الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : بالأسماء.. ظهور 36 من المختفين لمدد متفاوتة

أرشيف الوسم : بالأسماء.. ظهور 36 من المختفين لمدد متفاوتة

الإشتراك في الخلاصات

احتجاجات واسعة على زيادة المترو واعتقال ركاب والاعتداء على المواطنين .. السبت 12 مايو.. دعاة السيسي يشجعون على الزنا في نهار رمضان

احتجاجات واسعة على زيادة المترو

احتجاجات واسعة على زيادة المترو

احتجاجات واسعة على زيادة المترو واعتقال ركاب والاعتداء على المواطنين .. السبت 12 مايو.. دعاة السيسي يشجعون على الزنا في نهار رمضان

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تأجيل هزلية “بيت المقدس” وحجز الحكم بإعادة محاكمة “طنطا

أجَّلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، اليوم السبت، برئاسة قاضى العسكر حسن فريد، جلسات محاكمة 213 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، بهزلية الانضمام لتنظيم “أنصار بيت المقدس”، لجلسة 26 يونيو المقبل، لحضور المعتقلين.

ولفقت نيابة الانقلاب للمتهمين في القضية الهزلية، اتهامات تزعم ارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير داخلية الانقلاب السابق القاتل محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي.

وحجزت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضى العسكر حسن فريد، جلسة 4 أغسطس القادم للنطق بالحكم فى إعادة محاكمة 7 معتقلين في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ«خلية طنطا».

وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة قاضى العسكر حسين قنديل، قد قضت في وقت سابق بأحكام ما بين الإعدام والسجن المشدد 10 سنوات ضد المتهمين في القضية الهزلية يوم 4 سبتمبر 2016 بزعم تشكيل خلية مسلحة بمدينة طنطا، تستهدف عناصر الجيش والشرطة بمحافظة الغربية.

 

*مطالبات بوقف أحكام الإعدام بهزلية “النائب العام” غدا

تنظر محكمة النقض، غدا الأحد، الطعن المقدم من 51 من المتهمين فى القضية رقم 7122 / 261 لسنة 2016 جنايات قسـم النزهة، والمعروفة إعلاميا بهزلية مقتل النائب العام”، وذلك على أحكام الإعدام والسجن حضوريًا.

وقضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضى العسكر حسن فريد، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، في 22 يوليو 2017، بإعدام 28 من المتهمين فى القضية، من بينهم 15 حضوريا، والمؤبد حضوريا لـ15 آخرين، والسجن 15 سنة حضوريا بحق 6 آخرين وغيابيا بحق 2 آخرين، و10 سنوات حضوريًا لـ15 من المتهمين فى القضية، وانقضاء الدعوى الجنائية لوفاة الدكتور محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين.

والمحكوم عليهم حضوريا بالإعدام هم: “أحمد محمد طه أحمد وهدان، أبو القاسم أحمد علي يوسف، محمد أحمد السيد إبراهيم، أحمد جمال أحمد محمود حجازى، محمود الأحمدى عبد الرحمن علي، محمد الأحمدى عبد الرحمن علي، ياسر إبراهيم عرفات، أبو بكر السيد عبد المجيد، عبد الله محمد السيد جمعة، عبد الرحمن سليمان محمد، أحمد محمد هيثم الدجوى، إبراهيم أحمد إبراهيم الشلقامى، أحمد محروس سيد عبد الرحمن، إسلام محمد أحمد مكاوى، حمزة السيد حسين عبد العال.

وكشفت مصادر حقوقية عن أنه من أصل 15 مواطنًا تم الحكم عليهم بالإعدام حضوريّا في القضية، ثبت في أقوال 10 منهم على الأقل أمام المحكمة تعرضهم للاختفاء القسري، لمدد تراوحت بين 10 أيام للمعتقل  محمود الأحمدي، و120 يومًا لشقيقه محمد الأحمدي، كما استطاع 6 من الصادر بحقهم الأحكام التعرف على مكان احتجازهم في مقر أمن الدولة في لاظوغلي أثناء فترة إخفائهم القسري.

