الخميس , 5 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : زويد (صفحة 2)

أرشيف الوسم : زويد

الإشتراك في الخلاصات

السيسي قلق من انتقال احتجاجات تونس لمصر .. الأحد 24 يناير. . الانقلاب يد تقتل وأخرى توزع الشيكولاتة والورد في ذكرى الثورة

السيسي قلق من انتقال احتجاجات تونس لمصر

السيسي قلق من انتقال احتجاجات تونس لمصر

السيسي قلق من انتقال احتجاجات تونس لمصر .. الأحد 24 يناير. . الانقلاب يد تقتل وأخرى توزع الشيكولاتة والورد في ذكرى الثورة

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* تصفية أحد “المواطنين” بعد إطلاق النار عليه في كرادسة

قامت قوات الأمن بتصفية أحد المواطنين أثناء مداهمة أمنية للقبض عليه على خلفية اتهامه بالانضمام لجماعة الإخوان والسعى لتكدير الأمن بمنطقة كرداسة.

 

 

*الطيران الحربي يقصف مناطق متفرقة غرب وجنوب مدينة رفح بـ شمال سيناء وأنباء عن سقوط ضحايا

 

 

*الحكم بـ«المؤبد» لـ10 من مناهضي الانقلاب بالجيزة

قضت محكمة جنايات الجيزة ، اليوم الأحد، برئاسة المستشار محمد عبداللطيف مسعود، بالسجن المؤبد 25 سنة، بحق 10 من مناهضي الانقلاب ،  لإدانتهم بتعمد إحراق منزل ضابط سابق بالقوات المسلحة، في منطقة منشأة القناطر، وحيازة أسلحة نارية، ومواد مفرقعات.

وأمرت المحكمة بإعادة المتهمين إلى مقار حبسهم الاحتياطى تحت حراسة أمنية مشدّدة، وجاء منطوق الحكم في غضون 3 دقائق، وتضمن إدانة المتهمين بارتكابهم للجريمة عمداً مع سبق الإصرار والترصد، فضلاً عن تجمهرهم أمام منزل المجنى عليهم.

وأدانت المحكمة المتهمين بأنهم حشدوا العشرات في أكتوبر الماضى، أمام منزل المجنى عليه، ويُدعى السيد محمد، رقيب سابق بالجيش، حيث قذفوا المنزل بزجاجات المولوتوف، وأطلقوا أعيرة الخرطوش على قاطنيه، ما أدى إلى إشعال النيران في المنزل وإتلاف محتوياته.

وذكرت تحريات جهاز الأمن الوطني وتحقيقات نيابة شمال الجيزة الكلية أن المتهمين ارتبكوا جريمتهم عقب ورود معلومات لديهم- كان يرددها الأهالى- بأن المجنى عليه كان يدلى لأجهزة الأمن بمعلومات عن أماكن تجمهر المعارضة.

 

 

*العثور على حقيبة بجوار المحكمة الجديدة بالخانكة والأمن يستدعي خبير المفرقعات بعد الاشتباه بوجود قنبلة

 

*نائبة برلمانية: “الدكر ينزل ويورينا نفسه في 25 يناير

قالت النائبة غادة صقر، عضو مجلس النواب بمحافظة دمياط، في تصريحات صحفية، أن المصريين لن يسمحوا لأحد أن يفسد فرحتهم واحتفالهم يوم 25 يناير بعيد الشرطة.

وطالبت صقر، أمن الانقلاب بالتعامل بحسم مع من يدعون للنزول فى 25 يناير لإثارة الفوضى والشغب، قائلة:” اللى هينزل هو المسئول عن نفسه والدكر ينزل ويورينا نفسه مع إنى عارفة إن الدعوات دى كلها أونطة فى أونطة“.

 

 

*سياسيون: تصريحات السيسي تؤكد قلقه من انتقال احتجاجات تونس لمصر

أثار خطاب عبدالفتاح السيسي للشعب التونسي، أمس، تعليقًا على المظاهرات الدائرة هناك العديد من ردود الأفعال؛ حيث دعا السيسي الشعب التونسي إلى “الحفاظ على بلاده”، وقال خلال كلمته في احتفالية عيد الشرطة وثورة 25 يناير، السبت: “أنا لا أتدخل في الشأن الداخلي لأشقائنا في تونس، لكن بقول للشعب التونسي: الظروف الاقتصادية صعبة على العالم كله، حافظوا على بلدكم“.

تدخل في الشأن التونسي

ووصف الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية، خطاب السيسي بالتدخل غير المقبول بالشأن التونسي، مؤكدًا أنه يرفض تدخل أي رئيس دولة في الشأن الداخلي لتونس.

وأضاف “نافعة” أن النظام الحالي يخشى انتقال المظاهرات إليه، كما حدث في الربيع العربي، وأن تصريحات السيسي تظهر الدولة على أنها غير مستقرة.

ينصح نفسه أولًا

وقال الدكتور أحمد رامي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، إنه أولى بالسيسي أن ينصح نفسه بعدما ارتقى 10 آلاف شهيد واعتقل 100 ألف بخلاف المصابين، فكيف ينصح تونس بالتعامل مع التظاهرات.

وأضاف “رامي”، أن سياسة السيسي أدت إلى انهيار العملة الوطنية وفرط في مياه النيل؛ فأولى به أن ينصح نفسه بعد أن قسم شعبه فعليًّا.

وأكد “رامي” أن السيسي يخشى من انتقال التظاهرات إلى مصر، موضحا أن يناير 2011 كانت بداية مرحلة في التاريخ تطوي صفحة الماضي وتفتح صفحة المستقبل ولن تعود الأمور لما كانت عليه، مشددا على أن الثورات تحتاج لزمن والشعوب حتما تنتصر.

 

ما يحدث في تونس قريب من مصر

وقال الكاتب الصحفي عبد الله السناوي إن ما يحدث في تونس قريب من مصر وليس بعيدا عنها كما يردد البعض، مشددًا على أنه يجب أن نلتفت إلى احتمالات حدوث انفجار اجتماعي، وهو أمر وارد حدوثه وليس صعب المنال، مشيرًا إلى أن المظاهرات التي وقعت في تونس حدثت في المدن البعيدة وليس العاصمة، وبالتالي من الممكن أن تنشأ تلك الأمور في أماكن بعيدة في مصر، وليس شرطا أن تحدث في العاصمة، مثل المحلة أو كفر الدوار، على سبيل المثال، لذلك يجب أن نلتفت إلى خطورة البطالة وارتفاع الأسعار والعمل على تحقيق العدل الاجتماعي.

ولفت “السناوي”، في تصريحات صحفية، إلى أنه ليس قلقا بشأن ذكرى 25 يناير المقبل، موضحًا أن هذا اليوم سيمر مرور الكرام ولن يحدث شيء، قائلًا: “الإخوان لم يعودوا قادرين على الحشد، والشباب لن ينزل، والشعب مش عايز يشارك، أمال مين اللي هينزل؟“.

وأضاف أنه من المبكر للغاية نزول قوات الجيش إلى ميدان التحرير، قبل انطلاق ذكرى 25 يناير المقبل، موضحًا أن هذه الاحتياطات الأمنية زائدة على اللزوم ومبالغ فيها بشكل كبير.

تدل على قلق النظام

من جانبه، قال مدحت الزاهد، القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي: إن “الأوضاع تتداعى في دول الجوار، وما يحدث في أي دولة يؤثر في الدول المجاورة، ويعود ذلك للجغرافيا السياسية، والثقافات المتشابهة، والمشكلات التي تواجه الشعوب العربية”، موضحًا أنه حان الوقت لكي يوقف النظام الحالي الهجمة الشرسة على شعارات ثورة 25 يناير المتمثلة في العيش والحرية والكرامة الإنسانية، قبل أن تنفجر الأوضاع كما يحدث حاليًا في تونس.

وأضاف “الزاهد” أن حديث السيسي عن تونس في كلمته بعيد الشرطة تدل على قلق النظام، وشعوره بعدم رضا الشعب عنه؛ لانحيازه إلى طبقة رجال الأعمال.

وكالات إيرانية: خوف من انتقال المظاهرات

وعلقت وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية على تصريحات السيسي التي ينصح بها الشعب التونسي بأن يلتزم العقل والتفكير في الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم، وألا يخربوا دولتهم، بأنه تعليق ينمُّ عن خوف من امتداد التظاهرات الحالية في تونس لتصل إلى مصر مرة أخرى، خصوصًا مع دعوة بعض الشباب إلى إقامة تظاهرات، في ذكرة اندلاع ثورة يناير، غدًا الإثنين.

في حين أشار موقع “مشرق نيوز” الإيراني إلى انتشار دعوات للشباب المصري على صفحة تحمل اسم “انزلوا إلى الشوارع وأكملوا الثورة، التي رد عليها بعض المواطنين والجماعات المصرية المعارضة بتعليقات تؤيد أهداف الثورة التي كانت “عيش حرية وعدالة اجتماعية” و”إخراج مصر من الظلام الديكتاتوري إلى نور الديمقراطية“.

كذلك أورد الموقع آراء بعض المحللين السياسيين الذين قالوا إنه في ظل الاخفاقات المتتالية للحكومة المصرية الحالية في كثير من المشاريع، وكذلك الأوضاع الاقتصادية المصرية ستكون ذكرى ثورة 25 يناير الحالية متخلفة كثيرا عن الأعوام السابقة.

وبحسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، فإن بعض النشطاء في جماعات حقوق الإنسان انتقدت النشاطات التي تمارسها الحكومة الحالية في مصر من أعمال العنف واعتقال الشباب؛ ما يؤدي إلى خلق جو من الرعب وانعدام الأمن.

 

 

*لجنة حصر أموال إخوان مصر: التحفظ على 695 مليون دولار للجماعة خلال عامين

قالت لجنة التحفظ وإدارة أموال الإخوان بمصر (قضائية)، اليوم الأحد، إن إجمالي أموال الجماعة التي تم التحفظ عليها، منذ تشكيل اللجنة في يناير/ كانون ثان 2014 وحتى الآن، بلغ 5 مليارات و556 مليون جنيه مصري (نحو 695 مليون دولار)، تنوعت بين أرصدة لشخصيات في الجماعة، ومدارس، ومستشفيات، وجمعيات خيرية.

وفي مؤتمر صحفي، اليوم الأحد، عقدته اللجنة شرقي القاهرة، أعلن «عزت خميس»، رئيس اللجنة، أن إجمالي الأموال التي تم التحفظ عليها بلغ 154 مليونًا و758 ألف جنيه مصري (نحو 18 مليون دولار)، مشيرًا إلى أن عدد الأشخاص المتحفظ على أموالهم، كان 1375 شخصًا، تم رفع أسماء 5 منهم ليصبح العدد 1370 شخصًا.

وأضاف «خميس»، أن عدد السيارات المتحفظ عليها بلغ 460 سيارة، كما تم التحفظ على 318 فدانًا من الأراضي الزراعية المملوكة لأفراد، ثبت انتماؤهم للجماعة.

وكشف رئيس لجنة حصر الأموال، أن عدد الجمعيات التى تم التحفظ عليها حتى الآن 1166 جمعية، تم رفع التحفظ عن 41 جمعية منها، وبلغ رصيد الجميعات المتحفظ عليها 20 مليونًا و87 ألف جنيه (نحو مليوني، و455 ألف دولار).

ولفت «خميس» إلى أن عدد المدارس التابعة للإخوان التي تم التحفظ عليها بلغ 112 مدرسة، م رفع التحفظ عن 7 منها، وبلغ الرصيد المتحفظ عليه لهذه المدارس 283 مليونًا، 383 ألف جنيه (33 مليون دولار)، وبلغ عدد المستشفيات المتحفظ عليها 43 مستشفى، وجمعية طبية لها 27 فرعًا في مصر، وبلغ رصيد المستشفيات المتحفظ عليها 5 مليارات، و56 ألف (625 مليون دولار) جنيه أموال تلك المستشفيات.

كما أعلن «خميس» أن عدد الشركات التي تحفظت عليها اللجنة حتى الآن 65 شركة، وتم رفع التحفظ عن 3 شركات منها، وبلغ رصيد تلك الشركات 17 مليونًا و402 آلاف جنيه (حوالي مليوني دولار)، وبلغ عدد شركات الصرافة 21 شركة صرافة متحفظ عليها، تم رفع التحفظ عن شركتين اثنين فقط، وبلغ الرصيد المتحفظ عليه من أموالها 81 مليونًا و902 آلاف جنيه (10 مليون دولار تقريبًا).

وفي سبتمبر/ أيلول 2013، أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكما بحظر جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وأية مؤسسة متفرعة منها، أو تابعة لها، والتحفظ على جميع أموالها العقارية، والسائلة، والمنقولة.

وشكّلت الحكومة المصرية في يناير/كانون الثاني 2014، لجنة لإدارة الأموال والشركات والجمعيات المملوكة للإخوان، عقب اعتبار الجماعة منظمة إرهابية، بموجب قرار حكومي.

 

 

*أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لـ “لجنة حصر أموال جماعة الإخوان

ما تصدره اللجنة من قرارات هى قرارات قضائية وليس قرارات إدارية

اللجنة عثرت على عدد من الوثائق والمستندات داخل مقرات الجماعة

جماعة الإخوان أعدت تعديلا لأحكام قانون السلطة القضائية وتعيين نائب عام بدلا من الذى كان متواجد

تضمنت الوثائق توصيات أمانة الاتصال السياسى باستمرار الاعتصام أمام المحكمة الدستورية العليا

عُثر على مقترح من مكتب الإرشاد ضد المحكمة الدستورية فى حال إصدار أحكام ضد مجلس الشعب وقتها أو الشورى

الجماعة خططت لفصل بعض الضباط وتعيين أضعافهم لشراء ولائهم

الجماعة خططت لإقالة المشير والفريق وقتها 

تم تسريب ملف كامل يخص الأمن القومى يحمل صفة سرى للغاية 

الجماعة أرادت الإطاحة بوزير العدل أحمد مكى

المرشد طالب بتجنيد فتيات الثانوى لخوض الانتخابات الطلابية 

الإخوان: تم تسريب العديد من الأوراق من مؤسسة الرئاسة أبان حكم مرسي إلى مكتب الإرشاد

الجماعة نسقت مع التنظيم الدولي في الخارج لبسط السيطرة على دول إقليمية

التحفظ على ممتلكات 1370 شخصًا و62 شركة منتمين للجماعة

التحفظ على 19 شركة صرافة آخرى

الجماعة خططت لأخونة الأمن بمنحة إيرانية 10 مليارات دولار

قيمة مدارس الإخوان المتحفظ عليها 3 مليار و 505 مليون جنية 

حصلنا على مستندات تكشف تخطيط الجماعة لمواجهة الأمن فى 30 يونيو 

الجماعة سربت وثائق التمويل الأمريكى لمنظمات المجتمع المدنى

 

*الحقوهم” هاشتاج لإنقاذ معتقلي “الزقازيق” قبل فوات الأوان

دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حملة تحت هاشتاج “الحقوهم، للمطالبة بإنقاذ معتقلي سجن الزقازيق العمومي، الذين يتعرضون لسياسة القتل الطبي الممنهج البطيء.

وكانت الرسالة النصية التي أرسلها المعتقلون من داخل السجن كشفت عن مدى الانتهاكات الجسيمة والإهمال الطبي الذريع بحقهم؛ حيث قامت إدارة سجن الزقازيق العمومي بمواصلة تنكيلها بالمعتقلين؛ حيث أشار المعتقلون إلى أن إدارة السجن لم تكتفِ بتجريدهم من حريتهم ومنعهم من رؤية أبنائهم وأهلهم، بل تتعمد إذلالهم والتضييق عليهم، مؤكدين أنهم يتعرضون للموت البطيء داخل السجون، وأنه تم منع دخول الأدوية لهم، ورفض خروجهم في ساعات التريض، وسحب مجموعة من البطاطين والملابس الشتوية منهم، وأن بينهم حالات مرضية تحتاج للعناية الصحية الخاصة.

واستنكروا تخفيض مدة الزيارة التي وصلت إلى 5 دقائق فقط عبر سلك بينهم وبين ذويهم، كما أعلن المعتقلون عن وحشية الانقلاب في التعامل معهم؛ حيث يتم تقييد من يخالف تلك الإجراءات القمعية من يده على أحد الأعمدة، وإرساله إلى غرف التأديب والتي لا تتجاوز مساحتها مترا واحدًا.

وشدد النشطاء على ضرورة إنقاذ المعتقلين بالسجن حتى لا يتعرضوا لنفس مصير الدكتور فريد إسماعيل الذي استشهد نتيجة القتل الطبي المتعمد  ناشد النشطاء جميع المصريين إنقاذ ما تبقى من إنسانيتهم، والتضامن مع هؤلاء المعتقلين الذين لم تقيد حرياتهم سوى لتعبيرهم عن آرائهم.

 

 

*مقتل شرطيين ومدني في هجوم بالرصاص

قالت مصادر أمنية في مصر، إن رجلي شرطة ومدنيا قتلوا، الأحد، وأصيب شرطيان آخران عندما أطلق مسلحون الرصاص على نقطة تفتيش لخفراء الشرطة في قرية بمحافظة الشرقية التي تقع شمال شرقي القاهرة.

ووصفت المصادر منفذي الهجوم بأنهم “عناصر إرهابية”، مضيفة أنهم سرقوا ثلاثة بنادق من النقطة قبل أن يلوذوا بالفرار.

وألقت أجهزة الأمن القبض على ثلاثة أشخاص يشتبه في صلتهم بالهجوم، وقالت المصادر إنهم كانوا يستقلون دراجة نارية وضبط معهم سلاح ناري.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور.

 

 

*إدارة سجن الزقازيق العمومى تواصل التنكيل بالمعتقلين

قال المعتقلون بسجن الزقازيق العمومي إن إدارة السجن لم تكتفِ بتجريدهم من حريتهم ومنعهم من رؤية أبنائهم وأهلهم، بل تتعمد إلي إذلالهم والتضييق عليهم، مؤكدين أنهم يتعرضون للموت البطئ داخل السجون.

وأضاف المعتقلون في رسالة نصية لذويهم ولكل المهتمين بالشأن الحقوقي، إن إدارة السجن تمنع دخول الأدوية لهم، وترفض خروجهم في ساعات التريض في هذا الطقس البارد، لافتين أن هناك حالات مرضية تحتاج إلي عناية صحية ودخول أدوية لهم بشكل مستمر وهو ما ترفضه إدارة السجن.
وأردف المعتقلون في رسالتهم أن إدارة السجن تتعمد التضييق علي ذويهم أثناء الزيارة والتي قللت مدتها إلي خمس دقائق وتكون عبر سلك يحجز المعتقلين عن ذويهم، فضلًا عن رفضها دخول الكثير من الأطعمة والملابس الشتوية والبطاطين.

وأشار المعتقلون في رسالتهم أن إدارة السجن تتعامل بعنف مع كل من يخالف هذه الإجراءات، حيث تقوم بربط يده في أحد الأعمدة وإرساله إلي غرفة التأديب والتي يبلغ مساحتها 1 متر طولا وعرضًا.

واختتم المعتقلون رسالتهم بأن ما ترتكبه إدارة السجن من إجرام بحقهم لن يزيدهم إلا ثباتًا وصمودًا، وأن محاولات كسرهم لن تتحقق

 

*الانقلاب يقرر غلق محطتي مترو “السادات والأوبرا” قبل 25 يناير

كشفت مصادر مطلعة بهيئة السكك الحديدية، أن قراراً تم تعميمه بإغلاق محطتي مترو الأنفاق “أنور السادات والأوبرا ” مساء اليوم الأحد، وقبل ساعات من الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

وأضاف المصادر، فى تصريحات صحفية اليوم، أن النقل قرر إغلاقهما حتى لا تصبح ممراً لدعاوي الحركات الثورية، للقيام بأعمال تخريبية، بحسب قولها.

فيما تم إبلاغ السائقين بالأمر فى انتظار تعليمات داخلية الانقلاب بالتنفيذ، والتى سيسبقها اجتماع موسع بدء منذ قليل بين الأجهزة الأمنية الانقلابية ومسئولون في قطاع النقل والمواصلات

 

*وسط تعتيم لـ”صحة الانقلاب”.. 32 حالة إنفلونزا الخنازير بالإسكندرية

قالت مصادر مطلعة بمديرية الشئون الصحية بالإسكندرية: إن وكيل وزارة صحة بحكومة الانقلاب الدكتور مجدي حجازي تكتم على إصابة 32 حالة بإنفلونزا الخنازير بمستشفيات الانقلاب.

 وبحسب المصدر، فإن مستشفى الحميات بالإسكندرية، احتجز 17، بالإضافة إلى احتجاز 15 حالة أخرى بمستشفى صدر المعمورة.

وأضاف المصدر أن مستشفى طلبة الجامعة أعلن ظهور أول مصابة بإنفلونزا الخنازير، لموظفة تبلغ من العمر 24 سنة، تبين من خلال العينة التي تم سحبها منها إيجايبتها، وتم عزلها بغرفة العزل الصحي ووضعها تحت المراقبة وتم إعطاؤها العلاج اللازم.

وأوضح المصدر أنه تم أخذ العينات من المرضى، وجار تحليلها لإعلان مدى إصابتهم بالفيروس من عدمه، لافتًا إلى أن النسبة بالفعل مرتفعة وتوضح مدى تنامي الإصابة بالفيروس.

 

 

*الشامخ” يلغى قرار منع ظهور “توفيق عكاشة” بوسائل الإعلام

قضت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري، اليوم الأحد، بقبول الدعويين المقامتين من عضو مجلس النواب، الإعلامي توفيق عكاشة، وشقيقته ممدوحة، وبطلان قرار منعه من الظهور في وسائل الإعلام وإيقاف برنامج “مصر اليوم” على قناة الفراعين.

واختصم المدعيان كلاًّ من رئيس الإدارة المركزية للمنطقة الحرة، ووزير الاستثمار في حكومة الإنقلاب.

 وقال عكاشة إنه فوجئ بقيام رئيس المنطقة الحرة بتوجيه إنذار للممثل القانوني لشركة فيرجينيا للإنتاج الإعلامي، يتضمن إيقاف برنامج مصر اليوم الذي يبث على قناة “الفراعين” المملوكة للشركة لمدة ثلاثة أشهر، ومنع ظهوره على القناة المرخص بها للشركة أو أي من البرامج التى تبث عليها خلال مدة الإيقاف.

 

 

*الانقلاب يزداد توترًا.. ويعتقل 25 من رافضي الانقلاب بالإسماعيلية

شنت مليشيات أمن الانقلاب بمحافظة الإسماعيلية حملة مداهمات لمنازل رافضي الانقلاب بمختلف مدن وقري المحافظة، أسفرت عن اعتقال 25 شخصًا.

ومن بين المعتقلين: الحديدي حافظ الحديدي، وزيدان علي محمد سعد، وإسلام عيد إبراهيم، وعطية عبد الباسط عطية، وفرج محمد سالمان، وأحمد سليمان جابر، وسيد علي أحمد، وعلاء الدين عبد القادر، وإبراهيم محمد الشحات، ومحمد أحمد علي صالح، ومحمود السيد محمد موسى، وأحمد عبد الفضيل، وسالم عيد سالم، وعدنان محمد لبيب، ومهدي أبو الحديد رمضان، وأحمد عبد المنعم أحمد، وأسامة عثمان محمد، وأيمن مصطفى علي، وأحميد أحمد محمد، وهيثم عبد الله قطب، وصلاح محمد الحداد، وعلاء رمضان شحاتة، ومحمد زيدان محمود.

وما زالت المليشيات تخفي مكان احتجاز كل من: أحمد محمد عويس الطالب بالفرقة الثانية بكلية الطب جامعة قناة السويس، وأحمد محمد عيد الطالب بالصف الثالث الثانوي، وعبدالرحمن رأفت.

 

*وسط تعتيم لـ”صحة الانقلاب”.. 32 حالة إنفلونزا الخنازير بالإسكندرية

قالت مصادر مطلعة بمديرية الشئون الصحية بالإسكندرية: إن وكيل وزارة صحة بحكومة الانقلاب الدكتور مجدي حجازي تكتم على إصابة 32 حالة بإنفلونزا الخنازير بمستشفيات الانقلاب.

وبحسب المصدر، فإن مستشفى الحميات بالإسكندرية، احتجز 17، بالإضافة إلى احتجاز 15 حالة أخرى بمستشفى صدر المعمورة.

وأضاف المصدر أن مستشفى طلبة الجامعة أعلن ظهور أول مصابة بإنفلونزا الخنازير، لموظفة تبلغ من العمر 24 سنة، تبين من خلال العينة التي تم سحبها منها إيجايبتها، وتم عزلها بغرفة العزل الصحي ووضعها تحت المراقبة وتم إعطاؤها العلاج اللازم. 

وأوضح المصدر أنه تم أخذ العينات من المرضى، وجار تحليلها لإعلان مدى إصابتهم بالفيروس من عدمه، لافتًا إلى أن النسبة بالفعل مرتفعة وتوضح مدى تنامي الإصابة بالفيروس.

 

 

*فضيحة.. “داخلية” السيسي تعترف بفتح السجون

فيما يشبه الاعتراف المبطن بالجريمة، قال اللواء السيد جاد الحق، مساعد وزير الداخلية في حكومة الانقلاب، إن سيناريو تهريب السجناء واقتحام السجون وعمليات التخريب خلال ثورة 25 يناير 2011، لن يتكرر مرة أخرى في الذكرى الخامسة للثورة.

مضيفًا: “هناك إجراءات أمنية مشددة والقانون سينفذ بكل حزم وحسم، ولن نسمح بالخروج عنه”. 

يذكر ان نظام المخلوع مبارك وأذرعه المخابراتية، أمر بفتح السجون واشاعة الفوضى التي هدد بها في 25 يناير 2011، وأشرفت الشرطة على إطلاق المساجين والمسجلين خطر، في طول البلاد وعرضها، واتهم قضاة الانقلاب عدد من رافضي حكم العسكر بفتح وتسهيل هروب السجناء.

 

 

*مقتل الرائد “أحمد الرفاعي” الضابط بقطاع الأمن الوطني متأثرً بإصابته في تفجير شقة الهرم

 

*وقائع انفجار الهرم منذ الهجوم وحتى التحقيقات

شهد شارع شارع اللبيني بالهرم، مساء الخميس، ليلة عاصفة ممتلئة بالأحداث المثيرة، إثر وقوع انفجار هائل هز منطقة الهرم بل هز مصر بأكملها.

تبدأ الوقائع بتوجه قوة من مديرة أمن الجيزة يرافقها عدد من ضباط الأمن الوطني لمداهمة إحدى الشقق بالعقار رقم 24 شارع ثروت محمد المتفرع من شارع السيسي، بعد ورود معلومات أنها تستخدم كوكر لإعداد المواد المتفجرة من قبل بعض الإرهابيين

وفور اقتحام القوة الأمنية للشقة المستهدفة، وقع انفجار مهول، أسفر عن وفاة 10 أشخاص وإصابة 14 آخرين، معظمهم ضباط وأمناء شرطة، بالإضافة إلى تدميرأسقف وحوائط 4 طوابق من العقار وحطّم سيارتين تابعتين للأمن الوطني، وسيارتين ملاكي تصادف وقوفهما أسفل العقار.

وعلى الفور انتقلت قيادات وزارة الداخلية إلى موقع الحادث؛ على رأسهم اللواء أحمد حجازي، مدير أمن الجيزة، واللواء خالد شلبي، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، واللواء مجدي الشلقاني، مدير إدارة الحماية المدنية، لمتابعة الأحداث عن قرب.

وأخلت الأجهزة الأمنية العقار الذي يتكون من 24 وحدة سكنية، وطالبت الجميع بسرعة الخروج وترك كل متعلقاتهم، وحذّرت الأهالي من الاقتراب من المكان بعد تأكيدات اللجنة الهندسية التابعة لحي الهرم عدم صلاحية العقار للسكن إلا بعد إجراء ترميمات على قواعده، مشددة على أنه معرض للسقوط في أي لحظة، كما طالبت بإخلاء العقار المجاور له من الناحية اليمنى؛ بسبب تدمير جزء من قواعده أيضا نتيجة الانفجار.

وقال أحد سكان الشارع ويدعى “أ. ت.” في تصريحات صحفية: إن هناك علاقة قرابة ومصاهرة وصداقة بين معظم سكان اللبيني، باستثناء قاطني العقار رقم 24 الذي وقع فيه الانفجار؛ لأن صاحب العقار كان يقوم بتأجير جميع الشقق بنظام القانون الجديد، مضيفا أن سكان هذا العقار يتغيرون باستمرار وجميعهم غرباء عن المنطقة.

وأضاف: “لم نلاحظ أن من بين سكان هذا العقار عناصر إرهابية، ولم نشاهد أحدا منهم يتردد على المسجد الذي يقع على بعد 5 أمتار من مسكنهم، ولم يحرص أحد من سكانه الأهالي على الانقلاب على النظام أو المشاركة في مظاهرات ذكرى ثورة يناير المقبل“.

وأكد شخص آخر يدعى “ع. ف.” أنه فوجئ بوقوف سيارتي ميكروباص أمام العقار الذي انفجر، وقطعتا الطريق أمام حركة السيارات ونزل منهما عدد كبير من قوات الأمن إلى العقار، معظمهم يرتدي ملابس مدنية، بينما ظل 4 منهم داخل السيارتين، وبعد عشر دقائق، سمع أهالي المنطقة صوت انفجار ضخم تسبب في سقوط أجزاء من جدران وأسقف العقار على سيارتي الأمن وإصابة جميع من فيها، بالإضافة إلى تدمير سيارتي ملاكي تابعتين لاثنين من سكان العقار.

وأضاف “أن أهالي المنطقة استخرجوا جثث الضحايا من داخل المبنى والسيارات وسط صرخات واستغاثات مستمرة من نساء وأطفال العقار، وتم نقلهم إلى المستشفى”، مؤكدا أن أهاليالمنطقة فتحوا منازلهم أمام الأسر المتضررة من الانفجار، واستضافوا عددًا كبيرًا منهم داخل شققهم، بعد إخلاء العقار بالكامل.

وقال حارس العقار مجاور من الناحية اليمنى للحادث: “لقيت نفسي وقعت من على الكرسي على الأرض، ومراتي اتصابت في الحادث، وقع على دماغها قالب طوب ونقلناها مستشفى الهرم“.

وأثناء إجراء معاينة النيابة العامة ورفع الأدلة الجنائية لبصمات وعينات الحادث، ارتفعت الأصوات وتحرّك عدد كبير من قوات الأمن تجاه شارع السيسي بالقرب من مكان الحادث، وبعد دقائق حضرت القوات بعد ضبط شخص، قال أهالي المنطقة: إنه أحد المترددين على الشقة التي كان يسكنها الإرهابيون.

وتابع بقوله إن أحد الأشخاص الذين ساعدوا الأمن في القبض على المشتبه فيه أنه سبق وشاهد هذا الشخص يتردد على سكان الشقة التي انفجرت، وأنه عندما شاهده بالقرب من الحادث صرخ بصوت مرتفع وأمسك به بمساعدة الأهالي، لحين وصول الشرطة التي ألقت القبض عليه.

وتحفظت أجهزة الأمن ومباحث الأمن الوطني على المشتبه فيه داخل أحد العقارات المجاورة، وتم استجوابه لمعرفة علاقته بالعناصر الإرهابية التي كانت تسكن الشقة.

 

 

*الداخلية والسيسي.. يد تقتل وأخرى توزع الشيكولاتة والورد في ذكرى يناير!!

بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، التي ظل السيسي والداخلية يتهمونها بالمؤامرة والخراب، وسرعان ما جاءت توصيات المخابرات بمحاولة الظهور بمشهد المتصالح مع ذكرى الثورة ليوم أو يومين لتمرير الذكرى وتعويم الثوار الذين دعوا للنزول بقوة في الميادين لإعادة الثورة التي سرقها السيسي لمسارها الطبيعي نحو استكمال مطالب الشعب في الكرامة الإنسانية والحرية والعيش.

 وظهر السيسي مهنئا اليوم بالثورة ومشيدا بدورها في تحرير مصر، ولكنه وصفها بأنها تم حرفها عن مسارها، خلال حديثه اليوم.

وأضاف “السيسي” خلال كلمته بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير، موجهًا حديثه إلى الشباب المصري: “إذا كان الشعب المصري سلاح الوطن لمواجهة المخاطر، فأنتم ذخيرته ووقود عمله، وكل ما تحرص الدولة على بنائه هو لكم ولأبنائكم في المستقبل، فأنتم ركيزة أساسية، وعامل رئيسي من عوامل تقدمه”.

 ونسي السيسي أن يذكر هؤلاء الشباب باعدادهم التي نجاوزت الـ50 الف معتقلا غالبيتهم من شباب يناير، بجانب نحو 987 مختفيًا قسريًا دون معرفة مصيرهم ولا تهمتهم.

 وآلاف المطاردين بتهم الدعوة للتظاهرات السلمية التي أرستها ثورة يناير، وكذلك سارت الداخلية التي قتلت واعتقلت شباب يناير، لتوزع اليوم الورود والشيكولاتة في الشوارع، ولم لا والداخلية أداة السيسي لقمع المصريين هي المتورطة في دماء والآن الشعب المصري، وفق التقارير الحقوقية التي أكدت أنه خلال العام 2015، وقعت نحو 335 حالة قتل خارج إطار القانون، ومقتل 27 مواطنا جراء التعذيب، و87 حالة قتل بالإهمال الطبي، و50 واقعة قتل متظاهرين، و143 حالة تصفية جسدية، سواء بالقتل المباشر، أو الإلقاء من فوق المنازل…أما عن حالات التعذيب، فقد تم توثيق 387 حالة تعذيب، بناء على شكاوى وردت مباشرة من الأهالي وأسر الضحايا، من إجمالي 876 حالة تعذيب تم رصدها خلال العام، بجانب اعتقال حوالى 23500 مواطن ، بينما تعرض 1840 مواطناً للإخفاء القسري، لا يزال منهم 366 حالة رهن ذلك الإخفاء….والداخلية هي المتهم في طل ذلك..

ويبقى تساؤل: هل تغسل الشيكولاتة والورود جرائم الداخلية ودماء الشعب التي أراقتها بغير حق..؟!! 

 

 

مصر في ظل العسكر تحولت إلى جمهورية الخوف. . السبت 23 يناير. . 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي”

حرائر سيناءمصر في ظل العسكر تحولت إلى جمهورية الخوف. . السبت 23 يناير. . 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* سماع دوي انفجار يهز مدينة العريش

أكد شهود عيان، سماع دوي انفجار شديد هز مدينة العريش منذ قليل، أعقبه إطلاق نار كثيف على الطريق الساحلي للمدينة.

 

 

* جماعة الإخوان تعلن عن تعين 3 متحدثين رسميين من الداخل بينهم فتاة

اعلن المتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين عن تعيين الجماعة 3 متحدثين من الداخل 

و اليكم نص التصريح الصحفي :

بسم الله الرحمن الرحيم

تعلن جماعة “الإخوان المسلمون” عن تعيين ثلاثة من الشباب كمتحدثين إعلاميين من داخل مصر وهم

1 – الآنسة إيمان محمود 

2- حسن صالح 

3- أحمد عاصم

سائلين الله أن يوفقهم وأن يجري الحق على ألسنتهم.

د. طلعت فهمي 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون

السبت 14 ربيع الآخر 1437 الموافق 23 يناير 2016

 

 

* ولاية سيناء” يتبنى استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة جنوب مدينة الشيخ زويد

ولاية سيناء” يتبنى استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة قرب كمين أبو رفاعي جنوب مدينة الشيخ زويد

 

 

* الإسماعيلية : امن الانقلاب يعتقل 6 أشخاص ويواصل الإخفاء القسري لثلاثة آخرين

شنت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية عصر اليوم حملة مداهمات لمنازل العشرات من معارضي حكم العسكر بمراكز التل الكبير والقصاصين وعين غصين ومدينة الإسماعيلية.

أسفرت الحملة عن اعتقال ستة، منهم الشيخ صلاح الحداد للمرة الثانية والطالب إسلام اللاشي ليلحق بأبيه الذي اعتقل قبل عامين ونصف العام.

وفي ذات السياق تم اعتقال الشيخ محمد حسن عويس للمرة الثانية، مدير عام بشركة الكهرباء، مساء أمس وتم إخفاء نجله أحمد، طالب بكلية الطب جامعة الأزهر قسريا من ثلاثة وعشرين يوما، كما تم إخفاء قسري لكلا من: حجازي محمد موسي منذ سبعة أيام، وعبدالرحمن رأفت منذ شهر بمدينة الاسماعيلية.

كما أسفرت الحملة عن اعتقال حسام حسن سعادة، للمرة الثانية ليلحق بأبيه الذي أحيل للمحكمة العسكرية قبل عام ونصف العام، والشيخ علي سعد بمنطقة السعادات بمركز الإسماعيلية.

وواصلت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية حملاتها ضد مناهضي حكم العسكر إذ اعتقلت معظم من سبق اعتقاله.

وفي منطقة سرابيوم تم اعتقال أسامة عباس، مدرس، وإبراهيم الشحات بعد خروهما بعدة أشهر من السجن، كما داهمت قوات الأمن منازل عدد من معارضي حكم العسكر بمناطق غزالة وأبوسلطان وفنارة قبل أن تعتقل أيمن عراقي، مدرس، ومحمود صابر، الموظف بالأوقاف.

 

 

* زعيم عصابة الانقلاب يهدد بتسريح 6 ملايين موظف بالقطاع الحكومي

قبل ساعات من حلول الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، الاثنين، هدَّد زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي، السبت، بتسريح 6 ملايين موظف مصري يعولون نحو 25 مليون نسمة، مؤكدا أن مصر ليست في حاجة إليهم، وأنها تحتاج فقط إلى مليون موظف من 7 ملايين موظف موجودين حاليا.

جاء ذلك لدى تعليق السيسي على رفض برلمانه لقانون “الخدمة المدنية، الذي كان قد أصدره في مارس الماضي، قائلا: “قلت ثلاث حاجات قبل كده في الموضوع ده.. قلت: لدينا ما يقرب من 7 ملايين موظف.. يا ترى مصر محتاجة منهم كام؟“.

وأجاب خلال كلمته في احتفالية “عيد الشرطة” الـ 64 بأكاديمية الشرطة، السبت: “محتاجة مليون فقط”، واستدرك: “الستة ملايين موجودون معانا لأن وراءهم أسرا نحن حريصون عليها“.

وتعلل بالظروف الاقتصادية الصعبة، بالرغم من حصوله على دعم نقدي من الدول التي دعمت انقلابه بما يفوق الـ 30 مليار دولار.

 

 

* مداهمات واعتقالات لقوات أمن الانقلاب بالغربية

منذ فجر اليوم السبت وقبل الذكري الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير بـ 48 ساعة وهناك تحركات كبيرة ومداهمات لمنازل مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب بكل مراكز وقري محافظة الغربية بعد خروج الثوار بـ 12 فاعلية أمس الجمعة متحدين مدير أمن الانقلاب بالمحافظة والذي توعد الثوار في حالة نزول الشارع .

واسفرت حمالات المداهمات للمنازل وأماكن العمل والخطف من الشوارع الي اعتقال عدد كبير.
_
مركز قطور:
ـ مهندس/ عابدين صلاح
ـ سيف محمد مصباح
ـ محمد فريد
ـ ايمن عبد الفضيل
ـ رضا بركات
ــ حسن عبيدو
ـ حمادة عبد النافع
ـ رمضان شلبي ـ
د/ يوسف منصور
ـ احمد نجم
ـ الشيخ / رضوان ابو ضياء
.
عبد الحميد جاد
ـ_ مركز السنطة :
عبده عامر من مقر عمله
سامح الشافعي من منزله
صبحي المغاوري من مقر عمله
عز عبد الغفور من مقر عمله
ياسر بلتاجي من مقر عمله
وجدي حراز من مقر عمله
ياسر علي من مقر عمله
عبد الحميد رشادرشاد من مقر
جمال البهى اثناء عودته من عمله

وهناك انباء عن اعتقالات بالمحلة وكفر الزيات.

ومازالت الحملات والمداهمات مستمرة

 

 

* العفو الدولية”: “مصر في عهد السيسي تحولت إلى جمهورية الخوف

أكدت منظمة العفو الدولية أن مصر تحت حكم الجنرال عبدالفتاح السيسي تعاني من “أزمة حقوق إنسان ضخمة” بعد 5 سنوات على ثورة 25 يناير 2011 التي أسقطت الديكتاتور حسني مبارك.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية سعيد بومدوحة مساء أمس الجمعة، مشددا أنه بعد 5 سنوات من إطاحة مبارك “أوصدت الأبواب فعلياً أمام الآمال التي انعقدت على ثورة 25 يناير لإطلاق عهد جديد من الإصلاحات واحترام حقوق الإنسان“.

بومدوحة يضيف أن المصريين يشهدون في الوقت الراهن “العودة إلى الدولة البوليسية”، مشيرا إلى أن “متظاهرين سلميين وسياسيين وصحافيين يدفعون ثمن حملة بلا هوادة ضد المعارضة المشروعة، تقوم بها الحكومة والقوى الأمنية“.

ويشير نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية كذلك إلى توقيف “عشرات الآلاف” وإلى أن السجون تزدحم بسجناء “فوق طاقتها“.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه “تم توقيف قرابة 12 ألف شخص باسم محاربة الإرهاب خلال العام 2015 وحده، بينهم متظاهرون ونشطاء مناهضون للحكومة وصحافيون“.

وتتخذ انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، بحسب المنظمة، أشكالا عدة بينها الحملة على المدافعين عن حقوق الإنسان وعلى المنظمات غير الحكومية قبل الذكرى الـ 5″ لانطلاق الثورة على مبارك.

المنظمة أشارت أيضاً إلى “تقارير كثيرة تتحدث عن “تعذيب وسوء معاملة للسجناء” وإلى “محاكمات غير عادلة على نطاق واسع أدت إلى صدور مئات من أحكام الإعدام فضلا عن توقيف الكثيرين من دون توجيه اتهامات رسمية لهم وبعضهم لسنوات عدة“.

وبين مظاهر أزمة حقوق الإنسان صدور “قوانين قمعية منها قانون التظاهر” في نهاية العام 2013 الذي يقيد حق التظاهر السلمي و”قانون لمكافحة الإرهاب صدر العام الماضي يعطي رئيس الدولة صلاحيات كبيرة لا ينبغي أن يتمتع بها عادة إلا عند فرض حالة الطوارئ في البلاد“.

 

 

* 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي

كشفت حركة نسائية في سيناء عن وصول حالات القتل خارج إطار القانون على يد قوات أمن السيسي من الجيش والشرطة بشمال سيناء إلى 1347 حالة، فضلاً عن أعتقال أكثر من 20 ألف مواطن ما بين (11906 حالة اعتقال تعسفي و9073 حالة اعتقال معلومة و2833 حالة اعتقال تحت بند الاشتباه).

كما أكدت حركة “نساء ضد الانقلاب بشمال سيناء” في بيان مصور بثته اليوم السبت بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة يناير أن “جيش السيسي” هدم نحو 2577 منزلاً، كما هجرت “قوات السيسي” نحو 3856 أسرة سيناوية ما بين طفل وشاب وامراة وشيخ.

وأشار البيان إلى أنه تم حرق نحو 1853 عشة لسكان سيناء، وتدمير وحرق منقولات مادية خاصة بالمدنيين بلغت نحو 1967 ما بين (600 سيارة- 1367 دراجة بخارية)، بالإضافة إلى ردم 100 بئر وتجريف عشرات الافدنة من الزيتون والفاكهة.

وأعربت الحركة عن أملها أن تنجح الموجة الثورية الحاشدة في ربوع الوطن في إزالة الحكم العسكري الفاشي عن مصر، لتعود مؤسسات الدولة المنتخبة بشكل ديمقراطي يحقق لأبناء الوطن الواحد حياة كريمة.

وقالت الحركة: “لا شك أن ما تمر به مصرنا الغالية من محن وتحديات بل وانعكاسات كبرى تحت الحكم العسكري الفاشي أمر خطير ولكن ما تمر به سيناء الجريحة أشد خطورة وأبشع بكثير؛ فلم يكن في الحسبان أن تلغى مدينة كاملة من على وجه الأرض.. تهدم البيوت ويهجر الأهالي”.

وأكدت الحركة أن أهالي رفح المصرية الجريحة بات أهلها مابين مهجر ومطارد وشهيد وجريح واصبح في كل بيت غصه وألم”، وأن الشيخ زويد والعريش وبئر العبد ورمانة لم تعد أفضل حالا  من رفح ؛ حيث قامت قوات الجيش باعتقال عشوائي للمئات من خيرة شباب سيناء بل وصل الأمر إلى اعتقال إحدى السيدات بالشيخ زويد واخفائها قسرياً فلا يعلم مكانها حتي الآن .

