الأحد , 8 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : فرنسا (صفحة 5)

أرشيف الوسم : فرنسا

الإشتراك في الخلاصات

لا خير في مسيرة يتقدمها الإرهابي الدولي نتن ياهو

مسيرة "الإرهاب" في باريس

مسيرة “الإرهاب” في باريس

لا خير في مسيرة يتقدمها الإرهابي الدولي نتن ياهو

 

علي بن حاج -نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

 

إنّه ليحزنني أشد الحزن ويقض مضجعي أن أرى وفود الحكام والملوك والأمراء وأهل العمالة للغرب وبعض “حركى” العلماء والدعاة يهرعون كالبله المغفلين أو كقطيع الخرفان الذين يساقون إلى المذبح وهم في نشوة غافلون ولا يدرون ما يخطط لهم في الدهاليز المظلمة التي يحرك خيوطها أساطين الماسونية العالمية ودهاقنة الصهاينة وذئاب الرأسمالية المتوحشة وقوى الاستكبار والهيمنة العالمية التي تتخذ بعض الحوادث الغامضة التي لا تنكشف سريعا إلا بعد سنوات مديدة، ذريعة لتهييج الرأي العام العالمي مستخدمة بعض الوسائل الإعلامية للحشد والتهييج وإثارة العواطف والنفخ في الشائعات تمهيدا لاتخاذ قرارات سياسية وإجراءات قمعية لا يمكن اتخاذها في الحالات العادية ويكون ضحيتها الشعوب نفسها، وسوف تدرك الشعوب ذلك بعد حين عندما يخفت لهب العاطفة والإثارة الإعلامية المضللة التي تعتبر خير ممهد لاتخاذ تلك الإجراءات التي ترتب في الخفاء.

لقد شاهد العالم بأسره أكبر زعيم إرهابي في العالم وهو في مقدمة مسيرة الجمهورية، وكان الواجب على حكام العرب وأمرائهم عدم حضور هذه المسيرة بحضور زعيم الإرهاب العالمي نتن ياهو الذي يجب أن يحال على المحكمة الدولية بتهمة ممارسة الإرهاب الدولي.

 

أين كان هؤلاء الحكام والملوك والأمراء وبعض “حركى” العلماء عندما كانت تقصف غزة وتدمر على رؤوس الشيوخ والنساء والأطفال والأبرياء؟ وأين كانوا عندما كانت تحرق جثث المسلمين في بورما؟

 

وأين كانوا عندما كانت أفريقيا الوسطى تتعرض لأبشع مجزرة بأيدي المسيحيين؟ !

 

وأين كانوا حين كانت الطائرات بدون طيار تقصف أفغانستان واليمن وسوريا والعراق وشمالي مالي والصومال وباكستان وتحصد الآلاف من الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل؟ ! .

 

لماذا هذا الكيل بمكيالين وهل كلمة “الإنسان” لا تنطبق إلا على البيض من أهل الغرب؟ ! وما سواهم من بني الإنسانية على اختلاف ألوانهم وأجناسهم وأديانهم ومشاربهم الفكرية عبارة عن همل مهمتهم في الدنيا فقط الخضوع التام للمرجعية المركزية الغربية.

والداهية الكبرى والمصيبة العظمى أن يحضر تلك المسيرة المشبوهة وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة وكأنّه لا يدري أنّ هذه المسيرة ستتخذ فيما يستقبل من الأيام ذريعة لقمع الجالية العربية الإسلامية عامة والجزائرية بصفة خاصة ومبررا للتدخل الخارجي باسم مكافحة الإرهاب من جذوره –أي من الدول المصدرة له-، إذ كيف يسمح لنفسه بحضور مسيرة في قلب باريس بدعوى الدّفاع عن حرية التعبير وحق التظاهر السلمي ومكافحة الإرهاب والنظام الجزائري مارس إرهاب الدولة ولا يزال يمنع المسيرات السلمية والتظاهرات الاحتجاجية ويضيق على الأقلام الحرة ويسجن بعض رجال الإعلام ويغلق على النشاط السياسي وتحرك المجتمع المدني “مالكم كيف تحكمون”!.

 

وأخيرا نقول … والأيام حُبالى يلدن كل عجيبة.

 

 

 

معركة الهوية . . معركة المصاحف. . الأربعاء 26 نوفمبر . . انتفاضة الشباب المسلم

انتفاضة 28 نوفمبرمعركة الهوية . . معركة المصاحف. . الأربعاء 26 نوفمبر . . انتفاضة الشباب المسلم

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* رسالة من “حرائر الأزهر المعتقلات بسجن القناطر” بشأن انتفاضة الشباب المسلم

رسالة من حرائر القناطر بمناسبة أنتفاضة الشباب المسلم
نعجز دائما أن نصف صمودكم وثباتكم بكلمات
فيم نحدثكم ؟! وبم أوصيكم ؟!
أنوصيكم بالصبر ؟! أنوصيكم بالثبات ؟! وقد تعلمناه سويا ..
والله ما كانت رابعة إلا إعداد لما نحن فيه الآن ..
أعد الله من أستشهد للفردوس ..
ويعد الله كل من حبس للصبر علي بلاء الله ..
وأعدكم الله لنصرة دينه .. وإعلاء كلمة الحق ..
ولنصرة المستضعفين في الأرض ..
جعلكم الله سببا دائما .. ندعوا دائما لكم أن يثبتكم الله في كل خطوة تخطوها .. ثقوا بالنصر دائما فقد اعد الله لنا الخير في كل شئ .. جددوا النية دائما ..
أيقنوا أن أمة محمد ( صلي الله عليه وسلم ) لن تركع ابدا .. فقد أعدنا الله منذ أنخلقنا للجهاد أعدنا لأفضل جهاد ..
(
كلمة الحق في وجه سلطان جائر )
أعلنوا النزول .. وادعوا الله بالنصر يستجب لكم ..
جددوا النية يفتح الله لكم أبواب رحمته ويمدكم بملائكة من عنده ..
ردووا ” الله أكبر ” يرتجف قلب الظالم ..
أنزل لتشارك في ثورة كادت أن تلفظ أنفاسها الأخيرة ..
إنها ثورة 25 يناير .. مستمرة .. الي ان يشاء الله ..
قبلها .. حاوب علي هذه الأسئلة :-
أمستعد ان تضحي بحياتك في سبيل الله ؟!
أمستعد ان تجاهد في سبيل الله ؟!
أمستعد ان تصاب في سبيل الله ؟!
أمستعد أن تعتقل في سبيل الله ؟!
صبرا فإن الصبر للأحرار زاد .. ولو زاد بهم البلاء لزادوا
#‏أثبت_ثبت_اللي_جنبك
نصركم الله
حماكم الله
حرائر الازهر ..
سجن القناطر .. 26/11/2014

*معركة المصاحف” تشتعل في مصر قبل 28 نوفمبر

دعوات غريبة أطلقها إمام وخطيب مسجد عمر مكرم مظهر شاهين حين طالب مشيخة الأزهر بإصدار فتوى تجيز لقوات الأمن المصري الدوس على القرآن” يوم الجمعة المقبل، في حال حدثت مواجهات مع المتظاهرين في “انتفاضة الشباب المسلم 28 نوفمبر“.


وأشار شاهين إلى أن فتوى الأزهر ستعمل على دعم رجال الأمن في تصديهم للإرهابيين”، لافتا إلى أنه في حال لم يدس رجال الأمن على القرآن ولم يستمروا في مطاردة “الإرهابيين”، فإن ذلك سيحدث خللا في منظومة الأمن، على حد قوله.

ورغم غرابة الدعوة، فإنها جزء من معركة المصاحف، التي تشهدها مصر بعد أن أعلنت الجبهة السلفية أنها سترفع المصاحف، في مظاهرات يوم الجمعة المقبل.

الزج بالمصاحف
وقد قابل الإعلان هجوم واسع من شيخ الأزهر ووزير الأوقاف ومفتي الجمهورية وقيادات في حزب النور، بدعوى عدم الزج بالمصاحف في الصراعات السياسية.

واعتبر علماء رافضون للانقلاب، تلك الفتاوى الغريبة والشاذة، خطوة استباقية لشيطنة مظاهرات 28 نوفمبر، والتركيز على مواضيع تؤلب المجتمع المصري ضد المتظاهرين. وتساءلوا عن موقف علماء الأزهر من قتل المتظاهرين واغتصاب النساء داخل السجون وأقسام الشرطة.

وحذر مفتي الجمهورية شوقي علام في كلمة مصورة وجهها إلى الأمة، من دعوات الفتنة الهدامة التي لا يكف أعداء الوطن والدين عن بثها، بل وإثارة كل ما من شأنه زعزعة استقرار الوطن وضرب تماسكه من وقت إلى آخر، مثل الدعوة لحمل المصاحف في مظاهرات 28 نوفمبر.

وأضاف أن الشريعة الإسلامية تدعو إلى تعظيم شأن المصحف الشريف وصيانته من كل ما لا يليق به، مشددا على أن الدعوة لرفع المصاحف في التظاهرات إقحام لكتاب الله في صراعات سياسية، فهو أرفع من أن نزج به فيها، وإثمه على من دعا إليها أو شارك فيها.

وتساءل “ما المكسب الذي يتساوى في نظر هؤلاء مع إهانة ورقة واحدة بل حرف واحد من المصحف الشريف؟ ومن المستفيد لو تحول رفع المصاحف إلى رفع للسلاح وقتل للآمنين، وحدث الهرج المنهي عنه شرعا؟“.

الحاكم الظالم
ودعا مفتي الجمهورية المصريين إلى “مراعاة الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد، خاصة وهي تخطو حثيثا نحو النمو والاستقرار والبناء، وبحاجة لأن نقف بجوارها ونساندها بدلا من تشتيت الجهود وإهدار الطاقات في غير محلها“.

في المقابل أكد أستاذ مقاصد الشريعة الإسلامية وصفي عاشور أبو زيد أن مظاهرات 28 نوفمبر هي “نوع من أنواع الوقوف في وجه الحاكم الظالم الذي يسفك الدماء، والذي يجب على الأمة كلها أن تتصدى له، وأن تقول له كف عن إزهاق الأرواح دون وجه حق، وكف عن مصادرة العقيدة والآراء والحريات، وكف عن تدمير مؤسسات الدولة وتقسيم المجتمع“.

وأضاف عاشور في تصريحات أن “السيسي حاكم خائن انقلب على إرادة الشعب، وقضى على تجربة ديمقراطية وليدة في مصر، كان ينتظر منها أن تكون رائدة في العالم“.

دليل السلمية
وشدد على أن رفع المصاحف في المظاهرات دليل على السلمية، ودليل على كذب ادعاء النظام بأن المتظاهرين يحملون السلاح أو يخربون منشآت الدولة.

وانتقد أبو زيد الدعاوى التي يطلقها بعض من ينتسبون إلى الأزهر، بالسماح لقوات الأمن بالدوس على المصاحف، قائلا، “إن ذلك ينزل غضب الله على الأرض“.

وأشار إلى أن الدوس على المصاحف بالأقدام لم يفعله سوى الفرنسيين عندما احتلوا مصر وتصدى لهم الأزهر، حينما كان فيه علماء يقولون كلمة الحق ولا يخشون في الله لومة لائم.

وتساءل أين كان علماء الأزهر عندما سفكت الدماء، وانتهكت أعراض النساء في المعتقلات وأقسام الشرطة، لكنهم يخرجون للدفاع عن الحاكم الظالم وتخويف الناس من الخروج عليه.

وذكّر العلماء بقول النبي صلى الله عليه وسلم “إذا رأيت أمتي تهاب أن تقول للظالم يا ظالم فقد تودع منهم“.

 

 

* أولتراس ناهيا ينتفض رداً على اعتقال طالبة الأزهر “سيدة أبو سنة”

نظّم أولترس ناهيا مسيرة مساء الأربعاء من أمام مسجد القنطرة، مرددين هتافات مناهضة للانقلاب العسكري وما يقوم به من اعتقال الطلاب.

جدير بالذكر أن من بين الطلاب المعتقلين الطالبة «سيدة أبو سنة» بنت قرية ناهيا، وقد لاقت المسيرة قبولاً لدى الأهالي والمارة.

 

*حبس 3 سيدات بأسوان 4 أيام بتهمة الإنضمام لجماعة الإخوان

قضت نيابة أسوان بحبس ثلاث سيدات أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وهن: “حنان أحمد طه، زينب رمضان بدري، أمنية الظاهر منصور”، وذلك عقب اعتقال الأولى من شارع المطار بوسط مدينة أسوان، واعتقال الأخرتين من منزليهما فجر اليوم.
وكانت النيابة قد وجهت إليهن تهم: “اتلاف ماكينات صرف خاصة ببنك الإسكان والتعمير، والانضمام لجماعة محظورة“.

 

*بالفيديو.. ضرب المذيع الانقلابي أحمد موسي علي “قفاه” في فرنسا

تداول نشطاء علي موقعي فيسبوك و تويتر فيديو ضرب أحمد موسي علي قفاه في فرنسا، وذلك اثناء تواجده ضمن الفريق الذي اصطحبه عبد الفتاح السيسي الي أوروبا ليكونوا في استقباله هناك.
واثناء تواجد أحمد موسي وسط أنصار السيسي فاجأه أحد النشطاء بضربه علي قفاه.

 

*النوبيون يعلنون المشاركة في انتفاضة 28 نوفمبر حفاظًا على الهوية

دعت حركة “نوبيون ضد الانقلاب”، بمحافظة أسوان عبر جموع المصريين الأحرار، إلى النزول والمشاركة في “انتفاضة الشباب المسلم” يوم الجمعة المقبل.

وأكدت الحركة في بيان لها أن ما يحدث الآن في مصر هو حرب على الإسلام، فبعد غلق المساجد، واعتقال العلماء، وقتل شباب المسلمين، وإعلان العسكر صراحةً أن مصر علمانية، قررنا النزول يوم ٢٨ من نوفمبر يوم الصحوة الإسلامية.

نص البيان:
انزل انصر دينك فإن إسلامك في خطر، وهل بعد غلق مساجد المسلمين “صلاة الجماعة”، وهل بعد اعتقال العلماء “العلم الصحيح الذي يصل إلى الناس”، وهل ورقة مكتوبة عليها “صلى على النبي” فيها إجرام؟.

انزل انصر دينك فهو في خطر، وهل بعد قتل شباب المسلمين نصر للدين، وإنت بتقول الحرب مش على الإسلام والعسكر يعلنها صريحة مصر علمانية، لسه بتقول مفيش حرب على الإسلام، لسه مصمم على رأيك وأن العسكر عايزين مصلحة الشعب، لسه مصمم أنك تكون عبد من عبيد البيادة.

إحنا خلاص قررنا هننزل يوم ٢٨ نوفمبر يوم الصحوة الإسلامية هتنزل معانا وللا لسه خايف من السيسي، ومتنازل عن حقك، على فكرة إحنا خلاص ما بقاش يهمنا أمرك، نزولك زي عدم نزولك وأنت أصلاً مجرد ورقة واتحرقت اقعد في البيت لكي لا تطير مع شويه هواء خفيف“.

 

*الإسكندرية: مسيره حاشده بالقبارى تنديدا باعتقال البنات واستعدادا لانتفاضة الشباب المسلم

نظم ثوار منطقة القباري بمحافظة الإسكندرية مسيرة حاشدة مساء الأربعاء  تنديدا باعتقال البنات واستعداد بانتفاضة الشباب المسلم.

رفع المشاركون بالمسيرة شارات رابعة وصور الرئيس مرسي وهتفوا ضد الانقلاب العسكري وجرائمه والداخلية وانتهاكاتها.

 

* مجهولون يقطعون جميع الطرق المؤدية لمدينة أبو حماد بالشرقية  

قام مجهولون بقطع جميع الطرق المؤدية لمدينة أبوحماد منذ قليل حيث أشعلوا إطارات السيارات وأغلقوا طريق أبوحماد – الزقازيق وأبو حمادابوكبير وابوحماد – بلبيس مما تسبب ذلك فى تكدس السيارات على الطرق وداخل المدينة اعتراضا على الممارسات القمعية لداخلية الانقلاب العسكري، واستمرار عمليات التعذيب داخل السجون .

 

* ثوار الزيتون والحلمية والمطرية يدعون ليوم ثوري مهيب الجمعة القادمة

انطلقت مساء اليوم المسيرات في ميدان الحلمية وشارع سنان بالزيتون لتتجمع معا في ميدان المطرية مرورا بشارع المطراوي والشوارع الرئيسية.

وشهدت المسيرة التي وصفت بـ«الحاشدة» معنويات ثورية فاقت السحاب، داعية إلى يوم ثوري مهيب يغير مجريات الثورة بعد غد الجمعة.

ويكثر الحراك الداعي للحشد يوم انتفاضة الشباب المسلم على مدار الأسبوع، لتزداد التوقعات بيوم يساهم في تصدع الانقلاب العسكري الذي يتفذ خطة تأمين من المستوى (ج) وهو الدرجة القصوى للاستنفار الأمني، ولكن كل ذلك لم يؤثر في عزيمة الثوار الذين يصرون على خوض معركة الهوية مع النظام الانقلابي الذي يحاول تدميرها بحسب الداعين للفعاليات.

 

* الحراك في مصر يتواصل ضد الانقلاب رغم القبضة الأمنية

كشفت جماعة “أجناد مصر” الجهادية عن عدد من عملياتها ضد الجيش المصري أبرزها تفجير 3 عبوات ناسفة في مقر قرب ميدان النهضة كان يجتمع فيه عدداً من قيادات الجيش نهاية الشهر الماضي أسفرت عن مقتل رئيس مباحث أمن الجيزة.

كما عرضت الجماعة في إصدارها “القصاص حياة2″ الذي بثته مؤسسة الكنانة الإعلامية مشاهد من عمليتي ميدان لبنان التي قتل بها رائد في الجيش المصري في شهر أبريل الماضي، إضافة إلى عملية منطقة “6أكتوبر” نهاية يونيو الماضي التي قتل فيها الضابط أحمد زكي بعد زرع عبوة لاصقة في سيارته.

الإصدار الذي عرض مشاهد إضافية لعمليات عديدة أخرى نفذها عناصر الجماعة في العام 2014 ضد الجيش المصري، توعد بمواصلة عملياته ضد الجيش المصري إلى حين بسط العدل، وإقامة الشورى، وفقاً للفيديو.

 

* المصريون يخزنون السلع قبل “الثورة الإسلامية

قال تجار في مصر، إن أسواق السلع الغذائية شهدت عمليات شراء ملحوظة على مدار اليومين الماضيين، مشيرين إلى أن شرائح من المواطنين يقومون بتخزين السلع قبل تظاهرات يوم الجمعة المقبل، المعروفة إعلامياً باسم “الثورة الإسلامية”، والتي يتخوف من أن تشهد أعمال عنف، بعد أن أكدت السلطات الأمنية أنها ستواجهها بقوة.


وحسب نائب رئيس شعبة المواد الغذائية في غرفة القاهرة التجارية، عمرو عصفور، فإن المواد الغذائية الأساسية مثل منتجات الالبان والسكر والزيوت والمكرونة والأرز شهدت ارتفاعاً في الطلب مقارنة بالأيام السابقة.
وأضاف عصفور في تصريح لمراسل “العربي الجديد”، أنه رغم تعود المواطنين على التظاهرات بعد ثورة 25 يناير 2011، إلا أن الإعلام المحلي خلق حالة من الهلع، بتركيزه على عدم احتمالية سلمية تظاهرات يوم الجمعة، ما دفع الكثير من المواطنين إلى تخزين السلع الغذائية.
وقال أحمد عبد ربه، الذي يعمل محامياً ومن سكان إحدى ضواحي القاهرة، إنه اشترى لأسرته

سلعاً تكفي لمدة أسبوع.
وكانت الجبهة السلفية، وهي إحدى مكونات “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” الداعم للرئيس محمد مرسي، الذي أطاحه الجيش في يوليو 2013، دعت في وقت سابق هذا الشهر، إلى ما سمته “الثورة الإسلامية” أو “انتفاضة الشباب المسلم”، يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الدعوة إلى “ثورة إسلامية” صراحة في مصر منذ الإطاحة بمرسي، فيما هدد مسؤولون أمنيون وقوى سياسية وإعلامية مؤيدة للنظام الحالي بمواجهة هذه التظاهرات بالعنف.
وتخوف خبراء اقتصاد من تعطل حركة النقل خلال الأيام المقبلة تحسباّ للتظاهرات المرتقبة، ما يقلص من معروض السلع في الأسواق ويرفع أسعارها.
وقال المحلل الاقتصادي، أحمد إبراهيم، إن الأيام الأولى لثورة يناير 2011، وكذلك تظاهرات 30 يونيو 2013، تسببت في تدني حركة نقل البضائع على الطرق الرئيسية، ما تسبب في موجات من ارتفاع الأسعار خلال تلك الفترات.
وحسب عضو جمعية النقل البري، السيد أبو شهبه، فإن سيارات النقل ستتوقف عن العمل اعتباراً من غد الخميس، مشيرا إلى أنه في الفترات السابقة كان أصحاب سيارات النقل يتعرضون للسطو بسبب الانفلات الأمني.
وقال رئيس شعبة المواد الغذائية بالاتحاد المصرى للغرف التجارية، أحمد يحيى، لـ “العربي الجديد”، إن كميات السلع المطروحة في الأسواق كافية، مضيفاً أن المعروض من السلع لن يتأثر، كما أن الأسعار لن ترتفع.
لكن تجار تجزئة في أسواق للخضروات في العاصمة، أشاروا إلى أن أسعار السلع ارتفعت

أمس فقط بنحو 10% جراء قلة المعروض.
وكان الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي، قد ذكر أن معدلات تضخم أسعار المستهلكين في المدن ارتفع على أساس سنوي خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 11.8%، فيما يقول خبراء اقتصاد إن النسبة تتجاوز هذه المعدلات بكثير.
ويبدو أن عمليات شراء السلع المتزايدة ترتبط حسب المحلل الاقتصادي، أحمد إبراهيم، بمخاوف من غلق المصارف، إذا ما اضطربت الأوضاع الأمنية على خلفية التظاهرات المرتقبة، وهو ما حدث من قبل على مدار السنوات الثلاث الأخيرة.
وقال مسؤول مصرفي، طلب عدم ذكر اسمه، في تصريح خاص إنه قد يتم إفراغ ماكينات الصرف الآلي من الأموال، تحسبا لأي اضطرابات محتملة.
وأضاف أنه سيتم تأمين مقار المصارف من قبل القوات المسلحة والشرطة، كما كان يحدث وقت كل أزمة، وذلك لمنع اقتحامها من قبل البلطجية؛ استغلالا لحالة الفوضى التي قد تحدث.

