الأربعاء , 25 نوفمبر 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : نيابة (صفحة 4)

أرشيف الوسم : نيابة

الإشتراك في الخلاصات

سلخانات العسكر والموت البطيء أهم إنجازات الانقلاب. . الثلاثاء 23 يونيه. . سجون الانقلاب مقابر للأحياء

تعذيب داخل سلخانات العسكر

تعذيب داخل سلخانات العسكر

سلخانات العسكر والموت البطيء أهم إنجازات الانقلاب. . الثلاثاء 23 يونيه. . سجون الانقلاب مقابر للأحياء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* ميليشيات الإنقلاب بأسوان تعذب 9 من المواطنيين وهم صيام ﻹجبارهم علي الإعتراف بتهم ملفقة

ما زال كلاب الأمن الوطنى “أمن الدولة ” يتحدون كافة القوانين والأعراف الدولية٬ ويضربون بشعارات حقوق الإنسان عرض الحائط وينتهكون كافة مبادئ الإنسانية ضد 9 من مؤيدي الشرعية بمحافظة أسوان .

حيث يقوم معدومي الإنسانية والضمير من رجال المخلوع مبارك، والخائن السيسي بتعذيبهم “بدنيا” داخل “قسم أول” بمدينة أسوان – بكافة أنواع التعذيب بالكهرباء والضرب والتعدي السافر عليهم، لاجبارهم على الاعتراف بأعمال لم يقوموا به .

وكانت قوات أمن الإنقلاب قد اعتقلتهم منذ أيام وتم اقتيادهم من منازلهم ومن أعمالهم، والبعض من الطرق العامة، الى مقار امن الدولة بأسوان، ولم يتم عرضهم علي النيابة الا بالأمس للضغط عليهم للاعتراف بتهم لم يرتكبوها .

وتناشد أسر المواطنين الأبرياء احرار العالم والمنظمات الحقوقية على الوقوف بجانبهم لانقاذ أبناءهم من التعذيب الوحشى من قبل أمن الإنقلاب.. وتحمل قسم أول أسوان مسؤلية حياتهم .

 

*ظهور”محمود غزلان” و”عبد الرحمن البر” في نيابة أمن الدولة عقب اختفاء 22 يومًا

ظهور الدكتور محمود غزلان والدكتور عبد الرحمن البر عضوي مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين في نيابة أمن الدولة عقب اختفاء قسري لمدة 22 يومًا

 

* وفاة معتقل بني سويف جراء إصابته بحروق على خلفية واقعة تفجير المزرعة

توفي المعتقل إسلام رجائي، من محافظة بني سويف، بعد ظهر اليوم؛ إثر اصابته بحروق بالغة فيما عرف بـ”تفجير المزرعة” الذي قتل فيه 5 من رفاقه.

أصيب إسلام رجائي، الطالب بالفرقة الثانية بكلية صيدلة بني سويف، بحروق بالغة؛ عقب انفجار قنبلة في 24 إبريل الماضي؛ إذ كان هو ورفاقه في مزرعة بالمحافظة مطاردين، فألقت عليهم قوات الأمن قنبلة، بعد ما فشلت في اعتقالهم- بحسب شهادات أهاليهم.

تم حجز إسلام في مستشفى الجامعة ببني سويف، تحت حراسة مشددة من قوات الأمن، وتدهورت حالته الصحية نتيجة الإهمال، حتى لقي ربه اليوم.

 

 

* أوقاف الانقلاب” تصادر 1000 شريط كاسيت للسرجاني وعبد الهادي وغنيم وبركات

صادرت أوقاف الانقلاب بمحافظة القاهرة، ما يزيد عن 1000 شريط كاسيت، ضمن حملة دعت لها الوزارة بزعم أنها تحرض على العنف والكراهية بين المواطنين

وقال وكيل أوقاف القاهرة، إنه عثر عليها بعدد من المساجد بمدينة نصر، وقامت اللجنة بالتحفظ على الأشرطة ومصادرتها لمراجعتها، حيث وجدت أن الأشرطة هي عبارة عن دروس وخطب للدكتور عبد الله بركات الأستاذ بجامعة الأزهر، والدكتور جمال عبد الهادي والدكتور عمر بن عبد العزيز الأساتذة بجامعة الأزهر، والمحكوم عليهم بالإعدام

كما تم العثور على أشرطة للدكتور محمد على حجازي والدكتور راغب السرجاني ووجدي غنيم وقررت اللجنة مصادرة وفحص الأشرطة.

 

 

*تأجيل محاكمة عسكرية لـ 20 قياديًا من الإخوان

أجلت محكمة عسكرية مصرية، اليوم الثلاثاء، محاكمة 20 قياديًا من جماعة الإخوان المسلمين، بينهم عضوان بمكتب الإرشاد، إلى جلسة 14 يوليو/تموز المقبل، على خلفية تهم وجهتها النيابة العسكرية إليهم، بينها التحريض على “أعمال عنف”، و”إتلاف ممتلكات عامة وخاصة” .

وقال “عبد المنعم عبد المقصود” رئيس هيئة الدفاع عن قيادات الاخوان، لوكالة الأناضول إن “محكمة الجنائيات العسكرية في منطقة الهايكستب (شمالي العاصمة) أجلت القضية المتهم فيها كل من (محمد طه وهدان)، و(محمد سعد عليوة) عضوا مكتب الإرشاد، و18 قياديًا آخرين بالجماعة، في القضية رقم 89 لسنة 2015 جنايات شرق عسكرية إلى جلسة  14 يوليو (تموز)، للاطلاع عليها من جانب المحامين واستمرار حبس المتهمين وعرض متهمين اثنين على الطب الشرعي“.

بدوره أوضح “أحمد سعد” عضو هيئة الدفاع، أن : “التهم الموجهة للمتهمين هي إتلاف ممتلكات عامة وخاصة، وحيازة مفرقعات، والانضمام إلى جماعة إرهابية، والتحريض على العنف، والتظاهر بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، والتجمهر، وإثارة الشغب، وتكدير الأمن العام، والسلم الاجتماعي“.

وأشار في حديثه لوكالة الأناضول، إلى أنه “برغم القبض على (وهدان) منذ نحو شهر وعليوة منذ نحو أسبوع، إلا إنهما لم يظهرا في قاعة المحكمة التي حضرها  5 متهمين حضوريا وباقي  المتهمين الخمسة عشر غيابيا”، لافتا إلى أن هيئة الدفاع طلبت من المحكمة مخاطبة مصلحة السجون للاستعلام عن تواجد “وهدانو”عليوة“.

وكانت جماعة الإخوان في مصر، والتي اعتبرتها السلطات المصرية جماعة إرهابية في ديسمبر/ كانون أول الماضي، قد اتهمت السلطات المصرية باخفاء “وهدانو”عليوة”، إضافة إلى “محمود غزلان” و”عبد العظيم الشرقاوي”، و”عبد الرحمن البر”، أعضاء مكتب الإرشاد (أعلي هيئة تنفيذية بالجماعة)، حسب بيان سابق

ومنذ يومين أعلنت النيابة العسكرية عن تحويل القضية التي يتهم فيها “وهدانو”عليوة” إلي المحكمه العسكرية، بمنطقة الهايكستب، شمال شرقي القاهرة ، بحسب مصدر قانوني بالجماعة.

وتضم القضية إلى جانب عضوي مكتب الإرشاد، كل من عبدالفتاح السيد، ومحيي الزايط، وعثمان عناني، وأشرف وحيد، وخالد جمال، ومحمد فهمي، ومحمد عيد، ودسوقي عزب، ورضا رضوان، ووسيم زينهم، وعبدالرحمن مصطفي، ومحمد سعيد، وشريف عبد الناصر، وأحمد أبو مليح، وعبد الرحمن صلاح، وعمر فاروق، وعادل عارف، وعمرو فتح الباب.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أصدر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قرارًا بقانون يعتبر المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية، فيما رفضته  جماعة الاخوان المسلمين وقته .

وتمثل محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية أحد المخاوف لدى منظمات حقوقية محلية ودولية؛ خشية عدم تمتع المتهمين بحقوقهم القانونية والقضائية، ولا يزال الموضوع محل جدل في الأوساط السياسية المصرية.

كما كان رفض محاكمة المدنيين عسكريًا ضمن المطالب الثورية التي نادى بها متظاهرون مصريون عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وحسب إحصاء بلغ عدد الإحالات إلى القضاء العسكري، التي صدر بها قرار من النيابة العامة، أكثر من 4600 إحالة، منذ بدء تطبيق القانون في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، وحتى اليوم، بينهم أشخاص أحيلوا أكثر من مرة في عدة قضايا.

وتواجه جماعة الاخوان حملات مداهمة وقبض مستمرة من السلطات المصرية التي تقول إن قيادات الجماعة تحرض على العنف، فيما تعلن الجماعة باستمرار تمسكها بسلميتها في مواجهة ما تسميه “انقلابا عسكريا” في إشارة الى الإطاحة بمحمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطي في ٣ يوليو/ تموز2013.

*فايننشال تايمز تنتقد تقارب الغرب مع السيسي

علقت افتتاحية صحيفة فايننشال تايمز على ما وصفته بانفتاح الغرب على عبد الفتاح السيسي منتقدة هذا التوجه بعد عامين من تقلده السلطة بانقلاب عسكري بينما ينتقد نشطاء الديمقراطية وزير الدفاع السابق على استبداده وانتهاكه حقوق الإنسان.

وأشارت الصحيفة إلى الدفء الذي طرأ على وجهة نظر العواصم الغربية تجاه السيسي الذي بدأ باستضافة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل له والآن الدعوة التي وجهها له رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون.
“على قادة الغرب أن يفكروا مليا قبل المزيد من التقارب مع السيسي خاصة وأنه يحاول بلا هوادة القضاء على خصومه، وأبرزهم جماعة الإخوان المسلمين، ويملأ السجون المصرية بطريقة غير مسبوقة
وذكرت الصحيفة أن الاحتفاء بالرئيس السيسي بهذه الطريقة لا يعتبر مفاجأة كبيرة في جانب منه لأنه في الوقت الذي تجتاح فيه الاضطرابات سوريا والعراق وليبيا تبدو مصر مستقرة تحت قيادة السيسي حيث إنه يسوق نفسه كزعيم عربي يتصدر الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة إرضاء للنخبة العسكرية الغربية.
ونبهت الصحيفة أن على قادة الغرب أن يفكروا مليا قبل المزيد من التقارب مع السيسي خاصة وأنه يحاول بلا هوادة القضاء على خصومه، وأبرزهم جماعة الإخوان المسلمين، ويملأ السجون المصرية بطريقة غير مسبوقة، ومما يثير القلق بشكل خاص حكم الإعدام الأخير الذي صدر ضد الرئيس السابق المنتخب محمد مرسي الذي أُطيح به عام 2013. وأضافت أن ما ينبغي أن يزعج الغرب أيضا هو أن حملة السيسي المتشددة تزيد تطرف خصومه السياسيين وتجبرهم على مفارقة طريق السلمية واللجوء إلى العنف.
واعتبرت هذا التوجه من قبل الولايات المتحدة وحلفائها دلالة على قدر كبير من التركيز على الأرباح القصيرة الأجل والتضارب وأن عليها بدلا من ذلك أن توضح للسيسي استحالة التعامل معه إذا نُفذت أحكام الإعدام ضد مرسي ورفقائه، كما يجب عليها أن تضغط عليه للتوصل إلى تسوية مع المعارضة وخلق فرصة للمجتمع المدني، لأن حكم السيسي بهذه الطريقة سيحرض على الفوضى التي تسعى مصر لاحتوائها.

 

*جيش السيسي يحفر خندقا على حدود غزة

باشر جيش السيسي حفر خندق في شمال سيناء على طول الحدود مع غزة بحجة منع التهريب ليعزز المنطقة العازلة التي تقيمها السلطات المصرية منذ أشهر, والتي تسببت في تهجير آلاف السكان, خاصة في منطقة رفح.

وقالت مصادر أمنية إن الخندق الذي يبعد كيلومترين عن الحدود يسير بطريق التفافي، وسيكون عمقه عشرين مترا وعرضه عشرة أمتار, وأضافت أنه تم تحديد مسارات للمركبات والمارة.
وتابعت أن الخندق سيساعد على رصد الأنفاق التي ما زال يجري استخدامها في عمليات التهريب والتي تقول السلطات المصرية إنها خطر على البلاد.
ووفقا للمصادر نفسها فإنه بعد اكتمال حفر الخندق لن تستطيع أي مركبة أو فرد المرور في الشريط الحدودي إلا عبر الخندق.
وانتقد بعض السكان في شمال سيناء الخندق قائلين إنه خنق حركة المرور, وتسبب في تدمير مزروعاتهم التي يعيش عليها كثير من المزارعين في المنطقة.
وكانت السلطات المصرية ضاعفت إلى كيلومتر عمق منطقة أمنية عازلة على حدودها مع قطاع غزة. وبدأت إقامة هذه المنطقة الخريف الماضي بعد هجمات دامية استهدفت الجيش والأمن المصريين في شمال سيناء, وتبناها تنظيم أنصار بيت المقدس الذي تحول نهاية العام الماضي إلى تنظيم ولاية سيناء بعدما بايع تنظيم الدولة الإسلامية.
وضمن مخطط المنطقة العازلة تم هدم مئات المنازل في مدينة رفح, وقال محافظ شمال سيناء مطلع العام الحالي إن السلطات تعتزم إزالتها بالكامل ثم بناء مدينة رفح جديدة. وأعلنت الحكومة المصرية أنها ستعوض السكان الذين يجري هدم منازلهم وتجريف مزارعهم بشمال سيناء.

 

*أحمد منصور: نظام السيسي نجح في تصدير الدكتاتورية إلى ألمانيا

قال صحفي الجزيرة أحمد منصور، الذي أفرج عنه الاثنين بعد توقيفه في ألمانيا، للصحفيين الثلاثاء إنه يخشى أن يكون نظام السيسي “المستبد” نجح ربما في تصدير الدكتاتورية إلى ألمانيا. واتهم منصور (52 عاما) برلين بالرضوخ لضغوط مصر.

اتهم الصحافي في قناة الجزيرة أحمد منصور اليوم الثلاثاء الحكومة الألمانية بالرضوخ لضغوط القاهرة، وكان الصحفي “المشهور” أوقف ليومين في برلين بطلب من مصر قبل الإفراج عنه الاثنين.

وقال منصور، الذي أوقف فيما كان يستعد للتوجه إلى الدوحة، للصحفيين “آسف (لأن الحكومة المصرية) نجحت في استخدام بعض الأشخاص داخل الحكومة الألمانية“.

وذكر الصحافي بأن توقيفه يأتي بعد أسبوعين من زيارة  عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا التي اختتمت بتوقيع عقد بقيمة 8 مليارات يورو مع شركة “سيمنزالألمانية العاملة في مجال الطاقة. وأضاف “أخشى أن يكون نظام السيسي، النظام الدكتاتوري، النظام المستبد، نجح ربما في تصدير الدكتاتورية إلى ألمانيا”، مناشدا زملاءه الألمان البحث عن توضيحات.

وقالت مصادر حكومية ألمانية إن منصور لم يعرف كصحفي على الفور. ودفعت معلومات إضافية قدمتها مصر خلال عطلة نهاية الأسبوع برلين إلى أن تقرر بأن تسليمه مرفوض كليا”. وتابعت هذه المصادر “أن الحكومة اتخذت على الفور تدابير كي يتم التعرف بسرعة أكبر على مثل هذه الحالات“.

وقال الادعاء الألماني في بيان مقتضب إنه لن يسعى إلى ترحيل منصور وأمر بالإفراج عنه بسبب “نواح قانونية ومخاوف سياسية دبلوماسية محتملة”، بدون الكشف عن تفاصيل.

وأوضح الصحافي أنه ملاحق بتهمة الاغتصاب والخطف والسرقة وهي اتهامات “منافية للعقل” بنظره.

 

المسألة سياسية بحسب “الإنتربول

وفي برلين يأتي الارتباك من رفض “الإنتربول” في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إصدار “نشرة حمراء” -أي طلب توقيف بحق الصحافي- بدافع أن طلب القاهرة يكتسي طابعا سياسيا بحسب وزارة الداخلية الألمانية.

وكانت منظمة الشرطة الدولية أبلغت هذا القرار إلى دولها الأعضاء ومنها ألمانيا، لكن ذلك لم يمنع برلين من إبقاء اسم منصور على لوائحها للأشخاص الواجب توقيفهم لأسباب لم تتوضح.

وأشارت مصادر حكومية طلبت عدم كشف هويتها كما نقل عنها الموقع الإلكتروني “شبيغل” إلى احتمال أن يكون بعض الموظفين ارتكبوا خطأ لعدم إطلاعهم على الأمر.

 

 

*هيرست: أحمد منصور تغلب على السيسي بهدف مقابل لا شيء

اعتبر الكاتب الصحفي البريطاني ديفيد هيرست أن أحمد منصور انتصر على زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي الذي سعى لاعتقاله في ألمانيا، معتبرا أن التهم التي وجهت إليه كانت مفبركة من النظام المصري.

وفي مقالة له، على موقع ميدل إيست آي الذي يرأس تحريره، وترجمته “عربي21″؛ أشار هيرست إلى تغطية أحمد منصور لمعركة الفلوجة عام 2004، واصفا بأنها أزعجت المؤسسة العسكرية الأمريكية” التي اشترطت خروج أحمد منصور لوقف إطلاق النار، وبحصوله على أعلى أوسمة صحفيي الحرب عبر انتقاد دونالد رامسفيلد لتقاريره، بحسب تعبير هيرست.

وأضاف هيرست بأن التهمة التي اعتقل أحمد منصور بسببها مفبركة، وتمت فبركتها في مصر، حيث “يعلق الناس على المشانق على جرائم يستحيل أن يكونوا قد ارتكبوها لأنهم كانوا حين وقوعها وراء القضبان في السجون”، مشيرا إلى أن السلطات الألمانية تدرك ذلك جيدا، حيث تعمدت المستشارة أنغيلا ميركيل تعمدت انتقاد لجوء مصر إلى عقوبة الإعدام أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقدته مع السيسي حينما كان في ألمانيا.

وتابع هيرست بأنه “وبالرغم من ذلك جرى اعتقال أحمد منصور بناء على مذكرة توقيف أعدت في القاهرة، وكان أحمد منصور، الذي يحمل الجنسيتين المصرية والبريطانية قد أدين غيابيا بتهمة ممارسة التعذيب بحق أحد المحامين في ميدان التحرير بالقاهرة أثناء ثورة يناير 2011، وهي تهمة بلغت من السخافة حدا جعلها تنهار عند أول اختبار“.

وأشار هيرست أن البوليس الدولي (الإنتربول) رفض قبول التهمة، وصدر عنه في تشرين الأول/ أكتوبر ما يفيد بأن مذكرة حمراء تطالب بتسليم أحمد منصور لم تستجب للقواعد المعمول بها لديهم، موضحا بذلك أن مذكرة التوقيف التي اعتقل أحمد منصور بموجبها قد أعدت من قبل المدعي العام الألماني نفسه بالتشاور مع القاهرة، على حد قوله، ضمن حملة السيسي ضد صحفيي الجزيرة.

واعتبر هيرست بأن الإفراج عن منصور اليوم يعدّ نصرا معتبرا، مستدركا أنه “يظل نصرا محدودا، فهناك الكثيرون غيره ممن يتهددهم الخطر ذاته، وما تزال ألمانيا من البلدان التي قد تستجيب لطلبات المحاكم المصرية الفاسدة“.

 

التسريبات 

وقال الكاتب البريطاني المخضرم إن “من كان يظن بأن المحاكم في مصر مستقلة عن السلطة التنفيذية فليستمع إلى أشرطة التسريبات، التي ثبتت صدقيتها، والتي توثق الحوارات التي كانت تجري في مكتب السيسي نفسه حول كيفية تلفيق الدليل المتعلق باعتقال الرئيس محمد مرسي”، ناقلا التحذير المسرب للواء ممدوح شاهين، الذي وجهه إلى مدير مكتب السيسي عباس كامل من أن القضية المرفوعة ضد مرسي مهددة بالانهيار؛ لأنه كان محتجزا في معسكر للجيش، وليس في سجن تديره وزارة الداخلية، حيث إن ذلك يعد إجراء غير شرعي بموجب القانون المصري.

وفي الشريط المسجل يمكن سماع اللواء شاهين يقول: “المدعي العام يطالب بتعديل تاريخ الاعتقال بحيث يصبح في فترة سابقة أو شيء من ذلك”، مضيفا أن “على وزير الداخلية أن يقابلني غدا في مصلحة السجون، ويعطيني اسم المبنى، ونذكر اسما توصيفيا، على سبيل المثال – بناية كذا وكذا هي التي ستذكر وليس الوحدة العسكرية“.

واعتبر هيرست أن |هذه فقط لمحة مما يجري حقيقة في مصر، وهي عالم مختلف تماما عن الصورة الاستعراضية التي سيحصل عليها حاكمها عندما يرحب به على باب مقر رئيس الوزراء البريطاني في لندن“.

 

خلل قضائي دولي

وأضاف هيرست بأن هذه الأحداث تدل أن “ثمة خلل هنا. فقراءة بريطانيا الحالية لالتزاماتها بموجب الولاية القضائية الدولية تسمح لأشخاص مثل السيسي ووزرائه بدخول ومغادرة الولاية القضائية لنظامنا القضائي وهم يتمتعون بالحصانة ضد المساءلة والمقاضاة – وهم نفس الأشخاص الذين كانوا في موضع المسؤولية والتحكم وإصدار الأوامر يوم ارتكبت المذابح في القاهرة في أغسطس من عام 2013، والذين يتوفر بحقهم للوهلة الأولى دليل دامغ بتورطهم في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية”، متابعا بالقول بأن “هذا النظام القضائي ذاته يسمح لمجرمي الحرب هؤلاء بتعقب وملاحقة صحفيين مثل أحمد منصور“.

واعتبر هيرست أن العدالة الدولية في بريطانيا تخضع لمتطلبات المصلحة السياسية، موضحا أنه “لا الشرطة البريطانية ولا دائرة المدعي العام تسارع بإصدار مذكرات توقيف عندما يقدم لها مثل هذا الدليل، بل تستمر تحقيقاتهم ببطء شديد، وتستغرق عاما تلو الآخر بحجة فحص الدليل، وهم في واقع الأمر يخلون عن عمد بالتزاماتهم تجاه الولاية القضائية الدولية“.

واعتبر هيرست أن السيسي يدرك ذلك جيدا، إذ “حينما أعلن عن زيارته هبت عاصفة من الاستنكار في ألمانيا. وأعلن حينها نوربيرت لاميرت، رئيس البرلمان الألماني، عن إلغاء اجتماع مع السيسي كان مخططا له، وذلك احتجاجا على سجل نظامه في مجال حقوق الإنسان”، ما جعل القضاء المصري يصدر أمرا بتأجيل جلسة محكمة لتأييد حكم الإعدام الذي كان قد صدر بحق محمد مرسي.

وتابع ما أن تمت الزيارة واكتملت حتى عقدت المحكمة وصدر تأييد حكم الإعدام بحق الدكتور مرسي، ثم لم يلبث السيسي بعيدا حتى تأكدت زيارته إلى بريطانيا“.

ونقل هيرست دفاع صحيفة التايمز البريطانية الأسبوع الماضي عن زيارة السيسي، التي قالت “إنها ينبغي أن تمضي قدما؛ لأنه إذا لم تكن لبريطانيا علاقة استراتيجية بالسيد السيسي، فإنها ستتخلى بذلك عن أي فرصة للضغط عليه ليستأنف الحياة الديمقراطية وليفتح مؤسسات البلاد. وهي بذلك ستتخلى عن حاكم مصالحه تتطابق مع مصالح بريطانيا، وأعداؤه يشكلون تهديدا مميتا لها“.

واختتم هيرست مقابله بالقول: “ولكن، للأسف، الموضوع عكس ذلك تماما. من شأن تقبل ميركيل وكاميرون للسيسي وتعاملهما معه أن يطيل معاناة مصر، وأن يزيد من احتمال التداعي الكامل من الناحية الاجتماعية لمصر”، معتبرا أن “محاباتهما لن يكون لها أي تأثير على أوضاع حقوق الإنسان في البلاد“.

وانتقد هيرست استقبال كاميرون للسيسي، قائلا إنه بهذا الاستقبال لا يساعد مصر، بل يساعد حاكمها الملطخة يداه بالدماء، ويتواطأ معه في جرائمه”، على حد قوله.

 

 

*براءة أحمد موسى من سب وقذف”الغزالي حرب”

قضت محكمة شمال القاهرة بالعباسية، الثلاثاء، ببراءة الإعلامي أحمد موسى، من سب وقذف الدكتور أسامة الغزالي حرب وقبول الطعن، خلال برنامجه المذاع على شاشة قناة «صدى البلد».
كانت محكمة جنح مدينة نصر، برئاسة المستشار سامر ذوالفقار، قضت في مارس الماضي بحبس أحمد موسى سنة وكفالة 10 آلاف جنيه، في تهمة السب والقذف لـ«الغزالي»، وقضت بحبسه سنة أخرى مع النفاذ وتغريمه 20 ألفا، كإدانة لتهمة إشاعة أخبار كاذبة

 

*مقرر أممي: المحاكمات الأخيرة في مصر لم تجر بشكل قانوني

قال “كريستوف هينس”، مقرر الأمم المتحدة الخاص، المعني بعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والإعدام بدون محاكمة والإعدام التعسفي، إن المحاكمات الأخيرة في مصر “لم تجر بشكل يتناسب مع الأسس المنصوص عليها في القوانين الدولية“.

وذلك في معرض تعليقه على أحكام الإعدام والسجن المؤبد الأخيرة الصادرة بحق محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر وقيادات في جماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف هينس في تصريح لمراسل “الأناضول”، اليوم الثلاثاء، إنه “من غير الممكن لمحكمة إصدار أحكام بحق مئات الأشخاص، في فترة قصيرة، وشهدنا المزيد من الأمثلة على ذلك في مصر“.

وعبّر المقرر الأممي عن قلقه البالغ من حكم الإعدام الصادر مؤخراً بحق محمد مرسي، ورأى أن الحكم قد “يفتح الباب أمام عمليات عنف“.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء الماضي، أحكاماً أولية، بإعدام 16 شخصاً في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر الكبرى”، بينهم 3 قيادات في جماعة الإخوان المسلمين، منهم “خيرت الشاطر” نائب مرشد جماعة الإخوان.

كما أصدرت حكمها بالسجن المؤبد(25 عامًا) على 17 متهمًا في القضية نفسها، في مقدمتهم الرئيس مرسي، ومرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

وحكمت ذات المحكمة بالإعدام بحق مرسي، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام السجون”، إلى جانب 5 آخرين حضوريًا، و94 غيابيًا، بينهم الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي، ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبد المقصود.

وأدت تلك الأحكام إلى سلسلة من الإدانات الرسمية والشعبية في مختلف أنحاء العالم، للتأكيد على رفض المحاكمات وما نتج عنها من أحكام وُصفت بـ”المسيسة“.

 

 

*سلخانات العسكر تتحدى “حقوق الإنسان”.. و”الموت البطيء أهم إنجازات الانقلاب

“السجون المصرية مقابر جماعية للأحياء” كانت تلك العبارة هي النتيجة التي خلصت إليها المنظمة العربية لحقوق الإنسان حول الأوضاع المزرية لمعتقلي الرأي والسياسة ورموز المعارضة وقادة التيار الإسلامي وشباب الحركات الثورية داخل زنازين الانقلاب العسكري، جراء حملات التعذيب الممنهجة والانتهاكات المتكررة والأوضاع الإنسانية المتردية والحرمان من تلقي العلاج، حتى بات العقوبة الأبرز التي يعايشها الجميع خلف الأسوار هي “الموت البطيء”.

ممارسات مليشيات الداخلية داخل السجون لا تختلف كثيرًا عن نظيرتها في الشوارع والميادين حيث السحل والقتل والاغتصاب والترويع والمداهمات تحت مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذي لم يحرك ساكنًا وربما لعب دور شرطي الأمن في مسرحية الحرب على الإرهاب، واكتفت المنظمات الحقوقية في الداخل باستنكار على استحياء والخارج بإدانات واسعة لم تلق آذانًا صاغية، وبمباركة من حكم البيادة وشعب 30 يونيو.

إلا أن الوضع خلف أسوار العسكر يتفرد بالتعذيب الممنهج بالكهرباء وهتك العرض والضرب والكلاب دون تفرقة بين قاصر أو شيخ، والحرمان من الحياة بالعزل والحبس الانفرادي والحرمان من الطعام والعلاج، في مشهد يعيد للأذهان ممارسات الذراع الأمني في دولة العسكر منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى شبيحة حبيب العادلي، والتي تحولت إلى عقيدة راسخة في أدبيات الجهاز الأمني، فجرت براكين الثورة لدي الشعب المصري في 25 يناير.

 

ثقوب في الثوب الميري

وفي محاولة لذر الرماد في العيون، رفع الملس القومي لحقوق الإنسان قبل نحو عام تقرير مأساوي عن وضع المعتقلين لداخل السجون لقائد الانقلاب الفاشي عبد الفتاح السيسي، فضلاً عن ممارسات الداخلية داخل الأقسام وفي الأكمنة والتمركزات بحق المواطنين استنادًا إلى القوانين سيئة السمعة التي سنها الانقلاب؛ من أجل ترسيخ أركان دولة القمع من التظاهر إلى الكيانات الإرهابية إلى التوسع في الاشتباه السياسي، مطالبة بإعادة هيكلة الجهاز القمعي ومراجعة عقيدته الفاشية، ولكن لقد أسمعت لو ناديت حيًّا ولكن لا حياة لمن تنادي.

بعد مرور أكثر من شهر على اغتصاب السفاح الانقلابي عبد الفتاح السيسي نسخة من التقرير السنوي للمجلس القومي لحقوق الإنسان، تواصل وزارة الداخلية، التي كانت السبب الرئيسي في اندلاع ثورة 25 يناير 2011، والتي اتخذت من عيد الشرطة شرارة لانطلاقها، تجاهل كل التوصيات والتقارير الصادرة إليها من المنظمات الحقوقية المستقلة بل ومن المجلس القومي لحقوق الإنسان ذاته، والتي كان على رأسها إعادة هيكلة الوزارة.

الأذرع الإعلامية الموالية لحكم العسكر والتي تقتات من حصاد «رز» بلاد النفط، وفي إطار السجال الدرامي مع داخلية الانقلاب، اعتبرت ممارسات عصابة مجدي عبدالغفار ومن قبله محمد إبراهيم، تفتح “أبواب جهنم” على السيسي وتسحب من رصيده الشعبي بتعنتها الشديد وغير المبرر مع منظمات حقوق الإنسان المستقلة ووسائل الإعلام والصحافة، خاصة ممن يعلو صوتهم لفضح الانتهاكات والتجاوزات غير المحدودة التي تحدث داخل الجهاز الشرطة ووزارة الداخلية.

وشددت صحف الانقلاب التي فتحت النار في أكثر من مناسبة على انتهاكات الداخلية في إطارر تصفية الحسابات وتبادل الاتهامات ضمن حملات «ثقوب في الثوب الميري»، على أن ممارسات الشرطة بابًا يجلب على مصر انتقادات دولية على المستوى الحقوقي في العديد من المحافل وأمام المجتمع الدولي. 

 

منظمات “نكرة”

أكد ناصر أمين مدير مكتب الشكاوى بالمجلس القومي لحقوق الإنسان أن التقارير الحقوقية الصادرة عن المجلس القومي لم تلق أي اهتمام من مؤسسات الدولة، مشيرًا إلى أن عدم الاعتداد بتلك التقارير وعدم وضع ما ورد بها من توصيات في الاعتبار يؤثر بدرجة كبيرة على مصداقية الحكومة.

واستنكر الحقوقي المؤيد لحكم العسكر تجاهل الدولة لتلك التقارير الت تفضح ممارسات الداخلية والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان، مشددًا على أن تلك التقارير ليست مجرد حبر على ورق، ويجب التعامل معها بمزيد من الجدية واتخاذ الدابير اللازمة لإجراء تحقيقات عاجلة وعادلة، حتى لا يحدث مستقبلاً ما لا يحمد عقباه.

وحذر عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان المعين من قبل سلطات الانقلاب من تكرار ما حدث في 25 يناير بعد تجاهل دولة المخلوع انتهاكات الداخلية والتعامل معها باعتبارها من ضروريات الحفاظ على الأمن حتى خرج الشعب ثائرًا في يوم احتفالات الشرطة، مشيرًا إلى أن إهمال التوصيات الصادرة للمجلس يسيء إلى مصر بالخارج ويجعل القضاء المصري غير محل تقدير بطبيعة الحال.

لا يمكن اعتبار مساعي ناصر أمين بأنها خالص من أجل حقوق الإنسان أو اعتراضا على الانتهاكات التي تطول معارضي النظام الذي ينتمي إليه، بقدر ما تندرج نحو تبييض وجه الحكم العسكري في الخارج وتقديم صورة جمالية حول اهتمام النظام القمعي بحقوق الإنسان والترويج كذبا إلى استقلالية القضاء والمؤسسات الحكومية، فضلاً عن تصفية الحسابات مع قيادات الداخلية.

ولا يمكن لمن لم يلتفت لتقارير المنظمات الحقوقية المصنوعة على عين العسكر، أن ينظر إلى نظيرتها غير الحكومية والمستقلة وبالطبع الإقليمية والدولية، لذلك لا يمكن أن يستبشر المعتقلين خيرًا بفرج على يد الانقلاب في الأفق المنظور، حتى وإن كان من باب الوجاهة والـ”شو” الإعلامي.

وحتى عندما عرج “أمين” للحديث عن مجزرة رابعة العدوية والنهضة والتي خلفت آلاف الشهداء والمصابين، واستنكر مرور عام على مطالب فتح تحقيق قضائي مستقل دون تحريك ساكن، اعتبر أن هذا خطر على الدولة المصرية ويعطي انطباعًا للدول الأخرى والمؤسسات الدولية العاملة في مجال القضاء الجنائي الدولي بأن النظام القضائي المصري غير راغب في التحقيق في الانتهاكات التي تقع على أراضيه، ولم تكن الحقيقة أو الحقوق هي الهدف من وراء تلك التقارير والتوصيات.

نظرة الدولة إلى منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان باعتبارها كيانات غير شرعية وتعمل لصالح أجندات خارجية، يمكن أن يكون أحد مسوغات القمع لدي سلطة الانقلاب، وهو ما أكد عليه وليد فاروق – مدير الجمعية المصرية للدفاع عن الحقوق والحريات – أن الدولة ترى أن وجود المنظمات الحقوقية في مصر غير شرعي، وبالتالي تتعامل معها على أنها نكرة ولا تأخذ بالتوصيات التي تصدرها.

وشدد فاروق – في تصريحات صحفية – على أن عدم فتح تحقيقات قضائية جادة في العديد من الانتهاكات الصادرة من رجال وزارة الداخلية هو تقصير من المنظمات الحقوقية نفسها، مشيرًا إلى أن بعض المنظمات تكتفي بالتقارير الصادرة عنها وتعتبرها بلاغًا للنائب العام دون تقديم بلاغ رسمي، فضلاً عن أن تحريات الشرطة حول قضايا التعذيب تأتي منقوصة لتغل يد النيابة.

وتمسك مدير الجمعية المصرية للدفاع عن الحقوق والحريات بضرورة إعادة هيكلة وزارة الداخلية بشكل واضح باعتبارها الطرف الأساسي والرئيسي في جميع التقارير الحقوقية التي ترصد الانتهاكات، موضحا أن لشرطة بنيت خلال 30 عامًا على كيفية تعذيب المواطنين للحصول على اعترافات، ونحتاج وجود آليات رقابية داخلية داخل جهاز الشرطة قوية لمحاسبة المخطئ، وليس فقط محاسبة الضباط إداريًا داخل الوزارة والذي يعد تعتيمًا على الانتهاكات. الحقوقيون في مصر على اختلاف توجهاتهم أجمعوا على أن انتهاكات الشرطة أثر على ثقة المواطنين في الدولة بشكل واضح وكانت شرارة ثورة 25 يناير، إلا أن مصر الانقلاب لا تختلف كثيرًا عن دولة المخلوع مبارك ويبدو أن سلسال القمع تتوارثه الداخلية وزيرًا خلف الآخر منذ محمد محمود وزكي بدر وحسن الألفي وحتى حبيب العادلي وأحمد جمال الدين ومحمد إبراهيم.

 

القتل البطيء

منظمة العفو الدولية اعتبرت أن تفشي التعذيب في مصر، والقبض والاعتقال التعسفيين مؤشر على تراجع كارثي لحقوق الإنسان، مشيرة إلى أن ما يصل إلى نحو 40 ألف شخص اعتقلوا أو وجه إليهم الاتهام خلال السنة الماضية في سياق حملة قمعية كاسحة.

ورأت المنظمة أن “نظام العدالة الجنائية المصري غير قادر على تحقيق العدالة أو غير راغب في ذلك، ودعت لتوجيه رسالة صارمة إلى عبد الفتاح السيسي بأن الاستهتار بحقوق الإنسان لن يمر ولن يمضي دون عقاب.

وأكدت “العفو الدولية” أنها جمعت أدلة دامغة تشير إلى أن التعذيب يمارس بشكل روتيني في أقسام الشرطة وفي أماكن الاحتجاز غير الرسمية، حيث يستهدف أعضاء جماعة “الإخوان المسلمين” ومؤيديهم به على وجه الخصوص وتمارسه قوات الجيش والشرطة على حد سواء، بما في ذلك في المقار التابعة لجهاز الأمن الوطني، وفي العديد من الحالات بغرض الحصول على اعترافات أو لإكراه المعتقلين على توريط آخرين.

ومن بين أساليب التعذيب التي رصدتها المنظمة، طرق استخدمها أمن الدولة في عهد مبارك، وتشمل هذه استخدام الصعق بالصدمات الكهربائية والاغتصاب وتكبيل أيدي المعتقلين وتعليقهم من الأبواب بعد فتحها، وغيرها من الأساليب الفاشية التي تمتاز بها سجون مصر وجعلتها قبلة لمعتقلي الغرب على غرار معتقلات “جوانتانامو” و”أبو غريب” و”تدمر”.

ونددت منظمة العفو الدولية بتكرار حالات الوفاة نتيجة التعذيب داخل مراكز الاحتجاز المصرية، مشيرة إلى عشرات المعتقلين الذين لقوا حتفهم داخل سجون العسكر خلال الأشهر الماضية دون تحقيقات جادة ودون مساءلة أي من الضالعين في تلك الحوادث.

وقالت حسيبة حاج صحراوي – نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة الدولية – إنه لا يمكن للسلطات المصرية مواصلة التستر على الانتهاكات المتفشية لحقوق الإنسان بأقسام الشرطة، خاصة أن عددًا من وقائع التعذيب حتى الموت موثقة في تقارير الطب الشرعي.

ووفقًا لمنظمات حقوقية مصرية ودولية, اعتقلت السلطات المصرية منذ الانقلاب عشرات الآلاف من المعارضين أكثرهم من جماعة الإخوان المسلمين، ولا يزال قرابة 40 ألفًا على الأقل في السجون، وكشفت البيانات عن وفاة 121 شخصًا منذ بداية العام الماضي جراء التعذيب وظروف الاحتجاز القاسية في السجون المصرية.

بدورها، أعرب عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان ببريطانيا مصطفي عزت، عن أسفه من اتسام المجتمع الدولي الحكومي بقدر كبير مما أسماه العمى مع الانتهاكات والجرائم التي تحدث بمصر.

وقال عزت إنه لا يوجد بالشارع المصري من يعول على مثل هذه المنظمات، فالحسم بالتأكيد لن يكون إلا بأيدي المصريين، موضحا أنه بالنسبة للمنظمات العاملة بالشأن الحقوقي في العالم والتي عملت حتى ولو ليوم واحد بمصر، فأنها تعلم جيداً حجم الانتهاكات والقتل والتشريد والتعذيب الذي يقوم به النظام المصري، حيث أصبح أمرًا واضحًا لكل الشعوب والمنظمات الحقوقية التي أطلعت على الملف المصري.

وأشار الحقوقي إلى أن السجون المصرية أصبحت مقابر جماعية للأحياء من خلال القتل البطيء حيث يتم منع المعتقلين من تلقي العلاج ويتم تعذيبهم حتى الموت أو الإصابة بعاهات مستديمة، حيث أن بعضهم فقد السمع والبصر وبعضهم خرج على قبره مثل القيادي الإخواني الراحل الدكتور فريد إسماعيل والفلاحجي وغيرهما الكثير من المعتقلين المقتولين.

واعتبر عزت أن النظام المصري الحالي لا يحترم الإنسانية ولا يفهم غير لغة القتل سواء في الشوارع برصاص الشرطة أو بأحكام الإعدامات من خلال تنفذيها سريعًا أو قتلهم بالإهمال الطبي والتعذيب في السجون والأقسام وخاصةً قسم شرطة المطرية، مشيرًا إلى أن عدد حالات المعتقلين المتوفين داخل السجون المصرية بسبب الإهمال الطبي والتعذيب منذ انقلاب 3 يوليو بلغ 174 قتيلاً ثلثهم سياسيون والثلثان الآخران جنائيان.

من جانبها، اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” لحقوق الإنسان السلطات المصرية بعدم اتخاذ خطوات جادة لتحسين وضع السجون المكتظة، ما يتسبب في وقوع حالات وفاة، مشيرة إلى أن عددًا من المحتجزين توفوا بعد تعرضهم للتعذيب أو سوء المعاملة فيما يبدو في حين توفي كثيرون فيما يبدو إثر احتجازهم في زنازين مكتظة إلى حد كبير أو لعدم تلقيهم الرعاية الطبية الكافية لأمراض خطيرة. 

 

عام من الانتهاكات

منظمة “هيومان رايتس ووتش” أصدرت –مطلع الشهر الجاري- تقريرًا بمناسبة مرور عام على استيلاء عبدالفتاح السيسي على الحكم، حمل عنوان “عام من الانتهاكات تحت حكم السيسي” محملاً بالعديد من اﻷرقام واﻹحصائيات.

وفي عنوان فرعي، تحدث التقرير عن “الرئيس الذي يستمد دعمًا غربيًا بينما يستمر في التخلص من مكتسبات حقوق اﻹنسان”، وتحدثت المنظمة عن الحصانة التي تحظى بها قوات اﻷمن تحت حكم السيسي والذي “يحكم بقرارات يصدرها في غياب برلمان منتخب”، بعد ذلك يبدأ التقرير رصده للانتهاكات التي شهدتها عملية فض اعتصام رابعة العدوية، والتي “تسببت في مقتل أكثر من 900 شخص في يوم واحد” بحسب التقرير.

وأشار التقرير إلى تعرض 41000 شخص إما لاعتقال أو اتهام أو محاكمة بناء على أسباب سياسية من قبل السلطات المصرية راصدا أعمال العنف والاعتقالات التي تقوم بها الشرطة والتي تصاعدت بشكل كبير منذ أكتوبر 2014، ورصد عددًا من الانتهاكات مثل ما حدث في يناير 2015، حين لقي 25 شخصًا مصرعهم في أحداث تزامنت مع الاحتفال بالذكرى الرابعة للثورة، ثم مقتل 20 مشجعًا كرويًا في الشهر التالي لهذه الواقعة بعد أن أطلقت الشرطة عليهم الغاز المسيل للدموع وهم محبوسون داخل ممر حديدي.

وتناول التقرير استمرار القضاء في حبس المعارضين على ذمة القضايا التي يحاكمون فيها لفترات طويلة جدًا بينما يتم السماح بإخلاء سبيل الضباط وأفراد اﻷمن المتهمين بكفالات، ويضرب مثلًا بحالة 494 متهمًا تم القبض عليهم أثناء أحداث مسجد الفتح في رمسيس في أغسطس 2014، وهم قيد الاعتقال من وقتها وحتى اﻵن بينما تتم محاكمتهم.

ووفقًا للتقرير، فإن وزارة الداخلية قد أعلنت في يوليو 2014 أن 7389 شخصًا تم القبض عليهم في اﻷحداث التي تلت عزل مرسي ما زالوا محبوسين احتياطيًا.

لم تعلن وزارة الداخلية عن أي تحديثات منذ أعلنت هذا الرقم، لكنها قالت أول أمس، السبت، أن 200 طالب محتجز لديها سيؤدون امتحانات الثانوية العامة. وفي معرض حديثه عن حالات الوفاة التي حدثت أثناء الاحتجاز، تحدث التقرير عن توثيق أجراه بعض الناشطين ومنظمات حقوق اﻹنسان خلص إلى وفاة 124 معتقلاً على اﻷقل منذ أغسطس 2013 وحتى اﻵن، مشيرًا إلى ما أعلنته مصلحة الطب الشرعي التابعة لوزارة العدل في ديسمبر 2014 عن مقتل حوالي 90 شخصًا في أقسام الشرطة في هذا العام فقط.

وكان مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف والتعذيب قد أصدر تقريرًا في الشهر الماضي أشار فيه إلى مقتل 23 شخصًا وهم في حوزة الشرطة، وألقى باللوم على قوات اﻷمن ﻷن اﻷسباب توزعت بين اﻹهمال الطبي والتعذيب.

وأبرز التقرير عن جملة أحكام اﻹعدام التي يجري توزيعها بشكل جماعي في مصر والتي وصلت إلى 547 حكمًا على اﻷقل، وعلى الرغم من أن مصر قضت عامين ونصف العام بعد الثورة دون تنفيذ أي أحكام إعدام، إلا أن السلطات قامت بتنفيذ حكم اﻹعدام في 27 شخصًا منذ تولى السيسي الرئاسة. بالنسبة للمحاكمات العسكرية، أشار التقرير إلى قرار السيسي بتوسيع نطاق القضاء العسكري ليشمل كل “المنشآت العامة والحيوية” لمدة عامين، ومنذ إصدار ذلك القرار، أحالت النيابة العامة حوالي 2280 شخصًا على اﻷقل للمحاكمات العسكرية، طبقًا ﻹحصاء أجرته المنظمة من تقارير إعلامية.

 

وفي مايو، حكمت محكمة عسكرية على 6 أطفال بالسجن لمدة 15 عامًا تبعًا لما أعلنه المجلس القومي لحقوق اﻹنسان ونقله التقرير.

وكشف تقرير “هيومان رايتس واتش” عن تقرير أصدرته وزارة الخارجية اﻷمريكية بتفويض من الكونجرس عن الوضع السياسي في مصر والذي قال إن هناك “العديد من المبادرات التنفيذية والقوانين الجديدة واﻹجراءات القضائية التي تم اتخاذها والتي تحد بشدة من حرية التعبير والصحافة وحرية التنظيم والتجمهر السلمي”.

“الداخلية بلطجية” هو الشعار الذي لازَمَ الثوار قبيل الثورة وفي الميدان وبعد الثورة، وأجمع عليه الجميع من مختلف التيارات من أقصى اليمين إلى أقصي اليسار؛ ما يؤكد على إجماع الشعب على ضرورة إعادة هيكلة تلك المنظومة النفعية القمعية التي نخر الفساد أساسها ورسخ القهر على جدرانها.

 

 

* ﻣﺼﺮ إﻳﺮﺍﻥ للنسيج” الانقلاب بفشله يخطط لإغلاق الشركة والعمال ينظمون وقفة ضد الغلق

 ﻧﻈﻢ ﻋﻤﺎﻝ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺼﺮ إﻳﺮﺍﻥ ﻟﻠﻐﺰﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﻴﺞ ﺑﺎﻟﺴﻮﻳﺲ، أمس الإثنين، ﻭﻗﻔﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ أﻣﺎﻡ مبنى ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ؛ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺪﺧﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ الانقلابي ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﻌﺮبي ﺍﻟﺴﺮﻭﻱ، ﻭﺍﻟﻤﺴؤﻮﻟﻴﻦ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ، ﻋﻘﺐ ﻗﻴﺎﻡ إﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺑإﺟﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ على ﺍلإﺟﺎﺯﺓ ﺑﺴﺒﺐ ﺍلأﺯﻣﺎﺕ.

ﻭﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ المسؤولين، ﺑﻀﺮﻭﺭﺓ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﻤﺼﻨﻊ، ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻥ ﺧﻄﻮﺓ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺍﻟﻤﺼﻨﻊ، ﻭإﻋﻄﺎﺀ إﺟﺎﺯﺓ ﻟﻠﻌﻤﺎﻝ ﻫﻲ ﺧﻄﺔ للإﻏﻼﻕ.

أعطت إﺩﺍﺭﺓ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺼﺮ إﻳﺮﺍﻥ ﺑﺎﻟﺴﻮﻳﺲ، ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﺑﻬﺎ “2500 ﻋﺎﻣﻞ”، إﺟﺎﺯﺓ إﺟﺒﺎﺭﻳﺔ، ﺍﻋﺘﺒﺎﺭًﺍ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺀ أمس ﺍلإﺛﻨﻴﻦ؛ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺤﺠﺰ ﻋﻠﻰ أﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﺒﻨﻮﻙ، إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﺍﻓﺮ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻞ من الأﻗﻄﺎﻥ.

 

 

 

*تقارير دولية: ليس هناك قانون ولا عدالة في مصر

كالمعتاد منذ الانقلاب العسكري، حطت مصر في المرتبة قبل الأخيرة، في تقرير مشروع العدالة لعام 2015، والذي يعد المشروع هو مؤشر العدالة في البلدان حول العالم من خلال تقيمه لهم السنوي، وقد تصدرت مصر ذيل الترتيب؛ حيث حصلت على الترتيب رقم 86 من 102 والترتيب قبل الأخير في دول الشرق الأوسط والتقرير يتطرق إلي العديد من المعايير التي يبني عليها هذه النتيجة.

 حيث تمثل الدول أمام ثمانية معايير أساسية؛ هي:

أولاً- القيود علي سلطات الحكومة ، وهي الضوابط أو المعايير التي تنظر إلى مدى قوة القانون والمؤسسة القضائية للحد من للحد من نطاق سلطة الحكومة المفرطة، وإخضاع سلطة الحكومة، أو الحاكم، إلى القيود القانونية، وجاءت مصر في المرتبة 91 من 102.

 

ثانيًا- غياب الفساد هي واحدة من السمات المميزة لمجتمع تحكمه سيادة القانون، والفساد هو مظهر من مظاهر مدى إساءة المسئولين الحكوميين سلطتهم أو الوفاء بها الالتزامات المنصوص عليها في القانون وجاءت مصر في المرتبة 52 من 102.

 

ثالثًا- الحكومة المفتوحة مدي توافر معايير الحكومة المفتوحة و هي الخاصة بالشفافية و المشاركة و المسائلة وجاء ترتيب مصر فيها في المركز 91 من 102.

