسة وصلت إلى حد الإعدام لمعارضين سياسيين، والسماح بالإفلات من العقاب لمرتكبي جرائم ضد الانسانية ارتكبت منذ ثورة 25 يناير ولازالت ترتكب حتى يومنا هذا“.

هذا وحذرت مونيتور من تنفيذ الأحكام السياسية التي أصدرها قضاء منحاز إلى السلطة بإعدام المئات من المعتقلين وتنفيذ أحكام أخرى بالسجن المؤبد وغيرها من الأحكام الظالمة التي صدرت في محاكمات تفتقر إلى أدني المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

كما نددت في بيانها بالتعامل القمعي مع التظاهرات التي خرجت بالتحرير، عقب إعلان براءة مبارك ووزير داخليته، ومعاونيه

ونوهت المنظمة لاستشهاد “تامر صلاح عبدالفتاح”، البالغ من العمر 29 عامًا، وكذلك “محمد عامر”، البالغ من العمر 14 عامًا، و”رامي أحمد عبد العزيز”، وكذلك الطفلة “دينا محمد أشرف”، البالغة من العمر 8 سنوات، عقب إصابتها بطلق ناري في الرقبة على كوبري أكتوبر بالقاهرة.

وندد البيان بإصابة العشرات من المتظاهرين من جراء إطلاق الشرطة والجيش للرصاص الحي والخرطوش والغاز المسيل للدموع في مواجهة المتظاهرين، مشيرًا إلى إصابة الناشطة “سمر نجم”، برصاص حي في الصدر نقلت على إثره إلى العناية المركزة. .

ونددت كذلك باعتقال صحفيين و مصوريين و فتيات، وكذلك العشرات من المتظاهرين المتواجدين في محيط الميدان عن طريق كمائن تم نصبها علي حدود شارع عبدالمنعم رياض

 

* صحيفة صينية: مبارك.. المجرم يفلت من العقاب

في فبراير عام 2011، رقص المصريون وغنوا في ميدان التحرير احتفاﻻ بسقوط الديكتاتور حسني مبارك الذي حكم البلاد طيلة 30 عاما بقبضة حديدية، وحمله الثوار كافة اﻻنتهاكات وممارسات القمع والقتل الذي استهدفت طوال ثمانية عشر يوما من اﻻنتفاضة التي أطاحت بحكمه.. ولكن في نوفمبر 2014 أصدر القضاء حكما ببرائته هو ووزير داخليته ومساعديه، ليفلت المجرم بجريمته

هكذا علقت صحيفة (ساوث تشاينا مورنينج بوست) الصينية على تبرئة مبارك من تهم قتل المتظاهرين إبان ثورة يناير عام 2011.

وقالت الصحيفة في تقرير تحت عنوان (حسني مبارك: الديكتاتور الذي أفلت بجريمته) “إن الحكم ببراءة مبارك أدى لاشتعال اشتباكات دامية في ميدان التحرير ليلة السبت الماضي بين قوات الأمن و حوالي 2000 من المحتجين الغاضبين من الحكم،خلفت قتيلين و9 مصابين“.

وأضافت “إن إسقاط التهم عن مبارك يمثل نقطة انطلاق جديدة وإعادة الحياة للثورة” .. مستشهدة برأي الناشط شادي الغزالي حرب الذي كتب ساخرا على موقع فيسبوك “شكرا للمحكمة الموقرة، لقد أعدتي الحياة لثورتنا مرة أخرى“.

وأشارت الصحيفة إلى أن جلسات محاكمة مبارك كانت في أحيان كثيرة بمثابة البارومتر السياسي” في مصر، فالكثير من التشويه الذي كان موجها إليه بشكل مباشر بعد إسقاطه، أصبح يتركز بشكل أكبر اﻵن على الرئيس محمد مرسي، الذي تولى رئاسة الجمهورية في عام 2012 في أول انتخابات ديمقراطية لكن تم الانقلاب عليه في يوليو 2013.

وألمحت الصحيفة إلى أن القضاء على الإخوان هو الهدف الرئيسي لحكومة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، تصورها السلطات الانقلابية و وسائل الإعلام الؤيده للانقلاب بأنها القوة الأكثر خطورة في البلاد، ومع سجن ونفي الكثير من الرموز البارزة لثورة يناير، يتم حاليا تصوير الثورة على أنها مؤامرة غربية” للسيطرة على مصر، غير أن الثورة الحقيقية بحسب الإعلام الانقلابى هي (30 يونيو 2013) وتم خلالها الانقلاب على أول رئيس شرعى منتخب .

 

* دمياط: مسيرة لنساء ضد الانقلاب للتنديد ببراءة قاتل الثوار

نظم ائتلاف نساء ضد الانقلاب بدمياط مسيرة حاشدة مساء الليلة بميادن سرور بدمياط للتنديد بالانقلاب العسكرى وبمهرجان البراءة الذى منحة القضاء لقتلة الثوار فى ثورة يناير 2011.

شهدت المسيرة مشاركة واسعة من رافضات الانقلاب العسكرى ومن ثوار 25يناير ،حيث انطلقت عقب صلاة المغرب بميدان سرور بوسط مدينة دمياط برغم التواجد الامنى المكثف فى المنطقة ورفعن لافتات تندد بالانقلاب وبالبراءة لقتلة الثوار فى يناير 2011.

ورددت المشاركات فى المسيرة هتافات “يا مبارك يا عرة الثورة مستمرة -و يسقط يسقط حسنى مبارك “وأكدت المشاركات فى المسيرة على استمرار الثورى حتى سقوط الانقلاب وعودة الشرعية والقصاص للشهداء.

 

* ننشر أماكن محظورة على الأجانب والمصريين التواجد بها طبقا لقرار قائد الانقلاب العسكرى

 أصدر قائد الانقلاب العسكرى  عبد الفتاح السيسي قرارًا بتحديد المناطق المتاخمة لحدود الدولة، واعتبارها مناطق محظورة، وقواعد تنظيم وجود الأجانب فيها ولم يستثنِ سوى المنافذ الحدودية على كافة الاتجاهات الاستراتيجية، ومدن السلوم، وسيدي براني وسيوة، وحلايب، ومدينة رفح (عدا خمسة كيلومترات غرب خط الحدود الدولية).

 

* رايتس ووتش: طبيعي ألا يرغب السيسي بمحاسبة مبارك

شن المحامي الأمريكي، كينيث روث، المدير العام لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية المعنية بحقوق الإنسان، هجوما قاسيا على القضاء المصري، قائلا إنه قام خلال أسبوعين واحد بإطلاق موقفين أعاد فيهما رواية التاريخ من خلال تبرئة الرئيس الأسبق، حسني مبارك، وتحميل ضحايا مجزرة رابعة” مسؤولية مقتلهم.


وقال روث، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، إن القضاء المصري يحتجز عشرة آلاف من عناصر جماعة الإخوان المسلمين دون أي سبب مضيفا: “في أسبوع المراجعة جرى تحميل ضحايا رابعة مسؤولية المجزرة وإسقاط كل التهم عن مبارك.”

وتابع المحامي الأمريكي قائلا: “مبارك لم يكن بمفرده، هناك قرابة 170 ضابطا حوكموا بتهم القتل في ميدان التحرير ولكنهم حصلوا على أحكام بالبراءة أو على أحكام مع وقف التنفيذ” منتقدا نيل مبارك حكما بالبراءة في حين يبقى الصحفيين من طاقم قناة الجزيرة خلف القضبان.

وهاجم روث الرئيس المصري الحالي، عبدالفتاح السيسي، قائلا إنه يريد إظهار تبرئة مبارك على أنها لحظة فارقة مع الماضي، ولكنه استبعد نجاحه في ذلك مضيفا: “لا مفاجأة في أن الرئيس السيسي الذي أشرف على قتل أكثر من 817 شخصا في ميدان رابعة لا يريد محاسبة مبارك.”

 

المافيا المصرية بأهراماتها الثلاث

ali gom3ah1المافيا المصرية بأهراماتها الثلاث

بقلم:رحاب اسعد بيوض التميمي

 يبدو ان الاهرمات الثلاث كانت ترمز الى(( الجيش والقضاء ورجل الدين المتمثل حاليا بشيخ الازهر والمفتي)) بحيث يتم تعظيم هذه الرموز لتمرير ما يريد((الحاكم الفرعوني)) عبر العصور البائدة علي جمعة الكذاب الاشر المفتري على الله بشهادة قوله تعالى: (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) ]الانعام:144[

لقد اتخذ علي جمعة الكذب على الله شرعة ومنهاجا، ليضل الناس ولتبرير إفك وكذب الانقلابيين ضد المعارضين لهم، فقبل ذلك إدعى انه رأى محمدا عليه الصلاة والسلام وإدعى كذبا على رسول الله أنه يدعو الى الانقلاب وتأييد ((السيسي)) وقتل المعتصمين باعتبارهم ((خوارج)) وكانت الرسالة واضحة باستغلال الزي الاسلامي بشخص ((علي جمعة)) من قبل ((المافيا المصرية)) لتغطية الاجرام والمجرمين، وها هو حسب ما سمعت على لسان مذيع الجزيرة حلم ان الله بارك الدستور الجديد، أيها الافاك الأشر تفتري على الله الكذب بأن الله سيبارك دستور يشرف عليه أعداء الله ورسوله (( السيسي وعمرو موسى، واعضاؤه المتنوعين ما بين الرويبضة والنطيحة وما اكل السبع)).

أيها الشيطان تكذب على الله بإقراره (دستور شيطاني علماني ليبرالي) يركز على ان السيادة للشعب وليس للدين،علي جمعة يعلم جيدآ ان الرؤى ﻻ يُبنى عليها الاحكام ويصر على مباركة الانقلابيين في الحلام والمنامات والرؤى الكاذبة وهو كان من الذين يحرمون اقحام الدين في السياسة كما تريد المافيا خوفا من الدين الذي يحارب أمثاله وأمثالهم ولأن الفاجر مبادئه متغيرة حسب أهوائه وشهواته فلا بأس من إقحام الدين في السياسة الآن ليضل العامة عن سبيل الله بغطاء الاسلام لنيل مناصب زائفة وأن الفاجر ألم يبق على علي جمعة بعد ادعائه تواتر الرؤى إﻻ أن يخرج علينا مدعيآ النبوة.

ان هذا الدستور المبارك حينما أقر انه ﻻ يجوز التعرض للانبياء ألحقها بمادة حرية الفكر والتعبير، حتى اذا خرج علينا احدهم يسيئ الى الدين الاسلامي والانبياء احتمى  بمادة حرية الفكر والتعبير، ثم يخرج علينآ متبجحاً عمرو موسى ليؤكد مدنية الدستور بلهجة المنتصر على الدين وان السيادة فيه للشعب، أي شعب هذا الذي تدعون حرصكم عليه وانتم تزرعون خنجر في قلبه، وفي عقيدته ؟،هذا دستور سيقع في إثمه كل من شارك فيه ووافق عليه وسيصوت له، لأنه ﻻ يخدم إلا الشيطان وأتباعه، أما الاجرام الآخر فهي جريمة (تقديس القضاء) وجعله فوق الذات الالهية،كان من ضمن السيناريو التي تم التخطيط له التركيز على قدسية القضاء المصري ونزاهته خلال سنوات الثورة الاولى، والانقلاب الاخير من خلال وسائل الاعلام الفاجرة، فالتعدي على شرع الله ورسله فيه وجهة نظر، اما الاساءة للقضاء فلا يحتمل وجهة النظر، فقدسيته التي علت على قدسية الله وشرعه ﻻ يجوز مسها ﻻن بمسها مس هيبة مصر.

الفاجر هو الفاجر في كل زمان ومكان يقلب ويزور الحقائق وفق هواه لكي يمرر ما يريد، لقد وصل الفجر الى تجريم من يتطاول على القضاء أو يسيئ اليه بكلمة لإرهاب الناس ولتبرئة كل من شارك في جريمة الانقلاب، وحتى ﻻ يُسأل حينما يصدرالاحكام بتبرئة ابناء مبارك واعوانه وﻻ يُدان حينما يصدر الاحكام بحق المظلومين زورا وعدوانا كما فعل بمرسي واعوانه ومن حتى كان ضد مرسي وعارض الانقلاب،يعني قضاء مصر بعد ان صُفي من كل الاخيار أصبح(قضاء مافيا)يحكم لصالح المجرمين، وبذلك دشن هذا القضاء شرعية المافيا واقرار التزوير وإسترجع شريعة الغاب بشكل علني، فإذا أردت أن تنظر الى علامة من علامات يوم القيامة فانظر الى القضاء المصري وأعوانه من وسائل الاعلام، فترى كيف يُكذب الصادق ويُصدق الكذاب، ويؤمن الخائن ويخون الامين،وكيف تنطق الرويبضة من خلال اعضائه والاعلاميين.

إذا جار الأمير وحاجباه *** وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فويل ثم ويـــل ثم ويـــل *** ***لقاضي الأرض من قاضي السماء

متابعة متجددة. . الأحد 22 ديسمبر . . الانتفاضة مستمرة حتى اسقاط الانقلاب

أنس أشرف في رابعة

أنس أشرف في رابعة

متابعة متجددة. . الأحد 22 ديسمبر . . الانتفاضة مستمرة حتى اسقاط الانقلاب

شبكة المرصد الإخبارية

* حملات مداهمة لمنازل رافضي الانقلاب بدمنهور

داهمت قوات أمن الانقلاب مساء اليوم منازل العشرات من رافضي الانقلاب بمدينة دمنهور، وذلك على خلفية فضها مسيرة حاشدة رافضة للانقلاب لأهالي المدينة بإطلاق الغاز وطلقات الخرطوش، وتعدى بلطجية بزي مدني على المتظاهرين .
وداهمت قوات الأمن منزل كلاً من “الطالب محمود عاشور – بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة جامعة كفر الشيخ ، والناشط السياسي وأحد الشباب المشاركين والداعين لثورة 25 يناير ، أحمد منير العلقامي – طالب بكلية لغات وترجمة جامعه الازهر قسم ألمانى، محمد منير العلقامي – حاصل على بكالوريوس شريعة وقانون ومدرب سباحة ” .
كما اختطفت قوات الأمن كلاً من ” محمد النمر – مدرس التربية الرياضية – ، أحمد مجدي الشريف – الفرقة الأولى كلية التجارة جامعة دمنهور – ، وعبدالرحمن الديب – الصف الثالث الثانوي – من رافضي الانقلاب الدموي بالمدينة أثناء سيرهم بشوارع المدينة .
كانت مسيرة حاشدة خرجت من أمام نقابة الزراعيين بدمنهور بمشاركة أهالي دمنهور تأكيداً على رفضهم للانقلاب الدموي ومطالبة بعودة الشرعية، ما قوبلت بهجوم من قبل عناصر البلاك بلوك وأمن الانقلاب بالغاز والأسلحة البيضاء ومطاردة المشاركين إلى منازلهم واختطافهم .

*كتب المستشار وليد شرابي عبر الفيسبوك:
قوى سياسية كثيرة لم تفهم أن العسكر يتلاعب بهم ويقود الثورة المضادة وأن المستهدف هو القضاء على مكتسبات ثورة 25 يناير وهو ما حذر منه الرئيس مرسى قبل اﻹنقلاب فلم يتفاعل مع تحذيراته سوى أحرار رابعة والنهضه ومن أنعم الله عليه بحسن التقدير ولكن بعد أن وضحت النوايا فإنى أراها فرصة لهذه القوى ليلحقوا مرة أخرى بركب الثورة
save image

*إنتشار بلطجية البلاك بلوك في شوارع دمنهور للتصدى لمسيرات الشرعية بعد أقل من 24 ساعة على تهديدات الملياردير الطائفي نجيب ساويرس بنزول مليشياته إلى الشوراع لمواجهة معارضي الانقلاب

*  “ثوار المطرية” يواصلون مسيرتهم المنددة بالانقلاب رغم اعتداء البلطجية عليهم

تعرضت مسيرة المطرية المنددة بالانقلاب،  منذ قليل لإعتداء من جانب مجموعة من البلطجية لدى مرورها بالقرب من محطة مترو عين شمس ، حيث قام البلطجية بإلقاء الألعاب النارية على المشاركين بالمسيرة.

 ورغم الاعتداء واصل المشاركون مسيرتهم مرددين الهتافات المنددة بالانقلاب، وسط انضمام اهالى المطرية لها، وتسلك المسيرة طريقها الآن  نحو منزل الشهيد محمد سيد للتنديد بمقتله الجمعة قبل الماضية برصاص قوات الأمن.

