الإثنين , 23 يوليو 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : صحيفة سويسرية: قمع السيسي يزيد أوجاع الاقتصاد المصري

أرشيف الوسم : صحيفة سويسرية: قمع السيسي يزيد أوجاع الاقتصاد المصري

الإشتراك في الخلاصات

بن زايد بالقاهرة للبحث عن عرّاب جديد بليبيا بعد إصابة حفتر بالسرطان.. الأربعاء 11 أبريل.. السيسي غيّر عقيدة الجيش ليتحالف مع العدو التاريخي

جلطة حفتر بفرنسا تبعثر مليشياته في ليبيا

جلطة حفتر بفرنسا تبعثر مليشياته في ليبيا

بن زايد بالقاهرة للبحث عن عرّاب جديد بليبيا بعد إصابة حفتر بالسرطان.. الأربعاء 11 أبريل.. السيسي غيّر عقيدة الجيش ليتحالف مع العدو التاريخي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*المؤبد لـ3 أشقاء والسجن من سنة إلى 3 سنوات بحق 27 آخرين بالشرقية

أصدرت محكمة جنايات الزقازيق الدائرة الخامسة أمن الدولة طوارئ أحكام بالسجن ما بين العام والمؤبد بحق عدد من المواطنين من أبناء الشرقية فى عدة قضايا منفصلة مساء أمس الثلاثاء، و أجلت جلسات محاكمة 26 آخرين لجلسات في شهرى يونيه ومايو المقبلين، وقررت براءة 14 آخرين على خلفية اتهامات تزعم الانضمام لجماعة محظورة وحيازة منشورات.

حيث أصدرت المحكمة حكما بالسجن المؤبد غيابيا بحق 3 أشقاء من أبناء مركز فاقوس وهم: محمد صلاح حسن محمد وحسن صلاح حسن وأحمد صلاح حسن.

كما أصدرت المحكمة ذاتها أحكاما بالسجن لمدة 3 سنوات بحق 7 من أبناء مركز منيا القمح وهم علاء منال عبدالمنعم و محمد لطفى محمد وطارق محمد التهامى والسيد محمد محمد ابراهيم وخالد عبيد ابراهيم وعاطف طه محمد الهادى وخالد طه يونس.

وأصدرت أحكاما بالسجن لمدة عام بحق 20 آخرين بينهم 3 من مركز منيا القمح و 4 من مركز الحسينية و3 من الزقازيق و6 من كفر صقر ومعتقل من فاقوس ومعتقل من أولاد صقر ومعتقل من صان الحجر ومعتقل من ههيا.

وقررت المحكمة ذاتها البراءة لـ14 آخرين من عدة مراكز بعد أن قبعوا عدة شهور قيد الحبس الاحتياطى فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.

فيما أجلت محاكمات عدد آخر من القضايا إلى شهري يونيو ويوليو المقبلين؛ حيث تعقد في 10 يونيه جلسة محاكمة مواطنين من أبوحماد وهما محمد عصام عبدالرحمن أحمد وياسر محمد محمد حسن.

وتعقد في 12 يونيو جلسات محاكمة 6 مواطنين بينهم 2 من الزقازيق وهم: محمود محمد حسن محمد ومحمود عبدالعليم محمد متولى ” و3 من العاشر وهممحمد احمد محمود السيد وعمر امين محمد عليوه ومحمد لطفى عامر منصورومواطن من صان الحجر وهو ” نجم محمد محمد السيد.

وتعقد في 13 يونيو جلسات محاكمة 11 معتقلا بينهم 8 من أبوحماد وهم: معاذ عبدالله عبدالرحمن و محمد السيد جاب الله و عمرو سعيد عبدالحميد ، جمال السيد بكر قاسم ، فيصل إبراهيم شريف وليد محمد حسن يونس و فيصل ابراهيم شريف و صلاح واصف حسين ” و من الزقازيق “احمد سمير عبدالسلام عبدالهادىومن القرين” أسامة عبدالروؤف محمد ” ومن منيا القمح “تامر عبدالحكيم سليم”.

فيما تعقد يوم 7 يوليو جلسة محاكمة 5 معتقلين بينهم من ههيا “وليد محمد التهامى شافعى” ومن أبوكبير “أحمد السيد أحمد إبراهيم ، عطيه إبراهيم محمود حمودة” ومن الابراهيمية ” أحمد على مأمون محمد ” ومن أبوحماد ” بهاء محمد بهاء الدين إبراهيم ” وتعقد جلسة محاكمة ” محمد أحمد سباعى ” من الزقازيق بتاريخ 8 يوليو 2018.

 

*تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال السيسي

أجلت المحكمة العسكرية، بجلستها المنعقدة اليوم في معهد امناء الشرطة محاكمة 292 متهما في القضية المعروفة إعلاميا بقضية محاولة إغتيال عبد الفتاح السيسي وولي العهد السعودي لجلسة 18 أبريل الجاري لاستكمال سماع الشهود.

 

*تأجيل محاكمة المتهمين في قضية الهروب من سجن المستقبل

قررت محكمة جنايات الاسماعيلية، بجلستها المنعقدة اليوم تأجيل محاكمة المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بقضية الهروب من سجن المستقبل لجلسة الغد لاستكمال سماع مرافعة دفاع المتهمين.

 

*حجز طعن المتهمين على الأحكام الصادرة في أحداث السفارة الأمريكية الثانية

حجزت محكمة النقض، بجلستها المنعقدة اليوم فى دار القضاء العالي الطعون المقدمة من المتهمين على الأحكام الصادرة فى القضية المعروفة إعلاميا بأحداث السفارة الأمريكية الثانية والتى وقعت أحداثها فى 22 يوليو 2013 لجلسة 25 يوليو للحكم.

 

*نيابة الانقلاب تقرر حبس 7 من أبناء القرين فى الشرقية للغد لتحريات الأمن الوطني

قررت نيابة الانقلاب بمدينة القرين فى الشرقية، اليوم الأربعاء، حبس 7 من أبناء المدينة تم اعتقالهم بشكل عشوائى صباح أمس الثلاثاء، دون سند من القانون، من مقار عملهم والبعض الآخر من شوارع المدينة.

وأفاد مصدر قانونى بأن المعتقلين لُفقت لهم اتهامات فى المحضر رقم 29/2018 أمن دولة طوارئ القرين، بزعم التظاهر بدون ترخيص وحيازة منشورات، وبعرضهم على نيابة الانقلاب اليوم، قررت حبسهم إلى الغد لورود تحريات الأمن الوطنى.

يشار إلى أن المعتقلين الـ7 سبق وأن تم اعتقالهم فى أوقات سابقة، وتمت تبرئتهم من الاتهامات التى لفقت لهم، وهم “علاء خيري، محمد محمد عبد السلام رمضان، علي عطية علي عوض، أحمد عبد العزيز قطب حسان، أحمد محمد محمد عبد العال الشافعى، خالد شعبان محمد عبد العال الشافعى، محمد عبد الحميد عبد المقصود”.

 

*مليشيات السيسي تواصل إخفاء “أُم” لأربعة أبناء للشهر الثاني

تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالقاهرة إخفاء منى محمود “40 عاما”، للشهر الثاني على التوالي، وذلك منذ اعتقالها يوم الثلاثاء 27 مارس الماضي.

يأتي هذا في إطار انتهاك مليشيات الانقلاب لكافة الأعراف في تعاملها مع فتيات ونساء مصر خلال السنوات الماضية، حيث تعرضت الآلاف من السيدات للاعتقال والسحل والاعتداء بكافة أشكاله، فضلا عن صدور أحكام بالإعدام والحبس لفترات متفاوتة بحق العديد منهن.

 

*ظهور 30 من المختفين قسريًا بنيابة الانقلاب

ظهر بعد إختفاء قسري 30 من المختطفين الذين تخفيهم ميليشيات أمن الانقلاب منذ مدد متفاوتة.