 

رابعًا- الحقوق الأساسية وهو المعيار الخاص بمدي احترام الدولة في ظل سيادة القانون، بالحقوق الأساسية التي يجب أن تكون مضمونة وهي حقوق الإنسان المنصوص عليها بموجب القانون الدولي وجاء ترتيب مصر فيها في المركز في المرتبة 98 من 102.

 

خامسًا- النظام و الأمن وهو المعيار الخاص بمدى قدرة الدولة أن تمنع بشكل فعال الجريمة والعنف من كل نوع، بما في ذلك العنف السياسي وعدالة القصاص، وجاء ترتيب مصر فيها في المرتبة 66 من 102.

 

سادسًا- إنفاذ القوانين التنظيمية، وهو المعيار الخاص بمدي تطبيق الدولة للقوانين الحكومية التي تقوم بتشريعها وجاء ترتيب مصر فيها في المرتبة 93 من 102.

 

سابعًا- العدالة المدنية وهو المعيار الخاص بمدى قدرة المواطنين على حل شكاواهم والحصول على سبل الانتصاف بما يتفق مع الحقوق الأساسية عبر المؤسسات العدالة الرسمية بطريقة سلمية وفعالة، بدلاً من اللجوء إلى العنف. وجاء ترتيب مصر فيها في المرتبة 92 من 102.

 

ثامنًا- العدالة الجنائية وهو المعيار الخاص بمدي وجود نظام عدالة جنائية لأنه يمثل جانبًا رئيسيًّا من سيادة القانون، نظام عدالة جنائية فعال قادر على التحقيق والحكم في الجرائم التي تقع بصورة فعالة، دون تحيز ودون التأثير غير السليم، مع ضمان حقوق المتهمين والضحايا. وجاء ترتيب مصر فيها في المرتبة 55 من 102.

 وبحسب التقرير الذي أقر أن مصر من الدول البعيدة كل البعد عن احترامها للحقوق الأساسية المرتبطة بشكل كبير بحقوق الإنسان و بتطبيق القانون الدولي، أن مصر وخلال العام الماضي بعدت كل البعد عن تطبيق العدالة المدنية والتي على إثرها تحول المواطنون فيها إلى عدم إيمانهم بمنظومة العدالة واستخدامها في الانتصاف لحقوقهم؛ مما سيدعم بشكل كبير تبني شريعة الغاب، أن مصر بسيل التشريعات التي تم إقراراها خلال الفترة الماضية مما أثر بشكل كبير في تطبيق التشريعات والقوانين.

 

 

*البرلمان الألماني يمهل الخارجية والعدل أسبوعًا للرد على احتجاز “منصور

تعهدت برلين بتقديم إيضاحات عاجلة بخصوص احتجاز مذيع قناة الجزيرة القطرية أحمد منصور، بينما تقدم حزب الخضر بالتماس لدى اللجنة القانونية التابعة للبرلمان لتقصي الحقائق حول القضية مع الحديث عن فضيحة من الطراز الرفيع.
ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، أن اللجنة القضائية التابعة للبرلمان الألماني، تعتزم النظر في قضية احتجاز الصحفي أحمد منصور، مذيع قناة الجزيرة الفضائية القطرية، من قبل السلطات الألمانية قبل أن يطلق سراحه، يوم أمس الإثنين، دون توجيه أية اتهامات له.
واستنادًا على التماس تقدم به حزب الخضر الألماني المعارض، يتعين على وزارة الخارجية الألمانية ووزارة العدل تقديم إيضاحات حول أمر الاعتقال، وذلك إلى غاية يوم الأربعاء من الأسبوع القادم.
وصرحت ريناته كوناست، رئيس اللجنة البرلمانية، اليوم الثلاثاء، أن “احتجاز أحمد منصور كان فضيحة قانونية ودولية من الطراز الرفيع”، موضحة أن الخطأ يكمن في المنظومة” نفسها، وأضافت كوناست أن ذلك “لا بد أن لا يتكرر أبدًا“.
من جهتها، وعدت الحكومة الألمانية بالبحث في خفايا القضية للكشف عن أية أخطاء قد تكون قد وقعت أثناء التعامل مع الملف، وذكرت الخارجية الألمانية أنها تعمل تحت ضغط شديد لتوضيح عاجل لملابسات القضية“.
أطلقت السلطات الألمانية، يوم أمس الإثنين، سراح المذيع أحمد منصور، بناءً على قرار النائب الألماني، وذلك بعد احتجازه منذ يوم السبت الماضي.
أكد أحمد منصور -لقناة الجزيرة القطرية- أنه لم يمثل أمام النائب العام ولم يره.

الشامخ والسيسي لا يقال للظالم شكراً. . الأربعاء 17 يونيه. . غداً أول شهر رمضان المبارك

الشامخ

الشامخ

الشامخ والسيسي لا يقال للظالم شكراً. . الأربعاء 17 يونيه. . غداً أول شهر رمضان المبارك

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* كل عام وأنتم بخير
لا تنسوا الفقراء والمساكين والأرامل والأيتام والأسرى في السجون والمعتقلات

يتقدم ياسر السري وأسرة المرصد الإعلامي الإسلامي بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى كافة الشعوب العربية والاسلامية وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، تقبل الله منا جميعاً صيامه وقيامه، وندعو الله تعالى أن يجعله شهر خير ورخاء وأمن وأمان على شعوب الأمة العربية والإسلامية ، وبهذه المناسبة الغالية على قلوبنا ندعو الجميع إلى إحياء شعيرة التكافل والتراحم والبذل، والتوجه إلى المولى عز وجل بالدعاء لرفع الظلم عن المعتقلين والمأسورين في كافة السجون والمعتقلات.

وعدم نسيان أسر الأسرى والشهداء والأرامل والأيتام في شهر الخير . فشهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن من أعظم الحرمات والشعائر ، وعلى كل مسلمٍ توقيره وتعظيمه ، والاجتهاد فيه بالطاعة والعبادة.

 

تقبل الله منا ومنكم

 

وكل عام وأنتم بخير

 

المرصد الإعلامي الإسلامي

 

 

*قائمة أسماء الشباب الحاصلين على عفو السيسي خالية من علاء وسناء عبدالفتاح ونشطاء يناير

أعلن المكتب الإعلامي برئاسة الجمهورية (في حكومة الانقلاب) أسماء جميع المتهمين الـ165 الذين حصلوا على قرار جمهوري بالعفو عن العقوبات المقررة ضدهم في قضايا التظاهر والجنح ببعض المحافظات.

وخلت القائمة من أسماء النشطاء السياسيين البارزين المحكوم عليهم في قضايا التظاهر أمام قصر الاتحادية ومجلس الشورى، مثل علاء عبدالفتاح وشقيقته سناء ويارا سلام.

وفيما يلي كشف بأسمائهم:

1 عبد الرحمن محمد أحمد محمد

2 محمد مجدى حسن محمد 

3 إبراهيم عادل إبراهيم

4 محمد رضا السيد

5 عبد الحميد على السيد

6 هانى محمد هانى 

7 إسلام فتحى مصطفى 

8 مصطفى إبراهيم أحمـد 

9 أحمد رمضان محمد إبراهيم 

10 محمد حسن محمد حجاب

11 خالد عبد البصير عبد الوارث سعد الدين

12 عبد الله أحمد أحمد محمود شريف

13 عبد الرحمن محمود عبد الحميد عنان

14 أحمد خيرى السيد عبد العال

15 أحمد صلاح صديق عبد الحفيظ

16 أحمد كمال محمد عبد الرحمن

17 أحمد محمد على على

18 أحمد محمد محمود هندى

19 إسلام فتحى مصطفى محمد

20 محمود عبد الفتاح عبد السميع عبد الحليم

21 إسلام أحمد السيد عبد العال

22 عبد الله رضوان حسن أحمد

23 إبراهيم شوقى إبراهيم سالم

24 خميس عبده عبد اللاه جرجاوى

25 على إسماعيل عثمان حماد

26 فايز محمدعبدالفتاح محمد

27 محمد محمود سليمان محمد

28 محمد السعيد سلطان البسطويسى

29 رضا عبد الوهاب على عثمان

30 خالد مجدى إبراهيم السيد

31 عماد عبد اللطيف محمد سالم

32 هانى صلاح على الفخرانى

33 مراد عبد الحميد مراد عبد الحميد

34 طلبه محمد عبد الخالق الكيال

35 أحمد ضياء يوسف أمين سليم

36 على حسن محمود فرغلى

37 عمر عبد الحافظ على البدراوى جاد

38 أحمد سعد أحمد بلتاجى

39 السيد وحيد عباس أبو عمه

40 مهران عبد الفتاح على أبو يحيى

41 أحمد عيد لطفى طلبه

42 سامح ضيف مرسى عماره

43 محمد فتحى محمدعلى عطيه

44 جمال حنفى سعيد محمود

45 أحمد السيد محمد عبد الدايم

46 عامر عبد المنعم مصطفى عامر الوكيل

47 علاء سعد أحمد شكر

48 عمرو محمد عبد السلام عبد اللطيف

49 فتحى الشربينى على السيد

50 محمد أحمد السيد محمد

51 على محمد عبد العليم عويس

52 أسامه محمد حسين عمر

53 إسلام مخيمر عمر أحمد

54 عبد الله جمال السعيد البسيونى

55 أحمد محمد وهبه محمد هنيدى

56 محمد ألفى هاشم فرغلى

57 محمود محمد حسن محمد

58 حسن السيد عبد الحليم أبو زايد

59 محمد رزق محمد خطاب

60 محمود السيد محمود بدر

61 حاتم محمد على سلام

62 خالد عبد اللطيف قطب أحمد

63 رضا عبد الرحمن محمد على شعيشع

64 زكى زكريا السعيد محمد الصنفاوى

65 عبد الحميد عبد الحميد خميس عجيله

66 عصام رمزى مصطفى صالح

67 على عبده على السيد

68 محمود السيد محمود أبو بكر

69 محمود شاكر عبد الحفيظ الدسوقى

70 ولاء فتحى عبد العظيم اليمانى

71 أسامه محمد إبراهيم إبراهيم

72 السيد حسن عبد المعبود عبد النبى

73 أيمن عبد الرحمن مهنى حسين

74 حازم خليفه وهبه عبد الله

75 حسين عبد الحميد حسين أبو غنيم

76 خالد محمد عبد العظيم على

77 رمضان عبد الحميد محمود عبد الحميد

78 سامى أحمد عبد الحميد أحمد

79 سعيد رمضان إبراهيم إسماعيل

80 شريف حلمى طه حسين

81 صبرى صلاح محمد عبد الحميد

82 طارق حسين إبراهيم خليل

83 محمد رشاد عبد الله بركات

84 محمد زكى محمد حسب النبى

85 محمد سيد عبد الرحيم إبراهيم

86 محمد عبد الستار على حسن

87 محمد عيد إبراهيم مصطفى

88 مراد عادل إسماعيل محمد

89 مسعد عكاشه محمد الشربينى على

90 وليد عثمان عبد الفتاح عثمان

91 وليد محمد مصطفى محمد

92 ياسر محمد فتحى عبد العظيم نصار 

93 يحيى سعد عبد الحى محمد

94 معتز محمود منصور راغب

95 أحمد صفوت أحمد عبد العظيم

96 عبد الرحمن طارق عبد السلام عطية

97 عبد الله يحيى خليفة عبد الرحمن

98 محمد أحمد رشيد محمد

99 عثمان محمد محمد النادى

100 علاء عبد السلام عمار عبد اللطيف

101 محسن خلف مصطفى حسانين

102 محمد عثمان أبو المجد عثمان

103 شريف خليفه وهبه الله عبد الله

104 عاصم محمد محمد الميهى

105 عبد الحكيم فهمى عبد الحكيم فرغلى

106 عبد الرحمن سيد عباس عبد الواحد

107 محمد راضى عبد النبى عبد الفتاح

108 محمود محمد جمعه عبد النبى

109 فرج على السيد عيطه

110 جمال محمد عبد الحميد على

111 محمد أحمد سعد عواد

112 محمود أحمد محمود مرسى الحضرى

113 يحيى محمود محمد أحمد حسن

114 عبد الرحمن إبراهيم أحمد مرسى

115 أحمد شوقى صبحى عبد العال عياد

116 محمد السيد البيلى الشوادفى

117 علاء عبد الرحمن حسن سيد

118 فراج بخيت فراج بركه

119 محمد جمال محمد محمد الشاذلى

120 محمد عبد الفتاح محمود عبده

121 محمد عدوى عبد الغنى فرزيان

122 محمد فؤاد عبد المجيد أحمد

123 محمود خضر محمد محمد

124 محمود عبده محمود سيد أحمد صالح

125 هشام خليل إبراهيم مرسى

126 وليد حسانين حسين حموده

127 محمد أحمد عبد القادر بيومى حسن

128 الطيب خيرى الطيب محمود

129 محمد محمود محمد محمد

130 محمد أحمد الدسوقى السيد عبد الله

131 يوسف أحمد السعيد السيد جوده

132 عمر محمد فوزى السيد

133 طارق إبراهيم محمدالعدوى

134 السعيد عبد الحى السعيد السيد زغبير

135 كريم أسامه محمد الحسينى

136 ماهر محمد على محمد

137 محمد أشرف سيد سيد

138 رمضان سعد محمد أبو النجا

139 محمد عبد القوى يوسف إبراهيم

140 هيثم يحيى خليل عبد الجليل

141 أنس محمد عبدالمقصود البحراوى

142 هانى محمد على عبد الوهاب دسوقى

143 أحمد محمود أحمد ياسين

144 إسلام عيد محمد عبد الجواد

145 عماد رمضان فارس سليم

146 هانى صابر عبد السلام حسين

147 ياسر سليم محمد حجاج

148 إسلام سمير أحمد مرعى

149 محمد محمد عباس محمد

150 عزت محمد نجيب على على سيد أحمد

151 حسام شاكر سيد على طنطاوى

152 على عبد الحميد على إبراهيم

153 أحمد محمد أحمد محمود

154 طارق حامد محمود السيد

155 وحيد صبرى عبد العزيز فرج 

156 مصطفى سمير فؤاد السيد

157 خالد محمد طه العتر

158 أسامه محمد عبد الغفار برايا

159 خالد أحمد أبو العدب محمد

160 محمد إبراهيم عبد العال السيد

161 صهيب عصام عزام مصطفى

162 عبد الله متولى غازى متولى

163 يوسف محمد محمد غريب

164 عبد الفتاح جمعه عبد الفتاح

165 محمد عبد المعطى على

 

*والد إسراء الطويل: ابنتي بنيابة أمن الدولة

قال محفوظ الطويل، والد “إسراء الطويل”، المختطفة من قبل قوات الأمن منذ أول يونيو الجاري، إن ابنته ظهرت يوم أمس، للمرة الأولى منذ اختطافها أمس بسجن القناطر، وظهرت اليوم بنيابة أمن الدولة في مدينة نصر.

وكتب، في منشور له عبر صفحته على موقع “فيس بوك”: “تحذير، للمرة التانية، لست مسؤولا عن أي كلام يتم نشره عن ابنتنا المختطفة إسراء الطويل من قبل وزارة الداخلية أو من قبل أمن الدولة من يوم 1 يونيو المنصرم“.

 

وأضاف: “أرجو أن لا يسألني أحد عما كتبه فلان أو علان أو جريدة كذا أو كذا، الشيء الوحيد المؤكد هو أنها ظهرت أمس في سجن القناطر، واليوم ظهرت في نيابة أمن الدولة في مدينة نصر، ولم يتم معها تحقيقات حتى الآن“.

 

وتابع: “نشكر كل السادة المحامين الذين حضروا للدفاع عنها، ولكن مع الأسف لم تتم أي تحقيقات حتى الآن، ولم تعلن وزارة الداخلية رسميا مكان وجودها، ولا أي تهم تم توجيهها إليها، ولا أي موعد لإجراء أي تحقيقات“.

 

يُشار إلى أن إسراء اختطفت منذ أول يونيو الجاري من كورنيش النيل أثناء خروجها في نزهة مع بعض أصدقائها.

 

*عمار البلتاجي: أبي لم يسجن بوادي النطرون وحكم الإعدام يخدم الصهاينة

ابدي عمار البلتاجي، نجل الدكتور محمد البلتاجي، القيادي بحزب الحريه والعدالة استغرابه الشديد من إدانة والده في قضية اقتحام السجون قائًلا: “والدي لم يكن في سجن وادي النطرون، أو أي سجن آخر في مصر، وقت اندلاع ثورة 25 يناير والجميع يشهد أن والدي كان متواجدًا منذ اليوم الأول للثورة في ميدان التحرير

 و قال عمار: “شرف لأبي أن يصدر بحقه حكم إعدام بتهمة التخابر مع حماس، الحكم الصادر انتقامي بامتياز، فوالدي طيلة عمره يدافع عن قضية فلسطين، وكان يشارك في فاعليات لكسر الحصار عن غزة مثل أسطول الحرية، ويقدم استجوابات في مجلس الشعب (البرلمان)، خاصة دورة عام 2005 الذي شهد عدوانًا صهيونيًا على غزة“. 

 

واضاف في حوار له مع الاناضول اليوم , الاربعاء , ان صدور حكم بإعدام والده في هذه القضية تحديدًا، “خيانة وعمالة واضحة من قبل قادة الانقلاب”، مضيفًا: “الحكم لا يخدم إلا الكيان الصهيوني، والقضاء في مصر تحول إلى أداة من أدوات القمع والقتل“. 

 

وحول التواصل مع أسرته في ظل الأوضاع الصعبة التي تعيشها قال عمار” التواصل يكون في غاية الصعوبة، فوالدتي مطاردة منذ صدور حكم نهائي بحبسها 6 شهور بدعوى الاعتداء على حراس سجن طرة العام الماضي، وشقيقي انس معتقل منذ سنة ونصف، وخالد الطالب بالصف الثالث الثانوي كان معتقًلا وخرج.

 

*بعد اختطافه أمس من أمام لجنة الامتحان.. نشطاء بـ ‫‏الدقهلية يدشنون ‫‏عمر أشرف فين؟

دشن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، هاشتاج بعنوان “عمر أشرف فين”، وذلك بعد اختطاف الطالب بالفرقة الثانية كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنصورة “عمر أشرف” أمس الثلاثاء من قبل قوات من الداخلية بزي مدني بمساعدة أمن الجامعة على مرأى ومسمع من زملائه، ومن ثم تم اقتياده إلى مكان مجهول، على حد قول أسرته.
هذا وتحمل أسرة “عمر” وزارة الداخلية ورئيس جامعة المنصورة وأمن الجامعة المسئولية الكاملة عن سلامته، وتهيب بمنظمات حقوق الإنسان بالتدخل السريع للكشف عن مكان احتجازه.

 

*قرارات العفو عن المعتقلين.. “فنكوش” يفضح خداع قائد الانقلاب

للمرة الثالثة على التوالي تكشف مصادر مطلعة عن اتخاذ قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي قراراً بالعفو عن بعض الشباب المعتقلين من كافة التيارات السياسية والمتهمين بخرق “قانون التظاهر الانقلابى ” لكن دون أن تحقق هذه القرارات والوعود التي باتت “فنكوش” جديد يفضح كذب وخداع قائد الانقلاب وسلطات العسكر التي تحاول بين الحين والأخر امتصاص غضب الجماهير الثائرة والمطالبه باسقاط العسكر واستعادة الحرية والكرامة الإنسانية وبين الحين والآخر تخرج تصريحات واجتهادات من مصادر انقلابية عن العفو عن بعض المعتقلين يتبعها تهليل وترويج من الأذرع الإعلامية للانقلاب الدموي لتظهر صورة إيجابية لقائد الانقلاب الدموي بأنه يعفو عن بعض المتظاهرين المعتقلين، ولكن الواقع يفضح نفاقه وعنصريته المقيته

 

وبدأ قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بإصدار قرار بالعفو عن بعض المعتقلين السياسيين في يناير الماضي بالتزامن مع الاحتفالات بالعام الجديد واحتفالات الذكري الرابعة لثورة 25 يناير، وجاء العفو لتخفيف حدة الانتقادات الدولية التي تواجهها مصر حول الحقوق والحريات وتخفيف حدة الاحتقان الداخلى، خاصة بين شباب النشطاء السياسيين

 

الأمر الذي وصفه العديد من النشطاء بأنه محاولة فاشلة من قبل السيسي وحكومته؛ لامتصاص غضب التيارات والحركات الشبابية قبل مظاهرات يناير؛ لإثنائهم عن المشاركة في إحياء ذكري الثورة، وفشل هذا القرار الذي لم ينفذ في إثناء الثوار عن المشاركة في تظاهرات يناير والمطالبة باسقاط حكم العسكر

 

كما أصدر النائب العام المعين من سلطة الانقلاب العسكري قرارًا بالإفراج عن 145 طالبا من المحبوسين احتياطيًا يوم 24 مارس الماضي وسط حالة من التخبط بين عناصر القوى الثورية والشباب والمحامين عن الأسماء التي من المقرر الإفراج عنها

 

وأصدر مكتب النائب العام الانقلابي أسماء من تم الإفراج عنهم فعليًا وكان ضمنهم بعض الأسماء الخاصة بالقوي الثورية منهم “سناء سيفشقيقة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح والمحبوسة علي ذمه قضية خرق قانون التظاهر بأحداث الاتحادية ولكن جاء القرار دون تنفيذ

 

واليوم الأربعاء، كشفت المصادر عن قرار قائد الانقلاب بالإفراج عن 165 من المعتقلين الشباب على ذمة خرق قانون التظاهر بالأحداث السياسية الأخيرة وسط توقعات بأن تكون هذه التصريحات مثل ما سبقها ولن يتم تنفيذها ليواصل قائد الانقلاب كذبه وخداعه للمواطنين

 

وعلقت مني سيف شقيقة الناشطة السياسية سناء سيف علي القرار في رسالة واضحة إلي قائد الانقلاب ، قائلة: “ابتدينا تاني هليلة “العفو.. ما اللي عايز يطلع عفو عن معتقلين يطلع قرار, إيه لازمة جو الإعلانات الرخيص بتاع انتظروا المفاجآة“. 

 

وأضافت في تدوينة عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” :” تاني أهالي المعتقلين يملاهم أمل إنه يمكن ولادهم يبقوا ضمن القرار وتاني أكيد في أهالي قلبها هيتكسرا”، وتابعت :”لو تعرفوا كام مرة أبقى واقفة في طابور سجن القناطر وواحدة تسألني بتعجب (انتي اللي جابك تاني, مش اختك خرجت؟).. مافيش أسهل من خروج معتقلين على الورق بس, زي ما مافيش أسهل من إخفاء التعذيب والمختطفين على الورق برضو“. 

 

*ننشر القصة الكاملة لمحاكمة 26 ضابطًا بالجيش بتهمة الانقلاب على الدولة

تكتم شديد حول قضية تحويل 26 ضابطًا بالجيش المصري إلى المحاكمة العسكرية، خاصة بعد اعتقال 20 منهم، بتهمة الانقلاب على شرعية الدولة، كما يحاكم أيضًا في القضية الدكتور حلمي الجزار والدكتور محمد عبد الرحمن المرسي.

وتعرض 20 ضابطًا للاختفاء القسري بعدما عرف عنهم في وحداتهم العسكرية أنهم ضد انقلاب 3 يوليو ويرفضون القتل، كما تعرضوا للتعذيب في المخابرات الحربية للاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، وتمت إحالتهم للمحاكمة العسكرية بشكل سري.

 

نص الاتهامات كانت ما يلي:

 

ارتكاب جريمة محاولتهم بالقوة قلب وتغيير دستور البلاد، واحتلال شيء من المباني العامة ومرافق ومؤسسات الدولة ومنها: مقر وزارة الدفاع وإدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، ومبنى الإذاعة والتليفزيون، ومدينة الإنتاج الإعلامي، ووزارة الداخلية وقطاع الأمن الوطني.

 

الاتفاق على عدم طاعة رئيس الجمهورية ومناهضة السياسة العامة التي تتبعها الدولة في المجال الداخلي والخارجي.

 

الانتماء لجماعة على خلاف القانون وهي “الإخوان المسلمين”، والعمل على تعطيل مؤسسات الدولة في ممارسة أدائها الوطني.

 

اتهام الرائد مصطفى محمد مصطفى، بصفته موظفا عاما أفشى سرًا من أسرار الدولة.

 

إخفاء قسري ثم تعذيب:

 

ويقول محمد عبد الحليم، أحد المحامين الذين يتابعون القضية، والمتواجد خارج البلاد لأسباب رفض الإفصاح عنها، إن الكثير من الضباط المتهمين بالانقلاب أصدقاء له، وتعرضوا لاختفاء قسري منذ شهرين دون أن يعلم مكانهم أحد.

 

وأضاف عبد الحليم، في تصريح له ، أن الضباط تعرضوا لكل أنواع التعذيب من كهرباء وغيرها من الأدوات المختلفة كنوع من الضغط عليهم، لافتًا إلى أن هناك تعتيما على هذه القضية من الأهالي والجيش.

 

وأشار إلى أن إجراءات القضية لم تستغرق سوى 48 ساعة بعد عمليات التعذيب وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، واحتجازهم في أماكن غير معلومة لأحد، كما أن الأهالي يرفضون التواصل مع أي شخص خوفًا على حياة أبنائهم.

 

ويعتقد المحامي أن هناك تنسيقا إجباريا بين طرفي الجيش والأهالي على التكتم الشديد على تلك القضية، خاصة أنه من الممكن أن يتعرض هؤلاء الضباط للتصفية في أي وقت.

 

من الجدير بالذكر أن المتهمين في القضية رقم 3 عسكرية، اعتقلوا منذ شهرين وحضروا 4 جلسات فقط، وأجل النطق فيه إلى جلسة 16 أغسطس القادم.

 

ومنذ بدء نشر تفاصيل القضية قامت المخابرات بنقل المحاكمة إلى السجن الحربي بالهايكستب

 

وفيما يلي أسماء ورتب كل ضابط:

 

العميد الدكتور ياسين عبد الحميد محمد، رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى كوبري القبة العسكري.

 

العقيد تامر إبراهيم.

 

الرائد أمجد سمير من الدفعة 94 حربية في سلاح المشاة وحاصل على دورة أركان حرب، وقد سافر كمراقب دولي للأمم المتحدة، وممثل للقوات المسلحة المصرية في دولة نيبال، وعمل كمدرس بالكلية الفنية العسكرية.

 

الرائد محمد الروبي، من الدفعة 96 حربية ويعمل في سلاح المدرعات، وحاصل على دورة أركان حرب، وحاصل على فرقة اللغة الإسبانية.

 

الرائد نبيل عمر، من الدفعة 96 حربية، يعمل في سلاح المشاة ومدرس بالكلية الحربية لسنوات.

 

الرائد أحمد الرشيدي، من الدفعة 96 حربية، عمل في سلاح المشاة، وحاصل على فرقة الرماية الدولية.

 

الرائد محمد حامد، من الدفعة 97 حربية، عمل في سلاح المشاة، وحاصل على دورة أركان حرب والعديد من فرق الرماية.

 

الرائد محمد عزمي، خريج الكلية الفنية العسكرية.

 

المقدم لؤي محمد.

 

المقدم محمد موسى.

 

المقدم هاني أحمد فؤاد.

 

الرائد محمد سليم، ما يعادل الدفعة 97 حربية، هو ضابط متخصص بسلاح الاستطلاع ومدرس لغة إنجليزية في معهد لغات القوات المسلحة، وحاصل على فرقة اللغات في أميركا.

 

الرائد عبد القادر الجابري، من الدفعة 97 حربية، يعمل في سلاح المشاة وحاصل على العديد من فرق الرماية، وعمل كمدرس رماية بالكلية الحربية.

 

الرائد محمد عبد العزيز، ما يعادل الدفعة 97 حربية، يعمل ضابطا متخصصا بسلاح المشاة، ومدرب لياقة وألعاب قوى بالمدرسة العسكرية الرياضية.

 

الرائد أحمد عبد التواب، من الدفعة 43 فنية عسكرية، يعمل في سلاح الحرب الإلكترونية، وسافر مأمورية جنوب إفريقيا لاستلام أجهزة حرب إلكترونية نظرا لتفوقه.

 

الرائد مصطفى محمد سيد، من الدفعة 98 حربية، سلاح المشاة ويعمل بالتنظيم والإدارة.

 

النقيب أحمد جبر، من الدفعة 100 حربية، ويعمل في سلاح المدفعية، وحاصل على فرقة شرطة عسكرية بتقدير امتياز، وحاصل على فرقة الأمن الحربي بامتياز، وحاصل على فرقة قوات خاصة من أميركا بامتياز، وعمل بالحراسات الخاصة.

 

الرائد تامر خليفة، من الدفعة 43 فنية عسكرية، ويعمل في سلاح الحرب الإلكترونية.

 

الرائد طيار مؤمن محمد، يعد من أكفأ الطيارين وأخو اللواء توحيد قائد المنطقة المركزية.

 

الرائد محمود شوقي، من الدفعة 94 حربية، يعمل في سلاح المدفعية، وقائد كتيبة.

 

الرائد خالد علي، يعمل في الدفعة 42 فنية ويعمل في سلاح الحرب الكيميائية، ومدرسا بالكلية الفنية العسكرية وحاصل على الماجستير.

 

الرائد عبد الظاهر عبد الفتاح.

 

الرائد مجاهد عبد الحميد.

 

الرائد محمد يوسف.

 

النقيب أسامة عبد الستار جابر، من الدفعة 98 حربية، واستقال بعد الانقلاب العسكري قبل رتبة الرائد بستة أشهر، وسافر للخارج ومع ذلك تم إدراجه بالقضية، وكان يعمل في سلاح الأسلحة والذخيرة، وحاصل على فرقة التعامل مع الذخائر والنسف من أميركا، وحاصل على دورة اللغة الإنجليزية من معهد لغات القوات المسلحة، وحاصل على فرقة مراقبة الجودة من هيئة التسليح بالقوات المسلحة.

 

*من داخل معتقله الإسرائيلي.. حسن سلامة: حكم الإعدام المصري وسام على صدري

في كلمات خطها القائد حسن سلامة من داخل معتقله الإسرائيلي، معقبًا على الحكم بإعدامه في قضية “اقتحام السجون” قبل شهر، شكر مصر على “هذا الكرم؛ فقد كنتم أرحم بإعدامكم هذا من هذا العدو الذي يوم أن أصدر حكمه عليّ قبل عشرين عامًا؛ رفض إعدامي وكانت التوصية المقدمة للقضاء العسكري؛ أن أمثال هذا الشخص يجب ألا يموت“.
واعتبر الأسير سلامة في رسالته المسربة من داخل سجنه، حكم الإعدام وسامَ مصر العظيمة لأسير فلسطيني في ذكرى اعتقاله العشرين تكريمًا له على هذه السنوات الطويلة، والتي ما زالت مستمرة ويستمر معها العذاب والألم والمعاناة لهذا الأسير ولأهله.
وأشار إلى توصية القضاء العسكري الإسرائيلي يوم اعتقاله بعدم إعدامه، وأن أمثاله يجب أن يبقوا في السجون؛ ليموتوا كل يوم، ليعذبوا حتى يتمنوا الموت فلا يجدونه، فكان حكمهم عليه بـ48 مؤبدًا و30 عامًا.
أمضيت منها حتى الآن عشرين عامًا، حتى جاء حكمكم يا أهل مصر؛ ليرأف بحالي ويعجل موتي وموت إخواني؛ فكنتم بذلك خير سند وخير جار“.
وأكد الأسير سلامة أن الموت لا “يخيفنا ولا السجن يرهبنا، والأمل بالله كبير، وثقتنا بإخواننا في كتائب القسام، الذين مرغوا أنف هذا المحتل وقتلوا وخطفوا جنوده، لَأَكَبر من أحكامكم، ولا نقول إلا ما قاله رسولنا الكريم: حسبنا الله ونعم الوكيل“.
وأسف بدوره، “عبدالعزيز” شقيق القائد الشهيد رائد العطار، في تعقيب له لحكم القضاء المصري، قائلاً: “القضاء المصري لا يحترم الشهداء، ولا الجرحى، ولا الأسرى، هؤلاء الأبطال الذين دافعوا وما زالوا يدافعون عن فلسطين والأمة بأسرها، بل تركوا من خلفهم أثرًا من خلال النهوض بالمقاومة، وتنجيد الآلاف في صفوفها لمقارعة الاحتلال“.
وأضاف “فبدلاً من مكافأتهم من قِبَل القضاء المصري ومنحهم أوسمة شرف لما قاموا به من تاريخ حافل بالنضال وأسسوا أجيالاً عشقت المقاومة؛ تتم إهانتهم وتوجيه تُهم لا أساس لها من الصحة“.
وأشار إلى أن عائلته لا تلقي بالاً لهذا القرار، وحتى لو كان القائد العطار حيًّا لما ألقى له بالاً، فسبق وأن أصدر القضاء المصري تهمًا بحقه قبل أن يُغتال بصواريخ طائرات الاحتلال الإسرائيلي، ولم يرد عليها.
وطالب مصر وقضاءها بالوقوف “بجانب القضية الفلسطينية ودعمها، ويساند ويدعم ويقوي صمود أبناء شعبنا في مواجهة الاحتلال، ويُحاكم من يُحاصر ويقتل أبناء شعبنا

 

*الفشلة” حكومة الانقلاب تفشل في خفض 10 مليارات جنيه عجزًا في موازنة البترول

قالت مصادر صحفية، إن وزارتي المالية والبترول بحكومة الانقلاب، والهيئة العامة للبترول، فشلت في خفض العجز المتوقع في موازنة هيئة البترول، خلال اجتماع عُقد في وزارة المالية الانقلابية، الإثنين الماضي.
وقدرت مصادر بحكومة الانقلاب، عجز موازنة الهيئة، خلال العام المالي الجاري، بنحو 10 مليارات جنيه، فيما يصل الدعم المتوقع للمواد البترولية إلى 70 مليارًا، بينما يصل الدعم المستهدف بالموازنة إلى مائة مليار جنيه بحسب تقارير صحفية داعمة للانقلاب-.

وكشفت المصادر، عن رغبة وزير مالية الانقلاب في تحقيق فائض بموازنة الهيئة بقيمة 16 مليار جنيه، بينما تشير البيانات الختامية إلى تحقيق عجز بقيمة 10 مليارات جنيه.

وأكدت المصادر، أن «المالية» لم تحسم اعتمادات المواد البترولية ضمن موازنة العام المالي 2015/ 2016، وأن حكومة الانقلاب تسابق الزمن لإنجازها خلال أيام.

وتواجه وزارات المالية والبترول والكهرباء بحكومة الانقلاب، أزمة بشأن تسوية أوضاع الهيئة العامة للبترول، ودعم المواد البترولية؛ نظرًا لأن الهيئة مدينة بـ120 مليار جنيه قروضًا للبنوك، وتعاني أوضاعًا مالية حرجة، حسب المصادر.

كشفت المصادر، عن سعي الهيئة لتدبير السيولة عبر الاقتراض من البنوك، بضمان الخام المُصدر لاستيراد المواد البترولية عقب توقف المساعدات والمنح البترولية الخليجية منذ سبتمبر 2014.

 

*تأجيل محاكمة 4 طلاب وأستاذ بجامعة المنصورة لـ 24 يونيو

قررت محكمة القضاء العسكرى بسندوب بالمنصورة اليوم_تأجيل محاكمة 4 طلاب بينهم طالبة وأستاذ مساعد بكلية الطب بجامعة المنصورة، لـ 24 يونيو الجارى 

 كان قد تم اعتقالهم يوم 28 أكتوبر الماضي من داخل الحرم الجامعى لجامعة المنصورة ولفقت لهم النيابة العديد من الاتهامات أهمها ( الانتماء لتنظيم الإخوان الإرهابى، وقيامهم بأعمال عنف وشغب داخل الجامعة، وإتلاف واجهة المبنى الإدارى ). 

الطلاب هم : ( إبراهيم أحمد إبراهيم الكاتب – كلية الهندسة، من قرية محلة دمنة والذي ظهر في العرض على النيابة وعليه آثار اعتداء على رأسه، عبد الرحمن عبد العظيم شهيب – كلية التمريض ظهر في فيديو يوثق الاعتداء عليه من قبل الأمن، هبة إبراهيم قشطة – كلية التجارة إنجليزي التي قال شهود عيان أنها اعتقلت لمحاولتها إسعاف ومساندة الطالب عبد الرحمن شهيب، يحيى محمد مسعد عقل – كلية التجارة).

 

بالإضافة إلى “محمد سعد سرية” الأستاذ المساعد بقسم الكيمياء الحيوية بكلية طب المنصورة الذي تم تلفيق تهمه له هى محاوله تصوير الأحداث بهاتفه.

 

*أسوشيتد برس: أول رئيس منتخب إعدام.. ومبارك المستبد براءة

قارنت وكالة أسوشيتد برس الأميركية، بين وضع الرئيس محمد مرسي الذي وصفته بأول رئيس منتخب ديمقراطيًا لكنه محكوم عليه بالإعدام، وسابقه المستبد حسني مبارك الذي حصل على البراءة في قتل متظاهري ثورة يناير.

وأوضحت الوكالة، في تقرير لها، أن مبارك المستبد المخلوع في انتفاضة 25 يناير والمحبوس منذ ذلك الحين تمت تبرئته من كل تهم الفساد ويواجه فقط إعادة المحاكمة في قضية قتل المتظاهرين القضية التي صدر ضده حكم درجة أولى فيها بالسجن المؤبد قبل ذلك.

وقال أسوشيتد برس، إن حكم بالإعدام بحق مرسي هو الأول من نوعه ضد رئيس، إلا أن هناك المئات من الأحكام المشابهة صدرت ضد الإسلاميين.

وأشارت الوكالة، إلى أن الإدانات الدولية السريعة التي صدرت ضد الحكم، حيث نقلت قلق  الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العميق من الحكم، وتوصيف نائب المتحدث باسم الأممم المتحدة بأنه سيكون له أثر سلبي على آفاق الإستقرار طويل الأمد في مصر، بالإضافة إلى قلق البيت الأبيض دون الإشارة إلى تأثير الحكم على المساعدات العسكرية.

وقامت لجنة الحقوقيين الدوليين، بمطالبة مصر بوضع حد لأحكام الإعدام الجماعية التي تصدر من محاكمات جائرة، على حد توصيفها.

ووفقاً للمحامي ناصر أمين عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، فإن أحكام الإعدام التي صدرت في الأشهر الأخيره تقدر بـ 1500 حكمًا بينما الأحكام التي صدرت في عام 2010 بلغت 93 كانت كلها أحكام جنائية.

 

*الأوقاف” تراقب صلاة التراويح: “اخشع ياض لأفلقك نصين

شغلتك على المدفع بوروروم”، هكذا سخر رواد منصات التواصل الاجتماعي من خبر تعيين وزارة الأوقاف المصرية، لمراقب على المصلين أثناء صلاة التراويح، وذلك قبيل أيام من شهر رمضان المبارك، ولولا أن الخبر تمّ تداوله على معظم المواقع الإخبارية، لظن كثيرون أنه مزحة.

ويبدو أن الأوقاف ووزيرها لم ترد حرمان الناشطين على مواقع التواصل من لذة السخرية، فأعطتهم مادة لذلك، فانطلقت مواقع التواصل لتشتعل بالسخرية من مراقب “مخبروزارة الأوقاف، ودشن ناشطون وسم#الأوقاف_هتراقب_التراويح، ليتصدر الترند على موقع تويتر لعدة أيام متتالية، ويستمر في احتواء تغريدات الناشطين الساخرة وصورهم و”الكوميكس“.

وكان أشهر هذه الصور الهزلية التي استخدمها الناشطون، صورة للممثلة الشهيرة سكارليت جوهانسون في دور مراقب للمصلين، وتشير لأحد المصلين المخالفين لقواعد الأوقاف بمسدسها قائلة: “هتخشع ياد ولا هفلقك نصين“.

تامر راشد تساءل عن حال المصلين بالمنازل وقال “وياترى اللي هيصلي في البيت هيتعملوا لجنة خاصة”، أما تهاني فسخرت قائلة “اللي هيصلي ركعة زيادة أو يدعى على السيسي هنسحب سجادته ومفيش صلاة السنة دي“.

وتخيلت نهى رد عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية الراحل في حالة سؤاله عن صلاة التراويح من قبل أحد المراسلين الأجانب ورد قائلاً “The Egyptian people are not ready for Ramadan”.

ومثل قطاعات الدولة التي تسير بالرشوة، وخاصة أمناء الشرطة في تعاملهم مع سائقي الميكروباص والتاكسي، تخيّل محمود المراقبين لصلاة التراويح أمناء شرطة ويقوم المصلون برشوتهم أثناء الخروج من المسجد وقال: “يا سلام بقى لو المراقبين يبقوا أمناء شرطة ونقضّيها كرمشة (رشوة) واحنا خارجين من الجامع“.

وسخر ميدو من قرار الأوقاف وتخيل صلاة التراويح كلجنة الامتحان وقال: “ممنوع تبص في صلاة اللي جنبك، البرشام ممنوع، تطلع المصحف تبص فيه ممنوع، عايزين كل واحد يصلي بمجهوده“.

في حين تخيل حساب عوكل الجن” الساخر تعليمات المراقب للمصلي قبل دخوله المسجد وقال: “تتفتش وانت داخل الجامع وتبرز بطاقتك وتسلم الشبشب عشان متهربش وتاخده وانت طالع“.

السيسي القاتل والنازي والفاشي في ألمانيا. . الأربعاء 3 يونيه. . خطاب السيسي يؤكد هشاشة الانقلاب

ميركل مصدومة من غباوة السيسي

ميركل مصدومة من غباوة السيسي

السيسي القاتل والنازي والفاشي في ألمانيا. . الأربعاء 3 يونيه. . خطاب السيسي يؤكد هشاشة الانقلاب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مصرع شرطيين في هجوم لمجهولين بالهرم

قُتل اثنان من أفراد الشرطة برصاص مسلحيْن يستقلان دراجة نارية على طريق يؤدي إلى أهرامات الجيزة اليوم الأربعاء، في هجوم نادر قرب منطقة أثرية، بحسب مصادر أمنية.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الانقلابية هشام عبد الغفار لوكالة الصحافة الفرنسية إن “أحد الشرطيين قتل في موقع الهجوم، بينما توفي الآخر في المستشفى جراء إصابته”.

 

*10 أكاذيب فى خطاب السيسي «المرتبك» لامتصاص غضب الألمان

حمل قائد الانقلاب الفاشي عبد الفتاح السيسي بضاعته الفاسدة إلى برلين من أجل شرعنة استيلاءه على السلطة والإطاحة بأول رئيس مدنى منتخب، مستخدما ذات المصطلحات العنصرية والفزاعات الوهمية «الإرهاب» و«الفاشية الدينية» والتى يجيد العسكر العزف عليها فى المحافل الدولية لتقنين القمع والقتل وتبرير الاعتقال والإعدام وتمرير المداهمات وتكميم الأفواه ومصادرة الحريات

خطاب السيسي على رؤوس الأشهاد فى البلد الأوروبي حمل من الأكاذيب والتناقضات ما يؤكد هشاشة الانقلاب ويتنافي مع الواقع المرير الذى يعيشه الشعب المصري منذ مرت الدبابات إلى السلطة على جثث شهداء الثورة، وتراجع الواطن خطوات واسعة إلى 24 يناير فى استنساخ درامي لحقبة المخلوع مبارك واستعادة الدولة البوليسية عافيتها.

 10 أكاذيب روجها السيسي “المرتبك” فى خطابه “المتناقض” الذى ألقاه قبل قليل فى المؤتمر الصحفي الذى جمعه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قبل أن ينتهي على وقع هتافات “السيسي قاتل” و”يسقط حكم العسكرالفاشية الدينية «لولا مصر ولولا شعب مصر الذى واجه الفاشية الدينية كان مصير المنطقة شيء آخر، وشكل ثان “خالص”، مشيرًا إلى الغرب “مكنتوش هتقدروا تدونا مساعدات غير بالطيارات، زي اللاجئين، لانكم مكنتوش هتقدروا تنزلوا». 

نسي السيسي اثناء حديثه عن الفاشية الدينية أنه عمل تحت قيادة الرئيس الشرعي المنتخب عاما إلا قليل، تخاذل خلالها عن أداء مهام عمله فى حماية أمن واستقرار الوطن، بل كان ضالعا فى دعم الحملات التى تهدف إلى قلب نظام الحكم وتأليب الشعب على السلطة المنتخبة، ومولت المؤسسة التى كان يرأسها قائد الانقلاب تحركات الشارع “مدفوعة الأجر” من أجل تمرير الانقلاب فى صورة ثورة شعبية

هذا العام من حكم الفاشية الدينية شهد القاصى والداني بأنه العام الوحيد الذى عرفت فيه مصر طعم الحرية كاملة غير منقوصة، لم تكمم فيه الأفواه أو تغلق فيه الكاميرات ولم يعتقل فيه معارض أو يحبس صاحب رأي، وعلى النقيض كانت 24 ساعة من الانقلاب كافية لإغلاق القنوات ومصادرة الجرائد وحبس آلاف المعارضين وسن القوانين العنصرية وقتل المئات فى الشوارع بدم بارد، وتدبير التفجيرات

حديث قائد الانقلاب عن “اللاجئين” كذبه الواقع الذى شهدته مصر عقب استيلاء العسكر على السلطة، حيث شهد اعتصام رابعة لانصار الرئيس الشرعي زيارة وفود أوروبية وعربية كان أبرزها لمبعوثة الاتحاد الأوروبي أشتون، لم تعكر صفوها إلا مجازر السيسي فى المنصة ورمسيس والحرس الجمهوري، قبل أن يرتكب أكبر مذبحة فى تاريخ مصر الحديث بفض الاعتصام مخلفا قرابة 4 آلاف شهيد.. وبعدها يدعي إسقاط “الفاشية“. 

أحكام الإعدام «مش هستنى لغاية ما الإعلاميين يسألونى عن أحكام الإعدام، عقوبات الإعدام ليست نهائية وهى درجة من درجات التقاضى، وقرارات إحالة المحكمة للمفتى هى قرارات استبيان أو استطلاع رأي المفتى في الأحكام وهى ليس لها علاقة بالحكم، وأحكام الاعدام غالبيتها غيابية وهى تسقط بحكم القانون بمجرد حضور المتهم وهى ليست محكمة استثنائية”.

كذب فج وزور محض، حيث نسي قائد الانقلاب الكاذب أن السلطة الفاشية التى يرأسها نفذت حكم الإعدام فى المعتقل البرئ محمود رمضان فى هزلية “سطح الإسكندرية” بدم بارد، ضاربة عرض الحائط بمناشدات المجتمع الدولى لإعادة المحاكمة بسبب عدم توافر العدالة فى سير التقاضى، وبعدما اثبتت الوثائق والفيديوهات براءة رمضان، وكشف أن اعترافاته جاءت بعد تهديد باغتصاب زوجته

أما الحديث عن المحاكم الاستثنائية، فهزلية “عرب شركس” تكفي لتهيل التراب على رأس هذا الكاذب الذى نفذ حكم الإعدام فى 6 من أطهر شباب الوطن رغم أن تواريخ اعتقالهم سبقت الأحداث التى شهدتها القرية القابعة فى محافظة القليوبية، إلا أن المحاكم العسكرية الاستثنائية سبقت كلمتها وقٌتل الأبرياء بلا ذنب أو جريرة. بل إن أحكام الإعدام طالت العلامة المسن د. يوسف القرضاوي وهو خارج الوطن، والشيخ القعيد محمد عبد المقصود، ولم يسلم منها قرابة 1200 من المصريين على رأسهم الرئيس الشرعي على خلفية اتهامات فاشية ملفقة، وهى الإعدامات التى دفعت رئيس البرلمان الألماني لرفض لقاء من تلطخت يديه بدماء المصريين.

3 يوليو «في مصر 3/7 صدر بيان لم يمس فيه إنسان مصرى واحد ولم نكن محتاجين للدخول في عمل عنيف لمدة سنتين وممكن ده يكون مش واضح عند كتير مننا”.

الحديث عن انقلاب 3 يوليو يفند ويبطل مزاعم الفاشية الدينية ويفضح التناقض فى حوار السيسي، فالرجل الذى استولى على السلطة بسبب الفاشية الدينية والإرهاب المحتمل، هو نفسه الذى يزعم أن البيان العسكرى لم يمس إنسان وفتح الباب أمام الجميع، بما يعني أنه كان يمكن دمج الإرهاب فى العمل السياسي والسماح لتلك الفاشية بالعمل من جديد

السيسي يحمل ذاكرة السمك لذلك نسي أن الانقلاب عرض على د. باسم عودة الانضمام إلى الحكومة قبل أن يعود بعد رفضه ليلاحقه بعشرات الاتهامات، ونسي أنه وجه دعوة إلى د. سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة بعد اعتقاله لحضور اجتماعات تهدف للوصول إلى صيغة تفاهم إلا أنه رفض بسبب اختطاف الرئيس، إذن نحن أمام مشهد ملتبس يحمل تناقض فج بين اتهام بالفاشية ومفاوضات فى الغرف المغلقة

أما مزاعم تجنب العنف فيفندها اختطاف الرئيس قبيل الانقلاب بساعات وحبسه فى مكان مجهول حتى تدبير محاكمته على وقع قضايا ملفقة يتورط فيها السيسي نفسه، واعتقال قيادات الإخوان والعمل الإسلامي ووزراء ومحافظين وحل الأحزاب، بما يكذب إدعاء عدم المساس بأى إنسان ويقلب من قبلها اتهام الفاشية على صاحبه.

30 يونيو «الرسالة واضحة وهى أن الشعب المصرى أراد التغير من أجل مستقبل أفضل له ولشبابه».. نسي السيسي عند الحديث عن نزول الشعب فى 30 يونيو أن يشير إلى أى شعب يتحدث، هل الشعب الذى اعتصم فى رابعة العدوية والنهضة وغيرها من ميادين مصر، أم هؤلاء الذى تحركوا على عين العسكر فى التحرير والاتحادية، أم الشعب الذى أدلى بصوته فى انتخابات شهد لها العالم بالنزاهة فى البرلمان ومن ثم الرئاسة، أم الشعب الذى قال كلمته فى الدستور

الشعب أراد التغيير عبارة مطاطة ويمكن أن ينظر السيسي فى الحضور ليرى أن هؤلاء الذين تحدث عنهم لم يشفعوا له أثناء زيارة برلين بعد هواجس المسيرات المناهضة لزيارته والتى اضطرته لحشد الراقصات والفنانين والإعلاميين من أجل التمثيل فى مسرحية هزلية بأن السفاح يحظى بشعبية، رغم تنامي الحراك الثوري بشكل يومي، وضيق الزنازين بعشرات الآلاف من الأحرار

شامخ الانقلاب «مصر دولة دستورية منذ 100 سنة، ودولة ذات قانون وسيادة له ونحترم القضاء المصرى ولا نستطيع وفقا للقانون أن نعقب على أحكامه”.

