أخبار عاجلة

السيسي يهين مصر ويبيعها بالوهم والخديعة. . السبت 14 مارس

مصر  للبيعالسيسي يهين مصر ويبيعها بالوهم والخديعة. . السبت 14 مارس

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*العقاب الثوري تتبنى تفجير بنك و موكب امني بالاسكندرية

حركة العقاب الثوري في ‏الاسكندرية تفجّر بنك باركليز بحي العصافرة مع بداية المؤتمر الاقتصادي كما افاد بذلك صفحتها الرسمية على الفيس بوك ، وقالت المجموعة أن تلك رسالة لكل “متآمر وداعم للاحتلال” بماله انتظر رد الثوار.

من ناحية أخرى تبنت الحركة تفجير عبوة ناسفة بموكب أمني بطريق الكورنيش بمنطقة كامب شيزار بالتزامن مع كلمة قائد احتلال كامب ديفيد بمؤتمر بيع مصر .

هذا وقد تعددت عمليات التفجير التي تستهدف المصالح الاقتصادية للدول الداعمة للانقلاب العسكري في مصر ، وسط ضبابية والتباس في من يقف وراء هذه العمليات حيث يعتبرها مراقبون صنيعة الأجهزة الأمنية في الدولة لتبرير قمعها للمعارضين ، في حين ينظر آخرون على انها عمليات للمقاومة يقوم بها الثوّار لإنهاك القوات الأمنية .

 

خديعة السيسي في المؤتمر الاقتصادي
خديعة السيسي في المؤتمر الاقتصادي

* ما حقيقة الـ 12 مليار دولار الخليجية المقدمة إلى سلطة الانقلاب؟

ترجمت دول الخليج عبارة ذكرها الكاتب خالد الدخيل بمقال في صحيفة الحياة التي تملكها العائلة المالكة السعودية أن على مصر ألا تتوقع “شيكًا على بياض” في المؤتمر الدولي الذي عقد بمنتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر تحت عنوان “دعم وتنمية الاقتصاد المصري: مصر المستقبل”.
تعهدت كل من السعودية والكويت والإمارات بتقديم نحو 12 مليار دولار 4 مليارات لكل منهما لكن اللافت أنها لن تكون على شكل مساعدات بل نحو 4 مليارات دولار كودائع في البنك المركزي المصري وما تبقى سيتم توجيهه نحو استثمارات في قطاعات الاقتصاد المختلفة، ومن خلال الأدوات الاستثمارية المتنوعة.
بمعنى أن القاهرة لم تحصل على مساعدات يمكن أن تساعدها في الخروج من عنق الزجاجة بسبب تردي الأوضاع هناك سواء على المستوى السياسي أم الاقتصادي والاجتماعي، حتى أن الودائع ستكون رهن تحول هنا أو تبدل هناك ويمكن سحبها في اي لحظة وهو فعلا حصل مع دولة خليجية كانت أودعت بعض المبالغ في وقت سابق.
للتذكير فإن إجمالي ما قدمته الإمارات وحدها إلى مصر خلال العامين الماضيين لمصر نحو 14 مليار دولار، غير الذي قدمته الدول الأخرى ولم تساهم تلك الأموال في دعم الاقتصاد الذي أصبح على شفا الانهيار مع انحسار الاستثمارات الأجنبية وتراجع السياحة، وتضاؤل الاحتياطي الأجنبي في البنك المركزي إلى نحو 15.5 مليار دولار أمريكي في شباط الماضي، من نحو 36 مليار دولار قبيل الإطاحة بحسني مبارك في شباط 2011.
المؤتمر كان رسالة سياسية بامتياز وسط تساؤلات مشروعة إن كان ذلك الدعم السياسي أيضا سيصمد أمام بلد يعاني من اضطرابات وتراجع في الحريات ووجود آلاف المعتقلين بدون محاكمات، غير ذلك تحديات غير مسبوقة كما تزعم السلطات هناك بوجود جماعات متطرفة تهاجم بين الحين والآخر كما يحدث في منطقة العريش وسيناء.
صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية تحدثت الجمعة عن بعد سياسي للمؤتمر، قالت إن حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي لا تسعى فقط خلال المؤتمر الاقتصادي، المنعقد حاليًا بشرم الشيخ، إلى جذب استثمارات خارجية، وإنما أيضًا تسعى للحصول على دعم دولي من الحكومات”.
فعليا، كما أنه عقب إلقاء الكلمات مباشرة، انسحبت كل الوفود الخليجية وتركت عبد الفتاح السيسي جالسًا وحوله مقاعد فارغة، بصورة غير لائقة؛ حيث غادرت وفود الكويت والإمارات والسعودية القاعة عقب الانتهاء من إلقاء كلماتهم في الجلسة الافتتاحية مباشرة، وخلت مقاعد الصف الأول على يمين ويسار السيسي، رغم تواصل الجلسة واستمرار الرؤساء وممثلي الوفود في إلقاء كلماتهم.
ما كان لافتا زلة اللسان التي وقع فيها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والتي تسببت بسخرية كبيرة، رغم أن السفارة الأمريكية بالقاهرة أصدرت تصحيحا له، ولكن بعد انتهاء كلمته. وامتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بانتقادات ساخرة للخطأ “الأمريكي”، بعدما نسي كيري نطق “مصر” واستبدلها بـ “إسرائيل، حين قال -على هامش المؤتمر بشرم الشيخ- “إنه ملتزم بإعادة ثقة المستثمر في مستقبل إسرائيل”، وهذا مؤشر واضح على ما يدور في العقل الباطني لدول عظمى حضرت المؤتمر لمجرد الحضور.

 

* فضيحة: مستثمر أجنبي يخرج جيبه فارغاً للسيسي بعد تسوله منحة لا ترد!!

