الإثنين , 21 أكتوبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : ايران (صفحة 2)

أرشيف الوسم : ايران

الإشتراك في الخلاصات

نفاذ صبر الرياض تجاه سلطات الانقلاب. . السبت 22 أكتوبر. . اغتيال قائد الفرقة 9 مدرعات بجيش السيسي

نفاذ صبر الرياض تجاه سلطات الانقلاب

نفاذ صبر الرياض تجاه سلطات الانقلاب

اغتيال عادل رجائي قائد الفرقة 9 مدرعات هادم أنفاق سيناء غزة

اغتيال عادل رجائي قائد الفرقة 9 مدرعات هادم أنفاق سيناء غزة

نفاذ صبر الرياض تجاه سلطات الانقلاب. . السبت 22 أكتوبر. . اغتيال قائد الفرقة 9 مدرعات بجيش السيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*حركة تطلق على نفسها “لواء الثورة” تتبنى قتل قائد الفرقة 9 مدرعات بالجيش المصري

تضاربت المعلومات حول مقتل العميد عادل رجائي قائد الفرقة المدرعة 9 مشاة التي تقع في المنطقة المركزية العسكرية بالقاهرة، أمام منزله صباح اليوم، وإصابة حارسه الخاص، وارتباط هذه العملية بمشاركة الفرقة مدرعة في فض التظاهرات السلمية، وقمع ودهس المتظاهرين، وهل شارك “رجائي”، في قمع التظاهرات أم للأمر صلة بما يحدث في سيناء، وارتفاع وتيرة عمليات العنف وسقوط عدد من الضحايا من الجيش والشرطة، أو من عناصر التنظيمات المسلحة، وخاصة أن “رجائي” عمل فترة في سيناء، وقاد حملة هدم الأنفاق وهدم المنازل القريبه من الشريط الحدودي في رفح، وتفجير منازل أهالي رفح المصرية؟

التساؤلات التي أثارها حادث مقتل قيادة عسكرية، باستهداف مباشر، بإطلاق النار عن قرب، بدلا من تفجير قنبلة أو سيارة كما حدث في عمليات سابقة، حيث استهدف موكب النائب العام المساعد في مصر، المستشار زكريا عبد العزيز، 29 سبتمبر/أيلول، بتفجير استهدف موكبه في القاهرة، بسيارة مفخخة كانت متوقفه على أحد جانبي الطريق، انفجرت قبيل وصول موكب عبد العزيز، بالقرب من مقر النيابة العامة في ضاحية التجمع الخامس في العاصمة المصرية، وتفجير السيارة التي استهدفت موكب النائب العام السابق هشام بركات، وأدت الى مقتله.

ولكن مقتل العميد رجائي تم بطريقة اغتيال،العميد أحمد محمد عبد الستار عسكر من قوة قطاع مصلحة الأحوال المدنية بالعريش، الذي  قتل إثر قيام مجهولين بإطلاق الأعيرة النارية تجاهه بشارع الخزان بدائرة قسم شرطة ثالث العريش، في ساعة متأخرة يوم السبت 19 سبتمبر/ أيلول 2015، برصاص مسلحين مجهولين في مدينة العريش كبرى مدن منطقة شمال سيناء، وهو الحادث الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” فيما بعد.

وقالت وزارة الداخلية المصرية أن العميد أحمد محمد عبد الستار عسكر من قوة قطاع مصلحة الأحوال المدنية بالعريش قتل إثر قيام مجهولين بإطلاق الأعيرة النارية تجاهه بشارع الخزان بدائرة قسم شرطة ثالث العريش، وأعلن تنظيم “ولاية سيناء” المسلح في سيناء المصرية، تبنيه المسؤولية عن الحادث، طبقا لحسابات منسوبة لـ “ولاية سيناء”، عبر موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك، و”تويتر“.

كذلك على نمط الهجوم المسلح الذي استهدف سيارة شرطة بحلوان، في  مايو الماضي, الذي أسفر عن مقتل النقيب محمد حامد معاون مباحث حلوان و٧ أفراد شرطة، والتي قام بها خمسة أشخاص، كانوا يستقلون سيارة نصف نقل، واستهدفوا سيارة الشرطة واغتيال جميع من بداخلها وفروا هاربين.

لكن هذه هي المرة الأولى الذي يستهدف فيها قائد عسكري كبير أمام منزله بالقاهرة، والمرة الأولى الذي تتبنى فيه منظمة تطلق على نفسها”لواء الثورة”، المسؤولية عن قتل قائد الفرقة التاسعة مدرعات بالجيش المصري، طبقا لبيان لها على شبكة الانترنت.

وقالت الحركة، في تغريدة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “قامت مجموعة من مقاتلينا بتصفية “عادل رجائي”، أحد قادة السيسي صباح السبت22-10-2016 بعدة طلقات في الرأس واغتنام سلاحه“.

واستهداف العميد “رجائي” وتصفيته، في أول عملية اغتيال لضابط عسكري كبير منذ وصول عبد الفتاح السيسي للحكم عام 2014، بانقلاب عسكري

ونقلت وسائل إعلام مصرية محلية، عن مصادر لم تسمها أن “عناصر مسلحة استهدفت العميد عادل رجائي قائد الفرقة الـ 9 مشاة (تقع في المنطقة المركزية العسكرية بالقاهرة).

وأضافت “تم إطلاق وابل من الأعيرة النارية عليه ما أدى لمصرعه في الحال أمام منزله بمدينة العبور (شمالي العاصمة)”، ووفق تقارير محلية، عيُن رجائي قائدًا للفرقة التاسعة المدرعة، وعمل فترة كبيرة في شمال سيناء (شمال شرقي البلاد).

كما كان له دوراً بارزاً في هدم الأنفاق على الحدود بين مصر وقطاع غزة (الذي بدأ الجيش المصري تنفيذه في سبتمبر/أيلول 2014)، وفق تقارير إعلامية لم تذكر مزيدا من التفاصيل، ولم يصدر الجيش المصري بيانًا عن الواقعة حتى الساعة 11:10 ت.غ، كما لم تعلن أية جهة مسؤوليتها حتى التوقيت ذاته.

وبحسب رصد للأحداث عقب الانقلاب العسكري، تُعتبر هذه العملية، هي الأولى لاغتيال مسئول كبير بالقوات المسلحة المصرية منذ وصول السيسي لمنصبه في يونيو/ حزيران 2014.

وتشهد مصر عمليات تفجير وإطلاق نار تستهدف مسئولين وأمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، وهي العمليات التي تزايدت خلال السنتين الماضيتين في أكثر من محافظة وخاصة في شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

 وبدأ الجيش المصري منذ أكثر 6 أيام حملة موسعة، بالتعاون مع الشرطة، لمطاردة مسلحين عقب هجوم على حاجز عسكري، خلف 12 قتيلاً في صفوف العسكريين، في وقت متأخر من مساء الجمعة قبل الماضية، وتنشط في سيناء، عدة تنظيمات مسلحة أبرزها “أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم “داعش” الإرهابي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”، وتنظيم أجناد مصر“.

 

*زوجة العميد “عادل رجائي” المقتول تروي تفاصيل اغتياله بـ 12 رصاصة

قالت سامية زين العابدين، زوجة العميد عادل رجائي، قائد الفرقة الـ9 مدرعات بـ”دهشور”، الذي قتل  منذ قليل جراء إطلاق النيران عليه أسفل منزله بمدينة العبور، أنها فوجئت بسماع أصوات طلقات الرصاص عقب نزوله من المنزل مباشرة.

وأضافت زين العابدين :  عادل استشهد قدام عيني.. سمعت الرصاص جريت خرجت وراه”، لافتة إلى أنها لم ترى المتهمين  بعينها ولكن الجيران أخبروها أنهم كانوا 3  ويحملون أسلحة آلية.

ونفت زوجة الشهيد، تلقيه لأي تهديدات بالقتل من قبل، فيما أكدت شقيقتها أن المرحوم توفي متأثرا بجراحه إثر إصابته بـ12 رصاصة غادرة ، لافتة إلى أنهم موجودين الآن موجودين برفقة الجثمان في مستشفى الجلاء.

وأكدت شقيقتها  إصابة إثنين آخرين من الحرس الخاص به، ولكنها لا تعلم شيئًا عن حالتهم الصحية.

يذكر أن العميد عادل رجائي قائد الفرقة الـ9 مدرعات بدهشور، استشهد منذ قليل جراء إطلاق النيران عليه أسفل منزله بمدينة العبور.

 

 

*مالا تعرفه عن زوجة العميد المقتول “عادل رجائي”..محررة عسكرية في صحيفة شهيرة

أكد مسؤول عسكري، اغتيال  العميد أركان حرب، عادل رجائي، من الفرقة التاسعة المدرعة.، اليوم السبت، أمام منزله في مدينة العبور، بالقاهرة

ومن الجدير بالذكر أن زوجة العميد رجائي هي الصحفية سامية زين العابدين  نائب رئيس تحرير جريدة المساء ورئيسة القسم السياسي والعسكري بها، الأمر الذي جعلها أحد أشهر المحررين العسكريين والمتحدثين بإسم النظام منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن.

وعبرت الكاتبة الصحفية عن دعمها التام للسيسي بعد مطالبته للشعب بالتفويض لمحاربة الإرهاب “المحتمل”، وذلك خلال مقابلة لها على قناة “أون تي فيالفضائية.

كما كانت ضيفا دائما على قنوات النظام الرسمية والخاصة للدفاع عن سياسات السيسي والجيش.

سامية زين العابدين: “السيسي لا ينام إلا ساعتين أو أقل

أحد الداعين لمليونات العباسية الداعمة للمجلس العسكري في 2011:

جدير بالذكر أن “زين العابدين” كانت من أشهر الداعين لمليونات العباسية الداعمة للمجلس العسكري بعد ثورة يناير، كما كانت المتحدث بإسم اتحاد حركات الأغلبية الصامتة والتي كانت تدعم شرعية المجلس الاعلى للقوات المسلحة فى قيادة البلاد خلال الفترة الانتقالية بعد عزل ارئيس مبارك وحتى تسليم السلطة لرئيس منتخب .

وكانت الواقعة الشهيرة بفصل مذيعة بماسبيرو بعد مشادة مع زين العابدين” بسبب رفضها لمليونية العباسية من أكبر الدلائل على تغلغلها في توجيه إعلام النظام.

 حيث قالت الإعلامية رانيا هاشم، تعليقا منها على قرار إيقافها عن العمل بماسبيرو، الذي صدر  يوم 5 ديسمبر  2011، بعد المشادة الكلامية التي حدثت بينها وبين سامية زين العابدين ، المحررة العسكرية وزوجة أحد اللواءات بالقوات المسلحة والداعية لمليونيات العباسية، قالت أنها فوجئت بعد تلك المكالمة بإيقافها عن تغطية الإعادة للانتخابات واستبدالها بزملاء أصغر وأحدث منها في استفزاز صريح لها، موضحة أنها عندما حاولت معرفة من أصدر قرار إيقافها وجدت تضاربا في التصريحات بين المسئولين بالتليفزيون المصري ولم تعلم من الذي أصدر القرار .

كانت رانيا قد قالت في حوارها مع زين العابدين “أنه لا يجوز أن يتم الدعوة لمليونيات في العباسية بالرغم من تصريح المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعدم رغبته في مثل تلك المليونيات، خاصة وأن آراء المحللين أوضحت أن مثل تلك المليونيات من شأنها التقليل من هيبة المجلس العسكري، وأنه لا يجوز الدعوة لتلك المليونيات من محررين عسكريين ثم يظهرون بعد ذلك في مؤتمر صحفي مع المشير ، وهو ما سيجعل الكثيرون يربطون ذلك ويفسروه بالطريقة الخاطئةوتساءلت لماذا نقف ضد من ماتوا في التحرير وندعو لمليونية ضدهم ونقسم البلد؟ .

موقفها من 25 يناير والمعزول:

زعمت سامية زين العابدين أنها ذهبت لعمل تحقيق تليفزيوني في الجيش الثالث الميداني قبل ثورة 25 يناير، -والتي وصفتها بالخراب العربي- حيث فوجأت بالقبض على عدد كبير من الأجانب المتورطين في عمليات تضر بأمن البلاد، وأضافت قائلة “رأت مدمرتين أمريكيتين في ميناء بورسعيد قبل تنحي مبارك تستعد لضرب مصر، وحينما وصل مبارك هذا الكلام تنحي على الفور حرصاً على حماية مصر من الاعتداء الأمريكي وعدم حدوث كارثة”.

 

 

*النقض ترفض طعن الرئيس مرسي و14 آخرين بهزلية “الاتحادية

قررت محكمة النقض، برئاسة المستشار مصطفى شفيق، اليوم السبت، رفض الطعن الذي تقدمت به هيئة الدفاع عن الرئيس محمد مرسي و14 آخرين، على حكم سجنهم “أول درجة” من 10 أعوام حتى 20 عامًا على خلفية اتهامهم المزعوم في القضية الهزلية الشهيرة إعلاميًّا بأحداث “قصر الاتحادية” الرئاسي بمنطقة مصر الجديدة بالقاهرة، والتي وقعت في 5 ديسمبر 2012، وذلك عن تهم استعراض القوة والعنف والاحتجاز المقترن بالتعذيب.

وضمت قائمة المحكوم عليهم بالسجن 20 عامًا ووضعهم تحت المراقبة الشرطية لمدة 5 سنوات أخرى، كلاً من الرئيس محمد مرسي، وأسعد الشيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية، وأحمد عبد العاطي (مدير مكتب رئيس الجمهورية، وأيمن عبد الرؤوف هدهد (المستشار الأمني لرئيس الجمهورية)، وعصام العريان (نائب رئيس حزب الحرية والعدالة)، د. محمد البلتاجي (عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة) ووجدي غنيم (داعية إسلامي، بالخارج)”، وعلاء حمزة (قائم بأعمال مفتش بإدارة الأحوال المدنية بالشرقية) ورضا الصاوي (مهندس بترول) ولملوم مكاوي (حاصل على شهادة جامعية – بالخارج)، وهاني توفيق (عامل – بالخارج) وأحمد المغير (مخرج حر – بالخارج) وعبدالرحمن عز الدين (مراسل لقناة مصر 25 – بالخارج). 

وضمت أسماء المتهمين المحكوم عليهم بالسجن 10 سنوات كلاً من: عبدالحكيم إسماعيل (مدرس)، وجمال صابر ( محام).

 

 

*النقض” تقرر قبول الطعن بهزلية “أحداث الاستقامة

قررت محكمة النقض، اليوم السبت، قبول الطعون المقدمة من المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام والسجن المؤبد، على خلفية اتهامهم المزعوم بالتحريض على التظاهر وارتكاب أعمال قطع الطريق والتجمهر وإسقاط الدولة، والتي وقعت في منطقة الجيزة في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا باسم “أحداث مسجد الاستقامة”، وقررت المحكمة إلغاء الأحكام الصادرة، وإعادة محاكمة المعتقلين أمام دائرة مغايرة للدائرة التي أصدرت أحكام أول درجة، مع عدم جواز الطعن المقدم من المعتقل عصام العريان، لوحود خطأ قانوني في الإجراءات، على أن يتقدم بطعن مستقل.

وطالبت نيابة النقض، خلال جلسة اليوم، بقبول الطعن المقدم من المعتقلين على حكم الإدانة، وأوصت في رأيها الاستشاري بإعادة المحاكمة من جديد أمام دائرة مغايرة للدائرة التي أصدرت أحكام أول درجة، لوجود عوار في الحكم.

وكانت محكمة جنايات الجيزة، أصدرت في 30 سبتمبر 2014، حكمًا بالسجن المؤبد على 8 قيادات بجماعة الإخوان المسلمين، والإعدام على 7 آخرين، وذلك على خلفية اتهامهم بالتحريض على التظاهر والعنف يوم 22 يوليو 2013، اعتراضًا على الانقلاب العسكري الذي وقع في مصر يوم 3 يوليو 2013.

وضمت قائمة الأسماء المحكوم عليهم بالإعدام كلاًّ من عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية الشيخ عاصم عبد الماجد، وعزب مصطفى موسى، وأنور شلتوت، ومحمد علي طلحة، وعبدالرازق محمود، وعزت صبري، وجميعهم غير معتقلين. 

كما ضمت أسماء المحكوم عليهم بالمؤبد “المرشد العام للجماعة د. محمد بديع، والدكتور عصام العريان، والدكتور محمد البلتاجي، ووزير التموين الدكتور باسم عودة، والداعية صفوت حجازي، والحسيني عنتر محروس، عصام رجب عبد الحفيظ، محمد جمعة حسن”. 

ويشار في هذه القضية إلى أن دار الإفتاء رفضت لمرتين متتاليين إعدام المعتقلين المحبوسين، وجاءت أسباب الرفض بأن أوراق القضية خلت من دليل إلا أقوال ضابط الأمن الوطني التي لم تؤيَّد بدليل آخر سوى ترديد البعض لأقوال مرسلة بأن من يطلق النار هم جماعة من أنصار الإخوان المسلمين.

 

*أمن الإنقلاب بالمنوفية يواصل اخفاء 9من أهالي المحافظة قسرا

تواصل  قوات أمن الإنقلاب بالمنوفية الإخفاء القسري  لتسعة من أهالي المحافظة اختطفوامن أماكن متفرقة خلال الشهر الماضي والحالي  دون توجيه تهم إليهم أو عرضهم علي جهات التحقيق فضلا عن تمكن ذويهم من معرفة أماكن احتجازهم.

المختفون قسريا هم ” المهندس على خالد الطبلاوي الذي اختطف  من شقته المقيم بها في اكتوبر والطالب عابد محمد الطبلاوي اختطف كلاهما منذقرابة 20 يوما ولم يتم عرضهم على النيابه حتى الان
كما يتواصل إخفاء  الطالب احمد السيد والأستاذ حسين عبد الله غنيم والمهندس علاء زيدان  من أهالي  مدينة السادات اختطفوا خلال الشهر الحالي  دون عرضهم علي جهات التحقيق إلي اليوم  بالرغم من ارسال عدة تلغرافات لمكتب النائب العام

كما تم  اختطاف  المواطن عمر واصل من مجمع مواقف شبين الكوم من يوم الثلاثاء الماضي واختفي من يومها  حيث لم يتمكن أهله أو محاموه من معرفة مكان احتجازه

أيضا يستمر اختفاء كلا من من محمد شوقي وياسر نبوي وعامر محمد  اعتقلوا قبل عدة أيام في حملات مختلفة على محافظة المنوفية ولم يتم عرض احد منهم على النيابه او توجيه اي تهم لهم ..
وتحمل اسر المختفين قوات امن الانقلاب سلامة وصحة ذويهم وتطالب بعرضهم على النيابه وكشف التهم الموجهه اليهم

وتناشد كافة المنظمات الحقوقية للتدخل وتوثيق الإنتهاكات التي تمارس بحق المواطنين في ظل الحكم العسكري للبلاد والعمل علي الإفراج الفوري عن جميع المختفين قسرا أو عرضهم علي جهات التحقيق الرسمية

 

*أمن الانقلاب يعتدي بالضرب علي معتقلي مركز شرطة أبو حماد بالشرقية

إعتدت قوات أمن الإنقلاب العسكري بمركز شرطة أبو حماد بالشرقية بالضرب المبرح، علي المعتقلين علي خلفية رفضهم الإنقلاب، والمحتجزين داخل مركز الشرطة، وتمت مصادرة الأطعمة والمتعلقات الشخصية، وتفتيش الزنازين بصورة همجية، والتهديد بمنع دخول الأطعمة ووالزيارات لهم.

وبحسب أهالي المعتقلين فإن ذويهم تعرضوا عصر اليوم للضرب المبرح بالهراوات، فضلا عن مصادرة متعلقاتهم الشخصية والأطعمية والأدوية، بعد تفتيش الزنازين بصورة همجية وغير إنسانية من قبل ضباط مباحث ومخبري مركز الشرطة.

وحملت رابطة أسر معتقلي أبو حماد مأمور مركز الشرطة، ورئيس المباحث، ومدير أمن الشرقية، المسئولية الكاملة عن سلامتهم، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان التدخل لرفع الظلم الواقع عليهم وثوثيق تلك الجرائم التي لاتسقط بالتقادم.

 

 

*المعتقل عمر الفيومي يدخل في غيبوبة بعد اعتداء أمن سجن برج العرب عليه

المعتقل عمر عصام الفيومي من المحلة الكبرى، تم تغريبه مع 20 فرد من سجن برج العرب إلى سجن 430 بوادي النطرون.

وتم الإعتداء عليهم بالضرب والإهانات والتجريد من الملابس والمعاملة اللا آدمية.

تم ضرب عمر على رأسه مما أفقده الوعي والآن هو في مستشفى السجن برج العرب منذ 48 ساعة ومطلوب عمل أشعة مقطعية له للإطمئنان على مخه ولم يمكنوه من ذلك.

وهذا كله يتم بتحريض من اللواء محمد علي رئيس مصلحة السجون ومحمد الغرباوي ضابط مباحث سجن 430 بوادي النطرون هو والنبطشية الخاصة بالسجن.

 

 

*نيابة تقرر التحفظ على 3 ضباط شرطة في واقعة هروب سجناء من سجن”المستقبل

نيابة الإسماعيلية تقرر التحفظ على 3 ضباط شرطة في واقعة هروب سجناء جنائيين من سجن”المستقبل

 

 

*سكان الأبعادية يستغيثون من تراكم مياه الصرف وانتشار اصطبلات الخيول

اشتكى أهالى مساكن الأبعادية بدمنهور بمحافظة البحيرة من تعمُّد إهمال المحليات ومجلس مدينة الأبعادية فى الاستجابة لشكاوي المواطنين.

من ناحيته قال أحد أهالى المنطقة فى تصريحات “حرام اللي بيحصل من مجلس مدينة دمنهور ومجلس قرية الابعادية بترك بيوت الله وسط اصطبل الخيول والغرق بمياه الصرف الصحى فهو إهمال وتسيب من المسئولين حرام بجد ال بيحصل ده“.

يذكر أن مساكن زهراء الأبعادية تعانى من الاهمال التام منذ بداية نشئتها حيث تراكمت مياه الصرف الصحى بها وتهالكت البنية التحتية لها وسط غياب تام لحكومة الانقلاب وتواطئ مع المقاول المسئول.

 

*في عهد السيسي..أزمة السكر من القصب إلى “القمامة

بعد تفاقم أزمة السكر وارتفاع سعره بشكل جنوني واختفائه بعدد من الأسواق، فوجئ أهالي مدينة دمنهور بالبحيرة بسيارة “قمامة” تابعة للوحدة المحلية، مُحملة بالسكر، تتوقف أمام منفذ السلع الغذائية الموجود بميدان جلال قريطم، وبيع الكمية للجمهور.

وظهرت حالة من آثار التلوث على سيارة “القمامة”، ما أثار حفيظة المواطنين أثناء حصولهم على كيلو أو اثنين من السكر بسعر مناسب.

وقال الأهالي، “منتهى الذل والإهانة للحصول على كيلو سكر”، مطالبين بمحاسبة المسئول عن قرار نقل السكر وبيعه من أعلى سيارة للقمامة، دون مراعاة للأخطار الصحية التي يمكن أن تترتب عليه“.

كان الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة، قد أعلن عن شراء المحافظة 50 طن سكر من شركة النوبارية لطرحها بالأسواق وبيعها للجمهور بالأسعار المخفضة، وذلك عن طريق منافذ الوحدات المحلية المنتشرة بمدن ومراكز المحافظة، على أن تطرح تلك الكميات من السكر بالمنافذ أمام المواطنين، وفقًا للكثافة السكانية بكل مركز ومدينة.

أزمة في بلد قصب السكر

وتعجب العديد من المحللين والخبراء من وجود أزمة للسكر في بلد يعد هو الأول على العالم في إنتاج قصب السكر، فطوابير المواطنين الطويلة أمام المجمعات الاستهلاكية تعكس حالة تجويع متعمدة؛ بهدف شغل المصريين بلقمة العيش، وصرفهم عن الكوارث والفساد الذي يقوم به قادة الانقلاب العسكري داخل البلاد وخارجها.

ورأى الخبير الاقتصادي مصطفى عبد السلام أن “ما يحدث في سوق السلع الأساسية- ومنها السكر- يرجع في الأساس إلى سوء إدارة الملف الاقتصادي من قبل حكومة الانقلاب، وسيطرة الاحتكارات على الأسواق، وضعف القطاع الخاص، إضافة إلى أزمة الدولار“.

وأشار إلى “وجود حالات فساد صارخة جرت خلال فترة تولي خالد حنفي وزارة تموين الانقلاب، وفتحه الباب على مصراعيه أمام القطاعين الخاص والحكومي لاستيراد السكر من الخارج، خاصة العام الماضي، وهو ما أضر بصناعة السكر المحلية“.

ولفت كذلك إلى قيام القطاع الخاص مؤخرا بإعادة تصدير السكر لارتفاع سعره في الأسواق العالمية، كاشفا عن قيام أحد أكبر مصانع تكرير السكر بتصدير كامل إنتاجه بدلا من توجيهه للسوق المحلية.

ورأى الخبير الاقتصادي أن “ضرر أزمة السكر سيتجاوز تجار الجملة والتجزئة إلى صناعات مختلفة، خاصة تلك التي تستخدم السكر في عملية الإنتاج“.

تفاقم الأزمة

وأدى تضاعف سعر السكر عالميا إلى تفاقم الأزمة، كون مصر تنتج 2.3 مليون طن من السكر سنويا، في حين تستهلك أسواقها المحلية ثلاثة ملايين طن تقريبا، وهو ما يدفع الدولة لاستيراد سبعمائة ألف طن سنويا لسد العجز.

وكشفت بيانات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) عن تسجيل سعر السكر في العقود المستقبلية بالبورصات العالمية زيادة بأكثر من 60% في عام.

وبحسب الخبير في صناعات السكر عادل فهمي، فإن سماح الدولة باستيراد السكر للأفراد ورجال الأعمال ورفعها الجمارك عن السكر الخام العام الماضي، أدى إلى إغراق السوق بالسكر المستورد والأرخص من مثيله المحلي.

 

 

*حاخام إسرائيلي: في مصر.. هدوء يسبق العاصفة

وصف الحاخام الإسرائيلي “نير بن آرتسي” الأجواء في مصر بالهدوء الذي يسبق العاصفة، مضيفا أن عبد الفتاح السيسي يتخلص من كل من يقف في طريقه.

جاء ذلك خلال عظته الأسبوعية للحاخام التي ينتظرها الآلاف من أتباعه في إسرائيل، ويتوقع خلالها أحداثا يرى أنها ستحدث في إسرائيل والغرب وعدد من الدول العربية والإسلامية. وفقا لموقع “كيكار هشابات“.

وقال “بن آرتسي”:في مصر كأن هناك هدوءا، ليس هناك سوى الهدوء الذي يسبق العاصمة. السيسي يتخلص من كل من يزعجه“.

وزعم أن “صحراء سيناء تكتظ بالأسلحة”، مضيفا “هناك سوق سوداء للذخيرة“.

وبالنسبة لسوريا، زعم الحاخام أن الرب لم يرحمها، ويصب جام غضبه عليها لأنه سبق وقتلت جنود إسرائيليين بدم بارد، بينهم الجاسوس الإسرائيلي فغي سوريا “إيلي كوهين” المولود في الإسكندرية والذي أعدمته دمشق عام1965.

وقال بن آرتسي” إن الإرهاب لن يتراجع في تركيا، ولن يعم الهدوء البلاد، لافتا إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يتخلص هو الآخر من كل معارضيه

يشار إلى أن الحاخام “نير بن آرتسي” زعيم روحي لطائفة كبيرة من اليهود، معظمهم من المستوطنين، ويزعم أن لديه قدرات خارقة.

وبحسب صحيفة” هآرتس” كان سائق جرار حتى ظهر له أحد الصديقين في المنام، منذ ذلك الوقت أعلن توبته وأسس جماعة تحمل الصبغة المسيحية، وأنشأ شبكة مكونة من 20 مؤسسة دينية جنوب فلسطين المحتلة. ويكثر خلال عظاته من الحديث عن المسيح والخلاص القريب .

 

 

*لماذا تحاول إسرائيل منع نظام السيسي من السقوط؟ وكيف ستتمكن من ذلك؟

عبر الكثيرون من المحللين والمراقبين الإسرائيليين ، عن حظ اسرائيل الكبير بتمكن عبد الفتاح السيسي من السيطرة على مقاليد الحكم في مصر، ووصفوه بالحليف الإستراتيجي، وحامي اتفاقية كامب ديفيد.

وتشير عدة تقارير اسرائيلية بحسب موقع “ساسه بوست” إلى ان هناك العديد من التهديدات تواجه النظام المصري، أبرزها تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وسخط الشاب المصري من النظام السياسي، لذلك سارعت إسرائيل لتكثيف المساعدات الاقتصادية والعسكرية والاستخبارية والسياسية لنظام السيسي، من أجل تمكينه، بل حملت إسرائيل الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية التخلي عن النظام المصري، وطالبت الأمريكان بتوظيف المزيد من الموارد لدعم نظام السيسي.

إسرائيل تتوقع انهيار النظام المصري

تنتاب إسرائيل حالة من القلق بسبب التهديدات التي تحيط بالنظام المصري، والتي قد تؤدي إلى عدم قدرته على الصمود للعام المقبل، فخسارة السيسي الذي تربطه بإسرائيل منظومة علاقات وثيقة، وتحالف أمني غير مسبوق ستكون مفجعة، كونه تصدى بشكل كبير لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وعمل بصرامة تجاه قطاع غزة، وتجاه سيناء التي تشكل أحد أهم المناطق الجغرافية المثيرة للمخاوف على الأمن الإسرائيلي. وتخرج نتائج أبحاث إسرائيلية، أعد أهمها في شعبة الاستخبارات العسكرية أمان” لتؤكد “أن إسرائيل تنطلق من افتراض مفاده أن مواصلة تأمين الدعم السياسي، وتدفق المساعدات الاقتصادية للنظام المصري مهم جدًّا، على اعتبار أنهما قد يسهمان في تقليص فرص انهياره”، وتؤكد معلقة الشؤون العربية في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، سمدار بيري، على: “أنّ قلقًا يسود دوائر صنع القرار في تل أبيب على مصير نظام السيسي، وأن تل أبيب تدرك أن نظام السيسي يمر بأزمات أمنية، واقتصادية، وسياسية، ودبلوماسية”، وتابعت القول: “مشاكل السيسي تزداد، وأجهزته الأمنية لم تعد قادرة على مواجهة النزاعات الداخلية، واستشراء الفساد تسبب في تهاوي ثقة المصريين بنظام السيسي”، بحسب ساسة بوست.

استبشرت إسرائيل أخيرًا بعد تحالف النظام المصري مع السعودية، على اعتبار أن قرب الحليف السيسي؛ مما تعتبره إسرائيل “محور الاعتدال”، يزيد من فاعلية القوى الإقليمية العربية المناهضة لإيران، ويحقق أكبر قدر من التأثير في مواجهة إيران. لكن هذه السعادة الإسرائيلية لن تدوم بعد حدوث الأزمة السعودية المصرية التي أضعفت السيسي سياسيًّا واقتصاديًّا، وهو ما نجم عنه انفتاح مصر على إيران وروسيا والصين، هذا الانفتاح تراه إسرائيل سيفضي لإخلال التوازن الإستراتيجي في المنطقة، بعد أن فقد السيسي السعودية التي ترى في إيران مصدر التهديد الأول على أمنها، كما إسرائيل.

إسرائيل تدعم السيسي بمشاريع اقتصادية

أدركت إسرائيل خطورة تبعيات تدهور الوضع الاقتصادي، وتدهور أوضاع المعيشة في مصر، بعد تراجع قيمة العملة المصرية، واضطرار رجال الأعمال المصريين للتعامل مع السوق السوداء، بعد فرض قيود من قبل البنك المركزي المصري على استخدام الدولار. ومما يزيد من التخوف الإسرائيلي التوقعات بألا يحدث تغيير ملموس على الأوضاع الاقتصادية خلال عام 2017، خاصةً أن رغبة مصر بالحصول علي قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار، قوبل بسلسلة شروط من شأنها زيادة حالة الغليان العامة، وترى إسرائيل أن التحدي الاقتصادي هو أكبر تحدي لحليفها السيسي، والذي سيصيب إسرائيل بالضرر البالغ في حالة انهيارية، فزعزعة الاستقرار الأمني لمصر ستهدد الأمن الإسرائيلي.

ويوضح المحلل العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت، أليكس فيشمان، أنّه من المرتقب قيام إسرائيل بتنفيذ عدة مشاريع استثمارية في مصر، وقال فيشمان: “مصر قدّمت لإسرائيل قائمة تطلب فيها التعاون لإنجاز مشاريع إنماء وتطوير للبنى التحتية، ومن المشاريع التي تطلب فيها مصر المساعدة إسرائيلية، مشروع لتحلية مياه البحر، وذلك بفعل انخفاض منسوب المياه في نهر النيل إلى درجة تهدد قدرتها بعد عقد من الزمن، على توفير مياه الشرب، ومياه الري للزراعة، في ظل الكثافة السكانية“.

ويقول الخبير الإسرائيلي باقتصاديات الشرق الأوسط دورون باسكين: “إن تل أبيب ترى في السيسي حليفًا، خاصةً بسبب سياسته الصارمة تجاه حركة حماس، والحرب التي يشنها ضد الجهاديين في سيناء، لكنه يفقد المزيد من شعبيته بأوساط المصريين في الساحة الداخلية، كما أن السيسي وفريقه الاقتصادي لم ينجحوا في إنقاذ الاقتصاد من الورطة التي وقع فيها، حيث ثبت عدم جدوى الخطوات التي قاموا بها“.

غضب إسرائيلي من تراجع الدعم الأميركي للسيسي

وتقول الكاتبة اليمينية الإسرائيلية “كارولين كليغ”: “إن الولايات المتحدة الأمريكية تمهد الطريق للتخلي عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، وعلى إسرائيل بذل أقصى جهودها للوقوف بجانب الرئيس السيسي”، وأضافت كليغ في مقال بصحيفة “معاريف” بعنوان “الخروج من مصر”، “أعلنت القيادة الأمريكية للقوة نيتها إخلاء القاعدة في العريش، ونقل مركز الثقل لقاعدة على مقربة من قناة السويس، فضلًا عن وجود تقارير هذا الأسبوع عن أن القوة الكندية تدرس إخلاء قواتها من سيناء تمامًا أو نقلها للسويس“.

من جانبه يقول الكاتب الإسرائيلي رؤوبن باركو “:يبدو أن الأمريكيين، الذين يتواجد جزء من جيشهم في قطر، إلى جانب الأوروبيين، ومعهم شريكتهم تركيا في حلف الناتو يتبعون سياسة بعدي الطوفان، وسلموا بتقسيم الشرق الأوسط الآخذ في الاضمحلال، ما بين الإسلاميين السنة المتآمرين، وبين الإيرانيين الغزاة الذين يسيطرون على مواقع مهمة ورأس جسر في العراق وسوريا ولبنان وكذلك في البحرين واليمن، ويتحرك كلا المعسكرين السني والشيعي الآن باتجاه سباق للتسلح، ومواجهة حاسمة مدمرة عصيّة على التفادي بموازاة استكمال المشروع النووي الإيراني، في غياب عقوبات أو اتفاق ملزم لكبحه“.

 

 

*في شبه دولة السيسي..ضابط و3 أمناء شرطة يسرقون مليون جنيه من سوداني

رغم ارتفاع الرواتب والمكافآت على حساب الغلابة الذين لا يجدون قوت يومهم، قام ضابط و3 أمناء شرطة و6 “بودي جارد” بتكوين تشكيل عصابى لسرقة المساكن، وتم ضبطهم من قبل مباحث الجيزة، بعد سرقة مليون جنيه و16 ألف دولار من مواطن سوداني، بعد اقتحامهم شقته بالعجوزة.

وتلقى اللواء خالد شلبى، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة في داخلية الانقلاب، بلاغا من مواطن سوداني، أفاد فيه باقتحام 10 أشخاص شقته وادعاء أنهم ضباط أمن وطني، واستولوا على مليون جنيه و16 ألف دولار.

وبإجراء التحريات، تبين أن ضابطا و3 أمناء شرطة و6 “بودي جارد” وراء ارتكاب الجريمة، وبإعداد كمين للمتهمين تم ضبطهم وأخطرت النيابة للتحقيق.

يأتي ذلك في الوقت الذي يزعم فيه قائد الانقلاب العسكري أن الأمن والأمان عاد مرة أخرى، رغم تزايد حالات السرقة والقتل على يد تشكيلات عصابية يتزعمها ضباط وأمناء شرطة من وزارة الداخلية، رغم حالة الغضب التي يمر بها الغلابة بسبب الانهيار الاقتصادي.

 

 

*تقرير يفضح خطاب التسول للسيسي..ماذا فعل وما النتيجة؟

فضح تقرير صحفي لغة السيسي في التسول من الشعب المصري منذ انقلابه العسكري 3/7/2013 وحتى الآن، واعتماده على لغة “مفيش” في مواجهة أي مطالب فئوية أو شعبية بسبب الانهيار الاقتصادي، ومطالبته من الغلابة الذين استولى على أرزاقهم “أنا عايز في صندوق تحيا مصر على الأقل 100 مليار جنيه؛ لأن البلد محتاجة“.

وقال التقرير- المنشور على صحيفة “هافينجتون بوست” الأمريكية، اليوم السبت- إن السيسي استهل حكمه بالتشديد على أغنياء مصر في الداخل والخارج بضرورة التبرع للصندوق، قائلا لهم صراحة: “هتدفعوا يعني هتدفعوا”، خداعا لفقراء مصر ومساكينها، في رد أموالهم من الأغنياء ورجال الأعمال الذين تزلفوا السلطة وتسببوا في تفاقم حجم الفساد في جميع مؤسسات الدولة.

وأضاف التقرير أنه سرعان ما أصبح السيسي مطالبا بتنفيذ “معسول خطاباتهعلى مرارة أرض الواقع المصري، وعندما فشل في ذلك فشلا ذريعا ووقف عاجزا إزاء هذا التحدي، طاف الأرض شرقا وغربا وشقَّها طولا وعرضا؛ بحثا عن مساعدات مالية إضافية يقدمها له متبرعون جدد، وأن يفتش في جيوب أصحاب الملاليم” من شعبه ويقاسمهم قوت يومهم، بعد أن خيَّب أصحاب “الملياراتآماله.

ونوه التقرير إلى أنه بدلا من أن يحل هو مشكلاتهم، طلب منهم مساعدته في حل مشكلاتهم ومشكلات مصر الاقتصادية بأكملها، ولذا أصبحوا أبطال خطاباته الطويلة والمملة على الدوام، مذكرا إياهم ليل نهار بضرورة الوقوف بجانب مصر، وإن كانوا عاطلين عن العمل أو لم يجدوا طعاما يأكلونه، متناسيا أنهم الأحوج إلى أن تقف مصر إلى جانبهم، وليس العكس، وأن في مصر مَن هم أولى بالوقوف إلى جانبها من الأغنياء ورجال الأعمال.

وسخر التقرير من خطاب السيسي الذي لم يجد أدنى حرج أن يقول لهم أمام العالم: “والله العظيم، لو ينفع أتباع لأتباع علشان نعمل للناس ما يليق بيهم”، ولكن- للأسف- لم يجد له مشتريا، وبالتالي لم يقدم للبسطاء أي أمر يليق بهم، وبقي حال كل منهما على ما هو عليه.

وقال التقرير، إن من أكثر الاقتراحات السيسية ظرفا هو “صبَّح على مصر بجنيه”، وبعملية حسابية بسيطة قام بها على الهواء مباشرة- فهو على ما يبدو يهوى إجراء العمليات الحسابية رغم فشله المتكرر في الوصول إلى الإجابة الصحيحة- أوضح للشعب أن ناتج هذه “الفكرة البسيطة” سيكون له أثر كبير في دعم اقتصاد مصر المتهاوي؛ ليتبين فيما بعد أن التصبيح على مصر لم يكن بجنيه بل بخمسة جنيهات.

وتابع “حول أزمة الشباب والبطالة كان للسيسي تصريح لا يقل سذاجة عن سابقيه، حين صرح قائلا في خطاب له: “انتهينا من تجهيز خمسمائة عربية خضار للشباب، لبدء تشغيلها وللحد من البطالة والشباب ينزلوا يشتغلوا وياكلوا عيش”، وكأن هذا العدد القليل والقليل جدا كفيل بحل أزمة البطالة في مصر والمقدرة بملايين العاطلين عن العمل.

وعن أزمة انقطاع الكهرباء التي تعاني منها جميع محافظات مصر، والتي تسببت في وقف المترو عن الحركة، لم يجد السيسي مقترحا أفضل من الدعوة إلى استخدام “اللمبة” الموفرة للطاقة، كما أسلف سابقا، ورغم سخافة المقترح وسذاجته، فإن إعلامه المبجل صوَّر اقتراحه هذا على أنه “طفرة فكرية” لا مثيل لها في حل أزمة انقطاع الكهرباء، وعلى الرغم من تطبيق اقتراح السيسي، فإن الأزمة لا تزال تضرب أطناب البلاد طولا وعرضا.

وعن أزمة البنزين وارتفاع أسعار الوقود، صرح “السيسي” قائلا: “لو حضرتك راكب عربية هتدفع تقريبا أربعة جنيه في العشرين كيلو دول، ومصر هتدفع تمانية جنيه في العشرين كليو دول، يعني أنا لو اتمشيت لو كنت أقدر، أو لقيت وسيلة زي كده، هدّي مصر 16 جنيه؟ أيوه طب لما يكون معايا 3 آلاف بيعملوا كده، يبقى في اليوم بكام؟ أنا قلت على مشوار واحد مش كل المشاوير، أيوه مش هتتبني بلدنا غير كده“.

ونوه التقرير إلى أنه بدلا من أن يفرض ضرائب تصاعدية على أصحاب السيارات الفارهة، اختار الطريق الأسهل بفرض ضريبة القيمة المضافة، بدلا من ضريبة المبيعات، رغم أن القيمة المضافة لها تأثير مباشر على المواطنين على اختلاف مستويات دخولهم؛ لأنها ضريبة على استهلاك السلع والخدمات، ولا يتحمل عبأها سوى المستهلك في النهاية، فضلا عن مطالبته لرؤساء البنوك المصرية بتحصيل باقي المعاملات اليومية فئة الخمسين قرشا والجنيه، قائلاً: “يعني ما ينفعش ناخد الفكة اللي في المعاملات ونحطها في حساب لمصر!”، وبعملية حسابية جديدة كما عودنا دائما، قال: “أصل أنت بتتكلم في عشرين أو تلاتين مليون إنسان لما ناخد منهم الفكة دي هتعمل فرق”، وبكل أدب ولطف اختتم طلبه هذا قائلا: “لو سمحتوا أنا عايز الفلوس دي“.

وتساءل التقرير: “من أين يأتي السيسي بهذه المقترحات الفتاكة؟ وهل هي من بنات أفكاره؟ أم أن هناك مَن ينعم عليه بمثل هذه الحلول التي لا مثيل لها؟ وبالطبع لا أحد يجزم بالإجابة!، فعلى ما يبدو أنه سر حربي من أسرار القائد العسكري “الفذ” التي لا يمكن الاطلاع عليها.

واختتم التقرير بما كشفته مجلة الـ”إيكونوميست”، عن الاقتصاد المصري الذي أصبح على شفا الإفلاس، في ملف خاص لها تحت عنوان “خراب مصر على يد السيسي”، بأنه لا يمكن أن يتعافى بجمع “الملاليم” من جيوب الفقراء، بل بالبحث عن المليارات التي تم إهدارها في مشاريع وهمية أو شبه وهمية، وبضخ أموال المساعدات الخليجية السخية التي قدمت له في السوق المصرية لتشغيلها وليس لاحتكارها؛ إذ لا يعرف حتى الآن فيم أنفقت؟ وإلى أين ذهبت؟ واستغلال أموال التبرعات بتحسين الوضع المعيشي للفقراء، بدلا من إهدار قرابة الستة ملايين جنيه في تجديد مقر صندوق “تحيا مصر”، علَّ وعسى وربما ويا ليت، يستطيع بهذا إنقاذ ما تبقى من مصر، إن كان قد تبقى منها شيء.

 

*محامي حكومة الانقلاب يتقدم بأطلس حربي يثبت مصرية تيران وصنافير

نظرت، اليوم السبت، المحكمة الإدارية العليا الطعن المقدم من حكومة الانقلاب على حكم القضاء الإداري بإلغاء اتفاقية ترسيم الحدود التي تنازل بمقتضاها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية، مقابل وديعة ملياري دولار.

وتقدم محامي حكومة الانقلاب في جلسة الطعن للمحكمة بـ٥ كتب حول قوانين البحار، وكتب من الجمعية الجغرافية، بينها كتاب السيد الحسيني، الرئيس الحالي للجمعية الجغرافية، إلا أن رئيس المحكمة توجه بالسؤال إلى المحامي “أنت قريت صفحة ٦٠ من الكتاب؟”، فرد المحامي خالد علي: “رزق وجالنا يا ريس سيبهولنا”.

كما تقدم محامي الحكومة بصورة من الأطلس المصري عام ١٩٢٨، قال إنه إبان حكم الملك فؤاد، مشيرًا إلى أن تيران وصنافير جاءتا فيها فيه بلون يخالف لون الجزر المصرية، ما ترتب عليه إثبات المحامي خالد علي أن الختم الموجود على الخرائط هو ختم الجمعية الجغرافية بتوقيع رئيسها الحالي وليس هيئة المساحة، وأثبتت المحكمة أن الموقع على الأطلس هو السيد السيد الحسيني رئيس الجمعية التاريخية.

كما تقدم محامي الحكومة بصورة من المرسوم الملكي بشأن نقاط الأساس السعودية، ورد أمين عام الأمم المتحدة بشأن انسحاب القوات الدولية، فرد رئيس المحكمة أن الوثيقة غير ممهورة.

وتستكمل الدائرة الأولى فحص الطعون بالمحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، برئاسة المستشار أحمد الشاذلي نائب رئيس مجلس الدولة، اليوم السبت، نظر طعن الحكومة على حكم القضاء الإداري، بإلغاء اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتأكيد على مصرية جزيرتي “تيران وصنافير”. 

وكان قد زعم المستشار رفيق شريف، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، عن خشية الهيئة من لجوء السعودية  للتحكيم الدولي للمطالبة بجزيرتي “تيران وصنافير”، واصفًا حدوث ذلك بـ”المصيبة”، في الوقت الذي تنازل قائد الانقلاب عن الجزيرتين بنفسه مقابل وديعة ملياري دولار ثمنًا لخيانته.

 

*صفعة انقلابية جديدة للسعودية بتحريض إيران على مواجهتها

توالت صفعات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي للمملكة العربية السعودية التي دعمته بالمليارات من الدولارات؛ حيث كشف موقع “تابناك” الشهير؛ الموالي للحرس الثوري الإيراني، والتابع للجنرال محسن رضائي المقرب من خامنئي، فضيحة جديدة لخيانة السيسي للنظام السعودي، بعد أن نشر الموقع معلومات مثيرة ومفاجئة عن طلب تقدمت من خلاله مصر لإيران؛ مفاده العمل على مواجهة السعودية والكويت.

وأكد موقع “تابناك” نقلاً عن موقع “جام نيوز” في تقريره المنشور أمس الجمعة، أن سلطات الانقلاب بعد رفع صور المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، طلبوا رسميا من إيران أن تتدخل وتتحرك ضد السعودية والكويت.

وأضاف أن “ولي ولي عهد السعودية محمد بن سلمان هدد السيسي بأنه في حال لم تقطع القاهرة علاقتها مع طهران، ولم يكفّ السيسي نفسه عن دعمه لنظام بشار الأسد في دمشق، ولم يسلّم تيران وصنافير للسعودية، فسوف يلاقي مصير حسني مبارك نفسه.

في حين أكدت صحيفة إيرانية رسمية منذ عدة أيام وجود تفاهم إيراني- مصري حول الأزمة السورية. 

وكشفت صحيفة “آرمان أمروز” الإيرانية كيف مارست طهران ضغوطا على موسكو وواشنطن، من أجل مشاركة مصر في اجتماعات لوزان في سويسرا لبحث الأزمة السورية.

وقالت الصحيفة إن إيران اشترطت لحضورها في مفاوضات لوزان، حضور الوفد المصري، في حين أكد موقع “جام نيوز” على نشر صور خامنئي في وسط القاهرة قائلاً: “إن المصريين، في خطوة غير مسبوقة قاموا بتثبيت صور كبيرة لخامنئي على شكل ملصقات في شوارع القاهرة الرئيسية. 