 

* ولاية سيناء” يدعو الإخوان المسلمين إلى التخلي عن السلمية

دعا تنظيم ولاية سيناء من سمّاهم أنصار السلمية في مصر إلى التخلي عن هذا المنهج، واللجوء الى الانتفاضة المسلحة ضد النظام المصري.

وقبل يومين من حلول الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011 بث التنظيم فيديو حمل عنوان “رسائل من أرض سيناء 2″، وجّه خلاله رسالة إلى جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها، تحثهم على التخلي عن السلمية.

وقال أحد عناصر “ولاية سيناء” الذي بدا وجهه متخفياً في الفيديو: “ها هي السلمية المزعومة التي لم تقتل إلا أهلها، وها هي بالديمقراطية والعلمانية مدعومة، وقد بان عوارها لكل الناس، وإن الله سبحانه وتعالى اختار للناس القصاص وجعله الحياة، واختار الناس السلمية ولم تقتل إلا أهلها“.

وتساءل المتحدث مستنكراً: “ألم يكن طاغوت مصر السابق حسني مبارك عظة؟ وهل واقع الإخوان في أي مكان أقام دين وحكم شرعاً؟“.

وأضاف قائلاً: “ها هم الإخوان مرة أخرى في السجون، فأين هو فهم الواقع؟ أين هي الاستفادة من التجارب؟ فها هو طاغوت آخر في مصر خلفاً لمبارك”، في إشارة الى عبدالفتاح السيسي.

ودعا الإخوان الى الاستفادة من التجارب السابقة وإنقاذ أنفسهم قائلاً: “ندعوكم لتكفروا بالطاغوت باللسان والقلب واليد، وتنقذوا أنفسكم وتعيدوا لها كرامتها التي سُلبت، كما ندعوكم للقصاص لأبنائكم واسترداد أموالكم، وندعوكم لرفع السلاح في وجه الطاغوت والرد عن أعارضكم“.

وفي رسالة موجهة إلى كل مَن ينوي المشاركة في مسيرات “25 يناير”، قال المتحدث باسم “ولاية سيناء”: “اجعلوا شعارها (إن الحكم إلا لله)، واطلبوا الشهادة، واسعوا للنصر، ولا تغفلوا، واستفيدوا من أخطائكم ولا تكرروها“.

 

 

* لماذا يخشى النظام المصري ذكرى الثورة لهذا الحد ؟

فيما يبدو أن ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير باتت تُشكل كابوسًا للنظام المصري الحالي لا سيما الأجهزة الأمنية داخله، حيث تزداد وتيرة الإجراءات الأمنية الاحترازية التي تعتمد على الشك في كل أحد وكل شيء، تحسبًا لتكرار سيناريو 25 يناير 2011 وبالتحديد اليوم الأصعب في تاريخ هذه الأجهزة يوم 28 يناير.

حالة من الفزع واضحة على أذرع النظام الأمنية والاستخباراتية وتعكسها الحالة الإعلامية المؤيدة للنظام بضراوة والمحذرة من عواقب الخروج للتظاهرات في ذكرى الثورة، بالرغم من خفوت دعوات التظاهر في هذه الذكرى على عكس السنوات الماضية التي ربما كانت دعوات التظاهر فيها لإسقاط النظام أكثر نشاطًا وحدة.

 

أجواء ما قبل يناير 2011

حاول بعض المتابعين للشأن المصري إيجاد تبريرات لهذه الحالة التي تزداد أعراضها كلما اقترب يوم الخامس والعشرين من يناير، إلا أن غالبيتهم أكدوا أن النظام مدرك لفشله على الصعيد الداخلي، ومدرك أيضًا لمدى احتقان فئة الشباب في المجتمع بسبب ممارسات النظام القمعية التي استهدفت المجموعات الشبابية المختلفة ذات الطابع السياسي وغير السياسي، وهي الفئة الأكثر خطورة من وجهة نظر النظام المصري، حيث كان لها الدور الأكبر في تحريك ثورة 25 يناير.

هذه الحالة تستدعي تذكر أجواء ما قبل يناير 2011، من فشل سياسي للنظام ظهرت كبرى تجلياته ببرلمان صُنع في أروقة الحزب الحاكم منع أي صوت معارض من المشاركة فيه، حيث تأتي المقارنة بينه وبين البرلمان الحالي الذي صُنع في أروقة المخابرات العامة مع نفس حالة المنع من مشاركة أي تيار معارض حقيقي داخله.

أما على الصعيد الاقتصادي فقد فشل النظام في الوفاء بوعوده الاقتصادية البراقة التي أطلقها دونما حساب، مع ازدياد حالة التدهور الاقتصادي والغلاء المعيشي الذي يطال المواطن يومًا بعد يوم.

هذا المواطن الذي أصبحت سلواه الوحيدة هي محاولة تصديق دعاية النظام حول ضرورة الصبر لمحاربة الإرهاب الذي أصبح غير محتمل، وهي حالة لا تختلف في ذاتها عن الحالة التي مرت بها مصر قبيل الثورة من تفشي للفساد ومافيا رجال الأعمال التي سيطرت على الثروات وتركت المواطن يقاسي ويلات الأعباء المعيشية.

الوضع الحقوقي في مصر لا يختلف كثيرًا عن مثيله قبيل يناير الأول بل أن هذا الوضع بشهادة نشطاء كُثر هو أشد سوءًا من ذي قبل، حيث تعج السجون المصرية بقرابة 50 ألف معتقل سياسي من تيارات مختلفة معارضة للنظام، فيما تشتد وتيرة القمع والتنكيل بالمعارضين بمنعهم من التظاهر واستخدام العنف ضد كل من تسول له نفسه بممارسة هذا الحق الذي منع بقانون فصله النظام.

 

انتقالًا إلى التعذيب الممنهج الذي تمارسه قوات الشرطة على المعارضة، وازدياد حالات الاختفاء القسري في صفوف الشباب، ما يجعل الوضع مهيأ تمامًا لأي هبة شعبية وهو ما يدركه النظام بشكل جيد، بل ويستعد له مستدعيًا أجواء ما قبل 25 يناير 2011، ولكن هذه المرة تظهر محاولة تلافي الانفجار.

 

استعدادات تنم عن فزع

بشكل يومي منذ قرابة الشهرين ومع اقتراب ذكرى الثورة المصرية الخامسة، ولا يكف النشطاء ووسائل الإعلام عن تدوال أنباء عن إجراءات احترازية يتخذها النظام قبيل 25 يناير، سواء بالتحذيرات من التظاهر، أو بإعلان خطط تأمين وخطط بديلة، مداهمات واعتقالات شبه يومية تستهدف أي تجمع معارض.

حيث أعلنت وزارة الداخلية عن خطة أمنية وضعت استعدادًا لـ25 يناير، تم من خلالها رصد عناصر معارضة داخل دائرة الاشتباه، كما تم إجراء مسح بشركات القطاع العام والقطاع الخاص، لرصد أي من العناصر المعارضة المطلوب أمنيًا.

أما الواقع الميداني في مصر فقد شهد انتشار مكثف للأكمنة والحواجز الأمنية في شوارع المدن والمحافظات، مع الإعلان عن تركيب أكثر من 2000 كاميرا للمراقبة بمحطات مترو الأنفاق والأماكن العامة.

كما رفعت وزارة الداخلية المصرية من حالة التأهب وشنت عدة حملات اعتقالات في صفوف المعارضين على مستوى الجمهورية، أسفرت عن اعتقال 700 شخص من عدة محافظات في ساعات قليلة، وحتى هذه اللحظة تجري عمليات مداهمات لمنازل نشطاء ومعارضين من عدة تيارات شاركت في ثورة 25 يناير، ومن ثم القبض عليهم وتحويلهم إلى محاكمات بعدة تهم أبرزها تشكيل تنظيم يسمى حركة 25 يناير“.

ومن جملة مظاهر الفزع لدى النظام أن وزارة الداخلية أعلنت أيضًا عن اقتحام آلاف الشقق السكنية في منطقة وسط البلد في القاهرة، وسألت سكانها عن حسابات “فيس بوك” الخاصة بهم، ويأتي هذا الإجراء تحسبًا لاستخدام التجمعات الشبابية المعارضة لمساكن بالقرب من ميدان التحرير لإدارة الحراك على الأرض مثلما حدث إبان الثورة في العام 2011.

وفي نفس الاتجاه قامت وزارة الأوقاف المصرية بتحديد موضوعات خطبة الجمعة منذ أسبوعين بعنوان “حرمة التظاهر يوم 25 يناير، استنادًا لفتوى تصف التظاهر بأنه جريمة ودعوات لتخريب الدولة.

هذا الفزع الذي أصاب الدولة ونظامها ليس في القواعد فقط وإنما في الرأس أيضًا، حيث عقد عبدالفتاح السيسي عدة اجتماعات مع الأجهزة الأمنية المختلفة، من بينها اجتماع عُقد بمقر المخابرات العامة، واجتماع آخر أُعلن عنه مع مجلس الدفاع الوطني، وبعض القيادات الأمنية الكبرى، وذلك خلال أقل من أسبوعين.

هذا وقد تحدثت صحفة “الشروق” المصرية عن عقد السيسي اجتماعًا موسعًا “غير معلن”، مع مستشارين وقيادات أمنية عليا لمراجعة ما أسمته “خطة تأمين ذكية” للبلاد في ذكرى 25 يناير.

 

شحن لأدوات القمع قبيل ذكرى الثورة

مع ظهور أنباء الاستعداد من قِبل وزارة الداخلية لذكرى الثورة بخطط أمنية موسعة، بدأت عملية شحن الجنود وأمناء الشرطة والضباط قبيل هذه الذكرى التي تحمل مأساة لعناصر الشرطة المصرية التي انسحبت من كافة شوارع مصر يوم 28 من يناير بعد مواجهات عدة مع المتظاهرين ما أحدث بعدها “فراغ أمني” في البلاد استمر لشهور.

حيث تحدثت مصادر أمنية داخلية عن بدء شحن الجنود وأمناء الشرطة الأكثر تعاملًا مع التظاهرات لحثهم على عدم السماح بتكرار حالة 28 يناير مرة أخرى، عبر مزيد من التصعيد في المواجهة العنيفة إذا استلزم الأمر مع أي دعوات للتظاهر في ذلك اليوم.

بينما يبرز تخوف آخر يستدعي هذا الشحن هو سيناريو الفوضى الذي يقلق القيادات الأمنية في مصر، حيث تطورت احتمالية دخول مصر في هذا السيناريو منذ انقلاب الثالث من يوليو وكثرة المواجهات بين المناهضين للانقلاب والأجهزة الأمنية، حيث تسود حالة من الكر والفر بين المتظاهرين وعناصر الشرطة في أكثر من جبهة بطريقة عشوائية، وهو ما يؤهل لحدوث نوع من الفوضى تعتمد الأجهزة الأمنية على العنف الشديد والدموية في المواجهات للسيطرة عليه.

 

هلع غير مبرر    

كل هذا الهلع من جانب النظام في الواقع ليس له أصداء لدى المعسكر الآخر من المعارضين، حيث تبدو المعارضة المصرية أكثر تفتتًا من ذي قبل في هذه الذكرى، مع انعدام أي دعوات شعبية حقيقية للنزول للتظاهر في الخامس والعشرين من يناير.

إذ تخرج هذه الدعوات عن فصيل معارض منشغل بمعاركه الداخلية الإخوان المسلمين”، وهو ما سيؤثر بالطبع على تأثير هذه التظاهرات، المتوقع أن تخرج في المناطق ذات الثقل التنظيمي للإخوان، ولكنها ستكون بعيدة عن قلب العاصمة القاهرة بسبب تشديد القبضة الأمنية.

بينما ترى تيارات شبابية أخرى ضرورة تأجيل المواجهة غير المحسوبة مع النظام في هذه الحالة، لحين صناعة قاعدة شعبية تحتضن التحركات المعارضة ضد النظام.

من بين وجهتي النظر داخل معسكر المعارضة تضعف فكرة التظاهرات لإسقاط النظام، ولكن ما زالت هواجس 25 يناير تسيطر على العقلية الأمنية في مصر، نظرًا لرصد أسباب السخط الشعبي من قِبل أجهزة النظام المعلوماتية، وتلك الإجراءات ربما يرى النظام فيها مناعة من تحول هذا السخط الشعبي المكتوم إلى انفجار من خلال تحركات للمعارضة بصورة عشوائية.

وتبقى من أهم أسباب هذه التحركات الأمنية هي حالة المواجهة بين مكونات الحكم في النظام المصري الحالي من جانب وثورة الخامس والعشرين من يناير بكل تجلياتها وتاريخها من جانب آخر، إذ دأبت أجنحة النظام على الهجوم على 25 يناير بصورة غير مسبوقة في كل محفل متاح، وهي ظاهرة طبيعية لما مثلته 25 يناير من حراك ثار ضد هذه الأجنحة وكاد أن يقتلعها من جذور الحكم في مصر.

 

 

 

* دعوات متصاعدة للمشاركة في ذكرى الثورة تربك النظام

لا تزال الأهداف التي نزل لأجلها المصريون إلى الشوارع في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، غير محققة بعد خمس سنوات على الثورة، وهو ما دفع العديد من المجموعات إلى الدعوة للمشاركة بكثافة في إحياء الذكرى.

فقد أعلنت مجموعة من الحركات الشبابية من القوى الثورية، مشاركتها بالنزول إلى الشوارع والميادين يوم الإثنين 25 الحالي، ومن بينها طلاب ضد الانقلاب، ومجموعة اللقاء المصري، والمجلس الثوري المصري، والتحالف الوطني لدعم الشرعية، واللجنة التنسيقية لانتفاضة السجون، والمجموعة المصرية لاستعادة ثروات الشعب المنهوبة، وحركة تحرر، فضلاً عن التنظيمات السياسية الثورية، مثل 6 إبريل، ومصر القوية، والاشتراكيين الثوريين، وجبهة ثوار. وعلّلت تلك القوى مشاركتها بأن الثورة لم تحقق مطالبها حتى اللحظة الحالية، التي من بينها عدم محاسبة قتلة المتظاهرين، فضلاً عن استمرار أزمات الكهرباء، والغاز، وارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى الإخفاء القسري للنشطاء وقتل المواطنين في السجون.

 

وتصاعدت في الأيام الأخيرة الدعوات المطالبة بالنزول والتظاهر في 25 الحالي، وأطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوكحملة تطالب بالنزول إلى الميادين العامة والشوارع الرئيسية تحت عنوان انزل… كمّل ثورتك”. وتجاوب كثير من المواطنين والقوى الثورية مع تلك الحملة لتحقيق مطالب ثورة يناير المتمثلة في “العيش والحرية والعدالة الاجتماعية”، وإخراج مصر من ظلمات الديكتاتورية إلى نور الديمقراطية.

 

ويتوقع مراقبون أن تكون الذكرى الخامسة لثورة يناير مختلفة عن السنوات الماضية، بسبب الإخفاقات الحكومية المتكررة في الكثير من المشاريع، فضلاً عن الوضع الاقتصادي المتدهور في البلاد.

 

وتُرصد حالة من الخوف والقلق من جانب الأجهزة الأمنية المصرية، في ظل تصاعد حدة مطالب بعض القوى في النزول إلى الشوارع والميادين للمطالبة بحقوقها التي ترى أنها مشروعة. وتُجرى اجتماعات على مدار الساعة داخل أروقة وزارة الداخلية بمختلف قطاعاتها، للتنسيق في كيفية وضع الخطط بالتنسيق مع قوات الجيش لمواجهة تلك التظاهرات والمسيرات المتوقعة. وأمام ذلك ظهرت العديد من التهديدات من قبل النظام بالقتل والاعتقال لكل من يشارك في هذه التظاهرات، كما أظهرت قوات الشرطة والجيش قبضة أمنية مشددة خلال الساعات الماضية، بتشديد الإجراءات في المناطق التي يُتوقّع خروج احتجاجات فيها، خصوصاً منطقة وسط القاهرة، وميدان التحرير الذي كان شاهداً على إسقاط نظام مبارك منذ خمس سنوات عندما احتضن الملايين الغاضبة على حكمه.

 

وكان لافتاً خلال الساعات الماضية انتشار عناصر من القوات المسلحة بجانب الشرطة في شوارع القاهرة وباقي المناطق المصرية، استعداداً للذكرى الخامسة لثورة يناير، وهو ما يعكس مدى تخوّف الحكومة الحالية من يوم الاثنين واحتمالات انفجار الوضع وخروج احتجاجات واسعة.

 

فيما كانت الأيام الماضية قد شهدت إجراءات تندرج تحت بند تهدئة الأجواء من خلال إخلاء سبيل المصورة إسراء الطويل، وقبلها بأيام الإفراج عن 51 من أبناء سيناء الذين كانوا معتقلين والذين كانوا في عداد المختفين قسرياً، كدفعة أولى يُفترض أن يتبعها الإفراج عن ثلاثين آخرين. كما تم الإعلان عن السماح بزيارات للمسجونين في سجن العقرب، بعد أشهر من منع الزيارات أو إدخال الأدوية والملابس والطعام لهم. وأجرت وزارة الداخلية حركة تنقلات في صفوف القيادات اعتمدها وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، وكان أهم ما فيها هو تغيير رئيس ونائب رئيس قطاع الأمن الوطني.

 

ويرى أحد النشطاء، مفضّلاً عدم ذكر اسمه، أن كل أركان ومفاصل الدولة المصرية تحوّلت إلى بوليسية للسيطرة على كل شيء، حتى أن 95 في المائة من الإعلام أصبح موحّداً خلف النظام، ولكن “لا يوجد شيء نبكي عليه، لذلك قررنا النزول حتى لو أدى ذلك لقتلنا أو اعتقالنا”. ويشير إلى أن ذكرى الثورة تختلف هذه المرة في الحشد والإصرار على النزول عن باقي المرات الأخرى، وهو ما لمسته الحكومة المصرية ممثلة في الأجهزة الأمنية، موضحاً أن “النزول سيكون شعبياً، لكون أن النظام تآكل، وانعدام الثقة فيه يتزايد، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية وتزايد قمع الشرطة”، متوقّعاً “خروج الآلاف من الشباب، لأن كثرة الأعداد هي التي ستحمي المتظاهرين من عنف الشرطة المحتمل“.

 

ويرى الناشط نفسه أن النظام “مرعوب” وأن الدعوات للنزول إلى الشارع تُشكّل أزمة حقيقية للنظام وأركانه، معتبراً أن ما قام به من الإفراج عن عدد من المسجونين هو للكسب الشعبي، فيما يقوم في المقابل بحبس العشرات يومياً، وهو ما زاد السخط الشعبي.

 

السيسي يهمل الاقتصاد ويبني مزيداً من السجون . . السبت 16 يناير.. جنينة راقب السيسي ومخابراته والشرطة

السيسي يبني مزيداً من السجون

السيسي يبني مزيداً من السجون

السيسي يهمل الاقتصاد ويبني مزيداً من السجون . . السبت 16 يناير.. جنينة راقب السيسي ومخابراته والشرطة

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* وفاة شخص بأنفلونزا الخنازير بمستشفى الصدر فى البحيرة

صرح مصدر بمديرية الصحة بالبحيرة بوفاة شخص يدعى “ناجح.ع.م” فى العقد الرابع من العمر إثر إصابته بفيروس الأنفلونزا الموسمية H1N1، وذلك بمستشفى الصدر بدمنهور، مضيفا فى تصريحات خاصة أن المتوفى دخل المستشفى بتاريخ 11 من الشهر الجارى، وتوفى بعد تدهور حالته الصحية.

يذكر أن مديرية الصحة بالبحيرة قد أعلنت حالة الطوارئ بجميع المستشفيات الحكومية لمواجهة حالات أنفلونزا الخنازير والطيور، والتى تزداد حدتها مع قدوم فصل الشتاء.

 

 

* تفجير آليتين اثنين لقوات الجيش بعبوات ناسفه جنوب ‏الشيخ زويد

 

* الحكم ببراءة نجاة بيومي وأسماء صبحي معتقلات الدقهليه

براءه نجاة بيومي وأسماء صبحي معتقلات الدقهليه بعد إعاده المحاكمه علي حكم ١٠سنوات

 

 

* رفع اسم أحمد شفيق من قوائم ترقب الوصول

قال مصدر قضائي إن قاضي التحقيق قرر رفع اسم أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، من قوائم ترقب الوصول.

 

 

* الذكرى الخامسة لثورة يناير: اعتقالات عشوائية للنشطاء السياسيين

تقوم السلطات المصرية الآن بشنّ حملات إعتقال واسعة على الناشطين السياسيين وذلك تزامنًا مع إقتراب الذكرى الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير التي أطاحت بنظام حسني مبارك وقامت بإعتقال خمسة أشخاص على الأقل هذا الاسبوع.

كان من ضمن هؤلاء المعتقلين ثلاثةً نُشطاء من بينهم الطبيب الشهير” طاهر مختار” الذي تم اعتقاله بعد مداهمة قوات الأمن شقته في القاهرة يوم الخميس حسبما ذكر المحامي مختار منير.

والشخص الرابع كان الشاعر الشاب “عمر حاذق” الذي تم إعتقاله وإطلاق سراحه سريعًا ولكن تم منعه من مغادرة البلاد حسب ما نشر عبر حسابه على الفيس بوك.

وكذلك رئيس تحرير الجريدة الخاصة “مصر العربية” أحمد عبد الجواد الذي تم إعتقاله بعد مداهمتهم لمكتب الجريدة يوم الخميس طبقًا لما ذُكر في بيان إدارة الصحيفة، وتم إطلاق سراحه الجمعة حسبما ذكر بيان آخر

كانت هذه الاعتقالات هي الأحدث من حملات الاعتقال الواسعة والمُكثفة ضد النشطاء الإسلاميين والعلمانيين في مصر بعد الإنقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي على محمد مرسي الرئيس الإسلامي الذي تم إنتخابه عام 2013.

قامت الحكومة المصرية بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين الذي ينتمي لها الرئيس السابق محمد مرسي كمنظمة إرهابية. تم الحكم على الآلاف من أعضاء هذه الجماعة بالإعدام أو الحبس المُؤبد. بينما يقضي بعضًا منهم فترة عقوبتهم المُقررة. والبعض الآخر لم يصدر بشأنه أية أحكام رسمية.

تخشى السلطات المصرية من اندلاع الاحتجاجات الواسعة في ذكرى ثورة يناير التي أسفرت عن خلع الرئيس السابق مبارك، وقد قام الرئيس العسكري بالتحذير مما قد تحدثه هذه التظاهرات من فوضى في البلاد.

واستمرارًا لحملات الاعتقال على الناشطين، فإن السلطات قد داهمت العديد من الصالونات والمعارض الفنية الشهيرة بين وسط الشباب الناشطين.

 

 

* استقالة نقيب “محامي الإسكندرية” بسبب القرارات المنفردة لمجلس “عاشور

قدم نقيب محامي الإسكندرية عبد الحليم علام الموالي للانقلاب استقالته تنديدًا بسيطرة النقيب العام سامح عاشور، على جميع القرارات منفردة دون الرجوع للمجالس الفرعية للمحامين.

وبحسب مصادر مطلعة بالمحامين فإن نقابة المحامين بالإسكندرية، دخلت في أزمة شديدة مع النقابة العامة بالقاهرة؛ بسبب رفض النقابة الفرعية للقرارات المنفردة للنقيب العام سامح عاشور، دون الرجوع للنقابات الفرعية، ما أدى لأزمة ومواجهات شديدة بينهما.

وأكدت المصادر أن “علام”، قدم استقالة مسببة للنقيب العام؛ بسبب الانفراد بالقرارات، وعدم تنفيذ قرارات أخرى، من بينها علاج المحامين وأسرهم، وتراجع النقابة عن تعهداتها للمحامين في ذلك الأمر. 

وتعقد النقابة الفرعية بالإسكندرية اجتماعا طارئا؛ لبحث التصعيد ضد النقابة العامة، وتقديم استقالات جماعية؛ احتجاجا على القرارات المنفردة، ورفض ما تقوم به النقابة العامة من قرارات.

 

 

* بأوامر الرئيس مرسي.. “جنينة” راقب السيسي ومخابراته والشرطة

نشر الباحث في التاريخ والحضارة الإسلامية‏، محمد إلهامي، أمس الجمعة، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وثيقة رسمية تظهر “الزلزال” الكبير الذي أحدثه الرئيس محمد مرسي، في عمل الجهاز المركزي للمحاسبات، وهو ما يفسر الهجوم من جهة مؤسسات الانقلاب ضد المستشار هشام جنينة.

وتحت عنوان “إهداء إلى فصيلة ‏الثائر البغل”، قال إلهامي تعليقًا على الوثيقة، التي وقعها المستشار هشام بركات، الذي اغتالته أصابع السيسي: “مرسي أطلق يد الجهاز المركزي للمحاسبات للمراقبة على كل المؤسسات بما فيها الرئاسة والعسكر والمخابرات والشرطة”!.

وتابع: “هشام جنينة رئيس الجهاز رصد في عام 2014 فقط فسادًا بمبلغ 386 مليار جنيه في مؤسسات الدولة، وهذا المبلغ لا يشمل الفساد في مؤسسات: الرئاسة والعسكر والمخابرات والشرطة؛ لأنهم لا يسمحون لمراقبي الجهاز بالتفتيش عليهم”.

مضيفًا: “انتبه!!.. فساد مؤسسات الدولة الإدارية الخاضعة للرقابة الاعتيادية بلغ في عام واحد فقط نحو 400 مليار جنيه.. فما بالك لو أضيف إلى المبلغ فساد المؤسسات التي لا تخضع لأي رقابة وهي التي تأكل البلد حرفيا؟ ثم ما بالك بحصيلة هذا الفساد في عامين أو ثلاثة أو أربعة؟!!!! .. أرقام خيالية!!”.

وأوضح “إلهامي” أن “هشام جنينة أرسل هذا التقرير إلى ‏السيسي لكي يحنو على الشعب “نور عينيه”، فتجاهل السيسي تمامًا التقرير المرفوع إليه كأن لم يكن.. فاضطر جنينة إثباتًا للواقعة أن يرسلها إلى النائب العام هشام بركات”. 

وقال: “الآن يبدو أن جنينة بدأ في تسريب وثائقه استباقًا أو تحذيرًا لما يدبر له من جهة السيسي وحيتانه!”.

 

 

* رئيس المخابرات الأمريكية يصل القاهرة للقاء السيسي

وصل إلى القاهرة، اليوم السبت، جون برينان، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA”، قادما على رأس وفد بطائرة خاصة في زيارة لمصر تستغرق يومين يستقبله خلالها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وتأتى زيارة المسئولين الأمنى الأمريكى الكبير كأول مسئول أمريكى يزور مصر العام الحالى واستكمال زيارته لمصر، التى تمت أبريل الماضى بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، من أجل بحث ملف النزاعات الإقليمية والجهود المشتركة الأمريكية والمصرية لمكافحة الإرهاب.

كما يبحث اللقاء قوة روابط الصداقة بين مصر والولايات المتحدة، وأهمية العلاقات الإستراتيجية التي تربط بينهما وحرصهما على تنميتها فى مختلف المجالات.

 

 

*مجلس النواب يستعرض القرارات المتعلقة بالقوات المسلحة والتي صدرت فى عهد منصور والسيسى

يعقد مجلس النواب اليوم السبت، أولى جلساته لمناقشة تقارير اللجان النوعية التى شكلها لمراجعة القرارات بقوانين التى صدرت فى عهد عدلى منصور وعبد الفتاح السيسى.

ويعقد المجلس الجلسة فى الحادية عشر صباحاً، لمناقشة 32 قرارا بقوانين، يستعرض خلالها تقريرى اللجنة المشكلة لمراجعة لقوانين ذات الأهمية الخاصة والتى تنحصر أغلبها فى القوانين المتعلقة بالقوات المسلحة.

ويضم التقرير الأول 22 قرارا بقانون، أبرزها القرار الخاص بشروط الخدمة و الترقية لضباط القوات المسلحة وتحديد اختصاصات اللجان القضائية لضباط القوات المسلحة، وتعديلات قانون القضاء العسكرى وتعديلات قانون القيادة و السيطرة على شئون الدفاع عن الدولة وتعديلات قانون المحكمة الدستورية و مكافحة غسيل الأموال وتحديد مرتبات رئيس الجمهورية.

كما يتناول تعديلات قوانين مبارة الحقوق السياسية ومجلس النواب وتعديلات قانون تنظيم السجون وتعديلات قانون العلم والنشيد الوطنى وقانون تقسيم الدوائر الانتخابية وتعديلات قانون الإجراءات الجنائية و تعديلات قانون الكسب غير المشروع و زيادة معاشات القوات المسلحة، وتعديلات قانون العقوبات وتعديلات قانون إعفاء رؤساء الأجهزة الرقابية من مناصبهم وقانون الكيانات الإرهابية

يتناول التقرير الثانى للجنة، تعديل قانون إنشاء المدارس الفنية العسكرية وتعديلات قانون الدفاع المدنى وتعديلات قانون خدمة الضباط الاحتياط بالقوات المسلحة وإنشاء صندوق مؤسسة الجلاء وقانون خدمة ضباط الشرف والصف وتعديلات قانون النظام الأساسى للكلية الفنية العسكرية وإنشاء أكاديمية طبية عسكرية وقانون نظام أكاديمية ناصر العسكرية وتعديلات قانون الأسلحة والذخائر وتعديلات قانون هيئة الشرطة وتعيين العمد والمشايخ وتعديلات إنشاء شركات الحراسة ونقل الأموال.

 

 

*سلطان” للمحكمة: ”أنتوا خايفين من ايه”… والقاضي يرد: ”مين اللى خايف؟!

تحدث عصام سلطان  من داخل القفص الزجاجي، موجهًا حديثه لهيئة المحكمة، قائلًا: ” المحكمة أكدت في بداية الجلسة أنها شاهدت الأسطوانات الخاصة بالقضية، ليقاطعه القاضي” أنا مقولتش كده”، ليضيف سلطان مؤكدًا أن هناك قفص زجاجي محظور على المتهمين إيصال صوتهم للقاعة، وأنا بطالب بحقي، أنتوا خايفين من إيه، ليقاطعه القاضى “إنت بتخاطب مين؟، ومين اللى خايف؟ المحكمة!!”، ليرد “سلطان” معرفش.

وطلب المحامي “محمد الدماطي” إثبات عدم مشاهدة الدفاع والمتهمين للأحراز، وذلك من خلال محضر جلسة اليوم.

وتحدث  “أحمد أبو بركة” عن الحبس الاحتياطي مؤكدا أن حبسه الاحتياطي انتهى، ومازال محبوسًا على ذمة هذه القضية

وأسندت هيئة التحقيق إلى الرئيس  محمد مرسي و24  آخرين، اتهامات تتعلق بإهانة وسب القضاء والقضاة بطريق النشر والإدلاء بأحاديث في القنوات التليفزيونية، والمحطات الإذاعية، ومواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية، من خلال عبارات تحمل الإساءة والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية، وأخلوا بذات الطرق سالفة الذكر، بمقام القضاة وهيبتهم، من خلال إدلائهم بتصريحات وأحاديث إعلامية تبث الكراهية والازدراء لرجال القضاء.

 

 

* انتقاد تجاهل السيسي برلمانه ومده منفردا لقوات الخارج

أبدى عدد من السياسيين وأعضاء مجلس نواب ما بعد الانقلاب اندهاشهم من قرار “مجلس الدفاع الوطني”، برئاسة رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الخميس، “مشاركة عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهمة قتالية بمنطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب، لمدة عام إضافي أو لحين انتهاء مهمتها”، معتبرينه اعتداء على سلطات البرلمان القائم، ومطالبين بعرض القرار على المجلس للتصديق عليه.

وذكرت مصادر اليوم السبت، أن لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب صادقت على جميع القوانين المعروضة عليها، التي صدرت في غيبة البرلمان، ومن بينها القرار الخاص بـ”مشاركة القوات المصرية في عمليات خارج الحدود”، مشيرة إلى أن قرار التمديد صدر خلال اجتماع مجلس الدفاع الوطني، بحضور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، وأنه من الطبيعي أن يتم عرض القرار على المجلس للتصديق عليه، تطبيقا للدستور.

وتنص المادة رقم 152 من دستور العسكر لعام 2014 على أن رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب، ولا يرسل القوات المسلحة في مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة، إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني، وموافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء، فإذا كان مجلس النواب غير قائم، يجب أخذ رأي المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وموافقة كل من مجلسي: الوزراء والدفاع الوطني“.

وأرجعت “بوابة يناير” تجاهل السيسي ومجلس الدفاع الوطني للبرلمان لدى اتخاذهما القرار إلى أمور داخلية، أهمها أنه لم يعرض على أعضاء البرلمان لمناقشته ودراسته ومعرفة تأثيره على الأمن القومي للبلاد، مشددة على أن عدم اكتمال مهام لجنة الدفاع والأمن القومي، دفعا مجلس الدفاع الوطني إلى اتخاذ هذا القرار منفردا متجاهلا البرلمان.

اندهاش سياسي

واندهش عدد من الخبراء السياسيين من صدور القرار قبل عرضه على البرلمان المنعقد بالفعل.

وقال نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، عمرو هاشم ربيع، إنه كان ينبغي أن يعرض القرار على مجلس النواب قبل إقراره، نظرا لأن البرلمان في حالة انعقاد حاليا، وبالتالي كان لزاما أن يعرض الأمر عليه.

وشدد ربيع – في تصريحات صحفية – على أن أي خروج للقوات بالخارج يحتاج إلى إذن البرلمان، خصوصا أن القرار قرر مد فترة وجود القوات بالخارج لمدة عام آخر، أو لحين انتهاء مهمتها.

وقال النائب عن حزب “المصريين الأحرار”، عماد جاد، إنه يتمنى أن يعرض رئيس البرلمان الأمر على النواب للحصول على موافقة الثلثين، وفي هذه الحالة سيحصل على الأغلبية إذا قام بسرد تفصيلي للمبررات التي تستلزم مشاركة القوات المسلحة المصرية للدفاع عن الأمن القومي، والتواجد في الخليج العربي أو باب المندب.

وأضاف: “في حال عدم عرض الأمر على مجلس النواب سيحدث صدام حتمي، وهذه بداية غير مبشرة لعمل البرلمان، ولن يصمت النواب عن هذا التجاوز، حيث إن هذا القرار من اختصاصات عمل أعضاء البرلمان”، بحسب “المصري اليوم“.

مطالب برلمانية بالموافقة أولا

من جهته، أصدر رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعضو لجنة حقوق الإنسان المؤقتة بالمجلس، محمد أنور السادات، بيانا الجمعة، طالب فيه بسرعة عرض القرار على لجنة الأمن القومي حتى يتم مناقشته داخل المجلس.

وأضاف السادات – في بيانه – أن هذا حق أصيل لمجلس النواب حاليا نظرا لانعقاد المجلس، وذلك عملا بالمادة 152 من الدستور، التي تستلزم موافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء.

أما النائب هيثم الحريري، فأكد أنه سيطالب رئيس المجلس، في بيان عاجل، الأحد، بعرض هذا الأمر على نواب المجلس، مشيرا إلى أن موافقة رئيس البرلمان دون الرجوع للنواب، مخالفة دستورية واضحة.

وقال في تصريحات صحفية: “أنأى برئيس البرلمان أن يوافق على هذا القرار، وهو قامة دستورية كبيرة دون الرجوع لأعضاء المجلس، وفقا لنص الدستور الذي يتطلب موافقة ثلثي الأعضاء على مثل هذه القرارات“.

من جهته، أكد عضو المجلس، اللواء حمدي بخيت، أن القرار لابد من أن يعرض على لجنة الدفاع والأمن القومي بالمجلس، التي ستحيله للمناقشة أمام المجلس للحصول على موافقة ثلثي المجلس حتى يتم تنفيذ القرار.

الدفاع والأمن القومي” تقر 10 قوانين

إلى ذلك، وافقت لجنة “الدفاع والأمن القومي” في المجلس، برئاسة اللواء كمال عامر، على عشرة قرارات بقوانين محالة إليها، من ضمن 341 قرارا بقانون صدرت في عهد السيسي والرئيس المؤقت السابق (المعين من قبل العسكر)، المستشار عدلي منصور.

وأكدت اللجنة في تقريرها، السبت، أنها وافقت على القرارات بقوانين خاصة بإنشاء مدارس أساسية فنية عسكرية، والدفاع المدني، وشروط الخدمة والترقية لضباط القوات المسلحة، وإنشاء مؤسسة صندوق الجلاء للقوات المسلحة، والخدمة العسكرية والوطنية، وخدمة ضباط الشرف وضباط الصف والجنود، وإنشاء المدارس الفنية العسكرية، والنظام الأساسي للكليات العسكرية، وقانون الأسلحة والذخائر، وتعديل بعض أحكام قانون هيئة الشرطة، ومنها استحداث فئة معاون أمن.

استباق البرلمان بتمديد طوارئ سيناء

إلى ذلك، ذكرت تقارير صحفية أن قرار السيسي، تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر في شمال سيناء، للمرة الرابعة على التوالي، أثار غضبا حقوقيا وشعبيا لدى أهالي المنطقة.

ونُشر قرار تمديد الطوارئ في شمال سيناء بالجريدة الرسمية، مؤرخا بتاريخ 9 كانون الثاني/ يناير الجاري، ويسري اعتبارا من الأربعاء 27 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وحسب الجريدة الرسمية، فإن هذا القرار يُعمل به بعد موافقة مجلس النواب، الذي بدأ أعماله الأحد الماضي.

وتنص المادة 154 من دستور 2014 على أن “يعلن رئيس الجمهورية، بعد أخذ رأي مجلس الوزراء، حالة الطوارئ، على النحو الذي ينظمه القانون، ويجب عرض هذا الإعلان على مجلس النواب خلال الأيام السبعة التالية، ليقرر ما يراه بشأنه، وإذا حدث الإعلان في غير دور الانعقاد العادي، وجب دعوة المجلس للانعقاد فورا للعرض عليه“.

وتم تشكيل مجلس الدفاع الوطني بقرار من الرئيس المؤقت، عدلي منصور، ويأتي تشكيله برئاسة رئيس الجمهورية، وعضوية رئيسي مجلسي الوزراء والنواب، ووزراء الدفاع والخارجية والمالية والداخلية، ورئيسي المخابرات العامة وأركان حرب القوات المسلحة، وقادة القوات البحرية والجوية والدفاع الجوي، ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع.

 

 

* مزارعو غرب الإسكندرية: 300 فدان مهددة بالبوار بسبب نقص المياه

كشف مزارعو غرب الإسكندرية عن أن قلة مياة الري تهدد مستقبل 300 فدان بالبوار وتلف محصول القمح، في غياب المسئولين بوزارة الزراعة والري.

وقال مزارعو منطقة الشيخ مسعود والناصرية، غرب الإسكندرية: إنهم يعانون من نقص مياه الري، التي تهدد زراعتهم وذلك بعد غلق مصرف 225، المغذي لأراضيهم دون سابق إنذار، في وقت يحتاج فيه المزارعون للمياه لاستكمال ري محاصيل القمح والبرسيم.

وقالت رابطة مزارعي غرب الإسكندرية، في تصريحات صحفية اليوم السبت: إن المنطقة كانت تُروى بمياه النيل، وتم حجبها عنها من 15 عامًا، وبعدها تم تبديل الرى بمصرف 225، ومنذ 20 يومًا تم إقامة جسر حاجب للمياه عن المساحة المزروعة، هددت حياة 300 فدان”.

وكشفت رابطة المزارعين عن الخراب القادم لهم؛ حيث أكدوا أنهم بمنتصف الموسم الزراعي للقمح والبرسيم، وقطع المياه يتسبب في تلف وبوار الأراضي، وضياع محصول القمح، بداية من قرى الشيخ مسعود لقرى الناصرية. 

وأكدوا أن مسئولى الري والزراعة لم يكلفوا أنفسهم في بحث المشكلة وإن مستقبلهم يضيع أمام أعينهم دون سبب واحد من إغفال تلك القضية الهامة والتي تهدد حياة 100 أسرة يعيشون على بيع تلك المحاصيل مستقبلاً.

 

 

* توفيق عكاشة يستجوب وزير الداخلية عن تجاوزات الشرطة ويتحدى “محدش من النواب عمل اللي عملته”

تقدم توفيق عكاشة ، عضو مجلس النواب، بـ6 طلبات إحاطة ومقترحات برغبة لرئيس المجلس، من بينهم اقتراح برغبة بتعديل قانون الخدمة بهيئة الشرطة للضباط لمد فترة الخدمة، وتعديل قانون الخدمة بالقوات المسلحة الخاص بضباط القوات المسلحة لمد مدة الخدمة.

وقال «عكاشة»، إنه استخدم حتى الآن نحو 13 أداة برلمانية ما بين سؤال وطلب إحاطة وبيان عاجل واقتراحات برغبة لتعديل قوانين، آخرها سيتقدم به، الأحد، لرئيس المجلس، باستجواب لوزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار، بشأن تجاوزات الشرطة والتعذيب، مرفق به مستندات وصور تثبت ذلك.

وتحدى زملاءه في مجلس النواب، أن يكون أداؤهم البرلماني على المستوى الذي يقدمه هذه الدورة في المجلس، قائلًا: «محدش من النواب عمل اللي عملته”.

كما تقدم «عكاشة» بسؤال لوزير التنمية المحلية، حول إزالة جميع أكشاك البيع المرخص لها، والصادر لها بطاقات ضريبية وسجلات تجارية لأكثر من 130 ألف أسرة على مستوى الجمهورية، دون أن توفر لهم الدولة مصدر عمل بديل لما يقرب من نصف مليون مواطن.

ولم يسلم المؤتمر الاقتصادي الذي تنوي الحكومة إقامته خلال الفترة المقبلة من نقد عكاشة، حيث تقدم ببيان عاجل إلى رئيس مجلس الوزراء، يطالبه فيه بإلقاء بيان عاجل أمام مجلس النواب، حول ما أعلنته الحكومة السابقة بنتائج مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي بمكاسب حقيقية 182 مليار دولار في مصر، وتساءل: هل تم إنجازها بالفعل؟ وما هي الأسباب الداعية إلى إقامة مؤتمر اقتصادي جديد دون معرفة النتائج الحقيقية لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي؟

وتقدم ببيان عاجل لوزير التجارة والصناعة حول «غرفة صناعة الإعلام المرئي والمسموع»، وما اعتبره تساوي صناعة الإعلام بصناعة الأحذية، وتساوي صناعة الجلود وصناعة الأسمدة بصناعة الإعلام.

 

 

*”العدوة” تحت الحصار.. واعتقال «تعيلب» بالمنوفية

شنت مليشيات الانقلاب حملة مداهمات واسعة بقرية العدوة بمحافظة الشرقية مسقط رأس الرئيس الشرعي محمد مرسي- على مدار اليومين الماضيين، ضمن محاولات السلطة العسكرية وأد الحراك الثوري المتنامي وقمع الغضب الشعبي فى مشهد يعكس هلع النظام من اقتراب الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

وحاصرت مليشيات الداخلية مدينة العدوة بعشرات المدرعات ومركبات الأمن المركزي مدعومة بعدد كبير من المجندين، لليوم الثاني على التوالي، وقامت باقتحام العديد من المنازل واعتقال الشباب بطريقة وحشية واقتيادهم تحت الضرب إلى سيارات الترحيلات، كما أجبرت الأهالي على التزام المنازل واحتجاز من يخالف تعليمات الأمن.

وكانت ميليشيات الداخلية، قد اقتحمت منزل الرئيس محمد مرسي بقريته العدوة”، عقب صلاة الفجر أمس الجمعة، واعتقلت شقيقه وآخرين، فيما أفاد شهود العيان من الأهالي أن أعدادا كبيرة من قوات أمن الانقلاب داهمت بيوت الأهالي وحطمت أثاثها في مشهد بربري.

وأسفرت الحملة عن اعتقال، سعيد مرسي شقيق الدكتور محمد مرسي، وصبري إبراهيم زكي، وعمر إبراهيم طنطاوي، وأسامة أسعد الجزار، وسعيد الحسيني ونجله الطالب محمد سعيد الحسيني، وآخرين.
ولا تزال قوات أمن الانقلاب بالتشكيلات الخاصة وأكثر من 200 سيارة ومدرعة من قوات الجيش والداخلية -حتى كتابة هذا الخبر- تحاصر القرية من جميع مداخلها، فضلا عن انتشار أعداد كبيرة من القوات داخل القرية بما حولها لثكنة عسكرية.

