أخبار عاجلة
تحالف سعودي إماراتي يخطط للاستحواذ على شركة أمون للأدوية المصرية

السيسي يورط المؤسسات الدولية في القروض لحماية نظامه.. الجمعة 27 نوفمبر 2020.. تحالف سعودي إماراتي يخطط للاستحواذ على شركة أمون للأدوية المصرية

السيسي يورط المؤسسات الدولية في القروض لحماية نظامه.. الجمعة 27 نوفمبر 2020.. تحالف سعودي إماراتي يخطط للاستحواذ على شركة أمون للأدوية المصرية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*سجينة سياسية سابقة في مصر تروي قصتها مع “كشوف العذرية” في السجن

عاد مصطلح “كشوف العذرية” إلى الواجهة في مصر بعد تقارير عن طلب بإخضاع متهمات في القضية المعروفة إعلاميا باسم “فتيات تيكتوك” للكشف المثير للجدل.

ويبدو أن التنديد الدولي وحكما قضائيا سابقا في مصر بمنع إجراء هذه الكشوف، التي مازالت تجري في 20 دولة حول العالم لم يسفروا عن تغيير يذكر.

سجينة سياسية سابقة تحدثت لبي بي سي عربي (شريطة عدم ذكر الاسم) وروت تجربتها مع كشوف العذرية التي تقول إنها تٌجرى على سجينات تحت غطاء التفتيش الذاتي و كنوع من العقاب أحيانا.

ووفقا للقانون المصري، يحق للسجناء تقديم شكاوى بأي انتهاكات داخل السجن لمأمور السجن ليسلمها للنيابة.

بي بي سي قامت بتغيير اسم الناشطة السياسية بناء على طلبها وحرصا على سلامتها

 

* تقرير دولي: السيسي يورط المؤسسات الدولية في القروض لحماية نظامه

كشف تقرير لمركز كارنيجي للسلام الدولي، أن نظام قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي يعتمد استراتيجية اقتصادية تؤدّي حتما إلى تصادم أي مطالب ناشئة بتحقيق الديمقرطة مع المصالح الدولية.

وأضاف أن “نظام السيسي يتبع سياسةً ثابتة تقوم على حجز موقع متجذّر له في المنظومة المالية العالمية من أجل ربط استقراره بالمصالح الاقتصادية للمنظمات الدولية والدول الغربية والشركات الخاصة”.

وتابع: “على الرغم من أن النظام يسوّق لنفسه دولياً بأنه حصنٌ ضد الإرهاب وضد تدفقات الهجرة غير الشرعية، غالباً ما تحجب هذه السردية خلفها استراتيجية اقتصادية يعمل النظام على تطبيقها، إنها سياسة قائمة على الاقتراض الشديد بما يورِّط الأفرقاء الدوليين في القمع الذي يمارسه النظام”.

وأردف التقرير: “تتألف سياسة الحكومة الرامية إلى الاحتماء في المنظومة المالية العالمية، من ثلاثة مكوّنات، أولا: الاعتماد المتزايد على القروض الخارجية لتمويل العمليات الحكومية ومشاريع البنى التحتية الكبرى. ويشمل ذلك زيادةً في السندات الحكومية وسندات الخزينة القصيرة الأمد، أو “الأموال الساخنة”.

والمكون الثاني، “صفقات السلاح التي شهدت زيادةً منذ عام 2014 ما جعل من النظام ثالث أكبر مستورد للأسلحة عالمياً بين عامَي 2015 و2019. أخيراً، أدّى المستوى المرتفع للاستثمارات الخارجية المباشرة في قطاع النفط والغاز المصري إلى ربط الاستثمارات الغربية طويلة الأمد باستقرار النظام”.

وأشار التقرير إلى هذه الاستراتيجية “تسببت بتفاقم التحديات في المدى الطويل مع ما يترتب عن ذلك من آثار مزعزعة للاستقرار على نحوٍ شديد، عندما تُستخدَم تدفقات الرساميل الدولية لتمويل سيطرة الجيش على الاقتصاد المصري، فهي تتيح للجهاز الأمني إحكام قبضته على الدولة”.