انتهاكات متنوعة

وتنوعت الانتهاكات بحق المعتقلين في القضية، حيث تمت مباشرة التحقيق مع 28 منهم بدون محام، وتعرض 40 منهم للاختفاء القسري، وكذلك تعرض 28 منهم للضرب والتعذيب والتهديد ظلت واضحة على أجسادهم بعد أكثر من 6 أشهر من بدء المحاكمة، ومع ذلك خرج تقرير الطب الشرعي بإنكار تعرض المعتقلين لأي تعذيب، وتصوير 4 معتقلين بالفيديو فى وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، وكذلك تم إدراج جميع المعتقلين على ما يسمى بقوائم الإرهاب، ورفضت محكمة النقض طعنهم في وقت سابق.

إلى ذلك تعرض أيضا بعض الطلاب في القضية للفصل من كلياتهم فصلا نهائيا، وبعضهم تم حرمانه من أداء الامتحانات، وتم إيداع المعتقلين في سجن العقرب سيئ السمعة، وُمنعوا من التريض أو حتى الخروج من الزنزانة، ورؤية الشمس إلا في جلسات المحاكمة، ومُنعوا من الزيارة لشهور طويلة وبعضهم ممنوع حتى الآن.

ولفقت نيابة الانقلاب لـ 67 مواطنا تضمهم القضية الهزلية، أكثر من 18 تهمة متفرقة، على رأسها الزعم بقتل نائب عام الانقلاب الأسبق هشام بركات، والشروع في قتل آخرين، وارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع فيه، وحيازة وإحراز أسلحة نارية مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وحيازة وإحراز مفرقعات “قنابل شديدة الانفجار” وتصنيعها، وارتكاب تهم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها تعطيل الدستور والقوانين.

 

*جهة مجهولة وراء تعليمات زيادة الانتهاكات بالعقرب

تواصل إدارة سجن العقرب سيئ السمعة نهجها فى التعذيب والتنكيل بمعتقلى الرأى، وتصاعد الانتهاكات والجرائم التى لا تسقط بالتقادم.

وقالت رابطة أسر المعتقلين بالعقرب، عبر صفحتها على فيس بوك، إنه تم منع الزيارة نهائيًا عن جميع المعتقلين، مع تقليل طعام الكافيتريا كمًّا ونوعًا وزيادة أسعاره بشكل مضاعف، بتعليمات من جهة مجهولة.

وتابعت- على لسان نائب الشعب ببرلمان 2012 عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط، القابع في ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان، قوله: “مؤخرا وصل ارتفاع مياه المجاري إلى مترين أسفل الزنازين، لتخنقنا برائحتها التي لا تُطاق وتسرب أسراب البعوض بالملايين”.

وأضاف أن “إدارة السجن لجأت إلى قطع المياه معظم فترات اليوم؛ حتى لا يزيد منسوب المجاري فيُغرِق طرقات السجن ويصل إلى الإدارة، وحين اقترحتُ عليهم الحل الأسهل وهو تسليك المجاري بدلا من قطع المياه في هذا الحر القائظ، رُفِض طلبي تحت مبرر أن تعليمات الجهة المجهولة تقضي بالحفاظ على منسوب المجاري عند مترين، لا أكثر ولا أقل؛ ضمانًا لاستمرار الرائحة ودوام حياة البعوض بسلام وأمان”.

 