 

* أحكام بحبس 78 صبياً في الإسكندرية

أصدرت محكمة مصرية في مدينة الإسكندرية أحكاما بحبس 78 صبيا تقل أعمارهم عن 16 عاما بتهمة الانتماء إلى جماعة محظورة، وتراوحت الأحكام بين سنتين وخمسة أعوام.

وكانت منظمة الكرامة لحقوق الإنسان ومقرها جنيف رفعت في سبتمبر/أيلول الماضي إلى مقرر الأمم المتحدة المعني بالتعذيب قضية 52 صبيا قالت إنهم تعرضوا للتعذيب الوحشي والاعتداءات الجنسية بسجن كوم الدكة بالإسكندرية.
وحسب المنظمة؛ يقبع أغلب هؤلاء الضحايا في السجون المصرية تعسفيا منذ أكثر من ثمانية أشهر. وأشارت إلى أنهم اعتقلوا أثناء مشاركتهم في مظاهرات سلمية معارضة للنظام.
وذكرت المنظمة في شكواها أن شهادات القاصرين تشير إلى أنهم تعرضوا للضرب وإطلاق الكلاب عليهم وتعذيب يصل إلى الحرق بالسجائر والصعق بالكهرباء والاعتداء الجنسي، وذلك في تخل كامل من السلطات المصرية عن التزاماتها الحقوقية الدولية.
ورصدت المنظمة في بيانها وفاة عشرة محتجزين في أغسطس/آب الماضي بينهم طفلان وسيدة، أما العدد الإجمالي للوفيات داخل السجون منذ الانقلاب في 3 يوليو/تموز 2013 فبلغ 92.
وأضاف التقرير أن كل الشواهد حول أوضاع السجون تؤكد أن استمرارها بالسياق نفسه سيؤدي إلى حصد المزيد من أرواح المحتجزين
وسبق أن قضت محكمة جنح أحداث أول المحلة في أبريل/نيسان الماضي بإيداع الطفل محمد طارق أبو المجد في مؤسسة الأحداث، وهو في الثالث الإعدادي ويبلغ من العمر 14 عاما.
كما نال الطفل أسامة شعبان محمد البالغ من العمر 14 عاما من المحكمة نفسها حكما بالحبس مدة سنة وغرامة مالية تبلغ ألف جنيه.
وقد جاء هذا الحكم بعد اتهام الطفلين بالاشتراك في المظاهرات ضد الانقلاب وارتكاب أعمال عنف وشغب.

 

* لجنة تقصى الحقائق بمصر توصي بتعديل قانون التظاهر

أوصت لجنة “تقصى حقائق 30 يونيو” بمصر، بضرورة تعديل” قانون التظاهر، المثير للجدل، و”تطوير مهارات الشرطة من خلال وضع برامج تدريبية تستهدف بناء القدرات“.


كما أوصت اللجنة في تقريرها الصادر اليوم الأربعاء، بـ”تعويض كل الضحايا الذين سقطوا نتيجة الاشتباكات المسلحة ممن لم يثبت تورطهم في أعمال عنف أو التحريض عليها“.

وطالب التقرير بـ”إجراء الانتخابات النيابية فى موعدها المحدد (من المقرر أن تجرى في الربع الأول من العام المقبل)”.

وكانت لجنة تقصى الحقائق بمصر، التي شكلها الرئيس السابق عدلي منصور، حملت، في تقريرها الصادر في وقت سابق اليوم، جماعة الإخوان، المسؤولية عن معظم أعمال العنف التي وقعت عقب عزل الرئيس محمد مرسي، في 3 يوليو/ تموز 2013، وهو الأمر الذي رفضه قياديان بالجماعة، حيث وصفا في تصريحات للأناضول، التقرير بأنه “غير محايد” وقالا إن مظاهراتهم “سلمية“.

كما دعا التقرير، إلى ضرورة، ترشيد العمل الدعوي، والفصل بينه وبين العمل الحزبي أو السياسي أو النقابي، وتفعيل عدم قيام الأحزاب السياسية على أساس ديني حفاظاً على وحدة المجتمع وتماسك النسيج الوطني.

وتنص المادة 74 من الدستور المصري الذي تم إقراره في يناير/كانون ثاني الماضي، على أن “للمواطنين حق تكوين الأحزاب السياسية بإخطار ينظمه القانون، ولا يجوز قيامها أو مباشرتها لأي نشاط على أساس ديني، أو التفرقة بين المواطنين بسبب الجنس أو الأصل أو الموقع الجغرافي أو الطائفي أو ممارسة نشاط سري أو معادٍ لمبادئ الديمقراطية، أو ذي طابع عسكري وشبه عسكري، ولا يجوز حل الأحزاب إلا بحكم قضائي“.

وأشار التقرير إلى أهمية التأكيد على أن “حرية التعبير عن الرأي مكفولة، طالما أن ذلك لا يحمل تحريضاً أو يدعو إلى استخدام العنف“.

وبالنسبة لقوات الأمن، فأوصى التقرير بـ”تطوير مهارات الشرطة من خلال وضع برامج تدريبية تستهدف بناء القدرات، خاصة ما يتعلق بأساليب البحث الجنائي، والتعامل مع فض التجمعات والحشود الجماهيرية بالطرق السلمية فضلاً عن مهارات التفاوض والحلول الودية، بغية الوقوف على المستحدثات وتقليل الخسائر والإصابات البشرية إلى أدنى حد ممكن“.

ودعا إلى “إعادة النظر في استخدام طلقات الخرطوش (طقات نارية بها كرات حديدية صغيرة) وذلك لكثرة الاصابات التي تحدثها، إذ كثرت حوادث فقدان البصر والعاهات المستديمة لاستخدام هذا النوع من التسليح“.

وبالنسبة لسلطة التشريع، فدعا التقرير إلى “تعديل قانون التظاهر على ضوء الجدل الدائر حوله، وسرعة إصدار قانون حماية الشهود والمرسل مشروعه من وزارة العدل إلى مجلس الوزراء منذ أكثر من عام“.

وصدر قانون التظاهر في نوفمبر/تشرين ثاني 2013، ويحظر القانون على أي جماعة أو حزب أو مجموعة تنظيم مظاهرة إلا بعد الحصول على تصريح من وزارة الداخلية، وهو القانون الذي ترفضه العديد من القوى السياسية في مصر، من بينها قوى مؤيدة للسلطات الحالية.

وفيما يتعلق بجهات التحقيق، فدعت اللجنة إلى “سرعة الكشف عن نتائج التحقيقات في الأحداث الهامة درءً للفتن ومنعاً للدعوات الخارجية بتشكيل لجان تحقيق دولية، والإعلان عما تم من إجراءات في البلاغات المقدمة من جانب بعض المتجمعين أو ذويهم حتى لا يفسر ذلك على أنه تعمد لإهدار حقوقهم“.

وفيما يتعلق بالإعلام، فأوصت اللجنة بـ”تقديم البرامج من خلال إعلاميين ملتزمين بالمعايير المهنية، ووقف الحملات الإعلامية المؤججة للكراهية والمحرضة على العنف والإقصاء، والاهتمام بالبرامج والحوارات الكفيلة بتوضيح الحقائق وكشف الأكاذيب بطرق موضوعية وليس بالعبارات الإنشائية والسباب وتحقير الآخر“.

وأهابت اللجنة، بالدولة “التمسك بأن تضع معيار حقوق الإنسان في صميم استراتيجيتها لمكافحة الإرهاب والقضاء عليه”، مشيرة إلى أن “الإجراءات الأمنية لمكافحة الإرهاب أمر ضروري، غير أنها لا تكفي وحدها لمكافحة الإرهاب، ومن المهم أن يواكبها عمل سياسي واجتماعي وثقافي، يحاصر أسباب الظاهرة من تطرف وتعصب فئات من المجتمع“.

وبخصوص الأوضاع في سيناء، (شمال شرق) خلصت اللجنة إلى ضرورة “إبراز الدور الوطني لأهالي سيناء ، وتعويضهم عن الأضرار التي أصابت بعض المواطنين، على أن تتزامن عملية التنمية مع العملية الأمنية “.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/ أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية”، و”التكفيريةو”الإجرامية” في شمال سيناء، في الوقت الذي بدأت السلطات في إخلاء المنازل الواقعة على مسافة 1000 متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومتراً)، لـ”وقف تسلل الإرهابيين” إلى البلاد، بعد الهجوم على نقطة عسكرية في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي أسفرت عن مقتل 31 شخصا.

وفيما يتعلق بالأوضاع في الجامعات، أوصت اللجنة “بتعديل قانون التظاهر، ليكون لإدارة الجامعة دور في الموافقة عليها داخل الحرم الجامعي، وتأمين الشرطة للأسوار الخارجية للجامعة، ووجوب دخولها إلى الحرم الجامعي بعد موافقة رئيس الجامعة لضبط الجرائم التي تخرج عن قدرة الأمن الإداري“.

وتشهد عدة جامعات مصرية مواجهات بين الطلاب من جهة، والأجهزة الأمنية التي تشدد من قبضتها على المنتمين لعناصر الإخوان المسلمين، داخل الجامعات إلى جانب حملات أخرى لضبطهم أثناء خروج مظاهرات مؤيدة للرئيس محمد مرسي، والتي ينظمها التحالف الداعم لمرسي منذ الإطاحة به في 3 يوليو/ تموز العام الماضي

 

* أيمن شاهين يقود سلخانة التعذيب بالغربية ويصنع لنفسه ثأراً شخصياً مع الثوار

مارينا والصاعق الكهربائي وتعصيب الأعين والتجريد من الملابس أشهر أساليب السفاح
شاهين يهدد الشرفاء باغتصاب النساء والبنات , ويصعقهم في أماكن حساسة طوال الليل
البلطجي شاهين يصنع ثأراً شخصياً مع الثوار .. القصاص قادم

ما زالت سلخانة التعذيب ” أمن الدولة ” بطنطا تمارس عمليات تعذيب بشعة وتنتهك كافة حقوق الإنسان , منذ الانقلاب علي الرئيس الشرعي للبلاد , بعدما اشتهر الجهاز بالسلخانة علي يد قائده الضابط أيمن شاهين وكيل الجهاز الذي تعدي كل الخطوط الحمراء في تحدي علني وسافر للشرفاء والثوار
حيث أكد أهالي عدد من المعتقلين بمحافظة الغربية عن أساليب تعذيب وحشية تتم بشكل ممنهج داخل مبنى أمن الدولة في شارع النادي بمدينة طنطا والتي فتحتأبوابها لتعذيب وإجبار رافضي الانقلاب علي الاعتراف بجرائم لم يقترفونها. كما حدث في القضية الأخيرة التي تم اذاعتها في التلفزيون المصري

وقال الأهالي إن أساليب التعذيب تشمل تجريد المعتقلين من ملابسهم بالكامل وتركهم على الارضيات لمدد تصل الى 10 ايام ، وتعصيب أعينهم طوال مدة احتجازهم بمقر أمن الدولة ، وتعريضهم للصعق المستمر بالكهرباء فى مختلف أنحاء جسدهم وخاصة الاماكن الحساسة من الجسد،

وأشار الأهالي أن عمليات التعذيب تتم تحت إشراف كامل من “أيمن شاهين ” وكيل الجهاز وبمعاونه ضباط وأمناء شرطه آخرين تابعين للأمن الوطني والبحث الجنائي -نتحفظ لذكر اسماءهم لحين موعد القصاص

وأضاف الأهالي أن من بين أساليب التعذيب الوحشية استخدام كرسي الصعق الكهربائي ، والكلاب البوليسية بالإضافة للإهانات وإقامة حفلات للضرب المبرح بالعصى والشوم . لإجبارهم علي الاعتراف بجرائم ملفقة لم يقترفونها .. بالاضافة الي تجهيز غرفة تسمي “مارينا” و هي عبارة عن ثلاجة تصل فيها درجة الحرارة الي حد التجمد يتم وضع المعتقل فيها طوال الليل عاريا حتي يفقد وعيه ثم يعاودوا الصعق بالكهربا والضرب علي اطراف الاصابع .

   
ووجه الأهالي الدعوة الى منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدني الدولية الى التدخل العاجل لانقاذ حياة عشرات المعتقلين بجهاز أمن الدولة بالغربية سلخانة التعذيب واحالة القائمين على التعذيب الى المحاكمة امام المحاكم الدولية بعد توقيع الكشف علي المعتقلين.
وحمل أهالي المعتقلين المختطفين السفاح ايمن شاهين ابن محافظة المنوفية مسئولية حياة ذويهم, متهمينه بخطفهم قسريا والانتقام منهم بوسائل تعذيب مختلفة.
فيما أكد مصدر أمني أن هناك العشرات مختطفين قسريا داخل مقر جهاز أمن الدولة في شارع النادي بمدينة طنطا يمارس معهم عمليات تعذيب بشعة بشكل يومي وثابت

 

 *إلى الموحدين إنها ثورة إسلامية . . يا أحرار مصر . . يا شرفاء مصر . . مصر إسلامية

لا تلتفتوا إلى المثبطين والمتخاذلين ويجب تنقية الصفوف.

اسقاط الانقلاب والقصاص العادل فريضة شرعية

انزلوا . . احشدوا . . شاركوا . . لا تتراجعوا . . إما نصر أو استشهاد

جددوا النية . . توكلوا على الله

يجب أن يسود بيننا كمسلمين مفهوم الاستعلاء على قوى الكفر والردة بديلاً عن الانبطاح والتركيع والمفاهيم الخاطئة في المواجهة .

إيماننا يعطينا دفعة كبيرة للاستعلاء على سائر من حولنا، وذلك تطبيقا لقوله تعالى: ﴿ وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنْتُمْ اْلأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾ 

يجب الخروج يوم الجمعة 28 نوفمبر من كافة مساجد الجمهورية وخارج مصر الخروج أمام سفارات النظام المصري رافين المصاحف وراية لا إله إلا الله .

فليخرج كل موحد ولتخرج مصر كلها وكل من تضامن مع “انتفاضة الشباب المسلم” في أولى فعالياتها في مليونية صلاة الفجر يوم الجمعة العظيم 28 نوفمبر القادم كل في مسجده ومنطقته طلبا لنصر الله واستعدادا للخروج العظيم من جميع مساجد أرض الكنانة بعد صلاة الجمعة من أجل إعلاء كلمة لا إله إلا الله واستعادة الهوية ورفض التبعية وإسقاط الأنظمة العسكرية.

لن يسقط الحكم يوم 28 نوفمبر لكن سيكون بداية النهاية ان شاء الله . .

السلمية لا تعني الاستسلام

متنزلش لو نازل يوم 28 نوفمبر كأنه يوم عادى أو أنه يوم ونهاية المطاف إنه بداية النهاية

متنزلش لو مش عندك إستعداد تواجه البلطجية وميليشيا السيسي

متزلش لو مش حتقدر ترعب قوات الإنقلاب

متنزلش لو مش حتقدر تغضب للشهداء والمعتقلين

متنزلش لو مش عارف الفرق بين دم مرسي ودم السيسي

متنزلش لو أنك مش مقتنع ان السيسي مرتد وأن الأمر أمر عقيدة وليس خلاف سياسي

متنزلش لو مش مقتنع أن الخلاف مع الانقلاب  خلاف عقدي وليس سياسي

متنزلش اذا كنت نازل تنصر حزب أو جماعة أو تحالف أو غيره.

متنزلش لو أنك مقتنع أن الدم المصري كله أحمر

متنزلش لو مش حتعرف تدافع عن نفسك

متنزلش لو مش معاك أدواتك اللى تحمى بيها نفسك 

متنزلش لو نازل يرتمى عليك مسيل دموع وتجرى

متنزلش النساء والفتيات لو مش هتعرف تحميها

متنزلش لو خايف

لا تسمحوا لهم بأن يعتدوا على تظاهراتكم . . واجهوهم . . اصمدوا أمامهم ..لا تسمحوا لهم باعتقالكم ..نحن ثوار.. لا نعرف الخضوع ولا الخنوع ولا التراجع ..معركتنا مع الطغاه والمجرمين هي معركة بين الحق والباطل، فلتزأروا بصوت الحق، ولتعلوا راية لا إله إلا الله خفاقة، في مواجهة راية الانقلاب العسكري الدموي الخائن، فالدين والوطن أمانة في اعناقنا. 

دفع الصائل شيء مشروع في دين الله حتى لو أدى هذا لقتل الصائل فهذا دفاع عن النفس والأصل قوله تعالى: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم). والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: “من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد”.

ليكن يوم الجمعة 28 نوفمبر يوم صمود وتصدي وضربة شديدة للإنقلاب وبداية للنهاية في 25 يناير إن شاء الله . . أي أحد مجهز فكرة أو مفاجأة ليوم 28 نوفمبر بلاش يجاهر بها لمن لا يثق فيهم ، خليها فى سرك . . محتاجينك

جددوا النية قبل النزول . جددوا النية وأخلصوها لله . . لا تكن نيتكم نصرة لشخص أو شرعية أو حزب أو جماعة . . ولتكن نصرة لله ولدين الله في الأرض . . اللهم استخدمنا لنصرة دينك وشريعتك .

اسقاط الانقلاب والقصاص العادل فريضة شرعية

محبكم ياسر السري

 

القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء السابع الحلقة قبل الأخيرة

mali 7iwarالقصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء السابع الحلقة قبل الأخيرة

حصري شبكة المرصد الإخبارية

ما يذكره العدو من أرقام خيالية عن شهدائنا محض أكاذيب وأماني

الكشف عن تفاصيل عمليات لم يعلن عنها من قبل

الكشف عن قيادات استشهدت وذكر بعض مآثرها

 تأخر وصول الجزء الاخير من الحوار الشامل الذي انفردت به شبكة المرصد الاخبارية لاعتبارات متعددة  ذات صلة  بطبيعة  الشخصية التي اجرينا معها هذا الحوار.. في هذه الحلقة الأخيرة  يميط الشيخ عبد العزيز حبيب  عضو اللجنة الشرعية لامارة الصحراء اللثام عن  تفاصيل تكشف لأول مرة  خاصة فيما يتصل بالقائد الاكثر نفوذا وتجربة وتاريخا في الصحراء الشيخ عبد الحميد أبو زيد  سيرته الذاتية ادارته للمعارك وعمليات الاختطاف والمفاوضات

 كما يميط الحوار اللثام عن اعداد الشهداء  في القادة والامراء والانصار والمهاجرين…

وهكذا ننهي الحوار  الحصري عن القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي

 

 

 

استشهد في المعارك عدد من القادة وخيار المجاهدين هل لكم أن تحدثونا عن مقتل الشيخ أبي زيد وشهداء الإسلام الجريح في الصحراء الكبرى؟

 

 

ابتداء يجب أن يعلم كما سبق أن ذكرنا سابقا أن ما يحكيه العدو من أرقام خيالية عن شهدائنا محض أكاذيب وأماني ، والحقيقة  أن عدد الشهداء من بين جميع  الحركات الجهادية في الصحراء من ابتداء الحملة الصليبية والتي لم يدع العدو فيها سلاحا إلا واستخدمه حتى الغازات السامة ، وإلى الآن ” قريب من السنة ” حوالي 150 شهيد – هذا دون الإخوة الذين قاموا بعمليات استشهادية وانغماسية في العدو- وهؤلاء الشهداء متوزعون بين خمسة عشر جنسية .

 

 هل لكم أن تكشفوا لنا عن جنسياتهم ؟

 

مالي بمختلف أعراقها “الطوارق ، العرب ، الفلان ، البمبارة ، السونغاي

فرنسا

تشاد

النيجر

نيجيريا

ساحل العاج

غامبيا

السودان

مصر

دول ما يسمى بالمغرب العربي الخمس ، إضافة إلى الصحراء الغربية

هذا فضلا عما يقرب من الثمانين استشهاديا وانغماسيا  قضوا في عمليات مختلفة ضد العدو وأذنابه

والمجاهدون بحمد الله تعالى كما يعلم القاصي والداني يفخرون بشهدائهم لما يؤملونه لهم من الخير في الأخرى ولما يمهدون من النصر والتمكين في الدنيا فلا داعي للتكتم والانكار ولكن هذه هي الحقيقة

وقد قضى هؤلاء الشهداء في استبسال ودفاع عن الحرمات والدين ندر أن يوجد له مثيل وكان باستطاعتهم أن يجلسوا كما جلس الكثيرون يرقبون الأحداث من بعيد دون أن يكون لهم فيها أي تأثير لكن أبى عليهم دينهم ومروءتهم وغيرتهم ذلك

والحديث عن هؤلاء الشهداء وسيرهم العطرة يطول جدا ويستغرق مجلدات فلذلك سنقتصر على بعض هؤلاء الشهداء ونماذج من حياتهم لعلها تكون نبراسا لشباب الأمة الصاعد إلى العلياء.

 وننبه الى انه قد يلاحظ القارئ بعض النقص في الحديث عن  الشهداء وذلك عائد الى طبيعة الظروف التي يمر بها المجاهدون وحداثة عدد من الإخوة الشهداء بالساحة وللنواحي الأمنية فليعذرنا القارئ الكريم.