سخر أحد المستثمرين الأجانب الحاضرين لمؤتمر العسكر الاقتصادي “بيع مصر” من قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي عندما قام بالتسول كعادته وطلب منحة لا ترد من المستثمر.
وفي رد فعل مفاجئ أخرج المستثمر جيبه فارغاً قائلا للسيسي من أين لا أملك شئ في جيبي، وكرر عليه السيسي طلبه بالتسول.
يذكر أن مؤتمر بيع مصر لم يحقق ما يأمله العسكر من جلب مليارات الدولارت لجيوبهم، وقال مراقبون أن المؤتمر لم يأتي بجديد حيث قدمت دول الخليج الداعمة للانقلاب هبات جديدة للسيسي والطغمة الحاكمة بينما لم تدخل مصر استثمارات حقيقية من خلال ذلك المؤتمر.

 

* الانقلاب يقتل 19مواطنًا ويعتقل 13 آخرين بشمال سيناء

قتلت قوات الانقلاب من الجيش والشرطة، اليوم السبت، 19 مواطناً فى حملة موسعة بجنوب العريش والشيخ زويد ورفح، واعتقلت 13 آخرين.
وكانت قوات الانقلاب قد قامت بقتل 5 مواطنين أمس من شباب القبائل بالشيخ زويد ورفح بينهم شاب قعيد فى العقد الثالث، عثر الأهالى على جثثهم ملقاة فى الصحراء.

 

* تعرف على المعتقلين الذين قام الجيش المصرى بتصفيتهم بالكتيبة 101 بالعريش

الضحية رقم “1” | قالت مصادر قبلية ان قوات الجيش كانت قد اعتقلت الشاب طالب سلمان المنيعي” في العقد الرابع من العمر ٫ حيث اعتقلته من منزله بالعريش في شمال ‫‏سيناء منذ أيام وتم اقتيادة لـ مقر الكتيبة 101 بـ ‏العريش
وقد عُثر على جثته ملقاه بمنطقة شرق العريش وعليها آثار طلقات نارية في الرأس مما يؤكد أن الجيش قام بتصفيته ومعه 4 آخرين أحدهم شقيقه

الضحية رقم “2” | قالت مصادر قبلية ان قوات الجيش كانت قد اعتقلت الشاب سالم عيد سليمان” البالغ من العمر نحو 28 عام ٫ من منزله بقرية الجورة في شمال ‫سيناء منذ شهر ونصف وعلم أقاربه انه محتجز بمقر الكتيبة 101 بـ ‏العريش
وقد عُثر على جثته ملقاه بمنطقة شرق العريش وعليها آثار طلقات نارية في الرأس مما يؤكد أن الجيش قام بتصفيته ومعه 4 آخرين

الضحية رقم “3” | قالت مصادر قبلية ان قوات الجيش كانت قد اعتقلت الشاب علي عياد ناصر” البالغ من العمر نحو 32 عام ٫ من منزله بقرية الجورة في شمال ‫‏سيناء منذ شهر ونصف وعلم أقاربه انه محتجز بمقر الكتيبة 101 بـ ‏العريش
وقد عُثر على جثته ملقاه بمنطقة شرق العريش وعليها آثار طلقات نارية في الرأس مما يؤكد أن الجيش قام بتصفيته ومعه 4 آخرين
يذكر أن شقيقه “ناصر” كان قد تم قتله أيضاً على أيدي قوات الجيش في بداية الحملة العسكرية على سيناء بدون أي سبب.

الضحية رقم “4” | قالت مصادر قبلية ان قوات الجيش كانت قد اعتقلت المواطن سليمان الهبيدي” ٫ من منزله بقرية الظهير جنوب الشيخ زويد في شمال ‏سيناء وعلم أقاربه انه محتجز بمقر الكتيبة 101 بـ ‫العريش
وقد عُثر على جثته ملقاه بمنطقة شرق العريش وعليها آثار طلقات نارية في الرأس مما يؤكد أن الجيش قام بتصفيته ومعه 4 آخرين

الضحية رقم “5” | الجيش يقوم بتصفية شاب قعيد عقب اعتقاله في ‫‏الكتيبة101 بالعريش
قالت مصادر قبلية ان الشاب موسى سلمان المنيعي – 33 عام – قعيد – وهو أب لطفلة لم يتجاوز عمرها العامين ٫ تم تصفيته برصاص الجيش عقب اعتقاله لمدة أيام في مقر الكتيبة 101 بالعريش.

وقد عثر الأهالي على جثته مع 4 آخرين أحدهم شقيه طالب ووجد بجثته أثار طلقات نارية بالرأس والوجه مما يؤكد أن الجيش قام بتصفيته.

كانت قوات الجيش قامت اليوم الخميس 2015/2/5 بدفن عدد 9 جثث من الذين عثر عليهم منتصف يناير الماضي بالقرب من الكتيبة 101 في المقبرة الجماعية للمعتقلين السيناويين الذين تم تصفيتهم بواسطة الجيش .

وأوضحت المصادر ان قوات الجيش قامت بدفن الجثث جميعها بعد تعبئتها في اللودر الذي حفر لهم مقبرة جماعية وسط مدافن المسلمين بـ العريش ، وذلك كي يتم اخفاء معالم الجريمة التي ارتكبها الجيش في حق المعتقلين من أهل سيناء .

يذكر ان الجثث التي تم دفنها عثر عليها مصادفة بالمنطقة المجاورة للكتيبة 101 بالعريش ، حيث ابلغ الأهالي هيئة الإسعاف ومستشفى العريش العام التي أخذت تصريح من قوات الأمن بالوصول للجثث وتم انتشال عدد 9 منها والتي تم دفنها اليوم ، بينما لا يستطيع أحد الاقتراب من هذا المكان لتعمد أفراد الحراسة من القناصة باطلاق النيران بشكل مباشر على من يحاول الاقتراب من تلك المنطقة.

وطالب شباب سيناء منظمات حقوق الانسان الدولية بضرورة التدخل للكشف عن تلك المقبرة التي تقع بالقرب من الكتيبة 101 والتي تضم عشرات المعتقلين الذين تم تصفيتهم بواسطة الجيش.

