الجمعة , 7 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : ضباط (صفحة 3)

أرشيف الوسم : ضباط

الإشتراك في الخلاصات

بيان من ضباط النخبة المصرية للسيسي “الخائن” استقل فورا وإلا فلن تلوم إلا نفسك

urgentبيان من ضباط النخبة المصرية للسيسي “الخائن” استقل فورا وإلا فلن تلوم إلا نفسك

شبكة المرصد الإخبارية

 

 أصدرمجموعة من الضباط العاملين بالقوات المسلحة يطلقون على أنفسهم اسم “ضباط النخبة المصرية” بيانا عاجلا موجها إلى الخائن قائد الانقلاب العسكري الفريق عبدالفتاح السيسي حصلت شبكة المرصد الإخبارية على نسخة منه هذا نصه:

السيد الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة :

نحيطكم علما أننا لم ولن نسمح يوما ما بجر القوات المسلحة المتمثلة في جيش مصر العظيم إلى منزلق يؤول بالمؤسسة العسكرية على صعيد خاص وبالبلاد على سبيل عام إلى الدرك الأسفل من بئر الفوضى والإنقسام ، والذي شاركتم بإيثاركم منافعكم الشخصية عن مصلحة الوطن في تأسيسه ، وبتتبعكم خطى خارجية مفخخة مرسومة على صراط أعوج حملتمونا رغما عنا إلى الترنح على حافته ، فتحقق لعدونا ما أراده من بدء الشروع في دفع كافة أركان البلاد للإنزلاق إلى هاوية ذلك البئر .

وعلى هذا فإننا قد عزمنا أمرنا على أن لا نقف مكتوفي الأيدي ، ولا أن نطأ موطئ قليلي الحيلة من المتخاذلين ، وسنضطر آسفين غير معتدين إلى الإقدام على الأخذ بالأسباب لإنقاذ البلاد والسباحة بها بعيدا عن منطقة الغرق .

ونريد أن نلفت انتباه سيادتكم أن لنا رجال صدقوا الله ما عاهدوه عليه بداية من الجيش الثاني الميداني بتشكيلاته الفرقة 16 مشاه ميكانيكي والفرقة 18 مشاه ميكانيكي والفرقة السابعة مشاه ميكانيكي والفرقة السادسة المدرعة .

ومن ثم الجيش الثالث الميداني بتشكيلاته الفرقة 23 مشاه ميكانيكي والفرقة 19 مشاه ميكانيكي والفرقة الرابعة المدرعة واللواء 11 مدرع مقل .

ومن ثم المنطقة الشمالية العسكرية بتشكيلها الفرقة الثالثة مشاه ميكانيكي واللواء 76 مدرع مقل .

ومن ثم المنطقة المركزية العسكرية بتشكيلاتها الفرقة الثانية مشاه ميكانيكي والفرقة التاسعة المدرعة واللواء 23 مدرع مقل .

ومن ثم المنطقة الجنوبية العسكرية بوحداتها اللواء 305 مشاة ميكانيكي مقل واللواء 166 مشاه ميكانيكي مقل واللواء 117 مشاه ميكانيكي مقل .

ومن ثم المنطقة الغربية العسكرية بتشكيلاتها الفرقة 21 المدرعة والفرقة 33 مشاه ميكانيكي .

ومن ثم تشكيلات القوات الجوية المتمثلة في قاعدة غرب القاهرة الجوية وقاعدة شرق القاهرة الجوية وقاعدة ألماظة الجوية ومطار فايد الحربي وبني سويف وأبو صوير والغردقة والأنشاص وجناكليس وبلبيس والمنيا .

ومن ثم تشكيلات الدفاع الجوي المتمثلة في الفرقة الخامسة والفرقة الثامنة والفرقة العاشرة والفرقة 12 والفرقة 15 دفاع جوي واللواء 103 دفاع جوي مقل واللواء 104 دفاع جوي مقل .

غير باقي ضباطنا الشرفاء في معظم إدارات وهيئات ووحدات القوات المسلحة والذي هم على استعداد تام لنيل الشهادة إذا ما لزم الأمر ، وما تم ذكره على سبيل المثال لا الحصر .

وبناءا على ما سبق وبالتعاون مع معظم القوى الوطنية فإننا نمهلكم الفرصة الأخيرة للخروج الآمن ودون ملاحقة حقنا لدماء المصريين على أن يتم الإستجابة لما يلي :

1-   عودة الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي عيسى العياط لتسلم مهام منصبه رئيسا شرعيا للبلاد سعت تاريخه .

