الأربعاء , 19 ديسمبر 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : تأجيل النطق بالحكم في نقض إعدامات القضية 174 عسكرية

أرشيف الوسم : تأجيل النطق بالحكم في نقض إعدامات القضية 174 عسكرية

الإشتراك في الخلاصات

حلف مصري إسرائيلي سعودي أبرز نتائج زيارة “بن سلمان” للقاهرة.. الاثنين 12 مارس.. السيسي باع جزءًا من “حقل ظهر” للإمارات من الباطن

حلف مصري إسرائيلي سعودي

حلف مصري إسرائيلي سعودي

حلف مصري إسرائيلي سعودي

حلف مصري إسرائيلي سعودي

حلف مصري إسرائيلي سعودي أبرز نتائج زيارة “بن سلمان” للقاهرة.. الاثنين 12 مارس.. السيسي باع جزءًا من “حقل ظهر” للإمارات من الباطن

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تأجيل النطق بالحكم في نقض إعدامات القضية 174 عسكرية
أجلت اليوم محكمة الطعون العسكرية حكمها فى النقض المقدم في القضية 174/2015 جنايات عسكرية غرب والمعروفة بإسم “العمليات النوعية المتقدمة”. والتى تضم 26 مواطن بينهم 16 معتقلا، بينهم 6 محكوم عليهم بالإعدام من بين 8 لجلسة ٢٦ مارس.
واعتقلت قوات أمن الانقلاب 16 من الوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية فى الفترة ما بين 28 مايو – 15 يونيو 2015 ولفقت لهم اتهامات منها الزعم بالانضمام لجماعة محظورة، إفشاء أسرار عسكرية و حيازة سلاح، و المساعدة فى تصنيع دوائر كهربية.
وتعرض جميع المعتقلين فى القضية الهزلية إلى عمليات تعذيب مستمرة وممنهج استمرت فى حالة عمر محمد 15 يوم متواصلة وأحمد الغزالى 44 يوم وشملت التعليق من الأيدى وتعليق ثقل على القدم، التعليق على الأبواب، تغمية العينين طوال مدة الإحتجاز، الصعق بالكهرباء فى الأعضاء التناسلية، الإيهام بالغرق، الضرب بمواد مشتعلة على الجلد والظهر.
وظهر معظم الضحايا فى سجن طره استقبال بعد عمليات التعذيب فى حالة صحية متدهورة، وكان معظمهم لا تزال عليه آثار التعذيب ورفضت إدارة سجن طرة والقاضي لاحقا أثبات الجروح والكدمات الظاهرة على أجسادهم لحظة وصولهم السجن، كما رفض القاضي طلباتهم بعرضهم على الطب الشرعى.
وأكد مصدر قانونى أن التحريات العسكرية الخاصة بالقضية قائمة على تحريات ضابط مخابرات واحد يدعى هانى سلطان من قوة المجموعة 77 مخابرات حربية، بالإضافة إلى إعترافات الضحايا المنتزعة تحت التعذيب.
وأضاف أنه لحظة القبض على الضحايا تم تحريز الهواتف المحمولة، وتفتيش المنازل، ولم يتم ضبط أى اسلحة أو ذخيرة بأى منزل, ورغم ذلك محاضر النيابة العسكرية تشير لأحراز غير موجودة أصلا, كما فى حالة صهيب ضمن اتهاماته إحراز سلاح ولكنه غير مضبوط بالأحراز. ومحمد فوزى -محكوم عليه بالإعدام- متهم بتصنيع دائرة كهربية لكنها أيضاً لا توجد ضمن الأحراز.
والصادر بحقهم أحكام الإعدام فى القضية الهزلية هم: عبد الله نور الدين إبراهيم ،أحمد عبد الباسط محمد محمد ، أحمد أمين غزالي أمين ، عبد البصير عبد الرؤوف عبد المولي حسن ،محمد فوزي عبد الجواد محمود ، رضا معتمد فهمي عبد المنعم ،أحمد مصطفي أحمد محمد ، محمود الشريف محمود.