وفى إطار متصل، قامت قوات أمن الانقلاب، فجر اليوم، باعتقال النائب يسري تعيلب -عضو مجلس الشعب الشرعي- من قرية نادر مركز الشهداء المنوفية من منزله، وقامت بتكسير محتوياته واقتيادة لمكان غير معلوم

 

 

* الأقصر.. إخفاء مواطن قسريا وعائلته تحمّل “داخلية الانقلاب” المسؤولية

هددت أسرة المواطن المختفي قسريا منذ ثلاثة أيام عبده الجعفري من تكرار سيناريو العوامية، والذي قتل فيه “طلعت شبيب” وتسيير مظاهرات حاشدة حال المساس بابنهم عبده، والذى اختطفته قوات أمن الانقلاب من سيارته من كمين الهنادي جنوب الأقصر من 3 أيام.

حيث استوقفت قوات من مدينة إسنا جنوب الأقصر الجعفري في كمين أمني وقامت باقتياده إلى جهة غير معلومة منذ ثلاثة أيام، ولم يعرض على النيابة حتى الآن ما يهدد حياته بالخطر.

ويخشى ذووه من تكرار سيناريو مقتل طلعت شبيب داخل مركز شرطة بندر الأقصر على أيدي ضباط وأمناء الشرطة هناك، مؤكدين أنهم عائلة عريقة ولها امتداد في ثلاث محافظات، وأنهم سينتفضون إذا استمر الوضع بإخفاء الجعفري وعدم تقديمه لمحاكمة عادلة أمام النيابة العام لمعرفة السبب وراء اختطافه واخفائه حتى الآن.
ولا تعد حادثة اختفاء الجعفري الأولى من نوعها؛ حيث دأب الأمن الوطني على اختطاف المواطنين من الشوارع وجهات عملهم وإخفائهم قسريا

 

 

* حكومة الانقلاب تحظر استخدام شعارات”‏رابعة و‏الإخوان”وتعاقب المخالفين بالسجن 5 سنوات

قال مصدر في وزارة العدل بحكومة الانقلاب العسكري: إن رئيس وزراء الانقلاب شريف إسماعيل سيصدر قرارا بحظر رفع وطبع ونشر واستخدام شارات وعلامات ورموز “رابعة”، وجماعة الإخوان المسلمين، والجماعة الإسلامية، وتحالف دعم الشرعية، وأنصار بيت المقدس، وتنظيم داعش.

وأضاف المصدر -في تصريحات صحفية- أن هذا القرار تم إعداده بالفعل في إدارة التشريع في وزارة عدل الانقلاب، وسيصدر رسميا فور تمرير القانون الجديد الذي وافق عليه مجلس وزراء الانقلاب ومجلس الدولة بتوقيع عقوبة الحبس حتى 5 سنوات والغرامة بين 10 آلاف و30 ألف جنيه لكل من “نشر أو صنع أو روّج أو صدر أو استورد أو نقل داخل البلاد أو خارجها أو حاز بقصد الاتجار أو التوزيع أو الإيجار أو اللصق أو العرض، مطبوعات أو شارات أو رسومات أو ملصقات أو علامات أو رسومًا يدوية أو فوتوغرافية أو شارات رمزية، أو غير ذلك من الأشياء التي ترمز إلى كيانات أو جماعات إرهابية تعمل داخل البلاد، أو خارجها“.

 

 

* للمرة الثانية.. نفوق أطنان الأسماك بكفر الشيخ والبحيرة وسط رعب الأهالي
حالة من الرعب انتابت أهالي مدينة فوة بكفر الشيخ؛ بسبب نفوق أطنان من الأسماك مياه النيل، وذلك للمرة الثانية خلال أشهر.

وكان الأهالي وصيادو فوة بمحافظة كفر الشيخ قد فوجئوا اليوم السبت، بظهور أطنان من الأسماك النافقة ما يؤكد أن كل الادعاءات التى أعلنها المسئولون بمحافظة كفر الشيخ بانتهاء الكارثة لم تحدث.

وكشفت مصادر مطلعة بمديرية شئون البيئة أن الأسماك النافقة بنهر النيل منذ أكثر من شهر والأهالي في فوة يعيشون حالة من القلق، في ظل كارثة لا تجد حلاًّ، وبالرغم من علم المسئولين فإن حياة المواطن هينة عندهم، حيث تحول النيل إلى كارثة تهدد حياة المواطنين، خصوصا مع الارتفاع غير المسبوق بنسبة الأمونيا بالمياه بطريقة تهدد حياة المواطنين.

فى سياق متصل، واستمرارًا لحالة الإهمال والفساد بحكومة الانقلاب، نفقت أطنان من الأسماك اليوم السبت، بمحافظة البحيرة وذلك بنطاق مياه النيل في كامل المجرى بمراكز المحمودية والرحمانية ورشيد وشبراخيت وإيتاي البارود.

وكان أهالي المحافظة قد شاهدوا عشرات الأطنان من الأسماتك تطفو على سطح المياه، وسط حالة من الرعب، دون معرفة الأسباب الحقيقية. 

وكشف الأهالي من تخوفهم من تسرب الأسماك النافقة لبيعها بالأسواق للمواطنين، في ظل عدم مراقبة الأسواق وتجاهل مسئولي المحافظة بتفسير تلك الواقعة.

 

 

*ميدل ايست مونيتور”: السيسي يهمل الاقتصاد ويبني مزيداً من السجون

بدلا من الوفاء بوعوده لتحسين الاقتصاد المتدهور في البلاد، وتوفير فرص عمل جديدة للآلاف من الشباب العاطلين عن العمل وبناء مليون وحدة سكنية على الأقل لاستيعاب الأزواج الشباب، استطاع عبد الفتاح السيسي فقط بناء المزيد من السجون ومراكز الاعتقال لاستيعاب العدد المتزايد من نشطاء المعارضة“.

هكذا بدأ موقع “ميدل إيست مونيتور” البريطاني تقريرا تحت عنوان “مصر تبني مزيدا من السجون”، مشيرا إلى أنه بعد مرور أقل من شهرين على انتخابه في يونيو 2013، وافتتح السيسي أول سجن مشدد الحراسة في محافظة الدقهلية، وقد تم بناء نحو خمسة سجون جديدة منذ عام 2013.

وأشار إلى أن السيسي أصدر مؤخرا مرسوما بتخصيص قطعة أرض مملوكة للدولة مساحتها أكثر من 103 فدان لبناء سجن مركزي جديد في الجيزة، ليصبح لدى مصر 42 سجنا، فضلا عن 382 مركز احتجاز في مراكز الشرطة.

 

 

* وزير الري يعترف: مصر لم تعط أزمة سد النهضة الاهتمام الكافي قبل يونيو 2014

قال وزير الري والموارد المائية حسام مغازي أمس الجمعة إن مصر لم تعط أزمة سد النهضة الاهتمام الكافي قبل يونيو 2014 بسبب عدم الاستقرار، ما دفع إثيوبيا إلى زيادة سعة تخزين السد.

وأضاف مغازي، في تصرحات أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن “إثيوبيا ترفض الاعتراف بالحصص المائية لمصر والسودان في مياه النيل، لأن هضبة الحبشة التي ينبع منها النيل تشكل أحد مصادر مياه النيل لمصر والسودان وليست المصدر الوحيد“.

وتبلغ الحصة المائية لمصر من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب سنويا، بينما تبلغ حصة السودان 30 مليار متر مكعب سنويا.

وقال مغازي إن “مصر لم تعط أزمة سد النهضة الاهتمام الكافي قبل يونيو 2014 بسبب عدم الاستقرار الذي شهدته البلاد وكانت النتيجة أن إثيوبيا غيرت سعة تخزين سد النهضة من 14 مليار متر مكعب إلى 74 مليار عقب ثورة 25 يناير“.

وأشار إلى أن الدراسات الفنية بشأن مخاطر سد النهضة ستنتهي أواخر 2016، مضيفا أن مصر والسودان وإثيوبيا اتفقت على الالتزام بنتائج هذه الدراسات العلمية المحايدة.

وتابع أن “وثيقة إعلان المبادئ تقضي بعدم البدء في التخزين أو توليد الكهرباء إلا على ضوء ما تنتهى إليه الدراسات”، لافتا إلى أن مصر تشعر بالقلق بالفعل تجاه السد ولكن ليس بالخطر.

ويثير إنشاء سد النهضة مخاوف شديدة في مصر من حدوث جفاف مائي محتمل بسببه. وتعتمد مصر -التي تجاوز عدد سكانها 90 مليون نسمة- بشكل شبه أساسي على نهر النيل في الزراعة والصناعة ومياه الشرب.

ووقعت مصر والسودان وإثيوبيا على “وثيقة الخرطوم” في أواخر ديسمبر الماضي، من أجل آليات العمل خلال المرحلة القبلة بشأن حل الخلافات حول السد، تتضمن الإلتزام الكامل بوثيقة “إعلان المبادئ” التي وقع عليها رؤساء الدول الثلاث في مارس الماضي، وتحديد مدة زمنية لتنفيذ دراسات سد النهضة تتراوح ما بين 8 أشهر وعام.

وانتهت أمس المهلة التي منحتها مصر والسودان وإثيوبيا، للمكتبين الاستشاريين لتسليم العرض المشترك لإعداد الدراسات الفنية المطلوبة لسد النهضة الإثيوبي، تمهيدا لتوقيع العقود مطلع شهر فبراير المقبل.

 

* “المونيتور” الأمريكي: برلمان مصر يشبه السيرك

قال موقع «المونيتور» الأميركي: إنه بعد جلستين فقط من بداية الفصل التشريعيّ الجديد وانعقاد مجلس النواب المصري القرار الأوّل الّذي أعلنه رئيس مجلس النوّاب علي عبد العال وقف البثّ المباشر للجلسات، بعد موافقة أغلبيّة الأعضاء، رغم مبدأ علنيّة الجلسات الّذي ينصّ عليه الدستور.

وأشار الموقع، في تقرير له، إلى أنه منذ الجلسة الأولى للبرلمان، نقلت شاشات التلفزيون تجاوزات بعض من النوّاب، أبرزها انتقاد أحد النوّاب للاّئحة المنظّمة لعمل المجلس بالسباب والألفاظ الخارجة، وتجاوز النائب مرتضى منصور بتحريف نصّ اليمين الدستوريّة لاعتراضه على ثورة 25 يناير، ووصفه النوّاب بالمخبرين للأمن.

واعتراضاً على إدارة الجلسات في البرلمان، قدّم النائب كمال أحمد استقالته من المجلس، قائلاً في تصريحات صحافيّة: قلت في أسباب الاستقالة: إنّ تصرّفات بعض الأعضاء حوّلت البرلمان لما يشبه السيرك“.

وأكّد خبير القانون الدستوريّ وعضو مجلس الشورى السابق شوقي السيّد في حديث مع “المونيتور” أنّ ” قرار عدم إذاعة جلسات المجلس على الهواء مباشرة باطل ومخالف للدستور”، وقال: “الدستور ينصّ صراحة على علنيّة الجلسات للرأي العام من دون حذف أو مونتاج، ومن حقّ أيّ مواطن أن يشاهد ما يحدث تحت قبّة البرلمان كأنّه ذهب وشاهد الجلسة بنفسه“.

أضاف: “التّغطيات الصحافيّة لا تكفي للنقل بحياديّة وموضوعيّة ما يحدث في البرلمان، والأصل في العلنيّة الّتي نصّ عليها الدستور إذاعة الجلسات في موعد انعقادها”.وأكّد أنّ “أيّ قرار سيصوّت عليه البرلمان في جلسات سريّة سيكون باطلاً“.

ورغم إعلان قرار وقف البثّ بموافقة أغلبيّة الأعضاء، إلاّ أنّ النائب سمير غطّاس قال في تصريح لـ”المونيتور”: “وقف إذاعة الجلسات يسيء إلى التّجربة الديموقراطيّة في مصر، فهذا القرار سيزيد الأمور تعقيداً، وليس وسيلة لحلّ المشاكل الّتي تثار في الجلسات“.

أضاف: “تقدّمت بمذكّرة رسميّة إلى المجلس تفيد بأنّ الرأي العام يريد علنيّة الجلسات، وحذّرت من أنّ هذه الممارسات تحيلنا على المجالس غير الديموقراطيّة البائدة“.

ومن جهته، رأى الباحث في الشأن البرلمانيّ يسري العزباوي في تصريح لـ”المونيتور” أنّ “حال التخبّط والممارسات غير المتّفقة مع الأعراف البرلمانيّة الّتي شابت الجلسات الأولى للبرلمان تعكس حال الإنقسام وضعف الأحزاب السياسيّة والنّظام الانتخابيّ الّذي جاء خلاله البرلمان في شكل عام”، وقال: “ما نشاهده في مجلس الشعب يؤكّد ضعف ائتلاف دعم مصر وعدم السيطرة على المشهد البرلمانيّ“.

وأكّد أنّ “سريّة الجلسات لا يمكن أن تدوم طويلاً، والأصل في انعقاد المجلس هو العلنيّة“.

 

 

* لماذا تثور؟.. القمع في مصر من “مبارك” إلى “السيسي

“بسم الله الرحمن الرحيم.. أيها المواطنون في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد.. قرر الرئيس محمد حسني مبارك.. تخليه عن منصب رئيس الجمهورية.. وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد.. والله الموفق والمستعان”، كانت هذه شرارة الفرحة التي عمت مصر بعد 18 يومًا من المواجهات بين الشعب والشرطة ذراع العسكر.

وقد بدأت قبل ذلك انتفاضة شعبية غير مسبوقة يوم الثلاثاء الخامس والعشرين من يناير 2011، احتجاجا على الأوضاع المعيشية والسياسية والاقتصادية السيئة، والفساد في ظل قمع نظام العسكر بقيادة المخلوع مبارك.

توالت الأحداث سريعاً، حتى تم انتخاب الرئيس محمد مرسي، بعدها وبفعل تخطيط ومؤامرات عسكرية وخارجية وتغليب بعض قطاعات الثورة للمصالح الشخصية، استطاع العسكر العودة مرة في ثورة مضادة على أكتاف بعض رموز ثورة 25 يناير، وعاد الفساد العالق في بيادة العسكر يفترش الفضاء الذي انسحبت منه “مؤقتاً” ثورة 25 يناير.

وتركزت الشرارة التي اندلعت بسببها ثورة “25 يناير”، في عدة نقاط أهمها:

 

قانون الطوارئ

وهو القانون المعمول به منذ عام 1967، باستثناء فترة انقطاع لمدة 18 شهرا في أوائل الثمانينات، وبموجب هذا القانون توسعت سلطة الشرطة وعلقت الحقوق الدستورية وفرضت الرقابة، وقيد القانون بشدة اي نشاط سياسي غير حكومي مثل “تنظيم المظاهرات، والتنظيمات السياسية غير المرخص بها، وحظر رسميا أي تبرعات مالية غير مسجلة”.

وبموجب هذا القانون احتجز ما يزيد عن 17,000 شخص، ووصل عدد السجناء السياسيين كأعلى تقدير إلى 30,000 سجين. 

ويمنح قانون الطوارئ “العسكر” الحق في احتجاز أي شخص، لفترة غير محددة لسبب أو بدون، ولا يمكن للشخص الدفاع عن نفسه ويستطيع العسكر أن يبقوه في السجن دون محاكمة. 

 

وقد عملت حكومات الانقلاب المتوالية، على إبقاء العمل بهذا القانون ولكن تحت ستار القضاء الشامخ، والاختفاء القسري، بحجة الحفاظ على الأمن القومي.

 

سطوة ميلشيات الشرطة

في ظل العمل بقانون الطوارئ عانى المواطن المصري من الظلم وانتهاك حقوقه، التي تتمثل في طريقة القبض والحبس والقتل، ومن أشهر هذه الأحداث مقتل الشاب السكندري خالد محمد سعيد، الذي توفي على يد عصابات الشرطة في منطقة سيدي جابر، في السادس من يونيو 2010، بعد أن تم ضربه وسحله حتى الموت أمام عدد من شهود العيان.

ووفاة شاب آخر هو “السيد بلال” أثناء احتجازه في مباحث أمن الدولة بالإسكندرية، بعد تعذيبه في إعقاب حادثة تفجير “كنيسة القديسين” بالإسكندرية، والتي ثيت تورط وزير الداخلية “حبيب العادلي” في تفجيرها.

ويصل إجمالي ضحايا عنف وزارة الداخلية المصرية لنحو 350 (شهيد) قبل آخر ثلاث سنوات من ثورة 25 يناير 2011، حسب تقديرات المنظمات المعنية بحقوق الإنسان.

وبمقارنة ذلك السبب مع ما قامت به عصابات الشرطة الأسبوع الماضي وحده، نجد نتيجة مشابهة، فقد اعتقل هذا الأسبوع مشرفي أكثر من 13 صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بتهمة التحريض ضد الانقلاب ونشر أفكار جماعة الإخوان، فضلاً عن الدعوة إلى تظاهرات في 25 يناير، بحسب ما قاله المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء أبو بكر عبد الكريم في تصريحات للتليفزيون المصري الأربعاء الماضي.

كما أوقفت سلطات الانقلاب كذلك أول من أمس الخميس، الشاعر عمر حاذق ومنعته من السفر، بينما كان يحاول ركوب طائرة متجهة إلى لاهاي لقبول جائزة أوكسفام نوفيب وبن لحرية التعبير، وفي اليوم نفسه، داهمت الشرطة مكتب الموقع الإخباري الخاص “مصر العربية”، حيث احتجزت مدير تحريره قبل أن تطلق سراحه في وقت لاحق.

وتأتي هذه الاعتقالات في الوقت الذي أصدرت فيه محكمة القاهرة، حكمًا بالحبس ثلاث سنوات لأربعة صحفيين ونشطاء حقوق، بتهمة نشر أخبار كاذبة والانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وقال شريف منصور منسِّق برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في لجنة حماية الصحفيين: “في ديسمبر الماضي، عندما أجرينا إحصاءنا السنوي لأعداد الصحفيين المحبوسين لعام 2015، حصلت مصر على المركز الثاني بعد الصين كأكثر دولة اعتقالاً للصحفيين،

ووجدنا أنَّ مصر تحتجز 23 صحفيًّا مقارنة بـ12 صحفيًّا في 2014، ومنذ ذلك الحين شهدنا العديد من حالات اعتقال للصحفيين وإصدار أحكام جنائية ضدهم”.

ومن بين هؤلاء المعتقلين، والكلام للتقرير، محمود أبو زيد المعروف باسم “شوكان”، البالغ من العمر 28 عامًا، وهو مصور صحفي في مجلة “التايم” الأمريكية والـ”BBC” وشبكات إعلامية دولية أخرى، واعتقل في أغسطس 2013″ أثناء تغطيته الاشتباكات بين الأمن وأنصار الرئيس محمد مرسي في رابعة العدوية، ثمَّ احتجز دون محاكمة منذ ذلك الحين.

من جانب آخر، وافق مجلس وزراء الانقلاب على قانون يجرم حيازة وتوزيع شعار رابعة، فضلاً عن رمز القبضة المستخدمة من قبل حركة شباب 6 أبريل، حيث تشمل العقوبات الحبس وغرامات تصل إلى 30 ألف جنيه.

 

“السيسي مبارك”

كما هو الحال مع “السيسي” الذي يريد برلمان “الدم” منحه تفويضا بالحكم إلى الأبد، استمر المخلوع مبارك منذ عام 1981، وطوال ثلاثين عاما جثم فيها على صدور المصريين، في السرقة والنهب من حاشيته ووزراء حكوماته المتعاقبة، ما كان له الأثر الكبير علي التدهور الاقتصادي والاجتماعي بالإضافة إلي التراجع الملحوظ في مستوي التعليم وارتفاع معدلات البطالة وانتشار الجرائم.

 

سوء الأوضاع 

في تقرير لمنظمة “الشفافية الدولية”، قيّمت مصر قبل ثورة 25 يناير 2011، بـ 3,1 عام 2010 استنادا إلى تصورات درجة الفساد من رجال أعمال ومحللي الدولة، حيث أن 10 تعني نظيفة جدا و 0 تعني شديدة الفساد، واحتلت مصر المرتبة 98 من أصل 178 بلد مدرج في التقرير.

ومع انتهاء عام 2010 وصل إجمالي سكان مصر الذين يعيشون تحت خط الفقر لنحو 40 ٪، ووصل إجمالي دخل الفرد منهم لنحو دولارين في اليوم.

وهو ما لخصه الانقلاب في 3 سنوات عقب 3 يوليو 2013، حيث تصدرت مصر قوائم الفساد عالمياً، وتراجعت في قوائم جودة التعليم، والأمان الاقتصادي، واحتلت مركزا مرموقاً على قوائم الفساد السياسي والقمع الحقوقي. 

 

زيادة معدلات الفقر

في عام 2004 أبرمت أربعة عقود تقوم بموجبها مصر بتصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل، يمتد العمل بها حتى عام 2030، وتسببت هذه العقود في أزمات عدة بسبب معارضة خبراء بترول وسفراء سابقين، خاصة أن التصدير لابد أن يبدأ إلا في حالة وجود فائض وهو مالا يتوفر في مصر.

واعتبرت تلك العقود إهداراً للمال العام ومجاملة لإسرائيل فضلا عما يشوبها من فساد وعدم شفافية، ما دعا المحكمة الإدارية العليا لإصدار أحكام ببطلان قرار وزير البترول سامح فهمي لتكليفه مديري شركات عامة ببيع الغاز لشركة حسين سالم، التي تقوم بدورها بتصديره إلى شركة الكهرباء الإسرائيلية.

ومع زيادة معدلات الفقر بعد الانقلاب، استطاعت إسرائيل بمساعدة رئيس وزراء الانقلاب أن الحصول على تعويضات مالية ضخمة، جراء وقف التصدير للغاز، وتم وقف العمل بمصانع عديدة كانت تعتمد على الغاز، وهبط سعر الجنيه المصري حتى وصل سعر الدولار في السوق إلى ما يقارب عشرة جنيهات.

 

كوسة البرلمان

قبل نحو شهرين من اندلاع ثورة 25 يناير 2011، أجريت الانتخابات البرلمانية في مصر لمجلسي الشعب والشورى، والتي حصد فيها الحزب “الوطني” المنحل واجهة الحكم العسكري على ما يزيد عن 95% من مقاعد المجلسين، ماحيا بشكل كامل أي تمثيل للمعارضة؛ الأمر الذي أصاب المواطنين بالإحباط، ودفع قوى سياسية عدة لوصفها بأسوأ انتخابات برلمانية في التاريخ المصري لأنها تناقض الواقع في الشارع المصري. 

بالإضافة إلى انتهاك حقوق القضاء المصري في الإشراف عليها بعد أن أطاح النظام بأحكام القضاء في عدم شرعية بعض الدوائر الانتخابية، ومُنع الإخوان المسلمون من المشاركة فيها بشكل قانوني.

وهو ما عاد بشكل أسوأ في انتخابات برلمان “الدم” 2015، حيث تولت لجنة رباعية ترأسها الجنرال سامح سيف اليزل، التخطيط وإدارة العملية الانتخابية التي أفرزت برلمان بيادة بامتياز، يراعي مصالح قائد الانقلاب وحاشيته العسكرية ومافيا الفساد. 

 

تفجير كنيسة القديسين 

عملية إرهابية حدثت في الإسكندرية في أول أيام العام الجديد 2011، وسط الاحتفالات بعيد الميلاد للكنائس الشرقية، وأسفرت هذه العملية عن وقوع 25 قتيلًا (بينهم مسلمين) كما أصيب نحو 97 شخصًا آخرين. 

المثير في الأمر أن بعض الأوراق التي تم العثور عليها في الأيام القليلة الماضية تصف تورط وزارة الداخلية المصرية وأنها وراء التفجير، وان هناك سلاح سري تم تأسيسه من اثنين وعشرين ضابطا وتحت إشراف وزير الداخلية “حبيب العادلي” لترهيب المواطنين وزعزعة إحساسهم بالأمن، والترويج لأفكار الفتنة الطائفية.

الأمر نفسه عاد بعد الانقلاب، في صورة تفجيرات متعددة أمام مديريات الأمن، وكمائن للشرطة، وواجهات فنادق، وأتوبيسات سياحية، و”خمارات” في شوارع شهيرة يديرها رجال أعمال وأعضاء في حكومة الانقلاب.

 

الانتحار

قبل أسبوع من بداية اندلاع الثورة المصري في 25 يناير 2011، قام أربعة مواطنين مصريين في الثلاثاء 18 يناير 2011 بإشعال النار في أنفسهم، بشكل منفصل احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والاقتصادية والسياسية السيئة هم:

 

محمد فاروق حسن (القاهرة)

سيد علي (القاهرة)

أحمد هاشم السيد (الإسكندرية)

محمد عاشور سرور (القاهرة)

الأمر نفسه تكرر بعد الانقلاب، وتكررت بشكل واضح حالات الانتحار سواء جماعياً في نهر النيل، أو بشكل فردي من على إعلانات الطرق الرئيسية، أو الشنق جراء التدهور الاقتصادي، والضائقة المالية، وتدهور حالات المواطنين النفسية جراء تفشي القمع والفساد.

شبكة الإنترنت

ربما لا يمكن تصنيف مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر) كسبب رئيسي لقيام ثورة “25 يناير”، لكنها تبقى حلقة وصل ومحرك مهم للأحداث.

فمن خلال صفحة أو مجموعة “كلنا خالد سعيد” على فيسبوك، تمت الدعوة لمظاهرات يوم الغضب في الخامس والعشرين من يناير 2011، كما كان للصفحة أو المجموعة دور كبير في التنسيق بين الشبان ونقل صدى المواجهات مع رجال الأمن.

فالثورة عندما بدأت يوم 25 يناير كانت مكونة من الشباب الذين شاهدوا أو انضموا لصفحة (كلنا خالد سعيد) ثم تحولت إلى ثورة شاركت فيها جميع طوائف الشعب المصري. 

أما بعد ثلاث سنوات من الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب، الرئيس محمد مرسي، فقد انتشرت بشكل كبير صفحات تدعم الموجة القادمة من الثورة، بالإضافة إلى قنوات فضائية تبث من تركيا وقطر، بعد مطاردة وإغلاق منافذ الإعلام الثوري، عقب انقلاب 30 يونيو 2013.  

 

 

كارثة تهدد حياة المصريين بعد السماح بدخول قمح “مسرطن” . . الجمعة 15 يناير. . بطلان قوانين السيسي حتى لو أقرها البرلمان

تموين الانقلاب تستود قمع مسرطن يحتوي علي  فطر "الإرجوت"

تموين الانقلاب تستود قمع مسرطن يحتوي علي فطر “الإرجوت”

كارثة تهدد حياة المصريين بعد السماح بدخول قمح “مسرطن. . الجمعة 15 يناير. . بطلان قوانين السيسي حتى لو أقرها البرلمان

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اشتباكات عنيفة بين جيش الانقلاب ومسلحين جنوب الشيخ زويد

 

*قوات جيش الانقلاب المتمركزة بكمائن جنوب الشيخ زويد تقصف القرى الجنوبية بالمدفعية

 

*خطبة الجمعة على خطى السيسي : احذروا مصير الدول المجاورة

عممت وزارة الأوقات، على جميع المساجد بسائر المحافظات، خطبة الجمعة  5 من ربيع الآخر 1437هـ، الموافق 15 من كانون الثاني/ يناير الجاري، تحت عنوان “نعمة الأمن والأمان”، وحذت فيها المصريين مما يحدث بدول مجاورة فقدت الأمن، وهي ليست عنا ببعيد، بحسب الخطبة.

يأتي هذا قبل أيام من حلول الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، التي استبقها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي في الاحتفال بذكرى المولد النبوي في الشهر الماضي بتحذير المصريين من النزول للتظاهر فيها، ومطالبا بالتوقف عن التظاهر، حتى لا يكون مصير المصريين مصير سوريا والعراق وليبيا واليمن، أو يتحولوا إلى لاجئين، وفق وصفه المتكرر.

وكانت الوزارة عممت خطبة في الأسبوع الماضي تحت عنوان: “الاصطفاف لبناء الوطن والمحافظة عليه مطلب شرعي وواجب وطني“.

وأكدت الخطبة حينها حرمة الخروج للتظاهر في 25 يناير المقبل، وذلك استنادا إلى بيان أصدرته دار الإفتاء المصرية، يقول إن دعوات التظاهر في ذكرى 25 يناير (المقبلة) جريمة متكاملة، وتوريط للمصريين في العنف والإرهاب لصالح الأعداء، وهو أمر محرم شرعا، وفق الخطبة، نقلا عن البيان.

وفي الخطبة المقررة هذا الأسبوع قالت الخطبة: “إذا عدم الأمن، ولم يتحقق.. ترتب على ذلك آثار خطيرة على الفرد والمجتمع، ففي ظل انعدام الأمن لا ينهض المجتمع، ولا يتقدم بين الأمم، وفي ظل انعدام الأمن والأمان لا يجد المريض طبيبا ولا دواء، وفي ظل انعدام الأمن تتفرق الأسرة، وتقطع الأرحام، وتعم الفوضى، وتتعطل المصالح، ويكثر الهرج، وما يحدث بدول مجاورة فقدت الأمن ليس عنا ببعيد“.

وأضافت الخطبة أن غياب نعمة الأمن يؤدي إلى فقد الأحبة، وهجر الديار، ومفارقة الأوطان، وضياع الأموال، ويعم الفساد في الأرض، مما يتسبب في اضطراب العلاقات بين أفراد المجتمع، وإعاقة التقدم الاقتصادي.

ودعت الخطبة جميع المصريين إلى الحفاظ على الأمن بمفهومه الشامل، وردع الظالمين، والوقوف في وجه كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد أو الاعتداء على حرمات العباد، وفق تعبيرها.

وفي تلميح إلى رفض الخروج في مظاهرات قالت الحطبة إنه لا ينبغي أن تأخذنا العواطف في التساهل مع المفسدين أيا كان نوعهم، ومهما كانت مشاربهم، حتى ينعم جميع أفراد المجتمع بالطمأنينة والأمن والأمان والسعادة والهناء والاستقرار والرخاء والازدهار، وقد قيل لأحد الحكماء: “أين تجد  السرور، فقال: في الأمن، فإني وجدت الخائف لا عيش له“.

وتابعت: “لما كانت نعمة الأمن سببا رئيسا من أسباب تقدم المجتمع واستقراره ورقيه كان التستر على كل من يعمل أو يساعد على نشر الفوضى، وترويع الآمنين يعد جريمة عظيمة، ومشاركة له في الإثم أمام الله عز وجل، وأمام القانون، ومن ثم أوجبت الشريعة الإسلامية على الأفراد والمجتمعات أن يقفوا بحزم وحسم أمام هؤلاء المجرمين، وأن يواجهوهم بكل ما أوتوا من قوة حتى لا تتحول إلى سلبيات تمحق كل خير، ولا ترفع بشؤمها دعوة.

وفي ختامها ألمحت وزارة الاوقاف في خطبتها إلى التحذير من الداعين إلى التظاهر، متحرضة على الإبلاغ عنهم لدى السلطات، فقالت: إن التستر على الذين يبثون الخوف والرعب في قلوب الناس يعد خيانة للدين والوطن، داعية إلى “تكاتف الجهود للتصدي لهؤلاء المجرمين، والعمل على كشفهم، وتقديمهم للعدالة، حماية للمجتمع من شرهم وإجرامهم.

واختتمت الخطبة بالاستشهاد بالآية القرآنية الكريمة: “وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”.(الأنفال: 25).

ويذكر أن هناك دعوات واسعة للخروج في مظاهرات حاشدة ضد نظام حكم السيسي، في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير بعد أيام.

وقد استنكر السيسي هذه الدعوات للخروج للتظاهر ضده، متوعدا المصريين بمصير سوريا والعراق، في حين يقول معارضوه إنهم يعارضون مظالمه، وفساد نظامه، وانقلابه الدموي على التجربة التحررية الوليدة في مصر بعد ثورة 25 يناير 2011، التي خلعت رأس النظام حسني مبارك، لكنها لم تخلع النظام نفسه.

ومن جهتهم، يتهم نشطاء ودعاة ومعارضون مصريون وزارة الأوقاف بتسييس خطبة الجمعة، بعد توحيدها لها، وتحويلها إلى دعاية لنظام السيسي ضد معارضيه، وتوظيف آيات القرآن والسنة، في محاولة لإسباغ شرعية على نظام حكمه.

 

 

*تنظيم الدولة ينشر صورا لهجومه على الجيش المصري وفرار الجنود

نشرت ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة، صورا عبر شبكة الإنترنت عبر مواقع تابعة للتنظيم، توضح عملية هجوم نفذها أنصار ولاية سيناء ضد الجيش المصري.

وجاءت الصور توضح عملية الهجوم باستخدام المدافع الثقيلة والتي ضرب بها معدات وآليات الجيش المصري، كما رصدت الصور لحظات فرار الجنود المصريين من شدة القذف المدفعي على مركباتهم.

وكتب تنظيم الدولة تعليقات على الصور منها “تصدي جيش الخلافة لحملات جيش الردة”، وأيضا “استهداف دبابة لجيش الردة من طراز m60 بصاروخ موجه”، وكذلك “فرار جيش الردة تاركا آلياته أمام ضربات جنود الخلافة“.

 

 

*محامي “جنينة”: موكلي يملك الأدلة على الفساد وإذا كان كاذبًا فارجموه

اتهم علي طه، محامي المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، لجنة تقصي الحقائق التي شكلها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي حول قضايا الفساد التي فجرها “جنينة” مؤخرا، بأنها”مسيسة بامتياز”.

وقال “طه” لبرنامج “مصر في أسبوع”، المذاع على فضائية “Ten“، الجمعة: “التقرير الذي أصدرته اللجنة يشبه المانشتات العسكرية وهو مُسيس بامتياز، كما أن اللجنة لم تكشف عن حجم الفساد بعدما اتهمت المستشار بالتضليل”، مطالبًا أعضاء برلمان السيسي بضرورة بحث ما تقدم به المستشار هشام جنينة، من وقائع فساد، على مرآى ومسمع المواطنين، وليس داخل الغرف المغلقة.

وعن سبب عدم رد “جنينة” على تقرير اللجنة حتى الآن، قال: “موكلي آثر الانتظار وعدم الرد قبل يوم 25 يناير؛ حتى لا يتهمه المغرين بأنه موال للإخوان، ويسعى لتأجيج ثورة ثالثة تحريض الناس، ولكنه سيظهر بعد ذكرى الثورة ويكشف بالمستندات وبالأسماء حجم الفساد في مصر”.

ووجه حديثه لنواب برلمان السيسي، قائلاً: “موكلي جاهز للمثول أمامكم.. خلي عندكم شجاعة واستدعوه واسمعوا منه قبل أن تحكموا، وإذا اتضح كذبه ارجموه”.

 

 

*اعتقال فتاة بالمنيا بتهمة إدارة صفحات تحرض على التظاهر

تسيطر حالة من الرعب في أوساط الأجهزة الأمنية بمحافظة المنيا من مواقع التواصل الاجتماعي ودورها في الحشد، قبيل الذكرى الخامسة لثورة يناير؛ الأمر الذي تجلى في اعتقال فتاه من مركز مطاي وحبسها 4 أيام، لأول مرة بالمحافظة، بذريعة إدارتها صفحات تحرض على المشاركة في تظاهرات 25 يناير.

وقال رضا طبلية، مدير أمن الانقلاب بالمنيا، في تصريحات صحفية: “إن عمليات رصد مواقع التواصل الاجتماعي المحرضة على التظاهر في 25 يناير مستمرة، مشيرًا إلى ضبط عدد من عناصر جماعة الإخوان المديرين لهذه الصفحات، وكان آخرهم سيدة تدير 6 صفحات على “فيس بوك” تم حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات”.

وكان أسامة عبدالمنعم المحامي العام لنيابات الانقلاب بشمال المنيا قد قرر أمس الخميس حبس فتاة تدعى كوثر محمد حاصلة على دبلوم فني بمركز مطاي 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد تلفيق اتهامات لها بإدارة 8 صفحات على “فيس بوك”، تدعو للتظاهر في 25 يناير.

 

 

*أسباب بطلان قوانين السيسي حتى لو أقرها البرلمان

ذر فؤاد عبد النبي، أستاذ القانون الدستوري بجامعة المنوفية، مجلس نواب العسكر، من الموافقة على القوانين التي أصدرها عبد الفتاح السيسي  قائد الانقلاب العسكري منذ توليه الحكم حتى أول انعقاد للبرلمان، مؤكدا أن معظمها مخالف للدستور ومهدد بالبطلان.

 

وأكد أستاذ القانون الدستوري، ، في تصريحات صحفية” اليوم الجمعة أن السيسي خالف الصلاحيات المخولة له وفقا للدستور، لأنه لم تكن هناك حاجة عاجلة أو ضرورية لإصدار الكثير من القوانين والقرارات، ويجب مسألته عن ذلك ولا يحق لمجلس النواب الموافقة عليه، مشددا أنه في حالة تقديم أي طعن أمام المحكمة الدستورية على هذه القوانين وإن وافق عليها مجلس النواب، فسيكون الحكم الصادر بشأنها البطلان، لأنها فاقدة للشرعية والدستورية.

 

وانتقد عبد النبي، طريقة تناول  برلمان السيسي للقوانين ومحاولتهم لتمرير القوانين والموافقة عليها دون عرضها ومناقشتها على الهواء أمام الجميع، معتبرا أن ذلك ” استخفاف بالشعب واستهزاء به” وإهدار لحقه في المعرفة.

 

وأوضح عبد النبي، أن مجلس النواب”برلمان الدم”  وفقا للمادة 156 من الدستور ملزم بمناقشة القوانين التي أصدرها السيسي بموجب الصلاحيات التي خولها له الدستور منذ الموافقه على دستور الدم،  في يناير 2014، ولكنَّ هناك شرطين يجب توافرهما في ما يصدره رئيس السلطة التنفيذية من قوانين وتشريعات وهما “الضرورة والاستعجال”.

 

وقسم القوانين التي أصدرها السيسي إلى قسمين، أولهما منذ استيلائه على السلطة في 6 يونيو  حتى 6 ديسمبر، والثانية منذ 6 ديسمبر حتى انتخاب برلمان الدم.

 

وعن الفترة الأولى قال عبدالنبي إن برلمان “السيسي”  ملزم بعرضها ومناقشتها وإقرارها أو رفضها، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار ما إذا كان يتحقق فيها شرطي “الضرورة والاستعجال”، ففي حالة عدم توافر الشرطين تعتبر القوانين مخالفة للدستور ولا يمكن للمجلس الموافقة عليها بل يجب مُسألة السيسي عن احترامه للدستور والقانون.

 

وتابع: “فيما يتعلق بالفترة الثانية، فإن المادة 230 من الدستور اشترطت إجراء انتخابات مجلس النواب بعد مدة أقصاها 6 شهور من انتخابات الرئيس، أي كان لابد من انعقاد البرلمان في 6 ديسمبر 2014، وبما أنه لم ينعقد في هذه الفترة يعني ذلك تعطيل للمادة والنص الدستوري لأسباب واهية ومضللة، وبالتالي ما صدر من قوانين طوال هذه الفترة باطلة لأن ما بُني على باطل فهو باطل”.

 

 

*أخطر 3 نواب في برلمان السيسي

رغم أن مجلس النواب الحالي يحتوي علي 513 عضوًا  إلا أن هناك ثلاث نواب فقط داخل هذا البرلمان  يعتمد عليهم السيسي،في 3 مراحل : الأولي .. صياغة وتمرير القوانين ، الثانية مرحلة الحشد ، والثالثة تهيئة المجلس للموافقة.

المستشار سري صيام هو المسؤول عن الصياغات القانونية ، واللواء سيف اليزل ، يقتصر دوره على الحشد ، ود. على عبد العال ،رئيس المجلس هو المسؤول عن مرحلة التمرير” موافقون“.

 

اللواء سامح سيف اليزل

 اليزل.. رجل المخابرات الذي استعان به عبد الفتاح السيسي للسيطرة علي البرلمان وتشكيل كتلة برلمانية من النواب القادرين علي تمرير القوانين التي أقرها السيسي،  وعدم معارضة أي من القرارات التي يتخذها.

ظهر على الساحة بعد 25 يناير، كخبير استراتيجي، ورئيسًا لمركز الجمهورية للدراسات السياسية والإستراتيجية، ورئيسًا للجمعية المصرية البريطانية للأعمال، ومسؤولًا فى شركة أمن عليها شبهات كثيرة.

من مواليد القاهرة لعام 1946، تخرج فى الكلية الحربية عام 1965، عمل ضابطًا بالحرس الجمهوري، ثم انتقل للمخابرات الحربية، وخرج منها برتبة عميد إلى المخابرات العامة.

الحديث عن رتبة سامح سيف اليزل وقت خروجه من المخابرات العامة يدخل منطقة الشك، يقول إنه خرج برتبة لواء، لكن أوراقًا رسمية صادرة عن مجلس الدفاع الوطنى – نشرها الفريق حسام خير الله، وكيل جهاز المخابرات العامة السابق – تثبت أنه خرج برتبة عميد وليس لواء.

 نجح اللواء سيف اليزل في تكوين قائمة موحدة تخوض الانتخابات البرلمانية، حيث استطاعت هذه القائمة حصد جميع مقاعد البرلمان، ولكن لم يستمر هذا النجاح كثيرة في ظل فشل اليزل الحالي في السيطرة علي نواب البرلمان تحت القبة ومعارضة الكثير من النواب لسياسته، ورغم ان كتلته البرلمانية هي الأغلبية الحالية داخل المجلس، والتي تقود عملية تمرير قوانين السيسي، إلا أن هناك تحالفا جديد ا يشكل داخل البرلمان لمواجهة سياسات سامح سيف اليزل.

اليزل يدير الفرع المصرى لشركة “جى فور إس”، وهى شركة أمن عالمية تعمل فى أكثر من ١٢٥ دولة بينها “إسرائيل”، وقيل إنها تتعاون مع جيش الاحتلال فى تأمين المعابر والمستوطنات.

يشغل منصب رئيس مجلس إدارة فرع الشركة فى مصر، ولها ٦ مقار فى البلاد، ٢ منها بالقاهرة، أحدهما رئيسى والآخر إقليمى، ومقر بكل من: السادس من أكتوبر، والعاشر من رمضان، وشرم الشيخ، والإسكندرية.

عند الكشف عن هذه المعلومات لم ينف سيف اليزل صحتها، بل أكد امتلاكه ١٥٪ من أسهم الشركة، وبرر تعاملها مع “إسرائيل” بأن كبرى الشركات فى العالم، مثل بيبسى ومرسيدس، لديها أفرع فى “إسرائيل“.

 

المستشار سري صيام

صيام.. من أهم رجال السيسي الذي استعان بهم لإصدار كل القوانين التي صدرت في عهده ، وعهد عدلي منصور .

جاء قرار السيسي بتعين المستشار سرى صيام، فى قائمة المعينين بمجلس النواب، ليكون استمرارًا في القيام بدورة في تمرير هذه القوانين التي قام بإصدارها.

استعانت الدولة بـ سري صيام حيث صاغ تشريعات مصر فى ظل عدة أزمات، وفى غياب التشريع بعد أن ظل 11 عاما على مقعد مساعد وزير العدل لشئون التشريع، وكان وراء إصدار التشريعات التى صدرت خاصة فى عهد المستشار عدلى منصور ورجل الملفات الشائكة، حيث كان رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة غسل الأموال، وتمويل الإرهاب، منذ نهاية عهد الرئيس المخلوع حسنى مبارك، وهو الملف الذى ظل مثيرا للجدل وأدخله “عش الدبابير“.

 

الدكتور علي عبدالعال

يخرج الدكتور على عبدالعال ، رئيس مجلس النواب من وقت إلى آخر، منتقدا الكثير  من الأوجه الدستورية للمشهد السياسى والانتخابى دون الحديث عن رئاسته للبرلمان كما يخطط له ائتلاف «دعم مصر»، حاملاً على كتفه تاريخاً طويلاً من العمل القانونى والدستورى والأكاديمى داخل جامعة عين شمس.

علي عبدالعال أحد أهم الرجال الذين يعتمد عليهم السيسي في تمرير قوانينه، رغم فشلة في إثبات قدرته علي ذلك حيث ظهر متوترًا ومترددًا خلال رئاسته لجلسات البرلمان.

هو أستاذ القانون الدستوري بجامعة عين شمس، ونائب عن قائمة في حب مصر” بقطاع الصعيد، و تم تعيينه فى السابق عضوا بلجنة العشرة، التي أعدت المسودة الأولى للدستور المعدل في عهد عدلي منصور، بعد 3 يوليو 2013.