 

 أبرز هؤلاء الشيخ عبد الحميد أبو زيد ماذا عنه مكانته استشهاده والبصمات التي خلفها في طريق الدعوة والجهاد من خلال التجارب التي راكمها لسنوات  عديدة ؟

 

الشيخ عبد الحميد أبو زيد والي ولاية تمبكتو ونائب أمير منطقة الصحراء الكبرى – تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وعضو مجلس الشورى للمنطقة وأمير كتيبة طارق بن زياد اسمه محمد بن مبروك بن الساسي بن غدير من قبيلة الشعانبة  فخذ “أهل غدير ” عائلة ” الساسي ” وهي شهيرة بهذا الاسم في منطقة ” وادي سوف”  و” الدبداب” ، ولد سنة 1957م في صحراء قرية الدبداب – تقع في الجنوب الشرقي من الجزائر على الحدود الليبية

 اشتغل في شبابه بتهريب  المواد الغذائية والبنزين والسلاح ونحوها وهو ما اكسبه خبرة في الأرض والسيارات استخدمها لاحقا في الجهاد .

مع انتشار وتغلغل جبهة الإنقاذ نهاية الثمانينات في المجتمع الجزائري كان من أكثر وأنشط الدعاة في جبهة الانقاذ بمنطقته حتى إنه كان  عضوا في المجلس الولائي في قرية الدبداب ، ووفقه الله تعالى لحج البيت الحرام في هذه الفترة وحضر بعض دروس المشايخ في الحرمين

 ثم كان من أنشط الداعين إلى جهاد الدولة الجزائرية العلمانية، وعمل مع المجاهدين من الأيام الأولى لانطلاق الجهاد ، ولخدمته في مجال التهريب سابقا  كلف بجلب السلاح وما في مضماره ، وجد في ذلك حتى إنه مرة من المرات جاء بالسلاح على الجمال ، وظل يعمل في هذا الباب حتى اشتد عليه الطلب ، وقد التحق  بسبب دعوته ونشاطه عدد من أقاربه منهم حوالي عشرة في السجن حاليا من ضمنهم ابنه وأخواه – نسأل الله أن يفرج عنهم ويفك أسرهم – ومنهم من ما زال على هذا الطريق – نسأل الله لنا ولهم الثبات – ومنهم من قضى نحبه شهيدا و سياتي ذكر بعضهم 

التحق الشيخ عبد الحميد أول ما التحق  بالمجاهدين في الجبل الأبيض  سنة 1997م رفقة بعض الخلية التي كانت تعمل معه

 

هل لكم ان تعطونا  لمحة عمن انطلق بهم العمل مع الشيخ  أبو زيد للوقوف على تفاصيل  التجربة في كافة ابعادها؟

 

*  من هؤلاء الابطال الذين كانوا مع الشيخ ابو زيد عمه الشهيد عمر بن الساسي ويعرف في الجهاد بـ ” عمي أبوعلي”  كان يعمل مع الشهيد من بداية انطلاق الجهاد والتحقا معا بصفوف القتال ،استشهد في كمين لطواغيت الجزائر في الجبل الأبيض سنة 1998م

* عمه الشهيد محمد بن الساسي ويعرف في الجهاد بـ ” عمي حامد ” ” أخو السابق ” كان ضمن نفس الخلية  استشهد في معارك طاحنة مع الجيش التشادي في تشاد بداية 2004م

* أخوه إبراهيم بن مبروك بن الساسي ويعرف في الجهاد بـ” عمي أبو زهرة ” كان ضمن نفس الخلية استشهد سنة 2005م في معركة طاحنة مع الجيش الجزائري بطيرانه ومشاته في منطقة ” تيك تيرزرازين ” شمالي مالي – على بعد 80 كلم غرب برج باجي مختار، وهذه المعركة كانت بقيادة الشيخ عبد الحميد نفسه وقد مكن الله الاخوة فيها من قتل قائد الحملة – وهو برتبة عقيد- وقريب من العشرين من جنوده 

 

هل استشهد أحد من الاخوة في صفوف المجاهدين في هاته المعركة؟

استشهد فيها ثلاثة من الاخوة هم :

الاخ أبو زهرة المذكور 

الأخ زياد الأعرج مجاهد من باتنة  مبتور الرجل يمشي على عكاز اصطناعي التحق بالجهاد في سنة 1994م

الأخ عبد العزيز الطبيب اسمه نور الدين من ورقلة وهو أيضا اعرج، خريج الطب البيطري سجن بداية التسعينات لخدمته مع المجاهدين ولما خرج من السجن التحق بهم  سنة 1995م كان طبيب المجاهدين وتعلم عدد منهم الطب على يديه .

في سنة 2001م دخل الشيخ عبد الحميد إلى الصحراء ومنذ ذلك الوقت وهو يعمل انطلاقاً منها وكان من المشاركين في المعركة التي خاضها المجاهدون سنة 2002م ضد الجيش المالي بدعم أمريكي وهي في شريط جحيم المرتدين 2 باسم … ولم يقتل فيها أحد من الاخوة ولله الحمد

 يرجع الفضل بعد الله تعالى إلى الشيخ عبد الحميد في ايصال السلاح الى  الاخوة المجاهدين في الجزائر وقد كلفه ذلك كثيرا من الجهد والوقت والمال وخاض بسببه معارك طاحنة مع الطاغوت الجزائري من اشهرها معركة الشبابة منتصف 2006م وهي معركة مع الجيش والطيران حيث اشتركت فيها تسع طائرات مقاتلة واستمرت من الصباح الى غروب الشمس ومكن الله المجاهدين فيها من قتل عدد من العسكر ثم انسحبوا بأغلب ما جلبوا من السلاح بعد أن دمرت لهم بعض السيارات ولم يستشهد في هذه المعركة الطاحنة الا أخ واحد هو:

البطل المجاهد معاوية الصحراوي وهو اول صحراوي يلتحق بالمجاهدين في الصحراء الكبرى كما كان أول صحراوي يستشهد واسمه محمد الامين بن الاولاد من قبيلة الرقيبات أقام فترة في موريتانيا ودرس في بعض محاضرها وعمل بالتجارة وتزوج وولد له ولد يدعى عبد الله .

ومن موريتانيا التحق بالمجاهدين أواخر سنة 2003م ثم أعاده المجاهدون إلى البلد لبعض الخدمات وبقي فيه ياتي الى المجاهدين ويرجع حتى بدأت حملة الاعتقالات التي شنها النظام سنة 2005م فكان ضمن أول مجموعة أصدر طواغيت موريتانيا مذكرة لاعتقالهم ففر منهم ونجاه الله عز وجل وعاد إلى صفوف المجاهدين وبقي معهم حتى استشهد في هذه المعركة.

 

ماذا عن سير  بقية الشهداء في مسيرة الشيخ ابي زيد الجهادية ممن شاركوه المعارك والغزوات خاصة في معركة مالي الفاصلة مع فرنسا؟

 

 

في سنة 2003م شارك الشيخ عبد الحميد في اختطاف 32 سائحا المانيا من الجزائر وقصتهم معروفة

وفي سنة 2008م كان الشيخ – رفقة أمير منطقة الصحراء آنذاك القائد يحي أبو عمار –حفظه الله ورعاه – داخل الجزائر لبعض المهام منها ايصال شحنة من السلاح فاشتبكوا في معارك طاحنة مع الطاغوت الجزائري أثخن فيها المجاهدون في المرتدين واستشهد من الاخوة أربعة :

الاخ سلمان أبو سفيان الجزائري اسمه على ما أظن غمام لجريدي بكار من سكان مدينة حاسي خلفة ولاية وادي سوف خاله البطل الشهيد خليفة صالح بالي احد المجاهدين القدامى كان رحمه الله بداية التسعينيات في مهمة اتصال وشراء سلاح بليبيا فاعتقله نظام الهالك القذافي وسلمه للجزائر والأرجح أنه قتل .

كان الأخ سلمان أحد الاتصاليين ( والاتصالي في عرف المجاهدين هو الأخ الذي يعمل داخل المدينة) الأوائل للمجاهدين في الجبل الابيض وكان يسمى أنذاك عبد الستير وسجن بسبب ذلك ثلاث سنوات التحق سنة 2002 م في الجبل الأبيض ومع وصوله اختاره الشيخ عبد الحميد ليكون مرافقا له وذهب إلى الصحراء معه صبور خدوم دون كلل في مختلف الاوقات والاحوال قليل الكلام خبير بمكانيكا السيارات والسياقة

الاخ أبو أيمن الشنقيطي واسمه على غالب ظني يحي بن محمد سالم من قبيلة القلاقمة حافظ للقرآن مهتم بطلب العلم التحق سنة 2007م وتدرب على يد القائد الشهيد أبي أسامة الأفغاني الآتي ذكره ضمن معسكر الشيخ أبي مصعب الزرقاوي رحمه الله تعالى .

 

الاخ النعمان الصحراوي اسمه محمودي التحق بالجهاد سنة 2007م وتدرب على يد القائد الشهيد أبي أسامة الأفغاني ضمن معسكر الشيخ أبي مصعب الزرقاوي رحمه الله تعالى شجاع مقدام محب للاخوة خبير بميكانيكا السيارات متقن للدشكا ومحب لها حتى كان يقول أقتل ويذهب العدو بسلاحي الدشكا وهو ما وقع بالفعل في المعركة المذكورة وكان فيها  يحرض الاخوة ويقول لهم ملتقانا الجنة.

 

الاخ داد الله التونسي واسمه منتصر على الظن الغالب درس في المدارس النظامية التونسية ولا أدري أكمل الجامعة أم لا على أنه متقن للفرنسية ثم سافر إلى موريتانيا ودرس في بعض محاظرها حتى يسر الله له الالتحاق با لمجاهدين في الصحراء عن طريق الشهيد عبد الحكيم الشنقيطي رحمه الله  فنفر أوسط سنة 2007م بشوش مبتسم مشرق الوجه محب للعلم عذب الصوت بالاناشيد

 

ماذا عن بقية مسيرة الشيخ الجهادية التي خاضها في الصحراء الكبرى؟

 

بعد الانسحاب من هذه المعارك الطاحنة  اتجه الشيخ عبد الحميد إلى تونس وخطف منها نمساويين وانسحب الى الصحراء الكبرى.

 مع بداية سنة 2009م قام الشيخ عبد الحميد باختطاف اربعة صليبين من النيجر سويسريان وألمانية وبريطاني وطالب المجاهدون مبادلة البريطاني بالشيخ أبي قتادة الفلسطيني – فرج الله عنه-  وأعطوا مهلة للحكومة البريطانية للاستجابة لمطالبهم وابتدأت المفاوضات فعلا ولما أوشكت المهلة الأولى على الانتهاء طلب البريطانيون  تمديد المهلة ثانية فاستجاب المجاهدون للطلب .

 

هل لكم ان تعطونا تفاصيل اكثر عن هذه المفاوضات؟

 

حتى ننقل كافة التفاصيل ونحن نوثق التجربة الجهادية الكبرى في هذا الحوار الماتع لابد لنا من اطلالة على وثائق تلك المرحلة وهي المضمنة في بيانات التنظيم  التي نقلت  التفاصيل ووجهة نظر التنظيم في تلك المفاوضات ومطالبه فيها:

   اولا

 

تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بيان بخصوص المختطف البريطاني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله،و على آله و صحبه و من والاه 

أما بعد:

فبعد انتهاء المدة التي منحها المجاهدون لبريطانيا بخصوص رعيتها المختطف، وبعد طلب المفاوض البريطاني من المجاهدين مهلة إضافية لتسوية الملف، فإننا نعلن للرأي العام بأن التنظيم قرر منح مهلة إضافية أخيرة تقدّر بـ 15 يوما بدءًا من انتهاء المدة الأولى.

وهي فرصة أخيرة من المجاهدين إقامة منهم للحجة على بريطانيا ، واستنفاذا منهم لكل مبرراتها و مماطلتها، وحتى يعلم الرأي العام البريطاني أن المجاهدين حينما ينفذون تهديدهم في المرة القادمة فإن دولتهم تتحمل المسؤولية كاملة في مواصلة ظلمها وانتهاكاتها بحق الشيخ الأسير أبي قتادة الفلسطيني، فرج الله كربته وكربة إخوانه من المسلمين.

وندعو عبر هذا البيان عائلة المختطف البريطاني إلى الضغط على حكومتهم و نؤكد لهم أن هذه المهلة الإضافية لن تتكرر وهي فرصة ثمينة وأخيرة لهم و لحكومتهم قبل تنفيذ التهديد وقد أعذر من أنذر.

اللّجنة الإعلاميّة لتنظيمِ القَاعِدَةِ ببلادِ المَغْرِبِ الإسْلامِي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة

وخلال هذه المدة كان البريطانيون يماطلون وعرضوا أموالا طائلة مقابل التخلي عن مطلب الإفراج عن الشيخ أبي قتادة – فك الله أسره – فرفض المجاهدون تلك العروض ولما انقضت المدة ولم تستجب بريطانيا لمطالبهم قام الشيخ عبد الحميد نفسه بقتل الصليبي، وهذا بيان المجاهدين حول الموضوع

 

ثانيا

تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي

بيان بخصوص قتـل الأسيـر البريطـاني (edwen dyer)

__________________________________________

 

الحمد لله القائل في كتابه: ( فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا) (محمد: من الآية4)، والصلاة والسلام على رسول الله القائل: “فُــكُّـوا العــاني”، وعلى آله و صحبه الأخيار و التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين،

أمّا بعد : فبعد انتهاء المهلة الثانية التي منحها المجاهدون لبريطانيا وعدم استجابتها لمطالبنا المشروعة، وتنفيذا من المجاهدين لما توعّدوا به وهدّدوا، فإننا نعلن لإخواننا المسلمين وللرأي العام ما يلي:

تم بحمد الله يوم ‏الأحد‏، 06‏ جمادى الثانية‏، 1430هـ الموافق لـ:‏31‏/05‏/2009م على الساعة السابعة والنصف مساءً بالتوقيت المحلّي قتل الأسير البريطاني(edwen dyer) 

ليذوق وتذوق معه الدولة البريطانية جزءًا يسيرا جدا مما يذوقه أبرياء المسلمين يوميا على يد التحالف الصليبي واليهودي في مشارق الأرض ومغاربها.

وقد أعذر المجاهدون وبذلوا ما في وسعهم لإيجاد تسوية مرضية، وأعطوا وقتا كافيا للمفاوض البريطاني، واستجابوا لمطلب التمديد بمنح مهلة ثانية، ولكن يبدو أن بريطانيا لا تقيم وزنا يُذكر لمواطنيها ، وتُـصِرُّ على غطرستها ومواصلة انتهاكاتها وظلمها للمسلمين، فلْيَجْنِ إذًا “جولدن براون” وحكومته المعتدية ثمار سياساتهم الرعناء تجاه المسلمين.

ونحن نسجل هاهنا تواطؤ وسائل الإعلام البريطانية التي رضخت لتعليمات حكومتها بتكتمها وعدم إبرازها للقضية إلى الرأي العام الداخلي حتى تتضح له الحقيقة وينكشف له تلاعب الحكومة بحياة مواطنيها برغم مرونة المجاهدين وبرغم بذلهم ما في وسعهم لإيجاد مخرج يُرْضِي الجميع.

ونؤكد لأمتنا المسلمة أننا بإذن الله لن ننسى أسرانا وإن نسيهم الناس، وأننا بعونه سبحانه ماضون في جهادنا و تضحياتنا لقتال أعداء الله من يهود ونصارى ومرتدين، ممتثلون في ذلك لقول ربنا ومهتدون بهدي نبينا عليه الصلاة والسلام، وغير آبهين لخذلان الخاذلين ومخالفة المخالفين ممن تعالت أصواتهم جزعا وحرصا على حياة كافر نصراني غير مستأمن في بلاد المسلمين ، بينما يخنسون ويصمتون صمت القبور على قول كلمة الحق ونصرة آلاف القتلى والأسرى من المستضعفين من المسلمين، وتجبن أنفسهم الضعيفة على مقاومة الظلمة الجاثمين على صدورنا ، المحتلين لأرضنا والمنتهكين لأعراضنا.

فَلَيــتَهـُمُ إِذ لَم يَــذودوا حَمـِيَّةً عَـنِ الدِّينِ ضَنُّوا غيْـرَةً بِالمـَحارِمِ

وَإِن زَهِدوا في الأَجرِ إِذ حَمِي الوَغَى فَـهَـلّا أَتَـوْهُ رَغـبَـةً في الغـَنائِمِ

والله أكبر الله أكبر الله أكبر

ولله العزّة ولرسوله وللمجاهدين

اللّجنة الإعلاميّة لتنظيمِ القَاعِدَةِ ببلادِ المَغْرِبِ الإسْلامِي

 

ملاحظة:‏

في أواخر نفس السنة 2009م قام الشيخ عبد الحميد باختطاف فرنسي يدعى “بير كمات “من مدينة “منكا”  المالية ردا على اعتقال الحكومة المالية أربعة من المجاهدين وطالبوا باطلاق سراحهم وهذا نص البيان

 

مطلب المجاهدين لإطلاق سراح الفرنسي المختطف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

الحمد لله ، والصّلاة و السلام على رسول الله، و على آله و صحبه و من والاه ،أمّا بعد:

استجابة منا لقول رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:”فُكّوا العاني”، وسعيا منّا لصد الهجمة الصليبية الشرسة التي تطال الإسلام و أهله فقد قرّر المجاهدون إبلاغ الحكومتين: الفرنسية والمالية بشرطهم و مطلبهم الوحيد مقابل إطلاق المختطف الفرنسي “بيير كامات” :

ألا و هو إطلاق سراح أسرانا الأربعة الذين اعتقلتهم دولة “مالي” منذ أشهر عديدة.

و نحن نمهل “فرنسا” و “مالي” مدة 20 يوما ابتداءً من تاريخ صدور هذا البيان لتلبية مطلبنا المشروع،و بانتهاء المدة فإن كلا الحكومتين ستكونان مسئولتين بشكل كامل عن حياة الرهينة الفرنسي …و قد أعذر من أنذر.

و ندعو الرأي العام الفرنسي و عائلة المختطف للضغط على حكومة ساركوزي و منعها من ارتكاب الحماقة التي ارتكبها “جولدن براون” تجاه مواطنه البريطاني .

و الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، و لله العزّة و لرسوله و للمجاهدين

تنظيمُ القَاعِدَةِ ببلادِ المَغْرِبِ الإسْلامِي

 

بعد هذا التوثيق كيف كان تعامل الشيخ ابي زيد مع ما تستدعيه المفاوضات مع الطرف الفرنسي من مماطلات او طول تفاوض من وراء الكواليس ؟

لقد ماطلت الحكومة الفرنسية والمالية وقالوا انهم سيطلقون سراحهم لكن يحتاجون بعض الاجراءات القضائية وطالبوا بتمديد المهلة لكن الشيخ عبد الحميد كان صارما حازما فقال لهم قد بقي من المهلة أربعون دقيقة فقط فإذا انتهت ولم يطلق سراح الاخوة فسنقتله حتى أن بعض المجاهدين قال للشيخ ما يضيرك أن نمدد المهلة حتى نفك أسر إخواننا؟ فقال لهم الشيخ عبد الحميد أن هؤلاء إنما يماطلون فإذا قتلنا هذا نخطف فرنسيا آخر وسيفرجون عن الاخوة بإذن الله ولما رأى الماليون- ومن خلفهم الفرنسيون- جد الشيخ عبد الحميد بادروا  بإطلاق سراح الاخوة واعطائهم الهاتف ليكلموا الشيخ عبد الحميد ويخبروه أنهم في الطريق.

هل لكم ان تحدثونا اكثر عن دور الشيخ ابي زيد في عمليات الاختطاف خاصة في الصحراء الكبرى والتي  كان لها  صدى واسعا في الاعلام الغربي لسنوات وظلت تفاصيلها  غير معلنة لأسباب امنية تتصل بتلك المرحلة أو للتعتيم الاعلامي الذي فرضته طبيعة التفاوض من اجل حل تلك الاختطافات؟

 

في سنة 2010م قام الشيخ باختطاف سبعة صليبين من النيجر تابعين لشركة أريفا وقصتهم معلومة مشتهرة ومما يذكر هنا أنه قبل اختطافهم بقليل كانت الحكومة المالية قد اعتقلت أحد المجاهدين من عرب تمبكتو ولما فاوضهم الشيخ عبد الحميد في إطلاق سراح الأخ أبدوا استعدادهم لذلك مقابل إطلاق بعض الفرنسيين المختطفين من النيجر فأبلغهم الشيخ عبد الحميد أنه بالنسبة لموضوع الفرنسيين فلا يدخلوا أنفسهم فيه وأن الأخ إن لم يطلقوا سراحه فسيدفعون الثمن غاليا بعدها بقليل أفرجت الحكومة المالية عن الأخ دون مقابل.

 وكان للشيخ عبد الحميد الحظ الأوفر من اختطاف النصارى في الصحراء حيث بلغ عدد من اختطفهم مابين عامي 2003 و2013  ما يقرب من 50 صليبيا وأما المحاولات التي لم يكتب لها النجاح فهي اكثر من ذلك وكان من أعظم ما يريده من الاختطاف فك أسر الاخوة في مناطق مختلفة من العالم حتى إن أحد المفاوضين الفرنسيين الذين كانت ترسلهم فرنسا في شأن مواطنيها طلب من الشيخ مرة تحديد المجموعة التي يريد فك أسرها مقابل مواطنيه فاعطاه الشيخ عبد الحميد ثلاث ملفات هي بعض الاخوة الأسرى في فرنسا والاخوة عند طواغيت موريتانيا وبعض الاخوة في الجزائر من ضمنهم ابنه

في سنة 2011م كان الشيخ عبد الحميد في مهمة داخل تونس فكشف أمره من طرف طواغيت تونس فاشتبك معهم في معارك طاحنة أثخن فيهم ومن معه وأسقطوا لهم طائرة فاستنجد طواغيت تونس بفرنسا التي كانت في ذلك الوقت تقصف ليبيا فأنجدتهم وجاءت بطيرانها فاشتبك معها المجاهدون في معركة طاحنة دامت من الصباح الى المساء وقتل ثمانية من المجاهدين في هذه المعارك وانسحب الشيخ عبد الحميد بمن بقي حتى وصلوا سالمين.