 

*بعدما أخفى أم زبيدة ونساء العريش.. الانقلاب يلفق الاتهامات لزوجة “الشاطر”
أدرك الانقلاب الحضيض، وشهد الدرك الأسفل من الانحطاط، بعدما انتقل من تلفيق الاتهامات للأحرار إلى التلفيق للنساء، فبعدما اعتقلت مليشيات الانقلاب بالجيزة أم زبيدة ويُجدد لها تلقائيًا بالنيابة، وما يحدث للنساء بسيناء من اعتقال وتعذيب وصل إلى الصعق بالكهرباء وكشف العورات، تقدم أحد محامي الانقلاب ببلاغ إلى النائب العام، ونيابة أمن الدولة العليا، ضد زوجة المهندس خيرت الشاطر، عزة أحمد محمد توفيق، والتي يتهمها المحامي سمير صبري بتجنيد نساء من أفراد حركة حماس وسوريا؛ لجعلهن نواة لتنظيم نسائي إرهابي!.
وادعى “صبري” في بلاغه، أن زوجة الشاطر تدرب النساء على أعمال العنف والتخريب وتصنيع القنابل ونشر الاضطرابات، وزعزعة الاستقرار في الدولة قبيل الانتخابات الرئاسية؛ بهدف زعزعة نظام الشرطة والقوات المسلحة، مطالبًا بإحالتها للمحاكمة الجنائية!.
قائمة الكيانات
وفي اتهام آخر تعرضت له زوجة المهندس خيرت في 18 يناير 2017، بعدما حكمت محكمة جنايات القاهرة (الدائرة السادسة شمال)، بإدراج جماعة الإخوان و1534 شخصًا على قوائم الإرهاب، من بينهم لاعب كرة القدم السابق محمد أبو تريكة، ورجل الأعمال صفوان ثابت، وزوجة المهندس خيرت “السيدة عزة توفيق.
ورأى نشطاء أن ما يحدث مع زوجة المهندس خيرت الشاطر، القيادي بجماعة الإخوان، هو من الفُجر في الخصومة. وقال الصحفي عبد الفتاح فايد، مدير مكتب الجزيرة السابق، معلقًا على “التنظيم النسائي الإرهابي”، على الفيس بوك: إن “توجيه تهمة تشكيل تنظيم نسائي إرهابي للسيدة المحترمة زوجة المهندس خيرت الشاطر، القيادي في جماعة الإخوان، والمعتقل منذ سنوات، بينما هذه الظروف ربما تجعلها طوال هذه السنوات لا تتوقف عن الحركة في المحاكم والنقابات والسجون خلف زوجها وأبنائها، بغض النظر عن العداء بين النظام والإخوان.. لكن لم يصل الفجر في الخصومة يومًا إلى هذا المستوى في بلادنا.. أن تحارب النساء وتلاحق وتسجن ويحكم عليهن بالإعدام لأسباب سياسية.. وهي أصلا أسباب سياسة لا تخصهن، ولكن تخص أزواجهن.. وأن تصوب كل هذه السهام إلى النوابغ والمخلصين والملتزمين، بينما الفشلة والساقطون يتصدرون الشاشات والميادين”.
وأشارت خديجة خيرت الشاطر- في تغريدة لها ليلة أمس قبل البلاغ الذي تقدم به محامي الانقلاب، إلى عدم تفرغ أي من أفراد أسرة المهندس خيرت لهذه التلفيقات التي يدعيها سمير صبري، وقالت: “باختصار الآباء فى بيتنا مغيبون خلف السجون.. سبعة آباء في العيلة لسبع أسر صغيرة .. حرم السيسي أسرهم منهم بدون أي ذنب لأجل غير مسمى.. ففط لأننا “عيلة خيرت الشاطر”.. اللي مفيد فوزى عنده استعداد يلحس التراب من تحت جزمة السيسى ولا إن خيرت الشاطر يرجع تانى”.