*تظاهرة حاشدة بدمياط الجديدة رفضًا لدستور العسكر

انطلقت مظاهرة حاشدة من أمام مسجد الأمناء بمدينة دمياط الجديدة؛ للمطالبة بإسقاط الانقلاب العسكري  ومحاكمة قادته.
وطافت شارع الصعيدى ومنه إلى كلية التربية النوعية، رافعين رمز رابعة وصور الشهداء، ورددوا الهتافات المناهضة للانقلاب العسكرى.
كما نددوا بالهجوم الشرس الذى شنته بلطجية الداخلية على محلات المواطنين بشارع الصعيدى، وما أثاروه من فزع ورعب بين المواطنين.
شارك في المسيرة العديد من رافضي الانقلاب الذين كانوا متواجدين في مسيرة يوم الجمعة، ويشاركون لليوم الثالث على التوالي رغم الإصابات، ضاربين أروع الأمثلة في الصمود والتضحية.
رفع المشاركون اللافتات المندة بالانقلاب وممارساته، كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين والقصاص للشهداء والمصابين.
كما مرت المسيرة من أمام محل “البيت بيتك” بشارع الصعيدي، التي قامت الداخلية بمعاونة بلطجية بتكسير زجاج المحل وتحطيم محتوياته فقط؛ لأنه ملك أحد الرافضين للانقلاب، واعتدوا على الأهالي الذين حاولوا التصدي لهم.

*اعتقال نقيب الرياضيين بدمياط وثلاثة آخرين خلال حملة مداهمات

شنت قوات الأمن بدمياط حملة مداهمات أسفرت عن اعتقال صلاح الجمل، نقيب الرياضيين بدمياط، وثلاثة آخرين من أنصار الشرعية.

كانت قوات الأمن قد شنت حملة مداهمات أسفرت عن إلقاء القبض على محمد رجب موظف بميناء دمياط، ومجدي العزبي عضو نقابة المعلمين بفارسكور، وجابر الشناوي العضو السابق بنقابة الزراعيين.

*والدة الشهيد محمد رضا تكشف عن أدلة جديدة تظهر القاتل الحقيقى

كشفت والدة “محمد رضا”، الطالب  الشهيد بكلية هندسة، جامعة القاهرة، برصاص الأمن يوم 28 نوفمبر الماضي، داخل الجامعة،  أنها ستتقدم ظهر الغد، بأدلة جديدة للمستشار هشام بركات  نائب العام الانقلاب،  والمتمثلة في عدة مقاطع فيديو  تم تصويرها عن طريق بعض طلاب جامعة القاهرة، من عدة زوايا مختلفة من داخل الحرم الجامعي لكلية الهندسة تظهر توضح القاتل الحقيقي.

وطالبت والدة محمد رضا، ضم تلك المقاطع لملف القضية والتحقيق فيها، واستدعاء مصوريها للإدلاء بشهادتهم أمام النيابة العامة

* استدعاء المستشار أحمد مكي وزكريا عبد العزيز و9 قضاة بتهمة تأسيس حركة قضاة من أجل مصر

استدعى المستشار محمد شيرين فهمي، قاضي التحقيق مع أعضاء حركة قضاة من أجل مصر، 11 قاضي من بينهم أحمد ومحمود مكي للتحقيق معهم بتهمة تأسيس تنظيم قضاة من أجل مصر والعمل بالسياسة.

*انفجار عبوة ناسفة في مسجد نصر الإسلام بشبرا ذات الكثافة المسيحية و إنفجار عبوة ناسفة أمام مسجد عمر بن عبدالعزيز ببنى سويف مكان إنطلاق المظاهرات المؤيدة للشرعية

ثاني انفجار اليوم في بيت من بيوت الله بعد بعد أقل من 24 ساعة على تهديدات الملياردير الطائفي نجيب ساويرس باستخدام العنف في مواجهة معارضي الانقلاب

*وفاة الناشط باسم محسن عضو تمرد السابق متأثرا باصابته بطلق ناري الجمعة الماضية بالسويس

توفي عصر الأحد الناشط باسم محسن عضو تمرد السابق متأثرا باصابته بطلق ناري الجمعة الماضية بالسويس إثر اعتداء قوات الجيش على مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري.

*الشامخ يبرئ سلمي بنت حمدين صباحي من تهم النصب رغم ثبوت القضية

رغم ثبوت القضية وشهادة الشهود , قضت محكمة جنح العجوزة، برئاسة المستشار مصطفى أنور،”الشامخ ”  وبسكرتارية محمد عبد الحكيم، اليوم، الأحد، ببراءة سلمى صباحى بنت حمدين صباحي المرشح الخاسر وأحد أعمدة الانقلاب العسكري في مصر  من تهمة النصب من خلال شبكات التسويق الإلكترونى.كهدية لوالدها مقابل سكوته ورضاه عن الانقلاب

كان عدد من المواطنين قد أقاموا دعوى أمام محكمة جنح الدقي، اتهموا فيها نجلة مؤسّس التيار الشعبى بالنصب عليهم، من خلال شركات للتسويق الإلكتروني، وذلك مقابل فائدة أسبوعية، وأنها لم تقم بإعطاء المبالغ المتفق عليها.وثبت ذلك جليا لساحة المحكمة بشهادة الشهود
يذكر أن محكمة جنح العجوزة كانت قد قضت فى حكمين منفصلين عليها بالسجن 3 سنوات، وبالحبس 6 أشهر،  لاتهامها بالنصب على المواطنين فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”النصب الإلكترونى”.

*خصم خمسة أيام من مرتب موظف لرفعه شارة رابعة

قرر رئيس مجلس إدارة شركة البحيرة لتوزيع الكهرباء مجازاة موظف بادارة اﻻتصاﻻت بالديوان العام للشركة بخصم 5 أيام من راتبه لقيام بالتلويح بيده بشارة رابعة العدوية أثناء مرور مسيرة لطلاب ضد الانقلاب أمام مقر الشركة .
تعود أحداث الواقعة لأكثر من أسبوعين عند قيام طلاب ضد الانقلاب بدمنهور بتنظيم مسيرة طلابية حاشدة لرفض اﻻنقﻻب والتنديد بحبس الفتيات بشارع الجمهورية .
وأثناء مرور المسيرة أمام شركة الكهرباء خرج العاملين من شرفات مبنى الشركة وقام عدد من مؤيدي الانقلاب بالاشارة بأيديهم بإشارات خارجة للطلاب ،مما استفز الموظف فقام بتحية الطلاب ورفع يده بإشارة رابعة .
وعلى الفور قام أسامة مشالي – مدير عام إدارة اﻷمن بالشركة – باستدعائه وتهديده بسبب رفع يده، كما استدعاه رئيس مجلس إدارة الشركة وقام بتحويله للشئون القانونية وتوقيع عليه تلك العقوبة .

* حيثيات الحكم في قضية ماهر ودومة وعادل

أكدت محكمة جنح قصر النيل في حيثيات الحكم في اولى قضايا خرق قانون التظاهر المتهم فيها كل من احمد ماهر و احمد دومة و محمد عادل .

إلى أن المحكمة تيقنت بطريق الاستقراء والتقين وكل المكنات العقلية والقانوينة متفقا مع حكم العقل والمنطق متسقا مع الصورة الصحيحة لمجريات أحداث واقعتها عن بصر وبصيرة بما ينبغي عليها من التحميص الكافي اللازم بحثا عن الحقيقة .

وأشارت المحكمة في حيثيات الحكم بان فكرة التشريع القانوني انه مجموعة القواعد التي تحكم سلوك الافراد في المجتمع و تكفل الدولة التزامهم بها بوسائل التنفيذ الجابري للاحكام القضائية وذلك ضمان بالا تترك امور المواطنين الحياتية و المعيشية سدى بين ايدي بعضهم تحت ستار من الحرية ..لذلك فان الدستور قد اجاز فرض رقابة محدودة عليها في احوال استثنائية لمواجهة الاخطار التي قد تحيط بالمواطنين من جراء اساءة استعمال الحقوق المكفولة لهم.

وحيث ان المحكمة تعرض للرد على الدفوع التي اثارها الدفاع بشان المحكمة الدستورية العليا التي نصت على ان تتولى المحكمة الرقابية القضائية على دستورية القوانين و اللوائح فليكفي ان تؤكد ان اركان الجريمة من افعال وقصد جنائي قد وقعت من المتهمين و ان تشير الى الادلة التي قامت لديها و جعلتها ان تعتقد ذلك .. وتقول به بمجرد قولها يفيد حتما و بطبيعة الحال انها وجدت الشبهة و الاستنتجات التي اقامتها هيئة الدفاع غير جدير بالاعتبار.

وعن جرائم التجمهرو تنظيم التظاهرة الثابتة في حق المتهمنين ثبوتاً يقيناً علي وجه الجزم و اليقين , و تجمعوا امام المحكمة لمؤازرة المتهم الاول و التأثير علي مجريات التحقيق و قاموا بدفع قوات الامن و التعدي عليها و اثاروا الرعب و الفزع بالمنطقة و قد تأيد ذلك بمطالعة النيابة العامة لبعض مقاطع الفيديو و التي توصلت اليها عبر شبكة الانترنت , ظهر فيها المتهمون الثلاثة بين حشد المتظاهرين يرددون هتافات مناهضة لقانون التظاهر و توجهوا لمبني المحكمة محاولين دخول المحكمة عنوه رغم رفض قوات التأمين من رجال الشرطة و فقاموا برشقهم بالحجارة , اضافه الي ان النيابة العامة لدي مناظرتها لملابس المتهم الاول تبين لها انه يرتدي ذات الملابس الظاهر بها في مقاطع الفيديو و هو الامر الذي يتضح معه جاليا للمحكمة نية الاعتداء على الاشخاص و الاموال قد جمعتهم و باقي انصارهم من المتظاهرين وظلت تصاحبهم الى ان تمكنوا من تنفيذ غرضهم وهو محاولة التاثير على السلطات اثناء التحقيق مع المتهم الاول احمد ماهر.

وكان ذلك الدفع الذي اثاره الدفاع غير سديد اذ ان المادة الاولى من القانون المطعون عليه بعدم دستورية بعض مواده قد نصت على ان للمواطنين حق تنظيم الاجتماعات العامة و المواكب و التظاهرات السلمية و الانضمام اليها وذلك وفقا للاحكام و الضوابط المنصوص عليها في هذا القانون “مافاده ان القانون لم يشرع بغية حرمان المواطنين من ممارسة حقوقهم في تنظيم الاجتماعات العامة و المواكب و التظاهرات السلمية عندما شرع في تنظيم ذلك الحق متفقا مع احكام الاعلان الدستوري المدعي مخالفتها ما يدل على ان المشرع قد توخى من خلال ذلك القانون ضمان حرية تنظيم التظاهرات السلمية.

وقصد ان تتراوى افقاها و تنفتح مسالكها و ان تتعد اواردها ..ذلك ان تنظيم التظاهرات و المواكب و الحق في الاجتماعات و انما يدخل تحت مظلة حرية التعبير التي لها اهداف لا تحيد عنها في الوصول لمجتمع افضل و لا يتصور ان تسعى الا لسواها و لازم ذلك ان تلك المواد المطعون عليها لا ترمي من ورائها الا ضمان استعمال و تنظيم ذلك الحق متخذة مبداءها من نص الفقرة الاولى من المادة 10 من الاعلان الدستوري التي اباحت للناس تنظيم كافة الاجتماعات العامة و التظاهرات بناء على اخطار ينظمه القانون و هو ما اتبعه المشرع و رعاه عند اصدار تلك المواد ..من سما ترى المحكمة ان ذلك الدفع غير جادي و انما قصد به اطالة لامد التقاضي و تقضيى المحكمة برفضه.

ومن حيث رغم استعراض القوة و استخدامها ضد قوات الشرطة و اهالي المنطقة بقصد ترويعهم و كذلك التعدي بالقوة و العنف و الاتلاف العمدي و حيازة ادوات بواسطة الغير مما تستخدم في الاعتداء على الاشخاص و كانت تلك الجرائم ثابتة في حق المتهمين ..ثبوتا يقينا على وجه الجزم واليقين .

 

* الحكم بالسجن 3 سنوات مع الشغل بحق أحمد ماهر وأحمد دومة ومحمد عادل

استقبل أحمد ماهر وأحمد دومة ومحمد عادل الحكم عليهم بالسجن 3 سنوات مع الشغل، بهتاف “يسقط يسقط حكم العسكر.. إحنا فى دولة مش فى معسكر.. الثورة هتفضل مستمرة ضد الظلم والطغيان”.

 

ونظرت والدة ماهر إلى القفص الموجود به المتهمون وصرخت “حسبى الله ونعم ضعيتوا مستقبل إبنى ياظلمة” ووجهت حديثها لضباط الشرطة وظلت تهتف ضد الداخلية قائلة “حبستوه يا ظلمة.. البلد كلها حرامية ومرتشين”.

 

ولم تستطع زوجة أحمد ماهر الوقوف ودخلت فى نوبة من البكاء الشديد وهى تردد بصوت منخفض “قمة الظلم قمة الظلم”، فيما سخر محامو المتهمين من الحكم وصفقوا للقاضى.

فيما انهارت والدة أحمد دومة، ودخلت فى نوبة من البكاء، وأصيبت زوجته بحالة من الانهيار، عقب النطق بالحكم

 

كانت محكمة جنح عابدين، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار أمير عاصم، قد قضت اليوم بمعاقبة كل من أحمد ماهر مؤسس حركة 6 إبريل والناشطين أحمد دومة ومحمد عادل، بالحبس 3 سنوات مع الشغل وغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم.

 

كما قضت بوضعهم تحت المراقبة لمدة 3 سنوات أخرى، ورفض الدفع بعدم دستورية قانون التظاهر الجديد لعدم جديته.

 

* طالب “مسطرة رابعة” بمصر طليقا بعد 30 يوم في السجن

أخلت النيابة العامة بمحافظة كفر الشيخ، شمالي مصر، اليوم الأحد، سبيل طالب بالمرحلة الثانوية، بعد احتجازه نحو 30 يوما، بتهمة “حيازة مسطرة عليها شعار رابعة العدوية”، بحسب محاميه.

 

وقال المحامي عمرو علي الدين، إن النيابة قررت اليوم إخلاء سبيل “خالد عبد الغني بقرة”، الطالب بالصف الأول الثانوي، على ذمة التحقيقات بضمان مالي 500 جنيه (70 دولار)”، مشيرا إلى أنه قضى في الحبس الاحتياطي نحو 30 يوما.

 

وأضاف أن النيابة الآن أمام خيارين إما استمرار توجيه الاتهامات للطالب وتحويله للمحاكمة، وإما حفظ التحقيقات الحالية ضده وإن كان الأرجح حفظ التحقيقات”، مشيرا إلي أن الاهتمام الإعلامي بالقضية كان له أثرا طيبا على مجريات التحقيق.

 

* أقدم المئات من الجالية المصرية ، فى ألمانيا علي  اعتراض طريق ”  تواضروس ” الثاني أثناء زيارته لدير العذراء بفرانكفورت، ضمن جولته لألمانيا وبعض الدول الأوروبية، حيث تجمعت الجالية  أمام دير العذراء الذي وصل تواضروس  لافتتاحه صباح اليوم. مرددين هتافات بسقوط حكم العسكر ورافعين شارات رابعة وصور الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي

 

* كتب أحمد عبد العزيز مستشار الرئيس مرسي عبر الفيسبوك:

تهديد ساويرس باللجوء إلى العنف ، يعنى دخول (ميليشات) الكنيسة على الخط ، بعد فشل قوات الانقلاب الشرطية والعسكرية في كسر إرادة ثوار مصر وأحرارها على مدى ستة أشهر من المواجهة اليومية ، التي تمسك فيها الثوار بسلميتهم المطلقة ، مقابل لجوء قوات الجيش والشرطة إلى استعمال القوة المفرطة ، حتى وصل الأمر إلى الإبادة الجماعية للمعتصمين السلميين في رابعة والنهضة !!

في تقديري أن ساويرس ينفذ تعليمات أمريكية بضرورة إدخال مصر في احتراب داخلي بين المسلمين والمسيحيين ، تتدخل أمريكا على إثره (لإنقاذ) الأقلية المسيحية (الوديعة) المضطهدة من براثن (الوحوش) المسلمين !!