وكانت قناة الغد الممولة من الإمارات ورئيس الأمن الوقائي السابق محمد دحلان قامت بتعليق إعلانات عليها صورة مرشد الثورة الإيرانية على خامنئي، ما أثار جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

*بعد اغتيال قائد فرقة المدرعات.. “السيسى” يجتمع بوزراء “الدفاع والداخلية” ورئيس المخابرات

عقد عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، اجتماعًا ضم رئيس مجلس الوزراء ومحافظ البنك المركزي، بالإضافة إلى وزراء الدفاع والخارجية، والداخلية، والمالية والتموين ورئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع ناقش عدة موضوعات، وفى مقدمتها مستجدات الأوضاع الأمنية بالبلاد.

وأكد السيسى على قيام جميع أجهزة الدولة بتوخي أقصي درجات اليقظة والحذر والعمل على زيادة تأمين المنشآت الحيوية بما يضمن الحفاظ على أمن الوطن وسلامة المواطنين.

كما أكد السيسى على أن مصر لن تنسى التضحيات التي قدمها شهداء الوطن من أبناء القوات المسلحة والشرطة الذين ضحوا بحياتهم فداءً لمصر، مؤكداً على أن دماءهم لم ولن تذهب هباءً.

 

 

*حارس عقار يروي تفاصيل جديدة في حادث اغتيال العميد عادل رجائي

قال “أحمد.م” حارس العقار الذي يسكن به العميد عادل رجائي الذي قتل صباح اليوم السبت؛ بأنه شاهد تفاصيل العملية التي تعرض لها المجني عليه.

وأضاف الحارس أن العميد يقطن بالطابق الأرضي؛ وأنه دائم الخروج لعمله في السادسة صباحًا من كل يوم، مُشيرًا إلى أنه اليوم خرج في موعده كالمعتاد ليجد في انتظاره السائق والحارس الشخصي له؛ وبمجرد ظهوره أمام المنزل قام اثنين مُلثمين بالعدو نحوه وقاموا بإطلاق الرصاص عليه مما أدى لإصابته بطلقتين ناريتين برأسة وصدره سقط على إثرهما على الأرض لافظًا أنفاسه الأخيرة.

وأوضح الحارس؛ بأنه عقب ذلك قام الجناة بإطلاق النار على الحارس الشخصي والسائق وإصابتهم برصاصة لكل منهما والاستيلاء على السلاح الخاص بهم وفرا هاربين بالصحراء التي تقع خلف المنزل.
وأضاف الحارس، بأن الجناة استقلوا سيارة ملاكي نوبيرا كانت تقف في انتظارهم خلف المسكن؛ وعندما حاول اعتراضهم لكشف هويتهم أطلقوا النار عليه لينبطح أرضًا لتصيب الرصاصات إحدى السيارت التي تقف أمام العقار.

وكان قد اغتيل صباح اليوم السبت العميد أركان حرب، عادل رجائي إسماعيل، قائد الفرقة التاسعة المدرعة، على أيدي مُلثمين قاموا بإطلاق النيران عليه أثناء خروجه من منزله مُتجها لاستقلال سيارته الميري للذهاب للعمل.

يذكر أن شقيقة سامية زين العابدين، زوجة العميد عادل رجائي، أكدت أنه توفي متأثرا بجراحه إثر إصابته بـ12 رصاصة غادرة.

 

 

*أمن الإنقلاب يقتحم منزل محام”مغترب” ويسرق محتوياته بالشرقية

إقتحمت قوات أمن الإنقلاب العسكري بكفر صقر بالشرقية، منزل محام يعمل بإحدي الدول العربية، وسرقت محتوياته، بالإضافة لمبلغ ثلاثة اَلاف جنيه.

وبحسب شهود عيان فإن قوات أمن الإنقلاب العسكري بكفر صقر، إقتحمت أمس الجمعة منزل أحمد ندي المحامي، وسرقت محتوياته ومبلغ  ثلاثة اَلاف جنيه، بالرغم من أن خارج البلاد،   ولم يكن أحد  من أفراد أسرته متواجد بالمنزل   وقت الإقتحام.

 

*ميلشيات الأمن تعتقل منسق رابطة متضرري الإسكان في بورسعيد

اعتقلت قوات الأمن في محافظة بورسعيد، مساء أمس، هيثم وجيه منسق رابطة متضرري الإسكان بالمحافظة، بعدما أصدرت النيابة العامة قرارًا بضبطه واحضاره على خلفية الأحداث التي شهدتها محافظة بورسعيد، الثلاثاء الماضي، ووجهت له النيابة العامة تهمة التحريض على التظاهر. 

كانت محافظة بورسعيد قد شهدت احتجاجات ومظاهرات حاشدة الأسبوع الماضي، طالب المتظاهرون خلالها برحيل المحافظ اللواء عادل الغضبان، وطالبوا بإعادة العمل بكراسة شروط مشروع الإسكان الاجتماعي لعام 2013، واعتقلت قوات الأمن 19 متظاهرًا، وأمرت بحبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وأمرت بضبط وإحضار عدد من النشطاء في ملف أزمة الإسكان من بينهم منسق رابطة المتضررين.

 

*السيسي يطالب المصريين بالتقشف ويشتري “cbc والنهار

في الوقت الذي يطالب فيه نظام الانقلاب ووسائل إعلامه المصريين بالتقشف والاكتفاء بأكل “المش والبتاو”، كشفت مصادر في غرفة صناعة الإعلام، أن أجهزة سيادية تابعة للمخابرات استحوذت على حصة كبيرة في مجموعة قنوات “cbc والنهار”، لتضاف لقائمة القنوات التي قامت بشرائها.

وقالت المصادر، في تصريحات صحفية اليوم السبت، إن شركة “المتحدة للطباعة والنشر وتكنولوجيا المعلومات” الباب الخلفي للمخابرات، استحوذت على “حصة حاكمة” في مجموعة قنوات “cbc والنهار”.

وأضافت المصادر أن قيمة الصفقة مليار و100 مليون جنيه، وأن الحصة تقدر بنحو 51% تمتلكها شركة المتحدة، المملوكة لجهات تابعة للدولة.

وقالت المصادر إن محمد الأمين، رجل الأعمال المعروف بانتمائه للحزب الوطني المنحل، رئيس مجلس إدارة مجموعة قنوات «cbc» اعتذر عن الترشح لغرفة صناعة الإعلام فى الفترة المقبلة “استشعارًا للحرج”؛ ما دفع نظام الانقلاب التوجيه لشركة المتحدة بالاستحواذ على 75% من شركة المصريين مقابل 25% يمتلكها رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة.

وتستحوذ شركة المصريين على 51% من شركة «بريزنتيشن» للتسويق الرياضي مالكة حقوق بث الدوري المصري لكرة القدم، كما تستحوذ شركة المصريين على مجموعة قنوات «ON»، بالكامل.

وتستحوذ أجهزة مخابرات السيسي على مجموعة قنوات DMC، وشركة للتسويق الإعلامى، إضافة إلى مجموعة قنوات ON ونسبة حاكمة فى مجموعة قنوات CBC والنهار، فيما تظل مجموعة من القنوات مستقلة، منها «القاهرة والناس، الحياة، المحور، دريم». 

من جانبه، نفى محمد الأمين، رئيس مجلس إدارة مجموعة المستقبل، المالكة لمجموعة قنوات «سي بي سى»،  صحة لما تردد عن بيع أى حصة من مجموعة «cbc»، وقال إن الشراكة مستمرة مع مجموعة قنوات النهار .  

يأتي ذلك في الوقت الذي تشن فيه وسائل إعلام السيسي حملات إعلامية لمطالبة المصريين بالتقشف في ظل الانهيار الاقتصادي وسعر العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.

 

*تواضروس يجهر بالخيانة.. هكذا شاركت في الانقلاب

بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على الانقلاب العسكري، لم يتعلم زعيم الأقباط تواضروس، سوى ان يكون خائنا، فيجهر بدوره في الانقلاب على أول رئيس منتخب، ويقر ويعترف بالتآمر عليه، بل ويواصل دعمه لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ويطالب أتباعه بدعمه.

وإن افترضنا أن تواضروس لم يكن يرى حجم الدمار والفشل الذي يسببه الانقلاب العسكري للبلاد حين أعلن دعمه له قبل ثلاث سنوات، لكنه واصل وببلاهة شديدة دعمه لقائد الانقلاب بعدما تبين للقاصي والداني أنه يقود “أم الدنيا” إلى الهاوية.

حسن ظن “مرسي”

وقال تواضروس- خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق في برنامج “نظرة” على قناة “صدى البلد”- إن سبب انحياز الكنيسة لانقلاب 30 يونيو، أنه تحدث مع الرئيس المنتخب محمد مرسي، عن الدعوات إلى عزله، بحضور الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وأن مرسي أخبرهما أن الأيام ستمر ولن يحدث شيء.

وتحدث تواضروس أن شيخ الأزهر أحمد الطيب أمّ المشاركين في “بيان 3 يوليو” للصلاة، قبل إعلان البيان، وأن كلمته في هذا اليوم المجيد كانت عن ألوان العلم، التي استوحاها من رؤية علم مصر قبل دخوله إلى المنصة.

قصة الخيانة

وتابع تواضروس: “التقيت بالسيسي أول مرة يوم 3 يوليو، كنت مع قادة القوات المسلحة وفضيلة الإمام ورموز الدولة، تناقشنا 5 ساعات والجميع طرح رؤياه، وكان يقود المناقشة السيسي”.

وأكمل البابا: “بعد ذلك انتهى الحوار، حتى الوصول لبيان روجع بالشؤون القانونية وراجعه الإمام نحوًا ولغة، وطلب الفريق السيسي (وقتها)، أن يكتب جميع الموجودين كلمة، وأنا تركت ورقتي فارغة لأنني لم أعرف ما أكتب، وأثناء دخولي للمكان لمحت العلم، فكان حديثي بالدقيقتين عن ألوان العلم”.

طائفية 

وكان تواضروس قد فجّر دعوات طائفية قبل شهر بين الأقباط في الولايات المتحدة الأميركية، حين طالبهم بدعم السيسي، خلال زيارته إلى نيويورك لإلقاء كلمة بالأمم المتحدة، يوم 20 سبتمر الماضي؛ حيث اعتبرها خبراء حقوقيون وسياسيون دعوة طائفية وتفصل بين فصائل المجتمع المصري.

وأعلن المقر البابوي بأميركا وإبراشية نيويورك ونيوإنجلاند، في بيان، أن السيسي سيزور ولاية نيويورك لإلقاء كلمة مصر في الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السبعين، لذا يتوجب على جميع المصريين المخلصين لبلادهم الترحيب به ودعمه لخير مصر.

وأضاف البيان أن “البابا تواضروس يولي تلك الزيارة اهتمامًا كبيرًا، لذا انتدب كلاً من الأنبا “يؤانس” أسقف أسيوط، والأنبا “بيمن” أسقف نقادة وقوص، للإعداد لتلك الزيارة”، مطالبًا الكهنة في أمريكا بالحشد وتشجيع الأقباط المصريين على التواجد أمام مبنى الأمم المتحدة، صباح الثلاثاء 20 سبتمبر، لاستقبال السيسي.

وقال الدكتور حازم حسني أستاذ العلوم السياسية، في تصريح إن هذه الدعوة خيانة للوطن بما فيه من مسلمين ومسيحيين، لأنه استقوى بالأمريكان لاكتساب دعم كنسي خارجي وكان الأولى به دعوة المصريين فقط. 

وطالب حسني “تواضروس” بابا الكرازة المرقسية بإعادة ترتيب الكنيسة المصرية بما يضمن عدم تكرار الأحداث الطائفية، وإعادة الكنيسة لثقافة التسامح والانتماء للوطن والبعد عن الطائفية والاستقواء بالخارج، على حد قوله.

 

*#ثورتنا_قصاص_وحياة.. يتحدى الخوف ويتوعد الانقلاب

بدأ الآلاف من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الحشد للنزول يوم 11/11 والثورة من جديد لرد الدولة المصرية التي اختطفها قادة الانقلاب العسكري لصالح الكيان الصهيوني، وتحقيق القصاص العادل من القتلة والمجرمين الذين استحلوا الدماء.

ودشن النشطاء هاشتاج جديد بعنوان “ #ثورتنا_قصاص_وحياm“، دعوا من خلالها للمشاركة في الوسم المنشور على موقع ” تويتر” والتفاعل من أجل استعادة الزخم الثوري مرة أخرى لرد المظالم لأهلها، وإنقاذ مصر من براثن الانهيار الأبدي، بعد الانهيار ااقتصادي الذي تسبب فيه قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي.

وقال أسامة محمود: ” #ثورتنا_قصاص_وحياه“..انزل – احشد –شارك..هات حق الشهداء والمعتقلين..العيشة ضنك..اقتصاد منهار..باقي ايه!!..اسقاط الانقلاب يعني..ارادة الاختيار.

وقالت أخرى تدعى جان براون: ” في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي: مصر في المرتبة السادسة للأماكن الأكثر خطورة للسفر في العالم!..*و بكرة تشوفوا مصر!”.

فيما علق زين العابدين: ” ظلمتم اطهر شباب مصر على المشانق كان فيه علماء من مصر وضيقتم على ناس بتحب مصر وقتلتم حلمنا يوم ما اتولد فى مصر علشان كده #ثورتنا_قصاص_وحياة“. 

وقال محمد المحامي: “كل الناس بقت شبه بعض ..كله مكتئب كله حزين ماحدش ضايق حد ..عارفين ليه عشان ساكتين ومش بننصر الحق ولا بنزهق الباطل..#ثورتنا_قصاص_وحياه”.

وقال أحمد المجدي: ” هنا من قتلو من أجلنا ويجب القصاص ..ان لم نثور على من ظلم وقتل فسياطولنا ظلمه .. #ثورتنا_قصاص_وحياة“.

وقالت مغربية ربعاوية: ” #ثورتنا_قصاص_وحياه“..انزل طالب بحقوقك وجيب حق اللي ماتو واللي لسه بيموتوا وهم احياء”. 

وقال أعجوبة الزمان: ” #ثورتنا_قصاص_وحياة مهما اتآمروا علينا مبادئنا بتحمينا  مابقاش فينا خضوع  بابتسامات ودموع  توب الغدر بيفضح نفسه حتى ولو ملفوف بحرير”.

 

*نفاذ صبر الرياض تجاه سلطات الانقلاب

قال موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي: إن قرار شركة “أرامكو” الحكومية السعودية التوقف عن إمداد مصر بالمواد البترولية هو تحذير شديد اللهجة بأن صبر السعودية على مصر أوشك على النفاد، ويبدو أن رسالة الرياض قد وصلت بالفعل وفهمتها القاهرة”.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه موقع إيراني أن سلطات الانقلاب حرضت إيران على مواجهة السعودية والكويت، نظرًا للخلاف بين البلدين، وارتماء سلطات الانقلاب في حضن المد الفارسي نكاية في السعودية.

وأشار “بيزنس إنسايدر” في تقريره الشهري لأكتوبر، إلى أن مصر ستتضرر بشدة من التوتر مع السعودية التي تعتبر أكبر داعميها، زاعمًا أن القاهرة ستكون في حاجة ماسة إلى كفيل جديد في حال لم تسارع إلى احتواء الأزمة مع المملكة.

فيما كشف إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي “جالي تساهال” أن قرار شركة “أرامكو” الحكومية السعودية التوقف عن إمداد مصر بالمواد البترولية جاء في أعقاب ما سمتها سلسلة من الخطوات التي اتخذتها القاهرة، والتي أغضبت السعودية بشدة، وعلى رأسها تصويت مصر لصالح مشروع قرار روسي في مجلس الأمن الدولي حول سوريا، يقضي بضمان مكان لنظام بشار الأسد في رسم مستقبل سوريا.

وأكدت “جالي تساهال”: “قرار محكمة مصرية حول وقف قرار نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر للسعودية كان سببًا آخر لتوتر العلاقات بين القاهرة والرياض”.

وكانت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية قالت أيضًا: إن قرار شركة “أرامكو” الحكومية السعودية التوقف عن إمداد مصر بالمواد البترولية أظهر أخيرًا التوتر المكتوم بين البلدين حول سوريا إلى العلن.

وتابعت: “الخلاف بين البلدين تطور هذه المرة إلى تلاسن إعلامي حاد متبادل بين البلدين لدرجة أن أحد مقدمي البرامج على فضائية مصرية، اقترح عدم ذهاب المصريين لرحلات العمرة، لحرمان السعودية من مصدر دخل”.

وأشارت الصحيفة إلى شيء جديد صادم؛ مفاده أن هذا الخلاف ليس في مصلحة مصر في هذا التوقيت، بالنظر إلى أنها تأمل موافقة صندوق النقد الدولي النهائية على إقراضها 12 مليار دولار، فيما وضع الصندوق شروطًا مسبقة يجب على مصر الوفاء بها تتضمن تخفيض قيمة الجنيه ودعم الطاقة، وتأمين قرض خارجي يتراوح بين 5-6 مليارات دولار لتمويل الإصلاحات المطلوبة منها.

وكانت السعودية وافقت على إمداد مصر بمنتجات بترولية مكررة بواقع 700 ألف طن شهريا لمدة خمس سنوات بموجب اتفاق بقيمة 23 مليار دولار بين “أرامكو” والهيئة المصرية العامة للبترول جرى توقيعه خلال زيارة رسمية قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر هذا العام. 

وبموجب الاتفاق تشتري مصر شهريا منذ مايو من “أرامكو” 400 ألف طن من زيت الغاز (السولار) و200 ألف طن من البنزين و100 ألف طن من زيت الوقود وذلك بخط ائتمان بفائدة 2% على أن يتم السداد على 15 عامًا.

 

*الانقلاب يستعد للتعويم.. ارتفاع جنوني للوقود والسلع الأساسية

ركود وأسعار مرتفعة وتوترات كبيرة يعاني منها السوق المصرية، بعد قرارات الانقلاب العسكري بتعويم الجنيه والتي سربتها جريدة “الشروق” المعروفة بصلتها بالمخابرات.

فقد نقلت الجريدة صباح اليوم السبت عن مصادر حكومية تأكيدها أن نظام الانقلابي عبد الفتاح السيسي عازم على اتخاذ جملة من القرارات التي ستمس حياة المصريين، وذلك خلال أسابيع قليلة، ومن بين تلك القرارات تعويم الجنيه بما يتوقع أن يؤدي إلى انهيار في سعر صرفه، إضافة إلى رفع أسعار الوقود، بما سيؤدي حتما إلى ارتفاع كبير في أسعار السلع الأساسية.

وأوضح مصدر بالجريدة، رفض الإفصاح عن هويته، أن حكومة الانقلاب تعتزم اتخاذ إجراءات الإصلاح الاقتصادي المتعلقة بتعويم الجنيه وخفض دعم الوقود خلال الأسابيع القليلة القادمة؛ تمهيدًا للحصول على قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار. 

وخفضت حكومة الانقلاب مخصصات دعم المواد البترولية بمشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي الحالي إلى 35 مليار جنيه مقابل 61.3 مليار جنيه، وكانت قد قدرتها خلال مشروع موازنة العام المالي الماضي، وتم حساب سعر برميل البترول على أساس 45 دولارًا، لكن السعر ارتفع إلى ما فوق 50 دولارًا حاليًا. 

يقول أحد العاملين بالصرافة- رفض ذكر اسمه-: “معندناش ولا دولار.. الناس مبترضاش تبيع بسِعر البنك المركزي، بيقولوا نشوف السوق السوداء أحسن”.

كان البنك المركزي المصري قد أغلق 53 شركة صرافة خلال العام الجاري، بتهمة التلاعب في اسعار بيع العملة الصعبة، من بينها 26 شركة بشكل نهائي، و27 شركة لمدة عام من صدور القرار.

غَلق عدد من شركات الصرافة في الشهور الأخيرة، أضر بالشركات الأخرى كما يُشير العامل نِفسه؛ حيث راجت السوق السوداء أكثر، وزادت تحويلات العملة غير القانونية. يُضيف الرجل: “ولما الناس تبيع الدولار في الشارع بالشيء الفولاني هتجيلنا احنا ليه”.

كان سعر الدولار الأمريكي قد سجل الأربعاء الماضي أعلى مستوياته أمام الجنيه في السوق السوداء؛ حيث وصل سعر البيع للأفراد إلى نحو 15.85 جنيهًا، ذلك قبل أن يتراجع خلال الأسبوع الحالي إلى مستوى 15.30 جنيهًا.

يواجه “صبري منعم” أحد المسؤولين بصرافة، الموقف ذاته بشكل مُتكرر، يُشيح الزبائن بأيديهم رافضين الأسعار التي يتلوها عليهم “عايزين أرقام أكبر، فيه ناس بتزعق، بس هنعمل إيه بنحاول نمتص غضبهم” يعلم الرجل الخبير في المهنة ضرورة الحفاظ على العميل وعدم إغضابه.

لا تتوقف الأزمة في إتاحة الدولار أو أسعاره فقط؛ حيث تتأثر العملات الأخرى وترتفع قيمتها- بحسب صبري- وفق ارتفاع أو انخفاض الدولار، وهو ما يتسبب في غضب المزيد من الزبائن “محدش بيفهم إن الأسعار كلها بتتغير على حسب الدولار”.

مصيبة

يقول أستاذ التمويل والاستثمار، الدكتور هشام إبراهيم، إنه ضد تعويم الجنيه، وذلك بسبب وجود تعطش كبير في الأسواق المصرية، فإذا تم تحرير الأسعار سيدفع ذلك نحو الارتفاع بشكل كبير، وسيؤدي ذلك إلى ارتفاع الأسعار السلع الأساسية في مصر.

وأكد إبراهيم أن المواطن المصري لن يتحمل هذا القرار، نتيجة ضعف المستوى الاقتصادي للبلاد.

بدورها، قالت الباحثة الاقتصادية، سلمى حسين، إن التعويم الكامل والفوري سيدخل الأسواق المصرية في غلاء كبير وأزمة أكبر.

تعويم العسكر 

ويعد أول تعويم حقيقي للجنيه، قام به محمد أنور السادات، عندما سمح بعودة البطاقات الاستيرادية للقطاع الخاص، وبدء حقبة الاقتراض من الغرب، التي تحولت بعد ذلك لما يسمى بـ “ديون نادي باريس”، لكن مع عدم قدرة السادات على تحرير الموازنة العامة “سنة 1977″ و عدم استمرار تدفق استثمارات الخليج والضعف الاقتصادى العام فى الثمانينات حدثت أزمات الدولار مرة أخرى، وتحرك الدولار رسميًا من 1.25 جنيه إلى حوالي 2.5، مما أدى لإفلاس كثيرين؛ حيث كان القطاع الخاص المصري يقترض بالدولار من البنوك ويعمل بالجنيه”.

 

 

 

السيسي يتقارب مع إيران بشكل غير مسبوق. . الخميس 20 أكتوبر. . حلايب وشلاتين سودانية في مناهج الانقلاب

حلايب وشلاتين والنزاع المصري السوداني

حلايب وشلاتين والنزاع المصري السوداني

السيسي يتقارب مع إيران بشكل غير مسبوق. . الخميس 20 أكتوبر. . حلايب وشلاتين سودانية في مناهج الانقلاب

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*السجن المشدد 7 سنوات لـ4 من مناهضي الانقلاب بـ المنيا

قضت المحكمة العسكرية ، المنعقدة بمحافظة أسيوط، الخميس، بالسجن المشدد لـ4 من مناهضي الانقلاب، في قضية إعادة إجراءات محاكمتهم في أحداث اقتحام مقر إدارة الشباب والرياضة بمركز ديرمواس بالمنيا، عقب فض اعتصامي «رابعة والنهضة”.

وفى سياق متصل، قررت المحكمة مد أجل النطق بالحكم على 4 إخوان آخرين من المتهمين إلى جلسة الخميس المقبل، المتورطين في أحداث اقتحام مجلس مدينة ديرمواس، وكان محكومًا عليهم بالسجن المؤبد غيابيًا بجلسة 15 من شهر ديسمبر الماضى عام 2015.

 

 

*نقل 5 محكومين باﻹعدام في هزلية “العمليات المتقدمة” لمكان مجهول

نشرت صفحة “لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين”، أن سجن استقبال طرة نقل 5 من المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام ظلما وجورا في القضية الهزلية رقم 174 لسنة 2015 لمكان غير معلوم.
وقال والدة محمد فوزي، أحد المحكوم عليهم، إنهم تلقوا خبر من عدد من الأهالي المتواجدين في الزيارة اليوم الخميس، بنقل أبنائهم من زنازينهم لمكان غير معلوم.
وأوضحت أن إدارة السجن أخذت كافة متعلقاتهم الموجودة معهم من الملابس، وخرجوا بالملابس الحمراء لعربة الترحيلات متوجهين لمكان غير معلوم حتى الآن.
وأشارت إلى أن من نقلوا هم: “عبد البصير عبد الرؤوف، محمود الشريف، محمد فوزي، رضا معتمد، أحمد مصطفى”، مؤكدة على أنه لا يوجد جلسات للمحاكمة  لهم ومازال النقض لم يصدر فيه قرار حتى الآن.
وأكدت على أن تلك هى المرة الأولى التي يتم نقلهم فيها من سجن استقبال طرة منذ ظهورهم من الاختفاء القسري وخضوعهم للمحاكمة، بحد قولها.
كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين نفس التهم المعلبة التي توجهها لمعارضي الانقلاب ومن بينها “التخطيط لاستهداف مسئولين في الدولة من بينهم شخصيات عسكرية، وإجراء عمليات تخريب لمحولات كهرباء واتصالات، بتعليمات من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، واستهداف الشخصيات المهمة بالدولة، والعاملين بالقوات المسلحة والشرطة”. وقدموا للمحاكمة دون أدني دليل لإثبات تلك التهم الملفقة.
فيما أصدرت محكمة غرب القاهرة العسكرية التابعة للانقلاب العسكري، حكما  جائراً يستند لتلك التهم الواهية في 29 مايو 2016  بإعدام 8 معتقلين في تلك القضية الملفقةوالتي تقع برقم 174 لسنة 2015 عسكري، والمعروفة إعلاميا  بـ العمليات المتقدمة“.

 

 

*الحبس 15 يوما لـ”الحسن أبو شامة” الطالب بـ”تمريض طنطا

جددت النيابة العامة، يوم الثلاثاء الموافق 18 أكتوبر، حبس “الحسن علي أبو شامة”، الطالب بالفرقة الثالثة بكلية التمريض جامعة طنطا، احتياطيا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت الطالب من منزله بقرية الإنبوطين بمركز السنطة، يوم الخميس 22 سبتمبر 2016، ليتم احتجازه دون عرض على النيابة العامة لمدة يومين كاملين، ثم عرضه على النيابة والتي قررت حبسه احتياطيا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 

*أمن الدولة تحبس المختطفة”شيرين بخيت” دون وجود محاميها

أمرت نيابة أمن الدولة -التابعة للانقلاب- بالتجمع الخامس تقرر حبس المواطنة “شيرين سعيد بخيت” ٤ أيام علي ذمة التحقيق والعرض مرة أخري أمام نفس النيابة يوم الأحد المقبل .

وأكد مصدر حقوقي أن نيابة أمن الدولة حققت مع “شيرين” دون حضور المحامي الخاص بها ، و لا يعرف أهلها مكان احتجازها حتى الأن .
يذكر أن السيدة شيرين “أم لأربعة أطفال “قد اعتقلت من منزلها ببركة السبع التابعة لمحافظة المنوفية فجر الأمس بعد اقتحامه وتكسير جميع محتوياته

 

 

*الانقلاب ينتقم من محامي لدفاعه عن حقوق المظلومين بديرب نجم بالشرقية

تواصل سلطات الإنقلاب العسكري، بمركز شرطة ديرب نجم بالشرقية، تلفيق القضايا والإنتهاكات السافرة بحق، بيومي صلاح بيومي المحامي وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي ديرب نجم بالشرقية.
وقالت أسرة “بيومي” البالغ من العمر “33 عاما”، أنه ليس له أي إنتمائات سياسية، ويدافع عن حقوق المظلومين بغض النظر عن هويتهم وإنتمائاتهم، ما دفع السلطات الأمنية بديرب نجم من الإنتقام منه، وتلفيق ثلاثة قضايا له بتهم التظاهر وحيازة منشورات، وذلك بعد إعتقاله في الرابع والعشرين من الشهر الماضي، وتم إحتجازه في ظروف أحتجاز غير اَدمية، داخل زنزانة، أشبه بالمقبره، تنعدم بها التهوبة، وتتقدس بالمعتقلين.
واستنكرت الأسرة تجاهل نقابة المحامين لقضيته نجلها، بالرغم من أنه عضوا بالنقابة منذ تخرجه، وهو محام بالإسئناف العالي، وله نشاطه القانوني والحقوقي الواسع.
وتناشد أسرته منظمات حقوق الأنسان والمجتمع الدولي الدولية والمحلية التدخل لوقف نزيف الإنتهاكات بحق نجلها، وإخلاء سبيله، محملة مأمور قسم شرطة ديرب نجم، ومدير أمن الشرقية، ووزير داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته.

 

*ثلاثون يوما من الإخفاء القسري لطالب بطب الزقازيق وسط قلق متزايد من أسرته علي حياته

دخل الطالب /أحمد ماهر كمال – من مدينة أبو حماد بالشرقية، والطالب بالفرقة الخامسة بكلية الطب جامعة الزقازيق – يومه الثلاثون من الإخفاء القسري، وتُواصل أسرته المناشدات الحقوقية، والإجراءات القانونية، لإلزام وزارة الداخلية الإفصاح عن مكان إحتجازه وإخلاء سبيله، وسط قلق متزايد علي حياته بعد أنباء عن تعرضه للتعذيب الوحشي بمقر الأمن الوطني بالشرقية، منذ اليوم الأول لإعتقاله.
وأكدت أسرة “ماهر” أنه منذ اليوم الأول من إختطافه، وهم يواصلوا إرسال التلغرافات والشكاوي والبلاغات، للنائب العام، والمجلس القومي لحقوق الإنسان، ووزير الداخلية، ولم يتلقوا ردا من أي جهة علي الإطلاق، يكشف عن مكان إحتجازه.
وكانت قوات الأمن بالزقازبق قد قامت بالقبض التعسفي علي /أحمد ماهر، الطالب بالفرقة الخامسة بكلية الطب جامعة الزقازيق، عقب إنتهائه من اًداء الإمتحان بكلية الطب، في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر الماضي، وأخفته قسريا دون سند قانوني، وبما يخالف كافة مواثيق وقوانين حقوق الإنسان.
ومركز الشهاب لحقوق الإنسان يحمل مديرية أمن الشرقية مسئولية سلامة الطالب /أحمد ماهر كمال ، ويطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازه و الإفراج الفوري عنه .

 

*اعتقال “شرشوب” لبثه فيديوهات ساخرة ضد السيسي

اعتقلت مليشيات الانقلاب في أسيوط “ك.هـ.ح.ع” 36 سنة-عامل-والشهير بـ”شرشوب”، بعد بثه فيديو ينتقد فيه قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وعددًا من قيادات الانقلاب.

وقالت قوات الأمن إنها أعدت العديد من الأكمنة لضبط هذا العامل الشهير بـ”شرشوب”، زاعمة أنه سبق اتهامه في 16 قضية تتراوح ما بين النشل والمخدرات والتحريض على الفتنة الطائفية.

كما زعمت سلطات الانقلاب أن “شرشوب” عليه حكمين أحدهما بالحبس غيابيًّا- 3 سنوات بتهمة التحريض على الفتنة والآخر بحبسه أسبوعا وغرامة 2000 جنيه بتهمة التبديد، وحُرر محضر بالواقعة وجار العرض على النيابة.

وكان “شرشوب” قد نال شهرة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد بثه فيديوهات تنتقد الأوضاع الحالية في مصر.. واستنكر أن يتولى حكم مصر شخصية ضعيفة وصغيرة بحجم السيسي قائد الانقلاب الذي فشل في كل شيء.

 

*هآرتس”: السيسي منع انتصارا كبيرا للمقاومة ضد إسرائيل مكايدة فى حماس

كشف ضابط رفيع بجيش الاحتلال الإسرائيلي عن تنازلات تقدمت بها إسرائيل للمقاومة الفلسطينية في غزة، إبان العدوان الأخير على القطاع صيف العام 2014، عن طريق مصر، غير أن قائد الانقلاب فى مصر عبد الفتاح السيسي حال دون تحقيقها، ورفضها دون أن يطلع وفود المقاومة عليها، مكايدة فى حركة حماس الإسلامية، نظرا لكراهيته الشخصية للإسلاميين.

وقال القائد السابق لقيادة المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال “غادي شماني”، في مقابلة مع صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية: “إن إسرائيل هرولت وخضعت للعديد من مطالب الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، غير أن جهود السيسي حالت دون تحقيقها”، ممتحدا السيسي بالقول: “إن إسرائيل تمتلك حاليا نافذة فرص تاريخية غير مسبوقة، فلولا تدخل السيسي لانتهت الحرب بشكل مخزٍ للجيش والحكومة الإسرائيلية“.

وأضاف “شماني” أنه “في الحرب الأخيرة لم تتمكن إسرائيل من القضاء على الأنفاق في غزة، ولكن الجهود التي بذلها نظام السيسي فيما بعد حققت الكثير مما كانت تصبوا إليه إسرائيل في هذا المجال، عندما شرع في تنفيذ خطة دمرت أكثر من 70% من الأنفاق التي كانت منتشرة على الحدود بين قطاع غزة ومصر“.

وتابع “كراهية السيسي لحماس كانت في صالح إسرائيل، وهذه الكراهية ترجمت إلى إنجازات لصالح إسرائيل في المواجهات مع حماس.

وأشار الجنرال شماني إلى أن إسرائيل لم تتمكن من القضاء على تهديد الأنفاق التي تستخدمها حماس في جلب السلاح إلى قطاع غزة، وظلت تعاني من وجود هذه الأنفاق “حتى جاء السيسي وقرر تدميرها”، متمنيًا أن يبقى السيسي في حكم مصر لسنوات طويلة“.

وأكد أن “بقاء نظام المنقلب عبد الفتاح السيسي على رأس السلطة في مصر يضفي إضافة نوعية لأسس حماية الأمن القومي الإسرائيلي”، كما قال.

 

*محاكمة مبارك تكشف سر الانقلاب على “مرسي”؟

في كشفٍ لحقيقة الرئيس الشرعي محمد مرسي، الذي انحاز لثورة يناير وشارك في إشعالها قبل موعدها، كشفت مصادر قضائية عن حقيقة تمسك الرئيس مرسي بحق الشعب في القصاص لشهدائه، والقصاص من مبارك وقتلة الشعب.

وهو ما يكشف من جهة أخرى عن أسباب الانقلاب على الرئيس مرسي، لكون بقائه في السلطة سيكشف عصابة الفساد والدم التي تاجرت بدماء الشعب المصري لسنين.

اليوم، كشفت مصادر قضائية، عن أن وزير الداخلية الأسبق خلال فترة ثورة 25 يناير 2011، حبيب العادلي، اعترف بشكل لا يحمل لبسًا أثناء التحقيق معه قبل 30 يونيو 2013، أنه تلقى أمرًا مباشرًا من الرئيس المخلوع، حسني مبارك، بإطلاق النار على المتظاهرين لردعهم ومنع تكرار الثورة التي حدثت في تونس حينها.

وأشارت المصادر القضائية إلى أن هذه الاعترافات جاءت في إطار عمل لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الرئيس د.محمد مرسي، والتحقيقات الجديدة التي أجرتها النيابة العامة بقيادة النائب العام الأسبق، طلعت عبدالله.

وأوضحت أن اعترافات العادلي وغيرها من الأدلة القاطعة التي تثبت تورط عناصر وزارة الداخلية في قتل المتظاهرين، موجودة في مذكرة النيابة المكونة من 600 صفحة بشأن القضية.

وكشفت المصادر، لأول مرة، عن أن من قام بعمليات قتل المتظاهرين ليست قوات الأمن المركزي، ولكنها قوات تابعة لقطاع الأمن العام. وكانت ترتدي زيًّا مشابهًا لزي قوات الأمن المركزي، مع فارق وحيد يتمثل بـ”شارة” تم وضعها على كتف السترات التي كان يرتديها المنتمون للقطاع.

وأوضحت المصادر أن الداخلية كانت تؤكد أن التحقيقات السابقة التي تمت بمعرفة النائب العام الأسبق عبدالمجيد محمود، أظهرت أن تسليح قوات الأمن المركزي لم يكن يتضمن تزويد العناصر بطلقات حية، لكن ثبت من خلال التحقيقات وجود قوات أخرى تابعة لقطاع الأمن العام، وهي التي كانت مسلحة بطلقات نارية حية.. وتم إثبات ذلك بعدما تم التدقيق بمخازن الذخائر التي تطابقت تماماً مع أماكن وجود تلك القوات ونوعية الإصابات وعدد الطلقات التي أصابت المتظاهرين وقتها، وفق المصادر.

في هذا السياق، أكدت المصادر القضائية، أن القاضي محمود الرشيدي، الذي ترأس ما يعرف بـ”محاكمة القرن” التي كان متهمًا بها مبارك ونجلاه جمال وعلاء، والعادلي، إضافةً إلى ستة أشخاص من كبار مساعدي مبارك، استبعد التحقيقات التي قامت بها النيابة العامة، والتي تتضمن الأدلة والاعترافات الخاصة برجال مبارك. وأضافت أن الرشيدي أصدر حكمًا بالبراءة بعد تحقيقات غير دقيقة، برأت مبارك والعادلي والمساعدين الستة في القضية.

مرسي ينحاز للثورة ويسجن مبارك

وأعربت المصادر عن أسفها لكون “هذه التحقيقات لا تزال في أدراج النائب العام، من دون أن يلتفت لها أحد”.

يشار إلى أن القضية الوحيدة التي صدر فيها حكم بالسجن ضد مبارك، وهي المعروفة إعلاميًّا بـ”القصور الرئاسية“، تم تحقيقها من جانب النيابة خلال فترة حكم مرسي، والنائب العام الأسبق، طلعت عبدالله.

وأوضحت المصادر القضائية أن القضايا الأخرى المتعلقة بمبارك وأعوانه، والتي تم التحقيق فيها في عهود أخرى مثل المجلس العسكري قبل استلام عبدالله منصبه، قد تم إفسادها.

وفيما يتعلق بقضية قتل المتظاهرين، قالت المصادر إنه تم الوصول خلال التحقيقات التي أجريت بمعرفة النيابة العامة، وأثناء فترة تولي عبدالله منصب النائب العام، إلى “المخازن التي خرجت منها أسلحة الشرطة في تلك الفترة، والمجموعات المسلحة، وكمية الذخائر التي كانت معها ونوعية الطلقات والذخائر، وكذلك تم التوصل لنوعية الطلقات التي أصيب بها المتظاهرون. وهو ما كشف تطابق تلك الطلقات مع تلك التي كانت بصحبة قوات الشرطة”، وفق المصادر.

وكشفت التحقيقات وقتها، والتي تجاهلها القاضي الرشيدي، عن “أن كميات الذخائر التي نفدت من الشرطة وقتها، وأماكن وجود مجموعات الشرطة المسلحة تطابقت مع الكميات والأماكن المدونة في كشوف تم التوصل إليها من داخل وزارة الداخلية”.

وأكدت التحقيقات أنه كان سيتم إصدار حكم إدانة ضد مبارك في القضية لولا تنحية الرشيدي لتلك التحقيقات وعدم الأخذ بها، في تصرف مثير للجدل وأدى في النهاية إلى تبرئة مبارك وأعوانه.

وكانت جبهة استقلال القضاء الرافضة للانقلاب العسكري قد وصفت الحكم بتبرئة مبارك ومعاونيه في قتل المتظاهرين فور صدوره بـ”المعيب”، مضيفة أنه “صدر بالمخالفة لما استقرت عليه دلائل عدة كافية توجب إعدام مبارك وكل معاونيه في عمليات القتل التي شهدتها تظاهرات 25 يناير“.

وجاء في بيان الجبهة الذي صدر عقب صدور الحكم أن “المحاكمة باطلة وتستوجب الطعن، وإحالة الرشيدي للصلاحية والعزل هي مسألة وقت“.

وبلغت أوراق القضية بحسب الرشيدي نحو 160 ألف ورقة، فيما تقدر أعداد القتلى خلال أحداث الثورة بنحو 1000 قتيل، ونحو ستة آلاف مصاب. وخلال الجلسات الأخيرة لنظر القضية، سمحت المحكمة لمبارك بإلقاء كلمة من داخل قفص المحاكمة للدفاع عن نفسه استمرت لنحو 24 دقيقة، وهي الكلمة التي وصفها مراقبون بأنها كانت كلمة تجميلية للرئيس المخلوع تمهيداً لحكم البراءة، إذ أكد خلالها أنه لم يكن ساعياً لمنصب أو سلطة، مدعياً أنه كان زاهداً في السلطة، كما استعرض خلالها سنوات حكمه منذ توليه الحكم خلفاً للرئيس الراحل، أنور السادات.

 

 

*إلغاء إعدامات اقتحام السجون و”كرداسة”.. مفاجآت أم مسكنات؟

بين من يعتبرها “مفاجأة” ومن يعتبرها “مسكن للثورة”، أوصت نيابة النقض بإلغاء الإعدام ضد الرئيس د.محمد مرسى و”المتهمين” فى قضية اقتحام السجون في وادي النطرون.
كما ألغت محكمة النقض، اليوم أيضا الأحكام الصادرة ضد 15 متهمًا من محكمة الجنايات بالإعدام شنقًا والسجن بالقضية رقم 1010 لسنة 2013 المعروفة إعلاميا بـ”أحداث اقتحام قسم كرداسة الثانية“.
وفي مذكرتها، أوصت نيابة النقض بقبول طعن المتهمين بالقضية وإلغاء أحكام الإعدام الصادرة ضدهم من الدائرة الخامسة إرهاب بمحكمة جنايات الجيزة، برئاسة محمد ناجى شحاتة، كما أوصت بإعادة محاكمتهم مرة أخرى أمام دائرة جنايات مغايرة.

 

*حلايب وشلاتين” سودانية في مناهج الانقلاب!

كشفت خريطة صماء بالصفحة رقم 14 بكتاب اللغة الإنجليزية للصف الثانى الإعدادى، عن وجود خطأ فى حدود مصر، حيث أظهرت الخريطة منطقتى حلايب وشلاتين ضمن حدود دولة السودان، في إطار كوارث التعليم في ظل الانقلاب العسكري في مصر.
وفي محاولة في وزارة التربية والتعليم للتغطية علي الفضيحة، أعلن رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، أن الوزارة قررت تعميم خطاب إلى المديريات التعليمية لتعديل الخريطة بعد عرضها على متخصصين بالوزارة ومكتب مستشار الجغرافيا، لافتة إلى أنه تم إرسال خطاب إلى المدارس والمديريات لتلاشى الخطأ الموجود فى الخريطة وتعديلها على وجه السرعة.
وأضاف أن الواقعة تم اكتشافها من قبل معلمين فى الميدان وإرسالها إلى الوزارة وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بعد مراجعة الخريطة.
وكانت الفترة الماضية قد شهدت تلاعب تعليم الانقلاب في المناهج الدراسية وتغيير تبعية جزيرتي تيران وصنافير بعد بيعهما للسعودية من جانب قادة الانقلاب.

 

*مسئول إثيوبي: أنجزنا 54% من سد النهضة ولن نتوقف ثانية واحدة!

قال نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، دبري صيون جبري ميكائيل، إن أكثر من 54% اكتملت من أعمال البناء في مشروع سد النهضة.
وقال «ميكائيل»، الذي يشغل أيضًا منصب وزير الاتصال والعلوم والتكنولوجيا، للتليفزيون الرسمي، عقب زيارة تفقدية إلى مشروع سد النهضة، أمس الثلاثاء، إن «أعمال البناء في السد تسير بعناية ومسئولية دون انقطاع.. الحكومة أعطت الأولوية للمشروع باعتباره محركًا أساسيًا لعملية التصنيع في البلاد”.
يأتى ذلك بعد أكثر من أسبوع على اتهام حكومة إثيوبيا لمصر بمحاولة زعزعة استقرارها، لإيقاف بناء السد.
وأضاف نائب رئيس الوزراء الإثيوبي: «سد النهضة الذي تبنيه الحكومة بالتعاون مع الشعب الإثيوبي سيساهم بشكل كبير في النمو الاقتصادي للبلاد. بناء سد النهضة لن يتوقف ثانية واحدة”
وقال مدير المشروع، سمينيو بقلي، حسب التليفزيون الرسمي، إن «بناء السد يسير وفقًا للخطة الموضعة للانتهاء منه حسب الجدول الزمني المحدد». السد سيمكن العمالة الإثيوبية من اكتساب المهارات في مجال بناء السدود.
وأضاف «بقلي»، أن «الواحدة من التوربينات «ستعمل على توليد 350 ميجاوات من الطاقة، التي من المقرر أن تبلغ 6000 ميجاوات عند تركيب 16 وحدة من التوربينات مع اكتمال السد»، مشيرًا إلى أن مدير المشروع قال إن «11 ألف عامل مقسمون على 3 مجموعات بينهم مهندسون وفنيون يعملون ليل نهار”.
فيما يتزم قائد الانقلاب الصمت، مكتفيا بالاستجداء، الذي ترفضه إثيوبيا، التي تتهم السيسي بأنه يدعم خلافات المعارضة الإثيوبية لإثارة غضب الأورمو ضد النظام الإثيوبي.

 

*تسمم 100 تلميذ بالفيوم بعد تناولهم تطعيما فاسدا

شهدت 4 مدارس بالفيوم، تسمم 100 تلميذ بعد تلقيهم تطعيمات فاسدة، اليوم الخميس، وسط حالة من الذعر التي انتابت الأهالي فور سماعهم النبأ.

وكشف أولياء أمور وشهود عيان في تصريحات صحفية اليوم، أن مدرسة الحجر الابتدائية، ومدرسة الغرق، والمدرسة الإعدادية بقرية محمد فهمي، ومدرسة قرية عنك الابتدائية، قد شهدت تسمم عشرات الأطفال جراء تناولهم مصلا تطعيما ضد شلل الأطفال.

وشهدت المدارس حالة من الفزع بين أولياء الأمور الذين هرعوا إلى المدارس للاطمئنان على أبنائهم. وقاموا بإخراج التلاميذ بالقوة خوفاً عليهم، فيما قامت سيارات الإسعاف بنقل المصابين إلى مستشفى إطسا المركزي وقامت بتحويلهم إلى قسم السموم بمستشفى الفيوم العام لعمل الإسعافات الأولية لهم

وذكرت مصادر صحفية بالفيوم أنه تم تحويل قرابة الـ 5 حالات لمستشفى الفيوم العام لخطورتهم.

 

 

*اعتقال بورسعيدية عقب حديثها للسيسي: إنت بتموت الشباب

اعتقل الأمن سيدة بورسعيدية، عند شكواها من مطالب البنك التعسفية لتسلم الإسكان الاجتماعى، خلال حوارها مع الإعلامى وائل الإبراشى فى برنامج العاشرة مساء” وسط اندهاش المذيع.
وقالت السيدة، خلال مداخلة لها من بورسعيد، على قناة “دريم” موجهةً حديثها لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى، انت قلت حادى إسكان للشباب، ولكن انت كدا بتموتوهم، تعالوا إضربنوى بالنار، مشاريع إيه وأنا عندى 56 سنة وعندى القلب وعندى روماتيزم وساكنه مفروش.
وتابع: أخلى إبنى يسرق ولا أجيب دوا وأكل ليهم،الموت ليا أحسن أنا عاوزه حقى أحسن ما أموت نفسى حالا،أنا نزلت معا كفى الميدان والناس كلها عرفانى وعقب حديثه قام أمناء شرطة بزى مدنى باعتقالها على الهواء.
وأكدت إن الناس اللى جايين يعلموا بحث ثالث بياخدوا رشاوى ، وإن نجلها الذى تقدم لأخذ شقة لم يكن لديه سوى 100 جنيه فقط فى جيبه بعد بحث ثالث وعاوزين منه 300 جنيه .
وعلق الإبراشى على الأمر، بقول: للاسف بيتعملوا مع الشاشة اللى بتطلع مشاكل الناس اللى فى الصدور، الناس حتى مش عاوز توصل أصواتهم ولا أخدوا شققهم.. التعامل مع الناس فيه شدة وإهانة وقسوة فيه إرهاب وتخويف وذل وإهانة تحت عنوان “محدودى الدخل“.
وكانت  نيابة الشرق ببورسعيد قررت فى الساعة الأولى من صباح اليوم الخميس، باستمرار حبس 19 من متظاهرى الإسكان الاجتماعى فى التهم الموجهة إليهم من تجمهر، قطع طريق، وتعطيل مرفق عام، وضبط وإحضار 8 آخرين بتهمة التحريض.
كانت قد وجهت النيابة العامة، مساء أمس الأربعاء، تُهم التجمهر، إغلاق الطريق، وتعطيل مرفق عام لـ19 من متضررى الإسكان ببورسعيد، كما جاء بالمحضر اتهام 8 أشخاص آخرين بتهمة التحريض وهم: “وسام الصفتى، هيثم وجيه، محمد الدسوقي، رمضان زغلول، محمد محرم، إسلام الصاوي، محمد النشار، وعلاء موسى“.