 

* الانقلاب يغلق منافذ المترو إلى القضاء العالي لأجل غير مسمى

أفاد أحد العاملين في محطة جمال عبدالناصر لمترو الأنفاق، أن إدارة المترو، قامت بإغلاق بعض المنافذ المؤدية إلى دار القضاء لأجل غير مسمى.

وأضاف أن هذا القرار، جاء بعد وقوع أكثر من انفجار أمام دار القضاء العالي خلال الأشهر الماضية.

وأوضح أن إدارة المترو، تقوم بالمراقبة من خلال الكاميرات المنتشرة في المحطة، إلى جانب مجندي الأمن المركزي، المنتشرين في المترو للتفتيش الذاتي.

 

*”النور” يقدم للداخلية قائمة بأسماء «الإخوان» المتورطين في العنف
كشفت مصادر بالمجلس الرئاسي لحزب “النور”، أنها كلفت قواعد الحزب والدعوة السلفية في جميع المحافظات، بإعداد كشوف بأسماء عناصر “الإخوان المسلمين” المتورّطة في عمليات العنف والتخريب خلال الفترة الماضية، سواء ضد منشآت الدولة أو القيادات السلفية، لتقديمها إلى وزارة الداخلية.

وقالت المصادر، إن “النور”، و”الدعوة السلفية”، أرسلا بالفعل خطابات إلى القيادات، للتصدي لـ”الإخوان” لاسيما بعد واقعة حرق سيارة منصور السلماوي، أمين الحزب بقرية بنى مجدول لمركز كرداسة، ومحاولات الإخوان التعدي على الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس “الدعوة السلفية”، وقامت “الدعوة” بتقديم كشوف بأسماء الإخوان للأمن.

وقال الدكتور أحمد شكري، عضو الهيئة العليا لـ النور، فى تصريحات صحفية: “إن الإخوان يحاولون بث القلق والخوف بين أبناء الشعب المصرى، باستمرارهم فى عمليات العنف والتخريب ضد منشآت الدولة، وترويع المواطنين عامة، وتحديداً أعضاء “النور”، مشيرًا إلى أن “الحزب حرر 9 محاضر، ضد الإخوان على مدار الفترة الماضية”.

من جهته، قال عادل نصر، المتحدث باسم الدعوة السلفية، في بيان: “أفعال الإخوان ليست من أخلاق الإسلام، ولا من أحكام الشريعة التي يزعم هؤلاء أنهم يعملون لتحكيمها، فهل لا يعرفون أن الشريعة قد عظّمت حرمات المسلمين، ونهت عن ترويعهم فضلاً عن أهل العلم والدعوة، ونتائج تلك الانحرافات وأعمال العنف كانت وخيمة، كما يظهر الآن، وكما حدث في النصف الثاني من القرن الماضي”.

وأكد أن “الاعتداءات الحالية التي لا تتفق مع القانون أو الشريعة أو الأعراف المجتمعية، لن تثنى قيادات الدعوة أو الحزب، عن مواقفهم الحالية، ومنهجهم الذي وصفه بأنه “المنهج الوسطى لأهل السنة والجماعة”، بعيدًا عن الغلو والتفريط، كما لن تكسر إرادة المصريين”، مشددًا على أن الدولة ستمضى في طريق البناء.

في المقابل، هاجم أحمد عبدالعزيز المستشار الإعلامي للرئيس المعزول محمد مرسي، المنتمين إلى حزب “النور”، قائلاً إنهم “يحتاجون إلى المراجعات الفكرية بعد خيانتهم لجماعة الإخوان وباقي تيار الإسلام السياسي الذين تخلوا عنه في سبيل البقاء في المشهد السياسي المصري بسبب الطمع في مقعد برلماني”.

وطالب عبدالعزيز شباب جماعة الإخوان، في مصر بـ “العمل على عقد مراجعات فكرية لأبناء سلفية برهامي سيان شيوخ أو شباب، وشرح لهم ما فعلوه من إثم لا يمت لأخلاق المسلمين بأي صلة وهو الخيانة”، حسب وصفه.

وقال الدكتور عمرو عادل، نائب رئيس حزب “الوسط”، معلقًا على تقديم حزب النور” قائمة بأسماء الإخوان إلى الداخلية إنهم “يقومون بهذه الوظيفة منذ زمن بعيد وهي وسيله كسبهم للعيش تقريبًا”.

وأضاف “ربما يرى أمن الدولة الآن عدم نفعهم بعدما احترقوا فأرادوا التهافت حتى لاينقطع عنهم المال الحرام”، حسب تعبيره.

 

*صحف الانقلاب تروج لوعود اقتصادية وتغفل مواعيدها

ركزت الصحف الانقلاب الصادرة اليوم السبت على الترويج للمؤتمر الاقتصادي الذي انطلق أمس في مدينة شرم الشيخ تحت شعار مصر المستقبل”، بحضور عدد من الرؤساء والوزراء والمنظمات الدولية، ويستمر حتى يوم غد الأحد. وتصدر الحديث عن نجاح مصر واستردادها ثقة العالم وانطلاقها نحو المستقبل، الصفحات الأولى لمعظم الصحف.
وأبرزت كثير من الصحف الدعم الخليجي الذي قدمته السعودية والإمارات والكويت وسلطنة عمان، والذي بلغ 12.5 مليار دولار في شكل وعود بمساعدات واستثمارات. كما أبرزت خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي ألقاه في افتتاح المؤتمر، والذي حمل رسائل سياسية أكثر منها اقتصادية.

صحيفة “الأهرام” القومية كتبت في صفحتها الأولى “مصر تنطلق نحو المستقبل، وتطرقت لحديث السيسي عن خطة للتنمية المستدامة وبناء مجتمع ديمقراطي، كما ركزت على ثنائه على قادة دول الإمارات والسعودية والكويت، ورهنه استقرار المنطقة بتحقيق الاستقرار في مصر.

مشروعات كبرى
أما صحيفة “الجمهورية” القومية فكان عنوانها الرئيسي “واستعدنا ثقة العالم”، ونقلت تحية السيسي للشعب “الصامد الصابر“.