عبد العال الذي تجاوز 65 عاماً، يختار دائماً الاختفاء السياسي والابتعاد عن الظهور الإعلامي إلا في حالة الضرورة القصوى، رافضاً إجراء عدد من اللقاءات والحوارات الصحفية، إلا أنه لا يستطيع كتمان آرائه القانونية في عدد من الأمور التي شابت الانتخابات البرلمانية، أبرزها تأكيده عدم احتمالية تعرض مجلس النواب  للحل، وتأكيده أن لائحة المجلس تتضمن 35 نصاً غير دستوري.

 

 

* تواضروس يجدد دعمه الشديد للسيسي

زعم تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، أن الله أرسل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لحماية مصر.

وقال تواضروس، خلال زيارتة للاقصر، اليوم الجمعة: “برغم ما تعرضت له مصر من شدائد وأزمات، إلا أن الله أراد لها أن تبقى مرفوعة الرأس والهامة، فأرسل لها من يحميها ويحفظ وحدتها وأمنها وأمانها وهو السيسي”.

 

 

* تشييع جثمان “شهيد التعذيب” في سلخانات الانقلاب بالسويس

شيع أهالي السويس، اليوم الجمعة، جثمان الشهيد “أحمد خلف” من مسجد نبي الله صالح، وسط حالة من الغضب الشديد في أوساط المشيعيين من جرائم داخلية الانقلاب.

ويبلغ “أحمد خلف” من العمر 36 عامًا، ويقبع في معتقلات الانقلاب منذ 8 نوفمبر 2013 ويعاني من العديد من الأمراض منذ عام ونصف؛ حيث كان مصابًا بشرخ فى فتحة الشرج وأورام فى الخصية والكلى، ولكن تعنتت إدارة قسم عتاقة في نقله للمستشفى تسبب في تفاقم الحالة الصحية وارتقائة شهيدًا أمس الخميس، ليصبح بذلك ثالث ضحايا التعذيب والإهمال الطبي المتعمد بالسويس.

 

 

* داخلية الانقلاب” تعترف بـ99 من 118 من حالات الاختفاء القسري

اعترفت وزارة الداخلية في حكومة الإنقلاب اليوم الجمعة بوجود 99 حالة من المختفين قسريًّا في سلخاناتها بعدد من المحافظات من أصل 118 شكوى.

وقال المجلس القومي لحقوق الإنسان المعين من جانب نظام الانقلاب، في بيان له اليوم: إن وزارة الداخلية كشفت عن وجود 99 ممن تم الإبلاغ باختفائهم في السجون على ذمة قضايا متنوعة وبسجون مختلفة، مشيرًا إلى استمرار تواصله الوزارة والجهات المعنية بالدولة لإجلاء مصير باقي حالات الاختفاء القسري المبلغ عنها.

يأتي هذا في وقت ما زال فيه مصير المئات من المعتقلين بمختلف محافظات الجمهورية “مجهولاً”، وسط أنباء عن تعرضهم للتعذيب في سلخانات أمن الدولة لانتزاع اعترافات ملفقة، كما حدث سابقًا في واقعة شهداء “عرب شركس” الذين تم تلفيق تهم لهم وقعت بعد اعتقالهم بعدة أشهر، وتم تنفيذ حكم الإعدام عليهم بناء على هذه الفبركات الأمنية.

 

 

*تمرد” بين “المخابز” و”البقالين” ضد وزير التموين

وقع الآلاف من أصحاب المخابز والبقالين على استمارة “تمرد” من أجل إقالة خالد حنفي وزير التموين بحكومة الانقلاب العسكري، بعد رفضه مقابلتهم من أجل التشاور حول ارتفاع تكلفة إنتاج رغيف الخبز الذي تجاوز الـ45 قرشًا وإلغاء عقوبة الحبس لأصحاب المخبز، ووجود عجز حاد في مقررات التموين للشهر الثاني على التوالي.

وجاء توقيع أصحاب المخابز والبقالين على النموذج الخاص بالاستمارة، والذي كان مدونا به “أقر أنا الموقع أدناه صاحب المخبز بسحب الثقة من الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، لعدم وفائه بوعوده في المنظومة الجديدة لأصحاب المخابز أو لبقالي التموين”.

وقال عبد الرحمن عمر، رئيس شعبة المخابز بالمنيا وسكرتير الشعبة العامة بالاتحاد العام للغرف التجارية: إن استمارة “تمرد” لسحب الثقة من  وزير التموين، يتسع نطاقها بالمحافظات، مشيرًا إلى أنها وصلت 5 محافظات على الأقل حتى الآن، وهي الدقهلية ودمياط والشرقية والإسكندرية والمنيا؛ نظرًا لعدم تنفيذ الوزير مطالبه بعد تطبيق منظومة الخبز الجديدة.

وأوضح أن أهم المطالب تتمثل في إعادة التكلفة لمنظومة الخبز الجديدة كل 3 أشهر بعد ارتفاع تكلفة مستلزمات الإنتاج وإلغاء الحبس في مخالفات المخابز بإرسال خطاب دوري للنائب العام مع الاكتفاء بالغرامات المالية ودفع مستحقات المخابز المتأخرة قبل المنظومة الجديدة.

وأوضح أن أهم المطالب أيضًا تحرير عقد بين أصحاب المخابز والتموين لتحديد التزامات كل طرف في منظومة الخبز، بجانب علاج تشوهات البطاقات الذكية التي يترتب عليها أخطاء في تسوية حسابات المخابز مع الهيئة العامة للسلع التموينية”.

وأكد أحمد بكر، عضو نقابة بقالي التموين، أن اتحاد أصحاب المخابز والبدالين التموينيين أطلقوا حملة تمرد، لإقالة الدكتور خالد حنفي، بعد عدد كبير من الإخفاق في تطبيق كل من منظومتي التموين والخبز الجديدتين.

وأضاف أن المئات من البدالين وأصحاب المخابز وقعوا على الاستمارة، مطالبين بتطبيق المنظومتين كما تم النص عليهما بالقانون، بالاتفاق مع أصحاب المخابز والبدالين.

ومن جانبه، قال الدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية: إن جهات مغرضة تقف وراء استمارة “تمرد” الخاصة بسحب الثقة، نفيا تورط بقالي التموين أو أصحاب المخابز في الاستمارة، خاصة أن البقالين تقدموا اليوم الجمعة إلى الوزارة والمديريات التابعة لها بطلب للحصول على سلع فارق نقاط الخبز بالنسبة لشهر فبراير المقبل.

وأضاف في تصريحات صحفية اليوم الجمعة أن الجهات المجهولة التى تقوم بتوزيع استمارة تمرد في الفترة الحالية يحاولون بكل السبل اجهاض جهود الوزارة في توفير السلع التموينية ورغيف الخبز للمواطنين خاصة بعد ثبات نجاح المنظومتين على مدار عام ونص ماض.

 

 

*داخلية الانقلاب تقتحم منزل الرئيس مرسي بالشرقية وتعتقل شقيقه وآخرين

إطلاق سراح “شقيق مرسيبعد اعتقالة فجر اليوم

أكد مصدر أمنى بمديرية أمن الشرقية، أنه تم ضبط سعيد مرسي شقيق الرئيس  محمد مرسي، وتم إطلاق سراحه لعدم صدور أحكام ضده أو أي قرارات ضبط وإحضار بشأنه.

اقتحمت  داخلية أمن الانقلاب، منزل الرئيس محمد مرسي بقريته “العدوةبمحافظة الشرقية، عقب صلاة الفجر اليوم الجمعة، واعتقلت شقيقه وابن شقيقه و 3 آخرين.

وانتشرت قوات الأمن بشكل موسع بشوارع ومداخل القرية بأعداد ضخمة من القوات الشرطية والمدرعات، واقتحمت منازل العديد من الثوار، واعتقلت كلا من:

 

سعيد مرسي شقيق الدكتور محمد مرسي.

خالد سعيد مرسى – طالب.

صبري إبراهيم زكي – صاحب محل موبايلات.

عمر إبراهيم طنطاوي – طالب.

أسامة أسعد الجزار – طالب.

 

 

*كارثة تهدد حياة المصريين.. “التموين” تسمح بدخول قمح “مسرطن

وافقت وزارة التموين علي استيراد قمح يحتوي علي  فطر “الإرجوت” الذي أكد الخبراء خطورته، على الصحة العامة، حيث يؤدي للإصابة بالسرطان ، وفي بعض الاحيان يمكن أن يكون سبباً مباشراً للوفاة، الغريب أن الحجر الزراعي سبق ورفض مثل هذه الشحنات.

 

التموين تستود قمع مسرطن

قالت وزارة التموين المصرية أمس الخميس إنها ستسمح بدخول شحنات القمح المستورد التي لا تزيد فيها نسبة فطر الإرجوت على 0.05 بالمئة لكن ذلك لم يكن كافيا لتبديد مخاوف الموردين الذين تم إبلاغهم من قبل بعدم السماح باستيراد القمح الذي يحتوي على أي نسبة من الإرجوت.

وقال المتحدث باسم وزارة التموين “تقرر الإبقاء على النسبة دون تغيير بعد مشاورات مع وزارة الزراعة.”

رئيس الحجر الزراعي ينفي تصريحاته لرويترز

 ورغم تصريحه السابق لوكالة رويترز الذي حذر في من خطورة القمح الذي يحتوي علي هذه الفطريات، رفض الدكتور سعد موسي رئيس، الإدارة المركزية للحجر الزراعي التصريح لشبكة رصد بخصوص هذا الموضوع، وعند سؤاله عن تصريحه السابق لوكالة  رويترز نفي أن يكون قد أدلى بأي تصريحات سابقة لـ رويترز” تتعلق بطفيل الإرجوت، وإنهم ممنوعين من الإدلاء بأي تصريحات صحفية إلا من خلال المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة.

وكانت “رويترز” قد نشرت تصريحا للدكتور سعد موسي رئيس، الإدارة المركزية للحجر الزراعي الحجر الزراعي، يقول فيه “تشريعاتنا تقول لابد أن تكون شحنات القمح المصدرة لمصر خالية من الإرجوت، لأننا نحافظ على الثروة الزراعية”، مضيفا، “إن ذلك ليس مستحيلا نظرا لأننا تلقينا شحنات كثيرة خالية من الإرجوت”، بينما قالت الهيئة العامة للسلع التموينية المصرية فى توقيت هذه التصريحات، إن مواصفات القمح المستورد ما زالت تسمح بوجود نسبة 0.05% من طفيل الإرجوت ولكن المناقشات جارية بخصوص هذا الأمر مع وزارة الزراعة، وذلك حسب ما جاء علي “رويترز“.

 

يصيب بالسرطان

ومن جانبه أوضح الخبير الزراعي أسامة عبدالهادي، أن طفيل لٍارجوت لا يوجد في مصر بسبب الظروف المناخية لمصر والتي لا تجعله ينمو فيها.

 

وأوضح عبد الهادي، أن هذا المرض فطرى يصيب بعض النباتات ومنها القمح وهو من  الآفات الخطيرة التي تصيب القمح ،حيث يقوم هذا الفطر بافتراس مبايض القمح ويبقى بها على هيئة تشبه القرون طولها يتراوح ما بين واحد الى خمسة سنتيمترات ،والتى نتجت فى المبيض بديلاً عن حبة القمح .

وأضاف أن برودة الجو تساعد علي ظهور هذا الطفيل  ولذلك هو منتشر في روسيا، حيث أنه مع بدأ برودة المناخ تبدأ هذه القرون فى التساقط فى التربة لتنمو  وتطلق الجراثيم فى الجو وتهاجم المحصول الجديد  وعند موسم الحصاد تختلط هذه القرون  السوداء مع محصول القمح، وهي تسبب الكثير من الأمراض منها السرطان.

 

يصيب الأنسان والحيوان

ويقول الدكتور أيمن إبراهيم، الخبير الزراعي، إن طفيل الإرجوت” يصيب الحبوب “القمح، والشعير، والشوفان”، فيتكون على شكل أجسام حجرية على سطح الحبوب، وتكمن خطورته في قدرته على إصابة الإنسان والحيوان في حالة تناول حبوب مصابة بالفطر أو بعد طحنها إلى دقيق وإنتاج الخبز منها، بالتسمم، فإذا كان بسيطا، فإن المصاب به يشعر بتنميل في الأطراف وتقلص الأصابع، وغرغرينا قد تؤدي للوفاة بعد تسمم الجسم كله، أما التسمم الحاد، فيظهر بشكل آلام معوية وتقيؤ وإسهال مصحوبا بتشوش في الحواس والحركة والذهن وإجهاضات متوالية للحوامل في الإنسان أو الحيوان، كما أن تناوله بشكل مستمر يؤثر علي الكبد، ومن الممكن أن يصيب الإنسان بالسرطان علي المدى البعيد.

 

وأوضح إبراهيم أن الفطر لم يظهر في محاصيلنا حتى الآن؛ نتيجة عدم مواءمة ظروفنا المناخية لنموه، ويتم التعامل معه في الخارج باتباع الدورة الزراعية، مؤكدا أن بعض البلدان مثل “لصين، وروسيا، وإسبانيا، وبولونيا، والنمسا، وهنجاريا” تربي الفطر صناعيا للاستفادة منه طبيا ودخوله في بعض الأدوية، وتستعمل مستحضرات الإرجوت المفصولة على هيئة بلورات نقية لعلاج تسهيل عملية الولادة ووقف النزيف، وكمادة مسكنة في آلام الجهاز العصبي.

 

 

*برهامي: أنا ضد النزول في ذكرى 25 يناير لعدم زيادة المقتولين والمحبوسين

دعا ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، إلى عدم التظاهر في الذكري المقبلة لثورة 25 يناير، وقال: “لا أريد زيادة المقتولين والمحبوسين، وهناك فساد وظلم ولابد أن يعالج بطريقة لا تزيد من الفساد والظلم”، على حد قوله.

وأضاف برهامي، خلال زيارته إلى أسوان، أمس الخميس، “حضرت إلى هنا لتحذير أبناء الدعوة الإسلامية من دعوات التخريب المحتملة في الأيام القادمة؛ حتى لا يقع أي منهم في شرك الصدامات التي يريدها البعض ضد الدولة والمجتمع“.

وتابع، “أوجه الشباب بعدم النزول يوم 25 يناير، وهناك من يظن أنه يعالج الفساد والظلم بمزيد من سفك الدماء التي يتعرض لها الشباب الراغب في إزالة الفساد أو بمزيد من حبس الناس، مما يزيد المشكلة تعقيدا، بحسب برهامي.

وقال نائب رئيس الدعوة السلفية، “أجزم أن هناك من وصفهم بـ«مسجونين مظلومين» سواء من المحبوسين احتياطيا أو غير ذلك، وأعرف أنا هناك جزء من أبناء الدعوة حكم عليهم بما وصفه بـ«تحريات ظالمة»”، على حد قوله.

وتطرق برهامي إلى الجلسة الأولى لمجلس النواب، وقال: “أعطت انطباعًا سيئًا بلا شك، ونرجوا من النواب أن يقدروا حجم الخطر والمسئولية الملقاة على عاتقهم، وأن الموضوع ليس «تشريف على قد ما هو تكليف»، وأن يعملوا من أجل مصالح الوطن ككل وليس كمصالح شخصية“.

وفيما يتعلق بترشح أعضاء الدعوة في رئاسة لجان المجلس، قال برهامي: “أعدادنا لا تسمح بالمنافسة، هم يريدون أن ندخل علشان يقولوا «دخلوا المنافسة وسقطوا»”، بحسب وصفه.

وحول انضمام مصر للتحالف الإسلامي الذي أسسته السعودية، أشاد برهامي بموقف الرئيس وقال: “موقف مصر كان جيدا جدا لأن أمننا من أمن الخليج، كلمة قالها السيسي وكان محق فيها”، مضيفا: “للأسف الشديد إيران تريد انهيار أي من مصر أو السعودية، وإذا سقطت واحدة الثانية ستتبعها“.

وحول الأزمة السورية، قال برهامي، إن “عدد الأفراد في المقاومة السورية القابلين للحل السياسي محدود فكيف يقال إنهم إرهابيون، لافتا إلى أن الثورة السورية استمرت سنة لا تحمل السلاح، لكن الناس تعرضت لحرب إبادة.

 

 

*استياء حقوقي من وصف مرتضى منصور المنظمات الحقوقية بـ”الدكاكين

استنكر عدد من الحقوقيين تصريحات المستشار مرتضى منصور عضو مجلس نواب السيسي حول وصف المنظمات الحقوقية بـ”الدكاكين” مطالبين بتقديم اعتذار رسمي منه عن تلك التصريحات غير المسؤولة، على حد قولهم.

 

وقال منصور: “بوتيكات ومحلات حقوق الإنسان ملهاش لازمة، خارجها غير داخلها”، مضيفا، في برنامج “صح النوم” على قناة “إل تي سي“: “بتوع حقوق الإنسان بيقبضوا من برة ولازم كل دكاكين حقوق الإنسان تتقفل“.

 

وقال نجاد البرعي، الناشط الحقوقي، إن وصف المنظمات الحقوقية بـ”الدكاكين” برهان على أن البرلمان المصري، لا يعترف بعمل منظمات المجتمع المدني، فكيف لرئيس لجنة حقوقية يحارب منظمات حقوق الإنسان؟

 

وأضاف البرعي: “نحن نمر بعرض مسرحي؛ فالرجل الذي ينتهك خصوصية المواطنين ويهددهم، جاء مقرر للجنة المنوط بها حماية حقوق أفراد المجتمع، ومنوط بها أيضا مراقبة الجهات التنفيذية في حال اعتدائها على الحريات الشخصية والعامة، فكيف لرجل كان يطالب علنا على شاشات التليفزيون بسحق معتقلي الرأي مثلا أن يدافع عن حقوقهم ويراقب ويحاسب الجهة التي تنتهك حقوقهم؟“.

 

وأكد الناشط الحقوقي سعيد عبد الحافظ أن حقوق الإنسان هي كرامة الإنسان، والمنظمات الحقوقية هي أهم عنصر لمراقبة الأداء الحقوقي في مصر، ووصفها بالدكاكين “مهزلة“.

 

وأردف عبد الحافظ: “تصريحات مرتضى منصور عن المنظمات انهيار لكل مبادئ الحريات وحقوق الإنسان ربما لسنوات طويلة مقبلة، فمرتضى منصور يتعامل مع الأمور بعدائية ويحاول دائما أن يعادي الكل دون أي تبرير“.

 

فيما أعلن الدكتور صلاح سلام، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، عن رفضه لهذه التصريحات التي لا تتناسب مع عضو مجلس نواب ولا تليق بالمنظمات الحقوقية في مصر، على حد قوله.

و طالب سلام مجلس النواب بدعم حقوق الإنسان بتشريعات قوية ترسخ مبدأ حقوق الإنسان في كل مراكز مصر، لافتا إلى وجود لبس بين حقوق الإنسان وأعراف التعامل خاصة مع المتهمين، مناديا مجلس النواب أن يكون شريكا مع المنظمات الحقوقية لا ندّا لها.

 

ويقول سمير عبد الباقي، حقوقي، مدير جمعية النهوض بالمشاركة المجتمعية بالفيوم: إن مصر مقبلة على أزمة كبيرة نتيجة وجود مجلس نواب بهذا الشكل، وهناك تهديد لكل العاملين في مجال حقوق الإنسان في مصر بعد اختيار مرتضى منصور مقرر للجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب؛ لأنه معاد لحقوق الإنسان ويَعتبر العاملين فيها طابورا خامسا وخائنين للوطن.

ويتوقع عبد الباقي صدور مجموعة من القوانيين “السوداءالتي تهدد الحريات العامة والشخصية وتعتدي على مبادئ حقوق الإنسان، في ظل وجود مرتضى منصور على رأس لجنة ستكون مهمتها صياغة مثل هذه القوانين.

 

 

*الحصاد الاقتصادي : تراجع إيرادات قناة السويس والسياحة وخسارة البورصة

شهد الأسبوع الماضي عددًا من التصريحات الاقتصادية الحكومية، التي تتعلق بأعمال المجموعة الوزارية الاقتصادية وقراراتها، من أهمها إعلان السيسى عن ضخ 200 مليار جنيه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب، وتراجع أعداد السياحة لمصر بنسبة 37% في نوفمبر الماضي، ووصول حجم الديون الخارجية على مصر إلى 48 مليار دولار، وتهرب رجال الأعمال من سداد 350 مليار جنيه ضرائب، وخسارة البورصة 9.4 مليارات جنيه، وانخفاض إيرادات مصر من قناة السويس إلى 5.175 مليار دولار في 2015.

 

37% تراجعًا في أعداد السياحة الوافد لمصر نوفمبر الماضي

 

أظهر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تراجع عدد السائحين الوافدين من دول العالم كافة إلى مصر خلال شهر نوفمبر الماضي؛ ليسجل 558.6 ألف سائح، مقابل 898.2 ألف سائح خلال الشهر المناظر من عام 2014 بنسبة انخفاض 37.8%.

 

ارتفاع معدل التضخم 0.1%  خلال ديسمبر الماضي

 

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن ارتفاع المعدل السنوي للتضخم خلال الشهر الماضي ليبلغ 11.9% مقابل 11.08% خلال نوفمبر.

 

وكشف الجهاز عن تراجع محدود لمعدل التضخم الشهري خلال ديسمبر الماضي بنحو 0.1% مقارنة بشهر نوفمبر السابق عليه ليسجل 175.4نقطة مقابل 175.5 نقطة.

 

48 مليار دولار حجم الديون الخارجية على مصر

 

قال الدكتور فخري الفقي، المستشار السابق لصندوق النقد الدولي وأستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة: إن حجم الديون الخارجية على مصر ارتفع لـ48 مليار دولار، أي 15% من الناتج المحلي، وفقًا لإحصائيات البنك المركزي.

 

المركزي يلزم البنوك بإنشاء وحدات متخصصة في تمويل المشروعات الصغيرة

 

قرر البنك المركزي المصري برئاسة طارق عامر إلزام البنوك العاملة بالسوق المحلية بإنشاء وحدات تنظيمية متخصصة في تمويل وتقديم الخدمات المصرفية للشركات الصغيرة والمتوسطة، والاهتمام بوضع خطط تدريب وتنمية مهارات القائمين عليها.

 

البنك المركزي: خفض الواردات لـ25% يوفر 20 مليار دولار في 2016

 

قال محافظ البنك المركزي طارق عامر: إن القيود التي فرضت مؤخرًا للحد من استيراد ما وصفها بـ«الواردات غير الضرورية» قد تساعد على توفير 20 مليار دولار هذا العام؛ مما يساهم في تخفيف أزمة النقد الأجنبي التي تهدد تعافي الاقتصاد المصري.

 

وأكد أن مصر تستهدف خفض فاتورة وارداتها 25% في 2016، مقارنة مع مستواها في العام الماضي بعد الضوابط الجديدة التي وضعها المركزي للحد من عمليات الاستيراد العشوائي.

 

عبد الحميد كمال: تهرب رجال الأعمال من سداد 350 مليار جنيه ضرائب

 

تقدم عضو مجلس النواب عبد الحميد كمال، نائب التجمع في السويس، بطلب للدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، والأمانة العامة، لإلقاء بيان عاجل حول ما وصفه بــ«تهرب رجال الأعمال من سداد 350 مليار جنيه سنويًّا» لمصلحة الضرائب.

 

ضبط ٣٥ حالة تهرب ضريبي في الضرائب العامة

 

واصلت الإدارة العامة لمباحث الضرائب والرسوم جهودها لمكافحة جرائم التهرب الضريبي كافة بأنواعه وصوره.

 

وأسفرت جهود الإدارة على مستوى الجمهورية خلال ٢٤ ساعة في مجال الضرائب العامة والضرائب على المبيعات عن ضبط ٣٥ حالة تهرب ضريبي مؤيدة مستنديًّا.

 

التجاري الدولي: 10 ملايين حساب بنكي فقط في مصر

 

أكد محمد الطوخي، الرئيس التنفيذي للتجزئة المصرفية بالبنك التجاري الدولي CIB، أن مصر جادة في تطبيق خدمات التضمين المالي، مضيفًا أن مصر يوجد بها نحو 10 ملايين حساب بنكي فقط.

 

وأوضح أن تطبيق خدمات التضمين المالي، من بينها المحفظة الذكية ستعمل على زيادة الحسابات البنكية لتصل لـ50 مليون حساب خلال الثلاث سنوات المقبلة.

 

«الوزراء» يوافق على دمج «شق الثعبان» في القطاع الرسمي للدولة

 

وافق مجلس الوزراء على مقترحات محافظة القاهرة لتقنين وضع اليد في منطقة شق الثعبان، وتحصيل حق الدولة، وتشجيع الاستثمار بقطاع صناعة الرخام والجرانيت، والتي تضم نحو 318 قطعة و نحو 158 مصنعًا، و815 وورشة.

 

وأوضح مجلس الوزراء أنه سيتم دمج المنطقة في القطاع الاقتصادي الرسمي للدولة، دون الإخلال بما يصدر من أحكام قضائية نهائية في شأنها، وكذلك في حال ثبوت سلامتها الإنشائية، وسداد مقابل الانتفاع بها الذي تقرره محافظة القاهرة، والذي يؤول لصالح حساب صندوق الإسكان بالمحافظة.

 

البورصة تخسر 9.4 مليار جنيه

 

واصلت مؤشرات البورصة المصرية تراجعها للجلسة الرابعة على التوالي، مدفوعة بعمليات بيع مكثفة من قِبَل المؤسسات وصناديق الاستثمار الأجنبية.

 

وخسر رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 9.4 مليارات جنيه ليبلغ مستوى 401.1 مليار جنيه، وسط تعاملات بلغت نحو 1.2 مليار جنيه.

 

انخفاض إيرادات مصر من قناة السويس إلى 5.175 مليار دولار في 2015

 

قال ناجي أمين، مدير إدارة التخطيط في هيئة قناة السويس أمس الأول الأربعاء: إن إيرادات البلاد من القناة انخفضت في عام 2015 إلى 5.175 مليار دولار لأسباب، من بينها انخفاض أسعار النفط العالمية.

 

وبلغت إيرادات مصر من قناة السويس في عام 2014 حوالي 5.465 مليار دولار، وهوما يعني أن الإيرادات السنوية انخفضت بنحو 290 مليون دولار.

 

السيسي يصدق على اتفاق التسهيل الائتماني بين مصر والوكالة الفرنسية للتنمية

 

أصدر عبد الفتاح السيسي قرارًا جمهوريًّا رقم 369 لسنة 2015 بالموافقة على اتفاق التسهيل الائتماني بين الحكومة المصرية والوكالة الفرنسية للتنمية.

 

ويتعلق الاتفاق بإنشاء محطة توليد كهرباء بواسطة الخلايا الفوتوفولتية قدرة 20 ميجاوات في كوم أمبو بمبلغ 40 مليون يورو، والموقع بالقاهرة بتاريخ 16 يوليو عام 2015 ، مع التحفظ بشرط التصديق.

 

وقال الباحث الاقتصادي إلهامي الميرغني أنه لم يستطيع الصندوق الحد من مشكلة البطالة وزيادة فرص عمل الشباب، بل للأسف كان السبب وراء سجن عشرات من المقترضين الشباب وتدمير مستقبلهم، كما أصدر البنك المركزي المصري في 3 ديسمبر 2015 خطابًا إلى البنوك المصرية، لإعادة تعريف أحجام المشروعات لدعم الاستثمارات الصغيرة، واستُحدِثت وزارة للمشروعات المتوسطة والصغيرة تم إلحاقها بوزارة الصناعة.

 

وتابع: “لكن ما نود التأكيد عليه هو أن رقم 200 مليار رقم طموح جدًّا والبينة بحجم قروض الصندوق الاجتماعي والجهاز المصرفي، ولا يمكن تنمية المشروعات الصغيرة وحدها بمعزل عن رؤية متكاملة للتنمية لكل المستويات، وتحديد القطاعات والمناطق الأكثر احتياجًا للدعم، كما يصعب صمود المشروعات الصغيرة في سوق مفتوح وتهريب مدمر لأي منتج حقيقي لن يصمد أمام منافسة المنتجات الرخيصة، وأضاف أن المشكلة ليست تمويلًا فقط، لكنها دراسة سابقة على المشروع وإدارة رشيدة وتسويق وتكامل بين المشروعات رأسيًّا وأفقيًّا، بدون ذلك تصبح هذه التصريحات والأرقام مجرد طق حنك حسب تعبير أخوتنا الشوام”.

 

وأكد أن ارتفاع حجم الديون الخارجية إلى 48 مليار دولار، أي 384 مليار جنيه بخلاف خدمة الدين يشكل عبئًا خطيرًا على الاقتصاد المصري ومستقبل الأجيال القادمة، وأن الأزمة تكمن في توجهات الحكومة ووزيرة التعاون الدولي المقبلة، ودهاليز البنك الدولي التي تغرق مصر خلال عدة شهور في مليارات الديون الإضافية، والتوسع في الاستدانة من الخارج دون دراسة. والخطر هو أن الديون الخارجية، خاصة من المؤسسات الدولية، ترتبط بشروط تعمق تبعية الاقتصاد المصري، وتهدر فرص التنمية المستقلة وتبدد الموارد المتاحة.

 

وأشار إلى أن تهرب رجال الأعمال من سداد 350 مليار جنيه ضرائب كارثة تعكس خلل النظام الضريبي المنحاز لرجال الأعمال وكبار الممولين، وكذلك الإعفاءات الضريبية التي تمت عودتها في قانون الاستثمار الجديد، بينما يطالب صاحب كشك أو ورشة صغيرة أو محل صغير بسداد ضرائب تفوق دخله السنوي، ورفض الدولة لتطبيق الضرائب التصاعدية، خاصة على الأرباح الاحتكارية وتعاملات البورصة، بما يؤكد غياب العدالة الضريبة وحاجتنا الملحة لنظام ضريبي عادل مستفيدين من تجارب الدول التي سبقتنا.

 

 

 

السيسى يبدأ “الشحاتة” من جيوب المصريين.. الأربعاء 23 سبتمبر.. الانقلاب ينتهك القانون الدولي في سيناء

المتسولتهجير أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

الاحتلال يشارك جيش السيسي تدمير سيناء

الاحتلال يشارك جيش السيسي تدمير سيناء

السيسي خرب سيناء وقتل الجنود

السيسي خرب سيناء وقتل الجنود

جيش السيسي يقتل أهل سيناء

جيش السيسي يقتل أهل سيناء

سيناء الجيش الارهاب

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

الانقلاب يفجر سيناء لتهجير أهلها

الانقلاب يفجر سيناء لتهجير أهلها

الانقلاب يدمر البيوت لإخلاء سيناء

الانقلاب يدمر البيوت لإخلاء سيناء

الحرب على سيناء

انتهاكات الانقلاب في سيناء

انتهاكات الانقلاب في سيناء

السيسى يبدأ “الشحاتة” من جيوب المصريين.. الأربعاء 23 سبتمبر.. الانقلاب ينتهك القانون الدولي في سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*معتقلو قسم ثان الزقازيق يعلنون الإضراب التام عن الطعام ردا على الانتهاكات بحقهم

أعلن معتقلو قسم ثان الزقازيق بمحافظة الشرقية الدخول في إضراب شامل ردا على الانتهاكات التي تتم بحقهم داخل القسم من تضييق وتعذيب وإهانات.

يذكر أن قسم ثان الزقازيق من أسوأ الأقسام على مستوى الجمهورية في التعامل مع المعتقلين، مما جعلهم يعلنون الإضراب أكثر من مرة، ففي 24 مايو الماضي أعلن معتقلو القسم الإضراب الكامل عن الطعام والزيارات، بعد تعدي أفراد القسم عليهم بالضرب وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضرب المعتقلون، بعد أن رفضت إدارة القسم نقلَ المصابين بالاختناق إلى المستشفيات، خاصة أن أغلب المعتقلين المصابين هم من كبار السن والمرضى. وناشد حينها أهالي المعتقلين، الجهات الحقوقية والدولية التدخل لحل هذه الأزمة، فيما حذرت هيئة الدفاع عن المعتقلين، من تكرار الحوادث المأساوية بالسجون.

وفي 23 نوفمبر عام 2014 دخل معتقلو القسم في إضراب عن الطعام ردا على قيام ميليشيات الانقلاب بالاعتداء على الطالب عبد الله حرب الطالب بالجامعة الروسية، والمعتقل بالقسم، بالضرب المبرح داخل الحبس والتفتيش الذاتي له والاعتداء على بقية المعتقلين

 

*فضيحة.. رحلة حج فاخرة لأذرع السيسى الإعلامية على نفقة الدولة

رغم حالة الفقر والديون المتراكمة والانهيار الاقتصادي الذي تمر به البلاد، كشفت مصادر ببعثة الحج الرسمية أن اللواء عباس كامل مدير مكتب عبد الفتاح السيسى قام بمكافأة الأذرع الإعلامية للنظام برحلة حج فاخرة على نفقة الدولة.

وقالت المصادر إن الرحلة تشمل الصحفيين ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة وتحرير مؤسسة الأخبار، وأحد أبطال تسريبات مكتب السيسى وزوجته أمانى ضرغام، ومجدى الجلاد، رئيس تحرير جريدة الوطن السابق ، والإعلامي أحمد المسلمانى و الإعلامي خيرى رمضان ، وعماد الدين حسين رئيس تحرير صحيفة الشروق، والمحرر العسكرى السابق، وأكدت المصادر أن هؤلاء يحصلون يوميا على بدل نقدى مقداره ألف دولار!

وأضافت المصادر أن منحة عباس كامل تشمل جميع المحررين العسكريين بالصحف الداعمة للسيسى حيث يحصلون على بدل نقدى مقداره مائة ريال فقط .

وأكدت المصادر أن الرحلة قام بتنفيذها مع عباس كامل محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الانقلابي ،بصفته كان مسئولا عن بعثة الحج الرسمية.

 

*بلومبرج”: السيسى يبدأ “الشحاتة” من جيوب المصريين لتمويل مشاريعه الفاشلة

أكدت شبكة «بلومبرج» الإخبارية الأمريكية، أن قائد الانقلاب السيسى، قد يبدو خلال الفترة القادمة لحث المصريين على التبرع بأموالهم لتمويل المشروعات الوهمية الخاصة بالقوات المسلحة لسد العجز وإنعاش اقتصاده.

وقالت “بلومبرج”: إن السيسى جمع 8 مليارات دولار لفنكوش” قناة السويس الجديدة”، بعد دعوته للمواطنين لشراء شهادات استثمار لدعم المشروع، ومن المحتمل أن يميل لإعادة الأمر مجدداً.

وأضافت: يبدو أن وزراءه تعوّدوا على الشحاتة” حيث طالب وزير الآثار في الحكومة السابقة للشعب للتبرع من جيوبهم لمنع بيع تمثال مصري قديم بالمتحف البريطاني، نيابة عن الدولة، وإن التبرع من جيوب المصريين، علامة تجارية سياسية في عهد الانقلاب.

واختتمت الشبكة: السيسي يروج لسلسلة من المشروعات آخرها بناء عاصمة جديدة شرق القاهرة، لكن السؤال من ذا الذي يدفع له ولحكومته؟”.

 

*السيسي يشتري سفينتي ميسترال رفضتهما روسيا من فرنسا

قالت الرئاسة الفرنسية الأربعاء إن مصر وافقت على شراء السفينتين الحربيتين من طراز ميسترال اللتين صنعتهما فرنسا لبيعهما لروسيا في الصفقة الملغية بسبب دور موسكو في الازمة الاوكرانية.

وقال بيان صادر عن قصر الإيليزيه الأربعاء، “إن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند و(زعيم عصابة الانقلاب) عبد الفتاح السيسي “اتفقا على مبدأ وشروط واحكام شراء مصر لسفينتي ميسترال“.

وكانت روسيا طلبت هاتين السفينتين اللتين يمكنهما نقل 16 مروحية و13 دبابة وأربعة زوارق إنزال، في صفقة بلغت قيمتها 1,2 مليار يورو في العام 2011.

وكان من المقرر تسليم أولى السفينتين في 2014، والثانية هذا العام إلى روسيا، غير أن الخلاف بين الدول الأرووبية وروسيا بسبب الأزمة الأكرانية جعل الصفة تلغى.

ويعد  الخلاف بين روسيا والغرب، الأسوأ منذ الحرب الباردة، بسبب الأزمة الأوكرانية، حيث رأى شركاء فرنسا ان تسليم السفينتين سيقوض جهود عزل موسكو بعد ضمها شبه جزيرة القرم في 2014 ودعمها للمتمردين في شرق أوكرانيا.

وكان القرار مكلفا لفرنسا، إذ كان عليها أن تعيد مبلغ كلفة بناء السفينتين، بالإضافة إلى المبالغ التي أنفقتها موسكو على تدريب 400 بحار كانوا سيشكلون طاقمي السفينتين، وهو ما وجدت له مخرجا من خزينة الأموال المصرية التي يتصرف فيها زعيم عصابة الانقلاب السيسي وأعوانه.

وبعد ثمانية أشهر من المفاوضات المكثفة، توصلت روسيا وفرنسا إلى اتفاق حول التعويضات في آب/أغسطس، وأعادت باريس مبلغ 949,7 مليون يورو كانت دفعته موسكو.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي  إن فرنسا تعهدت أيضا عدم بيع السفينتين الى بلد يمكن ان “يتعارض مع مصالح روسيا”، مثل بولندا ودول البلطيق.

ولم تبد دول عدة اهتماما بشراء السفينتين بينها كندا والهند وسنغافورة، حيث كانت السلطات الفرنسية قد عرضتهم عليها في وقت سابق.

ولم يتم كشف المبلغ الذي سيدفعه الانقلاب في مصر مقابل الحصول على السفينتين، فيما أشار خبراء إلى أن عملية البيع لن تشهد على الأرجح خفضا في السعر.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لو فول أنه لن يكون هناك أي “خسارة” مادية في الاتفاق الجديد.

وهذا الاتفاق العسكري هو الثاني بين الانقلاب وفرنسا العام الحالي، بعدما أصبحت مصر أول مشتر لمقاتلات رافال إثر موافقتها في شباط/فبراير الماضي على شراء 24 طائرة بقيمة 5,2 مليارات يورو.

 

 

*طبقية فجة.. مباني فندقية لأبناء الأغنياء بالمدينة الجامعية بعين شمس

خصصت إدارة جامعة عين شمس مبنى فندقيا لأبناء الأثرياء بالمدينة الجامعية يتم افتتاحه مع بداية العام الدراسي الجديد بكلفة قدرها 2000 جنيه شهريا.

وكشف الدكتور طايع عبد اللطيف، المشرف على المدن الجامعية بجامعة عين شمس، أن إدارة الجامعة سوف تفتتح هذا المبنى الفندقي مع بدء العام الدراسي والأولوية لأسبقية الحجز.

وأوضح أن تكلفة إقامة الطالب بحجرات الأدوار العلوية والتى لا تضم حمام متصل بها تصل في العام الجديد إلي  1300 جنيه شهريا شاملة التغذية، و2000 جنيه للحجرات المتصلة بحمام شاملة التغذية أيضا”.

وأضاف المشرف علي المدن الجامعية  في تصريحات له اليوم الأربعاء أن هذه الأسعار  تخص المبني الفندقي للطلبة والمبني الفندقي للطالبات بجامعة عين شمس، مشيرا إلى أن هذه المباني الفندقية موجودة داخل المدن الجامعية لجامعة عين شمس، وأنه سيتم افتتاحها مع بداية العام الدراسي الجديد.

أضاف أن المبني الفندقي للبنين تم تجهيزه وفرشه وأن الإقامة فيه ستكون بأسبقية الحجز، وأن التسكين في هذه المباني الفندقية سيكون بأولوية الحجز.

وبحسب مراقبين فإن هذه السياسات من شأنها إثارة نعرة الطبقية والعنصرية بين الطلاب الفقراء والأغنياء وهو ما يعزز من التمزق الاجتماعي القائم بفعل سياسات قائد الانقلاب.

وكانت جامعة عين شمس قد شهدت الموسم الماضي مظاهرات عارمة احتجاجا على رفع أسعار الإقامة الشهرية بالمدينة الجامعية إلى 165 جنيها مطالبين بتخفيضها إلى 65 ج شهريا فقط.

 

*المصريون في عيد الأضحى.. بلاها لحمة ولبس كمان!!

يحل عيد الأضحى المبارك هذا العام علي المصريين وقد أثقل كاهلهم هموم المعيشية وغلاء أسعار اللحوم والدواجن والملابس وكافة السلع الغذائية بشكل غير مسبوق، ما جعل لسان حالهم يقول: “بأي حال عدت يا عيد؟“.

وباتت الأسرة المصرية عاجزة عن توفير  احتياجات أطفالها من ملابس العيد بعد ارتفاعها 30% خلال الأيام الماضية؛ الأمر الذي انعكس سلبًا على استقبال تلك الأسر لعيد هذا العام.

وقال نائب رئيس غرفة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، يحيى زنانيري، إن أسعار الملابس شهدت ارتفاعا بنسبة تتراوح بين 20 و30% مقارنة بأسعار نفس الفترة من العام الماضي. وأرجع الأسباب إلى ارتفاع أسعار الطاقة والدولار والغزل المستورد.

وأشار  زنانيري إلى أنه تم تصريف جزء من البضاعة الراكدة، عبر أوكازيون التخفيضات الصيفية، لافتا إلى أن تزامن المدارس مع العيد قلل الكميات المشتراة من ملابس العيد لحساب الزي المدرسي، الذي ارتفع هو الآخر بنسبة لا تقل عن 25% مقارنة بالعام الماضي، مشيرا الي أن ما تم بيعه منذ بداية العام وحتى الآن يمثل نحو 50% من البضائع الموجودة بالسوق، حسب رصد الغرفة.

وأضاف أن احتياجات المصريين سنويا، من الملابس تتراوح بين 12 إلى 15 مليار جنيه، إلا أن ما تم بيعه حتى الآن يقدر بنحو 6 مليارات جنيه، لافتا إلى أن ارتفاع أسعار الدولار أدى إلى زيادة التكلفة الإنتاجية في المصانع.

ولم يقتصر الغلاء علي الملابس ، بل شمل أيضًا أسعار اللحوم والتي شهدت ارتفاعات جنونية خلال الأيام الماضية ، حيث سجل سعر كيلو الكندوز نحو 80 جنيها، والبتلو من 85 إلى 100 جنيه، والضأن من 70 حتى 100 جنيه، ما دفع بعض النشطاء إلى تدشين حملة علي مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان”بلاها لحمة” لمقاطعة أكل اللحوم.

وانتقل الغلاء – قبيل العيد- أيضا إلى الفواكه والخضروات، حيث وصل سعر الطماطم في الأسواق من 5 إلى 6 جنيهات، والباذنجان من 4 إلى 5 جنيهات ، ووصلت أسعار الفلفل إلى 5 جنيهات، والباذنجان إلى 5 جنيهات، والخيار 5 جنيهات، وذلك وفقا لبيان الأسعار، الصادر عن وزارة التموين في حكومة الانقلاب.

وعلى صعيد أسعار الفاكهة، تراوح سعر التفاح الأصفر من 10 إلى 12 جنيها، والأحمر من 8إلى 18 جنيها، التين من 8 إلى 10 جنيهات، والجوافة من 6 إلى 8 جنيهات، والعنب من 7إلى 12 جنيها .

تأتي موجة الغلاء هذه في وقت يشكو فيه كثير من العمال من دخول العيد دون تلقي رواتبهم، وكشف مدير الوحدة القانونية بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (منظمة مجتمع مدني) علاء عبد التواب، أن العمال يستقبلون العيد بلا رواتب ، وقال في مؤتمر عقده ، منذ يومين، تحت شعار “أعياد بلا أجور.. عمال ضد قطع الأرزاق”، إن غلق المصانع أو تقليص النشاط يتم في أطر غير رسمية ودون أي رجوع للقانون أو إخطار العمال أو تعويض لهم.

 

*بيان من رابطة أسر معتقلي السويس بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم
بيانُ من رابطة أسر معتقلين السويس

ولا تحسبنَّ اللهَ غافلاً عما يعملِ الظالمون
رَحِمَ اللهُ شهداءَ الحرية الذين ضحوا بأرواحِهِم في سبيلِ تطهيرِ مصرَ مِن الفاسدين، وتحيةً واجبةً لكل المعتقلين في سجون الانقلاب العسكري المجرم.

منذ إنقلاب الثالث من يوليو عام 2013، لم تتوقف السلطة في مصر عن إستخدام كل ما تملك من سلاح و إعلام و وسائل إجرامية لإسكات الأصوات المطالبة بالحرية والشرعية والحياة الكريمة، ومنذ الإنقلاب المشئوم في مصر لا يمر يومٌ إلا ويشهد العالَمُ اعتقالَ ثوارٍ تُهمتُهم الوحيدةُ هي المطالبة بـ عِيش .. حرية .. عدالة اجتماعية”.