يذكر أنه كانت قد ألقت قوات مديرية أمن بورسعيد، القبض على 19 من متظاهرى الإسكان الإجتماعى، وذلك خلال فض تظاهراتهم أمام مرفق المعديات بحى الشرق، والذين أوقفوا خلالها حركة المعديات، وتم تحرير محضراً يحمل رقم 2016/3128 إدارى الشرق .

 

*أسرار قرض صندوق النقد وحقيقة الدور الخفي لتوني بلير

مؤشرات عديدة تعكس حجم التردي في الأوضاع الاقتصادية المصرية، الأمر الذي ينعكس على أصدقاء عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، في “إسرائيل” الذين لديهم أسبابهم الخاصة في الحرص على نظام السيسي ودعمه خوفا عليه من السقوط.

من تلك المؤشرات دعوات السيسي المتكررة للمصريين إلى تحمل الأعباء الاقتصادية، من “صبح على مصر بجنيه” مرورا بمشروع “الفكّة” وصولا إلى تحديد النسل.

غير أن سقوط مليون و368 ألف مصري جديد تحت خط الفقر خلال العامين الماضيين وفق صحيفة مصرية- يزيد حالة الغليان التي ظهرت في مظاهرات واعتصامات فضتها قوى الأمن، لكن هناك ما هو أخطر.
الأخطر يأتي على لسان وزير التموين الذي طلب من المواطنين أن يتحملوا قليلا وإلا أصبحوا لاجئين. بيد أن الواقع لا يتغير وإنما يزداد بؤسا، فما تداعيات عدم زحزحته ولو قليلا؟

خطورة المظاهرات العفوية

معلقون مصريون وأمريكيون وحتى إسرائيليون يردون  بأن هذا الواقع الجامد يعني عودة الجماهير إلى الشارع وتقويض حكم السيسي.

هذه المظاهرات توصف بالعفوية وبأنها بلا خلفيات سياسية كما جرت العادة على وصمها. وهي تحمل رسائل يلخصها رئيس تحرير صحيفة المشهد الأسبوعية المصرية مجدي شندي بأن المواطن في ظل غلاء الأسعار ونقص الدخول لم يعد يحتمل تطبيقات صندوق النقد مثل تحرير سعر صرف الجنيه ورفع الدعم عن الطاقة.

ومضى يقول لبرنامج “ما وراء الخبر” حلقة (2016/10/19) إن ثمة تقديرات تشير إلى ارتفاع الأسعار منذ بداية العام الحالي بنسبة 50%، وعليه أصبحت إجراءات الصندوق تمثل ضغطا إضافيا على المواطن، لافتا إلى أن وصفة الصندوق طريق للتهلكة في دول تعاني اقتصاديا كمصر.

تبعات لزلزال 25 يناير

أما الخبير في القانون الدولي محمود رفعت متحدثا من بروكسل، فيرى أن النزول إلى الشارع ليس جديدا في مصر، لكنه أخذ حجمه النوعي والكبير في يناير 2011 الثورة التي اقتلعت حسني مبارك.
ووصف ما يجري الآن من حراك شعبي بأنه تبعات للزلزال الذي وقع قبل خمس سنوات، مذكرا بأن من يظن بأن ثورة يناير ماتت فإنه لم يقرأ شيئا في التاريخ، مبينا أن الشعوب لا تنسى تطلعاتها بهذه السهولة.

لماذا تحرص “إسرائيل” على السيسي؟

أما الباحث المختص في الشؤون الإسرائيلية صالح النعامي فيؤكد أن ثمة قلقا شديدا في إسرائيل وشكوكا في قدرة سلطات الانقلاب على البقاء بسبب الضائقة الاقتصادية وإفلاس خطابه السياسي.

ولفت إلى أن مركز يورشاليم الذي يرأس مجلس إدارته دوري غولد وكيل وزارة الخارجية الإسرائيلي اعتبر حدوث تحول في مواقف الدول الداعمة للسيسي، ومن ذلك الخلاف السعودي المصري تهديدا “لمحور الاعتدال العربي” الذي رحبت به إسرائيل منذ ظهور الثورات المضادة واستفادت منه كثيرا.

الدور الخفي لتوني بلير

وفي تعليقه على القلق الإسرائيلي قال محمود رفعت إن القصة ستفهم فقط بالإجابة عن سؤالين: من الذي أتى بقرض صندوق النقد وما هي اشتراطات الصندوق ليعطي مصر قرضا؟

ويجيب بأن الشرط الأول للقرض هو بيع أصول الدولة، وأن توني بلير رجل إسرائيل الأول هو من ورط مصر وأقنع الإمارات والسعودية بضخ المليارات في البنك المركزي المصري لإقناع الصندوق بمنح القرض.

وخلص بالنتيجة إلى أن إسرائيل تريد امتلاك مفاصل الدولة المصرية وهي ليست قلقة أن يزول نظام السيسي وإنما ألا تنفذ مشروعها قبل أن يزول النظام.

 

*كواليس هبّة بورسعيد ضد مظالم الانقلاب

منذ القرن الماضى، لم تعرف مدن القناة معنى الهزيمة والخضوع والاستسلام، حتى أصبحت بورسعيد وأخوتها نموذجًا يضرب المثل فى التضحية والفداء.

وقد شهدت بورسعيد خروج الآلاف من المواطنين على مدار يومين بعد القرارات التعسفية التى طالب بها البنك المواطنين المتقدمين لحجز شقق بالإسكان الاستثماري” الذي يضلل به السيسي الموطنين ويطلق عليه “إسكان اجتماعي”.

وجاءت قرارات البنك الجديدة كشرط لاستلام شقق الإسكان الخاص بوزارة الإسكان والتعمير بالمحافظة، الذى كان على أثره اعتقال 19 مواطنًا رددوا هتافات ارحل“.

وعرضت أحد الفيديويهات لثورة الغلابة فى بورسعيد يومى 18 و19 أكتوبر الجارى بتظاهرات رفعت شعار “ارحل”، تسببت فى وقف الملاحة وحصار محافظ بورسعيد، عقب زيادة مبالغة بمشروع الإسكان الاجتماعى، مما دعا المواطنون لافتراش الأرض فى مشهد يعيد للأذهان مشاهد ثورة 25 يناير 2011 وشرارتها التى انطلقت فى سقوط أول شهيد من السويس والتى كان على إثرها رحيل المخلوع مبارك.

وعرف عن مدن القناة الاستبسال أمام الاحتلال الإنجليزي والإسرائيلى على مدار عشرات السنين، فهل ستصبح بورسعيد شرارة إسقاط نظام العسكر؟؟

 

*وزير العدل الشرعي : قتل قوات الأمن للشعب دون مساءلة جعلهم أكثر إجرامًا

علق المستشار أحمد سليمان – وزير العدل بحكومة هشام قنديل – على قتل مجند لأمين شرطة، قائلًا: “إن تعدد حالات قتل قوات الأمن للشعب دون مساءلة جعلهم أكثر جرأة فى الإقدام على الجريمة والاستهانة بالأرواح سواء مع الشعب أو فيما بينهم وبين أنفسهم كما حدث فى عدة وقائع.

وأكد المستشار أحمد سليمان :” إنه لاشك أن الاستهانة بحرمة الدماء، وانتهاك القانون والدستور يقضي على دولة القانون التى يرتضى فيها الأشخاص اللجوء للقانون والتزام اجراءات التقاضي لاقتضاء حقوقهم أو حمايتها والدفاع عنها، ونتيجة لذلك تسود بينهم أعمال البلطجة وشريعة الغاب“.

وأضاف في تصريحات صحفية  :”النظام استحل دماء المصريين، ودهس ويدهس القانون صباح مساء، فقد استباح دماء المصريين وارتكب أكبر مجزرة فى رابعة والنهضة، ومجازر أحرى عديدة، وبعدها أصبح القتل والقنص والتعذيب والإخفاء القسرى ممارسات عادية تتم بمنتهى الاستهانة بأرواح البشر وبالقانون، بل وبكيان الدولة ذاتها حيث تتعرض الدولة فى هذه الحالة للانهيار بشيوع الفوضى، ولجوء كل من يدعي حًقا لاستعمال القوة فى اقتضائه أو حمايتة”.

وتابع: “لقد استهان النظام بأرواح البشر ولجأ للتصفية الجسدية كما حدث فى 6 أكتوبر والمعادى ومع سائق وراكبي الميكروباص الذين اتهمهم النظام بقتل ريجيني، وكما حدث مع الدكتور محمد كمال وياسر شحاته واللذين أعلن عن القبض عليها، وبعدها أعلن عن قتلهما في تبادل لإطلاق النار كما يعلن في مثل هذه الحالات، كل ذلك يؤكد في أذهان الناس وخاصة أدوات النظام أنه لامحل للمساءلة، ولا احترام لقانون والاستهانة بحرمة الدماء ومن ثم يكونوا أكثر جرأة فى الإقدام على الجريمة والاستهانة بالأرواح سواء مع الشعب أو بينهم وبين أنفسهم كما حدث فى عدة وقائع.

جدير بالذكر أنه أثناء تواجد المجند رضوان ونيس محمد، من قوة الإدارة العامة للعمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي، المقيم بسوهاج، فجر الثلاثاء، بخدمته بسيارة التأمين المتمركزة بمنطقة تأمين السفارات في جاردن سيتي، حدثت مشادة كلامية بينه وبين أمين الشرطة أسامة عابدين خطاب، من قوة العمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي، وتعدى الأخير على الأول خلالها بالسب والشتم وتوعده بتوقيع جزاء إداري عليه وحرمانه من إجازته الشهرية، وهو ما أصاب المجند المذكور بحالة نفسية سيئة أطلق على إثرها عدة أعيرة نارية من السلاح الآلي عهدته تجاه الأمين، مما أدى إلى وفاته وإصابة أمين الشرطة 

 

*تسريبات تؤكد طلب إيران من أمريكا حضور مصر مفاوضات سوريا بلوزان

أكدت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الخميس، أن إيران مارست ضغوطا من أجل أن تحضر مصر لمفاوضات لوزان بسويسرا لبحث الأزمة السورية.

وكتبت “الغارديان”، نقلا عن تسريبات رسائل إلكترونية، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، طلب شخصيا بأن تحضر مصر محادثات نهاية الأسبوع الماضي بلوزان، في تحرك أثار القلق من أن مصر يجري كسب ودها لتنأى بنفسها عن موقفها التقليدي المؤيد للغرب في المنطقة.
وكانت المحادثات التي دعت لها كل من موسكو وواشنطن، قد فشلت في التوصل إلى استراتيجية مشتركة مع روسيا، حليف نظام الأسد، لإنهاء الأزمة السورية التي دخلت عامها السادس.
وكشفت الصحيفة البريطانية أنها اطلعت على رسائل إيميل، تفيد بأن وزير خارجية إيران، طلب من نظيره الأمريكي جون كيري السماح لفريق القاهرة بحضور محادثات لوزان. فحين اقترح كيري عقد محادثات تشارك فيها ست دول حتى “نرى ما إذا كانت المعقولية ستظهر للعيان” في سوريا، أجاب ظريف: “ولم لا تدعى مصر أيضا؟“.

وتابعت الصحيفة أن طهران وافقت على حضور المباحثات بعد أن ضمنت مقاعد حول طاولة المفاوضات لكل من القاهرة وبغداد، وأشارت الصحيفة إلى أن العراق ومصر يدعمان موقف إيران المؤيد للأسد، ناهيك عن كون مصر الدولة العربية السنية الأكثر كثافة سكانية في منطقة الشرق الأوسط.
وتابعت الصحيفة أن إيران تحرص على ألا يتفوق عليها عدديا التحالف المناهض لنظام لأسد في محادثات لوزان، والذي يتكون من كل من تركيا وقطر والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة.
الضغوط الإيرانية من أجل مشاركة مصر في محادثات لوزان، بدأت، حسب الغارديان”، قبل أيام قليلة من الصدمة التي وجهتها مصر لسندها المالي المملكة العربية السعودية من خلال التصويت لصالح الروس قطعا للطريق على مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن حول سوريا كان يطالب بإنهاء القصف الجوي لحلب ووقف تحليق الطيران العسكري فوق المدينة.
وهو القرار الذي وصفه السفير السعودي لدى الأمم المتحدة بالـ”مؤلم”، مشيرا إلى أن مواقف كل السنيغال وماليزيا كانت أقرب إلى القرار العربي “المتفق عليه” من ذلك الذي تبنته مصر، عضو جامعة الدول العربية.
رد الرياض على القرار المصري لم يتأخر، إذ علقت في اليوم التالي مباشرة المساعدة النفطية للقاهرة، التي تقدر بنحو 700 ألف طن من المنتجات النفطية شهريا.
القرار المصري جعل البلدين ينخرطان في أول نزاع علني بينهما منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي في العام 2013، وكانت الرياض طوال هذه الفترة ترسل مليارات الدولارات إلى القاهرة ما ساعدها على إبقاء اقتصادها المتدهور متماسكا.
وأضافت الصحيفة أن إيران ترى في مصر ثقلا وازنا مقابل العداوة السعودية في أي جهود دبلوماسية تبذل لتقرير مصير سوريا ومستقبلها، واعتبرت “الغارديانأن الرياض وطهران، على المدى القصير، منهمكان في دبلوماسية “لا شيء محظورفيما يتعلق بالأزمة السورية.
وكشفت الصحيفة أن كيري أرسل رسالة إيميل إلى ظريف في الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر، في سعي منه لجمع اللاعبين الكبار في المنطقة، بعد انهيار آخر وقف لإطلاق النار في سوريا تم إبرامه بين الولايات المتحدة وروسيا، مما نجم عنه تعرض مدينة حلب السورية للقصف الجوي.
وقال كيري في الرسالة، إن ناقش مع نظيره الروسي سيرجي لافروف عقد “اجتماعا صغيرا جدا للأطراف المعنية مباشرة بالشأن السوري. إنه متحمس جدا للأمر. وأنا كذلك. لا نتحدث هنا عن مفاوضات وإنما عن استشارة“.
وتابع كيري: “والهدف هو استكشاف الحل السياسي ورؤية ما إذا كان يمكن لمعقولية جديدة أن تتجلى، وكذلك مناقشة كيف يمكننا تغيير هذا الحراك – إذا أمكن“.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي أن المحادثات سيشارك فيها كل من روسيا وإيران وتركيا وقطر والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، “هل بإمكانك التواجد في لوزان مساء السبت الخامس عشر للمشاركة؟“.

وحسب تسريبات “الغارديان”، فإن ظريف أجاب كيري بأنه سيحاول الحضور، مشيرا إلى أنه يتوجب عليه العودة إلى طهران في اليوم التالي مباشرة ليستقبل وزراء خارجية أفارقة، قبل أن يتساءل: “ولم لا تدعى مصر أيضا؟“.

بعد أيام من الأخذ والرد، تقول “الغارديان”: “أخبر نائب وزير الخارجية الإيراني لشؤون الشرق الأوسط الصحفيين بأن “أخبارا عظيمة سوف تبث عما قريب”، وبعد ساعات تم الإعلان عن أن ما وسم بأنه اجتماع مصغر لمجموعة الاتصال حول سوريا في لوزان سيوسع ليشمل كلا من مصر والعراق لتعزيز موقف إيران“.

الإعلان تلته تغريدة للصحافي الإيراني بوكالة “فارس” شبه الرسمية، صادق غورباني، قال فيها: “من المثير للاهتمام كيف انتقلت مصر السيسي بالتدريج من المحور الأمريكي السعودي إلى المحور الروسي الإيراني“.

ونقلت “الغارديان” عن إتش إيه هيليار، من المجلس الأطلنطي والمعهد الملكي للقوات المتحدة الذي يتخذ من لندن مقرا له، قوله: “إن لمصر رؤيتها الخاصة بها فيما يتعلق بسوريا، والحاصل أن هذه الرؤية تتوافق مع الرؤية الإيرانية. تريد القاهرة للدولة في سوريا أن تكون قادرة على البقاء والقيام بذاتها كما يقلقها وجود الجماعات الإسلامية. فيما يتعلق بالمتطرفين، يمكن اعتبار هذه المخاوف مشروعة. في الوقت نفسه، لطالما غازلت مصر الروس، فيما يبدو أنها محاولة لإبلاغ الغرب بأن لدى مصر خياراتها“.

وتابع: “إن السعوديين اتخذوا موقفا استراتيجيا منذ فترة طويلة. مصر أكبر بكثير من أن تفشل. لا تريد الرياض للفوضى أن تعم في المنطقة وسوف يقومون بما يلزم لإبقاء الاقتصاد المصري متماسكا. تعداد سكان مصر 90 مليونا والعلاقات معها لا مجال للعبث بها“.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، رفض عدم الإفصاح عن هويته، قوله إنه لا مجال للتعليق على “الاتصالات الدبلوماسية الخاصة، مضيفا أن “علاقة الولايات المتحدة الأمريكية بمصر تقوم على عدد من الأولويات، بما في ذلك مصالحنا المشتركة في إلحاق الهزيمة بالإرهاب وحل النزاع في سوريا“.

 

 

*الحكومة ترفض شراء أرز المزارعين بـ 2400 جنيه.. وتستورده بـ 6000 جنيه

ما زالت السياسات الخاطئة التي تتبعها الحكومة هي السائدة في التعامل مع جميع الأزمات التي تمر بها البلاد، فبعد أن حددت الحكومة سعر الأرز بـ 2300 جنيه للطن الحبة الرفيعة، و2400 للطن الحبة العريضة، ووقف تصدير الأرز في أغسطس الماضي لتحقيق الاكتفاء وإنهاء أزمة ارتفاع سعره، رفض المزارعون بيع الأرز، نظرًا لانخفاض السعر الذي حددته الحكومة.

فقررت الحكومة استيراد 500 ألف طن من الأرز كمخزون استراتيجي، لمنع تكرار ما حدث العام الماضي، من شراء التجار والمضاربين من المزارعين كميات كبيرة من الأرز، وتخزينها، مما أدى إلى ارتفاع سعره بشكل كبير، لذا لجأت هذا العام إلى طرح المناقصات لحل الأزمة.

وكان المزارعون عرضوا بيع الأرز بمبلغ 2800 جنيه للطن، ولكن وزارة التموين أصرت على السعر الذي حددته، واتجهت هيئة السلع التموينية إلى طرح ممارسة لاستيراد 200 ألف طن أرز أبيض من الهند، شارك فيها ثلاث شركات للاستيراد بأسعار 410 دولارات للطن الواحد، أي ما يعادل 3 آلاف و600 جنيه بحسب السعر الرسمي للدولار في البنوك كما يعلنه البنك المركزي المصري، وهو 8.88 جنيه للدولار و بسعر 6000 جنيه و هو القيمة الحقيقية للجنيه في السوق السوداء .

وأكد مصطفى النجاري، رئيس شعبة الأرز بالمجلس التصديري للحاصلات الزراعية، أن الممارسة شهدت مشاركة 3 شركات، هي: شركة مفضل بحصة 50 ألف طن، وشركة كريستال 50 ألف طن، وشركة مالتي تريد 100 ألف طن.

وقال الباحث الاقتصادي إلهامي الميرغني إن هناك مصالح ضيقة ضد مصر وشعبها يقودها حفنة من المستوردين، لتدمير الزراعة والصناعة والاعتماد على الاستيراد، رغم أنه إذا اشترت الحكومة الأرز من الفلاح بسعر الاستيراد، فسيجعله هذا يعمل على زيادة الإنتاج، ويحرص على مصلحة البلد.

وأضاف الميرغني بحسب «البديل» أن الكارثة هي التوسع في استيراد منتجات لها مثيل محلي لصالح المستوردين، بما يشكل ضغطًا إضافيًّا في الطلب على الدولار، فالحكومة الحالية تعمل ضد الإنتاج وضد مصر ومع العمولات والتوكيلات الأجنبية ومصالح المستوردين والمزيد من الاعتماد على الخارج، على حد قوله.

وأوضح أنه بدل التفكير في تحقيق اكتفاء ذاتي من الغذاء الرئيسي، يتم الاعتماد بالكامل على الاستيراد، بما يزيد الطلب على الدولار وعجز ميزان المدفوعات، ويدمر الإنتاج الوطني والفلاح المصري لصالح مافيا الاستيراد والقيادات الفاسدة، فما يحدث في الأرز يحدث في القمح والعديد من المحاصيل التي يتم تدمير زراعتها.

ومن جانبه يرى الدكتور مصطفى النشرتي، الخبير الاقتصادي، أن الحكومة تعمل لصالح مافيا تتحكم في وزارة الزراعة ضد الفلاح والمستهلك، ولذلك نطالب وزير الزراعة بالعمل لصالح الفلاح والمستهلك”.

وأوضح النشرتي بحسب «البديل» أن هناك تكلفة غير محسوبة للأرز في مصر، وهي كمية المياه المستهلكة لزراعته والتي تعادل 8 أضعاف استهلاك أي محصول آخر، لذلك ترى الحكومة أنه من الأفضل استيراد الأرز ووقف زراعته محليًّا، لتوفير المياه لزراعة محاصيل أخرى.

وتابع أن الفلاح عندما وجد الدولة تسمح بتصدير الأرز، زاد زراعته الأرز مرة ونصفًا عن العام الماضي، ولتحقيق التوازن بين العرض والطلب تتجه الحكومة إلى استيراد الأرز من الخارج، مشيرًا إلى أن اتجاه الحكومة للاستيراد من الهند لأن تكلفة زراعة الأرز هناك أقل من مصر، بسبب حصة المياه التي يستهلكها الأرز.

 

 

*مذيعة انقلابية تدافع عن السيسي بقصة مفبركة

فبركت الإعلامية المصرية منى بارومة المؤيدة لرئيس عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي قصة غير حقيقية خلال استضافتها أمس للمحامي والسياسي المصري جمال عيد بعد سخريته من حديث الإعلام المصري عن أسر قائد الأسطول السادس الأمريكي.
ودخلت بارومة في جدال حاد مع عيد واتهمته بأنه من الإخوان علما بأنه يحمل توجهات يسارية، ثم قامت بكيل العديد من الاتهامات له بـ”السكوت عن قتل الجنود المصريين في سيناء وترديد أقوال الإخوان ومحاولة تخريب البلد“.
وأصرت الإعلامية الانقلابية على قصة أسر قائد الأسطول السادس بل وزعمت أن مدير قناة السويس قائد البحرية المصرية السابق مهاب مميش هو من صرح بذلك بالإضافة إلى أن المرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون أكدت الواقعة!!.
ووسط جدال المذيعة مع عيد قالت إنها تملك مقطعا مصورا يقول فيه “يسقط حكم العسكر”، وهو ما أكده عيد وقال إنه ضد الحكم العسكري وأن مكان العسكر هو حماية الناس وليس حكمهم وهو ضد إراقة دماء المصريين سواء في سيناء أو في رابعة وضد قتل المدنيين.
وانسحب عيد من اللقاء مع بارومة التي قالت بعد خروجه من البرنامج إنه كان يريد فقط شتم الحكومة المصرية التابعة للانقلاب ورئيسها “عبد الفتاح السيسي“.

 

*صحيفة أسبانية”: «السيسي» يفتح قضايا قديمة ويعدل القانون الجنائي لخدمة القمع

نشرت صحيفة “البايس” الإسبانية مقال رأي يتحدث عن القمع الذي يمارسه السيسي في بلاد الفراعنة والوسائل التي يستعملها لدعم آلة القمع التي يريدها أن تطال أكبر عدد من الشعب وتخمد أكبر عدد من الأصوات المعارضة.

وقال الكاتب في مقاله، لولا أن المنظمات الحقوقية التي تفضح الجرائم البشعة لنظام السيسي، لما خرجت هذه الصورة المسكوت عنها إلى الأضواء، وجدير بالذكر أن العديد من المنظمات غير الحكومية تكافح في مصر من أجل جمع شهادات حول التعذيب والقمع في مصر، على أمل أن يتغير الوضع ويتم إرساء أسس الديمقراطية في البلاد.

وأضاف الكاتب أنه بعد انقلاب سنة 2013، الذي جاء بالسيسي إلى الحكم، اندلعت في مصر حملة وحشية من القمع السياسي والاجتماعي الذي بلغ أشده في تاريخ مصر الحديث. وخلال هذه الفترة، تم إلقاء القبض على حوالي 50 ألف شخص بسبب معارضتهم لنظام السيسي، الأمر الذي أدى إلى مقتل حوالي ثلاثة آلاف شخص على يد قوات الأمن.

وعلاوة على ذلك، عانى المئات من التعذيب الوحشي في مراكز الشرطة والسجون، كما تم حظر العديد من الأحزاب السياسية ووسائل الإعلام وإيقافها عن العمل. وعموما فإن وصول صورة تقريبية حول حجم هذه المعاناة إلى الرأي العام، يعود إلى العمل الشجاع لمنظمات حقوق الإنسان التي توثق هذه الانتهاكات على الرغم من المخاطر الهائلة والصعوبات التي تواجهها. ولهذا السبب يسعى النظام إلى إقصاء هذه المنظمات وعرقلتها.

وأضاف الكاتب أنه خلال الشهر الماضي، وافقت محكمة القاهرة على طلب من المدعي العام لتجميد أصول خمسة ناشطين حقوقيين بارزين، ونفس الأمر بالنسبة لخمس منظمات تعمل في نفس المجال، من بينها مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

وأشار الكاتب إلى أن المحكمة حظرت أيضا على 11 شخصا مغادرة البلاد، إلى أن يتم التحقيق في تهم ضدهم بما في ذلك تلقي التمويل الأجنبي غير المشروع والقيام بأعمال “تضر بالمصلحة الوطنية”. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه في حال التحقيق في هذه التهم بعد التعديل الأخير للقانون الجنائي، سيصبح المتهمون في عرضة إلى عقوبة السجن مدى الحياة.

وبينت الصحيفة أن القرار الصادر عن المحكمة هو نتيجة لإعادة فتح تحقيق قديم من قبل المدعي العام في سنة 2011 ضد أكثر من 12 منظمة مكرسة لتعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية. كما أنه في سنة 2013، حكمت المحاكم المصرية بالسجن ضد 43 موظفا داخل المنظمات غير الحكومية، 15 من بينهم هم من الرعايا الأجانب الذين تمكنوا من الفرار من البلاد قبل إصدار هذه الأحكام.

وجدير بالذكر هنا أن هذه القضية كان لها تأثير دولي كبير وأثارت جدلا واسع النطاق، إذ أنه من بين المؤسسات التي شملتها حملة الحظر نجد مؤسسة مرتبطة بالحزب الديمقراطي الأمريكي وأخرى تابعة للحزب الجمهوري.

 

*مونيتور: السيسي يتقارب مع إيران بشكل غير مسبوق

سلط تقرير لموقع “المونيتور” الأميركي الضوء على تزايد دفء العلاقات بين طهران والقاهرة، وذلك بخلاف ما كانت عليه العلاقات بين البلدين إبان حكم الدكتورمرسي.

وقال التقرير إن تقارب وجهات النظر بين سوريا ومصر قد يؤدي إلى الدعم المتبادل بين القوتين الإقليميتين، وعلى هامش قمة التكنولوجيا في “جنيفالتقى وزير الخارجية المصري مع نظيره الإيراني ، وهو اللقاء الذي لم يحدث منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، وهو ما أثار الحديث عن إعادة التقارب.

ويشير التقرير إلى زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى القاهرة في فبراير 2013 ، وهي زيارة تاريخية حيث قوبل من قبل نظيره المصري، آنذاك محمد مرسي، إلا أنه لم يحدث أي دفء في العلاقات لاحقاً نتيجة الزيارة .

ويضيف التقرير “أن موقف مصر إبان حكم الرئيس الشرعي محمد مرسي، كان أقرب ما يمكن للموقف السعودي تجاه القضية السورية، إذ وقف الإخوان المسلمون في سوريا ضد الرئيس السوري المحاصر، بشار الأسد، وخلال خطابه في مؤتمر القمة الإسلامية أغضب محمد مرسي، المنتمي للإخوان المسلمين مضيفيه، بانتقاده الحكومة السورية، كما أنه ساند الإمارات ضد إيران فيما يتعلق بالجزر المتنازع عليها في الخليج (الفارسي)”، بحسب وصف التقرير.

وفي تصريح سابق للموقع قال دبلوماسي إيراني رفيع المستوى إن مرسي أخبر الإيرانيين أنه جاء إلى إيران لساعات معدودة، وأنه لن يقضي الليلة بالبلاد، ولن يتقابل مع المرشد الأعلى للثورة الإسلامية“.

وعلى النقيض تمامًا، فمنذ أن تولى زعيم عصابة الانقلاب  عبدالفتاح السيسي في يوليو 2013 ، نأت القاهرة بنفسها تدريجياً عن موقف مرسي السابق في سوريا ، وفي الوقت نفسه حاول السيسي التقارب مع روسيا ، مع مناقشة الكرملين”حالياً استخدام القواعد العسكرية في مصر .

ويلفت التقرير إلى تأكيد وزير الخارجية المصري سامح شكري لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف -خلال قمة التكنولوجيا- على رؤية القاهرة المغايرة تماماً لوجهة النظر السعودية، إذ تصر الرياض على الإطاحة بنظام الأسد.

وعقب لقاء شكري – ظريف، التقى ياسر عثمان رئيس مكتب رعاية المصالح المصرية بـ”حسين أمير”، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الإيراني، وخلال اللقاء عبر “ياسر” عن حماس بلاده للتعاون مع إيران حول القضايا الإقليمية، بما في ذلك الأزمة السورية.

وبحسب التقرير ، فإن الزيادة الواضحة في اللقاءات بين البلدين ،أدت إلى غضب السعودية ،التي تخوض نزاعات جدية مع طهران حول القضايا الإقليمية ،وفي 10 أكتوبر أخطرت أرامكو السعودية الهيئة العامة للبترول بوقف إمدادات مشتقات النفط ، ومع ذلك فقد أعلنت الهيئة أن الإمدادات ستستأنف .

ويخلص الكاتب إلى أن سلسلة اللقاءات بين المسؤولين المصريين والإيرانيين رفيعي المستوى قد تكون مؤشراً على بداية تعاون غير مسبوق بين البلدين، وهذا الدفء في العلاقات قد يؤدي في النهاية إلى تطبيع نهائي للعلاقات، وتنسيق العمل تجاه الأزمة السورية ، وفي هذا الشأن، تجدر الإشارة إلى الغموض المحيط بمشاركة إيران في المحادثات متعددة الأطراف حول الأزمة السورية .

فوفقاً لمسؤول إيراني تحدث إلى الموقع، شريطة عدم الكشف عن هويته، فإن إيران رفضت المشاركة في البداية، دون حضور ممثلي العراق وسوريا ، وبالفعل في 14 من أكتوبر، وقبل يوم من بدء المحادثات، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية أن مصر وإيران والعراق سيشاركون في المحادثات.

وختم الكاتب بالقول “بالرغم من أن الأزمة السورية قد تغير قواعد اللعبة في العلاقة بين إيران ومصر، فإنه من غير الواضح ما إذا كانت مصر ستنحاز بشكل كامل للمحور الإيراني الروسي وتقف في وجه الضغوط الروسية السعودية والأميركية“. 

 

 

*دراسة..الإعلام المصرى يدعم الانظمة العسكرية ويبرر الفشل الذريع للسيسى

أكدت دراسة حديثة صدرت عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات وجاءت بعنوان ”مصر بين عهدين: مرسي والسيسي – دراسة مقارنة“، وتتناول الأوضاع السياسية والدستورية والأمنية والاقتصادية والإعلامية التي شهدتها مصر خلال عهد الرئيس مرسى والمنقلب عبد الفتاح السيسى، أنه وبعد مرور نحو خمسة أعوام على ثورة 25 يناير، ما تزال مصر تعاني من وجود قطاع إعلامي سلطوي، وقيود على حرية التعبير. فالإعلام في مصر يتسم بدعمه للنظام العسكرى. فعلى الرغم من استمرار الأزمات وتفشيها واتساعها خلال فترة السيسي، دافعت وسائل الإعلام هذه عن السيسي، ورأت أن ما قام به إنجاز لا يتكرر، ويستحيل تحقيقه في أيّ عهد آخر. كما صورت وعود السيسي بشكل مبالغ فيه، وبنت آمالا كبيرة على السيسي.

وأكدت الدراسة أن الصحف المملوكة للدولة حافظت على ولائها لنظام مبارك حتى قبل أيام قليلة من الإطاحة به، وأنها استمرت في خطابها السابق، مع فارق وحيد هو أنه تمّ استبدال المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمبارك. فالصحف نفسها التي مجّدت مبارك ومن ثمّ شعب مصر لفترة وجيزة جدا، سرعان ما بدأت تمجّد المجلس العسكري وزعيمه، في حين بقيت العقلية الاستبدادية مكانها كما عكستها وسائل الإعلام، وأصبح الجيش هو المنقذ، وأصبح كل مَن يتحدّث ضدّه أو يهاجمه مهددا بالمحاكمات العسكرية.

وتوضح الدراسة أن الإعلام المصري قد دخل حالة استقطاب وتجاذب سياسي بعد ثورة 25 يناير، حيث شكّلت لحظة رحيل مبارك نقطة فارقة في مسيرة الإعلام المصري، الذي وجد نفسه فجأة متحررا من معظم القيود الأمنية والإدارية التي كانت تحكمه طوال عقود، فتحولت الحرية وسقوط القيود إلى فوضى إعلامية، بينما لم تقم السلطة الانتقالية بأيّ خطوات لإعادة تنظيم الإعلام المصري هيكليا وتشريعيا بما يتناسب مع الواقع الجديد. وتعرّضت الأصوات الناقدة لأداء الإعلام إلى المضايقات والتهميش، من جانب جهات حكومية وغير حكومية. وتأثّرت وسائل الإعلام الخاصة بملاّكها من رجال الأعمال الذين ارتبطوا بعلاقات مع نظام مبارك والدولة العميقة.

وعلى الرغم من تولي الدكتور محمد مرسي الرئاسة، فقد أصبح هدفا مفضلا للإعلام المحلي الذي أوسعه نقدا واستهدافا، بل سخرية واستخفافا، حيث تبارت في ذلك سلسلة من القنوات الخاصة الذائعة الصيت التي يملكها رجال أعمال يرتبطون بمبارك وعهده. ولم ينته الأمر عند هذا الحد، بل إن وسائل الإعلام المملوكة للدولة من قنوات تلفزيون ومحطات إذاعة وصحف ومواقع إلكترونية، كثيرا ما شاركت بقدر أو بآخر في هذه الحملات تحت مظلة الحرية.

وعانى الإعلام المصري حالةً من الاستقطاب خلال حكم الرئيس مرسي. ولم يتدخل الرئيس مرسي في أن يحدَّ من الحملات التي استهدفته وجماعة الإخوان المسلمين، والتيار الإسلامي عموما. وامتلأت القنوات الإعلامية بعبارات مثل أخونة الدولة“، و”ميليشيات الإخوان المسلمين“… ونتج عن ذلك رفع عدد غير مسبوق من القضايا أمام المحاكم ضدّ الصحفيين والإعلاميين بتهمة ”إهانة الرئيس“.

وتشير الدراسة إلى أنه وعلى الرغم من تعيين وزير جديد للإعلام موالٍ لجماعة الإخوان المسلمين، وتعيين مجلس الشورى، الذي يُعَدّ الكثير من أعضائه من الإسلاميين، رؤساء تحرير جددا، فقد تعامل مجلس الشورى مع موضوع التعيينات بموضوعية لافتة، حيث لم يعيين سوى اثنين من المحسوبين على الإخوان من أصل خمسين. كما بقي العديد من هذه المؤسّسات موالية لنظام مبارك، وكان الصراع صراع سلطة وولاء لنظام دون آخر، بدل أن يكون الولاء للمعايير الصحفية المهنية أو للشعب.

وتلفت الدراسة النظر إلى أن وسائل الإعلام المصرية لعبت دورا مهما في الانقلاب على الرئيس مرسي، خصوصا فيما يتعلق بإشعال نقمة المصريين عليه، وعلى الإخوان المسلمين.

فقد اعتمدت وسائل الإعلام المصرية الهجوم المنظم والمستمر، وحرصت على تحميل مرسي والإخوان مسؤولية أيّ إخفاق أو سلبيات، حتى لو كانت مزمنة ومتوارثة منذ عهد مبارك. وانتشرت شائعات لم تهدف فقط إلى إسقاط الإخوان وتهيئة الساحة للسيسي لتصدّر المشهد، بل لاستخدامها بعد ذلك عند اللزوم في تثبيت حكم السيسي ومحاولة احتواء أيّ إخفاقات يواجهها. وهو ما أكده الإعلامي توفيق عكاشة الذي أعلن عن وجود علاقة وتعاون بين إعلاميين وأجهزة الأمن المصرية بهدف إسقاط جماعة الإخوان المسلمين والرئيس مرسي، وقال عكاشة: إن جميع الإعلاميين هم ”أصدقاء الأمن وكانوا عايزين يطيحوا بالإخوان“.

وتذكر الدراسة أن وسائل الإعلام المصري اعتمدت في الشائعات في عهد مرسي على ثلاث إستراتيجيات رئيسية، هي: الطعن في شرعيته، والطعن في وطنيته ووطنية الإخوان، وفي تشبيهه بمبارك والإخوان بالحزب الوطني.

وتوضح الدراسة أن المشهد الإعلامي في مصر دخل مرحلة جديدة بالغة الدلالة والخطورة بعد عزل الرئيس مرسي، فقد تحول الإعلام بشكل واضح إلى أداة صريحة في الصراع السياسي بين السلطة الانتقالية الجديدة وبين الإخوان المسلمين وأنصارهم.

وزادت صعوبة إيجاد مكان للأصوات الناقدة في وسائل الإعلام التقليدية. فقد دعمت الكثير من وسائل الإعلام في مصر بقوّة سردية النظام للأحداث، أما الأصوات المعارضة، فكانت شبه غائبة عن الصحف والبرامج التلفزيونية، حيث أغلقت الحكومة وسائل الإعلام المعارضة للانقلاب.

وقامت قوات من الجيش بإغلاق القنوات الإسلامية والمحسوبة على التيار الإسلامي في غضون ساعات من انقلابه على الرئيس مرسي، وفُرضت الرقابة على المؤسسات الإعلامية، وتعرضت مكاتب إعلامية أخرى للمداهمات. واتهمت السلطات المصرية وسائل الإعلام الأجنبية بتقديم تغطية منحازة.

كما أصبح المشهد الإعلامي المصري غير مهني عموما، وبالغت معظم وسائل الإعلام المصرية في دعم نظام ما بعد مرسي، في ظلّ وجود بضعة استثناءات فردية تحاول الحفاظ على بعض التوازن. وفي العموم، امتلأت موجات الإذاعة والتلفزيون بالأغاني والبرامج الحوارية التي تمجد الجيش. ولعب الإعلام المصري دورا مؤثرا في المشهد السياسي المصري، لا يقتصر على التحيّز فقط، وإنما يتخطاه إلى ما يقول عنه مراقبون ونشطاء إنه ”فبركة وتزييف حقائق“.

كما زاد الخطاب التحريضي والعنصري في وسائل الإعلام المصرية، حيث تعالت دعوات فضّ اعتصامات مؤيدي عودة الرئيس مرسي بالقوة، وتضمّن بعضها تحريضا على العنف وسفك دماء المصريين.

وتبنّى الإعلام حملات شيطنة المعتصمين في ميداني رابعة والنهضة، حيث وصفهم تارة بالمغيبين والمخطوفين ذهنيا، وتارة أخرى بـ”لإرهابيين المسلحين“، وتارة ثالثة بالقتلة المجرمين. ونظرت أوساط ثقافية مصرية باستغراب إلى ما تصفه بالضحالة الفكرية لدى بعض النخب التي تتصدر المشهد الثقافي والإعلامي في مصر.

ومن جهة أخرى، خصصت نحو 28 قناة مصرية رسمية وخاصة تغطيتها لفعاليات المظاهرات تجاوبا مع دعوة السيسي بالنزول إلى الميادين لتفويضه من أجل مواجهة ما أسماه بـ”الإرهاب“. وألغت هذه القنوات برامجها، وركزت تغطيتها على فعاليات تلك المظاهرات.

وسبقت مجزرة فضّ اعتصامي رابعة والنهضة حالة من التمهيد الإعلامي للجماهير، بهدف إقناعها بضرورة الفض العنيف للاعتصامات، حتى لو أدى ذلك لوقوع خسائر كبيرة في الأرواح. واستمرت هذه الحملة الشعواء حتى تمّ فض الاعتصام بمجزرة تعدّ الأسوأ في تاريخ مصر الحديث. وعدّ الإعلام المصري الداعم للسيسي عملية الفض كأنها إنجاز قومي، ولم يرَ في هذه العملية إلا عملية نظيفة، وحاول تقديم المشرفين عليها إلى الشعب على أنهم فدائيون وأبطال. وتعمدت وسائل الإعلام المصرية المحسوبة على النظام الشحن والتعبئة ودقّ طبول الحرب مستخدمة كافة الأساليب، حيث تفننت في الكذب مثل الادعاء بوجود جثث أسفل منصة رابعة، وهو الأمر الذي لم يثبت صحته، وذهبت بعض التحليلات إلى تأكيد ”فبركة“ تلك الصور وتزييفها، مرورا بالادعاء بوجود أسلحة ثقيلة مثل صواريخ الجراد والأسلحة الكيماوية، ووصولاً إلى الافتراء المتعلق بـ”جهاد النكاح“.

وحتى بعد عملية فضّ الميدان وسقوط مئات الضحايا، هاجم بعض الإعلاميين رمز ”رابعة“، وأكدوا أنه رمز غير مصري، لتجريم أيّ تعاطف إنساني مع المجزرة.

في المقابل غابت تغطية المظاهرات المؤيدة لمرسي إلى حدّ كبير عن تغطية القنوات المصرية الرسمية والخاصة، والتي اقتصرت في تغطيتها على عرض لقطات محدودة من ميدان رابعة العدوية ضمن مظاهرات أخرى مؤيدة لدعوة السيسي، وكان التركيز الأكبر في تغطيتها على ميدان التحرير، وذلك بالرغم من استمرار اعتصامي رابعة والنهضة لأكثر من أربعين يوماً بحشود هائلة.

وتظهر الدراسة أن الانقلاب بقيادة السيسي لم يُظهِر الكثير من الاهتمام بجعل وسائل الإعلام الحكومية أكثر انفتاحاً وديموقراطية. وشهد الأداء الإعلامي المصري تراجعاً كبيراً، حيث شهد ممارسات حادة ومنفلتة. وراوح الإعلام المصري مكانه في نفق عميق، على صعيد التنظيم والأداء والعائد، وتواصلت الانتهاكات بحق عددٍ من وسائل الإعلام والإعلاميين والصحفيين، وهي انتهاكات تنوعت بين الاحتجاز، والاعتداء، والاستهداف القضائي، بحسب عددٍ من المنظمات الحقوقية، وبين المنع، والتقييد، وفق عددٍ من الوقائع الموثقة.

ومن بين الانتهاكات التي تمّ رصدها، استمرار غلق القنوات والصحف التابعة للتيار الإسلامي، ومنع بعض الكتاب والمذيعين من تقديم برامجهم، ومصادرة بعض أعداد الصحف وإجبارها على تغيير عناوين معينة أو إزالة مقالات. وتدل المؤشرات إلى أن نظام السيسي كان أكثر قسوةً من سابقيه، حيث تمّ إلغاء عرض البرامج المعارضة والناقدة للنظام، كما قامت وزارة الداخلية بطلب عروض لشراء برمجيات لرصد شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وأخيرا فقد عكست تصريحات المنقلب عبد الفتاح السيسي المتكررة، بشأن دور الإعلام وأهميته في بناء الدولة الجديدة، حتى قبل توليه السلطة، رؤيةً تنظر للإعلام بوصفه خادما للسلطة ومكرِّسا لشرعيتها من خلال إقناع الرأي العام بإنجازات الحكومة والحشد والتعبئة للشعب خلفها.

 

 

السيسي : متاكلوش ومتناموش.. الخميس 13 أكتوبر. . #الشعب_قرف و#السيسي_عض_إيد_سلمان

خريج توكتوك ومصر بنت عم الصومال

خريج توكتوك ومصر بنت عم الصومال

السيسي : متاكلوش ومتناموش.. الخميس 13 أكتوبر. . #الشعب_قرف و#السيسي_عض_إيد_سلمان

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ارتفاع جنونى للدولار والانقلاب يواصل التخبط

ربما لا يخطر ببال أكثر المتشائمين من المصريين أن تنهار قيمة عملتهم بهذا الشكل، ويقارب الدولار حجم 16 جنيها لأول مرة في تاريخ البلاد، ويزيد بذلك عن ضعف قيمته وقت وقوع الانقلاب العسكري، بعد خروج حركة تمرد ومن ساندها ليصرخوا وبأعلى صوت ليطالبوا بعزل الرئيس المنتخب؛ لأن الدولار وصل إلى 7 جنيهات.

أما فى الوقت الحالى، فلا تكاد تسمع صوتا لأحدهم رغم أن أزمة انهيار قيمة الجنيه تتسبب فى إرباك المشهد الاقتصادي المتردي أكثر فأكثر، الأمر الذى ينعكس بالسلب على الحياة اليومية للموطنين، الذين يعانون من موجة غلاء غير مسبوقة، حملتهم على التقشف الإجباري وضربت الأسواق والحركة التجارية بركود كبير.
واقع مر وجد المصريون أنفسهم أمامه، وأصبحوا لا يستطيعون شراء السلع الغذائية مثل السكر، وأكثر من ذلك باتوا يفقدون عددا من أدوية علاج أمراض الكبد والسكر، حيث خاطبت وزارة الصحة البنك المركزى بضرورة توفير 90 مليون دولار لحل أزمة نقص أدوية الدم.

وفى هذا السياق، اتهم خبراء اقتصاد نظام السيسى بافتعال أزمة ارتفاع أزمة سعر الدولار، وذلك ليكون أمرا واقعا لسياسة تعويم الجنيه؛ استجابة لإملاءات صندوق النقد الدولي؛ أملا منها فى الحصول على القروض التى تثقل كاهل الشعب المصري، وتهدد مستقبل الأجيال القادمة.

الخبراء يحذرون من أن كل يوم يمر على مصر دون حل لأزمة الدولار يخسر فيه الاقتصاد مليارات الدولارات، وتدفع فيه الموازنة العامة تكاليف باهظة، ويخسر فيه المواطن والمستثمر على حد سواء ثرواته ورأس ماله وأصوله، والأخطر من ذلك تخسر فيه مصر سمعتها، حيث تظهر أمام العالم بصورة البلد المضطرب اقتصاديا، والذي يعتمد على قروض ومساعدات من الخارج.

 

 

*“#السيسي_عض_إيد_سلمان” يكتسح “تويتر”..ونشطاء: معندوش عزيز

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاج “#السيسي_عض_إيد_سلمان”، للتذكير بما أوفى به الملك سلمان ووصل دعما لعبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب في مصر، وعلق كثير من المشاركين مذكرين- في تغريدات متفرقة- بكيفية اضطراب الأمور بين السيسي والمملكة منذ رحيل العاهل السعودي الملك عبد الله آل سعود، في 23 يناير 2015، فكان تملص السيسي من فواتير الملك عبد الله.

فأقدم عبد الفتاح السيسي على خطوة نادرة، بالدعوة إلى الاستماع إلى رسالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع الرؤساء العرب بشرم الشيخ، في 28 مارس 2015، لكن المفاجأة كانت في الرد السعودي المحرج، على لسان وزير الخارجية سعود الفيصل، الذي استنكر مضمون الرسالة وشن هجوما عنيفا على بوتين.

وفي الذكرى السنوية للإحراج السعودي للسيسي، أطلقت اللجان الإلكترونية للانقلاب المدعومة إماراتيا، هاشتاج “السيسي فى قلوب السعوديين”، في مارس الماضي، بعدها كان الدعم السعودي من الملك سلمان للسيسي، في أثناء زيارته في أبريل الماضي، فعرض عليه السيسي شراء جزيرة، على حد قول أحد المسؤولين في الخارجية السعودية، نظير 5 مليارات دولار، علاوة على الدعم النفطي لمدة 5 سنوات، لتفي المملكة وحدها بـ50% من احتياجات المصريين من مشتقات البترول.