وأضافت “وما بين خيرت الشاطر اللي كان كل حلمه وهدفه “نهضة مصر”.. وما بين لاعقى البيادة وعاشقى لحس تراب الجزم .. تبقى أصداء صرخة ولدي حين ينادى أباه لا يجيبه إلا صدى الصوت.. فى مشهد وإن قطع قلوبنا فى الدنيا على رجالنا الذين حرمونا منهم دهورا.. وعلى حلم نهضة بلادنا الذي وأدوه.. يبقى موعدنا يوم القيامة يوم الحساب.. حين يتمنى لاعقو البيادة وزبانيتهم لعق أقدام أطفالنا علَّنا نسامحهم ليخفف الله عنهم يوما من العذاب لكن هيهات هيهات”.
أم زبيدة
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، علَّقت وكالة رويترز البريطانية، على قرار نيابة الانقلاب بحبس منى محمود محمد “أم زبيدة” 15 يومًا على ذمة التحقيق، بزعم نشرها أخبارًا كاذبة بعد ظهورها في تقرير مثير للجدل أذاعه تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قبل عدة أيام، حيث قالت الوكالة إن السيسي لا يزال يمارس اضطهاده للمصريين.
ولفتت الوكالة إلى تقارير منظمات حقوق الإنسان، والتي تكشف أن مصر تحت حكم السيسي شهدت حملة متصاعدة ضد المعارضين السياسيين، مؤكدة أن القمع الأمني والسياسي هو السمة السائدة في مصر حاليا.
ونقلت الوكالة عن مصادر بنيابة الانقلاب قولها، إن القبض على “أم زبيدة” جاء نتيجة حديثها لـ”بي.بي.سي”، والذي فضحت فيه قيام داخلية الانقلاب بإخفاء ابنتها قسريا العام الماضي، مشيرة إلى أن الابنة المقصودة ظهرت في برنامج حواري الأسبوع الماضي، ونفت قول والدتها إنها اختفت قسريا، إلا أن محللين رأوا أن زبيدة تعرضت لضغوط، وأنها كانت مختطفة بالفعل.
نساء سيناء
لم يتبق من ورق التوت شيئا ليستر بها السيسي عورته، بعد أن صعَّد من إجراءات القتل والتهجير والإبادة ضد أهالي سيناء، سوى أن يختمها باعتقال النساء، ليعلن السيسي عن انهيار دولة العرض والأرض والدين، ويستبدلها بدولة “الرز” والقمع والاستبداد.
هذا ما كشفه النائب يحيى عقيل، في إحدى تغريداته، عندما أكد صحة خبر اعتقال 25 امرأة من مدينة العريش، لإجبار أبنائهن على تسليم أنفسهم.
من جانبها، كشفت الصحفية والناشطة السيناوية منى الزملوط، عن أن اعتقال النساء ما زال مستمرا، وأن أمن الدولة في العريش هو من يقتحم البيوت على النساء فجرًا، وأن المعتقلات حتى الآن نساء بالعشرات يتواجدن في “سجن عبارة عن منزل مهجور بجوار جامع عيد أبو جرير، وبعد يوم أو اتنين لما يلموا عدد حلو.. بيشوفوا مين تكمل معاهم على مبنى التحقيق ومين تروح”.
وأضافت أن “المعاملة سيئة، والإهانة والصوت العالي كمان.. يجبرها الضابط على نزع النقاب وهي تكلمه (شيليلي أم النقاب ده وأنا بكلمك، عاملالي فيها شريفة وملتزمة يا بنت الو*#£)”.
كما نقل الأهالي سماعهم صوت صرخات النساء من داخل قسم أول العريش؛ حيث يتم تعذيبهن بالصعق بالكهرباء دون معرفة الأسباب وراء التنكيل بالنساء بعد اعتقال العشرات منهن، بعد حملة المداهمات التي شنتها على بيوت الأهالي بمدينة العريش مؤخرًا.