واعتادت سلطات الانقلاب اختطاف المواطنين وتعذيبهم في مقار الأمن الوطني وإجبار بعضهم على الاعتراف بتهم لا يعرفون عنها شيئا.

وردت أسماء المختطفين الذين ظهروا في النيابة وهم:

وائل عزت محمود منصور، وعصام عبد الرؤف أحمد، وناجي صبح السيد، وسمير حلمي عبد المجيد، ومحمد فؤاد شراب، ومحمود محمد عبد العزيز أحمد، وشحته جمال، وأحمد حالد عواد، وعلاء الدين محمد عبد العال، وأيمن مصطفي عبد العزيز، وأسامة فاروق عويس، وأحمد محمد حميدة، وأحمد صبري السيد، وأحمد رمضان أبو النجا، ودسوقي عبد العال دسوقي، ومصطفي عبد الله فاروق، وباسم سيف الدين محمد، وشيماء أحمد علي محمد، وأحمد علي يوسف، وياسين محمد عبد الرحمن، وبدر فتحي بدوي، وحلمي محمد عبد الباقي، وخالد جمعة سلامة، وأشرف أحمد أحمد النجار، ومحمد بدر عبد العاطي حسانين، ومحمد سعيد عبد الله إمام، وسعد محمد إبراهيم، وعبده أحمد مصطفي، وأحمد محمد كمال الدين، ورضا أحمد محمد عبد الله.

 

*بن زايد” بالقاهرة للبحث عن عرّاب جديد بليبيا بعد إصابة حفتر بالسرطان

“نزيف في الدماغ” يدخل قائد مليشيات الكرامة المستشفى العسكري بباريس، معلومات أكدها الإعلام الفرنسي خلال الساعات الأخيرة، بعد أن كشفت النبأ عن تفاصيل الحالة الصحية لحفتر بداية بإصابته بمرض السرطان وصولا إلى نقله من الأردن إلى فرنسا ودخوله المستشفى العسكري بباريس، كل هذه المعلومات واجهها المقربون من حفتر بالنفي القاطع، لكن معلومات مسربة من معسكره أكدت إصابته بمرض السرطان .

وانتهت اليوم زيارة عرّاب الثورات المضادة، ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد للقاهرة، والتي وصفتها السلطات الانقلابية في مصر بأنها “استكمال للمشاورات بين البلدين في عدد من الملفات المشتركة والقضايا الإقليمية، ومن أجل تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقررة الأسبوع المقبل في السعودية”.

زيارة ولي عهد أبو ظبي لمصر هذه المرة تضمنت العديد من المؤامرات على المنطقة العربية، وكانت آخر زيارة له في يوليو 2017، للمشاركة في افتتاح قاعدة «محمد نجيب العسكرية» في مدينة الحمام بالإسكندرية، بينما زار السيسي الإمارات في فبراير الماضي.

في غضون ذلك، انطلقت فعاليات التدريب البحري المصري – الإماراتي المشترك (خليفة 3)، الذي يستغرق أياما عدة في قاعدة البحر الأحمر، بمشاركة عناصر القوات البحرية والجوية للبلدين في المياه الإقليمية المصرية.

وتشارك في التدريب قطع البحرية، ومنها فرقاطة الفاتح وسفينة الإمداد البحري “سجم حلايب” وعدد من “لنشات” الصواريخ وصائدة الألغام تفارين، وعدد من القطع البحرية الإماراتية. وهو ما أثار استياء المراقبين العسكريين، حيث إن مستوى القوات الإماراتية دون مستوى وقدرات الجيش المصري، الذي شارك في مناورات سابقة مع القوات الأمريكية والبريطانية.

وعلى صعيد آخر، توقع مراقبون أن تكون زيارة محمد بن زايد لمصر من أجل ترتيب الملفات في ليبيا، بعد أنباء عن مرض عضال أصاب حليفهم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ونقل على إثرها للعلاج بفرنسا.

وهو ما أكده الكاتب الصحفي جمال سلطان، عبر حسابه على تويتر، قائلا: “هل هناك علاقة بين الزيارة المفاجئة وغير المرتبة لرجل الإمارات القوي محمد بن زايد للاجتماع مع السيسي أمس، حول ما يتردد عن الحالة الصحية للواء المتقاعد خليفة حفتر؟”.

مضيفا أن الأنباء المتواترة عن نقل خليفة حفتر للعناية المركزة في فرنسا لإصابته بجلطة في المخ أو سرطان الدرقية، يترتب عليه خلط خطير للأوراق في ليبيا.

حالته خطيرة

إصابة حفتر الأخيرة أثارت ردود أفعال واسعة، حيث أكدت مصادر في القيادة العامة لعملية الكرامة أن اللواء المتقاعد قائد العملية خليفة حفتر، نقل إلى الأردن، ونقل بعدها إلى فرنسا للعلاج؛ بسبب دخوله في غيبوبة نتيجة لإصابته بسرطان في الغدة الدرقية.

فيما نفى الناطق الرسمي باسم العملية، أحمد المسماري، هذه الأنباء التي جرى تداولها على عدة وسائل إعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفا أن حفتر بحالة صحية ممتازة.

ورفضت مصادر عسكرية أخرى مقربة من حفتر التصريح والإدلاء بمعلومات حول الحالة الصحية للواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يبلغ من العمر نحو 75 سنة.

وكان آخر ظهور لحفتر في السادس والعشرين من الشهر الماضي، أي منذ خمسة عشر يوما، عندما أجرى لقاء مع سفير بريطانيا فرانك بيكر في منطقة الرجمة.

كما اقتصر ظهور حفتر إعلاميا على صورة نشرت في نهاية الشهر الماضي، أي منذ نحو عشرة أيام، عندما نشر مكتب الإعلام التابع له صورة قال إنها للقاء أجراه خليفة حفتر في مكتبه بالقيادة العامة في منطقة الرجمة، التي تبعد 15 كم عن بنغازي، مع وفد من المجلس الاجتماعي وأعيان مدينة المرج.

ملفات أخرى

وتأتي المباحثات الإماراتية المصرية في إطار الترتيبات المقبلة للقمة العربية المقررة بالسعودية، والتي تحضرها قطر، وكذلك ملف الأزمة السورية بعد التصعيد الأمريكي ضد بشار الأسد، وتصريحات ولي العهد السعودي في أمريكا مؤخرا بالمشاركة في أي أعمال عسكرية ينفذها الحلفاء في سوريا.

ولم يغب بالطبع عن المباحثات مشروع القناة الجديدة في السعودية على الحدود القطرية لعزلها، والتي تدعمها الإمارات وقد تنفذها شركات مصرية، حيث من المتوقع أن تشهد قناة سلوى، المزمع إقامتها، سجالات دولية واسعة، قد يفتحها الأمير القطري خلال زيارته لأمريكا حاليًا.

الإعلام الفرنسي يؤكد

ذكرت صحفية لوموند الفرنسية الأربعاء، أن مصادرها أكدت تعرض قائد مليشيات الكرامة خليفة حفتر لجلطة دماغية ما استلزم تدخلا طبيا سريعا ونقله من عمان إلى باريس.

من جانبه، نقل الصحفي والكاتب الفرنسي “إيجو فانسو” الثلاثاء، عن مصادر وصفها بالمؤكدة وصول قائد مليشيات الكرامة خليفة حفتر إلى المستشفى العسكري بفرنسا، مصابا بنزيف في دماغه وأن حالته خطيرة وهو ما نقله الصحفي الفرنسي عن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى، الذي أكد له أن حفتر يتلقى العلاج في مستشفى بباريس منذ 5 أبريل 2018.

ورغم أن راديو فرنسا الدولي اعتبر أن المعلومات حول الحالة الصحية لحفتر متضاربة وليست مؤكدة، إلا أنه كشف عن مصادر مقربة من حفتر أن الأخير مصاب بالسرطان منذ أشهر ما استدعى تنقله بشكل دوري لتلقي العلاج في الأردن.

