السبت , 16 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : تعذيب (صفحة 18)

أرشيف الوسم : تعذيب

الإشتراك في الخلاصات

“هيومن رايتس ووتش” تتهم سريلانكا بتعذيب التاميل

سريلانكا وانتهاك حقوق الإنسان

سريلانكا وانتهاك حقوق الإنسان

 “هيومن رايتس ووتش” تتهم سريلانكا بتعذيب التاميل

شبكة المرصد الإخبارية

اتهمت منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) قوات الأمن السريلانكية بتعذيب المتهمين بالانتماء إلى حركة “نمور التاميل”، والاعتداء عليهم وممارسة العنف الجنسي ضدهم.

وأوضحت المنظمة، ومقرها مدينة نيويورك الأميركية، في بيان لها، أن قوات الأمن السريلانكية تواصل اغتصابها لعدد غير محدد من نساء ورجال التاميل، المعتقلين لديها، على الرغم من انتهاء الحرب الداخلية في البلاد منذ عام 2009.

ولم يتأخر رد الجيش السريلانكي على اتهامات المنظمة الدولية، حيث اعتبر المتحدث باسمه، “روان وانغاسوريا”، أن تقريرها “غير موثوق”، واصفاً إياه بـ”النموذجً الجيد للاختلاق المبدع”.

واتهم “وانغاسوريا”، بدوره، منظمة مراقبة حقوق الإنسان بالكذب، موضحًا أنهم على استعداد للتحقيق في المزاعم المذكورة في حال وجود شكاوى ملموسة.

ويورد تقرير المنظمة، المؤلف من 41 صفحة، ادعاءات عن وقوع 75 حالة اغتصاب، وتحرش جنسي، في المعتقلات الرسمية والسرية في سريلانكا، ما بين عامي 2006 و2012، ويؤكد أن الادعاءات مدعومة بالأدلة الطبية والقانونية.

وكانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، “نافي بيلاي”، وجهت انتقادات إلى سريلانكا، الأسبوع الفائت، لعدم تحقيقها في ادعاءات عن حدوث حالات انتهاك لحقوق الإنسان، خلال الحرب الداخلية في البلاد.

يُشار إلى أن جماعات تاميلية أسست حركة نمور التاميل، ولجأت إلى الكفاح المسلح بدءًا من عام 1970، بعد إعلان البوذية دينًا رسميًّا للبلاد، وعدم اعتبار اللغة التاميلية لغة رسمية، إضافة إلى شعور التاميليين بعدم تكافؤ الفرص والتمييز. وتمكن الجيش السريلانكي من تصفية الحركة في عملية واسعة النطاق عامي 2008-2009.

 

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

 

شبكة المرصد الإخبارية

أصدر مؤتمر أراكان الوطني (‏ANC‏) – وهو أحد المنظمات الأعضاء في اتحاد الروهنجيا ‏أراكان ( ‏ARU‏)‏‎ ‎‏ المنضمة تحت منظمة التعاون الإسلامي (‏OIC‏) – تقريراً – حول ‏تعرض حوالي 1000 مسلم روهنجي على الأقل للاعتقالات التعسفية من قبل حكومة بورما في العام الماضي، ‏باتهامات مزعومة وزجهم في السجون في أحوال وظروف قاسية يرثي لها .‏

كما أفاد التقرير أن من بين السجناء عدد من النساء المسلمات، وسبعون طفلا حتى بعضهم لا يتجاوز (10) سنوات من ‏أعمارهم.‏

وحسب التقرير أن التعذيب والعنف في السجون يمارس على نطاق واسع بما في ذلك الاستغلال الجنسي، مما أدى إلى ‏وفاة 68 شخصاً على الأقل.‏

وحسب ما قاله أحد السجناء السابقين أن الروهنجيا يتعرضون للضرب كل يوم في السجن من قبل الشرطة حتى أن ‏هناك من لقوا حتفهم جراء هذه الممارسات والتعذيب الوحشي خاصة أن هناك كثير من المسنين، وكذا هناك عدد كبير من ‏المسجونين الجدد ليس لديهم ملابس.