تجد في مصر عموماً و في محافظة السويس خاصةً أنه لايخلو بيتٌ أو شارعٌ أو حيٌ من شهيدٍ أو مصابٍ أو معتقلٍ أو مُطَارَدٍ، حتى أصبح عدد الشهداء يتجاوز الـ 50 شهيد، و مايزيد عن 550 معتقل يتعرضون بشكل ممنهج لصنوف التعذيب في سجون الانقلاب العسكري.

و هاهو عيد الأضحى المبارك يأتي هناك وراء القضبان على رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .. رجال وقفوا ضد الطاغوت وجنوده و حافظوا على ثباتهم و صمودهم رغم القتل و التعذيب و الاعتقال و كافة الانتهاكات التي ذاقوها هم و عائلاتهم على يد سلطات الإنقلاب .. رجال أحرار برغم قيودهم خلف الأسوار .. بذلوا كل غالٍ لديهم لنصرة الحق و نيل الحرية لبلادهم ..هؤلاء هم أحرار السويس ، الذين دارت عليهم رحى السنون في درب طويل من المعاناة والألم والقهر لكنهم لم يستسلموا بل أكملوا المشوار و وقفوا في وجه كل ظالم لتحرير بلدهم منه.

ونهنئ نحن رابطة أسر معتقلين السويس أحرار السويس وأسرهم وأسر الشهداء جميعاً بقدوم عيد الأضحى المبارك ، نسأل الله أن يعيده عليكم باليمن والبركات ونحيي صمودكم وثباتكم على الحق، ونذكركم بقول الله تعالى : ” وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً ” ، و قال تعالى : ” أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ” ، فأصبروا على بلائكم و احتسبوا أجركم عند الله .

دمتم صامدين
رابطة أسر معتقلين السويس
#‏الحرية_لأحرار_السويس
#‏عيدهم_وراء_القضبان

 

 

*السيسي يجمّل صورته قبل زيارته لنيويورك.. يفرج عن نشطاء ويواصل اعتقال معارضين

قبل يوم من توجهه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، أصدر اليوم قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، القرار رقم 386، بالعفو عن 100 شاب وفتاة، من المدانين بأحكام حبس نهائية في تهم غالبيتها خرق قانون التظاهر، من بينهم سناء سيف ويارا سلام، المحبوستين في قضية أحداث الاتحادية، وكذلك صحفي الجزيرة، محمد فهمي، المحبوس على ذمة قضية خلية الماريوت.

ضمت القائمة الشاعر والناشط عمر حاذق، الصادر بحقه حكم حبس، بتهم خرق قانون التظاهر، بجانب 16 فتاة وسيدة، وعددًا من الحالات الإنسانية، وأغلبيتها تضم عفوًا عن مدانين بخرق قانون التظاهر.

و من أبرز القضايا التي أفرج عن شباب ممن صدرت ضدهم أحكام فيها: القضية رقم 8439 لسنة 2014 جنح مصر الجديدة لخرق قانون تنظيم التظاهر في محيط قصر الاتحادية، وتم الإفراج عن 33 متهمًا، أبرزهم ثناء سيف ويارا سلام، ثم القضية رقم 13058 لسنة 2013 جنح قصر النيل لخرق قانون التظاهر بمحيط مجلس الشورى، وتم الإفراج عن 18 شابًّا أبرزهم هاني الجمل وبيتر جلال يوسف.

والقضية رقم 15135 لسنة 2013 جنح المنشية للتعدي على قوات الشرطة بمحيط قسم شرطة الرمل، بالإسكندرية وأبرز المفرج عنهم الناشط عمر حاذقة، والقضية رقم 535 لسنة 2015 المعروفة بخلية الماريوت؛ حيث تم الإفراج عن الصحفيين محمد فهمي وباهر محمد.

يأتي العفو الراسي فيما تتواصل حملات الاعتقال السياسي للشباب المصريين والمعارضين السياسيين، وكان آخرهم أمس المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل عمرو علي، ونجل القيادي الإخواني محمد البلتاجي، الشاب خالد، صاحب الـ16 عامًا، بلا اتهامات معلومة حتى الآن؛ الأمر الذي يراه مراقبون للشأن المصري بأنه محاولة لتجميل وجه النظام القبيح، لمواجهة الانتقادات الدولية المتصاعدة، إزاء الانتهاكات الحقوقية والقمع والقتل خارج إطار القانون، الذي تتصاعد وتيرته بصورة غير مسبوقة في الفترة الأخيرة.

 

*الكاتب الصحفي “ديفيد هيرست ” يفضح الدعم البريطاني للانقلاب

 انتقد الكاتب الصحفي البريطاني ديفيد هيرست سياسات حكومة المحافظين في بلاده والتى تعظ العالم عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في الوقت الذي ترحب فيه وتدعم الجنرال السيسي.

ويندد هيرست، في مقال ناري له على هافينجتون بوست،  بتصريحات وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون التي مدح فيها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي ويرى أن للسيسي «رؤية لمجتمع أكثر رخاء وديمقراطية»، إضافة إلى إشادته بمؤسسات مصر الإسلامية مثل الأزهر ودار الإفتاء، والتي اعتبرها «شريكة لبريطانيا في مكافحة الإرهاب».

وينقل هيرست، رئيس تحرير موقع “ميدل إيست آي”  البريطاني المتابع لشؤون الشرق الأوسط، تصريحا لجنرال بريطاني لصحيفة بريطانية يهدد فيها بانقلاب «إذا وصل زعيم حزب العمال المنتخب جيريمي كوربين إلى السلطة، فإن الجيش سينفذ انقلابا عسكريا»، معتبرا هذه التصريحات تأتي في سياق ترحب به السلطة منذ أسبوع.

ويربط هيرست بين تصريح الجنرال البريطاني وتصريحات عمر سليمان، رئيس المخابرات ونائب الرئيس المصري عمر سليمان، حينما حذر في 2012 من أن انقلابا سيقع ضد أي حكومة ديمقراطية منتخبة، لافتا إلى أن ذلك وقع بالفعل عام 2013، ودعمته بريطانيا وتدعمه الآن بحماسة غير مسبوقة.

ويستشهد الكاتب على صحة ما ذكره بالترحيب الرسمي البريطاني الذي تلقاه رئيس هيئة الأركان المصري محمود حجازي لزيارته لبريطانيا، التي التقى بها بوزير الدفاع فالون والجنرال نيكولاس هوتون، مشيرا إلى أنهما أركان الدفاع أنفسهم الذين أعربوا عن سخطهم تجاه كوربين.

ويكشف هيرست أن  حجازي تلقى منحة بما يسمى “وضع مهمة خاصة”، ما يحصنه ضد أي مذكرة توقيف قد تصدر بحقه، سواء عن طريق مواطنين عاديين أو عن طريق الشرطة، في وقت يعدّ فيه حجازي من أكبر مجرمي الحرب في مصر، والمسؤولين عن المجازر التي وقع في مصر، وأوضحها مجزرة رابعة في آب/ أغسطس 2013 بحسب هيرست.

ويدين هيرست الموقف الرسمي البريطاني الذي يغدق الاهتمام على الدكتاتوريين وتزويدهم بالحراسة الشخصية”. وينقل عن “كوربين” دعوته  للساسة البريطانيين بالوقوف على الجانب الصواب من التاريخ حينما يتعلق الأمر بالترويج للسلام والعدل والعالمية، معتبرا أن هذه الأزمة هي الوتر الحساس في الحالة السياسية البريطانية.

ويختم مقاله: “لا عجب إذن أن يشعر الجنرالات في بريطانيا بأن كوربين يهدد وضعهم ومستقبلهم، ولا عجب أن يرحبوا برفاقهم القادمين من مصر ويفتحوا لهم أذرعهم ليأخذوهم في الأحضان”.

 

*هاشتاج #‏عيدهم_وراء_القضبان للتضامن مع المعتقلين في العيد

دشن عدد من أهالي وأسر المعتقلين هاشتاج على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بعنوان #عيدهم_وراء_القضبان للتضامن مع المعتقلين ظلما والذين يقدرون بعشرات الآلاف في سجون الانقلاب بمناسبة عيد الأضحى المبارك الذي يحل عليهم وهم مغيبون خلف القضبان.

كما تم تدشين صفحة على موقع الفيس بوك للتدوين عن مأساة المعتقلين والانتهاكات التي تتم بحقهم وحرمانهم من أسرهم وأهاليهم في العيد

 

*سياسات السيسي تضع مصر على طريق “الإبادة الجماعية

نتيجة لسياسات القمع العسكري التي لا يستطيع السيسي التخلي عنها، لخلفيته وثقافته العسكرية، التي لا تصلح للحياة المدنية إطلاقا، من كبت الحريات وتأميم الإعلام، وفرض الحقيقية والثقافة التي يؤمن بها وتأجيج سياسات العداء والكراهية التي تكابدها مصر منذ انقلاب يوليو 2013، حلت مصر في المراتب المتأخرة في كل المؤشرات والظواهر الإيجابية؛ كالتنمية والتعليم والتصنيع والاستقرار، بينما تقدمت سلم الترتيب الدولي في كافة الظواهر السلبية من فشل اقتصادي وانهيار أخلاقي واجتماعي وتفشي الرشوة والمحسوبية وإهدار المال العام وانتشار الجرائم

إضافة لكل ما سبق، حلت مصر في المركز الخامس بين الدول الأكثر تعرضا للإبادة الجماعية، وفق دراسة أجراها مؤخرا مركز ” Simon-Skjodt” المعني بمنع الإبادة الجماعية، والتابع لـ”متحف الهولوكست التذكاري” في واشنطن، وتداولتها أمس الثلاثاء، الصحافة الامريكية، والتي تضمنت خريطة تصنيف الدول الأكثر عرضة لحدوث عمليات إبادة جماعية.

وحول نتائج الدراسة، أوضح كاميرون هدسون مدير مركز ” Simon-Skjodt” المعني بمنع الإبادة الجماعية، “من خلال عمليات الإبادة الجماعية السابقة في درافور، والبوسنة، ورواندا، تعلمنا ما هي العلامات التحذيرية المبكرة التي تسبق العنف الجماعي….”.
مضيفا ” تعقب تلك المؤشرات في الدول المعرضة للخطر حول العالم سوف يسمح لنا للمرة الأولى بنظرة واسعة الأفق من أجل تنفيذ سياسات أكثر ذكاء وتأثيرا لمنع العنف الجماعي“.
يذكر أن مركز Simon-Skjodt نجح في تطوير “برنامج التحذير المبكر” بالتعاون مع “مركز للتفاهم الدولي” بكلية دارتموث الامريكية.
وحدد القائمون على البرنامج قائمة من الدول الأكثر تهديدا لخطورة عمليات القتل الجماعي ، تصدرتها ميانمار ثم نيجيريا ثانية، والسودان ثالثة، ووسط إفريقيا التي جاءت في المركز الرابع، ثم مصر التي جاءت في المركز الخامس.
أما المراكز من 6 إلى 10 شملت كلا من ؛ الكونغو- كينشاسا، والصومال، وباكستان، وجنوب السودان، وأفغانستان.

فيما صرح “بنيامين فالنتينو” أحد المخططين للمشروع لوسائل اعلام ، أمس، قائلا: “معظم هذه الدول لديها بعض أشكال الصراع المدني، وترتبط به حكومات وجماعات مسلحة ومتمردة، وغالبا ما تكون منقسمة وفقا لخطوط عرقية، مع وجود مخاطر عنف في كل اتجاه.. كما أن مخاطر العنف تنبعث إما من قتل الحكومات للمدنيين، أو قتل جماعات متمردة للمدنيين“.

ويختلف مشروع التحذير المبكر عن المحاولات السابقة لرصد فظائع القتل الجماعي في العالم ، حيث يتسم بأنه “أكثر منهجية”، ويجمع بين إحصاءات تمتد لفترة تتجاوز 50 عاما، واستطلاعات تضم أكثر من 100 خبير.

وفي سياق ذي صلة، توقع الخبير بشئون الشرق الأوسط “مايكل لودرس” فى حوار مع موقعآر بى أونلاينالألماني، أمس، أن تتعرض مصر لموجات نزوح جماعية للسكان، بسبب القمع السياسي والتدهور الاقتصادي والاجتماعي ، الذي تشهده البلاد في الفترة الأخيرة.

وأشار “لودرس” إلى أن الأحزاب والبرلمانات فى المجتمعات العربية ليست سوى واجهة، مضيفاً أن النهوض المجتمعي فى مصر ليس ممكناً. وفسر ذلك قائلا: “لا يتم التعليم في المدارس والجامعات على مبدأ التفكير المستقل.. النظام المصري الآن أكثر قمعاً من أي وقت مضى، تحت رعاية الغرب“.
وتشهد مصر منذ الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، في 3 يوليو، سلسلة من أحداث العنف الممنهجة ضد المعارضة السلمية، التي تطالب بعودة الشرعية وعودة الجيش إلى ثكناته. كان ممن أبرز تلك الحوادث التي راح ضحيتها الالاف من المصريين، فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وميدان رمسيس، و6 أكتوبر، والحرس الجمهوري، والمنصة….بجانب تصاعد القتل خارج اطار القانون، بالقتل البطئ بالاهمال الطبي بالسجون، والتصفية الجسدية خلال الاعتقال أو بمقار الاحتجاز، بجانب التهجير الجماعي والقصف بالطيران في سيناء ، شرق مصر…ما خلق حالة من الاحتقان السياسي والمجتمعي غير مسبوقة في مصر..

التقرير استقبلته وسائل الإعلام المصرية بالتشكيك والعويل والصراخ، وأنه مؤامرة صهيونية ضد مصر، وبدلا من قراءة هادئة للمخاطر المحتملة والبحث عن حلول للأزمات، واصل إعلام المخابرات والاذرع الأمنية التفكير في الترويج لصورة مصر التي لا يراها إلا هم فقط، واقترحت الإعلامية رانيا بدوي مقدمة برنامجالقاهرة اليومعلى شبكة أوربت أمس الثلاثاء، شراء مساحات للكتابة في أكبر الصحف العالمية لمواجهه حملات تشويه صورة مصر، ويبقى مصير الآلاف من المعتقلين والشهداء والمقصوفين بالأباتشي، مجهولا في ظل حكم عسكري مستبد إلا أن تقع الابادة الجماعية والفوضى التي تطيح بالجميع

 

*هيومن رايتس” تبريء “غزة” وتتهم “مصر” بانتهاك القانون الدولي في سيناء

قالت منظمة” هيومن رايتس ووتشالدولية، إن قطاع غزة لا يدخل سلاح إلى مصر، مشيرة إلى أن الأخيرة انتهكت القانون الدولي في سيناء شمال شرق البلاد

جاء ذلك في تقرير للمنظمة الدولية بعنوان، “ابحثوا عن وطن آخر”، نشرته على موقعها الإلكتروني الرسمي، بعد يوم من إعلان الحكومة المصرية كشف حساب، واستيراتيجة مستقبلية لها بسيناء.

وبحسب التقرير، فقد برأت هيومن رايتس ووتش قطاع غزة من اتهامات تحملها قضايا مصرية، وتقارير محلية نشرت على مدار السنتين الماضيتين، من أنها تغذي المتشددين بالسلاح لمواجهة السلطات المصرية

وقالت المنظمة أيضا” تنطوي خطة مصر الرسمية للمنطقة العازلة، على إخلاء نحو 79 كيلومتراً مربعاً على حدود غزة، تشمل رفح كلها، وهي بلدة يسكنها نحو 78 ألف نسمة، وتزعم الحكومة أن هذه المنطقة العازلة ستقضي على أنفاق التهريب، التي تدعي أن المتمردين المنتسبين إلى تنظيم داعش المتطرف، يستخدمونها لتلقي السلاح والمقاتلين والدعم اللوجيستي من غزة“.

وأضاف البيان “لم تقدم الحكومة المصرية أدلة على تلقي المتمردين (في إشارة لداعش)، للدعم العسكري من غزة، حيث وجدت هيومن رايتس ووتش كثيرا من الدلائل الإضافية، بما فيها تصريحات صدرت عن مسؤولين مصريين وإسرائيليين (لم توضحها)، على أن المتمردين حصلوا على أسلحتهم من ليبيا، أو اغتنموها من معدات الجيش المصري، وأن تلك الأسلحة يتم تهريبها إلى غزة من سيناء وليس العكس“. 

وبخصوص الإخلاء القسري الذي شرعت به الحكومة المصرية على الحدود، قالت المنظمة إنه” تهديم جماعي لعامين، وإخلاء قسري لمنازل نحو 3200 عائلة، في شبه جزيرة سيناء، وهو انتهاك للقانون الدولي“. 

من ناحية أخرى، كشفت المنظمة الدولية إنها “أجرت مقابلات مع 11 عائلة من التي تم إخلاؤها من المنطقة العازلة، علاوة على صحفيين ونشطاء كانوا يعملون في سيناء، وحللت عشرات من مقاطع الفيديو التي صورت عمليات الإخلاء، وأكثر من 50 صورة التقطتها أقمار صناعية تجارية فوق المنطقة العازلة بين مارس/آذار 2013، وأغسطس/آب 2015“. 

وقالت المنظمة كذلك،” قدمت السلطات المصرية للسكان النزر اليسير، أو لا شيء على الإطلاق على سبيل الإنذار بالإخلاء، ولم توفر لهم الإسكان المؤقت، وقدمت تعويضات كانت غالباً غير كافية عن منازلهم المدمرة، ولم تعوضهم على الإطلاق عن الأراضي الزراعية، ولم توفر سبلاً فعالة للطعن على قرارات الإخلاء، أو تهديم المنازل أو مبالغ التعويض“.

ودعت رايتس ووتش مصر لأن” توقف عمليات الهدم والإخلاء، وأن تلجأ إلى طرق أقل تدميراً لهدم الأنفاق، وأن تقدم تعويضات مناسبة، وإيواء عاجل للعائلات النازحة المحتاجة“.

 

 

*أحمد سامي” قصة طفل قتلته رصاصات قوات الجيش أمام والده بالشيخ زويد

اعتاد الطفل أحمد سامي ضيف الله، سبع سنوات، أن يصحب والده الذي يعمل سائق ميكروباص بمدينة الشيخ زويد، فيستعين الأب ببراءة طفله على متاعب الطريق، غير أنه في يوم السبت الماضي ذهب الأب بصحبة طفله فعاد بدمائه بعد أن أصابته طلقات عشوائية أطلقتها قوات الجيش فقتلت الطفل أمام والده.

فمنذ بداية الأسبوع ويتعرض موقف سيارات مدينة الشيخ زويد لإطلاق النار بشكل عشوائي من قبل قوات الجيش، دون إبداء أي أسباب، وهو ما أكده أحد السائقين الذي رفض ذكر اسمه قائلاً: “يوم السبت جاءت سيارة همر تابعة لجيش معسكر الزهور وأطلق الرصاص بشكل عشوائي نحو السيارات مباشرة دون أن يتم إنذار قبلها، تحطم زجاج السيارات وخزان البنزين، وبعدها بيومين كرروا الأمر نفسه بحجة أنهم لا يريدون تجمعًا للسيارات“.

 

وتابع قائلاً: “الموقف الآن اصبح شبه خال، والسائقون يصطفون بسياراتهم في الشوارع الجانبية، وعندما بدأ إطلاق النار كان أحمد داخل الميكروباص ووالده خارجه، فأسرع سامي نحو ابنه فوجد جسده منحنيًا للأمام فظنه يختبئ من الرصاص، فتح الباب قال له هيا نسرع فوجد دماءه تغرق جسده وسيارته“.

 

ومع استمرار ما يصفونه بـ”العنف العشوائي” تجاههم، من قبل قوات الجيش، يتساءل بعض الأهالي عن حملة حق الشهيد، قائلين: هل جاءت “لأخذ حقوق الشهداء أم لسلب الأهالي حقهم في الحياة كما سلبوا أحمد من حضن والده أمام عينيه؟!”.

 

*المكسيك تتسلم جثث السياح ضحايا حادث قتل طائرات جيش الانقلاب لهم

وصلت جثامين السياح المكسيكيين الثمانية الذين قتلوا عن طريق طائرات جيش وشرطة الانقلاب في منطقة الواحات بمصر إلى المكسيك؛ حيث سيقوم أطباء شرعيون بفحصها.

وأعلنت وزارة الخارجية المكسيكية والسلطات القضائية في بيان مشترك أن الجثامين وصلت على متن رحلة تجارية بعد توقف في أمستردام.

وكان وزير خارجية الانقلاب المصرى سامح شكري قد وعد بفتح تحقيق شفاف، لكن النيابة العامة حظرت على وسائل الإعلام نشر أي معلومات متعلقة بالوقائع أو بالتحقيق.

يذكر أن قوات أمن الانقلاب المصرية قد قتلت يوم 14 سبتمبر الجاري 12 شخصًا من جنسيات مصرية ومكسيكية، بمنطقة الواحات في الصحراء الغربية، أثناء قيامهم برحلة سفاري، وهي الواقعة التي أحدثت صدى محليًا ودوليًا واسعًا.

 

جيش الانقلاب يقصف مساجد سيناء. . الجمعة 24 يوليه. . نظام السيسي مصيره الفشل

الانقلاب يقصف المسجد الوحيد بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد

الانقلاب يقصف المسجد الوحيد بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد

جيش الانقلاب يقصف مساجد سيناء. . الجمعة 24 يوليه. . نظام السيسي مصيره الفشل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الانقلاب يقصف المسجد الوحيد بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد

كشف حقوقيون سيناويون عن اتساع حجم الدمار الذي لحق بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بعد قصف عشوائي عنيف لجيش الانقلاب على البلدة.
تظهر الصور مدى الدمار الذى سببه قصف الجيش على منطقة أبو طويلة، حيث انهارت مئذنة المسجد الرئيسي بالقرية وكذلك المدرسة الابتدائية الوحيدة، وسوق البلدة الرئيسي.
واضطر المئات من أهالي البلدة للنزوح عنها إلى أماكن أكثر أمنا خوفا من القصف العشوائي المتعمد لبيوتهم، بدعوى أنهم يأوون إرهابيين.

 

* ولاية سيناء” تعلن نسف حاجز للجيش المصري جنوب رفح

قالت جماعة “ولاية سيناء” التابعة لتنظيم الدولة، إن مقاتليها دمروا،  الجمعة، كمين (حاجز أمني) “دوار القدود”، جنوب مدينة رفح بشمال سيناء (شمال شرقي مصر)، فيما لم تؤكد مصادر رسمية مصرية صحة المعلومات.
وذكر التنظيم، في بيان نشر على حسابات تابعة له عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر”: “في غزوة مباركة، يسَّر الله أسبابها، تمكن أسود الدولة الإسلامية، في ولاية سيناء، من الهجوم المباغت على كمين (حاجز) دوار القدود بقرية الماسورة، جنوبي رفح، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الـ RBG”.
وأشار البيان إلى أن “قوات الجيش المصري تركت الكمين، قبل سيطرة المسلحين عليه بشكل كامل”، وتابع: “تم اغتنام كل ما فيه (الحاجز)، وتدمير جرافة عسكرية، وقام بعدها المجاهدون بتفخيخ ونسف الكمين بالكامل“.
ونشرت حسابات تابعة للتنظيم، صورا لما قالت إنها “اغتنام أسلحة وذخيرة من ‏الجيش المصري، بعد فرار قوة الكمين من الموقع”، الذي أظهرته الصور مدمرا، ولم يتسن لصحيفة “عربي21″ التأكد من صحة الصور من مصدر مستقل.
وقتلت قوات الجيش المصري إثنا عشر مسلحا ، في وقت سابق، الجمعة، في مدن رفح، والشيخ زويد، والعريش، بمحافظة شمال سيناء.
وقال المتحدث العسكري للجيش المصري محمد سمير، إن الجيش “قضى على 12 إرهابيودمر “مخزنين للمواد المتفجرة بالشيخ زويد”، وأضاف على صفحته على “فيسبوكأن الجيش داهم فجر الجمعة ” عدة بؤر إرهابية بمناطق (اللفتات – الظهيرالزوارعة – جوز أبو رعد – مربع قدود) والمناطق المتاخمة لها“.
وقال مصدر أمني آخر، إن الجيش بدأ حملة أمنية مكثفة الجمعة، في الشيخ زويد، مدعومة بغطاء جوي بمقاتلات “إفـ16″، أسفرت عن مقتل ثلاثة مسلحين، بحسب المصدر.
وكان شهود عيان، قد أفادوا في وقت سابق الجمعة بأن “مسلحين مجهولين، هاجموا كميني (حاجزي) مربع القدود والحرية، جنوب المدينة، بواسطة قنابل الهاون، والأسلحة الثقيلة”. بينما أشار المصدر الأمني إلى “أن قوات الجيش تلاحق المهاجمين في منطقة مربع القدود، جنوب المدينة“.
ومنذ أيلول/ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر “الإرهابية والتكفيرية والإجرامية”، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهم السلطات المصرية تلك “العناصر، بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.

 

*“فورين آفيرز»:نظام السيسي «مستقر بتحالف المصالح» ومصيره الفشل

تساءلت مجلة «فورين آفيرز» الأمريكية في تقرير لها عما قالت إنه «سر استقرار نظام السيسي»، برغم البؤس المستمر لمصر، مؤكدة أن «استمرار نظام السيسي لا يعني استمرار السيسي نفسه فهو يواجه خطر الاغتيال».

وتحت عنوان: (البؤس المستمر في مصر.. لماذا نظام السيسي مستقر؟)،  أرجع كاتب التقرير، الأمريكي «أريك تريجر»، أحد باحثي «معهد واشنطن»، الذي يدعمه اللوبي الصهيوني «إيباك»، بقاء واستقرار نظام «السيسي» إلى «التحالف الواسع من المؤسسات وجماعات المصالح التي أيدت الإطاحة بـ محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب في مصر) في عام 2013، ودعمت ترشح السيسي للرئاسة في 2014، وتشكل هي نظامه الآن».

ورغم أن «تريجر» رأى  أن «الوضع الراهن في مصر يبدو مستقرا»، لكنه حذر من أنه «إذا انهار فجأة فسيكون هناك حمام دماء»، وشكك في إمكانية نجاح حكم نظام يسخر كل طاقاته للقضاء على جماعة واحدة هي «جماعة الإخوان المسلمين»

وقال: «بدون شك، لا يعني استمرار نظام السيسي استمرار السيسي نفسه. وإن صح القول، فهو يواجه خطرا كبيرا لاغتياله؛ لذلك يبيت السيسي في مكان غير معلوم في خروج حاد على بروتوكول أسلافه الذين كانت أماكن إقامتهم تخضع لحماية جيدة، لكنها لم تكن من أسرار الدولة».

وأضاف: «رغم أن النظام يقدم السيسي على أنه رجل قوي مثل (الرئيس الأسبق جمال) عبد الناصر؛ فالأدق أن ينظر إليه على أنه الرئيس التنفيذي لتحالف واسع من المؤسسات وجماعات المصالح التي أيدت الإطاحة بمرسي في 2013، ودعمت ترشح السيسي للرئاسة في 2014 وتشكل هي نظامه الآن. ويضم هذا التحالف هيئات حكومية مثل الجيش والمخابرات والشرطة والقضاء وأيضا هيئات غير حكومية تعمل كتوابع للدولة في الريف مثل العائلات القوية في دلتا النيل وقبائل الصعيد».

وتابع الباحث الأمريكي مقدما تفسيرات أخرى لما اعتبره «استقرارا» لنظام «السيسي»، قائلا: «يستمد النظام دعما مهما أيضا من مجتمع الأعمال ووسائل الإعلام الخاصة التي كانت مؤثرة بصورة خاصة في تعبئة الحشود ضد مرسي قبل عامين».

واعتبر أنه «رغم عدم اليقين السياسي والعنف الشديد الذي أعقب الإطاحة بمرسي، إلا أن مراكز القوى تلك ظلت موحدة على مدى أكثر من عامين لسبب رئيسي: أن لهم مصلحة مشتركة في تدمير جماعة الإخوان المسلمين التي هددت بصورة كبيرة مصالحهم خلال 369 يوما أمضاها مرسي في السلطة».

ورغم الإضرابات الأمنية والصعوبات الاقتصادية التي يواجهها نظام السيسي وحالة القمع الأمنية غير المسبوقة في البلاد، رأى « تريجر» أن «مصر مستقرة سياسيا أكثر مما كانت منذ سنوات»، مضيفا: «على عكس النظامين المقسمين اللذين انهارا أمام الاحتجاجات الحاشدة في يناير/كانون الثاني 2011 ويونيو/حزيران 2013 فنظام السيسي موحد داخليا، ومن المرجح أن تبقى أجهزة الدولة المتعددة والجماعات المدنية التي تشكل النظام متحالفة بقوة لسبب أساسي وحيد هو: أنهم يرون الإخوان المسلمين تهديدا كبيرا لمصالحهم، وبالتالي يرون الحملة الأمنية للنظام على الجماعة أساسية لبقائهم».

القمع أفضل من الفوضي

وزعم الباحث أن «المصريين يرون أن بقاء نظام السيسي القمعي أفضل لهم من الفوضي لو غاب»، قائلا: «حسب ما يرى كثير من المصريين وربما أغلبهم، فالوحدة الداخلية لنظام السيسي هي الشيء الوحيد الذي يمنع البلاد من الانزلاق إلى الانعدام الفوضوي للدولة الذي حل بدول الربيع العربي الأخرى، بل ويفضلون بقوة نظاما قمعيا وغير كفؤ بدرجة ما على ما يرونه بديلا أسوأ بكثير».

وأضاف: «رغم أن الأمن الداخلي في مصر يبدو هشا؛ فالحالة الراهنة قابلة للاستدامة؛ لأن تغيير النظام يبدو مستبعدا بدرجة كبيرة في القريب العاجل».

لكنه اعتبر أن العامين المنصرمين «كانا الأكثر عنفا وقمعا في تاريخ مصر المعاصر»، فمنذ أن أطاح قادة الجيش بـ «مرسي»  «قُتل 1800 من المدنيين و700 من العسكريين على الأقل، وسُجن عشرات الآلاف، ووُضعت قيود صارمة على الإعلام والمجتمع المدني والاحتجاج».

وقال: «من المتوقع أن تزداد هذه القصة المؤسفة سوءا؛ فعقب اغتيال النائب العام المصري يوم 29 يونيو/حزيران، ألقى السيسي باللوم على جماعة الإخوان المسلمين، وتعهد بتشديد الحملة الأمنية على الجماعة بما في ذلك تشديد القوانين لضمان سرعة التنفيذ لأحكام الإعدام الصادرة بحق أعضاء في الجماعة».

نظام حكم مصيره الفشل

ورأى « تريجر» إلى أنه «يوجد سبب كاف للشك في أن نظام هدفه الأولي هو تدمير الإخوان المسلمين، يمكنه أن ينجح في الحكم؛ فالنظام الذي ينفق كل هذا القدر من رأسماله السياسي لأجل عزل جماعة واحدة لا يمكنه استيعاب الجميع من الناحية السياسية».

وقال إن «إصرار النظام على أن الإخوان المسلمين مسؤولون عن كل حادث إرهابي، بما في ذلك الهجمات العنيفة التي أعلنت جماعات مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عنها، يعني أنه ما زال لا ينظر بصورة واقعية للتهديدات التي يواجهها».

وحذر الباحث الأمريكي من الحملة الأمنية الواسعة للنظام باسم «مكافحة الإرهاب»، والتي اعتقل بسببها، نشطاء وصحفيين أيدوا بقوة الإطاحة بـ«مرسي» «تخلق أعداءً جددا، وربما تنثر البذور لاضطراب ثوري أكثر عنفا في المستقبل»، مؤكدا أن «الوضع الراهن في مصر مستقر، لكنها حذرت من أنه إذا انهار فجأة فسيكون حمام دماء».

 

*عناصر من ولاية سيناء تطلق قذائف على كميني مربع القدود والحرية جنوب رفح

 

*رايتس مونيتور تتقدم بشكوى للأمم المتحدة بشأن إخفاء طالب قسريا منذ شهر

الإخفاء القسري جريمة ضد الإنسانية، يجب محاسبة مرتكبيها أيًا ما كانوا، كما أنه يجب تعويض ضحايا تلك الجريمة وتمكينهم من حقهم في العدالة والتقاضي، حيث شهدت الشهور الثلاثة الأولى من العام 2015 اختفاء نحو 600 مواطن على أيدي أجهزة أمنية الانقلاب.

لذا تتقدم منظمة هيومن رايتس مونيتور بشكوى إلى الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري في الأمم المتحدة، وكذلك للمقرر الخاص بالاعتقال التعسفي حول حالة أحد الطلاب المختطفين ويدعى “سعد عبدالسميع منصور الدويك-21 عامًا”، وذلك للمناشدة بالتحرك السريع للكشف عن مكانه وللمطالبة بسرعة الإفراج عنهم.

الطالب بالفرقة الثالثة بالمعهد التكنولوجي بمدينة السادس من أكتوبر كان قد اختطف في 28 من يونيو\حزيران الماضي من داخل جمعية رسالة -إحدى الجمعيات الخيرية في مصر- بفرعها في منطقة الدقي، وذلك أثناء حضوره اجتماع الجمعية مع زملائه، حيث تمت الجريمة بواسطة عدد من ضباط جهاز الأمن الوطني دون قرار رسمي من أي جهة قضائية يأذن بالاعتقال.

وتؤكد المنظمة في شكواها أن أسرة الطالب قدمت العديد من الشكاوى لمكتب النائب العام والمحامي العام ووزير الداخلية ووزير العدل في اليوم التالي لاعتقاله، ولكن جميعها لم يتم النظر بها ولم يتم التحرك للإفصاح عن مكان الطالب المختطف، حيث حملت الشكاوى الأرقام التالية،  رقم00700145
للنائب العام، ورقم 00700144، أما الشكوى التي وجهتها الأسرة لمكتب وزير الداخلية حملت الرقم 00700143.

أمن الانقلاب دائمًا ما ينكر تواجد المواطنين المختطفين لديها، وبعد فترة يتبين تواجدهم داخل أحد أماكن الاحتجاز التابعة لها، وعليهم آثار للتعذيب والضرب المبرح، الأمر تكرر مع الطالب حيث تروي أسرته أنهم توصلوا لمعلومات تفيد احتجازه بقسم شرطة الدقي، لكن القسم ينكر صحة المعلومة، وتخشى المنظمة على صحة الطالب حيث أنه مصاب بعدة أمراض نفسية وعصيبة وتعرضه للتعذيب ربما يشكل خطرًا على صحته.

القضاء الانقلابى يشارك في عملية الاختفاء القسري للمعارضين بصمته ورفضه التعاون لإجلاء مصير المختفين، وتهيب منظمة هيومن رايتس مونيتور بالقضاء المصري أن يربأ بنفسه عن تلك الانتهاكات، وأن يقوم بمحاسبة المتورطين في تنفيذ تلك الجرائم، مع ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمحاولة الكشف عن مصير المواطنين المختطفين.

جريمة الإخفاء القسري للمواطنين التي تنتهجها شرطة وقوات أمن الانقلاب لترهيب المعارضين مخالفٌ لعدد من المعاهدات الدولية والإقليمية الموقعة عليها مصر، فالمادة 9 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تنص على أنه لكل فرد حق في الحرية وفى الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفًا.
منظمة هيومن رايتس مونيتور تحمل سلطات الانقلاب سلامة حياة المواطنين المختفين قسريًا، حيث يعد اختطاف المواطنين جريمة تستوجب العقاب، إذ أنها مخالفة لكافة القوانين والمعاهدات والمواثيق المحلية والدولية المتعلقة بحماية حقوق الإنسان، مطالبةً بالكشف عن مصير كافة المختطفين والإطلاق الفوري لسراحهم.

 

 

*مأمور قسم ثان الزقازيق يرفض نقل معتقل لتلقى العلاج بعد تدهور حالته

تعنت مأمور قسم ثان الزقازيق و رفض نقل المعتقل حماده أحمد إمام عبدالله – الطالب بالفرقه الرابعه بكلية التجاره جامعة الزقازيق – إلى معسكر فرق اﻷمن حتى يتمكن من تلقى العلاج بالمستشفى و ذلك بعد تدهور حالته الصحيه ، على الرغم من موافقة رئيس المحكمه العسكريه – التى تحاكم الطالب على خلفية أحداث نادى ضباط الشرطه بالزقازيق – على نقل الطالب المعتقل إلى معسكر فرق اﻷمن حتى يتمكن من تلقى العلاج

ومن المعروف أن الطالب المعتقل قد أجرى جراحات “الزائده الدوديه – الدوالى – الفتق” و هو محبوس على ذمة قضية أحداث نادى ضباط الشرطة.

 

 

*فيديو.. أحد ذوى 8 من ضحايا مركب الوراق “الحكومة شالت المركب وسابت عيالنا فى المياه

هاجم أهالى ضحايا مركب الوراق الغارق حكومة الانقلاب العسكرى، منددين بتجاهلها دماء المصريين وانتشال جثث المواطنين من المياه، فى الوقت الذى استخرجوا فيه المركب الغارق فقط.

وقال أحد المواطنين، فقد 8 من أفراد أسرته فى الحادث: “الحكومة اللى جايه تنجدنا طلعوا المركب ومشيوا وسابوا عيالنا فى المياه، هل ده يرضى ربنا؟ عايزين مسؤول“.

وأضاف- فى مقطع بثته قناة “مصر الآن” أمس- “مراتى بس اللى طلعت سليمة، عيالى الاثنين وحماتى وأختها وعيالها وبنت بنتها جاية من الصعيد كل ده مات، طلعوا المركب حتة حديدة وسابوا عيالنا فى المياه“.

يذكر أن أحد المراكب النيلية بمحافظة الجيزة قد تعرض للغرق، مساء الأربعاء الماضى، بمنطقة الوراق بعد اصطدامه بصندل نيلى آخر، أكدت مصادر أنه تابع للجيش، ما أدى إلى غرق 21 بحسب حكومة الانقلاب العسكرى، فيما أكد الأهالى أن عدد الضحايا 65، منددين بتجاهل حكومة الانقلاب لعمليات انتشال الجثث.

رابط الفيديو :

https://www.youtube.com/watch?v=wnevascb2x8

*ثوار المعادى بالقاهرة “بسم الله الملك الحق .. جينا نقول للظالم لأ

انتفض ثوار المعادى بالقاهرة فى مسيرة صباحية حاشدة تهتف ” بسم الله الملك الحق .. جينا نقول للظالم لأ- – قولوا يانس لأمن الدوله عمر الظلم ما قوم دولة – يسقط يسقط حكم العسكر – ارحل يا سيسى

 

*الصحة: ارتفاع عدد ضحايا حادث غرق مركب الوراق إلى 29 قتيلاً

أكدت وزارة الصحة فى بيان رسمى، أن عدد قتلى حادث غرق مركب الوراق وصل إلى 29 شخصاً، بعد انتشال 11 جثة جديدة، مضيفة أنه تم نقل 4 إلى مشرحة معهد ناصر و7 جثث إلى مشرحة مستشفى التحرير العام بإمبابة.
وأضافت الوزراة فى بيانها، أنه لا تزال جهود البحث عن الضحايا مستمرة وجارى المتابعة.

 

*شمال سيناء : عائلة “أبو حسن” تستغيث لإنقاذ حياة عائلها

منذ سبتمبر 2013 والمدرس والقاضي العرفي “راضي أبو حسين” يقبع في سجن العازولي في زنزانة يرافقه فيها 50 معتقل، مساحتها 3 × 5 م.

يعاني أبو حسن من أمراض  بالكلى والكبد والغضروف ، ويرقد في محبسه بين الحياة والموت.

استغاثت أسرته بسلطات الانقلاب على أمل اطلاق سراحه لكن دون جدوى، إذ حملتهم مسئولية حياته بعد  تدهور صحته بشكل كبير مؤخرا.

راضي أبو حسن” من أهالي مدينة بئر العبد، أب لـ 8 أبناء ولأكثر من 6 أحفاد.

 

 

*عمرو سويدان نموذج لانتهاك حقوق الأطفال في مصر

لم تكتف قوات الأمن المصرية بقتل محمد خالد سويدان أثناء تواجده باعتصام رابعة العدوية، فواصلت التنكيل بعائلة “سويدان”، عبر دهم منزلها عشرات المرات ومصادرة محتوياته وتخريب المتبقي منها، وتوجيه عشرات التهم التي وصفتها منظمات حقوقية بالمزيفة لوالده خالد، وشقيقه هشام، بالإضافة إلى اختطاف “عمرو” الأخ الأصغر.
وللعام الثاني على التوالي، تتواصل معاناة الطفل عمرو خالد سويدان، عقب اختطافه من شارع عبد السلام الشاذلي، بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة شمال غرب الدلتا، في 24 يونيو/حزيران 2014.
وتعرض عمرو سويدان للتعذيب الوحشي بقسم شرطة دمنهور، والاحتجاز داخل الحجز الانفرادي 15 يوماً، لإجباره على الاعتراف بتهم ملفقة، وفي محاولة من قوات الأمن للتنكيل بطفل عمره 16 سنة.
في السياق ذاته، يؤكد أهل عمرو احتجاز ابنهم بزنزانة في معسكر فرق الأمن بدمنهور، وأنه يعاني مع زملائه من انتشار الأمراض الجلدية، مثل الجرب، وقرح الفراش، نتيجة سوء التهوية والتكدس، وضيق وقت التريض.
ويطالب الأهل المنظمات الحقوقية بالتدخل العاجل، لإجبار السلطات المصرية على الإفراج عن ابنهم، مستنكرين صمت المجلس القومي لحقوق الإنسان إزاء الانتهاكات اللاآدمية التي يتعرض لها  أكثر من 300 طفل معتقل.
وكان الفريق المعني بالاعتقال التعسفي في الأمم المتحدة،  قد أصدر قراراً اعتبر فيه أن الاعتقال التعسفي للأطفال في مصر “منهجي وواسع الانتشار”، وبحسب التقرير فإن هناك أكثر من 3200 طفل رهن الاعتقال منذ بداية الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وتمارس تجاههم التعذيب الوحشي والممنهج، مورست ضد 78 حالة عمليات اعتداء جنسي و948 حالة تعذيب، في ظل أوضاع احتجاز مهينة ومخالفة لكافة المعايير والشرائع الدولية.

 

 

*أقباط التكتل المصري بالخارج : السيسي خدعنا وليس كلنا “مايكل منير

وجه أقباط المهجر “التكتل المصري القبطى”،رسالة، أوضحوا فيها أن اسم أقباط المهجر تم تشويهه، مؤكدين فيها على أنهم  كمصريين يعيشون في أمريكا وكندا واستراليا ليسوا جميعا مايكل منير أو أي شخص من هؤلاء الذين شوهوا صورة الأقباط والمسيحيين خارج مصر. 

أضافت الرسالة أن تمرد بعض الشباب يعد حدثا تاريخيا سوف يكتب عنه التاريخ، وتابعت: أن الأقباط خارج مصر يتابعون الأحداث يومًا بعد يوم ورصدوا انحياز الكنيسة غير المبرر للسيسي حتى تم وصفه بالمسيح وما يعلمه الجميع عن المسيح أنه عُذّب وحمل صليبه حتى يخلص البشرية أم أن ما يحدث هو اتباع الكنيسة لعقيدة جديدة. 

وأوضحت الرسالة، أنهم اكتشفوا أن السيسى خدعهم في أحداث ٣٠ يونيو ولكنهم يومًا بعد يوم أدركوا خطاهم، وللأسف لم يدرك البابا ذلك حتى الآن، وقام السيسى باستعماله، لإضفاء شرعية وهمية لانتخاباته المزعومة، على حد ما جاء في الرسالة. 

وأكد أقباط المهجر، أنهم لم يوافقوا يومًا على بحر الدم الذي صنعه السيسي من المواقع والمجازر التي لم تحدث في مصر في أي من عصورها، منذ ذلك اليوم ومصر تحترق ويعاني الأولاد والشباب داخل الكنيسة أيما معاناة. 

وأفادت الرسالة أن تجاهل البابا جعل شباب الكنيسة يتخذون طرقًا أخرى للتعبير عن آرائهم وصلت لطلب خلع البابا من مركزه. 

وطالب أقباط المهجر من البابا تواضروس عدم التدخل في السياسة.