بالفعل دولة السيسي تحترم القانون لذلك كان الإعلامي الأمنجي أحمد موسي ضمن الوفد المرافق لقائد الانقلاب رغم صدور حكم نافذ بحقه بالحبس سنتين فى قضية سب وقذف، إلا أن أحدا لم يجرأ على تنفيذ هذا الحكم بحق أحد الأذرع الإعلامية، ما دفع محاميه إلى إرسال إنذار على يد محضر من أجل تنفيذ الحكم. الشامخ الذى مد أجل النطق بالحكم فى إعدام الرئيس لحين عودة السيسي من برلين لتجنب إحراج قائد الانقلاب أمام الدوائر السياسية فى برلين يؤكد استقلالية القضاء، كما أن اختيار أسماء بعينها لقضايا الثوار من عينة شعبان الشامي وناجي شحاتة وأحمد صبري دون غيرهم، واختيار الحرامي أحمد الزند وزيرا للعدل، وإحالة شرفاء المنصة من قضاء الاستقلال وقضاة من أجل مصر إلى التأديب يكشف بجلاء حجم الفساد الذى عشش فى تلك المؤسسة وجلب لها العار وفقد ثقة المجتمع الدولى فيها وبات مثار انتقاد الجميع

خارطة الطريق «استعرضت تطورات المشهد الداخلى فى مصر، وما تحقق على صعيد تنفيذ خارطة المُستقبل للتحول الديمقراطي من خلال إقرار الدستور الجديد، وتنظيم الانتخابات الرئاسية، كما يجرى حالياً الإعداد لإجراء الانتخابات البرلمانية لاستكمال البناء الديمقراطى لمؤسسات الدولة، وعليه فإننا نتطلع بآمال عريضة إلى انتخاب برلمان فاعل يضطلع بصلاحياته الواسعة المنصوص عليها فى الدستور». 

خارطة الطريق المزعومة واحدة من أكاذيب العسكر والتى تلاعب فيها بجميع من مر على أكتافهم إلى السلطة، بعدما استغل الانقلاب تلك النخب الديكورية من أجل صياغة دستور يرسخ دولة البيادة ويزيد من صلاحيات الجنرالات ويمنح حصانة لأصحاب الكاب، قبل أن يقرر تعديل تلك الوثيقة الخرقاء من أجل تقديم انتخابات الرئاسة على الانتخابات البرلمانية من أجل الانفراد بجميع السلطات والسيطرة على كافة الخيوط فى يديه

ولا يخفى على مراقب حجم المعوقات التى تضعها حكومة محلب فى سبيل عرقلة إجراء الانتخابات البرلمانية وتأجيلها فى 4 مناسبات لأسباب وهمية، مع سن تشريعات غير دستورية شهدت اعتراض جميع الأحزاب الكرتونية من أجل ضمان مرور برلمان ضعيف دون أغلبية وعبر تحالف مخابراتي يأتمر بأمر قائد الانقلاب

ويسعي العسكر إلى إقامة برلمان على أساس تشريع غير دستوري، بحيث يضمن هدمه على رؤوس من فيه بقرار من المحكمة يقضي بعدم الدستورية وإعادة الانتخابات على غرار ما حدث فى 2012، من أجل ضمان ولاء البرلمان المقبل وتكرار تجارب برلمان فتحي سرور وزكريا عزمي وأحمد عز.

الحقوق والحريات «نسير على خطى ثابتة لتحقيق طموحات الشعب المصري ومطالبه بإرساء دعائم دولة ديمقراطية، تطلق طاقاته وتحمي حقوقه وحرياته، دولة عصرية ومجتمع متفاعل من خلال إسهام مؤسساته في الجهود الدولية المبذولة لتحقيق التقدم وإثراء القيم الإنسانية المشتركة.. فى مصر نبني الحرية والديمقراطية وعندنا قيم إنسانية رفعية». 

زيارة واحدة إلى أحد الأقسام أو السجون تكفي لتكذيب السيسي والتأكيد على ترسيخ قائد الانقلاب الدولة الفاشية القمعية العنصرية، بعدما قتل قرابة 5 آلاف مصري فى أقل من عامين، وسجن قرابة 45 ألف ثائر بتهم ملفقة –وفقا لإحصاءات المنظمات الحقوقية- واقتحم الجامعات وأغلق الأحزاب، وحبس العلماء والمفكرين والطلاب، ولم يسلم الأطفال دون الـ18 من زبانيته بعدما كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن اعدادهم فى زنازين غير أدمية يربو على الألف

دعائم الديمقراطية كذبها اغتصاب السيسي للرئاسة بعد انتخابات هزلية حصل فيها منافسه الكومبارس على المركز الثالث خلف الأصوات الباطلة، وأعاد هو عجلة الـ 98 % لتدور بكامل طاقتها بعدما أتت ثمارها فى الاستفتاء على الدستور الميري

ويمكن للتدليل على أبهي عصور الحريات فى تاريخ مصر، توثيق مقتل 12 صحفيا وحبس المئات من أصحاب الرأى والكلمة، وإغلاق 20 فضائية وصحيفة وموقع إلكتروني، فضلا عن قوانين الكيانات الإرهابية والتظاهر والتوسع فى الاشتباه السيسي ومراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، ما يؤكد حرص دولة العسكر على الديمقراطية والمدنية ولكن على حثث المصريين

المناخ الاستثماري «تطلعنا للارتقاء بعلاقات التعاون الثنائى فى مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وأعربت من جانبى عن التقدير للمستوى المتميز للمشاركة الألمانية السياسية والاقتصادية فى مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي فى مارس الماضى، وأكدت على أننا نعمل بكل جدية لتوفير المناخ الاستثمارى الجاذب للشركات الأجنبية». 

يعد المؤتمر الاقتصادي أحد أكبر المشروعات الوهمية التى روجها السيسي للشعب المصري، والتى لم تجنى من وراءها مصر أى فائدة إلى الآن، وإنما استغلها قائد الانقلاب لكسب شرعية وهمية واعتراف دولي على وقع بيع مصر للمستثمر الأجنبي

ولم ينجح الانقلاب فى توفير مناخ للاستثمار بل ساهم بتفجيراته المدبرة وحربه المزعومة على الإرهاب فى هروب المستثمرين، وعمل من خلالها قوانينه الفاشلة على هروب رأس المال حيث أعلنت شركة “مرسيدس” الألمانية للسيارات انسحابها من الشركة المصرية الألمانية للسيارات (إجا) في مايو الماضي بعد تردي الأوضاع، وتوقعت غرفة الصناعات الهندسية خروج شركة «بى إم دبليو» الألمانية من السوق المصرية، بسبب الاضطراب الذي تشهده صناعة السيارات في مصر في عهد الانقلاب، وعدم وجود رؤية واضحة لتلك الصناعة في المدى القريب أو المتوسط. وتراجعت مجموعة «هوندا» العالمية لتصنيع السيارات عن فكرة إنشاء مصنع لتجميع السيارات فى مصر مؤخرًا، وأبلغت «الغرفة» بتراجعها عن إنشاء مصنع لها، مبررة ذلك بأن الأفضل لها إدخال سياراتها لمصر دون رسوم جمركية

وأغلقت شركة “باسف” الألمانية للكيماويات أبوابها، كما أعلنت شركة جنرال موتورز الأمريكية” أنها أوقفت الإنتاج في مصنعها لتجميع السيارات بمدينة السادس من أكتوبر بمصر، وذكرت أنها أغلقت مكتبها المحلي هناك بعد استخدام القوى الأمنية المصرية الذخيرة الحية والجرافات والقنابل المسيلة للدموع بمجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة، ما أدى لمقتل الالاف.

وأعلنت “رويال داتش شل”، أكبر شركة نفط أوروبية، غلق مكاتبها في مصر فى أكتوبر قبل الماضى، وأوقفت شركة يلدز التركية للصناعات الغذائية إنتاجها في مصر بسبب الاضطرابات التي شهدتها البلاد بعد الانقلاب العسكري، لتلحق بها عشرات الشركات التركية، وتضم قائمة الشركات العملاقة الراحلة من مصر، إنتل Intel العالمية”، التي أغلقت مكاتبها العاملة بقطاع التدريب والتطوير الهندسي، ولحقت بها شركة “ياهو” العالمية بعد أيام من الانقلاب العسكري

وقررت شركة “توماس كوك” الألمانية للسياحة والسفر-أحد أكبر الشركات السياحية العاملة فى مصر- وقف النشاط، ورحلت «tui» الألمانية إلى غير رجعة، قبل أن يفقد سوق العمل 7 آلاف مصرى كانوا يعملون في مصانع “إلكترولوكسالسويدية للأجهزة المنزلية فقدوا وظائفهم، بعد أن حذا هذا المصنع حذو جنرال موتورز وتويوتا وغيرهم. الدعوة الكريمة «أعرب عن خالص الشكر للمستشارة ميركل على دعوتها الكريمة لي لزيارة ألمانيا وعلى كرم الضيافة وحُسن الاستقبال، وأن أعبر عن سعادتى بالتواجد فى برلين».

الديباجة المرتبكة للسيسي والحديث عن حسن الاستقبال والضيافة، أكدها قبله رئيس البرلمان الألماني “البوندستاج” لامرت بعدما رفض لقاء قائد الانقلاب بسبب الممارسات القمعية التى تشهدها مصر وأحكام الإعدام بالجملة، فضلا عن رفض عدد من الساسة ورجال الإعمال مقابلة من تلطخت يديه بدماء الشعب

أما حفاوة الاستقبال فكذبتها المسيرات الحاشدة التى جابت الشوارع الألمانية تحمل شعار رابعة وهتافات “يسقط حكم العسكر”، واستقبال الفنانين والمنافقين المرافقين للسيسي بالسباب ما أجبره على الفرار من ملاحقات الغاضبين، وأجبرت قائد الانقلاب على الإسراع فى الخروج عقب المؤتمر الصحفي بسبب تعالى الهتافات “السيسي قاتل” و”السيسي خائن“. 

الحرب على الإرهاب «تناول لقاؤنا اليوم ملف مُكافحة الإرهاب، وأكدتُ على ضرورة تكاتف جهودنا للقضاء على الإرهاب واقتلاعه من جذوره، فآفة الإرهاب باتت تنال من الشباب والأجيال الصاعدة».  

الإرهاب هو بضاعة السيسي الفاسدة التى يصحبها أينما حل وارتحل عازفا على وتر داعش، إلا أن المتأمل فى الشأن المصري، لن يحتاج إلى تدقيق ليعرف المتورط فى تفجير مديرية أمن الدقهلية ومبني المخابرات فى الإسماعيلية ومديرية أمن القاهرة، ومن روج لحدوث أمر جلل في ليبيا يستوجب توجيه ضربة وقائية، ليتبعها ذبح 21 مصريا وتوجيه العسكر غارة مسرحية على درنة.

 

* تأجيل محاكمة مرشد إخوان و457 آخرين

أجلت محكمة جنايات المنيا، اليوم الأربعاء، محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، و 457 متهماً آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام مركز العدوة” إلى جلسة الـ 16 من الشهر الجاري، بحسب مصدر قضائي.

وأوضح المصدر ذاته أن سبب التأجيل حتى يتسنى نقل جلسات المحاكمة لمعهد أمناء الشرطة، جنوبي القاهرة، وإحضار بديع من محبسه بسجن طره جنوب القاهرة.

يذكر أن محكمة النقض كانت قد وافقت على إعادة إجراءات محاكمة المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام والمؤبد في قضية “اقتحام وحرق مركز شرطه العدوةبمحافظة المنيا، في أحداث شغب أعقبت فض اعتصام رابعة العدوية، أغسطس 2013،  وحددت الـ3 من الشهر الجاري أولى جلسات المحاكمة.

 

*بالفيديو.. ميركل تضرب السيسي على ظهره ليترك “الميكرفون

لتقطت عدسات وسائل الإعلام لقطة أثناء المؤتمر الصحفي بين كل من عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب والمسشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إذ تقوم الأخيرة بضربه على ظهره بشكل سريع لينهي كلمته بالمؤتمر.

وترك السيسي الميكرفون وانهى كلمته بناءا على طلب “ميركل”، ثم التقطا بعض الصور عقب إنهاء المؤتمر الصحفي.

يُشار إلى أن السيسي قال خلال المؤتمر الصحفي، إن عقوبات الإعدام ليست نهائية وهى درجة من درجات التقاضي، مضيفًا: “مش هستنى لغاية ما الإعلاميين يسألونى عن أحكام الإعدام، هى الديمقراطية بتقول إيه؟ إحنا لينا وجهة نظر وبتحترم بعضنا“.

واعترف السيسي خلال المؤتمر أن الرئيس محمد مرسي انتخب بشكل ديمقراطي من الشعب المصري، وأنه حصل على 51% من صوت الناخبين.

وتابع السيسى: “أن قرارات إحالة المحكمة للمفتي هى قرارات استبيان أو استطلاع رأي المفتي في الأحكام؛ هل تجوز من وجهة النظر الدينية والشرعية أم لا، وليس لها علاقة بالحكم، ويجب ان تنتبهوا لشئ في ألمانيا، أن أحكام الاعدام غالبيتها غيابية وتسقط بحكم القانون بمجرد حضور المتهم للمحكمة وتبدأ محاكمته ثانيا، وهو نظام معمول به فى العالم وهى ليست محكمة استثنائية“.

https://www.youtube.com/watch?v=MkdGC7bVsaQ

*قوات الانقلاب تختطف “إسراء الطويل” وتخفيها قسريًا رغم إصابتها برصاص الشرطة

إسراء الطويل فين؟”.. بهذا التساؤل بدأ والد الناشطة إسراء “تدوينته”على صفحته في “فيسبوك” عن اختفاء ابنته الاثنين الماضي، خلال تنزهها على “كورنيش النيل” مع أصدقائها، حيث داهمتهم حملة أمنية، ولم يستدل على مكانهم حتى الآن.

وحمل والد إسراء مسؤولية اختفاء ابنته، للمسؤولين المصريين، وقال: “إسراء مصابة وعرجاء، ولا تستطيع أن تمشي إلا خطوات بسيطة داخل المنزل، اختفت يوم 1 يونيو الساعة 10 مساء، وكانت على كورنيش النيل، وبحوزتها كاميرا”.

وأضاف: “سلامة ابنتي لا يعادلها شيء في الدنيا، وكل مسؤول في الدولة مسؤول عن سلامة ابنتي.. لا تجبرونا على أن نخرج عن طبيعتنا، ونفعل ما لا يرضي أحدا”.

وإسراء الطويل ناشطة ثورية، عملت مصورة منذ أحداث ثورة يناير 2011 وحتى إصابتها في تظاهرات 2014 عقب الانقلاب العسكري، ما سبب لها إعاقة في قدمها أدت إلى عرجها.

وفي أعقاب تدوينة والد إسراء؛ دشن النشطاء على موقع التدوينات المصغرة تويتر” هاشتاغ “إسراء الطويل فين؟”، للتعبير عن تضامنهم مع الناشطة المصرية وأبيها.

وقال أحمد سالم: “إسراء الطويل فين؟.. عندما يشعر الأب بالخوف على ابنته من دولة العار التي تخطف البنات والشباب”.

وغرد رامز علي: “والد إسراء الطويل يرسل صرخة ألم إلى نظام العار الذي يخطف البنات والشباب”.

وعلق طاهر مختار: “نظام فاشي مجرم.. لا يراعى حرمة النساء ولا المرضي”.

وقال أحمد هلال: “كلنا معرضون للخطف من جهات سرية تعمل لصالح البلطجية (الحكومة والداخلية)”.

أما محمد سيد؛ فقال: “يحاولون إرجاع الدولة مثلما كانت أيام مبارك بالضبط، الذي يتكلم يذهب وراء الشمس”.

وعلق أحمد سمير: “نظام غبي، ومنظومة أمنية تعاني من مشاكل في الإدراك”، وتساءل: “ما الذي يمكن أن تسببه لكم بنت مصابة؟ ما الذي تهددكم “.

وغرد أحمد جنيدي: “أحمد موسى الذي تهرب من حكم قضائي؛ يسافر مع السيسي، والبنات اللاتي لم يفعلن شيئا يُخطفن من بيوتهم ومن الشارع”.

يشار إلى أن جهات حقوقية رصدت 150 حالة اختفاء قسري خلال يوم 1 يونيو من مدينة 6 أكتوبر ومنطقة المعادي، بينهم 16 فتاة، خلال حملة مداهمات أمنية، ولم يستدل على أماكن معظم المختفين، ومن بينهم “إسراء”.

 

*الخائن يدخل الفندق من الباب الخلفي خوفا من المتظاهرين

قالت وكالة الأناضول للأنباء، إن مصريين مقيمين في العاصمة الألمانية، برلين، استقبلوا الخائن عبدالفتاح السيسي، باحتجاجات نظموها في العاصمة الألمانية.
وأضافت: هبطت الطائرة التي أقلت السيسي والوفد المرافق له، في الجزء العسكري من مطار «تيجيل» بالعاصمة برلين، وعقب توجهه إلى فندق «أدلون» الذي سيقيم فيه خلال زيارته استقبله عدد كبير من المعارضين له بوقفة احتجاجية أمام الفندق، مما اضطُر الجهات المعنية إلى إدخال السيسي والوفد المرافق له من الباب الخلفي للفندق بدلاً من الباب الرئيسي، تحاشيًا لمواجهة المحتجين المحتشدين أمام الفندق، والذين ارتدوا قمصانًا علىها “شعار رابعة”.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسيسي ونظامه، منها “اخرج من ألمانيا يا سيسي”، و”أطفالنا يريدون الحياة، ولماذا ميركل صامتة”، و”مرسي هو قائدنا”.

 

*أسرة طبيب مختطف تحمل سلطات الانقلاب مسئولية سلامته

حملت أسرة الطبيب محمد بهي الدين احمد ” 27 سنة ” ، سلطات الانقلاب المسئولية عن حياته وما يلحق به من أذي عقب اعتقاله واخفاءه قسرياً.. 

وادانت الاسرة في بيان لها اليوم , الاربعاء , تعمد قوات أمن الانقلاب إخفاءه رغم تأكيد شهود عيان إختطافها له أثناء تواجده لدى ميكانيكي بنفس منطقة سكنه لإستلام سيارة أحد أفراد اسرته

يُشار إلى ان قوات أمن الانقلاب قامت بالإستيلاء على السيارة المملوكة لشقيقته أثناء اختطافه، واقتحمت منزله وسرقت بعض محتوياته

واكدت الأسرة أن محمد لم يرتكب جرمًا، حتي يتم القبض عليه فضلاً عن اختفائه قسريًا طيلة هذه المدة، مطالبة سلطات التحقيق الكشف فوراً عن مكان احتجازه وإخلاء سبيله

فى سياق متصل أطلقت والدة محمد بهي إستغاثات عاجلة لكافة وسائل الإعلام مطالبة بالكشف الفوري عنه، مشيرة إلى أنهم سألوا عنه بكافة أقسام الشرطة لكنها أنكرت وجوده

واعربت الأسرة عن بالغ قلقها كونها لا تعلم أين مكانه حتى الآن، في ظل تواتر أنباء عن تعرضه للتعذيب. وتساءلت : أين حقوق الإنسان؟ أين الدستور من إختطاف محمد بهي دون وجه حق؟ و لماذا يتم اختطاف شاب معروف بحسن خلقه وسجله الطيب في عمله و اخفائه طوال هذه المدة و بهذه الطريقة اللاإنسانية !!

 

*الركود يجبر شركات الحديد على تثبيت الأسعار

أجبرُت شركات الحديد في السوق المصري على تثبيت أسعار طن الحديد عند 5 آلاف جنيه خلال شهر يونيو الجاري،للتغلب على ركود السوق، نتيجة التوقف الجزئي في نشاط البناء والتشييد في مصر، مما أثر بالسلب على حجم الطلب على مواد البناء بصفة عامة والحديد بصفة خاصة

وارجع أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية: لجوء الشركات خلال الفترة الحالية لتثبيت أسعار الحديد في السوق المصري، الى حالة الركود في السوق نتيجة توقف شركات التطوير العقاري وشركات البناء والتشييد

وقال فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، أن شركات البناء والتشييد في الفترة الماضية كانت تقوم بسحب كميات كبيرة من مواد البناء خاصة الحديد مما يزيل حالة الركود في السوق، مؤكدًا أن الشركات متوقفة منذ أكثر من 3 سنوات ولا يوجد غير شركة أو شركتين تعمل فى المشروعات العقارية الجديدة

وأوضح أن الشركات الموجودة في السوق خلال الفترة الحالية، لا تكفي لإزالة الركود مؤكدًا أن هناك كميات من الحديد تدخل السوق بالإضافة إلي شركات التصنيع المحلي، وبالتالي المعروض في السوق أكثر من الطلب من جانب الشركات العقارية

وحول أسعار الحديد في السوق قال الزيني أن حديد بشاي” ثبت الأسعار عند 4750 جنيها للطن، والعتال” 4700 جنيه تسليم المصنع، بينما سعر البيع للمستهلك 4800 الى 5000 جنيه، وحديد عز 4730 جنيهًا شاملة الضريبة

وقال الدكتور ماجد عبد العظيم خبير التسويق العقاري إن الطلب العقاري متجمد ولا يساعد علي زيادة الأسعار كرد فعل لارتفاع أسعار الحديد والأسمنت وجميع السلع المستوردة أو التي يتم تصنيعها محليا ويدخل في مكوناتها خامات مستوردة

وأشار إلي أن حالة الطلب على العقارات متوقف نتيجة تردي الأحوال الاقتصادية وانخفاض مستوى المعيشة موضحا إن المشتري لايزال يترقب الموقف لشراء مستلزماته من الوحدات العقارية لأنه رغم ارتفاع الأسعار الي51% فإن الوحدات العقارية لاتزال تمثل مخزنا للقيمة أفضل من عملية الدولرة التي تتصاعد قيمتها بشكل متواصل.

 

*طالبة تهاجم السيسي ببرلين: أنت قاتل.. ونازي.. وفاشي

هاجمت طالبة بكلية الطب في جامعة ماينز،  عبد الفتاح السيسي، في ختام المؤتمر الصحفي الذي جمعه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالعاصمة برلين.
وتوجهت الطالبة، للسيسي بحدة، قائلة “أنت قاتل.. أنت نازي.. أنت فاشي”، كما هتفت بغضب “يسقط حكم العسكر.. أنت ظالم”، بحسب ما نقله موقع “شبيجل أون لاين” الألمانية.
وأضاف “شبيجل أون لاين”- أن صحفيين مصريين حاولوا الشوشرة على انفعال الفتاة، عبر هتافات: “تحيا مصر.. تحيا مصر”.
وأضاف الموقع أن ميركل، ظهر عليها ذهول واضح مرتين، من موجة تصفيق الصحفيين التي تكررت لكلمات السيسي في المؤتمر، واصفة الحدث بأنه غير عادي.

 

*نيابة الانقلاب توجه تهم حرق وإتلاف قسم شرطة التبين لمريض “شلل أطفال

بدأت محكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، نظر محاكمة 47 معتقلًا في قضية “اقتحام قسم التبين”، وسرقة محتوياته عقب مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة.وتلت النيابة العامة الانقلابية فور بدء الجلسة الاتهامات الموجهة للمتهم خالد سمير رضوان، بالحرق والاتلاف لمنشآت شرطية والشروع في القتل خلال مهاجمته  لقسم شرطة التبين، عقب فض اعتصام رابعة العدوية، والاعتداء على أفراد القسم وضباطه وأمناءه.

ونفى المعتقل لرئيس المحكمة المستشار محمد شيرين فهمي، ما نسب إليه من اتهامات النيابة العامة، مبررًا ذلك بأنه مصاب بشلل، فسمح له رئيس المحكمة بالخروج من القفص لاستبيان قوله، وأوضح بأن كسر قديم في جسده تسبب في اصابته بمرض “شلل الاطفال” وهو ما يثبت عدم قدرته علي المشاركة في الاحداث، حسب قوله.

تعقد الجلسة أمام الدائرة 11 بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وأسندت النيابة للمعتقلين” ارتكاب جرائم التجمهر والبلطجة والشروع في قتل عدد من ضباط وأفراد قسم التبين، وإضرام النار بمبنى القسم وحرق محتوياته ومحاولة تهريب المحتجزين وحيازة وإحراز اسلحة نارية وبيضاء والانضمام إلى جماعة اسست على خلاف احكام القانون“.

 

*تزييف صحف الانقلاب مستمر .. “الوطن” تنشر صورًا لتظاهرة للسيسي بأمريكا وتدعي أنها بألمانيا

نشرت صحيفة الوطن الانقلابية اليوم ، خبرًا عن تعرض الوفد المصاحب لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، للاعتداء في ألمانيا، وأرفقت صورة للمتظاهرين المؤيدين.

وكشف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن الصورة المنشورة لخبر اليوم هي ذاتها الصورة التي نشرتها الصحيفة، أثناء زيارة السيسي في أمريكا.

وتداول النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورتين لكلا الخبر أحدهما منشور في 22 سبتمبر 2014 خلال زيارة السيسي في أمريكا ومرفق بالخبر صورة لعدد من المتظاهرين يرفعون صور السيسي، ثم نشرت الصورة ذاتها اليوم وقالت أنها في ألمانيا لوفد السيسي.

وسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مما فعلته الصحيفة، واصفين هذا الأمر بالفضيحة في التدليس على القراء بنشر صورة كاذبة لخبر قديم.

 

 

*مصرع 4 سيدات تحت عجلات سيارة تابعة لـ “الجيش” خلال توزيع شنط رمضان

لقيت 4 سيدات مصرعهن وأصيب 20 أسفل عجلات سيارة تابعة للقوات المسلحة خلف قسم شرطة الشيخ زايد بـ6 أكتوبر ، أثناء تزاحمهم حول السيارة وقت قيامها بتوزيع شنط رمضان التي تحتوى على زيت وسكر وسلع غذائية، بحسب ما نشره موقع المصري اليوم.

تم نقل المصابين والجثث إلى المستشفى،  وتولت النيابة العسكرية التحقيق في الواقعة.

يذكر أن إدارة موقع المصري اليوم قد عدلت الخبر الذي أوردته حول الحادث بحذف ما يشير تبعية السيارة للقوات المسلحة، ولكنها أغفلت  تعديل تحويل الواقعة للنيابة العسكرية، الأمر الذي يؤكد تورط الجيش في الكارثة.

 

*الموت والدهس بالسيارات ثمن لقمة العيش في عزبة العسكر

فقدان الحياة ثمن لقمة العيش في عزبة العسكر”.. شعار يلخص ما آل إليه الوضع المعيشي للمواطن تحت حكم العسكر الذي بات يتحكم في كل مفاصل الدولة ويسيطر علي غالبية الإقتصاد ويصر علي اليهمنة علي الحياة السياسية

 بعد عامين من إنقلاب العسكر علي الرئيس مرسي ، شهدت مصر وقعة مؤلمة للغاية تمثلت في مصرع 4 سيدات، وإصابة 20 شخصًا آخرين أسفل عجلات سيارة لجيش الإنقلاب خلف قسم شرطة الشيخ زايد بـ6 أكتوبر، أثناء تزاحمهن حول السيارة وقت قيامها بتوزيع شنط رمضان التي تحتوى على زيت وسكر وسلع غذائية

وقال شهود عيان ، إن سائق السيارة تعمد دهس السيدات بعد مطالبتهن بالحصول علي “شنط غذائية” دون مراعاة صراخ وتحذيرات الاهالي المتواجدين بالمكان ، مشيرين الي استمراره في السير بالسيارة ودهس المواطنين الذين كانوا امام السيارة

وفور وقوع الحادث ، حاول إعلام وصحافة الإنقلاب نقل تصريحات عن مصادر مجهلة حول تطورات الحادث ، حيث نقلت صحيفة “المصري اليوم” عن مصادر قضائية قولها : ان النيابة العسكرية فتحت تحقيقا في القضية وان الاستجواب المبدئى للسائق كشف تعطل فرامل السيارة، وأنه حاول إيقاف السيارة لكنه لم يتمكن من إيقافها، ما أدى إلى دهس المواطنين

ويري مراقبون انه بصرف النظر عن اسباب الحادث ، فإنه يطرح تساؤلات حول اسباب اصرار جيش الإنقلاب علي اقحام نفسه في الحياة المدنية؟ ومغزي توقيت توزيع هذه المساعدات وعلاقتها بإقتراب الذكري الثانية لإنقلاب 3 يوليو؟ ولماذا الإصرار علي تقزيم دور الجمعيات الاهلية؟

 

*براءة 8 أطفال “وايت نايتس”من تهمة التورط في أحداث عنف

قبلت محكمة حوادث الطفل، المنعقدة بمحكمة شمال القاهرة بالعباسية، برئاسة المستشار حسام رياض، اليوم الأربعاء، الاستئناف المقدم من 8 من أعضاء أولتراس “وايت نايتس” وبرأتهم من التهم الموجهة إليهم بزعم تورطهم في أحداث عنف شهدتها منطقة شبرا أواخر أغسطس الماضي، ومخالفة قانون التظاهر.

ووجهت نيابة الانقلاب للأطفال الثمانية تهم ارتكاب جرائم “التظاهر بدون تصريح، التحريض على العنف، حيازة شماريخ، قطع الطريق“. 

 

*رسالة مسربة تحذر: الشاذلي يتعرض للموت البطيء في سجن “الغربانيات

حذرت رسالة مسربة من داخل سجن الغربانيات ببرج العرب غرب الإسكندرية من تعرض المعتقل أحمد الشاذلي المعتقل منذ 11 أبريل 2014 على ذمة القضية رقم “4685 منتزه ثاني” لعمليات موت بالبطيء بسبب الإهمال الطبي الذي يتعرض له، ورفض سلطات الانقلاب إخلاء سبيله رغم تدهور حالته الصحية.

وقالت الرسالة: إن المعتقل أحمد الشاذلي مصاب بالقلب وحالته ازدادت سوءًا في السجن حتى صار يصاب بالأزمات تلو الأزمات دون وجود أي رعاية طبية مناسبة لحالته، كما يعاني من التهابات شديدة مزمنة في الرئة ازدادت آثارها عليه بعد اعتقاله وتسببت في إصابته بأزمات صدرية يفقد فيها وعيه وينقطع فيها النفس تمامًا.

ذكرت الرسالة التي كتبها أحد المعتقلين من زملائه عن الحالة المتدهورة للشاذلي أن سلطات السجن تمارس تعنتًا واضحًا في عملية نقله إلى مستشفى السجن؛ حيث يتطلب الأمر ساعات حتى يتم نقله، من أجل الحصول على “جلسة تنفس صناعي”، مؤكدين أنها لم تعد مجدية بسبب تدهور حالته الصحية، خاصة في ظل غياب أي إمكانيات طبية في السجن، محذرين من أن يتسبب ذلك التعنت المتواصل في وفاته ويعاني المعتقل أحمد الشاذلي من التهابات في عصب العين اليمنى والذي ازداد كثيرًا بسبب تعرضه للتعذيب بالكهرباء؛ الأمر الذي تسبب في انعدام مؤقت في الرؤية بعينه اليمنى وألم شديد بالعين وصداع شديد؛ مما ينذر بفقدان عينيه بشكل كامل، ويعاني أيضًا من آلام شديدة في الكتفين، خاصة كتفه اليمنى وفقرات ظهره؛ حيث لا يستطيع الحركة بها بصورة طبيعية. 

واختتمت الرسالة: “كل فترة يأتينا خبر وفاة أحد المعتقلين السياسيين بسجن الغربانيات لتدهور الحالة الصحية وضعف الخدمات الطبية بالسجن ولا نريد أن نفجع يومًا بأن أحمد صار أحد هؤلاء الإخوة رحمهم الله”.

 

*إعفاء العسكر من “الجباية العقارية”.. والجنرالات فوق القانون

حرصت حكومة العسكر منذ اليوم الأول لإعلان “جباية” الضريبة العقارية على تزيينها للشعب والترويج لأهمية تلك الإتاوة التي تسهم في مص دماء البسطاء من أجل مشروعات البنية التحتية وتطوير العشوائيات والنهوض بالمجتمع، في محاولة لتجاوز عاصفة الغضب التي سيطرت على قطاعات واسعة من الشعب.

 وخرجت سامية حسين رئيس مصلحة الضرائب العقارية لتفند الشائعات التي طالت قانون الإتاوة الجديد، مشددة على أن الضريبة العقارية لا تعد “جباية” بل وسيلة للموازنة بين فئات المجتمع المختلفة مما يعده ضريبة أكثر من عادلة في مضمونها.

 وزعمت حسين أن من يحاول الترويج لهذا الفكرة هم أصحاب المصالح الخاصة من غير الراغبين في تحصيل الضرائب العقارية منهم بعد زيادة عدد ممتلكاتهم، دون أن تنسى وضع الثوار وأنصار تيار الإسلام السياسي في جملة مفيدة رافعة لافتة المكررة بأنهم يسعون لـ”هدم الدولة المصرية”.

 وخرجت ليلى إسكندر وزيرة “ما يسمي” التطور الحضري والعشوائيات لتعزف على الوتر ذاته، مشيرة إلى أن حكومة العسكر قررت تخصيص 25%من حصيلة الجباية العقارية لتطوير العشوائيات ودعمها بكافة المرافق الخدمية والصحية وجمع القمامة وتدويرها في محاولة لإقناع الشعب بتلك الإتاوة.

 

الأمن القومي

إلا أن تلك الأهداف النبيلة ودعوات التطوير والنهوض بالوطن تبخرت عندما تعلق الأمر باستثمارات العسكر و”بيزنس” البيادة، فخرج وزير الدفاع فى دولة العسكر العنصرية ليعلن أن الجنرالات خارج قوانين المسائلة والمحاسبة والضرائب ، بل على العكس هم من يفرضون الإتاوات ويحددون الجبايات تحت لافتة كبيرة كتب عليها “مقتضيات الأمن القومي”.

وقرر وزير الدفاع والإنتاج الحربي في حكومة الانقلاب صدقي صبحي إعفاء الوحدات التابعة للقوات المسلحة من الضريبة العقارية، ليعلن دون مواربة أن العسكر دولة فوق الدولة وسلطة فوق المحاسبة لا تسري عليها تلك القوانين ولا يحد من طموحها النازي دستور حتى وإن كان قد صنع على أعينهم.

 وحسب القرار الذي أصدرته الجريدة الرسمية لا تخضع أي من هذه الوحدات لأعمال لجان الحصر والتقدير، وفقاً لما تقتضيه اعتبارات شؤون الدفاع ومقتضيات الأمن القومي.

 

بيزنس العسكر

الاستثمارات العقارية للعسكر تعد غيضا من فيض، حيث كشفت “الحرية والعدالة” ملف بيزنس الجنرالات في ربوع مصر والذي يتحكم في 40% من الاقتصاد على أقل تقدير، نظرا للسرية التامة المفروضة على هذا العالم الغامض والذي لم يتسرب منه إلا القشور.

 إلا أن قرار إعفاء كيانات العسكر من الجباية المفروضة على الشعب بعدما رأى الجنرال أن “الجيش والشعب مش إيد واحدة”، يأتي ضمن حزمة قرارات واكبت تضخم ثروة البيادة وتنامي الاستثمار منذ نزل الجيش ملعب المال والأعمال وتخلي عن الحرب والسلاح في ستينيات القرن الماضي ودفع ثمن ذلك باهظا في 76.

 وحرص العسكر على تفصيل القوانين من أجل الحفاظ على تلك الإمبراطورية من الدخلاء، فشرع الانقلاب من الخمسينيات إلى سن القوانين التي تضمن تفوق وتنامي مشروعات الجيش، كان نتاجها إعفاء أرباح الجيش من الضرائب ومتطلّبات الترخيص التجاري وفقًا للمادة 47 من قانون ضريبة الدخل لعام 2005. 

كما تنصّ المادة الأولى من قانون الإعفاءات الجمركية لعام 1986 على إعفاء واردات وزارة الدفاع ووزارة الدولة للإنتاج الحربي من أي ضريبة، وهو ما يعطي للجيش المصري ميزة نسبية في أنشطته التجارية لا تمتلكها باقي الشركات المملوكة للدولة أو شركات القطاع الخاص”.

 ولا تمر مصادر دخل المؤسسة العسكرية عبر الخزينة العامة للدولة، حيث يوجد مكتب خاص في وزارة المالية مسئوليته التدقيق في حسابات القوات المسلحة والهيئات التابعة لها وبياناته وتقاريره لا تخضع لسيطرة أو إشراف البرلمان أو أي هيئة مدنية أخرى.

 وعدّل المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مايو 2011، الذي كان يتولّى حكم البلاد آنذاك، قانون القضاء العسكري، وأضاف مادّة تعطي النيابة والقضاة العسكريين وحدهم الحق في التحقيق في الكسب غير المشروع لضباط الجيش، حتى لو بدأ التحقيق بعد تقاعد الضابط، وبالتالي تجعل هذه المادة الضباط المتقاعدين بمنأى عن أي محاكمة أمام القضاء المدني.

 وفي أعقاب الانقلاب، سبتمبر 2013، أصدر المستشار عدلي منصور الذي شغل منصب الرئيس المؤقّت بعد عزل مرسي، مرسومًا بتعديل القانون الصادر في عام 1998 بشأن المناقصات والمزايدات العامة، يسمح للمسئولين الحكوميين بتخطّي إجراءات المناقصة العامة في الحالات ”العاجلة“، إلا أنه لم يحدد هذه الحالات، ويرفع التعديل قيمة الخدمات أو الممتلكات التي يمكن للمسئولين في الدولة شراؤها وبيعها بالأمر المباشر.

 وفي أبريل 2014، وافقت الحكومة على القانون الذي يقيّد حق الأطراف الأخرى في الطعن على العقود التجارية والعقارية الموقّعة مع الدولة، وقد أصبح هذا الحق الآن محفوظاً للحكومة والمؤسّسات المشاركة في الصفقة والشركاء التجاريين، وعلى الرغم من أن الحكومة برّرت هذا القانون بوصفه وسيلة لتشجيع الاستثمار الأجنبي، إلا أنه من المحتمل أن يؤدّي هذا الإجراء إلى تقليص الرقابة والمساءلة الشعبية للحكومة.

 

جيش الانقلاب يفجر المساجد. . الاثنين 1 يونيه. . منحة رمضان 7 جنيهات لكل مواطن

وزير التموين 7جنيهجيش الانقلاب يفجر المساجد. . الاثنين 1 يونيه. . منحة رمضان 7 جنيهات لكل مواطن

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* قوات الأمن تعتدي بالرصاص الحي على مسيرة بـ “دكرنس” في الدقهلية

 

 

* قوات الأمن تعتقل 3 فتيات و7 شباب بمدينة ‏المنصورة

 

 

* قوات الأمن تعتقل 3 فتيات و 7 شباب من أمام مسجد “الفاروق” بمدينة ‏المنصورة، بعد انتهاء مسيرة معارضة للحكم العسكري.

 

 

*المحكمة العسكرية تقضي بالسجن بإجمالي ٣٥٥ عامًا على ٧١ من معارضي العسكر بالمنوفية

 

 

*استمراراً للانفلات الأمني .. صاحب كلب الهرم يهرب من النيابة

هرب صاحب كلب الهرم٬ من نيابة الهرم٬ أثناء عرضه عليها٬ وذلك بعد ساعتين من تسليم نفسه إلى داخلية الانقلاب  على خلفية عقر كلب يملكه طفلا٬ ما أسفر عن إصابته بجروح قطعية فى الوجه٬ وقال مصدر أمنى إن المتهم هرب من القوة التى اصطحبته الى النيابة للتحقيق معه .

كان الرائد محمد مختار معاون مباحث الهرم التابع لداخلية الانقلاب حرر محضرا لصاحب الكلب “مصطفى.ع”30 ٬ سنة٬ مقيم فى نزلة السمان٬ بعد أن سلم نفسه إثر صدور قرار من النيابة بضبطه وإحضاره .

 

 

*بطل جديد في سجون العسكر: إبراهيم اليماني 400 يوم من الاضراب.. ولا يلتفت إليه أحد

أتم الطالب بسنة الامتياز بكلية الطب جامعة الأزهر إبراهيم اليماني، المعتقل بسجون الانقلاب العسكري، الـ 400  يوم من الإضراب عن الطعام، احتجاجا على سوء أوضاعه بسجن وادي النطرون.

اليماني المعتقل منذ 17 أغسطس 2013 في أحداث حصار مسجد الفتح عقب مجازر فض الميادين، كان محاصرا داخل مسجد الفتح لمدة 12 ساعة، تحت وابل من الرصاص وقنابل الغاز لم يتوقف طوال الليل رغم وجود أطفال ونساء بالمسجد، وحينما طلب أحد قادة قوات الداخلية مندوبا للتفاوض مع المعتصمين لخروجهم، تطوع طالب الطب لإقناع المعتصمين بالخروج بعد الاتفاق مع الشرطة على ترك ممر آمن يخرجون منه، لكنه كان أول من اعتقل، وتم احتجازه في قسم الأزبكية ثم نقل لسجن وادي النطرون.

اليوم، أتم اليماني 649 داخل محبسه منفرداً، لا يملك جنسية أخرى (مثل محمد سلطان أطول مضرب عن الطعام في سجون الانقلاب) يبادل به مقابل حريته ليتم تعليمه ويسعف مرضاه وينقذ المحتاج.

اليماني”.. ملقب وسط أصدقائه بالطالب الثائر و”الطبيب الثائر”، وذلك لأنه شارك مع غيره في ثورة يناير، ولم يترك ميدان التحرير وبالتحديد دوره في المستشفى الميداني نهائيا، وشارك في أحداث “محمد محمود” و”العباسية” و”مجلس الوزراء

ويؤكد “اليماني”أن مهنة الطب إنسانية وليست سياسية ولا شأن لها بأية خلافات من أي نوع. وهذا ما ظهر إبان اعتصام “رابعة” حيث جاءوه ببلطجي يحتاج علاجا فقدم له ذلك وأخاط جرحه.

 

 

*الأمراض تطارد أهالي ابشواي بالفيوم والترع تتحول إلى مكبات قمامة

ﺗﻌﺪ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﻭﺍﻟﺘﺮﻉ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﺮﻕ ﺍﻟﻜﺘﻠﺔ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ بحي المنشية وكفر عمرو ﺃﺑﺸﻮﺍي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻔﻴﻮﻡ، ﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪﺩ صحة ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ .

ﻭﺍﺷﺘﻜﻰ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﻮﻝ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﺇﻟﻲ ﻣﺨﺎﺯﻥ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﺍﻟﺮﺍﻛﺪﺓ ﻭﻣﻘﺎﻟﺐ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻘﻤﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ، ﻭﺳﻂ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﻣﺴﺌﻮﻟي ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ، على الرغم من أن مجلس المدينة على بعد أمتار من المنطقة.

ﻳﻘﻮﻝ محمد ناجي، ﺃﺣﺪ ﺳﻜﺎﻥ المنطقة، ﺃﻥ :”ﺇﻟﻘﺎﺀ ﻣﺨﻠﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﺩﻡ ﻭﺍﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﺮﻉ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﺃﺩى إلى ﺍﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻟﺘﺮﻉ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﻭﻋﺪﻡ ﻭﺻﻮﻝ ﺍﻟﻤﻴﺎه إلى ﻧﻬﺎﻳﺎﺗﻬﺎ” .
ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺃﺭﺟﻊ موسى ﻣﺤﻤﺪ، ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺘﻠﻮﺙ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺘﺮﻉ إلىﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﻭﺭ على ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﻭﻧﻘﻞ ﺍﻟﻘﻤﺎﻣﺔ إلى ﺍﻟﻤﻘﺎﻟﺐ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ.

 

 

*نيابة الإنقلاب بدمياط تجدد حبس الثلاثة عشر فتاة للمرة الثالثة على التوالى

اصدرت نيابة الانقلاب بدمياط قرار اليوم الاثنين بتجديد حبس الثلاثة عشر فتاة من دمياط المعتقلين للمرة الثالثة على التوالى .

جدير بالذكر أن الفتيات تم اعتقالهن أثناء اعتداء ميلشيات الامن على احدى المسيرات فى الخامس من مايو الماضى ووجهت ميلشيات الانقلاب لهن تهم التظاهر والانضمام لجماعة الاخوان المسلمين .

 

 

*نشطاء لوزير تموين الانقلاب : 7 جنيه في رمضان.. كتير هنشترى بيها إيه ولا إيه

بعد تصدر “دانتيلا يا سيسي” شبّ نجم ساطع آخر في سماء تويتر ساخراً من حكومة السيسي، واحتل هاشتاج “#هعمل_ايه_بالسبعه_جنيه” قائمة أعلى الكلمات تداولا في مصر، وذلك بعد تصريحات وزير التموين الانقلابي أن الوزارة سوف تقوم بصرف منحة رمضان وقدرها 7 جنيهات لكل فرد مسجل على البطاقة التموينية.

كان الوزير الانقلابي قد أكد لصحيفة حكومية أن هذه المنحة” يقصد الـ 7 جنيهاتتخدم المواطن وتسمح له بشراء ما يرغب من احتياجات ومستلزمات خلال شهر رمضان, ما شكل مادة ثرية لسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي

وكتب رواد شبكة التواصل الاجتماعي تويتر تعليقات ساخرة، وقال SiKi: “اتبرع بيها لحد محتاج بدل ما أشتري شويبس رمان”، في حين كتبت هاجر “يا بختكم يا أهل مصر إيه الرفاهية دي ؟“. 

أما Medo فقد غرد قائلا: والله ما انا عارف محتار احتيار كبير اجيب لحمه ولا فراخ ورز ولا أعمل إيه ولا إيه، وقالت سماحة سمير : #هعمل_ايه_بالسبعه_جنيه يا دوب ماتشين بلاي استيشن 3.

وفي وسط هذه التغريدات سخر مايكل مايكل من تصريحات الوزير قائلاً: محمد سلطان زمانه قاعد في أمريكا وندمان على 7 جنيه، ومش بعيد يكون بيفكر يرجع.

سالم الذي يعيش خارج مصر يبحث عن واسطة لتحويل السبع جنيهات، وقال: واخساراتاه أنا بره مصر محدش يعرف واسطة يصرفهم ليا ويحولهم لي وهدفع انا تمن التحويل ع الويسترين يونيون. وتصدرت تدوينة الناشط السياسي خطاري التويتر قائلاً: من ملأوا الدنيا صراخا ورددوا “3 آلاف جنيه يا كافر” لن تسمع لهم صوتا على الـ7 جنيه زيادة ف التموين بتاعت السيسي.

وكتبت أم الصالحين: #هعمل_ايه_بالسبعه_جنيه للأسف أنا بره مصر فبسرعه هحاول ألاقي حجز عشان ننزل مصر كلنا ناخد ال7 جنيه ونرجع.. بصراحه المبلغ مينفعش أضحي بيه.

 

*مصدر بالأوقاف : مختار جمعة أهدر على الدولة 166 مليون جنيه

كشف مصدر بوزارة الأوقاف  عن قيام الوزير الانقلابي محمد مختار جمعة ببيع قطعة أرض تبلغ مساحتها 17 ألف متر بالقرب من نيل المنيب بجوار معهد الغمرى الأزهرى بمبلغ 4 ملايين جنيه فقط.
وقال المصدر، إن قطعة الأرض المخصصة كوقف إسلامى للإنفاق على المساجد يبلغ سعرها السوقى حاليا 170 مليون جنيه، مؤكدا أن سعر المتر فى المنطقة يبلغ 10 آلاف جنيه للمتر المربع كحد أدنى والأرض مساحتها 17 ألف متر، وهو ما يعنى أن الأرض بيعت بثمن بخس وهو( 4 ملايين جنيه فقط)، أي أضاعت هذه الصفقة المشبوهة على وزارة الأوقاف ما يقرب من (166 مليون جنيه)، مؤكدا أن هذا إهدار لمال الوقف والمال العام للدولة.

وأكد المصدر أنه تم إبلاغ جميع الأجهزة السيادية بما فيها الأمن القومى والأمن الوطنى، مشيرا إلى أن الوزير أكد للمقربين منه بالوزارة أن صفقة أرض المنيب محمية من جهات سيادوية .

من جانبها، أكدت حركة “أبناء الأزهر” أن الذى اشترى الأرض هو رجل الأعمال مصعب إبراهيم أحمد، الشهير بأبو عبيدة، مؤكدين أن أبو عبيدة هو ستار لرجال الأعمال الفاسدين داخل الوزارة وخارجها، بحسب بيان للحركة.

وكشفت الحركة بالصور قيام “أبو عبيدة” بتقسيم هذه الأرض إلى قطع، وبيعها على هيئة أبراج سكنية ونادٍ رياضى ومحال تجارية.

 

*شمال سيناء : جيش الانقلاب يفجر المساجد بالشيخ زويد

قالت مصادر قبلية بمحافظة شمال سيناء: إن قوات الجيش قامت اليوم الاثنين، بتفجير “مسجد الرفاعي” بمدينة الشيخ زويد، بدعوى اختباء عناصر تابعة لما يسمى “ولاية سيناء” داخله، واستخدامه كنقطة انطلاق في عمليات ضد قوات الجيش والشرطة.

من ناحية أخرى تتزايد الأوضاع الإنسانية سوءا بين أهالي مدن محافظة شمال سيناء بسبب سياسة العقاب الجماعي التي تنفذها قوات الانقلاب بحق الأهالي عبر الحصار والتجويع، لإجبار الأهالي على النزوح من مدن سيناء، ورفض الأهالي عمليات القتل الممنهجة التي ترتكب بحق أبنائهم، حيث يتواصل انقطاع مياه الشرب عن مدن رفح والشيخ زويد، فضلا عن انقطاع شبكة الاتصالات واستمرار حظر دخول شاحنات الأغذية إلى المحافظة، وإخلاء المدينتين من سيارات النظافة ونقل المياه بحجة استيلاء المسلحين عليها وصعوبة تأمينها.

وأكدت مصادر حقوقية بالمحافظة، أن الإجراءات القمعية والتعسفية لقوات الجيش بشمال سيناء، تنذر بكارثة إنسانية، حيث تتراكم تلال القمامة في الشوارع، ويعاني المواطنون العطش والجوع، بالإضافة إلى حرمانهم من الوقود بكل أنواعه من أكثر من عام، فضلا عمليات إطلاق النار والقصف العشوائي على المدنيين وصعوبة نقل المرضى إلى المستشفيات بسبب حظر التجوال وقطع الاتصالات بشكل دائم.

 

* ننشر رسالة الصحفي المعتقل حسام عيسى من خلف “الباب الأسود

“علمت أن الموت يطوي الناس تكرارًا فكتبت اسمي قبل الموت تذكارًا فتذكرني ولا تنسني”.