هل لكم ان تعطونا ملامح عن هؤلاء الثمانية الذين قضوا نحبهم في هاته المعركة من هم وسيرهم ان امكن؟

 

الإخوة الثمانية هم :

عثمان الانصاري الطارقي في العشرين من عمره اسمه احميد ابن علي من قبيلة إيفوغاس فخذ إنصار التحق بالجهاد سنة 2010م ، جد وهمة خلق حسن وذكاء ودهاء في حياء سمع وطاعة وانضباط جرح في هذه المعركة فانسحب به المجاهدون في السيارة وتوفي فيها فبقي منضما وتصلب على تلك الحالة مما دفع المجاهدين ليحفروا القبر على الهيئة التي توفي بها لكنهم لما أنزلوه من السيارة ووضعوه عند القبر تمدد ورجع طبيعيا فاعاد المجاهدون توسيع القبر اوصى ببعض ماله للجهاد ، وشهد المجاهدون بهبوب ريح المسك منه .

 

عقبة الانصاري الطارقي اسمه على غالب ظني : عبد الله بن سعيد  من قبيلة إيفوغاس فخذ إنصار يزيد على العشرين قليلا  كان من ضمن جبهة الشهيد ابراهيم بن بهنغا رحمه الله تعالى ضد مالي سنة 2009م وقدر عليه الأسر أشهرا وفرج الله عنه في مبادلة لأسرى من الجيش المالي كانوا عند الشهيد ابراهيم ، التحق بالجهاد سنة 2010م وشارك في معارك عديدة خبير في الزيكويك ( 14.5) رجولة وأدب صمت وحياء جرح في هذه المعركة وشهد المجاهدون أنه لم يدع قراءة القرآن حتى توفي رحمه الله تعالى .

عبد القهار الأنصاري الطارقي في الاربعين من عمره التحق بالجهاد سنة 2010م خلق حسن حريص على تعلم دينه  كثير الذكر للشهادة جاد في طلبها يطرب لذكر الجنة ووصف نعيمها.  

معاذ الأنصاري الطارقي اسمه أتوهان بن سيدي محمد بن إينجارن من قبيلة إمغاد في العشرين من عمره شاب طيب هادئ الطباع خلوق منضبط

عكرمة الصحراوي اسمه محمد ولد سلمة صاحب أخلاق طيبة وعشرة حسنة معلم لإخوانه مرب لهم في المعسكرات صاحب همة ونشاط درس في معهد العلوم الاسلامية والعربية في موريتانيا ثم درس في محاظرها ثم رجع إلى المخيم فصار إمام دائرته التحق بالجهاد سنة 2011م.

 

عبد الملك الأنصاري الطارقي

 

أبو بصير الأنصاري الطارقي 

 

أبو انس الصحراوي اسمه سيدي أحمد ولد باني من قبيلة ارقيبات خدم في الدرك الصحراوي وتدرب على يد ضباط جزائريين في فرقة خاصة ثم شارك في سباق الماراثون الصحراوي فكان الفائز الأول فابتعثوه إلى أسبانيا وبعد فترة من الجاهلية قذف الله في قلبه نور الهدى فبدأت حياته تتغير ويتدرج في مراقي الكمال حتى قرر مع عشرة من إخوانه النفير للجهاد فكان أميرهم في تلك الرحلة الشاقة حيث خرجوا بعد عيد الأضحى سنة 1431هـ الموافق ديسمبر 2010م باتجاه معاقل المجاهدين في الصحراء الكبرى وسلكوا تلك الصحاري القاحلة والتي لم يسبق لأحد منهم أن رآها إلا الأخ أبا أنس مرة واحدة يستقلون سيارتين قديمتين من نوع “لاند روفر” لم تلبث إحداهما أن تعطلت  في الطريق  فاضطروا للركوب كلهم في الاخرى وبعد أكثر من عشرة أيام وفقهم الله للوصول واستبشر المجاهدون بهذا الوفد ورحبوا بهم بالنثر والشعر الشعبي والفصيح وهذه أبيات الأخ قتيبة أبي النعمان

أهلا وسهلا بهذا الوفد إجمالا . .  أنعشتموا لبني الاسلام آمالا

وجئتموا تنصرون الدين في زمن . . تكالب الكفر ألوانا وأشكالا

فاستبشروا واصبروا وصابروا تجدوا  . . ما الله في محكم التنزيل قد قالا

حللتم داركم أهلا بوفدكم   . .    ومرحبا ولتقروا العين والبالا

وقد استشهد من هؤلاء الاخوة العشرة حتى الآن أربعة هم:-

الأخ أبو أنس المذكور وقد كان يمتاز بالشجاعة المفرطة وحب الاخوة وإدخال السرور عليهم وخدمتهم مع لياقة بدنية كبيرة والتزام بالحق ووقوف عند حدوده ودعوة الناس إلى الخير وكان مع الشيخ عبد الحميد في سيارته الشخصية ويكن له الكثير من المحبة.

الأخ أبو ذر خبير ميكانيكي ذو نشاط دؤوب وخدمة متواصلة قتل رحمه الله تعالى بانفجار صاروخ كان يعمل عليه أخر شهر ابريل سنة 2012م

أبو حمزة الصحراوي قام بعملية استشهادية بدراجة مفخخة ضد الجيش المالي قرب مدينة غاوو شهر مايو 2013م 

 

هل لكم ان تعطونا بعض صفات الشيخ ابو زيد ونحن  نتحدث عن رجل قاد مسيرة جهادية طويلة ؟

 

صفات الشيخ عبد الحميد  : جد وصبر ، صمت وشجاعة كثير القراءة للقرآن قوام لليل حتى في حالات الشدة، تضحية ووفاء أمانة، زهد دهاء وشدة على الكافرين ، سمع وطاعة وخبرة واسعة لا تضاهى بالأرض ميكانيكي بارع، ومستخدم جيد لكافة أنواع الاسلحة، خبرة كبيرة في علم الاشارة العسكري والطبوغرافيا والمعارك سائق ماهر خاصة في الرمال .

تواضع عجيب حتى أن من يراه لا يظنه الأمير حدث الشيخ عبد الله الشنقيطي تقبله الله في الشهداء قال بينما أنا ذات ليلة في داري إذ دق علي الباب في وقت متأخر من الليل بعض شيوخ القبائل وإذا هم يحتاجون الشيخ عبد الحميد فذكرت لهم تأخر الوقت وانه يمكن أن يكون نائما فإذا هم ضروري عندهم لقاؤه فجئت بهم إليه وأنا أظنه نائما فوجدته صاحيا مفترشاً الارض قرب شاحنة كانت تصلح فلما أعلمت الشيوخ أن هذا هو الشيخ عبد الحميد تملكهم العجب من هذا التواضع الجم  “وغير ذلك كثير وقد تحدث بعض أهل تيمبكتو لإذاعة فرنسا الدولية بعد استشهاده وذكروا بعض ما شاهدوا من خصاله الحسنة ، و ابان حكمه على تمبكتو كان حريصا على القيام بشأن الناس باذلاً المال في ذلك وقد شهد له بذلك كل من عاشره وعرفه استشهد يوم الجمعة 22 فبراير 2013 في المعركة الطاحنة التي سبق الحديث عنها.

 

هل لكم ا ن تميطوا اللثام عن سير بعض قادة جماعة انصار الدين وقيادات الجماعات الجهادية في الصحراء الكبرى من حجم الشيخ ابي زيد  في دوره القيادي؟

 

الشيخ المقداد محمد بن عمر الطارقي أمير محافظة كوندام من قبيلة إيفوغاس فخذ ايمزيكرين ومعناها بالطارقية الذاكرون  ولد سنة 1964م عرف في صغره بالتدين وحب العلم ومع مجئ جماعة الدعوة والتبليغ إلى منطقة كيدال أواخر التسعينيات التحق بهم وكان نشيطا معهم، التحق بالجهاد سنة 2009م شارك في معارك عديدة منها معركة  تونس المتقدم ذكرها ويحكي أنه في هذه المعركة ذهب لزيارة أحد الإخوة المصابين قبل استشهاده بنية عيادة المريض وفي الطريق ذهابا وأيابا ركزت عليه إحدى طائرات الفرنسيين بالقصف والرماية لكن الله حفظه فلم يصب بأذى فعاد الاخ ورجع لمكانه وانسحب مع المجاهدين فكان يقول لا والذي نجاني يوم تونس استشهد مع الشيخ عبد الحميد في نفس المعركة وقد نشر التشاديون صورته مقتولاً زاعمين أنه الشيخ عبد الحميد رحمهم الله جميعا .

 

صفاته : صدق وأيمان جد ورجولة اهتمام بالعلم النافع وحرص على الاقتداء بالسلف الصالح حب للقرآن وأهله حتى إنه قال لي مرة أنه يتحاشى  ضرب أحد ابنائه الصغار لكونه أتم حفظ  القرآن تعظيماً لكتاب الله حرص على تربية أبنائه وتنشئتهم نشأة صالحة فحفظ أكثر من واحد منهم القرآن وابتدؤوا دراسة الفنون ثم جاء بهم للجهاد مع مواصلتهم طلب العلم ، كان يكن حبا خاصا للشيخ عبد الحميد ، داعية نشط قبل الجهاد وبعده حتى إنه دعا اصدقاءه جميعا للجهاد  تواضع ومروءة وشهامة شجاع مقدام قوام لليل وصدق الشيخ عبد الله عزام تقبله الله في الشهداء حين قال عن جماعة التبليغ ” قليل من جماعة التبليغ هم الذين أقبلوا على الجهاد والذين وفدوا إلى الجهاد نفعنا الله بهم كثيرا ، أدب رفيع جم، طاعة عجيبة للأمير، إقدام على الموت، عفة وترفع وزهد وتواضع، صمت معبر، وكلام مؤثر فنرجو الله عز وجل أن يكثرهم في أرض الجهاد لأن أثرهم بالغ في النفوس سلوكا  وإخلاصا  وأدبا  – نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدا-

لا يعرفون الجدل ولا يحبون النقاش قلوبهم مقبلة على الجهاد، والحق أني جد معجب بجماعة التبليغ بنواح كثيرة ونرجو الله أن يعينهم على سد الثغرات والنقص من نواح قليلة باقية. ونبتهل إلى الله أن يسوق إلينا مجموعات كبيرة منهم إلى الجهاد” وقد حقق الله تعالى دعاء وامنية الشيخ عبد الله عزام فالتحقت طوائف كثيرة منهم بالجهاد في الصحراء خاصة بجماعة انصار الدين وكانوا كما قال الشيخ عبد الله عزام واكثر.

 

ومنهم كذلك

القائد محمد الزبير الانصاري الطارقي أحد قادة ومؤسسي جماعة أنصار الدين اسمه محمد بن علي بن وانباجا من قبيلة إيفوغاس فخذ ايفركوماسن في الاربعينيات من عمره تدرب اول ما تدرب لدى الجيش الليبي أيام الهالك القذافي بمعسكر  مارس بطرابلس فيما عرف بالحركة الثورية لتحرير النيجر الفرع “ب ” الذي هو علم على مجموعة الازواديين الساعين لتحرير مالي وشارك في الحرب ضد تشاد 1987م وكان مع الشيخ أبي الفضل – حفظه الله ورعاه- ابان الجبهات ضد مالي في ثورة التسعينيات وبعد ذلك مع الشهيد أبراهيم بن بهنقا – رحمه الله تعالى-  في ثوراته كلها ضد الماليين ،ثم ارتبط بالمجاهدين ، وله خدمات جليلة للجهاد لا يمكن الحديث عنها الان، ولما بدأ الشيخ أبو الفضل تأسيس جماعة أنصار الدين كان أحد مساعديه الذين يعتمد عليهم .

شارك في جميع معارك الفتح رصدا وتخطيطا وتنفيذا، ومما يذكر هنا أنه لما كان المجاهدون مشتبكين مع الارتال الضخمة المتوجهة الى قاعدة أمشاش المحصنة لفك الحصار المضروب عليها قرر طواغيت مالي أخراج رتل من الثكنة لقتال المجاهدين لجعلهم بين فكي الكماشة الارتال المتقدمة من الخارج  والرتل الخارج من الثكنة ، اكتشف المجاهدون الخطة فعرضوا على الحركة الوطنية لتحرير ازواد مشاغلة الثكنة بالقصف لمنع خروج الرتل لكنهم لم يبدوا تجاوبا عندها ذهب البطل محمد الزبير الى مجموعة من ابناء عمه من الحركة الوطنية فقال لهم انتم هاهنا تشربون الشاي والرتل يريد الخروج من الثكنة هيا اليهم فتقدمت معه المجموعة قريبا من الثكنة وقصفوها حتى اضطر الرتل للبقاء وعدم الخروج  .

وفي معركة كيدال البطولية كان يقود مجموعة اقتحام فاقتحمت مجموعته القمة الكبيرة المطلة على الثكنة والتي كان العدو شرسا جدا في الدفاع عنها بشتى الأسلحة ومع اقتحام مجموعته اقتحمت باقي مجموعات المجاهدين الثكنة من اتجاهات أخر وفر العدو لا يلوي على شيء  واستجار أكثر من 300 منهم ومعهم  والي ولاية كيدال ونائباه  بشيخ قبيلة ايفوغاس فأجاز المجاهدون جواره وفر الآخرون الى النيجر وطاردهم المجاهدون حتى اضطروا للرجوع عنهم تحت استنجادات اهل تمبكتو كما سبقت الاشارة إليه.

ظل البطل محمد الزبير أحد اذرع الشيخ أبي الفضل ومساعديه الكبار حتى قرر المجاهدون الزحف على حيث يجمع العدو قواته للقتال في المستقبل مدينة كونا فكان محمد الزبير من بينهم وقاد إحدى سرايا الاقتحام وأثخن في الاعداء حتى ولوا الأدبار وجرح وبدأ الاخوة علاجه لكنه توفي متأثرا بجراحه رحمه الله تعالى

صفاته : شجاعة وإقدام تضحية وبذل صمت وجد أمانة ودين خبير في مختلف الاسلحة سائق ماهر عسكري محنك  .

 

 هل  كان من القيادات الجهادية في انصار الدين ومنطقة الصحراء الكبرى مجاهدون من العرب الافغان ؟

 

القائد المدرب أبو أسامة الجزائري الأفغاني عضو مجلس شورى منطقة الصحراء وعضو الهيئة العسكرية بها واكبر مدربي تنظيم القاعدة في المنطقة اسمه بلقاسم زاويدي من ولاية المدية دائرة البرواقية من مواليد 1972 م درس في المدارس النظامية الى الاعدادية  نفر إلى أفغانستان سنة 1992م وهناك تدرب على يد القائد الشهيد ابن الشيخ الليبي رحمه الله وشارك في فتوح المدن الأفغانية وتحرير أفغانستان من رجس الشيوعيين وكان له نفس الكنية وهو في أفغانستان ، ومع بدء اقتتال الأحزاب فيما بينها حزم حقائبه متوجها إلى الجهاد في البوسنة والهرسك وهو في الطريق وقع اتفاق دايتون فصرف وجهه ألى اليمن ومكث فيها زمنا ، ثم توجه إلى السودان لما كان الشيخ أسامة – رحمه الله – بها ، ولما ضيق طواغيت السودان على المجاهدين يمم وجهه شطر أوروبا وتجول فيها حتى استقر به المقام في بريطانيا وكانت تربطه علاقة طيبة مع الشيخين أبي قتادة الفلسطيني – فك الله أسره –  وأبي الوليد الأنصاري الغزي – حفظه الله-  وبقي في بريطانيا حتى سيطرت حركة طالبان على أفغانستان فيمم إليها وجهه ثانية سنة 1997م وفيها زادت الرابطة بينه وبين الشيخ أبي الوليد – حفظه الله – وبقي بافغانستان مدربا لإخوانه حتى كان سنة 2000م توجه إلى الجزائر للالتحاق بالمجاهدين في الجماعة السلفية للدعوة والقتال ومنذ مجيئه إلى الجهاد وهو يدرب دفعات تلو أخري من المجاهدين حتى استشهاده رحمه الله .

وكان من أول المجاهدين الذين دخلوا إلى صحراء مالي وظل يتنقل بينها وبين الجزائر حتى استقر به المقام أخيرا في الصحراء ، قدر الله عليه الأسر عند طواغيت مالي أواخر سنة 2007م وبقي في السجن  حتى أطلق سراحه في صفقة تبادل أسرى بين المجاهدين والحكومة المالية بداية 2009م ، وفي أسره عزم على اكمال حفظ كتاب الله تعالى ، وكان كثيرا ما يكون أمير المركز وهي من أشق المهام في الجهاد .

صفاته : شجاع مقدام متواضع كثير القراءة للقرآن قوام لليل خدوم صبور مدرب من الطراز الاول عسكري محنك خبير في جميع الاسلحة و له دراية بالتفجير   .

 

 

ماذا عن بقية القادة المؤسسين  للجماعة ومن خاضوا تجربة الامارة الاسلامية في شمال مالي  ونحن في معرض  الحديث عنهم كأول تعريف بهم في الإعلام؟

 

الشيخ عبد الله أبو الحسن الشنقيطي عضو مجلس القضاء بتمبكتو وعضو مجلس شورى منطقة الصحراء وأمير اللجنة الشرعية بها والناطق الرسمي باسم المنطقة وأمير كتيبة الفرقان اسمه محمد الأمين بن الحسن بن الحضرمي من قبيلة “مجلس العلم وتنطق بالدارجة الحسانية  المدلش ” وهي إحدى قبائل شنقيط العريقة وسموا بذلك لأن الناس في أيام جد القبيلة إبراهيم الأموي الذي كان قاضي المرابطين كانوا إذا ابتغوا العلم يقولون إذهبوا بنا إلى مجلس العلم يعنون مجلسه فصار الاسم علما على بنيه وإبراهيم هذا يرجع نسبه إلى عمر بن عبد العزيز، ثم الشيخ محمد الامين من فخذ “بني أحمد وتنطق بالدارجة أهل بوحمد

ولد الشيخ سنة 1982م حيث مضارب أهله بقرية “لفريوة ” جنوب العاصمة انواكشوط حوالي 70 كلم وتربى في بيئة صلاح وعلم، ولنشأته في تلك البيئة الطيبة.

بدأ طلب العلم من الصغر فحفظ القرآن الكريم ودرس المتون المعهودة في تلك المحظرة العريقة على شيخها الشيخ اباه بن محمد عالي بن نعمة المجلسي – حفظه الله ورعاه –ولبيان بعض ما تلقى الشيخ من العلم هذا ايضاح لبعض البرنامج التعليمي في محظرة لفريوة نقلته من “موقع واد الناقة اليوم “من (مقال  بقلم الأستاذ محمد محفوظ ولد أحمد نشره في مجلة الشعاع 1982 بتصرف ) وهذه المجلة كان يصدرها المعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية في انواكشوط 

في العقيدة :

–                                                 الوسيلة لابن بونا

–                                                  الاضاءة للمقرئ

–                                                  أم البراهين للسنوسي

–                                                 عقائد ابن عاشر

في الفقه :

–                                                 ابن عاشر

–                                                 الاخضري

–                                                 الكفاف

–                                                 الرسالة

–                                                 مختصر خليل

في النحو :

–                                                 ملحة الاعراب

–                                                 عبيد ربه

–                                                 الاجرومية

–                                                 عون الطالبين

–                                                 لامية الافعال

–                                                 الالفية ..

في اللغة :

–                                                 شرح المعلقات للزوزني

–                                                 الشعراء الستة

–                                                 المقصور والممدود ..

في السيرة :

–                                                 قرة الابصار

–                                                 نظم الشهداء لود متالي

–                                                 نظم الغزوات

–                                                 عمود النسب

في الأخلاق :

–                                                 الوصية لحماد 

–                                                 محارم اللسان لمحمد مولود ولد أحمد فال (آد )

المنطق : السلم للأخضري

هذا وقد درس الشيخ خارج المحظرة وساعده ذكاؤه الحاد وفهمه العميق وتأهله النفسي والعلمي على  الترقي في مدارج العلم وظل ينهل من بحر العلم حتى استشهاده .

في سنة 2000م شارك في مسابقة دخول معهد العلوم الاسلامية والعربية في موريتانيا التابع لجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية  ونجح فيها فبدأ الدراسة في الجامعة كلية الشريعة قسم الفقه وأصوله وبقي يدرس فيها حتى أغلق المعهد نظام ولد الطايع أبان  حربه على الاسلام سنة 2003م فانتقل الى الدراسة في المعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية وأكمل دراسته فيه حتى تحصل على شهادة الليصانص

كان لمحظرة لفريوة اشعاع علمي ومعرفي تجاوز حدود موريتانيا الجغرافية فكانت محل أنظار ومحط الراغبين في النهل من العلم من مختلف البلدان فكانوا ياتونها زرافات ووحدانا فكان ممن زارها نهاية التسعينيات من القرن الماضي ودرس فيها الشيخ عبد الرحمن الزاوي الليبي – حفظه الله ورعاه – وكان شعلة من النشاط في الدعوة إلى الله تعالى وعلى يديه بدأت أفكار الجهاد تجد طريقها ألى عقل وقلب الفتى الشاب

محمد الأمين

محمد الأمين

 

 نظرا لمكانة الشيخ الامين  خاصة في الهيئة الشرعية ودوره الكبير في التجربة ابان حكم الامارة  نرجو منكم إن أمكن التفصيل في سيرة الرجل ليقف عليها الباحثون والدارسون للتجربة في كل ابعادها ومؤسسيها ومن تركوا بصماتهم فيها؟

 

في سنة 2003م انضم الشيخ محمد الامين إلى تنظيم جهادي سري في البلد يدعى “المرابطون” حيث كان ضمن اللجنة الشرعية والدعوية وكان اسمه فيه “حبيب”وتم ترشيحه ليكون عضوا في المجلس القيادي للتنظيم لكنه أسر قبل ذلك وبعد خروجه من السجن عاود الانضمام لنفس التنظيم  وبقي عضوا نشطا فيه حتى بايع التنظيم قاعدة الجهاد بالمغرب الاسلامي سنة 2009م

اواسط عام 2005م شن النظام الموريتاني حملة شعواء على كل ما هو اسلامي فكان نصيب الشيخ محمد الامين أن يدخل السجن ومكث فيه سنة كاملة وفي السجن كان الشيخ من أصغر الداخلين لدرجة  انه لما كان عند ما يدعونه قاضي التحقيق صعد النظر فيه وصوبه ثم قال له انت متهم بالمشاركة في حكومة السلفيين التي كان ينوون تشكيلها وانت وزير الشباب والرياضة فيها

كان الشيخ في السجن مضرب المثل في حسن الخلق والجد والصبر وكان محل الثناء من مختلف رفاقه وفي  السجن أجرى الامتحان لنيل شهادة الليسانس ونجح فيه وفيه أيضا اعد رسالة التخرج .