تفاصيل “الغيبوبة “

 وفق مصدر لـ النبأ فإن خليفة حفتر دخل في غيبوبة بعد استعادة وعيه ليلة الثلاثاء، وأكدت المصادر ذاتها أن حفتر نقل من الأردن إلى فرنسا لتلقي العلاج عقب دخوله في غيبوبة جراء أزمة في الرئة. 

وأضافت المصادر نفسها أن حفتر أصيب بضيق في التنفس ليلة الاثنين وغاب عن الوعي وأدخل إلى الإنعاش بعد أن كشف طبيبه المعالج عن احتمالية إصابته بجلطة في القلب بسبب ماء في الرئة، دون الكشف عن حالته الصحية الراهنة.

وذكر المصدر أن مقربين من حفتر تواصلوا مع عدد من الدول الأوروبية لإمكانية تلقيه العلاج فيها إلا أن الأمر استقر على فرنسا.

الكرامة تنفي وتؤكد 

تناقلت الأخبار المتداولة خطورة الحالة الصحية لحفتر على صفحات التواصل الاجتماعي، وواجه معسكر حفتر هذه الأخبار بالنفي، ففي تصريح لقناة النبأ قال الناطق باسم مليشيات الكرامة أحمد المسماري، إن حفتر بصحة جيدة ولا صحة لما يشاع عن حالته الصحية، وهو يتابع الوضع العسكري بشكل دائم، فيما نقلت وسائل إعلام موالية للكرامة أن الحالة الصحية لحفتر جيدة، لكنها لم تنف تلقيه العلاج في فرنسا، وتعرضه لوعكة صحية على مستوى الرئة وعدم انتظام ضغط الدم.

انسحابات عسكرية 

وفي مواجهة الأخبار المتداولة عن تأزم حالة حفتر الصحية ودخوله في غيبوبة، يعيش الشرق الليبي تحركات عسكرية، فقد كشفت مصادر من رئاسة مجلس النواب عن وجود ضغوط على عقيلة صالح لإعلان قائد عام مؤقت.

 وقالت مصادرنا إن عددا من قيادات الفرجان ترشح خالد حفتر فيما ترشح أخرى كلا من عبد السلام الحاسي أو عبد الرازق الناظوري.

من الجانب الميداني، أفاد مصدر مطلع لـ النبأ، بانسحاب أغلب قوات مليشيات الكرامة من قاعدة الرجمة وبقاء عون الفرجاني آمر جهاز القضاء والسيطرة لوحده رفقة حراسة مخففة.

وأكد المصدر ذاته مغادرة خالد وصدام حفتر مقر الرجمة بشكل سريع بعد ورود أنباء عن هجوم مرتقب لمسلحين من العواقير على المقر.

 

*دراسة: السيسي غيّر عقيدة الجيش ليتحالف مع العدو التاريخي

أكدت دراسة أن التقارب والتحالف مع إسرائيل هي سياسة عبد الفتاح السيسي الذي عمل عليها منذ الثالث من يوليو 2013م، حتى يقدم نفسه للمجتمع الدولي على أن مصر في أعقاب مرحلة جديدة في العلاقات مع إسرائيل ستصل إلى مستوي لم تصل له من قبل على الصعيدين العسكري والسياسي.

وحذرت دراسة بعنوان “الجيش المصري وإسرائيل: تحولات العقيدة”، للباحث محمود جمال، نشرها المعهد المصري، من أن تغيير عقيدة الجيش المصري نحو إسرائيل كانت أولي خطوات تلك المرحلة الجديدة، وأنه سيعمل على التقارب في العلاقات بين مصر وإسرائيل بشكل لم يقم به الرئيس الراحل أنور السادات ومحمد حسني مبارك ومرحلة حكم المجلس العسكري.

وقالت الدراسة إنه يمكن فهم سعي السيسي للتقارب الشديد مع إسرائيل في إطار إقناع المجتمع الدولي بدعمه في الحكم، على الرغم من الانتقادات الموجهة إليه، وتحديداً في مسألة الحريات وتردّي أوضاع حقوق الإنسان، وعمليات القتل خارج القانون، والتصفيات الجسدية.

سعادة الأعداء

وكشفت الدراسة أن واشنطن وإسرائيل سعداء بهذا التحول الاستراتيجي في عقيدة الجيش المصري نحو إسرائيل، وأن ما فشلت فيه الإدارات الأمريكية والقيادات الإسرائيلية في الماضي من سعى لتغيير عقيدة الجيش المصري، يحدث فعليا الآن ولأسباب تتعلق بالتطورات الداخلية المصرية.

وأضافت أن إسرائيل أصبحت بالفعل على مقربة أن تكون حليف استراتيجي للدولة المصرية نتيجة لما يقدمه الجيش المصري لإسرائيل من خدمات، ومحاربته للإسلام السياسي متمثلا في “الإخوان المسلمين” والذي تعتبره إسرائيل امتداد للحركة الإسلامية حماس في فلسطين، واعتبار النظام الحالي في مصر تلك الجماعات بأنها تمثل منشأ الحركات “الإرهابية” في المنطقة وهي “عدو” الجيش المصري والدولة المصرية.

أصوات رافضة

وقالت الدراسة “لم نسمع إلى الآن أصوات داخل الجيش المصري تعارض ذلك التحول الخطير علي الدولة المصرية، تلك الدولة صاحبة أقوي وأكبر الجيوش العربية حالياً، والتي تعمل إسرائيل على هدمه وتدميره حتى تكون هي صاحبة الكلمة الأولي في منطقة الشرق الأوسط، وان تلك التحالفات من وجهة النظر الإسرائيلية ما هي إلا خطوات تكتيكية فقط، لتفكيك الدولة المصرية ككل.

وتساءلت “أم هناك قيادات عسكرية داخل الجيش المصري عقيدتها ما زالت تسير علي نهج المشير الجمسي والمشير أبو غزالة والفريق سعد الدين الشاذلي وترفض هذا، وستعمل على إصلاح ما أفسده ويفسده السيسي في العقيدة القتالية للجيش المصري؟

وتري أن سلاح الجيش المصري لا ينبغي أن يوجه إلى الشعب المصري في الداخل أو جزء من ذلك الشعب، كما فعل السيسي ووجه سلاح الجيش المصري لأول مرة في تاريخه نحو الشعب المصري وقتل منه الألاف منذ يوليو 2013م. إن خطة الست ساعات التي أعدها السيسي لمواجهة الشعب المصري عند مطالبته للحرية، ينبغي أن تكون خطة لمواجهة العدو الاستراتيجي للدولة المصرية وهي إسرائيل.

بداية التغيير

ويري البعض أن عقيدة الجيش المصري نحو إسرائيل بدأت تتغير شيئاً فشيئاً مع وصول عبد الفتاح السيسي علي رأس هرم الجيش المصري ثم على رأس الحكم في الدولة المصرية. ولعل احتفاء المسئولين الإسرائيليين بالسيسي والذي أوضحناه في هذه الورقة كان مؤشراً على ما كان يتوقعه الإسرائيليون من العلاقة بينهم وبين مصر بعد 03 يوليو 2013م، وبعد مرور 43 عاماً على نصر أكتوبر، يحاول السيسي تغيير العقيدة القتالية للجيش المصري، من اعتبار أن إسرائيل هي العدوّ الأول، إلى صديق يمكن التنسيق معه في إطار واسع، ليس فقط في مسألة التفاهم حول نشر قوات عسكرية إضافية في سيناء لمواجهة المجموعات المسلحة، لكن لدرجة المشاركة في تلك العمليات.