قائمة نهائية بأسماء 57 سجيناً سعودياً في العراق وتوقيع اتفاقية

قاشمة أسماء سجناء سعوديين بالعراق

قائمة نهائية بأسماء 57 سجيناً سعودياً في العراق  وتوقيع اتفاقية

 شبكة المرصد الإخبارية

 يصلَ وفد عراقي أمني رفيع إلى الرياض خلال اليومين المقبلين برئاسة اللواء فارس جاسم حسين، وعضوية العميد ماهر نجم عبدالحسين، والعميد رعد مهدي عبدالصاحب، والعميد ركن محمد شبرم والعميد عبدالجبار أنوار، حت يتم تحديد منتصف الأسبوع الجاري مصير 167 سجيناً سعوديًّا وعراقيًّا في سجون البلدين.

وأن يتمَّ توقيع اتفاقية تبادل السجناء بين البلدين والبدء في مراحل التنفيذ.

وكشفت مصادر مطلعة عن تسمية وزارة الداخلية العراقية لأعضائها في اللجنة السعودية العراقية المشتركة، والمكلَّفَة بتنفيذ عملية نقل المحكوم عليهم بالسجن بين البلدين، والمقدر عددهم بـ 167 سجيناً من بينهم 57 سعوديًّا، حصلت على قائمة نهائية بأسمائهم، و110 عراقيين، وذلك بحسب الاتفاق بين وزارتي الداخلية في الرياض وبغداد.

وتنصُّ الاتفاقية المنتظر توقيعها على أن تقوم دولة الإدانة بتسليم المحكوم عليه بعد الموافقة على نقله إلى دولة التنفيذ في المكان والتاريخ اللذين يتفق عليهما الطرفان المتعاقدان، وتتحمل دولة الإدانة جميع تكاليف نقل المحكوم عليه على أراضيها، فيما تتحمل دولة التنفيذ النفقات التي تقع على أراضيها ما لم يتفق الطرفان المتعاقدان على خلاف ذلك.

كما تحتفظ دولة الإدانة وحدها بالاختصاص القانوني والقضائي فيما يتعلق بأي نوع من الإجراءات يقصد منها إعادة النظر في الحكم الصادر، ويقوم كل من الطرفين المتعاقدين بإبلاغ الطرف الآخر على وجه السرعة عن الأحكام القضائية الصادرة على إقليمه بحق مواطني ذلك الطرف، مع توضيح مدد العقوبات الصادرة بحقهم، ويقوم كل من الطرفين المتعاقدين بإبلاغ الطرف الآخر على وجه السرعة عن إيقاف أي من مواطني كل منهما أو القبض عليه.

من جانبه، كشف رئيس لجنة المعتقلين السعوديين في العراق في مكتب الجريس للمحاماة، ثامر البليهد، عن خلو القوائم الرسمية للسجناء من سعوديين تم التوصل إليهم عن طريق لجان حقوقية في العراق والسفارة العراقية في المملكة خلال الفترة الماضية، مبيِّناً أن السجناء الذين تم التوصل إليهم حتى الآن ولم تُدرَج أسماؤهم في القوائم الرسمية عددهم خمسة وهم (ماجد سعد البقمي، فهد خلف الحيزان العنزي، عبدالرحمن محمد القحطاني، سعود بندر الزهراني، محمد عبدالله الحويطي).

وكان وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، اتفق مع وكيل وزارة الداخلية العراقية، عدنان الأسدي، خلال زيارة الأخير إلى الرياض في نهاية نوفمبر الماضي على تشكيل لجنة مشتركة تجتمع في المملكة لتفعيل عملية نقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية في إطار الاتفاقيات الإقليمية والثنائية بين البلدين أو وفق مبدأ المعاملة بالمثل، وبما لا يتعارض مع الأنظمة والقوانين المرعية في المملكة والعراق.

اعتصام يندد بتعذيب وسوء معاملة الأردني حسام صمادي في سجون أمريكا

حسام الصمادي المسجون في أمريكا

اعتصام يندد بتعذيب وسوء معاملة الأردني حسام صمادي في سجون أمريكا

شبكة المرصد الإخبارية

نظمت فعاليات شعبية وحزبية ونقابية في محافظة عجلون بعد صلاة الجمعة اليوم اعتصاما احتجاجيا على ما يتعرض له المعتقل بتهمة الإرهاب في السجون الأمريكية حسام ماهر حسين الصمادي من تعذيب وممارسات غير إنسانية منها قطع جميع أشكال الاتصال سواء الهاتفية أو من خلال المراسلات الإلكترونية مع أهله.