 

*حملة مداهمات واعتقالات ضد أهالي بئرالعبد بشمال سيناء
يستمر جيش عبد الفتاح السيسي في عملية المداهمات الواسعة لمنازل أهالي سيناء، واعتقال أهلها، حيث قامت قوات أمن الانقلاب بحي “النافورة” بمدينة بئرالعبد بمداهمة المنازل وتفتيشها وأخذ بيانات جميع أفراد الأسرة كما قامت باعتقال عدد من أهالي الحي.
كما قامت قوات الأمن اليوم الاثنين، بمداهمة حي المطافي ومحيط شارع أبو وديع بمدينة بئرالعبد، وقامت باعتقال عدد كبير من الأهالي.
يأتي ذلك في إطار الحرب التي يشنها جيش السيسي على أهالي سيناء تمهيدا لتفريغها وتهجير أهلها، لتسليمها للكيان الصهيوني في إطار صفقة القرن.
وكشفت صور متداولة حملة التجويع التي يقوم بها نظام السييس ضد اهالي سيناء، ولعل من بين الصور المؤلمة وقوف الآلاف من أهالي سيناء في طوابير ليس لها آخر، من أجل الحصول على الخبز والطعام، بعد نجاح السيسي في تجويعهم، وفرص الحصار عليهم، لتكشف الصورة عن هذا الواقع المر، الذي أصبح عليه الناس في شمال سيناء، ليتبقى لهم خيار واحد هو انتظار الموت أو ترك الأرض.
وقارن نشطاء بين حال أهالي سيناء في عهد عبد الفتاح السيسي من إذلال وتجويع، وبين عهد الرئيس محمد مرسي الذي كان حريصا على حياة أهالي سيناء، وذهب في زيارات متعددة للوقوف على أحوالهم والاستماع لمشكلاتهم، والتكليف بحلها، حتى أنه خصص في بداية حكمه 4 مليارات جنيه لتطوير بعض قرى سيناء، كما رصد مليارات الجنيهات من الموازنة العامة لإعمار سيناء.
إلا أن السيسي طغى وتجبر في الأرض، وأصر على طرد أهالي سيناء، تمهيدا لتسليمها للكيان الصهيوني، وقام في سبيل ذلك بكل شيئ من حرب واعتقال وتجويع وتدمير لسيناء.
كما تستمر سلطات الانقلاب في حملات القمع ضد أهالي سيناء، فلم تكتفِ الأجهزة الأمنية باعتقال الرجال، بل تتعمد بشكل يومي اعتقال عدد من النساء بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة، حيث أكد عدد من الأهالي أن إصرار الجيش على اعتقال النساء جريمة وعملية استفزاز واضحة للأهالي والشباب في سيناء لجرهم للعنف، خاصة وأن نظام السيسي يعرف خطورة اللعب بورقة المرأة في سيناء مع العادات والتقاليد التي يلتزم بها أهالي سيناء نحو نسائهم. وتم أمس الأول الأربعاء، اعتقال شقيقتين من مدينة العريش.
وكانت سلطات الانقلاب قد قامت باعتقال 25 سيدة من نساء سيناء خلال اليومين الماضيين، أثناء حملات مداهمة منازل أهالي سيناء، بزعم تسترهم على متطرفين.
يأتي ذلك بالتزامن مع حالة أهالي سيناء التي تزداد سوءًا بسبب الحرب التي يشنها الجيش ضد الأهالي، خاصة مع حالة التهجير القسري والقتل العمد للأهالي بزعم الانتماء لجماعات إرهابية، فضلا عن حالة التجويع المتعمد لدفع الأهالي لترك بيوتهم قسرًا.
وكشف النائب يحيى عقيل عن اعتقال عدد كبير من النساء؛ لإجبار أبنائهن على تسليم أنفسهم، كما نقل الأهالي سماعهم صوت صرخات النساء من داخل قسم أول العريش؛ حيث يتم تعذيبهن بالصعق بالكهرباء دون معرفة الأسباب وراء التنكيل بالنساء بعد اعتقال العشرات منهن، بعد حملة المداهمات التي شنتها على بيوت الأهالي بمدينة العريش مؤخرًا.
ويشير نشطاء إلى أن قوات الجيش استولت على مصوغات ذهبية خاصة بالسيدات، إضافة إلى عدد كبير من أجهزة الهاتف المحمول ومتعلقات شخصية وأجهزة كهربائية. كما نقل شهود عيان من الأهالي في سيناء، عبر صفحات التواصل الاجتماعي، جرائم هدم بيوت المواطنين بشكل عشوائي ليتم تشريد أسرهم دون مأوى، في جريمة لا تسقط بالتقادم.
كما تواصل قوات الجيش عمليات الاعتقال التعسفى للمواطنين بعد حملات المداهمات التى لا تتوقف على بيوت المواطنين بشكل عشوائى، فيما تداول النشطاء شهادة أحد الأهالى التى تعكس حجم المأساة بالشيخ زويد، التى تؤكد أن أهالى سيناء يتعرضون بالتزامن مع ارتكاب جرائم الهدم والاعتقال والقتل بالرصاص العشوائى لعملية تجويع ممنهج؛ حيث خلت المحال والأسواق من المواد الغذائية الأساسية، وسط فرض حصار من قبل قوات جيش السيسى ومنع وصول أى مواد غذائية للمواطنين. وفرضت سلطات الانقلاب حالة من التعتيم عما يجري في أرض الفيروز، خاصة بعد تداول أنباء عن قصف السيسي الأهالي بقنابل عنقودية أمريكية.
وقال شهود عيان وعدد من أهالي سيناء، إن هناك تعليمات عسكرية مشددة للأهالي بأنه إذا تم التعامل مع أي وسيلة إعلامية سيتم اعتقال الشخص وأسرته، كما طالبت الأهالي بعدم الخروج من منازلهم لأي سبب. وكان تقرير لمنظمة العفو الدولية كشف عن استخدام الجيش المصري قنابل عنقودية، خلال الغارات التي شنها خلال الأيام الأخيرة في شمال سيناء، وهو ما يفتح باب التساؤلات حول سلامة المدنيين من القتل العشوائي.
وقالت المنظمة إنها استندت في تقريرها إلى فيديو بثه الجيش المصري، يوم 21 فبراير الماضي، وأضافت أن الذخائر العنقودية في فيديو الجيش المصري أمريكية الصنع، ولا يمكن إلقاؤها إلا بواسطة سلاح الجو. وقال الناطق باسم منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية “رائد جرار”: إن لدى المنظمة أدلة على استخدام الجيش المصري قنابل محرمة دوليا في سيناء، وأضاف أن أدلة المنظمة بُنيت على شريط فيديو مصور من قبل القوات المصرية يظهر فيه جليا نوع القنابل ومصدر صناعتها.