هذا يعنى أن الانقلاب قد انهار بالفعل ، وأصبح عاجزا عن إدارة المشهد ، وعلى أمريكا أن تتدخل بشكل مباشر لإدارته !!

استعنا بالله ..

 

*كتب العقيد عمر عفيفي عبر الفيسبوك:
عمر عفيفي لم ولن يكذب ابدا وها هو الخائن ساويرس يعترف رسميا

المسالة اصبحت عيني عينك وعلي المكشوف وليس في السر بعدما سلم الشخشيخة البلد لساويرس وابو العينين واليزل

عموما – لو راجل انزل يا ساويرس انت وميلشياتك وستري الجحيم بعينه فنحن جاهزون ومستعدون لابادة ميلشياتك بالكامل

وابقي اسال اجدادك ماذا حدث في الحروب الصليبية لتعرف مصيرك ومصير كلابك

العقيد عمر عفيفي

رسالة من الإخوان المسلمين 

إلى رجال الجيش المصري الشرفاء

 

أيها الأخوة .. 

نتحدث إليكم حديث العقل والضمير، حديث العاطفة والشعور، حديث الوطنية والإخلاص ..

لا ريب أن كل من يعيش على أرض مصر من أبنائها هم مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات، ينهلون من خيراتها ويعملون لمجدها وسيادتها مهما اختفلت المواقع الجغرافية والتخصصات التعليمية والثقافية والاجتماعية، ومن ثم فهم أخوة في الوطن أساسًا وقد يكونون أخوة في اعتبارات أخرى.

والله عزوجل وهب الناس مواهب مختلفة، والمجتمعات تحتاج إلى تخصصات مختلفة لتشبع حاجات الأفراد في مختلف المجالات، ومن ثم تقدم هذه المواهب لتسد حاجات المجتمع من هذه التخصصات.

ولا ريب أن الحاجة للأمن من أهم الحاجات، لذلك قامت الشعوب بإنشاء الجيوش لتحميها من العدوان الخارجي وتحافظ على حدود الوطن ، وقامت بتفريغ أعداد من أبنائها ليكونوا ضباطا وضباط صف وجنودا ووفرت لهم كل أسباب القوة من سلاح وعتاد وتدريب ومؤن واحتاجات مالية، ولم تبخل عليهم بشئ وإنما تقتطع من قوتها كل ما يحتاجه جيشها، لأنها لا تستغنى أبدا عنه، وفي ذات الوقت هو لا يستغنى أبدًا عن شعبه فهو مصدر الرجال وهو صانع السلاح ومصدر المال الذي يشترى ما لا يصنعه في الداخل من السلاح والمؤن ويفي بالمرتبات.

إذا فالجيوش هي ملك للشعوب وهذا ما نصت عليه الدساتير المختلفة حيث نصت على ما يلي:

(القوات المسلحة ملك للشعب مهمتها حماية البلاد والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها ، والدولة وحدها هي التي تنشئ هذه القوات …)، ولما كانت مهمة الجيش الحماية والدفاع وجب عليه أن يحترف هذه المهمة وأن يتقنها وأن يرفع مستواه فيها عن طريق مزيد من الدراسة والتدريب والاستعداد، وألا ينشغل بمهمة أخرى خارج هذا التخصص، فكما أن الأطباء أو المهندسين أو غيرهم لا يصلحون لقيادة الجيش ولا تدريبه ولا وضع خططه العسكرية ، فكذلك لا يصلح العسكريون المحترفون لإجراء الجراحات أو تشييد البنايات، ومن هنا وجب احترام التخصص.

والسياسة هي إحدى هذه التخصصات لأنها تتعلق بالحياة المدنية وتقوم على المبادئ الديموقراطية والمنافسة بين الأحزاب وتداول السلطة وحرية الرأي والتعبير، وعلى الانتخابات، وهذا كله يتناقض مع الحياة العسكرية التي تقوم على الأمر والنهي وعلى طاعة القائد وعلى استعمال السلاح وعلى التدريب على القتال والقتل، إضافة إلى أن الجيش – كما أسلفنا – هو ملك للشعب كله وليس لحزب من الأحزاب ووظيفته حماية الشعب كله وليس فصيلًا من فصائله ، لهذه الأسباب كلها كان واجبًا على الجيوش وليس جيشنا فحسب أن تبتعد عن السياسة وتتركها لأهلها.

في النظم الديموقراطية – وهي التي يحترمها العالم كله الآن – الشعب هو السيد وهو مصدر السلطات وهو الذي يختار حكامه عبر انتخابات نزيهة حرة، وهو الذي يغيرهم بغيرهم عبر نفس الوسيلة، والديموقراطية هي أحسن الوسائل وأسلمها التي تدار بها الخلافات السياسية والتعددية الفكرية، والسياسة هي أمر فطري يترتب عليها تعدد الاجتهادات وتوسعها وهي محمودة في الحياة المدنية، ولا يسمح بها بتاتا في الحياة العسكرية لأنها تمزق الجيش وتقسمه وهذا لا يجوز على الإطلاق ، ومن ثمّ كان لابد للجيش أن يبتعد عن السياسة، وأن تبتعد السياسة عنه.

وعندما اقتحم الجيش عالم السياسة وقام بإنقلاب عسكري في بعض الدول فإنه أدى إلى تخلفها في كل المجالات حتى المجال العسكري نفسه ، ففي عام 1952 قام الجيش بإنقلاب عسكري أيده الشعب للخلاص من الملك الفاسد والاحتلال البريطاني ، إلا أن الجيش قرر الاستيلاء على السلطة وإدارة البلاد وكانت مصر والسودان دولة واحدة، فتم فصل السودان عن مصر نتيجة خلافات بين قادة حركة الجيش، وكانت مصر دائنة لبريطانيا وكان الجنيه الاسترليني يساوي سبعة وتسعين قرشا مصريا، فماذا حدث بعد ستين عاما من حكم العسكريين؟ أصبحت مصر مدينة للداخل بألف وخمسمائة مليار جنية ومدينة للخارج بثلاثة وأربعين مليار دولار، وأصبح الجنية الاسترليني يساوي أكثر من أحد عشر جنيها مصريا، إضافة إلى نكبة 1967 التي أدت إلى احتلال شبه جزيرة سيناء، وعندما اسندت قيادة الجيش إلى قادة محترفين بمنأى عن الخوض في السياسة حققوا نصر 1973 ، الأمور التي تؤكد عدم تأهل الجيش لإدارة الحياة المدنية وأنه ينجح إذا تفرغ لمهمته الأصلية في الدفاع عن حدود الوطن .

وكما لا يجوز للجيش أن يقتحم الحياة المدنية السياسية ، فإنه لا يجوز لحزب أو جماعة سياسية أن تستقوي بالجيش أو تحرضه على خصومها السياسيين لأن ذلك يدمر كل قواعد الديموقراطية والحياة المدنية ويحول الدولة إلى معسكر كبير يدار ادارة ديكتاتورية.

وإذا كانت الانقلابات العسكرية قد راجت في أزمنة سابقة إلا أنها قد أصبحت مرفوضة تماما الآن بعد انتشار وثائق حقوق الانسان، والإقرار بسيادة الشعوب، والدليل على ذلك موقف الاتحاد الأفريقي من انقلاب 3/7/2013 حيث جمد عضوية مصر في هذا الاتحاد ، ورفضت دولة جنوب افريقيا استقبال أي شخص محسوب على الانقلاب للعزاء في وفاة مانديلا ، واستقبلت عضوا مصريا في مجلس الشعب السابق معارضا للانقلاب للقيام بواجب العزاء ، كذلك هناك العديد من الدول خارج أفريقيا لها نفس الموقف حيث انسحب ممثلوا 122 دولة عندما ألقى وزير خارجية مصر كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إذا فقد انتهى زمن الانقلابات.

لكن الذي حدث أن أحزاب الأقلية والسياسين الذين فشلوا في خمسة انتخابات واستفتاءات متتالية حرضوا الجيش على القيام بانقلاب عسكري للإطاحة بالنظام الشرعي الذي انتخبه الشعب، والتقى هذا التحريض مع تطلعات بعض القادة العسكريين للاستيلاء على السلطة والوصول لكرسي الحكم – رئيس الانقلابيين تحركه الأحلام والمنامات – فخانوا الأمانة ونقضوا العهد وحنثوا بالقسم ، وانحازوا للأقلية المتصلة أكثرها بالغرب ضد الأغلبية الوطنية، وزعموا استجابتهم لمتظاهري 30/6/2013 الذين كانوا يطالبون بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة فقط ، فإذا بالانقلابيين يتجاوزون هذا المطلب إلى اختطاف الرئيس المنتخب واخفائه وتعطيل الدستور الذي أقسموا على احترامه وحل البرلمان.

إلا أن أخطر ما اقترفوه هي المجازر التي قتلوا فيها عدة آلاف من اخوانهم في الوطن وأحرقوا عددا منهم أحياء وأجهزوا على مصابين ، وأصابوا حوالي عشرين ألفا وحرقوا جثث شهداء ومساجد ومصاحف في سابقة لم يرتكبها جيش مصر في كل تاريخه كله ازاء شعبه ، ولقد تكررت هذه المذابح البشعة سقط فيها رجال وشيوخ وشباب ونساء وفتيات وأطفال معظمهم كانوا من المصلين الذين يقيمون الليل ويتهجدون بالأسحار ، كل ذلك تحت دعوى فض الاعتصام الذي كان يمكن فضه دون ازهاق هذه النفوس .

ألا تعلمون أن هناك من القوى من يريد اضعاف الجيش واضعاف المجتمع وتمزيق مصر، وهل يمكن تحقيق هذا الهدف الخبيث بأسوء من اصطدام الجيش بالقوى المدنية المتماسكة والمخلصة للوطن، وتحويل مشاعر الشعب تجاه جيشه من حب وتقدير إلى كراهية وتنفير، وهل كانت تلك الدول الخارجية والإقليمية تريد تكرار نموذج الجزائر في التسعينيات أو سوريا الآن؟ إن الشعب المصري أحكم وأعظم وأحلم وأصبر من أن ينجر إلى هذه المهالك التي تحرق الأخضر واليابس وتدمر وطنه الحبيب مصر ، ولذلك فقد تمسك بالسلمية وآثر أن يضحي بنفسه وأبنائه ودمائه من أن يضحي بوطنه أو يتصادم مع جيشه رغم ظلم الانقلابيين وبطشهم.

إننا نخاطب ضميركم الديني والانساني والوطني…. هل ما فعلتموه هو دوركم ووظيفنكم؟ هل يشتري الشعب السلاح ويوفر لكم ما تحتاجونه من عتاد ومؤن وتدريب كي تقتلوه؟

نعلم أن القادة الانقلابيين استخدموا التوجيه المعنوي والإعلام لشحنكم بالكراهية ضد إخوانكم وأبناء وطنكم بزعم أنهم إرهابيون وأنهم من الإخوان المسلمين، والآن وبعد خمس شهور وبعد اعتقالكم أنتم والشرطة نحو 15 ألف معتقل ، كثير منهم من الاخوان ، هل قاومكم أحد عند اعتقاله؟ ، هل وجدتم عندهم قطعة سلاح واحدة؟ ، فأين الإرهاب؟ ، ومن الذي يمارسه؟ ، ثم إن الاخوان الذين أوهمكم قادتكم أنهم أعداء للوطن ، ألم ينشروا الخير في ربوع مصر ويقدموا الخدمات لمن يحتاجها ؟ ، ألم ينتخبهم الشعب في مجلسي الشعب والشورى والنقابات ونوادي أعضاء هيئة التدريس والاتحادات الطلابية بالجامعات؟ ، وأخيرا ألم ينتخب منهم رئيسا للجمهورية في انتخابات نزيهة؟ ، ثم ألم يلفت أنظاركم أن المعتقلين يضمون نوابًا لرؤساء بعض الجامعات وعمداء لبعض الكليات وأساتذة جامعات وأعضاء برلمان ورئيسه وأطباء ومهندسين ومحاميين وطلابًا وكل المهن والتخصصات في المجتمع؟ ، بل وعدد من السيدات ؟ ، فهل كل هؤلاء ارهابيون؟

إن القضية الآن لم تعد قضية الإخوان المسلمين ولكنها أصبحت قضية شعب يناضل من أجل حريته وكرامته وسيادته وتصحيح أوضاع دولته ، واحترام كل فئة لتخصصها ودورها ، وإيقاف العدوان على حقوقه حتى تستطيع الدولة أن تنهض وتتقدم بعد أن تقضي على الفساد ، وتعيش كما تعيش الدول المحترمة .

من الممكن أن يقال إن الجيش يقوم على مبدأ الطاعة وأن أوامر القيادة واجبة التنفيذ ، وهذا الكلام صحيح في حالة الحرب وقتال الأعداء والدفاع عن الوطن ، أما إن كانت الأوامر بقتل الشعب المسالم حتى وإن كان يعبر عن رأيه بالتظاهر أو الاعتصام السلمي فهذا لا يجوز التنفيذ لأنه من المقرر قطعًا أن طاعة الله فوق طاعة الجميع ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : “لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق” ويقول “السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة”.

وهل هناك معصية بعد الشرك بالله أكبر من قتل النفس التى حرمها الله ألم يقول الله تبارك وتعالى : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) ألم يعتبر قتل نفس واحدة بغير حق كقتل الناس جميعا في قوله تعالى : (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ، ألم يقل النبي صلي الله عليه وسلم : “لزوال الدنيا أهون على الله من قتل إمرء مسلم” ألم ينسب إلى السيد المسيبح عليه السلام الإنسان بنيان الله ملعون من هدم بنيان الله.

وليس الشرع وحده هو الذي يحرم طاعة القيادة في المنكر والمعصية، بل القانون أيضا يحرم ذلك فإن من المقرر في قضاء محكمة النقض “طاعة الرئيس لا تمتد بأى حال إلى ارتكاب الجرائم”.

إذا كان الدافع للانقلاب على الشرعية وقتل المواطنيين السلميين الأبرياء هو تحقيق أحلام كبير الانقلابيين للوصول إلى كرسي الحكم وهو ما صرح به لرئيس تحرير جريدة المصري اليوم ونشر في التسريبات التى اذيعت في قناة الجزيرة ، وتحقيق المصالح الشخصية لكبار معاونيه ، فهل من الوطنية تقديم المصالح الخاصة على المصلحة العامة للشعب والوطن؟ ، إنكم عندما تقتلون المواطنيين الذين هم إخوانكم وأبنائكم لا تقتلون أشخاصا فحسب ولكنكم تقتلون مصر ذاتها ، تقتلون حاضرها ومستقبلها ، تقتلون استقرارها وآمالها.

لعلكم سمعتم الثناء الجم الذي أفاض فيه قادة الكيان الصهيوني على قائد الانقلاب واعتبروه بطلًا قوميًا لإسرائيل ، وتصريحات حالوتس (رئيس أركانهم السابق) الذي ذكر فيه أن اغراق الجيش المصري في السياسة سوف يضعفه لمدى طويل، فهل أسعدكم ذلك؟ ، وغيره كثير، وهل أسعدكم اقامتكم في الشوارع لما يقارب 6 أشهر؟ ، وهل يشرفكم الاستعانة بالبلطجية يقتلون ويذبحون ويصبون؟ ، وهل من الشرف العسكري اعتقال الفتيات القاصرات وغير القاصرات والسيدات من المظاهرات ومحاكمتهن بتهم باطلة والحكم عليهن بأحكام قاسية في الوقت الذي تتوالى أحكام البراءة على القتلة وأكابر المجرمين والمفسدين؟

هل أمنتم غضب الله وعقابه أن يحل بكم أو أولادكم أو أهليكم في أى صورة من صور العقاب؟ ألا تعلمون أن لله جنودًا لا تحصى ولا ترد على بال (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ وَمَا هِيَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْبَشَرِ)، وهبوا أن الله تعالى أمهلكم أفلا تعلمون أنه يمهل ولا يهمل؟ ، ألا تفكرون في دعوات الثكالى والأرامل واليتامي على كل من أمر بالقتل ونفذه ورضيه وكل من ظلم واعتقل ولفق التهم وحكم بالباطل؟ ، ألا تعلمون أن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب؟ ، يقول تعالى : “وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين”.