*بالأسماء.. ظهور 36 من المختفين لمدد متفاوتة

ظهر 36 من المختفين قسريا لمدد متفاوتة فى سجون العسكر، وتم عرضهم على نيابة أمن الدولة العليا دون علم أي من ذويهم الذين حرروا بلاغات وتلغرافات عديدة للكشف عن مصيرهم، دون أى استجابة أو تجاوب من الجهات المعنية، في جريمة تعبر عن تجاهل القانون بشكل تام. وهي جريمة تتكرر منذ الانقلاب العسكري الذي وقع بمصر في يوليو 2013.
أسماء الذين ظهروا بالنيابة وهم:
1-
مصطفى محمود عليوة
2-
محمد عبد المنعم أحمد محمود
3-
عاطف محمد أحمد
4-
محمد السيد محمد قاسم
5-
هاشم عبد الفتاح محمد
6-
محمد إسماعيل مراد
7-
محمود مجدي عبد العزيز
8-
أحمد محمد عبد العليم
9-
أدهم أحمد محمد سعد
10-
محمد فرج محمد عبد العال
11-
مصطفى عبد العزيز محمد
12-
عبد الرحمن مصطفى علي
13-
توفيق غريب علي غريب
14-
إسماعيل حمدي إسماعيل
15-
محمود أحمد جمعة جويلي
16-
عمر إبراهيم محمد مصطفى
17-
شادي حسين عيد
18-
مدحت عبد السلام محمد إبراهيم
19-
عاطف حسين محمد
20-
صلاح محسن عبد الحليم
21-
عبد الله محمد مصطفي
22-
خالد حسن علي أبو زيد
23-
أحمد محمد عبد العزيز
24-
سامح رمضان طه
25-
محمد رجب عبد الله
26-
حسن محمد الملاح
27-
أحمد عبد الحميد نصر
28-
عبد الله عشري على
29-
مصطفى مجدى محمد يوسف
30-
السيد أحمد محمود دلالة
31-
عبد المجيد على عبد الرحيم
32-
رفاعي أمين خليل
33-
محمد رمضان حسين
34-
حسن محمد حسن أبو يوسف
35-
محمد محمود يوسف القشيشي
36-
محمد محمود محمد عبد الرحيم

 

*رابعة” و”طنطا” و”الجزيرتين” و”الشرقية” أهم هزليات اليوم

تواصل محكمة جنايات القاهرة برئاسة قاضى العسكر حسن فريد، اليوم السبت، الاستماع للمرافعة فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ«مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية»، والتى تضم محاكمة 739 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية، اتهامات تزعم قيامهم بتدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية، وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمدنيين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

كما تواصل المحكمة ذاتها، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضى العسكر حسن فريد، جلسات إعادة محاكمة 7 متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«خلية طنطا»، ومن المقرر فى جلسة اليوم الاستماع  لمرافعة الدفاع.

وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة قاضى العسكر حسين قنديل، قضت في وقت سابق بأحكام ما بين الإعدام والسجن المشدد 10 سنوات ضد المتهمين في القضية الهزلية يوم 4 سبتمبر 2016 بزعم تشكيل خلية مسلحة بمدينة طنطا، تستهدف عناصر الجيش والشرطة بمحافظة الغربية.

وتنظر اليوم محكمة جنح قصر النيل، المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة، ثانى جلسات استئناف نيابة الانقلاب على حكم براءة 7 مواطنين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”تيران وصنافير”، بزعم التظاهر بدون إخطار والتجمهر والجهر بالصياح وإهانة رئيس الدولة وتعطيل حركة المرور.

وتواصل الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات الزقازيق أمن الدولة طوارئ، اليوم، جلسات محاكمة 41 من مناهضى الانقلاب من عدة مراكز،  بينهم 7 من ههيا و4 من كفر صقر و10 من أبو حماد و2 من الإبراهيمية، ومواطن من أبو كبير ومواطن من الحسينية و3 من ديرب نجم و9 من بلبيس و4 من منيا القمح؛ بزعم الانضمام لجماعة محظورة وحيازة منشورات.

فيما تعقد غرفة المشورة بمحكمة الجنايات أمام الدائرة 28 جنايات جنوب القاهرة، برئاسة قاضى العسكر حسن فريد بمعهد أمناء الشرطة بطره، للنظر فى تجديد حبس المعتقلين على ذمة 15 قضية هزلية وبيانها كالتالى:

1- القضية رقم 79 لسنة 2016

2- القضية رقم 385 لسنة 2017

3- القضية رقم 900 لسنة 2017

4- القضية رقم 760 لسنة 2017

5- القضية رقم 840 لسنة 2017

6- القضية رقم 148 لسنة 2017

7- القضية رقم 431 لسنة 2017

8- القضية رقم 1038 لسنة 2016

9- القضية رقم 316 لسنة 2017

10- القضية رقم 761 لسنة 2016

11- القضية رقم 719 لسنة 2015

12- القضية رقم 699 لسنة 2015

13- القضية رقم 205 لسنة 2015

14- القضية رقم 1024 لسنة 2015

15- القضية رقم 853 لسنة 2015

 

*فقه الانقلاب.. دعاة السيسي يشجعون على الزنا في نهار رمضان!