وفي السجن أيضا قام بتحرير تراجم عدد من طلبة العلم المسجونين ذلك الوقت معه ونشرت أيامها، كما نشر عدة قصائد منها هذه القصيدة الموجهة لامهات السجناء

يا أم السجين تصبري

سَحَرَتْ فؤادك نسمة الأسحار === وسَرَتْ بصبرك لوعة التذكار

وافاك شهر الصوم بين عصابة === من صالحين وجلةٍ أخيار

جعلوا من السجن الكئيب مدارسا === لتلاوة القرآن والأذكار

صُبُرٌ حماة صادقون ونفعهم === جار على نائيهم والجار

ويهُدّ صبرك أن يهانوا هكذا === لولا الرضا بمواقع الأقدار

وذكَرْتَ أمك وهي تكتم حزنها === والدمع يكشف كامن الأسرار

قالت متى ستعود؟ هل ستفوتنا === دون الجميع مجالس الإفطار؟

أماه.. يا أم السجين تصبَّري === دربُ الأباة تقحُّم الأخطار

لا تحزني فأنا سعيد هاهنا === نعم الأذية في سبيل الباري

أنا لا أخاف العالمين فإنني === مستعصم بالواحد القهار

لا تحزني سيضيئ كلَّ ربوعنا === عدل الشريعة ساطع الأنوار

ويحيق مكر الظالمين بأهله === رغم المنافق بائع الأحرار

ولا أزال أذكر أنه في الجهاد كان ربما قال أماه يا ام الشهيد الى آخره

أواسط سنة 2006م خرج الشيخ محمد الامين من السجن بما يدعونه حرية مؤقتة فأبت عليه نفسه الابية ألا ان يحولها حرية دائمة لا منة لأحد عليه فيها فاستعد للنفير إلى ساح النزال ومصانع الأبطال وفي الأيام الأخيرة من سنة 2006م حل الشيخ محمد الامين بالصحراء الكبرى وحين وصل وسئل ماذا نسميك قال انظروا اخر شهيد عندكم فسموني عليه فكان أخر شهيد عمي عبد الله أبا خولة رحمه الله فتسمي عليه وتكنى بوالده الحسن رحمهم الله جميعا .

تلقى الشيخ عبد الله اول قدومه دورة تدريبية على يد القائد الشهيد بلال أبي مسلم الجزائري ثم تلقى دورة تدريبية ثانية مركزة لدى القائد نفسه سنة 2009م ضمن معسكر الشيخ الشهيد ابي الليث الليبي تقبلهم الله في الشهداء وتلقى الشيخ عبد الله دورة في التفجير فكان ذا دراية به كما كان ذا خبرة بالسلاح الثقيل خاصة الدوشكا.

شارك الشيخ عبد الله في معارك عديدة شوهد له فيها بالاقدام والشجاعة حدث القائد الشهيد بلال أبو مسلم عن معركة تيلوا بالنيجر قال لما اردت اعطاء الامر بالاقتحام التفت فاذا أقرب مجموعة لي فيها الشيخ عبد الله فلم احب ان يكون من بين المقتحمين ثم التفت ثائية فاذا هو من اقرب الناس الي ويلح علي فلم ارد فلما كانت الثالثة أعطيته الاذن فكان من أول المقتحمين وشارك في بعض معارك الفتح وكان يرمي فيها بسلاح البيكا.

أخذ الشيخ عبد الله دوره اللائق به في الجهاد من الايام الاولى فبمجرد وصوله أقام دورة في تفسير القرآن العظيم بالموازاة مع دورة فقه الجهاد التي كان يقدمها الشيخ أبو انس الشنقيطي – فك الله اسره – وخلال مسيرته المباركة في الجهاد كان معلما لإخوانه ومذكرا لهم ومحرضا وقد أقام عدة دورات شرعية سواء خلال الدورات التدريبية أو خارجها كما كان قاضيا يفصل الخصومات للمجاهدين وللشعب ومستشارا أمينا ناصحا ومحل ثقة الأمراء والجنود وعموم الناس حريصا على الاصلاح والوحدة.

وفي أيام التمكين كان الشيخ عبد الله أحد أركان المشروع الإسلامي الذي قام عليه فهو عضو  القضاء في تمبكتو والمشرف على التعليم والدعوة ومراقب للنشاطات على وجه العموم وكان الشيخ عبد الحميد ربما خلفه واليا على تمبكتو حال غيابه .

كان للشيخ عبد الله اهتمام بالتاريخ الجهادي وتدوينه وأول ما وصل إلى الجهاد قام بكتابة تحتوي على تاريخ عن الجهاد في الجزائر من انطلاق شرارته الاولى أملاها عليه بعض القادة ولا أدري ما مصيرها الآن كما قام بكتابة عن بعض شهداء جبل بوكحيل أملاها عليه الاخ المجاهد الطاهر أبوسعد – حفظه الله ورعاه-   نسال الله أن ييسر نشرها وله مقال حسن  حول رفيق دربه وحبيبه الاخ الشهيد عبد الحكيم الشنقيطي سيد محمد بن يحظيه القناني رحمه الله .

وكان للشيخ عبد الله اهتمام كبير بالدعوة إلى الله وشارك في كثير من الرحلات الدعوية في طول الصحراء وعرضها وفي الفترة الاخيرة اهتم بجانب الدعوة من خلال الاعلام خاصة عبر الشبكة العنكبوتية

وللشيخ  عدة أشرطة مسجلة وبعضها مرئي وانتاج شعري تقدمت منه قصيدة ومن المنشور منه رثاؤه للبطل الشهيد اسامة الشنقيطي موسى بن اندي الابييري رحمه الله  الذي استشهد في مواجهات تفرغ زينة 7-4- 2008م ومطلعها

أحقا قد مضى موسى يقينا       أحقا أنه في السابقينا

ومما استحضر من شعره قوله

من ذا لأمتنا ليصلح حالها    والى متى تعيي الخطوب رجالها

أعداؤها كلا عليها أجمعوا           متحالفين ونظموا اغتيالها

 

 

هل تولى الشيخ امارة كتيبة الفرقان وماذا عن استشهاده وادارته للمعارك في مواجهة التدخل الفرنسي في شمال مالي ؟

 

بعد استشهاد الاخ نبيل أبي علقمة – رحمه الله-  واختيار الاخ يحي أبي الهمام – حفظه الله ورعاه- أميرا على منطقة الصحراء تم اختيار الشيخ عبد الله – رحمه الله –  أميرا على كتيبة الفرقان.

مع بدء الحملة الصليبية الفرنسية أصيب الشيخ عبد الله بمرض الحصباء لكن ذلك لم يمنعه من الخدمة والاشراف على ما كان مشرفا عليه ومساعدة المجموعات القتالية وترتيب أمورها حتى كان ومجموعته آخر المنحازين من مدينة تمبكتو بعد أن أمنوا انحياز جميع المجموعات بسلام وحدثت له في هذه الايام الواقعة التي سبق ذكرها عند الحديث في القضاء واشتد عليه المرض في تلك الظروف الصعبة لكن  ذلك لم يمنعه من مواصلة أعماله فكان يدير الحرب وهو طريح الفراش لا يكاد يسمع صوته ثم من الله عليه عز وجل بالشفاء التام فشارك وقاد إخوانه في المعارك البطولية في صد الغزاة الفرنسيين الداخلين لجبال تيغارغار من الجهة الشمالية الغربية كما سبقت الاشارة إليه ولما نجح الصليبيون في التسلل الى الجبل كما مر اشرف على انسحاب إخوانه وجنوده وبذل في ذلك جهده حتى كان آخر المنسحبين وبقي يعد العدة لمقارعة الغزاة حتى لقي الشهادة في قصف فرنسي منتصف مارس 2013م رفقة الاخ يزيد إيملاهيت رحمهما الله تعالى وتقبلهما في الشهداء  .

صفاته : خلق وأدب حلم وعلم زهد وورع وتواضع يغلب على وقته التعبد والذكر محب لجميع المسلمين مشفق عليهم ينزل الناس منازلهم ، فطن ذكي متقدة فيه فراسة المؤمن مخلص في العمل صادق الوعد منصف للغير لين الجانب حاسم جاد إذا عزم الأمر للوقت عنده قيمة وكان مع تقواه وتعلق قلبه بمولاه إلا أنه مرح منفتح بشوش مع كل الناس صبور جلد في كل أحواله صادع بالحق شاعر أديب ويقرض الشعر باللهجة الحسانية المعروف عند أهله بـ” لغن ” كاتب حيي محبوب داهية ذو خبرة عسكرية ومعرفة بأنواع من السلاح ودراية بالتفجير مع انضباط وطاعة .

يتبع . .

مصرع الخبير المتفجرات تيمور الداغستاني بشبوة واعتقال فرنسيين من أصل تونسي بمطار حضرموت – فيديو

تيمور الداغستاني

تيمور الداغستاني

مصرع الخبير المتفجرات تيمور الداغستاني بشبوة واعتقال فرنسيين من أصل تونسي بمطار حضرموت

ياسر السري – شبكة المرصد الإخبارية

كشفت مصادر امنية يمنية النقاب عن قتل تيمور الداغستاني وسعودي واعتقال فرنسيين من اصل تونسي.

واعلنت وزارة الدفاع اليمنية اليوم القبض على اثنين من عناصر تنظيم القاعدة يحملان الجنسية الفرنسية وهما:

 

1- مراد عبدالله عباد – فرنسي من أصول تونسية ومن مواليد عام 1982م حيث تم القبض عليه يوم أمس 8/5/2014م.

 

2- طه العيساوي – فرنسي من أصول تونسية ومن مواليد عام 1982م تم القبض عليه يوم أمس 8/5/2014م.

 

وزعم المصدر بأن العنصرين الفرنسيين كانا ضمن خلايا تنظيم القاعدة في حضرموت وقد تم القبض عليهما خلال محاولتهما الهروب من أحد المنافذ الجوية.

 

في غضون ذلك أكد مصدر عسكري مسؤول في المنطقة العسكرية الثالثة مصرع القاعدي خبير المتفجرات تيمور الداغستاني كما قتل أيضاً أبو وهيب تركي عبدالرحمن من الجزيرة العربية على أيدي القوات المسلحة في محافظة شبوة.

مختار بلمختار المعروف بـ”بلعور” ما زال على قيد الحياة وانتقل من شمال مالي إلى ليبيا

مختار بلمختار المعروف بـ”بلعور” ما زال على قيد الحياة وانتقل من شمال مالي إلى ليبيا

شبكة المرصد الإخبارية

انتقل الجزائري مختار بلمختار زعيم تنظيم “المرابطون” وقبله “الموقعون بالدم” إلى ليبيا حيث يطمح أن يسيطر من هناك على منطقة الساحل، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر أمنية.

وأفاد مصدر أمني مالي أن الجزائري المعروف بلقب “بلعور” المسؤول عن عملية احتجاز الرهائن الدموية في الجزائر العام الماضي، غير موقع وتكتيكاته، وقال “لدينا منذ مدة الدليل الذي يثبت أن مختار بلمختار، واحد من أخطر الإسلاميين الجزائريين والذي كان نشطاً في شمال مالي، انتقل إلى ليبيا ليتفادى اعتقاله أو قتله. ومن الأراضي الليبية يطمح إلى السيطرة على الساحل”.

وقالت وكالة فرانس برس إن مصدرا أمنيا نيجيريا وآخر في بعثة الأمم المتحدة في مالي، قد أكد تلك المعلومات.

ووفق المصدر الأمني المقرب من بعثة الأمم المتحدة فان “الجميع متفقون اليوم على ان بلمختار لم يمت. كان ناشطا دائما وقد تمركز في ليبيا منذ فترة”.

وكان الجيش التشادي أعلن في الثاني من مارس العام الماضي مقتل بلمختار المعروف أيضا باسم خالد أبو العباس، في مالي، وهو ما أكده الرئيس التشادي ادريس ديبي بعد ذلك، إلا أن تنظيم القاعدة نفى تلك المعلومات في وقت لاحق.

وفي مطلع ابريل الجاري، قال جان ايف لودريان وزير الدفاع الفرنسي إن الجنوب الليبي بات نقطة تجمع للمسلحين الاسلاميين، وصافا المنطقة بأنها أصبحت “وكر أفاع”، وداعيا إلى التدخل فيها.

وبعد مشاركته في القتال في أفغانستان ضد القوات السوفياتية عاد بلمختار إلى الجزائر ليلتحق بصفوف الإسلاميين، وليصبح من بعدها زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وكان بلمختار واحدا من مسؤولي القاعدة الذين سيطروا على شمال مالي خلال أشهر عدة من العام 2012 قبل أن يطردوا من المنطقة جراء تدخل تحالف عسكري دولي قادته فرنسا. وبعد طردهم من مالي تمركز العديد منهم في ليبيا.

وفي 2012 انفصل بلمختار عن القاعدة لينشأ حركته الخاصة باسم “الموقعون بالدم”، ونفذ بعد ذلك عملية احتجاز الرهائن الشهيرة في منشأة نفطية في ان اميناس في الجزائر بداية العام الماضي. واثارت العملية ردود فعل واسعة نتيجة وجود رهائن أجانب قتل منهم 37.

وفي الثالث من يونيو العام الماضي، رصدت الولايات المتحدة خمسة ملايين دولار لمن يساهم في اعتقال بلمختار. وتعتبر واشنطن بلمختار “أحد اخطر الإرهابيين في الساحل”.

وفي اغسطس الماضي، انضمت حركة “الموقعون للدم” إلى حركة التوحيد والجهاد في شرق افريقيا. وهي إحدى المجموعات التي احتلت شمال مالي في 2012. واندمجت الحركات في تنظيم جديد أطلق عليه “المرابطون”.

المجزرة ضد المسلمين في إفريقيا الوسطى . . الأسباب السياسية والقدرية والدور القادم على من؟

afriqia wastaالمجزرة ضد المسلمين في إفريقيا الوسطى .. الأسباب السياسية والقدرية والدور القادم على من؟

الدكتور إياد قنيبى

إفريقيا الوسطى دولة غنية جدا بثرواتها (الماس والذهب واليورانيوم)، ومع ذلك فشعبها من أفقر خمسة شعوب في العالم! حيث ابتلعتها فرنسا بالكامل واشترت ولاء حكامها.

عدد سكانها عام 1991 2,8 مليون نسبة المسلمين منهم 55% والنصارى 25% والوثنيين 20% حسب كتاب التاريخ الإسلامي للشيخ محمود شاكر، بينما تقلل إحصائيات الأمم المتحدة من نسبة المسلمين وتزعم انها 25%.

ازدادت المطامع الدولية في الثروات الطبيعية لإفريقيا الوسطى، وبدأ الرئيس الأسبق فرانسوا بوزيزيه بتغيير ولائه والاستغناء عن حرسه التشاديين (فرنسيي الولاء) والاستعاضة عنهم بجنود من جنوب إفريقيا، وفتح المجال لأمريكا والصين وجنوب إفريقيا الوسطى لنهب ثروات البلاد.

أثار ذلك غضب فرنسا فساعدت مجموعات (سيليكا) مسلمة الهوية للوصول إلى قصر الرئاسة وتنصيب ميشيل دجوتوديا بدلا من بوزيزيه. وميشيل هذا اسمه الأصلي محمد، غير اسمه ليتمتع بميزات النصارى كالتعليم المتقدم. ولم يغير ديانته رسميا، بل صلى الجمعة أمام الجماهير بعد تولي الرئاسة.

على إثر هذا الانقلاب قامت ميليشيا نصرانية تحمل اسم (أنتي بالاكا) بحملة مجازر مروعة ضد المسلمين بطرق وحشية للغاية، من تقطيع للمسلمين بالسواطير وحرقهم وأكل لحومهم! وشاركتهم القوات الحكومية في الجريمة.

لم تستمر فرنسا في دعم السيليكا بل سحبت منهم الأسلحة، مما أضعفهم أمام أنتي بالاكا، واستقال ميشيل دجوتوديا لتحل محله الرئيسة كاثرين سامبا بانزا، والتي تعهدت بوقف اعتداءات أنتي بالاكا دون تنفيذ ذلك فعليا، بل لا زالت المجازر مستمرة ولا زال المسلمون يهاجرون البلاد.

إذن فهو صراع مصالح ضحيته المسلمون الذين يُقتلون بوحشية عجيبة…هذا سياسياً.

أما قدريا، فــ(إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون).
علينا التفكير لماذا يحصل هذا بالمسلمين؟

إخوتي، هذا السيناريو الأليم يتكرر كثيرا في الأماكن التي يختلط فيه المسلمون بغيرهم ويستمرون فترة على حالة من التعايش السلبي: تقصير في دعوة الآخرين إلى الإسلام بل والتطبع بطبائعهم، ضعف في إظهار الهوية الإسلامية.

ليست لدينا معلومات كافية عن وضع المسلمين في إفريقيا الوسطى ومدى تدينهم، ولهم علينا حق النصرة بما نستطيع، ولا بد أن يكون فيهم صالحون يهلكون مع كثرة الخبث، لكنا نقول هذا الكلام لأن الخلل يقينا ليس في عدل الله وحكمته، بل فينا نحن المسلمين المنكوبين في كل مكان.

حيثما وجد مسلمون سنة مع نصارى أو يهود أو شيعة أو نصيرية أو هندوس أو بوذيين، فإن المسلمين مكلفون بدعوة هؤلاء الذين أخرجنا الله لهدايتهم: (كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله).

لكن ما نراه عادة هو العكس، فبدل أن يؤثر فيهم المسلمون فإنهم يتأثرون بهم وترى النقاش حول (هل هؤلاء كفار أم لا؟)، (هل يجوز تهنئتهم بأعيادهم؟)! أما دعوتهم إلى الإسلام فشبه محذوفة من قاموسنا! إذ المسلمون بحاجة إلى دعوة أنفسهم أولا!

فيسلط الله هذه الفئات على المسلمين، فبدلا من أن يكونوا في ميزان حسناتنا بدعوتهم إلى الإسلام يصبحون جزارين يحرقون أجسادنا ويغتصبون نساءنا ويذبحون أطفالنا!

تأمل ذلك في البوسنة والهرسك، والهند، والعراق وحال السنة مع الرافضة وتفاخر البعض بحالة التعايش السلبي قبل الاحتلال الأمريكي (ما كنت تفرق سني عن شيعي وما نتكلم في الدين)!!!، وسوريا وحال المسلمين مع النصيرية قبل انقلاب حافظ الأسد، والصين، ونيجيريا، وغيرها وغيرها.

تأمل في ذلك التاريخ وغزو التتار للعالم الإسلامي: كان المسلمون في حالة ركود وركون إلى الدنيا وتوقفت الفتوحات الإسلامية في شرق العالم الإسلامي فسُلط من كان بالإمكان دعوتهم أو مجاهدتهم على المسلمين.

بينما استمر عز دولة المرابطين وحكمت ثلث إفريقيا ثم الأندلس، وكان من أهم أسباب ذلك تبنيها للدعوة التي رفع لواءها أبو بكر بن عمر اللمتوني والجهاد الذي رفع لواءه يوسف بن تاشفين.

لذا إخوتي، فإفريقيا الوسطى مأساة جديدة، والسبب القدري هو هو.

الدور القادم على من؟ كل مكان يقصر فيه المسلمون في الدعوة والجهاد ويتفاخرون بـالتعايش السلمي السلبي ويلتمسون فيه رضا الناس ولو بسخط الله، ويجاملون على حساب الدين، فهو مرشح أن يكون المحطة القادمة!
اللهم رد المسلمين إلى دينهم ردا جميلا.

القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء الرابع

mali5القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء الرابع

الامارة الاسلامية وتجربة العمل القضائي والأمني وإدارة السجون – رؤية من الداخل

 

خاص وحصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

كيف كان آداء الإمارة الاسلامية في شمال مالي على المستوى العملي في ارض الواقع والممارسات اليومية في كافة المجالات؟

 

 بالنسبة للمستوى العملي سبقت الإشارة إلى الشكل الإداري العام لمشروع إقامة الدين، وهذا ذكر لبعض المؤسسات ودورها في إقامة الدين :

 – الشرطة الإسلامية : كان يوجد في كل مدينة شرطة إسلامية وحسبة ، إلا أنه في بعض المدن الصغيرة ربما قامت إحدى المؤسستين بدور الأخرى ، وكانت للشرطة عدة مهام منها :

– المحافظة على الأمن داخل المدن

– القيام بجولات خارج المدن لتأمين المناطق

– الاشتراك مع الحسبة في مهامها الدعوية والاحتسابية

– القبض على المتهمين والتحقيق معهم

 

هل كانت لكم سجون وكيف كانت تجري ادارتها والاشراف عليها ؟

 

الإشراف على السجن العام، وكان من يدخل السجن أحد شخصين :

– شخص متهم ويخاف من فراره فيجعل في السجن للتحفظ عليه حتى يفصل القضاء في أمره ، ومن يقضي عقوبة تعزيرية بالسجن وكانت تقام دورات للسجناء لتعليمهم أمر دينهم ، وقد أثبتت هذه الدورات فائدتها حيث صلحت حال عدد من السجناء ، وتابوا إلى الله عز وجل ومنهم من التحق بالمجاهدين ، ومما تعجب منه أهل تمبكتو قيام المجاهدين بالتكفل بأمر السجين من ناحية الأكل وغيره طيلة فترة سجنه كما كان هناك سجن خاص للنساء نادرا ما يتحفظ فيه على متهمة.