لا نقول هذا لكي نيئسكم من رحمة الله، ولكن لندعوكم إلى التوبة، فإن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حت تطلع الشمس من مغربها، وباب التوبة مفتوح للعبد ما لم يغرغر، والله عزوجل يقول : (إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) بيد أنه يشترط للتوبة الندم على ارتكاب الجريمة والعزم على عدم العودة إليها ، وهذا يقتضى التوقف عن الظلم والقمع وعدم طاعة الأوامر بذلك، والاعتذار لشعب مصر حتى يستطيع الشعب القضاء على الانقلاب العسكري، واستعادة إرادته وسيادته وشرعيته.

* بعد أن أصبح تابعا للسلطة توجهه كيف تشاء، وقبل أن يرتمي في أحضان الظالمين ويدعم الانقلاب

استقلت من الأزهر أكد الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أنه استقال من هيئة كبار علماء الأزهر بعد أن أصبح تابعا للسلطة توجهه كيف تشاء، وقبل أن يرتمي في أحضان الظالمين ويدعم الانقلاب على الرئيس الشرعي.

وقال القرضاوي: “رأيت أن الأزهر في وضعه الحالي لا يستطيع أن يقوم بما يجب عليه، باعتباره مؤسسة إسلامية علمية دينية عالمية تتحدث عن المسلمين، أهل السنة في العالم.”

وأوضح أن “الأزهر هو المؤسسة العلمية العالمية التي وسعت المسلمين من عهد صلاح الدين الأيوبي إلى اليوم، وهو مؤسسة تقوم بنشر علوم الإسلام وتعليم القرآن والسنة والفقه الإسلامي وأصوله وقواعده والأخلاق الإسلامية، وأنا أحببت أن يكون الأزهر، بموقعه العالمي الذي يقصده الناس، أن يكون في الموقع الذي يريده الناس ويحبون أن يروه فيه، والناس يريدون الأزهر متبوعا لا تابعاً، رأساً لا ذيلاً”.

وأضاف “هكذا يكون الأزهر، فالمسلمون لا يريدون من الأزهر أن يناديه رئيس الجمهورية، فيمتثل عن يمينه، وبابا الأقباط عن شماله، وباختصار فقد استقلت من «هيئة العلماء»، لأنني أردت ألا يكون الأزهر تابعا للسلطة توجهه كيف تشاء

 

*هيومان رايتس ووتش: الانقلاب سحق حق المصريين في الاحتجاج

قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش”: إن الحكومة الحالية تتوسع في الحملة القمعية على المعارضين للانقلاب العسكري، مشيرة إلى أن قوات الأمن توسعت في التضييق على النشطاء السياسيين، وداهمت منظمة حقوقية، واستخدمت قانون التظاهر الجديد لاعتقال العشرات من المتظاهرين السلميين.

 

ولفتت المنظمة، في تقريرها المنشور أمس السبت على موقعها الإلكتروني، إلى مداهمة قوات الشرطة لمقر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مساء 19 ديسمبر، وهو إحدى المنظمات الحقوقية المحلية حيث اعتقل القوات ستة من العاملين، وعصبوا أعينهم واحتجزوهم لتسع ساعات في مكان غير معلوم، ولم يفرجوا إلا عن خمسة منهم في الصباح التالي.

وأشارت المنظمة إلى ملاحقة النشطاء علاء عبد الفتاح، وأحمد ماهر، وأحمد دومة، ومحمد عادل.

من جانبها قالت “سارة ليا ويتسن”، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن ملاحقة وزارة الداخلية لهؤلاء النشطاء الأربعة هي جهد متعمد لاستهداف الأصوات التي ظلت منذ يناير 2011 تطالب بالعدالة وبإصلاح الأجهزة الأمنية. ولا ينبغي أن نفاجأ بأن وزارة الداخلية، باتت تستهدف قادة حركة الاحتجاج العلمانية، بينما يمضي اضطهاد الإخوان المسلمين على قدم وساق”.

وتابعت “ويتسن”: “لقد أرسلت الحكومة المصرية إشارة قوية بهجمتها على المنظمة الحقوقية وبهذه الاعتقالات والملاحقات، تفيد بأنها في مزاج لا يسمح بأي نوع من أنواع الاعتراض. وبعد ما يناهز 3 سنوات من الاحتجاجات التي عمت أرجاء البلاد وأسقطت حسني مبارك، تشعر الأجهزة الأمنية بالتمكين على نحو يفوق أي وقت مضى، وما زالت عازمة على سحق حق المصريين في الاحتجاج على تصرفات حكومتهم”.

وأضافت هيومان رايتس وتش “إن الشرطة استغلت قانون التظاهر الجديد الذي وصفته بـ “شديد القمعية”، في اعتقال العشرات من النشطاء السياسيين على أساس إخفاقهم في طلب إذن مسبق لمظاهراتهم

القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء الرابع

mali5القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء الرابع

الامارة الاسلامية وتجربة العمل القضائي والأمني وإدارة السجون – رؤية من الداخل

 

خاص وحصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

كيف كان آداء الإمارة الاسلامية في شمال مالي على المستوى العملي في ارض الواقع والممارسات اليومية في كافة المجالات؟

 

 بالنسبة للمستوى العملي سبقت الإشارة إلى الشكل الإداري العام لمشروع إقامة الدين، وهذا ذكر لبعض المؤسسات ودورها في إقامة الدين :

 – الشرطة الإسلامية : كان يوجد في كل مدينة شرطة إسلامية وحسبة ، إلا أنه في بعض المدن الصغيرة ربما قامت إحدى المؤسستين بدور الأخرى ، وكانت للشرطة عدة مهام منها :

– المحافظة على الأمن داخل المدن

– القيام بجولات خارج المدن لتأمين المناطق

– الاشتراك مع الحسبة في مهامها الدعوية والاحتسابية

– القبض على المتهمين والتحقيق معهم

 

هل كانت لكم سجون وكيف كانت تجري ادارتها والاشراف عليها ؟

 

الإشراف على السجن العام، وكان من يدخل السجن أحد شخصين :

– شخص متهم ويخاف من فراره فيجعل في السجن للتحفظ عليه حتى يفصل القضاء في أمره ، ومن يقضي عقوبة تعزيرية بالسجن وكانت تقام دورات للسجناء لتعليمهم أمر دينهم ، وقد أثبتت هذه الدورات فائدتها حيث صلحت حال عدد من السجناء ، وتابوا إلى الله عز وجل ومنهم من التحق بالمجاهدين ، ومما تعجب منه أهل تمبكتو قيام المجاهدين بالتكفل بأمر السجين من ناحية الأكل وغيره طيلة فترة سجنه كما كان هناك سجن خاص للنساء نادرا ما يتحفظ فيه على متهمة.

 

كيف كانت تدار شؤون الناس وشكاياتهم وبلاغاتهم للمسؤولين في الامارة في شتى انواع المنازعات والقضايا ؟

 

امور الادارة كانت تتخذ اشكالا متعددة منها:

– استقبال جميع أنواع البلاغات

– مراقبة الأسواق وضبطها وتنظيمها ومنع الخصومات بين الناس ، وقد خصصت لها سرية بالتعاون بين الشرطة والحسبة

– – صيانة المرافق العامة والإشراف عليها ، وقد بذل المجاهدون جهدا كبيرا في ذلك .

 

ما حقيقة ما روجه البعض عن حرق المخطوطات في مركز احمد بابا التمبكتي ؟

 

وأول ما وصل المجاهدون الى تمبكتو قاموا بتخصيص سرية للحفاظ على ما تبقى بعد نهب الميليشيات من المخطوطات الموجودة في مركز احمد بابا التمبكتي – رحمه الله تعالى- وحراسته ، وكانت بإمارة الأخ أبي موسى الشنقيطي – حفظه الله- وبقي الحال كذلك حتى انسحب المجاهدون .

وما يحكيه الإعلام عن حرق الإخوة للمخطوطات محض الكذب ، وماذا نستفيد من حرق الأوراق ، لكن لما خاض الأبطال الانغماسيون معركتهم الثانية في تمبكتو في مارس من هذه السنة وأثخن الأبطال في أعداء الله حتى فروا لا يلوون على شيئ ، تدخل الطيران الفرنسي فبدأ يقصف أي مكان يظن وجود الأبطال فيه ، فقصف المركز .

 

ما هي المهمات التي كانت موكولة للشرطة الاسلامية ؟

 

كانت للشرطة صلة وثيقة بالقضاء

 

– ولم يكن من اختصاص الشرطة إقامة الحدود والتعازير – وإن صغرت المخالفة- بل لابد فيها من حكم القضاء.

ومن مهماتها الإشراف على تنفيذ الأحكام الصادرة من القضاء .

والإشراف على إقامة الحدود والتعازير بعد إصدارها من القضاء ، وموافقة الوالي عليها.

وإيصال أصحاب الخصومات في المناطق الداخلية – التي لا فروع فيها للقضاء – إلى عاصمة الولاية وإرجاعهم عند الحاجة لذلك.

 

ما هي المهمات التي اضطلعت بها الشرطة الاسلامية في مجال الخدمات؟

 

قامت الشرطة الإسلامية في تمبكتو بتطبيق قوانين المرور، وقد خصصت سرية خاصة لهذا الأمر أشرفت على تطبيق ومراعاة قوانين المرور اللازمة ، وقامت – بتفويض من القضاء – بتعزير المخالفين لما يترتب على ذلك من تعريض حياة المسلمين للخطأ ، ومما يذكر في هذا الباب أن الأمير الأخ الشهيد نبيل أبا علقمة – رحمه الله – أوقفته الشرطة إثر مخالفة مرورية وقاموا بتعزيره بدفع غرامة مالية من ماله الخاص فدفع المبلغ رحمه الله تعالى، والتعزير بالمال هو غالب أنواع التعزير للمخالفات المرورية .

 ومنها حفظ المداخيل من المال بسبب شرعي كالتعزير، ولهم الحق في صرفها في المصالح العامة.

 

 وكذلك قامت الشرطة الإسلامية في تمبكتو بإصدار تراخيص دخول وخروج لجميع السيارات وذلك للتأكد من ملكية أصحاب السيارات لها ، حيث كثرت دعاوي الناس بعضهم على بعض في هذا الأمر

 

على أي مستوى تمكنتم من مناهضة الجريمة وماهي مهمات الشرطة في هذا المجال ؟

 

ضبطت الشرطة الإسلامية في تمبكتو كثيرا من المخدرات المهربة بشتى طرق التهريب والاحتيالات ، حتى حار أصحابها في طرق اكتشافها ، واتلف المجاهدون كميات كبيرة من المخدرات والدخان .

كما أقيمت عدة دورات شرعية وإدارية لمنتسبي الشرطة والحسبة للرقي بمستواهم

وقد قامت الشرطة بأرشفة كاملة “إلكترونية وورقية” لجميع خدماتها خلال الأشهر العشرة من حكم المجاهدين

 

من تولى مسؤولية الشرطة في الامارة الإسلامية ؟

 

– ممن تولى إمارة الشرطة الإسلامية الأخ الشهيد “خالد أبو سليمان الصحراوي – رحمه الله – واسمه الحقيقي غالي بن البشير من قبيلة أولاد موسى ” .

والأخ” عمر بن محمد الأنصاري ” .

والأخ “أبو محمد الكوماسي” .

والأخ “أبو اليمان الأنصاري” .

والأخ “أبو عمير الشنقيطي”

 

ما هي مهمات هيئة الحسبة والامر بالمعروف والنهي عن المنكر؟

 

كانت لها مهام متعددة منها :

– القيام على المرافق العامة وإزالة كل ما يؤدي إلى الضرر على الشعب مثل الحفر في الشوارع ، برك المياه، السيارات المتعطلة في الشوارع ، تنظيم وتنظيف الأسواق ونحوها  كلها لها صلة وثيقة بالشرطة ، وقد تقدمت الإشارة إلى ذلك  وفي هذا الصدد أقيمت عدة دورات شرعية لمنتسبي الشرطة والحسبة –ولم تكن من اختصاص الحسبة إقامة الحدود والتعازير – وان صغرت المخالفة- بل لابد فيها من حكم القضاء، أو تفويض منه

 كان غالب من يتولى الحسبة هم من الإخوة طلبة العلم وبعضهم أعضاء في مجالس القضاء والأمر بالمعروف والمحاسبة على القيام به مثل ” إقامة الصلوات ، وإلزام أولياء الأمور بالنفقة على من تجب عليهم نفقته مع مراقبة الشارع العام ، وعدم السماح بالمنكرات الظاهرة ، وللأسف أن هذه البلاد – خاصة ولاية تمبكتو- بسبب حكم العلمانيين لها أزمنة مديدة امتلأت من المنكرات بجميع أصنافها وقد كانت قاعدة الحسبة هي الإنكار في الأمور البينة الظاهرة التي لا ريب فيها ، أو التي دلت عليها النصوص الجلية وضعف الخلاف فيها ، والاكتفاء في غيرها بالنصح ، كما قامت الحسبة بالتدرج مع الناس في تغيير المناكر

 

كيف قمتم بعملية التدرج في تطبيق مبادئ الشريعة واحكامها في مجتمع كان إلى عهد قريب بعيدا عن الاسلام تهيمن عليه العلمانية؟

 

 كانت الخطوة الأولى من لحظة دخول المدن الاكتفاء بالدعوة وبيان الحكم الشرعي والوعظ والترغيب والترهيب، مع بيان أننا سنصل إلى مرحلة التعزير لمن لم يرتدع ، واستعان المجاهدون في إبلاغ هذا لعموم الناس بالإذاعات المحلية التي كانوا يشرفون عليها وبعضها يبث على مسافة 120 كلم ، كما قاموا بكتابة رسائل في بعض المنكرات المنتشرة لبيان أمرها وقاموا بتوزيع تلك المنشورات على نطاق واسع

– بعد فترة زمنية كافية قامت الحسبة بالأخذ على أيدي العتاة وتهديدهم والإغلاظ لهم في الكلام دون تعزير

– وفي المرحلة الثالثة بدأت الحسبة في تعزير أصحاب المعاصي ممن لم تنفع فيهم الحلول الأخرى ، وقد بقيت الحسبة على نفس الطريقة السابقة في التدرج مع العاصي نفسه “وعظ فتهديد فتعزير “

– بالنسبة لمنكرات الأسواق سبقت الإشارة إلى تخصيص سرية لها بالتعاون مع الشرطة الإسلامية وقد تم العمل فيها بنفس الطريقة سالفة الذكر وقد كانت التعزيرات التي تقوم بها الحسبة تنظر فيها إلى مختلف الجوانب المتعلقة بموضوع التعزير ” نوع الجناية ، طبيعة الجاني ، تكرر الجناية ….”

 

كيف قمتم بتطبيق مسألة الحسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الواقع ؟

 

قبل التفصيل يحسن أن نضرب أمثلة لعمل الحسبة في هذا الباب ، مع ملاحظة أن هناك بعض هذه الأمثلة قبل أن تتشكل الحسبة بشكلها الذي استقرت عليه، فمن ذلك :

المثال الأول : الملاهي الليلية لما دخل المجاهدون إلى مدينة تمبكتو وجدوا فيها من الملاهي الليلية ” البارات ” أمرا عجبا فقاموا بإراقة الخمر وتخريب كل ما في الخمارات مما لا يمكن الاستفادة منه في الحلال ، وأبقوها منازل عامة تخدم للصالح العام ، كما قاموا بتوزيع كثير من الأواني والأفرشة التي فيها على الشعب ، وكذلك في باقي المدن ، وبعضها قام الشعب بإزالته قبل وصول المجاهدين .

أما مدينة كيدال فلم تكن فيها إلا مخمرة واحدة قام المجاهدون في يوم دخول كيدال – ومطاردة الطواغيت متواصلة – بحرق وإتلاف ما فيها من المنكرات .

وأما مدن ” تساليت و” اجلهوك ” فقد تم القضاء على ما فيها من المنكرات فور دخولها بعد المعارك .

المثال الثاني : الكنائس من المعلوم أن تمبكتو مدينة أسلامية لا يجوز إحداث الكنائس فيها ولا إبقاؤها ، ومع ذلك وجد المجاهدون فيها أكثر من عشر كنائس ، فقام المجاهدون بتعطيل وتغيير كل ما يدل على كونها كنيسة ، وأبقوها مرافق عامة يستفيد منها من يحتاج ،هذا وقد وجد المجاهدون في بعض الكنائس من وسائل الدعوة إلى التنصير من الكتب والأشرطة والأقراص والراديو المترجمة بمختلف اللغات واللهجات المحلية ما يجل عن الوصف ، وهذا ما يفسر وجود ظاهرة الردة عن الدين بالتنصر في المدينة كما هو معلوم لكل من له أدنى إلمام بهذه المنطقة ، وقد فر قبل مجيء المجاهدين عدد من هؤلاء المنصرين والمتنصرين، ورجع بعضهم إلى الإسلام.