وأكد والد الشاب المعتقل المهندس ماهر صمادي أن ابنه دخل منذ أسبوعين في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة التي يتلقاها في سجنه بولاية إنديانا الأمريكية مبينا إنه تم قطع جميع أشكال الاتصال سواء الهاتفية أو من خلال المراسلات الإلكترونية مع ولده حسام قبل أكثر من شهر ما دفعه إلى إبلاغ السفارة الأردنية هناك للاستفسار عن أوضاعه.

وبين أن السفارة تمكنت من تأمين اتصال له مع ولده قبل أسبوع، حيث تبين أنه يعاني أوضاعا صحية ونفسية سيئة جراء سوء المعاملة التي يتلقاها في السجن ما دفعه إلى تنفيذ إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على تلك الظروف والمطالبة بإعادة محاكمته في التهمة التي لفقت إليه.

وقال النائب السابق عرب الصمادي إن أبناء عشيرة الصمادي وعدد من أهالي المحافظة سيقومون بتشكيل وفد لمقابلة لجنة الحريات في مجلس النواب حال تشكيلها لشرح لهم ظروف وملابسات القضية معربا عن احتجاجه واستنكاره لما يتعرض له ابنهم من تعذيب داخل السجن داعيا مؤسسات حقوق الإنسان التدخل لدى السلطات الأمريكية لمنع مثل هذه التصرفات التي لا تليق بحق الإنسان وتتعارض مع المواثيق الدولية التي تحارب مثل هذه التصرفات.

يذكر أن محكمة مدينة دالاس الجزائية بولاية تكساس الأمريكية أصدرت في أكتوبر2010 م ، حكما بالسجن لمدة 24 عاما على الصمادي في سجن بولاية إنديانا بعد إدانته بمحاولة تفجير ناطحة سحاب بمدينة دالاس بولاية تكساس الامريكية باستخدام أسلحة دمار شامل.

وكانت باشرت المحكمة بمحاكمة الشاب حسام بحضور والده المستشار في وزارة الزراعة المهندس ماهر الصمادي وشقيقته الصغرى راما 13 عاما والمدرسة سلمى الربضي مديرة مدرسة اللاتين التي كان يدرس بها حسام قبل مغادرته للولايات المتحده الامريكية بالاضافة الى مدير احد الفنادق في العقبة محمد الزغول .

وقال الشاب حسين ماهر الصمادي شقيق المتهم حسام ان والده والمرافقين له كانوا قد ادلوا بشهاداتهم بحق (حسام) الا ان المحكمة لم تأخذ بها ، مشيراً الى انه تلقى اتصالا من والده في أمريكا اخبره بأن المحكمة قضت بحبس شقيقه 24 عاما بعد اسناد تهمة محاولة تفجير ناطحة السحاب دالاس .

واضاف ان ضجة صاحبت دخول شقيقه المعتقل الى قاعة المحكمة حيث كان مكبلاُ بالسلاسل ما آثار غضب والده وشقيقته ، فما اصيب العشرات من ذووه بانهيار عصبي لدى تلقيهم خبر قرار الحكم .

وناشد الشاب حسين الحكومة الاردنية التدخل لاعادة محاكمة شقيقة محاكمة عادلة لعدم ثبوت أي ادلة تدينه لينفذ عليها هذا الحكم .

وحسام ماهر الصمادي (20 عاما) موقوف في الولايات المتحدة منذ 24 ايلول/سبتمبر 2009 بعد ان نصب له فخ أثر مشاركته في منتدى حوار على الانترنت.

واشار التحقيق الى ان الصمادي استخدم جهاز تحكم عن بعد قدمه اليه مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) بنية تفجير قنبلة كان يفترض ان تكون زرعت داخل سيارة متوقفة في موقف تحت الارض داخل ناطحة سحاب في دالاس .

ورفض حسام الصمادي التهم الموجهة اثناء مثوله امام المحكمة .

التعذيب المعولم: 54 دولة شاركت في التحقيق والتعذيب نيابة عن امريكا منها الاردن والمغرب ومصر والجزائر وحتى ايران

المخابرات المركزية الأمريكية

التعذيب المعولم: 54 دولة شاركت في التحقيق والتعذيب نيابة عن امريكا منها الاردن والمغرب ومصر والجزائر وحتى ايران

شبكة المرصد الإخبارية

كشف تقرير صادر عن منظمة “مبادرة المجتمع المفتوح للعدالة” في نيويورك عن الدور الذي قامت به عدة دول في مساعدة الولايات المتحدة في عملية التهجير القسري، وكشف ان 54 دولة ساعدت الولايات المتحدة في حملتها على الارهاب، من خلال الخطف، والتعذيب والترحيل القسري.