وأشار التقرير إلى أن “النظام استدان مبالغ طائلة ما أدّى إلى زيادة حصّة الديون الخارجية في نسبة الدين إلى إجمالي الناتج المحلي من 14.67% في عام 2012 إلى 31.7% بحلول الربع الأول من سنة 2020، إذ بلغت 111.3 مليار دولار. وترافقت هذه الزيادة الكبيرة في الديون مع نموّ متسارع في مستوى الحيازات الخارجية لسندات الخزينة المصرية قصيرة الأمد، والتي ازدادت من 60 مليون دولار في منتصف عام 2016 إلى 20 مليار دولار في أكتوبر 2019”.

 

* تحالف سعودي إماراتي يخطط للاستحواذ على شركة أمون للأدوية المصرية

قالت وكالة بلومبيرج الأميريكية إن اثنين من أكبر صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط يبحثان تقديم عطاء مشترك لشراء شركة أدوية مصرية، تقدر قيمتها بنحو 700 مليون دولار.

وأوضحت الوكالة، نقلا عن مصادر خاصة، أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة القابضة، المعروفة سابقاً باسم شركة أبوظبي التنموية القابضة، يدرسان شراء شركة «أمون للأدوية»، وهي وحدة الأدوية المصرية التابعة لشركة «بوش هيلث كوز» الأميركية.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها؛ لسرية المفاوضات أن الصندوقين إلى جانب صفقة شركة أدوية مصرية أجريا محادثات للعمل من كثب في معاملات أخرى بمجالات الأمن الغذائي، والرعاية الصحية، والصناعة.

وأشارت إلى أن المحادثات جارية وليس هناك ما يُؤكّد إذا ما كانت المداولات ستؤدي إلى صفقة تشمل أحد الصندوقين أو كليهما.

وتعيد شركة «بوش»، المعروفة سابقاً باسم Valeant Pharmaceuticals International Inc، هيكلة عملياتها منذ اكتسابها شهرة في وول ستريت بسبب رفع أسعار الأدوية. كما شجعتها شركة Glenview Capital الأميركية، وهي أحد أنشط المستثمرين فيها، على بيع أو تفكيك مزيد من الشركات التابعة.

وفقاً لأشخاص مطلعين في ذلك الوقت، بحثت Valeant عن مشترٍ لـ«آمون» شركة أدوية مصرية في عام 2016، بعد عام من شرائها مقابل 800 مليون دولار للتوسع بالشرق الأوسط وإفريقيا. وانتهت تلك المداولات دون الوصول إلى اتفاق.

وكثفت أبوظبي، من خلال شركة القابضة في الغالب، جهودها خلال جائحة كورونا في الاستحواذ على حصة من شركة Louis Dreyfus السويسرية للتجارة الزراعية والاستثمار في توسع لولو هايبر ماركت بمصر.

ويقال إن صندوق الاستثمارات العامة يفكر في الاستثمار في مشغّل سلسلة المتاجر الكبرى نفسه.

وتزايد تغلغل الاستثمارات الإماراتية في الاقتصاد المصري خلال الأعوام الأخيرة، واخترق في الآونة الأخيرة قطاعات حساسة، مما أثار تساؤلات عن الهدف الحقيقي من هذا التغلغل والأغراض التي لأجلها سعت أبو ظبي إلى تكريس هذا النفوذ.

ومنذ انقلاب الثالث من يوليو 2013، توسعت الاستثمارات الإماراتية في مصر بشكل مضطرد ليشمل الأمر الاستحواذ على امتيازات وتسهيلات اقتصادية مباشرة من قبل النظام القائم في قطاعات حيوية وحساسة، حوّلها -حسب خبراء اقتصاديين- من مستثمر خارجي إلى شريك أساسي في تلك القطاعات.

 

*“غوغل” تربط بين الاحتلال الإسرائيلي والسعودية مباشرة لأول مرة ودون المرور بمصر.