واضافت أن الجيش المصري يواجه تمردا مسلحا في محافظة شمال سيناء، ويواجه بعض العمليات “الإرهابية” في محافظات أخري؛ وفي هذه الحالات تقوم الجيوش بانتهاج بعض الأساليب المناسبة لمواجهة تلك الحالات، لكن تلك الأساليب تُحدث تغييراً في العقيدة التدريبية والتسليحية للجيش. وهذا ما يقوم به السيسي بالفعل في تلك المرحلة، حيث تدريبات الجيش المصري تقوم على كيفية الدخول في مواجهات مع جيوش غير نظامية “حرب العصابات” وتدريبات “حماة الصداقة” بين الجيش المصري والجيش الروسي والتي عقدت مرتين على التوالي 2016-2017، كانت تدريبات تنتهج هذا الأسلوب الجديد علي الجيش المصري، والذي كان يرفضه المشير حسين طنطاوي وقت توليه منصب وزير الدفاع. وقال البعض أن رفض طنطاوي كان لسبب عدم استغلال الجيش المصري في أي أعمال وظيفية خارج الدولة المصرية.

وكذلك أيضاُ مناورات النجم الساطع التي استؤنفت العام الماضي 2017م، بعد توقفها منذ عام 2009م، كانت أيضأ مناورات على تلك العقيدة التدريبية الجديدة التي ينتهجها الجيش المصري لقدرته على مواجهة التمرد في شمال سيناء. وأيضا من ضمن صفقات التسليح التي قام بها السيسي خلال الفترة ما بعد 03 يوليو 2013م، أسلحة ثقيلة ومتوسطة تناسب مواجهات الجيوش والحركات غير النظامية.

ولكن من الصعب أن بسبب تهديد يهدد الدولة في فترة استثنائية أن يؤدي ذلك إلى تحول في العقيدة الاستراتيجية للجيش في تعريف العدو، وتغير عقيدة جيش بالكامل. وبعد أن ظل الجيش يتلقى تدريباته ويتربى على أن إسرائيل عدو استراتيجي للعرب ككل، أصبح الإرهاب و “الإسلام السياسي” هم عدو الجيش الاستراتيجي، ومن كان عدوه بالأمس طبقاُ للعقيدة الإيمانية والاستراتيجية إسرائيل أصبح حليفاً استراتيجياً نتيجة تهديد يهدد الدولة في فترة من الفترات.

 

*صحيفة سويسرية: قمع السيسي يزيد أوجاع الاقتصاد المصري

نشرت صحيفة “ديربوند” السويسرية، تقريرًا عن الأضرار الاقتصادية التي تعاني منها مصر في ظل السياسات القمعية التي يسير عليها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ونظامه، مؤكدة أن ما تحتاجه مصر الآن هو مجتمع مدني نابض بالحياة، ونقاش حيوي حول القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأن يتم وقف التعامل الخشن من قبل نظام الانقلاب واعتباره الآراء الحرة والنقد بمثابة الخيانة.

وأوضحت الصحيفة أن الاقتصاد المصرى لن يستطيع مواكبة الكثافة السكانية المتزايدة يوما بعد الآخر، والتي تمثل قنبلة موقوتة من الممكن أن تنفجر في أي وقت، مشيرة إلى أن ثمة أزمة قريبة ستواجهها مصر إذا اضطرت القاهرة لسداد ديونها الخارجية في غضون بضع سنوات؛ لأن ذلك يزيد من معاناة الطبقة الوسطى.

الصحيفة السويسرية انتقدت اعتماد مصر الزائد على مشاريع لا جدوى لها خلال الفترة الحالية، مثل تفريعة قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، مشيرة إلى أن المعاناة الاقتصادية والقيود المتزايدة على حرية التعبير تخلق حالة من اليأس في نفوس بعض الشباب، تدفعهم إلى محاولة الهجرة بأي وسيلة ممكنة.

والأسبوع الماضي، نشرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تقريرا عن الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي المصري مؤخرا، حيث خفض معدل الفائدة على الإيداعات والإقراض بواقع 1.00 في المئة لتستقر المعدلات الحالية عند 16.75 في المئة و 17.75 في المئة على الترتيب، عقب تراجع نسبي في معدل تضخم أسعار المستهلك للشهر الثاني على التوالي.

وقالت “بي بي سي”، إن كافة التكهنات تشير إلى أن البنك لن يستمر في تلك السياسة، خاصة وأن التوقعات تشير إلى عودة التضخم للارتفاع مرة أخرى، لافتة إلى القرارات الاقتصادية التي سيتم اتخاذها خلال الفترة القليلة المقبلة، والمتعلقة ببرنامج صندوق النقد الدولي الذي تم الاتفاق عليه مع نظام الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي.

 

*صحيفة ألمانية: المكاتب الأجنبية تهرب من مصر بسبب القمع

كشفت صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية النقاب عن التراجع الحاد في معدلات وجود مكاتب الصحف الأجنبية في مصر؛ نتيجة القمع الأمني الذي ينتهجه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ونظامه، مشيرة إلى أن العديد من المكاتب الأجنبية خفّضت أعداد مراسليها في مصر، خوفا عليهم من بطش السيسي.

ولفتت الصحيفة إلى أن مصر باتت تحتل المرتبة 161 من بين 180 دولة من حيث الحريات الصحفية، وفقًا لمؤشر منظمة “مراسلون بلا حدود” عام 2017 لحرية الصحافة.

وأشارت الصحيفة إلى أن البوابة الإلكترونية التي أطلقتها الإذاعة الألمانية “دويتشه فيله” و”معهد جوته للحوار للعالم الإسلامي والمعروفة باسم “قنطرة”، لم يعد من الممكن الوصول إليها، ولذلك تضاءل ترتيب مصر في مؤشر حرية الصحافة لـ”مراسلين بلا حدود”.

وتابع التقرير أنه من بين 25 صحفيًا ألمانيا معتمدًا في القاهرة، لم يتبق سوى 12 صحفيًا، مشيرا إلى أنه قبل مسرحية الانتخابات الرئاسية مباشرة، تصاعدت الأعمال الانتقامية ضد الصحفيين مرة أخرى، وخاصة ضد الإعلام الأجنبي.

كريستيان ماير”، المدير التنفيذي لمنظمة مراسلون بلا حدود، قال إن النظام المصرى لا يعرف أي حدود فيما يتعلق بالحد من حرية الصحافة، مضيفًا أنه يجب على الحكومة والقضاء في مصر التوقف عن التعامل مع وسائل الإعلام المستقلة كأعداء أو خونة.

وتتهم منظمة العفو الدولية سلطات الانقلاب باستخدام المحاكم لكبت الصحافة، وأدرجت في تقرير سابق لها أسماء صحفيين وإعلاميين سجنوا، بالإضافة إلى عشرات آخرين يواجهون تحقيقات جنائية.

 

*هكذا تزاوج العسكر مع المال ليضمنوا الاحتفاظ بالسلطة

ظاهرة العائلات الكبيرة في دنيا المال والأعمال منتشرة في أنحاء العالم، لكننا في مصر دائما مختلفون، فهنا في مصر تزاوج رأس المال مع السلطة ليحمي كل منهما الآخر، كما انتشرت ظاهرة التوريث في كل شيء، فالوزير ينجب وزيرا، ورئيس الحزب يجهز ابنه لخلافته، حتى مجالس الإدارات ومقاعد مجلس الشعب كذلك.

انتشرت ظاهرة الاحتكار في كافة المجالات، ثم دخل العسكر على خط المنافسة ليحفظ نصيبه من التورتة، فكان لهذه العائلات مندوبون في المؤسسة العسكرية لضمان تأمين استثماراتهم وكراسيهم، وأصبح الأمر أقرب ما يكون بشبكة محكمة تحكمها المعارف والصداقات والشراكات، وفي أحيان كثيرة المصاهرة والنسب.

وفيما يلي أبرز العائلات التي تتحكم في مصادر السلطة والثروة في مصر، حيث تزوج علاء مبارك من هايدي مجدي راسخ، حيث تعد الشركة الوطنية للغاز والتي تعمل في مجال نقل الغاز الطبيعي وتوزيعه من مناطق الإنتاج إلى العملاء بالمنازل هي إحدى شركات مجدي راسخ، ووالدة هايدي تدعى ميرفت قدري عيد وجدها ابن خال عثمان أحمد عثمان، أخت هايدي “هنا” متزوجة من شريف ابن عضو مجلس الشعب عن محافظة البحيرة محمد البنا.

