أخبار عاجلة

السيسى هو الراعى الرسمى للفساد فى مصر.. الخميس 16 فبراير.. ترامب ينشئ تحالفا عسكريا مع 4 دول عربية وإسرائيل بمصر

السيسي والفسادالخاينالسيسى هو الراعى الرسمى للفساد فى مصر.. الخميس 16 فبراير.. ترامب ينشئ تحالفا عسكريا مع 4 دول عربية وإسرائيل بمصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تدهور الحالة الصحية للشيخ فوزي السعيد

 أكد الحساب الرسمي للشيخ الداعية فوزي السعيد على الفيسبوك تدهور حالته الصحية بشدة.

وطالب الحساب محبي الشيخ، بالدعاء له بظهر الغيب نظرا لمرضه الشديد، كون جسده يعمل بربع كلية واحدة، وقد تدهورت حالتها بشدة.

 

*السرطان ينتشر في رئة المعتقل “نادي جاهين” وأمن الانقلاب يواصل تعنته بحقه

تدهورت الحالة الصحية للمعتقل ” نادى فتحى جاهين ” بسبب التعمد فى منع العلاج وجلسات الكيماوى وترحيلة إلى سجن برج العرب دون إستكمال العلاج وجلسات الكيماى دون إبداء أسباب مما يعرض حياته للخطر .
وأصيب المعتقل ” نادى فتحى جاهين” بسرطان فى المستقيم منذ عام ونصف وتعنتت معه إدارة سجن برج العرب وماطلت شهرين حتى عرض على المختصين في المستشفى الميري بالإسكندررية حدد له جلسات كيماوي لم تفلح في الحد من انتشار المرض أزداد الوضع سوء وتم تحويل مجري فتحة الشرج إلى فتحة في البطن بعملية كولستومى وتم نقله منذ شهرين إلىسجن الحضرة بالإسكندرية وتم إيداعه المستشفى ثم منذ 5 ايام اعيد نقله الى زنزانته بسجن برج العرب دون استكمال العلاج .
وأكدت أسرته أنه تم الورم السرطاني ويحتاج أشعة تثبت عدم انتشار المرض في أماكن أخري وترفض مصلحة السجون وسجن برج العرب عن إخراجه لعمل الاشعات والتحاليل اللازمة وأن تعنت السجن فى إجراء التحاليل وترحيله إلى السجن دون إستكمال الكيماوى أدى إلى وصول السرطان للرئة تقول اسرته أن المستشفى التي كان فيها كانت فقيرة جدا ولا بها أي رعاية وتساعد في نقل الأمراض ولا يوجد طبيب لمتابعة حالته الصحية .
تطالب زوجته بالإفراج الصحي لشدة مرضه وتحول إخراجه إلى فتحه ببطنه مما يتعذر معها العيش داخل السجن مع انتشار السرطان وعودته إلى زنزانته ببرج العرب مع استمرار النزيف .
يذكر أن “نادي فتحي جاهين” مقيم إيتاي البارود و صادر ضده حكم عسكري بالسجن 15 عام في القضية رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية الإسكندرية المعروفة إعلاميا بـ عسكرية 507

 

*الإهمال الطبي ببرج العرب يعرض حياة “فتحى الفران” للخطر

يعانى المعتقل ” فتحى محجوب على الفران ” من الإهمال الطبي المتعمد بمقر احتجازه بسجن برج العرب حيث أنه يتعرض للموت كل ساعة بسبب تدهور حالته الصحية .
وأصيب المعتقل ” فتحى محجوب على الفران ” بحساسية بالصدر تؤدي إلى إصابته بأزمات صدرية كما أنه يعاني من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر بالدم
وأشارت أسرته إلى أنه معتقل منذ عام ونصف وحالته الصحية متدهورة ويتعرض لأزمات صدرية وضيق التتفس أثناء نومه ولا يستطيع النوم إلا على جهاز تنفس صناعي معين .
وأكدت أسرته أنه أصيب بجلطة فى القدم اليسرى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد ببرج العرب والتعنت فى علاجه من مرض الدوالي .
يذكر أن المعتقل ” فتحى محجوب على الفران” من أبناء كفر الدوار بمحافظة البحيرة ، تم إعتقاله من قبل داخلية الانقلاب فى يوم12 يوليو 2015 وصدر ضده حكم بالسجن 3 سنوات بقضية ملفقة .
وحملت أسرته إدارة سجن برج العرب المسئولية الكاملة عن سلامة صحته وتطالب المنظمات الحقوقية والدولية بسرعة التدخل لإنقاذه من الموت بعد تدهور حالته الصحية .