أفادت وسائل إعلام عدة، بأن شركة “غوغل” تستعد لمد شبكة كابلات جديدة للإنترنت، تربط بين الاحتلال الإسرائيلي والسعودية مباشرة لأول مرة، ودون المرور بمصر.
تجاهل مصر الذي يأتي في ظل تطبيع خليجي رسمي وغير رسمي مع الاحتلال الإسرائيلي، يقلل من الاعتماد على القاهرة في مجال نقل بيانات الإنترنت.
 
وفي وقت سابق؛ قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية؛ إن خط أنابيب النفط الذي كان الاحتلال الإسرائيلي يعمل به في السابق كمشروع مشترك سري مع إيران، قد يكون أحد المستفيدين الرئيسيين من اتفاق السلام مع الإمارات بوساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
وأضافت المجلة أن دولة الاحتلال على وشك أن تؤدي دورا أكبر بكثير في تجارة الطاقة في المنطقة، وسياسات البترول، والأعمال الكبيرة، واستثمارات النفط، خاصة مع إلغاء الإمارات رسميا للمقاطعة التي استمرت لعقود لإسرائيل.
وقناة السويس التي تعد من أهم القنوات والمضايق حول العالم، هي أقصر طرق الشحن بين أوروبا وآسيا، وتعد من المصادر الرئيسية للعملة الصعبة لمصر بنحو أكثر من 5 مليارات دولار سنويا.
كما تخطط إسرائيل لمد خط سكك حديدية وطريق دولي لنقل الحاويات من الخليج العربي إلى مرفأ حيفا على البحر المتوسط، كبديل لقناة السويس، ومشروع أخر لشق قناة إيلات حتى عسقلان كبديل أقصر وأرخص من قناة السويس.
سحب للبساط
في معرض تعليقه؛ أكد مدير مركز دراسات التنمية العالمية، مصطفى يوسف، أن الاقتصاد المصري تضرر منذ أن بدأ قطار التطبيع بالتنازل المخزي عن تيران وصنافير وتدويل مضيق تيران للسماح للسعودية والكيان الصهيوني بتحجيم دور مصر وسيطرتها على المضيق والملاحة في البحر الأحمر“.
واعتبر، أن “تجاوز مصر في كابلات “جوجل” ليس إلا البداية. الإمارات تخطط منذ فترة من قبل تمويل الانقلاب العسكري لتحييد قناة السويس وتحجيمها، وجعلها ممرا مائيا دون أي خدمات لوجستية، حتى تستمر شركة موانئ دبي بالسيطرة على الملاحة والخدمات الملاحية، وكذلك وضعية مينائي خليفة وجبل علي“.
وأشار الباحث المتخصص في الاقتصاد السياسي، إلى أن “التنسيق الإماراتي الإسرائيلي ممتد منذ أكثر من ١٠ سنوات، وظهرت تجلياته في الثورات المضادة وتدمير مصر وليبيا واليمن، والتآمر على الثورتين التونسية والسودانية“.
وحذر يوسف من أنه “تجري بالفعل عملية تدمير الاقتصاد المصري بشكل ممنهج؛ من بيع الأصول والتفريط في حقول الغاز والمياه الاقتصادية لحلفاء إسرائيل والإمارات (اليونان وقبرص الرومية)، والتفريط في مياه النيل لإثيوبيا، ومناكفة الحكومة الشرعية في ليبيا ومناصرة الانقلابي خليفة حفتر“.
فقدان مكتسبات تاريخية
بدوره؛ قال الخبير الاقتصادي، الدكتور أحمد ذكر الله؛ إنه “بعد انفراط عقد التطبيع وانضمام الإمارات والبحرين والسودان، ودول أخرى في الانتظار، فهو بلا شك يضر بالمكتسبات والقدرات الاقتصادية التاريخية لمصر“.
مضيفا: “خاصة أن مصر تعتمد على موقعها الاستراتيجي بين قارتي آسيا وأفريقيا، فهي مركز لنقل البيانات والمعلومات بين آسيا وأوروبا منذ عقود، وممر تجاري وملاحي تاريخي عبر قناة السويس“.
وأكد ذكر الله أن “مصر لم تكسب شيئا من التطبيع مع إسرائيل اقتصاديا حتى بعد توقيع اتفاقية الكويز التجارية برعاية الولايات المتحدة في عهد مبارك؛ فحجمها لا يتجاوز 500 مليون دولار سنويا، وهذا الرقم الهزيل يؤكد أنها مكتسبات واهية“. 
 