هكذا كانت خلفية الصحفي حسام عيسى عن السجن، بحسب رسالة سربت له مؤخرًا من سجن العرب، مشيرًا إلى نفسه بأنه تخيل سطحي لواقع ضئيل المساحة متشعب التفاصيل.. “أتذكر أول ما آلمني بعد أن حجزت لي النيابة تذكرة الدخول لقبو المديرية، هو ذلك الباب الأسود ضخم الجثة كئيب المنظر، فاتحًا فاه بأسنان صدئة، وبين فواصل الزمن أجبرتني رئتاي على أن أغلق عيني واتجه نحوه لأضع فمي بين أسنانه لأستنشق هواء الحياة من ورائه.

ويخاطب عيسى الباب متسائلاً: لماذا صرت خصمي وتناصبني العداء بوجهك العبوس كالشيطان؟؟ أنسيت عمرًا من التقدير والاهتمام مني إليك؟ ألبستك وأمثالك أفضل الحلل، حتى إنني عددت وجاهتك من حسن أناقتي ولم أكتفِ، بل زاد فضلي عليك حتى إنني جملت بالتغريد أكبر أهلك في بيتي، الآن لماذا أهدرت كرامتك وسلمت جسمك لأيدي اللئام؟؟ أحدهم يمسك بوسطك يجره إليه متى شاء وآخر يركلك بقدمه متى شاء.

وتابع حسام: أنهيتُ خواطري إلى الباب الحديدي وآثرت النوم على أن يستمر كتابي لهذا النذل مطبقًا حكمه أحد الجدران (الصاحب الناقص بناقص)، مضيفًا: طال نومي، فتسلل إلى أحلامي رأيته.. “الباب” وقد سر قلبه فتراجع عن حبسي وارتكز بخزي على الجدار من خلفه، ورأيت من وراء حدوده الفرج، أعرف هذا الطيف الباسم الذي لا يأتي إلا بالخير، هممت بصحبته مغادرًا بشموخ بعد طول صبر وكثير يقين انتبهت للخائن يئنُّ كأنما يناديني يستعطفني، فتوقفت أستمع إليه بعد أن كانت نفسي قد أطمأنت لنفاذ موعود الله.

وأضاف عيسي مستكملاً حلمه: أتوسل إليك يا صاحب الفضل يا كريم الخلق.. أتوسل إليك بحق قديم العشرة بيننا أن تسامحني ألا تعاقبني..!، سحروني وضللوني فعميت عن الحقيقة تارة، وأرهبني السوط تارة أخرى، واتبعت هوى نفسي وغرتني الأماني، فأردتني بمخزي عندما جاء أمر الله.

وختم عيسي رسالته: لا طاقة لك بعقابي سأدخره لشيطانكم الأكبر وزبانيته من المعاونين والمحرضين والمؤيدين أما أمثالك فقط أحسنوا الغلق على الناجين. 

حسام عيسى.. صحفي مصري يبلغ من العمر 26 عامًا، تم اعتقاله من منزله فجر يوم 23 يناير 2014، وظل رهن الحبس الاحتياطي عامًا كاملاً تجدد له النيابة الحبس كل 45 يومًا حتى يناير الماضي؛ حيث تمت إحالته لمحكمة الجنايات وفي شهر أبريل الماضي تم تحديد جلسة لمحاكمته تم تأجيلها لجلسة 30 يونيو دون حضور حسام لقاعة المحاكمة.

 

* مع الاستجابة الواسعة من كل طوائف الشعب.. عصيان 2 يونيو يزلزل الانقلابيين

لقيت دعوات العصيان المدني التي دعت لها بعض القوى الرافضة لحكم العسكر استجابات واسعة من قبل بعض الحركات والائتلافات؛ ما شكل مصدر إزعاج للانقلابيين, ترجمته حملات التحريض الذي تقوده وسائل الإعلام المحسوبة على الانقلاب وممارسة كل ألوان التشويه والتخويف من الاستجابة لدعوات العصيان

التقرير التالي يرصد أبرز الحركات المشاركة في عصيان 2 يونيو.

 

حراك

 أعلنت حركة “حراك” المناهضة للانقلاب العسكري مشاركتها في عصيان 2 يونيو، وقالت خلال بيان لها: “إن ما عانت منه مصر طوال العامين الماضيين إنما هو أمر جلَل في تاريخها لم تشهد مثله من قبل، خاصةً بعد أن تم تصفية المعتقلين بدم بارد بأن تم إعدامهم ظلمًا وجورًا تحت غطاء قانوني باطل. وأضاف البيان: إننا أمام حملة إبادة عسكرية مسلحة تستهدف ثورة يناير بكل ما كانت تعنيه من مبادئ للحرية والكرامة الإنسانية، ومن ثم ستدور تلك الآلة العسكرية القمعية على الشعب المصري كله؛ فتظل تنال منه وتقهر حتى لا يستقيم له عود أبدًا.

 وتابعت الحركة: آن أوان الاستيقاظ من الغفلة، وبذل كل السبل السلمية من أجل استعادة ثورة يناير ورفع هذا الغبن والجور القابع على نفوس المصريين.

 ودعت كل القوى الثورية ومن قبلهم جموع الشعب المصري الأصيل إلى أن ينضموا لكل فعاليات كسر هذا الانقلاب ورفض تلك الإعدامات الجائرة، وخاصة تلك الدعوة للعصيان المدني، والتي لا بد أن تكون مقدمة لعدد من دعوات العصيان والتصعيد المتتالي، خاصةً مع قدوم الذكرى الثانية لهذا الانقلاب الدموي.

 

حقي فين

 وفي سياق متصل أعلنت حركة “حقي فين” تضامنها مع حركة “عصيان” التي أعلنت العصيان المدني يوم 2 يونيو.

 وقالت في بيان لها: “حقي فين في العدالة الاجتماعية.. عدم المساواة بين فئات الشعب؛ فالمعلم هو الذي علم رجال القضاء والشرطة والجيش، ولكن للأسف أصبح ملطشة من الجميع، كما أن أبناء المعلمين لا يتساوون بأبناء القضاة ولا أبناء الشرطة والجيش مع العلم بأن المعلمين هم ورثة الأنبياء، وهم أكرم الخلق عند الله عز وجل“.

 وأضافت “حقي فين في مرتب يكفي؛ بسبب رفع الدعم وغلاء الأسعار ورفع قيمة الفواتير (الكهرباء والمياه.. إلخ) التي أصبحت نارًا يكتوي بها المعلمون، وأثقلت كاهل المعلم؛ فلم يعد يقوى على الإنفاق على بيته أو توفير الاحتياجات الضرورية لمواجهة متطلبات الحياة“.

 وتابع: “حقي فين في حياة كريمة.. ضياع حق المعلم في كادر حقيقي يصون كرامته ويحفظ ماء الوجه ويوفر حياة كريمة.. حقي فين في الأمن الوظيف.. عدم الإحساس بالأمان الوظيفي في ظل قانون الخدمة المدنية المزمع تطبيقه“.

 وتابع: “حقي فين في الترقية.. ضياع حق المعلم في ترقية وظيفية في وزارته نتيجة عسكرة الوزارة؛ حيث تبوأ العسكر والجنرالات المراكز القيادية في الوزارة، وأصبح الوزير سكرتيرًا للجنرالات الذين ليس لديهم أدنى قدر من العلم التربوي والإداري“.

 

صحفيون من أجل الإصلاح

 أعلنت حركة “صحفيون من أجل الإصلاح”، تضامنها مع دعوة حركة “عصيان” للعصيان المدني، والتي تبدأ أولى فعالياتها في الثاني من يونيو.

 وقالت الحركة، في بيان لها أمس الأحد: إن سبب مشاركتها حجم المعاناة المتفاقم الذي تعاني منه الصحافة والصحفيون في ظل نظام الحكم القائم.

 وأضاف البيان: “بخلاف دماء 11 صحفيًّا شهيدًا ارتقوا أثناء ممارستهم مهام عملهم، هناك ما يزيد عن 100 صحفي وإعلامي ما زالوا يقبعون خلف القضبان في معتقلات الانقلاب، وفي ظروف بالغة السوء، وصلت إلى حد الحرمان من الطعام، والحرمان من الزيارات والعلاج.. كل هذا بخلاف الأحكام الجائرة التي صدرت، والتي وصلت إلى الحكم بالإعدام على الكاتب الصحفي وليد شلبي وبالمؤبد على آخرين…”.

 وأشارت إلى أن “الوضع السياسي المتأزم حاليًّا يحتاج إلى هزّة ضمير، يصرخ فيها الجميع”، محذرة من مستقبل مظلم إذا ما استمر النظام الانقلابي الحالي، وشددت الحركة على أن الدعوة إلى العصيان لا تعني الفوضى أو العنف، وإنما هي فقط صرخة احتجاجية قوية تؤكد للانقلاب أنه ما زال هناك شعب يرفض ظلمه وعدوانه، وأن الصحفيين لن يملوا من المطالبة بحقهم في التعبير الحر وفي ممارسة مهام عملهم دون خوف من بطش العسكر أو ظلام الزنازين.

 

نساء ضد الانقلاب

 من جهتها أعلنت حركة نساء ضد الانقلاب مشاركتها في العصيان المدني غدًا في الثاني من يونيو حتى آخر شهر يوليو القادم؛ وذلك بهدف إسقاط الانقلاب العسكري.

 وقالت سمية محفوظ منسقة الحركة: مشاركتنا لوقف الانتهاكات التي تتعرض لها حرائر مصر والمطالبة بالإفراج الفوري عنهن، والقصاص للشهيدات، حيث ما زال هناك العشرات في سجون الانقلاب يتعرضن للتعذيب، فضلاً عن حالات الاغتصاب والخطف القسري لهن.

 وتحمّل محفوظ المنظمات الدولية والمحلية المعنية بحقوق المرأة مسئولية تجاهل ما يحدث للنساء والفتيات في سجون العسكر. وتدعو الأحرار والشرفاء للمشاركة في العصيان المدني لوقف انتهاكات ميليشيات العسكر ضد الشعب المصري رجالاً ونساءً وأطفالاً، وكذلك إلغاء الأحكام الجائرة بالإعدام التي يصدرها قضاء العسكر المسيس ضد الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسى وإخوانه.

 

 

* ياميش رمضان” يفضح كذب وتناقض حكومة الانقلاب

في حلقة جديدة من الكذب الذي اتخذه وزراء حكومة الانقلاب نهجا لتجميل صورتهم وامتصاص الغضب الشعبي تجاه سياساتهم، قال خالد حنفي وزير التموين في حكومة الانقلاب إنه تم الاتفاق مع البنك المركزي لتسهيل استيراد ياميش رمضان، إلا أن التعليمات التي أرسلها “المركزي” للبنوك كشفت زيف تلك التصريحات.

 

ففي الوقت الذي أعلن فيه حنفي، عن طرح ياميش رمضان بأسعار مخفضة من خلال التنسيق مع البنك المركزي لتسهيل عمليات استيراده، استعدادًا لشهر رمضان المقبل، إلا أن مسئولو البنوك كشفوا عن مفاجأة عدم ورود الياميش على قائمة السلع الخاصة بفتح اعتمادات مالية لها، مما أدخل الوزير في ورطة.

 

وأكد مسئولو البنوك أن البنوك تجد صعوبةً في تلبية كافة الطلبات الخاصة باستيراد السلع الغذائية الأساسية والمواد الخام ومستلزمات الإنتاج، فمن غير المعقول أن تهدر تلك الأموال لاستيراد سلع غير أساسية ويمكن الاستغناء عنها.

 

وأكد مسئول بالبنك المصري الخليجي أن استيراد ياميش وفوانيس رمضان ليس محظورًا في البنوك ولكنه يأتي بعد تغطية الاعتمادات المستندية لاستيراد السلع الاستراتيجية من سلع غذائية ومواد خام ومستلزمات إنتاج، مشيرًا إلى أن البنوك تقوم بتغطية السلع غير الاستراتيجية في حالة وجود فوائض بالدولار ولكن في الواقع هذا لا يحدث في ظل الطلبات المتزايدة على تمويل المشروعات الاستثمارية التي تحتاج لأي فائض بالنقد الأجنبي.

 

وأضاف أن البنك المركزي لم يصدر أي تعليمات بخصوص منح أولوية لاستيراد الياميش، لافتًا إلى أن المركزي يعمل دائمًا على تغطية السلع الأساسية سواء من خلال عطاءاته التي وصلت إلى 800 مليون دولار في أسبوع واحد أو من خلال موارد البنوك الذاتية.

 

ومن جانبها أعلنت شعبة العطارة باتحاد الغرف التجارية في بيان لها أمس الأول عن زيادة أسعار جميع أصناف الياميش تصل إلى ٤٠% عن مستواها خلال العام الماضي.

وأكدت الشعبة أن هناك تراجعًا في حجم الاستيراد من جميع أصناف الياميش بما يتراوح بين ٥٠ و٦٠%، لعدم توافر الدولار من البنك المركزي

 

* بمباركة الانقلاب.. التشيع يغزو مصر والأزهر يخضع لجهل العسكر

في ظل انشغال مؤسسات الدولة الدينية وعلى رأسها الأزهر بمساندة الانقلاب العسكري وتكريس كل جهودها لترسيخ أركانه الهشة تصاعدت في المقابل ظواهر غريبة وخطيرة على المجتمع؛ كان من أخطرها محاولات المد الشيعي.

 

وفي واقعة غير مسبوقة أعلن رجال ونساء تشيعهم على الهواء مباشرة خلال اتصالات هاتفية ببرامج حوارية وقنوات فضائية شيعية مصرية بدأت بثها منذ عدة شهور.

 

ومؤخرًا تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه أحد الشباب من محافظة بورسعيد يتصل برجل الدين الشيعي “ياسر الحبيب” على الهواء ويردد وراءه “الشهادة الشيعية” التي تعلن اعتناق المذهب الشيعي. وفى سياق متصل انتشر مقطع آخر على الإنترنت يظهر شيخًا مصريًّا يرفع “الأذان الشيعي” في العراق خلال زيارة رسمية لعلماء من الأزهر لبغداد.

 

زيارات رسمية

 يشار إلى هذا الخطر المتنامي لا يقابله فقط تجاهل وصمت من قبل مؤسسات الدولة المختلفة وعلى رأسها المؤسسة الدينية, وإنما يقابله أيضًا مباركة من خلال عقد اللقاءات الرسمية وبث القنوات الفضائية واستضافة بعض الرموز الشيعية، كانت آخر هذه الزيارات ما قام به الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر عضو هيئة كبار العلماء، منذ شهرين، بزيارة طهران على رأس وفد أزهري، حيث زار الحوزات الشيعية في إيران وبثت وكالة أنباء الحوزة الشيعية الرسمية صورة للوفد الأزهري خلال زيارته للحوزة، مؤكدة أن زيارة “كريمة” كانت زيارة رسمية من الأزهر، تفقد فيها المؤسسات الإعلامية والدينية في مدينة قم (مركز الحوزات والمراجع الدينية الشيعية في إيران)، وأثنى على جهود الحوزة وتطور المؤسسات الإعلامية التابعة لها.

 

وأشارت إلى أن “كريمة” طالب رئاسة الحوزة بأن تقوم بنقل تجاربها وأنشطتها إلى الدول العربية والإسلامية، وليس فقط داخل حدود إيران.

 

وبحسب الوكالة، قدم “كريمة” مشروعًا للتعاون والعمل المشترك بين الحوزة الشيعية الإيرانية وجامعة الأزهر، في مجالات كثيرة، إضافة إلى اقتراح إقامة المؤتمرات المشتركة لمواجهة التطرف الإسلامي، حسب قوله.

 

ووفقًا للوكالة، طرحت الحوزة على الوفد الأزهري مشروعًا لتبادل البعثات الدراسية بين مصر وإيران، معلنةً عن استعدادها لاستقبال الطلبة المصريين وغيرهم للدراسة بالجامعات والحوزات الشيعية.

 

وسبق هذه الزيارة زيارة أخرى؛ حيث التقى الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر “علي فضل الله” رجل الدين الشيعي اللبناني خلال زيارتهما إلى لبنان.

 

وخلال اللقاء تباحث الطرفان حول نقاط الاتفاق والقواسم المشتركة بينهما، ونقل الوفد المصري رسالة من شيخ الأزهر للمرجع الشيعي الأعلى بلبنان حول توسيع دائرة اللقاءات الإسلامية الوحدوية “لحماية الأمة ومحاصرة الفتن.

 

تأتي هذه الزيارات الرسمية رغم الهجمة الشرسة التي تعرض لها الرئيس د. محمد مرسى بسبب حضور وفد سياح مكون من عدة أفراد إلى مصر، والذي اعتبره البعض نشرًا للتشيع في مصر، فيما تجاهل حزب النور الزيارة، ولم يتطرق أي من متحدثيه الرسميين للحديث عنها، رغم حملتهم السابقة على الرئيس د. محمد مرسي.

 

واستنكر علاء السعيد، مؤسس “ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل”، مثل هذه اللقاءات التي قال إنه يتم استغلالها في إطار الترويج للفكر الشيعي في مصر ودول المنطقة، محذرًا من الاستغلال الإعلامي لتلك اللقاءات في إطار عملية “التمدد الشيعي”.

 

وأعرب السعيد – في تصريحات صحفية – عن قلقه من عدم إدراك الرموز الدينية في مصر للخطر الذي تمثله اللقاءات مع مرجعيات شيعية، وما تسفر عنه من الترويج لأفكار معادية لأهل السنة.

 

قنوات شيعية

في الوقت الذي قررت فيه سلطات الانقلاب قطع البث عن عدد كبير من القنوات السنية في العراق كقناة الرافدين والبغدادية والحدث العراقية عبر القمر الصناعي المصري “نايل سات” بسبب أخبارها المناهضة لحكومة العبادي، تركت عددًا أكبر من القنوات الشيعية تواصل بثها.

 

ويبلغ عدد القنوات الشيعية التي تبث عبر القمر المصري “نايل سات” 37 قناة شيعية، وهي القنوات التي أعلنت مؤخرًا ائتلاف “أحفاد الصحابة وآل البيت” في مصر، عن وضعها في قائمة سوداء لمطالبة إدارة القمر الصناعي بقطع البث عنها.

 

وقال ناصر رضوان – مؤسس الائتلاف – في تصريحات صحفية اليوم: إن القائمة التي انتهى منها الائتلاف تضم 37 قناة، وهي: الأنوار – الأنوار الثانية ( العراق) – النجف – أمشرف – هادى 2 – العقيلة – الحجة – الإيمان – السفير – أهل البيت – فورتين – المهدي – الكوت – كربلاء – صوت العترة – العهد- المنار – سحر1 – سحر 2 – هدهد للأطفال وطه للأطفال، والبقيع – هادى للأطفال – أنوار الحسين – الولاية – قناة الأفلام الإيرانية – المعارف – أهل البيت فارسي – المودة – الزهراء – أفاق – الوحدة – برس تي في – الإمام الرضا، والدعاء – الفرات.

 

وأكد أنهم سيضغطون خلال المرحلة المقبلة عبر العديد من الحملات لحذف كل هذه القنوات من القمر الصناعي.

 

يشار إلى أنه خلال شهر مارس الماضي أعلنت قناة “الكوثر” الشيعية الإيرانية، عن انطلاق أحدث برامجها “البنيان”، مؤكدة أنها قامت بتصوير 14 حلقة منه داخل مسجد الحسين وسط القاهرة، وسط صمت من حكومة وأوقاف الانقلاب.

 

 

في ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

غلق المساجدفي ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مظاهرة خاطفة بميدان التحرير لمعارضي الانقلاب

شهد ميدان التحرير، وسط القاهرة، مساء الخميس، مظاهرة خاطفة لعدد من معارضي الانقلاب الذي قاده عبدالفتاح السيسي، حسب شهود عيان.
الشهود أوضحوا أن العشرات من الشباب تظاهروا في ميدان التحرير (وسط القاهرة)، لنحو 5 دقائق، وأنهوا مظاهراتهم قبل وصول قوات الأمن.
وتعد هذه المظاهرة الأولى التي تتمكن من دخول ميدان التحرير، الذي يعرف بأنه “أيقونة” ثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011، وذلك منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.
وفي فيديو بثته حركة “شباب ضد الانقلاب”، كبرى الحركات الشبابية المعارضة للسلطات الحالية، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فإن العشرات من الشباب المنتمين لها أشعلوا الشماريخ والألعاب النارية وسط ميدان التحرير، مرددين هتافات مناهضة للسلطات المصرية الحالية ولجهاز الشرطة وللأوضاع الاقتصادية المتردية، وفق ما يقولون، ومنها: “الشعب يريد إسقاط النظام”، بجانب الهتاف الرئيسي الذي اشتهرت به ثورة يناير: “عيش، حرية، عدالة اجتماعية“.
وهذه المظاهرة من المرات القليلة التي ينجح فيها معارضو السلطات الحالية في التظاهر داخل ميدان التحرير، منذ الانقلاب على الرئيس الأسبق محمد مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013، إذ تمنع قوات الأمن، معارضيها من التظاهر بدون تصريح، ولا سيما في الميادين الرئيسية، بموجب قانون التظاهر الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
لكن من آن إلى آخر تنجح أعداد قليلة من المعارضين من الوصول للميدان أو لمحيطه والتظاهر به لدقائق قليلة والتفرق سريعا خشية المواجهات مع قوات الأمن.
وكانت آخر مظاهرة نظمها معارضون في ميدان التحرير بتاريخ 21 يناير/ كانون الثاني الماضي، واستمرت نحو 10 دقائق.

 

*مقتل 3 جنود في هجوم على دبابة للجيش بسيناء

أفادت مصادر بأن ثلاثة جنود قتلوا في هجوم على دبابة للجيش المصري جنوب الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بينما تعرضت قرى في المنطقة ذاتها لقصف مدفعي من نقاط تابعة للجيش.


وأوضح المصدر أن القصف المدفعي مصدره حواجز ولي لافي والوحشي والوفاق التابعة للجيش المصري، في حين ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون إثر سقوط قذيفة صاروخية قالت إنها غير معلوم مصدرها” على منزل في جنوب الشيخ زويد.

وقالت وكالة الأناضول إن المنزل يقع في قرية الخروبة، وإن المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العام، ولم تتضح مدى خطورة إصاباتهم، مشيرة إلى تكرار سقوط القذائف الصاروخية على المنازل في شمال سيناء، وهو ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم أطفال.

وتزامن ذلك مع احتفال رسمي بالذكرى الـ33 لانسحاب الجيش الإسرائيلي من سيناء، والتي توافق يوم السبت المقبل. وقال عبد الفتاح السيسي في كلمة متلفزة إن “الخطر الحقيقي الذي يهدد سيناء ويعوق مسيرة تقدمها هو الإرهاب“.

وأضاف السيسي أن “مواجهة الإرهاب والتطرف لا تقتصر على الداخل المصري، بل تتم في منطقة صعبة تمر بأزمات وتحديات ومخاطر”. وأشار إلى أن مصر “بالتعاون مع أشقائها العرب لن تسمح لأي قوة تريد أن تبسط نفوذها أو مخططاتها على العالم العربي، بأن تحقق مآربها“.

 

*بالأسماء.. حبس 10 من رافضى الانقلاب بالدقهلية سنتين وغرامة 50 ألف جنيه

ضى رئيس محكمة جنح مركز ميت غمر، بالدقهلية اليوم الخميس، بحبس 10 معتقلين من رافضى الانقلاب سنتين مع الشغل والنفاذ وغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم بتهمة ملفقة تتمثل فى التظاهر بدون ترخيص المعتقلون هم :
حسن عيسى عبد العال، مدرس من قرية ميت الفرماوي، وإبراهيم حسنى إبراهيم ، فني اتصالات من قرية ميت الفرماوي، وأحمد عبد الوهاب إبراهيم قرية، طالب، من ميت الفرماوي، وسمير السيد محمد شعبان، موظف من قرية جصفا، وعمر عبد الحميد صادق العناني، طالب تفهنا الأشراف، ومحمد أحمد سليمان الزمار، مدرس، من قرية دنديط، ومحمد الهادي عطية إبراهيم قرية، مدرس من قرية كفر المقدام، وحازم عبد المجيد داوود، مدير عام بالسكة الحديد من قرية بشالوش، ومحمود سامي سليمان مشرف، طالب، من قرية تفهنا الأشراف، وعبد الوهاب إبراهيم موظف بالصرف الصحي من قرية ميت أبو خالد.

 

*20 مايو.. النطق بالحكم على 20 مناهضا للانقلاب بالمنيا

قررت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار جمال فزاع، رئيس المحكمة، الخميس، حجز جلسة محاكمة 20 متهمًا من مناهضين الانقلاب في قضية تظاهر وأحداث عنف بمركزى مغاغة والعدوة للنطق بالحكم بجلسة 20 من شهر مايو المقيل، كما قررت المحكمة تأجيل محاكمة 18 آخرين إلى جلسة الرابع من شهر سبتمبر.

 

ففي القضية الأولى، التي تضم 20 متهمًا بمركزى مغاغة والعدوة، يواجه المتهمون تهم الانضمام إلى جماعة محظورة والاشتراك في تعطيل المواصلات وقطع الطرق والتحريض على الشغب وإثارة العنف والتظاهر ضد الجيش والشرطة وتكدير السلم العام، وحجزت المحكمة للنطق بالحكم في يوم 20 من شهر مايو المقبل.

 

وفي القضية الثانية، أجلت المحكمة محاكمة 18 من مناهضي الانقلاب ، والمتهمين بالتظاهر وأحداث الشغب بمركز مغاغة، إلى جلسة الرابع من شهر سبتمبر المقبل، لإحضار المتهمين المفرج عنهم.

 

 

*صحفية بريطانية تتهم شرطة مطارالقاهرة بالتحرش بها

في حلقة من مسلسل فضائح رجال أمن الانقلاب، اتهمت صحفية تعمل في القاهرة تابعه لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) رجل شرطة في مطار القاهرة بالتحرش بها جنسيا.
وقالت الصحفية كيت بينيون- في تغريدة عبر حسابها على شبكة تويتر: كراهيتي لمطار القاهرة تزداد .. لقد تم التحرش بي توا من قبل رجل شرطة أثناء إجراء الفحص الأمني”.

 

*المحكمة العسكرية تقضي بالسجن 24 سنة علي ثلاثة من معارضي الانقلاب بالشرقية

قضت المحكمة العسكرية بالزقازيق الخميس بالسجن مدد تتراوح بين 7 – 10 سنوات علي ثلاثة من معارضي الانقلاب بمحافظة الشرقية.
وقضت محكمة العسكر على محمد الحداد وسباعي أحمد سباعي من مركز أبو كبير بالسجن 7 سنوات وبالحبس 10 سنوات لمحمد أحمد سباعي .
فيما أجلت المحكمة العسكرية النطق بالحكم علي صهيب السواح أحد شباب أبو كبير .

 

*الانقلاب يحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

تحل الذكرى 33 لتحرير سيناء هذه الأيام في ظل حرب ضروس يشهدها أهالي سيناء فاقت في وحشيتها ما لرتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي في أثناء احتلالها لسيناء، فالهدم والقصف والتدمير والإبادة الجماعية بات هو المشهد اليومي لأهالي سيناء، تحت زعم “الحرب على الإرهاب”، والتي اتخذ منها الانقلابيون مسوغًا لارتكاب أبشع الجرائم الإنسانية، تنفيذًا لأجندات غربية وصهيونية رغبة في تثبيت أركان هذا الانقلاب الهش خلفت هذه الحرب الوحشية والتي لم تتوقف على مدار ما يقرب من عامين آلاف القتلى بحسب ما وثقه مؤخرًا مسحًا لشبكة رصد الإخبارية؛ حيث بلغ عدد القتلى في سيناء من سبتمبر عام 2013 وحتى إبريل 2015 1083 قتيلا، كما دمَّر الجيش المصري 1650 منزلا ومقرا خاصا ومزرعة، وتم حرق 531 سيارة، و1739 دراجة بخارية، وتدمير آلاف الأنفاق.

كان استهداف المدنيين في سيناء هو المشهد الأبرز، حيث لم يتوانَ الانقلابيون عن قصف قرى كاملة باستخدام المدفعية والطيران، فقد تعرضت أكثر من 20 قرية بسيناء -خاصة قرى جنوب الشيخ زويد ورفح- إلى عمليات قتالية موسعة أسفرت عن هدم مئات البيوت وقتل مئات المدنيين، من بينهم عشرات الأطفال، وكان أشهر هذه القرى قرية المهدية والمقاطعة والتي تعرضت للقصف بالطيران، والذي خلف وراءه مجازر بشرية غير مسبوقة حتى في ظل الاحتلال الصهيوني.

وبجانب استهداف القرى والمنازل، استهدفت أيضًا مليشيات الانقلاب عددًا كبيرًا من المؤسسات الصحية، فضلًا عن تخريب بعض المستشفيات الميدانية جنوبي الشيخ زويد، بخلاف استهداف المرضى بالقتل في حال تحركهم للعلاج في المراكز الصحية البعيدة.

هدم المساجد لم تتورع مليشيات الانقلاب من هدم المساجد؛ حيث أصحبت بيوت الله موضع اتهام من قبل المؤسسات العسكرية بأنها “تنشر الفكر التكفيري والجهادي ضد الدولة”، ومن ثم باتت خاضعة مستباحة لعمليات القصف والتدمير وكذلك للرقابة الأمنية المشددة، حيث طالت عمليات القصف عدد من المساجد أبرزها مسجد “أبو منير” جنوب مدينة الشيخ زويد، وكان مبرر الجيش بقصف المسجد هو اختباء قيادي في جماعة أنصار المقدس بداخله.

تهجير أهالي سيناء

على الرغم من أن دستور الانقلاب نص على “التهجير القسري التعسفي للمواطنين بجميع صوره و أشكاله جريمة يعاقب عليها القانون و لا تسقط بالتقادم” إلا أن سلطات الانقلاب ما زالت تمارسه بزعم مكافحة الإرهاب.
ففي أكتوبر الماضي قرر قائد الانقلاب إخلاء المنطقة الحدودية لرفح من السكان، ضمن عدة إجراءات منها فرض حالة الطوارئ في المحافظة لمدة 3 أشهر، بعد مقتل 33 جنديا على الأقل في هجومين في محافظة شمال سيناء، وهو القرار الذي اشعل غضب أهالي سيناء وخرجت على أثره العديد من التظاهرات والبيانات الحقوقية والدولية الرافضة لتهجير أهالي سيناء، واصفة ذلك بالعقاب الجماعى لأهالى سيناء. قتلى الجيش والشرطة بجانب آلاف الضحايا من أهالي سيناء في جراء حرب الانقلابيين المزعومة ضد الإرهاب سقط مئات القتلى من جنود الشرطة والعسكريين.
فبحسب تقرير حقوقى بلغ إجمالي عدد القتلى من قوات الأمن المصرية 285 رجلا، منهم 195 قتيلا في صفوف جيش الانقلاب و76 قتيلا في صفوف شرطة.

 

*مقتل سجين بقسم “أول شبرا الخيمة” بسبب إهمال شرطة الانقلاب

لقى سجين بقسم أول شبرا الخيمة مصرعه، عقب مشاجرة بين المحتجزين داخل القسم، وقال شهود عيان: إن المشاجرة أسفرت عن مقتل سجين يدعى ” خالد سمير٢٧ سنة، وإصابة ٥ آخرين.
وأكد أهالي المجني عليه أن مشاجرة بين بعض المساجين اندلعت في تمام الثالثة، فجر اليوم الخميس، حتى الصباح داخل الحجز، وقالوا: إن المتهم استغاث بأفراد الشرطة والأمن داخل القسم، ولم يتحرك أحد لنجدته.
وأضافوا أن المشاجرة كانت داخل الحجز بالأسلحة البيضاء، وأن إهمال أفراد الشرطة في حماية أرواح المحبوسين أدت لمقتل محبوس وإصابة آخرين .

 

*في عهد الانقلاب: بناء وترميم الكنائس .. غلق 27 ألف زاوية .. طرد 15 ألف خطيب

في الوقت الذي تهتم فيه سلطات الانقلاب ببناء وترميم الكنائس، نجد مساجد المسلمين تنتهك عبر بيادات مليشيات الانقلاب، وغلق 27 ألف زاوية، وإلغاء تصاريح الخطابة لأكثر من 15 ألف خطيب، بالإضافة إلى إهمال ترميم وإصلاح مئات المساجد.

ترميم الكنائس

في 11 أكتوبر 2014، افتتح رئيس وزراء الانقلاب إبراهيم محلب وممدوح الدماطي وزير الآثار حينها كنيسة العذراء المعلقة بمنطقة مصر القديمة، بعد انتهاء عملية الترميم، وأكد وزير الآثار أن كنيسة العذراء المعلقة تعتبر قيمة معمارية وفنية ولها تراث معمارى فريد.

وفي 10 مارس الماضي، افتتح تواضروس الثاني، كنيسة “الشهيد العظيم مارمينا العجائبي” بمنطقة مصر القديمة، بعد الانتهاء من عمليات الترميمات والتجديدات التي أجريت بها.

وفي 30 مارس الماضي، افتتح لوكاس، أسقف أبنوب والفتح والسيوطي الجديدة، كنيسة ماريوحنا بأبنوب بمحافظة أسيوط، بعد الانتهاء من أعمال التجديدات والتطوير، وتوجه لوكاس بشكر رسمي لقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي وقيادة الجيش والهندسية للقوات المسلحة، والهيئة التي تولت عمليات التطوير والتحديث للكنيسة.

وفي 22 إبريل الجاري، أعلن د.غريب سنبل -رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار أن الإدارة انتهت من الدراسات الخاصة بكنيسة “دير طموه” بمحافظة الجيزة، لإتمام عملية ترميم الأيقونات والأعمال الخشبية داخل الكنيسة.

ومن المقرر أن يشهد غدًا الجمعة 24 إبريل، جلال السعيد محافظ القاهرة الانقلابي، نائبا عن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، حفل افتتاح التجديد الكامل لدير مارجرجس البطريركي بمصر القديمة، ومن المقرر أن يشارك في الافتتاح بعض الوزراء ورجال دولة الانقلاب، بحضور ثيودوروس الثاني بطريرك الإسكندرية، وسائر إفريقيا للروم الأرثوذكس.

حصار المساجد

وفي المقابل شهدت مختلف مساجد مصر حملة هجوم شرسة وغير مسبوقة، بقيادة وزير الأوقاف الانقلابي محمد مختار جمعة، تضمنت إغلاقًا للمساجد ومطاردة وإهمال للبينة التحتية، وتحويل المساجد إلى أماكن لإحياء الموالد، كان آخرها ما شهده مسجد زين العابدين من رقص داخل المسجد وضريحه بدعوى إحياء مولد الإمام زين العابدين“.

وأعلن جابر طايع يوسف -وكيل أول وزارة الأوقاف بالقاهرة- أنه تم إغلاق 27 ألف مسجد وزاوية في مختلف محافظات الجمهورية، بحجة أن مساحتها تقل عن 80 مترا، في أحدث إحصائية إجمالية أعلنت عنها وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب، أواخر فبراير الماضي.

أيضا إهمال المساجد كان هو الشعار التي رفعها محمد مختار جمعة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، شهدت مآذن مسجد ابن خلدون الشهير بمحافظة الإسكندرية والمواجهة لبوابة الميناء، انهيارًا جزئيا في مطلع يناير الماضي نتجية موجة أمطار قوية، فقررت على إثرها وزارة الأوقاف إغلاق المسجد بشكل كامل إلى أجل غير مسمى، كما رفضت تبرع عدد من كبار التجار بالإسكندرية لإصلاح المسجد.

الأمر نفسه يعاني منه مسجد الإمام البورصيري، الذي يقع بميدان المساجد بمنطقة بحري مجاورًا لمسجدي المرسي أبي العباس، ومسجد ياقوت العرش -يعود إنشاؤه إلى عام 185م، حيث اشتكى رواد المسجد من مياه الأمطار التي تنهمر عليهم داخل المسجد، لكن الشكوى لم تلقَ صدى لدى وزارة الأوقاف.

ناهيك عن الاقتحامات المتواصلة لقوات الانقلاب للمساجد بـ”البيادات” فى مختلف محافظات الجمهورية لاعتقال المصلين، أو بحجة البحث عن أسلحة، بالإضافة لإلغاء تصاريح أكثر من 20 ألف إمام وخطيب، وفصل 15 ألف إمام وتحويلهم إلى أعمال إدارية.

 

*فى عهد الانقلاب: تحرش أستاذ جامعى بكلية الآثار بالإسكندرية بالطالبات

سادت حالة من الغضب بين طلاب الفرقة الثانية بقسم الآثار والدراسات اليونانية والرومانية بجامعة الإسكندرية، بسبب ما تعرضت له بعض الطالبات بالقسم من تحرش ومضايقات، خلال امتحان مادة ” تاريخ مصر والعالم الهلنستيعلى يد أستاذ المادة، فضلا عن استمرار وقت الامتحان من الساعة التاسعة صباحا حتى منتصف الليل كما حررت عدد من طالبات القسم محضرا بقسم شرطة باب شرقى حمل رقم 4106، ضد أستاذ المادة ويدعى أحمد غانم ووجهوا له اتهامات بالإساءة لهم، وإطلاق الألفاظ التي تخدش حياء الفتيات، وأسئلة تحمل إيحاءات جنسية، وتهديدهم بالرسوب في مادته.

وأكدت طالبات قسم الآثار أن الأستاذ الجامعي، تعمد تأخير عدد منهن حتى وقت متاخر من مساء أمس الأربعاء، بحجة إنهاء امتحان الدفعة البالغ عددها 600 طالب فى يوم واحد، فضلا عن توجيه إهانات واضحة للطلاب المعترضين على تلك الطريقة.

فى المقابل زعم عميد كلية الآداب جامعة الإسكندرية، إحالة الأستاذ الجامعي المتهم إلى لجنة القيم في الكلية للتحقيق معه في الاتهامات الموجهة إليه من قبل بعض الطلاب، ورغم ذلك أكد الطلاب أن الأستاذ الجامعى يمارس عمله بشكل طبيعى.

 

*صحف أجنبية: “كرداسة” نموذج لقمع “السيسي

اهتمت الصحف الأجنبية بالشأن المصري كواجب يومي في ظل الاضطربات التي تعيشها دولة العسكر منذ انقلاب 3 يوليو، إلا أن زاوية تناول الصحف القادمة من الغرب تختلف عن نظريتها الموالية للانقلاب من خلال تسلط الضوء على المسكوت عنه، وإبراز ردود الفعل الغربية حول الشأن المصري سلبا وإيجابا.

صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نشرت تقريرا يسلط الضوء على مدينة كرداسة”، كنموذج للتحديات التي يواجهها السيسي، ويشير إلى ما تتعرض له المدينة من مداهمات وقمع وارتفاع حالة البطالة وهو ما يعد بيئة خصبة لنمو مشاعر السخط في مدينة يبدو أنها لا تزال متعاطفة مع الرئيس مرسي.

وشددت صحيفة “فاينانشيال تايمز” -في مقال رأي للكاتب “ديفيد جاردنر”- على أن الاستبداد والقمع الذي يمارسه النظام المصري، لن يجلب سوى مستقبل قاتم لمصر والمنطقة.

وسلطت شبكة “بلومبيرج” –فى تقرير أعادت نشره “لوس انجلوس تايمز”- الضوء على الرسالة المزدوجة التي بعث بها قرار الإدارة الأمريكية، باستئناف المساعدات العسكرية لمصر، والتي تشير إلى وجود تحول في العلاقات بين مصر وأمريكا، حيث أن هناك اعتراف أمريكي بأن مصر لم تعد في مكانة رئيسية بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة، مثلما كانت عندما توسط الرئيس جيمي كارتر لإنهاء الصراع مع إسرائيل.

واهتمت الصحف الأمريكية بانتقاد تركيا للحكم الصادر ضد الرئيس مرسي، بعد قرار محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، أمس الأول، بمعاقبة الرئيس الشرعي للبلاد بالسجن المشدد 20 عاما فى هزلية “أحداث الاتحادية” بعد محاكمة افتقدت فى كل مساراتها لملامح العدالة والنزاهة.

وأبرزت “نيويورك تايمز” شهادة نجيب ساويرس في قضية صحفيي الجزيرة، والمعروفة إعلاميا بـ”خلية ماريوت”، وهي الشهادة التي قد تعزز من موقف الصحفيين بحسب الصحيفة، خاصة أنه شن هجوما حادا على “الجزيرة مباشر مصرواتهامها بالتحريض ضد مصر، فيما أشاد موضوعية ومهنية “الجزيرة الإنجليزية“.

واهتم موقع “ميدل إيست آي” بتوجيه اتهامات جديدة للرئيس مرسي تتعلق باعتصام رابعة، فى إشارة إلى محاولة النظام المصري الفاشي لمحاصرة الرئيس بمزيد من الاتهامات والبلاغات وتشديد العقوبات على أعضاء جماعة الإخوان، فيما اهتمت الاندبندنت” بالحكم على الراقصة “صافيناز” بالسجن ستة أشهر فى قضية إهانة علم مصر.

وفي مقابلة مع “وول ستريت جورنال” تعهد وزير الاستثمار المصري بوضع حد للبيروقراطية والفساد في بلاده، بعد عزوف الاستثمار عن مصر جراء سياسات العسكر الفاشلة وعدم توفير مناخ آمن ومشجع لجذب المستثمرين، ما أسفر عن انهيار الاقتصاد وتراكم الديون.

وسلطت “واشنطون بوست” الضوء على اجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية في القاهرة لمناقشة تشكيل القوة العربية المشتركة، كما أبرزت خبر إعادة الولايات المتحدة لعشرات القطع الأثرية المهربة إلى مصر، وتقدم 250 ألف شخص للحصول على جنسية دولة “ليبرلاند” التي قد لا تخرج للوجود.

 

*أسرة عز الرجال تستغيث: طفلنا يتعرض للتعذيب في قسم الزهور

كشفت أسرة الطفل “أحمد عز الرجال” الطالب بالمرحلة الإعدادية والذي تم إعتقاله قبل أسبوع من قبل قوات أمن الانقلاب، بعد فشلها في اعتقال والده عن تعرضه للتعذيب بشكل مستمر منذ 5 أيام على يد رجال الشرطة في قسم شرطة الزهور، بالإضافة إلى حرمان إدارة السجن الطفل من الطعام.

وبحسب تصريح والد الطفل ، قال: “ابني محتجز داخل قسم شرطة الزهور منذ 5 أيام، وممنوع عنه الأكل والشرب، مما يعرض حياته للخطر، وأحمل المسئولية كاملة لمدير الأمن ومأمور قسم شرطة الزهور ورئيس المباحث القسم”.

تهيب أسرة الطفل بمؤسسات حقوق الإنسان بالقيام بدورها لحماية الأطفال القصر من الموت داخل أقسام الشرطة.

 

*تموين الانقلاب: سعر أسطوانة الغاز بدءًا من يوليو 60 جنيها

أكد وزير تموين الانقلاب خالد حنفي، أن سعر أسطونة البوتجاز خارج منظومة الدعم سيترتفع من 8 إلى 60 جنيهًا للأسطوانة بدءًا من شهر يوليو القادم، أي بنسبة زيادة تصل إلى 750%.

وأضاف : سيتزامن مع بدء تطبيق منظومة البوتاجاز بالكروت الذكية، لصرف حصة الفرد من غاز الطهو المدعم البالغة 32 كيلو جرامًا بوتاجازًا سنويًّا، أي ما يوازي نحو 2.5 كيلو شهرياً، ويبلغ وزن أسطوانة غاز الطهو نحو 12 كيلو جرامًا بوتاجازًا.

وتابع: المواطن الذي يستهلك حصته المدعمة، عليه أن يلجأ إلى شراء الأسطوانة بالسعر الحر، مشيرًا إلى أن سعر الأسطوانة التجارية، سيرتفع إلى 85 جنيهًا.

 

 

*المرصد: 3696 حالة اعتقال و255 قتل و2894 تعذيب خلال 3 شهور

كشف تقرير المرصد المصري للحقوق والحريات، حول انتهاكات حقوق الإنسان بمصر في الربع الأول من عام 2015، عن وقوع 3696 حالة اعتقال تعسفي، و255 حالة قتل خارج إطار القانون، و617 حالة إخفاء قسري، و2894 حالة تعذيب وسوء معاملة.

 

وأكد المرصد أنه لا زالت حالات انتهاك واسعة النطاق لحقوق الإنسان تسجل بمصر، أبرزها الانتهاكات التي تقترف ضد معارضي النظام العسكري، حيث تصر الأجهزة الأمنية على أن تمارس الانتهاكات الجسيمة والخطيرة التي تمس جميع الطوائف، وخصوصاً أنصار جماعة الإخوان المسلمين، وتنقض تلك الأجهزة باقترافها تلك الانتهاكات، بنود وقواعد القانون الدولي الذي يكفل حقوق الإنسان وينتصر لهم أينما كانوا وفي أي وقت كان سواء في أوقات السلم أو أوقات الحرب، ويحاسب مرتكبي الجرائم والانتهاكات بحقهم.

 

ورصدت اللجنة في الأشهر الثلاثة الماضية تزايد الانفلات الأمني فى الشارع المصري، حيث شهدت البلاد حوداث دامية واشتباكات مسلحة، وتعرض عدد من أقسام وإدارات الأمن لاعتداءات، أسفرت عن سقوط عدد من جنود الأمن، كما تعرض عدد من القيادات الأمنية لعدة عمليات اغتيال فضلاً عن حوادث العبوات المتفجرة

وأرجعت وحدة الرصد والتوثيق بالمرصد حالة الانفلات الأمني إلى تقصير الأجهزة الأمنية الشديد الذي يصل إلى درجة انعدام حماية المنشآت العامة والخاصة، وتفرغها لمواجهة التظاهرات المختلفة المعارضة لسياساتها القمعية.

 

*بتهمة اختراقهم المياه الإقليمية: الحبس عامين لـ 29 صيادا مصريا بالسودان

أصدر القضاء السوداني، اليوم الخميس، حكما في حق 29 من الصيادين المصريين، المحتجزين بميناء بورتسودان بتهمة اختراقهم المياه الإقليمية، يقضي بدفع غرامة مالية لكل صياد قدرها 5000 جنيه سوداني، أو الحبس لمدة سنتين.
كانت ثلاثة مراكب صيد مصرية -تحمل على متنها أكثر من مائة صياد- قد تحفظت عليهم السلطات السودانية بميناء بورتسودان أوئل أبريل الجاري، بدعوى اختراقهم المياه الإقليمية وهم في طريقهم إلى دولة إريتريا.
وتنظر المحكمة السودانية بولاية بورتسودان في دعوى محاكمة 35 بحارا مصريا آخرين ضمن الصيادين المحتجزين على ذمة نفس القضية ، وسط تخاذل خارجية الانقلاب.

 

*الانقلاب يتجاهل مطالبهم.. إضراب واعتصام عمال “أسمنت طرة والبحيرة ومترو

واصل مئات العمال فى قطاعات مختلفة إضرابهم واعتصامهم، للمطالبة بحقوقهم العمالية المشروعة وسط صمت متعمد من وزيرة الانقلاب فى القوى العاملة.
فى مصنع أسمنت طره بالسويس، واصل العمال اعتصامهم، وقال محمود إسماعيل، عضو اللجنة النقابية بشركة أسمنت طرة: إن إدارة الشركة تتعمد تجاهلهم، مشيرًا إلى أن اليوم هو الـ27 في الاعتصام ولم يتحرك أحد لحل مشاكلهم.

وأضاف محمود، فى تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أنهم يشعرون بسلبية حكومة الانقلاب في اتخاذ قرار حول أزمة أسمنت طرة، والتي يملك فيها المال العام 34%، وتتم الخسارة فيها بمعرفة المستثمر الإيطالي، لصالح شركاته الأخرى التي يملكها بنسبة أكبر وهي أسمنت حلوان والسويس.
وتابع: ” تقدمنا ببلاغ للنائب العام في أكتوبر 2014 برقم 21295 موضحين الأسباب التي تلجأ اليها الإدارة الإيطالية في خسارة أسمنت طرة، وإيقاف منتجاتها وأفرانها لصالح الشركات الأخرى، ويحافظ على نسبة ربحه الذي يتراوح بين 800 مليون إلى مليار جنيه سنويًا في السوق المصري، إلا أن حكومة الانقلاب تعاملت مع البلاغ بمنتهى السلبية، ما أدى إلى تفاقم الخسائر“.
وتساءل ما السر وراء صمت حكومة الانقلاب أمام هذه الخسارة؟، مؤكدًا تمسك العمال بمطالبهم في تشغيل أسمنت طرة بكامل طاقتها وصرف أرباح العاملين طبقًا لاتفاقيه العمل الجماعية 25 شهرا، والبحث عن أسباب خسارة الشركة ومحاسبته، وأن العمال مستمرون في الاعتصام لحين تحقيق مطالبهم.

وفى شركة مساهمة البحيرة لاستصلاح الأراضي والشركة العقارية، واصل المئات من العمال الاعتصام لليوم الـ9 على التوالي، للمطالبة بصرف 9 شهور من رواتبهم المتأخرة، وإقالة رئيس الشركة القابضة لاستصلاح الأراضي.
فى سياق متصل، أعلن خالد طوسون نائب رئيس رابطة المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، أنه أضرب أكثر من 6000 عامل بشركة مترو للتجارة والتوزيع، أمس، للمطالبة بصرف 3 أشهر أرباح بدلًا من شهر واحد، وصرف علاوة يوليو التي قامت الإدارة بإلغائها والحصول على جميع مستحقاتهم المادية.
وقال طوسون، فى تصريحات صحفية: إن الإضراب في 7 أفرع بالقاهرة، وفرع بالغردقة، و3 بالإسكندرية، وأن العمال مستمرون في الإضراب لحين تنفيذ مطالبهم.

 

*بالأسماء.. حفلات تعذيب لـ 10 معتقلين بالدور الرابع بسلخانة المنوفية

كشفت مصادر مطلعة عن تعرض 10 معتقلين لعمليات تعذيب أثناء احتجازهم داخل مديرية أمن المنوفية، لإجبارهم على الاعتراف بالتورط في قتل خالد شوقي علام، أمين الشرطة بقطاع الأمن الوطني بالمحافظة.
المعتقلون هم: أنس أحمدي، صلاح أبو يوسف، مصطفى القصاص، محمد العريني، أحمد أسامه عطية، وليد خضر، صهيب السيد، عمرو خليل، محمد خفاجى ،صلاح البحيري وقالت أن المعتقلين يتعرضون لحفلات تعذيب يومية ممنهجة في الدور الرابع بمديرية الأمن للحصول على اعترافات منهم بالتورط في قتل أمين الشرطة بقطاع الأمن خالد شوقي علام وغيرها من القضايا المفتوحة، التي عجزت الداخلية عن حلها، لعرضها على النيابة، ونشرها في وسائل الإعلام التابعة للانقلاب وتقديمهم ككبش فداء للتغطية على الفشل الأمني في العثور على الجناة الحقيقيين وغلق القضايا المفتوحة“.