وتزوج جمال مبارك من خديجة الجمال، والدها محمود يحيى الجمال الذي ينتمي إلى أسرة الجمال الدمياطية العريقة، وتتمتع أسرته بشهرة واسعة، وتضم عائلة والدة خديجة عددا بارزا من السفراء الحاليين والسابقين، وبينها وبين عائلة جمال عبد الناصر صلة نسب عن طريق هالة، ابنة هدى عبد الناصر وحاتم صادق.

أما جيهان السادات ابنة الرئيس أنور السادات، فقد تزوجت من المقاول محمود عثمان أحمد عثمان برغبة من السادات، الذي أراد أن يكون صديقه المعلم عثمان أحمد عثمان صهرا له.

هانيا” ابنة السفير عمرو موسى، وزير الخارجية الأسبق والأمين العام للجامعة العربية، متزوجة من أحمد أشرف مروان، حفيد الرئيس جمال عبد الناصر، وهو شقيق جمال أشرف مروان، مالك قناة ميلودي الغنائية، ووالدهما الراحل أشرف مروان، الذي تحوم حوله تهمة التجسس لحساب الكيان الصهيوني، ووالدتهما ابنة الرئيس جمال عبد الناصر.

زوجة خالد جمال عبد الناصر هي “جاليا سمير فهمي”، شقيقة سامح فهمي وزير البترول، أما زوجة عبد الحميد جمال عبد الناصر فهي إيمان محيي الدين الخرادلي، والدها مدير معهد السرطان السابق، وشقيقتها أفكار الخرادلي رئيس تحرير مجلة نصف الدنيا، وزوجة عبد الحكيم جمال عبد الناصر هي إيمان البدراوي سليلة عائلة البدراوي العريقة، وامتلك عبد الحكيم وإخوته وآخرين شركة مودرن كونتراكتور للمقاولات، وشارك عبد الحكيم رجل الأعمال الشهير الهارب حاتم الهواري، الذي ورط عبد الحكيم في قضية شيكات أدت إلى هروبه إلى الرئيس القذافي، الذي دفع ديون العائلة كلها وزاد عليها.

أما زوج هدى جمال عبد الناصر هو حاتم صادق، الذي يعمل رئيسا لفرع البنك العربي المتحد بالقاهرة، وعمل الاثنان في جريدة الأهرام، أيضا زوج منى جمال عبد الناصر أشرف مروان، نجل العميد أبو الوفا مروان مدير إدارة التعيينات في الحرس الجمهوري، وعمل أشرف فور زواجه في مكتب سامي شرف سكرتير الرئيس جمال عبد الناصر للمعلومات وعرف عنه انتهازيته الشديدة.

تزوج جمال السادات من دينا عرفان، وقطع السادات مباحثاته في كامب ديفيد ليحضر حفل الزفاف الذي أقيم في سبتمبر عام 1978، وانتهى الزواج بالطلاق بعد إنجاب بنتين، وتزوج بعدها من رانيا شعلان ابنة الدكتور محمد شعلان أستاذ الطب النفسي المعروف وابن إحدى أكبر العائلات في الشرقية، ولكن زواجهما لم يصمد أكثر من ثمانية أشهر، وتم الطلاق في مستشفى للأمراض العقلية، وتزوج جمال السادات بعدها من طليقة أكرم النقيب ابن ملكة مصر السابقة ناريمان، وحاليا جمال السادات متزوج من شيرين فؤاد ابنة فؤاد زين الدين الأستاذ بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية.

أما الدكتور عاطف عبيد، رئيس وزراء مصر السابق، فعين ابن خاله الدكتور مصطفى الرفاعي وزيرا للصناعة، وعين الدكتور عاطف صدقي رئيس مجلس الوزراء سابقا، ابن خالته الدكتور علي عبد الفتاح المخزنجي وزيرا للصحة، وزوجة وزير النقل في عهد حكومة أحمد نظيف هي ابنة وزير الثقافة السابق منصور حسن، وزوجة منصور حسن ابنة الدكتور محمد عبد الوهاب زوج الفنانة فاتن حمامة ورئيس مجلس إدارة مستشفى دار الفؤاد.

أيضا وزير النقل محمد منصور ابن خالة أحمد المغربي وزير الإسكان ووزير السياحة سابقا، ووالدة أحمد المغربي شقيقة نازلي هانم زوجة لطفي منصور والد محمد منصور وزير النقل، ووزير التضامن الاجتماعي علي مصيلحي ابن خالة والدة وزير الإعلام السابق أنس الفقي.

وكان الوزير السابق سيد مرعي من أشهر السياسيين والدبلوماسيين في ارتباطات المصاهرة والزواج مع السلطة السياسية، فقد ارتبط بأربع عائلات من جملة 13 عضوا من أعضاء مجلس قيادة الثورة، حيث تزوج إبراهيم ابن فاطمة كبرى بنات حسنين مرعي من عمر زكريا محيي الدين، وتزوج جمال شقيقه من سامية محيي الدين شقيقة زكريا محيي الدين، وتزوجت مها شقيقة إبراهيم وجمال مرعي من سيد محيي الدين شقيق زوجة إبراهيم مرعي، وهذا التشابك العائلي عن طريق المصاهرة كان أحد أسباب تعيين سيد مرعي وزيرا للإصلاح الزراعي في 1956، ثم وزيرا للزراعة في 1957 و1958 و1967م، ثم نائبا لرئيس الوزراء في عام 1970، بعدها دخل سيد مرعي لعبة السياسة فكان رئيس لجنة الأحزاب ورئيس مجلس الشعب ومساعد رئيس الجمهورية في نهاية عام 1980.

وفي مطلع الستينات تزوج محمد نصير (صديق والد زوجة علاء مبارك)، وهو من عائلة مرعي من ابنة عبد اللطيف البغدادي، وتوج سيد مرعي هذه الشبكة من العلاقات العائلية عن طريق المصاهرة بزواج ابنه البكر حسن من نهى ابنة الرئيس السادات من جيهان.

أما عائلة عبد الغفار التي تقيم بتلا بمحافظة المنوفية، فهي أسرة رفع ذكرها في المنوفية أحمد باشا عبد الغفار بتحديه للقصر الملكي، حيث تزوج رجل الأعمال عبد الخالق نجل ثروت عبد الغفار من لبنى كبرى بنات أنور السادات من جيهان وكانت نفيسة عبد الغفار تشغل منصب رئيس مكتب جيهان السادات ورشحت لها العريس وحدث القبول فكان الزواج، وكانت لبنى قد خطبت قبل ذلك لضابط في الحرس الجمهوري اسمه أحمد المسيري، وفسخت الخطوبة ثم تزوجت من عبدالخالق سليل الحسب والنسب، وتزوجت علية حسنين عبدالغفار من السفير محمود مبارك ابن عم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وتزوج رجل الأعمال الملياردير الدكتور إبراهيم كامل أبو العيون براندا حافظ وعمها حافظ إسماعيل مستشار الرئيس السادات للأمن القومي وسفير مصر السابق بموسكو، وإبراهيم كامل كان عضوا بلجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل.

أما ابنة الدكتور منصور حسن وزير الثقافة سابقا، فتزوجت من أحد أفراد عائلة منصور الشهيرة بتصنيع وتجارة السيارات، ومن بينهم يبرز اسم محمد لطفي منصور وزير النقل في حكومة أحمد نظيف، وهناك استثمارات هائلة بين مجموعتي المغربي ومنصور، ويشاركون رجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال ورجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى في فندق سان استيفانو بالإسكندرية.