واستدرك: “لكن، تطبيع الإمارات مع الاحتلال وإعادة إحياء نقل النفط عبر أنابيب تمر بعيدا عن قناة السويس، يمثل تهديدا حقيقا للقناة، وهناك سلسلة من الخسائر التي تتوالى، ومن بينها الكابلات البحرية الخاصة بالإنترنت؛ لذلك فإن وجود إسرائيل على الخط واعتباره كيانا اقتصاديا يمكن التعامل معه، يؤدي إلى خسارة مصر لموقعها الاستراتيجي كواحدة من أهم الممرات الملاحية في العالم“.

 

* مصر تحسم الجدل بشأن “3 أيام مظلمة

حسم المعهد القومي للبحوث الفلكية في مصر، الأنباء المتداولة حاليا على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تعرض الأرض لـ3 أيام مظلمة في نهاية عام 2020.

وذكرت الأنباء، أن ذلك سيحدث خلال ديسمبر المقبل نتيجة عاصفة شمسية ستقع في ذلك الشهر، وهو ما نفاه نفى رئيس المعهد، الدكتور جاد القاضي، مؤكدا أنها تندرج ضمن الشائعات التي تصبح متداولة مع نهاية كل عام خصوصا من المنجمين وغيرهم، عن نهاية العالم والكوارث الطبيعية وغيرها.

ولفت القاضي في مداخلة مع برنامج “هذا الصباح”، المذاع على فضائية إكسترا نيوز” المصرية، أمس الأربعاء، أن “يوم 14 ديسمبر سيشهد كسوفا جزئيا للشمس في أماكن، وكليا في أماكن أخرى، ولكن مصر لن تشهده كليا أو جزئيا في المناطق العربية والأفريقية، موضحا أن البعض اعتاد أنّ الظواهر الفلكية يصحبها كوارث وهذا غير صحيح”، بحسب قوله.

وتابع موضحا أنه “لا توجد ظاهرة إظلام فقد بدأنا الدورة رقم 25 من دورات النشاط الشمسي، وفي بداية الدورة الشمسية التي يكون متوسط مدتها نحو 11 عاما، وأول عامين أو 3 أعوام يكون النشاط الشمسي هادئا دون بقع شمسية كثيرة أو عواصف شمسية كثيرة، ما يؤكد أن الكلام المتداول لا أساس له من الصحة“.

وواصل مؤكدا أنه في حال ظهور بقعة شمسية أو أكثر، فالتأثير الخاص بها لا يصل إلى حد التسبب في عواصف شمسية، وذلك لأنها حين تتواجد وتكون شديدة تتبعها عواصف مغناطيسية وتؤثر على الأجهزة الملاحية ووسائل الاتصالات التابعة للأقمار الصناعية، لكنها لا تسبب إظلاما ليوم واحد إلا إذا كان هناك كسوف كلي للشمس“.

ولفت رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية في مصر، في مداخلته الهاتفية مع إكسترا نيوز” أنه تواصل مع رئاسة مجلس الوزراء المصري لتوضيح الأمر للمشاهدين.

 

* مصر تحذر مواطنيها من السفر إلى إثيوبيا

حذرت وزارة السياحة والآثار المصرية، أمس الخميس، مواطنيها من السفر إلى إثيوبيا، على خلفية الحرب الدائرة هناك في إقليم تيجراي، شمالي البلاد.

وطالبت الوزارة، المصريين الموجودين في إقليم “تيجراي” بتوخى الحذر ‏والابتعاد عن أماكن التجمعات في ظل الظروف الراهنة.

وشددت الوزارة، على ضرورة حصول الراغبين في التوجه إلى الأراضي الإثيوبية بغرض العمل على تأشيرة عمل مسبقة من السفارة الإثيوبية بالقاهرة، وفق صحف مصرية.