 

*زوجة أسامة ياسين تكشف عن ممارسات الانقلاب القمعية في حق زوجها

قال أحمد البقري -نائب رئيس اتحاد طلاب مصر السابق-  أنه وصلته رسالة من زوجة د.أسامة ياسين القيادي بحزب الحرية والعدالة ووزير الشباب في حكومة الدكتور هشام قنديل تؤكد فيها تعرضه للعديد من الانتهاكات بسجن العقرب.
وأضاف البقري في منشور له عبر فيس بوك، أن الانتهاكات تتمثل في  المنع من الزيارة منذ أسبوعين، ومنعه من التريض قبل 5 أشهر علاوة على منع أسرته من وضع الأمانات بحقه.
واعتقلت قوات أمن الانقلاب أسامة ياسين في أغسطس 2013 عقب مجزرة ميداني رابعة والنهضة، ويحاكم أمام قضاء الانقلاب في عدة تهم ملفقة.

 

*هكذا فقد أمه .. قصة من داخل المعتقل

نقل أحد المعتقلين خبر وفاة والدة شاب معتقل منذ ثلاث سنوات على ذمة الحبس الاحتياطى بأحد هزليات أمن الدولة الملفقه للأحرار الرافضين للظلم.
وذكر أن خبر وفاة أحد أفراد عائلة المعتقل سواء كان أب أو أخ أو أم أو.. أصبح أمر متكرر ويحدث كثيرا ورغم ما يمثله من ألم على الجميع إلا أن ما حدث ما حامد ذلك الشاب صاحب الطلة البهية والخلق الحسن كان أكثر ألما.
وتابع أن الفقيدة كانت تعانى من مشاكل مع الكبد ومع تدهور حالتها الصحية أكد الاطباء على صرورة إجراء عملية  استئصال كبد وزرع فص مكانه وهو ما دفع أشقاء حامد جميعا لعمل الفحوصات اللازمة والاستعداد للتبرع لوالدتهم وقرروا أن يستثوا حامد من الامر لكنه أصر على عمل الفحوصات وأن يكون من بين المتبرعين لوالدته انقاذا لحياتها وبعد عمل الفحوصات اللازمة والتى ترتفع تكلفتها ل30 ألف جنيه للفرد الواحد ظهرت النتيجة بأن حامد هو أقرب شخص يصلح أن يتبع بفص الكبد لوالدته.
ومع طول فترة اجراء التحاليل نظر للروتين العقيم الذى استغرق وقت ليس بالقصير تدهورت حالة والدته الصحية بشكل بالغ وتم احتجازها داخل العناية المركزه وخلال هذه الفترة أخذ حامد بجميع الاسباب والوسائل لكى يصل لوالدته ليتبرع لها بفص كبده انقاذ لحياتها وشاء العلى القدير أن تتحسن حالتها وتخرج من العناية المركزة.
تجدد الأمل لدى حامد مرة أخرى كى يتبرع لوالدته وعمل كل الإجراءات الممكنة وأثناء انتظاره للترحيلة التى ستأخذه لإنقاذ حياة أمه لم تأتى الترحيلة لتسوء حالة والدته بشكل بالغ وتفارق الحياة تاركة فى نفس حامد ألما قد لا يستطيع أن يفارقه طوال حياته لما تسببه من حالوا بينه وبين أن يكون بجوار والدته أو يكون سببا لإنقاذ حياتها.
واختتم المعتقل بأن آلام المعتقلين لن تحويها دواوين الدونيا كلها إذا أردت تدوينها مشيرا إلى خبر وفاة والدة شاب معتقل فى الزنزانه المجاورة لزنزانة حامد وهى والدة زميله عبدالرحمن، التى كما قال “معندوش في الدونيا كلها غيرها“.

 

* السيسي يحرض “حفتر” للتصعيد العسكري في ليبيا

سنلتقي في الميدان والحسم العسكري هو الخيار”، هذه فحوى الرسالة الشفهية التي أرسلها قائد الانقلاب في ليبيا خليفة حفتر، لرئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، بعد فشل محادثات القاهرة بشكل نهائي.