 

*فاشية السيسي.. نسخة جديدة من كتالوج “عبد الناصر

تسير دولة الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي في الفترة الأخيرة، نحو ديكتاتورية الشخص الواحد التي نفذها جمال عبد الناصر، خاصة بعدما أمم السيسي الصحف ووسائل الإعلام، وقمع الحريات وقصف الأقلام، ونجح في تدمير الأحزاب السياسية الكرتونية التي أنشأها نظام سلفه المخلوع حسني مبارك لاستكمال ديكور الديمقراطية، فقد نجح في “تذويبها” في حزب واحد يسبح بإنجازات السيسي في التنازل عن الأرض (تيران وصنافير)، وإفقار الشعب المصري (رفع الدعم)، والارتماء في حضن الكيان الصهيوني (صفقة القرن والسعي للتفريط في سيناء)، وتدمير حياة المصريين (بناء سد النهضة).

فاشية جديدة

ولعل ما يعبر عن الدولة الفاشية التي يؤسس لها نظام السيسي، هو المقترح الأخير بإلغاء الحياة الحزبية، ودمج الأحزاب السياسية في كيان واحد يقوم بدور الظهير السياسي لرئيس الانقلاب، بما يمكنه من تمرير التعديلات الدستورية التي تسمح له بالاستمرار في منصبه دون قيود أو ضوابط.

وكان أول من دعا إلى هذه الفكرة كومبارس السيسي بمسرحية انتخابات الرئاسة موسى مصطفى موسى، الذي دعا إلى دمج كل الأحزاب في كيان واحد تحت اسم “كيان مصر”، يكون بمثابة المنصة الوحيدة للعمل السياسي.

أما الاقتراح الثاني، فتتبناه مجموعة الأحزاب اليسارية والعلمانية والليبرالية بزعامة رئيس حزب الوفد بهاء أبو شقة، بأن يكون الدمج في خمسة كيانات تمثل التوجهات الفكرية والسياسية في صورة أقرب لفكرة المنابر الثلاثة التي أنشأها الرئيس الأسبق أنور السادات عام 1979، وكتب بها شهادة وفاة الاتحاد الاشتراكي الذي أسسه جمال عبد الناصر.

دمج الأحزاب

وقال عضو برلمان العسكر أحمد رفعت، في بيان له: إنه سيتقدم قبل نهاية أبريل الجاري بتعديل تشريعي للبرلمان يسمح بدمج الأحزاب السياسية، بعد أن لاقت الفكرة ترحيبا من أعضاء ائتلاف “دعم مصر” صاحب الأغلبية البرلمانية.

وأضاف أن فكرة القانون تهدف إلى إنشاء لجنة لشئون الأحزاب السياسية داخل البرلمان، تتولى الرقابة على تنفيذ برامج الأحزاب القائمة، وتحديد الأحزاب المخالفة للقانون والدستور، والأكثر تحديدا الأحزاب التي اعتبر أنها تقوم على أساس ديني أو عسكري أو شبه عسكري، وكذلك الرقابة على الأحزاب التي ليس لها مقار على أرض الواقع وليس لها هيكل تنظيمي، ومتابعة الأحزاب التي ليس لها مقاعد بالبرلمان، وبالتالي ليس لها وجود على الأرض الواقع.

وفيما يتعلق بفكرة دمج الأحزاب، قال رفعت إن اقتراحه إما بشطب الحزب الذي ليس له وجود، أو الدمج مع حزب آخر؛ بهدف الوصول لكيان حزبي كبير، أو مجموعة أحزاب تحكم وأخرى تعارض، ما يسهل على الدولة دعم هذه الأحزاب ماليا مع اقتراب إجراء انتخابات المحليات.

حائط صد

ويقول الباحث في علم الاجتماع السياسي، سيف الدين المرصفاوي، في تصريحات صحفية: إن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي سبق أن دعا الأحزاب إلى التجمع في كيان واحد يستطيع أن يكون ظهيرا سياسيا لنظام الحكم بمصر، وهي الفكرة التي بدأ عدد من الأحزاب الموالية للسيسي وأجهزة المخابرات المختلفة في الترويج لها بشكل كبير بعد فوز السيسي.

وأضاف المرصفاوي أن الهدف من وراء ذلك هو إيجاد كيان سياسي يستطيع أن يكون حائط صد في حالة استعاد تيار الإسلام السياسي عافيته مرة أخرى، بالإضافة إلى أن الدستور الحالي يحرم على رئيس الجمهورية أن يكون له حزب سياسي أو ينتسب لحزب سياسي، وبالتالي فالبديل هو هذا الكيان الكبير، والذي يشبه الاتحاد الاشتراكي الذي كان يسيطر على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بمصر منذ منتصف ستينيات القرن الماضي وحتى عام 1979 قبل حله من قبل الرئيس السادات.

وأشار المرصفاوي إلى أن خطورة هذه الفكرة تكمن في أنها تقضي على فكرة التعددية السياسية، حتى لو كان وجودها علي أرض الواقع شكليا فقط، كما أنها تقنن لسيطرة كيان واحد على كل المؤسسات السياسية والتشريعية والنقابية، موضحا أنه في ظل ضعف الأحزاب القائمة، وعددها 104 أحزاب، فإن الكيان سيكون تحت سيطرة الأجهزة الأمنية بشكل كامل.

ويضيف الباحث في علم الاجتماع السياسي، أن الهدف الأساسي هو مواجهة الأحزاب والتيارات السياسية الإسلامية، سواء التي على توافق مع نظام السيسي مثل حزب النور والدعوة السلفية، أو التي على خلاف واضح معه وهي جماعة الإخوان المسلمين، أو الأحزاب التي تقف في مسافة وسط مثل مصر القوية والوسط والبناء والتنمية.

وأوضح المرصفاوي أن القضية ليست فقط في السيطرة على المجالس التشريعية والمحليات فقط، وإنما أيضا السيطرة على النقابات المهنية والعمالية، وبالتالي “تكتيف” المجتمع المدني والأهلي والسياسي بكيان واحد متحكم في كل التفاصيل.

تأميم الإعلام

وقال 5 من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين: في ظل الهجمة المتصاعدة ضد الصحافة وحريتها، التي وصلت لذروتها بحبس الزميل عادل صبري، رئيس تحرير موقع مصر العربية، باتهامات نعلم جميعًا أنها لا تمت للحقيقة بصلة.

وأضافوا- في بيان وقع عليه الأعضاء الخمسة أمس- “قبل قرار حبس الزميل عادل صبري كانت أزمة “المانشيت” الشهيرة تلقي بتبعاتها على استقرار صحيفة المصري اليوم، ورغم “مهنية” المانشيت فإن الأزمة تصاعدت ووصلت لحد فرض غرامات وإحالة رئيس تحريرها السابق للتحقيق ومطالبة الصحيفة بالاعتذار، بل واستمرت الهجمة المتصاعدة على الصحيفة حتى تمت إقالة رئيس التحرير الزميل محمد السيد صالح، وقبل هذه الأزمات كانت الهجمة مستمرة عبر حجب مئات المواقع، وحبس زملاء احتياطيا بالمخالفة للقانون، ووقف أعمدة للكتاب في الصحف، وإحالة زملاء للتحقيق بلا أسباب، والتشهير بزملاء في صحف ومواقع يتم تمويلها من أموال الشعب، والقبض على الزميلين حسام السويفي وأحمد عبد العزيز من على سلم النقابة وحبس الزميل معتز ودنان بعد أن أجرى حوارا صحفيا .

وناشد البيان الصحفيين الدفاع عن مهنتهم بعدما حدث كل ذلك وأكثر، وسط غياب كامل لنقابة الصحفيين ودورها، ورغم كل محاولاتنا لأن يكون هناك موقف واضح من النقابة ومجلسها، إلا أن كل المحاولات ضاعت وسط إصرار غالبية المجلس على أن كل شيء على ما يرام، بل واتهام الموقعين على هذا البيان بمحاولة افتعال الأزمات رغم أن ما نطالب به هو الحد الأدنى المناسب لصد الهجمة على الصحافة والدفاع عن حرية وكرامة الزملاء.