2-   رفع استقالة فورية لكل من الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق صدقي صبحي رئيس أركان حرب القوات المسلحة إلى السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة

3-   تفعيل العمل بالدستور الذي تم تعطيله والذي استفتي الشعب المصري عليه وفقا للقواعد الديمقراطية .

4-   عودة مجلس الشورى المنتخب والذي تم حله ببيان القوات المسلحة إلى سيرته الأولى .

ونهيب بسيادتكم الإنحياز لصوت العقل ونبض الحذر وعدم الإقدام على تقمص دور المقامر الذي يسعى لتعويض خسارته فيحمله طموح الإستمرارية ورفضه الإعتراف بالفشل إلى مصير مجهول الهوية يلقي بصاحبه فريسة بين أنياب القصاص وعندئذ لات حين مناص .

وإلا فالعواقب ستكون وخيمة وسيرفع سقف مطالبنا وسنكشف ما لا يجول بخاطركم أننا نعلمه وبالمستندات والوثائق وسنريكم مدى قوتنا وتغلغلنا داخل القوات المسلحة ولو أدى الأمر إلى إستخدام القوة المفرطة فلقد عاهدنا الله أن نحق الحق وبايعناه على الشهادة وعندئذ لا تلقون باللوم إلا على أنفسكم .

ضباط النخبة المصرية

وفد من الضباط الملتحين يدخل الاتحادية لعرض مطالبهم على الرئيس مرسي

مجموعة من الضباط الملتحين

مجموعة من الضباط الملتحين

وفد من الضباط الملتحين يدخل الاتحادية لعرض مطالبهم على الرئيس مرسي

شبكة المرصد الإخبارية

دخل منذ قليل عدد من ممثلى الضباط الملتحين لإجراء مقابلة مع الرئيس محمد مرسى لعرض مطالبهم والتباحث فى حل للخروج من الأزمة، وضم الوفد العقيد أحمد شوقى، والنقيب صابر الشاكرى.

يذكر أن المتظاهرين قد نقلوا اعتصامهم منذ قليل إلى بوابة 4 بقصر الاتحادية مرددين هتافات مناهضة لسياسات الداخلية التى لم تنفذ حكم المحكمة.

وكانت حركة “ضباط ملتحون” الدخول فى اعتصام مفتوح أمام قصر الاتحادية حتى تنفيذ مطالبهم، بدءًا من الثلاثاء، المقبل ضمن الفعاليات التى تقوم بها الحركة للمطالبة بالعودة إلى عملهم وفقاً لقرار المحكمة بعد اعتصام دام 60 يومًا أمام وزارة الداخلية.

 

وأكد هانى الشاكري، المتحدث باسم ضباط ملتحون، أن الحركة مستمرة فى فعالياتها حتى عودتهم إلى أعمالهم مرة أخرى بعدما أصدرت المحكمة تسعة أحكام تلزم بعودتهم إلى أعمالهم والتي قوبلت بتعنت من بعض الجهات.

وأضاف الشاكري أن الحركة تعمل الآن لتوصيل مشكلتهم إلى الشعب المصرى صاحب السلطة الحقيقة عن طريق عمل مجموعة من المؤتمرات بمختلف المحافظات، وهو ما تم بالفعل حيث عقد أكثر من مؤتمر فى القليوبية والإسماعيلية والشرقية والإسكندرية والفيوم، ومن المقرر أن يعقد خلال أيام مؤتمر بصعيد مصر فى قنا وآخر فى سوهاج، ثم إلى القاهرة للتنسيق مع عدد من القوى الثورية منها حركة “عائدون للشريعة”، “ثوار مسلمون”، “صامدون”، حزب الإصلاح حركة “السلفيون الثوريون” وغيرهم من القوى.

 

وأعلن الشاكرى عن رغبة الضباط فى لقاء وفد منهم بالرئيس محمد مرسى لعرض مطالبهم عليه وتقديم نسخة من مشروع كامل لتطوير وزارة الداخلية حتى تصبح وزارة مدنية خدمية تنفذ القانون.

 

بينما قال يحيي الشربيى، منسق عام حركة ثوار مسلمون، إن الحركة متضامنة مع الضباط الملتحين، وستنظم وقفة احتجاجية أمام قصر الاتحادية، الثلاثاء، المقبل وتدخل فى اعتصام مفتوح فى حال عدم الموافقة على مطالبها وإعادة الضباط إلى أعمالهم، خاصة أنهم لم يرتكبوا أي جريمة غير إطلاق لحيتهم وفقاً للسنة النبوية.

وأكد الشربيى أن الضباط رفضوا اقتراح توزيعهم على مناصب أمنية بالوزراء ولن يقبلوا بمثل هذه الحلول، فهم يرغبون فى العودة إلى أعمالهم بنفس مناصبهم.