وكشف التقرير ان 25 من هذه الدول اوروبية، و 14 آسيوية، و 13 افريقية. ومن بين الدول العربية التي شاركت في برنامج الترحيل القسري، الاردن وليبيا ومصر والسعودية، والامارات العربية المتحدة واليمن والجزائر والمغرب وسورية، اضافة لتركيا واثيوبيا وبريطانيا وفنلندا ورومانيا وماليزيا وتايلند وايران والباكستان وافغانستان، وملاوي، واذربيجان والنمسا واستراليا.

ومن بين الدول الاوروبية ايضا مقدونيا التي اتهمتها المنظمة الاوروبية لحقوق الانسان باختطاف وسجن مواطن الماني من اصل لبناني، خالد المصري. وكذا بولندا ورومانيا وليتوانيا التي وافقت على فتح وادارة ما عرف بالنقاط السوداء او السجون السرية التي نقلت اليها المخابرات الامريكية- سي اي ايه- مشتبه بعلاقتهم بالارهاب للتحقيق معهم وتعذيبهم بعيدا عن التراب الامريكي. فيما اتهمت ايطاليا في قضية محاولة عدد من عملاء الاستخبارات الامريكية اختطاف مصري.

وقد اعتمدت المخابرات الامريكية على محققي دول مثل الباكستان وافغانستان والاردن وغيرها للتعامل مع المعتقلين حيث يعرف عنها استخدام التعذيب والاكراه. ويقول التقرير ان ‘السجون السرية والترحيل القسري جاء لممارسته خارج التراب الامريكي وبتعاون مباشر مع دول خارجية، وعليه فيجب تحمل هذه الدول المسؤولية‘.

والدعم للبرنامج الامريكي لم يكن فقط بالتعاون المباشر بفتح سجون او نقل معتقلين الى سجونها والتحقيق معهم فهناك فتحت مطاراتها للطائرات المحملة بالمرحلين للتوقف والتزود بالوقود ومن هذه الدول قبرص وايسلندا، وايرلندا.
وفي حالة كندا فهي لم تفتح اجواءها للطائرات السرية بل قدمت معلومات ادت الى اعتقال احد مواطنيها، ماهر عرار الذي اعتقل في امريكا ونقل الى سورية للتحقيق معه. اما عن كيفية تعاون ايران وهي التي لا تقيم علاقات مع الولايات المتحدة فقد جاء من خلال تسليمها 15 من نشطاء القاعدة الى افغانستان.

ويقول التقرير ان سورية كانت المكان المفضل للترحيل القسري للمخابرات الامريكية. اما عن الدور البريطاني فلم يقتصر على التحقيق وفتح مطاراتها بل وسلمت معتقلين ليبيين للمخابرات الليبية، سامي الساعدي. ويعتقد ان تورط العدد الاكبر من الدول الاوروبية الذين ورد اسمها في التقرير جاء نتيجة لقرار اتخذ في اجتماع سري للناتو بعد ايام من هجمات سبتمبر.

وقد اظهر نقاش حول خطط الرئيس الامريكي باراك اوباما ترشيح مستشاره لشؤون الارهاب، جون برينان، مديرا للسي اي ايه تفاصيل جديدة عن التعاون الامريكي- السعودي في مجال مكافحة الارهاب او ملاحقة قادة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

فقد كشف عن ان برينان الذي كان مدير محطة ‘سي اي ايه’ في الرياض لعب دورا مهما في اقناع المسؤولين السعوديين لاقامة قاعدة تنطلق منها الطائرات الموجهة درونز- لقتل قادة القاعدة والذين كان منهم استهداف مواطن امريكي، وهو انور العولقي.

وجاء الكشف عن التفاصيل في الوقت الذي سيظهر فيه برينان اليوم امام لجنة في الكونغرس لتأكيد تعيينه. وقد يؤدي رفض الحكومة الامريكية تقديم تفاصيل والكشف عن برنامجها السري للتاثير لتأجيل المصادقة عليه.