 

*السيسي يرد الجميل للأقباط بعد “المسرحية.. تعرف إلى التفاصيل

يبدو أن عصر الانقلاب هو الأكثر سعادة لمسيحيي مصر؛ خاصة وأن السيسي أصبح مهتما للغاية بتلبية رغبات المسيحيين في بناء الكنائس بغزارة، في محاولة لتبييض وجهه في الغرب بأنه متسامح ع الأقباط؛ في الوقت الذي يبدل فيه وجهه خلال تعامله مع المسلمين، حيث أغلق مساجد، ويتهم المتدينين بأنهم سبب تصدير الإرهاب للعالم، ويجعل منها عدوا له في تدريباته العسكرية، ويقوم بهدمها في سيناء وعدد من المحافظات بزعم أنها تأوي إرهابيين.

هدم هنا وبناء هناك

ويتكرر مسلسل متكرر هدم المساجد الذي بدأ مع العمليات العسكرية للجيش عقب الانقلاب على الرئيس محمد مرسي حيث هدم الجيش أكثر من 15 مسجدا، مستخدماً معدات وآليات للهدم، من بينها مساجد “الوالدين” و”الفتاحو”النصر” و”قباء” و”قمبز”.

وكانت قوات الجيش هدمت مساجد أخرى، عبر قصفها بالطائرات المروحية على مدار العامين الماضيين في مدينة الشيخ زويد.

في حين قال وزير الإسكان بحكومة الانقلاب، إن مجلس إدارة الهيئة، وافق على تخصيص قطعة الأرض بمساحة (1844م2) بمنطقة خدمات منطقة الجمعيات بقطاع الأندلس بمدينة القاهرة الجديدة، لصالح طائفة الأقباط الإنجيلية بمصر لإقامة كنيسة عليها، واستكمال الإجراءات طبقا للقانون رقم 80 لسنة 2016 الخاص بتنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس، وطبقا للقواعد المعمول بها بالهيئة في ذات الشأن.

موافقات.. موافقات

كما وافق مجلس الإدارة على إتاحة قطعة أرض بمساحة (3014م2) بمركز الخدمات الرئيسي بالتوسعات الجنوبية الشرقية بمدينة أسيوط الجديدة، بنشاط كنيسة، طبقا للمخطط المعتمد للمدينة، لصالح بطريركية الأقباط الأرثوذكس لإقامة كنيسة عليها للطائفة الأرثوذكسية، واستكمال الإجراءات طبقاً للقانون رقم (80) لسنة 2016 الخاص بتنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس، وطبقا للقواعد المعمول بها بالهيئة.

ووافق مجلس إدارة الهيئة على تخصيص قطعة الأرض بمساحة حوالي 2324م2 بمركز خدمات الحى الثانى بمدينة قنا الجديدة (بنشاط خدمات مستقبلية طبقاً للمخطط المعتمد للمدينة) لبطريركية الأقباط الكاثوليك، لإقامة كنيسة للطائفة بناءً على الطلب المقدم من الممثل القانوني لبطريركية الأقباط الكاثوليك، وذلك في ضوء قرار مجلس إدارة الهيئة بجلستة رقم (106) بتاريخ 25/5/2017 بوضع ضوابط للتعامل مع الطلبات المقدمة لإقامة كنائس بالمدن الجديدة في ظل القانون رقم 80 لسنة 2016، الخاص بتنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس، وفي ضوء المساحة المقترحة والتي تدخل ضمن المعدلات المعمول بها طبقا للأسس المذكورة بقرار مجلس إدارة الهيئة، ويتم استكمال الإجراءات طبقا للقانون رقم (80 لسنة 2016) الخاص بتنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس، وطبقاً للقواعد المعمول بها بالهيئة.

كما وافق مجلس الإدارة على تخصيص قطعة الأرض رقم (21) بمركز خدمات مدينة سوهاج الجديدة بمساحة 3200م2 لإقامة كنيسة للطائفة الأرثوذكسية، بناءً على طلب المفوض من الرئيس الأعلى لطائفة الأرثوذكس، ويتم استكمال الإجراءات طبقا للقانون رقم 80 لسنة 2016 الخاص بتنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس، وطبقا للقواعد المعمول بها بالهيئة في ذات الشان.

ووافق مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة على تخصيص قطعة الأرض بمساحة 1715.73 م2 بمنطقة الـ2600 فدان بمدينة العبور الجديدة، لصالح بطريركية الأقباط الأرثوذكس، لإقامة كنيسة عليها للطائفة الأرثوذكسية، بناءً على الطلب المقدم من الممثل القانوني للبابا تواضروس الثاني، ويتم استكمال الإجراءات طبقاً للقانون رقم 80 لسنة 2016 الخاص بتنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس، وطبقا للقواعد المعمول بها بالهيئة في ذات الشان.

كما وافق مجلس الإدارة أيضاً على تخصيص قطع أراضي المقابر أرقام (36، 37، 38، 39، 40، 41، 42، 43) بمدينة 6 أكتوبر، نموذج ( أ / 2 ) مسيحيين، بمساحة 40 م2 للقطعة الواحدة، لصالح مطرانية 6 أكتوبر وأوسيم، بالأسعار التي يتم تحديدها من قبل اللجنة المختصة بالتسعير لقاطني مدينة 6 أكتوبر، وذلك بنظام مقابل الانتفاع، وطبقاً لقانون الجبانات رقم (5) لسنة 1966، وأن تسدد كامل قيمة مقابل الانتفاع للقطع قبل الاستلام، وتستكمل باقي الإجراءات طبقاً للقواعد المعمول بها في هذا الشأن.

رد جميل

يأتي ذلك كصورة من صور رد الجميل الذي يقوم به عبد الفتاح السيسي لتصويت وحشد الأقباط من أجل إنقاذه في مسرحية الانتخابات الرئاسية والتي ينزل فيها الأقباط بحشد كنسي وديني، في الوقت الذي تزعم فيه الكنيسة تحت قيادة تواضروس بأن ما لله لله وما لقيصر لقيصر.

وتعتبر الكنيسة الأرثوذكسية في مصر أن السيسي منقذ المسيحيين وهدية الرب والمسيح، وأن كل من يعارض السيسي معارض للكنيسة، الأمر الذي تحشد خلاله الكنيسة رعاياها للتصويت، وإنقاذ صورته أمام العالم.

في الوقت الذي يثير تكرار دعوة السيسي لتجديد الخطاب الديني الإسلامي في أكثر من مناسبة تساؤلات عديدة عن أهدافه من هذه الدعوة والأشخاص أو المؤسسات المنوط بها تنفيذ هذا التجديد.

 

*بعد إذلال 3 سنوات.. روسيا توافق على عودة سياحها لمصر بشروط!

أعلنت شركة “إيروفلوت” أكبر شركة طيران في روسيا، إنها ستستأنف رحلاتها إلى مصر، اليوم الأربعاء 11 إبريل، بعد توقف لأكثر من 3 أعوام عقب سقوط الطائرة الروسية فى سيناء أكتوبر 2015.

وقال “إيروفلوت” أنها ستبدأ رحلاتها إلى مصر بعد “زيادة كبيرة في إجراءات الأمن” عبر 3 رحلات أسبوعياً من موسكو إلى القاهرة أيام السبت والاثنين والأربعاء.

وأجرت حكومة الانقلاب بمصر محادثات لاستئناف الرحلات على مدى الأعوام الماضية بعد أن توقفت رحلات نقل الركاب ،خاصة فى ظل توقف الرحلات قطاع السياحة في مصر.