وخصصت الصحيفة أربع صفحات كاملة لتغطية اليوم الأول من المؤتمر بعنوان تحيا مصر”. وألقت التغطية الضوء على خطابات حكام الدول الخليجية المشاركة والتي صبت في اتجاه دعم القيادة والاقتصاد المصريين.

كما أفردت مساحة للاجتماع الذي عقده السيسي مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيس الفلسطيني محمود عباس وملك الأردن عبد الله الثاني.

ولم تبتعد الصحف الخاصة عن الصحف القومية في تغطيتها، ففي صحيفة “الوطنكان التركيز على “ترديد العالم” لشعار “تحيا مصر”. ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أنه تم توقيع 12 مذكرة تفاهم لمشروعات وصفتها بالكبيرة في أول أيام المؤتمر، وقالت إن رئيس أكبر شركات الطاقة الصينية طمأن المصريين بأن الظلام لن يعود”.
وانتصرت مصر” كان عنوان صحيفة “المصري اليوم” التي أبرزت حديث أمير الكويت صباح الأحمد عن قدرة مصر على حماية الاستثمارات، وكذلك حديث كيري عن حضوره للمؤتمر “لنزع جذور الشر”.
ونقلت الصحيفة عن رئيس الحكومة المصرية إبراهيم محلب قوله إن “الاستثمارات المقدمة في المؤتمر تفوق الخيال”، مضيفة تأكيد محلب أن الحكومة ستكون شفافة في نقل نتائج المؤتمر للمصريين، وتركيزه على دور الإعلام في هذه المسألة.

غياب المواعيد
وتحدثت صحيفة “الشروق” عن “صفقات بمليارات” تمت خلال الساعات الأولى للمؤتمر، وكتبت في رأس صفحتها الأولى “شرم الشيخ.. كامل العدد”.
ونقلت الصحيفة حديث كيري عن التزام بلاده بالاستثمار في مصر، وحديث ولي العهد السعودي الأمير مقرن بن عبد العزيز عن وقوف المملكة “بشكل دائم” مع مصر.
اللافت أن الصحيفة وضعت صورة السيسي وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، وهو ما يعكس تراجعا في التعامل مع الجانب السعودي الذي كان يتصدر المشهد خلال الفترة السابقة لحساب الجانب الإماراتي الذي بدا ثناء السيسي عليه ملحوظا خلال المؤتمر.
وعلى الدرب نفسه سارت صحيفة “اليوم السابع” التي عنونت صفحتها الأولى بعنوان “مصر تنجح في شرم الشيخ”، ونقلت حديث السيسي عن تحويل “الأحلام المشروعة” إلى واقع، وحديث كيري عن “رغبة السيسي الصادقة” في النهوض بالاقتصاد المصري. كما أبرزت صور تصريحات ممثلي السعودية والكويت والإمارات.
ورغم العناوين التي تشعر المواطن العادي بأن مصر طوت أزمتها الاقتصادية وانطلقت نحو المستقبل الذي طال انتظاره في ظل وضع سياسي متأزم، فإن أيا من هذه الصحف لم تتطرق إلى مواعيد تحويل هذه العناوين إلى واقع، كما لم تنقل جدولا زمنيا محددا للبدء في هذه الاستثمارات أو المساعدات، واكتفت بالإشارة إلى أن “بعض هذه المشروعات قد يبدأ خلال العام الحالي“.

 

* شمال سيناء: وقفة لحركة ضنك بـ بئرالعبد رفضا لمؤتمر بيع مصر

نظمت حركة ضنك بمركز بئرالعبد بمحافظة شمال سيناء اليوم وقفة نددت خلالها بتردى أحوال المعيشة من غلاء أسعار وانقطاع الكهرباء المستمر، ونقص أسطوانات الغاز ورفضا لمؤتمر بيع مصر.
وشارك بالوقفة العشرات من أبناء بئرالعبد حملوا خلالها لافتات تندد بسياسات الحكومة الاقتصادية دون عليها عبارات “مصر مش للبيع”، “نرفض مؤتمر بيع مصر، “لا لقطع ارازاق الصائدين ببحيرة البردويل “، ” لا لبيع مصر“.

 

* أنصار السيسي يرفعون ”رابعة” ابتهاجا بمليارات الخليج

على الرغم من كونه شعارا يعاقب كل من يرفعه في مصر، إلا أن رواد بمواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) و(تويتر) ومؤيدون للسلطات رفعوا، اليوم الجمعة، “شعار رابعة” احتفاء بتقديم 3 دول خليجية مساعدات لمصر قيمة كل منها 4 مليارات دولار أمريكي.


وتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، ما أسموه التحول الهام فى “شارة رابعة”، وتحويله من شعار يرفعه أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، في إشارة إلى فض اعتصامهم بالقوة في ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة) في أغسطس/ آب 2013، إلى شعار لمؤيدي السلطات يحتفون به بالحصول دعم خليجي من الإمارات والسعودية والكويت قيمة كل منهم 4 مليارات دولار.

وأعلنت كل من الإمارات والكويت والسعودية خلال كلماتهم في المؤتمر، دعم بلادهم لمصر بـ4 مليارات دولار لكل منهم، بإجمالي 12 مليار دولار، بالإضافة إلى 500 مليون دولار اعلنتها سلطنة عمان كمنحة لمصر.

محمد يونس، كتب في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “بدأنا نتفاءل برقم 4، وسيكون كلمة السر فى نجاح المؤتمر الاقتصادي.. المؤتمر بدأ الساعة أربعة (الرابعة عصرا بالتوقيت المحلي الثانية ظهرا بتوقيت جرينتش)، وشهد مفاجآت سارة للاقتصاد المصري فى كلمات وفود الدول المشاركة، حملت رقم 4، هو قيمة دعم السعودية والإمارات والكويت“.