 

كيف كانت تدار شؤون الناس وشكاياتهم وبلاغاتهم للمسؤولين في الامارة في شتى انواع المنازعات والقضايا ؟

 

امور الادارة كانت تتخذ اشكالا متعددة منها:

– استقبال جميع أنواع البلاغات

– مراقبة الأسواق وضبطها وتنظيمها ومنع الخصومات بين الناس ، وقد خصصت لها سرية بالتعاون بين الشرطة والحسبة

– – صيانة المرافق العامة والإشراف عليها ، وقد بذل المجاهدون جهدا كبيرا في ذلك .

 

ما حقيقة ما روجه البعض عن حرق المخطوطات في مركز احمد بابا التمبكتي ؟

 

وأول ما وصل المجاهدون الى تمبكتو قاموا بتخصيص سرية للحفاظ على ما تبقى بعد نهب الميليشيات من المخطوطات الموجودة في مركز احمد بابا التمبكتي – رحمه الله تعالى- وحراسته ، وكانت بإمارة الأخ أبي موسى الشنقيطي – حفظه الله- وبقي الحال كذلك حتى انسحب المجاهدون .

وما يحكيه الإعلام عن حرق الإخوة للمخطوطات محض الكذب ، وماذا نستفيد من حرق الأوراق ، لكن لما خاض الأبطال الانغماسيون معركتهم الثانية في تمبكتو في مارس من هذه السنة وأثخن الأبطال في أعداء الله حتى فروا لا يلوون على شيئ ، تدخل الطيران الفرنسي فبدأ يقصف أي مكان يظن وجود الأبطال فيه ، فقصف المركز .

 

ما هي المهمات التي كانت موكولة للشرطة الاسلامية ؟

 

كانت للشرطة صلة وثيقة بالقضاء

 

– ولم يكن من اختصاص الشرطة إقامة الحدود والتعازير – وإن صغرت المخالفة- بل لابد فيها من حكم القضاء.

ومن مهماتها الإشراف على تنفيذ الأحكام الصادرة من القضاء .

والإشراف على إقامة الحدود والتعازير بعد إصدارها من القضاء ، وموافقة الوالي عليها.

وإيصال أصحاب الخصومات في المناطق الداخلية – التي لا فروع فيها للقضاء – إلى عاصمة الولاية وإرجاعهم عند الحاجة لذلك.

 

ما هي المهمات التي اضطلعت بها الشرطة الاسلامية في مجال الخدمات؟

 

قامت الشرطة الإسلامية في تمبكتو بتطبيق قوانين المرور، وقد خصصت سرية خاصة لهذا الأمر أشرفت على تطبيق ومراعاة قوانين المرور اللازمة ، وقامت – بتفويض من القضاء – بتعزير المخالفين لما يترتب على ذلك من تعريض حياة المسلمين للخطأ ، ومما يذكر في هذا الباب أن الأمير الأخ الشهيد نبيل أبا علقمة – رحمه الله – أوقفته الشرطة إثر مخالفة مرورية وقاموا بتعزيره بدفع غرامة مالية من ماله الخاص فدفع المبلغ رحمه الله تعالى، والتعزير بالمال هو غالب أنواع التعزير للمخالفات المرورية .

 ومنها حفظ المداخيل من المال بسبب شرعي كالتعزير، ولهم الحق في صرفها في المصالح العامة.

 

 وكذلك قامت الشرطة الإسلامية في تمبكتو بإصدار تراخيص دخول وخروج لجميع السيارات وذلك للتأكد من ملكية أصحاب السيارات لها ، حيث كثرت دعاوي الناس بعضهم على بعض في هذا الأمر

 

على أي مستوى تمكنتم من مناهضة الجريمة وماهي مهمات الشرطة في هذا المجال ؟

 

ضبطت الشرطة الإسلامية في تمبكتو كثيرا من المخدرات المهربة بشتى طرق التهريب والاحتيالات ، حتى حار أصحابها في طرق اكتشافها ، واتلف المجاهدون كميات كبيرة من المخدرات والدخان .

كما أقيمت عدة دورات شرعية وإدارية لمنتسبي الشرطة والحسبة للرقي بمستواهم

وقد قامت الشرطة بأرشفة كاملة “إلكترونية وورقية” لجميع خدماتها خلال الأشهر العشرة من حكم المجاهدين

 

من تولى مسؤولية الشرطة في الامارة الإسلامية ؟

 

– ممن تولى إمارة الشرطة الإسلامية الأخ الشهيد “خالد أبو سليمان الصحراوي – رحمه الله – واسمه الحقيقي غالي بن البشير من قبيلة أولاد موسى ” .

والأخ” عمر بن محمد الأنصاري ” .

والأخ “أبو محمد الكوماسي” .

والأخ “أبو اليمان الأنصاري” .

والأخ “أبو عمير الشنقيطي”

 

ما هي مهمات هيئة الحسبة والامر بالمعروف والنهي عن المنكر؟

 

كانت لها مهام متعددة منها :

– القيام على المرافق العامة وإزالة كل ما يؤدي إلى الضرر على الشعب مثل الحفر في الشوارع ، برك المياه، السيارات المتعطلة في الشوارع ، تنظيم وتنظيف الأسواق ونحوها  كلها لها صلة وثيقة بالشرطة ، وقد تقدمت الإشارة إلى ذلك  وفي هذا الصدد أقيمت عدة دورات شرعية لمنتسبي الشرطة والحسبة –ولم تكن من اختصاص الحسبة إقامة الحدود والتعازير – وان صغرت المخالفة- بل لابد فيها من حكم القضاء، أو تفويض منه

 كان غالب من يتولى الحسبة هم من الإخوة طلبة العلم وبعضهم أعضاء في مجالس القضاء والأمر بالمعروف والمحاسبة على القيام به مثل ” إقامة الصلوات ، وإلزام أولياء الأمور بالنفقة على من تجب عليهم نفقته مع مراقبة الشارع العام ، وعدم السماح بالمنكرات الظاهرة ، وللأسف أن هذه البلاد – خاصة ولاية تمبكتو- بسبب حكم العلمانيين لها أزمنة مديدة امتلأت من المنكرات بجميع أصنافها وقد كانت قاعدة الحسبة هي الإنكار في الأمور البينة الظاهرة التي لا ريب فيها ، أو التي دلت عليها النصوص الجلية وضعف الخلاف فيها ، والاكتفاء في غيرها بالنصح ، كما قامت الحسبة بالتدرج مع الناس في تغيير المناكر

 

كيف قمتم بعملية التدرج في تطبيق مبادئ الشريعة واحكامها في مجتمع كان إلى عهد قريب بعيدا عن الاسلام تهيمن عليه العلمانية؟

 

 كانت الخطوة الأولى من لحظة دخول المدن الاكتفاء بالدعوة وبيان الحكم الشرعي والوعظ والترغيب والترهيب، مع بيان أننا سنصل إلى مرحلة التعزير لمن لم يرتدع ، واستعان المجاهدون في إبلاغ هذا لعموم الناس بالإذاعات المحلية التي كانوا يشرفون عليها وبعضها يبث على مسافة 120 كلم ، كما قاموا بكتابة رسائل في بعض المنكرات المنتشرة لبيان أمرها وقاموا بتوزيع تلك المنشورات على نطاق واسع

– بعد فترة زمنية كافية قامت الحسبة بالأخذ على أيدي العتاة وتهديدهم والإغلاظ لهم في الكلام دون تعزير

– وفي المرحلة الثالثة بدأت الحسبة في تعزير أصحاب المعاصي ممن لم تنفع فيهم الحلول الأخرى ، وقد بقيت الحسبة على نفس الطريقة السابقة في التدرج مع العاصي نفسه “وعظ فتهديد فتعزير “

– بالنسبة لمنكرات الأسواق سبقت الإشارة إلى تخصيص سرية لها بالتعاون مع الشرطة الإسلامية وقد تم العمل فيها بنفس الطريقة سالفة الذكر وقد كانت التعزيرات التي تقوم بها الحسبة تنظر فيها إلى مختلف الجوانب المتعلقة بموضوع التعزير ” نوع الجناية ، طبيعة الجاني ، تكرر الجناية ….”

 

كيف قمتم بتطبيق مسألة الحسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الواقع ؟

 

قبل التفصيل يحسن أن نضرب أمثلة لعمل الحسبة في هذا الباب ، مع ملاحظة أن هناك بعض هذه الأمثلة قبل أن تتشكل الحسبة بشكلها الذي استقرت عليه، فمن ذلك :

المثال الأول : الملاهي الليلية لما دخل المجاهدون إلى مدينة تمبكتو وجدوا فيها من الملاهي الليلية ” البارات ” أمرا عجبا فقاموا بإراقة الخمر وتخريب كل ما في الخمارات مما لا يمكن الاستفادة منه في الحلال ، وأبقوها منازل عامة تخدم للصالح العام ، كما قاموا بتوزيع كثير من الأواني والأفرشة التي فيها على الشعب ، وكذلك في باقي المدن ، وبعضها قام الشعب بإزالته قبل وصول المجاهدين .

أما مدينة كيدال فلم تكن فيها إلا مخمرة واحدة قام المجاهدون في يوم دخول كيدال – ومطاردة الطواغيت متواصلة – بحرق وإتلاف ما فيها من المنكرات .

وأما مدن ” تساليت و” اجلهوك ” فقد تم القضاء على ما فيها من المنكرات فور دخولها بعد المعارك .

المثال الثاني : الكنائس من المعلوم أن تمبكتو مدينة أسلامية لا يجوز إحداث الكنائس فيها ولا إبقاؤها ، ومع ذلك وجد المجاهدون فيها أكثر من عشر كنائس ، فقام المجاهدون بتعطيل وتغيير كل ما يدل على كونها كنيسة ، وأبقوها مرافق عامة يستفيد منها من يحتاج ،هذا وقد وجد المجاهدون في بعض الكنائس من وسائل الدعوة إلى التنصير من الكتب والأشرطة والأقراص والراديو المترجمة بمختلف اللغات واللهجات المحلية ما يجل عن الوصف ، وهذا ما يفسر وجود ظاهرة الردة عن الدين بالتنصر في المدينة كما هو معلوم لكل من له أدنى إلمام بهذه المنطقة ، وقد فر قبل مجيء المجاهدين عدد من هؤلاء المنصرين والمتنصرين، ورجع بعضهم إلى الإسلام.

أما في كيدال فقد حفظ الله تلك الأرض من هذا البلاء وله الحمد أولا وآخرا.

 

 

ماذا عن مسألة هدم الأضرحة .. التي آثارت الكثير من اللغط والقلق على الحريات ولدى المتابعين في الغرب ؟

 

لقد بذل المجاهدون جهدهم ليكون هدم هذه الأضرحة مؤديا لأعظم المصالح ومجتنبا للمفاسد ، وذلك على عدة مستويات كالتالي :

 

المستوى الأول :

 منذ الأيام الأولى لدخول المجاهدين إلى مدينة تمبكتو بدؤوا بدعوة الناس وبيان الحكم لهم في هذا المنكر وقام الشيخ الشهيد عبد الله أبو الحسن الشنقيطي- رحمه الله – بكتابة رسالة مختصرة في الموضوع سماها ” فتح الشكور في حكم البناء على القبور ” وتم توزيعها على نطاق واسع ، كما استغل المجاهدون الإذاعات المحلية في بيان الحكم الشرعي في هذا الأمر ، وتم التعاون مع بعض أئمة المساجد في شرح الموضوع للناس واستمر الحال على هذا حتى هدم الأضرحة

 

 المستوى الثاني :

 في كل يوم جمعة – وهو يوم الزيارة المعتاد عند الناس – يتوزع المجاهدون على المقابر الموجودة في المدينة – وهي كثيرة وكبيرة – فيراقبون الناس ومن رأوه فعل منكرا سواء من الشرك الأكبر كالاستغاثة بالأموات ، أو ما دون ذلك من المنكر قاموا بنصحه وبيان شرع الله له في لطف وهدوء ، واستمر الحال على ذلك حتى هدم الأضرحة

 

 المستوى الثالث :

 استمر الحال على هذا ما يقرب من 3 أشهر وبعد هذه الفترة اجتمع مسؤولو هيئة الحسبة ومجلس القضاء وتدارسوا الموضوع وما يترتب عليه – خاصة من الناحية الداخلية- وارتأوا بالإجماع أن الوقت قد حان لهدم هذه الأضرحة ورفعوا بذلك تقريرا إلى القيادة العليا ، وبعد أسبوع جاءت الموافقة من القيادة العليا على الأمر وبدأ الإعداد له حين تمت الموافقة على هدم الأضرحة

 

كيف تمت عملية الانتقال الى مرحلة تنفيذ هدم الاضرحة مع ماخلفته من صدى عالمي ؟

 

 قرر المجاهدون أن يكون العمل على النحو التالي :

– الإيعاز إلى جميع أئمة المساجد في المدينة بأن تكون خطبة الجمعة التي تسبق هدم الأضرحة الذي سيبدأ السبت حول هذا الموضوع ووزعوا لذلك خطبة مكتوبة وبالفعل قام جميع أئمة المدينة بلا استثناء- وبما فيهم المتصوفة – بذلك 

كان الهدم على مرحلتين : الأولى : البدء بهدم الأضرحة التي في المقابر

الثانية : تأجيل هدم الأضرحة التي بقرب مسجد “جينغر بير” إلى وقت آخر – يكون الهدم بالمعاول والفؤوس ويمنع استخدام الجرافات والمتفجرات

– أدت هذه الخطوات ثمارها فلم يقع أي مشكل داخلي على هذه الأضرحة

– بعد فترة زمنية من هدم أضرحة المقابر ارتأت الحسبة أن الوقت مناسب لهدم الأضرحة التي قرب مسجد “جينغر بير” فاستخدمت لذلك الغرض جرافة ، ولم يقع أي مشكل

– بعد فترة زمنية أخرى اكتشف المجاهدون عن طريق من معهم من أهل المدينة أضرحة أخرى قام بعض عبادها بتمويهها ونزع ما عليها من النذور فقام المجاهدون بهدمها أيضا

 

من هي الجهة الجهادية التي باشرت الهدم وماذا عن ولاية كيدال ؟

لم يهدم المجاهدون من جماعة أنصار الدين إلا أضرحة تمبكتو وقوندام ،أما ولاية كيدال فقد نجاها الله تعالى من هذه المنكرات إلا ضريحا واحدا في جبال تيغرغر قام المجاهدون بهدمه – لم يتحدث عنه الإعلام –

 

وماذا عن هدم ضريح جبال  تيغرغر من طرف انصار الدين ؟

 

هدم هذا الضريح الذي في جبال تيغرغر زمن التمكين لأنصار الدين .. ولنا في هذا المقام   رسالة ينبغي لأولئك الذين يتهمون المجاهدين بعدم معرفة المصالح وتقديرها أن يراجعوا أنفسهم فإن جنود تنظيم القاعدة كانوا يمرون على هذا الضريح ليلا ونهارا لمدة سنوات ويعلمون أنه يعبد من دون الله وبإمكانهم هدمه أيضا ومع ذلك لم يفعلوا انشغالا منهم بالأولى وتقديرا حقا غير نفاق للمصلحة ، ولهم غير ذلك من المعرفة الحقيقية بباب المصالح علما وعملا ولكن الناس لا يعلمون.

 

ماهي النتائج التي اثمرتها سياسة هدم الاضرحة والحسبة عموما في الواقع بشمال مالي او ابان اعلان الامارة الاسلامية؟

 

أدى نظام الحسبة دوره في صبغة الأرض بالصبغة الإسلامية ومن المظاهر الحسنة التي تذكر هنا :

– غلب على المدن مظاهر التدين وانعدمت المعاصي الظاهرة ، وانسدت باب الفتن على الناس – خاضت الحسبة والشرطة الإسلامية في تمبكتو حربا ضروسا للقضاء على الخمر والتدخين بيعا وشراء ووفقوا في ذلك بعد جهد ، ولله الحمد

– أثر هذا في الناشئة أثرا بينا

– امتلأت المساجد بالمصلين ، ولعل من أروع الصور في ذلك أنه في مدينة ” تساليت ” كان يصلي صلاة الصبح في المسجد نفس العدد الذي يصلي الجمعة ، ويمتلأ المسجد ، ودام هذا الحال حتى مجيء الغزاة الفرنسيين

 

كيف تم التعامل مع ظاهرة الفقر من خلال احياء مؤسسة الزكاة في التجربة الاسلامية الوليدة؟

 

 كان إحياء نظام الزكاة الشرعي من اولى مهماتنا وقد كلفت مؤسسة الحسبة بإحياء نظام الزكاة والإشراف عليه وتخصيص سرية لهذا الأمر ومن مهام هذه السرية :

– جمع زكاة الأموال الظاهرة – عند توفر شروطها الشرعية – وتحديد السعاة الذين يقومون بجمعها.

– توحيد حول دافعي الزكاة -فيما يحتاج إلى الحول-

– القيام بصرف الزكاة على مستحقيها ، والأولوية للفقراء والمساكين

 

ونظرا لأن الناس تختلف أوقات حول الحول عليهم ، فقد قرر المجاهدون ابتداء جمع الزكاة من السنة القادمة وصدر بيان للعلماء اتضمن مسائل متعلقة بالحسبة وغيرها.

 

هل لكم ان تحيطونا علما بمضامين البيان الذي صدر عن العلماء فيما يخص معضلة الفقر ؟

 

تم بحمد الله في يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق لتاريخ 27 و 28 محرم 1434 هـ الموافق لـ 11 و 12 ديسمبر 2012 م عقد جلسات مدارسة في منطقة آرياو(إسكن) و كانت هذه الجلسات تتعلق ببعض الأمور التي تدور حول تطبيق الشريعة وإقامة الدين، حيث افتتح الشيخ أبو الفضل الجلسة الأولى والتي حضرها وفود من فقهاء ومشايخ المناطق التالية: كويقما (تنوفلايت)، مرمر (أربندا)، تين أنكو، تلاتايت، ظرهو، آرياو، كيدال، تمبكتو، أغلال، نيافونكي، أقوني السلام، ليري، قوندام و تغاروست.

وتم خلال هذه الجلسات الإتفاق والإجماع على ما يلي:

الاتفاق على أن التمكين الموجود يوجب علينا إقامة الدين كاملا لقول الله تعالى ” الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة و أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور “

الاتفاق على أن الفقهاء وأهل العلم هم الواجهة الأولى لإقامة الدين في مناطقهم الاتفاق على منع كافة أشكال التمائم لحرمتها، وإن كانت من القرآن فمن باب سد الذرائع

الاتفاق على أن كل من تعاون مع قوات المجموعة الإقتصادية لدول غرب أفريقيا “سيدياو” وأمثالها في حملتهم على الاسلام هو مستحل الدم و المال

الاتفاق على تقدير دية القتل الخطأ والتي هي مئة من الابل بقيمة تقدر حاليا بـ 13 مليون فرنك إفريقي

الاتفاق على أن يكون متولي الحسبة ممن له حظ من العلم الشرعي بحيث لا ينكر في مسائل الاجتهاد

الاتفاق على أن صرف الزكاة لا يكون إلا عن طريق الجهة المكلفة من قبل ولي الأمر ويكون إخراجها من أفول الثريا إلى طلوعها و جمعها من قبل السعاة المكلفين من قبل الحسبة التابعة للمنطقة، ونبدأ في صرفها بما بدأ الله به من الفقراء والمساكين…

رأى الحاضرون ضرورة إنشاء معهد شرعي يتولى تعليم الناس المنهج الصحيح ورفع الجهل عنهم العمل على إنشاء مجلس من العلماء يجتمع بعد كل فترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر يتولون من خلاله إنشاء دورات للائمة والمؤذنين والدعاة، ويتابع مسيرة إقامة الدين

 

 

من هم العلماء والوجهاء والاعيان الذين وقعوا البيان؟

 

 

وقع على هذا البيان أكثر من ثلاثين من أهل العلم من مختلف مناطق أزواد وأسماؤهم محفوظة في الأرشيف ،هذا وقد نشر البيان حينها على الشبكة العنكبوتية ، ملاحظة: رغم القرار الذي ذكرناه فإن عددا من الأغنياء في ولاية تمبكتو ، جاؤوا بزكاة ثروتهم الحيوانية اختيارا وتم توزيعها على الفقراء في تمبكتو، كما تم توزيع زكوات الحرث عند حصادها .

أما في كيدال فبقي القرار ساريا إلا أنه ثبت عند المجاهدين منع غني من أغنياء البادية لزكاته منذ سنين -إضافة إلى عقوق والده – فانتقلت إليه مجموعة الشرطة ومن معها من المجاهدين بإمارة الشيخ ” إبراهيم بنا ” ورفقة الشيخ “حمدي بن محمد الأمين ” – قاضي ولاية كيدال – وتم التحقيق مع المتهم ومحاسبته ، وتم إخراج الزكاة من ثروته الحيوانية فبلغ ما لزمه 22 شاة فأخرجها المجاهدون منها وطلبوا من شيخ قبيلته تحديد فقرائها ففعل ، فقسمت عليهم الزكاة، وتم قبول شفاعة والده فيه أن لا يعزر ،على أن يلتزم ببر والده .

 

كيف تعاملت الامارة الاسلامية مع  قضية المرأة وتعليمها؟

 

لم يمنع المجاهدون النساء من العمل ولا من الحركة ، إنما كانوا يلزمونهن بالواجبات الشرعية كاللباس الساتر وعدم الاختلاط يكثر في تمبكتو ركوب رجل وامرأة على الدراجة النارية ، فأجرى المجاهدون الناس على ظاهر حالهم ودعواهم المحرمية ، إلا في حالات وأماكن الشبهة مثل أطراف المدينة والأوقات المتأخرة .