 

*تأجيل هزليتي “مكتب الإرشاد وقاعدة بلبيس”
أجلت اليوم محكمة جنايات القاهرة، برئاسة محمد شيرين فهمي، الملقب بـ”القاضي القاتل”، جلسات هزلية “أحداث مكتب الإرشاد”، والتي تضم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، و15 آخرين من المعتقلين تعاد محاكمتهم بعد إلغاء أحكام الإعدام والمؤبد الصادرة ضد المحكوم عليهم حضوريًا في القضية، من محكمة أول درجة لجلسة 15 ابريل القادم لاستكمال سماع شهود الإثبات وقررت ضبط وإحضار 3 شهود.
كما أجلت محكمة شرق القاهرة العسكرية، جلسات محاكمة 170 من رافضي الانقلاب العسكري في القضية الهزلية رقم 247 لسنة 2016 عسكرية، المعروفة بـ”تصوير قاعدة بلبيس الجوية” لـ31 مارس الجاري لاستكمال سماع شهود.
وادّعت نيابة العسكر حصول المعتقلين بوسيلة غير مشروعة على سر من أسرار الدفاع عن الدولة، من خلال التقاط صور بواسطة هاتف محمول مزود بآلة تصوير لقاعدة “بلبيس الجوية العسكرية”، وكان ذلك تمهيدًا لاستهدافها.

 

*بالأسماء.. حبس 8 من مشجعي الأهلي بتهمة “الهتاف بالحرية”!
أمرت نيابة أمن الدولة العليا، بحبس 8 من مشجعي النادي الأهلي لمدة 15 يومًا؛ على خلفية هتافات جماهير النادي الأهلي بـ”الحرية”، خلال مباراة الأهلى ونادى مونانا الجابونى، والتي أقيمت باستاد القاهرة يوم الثلاثاء الماضى.
والمعتقلون المحكوم عليهم هم: أحمد إدريس، وأحمد خالد، ومحمود مصطفى (تيكا)، ومحمد سيد محمد، وسهيل صبري عبد التواب، وعاطف خالد إبراهيم، وأحمد محمد محمود (زهرة)، وسامح زيدان (كيمو)، ولفقت لهم نيابة الانقلاب تهمة “الانضمام إلى جماعة إرهابية”.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد شهدت حالة من الغضب الشديد خلال الأيام الماضية، ضد رئيس النادي الأهلي محمود الخطيب وأعضاء مجلس إدارة النادي؛ بسبب تسليم سلطات الانقلاب أسماء مشجعي الفريق الذين حضروا اللقاء.

 

* السجن 3 سنوات لمعتقل شرقاوي وتأجيل محاكمة 62 آخرين
أصدرت محكمة جنايات الزقازيق، أمن الدولة طوارئ الدائرة الخامسة، حكمًا بالسجن 3 سنوات بحق المهندس “السيد عبد الله محمد عطوة”، من أهالي الإبراهيمية، بزعم الانضمام لجماعة محظورة وحيازة منشورات،
فيما قررت المحكمة ذاتها براءة اثنين آخرين من أهالي “ههيا” وهما: “إيهاب محمد أنس إبراهيم، وعبد الهادى محمد أنس إبراهيم”.
وحجزت المحكمة ذاتها جلسة 13 مايو القادم للحكم بحق محمد السيد السيد عثمان و4 آخرين، من أبو حماد، وأجلت جلسات محاكمة 57 آخرين من أهالى مراكز ههيا وديرب نجم وكفر صقر وفاقوس والإبراهيمية وأبو حماد، لجلسات أيام 12 و14 و15 من مايو القادم.
حيث تواصل المحكمة بتاريخ 12 مايو القادم، جلسات محاكمة كلٍّ من: محمود السيد عبد الحميد من ديرب نجم، وعبد الرحمن حسين محمد الفولى من فاقوس، ومحمد يوسف أحمد متولى من كفر صقر، وأحمد محمد رشاد أحمد دعبس، و7 آخرين من أبو حماد، كما تواصل بتاريخ 13 مايو جلسات محاكمة محمد الشبراوى السيد حسين من ههيا.
بينما تواصل بتاريخ 14 مايو، جلسات محاكمة حامد فتحى عبد العزيز أبو النيل و20 آخرين، وإبراهيم السيد محمد سليم، و6 آخرين من أبو حماد، وطلبة حسن طلبة عيسى من ههيا.
وتواصل بتاريخ 15 مايو، جلسات محاكمة عمر صالح حسين محمد و18 آخرين من الإبراهيمية.