أما في كيدال فقد حفظ الله تلك الأرض من هذا البلاء وله الحمد أولا وآخرا.

 

 

ماذا عن مسألة هدم الأضرحة .. التي آثارت الكثير من اللغط والقلق على الحريات ولدى المتابعين في الغرب ؟

 

لقد بذل المجاهدون جهدهم ليكون هدم هذه الأضرحة مؤديا لأعظم المصالح ومجتنبا للمفاسد ، وذلك على عدة مستويات كالتالي :

 

المستوى الأول :

 منذ الأيام الأولى لدخول المجاهدين إلى مدينة تمبكتو بدؤوا بدعوة الناس وبيان الحكم لهم في هذا المنكر وقام الشيخ الشهيد عبد الله أبو الحسن الشنقيطي- رحمه الله – بكتابة رسالة مختصرة في الموضوع سماها ” فتح الشكور في حكم البناء على القبور ” وتم توزيعها على نطاق واسع ، كما استغل المجاهدون الإذاعات المحلية في بيان الحكم الشرعي في هذا الأمر ، وتم التعاون مع بعض أئمة المساجد في شرح الموضوع للناس واستمر الحال على هذا حتى هدم الأضرحة

 

 المستوى الثاني :

 في كل يوم جمعة – وهو يوم الزيارة المعتاد عند الناس – يتوزع المجاهدون على المقابر الموجودة في المدينة – وهي كثيرة وكبيرة – فيراقبون الناس ومن رأوه فعل منكرا سواء من الشرك الأكبر كالاستغاثة بالأموات ، أو ما دون ذلك من المنكر قاموا بنصحه وبيان شرع الله له في لطف وهدوء ، واستمر الحال على ذلك حتى هدم الأضرحة

 

 المستوى الثالث :

 استمر الحال على هذا ما يقرب من 3 أشهر وبعد هذه الفترة اجتمع مسؤولو هيئة الحسبة ومجلس القضاء وتدارسوا الموضوع وما يترتب عليه – خاصة من الناحية الداخلية- وارتأوا بالإجماع أن الوقت قد حان لهدم هذه الأضرحة ورفعوا بذلك تقريرا إلى القيادة العليا ، وبعد أسبوع جاءت الموافقة من القيادة العليا على الأمر وبدأ الإعداد له حين تمت الموافقة على هدم الأضرحة

 

كيف تمت عملية الانتقال الى مرحلة تنفيذ هدم الاضرحة مع ماخلفته من صدى عالمي ؟

 

 قرر المجاهدون أن يكون العمل على النحو التالي :

– الإيعاز إلى جميع أئمة المساجد في المدينة بأن تكون خطبة الجمعة التي تسبق هدم الأضرحة الذي سيبدأ السبت حول هذا الموضوع ووزعوا لذلك خطبة مكتوبة وبالفعل قام جميع أئمة المدينة بلا استثناء- وبما فيهم المتصوفة – بذلك 

كان الهدم على مرحلتين : الأولى : البدء بهدم الأضرحة التي في المقابر

الثانية : تأجيل هدم الأضرحة التي بقرب مسجد “جينغر بير” إلى وقت آخر – يكون الهدم بالمعاول والفؤوس ويمنع استخدام الجرافات والمتفجرات

– أدت هذه الخطوات ثمارها فلم يقع أي مشكل داخلي على هذه الأضرحة

– بعد فترة زمنية من هدم أضرحة المقابر ارتأت الحسبة أن الوقت مناسب لهدم الأضرحة التي قرب مسجد “جينغر بير” فاستخدمت لذلك الغرض جرافة ، ولم يقع أي مشكل

– بعد فترة زمنية أخرى اكتشف المجاهدون عن طريق من معهم من أهل المدينة أضرحة أخرى قام بعض عبادها بتمويهها ونزع ما عليها من النذور فقام المجاهدون بهدمها أيضا

 

من هي الجهة الجهادية التي باشرت الهدم وماذا عن ولاية كيدال ؟

لم يهدم المجاهدون من جماعة أنصار الدين إلا أضرحة تمبكتو وقوندام ،أما ولاية كيدال فقد نجاها الله تعالى من هذه المنكرات إلا ضريحا واحدا في جبال تيغرغر قام المجاهدون بهدمه – لم يتحدث عنه الإعلام –

 

وماذا عن هدم ضريح جبال  تيغرغر من طرف انصار الدين ؟

 

هدم هذا الضريح الذي في جبال تيغرغر زمن التمكين لأنصار الدين .. ولنا في هذا المقام   رسالة ينبغي لأولئك الذين يتهمون المجاهدين بعدم معرفة المصالح وتقديرها أن يراجعوا أنفسهم فإن جنود تنظيم القاعدة كانوا يمرون على هذا الضريح ليلا ونهارا لمدة سنوات ويعلمون أنه يعبد من دون الله وبإمكانهم هدمه أيضا ومع ذلك لم يفعلوا انشغالا منهم بالأولى وتقديرا حقا غير نفاق للمصلحة ، ولهم غير ذلك من المعرفة الحقيقية بباب المصالح علما وعملا ولكن الناس لا يعلمون.

 

ماهي النتائج التي اثمرتها سياسة هدم الاضرحة والحسبة عموما في الواقع بشمال مالي او ابان اعلان الامارة الاسلامية؟

 

أدى نظام الحسبة دوره في صبغة الأرض بالصبغة الإسلامية ومن المظاهر الحسنة التي تذكر هنا :

– غلب على المدن مظاهر التدين وانعدمت المعاصي الظاهرة ، وانسدت باب الفتن على الناس – خاضت الحسبة والشرطة الإسلامية في تمبكتو حربا ضروسا للقضاء على الخمر والتدخين بيعا وشراء ووفقوا في ذلك بعد جهد ، ولله الحمد

– أثر هذا في الناشئة أثرا بينا

– امتلأت المساجد بالمصلين ، ولعل من أروع الصور في ذلك أنه في مدينة ” تساليت ” كان يصلي صلاة الصبح في المسجد نفس العدد الذي يصلي الجمعة ، ويمتلأ المسجد ، ودام هذا الحال حتى مجيء الغزاة الفرنسيين

 

كيف تم التعامل مع ظاهرة الفقر من خلال احياء مؤسسة الزكاة في التجربة الاسلامية الوليدة؟

 

 كان إحياء نظام الزكاة الشرعي من اولى مهماتنا وقد كلفت مؤسسة الحسبة بإحياء نظام الزكاة والإشراف عليه وتخصيص سرية لهذا الأمر ومن مهام هذه السرية :

– جمع زكاة الأموال الظاهرة – عند توفر شروطها الشرعية – وتحديد السعاة الذين يقومون بجمعها.

– توحيد حول دافعي الزكاة -فيما يحتاج إلى الحول-

– القيام بصرف الزكاة على مستحقيها ، والأولوية للفقراء والمساكين

 

ونظرا لأن الناس تختلف أوقات حول الحول عليهم ، فقد قرر المجاهدون ابتداء جمع الزكاة من السنة القادمة وصدر بيان للعلماء اتضمن مسائل متعلقة بالحسبة وغيرها.

 

هل لكم ان تحيطونا علما بمضامين البيان الذي صدر عن العلماء فيما يخص معضلة الفقر ؟

 

تم بحمد الله في يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق لتاريخ 27 و 28 محرم 1434 هـ الموافق لـ 11 و 12 ديسمبر 2012 م عقد جلسات مدارسة في منطقة آرياو(إسكن) و كانت هذه الجلسات تتعلق ببعض الأمور التي تدور حول تطبيق الشريعة وإقامة الدين، حيث افتتح الشيخ أبو الفضل الجلسة الأولى والتي حضرها وفود من فقهاء ومشايخ المناطق التالية: كويقما (تنوفلايت)، مرمر (أربندا)، تين أنكو، تلاتايت، ظرهو، آرياو، كيدال، تمبكتو، أغلال، نيافونكي، أقوني السلام، ليري، قوندام و تغاروست.

وتم خلال هذه الجلسات الإتفاق والإجماع على ما يلي:

الاتفاق على أن التمكين الموجود يوجب علينا إقامة الدين كاملا لقول الله تعالى ” الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة و أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور “

الاتفاق على أن الفقهاء وأهل العلم هم الواجهة الأولى لإقامة الدين في مناطقهم الاتفاق على منع كافة أشكال التمائم لحرمتها، وإن كانت من القرآن فمن باب سد الذرائع

الاتفاق على أن كل من تعاون مع قوات المجموعة الإقتصادية لدول غرب أفريقيا “سيدياو” وأمثالها في حملتهم على الاسلام هو مستحل الدم و المال

الاتفاق على تقدير دية القتل الخطأ والتي هي مئة من الابل بقيمة تقدر حاليا بـ 13 مليون فرنك إفريقي

الاتفاق على أن يكون متولي الحسبة ممن له حظ من العلم الشرعي بحيث لا ينكر في مسائل الاجتهاد

الاتفاق على أن صرف الزكاة لا يكون إلا عن طريق الجهة المكلفة من قبل ولي الأمر ويكون إخراجها من أفول الثريا إلى طلوعها و جمعها من قبل السعاة المكلفين من قبل الحسبة التابعة للمنطقة، ونبدأ في صرفها بما بدأ الله به من الفقراء والمساكين…

رأى الحاضرون ضرورة إنشاء معهد شرعي يتولى تعليم الناس المنهج الصحيح ورفع الجهل عنهم العمل على إنشاء مجلس من العلماء يجتمع بعد كل فترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر يتولون من خلاله إنشاء دورات للائمة والمؤذنين والدعاة، ويتابع مسيرة إقامة الدين

 

 

من هم العلماء والوجهاء والاعيان الذين وقعوا البيان؟

 

 

وقع على هذا البيان أكثر من ثلاثين من أهل العلم من مختلف مناطق أزواد وأسماؤهم محفوظة في الأرشيف ،هذا وقد نشر البيان حينها على الشبكة العنكبوتية ، ملاحظة: رغم القرار الذي ذكرناه فإن عددا من الأغنياء في ولاية تمبكتو ، جاؤوا بزكاة ثروتهم الحيوانية اختيارا وتم توزيعها على الفقراء في تمبكتو، كما تم توزيع زكوات الحرث عند حصادها .

أما في كيدال فبقي القرار ساريا إلا أنه ثبت عند المجاهدين منع غني من أغنياء البادية لزكاته منذ سنين -إضافة إلى عقوق والده – فانتقلت إليه مجموعة الشرطة ومن معها من المجاهدين بإمارة الشيخ ” إبراهيم بنا ” ورفقة الشيخ “حمدي بن محمد الأمين ” – قاضي ولاية كيدال – وتم التحقيق مع المتهم ومحاسبته ، وتم إخراج الزكاة من ثروته الحيوانية فبلغ ما لزمه 22 شاة فأخرجها المجاهدون منها وطلبوا من شيخ قبيلته تحديد فقرائها ففعل ، فقسمت عليهم الزكاة، وتم قبول شفاعة والده فيه أن لا يعزر ،على أن يلتزم ببر والده .

 

كيف تعاملت الامارة الاسلامية مع  قضية المرأة وتعليمها؟

 

لم يمنع المجاهدون النساء من العمل ولا من الحركة ، إنما كانوا يلزمونهن بالواجبات الشرعية كاللباس الساتر وعدم الاختلاط يكثر في تمبكتو ركوب رجل وامرأة على الدراجة النارية ، فأجرى المجاهدون الناس على ظاهر حالهم ودعواهم المحرمية ، إلا في حالات وأماكن الشبهة مثل أطراف المدينة والأوقات المتأخرة .

 

احدثت مؤسسات لإعانة الضعفاء كيف كان آداؤها الميداني ؟

 

بالنسبة للجنة مساعدة الضعفاء فمن مهامها :

إحصاء المحتاجين من الأرامل واليتامى والضعفاء واعطاءهم مساعدة

– توزيع المساعدات الغدائية وغيرها ، وكان يقوم بهذا الدور في كيدال الحسبة بإعتباره ضمن تخصصاتها ، اما في تمبكتو فبعد تجارب عديدة استقر الأمر على تقسيم المساعدات على نفس الطريقة المستخدمة زمن النظام المالي ، وهي تسليم نصيب كل مجموعة لمسؤوليها مع المراقبة والمتابعة ، وحتى هذه الطريقة لم تؤد النتائج المرضية لكن جاء الغزو الصليبي قبل تغييرها

ـ قام المجاهدون بتوزيع الكثير من المساعدات الغذائية ، سواء من المخازن التي أفاء الله عليهم في بداية الفتح ، أو من المساعدات التي فتح الله بها بعد ذلك .

وقد قامت الحسبة في تمبكتو بأرشفة ورقية لعملها خلال الأشهر العشرة.

 

من اشرف على مؤسسات الحسبة والاعانات ؟

 

ممن تولى إمارة الحسبة “الشيخ الشهيد داود أبو عبد الرحمن الشنقيطي- رحمه الله – واسمه الحقيقي محمد الفقيه بن خطري من شرفاء بني عبد المؤمن ” والشيخ أبو تراب الأنصاري، والشيخ محمد موسى الأنصاري – وكلاهما عضو في مجلس القضاء في تمبكتو- والشيخ سالم أبو عبد الله الأنصاري” والأخوة ” محمد أحمد الأنصاري ” و” موسى بن سيد المختار الأنصاري ” و “أبو الوليد التشادي” و” أبو داود الأنصاري” حفظهم الله .

 3adl

ما هي أهم المؤسسات التي تقضي بين الناس في الخصومات والظلم وتقيم العدل وما خصائص المؤسسة الحاكمة بالاسلام؟

 

القضاء: القضاء من أهم أعمدة إقامة الشريعة، ولذلك بادر المجاهدون من الأيام الأولى لسيطرتهم على المدن بإقامة المحاكم الشرعية ، وكانت المحكمة الشرعية في عواصم الولايات، وقد تكون لها فروع في بعض المدن ، والحديث عن القضاء خلال فترة حكم المجاهدين يطول، فنلخص جوانب منه ، فنقول وبالله الاستعانة:

الجانب الأول :

كيفية اختيار القضاة – الشعب الأزوادي – في مجمله – شعب محب للدين معظم للشريعة ، ومبغض للحكومة المالية معاد لها ، فكانوا إبان حكم النظام المالي يتحاكمون إلى علمائهم ويقضون بينهم بالشريعة- على وجه الإجمال – ، وكان النظام المالي يغض الطرف عنهم ، فكان من أهل العلم من لهم خبرة عملية في هذا المجال – كان المجاهدون – من أهل الأرض ومن المهاجرين – على صلة كبيرة بأهل العلم في المنطقة منذ زمن بعيد ، وكانوا حريصين على أن يتبوأ أهل العلم منزلتهم اللائقة بهم ، وفي مرحلة من المراحل ، قبل إنشاء جماعة أنصار الدين بفترة ، قرر الشيخ أبو الفضل إياد بن غالي – حفظه الله – والأخ الشهيد ” إبراهيم بن بهنقا ” – رحمه الله تعالى – ، ومن معهم من المجاهدين ، إنشاء محاكم شرعية في شمال البلاد ، ووضعت لذلك خطة متكاملة الجوانب ، ووافق جمع من أهل العلم على تحمل مسؤولية القضاء بين الناس ، ولكن مع انطلاق المشروع سقط نظام الطاغوت القذافي، وجاءت أرتال الفارين من ليبيا، وبدأت تلوح نذر الحرب في الأفق ، فكان لا بد من تحرك من نوع آخر فكانت ” جماعة أنصار الدين.

وهذه إشارة مختصرة جدا إلى هذا التاريخ ، لعل الله أن ييسر تفصيلها في وقت آخر – كان للمجاهدين قضاتهم الذين اكتسبوا خبرة عملية خلال ممارسة القضاء بين المجاهدين ، وبين الشعب الذي كان بعض منه يتحاكم إليهم قبل الفتح – لما نصر الله المجاهدين تم تعيين القضاة من طرف الشيخ أبي الفضل – حفظه الله – ولم يجد المجاهدون صعوبة في ذلك لما سبق ذكره من العوامل وغيرها – وفر المجاهدون للقضاة كافة المستلزمات المعنوية والمادية التي تساعدهم على القيام بمهامهم على أحسن وجه .