تعليقات النشطاء

وأنشد “أحمد” من البيان سحرا قائلا: “لعمرك من أوليته منك نعمةً.. أسيرُك في الدنيا وأنت أميرهُ.. ومن كنت محتاجا إليه بماله.. أميرُك في الدنيا وأنت أسيره“.

أما حساب “دوموزيل” فعلق قائلا: “بصوا بقى دا نتيجة الشبع من الرز، لما يجوع هيرجع ذليل، ربنا يعين مصر عليك“.

وعلقت “متفائلة”، قائلة: “لو كانت أموالنا تذهب لينعم بها إخوتنا لا نبالي.. لكنها تؤذيهم وتدمرهم“.

ومن تعليقات الكاتب “ماهر جعوان”، “#السيسى_عض_إيد_سلمان، ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون“.

واعتبر “ليونيل مرسي” أن “السيسي المتسول الأهبل هو وإعلامه لا يمثلون الشعب المصري“.
وأضاف في تغريدة أخرى “60 ألف معتقل+ انهيار الاقتصاد.. يا رب الخليج يدوق قهر وظلم الانقلابات بعد مساندتهم للانقلاب في مصر“.

وسخر محمد علاء قائلا: “مانتوا برضو اللي مقصرين مع السيسي..شكارتين رز إيه اللي يبيع بيهم جزرتين.. هاتولنا طن رز.. ويكون بسمتي”. وعلى نفس النسق، كتبت “رانيا الدمشقية”: “يا حلوة يا بلحة يا مقمعة، شرفتي إخواتك الأربعة“.

ولم يستغرب “إيهاب” فعل السيسي قائلا: “اللى يتاجر على شعبه “لبن الأطفال”.. يعض إيد أبوة مش بس حليفُه“.

ضرب في العمق

وجاءت بعض التعليقات من النشطاء من قبيل توضيح كيفية عض السيسي يد سلمان، ومنها “ريحانة الثورة” التي قالت: إنه “بعد أن صعد له الطائرة وباع تيران وصنافير.. ورفعت الأعلام السعودية بكل مكان.. ولكن أطلق السيسي إعلامه ليسب ويشوه السعودية“.

وأضافت “من خان رئيسه بعد أن أقسم أمامه بالولاء والطاعة.. وقتل أبناء شعبه.. وحارب الإسلام وتحالف مع اليهود.. ليس بمستغرب عليه خيانة“.

وقال أحمد: “وهيعض إيد أي حد علشان هو خائن بطبعه.. بس ميقدرش يعض إيد إسرائيل وأمريكا لأنهم هم اللي صنعوه“.

ورأت “رضاك والجنة” أن “بلحة معلم.. باع للسعودية الجزيرتين وقبض الفلوس.. وبعدين باع السعودية لإرضاء روسيا علشان يأجرلهم القاعدة الجوية بس كده“.

وأضافت “السعودية زعلانه من بلحة عشان باعهم ف أول محطة، المفروض تبقوا متأكدين إن الخيانة ف دمه، دا باع أرواح ولاد بلده بدون تمن“.

أما الناشط عمر جبر “amr gabr”، فغرد عدة تغريدات، قال: “من هنا ورايح متقولش لحد صباح الفل والورد.. قوله صباح السكر صباح الفاصوليا.. أهو حاجة غالية بنصبح بيها“.

وأضاف “تحذير.. احترسوا (مواقع اللجان الإلكترونية السيساوية).. موقع مسمي نفسه الجزيرة مباشر ومش الجزيرة“.

وعلق ساخرا “واحد سيساوى كاتب طب (ما تيجي نعبد الأصنام علشان نغيظ #السعودية)”.

*السيسي: ليه الشعب عايز “رز وسكر”؟ لازم نستحمل!

انتقد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مطالبة المصريين بتوفير السلع الأساسية، ومنها السكر والأرز.

وقال السيسي، خلال كلمته في وقائع ندوة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، اليوم: الدول اللي قرارها مستقل بتعاني.. بس سعات بقعد وأقول يا خسارة.. كل أملنا شوية سكر وأرز؟“.

ووجه السيسي رسالة للمصريين، قائلا: “اللي عاوز يبقى عنده إرادة حرة لازم يستحمل”، مضيفا “انتبهوا لمواقع التواصل الاجتماعي؛ لأن هناك محاولات لتخريب مصر وعزلها“.

المثير للسخرية أن مطالبة السيسي للمصريين بالتقشف يأتي في وقت يتم فيه زيادة رواتب ومعاشات العسكريين والقضاة بشكل مستمر، وتم فيه إنفاق أكثر من 25 مليون جنيه على احتفالية “برلمان العسكر”، الأسبوع الماضي، بالإضافة إلى تزامنها مع موجة طاحنة من ارتفاع أسعار كافة السلع بالسوق المحلية.

 

 

*“#الشعب_قرف” يتصدر تويتر ويفضح فشل الانقلابيين

تصدر هاشتاج “#الشعب_قرف” قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا على موقع تويتر”؛ لتأكيد رفض المصريين لنظام العسكر الذي دمر البلاد وباع ثروات ومقدرات الوطن، وتسبب في تفاقم الأزمات المعيشية والاقتصادية.

وكتب محمد مسعد: “الشعب قرف من الأمراض.. قرف من الفقر.. قرف من البطالة.. قرف من سوء التعليم.. قرف من الغلاء.. الغلابة محدش سامع صوتهم وفاض بينا الكيل”، فيما كتب جهاد سليمان، قائلا: “الشعب من شوية التجار اللي مسكوا البلد باسم الوطنية“.

وكتب أحمد عبد الوهاب، قائلا: “عمال النظافة اللى فى الشارع بيتكلموا على فيديو سواق التوك توك.. الفيديو مؤثر بطريقة مفاجئة ليا شخصيا وهز أركان النظام”، فيما كتب عماد الشاعر، قائلا: “حولتوا حياتنا لأزمات، وكل مسؤول يرميها ع اللى فات، قرارات وحوارات ومؤتمرات واشتغالات، ملعون أبو أمها عيشة كلها ذل وإهانات“.

وكتبت سهر عبد العزيز: “قسما بالله سائق التوكتوك ده مثقف عن رئيس شبه الدولة لأشباه البشر اللي فوضوا”، فيما كتب ماهر جعوان، قائلا: “خريج التوكتوك أكثر وعيا وإدراكا وشجاعة من آلاف المثقفين والنخب وبعض الدعاة والأزهريين والمتعلمين والبرلمانيين وأحزاب الزور“.

 

 

*سلمي أشرف: كل الضباط يقومون بالتحرش بكل المعتقلات

قالت مسئولة ملف مصر في منظمة هيومن رايتس مونيتور ” سلمى أشرف”: التحرش اللفظي أو بالـ (—) منهجي و كل الضباط  في مصر يقومون به مع كل المعتقلات سواء كانت المعتقلات بسبب قضايا جنائية أو سياسية أما التحرش الجسدي أو الاغتصاب فلا أستطيع أن أقول أنه ممنهج، لكنها حالات فردية، وهناك منظمات وثقت 20 حالة،  لكن منظمتنا وثقت خمس حالات اغتصاب لبنات، وتم تقديم شكاوى بها للأمم المتحدة، والتوثيق يتم عن طريق الحديث مع الأهل أو مع شخص مقرب يكون حلقة وصل، كما أن بعض الفتيات قمن بتسجيل فيديوهات قدمن فيها شهاداتهن.

وعن أحكام الإعدام تقول “أشرف” إن مصر أعدمت سبعة من الشباب،  والدولة  لا تهتم بالحقوق الإنسانية للمواطن  ولا بحياته،  و تقوم بالقتل رميا بالرصاص في الشوارع، و بالإعدام، فضلا عن الإهمال الطبي للمرضي من المعتقلين والمعتقلات وسجناء الرأي . 

 

 

 *الانقلاب يفشل في اعتقال “أيمن ذكي” فيسرق مخزن خاص بتجارته

شنت قوة من داخلية الانقلاب بأبو المطامير بمحافظة البحيرة، عصر اليوم الخميس، حملة مداهمات لمنازل المواطنين بالنوبارية وأثناء اقتحام محل عمل المواطن “أيمن ذكي” أحد أهالي قرية العشرة الاف بالنوبارية لم تجده فقامت بتكسير بوابات حديدة لمنزله وللمخزن الخاص بتجارته للأدوات والاجهزة المنزلية وقامت أمام أهالي المنطقة بالكامل بتحميل البضائع بشتي أنواعها على سيارات الشرطة مهددة المواطنين من الاقتراب منهم أثناء السرقة .
وأكد أحد العاملين بالمحل أن البضاعة المسروقة بلغت تكلفتها نصف مليون جنيها مصريا وأنه جاري إستكمال الحصر لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه هؤلاء اللصوص .

 

*الأوقاف تصادر كتب “الفكر السلفى” بمسجد في الإسكندرية

أعلنت إدارة اوقاف العجمى والدخيلة، بالإسكندرية اليوم الخميس، عن مصادرتها عددًا من الكتب والأشرطة التابعة للفكر السلفي التي وصفتها بأنها تتبنى أفكارا متطرفة وتخالف المنهج الأزهري الوسطي المعتدل وتضلل عقول الشباب من بينها كتبا للقيادي السلفي محمد فريد .

وقال الشيخ محمد أبو الخير، مدير إدارة اوقاف العجمي والدخيلة، إن تلك الحملة تأتي تنفيذًا لتعليمات وكيل الوزارة التي شدد فيها على إزالة الملصقات وصناديق التبرعات والكتب والأشرطة والسديهات وجعل المساجد للعبادة فقط وأن تكون المساجد للجميع وغير مصنفة فكريا لأي من التيارات“.

وأكد “أبو الخير”، في تصريح له، اليوم الخميس، أن جميع المساجد والزوايا بالمحافظة تتبع وزارة الأوقاف وهى الوحيدة المختصة بتنظيم شؤون المساجد والزوايا وهى صاحبة الحق فى إختيار العاملين بها من أئمة وخطباء ومقيمى الشعائر والمؤذنين والعمال.

وشدد “أبو الخير”، على انه لايحق لأى تيار أن ينصب نفسه وصيا على أى مسجد أو زاوية، مشيراً إلى أن مديرية أوقاف الأسكندرية لن تسمح بذلك.

 

 

*السيسي: لم أتآمر في 30 يونيو.. ومتاكلوش ومتناموش يا مصريين

أقسم عبد الفتاح السيسي أنه لم يتآمر على أحد قبل 30 يونيو، مضيفا أنه لم يكن هناك ترتيبات سواء مع دول أو جهات أو مؤسسات أكانت داخل مصر أو خارجها.

جاء ذلك في كلمة لقائد الانقلاب على هامش الندوة الثالثة والعشرون التي نظمتها إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، تحت عنوان “أكتوبر الإرادة والتحدي“.

وأضاف: “لم أتآمر في هذا الموضوع، ووجهت الفرصة الـ 7 أيام والفرصة الـ 48 ساعة لإيجاد حل لهذا الموضوع اللي عنده ثقة في ربه، ويعرف إن الأمور تجري بأمر الله ميتآمرش. وأجهزة الدولة عارفة، لم يتم التنسيق بره مصر ولا جوه مصر، ولم نستأذن أحد، واللي أملاه عليا ضميري نفذته يوم 3 /7 والكلام ده يعكس الشرف والنبل والخلق“.

متاكلوش..متناموش
ووجه السيسي في كلمته رسالة تقشف جديدة للمصريين فقال: “عايزين يا مصريين تبقى عندكم استقلالية بجد.. ماتكلوش وماتناموش”، مضيفا: “الظروف الحالية التى تمر بها البلاد تتطلب تحمل كافة فئات الشعب، وإرادة حرة لذلك”، مردفا: “الدول اللي عايزة تبقى مستقلة في قرارها بتعاني كتير أوي ويارب تستحملوا معايا“.

بكاء أمام الجمهور

المثير في خطاب اليوم بكاءه أمام الحضور بعد كلمة أحد ضحايا الجيش، حيث قبل يد السيدة سامية عطية والدة المجند إسلام عبدالمنعم المهدي، الذي قتل في هجوم بالشيخ زويد في يوليو 2015، وقال: “انتم امنتوني على مصر وعلى مصالحها، ده صحيح، وامنتوني على أمنها المالي“.
مصر مستقلة في السياسة الخارجية
وفي أول تعليق له عقب توتر العلاقة بين مصر والسعودية ووقف إمدادات المواد البترولية، نفى السيسي أن يكون تابعا لأي دولة فقال: “مصر تنتهج سياسة تتسم بالاعتدال والتسامح والاستقلالية في القرار“.
وأكد أن “مصر دولة لها استقلالها وسيادتها وإرادتها. ومصر سياسة منفتحة بقرار مستقل. ونعتنق سياسة عدم التدخل في شؤون الآخرين، وعدم التآمر على أحد، رغم اعتقاد بعض السياسين بأن هذه السياسة قد لا تنجح
وأضاف: “مصر هتركع لله ..صحيح لكن غير كده مش هينفع، ومعنديش أي مشكلة خالص طالما انتوا يا مصريين كده“.
تعليقه على تصويت مجلس الأمن
وقد جاء تعليقه على أسباب الأزمة بين مصر والسعودية مفاجئا بعدما اعتبر أن قرار تصويت مندوبه في مجلس الأمن منطقي، وأنه لم يتصور اعتراض دول الخليج عليه، فقال: “موقف مصر من الأزمة ثابت، وهو إيجاد حل سياسي لسوريا ووحدة الأراضي وإرادة الشعب السوري، ونزع أسلحة الجماعات المتطرفة وإعادة اعمار سوريا، وهذا ما صوتنا عليه فى مجلس الأمن، وتصورنا أن أشقاءنا فى الخليج ليس لهم اعتراض على ذلك“.
وأردف: “تصويت مصر على القرار الروسي والفرنسي واحد ليس متناقضا، ولكن القرارين لضمان فترة للهدنة والسماح لدخول المساعدات وكان هذا الدافع للموافقة“.
حظر استيراد الخضراوات المصرية وأزمة ريجيني بسبب الإعلام
وتجاهل السيسي في خطابه الأسباب المباشرة (تلوث المياه) والتقارير الرسمية لحظر استيراد الخضراوات المصرية في عدة دول آخرها السودان، وألقى باللائمة على الإعلام، واتهمه بأنه مفتعل هذه الأزمة. مضيفا أن الاعلام أيضا هو مفتعل أزمة ريجيني، ومؤكدا أن “الموضوع اتحل“.
وقال: “كنت جالسا مع أخي البشير، وسألته لماذا اتخذت قرار حظر استيراد الحاصلات الزراعية المصرية؟ فرد البشير: أنتم طلعتوا تقرير مفزع أن المياه اللي بتزرعوا بيها ماية مش كويسة. فقلت له: هل يمكن أن نتصور أن المياه التي تروي 4 آلاف و500 قرية وماية النيل ال 35 مليار متر مكعب، ممكن أن تكون غير صالحة للزراعة؟ فأجاب إن هذا التقرير صادر من عندكم، والموضوع اتحل خلاص“.
وأضاف: “أقول لمن يهمه مصلحة مصر، احذروا من إنزال الضرر بمصالح مصر، فقد استندت إيطاليا في اتهام أجهزة الأمن المصرية بقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني إلى الأخبار التي بثها الإعلام المصري، ونفس الشيء ينطبق على حادث سقوط الطائرة الروسية“.
نشطاء: لغة الخطاب فاشلة
وتعليقا على خطاب رئيس الانقلاب، قال الكاتب والصحفي تامر أبو عرب: “طيب ما فيه شعوب كتير قرارها مستقل وبياكلوا وبيناموا عادي“.
وعلق الصحفي السوري باسل حفار: “السيسي: مصر لن تركع إلا لله، على أساس دولة مصر واقفة على رجليها“.
وسخر الصحفي مصطفى الحسيني قائلا: “السيسي باكيا: فيديوهات #سواق_التوكتوك بقت تتشير أكتر من فيديوهاتي، ورحمة أمي ده مش fair”.
ووصفت حركة 6 إبريل خطاب السيسي بأنه “لغة الخطاب الفاشلة اللي مبتتغيرش ومش هتتغير!”.
وأضافت في تدوينة عبر صفحتها على “فيسبوك”: “الفكر اللي شايف إن دايما الشعب هو السبب في كل الفشل السياسي والاقتصادي والاجتماعي، والحاكم هو الملاك المنقذ اللي بيمن ع الشعب بحكمه ! برغم إن الشعب اللي بيشتغل ليل نهار وبيعاني وبيتقشف وبينتج وبيدفع ضرايب بتاخد منها مرتبك انت وزبانيتك وشغله في الآخر مش ليه لا يملك حتى اتخاذ القرار عشان تعلق عليه أي فشل منك، وأحيانا في النهاية بعد بذل أقصى جهده مبيملكش حتي قوت يومه ! هتجوعوا ما تجوعوا ! هتطبقوا ما تطبقوا ! المهم نبقى كده“.

 

 

*الليثييتقدم ببلاغ ضد “عزمي مجاهد” بسبب سائق “التوك توك

كشف الإعلامي عمرو الليثي، مقدم برنامج «واحد من الناس» على شاشة قناة «الحياة» أنه تقدم، منذ قليل، ببلاغ رسمي للنائب العام ضد الإعلامي عزمي مجاهد بعد الهجوم الذي شنه الأخير، عبر صفحته الشخصية على «فيس بوك»، واتهم خلاله “الليثي” بفبركة مشهد سائق التوك توك.

وأضاف “الليثي” في تصريح صحفى أنه سيقاضي أي شخص يشكك في مصداقية برنامج «واحد من الناس» أو أحد من فريق عمل البرنامج.

وكان عزمي مجاهد اتهم عمرو الليثي عبر صفحته الشخصية على «فيس بوك» بفبركة مشهد سائق “التوك توك”، وزعم أنه قام بدفع 10 آلاف جنيه لمدرس ليقوم بتمثيل دور سائق توك توك“.

 

 

*عمرو الليثي يحذف فيديو “خريج التوك توك” ورئاسة وزراء الانقلاب تبحث عنه

حذف الإعلامي عمرو الليثي – المؤيد للانقلاب- من قناته على “يوتيوب”، فيديو سائق التوك توك” الذي أبكى المصريين على حال بلادهم في عهد العسكر خلال 3 دقائق فقط لخص فيهم حال مصر.
وأعلن الليثي عبر حسابه على “فيسبوك” أن ذلك برغبة قناة “الحياة”، وقال إن ذلك “باعتبارها مالكة لحقوق الملكية الفكرية لما يبث على شاشتها“.
وأكد أنه تلقى اتصالا من المستشار السياسي لرئيس وزراء حكومة الانقلاب، حول المواطن “سائق التوك توك” لمعرفة هويته، في حين نفى الليثي معرفته به أو باسمه الأول.
وكان المقطع الشهير قد تعدى 5 ملايين مشاهدة حتى وقت حذفه.
وتسبب المقطع في حالة من الذعر لدى حكومة الانقلاب بعد التفاعل غير العادي مع كلمات السائق من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي والصحف العربية والأجنبية، حتى وصل الأمر للبحث عن سائق التوك توك بزعم مناظرته من قبل أحد وزراء حكومة الانقلاب!!.

 

 

*انا خريج توكتوك” هشتاج يتصدر تويتر

أثار فيديو سائق التوكتوك الذي انتقد فيه إنقاق دولة السيسي أموالاً طائلة على مشروعات قومية غير ذات جدوى، ردود أفعال قوية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لخص مشاكل مصر الاقتصادية والاجتماعية بشكل مبسط في 3 دقائق.

تصدر هاشتاج «أنا خريج توكتوك»، قائمة التريندات الخاصة بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» بعد لقاء أجراه الإعلامي عمرو الليثي مع سائق توكتوك لخص حال الشعب المصري في مقطع فيديو لا يتجاوز الأربع دقائق. وانتشر مقطع الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره على الصفحة الرسمية للإعلامي عمرو الليثي، على موقع «الفيسبوك»، محققًا نسبة مشاهدات عالية، وتفاعل من قبل نشطاء هذه المواقع

بنت عم الصومال

وقال السائق، خلال لقائه مع الليثي في برنامج «واحد من الناس»، المذاع على قناة «الحياة»: «بالله عليك.. دولة لها برلمان ولها مؤسسات عسكرية ومؤسسات أمنية خارجية وداخلية ولها 20 وزارة، حالها يبقى بالوضع والشكل ده إزاي؟”.

وتابع السائق «قبل الانتخابات الرئاسية كان عندنا سكر يكفينا ورز بنصدره، إيه اللي حصل؟ نتفرج على التليفزيون نلاقي مصر فيينا ننزل الشارع نلاقيها بنت عم الصومال، الناس اللي فوق جايبين 38 وفدًا، وبيصرفوا عليهم 25 مليون جنيه، المواطن الفقير مش لاقي الرز في الشارع، هل ده يرضي ربنا؟”.

مشاريع قومية ملهاش لازمة

وتعالت نبرة صوت السائق، منتقدًا المشروعات القومية التي تنفذها الدولة، قائلًا «بيطلعوا في التليفزيون ويقول مصر بتنهض، وما فيش أي حاجة.. وبنرمي الفلوس في مشاريع قومية ملهاش لازمة، والتعليم متدني لأسفل مما تتخيل، إزاي يبقى عندي بني آدم تعبان ومش متعلم وأعمله مشاريع زي ديه»، فقاطعه الليثي بسؤاله: «إنت خريج إيه؟»، فرد عليه: «أنا خريج توكتوك”.

هي دي مصر؟!!

وحدد المواطن ثلاثة محاور يرى أن الاهتمام بهما سيحقق طفرة جيدة للبلاد، بقوله: «3 حاجات عشان البلد تنهض، تعليم وصحة وزراعة، لو المواطن لقى الـ3 حاجات دول أقسم بالله ما يقدر عليه غير ربنا، من 100 سنة اليابان جت تدرس النهضة المصرية»، متابعًا بقوله: «حرام مصر يتعمل فيها كده”.

واستطرد: «بالله عليك دي مصر يا جدعان اللي كانت مسلفة بريطانيا مصر، واللي عملت تاني خط سكة حديد في العالم، وكان الاحتياطي النقدي بتاعها أكبر احتياطي نقدي في العالم، يوصل الحال بيها كده؟”.

إذلال الخليج لمصر

وأردف: «مصر اللي كان تحت سيطرتها السودان وتشاد والسعودية، حبة دول من الخليج يتريقوا علينا ويقولوا بنديكوا وبنعملكوا، وإحنا اللي كان تشريفًا لينا كانت كسوة الكعبة بتطلع من مصر، هل ده يليق بمكانة مصر؟ هو ما فيش حد قلبه على مصر ولا بيحبها يقول لأ”.

تجار الديمقراطية

واستكمل سائق التوكتوك، موجة الغضب التى سيطرت على حديثه، قائلًا: «شوية تجار بيضحكوا على الناس بحجة الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية، وعهودهم بعيدة كل البعد عن الديمقراطية والعدالة»، خاتمًا، بقوله: «بالله عليك ما تقطع حرف من اللي أنا بقوله»، فرد الليثي عليه: «هذيع لك كل كلمة قلتها”.

ودشن مغردو موقع التدوينات الصغيرة “تويتر” هاشتاج يحمل اسم”#انا_خريج_توكتوك” ، تعقيبًا على الفيديو المتداول والذي لاقى رواجًا كبيراً، وتصدر قائمة الأوسمة الأكثر انتشارًا .

وقارن نشطاء بين خطابات زعيم عصابة الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” الساذجة، وبين كلمات الشاب سائق التوكتوك .

 

 

 *كيف عرَّى خريج الـ”توكتوك” الانقلاب وإعلامه؟

لم يجرؤ عبيد الانقلاب وأبواق السلطة على نشر دقائق معدودة، عبر فيها سائق توكتوك عن حزنه العميق لما فعله الانقلاب العسكري ببلاده وهوى بها إلى أسفل سافلين، فبعد دقائق من عرض فيديو السائق الذي حقق ملايين المشاهدات خلال ساعتين من نشره فقط، حذفت شبكة الحياة فيديو «سائق التوك التوك» من قناة الإعلامي عمرو الليثي على يوتيوب، والذي انتقد أحوال الغلاء وظروف المعيشة.

وفاجأ سائق “التوك توك” الليثي، في خطاب أثر في جموع الشعب المصري، حيث قام بوصف حال مصر في الفترة الحالية، والمعاناة التي يعانيها الشعب المصري في الفترة الحالية، متعجبا من نقص الأرز والسكر ، في حين كان متوافرا قبل الانقلاب بكثرة.

كما أثار رد سائق التوك توك على عمرو الليثي، حين سأله عن أي كلية تخرج منها الضحك والحزن للكثير من المصريين، حيث قال #أنا_خريج_توكتوك، وذلك ما تناوله شباب ورواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم، وأصبح “ترند” على تويتر اليوم.

وقال الليثي، في تغريدة له قبل قليل على حسابه الرسمي بموقع «تويتر»: إن القناة حذفت الفيديو من على قناته بيوتيوب؛ باعتبارها مالكة لحقوق الملكية الفكرية لما يبث على شاشتها، وتابع الليثي: «تم رفع فيديوهات على صفحتي تستعرض أحوال الناس مع الغلاء».

كما تلقى الليثى اتصالا من تامر عوف، المستشار السياسي لرئيس حكومة الانقلاب، حول فيديو سائق التوك توك.

وتابع الليثي أنه أبلغ “عوف” بأن فريق البرنامج لا يعرف أي معلومات عن السائق ولا حتى اسمه الأول، خصوصًا أنه غادر بعدما أنهى كلامه مباشرة، لكن البرنامج على استعداد لنقل أي حوار سيجمع بين ممثلي حكومة الانقلاب والسائق في حال العثور عليه، وأشار إلى أن هناك اتجاها في الحكومة لعقد جلسة بين الوزراء وممثلين للمصريين البسطاء لشرح الوضع الاقتصادي الحالي.

الحياة” وبدوي

وللوصول إلى أصول طرف الخيط الفاسد، نعود إلى مالك مجموعة قناة الحياة، وهو رجل الأعمال الفاسد ورئيس حزب الوفد وعضو جبهة الإنقاذ السيد البدوي.

وخلال السنة الماضية، تلقى البدوي- الذي يعد أحد أكبر شركاء الانقلاب في مصر- عدة ضربات عنيفة قانونية وسياسية، بدأت بإثارة الصراع داخل حزب الوفد، حيث يقود ما يسمى “تيار إصلاح الوفد” حملة شرسة للإطاحة به من رئاسة الحزب، وأعلنوا عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الوفد؛ تنديدا بسياسات البدوي والمطالبة بسحب الثقة منه.

وتواصلت الضربات بتقديم عدة بلاغات في النيابة ضد البدوي، تتهمه بالاختلاس والنصب على البنوك، وإهدار أموال شركائه في شركة أدوية يملكها، فضلا عن اتهامات أخرى بالاعتداء والسب والقذف.

تسريبات الدم

لكن أقوى تلك الضربات التي تلقاها البدوي كانت التسريبات الصوتية التي بدأ الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية عبد الرحيم علي في إذاعتها، عبر برنامجه “الصندوق الأسود”، وأظهرت الوجه القبيح للبدوي وانتهازيته منذ عهد مبارك وحتى بعد ثورة يناير 2011.

وكشفت التسريبات عن أن كل ما تعرض له الإخوان المسلمون في مصر عقب الثورة من مشكلات وقتل أعضاء الجماعة كان مخططا له من الجهات الأمنية المصرية منذ عدة سنوات، وبعلم ومشاركة البدوي، فضلا عن كشف كيفية استخدام رجال الأعمال لقنواتهم الفضائية في تصفية الحسابات مع خصومهم السياسيين وتشويه سمعتهم.

وفي التسريب الأول، يتفق السيد البدوي مع محمد عبد المتعال، رئيس قنوات الحياة، على تحجيم رجل الأعمال القبطي نجيب ساويرس والسيطرة عليه، عبر مبادرة وهمية وخادعة يقترحها عليه البدوي؛ حتى يمنعه من انتقاد “الوفدوالبدوي، عبر قنوات “أون تي في” التي يمتلكها ساويرس.

أما في التسريب الثاني، فيسب البدوي المجلس العسكري الذي حكم مصر لمدة عام ونصف عقب ثورة يناير 2011 بقيادة المشير حسين طنطاوي؛ بسبب عدم دعوة حزب الوفد لأحد الحوارات التي عقدها مع القوى الوطنية.

وتوعد البدوي بمهاجمة المجلس العسكري بعدما علم بمشاركة الإخوان ونجيب ساويرس وحمدين صباحي في هذا الحوار، قائلا: “والله لأقطعهم ولاد الكلب وأضربهم بالجزمة“.

ويظهر في التسريب البدوي وهو يتصل بالصحفيين أسامة هيكل- الذي أصبح وزيرا للإعلام فيما بعد- وسليمان جودة، وأمرهما بشن حملة إعلامية ضد الجيش لتجاهله “الوفد“.

وفي التسريب الثالث، الذي تم تسجيله قبل انتخابات الرئاسة التي فاز بها الرئيس محمد مرسي، يتحدث البدوي مع أحد الأشخاص الذي يشتكي له ظهور الإخوان المكثف على قنوات الحياة، فيبرر له البدوي هذا الظهور بأن الإخوان المسلمين قوة كبيرة في مصر، وأنه يريد أن يحصل على دعمهم في انتخابات الرئاسة للفوز بمنصب الرئيس؛ لأنهم الوحيدون القادرون على هذا الأمر، وذلك قبل أن يغير الإخوان موقفهم ويدفعوا بمرشح لهم في الانتخابات.

ويرد الشخص الآخر- الذي يبدو أنه قيادة أمنية كبيرة حيث إنه يدعو رئيس الوفد باسمه مجردا- فيقول له: “يا سيد الفترة القادمة ستكون سوداء على الإخوان، وستقوم ميليشيات مسلحة بذبحهم في بيوتهم، وستمتلئ مصر بالإرهاب المصطنع انتقاما من الإخوان، وردا على الثورة التي أطاحت بجهاز أمن الدولة“.

 

 

*الإمارات” بديل الانقلاب للنفط السعودي

أكد الانقلابيون في مصر أن الإمارات ستكون بديلا عن النفط السعودي، الذي جرى إيقافه بعد أيام قليلة من تصويت مصري على مشروع قرار روسي في مجلس الأمن حول سوريا لم تؤيده السعودية، وهو ما أثار شكوكا حول العلاقة بين القاهرة والرياض.

وقال المتحدث باسم بترول الانقلاب، إن جميع السيناريوهات مطروحة للتعامل مع أزمة “أرامكو”، ومنها استيراد الوقود من الإمارات والجزائر، أو سداد مستحقات “الشركاء الأجانب“.

وصرحت مصادر لصحيفة “الوطن”، المرتبطة بجهات سيادية، أن هناك سيناريوهين أمام الهيئة، خلال الفترة المقبلة، فى حال وقف الوقود السعودى نهائيا، أولهما مخاطبة دولتى الإمارات والجزائر لاستيراد الوقود لمدة عامين على الأقل بنفس الكميات المتفق عليها مع الجانب السعودى، على أن تسدد قيمة الشحنات بتسهيلات ائتمانية، لضمان سد احتياجات المواطنين بالأسواق المحلية، لحين استخراج إنتاج حقول البترول خلال العامين المقبلين.

وأبرمت “حكومة” الانقلاب اتفاقا مع الإمارات على شراء منتجات بترولية بقيمة 9 مليارات دولار لمدة عام، انتهت سبتمبر 2015، بتسهيلات فى السداد، وكانت تلك الكميات تغطى ما بين 70 و75% تقريبا من واردات مصر الشهرية من المنتجات البترولية.

عادة إماراتية

كالعادة، تواصل الإمارات دعم الانقلاب في الوقت الذي يذهب فيه إلى جانب إيران وروسيا في القضايا الإقليمية المؤثرة على الأمن القومي للبلدان العربية، وبما يناقض المصالح الاستراتيجية لدول الخليج، فيما يخدم مصالحها منفردة.

وتعد السعودية والإمارات من أبرز الداعمين لعبد الفتاح السيسي منذ انقلاب الجيش على الرئيس د. محمد مرسي، في يوليو 2013، بعد عام واحد من وصوله للحكم عبر أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر بعد ثورة يناير 2011، حيث قدمت الرياض وأبو ظبي مساعدات سخية بمليارات الدولارات -60 مليارالـ”حكومة” السيسي.

واتفقت السعودية مع مصر على إمدادها بمنتجات نفطية لمدة 5 سنوات بموجب اتفاق تبلغ كلفته 23 مليار دولار، وذلك خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر في أبريل الماضي.

القرار الروسي

وكالمتوقع، برر أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، ممثلا للسياسة الإماراتية، دعم مصر لمشروع القرار الروسي في مجلس الأمن، حيث أطلق تغريدتين، برّر خلالهما موقف مصر في مجلس الأمن، الداعم للمشروع الروسي بشأن سوريا، في موقف معارض للسياسات السعودية الرافضة لمشروع القرار.

وصوّتت مصر لصالح المشروع الروسي إلى جانب الصين وروسيا وفنزويلا، مقابل “فيتو” أمريكي بريطاني فرنسي.

وغرّد أنور قرقاش، على حسابه في “تويتر”: “مصر الشقيقة، الممثل العربي في مجلس الأمن، صوتت لصالح المشروع الفرنسي والروسي، القاهرة سعت إلى تحرك دولي جاد للتصدي للوضع السوري المتأزم“.

وعند سؤال أحد المتابعين له عن “تناقض” مصر في تصويتها، رد قرقاش: “أرى أن التصويت المصري للمشروع هدفه تحفيز الدبلوماسية الدولية للتحرك في الملف السوري، تجاوزا للاستقطاب الحالي المؤسف“.

وحاول قرقاش اتهام الإخوان المسلمين ومناصريهم بالوقوف وراء حملة التنديد بالموقف المصري، قائلا: “أتابع الجدل حول التصويت المصري في مجلس الأمن البارحة، أكثر الضجيج أصوات تبكي سقوط حكم الإخوان، وثورة الشعب المصري وإطاحة مرسي”، على حد زعمه.

وأضاف “لا يهم ضجيج هؤلاء التصويت المصري ومبرراته، أو حتى توجهات القاهرة، همهم الانتقام من فشل مشروع الإخوان السياسي، يتناسون أن سقوطه بقرار شعبي”، على حد دفاعه الذي وصفه ناشطون “بالضعيف”، والذي يحاول احتواء أزمة قد تؤثر على علاقات الرياض بالقاهرة.

على الحبلين

وتوهم الإمارات في التعبير عن سياستها أنها توافق على الاتجاهين، حيث هاجم الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، والمقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، موقف النظام المصري في مجلس الأمن، والتصويت بالموافقة لصالح مشروع القرار الروسي بشأن سوريا.

وقال عبد الخالق، في تغريدة له على موقع “تويتر” تحت وسم #مصر_تصوت_لصالح_المشروع_الروسي، قال فيها: “مؤلم، مؤسف، جارح، غير مقبول، غير معقول، غير مفهوم، غير متوقع من مصر، سمّه ما تسميه، ببساطة هو خيانة للشعب السوري“.

 

 

 *السيسى وإيران “إيد واحدة” لمقاطعة الحج والعمرة نكاية فى السعودية!

مقاطعة العمرة” و”التقارب مع إيران”، خطوتان من عدة إجراءات تصعيدية اتخذتها سلطات الانقلاب نكاية في المملكة العربية السعودية، وتزامن الخطوتين أكد وجود تنسيق بين إيران وسلطة الانقلاب في الدعوة أو الحملة التي تبنتها وسائل الإعلام المصرية المحسوبة على جهات سيادية لمقاطعة العمرة دعما للاقتصاد المصري، بحجة توفير نحو ستة مليارات دولار للبلاد في ظل نقص العملة الصعبة، على حد قول الذراع الإعلامية خالد صلاح، واعتراضا على رسوم التأشيرة التي فرضتها السعودية وقدرها 2000 ريال على كل حاج أو معتمر يؤدى المناسك للمرة الثانية، في حين كشفت شركات السياحة عن أن الرقم مُبالغ فيه لدرجة كبيرة، حيث إنه لا يتعدى 700 مليون دولار على أقصى تقدير.

الانقلاب وإيران

ويربط المراقبون في تنسيق المواقف بين السيسي وطهران، توقع إعادة فتح سفارة القاهرة في طهران، وتحول الدعم السري لبشار بالأفراد والعتاد من الجيش المصري إلى دعم علني لبقاء بشار الأسد، باسم دعم “الدولة” السورية، بحسب خبراء عسكريين مصريين، إضافة إلى سعى حثيث لانبطاح السيسي في الأحضان الروسية.

ويعتبر المراقبون أن موقف مصر مبني على وعود إيرانية بتوفير النقص في الإمدادات البترولية حال توقفت السعودية عن ضخ 700 مليون طن شهريا لمصر.

وفيما يتعلق بوقف العمرة ومقاطعة هذه النافلة هذا العام، رغم حب المصريين للعمرة، الموقف الإيراني في موسم الحج الفائت بمقاطعة الحج؛ احتجاجا على تصريح ولي العهد السعودي في 6 سبتمبر الماضي، بقوله: “بلادنا لن تقبل من إيران أن تخل بالأمن في الحج، وسيكون التعامل حازما وحاسما مع من يخالف مقاصد الحج ويمس بأمن الحجيج“.

وتبين هذا التقارب في المواقف من تصريحات أذرع عباس كامل، ومنهم سيّد علي، الذي قال: “إيران مستعدة لتغطية احتياجاتنا من البترول وإرسال10 ملايين حاج سنويا للمزارات!”.

أما مأمون فندي، الكاتب المصري المخابراتي بصحيفة الشرق الأوسط السعودية، فكتب أمس على حسابه على “توتير”: “السعودية ومصر لديهما ترتيب مختلف للخطر: في السعودية الخطر هو إيران أولا ثم الإخوان، بينما في مصر الخطر هو الإخوان ثم إيران.. معضلة صعب حلها“.

أما د. خالد عبيد العتيبي، فكتب قبل ساعات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “دفع الخليج 54 مليارا لإسقاط صدام.. وليصبح العراق شقيقا لإيران.. ثم دفع الخليج 54 مليارا لإسقاط مرسي.. ولتصبح مصر شقيقة لإيران“.

تشويه المواقف

وبشكل عملي، لا يستهدف القرار السعودي بفرض 2000ريال على تأشيرة الحج والعمرة المصريين فقط، كما تسوق بعض وسائل الإعلام، بل هو قرار سعودي شمل جميع الجنسيات.

وأكد متعاملون مع الشركات السعودية أن مصاريف تأشيرة العمرة أو الحج 2000 ريال سعودي، لا تسري على المعتمر أو الحاج لأول مرة، وتتحملها المملكة وما فوق ذلك (مرتان أو ثلاثة أو أكثر) يتحملها المعتمر أو الحاج.

كما أكدوا أن تصريحات ولي العهد السعودي تجاه الحجاج الإيرانيين جاءت بعد حادث التدافع أمام إحدى محطات قطار المناسك، والذي قضى فيه نحو 600 حاج، وأشيع اتهام الحجاج الإيرانيين بإحداث الفوضى، وكان الأكثر تأثيرا اتهام إيران للمملكة بالتقصير في جانب الحجاج.

غير معتاد

ورأى المحلل أحمد الصباحي أن طبيعة الصراع في سوريا والدور السلبي الذي تمارسه السياسة الخارجية المصرية، حيث لا تزال تؤمن ببقاء بشار الأسد في إطار الحل السياسي الشامل لإنهاء معاناة سوريا، والذي زاد من الطين بلة هو التصويت السيئ لمندوبها في مجلس الأمن مع مشروع القرار الروسي، لتجعل نفسها تقف مع روسيا والصين ودولة ثالثة، أمام دول الخليج وأمريكا وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى، ليخرج بعدها مندوب السعودية في تصريح علني بقوله: “كم هو مؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف مصر!”.

بل الأدهى من ذلك أن مصر رفضت التوقيع على رسالة سعودية- قطرية وقعت عليها 60 دولة تطالب بوقف القصف على المدن السورية، وتطبيق بيان جنيف1.

نفط تعويضي

وتحت عنوان “هل تلجأ القاهرة إلى طهران لتعويض النفط السعودي بعد توقفه؟” نشرت قناة “العالم” الإيرانية تقريرا، أمس الاربعاء، ادعت فيه، نقلا عن مصادر “مطلعة”، معلومات عن نفاد الصبر المصري تجاه محاولات التهميش من الرياض، وتجاهل الاستشارات المصرية!!.

وأشارت المصادر إلى تلقي تقرير حول التعامل مع الأزمة يدعم اللجوء إلى طهران لاستيراد كميات الغاز والوقود التي أوقفتها شركة أرامكو، موضحة أن هذه الخطوة هي للتلويح بأن الموقف السعوي سيكون ثمنه غاليا سياسيا، بحسب الأخبار اللبنانية”، التي أشارت إلى أن ولي ولي العهد محمد بن سلمان هو من يقف وراء الخطوة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر، أن “سبب الأزمة الحقيقي هو عدم دخول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية حيز التنفيذ، ما تسبب بإحراج كبير للقيادة السعودية التي لم تحصل على أي دعم من القاهرة في مواقفها الدولية برغم الدعم الاقتصادي المقابل“.

 

 

*الجيش الروسي يدعم السيسي في محاربة “ولاية سيناء

بعد أنباء سعي روسيا لاستعادة قواعدها العسكرية السابقة في الحقبة السوفيتية في كل من مصر وفيتنام وكوبا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية وصول الجيش الروسي إلى مصر للقيام بتدريبات عسكرية روسية مصرية مشتركة في صحراء مصر، وسط اعترافات من صحيفة روسية شهيرة أن جزءاً من هذه التدريبات يستهدف معاونة السيسي في محاربة تنظيم ولاية سيناء، الذي لا يزال ينشط في سيناء، وأعلن إسقاط الطائرة الروسية في أكتوبر 2015.

والاثنين الماضي، نفت الرئاسة المصرية، تقارير صحفية روسية حول مفاوضات بين البلدين، لاستئجار قاعدة عسكرية، شمال غربي مصر، بيد أن تقريراً لموقع ستراتفور” الاستخباري الأمريكي قال إن المفاوضات مستمرة.

وهذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها روسيا ومصر تدريبات عسكرية مشتركة في ظروف المناخ الصحراوي المصري، التي من المقرر بدؤها خلال الشهر الحالي، في إطار تدريبات حماة الصداقة 2016 ضد الإرهاب، وفقا لما ذكرته روسيا اليوم.

ويرى خبراء أن تلك الخطوة تعد تعزيزا لإمكانيات قوات التدخل السريع الروسية فيما يتعلق بالصراع الدائر حاليا في سوريا، حيث تمتلك روسيا أيضا قاعدة طرطوس البحرية في سوريا.

ويقول تقرير منشور باللغة الروسية في صحيفة جازيتا، إن سماح مصر بهذه التدريبات، يمثل دليلا ورسالة من مصر لواشنطن أنها لا تعتمد عليها فقط في إدارة الأزمات، بل يمكنها أيضا الحصول على الدعم الروسي، وفقا للترجمة الإنجليزية للمقال.

وحسب موقع “جازيتا” الإخباري الروسي ستجري روسيا ومصر أول مناورة عسكرية مشتركة على الإطلاق في منتصف أكتوبر الجاري، إذ ستنفذ قوات محمولة جوا من البلدين عمليات لتدمير مسلحين في مواقع صحراوية.

وينقل الموقع عن خبراء روس أن التدريب على تنفيذ عملية مناهضة للإرهاب “في بيئة صحراوية” هو إظهار لقدرات قوات الانتشار السريع الروسية وسط الصراع الدائر في سوريا، مشددا على أنه دليل على أن القاهرة، في حالة تدهور الوضع، تعول ليس فقط على واشنطن وإنما تريد أيضا استخدام دعم موسكو.

دعم روسي ضد “ولاية سيناء

ونقل التقرير الروسي عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن المناورة المشتركة لقوات المظلات في مصر ستشمل ستة مطارات و15 طائرة حربية ومروحية لأغراض متعددة، وكذلك 10 مركبات قتالية.

وأن القوات الروسية المحمولة جوا ستريل في منتصف أكتوبر إلى مصر على طائرة اليوشن آي إل-76.

وقالت وزارة الدفاع الروسية “سيكون هناك اهتمام خاص لمعرفة عادات وتقاليد الشعب المصري”، وأكدت أن القوات ستطور أسلوبا مشتركا لتطويق وتدمير تشكيلات مسلحة غير شرعية في بيئة صحراوية.

وقال البروفسور فلاديمير إيساييف من معهد أسيا وإفريقيا بجامعة موسكو، إن هذا السيناريو أكثر صلة بمصر التي تكافح متشددين مسلحين في سيناء “ولم يعد بإمكانها الاعتماد على دعم واشنطن في هذا الشأن“.

وأضاف إيساييف أن الجيش المصري يرغب في الاعتماد على دعم موسكو، إذا حاولت المنظمات الإرهابية التي تعمل في سيناء توسيع الأرض التي تسيطر عليها.

واعتبر أنه “من المستبعد أن تشارك قوات مظلات (روسية) لكن ذلك مرجح تماما للقوات الجوية الروسية“.

وقال الكولونيل المتقاعد فيكتور موراخوفسكي، إنه “ينبغي أن يوضع في الاعتبار قرب مصر وسوريا”، قائلا: “روسيا تسعي لإظهار أنه إذا لزم الأمر سيمكنها نشر عدد كاف من قواتها، وهو جزء من احتياطي القيادة العليا وينتمي إلى قوات التدخل السريع“.

وصول حاملة طائرات روسية

وقد ذكرت وسائل إعلام روسية، الأربعاء 12 أكتوبر 2016، أن حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف” ستتجه الشهر الجاري نحو سواحل سوريا، مع كامل حمولتها من الطائرات والأسلحة، لتتوجه بعد إنجاز مهمتها هناك إلى السواحل المصرية.

وقال موقع “روسيا اليوم” الإخباري، إن قيادة الأسطول الحربي الروسي ضمت حاملة الطائرة هذه لصفوف المجموعة العملياتية لأسطول البلاد في البحر المتوسط.

ورجحت مصادر في وزارة الدفاع الروسية، وفق الموقع، أن تشارك السفينة والطائرات التي على متنها في عمليات محاربة الإرهاب خلال وجودها في المتوسط، دون مزيد من التفاصيل عن تلك العمليات وعن الموعد التفصيلي لإرسال حاملة الطائرات.

وفي السياق ذاته، نقل الموقع عن صحيفة “إزفيستيا” الروسية، قولها إن موسكو تبحث مع القاهرة إمكانية مشاركة “الأميرال كوزنيتسوف” في مناورات مشتركة في المتوسط، الربيع المقبل، بغية التدريب على مكافحة الإرهاب.

ومن المتوقع أن تشارك في تلك المناورات، بحسب الموقع، بالإضافة إلى الأميرال كوزنيتسوف” حاملتا المروحيات المصريتان “جمال عبدالناصر” و”أنور السادات”، اللتان باعتهما فرنسا لصالح روسيا ومن ثم فسخت العقد وباعتهما للقاهرة، وهما من طراز “ميسترال“.

وبعد إنجاز مهمتها في المتوسط، ستعود حاملة الطائرات الروسية إلى بلادها الداعمة لنظام بشار الأسد بشدة، حيث ستخضع لعمليات تحديث عميقة، وفق “روسيا اليوم“.

وأعلنت الدفاع الروسية الأسبوع الجاري، عزمها تحويل تمركزها بميناء طرطوس السوري إلى قاعدة عسكرية بحرية روسية دائمة، إذ من المتوقع أن تنشر روسيا في تلك القاعدة نحو 5 سفن حربية كبيرة وغواصات وطائرات، إضافة إلى منظومة إس-300″ للدفاع الجوي التي نشرتها موسكو هناك.

لا يوجد دافع سياسي

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد صرحت بأنه لا يوجد غرض سياسي من وراء التدريبات المشتركة، وأضافت أنه يجري حاليا إعداد جلسات دراسية لغوية، إلى جانب جلسات حول فن التنظيم الحربي في إطار التدريبات وفي الفصول الدراسية، كما تشارك القوات الروسية بارتداء بزات جديدة مخصصة للمناطق ذات المناخ الحار والرطوبة العالية.

وقال الكولونيل المتقاعد فيكتور موراخوفسكي إن موسكو والقاهرة تبنيان في الفترة الأخيرة علاقة وثيقة جدا تتميز بالثقة وأضاف أن ذلك تجلى في شراء مصر حاملة الهليكوبتر الفرنسية ميسترال وبها معدات روسية سبق تركيبها، وكانت في طريقها أصلا للجيش الروسي.