القاهرة توسطت عن طريق محمود حجازي، رئيس أركان جيش الانقلاب، لعقد لقاء يجمع بين رئيس حكومة الوفاق الليبية ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح وخليفة حفتر، إلا أن الأخير رفض مقابلة السراج بعدما حطت طائرته في القاهرة، ما دفعه للمغادرة فورا.

حفتر برر رفضه المقابلة بأنه غاضب من المبادرة التي تقدم بها السراج، والتي تقضي بأن يكون “حفتر” وزيرا للدفاع، ومعه قادة من الجيش يمثلون كافة المناطق الليبية، إلا أن حفتر لا يزال مصرا على عدم الاعتراف بقادة تلك المناطق، واصفا إياها بالمجموعات المسلحة الخارجة عن الشرعية.

البيان الختامي للقاءات المنفردة التي أجرتها اللجنة المصرية خرج بمجموعة من الثوابت والمبادئ، أولا تشكيل لجنة مختارة من ثلاثين عضوا من أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة؛ للنظر في القضايا التي سبق التوافق على تعديلها في الاتفاق السياسي، وهو الأمر الذي يستحيل عمليا في ظل حالة الشقاق الموجودة.

محللون يرون أن مصر سعت لتجميد المحادثات الليبية لصالح حفتر عندما دعتفي إحدى فقرات بيانها- إلى استمرار شاغلي المناصب السيادية في ليبيا في أعمالهم إلى حين الوصول إلى انتخابات برلمانية في فبراير من العام المقبل، ويرون أن القاهرة لم تقم بإرسال دعوة للأطراف في طرابلس ومصراتة إلا بعد مضي 24 ساعة على وجود السراج وحفتر بالقاهرة، ليأتي الرد برفض وجود حفتر وحده متحكما في منصب القائد العام للجيش، وبالتالي تظهر الأطراف المعارضة لحفتر وكأنها المعرقلة لجهود القاهرة، ما يؤكد أن مؤامرة دارت في الكواليس للعصف بالاتفاق مع إلقاء اللوم على طرف الشرعية.

 

 *بيع سيناء ليس آخر التنازلات.. كل ما أشاعه السيسي عن مرسي فعله “الخائن

هل هي مصادفة أن يعلن وزير إسرائيلي أن نتنياهو وترامب يبحثان خطة دولة فلسطينية في سيناء، في الوقت الذي أعلنت فيه الإدارة الأمريكية رسميا عن تخليها عن فكرة الدولتين، أي بناء دولة فلسطينية على أرض فلسطينية؟!.

وحتى بعدما نفى نتنياهو ذلك، وهو أمر طبيعي، لأن وزيره كشف عن فضيحة تحرج صديقه “السيسي”، هل أصبح الأمر في طى النسيان، خصوصا أنهم طرحوا الأمر نفسه خلال حكم الرئيس محمد مرسي، وروج له إعلاميو الدولة العميقة الذين يسيطرون على الإعلام الآن؟.

فخلال لقائه الإعلاميين المصريين، في نوفمبر 2015، زعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه رفض عرضا إسرائيليا لاستلام 1000 كم في سيناء في عهد الرئيس محمد مرسي، وأن مشروع سيناء كان مطروحا للتشاور بين حركة حماس وإسرائيل لاقتطاع 1000 كم من أراضي سيناء؛ لتوسيع غزة في زمن مرسي.

وقد رد عليه يحيى حامد، وزير الاستثمار المصري في حكومة الرئيس مرسي، نافيا هذه الأكاذيب، وتحداه أن يأتي بدليل واحد يثبت أكاذيبه.

وعلى العكس تماما، أكد الخبير المصري مؤسس موسوعة المعرفة، “نايل الشافعي”، عبر حسابه على فيس بوك، أن نظام السيسي كان ينوي التفريط والتنازل عن 600-770 كم² من أراضي رفح والشيخ زويد لتوسعة قطاع غزة، مقابل تنازل الاحتلال الإسرائيلي لمصر عن 70 كم² في “برية باران” بصحراء النقب؛ في إطار دعم السيسي للمبادرة الفرنسية.

وقال “الشافعي”: إن المبادرة سرية، ولكن عقب إثارة الجدل حولها في وسائل الإعلام، اضطر وزير خارجية السيسي نفي ما جاء في المبادرة الفرنسية، برغم أن تفريغ رفح من أهلها وهدم منازلهم هو محصلة لهذه الخطة لتفريغ سيناء لصالح الصهاينة.