 

 ما هي المهمات والانجازات وكيف عمل القضاء في الواقع من خلال التجربة الميدانية؟

 

من مهام وإنجازات القضاء:

– الحكم بين الناس وفض النزاعات ، وقد فصل القضاء في عدد من النزاعات التي طال عليها الزمن ، وحل كثيرا من المشكلات المستعصية ، خاصة في تمبكتو ، ولذلك اقبل الناس إقبالا عجيبا على القضاء ، لما رأوا من عدل الشريعة ، وسرعة تنفيذ الأحكام، ونزاهة القضاة

 – حكم القضاء برد كل ما ثبتت ملكية مسلم له قبل قسمة الغنيمة

– التحري في تحقيقات الشرطة ، والتأكد من كونها حصلت بالطرق الشرعية ، ولم يكن القضاء يعتمد في إصدار الأحكام إلا على تحقيقاته

– من أول من أخذ القضاء منهم الحقوق ، المجاهدين أنفسهم ، والذين أعطوها بطيب نفس.

 

هل لكم أن تعطونا امثلة ميدانية عن القضاء نقارب بها الواقع في الامارة الاسلامية وكيف كان آداء القضاء في تلك المرحلة ؟

 

من الأمثلة التي تذكر في هذا الباب:

المثال الأول : في أول دخول مدينة تمبكتو قام شخصان من الملتحقين الجدد بشرب الخمر ، ومن السكر أطلقوا أعيرة نارية في السماء فقبض عليهم وجلدوا حد الخمر ، وعزروا على الرماية .

المثال الثاني : في أواخر شهر رمضان سنة 1433هـ ، كان بعض الملتحقين الجدد في “قوندام” يجرب سلاحه في صحراء، فأصيبت امرأة كانت تمر دون أن يعلم ، وحملت إلى مستشفى تمبكتو فزارهم الشيخ الشهيد “عبد الحميد أبو زيد” – رحمه الله – وأعطى لأوليائها مساعدات نقدية وغذائية وغيرها ورقم هاتف ، وقال إذا احتجتم أي شيء كلمونا ، وقبل أن تشفى وتخرج من المستشفى ، كان بعض المجاهدين يرمي يوم عيد الفطر في السماء، فأصيبت امرأة وحملت إلى نفس المستشفى فزارهم الشيخ الشهيد وفعل معهم نفس الشيء ،وزاد أولياء المرأة الأخرى، واخبرهم أن عليهم إذا شفيتا الذهاب عند الطب لأخذ تقرير طبي عن الجرح لتسليمه للقضاء لبيان مقدار الدية التي تلزم المجاهدين ، وبالفعل اصدر القضاء حكمه وسلم الشيخ عبد الحميد الدية للطرفين.

وقد تم تعزيز المجموعة التي رمت في المدينة لأن الإخوة كانوا أصدروا قرارا بمنع الرماية داخل المدن .

المثال الثالث : كان أحد الإخوة المجاهدين يسوق سيارته فدهس خطأ احد المسلمين فقتله فحكم عليه القضاء بالكفارة ودفع الدية وهي مائة من الإبل (قدرت آن ذاك بنحو 22000 يورو )

فقام الأخ القائد يحي أبو الهمام – أمير كتيبة الفرقان آنذاك – بدفع الدية .

المثال الرابع : أحد الملتحقين الجدد قام بقتل أحد المسلمين عمدا بسبب خصومة بينهما فحكم القضاء لأولياء القتيل بالخيارات الثلاثة فأبى أولياء الدم إلا القصاص فنفذ عليه في مشهد مهيب.

 

اعطونا امثلة عن تعامل القضاء مع القضايا المرتبطة بالحدود لما يثار حولها من شبهات؟

 

 أثناء الغزو الصليبي ، وبعد انحياز اغلب كتائب وسرايا المجاهدين من مدينة تمبكتو، كان احد المجاهدين يحرس بنزيناً تابعاً للمجاهدين فجاء بعض الشعب ليسرق منه فرمى الأخ فوقهم فقتل خطأ أحدهم وهو من “السنغاي” فقام الشيخ الشهيد عبد الله الشنقيطي – أمير كتيبة الفرقان – رفقة بعض المجاهدين بالبحث عن أولياء القتيل في ذلك الوضع الصعب حتى وجدوهم وأرادوا دفع الدية ،فتعجب أولياء القتيل غاية العجب من ناس في مثل هذا الوضع وهذا شأنهم ، فبين لهم الشيخ أن هذا هو دين الله نلتزم به في الشدة والرخاء ، فقال أولياء القتيل إنهم راضون بأي شي يدفع لهم ومتنازلون عما عدا ذلك فدفع لهم الشيخ مبلغ 5000 يورو.

فيما يخص الحكم بالحدود والتعازير: انتهج القضاء نهجا متكاملا في إقامة الحدود، راعى فيه مدى قدرة المجاهدين على إقامة الحدود ، وما يترتب على ذلك من المصلحة والمفسدة .

 

تحدثتم عن الامثلة فهل لكم ان تسوقوا لنا امثلة في هذا المجال تقارب واقع القضاء في الامارة الاسلامية؟

 

هناك امثلة نسوقها تباعاً بشيء من التفصيل:

 

المثال الاول

جاءت عشرات حالات السرقة في تمبكتو ، درئت كلها بسبب الشبهات ، و لم يقم الحد إلا في واحدة منها ، عجزت الشبهات أن تنقذ صاحبها ، وهو سارق سرق أكثر من طن من الأرز مع أثاث ومتاع كثير غيره “يقدر ما سرق بأكثر من 1500أورو” ، وبعد قطع يده قام المجاهدون بإسعافه طبيا ، ومساعدته ماليا ، لكن الرجل بعد ما ذهب إلى باماكو ادعى أن المجاهدين قطعوا يده بسبب كيس من الأرز والله المستعان ، ولكن هين على من سرق أن يكذب ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ” إذا لم تستح فاصنع ما شئت”

المثال الثاني : لم يكن القضاء يقيم الحد على من ثبتت حاجته وضرورته ، حتى اضطره ذلك للسرقة ، لكن لم يثبت من هذا إلا صورة واحدة في تمبكتو ، فدرأ القضاء فيها الحد ، وأعان المجاهدون المتهم ، والحمد لله

المثال الثالث : لم يكن القضاء يقيم الحد إلا باعتراف المحدود ، أو بينة قاطعة لا يتطرق لها أي احتمال ، وذلك لما بين الناس من العداوات التي تورث شبهة كبيرة ، فضلا عن نقص العدالة الظاهر في كثير من الناس ، ولذلك فجميع الحدود التي أقيمت إنما كانت بالاعتراف ، إلا بعض حدود الخمر التي ضبطت الحسبة أصحابها سكارى في الشارع

المثال الرابع

كان القضاء يفهم المعترفين – بأساليب شتى – أن بإمكانهم الرجوع لئلا يقام عليهم الحد فلا يفعلون ومن أروع الأمثلة في ذلك قصة حد الرجم الذي أقيم في اجلهوك ، حيث أبى الطرفان الرجوع ولما ذهبا لمكان إقامة الحد سارا بخطى ثابتة لا تزعزع ولا صراخ ، ودخلا الحفرة طواعية ، وما تحركا ولا نطقا بكلمة ، حتى قضيا ، رحمهما الله تعالى

المثال الخامس:

من العادات القبيحة المنتشرة في مجتمع تمبكتو أن الرجل يزني بالمرأة حتى إذا حملت تزوجها بعد الولادة ، فان امتنع فإن القوانين الوضعية الوضيعة تلزمه بذلك وتجعله حقا مكفولا للزانية لها المطالبة به ، فحدث أن امرأة من أهل تمبكتو جاءت إلى الشرطة الإسلامية تشكو صاحبها الذي فجر بها حتى حملت منه ، ويريد أن يمتنع عن الزواج بها ، وتطلب حقها ، ولما حققت الشرطة الإسلامية في الموضوع ، اعترف الفاجران ، فجيء بهما إلى القضاء ، وبعد النظر في شأنهما من جميع الجوانب ، حكم القضاء برجمهما ، لكونهما محصنين ، أما المرأة فأجل أمرها لحملها ، وأما الرجل فوضع في السجن ريثما ترتب ظروف إقامة الحد ، وهنا كانت المفاجأة حيث اعترف الرجل بكونه عبدا (العبودية الموجودة في هذه البلاد)، فوقع الخلاف بين أعضاء مجلس القضاء حول هذا النوع من العبودية معتبر شرعا أم لا ، وأودع المتهم السجن حتى يتم الفصل في قضيته ، واستدعى القضاء والدا الرجل وأقرا على نفسيهما بالرق وكذلك سيده أقر بملكيته ، وبعد مدارسة ونقاش عريض اتفق أعضاء مجلس القضاء ، على أن هذه الصورة بعينها ، اقل أحوالها أن تكون شبهة تدرأ عن الرجل حد الحر فدرأ عنه ، وأقيم عليه حد العبودية.

 

العبودية والرق في تلك المنطقة كانت معضلة كبرى تواجهكم كيف تعاطيتم معها؟

 

قرر مجلس القضاء بحث مسألة العبودية في هذه البلاد دراسة تاريخية وافية ليصدر فيها قرار موحد ، وبالفعل ابتدأ في ذلك لكن جاء الغزاة الصليبيون قبل البت في المسألة وبالله التوفيق

 

تطبيق الحدود كان اهم ما جاءت به التجربة كيف وصلتم لاقامة الحد في السرقة والزنا ؟

 

تم – في بعض المرات – تأجيل إقامة الحد كله ، أو بعض أجزائه لعدم القدرة ، أو لتحقق المفسدة في إقامته ، ومن أمثلة ذلك :

 المثال الأول :

 ثبت حد السرقة في مرة من المرات على مجموعة ” 10أشخاص” ، لكن كان يترتب على إقامته مفسدة عظيمة ، قد تؤدي إلى قتال وحرب بين بعض المجموعات ، مما لا يملك المجاهدون القدرة ولا القوة لمنعه ، فحكم القضاء بالحد واقترح تأجيل إقامته للمفسدة المتوقعة ، وأرسل القرار إلى الشيخ أبي الفضل – حفظه الله – فأصدر الشيخ أبو الفضل قراره بأن ينظر في المجموعة ، فإن كانوا متنوعين ، فليبدأ بأقرب الناس إليه فيقام عليه الحد ، ويتبع بالآخرين ، وإن كانوا من جهة واحدة فليؤجل، فنظر فإذا هم كلهم من جهة واحدة فأجل الحد وعزروا.

 

 المثال الثاني :

– لم يقم المجاهدون بنفي الزانيين البكرين – وهو جزء من الحد على القول الصحيح الراجح عندنا- لأنه يحتاج إلى جهد ومال لا يملكها المجاهدون ، وأيضا فغالباً ما كانت ظروف أهل الزانيين لا تساعد عليه ، مما يزيد العبء علينا ، فكنا نعمل بمذهب الأحناف ، لا لكونه الراجح، ولكن للعجز ، ويمكن أن يضاف هذا إلى أمثلة مخالفة مشهور المذهب المالكي.

 

وقد قام المجاهدون في عدة حالات من حد الزنا بإرسال المحدود للمستشفى لإجراء فحوص للاطمئنان على صحته – خاصة النساء – ، وبالنسبة للسارق فقد قام المجاهدون بجميع الإجراءات اللازمة لضمان صحته ، فأعطوه إبرة لوقف النزيف قبل قطعه ، وربطوا اليد حتى لا تنزف ، وبالفعل لم ينزف ، ثم نقلوه إلى المستشفى ، وساعدوه ماديا ملاحظة : لم يقم المجاهدون بتخدير اليد حال القطع ، لعدم جواز ذلك في الراجح عندنا .

 

تطبيق الحدود في مجتمع وليد يسعى للنهوض سيكرس عدة ظواهر صعبة كزيادة عدد المعطوبين  من الحد الشرعي كيف تعاملتم مع مخلفات  تطبيق الحدود الشرعية؟

أعطى المجاهدون مساعدات مادية لعدد من المحدودين ، كما قاموا بمساعدة أهالي من أقيم عليهم حد الرجم

– اتخذ المجاهدون من أول مرة قراراً بمنع تصوير وجه المحدود أو المعزر ستراً عليه ، وبعد فترة أصدر الشيخ أبو الفضل قراراً بمنع التصوير مطلقا ، وتم تنفيذه بالفعل.

 

كان القضاة يحكمون وفق المذهب المالكي هل لكم ان تحدثونا عن هذا الجانب الفقهي المهم؟

 

– بلاد المغرب الإسلامي – في الجملة – على مشهور مذهب إمام دار الهجرة مالك بن انس – رحمه الله تعالى – الذي احتواه مختصر الشيخ الإمام المجاهد خليل بن إسحاق الجندي – رحمه الله تعالى- فكان أغلب القضاء بهذا المذهب، وقد يخالفه القضاة أحيانا ، إذا ترجح عندهم أن الصواب في خلافه ، كما كان يعبر الشيخ أبو الفضل- حفظه الله- “إننا نحكم بالمذهب المالكي المدلل”، ومن أمثلة ذلك :

– مشهور المذهب أن السرقة من بيت المال ليست بشبهة ، تدرأ الحد فتقطع يد فاعلها عندهم ، وهو ما لم يعمل به القضاة ، ولو عملنا به لقطعنا أيادي كثيرة .

– مشهور المذهب أن الساحر لا تقبل توبته – بعد القدرة – ويلزم قتله ، وهو ما لم يعمل به القضاة بل كان الساحر يستتاب – لا على وجه وجوب ذلك ولزومه – ويمكث فترة في السجن ، يدرس خلالها بعض كتب التوحيد المختصرة ويحفظها ، ثم يطلق سراحه ، بعد أن تضمنه عشيرته ، ويعلن توبته في الإذاعات المحلية ..

-مشهور المذهب أن حد الخمر ثمانون جلدة ، وهو ما لم يعمل به القضاة ، فكانوا يجلدون أربعين فقط ، إلا مرة واحدة ، جلدوا ثمانين ، لواحد تكرر منه السكر.

وقد اتخذ القضاء في تمبكتو قرارا بعدم البت في ملكية الأراضي الزراعية على نهر النيجر ، وتأجيل النظر في شأن ملكيتها لمدة سنة ، وذلك لتشعب الموضوع ، وكونه يحتاج دراسة تاريخية وجغرافية وافية ، واستقصاء للوثائق من عهد الاستعمار ، وغير ذلك مما لا تبلغه طاقة المجاهدين، ولما قد يترتب على ذلك البت من مفاسد قد تصل إلى الحروب العرقية، وكنا نكتفي بالإصلاح بين المتخاصمين ، بما يضمن حق الطرفين دون إثبات قضائي للملكية ، ووفقنا الله عز وجل في ذلك وله الفضل والمنة ، فما جاءتنا قضية من هذه القضايا على كثرتها إلا واصطلح طرفاها ، والحمد لله رب العالمين .

 

ما هي ملامح  الوجه الانساني للقضاء الاسلامي من خلال تجربتكم في امارة الصحراء؟

 

كان القضاء يقترح في بعض الأحايين – و بعد الدراسة – إعانة من قضي عليه بما يعجز عن أدائه لخصمه جملة واحدة ، ومن ذلك أن نزاعا وقع على أرض زراعية وقام أحد الخصمين بإفساد مولد ضخ ماء للخصم الآخر وبعد الإصلاح بين الطرفين ، وإلزام المتلف بتعويض ما اتلف ، اقترح مجلس القضاء إعانة المقضي عليه لغلاء سعر مولد الماء ، واحتياج المقضي له للمولد ، فوافق الشيخ عبد الحميد- رحمه الله- على ذلك ودفع مبلغا مالياً معتبراً في ذلك.

mali ghazo france

متابعة متجددة . . الثلاثاء 29 أكتوبر . . مليونية صمود واستقلال القضاء

juadgمتابعة متجددة . . الثلاثاء 29 أكتوبر . . مليونية صمود واستقلال القضاء

شبكة المرصد الإخبارية

*خيبة أمل حزب النور بإلغاء المادة 219 من الدستور

خيبة أمل عظيمة مني بها حزب النور بعد الاتجاه إلى إلغاء المادة 219 من دستور 2012 المستفتى عليه من الشعب وذلك بعد أن اختار أن يقف إلى جانب الانقلابيين ويمنحهم شرعية زائفة وبعد أن غض النظر عن الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب المصري من إسالة دماء واعتقالات عشوائية. 