 

*السيسي يبتز أوروبا بقانون عسكري للهجرة غير الشرعية مقابل الصمت عن انتهاكات حقوق الإنسان

على الرغم من تعاظم مشكلات المصريين الاقتصادية والاجتماعية ، وتفاقم أزمات البطالة في ضوء اغلاق نحو 5 آلاف مصنع منذ انقلاب 3 يوليو، بسبب سياسات القمع العسكري والتضييق على المستثمرين لابتزازهم نحو دفع الاتاوات والدعم غير المكشوف لحكومات السيسي، وفتح جميع أبواب الاستثمارات لمؤسسة الجيش التي عادت لعهد محمد علي ؛ المستثمر الوحيد، الصانع الوحيد، الزارع الوحيد….ومن يرغب بالمشاركة عليه أن يأخذ المناقصات من الباطن ، ما أفقد الشركات الاستثمارية الثقة في الاقتصاد المصري…
إزاء تلك الأزمات وغيرها من المشكلات التي بحاجة إلى تشريعات ناجزة لحلها، في ظل تلكؤ مقصود في انتخاب برلمان ولو شكليا، جاءت مطالبة السيسي للجنة الاصلاح التشريعي لصياغة قانون للهجرة غير الشرعية..

القانون تجاهل علاجات الأزمة والتزم منهج القمع ، الذي لايفهم ولا يؤمن الابه نظام الحكم العسكري القائم.

فيدلا من تقديم علاجات اجتماعية واقتصادية للأزمة بايجاد بدائل للتشغيل أو فتح افاق استثمارية ومشروعات صغيرة لتشجيع المصريين على البقاء في بلادهم، أو خلق بيئة حاضنة للحريات الشخصية التي تآكلت عن اخرها في ظل حكم العسكر….

بدلا من أن يفعل كل ما سبق لجأ السيسي لتقديم نفسه كشرطي المنطقة لصالح اوروبا ، بخلاف ما هو قائم في كل دول الشرق الأوسط ودول حوض البحر المتوسط الجنوبية، التي تسعى لعلاج الأزمة بسبل مدنية اقتصادية واجتماعية وتثقيفية وتعليمية…

القانون تضمن عقوبات قاسية لايطيقها من اقدم على بيع بيته وارضه او رهن أبنائه وعفش منزله ليتمكن من السفر من أجل لقمة العيش التي باتت عزيزة المنال في وطن لا يعمل إلا لصالح أغنيائه فقط، فيما يسخر اعلامه لتسكين الفقراء بأحلام وطنية أو دعاوى استقرار لن يتحقق إلا بعودة الحقوق لأصحابها..

أهداف السيسي

ويرى مراقبون أن القانون المزمع اقراره، لا يهدف الا لتمكين السيسي من البقاء في سدة الحكم، عبر اسكات الغرب عن انتقاد نظام السيسي في ملف الحريات والخقوق المهدرة لجميع فئات الشعب المصري.

القانون يستهدف كسب ثقة الدول الأوروبية التي باتت تتعامل مع السيسي وكأنه شرطي في منطقة مكتظة بالمشاكل، رغم الانتقادات الأوروبية العديدة على أدائه داخلياً في مجالات الحقوق والحريات والديمقراطية.

فخلال زيارته الأخيرة إلى ألمانيا وتواصله المستمر مع رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، قدم السيسي نفسه كالقائد العربي الوحيد الذي يستطيع مدّ يد العون إلى أوروبا للحد من الهجرة غير الشرعية، باتخاذ تدابير أكثر صرامة على الحدود المصرية التي باتت أقرب إلى ثكنات عسكرية، وكذلك على الحدود القريبة في ليبيا، وذلك كله مقابل ضخ المزيد من الاستثمارات الأوروبية في مصر بدعوى توفير فرص عمل للشباب الراغبين في الهجرة هرباً من ضيق الحال وسوء الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

قانون الذبح!

ورغم أن المصريين ليسوا من ضمن أعلى 5 مصادر أساسية للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، بدأت الحكومة ترجمة وعود السيسي للأوروبيين إلى قانون، ووجه رئيس الوزراء إبراهيم محلب كلاً من وزارة القوى العاملة ولجنة الإصلاح التشريعي لإعداد مشروع قانون لتشديد العقوبات على مروجي الهجرة غير الشرعية والمهاجرين غير الشرعيين، وينظم بضوابط صارمة عمل شركات تسفير الأيدي العاملة إلى الخارج.

وبعدما كانت السلطات المصرية تتعامل من دون بطش مع راغبي الهجرة غير الشرعية، فكانت إذا ألقت القبض عليهم أعادتهم إلى قراهم بعد تحقيقات تهدف إلى الوصول للقائمين على تسفيرهم لمعاقبتهم، ينظم مشروع القانون الجديد عقوبات قياسية على راغبي الهجرة غير الشرعية بالسجن 3 سنوات أو غرامة مليون جنيه، وهي عقوبة رادعة لراغبي الهجرة من الفقراء أكثر من كونها رادعة للقائمين على تسفيرهم دون اتباع الإجراءات الشرعية.
ويشدد مشروع القانون العقوبة على هؤلاء في حالة ترتب على نشاط الهجرة غير الشرعية وفاة أحد الراغبين لتصبح العقوبة السجن 10 سنوات وغرامة لا تقل عن مليوني جنيه.

ويتضمن القانون مواد تتيح للحكومة المصرية التعاون مع الحكومات الأجنبية في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، عن طريق تبادل المتسللين وإعادتهم إلى بلدانهم، وكذلك تتيح تدخل القوات المسلحة أو الشرطة لوقف عمليات التسفير غير الشرعية عن طريق البحر.
وبلقى الشعب المصري في مواجهة القتل بالفقر والازمات الاقتصادية والاجتماعية في داحل وطن تحول لسجن كبير، بل انه بات يقدم هدية لأوروبا ولدول العالم من أجل حفنة دولارات لقيادات الانقلاب العسكري، أو مقابل أن تصمت أوروبا على قتل المصريين وسجنهم وتعذيبهم!.

 

*داخلية الانقلاب : ممنوع حضور الجمهور خلال المباريات المتبقية من الدوري

جددت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الانقلاب تأكيدها على إقامة المباريات المتبقية من مسابقة الدوري العام بدون حضور جماهير الأندية.

وأصدرت الداخلية بيان جاء فيه “نرجو الالتزام بالمعايير الأمنية والتعليمات التي تم وضعها بإقامة أي مباراة بدون جمهور”.

وتابع البيان “سوف يتم تطبيق القانون بكل حسم وحزم تجاه أى محاولات للإخلال بالأمن، حتى تخرج المباريات بالشكل اللائق والمشرف للرياضة المصرية”.

يأتي ذلك البيان بعدما حضرت جماهير الأهلي في مدرجات ملعب التتش أثناء مران الفريق قبل مباراة القمة بالإضافة إلى مران الفريق اليوم الخميس أيضًا.

ويتبقى للأهلي مباراتين بالدوري أمام سموحة وإنبي، وأيضا مباراتين للزمالك أمام طلائع الجيش وووادي دجلة.

 

*نرصد مسلسل الشائعات والأكاذيب بحق قيادات الإخوان لشق الصف الثوري

 فى غضون هذا الأسبوع، نشرت صحف ومواقع الانقلاب وفضائياته عدة أكاذيب وتقولات على لسان قيادات الإخوان المعتقلين فى سجون الانقلاب؛ سعيا وراء شق الصف الثوري، وزعزعة الثقة بين مكونات “تحالف دعم الشرعية”؛ أملا في تثبيت أقدام الانقلاب العسكري الدموى ووأد الحراك الثوري المتواصل منذ عامين، والمصمم على إسقاط الانقلاب.

ورغم أن قيادات الجماعة، تم منع الزيارات عنهم منذ عدة أشهر، ولا يوجد تواصل من الأساس مع أي منهم، وهو ما يعد كافيا للتأكيد على أن ما تنشره الأذرع الإعلامية للسيسي هي مجرد أكاذيب، إلا أنهم أدمنوا الكذب ولن يتوقفوا يوما؛ لأنهم بالكذب يسترزقون أو كما وصفهم النبي – صلى الله عليه وسلم: “وما زال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا”.

فى هذا التقرير، نرصد 3 نماذج من هذه الأكاذيب التي امتلأت بها صفحات وشاشات الأذرع الإعلامية للانقلاب، فيما يأتي: “المصري اليوم”: بديع يتخلى عن مرسي مقابل الإفراج عن السجناء أول هذه الشائعات والأكاذيب، ما زعمته المصرى اليوم” أن أحد المواقع التابعة للجماعة – دون أن تذكره – نشر تصريحات منسوبة لـ د. محمد بديع مرشد الإخوان، وادعت أن بديع يتخلى عن مرسي مقابل الإفراج فقط عن السجناء

وتقولت الجريدة الموالية للانقلاب – على لسان الدكتور بديع – أنه وللمرة الأولى يتجاهل عودة الرئيس مرسي، وذلك فى رسالة عبر أحد الشباب المحبوسين مع بديع

كما نفى بديع أي مفاوضات مع سلطات الانقلاب منذ وساطة كاثرين أشتون فى يوليو 2013. “اليوم السابع”: صفوت حجازى يعتذر لحسان “أنت كنت صح.. وإحنا غلط” النموذج الثاني للأكاذيب والشائعات التي تروجها أذرع الانقلاب الإعلامية هو ما نشرته “اليوم السابع” حول رسالة الداعية الدكتور صفوت حجازى، والمحكوم عليه بالمؤبد، رسالة إلى محمد حسان، نقل في الرسالة عن حجازي: “أنت كنت أفضل منا في قراءة الواقع، وأنضج منا في الرؤية، وإحنا كنا غلط سامحنا”، وهو ما كذبته أسرة حجازي جملة وتفصيلا، وأكدت أن الزيارة ممنوعة أصلا عن حجازي

وفى محاولة من “اليوم السابع” لتأكيد أكاذيبها ادعت أن الرسالة جاءت عن طريق شقيقه الدكتور أسامة حجازى الذى يعمل فى قناة “الرحمة”، والتي نقلها “محمد رجب” المقرب من شيوخ سلفيين الذي قال لليوم السابع “الدكتور أسامة حجازى شقيق صفوت حجازى يزوره كل أسبوع، وهو الذى أبلغنا فى إدارة قناة “الرحمة” بهذه الرسالة». تكذيب هذه الرواية جاء سريعًا من ابنة صفوت حجازي، مريم، التي قالت على حسابها الشخصي على “تويتر”: “هوا إيه حوار إن صفوت حجازي بيعتذر لمحمد حسان؟”، ونفت الواقعة برمتها وقالت: “‏بابا ممنوع عنه الزيارة من 3 شهور، وأي خبر يطلع من حد غير ولاده، ده خبر كاذب، ومفيش حد بيشوفه غير ولاده بس“. 

وكانت صفحة حجازي على “فيس بوك” قد نفت الموضوع أيضا، وقالت: “ما نشرته “اليوم السابع” أحد أبواق الانقلاب العسكري، عن إرسال فضيلة الشيخ صفوت حجازي، رسالة عبر أخيه لأحد المشايخ يطالبه بالسماح، ويقر بصحة مواقفه هي رسالة غير صحيحة، وهي والعدم سواء، والصحفي المخبر الذي كتب هذا الخبر يفتقد أدنى معايير المهنية، ولم يكلف نفسه عناء التحقق من صحة المصدر المدلس الكاذب ويجب على نقابة “الصحفيين” أن توقف هذه الإساءة لمهنة الصحافة“. 

وأكدت الصفحة ما قالته ابنة حجازي عن منع الزيارات عنه، وقالت: “الزيارات مقطوعة منذ فترة، وأن شقيقه لم يلتقه مؤخرا في أي زيارة، وبالتالي ما ذكره المصدر المدلس والمنشور الأمني المسمى “باليوم السابع” هو والعدم سواء، ويفتقر للضمير والأخلاق”.

عمر عفيفي: الإخوان يستنجدون بي 

النموذج الثالث للشائعات والأكاذيب التى تروجها الأذرع الإعلامية للانقلاب، والمثير للشفقة والضحك فى نفس الوقت هو ما زعمه من يسمى العقيد عمر عفيفي، ضابط أمن الدولة السابق، والمقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، أنه يمتلك تسجيلات صوتية لعدد من قيادات الإخوان وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، يستنجدون به قبل 30 يونيو؛ لإقناعه بعدم المشاركة في التظاهرات!.  

عفيفي” قام بنشر ما زعم أنها مكالمة بينه وبين أحد قيادات الإخوان في لندن يعرض عليه فيها توحيد الصف مرة أخرى، وهو ما قابله نشطاء الإخوان بالسخرية منه وتكذيبه، ليقوم “عفيفي” بالرد قائلًا: ” للعلم سننشر نص مكالمتنا مع رئيسهم مرسي وهو لا يستطيع أن ينكر حرف واحد – وسننشر استنجاد الإخوان بنا من ٢٠ يونيو وحتي يوم ٢٩ يونيو وتفاوضهم معنا لعدم إنزال مجموعاتنا للمشاركة في ٣٠ يونيو، والتي تمت تليفونيا بيننا وبين سيد حزين رئيس لجنة الزراعة بمجلس الشوري وأكبر الإخوان سنا بتكليف من مرسي والشاطر وبوساطة ضابط شرطة كان يعمل رئيس مباحث سجن المزرعة“.

وواصل عفيفي أكاذيبه عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك”: “وسننشر أيضا استنجادهم بنا وهم داخل رابعة العدوية ( سيد حزين ومحمد البلتاجي ) لفك الحصار عنهم”. 

هذه عينات قليلة تطفح من مجاري الانقلاب لتصيب مصر كلها بالعفن والنتان وسط أكوام من الأكاذيب التي لا يمكن أن يعيشوا يوما بدونها؛، فهم يأكلون كذبا ويتنفسون كذبا وبالكذب يسترزقون، غير مدركين أن يوما قريبا سوف يأتي سيحاكم فيه كل هؤلاء على هذه الجرائم بحق الثورة والثوار.

 

*مركز حقوقى يندد بإجرام ضباط الشرطة بالبحيرة

نددت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، باعتداء أحد ضباط قسم شرطة إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، اليوم الجمعة، على أحد المواطنين بالضرب المبرح والسب، دون سبب واضح؛ مما أدى إلى نقله إلى مستشفى إيتاى البارود

وقالت “التنسيقية” فى تصريح لها، اليوم، عبر صفحتها على موقع “فيس بوك إن المواطن أصيب بشكل بالغ من شدة الضرب، مؤكدة أن الانتهاكات تواصلت بتعرضه للإهمال داخل مستشفى إيتاى البارود؛ حيث قام الطبيب بتوقيع الكشف على المواطن وهو ملقى على الأرض أمام باب المستشفى.

وفى المقابل، طالب عدد من الحقوقيين والمحامين بمحافظة البحيرة بفتح تحقيق عاجل فى واقعة التعدى على المواطن من ضباط الشرطة، والإهمال الذى تعرض له داخل مستشفى إيتاى البارود.

 

السيسي يخشى البرلمان والدستور ويقود مصر لنفق مظلم. . الاثنين 20 يوليه. .

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يخشى البرلمان والدستور ويقود مصر لنفق مظلم. . الاثنين 20 يوليه. .

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بيان من الشيخ المعصراوي بعد منعه من الخطابة والإمامة في المساجد

بيان هام من فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد المعصراوي
بسم الله الرحمن الرحيم (( يأيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ))
إلي الأمة الإسلامية كلها:
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. وبعد”
فقد شرفني المولى سبحانه وتعالى بأني قضيتُ حياتي كلها خدمةً لكتاب الله تعالى ولازلت بفضل الله , وتشرفتُ أيضا بالعمل 
في أكبر مؤسسة دينية عالمية وهي الأزهر الشريف ولازلت بفضل الله تعالى , ومن هنا أقول لكل من يحاول أن يزج بإسمي من 
خلال إشاعات كاذبة وافتراءات مغلوطة حسبنا الله وكفى . فلم ولن أنتمي في حياتي لأي فصيل أو حزب أوطائفة بعينها.
فيكفيني شرف الانتماء لكتاب الله تعالى , وسأمضي بعون الله وفضله في طريقي الذي أنتمي إليه وهو نشر وتعليم القرآن الكريم
أسأل الله تعالى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم وأن يبارك لنا في القرآن العظيم ويختم لنا بخاتمة السعادة أجمعين على كتاب الله
وسنة نبيه الكريم , وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحمد المعصراوي 
( الاثنين 20/7/2015 )

*فرنسا تسلم الانقلاب 3 طائرات رافال لقتل أهالي سيناء

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن باريس سلمت، اليوم الاثنين، سلطات الانقلاب العسكري أول 3 طائرات “رافال“.

 الطائرات الثلاث ضمن 24 طائرة “رافال” في الصفقة التي عقدت بين مصر وفرنسا، اشترطت فيها باريس على سلطات الانقلاب استئناف عمليات الجيش في سيناء حتى “تطهيرها” من أي خطر يهدد أمن “إسرائيل“. 

وتعد “الرافال” أفضل إنتاج مجموعة داسو للصناعات الجوية، وتسلمها المسؤولون في حفل أقيم في قاعدة إيستر الجوية جنوب فرنسا، وستقلع إلى مصر غدا الثلاثاء.

 

*ميليشيات الانقلاب تقتل 4 من أهالى رفح في غارة جوية

كشف مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء أن مروحيات الجيش شنت غارة جوية، صباح اليوم الإثنين، استهدفت منزلا لعائلة سيناوية بقرية جوز أبو رعد جنوب مدينة رفح

وقال المصدر -الذي فضَّل عدم ذكر اسمه- في تصريحات صحفية: إن “قوات جيش الانقلاب قتلت 4 مواطنين كانوا بالمنزل“. 

وأضاف “حلقت طائرتا أباتشي أعلى المنطقة وقصفتها بعنف، وتم تدمير البنية التحتية للمنزل بالكامل، كما تم حرق وتدمير عدد من السيارات والدراجات البخارية المملوكة للأهالي“. 

 

 

* تامر أمين يتعرض للسب بـ«ألفاظ خارجة» في لندن لتأييده للإنقلاب

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر»، الاثنين، مقطع فيديو لشخص يهاجم ويسب الإعلامي الموالي للانقلاب تامر أمين بألفاظ «نابية» أثناء تواجده بلندن ، بسبب موقفه الداعم لعبدالفتاح السيسي وللانقلاب.

وظهر «أمين» وبجواره فتاة يجلسان على سلم أحد المحلات، وأثناء مرور أحد الأشخاص خاطبه قائلا: «ده واحد من اللي شمت في قتل 5 آلاف شخص، أنت دلوقتي زي (…) أمال بتطلع في التليفزيون ليه فاتحلنا بقك».

وقال حساب يُدعى «Mi Ssoo»، أول من رفع الفيديو على «فيس بوك»، إن «أحد الأصدقاء يتحدث في الفيديو مخاطبا الإعلامي تامر أمين أثناء تواجده في لندن »، معلقا على الفيديو بقوله: «مش عجباك لندن خد باسبورك و(…..)».

https://www.youtube.com/watch?v=mLasge6EKeo

*فريق دفاع الرئيس مرسي يتقدم بطعن “فاصل” لوقف الإعدام

كشف عضو فريق الدفاع عن الرئيس محمد مرسي، وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، محمد الدماطي، عن استعداد فريق الدفاع للتقدم بطعن أمام محكمة النقض ضد حكم الإعدام الصادر في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر والهروب من سجن وادي النطرون“.

وأوضح الدماطي، يوم الاثنين، أنّ “الطعن لن يتعلق برد الاتهامات الموجهة ضد مرسي، بل متعلق بعدم اختصاص المحكمة”. كاشفاً أنّ “المرشح الرئاسي السابق، محمد سليم العوا، يعكف على صياغة الطعن، الذي سيتم تقديمه للمحكمة بصفته رئيس فريق الدفاع”. مشيراً في الوقت ذاته، إلى أن “مرسي” متمسك بأنه مازال الرئيس الشرعي ولا يجوز محاكمته أمام تلك المحكمة“.

ولفت الدماطي، إلى أن “موضوع الطعن المقدم لمحكمة النقض بعدم اختصاص المحكمة بمحاكمة مرسي سيكون فاصلاً”. مضيفاً أنّه “في حال قبلته المحكمة وألغت حكم الدرجة الأولى فهذا يعني اعترافاً رسمياً بشرعية الرئيس مرسي“.

وحول ما يتم الترويج له من مخاوف متعلقة بإمكانية إقدام النظام المصري على إعدام مرسي، قال الدماطي، إنّ “الفيصل في هذا الأمر والتكهن سيكون تعديل قانون الإجراءات الجنائية”، موضحاً أنّه “إذا تم تعديل القانون بالصيغة التي روجتها وسائل الإعلام بسرعة البتّ في الأحكام وعدم إلزام المحكمة بسماع الشهود كافة، فهذا يشير إلى وجود نية لدى نظام عبد الفتاح السياسي بتنفيذ أحكام الإعدام ضد مرسي وعدد من قيادات الإخوان المسلمين“.

وتابع عضو فريق الدفاع، إنّ “القانون حتى اللحظة محل رفض من جهات كثيرة وفي مقدمتها مجلس القضاء الأعلى، إلاّ أن جهات وأطرافاً قضائية تسعى إلى التسريع بإصداره“.

وفي هذا السياق، حمّل القيادي الإخواني ورئيس ما يعرف بـالبرلمان الشرعي”، جمال حشمت، النظامَ السياسي المسؤوليةَ عن سلامة مرسي وقيادات الجماعة السجناء، قائلاً، إن “العسكر والداخلية هم من فتحوا السجون في بداية الثورة لنشر الفوضى، وهم يعدّون العدّة لتكرارها، لكن لقتل المعتقلين، باختصار هم يتحملون مسؤولية الحماية“.

وتستأنف، غداً الثلاثاء، محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار، محمد شيرين فهمي، والمنعقدة في أكاديمية الشرطة بالتجمع الأول محاكمة الرئيس مرسي وعشرة آخرين، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر مع قطر”، إذ من المقرر أن تشهد جلسة الغد سماع أول شهود الإثبات في القضية.

وكانت المحكمة أنهت الجلسة الماضية، استعراض أحراز المتهمين من مضبوطات، مختتمةً جلسات استمرت 34 جلسة، ما بين سرية وعلنية، استعرضت خلالها المحكمة محتويات وسائط تخزين المعلومات الإلكترونية المضبوطة مع من تتهمهم النيابة العامة بالتخابر وتسريب أسرار البلاد للخارج.

 

*السيسي “يخشى” الدستور والبرلمان

من دون مواربة، كشف  «عبد الفتاح السيسي»، عن رغبته في تعديل الدستور الجديد وتقليص صلاحيات مجلس النواب المقبل، لمصلحة توسيع سلطات الرئاسة وصلاحياتها. أمرٌ تزامن مع إعلان مصدر حكومي أن الحكومة أعدت، قبل أشهر عدة، مقترحا لتعديل عدد من مواد باب نظام الحكم بالدستور، وخاصة نصوص سلطات البرلمان المتعلقة بسحب الثقة من الرئيس، فضلاً عن تلك المتعلقة بمراجعة القوانين التي صدرت في المدة الأخيرة.

“أنا بقول لكل المصريين، الدستور ده طموح جدا، وحط صلاحيات لو مكنش هتستخدم في البرلمان برشد وبوطنية ممكن يتأذى المواطن أوي ومصر تتأذى أوي، مش هنعمل إجراء استثنائي وأنا أؤكد ذلك، وممكن البرلمان يكون أداؤه خطير جداً بقصد أو بدون قصد يغرّق كل اللي بنعمله»؛ هكذا قال «السيسي»، خلال حفل إفطار جمعه، يوم الثلاثاء الماضي، بعدد من أسر الشهداء والشخصيات العامة تحت مسمى «إفطار الأسرة المصرية». لكن، ما هي صلاحيات البرلمان التي يخشى الرئيس أن يتضرر منها المصريون؟

الدستور المصري، الذي وافق عليه 20 مليون مصري في بناير/كانون الثاني من العام الماضي، خصص للبرلمان 37 مادة، أبرزها المادة 131 التي تعطيه سلطة سحب الثقة من الحكومة، والمادة 137 التي تحظر على الرئيس حل البرلمان إلا في حالات الضرورة، إضافة إلى المادة 159 التي تخوّل البرلمان اتهام رئيس الجمهورية بانتهاك أحكام الدستور، أو بالخيانة العظمى، أو بأي جناية أخرى. لكن تبقى صلاحية سحب الثقة من رئيس الجمهورية نفسه، إحدى أبرز الصلاحيات التي منحها الدستور للبرلمان المقبل.

ويمكن للبرلمان سحب الثقة من رئيس الجمهورية وإجراء انتخابات مبكرة استناداً إلى المادة 161 من الدستور، التي تشترط أن يكون سحب الثقة «بناءً على طلب مسبب وموقع من أغلبية أعضاء مجلس النواب على الأقل، وموافقة ثلثي أعضائه”.

ووفقاً لهذه المادة، بمجرد موافقة ثلثي البرلمان على اقتراح سحب الثقة، يطرح أمر سحب الثقة وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في استفتاء عام، بدعوة من رئيس مجلس الوزراء، فإذا وافقت الأغلبية على قرار سحب الثقة، يُعفى رئيس الجمهورية من منصبه ويصبح المنصب خالياً، وتجرى الانتخابات الرئاسية المبكرة خلال ستين يوماً من تاريخ إعلان نتيجة الاستفتاء.

أما إذا كانت نتيجة الاستفتاء بالرفض، فإن مجلس النواب سيكون في موقع الحلّ، ثم يدعو رئيس الجمهورية لانتخاب مجلس جديد للنواب خلال ثلاثين يوما من تاريخ الحل.

مصدر حكومي بارز رأى في ذلك، خلال حديث إلى «الأخبار»، «تهديداً لاستقرار مؤسسات الدولة وسلطاتها التشريعية والتنفيذية»، موضحا أن مجلس الوزراء أعدّ منذ أشهر عدة مقترحاً بتعديل عدد من مواد باب نظام الحكم بالدستور بما يحقق التوازن بين صلاحيات الرئيس والحكومة والبرلمان، ومشيراً إلى أنه سيعرض على مجلس النواب فور انعقاده لطرح أمر تعديل الدستور في استفتاء على الشعب حتى يعبّر عن موقفه من تعديل صلاحيات الرئيس.

وشدد المصدر على أن التعديلات لن تمس النصوص المتعلقة بالحقوق والحريات العامة، وإنما ستقتصر على إعادة النظر في صلاحيات الرئيس والحكومة والبرلمان.

الباحث القانوني في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، المحامي «عادل رافع»، وضع ما يجري الحديث عنه في خانة تراجع دولة القانون وعودة الأنظمة السلطوية التي يحكم بها الرئيس الشعب، ولا يحكم الشعب عبر ممثليه في البرلمان. وتابع قائلاً إنّ «خطورة تعديل الدستور تكمن في أن الدستور الذي أقره 20 مليوناً من المصريين ووافقوا على نصوصه، قد لا يشارك في الاستفتاء على تعديله ربع هذا العدد».

 

*أسرة أحد مجندي كمين “أبوالرفاعى” تكذب الانقلاب.. وتؤكد أنه على قيد الحياة

كشفت أسرة المجند، محمد إبراهيم مصطفى موسى، “22 عامًا” من قرية رأس الخليج بمركز شربين، كذب قيادات العسكر، وحالة التخبط الشديد التى تعانى منها قوات الانقلاب؛ حيث كذبت نبأ وفاة ابنها فى حادث كمين “أبو الرفاعى” بعد إعلان الجيش وفاته فى الحادث.
وقالت أسرة المجند فى تصريحات صحفية، اليوم، إن ابنها ما زال حيا وأنه اتصل بهم، مساء الأحد، مؤكدا أنه كان قد تمكن من الاختباء في أحد الخنادق وقت الهجوم، وأنه تم العثور عليه، قبل قليل.
وتلقت أسرة المجند محمد إبراهيم مصطفى اتصالا من جيش الانقلاب، صباح الأحد، أكد لهم مقتل ابنهم في القصف الذي استهدف كمين “أبو الرفاعي“.
كان قد تعرض كمين أمنى تابع لقوات الجيش بمنطقة  “أبو الرفاعى” بمدنية الشيخ زويد محافظة شمال سيناء لقصف طائرة “F16″ تابعة لقوات الجيش عن طريق الخطأ، بحسب ما أفادت مصادر قبلية، مما أدى إلى مقتل 7 مجندين بينهم ضابط، فيما ادعت القوات المسلحة أنهم لقوا مصرعه جراء قذيفة عشوائية ثم زعمت أنه هجوم إرهابى.

 


*”
فيسك”: السيسي عذب المصريين وينشر العنف بدعم غربي

قال الكاتب البريطاني الشهير روبرت فيسك، في آخر مقالاته المنشورة، اليوم الاثنين: “عندما تعذب شعبك يقوم تنظيم الدولة بنثر (برازه) في الجرح وتلويثه، وهذا هو المسار الذي تسير فيه مصر اليوم“.
ويبدأ “فيسك” مقاله المنشور في صحيفة “إندبندنت” البريطانية بالقول إن “صور الزورق البحري المصري وهو ينفجر أمام خليج سيناء، الأسبوع الماضي، كانت تحذيرا لساستنا الغربيين. نعم، نحن ندعم مصر ونحب مصر، ونواصل إرسال سياحنا إلى مصر؛ لأننا ندعم الجنرال عبد الفتاح السيسي، رغم أنه يسجن أكثر من 40 ألف شخص، منهم أكثر من 20 ألفا من مؤيدي الإخوان المسلمين، والمئات منهم صدرت عليهم أحكام بالإعدام، إلا أن النظام المصري لا يزال يتظاهر بأن أعداءه من الإخوان المسلمين يشبهون تنظيم الدولة“.
ويضيف الكاتب: “قام تنظيم الدولة بدوره الخطير الجديد – كونه قوة إسلامية في سيناء – بقتل مئات من القوات المصرية، فقد قتل أكثر من 60 جنديا قبل أسبوعين، وبعد أن أعلن المتحدث باسم الجيش المصري في القاهرة أن سيناء (100% تحت السيطرة). 
ولكن وبعد تدمير الزورق العسكري الأسبوع الماضي، لنا أن نتساءل: من يسيطر على شبه جزيرة سيناء؟“.
ويرى “فيسك” أن “أكبر معركة تدور اليوم ومنذ عام 1973 هي في سيناء، إلا أننا ندفع هذا النزاع بالحديث عن مخاوفنا في العراق وسوريا وليبيا واليمن. وشعرنا نحن في الغرب بالارتياح من أخذ جنرال علماني مكان الرئيس المنتخب ديمقراطيا، حيث نؤيد قيادة السيسي بكرم، كما دعمنا محمد مرسي من قبل. فقد استأنف الأمريكيون تزويد مصر بالسلاح. ولَمَ لا؟ خاصة أن رجال السيسي يواجهون تنظيم الدولة التدميري“.
ويجد الكاتب أن “الوضع يبدو للمصريين مختلفا، خاصة أنه تتم معاملتهم بعقلية تشبه عقلية الرئيس العراقي صدام حسين، التي تضم طموحات غريبة ببناء عاصمة كبيرة يحتاج الانتهاء منها على الأقل سبع سنوات، وليست بعيدة عن الفرع الجديد من قناة السويس، الذي من المفترض أن بناءه قد انتهى
وستبنى المدينة الجديدة على مساحة 700 كيلو متر، وستكلف 30 مليار دولار. وكان من ضمن الحاضرين عندما تم الكشف عن خطط هذا المشروع الأخرق توني بلير، الذي كان رئيس وزراء بريطانيا، لكنه يقوم الآن بتقديم النصح للرئيس المصري عبر شركة استشارات إماراتية“.
ويشير “فيسك” إلى ما كتبته الأمريكية ماريا غوليا إن “الحلم المبذر للحداثة” يتناقض مع الموقف اللامبالي لمصالح المصريين الحقيقية
فنسبة 60% من القاهرة، القاهرة الحقيقية الموجودة اليوم، قد بني في العقود الماضية، وتوسع على مدار أميال من البنايات الإسمنتية المتداعية، التي لا ترى شجرة بينها بسبب الفقر والحر. ولا أحد يستطيع شراء الفلل التي أقيمت والمطلة على العاصمة، ويتساءل الكاتب: ألا تكون هذه أرضا خصبة لتنظيم الدولة؟.
ويدعو الكاتب في مقاله، إلى النظر إلى مصر الحقيقية التي يحكمها السيسي اليوم. فبدلا من إحياء المدينة المتعبة التي حكمها البريطانيون والملك فاروق وعبد الناصر والسادات ومبارك، يريد السيسي أن يبدأ من جديد، رغم وجود “القاهرة الجديدة” خارج المدينة الأصلية، التي تم بناؤها توسعة للمدينة في عهد السادات ومبارك.
مشيرا إلى أنها بذلك ستكون مدينة السيسي القاهرة الجديدة الجديدة، وهي محاولة ثانية للتخفيف من الفشل الاجتماعي.
ويقول فيسك: “على الرئيس ألا يقلق كثيرا حول مشكلات العمال والعمل في مدينته الفنتازية، خاصة أن المحكمة الإدارية العليا قد أصدرت قرارا بمنع الإضرابات؛ باعتبارها مخالفة للقانون، مع أن المادة 13 من الدستور نصت عليها. وقد أصدرت المحكمة حكما بإحالة ثلاثة عمال مدنيين إلى التقاعد، وعقاب 14 آخرين بتأجيل ترقيتهم في مدينة المنوفية، بحجة أن الانسحاب من العمل (يتعارض مع تعاليم الدين الإسلامي ومقاصد الشريعة). 
وبناء على قرار المحكمة، الذي يشبه محاكم داعش، فإن (طاعة أوامر المسؤولين الكبار في العمل هي واجب)”.
ويبين الكاتب أن الحكومة المصرية عليها ألا تقلق كثيرا حول نقابات العمال المصرح بها، فرئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر جبالي المراغي، قال في حديث له مع صحيفة محلية وأعلن أن “مهمتنا هي تنفيذ أوامر الرئيس، وزيادة الإنتاج ومكافحة الإرهاب“.
ووجد نائب رئيس الوزراء السابق زياد بهاء الدين الحكم مثيرا للغرابة، وقال: “ألم نتظاهر ضد الدستور الذي أعده الإخوان المسلمون الذي حاول الخلط بين الدين والسياسة“.
ويعلق فيسك قائلا: “صحيح، فنحن في الغرب الآن نشجع الدولة المألوفة (الجديدة) في مصر: أبوية وديكتاتورية ومهددة بالأعداء الخارجيين، ولن يمضي الوقت طويلا قبل أن تعلن الحكومة المصرية تنظيم الدولة فرعا من فروع الموساد“.
ويختم الكاتب مقاله بالقول: “في الحقيقة مصر تحذو حذو دول كثيرة مزقها تنظيم الدولة، فعندما تعذب شعبك ففي جروجه يتبرعم تنظيم الدولة، وما يجري اليوم في سيناء، التي يزعم الجيش أنها تحت السيطرة كما في بقية مصر، واغتيال النائب العام في القاهرة يثبت أن عمليات تنظيم الدولة قد اجتازت قناة السويس، بحيث يمكنه ضرب البحرية المصرية“.


 

*مزاعم حول خلافات بين “السيسي” و وزير دفاعه حول ضرب “غزة

كشف مصدر سياسي مقرب من المؤسسة العسكرية في مصر جزءاً من خفايا الخلاف بين رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، ووزير الدفاع صدقي صبحي، والذي تمحور بشكل أساسي حول تدخل الأول في عمل القوات المسلحة، والمعركة ضدّ تنظيم “ولاية سيناء“.

وقال المصدر إن “صبحي اشتكى إلى بعض الأصدقاء المشتركين بينه وبين السيسي، من إصرار الأخير على التدخل في الشؤون الدقيقة للقوات المسلحة، وتجاهل صبحي”. وأشار إلى أن ذروة الخلاف بين الرجلين كانت عقب الهجوم الموسع الذي شنه عناصر تنظيم “ولاية سيناء”، نهاية رمضان الماضي، على عدد من أكمنة الجيش في شبه جزيرة سيناء، في أعنف هجوم من نوعه.

وأوضح المصدر أن “بعض المحيطين بالسيسي، وفي مقدّمتهم رئيس الأركان، الفريق محمود حجازي، ورئيس الاستخبارات الحربية، محمد فرج الشحات، نصحوه بتوجيه ضربة عسكرية لمدينة رفح الفلسطينية، على أن تكون ضربة إعلامية، ويتم التركيز خلال الحديث عنها، على أنها لمواقع مجموعات تكفيرية في المدينة التابعة لقطاع غزّة، وذلك لتهدئة الرأي العام المصري“.

وتابع أن “الفكرة كانت تكراراً لما حدث بعد توجيه سلاح الجو المصري ضربة إلى مدينة درنة الليبية عقب إقدام عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) على ذبح 22 من العمال المصريين العاملين هناك، إلا أن وزير الدفاع عارض تلك الخطوة بشدّة، بحسب المصدر، خوفاً من ارتدادات تلك الخطوة على الجيش المصري.

وأوضح المصدر نفسه أن “هذا الخلاف كان السبب الحقيقي وراء عدم ظهور وزير الدفاع صدقي صبحي، وقائد منطقة سيناء العسكرية، الفريق أسامة عسكر، إلى جوار السيسي خلال زيارته مقرّ الجيش الثاني في مدينة العريش، في حين ظهر رئيس الأركان، وقائد الجيش الثاني”. الخلافات داخل أركان النظام المصري لا تتوقف عند السيسي وصدقي، إذ أكد المصدر السياسي أن “هناك أزمة واضحة بين أركان النظام المصري، متمثلة في الخلاف الشديد بين الاستخبارات الحربية من جهة، وجهاز الاستخبارات العامة الذي يترأسه اللواء خالد فوزي، من جهة ثانية“.

وأشار إلى أن “هناك تبايناً كبيراً في تصور وآراء الجهازين بشأن الأحداث التي تمر بها البلاد وكيفية مواجهتها، بالإضافة إلى سريان حالة من الغضب داخل جهاز الاستخبارات العامة، بسبب تدخل الاستخبارات الحربية في أمور لا تعنيها تتعلق بإصدارها تقارير، وهي شأن خاص بالاستخبارات العامة”. وينقل المصدر عن قيادات بارزة في جهاز الاستخبارات العامة، لم يسمها، أن “السيسي لا يثق في الجهاز ويعتمد بشكل أكبر على الاستخبارات الحربية، نظراً لخلفيته العسكرية وطبيعة عمله السابق، بإلاضافة إلى السبب الأهم والأبرز، وهو أن لديه انطباعاً، ربما يصل إلى حد التأكد من أن الجهاز، أي الاستخبارات العامة، ومعظم قياداته يدينون بالولاء للمرشح الرئاسي السابق، الفريق أحمد شفيق“.

في الإطار نفسه، أشار مصدر سياسي آخر إلى أنّ “الخلاف بين جهازي الاستخبارات انعكس بشكل كبير على قضية قطاع غزة”، لافتاً إلى وجود “قناعة راسخة لدى الاستخبارات العامة، باعتبارها المسؤول الرسمي من جانب الدولة، عن إدارة الملف الفلسطيني، ببراءة حركة “حماس” من الأحداث التي تشهدها سيناء، وتأكيد الجهاز أكثر من مرة لقيادات الحركة خلال لقاءات مشتركة، عدم توجيه أي اتهام إليهم، وتأكيدهم أنهم يعلمون أن الحركة غير متورطة في أحداث سيناء، وكذلك تأكيدهم أنهم غير مسؤولين عن الحملة الإعلامية ضدّ الحركة في الإعلام المصري”.

وتابع “على النقيض تماماً؛ هناك وجهة نظر مختلفة لدى الاستخبارات الحربية التي ترى أن “حماس” عدو صريح لهم“.

 

*سمية” من أيرلندا: لن نشعر بالحرية وشقيقنا الأصغر في سجون مصر

 أكدت سمية حلاوة، أن محنتها لم تنته بالإفراج عنها وأخواتها من السجون الانقلاب في مصر ، وعودتهم إلى أيرلندا؛ بسبب استمرار اعتقال أخيها إبراهيم حلاوة (كان عمره 17 عاما وقت القبض عليه، وقضى داخل السجن يومي ميلاده الثامن عشر والتاسع عشر)، في انتظار محاكمة جماعية تضم 493 آخرين.

وأضافت “سمية” -في حوار مع صحيفة هيرالد الأيرلندية- “نحن ندين ما يحدث في جميع أنحاء العالم، وندين ما يقوم به تنظيم الدولة، لكن ما يحدث في مصر من سلطات الانقلاب إرهاب أيضًا.. هذا هو الواقع“.

وذكرت الصحيفة، أن سمية التي لم ترجع إلى مصر منذ ذلك الحين، تتابع بفعالية حملة إطلاق سراح أخيها إبراهيم، ونقلت عنها قولها: “رغم إطلاق سراحنا، لا نشعر بالحرية؛ لأن أخينا الأصغر لا يزال هناك“.

وتابعت الصحيفة: إبراهيم وعائلته كانوا يحصلون على الدعم القنصلي من السفارة الأيرلندية بمصر، ومنذ اعتقال إبراهيم زاره مسئولو السفارة في 42 مناسبة، لكن سمية ترى أن الحكومة الأيرلندية مقصرة في المطالبة بإطلاق سراح أخيها، ما يعني أن اعتقاله قد يستمر لعدة أشهر، أو سنوات.

وأردفت سمية: “كم هو مخيف أن هؤلاء الناس، الذين يعرفون حقوق الإنسان بشكل جيد جدًا، سيقولون إنه ليس بمقدورهم التدخل في العملية القضائية، في حين يعرفون أنه لا يوجد شيء من هذا القبيل، ولا إجراءات قضائية عادلة الآن في مصر، خاصة حينما يتعلق الأمر بالمحاكمات الجماعية غير القانونية“.

 

*في عهد الانقلاب.. أحزاب اليسار تتحول لجمع القمامة وترفض السياسة

ثلاثة تصريحات كاشفة، تعبر عن تراجع العمل السياسي وتأميمه، وتحول الأحزاب عن السياسة، التي وظيفتها العمل بالسياسة أساسا، وإيثارها العمل الاجتماعي في ظل الخوف من المواجهة مع النظام القائم، متعللة بقلة الموارد المالية.
شهدت الساحة السياسية تراجعا وتقزيما للأحزاب منذ انقلاب 3 يوليو، عبرت عنها تلك التصريحات الثلاثة التي تناقلتها وسائل الإعلام المصرية، اليوم الإثنين.
حيث قال عبد الغفار شكر، رئيس حزب “التحالف الشعبى”، إن أحزاب اليسار تمر بأزمة بسبب وجود مشاكل فى المجتمع تمنع الحزب الجماهيرى أن يكون مفتوحا أمام آفاق النمو والتطور، لافتا إلى أن ذلك ليس مبررا وجميع القيادات من اليسار مسئولون جزئيا عن أزمة اليسار.
فيما قال محمد سامى رئيس حزب “الكرامة”، إن عدد الأحزاب وصل إلى ما يقرب من 100 حزب، ولا يقل عن 70 حزبا منها وهمية تحت مبررات ورقية أو عائلية، موضحا: “الأحزاب المؤثرة تعودت على الظرف الاستثنائى، أى المناسبات الكبرى اللى فيها مواقف سياسية كبرى، هنا تمارس الأحزاب فعلا جماعيا مثلما حدث فى جبهة الإنقاذ” ولم تعتد غير ذلك”.
وأكد رئيس حزب “الكرامة”، في تصريحات صحفية، تعليقا على ما أدلى به الدكتور جودة عبد الخالق القيادى اليسارى، أن أحزاب اليسار فى واد وهموم المجتمع فى واد آخر: “ثقافة الأداء الحزبى ما زالت تحبو علاوة على صياغة القوانين للعمل العام للأحزاب بطريقة ملتوية وخبيثة وتعتبر الأحزاب فيها مجرد شكل، ثم تظهر اقتراحات مثل تشكيل قائمة موحدة وهذا ما ليس له علاقة بالعمل الحزبى أو الواقعية”.
وعن الذكرى الـ63 لثورة يوليو، أضاف محمد سامى: “لست راضيا عما وصل إليه التيار الناصرى والظروف العامة تفرض على هذا التيار شأنه شأن تيار اليسار كله الوضع الحالى”.
وتابع: “الأداء الحزبى أصبح قائما على القدرات المالية، إضافة إلى قوة الفلول والنمط العائلى؛ لأن أغلب الأحزاب محدودة الموارد، ولذا عليها أن تقدم حلولا لزيادة الموارد الأساسية لها أو الانسحاب من المشهد؛ لأن مفيش حد هيديك فلوس لتمارس العمل السياسى“.
واستطرد: “الأحزاب عليها أن تعتمد على فكر جديد عشان خدمة الناس وليس الاعتماد فقط على الجسارة ومواجهة الحاكم، ومفيش حاجة اسمها نعمل مشاريع تمول الحزب؛ لأن ده كلام مش منطقى وفيه دوافع تجارية وليست سياسية“.
وعن النزول للشارع، أضاف سامى قائلا: “النزول للشارع يعنى أن يكون هناك مشروع يتم تنفيذه مثل محو الأمية أو إزالة القمامة فى المناطق الفقيرة، وهذا ما قام به حزب “الكرامة” إلا أن الأمر لم يأخذ حقه فى الدعاية فلم يحقق النتائج المرجوة منه، وجارٍ بحث تنفيذ مشاريع فى هذا الإطار خلال المرحلة القادمة“.
وكان الدكتور جودة عبد الخالق وزير التضامن الاجتماعى الأسبق ورئيس اللجنة الاقتصادية بحزب “التجمع” أكد أن الأحزاب المنتمية لليسار لا تتواصل مع الشارع، مضيفا: “من العار أن يوجد هذا العدد من الأحزاب المنتمية لليسار، خاصة أن كلها أحزاب قزمية ولا تتواصل مع الشارع رغم تغيير الظروف وإتاحة الفرصة أمامها لذلك“.
وأضاف جودة عبد الخالق فى تصريحات صحفية: حزب “التجمع” أصبح أقل حجما مما كان عليه فى الثمانينات والتسعينات سواء فى الدور السياسى أو عدد العضوية، فهناك عدد من الأحزاب خرجت من رحمه ولم تفعل شيئا كالتحالف الشعبى والناصرى، بل ساهمت فى إضعاف التجمع فقط.. فاليسار فى واد وهموم المجتمع فى واد آخر”.