هذه المرة زعم الوزير الإسرائيلي أيوب قرا (درزي من أصل عربي)، أن نتنياهو وترامب سيبحثان خطة، خلال لقائهما في واشنطن، لإقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وليس في الضفة الغربية، وهو ما اعتبرته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إشارة لإحياء فكرة رفضت لفترة طويلة من قبل المجتمع الدولي.

وكتب “أيوب قرا”- عبر حسابه على تويتر- “إن ترامب ونتنياهو قد يدعمان مقترحا قالت تقارير إنه “مقدم من قبل السيسي”، ثم حذفه بعد ضغط نتنياهو عليه“.

واضطر نتنياهو لنفي مناقشة فكرة إقامة دولة فلسطينية في شمال سيناء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشددا على أنها “لم تكن واردة”، وأن “‫هذه الفكرة لم تطرح ولم تبحث بأي شكل من الأشكال ولا أساس لها“.

والملفت أن الوزير “قرا” قال، في تصريحات صحفية، إنه ناقش هذه الخطة مع نتنياهو في محاولة لإقناعه بدفعها في المحادثات، وأضاف “لا يوجد خيار واقعي آخر، لا يمكننا أن نقبل بوجود دولة (فلسطينية) في الضفة الغربية!.

باي باي” حل الدولتين

ما يؤشر لبيع السيسي أراضي سيناء للصهاينة ليقيموا على أجزاء منها دولة فلسطينية، هو الانقلاب المفاجئ في السياسة الأمريكية في عهد ترامب، بالتخلي تماما عن فكرة الدولتين.

إذ أعلن مسئول كبير في الإدارة الأمريكية، الثلاثاء 14 فبراير 2017، عن أن “واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين”، وهو موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن.

وقال المسئول الكبير في البيت الأبيض، إن “الإدارة الأمريكية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا كان هذا الاتفاق“.

وعلى مدى عقود كانت فكرة إنشاء دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل، تمثل دعامة مساعي السلام في الشرق الأوسط، رغم أن آخر مفاوضات بوساطة أمريكية انهارت في 2014.

عواد باع أرضه

وقبل الكشف عن خطط السيسي لبيع أجزاء من سيناء بالفعل مقابل حماية إسرائيل وأمريكا لنظامه، كان إعلامه يشيع أن الرئيس مرسي باع سيناء وحلايب وشلاتين والأهرام، لتظهر الحقيقة الفعلية أمام الشعب، التي تمثلت في رفع هتاف “عواد باع أرضه” ضد السيسي.

فقد باع السيسي بالفعل تيران وصنافير للسعودية مقابل عقود ومنح بلغت 32 مليار دولار، بحسب الاتفاقيات التي وقعها مع الملك سلمان في القاهرة، أبريل 2016، ولكن الخطة تعرقلت بتدخل القضاء الإداري وإلغاء الاتفاقية، وإن كان السيسي يبحث عن مخرج لإكمالها.

التخابر مع إسرائيل

اتهم نظام السيسي الرئيس مرسي بأنه تخابر مع قطر وحماس وتركيا، ولم يثبت أي من هذه الافتراءات، ولكن نائب عام العسكر أدان الأبرياء، والآن تظهر الحقائق علنا بالتسريبات، وآخرها تخابر سامح شكري مع مستشار نتنياهو على الهواء، بخلاف كشف تنسيق السيسي نفسه مع نتنياهو.

خطاب “عزيزي بيريز”، الذي تكشّف أن أنصار السيسي في الرئاسة هم من وقفوا وراءه لتوريط الرئيس مرسي، لم يعد ذا أهمية تذكر بالمقارنة مع العمالة المباشرة للسيسي لصالح العدو الصهيوني.

أيضا تستعد إثيوبيا، في أغسطس المقبل، لافتتاح سد النهضة الذي سيحرم مصر من أجزاء كبيرة من مياه النيل، بفضل انبطاح السيسي وقبوله التوقيع على اتفاقية السد التي ألغت عمليا حقوق مصر القانونية في الاعتراض على بناء أي سدود على النيل، وضمان حصتها 55 مليار متر مكعب.

سبحان الله، كل الافتراءات التي قيلت على الرئيس مرسي فعلها “بلحة، ولخص المستشار وليد شرابي ذلك بقوله: “في الماضي كان الصهاينة يعانون كثيرا من أجل تجنيد عميل لهم من مصر، واليوم نجحوا في تجنيد نظام يحكم مصر“.