فقد قررت لجنة الخمسين التي عينها الانقلاب لتعديل (دستور 2012 الشرعي المستفتى عليه والذي عطله الانقلاب) تأجيل اجتماعاتها العامة للخميس القادم بعد فشل الاجتماع الذي تم أمس بين الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور وممثلي الحزب باللجنة مع عمرو موسي رئيس اللجنة والسيد البدوي رئيس حزب الوفد وعدد من أعضاء اللجنة للتوصل إلي حل وسط فيما يتعلق بالمادة 219، (المفسرة لمباديء الشريعة في المادة الثانية من الدستور) وهو ما ظهر واضحا في خروج محمد سلماوي المتحدث الرسمي للجنة في المؤتمر الصحفي بالتوازي مع الاجتماع ليعلن أنه لا مجال لبقاء تلك المادة. 

في سياق متصل قال الدكتور مجدى يعقوب عضو “خمسينية الانقلاب” لتعديل الدستور، إن المادة التي سوف يتم استحداثها في التعديلات مادة تعمل علي تنظيم “زراعة الأعضاء”، وأن تلك المادة ستتضمن ضوابط قانونية بحيث يتم تقنين زراعة الأعضاء حتى تقتصر على التبرع فقط دون الاتجار فيها، وللحالات التي لا يمكن علاجها بأي شكل آخر، ولم يوضح يعقوب الضوابط التي سيتم وضعها لإمكانية الفصل ما بين هو اتجار وتبرع غير العقوبات الرادعة للمتاجرين. 

يذكر أن الجلسة العامة السرية التي عقدتها لجنة الخمسين مساء أمس قد أقرت 4 مواد إضافية تختص بحرية الفكر والرأى وحرية الإبداع الفنى والأدبى وحرية البحث العلمى وحرية تداول المعلومات، كما تم إقرار باب جديد فى مقومات الدولة بعنوان “المقومات الثقافية”. 

ومن المنتظر أن تناقش الجلسة العامة القادمة المواد الخاصة بحرية الصحافة والطباعة والنشر وإلغاء الرقابة وحظر الحبس فى جرائم النشر، واستقلال الصحف ووسائل الإعلام. وقد أبدى العديد من الصحفيين والإعلاميين استيائهم إزاء سرية الجلسات بما لا يسمح بنقلها للمواطنين لتبصيرهم بما يتم إقراره وتعديله إلى الدستور وهو ما يتعارض مع المادة التي تم إقرارها بشأن حرية تداول المعلومات، كما أطلقت اللجنة حرية البحث العلمي دون ضوابط دينية أو أخلاقية لا تسمح باستخدام البحث العلمي كوسيلة للعبث بثوابت الدين والأخلاق.

*مسيرة حاشدة “بمدينة نصر” لإسقاط الانقلاب العسكري

*أعتقال الأمين المساعد لحزب الحرية والعدالة بالقليوبية ا.د.مجدي خروب الاستاذ بكلية الطب جامعة بنها

* توقع قتل الرئيس مرسي يوم محاكمته

توقع عمرو فراج، رئيس مجلس إدارة شبكة رصد، قتل الرئيس المعزول محمد مرسي يوم محاكمته 4 نوفمبر خلال أحداث أعمال شغب أمام قاعة المحاكمة أو أثناء ترحيله وإلصاق الأمر بشباب الثورة.وكتب “عمرو” على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”:
“أنا متوقع أن يتم حاجه من الأربعة:
1- عدم إحضار مرسي لقاعة المحكمة أساسًا
2- يتم إحضاره وإعطاؤه مادة مهدئة علشان ما يتكلمش أساسًا
3- إحضاره وعمل شغب أمام قاعه المحكمة أو أثناء ترحيله.. ويقتل أثناء هذه الأحداث ويلبسوا الموضوع لشباب الثورة الموجودين هناك
4- إحضاره لقاعة المحكمة مع منع كل وسائل الإعلام من التغطية وإنهاء المحاكمة في صمت عادي”.

*ثوار بني سويف يستقبلون جلال مرة بزفة بلدي ويهتفون: شيل العمة شيل يا شيخ ياعميل

 قام المئات من ثوار بني سويف بالتجمع خارج قاعة الشابات المسلمات بمدينة بني سويف لإعلان إعتراضهم علي زيارة جلال مرة أمين عام حزب النور في مؤكدين إستنكارهم لموقف حزب النور المخزي من الثورة الشعبية.

تجمع المئات من شباب بني سويف خارج مقر اجتماع حزب النور لإعلان اعتراضهم علي الزيارة في مؤكدين إستنكارهم لموقف حزب النور المخزي من الثورة الشعبية.

وقام المتظاهرون برفع صور الشهداء وشارات رابعة مرددين هتافات منددة بموقف حزب النور المؤيد للإنقلاب منها شيل العمة شيل يا شيخ ياعميل” و ” حزب النور باع القضية وقبض كل واحد مية” .

من جانبه أعلن الشيخ سيد العفاني أمين الحزب ببني سويف ان الحلقة النقاشية – والتي لم تتم بسبب الإحتجاجات – جاءت بغرض مناقشة الترتيبات الإدارية الخاصة بالحزب في المرحلة المقبلة بحضور أعضاء المكتب الإداري للحزب في بني سويف بقاعة الشابات المسلمات بمحافظة بني سويف من أجل التواصل مع أعضاء الحزب ولمناقشة الترتيبات الإدارية الخاصة بالحزب في المرحلة المقبلة.

*الكونجرس الأمريكي: كنا علي علم بالأحداث ونسقنا مع إسرائيل من قبل 3 يوليو
السفيرة إليزابيث چونز، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأوسط: “بعد تكشف الأحداث قبل 30 يونيو، وحتي 3 يوليو، وحتي أحداث العنف في أغسطس، كنا علي اتصال بإسرائيل للتنسيق معهم”

*تجديد حبس القيادي الإخواني صبحي صالح للمرة الخامسة

أمرت محكمة جنح باب شرق تجديد حبس القيادي الإخواني صبحي صالح وعدد 38 آخرين، للمرة الخامسة على التوالي، 15 يومًا آخرين على ذمة التحقيقات في أحداث العنف التي شهدتها مدينة الإسكندرية في 5 يوليو الماضي.

كانت النيابة قد وجهت للمتهمين تهم التحريض على القتل والإصابة العمد والتجمهر والتظاهر بالطريق العام والانضمام إلى إحدى الجماعات التي تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على حريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بالإضافة إلى تعطيل حركة المواصلات وتعريض سلامة المواطنين للخطر وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وتخريب المؤسسات العامة تنفيذًا لغرض إرهابي.

*مسيرة حاشدة بالشرابية والزاوية رفضا للانقلاب

تحت شعار “بصمودنا سنكسر الانقلاب” نظم أهالي الزاوية والشرابية مسيرة حاشدة انطلقت من أمام مسجد المنارتين، عقب صلاة العشاء ضمن الفاعليات اليومية المنددة بالانقلاب العسكري والمطالبة بعودة الرئيس محمد مرسي لادارة شئون البلاد ودعوة الاهالي للاحتشاد يوم 4 نوفمبر.

ورفع رافضو الانقلاب اللافتات المؤيدة للشرعية ومنها مصريون ضد الانقلاب، لا للانقلاب العسكري، سنكسر الانقلاب بصمودنا، السيسي خائن حاملين أعلام رابعة والتراوس نهضاوي.

وتعالت هتافات الثوار “انزل انزل خليك راجل حكم العسكر راحل راحل ، عبد الفتاح هو السفاح ، ياللي بتسال ايه الموضوع ادوا براءه للمخلوع ، سيسي سيسي ايه اتخن منه ودوسنا عليه” وغيرها من الهتافات والاناشيد المناهضة للانقلاب العسكري.

*قوات الانقلاب في الاسكندرية تعتقل طالب بكلية هندسة

ألقت قوات الإنقلاب بمديرية أمن الإسكندرية القبض على  الطالب عبدالرحمن أسامة سعد محمد الطويل  الطالب بكلية الهندسة  جامعة الإسكندرية منذ قليل من أمام المكتبة وذلك أثناء قيامه بتوزيع قبعات تحمل شعار رابعة العدوية. 

جدير بالذكر أن مسيرة حاشدة قد إنطلقت من كلية الهندسة رفضاً للإنقلاب الدموى والمطالبة بالإفراج الفورى عن المعتقين من الطلاب وعودة الشرعية . وقد تم إحتجاز الطالب بداخل سيارة شرطة متجه الأن إلى مديرية الأمن بمنطقة سموحه بعد قيام الضباط بإوساعه ضرباً لقيامه بتوزبع القبعات الصفراء المكتوب عليها إشارة رابعة. من جهة أخرى ، إعتدى عدد من المجهولين على طلاب بالمعهد الفني الصناعي أسفرت عن إصابة عدد من الطلاب الرافضين للإنقلاب الدموى. 

وكان الطلاب قد تظاهروا اليوم ضمن سلسلة فعاليات من حركة طلاب ضد الإنقلاب ، منددين بحكم العسكر  ومطالبين بعودة الشرعية وإطلاق سراح الطلاب المعتقلين.

*اندلاع اشتباكات بين طلاب جامعة القاهرة والامن المركزي

إندلعت قبل قليل اشتباكات بين قوات الأمن المركزي وطلاب جامعة القاهرة ، الذين خرجوا بالمئات من الجامعة للتظاهر بميدان الجيزة ، مرددين هتافات معادية للجيش وتطالب بعودة الرئيس المخطوف محمد مرسي ، كما طالب الطلاب بفتح ميدان النهضة للتظاهر مرة أخرى بدلا من اللجوء للتظاهر داخل الحرم الجامعي.

وقد تصدت قوات الشرطة لهم بإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع و إطلاق الرصاص الحي في الهواء لتفريق جموع المتظاهر ، مما أصاب البعض بإختناقات ، فيما اتجه الطلاب إلى الجامعة مرة اخرى واغلق امن الجامعة الباب الرئيسي  لمنع خروج الطلاب أو دخول قوات الأمن داخل الجامعة .

ورفع المتظاهريين شعارات رابعة وهتفوا ضد عبد الفتاح السيسي .

*نوال ما زالت تكذب وتزعم أنها القت القبض على 54 “إرهابي” والمضبوطات حاسب آلي وقنابل وأسلحة ومزارع بانجو و7 طن بانجو في سيناء

ألقت ميليشيا السيسي بمحافظة شمال سيناء القبض على 54 فردًا من محافظة شمال سيناء وبحوزتهم حاسب آلي يحتوي على عدد من المخططات “الإرهابية” حسب زعمهم ، وقامت بتدمير 12 بؤرة إجرامية لهم. 

وزعمت أنها تمكنت القوات، كما جاء في بيان نشر لها على الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري، من ضبط 3 قنابل يدوية وكيلوجرام من مادة «TNT» شديدة الانفجار، وكميات من الذخيرة وعدد من الخزن للبنادق الآلية، والطبنجات، وجهاز لاسلكي، و«لفة» سلك تستخدم في عمليات التفجير. 

كما قامت القوات بتدمير 11 سيارة، و32 موتوسيكلًا تستخدمها العناصر الخارجة على القانون لمهاجمة قوات الأمن، و19 سيارة فنطاس وقود بإجمالي 228 طن وقود أنواع.

كما قامت بتدمير 35 بيارة وقود بإجمالي 350 طن وقود، كما تم اكتشاف وتدمير 6 مزارع لنبات البانجو المخدر، ومخزن يستخدم في أعمال التهريب عثر بداخله على 7 أطنان من نبات البانجو المخدر حسب بيان نوال.

*جامعة قناة السويس تنتفض

انتفضت اليوم جامعة قناة السويس للمطالبة بإسقاط حكم العسكر وسرعة الإفراج عن الطالبات المعتقلات على يد ياسر الحفناوى -مأمور قسم ثان الإسماعيلية -بسبب توزيعهن بالونات العيد على الأطفال .

حيث نظمت حركة “طلاب جامعة قناة السويس ضد الانقلاب”عدة وقفات أمام كليات تمريض وصيدلة وعلوم وأسنان ثم تجمع الطلاب أمام مبنى إدارة الجامعة ورفعوا صور زملائهم الشهداء والمعتقلين وهتفوا -اكتب علي حيطة الزنزانة ..حبس الطلبة عار وخيانة-

وانتقد الطلاب مشاركة د.محمد محمدين -رئيس الجامعة -في لجنة الخمسين المتامرة على دستور مصر رغم حبس زملائه وأبنائه الطلاب.

* طالبات جامعة الازهر داخل المدينة الجامعية الآن مع هتاف “ارفع ديلك فوق انت سيسي”

*قوات أمن الانقلاب تعتقل الاستاذ “حمدى حسن” نقيب المحامين بطهطا في محافظة سوهاج، من مقر عمله اليوم

*”واشنطن بوست” تهاجم السياسة التي تتبعها الحكومة الانتقالية في مصر  وتصفتها بالفاشلة

هاجمت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية السياسة التي تتبعها الحكومة الانتقالية في مصر ، ووصفتها بـ”الفاشلة”.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 29 أكتوبر أن تلك السياسة تغرق مصر في مزيد من الأزمات سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، مشيرة إلى الضغط, الذي تمارسه الولايات المتحدة على مصر من قطع بعض المساعدات عنها, لردعها عما تنوي إليه من رجوع لعهد “الديكتاتور المخلوع حسني مبارك”.

وتابعت “واشنطن بوست” أن الانتهاكات التي تمت من قبل أجهزة الأمن، واستخادمها لأساليب القمع العنيفة مع أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، ساعدت بشكل مباشر على زيادة العنف في مصر.

*حملة عالمية لترشيح الرئيس المنتخب محمد مرسي لجائزة نوبل

دعا الصحافي حمدي شفيق إلى حملة عالمية لترشيح الرئيس المنتخب محمد مرسي لجائزة نوبل.

وقال شفيق: “يُشرفني أن أكون أول من يقترح إطلاق حملة عالمية لترشيح الرئيس الدكتور محمد مرسي لنيل جائزة نوبل.. ولدينا الكثير من الأسباب التي يكفي بعضها فقط لفوز الرئيس مرسي بالجائزة بجدارة وبلا منافس” وفقًا لموقع الحرية والعدالة.

وطالب شفيق كل شرفاء وأحرار مصر والعالم بالانضمام إلى تلك الحملة، خاصة المؤسسات والهيئات والجامعات التي لها صلاحية الترشيح لتلك الجائزة.. مع الاحتفاظ بحقه طبعًا، كأول من نادى بهذا الترشيح، مشيرًا إلى أن الجاليات المصرية في أوروبا وأمريكا يمكنها أن تلعب دورًا مهمًّا في هذه الحملة.

وأوضح شفيق أن ترشيح الرئيس مرسي إلى جوانب عديدة؛ منها: “فإذا كان الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا قد فاز بها، باعتباره من أقدم سجناء الرأي في العالم، فقد تجاوزه مرسي بمراحل، وصار هو أشهر سجناء الرأي في العصر الحديث بلا خلاف.. كما أن مرسي يتفوَّق على مانديلا من زاوية أُخرى؛ لأن الأخير كان مجرد زعيم سياسي بلا منصب”.

وتابع الصحافي المصري: “أما مرسي فقد تعرَّض للاعتقال عدة مرات طوال عمره، ثم جرى اختطافه واحتجازه بعد انتخابه وشغله منصب الرئاسة.. وتعرَّض – وما يزال – لضغوط هائلة، لإجباره على التنازل عن منصبه بقوة السلاح الغاشم دون جدوى”.

وأضاف شفيق: “وكذلك كانت مشاركة الناشطة اليمنية “توكل كرمان” في الثورة اليمنية سببًا في حصولها على الجائزة.. ودور الرئيس مرسي قبل وفي أثناء وبعد ثورة يناير المجيدة يفوق بكثير دور “توكل” في ثورة اليمن، مع تقديري الكامل لها”.