فيما أكد محامو المعتقلين مخاطبتهم كافة منظمات حقوق الإنسان في العالم للتدخل ومحاوله إنقاذهم قبل فوات الأوان، محملين قوات آمن الانقلاب المسئولية الكاملة إذا حدث لهم أي شيء.
يذكر أن خالد شوقي علام، هو أمين شرطة بمباحث شبين الكوم، كان قد لقي مصرعه بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل ملثمين.

 

*بالأسماء.. إخلاء سبيل 6 طلاب بالأزهر بغرامة 60 ألف جنيه

أخلى قاضي المعارضات بمحكمة جنح مدينة نصر، اليوم , الخميس، سبيل 6 طلاب من الرافضين للانقلاب بجامعة الأزهر من رافضى الانقلاب الدموى، بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه، لكل منهم، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة، لمدة 15 يوما، بدعوى الخوف على مستقبلهم الدراسي!. الطلاب هم : عبد الله سعد على، وأحمد محمد على، ومحمد هاشم السيد، وعبدالله إمام متولى، ومحمد السيد عبد اللطيف، وطلحة إسماعيل محمد.
كانت النيابة قد لفقت لهم عده تهم منها «إثارة الشغب والبلطجة والتجمهر، والانضمام إلى جماعة مسلحة، تهدف إلى تكدير السلم والأمن العام، ومقاومة السلطات، والتظاهر بدون تصريح، وقطع الطريق.

 

*88 ألف حالة وفاة فى مصر بسبب التلوث سنويًّا

كشف المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن تقريرا حول الحقائق البيئية فى مصر بعنوان “حقائق بيئية”، طبقا لعدد من الدراسات والتقارير الصادرة من منظمة الصحة العالمية، والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، ووزارة البيئة، رصد 88 ألف حالة وفاة سنوية نتيجة تلوث المياه والهواء .
وأوضح التقرير، الصادر اليوم الخميس، أن انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، الناتجة عن حرق الوقود وصناعة الأسمنت أكبر مسبب لظاهرة التغير المناخى الاحتباس الحرارى”، وتغير منسوب المياه، والنشاط الزراعى.

وأشار إلى أن الانبعاثات بدأت فى التصاعد منذ 2002، بمتوسط زيادة سنوية 4.01%، حتى 2010، موضحا أن مصادر انبعاثه تمثلت فى حرق الوقود، وإنتاج الكهرباء، وح1ر من أن استخدام الفحم فى الصناعة سيكون له أكبر الأثر.
ووفقًا للتقرير جاءت مصر فى المركز الخامس من أصل 48 دولة من حيث نصيب المواطن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون موضحا أنه فى مصر.. بلغ عدد الوفيات بسبب تلوث المياه والهواء فى 2004، طبقا لحسابات منظمة الصحة العالمية88.694 مواطنا، لتحتل مصر بذلك المرتبة الخامسة من أصل 15 دولة فى شرق المتوسط فى تقديرات الوفاة نتيجة للتلوث.
ويشير التقرير إلى أن عدد الوفيات فى مصر نتيجة تلوث المياه المرتبطة بالصرف الصحى والنظافة العامة بلغ 10 آلاف فى عام 20014، وتحتل مصر المركز الثالث عشر من أصل 46 دولة بين دول الدخل المتوسط.

*صوت أمريكا: السيسي يمحو التاريخ الإسلامي بذريعة “محاربة التطرف

قالت إذاعة “صوت أمريكا” أن سلطة الانقلاب في مصر تقوم بإجراءات لمحو التاريخ الإسلامي بزعم محاربة”التطرف”، مشيرة إلى قيام وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، بحذف بعض النصوص والفقرات الدينية عن الشخصيات الإسلامية التاريخية من بينها صلاح الدين الأيوبي، الحاكم المسلم في القرن 12 الذي تصدى للصليبيين والذي يُعد أحد أبطال العالم الإسلامي.
وقالت الإذاعة – في تقريرها: إن ثمة شخصية تاريخية أخرى تمت إزالتها وهي عقبة بن نافع”، القائد العربي في القرن السابع الذي قاد الغزوات الإسلامية في المغرب في عصر الدولة الأموية، بالإضافة إلى حذف عدد من أحاديث النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” .

وأشارت الإذاعة إلى تذرع حكومة الانقلاب في حذفها لهذه الإجزاء بأنها تحرض على العنف وأن الإخوان هم من وضعوها خلال فترة حكمهم!! ، مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها نظام السيسي بإزالة محتوى تاريخي، بل تعد المرة الثانية التي يتم إدخال تعديلات على المناهج التعليمية منذ انقلاب الجيش على محمد مرسي أول رئيس مصري مدني، حيث تم في إجراء تعديلات في يناير الماضي في مادة علم النفس والاجتماع ، وتم حذف جزء كامل كان يحمل عنوان الفرق بين الثورة والانقلاب”، فضلا عن حذف نصوص دراسية تتضمن سير ذاتية لقادة إسلاميين.

 

*البورصة تخسر 4 مليارات جنيه وتراجع جماعي لمؤشراتها في أسبوع

واصلت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الجاري خسائر بلغت نحو 4 مليارات جنيه ليبلغ رأسمال السوقي نحو 2ر507 مليار جنيه مقارنة بنحو 2ر511 مليار جنيه خلال الاسبوع بانخفاض بلغت نسبته نحو 8ر0 فى المائة.

 

وأظهر التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية – الذي حصلت وكالة أنباء الشرق الأوسط على نسخة منه – تراجع مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية بشكل جماعي، حيث انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية/ إيجي اكس 30 / بنسبة 75ر1 % ليصل إلى مستوى 8731 نقطة ، فيما انخفض مؤشر/ إيجي اكس 70/ للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 7ر0% ليصل إلى مستوى 491 نقطة .

 

شملت الانخفاضات مؤشر /إيجي اكس 100/ الأوسع نطاقا الذى تراجع بنحو 9ر1 % ليبلغ مستوى 989 نقطة كما تراجع مؤشر /إيجي اكس 20/ محدد الاوزان بنحو 05ر2 فى المائة ليبلغ مستوى 9262نقطة.

 

وأشار التقرير إلى ارتفاع أحجام قيم التداولات خلال الاسبوع الحالي لتصل إلى نحو 4ر3 مليار جنيه ، من خلال تداول 545 مليون ورقة منفذة على 80 الف عملية ، مقارنة بقيم تداول بلغت 2 مليار جنيه ، وكمية تداول بلغت 368 مليون ورقة منفذة على 52 الف عملية خلال الاسبوع السابق .

 

وأوضح أن إجمالي قيم التداول فى بورصة النيل بلغ 6ر7 مليون جنيه من خلال تداول 9ر6 مليون ورقة منفذة على 1470عملية ، مضيفا أن سوق الأسهم استحوذت على 88ر58 فى المائة من إجمالي قيم التداولات داخل المقصورة ، فيما استحوذت السندات على 12ر41 فى المائة .

 

ولفت التقرير إلى أن تعاملات المستثمرين المصريين استحوذت على 01ر82% من إجمالي تعاملات السوق ، فيما استحوذ الأجانب غير العرب على 80ر12 %، والعرب على 19ر5%، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

وأضاف التقرير أن تعاملات المستثمرين الأجانب غير العرب سجلت صافى شراء بقيمة 06ر42 مليون جنيه ، بينما سجل العرب صافى بيع بلغ 07ر133 مليون جنيه، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

جدير بالذكر أن صافى تعاملات الأجانب غير العرب سجل صافى بيع بلغ 232 مليون جنيه منذ بداية العام ، بينما سجل العرب صافي شراء 72ر55 مليون جنيه خلال نفس الفترة وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

ولفت التقرير إلى أن المؤسسات استحوذت على 50ر67% من المعاملات فى البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 50ر32%، وسجلت المؤسسات صافي بيع بقيمة 52ر74 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

وفى سوق السندات، أظهر التقرير أن إجمالي قيمة التداول على السندات بلغ 375ر1 مليار جنيه ، فيما بلغ إجمالي حجم التعامل على السندات نحو 349ر1 مليون سند تقريبا.

 

*مصرع وإصابة 5 من عائلة واحدة في سيناء جراء قصف طائرات مليشيات الانقلاب

قالت مصادر قبلية بمحافظة شمال سيناء: إن شخصًا لقي مصرعة بينما أصيب 4 آخرين، من نفس العائلة بينهم أطفال ونساء، اليوم الخميس، إثر إصابة منزلهم الواقع بقرية الخروبة التابعة لمدنية الشيخ زويد، جراء القصف الجوي لمليشيات الانقلاب.

وأوضحت أن مناطق اللفيتات والمقاطعة جنوبي مدينتي الشيخ زويد ورفح قد تعرضت لقصف عنيف من قبل طائرات الأباتشي وطائرات دون طيار.

وأعلنت مديرية أمن الانقلاب بمحافظة شمال سيناء في بيان لها اليوم، عن اعتقال كل من “فتحي ع أ م خ”، و”محمد أ م أ” في حملات مداهمات استهدف منازل المواطنين بمدنية العريش، بزعم تورطهم في عمليات إرهابية.

ومن ناحية أخرى تتواصل معاناة أهالي مدينتي الشيخ زويد ورفح، خاصة في ظل استمرار تعنت قوات الجيش، وقيامها بمنع سيارات المياه من دخول المدينتين، فضلا الانقطاع المتواصل للكهرباء والاتصالات، وحظر دخول البوتجاز والوقود إليهما.

 

 

*الأذرع الإعلامية للسيسي: ”يا فاشل يا فاشل

تدهور أسرع من المتوقع شهدته علاقة النظام العسكري في مصر مع أذرعه الإعلامية. فبعد أيام من صدام إحدى هذه الأذرع مع وزارة الداخلية، وانتقال الصراع إلى اللجان الإلكترونية بين مخابرات وداخلية، ثم هجوم بعض الإعلاميين مثل عمرو أديب وإبراهيم عيسى على رأس النظام عبد الفتاح السيسي، جاءت لحظة أشد من اعتراف بعضها بدولة السيسي الفاشلة.

وعقب اعتراف وزير التموين بفشل المؤتمر الاقتصادي الذي سوّق له نظام السيسي كثيرًا كداعم اقتصادي مهم يعطي لنظامه الشرعية… وبعد فضيحة حادث غرق صندل الفوسفات بمياه النيل، ومحاصرة الأزمات للنظام من كل زاوية، أصبح الإعلام أمام معضلة التعامل مع حقيقة مفادها “لقد فشلنا”، وهو ما يعد سابقة خطيرة تنبئ بوصول النظام لمرحلة عدم التوازن، أو كما يقولون بالمصري الحيص بيص“.

الإعلامي يوسف الحسيني الشهير بـ”الواد يوسف”، حسب تسريبات عباس كامل مدير مكتب السيسي، انتقد مقالاً لأكرم القصاص مدير تحرير “اليوم السابع”، حيث حاول القصاص فيه غسل يد السيسي من فشل الحكومة في مواجهة الإخفاقات، ودعا لعدم تحميلها له.. بل للحكومة أو الأجهزة الأخرى، وهو ما اعتبره الحسيني غير مقبول.

فقد اعترف الحسيني بأنه ومعظم الكتاب الصحافيين والإعلاميين، كانوا يحمّلون الرئيس المعزول محمد مرسي مسؤولية أي إخفاق أو فشل، قائلاً “فلماذا لماذا لا نعامل السيسي بالمثل؟“.

وأكد الحسيني أن اختيار رئيس الحكومة وباقي أجهزة الدولة تابع للرئيس، لذا فهو يتحمل نتيجة اختياره، مضيفاً: “ما دام النظام رئاسيًا وليس برلمانيًا، فالسيسي يتحمل كل إخفاق وفشل نراه، سواء كان أمنيا أو اقتصاديا أو سياسيا“.

ونقل الحسيني، الذي هاجم السيسي في برنامجه أول مرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تصريحاته إلى حسابه على “تويتر”، حيث اعتبر أنّ “المغالين في الدفاع عن السيسي يُحاولون إفساد رجل غير قابل للإفساد“.
العجيب أن توفيق عكاشة، باللهجة المصرية “جاب من الآخر”. واعترف عكاشة أن الدولة فاشلة من رأسها لأسفلها بكل ما فيها، وقال: “إنّ من دمر الدولة وأجهزتها، يعيد تدميرها من جديد، وهذه الدولة لا تعرف حدودًا أخلاقية، ولا فرق فيها بين خسيس وأصيل، أو فدائي وعميل“.

وصب عكاشة هجومًا لاذعًا على النظام والدولة، ليُعطي انطباعًا بأنه “ما فيش فايدة”، وقال: “فشلت الدولة وكل عام وأنتم بخير“.

وأمس أيضاً، هاجم إبراهيم عيسى الدولة المصريّة، معتبراً أنّها تُغذي الإرهاب.

الطريف، هو احتفاء مواقع الأخبار المؤيدة والمعارضة للسيسي بتصريحات الحسيني المفاجئة على حد سواء، في الوقت الذي احتفت فيه المواقع المعارضة فقط بتصريحات عكاشة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انشغل الناشطون بواقعة غرق صندل الفوسفات في مياه النيل، والحكم الصادر بحق الرئيس المعزول محمد مرسي، ومباراة ريال مدريد وأتلتيكو، إلى جانب وفاة الأبنودي عن الاهتمام بتصريحات الحسيني وعكاشة. لكنّ مؤيدين للسيسي أطلقوا وسم #الحفلة_على_يوسف_الحسيني، كالوا له من خلاله النقد والتجريح لمجرد تجرؤه على نقد السيسي.

فقالت هدى: “الواد الحسيني شكله اتقلب على السيسي ونفسه يعمل فيها مناضل“. في حين اعتبر فاضل المؤيد لمرسي تصريحات الحسيني وعكاشة تصب في صراع الأذرع وقال: “واضح إن في ناس في البلد بتضرب في السيسي، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى“.

وسخرت نجوى من حديث عكاشة عن الأخلاق والضمير وقالت: “وصل بينا الحال إن العوكش هوا اللي يتكلم عن الأخلاق والمبادئ“.
في حين استغاث محمد من التخبط الواضح في الإعلام المصري وقال: “أبانا الذي في المخابرات، ارحم دماغ أبونا اللي عمالين تضربوها في الخلاط”… وسخر وائل: “عكاشة والحسيني بيقولوا إن السيسي فاشل، بتزعلك يا فاشل؟ طب يا فاشل يا فاشل“.

 

 

 

طلقات جيش السيسي تصيب رؤوس الأطفال وحفلات تعذيب في السجون. . الاثنين 13 أبريل.. رفع دعم السلع التموينية

كفاية انجازاتطلقات جيش السيسي تصيب رؤوس الأطفال وحفلات تعذيب في السجون. . الاثنين 13 أبريل.. رفع دعم السلع التموينية

 

الحصاد اليومي – شبكة المرصد الإخبارية

 

*غدً االثلاثاء .. نظر قضية فتيات بني سويف أمام نيابة الانقلاب

 تنظر نيابة الانقلاب بمجمع محاكم بني سويف، غدًا الثلاثاء، إجراءات محاكمة فتيات بني سويف الثلاثة المعتقلات، بعد أكثر من 85 يومًا على اعتقالهن، في اتهامهن بتهم تتعلق بقضايا ملفقة.

والطالبات هن: شيماء شوقي ومها أحمد، اللتان اعتقلتا عشوائيًا من الشارع قبل 3 أشهر تقريبًا، بينما اعتقلت إسراء خالد من منزلها، حيث تم إيداعهن في سجن بني سويف، ليتم ترحيلهن بعدها إلى سجن المنيا.

وتعرضت الفتيات خلال فترة اعتقالهن لعديد من المضايقات الأمنية والانتهاكات من قبل أفراد الشرطة، أو المسجونات الجنائيات بسجن المنيا، مما اضطرهن للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام استمر 10 أيام، اعتراضًا على تلك الممارسات.

كما تعرضن للتضييق عليهن في الزيارات، ومُنعن من استخدام دورة المياه، والاعتداء عليهن بالسب والضرب، وغيرها من الانتهاكات التي حدثت لهن خلال فترة اعتقالهن بسجن بني سويف والمنيا.

يذكر أن والد الطالبة المعتقلة إسراء خالد، توفي في 22 من مارس، نتيجة الإهمال الطبي له داخل سجن بني سويف العمومي، ومنع دخول الدواء له، بعد تعرضه لنزيف مدة أسبوع بسبب مرضه بالكبد.

 

*طلقة من قوات جيش السيسي في رفح تصيب رأس طفل

 أصيب طفل يبلغ من العمر أربعة أعوام بطلق ناري عشوائي من قوات الجيش في مدينة رفح.

وذكرت مصادر أمنية وطبية بشمال سيناء بأن طفل يدعى “إبراهيم أكرم إبراهيم – 4 أعوام” أصيب مساء اليوم، بطلق ناري نافذ بالرأس عن طريق الخطأ، بمنطقة ميدان السدوت بمدخل رفح الغربي.

وتم نقل الطفل المصاب لمستشفى رفح المركزي لتلقي العلاج، وذكرت المصادر أن حالته الصحية “سيئة للغاية“.

وأضافت المصادر أن الطلق الناري وصل إلى الطفل بشكل عشوائي من قبل أفراد قوات الأمن المكلفة بتأمين كمين سدوت بمدخل مدينة رفح، وذلك في أثناء تواجده أمام منزله.

 

*إضراب مفتوح لمعتقلي سجن منية النصر بعد تعذيب زملائهم

 أكد أهالي معتقلي سجن مركز منية النصر في محافظة الدقهلية، دخول ذويهم في السجن إضرابا مفتوحا عن الطعام والخروج للزيارات، اليوم الإثنين، احتجاجًا على الاعتداء عليهم مرتين مساء الأحد، بالشوم وبالآلات الحادة.

وقال الأهالي إن الاعتداء على ذويهم أداره الضابط محمد الشربيني رئيس مباحث القسم، والضابط محمد أبو سمرة معاون مباحث، ومحمد العدل، وآخر يدعى نصر، وهم القائمون بنبطشية السجن.

وأسفر الاعتداء عن جروح قطعية غائرة في الوجه والرأس وكدمات لعدد كبير من المعتقلين، ومن بين الذين تعرضوا للضرب، الطالب عمار خلف، والطالب عبد الرحمن شهيب، والطالب يحيى محمد مسعد عقل في كلية التجارة، وكذلك الطالب إبراهيم أحمد إبراهيم بكلية الهندسة.

من جانبها، أكدت والدة أحد المعتقلين، رفضت ذكر اسمها خوفًا على نجلها، أنه تعرض لحفلة من التعذيب على يد نبطشي السجن الذي يدعى “نصر، قائلة إنه “وجه له سباب بأفظع الشتائم، وتم حلق رأسه تكديرًا له والاعتداء عليه بدنيًا بالشوم وتسديد الركلات له”، مؤكدة تعرض معتقل آخر لجرح قطعي بالرأس، نتيجة الاعتداء عليه بسلاح أبيض.

وحمّل أهالي المعتقلين، وزارة الداخلية ورئيس مصلحة السجون وإدارة سجن منية النصر التابعين لحكومة الانقلاب ، المسؤولية الكاملة عن صحة وحياة أبنائهم المعتقلين، مبدين قلقهم الشديد حول حياتهم وسلامتهم.

 

*إصابة 9 أشخاص بينهم مجند في تصادم قطار “السويس-عين شمس

أصيب 9 أشخاص في حادث تصادم قطار “السويس-عين شمس” بسيارة عصر اليوم الإثنين.

وقالت الهيئة العامة للسكك الحديدية في بيان إن “اثنين من المصابين خرجا من المستشفى بعد تحسن حالاتهما، ثم خرج 4 آخرون في السابعة والنصف، بينما جرى تحويل مجند مصاب إلى مستشفى القوات المسلحة، وطفلة لمستشفى هليوبوليس، وآخر لمستشفى الدمرداش“. 

وكانت هيئة السكة الحديد قالت إنه في تمام الرابعة عصر اليوم، وقع حادث تصادم بين القطار ٣١٢ ركاب (السويس-عين شمس)، حيث إنه في أثناء السير على منفذ الكيلو ١١ بين العبور والمطار اقتحمت سيارة سوزوكي المنفذ، واصطدمت بالقطار.

 

*الانقلاب يحذف 360 ألف مواطن من دعم السلع التموينية

أعلنت وزارة التخطيط والإصلاح الإداريبحكومة الانقلاب ، اليوم، عن حذف بيانات 360 ألف مواطن من موقع دعم السلع التموينية.

 

 يذكر أنه تم مد فترة التسجيل بالموقع الإلكتروني لدعم السلع التموينية 6 أشهر، وكان من المقرر إغلاق الموقع نهاية ديسمبر 2014.

 

*تواضراوس يطبع مع الكيان الصهيوني ويرفع الحظر عن سفر النصارى للقدس

ذكر موقع تايمز أوف إسرائيل أن الأقباط المصريين مُنِعوا من زيارة إسرائيل بحكم من الراحل شنودة ؛ احتجاجًا على ضم إسرائيل للقدس. لكن بعد اختيار تواضروس بابا للكنيسة، امتنع عن فرض هذا الحظر، وبالتالي مَهَّد الطريق أمام آلاف الحجاج النصارى لزيارة إسرائيل، حسب قول الموقع.

 

و أضاف موقع تايمز أوف إسرائيل، العبري، إنه “رغم الحظر الذي تفرضه الكنيسة القبطية المصرية منذ عقود، زار عدد كبير من المسيحيين القدس خلال السنوات القليلة الماضية، بخاصة في فترة الاحتفالات بعيد الفصح“.

 

وأضاف الموقع الإسرائيلي، أن نحو 5500 قبطي ذهبوا إلى إسرائيل هذا العام، لأداء الحج، بحسب صحيفة جولف تايمز، لافتةً إلى أن هذا العدد يمثل انخفاضًا كبيرًا عن العام السابق الذي شهد زيارة 15000 قبطي خلال الموسم.

 

*41تشريعاً ينتهك حقوق الإنسان في 3 شهور

رصدت منظمة حقوقية مصرية، إصدار النظام المصري بجهاته التنفيذية المختلفة، ترسانة تشريعات وقوانين، في غيبة المؤسسات التشريعية، خلال الربع الأول من العام 2015، أدت لانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان والحريات.


وقال المرصد المصري للحقوق والحريات، في تقريره الأول “انتهاكات القرارات والتشريعات التي أصدرها النظام المصري في الربع الأول من العام 2015، الصادر اليوم الاثنين، إن القرارات التي تنتهك الحريات الشخصية والعامة بلغت 41 قرارا، تنوعت الجهات التي أصدرتها، ما بين مجلس الوزراء ووزير الداخلية ومؤسسة الرئاسة.

واعتمدت المنظمة الحقوقية في رصدها للقرارات على الجريدة الرسمية، التي تعتمدها الدوائر الحكومية في إعلان القرارات الحكومية والعمل بها.

وأوضحت “وحدة رصد انتهاكات القرارات والتشريعات” بـ”المرصد المصري للحقوق والحريات” أن عدد القرارات والقوانين المخالفة للحقوق والحريات، التي تم إقرارها ونشرها بالجريدة الرسمية خلال شهور يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط ومارس/آذار، بلغت 41 قرارا وقانونا.

وأصدرت كل من رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء 10 قرارات، فيما انفرد وزير الداخلية بإصدار 7 قرارات، وأصدر وزير العدل 23 قرارا، وأصدرت النيابة العامة قرارا واحدا.

ولفت المركز الحقوقي إلى أن أخطر تلك القرارات من ناحية الآثار الكارثية المترتبة على تطبيقها، كان القرار المتعلق باستمرار العمل بقانون الطوارئ في شمال سيناء، ما فاقم الانتهاكات الحقوقية ضد أهالي سيناء.

تلا ذلك قرار تعديل بعض أحكام قانون تنظيم العمل في الجامعات، ثم قانون الخدمة المدينة المعني بالحياة الوظيفية داخل جهاز الدولة، دون إجراء حوار مجتمعي حوله.

وتسببت قرارات وزير العدل في معاناة المعتقلين السياسيين، بإصدار قراراته المخالفة لمعايير المحاكمات العادلة، بنقل مقر انعقاد الجلسات الخاصة بالمعتقلين السياسيين إلى مقار تابعة لوزارة الداخلية والأمن المركزي.

فيما راكمت قرارات وزير الداخلية معاناة الفلسطينيين لآباء أو أمهات مصريين، بمنع إعطائهم الجنسية المصرية بالمخالفة الواضحة للقانون والدستور.

فيما كان القرار الإداري الصادر من النيابة العامة بوضع أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين على قائمة الإرهاب، بناءً على محاكمات غير عادلة، واستنادا إلى قانون غير دستوري، وهو “قانون الكيانات الإرهابية“.

ومن ضمن القرارات، التي رصدها المركز الحقوقي، إصدار رئيس مجلس الوزراء قرارا بإعطاء الجيش الحق كاملا في إدارة ميناء الأدبية الجاف بالسويس، شرق مصر، بعد إنشائه، وكذلك إعطاء الجيش كافة اختصاصات الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة، مما يدلل على مدى تغوّل الجيش ومؤسساته في الحياة المدنية وممتلكات ومقدرات الشعب المصري.

واختتم التقرير بالتحذير من الاستبداد والقمع والسيطرة على مقدرات الأمة المصرية، في غيبة أي رقابة برلمانية، مشيرا إلى أن “القرارات والقوانين والتشريعات تعكس حجم القوى الاجتماعية في المجتمعات ومدى تفاعلها وأهميتها، ولذلك فإن كل التعديلات التي طرأت على المنظومة التشريعية المصرية منذ 30 يونيو 2013 وحتى الآن، هي تعبير عن الطبيعة الاستبدادية للنظام العسكري في مصر“.

كما استنكر “المرصد المصري” تجاهل السلطة الحاكمة في مصر للنصوص الحمائية المنصوص عليها بالدستور، مستغلة في ذلك انعدام الرقابة الشعبية عليها.

وتشهد مصر سجالا سياسيا حول إجراء الانتخابات البرلمانية، وسط أزمات سياسية متلاحقة، وحوارات مجتمعية مفخخة تنتهي إلى مزيد من التأجيل، في ظل مخاوف من الرئاسة المصرية من تشكيل برلمان يعوق مخططات السيطرة والعسكرة الدائرة بالبلاد، وفق مراقبين، مع دعوات عدد من السياسيين والإعلاميين لإجراء تعديلات دستورية تقلص الصلاحيات الدستورية للبرلمان في مواجهة صلاحيات الرئيس، مع تمديد فترة الرئاسة من 4 إلى 6 سنوات.

 

*مقتل جندي في هجوم جديد في شمال سيناء

قتل جندي مصري الاثنين واصيب اخر في هجومين جديدين في مدينة رفح في شمال سيناء غداة مقتل 14 شخصا اغلبيتهم من رجال الامن في هجومين في هذه المنطقة المضطربة امنيا، حسب ما افادت مصادر أمنية وطبية.


وقالت المصادر ان مسلحين فتحوا النار على جندي في الجيش في نوبة حراسة عند احد الحواجز الامنية بمنطقة أبو شنار في مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة.

وفي هجوم منفصل، اصيب جندي اخر بالرصاص حين فتح مسلحون النار عليه في حاجز البراهمة الحدودي في مدينة رفح ولاذوا بالفرار، بحسب مصادر امنية وطبية.

وتأتي هذه الهجمات غداة مقتل 14 شخصا من بينهم 11 جنديا وشرطيا مصريا في تفجيرين منفصلين استهدفا مركزا للشرطة في مدينة العريش ومدرعة للشرطة في شمال سيناء الاحد.

وقتل خمسة رجال شرطة وثلاثة مدنيين في الهجوم على مركز شرطة “العريش ثالثوالذي تم باستخدام سيارة مفخخة يقودها انتحاري، قالت النيابة المصرية انها مسروقة من شركة الكهرباء في العريش.

وقال سكان ان زجاج واثاث منازلهم تضررت بشدة من وقع الانفجار الذي الحق دمارا كبيرا بمبنى مركز الشرطة.

قبلها بساعات قليلة، قتل ستة عسكريين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت مدرعة كانوا يستقلونها قرب مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء.

وتبنت جماعة انصار بيت المقدس اخطر الجماعات المسلحة في مصر والتي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي واصبحت تطلق على نفسها “ولاية سيناءالهجومين.

وتبنى فرع تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء خمسة هجمات متزامنة ضد حواجز للجيش في شمال سيناء في الثاني من نيسان/ابريل الجاري ادت الى مقتل 15 جنديا على الاقل.

كما تبنت هجمات متزامنة اخرى نهاية شهر كانون الثاني/يناير الفائت اسقط 30 جنديا على الاقل.

وتنشط “الدولة الاسلامية” في شمال سيناء وكذلك على الحدود الغربية لمصر من خلال الفرع الليبي لهذا التنظيم في ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى.

وفي كانون الثاني/يناير جددت مصر حالة الطوارئ وحظر التجول في قسم من شمال سيناء بما يشمل المنطقة الحدودية مع غزة لثلاثة اشهر اضافية بعد فرضه لمدة مماثلة بعد هجوم تشرين الاول/اكتوبر الدامي الذي قتل فيه 30 جنديا.

لكن هذا لم يمنع استمرار الهجمات حيث وقعت هجمات ضد قوات الامن في قلب العريش نفسها في وقت حظر التجوال.

كما قررت السلطات المصرية بعد هذا الاعتداء اقامة منطقة عازلة بينها وبين قطاع غزة بعمق كيلومتر واحد وطول 13,5 كلم.

وتعتبر السلطات المصرية ان اقامة هذه المنطقة العازلة ستتيح مراقبة افضل للمنطقة الحدودية وستمنع استخدام الانفاق لنقل الاسلحة او تسلل مسلحين من قطاع غزة الى شمال سيناء.

 

*التفاصيل الكاملة لحركة تنقلات موسعة أصدرها وزير الداخلية

أصدر اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، حركة تنقلات واسعة جديدة بالوزارة بقرار الوزاري رقم 887 لسنة لسنة 2015، وينشر المصريون” بنشر بتفاصيلها :- “المادة الأولىإجراء الانتدابات والتنقلات المؤقتة من وإلى وظائف مساعدي وزير الداخلية ندب” وهم:- –ندب اللواء محمد عبد الخالق محمود مساعد الوزير لقطاع الخدمات الطبية إلى منصب مساعد الوزر لقطاع الشئون

– ندب اللواء علاء الدين على محمد على مدير الإدارة العامة لشرطة ميناء مطار القاهرة الجوي إلى منصب مساعد الوزير لقطاع المنافذ.

ندب اللواء عاطف أحمد سيد أحمد شعير مدير إدارة عامة بقطاع الخدمات الطبية إلى منصب مساعد الوزير لقطاع الخدمات الطبية. –ندب اللواء حسين هاشم صبره حسين مدير الإدارة العامة لشرطة الحراسات الخاصة لمنصب مساعد الوزير لقطاع الحراسات والتأمين. “

المادة الثانيةإجراء الانتدابات والتنقلات والتعيينات المؤقتة التالية: –

نقل اللواء خالد عبد الحميد أحمد شاكر من قطاع الخدمات الطبية إدارة متابعة معايير الأداء بدرجة مدير عام إلى منصب قطاع التدريب إدارة متابعة معايير الأداء على نفس الدرجة. –ندب اللواء مدحت محسن صديق السحار من منصب وكيل إدارة عامة بقطاع الخدمات الطبية إلى مدير إدارة عامة بقطاع الخدمات الطبية. –نقل اللواء أمير طه محمد رضوان من منصب نائب رئيس قطاع الشئون المالية إلى نائب رئيس قطاع الشئون القانونية. –نقل اللواء طارق محمد ابراهيم عطيه من منصب الإدارة العامة للتواصل الإجتماعي إلى الإدارة العامة للإعلام والعلاقات. –نقل اللواء سعيد محمد السيد طعيمة من منصب مدير إدارة قطاع الشرطة المتخصصة إلى مدير الإدارة العامة للمرور. –نقل اللواء طارق أحمد فتحي حلمي عمر من منصب وكيل الإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوي إلى مدير الإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجودي ندب“. –نقل اللواء محمد عبد الحليم أحمد بركات من منصب وكيل الإدارة العامة لشرطة الحراسات الخاصة إلى مدير الإدارة العاملة لشرطة الحراسات الخاصة “ندب“. “المادة الثالثة ” –إجراء الإنتدابات والتنقلات والتعيينات المؤقته لضباط البحث الجنائي التالي أسمائهم :- –نقل اللواء عصام الدين مصطفى رمضان عثمان الحلمي من قطاع مصلحة الأمن العام إلى منصب مدير الإدارة العامة للرخص “ندب” بقطاع مصلحة الأمن العام. –نقل اللواء على حسين محمد مصطفى سلطان من قطاع مصلحة الأمن العام وكيل الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع مصلحة المباحث الجنائية بالأمن العام نقل اللواء جمال موسى السيد عبد الباري من قطاع مصلحة الأمن العام لمنصب وكيل الإدارة العامة للمباحث الجنائية بالمصلحة نقل اللواء ياسر صابر صابر إبراهيم رخا قطاع مصلحة الأمن العام لمنصب وكيل الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة نقل اللواء زكريا محمد أحمد أو زينه من منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن بني سويف إلى الإدارة الهامة لحماية الآداب نقل اللواء أحمد مظهر على من منصب مدير إدارة البحث الجنائي بقطاع الأحوال المدنية إلى قطاع مصلحة الأحوال المدنية.

نقل اللواء رفعت محمد السيد خضر، من منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية إلى قطاع مصلحة الأمن العام.

نقل اللواء محمد يوسف حسن الشامي، من منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الفيوم إلى الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث.

نقل العميد عاطف عبد الحميد محمد مهران من منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن السويس إلى منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية.

نقل العميد الدكتور فايق عوض محمد من قطاع مصلحة الأمن العام إلى مديرية أمن القاهرة.

نقل العميد عبد العزيز خضر من مديرية أمن القاهرة “مباحث” إلى مديرية أمن القاهرة

نقل العميد أشرف السيد جمال من مديرية أمن القاهرة “مباحث” إلى مديرية أمن القاهرة.

نقل العميد أحمد صادق محمد عوض من مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن البحر الأحمر إلى الإدارة العامة لمباحث الضرائب والرسوم.

نقل العميد هشام على خطاب السيد من قطاع مصلحة الأمن العام إلى منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن السويس.

نقل العميد إبراهيم مسعود إبراهيم مسعود الديب، من منصبه بمديرية أمن القاهرة “مباحث” إلى منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن السويس.

نقل العميد أسامه عادل حسن عايش، مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن قنا إلى قطاع مصلحة الأمن العام.

نقل العميد على حسن عامر محمود من منصبه بمديرية أمن الجيزة “مباحث” إلى منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن البحر الأحمر .

نقل العميد حسين أحمد محمود حامد من منصب مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن سوهاج إلى مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن أسوان

. نقل العميد سامي عبد الرازق غنيم من منصب رئيس قسم المباحث الجنائية بمديرية أمن القليوبية إلى الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة.

 

*ثلاثة أسباب وراء الانشقاق والعصيان داخل الجماعة الإسلامية

حالات من التمرد والعصيان تجتاح الجماعة الإسلامية منذ مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، طالت قياداتها وقواعدها، آخرها دعوة الشيخ بدري مخلوف، مؤسس الجماعة في قنا والأقصر، بالانسحاب من التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب دون الرجوع للجمعية العمومية لاتخاذ قرار في هذا الشأن.

أبرز تلك الانشقاقات، هو هشام النجار المتحدث السابق باسم حزب البناء والتنمية الذراع السياسي للجماعة، الذي أعلن قبوله بالانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي، مقابل بعض الامتيازات للجماعة الإسلامية، الأمر الذي رفضه مجلس شورى الجماعة في أغسطس من عام 2013.

 

وارتكزت أسباب الانشقاقات عن الجماعة الإسلامية، في الرغبة على الانسحاب من تحالف دعم الشرعية، وعدم صدور قرار من الجمعية العمومية ومجلس شورى الجماعة بالخروج من التحالف، وعدم الاعتراف بالنظام الحالي وقبول المصالحة، وعدم تمكين الشباب بالمناصب القيادية، حسبما قال المنشقون.

 

وتبلورت الانشقاقات في كيان “تمرد الجماعة الإسلامية” دشنه عدد من مؤسسي الجماعة الإسلامية بمحافظة دمياط، في الربع الأخير من عام 2013، زادت على إثره استقالات لقيادات تاريخية للجماعة، أبرزها الشيخ فؤاد الدواليبي، ثم دشنوا جبهة جديدة باسم “إصلاح الجماعة، متخذة من الشيخ كرم زهدي، القيادي بالجماعة، قائدًا لها.

 

قبلت تلك الكيانات الوليدة من رحم الجماعة، بيانا شديد اللهجة من فرعها بالمنيا، يؤكد فيه أن الجمعية العمومية للجماعة هي التي تحدد بالأغلبية مسار الجماعة، وأن فؤاد الدواليبي، أحد أعضاء الجماعة بالمنيا الذي تحدث عن وجود انشقاقات لم ينشط في الجماعة الإسلامية بعد ثورة 25 يناير، ولم يشترك في أي أنشطة لها.

 

ومؤخرًا حدث عصيان داخل الجماعة في الصعيد يترأسه بدري مخلوف، مؤسس الجماعة بقنا والأقصر، بعد إعلانه الانسحاب من تحالف دعم الشرعية، وفور انسحابه شهدت الجماعة جدلًا واسعًا بين قياداتها.

 

وأكد أكبر قيادات الجماعة، الدكتور طارق الزمر رئيس حزب البناء والتنمية، عدم وجود أي انشقاقات داخل الجماعة. وقال الزمر، لشبكة “رصد” الإخبارية، إن الشيخ بدري مخلوف لم ينشق عن الجماعة الإسلامية، وإن ما أعلن عنه هو رأيه الشخصي بخصوص الاستمرار في تحالف دعم الشرعية من عدمه.

 

وأشار الزمر إلى أن الجمعية العمومية للجماعة الإسلامية هي التي سيتخذ القرار العام في النهاية بشأن الاستمرار في تحالف دعم الشرعية أم لا.

من جانبه، قال عبد الرحمن صقر، أحد شباب الجماعة المنشقين، إن الانشقاقات الأخيرة من الجماعة الإسلامية والتحالف الوطني هي نتائج متوقعة وبديهية، مشيرًا إلى أن الأمر أصبح الآن صراعا في الهروب من السفينة الغارقة والبعد عن تحمل المسؤولية وعدم المحاسبة لهم عن الفشل الموجود الآن من الحركة الإسلامية.

 

وأضاف صقر،  أن كبار السن في الحركة الإسلامية هم سبب رئيسي في ضياع الحركة وانهيار العمل الدعوي والفشل السياسي، والآن ليس لدى الحركة سوى القيادات والشو الإعلامي، أما الشباب الآن لا يثق في أحد من القيادات الموجودة على الساحة، مما دفع بعض القيادات للانشقاق بهدف احتواء الشباب والبعد عن المحاسبة والمسؤولية.

 

 

مؤتمر بيع مصر والمساعدات لا تمنح الشرعية لانقلاب السيسي.. الثلاثاء 17 مارس

مش للبيعمؤتمر بيع مصر والمساعدات لا تمنح الشرعية لانقلاب السيسي.. الثلاثاء 17 مارس

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بيان أحرار سجن المنصورة العمومي رداً على أحكام إعدام 8 من رافضي الإنقلاب

أصدر معتقلو سجن المنصورة العمومي، اليوم الثلاثاء، بياناً شديد اللهجة رداً علي أحكام إحالة أوراق ثمانية من المعتقلين في 4 قضايا مختلفة للمفتي أمام محكمة جنايات المنصورة الدائرة رقم “11” إرهاب برئاسة المستشار الانقلابي أسامة عبدالظاهر أمس الاثنين.

حيث ذكر البيان – المسرب من سجن المنصورة العمومي- أن المعتقلين قد أكدوا علي عدة أمور هامة منها “الامتناع عن حضور جميع جلسات محكمة الجنايات الدائرة “11” أرهاب وعدم المثول أمامها وخاصاً أمام المستشار/ أسامة عبدالظاهر الذين وصفوه بالمجرم ودعوا جميع المعتقلين في المراكز والاقسام بالدقهلية وفي سجن جمصة لسلوك نفس المسار كما طالبوا جموع المحامين رفض الترافع أمام هذه الدائرة – إعلان الإضراب الشامل بسجن المنصورة العمومي لحين إشعار آخر – دعوة جموع الشعب المصري للإنتفاضة ضد هذه الأحكام الظالمة بكل الطرق المتاحة

يذكر أن محكمة جنايات المنصورة دائرة “11” إرهاب برئاسة المستشار أسامة عبدالظاهر كانت قد أصدرت أحكاماً بإحالة أوراق ثمانية من رافضي الإنقلاب بالمنصورة إلي المفتي تمهيداً لتنفيذ حكم الإعدام مما أشعل موجة من الغضب بين معتقلي سجن المنصورة العمومي منذ الأمس وحتى الآن.

نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من احرار سجن المنصورة العمومي رداً على أحكام يوم 16/3/2015
الحمدلله ولي الصابرين وناصر المؤمنين ومؤيد المجاهدين إصطفانا لحمل رسالته والدفاع عن دينه وشريعته.
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين والذى أُوذِيَ في سبيل الله فصبر و وهب حياته لنصرة دين الله ونذر وسلك سبيل الجهاد حتى أتاة الله الظفر
وبعد أيها الاحباب.
فقد تلقينا نحن أحرار سجن المنصورة العمومي هذه الاجكام الجائرة الظالمة بقلوب مطمئنة راضية وعزيمة راسخة ماضية وقد أخفا عنا زبانية الباطل الخبر وبدا الخوف والهلع في وجوههم وتصرفاتهم فضاعفوا القوات وأغلقوا الابواب وحاصرو الزنازين فسبحان من قذف في قلوب الظالمين الرعب وهم مدججون بالسلاح ونحن عزّل الا من عزة الايمان وقوة العقيدة.
ثم أخذوا إخواننا الابطال ” أ.د إبراهيم العراقي – و أ طلعت شميس و – أ أحمد فيصل – وأخاه أ. هاني فيصل – و د. عبدالرحمن عطية هلال – و أ. وسام هويضة – و الاخ المجاهد عامر مسعد “.
أخذوهم جميعا الى زنازين ربع الاعدام الانفرادية و ما أن رأيناهم حتى ضجت جنبات السجن بالتكبير والتهليل والهتاف والدعاء على الطواغيت وذكر الله على شفاهم ومعية الله في قلوبهم وقد استمر الدعاء والهتاف على طواغيت القضاء والداخلية أكثر من ثلاث ساعات.
ثم ألقى د. ابراهيم العراقي و أ. طلعت شميس والاخ هاني فيصل والاخ عامر مسعد كلمات زادتنا ثباتاً على ثباتنا وأيمانا على أيماننا وصبراً على صبرنا متوكلين على ربنا ومالنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما اذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون “فأوحي اليهم ربهم لنهلكن الظالمين
هذة ثقتنا في ربنا ويقيننا في وعده بالنصر والتمكين.
ولقد كان مما قاله إخواننا من خلف قضبان وزنازين ربع الاعدام
أن الشهادة التى تظنون انكم تغتالون الاحرار بها فهي ما كنا نطلب لقد عشنا والهتاف الخالد الذي يتردد بيننا هو ” والموت في سبيل الله أسمي أمانينا
فهل نفزع إن قدر الله لنا شرف الشهادة في سبيله .. لا والله أننا جميعاً نشتاق الى لقاء الله .
وأما هذة الاحكام الظالمة فقد رأينا أن نؤكد على أمور هامة :
أولا – لقد قررنا الامتناع عن حضور جميع جلسات محكمة الجنايات الدائرة “11أرهاب وعدم المثول أمام قوّاد أمن الدولة المجرم / أسامة عبدالظاهر وندعوا جميع المعتقلين في المراكز والاقسام والاخوة في سجن جمصة لسلوك نفس المسار
كما ندعوا جميع المحامين الشرفاء لرفض الترافع أمام هذا المجرم
ثانيا – قررنا إضراباً شاملاً عن الطعام إحتجاجاً على هذا الظلم لحين إشعار أخر
ثالثاً – ندعوا إخواننا في الخارج وجميع الشعب المصري الابي وكل القوي والحركات الثورية للرد بكل قوة وحزم على هذة الحلقة من مسلسل المهازل الفاضحة الذى يقوم بها زبانية الانقلاب بكل الوسائل المتاحة وفي ظل المستجدات التى فرضها التصعيد الثوري
رابعاً – نؤكد لكم ايها الاحباب أن هذة الاحكام لن ترهبنا ولن تكسر ارادتنا وأننا على الدرب ماضون وعلى الحق ثابتون

فإما الى النصر فوق الانام .. وإما الى الله في الخالدين
لا تنازل عن ثورتنا ولا تفريط في شرعيتنا
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعملون
أحرار سجن المنصورة العمومي
17
مارس

 

* سماع دوى انفجار امام بوابة 4 لمدينة الانتاج الاعلامى

انفجرت، منذ قليل، مساء اليوم الثلاثاء، عبوة عبارة عن محدث صوت أمام بوابة 4 بمدينة الإنتاج الإعلامى بـ6 أكتوبر.

 وانتقل خبراء المفرقعات لمكان الواقعة، للوقوف على ملابسات الحادث، وفرضوا كردونا أمنيا، وبدأوا فى الانتشار بحثا عن عبوات أخرى

و لم ترد أنباء عن اصابات حتي الآن

 

 

*تأجيل قضية “خلية الظواهري” لـ12 إبريل وحبس متهمَين عامين مع الشغل لإهانة القضاء

قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، اليوم الثلاثاء، بتأجيل القضية، المعروفة إعلاميًا بـ”خلية الظواهريلجلسة 12 إبريل المقبل لسماع شهود النفي، ومعاقبة المتهمين “بلال إبراهيم، وداوود خيرت” بالسجن لمدة عامين مع الشغل والنفاذ لإهانة القضاء.

كما ألزمت النيابة العامة بالتحقيق فيما قاله الدفاع بأن المتهمين عذبوا داخل محبسهم، وجردوا من مستلزماتهم الشخصية واستولوا على ملابسهم الشخصية وجردوهم من الملابس.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا، قد نسبت للمهندس محمد ربيع الظواهري، شقيق زعيم تنظيم “القاعدة” الدكتور أيمن الظواهري، تهمة إدارة وإنشاء تنظيم ينتمي لتنظيم القاعدة، وأحالتهم إلى محكمة جنايات القاهرة، وتضمّن قرار الاتهام استمرار حبس 50 متهما بصورة احتياطية على ذمة القضية، والأمر بضبط وإحضار 18 هاربا، وحبسهم احتياطيا على ذمة التحقيق.

 

 

*اعتقال 5 من رافضي الانقلاب بدمنهور

شنَّت قوات أمن الانقلاب بدمنهور، اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات موسعة ضد رافضي الانقلاب العسكري بالمدينة؛ أسفرت عن اعتقال 5 أشخاص.
وأفاد شهود عيان باعتقال كلًا من: “محمد هندي، يوسف رضا، محمد مصباح، وأحمد يسري، و خالد الحصري”، دون توجيه تهم مسبقة في استمرار لمسلسل انتهاك القوانيين الدولية.

 

* مصرع شاب علي ايدي قوات شرطة الانقلاب بكفرالشيخ جراء التعذيب

لقي “محسن السيد محمد شطا ” – 25 سنة ، احد الشباب المعتقلين ، داخل قسم شرطة اول كفرالشيخ ، مصرعه مساء أمس جراء تعرضه للتعذيب علي أيدي 4 من ضباط أمن الدول وهم ” احمد حاتم احمد شريف – وئام سعد عمارة – محمد صالح يوسف ابورية – احمد ابوالفتح العيسوي سليم ” بالاضافة الي ضابط المباحث ” احمد سكران ” ومعاونيه ، وذلك لإجبار القتيل علي الاعتراف بحيازة اسلحة وذخائر والاشتراك في عمليات ارهابية .
وكان القتيل ألقي القبض عليه أول أمس بصحبة والد زوجته وتم اتهامهم بالانضمام لخلية ارهابية وإحراز أسلحة نارية بغرض استخدامها فى تكدير السلم العام والتعدى على المنشآت الحكومية ، الا انه لقي حتفه جراء التعذيب لاجبارة علي الاعتراف بتلك التهم قبل عرضه علي النيابة العامة .
وكشف أحد أفراد أسرة الفقيد أنه تم استدعاء الطب الشرعي في تكتم الي قسم الشرطة مساء أمس ، لمعاينة الجثة واصدار تقرير طبي مزيف بالوفاه يثبت أنه اقدم علي شنق نفسه ، الامر الذي لم يحدث ، لافتاً أن أقارب الفقيد يتعرضون لتهديدات لاجبارهم علي استلام الجثة وعدم اتهام الشرطة بقتله، مؤكداً أن قسم شرطة أول كفرالشيخ تحول لسلخانة لتعذيب المعتقلين وانتزاع الاعترافات منهم بالاكراه.

 

* القبض على 15 طالبا فى اعتداء الأمن على مسيرة بشبرا

اعتدت قوات أمن الانقلاب على مسيرة نظمتها حركة طلاب ضد الانقلاب بمنطقة دوران شبرا، واستخدمت الخرطوش والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.
وبحسب شهود عيان، وحركة طلاب ضد الانقلاب بشبرا فإن قوات الأمن فضت المسيرة الكرنفالية التى نظّمها الطلاب من أمام مسجد منبر الإسلام بشبرا لتطوف منطقة الدوران، للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، وألقت القبض على قرابة 15 من المشاركين.

 

* قوات أمن الانقلاب تقتحم مبنى إذاعة القرآن بالغربية بحثًا عن معارض للانقلاب العسكرى

اقتحمت قوات أمن الانقلاب مبنى محطة ارسال اذاعة القرآن الكريم بالسنطة غربية لاعتقال المهندس سيد رضوان وحينما لم يجدوه بالمبنى كسروا محتويات المبنى.
كانت قوات الأمن قد اقتحمت المبنى عدة مرات سابقة، بحثًا عن المواطن السيد رضوان” الذي يعمل بالإذاعة لمحاولة اعتقاله على خلفية انتمائه السياسي المعارض للعسكر.
جدير بالذكر ان المهندس سيد رضوان خارج البلاد.

 

* والدة محمد الجندي: ساوموني بكرسي البرلمان مقابل دم ابني

الت سامية الشيخ، والدة محمد الجندى، عضو التيار الشعبي الذي سقط في حادث سيارة، إنها تتعرض لمساومات بأن تكون نائبة في البرلمان المقبل، نظير إغلاق ملف مقتل إبنها.

وذكرت في مداخلة مع جابر القرموطي، على قناة أون تي في: “لا ورب الكعبة وعزته وجلاله، لن أقبل أن أكون تحت القبة فى سبيل أن أتنازل عن حق ابنى“. 