 

احدثت مؤسسات لإعانة الضعفاء كيف كان آداؤها الميداني ؟

 

بالنسبة للجنة مساعدة الضعفاء فمن مهامها :

إحصاء المحتاجين من الأرامل واليتامى والضعفاء واعطاءهم مساعدة

– توزيع المساعدات الغدائية وغيرها ، وكان يقوم بهذا الدور في كيدال الحسبة بإعتباره ضمن تخصصاتها ، اما في تمبكتو فبعد تجارب عديدة استقر الأمر على تقسيم المساعدات على نفس الطريقة المستخدمة زمن النظام المالي ، وهي تسليم نصيب كل مجموعة لمسؤوليها مع المراقبة والمتابعة ، وحتى هذه الطريقة لم تؤد النتائج المرضية لكن جاء الغزو الصليبي قبل تغييرها

ـ قام المجاهدون بتوزيع الكثير من المساعدات الغذائية ، سواء من المخازن التي أفاء الله عليهم في بداية الفتح ، أو من المساعدات التي فتح الله بها بعد ذلك .

وقد قامت الحسبة في تمبكتو بأرشفة ورقية لعملها خلال الأشهر العشرة.

 

من اشرف على مؤسسات الحسبة والاعانات ؟

 

ممن تولى إمارة الحسبة “الشيخ الشهيد داود أبو عبد الرحمن الشنقيطي- رحمه الله – واسمه الحقيقي محمد الفقيه بن خطري من شرفاء بني عبد المؤمن ” والشيخ أبو تراب الأنصاري، والشيخ محمد موسى الأنصاري – وكلاهما عضو في مجلس القضاء في تمبكتو- والشيخ سالم أبو عبد الله الأنصاري” والأخوة ” محمد أحمد الأنصاري ” و” موسى بن سيد المختار الأنصاري ” و “أبو الوليد التشادي” و” أبو داود الأنصاري” حفظهم الله .

 3adl

ما هي أهم المؤسسات التي تقضي بين الناس في الخصومات والظلم وتقيم العدل وما خصائص المؤسسة الحاكمة بالاسلام؟

 

القضاء: القضاء من أهم أعمدة إقامة الشريعة، ولذلك بادر المجاهدون من الأيام الأولى لسيطرتهم على المدن بإقامة المحاكم الشرعية ، وكانت المحكمة الشرعية في عواصم الولايات، وقد تكون لها فروع في بعض المدن ، والحديث عن القضاء خلال فترة حكم المجاهدين يطول، فنلخص جوانب منه ، فنقول وبالله الاستعانة:

الجانب الأول :

كيفية اختيار القضاة – الشعب الأزوادي – في مجمله – شعب محب للدين معظم للشريعة ، ومبغض للحكومة المالية معاد لها ، فكانوا إبان حكم النظام المالي يتحاكمون إلى علمائهم ويقضون بينهم بالشريعة- على وجه الإجمال – ، وكان النظام المالي يغض الطرف عنهم ، فكان من أهل العلم من لهم خبرة عملية في هذا المجال – كان المجاهدون – من أهل الأرض ومن المهاجرين – على صلة كبيرة بأهل العلم في المنطقة منذ زمن بعيد ، وكانوا حريصين على أن يتبوأ أهل العلم منزلتهم اللائقة بهم ، وفي مرحلة من المراحل ، قبل إنشاء جماعة أنصار الدين بفترة ، قرر الشيخ أبو الفضل إياد بن غالي – حفظه الله – والأخ الشهيد ” إبراهيم بن بهنقا ” – رحمه الله تعالى – ، ومن معهم من المجاهدين ، إنشاء محاكم شرعية في شمال البلاد ، ووضعت لذلك خطة متكاملة الجوانب ، ووافق جمع من أهل العلم على تحمل مسؤولية القضاء بين الناس ، ولكن مع انطلاق المشروع سقط نظام الطاغوت القذافي، وجاءت أرتال الفارين من ليبيا، وبدأت تلوح نذر الحرب في الأفق ، فكان لا بد من تحرك من نوع آخر فكانت ” جماعة أنصار الدين.

وهذه إشارة مختصرة جدا إلى هذا التاريخ ، لعل الله أن ييسر تفصيلها في وقت آخر – كان للمجاهدين قضاتهم الذين اكتسبوا خبرة عملية خلال ممارسة القضاء بين المجاهدين ، وبين الشعب الذي كان بعض منه يتحاكم إليهم قبل الفتح – لما نصر الله المجاهدين تم تعيين القضاة من طرف الشيخ أبي الفضل – حفظه الله – ولم يجد المجاهدون صعوبة في ذلك لما سبق ذكره من العوامل وغيرها – وفر المجاهدون للقضاة كافة المستلزمات المعنوية والمادية التي تساعدهم على القيام بمهامهم على أحسن وجه .

 

 ما هي المهمات والانجازات وكيف عمل القضاء في الواقع من خلال التجربة الميدانية؟

 

من مهام وإنجازات القضاء:

– الحكم بين الناس وفض النزاعات ، وقد فصل القضاء في عدد من النزاعات التي طال عليها الزمن ، وحل كثيرا من المشكلات المستعصية ، خاصة في تمبكتو ، ولذلك اقبل الناس إقبالا عجيبا على القضاء ، لما رأوا من عدل الشريعة ، وسرعة تنفيذ الأحكام، ونزاهة القضاة

 – حكم القضاء برد كل ما ثبتت ملكية مسلم له قبل قسمة الغنيمة

– التحري في تحقيقات الشرطة ، والتأكد من كونها حصلت بالطرق الشرعية ، ولم يكن القضاء يعتمد في إصدار الأحكام إلا على تحقيقاته

– من أول من أخذ القضاء منهم الحقوق ، المجاهدين أنفسهم ، والذين أعطوها بطيب نفس.

 

هل لكم أن تعطونا امثلة ميدانية عن القضاء نقارب بها الواقع في الامارة الاسلامية وكيف كان آداء القضاء في تلك المرحلة ؟

 

من الأمثلة التي تذكر في هذا الباب:

المثال الأول : في أول دخول مدينة تمبكتو قام شخصان من الملتحقين الجدد بشرب الخمر ، ومن السكر أطلقوا أعيرة نارية في السماء فقبض عليهم وجلدوا حد الخمر ، وعزروا على الرماية .

المثال الثاني : في أواخر شهر رمضان سنة 1433هـ ، كان بعض الملتحقين الجدد في “قوندام” يجرب سلاحه في صحراء، فأصيبت امرأة كانت تمر دون أن يعلم ، وحملت إلى مستشفى تمبكتو فزارهم الشيخ الشهيد “عبد الحميد أبو زيد” – رحمه الله – وأعطى لأوليائها مساعدات نقدية وغذائية وغيرها ورقم هاتف ، وقال إذا احتجتم أي شيء كلمونا ، وقبل أن تشفى وتخرج من المستشفى ، كان بعض المجاهدين يرمي يوم عيد الفطر في السماء، فأصيبت امرأة وحملت إلى نفس المستشفى فزارهم الشيخ الشهيد وفعل معهم نفس الشيء ،وزاد أولياء المرأة الأخرى، واخبرهم أن عليهم إذا شفيتا الذهاب عند الطب لأخذ تقرير طبي عن الجرح لتسليمه للقضاء لبيان مقدار الدية التي تلزم المجاهدين ، وبالفعل اصدر القضاء حكمه وسلم الشيخ عبد الحميد الدية للطرفين.

وقد تم تعزيز المجموعة التي رمت في المدينة لأن الإخوة كانوا أصدروا قرارا بمنع الرماية داخل المدن .

المثال الثالث : كان أحد الإخوة المجاهدين يسوق سيارته فدهس خطأ احد المسلمين فقتله فحكم عليه القضاء بالكفارة ودفع الدية وهي مائة من الإبل (قدرت آن ذاك بنحو 22000 يورو )

فقام الأخ القائد يحي أبو الهمام – أمير كتيبة الفرقان آنذاك – بدفع الدية .

المثال الرابع : أحد الملتحقين الجدد قام بقتل أحد المسلمين عمدا بسبب خصومة بينهما فحكم القضاء لأولياء القتيل بالخيارات الثلاثة فأبى أولياء الدم إلا القصاص فنفذ عليه في مشهد مهيب.

 

اعطونا امثلة عن تعامل القضاء مع القضايا المرتبطة بالحدود لما يثار حولها من شبهات؟

 

 أثناء الغزو الصليبي ، وبعد انحياز اغلب كتائب وسرايا المجاهدين من مدينة تمبكتو، كان احد المجاهدين يحرس بنزيناً تابعاً للمجاهدين فجاء بعض الشعب ليسرق منه فرمى الأخ فوقهم فقتل خطأ أحدهم وهو من “السنغاي” فقام الشيخ الشهيد عبد الله الشنقيطي – أمير كتيبة الفرقان – رفقة بعض المجاهدين بالبحث عن أولياء القتيل في ذلك الوضع الصعب حتى وجدوهم وأرادوا دفع الدية ،فتعجب أولياء القتيل غاية العجب من ناس في مثل هذا الوضع وهذا شأنهم ، فبين لهم الشيخ أن هذا هو دين الله نلتزم به في الشدة والرخاء ، فقال أولياء القتيل إنهم راضون بأي شي يدفع لهم ومتنازلون عما عدا ذلك فدفع لهم الشيخ مبلغ 5000 يورو.

فيما يخص الحكم بالحدود والتعازير: انتهج القضاء نهجا متكاملا في إقامة الحدود، راعى فيه مدى قدرة المجاهدين على إقامة الحدود ، وما يترتب على ذلك من المصلحة والمفسدة .

 

تحدثتم عن الامثلة فهل لكم ان تسوقوا لنا امثلة في هذا المجال تقارب واقع القضاء في الامارة الاسلامية؟

 

هناك امثلة نسوقها تباعاً بشيء من التفصيل:

 

المثال الاول

جاءت عشرات حالات السرقة في تمبكتو ، درئت كلها بسبب الشبهات ، و لم يقم الحد إلا في واحدة منها ، عجزت الشبهات أن تنقذ صاحبها ، وهو سارق سرق أكثر من طن من الأرز مع أثاث ومتاع كثير غيره “يقدر ما سرق بأكثر من 1500أورو” ، وبعد قطع يده قام المجاهدون بإسعافه طبيا ، ومساعدته ماليا ، لكن الرجل بعد ما ذهب إلى باماكو ادعى أن المجاهدين قطعوا يده بسبب كيس من الأرز والله المستعان ، ولكن هين على من سرق أن يكذب ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ” إذا لم تستح فاصنع ما شئت”

المثال الثاني : لم يكن القضاء يقيم الحد على من ثبتت حاجته وضرورته ، حتى اضطره ذلك للسرقة ، لكن لم يثبت من هذا إلا صورة واحدة في تمبكتو ، فدرأ القضاء فيها الحد ، وأعان المجاهدون المتهم ، والحمد لله

المثال الثالث : لم يكن القضاء يقيم الحد إلا باعتراف المحدود ، أو بينة قاطعة لا يتطرق لها أي احتمال ، وذلك لما بين الناس من العداوات التي تورث شبهة كبيرة ، فضلا عن نقص العدالة الظاهر في كثير من الناس ، ولذلك فجميع الحدود التي أقيمت إنما كانت بالاعتراف ، إلا بعض حدود الخمر التي ضبطت الحسبة أصحابها سكارى في الشارع

المثال الرابع

كان القضاء يفهم المعترفين – بأساليب شتى – أن بإمكانهم الرجوع لئلا يقام عليهم الحد فلا يفعلون ومن أروع الأمثلة في ذلك قصة حد الرجم الذي أقيم في اجلهوك ، حيث أبى الطرفان الرجوع ولما ذهبا لمكان إقامة الحد سارا بخطى ثابتة لا تزعزع ولا صراخ ، ودخلا الحفرة طواعية ، وما تحركا ولا نطقا بكلمة ، حتى قضيا ، رحمهما الله تعالى

المثال الخامس:

من العادات القبيحة المنتشرة في مجتمع تمبكتو أن الرجل يزني بالمرأة حتى إذا حملت تزوجها بعد الولادة ، فان امتنع فإن القوانين الوضعية الوضيعة تلزمه بذلك وتجعله حقا مكفولا للزانية لها المطالبة به ، فحدث أن امرأة من أهل تمبكتو جاءت إلى الشرطة الإسلامية تشكو صاحبها الذي فجر بها حتى حملت منه ، ويريد أن يمتنع عن الزواج بها ، وتطلب حقها ، ولما حققت الشرطة الإسلامية في الموضوع ، اعترف الفاجران ، فجيء بهما إلى القضاء ، وبعد النظر في شأنهما من جميع الجوانب ، حكم القضاء برجمهما ، لكونهما محصنين ، أما المرأة فأجل أمرها لحملها ، وأما الرجل فوضع في السجن ريثما ترتب ظروف إقامة الحد ، وهنا كانت المفاجأة حيث اعترف الرجل بكونه عبدا (العبودية الموجودة في هذه البلاد)، فوقع الخلاف بين أعضاء مجلس القضاء حول هذا النوع من العبودية معتبر شرعا أم لا ، وأودع المتهم السجن حتى يتم الفصل في قضيته ، واستدعى القضاء والدا الرجل وأقرا على نفسيهما بالرق وكذلك سيده أقر بملكيته ، وبعد مدارسة ونقاش عريض اتفق أعضاء مجلس القضاء ، على أن هذه الصورة بعينها ، اقل أحوالها أن تكون شبهة تدرأ عن الرجل حد الحر فدرأ عنه ، وأقيم عليه حد العبودية.

 

العبودية والرق في تلك المنطقة كانت معضلة كبرى تواجهكم كيف تعاطيتم معها؟

 

قرر مجلس القضاء بحث مسألة العبودية في هذه البلاد دراسة تاريخية وافية ليصدر فيها قرار موحد ، وبالفعل ابتدأ في ذلك لكن جاء الغزاة الصليبيون قبل البت في المسألة وبالله التوفيق

 

تطبيق الحدود كان اهم ما جاءت به التجربة كيف وصلتم لاقامة الحد في السرقة والزنا ؟

 

تم – في بعض المرات – تأجيل إقامة الحد كله ، أو بعض أجزائه لعدم القدرة ، أو لتحقق المفسدة في إقامته ، ومن أمثلة ذلك :

 المثال الأول :

 ثبت حد السرقة في مرة من المرات على مجموعة ” 10أشخاص” ، لكن كان يترتب على إقامته مفسدة عظيمة ، قد تؤدي إلى قتال وحرب بين بعض المجموعات ، مما لا يملك المجاهدون القدرة ولا القوة لمنعه ، فحكم القضاء بالحد واقترح تأجيل إقامته للمفسدة المتوقعة ، وأرسل القرار إلى الشيخ أبي الفضل – حفظه الله – فأصدر الشيخ أبو الفضل قراره بأن ينظر في المجموعة ، فإن كانوا متنوعين ، فليبدأ بأقرب الناس إليه فيقام عليه الحد ، ويتبع بالآخرين ، وإن كانوا من جهة واحدة فليؤجل، فنظر فإذا هم كلهم من جهة واحدة فأجل الحد وعزروا.

 

 المثال الثاني :

– لم يقم المجاهدون بنفي الزانيين البكرين – وهو جزء من الحد على القول الصحيح الراجح عندنا- لأنه يحتاج إلى جهد ومال لا يملكها المجاهدون ، وأيضا فغالباً ما كانت ظروف أهل الزانيين لا تساعد عليه ، مما يزيد العبء علينا ، فكنا نعمل بمذهب الأحناف ، لا لكونه الراجح، ولكن للعجز ، ويمكن أن يضاف هذا إلى أمثلة مخالفة مشهور المذهب المالكي.

 

وقد قام المجاهدون في عدة حالات من حد الزنا بإرسال المحدود للمستشفى لإجراء فحوص للاطمئنان على صحته – خاصة النساء – ، وبالنسبة للسارق فقد قام المجاهدون بجميع الإجراءات اللازمة لضمان صحته ، فأعطوه إبرة لوقف النزيف قبل قطعه ، وربطوا اليد حتى لا تنزف ، وبالفعل لم ينزف ، ثم نقلوه إلى المستشفى ، وساعدوه ماديا ملاحظة : لم يقم المجاهدون بتخدير اليد حال القطع ، لعدم جواز ذلك في الراجح عندنا .

 

تطبيق الحدود في مجتمع وليد يسعى للنهوض سيكرس عدة ظواهر صعبة كزيادة عدد المعطوبين  من الحد الشرعي كيف تعاملتم مع مخلفات  تطبيق الحدود الشرعية؟

أعطى المجاهدون مساعدات مادية لعدد من المحدودين ، كما قاموا بمساعدة أهالي من أقيم عليهم حد الرجم

– اتخذ المجاهدون من أول مرة قراراً بمنع تصوير وجه المحدود أو المعزر ستراً عليه ، وبعد فترة أصدر الشيخ أبو الفضل قراراً بمنع التصوير مطلقا ، وتم تنفيذه بالفعل.

 

كان القضاة يحكمون وفق المذهب المالكي هل لكم ان تحدثونا عن هذا الجانب الفقهي المهم؟

 

– بلاد المغرب الإسلامي – في الجملة – على مشهور مذهب إمام دار الهجرة مالك بن انس – رحمه الله تعالى – الذي احتواه مختصر الشيخ الإمام المجاهد خليل بن إسحاق الجندي – رحمه الله تعالى- فكان أغلب القضاء بهذا المذهب، وقد يخالفه القضاة أحيانا ، إذا ترجح عندهم أن الصواب في خلافه ، كما كان يعبر الشيخ أبو الفضل- حفظه الله- “إننا نحكم بالمذهب المالكي المدلل”، ومن أمثلة ذلك :

– مشهور المذهب أن السرقة من بيت المال ليست بشبهة ، تدرأ الحد فتقطع يد فاعلها عندهم ، وهو ما لم يعمل به القضاة ، ولو عملنا به لقطعنا أيادي كثيرة .

– مشهور المذهب أن الساحر لا تقبل توبته – بعد القدرة – ويلزم قتله ، وهو ما لم يعمل به القضاة بل كان الساحر يستتاب – لا على وجه وجوب ذلك ولزومه – ويمكث فترة في السجن ، يدرس خلالها بعض كتب التوحيد المختصرة ويحفظها ، ثم يطلق سراحه ، بعد أن تضمنه عشيرته ، ويعلن توبته في الإذاعات المحلية ..

-مشهور المذهب أن حد الخمر ثمانون جلدة ، وهو ما لم يعمل به القضاة ، فكانوا يجلدون أربعين فقط ، إلا مرة واحدة ، جلدوا ثمانين ، لواحد تكرر منه السكر.

وقد اتخذ القضاء في تمبكتو قرارا بعدم البت في ملكية الأراضي الزراعية على نهر النيجر ، وتأجيل النظر في شأن ملكيتها لمدة سنة ، وذلك لتشعب الموضوع ، وكونه يحتاج دراسة تاريخية وجغرافية وافية ، واستقصاء للوثائق من عهد الاستعمار ، وغير ذلك مما لا تبلغه طاقة المجاهدين، ولما قد يترتب على ذلك البت من مفاسد قد تصل إلى الحروب العرقية، وكنا نكتفي بالإصلاح بين المتخاصمين ، بما يضمن حق الطرفين دون إثبات قضائي للملكية ، ووفقنا الله عز وجل في ذلك وله الفضل والمنة ، فما جاءتنا قضية من هذه القضايا على كثرتها إلا واصطلح طرفاها ، والحمد لله رب العالمين .

 

ما هي ملامح  الوجه الانساني للقضاء الاسلامي من خلال تجربتكم في امارة الصحراء؟

 

كان القضاء يقترح في بعض الأحايين – و بعد الدراسة – إعانة من قضي عليه بما يعجز عن أدائه لخصمه جملة واحدة ، ومن ذلك أن نزاعا وقع على أرض زراعية وقام أحد الخصمين بإفساد مولد ضخ ماء للخصم الآخر وبعد الإصلاح بين الطرفين ، وإلزام المتلف بتعويض ما اتلف ، اقترح مجلس القضاء إعانة المقضي عليه لغلاء سعر مولد الماء ، واحتياج المقضي له للمولد ، فوافق الشيخ عبد الحميد- رحمه الله- على ذلك ودفع مبلغا مالياً معتبراً في ذلك.

mali ghazo france

القوات الفرنسية تعلن قتل 19 جهاديا شمال مالي

mali france4القوات الفرنسية تعلن قتل 19 جهاديا شمال مالي

شبكة المرصد الإخبارية

قال ضابط فرنسي إن قوات بلاده الموجودة في شمال مالي تمكنت من قتل19  عنصراً من عناصر مجموعة جهادية أثناء عملية للجيش الفرنسي، لا تزال مستمرة في منطقة تمبكتو شمال مالي، ولم يوضح إلى أي تنظيم ينتمي المسلحون الذين قتلوا ولا من أين جاؤوا.

وقال الضابط في تصريحات مساء اليوم الثلاثاء إن عملية عسكرية فرنسية تدور حاليا في شمال تمبكتو، مضيفا ان القوات الفرنسية واجهت مجموعة قوية، لكنها كبدتها خسائر كبيرة.

وأضاف المصدر العسكري قائلا إن وحدة القوات الفرنسية التي تقوم بالعملية تسيطر تماماً على الوضع الميداني، مؤكداً عدم سقوط أي قتيل في صفوف الفرنسيين. لكنه لم يعط معلومات إضافية بسبب عدم انتهاء العملية لحد الآن.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قال أنه يتوجب على متمردي الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير أزواد تسليم أسلحتهم والبدء بحوار سياسي مع السلطات المالية.