وأعلنت الحكومة الإثيوبية، بدء العملية العسكرية نحو مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم، في خطوة سماها رئيس الوزراء “آبي أحمد علي”، المرحلة الأخيرة من معركة تنفيذ القانون في الإقليم المتمرد.

وبدأت في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي”الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي” في الإقليم.

 

* مصر..مليون دينار كويتي معونة لمحاربة كورونا 

قدم الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي معونة بقيمة أكثر من 3 ملايين دولار للمساهمة في دعم محاربة فيروس كورونا في مصر

ووفقا لموقع بوابة “أخبار اليوم”، فقد أصدر عبد الفتاح السيسي قرارا رقم 427 لسنة 2020 بشأن الموافقة على خطاب تفاهم بين حكومة مصر والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بشأن تقديم الصندوق معونة قيمتها مليون دينار كويتي للمساهمة في دعم محاربة فيروس كورونا من خلال توفير الاحتياجات العاجلة في جمهورية مصر العربية والموقعة في 24 مارس 2020.

وكان السيسي قد كشف في وقت سابق، عن الموعد التقريبي لتوافر اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، وكذلك موعد تعاقد بلاده للحصول على الحصة اللازمة من التطعيمات.

وخلال كلمة وجهها السيسي إلى الشعب المصري بشأن مواجهة فيروس كورونا، تزامنا مع زيادة عدد إصابات كورونا، قال إن اللقاح لن يتوفر قبل منتصف العام المقبل.

وأضاف السيسي: سيتم التعاقد خلال الأيام المقبلة للحصول على حصة مصر من لقاح كورونا، وهذا أقصى ما تم التوصل إليه حتى الآن.

وأشار إلى أن مصر لديها لجنة علمية متخصصة تدير الأزمة منذ ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي، وسيتم تدعيمها لدراسة أنسب اللقاحات التي يمكن التعاقد عليها لصالح المرحلة المقبلة.

وأشار إلى اتخاذ مصر على المستوى الاقتصادي إجراءات عديدة، منها مبادرة تكلفتها 100 مليار جنيه لمواجهة الموجة الأولى لكورونا، مؤكدا تقديره الكامل للأطقم الطبية والحكومة.​

وأردف السيسي أن الدولة اضطرت خلال إدارة الموجة الأولى من أزمة كورونا لاتخاذ إجراءات “من المهم ألا نكررها مرة أخرى“.

وتابع: “لن يحدث ذلك إلا بتعاونكم وحرصكم واتخاذ الأمر بمحمل الجد من جانب كل الفئات والمستويات في مصر، وعندما اضطررنا لعمل عزل جزئي وإغلاق جامعات ومدارس ومطاعم ومنشآت سياحية وغيرها، خلال الموجة الأولى، والآن لا نريد أن نعيد هذا الأمر“.​

 

* بسبب الأمطار.. إصابة 24 مواطنا في انقلاب حافلة عمّال بالإسكندرية

أصيب 24 عاملاً في شركة “ليسيكو للسيراميك” الخاصة، بمحافظة الإسكندرية، اليوم الخميس، إثر انقلاب حافلة تقلّهم بعد اصطدامها بسيارة ملاكي على طريق برج العرب، جراء موجة الأمطار الغزيزة التي تشهدها العديد من المحافظات في مصر، اليوم وغداً.

وتتأثر محافظة الإسكندرية بموجة من الطقس السيئ التي تضرب البلاد، بسبب تهالك البنية التحتية وهو السيناريو المتكرر سنويا، بسبب فشل حكومة الانقلاب في الاستعداد لموجات الأمطار المتكررة.

وحسب هيئة الأرصاد الجوية، تواجه مصر حالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية حتى يوم غد، الجمعة، وتشهد سقوطا للأمطار الغزيرة والرعدية على السواحل الشمالية، ومحافظات الوجه البحري، والقاهرة، تخفّ شدتها بدرجات متفاوتة في منطقة القناة، وشمال الصحراء الغربية، ووسط سيناء، ومناطق شمال الصعيد، وشمال خليج السويس.