 

*حلف مصري إسرائيلي سعودي.. أبرز نتائج زيارة “بن سلمان” للقاهرة
رغم كل ما قيل عن أهداف ونتائج زيارة ولي العهد السعودي الأخيرة للقاهرة، سواء على صعيد “تخليص” مسألة التنازل عن تيران وصنافير بعد حكم قضاة المحكمة الدستورية المُعينين من جانب السيسي، أو الاستيلاء على مزيد من أراضي مصر بالحصول على ألف كم مربع أخرى من أفضل الأراضي في سيناء، إلا أن العنوان العام للزيارة كان بلورة حلف مصري إسرائيلي سعودي.
مظاهر هذا الحلف تمثَّلت فيما تمخضت عنه لقاءات “بن سلمان” بالقاهرة، بشأن صفقة القرن،

وتنسيق التعاون الأمني والسياسي بين الرياض وتل أبيب والقاهرة في منطقة خليج تيران، بعدما سلَّمت القاهرة المسئولية الدفاعية عن المنطقة للسعودية، وسلمت السعودية تل أبيب مُلحقًا رسميًّا يضاف إلى اتفاقية كامب ديفيد، يؤكد تعهدها بأمن إسرائيل وعدم منع سفنها من المرور في مضيق تيران.
هذا الحلف الثلاثي فضحته صحف تل أبيب وصحف عالمية أخرى، تحدثت عن وساطة السيسي لترتيب لقاءات سرية بين الرياض وتل أبيب في القاهرة خلال زيارة بن سلمان.
حيث تناقل عدد من وسائل الإعلام العالمية تقارير حول توسط مصر لعقد لقاءات سرية جمعت بين مسئولين سعوديين ونظرائهم الإسرائيليين بالقاهرة، الأسبوع الماضي، وفقًا لما ذكره عضو بالسلطة الفلسطينية لصحيفة إسرائيلية.
ووفقًا للتقارير التي تناقلتها وكالة سبوتنيك الروسية وصحيفة تايمز أوف إسرائيل، فإن عضوًا بارزًا بالسلطة الفلسطينية كشف اللقاءات السرية، وهو في معرض الحديث الضمني عن أن “دفء العلاقات بين السعودية وإسرائيل يدمر السلطة الفلسطينية”، وأن “إسرائيل لم تعد العدو الأكبر بالمنطقة”؛ لأن السلطة كانت تعول على أن يكون التطبيع مقابل تنازلات صهيونية، ولكن السعودية ودول الخليج يقدمون التطبيع الآن بلا مقابل، ويضغطون على الرئيس عباس للقبول بصفقة القرن الأمريكية.
وأكد موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلي، الجمعة الماضية، أن القاهرة شهدت لقاءات سرية عُقدت بين مسئولين سعوديين وإسرائيل، تزامنًا مع تواجد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، خلال زيارته الرسمية لمصر.
ولم يؤكد موقع “تايمز أوف إسرائيل” مشاركة “بن سلمان” في هذه اللقاءات، لكنه أشار إلى أنها تسبق الإعلان المحتمل للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن خطته المنتظرة بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط، التي اشتهرت إعلاميًا بما يُعرف باسم “صفقة القرن”.
ونقل الموقع عن مسئول في السلطة الفلسطينية، قوله إن المحادثات التي جرت بأحد الفنادق الفاخرة في القاهرة، وشارك فيها مسئولون مصريون “تطرقت أيضا إلى المصالح الاقتصادية لإسرائيل، ومصر، والمملكة العربية السعودية، لا سيما بمنطقة البحر الأحمر”، وذلك بعد تنازل السيسي عن تيران وصنافير.
وكانت صحف إسرائيلية تحدثت في وقت سابق العام الماضي، عن زيارة سرية قام بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إلى الدولة الصهيونية أو على يخته في ميناء العقبة الأردني القريب من إيلات.
وقالت إنه اجتمع مع مسئولين صهاينة، ووافق خلال لقاءات مباشرة مع مسئولين إسرائيليين رفيعي المستوى، على شكل التسوية المطروحة والمعروفة بصفقة القرن”.
فقد كشفت صحفية “نوغا تارنوبولكس”، المتخصصة بالشأن الإسرائيلي، عن أن “بن سلمان” زار إسرائيل سرا دون أن تحدد تاريخ الزيارة، وأكدت هذا الخبر لاحقا صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، موضحة أن الزيارة تمت الأسبوع الماضي.
وكشف موقع صحيفة “ميكور ريشون” الإسرائيلية، عن أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو الذي زار إسرائيل الأسبوع الماضي، والتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
ونقلت الصحيفة عن موقع استخباري إماراتي IUVMONLINE”، قوله إن وفدا أمنيا كبيرا ضمن شخصيات أمنية واستخبارية رافق بن سلمان في زيارته لتل أبيب، مشيرة إلى أن الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي كان ضمن أعضاء الوفد.