وقال  هولاند إن “الحركة الوطنية لتحرير أزواد” التي أعلنت في وقت سابق استقلال منطقة أزواد شمال مالي، “كانت عنصرا مساعدا للاستعادة المنطقة، ولكن الوضع اليوم يفترض أن تسلم جميع المجموعات، بمن فيها تلك التي شاركت في المعارك ضد الإرهابيين، سلاحها وأن تدخل في السياسة.

 وأضاف أن فرنسا ترى من الضروري إجراء حوار وطني في مالي، وأن يتم بدون بسلاح. وقال “السلطات الشرعية الوحيدة التي يحق لها استعمال السلاح تتمثل في السلطة المركزية بقيادة الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا“.

وكان هولاند يشير إلى الوضع في كيدال بشمال شرق مالي، الذي ما زال خارج سيطرة الدولة المالية حيث تعتبر المدينة معقل الحركة الوطنية لتحرير ازواد.

 وكان وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس قد قال في مقابلة قبل ايام إن بلاده لن تلعب دور الشرطي في افريقيا، وتحل نزاعا على الأراضي في مالي، وذلك بعد يوم من انتقاد رئيس مالي ومتمردي الطوارق باريس لعدم بذلها جهدا يذكر في هذه القضية.

 وقال فابيوس لراديو “ار.ام.سي” إن فرنسا أعادت الوضع الديمقراطي، وأن “الأمر الآن في أيدي أبناء مالي خاصة الرئيس ابراهيم ابو بكر كيتا ليتحركوا“.

ومضى يقول “فرنسا لا تساند أي جماعة لكن من الطبيعي استعادة وحدة الاراضي. لكن يجب ألا تتدخل فرنسا في هذا“.

 ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول فرنسي قوله إن فابيوس كان يحاول إيضاح أن باريس التي لاتريد التورط في حل الأزمة السياسية بين الشمال والجنوب، وأنها لا تساند أيا من الجانبين لكنها ملتزمة بأمن مالي.
 ووجدت باريس نفسها في موقف حرج،  في صراع بين الحكومة المركزية في باماكو ومتمردي الطوارق الذين يطالبون بحكم ذاتي، بعد أن حظيت باريس بإشادة واسعة في أنحاء مالي بسبب العملية العسكرية التي قامت بها.
 وشن الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا يوم الاربعاء هجوما لاذعا على باريس، وتساءل “لماذا تمنع فرنسا مالي من استعادة سلطة الدولة في بلدة كيدال الخاضعة لسيطرة حركة تحرير ازواد؟” وأضاف أن المجتمع الدولي يجبر السلطات على التفاوض مع المتمردين.

 وقال موسى آغ أساريد ممثل حركة تحرير ازواد في أوروبا يوم الاربعاء إن على فرنسا “مسؤولية تاريخية” للتوصل إلى حل لنزاعهم مع الحكومة.

 وتدخلت فرنسا عسكريا في ينار من العام الحالي في شمال مالي للتصدي لهجوم مجموعات إسلامية مسلحة، كانت تسيطر على الشمال منذ العام الماضي.

وفي أوج العمليات في فبراير بلغ عدد العناصر الفرنسيين حوالى 4500 جندي. وانسحب المقاتلون المسلحون المرتبطون بالقاعدة من شمال مالي اثر التدخل العسكري الفرنسي والإفريقي الذي لا يزال جاريا، لكن مجموعات صغيرة أخرى تتمكن من شن هجمات بشكل منتظم ضد الجيش المالي والجنود الاجانب الموجودين في المنطقة. وتعتزم باريس التي تبقي حاليا على 2800 عنصر، خفض وحداتها العسكرية إلى إلف عنصر بحلول العام المقبل.

رسالة مفتوحة الى الرئيس الفرنسي من المعتقلين الاسلاميين بالمغرب رضوان حمادي واستيفان آيت يدر

maroc franceرسالة مفتوحة الى الرئيس الفرنسي من المعتقلين الاسلاميين بالمغرب رضوان حمادي واستيفان آيت يدر

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

في رسالة مفتوحة الى الرئيس الفرنسي من المعتقلين الاسلاميين رضوان حمادي واستيفان آيت يدر القابعين في حي باء الاعدام السجن المركزي القنيطرة ، وصلت شبكة المرصد الإخبارية نسخة منها فيما يلي نصها :

 

 أما آن لهذا الهراء ان ينتهي وللإهمال أن يزول

 عشرون عاماً وفرنسا تتنكر لمبادئها الانسانية والحقوقية

 

 

رسالتنا  للرئيس الفرنسي  فرانسوا هولاند ، قصيرة الجناح ورائها ما ورائها وأول ما وراء  الرسالة تعرية للخطاب العنصري الفرنسي  الذي تتنكر فيه فرنسا  التي لاتزال تتغنى بمبادئها الانسانية وبصونها لكرامة مواطنيها مهما كانوا في محنة او ضيق وتجيش لهم الجيوش وتبدل من اجل فك وثاقهم  الغالي والنفيس..

 

ان  سقطوا كرهائن في  أي بقعة من الأرض تبدل المال بسخاء وطول نفس في مفاوضات السر والعلانية لانقاذ فرنسي او عامل لدى شركة فرنسية لا يحمل جنسيتها . . واذا بفرنسا هاته تتنكر لكل تلك المبادئ التي ترفعها شعارا للقيم  .. في ملف حساس  كملفنا الذي طال  ليل عتمته وطالت معه ارتال الاهمال .. فلم نسمع لها حسا ولاركزا .. طيلة عشرين سنة.. من أسرنا واعتقالنا وهواننا على الجميع حتى ممن ننتسب لهم في الجنس والدين والوطن.. اهمال  لايقل سواءا عن الجناية المرة في قهرنا سجونيا وانسانيا .. اين فرنسا وخارجيتها التي صارت  صماء  بكماء؟

 وها هي سفارتها في الرباط تضع اذنا من طين واخرى من عجين كأن معاناتنا لاتهمها .. وكأن التعذيب الممنهج السادي الذي يطالنا بمباركتها وبتحريض منها والا فمن يبرر لنا هذا الصمت المخزي المفضوح وقد نالنا الحيف والجور في سجون المغرب عزلة كاملة لـ 14 سنة  تضاهي  ما مر بالمعتقلين  بعتمات تازمامارت .. ثم لما انكشف امرنا  للاعلام وتكلم من تكلم عنا رفع العزل الانفرادي لنساق من جديد الى عزلة انكى داخل السجن المركزي القنيطرة وكأننا لسنا من صنف البشر ولا ننتمي للانسانية جمعاء!.. وفي غايابات جب حي الاعدام قضينا الى الآن سنوات منذ ترحيلنا من عتمة السجن المحلي بسلا .. خمسة سنوات اخرى لا تقل جحيما عما طالنا..

 يا فرنسا … يا من تجيشين جيوشك لغزو شتى بقاع العالم لان الجوعى بزعمك في مالي يحتاجون للحرية وفي افغانستان والعراق، ما اخزى ان تتصدرين لجلب الحرية للآخرين وبعض بنيك في الاسر والهوان من سنين سحيقة …

 اين انت مما يطالنا سرا وجهرا؟ بل اين انت من التزاماتك امام قوانينك ودساتيرك وجمعياتك وثورتك ومبادئك… ؟؟؟

ها هو ذا ستيفان ايت يدر الذي يحمل جنسيتك خالصة فهو فرنسي فلما تخذلينه حتى فيما هو حق له عليك لكونه فرنسيا ومثله رضوان حمادي  فعلام هذا الخذلان المرير؟ …

 

اننا نخوض اضرابا لتعرية واقع الجور وسياسة الكيل بالمكيالين، وندين صمت فرنسا المخزي المذل الجبان وهو صمت القادر على الفعل المتمكن من ادوات الضغط ..

 ما ضر فرنسا ان تمارس دورها في  رفع العزلة عنا والتخفيف مما نالنا من ضيم حتى اصبح مع الزمن عادة يومية لاحتساء القهر المذل؟

 ما ضر..فرنسا لو تدخلت فيما هو مكفول لها حقوقيا وسياسيا وهي التي اباحت لنفسها غزو دول لنشر حريتها المزعومة؟ …

 

 اننا نجد انفسنا امام حالة مخزية مريبة خاصة والعلاقات المغربية الفرنسية وطيدة اشبه ما تكون الزواج الكاثوليكي ذي القواسم المشتركة والسياسة المنبثق عن المستعمر القديم.

 فلم هذا السكوت والتواطؤ المريب؟

 لماذا  رحل ( روبير ريتشارد) وهو من زعموا انه امير مجموعة ارهابية رحل وهو المحكوم بالمؤبد وهو حكم ثقيل يضاهي الاعدام الصوري؟ …

لماذا رحل لينعم بحريته في فرنسا  ونظل نحن في الضيق والعزلة والقهر والاذلال ؟

 لماذا لا تستحي فرنسا من جريمتها في السكوت المخزي عنا  ؟ ، بينما عشرات  المحكومين بالاعدام في المغرب يحيون في ظروف لا عزلة فيها ومنهم من خفف حكمه بعد عشرة سنوات من صدوره.

 

 لماذا لايتم ترحيلنا الى مهاجع الاسلاميين وفيها يقبع عشرة افراد من محكومي الاعدام؟

 

 لماذا تسكت فرنسا بما لها من رصيد للضغط وهي التي سعت سرا وجهرا لترحيل روبير  ريتشارد الى فرنسا؟

 

 لماذا سياسة الكيل بالمكيالين والتمييز العنصري؟

 

اننا نضع فرنسا امام المرآة في تعرية حقيقية  فنحن نموت نفسا بعد نفس وقد تقدم بنا العمر في السجون وتمكنت منا الامراض والعلل .. فلا أقل من ان نعري واقع الزيف علانية

 

 كم  قضى من ادين بالقتل من مجموعة الشبيبة (احمد الشايب وصاحبه نموذجا ) من( الاعدام الى الـ 25 ).

وكم قضى دانيال الاسباني من الثلاثين سنة قبل ان يعفى عنه وكم وكم وكم ؟

فهل نظل في القهر والعزلة والاذلال والاعدام الى ما لا نهاية؟

 

 يا فرنسا … آن لك ان تخرجي من الصمت وتقدمي الاجابات وتمارسي دورك في رفع الغبن عنا بعد ان صم المغرب المسلم اذنيه عنا وكيف لا وسكوت فرنسا يغري بالقهر والاذلال ..

 

 

 انها رسالة مفتوحة للرئيس فرنسي ولوزير خارجيته ولسفير فرنسا في المغرب

 

 رسالة ادانة واستنكار لعشرين سنة من الاهمال والنسيان والجحود

 

 وسنظل على اضرابنا عن الطعام الى ان تنفذ مطالبنا العادلة او ان تفيض ارواحنا ونلتحق بركب الراحلين في العتمة المغربية ……….

 

 امضاء  المعتقلين الاسلاميين

 رضوان حمادي

استيفان ( سعيد ايت يدر)

 حي باء الاعدام السجن المركزي القنيطرة

القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء الثالث

mali3القصة الكاملة للامارة الاسلامية في شمال مالي من البداية الى التدخل الفرنسي – الجزء الثالث

الإمارة الإسلامية في تمبكتو وعلاقتها بالحركة الوطنية الازوادية وميليشيات جبهة العرب

الجزء الثالث – خاص وحصري – شبكة المرصد الإخبارية

يسر الله هذا الحوار الحصري الذي قام به المرصد الاعلامي الاسلامي مع الشيخ عبد العزيز حبيب أحد القيادات الإسلامية في المغرب الإسلامي بإمارة الصحراء ليلقي الضوء على حقيقة الأوضاع في شمالي مالي .

وللتذكير فإن المرصد الإعلامي الإسلامي مستقل ولا يقبل الهيمنة ، وهو ذاتي الانطلاق ويرفض أي شكل من أشكال التبعية ، وهو كذلك عالمي التوجه لأن الدعوة التي يخدمها دعوة عالمية ، فهو لا يصطدم بالحواجز الإقليمية، أو القومية ، أو الدولية ليرتد إلى أصحابه ، بل يتخطّاها ولا يعترف بوجودها، ومن أهم سماته التي تميزه أنه في خدمة المبدأ وفي خدمة الفكرة الإسلامية والدعوة لها، وبما أن المرصد يعمل في حقل الإعلام فإنه مقتنع بأن الإعلام هو وسيلة لخدمة الإسلام وليس الإسلام في خدمة الإعلام .
المرصد الإعلامي الإسلامي هيئة حقوقية، إعلامية، إسلامية تهتم بقضايا المسلمين في أنحاء الأرض قاطبة ومركزه العاصمة البريطانية .
ونوضح أنه من المرتكزات الأساسيّة التي من أجلها أسّس المرصد الإعلامي الإسلامي :
– نصرة المستضعفين وإحقاق الحق حيث كان.

توفير منبر إعلامي للهيئات والشخصيات الإسلاميّة التي تعوزها الحاجة وضعف الإمكانيات للتعبير عن نفسها والمطالبة بحقوقها.

دفع الشبهات وإبطال الأباطيل التي تروّج لها وسائل الإعلام المأجورة ضدّ الإسلام والمسلمين.
– إيجاد صوت إسلامي يسهم في طرح القضايا المصيريّة والواقعيّة من منظور إسلامي.
كما أن المرصد الإعلامي الإسلامي سيظل بمشيئة الله منبراً ونصيراً للحق وأهله أينما كانوا، وسيفاً مسلطاً على الظلم والظالمين والباطل وأهله في كل مكان ، ولأن مسئوليتنا أولاً وأخيراً هي أمام الله العزيز الجبار لذا نتبع أسلوب الصراحة والصدق والتوثيق والوضوح والدقة في أخبارنا وتزويد الناس بالأخبار الصحيحة، ويهمنا إظهار الحقائق لوجه الله للرأي العام ولمن يهمه الأمر.

ولمعرفة الحقائق من مصادرها الأساسية من خلال الحوار الشامل لأحد القيادات الشرعية والميدانية في شمال مالي والتي تستطيع توضيح الحقائق عبر مصادرها دون وسيط أو خبير أو محلل . . وفيما يلي نص الحوار :

 

الإمارة الإسلامية في تمبكتو وعلاقتها بالحركة الوطنية الازوادية وميليشيات جبهة العرب

احداث وحقائق ومواقف

 

كيف بدأت معركة شمال مالي وكيف تم دخول كيدال؟

 

 بعد أن سقطت أمشاش ،وكانت الحركة الوطنية لتحرير أزاواد تقدمت إلى منطقة تمبكتو وتمركز بعض قواتها في تلك الجهة ، ووقع الانقلاب في باماكو ، تقدم المجاهدون إلى كيدال ، وبعد معركة طاحنة أسر فيها أكثر من 300 من المرتدين ، واستشهد ثلاثة من الإخوة هم ” حسان أبو عبد الله الشنقيطي واسمه الحقيقي عثمان صل وهو سابق الفلان إلى الجهاد والشهادة ” و ” الربيع الأنصاري يحي بن أوفتى” و” بيكا الأنصاري ” وقد دخل المجاهدون المدينة فاتحين يوم الجمعة 30 مارس 2012م ، وانهارت الدولة المالية في الشمال ، وبدأ الجيش يفر من ولاية تمبكتو وقاو، هنا دخلت ميليشيات العرب إلى تمبكتو ، ودخلت الحركة الوطنية أيضا ، وعاثوا فيها فسادا ، ونهبوا كل ما استطاعوا نهبه ، وكادوا يقتتلون فيما بينهم .

بعد انتهاء المعركة والسيطرة على مدن الشمال بمالي بدأت الميليشيات في أعمال السلب والنهب.. كيف تعاملتم معها ؟

استنجد العرب بالمجاهدين – الذين كانوا يطاردون فلول الطواغيت الهاربين من كيدال إلى النيجر-، مؤكدين أنهم يريدون الشريعة ، فلبى المجاهدون الاستنجاد ، وتركوا مطاردة طواغيت كيدال وانطلقوا إلى تمبكتو ، وكان أول الواصلين إليها الشيخ الشهيد عبد الحميد أبو زيد – رحمه الله – فبسط المجاهدون سيطرتهم على المدينة واخرجوا الطائفتين من المدينة دون إراقة قطرة دم ، لكنهم وجدوا المدينة قد نهبت وعيث فيها فساداً مما اضطر المجاهدين فيما بعد لإنفاق كثير من المال والجهد والله المستعان.

ما هي التطورات التي حصلت فيما يخص الميليشيات بعد سيطرتكم على كيدال وتمبكتو وهل جنحوا للسلم.. وسلموا بالأمر الواقع؟

 لما أمنت الميليشيات نكصوا على عقبيهم ، وامتنعوا عن الدخول في المشروع الإسلامي ، وبقيت كتائبهم المسلحة تجول في الصحراء لم يتعرض لها المجاهدون بشيء ، ولكن بعد فترة زمنية فوجئ المجاهدون برتل عسكري ضخم يتجول بكامل عدته في طرف المدينة ويقوم بتفتيش الشعب ، ولم يكن هذا الرتل غير جبهة العرب دخلت من إحدى البوابات لم تكن فيها حراسة في ذلك الوقت ، وأمام هذه الحركة الاستفزازية ضبط أمراء الجهاد جنودهم على صعوبة الوضع ، وأرسل الشيخ عبد الحميد أبو زيد – رحمه الله – وفداً يضم كلا من الإخوة ” الشيخ الشهيد عبد الله أبا الحسن الشنقيطي – رحمه الله تعالى – واسمه الحقيقي محمد الأمين بن الحسن من قبيلة مجلس العلم ، وعبد الحق الأنصاري ، أبا مصعب الصحراوي ، وطلحة أبا مصعب الشنقيطي – حفظهم الله – ” إلى قادة المجموعة أن أمامهم أحد خيارين : أن يدخلوا في المشروع الإسلامي ، فإن أبوا فليخرجوا من المدينة فورا ،وإذا كانت لهم مطالب أو أي شيء آخر، فليرسلوا وفدا يتفاوض باسمهم .

تمبكتو

تمبكتو

mali map1

هل قبلت المليشيات التفاوض وما آل اليهم الوضع بعد ان توتر الى درجة التهديد بالحسم العسكري؟

رفضت الجبهة الخروج فكرر المجاهدون عليهم الأمر مرة ثانية فرفضوا ، وهنا رجع إليهم الوفد مرة ثالثة في الصباح يخبرهم أن أمامهم مهلة حتى صلاة المغرب للخروج من المدينة بسلام ، وإلا فسيخرجون منها بالقوة ، وبدأ المجاهدون الانتشار استعداداً للمعركة عندها عرفت الجبهة أن الأمر جد فخرجوا من المدينة إلى الصحراء وأرسلت الجبهة وفودها بعد ذلك للمفاوضات.

كيف أصبحت علاقة الامارة الاسلامية بالميليشات بعد الجلاء عن تمبكتو ؟

 كان المجاهدون يستقبلونهم في كل فترة ، ويردون على مطالبهم بما يرونه مناسبا .

هل تم منع الميليشيات من دخول تمبكتو نهائيا؟؟

  قام المجاهدون في تمبكتو بوضع ضوابط لدخول الحركات المسلحة إلى المدينة وأبلغت كل من الجبهة العربية الأزوادية ، والحركة الوطنية لتحرير أزواد ، ومن أهم هذه الضوابط :

– عدم الدخول كرتل ” اقصى حد يسمح به 3 سيارات”

– عدم إظهار السلاح داخل المدينة

– عدم إظهار الراية داخل المدينة

– عدم الدعوة العلنية لحركاتهم ومقابل الالتزام بهذه الشروط لا يتعرض لهم المجاهدون بشيئ .

هل وقع بعد ذلك أي تصعيد من الميليشيات تجاه انصار الدين والامارة الاسلامية الوليدة؟

 لم يقع أي احتكاك أو تصادم بين المجاهدين من ” جماعة أنصار الدين ” وهذه الحركات ، إلا مرة واحدة عند إحدى بوابات تمبكتو مع الحركة الوطنية بسبب غطرسة أحدهم حيث حاول الدخول وتجاوز الحاجز مما دفع مجموعة البوابة – وكلهم شباب – لمنعه ومن معه ، فوقع تضارب بالأيدي ونحوها ، أدي إلى جرحه ومن معه جروحا بليغة ، حمل بعدها إلى المستشفى وتوفي فيه لاحقا – قام المجاهدون بعد هذه الحادثة بـ :

– التعزية في القتيل ، وعند النظر في حقيقة القتيل ، تبين أنه جندي سابق في جيش مالي ، ثم جندي من جنود القذافي الذين دافعوا عنه حتى نفوقه ، ثم انضم إلى الحركة الوطنية ، فأبلغ المجاهدون الحركة أن حكم هذا القتيل في دين الله الردة ، فلا دية له ، ودمه هدر.

– قام المجاهدون بدفع مبلغ مالي قدره 4000 يورو مساعدة لأسرة القتيل وأبنائه ، قام بإيصالها إليهم أحد أقاربهم من قادة المجاهدين .

ماهي النتائج التي لمستموها من جراء سياستكم مع الميليشيات المسلحة؟

 أدت هذه السياسة نتائجها المرجوة فانضم أغلب القادة العسكريين للحركة الوطنية مع أرتالهم رتلاً إثر رتل حتى إن أكثر من 80% منها انضموا لأنصار الدين، أما جبهة العرب فانضم بعض جنودها الشباب ، ومن قادتها نائب مسئولها العسكري الأخ الشهيد : المختار ولد أحمد دولة من البرابيش قبيلة أولاد اعيش ، وكان نعم الأخ ، وشارك في معركة ” كونا ” وجرح فيها ثم استشهد بعد ذلك متأثراً بجراحه ، وفي آخر المطاف وقبل الحرب بقليل تشكلت كتيبة أنصار الشريعة التابعة لأنصار الدين والمبايعة لها فدخل فيها عدد كبير من هؤلاء العرب .

هل كان لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي دور في هذه المرحلة؟

 كان لإمارة تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي متابعة للموضوع من أول يوم ، وأسهموا بدور كبير في توجيه المشروع وترشيده ، جزاهم الله خير الجزاء.