وذكر خبراء أن موسكو، علاوة على ذلك، تظهر قدرتها على تشكيل مجموعات تدخل سريع في وقت قصير ونقلها إلى المنطقة المرغوبة.

كيف سترد أمريكا؟

ويقول تقرير صحيفة جازيتا، إن مصر هي الحليف الرئيسي للولايات المتحدة خارج حلف الأطلسي (الناتو)، وتتلقى سنويا ما قيمته مئات الملايين من الأسلحة من واشنطن. وخصص 1.3 مليار دولار إجمالا لمساعدة مصر في العام 2017، ولهذا فقد ترد على ذلك التعاون المصري الروسي.

لكن سيمون بجداساروف -مدير مركز دراسات الشرق الأوسط ووسط آسيا، ومقره موسكو- استبعد أن ترد واشنطن على المناورة المشتركة بين موسكو والقاهرة.

وأضاف: “مصر بلد مهم جدا استراتيجيا للولايات المتحدة، ومسألة كيف ستعامل الولايات المتحدة بصورة عامة في الشرق الأوسط يعتمد على المصريين، والرغبة في السيطرة على قناة السويس“.

وتزود الولايات المتحدة مصر بدبابات ابرامز ومقاتلات إف-16 وطائرات هليكوبتر، وتجري أيضا عمليات الصيانة لتلك الأسلحة، وتعطي امتيازات لأمريكا للمرور في قناة السويس.

وهذه ليست المرة الأولى التي تجري فيها روسيا مناورات مشتركة مع شركاء أمريكيين، إذ تجري روسيا وباكستان حاليا مناورة مشتركة في قرية تشيرات الباكستانية، يشارك فيها حوالي 200 جندي يتبادلون الخبرات في تدمير الإرهابيين والجماعات المسلحة في مناطق جبلية.

ممر دولي يهدد قناة السويس.. الخميس 11 أغسطس.. الانقلاب يواصل ابتزاز الشعب

باخرة تعبر قناة السويس

باخرة تعبر قناة السويس

إنشاء ممر دولي يصل بين الشمال والجنوب

إنشاء ممر دولي يصل بين الشمال والجنوب

ممر دولي يهدد قناة السويس.. الخميس 11 أغسطس.. الانقلاب يواصل ابتزاز الشعب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*ممر دولي يهدد “قناة السويس” ويعيد رسم خريطة التحالفات الإقليمية

عقد رؤساء روسيا وإيران وأذربيجان فلاديمير بوتين، حسن روحاني، وإلهام علييف اجتماعا ثلاثيا في العاصمة الأذربيجانية باكو، أول أمس، وعلى الرغم من القضايا السياسية الهامة والحساسة التي كانت مطروحة على طاولة النقاش، فإن قضية اقتصادية بالغة الأهمية كانت الهدف الرئيسي للقمة، وهي مشروع إنشاء ممر دولي يصل بين الشمال والجنوب، ومن المتوقع أن يؤثر هذا المشروع في حال إنشائه سلبًا على قناة السويس المصرية، خاصة أن القناة الجديدة توازي قناة السويس من حيث الطبيعة الجغرافية لكنها تختصر الكثير من الوقت وتقلص النفقات المادية لنقل البضائع، كما أن مشروع ممر الشمال الجنوب المزمع إنشائه لا يقتصر على البعد البحري بل يتضمن خطوط نقل برية وسكك حديد.

موقع الممر الجديد

الحديث عن ممر النقل (الشمال-الجنوب) الذي يمر من آسيا عبر بحر قزوين وروسيا وصولا إلى أوروبا بدأ قبل عدة عقود، وتصاعد الحديث عنه في نهاية القرن العشرين، حيث وضعت بالفعل خارطة لهذا الممر عام 2000 من قبل إيران والهند وروسيا، إلا أن العقوبات المفروضة على كل من طهران وموسكو حالت دون إتمام بناء الممر، وبعد زوال العقوبات المفروضة على إيران، بعد توقيع الاتفاق النووي معها في يوليو من العام الماضي، أصبح الحديث عن إتمام هذه القناة أمرا ممكنا.

أول امس اتفق كل من روسيا وإيران وأذربيجان على تكثيف المحادثات بشأن إقامة ممر “الشمال-الجنوب” للنقل، الذي سيمر جزء منه على طول الساحل الغربي لبحر قزوين من روسيا إلى إيران عبر الأراضي الأذربيجانية وصولًا إلى الهند.

يصل طول الممر، الذي سيربط بين مدينتي سان بطرسبورغ الروسية ومومباي الهندية، إلى 7200 كيلومتر، ومن المتوقع أن يقلص هذا الممر وقت وصول سفن من الهند إلى منطقة آسيا الوسطى وروسيا.

ويهدف مشروع القناة الجديدة إلى نقل الشحنات والبضائع بالترانزيت من الهند وإيران، عبر بحر قزوين، إلى روسيا ، ومنها إلى شمال وغرب أوروبا، حيث سيزداد تداول الشحنات بين بلدان الشرقين الأدنى والأوسط وكذلك الهند من جهة وبين أوروبا من الجهة الأخرى.

ويقوم المشروع على أساس قانوني هو الاتفاقية الحكومية بشأن ممر النقل الدولي “الشمال- الجنوب” التي وقعتها كل من روسيا والهند وايران عام 2000.

انعكاسات الممر على قناة السويس

يعد مشروع قناة ممر (الشمال-الجنوب) من أضخم مشروعات النقل الدولية في القرن الـ21، فهو يعد ممرًا مفصليًا بين آسيا الجنوبية وأوروبا، وتكمن خطورته في أن مسألة اختصار الوقت الذي تستغرقه نقل البضائع تقع على رأس أولويات المشروع الجديدة، الأمر الذي سيشكل عبئًا جديدًا على إيرادات قناة السويس، فبحسب تقديرات بعض الخبراء، فإن القناة الجديدة تشكل بديلًا واقعيًا عن طريق النقل البحري عبر قناة السويس، فطريق القناة الجديدة الذي يمر من المحيط الهندي ويمر عبر إيران وبحر قزوين وروسيا إلى بلدان شمال وشرق أوروبا، أقصر بكثير من طريق قناة السويس من ناحية الوقت.

في عام 2014، تم اختبار عملي لنقل البضائع من الهند إلى باكو الأذربيجانية وأستاراخان الروسية عبر ميناء بندر عباس جنوب إيران، حينها أشارت النتائج إلى أن تكاليف النقل تقلصت بمقدار 2500 دولار مقابل كل 15 طن، إضافة إلى أن عملية النقل استغرقت 14 يوماً، مقابل 40 يوماً إذا ما تم نقلها عبر قناة السويس، الأمر الذي يوفر بديلا فعالا من حيث التكلفة والوقت للطريق البحري عبر قناة السويس.

وعلى الرغم من أن مشروع القناة الجديد بممراته البحرية والبرية مازال قيد الدراسة، إلا أن وكالة “سبوتنيك” الروسية قالت إن حجم مرور البضائع في الممر المائي لوحده بلغ حوالي 7.3 مليون طن عام 2015، بزيادة 4.1% عن العام الأسبق، حيث يتكون مشروع ممر “الشمال-الجنوب” من خطوط بحرية وبرية وسكك حديد ويضمن نقل البضائع من روسيا عبر أوروبا إلى البحر الأبيض المتوسط ومنه عبر قناة السويس إلى الهند التي تعود لترتبط بروسيا عبر البر.

وفيما يخص الخط البري لهذا المشروع، فقد تم المضي قدمًا بإنشاء سكة حديد تمتد على مسافة 165 كم تربط بين إيران وأذربيجان ومن المتوقع أن تنتهي في وقت قريب، حيث يتضمن هذا المشروع بناء خط (رشتاستارا) للسكك الحديدية الذي سيربط خطوط السكك الحديدية بين روسيا وأذربيجان وإيران، وتطوير البنية التحتية الجديدة لتسهيل التبادل التجاري، ونقل البضائع بين دول أوروبا، وجنوب آسيا.

تغير التحالفات في المنطقة

في الوقت الراهن يبدو أن خارطة جديدة من التحالفات الدولية والإقليمية بدأت تتشكل على أساس المصالح السياسية والاقتصادية، فحتى فترة قريبة شكل تقارب الدول العربية والإسلامية مع الكيان الصهيوني الغاشم بالإضافة للأحداث السياسية الإقليمية الجارية محور ضم كلًا من (إسرائيل، تركيا، المملكة السعودية، مصر) وهذا المحور محسوب على الولايات المتحدة بالدرجة الأولى، في المقابل تشكل محور آخر ضم (روسيا، إيران، أذربيجان)، اللافت في المحور الأخير هو انضمام تركيا إليه، فزيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى روسيا بالأمس، فتحت صفحة جديدة بعد أن كانت قد أغلقت على خلفية إسقاط تركيا للقاذفة الروسية نوفمبر الماضي، وقبل زيارة أردوغان إلى موسكو بيوم اتفق الرئيس الإيراني مع بوتين في القمة الثلاثية الأخيرة في أذربيجان، على تقديم المساعدة لأردوغان وذلك بخلق ظروف جيدة، وحل المشاكل لكي يتمكن الرئيس التركي من اتخاذ القرار الصحيح، فيما يتعلق بالمسائل الإقليمية، حول العراق وسوريا، الأمر الذي يشير إلى أن تحالف جديدًا قد تنضم فيه تركيا إلى روسيا بدأ التحضير له بالفعل، ويبدو أن تركيا عازمة على المضي فيه وإلا لما اعتذر أردوغان لبوتين، بغض النظر لو باعد هذا التموضع التركي الجديد في الخندق الروسي مع حليفته السابقة السعودية، فموسكو والرياض لا يتوافقان على الملف السوري.

مصر والرهان الخاسر

عندما وجدت تركيا أن مصالحها ستتعرض للخطر في حال بقائها في الحلف السعودي، قررت ومن دون الرجوع للرياض، التقارب مع روسيا لتحقيق مصالحها، فتركيا تعلم أن التواجد الروسي في منطقة الشرق أفضل من الأمريكي، فروسيا جادة بمحاربة الإرهاب، كما أن بقاء النظام السوري لا يسمح بإقامة دولة كردية متاخمة لحدودها الجنوبية، كما أن مشروع قناة (الشمال-الجنوب) سيعود بالنفع على أنقرة وهي الحليف المعتمد لأذربيجان.

وهنا يجب النظر بعناية لموقف مصر التي مازالت تتموضع في المحور الإسرائيلي السعودي، وفي نفس الوقت تحاول أن تتقارب مع موسكو بين الفينة والأخرى، الأمر الذي لم يعد مقبولًا في ظل المعارك الاستراتيجية التي تجري في الشرق الأوسط والتي من شأنها رسم ملامح المنطقة، ما يصعب على مصر وغيرها تبني أنصاف الحلول على الأقل في الأيام المقبلة.

المحور السعودي الذي وجدت مصر نفسها فيه نتيجة لدعم الرياض المالي للقاهرة، جعلها من حيث لا تشعر في عداوة مع المحور الروسي، على الرغم من أن المحور الروسي يحارب نفس العدو المشترك لمصر، ألا وهو الجماعات الإرهابية المنتشرة في سوريا والعراق بالإضافة لسيناء.

ويرى مراقبون أن مصر لا تستطيع أن تبني حساباتها على المال السعودي فقط، خاصة في ظل القيادة السعودية الحالية، فبحسب اعترافات المخابرات الألمانية بأنها متهورة، الأمر الذي سيورط مصر في مشاكل هي في غنى عنها، فالسعودية وإسرائيل تدعمان وفقًا لتقارير أممية المجموعات الإرهابية في سوريا.

كما أن الدول التي تدعي بأنها حليفة لمصر لم تأخذ مصالح القاهرة بعين الاعتبار، فإسرائيل لديها النية لإنشاء “قناة البحرين” التي تشكل خطرًا على قناة السويس، كما أن السعودية تحالفت مع الإخوان المسلمين في اليمن وتركيا في الوقت الذي كانت تدعم فيه النظام السياسي في مصر الذي ليس على وفاق معهم، ناهيك عن التقارير الإعلامية والتي تفيد بدعم السعودية لمشروع سد النهضة في إثيوبيا، الذي يؤثر على حصة مصر في نهر النيل.

 

*القوات الخاصة الليبية تحرر مصريين مختطفين قرب مدينة البريقة

 

 

*محكمة عسكرية تقضي بالسجن 7 سنوات على 7 من رافضي الانقلاب بالمنيا

قضت المحكمة العسكرية بالمنيا ، الخميس، بالسجن المشدد من 5 إلى 7 سنوات على 8 من رافضى الانقلاب في إعادة محاكمتهم في “حرق واقتحام مجلس مدينة ديرمواس”.

وقال محمد سمير الفرا، محامى المتهمين ، إن المحكمة عاقبت 7 متهمين حضورياً بالسجن المشدد 7 سنوات، فيما عاقبت المتهم الثامن بالسجن 5 سنوات، بعد أن ناقشت المحكمة أقوال المتهمين وشهود الإثبات والنفي، ومرافعة الدفاع منذ إلقاء القبض عليهم في فبراير الماضي.

 

 

*بلومبرج : في مصر.. تجارة الدولار تنتقل تحت الأرض

فرض أحكام حبس للسيطرة على سوق مطلق العنان يمثل أمرا شديد التزمت لسبب مفاده أنه لا يوجد سبيل لفصل المضاربين عن المستثمرين ذوي الاحتياجات المشروعة من العملة الأجنبية“.

جاء ذلك بحسب ما نقلته شبكة بلومبرج الأمريكية عن ريهام الدسوقي الاقتصادية بمؤسسة “أرقام كابيتال” التي يقع مقرها بالقاهرة.

وأضافت: “الكثير من تداولات العملة اتجهت “تحت الأرض” كنتيجة لإغلاق العديد من شركات الصرافة“.
ومضت تقول: “سيدفع هذا بالتأكيد إلى حدوث  المزيد من المداولات خارج القنوات الرسمية“.

وأغلق البنك المركزي 47 من مكاتب الصرافة، بينها 21 خلال الأسبوعين الماضيين.

ووافق البرلمان  على تغليظ عقوبة انتهاك قواعد الصرف الأجنبي لتصل إلى 10 سنوات، في إطار الحرب على السوق السوداء التي تلقي عليها السلطات مسؤولية النقص المزمن في العملة الصعبة.

وتتراوح عقوبات الحبس، بموجب التعديلات الجديدة بين  3 إلى 10 سنوات، وغرامات تصل إلى 5 مليون جنيه.

وقبل قرار البرلمان، كانت العقوبة تتمثل في  إيقاف شركة الصرافة المخالفة، أو إلغاء رخصتها.

ووصف علي عبد الله رئيس البرلمان شركات الصرافة بأنها كالسرطان الذي ينهش في جسد مصر.

وتراجع احتياطي مصر من العملة الأجنبية في يوليو إلى أدنى مستوى له خلال 16 شهرا ليبلغ 15.5 مليار دولار، وهو الرقم الذي يكفي لتغطية 3 شهور فقط من الواردات.

جاء ذلك في أعقاب تزايد الفجوة بين السعر الرسمي للدولار البالغ 8.88 جنيها مصريا، وسعره في السوق السوداء الذي لامس مستوى 12.57 جنيها الثلاثاء، وفقا لمتوسط سعر أربعة تجار عملة في القاهرة والإسكندرية، بحسب بلومبرج

 

 

*الهلباوي” ينفي تعذيب البلتاجي: مبالغات وكذب وافتراء

علق الدكتور كمال الهلباوي، على ما صرح به محمد البلتاجي، عن تعذيبه واهانته وتصويره عاريًا داخل السجون، قائلًا: “تلك الاتهامات الموجهة للشرطة بها كثير من المبالغات وكذب وافتراء”.

وأضاف الهلباوي، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “الملف”، المذاع على فضائية “العاصمة ، “الكلام ده لو كان حقيقة مكنتش مصر بقت في درجة متقدمة في مجال حقوق الإنسان”.

 

 

*مصر تحاول”رشوة” زعيم الأغلبية في البرلمان الإيطالي بمصيف و “أكلة كوارع” !

قال موقع ارم نيوز الإماراتى إن القاهرة، تحاول حل الأزمة التي نشبت مع إيطاليا، على أثر مقتل الناشط الإيطالي “جوليو ريجيني“، من بوابة رجال الأعمال، بعد أن أخفقت الجهود الدبلوماسية في احتوائها

وتابع الموقع أن رجل الأعمال المصري محمد أبو العينين، نجح فى استمالة زعيم الأغلبية في البرلمان الإيطالي، لوتشو باراني، بعد حضوره إلى القاهرة في إطار اجتماع لرجال أعمال “أورومتوسطيين”.

وبحسب مصادر مطلعة، لـ إرم فإن “أبو العينين” يتحرك في هذه الأزمة لمحاولة وقف التصعيد، الذي كان آخر خطواته قرار البرلمان الإيطالي بوقف توريد قطع غيار عسكرية إلى مصر، وهذا التحرك يأتي بعد أن حصل على الضوء الأخضر من الأجهزة المصرية، في استغلال علاقاته الاقتصادية التي تتركز في إيطاليا، حيث يمتلك “أبو العينين” هناك عدة استثمارات في مجال السياحة والسيراميك وأدوات البناء، بالإضافة إلى علاقاته بأحزاب سياسية في إيطاليا، من خلال منصبه كرئيس شرفي للبرلمان الأورومتوسطي.

واستضاف “أبو العينين”، المقرب لمراكز صنع القرار والسلطة في مصر، زعيم الأغلبية في البرلمان الإيطالي ورئيس أحد أكبر الأحزاب السياسية هناك، لوتشو باراني، في زيارة تجمع مصالح اقتصادية بين رجال أعمال من منطقة الأورومتوسط، ومن بينهم “لوتشو باراني” و”أبو العينين”، الذي استغل وجود زعيم الأغلبية الإيطالي، لاطلاعه على الوضع الأمني في مصر، وأيضًا تفاصيل  قضية مقتل الشاب الإيطالي “ريجيني”، من جانب مسؤولين في أجهزة أمنية وقضائية في مصر، من خلال جلسات ليست رسمية، حيث قدمت هذه التفاصيل لباراني والتي تثبت من جهتها عدم تورط الأجهزة الأمنية في مقتل الشاب الإيطالي، من خلال مستندات لم “يتوقف أمامها” الجانب الإيطالي خلال التحقيقات، وتمسك بمستندات وإثباتات أخرى يراها كاشفة لملابسات الجريمة.

وأضاف الموقع الإماراتى أن لغة المال والمصالح الاقتصادية وضحت في زيارة السياسي ورجل الأعمال “لوتشو باراني”، بعد أن تأثرت العلاقات الاقتصادية ومصالح رجال أعمال في البلدين، بسبب الحادثة، وهو ذاته الذي وجه انتقادات سابقة للحكومة الإيطالية خلال اشتعال الأزمة داخل برلمان بلاده، واستكمل هجومه بعد الاطلاع على التحقيقات التي أعدها الجانب المصري، وقدمت من قبل لجهات التحقيق في “روما”، الأمر الذي جعله يخرج من القاهرة للتأكيد على وجود محاولات للنيل من العلاقات المصرية – الإيطالية، مؤكدًا عزمه على عقد مؤتمر صحفي عالمي بعد العودة إلى بلاده لتوضيح الحقائق التي اطلع عليها، وأيضًا سيقدمها مجددًا إلى مؤسسات بلاده والبرلمان الإيطالي.

رحلة “باراني” إلى مصر، التي رافقته فيها أسرته، أخذت جانبًا إيجابيًا آخر، لاستغلال تلك الزيارة في اطلاعه على الأوضاع الأمنية في مصر، لنقل الصورة إلى بلاده في محاولة لإعادة السائح الإيطالي مرة أخرى إلى مصر، وذلك من خلال البرنامج الترفيهي الذي أشرف عليه “أبو العينينبالنزول إلى أحياء شعبية في “شبرا وإمبابة”، وتناول المأكولات في مطاعم الكوارع والمشويات، ثم الانتقال به عبر طائرة خاصة إلى منتجعات في شرم الشيخ والغردقة، وقيامه برحلات سفاري، بالإضافة إلى الغطس والغوص في شواطئ البحر الأحمر، ليعود الرجل إلى بلاده بصورة ذهنية تجمع بين التراث والحداثة في مصر، ليثبت أن لغة المال التي تصنع حالة من الضيافة والترحاب قد تساعد كثيرًا في مواجهة الأزمات الصعبة.

واختتم الموقع بالقول بأن  محاولات أبو العينين مع باراني لحل الأزمة التي أثرت بالسلب على العلاقات بين البلدين، لتلافي المؤشرات التي تتحرك بالعلاقات المصرية – الإيطالية من سيئ إلى أسوأ، حيث تأثر رجال أعمال وصناعيون مصريون وإيطاليون بهذه الأجواء، في ظل وجود علاقات اقتصادية قوية بين القاهرة وروما.

 

 

*فنكوش جديد” .. السيسي يخصص 992 فدانًا لإقامة مدينة “توشكى الجديدة

قرّر قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي تخصيص مساحة 992 فدانًا من أراضي الدولة لإقامة مدينة توشكى الجديدة.

وحسب القرار يعاد تخصيص مساحة 992 فدانًا ما يعادل 4167402 متر مربع من أراضي الدولة، لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لاستخدامها في إقامة مجتمع عمرانى جديد (امتداد مدينة توشكى الجديد).

صدر هذا القرار بتاريخ يوم 8 أغسطس الجاري إلا أنّ الجريدة الرسمية نشرته في عددها الصادر يوم 9 أغسطس الجاري.

ومن المعروف أن مشروع توشكى الذي أسسه الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك قد فشل فشل ذريعا وكلف مصر مليارت الدولارات، وأهدار مليارت من لترات مياه النيل، دون أي عائد يذكر.
يأتي هذا بعد عام من إطلاق السيسي لمشروع تفريعة قناة السويس التي فشلت في تحقيق المكاسب المادية التي وعد بها قائد الانقلاب للشعب.

 

 

*تأجيل هزلية محاكمة “بديع” وآخرين فى أحداث العدوة

قررت محكمة جنايات المنيا، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة ، برئاسة عمر سويدان، تأجيل محاكمة الأستاذ الدكتور محمد بديع و682 آخرين، فى القضية الملفقة المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث عن العدوة”، لجلسة12 أكتوبر، لاستكمال مناقشة الشهود، وإخلاء سبيل 6 معتقلين فى القضية.

وكان أعضاء الدفاع، قد طالبوا بتوقيع الكشف الطبي على بعض المعتقلين واستخراج بعض الشهادات والتوكيلات، مؤكدين أنهم يتنازلوا عن سماع باقي شهود الإثبات في الدعوي.

 

 

*مالية الانقلاب” تقترض 10.7 مليارات لسد العجز بالموازنة

طرح البنك المركزي المصري، اليوم الخميس، نيابة عن وزارة المالية فى حكومة الانقلاب، أذون خزانة بقيمة إجمالية تقدر بـ10.7 مليارات جنيه، وتبلغ قيمة الطرح الأول لأذون خزانة لأجل 182 يومًا، 4.7 مليارات جنيه، وأذون بقيمة 6 مليارات جنيه لأجل 357 يومًا.

ومن المتوقع أن تصل قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة، بنهاية العام المالي الجاري، إلى 322 مليار جنيه، ويتم تمويله عن طريق طرح البنك المركزي لأذون وسندات خزانة، أدوات الدين الحكومية، نيابة عن وزارة المالية، وعن طريق المساعدات والمنح من الدول العربية والقروض الدولية.وكشفت تقارير اقتصادية عن أن قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة، للعام المالى الجارى 240 مليار جنيه.

وكانت وكالة رويترز للأبناء أكدت بتقرير-نقلا عن البنك المركزي- أن احتياطي مصر من النقد الأجنبي تراجع بشكل كبير إلى 15.536 مليار دولار، في نهاية يوليو، بعد أن كان 17.546 في نهاية يونيو.

يشار إلى أن نزيف احتياطيات النقد الأجنبي قد زاد منذ الانقلاب العسكرى، فى 3 يوليو 2013، وإهدار المنقلب عبدالفتاح السيسى عشرات المليارات على فنكوش تفريعة قناة السويس وغيرها من المشروعات الفاشلة، إضافة إلى سداد المبالغ المستحقة لدولة قطر، وهي مليار دولار، إضافة إلى سداد التزامات المديونية الخارجية في نطاق نادي باريس بقيمة 720 مليون دولار.

 

 

*الدولار يحقق “قفزة جديدة” في السوق السوداء اليوم الخميس

حقق الدولار قفزة جديدة أمام الجنية المصري، في السوق السوداء اليوم الخميس 11 أغسطس 2016، وذلك خلال التعاملات الصباحية

وصل سعر الدولار في القاهرة للمبالغ الكبيرة الى 12.85 جنيها للشراء… و 12.95 جنيها للبيع، وذلك بسبب زيادة الطلب على العملة الأمريكية، وقلة المعروض منها بشكل كبير.

 

*لماذا نصح مستشار “محمد بن زايد” السيسي بعدم الترشح مجددا؟

ألمح الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبد الخالق عبد الله، المستشار السياسي المقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، عبر تغريدة له على موقعتويتر”، إلى أن عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، عليه الاستماع إلى نصيحة حريصة من عواصم خليجية بعدم الترشح للرئاسة مرة أخرى.

وقال عبد الله، في تغريدته تعقيبا على تقرير مجلة “الإيكونوميست” حول الواقع في مصر: “الإيكونومست تدعو الرئيس السيسي إلى عدم الترشح للرئاسة 2018، وربما حان وقت أن يسمع هذه النصيحة الحريصة من عواصم خليجية معنية بمستقبل الاستقرار بمصر“.

وتعتبر الإمارات الداعم الرئيسي لنظام الانقلاب العسكري في مصر، حيث تم تقديم ما يزيد عن عشرين مليار دولار، بحسب عدة تقارير، كمساعدات وقروض لنظام الانقلاب في سبيل دعم بقائه، في ظل ما يواجهه من سخط شعبي وفشل على مختلف المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية.

ويأتي موقف عبد الخالق عبد الله بعد تقرير للمجلة البريطانية بعنوان خراب مصر”، نصحت فيه السيسي بعدم الترشح في انتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها عام 2018، بعد إخفاقه في إدارة شؤون البلاد، لا سيما الجانب الاقتصادي.

وقال “عبد الله”، في تغريدة أخرى: “من أفضل ما قرأت اليوم مقال عبد الله السناوي، وهو يناقش ما جاء في مجلة الإيكونوميست عن مصر“.

ويتحدث الانقلابي الناصري السناوي- في مقال طويل نشرته “الشروقالانقلابية- عن نفس النقطة، وكان أكثر ما آلمه هو “أن حديث السر في أزمة السيسي الاقتصادية تحول إلى نقد علني“.

فكتب يقول: “الاقتصاد هو نقطة الضعف الأساسية فى الموقف كله. وفق نص «الإيكونوميست» فى الجملة الأخيرة من افتتاحيتها عن «تخريب مصر»، فإن نقطة التنشين التى تصوب إليها كل الانتقادات الحادة «اختصار رئاسة السيسى»، أو الضغط عليه لعدم الترشح لدورة رئاسية ثانية عام (٢٠١٨). هذا كلام ليس جديدا، فقد كانت «هناك إشارات عن نزوع متصاعد لبعض الأطراف الغربية للضغط على الرئيس عبد الفتاح السيسى لعدم استكمال فترته الرئاسية الأولى، كما كتبت نصا فى هذا المكان (٩) مارس الماضى“.

وأوضح أنه “ما كان يجرى فى الغرف المغلقة خرج إلى العلن على صفحات أكثر المجلات رصانة وأوسعها تأثيرا فى العالم. ذلك يخرج عن طبيعة العمل الصحفى الاقتصادى ويدخل فى نطاق العمل السياسى المباشر“.

متسائلا مجددا: “لماذا يخرج هذا الطلب إلى العلن الآن؟، ويجيب قائلا: “أكثر الأسباب جوهرية هو انكسار الرهانات الكبرى على (٣٠) يونيو، وتفكك قواعد الدعم والإسناد تحت وطأة الإحباط السياسى والاجتماعى معا“.

 

*اعتقال محامٍ من منزله بالمنوفية واقتياده لمكان مجهول

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بشبين الكوم بالمنوفية المحامي إبراهيم الظريف، عضو النقابة العامة للمحامين سابقا، وأحد المدافعين عن حقوق الإنسان، وذلك من منزله، وتم اقتياده إلى جهة مجهولة.

وحمَّلت مؤسسة “عدالة لحقوق الإنسان” قوات أمن الانقلاب بشبين الكوم المسؤولية الكاملة عن سلامته، مطالبة بالإفراج الفوري عنه.

 

*شاهد- طرق تعذيب المعتقلين في مقبرة “العقرب

نشرت مؤسسة “عدالة لحقوق الإنسان” فيديوجراف، يرصد جانبا من جرائم مساعد وزير الداخلية في حكومة الانقلاب لمصلحة السجون حسن السوهاجي داخل سجن العقرب، ومدير المباحث الجنائية بالسجون محمد علي، بحق المعتقلين السياسيين بمقبرة العقرب.

وتمثلت أبرز تلك الجرائم في “تكبيل اليدين بشدة من الأمام أو الخلف، وتصوير المعتقلين شبه عراة، وإيقاف المعتقل في وضع مشابه للأسير (وجهه للحائط رافع يديه)، والإجبار على الجلوس في وضع القرفصاء مع رفع اليدين

 

 

*الانقلاب يعتبر الموافقة على القرض نصرًا.. وخبراء يحذرون من كارثة

أعلن طارق عامر، محافظ البنك المركزى لسلطات الانقلاب، عن نجاح المفاوضات مع صندوق النقد الدولى للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، في الوقت الذي كشف فيه عن طرح شركات بالبورصة.

وزعم عامر- فى مؤتمر صحفى بمقر مجلس الوزراء، اليوم الخميس- أن طرح شركات بالبورصة لا يعنى بيعها، موضحا أن مصر اتفقت مع الصندوق على قرض لمدة 3 سنوات.

وقال «عامر»، خلال المؤتمر الصحفي المشترك للبنك المركزي ووزارة المالية وبعثة صندوق النقد الدولي، الخميس- إنه «كانت هناك مباحثات مكثفة خلال الشهور الماضية أدت إلى نجاح المفاوضات التي تمت في مصر».

من جانبه، قال كريس جارفس، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي: إنه تم الاتفاق مع الحكومة المصرية على قرض بقيمة 12 مليار دولار، مشيرا إلى أنه سيتم رفع الاتفاق إلى مجلس إدارة الصندوق قبل الاتفاق النهائي.

وأكد عمرو الجارحي، وزير المالية، أن شبكة الأمان الاجتماعي تلقى تركيزا من صندوق النقد الدولي والحكومة لوصول الدعم إلى مستحقيه، مشيرا إلى أن مصر عاشت خطأ ما لا يقل عن 15 عاما بتوجيه الدعم لغير المستحقين.

وأشار إلى أن موازنة «2017/2016» وصل فيها دعم مجالات الحماية الاجتماعية إلى 120 مليار جنيه، ما يعكس اهتمام الحكومة، وتستهدف الحكومة الوصول إلى معدلات نمو 6٪ إلى 7٪، كما سيكون هناك إجراءات جديدة لحماية محدود الدخل.

وعلى الرغم من تكتم الحكومة على شروط صندوق النقد، إلا أن خبراء الاقتصاد أكدوا أن صندوق النقد اشترط على مصر تسعير المياه ورفع الدعم وتحرير الخدمات وتطبيق قانوني القيمة المضافة والخدمة المدنية وتخفيض قيمة الجنيه.

وبالرغم من نفى المالية وجود شروط، إلا أن قرارات الحكومة ترجح الشروط التي سربتها المصادر وتداولتها وسائل الإعلام، ومن أبرز تلك القراراتتطبيق قانون القيمة المضافة”، حيث وافق مجلس النواب على تطبيق قانون القيمة المضافة المقدم من مجلس الوزراء، أهم شروط صندوق النقد الدولي، على الرغم من تحذيرات بعض النواب وخبراء الاقتصاد من تطبيقه فى ظل الأزمة الاقتصادية التي تعانى منها البلاد.

رفع الدعم”: حيث بدأت الحكومة فى خطتها لرفع الدعم بزيادة أسعار الكهرباء، حيث أكد الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفى لإعلان الأسعار الجديدة لشرائح استهلاك الكهرباء، عن أن الوزارة تراجع تعريفة كل كيلووات كل عام تنفيذًا لخطة رفع الدعم التدريجى عن الكهرباء. كما كشف مصدر مطلع عن أن الحكومة تعتزم رفع أسعار المواد البترولية خلال الأيام المقبلة وقبل رحيل بعثة صندوق النقد الدولى، فى محاولة لإقناع البعثة بالموافقة على القرض.

كما أصدر طارق عامر، محافظ البنك المركزي، في مارس الماضي، قرارًا بتخفيض سعر الجنيه مقابل الدولار بحوالى 13% لحل أزمة الدولار، على الرغم من تحذيرات خبراء الاقتصاد من مخاطر تعويم العملة المحلية وتأكيدهم أن التعويم ليس حلا لإنهاء أزمة الدولار.

وكانت أكثر القرارات إثارة إلغاء شركات الصرافة، حيث أعلن رئيس مجلس نواب العسكر “علي عبد العال، عن رفضه لاستمرار شركات الصرافة، واصفًا إياها بأنها “سرطان” يضرب الاقتصاد المصري، مطالبًا النواب بسرعة إنشاء قانون لإلغاء شركات الصرافة، فضلا عن خصخصة القطاع العام، بعد أن وافق رئيس وزراء الانقلاب شريف إسماعيل على طرح أسهم من الشركات المملوكة للدولة في البورصة لجذب الاستثمارات ولتنويع زيادة مصادر الدولة كإحدى آليات برنامج الإصلاح الاقتصادي، رغم وصف خبراء الاقتصاد للقرار بـ”الكارثة“.

 

*السيسي يعزل وكيل هيئة النيابة الإدارية

أصدر قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، قرارًا بعزل المستشار أسامة محمد فؤاد محمود مجاهد، الوكيل العام بهيئة النيابة الإدارية من وظيفته.

صدر القرار المنشور بالجريدة الرسمية، بناء على حكم مجلس تأديب أعضاء هيئة النيابة الإدارية فى الدعوى رقم (1) “تأديب”، الصادر بجلسة 15-6-2016، وعلى ما عرضه وزير العدل.

كما أصدر السيسي القرار رقم 342 لسنة 2016، بتعيين مصطفى محمود إسماعيل على، المندوب المساعد بمجلس الدولة، فى وظيفة مندوب اعتبارًا من 1-1-2016، على أن يكون لاحقاً لـ”باسم محمد حسين أحمد”، وسابقاً على “محمد علاء محمد الصاوى سلام”، المندوبين بمجلس الدولة.
وكان عبدالفتاح السيسي قد أصدر حزمة قرارات سابقة للتخلص من كل رجال القضاء والهيئات الرقابية الذين فضحوا عددًا من ملفات الفساد في عهده، وعلى رأسهم المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات.

 

*عمال مصر” يدين طرح الانقلاب لأسهم شركات قطاع الأعمال في البورصة

استنكر الاتحاد العام لنقابات عمال مصر والموال للانقلاب، تداعيات طرح أسهم شركات قطاع الأعمال بالبورصة ومدى تأثير ذلك على مسيرة العمل والإنتاج والعاملين بهذه الشركات.
جاء ذلك خلال بيان نشر عبر وسائل صحفية اليوم، منددين باتساع الفجوة بين وزارة قطاع الأعمال العام والقيادات العمالية بسبب انفراد الأول بكل القرارات التى تخص الحركة التنظيمية الصناعية العمالية دون مشاركة القيادات النقابية مما أسفر عن وجود حالة من التوتر والقلق بين صفوف العمال وأصبح لديهم تخوف بسبب ما أعلنه وزيرى الاستثمار وقطاع الأعمال العام فى حكومة الانقلاب عن طرح المنشأت الاقتصادية فى البورصة.
وأكدوا  تمسكهم بعدم المساس بحقوق العاملين مشيرين إلى أن تخوف العمال جاء من قرار وزير قطاع الأعمال العام بشأن تدوير العمالة بين الشركات وهو مايؤثر سلبًا على الإنتاج بالإضافة لعدم تثبيت المؤقتين وعدم تعيين عمالة جديدة وأيضا عدم إدارة المحفظة المالية للشركات من جانب العضو المنتدب بالمخالفة للمادة 23 بقانون قطاع الأعمال العام رقم 203.
وطالبوا بحقوقهم فى المشاركة بإبداء الرأى عند مناقشة مشروعات القرارات والقوانين المتعلقة بالعملية الإنتاجية ومصالح العمل طبقًا للقانون والدستور مطالبين لجنة القوى العاملة بمجلس النواب ضرورة استدعاء وزيرى قطاع الأعمال والاستثمار لمناقشة طرح اسهم الشركات بالورصة حفاظًا على قيمة العمل والعمال وأكدوا أن تجربة تطبيق الخصخصة فى الماضى كانت مريرة ولم يقبلوا إهدار الكيانات الاقتصادية الوطنية أو المساس بحقوق العمال.
ويأتى قرار بيع أسهم الشركات الحكومية ،خطوة أولى خضع لها الانقلاب لصندوق النقد الدولي منذ إعلان الحكومة عن لجوئها لاقتراض مبلغ 12 مليار جنيه من صندوق النقد الدولي، وبالرغم من نفى المالية وجود شروط إلا أن قرارات الحكومة ترجح الشروط التي سربتها المصادر وتداولتها وسائل الإعلام.
ومن أبرز تلك القرارات:  تطبيق قانون القيمة المضافة ورفع الدعم وتعويم الجنيه وخصخصة القطاع العام والتى وافق رئيس الوزراء الانقلابى شريف إسماعيل، على طرح أسهم من الشركات المملوكة للدولة في البورصة لجذب الاستثمارات ولتنويع زيادة مصادر الدولة كإحدى آليات برنامج الإصلاح الاقتصادي، رغم وصف خبراء الاقتصاد للقرار بـ”الكارثة“.

 

 

*الانقلاب يواصل ابتزاز الشعب.. ضريبة تصل إلى 20 جنيها على فواتير الكهرباء

في أحدث أساليب النصب وفرض الإتاوات من سلطات الانقلاب ضد الشعب المصري، قامت وزارة الكهرباء بحيلة جديدة لنهب أموال الغلابة عن طريق فرض رسوم إضافية على المواطنين بدون سند قانوني، تحت مسمى بند “خدمة العملاء”، وذلك بأثر رجعي بدءًا من يوليو الماضي.

وعلى الرغم من أن وزير الانقلاب محمد شاكر أعلن عن أن خدمة العملاء ستبدأ عملها في سبتمبر المقبل، إلا أنه فرضها من يوليو بأثر رجعي.

ونقلت وسائل إعلام عن خبراء اقتصاد أن فرض رسوم إضافية دون وجه حق سيعتبر جباية من قبل الحكومة على المواطنين، محذرين من رد فعل غاضب، وخاصة مع تزايد الأعباء المالية بشكل ينذر بانفجار مجتمعي وشيك.

وتراوحت رسوم خدمة العملاء بالنسبة لشرائح الاستهلاك المنزلي من صفر إلى 50 كيلو وات شهريا بجنيه واحد، ومن 51 إلى 100 كيلو وات بـ2 جنيه، ومن 101 إلى 200 كيلو وات بـ6 جنيهات، ومن 201 إلى 350 كيلو وات 8 جنيهات، و351 إلى 650 بـ8 جنيهات، وأكثر من 650 كيلو وات بـ20 جنيها، وعند عدم الاستهلاك يتم فرض رسوم خدمة بمقابل 6 جنيهات.

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة قد أعلنت عن فرض رسوم جديدة تحت بند “خدمة العملاء” على الفواتير لعام 2016_2017، على أن يتم إضافتها بأثر رجعي من شهر يوليو الماضي.

وهاجم شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، تصرفات الحكومة بفرض رسوم إضافية على فاتورة استهلاك الكهرباء دون أن تقدم الحكومة أية خدمة للمواطن مقابل هذه الأموال، واصفًا الخطوة بـ”البلطجة وتعكس إفلاس الحكومة وعجزها عن زيادة مواردها، ومن ثم لجأت للجباية والبلطجة“.
وتوقع أن “يكون هناك رد فعل لهذه السياسة التي تطحن الطبقة المتوسطة، مطالبًا النواب الذين دخلوا البرلمان لتمثيل الشعب بالدفاع عن مقدراته وحقه في العيش دون أعباء متزايدة.

وقال: إن “الحكومة تظن أن الشعب سيتقبل وسيتحمل هذه الأعباء، وسيكون عاجزًا عن رد الفعل”، محذرًا من أن “الشعب سيكون له رد فعل قوي وقاسٍ تجاه سياسات الحكومة الغاشمة“.

 

 

*لماذا يتلاعب الانقلاب في نسب “التضخم”؟

من نصدق بشأن نسبة التضخم في مصر، خلال شهر يوليو الماضي، البنك المركزي أم جهاز التعبئة والإحصاء؟”، سؤال طرح نفسه بقوة في أعقاب تضارب الأرقام الصادرة من الجانبين بشأن نسبة التضخم في شهر يوليو.

ففي حين زعم البنك المركزى انخفاض نسبة التضخم إلى 12.31% فى يوليو، أعلن جهاز التعبئة والإحصاء عن ارتفاع النسبة إلى 14.8% خلال نفس الشهر؛ بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الخضراوات بنسبة (3.8%)، ومجموعة الحبوب والخبز بنسبة (2.6%)، ومجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة (1.1%)، ومجموعة الفاكهة بنسبة (1.4%)، ومجموعة الدخان بنسبة (0.5%)، ومجموعة السلع والخدمات المتنوعة بنسبة (5.7%)، بالرغم من انخفاض أسعار مجموعة الدواجن بنسبة 7.7%.

وكشف تقرير الجهاز عن أن قسم الأثاث والتجهيزات والمعدات المنزلية والصيانة سجل ارتفاعا قدره (0.3%) ليساهم بمقدار (0.01) فى معدل التغير الشهرى بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الأجهزة المنزلية بنسبة (2.9%)، كما سجل قسم النقل والمواصلات ارتفاعا قدره (0.4%) ليساهم بمقدار (0.01) فى معدل التغير الشهرى بسبب ارتفاع أسعار مجموعة شراء المركبات بنسبة (2.0%) ، فى حين سجل قسم الثقافة والترفيه ارتفاعا قدره (0.9%) ليساهم بمقدار (0.02) في معدل التغير الشهرى بسبب ارتفاع أسعار مجموعة معدات معالجة البيانات بنسبة (4.8%)، ومجموعة الرحلات السياحية المنظمة بنسبة 1.6%.

وأوضح التقرير أن مجموعة الفاكهة ارتفعت بنسبة (20.1%) لتساهم بمقدار (0.59) في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار الموز بنسبة (31.6%)، ومجموعة الموالح بنسبة (6.4%)، ومجموعة الفاكهة الجافة بنسبة (10.4%)، وكذلك ارتفاع مجموعة الزيوت والدهون بنسبة (11.6%) لتساهم بمقدار (0.38) في معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار مجموعة زيـوت الطعــام بنسبة (18.3%)، ومجموعة الزبد والسمن البلدى بنسبة (9.9%)، زمجموعة مسلى صناعى بنسبة (10.9%)، كما ارتفعت مجموعة الألبـان والجبن والبيض بنسبة (4.8%) لتساهم بمقدار (0.32) فى معدل التغير السنوي بسبب ارتفاع أسعار البيض بنسبة (2.2%)، واللبن الحليب كامل الدسم بنسبة (11.0%)، والجبن الأبيض بنسبة 4.5%.

وأضاف التقرير أن قسم الرعاية الصحية شهد ارتفاعا بنسبة (32.7%)، ليساهم بمقدار (1.55) فى معدل التغير السنوى بسبب ارتفاع أسعار مجموعة المنتجات والأجهزة والمعدات الطبية بنسبة (32.2%)، كما ارتفعت مجموعة خدمات مرضى العيادات الخارجية بنسبة (40.3%)، ومجموعة خدمات المستشفيات بنسبة (24.9%)، فى حين سجل قسم النقل والموصلات ارتفاعا قدره (3.8%) ليساهم بمقدار (0.15) في معـدل التغيــر السنـوى بسـبب ارتفاع أسعار مجموعة شراء المركبات بنسبة 24.8%.

وفي المقابل، حاول البنك المركزى المصرى تجميل الواقع المأساوي الذي يعيشه المواطن المصري بإصدار تقرير مثير للسخرية، يدعي فيه انخفاض التضخم، في وقت بات الجميع يكتوي فيه بنار الأسعار؛ حيث زعم البنك أن معدلات التضخم الأساسية فى مصر انخفضت إلى 12.31% فى شهر يوليو الماضى، مقابل 12.37% فى شهر يونيو السابق له.

ويطرح تلاعب البنك المركزي في معدلات التضخم تساؤلات حول مدى مصداقية التقارير الصادرة عنه فيما يتعلق باحتياطي النقدي الأجنبي، والوضع الاقتصادي بصفة عامة في البلاد.

 

 

روسيا في سوريا.. اسباب وابعاد

روسيا تقتل الشعب السوري

روسيا تقتل الشعب السوري

روسيا في سوريا.. اسباب وابعاد

 

بقلم: عماد توفيق

 

يمكن اعتبار ان السياسة الأمريكيّة الجديدة القاضية بتقليص تدّخلاها فيما يجري بمنطقة الشرق الأوسط، كان الحافز الأساسي لتشجيع روسيا على التدخل العسكري المباشر.

كما يمكن الاستدلال على ان التدّخل الروسيّ المُباشر في سوريّة يعد الدليل الاكبر على أنّ الولايات المُتحدّة الأمريكيّة سلمّت ببقاء الرئيس الأسد في الحكم، خشيةً من سيطرة تنظيم الدولة الإسلاميّة على بلاد الشام.

حيث تُعتبر سوريا المنفذ الوحيد في الشرق الأوسط للتدّخل الروسيّ، اذ أنّ الهدف الروسيّ-الإيرانيّ الاستراتيجي الرئيسيّ هو انتصار الجيش السوريّ وإنهاء الحرب الأهليّة الداميّة في سوريّة، والتي اقتربت من انتهاء عامها الخامس، حفاظا على مصالحهما فيه.

كما ان نزول جنود الجيش الروسي على الاراضي السورية يدل دلالة قاطعة على ان روسيا اتخذت قرارا استراتيجيا مع ايران بالدفاع عن نظام الرئيس السوريّ حتى النهاية لمنع سقوطه وسقوط مصالحهما معه، وأنّهما ستعملان بكلّ قوتهما، بما في ذلك إنزال قوّات بريّة على الأراضي السوريّة، ربما تشمل وحدات النخبة، علاوة على تزويد النظام بالأسلحة المتطورّة جدًا لمُحاربة المُعارضين من جبهة النصرة وحتى تنظيم الدولة الإسلاميّة، بالإضافة إلى التنظيمات الإسلاميّة الأخرى المُتشدّدّة.

علما ان التنظيمات المعارضة لا تمتلك الأسلحة المتطورّة والمُتقدّمة الموازية للسلاح الروسي والايراني، ولا يمكن للتنظيمات الاسلامية الحصول على سلاح متطور من أي دولة في العالم، الأمر الذي سيُرجّح كفّة الميزان لصالح الجيش السوريّ والروسي والإيراني وحزب الله اللبنانيّ.

حيث تشير التقديرات الى إنّ روسيا زادت كثيرًا من الأسلحة التي تقوم بتزويدها للجيش السوريّ، علاوة على مدّه بأسلحة متطورّة ومنظومات متقدّمة، عبر قطار جوي، بالإضافة إلى استخدام الموانئ السوريّة، لتوصيل العتاد بالتنسيق مع إيران.

حيث تشمل المعونات الروسيّة لسوريّة المُقاتلات المتطورّة والمروحيات المُقاتلة، فيما يأتي الإعلان الروسيّ عن إجراء مناورة عسكريّة بحريّة قبالة الشواطئ السوريّة بمثابة رسالة إلى الولايات المُتحدّة وإلى تركيّا بأنّ موسكو ماضية في خطّتها لإنقاذ الرئيس الأسد من السقوط، وأنها ستعمل على دحر تنظيم الدولة، لأنّ الولايات المُتحدّة، فشلت في ذلك.

وعليه فان التدّخل العسكريّ المُباشر لكلٍّ من طهران وموسكو في سوريا يدّلُ على أنّ التنظيمات الاسلامية المعارضة مست العصب الحي للنظام، وانها باتت قاب قوسين او ادنى من اسقاطه، وان الحرب في سوريّة دخلت إلى مرحلةٍ جديدةٍ، بهدف إحياء النظام الآيل للسقوط، وإعادة بناء الجيش السوريّ للدفاع عن المصالح الروسية والايرانية.