الزنا لا يفسد الصيام، السيسى مش هيحمى سيناء، إسرائيل تاج على رؤوسنا، الرقية الشرعية كلام فارغ، لحم الكلاب حلال، زبيية الصلاة مرض جلدى”.. تصريحات متعددة فجرها أحد أذرع الانقلاب “الشيخ” خالد الجندي مؤخرًا على شاشات الفضائيات ببرامج التوك شو، أثارت الجدل وأصبحت حديث الشارع المصري، أغلبها يدور في تثبيت حكم رئيس الانقلاب.

ومن الدفاع عن مبارك ومهاجمة ثورة 25 يناير، إلى الدفاع عن السيسي وانقلاب 30 يونيو، يقول أحد المراقبين: ”سقطات، شو إعلامي، تعليمات، جهل بالدين، أى طريق هذا الذي يسلكه خالد الجندي؟

مواقف مثيرة للجدل للداعية خالد الجندي، كان آخرها رده على منتقدي صورته مع فتاة “شبه عارية”، والتي التقطت في حفل زفافف نجل مجدى عبد الغني، لاعب الأهلي والمنتخب الوطني السابق، داخل فندق النيل ريتز كارلتون، وقال الجندى: ”أنا بتصور مع أي حد كان ومهما كان لبسه، وهذا من باب التواضع ومن تواضع لله رفعه”.

وفي موقف مثير للجدل اتهم الجندي، الشيخ أحمد كريمة بمحاولة قلب نظام الحكم، وذلك عبر برنامج “العاشرة مساءً”، واعتبر الجندي أن القانون الوضعي يجب تطبيقه حتى ولو خالف الشريعة الإسلامية، وعندما سأله “كريمة” عن موقفه من السماح باستيراد الخمور، اتهمه الجندي بمحاولة قلب نظام الحكم لينسحب كريمة من البرنامج.

الزاني التقي والخمر الحلال!

وإمعانًا في الهرطقة والخبل الذي تنتهجه أذرع الانقلاب الدعوية، أفتى الجندي بأن “الشخص الزاني قد يصنف يوم القيامة من الأتقياء”، مفجراً حالةً من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي الفتوى المثيرة التي ليست الأولى من نوعها للداعية المقرب من النظام المصري.

وأضاف الجندي، عبر برنامجه “لعلهم يفقهون”، أن التقوى هي مراقبة الله في السر والعلن، وتختلف عن الإيمان، لأن المؤمن يعصي ويزني ويذنب ويسرق ويقتل لكنه لا يكذب”، مضيفًا: “ممكن تكون صائم في العلن، لكن في السر أنت مفطر وتكذب”.

وأوضح الجندي أنه في الدين الإسلامي قد يصنف “الزاني” من الأتقياء، مستشهدًا بقول الله تعالى: “وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ”.

واعتبر الجندي في وقت سابق أن الخمر الذي لا يصل إلى حد السكر ليس به تحريم، كما أن من لا يجلس على القهوة من “علماء الدين” لا يعرف نصف معلومات الدنيا، ولا يعرف شيئًا عن مصر، وأن الموسيقى والغناء لا تلهي عن طاعة الله وأنها ترتقي بالأرواح.

جماع النسيان في نهار رمضان!

كما أباح الجندي الجماع في نهار رمضان وذكر في إحدى حلقات برنامجه لعلهم يفقهون”، العام الماضي، أن إقامة العلاقة الزوجية في نهار رمضان مع النسيان لا تفسد الصيام، عند الإمام أبي حنيفة، وليس عليه لا قضاء ولا كفارة.

وواصل الجندي إثارة الرأي العام بعد حديثه عن “زبيبة الصلاة، وقال إنها ليست لها علاقة بقوة إيمان المسلم، لكنها مرض فطري ومشكلة جلدية ناتجة عن دورات المياه وانعدام النظافة داخل المسجد.

