أخبار عاجلة
دحلان بين شفيق وخلفان

دحلان وتواطؤ أمني مصري وراء أحداث العريش وتكذيب رواية المتحدث العسكري

دحلان بين شفيق وخلفان
دحلان بين شفيق وخلفان

دحلان وتواطؤ أمني مصري وراء أحداث العريش 

مخطط إماراتي اسرائيلي فلولي وقيادات خائنة مصرية لتفجير الأوضاع

 

شبكة المرصد الإخبارية


كذب أحد مصابي أتوبيس عمال سيناء الذي قصف بالأمس رواية المتحدث العسكري التي ادعي فيها أن قصف الأتوبيس وراءه قذيفة ” آر بي جي”
و نفي المصاب السيناوي تلك الرواية و أكد ان اتوبيس عمال مصنع الاسمنت قُصف بطائرة وليس قذيفة وان المستهَدَف كان احد الاشخاص المنتمين للإخوان.

اتهم ياسر السري دحلان وقيادة الانقلاب العسكري وراء تفجيرات العريش وقال في صفحته في الفيس بوك فقال : حذرت اليوم في لقاء مع قناة الحوار من أن هناك اتصالات بين دحلان ومجموعات في سيناء وأنه يسعى لحدوث عمليات تستهدف مصريين وليس اسرائيليين لأن دم المصري أصبح رخيص ويضحي به قيادة الجيش من أجل تنفيذ مآربهم وخططهم من أجل المضي قدماً في انقلابهم الدموي .


وللأسف الشديد حدث ما توقعته وحدث تفجير لاتوبيس نقل عمال مصنع اسمنت سيناء بالقرب من مطار العريش ، وسقط حوالي 50 من عمال مصنع أسمنت سيناء ما بين قتيل وجريح، إثر إنفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون بطريق مطار العريش الدولي، حيث انفجرت فى أثناء مرور أتوبيس العمال بالقرب منها.
وهناك معلومات أنّ القيادي الفتحاوي الهارب ” محمد دحلان ” قام بضخ مبالغ مالية ضخمة على مجموعات مسلحة في سيناء والطلب منها بشنّ هجمات وبشكل مستمر على أهداف تتبع الجيش والشرطة المصرية وتركيزها بالمدن القريبة من قطاع غزة وبعلم من ” إسرائيل” وتمويل دول خليجية .

وتفيد المعلومات بأنّ تلك الهجمات المطلوبة تهدف لاستفزاز الجيش المصري لشنّ عملية عسكرية واسعة في سيناء بموافقة ” إسرائيل” وتطويق قطاع غزة بالكامل ، مدلّلا على ذلك التنسيق بحادثة تحليق المروحية المصرية فوق قطاع غزة فجر أمس الجمعة ( 12-07-2013 ) ولمدة ساعتين بمرافقة طائرات استطلاع “إسرائيلية ” مؤكّدا أنّ الهدف من ذلك إظهار أنّ من يقوم بهذه الهجمات هي مجموعات من غزة أو داعمة للرئيس مرسي .


وهناك معلومات أنّ تلك المجموعات لا تعلم غالبا بعلاقة ” دحلان بالموضوع ” ، ولكنّها تنفذ المهمات المسنودة إليها بعد تلقيها دفعات بملايين الدولارات ، مؤكّدا أنّ ذلك يتمّ بعلم قيادات أمنية مصرية مشاركة في هذا المخطط بعد رشوتها بالملايين.


كما أن هناك تخوفات على قائد الجيش الثاني الميداني الذي بدأ بكشف بعض خيوط ما يحدث في سيناء ، معتبرا أنّ المزاعم حول محاولة اغتياله التي أصدرتها الداخلية المصرية ما هي إلّا إنذار أولي له بعد شعور قادة أمنيين بامتعاضه من الانقلاب على الرئيس مرسي . 


من الجدير بالذكر أنه وبعد تنفيذ الانقلاب العسكري بدأ وبشكل متدحرج إحداث وقيعة وإسالة دماء بين غزة ومصر وتأليب الرأي العام المصري على قطاع غزة ، وذلك بتحريض إعلامي من التلفزيون الرسمي المصري وقنوات ” الفلول ” .

 

ومما يؤسف له أن هناك تخوّفات من ضرب غزة بأيد عربية هذه المرة ، وأنّ إسرائيل ستكتفي بتابعة عدوها اللدود ” المقاومة” وهي تضعف وتنهك ، وكل ذلك ضمن ما أسماه بــ ” الخطة الكبرى للإطاحة بحكم الإخوان المسلمين أينما وجدواياسر السري

 من ناحية أخرى أدان حسين إبراهيم، أمين حزب الحرية والعدالة، كل أعمال العنف، وخاصة التفجيرات التي شهدتها محافظة سيناء منذ قليل.

وأكد أن منهج الحزب في رفضه للانقلاب سلمي قائلاً: “منهجنا في رفض الانقلاب سلمي، ويبدو أن هناك من انزعج من الالتفاف الشعبي، وتزايد السخط ضد الانقلاب، فيريد جر البلاد إلى العنف، ويختلق التفجيرات ليتخذ من تدهور الوضع الأمني ذريعة لاستمراره في الانقلاب على الشرعية، قوتنا في سلميتنا”.

عن Admin

اترك تعليقاً