حازم عبد العظيم، مسؤول لجنة الشباب في حملة السيسي الانتخابية (السابقة)، كتب في صفحته بـ(تويتر): “رابعة تتحول من رمز التطرف، والعنف، والخيانة، والإرهاب، إلى المحبة، والود، والتراحم، والتلاحم، والأخوة بين مصر والاشقاء العرب“.

وهو ما كرره عمرو أديب، حين قال في برنامجه (اليوم)، على فضائية أوربت: “رابعة أصبحت علامة جديدة للنظام، وإذا كان أنصار الإخوان رفعوا رابعة واحدة، فنحن نرفعها 3 مرات من الكويت والسعودية والإمارات“.

إلا أن انصار الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي، أعادوا تحت هاشتاغ رابعة” نشر صور قتلى ومصابين ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، وما شهدته من أحداث، متبوعا بـ”شارة رابعة“.

وكتب خالد عبد الحميد على صفحته بـ(تويتر): “لن تستطيعوا تشويه صورة رابعة.. رابعة في القلب“.

وشعار “رابعة” هو صورة لأربعة أصابع منتصبة، باللون الأسود على خلفية صفراء، وهو شعار يستخدمه أنصار الرئيس محمد مرسي للتذكير بميدان رابعة العدوية الذي شهد اعتصامهم لأكثر من 48 يوما، قبل أن تفضه قوات الأمن بالقوة ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى.

وتعول الحكومة المصرية على المؤتمر بشدة لاستعادة ثقة المستثمرين وجذب استثمارات أجنبية مباشرة؛ ما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد التي تضررت بشدة بعد ثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011.

وبلغ إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مصر خلال العام المالي 2013 / 2014 المنتهي في 30 يونيو/ حزيران الماضي، 4.7 مليار دولار، بعد أن سجلت نحو 8 مليارات دولار خلال العام المالي 2008 / 2009، وفق تصريحات سابقة لمسؤولين مصريين.

وتتوقع الحكومة المصرية تحقيق نموا في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 4 % في السنة المالية الحالية 2014 / 2015 مقارنة بنحو 2.1% في السنة المالية السابقة.

 

* استغاثة معتقلي قسم شرطة ميت سلسيل ” انجدونا – إحنا بنموت ” وسابقون يروون تفاصيل التعذيب

أكد أهالى 10 معتقلين تم ترحيلهم من سجن جمصة شديد الحراسة إلى سجن ميت سلسيل مشاهدتهم أثناء الزيارة اليوم لأثار تعذيب شديدة و كدمات وورم بأغلب مناطق الجسم على أبنائهم ولم ينطقوا إلا بكلمتين ” انجدونا – احنا بنمووت ” .
و المعتقلين هم :
جلال الدين محمود جلال – رئيس اتحاد طلاب كلية الطب
حسن جمال ريحان – الفرقة الثالثة كلية الهندسة جامعة السلاب
بلال أشرف عبد الهادي – الفرقة الأولى تربية رياضية جامعة الأزهر
أحمد سعد محمود – الفرقة الثانية كلية شريعة وقانون
أحمد جمعة البقلاوي – الفرقة الثانية بالجامعة العمالية
عبد الرحمن الجلادي – طب بيطرى
محمد ممدوح الشربيني – كلية الدراسات الإسلامية دمياط
محمد نبيل – الفرقة الثالثة كلية التجارة
أحمد عبد القادر الشوري – خريج كلية التجارة
محمد إبراهيم فتحي – كلية الهندسة
حيث تم اعتقالهم تعسفياً بأواخر يناير الماضى وظلوا رهن الاختفاء القسري لعدة أيام تعرضوا خلالها لحفلات من التعذيب فيما أسموه “‫‏سلخانة قسم أول المنصورة ” ، ووجهت لهم تهم أبرزها ” الانضمام لجماعة محظورة وتكوين خلية إرهابية” ، حيث تم ترحيلهم يوم 19 فبراير إلى سجن جمصة شديد الحراسة ،ومنه إلى قسم شرطة ميت سلسيل بجوار مركز المنزلة بمحافظة الدقهلية يوم 4 مارس الجارى .
فور وصولهم إلى قسم شرطة سلسيل، تعرض المتهمين إلى أبشع أنواع التعذيب منها تعرضهم للضرب الشديد على كافة أنحاء جسدهم والصعق بالكهرباء والتعليق بالهواء والتحرش الجنسى ،وقد ذكر ذووهم أنهم رأوا أثناء الزيارة يوم 8 مارس الحالى آثار التعذيب الشديد بادية على ابنائهم من كدمات وورم في مختلف أنحاء الجسم وعدم القدرة على الوقوف على قدميهما أو التحدث إليهم من كثره ما تعرضا له من تعذيب وكل ما قالوه لهم ” انجدونا فنحن نموت “.
وقد روى معتقلين سابقين بقسم شرطة ميت سلسيل عن التعذيب داخل القسم بالتفصيل كالآتى :
يتم تجريد المعتقلين من ملابسهم وأحيانا عراه تماما ثم يتم ضربهم ضرب مبرح ولمدد طويلة بأرجل الكراسى والكابلات والأحزمه الجلديه ثم يتم ضربهم بالأرجل فى شتى انواع الجسد مع التركيز على الخصيتين .. ثم ذكر حالات تورم شاذه بالخصيتين مع عدم مراعاة السن ولا المرضى .. السابق يعمم على الكل .
وسيلة تعذيب تسمى ” مقلى ومشوى ” وهى وسيلة تعتمد على تقييد المعتقل مع السماح بحركته قليلا وضربه بشدة وبتركيز وهو ملقى على الأرض فى البدء ثم أمره بالوقوف وضربه ليسقط ثم الوقوف فضربه لعدة دقائق ثم الوقوف وهكذا ، تملأ الغرفه بالماء أو ما يكره من السوائل.
وسيلة آخرى تسمى بالمروحة وهى طريقة يتم فيها أمر المعتقل بتدوير يديه حول أذنيه دائرياً من اليمين لليسار وهكذا والدوران بالجسم فى آن واحد ثم الجرى بسرعه ، نتيجه للدوخه يرتطم جل المعتقلين بحوائط السجن أو ما يعيق طريقهم ، غالبا ينتج اصابات تختلف ويهمل معالجتها مع استمرار التعذيب .
جلسات استعمال التعليق من السقف والتعليق من اليد خلفيا بأعلى البابالنضاره ” والكهرباء بالاليكتريك ، كما يتم التنوية على اتمام ذلك بصورة دورية وعلى شكل جلسات مع معتقلين بعينهم ” متوصى عليهم “.