ورأى الجندي أيضًا أن الطلاق لا يقع إلا بختم النسر، أي بموافقة الدولة وعند مأذون، كما قال إن اللفظ لا يُنهي الزواج، فلا قيمة للتلفظ بالطلاق، لأنه كلام المجتمع، حسب قوله.

وفي وقت سابق، شبه الشيخ خالد الجندي، قائد الانقلاب العسكري بالرسول صلى الله عليه وسلم، ولم يكتفِ بذلك، بل قال إن “الأحزاب اجتمعت على السيسي كما اجتمعت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم”.

وقال “الجندي”: “اجتمعت الأحزاب على السيسي كما اجتمعوا على الرسول محمد”، وطلب منه الإعلامي “سيد علي”، في مداخلة على الهواء على فضائية العاصمة، الدعاء بنصرة السيسي على الأعداء رافضي الانقلاب العسكري.

تشويه ثورة يناير

وخلال أحداث ثورة يناير، هاجم الجندي الثوار والثورة واعتبرهم “خوارج على الحاكم” وطالبهم بالتريث والرجوع عن موقفهم ضد المخلوع محمد حسني مبارك.

وقال الجندي، خلال تقديم إحدى حلقات برنامجه على قناة “أزهري”: “مهما فعل مبارك لن يُعجبهم”، في محاولة للدفاع عن مبارك وتشويه الثورة.

وخلال عام 2008، أقدمت إحدى السيدات على الاعتداء بالضرب على الجندي أثناء خروجه من مدينة الإنتاج الإعلامي، بعد انتهائه من تقديم فقرة ببرنامج البيت بيتك” مع الإعلامي محمود سعد.

واتهم الجندي السيدة بالتربص له عدة مرات، متهمًا إياها بـ”الجنون، فيما أفادت جريدة الجمهورية في تقرير لها، بارتباط الجندي عاطفيًا بالسيدة المعتدية عليه.

السيسى مش هيحمى سيناء

الشعب هو المسئول” كما أكد الجندي، أن قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي، لا يستطيع وحده حماية سيناء، قائلاً: “السيسى وحده لن يستطيع حماية سيناء، حضرتكم اللى لازم تعملوا ده، سواء عاوزين تحموها أو تفرطوا فيها أنتم اللى هتعملوا ده”.

وأضاف الجندي، خلال برنامجه “لعلم يفقهون”، الذى يقدمه على قناة “دى إم سي”: “من يتصور أن السيسي هو الذى سيقوم بده يبقى غلطان، الشعب هو اللى لازم يحمى سينا وأنا بقولها ورزقى على الله”.

إسرائيل تاج على رؤوسنا

وفى تصريحات استفزت المصريين، تضامن الشيخ الجندى مع إسرائيل عقب اندلاع حرائق هائلة بها، قائلاً: “أنا شخصيا وبصفتى شيخ أزهرى أدعم وأعترف وأؤيد دولة إسرائيل؛ لأن بيننا وبينهم العديد من العهود والمواثيق، وأبغض وأكره من يشتمها، وكل شخص شمت بهم بسبب الحرائق فهو إنسان جاهل ومنافق ويجب عليه مراجعة دينه الذى يؤكد احترام المواثيق والعهود والتعاون الدولى بيننا وبينهم”.

وأضاف الجندى، فى لقاء عبر قناة صدى البلد فى برنامج على مسئوليتى، والذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى، أنه لا علاقة لمنع الأذان بتلك الحرائق، ولكن إسرائيل تستغل ذلك فى التوسع بالمستوطنات والتضييق على الفلسطينيين، وستسبب فى زيادة التعاطف الأمريكى والعالمى وستمنحها المليارات، وشدد أيضًا على أن إسرائيل ستتباكى أمام العالم بأن العرب يشمتون بها وستدفع بالفلسطينيين للسجون بسببها.