وأضافت الشيخ: “إزاى أدافع عن المظلوم وأنا مظلومة، وهل دى كلمة كل سنة وأنتى طيبة يا أمى فى الأيام المفترجة دى، وأنا عاهدت ابنى وأنا اُلقنه الشهادة لن أتنازل عن حقه لآخر يوم فى عمرى“.

وتابعت: “لأن هناك ناس بتاجر بدمى ابنى وأنا مش عاوزه بلدى تقع فى الفخ ده، ولا أنا كذلك، قابلت رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى فى قصر الاتحادية فى الفترة السابقة، وطلبت منه أن يصبح ابنها كبديل عن ابنها الذى فقد، واستشعرت أنه رجل صالح”، بحسب كلامها

 

* بيان من أسرة ماجد فتياني المعتقل في سجون الانقلاب

اسرة ماجد فتياني بمحافظة كفر الشيخ – مركز مطوبس – منية المرشد
تحمل سلطات الانقلاب مسئولية حياته وما يلحق به من أذى نتيجة اختفاءه قسريا منذ القبض عليه بتاريخ 2/ 3/ 2015
ولم يتم عرضه علي النيابة حتي تاريخه وتشعر الاسرة ببالغ القلق كونه لا يعلم له مكان حتي الآن.
وتؤكد الاسرة انها قامت بمخاطبة المحامي العام لنيابات كفرالشيخ دون جدوي وهو المسؤل عن حماية ارواح وممتلكات المواطنين . وتوضح الاسرة ان ماجد لم يرتكب جرما حتي يتم القبض عليه فضلاً عن اختفاءه قسريا طيلة هذه المدة.
وتطالب الأسرة كل المظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المحلية والعالمية تسليط الضوء علي قضايا الاختفاء القسري المنتشرة بسجون الانقلابيين
وتطالب الاسرة سلطات التحقيق الكشف فورا عن مكان احتجاز ماجد وإخلاء سبيله

 

*صحيفة باكستانية: المساعدات الخارجية لا تمنح الشرعية لانقلاب السيسي

قالت صحيفة “دون” الباكستانية “إن السفاح السيسي، وصل إلى السلطة بانقلاب عسكري، وأصبح رئيسًا للبلاد عبر انتخابات وهمية تمامًا، وما جعله مفضلاً لدى بعض دول الخليج هو اضطهاده لجماعة الإخوان المسلمين، وهذا التقارب بسبب فكرة سلبية لا يمكن أن يعطي بلاده الاستقرار السياسي“.

وأضافت الصحيفة: “قد يكون السفاح السيسي نهض قليلاً بالاقتصاد بعد المؤتمر، والمساعدات الخارجية لا يمكنها أن تضفي الشرعية على نظامه، وذلك بعد أن ألحق الضرر البالغ ببلاده بتدميره للديمقراطية الوليدة في مصر“.

وأوضحت الصحيفة “أن التعهدات الخليجية السخية في مؤتمر شرم الشيخ كان الهدف الرئيس منها، إلى جانب المخاوف بشأن الاقتصاد، هو تقديم الدعم السياسي لحكومة السيسي، لكنها لم تتمكن حتى الآن من فرض الاستقرار في البلاد”.
واستكملت؛ شكك المراقبون في الاستثمارات الضخمة التي وصل إليها السيسي من خلال المؤتمر، خاصة العاصمة الجديدة، إذ قالوا “إن الدولة مع بيروقراطيتها وكسلها المعروف لن تكون قادرة على إنجاز هذه المهمة”.

 

* بالفيديو.. “النظام بزرميط” حلقة جديدة لباكوس

شر الناشط الساخر محمد باكوس حلقته الجديدة من برنامجه “باكوس نيوز” على موقع “يوتيوب” بعنوان “النظام بزرميط”. 

وتتحدّث الحلقة عن الانهيار الاقتصادي المستمر وسط وعود حكومية بتحسن الأوضاع بمشاريع وهمية وزيادة الضرائب، وفشل حكومي مستمر في كل الاتجاهات في ظل الحكم العسكري.

https://www.youtube.com/watch?v=ADbXeqgUkps

 

* مصر تستيقظ على تصفية جسدية للمهندس أحمد جبر أمام زوجته وطفليه

استيقظت مصر اليوم على تصفية جسدية لمهندس يدعى أحمد جبر في بيته أمام زوجته وأولاده 

يذكر أن قوات أمن الإنقلاب قد داهمت منزله بسيدي بشر وأردته قتيلا أمام أسرته ثم قامت بخطف جثته وخطف زوجتة د. ألاء محمد علي وطفليه إلى جهه غير معلومة !

 

 

*نيابة الانقلاب تتهم الإخوان بتدبير أحداث ستاد الدفاع الجوي

أحالت النيابة العامة المصرية، 16 متهما، إلى المحاكمة الجنائية، بتهمة ارتكاب أحداث شغب وعنف أسفرت عن وفاة 22 شخصا من مشجعي نادي الزمالك، في فبراير/ شباط الماضي، في ما عرف بأحداث “استاد الدفاع الجوي”.
وقال بيان للنائب العام، هشام بركات، إنه “تقرر إحالة 16 متهما، بينهم 12 من جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، و4 من رابطة مشجعي نادي الزمالك، (جميعهم محبوسون) إلى محكمة الجنايات، لاتهامهم بارتكاب جرائم البلطجة المقترنة بالقتل العمد وتخريب المباني والمنشآت العام والخاصة ومقاومة السلطات وإحراز المفرقعات، ما أسفر عن قتل 22 شخصا، في فبراير”.
وأوضح البيان أن تحقيقات النيابة العامة كشفت أن “جماعة الإخوان الإرهابية في سبيل سعيها لهدم البلاد استغلت علاقة بعض كوادرها بعلاقة نادي الزمالك المسماة (وايت نايتس)، وأمدتهم بالأموال والمواد المفرقعة للقيام بأحداث العنف أثناء النشاط الرياضي بهدف نشر الرعب بين المواطنين والعمل علي إفشال المؤتمر الاقتصادي (عقد في مدينة شرم الشيخ (شرق) على مدار 3 أيام واختتم أول من أمس الأحد)”.
وأوضح البيان أن “بعض المتهمين المنتمين للجماعة اعترفوا في التحقيقات بالتمويل والتدبير والاشتراك في تلك الجرائم بقصد خلق حالة من عدم الاستقرار لإفشال المؤتمر الاقتصادي، كما أقر بعض أعضاء رابطة مشجعي الزمالك في التحقيقات بتلقيهم أموالا من بعض كوادر الاخوان الارهابية للقيام بأعمال العنف”.
وتوفي 22 مشجعا، بحسب حصيلة لوزارة الصحة المصرية، في 8 فبراير/ شباط الجاري، خلال مصادمات بين مشجعين وقوات الأمن قبيل مباراة لفريق الزمالك مع فريق إنبي في مسابقة الدوري العام.
وأعلنت وزارة الداخلية الانقلاب، في بيان لها حينها، أن حالات الوفاة وقعت جراء تدافع المشجعين عقب إحباط محاولة جماهير لنادي الزمالك اقتحام ملعب الدفاع الجوي.
وعقب الحادث، أعلنت حكومة الانقلاب واتحاد الكرة، وقف النشاط الرياضي قبل أن تعيد النظر في القرار، ويحدد الاتحاد يوم 22 مارس/ آذار الجاري موعدا لاستئناف الدوري.
فيما اعتبرت رابطة مشجعي نادي الزمالك (وايت نايتس) أن ما حدث “مجزرة مدبرة”، دون أن تتهم أحدًا بالمسؤولية عنها، بحسب بيان نشرته علي صفحتها علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
وجمهور الكرة كان ممنوعا من حضور المباريات منذ “مذبحة بورسعيد” التي قتل فيها 72 مشجعًا من أعضاء ألتراس النادي الأهلي لكرة القدم في فبراير/شباط 2012 بعد مباراة بين ناديي “الأهلي” و”المصري” في مدينة بورسعيد باستثناء السماح بحضورهم في مباريات للمنتخب المصري وللأندية التي تشارك في المسابقات الأفريقية.
ومنذ عزل مرسي يوم 3 يوليو/ تموز 2013، تتهم السلطات الحالية قيادات الجماعة وأفرادها بـ”التحريض على العنف والإرهاب”، فيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها سلمي في الاحتجاج على ما تعتبره “انقلابا عسكريا” على مرسي.

* سلطات الانقلاب بسجن برج العرب تمنع دخول الاطعمة للمعتقلين وتحرق الملابس

قال أسر المعتقلين فى سجن برج العرب بالاسكندرية ان سلطات السجن تمنع دخول الاطعمهة أثناء الزيارات ،كما تقوم بإشعال النيران فى الملابس الجديده التى يريد الأهالى إداخلها للمعتقلين .
وتقول والدة الشاب أشرف محمد السنباطى من الزرقا بدمياط والمعتقل منذ ما يقرب من عام وثلاثة أشهر وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التظاهر وتم ترحيله الى سجن برج العرب من حوالى اربعة اشهر، تقول أنها فى الزيارة الاخيرة لنجلها رفضت سلطات السجن دخول الأطعمه تماما كما قاموا بإشعال النيران فى الملابس الجديدة التى أحضرناها لهم .

 

* البحيرة: قضاء العسكر يقضي بالسجن 3 سنوات علي 6 من رافضي الانقلاب

قضت محكمة جنايات دمنهور المنعقدة في إيتاي البارود ظهر اليوم الثلاثاء ، بالسجن ثلاث سنوات علي سته من رافضي الانقلاب بقرية طيبة التابعة لمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة.
جاء الحكم علي كل من ” أحمد فؤاد مكين،علي حمدي عبدالعزيز،عثمان عبدالعزيز عبدالعال،أحمد عبدالعزيز إسماعيل،حسن سعيد مرشد،محمود عبدالغني محمد.
يذكر أنه تم إعتقالهم بعد نصب كمين لهم من قبل أمن الانقلاب علي طريق “حوش عيسي_الدلنجات” وقد لفقت لهم قضايا ” تظاهر وحيازة أسلحه وحيازة منشورات مقاطعه للدستور وحيازة صور عليها شارات رابعه ومقاومة السلطات بجانب التظاهر وقطع الطريق “.

 

* 22 إعدام .. قضاء السيسي يقضي بالاعدام على 22 معارض للانقلاب في القاهرة والمنصورة

أصدرت محكمة جنايات المنصورة الدائرة 11 برئاسة القاضي الانقلابي “منصور حامد صقر” الإثنين الموافق 3/16 ، بإحالة أوراق 8 من رافضي الإنقلاب العسكري، في 4 قضايا لمفتى الجمهورية للنظر في حكم الإعدام.
وقررت المحكمة إحالة أوراق كل من عامر مسعد عبده (معتقل)، محمد أحمد جبر (غيابي)،أحمد محمد عبده الدريني (غيابي)، الشحات عبد المنعم الحفناوي (غيابي)، وذلك في القضية رقم 25691 أول المنصورة لسنة 2013، والمقيدة كلى برقم 1384 لسنة 2013م، وفي القضية رقم (1746 لسنة 2013) إلى مفتى الجمهورية وتحديد جلسة 18 مايو للنطق بالحكم.
وفى القضية رقم (14950 لسنة 2013) والمعروفة إعلاميا بخلية “الردع ” قررت إحالة أوراق كل من عامر مسعد عبده (معتقل)، هاني السيد فيصل (معتقل)، أحمد السيد فيصل (معتقل)، عبدالرحمن عطية هلال بيومي (معتقل)، وسام محمد محمود عويضة (معتقل) للمفتي، وحددت جلسة 22 يونيو للنطق بالحكم.
كما قضت في القضية رقم (2433 لسنة 2013) علي عامر مسعد عبده (معتقل) بتحويل أوراقه للمفتي، وحددت جلسة 18 مايو للنطق بالحكم.

 

* شاهدة عيان تروي تفاصيل الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلين وذويهم بسجن العقرب

قالت زوجة أحد معتقلي سجن العقرب أن قوات الأمن منعت الزيارة لعدد كبير من المعتقلين اليوم، بعد مشادات مع ذوي المعتقلين المعترضين على طريقة التفتيش ومنع الطعام والدواء عن المعتقلين.

وقالت شاهدة العيان أن قوات الأمن صادرت كل ملابس المعتقلين ومتعلقاتهم الشخصية عدا ملابس السجن الخفيفة، ومنعت التريض عن المعتقلين، مع ممارسة العديد من الانتهاكات بحقهم مثل الاعتداء بالضرب والحبس الانفرادي وإحالتهم للتأديب بشكل متعسف.

 

* حصيلة قضايا مرشد الإخوان: 104 سنة سجن وإحالة للمفتي

حكم ملغي بالإعدام، واحالة لمفتي البلاد، و4 أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما لكل منها) وحبس 4 سنوات، هي حصيلة ما صدر بحق مرشد جماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، في 6 قضايا فقط، بينما تجري محاكمته في قضايا آخري.
ووفق تقديرات قانونية، فإن بديع يعد “أكثر” أنصار الرئيس محمد مرسي، من حيث عدد القضايا المتهم فيها، حيث يحاكم وينتظر المحاكمة، في أكثر من 40 قضية موزعة علي أكثر من 8 محافظات، حسب تصريحات سابقة أدلي لحسن صالح، عضو اللجنة القانونية لجماعة الإخوان المسلمين.

وبديع هو المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان، وتولى منصبه في 16 يناير/ كانون الثاني 2010، خلفا لمهدي عاكف، وهو كذلك أستاذ في علم الأمراض بكلية الطب البيطري في جامعة بني سويف (وسط)، وتم القبض عليه في أغسطس/ آب 2013 من شقة بمدينة نصر شرقي القاهرة .

أولا: الأحكام التي حصل عليها بديع هي:

(1) إحالة لمفتي الجمهورية لإبداء الرأي في إعدامه

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الإثنين، في حكم أولي قابل للطعن، بإحالة محمد بديع و13 قياديا بالجماعة إلي مفتي الجمهورية لإبداء الرأي في إعدامهم، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة“.

ويحاكم بديع مع 50 متهما آخرين باتهامات تتعلق بـ”إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات جماعة الإخوان، بهدف مواجهة الدولة”، عقب فض اعتصامي أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر بالقاهرة، في 14 أغسطس / آب 2013، وهي التهم التي ينفيها المتهمون ودفاعهم.

والإحالة للمفتي في القانون المصري، هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.

(2) 4 أحكام غير نهائية بالسجن المؤبد (25 عاما)

أ- نهاية شهر فبراير/ شباط الماضي، قضت محكمة جنايات القاهرة، في حكم أولي قابل للطعن، بالسجن 25 عاما لمرشد الجماعة محمد بديع و13 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث مكتب الإرشاد“.

وعُوقب بديع في القضية بتهم “التحريض على القتل والشروع في القتل تنفيذا لغرض إرهابي، وحيازة وإحراز أسلحة نارية وذخيرة حية غير مرخصة بواسطة الغير، والانضمام إلى عصابة مسلحة تهدف إلى ترويع الآمنين والتحريض على البلطجة والعنف” أمام مقر مكتب الإرشاد بضاحية المقطم، جنوب شرقي القاهرة، أثناء احتجاجات 30 يونيو/ حزيران 2013،” التي كانت تطالب برحيل محمد مرسي؛ مما أسفر عن مقتل 9 أشخاص وإصابة 91 آخرين.

ب- في 15 سبتمبر/ أيلول 2014، قضت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة (جنوبي القاهرة)، في حكم أولي قابل للطعن، بالمؤبد على بديع و14 من قيادات جماعة الإخوان في القضية المعروفة إعلامياً بـ”أحداث البحر الأعظم“.

وهي أحداث وقعت خلال مسيرة للإخوان في شارع البحر الأعظم بالجيزة (غرب القاهرة) في 16 يوليو / تموز2013، في إطار التظاهرات المطالبة بعودة الرئيس مرسي، المنتمي للجماعة، إلى الحكم. وسقط في هذه الأحداث 7 قتلى وأكثر من 100 جريح.

ج- في 30 أغسطس /آب 2014، قضت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، في حكم أولي قابل للطعن، بالسجن المؤبد على 8 أشخاص حضوريا، بينهم بديع، والإعدام بحق 6 غيابيا، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مسجد الاستقامة“.

وسبق للمحكمة في 19 يونيو/ حزيران الماضي أن أحالت أوراق بديع و13 آخرين في القضية إلى المفتي شوقي علام، لاستطلاع رأيه في إعدامهم، وهو ما كررته في 7 أغسطس/ آب الجاري، قبل أن تصدر حكما عليه بالمؤبد، وهو ما يعد تخفيفاً للحكم بالنسبة للمرشد.

د – في 5 يوليو/ تموز الماضي، قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة (شمالي القاهرة)، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة، في حكم أولي قابل للطعن، بإعدام 10 من قيادات الإخوان، والسجن المؤبد لـ37 أخرين، بينهم بديع، في قضية قطع الطريق الزراعي بمدينة قليوب بمحافظة القليوبية (دلتا النيلشمال)، وهي أحداث وقعت خلال يوليو/ تموز 2013، وراح ضحيتها قتيلان، فيما أصيب 35 آخرون.

(3) حكمان بالحبس لمدة 4 سنوات بتهم إهانة القضاء

1- في 30 أبريل/ نيسان الماضي، قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة في التجمع الخامس (شرقي القاهرة)، بسجن بديع و21 آخرين سنة مع الشغل، بعد إدانتهم بإهانة القضاء خلال محاكمتهم مع الرئيس الأسبق محمد مرسي في قضية “اقتحام سجون” عام 2011.

2- تكرر الحكم ذاته من المحكمة نفسها في شهر نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، حين قضت بالسجن على بديع 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء.

(4) الغاء حكم بالإعدام

في 11 فبراير / شباط الماضي قررت محكمة النقض(أعلي محكمة مصرية للطعون) قبول الطعن المقدم فى قضية أحداث العدوة بالمنيا (وسط) ، المتهم فيها محمد بديع مرشد الإخوان، على الحكم الصادر من محكمة جنايات المنيا في 21 يونيو/ حزيران الماضي، بإعدامه غيابيا وآخرون ، وذلك على خلفية إدانتهم بـ”اقتحام وحرق مقر شرطي بمدينة العدوة في محافظة المنيا (وسط ) وقتل رقيب شرطة”، في سياق الاحتجاجات على فض قوات الجيش والشرطة لاعتصام مؤيدين لمرسي في ميداني رابعة العدوية (شرقي القاهرة) ونهضة مصر (غرب) في 14 أغسطس/ آب 2013، وهو فض أسقط مئات القتلى، بحسب حصيلة رسمية، وأثار انتقادات واسعة من منظمات حقوقية دولية وعواصم غربية.

وأوضح أسامة الحلو محام بديع في تصريحات لوكالة الأناضول، أن محاكمة بديع، ستعاد من جديد في هذه القضية، بعد سقوط حكم الإعدام بحقه وبحق آخرين عبر دائرة قضائية جديدة بالمنيا (وسط مصر)، مشيرا إلى أن الأحكام سواء بالإعدام او السجن، أولية وقابلة للطعن عليها أمام درجة التقاضي الأعلى.

ثانيا: القضايا التي ينتظر بديع أن يصدر فيها فيها حكما الفترة المقبلة:

(1) في 11 إبريل / شباط المقبل، تصدر هيئة محكمة قضية “غرفة عمليات رابعةحكمها في الدعوي المتهم فيها بديع، والمحال فيها أوراقه للمفتي لإبداء الرأي في إعدامه.

(2) في 16 مايو /آيار المقبل، تصدر هيئة محكمة قضية “اقتحام السجون”، حكمها في الدعوي التي سبق أن حكم فيها بسجن بديع 4 أعوام بدعوى إهانة القضاء أثناء سير المحاكمة.

وتجري خلال هذه الأيام 3 محاكمات لـ “بديع” هي:

(1) يتهم بديع و104 آخرين بارتكاب أعمال عنف وتجمهر أمام مقر حكومي في محافظة الإسماعيلية(شمال شرق مصر) في 5 يوليو/تموز2013، وذلك خلال دعوي ما تزال تنظرها محكمة جنايات الإسماعيلية.

(2) يحاكم بديع مع القيادي بجماعة الإخوان محمد البلتاجي أمام محكمة جنايات بورسعيد، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة جنوبي القاهرة، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”اقتحام قسم شرطة العرب“.

(4) أحيل بديع إلى القضاء العسكري في 4 قضايا بأربع محافظات هي السويس والإسماعيلية وشمال سيناء(شمال شرق)، وقنا(جنوب)، بحسب أسامة الحلو محامي مرشد الإخوان، الذي أوضح أنه هذه الإحالات إعلامية حتي الآن ولم يصل إفادة قانونية بخصوصها لمحامي بديع.

 

*حكم بحبس الإعلامي أحمد موسى سنتين

أصدرت المحكمة حكماً بالسجن على الإعلامي المؤيد للانقلاب أحمد موسى بالحبس لمدة سنتين وتغريمه 30 ألف جنيه مصري لاتهامه بسب وقذف رئيس حزب الجبهة الديمقراطية أسامة الغزالي حرب.
وبرأت محكمة نصر أول محمد أبو العينين مالك قناة “صدى البلد” التي قذف فيها موسى رئيس حزب الجبهة الديمقراطية.
وقال محامي الإعلامي أحمد موسى إنه بتاريخ 20 سبتمبر الماضى، “خرج المذيع أحمد موسى في برنامجه (على مسؤوليتي) على قناة صدى البلد الفضائية، يحمل في لسانه هراوة ثقيلة من السب والتشويه للحقائق، متخذًا من هذا المنبر الذي اعتلاه دون وجه حق سبيلًا ليهوي بهراوته وافترائه على رؤوس الشرفاء وموزعا اتهامات البهتان والغل والكراهية يمينا ويسارا دون حساب لرقيب أو حسيب، متخليا عن الموضوعية والمصداقية فاقدا الحياد غير ملتزم بميثاق الشرف الإعلامي فاقدا لأبسط قواعد المهنية والحرفية”، وفق تعبيره.
وكان أحمد موسى قد اتهم أسامة الغزالي حرب بأنه أحد أطراف “مؤامرة ثورة 25 يناير ضد الشعب المصري، وأنه كان يتلقى تمويلا من الخارج”، كما اتهمه بالخيانة العظمى و”العمالة” مبرراً ذلك بأن حرب كان يدلي بمعلومات للسفيرين الإسرائيلي والأمريكي، وإن هذا كان السبب في استبعاده من رئاسة تحرير صحيفة الأهرام.
يعد الإعلامي أحمد موسى من أكثر المؤيدين للرئيس المخلوع حسني مبارك، والرئيس الانقلابي عبد الفتاح السيسي وعادة ما يسخر برنامجه للهجوم على جماعة الإخوان المسلمين.

 

*لماذا قلصت فرنسا من قدرات “رافال” قبل تسليمها لمصر؟

قال موقع أمريكي متخصص في أخبار التسليح إن فرنسا قررت بشكل مفاجئ إجراء تعديلات على طائرات “رافال” المقاتلة التي تعاقدت على بيعها لمصر مؤخرا، بهدف تقليص قدراتها القتالية.
وأكد موقع “ديفنس نيوز” أن فرنسا ستزيل من الطائرات قدرتها على حمل صواريخ نووية، في خطوة لم يعلن عنها عند إبرام الصفقة بين البلدين الشهر الماضي، والتي بلغت قيمتها 5.2 مليار يورو.
ونشر موقع “ديبكا” الإسرائيلي، المعني بالشئون الأمنية، أن التعديلات الأساسية التي سيتم إجراؤها على الطائرات ستشمل أيضا إلغاء نظام الاتصالات الخاص بحلف شمال الأطلنطي الذي صمم بالأساس ليكون متوافقا مع شبكة اللاسكي والمعلومات والرقابة الجوية وأنظمة إدارة المعركة الخاصة بـ “الناتو“.
وقالت مصادر في الشركة إن إزالة تلك القدرات من الطائرات المباعة للقاهرة سببه أن مصر ليست عضوا في حلف “الناتو“.
ونقل “ديفنس نيوز” عن مصادر فرنسية أن هذا التعديل في طائرات الرافال لن يكون الوحيد، إذ سيتم كذلك تقليص قدرات الفرقاطة البحرية متعددة المهام من طراز “فريم” التي باعتها فرنسا لمصر في إطار ذات الصفقة، بحيث سيتم إلغاء قدرتها على إطلاق صواريخ “كروز” البحرية بحيث تصبح هذه القدرات حكرا على البحرية الفرنسية فقط.
وكان مصنعو الطائرة رافال قد أدخلوا عليها تطويرات عام 2008 بجعلها قادرة على إطلاق صاروخ جو – أرض متوسط المدى من نوع  “ASMPA” قادر على حمل رأس نووي من فئة “تي إن 200” حتى يجعلها تضاهي إمكانيات طائرات “إف3الأمريكية.
وقال “إريك ترابييه”، رئيس شركة “داسو” في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي إن مصر بدأت بالفعل هذا الأسبوع تسديد أقساط شراء 24 طائرة رافال.
وربط ترابييه تسليم الطائرات لمصر بالإنتهاء من إجراء هذه التعديلات، مؤكدا أن فرنسا ستسلم مصر الطائرات الثلاث الأولى في أغسطس المقبل بحيث يتمكن الطيارون المصريون من التحليق بالطائرة فوق قناة السويس الجديدة أثناء حفل افتتاحها، بينما سيتم تسليم الدفعة الثانية في يناير 2016.
جدير بالذكر أن هذه هي أول صفقة لبيع المقاتلة الفرنسية المتقدمة خارج فرنسا حيث فشلت باريس لسنوات طويلة في إيجاد أي مشترٍ أجنبي لها، ووفرت السعودية والكويت والإمارات نصف قيمة الصفقة، فيما قدمت بنوك فرنسية النصف الآخر عبر قرض بضمان الحكومة الفرنسية.
وكان مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي قد أكد أن صفقة طائرات رفال الفرنسية لن تسهم في تعزيز قدرات الجيش المصري.
وجاء في تقرير للمركز الاثنين أن أكبر مشكلة في هذا النوع من الطائرات تتمثل في عجزها عن حمل صواريخ غير فرنسية، ما يعني أن مخزون مصر من الصواريخ جو أرض لا يمكن تركيبه عليها.
وتعتبر “رافال” لتي تم إنتاجها في ديسمبر 2000 من الطائرات المقاتلة المتطورة، لكنها الأغلى ثمنا في العالم، ودخلت الخدمة في الجيش الفرنسي عام 2006، وتم استخدامها فى مهام قتالية في أفغانستان والعراق وليبيا ومالي.
وأثار هذا الخبر جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي حول الأسباب الحقيقية التي دفعت فرنسا لإدخال هذه التعديلات على المقاتلات قبل تسليمها لمصر، حيث رجح مراقبون أن تكون هذه الخطوة تمت استجابة لضغوط أمريكية إسرائيلية.
وعقب إعلان الجانب الفرنسي عن التعديلات، وفي ظل صمت رسمي من جانب القوات المسلحة المصرية، تطوع خبراء عسكريون مصريون بتقديم تبريرات لأسباب هذه الخطوة، لكن تصريحاتهم جاءت متضاربة.
فمن جانبه، أكد اللواء السيد هاشم المدعي العام العسكري السابق، أن مصر هي التي طلبت من فرنسا إجراء هذه التعديلات على طائرات “رافال” لتتوافق مع رغبة الجيش المصري في التسليح طبقا لمواصفات معينة يحتاجها في حربه على الإرهاب.
وأكد هاشم في تصريحات صحفية أن الحرب على الإرهاب لا تتطلب قدرات صاروخية نووية في الطائرات المقاتلة، لكنها تستخدم فقط أسلحة تقليدية تتناسب مع الطبيعة الجغرافية لميدان المعركة.
بينما قال اللواء طيار محمد الفنجري واللواء محمد الغباشي الخبيران العسكريان إنه “من الطبيعي أن تنزع فرنسا القدرات الصاروخية النووية من الطائرة لأن مصر من الدول المحظور عليها امتلاك أسلحة نووية، كما أن القاهرة موقعة على معاهده عدم الانتشار الأسلحة النووية“.

 

* مؤتمر دعم مصر.. تأجيل الانتخابات ودعوة ميركل.. أهم النتائج

تسعى الأوساط الرسمية المصرية، والإعلامية والاقتصادية المقرّبة منها، إلى تسويق فكرة “النجاحفي تنظيم “مؤتمر دعم اقتصاد مصر”، بما فاق توقعات النظام، ولا يعني النجاح” هنا الحصول بالضرورة على دعمٍ مالي مباشر أو غير مباشر للخزانة المصرية

، بقدر ما هو استعراض قدرة نظام السيسي، على تنظيم محافل ضخمة وجذب المستثمرين إليه من جميع أنحاء العالم، وممثلين رسميين لمعظم الدول التي ترتبط مصر معها بمصالح مباشرة. كما أن النجاح هنا يُقاس بنوعية التصريحات التي وردت على ألسنة المسؤولين على منبر مؤتمر شرم الشيخ، والتي أيّدت النظام المصري وتجاوزت ما كانت تضعه من بنود “إصلاحية” عليه في السياسة وتنظيم الانتخابات ونزاهة القضاء واحترام حقوق الانسان، كشروط مسبقة قبل التطبيع الكامل معه.
وتناغمت مواقف ثلاثة مصادر رسمية، تنتمي إلى وزارات الخارجية والمالية والتخطيط، في هذا الصدد، واعتبرت أن “المؤتمر حقق المطلوب منه، عبر توجيه رسائل سياسية إلى دول العالم التي كانت متحفظة في البداية على التعامل مع نظام ما بعد 3 يوليو/ تموز 2013. وتمحور الهدف حول تكريس دور النظام المصري القوي، وحكومته القادرة على المضي قدماً، وأن البلاد جاهزة للمستثمرين الأجانب“.
ورأت المصادر، عقب انتهاء اليوم الثاني من المؤتمر، أن “الدعم المالي المقدم من دول الخليج الأربع (الكويت والسعودية والإمارات وعُمان)، يبقى دون المستوى المنتظر، لأن قيمة الودائع الإجمالية بلغت 3.25 مليارات دولار فقط، من إجمالي 12.5 ملياراً”. والدليل على أن ما كان يتوقعه السيسي يفوق ما أُعلن عنه، هو قوله، الأحد، “نحتاج من 200 إلى 300 مليار دولار لكي نبني مصر بشكل جيد”، قبل أن يطالب بعقد مؤتمر شرم الشيخ سنوياً.
وكشفت المصادر أن السيسي، “كان يعلم بالمبالغ الإجمالية التي ستقدمها كل من السعودية والإمارات والكويت، وهي 12 مليار دولار، بالتساوي في ما بينها، إلاّ أنه فوجئ بتعهّد الكويت بضخّ حصتها كلها في شكل استثمارات مستقبلية، وكذلك فوجئ بانخفاض قيمة الوديعة السعودية التي تُقدّر بمليار دولار فقط، نظراً لتلقيه وعوداً سابقة بأنها ستناهز الملياري دولار“.
كما كشفت أن “السيسي كان يتوقع دعماً منفصلاً للمواد البترولية، من خلال توقيع اتفاقيات منح جديدة مع السعودية والإمارات، تحديداً بعد توقف الإمداد من بعض الشركات في البلدين، منذ مطلع آذار الحالي، لانتهاء العقود الموقعة مطلع العام الماضي“.
وأوضحت المصادر أن “هذا الأمر، وإن أدى إلى خيبة أمل جزئية بسبب حاجة مصر الماسة إلى السيولة النقدية، إلا أن تعدد مصادر الاستثمارات العربية والأجنبية وتوقيع الوزارات المختلفة العديد من الاتفاقيات الثنائية مع شركات كبرى في مجالات الإنشاء والكهرباء والطاقة والأغذية، ساهم في عدم ظهور هذه الخيبة“.
وأشارت إلى أن “معظم الاتفاقيات التي تم توقيعها في اليوم الثاني للمؤتمر كان متفقاً عليها في وقت سابق، لا سيما الخاصة بالكشوف البترولية وبروتوكولات التفاهم حول محطات الكهرباء، التي كان قد بوشر بتنفيذ بعضها بالفعل، إلا أنه تم تأجيل الإعلان عنها، لغرض محلي هو إكساب المؤتمر أهمية مضاعفة في عيون المصريين“.
وأكدت أن “أهم ما خرج به السيسي من المؤتمر، هو تصريح وزير الخارجية الأميركي جون كيري، بأن الولايات المتحدة بصدد إنهاء تعليق المساعدات العسكرية، وكذلك دعوة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل له لزيارة برلين. وهي الدعوة التي كانت مشروطة في السابق، بحسب تصريحات السفير الألماني في القاهرة في تشرين الثاني الماضي، بالانتخابات التشريعية، التي أُرجئت إلى أجل غير مسمى.
واعتبر مصدر وزارة الخارجية أن “المؤتمر الاقتصادي حقق مكاسب كثيرة، واصفاً ردود الفعل الدولية الرسمية بأنها “طيبة للغاية، وأن بعض المسؤولين تحدث صراحة في كواليس المؤتمر، عن شعوره بعودة مصر إلى ما كانت عليه من تنظيم وحسن ضيافة، قبل ثورة 25 يناير 2011، وهو ما قصد المسؤولون عن التنظيم إيصاله إلى الضيوف فعلاً“.
وذكر مصدر وزارة التخطيط أن “المستثمرين الأجانب والعرب، الذين نسعى إلى إعادتهم للسوق المصرية، ليسوا مهتمين بعمليات إصلاحية، كتطوير العشوائيات أو بناء مساكن اقتصادية، فهذه الأمور ستتولاها الحكومة بخطة منفصلة، ستُعلن عنها لاحقاً”. وذلك في ردٍّ على الفرق بين مدينة العاصمة الجديدة والتجمعات السكنية الراقية، شمال شرقي القاهرة، المحظور على الفقراء دخولها.
وأوضح المصدر أن “تعديلات قانون الاستثمار التي أصدرها السيسي، لا تتضمن إشراك المستثمرين في عمليات كهذه، بل شملت أكبر قدر ممكن من التسهيلات، التي تصل إلى حدّ تمليك الأراضي للأجانب، وهو ما ينطبق فقط على الأراضي الجديدة، أو المرغوبة استثمارياً في وسط العاصمة، حتى يتمكن المستثمر من حصد مكاسب مالية، ويضخّ أموالاً في السوق المصرية، ويتيح تشغيل أعداد كبيرة من الأيدي العاملة“.
واستطرد قائلاً “كانت هناك رؤية يتبنّاها بعض الوزراء داخل الحكومة، تقضي بالإعلان عن مشروعات لتطوير العشوائيات فعلاً، لكن الأغلبية ارتأت عدم طرحها في هذا المؤتمر، لأنها ليست من عوامل جذب المستثمرين“.
وكشف بأن “الحكومة ستبدأ من الإثنين، رصد جميع المشاريع المتوقفة، والموكلة إلى مستثمرين عرب وأجانب، للوقوف على أسباب ذلك، وتسوية الموقف المالي لهم، في حال رغبوا في مغادرة السوق، أو عرض الأمر على اللجنة الجديدة المُشكّلة، لتسوية نزاعات الاستثمار في حال أرادوا البقاء، مع تذليل العقبات أمامهم، وفقاً للتعديلات التشريعية الجديدة“.
وأوضح أن “قانون المناطق الاقتصادية الذي وافق عليه السيسي من حيث المبدأ، سيصدر رسمياً خلال الأسبوعين المقبلين، لتتمكن الحكومة من تنفيذ اتفاقياتها مع الشركات العالمية، التي ستحصل على أراضٍ مميزة لمشاريع الطاقة وتوليد الكهرباء، حول مجرى قناة السويس ومنطقة شرق التفريعة وصعيد مصر”. وأشار إلى أن “هذا القانون يقدم امتيازات عديدة للشركات المستثمرة في هذه المناطق، مثل إعفائها من الضرائب ومنحها عقود حق انتفاع لفترات تصل إلى 50 عاماً“.
وفي ظل هذا النشاط التشريعي في مجال الاقتصاد الذي يجتاح أعمال الحكومة المصرية، توارت بشكل لافت الاستعدادات التي كان السيسي قد حددها بـ”شهر على الأكثر”، لوضع قانون جديد للدوائر الانتخابية، إذ لم تجتمع اللجنة المختصة في وضعه إلا مرة واحدة خلال 15 يوماً من تشكيلها، وسط جمود الحوار المجتمعي حول الانتخابات، التي كان مقرراً انطلاقها الأسبوع المقبل، وتجاهل كامل من وسائل الإعلام المحلية.
ورجّحت مصادر سياسية تنتمي إلى قائمتي “في حب مصر” المحسوبة على الجبهة المحافظة من النظام الحاكم، و”صحوة مصر” التي تضم أحزاباً من جبهة الإنقاذ المنحلة، أن يتم تأجيل الانتخابات لفترة طويلة، وأن يدعو السيسي رؤساء الأحزاب إلى لقاء قريب لمناقشة تعديلات جوهرية جديدة على النظام الانتخابي.

 

التسريبات والخيانة والانتهاكات مستمرة وتأجيل الانتخابات . . الأحد 1 مارس. . وبكرة تشوفوا مصر

الانقلاب هو الارهاب

الانقلاب هو الارهاب

التسريبات والخيانة والانتهاكات مستمرة وتأجيل الانتخابات . . الأحد 1 مارس. . وبكرة تشوفوا مصر

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أمن الانقلاب بالجيزة يعتقل 3 نساء من منازلهن

داهمت قوات أمن الانقلاب بالجيزة، مساء اليوم الأحد، عددا من منازل رافضي الانقلاب بمدينة الوراق بالجيزة لليوم الثالث على التوالى.
واعتقلت عناصر شرطة الانقلاب إحدى السيدات، ومعها والدة محمود شوقى وزوجته هبة علي إبراهيم، وذلك لإجباره على تسليم نفسه.

 

*إعلان حالة الطوارئ بأسوان بعد مقتل شخصين وإصابة 6 فى انفجار قنبلة

قال مصدر أمنى، بمديرية أمن أسوان، إن الأجهزة الأمنية، أعلنت حالة الاستنفار القصوى، بعد مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين في انفجار قنبلة بدائية بجوار مسجد النصر، الذي يبعد 200 متر عن قسم أول أسوان

كان الأهالي قد فوجئوا، اليوم الأحد، بانفجار وقع بالقرب من مسجد النصر الذي يبعد 200 متر عن قسم أول أسوان، أسفر عن مصرع شخصين من المارة وإصابة 6 أشخاص آخرين

 

*تسريبات مكتب السيسي الجديدة

بثت قناة “مكملين” الفضائية تسريباً جديداً من مكتب عبد الفتاح السيسي يكشف دور الامارات في إفشال الثورات العربية، فضلاً عن النشاط الذي تقوم به أبوظبي في المنطقة العربية.
والتسريب عبارة عن حوار بين اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي، والوزير الاماراتي سلطان الجابر، حيث يطلب كامل من الوزير الاماراتي في المكالمة الهاتفية تحريك وديعة مالية إماراتية بعد أن رفض البنك المركزي تسييلها للجيش.

وتحدث اللواء كامل أيضاً عن بروتوكول مبرم مع الامارات، ويتضمن اتفاقاً ينص على 50%، وهو ما ربما يشير الى عمولة يتقاضاها الجيش في مصر من المساعدات المالية التي تتلقاها مصر من دولة الامارات.

والمقطع المسجل يعود الى يوم 14 كانون ثاني/ يناير 2014.

وفي التسجيل المسرب يبدي سلطان الجابر استياءه واستياء النظام في الامارات من مواد نشرها الاعلامي المصري عبد الرحيم الذي يملك موقع “البوابة نيوزالممول من الامارات، وهو ذاته يقدم برنامجاً على قناة القاهرة والناس، وفي برنامجه انتقد المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، وهو ما أثار غضب الامارات من الرجل لينكشف بذلك أن صباحي أيضاً يتلقى دعماً من الامارات.

أما المكالمة الهاتفية الأخرى، وتعود الى 21 كانون ثاني/ يناير 2014، حيث تدور بين عباس كامل وبين وزير الدفاع صدقي صبحي، وفي هذه المكالمة ينكشف أن دولة الامارات هي التي كانت تمول حركة تمرد التي يقودها محمود بدر وحسن شاهين.

وفي الاتصال الهاتفي يطلب عباس كامل 200 ألف جنيه من حساب تمرد “اللي فتحته الامارات”، ويتبين من الحوار أن الامارات فتحت أيضاً حساباً آخر لصالح المخابرات المصرية وفيه “خمسة”، ربما تكون خمسة ملايين أو خمسة مليارات.

أما المكالمة الثالثة فتمثل فضيحة لرئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، حيث يتحدث كامل مع صدقي صبحي عن زيارة سرية لوفد إماراتي يصطحب معه بلير الى القاهرة، ويلتقي الوفد وبلير مع السيسي، كما يقول كامل إن الوفد يرغب أيضاً بلقاء الجنرال محمود حجازي.

 

*زوجة السيسى تعيش فى دور “سوزان مبارك” وتزور مشروع “الفنكوش

على خطى سوزان زوجة المخلوع مبارك، قامت زوجة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، بزيارة إلى الإسماعيلية تمهيدًا لزيارة موقع مشروع قناة السويس الجديدة (الفنكوش).

وبدون أي أسباب تناقلت مصادر صحفية أن زوجة السيسي تفقدت سير العمل في منطقة نمرة 6 -القطاع الأوسط بالقناة الجديدة- وتدفق المياه داخل قنوات الاتصال ومجرى القناة الجديدة .

 

*السيسي يغادر السعودية بعد زيارة هي الأولى في عهد الملك سلمان

غادرعبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، السعودية عائدا إلى بلاده، بعد زيارة قصيرة استغرقت عدة ساعات، هي الأولى له منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.
وكان على رأس مودعي السيسي بمطار الملك خالد في العاصمة الرياض كل من الأمير مقرن بن عبد العزيز، ولي العهد، والأمير محمد بن نايف، ولي ولي العهد ووزير الداخلية، بحسب بيان للرئاسة المصرية.

وفي بيان سابق اليوم للرئاسة الانقلاب ، قالت إنه وصل السيسي إلى مطار الملك خالد بالعاصمة السعودية الرياض، “وذلك في مستهل زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية، حيث كان على رأس مستقبليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك المملكة العربية السعودية، والأمير مقرن بن عبدالعزيز، ولي العهد، والأمير فيصل بن بندر، أمير منطقة الرياض، بالإضافة إلى سفير مصر لدى المملكة العربية السعودية (عفيفي عبد الوهاب) وأعضاء السفارة“.

ونقل البيان عن علاء يوسف، المتحدث باِسم الرئاسة المصرية، أنه عقب الاستقبال “اصطحب خادم الحرمين الشريفين، الرئيس، إلى القصر الملكي حيث عقدت قمة ثنائية مغلقة تلتها جلسة مباحثات ثنائية موسعة بحضور وفدي البلدين“.

وتناولت جلسة المباحثات التي حضرها الوفدان، وفق البيان الرئاسي، “تبادل الرؤى بشأن مستجدات الأوضاع ومختلف القضايا الإقليمية في المنطقة“.

كما تباحث الزعيمان بشأن عددٍ من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما فيما يتعلق بتدهور الأوضاع في اليمن وضرورة تداركها؛ تلافياً لآثارها السلبية على أمن منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر، حيث أعرب الرئيس عن تأييد مصر للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وضرورة الحفاظ على السلامة الإقليمية لليمن ووحدة شعبه، وأهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي لعدم السماح بالمساس بأمن البحر الأحمر أو تهديد حركة الملاحة الدولية.

وعلى الصعيد السوري، أوضح السيسي أن اهتمام مصر ينصرف إلى الحفاظ على الدولة السورية ذاتها وحماية مؤسساتها من الانهيار، مؤكداً على أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة ينهي معاناة الشعب السوري، ويحفظ وحدة وسلامة الأراضي السورية ويحول دون امتداد أعمال العنف والإرهاب إلى دول الجوار السوري.

وبشأن ليبيا، أكد االسيسي على أن “جهود مكافحة الإرهاب في ليبيا لا تتعارض مع دعم مصر لجهود المبعوث الأممي لإيجاد حل للأزمة عن طريق الحوار، كما شدد على ضرورة وقف إمدادات المال والسلاح للميليشيات الارهابية والمتطرفة في ليبيا، وأهمية دعم المؤسسات الليبية الرسمية، وعلى رأسها البرلمان المنتخب (في طبرق) والجيش الوطني، بالإضافة إلى مساندة الحل السياسي وصولاً إلى تحقيق الأمن والاستقرار للشعب الليبي“.

وأضاف البيان أن اللقاء “شهد تأكيداً على أهمية مجابهة كافة محاولات التدخل في الدول العربية أياً كانت مصادرها، وتفويت كافة المحاولات التي تستهدف بث الفرقة والانقسام بين الأشقاء، وذلك حفاظاً على النظام العربي الذي نهدف إلى ترميمه وتقويته في مواجهة محاولات اختراقه وإضعافه“.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية فقد حضر جلسة المباحثات من جانب المملكة، “الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان، ووزير المالية إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي، وسفير السعودية لدى مصر مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان“.

كما حضرها من الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة خالد فوزي، ومدير مكتب رئيس الجمهورية اللواء عباس كامل، وسفير مصر لدى المملكة عفيفي عبدالوهاب ، والمتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف“.

 

*وفاة الطفلة الثانية متأثرة بجراحها إثر قذيفة في سيناء

لفظت طفلة من مدينة رفح أنفاسها الأخيرة، مساء أمس السبت، متأثرة بإصابتها جراء سقوط قذيفة صاروخية على منزلهم أول أمس الجمعة.

وقالت مصادر طبية بشمال سيناء، أن الطفلة أحلام سليمان عطا محمد سليمان أبوشيخة، 9 سنوات، مصابة بكسر بالجمجمة، وكانت تتلقى العلاج داخل مستشفى رفح، إﻻ أنها فارقت الحياة متأثرة بجراحها ، حيث لحقت بأختها التى توفيت فى الحال.

يذكر أن مصادر أمنية وطبية بشمال سيناء أعلنت الجمعة أن طفلة تدعى  ندى سليمان عطا محمد سليمان أبوشيخة” 7 أعوام قد لقيت مصرعها فيما أصيبت شقيقتها أحلام “9 أعوام، بشظية بالذراع الأيسر، جراء سقوط قذيفة مجهول على منزلهما الكائن بجوار كمين العسكري بحي الماسورة جنوب مدينة رفح.

فيما أكدت مصادر قبلية وشهود عيان أن الطفلة لقيت مصرعها نتيجة سقوط القذائف العشوائية التى تطلقها قوات الجيش بكمين الماسورة كإجراء تحذيري تحسبا لوقوع هجمات.

 

*تأجيل الانتخابات البرلمانية

قضت المحكمة الدستورية العليا في مصر، اليوم الأحد، بعدم دستورية مادة متعلقة بتقسيم الدوائر الانتخابية، ما يؤدي إلى تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة الشهر الجاري.


وبحسب مراسل الأناضول، الذي حضر جلسة النطق بالحكم، فقد قضت المحكمة الدستورية العليا، وهي أعلى سلطة قضائية بمصر، بعدم دستورية نص الماده الثالثة من قانون ٢٠٢ لسنه ٢٠١٤ الخاص بتقسيم الدوائر في المجال الفردي ورفض ما عدا ذلك من طعون وهي أربعة طعون مقامة لبطلان قوانين الانتخابات البرلمانية.

فيما أصدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، توجيهاته إلى الحكومة بسرعة إجراء التعديلات التشريعية اللازمة على قوانين الانتخابات البرلمانية فى مدة لا تتجاوز شهراً.

 

وقوانين الانتخابات البرلمانية هي قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون تقسيم الدوائر الانتخابية، وقانون الانتخابات.

ويؤدي هذا الحكم بالتالي إلى تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في مارس/آذار الجاري ومايو/آيار المقبل.

ومن جانبه دعا رئيس اللجنة العليا للانتخابات، أيمن عباس، إلى اجتماع عاجل لدراسة تداعيات حكم الدستورية، حسبما قال عمر مروان، المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات.

وأضاف مروان في تصريحات للصحفيين، أن “الحكم الصادر من المحكمة الدستورية اليوم سيحال إلى القضاء الإدارى لإصدار حكم فيه ثم يعرض القانون مرة أخرى على لجنة الصياغة لإجراء التعديلات المطلوبة ثم يرفع بعد مراجعته إلى الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) للتصديق عليه“.

وأوضح المتحدث باسم اللجنة العليا أن “الانتخابات سيتم تأجيلها لحين الانتهاء من تلك المراحل (لم يحدد موعدا بدقة)”.

وبحسب تصريحات سابقة لإبراهيم فكري المحامي أحد الطاعنين على دستورية القوانين للأناضول، فإن “قانون تقسيم الدوائر الانتخابية شابه العوار لعدم الالتزام بالتمثيل العادل للسكان، فضلا عن عدم دستورية تحديد 3 مقاعد لدوائر ومقعد لدوائر أخرى، ما يخالف بمبادئ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص“.

وقال محمد عبد الوهاب أحد الطاعنين على دستورية القوانين، اليوم، إن الدعوى ستعاد إلى محكمة القضاء الإداري (تختص في نظر القرارات الإدارية) كي تفصل في الطلبات الأصلية المقدمة في الطعون، وعليه تصدر حكمها بإلغاء قرار رئيس اللجنة العليا للانتخابات بدعوة الناخبين إلى الانتخاب، وسوف تقوم الجهات المختصة بتعديل نص المادة فيما يتفق مع الدستور ثم تعاد إجراءات العملية الانتخابية من جديد“.

وفي السياق ذاته، قال جمال جبريل أستاذ القانون الدستوري بجامعة حلوان (جنوبي القاهرة) إن “تأجيل الانتخابات بات القرار الواجب اتخاذه من الحكومة بعد حكم الدستورية العليا اليوم“.

وفي تصريحات خاصة عبر الهاتف لوكالة الأناضول، توقع جبريل في تقديره أن يستغرق إعداد قانون جديد لتقسيم الدوائر فترة لا تقل عن عام.

وأبدى جبريل سعادته بالحكم رغم أنه سيعطل الخطوة الثالثة من خارطة الطريق، مضيفاً: هذا أفضل من انتخاب برلمان ثم الحكم ببطلانه كما في برلمان 2012 (جرى حل البرلمان عقب حكم مماثل للدستورية العليا).

وكانت اللجنة العليا للانتخابات بمصر، قالت في بيان سابق، إنها ستقرر تأجيل الانتخابات إذا ما قضت المحكمة الدستورية، بعدم دستورية أي من قوانين الانتخابات، حيث قال القاضي أيمن عباس رئيس اللجنة، في بيان له الأحد الماضي، أن “اللجنة العليا ملتزمة بتنفيذ أحكام القضاء“.