وأضاف “يوما ما سيحكي التاريخ عن عجائب هذا الزمان في مصر، أن عملاء من أمثال السيسي وسامح شكري قد شكلوا نظاما حاكموا فيه الشرفاء بتهمة التخابر!”.

 

* “#الفساد_يسيطر_على_مصر” يتصدر..ونشطاء: العسكر يعزفون لحن الخراب

وقال “شاعر الثورة”: “وزعماء الفساد الانقلابيون عسكر وأتباعهم من المجرمين.. شرطة وقضاة ظالمين.. حرامية وقتلة وإعلاميين ونخبة مأجورة ورجال دين“.

أما جاسمين فوزي فغردت عدة تغريدات على الهاشتاج، ومنها “قبل حكم العسكر كنا أمة تخدمها الأمم، فجاء العسكر بثورة فأصبحنا كالتالي: ظلم وقتل ومرض وجهل وفقر وقهر ومحسوبية وفساد دائم”. وأضافت “في الدول المتحضرة السلطة للشعب والجيش ملك للشعب.. إلا عندنا هنا في أوووم الدنيا في شبه الدولة.. الشعب والدولة ملك للجيش“.

وأشار “فارس الكلمة” إلى المضحوك عليهم، “ومشوفتش الخيبة القوية في دولة العسكر الحرامية، أقنعوا عبيدهم البوهامية أن مصر بقت ميه ميه“.
وأضاف “الثائر المجهول” إلى صورة السيسي جملة “لحن الخراب” قائلا: “إذا كان الغراب دليل قومٍ”. وتابع “زي ما فيه طبيب ناجح وطبيب فاشل.. فيه ديكتاتور ناجح وديكتاتور فاشل.. إحنا عندنا ديكتاتور فاشل وفاسد وعرص..”.

وعلق محمد “المحليات بلا رقابة منذ بداية حكم العسكر.. آسفين يا جلالة الملك ابن الجنايني زعيم العصابة”. ورأت أم ميدو أن الفساد “سيطر لدرجة أنه لو انتهى الفساد من مصر يمكن منعرفهاش ونتوه“.

واختصر “أبو خالد” الاتهامات وحملها لقائد الانقلاب، “السيسى هو الراعى الرسمى للفساد فى مصر“.

 

 *وول ستريت جورنال: ترامب ينشئ تحالفا عسكريا مع 4 دول عربية وإسرائيل بمصر

كشفت تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” أن إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب تسعي لإنشاء تحالف عسكري عربي أمريكي لمحاربة إيران، وأنها طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني.

وأشار مسئولون في إدارة ترامب إلى أن التحالف سيضم “حلفاء أمريكا العربوهم السعودية، الإمارات، مصر والأردن بهدف القيام بعمليات مخابراتية مشتركة مع إسرائيل لمساعدتهم “في مواجهة عدوهم المشترك إيران”، حسب قول الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تجري مباحثات لإنشاء هذا التحالف الذي يضم 4 دول عربية واسرائيل وأمريكا، يفترض أنه على غرار حلف شمال الأطلسي فيما يخص حماية أعضاء الحلف، إذ ينظر إلى أي هجوم يستهدف أي عضو في الحلف بأنه اعتداء على الحلف بأسره

ونقلت الصحيفة في التقرير الذي حمل عنوان “الولايات المتحدة، وحلفاؤها في الشرق الأوسط يستكشفون إمكانية تأسيس تحالف عسكري عربي”، عن خمسة مسؤولين من دول عربية مشاركة في هذه المحادثات، لم تكشف عن هويتهم إن “إدارة ترامب طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني“.

وقال دبلوماسي عربي للصحيفة إن “المسئولين الأمريكيين بدأوا يجسون نبض البعثات الدبلوماسية العربية في واشنطن عن مدى استعدادها للانضمام إلى هذه القوة التي تضم مكونًا إسرائيليًا”، مضيفًا “أن دور إسرائيل سيقتصر على تزويد التحالف بالمعلومات حول الأهداف وليس التدريب أو إرسال قوات برية، فهذا ما يجيده الإسرائيليون، حسب تعبيره.

وقال المسئولون في المنطقة “إن المحادثات حول الخطة المذكورة بدأت بين دبلوماسيين عرب في واشنطن وكل من وزير الدفاع جايمس ماتيس ومستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين قبل استقالته من منصبه“.