 

* 37 نائبًا أميركيًا يطالبون السيسي بالإفراج عن ثلاثي “المبادرة المصرية”

وقع 37 نائبًا بالكونجرس الأميركي على خطاب يطالب السيسي بالإفراج الفوري غير المشروط عن المسؤولين الثلاثة في «المبادرة المصرية للحقوق الشخصية»، مديرها الإداري محمد بشير، وجاسر عبد الرازق مدير المبادرة التنفيذي، وكريم عنّارة مدير وحدتها للعدالة الجنائية.

ويأتي هذا الخطاب في الوقت الذي قررت فيه نيابة أمن الدولة العليا تجديد حبس الثلاثة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وتتوالى المطالبات الدولية بالإفراج عن بشير وعبد الرازق وعنّارة، المحبوسين جميعًا احتياطيًا، وكان أحدثها الخطاب الأخير من أعشاء الكونجرس الأميركي، مطالبين بـ«الوقف الفوري لحملة التشهير ضد المبادرة، ومنظمات المجتمع المدني الأخرى»، وذلك في خطاب وُجّه إلى عبد الفتاح السيسي.

واعتبر الخطاب الاتهامات الموجهة لثلاثة من فريق المنظمة الحقوقية «لا أساس لها»، مُضيفًا أن «معاقبة إحدى أبرز منظمات حقوق الإنسان في مصر، لا لشيء إلا على قيامها بعملها يعد هجومًا مُقلقًا، على المجتمع المدني المصري». 

وتتهم نيابة أمن الدولة ثلاثي «المبادرة» بـ«الانضمام لجماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، واستخدام حساب خاص على شبكة المعلومات الدولية بهدف نشر أخبار كاذبة، وارتكاب جريمة من جرائم تمويل الإرهاب، وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة».

 

* الكلاب الضالة تتسبب في هلع سكان حي مبارك بالزقازيق

استغاث أهالي حي مبارك بالزقازيق من انتشار الكلاب الضالة بشكل كبير، بالإضافة إلى أنها تجعل النوم مستحيلا، نظرا لنباحها المستمر طوال الليل.

وأضاف الأهالي: المطلوب القضاء على الكلاب الضالة، والتي تتكاثر بسرعة، ومنها كلاب مسعورة، وتسبب الذعر للأهالي وخصوصًا أنها منتشرة علي الأرصفة وفوق السيارات ولا تفرق بين كبير وصغير أو ليل ونهار ترعب المارة وأصوات عوائها غريبة ولا يمكن السير في الشوارع على مدار اليوم والإزعاج ليلا وفي بعض الأحيان تقوم بمهاجمة المارة، فتسبب لهم نوعا من الفزع والهلع.

وناشد الأهالي المسئولين بالوحدات البيطرية على حل هذه المشكلة رأفة بالأهالي القاطنة في هذه المنطقة والذين يخشون على أطفالهم عند ذهابهم إلى المدارس في الصباح الباكر.

 

* إثيوبيا: بدء توليد الكهرباء من سد النهضة في يونيو 2021

قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي «سيليشي بيكيلي»، إن بلاده ستبدأ في توليد الكهرباء من سد النهضة في يونيو العام القادم 2021.

جاء ذلك بحسب ما، عن الوزير خلال محاضرة ألقاها، الأربعاء، في كلية لندن الجامعية، حول تسريع تطوير الطاقة المتجددة لتلبية الوصول العالمي إلى الطاقة.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية «فانا» الرسمية عن «بيكيلي» أن إثيوبيا لا تنوي إنتاج الطاقة للاستهلاك الداخلي فقط، ولكن تريد العمل أيضًا مع الدول المجاورة على حوض طاقة شرق أفريقيا، الذي سيوفر الطاقة لكل المنطقة

وحضر المحاضرة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الطاقة «داميلولا أوغونبي»، إلى جانب أكاديميين مرموقين آخرين، بحسب وزارة المياه والري والطاقة.

 

عن Admin

اترك تعليقاً