وقالت شمريت مائير، الكاتبة الإسرائيلية بموقع “إن آر جي”، إنّ هذه الزيارة تمت بالفعل في سبتمبر 2017، وزعمت أنه ستعقبها زيارة للملك سلمان بن عبد العزيز على غرار زيارة “السادات” لإسرائيل في أعقاب حرب 1973.
وقبل كل هذا، كشف سيمون أران، المراسل السياسي لهيئة البث الإسرائيلية”، عن أن شخصية عربية كبيرة وخليجية تزور (إسرائيل) حاليا بشكل سري وغير معلن.
وقال، في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”: إن “شخصية كبيرة من إحدى الدول العربية، كما يبدو من دول الخليج، تزور البلاد سرا، ورفضت مصادر في ديوان رئيس الوزراء والخارجية السعودية التعليق على الخبر”، ولم يكشف عن تفاصيل أخرى.
وكان من دلائل هذا الحلف الجديد بين القاهرة وتل أبيب والرياض، موافقة السعودية على مرور رحلات جوية بين إسرائيل والهند فوق أراضيها، والسماح لشركة الطيران “إير إنديا” بالمرور فوق الأجواء السعودية في رحلاتها المتوجهة نحو دولة الاحتلال، وهو ما يعد سابقة لم تحدث منذ 70 عاما.
وشهدت الفترة الأخيرة تلميحات صادرة عن كبار المسئولين الإسرائيليين عن وجود علاقة ناشئة مع المملكة العربية السعودية، ومع ذلك فإن مستوى هذه العلاقات ما زال سرياً، وإن كانت “صفقة القرن” عنوانها الأبرز.
وفي 3 مارس الجاري، تحدثت صحيفة “البايس” الإسبانية عن أن العديد من المصادر الإسرائيلية أشارت إلى التقارب السعودي الإسرائيلي في مجالات مختلفة، على غرار اللقاءات المنتظمة بين الجيش الإسرائيلي والسعودي.
وقد أكد وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أنه دعا ولي العهد محمد بن سلمان إلى زيارة “إسرائيل”، كونه زعيماً للعالم العربي، حيث تزعم تل أبيب أن هناك توافقًا بين التحالف السني الذي تسعى السعودية لتشكيله ضد إيران، وبين العداء الصهيوني لإيران، والرغبة في الاصطفاف مع الدول العربية الخليجية ضدها.
غزل وتحالف بين السعودية وإسرائيل
وسبق لـ”رئيس اللوبي السعودي في أمريكا”، (SAPRAC) سلمان الأنصاري، أن دعا إلى تطبيع عاجل للعلاقات السعودية الإسرائيلية، والتعاون الوطيد بين السعودية وإسرائيل في أقرب وقت، بدعوى “حماية أمن الدولتين، وللحد من التطرف، ودفع الاقتصاد السعودي قُدمًا”، ما أثار ضده حملة انتقادات سعودية على مواقع التواصل.
وزعم سلمان الأنصاري، في مقالة نُشرت في الموقع الأمريكي The Hill، بعنوان: “كيف يمكن لإسرائيل أن تساهم في الرؤية السعودية لعام 2030″، أنه “ليس هناك عداء بين الدولتين، ويُمكن أن تساهم إسرائيل في دفع الثورة الاقتصادية قُدمًا”.
كما ادعى «الأنصاري» أن جميع المؤشرات تدل على أن ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان»، هو الأكثر استعدادًا لإقامة علاقات دائمة مع «إسرائيل».
وقال: “تخوض السعودية تغييرا اقتصاديا، هو الأكبر في تاريخها، وتعتبر إسرائيل الدولة الأفضل لتكون المساهمة المهمة في هذا التغيير”، وأضاف: “يعتبر الكثيرون مُهندس هذا التغيير، ولي العهد محمد بن سلمان، شخصية براغماتية ومنفتحة مُستعدة لنسج علاقات حقيقية ودائمة مع إسرائيل”.
وأضاف: “تمتاز إسرائيل، رغم كل شيء، بكونها واحدة من أكثر الدول تقدمًا في مجالي التكنولوجيا والتعدين، بفضل صناعة الماس القوية فيها والمعروفة عالميًا، وعلينا أن نتذكر أن السعودية هي أكبر دولة في العالم لا تملك مصادر مياه جارية”.
وتقول تل ابيب إن العلاقات بينها وبين السعودية تشهد فترة غزل، تظهر عبر التحالف في الأمم المتحدة ضد نظام الأسد، ودعوة وزير إسرائيلي للمفتي السعودي لزيارة إسرائيل.
وتبنت إسرائيل مشروع قرار سعودي عن “حالة حقوق الإنسان في سوريا”، وانضمت لقائمة الدول الراعية لهذا القرار في لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.
وفي تطور ملفت آخر على صعيد العلاقات الإسرائيلية -السعودية، هنّأ وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، عبر تويتر، رئيس هيئة العلماء السعودية، عبد العزيز الشيخ، على فتوى أخيرة أصدرها ضد قتل اليهود وضد حركة حماس.
وختم وزير الاتصالات رسالته بدعوة المفتي السعودي لزيارة إسرائيل قائلا: إنه سيستقبله “بحفاوة”، وتساءل مراقبون إسرائيليون إن كان الوزير “قرا” وجّه الدعوة بالنيابة عن الحكومة الإسرائيلية، أم أنه فعل ذلك “على عاتقه”.