 

* مؤتمر شرم الشيخ.. من يساعد من ؟! وخبراء يتوقعون مصيره

  • معظم الدول المشاركة تحتاج للمساعدة.
    • المؤتمر عبارة عن صفقات خاصة بين قادة الانقلاب ورجال الأعمال.
    • البرلمان المصري يصرح بإن الشعب المصري غير ملزم بأي اتفاقات تصدر عن المؤتمر.
    • خبير اقتصادي : المؤتمر الحالي سيكون مآله أن يصبح كمؤتمر 2002.
    • حبير اقتصادي : المشاريع المطروحة لا توفر فرص عمل للشباب المصري.
    • السيسي يسرق مشاريع الرئيس مرسي للترويج لمؤتمر بيع مصر.

فضيحة كبري في مؤتمر بيع مصر الذي يعده ويشرف عليه قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السفاح، حيث تبين أن معظم الدولة المشاركة في مؤتمر دعم الاقتصاد، تحتاج للمساعدة وبالتالي المؤتمر لبيع مصر للإمارات واسرائيل من خلال دعم رجال أعمالهم وصفقات خاصة بين قادة الانقلاب ورجال الأعمال.

 حيث ثبت فعليا أن إجمالي الدول المشاركة 89 دولة التمثيل الرسمي 37 سفير و21 تمثيل غير معلوم و13 رئيس و11 وزير و5 رؤساء وزراء و2 نائب رئيس وزراء من الدول المشاركة.


59 دولة أفقر من مصر 

المبلغ المتوقع جمعه 15 مليار دولار هناك 10 دول مشاركة تحتل قائمة العشر دول الأكثر فقرا الكونغو الديمقراطية وغينيا وتشاد وليبيريا وبوركينا فاسو والنيجر وبوروندي وسيراليون وإفريقيا الوسطى ابرز الدول الغير مشاركة قطر وتركيا وإيران.

يذكر أن البرلمان المصري قد أصدر بيانا أكد فيه  أن الشعب المصري غير ملزم بأي اتفاقات يتم إبرامها مع حكومة إبراهيم محلب فيما يسمى المؤتمر الاقتصادي الانقلابي الذي يعقد اليوم  بشرم الشيخ، وأكد البيان  عدم اعترافه بأي اتفاقيات أو قروض تبرمها سلطة الانقلاب، واعتبارها هي والعدم سواء، محذرا كل الدول والشركات من التعامل مع الانقلاب، كما يثمّن استمرار الحراك الثوري الرافض لمؤتمر مصر، ويعاهد الشعب على بقاء العهد. 

وقال البيان: إن حكومة محلب الانقلابية قد سبقت المؤتمر بالرضوخ للبنك الدولي والمستثمرين والدول المانحة، فأصدرت قانون الاستثمار، وهو في حقيقته تقنين للفساد وبيع لمصر وتفريط في أرضها وثروتها، كما رفعت أسعار الغاز والكهرباء والبنزين، كما تعهد وزير مالية الانقلاب برفع الدعم نهائيا عن المواد البترولية في يوليو القادم.

وأشار إلى حكومة محلب الانقلابية قامت بخفض سعر الجنيه أمام الدولار، والإعلان عن خصخصة بعض شركات البترول والصناعات الغذائية.

 

السيسي يسرق مشاريع الرئيس مرسي للترويج لمؤتمر بيع مصر

وفى إشارة صريحة لإفلاس حكومة الانقلاب وعشوائيتها فى الإعداد للمؤتمر الاقتصادي، نسبت حكومة الانقلاب عددًا من المشروعات التي وصفتها بالكبرى إلى نفسها، على الرغم من كون هذه المشروعات سبق وأن قدمتها الحكومة الشرعية برئاسة الدكتور هشام قنديل، التي عينها الرئيس مرسي إبان تمكنه من إدارة شؤون البلاد قبل اختطافه بعد الانقلاب العسكري.

وقد شرعت حكومة قنديل في تنفيذها بخطوات جادة، ولكن جاء الانقلاب ليجهض حلم المصريين في تنفيذها.

أول هذه المشروعات هو طرح محطة الحاويات بميناء شرق بورسعيد بتكلفة استثمارية تقدّر بـ700 مليون دولار، والذي نسبته وزارة نقل الانقلاب إلى نفسها، على الرغم من أن هذا المشروع طرحته من قبل حكومة قنديل تحت اسم مشروع إقامة منطقة صناعية ومنطقة لوجيستية فى شرق بورسعيد.

وثاني هذه المشروعات التي نسبتها حكومة محلب لنفسها وسبق وقدمتها حكومة قنديل هو مشروع لوزارة الإسكان بحكومة محلب، وهو مشروع «مركز مارينا-العلمين السياحي»، وكان المشروع بنفس الاسم على رأس المشروعات التي طرحتها حكومة قنديل.

وثالث هذه المشروعات مشروع لحكومة قنديل تحت اسم “طرح تنمية الحي التاسع بمدينة 6 أكتوبر”، وهو مشرع تسمية حكومة محلب بمشروع واحة أكتوبر.

ورابع هذه المشروعات هو مشروع البتروكيماويات (الإيثيلين) الذي أسمته بذلك حكومة قنديل وعرضته حكومة محلب باسم مشروع خاص بصناعة البتروكيماويات باسم مجمع بتروكيماويات التحرير.