وجاء الجدل حول سياسة الادارة عن القتل المستهدف والطائرات الموجهة السرية في وقت اصدرت فيه وزارة العدل ورقة ‘بيضاء’ حددت فيها موقف الادارة من قتل الامريكيين المتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة. ويعتقد ان توقيت التسريبات ما هو الا محاولة للضغط على الادارة كي تكشف عن معلومات جديدة حول برنامج استهداف الناشطين التابعين للقاعدة عبر اغتيالهم بالطائرات الموجهة.

طائرة دون طيار

طائرة دون طيار

ومن ناحية اخرى تأخير قرار المشرعين للمصادقة على جون برينان، كمدير جديد للسي اي ايه في ولاية اوباما الثانية.

ويعتبر برينان من اهم الرموز المؤثرة في سياسة اوباما لملاحقة ناشطي القاعدة حيث اعتمدت الادارة على مجموعة من قواعد انطلاق الطائرات الموجهة في عدد من البلدان والتي ادارتها سي اي ايه وقيادة العمليات المشتركة، ومن بين العمليات التي استهدفت عن قصد وبغرض القتل كانت الغارة التي قتلت انور العولقيالمواطن الامريكي في عام 2011 حيث انطلقت الطائرة التي انهت حياته من قاعدة في السعودية.

وقد تم انشاؤها قبل عامين لملاحقة ناشطي تنظيم قاعدة شبه الجزيرة العربية. وقالت صحيفة ‘واشنطن بوست’ انها تعرف مكان القاعدة ولكنها امتنعت عن ذكره حتى لا تتأثر عمليات مكافحة الارهاب، لكن مكان القاعدة يبدو معروفا لعدد من الشبكات الاخبارية والصحافية الامريكية.

تبرير قتل العولقي

وينظر الى الورقة البيضاء التي قال اريك هولدر، وزير العدل معلقا عليها ان الهدف الرئيسي هو حماية الامريكيين لكن باطار القانون على انها محاولة لوضع تصور الادارة حول استهداف الامريكيين حيث قالت الورقة التي كشفت عنها ولاول مرة شبكة انباء ‘ان بي سي’ ان الحكومة الامريكية يحق لها استهداف مواطن امريكي في حالة تأكدت انه واحد من قيادة العمليات في تنظيم القاعدة او اي من فروعها.

ولا تشير الورقة التي تقع في 50 صفحة الى الشروط التي تحدد الطابع العملياتي للمواطن المستهدف، ولا تقول ان انخراطه في التخطيط لهجمات على امريكا يجعله هدفا ام لا، حيث ترى الورقة ان القاعدة منشغلة بشكل دائم بالتخطيط لضرب امريكا ومصالحها.

وفي حالة العولقي الذي قتل في ايلول (سبتمبر) 2011 ظلت الادارة تصفه بالداعية وصوت القاعدة الدعائي والرجل الذي يجند لها الاتباع خاصة من الناطقين باللغة الانكليزية، لكن بعد مقتله وصفته الادارة بانهمسؤول العمليات الخارجية’ لتنظيم شبه الجزيرة العربية.

ولا يعرف ان كانت الورقة البيضاء قد وزعت على المشرعين الامريكيين قبل استهداف العولقي ام بعده. ولكنها بالتأكيد اعدت من اجل تبرير استهدافه، وان صح هذا فستكون اعدت في عام 2010،ولم يكن العولقي الامريكي الوحيد الذي قتل في الغارات التي انطلقت من القاعدة السعودية بل هناك ثلاثة اخرون منهم نجل العولقي البالغ 16 عاما.

ويرى مدافعون عن الحقوق المدنية وحقوق الانسان ان الورقة تظهر القوة التنفيذية للرئيس اوباما خاصة انها تقول ان شخصا ‘مطلعا وفي مركز كبير’ اي الرئيس يحق له اصدار امر بقتل احد قيادات القاعدة او من فروعها، بمن فيهم الامريكيون وحتى ان كان هذا الشخص ليست متورطا بالتخطيط بعمليات محددة ضد امريكا، حيث انها وعلى الرغم من ان الادارة قد قالت في السابق انها تفضل القاء القبض على الارهابيين الا ان قتلهم افضل خاصة انه لا يعرض حياة الجنود الامريكيين الذين يلاحقونهم للخطر، اضافة لتناقض مع ما قالته سابقا وهو ان اي قرار تتخذه الادارة يقوم بناء ‘على وجود تهديد حقيقي وليس قائما على التكهنات‘.