ووفق مصادر دبلوماسية للصحيفة فإن “هذه الخطة ستكون على طاولة النقاش خلال زيارة ماتيس إلى المنطقة هذا الشهر (فبراير)”.

اليمن أول اختبار

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن “اليمن سيكون ساحة الاختبار الأولى لهذا التحالف”، وقالت “إن اليمن سيكون ساحة الاختبار الأولى لهذا التحالف الجديد حيث ستكثف الولايات المتحدة مساعداتها العسكرية للحملة هناك فضلاً عن تأمينها البحر الأحمر“.

ووفق الصحيفة “ستقدم الولايات المتحدة الدعم الاستخباراتي والعسكري لهذا التحالف بما هو أبعد من الدعم المحدود الذي تقدمه للتحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، لكن لا الولايات المتحدة ولا إسرائيل ستكون جزءًا من اتفاقية دفاع مشترك في إطار هذا التحالف“.

إلغاء “جاستا” مقابل التعاون

وبينما لا تزال المرحلة التي وصلت إليها هذه المحادثات غير واضحة حتى الآن، قال مسئولون “إن السعودية والإمارات عرضتا مطالبهما في مقابل الموافقة على التعاون مع إسرائيل، من بينها ما هو مرتبط بقانون 11 سبتمبر الذي يجيز لذوي ضحايا الهجمات بمقاضاة السعودية.

ونوهت الصحيفة لاستجابة إدارة ترامب، مؤكدة أن “المسئولين في إدارة ترامب أبلغوا الحلفاء الخليجيين بأنهم سيضغطون من أجل تعديل الكونجرس لهذا القانون“.

الإخوان “إرهابية” مقابل خضوع السيسي

ونقلت “وول ستريت جورنال” عن دبلوماسي عربي زعمه أن التوجه المحتمل للإدارة الأمريكية سيكون هو تصنيف جماعة الإخوان المسلمين “تنظيمًا إرهابيًا” بهدف أن يكون ذلك حافزا لنظام السيسي من أجل الانضمام إلى التحالف، واستضافة قواته على أرض مصر.

فيما رأى مسئول عربي أنه “سيكون من الصعب الحشد من أجل قيام هذا التحالف في ظل الزخم القليل الذي حظي به اقتراح إنشاء قوة عربية شاملة عام 2015“.

وأضافت “أن الدبلوماسيين العرب أبلغوا المسئولين الأمريكيين باستعدادهم لتواصل أكثر علانية مع إسرائيل في حال توقفت عن بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وأن هذا التعاون مرهون أيضًا بامتناع الإدارة الأمريكية عن نقل سفارتها إلى القدس“.

لا تعليق

وكان من الملفت أن المسئولين الأمريكان والإسرائيليين والسعوديين لم ينفوا الخطة، واكتفوا برفض التعليق على ما نشرته الصحيفة.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية أو دولة الاحتلال الإسرائيلي التعليق على هذه الخطة، كما رفض الجنرال أحمد عسيري، المستشار في وزارة الدفاع السعودية، التعليق عليها طالما هي غير رسمية بعد، خصوصًا في الجانب المرتبط بمشاركة دولة الاحتلال، مضيفًا “لا توجد علاقات بيننا وبين إسرائيل.. لكن الإسرائيليين مثلنا يواجهون التهديد الإيراني نفسه“.

ولكن “ميشيل دن” الباحثة الامريكية بمركز “كارنيجي” كتبت عبر حسابها على تويتر تؤكد أن: “إدارة ترامب طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة سوف تعمل مع إسرائيل ضد إيران”، ونوهت إلى تقرير وول ستريت جورنال.

 

* أبرز وقائع إجرامية نفذتها الشرطة المصرية وبرّأها القضاء

احتلت الشرطة المصرية الصورة الأكثر وحشية مع جميع الحكومات التي توالت على البلاد، حتى بعد الثورة المصرية التي قامت في يوم عيد الشرطة في الخامس والعشرين من يناير 2011م؛ ما بين معارك دموية بين متظاهرين سلميين وعساكر الشرطة، أو حالات منفردة بين رجل شرطة ومواطن.

في التقرير التالي نستعرض أبرز الوقائع الإجرامية والدموية التي نفذها رجال الشرطة وشغلت الرأي العام؛ ثم تمت تبرئتهم بواسطة القضاء.