وخامس هذه المشروعات مشروع لوزارة الزراعة بمؤتمر مارس، وهو إعادة تدوير المخلفات، وهو سبق وطرحته حكومة قنديل بعنوان تدوير المخلفات الصلبة، وكان ذلك بتصريح من عاطر حنورة، رئيس الوحدة المركزية للمشاركة مع القطاع الخاص بوزارة المالية في مارس 2013.

وسادس هذه المشروعات ما اقترحته حكومة قنديل حول توسيع ميناء سفاجا الصناعي، بينما قدمته حكومة محلب بمنطقة أبو طرطور الصناعية بميناء سفاجا.

وسابع هذه المشروعات هو ما طرحته حكومة محلب باسم الأوتوبيس النهري بتكلفة تصل إلى 10 ملايين دولار، وهو ما سبق أعلنت عنه حكومة الدكتور هشام قنديل.

وثامن هذه المشروعات ما صرح به المهندس حاتم صالح بحكومة قنديل في مارس 2013، وهو سعي حكومته لتصبح مصر مركزا للمعارض والمؤتمرات الدولية بالاتفاق مع وزارة الإسكان، حيث تم تخصيص أراض متميزة في الأقصر وشرم الشيخ والإسكندرية لإقامة مدن للمعارض فيها، كما يجري تخصيص أراضٍ أخرى في القاهرة الجديدة، ويشبه هذا المشروع ما طرحته حكومة الانقلاب باسم مشروع «SeZone»، ويستهدف طرح أرض للبيع لإقامة مشروع صناعى وتجاري في منطقة اقتصادية مميزة تقدم حوافز ضريبية.

وتاسع هذه المشروعات المنطقة الصناعية العربية الجديدة التي أعلنها وزير الصناعة بحكومة قنديل مشروع أرض المعارض العالمية، ويشبه مدينة التجارة التي تعرضها وزارة التموين بحكومة الانقلاب.

* الانقلاب يوقع عقدا مع “برتش بتروليم” سبق الاتفاق عليه في عهد الرئيس مرسي

تعتمد سلطة الانقلاب الدموى على ذاكرة الشعب المصرى الضعيفة ومازالت تستخف بعقله، حيث هللت وسائل إعلام الانقلاب بقيام المهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية فى حكومة الانقلاب -على هامش المؤتمر الاقتصادى المنعقد بشرم الشيخ- بتوقيع اتفاقية بقيمة 12 مليار دولار، فى مجال البترول والغاز، مع شركة النفط البريطانية العملاقة “بريتش بتروليوم”، بحضور سفير المملكة المتحدة بالقاهرة.

وأوضح وزير البترول -فى تصريحاتٍ له- أن الاتفاقية خاصة بالاكتشافات الجديدة من شرق وغرب النيل، مشيرًا إلى أن شراكة “بريتش بتروليوم” مع الحكومة المصرية ناجحة.

 

الطريف أنه فى 3 من سبتمبر 2012 نشرت بوابة “الأهرام” الرسمية، خبرا يفيد عقد الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، والدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، اجتماعًا مع روبرت دو دلى المدير التنفيذى لمجموعة بريتش بتروليم عملاق النفط البريطاني، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، تناول استثمارات الشركة بمصر.

وكان قنديل قد عقد اجتماعًا منفردًا مع المدير التنفيذي للشركة، التي أعلنت عن ضخها 11 مليار دولار فى صورة استثمارات لها لاستخراج الغاز الطبيعى من المياه العميقة فى البحر المتوسط، مما يعطي رسالة إيجابية لجميع المستثمرين الأجانب ويشجعهم على الاستثمار بمصر.

وقال المهندس أسامة كمال وزير البترول آنذاك، عقب استقبال قنديل لروبرت دو دلى، إن تلك الاستثمارات تأتى لتؤكد استمرارها وإصرارها على الاستثمار بمصر، الأمر الذى يعطى رسالة إيجابية لكافة المستثمرين العالميين بالاستثمار بالبلاد.

وأشار الوزير إلى أن ذلك المشروع والاستثمارات الجديدة تضيف زيادة نسبتها 20% من إنتاج الغاز الحالى ويوفر فرص العمل للمصريين، علاوة على قيام الشركة ببعض المشروعات التنموية فى دلتا مصر.

من جانبه، قال روبرت دو دلى إنه اطلع من رئيس الوزراء على كافة المتغيرات التى حدثت فى مصر مؤخرا ، مشيرا إلى أن الاستثمارات الجديدة لشركته توفر خمسة آلاف فرصة عمل خلال خمس سنوات وتزيد من احتياطى الغاز الطبيعى فى مصر بنسبة 20 بالمائة

أما هشام مأوى الرئيس الإقليمي للشركة فى مصر ، فأكد أن الاستثمارات الجديدة ستتضمن تنفيذ تنمية اجتماعية بمنطقة مطوبس” بمحافظة كفر الشيخ حيث سيكون للشركة محطة جزئية وأن هذه التنمية ستشمل مجالى الصحة والتعليم

 

* بالأرقام.. تكذيب لتصريحات وزير مالية الانقلاب في المؤتمر الاقتصادي ( بيع مصر )

زعم هاني قدري، وزير المالية بحكومة الانقلاب ، أن الاقتصاد المصري متعافٍ ومتنوع، وأنه تم القيام بالعديد من الإجراءات، منها القضاء على البيروقراطية في مجالات الطاقة المتجددة.

هذا ولم تخلو كلمة “قدري” في ثاني أيام المؤتمر الاقتصادي المنعقد في شرم الشيخ، من التأكيد على دور حكومة الانقلاب  في اتخاذ خطوات متعددة لتحقيق ما أسماه بتوان الاقتصاد، وبث ما وصفه بعنصر الثقة.

كما زعم “قدري” أنه في أقل من عام، تمكنت حكومة الانقلاب من النجاح  على كافة المستويات، وأنها تمكنت من القضاء على البيروقراطية في قطاعات مثل الكهرباء، قائلًا إن الحكومة خصصت 10% من الناتج القومي لقطاعات التعليم والصحة والبحث العلمي ، و هو كذب بيان ، فلم يشعر المواطن بأي تحسن ، بل العكس زادت الأسعار و الأعباء على كاهل المواطن .