سلاح اوباما

واشارت صحيفة ‘لوس انجليس تايمز’ الى ان صمت الديمقراطيين على الموضوع يعكس دعم الرأي العام حسب ما تظهره استطلاعات الرأي. وفي الوقت الذي انتقدت فيه واشنطن سياسة القتل المستهدف او الاغتيالات التي مارستها اسرائيل ضد الناشطين الفلسطينيين في الفترة التسعينات من القرن الماضي، الا ان هجمات ايلول ( سبتمبر) 2001 احدثت تغيرا في موقف الادارة.

وفي استطلاع اجراه مركز ‘بيو’ لاستطلاعات الرأي العام صيف العام الماضي اظهر ان نسبة 62 بالمئة من الامريكيين يدعمون الغارات على الناشطين بالدرونز لكن غالبية المشاركين من الدول الـ 19 الاخرى عارضوا السياسة، واظهر استطلاع لواشنطن بوست في شباط فبراير العام الماضي ان نسبة 83 بالمئة من الامريكيين تدعم سياسة اوباما في اغتيال الناشطين.

وسياسة ملاحقة القاعدة بالطائرات الموجهة بدأها الرئيس السابق جورج بوش لكنه لم يتوسع او يبالغ بها ولم تتعد الهجمات التي صادق عليها 48 خلال ثمانية اعوام من حكمه، لكن في عهد اوباما اصبحت سلاحه الفاعل ضد قادة القادة ومسؤوليها الميدانيين، ويبلغ عدد الغارات التي شنتها سي اي ايه وقيادة العمليات المشتركة في اليمن والباكستان 385 غارة، منذ عام 2009.

وهذا العدد الكبير يتناقض مع تصريحات الادارة وبرينان نفسه الذي قدم في نيسان (ابريل) العام الماضي خطابا مفصلا حول السياسة التي قال انها من اجل تجميد تهديد محد وواضح. مشيرا الى انه لا يتحدث عنتهديد نظري’ يعني ان بعض افراد القاعدة قد ‘يحاولون الهجوم علينا في المستقبل‘.

برينان المحرك

وبالعودة لبرينان فالخبراء يرون انه الشخصية الاكثر تأثيرا في العمليات السرية خلال العشرين عاما الماضية.

ونقلت ‘نيويورك تايمز’ عن دانيال بنجامين المسؤول السابق في دائرة مكافحة الارهاب في الخارجية ان برينان ترك اثرا عميقا على المجتمع الامني وعلى الطريقة التي يقوم بها الجيش عمليات مكافحة الارهاب. وقالت الصحيفة ان برينان اهتم اثناء عمله في الرياض باليمن، حيث ضغط في الاونة الاخيرة مع عدد من القيادات العسكرية للحصول على حرية لملاحقة وضرب نشطاء القاعدة الذين قتل منهم سعيد الشهري والعولقي وغيرهما، لكن الغارات ادت لمقتل مدنيين لا علاقة لهم بالقاعدة مثل الشيخ علي جابرـ الامام الذي قتل في آب (اغسطس) العام الماضي.

وهو نفس الدرس من افغانستان والباكستان حيث ادت الغارات لقتل العديد من المدنيين، واشارت الى ستانلي ماكريستال، قائد القوات العسكرية المشتركة المتقاعد ومايكل هايدن، مدير الاستخبارات الامريكية السابق اللذين عبرا عن قلقهما من ان الغارات تقوم باستهداف مسؤولين في قيادة الوسط او ميدانيين لا علاقة لهم بالتخطيط للعمليات الخارجية ولا يشكلون تهديدا مباشرا على امريكا. لكن برينان دافع عن سياسة الغارات خاصة في اليمن حيث قال ان شركاءنا اليمنيين حريصون على العمل معنا، وكذا المواطنين اليمنيين الذين تحرروا من جحيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وليس اقل من ذلك الحكومة اليمنية’. لكن كريستوفر سويفت الباحث في جامعة جورج تاون والذي قضى الصيف الماضي يدرس اثر الهجمات قال ان برينان يتحدث عن رد فعل المسؤولين الامنيين اليمنيين الذين يلتقيهم عندما يزور اليمن ولا يعكس رأي الشارع الذي يرى ان الحكومة اليمنية تتعاون مع امريكا ضد الشعب اليمني.