 

*خبير: السيسي باع جزءًا من “حقل ظهر” للإمارات من الباطن!
عبَّر الخبير الاقتصادي مصطفى عبد السلام، عن استغرابه من بيع شركة إيني النفطية الإيطالية 10% من حصتها في امتياز حقل “شروق” المصري للإمارات، بصفقة بلغت قيمتها مليار دولار.
وكتب عبد السلام- عبر صفحته على فيسبوك- “الإمارات اشترت 10% من حصة شركة إيني النفطية الإيطالية في امتياز حقل “شروق” المصري، المالك لحقل ظهر الشهير، وبلغت قيمة الصفقة 934 مليون دولار، يعني ما يقرب من المليار دولار”.
وأضاف عبد السلام أن “الفلوس دي دخلت خزنة الشركة الإيطالية.. إيني تراجعت حصتها حاليا إلى 50% في امتياز شروق الذي يعد أكبر كشف للغاز الطبيعي في البحر المتوسط”، مشيرا إلى أن “الشركة الإيطالية باعت30% من تحالف عالمي تقوده شركة “روس نفط” الروسية وشركة قطر للغاز، و10% لشركة بي. بي البريطانية، و10% لشركة أدنوك الإماراتية”.
وكانت شركة إيني الإيطالية قد وقَّعت، أمس الأحد، اتفاقًا مع شركة “مبادلة” الإماراتية، تحصل بموجبه الأخيرة على نسبة 10% من حصة الشركة الإيطالية في حقل “شروق” المصري للغاز الطبيعي، بعد موافقة الجانب المصري، حيث تمتلك “إيني” 60% من امتياز الحقل المصري، الذي يضم حقل “ظهر” المكتشَف مؤخرا، في حين تملك “بي بي” البريطانية و”روس نفط” الروسية 10% و30% على التوالي.
وقال مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والكيماويات في شركة “مبادلة” للاستثمار، إن الصفقة تعتبر خطوة استثمارية مهمة وحيوية؛ لأنها ستضيف استثمارا جديدا لاستثمارات شركته، فضلا عن أنه سيوفر تدفقًا نقديًا طويل الأمد، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية “ستتيح الدخول في شراكة قوية مع “إيني” الإيطالية باعتبارها الجهة المسئولة عن تشغيل الحقل المصري”، وقال إن هذا المشروع “سيسهم في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة في مصر”.
وتم اكتشاف حقل “ظهر” بواسطة شركة الطاقة الإيطالية “إيني”، ويعد أكبر حقل للغاز الطبيعي يتم اكتشافه في البحر المتوسط، وتقدر احتياطيات الغاز فيه بنحو 30 تريليون قدم، ويقع الحقل على بعد نحو 190 كم إلى الشمال من مدينة بورسعيد، في منطقة يصل عمق المياه فيها إلى نحو 1500 متر.

 

*الديون بالتريليونات و40 مليونًا تحت خط الفقر حصاد حكم العسكر
كشف إنفوجراف بعنوان “مصر بعد 65 سنة حكم عسكر” أن حجم الدين الخارجي تخطي 75 مليار دولار، إضافة 3.7 تريليون الدين العام للدولة داخليًا، يضاف إليهما أكثر من 40 مليون تحت خط الفقر.
وامتدت كارثة حكم العسكر إلى 3 ملايين طفل شوارع و35 مليون عاطل عن العمل و27 مليونًا يسكنون العشوائيات، ودولة تستورد 80% من احتياجاتها من الخارج.
والنتيجة المباشرة هي أن مصر باتت في في المراكز الأخيرة عالميًا في مستوى التعليم والصحة والمعيشة.