وأكد الشربينى أن الرئيس محمد مرسى هو المنوط بعودتهم ولابد أن يصدر قرارًا بعودتهم وذلك وفقاً لأحكام القضاء.

من جانبه، قال العقيد أحمد شوقي، أحد الضباط الملتحين، إن هناك تعنتًا واضحًا من جانب وزارة الداخلية ومصلحة الأحوال المدنية بعدم إنهاء مشكلتهم وعودتهم إلى العمل مرة أخرى بعدما رفضت مصلحة الأحوال المدنية استخراج البطاقات الشخصية لمجموعة من الضباط الملتحين بلحاهم على الرغم من تدخل الرئاسة عن طريق المستشار فؤاد جاد الله وقتها، إلا أن مدير المصلحة تحدث، وقال بالحرف الواحد “لو جبتوا الرئيس مرسي نفسه لن تستلموا بطاقاتكم لأنكم غير مصريين من الأساس”.

 

وأضاف شوقي أنهم سيتحركون عبر المحافظات لشرح أزمتهم وموقفهم للناس وتوضيح حقهم في تطبيق السنة، مشيرًا إلى أنهم سافروا إلى الفيوم، الأربعاء، ثم قنا الخميس، والجمعة بسوهاج.

الحكم بعدم أحقية وزارة الداخلية وقف الضباط الملتحين عن العمل أو حجب مرتباتهم

الحكم بعدم أحقية وزارة الداخلية وقف الضباط الملتحين عن العمل

الحكم بعدم أحقية وزارة الداخلية وقف الضباط الملتحين عن العمل

الحكم بعدم أحقية وزارة الداخلية وقف الضباط الملتحين عن العمل أو حجب مرتباتهم

شبكة المرصد الإخبارية

قضت المحكمة الإدارية لرئاسة الجمهورية اليوم السبت بأحقية ضباط وامناء الشرطة في اطلاق لحاهم باعتبار ذلك احد مظاهر الحريات الشخصية وبعدم احقية وزارة الداخلية في حالتهم الى الاحتياط.

 

وفي الوقت الذي قضت فيه المحكمة باحقية الوزارة بالتحقيق مع هؤلاء الا انها قضت بعدم احقيتها في وقفهم عن العمل او حجب مرتباتهم عنهم وبضرورة وقف تنفيذ الاجراءات التي اتخذتها الوزارة بهذا الصدد وما ترتب عليها من اثار.

وكان عدد من الضباط وامناء الشرطة قد اطلقوا لحاهم الامر الذي دفع بالوزارة الى معاقبتهم بوقفهم عن العمل وصرف نصف مرتب لهم حيث تقدموا بدعواهم الي المحكمة متهمين الوزارة بمخالفة القانون والدستور معتبرين اطلاق اللحية من الحريات ومن مبادئ الشريعة الاسلامية التي نص عليها الدستور.


وقررت المحكمة قبول الطعون شكلاً وفى الموضوع، وبالنسبة للقرار الصادر بوقف الطاعنين على العمل للتحقيق معهم قضت المحكمة برفض طلب وقف تنفيذ القرار، حيث قضت بوقف تنفيذ تلك القرارات وما ترتب عليها من آثار أخصها صرف نصف الراتب الموقوف، وبالنسبة لطلبات التعويض عن فترة الوقف قضت المحكمة برفض جميع الطلبات.


كانت المحكمة الإدارية لرئاسة الجمهورية قد نظرت الدعاوى التى أقامها عدد من أمناء الشرطة الملتحين بوزارة الداخلية، والتى طالبوا فيها بوقف قرار إحالتهم إلى مجلس التأديب، وعودتهم إلى العمل بسبب إطلاق لحاهم، وأصدرت حكما نهائيا بأحقية ضباط وأفراد الشرطة فى إطلاق لحاهم باعتبارها أحد مظاهر الحريات الشخصية، وعدم أحقية وزارة الداخلية فى إحالتهم للاحتياط.


كان أمناء الشرطة الملتحين قد أكدوا فى دعواهم مخالفة قرار وزير الداخلية للقانون والدستور، لأن إطلاق اللحية من الحريات ومن مبادئ الشريعة الإسلامية، التى نص عليها الدستور فى المادة الثانية، والتى أكدت أنها المصدر الرئيسى للتشريع.


وأضافوا أن وزارة الداخلية اعتمدت فى توقيع العقوبات على المادة 41 من قانون الشرطة، وهى مادة بها خطأ قانونى لأنها نصت على معاقبة من يخالف واجبات الوظيفة، وتوقع عليه عدة عقوبات تنتهى بالإحالة إلى الاحتياط، موضحين أن تلك المادة لم تحدد مخالفات الوظيفة.