وفي هذا الصدد، يجدر الإشارة إلى أن مخصصات دعم التأمين الصحي والأدوية، بلغت في الموازنة الجديدة 811 مليون جنيه، بدلًا من 1,1 مليار جنيه، في موازنة العام المالي (2013 – 2014)، بانخفاض مقداره 289 مليون جنيه.

واعتبر وزير المالية بحكومة الانقلاب العسكري ، أن من دلائل نجاح حكومته، اهتمامها بدور البرامج الاجتماعية، بخاصة أنها تتكامل مع البرامج الاقتصادية، حسب قوله، مشيرًا إلى أنه، وفيما يتعلق بالإصلاحات المالية، فطبقت بعضها من خلال خفض الدعم المالي الذي يقدر بـ 2% من الدخل القومي.

وضمن البرامج الاجتماعية، فسبق وخفضت حكومة محلب دعم الإسكان، كمثال على برامج الدعم الاجتماعي؛ من 300 مليون جنيه في 2013 – 2014، إلى 150 مليون جنيه، في موازنة 2014 – 2015، كما تراجع دعم تنمية الصعيد، من 600 مليون جنيه في موازنة 2013 – 2014 إلى 200 مليون فقط في الموازنة الجديدة.

كما أن دعم السلع التموينية، الذي خصص له في الموازنة الجديدة مبلغ 31.557 مليار جنيه، كان مخصصًا له 30.83 ملياراً في الموازنة السابقة، ووفق عدد من خبراء الاقتصاد فإن هذه زيادة وهمية لأنها ستعني انخفاض قيمة دعم السلع التموينية بفعل التضخم.

وتعليقًا علي ما اعتبره وزير المالية أنه إنجاز حكومي، بخفض دعم الطاقة، ففي رؤية نقدية لها، قالت الأكاديمية السياسية الوطنية، في تقرير لها، إن تخفيض دعم الطاقة بنحو 30 مليار جنيه، ليصبح 104 مليار جنيه مصري، بعد أن كان 134 مليار جنيه في موازنة 2013 – 2014، سيكون على حساب الصناعات المختلفة، بالإضافة لمساهمته في رفع أسعار السلع والمنتجات، وهو ما يعني استمرار ارتفاع مستويات التضخم.

غير أن تصريحات وزير المالية بحكومة الانقلاب العسكري ، استمرت في التأكيد على إيجابية كل خطوات الحكومة، إذ قال، إن قانون الاستثمار الجديد وقانون الضرائب، يمكنان من خفض الضرائب على العديد من المنتجات، مضيفًا أن الضريبة العقارية؛ هي ضريبة خفيفة واصفًا إياها بـ”الرسالة”، متابعًا: “سنتوسع في نطاق فرض الضرائب، بخاصة على المشروبات الكحولية والدخان“.

وعن مؤشرات التحسن الاقتصادي التي تحدث عنها “قدري”، يشار إلى أنه قبل المؤتمر بـ 3 أيام، نقلت كالة أنباء الشرق الأوسط، بيان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، والذي كشف عن ارتفاع معدل التضخم الشهري، خلال فبراير الماضي، بنحو 2.1%، مقارنة بشهر يناير السابق عليه، ليسجل 162 نقطة مقابل 161.5 نقطة، كما سجل معدل التضخم السنوي زيادة بلغت 10.7 % مقارنة بشهر فبراير 2014.

وبخصوص قانون الاستثمار الجديد، فإن عالية المهدي، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية سابقًا، قالت  في تصريحات صحافية ، أمس الجمعة، إنه لابد من مراجعة القانون.

 ووفقًا لما نقله الخبير الاقتصادي ورئيس مجلس إدارة الأهرام سابقًا، ممدوح الولي، في مارس الجاري، فإن بيانات البنك المركزي، أشارت إلى بلوغ الدين العام المحلي، نحو 1925 مليار جنيه، بنهاية العام الماضي، بزيادة 86.2 مليار جنيه خلال الربع الأخير من العام الماضي، ليصل معدل الزيادة الشهرية للدين المحلي، خلال الربع الأخير، إلى 28.7 مليار جنيه

ووفقًا لـ”الولي”، فإنه بهذا يكون الدين العام بنوعيه؛ المحلي والخارجي، تجاوز 2 تريليون جنيه منذ عدة أشهر. كما قال أيضًا، إن صافي العملات الأجنبية في البنوك أقل مما كانت عليه في عهد الرئيس محمد مرسي.

وأشار ممدوح الولي إلى أن بيانات البنك المركزي، أكدت بلوغ صافي الأصول الأجنبية (أرصدة العملات الأجنبية)، لدى الجهاز المصرفي، في نهاية العام الماضي؛ ما يعادل 84.4 مليار جنيه، مقابل ما يعادل 123.2 مليار جنيه، نهاية عهد مرسي.

 

*حرائر دمنهور يهتفن: “اللي ماتوا علمونا.. مفيش خونة يحكمونا

نظمت حرائر الأزهر بكلية الدراسات الإسلامية بدمنهور، مسيرة جابت أرجاء الكلية تندد بممارسات سلطات الانقلاب، وتطالب برحيل العسكر والإفراج عن المعتقلات والمعتقلين الرافضين لحكم العسكر والانتصار للحرية والكرامة الإنسانية.

وشهدت المسيرة تفاعلا من طالبات الكلية، وسط ترديد الهتافات والشعارات المناهضة لحكم العسكر منها: “اللى ماتوا علمونا مفيش خونة يحكمونا”، “أقتل أسجن فينا كمان حنرفع رابعة فى كل مكان، يسقط يسقط حكم العسكر”.

وأكدت الطالبات تواصل حراكهن السلمي رغم انتهاكات سلطات الانقلاب بحق طلاب وطالبات الجامعات المصرية، حتى تنتصر الحرية وتعود الحقوق المغتصبة

 

 

عن Admin

اترك تعليقاً