وأضاف “في حال صدور حكم بعدم دستورية جداول الدوائر الانتخابية الخاصة بالنظام الفردي، فإن اللجنة العليا ستسارع بتنفيذ ما يترتب على الحكم من تعديلات تشريعية، وذلك لإجراء الانتخابات في أقرب وقت، واستكمال المؤسسات الدستورية للدولة“.

وانتخابات مجلس النواب (المقررة في الفترة بين مارس/ آذار، ومايو/ آيار المقبلين)، هي الخطوة الثالثة والأخيرة في خارطة الطريق، التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب الانقلاب على الرئيس المصري محمد مرسي من منصبه بخمسة أيام، وتضمنت أيضاً إعداد دستور جديد للبلاد (تم في يناير/ كانون الثاني 2014)، وانتخابات رئاسية (تمت في يونيو/ حزيران الماضي).

ويبلغ عدد مقاعد البرلمان 567 مقعداً (420 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، و120 بنظام القائمة، و27 يعينهم رئيس البلاد)، وفق قانون مباشرة الانتخابات البرلمانية، الذي أصدره الرئيس السابق المؤقت، عدلي منصور، قبل يوم من تولي رئيس السلطات بعد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الرئاسة في 8 يونيو/ حزيران الماضي.

 

*نقل طالب معتقل بسلخانة أسوان للمستشفى بعد تعذيبه بوحشية

نقل الطالب عبدالله ياسين- الطالب بالفرقة الثالثة- بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بأسوان- إلي مستشفي “التكامل” للأمراض النفسية والعصبية بمنطقة السد العالي بمحافظة أسوان.
جاء ذلك بعد تعرضه إلي صدمة نفسية وإنهيار عصبي كامل نايجة تدهور حالته الصحية وتوقفه عن النطق بعد تعرضه للتعذيب الشديد علي يد زبانية الأمن الوطني والمباحث الجنائية ومديرية أمن الانقلاب بأسوان.
جدير بالذكر أن ذلك جاء بعد قرار المستشار أحمد عبد الحميد بمد حبسه 15 يوم جديد بالأمس بالرغم من إطلاعه علي تردي حالته النفسية في تصرف يدل علي إنعدام الإنسانية والمروءة لقضاء الإنقلاب العسكري الفاشي.

 

*اختطاف مواطن بالفيوم أثناء عودته من عمله

اختطفت ميليشيات الانقلاب اليوم المواطن “عادل سليم سلومه” 44 سنه اثناء دخوله منزله بقرية قصر الباسل التابعة لمركز إطسا بعد عودته من عمله.
وقد قامت قوات الانقلاب بترقب سلومه حتى عودته من عمله حيث يعمل مدرس بأحد المعاهد الازهرية واثناء دخوله منزله قاموا بإطلاق الاعيرة النارية على المنزل مما اثار الفزع والزعر فى نفوس أهالى القرية ، ثم توجهوا به لمكان غير معلوم.
جدير بالذكر ان ميليشيات الانقلاب قد داهمت منزله فجر امس اثناء محاصرتهم لقرية قصر الباسل ويذكر انه لم يكن موجودا بالمنزل وقتها.

 

*انتفاضة طالبات الأزهر رفضا للمحاكمات الباطلة

نظمت طالبات ‫‏الأزهر اليوم بالتزامن مع اولى جلسات محاكمة ‫ ‏أسماء نصر واختى الشهيدة باذن الله مريم  , وخمس بنات ازهريات اخريات سلاسل طلابيه امام كلا من كليه اسنان و الكافتريا
 
كما قاموا بتنظيم مسيرة طافت بعض انحاء الجامعة يتصدرها عدد من الطالبات التى يرتدين خمارات بيضاء ويحملن لوحات تعريفيه ببعض هؤلاء المعتقلات منذ 28/12/2013 … وكانت هذه الفاعليات المتتالية ضمن فاعليات تدشين ‫مبادرة ” ‏زهرة مسروق” التى اطلقتها الطالبات منذ ايام

 

*السيسي يهرب من الانتخابات ويقرر إيقافها عن طريق “الدستورية

قضت المحكمة الدستورية الانقلابية اليوم الأحد، بعدم دستورية المادة 3 من قانون الانتخابات البرلمانية، والخاصة بتقسيم الدوائر على الفردي فقط، رافضةً باقي الطعون على قوانين الانتخابات، مما يعني بحسب قانونيين تأجيل إقامة انتخابات مجلس نواب الانقلاب، الأمر الذي اعتبره محللون هربا من إعطاء البرلمان سلطة التشريع لتبقى في يد الخائن عبد الفتاح السيسي.

وجاء الحكم متعلقًا بالدعوى رقم 18 لسنة 37 قضائية، والمقامة من محمد سعد عبدالرازق، وصاحب صحيفة الدعوى، المحامي إبراهيم الشامي، كأول الدعاوى التي ينطق الحكم فيها، والتي تطعن على دستورية القانون 202 لسنة 2014 بشأن تقسيم دوائر مجلس النواب، لمخالفة المادة الثالثة والجدول المرفق للقانون، دون الالتزام بترتيب الدعاوى كما كان متبعًا في الجلسة الماضية.

ورفضت المحكمة الدعوى رقم 15 لسنة 37 قضائية، والمقامة من إبراهيم فكري إبراهيم، والتي تطعن في دستورية المادة 25 من قانون 45 لسنة 2014 الخاص بمباشرة الحقوق السياسية، والمادة 10 من القانون 46 لسنة 2014 الخاص بمجلس نواب الانقلاب، والقانون 202 الخاص بتقسيم الدوائر الانتخابية.

 

* وفد حوثي يصل إلى القاهرة لتعزيز العلاقة مع السيسي

قال القيادي في جماعة الحوثي ضيف الله الشامي إنه وفي ظل الخطوات العملية والتواصل وفتح العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع دول العالم وعلى أساس الندية والاحترام المتبادل بدأت الزيارات الرسمية للعديد من دول العالم والتي بدأها وفد رسمي يمني إلى روسيا، مشيراً إلى أن النتائج كانت جيدة ومثمرة.

وأوضح أن مهام الوفد ستستمر حيث سيلتقي، اليوم الأحد، بالجانب المصري بعد وصوله القاهرة في وقت مبكر صباح اليوم وسيناقش العديد من سبل التعاون بين البلدين.

 

*موقع صهيوني يكشف خطة “السيسي” لضرب غزة ودرنة الليبية

كشف موقع “ديبكا” الصهيوني، عن أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أمر بتنفيذ عمليات برية فى ليبيا وتوجيه ضربات عسكرية لسيناء قد تطال مواقع لحركة حماس، مشيرا إلى أن أوامر قد صدرت لقوات الكوماندوز المصرية للاستعداد لتوجيه ضربة برية وبحرية لمدينة درنة الليبية واحتلالها، خلال الأيام القليلة القادمة.

وأوضح الموقع -المعروف بصلته الوثيقة بالاستخبارات العسكرية في دولة الاحتلال الإسرائيلي- أن الهجوم سيكون بالتنسيق مع مليشيا خليفة حفتر، وبشكل متزامن مع هجوم جوي على أهداف تابعة لداعش بسيناء، قد يطال مواقع لحركة حماس بقطاع غزة.

وأشار “ديبكا ” إلى أنه من المتوقع أن يغير الطيران المصري في أثناء الهجوم بسيناء على أهداف تابعة لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس بقطاع غزة.

وحول تفاصيل التحركات العسكرية في ليبيا، قال الموقع: “تشير مصادرنا العسكرية والاستخبارية إلى أنه سيتم إنزال قوات الكوماندوز المصرية في شمال المدينة، وسوف تعمل هذه القوات التي سيتم إنزالها بعدة أماكن على سواحل المدينة بالتنسيق مع قوات مليشيا ليبية ستأتي من بنغازي وتهاجم المدينة من الجنوب.

ولفت “ديبكا” -في تقريره- إلى ما نشرته صحيفة “القدس العربي” اللندنية مؤخرًا عن زيارة الانقلابي خليفة حفتر للقاهرة سرًّا مرتين على الأقل خلال الأيام الماضية، حيث استلم هناك الأسلحة التي طلبها لتنفيذ الهجوم، كما توجه حفترإلى العاصمة الأردنية عمان، للقاء ممثلين عن الجيش والاستخبارات لدولة الكيان الصهيوني.

 

*اعتقال 4 من رافضي الانقلاب بـ”أبو حماد

داهمت مليشيات الانقلاب في الساعات الأولى من صباح اليوم، عددًا من منازل مؤيدي الشرعية بمدينة أبو حماد وقراها بمحافظة الشرقية ما أسفر عن اعتقال 4 من رافضي الانقلاب.

أفاد شهود عيان من الأهالي أن مليشيات الانقلاب اقتحمت عددًا من منازل ثوار مدينة أبو حماد وقرية منشية العباسة والعباسة الكبرى وحطمت محتوياتها، واعتقلت مصطفى عبد الرحمن – محاسب من منشية العباسة، وعادل فتحي عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين، ومحمود قاسم من العباسة الكبرى، ومجدي السيد من حي الشيخ ناصر بمدينة أبو حماد “مدرس”.

 

*زوجة أحد المعتقلين: عذبوا زوجي في أبو زعبل لمدة 6 أيام متواصلة

كشفت زوجة أحد المعتقلين بسجن أبو زعبل، كواليس ست ليال مظلمة من التعذيب والإهانة داخل عنبر التعذيب الموجود بقسم رابع، عاشها زوجها، بعد نقله من قسم أول بناء على أوامر من ضابط السجن محمد ربيع.

قالت السيدة -التي رفضت ذكر اسمها في تصريحات صحفية لـشبكة “رصد”-: إن العميد كامل الموجي، مسئول سجن أبو زعبل، تواطئ مع الضابط المذكور، في تعذيب زوجها، دون أية أسباب.

أضافت أن إدارة السجن رفضت الإمضاء على طلب زيارة النيابة العامة لزوجها بسجن أبوزعبل، وأخفت الطلب عنها، وأعطوها ورقة رسمية ترجع بها إلى نيابة بنها، لتعود بعد أسبوع لرؤية زوجها، بعد فترة عقابه بعنبر التعذيب.

أكدت أنه عقب تواصلها مع زوجها حكى لها المعاملة القاسية داخل عنبر التعذيب، ومنع البطاطين والنوم على البلاط في عز البرد، ومنع الأكل عنه.

 

*اليوم قضاة الانقلاب ينظرون محاكمة 71 طالب وطالبة بعد اعتقال تعسفي 14 شهرا

تنظر محكمة جنايات القاهرة  الانقلابية برئاسة صلاح رشدي اليوم  الأحد 1 مارس 2015 محاكمة 71 طالب وطالبة في القضية رقم 7399 لسنة 2013 أمام الدائرة 21. بعد مضي 14 شهر من الاعتقال التعسفي تعرضوا خلاله لشتي ألوان الانتهاكات والتعذيب البدني والنفسي ، وبعد تنحي الدائرة 15 جنايات برئاسة “شعبان الشامي ” والتي انعقدت في 13 ديسمبر 2014

يُذكر أنه تم اعتقالهم اعتقالا تعسفياً مخالفاً للقانون منذ 28 ديسمبر الماضي ، فيما تضم القضية أسماء 71 طالب وطالبة علي النحو التالي :
قيد الاعتقال : 22 طالب بجامعة الأزهر ، 8 طالبات ، 7 آخرين
مخلي سبيلهم : 22 طالب بجامعة الأزهر ، 6 طالبات ، 6 آخرين
حيث جاءت أسماء الطلاب المعتقلين وبياناتهم كالأتي :
*
أسماء الطالبات المعتقلات :-
1_
أسماء نصر السيد- الطالبة بالفرقة الأولي كلية الهندسة
2_
آلاء محمد عبد العال -الطالبة بالفرقة الثالثة كلية الدراسات الإسلامية
3_
سارة محمد عبد العال – الطالبة بالفرقة الأولي كلية الدراسات الإسلامية
4_
أيه عبد اللاه- الطالبة بالفرقة الرابعة كلية الصيدلة
5_
شيماء عمر عفيفي- الطالبة بالفرقة الأولي كلية الدراسات الإسلامية
6_
ياسمين ممدوح عبد المنعم- الطالبة بالفرقة الأولي كلية الدراسات الإسلامية
7_
عائشة محمد عبد الفتاح – الطالبة بالفرقة الأولي كلية التجارة
8_
روضة جمال -الطالبة بالفرقة الأولي رياض أطفال جامعة القاهرة
*
أسماء الطلاب المعتقلين بجامعة الأزهر :
1-
حسن محمود ابراهيم خالد- الطالب بالفرقة الرابعه دعوة
2-
سيف الدين عبد الحليم سلمان- الطالب بالفرقة الثالثة دعوة
3-
محمد يسرى محمد زهيرى – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
4 –
خالد السعيد أحمد محمد – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
5 –
عامر علي محمود جمعة – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
6-
محمود أحمد محمد الشربطي – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
7-
حسين صبحي عبد الحميد علي – الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
8-
عمر عبد النبي حفظي – الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
9-
عبد الرحمن محمد الطيب-الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
10-
أحمد عبدالحكيم عبدالرحمن -الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
11 –
عمرو أحمد فريد -الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
12-
أسامة زيد عبد العزيز – الطالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة
13-
عبد الرحمن محمد عبد الرازق- الطالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة
14-
أيمن عبد الفتاح بيومي – الطالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة
15 –
أحمد شمس الدين عبد الله – الطالب بالفرقة الثانية كلية التربية
16-
محمد إبراهيم أحمد شعبان – الطالب بالفرقة الثانية كلية التربية
17-
علي قاعود علي حسين – الطالب بالفرقة الثانية كلية التربية
18 –
مصطفي حسن أحمد نور الدين -الطالب بالفرقة الثالثة كلية التربية
19 –
مصطفي أحمد عبد الموجود – الطالب بالفرقة الرابعة كلية التربية
20-
أحمد يحيي دسوقي رزق-الطالب بالفرقة الثانية لغة عربية
21-
مصطفي رمضان كامل محمد- الطالب بالفرقة الرابعة دراسات إسلامية
22-
محمد رجب علي رضوان – الطالب بالفرقة الثانية أصول دين
وأخرون :
23-
عدي كمال محمد سلامة -خريج كلية التجارة
24-
عمرو عبد العال علي – خريج كلية التجارة
25-
إبراهيم أحمد عبد المقصود – الفرقة الأولي معهد صيانه
26-
إسلام محمد عبد المنعم -الفرقة الأولي معهد صيانه
27-
أحمد محروس رستم – الطالب بمعهد االرضوانية
28-
أحمد جمال عبد الحميد – خريج أداب ومراسل شبكة يقين
29-
محمدي عبد الغني محمد-الطالب بالفرقة الثانية كلية الحقوق جامعة عين شمس

يُذكر أن النيابة العامة كانت قد وجهت لهم عدة تهم من أهمها : التظاهر بدون تصريح , وإثارة الشغب ، ومن ثم إحالة القضية إلي محكمة الجنايات في أواخر يونيو الماضي ، ولم تتوقف الانتهاكات بحق الطلاب عند هذا الحد ، بل تعرضوا لمزيد من الإهانات والاعتداءات .
حيث تعرضت الطالبات لانتهاكات ضربت بكل مواثيق الشرف عرض الحائط منذ اعتقالهن حتي تلك اللحظة ، بدءاً بالاعتداء عليهن بالضرب والتحرش من قِبل قوات الأمن أثناء الاعتقال والاحتجاز ، ومروراً بتعرضهن للسحل والضرب في الواقعة المشهورة بـ”واقعة سجن القناطر ” ،حتي ترحيل طالبة منهن ضمن ثلاث طالبات إلي سجن بنها خرجن يومها من السجن إلي عربة الترحيلات دون حجابهن ودون إسعافهن من الكدمات ، في انتهاك أخر لأدني حقوقهن في التعامل معاملة سوية بلا اعتداء بدني أو نفسي ، وأخيراً وليس أخراً واقعة “ثعابين القناطرالتي انتشرت داخل أماكن احتجازهن ، ومازلن يعانين سوء المعاملة والاحتجاز بمكان غير مخصص لمعتقلي الرأي بل مع مسجلات خطر وتاجرات مخدرات وغيرهن .
وفي انتهاك أخر ليس بجديد تعرض بعض الطلاب بتلك القضية لشتي ألوان الانتهاكات ومازالو في معاناة من سوء المعاملة والتعذيب بأقسي الأشكال ، حتي تعدي لترحيلهم من مكان احتجازهم بسجن أبوزعبل وإخفاء أماكن تواجدهم ومنع الأدوية والأغطية عنهم ، حتي علمنا مؤخراً بمكان تواجدهم بسجن طرة ، فيما يعتبر انتهاكاً صارخاً جاوز كل القوانين ومانصت عليه بنود الإعلان العالمي للحقوق والحريات .
كما ورد إلينا في انتهاك أخر خلال جلسة التنحي تم منع المحامين من حضور الجلسة ، في حين لم تحضر قوات الأمن الطالبات المعتقلات لحضور الجلسة التي قررت الدائرة 15 جنايات بالتنحي عنها بحجة استشعار الحرج .
يُذكر أيضا أنه في يوم الثلاثاء الماضي ورد إلينا أن إدارة سجن بنها العمومي قامت بمنع أهالي طالبات الازهر المحتجزات بسجن بنها من زيارة ذويهم دون سند قانوني ، والطالبات الثلاثة هن “عائشة محمد عبدالفتاح ، شيماء عمر عفيفي، روضة جمال ” ، كما أنه تم الإعتداء عليهن بالضرب .
وذكر أهالي الطالبات انهن أُبلغوا بأن الطالبات “معاقبات في التأديب “.
كما يدين مرصد أزهري مثل تلك الاعتداءات والانتهاكات المتكررة بحق طلاب وطالبات الأزهر ، والتعدي الصارخ علي أقل حق من حقوق الإنسان حتي وإن كان معتقلاً ، كما نحمل الجهات المختصة مسئولية تلك الانتهاكات كاملة ، ونطالب بفتح تحقيق عاجل فيها ومعاقبة المسئول عنها ، كما نحملهم مسئولية الحفاظ علي سلامة الطلاب المحتجزين لديهم .

 

*خروج “مرسي” في لقاء سلمان بالسيسي.. وسر رفض أردوغان لحضور قمة ثلاثية

على الرغم من تباين الآراء حول لقاء سلمان ملك السعودية الجديد بقائد الانقلاب العسكري، بين من يرى من أنصار الشرعية أنها خطوة سلبية من السعودية على اعتبار أنها تفتح المجال للسيسي للتعاون المشترك لمواجهة الإرهاب دون النظر إلى كونه قائدًا لانقلاب عسكري في مصر، وبين إعلام الانقلاب الذي أصبح يتغنى فجأة بسلمان بعد أن ناصبه العداء منذ تنصيبه على عرش المملكة؛ والعلاقة الفاترة التي أبداها نحو السيسي؛ والقول الآن بأنه عاد لصوابه، وبين هذا وذاك يكمن لغم المصالحة المتوقع مناقشته على مائدة الحوار السعودية خوفًا من انفجاره في وجه المنتظرين لنتائجه لعدم رضاء كل طرف به، إلا أنني أعتقد أن رمانة الميزان في لقاء السيسي بسلمان هو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ الذي لم يذهب إلى السعودية في نفس توقيت زيارة السيسي تقريبًا مصادفة بالطبع، ولكن لكي يكون طرفا أصيلا في المناقشات التي ستفتح الملفات الساخنة في مصر، وليس الأمر بعيدا عن الإملاءات الأمريكية بالنسبة للطرفين المصري والسعودي بقدر متفاوت بالطبع، وهي تراقب وتترقب عن قرب بروح الغائب الحاضر، وسوف يتم فتح ملف مناقشة خروج الرئيس مرسي بعد أن حطمت التسريبات المتوالية التابوهات المغلقة بأن حبس مرسي أمر قضائي، وهذه الخزعبلات التي لم تعد تنطلي أن تكون على مائدة حوار سياسي جاد بين الدول، وقد علمنا أن أردوغان وضع ملف مناقشة خروج الرئيس مرسي كشرط رئيسي لقبوله لكي يكون طرفًا قريبًا من مائدة الحوار الثنائية بغير أن يكون حاضرا في غرفة الاجتماع، ورفض أردوغان رفضًا تامًا أن يحضر لاجتماعات ثلاثية مشتركة، وقد كشف عن سر ذلك الصحافة التركية؛ حيث قالت إنه من غير المعقول أن يرفض أردوغان لقاء السيسي بأماكن متعددة بالأمم المتحدة ومنها مائدة الغذاء نفسها لعدم اعترافه به رئيسا لمصر ثم يلتقيه بالسعودية، وقالت الصحف التركية إن ملك السعودية لم يزل يحاول إقناع الرئيس التركي بالحضور المباشر، وقد بدا لدوائر سياسية مختلفة أن السيسي أيضًا لا يود لقاء أردوغان مباشرة في الوقت الحالي نظرًا لحدة الرئيس التركي وانحيازه لشرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي وتسميته للسيسي بقائد الانقلاب العسكري في مصر.

وأن فتح جميع الملفات المغلقة هو شرط أردوغان لإجراء أي مصالحة مع مصر بقيادة السعودية.

ومن المتوقع أن تصطدم تلك الحوارات على مائدة الحوار السعودية بالحجر الضخم في الحديث عن الشرعية في مصر، لكن على ما يبدو أن السياسة المصرية تعمل في إطار البحث عن أي إطار في علاقة مع السعودية، ثم الادعاء بأن فشل المصالحة مع الأطراف المختلفة ينتج منهم وليس من نظام السيسي على اعتبار أنهم يريدون مناقشة أمور أغلقتها ما يسمونه ثورة 30 يونية، وهم لا يصرحون بذلك من بداية تلك المباحثات للوصول إلى علاقة مصالحة ولو على محك شعرة بسيطة بين سلطة الانقلاب وقطر وتركيا أملا في مرور الوقت لترسيخ تلك الشعرة لتصبح حبالا ممتدة ولو في يد الولايات الأمريكية.

 

 

حبس ثلاثة على ذمة ذبح كلب قضية رأي عام . . الجمعة 27 فبراير. . حامل تلد بالشارع

مظاهرة اليوم في المعادي

مظاهرة اليوم في المعادي

حبس ثلاثة على ذمة ذبح كلب قضية رأي عام . . الجمعة 27 فبراير. . حامل تلد بالشارع

 

*طائرة دون طيار “الزنانة تطلق صاروخ ” ثاني ” علي منطقة الوحشي جنوب الشيخ زويد

طائرة دون طيار “الزنانة تطلق صاروخ ” ثاني ” علي منطقة الوحشي جنوب الشيخ زويد سيناء بعد دوي أنفجار هائل بمنطقة الزوارعه بمدينة الشيخ زويد

 

*مقتل 15 وإصابة 4 في غارة جوية للانقلاب بسيناء

في نبأ عاجل ورد منذ قليل، أن 15 مواطناً قتلوا وأصيب 4 آخرين، في قصف جوي بمروحيات جيش الانقلاب جنوب منطقة الشيخ زويد.
وقتل أمس 12 مواطناً فى غارة للجيش بقرية اللفيتات شمالى سيناء.
فى سياق متصل، واصلت قوات الانقلاب، عملية إخلاء المنازل بالمرحلة الثانية على الشريط الحدودي برفح، والتي تصل مساحتها لـ500 متر إضافية من الحدود مع قطاع غزة، والتي تضم 1220 منزلا، حيث تم إخلاء 1002 منزل منها.
كما دمرنت قوات الانقلاب 805 منازل بواقع 75% من إجمالى عدد المنازل الموجودة بالمنطقة.
وأكد مصدر أمنى بشمال سيناء، في تصريحات صحفية، أن قوات الانقلاب أمامها ما بين 10 و15 يوما، للانتهاء من عملية إخلاء وتدمير المنازل بالمرحلة الثانية.
يشار إلى أن جيش الانقلاب يشن حملات لقتل أهالى سيناء بزعم محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى هدم منازل الأهالى وتهجيرهم قسريا بزعم إقامة منطقة عازلة على الحدود المصرية الفلسطيتية والهدف تأمين الكيان الصهيونى.

 

*طائرات الانقلاب تهاجم قري الشيخ زويد بـ 4 صواريخ

لقيت فتاة مصرعها وأصيبت اثنتان من شقيقاتها، اليوم الجمعة، في قصف جوي لطائرات الانقلاب استهدف منزلهن بقرية 17 شرق قرية الجورة بالشيخ زويد.
وقال شهود عيان من سكان القرية: إن طائرة بدون طيار قصفت منزل المواطن نايف أبو جهامة، ما أدى لتدمير المنزل تماما، ومصرع فتاة وإصابة اثنتين من شقيقاتها.
وأكدوا أن الطائرات أطلقت 4 صواريخ، سقط الأول على قرية 17 شرق الجورة، والثاني على قرية الزوارعة، والثالث بالقرب من سيدرة البوطي، والرابع بين الشديدة والخروبة.

 

*العثور على جسم غريب بجامعة الدول بالتزامن مع سماع دوى انفجار بالدقى

عثرت الأجهزة الأمنية، منذ قليل، على جسم غريب بشارع جامعة الدول العربية بالجيزة، بالتزامن مع سماع دوى انفجار بالمنطقة.
فيما تقوم الأجهزة الأمنية بفحصه للتأكد من إيجابية وسلبية البلاغ وتمشيط محيط المنطقة.

 

*برهامي: انضمام المرأة والأقباط لقوائم النور مرونة شرعية

قال ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن انضمام المرأة والأقباط لقوائم حزب النور، جاء مراعاة للمصالح و المفاسد، و التزاما بالقانون، وصعوبة المرحلة التي تمر بها مصر، وأن المسألة فيها اجتهاد فقهي، وليس بها نص قاطع من القرآن و السنة.

وأضاف برهامي، في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للدعوة، أن المرونة الشرعية ليست في السياسة فقط، و تم ممارستها على مدار 40 سنة حتى الآن، وأن هناك فتاوى من كبار مشايخ السلفية، من بينهم الشيخ الألباني والشيخ بن باز والشيخ بن عثيمين تتيح المشاركة في الانتخابات إذا كان هناك ثمرة مرجوة منها.

تابع أن لجنة الخمسين لتعديل الدستور، شكلت بطريقة غير جيدة، و مع ذلك شاركوا، وكذلك هناك مواد بالدستور ليس عليها الرضا الكافي، ولكن المشاركة جاء للضرورة

 

*خنساء مصر التي أبكت مئات الرجال وما ذرفت دمعة واحدة

ظهرت “خنساء مصر” في مدينة بني سوف لتجبر المئات من الشباب والرجال على البكاء خلال مراسم تشييع ابنها الذي استشهد برصاص بلطجية السفاح عبد الفتاح السيسي وقوات الانقلاب في مصر، بينما ظلت هي صابرة صامدة لم تذرف دمعة واحدة على ابنها الذي كان يوارى الثرى.

وتداول الناشطون على الانترنت تسجيلاً للسيدة، وهي والدة الشهيد محمود سيد، خلال مراسم دفنه في بني سويف، حيث كانت تنظر اليه وهو يوارى الثرى الى جانب أبيه الذي سبقه شهيداً ايضاً برصاص الانقلاب الدموي السيسي، حيث كانت الأم تطلب من الحضور أن لا يبكوا ولا يذرفوا دمعاً، بينما انهار عشرات الشباب من حولها يجهشون بالبكاء من هول المشهد الماثل أمامهم.

ووري جثمان الشهيد محمود سيد الثرى الى جانب والده في مدينة بني سويف، بينما كانت الأم تنظر الى ابنها وتقول: “يا فرحة ابوك النهاردة.. يا فرحة أبوك النهاردة”، ثم كشفت الام أمام الملأ في المقبرة أن ابنها الشهيد محمود كان دائماً يردد ويكتب على “فيسبوك” إن يوم استشهاده سيكون اجمل يوم في حياته.

وودعت الأم ابنها الشهيد مخاطبة إياه بأن الحور العين ينتظرنه في الجنة

وتعيد هذه الام التي لقبها النشطاء بأنها “خنساء مصر” تعيد الى الأذهان خنساء فلسطين الشهيرة “مريم فرحات – أم نضال”، التي ودعت أبنائها الأربعة الذين استشهدوا برصاص الاحتلال الاسرائيلي وما ذرفت دمعة واحدة عليهم ليقينها بأنهم أودعوا عند ملك الملوك، في جنات ونهر، في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

يشار الى أن الشهيد محمود سيد كان طالباً في كلية العلوم بجامعة بني سويف ويحظى بحب كبير بين زملائه، وكان آخر بوست كتبه الشهيد قبل ان يرتقي الى السماء برصاص ميليشيا السيسي:

ولنا أحبة فارقناهم ما بين شهداء ومعتقلين ومطاردين.. رسموا لنا طريقنا الذي نسير فيه.. ف ورب الكعبه لن نحيد عنه حتى ناتي بحقوق من رحل بلا عوده ونفرّح قلب من رحل وله عوده بعودته وانتصارنا”.

وشهدت مدينة بني سويف جنازة مهيبة ورهيبة للشهيد محمود سيد حيث شارك المئات من طلبة الجامعة وزملائه فيها، اضافة الى الآلاف من ابناء المحافظة والجيران، وسط دعوات للانتقام لدمائه.

https://www.youtube.com/watch?v=5TOlCC998T4

https://www.youtube.com/watch?v=ZqG3AN5F8X8 

 

*لأول مرة في مصر.. حبس ثلاثة على ذمة ”ذبح كلب

على قدر ألمي لواقعة ذبح الكلب ماكس في منطقة شبرا الخيمة بالقاهرة.. على قدر سعادتي بأن يكون حبس الجناة هو الواقعة الأولى في مصر “.. بهذه الكلمات عبرت منى خليل الناشطة المصرية في مجال الرفق بالحيوان، ومديرة جمعية الرحمة بالحيوان المصرية، عن سعادتها بالاستجابة السريعة لسلطات التحقيق التي أمرت فور تلقيها بلاغا بالواقعة بسرعة ضبط الجناة، وحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيق، في واقعة هي الأولى من نوعها.

وخليل، واحدة من أوائل المتقدمين ببلاغ فور انتشار فيديو ذبح الكلب على مواقع التواصل الاجتماعي، لتفاجىء بالاستجابة السريعة لسلطات التحقيق مع البلاغ، حسب تصريحات أدلت بها إلى مراسل وكالة الأناضول.

وتقول خليل: “قرار الحبس جاء وفق مواد يتيحها قانون العقوبات المصري، الذي نتمنى أن يحصل الجناه بموجبه على أقصى عقوبة وهي السجن لمدة ستة أشهر“.

وتنص المادة 357 من قانون العقوبات المصري على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن ستة أشهر أو بغرامة لا تتجاوز مائتي جنيه (حوالي 28 دولارا) لكل من قتل عمدا بدون مقتضى أو سم حيوانا من الحيوانات المستأنسة“.

ورغم وجود مواد في القانون تمنح سلطات التحقيق حق الحبس لمن يرتكب جرما في حق الحيوان، إلا أن هذه الحق لم يستخدم قبل ذلك، وواقعة حبس ذابحي الكلب ماكس هي الأولى، حسب خليل.

وتطالب جمعيات الرفق بالحيوان المصرية دائما في تعليقها على الانتهاكات التي تتعرض لها الحيوانات بتطبيق نصوص القانون، كما تطالب بتغليظ العقوبات الواردة فيه، لتصل في بعض الجرائم إلى السجن لمدة ثلاث سنوات.

وتضيف خليل: “تقدمنا منذفترة إلى وزارة الزراعة بقانون خاص بالرفق بالحيوان يتضمن عقوبات مغلظة، لنشر ثقافة الرفق بالحيوان، ولكن الوزارة إلى الآن لم تحل القانون إلى الجهات المختصة، ونتمنى أن تعطي واقعة ذبح الكلب ماكس زخما لهذا المطلب“.

وتعود واقع ذبح الكلب مع تقديم بلاغ من المتهم الأول المحبوس بقسم شرطة شبرا الخيمة (شمال القاهرة)، بتضرره من قيام شخص بترك كلبه بالطريق العام؛ ما تسبب في إصابة المبلغ وعقره.

وبحسب تصريحات لمصدر أمني نقلتها وكالة الأناضول، أمس، تحرر عن ذلك المحضر رقم 24122 جنح قسم أول شبرا الخيمة ومنذ يومين تم الاتفاق بين المبلغ والمشكو في حقهما على عقد جلسة صلح وتم الاتفاق على أن يتنازل المبلغ عن المحضر شريطة أن يقوم مالك الكلب بتسليمه لهم وذبحه“.

وتابع المصدر الأمنى: “عقب تسلم الكلب قام المبلغ بالاستعانة بصديقيه وقاموا بتنفيذ ما تم عرضه على مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات التليفزيون من ذبح الكلب بطريقة وحشية، وهي الواقعة التي شهدت ردود فعل واسعة قبل التحقيق فيها“.

وتحولت قضية ذبح الكلب ماكس إلى قضية رأي عام في مصر، وانتشرت صفحات على موقع “فيس بوك ” تدين الواقعة، كما دشن شباب هاشتاج على موقع تويتر لإدانتها أيضا، وأخذ الجدل، الذي صاحب القضية، بعدا سياسيا.

وذهبت بعض التعليقات إلى أن مصر بها قضايا هامة جدا، ومن غير المنطقي خلق اهتمام بقضية تبدو من وجهة نظرهم تافهة.

ووجد هذا الرأي تعقيبات قانونية وأخرى دينية، حيث استندت التعقيبات الدينية على نصوص في السنة النبوية تجرم إيذاء الحيوان، واستندت التعقيبات القانونية على نص دستوري يوفر الحماية لحقوق الحيوان.

ومن أبرز نصوص السنة النبوية المستخدمة في هذا الجدل هي: “عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من الخير، ومن حرم حظه من الرفق فقد حرم حظه من الخير” (رواه الترمذي).

أما النص الدستوري المستخدم في هذا الجدل، فهو المادة “45”، من الدستور المصري الذي تم الاستفتاء عليه في يناير/ كانون الثاني من العام الجاري.
وتنص هذه المادة على أنه “تلتزم الدولة بحماية بحارها وشواطئها وبحيراتها وممراتها المائية ومحمياتها الطبيعية. ويحظر التعدى عليها، أو تلويثها، أو استخدامها فيما يتنافى مع طبيعتها، وحق كل مواطن فى التمتع بها مكفول، كما تكفل الدولة حماية وتنمية المساحة الخضراء في الحضر، والحفاظ على الثروة النباتية والحيوانية والسمكية، وحماية المعرض منها للانقراض أو الخطر، والرفق بالحيوان، وذلك كله على النحو الذى ينظمه القانون

يحدث في مصر أن يخرج إعلاميوها بقضهم وقضيضهم للتنديد بذبح كلب بشبرا الخيمة شرق القاهرة، وتشتعل مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بالواقعة، وتصرح الداخلية المصرية لوقفة احتجاجية تنديدا بذبحه.

هذا الاهتمام بالموضوع والتركيز عليه في وقت تمر فيه البلاد بأزمات سياسية واقتصادية وأمنية ومكافحة الإرهاب، دفع ببعض المراقبين للسؤال عن أسباب هذا التركيز؟ وهل يُقصد منه “إلهاء” الشعب عن كل الأزمات التي تمر بها البلاد؟
وتعود أصل الحكاية إلى فيديو نُشر على مواقع التواصل، يظهر فيه مجموعة من الشباب يلتفون حول كلب ربط بأحد أعمدة الإنارة، وينهالون عليه بالضربات والطعنات بأسلحة بيضاء في الشارع حتى خر صريعا.
ويروي نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أن سبب ذبح الكلب مشاجرة بين صاحبه واثنين آخرين، فاضطر حينها للاستعانة بكلبه الذي عقر الشقيقين، وبعدما هرب صاحب الكلب، أقام أطراف المشاجرة دعوى قضائية ضده، وحكم عليه بالسجن عاما كاملا.
يوسف الحسيني: ذابحو الكلب همج وضوار بشرية، والعنف شديد في نفوس المصريين، وبات ظاهرة بالمجتمع المشبع بالعنف
ازدواجية المعايير
وتابعوا أن صاحب الكلب حاول التصالح مع الشقيقين، وبالفعل تم الصلح، واشترط أطراف المشاجرة أن يسلمهم الكلب لذبحه بعدما اعتدى عليهم، وهو ما رفضه صاحب الكلب، وعرض عليهما شراء خروف فدية لذبحه بدلا من الكلب، لكنهم رفضوا، فطلب منهم قتله بالرصاص، لكنهم قاموا بذبحه بالأسلحة البيضاء في وسط الشارع.
ورغم أن الواقعة مدانة وصادمة، كان لافتا خروج الإعلاميين المصريين البارزين الذين كانوا يدعون لفض اعتصامي رابعة والنهضة بالقوة والذي خلف آلاف القتلى والجرحى ناهيك عن الجثث التي أحرقت، وتفريق المظاهرات بالقوة، لإدانة الفاعلين واتهامهم بأنهم “ضوار بشرية“.
وفي واقعة متزامنة لم تلق أهمية “ذبح الكلب” لدى هؤلاء الإعلاميين قتل محام تحت التعذيب داخل قسم المطرية بالقاهرة، الذي شهد خلال يومين ثلاث حالات وفاة بسبب التعذيب.

 

* الميمون.. قرية مصرية تحت الحصار

لليوم السابع على التوالي تواصل قوات الأمن المصرية فرض حصار بري وبحري مشدد على قرية الميمون التابعة لمركز الواسطي بمحافظة بني سويف جنوبي القاهرة، والمطلة على نهر النيل.


ويحاصر الأمن أيضا قرى صغيرة تابعة لها (بني جدير والرياض واشمنت).

وحسب شهادات الأهالي فقد اقتحمت قوات الأمن القرية لفض مظاهرة رافضة للانقلاب العسكري يوم الجمعة الماضي، لكنها لم تخرج من القرية منذ ذلك الوقت، حيث فرضت حظرا للتجول في شوارعها وفي القرى التابعة لها.

دهم يومي
ويشن الأمن المدعوم بنحو خمسين مدرعة حملات دهم يومية على المنازل والمحال التجارية والأراضي الزراعية لاعتقال رافضي الانقلاب.

وقال فتحي سعيد (أحد أبناء القرية) للجزيرة نت إن قوات الأمن قتلت الطالب محمود سيد واعتقلت حتى الآن قرابة ثلاثين شخصا من أهالي القرية، ناهيك عن إصابة نحو عشرين آخرين بالخرطوش.

وداهم الأمن أكثر من مائة منزل في القرية، وحطم أثاث 15 منها بالكامل وسرق محتوياتها من ذهب وأجهزة إلكترونية.

وبحسب سعيد فإن الاعتداءات طالت عشرات المحال، إضافة إلى نهب مطاعم ومخابر وغيرها، وسرقة بطاقات الهواتف المحمولة، على حد قوله.
وأشار سعيد إلى أن الأمن أشعل النار في أراض زراعية كثيفة الخضرة تطل على النيل اعتقادا بأن بعض رافضي الانقلاب اختبؤوا فيها.
وأضاف أن شبان القرية نظموا مظاهرات خاطفة وسريعة رغم حصار قوات الأمن لمعظم شوارعها، وشدد على أنها “ستظل شوكة في حلق الانقلاب العسكري”، موجها نداء استغاثة للمنظمات الحقوقية وأحرار العالم لفك الحصار عن القرية.
بدوره أكد محمد رمضان (من أبناء القرية) أن قوات الأمن تطلق الرصاص والغاز المدمع يوميا بصورة وصفها “بالهستيرية” لإرهاب الأهالي وكسر معنوياتهم، وأنها تضرب كل من يصادفها في الشوارع “حتى النساء والأطفال”.
وقال رمضان إن المروحيات التابعة للجيش لا تفارق سماء القرية، وكذلك الزوارق الحربية السريعة التي تحاصر القرية من جهة النيل، والتي تشارك في إطلاق النار على الأراضي الزراعية التي هرب إليها عشرات الشبان خوفا من الاعتقال.

وأضاف أن “وزارة الداخلية حشدت مئات الجنود من محافظات القاهرة والمنيا والفيوم لاقتحام القرية والتنكيل بأهلها، في محاولة لإسكات صوت الثورة، لكن إرادة الحياة في نفوس المصريين أقوى من البطش“.

غياب للدولة
وأكد مسؤول الملف المصري بمؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف أحمد مفرح أن ما يحدث في قرية الميمون مثال واضح وصريح على غياب دولة القانون واعتماد الأمن على التعسف في استعمال القوة والسلطة ضد المعارضين السياسيين.

وأضاف مفرح أن “إلقاء القبض على المواطنين بدون سند قانوني، وفرض حظر التجول على سكان منطقة بعينها دون سند قانوني، هي صفات المليشيات المسلحة والبلطجية وليست صفات أجهزة تنفذ القانون في دولة محترمة“.

وشدد على أن الانقلاب العسكري منح ظهيرا سياسيا وقانونيا وقضائيا وإعلاميا لاعتداءات الجيش والشرطة على المواطنين، وأضفى شرعية على أشكال انتهاكات حقوق الإنسان بحجة مواجهة الإرهاب، وبات أفراد الأمن بعيدين عن العقاب.
في المقابل أكد مدير أمن بني سويف اللواء محمد أبو طالب أن قوات الأمن لم تحاصر قرية الميمون، لكنها تمركزت بأربعة تشكيلات من الأمن المركزي تدعمها المدرعات عند مدخلها منذ الجمعة الماضية.
وأضاف أبو طالب في تصريحات صحفية أن الأمن أغلق الجانب الشرقي من طريق القاهرة-بني سويف الزراعي، ونشر دوريات ثابتة ومتحركة لمنع المظاهرات والمسيرات من التوجه خارج القرية التي تعد “من أكبر معاقل جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمحافظات الصعيد“.
وتابع “داهم الأمن القرية مرات عدة ونفذ عمليات تفتيش للسيارات والمارة وألقى القبض على 22 صدرت بحقهم أوامر ضبط وإحضار من النيابة العامة بتهمة التظاهر دون الحصول على ترخيص“.
وشدد أبو طالب على أن قوات الأمن تمكنت من فرض سيطرتها على القرية، معتبرا إصرار الإخوان على مواصلة التظاهر رغم وجود قوات الأمن في القرية محاولة بائسة للاحتكاك بالشرطة وإظهارها بصورة سيئة.

 

*ﻗوات اﻻﻧﺗﺷﺎر اﻟﺳرﯾﻊ ﺗﻣﺷط ﺷوارع اﻟﺳوﯾس

ﻧظﻣت ﻗوات اﻻﻧﺗﺷﺎر اﻟﺳرﯾﻊ بالسويس دورﯾﺎت ﻣﻛﺛﻔﺔ ﻋﻘب ﺻﻼة اﻟﺟﻣﻌﺔ، وﻣﺷطت ﺷوارع وأﺣﯾﺎء اﻟﻣﺣﺎﻓظﺔ
اﻟﺧﻣﺳﺔ، ﻓﻰ ﻣﻘدﻣﺗﮭﺎ ﺷﺎرع اﻟﺟﯾش وﻣﯾدان اﻷرﺑﻌﯾن، ﻛﺈﺟراء اﺣﺗرازى لمنع المظاهرات.

 

* اعتقال 3 أﻋﺿﺎء ﻣن ﺣرﻛﺔ اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ بالسويس

أﻟﻘﻰ جهاز اﻷﻣن اﻟوطﻧﻰ ﻓﻰ اﻟﺳوﯾس، ﺑﺎﻟﺗﻧﺳﯾق ﻣﻊ ﻣدﯾرﯾﺔ أﻣن الانقلاب اﻟﺳوﯾس، اﻟﻘﺑض ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ قيل أنهم ﻣن ﻋﻧﺎﺻر
ﺧﻠﯾﺔ اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ ﺑزعم اﻟﻘﯾﺎم ﺑﺄﻋﻣﺎل ﺗﺧرﯾب وإﺷﻌﺎل اﻟﻧﯾران ﻓﻰ ﺳﯾﺎرﺗﯾن.
ﻛﺎﻧت اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت دﻟت ﻋﻠﻰ أن اﻟﻣﺗﮭﻣﯾن اﻟﺛﻼث طﻼب ﺑﺎﻟﺛﺎﻧوى اﻷزھرى، ﺣرﻗوا ﺳﯾﺎرﺗﯾن اﻷوﻟﻰ ﻣﻠك زوﺟﺔ
ﺳﻛرﺗﯾر ﻧﯾﺎﺑﺔ، واﻟﺛﺎﻧﯾﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻣﺄﻣورﯾﺔ اﻟﺿراﺋب ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺑﯾﻌﺎت.
ﻋﻘب اﻟﺗﺄﻛد ﻣن ﺻﺣﺔ اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت ﺗم إﻋداد ﻛﻣﯾن ﻟﻠﻣﺗﮭﻣﯾن واﻟﻘﺑض ﻋﻠﯾﮭم وھم ﻛل ﻣن: ” ﻋﻣر.م” ﻣﻘﯾم
ﺑﺎﻟﺗﻌﺎوﻧﯾﺎت ﺑﺣﻰ ﻓﯾﺻل، و”أﺣﻣد.ع ” وﺷﮭرﺗﮫ “ﻋﺑﺎدى” ﻣﻘﯾم ﺑﺎﻟﺗﻌﺎوﻧﯾﺎت ﺑﺣﻰ ﻓﯾﺻل، و” اﻟﺳﯾد.خ ” ﻣﻘﯾم
ﺑﺿﺎﺣﯾﺔ اﻟطﺎﺋف ﺑﺣﻰ ﻓﯾﺻل ﻓﻰ اﻟﺳوﯾس.
وﻛﺷف ﻣﺻدر ﺑﺄﻧﮫ ﻋﻘب ﺿﺑط اﻟﻣﺗﮭﻣﯾن ﻋﺛر ﻓﻰ ھواﺗﻔﮭم اﻟﻣﺣﻣوﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﯾدﯾو ﻣﺻور ﻟﻌﻣﻠﯾﺔ ﯾوم
23
ﻓﺑراﯾر اﻟﺟﺎرى، ﺗﺿﻣﻧت ﺣرق ﺳﯾﺎرة رﻗم 9440 ﻣﻼﻛﻰ اﻟﺳوﯾس، ﻣﻠك ” ھﺑﺔ.ر.ح” زوﺟﺔ ﺳﻛرﺗﯾر
ﻧﯾﺎﺑﺔ اﻟﺳوﯾس اﻟﻛﻠﯾﺔ، واﻟﺗﻰ ﻗﯾدت ﺑﻣﺣﺿر رﻗم 2647 إدارى اﻟﺳوﯾس ﻟﺳﻧﺔ 2015 ، وإﺷﻌﺎل اﻟﻧﺎر ﻓﻰ
اﻟﺳﯾﺎرة رﻗم “583 ب – ف – د” اﻟﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻣﺄﻣورﯾﺔ اﻟﺿراﺋب ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺑﯾﻌﺎت ﻓﻰ اﻟﺳوﯾس.
وتحت الاكراه والتعذيب تم استجواب المعتقلين اﻋﺗرﻓوا ﺑﺎﻧﺿﻣﺎﻣﮭم ﺑﺎﻟﻣﺷﺎرﻛﺔ واﻟﺗﻧﻔﯾذ ﻟﺧﻠﯾﺔ اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ وﺣرق اﻟﺳﯾﺎرات ﺑﺈﯾﻌﺎز وﺗﺣرﯾض ﻣن ﻗﯾﺎدى ﺑﺎﻟﺟﻣﺎﻋﺔ ﯾدﻋﻰ ” ﺣﺳن أﺣﻣد ﺣﺳن” وﺷﮭرﺗﮫ ” ﻣﺳﺗر ﺗﺎﻣر” ، وأﻧﮭم ﯾﺗﻠﻘون راﺗًﺑﺎ ﺷﮭرًﯾﺎ 1700 ﺟﻧﯾﮫ ﻧظﯾر اﻟﻌﻣﻠﯾﺎت اﻟﺗﻰ ﯾﻘوﻣون ﺑﮭﺎ، ﺑﺷرط ﺗﻘدﯾم ﻓﯾدﯾو ﻣﺻور ﻟﻛل ﻋﻣﻠﯾﺔ ﻛﺗوﺛﯾق وإﺛﺑﺎت ﻟﻘﯾﺎﻣﮭم ﺑﮭﺎ.

 

*قتل طفلة ورجل مريض وامرأة بقصف طائرة بلا طيار، وحامل تلد في الشارع!

في أحدث جرائم الجيش المصري والاسرائيلي في سيناء مقتل أم وأطفالها بقصف طائرة بلا طيار، وامرأة تلد في الشارع، وقنص طفلة!

فقد أفادت الاعلامية منى الزملوط  على حسابها في تويتر أن طائرة بدون طيار استهدفت منتصف ليل امس منزل تقطنه نساء جنوب الشيخ زويد نتج عنه مقتل امرأه وإصابة اخرتين تم اسعافهن بمساعدة قوات حفظ السلام الدولية”.

وفي جريمة ثانية للجيش المصري الإسرائيلي قتل مواطن مريض بقرية المقاطعه جنوب رفح اثر قصف لمنزله بين عدة منازل بطائرة دون طيار ليل امس وكان المريض عائدا من فترة علاج بالقاهرة.

كما أفاد شهود ومصادر قبلية بمقتل الطفلة (اخلاص .ا.ر ) البالغة من العمر ٥ سنوات “بالخطأ” علي يد قوات الجيش في كمين الماسوره العسكري غرب رفح.

وفي جريمة أخرى قالت الزملوط “أن حالة ولادة بالشيخ زويد تشغل المدينة ليل امس بسبب انقطاع جميع شبكات الاتصال والإنترنت وفرض الحظر ورفض الإسعاف التحرك الا بأوامر عسكريه”.

ونفت الاعلامية الزملوط “التصريح الأمني لبعض الجرائد المصريه بمقتل ٤٠ إرهابي جنوب الشيخ زويد” وقالت إن اهل المنطقه ينفون ويكذبون ذلك.

وفي وقت سابق قال اهالي منطقة الجوره برفح ان كمين الجوره العسكري قام بتصفية ثلاث اشخاص بعد اعتقالهم وهم سامح ابو جراد وجهاد ابو جراد والثالث مجهول الهوية.

