أخبار عاجلة
علم طالبان يرتفع في سماء قطر

طالبان توافق مفاوضة أمريكا على صفقة تبادل أسرى وتصدر بيان توضيح لفتح مكتبها في قطر

علم طالبان يرتفع في سماء قطر
علم طالبان يرتفع في سماء قطر

طالبان توافق مفاوضة أمريكا على صفقة تبادل أسرى وتصدر بيان توضيح لفتح مكتبها في قطر

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعربت حركة طالبان الأفغانية عن استعدادها لإطلاق سراح الجندي الأمريكي الذي تحتجزه منذ عام 2009 نظير مبادلته بخمسة من كبار أعضائها المعتقلين في غوانتانمو، في لفتة تصالحية منها، بحسب ما أفاد به متحدث رفيع المستوى في الجماعة.

ويأتي هذا العرض بعد الإعلان عن افتتاح مكتب سياسي للحركة في العاصمة القطرية الدوحة.

ويعد باو بيرغدال الجندي الأمريكي الوحيد الذي لايزال محتجزا في أعقاب الحرب الأفغانية.

وكان بيرغدال قد اختفى من قاعدته الواقعة في جنوب شرق أفغانستان في 30 يونيو/حزيران عام 2009، ويعتقد أنه محتجز في باكستان.

وكان شاهين سهيل، المتحدث باسم حركة طالبان، قد تحدث هاتفيا من مكتب الحركة في الدوحة مع وكالة أسوشيتيدبرس قائلا إن بيرغدال ”في حالة جيدة، بحسب علمي”، ولم يفصل سهيل القول عن مكان احتجاز الجندي الأمريكي.

وكان والدا بيرغدال قد تسلما هذا الشهر خطابا من ابنهما الذي بلغ السابعة والعشرين في 28 مارس/آذار عبر الصليب الأحمر الدولي.

ولم يصرح الوالدان بأي تفاصيل وردت في الخطاب، لكنهما جددا مناشدتهما لإطلاق سراح ابنهما.

ويتصدر بند تبادل السجناء، كما يقول سهيل، الذي كان يعمل سكرتيرا أول في السفارة الأفغانية في العاصمة الباكستانية إسلام أباد قبل الإطاحة بحكومة طالبان في 2001، جدول مطالب طالبان حتى قبل بدء محادثات السلام المزمع إجراؤها في قطر.

وقال سهيل عندما سئل عن بيرغدال ”يجب أولا إطلاق سراح المعتقلين”، وأضاف أن هذا سيكون عبر ”عملية تبادل، ثم إننا نريد بعد ذلك بناء جسور الثقة خطوة خطوة للمضي قدما”.

ومن المتوقع وصول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الدوحة لحضور مؤتمر أصدقاء سوريا الذي من المقرر انعقاده السبت في العاصمة القطرية.

ويتوقع أن يلتقي كيري خلال وجوده في الدوحة مع ممثلي حركة طالبان التي افتتحت مكتبا لها في الدوحة مؤخرا.

وكانت حركة طالبان أصدرت بياناُ حصلت شبكة المرصد الإخبارية على نسخة منه جاء فيه :

يعلم الجميع بأن إمارة أفغانسان الإسلامية تسعى وتجاهد لإنهاء الإحتلال، وإقامة حكومة إسلامية مستقلة في البلاد، ولنيل هذا الهدف تتوسل بكل وسيلة مشروعة.

وأضاف البيان : إن إمارة أفغانستان الإسلامية بجانب جهودها العسكرية لها أهداف واستراتيجية سياسية تتعلق بأفغانستان وحدها، وإنها لا تنوي الإضرار بالآخرين، ولا تسمح لأحد أن يستخدم أرض أفغانستان لتهديد أمن الدول الأخرى، لأنها تريد في ظل الإحترام المتبادل قيام علاقات حسنة مع جميع دول العالم، وبالأخص مع دول الجوار، كما تريد العدل والسلام لا لبلادها فحسب بل للعالم بأجمعه.

وأكد البيان على أن :  الإمارة الإسلامية ترى إعادة استقلال البلاد بإنهاء الاحتلال من واجبها الديني ومسؤوليتها الوطنية، ولنيل هذا الهدف قد حاولت التوسل بجميع الوسائل المشروعة، وكذلك ستحاول أن تتوسل بها في المستقبل، كما تعتقد أن للشعوب المنكوبة والمستضعفة على مستوى العالم حقاً مشروعا في مقاومتها وبذل جهودها في سبيل حريتها وحقوقها المشروعة، لأن الشعوب لها الحق في تحرير بلادها من الإحتلال ونيل حقوقها.

وأوضح البيان أسباب فتح مكتب لها : إن الإمارة الإسلامية تعتزم فتح مكتب سياسي لها في دولة قطر، لتوضيح استراتجيتها والأهداف التالية:

1-    الحوار والتفاهم مع دول العالم في تحسين العلاقات.

2-    دعم عملية سياسية وحل سلمي يتكفل بإنهاء احتلال أفغانستان، وإقامة نظام إسلامي مستقل فيها، وتهيئة أجواء الأمن الحقيقي، وهذا ما يريده الشعب ويربوا إليه.

3-    لقاءات مع الأفغان حسب ما تقتضيه الظروف.

4-    تواصل العلاقات مع منظمة الأمم المتحدة، والمنظمات الإقليمية والدولية، والمؤسسات الغير الحكومية.

5-    إصدار بيانات ذات طابع سياسي بمناسبة الأوضاع السياسية الراهنة، ونشرها من خلال وسائل الإعلام..

عن Admin

اترك تعليقاً