 

*اعتقال 10 ركاب.. ومواطن يحاول الانتحار تنديدًا برفع تذاكر المترو

حاول شاب ثلاثينى الانتحار بإلقاء نفسه أمام عجلات مترو جامعة حلوان، اليوم، تنديدا بارتفاع أسعار تذاكر المترو، والتى تم تطبيقها أمس الأول الخميس، بواقع 3 جنيهات للحد الأدنى و7 جنيهات للأقصى.

وقام المواطن بالانتحار بإلقاء نفسه أمام عجلات قطار الخط الأول للمترو في محطة “جامعة حلوان”، تسببت فى وقف حركة السير على الخط، وسط هتافات رافضة لحكم العسكر.

فى سياق متصل، كشف ركاب بالمترو عن قيام الأمن باعتقال أكثر من 10 مواطنين قرروا الاحتجاج على رفع تذاكر المترو.

من ناحية أخرى تحولت محطات المترو لثكنات عسكرية خاصة “مترو حلوان”، وارتكزت عدة قوات بالمحطات خوفا من حدوث أحداث شغب، بحضور مدرعتى شرطة و4 عربات أمن مركزى و7 سيارات شرطة بوكس.

 

*احتجاجات واسعة على زيادة المترو والاعتداء على المواطنين وهتافات ضد السيسي

تزايدت حدة الغضب من قرار حكومة الانقلاب رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق؛ حيث اقتحم مواطنون في العديد من المحطات ماكينات الدخول، وتظاهر آخرون، واعتدت القوات الخاصة على العديد من المواطنين في بعض المحطات.

وبالتزامن مع ذلك، أثار القرار المفاجئ سخطًا واسعًا بين السياسيين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دعا العديد منهم إلى مقاطعة مترو الأنفاق ردا على ذلك القرار الذي يعتبر تركيعًا وسحقًا وطحنًا مُتعمدًا للمواطن.

وأظهر مقطع فيديو وجود فوضى عارمة بمحطة مترو المرج، واقتحام مواطنين ماكينات التذاكر رفضًا لزيادة الأسعار الجديدة التي أقرتها حكومة الانقلاب.

كما تظاهر ركاب المترو مرددين “حسبى الله ونعم الوكيل” و”مش حنمشى.. مش هنمشي” داخل محطة مترو حلوان بالقاهرة؛ احتجاجًا على رفع أسعار تذكرة المترو، وسط صراخ إحدى السيدات “‏يا بلد مافيهاش راجل”.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا، أظهر رد فعل ركاب المترو على زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة وصلت إلى 250%.

ويظهر المقطع المتداول مظاهرات غاضبة داخل المترو، حيث تجمهر المواطنون داخل المحطات، مرددين هتافات رافضة لحكم العسكر وقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى.

كما دشن ناشطون عبر “تويتر”، ‫هاشتاج #‏قاطعوا_مترو_الأنفاق، منددين باستمرار تجاهل سلطة العسكر لمعاناة المصريين ورفع أسعار السلع والخدمات، مطالبين بمقاطعة المترو تنديدا بما حدث أمس الأول الخميس.

ورفعت حكومة العسكر أسعار تذاكر مترو الأنفاق بما يصل إلى 250 بالمائة، وبدأ سريان الزيادة أمس، الجمعة، وهي الثانية في أسعار التذاكر في أقل من عام.

وجاء في بيان لوزارة النقل: “سعر تذكرة مترو الأنفاق سيبلغ ثلاثة جنيهات لعدد 9 محطات، وخمسة جنيهات لعدد 16 محطة، وسبعة جنيهات لأكثر من 16 محطة”، معللة ذلك بأن الإجراء يأتي في إطار “تحقيق العدالة الاجتماعية واستكمالاً لخطط التطوير المنشودة لمستخدمي مترو الأنفاق”، بحسب قولها.

#‏قاطعوا_مترو_الأنفاق

قرار حكومة الانقلاب أثار غضب الكثير من المصريين الذين يعوزهم ارتفاع تكاليف المعيشة، عندما ضاعفت سعر تذكرة المترو في يوليو من عام 2017، حيث أطلق العديد من النشطاء حملة لمقاطعة المترو، فيما تصدر وسم #المترو و‫#‏قاطعوا_مترو_الأنفاق المركز الأول في قائمة أعلى الوسوم تداولاً في مصر.