 

 

طائرات جيش السيسي تقتل الأطفال في سيناء. . السبت 18 يوليه. . مصر بلد ضيعه أهله

طائرات الجيش تقصف المدنيين بسيناء

طائرات الجيش تقصف المدنيين بسيناء

طائرات جيش السيسي تقتل الأطفال في سيناء. . السبت 18 يوليه. . مصر بلد ضيعه أهله

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مختار جمعة: لابد أن نقضي على جماعة الإخوان

طالب الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، بتضافر الجهود محليا وإقليميا ودوليا للقضاء على ما أسماه بخطر جماعة الإخوان ومنهجها التكفيري المتطرف على حد زعمه.

وأدعى وزير الأوقاف، في بيان له اليوم، أن “جماعة الإخوان، سلكت مسلك التكفير، بعد أن دعت لحمل السلاح، لمواجهة قوات الجيش والشرطة“.

وزعم جمعة، أن “دعوة الإخوان إلى حمل السلاح، يجعلنا نطالب بالحسم مع عناصر الجماعة، وسرعة إخراج قانون مكافحة الإرهاب والحسم في تطبيقه“.

 

*شيخ قراء الشام يتضامن مع “المعصراوي” ضد ظلم “السيسي

أرسل الشيخ كريم راجح شيخ قراء الشام برسالة تضامن للشيخ المعصراوي شيخ قراء مصر أعلن فيها تضامنه معه ضد قرار سلطة الانقلاب الجائر بمنعه من دخول مساجد مصر بسبب رأيه في الجرائم التي ارتكبها الانقلاب في حق دماء الأبرياء من شباب مصر.
وكتب الشيخ كريم راجح يقول:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام علي رسول الله
أما بعد :
أخي الشيخ أحمد المعصراوي شيخ المقارئ المصرية فلقد بلغني هذا القرار الجائر الظالم بحقكم وحق بعض إخوانكم وليس لي ما أقول إلا ما قال الله لنبيه صلي الله عليه وسلم حين أصيب بعمه حمزة بن عبد المطلب :
(
وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ ** إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ)

 

*بيان صحفي جديد من المتحدث العسكري للانقلاب حول أحداث الشيخ زويد اليوم

أصدر المتحدث العسكري بأسم القوات المسلحة الانقلابية بيان صحفي جديد حول الأحداث التي شهدتها الشيخ زويد اليوم، ونشر البيان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وجاء فيه..

القوات المسلحة تواصل إستهداف البؤر والعناصر الإرهابية بشمال سيناء … 

واصلت عناصر القوات المسلحة المدعومة بغطاء جوى إستهداف عدة بؤر ومقار لتجمع العناصر الإرهابية بمناطق ( المهدية – التومة – الزوارعة ) مما أسفر عن تدمير سيارتين ( كروز دفع رباعى – تيلاندى ) ومقتل العناصر الإرهابية التى كانت بداخلها وذلك بمنطقة الحمدين جنوب الزوارعة .

هذا وقد إستشهد (3) من أبطال القوات المسلحة البواسل وأصيب (4) أبطال آخرين إثر سقوط قذيفة عشوائية فى محيط أحد الكمائن الأمنية بمنطقة الشيخ زويد .

ويواصل رجال القوات المسلحة أعمال الإستهداف والمطاردة للعناصر الإرهابية بمنطقة الشيخ زويد .

 

 

*مقتل 5 أشخاص بينهم ضابطان في هجوم مسلح على كمين “أبو رفاعي” بسيناء

شن مجهولون هجومًا مسلحًا منذ قليل، على كمين أبو رفاعي جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء، مما أسفر عن مقتل 5 من قوات الأمن بينهم ضابطان، فضلاً عن إصابة 7 آخرين.

وحسب مصادر فإن قوات الجيش شنت غارات جوية بالطائرات الحربية على الأفراد الذين هاجموا الكمين بعد أن لاذوا بالفرار.

بينما هرعت 5 سيارات إسعاف إلى موقع الحادث، حيث لم تتمكن من نقل القتلى والمصابين إلى المستشفى بسبب الاشتباكات العنيفة التي تجري بين القوات والمجهولون..

 

*طائرات إف 16 تطلق بالخطأ صاروخين على كمين للجيش شمالي سيناء

 

*مقتل طفلة في غارة جوية على مدينة رفح بشمال سيناء

 

*مقتل 23 من أهالي سيناء في قصف جوي خلال أول وثاني أيام عيد الفطر
لقي 23 من أهالي سيناء مصرعهم خلال أول وثاني أيام عيد الفطر المبارك ، إثر عمليات قصف جوي لمروحيات الأباتشي التابعة للجيش جنوب الشيخ زويد.
وادعى مصادر امنية بأن معلومات وردت الى أجهزة الأمن بوجود خلية بمنطقة التومة تخطط لشن هجمات أول أيام عيد الفطر المبارك، و قامت مروحيات الاباتشي بتوجيه ضربة جوية، لمن وصفهم ب”عناصر الخلية” وتمكنت من قتل 6 أشخاص كما استهدافت الاباتشي تجمعًا ، قالت أنه لانصار بيت المقدس بقرية التومه،وأسفر ذلك عن قتل 8 .
وأضافت المصادر الأمنية أن الأباتشي استهدفت تجمعا لانصار التنظيم بمنطقة “المسمى” جنوب العريش، وأسفر ذلك عن مقتل 9 أشخاص تابعين لعناصر من تنظيم بيت المقدس ، بحسب الجيش المصري.
وتابعت المصادر ان الحملة العسكرية تمكنت من القبض على 7 أشخاص أخرين، إلى جانب تدمير 3 منازل ، جنوب الشيخ زويد.

 

*تقرير: 164 حالة انتحار بمصر في النصف الأول من 2015

رصد “دفتر أحوال مصر”، مبادرة مجتمع مدني، 164 حالة انتحار في مصر، خلال النصف الأول من عام 2015، اعتباراً من أول يناير، وحتى ثلاثين يونيو، موزعين على جميع محافظات الجمهورية، عدا محافظتي جنوب سيناء والوادي الجديد، بينهم 128 من الذكور و36 من الإناث.

وجاءت أغلب حالات الانتحار بين الشباب، فقد تم تسجيل 30 حالة انتحار لشباب في العقد الثاني من العُمر، و54 في العقد الثالث، و24 في العقد الرابع، بالإضافة إلى 9 شباب آخرين لم يتم تحديد أعمارهم، بينما جاء العقدان الخامس والسادس بـ16 و9 حالات انتحار على الترتيب، وهناك 20 حالة أخرى غير مُحددة العمر.

وعلى النطاق الزمني، سجل شهرا مارس ومايو العدد الأكبر من حالات الانتحار 39 و38 حالة على الترتيب، يليهما شهر إبريل بعدد 34 حالة انتحار، ثم شهر يناير 19 حالة، وأخيراً شهرا فبراير ويونيو بعدد 17 حالة لكل منهما

وجغرافياً، جاءت المحافظات المركزية في المرتبة الأولى بعدد 60 حالة انتحار، ثم محافظات الصعيد بـ48 حالة، تليها محافظات الدلتا بـ42 حالة، ومدن القناة بـ8 حالات انتحار، وأخيراً المحافظات الحدودية بـ6 حالات فقط

 

*الإنقلاب يطالب بالتحفظ على أموال الشيخ “محمد جبريل

تبحث لجنة “التحفظ على أموال الإخوان” الحكومية، مذكرة تلقاها رئيسها المستشار عزت خميس، من حزب “إحنا الشعب” (حزب متهم بارتباطات أمنية بالمخابرات تحت التأسيس)، التي تطالبه باتخاذ إجراءات للتحفظ على أموال وممتلكات الشيخ محمد جبريل، بدعوى توافر معلومات حول انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين”.

وقال وكيل مؤسسي الحزب، محمود نفادي، في تصريحات صحفية، السبت، إن واقعة مسجد عمرو بن العاص، ومن قبلها واقعة مسجد نادي الصيد، التي حرض فيها جبريل ضد الجيش والدولة، باتت تفرض ضرورة فحص أموال وممتلكات جبريل، ووضعها تحت التحفظ، كي لا يتم استخدامها لدعم أنشطة إرهاب جماعة “الإخوان”، وفق قوله.

وأضاف نفادي أنه يجب على الأجهزة الأمنية المختصة أن تتأكد من صحة قيام جبريل بالإسهام بجزء كبير من أمواله في دعم الإرهاب، متسترا خلف عباءته الدينية، كما دعا إلى ضرورة التأكد من سداده للضرائب المستحقة عليه للدولة.

وزعم نفادي، أن جبريل وجه جانبا من أموال بيع “السي.دي.هات” الدينية الخاصة به لـ”الإخوان”، ولأسر الجماعة المحبوسين في السجون، بحسب زعمه.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة “الوطن”، الموالية للانقلاب، السبت، أن عددا من الأحزاب قرر إرسال مذكرة إلى لجنة التحفظ على أموال الإخوان، للمطالبة باتخاذ إجراءات التحفظ على أموال وممتلكات جبريل، واتهامه بالانتماء لجماعة الإخوان الإرهابية، وإنفاق أمواله في أعمال العنف.

ونقلت الصحيفة عن رئيس حزب الجيل، ناجى الشهابي، القريب من السلطة، القول إن الحزب سيتقدم بمذكرة عاجلة إلى المستشار خميس، بعد إجازة عيد الفطر المبارك، للمطالبة بالتحفظ على أموال جبريل، ومنعه من التصرف فيها.

وأشار إلى أنه سيدعو الأحزاب للتوقيع على هذه المذكرة لخطورة الموقف، مؤكدا أنه أصبح لزاما على لجنة التحفظ الخاصة بأموال الإخوان، أن توسع دائرة المتهمين، والمشتبه فيهم، وألا تكتفي فقط بقيادات الجماعة، ولكن عليها أن توجه نظرها لأمثال جبريل الذين ينفقون أموالهم لدعم الإرهاب، وعمليات العنف في مصر، وفق مزاعمه.

وأضاف: “جبريل عضو إخواني نشط في الجماعة الإرهابية، وما حدث في ليلة 27 رمضان واستفزازه للمصريين جاء بتعليمات من الدوحة حتى يُشعلها فتنة في هذا البلد، ولا نستبعد حصوله على أموال قطرية يدعم بها أعمال الجماعة الإرهابية في مصر“.

وزعم أن أموال المصريين التي تم نهبها عن طريق لجان الإغاثة الإسلامية بالنقابات المهنية، ومنها الأطباء والمهندسين ولجان الزكاة في المساجد والجمعيات الشرعية، خرجت من رحم جماعة الإخوان الإرهابية، وتم توجيهها لقتل المصريين، حسبما قال.

وكان الشيخ محمد جبريل تلقى دعوة من وزارة الأوقاف المصرية لإمامة المصلين في ليلة السابع والعشرين الماضية بمسجد عمرو بن العاص. لكن الشيخ دعا بالانتقام من السياسيين الظالمين والإعلاميين الفاسدين، ما أثار غضب وزير الأوقاف مختار جمعة، الذي حرر محضرا بحقه، ومنعه من إمامة الصلاة في الليالي التالية.

كما منعته أجهزة الأمن بمطار القاهرة من السفر إلى خارج مصر، بدعوى أنه مطلوب للتحقيق، وشن الإعلام المصري حملة شعواء تستهدف تلويث سمعته، وتشويهها، بادعاءات باطلة.

 

*بيان حكومي يحذر: مصر تتعرض لأزمة في الأمن الغذائي والاقتصاد القومي الفترة القادمة

حذرت وزارة البيئة من أن مصر ستتعرض في الفترة المقبلة للعديد من المخاطر والتهديدات والتي تتمثل في إرتفاع مستوى سطح البحر، وارتفاع درجات الحرارة،

 وما يتبع ذلك من نقص موارد المياه وتأثر الإنتاجية الزراعية وصعوبة زراعة بعض أنواع المحاصيل وتأثر المناطق السياحية وكذا الصحة العامة والبنية التحتية، وبالتالي تأثر قطاعات الطاقة والصناعة وأمن الغذاء والاقتصاد القومي.

وكانت وزارة البيئة قد أصدرت تقريرًا عن التغيرات المناخية، ذكرت فيه أن درجات الحرارة على سطح الأرض سجلت زيادة مطردة خلال المائة عام الماضية تتراوح بين 0.5 – 0.7 درجة مئوية بسبب زيادة معدل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وزيادة تركيزاتها بالغلاف الجوي الناتجة عن الأنشطة البشرية المتمثلة في الثورة الصناعية والتكنولوجية.

وأكد التقرير أن ارتفاع مستوى سطح البحر من 18 إلى 59 سم سيؤدى إلى غرق المناطق الساحلية المنخفضة ودلتا نهر النيل وتأثر مخزون المياه الجوفية القريبة من السواحل، وتأثر جودة الأراضي الزراعية والمستصلحة، هذا بالإضافة إلى تأثر السياحة والتجارة والموانئ بالمناطق الساحلية.

ومن المنتظر أن تؤدى زيادة معدلات وشدة الموجات شديدة الوطأة كالحرارة والبرودة إلى تذبذب معدل سقوط الأمطار كميًا ومكانيًا وزيادة معدلات التصحر والجفاف، ما سيؤدى إلى انخفاض إنتاجية بعض المحاصيل الغذائية كالأرز والقمح وصعوبة زراعة بعضها، وزيادة الاحتياج إلى الماء نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع معدلات البخر، واختفاء بعض الأنواع من الكائنات الحية، وانتشار سوء التغذية وبعض الأمراض كالملاريا.

وكشف التقرير عن أنه من المتوقع أن يشهد منسوب نهر النيل تراجعًا في تدفقات المياه حتى عام 2040، ما يجعل من الضروري تطوير وتطبيق أساليب فعالة للتعامل مع هذا الوضع سواء في الزراعة أو في الطاقة

 

*مركب صيد مجهولة تخترق ميناء الأدبية بالسويس

صرح عبد الرحيم مصطفى، المتحدث الاعلامي، لهيئة موانئ البحر الأحمر أنهم اكتشفوا واقعة خطيرة، صباح اليوم، بقيام مركب صيد صغير باختراق الأمن والاجراءات التأمينية للموانئ والدخول إلى ميناء الأدبية والوقف بالقرب من أحد الارصفه وتم الاشتباه أن تكون بداخله مواد متفجرة.
أضاف المتحدث الاعلامي لهيئة الموانئ في تصريحات صحفية ان مسئولو هيئة الموانئ توجهوا على الفور وقاموا بتحرير محضر بالواقعة وأخطار كافة الاجهزة الأمنية، وتم تشكيل لجنة بشكل عاجل وتم فحص المركب وتبين أنه ليس بداخله أي مواد متفجرة.
واضاف “ان الواقعة خطيرة ولابد أن يحاسب المقصرين عن الواقعة خاصة أن المركب لا أحد يعلم كيف دخل إلى الميناء وانهم لم يجدوا أي أحد عليه وهو أمر يكشف أن هناك ثغرة أمنية”.

 

*الجيزة.. تجديد جبس “معتقلي العيد” الـ 18 بالطالبية

جدد النائب «الخاص» المساعد الموالي لسلطات الانقلاب، احتجاز 18 معتقلا لحين ورود تحريات الأمن الوطني حول المسيرات الحاشدة التي شهدتها منطقة الطالبية والكنيسة عقب صلاة عيد الفطر أمس.

 وتسلم أهالي الشهداء الذين قتلتهم قوات الانقلاب جثث ذويهم من مشرحة زينهم وتم نقلهم إلى أسرهم، الجمعة، وصرحت نيابة شمال وجنوب الجيزة بدفنها بعد مناظرة الجثث وبيان الجروح وآثار طلقات الخرطوش على جسد المتوفيين عقب التشريح بمعرفة خبراء الطب الشرعي، والاستعلام عن الحالة الصحية لثلاثة مصابين من الأهالي.

 وكانت مظاهرة حاشدة انطلقت أمس بعد صلاة العيد بمنطقة الطالبية بالهرم ،وعندما وصل المتظاهرون إلى شارع محرم بك، هاجمتهم مليشيات السيسي دون سابق إنذار، وارتقى إثر ذلك 5 شهداء من المتظاهرين وأصيب 3 آخرون تم نقلهم إلى مستشفى الهرم وأم المصريين، وقد شيعت جنازة اثنين أمس من مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة.

 


*
خزائن “الأرز” الخليجي تغلق أبوابها في وجه السيسي الفاشل

كشفت وزارة المالية الانقلابية، تراجع نسبة المنح الخارجية التي تتلقاها مصر، بنسبة 84.4%، خلال 11 شهرا، في الفترة ما بين يوليو 2014، مايو 2015.

وقالت الوزارة إن المنح تراجعت بشكل ملحوظ، لتسجل نحو ثمانية مليارات جنيه خلال هذه الفترة، مقابل نحو 51.5 مليار جنيه، في الفترة نفسها من العام المالي 2013/ 2014.

وأشار البيان إلى أن الفترة من يوليو 2013 وحتى مايو 2014، شهدت ورود منح استثنائية، من بينها منح دولتي الإمارات والسعودية، بمبلغ 3 مليارات دولار (نحو 61 مليار جنيه).

وتبلغ قيمة المنح في مشروع الموازنة العامة للعام المالي 2015/ 2016 نحو 2.2 مليار جنيه، مقابل نحو 25.7 مليار جنيه في العام المالي 2014/ 2015، بنسبة انخفاض قدرها نحو 92%.

وبحسب مسؤول انقلابي ،فإن مصر لن تحصل سوى على 300 مليون دولار، العام الحالي من بعض المؤسسات الدولية مثل البنك الدولي وبعض الجهات المانحة لتمويل مشروعات تنموية، موضحاً أن الحكومة لم تنجح منذ المؤتمر الاقتصادي الذي عقد بشرم الشيخ، منتصف مارس الماضي، في الحصول على الـ 6 مليارات دولار التي وعدت بها السعودية والكويت والإمارات في شكل استثمارات (ضمن 12 مليار دولار وعدت بها الدول الثلاث)، بسبب عدم الاتفاق على المشروعات الاستثمارية التي تساهم فيها دول الخليج، وتأخر الحكومة في إصدار اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار، حسب قوله.

وتابع، أن إجمالي المنح وصل إلى 2.2 مليار جنيه فقط، مقابل 25.7 مليار جنيه في العام المالي الماضي، ونحو 95.9 مليار عام 2013/2014، ما يدفع الحكومة الانقلابية للبحث عن مصادر لتمويل العجز الكبير في الموازنة العامة للدولة.

وتوقع خبراء أن نظام السيسي سوف يلجأ لرفع الدعم عن الوقود وغيره من الخدمات الأساسية التي يعتمد عليها الشعب المصري لمواجهة ذلك الانخفاض.

 

 

*مقتل 23 في قصف جوي جنوب العريش والشيخ زويد ورفح بشمال سيناء

زعمت مصادر أمنية بشمال سيناء إن 23 من العناصر التابعة لتنظيم أنصار بيت المقدس قتلوا في غارات جوية نفذتها قوات الجيش بمناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح بشمال سيناء.

وأوضحت المصادر أن الطائرات الحربية من طراز «أباتشي» نفذت عدة غارات جوية على مناطق المسمى والطريق الدائري الجديد جنوب العريش ، ما أسفر عن مقتل 10 عناصر من تنظيم أنصار بيت المقدس، وتدمير عدة بؤر إرهابية من المنازل والعشش التي تختبئ بها تلك العناصر، وتدمير سيارتين دون لوحات معدنية خاصة بتلك العناصر، فيما نفذت الطائرات الحربية غارتين جويتين متتابعتين بمنطقة التومة جنوب الشيخ زويد ، ما أسفر عن مقتل 13 من أنصار التنظيم، وتدمير 3 منازل تختبئ بها العناصر، ونسف مخزن يحتوي على كميات كبيرة من المتفجرات خاص بهذه العناصر .

من ناحية أخرى، أسفرت الحملات العسكرية البرية التي نفذتها القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة المدنية، بمدن العريش والشيخ زويد ورفح عن ضبط 7 من العناصر “الإرهابية “، وعدد من المشتبه بهم، حيث يجري فحصهم أمنيا لمعرفة مدى تورطهم في الأحداث التي تشهدها سيناء .

 

*خطيب مسجد الراجحي يالرياض: ياشعب مصر لاتنجروا وراء منافق يقتل أبناء شعبه

خطيب مسجد الراجحي بالرياض ياشعب مصر :

لاتنجروا وراء منافق يدعي الديموقراطية الان ويقتل ابناء شعبه افيقوا ياشعب مصر من هذا القتال الأحمق فالنصر والحق معكم

 

 

*شركة أجنبية تستولي على كبرى شركات الأدوية في مصر مما يهدد أمن المواطن !

أعلنت شركة فاليانت الكندية للمختبرات الطبية الجمعة أنها اشترت شركة أمون المصرية لتصنيع الأدوية بقيمة 800 مليون دولار. 

وتعتبر الشركة المصرية من أكبر شركات الأدوية في مصر، ويبلغ رقم أعمالها السنوي نحو 210 ملايين دولار. 

ويبلغ مستوى النمو السنوي للشركة المصرية نحو 20% ولديها مركز إنتاج من بين الأهم في الشرق الأوسط. 

ويتركز إنتاج الشركة المصرية على الأدوية الخاصة بالإسهال وارتفاع الضغط والمضادات الحيوية. 

ومن المقرر أن توضع اللمسات الأخيرة على الصفقة خلال الفصل الثالث من السنة الحالية.  

وتعد المنتجات التي تنتجها الشركة من المنتجات التي تتعلق بصحة المواطن المباشرة ، ومن أهم المنتجات التي تستخدم بكثرة في السوق المصري ، ومن المعروف أن استيلاء الشركات الأجنبية على شركات الأدوية المصريه يضر بالأمن القومي لأي دولة .

 

 

*مخطط «تطفيش» طلاب الأزهر

شكلت نتيجة الثانوية الأزهرية للعام الحالي 2014/2015 صدمة عارمة لكل طلاب الأزهر وأولياء أمورهم وقطاعات كبيرة في الشارع المصري؛ حيث اعتمدت نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام ولأول مرة في التاريخ بنسبة نجاح 28.1% حيث تخلف 59 ألف طالب للدور الثاني، ونجح في القسم العلمي 40.2% فقط من الطلاب، فيما لم ينجح من القسم الأدبي سوى 25.8% فقط من إجمالي الطلاب.
النتيجة المؤسفة لنسب النجاح في الشهادة الثانوية الأزهرية، والتي لا تقارن بحال من الأحوال بنتيجة الثانوية العامة، والتي بلغت نسبة النجاح فيها هذا العام إلى 79.4%، أثارت شكوك الطلاب وأولياء الأمور ونشطاء ومغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذين اعتبروا أن نسبة النجاح بهذا الشكل الهزيل يستحيل أن تكون معيارًا لمستوى طلاب الأزهر.

لغة الأرقام تفضح النظام
واعتبر الطلاب والنشطاء أن النتيجة بهذا الشكل المهين ربما تشير بحسب وصفهم إلى وجود “مؤامرة حقيقة على الأزهر وطلابه” خاصة وأنه بمقارنة نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 وبعده يتضح أن هناك انخفاضًا ملحوظًا في نسب النجاح.
وبحسب الأرقام والإحصائيات للأعوام الخمس الماضية يتبين أن نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري كانت تتراوح دائما مابين الـ 50 والـ 80 % في حين أنها لم تزد عن الـ40% منذ الانقلاب وتنخفض نسب النجاح بشكل تدريجي كل عام.

نسبة النجاح عام 2011 بلغت 60%
وبلغت النتيجة التي اعتمدها الشيخ جعفر عبدالله رئيس الكنترول المركزي لامتحانات الثانوية الأزهرية عام 2011 فإن نسبة النجاح في امتحانات القسمين العلمي والأدبي بلغت 60٪ .
نسبة النجاح عام 2012 بلغت 51 %
وصدق د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر على نتيجة الثانوية الأزهرية لعام 2012، حيث بلغت آنذاك نسبة النجاح العامة 51%، فيما بلغت نسبة النجاح بالقسم الأدبي 42 %.

نسبة النجاح عام 2013 بلغت 55%
وكان الشيخ عبد التواب قطب، وكيل الأزهر قد صدق نيابة عن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على نتيجة الشهادة الثانوية الأزهرية عام 2013 وبلغت نسبة النجاح الإجمالية لنحو 55.2% فيما جاءت نسبة نجاح فتيات الأدبي فقط 43.7% وبنين الأدبي 53.7% وبنين العلمي 63.3% وفتيات العلمي 68.3 %.
وفي عام 2014 وهو أول عام يؤدي فيه طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم في ظل الانقلاب العسكري، انخفضت نسب النجاح من 55% إلى 41.63 %، وهو ما أثار الشكوك وقتها حول تلك النتيجة وهل هي معبرة بشكل حقيقي عن مستوى الطلاب أم لا.

نسبة النجاح عام 2015 لم تزد عن 28%!
وبحسب ما أعلن عنه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، فإن نتيجة الدور الأول للشهادة الثانوية الأزهرية بقسميها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2014-2015م، وقد بلغت نسبة النجاح للقسم الأدبي 25.8%، في حين بلغت نسبة النجاح للقسم العلمي 40.2%، وبلغت نسبة النجاح الإجمالية للشهادة الثانوية الأزهرية 28.1%، حيث تقدم للامتحان 121722 طالبا وطالبة حضر الامتحان منهم 120069 طالبا وطالبة، نجح في الدور الأول 33796، وبقى للدور الثاني 58976.
وبحسب طلاب أزهريون ونشطاء فإن المؤامرة على الأزهر المتمثلة في تقليل نسب النجاح بشكل كبير لطلاب الثانوية الأزهرية، تهدف إلى عدة أمور، من بينها :
1ـ تطفيش طلاب الأزهر وتحذير أولياء الأمور في مصر من الدفع بأبنائهم للتعليم الأزهري مستقبلاً طالما أن مصير أولادهم سيكون الفشل أو نتيجة سيئة لا تؤهله للكلية التي يطمح إليها.
2ـ هو معاقبة طلاب الأزهر على موقفهم الرافض والمناهض للانقلاب العسكري في مصر، خاصة وأن جامعة الأزهر والطلاب الأزهريون هم أبرز من أنهكوا السلطات في مصر خلال العامين الماضيين بسبب موقفهم الرافض للانقلاب العسكري.
3ـ أن تكون تلك النتيجة السيئة لطلاب الأزهر، هي جزء من ثورة “السيسي” الدينية، حيث أن هناك العديد من الأصوات التي تعالت خلال الفترة الماضية للمطالبة بإلغاء أو تقليل المناهج الشرعية المقررة على طلاب الأزهر بغرض معلن وهو التخفيف على الطلاب، بينما الغرض الحقيقي هو تجفيف منابع العلم الشرعي عند طلاب الأزهر الشريف.

لسنا فشلة وسنظل نفخر بالأزهر
وبحسب “محمد وجيه أحد خريجي جامعة الأزهر والناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي” فإن نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام لا تعبر بحال من الأحوال عن المستوى الحقيقي لطلاب الأزهر، مؤكدا تعرض الأزهر جامعا وجامعة وطلابًا وأساتذة إلى مؤامرة كبرى تسعى لتهميش دوره وربما إلغاؤه بشكل تام”.
وفي حديثه قال “وجيه” نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام تعنى سياسة التطفيش للطلاب، خاصة وأن الأزاهرة هم المسمار فى نعش أى نظام قمعي”.
وأضاف قائلاً “جامعة الأزهر كانت عقبة في وجه الأنظمة المستبدة على مدى الدهر، وستبقى كذلك مهما اختلقوا من أسباب لإبعاد الطلاب عن دخول الأزهر”.
وأبدى وجيه استغرابه من أن ينهي طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم قبل امتحانات الثانوية العامة في حين أن طلاب الأزهر بدءوا امتحاناتهم بشكل متأخر عنهم فضلاً عن أن مواد طلاب الأزهر أكبر بكثير من مواد الثانوية الأزهرية!”.
وأضاف قائلاً: “الخلاصة أنه مفيش نظام، وما فيش اداره، وما زال الازهر بسواعد ابنائه قائم، وسنبقى مادام فينا نفس ، خاصة وأن أغلب الأزهر يعشقون تراب الأزهر ويفتخرون به”.

 

الانقلاب يقتل المتظاهرين في العيد. . الجمعة 17 يوليه الموافق أول شوال. . عيد الفطر الحزين

ديمقراطية العسكرالانقلاب يقتل المتظاهرين في العيد. . الجمعة 17 يوليه الموافق أول شوال. . عيد الفطر الحزين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أطفال رفح والشيخ زويد خارج تغطية فرحة العيد

امتلأت شوارع مدينة العريش اليوم بشتي مظاهر احتفالات وفرحة عيد الفطر خاصة المنتزهات العامة وشهدت محلات الألعاب اقبالا واسعا من قبل أطفال المدينة ، غير انه وعلي بعد امتار من المنتزهات يسكن اطفال مدينتي رفح والشيخ زويد حيث باتوا خارج تغطية اجواء الفرحة ، بعد أن أجبرهم التهجير القصري و قذائف وصواريخ الجيش العشوائية علي النزوح والفرار بمن نجي من زويهم نحو المدينة .
ففي مستشفي العريش العام قضت الطفلة ريم محمود سالمان خمس اعوام _ من سكان قرية التومة بمدينة الشيخ زويد_ أول أيام العيد بالمستشفي عقب عملية جراحية معقدة اجرتها أول امس برأسها نتيجة اصابتها في مايو الماضي بقذيفة سقطت علي اسرتها فقتلت والدتها وأصيبت هي وشقيقتها الصغري أروي
يقول أحد اقاربها رفض ذكر أسمه :
لم يتمكن الاطباء من اجراء العملية عقب الحادث نظرا لالتهاب جرحها فقط تمكنوا أول أمس ، ولازالت لا تعرف بوفاة والدتها وشقيقتها لا تزال تسأل عنها ،ماذنب ريم وأروي ليمر عليهن العيد بدون والدتهن .
وكذلك الطفلة ياسمين مسعد جمعة ، 11 عاما من سكان مدينة الشيخ زويد تقضي العيد وهي تنتظر قرارا للأطباء ببتر ذراعها الأيسر بعد ان اصيبت في قصف عشوائي لمنزلها مما أدي لتهتك ذراعها الأيسر .
الطفلة رغد ابو رياش 8 سنوات من سكان قريةاللفيتات جنوب الشيخ زويد، أستشهد والدها منذ عامين عندما تعرضت قريتهم لقصف بطائرات الأباتشي المصرية ، ونزحت عائلتها وباقي سكان القربة نحو مدينتي العريش وبئر العبد هربا من القصف العشوائي ، تقضي رغد اول ايام العيد بدون والدها وبملابس قديمة بعد ان عجزت والدتها عن شراء ملابس جديدة لها لعدم وجود مصدر رزق للعائلة حسب ما ذكره شقيقها الذي يكبرها بثلاثة اعوام والذي أضاف قائلا :
جدتي لا تتوقف عن البكاء ،فبعد ان قصف الجيش مسجد قريتنا ومات ابي وهو بداخله ، اعتقل الجيش اثنين من أعمامي احدهما وجدناه ملقي مقتولا والاخر لازال معتقلا ،من بعد ذلك جدتي لم تتوقف عن البكاء حتي يوم العيد تبكي بحرقة اكثر لأنها تتذكر قريتنا وبيت العائلة .
أما عبد الرحمن عشر أعوام من سكان قرية سيدوت جنوب رفح والتي تتعرض لقصف متواصل من كميني الوفاق ووالي لافي اجبرهم علي النزوح لحي الكوثر بمدينة الشيخ زويد غير ان قذيفة عشوائية لقوات الجيش سقطت علي منزلهم بالحي في 1 يونيو الماضي ادت لاصابته بحروق بالغة شوهت وجهه ولازال يخضع للعلاج ليقضي العيد متنقلا بوجهه المشوه بين الأطباء بدلا ان يقضيه بين المنتزهات .
ما بين الم الفراق و ذكريات وطن أجبروا عل النزوح منه حاملين جرحاهم و جراحهم ، هكذا يقضي نازحين مدينتي رفح والشيخ زويد أول أيام عيد الفطر المبارك .

 

*ارتقاء 6 شهداء بالجيزة بينهم طفلة وامرأة بعد اعتداء ميلشيا الانقلاب بالرصاص على المتظاهرين

استشهدت طفلة وامرأة و 4 متظاهرين آخرين بعد اعتداء ميلشيا الأمن بقرية ناهيا على أهالي القرية أثناء استعداهم لتنظيم فعالية ضد الانقلاب العسكري بعد صلاة العيد

 ويقول شهود العيان أن داخلية الانقلاب باغتت المصلين بعد انقضاء صلاة العيد بطلقات الرصاص الحي ما أثار الفزع في صفوف الناس مما أدى لارتقاء 4 متظاهرين وامرأة وطفلة صغيرة.

 

* صلاة العيد في العريش يكسوها الحزن على المعتقلين والشهداء

ادى المصلون اليوم فى مدينة العريش صلاة العيد فى الساحة الشعبية كعادتهم بعد تخفيف الحظر لساعة اخرى ليبدأ من الساعة ٦ حتى يتمكن الاهالى من صلاة العيد.
وقد امتلأت الساحة الرياضية بالمصلين من الرجال والنساء وقد سادت بعض الاهالى حالة من الحزن نتيجة فراق بعد افراد اسرهم نتيجة الاعتقالات العشوائية بحقهم وحال الاعتقال بينهم وبين اهاليهم وقد علق بعضهم بقولهم: “حسبنا ونعم الوكيل فى الظالمين اللى سجنوا اولادهم“.

 

* شاهد عيان يروي شهادته على أحداث ناهيا  

ملخص صلاة العيد فى ناهيا

ناهيا كلها بتصلى صلاة العيد فى ساحة مسجد عيسى شحاتة، دى عادة قديمة جدا فى ناهيا، أول ما صلاة العيد خلصت الناس بتهنى بعض والأطفال بيضحكوا. واللى قرر ياخد سيلفى، لكن فى شباب صغير رفع صور معتقلين.. (للعلم ناهيا مفيهاش أى منشئة حيوية ولا أقسام يتخاف عليها ولا حتى طريق هيتعطل). الداخلية تظهر فجأة. تضرب حى على الناس بشكل غبى. من غير ما تفرق بين كبير ولا صغير، رصاصة حية تيجى فى رأس واحد إسمه “حسام العقباوى” عنده 20 سنة، فيموت!!

إصابات بالجملة لدرجة إن فى ستات كبار إتصابوا. وطبعا الداخلية كانت بتقبض على أى حد، حتى الناس اللى فاتحة محلاتها ومستنية يوم العيد بفارغ الصبر، من ضمن الناس راجل كبير بيوقفهم عشان يقولهم الغاز بيدخل البيوت العساكر ضربته بالعصيان لكن ظهر باشا حنين وقالهم سيبوه!

طبعا دم اهالى ناهيا مستباح بدعوى محاربة الإرهاب.. طيب السؤال لما ناهيا فيها إرهاب جامد أوى كده إزاى 3 مدرعات تعمل فيها كل ده من غير ما تحصل أى إصابات للداخلية؟!

معلومة: من ضمن الناس اللى المظاهرة إتنظمت عشانهم ( أحمد وسمير الحلفاوى) ودول إعتقلوا وهما بيتسحروا مع أمهم فى البيت. أخوهم الثالث شهيد. مش عارف مين بقى اللى إرهابى هنا. اللى يحرم أم من ولادها الثلاثة؟! ولا اللى بيتحرم من ولاده؟!

 

* قائد الانقلاب “المرعوب” يؤدي صلاة العيد وسط حراسة شخصية ضخمة

أدى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، صلاة عيد الفطر بمسجد المشير حسين طنطاوي بالتجمع الخامس، وأمّ المصلين الانقلابي أسامة الأزهري، مستشار السيسي للشؤون الدينية.
ودخل قائد الانقلاب إلى المسجد برفقه حراسة شخصية ضخمة في مظهر يوضح مدى الرعب الذي ينتابه.

 

* مقتل 12 من تنظيم أنصار بيت المقدس في حملة أمنية جنوب رفح و الشيخ زويد

 

 

* إحالة إمام مسجد أدى صلاة العيد بساحة غير معتمدة للتحقيق في المنيا

قال الشيخ محمد محمود أبو حطب وكيل وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب العسكري في المنيا، إن غرفة عمليات المديرية قامت بالتحقيق مع  إمام مسجد بمركز مغاغة شمال المنيا، أدى صلاة عيد الفطر المبارك في ساحة غير معتمدة ودون الرجوع إلى المديرية.

وأضاف وكيل وزارة الأوقاف لحكومة الانقلاب العسكري ، أنه تقرر ندب مدير إدارة المنيا الجديدة لإدارة دمشير مع تحويل مدير الإدارة للتحقيق، وتم ندب إمام المسجد إلى إدارة المنيا الجديدة مع تحويله للتحقيق وإخطار الجهات المعنية بوزارة الأوقاف.

وكانت غرفة عمليات أوقاف المنيا، تابعت مدى إلتزام أئمة وخطباء المساجد بموضوع خطبة العيد، وتبين تغيب إمام وخطيب مسجد بحي أبو هلال عن آداء صلاة عيد الفطر المبارك وتقرر ندبه إلى ملوي وإحالته للتحقيق.

 

* الدقهلية .. حفلات تعذيب للمعتقل محمود راشد طوال 10 أيام

كشفت أسرة المعتقل محمود راشد أحمد إبراهيم (26 عاماً)، عن تعرضه للتعذيب المستمر والضرب المبرح منذ اعتقاله في 4 يوليو الحالي دون سبب واضح.

وقالت أسرة محمود راشد، والذي يعمل محاسبا: إنه تعرض للضرب المبرح أثناء اعتقاله من منزله بقرية “منية مجاهد”، التابعة لمركز “دكرنس” بمحافظة الدقهلية، بواسطة قوة أمنية، كما استمر التعذيب بعد اعتقاله، حيث ظل رهن الاختفاء القسري، ولم يتم التوصل لمكان احتجازه إلا أمس الأول الثلاثاء.

 وتمكنت أسرة الشاب من معرفة مكان احتجازه داخل قسم أول المنصورة، وذلك بعد عرضه على نيابة شمال المنصورة، فيما لم تسفر التحقيقات معه عن جديد، ليظل معتقلاوانتقدت أسرة المواطن تعنت شرطة الانقلاب في إدخال المستلزمات والطعام له داخل مقر احتجازه، مؤكدة تقدمها بعدة شكاوى لعدة جهات دون أدنى استجابة

 

* المرصد السيناوي: طائرات السيسي تقتل طفلا ومسنا بالشيخ زويد

أعلن ‏المرصد السيناوى، عن قيام سلطات الانقلاب بسيناء بقتل طفل يبلغ 4 سنوات و رجل مسن إضافة إلى عدد من المصابين والجرحى بين المدنيين بينهم أطفال جراء قصف طائرات F 16 على قرى مدينة ‏رفحء قبل ساعات من أول أيام عيد الفطر المبارك غداً الجمعة.
ونقل المرصد عن شعود عيان أن الانفجار الذي سُمع مع غروب شمس الخميس آخر أيام رمضان بالقرب من مطار ‏العريش، ناتج عن قصف الطيران الحربي التابع لمليشيات الانقلاب العسكري للمنطقة وتم رصد تصاعد أعمدة الدخان بكثافة.
وأشار المرصد أنه يجري حصر أسماء القتلى والمصابين،بعدما قصفت طائراتF 16 خمس صواريخ بقرية عرب الصلصلة بالقرب من معسكر الاحراش جنوب ‏الشيخ زويد.

 

*اعتقال الشيخ سيد العربي بكرسيه المتحرك

اعتقلت قوات أمن الانقلاب مساء الأمس الأربعاء, الشيخ والطبيب البيطرى سيد العربى, بتهمة التحريض على العنف والانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين.

الشيخ سيد عاجز يجلس على كرسى متحرك لإصابته بشلل أطفال.

الشيخ سيد العربى كان ضمن معتصمى ميدان نهضة مصر المطالبين بعودة الرئيس محمد مرسى, وكان إماما للمعتصمين آنذاك الوقت, فضًلا عن حضوره أحداث “بين السرايات” التى حدثت بعد إلقاء عبد الفتاح السيسى بيان عزل مرسى.

يذكر أن العربى, كان معتقلاً قبل الثورة 25 يناير وتم تقديمه للمحاكمة بدعوى أنه عضو في تنظيم الجهاد ومدرب كاراتيه وسلاح.

 

 

* عيد حزين . . كل عام وأنتم بخير . . أسأل الله أن يكون العيد القادم عيداً سعيداً بزوال الانقلاب

يتقدم ياسر السري وأسرة المرصد الإعلامي الإسلامي  بأزكى التهاني وأطيب التبريكات للأمة العربية والإسلامية عامة وللمستضعفين والمجاهدين الأُسْد الرابضين على كل ثغور الجهاد والرباط خاصة بالتهنئة بقدوم عيد الفطر “تقبل الله منا ومنكم ” ،سائلين الله سبحانه وتعالى أن يوحد صفوف المسلمين وأن يجمع كلمتهم ، وأن يمن علينا بتحرير كل بلاد المسلمين المحتلة وأن يمن علينا بإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من خلف قضبان السجون مصر وفي كل مكان ، وأن يعيننا على أن نغير ما بأنفسنا حتى يغير الله ما بنا وأن يؤلف بين قلوبنا على الخير ، وأن يجعلنا إخوة متحابين متناصحين فيه ،وأن يتم علينا وعلى سائر إخواننا المسلمين نعمته، وعافيته ، وستره علينا في الدنيا والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

تقبل الله منا ومنكم . . وكل عام وانتم ونحن  بخير  . . ولا تنسوا أسر الشهداء والأسرى في مصر وفي كل مكان . . ولا تنسوا الدعاء على السيسي ومن معه وأيده وعاونه وساعده وأضفى عليه أي غطاء سياسي أو ديني . .

عيد حزين . . هذا إحساسي وشعوري الألم يتوجعني والحزن يتملكني . . ليس كتابة إنشاء وإنما حقيقة . . ليس كل عيد سعيد ! أجل ..فهناك عيد حزين عيد ليس له من طعم السعادة أبدا.. هل تعلمون أي عيد ؟ . . هذا العيد عيد الفطر حيث يأتي بعد اغتصاب مصر والعمل على طمس هوية مصر الإسلامية . . وما زال أناس في بيوتهم لم ينتفضوا . . ووو إلخ . لا أستطيع أن اسعد في ظل تخاذل الكثير من الشباب وممن يتحدثون عن الدعوة والإسلام والجهاد ولكن للأسف يتاجرون أو رضوا بالدنية . .

أيّها المسلمون: اعلموا إنكم مستهدفون من أعداء الإسلام، من المشرق والمغرب، ومن جميع طوائف الأرض ومللها من يهود، ونصارى، ووثنيين، وملاحدة، وإنهم ليتكالبون على المسلمين كما وصفهم نبينا صلى الله عليه وسلم، كما يتداعى الأكلة إلى قصعتها، وهل رأيتم قصعة تكالب عليها الأعداء أكبر من قصعة الإسلام؟، ولكن والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. إن هذا الدين عزيز، وإن الله ناصره، ومظهره، والعاقبة لأهله إن شاء الله.

