أخبار عاجلة

رسالة مفتوحة الى وزير الداخلية المغربي من المعتقل الاسلامي السابق زكرياء بوغرارة

zakaria bghrarahرسالة مفتوحة الى وزير الداخلية المغربي من المعتقل الاسلامي السابق زكرياء بوغرارة

شبكة المرصد الإخبارية

أرسل المعتقل الاسلامي السابق  زكرياء بوغرارة رسالة مفتوحة الى وزير الداخلية المغربي بعنوان ” أما آن لهذا المنع ان ينتهي ؟ ” وصلت إلى المرصد الإعلامي الإسلامي نسخة منها :

رسالة مفتوحة الى وزير الداخلية المغربي من المعتقل الاسلامي السابق زكرياء بوغرارة

أما آن لهذا المنع ان ينتهي ؟…

 

 

 لم تكن مرحلة ما بعد  سجون السر والعلانية   سوى قطعة من الحجيم الذي اصطلينا  به طيلة عقد ويزيد من الزمن.. فلازالت دار لقمان على حالها.. بذهنية الزمن القديم  وقد اصطلح عليه ب((سنوات الجمر))

 إذ صار القهر فينا جمرا فنما.. قهرا نما .. قهرا فينا وعلقما .. عشرة سنوات  لم تكفي لأن ترفع الجهات التي تتحكم في مصائرنا يدها عنا وتدعنا نعيش بسلام.. فلازال القهر لونا يطبع المرحلة   بكل مافيها من قسوة واضطهاد وظلم…

لم أكن اتصور ان الحكم الذي ادنت به ظلما وعدوانا من ازيد من عشرة سنوات سيكون  كثعبان الأناكوندا يلتف حول رقبتي ويعتصرني ولم لايبتلعني في دوامة هي متاهة بلا قرار..

حتى بعد ان انهيت مرحلة االسجن عشرة سنوات وبضعة اسابيع كاملة غير منقوصة.. فلا  يزال المنع والقهر  جدارا يلاحقنا لنصطدم فيه كل حين ليذكرنا برسالتين

 الرسالة الاولى

 أننا لسنا مغاربة بل  مانحن الا ((بدون في بلادنا))

الرسالة الثانية

 اننا لازلنا اسرى وفي حالة اعتقال رغم مغادرة السجون

 السجن فينا ومنا .. ومن حولنا

ياوزير الداخلية…

 من اربعة اشهر وانا في  دوامة تذكرني بمتاهة السجون والمعتقلات .. امنع من السفر ومن جواز السفر ظلما وعدوانا بمنطق الاستثناء والتجني والتعسف السلطوي  الذي لا أساس له ولا قيمة طالما أن بميسوري الخروج من البلاد هاربا من ظلمها ومن اظلافها وانيابها وإحنها وشحنائها .. لكني لا اجسر على ان استبدل وطنا اذوق فيه حسوة القهر ألوانا بمنفى بلا اوراق ولاهوية ولا جواز سفر…

 الهذا الحد هنا حتى اصبح الخيار امامنا؟ اما ان نعيش في الذل والمنع والقهر وارتال من الجواسيس تتعقبنا وتفبرك لنا ماتشاء لتظل الجهات المعنية بقهرنا  ممسكة بالخطم واللجام .. طالما اننا لم نسلسل لها القياد

 واما ان نفر بلا ذنب أو جريرة  فنظل في اوطان  اخرى اهون منا في اوطاننا…؟؟؟

 انني وقفت أتأمل  طويلا.. لما المنع ؟؟لما الاستثناء؟؟  لما ازدواجية المعايير؟؟ وقد خرج العشرات بل المئات من السجون ومنحوا جوازاتهم واوراقهم وغادروا البلاد ومنهم من رحل عن الدنيا كلها الى مستقر رحمة الله تعالى

 

 لم أمنع  بصفة خاصة  شديدة الخصوصية واي ذنب   اقترفت ؟؟ وأي خطيئة لا تغتفر  جعلتني في خانة المنع والقهر والاضطهاد…؟؟

 الأني حامل قلم وصاحب فكرة أم لاسباب أخرى لا يعلمها الا الله ومن يحرك عرائس الشموع من وراء ستار….

ياوزير الداخلية

 اما المعنيون في قسم الاستعلامات المعروف اختصارا ب((دي دي جي))

فقالوا منعت حتى لاتسافر الى سوريا… وهل هناك قانون يمنعني من السفر الى سوريا او غيرها….

 وما بال هاته الارتال الكبرى تخرج من البلاد زرافات ووحدانا والجهات المعنية تعلم انهم يرحلون للشام ويغضون الطرف ويباركون هذا الرحيل

 

لم يطالني الاستثناء على الرغم من انني لم اكن انوي االانتقال للشام

أم أن المنع يأتي لعدم رغبة من يهمهم ((امن البلد ووالد وما ولد)) هجرتي لبلاد اخرى….

حرقة الأسئلة لاتزال تتوالى ولكن المنع  فارغ بلا معنى سوى حسوة القهر

 

 انها المبررات المنقوصة التي تستخف بنا وتستحمرنا وتهدرنا  في قيمتنا كبشر  اعزهم الله واكرمهم بالعبودية له سبحانه  وتعالى

 

 

 ياوزير الداخلية..