الإعلان التركي الرسميّ عن نيتها العمل على إقامة منطقة عازلة في سوريّة، ربما دفع موسكو للإسراع في التدخل للحيلولة دون اقامة هذه المنطقة العازلة كي لا تعيق عمل سلاح الجوّ السوريّ المدعوم روسيا.

كما يمكن اعتبار الفشل الروسي في تشكيل حلفٍ لمُحاربة تنظيم الدولة الإسلاميّة دافعا آخر لموسكو للجوء للتدّخل المُباشر في سوريّة لمنع سقوط بشّار الأسد.

اذا المغامرة الروسيّة في سوريّة بدأت، و الفوائد الاسرائيلية يتوقع أن تكون كبيرة جدًا، إذْ أنّ التدّخل المُباشر سيُعزز النفوذ الروسيّ في المنطقة وسيضعف التنظيمات الاسلامية التي تخشاها “اسرائيل.

لكن في المقابل قد يدفع هذا التدخل الروسي الايراني المباشر التنظيمات الاسلامية المسلحة والمتصارعة فيما بينها الى التوحد في جبهة مقاومة واحدة، ربما تتلقى دعما خليجيا سعوديا لإصرارها على اسقاط الاسد مهما بلغ الثمن لإيقاف المد الفارسي الايراني في المنطقة، الأمر الذي ينذر بحدوث مقتلة عظيمة ربما تختلف كليا عن كل مشاهد الحرب التي شاهدناها سابقا.

السيسي مجرم حرب. . السبت 15 أغسطس.. ميدان “رابعة” سيبقى عصيا على النسيان

السيسي مجرم حرب ومطلوب للعدالة

السيسي مجرم حرب ومطلوب للعدالة

السيسي مجرم حرب. . السبت 15 أغسطس.. ميدان “رابعة” سيبقى عصيا على النسيان

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* جيش الانقلاب يصفي فتى عمره 19 عام برفح عقب اعتقاله بساعات

مصادر قبلية أن قوات جيش الانقلاب قامت بتصفية فتى صغير السن من مدينة رفح عقب اعتقاله بساعات، مؤكدين ان الفتى ليس له اي انتماء سياسي، ولم يسبق اتهامه في اي قضايا جنائية او سياسية.
وأوضحت المصادر أن قوة من الجيش اعتقلت “شعيب محمد سلامه” البالغ من العمر 19 عام، بقرية الماسورة جنوب غرب رفح وبعد يوم واحد من اعتقاله عثر الأهالي على جثته ملقاه قرب ميدان الماسورة الذي تتمركز فيه قوات الجيش وتغلقه للعام الثاني على التوالي.
وأشارت المصادر ان الفتى المقتول شوهد على جسده اثار تعذيب وطلقات نارية نافذة بالجسم مما يدل ان اطلاق النار تم من “مسافة قريبة”.

 

*قوات الجيش والشرطة تداهم منازل المواطنين بحي “كرم أبو نجيلة” في العريش

 

*#السيسي_مجرم_حرب هاشتاج يتصدر تويتر

 بعد دقائق من تدشينه علي تويتر تصدر هاشتاج #السيسي_مجرم_حرب و الذي ألقي من خلاله النشطاء الضوء علي الجرائم التي ارتكبها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي في حق الأبرياء والعزل من شباب مصر الذين رفضوا استيلاء قواته العسكرية علي السلطة المدنية و الاطاحة بأول تجربة ديمقراطيه في مصر بعد ثورة يناير

 

*خبير بريطاني: “نظام السيسي مسئول عن الإرهاب”

وصف جيرمي دريفن، الباحث في جامعة مانشستر والمتخصص في شؤون الحركات الإسلامية، اعتصام رابعة لأنصار الرئيس  محمد مرسي، والذي وافق أمس ذكرى مرور عامين على فضه بأنه “أشبه بمظاهرات تيانانمن، التي حدثت في الصين عام 1989 وتمركزت في ساحة تيانانمن ببكين، والتي كانت محتلة من قبل طلاب جامعيين صينيين طالبوا بالديمقراطية والإصلاح“.

وقال دريفن في تصريحات إلى الإذاعة الألمانية “دويتشه فيله”: “موقف الحكومة المصرية دفع الإسلاميين للجوء إلى العنف الموجه لأجهزة الدولة، مشيرًا إلى أن نظام السيسي “أرسل إشارة إلى الإسلاميين بأنهم عائدون بقوة للانتقام“.

 وأضاف: “الزج بكبار قادة الجماعة في السجون بعد الانقلاب والفوضى التي تلته، دفع الجماعة لتغيير تركيبها الداخلي كما منحها دعمًا معنويًا وتعاطفًا من قبل كثيرين”. ويشير الباحث في جامعة مانشستر: “بسبب الزج بقادة جماعة الإخوان المسلمين في السجون، فقدت القيادة قدرتها على إقناع أعضائها والمتعاطفين معها والمتظاهرين، على التظاهر سلميًا”. ولعل ذلك يقف خلف العمليات الإرهابية التي نشطت بعد ذلك في سيناء واستهدفت جنوداً وضباطاً في الجيش، في وقت اُعتقل فيه آلاف الإسلاميين وأُرسل مئات منهم إلى الإعدام في محاكمات جماعية صورية معروفة أحكامها مسبقًا. ودفع التطرف بالقمع من قبل الحكومة بالإسلاميين للابتعاد عن الاعتدال والتظاهر السلمي، حسب دريفن. “حتى أولئك القادة الإسلاميين ممن يعتقدون أن العنف سينفع السلطة التي أوجدته فقط، لم يعد بالإمكان سماعهم في الشارع”. ويضيف دريفن: “قُتل أكثر من 600 رجل شرطة بهجمات لجماعات إرهابية منذ سقوط نظام مرسي. كما أن بعض الجماعات استغلت حادثة رابعة لجذب الشباب الساخط مما جرى“.

من جانبه، يقول مختار عواد محلل في المركز الأميركي للتطور: “الأفلام التي تظهر مجزرة رابعة، مادة دسمة تستغلها الجماعات الإسلامية وخاصة جماعة أنصار بيت المقدس”. ويضيف عواد: “تحاول جماعة جند الإسلام المرتبطة بتنظيم القاعدة استغلال أفلام رابعة أيضاً. وتحاول هذه الجماعات تقديم نفسها على أنها جماعات تنتصر للإسلام، كي تجذب عدداً أكبر من الشباب“.

ويختم عواد قوله: “كانت أحداث رابعة هي الزناد الحقيقي الذي دفع الشباب ذوي الميول الإسلامية للتطرف. لا الانقلاب على مرسي فقط”. “لا توجد هناك أي مساءلة لمذبحة رابعة التي حدثت بعد وصول السيسي للسلطة. لا مساءلة، لأي مسؤول في الأمن أو لمن خطط لهذه العملية”، يقول جوي ستورك، مساعد مدير فرع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة هيومان راتيس ووتش. “بعكس ذلك هناك احتفاء بما بفعلته قوات الأمن“.

كان هذا أسود يوم في تاريخ مصر الحديث. يوم أسود في تاريخ العالم”، تصفه سارة البحيري، وهي ناشطة مقيمة في الولايات المتحدة وكانت قد شاركت في اعتصام ميدان النهضة بالقاهرة آنذاك. وأضافت البحيري: “قتل وجرح آلاف الأشخاص، وحرقت جثث بعضهم.

واعتقل آلاف آخرون”. رغم أنها لم تكن هناك في يوم فض الاعتصام. البحيري وشهود آخرين وبعض الضحايا أسسوا مؤسسة قصة رابعة لجمع المعلومات والوثائق في حملة للبحث عن عدالة دولية. من ضمن هذه الوثائق فيديو صفحة فيسبوك شاهده مئات الآلاف يظهر قوات الأمن تطلق النار على مستشفى مؤقت. ويظهر الفيديو إطلاق نار وصراخ وطلب النجدة من أطباء وجرحى داخل المستشفى المؤقت يتدافعون للهروب وأجسادهم ملطخة بالدماء. كما يظهر فيديو آخر فتاة مراهقة تصرخ وهي تحتضن جسد شقيقها المراهق المسجى داخل المستشفى.

 “أخي هنا. أخي هنا، هذا حذيفة، ياحبيبي”. تصرخ الصغيرة وهي تشد جسد أخيها المقتول إليها ممداً بين ضحايا آخرين

 

 

*شؤم الانقلاب: حشرة “الدبور” تغزو الإسكندرية.. وكيميائي: لدغتها تتسبب في التسمم

شهدت مدينة الإسكندرية، اليوم السبت، انتشارا مكثفا لحشرة يطلق عليها الأهالي “الدبور” بينما الاسم العلمي لها “Dragonfly “، خاصة في مناطق شرق المحافظة بدءً من شواطئ أبي قير وصولا لمنطقة العصافرة وسيدي بشر، بالتزامن مع موجة الحر الشديد التي تتعرض لها محافظات مصر.
وأثار انتشار الحشرة في عدد من مناطق الإسكندرية، القلق لدى المواطنين الذين عزفوا عن الجلوس على الشواطئ ولجأ بعضهم لمياه البحر للاحتماء من لدغات الحشرة المنتشرة.
وحذر الخبير الكيميائي الدكتور ماهر إبراهيم، رئيس قسم كيمياء المبيدات بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، من خطورة التعرض للدغة حشرة “الدبور” التي انتشرت في الإسكندرية، مبينا أنها ربما تصل إلى التسمم في بعض الحالات ويجب إعطاء المصاب مضادات سريعة للحساسية.
وأضاف إبراهيم في تصريح له اليوم السبت، أنه من الضرورة أن تلجأ مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الحشرة، على أن تلجأ إلى وزارة الزراعة في حالة عدم قدرتها علي مواجهة الظاهرة.

 

 

*بيان من وزارة داخلية الانقلاب

فى إطار الجهود المبذولة لرصد وإحباط مخططات جماعة الإخوان الإرهابية التى تستهدف تنفيذ عمليات عدائية ضد أجهزة الدولة ومؤسساتها وبصفة خاصة رجال الشرطة والقوات المسلحة والقضاء.. فقد أمكن لقطاع الأمن الوطنى رصد وكشف مرتكبى العديد من الوقائع والأعمال التخريبية التى إستهدفت الكيانات والمرافق الحيوية بالدولة وسيارات ضباط الشرطة والقضاة بنطاق محافظة ( الغربية ) وذلك بهدف تعطيل مرافق الدولة والعمل على إثارة سخط المواطنين ضد النظام القائم بالبلاد .. حيث تم رصد وكشف وتحديد عدد 3 بؤر إرهابية تابعة للجان العمليات النوعية بمحافظة الغربية بمراكز (زفتى – السنطة – سمنود ) وضبط العديد من عناصر تلك البؤر ما بين قيادات وعناصر منفذه و ضبط كميات كبيرة من الأسلحة النارية والعبوات الناسفة وذلك بالإضافة إلى إجهاض مخططاتهم التى شرعوا فى تنفيذها بهدف تعطيل مرافق الدولة الحيوية ..وذلك على النحو التالى :

ضبط 27 من أعضاء اللجان النوعة بالمحافظة ( 1 قيادة مركزية ، 1 عضو مكتب إدارى ، 11 مركز زفتى ، 6 مركز السنطه ، 2 مركز سمنود ،1 مركز المحلة الكبرى ، 1 مركز كفر الزيات ، 1 مركز قطور ، 2 مركز بسيون ، 1 محافظة البحيرة).

العثور بحوزتهم على العديد من الأسلحة النارية وأدوات تصنيع العبوات الناسفة ( 11 بندقية آلية طراز كلاشينكوف ، 1 طبنجة حلوان عيار 9 مم ، 260 طلقة آلى ، 10 طلقة 9مم ، 10 عبوات ناسفة مختلفة الأحجام معدة للتفجير ، عبوتان مزودتان بمغناطيس ، 42 عبوة هيكلية ، 9 أجسام هيكلية ، 2 مفجر ، 150 كيلو جرام مغناطيس ، 110 بطارية موصلة بأسلاك كهربائية ومفاتيح تايمر ، كميات كبيرة من مادة الأسيتون وحمض الكبرتيك والنيتريك ونترات الأمنيوم وهديروجين بروكسيد ، وماء أكسجين ، موازين ومناشير وأدوات لحام ) .. وذلك بالإضافة إلى ضبط عدد 6 مخازن ومعامل لتصنيع العبوات الناسفة ( 1 مزرعة بمركز السنطه ، 2 مزرعة بمركز زفتى ، 3 مزرعة بقرية الراهبين مركز سمنود ) .

اضطلاع عناصر البؤر المشار إليها فى تنفيذ العديد من العمليات العدائية بلغت قرابة عدد 24 واقعة ( أثنين من المنشآت الشرطية ، 6 أبراج ضغط عالى ومحولات كهرباء ، 6 وقائع مرافق تابعة لهيئة السكة الحديد ، 1 كبارى ، 1 مخزن تموين ، 3 قطع طريق ، 3 وقائع تعدى على شركات إتصالات ، واقعة تعدى على مخزن دواء ، واقعة تعدى على أحد السيارات الخاصة ).

إحباط تنفيذ عناصر تلك البؤر للعديد من العمليات العدائية النوعية والتى من بينها ( إستهداف قواعد الكبارى العابرة للموانع المائية أو الحاملة لخطوط السكك الحديدية ، إستهداف سيارات ضباط الشرطة والقضاة بعبوات ناسفة مجهزة بمغناطيس يثبت أسفل تلك المركبات ، إستهداف لتمركزات الخفراء النظاميين بهدف الإستيلاء على أسلحتهم ، تحديد خطوط سير الدوريات الأمنية تمهيداً لإستهدافها بالعبوات الناسفة ، التوسع فى إستهداف أبراج الضغط العالى ومحولات التوزيع لقطع الكهرباء عن القرى والمراكز ، إستهداف الشركات والمصانع الكبرى ومخازنها لأحداث خسائر مادية فادحة قبلهم ).

وتواصل الأجهزة الأمنية جهودها المضنية لملاحقة عناصر الشر والإرهاب ودحرها وتقديمها للعدالة مهما كلفها ذلك من تضحيات .

حفظ اللة مصر بسواعد رجالها المخلصين

 

*أمن المطار يوقف الشيخ «ميزو» و4 آخرين بعد عودتهم من إيران

قال  «محمد عبد الله نصر»، الشهير بـ«الشيخ ميزو»، إن سلطات مطار القاهرة، أوقفته و4 آخرين، فور وصولهم المطار قادمين من العاصمة الإيرانية طهران،  مضيفا،  ، أن الأمن يحقق معهم حول أسباب الزيارة منذ 11 ساعة.

كان هشام اسماعيل فهيم مدير معلومات بمأمورية ضرائب الخليفة و عضو مؤسس بحزب التحالف الشعبي، قال، إن الأمن احتجز  محمد عبد الله نصر، فور وصوله مطار القاهرة، قادما من العاصمة الإيرانية طهران،بعد مشاركته في مؤتمر عن مواجهة الفكر التكفيري.

وأضاف فهيم أن نصر رهن الاحتجاز والتحقيق معه في مطار القاهرة، منذ وصوله من طهران الساعة 11 من  صباح اليوم، وقال إنهم حققوا معه في الكتب الخاصة به، وماطل المحققون في إبلاغه موعد انصرافه.

 

*عصام الحداد: ما يحدث في سجن العقرب.. هو عملية قتل طبي ممنهج للتخلص منا

أكد الدكتور عصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية السابق للشؤون الخارجية والمحبوس بسجن العقرب شديد الحراسة بمنطقة سجون طره على ذمة عدد من القضايا أن “ما يحدث مع قيادات جماعة الإخوان المسلمين والرافضين للانقلاب العسكري داخل السجن هو عملية قتل طبي ممنهج”، بحسب ما نقلته عنه زوجته السيدة منى إمام خلال زيارتها له منذ يومين بعد السماح لهم بالزيارة التي كانت متوقفة منذ شهور

وقالت زوجة الحداد عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “لقد أكد لي زوجي وكررها عدة مرات، أن ما يحدث في العقرب هو عملية قتل طبي ممنهج للتخلص منهم”، مضيفة لكن أراد الله أن يموت عدد كبير من المعتقلين في أيام متتالية بوتيرة أسرع من المطلوب، فافتضح المجرمون، وأصبح لزاماً أن تتوقف سياسة القتل مؤقتًا“. 

وكشف الحداد لزوجته خلال الزيارة كواليس وفاة القيادي الجهادي الشيخ مرجان السالم الذي وافته المنية في سجن العقرب مؤخرا في العنبر الذي يتواجد فيه، وبرّرت إدارة السجن وفاته بأنه تعرّض لأزمة صحية مفاجئة، حيث أخبر الحداد بأنه “تم منع الأدوية عنه، وظل أربعة أيام يشكو صداعا شديدا في رأسه، وظل الأخوة في العنبر يطرقون على الأبواب لعرضه على الطبيب أو إعطائه أدويته التي سرقوها منه، ولكنهم تركوه حتى مات في الزنزانة”، مشددا “ما جرى قتل عمد مع سبق الإصرار“.

وأضافت زوجة الحداد “ذكر لي زوجي أنهم كانوا يعطونه دواء تسييل الدم أسبوعا ويمنعونه عنه أسبوعا آخر، مما يجعله عرضة للإصابة بالجلطات الدموية“.

وحمّلت زوجة الحداد إدارةَ سجن العقرب ومصلحة السجون ووزارة الداخلية المسؤوليةَ الكاملة عن حياة زوجها وحالته الصحية، كما اعتبرت أن الجهات ذاتها تتحمل أيضا مسؤولية حياة نجلها جهاد الحداد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين سابقا.

ابنة عصام العريان: إدارة السجن أعطت والدي مرتبة لينام عليها ثم فوجئ بأنها هي التي مات عليها الشيخ نبيل المغربي القيادي الجهادي

الأمر نفسه أكدته أسماء -ابنة نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، ورئيس الهيئة البرلمانية للحزب بمجلس الشورى المصري عصام العريان، المحبوس بالسجن ذاته على ذمة العديد من القضايا والصادر بحقه حكم بالإعدام في القضية المعروفة إعلاميا بالهروب من سجن وادي النطرون- واصفةً آخر زيارة لوالدها منذ يومين بعد أن تم فتح باب الزيارات من جديد بأنها كانت نظرة وداع، مضيفة “شُفنا والدي بالبدلة الحمراء، وكان ضعيفا وهزيلا جدا وشعره وذقنه طويلة ووجهه شاحبا“. 

ونقلت أسماء عن والدها قوله “إنهم بيموتونا بالبطيء”.. في إشارةٍ إلى إدارة السجن، مشيرة إلى أنهم نقلوا والدها إلى عنبر داخل السجن بدون دورات مياه، وأعطوه مرتبة لينام عليها ثم فوجئ بأنها هي التي مات عليها الشيخ نبيل المغربي القيادي الجهادي“. 

فيما قال محمد مراد -نجل الدكتور مراد علي المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة المحبوس في سجن العقرب لـ”العربي الجديد” إن “والده أخبرهم بوصيته في حال وفاته خلال الزيارة الأخيرة التي سُمح لهم بها وكانت مدتها ثلاث دقائق، مشيرا إلى أن السجن بات أشبه بمقبرة“.

 

 

*دفاع “الشرعية” يطعن ضد أحكام النطرون والتخابر

تقدمت هيئة الدفاع عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر، السبت، بطعن على أحكام الإعدام الصادرة ضد الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب، ومحمد بديع المرشد العام للجماعة في القضيتين المعروفتين إعلاميا بـ”الهروب الكبير” و”التخابر مع حماس“.

وقال عبد المنعم عبد المقصود رئيس هيئة الدفاع على قيادات جماعة الإخوان، في تصريحات صحفية، إنه “تم الطعن اليوم على أحكام الإعدام الصادرة ضد الرئيس محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام وآخرين الصادرة ضدهم أحكام بالسجن المؤبد في قضيتي الهروب الكبير والتخابر مع حماس“.

وأضاف عبد المقصود أن هيئة الدفاع أودعت لدى محكمة النقض اليوم السبت، مذكرة الطعن بالنقض في قضية التخابر اشتملت على 111 سببا للطعن بالنقض.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة، في 16 يونيو الماضي، حكما بالإعدام على الرئيس مرسي وآخرين، في قضية “الهروب من سجن وادي النطرون” الملفقة

أما في قضية التخابر، فقد لفقت النيابة الانقلابية للمعتقلين تهما من بينها: “ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وهي حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية”، وهو ما نفاه المتهمون.

ويحاكم في قضية التخابر مع قطر، إلى جانب الرئيس مرسي، 10 معتقلين على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25″، وآخرون

 

*تفحم السفينة “أم الخير” أثناء عبورها قناة السويس

ورد بلاغ إلى قاعدة السويس البحرية فى تمام الساعة السادسة وخمسون دقيقة مساء يوم الجمعة الموافق 14 / 8/ 2015 يفيد بإندلاع حريق فى السفينة (أم الخير) وترفع علم كمبوديا بمنطقة الإنتظار بالمدخل الجنوبى لقناة السويس .

 ولم تتمكن القوات البحرية من مكافحة الحريق، إلا بعد أن أتى على السفينة بشكل شبه كامل، وقد تم إخلاء طاقم السفينة المكون من 13 فرد 6 منهم مصريين و7 هنود، دون وقوع إصابات بينهم.

 

 

* الضرائب العقارية” تتظاهر الاثنين المقبل لرفض قانون الانقلاب للعاملين المدنيين

أعلنت النقابة العامة للضرائب العقارية عن تنظيم تظاهرات حاشدة، يوم الاثنين المقبل، أمام نقابة الصحفيين، لرفض قانون العاملين المدنيين بالدولة الذي أقرته حكومة الانقلاب العسكري.

وندد النقابة، بإصرار وزارة التخطيط في حكومة الانقلاب على تطبيق القانون رغم العوار الدستوري الذي لحق به ورفض جميع قطاعات العاملين المدنين بالدولة له لم يلحق بهم من أضرار بسبب هذا القانون.

وأكدت النقابة، أن القانون سيؤدي إلى احتقان العلاقة بين موظفي الدولة والحكومة ولا علاقة لهذا القانون بعملية إصلاح الجهاز الإداري للدولة من قريب أو بعيد.

من جانبها، أعلنت النقابة العامة للعاملين بالنيابات والمحاكم بمحافظة الغربية تضامنها الكامل مع العاملين المدنيين، ورفضها للقانون الذي أصدرته حكومة العسكر، وأكد مشاركتها بوفد رمزي في الوقفة التي ستنظمها نقابة العاملين بالضرائب العقارية الاثنين القادم.

يذكر أن عمال وموظفي الضرائب والآثار، قد تظاهروا الأسبوع الماضي، أمام مقر نقابة الصحفيين وسط القاهرة، لإعلان رفضهم قانون الخدمة المدنية الذي أصدرته سلطات الانقلاب لإذلال العمال المصري وتدمير الحياة العمالية في مصر

 

*92 قتيل .. الحر يحصد أرواح المصريين

أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب، وفاة ١٦ مواطنا، وإصابة ١٩١، بسبب ارتفاع درجة الحرارة، أمس، ليرتفع عدد حالات الوفاة إلى ٩٢ منذ بدء موجة الحر الشديد.

 وطالبت الدكتورة ميرفت غازي، مدير إدارة مكافحة العدوى بوزارة الصحة، وكلاء وزارة الصحة، ومديري المستشفيات، والمراكز والوحدات الصحية بالمحافظات، بتحويل الحالات التي تعاني من ارتفاع درجة الحرارة وفقدان الوعي، إلى مستشفى الحميات بالمحافظات، أو العباسية أو إمبابة.

وتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن يسود اليوم السبت، طقس شديد الحرارة على كافة أنحاء الجمهورية، وقال الدكتور وحيد سعودى، المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية، في تصريحات صحفية، إن درجات الحرارة على القاهرة تسجل ٣٩ درجة مئوية والصغرى ٢٦ درجة، وفى الإسكندرية تبلغ العظمى ٣٨ درجة والصغرى ٢٣ درجة، فى حين تصل العظمى فى أسوان الى ٤٥ درجة والصغرى ٣٠ درجة.

وأوضح المتحدث باسم هيئة الأرصاد أن نسبة الرطوبة هى العامل المؤثر والحقيقي لارتفاع درجات الحرارة، لافتا إلى أن الارتفاع الشديد في درجات الحرارة يستمر خلال الأسبوع الجاري، ليبدأ بعد ذلك التحسن التدريجي في درجات الحرارة.

 

 

*نجل “العريان” يكتب عن زيارة الوداع الأخيرة لوالده في العقرب

استعرض إبرهيم العريان -نجل د.عصام العريان القيادي بحزب الحرية والعدالة، والمعتقل في سجن العقرب- جانبًا من عمليات الموت البطيء التي يتعرض لها المعتقلين داخل السجن، فضلا عن المعاناة التي يواجهها أهالي المعتقلين من أجل نجاح الزيارة، التي وصفها بأنها “نظرة وداع “، بين المعتقل وذويه في ظل علميات القتل المنهج داخل السجون.

وقال “العريان” -في تدونية مطولة له عبر “فيس بوك”-: “زرنا أبويا أخيرا بعد منع الزياره لشهور فى سجن العقرب شديد الحراسة, الزيارة في العقرب ملهاش أي قواعد من أي ناحية, متعرفش تروح بدري ولا متأخر, مش ضامن هيوافقوا على تصريح الزياره ولا هيرجع, في حد في التأديب وممنوع عنه الزيارة, المسجون راح المستشفى ولا في السجن, هل في جلسات جديدة لقواضي خزعبلية؟! هل في قرار جديد تم تجديده من أن الزيارات الممنوعة بقت ممنوعة فعلا جدًّا خالص؟!”.

وأضاف -في تساؤلاته الاستنكارية حول أوضاع الزيارة- “يا ترى الزيارة تم اختراع حاجة جديدة فيها, يعني الزيارة كانت نصف ساعة، ومن خلف الزجاج وبعدين بقت ربع ساعة، وبعدين بقت 10 دقائق.. سمعنا إنها بقت 3 دقائق, يا ترى يا هل ترى هيتم التعامل مع الزياره المرة دى بالفيمتو ثانية؟! هنعرف ندخل الأكل والدواء؟! طب كميات الأكل قد ايه؟! متهيألى آخر مرة كان الحد الأقصى 4 صوابع محشي، وخمس أعشار ربع الفرخه النص كيلو.. ايوه كده تقريبا الأطفال مسموح ليهم بالزياره؟! هيدخلوا بشهاده الميلاد ولا بجواز السفر؟! وحاجات تانية كتييير.. لا يمكن حد عاقل ممكن يتخيلها..”.

وتابع: “كنا فاكرين زمان إن الناس دي مقبوض عليهم كرهائن لحين انتهاء المظاهرات واستقرار الوضع ولو مؤقتاً.. واللى بيحصل فيهم ده عشان يكسروهم ويضغطوا على الأهالي عشان الدنيا تهدا شوية”.

وتساءل عن سبب استمرالا اعتقال آلاف المصريين رغم قوة السيسي الوهمية: “محدش فاهم الأوضاع دلوقتي بتزداد سوء ليه؟! وعشان ايه؟! يعني انت خايف من الناس اللي في السجن ليه؟! الناس بقالهم سنتين في السجن.. وانت قوي.. وعملت مؤتمر اقتصادي رهيب.. وفتحت قناة جديدة خطيرة جدًّا.. وبنيت السد العالي قصدي سد إثيوبيا، انت جامد جدا.. يا عم وبتكتب تاريخ جديد للمسريين!!! هل فعلاً متخيل إن الناس اللي جوه بتكتب شفرات تستطيع تحريك المظاهرات عن بعد؟! طب هي فين المظاهرات؟!! طب وبعدين؟!”.

وقال “العريان” -عن أوضاع المعتقلين-: “مفيش أي سبب سياسي ممكن يشرح اللي بيحصل، والواضح أن الموضوع كله انتقام شوية مرضى نفسيين من خصومهم السياسيين، الناس جوه جلد على عضم بمعنى الكلمة، محدش عارف نقص أكل ولا ايه بالضبط؟! الناس بقالهم شهور من غير أدويتهم..”.

وأضاف “أبويا اتنقل في رمضان لزنزانة نبيل المغربي الله يرحمه.. ومات في عنبره اتنين في آخر شهر، جاء للزيارة متكلبش مش عارف يرفع سماعه التليفون يكلمنا!! الناس كلها بتخرج منهاره من العياط.. رجاله وستات، الزياره 3 دقائق بجد، الناس وهي بتزور مش متأكدة إنها هتشوف المعتقلين تاني، على رأي حد.. قال دي نظرة وداع مش زيارة!!”.

واختتم تدوينته مشيرا إلى بعض المغيبين حتى الآن “بكتب ده في ذكرى أبشع مجزرة تمت في تاريخ مصر, مات فيها أطهر ناس, ومراتي بتتخانق جمبي على الفيس مع واحدة عندها إصرار غير عادي إن أسماء البلتاجي الله يرحمها عايشة دلوقتي في السودان.. وإن شائعة موتها دي مؤامرة على مصر, ويحيى ابنى بيقولي عايز أطلع جواز سفر عشان أزور جدو.. وتخيل يا مؤمن إن في واحد بعد كل ده بيقول مصر بتفرح وهتبقى قد الدنيا، يا رب أسعد قلب أبويا في الوقت ده وانتقم ممن ظلمنا”.

 

 

*سمية رمضان تكشف سر “الدعوة” التي احتفظت بها هي وشهيد رابعة

نعت الداعية الإسلامي سمية رمضان، شهيد فض مجزرة رابعة العدوية إسلام عباس، وكشفت عن سر الدعوة التي احتفظت بها هي وإسلام.

وقالت سمية رمضان عبر “فيس بوك”: “فرحين بما آتاهم الله من فضله، بشراك يا إسلام سبابة مرفوعة وابتسامة منيرة ودم يتحول لمسك، قبل الفض بيومين اتصل على تليفوني إسلام وهو برابعة.. وأنا خارج البلاد وقال: خالتي أنا على عهدي فهل أنت متذكرة العهد قلت: نعم لا أنساه“.

وتابعت رمضان: “فما هي قصة العهد، كان إسلام قد تعاهد معي أن يدعو كل منا للآخر بالشهادة ومن ينلها يسأل الله للآخر، وبعد شهادته رأيته في رؤيا، فقلت له يا إسلام لماذا لم تسأل الله أن تأتيني في رؤيا ففزع جدًّا من سؤالي، وقال برعب الله! لا لا لا أستطيع وكأنه يتعجب من سؤالي أن الحديث مع الله سهل وهين.. وكأننا في دنيانا نقابله ونتحدث معه في أي وقت وبسهولة ويسر“.

وأضاف: “فقلت له: كل الشهداء يا إسلام (وكنت أقصد النهضة ورابعة) لم يستطع أحد منكم أن يتكلم مع الله، فقال: واحد فقط ولم يذكر اسمه ولم أسأله.. وكان رحمة الله عليه منهمكًا في رسم لوحة امرأة بالزيت في غاية الإبداع والجمال وجفت اللوحة وأخذها وأنا ما زلت أرسم في لوحتي ولم تجف بعد“.

 

*في ذكرى مجزرة الفض.. “رايتس ووتش” تطالب بتحقيق دولي

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الجمعة، بإجراء تحقيق دولي حول مذبحة ميدان رابعة العدوية”، التي وقعت أحداثها منذ عامين في يوم الأربعاء 14 أغسطس 2013م، وراح ضحيتها عشرات الآلاف من المعتصمين بين قتيل وجريح ومعتقل.

وأدانت المنظمة تراخي سلطات الانقلاب في متابعة المسؤولين عن وقوع القتلى خلال أحداث الفض، قائلة: “المسؤولون المصريون لم يعتقلوا ‏حتى الآن أيا من المسؤولين في الحكومة، أو أفراد الأمن الذين تورطوا في تنفيذ المذبحة”.‏

ودعت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ولجنة حقوق الإنسان الإفريقية إلى تشكيل لجنة دولية للتحقيق في الأحداث.‏

وقال جو ستورك، مسؤول منطقة الشرق الأوسط في المنظمة: إن “عدم تحقيق العدالة لضحايا ميدان رابعة والمجازر الأخرى، ‏تُشكل الجرح النازف في تاريخ مصر”. وأضاف قائلا: “من أجل المضي قدمًا في مصر ينبغي إجراء تحقيق في هذه الجريمة”.‏

 

*صحيفة داعمة للانقلاب: “عمارة المنايفة” صمود أسطوري انتهى بإبادة 500 معتصم داخل العمارة كشفت صحيفة “التحرير” الداعمة للانقلاب النقاب عن أن اقتحام قوات الجيش والشرطة للعمارة المشهورة في ميدان “رابعة العدوية” بـ”عمارة المنايفة” أسفر عن مصرع نحو خمسمائة شخص، بينهم نساء وأطفال، كانوا قد احتموا بالعمارة من الرصاص والقنابل الخانقة، يوم الفض الدموي للميدان 14 آب/ أغسطس 2013.

وتقع العمارة في ‏شارع الطيران على الجهة المقابلة لمحطة الوقود. وقد تأخر إنشاؤها أربعة أعوام، بسبب الأحوال بعد ثورة يناير. وكانت يوم الفض حجر عثرة في وجه تقدم قوات الجيش والشرطة نحو قلب الميدان، قبل أن تقتحمها القوات الخاصة” مدعومة بمروحيات هليكوبتر.

ونشرت الصحيفة، في عددها الصادر السبت، تحقيقا عن العمارة، بعنوان “عمارة المنايفة.. الشاهد الصامت على فض اعتصام “رابعة العدوية”، مشيرة إلى أنها أصبحت الآن برجا سكنيا يحمل اسم “مكة المكرمة“.

ونقلت عن حارس العمارة، طارق، قوله إن المعتصمين استأذنوه في أواخر شهر حزيران/ يونيو 2013 لأداء صلاة الجمعة بمدخل العمارة، ومن يومها استمروا بالعمارة، (48 يوما) حيث امتلأ المدخل والدور الأول بالرجال، وبقي الثاني مغلقا بالطوب المتراص على النساء، حيث كان المئات يدخلون ويخرجون في العمارة كل يوم.

وعن المعتصمين قال: “تجمعوا من أرجاء المحروسة فسكنوها، كان معظمهم لا يعرف الآخر فالجميع “إخوة في الله”، و”الكل للواحد والواحد للكل”، وبرغم خلو العمارة من “المنايفة” إلا أنهم فرضوا سطوتهم بخيمتهم الملاصقة لها، فحملت العمارة جنسيتهم، هدفا واحدا، تجمعهم الصلاة، ولا تفرقهم المسيرة، الصوم والتظاهر جهادهم نهارا، والتراويح والدعاء على “الانقلابيين”، جهادهم ليلا”، وفق الصحيفة.

وروى الحارس طارق ما حدث ليلة الفض فقال: “الليلة كانت حارة، وقد استيقظت مفزوعا على رائحة الغاز التي ملأت المكان، والناس بتعافر لآخر نفس.. البرج ذو العشرة أدوار صار لا يتسع للمتزاحمين على السلالم فرارا من الموت المحدق“.

وأشار إلى أن “السقالة” التي أنقذته ورفاقه من الصعايدة حارسي العمارة لم تستطع أن تنقذ جميع المعتصمين، وأن منهم اللي وقع، وهربوا من الموت للموت.

ولفت إلى أن رصاصة مرت بجانبه اخترقت الخرسانة لتفتت الحديد كانت كفيلة بأن يستوعب أن البقاء هنا صار ضربا من الجنون قائلا: “في دقائق كانت رائحة الموت تملأ الدنيا والجثث منثورة في كل شبر.. كنا نمر من فوقها، ونحن لا نعلم أنها جثث“.

وأضافت الصحيفة: “الجثث التي رآها طارق في خروجه الأول تملأ الشارع كانت هذه المرة في استقباله في مدخل العمارة، وفي أدوارها العشر.. جثث نساء ورجال وأطفال.. دماء اختلطت بالرمال، وجثث حفرت مكانها على سلم العمارة.. فبات يتحسس موضعها في كل مرة صعودا وهبوطا عليها“.

وأضاف طارق: “خلا الميدان من الأسلحة في صباح يوم الفض”، وتابع: “عمري ما شفت فرد خرطوش حتى في الاعتصام، ويوم الفض ماكانش معاهم غير العصي والحجارة والمولوتوف“.

واستطردت الصحيفة: “500 جثة، رقم مهول لم يكن يستطيع طارق أن يصدقه لو نشرته كل الشاشات الفضائية، لكنه حين يخرج من فم أحد ضباط الميدان بعد الفض فإن الرقم يكون مصدقا بلا شك”. يقول طارق: “عندما عدت، وبعدما الضباط اطمأنوا لي، وتحدثوا أمامي عن العمارة، وما جرى فيها، وتحدثوا عن الرقم الحقيقي للقتلى الذين سقطوا فيها” (الخمسمائة).

ثم نقلت “التحرير” عن ناشط شاب عرفته بأنه “أبو ثائر”، وهو من أوائل من حملوا اللقب “حازمون”، تأثرا بالشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، قوله: “مكان إقامتي كان عمارة المنايفة، وكان معايا زوج أختي“.

وأضاف أبو ثائر، وفق التحرير: “الساعة 6 (يوم الفض) كانت نهاية الاعتصام بالعمارة، فقد اقتحمتها قوات الشرطة من أسفل، وقوات الجيش من أعلى.. هبوطا من الطائرات حتى إني كنت أرى الشباب يتساقطون من سطح العمارة هروبا من القوات، وحدثت أكبر مجزرة بالميدان فلم يخرج أحد منها حيا، ومن بقي فقد تم القبض عليه“.

وبحسب الصحيفة: “انتهى اليوم، واستطاع أبو ثائر، مع زوج أخته الخروج من الشوارع الجانبية خلف مسجد رابعة“.

والآن: استعادت العمارة وضعها القديم، وعاد طارق لصنع الشاي كما كان يفعل، وقت الاعتصام، هذه المرة ليس للمعتصمين بل صار لجنود الأمن المركزي وضباط الجيش، قائلا: “أنا باسترزق مش مهم من مين بس الشهادة لله رزق الإخوان كان واسع وكنت بابيع الشاي بأعلى سعر لكن المجندين بابيع لهم الكوباية بجنيه، وفق “التحرير“.

يُذكر أن قناة “الجزيرة الوثائقية”، بثت الخميس، فيلما وثائقيا يجسد بطولات المعتصمين، تحت عنوان “عمارة المنايفة”، إذ إنه وثق عمليات القتل والاعتقال التي تعرض لها المعتصمون الذين احتموا داخل العمارة.

وقالت القناة في نبذة مختصرة عن الفيلم، إنه “أثناء اعتصام رابعة وخصوصا خلال شهر رمضان كان لتلك العمارة (عمارة المنايفة) دور كبير في دعم الاعتصام، فعبر طوابق هذا المبنى الذي لم يكتمل بناؤه حمل كل طابق مهمة خاصة له.. وصولا إلى دورها الكبير في الصمود أمام محاولات العسكر اقتحام الميدان يوم الفض من مدخل شارع الطيران“.

ووصف الفيلم ما حدث من جانب المعتصمين داخل البناية بأنه “صمود وثبات وصل إلى حد أنه في أثناء سقوط المنصة الرئيسة للميدان، وتدميرها، كانت العمارة لا تزال عصية على سيطرة الأمن، فجن جنون القوات، واستخدموا ضد العمارة ومرتاديها أقصى درجات العنف“.

من إطلاق قذائف الغرينوف، وإحاطتها بالطائرات المحملة بالقناصة، إلى تجهيز كتائب من القوات الخاصة لاقتحام العمارة، فقد سقطت أخيرا في أيديهم بعد عنف مفرط”، وهو ما اتفق معه شاهدا العيان اللذان نقلت “التحرير” نبأهما في التحقيق المشار إليه.

 

*ميدل إيست آي: ميدان “رابعة” سيبقى عصيا على النسيان رغم قرارات الانقلاب

أكد موقع ميدل إيست أي، البريطاني أن ميدان رابعة العدوية سيبقى عصيا على النسيان أمام قرارات حكومة السيسي الرامية إلى محو مجزرة الفض من خلال تغيير اسم الميدان إلى “هشام بركات“.

وفي تقرير للموقع أمس الجمعة نقل عن نزار الصياد، أستاذ العمارة والتخطيط والتصميم الحضري والتاريخ الحضري بجامعة كاليفورنيا في بيركلي،  أن تغيير اسم ” رابعة العدوية” هو تقليد متبع من جانب كافة الأنظمة الحاكمة في مصر، إلا أنه يعتقد أن هذا التغيير لن يتم تطبيقه بسهوله.

وقال الصياد:” لا أتوقع أن يختفي اسم رابعة بسهولة. فالأشخاص الذين يدعمون النظام سيفرحون لتلك الخطوة، لكن أنصار مرسي سيستمرون في تسمية الميدان بـ رابعة.”

ويستشهد الصياد على صحة قوله بما فعله المخلوع مبارك عندما وصل إلى سدة الحكم  عقب اغتيال الرئيس أنور السادات، حيث أقدم على تغيير اسم ميدان التحرير واستبداله بـ ” أنور السادات”، لكن أحدا لم يستخدم هذا الاسم.
وتابع:” ما يحدث الآن مع ميدان رابعة شيء مماثل،” مردفا ” مثل أي نظام سياسي، تحاول هذه الحكومة محو ما وقع في الماضي واستخدام اسم يتوافق مع سياساتها الحالية.”.

ويتفق نيكولاس سيمسيك-أريز، المرشح لنيل درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة أكسفورد مع ما ذهب إليه الصياد، بقوله:” تدمير أو محو مساحة من ذاكرة جماعية في مدينة ليس ظاهرة جديدة.”
واستطرد بقوله:” عبر التاريخ، وعلى الأخص في العصور الحديثة في مصر، كان ثمة محاولات دائمة للتأكيد على القوة عبر محو أو حتى فرض رواية معينة في مدينة ما.”.

أما عبد الرحمن الدهشوري الطالب في كلية الحقوق فقال: « هذه الخطوة أشبه بـ كيد النساء”، مشيرا إلى أن الحكومة تشبه سيدة عجوز تحاول مضايقة خصومها. كاشفا:” كنت واحدا من الذين شاركوا في مظاهرات 30 يونيو، لكني على علم بأن أنصار الإخوان قد قتلوا هناك. فلماذا استثارة غضبهم؟“.

وكانت حكومة الانقلاب برئاسة إبراهيم محلب، قد وافقت رسميا على تغيير اسم ميدان رابعة العدوية في يوليو المنصرم، بعد ثلاثة أسابيع من اغتيال النائب العام الراحل هشام بركات بتفجير سيارته يوم 29 يونيو الماضي.

 

 

رموز الفساد رعاة حفل افتتاح تفريعة قناة الفنكوش. . الأربعاء 29 يوليه

السيسي والقناة وخالتي فرنسا

السيسي والقناة وخالتي فرنسا

رموز الفساد رعاة حفل افتتاح تفريعة قناة الفنكوش. . الأربعاء 29 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*البحوث الإسلامية يطيح بالمعصراوي من رئاسة لجنة المصحف

استبعد مجمع البحوث الإسلامية، اليوم الأربعاء الدكتور أحمد عيسى المعصراوي، الأستاذ بجامعة الأزهر، من رئاسة لجنة مراجعة المصحف الشريف بمجمع البحوث الإسلامية.

كما تم تكليف الدكتور عبدالكريم إبراهيم، وكيل كلية القرآن الكريم في طنطا، برئاسة اللجنة بدلا منه.

القرار يأتى بعد أيام قليلة من قرار وزير أوقاف الانقلاب محمد مختار جمعة، بمنع الدكتور المعصراوي من الخطابة والدروس والعمل الدعوي في المساجد، تحت زعم اتهامه بالانتماء للتيار الديني المتشدد، وتأييده للرئيس محمد مرسى.

وكان المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية، إلى أن أقاله جمعة أيضا، في الثالث من إبريل عام 2014.

ويعد الشيخ المعصراوي، من أهم رموز قراءة القرآن في مصر والعالم العربي والإسلامي، ولد في محافظة الدقهلية عام 1953، وحصل على الإجازة العالية في الدراسات الإسلامية والعربية من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر سنة 1980، وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الحديث وعلومه.

وعمل المعصراوي رئيساً للجنة مراجعة المصاحف في مجمع البحوث الإسلامية، وشيخ مقرأة مسجد الإمام الحسين في القاهرة، وعضو لجنة الاختبار في الإذاعة المصرية، ثم شيخاً لعموم المقارئ المصرية، والذي أصدر وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، قراراً بإقالته منه في إبريل 2014، بزعم عدم تواجد الشيخ في الإدارة، وتجديد الدماء في وزارة الأوقاف

كما شارك في تحكيم الكثير من المسابقات، منها مصر الدولية، ومسابقات في بروناي وتايلاند وتركيا ومكة، ومسابقات قطر ودبي الدولية، ومسابقة الأمير سلطان في السنغال، وأسهم بشكل كبير في النهوض بمسابقات القرآن الكريم التي نظمتها وزارة الأوقاف على مدى عقود طويلة

 

 

*اعتقال العشرات من رافضي الانقلاب في بني سويف

شنّت داخلية الانقلاب العسكري، منذ فجر اليوم حملة أمنية موسعة على عدد من منازل المواطنين في محافظات الجمهورية، أسفرت عن اعتقال العشرات من منازلهم، ولا يزال أغلب المعتقلين مجهولا مكانهم حتى اللحظة.

 في محافظة بني سويف، قال شهود عيان “إن قوات الأمن اقتحمت عددا من منازل رافضي الانقلاب العسكري بقرية أبويط التابعة لمركز الواسطى شمال بنى سويف.

 وأسفرت الحملة عن اعتقال 6 على الأقل من رافضى الانقلاب، بينهم شقيقان اعترض أحدهما على اعتقال الآخر، فاعتقلته قوات أمن الانقلابوقال شهود العيان، إن الأمن اعتقل أبو سيف شيمي بعد فشلهم فى اعتقال نجله واعتقلوا شقيقه خالد شيمي لاعتراضه على اعتقاله، كما اعتقل الأمن محمد سيد قرني، واعتقلوا ابن أخته بعد اعتراضه على اعتقال خاله، كما اعتقل الأمن الطالب الجامعى عبد الحميد رمضان والشيخ طارق محمد

 

*إنسانية” تحمّل الانقلاب مسئولية تعذيب مجدي قرقر بـ”العقرب

أدانت مؤسسة “إنسانية” لحقوق الإنسان، ما يتعرض له الأستاذ الجامعي والمعتقل السياسي د. مجدي قرقر، داخل سجن العقرب، من احتجاز غير آدمي أدى لتدهور وضعه الصحي وفقدان وزنه بشكل ملحوظ.

وقالت مؤسسة “إنسانية”، في بيان لها، اليوم, إن “قرقر” يتعرض داخل سجن العقرب لانتهاكات عدة؛ منها احتجازه في أماكن غير آدمية لا تتناسب مع تدهور حالته الصحية، وكونه مريضًا بفيروس سي، ويعاني من بعض المشكلات في عضلة القلب، ومريض ضغط، بالإضافة إلى أنه لا يزال “يعاني من ألم في عموده الفقري وقدمه، جراء عملية أجراها ويحتاج لمتابعة دقيقة حتى لا تتدهور حالته، وهو ما لا يتلقاه داخل السجن.

وطالبت المؤسسة سلطات الانقلاب بالإفراج عن كل معتقلي الرأي ومنهم الأستاذ الجامعي “محمد مجدي قرقر” وعدم استخدام الحبس الاحتياطي للتنكيل بهم، وحبسهم في ظروف غير آدمية ما يُعرض حياتهم للخطر، ويعتبر بمنزلة القتل البطيء لهم

وحملت سلطات الانقلاب وإدارة سجن العقرب، المسؤولية الكاملة عن حياة الدكتور مجدي قرقر وكل المعتقلين بالسجن. يشار إلى أن قرقر كان قد اعتقل في 2 يوليو 2014؛ حيث اقتحمت قوات الشرطة منزله، وسجن في سجن العقرب؛ حيث يتم تجديد حبسه على ذمة القضية رقم 473 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميًا بـ”قضية تحالف دعم الشرعية”، وتعطيل الدستور، والتحريض على العنف

 

 

*رايتس ووتش ارتفاع معدل حالات الإخفاء القسري على يد قوات أمن الانقلاب بمصر

أصدرت “هيومان رايتس ووتش”، المنظمة الدولية المعنية بحقوق اﻹنسان، تقريرًا يوثق العشرات من حالات الاحتجاز السري والاختفاءات القسرية التي تنفذها أجهزة الأمن في مصر منذ أبريل 2014.