 

*الجبهة السلفية للإخوان: احذروا “فخ المصالحة

حذّر مصطفى البدري، عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية، جماعة الاخوان المسلمين، من القبول بأي مبادرة للمصالحة مع قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، تكون نواة لتفريغ الثورة المصرية من أهدافها.
وقال البدري” في تصريح لـ”رصد” إن الحراك الثوري وفكرة الثورة عموما ليسوا تحت سيطرة أحد، لا الأحزاب السياسية ولا الجماعات الإسلامية، خاصة بعد وصول الفساد لدرجة جعلت الشعب المصري كله يشعر بضنك العيش، فضلا عن فكرة الثأر والانتقام من النظام الحالي التي تسيطر على أهالي وأصدقاء الشهداء والمعتقلين، وهم بعشرات الآلاف.
وأكد أن هناك تحركات كبيرة تقودها أمريكا باستخدام أذرعها في الخليج وعلى رأسها السعودية من أجل احتواء الثورة المصرية وتفريغها من أهدافها.
وأضاف القيادي بالجبهة السلفية” أن قبول الإخوان أي عرض من أي جهة من شأنه إفساد الثورة مرة ثانية فستكون العاقبة وخيمة جدا، وستستمر الثورة في طريقها، ولن ترحم من عمل على تعطيل مسارها.
وأشار “البدري” إلى أن معلومات وصلت إليهم بخصوص مصالحة تكون تركيا أحد أطرافها، مضيفا: “وذلك لن يزيدنا إلا صلابة وثباتا ويقينا أننا نسير في الطريق الصحيح“.
واختتم: “أما قائد الانقلاب.. فأظنه يسعى لتخليص رقبته من حبل المشنقة من خلال أي مبادرة تأتيه من الشرق أو الغرب

 

*انفجار قنبلة صوتية بمحافظة المنيا دون خسائر في الأرواح

أكد مصدر أمني بالمنيا، أن الانفجار الذي وقع، منذ قليل، بمنطقة حي شاهين، غرب مدينة المنيا، صدر عن قنبلة صوتية (محدث صوت) بها كمية قليلة من البارود، ولم يسفر عن أي إصابات أو خسائر في الأرواح.

وكانت حالة من الذعر، سيطرت على سكان المنطقة، التي شهدت الانفجار، بينما خلت الشوارع من المواطنين، خوفا من وجود قنابل أخرى في محيط المنطقة.

ومن جانبها، فرضت قوات الأمن، بالاشتراك مع رجال إدارة المفرقعات، سياجا أمنيا حول المنطقة، وقامت بتمشيطها، بحثا عن أي قنابل أخرى.

 

*الإسماعيلية: إضراب معتقلى قسم ثانى عن الطعام

دخل معتقلى قسم ثانى يبداون فى اضراب بداية من اليوم الجمعة بسبب دخول الامن الى الزنزانة و التعدى على كل من الشيخ عصام ابراهيم عوض و الشيخ عبد الهى احمد بالتعذيب و الضرب المبرح حتى خلع زراع الاول و كدمات شديدة جدا فى جسم الثانى و من ثم حبسهم انفراديا بدون غطاء او طعام.

 

*عضو بـ”النور”.. عزم أسرته على بيتزا وأطلق عليهم النار في طريق العودة

أطلق عضو بحزب النور، بقرية “أويش الحجر” مركز المنصورة بالدقهلية، أمس، النار على رأس زوجته وطفليه، ما تسبب في مصرع الطفلين وإصابة الأم.

كان اللواء سعيد شلبي، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من الرائد عبدالكريم عوض، رئيس نقطة شرطة مستشفى الطوارئ بالمنصورة، بوصول كلا من (شهيرة عبدالسميع رجب-38 عاما)، وطفليها (يوسف عماد البلجيهي- 12 عاما)، وشقيقته (سارة، 10 أعوام)، وتم نقلهم للعناية المركزة بالمستشفى.

وانتقلت قوة من مباحث المنصورة، بقيادة الرائد رامي الطنطاوي، رئيس المباحث، والنقيب محمد صبحي، معاون المباحث، إلى مكان الواقعة وتبين أن الزوج يدعى (عماد عبدالرحمن البلجيهي- 41 عاما)، صاحب مزرعة دواجن، وأنه طلب من زوجته وأطفاله أن يركبوا سيارته لشراء بيتزا، وأثناء عودته سلك طرق مظلم باتجاه مزرعته، وأوقف السيارة ثم نزل منها، وأطلق النار على زوجته وابنته ونجله وترك طفلة صغيرة لم يطلق عليها النيران، ثم ركب سيارته مره أخرى وتوجه لمحل إقامته واستوقف السيارة أمام منزله وفر هاربا.

وأكد مصدر طبي، أن الزوجة نجت من الموت، بعد أن اخترقت الرصاصة رأسها بجوار الأذن، ولم تصب المخ، إلا أن الطفلين كانت الإصابة مباشرة في المخ ووصلا إلى المستشفى في حالة خطرة وحاول الأطباء إنقاذ حياتهما ولكن دون جدوى، وتم حجزهما في غرفة الإفاقة لفترة إلا أنهما توفيا بعد ذلك.

وبسؤال الشهود بمنطقة سكن العائلة وتواجد السيارة رقم (د.و.ج 7451)، وفحصها وجدت آثار دماء.

وقالت الطفلة (روان عماد عبدالرحيم البلجيهي- 6 سنوات بالصف الأول الابتدائي)، والدي أصّر على تناول العشاء بمدينة المنصورة بأحد مطاعم البيتزا، واصطحبنا بطريق مزرعة الدواجن الخاصة بنا، وقام بإيقاف السيارة، وأطلق النار على أمي وأخي وأختي، ثم عدنا إلى منزلنا وتركني فقمت بالصراخ وأنا داخل السيارة حتى تجمع الجيران“.

وتوجه مجموعة من ضباط البحث الجنائي لمزرعة المتهم، وتبين وجود 4 طلقات نارية منها طلقة عليها آثار دماء تم التحفظ عليها، كما تم تفتيش مسكن الأسرة، وعثر على كارنيه عضوية حزب النور، ولم تتمكن المباحث من سؤال الأم لحالتها الخطيرة.

وقال مصدر أمني، إنه بتفتيش سيارة الزوج، التي وقعت بداخلها الجريمة، عثر على كارينه باسمه وأنه عضو بحزب النور، بالإضافة إلى بعض الأوراق الخاصة بالحزب، مؤكدًا أنه اختفى بعد الجريمة.

وتشكل فريق بحث بقيادة اللواء السعيد عمارة، مدير المباحث، لكشف غموض الحادث والقبض على الزوج المختفي، وحرر محضر رقم 51/5759 جنايات المركز، وتم تحريز الطلقات والتحفظ على السيارة للعرض على نيابة مركز المنصورة.

 

* 26 ألفا و484 مصريا عادوا من ليبيا خلال الأسبوع الأخير

قالت وزارتا الخارجية والطيران المدني في مصر، إن 26 ألفاً و484 مواطنًا، عادوا من ليبيا خلال الأسبوع الأخير، عبر منفذ السلوم البري (شمال غرب)، ومطار القاهرة الدولي.

وزارة الخارجية، أوضحت في بيان لها، اليوم الجمعة، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه، أن 21 ألفاً و407 مواطنين، عبروا منفذ السلوم، قادمين براً، عبر الحدود المصرية الليبية.

وقال السفير عمرو معوض، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج، في البيان نفسه، إن “الطاقم القنصلي المكلف بتسيير عملية نقل المواطنين المصريين يعمل على مدار 24 ساعة يومياً لإنهاء الإجراءات الخاصة بالعائدين“.

وجدد السفير معوض مناشدته للمواطنين المصريين المتواجدين في ليبيا بضرورة توخي الحذر أثناء تحركاتهم، والبقاء في مناطق آمنة، وعند الرغبة في السفر إلى مصر فيجب الالتزام بالتنقل الفردي وليس الجماعي.

في هذه الأثناء، قال بيان صادر عن وزارة الطيران المدني، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه، إن 4 رحلات لمصر للطيران، وصلت اليوم الجمعة، قادمة من مطار جرباً التونسي، على متنها 959 مصرياً، ليصل إجمالي المصريين الذين وصلوا إلى مطار القاهرة، منذ بداية الأزمة، 5 آلاف و77 مواطناً على متن 20 رحلة جوية.

وجاء هذا، في أعقاب إعلان تنظيم “داعش” في 15 الشهر الجاري، عن ذبح 21 مسيحياً مصرياً مختطفاً في ليبيا، دون أن يحدد توقيت إعدامهم بالتحديد، وهو الحادث الذي قام الجيش المصري، على إثره، بتوجيه ضربة جوية، قال إنها مركزة”، وطالت أهداف للتنظيم في مدينة درنة، شرقي ليبيا.

ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد المصريين في ليبيا، كما قال في تصريحات سابقة للأناضول أبو بكر الجندي، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فيما تشير تقديرات غير رسمية إلى أن أعدادهم يبلغ مئات الآلاف.

 

* أجواء قضية ”خالد سعيد” تتجدد بمصر بعد مقتل محام

قررت سلطات التحقيق في مصر حبس اثنين من ضباط الشرطة، واستدعاء سبعة آخرين، لاستجوابهم بقضية “وفاة” أحد المحامين، داخل أحد أقسام الشرطة، في الوقت الذي أمر فيه النائب العام بحظر تناول القضية إعلامياً، بعدما أثارت جدلاً واسعاً في الشارع المصري.

وذكر موقع التلفزيون الرسمي أن المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية، المستشار محمد عبدالشافي، أمر بحبس اثنين من ضباط “جهاز الأمن الوطني”، أربعة أيام على ذمة التحقيق، لاتهامهما بـ”التعدي على مواطن بالضرب، وتعذيبه على نحو أدى إلى وفاته”، بقسم شرطة “المطرية.”
كما أمرت النيابة بطلب تحريات أجهزة الأمن حول الواقعة، واستعجال تقرير مصلحة الطب الشرعي بنتائج تشريح جثمان “المجني عليه”، لبيان الإصابات التي تسببت في وفاته.
وأعادت قضية “وفاة” المحامي كريم حمدي، داخل قسم شرطة المطرية، إلى الأذهان قضية مقتل الشاب خالد سعيد، في الإسكندرية في يونيو/ حزيران 2010، وهي القضية التي أثارت احتجاجات واسعة ضد الشرطة في مصر، كانت بمثابة شرارة ثورة شعبية أطاحت بنظام الرئيس الأسبق، حسني مبارك.
من جانبها، أكدت وزارة الداخلية، على لسان المتحدث الرسمي اللواء هاني عبداللطيف، في بيان أصدره الخميس، وأورده موقع “أخبار مصر”، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن “الأجهزة الأمنية المعنية بالوزارة تتعاون مع النيابة العامة، في تحقيقات وفاة المحامي كريم حمدي، بقسم شرطة المطرية.”
وأضاف المتحدث الأمني أن المحامي المذكور كان قد تم ضبطه ضمن “خلية إرهابية” بمنطقة المطرية، وبرفقته آخرين، وبحوزتهم أسلحة نارية، مشيراً إلى أن النيابة العامة مازالت تباشر تحقيقاتها في الواقعة، وأنها في انتظار التقرير النهائي للطب الشرعي، مؤكداً في الوقت نفسه “التزام وزارة الداخلية بقرارات النيابة.”
وفي تطور لاحق، أمر النائب العام، المستشار هشام بركات، في وقت متأخر من مساء الخميس، وفي أعقاب قرار النيابة بحبس ضابطي الشرطة، بـ”حظر النشر” في القضية، التي تحمل رقم 1550 لسنة 2015 “إداري المطرية”، على أن يمتد الحظر في جميع وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، لحين انتهاء التحقيقات بالقضية.

 

 

العمالة المصرية في ليبيا تدفع ثمن غارات السيسي. . الثلاثاء 17 فبراير. . السيسي قاتل

السيسي يقتل أطفال ليبيا

السيسي يقتل أطفال ليبيا

العمالة المصرية في ليبيا تدفع ثمن غارات السيسي. . الثلاثاء 17 فبراير

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*الانقلابي السيسي يطالب بدعم دولي للانقلابي حفتر

في الذكرى الرايعة  للثورة الليبية-17 فبراير- التي أسفطت “معمر القذافي ” بعد حكم دام اكثر من 40 سنة، طالب عبد الفتاح السيسي بدعم دولي لقائد محاولة الانقلاب خليفة حفتر.

قال قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، في حوار أجراه مع محطة “أوروبا-1 الفرنسية”: “يتعين العمل من خلال جهد دولي مشترك لرفع حظر توريد السلاح إلى الجيش الوطني الليبي الذي يقودة حفتر”.

وطالب بدعم حكومة طبرق: “حان الوقت لدعم خيارات الشعب الليبي الحرة المتمثلة في الجيش الوطني والبرلمان المنتخب والحكومة الليبية، كما يتعين العمل على جمع الأسلحة من كافة الميليشيات والحيلولة دون تدفق السلاح من دول أخرى إلى تلك الجماعات المتطرفة”.

وبعد الهجمات المصرية على ليبيا التي أسفرت عن مقتل 7 بينهم 3 أطفال وامرأتين بالإضافة إلى إصابة 17 كلهم مدنيين، أوضح السيسي أنه يتعين تنسيق الجهود مع الدول الصديقة داخل الأمم المتحدة، وخاصة في مجلس الأمن باِعتباره الجهة المسئولة عن حفظ السلم والأمن الدوليين، والمنوط بها اتخاذ تدابير عاجلة وفقاً لميثاق الأمم المتحدة لمواجهة أي تهديد لهما.

وزعم أن “حرص مصر على عدم التدخل عسكريًا في ليبيا احترامًا لسيادتها الوطنية إلا أن فداحة وبشاعة العمل الإرهابي بحق المواطنين المصريين الأبرياء أوجبت التدخل عسكرياً”، مشيرا  إلى أن معالجة الوضع في ليبيا تتطلب جهداً جماعيًا بالنظر لتدهور الأوضاع الأمنية إلى حد كبير”.

وحول الصفقة المصرية بشراء 24 طائرة رافال فرنسية بعد رفض المغرب والإمارات والبرازيل وعدد من الدول الأخرى شرائها، ادعى “السيسي” أن إتمام تلك الصفقة في وقت قياسي يعكس مدى الثقة التي توليها مصر في التكنولوجيا العسكرية الفرنسية، وهي الثقة التي المكتسبة على مدى سنوات طويلة من خلال استخدام الجيش المصري لعدد من الأسلحة الفرنسية.

 

*مجهولون يشعلون النيران في 4 أتوبيسات بشبين القناطر

 

*“نجيب ساويرس” يحرض العالم على ضرب ليبيا

 

*عاجل : إصابة مجند بطلق نارى من مجهولين بـ” قطاع الأمن المركزى” بـ “سيناء “رفح

إصابة مجند يدعى محمود عبدالموجود بطلق نارى بالقدم اليسرى من مجهولين أثناء تأمين بوابة قطاع الأمن المركزى بـ “سيناء “رفح

 

*مصرع مواطن يدعي خليل سليمان 43 عاماً بقرية الوفاق بمدينة رفح جراء سقوط قذيفة “مجهولة ” المصدر على منزله

 

*مجهولون يشعلون النيران فى برج لشبكة موبينيل فى قرية قلمشاه التابعة لمركز اطسا بالفيوم

 

* مطار الزنتان الليبي: عدد من المصريين عالقين بالمطار نتيجة تعرضه لقصف جوي

 

* بالأسماء.. اختطاف 25 عاملاً مصريا بليبيا واحتجازهم بطرابلس

أكد عدد من أهالي قرية الميمون التابعة لمركز الواسطى شمال بني سويف، إنهم تلقوا اتصالين هاتفيين مساء أمس الاثنين، وظهر اليوم الثلاثاء، من أحد أهالي القرية العاملين في ليبيا، يفيد باختطاف أكثر من 25 عاملا من أهالي القرية، واحتجازهم في حي أبوسليم بمدينة طرابلس.
وقال الأهالي إن أحد العمال تمكنوا من الفرار واتصل بأسرته يناشدهم باستغاثة الدولة لهم، مشيرين إلى أنهم لم يتمكنوا من التعرف منه على الجهة التي اختطفت العمال.
تأتى عمليه اختطاف عمال مصريين بعد توجيه الانقلاب ضربات عسكرية على بلدة درنة أمس الاثنين.
بعض أسماء العمال المختطفين: مرزوق أبو كريم، طلعت أبو كريم، سيد محمد ذكي، أحمد زلطة محمد عبدالمولى، عمرو رزوق جابر، حسين اللامي ، هلال شعبان الشريف، سامي عيد عقيلي، محمد ربيع عقيلي، جنيدي حمزة ، محمد أبوعطية، مصطفى أبو عطية، أحمد ربيع البطش، مصطفى محمد البطش، أحمد سعد شحاتة، حمدي عبود جودة، علاء أحمد عتريس، شريف محمد سعد، محسن أبو بكر برغوث، محمد محمد المزين، إبراهيم النويشي، عيد البويشي، محمد قلاقيلو.

 

* إصابة جنديين في إطلاق نار على كمين ومعسكر للأمن برفح

أصيب جنديان في إطلاق نار على كمين أمنى ومعسكر للأمن برفح من قبل مجهولين، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقى العلاج .
وقالت مصادر أمنية – في تصريح لها اليوم الثلاثاء، إن الجندى (ع خ ح 21 عاما)، أصيب بطلق ناري من قبل مجهولين أثناء وجوده في كمين الماسورة برفح، كما أصيب الجندي (م ف ع ا)، أثناء وجوده في معسكر الأمن المركزي برفح وتم نقلهما إلى المستشفى العسكري بالعريش لتلقى العلاج

 

*مقترح أمريكي بدعم “السيسي” لضرب اليمن

قال المقدم المتقاعد في الجيش الأمريكي ريك فرانكونا، محلل الشؤون العسكرية لدى CNN ، إن الولايات المتحدة لن تتمكن من تجاوز ضرورة توجيه ضربات للمسلحين المتشددين في ليبيا واليمن وتوسيع العملية العسكرية التي تقتصر حاليا على سوريا والعراق، مؤكدا على الحاجة لدعم الجيش المصري ووقف القيود الأمريكية المفروضة حوله.

وقال فرانكونا، ردا على سؤال حول امتداد قبضة داعش في ثمانية دول على الأقل ومدى ضرورة توسيع مهمة ضرب التنظيم: “أظن ذلك، إذ يجب علينا التعامل مع داعش ومواجهته في أي مكان يظهر فيه والعمل على إلحاق الهزيمة به، وأظن أن طلب البيت الأبيض تخويله استخدام القوة ضد التنظيم تتيح له ذلك فهو لا يقتصر على منطقة معينة دون أخرى.”

وتابع الخبير العسكري الأمريكي بالقول: “الأمر الوحيد الذي يُمكن أن يثار هو قضية انضمام مصر إلى التحالف بشكل فاعل، وأظن أن مشاهدة الجيش المصري وهو ينتقم من قتلة المسيحيين من مواطنيه أمر إيجابي للغاية. هناك الكثير من الانتقادات لحكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي والبعض يقول إنه لم يكن حازما بما فيه الكفاية في التصدي للعنف الموجه ضد المسيحيين، وبالتالي فإن خطوته الأخيرة موضع ترحيب كبير.”

وعن طلب مصر الحصول على مساعدة رد فرانكونا بالقول: “بالطبع ستحتاج مصر لذلك فهي تعاني من مصاعب منذ استلام السيسي الحكم ونظر واشنطن إلى ذلك على أنه انقلاب عسكري وأوقفت صفقة تسليم قطع غيار لطائرات f-16 وهي من نفس نوع الطائرات التي استخدمتها مصر في غاراتها بالأمس والتي تواجه القاهرة اليوم صعوبات بتشغيلها.”

وشدد على ضرورة التنبه كثيرا لليبيا واليمن خلال الفترة المقبلة، فكلاهما مرشح للتحول إلى معقل لداعش أو القاعدة وسيكون علينا التعامل مع المسلحين فيهما وليس في العراق وسوريا فحسب.”

 

*الإفراج عن 21 صيادا مصريا محتجزين في ليبيا

 

*الأزهر يفتي بـ”تحريم النظر” في فيديوهات داعش أو تبادلها

أفتى الأزهر، بحرمة النظر إلى فيديوهات القتل والحرق والذبح التي يبثها تنظيم داعش، كما حرّم ترويجها ونشرها، معتبرا أنها تظهر الدين الإسلامي بمظهر “كريه مشؤوم.”


وأصدر الأزهر بيانا بفتواها، داعيا كافَّة وسائل الإعلام إلى “عدم نشر فظائع الجرائم المنكرة التي يرتكبها مجرمو الإرهاب؛ لما يشكِّله ذلك من إيلامٍ للمشاعر الإنسانية” على حد تعبيره.

واعتبر الأزهر أن النشر يحقق “تلبية للأهداف الخبيثة للقتلة من محاولات فاشلة لكسر إرادة الأمة وتقويض عزيمة أبنائها، وتحقيق دعاوى كاذبة لأعدائها في ترسيخ ثقافة الإسلاموفوبيا، وإظهار الدين الإسلامي بمظهر كريه مشؤوم، والإسلام وكافة الأديان بريئون من كل ذلك.”

وأكد الأزهر في فتواه “حرمة النظر إلى مثل هذه الفيديوهات المروعة، وعدم جواز ترويجها.”

وتأتي فتوى الأزهر بعد يومين على نشر تنظيم داعش لتسجيل يُظهر قيام عناصر على صلة به في ليبيا بقتل 21 قبطيا مصريا كانوا مختطفين لديهم، وقد أدان الأزهر بشدة العملية التي أعقبها رد عسكري مصري تمثل بسلسلة غارات في الداخل الليبي.

 

*مرسي ليس بين 199 متهما تبدأ محاكمتهم أمام القضاء العسكري الإثنين المقبل

نفى مصدر قضائي انقلابي صحة ما نشرته وسائل إعلام محلية عن أن الرئيس المصري محمد مرسي، بين 199 من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين يبدأ القضاء العسكري محاكمتهم الإثنين المقبل.
وقال المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن “النيابة العسكرية، حددت جلسة 23 فبراير/ شباط الجاري (الإثنين المقبل) لبدء أولى جلسات محاكمة مرشد الإخوان، محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، و197 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة، ليس بينهم الرئيس محمد مرسي (المنتمي للجماعة)، وذلك أمام القضاء العسكري“.

وأوضح أن “النيابة تتهمهم بالمسؤولية عن أحداث عنف وشغب في مدينة السويس (شمال شرقي البلاد)، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة“.

 

*إحالة مرسي إلى محكمة عسكرية بتهمة التحريض على القتل

أحالت النيابة العسكرية في مصر، الثلاثاء، الرئيس الأسبق محمد مرسي إلى محكمة عسكرية بتهم التحريض على القتل في أحداث عنف وقعت خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013.

وستبدأ القضية، المتهم فيها 199 شخصا بينهم المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر والقياديين صفوت حجازي ومحمد البلتاجي، أولى جلساتها في 23 فبراير الجاري.

ولأول مرة سيحاكم مرسي أمام القضاء العسكري هو وبقية المتهمين من قيادات الجماعة لتورطهم في الاعتداء على عناصر الجيش المكلفة بتأمين المنشآت العامة، وديوان عام المحافظة، ومديرية الأمن خلال الأحداث التي شهدتها السويس عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وتضم القضية بجانب قيادات الجماعة، أمين حزب الحرية والعدالة “المنحل” في السويس أحمد محمود، وعضو مجلس شورى الجماعة سعد خليفة، والقيادي بالحرية والعدالة عباس عبد العزيز، والداعية السلفي علاء سعيد، وعناصر أخرى منتمية لجماعة الإخوان وللجماعة الإسلامية والتيار السلفي في مدينة السويس.

 

*ميلشيات الانقلاب تعتقل ثلاثة مدرسين بـأبو كبير

قامت مليشيات أمن الانقلاب بشن حملة مداهمات على بيوت الثوار بمدينة أبو كبير في الساعات الأولى من صباح اليوم ما أسفر عن اعتقال 3 من رافضي الانقلاب.
واقتحمت الميلشيات منازل أحمد عباس إبراهيم -مدرس، ومحمد أحمد حجازيمدرس، وعبد الحليم حمادة – مدرس، وحطمت أثاثها وروعت سكانها واعتقلت الثلاثة على خلفية رفضهم حكم العسكر والانقلاب العسكري.

 

*مجهولون يشعلون النيران فى برج شبكة موبينيل بالفيوم

قام مجهولون اليوم بإشعال النيران فى برج شبكة موبينيل التابعة لرجل الاعمال – المؤيد للانقلاب – نجيب سويرس فى قرية قلمشاه التابعة لمركز اطسا
استمرت النيران تأكل فى البرج ما يقرب من ساعتين دون حضور سيارات الاطفاء ، بالرغم من وجودها بالقرب من المكان و أتلفت النيران جميع محتويات البرج .

 

*عودة 555 مصريا من ليبيا خلال الـ 24 ساعة الماضية

قال مسؤول مصري مساء الثلاثاء، إن “عدد المصريين العائدين من ليبيا خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 555 مواطنًا“.


في الوقت الذي نقل وزير الخارجية المصري سامح شكري التقدير إلى نظيره التونسي الطيب البكوش، لتسهيل عملية إعادة المصريين الموجودين في غرب ليبيا، عبر تونس.

وفي تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، قال اللواء محمد متولي مدير منفذ السلوم البري (شمال غربي مصر) الحدودي بين مصر وليبيا، إن “عدد المصريين العائدين من ليبيا خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 555 مواطنًا“.

وأضاف أن “المنفذ لم يشهد حتى الآن نزوحا جماعيا للعمالة المصرية من ليبيا“.

وأشار مدير المنفذ، إلى أن “الأمور مستقرة خاصة المناطق الشرقية من ليبيا القريبة من الحدود المصرية الغربية“.

وفي بيان لوزارة الخارجية المصرية، قال السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم الوزارة، إن وزير الخارجية المصري أجرى اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً بنظيره التونسي ، “نقل خلاله تقدير مصر للتعاون الكامل الذي تبديه السلطات التونسية للتسهيل علي المواطنين المصريين المتواجدين في غرب ليبيا والراغبين في العودة بالسماح لهم بعبور الأراضي التونسية والعمل علي سرعة إنهاء إجراءات عبورهم عن طريق معبر رأس جدير ومنافذ أخري احتياطية“.

وفي وقت سابق، قال عبد العاطي، إنه قد تم اتخاذ كافة الإجراءات لتسهيل أمر عودة المصريين المقيمين بليبيا إلى أرض مصر، مشيرًا إلى عملية التنسيق مع عناصر ليبية لتأمين خروجهم من الأراضي الليبية بسلام.

وأمس الاثنين، قال أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر، أنهم لا يملكون إحصاء دقيق لعدد المصريين المتواجدين في ليبيا.

وفي تصريح خاص لوكالة الأناضول، أوضح عبد الكريم أن عدد المصريين في ليبيا كان يقدر بنحو مليون قبل بدء ثورات الربيع العربي، في عام 2011، ولكن شهدت فترة ما بعد الثورات ثلاث موجات نزوح للمصريين، اثنان عبر منفذ السلوم البري، وواحدة من خلال الحدود الليبية التونسية.

واستقبل المنفذ الحدودي بالسلوم على حدود مصر مع ليبيا 380 مصريا مساء أول من أمس الأحد عائدين من ليبيا وفارين من جحيم داعش، بحسب مسؤول مصري.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي صدر قرار لجهات الأمن بمنع سفر المصريين إلي ليبيا علي رحلات شركات الطيران الليبية، التي تنظم رحلات من مطار برج العرب بالإسكندرية إلى المدن الليبية، بسبب سوء الأوضاع الأمنية.

وأظهر تسجيل مصور بثه تنظيم “داعش” على موقع مشاركة مقاطع الفيديو يوتيوب”، مساء أول من أمس، الأحد، إعدام 21 مسيحيًّا مصريًّا مختطفًا ذبحًا في ليبيا.

وإثر ذلك، أعلن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الحداد العام رسميًا في البلاد لمدة 7 أيام، من يوم الأحد الماضي ، وسط إدانات عربية ودولية للحادث.

وأعلن الجيش المصري، صباح أمس الاثنين، توجيه ضربة جوية “مركزة” ضد أهداف لتنظيم “داعش” بليبيا، ردا على مقتل المسيحيين المصريين

 

*مليون عامل مصري في ليبيا يدفعون ثمن غارات السيسي

وقع مراقبون أن تشهد الساعات القليلة المقبلة أكبر موجة نزوح للمصريين العاملين في ليبيا، وذلك بتاريخ العلاقات بين مصر وليبيا، بعد أن طلبت قوات “فجر ليبيا” من هؤلاء العاملين ترك البلاد في مهلة لا تتجاوز 48 ساعة، في الوقت الذي صرح فيه رئيس الوزراء المصري بأن حكومته أعدت العدة لاستقبال هؤلاء العائدين.


فقد ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن قوات “فجر ليبيا” طالبت الاثنين الرعايا المصريين في البلاد بالمغادرة خلال 48 ساعة، حفاظا على سلامتهم من أعمال انتقامية.

وأكد المكتب الإعلامى لعملية “فجر ليبيا”، فى بيان صحفي، أنه يوجه نداء لكل إخواننا من العمالة المصرية المتواجدة فى ليبيا، بضرورة مغادرة البلاد في زمن أقصاه 48 ساعة“.

وأوضحت “فجر ليبيا” بحسب الوكالة أن هذه المناشدة تأتى حفاظا على سلامتهم من أي “أعمال انتقامية أو كيدية استخباراتية”، من شأنها زيادة تأجيج الوضع بين الشعبين الشقيقين”، على حد تعبيرها.

وتأكيدا للأجواء الانتقامية التي تعيش فيها الجالية المصرية، قال عدد من المصريين العاملين في العاصمة الليبية طرابلس، إن “الأهالي في طرابلس نصحونا بمغادرة ليبيا هذه الفترة، ونحن نعيش حالة من الخوف والفزع”، عقب إعلان تنظيم “داعش” قتل 21 مصريا، وشن الجيش المصرى غارات على مواقع للتنظيم“.

وقال أحد العاملين المصريين في طرابلس بحسب صحيفة “الوطن”: “عدنا اليوم من عملنا مبكرا، والأهالي هم من طلبوا منا ذلك خوفا على حياتنا، وخاصة أن الميليشيات نشرت بوابات للتفتيش في أكثر من مكان، يتعرض فيها المصريون لمضايقات شديدة“.

وأضاف “سمعنا أن السيسي سيرسل لنا طائرات لتنقلنا من ليبيا خلال 4 أيام، ولا نريد تكرار ما حدث من قبلُ لمصريين، حين كانت هناك محاوله لترحيلهم إلى مصر عبر تونس، وأهينوا وضربوا من الميليشيات، ولم يستطع كثير منهم المغادرة“.

خطة مصرية للإجلاء

من جهته، أعلن رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، خلال لقائه إعلاميين مصريين الاثنين، “وجود خطة كاملة لإجلاء المصريين في ليبيا من خلال تشكيل خلية على الحدود مع تونس، وجسر جوي”، دون أن يقدم تفاصيل أكثر.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال في بيان الأحد: “إنه قرر منع سفر المواطنين المصريين إلى ليبيا، وذلك بعد إعلان تنظيم داعش بليبيا ذبح 21 مسيحيا مصريا كانوا قد اُختطفوا منذ فترة“.

وأضاف السيسي في بيانه أنه خاطب كافة الجهات المعنية لتسهيل وتأمين عودة المصريين المتواجدين بالأراضي الليبية، والراغبين في العودة إلى مصر.

والأمر هكذا، أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، أن السلطات المصرية تنسق حاليا مع الدول المجاورة إلى ليبيا لتسهيل عودة المواطنين المصريين الراغبين في العودة لمصر.

وقال في تصريحات الاثنين: “إن مجلس الوزراء يتولى التنسيق مع الوزارات الأخرى المعنية بهذا الأمر”، موضحا أن “وزارة الخارجية ستتخذ جميع المسارات الممكنة لعودة المصريين الراغبين في العودة لمصر”، على حد قوله.

من جانبها قررت وزارة القوى العاملة والهجرة المصرية إعادة فتح باب حصر العمالة العائدة من ليبيا، وذلك بدءا من يوم الاثنين، من خلال استمارة على الموقع الإلكتروني للوزارة، وفي مديريات القوى العاملة والهجرة بالمحافظات.

بدوره، طالب رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، حافظ أبوسعدة، الحكومة المصرية بإبرام اتفاقية مع السلطات الليبية لتوفير الحماية للعمالة المصرية هناك، والعمل على إعادة جميع المصريين المتواجدين هناك آمنين.

وأشار أبو سعدة في تصريح صحفي الاثنين إلى ضرورة تحرك الحكومة المصرية بأقصى ما يمكن لإنقاذ المصريين في ليبيا.

التضارب في الأرقام والإحصائيات

وحول أعداد المصريين العاملين في ليبيا، أقر رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اللواء أبوبكر الجندي، في مؤتمر عقده الاثنين، بأن الجهاز ليس لديه معلومات دقيقة عن عدد المصريين الموجودين في ليبيا حاليا لأن معظم المصريين هناك دخلوا بطرق غير شرعية، وبالتالي لا يمكن توثيق الأعداد، وفق قوله.

واستدرك بأن تقديره الشخصي غير المدعم بإحصائية من الجهاز يقول إن أعداد المصريين المتواجدين بليبيا خلال الفترة الحالية يتراوح بين 200 و250 ألف مصري، لا سيما بعد الأحداث السياسية الدامية التي طالت المصريين هناك، مقابل مليون شخص متوسط عدد المصريين بالأراضي الليبية قبل ثورة 25 يناير.

في سياق متصل، حمل مركز البيت العربي للبحوث والدرسات، السلطات المصرية مسؤولية مقتل العمال المصريين فى ليبيا، مشيرا إلى أن هناك أكثر من مليون ونصف المليون عامل هناك، لا تعرف عنهم السلطات شيئا.

وقال المركز في تقرير أصدره الأحد، تحت عنوان “أوضاع المصريين فى ليبيا.. الفقراء يدفعون الثمن”: “إن عدد العائدين من ليبيا بعد اندلاع الثورة بلغ نحو 46379 ممن هم فى سن الثلاثين عاما أو أقل، و28885 عاملا ممن يزيدون على ثلاثين عاما“.

وأضاف التقرير أن “ما تعرض له المصريون فى ليبيا من قتل واختطاف ليس له علاقة بكونهم أقباطا، ولكنه تعبير عما وصفه بتردي أوضاع العمال المصريين هناك، متابعا أن الصراع السياسي ألقى بظلاله على الأوضاع الاقتصادية والأمنية لمصر، وانعكس بشكل كبير على أحوال العمالة المصرية الموجودة في الدول الشقيقة“.

وتابع التقرير أن تلك العمالة معظمها من محافظات تعاني الفقر الشديد، ويأتي على رأسها مدن سوهاج والمنيا والفيوم وأسيوط وبنى سويف، موضحا أن غالبية العمالة المصرية في ليبيا تنحصر في حرف البناء والزراعة والصيد.

وانتقد المركز ما وصفه بالتضارب فى الأرقام والإحصائيات، إذ خرجت تصريحات وزيرة القوى العاملة والهجرة ناهد العشري بعدم وجود حصر رسمي للعمالة المصرية بسبب تواجد أعداد كبيرة بطرق غير شرعية، وسرعان ما عادت وقدرت حجم العمالة الموجودة حاليا ما بين 800 إلى 900 ألف، فيما تشير إحصاءات غير رسمية إلى أن عدد العمال المصريين في ليبيا يتجاوز المليون ونصف المليون عامل.

وقال التقرير إن هناك تخوفا سياسيا من بقاء العمال المصريين في ليبيا، وهم عرضة للتأثير عليهم للانضمام إلى الأطراف المتنازعة، وحمل السلاح، والمشاركة في الحرب الدائرة هناك، مما سيكون له أثر بالغ على الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر، إلى جانب ارتفاع وتيرة العنف في الداخل بعد العودة، وعدم توفر فرص العمل، الأمر الذي يزيد من تراجع الأوضاع الاقتصادية للبلاد، وعدم قدرتها على التنمية، وجذب الاستثمارات الخارجية، بحسب التقرير.

 

*هل قصف «حفتر» مطارًا ينقل رعايا مصريين في ليبيا؟

قصفت طائرة حربية مجهولة، ظهر اليوم الثلاثاء، مطارًا مدنيًا بمدينة الزنتان، غرب ليبيا، مما تسبب في إلغاء رحلاته. وقال المكتب الإعلامي لمطار الزنتان، في بيان له، اليوم الثلاثاء، إن الغارة التي نفذتها طائرة مجهولة قصفت مجمع المطار دون حدوث أضرار بشرية أو مادية.

وأوضح البيان أن الغارة تمت أثناء إتمام إجراءات إقلاع رحلة داخلية من مطار الزنتان إلى مطار الأبرق شرق البلاد مما أحدث هلعا بين المسافرين.

وأشار البيان إلى أن المطار قام على الفور بإبلاغ مطار الأبرق بإلغاء رحلاته، كما ألغيت رحلة كان المفترض أن تقل رعايا مصريين كانوا عالقين بالمنطقة الغربية لترحيلهم حفاظا على سلامتهم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن القصف، إلا أن قوات اللواء خليفة حفتر أعلنت أكثر من مرة عن تبنيها قصف مواقع ومطارات غربي البلاد بدعوى استخدامها في أغراض إرهابية”.

وتعاني ليبيا فوضى أمنية على خلفية اقتتال كتائب إسلامية وأخرى مناوئة لها، في بنغازي (شرق)، وطرابلس( غرب)، في محاولة لحسم صراع على السلطة.

كما تشهد البلاد فوضى سياسية، جراء إعلان مؤسسات سياسية من جانب واحد في طرابلس (يسيطر عليها الإسلاميون)، موازية لمؤسسات (برلمان وحكومة)، مازال يعترف بهما الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، رغم صدور حكم من المحكمة العليا بطرابلس يقضي ببطلان الانتخابات التي أفضت إليهما، وصف من جانب دوائر قانونية محسوبة على البرلمان بأنه “صادر بقوة السلاح

 

*فيسك: أمريكا تشعر بالرضا لخوض الانقلاب في مصر حربًا بالوكالة ضد “داعش

قال الصحفي روبرت فيسك: إن البنتاجون والرئيس الأمريكي باراك أوباما ينظران بعين الرضا للحملة التي تقوم بها قوات الانقلاب ضد داعش، خاصة أنه عندما كان يرغب مع حلف الناتو بضرب التنظيم لم يجد له حلفاء، ولكن تصرفات التنظيم أدت إلى ولادة حلف عربي يقوم بضرب الجهاديين نيابة عن الغربيين.

وأوضح فيسك – في مقاله في صحيفة “إندبندنت”: يشعر الرئيس أوباما ووزارة الدفاع بنوع من الرضا برؤية الأصدقاء في الشرق الأوسط، وهم يحلقون إلى جانبهم في النسخة الجديدة من (الحرب على الإرهاب). وحتى الآن يبدو كل شيء جيدا، فلا حاجة لإرسال قوات برية، ولن تتعرض حياة الأمريكيين للخطر، كما يقول التعبير الممل، إلا الحفنة من الرهائن الغربيين في الرقة.

 

ويرى فيسك أن التحالف العربي لا يبدو مثيرا للإعجاب، فقد تم نقل الطائرات الإماراتية إلى عمان، والسؤال: هل سيقودها طيارون إماراتيون أم أردنيون؟ وأرسلت البحرين مقاتلات حربية، ولكن هذه مملكة صغيرة، حيث إنها كانت تشعر بالتهديد من سكانها الشيعة عام 2011، ولهذا طلبت مساعدة من الحكومات السنية.

 

ويختم فيسك مقاله بالقول: إن هناك رسالة واضحة في هذا كله للعرب؛ فواشنطن لديها جنرال مدرب في أمريكا يقود القوات الجوية الليبية، ومارشال انقلابى مدرب في أمريكا يقود مصر اليوم، وملك في الأردن تعلم وتدرب في بريطانيا وأمريكا، ودولتان في الخليج تستثمر أمريكا فيهما الكثير، إلا أن الديكتاتور الذي يحاربه تنظيم الدولة لفترة طويلة وهو بشار الأسد يتم تركه الآن.

 

*أين وقع حادث ذبح المصريين في ليبيا؟

رغم أن أحد الملثمين التابعين لـ”داعش” ذكر خلال فيديو إعدام المصريين ذبحا أنه على شاطئ العاصمة الليبية طرابلس المطلة على البحر الأبيض المتوسط، وأنه ينتقم من هؤلاء ثأراً لاغتيال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وإلقائه في البحر، فإن مصادر ليبية ومصرية نفت ذلك وقالت إنه، وبعد تحليل الصور، تبيّن أن الحادث وقع في منطقة السبعة، غرب سرت بحوالي 7 كيلوات، وهو موقع يخضع لسيطرة “داعش” تماماً.


اللواء محسن النعماني وكيل المخابرات المصرية السابق أكد أن الأجهزة الأمنية قامت بتحليل الفيديو ورصدت أهم الظواهر فيه لاستخلاص معلومات تساعد في عملية تعقب الجناة، مؤكداً أن التحليل يشمل ملابس الجناة وطريقة نطقهم للكلمات والساعات التي يرتدونها والخناجر التي استخدموها في الذبح ومكان الصخور الموجودة في الفيديو.
وأضح أن مثل هذه الأمور، ولو كانت بسيطة، فإنها تفيد أجهزة البحث والمعلومات كثيرا وتساعدها في إنجاح مهمتها للوصول للجناة وتحديد مواقعهم وكشف هويتهم.

وفي سياق آخر، قال النعماني إن الضربة الجوية المصرية شملت أماكن مهمة ومؤثرة لتنظيم “داعش” ومناطق تمركزه عناصره ومخازن سلاحهم، وتم كل ذلك بالتنسيق مع الجانب الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر. وبناء على تحديد الأهداف، تم القصف المركز والذي حقق خسائر كبيرة للتنظيم الإرهابي، حسب النعامي الذي أشار إلى أن القصف استهدف7 مراكز يستخدمها “داعش” منها مراكز السيدة عائشة والمنصوري وقطاريش.

ومن جهته، أكد الخبير الأمني، خالد عكاشة، أن “عناصر التنظيم، وكما هو واضح في الفيديو، ينتمون إلى داعش أو أنصار الشريعة، وبينهم مقاتلون أجانب، حيث إن طول القامة أهم ما يميز عناصر التنظيم الذين ظهروا في الفيديو وهو طول فارع يصعب أن نجد مثيلا له في دول شمال إفريقيا، إضافة إلى أن نطقهم الإنجليزية كان بلكنة تشبه لكنة الأوروبيين“.
وتابع عكاشة: “هذا يؤكد أنهم مقاتلون أجانب وأوروبيون تحديداً. وقد قاموا من خلال هذا الفيديو والرسالة التي به بمحاولة استقطاب للتيارات الجهادية في شمال إفريقيا ودغدغة مشاعرها واللعب على وتر القاعدة وبن لادن لترغيبها في الانضمام إليهم، خاصة أن دول شمال إفريقيا مليئة بهذه القواعد والتيارات الجهادية“.
ونفى عكاشة تورط تنظيم “فجر ليبيا” في الحادث، مؤكداً أن المنطقة التي وقع بها تخضع لنفوذ “داعش”، إضافة إلى أن عناصر التنظيم، ورغم أنهم نسبوا فعلتهم الشنيعة إلى أنهم ينتقمون لأسامة بن لادن بعد إلقائه في البحر، إلا أن الحقيقة أنهم كاذبون فهم منشقون عن القاعدة وبن لادن من الأساس، حسب تعبيره.

 

* هل سيتورط الجيش المصري في ليبيا؟

قصفت طائرات حربية مصرية، فجر الإثنين، موقعين بمدينة درنة شرق ليبيا، الأول حي سكني “باب شيحا الشرقي” والثاني مقر سابق لشركة الجبل الأخضر الصناعية، يستغله مواطنون كمحلات تجارية، وجزء منه مقر الشرطة الإسلامية التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، ولاية برقة.

 

وأسفر القصف الجوي عن سقوط ما لا يقل عن سبعة قتلى بينهم ثلاثة أطفال، وواحد وعشرون جريحًا، إضافة إلى تدمير منازل مواطنين في موقع القصف الجوي.

 

وكانت وسائل إعلام مصرية ذكرت صباح الإثنين قصف القوات الجوية المصرية منزل قيادي في داعش، بشار الدرسي، في حي شيحا في درنة.

 

إلا أن القصف لم يطل منزل الدرسي، وذلك يعني بحسب خبراء عسكريين أن القصف المصري لم يكن عشوائيًا، بل بناء على معلومات استخباراتية جُمعت من على الأرض، وإن كان القصف المصري أخطأ هدفه، فاستهدف حيًا سكنيًا غير بعيد من منزل الدرسي.

 

وجاء الرد المصري على شريط بثته مواقع تعلن تبعيتها لتنظيم الدولة الإسلامية فرع ليبيا، يُظهر ذبح 21 مصريًا قبطيًا كانوا قد اختطفوا في ليبيا، الأسابيع الماضية.

 

وبحسب متابعين فقد كان الرد المصري سريعًا قبل حتى أن يؤدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي واجب العزاء في كاتدرائية الأقباط الأرثوذوكس بمنطقة العباسية، بحسب ما ذكر التليفزيون المصري صباح الإثنين، حتى لا يُتهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتخاذل، وعدم اتخاذ إجراء عملي يخفف من احتقان الأقباط المصريين الذين لا يقل تعدادهم في مصر عن عشرة ملايين نسمة، كما أن للكنيسة الأرثوذوكسية خصوصية، وهي التي ساندت انقلاب السيسي على نظام محمد مرسي.

 

وجاءت سرعة الرد المصري على مدينة درنة الأقرب للطائرات المصرية، بالرغم من أن المصريين لم يتعرضوا من قبل لأية حوادث اغتيال في درنة، إلا أنها أحد أهم معاقل تنظيم داعش في ليبيا، إضافة إلى مدينة بنغازي، وسرت، وبعض الجيوب في العاصمة طرابلس، ومدينة صبراتة غرب العاصمة طرابلس.

 

إذ من المفترض أن تكون أولى ضربات الجيش المصري الجوية على مدينة سرت، حيث أُعلن عن مقتل المصريين الأقباط على يد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، لكن النظام المصري آثر البدء بدرنة باعتبارها الأقرب جغرافيًا إلى قواعده الجوية في غرب مصر، ولا تحتاج إلى أي دعم لوجستي، أو تزود بالوقود في الجو، عكس لو توجهت طائرات النظام المصري إلى سرت التي تبعد عن أقرب قاعدة جوية في مدينة مطروح قرابة ألف وأربعمائة كيلو متر تقريبًا.

 

إلا أن خبراء عسكريين توقعوا أن تستمر غارات القوات الجوية المصرية على عدة مواقع ستشمل بنغازي ومدينة سرت وسط ليبيا، حيث إن النظام المصري لن يكتف بضربة جوية واحدة وجهها إلى مدينة درنة التي لم يُقتل فيها الأقباط المصريون، وأن عدم توجيه ضربات جوية لبنغازي، وسرت على الخصوص لن يؤدي إلى تهدئة الأقباط في مصر.

 

في ذات السياق، وبحسب محللين فإن النظام المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي استبق أي رد فعل عسكري من قوات فجر ليبيا على ذبح الأقباط المصريين، بهدف عزل قوات فجر ليبيا كقوة نظامية أو شبه نظامية تابعة للمؤتمر الوطني العام، ضمن سياق مساندته العلنية لعملية الكرامة بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

 

إذ يسعى النظام المصري إلى استبعاد المؤتمر الوطني العام، ومؤيديه من القادة العسكريين والمدنيين في ليبيا من أي معادلة سياسية أو أمنية، حتى ولو كانت موجهة ضد الجماعات المتشددة ومن بينها تنظيم الدولة الإسلامية، عكس بعض الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية التي التقطت إشارات من خلال تصريحات قادة فجر ليبيا، من إمكانية أن تكون فجر ليبيا والشروق أحد أذرع التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.

 

سيحاول نظام عبد الفتاح السيسي الاستفادة من قتل مواطنيه في ليبيا سياسيًا وعسكريًا، وتقديم نفسه للغرب الأمريكي والأوروبي على أنه الناصح فيما سبق وأن حذر منه، إلا أن تدخله العسكري مرتبط من جهة أخرى بمدى سماح الولايات المتحدة الأمريكية له التمادي في ليبيا، أو قيامه فقط بتوجيه ضربات تخفف من حدة السخط المصري، بل وترفع أسهمه وتسكت أصوات معارضيه في الداخل المصري، باعتبار أن ليبيا أصبحت تشكل تهديدًا للعمق الأمني والإستراتيجي المصري.

 

وبرأي المحللين، فإنه إذا أقدم الجيش المصري على التدخل البري في ليبيا، أو استمرار غاراته الجوية على ليبيا، فإنه بذلك يفتح ساحة ليبيا ومصر كأرض معركة بين جيش نظامي، وبين مجموعات مسلحة تتخذ من الفراغ الأمني في ليبيا، وضعفه على الحدود المصرية الليبية ملعبا تتحرك فيه بسهولة ويسر.

 

كما أن فتح ليبيا كساحة جديدة للجيش المصري، وهو لم يغلق بعد ملف محاربة الجماعات الإسلامية المسلحة في سيناء، قد يرهق قواته، في مناطق تمتاز بطول خطوط إمدادها، وعدم السيطرة على حدودها سواء من الجانب المصري، سيضع الجيش المصري في امتحان قد لا يقل قسوة عن امتحان وضعه فيه سلفه السابق جمال عبد الناصر في اليمن.

 

* السويس .. إضراب 1800 عامل بـ “مصر إيران” للمطالبة بصرف الحوافز

نظم اكثر من 1800 عامل من عمال شركة “مصر إيران “للغزل والنسيج بالسويس، اليوم الثلاثاء إضراباً عن العمل، بعد اعتصامهم لمدة ثلاثة أيام من السبت 14 فبراير دون استجابة من الإدارة لمطالبهم، ما دفعهم لتصعيد الاعتصام لإضراب كامل عن العمل.
وطالب العمال في بيان لهم صدر اليوم بصرف الزيادة المقررة لهم في يوليو الماضى 10% والتي مضى 6 أشهر دون صرفها، واحتساب الحافز الشهرى على الراتب بعد زيادة علاوة يناير 2015، وصرف حصة الحافز السنوى التي جرى العرف على صرفها مجزئة على مرتين في يناير ويوليو من كل عام والتي تقدر بـ 110 ايام من إجمالي 240 “وتشمل الأرباح والعيديات . بالإضافة إلى مطالب أخرى مثل التطهير واقالة رئيس مجلس إدارة الشركة،
وكان الإضراب قد اقتصر على مطالب العمال تاركين أمر قضايا الفساد المالى للنائب العام، لكن العمال فقدوا الثقة في رئيس مجلس الإدارة الذي قدم كثيرا من الوعود دون تنفيذها، ما جعل نصيحة مسئولى القوى العاملة بالانتظار أسبوعين ليتم الصرف في غير محلها.
جدير بالذكر أن شركة مصر إيران للغزل والنسيج مصنعان في السويس ومنيا القمح، تبلغ عمالة الأول نحو 1800 عامل، والثانى نحو 800 عامل.