 ان السلطات المحلية التي ما فتئت ترمي بالعبء على وزير الداخلية لاتزال تكرر ان الرد لم يأتي من وزارة الداخلية فمتى يأتي الرد وهل يحتاج منح مواطن مغربي  جواز سفره لكل هذا …؟؟

وهو ما ردده على مسامعي اليوم رئيس قسم الشؤون الداخلية ((بلماحي)) بعمالة ولاية وجدة انكاد صبيحة اليوم إذ قال بالحرف

– لم يأتينا الرد من وزير الداخلية ؟؟

 فمتى ياتي الرد… هل في الدنيا يأتي ام في الاخرة؟؟

،،،،،،،

 لقد قمت بكافة الاجراآت الادارية و يوم الاستلام طلب مني وثيقة  شهادة ضياع الجواز القديم .. ورأيت جواز سفري بأم عيني  وعندما احضرتها فجأة  تدخلت ايدي الخفاء لتلتقط جواز السفر  ويصبح ما رأيته مجرد رؤيا او كابوسا مغربيا له خصوصية المغرب في كل شيء حتى في استحمارنا والضحك علينا والاستهزاء بقيمة المواطن … بل قيمة الانسان الذي كرمه الله…. وخلقه حرا لايمنع من سفر  ولايحرم من حقه في الكرامة فقد قالوا انه وقع في الجواز خطأ تقني   سيتم اصلاحه ثم تحول الخطأ الى منع صريح من السفر بحجة عدم الالتحاق بالشام..

 ولو عمت لهانت .. ولكن المنع يطالني   بينما لاحواجز ولامنع لمن خرجوا  من السجون قبلي  وبعدي

 تساءلت امام مسؤولي السلطات المحلية هل وجدة تخضع لسلطات الرباط ام لجهة اخرى فلما استفسروا عن  سؤالي قلت بالحرف الواحد كل المدن المغربية منحت المعتقلين السابقين وثائقهم الا هنا

 وما ادراك ما هنا…  لايمكنك ان تقابل مسؤولا ولا غير مسؤول

 المنع بلا حجة ولارد ولابينة

ممنوعا لى متى،،،؟؟؟؟

 

 هاته البلاد التي نحرم من حمل وثيقة من وثائقها دخلها اجدادي من عشرة ألالاف سنة… واليوم… نعامل فيها معاملة البدون

الى الله المشتكى…

 

ياوزير الداخلية…

انما أعظك بواحدة…

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (عذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت ، فدخلت فيها النار ، لا هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ).رواه البخاري ومسلم

ان منعي من جواز السفر حبس وسجن…

 انها قطة انتفض لها رسول الله فما بالك بانسان اصبح مثله كمثل القطة المحبوسة فلاهم ردوا علينا ما صادروه ظلما وعدوانا من اموالنا؟؟

  وارزاقنا  لنعيد بناء حياتنا من جديد(( صودرت ازيد من140 الف درهم))

ولاهم اعطونا اوراقنا لنهاجر في ارض الله تعالى..

  ولا هم رفعوا تضييقهم  عنا وملاحقتهم لنا وتعسفهم علينا حتى ضاقت بنا الارض وهي رحبة لاتزال

ولاهم اعفونا من ان نظل  في متاهة الملاحقة والفبركات والكذب علينا حتى لم نعد نشم طعم امن ولاراحة في ارضنا وقد استعدنا حريتنا

 فأي ظلم هذا وأي انسان بميسوره أن يقوى على هذا الحصار الشنيع  ظلما وعداوانا زورا وبطلانا

 

 فلا أرض تقلنا سكنا ولاسماء تظلنا امنا واطمئنانا

 

يا وزير الداخلية

 اقولها لك والله حسيبي والله الذي رفع السموات العلا اني لاأنفك ادعو على من ظلمني ((( فاتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون))))

انني لازلت اتساءل..

 اما آن لليل الجور ان ينتهي

  اما آن للمنع أن يزول ..

 اما آن لما حصل ان يصبح سفرا يروى ويطوى

 

 انني اطالبك من خلال موقعك من المسؤولية بمنحي جواز سفري ورفع التضييق عني بكل اشكاله المادية وما يترتب عنها..  وتخويلي حقي في الهجرة والانتقال حيث أشاء…

 اليس المغرب منخرطا في كل صيحة او همسة تدعو لمكافحة الارهاب ،، اليس العالم كله  الآن ما له من شأن سوى حربنا وكيل التهم لنا فما اسهل عليكم ان تستردونا  كبضاعة لكم من اي بلد ان  كان منا ضررا لكم.. ولن يكون….

هذا فصل الخطاب

 ذي كلمتي

 صرخة هي غاية البلاغ ارسلها مدوية لعلها تصلك فاتلقى ردا شافيا…

 

 فقد راسلناكم من خلال عدة جهات حقوقية وغير حقوقية فلم نجد للرد حسا ولاهمسا….

 

 

 فما اشد مرارة القهر بعد الأسر وسنوات الاعتقال…

 

 ما الذي يستفيد منه المغرب بمنع مواطن من السفر؟؟

 بل ما الذي يستفيد منه من يقف لي  بكل مرصد من التضييق والخنق والرهق..؟؟.

 

 انني لن اسكت عن حق كفله الله تعالى لي في كتابه الكريم وقررته كل مواثيق حقوق الانسان..   وفي كل قانون ودستور وموثق

 فلم المنع اذن؟؟؟؟

 

 

 والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لايعلمون

 

 وجدة في  7 يناير 2014

 زكرياء بوغرارة معتقل اسلامي سابق

 

عن Admin

اترك تعليقاً