وأكد: “لقد دفع رئيسنا العظيم ثمنًا غاليًا لحماية الثورة المصرية من سطو القراصنة، ومنع إجهاض التجربة المصرية الديمقراطية الوليدة.. وإذا كان قد صمد وحده بصدر أعزل عار، في مواجهة كل أجهزة الدولة العميقة الفاسدة سنة كاملة، فقد ضرب أيضًا – بصموده الأسطوري في محبسه – أروع أمثال البسالة النادرة. وكذلك انفرد الرئيس مرسي بمزايا لم تجتمع في زعيم عالمي معاصر غيره قط.. وقد جمعتها في مقال عنه، نشرته لي – يوم 7 سبتمبر الماضي – عشرات المواقع الإلكترونية، تحت عنوان (محمد مرسي أسطورة عالمية).

وهذه الانفرادات والمزايا هي أيضًا من أسباب ترشيحه لجائزة نوبل، التي فاز بها من قبل من لا يتوافر لديهم معشارها.. وفيما يلي أُعيد نشر تلك الانفرادات:

* الدكتور محمد مرسي هو أول رئيس مدني مُنتخب – انتخاباً حُرًّا – في تاريخ مصر.

* وأول رئيس حافظ لكتاب الله العزيز عن ظهر قلب.

* وأول رئيس حاصل على درجة الدكتوراه، وهو عالم دولي معروف في مجال تخصصه، بدليل أنه كان أستاذًا في جامعة أمريكية مرموقة.

*وأول رئيس في مصر والعالم لم يحصل على قرش واحد من خزينة الدولة طوال عام كامل؛ هو كل الفترة التي قضاها بالمنصب.. ولم يكن أحد يعلم أن مرسي يعمل تطوعًا وحسبة لله تعالى بلا أجر، حتى بدأ خصومه الفجرة في التفتيش، أملاً في العثور على شيء يدينه، فاكتشفوا الأمر، واضطروا -مرغمين- إلى الاعتراف بعدم تقاضيه أي راتب.

*وأول رئيس يرفض المبيت في القصر الجمهوري، ويقيم مع أسرته في شقة مستأجرة.

*وأول رئيس تقاطع زوجته القصر، ولا تحمل لقب سيدة مصر الأولى، ولا تتدخل في شئون الحكم، وترتدي الحجاب مثل الأغلبية العظمى من نساء مصر الطاهرات العفيفات.

*وأول رئيس لا يعالج أقاربه في الخارج على نفقة الدولة، وماتت أخته الوحيدة في مستشفى عام بالزقازيق.

*وأول رئيس لم يترك إخوته العمل في الحقول – بعد انتخابه، لينتقلوا إلى القصور.

*وأول رئيس يعمل أحد أولاده بعقد في الخارج من قبل توليه المنصب، ويتقدم ابنه الآخر لوظيفة متواضعة براتب 900 جنيه (وليست بالسلك الدبلوماسي أو شركات البترول أو الاستثمار ذوات الرواتب الفلكية). وعندما ثار ضده المنافقون واللصوص الذين يتقاضون الملايين تنازل ابن الرئيس عن التقديم للوظيفة المتواضعة!! ولم يفتح له أبوه الأبواب لنهب المليارات من أموال البلاد كما فعل سلفه المخلوع.

*وأول رئيس يعرض ميزانية رئاسة الجمهورية علانية على مجلس الشورى وفي وسائل الإعلام كافة، ولا يبلغ حجم الإنفاق بها في عهده واحدًا في المائة مما كان يُنفق في عهد سابقيه.

*وأول رئيس يتناول الطعام مع الحراس و الطباخين وعمال النظافة وغيرهم من البسطاء، مثلهم في ذلك مثل الوزراء وكبار المسئولين والضيوف الأجانب سواء بسواء.

*وأول رئيس اهتم بالصعيد وسيناء ومطروح وغيرها من المناطق المُهمشة المظلومة.. فلما انقلبوا عليه ألغوا كل مشروعات التنمية بها!!

*وأول من حرص على رفع المعاشات والحد الأدنى للأجور وتقديم دعم حقيقي للعمال والفلاحين، وذوي الاحتياجات الخاصة، وأسر الشهداء والمصابين، وإنقاص المخصصات الهائلة للقطط السمان.

وبالطبع تم إلغاء كل ذلك فور الانقلاب!!

* وأول من سعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح والسلاح والدواء، فأجهض الانقلابيون والعملاء والمُنتفعون كل ذلك!!

*وأول من عمل على نهضة الصناعة، وإنتاج أول سيارة مصرية، وأول جهاز كمبيوتر، وتنمية قناة السويس، وغير ذلك من مشروعات قومية طموحة.

*ولم يُحبس في عهده صحافي واحد، ولا أي سياسي معارض، ولم يُغلق الصحف والقنوات التي كانت تتطاول عليه ببذاءة منقطعة النظير، بتمويل وتحريض من خصومه غير الشرفاء.. فلما ابتُليت مصر بالانقلاب وقعت محارق ومذابح جماعية مروّعة غير مسبوقة في التاريخ المصري.. وامتلأت المُعتقلات بآلاف السياسيين والإعلاميين والنشطاء المعارضين من كل ألوان الطيف المصري!!

وتابع شفيق: “هذه مجرد صفحات موجزة من انفرادات مرسي التاريخية.. وهي في ذات الوقت من أهم أسباب عزله والتنكيل به وبأنصاره.. وهي الآن من أسباب ترشيحي له لنيل الجائزة العالمية التي يستحقها بجدارة.

* أعلم أن الرئيس مرسي عفيف النفس، زاهد في حُطام الدُنيا الفاني.. لكن هذا لا ينبغي أبدًا أن يكون سببًا في هضم حقه، أو بخس قدره.. وكفانا إهدارًا لما لدينا من كنوز بشرية وكفاءات قومية، تتوارى خلف سحب الإهمال والنسيان.

* وكل فائز يشرُف بحصوله على جائزة نوبل، إلا محمد مرسي، فإن الجائزة هي التي ستشرُف بحصوله عليها.

* لقد خلَّد التاريخ اسم مرسي رغم أنوف الحاقدين الانقلابيين.. أرادوا إزاحته من المشهد، فصار رمزًا للحرية والأحرار في العالم كله، وليس مجرد رئيس مصري منتخب.

* وهو (مانديلا العرب والمسلمين) كما وصفته مرارًا من قبل، ثم تناقل آخرون – بعدي- هذا الوصف في كل مكان.

* وقد رفض تعليق صوره في المكاتب الحكومية – كأسلافه – فأبى الله إلا أن يهتف عشرات الملايين باسمه، وأن ترتفع صوره في كل ميادين ووسائل إعلام الدنيا!!

وأكد شفيق:” والذين اعتقلوه في ورطة حقيقية كبرى الآن.. فلو قتلوه سيكون شهيدًا، وستحرقهم دماؤه.. ولو تركوه في محبسه ستشتعل المظاهرات من أجله أكثر يومًا بعد الآخر.. ولو أطلقوا سراحه سيعود ظافرًا عزيزًا محبوبًا منصورًا.. إنهم هم السجناء وليس هو..

*حملة السيسي تتهم الشرطة بأنهم حرامية 

أعلنت حملة “السيسى رئيسًا”  فى بيان رسمى صدر عنها قبل قليل عن قيام الشرطة باقتحام مقرها فى محافظة الأقصر  والاستيلاء على مبلغ مالى قدره أربعون ألف جنيه واستمارات خاصة بالحملة وقيام الشرطة بتكسير محتويات المقر وإلقاء القبض على حارس المقر.

وقال الناشط السياسى عيسى سدود المطعنى، منسق عام الحملة فى القاهرة، إنه استأجر منزلًا بعقد إيجار موثق فى الشهر العقارى من المواطن السيد عبد الرحمن محمد تركى وهو نفس الشخص الذى يعمل حارسًا للعقار وذلك لتخزين الاستمارات الموقعة من المواطنين لدعم الجيش والشرطة ودعم ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسى، مشيرًا إلى أنه كان يستخدم المنزل عقار سكنى عندما يزور الأقصر كونه مقيمًا بالقاهرة  وفجر أمس الاثنين فوجئ حارس العقار بقيام ضباط وأفراد الشرطة يحملون أسلحة آلية وبلط وسكاكين بالدخول عليه وزوجته من شباك الدور الثانى المطل على الشارع مستخدمين سلمًا خشبيًا ثم اقتادوه لقسم الشرطة وفى النيابة اكتشفنا أن الشرطة حرزت مبلغ اثني عشر ألف جنيه فقط فى محضر الواقعة والاستيلاء على بقية المبلغ، فقررت تكليف المحامى طه يونس سدود بتقديم بلاغ عاجل للنيابة العامة بإسنا لاقتحامهم منزلى بدون إذن تفتيش وإتلاف المنزل والاستيلاء على نقودى.

* أبو تريكة يقاطع جلسة وزير الرياضة الانقلابى

قاطع محمد أبوتريكة نجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي الجلسة التي عقدها طاهر أبوزيد وزير الرياضة الانقلابى الفاشل مساء أمس الاثنين قبل سفر الفريق الأحمر إلى جنوب أفريقيا في ذهاب الدور النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

وتحجج أبوتريكة بتلقيه إتصال هاتفي ورفض التواجد في الجلسة اعتراضاً على حكومة الإنقلاب ورفضاً للأوضاع السياسية في مصر.

كان أبوتريكة قد رفض التوقيع على ورقة الإعتذار لمؤسسات الدولة عقب الأنباء التي ترددت حول إهانته القوات المسلحة.

* “الداخلية” تدفع بـ3 سيارات أمن مركزى ومصفحتين بميدان طلعت حرب

دفعت وزارة الداخلية، ظهر اليوم الثلاثاء، بـ 3 سيارات أمن مركزى ومصفحتين، فى ميدان طلعت حرب بوسط القاهرة، وذلك لمنع تقدم أى مسيرات تجاه ميدان التحرير.

*هيئة المحكمة تتنحى عن نظر قضية المرشد ونائبه

أعلن مصدر قضائي اليوم الثلاثاء ان محكمة الجنايات المصرية تنحت عن نظر محاكمة مرشد جماعة الإخوان محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر في قضية قتل متظاهري مكتب الإرشاد لاستشعارها الحرج.

ولم يوضح القاضي على الفور سبب استشعار هيئة المحكمة للحرج.
وقالت مصادر امنية انه لم يتم احضار اعضاء مكتب الارشاد الى مقر المحاكمة في دار القضاء العالي (وسط القاهرة) “لاسباب امنية”.
وكانت محاكمة بديع والشاطر وبقية المتهمين بدأت في 25 اب الماضي وتم تأجيلها الى الى 29 تشرين الاول بسبب عدم حضور المتهمين الجلسة الاولى لاسباب امنية كذلك.
*مقتل ضابط ومجند بنيران صديقة في قرية العتامنة بسوهاج
قال شاهد عيان أنه قد قتل ضابط شرطة ومجند من قوات الانقلاب التي تقود حملة مداهمة قرية العتامنة، وذلك  برصاص سلاح  مجند زميل لهم  أثناء قيامه بفك وتركيب سلاحه.
و أضاف الشاهد أن سيارة الاسعاف قامت بنقلهم على الفور لمستشفى طما.
*نادر بكار : عودة مرسي مستحيلة.. ولا نتحفظ على ترشح «السيسي» للرئاسة
كشف نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور السلفي لشؤون الإعلام، أن حزبه ليس لديه موقف «سلبي» من ترشح الفريق أول عبدالفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي لرئاسة الجمهورية، مؤكدًا استحالة عودة الرئيس المعزول محمد مرسي، ومنتقدًا سياسات قادة «الإخوان» لأنهم «أضاعوا فرصًا كثيرة للتفاوض والمصالحة، بمظاهرات لا تهدف إلا إلى تعطيل المسيرة»، بحسب قوله.
وقال، في حوار أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، نشر الثلاثاء، إن «حزب النور لم يطرح اسما بعينه للترشح للرئاسة في الفترة المقبلة، وإن الحزب ليس له موقف سلبي من ترشح الفريق (السيسي)، لو رشح نفسه بصفته مدنيًا وليس عسكريًا»، مضيفًا «ليس لنا أي تحفظات على ذلك الأمر».
وأشار، فيما يخص الرئيس  محمد مرسي، إلى أنه «أصبح واضحًا جدًا استحالة عودته في ظل الرفض الشعبي، ورفض الدولة نفسها ومؤسساتها، بجانب ضعف حجم التعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين، التي أدت أخطائها الكبيرة في السنة الماضية إلى تعقيد المشهد، بجانب أنها ضيعت الآن فرصا كثيرة جدًا للتفاوض»، منوهًا إلى أن الجماعة أمام أمرين هما «الاستمرار في التباكي، أو الاعتراف بأخطائها السابقة والاندماج سريعًا في الحياة السياسية».
وأكد «بكار» أن «(الإخوان) يعملون على كربلائية المشهد في ظل استمرار مظاهرات لا فائدة منها اللهم إلا لتعطيل المسيرة، وأن وجود الضحايا في كل مرة يؤكد أن قيادات الجماعة مازالت على النهج نفسه»، معتبرًا أن الحديث يجب أن يكون عن مصالحة مجتمعية مع عناصر شابة من الجماعة، وليست سياسية لأن «قادة (الإخوان) غير راغبين في إنهاء الأزمة وأضاعوا فرصًا كثيرة، وأصبح التعامل معهم لإنهاء المشكلة صعبًا جدًا».
وقال، حول أحداث العنف الأخيرة وما إذا دخلت مصر بسببها في «دائرة الإرهاب»، إنه «من الصعب القول بذلك»، وأشار إلى أن حزب النور يرفض الإرهاب، مستدركًا بالقول «لكن تحفظات أداء الأمن في التعامل مع الخصوم السياسيين والتهاون في دمائهم، وحتى التعامل مع مدنيين به قدر كبير من الاستهتار بالدماء والأرواح، وهذا شيء غير مقبول، فنحن لا نريد شرطة ضعيفة ولا شرطة تطغى على حقوق الإنسان».
وتطرق «بكار» إلى قضية التعديلات الدستورية، حيث اعتبر أن الإسلاميين غير ممثلين في «لجنة الـ50» إلا من خلال حزب النور والدكتور كمال الهلباوي، الذي أكد وجود «تحفظات» عليه و«علامات استفهام» على اختياره «لأنه معروف بهجومه على الإسلاميين»، مشيرًا إلى أنه «كان من الأفضل اختيار شخصية إسلامية مستقلة بدلاً من (الهلباوي)، وأن اختيار شخص واحد من حزب النور غير كاف».
ورد على ما يتردد عن انسحاب الدكتور بسام الزرقا، الممثل السابق للحزب في اللجنة، بالقول إنه «كان انسحابًا شخصيًا وحزب النور لم ينسحب»، مضيفًا فيما يخص تطبيق الشريعة إلى أنه «كان أمرًا مفترضًا أن يُطبق في عهد الرئيس السادات، ولكن القدر لم يمهله».
واختتم «بكار» بتأكيد وجود اتصالات بين حزب النور ودول غربية، وذلك «قبل (30 يونيو) وبعده، لأنه حزب سياسي ويلعب دور الوساطة في المصالحة».

أنباء عن رفع الحصانة عن الزند وانتداب قاضي للتحقيق معه

الزند

الزند

أنباء عن رفع الحصانة عن الزند وانتداب قاضي للتحقيق معه

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

وافق مجلس القضاءالأعلى، على البدء فى اتخاذ إجراءات التحقيق مع المستشار أحمد الزند، رئيس نادى القضاة، تمهيدا للتحقيق معه في المذكرتين اللتين تقدمت بهما النيابة العامة، اتهم الزند فيهما بالاستيلاء على أراض بمنطقة الحمام بمحافظة مطروح في مرسي مطروح بالمخالفة للقانون، وكذلك بالاستقواء بالخارج.


صرح مصدر قضائى رفيع المستوى، بأنه تم إبلاغ وزير العدل لانتداب قاضى لاستكمال التحقيقات فى الواقعة.

 

وقرر مجلس القضاء الأعلى مخاطبة وزير العدل لندب قاض للتحقيق وفحص المذكرة المقدمة من النيابة العامة ضد المستشار أحمد الزند، رئيس نادي قضاة مصر، والتي تتهمه بالاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي في مرسى مطروح بالمخالفة للقانون.

 

وأرسل المجلس خطابا إلى المستشار أحمد سليمان، وزير العدل، ليتولى بدوره مخاطبة المستشار سمير أبو المعاطي، رئيس محكمة استئناف القاهرة، لندب أحد قضاة المحكمة لمباشرة عملية فحص البلاغ والتحقق من الوقائع الواردة به