في الوقت ذاته، أعاد النشطاء تداول مقطع فيديو لقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، خلال حديثه عن مرفق السكة الحديد ورفض تطويره، قائلاً إن “المرفق عايز 10 مليارات لعمل ميكنة بس، ولو أنا حطيتهم في البنك هاخد عليهم فايدة مليار جنيه”.

وتابع السيسي مستشهدا برفع أسعار تذاكر المترو: “لما مرفق عايز أكتر من 100 مليار جنيه لتطويره، إحنا هنسده منين؟ هندفع قرض كوريا وفرنسا إزاي؟ الناس ليه مش بتسأل هنجيب منين، ولما أزود التذكرة جنيه يقول: أنا غلبان مش قادر، طيب وأنا كمان غلبان مش قادر”.

تنديد بالغلاء

فى السياق ذاته، أكدت الجبهة الوطنية المصرية أن قرار رفع سعر “تذكرة مترو الأنفاق الذي يستخدمه ملايين المصريين، إلى 7 جنيهات يمثل صدمة جديدة للمواطن، الذي لا يكاد يفيق من صدمة حتى يفاجأ بأشد منها”.

وقالت الجبهة، في بيان لها عبر الإنترنت الجمعة، إن “هذا القرار هو أحد الالتزامات التي قطعتها سلطة السيسي لبعثة صندوق النقد الدولي، حتى تتمكن من الحصول على الشريحة الجديدة من قرض الصندوق، وتتضمن هذه الالتزامات المزيد من رفع أسعار السلع والخدمات التي تفتك بالمواطنين، وخاصة محدودي الدخل”.

من جهتها، أوضحت حركة الاشتراكيين الثوريين عبر فيس بوك، أن “نظام السيسي يعصر الفقراء ويضاعف أسعار تذاكر المترو بأمر من صندوق النقد الدولي”، مؤكدة أن “النظام لم يتردد في توجيه الضربات اليومية للفقراء والكادحين” وأردفت: “إذ يستمر النظام في هجماته المتتالية على مستوى معيشة الفقراء والكادحين، لا يبقى سوى النضال طريقاً واحداً في مواجهة سياسات الإفقار والاضطهاد التي لا يحاول النظام حتى تبريرها، بل فقط يحاول إزالة آثارها من على النخبة الحاكمة من قضاة وضباط شرطة وجيش ووزراء ومسئولين، ليدفع الفقراء وحدهم ثمن تلك السياسات”.

واستطردت حركة الاشتراكيين الثوريين قائلة، إن “تضامن الفقراء والكادحين وتطوير قدرتهم على المقاومة والنضال، هو السبيل الوحيد لمواجهة تلك السياسات والدفاع عن الحق في حياة كريمة”.

المترو تحت قبضة الأمن

وشهدت محطات مترو الأنفاق بالخطوط الثلاثة، إجراءات أمنية مشددة من رجال شرطة النقل والمواصلات لتأمين مداخلها ومخارجها والأرصفة عقب الإعلان عن رفع أسعار تذاكر المترو، والتي تم تطبيقها بدءًا من صباح أمس الجمعة، والتى جاءت كالتالي، 9 محطات بـ3 جنيهات، و16 محطة بـ5 جنيهات، و32 محطة بـ7 جنيهات.

ومن جانبه، زعم المهندس علي الفضالي، رئيس الشركة المصرية لإدارة وتشغيل وصيانة مترو الأنفاق، أن هناك إجراءات أمنية مشددة على جميع المحطات، مشيرا إلى وجود كمائن ثابتة ومتحركة بالمحطات، تحسبًا لحدوث أي شيء يؤثر على حركة تشغيل القطارات.

في الشأن ذاته تواصلت ردود أفعال النشطاء، حيث نددت صفحات التواصل بارتفاع تذكرة المترو، مطالبين حكومة الانقلاب بالكف عن الصب فى مصلحة المواطن، وهو المصطلح الذى تداوله إعلام الانقلاب خلال الشهر الماضية بعد كل زيادة.