Egypt’s Prime Minister Sherif Ismail (R) listens to rescue workers as he looks at the remains of a Russian airliner after it crashed in central Sinai near El Arish city, north Egypt, October 31, 2015. The Airbus A321, operated by Russian airline Kogalymavia under the brand name Metrojet, carrying 224 passengers crashed into a mountainous area of Egypt’s Sinai peninsula on Saturday shortly after losing radar contact near cruising altitude, killing all aboard. REUTERS/Stringer

إذلال روسي

كان وفد أمني روسيا قام بتفتيش كلى على مطار القاهرة الدولي وشرم الشيخ والغردقة قبل أيام، وذلك قبل وصول أولى الرحلات الروسية، كما يتابع الوفد اجراءات إقلاع الطائرة الروسية من المطار عقب وصولها بساعة، للتأكيد علي كل الإجراءات التي تم الاتفاق عليها قبل استئناف الرحلات.

واشترطت روسيا تقديم خدمات خاصة لسياحها، مع تذليل العقبات أمامهم، ودفع خصومات مالية للوفود الروسية. وفق “انترفاكس”.

السياحة الروسية غير مجدية

في المقابل، قال السيد حجازي، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس نواب العسكر، إن السياحة الروسية لا تفيد المصريين، وأن السياحة الأوروبية هي من تفيد البلاد فى المقام الأول.

وأضاف فى تصريحات صحفية، أن الجانب الروسى هو المستفيد خاصة قبل بدايات افتتاح كأس العالم فى روسيا، كما ان حالة الأقتصاد الروسى منهاردة الأعوام الماضية، وه ومادفع وكلاء السياحة لطلب العودة لمصر.

خسائر بالملايين

كانت تداعيات تحطم الطائرة الروسية في سيناء على الاقتصاد، مدمرة؛ فقد السياحة تضررت بشدة؛ لأن السياح الروس كانوا يشكلون النسبة الأكبر بين السياح الأجانب القادمين إلى مصر، خاصة في العامين الأخيرين. وبلغ حجم الخسائر الاقتصادية التي تكبدتها مصر خلال فترة الانقطاع ما يتراوح بين 55 و 100 مليار جنيه، وفق مصادر رسمية.

ووفقًا لبيانات وزارة السياحة بحكومة الانقلاب، فإن روسيا تحتل صدارة الدول المصدرة للسياحة إلى مصر، كما أن إنفاق السائح الروسي يتراوح بين 55 إلى 60 دولاراً في الليلة الواحدة، وتساهم السياحة الروسية بنحو 2,5 مليار دولار من إجمالي الإيرادات السياحية التي تحققت في مصر والبالغة 7,3 مليار دولار عام 2014، وفقا لبيانات وزارة السياحة بحكومة الانقلاب، كما كانت السياحة الروسية، تراجعت لمصر خلال النصف الأول من العام الجاري 5% خلافاً للتوقعات بانخفاضها بأكثر من 30%.

 

*بطاطس رومانيا” تدمر سمعة المحاصيل الزراعية المصرية!

وصلت أصداء فساد المحاصيل الزراعية المصرية، لأغلب الدول التي تستورد المنتجات الزراعية من مصر وآخرها رومانيا، في الوقت الذي يقف فيه نظام عبد الفتاح السيسي مكتوف الأيدي رغم الخسائر التي تقدر بمليارت الدولارات، فضلا عن تدمير سمعة الزراعة المصرية.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الزراعة بحكومة الانقلاب، إن السلطات الرومانية أخطرت وزارة الزراعة باحتجاز شحنة بطاطس يُشتبه في إصابتها بمرض العفن البني.

يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت وكالة “أسوشيتد برس”، أن مسؤولي الصحة العامة في رومانيا تخلصوا من أكثر من طن بطاطس مصرية بعد أن أظهرت اختبارات إصابتها بمرض العفن البني، أو ما يسمى “مرض الذبول البكتيري في البطاطس.”

ونقلت الوكالة عن وزارة الصحة الرومانية أن 1100 كيلوجرام من البطاطس كانت قد شحنت من مصر إلى ميناء كونستانتا الروماني على ساحل البحر الأسود.

لكن المصدر المسؤول بوزارة الزراعة، شدد على أن السلطات الرومانية احتجزت شحنة البطاطس “وكميتها ضئيلة جدًا”، وفسرت ذلك بأن التحاليل الأولية أظهرت إصابتها بمرض العفن البني.

وأشار المصدر إلى أنه يجري حاليا اتخاذ الإجراءات التصحيحية والقانونية لعلاج هذا الأمر “حتى لو كانت الشحنة سلمية سيتم اتباع الإجراءات القانونية”.

وكشف المصدر أن مصر صدرت نحو 400 ألف طن بطاطس إلى جميع دول العالم بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي، منذ مطلع العام الجاري.

مسلسل حظر الصادرات

ويستمر مسلسل حظر المحاصيل المصرية، بعد التحقيق في استخدام مبيدات مخالفة للمعايير العالمية، حتى أن الأزمة طفت على السطح منذ حظر ولاية فرجينيا بأمريكا للفراولة المصرية في 2016، عقب تعرض 10 من مواطنيها بالالتهاب الكبدي الفيروسي “أ” نتيجة تناولهم فراولة مستوردة من مصر، بخلاف فضيحة الرمان وما تسببت فيه من أمراض بأستراليا.. والكارثة أن من سمح بتصديرها رئاسة الجمهورية وليس الجهات المختصة بوزارة الزراعة.

ومنذ ذلك الحين بدأ ملسل حظر المحاصيل آخرها حظر روسيا لاستيراد المحاصيل الزراعية ومن بينها البطاطس لمخالفتها الحدود المسموح بها من المبيدات عالميًا وفقاُ لدساتير الأغذية العالمية الأوروبية.

ويبلغ حجم صادرات مصر من الحاصلات الزراعية للدول العربية يبلغ نحو 1.2 مليون طن سنويًا، وتصدر مصر سنويا 1.8 مليون طن فاكهة، و1.2 مليون طن.

و قال عبد الحميد الدمرداش رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية إن السبب في الحظر جاء بسبب إصابة البطاطس بمرض العفن البني، وأنه تم تحديد الأحواض المصابة عن طريق الأكواد والتي يتبعها المجلس منذ 12 عامًا.

إهمال التحاليل

فيما قال الدكتور سميح عبد القادر خبير السموم العالمي، إن الأسباب ترجع لعدم فحص المحاصيل الزراعية وإعطاء النتائج الدقيقة، وعدم وجود معامل كافية لتحليل المحاصيل فلا يوجد سوى المعمل المركزي لمتبقيات المبيدات وهو الوحيد في الدولة المصرية، وتم تجاهل كل النداءات التي تطالب بمعامل معتمدة دوليًا في كل المحافظات، حيث إن أمريكا نفسها بها أكثر من 500 معمل معتمد دوليًا.

وتابع “سميح”: “من المفترض أن يتم تبادل العينات بين المعمل المصري وكل المعامل الدولية بحيث يحدث نوعا ما من الثقة في النتائج والفحص”.

كارثة زراعية

وكشف الخبير الزراعي حسام رضا أن تكرار قرارات الحظر يؤكد وجود” كارثةفي القطاع الزراعي بمصر، وبسبب استخدام أسمدة مخلفات الصرف الصحي، والتي يُطلق عليها “الحمأة” وهناك حظر في استخدام ذلك السماد في زراعة الفواكه والخضراوات، لكنه يُستخدم في الزراعات الخشبية فقط.

وتابع: “سماد مخلفات الصرف الصحي به سلامونيلا والتهاب كبدي، والزراعات التي تنمو على الأرض تكون ملاصقة لذلك السماد، بالتالي تكون إصابتها أكبر.

وأضاف: “الصرف الذي تستخدمه مصر في الري، جزء منه صرف صناعي، به محتوى كبير من المعادن فعند تحليل الخضراوات والفاكهة التي رُويت بالصرف الصناعي تظهر تلك المعادن في التحاليل، لذلك تمنع الدول استيراد الخضراوات والفاكهة من مصر، وهذه المعادن ضارة للغاية وتؤدي للتخلف العقلي وهي السبب في الإصابة بالكثير من الأمراض”.