من جانبه، يقول  جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في التقرير: “يبدو إن قوات الأمن المصرية اختطفت عشرات الأشخاص بدون إشارة إلى أماكنهم أو ما حدث لهم، ويعمل إخفاق النيابة العامة في التحقيق الجدي في تلك القضايا على تعزيز الإفلات شبه المطلق من العقاب الذي تمتعت به قوات الأمن في عهد السيسي“.

ويوثق التقرير 5 حالات محددة تحدثت “هيومان رايتس ووتش” حول اختفاءهم مع أفراد من عائلاتهم ومحاميهم ونشطاء.

وبحسب  الحالات التي قامت المنظمة الحقوقية بدراستها تبين تعرضها للتعذيب، والاحتجاز غير قانوني، باﻹضافة إلى حالتين توفيت فيهما المخطوفين، كما قامت المنظمة بالتحقيق في حالتين أخرتين، لكنها لم تتمكن من التأكد ما إذا كان اﻹختفاء قسريًا فعلًا.

ومن بين الحالات التي وثقتها المنظمة، إسلام عطيتو – طالب الهندسة بجامعة عين شمس، والذي اختطف من داخل الحرم الجامعي بواسطة مجهولين طبقًا لشهود عيان، وفي اليوم التالي، أصدرت وزارة الداخلية بيانًا على صفحتها على فيسبوك قالت فيه أن عطيتو قتل في تبادل ﻹطلاق النار مع قوات اﻷمن.

ونقلت “هيومان رايتس ووتش” عن أحد أقارب “عطيتو” في تقريرها إلى إنه شاهده ﻵخر مرة قبل ذهابه إلى الجامعة، ولم يعرف بنبأ وفاته إلا عبر التقارير اﻹخبارية في صباح اليوم التالي، وأضاف قريبه، الذي تعرف عليه في المشرحة، أن آثار تعذيب كانت واضحة على جثمانه. وطبقًا لشهادته، فإنهم حين وصلوا إلى المشرحة وجدوا أن “شهادة الوفاة تقرر إطلاق النار على عطيتو في الرأس والصدر والبطن، ووجود تهتكات في العنق“.

كما قامت “هيومان رايتس ووتش” بدراسة حالة وفاة المواطن السيناوي صبري الغول، الناشط في العريش، والذي تم استلام جثته في أحد مستشفيات المدينة يوم 2 يونيو. وتحدثت المنظمة مع صحفي صديق للغول، قال إنه يتواصل مع أفراد من عائلة الغول،  والذين قالوا له إنهم وجدوا “كدمات في منطقة الحوض والصدر وبقع حمراء خلف أذنيه”، وفي نفس اليوم، 2 يونيو، قال المتحدث العسكري في بيان إنه قد تم القبض على الغول ضمن 70 آخرين في شهر مايو. ووصف البيان الغول بأنه “قيادي في جماعة الإخوان“.
وأشار تقرير “هيومان رايتس واتش” إلى أن أن كل أعضاء عائلات المختفين أكدوا أنهم ليس لديهم أي علاقة بجماعة اﻹخوان المسلمين، كما أشار عدد منهم إلى ضلوع جهاز الأمن الوطني في وقائع الاختفاء، سواء بإلقاء القبض على المختطفين أو باحتجازهم في مقرات تابعة للجهاز.

واعتمد التقرير أيضًا على عدد من التقارير التي نشرتها منظمات حقوقية محلية وثقت عددًا من حالات الاختفاء أو الاحتجاز.
وأوضحت “هيومان رايتس ووتش” إلى أن التقرير الذي أصدره المجلس القومي لحقوق الإنسان عن حالات الاختفاء القسري في مايو الماضي لم يوضح ما إذا كانت النيابة تقوم بالتحقيق في هذه القضايا أم لا.

 

 

*الأهرام” تفضح استهزاء “محلب” من شكوى سيدة عجوز

تجاهل رئيس الوزارء الانقلابى إبراهيم محلب، استغاثة إحدى السيدات المسنّات التى هرولت خلفه، عصر أمس الثلاثاء، فور خروجه من مبنى وزارة التربية والتعليم بدون سيارته؛ حيث خاطبته بصوت عال قائلة “يا محلب بيه.. يا محلب بيه أنا عندي مشكلة يا بيه“.

 وفى المقابل، رد عليها رئيس الوزراء الانقلابى إبراهيم محلب قائلا: “هتتحل إن شاء الله، دون أن يعلم أى شيء عن مشكلتها، أو يكلف أحد مرافقيه أو حرسه بالتعرف على مشكلتها، وتجاهل نداءاتها المتكررة.

ورغم التجاهل والاستهزاء، الذى تعامل به رئيس الوزارء الانقلابى مع السيدة، إلا أنها حاولت الاستغاثة به مجددا، خلال تحركه بحراسته لتفقد المنطقة المؤدية إلى مجلس الوزراء، من الشارع المجاور لضريح سعد زغلول، وعاودت السيدة الهتاف وقد انخرطت في البكاء، “يا محلب بيه.. اسمعني يا محلب بيه“. 

 

*تأجيل محاكمة د.بديع و311 أخرين في هزلية “مجمع محاكم الاسماعيلية” لـ12 أغسطس

قررت محكمة جنايات الاسماعيلية العسكرية المنعقدة اليوم بالهايكستب تأجيل محاكمة المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين الدكتور محمد بديع و الدكتور محمد البلتاجي والشيخ صفوت حجازي و309 اخرين من قيادات واعضاء الجماعة في قضية حرق مجمع محاكم الاسماعيلية لجلسة 12 أغسطس المقبل لعدم حضور المتهمين وهيئة المحكمة والمقيدة برقم 345/135 لسنة2014 جنايات عسكرية.
وكانت النيابة العامة بالاسماعيلية احالت القضية المعروفة باسم قضية”مجمع محاكم الاسماعيلية” للمحاكمة العسكرية في ديسمبر الماضي.
وترجع احداث القضية الى 14 اغسطس 2013 تزامنا مع احداث فض اعتصامي رابعة والنهضة عندما اقتحم العشرات مبنى مجمع محاكم الاسماعيلية واضرموا النار في مبنى المحكمة الابتدائية ومبنى النيابات بالمجمع.
ويواجه المتهمون تهمًا بقتل واقتحام منشأة عامة والتحريض على العنف والشغب ومقاومة رجال الشرطة والجيش والتخريب.

 

*توقعات بارتفاع أسعار اللحوم 50 % ومصدر بحكومة الانقلاب : مفيش فلوس نستورد

توقع خبراء، ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 50% خلال الفترة القادمة مع نقص المعروض من اللحوم في السوق المصرية، وبطء حركة الاستيراد من الخارج، على خلفية الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها حكومة الانقلاب، يتوقع العديد من الخبراء .

وقال محمد شرف – نائب رئيس شعبة (الجزّارين) في غرفة القاهرة التجارية- : إن المحافظات تعاني نقصا واضحا في المعروض من اللحوم، وهو ما ينذر بمزيد من ارتفاع أسعار اللحوم، خاصة مع اقتراب دخول عيد الأضحى، لافتاً إلى أن هناك عجزاً كبيراً في الوارد من العجول الحية.

وأضاف أن الغرفة خاطبت وزارة التموين بحكومة الانقلاب بضرورة سرعة توفير اللحوم، خاصة في ظل نقص اللحوم المجمدة المستوردة من الخارج في بعض المحافظات.

في السياق ذاته، أكد مصدر بوزارة التموين بحكومة الانقلاب، إن الأزمة المالية التي تمر بها البلاد حالياً، وعدم توفير السيولة المالية من العملة الصعبة، وراء عدم استيراد كميات من اللحوم، والتي كانت تقوم بها الحكومة كل عام في مثل تلك الأيام قبل حلول عيد الأضحى.

وتؤكد بيانات حكومية إلى أن متوسط نصيب الفرد المصري من اللحوم لا يزيد عن كيلوغرام واحد في الشهر، ويقل ذلك عند بعض الأسر التي تعتمد على “اللحوم البديلة”، وهي المتروك من المذبوحات وأشباه اللحوم ومخلفات المجازر الكبيرة.

يذكر أن متوسط سعر الكيلوغرام الواحد ارتفع من 75 جنيها في يونيو ، إلى حدود 95 جنيها في الوقت الحالي، وتتوقع الغرف التجارية ارتفاع الأسعار إلى 120 جنيها خلال أيام.

 

 

*حديد عز وطلعت مصطفى وأرواسكوم ” رعاة حفل افتتاح قناة “الفنكوش

أثار إعلان صدر، اليوم الأربعاء، للرعاة الرئيسيين لحفل افتتاح “قناة الفنكوش” الجديدة انتقادات عارمة؛ لما حمله من مفاجآت، كان من بينها وضع رموز النظام المنحل كرعاة، الأمر الذى دفع نشطاء التواصل الاجتماعى للتأكيد على أن المصالح تتلاقى بين الانقلاب ورموز الفساد السابقين للعودة للحياة السياسية.

أظهر الإعلان عددا من الشعارات واللوجوهات الخاصة بالشركات التي ترعى الحفل، منها مجموعة شركات حديد عز، وحديد المصريين لأبو هشيمة، وسيراميكا كليوباترا، ومجموعة طلعت مصطفى، وشركة أوراسكوم، هي “الراعي البلاتينيللحفل. كما حمل الإعلان الانقلابى للفنكوش “بنك الإمارات دبي الوطني وبنك قناة السويس ومصرف أبو ظبي ومصرف الاتحاد الوطني“. 

فضلا عن شركات الإعلاميين وهى “قناة الحياة والنهار وفيوتشر وأخبار اليوم واليوم السابع والمصري اليوم وصدى البلد وقناة المحور وأون تي في“. 

 

*كاتب أمريكي: السيسي يسعى إلى بناء دولة ناصر “البلطجية”

نشر مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية تحليلا لـ إليوت أبرامز بعنوان إلى أين تتجه مصر؟” أشار فيه إلى أن العلاقة في مصر بين الجيش والدولة منقلبة وتحولت إلى جيش له دولة

يقول إبرامز: «بشكل واضح؛ إن تولي الجيش مسؤولية الدولة، يجعله الطرف الخاضع للمحاسبة فيما يتعلق بالاقتصاد والأمن العام وكل شيء. لكن العلاقة بين الجيش المصري والدولة منقلبة على عقبيها، حيث تقدم الأخيرة تقاريرها إلى الأول وليس العكس. وهكذا؛ فإن المهمة التي تواجه مصر هي قلب تلك العلاقة، ووضع حد للأبد لخرافة أن الجيش هو صانع الدولة». 

واستهل إبرامز تحليله بالإشارة إلى أن الأسبوع الماضي شهد تعليقين مثيرين للاهتمام حول الوضع في مصر؛ أولهما من روبرت سبرينجبورج- الأستاذ السابق بكلية الدراسات العليا البحرية الأمريكية والمحلل بـ”معهد الشرق الأوسط”، وخطاب أرسلته مجموعة حقوقية دولية إلى جون كيري يتعلق بالأوضاع في القاهرة

وأضاف إبرامز «يسعى الجيش تحت قيادة السيسي إلى إعادة بناء دولة ناصر البلطجية”، التي كانت في حد ذاتها إعادة بناء لنسخة محمد علي باشا. لكن ذلك في الواقع أمر غير محتمل؛ ليس فقط لأن عملية بناء دولة عسكرية صاحبها الإخفاق في المرتين السابقتين

فالقيود التي تواجه عملية بناء دولة عسكرية عام 2015 تعد أكبر بكثير من عام 1952، ناهيك عن 1805م. أما خطاب المجموعة الحقوقية إلى كيرى فقد «حثت الرسالة كيري على استخدام الحوار الاستراتيجي لمناقشة تلك الأمور مع القاهرة، كما طالبته بتجنب أي امتداح غير دقيق لمصر؛ خشية أن يستغل النظام ذلك الحوار كعلامة تصديق أمريكي على سياساته القمعية الراهنة”.

 

 

*السيسي يصدر قانوناً يسمح بحلّ البرلمان بعد انعقاده

صدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي،  الثلاثاء قانوناً جديداً يسمح بصدور أحكام بحل مجلس النواب المقبل، بعد إجراء الانتخابات، وإلغاء القانون الحالي الذي يلزم المحكمة الدستورية العليا بالفصل في الطعون الخاصة بقوانين الانتخابات قبل إجرائها، لضمان استقرار كيان المجلس النيابي.

 

وقالت مصادر قضائية في المحكمة الدستورية العليا، إن “رئيس المحكمة والرئيس المؤقت السابق للبلاد عدلي منصور رفض مشروع القانون الآخر، والذي كانت الحكومة قد أعدته لتحصين مجلس النواب وعدم حله حتى في حالة صدور أحكام من المحكمة الدستورية ببطلان قانون انتخابه أو قانون تقسيم الدوائر“.

 

وأضافت المصادر أن “منصور أخبر رئيس الحكومة إبراهيم محلب بأن المحكمة الدستورية ترفض أن تفرض عليها وصاية بشأن منع تطبيق أحكامها، وأن قانونها يسمح لها بتحديد مواعيد نفاذ هذه الأحكام“.

 

وكانت أحزاب وقوى سياسية منخرطة في نظام ما بعد 3 يوليو/تموز 2013 قد أعلنت رفضها القانون الذي صدر اليوم لأنه يعرّض مجلس النواب المقبل للحل، لكن المحكمة الدستورية أصرت عليه بذريعة أن تحديد مواعيد قصيرة لنظر الطعون على قوانين الانتخابات من شأنه إرهاق قضاة المحكمة والمتقاضين.

 

ويواجه مجلس النواب المصري المقبل، العديد من الطعون، لوجود ثغرات قانونية عدة، من الممكن أن تُستغلّ للطعن بعدم دستوريته.

واتهم عدد من القانونيين النظام، بأنه “يقف خلف تلك الثغرات، بهدف تعطيل وجود برلمان يقوم بسنّ مئات القوانين الجديدة، حتى تكون السلطة التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الدولة لفترة أطول“.

 

وأكدوا في تصريحات، أن “الدعوة للترشيح ودعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم من قبل الدولة، والطعن عليه بحلّه بعد مرور أيام من وجوده، يُكبّد الدولة مبالغ طائلة، بسبب ما تمّ الإنفاق عليه من خزانة الدولة، التي تعاني مزيداً من العجز في تلبية مطالب الشعب“.

 

*الشامخ” يُخلي سبيل “ناعوت” ويتحفّظ على مقيم دعوى اتهامها بازدراء الإسلام

أمرت محكمة جنح السيدة زينب، برئاسة المستشار خالد جمال الدين أبو بكر، بالتحفُّظ على المحامي محمد عفيفي، مقيم دعوى ازدراء الدين الإسلامي ضد الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده بتهمة إهانة المحكمة، كما أمرت المحكمة بإخلاء سبيل “ناعوت” بضمان محل إقامتها.

 وفور بدء الجلسة حدثت مشادة بين مقيم الدعوى والقاضي، على خلفية إدارة الجلسة، حيث اتهم مقيم الدعوى القاضي بالتحيز لصالح “ناعوت”، وأكد أنه لا يصلح لنظر الدعوى، وأنه سبق وتقدم بدعوى ردّ ومخاصمة ضد القاضي، وقدم خلالها حافظة مستندات طويت على تسجيل صوتي بما تم خلال إحدى جلسات القضية، أكد فيها تجاوز القاضي في حقه بطريقة لا تليق بمكانة المحامي، وكذلك تحيّزه الواضح بحق المشكو في حقها، وهو ما اعتبره القاضي إهانة بحقه.

 وكانت نيابة السيدة زينب، برئاسة المستشار أحمد الأبرق، أحالت “ناعوتإلى محكمة الجنح، وواجهتها بارتكاب جريمة ازدراء الإسلام والسخرية من شعيرة إسلامية وهي “الأضحية”، من خلال تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“.

 ونفت الكاتبة الصحفية، أمام النيابة، أن يكون هدفها هو ازدراء الدين، موضحة أن تناولها القضية غير مخالف للشريعة الإسلامية من وجهة نظرها، وأكدت أن ذبح الأضحية يعد نوعا من الأذى الذي يحمل “استعارة مكنية”، وأن ذلك كان على سبيل الدعابة.

 

*أسرة “خالد الجمل” تحمل سلطات الانقلاب المسؤولية عن حياته

حمَّلت أسرة المعتقل بسجون الانقلاب العسكري خالد الجمل، سلطات الانقلاب المسؤولية الكاملة عن حياته، واصفة وضعه الصحي بقولها، إنه “يصارع الموت“.

وقال بيان صادر عن الأسرة، اليوم الأربعاء، إن الجمل “تم القبض عليه منذ أكثر من أشهر، وتم إيداعه بسجن أبو زعبل، ويعاني من آلام حادة في المعدة وقيء مستمر، ما يستوجب نقله لإحدى المستشفيات خارج السجن، وهو ما رفضته إدارة السجن“.

يشار إلى أن تلك هي المرة الثانية لاعتقال الجمل، وكان آخر ما كتبه عن اعتقاله الأول، عبر فيسبوك، قوله: “كنت مختفيا بعيدا خلف القضبان، ولكن روحي بقيت معكم بسؤالكم عليَّ دائما واهتمامكم لأمري والدعاء لي، كل هذا كان لي سندا في وحدتي، أشكركم أصدقائي، شكرا جزيلا لكم على ما فعلتموه من أجلي، فأنا بكم، فشكرا لكم على اهتمامكم ومتابعة أخباري والدعاء لي، وأقول لكم اصمدوا واصبروا، والله لن ننكسر، والله لن ننكسر والله لن ننكسر ولن نيأس مهما فعلوا فينا، فنحن صامدون فى الميادين فنبقى على عهد شهدائنا الذين ضحوا من أجلنا، لن نجلس فى بيوتنا بعد اليوم“. 

وختم بقوله: “لن نجلس؛ لأن عدم الخروج والجلوس فى البيوت والله خيانة للشهداء والمعتقلين، والله خيانة كبيرة ليهم وإحنا وراء القضبان، كنا بنفكر فيكوا دايما وبندعيلكم كل وقت، وكنا معتمدين على ربنا ثم أنتم، لا تتركوا حق الشهداء والمعتقلين، بالله عليكم لا جلوس فى البيوت بعد اليوم، والله هانت وقت مش بسيط نحن فى مرحلة الصبر، والله لن ننكسر مهما حدث سنستمر فى الصمود والثبات أخوكم فى الله“. 

 

*صحفي مؤيد للإنقلاب: “التشيع” أسطورة إخوانية.. وعلى السيسي الانفتاح على طهران

نصح سليمان جودة، الكاتب الصحفي المؤيد للانقلاب العسكري، قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بضرورة انفتاحه على إيران، “دون خوف من التشييع والأفكار الرجعية التي روج لها الإخوان خلال فترة حكمهم”، حسب قوله.  

ودعا جودة، في مقال له نشرته صحيفة “المصري اليوم”، بعنوان “2 مليون سائح إيراني!”، إلى “ترك كل المخاوف التقليدية وراء ظهره، لا سيما التفكير بالتأثر المحتمل في العلاقات المصرية مع دول الخليج، خصوصا وأنه بحث عن سبب وجيه ومنطقي يبرر القطيعة الطويلة بين مصر وإيران فلم يجد”، حسب قوله

وتساءل عن سبب القطيعة بين مصر وإيران، وهل العلاقة القوية بين مصر ودول الخليج الست، خصوصا السعودية والإمارات والكويت والبحرين هي السبب؟ قبل أن يجيب على سؤاله بالنفي، وبرر الكاتب إجابته بأن هذه الدول نفسها “لها علاقات قائمة، سياسية واقتصادية، بإيران“. 

وأشار إلى أن دولة الإمارات هنأت طهران علنا، بعد اتفاقها الأخير مع دول الغرب حول ملفها النووي، رغم تحفظ وقلق السعودية حول ذلك الاتفاق، آملا أن يأتي من إيران ذات الـ80 مليون نسمة، فقط 2 مليون سائح سنويا، مدعيا أن هذا العدد سيدخل للدولة ما يوازي 4 مليارات دولار سنويا، حسب زعمه.

 

*حظر “التوك توك” وسط القاهرة وغرامة 1500 جنيه.. والسائقون يتحدّون


أصدر محافظ القاهرة في حكومة الانقلاب مصطفى السعيد، اليوم الأربعاء، قرارًا بحظر سير “التوك توك” في شوارع وسط القاهرة، حظرًا نهائيًّا كمرحلة أولى؛ تمهيدًا لحظره نهائيًّا.

وتضم المرحلة الأولى شوارع وسط القاهرة، والتي تدخل نطاق أحياء غرب القاهرة والأزبكية وعابدين والموسكي، والوايلي وباب الشعرية، وبولاق أبو العلا، ووسط القاهرة.

وطالب المحافظ في بيان له اليوم الأربعاء، بالتنسيق بين الإدارة العامة لمرور القاهرة والأجهزة التنفيذية بالأحياء المعنية للتحفظ على أي مركبة توك توك مخالفة؛ حيث سيتم التحفظ عليها ولن تسلم إلا بعد تقديم أوراق الملكية، وإقرار تعهد بعدم معاودة المخالفة، وسداد الغرامة المقررة وقدرها 1500بحجة أنها مقابل الإيواء والحراسة.

مشيرًا إلى أن القرار سيتم تجربته على أحياء القاهرة الثمانية؛ تمهيدًا لتعميمه على على أحياء ومناطق أخرى، لافتًا إلى أن الغرامات المقررة سيتم تحصيلها لحساب صندوق الخدمات والتنمية المحلية بالمحافظة، واستغلالها بنسب مقدرة لصندوق تحسين المرور وحوافز للجهات القائمة على الضبط من وحدات المرور والأحياء والجهات المعاونة لها

كان قد حذر سائقو “التوك توك” حكومة الانقلاب من تطبيق القرار، مؤكدين أن يهدد أرزاق عشرات الآلاف من الأسر، مطالبين بتقنينه، كما تساءلوا عن السبب الذي دفع حكومة العسكر للسماح للمستوردين باستيراد “التوك توك”وتحقيق أرباح خيالية منه أن كان ذلك غير قانوني في الوقت الذي تطارد فيه السائقين المعدمين. 

 

*مجلس وزراء الإنقلاب يكشف حقيقة إجازة يوم 6 أغسطس

صرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء الانقلابي، أنه لم يصدر قرارًا رسميا يفيد بأن يوم 6 أغسطس إجازة رسمية حتى الآن.

وأضاف القاويش -في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، أنه لا صحة لما نشرته بعض وسائل الإعلام بإصدار مجلس الوزراء قرارًا بأن يوم 6 أغسطس المقبل إجازة رسمية.

يُذكر أن بعض المواقع قد أعلنت عن موافقة مجلس الوزراء على أن 6 أغسطس إجازة رسمية

 

 

 

 

 

ارتقاء شهداء وتصديق على احكام اعدام واحالة للمفتي. . الخميس 2 أبريل. . اتفاق امريكي ايراني على النووي

أوباما ايرانارتقاء شهداء وتصديق على احكام اعدام واحالة للمفتي. . الخميس 2 أبريل. . اتفاق امريكي ايراني على النووي

 

الحصاد اليومي – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إرتقاء شهيد برصاص الداخلية في المعادى جراء إعتداء الأمن علي المتظاهرين

إرتقاء شهيد برصاص حي لداخلية الانقلاب في حي المعادى جراء إعتداء الأمن علي المتظاهرين المنددين بحكم العسكر.

 

*ارتقاء شهيد بالمنوفية قاوم اختطافه من قبل قوات أمن الانقلاب فأطلقت عليه الرصاص

ارتقى أحد شباب المنوفية شهيدا إثر اطلاق قوات أمن الانقلاب الرصاص عليه أثناء محاولة اختطافه.
وطاردت قوات أمن الانقلاب الشهيد في شوارع مدينة شبين الكوم لاختطافه وأطلقت عليه الرصاص الحي عندما فشلت في اللحاق به فارتقى شهيدا على الفور.

 

*مجلس النواب الأمريكي: الاتفاق النووي مع ايران انحراف عن أهداف أوباما

*الاتفاق على النووي الإيراني ينزل بأسعار النفط 3 دولارات

نخفض خام القياس العالمي، مزيج نفط برنت، 3 دولارات اليوم الخميس، مواصلاً خسائره بعد دعوة القوى العالمية المتفاوضة للتوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، إلى مؤتمر صحافي.
وكانت المحادثات بين إيران والقوى العالمية الكبرى لتسوية النزاع حول برنامج طهران النووي، مُدّدت يوماً ثانياً، بعد انقضاء الموعد النهائي للمحادثات في نهاية مارس

 

* ننشر تفاصيل 25 دقيقة من الهجوم المسلح على كمائن الجيش بسيناء

أكد شهود عيان بالشيخ زويد أن نحو 30 مسلحا يستقلون 5 سيارات دفع رباعي من طراز “كروز” نفذوا هجمات مسلحة على 3 كمائن عسكرية، باستخدام قذائف صاروخية من طراز “آر بي جيه”، وبتغطية من مسلحين آخرين بقذائف الهاون عن بعد.

وأضاف شهود العيان أن السيارات الخمس رابطت بالقرب من الكمائن، ومن ثم هاجم المسلحون الذين يعتلونها الكمائن بقذائف الـ آرب بي جيه، أعقبها سقوط العشرات من قذائف الهاون التي تم إطلاقها من عناصر كانت تتواجد خلف السيارات لتغطية الهجوم وإرباك القوات وإيقاع أكبر عدد من القتلى في صفوف القوات.

وأشار الشهود إلى أن المسلحين باغتوا قوات الجيش بالهجمات المتلاحقة التي لم يستطيع الجنود صدها لاستخدامهم أسلحة خفيفة، فيما جاء رد الفعل والتعامل من خلال المدافع المثبتة على الدبابات بعد تمكن المسلحون من مغادرة المواقع التي تتواجد بها الكمائن.

واستمرت الاشتباكات بين المسلحين وقوات الجيش لنحو 25 دقيقة، لم تستطيع القوات مجابهة الهجوم العنيف الذي استخدم خلاله المسلحون الأسلحة الثقيلة من عيار 500م و250 مم، ما أسفر عن وصول طلقات نارية إلى منازل المواطنين نتيجة كثافة إطلاق النيران، الأمر الذي أسفر عن مقتل مواطن وإصابة 3 آخرين بينهم طفل عمره 12 سنة يالشيخ زويد.

وحسب شهود العيان فإن المسلحين أطلقوا النيران على سيارات إسعاف كانت في طريقها لإجلاء الجنود من مواقع الهجمات، ولم تستطيع الإسعافات الوصول إلا بعد مرور قرابة 40 دقيقة، مما ساهم في وفاة عدد من العسكريين نتيجة استمرار نزفهم بغزارة بمواقع الهجمات.

وتشهد محافظة شمال سيناء حالة شديدة من الاستنفار الأمني بعد الحادث، وأغلقت القوات الطريق الدولي “العريش – الشيخ زويد – رفح” بصورة كاملة، وفرضت حظر التجوال بكافة أنحاء مدن الحدود الشيخ زويد ورفح، وحذرت المواطنين من النزول إلى الشوارع والأسواق تحت طائلة النيران.

فيما رفعت مديرية أمن شمال سيناء حالة الطوارئ القصوى وعززت من القوات والآليات أمام المقرات الأمنية والمنشآت الحيوية والحكومية، تحسبا لتجدد وقوع هجمات مسلحة من قبل مسلحين على المقرات الأمنية.

وتشهد الكمائن الأمنية المنتشرة على الطريق الدولي القنطرة – العريش، إجراءات أمنية مكثفة، وتصطف المئات من السيارات أمام كمائن بالوظة وبئر العبد والميدان بمداخل شمال سيناء والعريش الغربية، للخضوع لإجراءات التفتيش الدقيقة على الرخص والأوراق والهويات للسيارات والسائقين والركاب، حيث يتم فحص كافة البطاقات الشخصية من خلال أجهزة الكمبيوتر المتواجدة بالكمائن

 

*القضاء العسكري يحبس أستاذ جامعي و7 طلاب 5 سنوات بتهمة التظاهر

قضت محكمة القضاء العسكري بالمنصورة، اليوم الخميس، بالسجن 5 سنوات لأستاذ بجامعة المنصورة و7 آخرين من الطلاب في قضية تظاهر.
والمعتقلون الصادر بحقهم الحكم، هم:”الدكتور عبد الدايم شريف، عضو هيئة التدريس بكلية العلوم جامعة المنصورة، ومحمود مصطفى فهمي عبداللطيف، طالب بالفرقة الثالثة كلية تمريض، ومصطفى محمود عطية إبراهيم، طالب بالفرقة الثالثة كلية تمريض، وأحمد أشرف أبوالفتوح، طالب بكلية التجارة، وخالد محمد محمود القطب، طالب بكلية الهندسة جامعة النيل، ومعوض معوض عبدالوهاب طالب بهندسة السلاب، وسلمان عبدالمقصود إبراهيم طالب بحاسبات الدلتا، وخالد محمد عبده محمد، طالب بكلية تربية رياضية”.
يُشار إلى أن الطلاب اعتقلوا يوم 4 يونيو الماضي بعد اشتراكهم في مظاهرة ووجهت لهم النيابة العامة اتهامات بالتظاهر، والانضمام لجماعة محظورة، والاعتداء على منشآت حكومية في القضية “رقم ١٠٧٥٣ لسنة ٢٠١٤ جنح أول”.

 

*التصديق على إعدام 7 من معارضي الحكم العسكري في مصر

أفادت مصادر مطلعة بالتصديق على إعدام سبعة من معارضي حكم العسكر في قضية عرب شركس.

وكانت محكمة الجنايات العسكرية بمنطقة الهايكتسب، بطريق السويس الصحراوي، قضت بتاريخ 21 أكتوبر 2014، بإعدام سبعة من المتهمين في القضية المذكورة، والمعروفة إعلاميًا باسم “عرب شركس”، بالإضافة إلى المؤبد لشخصين آخرين.

ووجهت النيابة العسكرية  للمتهمين، تهمة “تنفيذ هجوم مسلح استهدف حافلة تقل جنود الجيش في منطقة الأميرية بالقاهرة، ما أسفر عن مصرع مساعد بالقوات المسلحة في 13 مارس 2014، وقتل ستة جنود في كمين للشرطة العسكرية في منطقة مسطرد في 15 مارس 2014، وقتل ضابطين أمن بمخزن عرب شركس بتاريخ 19 مارس 2014 حال ضبطهم وفق ما قررته النيابة العسكرية”، وفقًا لنص الاتهامات.

 

*إحالة أوراق 5 متهمين في أحداث كرداسة إلى المفتي

قررت محكمة جنايات الجيزة الانقلابية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة محمد ناجى شحاتة، إحالة أوراق 5 معتقلين لفضيلة مفتي الجمهمورية وذلك فى إعادة محاكمتهم بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث كرداسة” حيث كانت المحكمة قضت بإعدامهم غيابيًا قبل ذلك.

كما قررت المحكمة تحديد جلسة 4 مايو للنطق بالحكم النهائى على المتهمين بالدعوى.

كانت النيابة لفقت للمعتقلين تهمة الاشتراك فى “مذبحة اقتحام مركز شرطة كرداسة” التى وقعت فى أغسطس قبل الماضى، وراح ضحيتها 11 ضابطًا من قوة القسم، والتمثيل بجثثهم، بجانب شخصين آخرين من الأهالى تصادف وجودهما بالمكان، والشروع فى قتل 10 أفراد آخرين من قوة مركز شرطة، وإتلاف مبنى القسم، وحرق عدد من سيارات ومدرعات الشرطة، وحيازة الأسلحة النارية الثقيلة.

 

*تأجيل محاكمة 23 معتقلاً بأحداث السفارة الأمريكية لجلسة 23 إبريل

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة اليوم الخميس، بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة قاضي الإعدامات المستشار محمد ناجى شحاتة، محاكمة 23 معتقلاً ، في ضوء قضية أحداث السفارة الأمريكية الثانية، التي وقعت في 22 يوليو 2013 إلى جلسة 23 إبريل الجارى مع استمرار حبس المتهمين ونسخ صورة من محاضر الجلسات وسماع الشهود.
أسندت النيابة للمعتقلين , عددًا من الاتهامات، من بينها: التجمهر وتعريض السلم العام للخطر، والإتلاف العمدي وتخريب مبان مخصصة للنفع العام وتعطيل القوانين، علاوة على حيازتهم الأسلحة واستعراض القوة وإرهاب المواطنين.

 

*صحة شمال سيناء 4 وفيات و19 مصابا من المدنيين في هجوم الشيخ زويد

أعلن الدكتور طارق خاطر، وكيل وزارة الصحة بـ شمال ‫‏سيناء، عن ارتفاع عدد الوفيات من المدنيين إلى 4 وإصابة 19 آخرين تصادف وجودهم أثناء استهداف كمائن للجيش اليوم

وأوضح خاطر أن الوفيات الذين تم التعرف عليهما هما: “ياسر يوسف حسين” 20 عاما، و “محمد سليم جمعة” 63 عاما، أما الإصابات تنوعت ما بين شظايا وطلقات نارية بمناطق مختلفة من الجسد، والمصابون هم

إبراهيم سالم سالمان، 48 عامًا، دينا محمد، 14 عامًا، ياسمين محمد، 16 عامًا، حنان سليم سالمان، 45 عامًا، محمود محمد، طفل عمره عام، عياد حسين عياد، 55 عامًا، أحمد حسين حميد، 36 عامًا، سليم سلامة سليمان، 30 عامًا، سلوى سلامة، 30 عاما، فاطمة عطا الله محمد، 35 عاما، عدى أحمد محمد، عمره عامان، وعبد الله علاء أحمد، 25 عاما”، وجميعهم الآن داخل مستشفى ‫‏العريش العام.

 

*أزهر الانقلاب” يستبعد 800 مدرس بزعم انتمائهم للإخوان

قرر شيخ العسكر الدكتور أحمد الطيب، استبعاد 800 مدرس رسميًّا، اليوم الخميس، بزعم انتمائهم لجماعة الإخوان .

وقال بيان صادر عن “أزهر الانقلاب”: لقد تابع د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر التقارير التي طلبها عن جميع المدرسين الذين يتعاملون بصفة مباشرة مع الطلاب بالمعاهد الأزهرية المختلفة على مستوى الجمهورية وذلك حرصًا على التزامهم بالمنهج الوسطي للأزهر، وورد في هذه التقارير ما يفيد وجود بعض المدرسين في عددٍ من معاهد الأزهر ينتمون فكريًّا إلى جماعة الإخوان، واتضح هذا من خلال عرضهم أفكارًا موجهة تبعد عن منهج الأزهر بحسب البيان.

أضاف البيان: جدد الإمام الأكبر توجيهاته إلى قطاع المعاهد الأزهرية بحرمان أي مدرس من دخول الفصول الدراسية والتعامل مع أبناء الأزهر الشريف حال بُعدِه بأفكاره عن منهج الأزهر الوسطي، وبناء على ذلك وبعد فحص ومتابعة المدرسين قرر قطاع المعاهد الأزهرية استبعاد 800 مدرس ومنعهم من إلقاء الدروس بشكل تام ونهائي وتحويلهم إلى أعمال إدارية حمايةً للطلاب والطالبات من أفكارهم المتطرفة، بحسب البيان .

 

*موقع عبري: طيران مصر أو إسرائيل قصف شحنة أسلحة لحماس بليبيا

قال موقع “ديبكا” الإسرائيلي: إن الحروب التي تشارك فيها إيران بالشرق الأوسط قد توسّعت، فبحسب المصادر العسكرية للصحيفة فإن طائرات حربية غير مؤكد مصدرها، قامت بقصف قاعدة عسكرية صغيرة جنوبي ليبيا كانت تحتوي على سلاح إيراني من المفترض نقله إلى حركة حماس في قطاع غزة.

وأضافت الصحيفة أن الطائرات التي نفذت عمليات القصف تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي أو المصري، وذلك بحسب تقديرات خبراء عسكريين غربيين في شمال أفريقيا نقلت عنهم الصحيفة. إلى جانب ذلك، تضيف الصحيفة، فإن القاعدة العسكرية التي تم قصفها تعرف باسم “قاعدة براق”، وتقع في محافظة فزان جنوب غربي ليبيا. كما احتوت على أسلحة ومعدات وذخيرة اشترتها جهات إيرانية من السودان ونقلتها عن طريق تشاد من أجل نقلها لحركة حماس.

وتذكر الصحيفة أن عمليات نقل الأسلحة لحركة حماس تتم بالعادة عبر الأراضي المصرية وشبه جزيرة سيناء، ومن هناك إلى قطاع غزة. وفي حين أن التقديرات رجحت ضلوع الطيران الإسرائيلي أو المصري في العملية، فإن الجهات الرسمية في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية والمصرية رفضت الرد على هذا الخبر.

 

*في ذكري يوم اليتيم.. أطفال شهداء الشرعية: انتقام الله قادم

خلف الانقلاب العسكرى الدموى , إثر جرائمه الوحشية مئات الأيتام من الأطفال ,حرمهم الإنقلاب الدموى كرهاً من أحد والديهم أو كلاهما ,بعد قتلهم بدم بارد ,لا لذنب اقترفوه , أو لجرم ارتكبوه وإنما فقط لأنهم مناهضين لهذا الإنقلاب الدموى .

تحل ذكري يوم اليتم فى ظل الانقلاب الدموى , فى ظل تجاهل متعمد لإعلام العسكر لهؤلاء الأيتام الجدد الذى خلفهم الإنقلاب فى مشهد تتجسد فيه مدى عنصرية ودموية هذا النظام الإنقلابى بكافة أذرعه. تتفاوت أعمار الأيتام الذى خلفهم الانقلاب العسكرى ما بين الطفولة والشباب , ولكن هناك من حرموا من عطف الأب قبل مجيئهم للحياة من هؤلاء الطفلة رحمة عبد الخالق والتي ولدت بعد رحيل والدها بشهرين بعد معاناة للإنجاب دامت 8 أعوام .
حال رحمة لم يختلف كثيرا عن حال الطفلة ريناد عمرو – التي لم يكمل زواج أبيها بأمها نصف عام وانتقل إلى بارئه بعد إصابته بطلق ناري في رابعة العدوية، فقد خرجت إلى النور ، بعد ان حرمت من رؤية أبيها شابا يافعا .
أيتام ضد الإنقلاب
فى ظل توحد جراحهم ومعاناتهم دشن أبناء الشهداء من داعمى الشرعية حركة جديد تحت مسمى “أيتام ضد الإنقلاب ” بدت أولى فعالياتها فى إبريل الماضى حيث نظم هؤلا الصغار فعالية كبرى بالتزامن مع يوم اليتم رددوا خلالها العديد من الهتافات التى تكشف وحشية وجرم الإنقلابيين كان منها ” أي ذنب قتل أبي .. ليه خلتوني يتيم”، “لو صبرت عن قطع النور.. مكنش أبويا مات مقتول”، “ياللى بتسأل عايزين إيه.. عايز حق أبويا شهيد

جمعيات رعاية الأيتام
لم يقتصر جرم سلطات الانقلاب علي ترميل النساء وتيتم الاطفال بل امتد لأطفال الملاجىء ودور الأيتام ، حيث تم تجميد ما يقارب 1055 جمعية خيرية تكفل أكثر 540 ألف يتيم بزعم تمويلها من جمعيات إرهابية دون أن يجدوا لهم بدائل للإنفاق عليهم .

يقول الطفل “عبدالله النعناعى ” 7 سنوات ابن الشهيد هشام النعناعى الذى استشهد عقب فض لإعتصام رابعة بأسبوع متأثراً بجراحه: ” فى بعض الأحيان أشعر أن أبى حياً لم يمت وأن غيابه أمر مؤقت , وانه سيعود ليكمل تحفيظى للقرآن وتشجيعى على تلاوته , وأنه سيعود ليلعب معى وإخوتى الصغار كما كان دائماً حريص على أن يلعب معنا.
وأضاف عبد الرحمن أنا فخور بأبى وسأظل فخوراً به طوال حياتى فهو إمام المسجد الحافظ لكتاب الله صاحب الصوت الملائكى فى تلاوة القرآن أما من قتل أبى وحرمنى وإخوتي الصغار فليس لدى شك بأن الله سينقم منه فى الدنيا قبل الأخرة مؤكداً أنه لن يمل من الدعاء على قائد الانقلاب معتبراً انه المسئول الأول عن قتل والده وحرمانه وإخوته منه.

 

*تفاصيل حادثة مقتل الجنود المصريين الجديدة بسيناء

كشف مصدر أمني بشمال سيناء تفاصيل المجزرة الجديدة التي وقعت للجنود المصريين بسيناء فجر اليوم والتي أدت الى استشهاد عشرة جنود على الأقل فيما تتردد أنباء عن ارتفاع إعداد القتلى بصورة كبيرة واصابة العشرات .
وقال المصدر إن عناصر  تنتمي لتنظيم “أنصار بيت المقدس”، نفذوا هجومًا مسلحًا على 4 كمائن أمنية، فجر اليوم، اثنين منهم بمدينة الشيخ زويد والآخرين برفح، وذلك في توقيت واحد، استخدمت خلالهم العناصر الإرهابية قذائف “آر بي جي” والأسلحة المتوسطة، واشتبكت معهم القوات بتلك الأكمنة اشتباكات عنيفة.
وأكد المصدر، أن العناصر  شنت هجومًا مسلحًا في توقيت واحد، استهدف كميني الوفاق وولي لافي بجنوب رفح، وكميني قبر عمير والبوابة بجنوب الشيخ زويد، وأطلقت العناصر قذائف “آر بي جيتبعها إطلاق نار مكثف من أسلحة ثقيلة، وردت عليهم القوات بتلك الأكمنة حتى دارت اشتباكات عنيفة، انتهت بفرار العناصر الإرهابية، مشيرًا إلى أن هناك الحادث أسفر عن استشهاد 10 مجندين ومقتل 15 إرهابيًا.

 

 

العسكر الانقلابيون يتعاملون كمرتزقة في اليمن. . الخميس 26 مارس

 السيسي: "رز" من عاصفة الحزم.. أحمدك يارب

السيسي: “رز” من عاصفة الحزم.. أحمدك يارب

العسكر الانقلابيون يتعاملون كمرتزقة في اليمن. . الخميس 26 مارس

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الحوثي للسيسي: لا تبيع جيشك بأموال السعودية

حذر زعيم ميليشيا الحوثيين عبد الملك الحوثي في كلمته التي نقلها التلفزيون اليمني منذ قليل القوات العربية وعلى رأسها الجيش المصري من التدخل بريا في اليمن، مؤكدا أن مصر ستندم لو فعلت ذلك، مذكرا بما حدث في حرب اليمن في عهد عبد الناصر.

وقال: “يا قيادة مصر أن لا تكرروا التجربة الخاطئة التي وقعت في الماضي من جانب مصر في اليمن، والشعب المصري يحب اليمن لا تبيعو الجيش المصري بقليل من المال تذكروا ما لديكم من قيم وأخلاق فالنظام اللسعودي لا يمثل حتى الشعب السعودي “.

 

* أهالي معتقلي سجن العقرب يفضحون جرائم داخلية الانقلاب

عقد أهالي معتقلي سجن العقرب, الخميس، مؤتمرًا صحفيًّا بمركز نضال بعنوان التعذيب جريمة لا تسقط بالتقادم”، للتنديد بأوضاع ذويهم داخل السجن والكشف عن ممارسات الانقلاب في التنكيل بسجناء الرأي.
وأكدوا أن الزيارة الآن ربع ساعة فقط، وأصبح ممنوعا خلالها إدخال أي شيء للمحتجزين، مشيرين إلى مخالفة هذا للوائح السجن.

وقالت مني سيف، شقيقة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح المعتقل بسجن العقرب: إن سجن العقرب، أوضاعه أسوأ من باقي السجون، سواء على مستوى الانتهاكات أو التعذيب والإهانة التي يتعرض لها الأهالي في كل زيارة، وأضافت أن الزيارة في أكشاك من الزجاج، ومنذ أسابيع ممنوعة الزيارات عن السجن كله، على الرغم من حصول الأهالي على تصاريح من النيابة العامة، متسائلة إذا كان هذا يحدث مع الزائرين فماذا يحدث مع المحتجزين.

وأشارت إلى أن هناك “التكدير الجماعي، والتعذيب”، لكل المعتقلين”، وأنها ليست المرة الأولي، مؤكدة أن معتقلي الذكرى الثالثة للثورة تعرضوا للتعذيب في ذلك السجن، ولم يتمكن المجلس القومي من الدخول إلا عقب نقل المعتقلين لسجن ليمان طرة، وعقب زيارتهم لهم خرج التقرير أن الشكوى من عدم وجود الكتب والتريض وطالبت بالتحرك الحقوقي للحصول على تصاريح زيارة للسجون فى أى وقت، لوقف معدلات التعذيب، والانتهاكات.
وكشف شقيق الصحفي أحمد جمال، تعرضه6 مرات للتعذيب، وإضرابه عن الطعام لأكثر من 98 يومًا اعتراضا على التعذيب , وقال: إن إدارة السجن حاولت التعدي على ممتلكاته داخل الزنزانة، وعند اعتراضه، اعتدى عليه أكثر من 13 شرطيا بالعصى، وتابع: “حتى لو كان أخويا مجرم مش المفروض يحصل فيه كدا“.

 

*بالفيديو .. قيادى بالجيش الحوثي يكشف مؤامرة السيسى على اليمن: كنت معنا بالأمس فما الذي غير موقفك ضدنا

أبدى أحد قادة مليشيات الحوثيين تعجبه من موقف عبدالفتاح السيسيقائد الانقلاب العسكري في مصر – وتأييده للسعودية بالاشتراك في عملية عاصفة الحزم”.

وقال – خلال كلمة متلفزة بثتها قناة المسيرة الموالية للحوثيين – إنه “مستغرب من موقف مصر، والسودان، والمغرب، ودول الخليج، كنتم بالأمس معنا والآن لماذا اضطربتم؟”.

وأضاف العسكري الحوثي “وأقول لعبدالفتاح السيسي كنت والإعلام في مصر تدعمونا بالأمس فلماذا اضطربتم الآن؟ لما تحولت إلى مرتزق لآل سعود والصهاينة؟”.

ووجه العسكري الحوثي تساؤلاً للسيسي والدول العربية المشاركة في عاصفة الحزم: “توقفوا عن دعم آل سعود ذراع إسرائيل في المنطقة”.

https://www.youtube.com/watch?v=jQcG6-_kRS4

 

*الثمن الذي سيحصل عليه “السيسي” من “سلمان” مقابل حرب الحوثيين

لا أحد يعلم على وجه الدقة: هل أبلغت السعودية مصر بعزمها القيام بعملية “عاصفة الحزم” وطلبت مشاركتها؟ أم أن القاهرة فوجئت بالعملية، وأهملت الرياض إبلاغها بها قبل تدشينها، ما اضطر الخارجية المصرية للإشارة أن مصر تعلن “دعمها السياسي والعسكري” للعاصفة؟

ولا أحد يعلم: لو شاركت مصر بطلب سعودي، فما هو “الثمن الإيجابي” الذي وُعدت به من قبل الرياض أو ستحصل عليه؟ وما هو “الثمن السلبي” الذي سيتجرعه السيسي لو كانت الرياض قد أهملت إبلاغه ولم تطلب مشاركته في حرب الحوثيين؟

الثمن معلوم”، وهو يتعلق إما بدعم السيسي في مواجهة جماعة الإخوان والاستمرار في استئصالها أو دفعه لمصالحة معها تحتاجها لكي تقنع إخوان اليمن (حزب الإصلاح) بالتعاون معها على الأرض للقضاء على الحوثيين، فضلًا عن دعمه في عمليات داخل ليبيا أو معارضة ذلك، ناهيك عن الدعم الاقتصادي الذي بدونه ينهار نظام السيسي، بحسب خبراء سياسيين واقتصاديين، الذين رجحوا أن السعودية أهملت القاهرة وتجاوزتها في قرار دخول الحرب ضد الحوثيين، وقالوا إن الدليل على هذا هو: عدم صدور تصريح رسمي مصري واضح من الجيش المصري أو من الرئاسة المصرية يؤكد دخول الحرب بجانب السعودية، واقتصر الأمر على بيان من الخارجية بعد بدء العاصفة يتحدث عن “دعم مصر لها سياسيًا وعسكريًا، وأنه “جاري التنسيق حاليًا مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الشقيقة“، بدون الحديث عن مشاركتها بوضوح وترك الأمر عائمًا، لتنقل رويترز” عن “مصدر عسكري مصري” مجهول أن: “مصر شاركت في الحملة التي تقودها السعودية في اليمن بقوات بحرية وجوية، وإلى الآن لا توجد نية للمشاركة البرية”.