1- قناص العيون

أُدين ضابط الشرطة محمد صبحي الشناوي، الشهير بـ”قناص العيون” في مقطع الفيديو الشهير الذي أذاعته وسائل الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي ويظهر فيه أثناء إطلاقه أعيرة نارية على المتظاهرين في شارع “محمد محمود” بميدان التحرير، في مظاهرات ضد المجلس العسكري.

أبرز ضحاياه الناشط السياسي أحمد حرارة، الذي فقد إحدى عينيه بسبب رصاصاته. وحُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات؛ إلا أن محكمة النقض طعنت على الحكم، وأُخلي سبيله؛ ليظل يعمل في موقعه حتى الآن.

2- الضابط الذي قتل شيماء الصباغ

برّأ القضاء المصري ضابطَ شرطة قتل الناشطة السياسية شيماء الصباغ، الذي أصابها بالخرطوش أثناء مشاركتها في مسيرة سلمية لنشطاء من حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.

وقد اتهمت النيابة المصرية الضابط ياسين صلاح بتهمة الشروع في جريمة القتل العمد، بعد أن استمعت إلى الشهود، وحكم عليه بالسجن 15 عامًا، قبل أن تطعن محكمة النقض على حكم محكمة الجنايات ويُخلى سبيل المتهم.

3- الضابط الذي قتل سيد بلال

داخل مبنى جهاز أمن الدولة، اعتقل أفرادٌ من الجهاز المواطن سيد بلال على إثر اتهامه بالمشاركة في قضية تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية قبل اندلاع ثورة يناير 2011 بأيام، وتم تعذيبه حتى الموت على يد ضابط، بحسب تأكيدات النيابة.

وحكمت محكمة الجنايات بالإسكندرية بإخلاء سبيل الضابط محمد الشيمي بضمان محل الإقامة، بعد وصوله الحد الأقصى من فترة الحبس الاحتياطي.

4- ضابط عربة الترحيلات

حكمت المحكمة بالسجن خمس سنوات بحق ضابط شرطة تسبب في مجزرة “عربة الترحيلات” بسبب إغلاقه أبواب العربة على المعتقلين وإطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم؛ ما أدى إلى اختناقهم وقُتل على إثر ذلك 35 معتقلًا، لكن هذا الحكم لم يدم طويلًا بعد تدخل جهات سيادية لتخفيف الحكم على الضابط، كما ظهر في تسريب اللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية والدستورية مع اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي؛ ومن ثم فقد تم تخفيف الحكم إلى سنة مع إيقاف التنفيذ.

5- النقيب المتهم بقتل سائق التوكتوك

أخلت نيابة شبين الكوم بالمنوفية أمس (الأربعاء) سبيل النقيب أحمد عبدالمنجي، ضابط مرور، بكفالة خمسة آلاف جنيه، الذي أخرج سلاحه الميري وأطلق رصاصة في الهواء أصابت منطقة أسفل عين سائق توك توك”، بحسب التصريح الرسمي لمدير أمن مديرية المنوفية اللواء خالد أبو الفتوح، واصفين السائق بأنه حاول الفرار عندما استوقفه الضابط المتهم.

ويدعى سائق الـ”توك توك” المقتول محمد عبداللطيف (37 سنة)، وتتهمه السلطات بأن لديه عشر قضايا؛ منها مقاومة سلطات ومخدرات، وكذلك زوجته متهمة في ثماني قضايا سرقات عامة.

6- الضابط الذي قتل مجدي مكين

تنوعت جرائم الشرطة المصرية بالطرق كافة، ومع الأجناس والأديان كافة؛ فهذه المرة اتهم الطب الشرعي ضابط قسم الأميرية بتعذيب المواطن “مجدي مكين” حتى الموت، بمساعدة ثلاثة أمناء شرطة؛ ووصف التقرير أن عملية التعذيب تمت بالضرب بأدوات صلبة على رأسه، ووقوفهم على ظهر المجني عليه؛ ما سبب صدمة عصبية في الوصلات العصبية بالنخاع الشوكي، نتج عنها حدوث جلطات في الرئتين أدت إلى وفاته متأثرًا بإصابات التعذيب.