فينبغي على أمة الإسلام أن تتنبه للخطر العظيم الحادث الآن، فيا أمة الإسلام، هذا دينكم وشرع ربكم وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم بين أيديكم، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، ولا تتركوا حقكم المغتصب للانقلابيين اثبتوا ولا تتنازلوا .

أيّها الناس : ما أصابنا اليومَ إنّما هو بسبَب ذنوبِنا وإسرافِنا في أمرنا وما فعله السّفهاء منا . . وأذكركم وأذكر نفسي أنَّ الأمَّة حين تخلَّت عن أمرِ الله صارت مهينةً مستكينَة، يطؤها الخفُّ والحافر، وينالُها الكافِر الماكر، وثِقت بمَن لا يفي بالعهود، وأسلمَت نفسَها للعدوّ اللدود، وتلَّت جبينَها لذابِحها، ومنحت رباطَها لخانقِها، على حسابِ دينها وأمنِها، وحاضرِها ومستقبلِها في عالَم الكذبِ والخِداع، والمكرِ والأطماع، حتّى باءت بالسُّخطتَين وذاقت الأمَرَّين، ولا ينفَع اليومَ بكاءٌ ولا عَويل، وليس الآنَ ثمَّةَ مخرجٌ لهذا الهوان إلا صدقُ اللجَأ إلى الله، فهو العظيم الذي لا أعظمَ منه، والعليّ الذي لا أعلى منه، والكبير الذي لا أكبرَ منه، والقادرُ الذي لا أقدرَ منه، والقويّ الذي لا أقوى منه، العظيمُ أبدًا حقًّا وصدقًا، لا يُعصَى كُرهًا، ولا يُخالَف أمرُه قهرًا.

يا أمّة محمّد صلى الله عليه وسلم: آن للمنكرَات أن تُنكَر، آنَ لقنَوات الخزيِ أن تُمنَع وتُكسَر، آنَ للرّبا أن يُهجَر، آنَ للأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر أن يَظهَر، آنَ لبلادِ الإسلام أن تتطهَّر، آن لدين الله أن يُنصَر، آنَ للأمّة أن تنتصر وتهب وتنتفض حتى عودة الحق المغتصب ، والعمل من أجل إقامة دولة الحق والعدل تحت مظلة شرع الله.

أيها الناس : ديننا دين أفعال لا أقوال . . لمن العيد اليوم؟ ..

 

أهو لهذه الشعوب التائهة في دروب الحياة لا تعرف هدفا تسعى إليه، ولا كيانا كريما تعوّل عليه؟ . . أم هو لتلك الآلاف من دعاة القرآن وحملة رسالة الحرية للإنسان .. وقد كبّلوا بالحديد وأرهقوا بالتعذيب، وسيق من سيق منهم إلى الموت مضرجا بدمائه، واستبقي من استبقي منهم للذل يمتحن في دينه وكبريائه، أطفالهم للتشريد . . ونساؤهم للبكاء . . وشيوخهم للجوع . . وحياتهم للخوف ..

أيّها المسلمون: إنَّ ممَّا يُذيب القلبَ كمدًا ويعتصِر له الفؤادُ ألمًا أن ترى بعضَ المسلمين، ونحن في هذه الأحداثِ المؤلِمة، وهم في غفلةٍ معرِضون، لاهيةً قلوبُهم يلعبون، نرى صوَرًا مريضَة شائِهة، ونفوسًا تائهة، تلهو في أحلكِ الظّروف لا تهتم بأمر المسلمين، وتمرَح في أخطرِ المواقف، وتهزَل في مواطِن الصّرامة، وتلعَب في زمَن البلاءِ والبأساء والضّرّاء.

اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح ، وأحينا حياة طيبة وألحقنا بالصالحين ..

ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ..

وفقنا الله وجميع إخواننا من المؤمنين الصادقين لما يحبه ويرضاه .

الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين .

وصلّ اللهم وسلم وبارك على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

محبكم ياسر السري

 

* صحيفة إيطالية: السيسي يملك مواصفات رؤساء أسقطهم ربيع العرب

نشرت صحيفة المانفستو الإيطالية تقريرا حول العلاقة بين الحكومة الإيطالية والنظام العسكري المصري، أوردت فيه جرائم عبد الفتاح السيسي ومسؤوليته عن تدهور الأوضاع وانتشار العنف والتطرف في مصر، وحذرت السياسيين الإيطاليين من وضع أيديهم في يد السيسي “الذي يملك مواصفات الدكتاتوريات ذاتها التي سقطت في ثورات الربيع العربي في سنة 2011“.

 

وقالت الصحيفة، في تقريرها   إن “التطرف الديني هو ظاهرة تتفاقم بوجود عوامل معينة، أبرزها هي أنه عندما تحصل انتخابات شفافة ويفوز فيها الإسلاميون ينقلب الوضع إلى كارثة، على غرار ما حصل في الجزائر ومصر، ويأتي الانقلاب العسكري “لتصحيح الأوضاع وإنقاذ البلاد”، بمساندة حلفاء خارجيين، وعندها ما الذي يمكن أن نتوقعه بعد أن يحرم الشعب من أبسط حقوقه السياسية؟

 

وأضافت الصحيفة أن “الشعب الإيطالي تعود على مغالطات السياسيين له فيما يتعلق بالشأن الداخلي والسياسة الخارجية، ولكن الصمت لم يعد ممكنا حيال ما يحصل في مصر“.

 

وقالت: “إن رئيس الوزراء ماتيو رينزي ووزير الخارجية باولو جنتيلوني تفننا في إظهار الحزن على ضحايا هجوم القنصلية الإيطالية في القاهرة، والتنديد بهذه الحادثة، ووصفها بالإرهابية، رغم أنه لا أحد من الإيطاليين سمح لهم بالإساءة لتاريخ إيطاليا ومصداقيتها أمام العالم، من خلال التغاضي عن الحقيقة والاكتفاء بتوجيه اللوم لمن قام بزرع القنبلة أمام المبنى، سواء كان تابعا لتنظيم الدولة وأي طرف آخر“.

 

في السياق ذاته، اعتبرت الصحيفة أن “الجنرال عبد الفتاح السيسي يتحمل مسؤولية كبيرة فيما يحصل في مصر الآن، وبالتالي فإن الحكومة الإيطالية التي تمد له يدها، وتكيل له المجاملات، تتحمل هي أيضا قدرا من المسؤولية، إذ إن الانقلاب العسكري الذي وقع في سنة 2013، والمجازر التي وقعت في الشوارع، وأحكام الإعدام الجماعية، هي التي أدت لتدهور الوضع“.

 

 وبحسب الصحيفة، فإن “الجنرال المصري عبد الفتاح السيسي، يمتلك المواصفات ذاتها التي كانت  تتوفر في الدكتاتوريات التي عصف بها الربيع العربي في سنة 2011، حيث إنهم كلهم وصلوا إلى السلطة بطريقة غير ديمقراطية، ليبقوا متمسكين بها إلى الأبد، باستثناء فرق واحد، وهو أن مسرحيات الانتخابات التي اعتمد عليها مبارك وبن علي لإحكام قبضتهم على السلطة، تبدو أكثر حرية وشفافية من انتخابات السيسي“.

 

كما ذكّرت الصحيفة بأن “الزعماء الغربيين قاموا في الماضي بوصف الرؤساء العرب بأنهم دكتاتوريون، عندما خرجت شعوبهم تتظاهر ضدهم، ولكن هذه المرة رغم أن السيسي لا يختلف في شيء عن هؤلاء، فإن رينزي وجنتيلوني قررا عدم نعته بالدكتاتور، ولهذا فإن الحكومة الإيطالية مطالبة بتقديم تفسيرات أمام البرلمان، حول اختيارها للسيسي ليكون حليفا لإيطاليا في الشرق الأوسط“.

 

وأضافت الصحيفة: “الجميع يتوقع منذ الآن أن الرد سيكون كالآتي: إن مصر دولة محورية في الحرب على الإرهاب”. وهو ما يعني أن هؤلاء السياسيين نسوا الاعتذارات والاعترافات بالذنب، التي صدرت عن واشنطن وأغلب العواصم الغربية في سنة 2001، عن سنوات دعمهم للأنظمة الدكتاتورية العربية التي أغلقت الباب أمام مشاركة الإسلاميين في الحياة السياسية“.

 

 وقالت الصحيفة إن “الدروس السياسية السابقة أثبتت أنه عندما يتذرع نظام معين بمسألة محاربة الإرهاب، للتمسك بالسلطة والتغطية على انتهاكات الحقوق والحريات، فإن هذا النظام سيسعى بكل تأكيد إلى حصر التهديد الإرهابي، دون القضاء عليه كليا، لأن تواصل وجوده يعني تواصل إطلاق يد من في السلطة ليفعل ما يشاء“.

 

 كما أكدت الصحيفة أن “السيسي كان يحتل مكانة عسكرية وسياسية مؤثرة أثناء حكم الرئيس محمد مرسي، وبالتالي، فإنه يتحمل جزءا من المسؤولية في صورة وجود أي تجاوزات أو تقصير من طرف الحكومة التي انقلب عليها“.

 

وأضافت أن “السيسي عوض أن يعبر عن اعتراضه أو يقدم استقالته ليعبر عن عدم رضاه على طريقة الحكم، قرر خرق الدستور، والدوس على الديمقراطية المصرية الناشئة، وإعلان الحرب على الإخوان المسلمين، وأعلن نفسه زعيما لمصر، قبل سنة كاملة من الانتخابات الصورية التي نظمها“.

 

كما ذكرت الصحيفة أن “السيسي على خلاف من سبقوه ممن اعتمدوا على الدعم الأمريكي، قرر الاعتماد على مساندة السعودية وإسرائيل فقط، حيث إن الولايات المتحدة لم تكن موافقة في تلك الفترة على مجزرة رابعة العدوية التي تفوق مجزرة ساحة تيانمان الصينية من حيث الفظاعة والدموية، وقد أمضى وزير الدفاع الأمريكي ساعة كاملة على الهاتف يحاول إقناع السيسي بعدم التسبب بحمام دم ضد المتظاهرين السلميين، ولكن السيسي كان قد حسم أمره ومضى في طريق اللاعودة“.

 

 في الختام، اعتبرت الصحيفة أن “الواجب الأخلاقي يملي على رئيس الوزراء ماتيو رينزي مصارحة الإيطاليين بأن السيسي، الذي يدعي أنه شريك أساسي في محاربة الإرهاب، يمتلك عدة مواصفات تجعله لا يختلف كثيرا عن تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة وكل تنظيم يحمل فكرا دمويا بصفة عامة“.

 

 

منع الدعاء على الظالمين في المساجد. . الثلاثاء 14 يوليه. . شهداء السويس في سجون الانقلاب

شهداء السويسمنع الدعاء على الظالمين في المساجد. . الثلاثاء 14 يوليه. . شهداء السويس في سجون الانقلاب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*ولاية سيناء” تستهدف دبابة للجيش بالشيخ زويد

أعلن تنظيم “ولاية سيناء” المسلح، مساء الثلاثاء، عن تمكنه من استهداف دبابة للجيش، اليوم الثلاثاء.
وقال التنظيم، في بيان له، إنه تمكن من استهداف دبابة “M60″، بصاروخ موجه، جنوب مدينة الشيخ زويد، بمحافظة شمال سيناء، على الحدود الشرقية.

وبث التنظيم صوراً لعملية استهداف الدبابة عن بعد، والتي يتضح أنها كانت تسير ضمن رتل عسكري للجيش في منطقة صحراوية.

 

* أوقاف الانقلاب” تمنع الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل المسجد

أعلن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف إيقاف الداعية الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل المساجد، سواء الإمامة، أو إلقاء دروس خاصة بعد أن دعا على النظام الانقلابي في مصر في صلاة التراويح مساء الإثنين بأكبر مساجد مصرـ وهو مسجد عمرو بن العاص بمنطقة مصر القديمة جنوب القاهرة.
وقال الوزير في تصريحات له مساء اليوم الثلاثاء “إن أي شخص سيساعد جبريل في الإمامة أو إلقاء خطب أو دروس بالمساجد سيتم تنفيذ الإجراءات الحاسمة ضده”، مضيفا: “جبريل لو جاء إلى مسجد عمرو بن العاص سيواجه بإجراء حاسم قد يصل لمنعه من الدخول“.

الاوقاف تمنع الشيخ محمد جبريل من الامامه فى جميع المساجد

الاوقاف تمنع الشيخ محمد جبريل من الامامه فى جميع المساجد


وتابع: “تم تحرير محضر ضد جبريل بموجب الضبطية القضائية لأنه تحوّل بالصلاة إلى التوظيف السياسي”، مشيرا إلى إن جبريل ليس خطيبًا، وهناك تعليمات بالالتزام بدعاء القنوت المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم، “ولكن المتاجرين بالدين وهو منهم حول الدعاء إلى خطبة منبرية وسياسية ولون من التمجيد والتغني الصوتي الذى نهى عنه”، وفق زعمه.

وقال جمعة: “سنخاطب التلفزيون المصري وسنطلب منه عدم إذاعة أي تسجيلات لجبريل كما سنطالب الدول العربية بعدم استضافته أو السماح له بممارسة أي أعمال بمساجدها“.

ويأتي القرار، بعد ساعات من فتح وزارة الأوقاف المصرية تحقيقات مع الشيخ محمد جبريل، بسبب دعاءه على نظام الحكم المصري وإعلامه، خلال صلاة التراويح مساء الاثنين، بعد سماح حكومة الانقلاب له بقيادة صلاة التراويح في ليلة 27 رمضان على عادته.

ودعا جبريل الجمعة بقوله وقد غلبه البكاء هو والمصلين: “اللهم عليك بمن سفك دماءنا، ويتّم أطفالنا، اللهم عليك بالإعلاميين الفاسدين، سحرة فرعون، اللهم عليك بالسياسيين الفاسدين، اللهم عليك بمن ظلمنا، اللهم عليك بمن اعتدى على حرمات البيوت، اللهم عليك بمن طغى وتجبر، اللهم عليك بشيوخ السلطان“.

وقال: “نعوذ بك من فساد الإعلام.. ومن جاهلية الحكم والأمراء… ومن ضلال العلماء”، كما دعا الشيخ صراحة على “الحكام الظالمين”، وعلى من قتل الشباب في ميادين مصر، وعلى من سجن الآلاف ظلما، ودعا لأسر المعتقلين والشهداء والمطاردين والمبعدين عن أوطانهم، وسط تأمين آلاف من المصلين بأصوات عالية وبكاء.

ودعا الشيخ جبريل كثيرا بأن “يفرج الله كرب المعتقلين في سجون الظالمين، وأن ينتقم ممن حبسهم ظلما دون جريمة ارتكبوها، وأن يهلك السياسيين الفسدة الذين فرقوا الشعب المصري ولبسوا الحق بالباطل”، وظل يدعو أكثر من 41 دقيقة، خصص منها قرابة 15 دقيقة على الظالمين والفاسدين والمنافقين وقتلة المتظاهرين.

وكانت وزارة الأوقاف قد وافقت على أن يؤم المصلين في الأيام الثلاثة الأخيرة من شهر رمضان كعادته، بعدما منعته العام الماضي. وقال الشيخ مخلص الخطيب المكلف من قبل وزارة الأوقاف بإدارة مسجد “عمرو بن العاص” إن الشيخ جبريل سيتولى إمامة الصلاة، بناء على طلب المصلين الذين قدموا طلبات كثيرة للوزارة.

وأضاف الخطيب في تصريحات صحفية، أن “الوزارة تجل حفظة القرآن، مهما كانت انتماءاتهم السياسية”، مشيرا إلى أن الشيخ جبريل “يتمتع بحب الجماهير له، وهو ما أعاده إلى مكانه في مسجد عمرو بن العاص“.

والشيخ محمد جبريل من أشهر القراء على الساحة المصرية، واعتاد التنقل في شهر رمضان بين العواصم الإسلامية والغربية، لإمامة الناس في المساجد الكبرى والمراكز الإسلامية في أوروبا وأمريكا، والعودة لمصر لإمامة صلاة القيام في الأيام الثلاثة الأخيرة من رمضان.

وشهد محيط مسجد “عمرو بن العاص” تواجدا أمنيا مكثفا، حيث تواجد الآلاف من رجال الشرطة والجيش، تحسبا لخروج مظاهرات عقب انتهاء الصلاة، كما أنه تم وضع حواجز أمنية، وأخضع المصلون للتفتيش قبل دخولهم إلى المسجد.

 

* شهداء السويس في سجون الانقلاب ضحايا للاهمال الطبي أو للتعذيب أو إغتيال أثناء الاعتقال

شهدت محافظة السويس في أقل من عام مقتل 3 من أبنائها في سجون الانقلاب ، هم “محمود عبدالرحمن المهدي” الذي كان ضحية الاهمال الطبي المتعمد بسجن عتاقة ، و “عادل يوسف” الذي تم اغتياله أثناء اعتقاله، و طارق خليل” الذي من قتل إثر التعذيب الذي تعرض له على يد زبانية الانقلاب.

كان “محمود المهدي” قد نقل من محبسه إلى مستشفى السويس العام نتيجة سوء حالته الصحية ، ولكن أمن الانقلاب رفض بقاءه بالمستشفى رغم سوء حالته الصحية و احتياجه للرعاية الطبية، و بعد عشرة أيام من إعادته لسجن عتاقة أصيب بإعياء شديد و إغماء في زنزانته ، و بعد إستغاثات متكررة من زملائه في الزنزانة ، تم نقله مجدداً للمشفى حيث أُدخل على الفور إلى العناية المركزة بسبب تدهور حالته و إصابته بذبحة صدرية، و قد حذر الأطباء من احتمال إصابته بجلطة إن لم يتلق الرعاية الطبية اللازمة، و لكن بعد عدة أيام و كنتيجة طبيعية للاهمال الطبي و التأخر المتعمد في نقله للمستشفى ، توفى “المهدي” في يوم 3 نوفمبر 2014 ، عن عمر يناهز 51 عاماً.

هذا و قد أشاد كل من عرف “المهدي” بخلقه و تدينه و تسامحه ، و بعد وفاته عثر أهله على أبيات شعرية كتبها في آخر صفحات مصحفه كان نصها :

أعرفت ما قاسيت في زنزانتي …. كانت هي القبر الذي يؤيني

لا بل ظلمت القبر فهو لذي التقوى روض …. و تلك جحيم أهل الدين” .

و من ناحية أخرى قامت قوات أمن الانقلاب فجر يوم 26 مارس الماضي بالهجوم على سيارة كان يستقلها “عادل يوسف” برفقة اثنين آخرين بمنطقة الألبان الجديدة شرق محافظة السويس، بعد أن ادعى أمن الانقلاب اشتباههم في قيام “يوسف” و مرافقيه باستهداف كمين للشرطة قرب منزل والدة وزير داخلية الإنقلاب السابق اللواء محمد إبراهيم بمنطقة الملاحة بالسويس، فقاموا بإطلاق وابل من النيران على سيارتهم أسفر عن إصابة أحد مرافقيه و هو عبدالرحمن الجبرتي” بطلق ناري في كتفه وإعتقاله و مقتل “يوسف” و إختطاف جثته.

و لم يقف الأمر عند حد اغتيال “يوسف” البالغ من العمر 52 عاما، ولكن رفضوا تسليم جثمانه لذويه إلا بعد أربعة أيام من إغتياله، و تم ذلك وسط حراسة أمنية مشددة حيث تم دفنه بمقابر أسرته و منع حضور جنازته لغير أهله.

وقد اشتهر “عادل يوسف” بأنه شجاع مقدام و كان يتمني الشهادة في سبيل الله كما كان مرح مع الناس و جاد جدا في العمل الموكل له.

و على جانب آخر قامت عناصر تابعة للأمن الوطني و جهات أمنية تابعة لجيش الانقلاب بإختطاف القيادي بجماعة الإخوان و رجل الأعمال “طارق خليل” و معه القيادي الدكتور “محمد سعد عليوة” ، حيث كان ” خليل” يوصل عليوة” للمستشفى عقب إصابته بأزمة صحية حادة منذ اليوم الأول من رمضان و تعرض الاثنان للتعذيب بمقر احتجاز سري تابع للجيش.

وفي مداخلة هاتفية لـ “محمد طارق خليل” أوضح أن والده لم يتحمل التعذيب فتوفى اثره، و تم إخفاؤه في مشرحة زينهم منذ يوم 28 يونيو الماضي حتى فوجئوا في يوم 2 يوليو الجاري باتصال مِن مَن وصفه محمد بـ فاعل خير” يعمل بمشرحة زينهم ، أبلغه أن والده موجود بالمشرحة منذ خمسة أيام (أي منذ 28 يونيو الماضي)، وعندما ذهب لاستلام جثته شاهد آثار تعذيب صعقًا بالكهرباء في أماكن متفرقة من جسده .

 

و قد شهد جميع من تعامل مع “طارق خليل” بدماثة أخلاقه و مرحه و بشاشة وجهه و علاقاته الواسعة مع كل أطياف المجتمع داخل السويس و خارجها ، و مع معارضي الانقلاب و حتى مؤيديه.

 

حقاً الشهادة لا ينالها أي أحد و نحتسب كلاهما عند الله من الشهداء، فقد قال تعالى : ” مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً

و لكن إلى متى يستمر الانقلاب في تصفية معارضيه متبعاً النهج الذي ينتهجه الصهاينة في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين ، و إلى متى يحارب المصريين في بلادهم كما لو كانوا هم العدو بدلاً من أن يحارب عدو البلاد الحقيقي؟!!

 

* تأجيل محاكمة 20 قيادياً بالإخوان عسكرياً أسبوعين

أجلت محكمة عسكرية شمالي القاهرة، اليوم الثلاثاء، محاكمة 20 قياديًا من جماعة الإخوان المسلمين، بينهم عضوان بمكتب الإرشاد، إلى جلسة 28 يوليو/ تموز المقبل، على خلفية تهم وجهتها النيابة العسكرية إليهم، بينها التحريض على “أعمال عنف”، و”إتلاف ممتلكات عامة وخاصة” .

وقال أحمد سعد، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، للأناضول إن “محكمة الجناالعسكرية في منطقة الهايكستب أجلت القضية المتهم فيها كل من (محمد طه وهدان)، و(محمد سعد عليوة) عضوا مكتب الإرشاد، و18 قياديًا آخرين بالجماعة، في القضية رقم 89 لسنة 2015 جنايات شرق عسكرية، أسبوعين إلى جلسة 28 يوليو (تموز) ، للاطلاع على أوراق القضية من جانب المحامين“.

وللمرة الثانية لم يظهر وهدان وعليوة داخل قفص الاتهام، رغم القبض عليهما، وبدء تحقيقات معها خلال الفترة المقبلة بحسب سعد.

ولفت عضو هيئة الدفاع في حديثه لوكالة الأناضول، إلى أنه “برغم القبض على (وهدان) منذ نحو أكثر من شهر، و(عليوة) منذ نحو أسبوعين، إلا إنهما لم يظهرا في قاعة المحكمة، التي حضرها 5 متهمين حضوريا، وباقي المتهمين الخمسة عشر غيابيا“.

وجددت هيئة الدفاع بحسب سعد لدي هيئة المحكمة العسكرية طلب مخاطبة مصلحة السجون للاستعلام عن تواجد “وهدان” و”عليوة” وإحضارهما الجلسات المقبلة.

ويواجه المتهمون بحسب سعد تهم “إتلاف ممتلكات عامة وخاصة، وحيازة مفرقعات، والانضمام إلى جماعة إرهابية، والتحريض على العنف، والتظاهر بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، والتجمهر، وإثارة الشغب، وتكدير الأمن العام، والسلم الاجتماعي”، وهو ما ينفيه المتهمون وهيئة دفاعهم .

وكانت جماعة الإخوان، قد اتهمت السلطات المصرية في وقت سابق باخفاء “وهدانو”عليوة”، قبل أن يظهر منذ أسابيع في تحقيقات نيابة أمن الدولة، بحسب مصادر قانونية .

وفي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أصدر عبد الفتاح السيسي، قرارًا بقانون يعتبر المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية، فيما رفضته جماعة الاخوان المسلمين وقته.

 

 

* بالفيديو : الدعاء الذي تسبب في منع الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل مساجد مصر

قررت وزارة الأوقاف، منع محمد جبريل من أي عمل دعوي بجميع مساجد جمهورية مصر العربية، سواء أكان إمامة أم إلقاء دروس.

جاء ذلك بزعم خروجه عن تعليمات الوزارة في دعاء القنوت بليلة القدر ومحاولة توظيف دعاء القنوت توظيفا سياسيا لا علاقة له بالدين، إنما هو متاجرة بعواطف الناس على أحسن تقدير وذلك حسب زعمهم .

وأضافت الوزارة، أنها ستتخذ إجراءات حاسمة تجاه أي شخص يُمكّنه من المسجد، مؤكدة أن أي صاحب دين حقيقي لا يمكن أن يستغل دور العبادة لتحقيق أمجاد شخصية أو مكاسب مادية أو سياسية على حساب دين الله، وأن من يفهمون دين الله فهما صحيحا لا يمكن أن يقبلوا مثل هذا الابتداع في بيوت الله أو الخروج بدور العبادة عن مقاصدها الشرعية.

 

وأكدت الوزارة أنها ستحرر الليلة محضرا رسميا بهذا التجاوز بموجب الضبطية القضائية الممنوحة لمفتشي الأوقاف، وأنها بدأت تنفيذ القرار بإعادة جبريل إلى بيته ومنعه من إمامة الناس، ليكون عبرة لمن يتلاعبون بشرع الله مع تعميم ذلك على جميع مديريات وإدارات الأوقاف.

 شاهد الدعاء الذي تسبب في منع الشيخ جبريل من الخطابة و الامامة بمساجد مصر :

 

* المحامي المصاب بمحكمة مدينة نصر: رصاص الداخلية أفضل عندي من رصاص الإرهاب

قال المحامي محمد الجمل، الذي اصيب بطلق ناري علي يد امين شرطه بمحكمه مدينة نصر، ان رصاص امين الشرطه والداخليه افضل عنده من رصاص الارهاب.

واضاف الجمل، خلال مداخله هاتفيه له ببرنامج “العاشره مساءً”، انه تلقي الكثير من الرسائل من انصار جماعة الاخوان المسلمين التي تحمل الشماته فيما حدث له، نظرًا لكونه من المعارضين للجماعه.

 

* في عهد الانقلاب: مستوردون مصريون يقتربون من الإفلاس بسبب أزمة الدولار

تسببت أزمة الدولار في خسائر فادحة لشركات الاستيراد المصرية التي اقتربت بعضها من إعلان إفلاسها، بعد فشلها في الحصول على الدولار لتمويل احتياجاتها وتعاقداتها الخارجية من السوق الرسمي وبالأسعار المعلنة.

فيما تلجأ إلى السوق السوداء لتوفير الدولار، ولكن بسعر أعلى من السعر الرسمي بنسب لا تقل عن 10 في المئة، يتم تحميلها على المنتجات المستوردة، ما تسبب في ارتفاع أسعار جميع السلع المستوردة والمحلية التي يدخل في صناعتها خامات مستوردة.

وأعلنت شعبة المواد الغذائية في الغرفة التجارية في القاهرة أن هناك ارتفاعات في أسعار جميع السلع الغذائية، وتراوحت هذه النسب في الزيادات خلال الفترة الأخيرة ما بين 15 و20 في المئة، فيما كانت ارتفاعات أسعار اللحوم والدواجن لا تقل عن 25 بالمئة.

وأرجعت الشعبة هذه الارتفاعات في الأسعار إلى أزمة الدولار وشح العملة الصعبة من السوق المحلي، التي تسببت بدورها في رفع المستوردين لأسعار جميع السلع، خاصة أنهم لا يحصلون على الدولار من السوق الرسمي، ويقومون بتجميعه من السوق السوداء بأسعار مبالغ فيها وأعلى من السعر الرسمي بنسبة لا تقل عن 10 في المئة.

من جهته، قال مستورد محمود بدوي إن شركات الاستيراد ليس لها أي علاقة بالارتفاعات الأخيرة في الأسعار، وإن أزمة الدولار هي التي تسببت في ذلك، حيث يحصل المستورد على الدولار من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، بالتالي فإن سعر المنتج المستورد ارتفع نتيجة مباشرة لارتفاع سعر صرف الدولار، وليس للشركات أي ذنب في ذلك.

وأوضح أن حكومة الانقلاب شريك في هذه الأزمة، حيث إنها لا تقوم بتوفير الدولار لجميع شركات الاستيراد، بالتالي لا يحق لها مطالبة المستوردين بعدم رفع الأسعار، لأنه لا يوجد أي مبرر لتحمل الشركات لهذه الموجة الكبيرة من الخسائر التي تنتج عن أزمة سوق الصرف.

وأشار إلى أن الارتفاعات في الأسعار خلقت حالة من الركود، ودفعت بعض الشركات إلى وقف نشاطها لحين استقرار سوق الصرف، خاصة أن صغار التجار وسوق التجزئة لم يتقبل الارتفاعات الجديدة في الأسعار، بالتالي حدث ركود في حركة البيع والشراء التي انخفضت بنسب لا تقل عن 40 بالمئة بسبب موجة الارتفاعات الأخيرة في الأسعار.

وأعلنت الغرفة أن الصناعات الغذائية تعتمد بنسبة 75 بالمئة على الخامات المستوردة، وهذه الخامات يعاني الصناع من تدبير عملات أجنبية لاستيرادها من الخارج.

ولفت بدوي إلى أن البنوك توفر الدولار بعمولة تطلق عليها عمولة تدبير الدولار، بشرط أن يضع المستورد مبلغا بالجنيه المصري يساوي قيمة ما يتم تدبيره من الدولار، وبزيادة 20 بالمئة من قيمة الدولارات المطلوبة.

وهذا يعني أن البنوك تدبر الدولار من الأسواق الموازية، سواء شركات الصرافة أو السوق السوداء، ولكن بأسعار تزيد على 10 في المئة عن الأسعار الرسمية.

 

 

* السيسي: “يعني ربنا هيعذب البشر يوم القيامة عشان لم يؤمنوا بيه؟ لأ دي حاجة صعبة أوي

 

* دعاء”جبريل” على الإعلاميين الفسدة والسياسيين القتلة يشعل مواقع التواصل

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، احتفالًا بدعاء الشيخ محمد جبريل، خلال صلاة التراويح أمس في مسجد عمر بن العاص، على الإعلاميين الفسدة والسياسيين القتلة.

جبريل: أحساسي أنها ليلة القدر

قال الشيخ محمد جبريل، في تدوينة له على الـ”فيس بوك” بعد الصلاة، إن هذه ليلة من ليالي الله المليئة بالنفحات والبركات والتهاب المشاعر وانتظار فرج الله وحسن الظن به جل في علاه، وإحساسي أنها ليلة القدر“.

وأضاف أن الحقيقة التي لا مراء فيها، أنه رغم إمامتي للمسلمين في أكثر مساجد العالم، إلا أنه سيظل مسجد عمرو بن العاص هو تاج الجوامع كلها، وقد بناه صحابة رسول الله -صلي الله عليه وسلم، وأيضًا يكون في ليلة القدر أكبر تجمع في العالم الإسلامي بعد الحرمين الشريفين، وأسأل الله القبول وألا يحرمنا فضل ليلة القدر وبركة ليلة القدر وعتق ليلة القدر وأن يجعلها بداية لأفراحنا ونهاية لأحزاننا، والحمد لله الذي بنعمته الصالحات، والله اكبر ولله الحمد“.

أقام الحجة على علماء العسكر

ومن جانبه، قال حاتم عزام، نائب رئيس حزب الوسط، إن القارئ الشيخ محمد جِبْرِيل أقام الحجة على علماء العسكر، النسخة الأسوأ من حكام السلاطين، وعلى المغيبين.. تقبل الله منك وممن قاموا الليل معك.. آمين.

وقال الناشط عمرو الهواري، على الـ”فيس بوك”: “إن ما فعله الشيخ محمد جبْريل اليوم في صلاة التراويح بمسجد عمرُو بن العاص أكبر مساجد القاهرة وأكثرها عراقة وهو يصلّي وخلفه آلاف المُصلّين في منظر مُهيب، درْس لكل عالم أو شيخ أو داعية لسه خايف وساكت عن الظلم اللي بيحصل“.

وأضاف، الشيخ دعا على الحُكَّام الظلمة وأعوانهم من الإعلاميين ومشايخ السلاطين، دعا على الفراعنة وظلمهم للبشر والعباد، دعا للمعتقلين والمظلومين وأهاليهم وأسرهم وزوجاتهم وأبنائهم، دعا بحُرقة والكُل بيأمّن وراه في منظر يقطّع القلوب فعلًا“.

لم يستغل دينه للتدليس على الناس

وقال الناشط محمود حسن، إن الشيخ جبريل لم يخف أو يسكت ولا برَّر ولا نافق ولا داهن، الراجل مطلعش يكلّمنا عن التقوى والزُهْد والوَرَعْ في برنامج بياخد منه ملايين ومن داخل استوديو فخم وهو لابس بدلة شيك وساعة نضيفة ومحدد دقنه وماسك موبايل آخر موديل، مجابش حد يصوّرُه وهو مبتسم وبيقولنا إن الدين حلو وجميل وكيوت وإن ربنا يا جماعة غفور ورحيم أوي أوي“.

وأضاف “الراجل مضحكش علينا بشوية كلمات لا تُسْمن ولا تُغني من جوع، مستغلّش علمُه ودينُه في إنه يدلّس عالناس ويضحك عليهم ويضيَّع أهم شيء ممكن عالم أو داعيه يعملُوه إرضاءً لربنا وهو وقوفهم ضد الظلم وقوْل الحق في وجه سُلطان جائِرْ ولو بكلمة أو دعْوة“.

عرفنا دور العلماء

وقال أسامة هاني: “شكرًا للشيخ محمد جبْريل لإنه احترم عقولنا، وشكرًا ليه لأنه عرّفنا إن العالِمْ أو الداعية مش مهمتهم الوحيدة هو الكلام في الحياة والحجاب والصلاة والصُوم والتنمية البشرية بغض النظر عن أي ظُلْم بيحصل حوالينا وعرّفنا إن الدين جزء لا يتجزّأ من حياتنا الواقعية“.

وأضاف، بالنسبة لباقي العُلماء والمشايخ والدُعاة بتوع الفضائيات اللي بقالهم تلاتين يوم في رمضان بيطلعوا يتحفونا بكلامهم الجميل عن الحياه وإن الدين يُسر مش عُسْر، عاوز أقولهم إن الشيخ محمد جبريل أرْجل وأصْدق وأحبّ لقلوبنا منكم كُلكم، وعاوز أفكّرهم بمقولة العزّ ابن عبدالسلام لما قال: “من نزل بأرضٍ استفشى فيها الزّنا ليُحدّثهُم عن حُرْمةِ الرّبا فقد خان، وشُكرًا“.

درس لكل عالم وشيخ

وقال الناشط شريف عاطف، إن الشيخ محمد جبريل يدعو بحرقة على الظالمين ويؤمن خلفه آلاف المصلين في أكبر تجمع لصلاة التراويح في العالم بعد الحرمين الشريفين في مسجد عمرو بن العاص، رضي الله عنه، في مصر القديمة ليلة 27 رمضان 1436 هـ“.

وأضاف “يدعو على الظالمين من الإعلاميين وعلماء السلاطين وعلى من ينتهك حرمات البيوت والنساء ويروع الآمنين من المسلمين وعلى الظالم المتكبر أن يهلكه الله ويعذبه، ويدعو للصالحين من المعتقلين أن يفك الله أسرهم وللمستضعفين أن يرحمهم وأن يرفع الظلم عنا وعنهم.. وسط بكاء شديد من جموع المصلين.. نسأل الله أن يؤيده بالحق ويؤيد الحق به ويحفظه ويحفظنا ويرفع عن مصر البلاء وعن المسلمين أجمعين عاجلاً غير آجل يا رب العالمين لربي الحمد“.

وقال الناشط جهاد جان: “إن دعاء محمد جبريل على العلويين والصفويين والإعلاميين والظالمين وللأسرى والشهداء وأهالي المعتقلين وزوجاتهم وأطفالهم وبناتهم والناس بتأمن وراااه كان المسجد بيترج رج من صيحات المصلين!”.
وأضاف “تحس إن كل واحد بيصلي وراه بيتقطع على حال المسلمين ومش في إيديه إلا الدعاااء“.

 

* السيسي يواصل هجومه على الاسلام : في شباب كتير ألحدو ..يعني مخرجوش من الإسلام!

واصل الخائن عبدالفتاح السيسي هجومه على ثوابت الإسلام، فبعد وصفه النصوص المقدسة في الإسلام بالنصوص التي تعادي الدنيا كلها، قال أمس في كلمته بمناسبة احتفالية ليلة القدر معلقا على ظاهرة الإلحاد التي تفشت في عهده أن الملحدين لم يخرجوا من الإسلام.

 

* إسراء الطويل في رسالة من سجن القناطر.. قصة أيام الاختفاء والسجن

ننشر أول رسالة تكتبها إسراء من داخل السجن، تقدم فيها روايتها للأحداث

وفيما يلي نص الرسالة:

(1) بيننا صديق لا يعرف الكلل.. مخلص رقيق إن قال فعل:

يوم الاتنين 1 يونيو كانت جلسة صهيب، بكلم عمر في التليفون بحكيله خايفة على صهيب وياريت لو كنت أقدر أشيل عنه.. عمر يحكيلي لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا وكل واحد وقدَره وملناش غير إننا نقف جنبه.. يلا نتفسح.. هخلص شغل وننزل نركب خيل.

(2) In Time:

في نفس اليوم الصبح عمر حكالي أشوف فيلم In Time، وكنت بحكي مع عمر إنه الحمدلله إننا منعرفش الغيب ولا هنموت إمتى ولا إيه اللي هيحصل وحاولت أتخيل لو كنت أعرف كنت اترعبت.. وإحنا راكبين الخيل سرحت.. عمر سألني سرحانة في إيه.. وكنت بفكر خايفة الوقت يخلص وإحنا مع بعض.

(3) العشاء الأخير:

بعد الخيل أنا وعمر محتارين نروح ناكل فين.. من أكتر الحاجات اللي بحبها في عمر إنه بيحب يجرب الأكل الجديد.. كل أسبوع لينا نجرب مكان جديد عالأقل.. هو مكانش أكل في تشيليز قبل كدا وأقرب فرع في نايل سيتي الزمالك.. قعدنا وطلبنا الأكل وكنا مبسوطين.. صهيب بيتصل على عمر: أنا جاي.. أكل سلطة بس.. خرجنا لقينا مراية وقفنا نتصور فيها إحنا التلاتة.. اتصورنا كتير.. صهيب وقف يصلي العشاء.. خلص.. خرجنا.. 3 رجالة بيوقفونا.. بطاقاتكو.. موبايلاتكو.. اركبوا الميكروباص دا.. فكرت الأول إننا بنتخطف.. حاولت كتير أقولهم عايزة أكلم أهلي بس مفيش فايدة.. ببص ورايا لاقيت صهيب وعمر متغميين.. سألت اللي شكله كبير فيهم هوا حضرتك أستاذ مين؟ قال حسام فرج.. طب الـ title بتاعك إيه؟.. ضحك وقال أنا ظابط واقعدي ساكتة.. دقيقتين وطلب مني أغمي عيني بطرحتي.. بس الطرحة قصيرة.. صهيب قلع تي شيرت وقال له اديهولها تغمي عينها بيه».

(4) 15 يومًا في أمن الدولة:

تحقيقات.. صهيب وعمر مشيوا.. أنا لوحدي.. مفيش بنات تانية هنا.. 15 يوم عيني متغمية.. رعب.. مش عارفة أحكي إزاي.. مش قادرة أحكي لكنها تجربة مرعبة.. أول خمس أيام فضلت كل يوم أقول لنفسي إنهم هيروحوني النهارده.. سادس يوم فقدت الأمل.. طول الوقت عياط.. كنت حاسة إن كل دا مش حقيقي.. كإنه عذاب القبر.. مش عارفة.. كنت هتجنن على أهلي.. بابا وماما حصلهم حاجة.. وأدعي.. وأدعي.. وأدعي.. مكنش عندي غير الدعاء والعياط.. مش عارفة أحكي.. في اليوم الـ 15 خرجوني على عربية الترحيلات.. لقيت نفسي في نيابة أمن الدولة العليا.. 18 ساعة متواصلة تحقيق في حياتي كلها.. وأنا مش فاهمة أي حاجة من اللي بيحصل.. بقالي 16 يوم ماستحمتش.. ورجلي مش قادرة تشيلني بسبب إصابتي اللي مخفتش منها (اتصبت برصاصة يوم 25 يناير 2014 جزء منها دخل في عمودي الفقري سببلي شلل مؤقت لسه بعاني منه بمشي بعرج).. أرجوك عايزة أكلم أهلي بس.. وكيل النيابة يقولي هتروحي السجن النهارده وهنكمل تحقيق بكره».

(5) سجن القناطر:

أنا لابسة بنطلون وبلوزة وكارديجان وطرحة قصيرة.. التهم الموجهة ليا الانضمام لجماعة الاخوان.. إمداد الجماعة.. فبركة الأخبار خارج وداخل مصر.. إيه ده؟ هوا أنا مين أصلا؟!! طب الحاجات دي كلها محصلتش ومفيش أي حاجة عليا.. دخلت السجن.. أول مرة أشوف ناس كتير وستات كتير.. ودوني عنبر «الإيراد الجديد».. معيش هدوم غير الجلابية بتاعت السجن اللي وكيل النيابة بعد كدا قاللي اسمها «الشُلّ».. مبطلتش عياط ومش ببطل.. أنا ضغيفة جداً في الحقيقة وطول الوقت بعيط.. عادي.. الدموع جميلة.. أنا جالي جرب 17 يوم ماستحمتش.. أهلي عرفوا إني في سجن القناطر وجولي تاني يوم الموافق واحد رمضان.. الحمدلله.. الحمدلله.. الحمدلله.. كأنني ربنا أحياني من القبر.. فضلت أعيط بعدها وأقول آمنت بالله.. إحساس غريب.. كإني خرجت من القبر فعلا.. السجن مرعب.. عالم تاني.. اللي جايين مخدرات ودعارة وآداب ونشل وأموال عامة.. أشكال عجيبة وقصص عجيبة كإنهم وحوش.. كل الناس بتفتن على كل الناس.. وكلهم عايزين مشاكل لبعض وبيكرهوا بعض.. وكل الستات بتدخن.. السجن وحش أوي أوي أوي.. أنا بكره السجن.. لما أتعب بنام وأصحى مفزوعة أنا فين؟! باحس طول الوقت إنه كابوس.. إزاي أنا جيت هنا وإزاي كل ده حصل وبيحصل؟ أنا عايزة أروح لماما وبابا.. قعدت 9 أيام في الإيراد بعد كدا ودوني زنزانة الإخوان.. معروف إن أنا مش إخوان ولا أي حد من عيلتي.. المهم إن محدش بيدخن في الزنزانة عشان كنت بموت من السجاير في الإيراد.. كل حاجة صعبة أوي.. البيت وحشني.. عيلتي وحشتني.. أصحابي وحشوني.. أنا عايزة أروح البيت».

(6) وتهدينا الحياة أضواء في آخر النفق.. تدعونا كي ننسى ألمًا عشناه:

أنا مش عارفة إيه اللي بيحصل.. بس كل يوم وكل وقت بدعي.. ربنا كريم.. أنا زعلانة جداً من مصر.. في كل حاجة.. بس كل يوم في السجن مستنية يقولولي يلا هتروحي البيت النهارده.. عشان أنا زعلانة جدًا بجد.. يارب الكابوس ده يخلص.. أنا ضعيفة في الحقيقة وبعرفش أكتب.. بس عايزة أحكي مع إني مش فاهمة حاجة من اللي بيحصل كله بس أنا مستنية حاجة تفرحني.. يارب.. وأنا بحب بابا وماما وإخواتي.. وبحب أصحابي جدًا جدًا.. يارب كل حاجة تبقى كويسة.

(7) إخلاء سبيل:
وأنا بكتب الرسالة جه خبر إخلاء سبيل سمر النجار وطنط فريدة.. أنا فرحانة وحاسة إني هخرج قريب.. الحمدلله كتير وعقبالي grin emoticon كفاااااية شقا بقى.

* آه صحيح.. اي حد هيقول عليا حرائر وحيات امي هبهدله لما اطلع .. بس كدا colonthree emoticon *وُجهت لإسراء تهم الانضمام لجماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة، وهي ما زالت
محتجزة في سجن القناطر على ذمة التحقيق.