تولت الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل فجر السعيد”، التي تفتخر بلقاءاتها مع الرئيس السابق مبارك، إصدار البيانات العسكرية المصرية ونشر تحركات الجيش المصري، ولا تكتفي فقط بالكتابة عبر صفحتها الشخصية بموقع “تويتر” بل تقوم الصحف المصرية المؤيدة للسلطة بالنقل عنها وصناعة أخبار من تدويناتها الغريبة، فضلًا عن إدلائها بتصريحات خاصة لتلك الصحف، بما يظهرها في صورة متحدث عسكري أو مسؤول أمني كبير، وآخر تصريحاتها أن 25 طائرة مصرية شاركت في ضربات اليمن وأن الأسطول البحري المصري أجبر القوات الإيرانية على الانسحاب من مضيق باب المندب في إطار مشاركته في الحرب الخليجية ضد الحوثيين.

قبل الضربة الخليجية بساعات، نشرت جريدة الأهرام (25 مارس الجاري) خبرًا (بعنوان “الخارجية المصرية: الحديث عن موافقة مصر على التدخل العسكري في اليمن ليس صحيحًا”) جاء فيه: “نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي التقارير الإعلامية التي تحدثت عن قبول مصر ودول الخليج التدخل العسكري في اليمن”، وقال عبد العاطي لبوابة الأهرام: “ملف الوضع باليمن برمته معروض على القمة، رافضًا الإقرار بوجود قرار مصري خليجي بإرسال قوات ومؤكدًا أن الموضوع برمته أمام القمة لتتخذ ما تراه من قرارات بهذا الخصوص“، وهو ما يؤكد أن مصر فوجئت بالضربة ولم تكن تعلم بها، وإلا لقال المتحدث باسم الخارجية إن مصر ستشارك.

الصحفي أحمد منصور، مذيع قناة الجزيرة، قال في تغريدة له على تويتر -لم يحدد مصدر معلوماته- إن: “دول الخليج لم تبلغ السيسي بعاصفة الحزم ولم تطلب منه المشاركة فيها بعدما أدركت خيانته ولقاءات نظامه السرية مع الحوثيين والإيرانيين والسوريين للتآمر معهم ضد الخليجيين. وحينما استيقظ ووجد دول الخليج أخذت زمام الأمر بيدها والقيام بحرب خاطفة مفاجئة لتأمين وجودها وحدودها وتحجيم النفوذ الإيراني، سارع السيسي بإعلان تأييده للعملية واستعداده للمشاركة فيها، لكن دول الخليج كانت قد أرسلت رسالتها إليه ولقنته الدرس“.

مانشيتات الصحف المصرية قبل الضربة بساعات كانت تشير لدور مصري لم يتحدد، وتتحدث عن طلبات بتدخل مصري دون تحديد موقف مصر، واعتبرها مراقبون “تدليلًا” من قبل النظام على عرض خدماته على السعودية دون رد فعل سعودي واضح.

أما الذين رجحوا -بالمقابل- أن السعودية أبلغت مصر ونسقت معها قرار دخول الحرب ضد الحوثيين، فقالوا إن الدليل على هذا هو:

بيان وزارة الخارجية المصرية، الخميس، حول مشاركة مصر عسكريًا في عملية “عاصفة الحزم”، وتأكيد الخارجية أن هذا الإعلان يأتي “انطلاقًا من مسؤولياتها التاريخية تجاه الأمن القومي العربي وأمن منطقة الخليج العربي“، والأنباء غير الرسمية التي نشرتها صحف مصرية نقلًا عن فجر السعيد عن مشاركة مصر بـ 25 طائرة مقاتلة في العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، ضد الحوثيين في اليمن، وأنباء عبور أربع سفن حربية مصرية قناة السويس باتجاه البحر الأحمر.

كما أن مصر أعلنت على لسان رئيسها عبد الفتاح السيسي أن: “استقرار الخليج هو استقرار لمصر“، وتعهد السيسي بتأمين المنطقة العربية.

قال المحلل الأمني الإسرائيلي “دانييل نيسمان”، وهو رئيس استشارات المخاطر الجيوسياسية في مجموعة المشرقي بتل أبيب، إن مصر تشارك في العمليات العسكرية ضد جماعة أنصار الله “الحوثي” في اليمن بهدف السيطرة على مضيق باب المندب، وإن: “مشاركة مصر في اليمن قد تكون نذيرًا لاتخاذ إجراءات في ليبيا، وشمل ذلك استدعاء قوات الاحتياط، وكذلك الحشد للقمة العربية المقرر عقدها في مدينة شرم الشيخ يوم 28 مارس”.

أما الثمن لو شاركت مصر في الحرب اليمنية بطلب سعودي وخليجي فهو معلوم، وربما يكون مبلغ الـ 12 مليار دولار الذي تعهدت دول الخليج بدفعه لمصر أموالًا واستثمارات في قمة شرم الشيخ جزءًا من هذه الصفقة.

حيث سيدور هذا “الثمن الإيجابي” الذي سيحصل عليه السيسي لو كان دُعي بالفعل للمشاركة رسميًا حول عدم الضغط عليه بمصالحة فورية مع الإخوان أن أموال شرم الشيخ جزء من الصفقة في اليمن، وأن التدخل المصري لاحقًا في اليمن سيكون بريًا، ما يعني دعمًا سعوديًا أكبر ماليًا لحكم السيسي ودورًا مصريًا إقليميًا أكبر من الدور الإيراني في المنطقة الخليجية وربما تمددًا إلى باب المندب الذي يعتبر تأمينه مستقبلًا هامًا جدًا لمستقبل مصر مع قرب افتتاح التوسعة الجديدة لقناة السويس في أغسطس المقبل.

ثمن عدم دعوة السيسي للمشاركة

أما الثمن السلبي” لعدم دعوة السعودية للسيسي للمشاركة، وقصر الأمر على عرض مصر دعم “العاصفة” سياسيًا وعسكريًا، دون تحديد دورها فيه، فيعني أن الملك سلمان قرر التحرك منفردًا دون انتظار لمشاركة مصر، مستندًا لمؤشرات وردت من مصر تفيد أن السيسي يلعب معها “لعبة العصا” بعدما استقبل وفدًا من الحوثيين ردًا على ما يتردد عن لعبها معه لعبة “العصا والجزرة” بسياسة المعونات مقابل مصالحة مع الإخوان في مصر تحتاجها السعودية في طلب دعم إخوان وسنة اليمن لتحركاتها على الأرض لاستكمال هزيمة الحوثيين.

وقد أشار لهذا تقرير نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني عبر سؤال: “كيف سيتعامل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع قيادات الإخوان في ضوء أحكام الإعدام الصادرة ضدهم عبر مجموعة من القضاة يُنظر إليهم كموالين للنظام؟، وحاول فيه أن يربط بين تنفيذ السيسي هذا وبين صعوبات إقليمية ودولية تحيط به، منها خطط المملكة للتحرك في اليمن ضد الحوثيين وحاجتهم لإخوان اليمن في ذلك التحرك.

فبحسب هذا التقرير، السيسي والملك سلمان يلعبان سويًا لعبة “العصا والجزرة”، وأن السيسي الذي يواجه ضغوطًا سعودية للتصالح مع الإخوان بحكم حاجة الملك لفرعهم في اليمن لمعاونته في التصدي للحوثيين، استقبل فريقًا من الحوثيين في القاهرة في يوم لقائه الملك سلمان في الرياض كنوع من سياسة “العصا”.

وأن: “لعبة سلمان تتمثل في دفع السيسي بعيدًا عن المعسكر الإيراني، وفي الوقت نفسه إجباره على التصالح مع الإخوان“، ولكن قال: “إن السيسي في حاجة ماسة إلى المال، لكنه لا يستطيع تحمل السماح بعودة الإخوان المسلمين إلى الحياة السياسية، ولهذا؛ حاول (السيسي) ممارسة سياسة العصا مع السعوديين، واستضاف الحوثيين، وهذا مؤشر على لعب السيسي سياسة العصا مع السعوديين أيضًا”.

وأن السيسي، في سبيل التخلص من الضغوط السعودية، ربما يسعى لاستغلال أحكام الإعدام التي صدرت على قادة الإخوان في إجبارهم على تقديم تنازلات بما يجعله يعلن عبر إعلامه أنهم أجروا مراجعات أو أنهم ليسوا كلهم واحدًا وبينهم المعتدل بخلاف المتطرف.

وقال إن المشكلة أن الإخوان غالبًا سيرفضون التنازل للسيسي، ما يعني مزيدًا من الصدام على عكس رغبة السعودية معهم وتحول مصر إلى مركز عنف لو تم إعدام قادة الإخوان.

فبحسب الموقع البريطاني: “من أجل الحفاظ على تدفق الأموال السعودية إلى مصر، يحتاج السيسي إلى تقديم سياسات جديدة للمملكة تحت قيادة العاهل السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز“، و”المملكة السنية مهددة من الحوثيين الشيعة على الحدود مع جارتها اليمن، كجزء من هيمنة وتوغل إيران المتزايدين”.

وأنه: “لكي ينجح في مجابهة التهديد، يحتاج سلمان إلى صياغة ائتلاف قوي مع الفرع اليمني من جماعة الإخوان المسلمين، وهو أمر لا يستطيع سلمان تحقيقه ما لم يرفع نظام السيسي قبضته الوحشية عن إخوان مصر”.

ولهذا؛ قال تقرير “ميدل إيست آي” إنه: “من أجل ترسيخ العلاقات المصرية السعودية في ظل المناخ السياسي الحالي، ينبغي على السيسي التصالح مع الإخوان المسلمين”.

 

*اﻻعلام في مصر بعد عملية عاصفة الحزم

 اﻻعلام في مصر بعد عملية عاصفة الحزم

اﻻعلام في مصر بعد عملية عاصفة الحزم

*المونيتور: “حماس” تحولت فجأة من عدو إلى حبيب للنظام المصري !

قال موقع “المونيتور” إن وسائل الإعلام المصرية شنت حملة شرسة غير مسبوقة خلال العامين الأخيرين على حركة “حماس” منذ تولى د. محمد مرسى الحكم، وأسفرت عن تنامي مشاعر العداء بين عدد ليس بقليل من المصريّين لـ”حماس”، لكن الحكومة المصريّة فاجأت الجميع في مارس بالدّفاع عن “حماسللأضرار الكبيرة التي لحقت بالسياسة الخارجية المصرية من وراء حكم اعتبار حماس إرهابية ممّا أدّى إلى حالة من الاندهاش والتعجّب بين صفوف الشعب المصريّ من تضارب مواقف الحكومة المصريّة.

ونقل الموقع عن رئيس قسم العلوم السياسيّة في جامعة القاهرة الدّكتور حسن نافعة قوله: “تضامن الحكومة مع مقدّمي الدعوى القضائيّة باعتبار “حماس” منظّمة إرهابيّة، ثمّ الطّعن في الحكم نفسه، يلقي الضوء على حال الارتباك القائم في الدولة والانفلات الإعلاميّ غير المسؤول“.

وأشار إلى أنّ قيام الحكومة بالطعن هو بمثابة تصحيح أوضاع سلبيّة مثل عدم قبول حماس” لأي دور مصري في القضية الفلسطينية، وإظهار مصر علي أنها تحولت لحليف استراتيجي لإسرائيل يخدم مصالحها، واكتساب إيران ذراع عسكرية جديدة في المنطقة بعد حزب الله حيث قد يدفع هذا الحكم “حماس ” لعدم إعارة النظام المصري أي اهتمام والتحالف مع إيران.

وقال نافعة: “الأسباب الّتي دفعت الحكومة المصريّة إلى تغيير موقفها هي أنّ المرحلة المقبلة ستشهد مصالحة بين حركتي فتح وحماس، تمهيداً لإقامة حكومة وحدة وطنيّة فلسطينيّة، وللدولة المصريّة مصالح سياسيّة وأمنيّة كبرى في إتمام تلك المصالحة، وأبرزها أن تشارك حركة فتح في تأمين معبر رفح وعدم تركه في يدّ منظّمة حماس منفردة“.

وأضاف: النّظام السعوديّ، الّذي يعدّ من أكبر الداعمين للنّظام المصريّ الحاليّ، يسعى إلى تكوين تحالف سنيّ يواجه النّفوذ الشيعيّ المتزايد في الشرق الأوسط، وهذا التّحالف تسعى السعوديّة إلى أن تكون “حماس” جزءاً منه في مقابل أن توفّر السعوديّة كلّ أشكال الدّعم لحركة “حماس”، عوضاً عمّا تقدّمه إليها إيران من دعم. لذا، جرت مشاورات بين الجانبين السعوديّ والمصريّ حول حتميّة عدم اعتبار “حماس” منظّمة إرهابيّة، كما قال.

وختم الموقع تقريره بالقول: التصعيد غير المسبوق بين حركة “حماس” ومصر لا يخدم القضية الفلسطينية ويعود بالضرر علي قطاع غزة المحاصر لذا فإن طعن الحكومة المصرية على حكم اعتبار حركة “حماس” إرهابية هو خطوة في الطريق الصحيح ينبغي أن يتبعها وساطات سياسية لتخفيف التوتر بين الطرفين.

 

*مصر ترسل 4 سفن حربية إلى خليج عدن

أعلن مسؤولون في قناة السويس أن أربع سفن حربية عبرت القناة اليوم الخميس في طريقها إلى خليج عدن، وذلك في الوقت الذي أكدت فيه القاهرة مشاركتها في العملية العسكرية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

ومن المقرر أن تشارك السفن الأربع في “حماية” خليج عدن بحكم الأهمية الاستراتيجية لموقعه في جنوب البحر الأحمر عند مدخل قناة السويس.

 

*السيسى: “اللى بيرسموا كاريكاتير مسىء للنبى عندهم حق ومالناش حق نزعل

https://www.youtube.com/watch?v=EBjNBGopdms

 

*تأجيل محاكمة الرئيس “مرسي” بهزلية التخابر لـ31 مارس

قضت محكمة جنايات الجيزة الانقلابية، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، الخميس، بتأجيل المحاكمة الهزلية للرئيس محمد مرسي، و١٠ آخرين، بهزلية ” التخابر، إلى جلسة 31 مارس، لاستكمال فض الأحراز بجلسة سرية.
شهدت جلسة اليوم ، برئاسة المستشار الانقلابى محمد شرين فهمي، وعضوية المستشارين، عماد عطية، وأبو النصر عثمان ، رفع الجلسة العلنية وعقدها بشكل سري بعد نصف ساعة من البدء فيها لدواع أمنية.

 

*إصابة حرجة لطفل سيناوي برصاص الجيش أثناء ذهابه للمدرسة

أصيب طفل يبلغ عشر سنوات في كمين تابع للجيش بشمال سيناء، صباح اليوم، بعد إطلاق الرصاص العشوائي من قبل كمين لقوات الجيش بقرية الماسورة على الطفل طارق سعيد صباح” أثناء ذهابه للمدرسة.
وظل الطفل ينزف لساعات بعد أن رفضت سيارات الإسعاف نقل الحالة إلى أي مستشفى، لينقله الأهالي في حالة حرجة إلى مستشفى العريش العام.
وكان  المواطن “جميل هويدا سلامة هندي” قد أصيب أمس بطلق ناري في الرأس أثناء مروره بسيارته في محيط كمين الماسورة، مما أدى إلى مقتله على الفور.
وخلقت زيادة حالات القتل برصاص كمين الماسورة حالة من الذغر والخوف لدى الأهالي في تلك المنطقة.
من جانبه، أعرب المواطن “سليم الأرميلي” من سكان القرية عن قلقه المتزايد من العبور أمام ذلك الكمين، إذ قال: “كمين الماسورة أصبحنا نطلق عليه “كمين الموت”، ونردد الشهادتين عندما نمر من أمامه“.

 

*إحالة 12 من أعضاء أولتراس نهضاوي للجنايات

أحال المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، اليوم الخميس، 12 من أعضاء أولتراس نهضاوي بالبدرشين إلى محكمة الجنايات، بعد تحقيقات استمرت شهرين.

لفقت نيابة الجيزة للمعتقلين اتهامات منها «الانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة، والإضرار بالسلام الاجتماعي، وإثارة الشغب، وقطع الطريق العام أمام حركة المواصلات، وحيازة مفرقعات، والتخطيط لاقتحام نادي الزمالك”.

قالت نيابة الانقلاب: إنها ضبطت بحوزتهم ألعابًا نارية، ولافتات عليها عبارات مسيئة لنادي الزمالك، ومؤسسات الدولة، فضلاً عن ارتدائهم تي شرتات مكتوبًا عليها القصاص،فداكي تروح الروح” !؟

 

*فواتير كهرباء الإسكندرية فلكية.. والمواطنون: السيسي يسرقنا

أسخطت أسعار فواتير الكهرباء المواطن السكندري، لارتفاع أسعارها للغاية عن أي شهر مضى، بالرغم مما شهدته عروس البحر مؤخرا من موجة انقطاعات للكهرباء لساعات طويلة وبشكل متتالي ومنتظم في عدة مناطق.
أفاد مواطنون بقولهم أن فواتير تحصيل الكهرباء وصلت إلى أرقام خيالية، فيما أكد شهود عيان أن أحد المواطنين ضرب محصل الكهرباء كردة فعل منه بعدما تجاوز مبلغ فاتورة الكهرباء خاصته الـ 500 جنيها في استهلاكه المنزلي الشهري.
يذكر أن وزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب أعلنت عن رفع أسعار استهلاك الكهرباء عدة مرات منذ الانقلاب العسكري في الوقت الذي تشهد فيه البلاد انقطاع للتيار الكهربي بشكل متكرر يصل إلى 8 ساعات يوميا في بعض المحافظات.
وتزايد انقطاع الكهرباء في الأسابيع الأخيرة، ليتجاوز الـ 3 ساعات يوميا في كل منطقة بالمحافظة، وكان الأهالي عبروا عن قلقلهم إزاء استمرار الانقطاع مع دخول فصل الصيف، المعروف بزيادة الأحمال الكهربائية.
وفي استطلاع لآراء الأهالي، قال “جبر أبوشنب”: “الفاتورة جيتلي الشهر ده بـ 55 جنيه، ليه يعني أكلت وشربت بالكهرباء؟ دي حتى شقة مش محل، هو السيسي مش لاقي طريقة يسرق بيها الناس ولا إيه؟!”.
وأضافت “كريمة محمد”: “الكهرباء بتقطع 3 ساعات يوماتي واحنا لسه في الشتاء، ومفيش أي استهلاك لينا في الكهرباء وبالرغم من كدة الفواتير بتيجي نار“.
وتابعت “أمنية علي”: “أسعار الفواتير تأتي “فلكية” رغم قلة الاستخدام، كما تعجبت من استمرار انقطاع الكهرباء بعد إعلان الحكومة بعدم وجود عجز أو أزمة في الكهرباء، مطالبة بحل تلك المشاكل والأزمات المتتالية.”

 

*مؤتمر لـ”الحرية للجدعان” يبرز الانتهاكات الأخيرة في السجون

نظمت حملة “الحرية للجدعان” مؤتمرا صحفيا اليوم الخميس، بمقر مركز نضال للحقوق والحريات، يتحدث فيه أهالي معتقلي سجني أبو زعبل والعقرب عما يتعرض له أبناؤهم من تعذيب وانتهاكات، كاقتحام الزنازين بتشكيلات أمن مركزي ملثمين، والاعتداء عليهم بعصي الأمن المركزي والكلاب البوليسية، وإصابة عديد من المعتقلين.
وتحدّث منظمو المؤتمر عن وقوع حالات إغماء جراء الغاز المسيل للدموع، فضلا عن اختطاف 15 معتقلا وتعذيبهم لمدة 3 ساعات أمام الآخرين، وتجريدهم من ملابسهم وسرقة وتحطيم جميع متعلقاتهم الشخصية.
حضر المؤتمر طاهر أبو النصر، محامي حقوقي، وكذلك عاطف سيد، رئيس منظمة الشرق الأوسط لحقوق الإنسان، وحضر عدد من ذوي المعتقلين، من بينهم منى سيف الإسلام شقيقة المعتقلين علاء وسناء عبد الفتاح، وكذلك والد خالد إسلام ووالدة عبد الرحمن سيد، المحكوم عليهما بالإعدام في قضية عرب شركس.
وأكدت الناشطة منى سيف خلال كلمتها بالمؤتمر أن الزيارة منعت عن شقيقيها، مبينة أن سجن العقرب يشهد موجة من التعذيب، والمجلس القومي غير قادر على مساعدة المعتقلين بالسجن.
من جانبها، لفتت والدة المعتقل عمر أحمد موسى إلى الاعتداء عليه داخل السجن، كما سحبت منه كل مستلزماته، رغم كونه يعاني إصابة بطلقات الخرطوش، وأضافت أنه حكم على نجلها بالسجن 3 سنوات و10 آلاف غرامة.
وأشار شقيق المعتقل في سجن أبو زعبل المصور الصحفي أحمد جمال زيادة الذي قضى في الحبس الاحتياطي مدة تجاوزت الـ450 يوما، والذي أعلن إضرابه عن الطعام اعتراضا على ما يتعرض له من تعذيب داخل السجن، إلى أنه تعرض لانتهاكات جمة، وللتعذيب 5 مرات، في اتهامه بقضية أحداث جامعة الأزهر، رغم كونه مصورا صحفيا كان يمارس عمله داخل الجامعة.

 

*تعليم الانقلاب” تعترف بتزوير مسابقة الـ30 ألف معلم

أقر الدكتور محب الرافعى، وزير التربية والتعليم فى حكومة الانقلاب، بوجود تزوير فى مسابقة الـ30 ألف معلم التى أقامتها الوزارة .
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير اليوم وشهد مشادات بين الرافعى” والصحفيين الذين كانوا قد نشروا أن هناك تزويرا في مسابقة المعلمين، مما دعا وزير الانقلاب بالاعتراف بالحقيقة بوجود “تزوير” بالفعل قام به بعض من تقدموا للمسابقة، بعدما كتبوا أنهم حاصلون على الدكتوراة رغم أنهم تخرجوا عام 2014.
جدير بالذكر أن مئات المدرسين بالمحافظات تقدموا بأوراق التظلم من المسابقة بعد استبعادهم، كما شهد محيط مدرسة السعيدية بميدان ميدان الجيزة، زحام من جانب المستبعدين من مسابقة الـ30 ألف معلم، والمتقدمين بتظلمات لبيان سبب استبعادهم أمام المدرسة.
وكانت وزارة التربية والتعليم، أعلنت منذ أيام عن أسماء الـ30 ألف معلم، والذين تم قبول أسمائهم بالمسابقة، وسط حالات غضب من عاملي الأجر بالمدارس والمستبعدين.

 

*مالية الانقلاب: تخفيض العلاوة الاجتماعية لموظفي الحكومة 5%

قال محمد عبد الفتاح، رئيس قطاع الموازنة في وزارة المالية، اليوم الخميس، إن الحكومة تعتزم خفض نسبة العلاوة الاجتماعية للموظفين (دورية تصرف سنويا) من 10% إلى 5% من الأجر الأساسي في العام المالي المقبل، بسبب تطبيق قانون الخدمة المدنية الجديد، الذي أوضح أنه سيدخل حيز النفاذ في يوليو القادم، والذي سيترتب عليه ارتفاع قيمة الأجر الأساسي.
وأضاف عبدالفتاح، في تصريحات صحفية، أن تطبيق قانون الخدمة المدنية، والذي عدل نسبة الأجر الأساسي من 18% من الأجر الشامل، إلى 80% مع خفض نسبة الأجر المتغير، سيساهم في زيادة قيمة العلاوة المصروفة لموظفي الحكومة.
وتُقر العلاوة الاجتماعية للعاملين في الجهاز الإداري التابع للدولة، في مايو من كل عام، وتطبق مع بداية العام المالي في يوليو ، بزيادة الأجر بين 7.5% إلى 15%، وأقرت بشكل استثنائي في 2008 بزيادة الأجر بنسبة 30%، وتحتسب كنسبة من الأجر الأساسي.
وذكر عبد الفتاح أن القانون الجديد لن يظلم أي موظف، بل على العكس ستتم زيادة المزايا التي سيحصل عليها الموظف.
وارتفعت مخصصات الأجور في موازنة العام المالي 2014 / 2015،  إلى 209 مليارات جنيه بزيادة 13%، مقارنة مع 184 مليار جنيه بالربط المعدل للعام المالي الماضي.
وأضاف: “إصلاح الأجور سيكون مكلفا وتقوم الحكومة بتدارك آثاره حاليا، مشيرا إلى أنه سيتم تعديل قوانين التأمينات، والضريبة على المرتبات، لتتواكب مع ما أقره القانون الجديد.
ويضم الجهاز الإداري للدولة في مصر 6.5 ملايين موظف، وفقا لتصريحات وزراء مصريين في نهاية العام الماضي.
وأصدر عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب في 12 مارس الجاري، قانون الخدمة المدنية الجديد.

 

 

*التقارب المصري القطري.. بحثًا عن «مصَالح» أم «مُصالحة»؟

أعطت مشاركة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر في القمة العربية المقررة بشرم الشيخ مطلع الأسبوع القادم، قوة دفع للمحاولات التي تقودها السعودية لتذليل الخلافات بين قطر ومصر.

فيما رأى محللون أن تقارب العلاقات بين مصر وقطر يأتي في ظل الأهداف المشتركة وتحقيق مصلحة البلدين في وقف التمدد الشيعي في المنطقة العربية، مشددين على أن هناك عده عوامل لابد من تحقيقها حتى تكون هناك مصالحة حقيقة. وشاركت قطر في اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم، بوفد يترأسه خالد بن محمد العطية، وزير الخارجية، ويتوقع مشاركة الأمير، الشيخ تميم بن حمد آل ثان، في قمة المقررة يومي السبت والأحد المقبلين.
وقال مصدر دبلوماسي عربي رفيع المستوي إن مصر تبحث طلبا سعوديا قدم منذ أيام لعقد قمة مصغرة مع الجانب القطري، وبحث التهدئة بينهما، علي هامش القمة العربية المقرر عقدها يومي السبت والأحد المقبلين
.

ونقلت وكالة الأناضول” عن المصدر، الذي قالت إنه فضل عدم ذكر اسمه، أن اتصالات دبلوماسية مكثفة حدثت خلال الأيام الماضية بين السعودية ومصر وقطر، لحث الجانبين على الموافقة على انعقاد قمة مصغرة”.

وتابع المصدر ذاته أن “المملكة العربية السعودية تقدمت بطلب لعقد قمة ثلاثية بين كل من مصر والسعودية وقطر، بغرض تهدئة الأزمة بين القاهرة والدوحة، وذلك على هامش القمة العربية المقرر عقدها بمنتجع شرم الشيخ (شمال شرقي مصر) السبت والأحد المقبلين”.

وأوضح أن “مصر ستتخذ مواقفها النهائي خلال الساعات المقبلة”، مضيفا: “دولة قطر لم تلتزم بالتعهدات التي تم الاتفاق عليها سابقًا” بعد جهود سابقة للمصالحة.

وقال الدكتور يسري العزباوي الخبير السياسي بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بـ “الأهرام”، إن “تعاون مصر مع قطر من خلال التحالف العربي لضرب مواقع الحوثيين في اليمن يأتي لوقف التهديد الذي تمثله هذه الجماعة المدعومة من قبل إيران ووقف تهديدها للمملكة السعودية في المقام الأول بشكل فوري”.

وأوضح أن “وجود مصالحة حقيقة بين مصر وقطر يعد أمر مستبعدًا في الوقت الحالي، نظرًا لاستمرار السياسة الإعلامية للقنوات القطرية والتي تعتمد على التحريض المستمر على النظام المصري”.

وأشار إلى أن “مشاركة قطر في القمة العربية بمصر هو أمر طبيعي لا سيما في ظل الحديث المستمر من قبل المسئولين القطريين عن ضرورة تحقيق الاستقرار ونبذ العنف حتى وإن كانت توجه بشكل غير مباشر إلى النظام المصري”.

وقال صبحي عسيلة المحلل السياسي، إن “مشاركة مصر وقطر في ضرب معاقل الحوثيين في اليمن قد يكون بداية لوجود تقارب حقيقي وإنهاء سوء التفاهم بين البلدين رغم أن المشاركة كانت بدافع تحقيق مصالح مشتركه بين البلدين في المقام الأول”.

وأوضح أنه “على الأرجح ستشهد القمة العربية الحالية انتهاء التوتر بين البلدين بسبب وجود قنوات اتصال فرضت نفسها على البلدين سوف تسهل عودة العلاقات الطبية على الأسس التي وضعها العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز والتي تعتمد على التزام قطر بعدم تدخلها في شئون الدول العربية ووقف تمويل الجماعات المختلفة وعلى رأسها الإخوان المسلمين”.

كان أحمد بن حلي، نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية، قال إن القمة العربية بشرم الشيخ “بمثابة قمة للتضامن العربي ولم الشمل وتنقية الأجواء العربية”.

وأضاف في ختام أعمال اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين، الثلاثاء الماضي، أن “كل الأنظار موجهه إلى شرم الشيخ وإلى القمة العربية في دورتها السادسة والعشرين كونها قادرة على إزالة هذه الخلافات الهامشية بين الدول، وذلك نظرا للتحديات الخطيرة التي تواجه الوطن العربي”.

وشهدت العلاقات المصرية القطرية، في 20 ديسمبر الماضي، التطور الأبرز منذ توترها (بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013)، باستقبال عبدالفتاح السيسي، في القاهرة، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، المبعوث الخاص لأمير قطر، ورئيس الديوان الملكي السعودي (حينها قبل إعفاءه من منصبه) خالد بن عبد العزيز التويجري، قبل أن يتم بعدها بيومين، غلق قناة الجزيرة مباشر مصر”، التي كان النظام المصري يعتبرها منصة للهجوم عليه، ومحور خلاف رئيسي بين البلدين.

ورغم تغيير قناة “الجزيرة”، الفضائية الرئيسة لشبكة الجزيرة، لسياستها من النظام الحالي بمصر حيث اتخذت مسارا يميل نحو التهدئة، عاودت القناة الهجوم على النظام المصري بعد وفاة العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي كان يقود الوساطة بين الدوحة والقاهرة.

 

*النظامان المصري والسوداني يوقعان مع إثيوبيا وثيقة تآمر جديدة لنهب ثروات الأمة

في 6 مارس الجاري اتفقت مصر والسودان وإثيوبيا على مبادئ أساسية حاكمة بشأن التعاون المائي، في أعقاب قرار اتخذته القاهرة في 21 فبراير الماضي بالعودة إلى “مبادرة حوض النيل”، التي قاطعتها مصر على مدى خمس سنوات ـ برغم أن “سد النهضة” يشكل خطورة على حصة مصر من مياه النيل، الذي يمثل ضرورة حيوية لتغذية الشعب المصري.

وتمتلك إثيوبيا والسودان أفضلية جيوسياسية على مصر، كونهما يتحكمان في تدفقات مجرى النهر، وليسا مثل مصر التي تقع في آخر خط الدول التسع المشتركة في نهر النيل، ومن المعلوم أن مصر تعتمد على التدفق المستمر لمياه النهر، لكن سد النهضة يضر بتدفق النيل الأزرق الذي يمد وادي النيل بنحو 85% من احتياجاته.

ومما لا شك فيه أن سد النهضة الذي تقوم إثيوبيا ببنائه سيترتب عليه تبوير أكثر من مليون فدان وعطش المصريين وإتلاف الزراعات وتعطيش مصر وسرقة حصتها في مياه النيل وهي تعاني فعلا من فقر مائي، وكان وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني معتز موسى قد قال: إن هذا الاتفاق “سيضع في المقام الأول الإقليم الذي يضم السودان ومصر وإثيوبيا في المسار الصحيح والطبيعي الذي يتماشى مع مصالح الشعوب”.

كانت إثيوبيا قد أعلنت أنها ستشرع في بناء سد بارتفاع 92 متراً ويخزن خلفه 14 مليار متر مكعب من المياه، لكن فجأة وبدون مقدمات تغير كل شيء واتضح أن ارتفاع السد أكثر من ارتفاعه المعلن حتى الآن 145 مترًا، ويحتجز خلفه في معين بحيرته 74 مليار متر مكعب من المياه، زد على ذلك بأنه سيتم بناء سد احتياطي بارتفاع 46 متراً، كل هذه الإجراءات ستؤدي إلى كارثة محققة؛ وهي أنه أثناء ملء بحيرة السد ستنقص حصة المياه القادمة من النيل الأزرق بمعدل 70%، مما سيؤدي إلى استنزاف المصريين خلال السنوات الأربع المقررة لملء البحيرة كل المياه الموجودة في بحيرة ناصر.

فكيف يتم توقيع اتفاقية بهذه الخطورة دون مناقشة أو محاسبة؟! فهذا التوقيع يجعل من سد النهضة الإثيوبي سدا رسميا وشرعيا وقانونيا، تم بالتوافق والتراضي بين دول النيل الشرقي الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، وفي المقابل لا ضمان لحصة مصر من مياه النهر؛ مما يمكن إثيوبيا من الاستحواذ على كامل مياه النهر، ويرفع الحظر المالي الدولي على تمويل السد، والبالغ 5.5 مليار دولار من بنك الصين الوطني، ومليار دولار من إيطاليا ومثلها من كوريا الجنوبية، بالإضافة إلى موافقة البنك الدولي على طرح السندات الإثيوبية للتمويل بضمان السد.

ومما لا شك فيه أن السودان أيضا ليس بمنأى عن أضرار السد الفادحة التي سَتُصيبه رغم وفرة مياه الأمطار الغزيرة به وذلك بسبب تجاهل كل المسئولين السودانيين لمخاطر السد، فهم فقط يكررون أن السد سيجنب السودان ويلات الفيضانات، وكذلك يوفر الكهرباء للسودان بأسعار مناسبة، ولا يذكرون أية سلبية للسد. وهكذا هي طبيعة الخونة من الحكام الذين لا يعبأون بشيء سوى ما يبقيهم على كراسيهم.

إن هذه الاتفاقية لم تقدم أي ضمانات لعدم الإضرار بمصر سوى دفع تعويضات للجانب المصري إذا ثبت أن هناك أضرارا يمكن أن تلحق به! وهل هذه التعويضات ستعيد الأراضي التي تم تبويرها أم أنها ستذهب لجيوب العملاء والخونة؟!

إن توقيع السيسي على الاتفاقية الإطارية أو ما عرف باتفاقية المبادئ في الخرطوم قبل أن يعرف الشعب المصري ما هي الحلول المطروحة لحل الأزمة هي جريمة لا تغتفر في حق مصر وتفريط في حقوق مصر المائية وتآمر جديد لنهب ثروات الأمة، خاصة أن الاتفاقية أهملت تماما التحدث عن سعة السد، واكتفت بما طلبته إثيوبيا في استجابة واستكانة لا تصدق، كما لم تتطرق نهائيًا لحقوق مصر، والاتفاقات التاريخية، وأولها اتفاقية 1902 مع إثيوبيا، التي تعهدت فيها بعدم بناء سدود على النيل الأزرق أو نهر السوباط دون موافقة مصر والسودان.

ومن المعلوم أن متانة سد النهضة في تصميمه لا تزيد عن درجة واحدة من تسع درجات ممكنة حسب قول الخبراء، ما يعني أنه بناء ضعيف مهترئ، وكأنه بني لينهار عند أقل ضربة أو هزة! ثم لقربه من الحدود السودانية فإن إثيوبيا لن تتأثر حال انهياره، بل القارعة كلها ستقع على السودان ومصر، فكيف تمت المباركة المصرية السودانية لهذا السد رغم خطورته الشديدة تلك؟! وكيف تغاضت الدولتان عن المعلومات التي تؤكد أن بصمات كيان يهود في “سد النهضة” لا تُحصى؟!

وهناك معلومات أن إسرائيل تشارك في بناء السد، وإن المتعاقد الأول شركة (ساليني) الإيطالية على علم تام بمشاركة إسرائيل، وتساهم في بنائه أيضاً شركة (ألستوم) الفرنسية المتورطة في العمليات الاستيطانية بالقدس، وقد اتصلت المنظمة بسفارة إثيوبيا لشراء السندات لتمويل السد، وتبيّن لها أنها متوفرة في إسرائيل فقط لأنها الشريك الأساسي”!.

 

من بغداد إلى صنعاء.. إيران ماضية وتتمدد

 من بغداد إلى صنعاء.. إيران ماضية وتتمدد بأذرع شيعية

من بغداد إلى صنعاء.. إيران ماضية وتتمدد بأذرع شيعية

من بغداد إلى صنعاء.. إيران ماضية وتتمدد

أربك سقوط العاصمة اليمنية صنعاء بيد الحوثيين دول مجلس التعاون الخليجي، وجعل من مبادرتهم لحل الأزمة اليمنية غير قابلة للتطبيق.

وبينما تحاول دول الخليج وقف التدهور الحاصل في اليمن، وتدارك الأخطار التي باتت تحدق بها نتيجة ما حدث، أحكمت إيران من قبضتها على الأرض في العراق، وباتت على تماس مباشر مع الحدود للمملكة العربية السعودية.

أجاد الإيرانيون- كعادتهم- التقاط اللحظة واستغلالها على أتم وجه، ومضت إيران في تنفيذ مشروعها، وتثبيت أوتاد نفوذها في الشرق الأوسط بخطا ثابتة، وسط غياب تام لأي محاولات فعلية من قبل دول المنطقة وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجي للحد من النفوذ الإيراني، ووضع استراتيجية واضحة لمواجهة الأخطار التي باتت تحدق بها على الأرض.

في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، دخلت منطقة الخليج العربي في فصل جديد من فصول المواجهة غير المباشرة مع إيران، حينما قامت جماعة الحوثي بالسيطرة على مفاصل الدولة في اليمن، والسيطرة على العاصمة صنعاء، والانقلاب على الرئيس اليمني المنتخب عبد ربه منصور هادي واحتجازه، لتفرض إيران بذلك على دول الخليج واقعاً جديداً على الأرض كما فعلت سابقاً في كل من لبنان وسوريا والعراق.

لم تتردد دول مجلس التعاون الخليجي في إدانة الانقلاب الذي نفذه الحوثيون على الرئيس عبد ربه منصور هادي والتمسك بشرعيته، وتمسكت بالمبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية كخيار وحيد لسحب فتيل الأزمة القائمة وتجنيب اليمن السعيد حرباً أهلية تنتزع منه سعادته، إلا أن التحركات المتسارعة على الأرض من قبل الحوثيين، أفقدت المبادرة الخليجية قيمتها؛ لكونها تتحدث عن فترة انتقالية وحوار وطني ترفض جماعة الحوثي أن تكون جزءاً منه، وما هو جار الآن يمثل حالة انقلاب عسكري مدعومة من الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأركان نظامه، وهو ما يعني من الناحية العملية الإجهاز على ما تبقى من العملية السياسية في اليمن.

عسكرياً، نفذت “اللجان الشعبية”، والقوات العسكرية في محافظة صعدة، مناورات بالذخيرة الحية قرب الحدود مع السعودية، في خطوة تباينت تفسيراتها في أوساط المراقبين، حيث اعتبرها البعض رسالة إيرانية للمملكة العربية السعودية بأن ذراعها المسلح في اليمن بات على مسافة قريبة من حدود المملكة الجنوبية، فيما رأى آخرون أنها خطوة استباقية لمخرجات اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض قبل أيام، حيث جاء الرد الخليجي على المناورات بأن لدى دول مجلس التعاون الخليجي من الإمكانات والإجراءات “غير المعلنة” ما يمكّنها من حماية حدودها وسيادتها، وذلك على لسان وزير الخارجية القطري خالد العطية.

يراد لليمنيين أن يُجرّوا إلى حرب طائفية لم تكن يوماً مفرداتها في قاموسهم الوطني، حيث شكلت سلسلة التفجيرات، وهي الأولى من نوعها منذ سيطرة الحوثيون على صنعاء، يوم الجمعة، والتي استهدفت مساجد يرتادها الحوثيون في صنعاء، تحولاً نوعياً في مجريات الصراع الدائر في اليمن، حيث أدت الانفجارات إلى مقتل وإصابة المئات، كان من بينهم قياديون حوثيون، والمرجع الديني البارز لجماعة الحوثي المرتضى المحطوري.

يقف اليمن اليوم بين خيارات أحلاها مر، فنظام علي عبد الله صالح المتغلغل في المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية السيادية سلم مفاصل الدولة إلى الحوثيين، ومن قبل ذلك اتهم موالوه بتسليم أقاليم ومدن لتنظيم القاعدة بعد انسحابها من تلك المناطق دون قتال يذكر، في محاولة لتبرير الصراع الطائفي بين الحاضنة القبلية لمقاتلي القاعدة وجماعة الحوثي، وها هو اليوم يقدم نفسه ولجانه الشعبية إلى جانب الحوثيين كمنقذ لليمن من “الإرهاب” برعاية إيرانية، فيما تدور رحى السياسة الخليجية حول شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي ومواصلة الحوار الوطني، في الوقت الذي يقتضم فيه تحالف الحوثيين مع علي عبد الله صالح وحزبه ولجانه الشعبية المزيد من المدن والمحافظات، وتتجه قواتهم نحو عدن جنوباً.

تشكلت نواة الجيش العراقي الحالي، بعد قرار الحاكم الأمريكي بول بريمر بحل الجيش العراقي السابق، والأجهزة الأمنية في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، من المليشيات المسلحة والأجنحة العسكرية للأحزاب الشيعية، والتي كانت تعرف بالمعارضة العراقية خلال فترة حكم الرئيس الراحل صدام حسين، إذ وقفت تلك المليشيات إلى جانب القوات الإيرانية في حربها ضد العراق في حرب الخليج الأولى، وقادت حركات التمرد في المناطق الشيعية في جنوب العراق بعد انهيار القطعات العراقية في حرب الخليج الثانية.

في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2004، شنت القوات الأمريكية حملةً عسكرية ضخمة للقضاء على عناصر المقاومة العراقية الرافضة للاحتلال الأمريكي في مدينة الفلوجة غرب العاصمة بغداد، حيث شاركت المليشيات الشيعية إلى جانب القوات الأمريكية والقوات العراقية الحكومية المشكلة من عناصر تلك المليشيات، أو ما بات يعرف بعناصر”الدمج”، وعلى أعتاب الفلوجة، رفعت الرايات الشيعية، ورددت الشعارات الطائفية لأول مرة بشكل علني تحت أنظار القوات الأمريكية، وسط غياب واضح لأي تدخل عربي أو خليجي لحماية المكون السني في العراق.

لم تجد الولايات المتحدة فظاظةً في دخول فيلق القدس الإيراني إلى العراق والإشراف على تدريب وتسليح المليشيات الشيعية، ولم يكن هناك ما يستدعي تدخل القوات الأمريكية لحماية المناطق السنية في العاصمة بغداد وفي ديالى ومناطق جنوب بغداد من هجمات المليشيات الشيعية وحملات التهجير القسري والقتل الممنهج للمكون السني، في حرب طائفية هي الأولى في تاريخ العراقيين، وذلك بين عامي 2006 و2008، حيث نجحت إيران في تقديم الورقة العراقية على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة في ملفها النووي كإحدى نقاط التقاء المصالح، وقدمت نفسها كصمام أمان للمليشيات الشيعية التابعة لها في العراق، وهو ما دفع بالولايات المتحدة إلى رسم السياسة الأمنية في ذلك البلد وترتيب انسحابها لاحقاً بالتنسيق المباشر مع إيران.

لم تكن المعارك الدائرة في مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، لطرد عناصر تنظيم “الدولة” من المحافظة هي الأولى من نوعها؛ من حيث المبدأ والقوات المشاركة في سير العمليات القتالية، فالتجييش الطائفي والاستهداف المباشر للمكون السني في العراق، برزت ملامحه إبان الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 على يد المليشيات الشيعية المدعومة من إيران بالتدريب والسلاح، قبل أن تكون هناك عناوين ومبررات لتسويق ذلك على الساحة الإقليمية والدولية.

برز تنظيم “الدولة”على الساحة العراقية صيف عام 2014 بعد سيطرته على مدن وبلدات عراقية، وذلك إثر معارك خاضها التنظيم مع القوات الحكومية، وفي شهر يونيو/حزيران، سيطر تنظيم “الدولة” على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، حينها قام مقاتلو التنظيم باقتحام قاعدة “سبايكر” العسكرية الموجودة بالقرب من تكريت، حيث تم قتل وأسر أعداد لا يعرف حقيقتها حتى الآن من الجنود العراقيين، وهو ما أثار غضب ذوي الجنود المنحدرين من المحافظات الجنوبية ذات الأغلبية الشيعية، وأصدر المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني فتواه المشهورة بتأسيس “الحشد الشعبي” لطرد الإرهاب من العراق.

وفي تطور غير مسبوق، زجت إيران بالحرس الثوري في المواجهات الدائرة مع تنظيم “الدولة” في كل من سامراء وتكريت، تحت إمرة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، حيث سوقت إيران تدخلها العلني بأنه جاء بناء على طلب الحكومة العراقية لإنقاذ العاصمة بغداد من السقوط بيد مقاتلي التنظيم، لتقدم إيران بذلك مرة أخرى دور المتحكم وصاحبة القوة على الساحة العراقية، وهو ما حدا بالولايات المتحدة، التي تقود تحالفاً دولياً لمحاربة تنظيم “الدولة”، إلى التنسيق مع إيران بشكل مباشر حول سير العمليات العسكرية في العراق، بالتزامن مع المفاوضات الجارية حول الملف النووي الإيراني.

على الرغم من العنوان الرئيسي للحملة العسكرية التي تشنها القوات العراقية تساندها مليشيات “الحشد الشعبي” والمليشيات الشيعية لاستعادة مدينة تكريت وضواحيها من مقاتلي تنظيم”الدولة”، أخذت الحملة بعداً طائفياً سبقته حملة تجييش وتحريض على العشائر السنية في تكريت، تحت ذريعة مساندتها لتنظيم “الدولة”، كما غطت الرايات الشيعية على العلم الوطني العراقي خلال المعارك، وأظهرت الصور والتسجيلات الواردة من تكريت، إشراف الجنرال قاسم سليماني على سير العمليات، وتفقّده للقطعات العسكرية على أعتاب مدينة تكريت.

لم تتمكن القوات العراقية والمليشيات المساندة لها من حسم المعركة لمصلحتها في تكريت، إلا أن عبور الأرتال الإيرانية للحدود، ومشاركتها في المعارك الدائرة هناك، وإدارة سليماني للمعارك، أثبت بشكل لا يقبل التشكيك بأن إيران باتت فعلياً على الحدود الشمالية للمملكة العربية السعودية، وأن لا مجال بعد اليوم للحديث عن عملية سياسية تشمل السنة في العراق.

تحركت إيران على الأرض دون تردد لترسيخ نفوذها في المنطقة، وتدخلت بثقلها السياسي والعسكري في كل من العراق وسوريا واليمن ولبنان والبحرين، وأرسلت لدول الإقليم رسائل واضحة حول مشروعها التوسعي في المنطقة، وهي ماضية في فرض الأمر الواقع على الأرض في كل من العراق واليمن، لتضع بذلك دول مجلس التعاون الخليجي بين فكي كماشة، فالحدود الشمالية والجنوبية للمملكة العربية السعودية مع كل من العراق واليمن باتت مفتوحة أمام سيناريوهات عديدة.

وفي المقابل، ما زال موقف دول مجلس التعاون الخليجي تجاه الأزمة اليمنية والتدخل الإيراني المباشر في العراق يراوح في مكانه، فالحديث يجري حول مبادرات ومقترحات وتحركات دبلوماسية هنا وهناك لحل الأزمة في اليمن، في الوقت الذي ترسل فيه إيران بتعزيزات عسكرية لجماعة الحوثي في إطار عملية سيطرة واضحة على اليمن، وضمه لمناطق نفوذها السياسي والعسكري، فيما تغيب الرؤيا عن الأحداث في العراق وسط مخاوف من ارتكاب أعمال تطهير عرقي في المحافظات السنية تحت ذريعة محاربة “الإرهاب”.

ويؤكد العديد من المحللين للشأن الخليجي، أن مستوى المخاطر التي باتت تحيط بدول مجلس التعاون الخليجي، وسط أنباء حول اقتراب توقيع اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول الكبرى وبين إيران حول برنامجها النووي، تستوجب من دول الخليج العربي مراجعة خياراتها في مواجهة “التمدد الإيراني” في المنطقة، والإسراع في إيجاد منظومة دفاع خليجي موحد.

وفي الملف اليمني يرى هؤلاء أن الحديث عن المبادرة الخليجية بات حبراً على ورق، فالحشود الحوثية ولجان علي عبد الله صالح الشعبية وأركان نظامه، يفرضون واقعاً مغايراً على الأرض.