وأشارت النيابة إلى أصابع الاتهام للمتهمين بتهمة التزوير في محضر الواقعة والإضرار العمد بجهة عملهم (وزارة الداخلية)، وقررت حبسهم 45 يومًا على ذمة التحقيقات؛ لكن سرعان ما قبلت محكمة جنايات القاهرة الاستئناف المقدم من ضابط الأميرية وأخلت سبيله بكفالة مالية قدرها خمسة آلاف جنيه.

 

 *لوموند”: شهر العسل بين العسكر والأذرع الإعلامية انتهى

الصحافة الموالية للنظام باتت مستهدفة أيضا”، هكذا عنونت صحيفة لوموند” الفرنسية تقريرها عن انتهاكات سلطات الانقلاب العسكري في مصر بحق الصحفيين.

تقول الصحيفة- في افتتاحيتها- إن السلطات لم تكتفِ بتجديد حبس صحفي الجزيرة، والذي ألقت سلطات المطار القبض عليه، في أواخر ديسمبر الماضي، فور وصوله إلى مطار القاهرة، بل إن حكما صدر بحق نقيب الصحفيين واثنين معه لاتهامهم بالوقوف مع صحفييْن اعتصما داخل النقابة، تقول السلطات إنهما كانا مطلوبين لديها.

وذكرت الصحيفة أيضا- وفقا لاتحاد الصحفيين المصريين- أنه “يقبع 30 صحفيا داخل السجون، وأن ما يقرب من 62 من الصحفيين المتعاونين قد أودعوا في المعتقلات، وأن 7 صحفيين قتلوا أثناء تغطيتهم لأحداث ما بعد الانقلاب، 6 منهم في اشتباكات اندلعت بين مؤيدي الرئيس محمد مرسي وقوات الأمن المصرية، بالإضافة إلى قتل صحفي آخر أمام إحدى النقاط العسكرية“.

لم تطل القبضة الأمنية الصحافة المعارضة فقط، بل أشارت الصحيفة الفرنسية إلى واقعة إلغاء أحد أشهر البرامج السياسية في مصر، الذي كان يقدمه الكاتب المصري إبراهيم عيسى، المعروف بولائه للعسكر.

واختتمت الصحيفة مقالها بالإشارة إلى أنه رغم عرقلة الصحافة التقليدية من قبل السلطة هناك، فإن ثمة مساحة ضيقة ما زالت موجودة في فضاء الإنترنت، وأن عددا كبيرا من الصحفيين الذين كانوا يعملون بجريدة المصري اليوم قدموا استقالتهم منها، فيما نقلت الصحيفة عن أحد الصحفيين قوله، إن نقل حقيقة الوضع الاقتصادي والسياسي يعد مخاطرة كبرى.

 

 *السيسي باع مصر واعترف.. فمن يعثر على عقد بيع واحد لـ”مرسي”؟

لا يجد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي غضاضة في أن يتحدى المصريين ويعترف ببيع أراضيهم لليهود ووكالائهم، ويتنازل عن حقوقهم المائية لإفقارهم، دون معارضة صوت واحد من حناجر الغضب التي كانت تجول الفضائيات التي يشرف عليها مخابرات السيسي، وتروج بأن الرئيس مرسي باع الهرم وأبو الهول وقناة السويس وتنازل عن سيناء وحلايب وشلاتين و حي الطالبية وبولاق الدكرور.
حتى أن المستشار أحمد سليمان وزير العدل الأسبق في عهد الرئيس محمد مرسي، أعلن عن منحه جائزة مالية ضخمة لمن يعثر على عقد من العقود التي وقعها الرئيس مرسي، لبيع قناة السويس أو سيناء أو حلايب وشلاتين، على سبيل التهكم ضد من روجوا إبان عهد الرئيس مرسي أنه وقع عقد بيع سيناء لدولة قطر وسيناء لحماس وحلايب وشلاتين للسودان.
وكتب سليمان -عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“- “جائزة مالية ضخمة تفوق الخيال لمن يعثر على أى عقد من العقود التى وقًعها الرئيس مرسى ببيع قناة السويس لقطر، أو بيع حلايب وشلاتين للسودان، أو تيران وصنافير للسعودية، أو سيناء للفلسطينيين، أو نهر النيل لإثيوبيا، أو غاز البحر المتوسط للصهاينة، أو تهريب الذهب المصرى من منجم السكرى وخلافه إلى كندا، أو وثيقة إخفاء 5 و32 مليار جنيه من الميزانية، أو وثيقة تهريب 65 مليار دولار إلى سويسرا“.

عن Admin

اترك تعليقاً