أخبار عاجلة

الكيان الصهيوني يعلن عن دعم السيسي “اقتصاديا ” مكافأة له. . السبت 11 يوليه

السيسي اسرائيل السيسي اسرائيل1الكيان الصهيوني يعلن عن دعم السيسي “اقتصاديا ” مكافأة له. . السبت 11 يوليه

 

الحصاد المصري- شبكة المرصد الإخبارية

 

*انفجار قنبلة خلف مبنى هندسة الرى بالمحلة

انفجرت منذ قليل قنبلة خلف مبنى هندسة الرى بالمحلة، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية وخبراء المفرقعات إلى مكان الانفجار، وتم فرض كردون أمنى.

 

*نيابة الانقلاب بدمياط تجدد حبس فتيات دمياط للمرة السادسة

أصدرت نيابة الإنقلاب بدمياط  قرار بتجديد حبس فتيات دمياط العشرة خمسة عشر يوما وذلك للمرة السادسة على التوالى منذ إعتقالهن فى الخامس من مايو الماضى .

 

وكانت ميلشيات الانقلاب اعتقلت ثلاثة عشر فتاة من دمياط أثناء إنصرافهن من إحدى المسيرات  فى الخامس ممن مايو الماضى ،وبعد عدة إستئنافات أخلت النيابة سبيل ثلاثة فتيات قاصرات بعد قضاء خمسين يوما رهن الإعتقال ،ومازالت عشرة منهن رهن الاعتقال بسجن بورسعيد يتعرض للإحتجاز فى ظروف صعبة ومن بينهن المعتقلة مريم عماد ترك التى تتعرض لأزمات قلبية تعرض حياتها للخطر مع إنعدام الخدمة الطبية ،ويذكر أن شقيقة مريم معتقلة معها فى نفس السجن ووالدها وشقيقها معتقلان بسجن جمصة ،وزوجها محكوم عليه بالمؤبد ومطارد ومؤخرا تم إعتقال خطيب شقيقتها المعتقلة .

 

 

*بعد توقف الخليج .. إسرائيل تعلن عن دعم السيسي “اقتصاديا ” مكافأة له

ردا على تنازلات السيسي المتواصلة لإسرائيل على المستوى السياسي والأمني، والعمل على تحقيق أهدافهم التاريخية بإخلاء سيناء، التي رفضها حتى المخلوع حسني مبارك، كشف موقع صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، اليوم الجمعة، عن مخطط إسرائيلي لبناء مصنع في مصر من شأنه أن يخلق 5 آلاف فرصة عمل، وذلك تعزيزا للتعاون الاقتصادي بين الجانبين.

وأضاف الموقع أن نائب وزير تطوير النقب والجليل الإسرائيلي “أيوب قرا” التقى، هذا الأسبوع، القنصلَ المصري “مصطفى جميل”، وبحث معه سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين مصر وإسرائيل. وخلال اللقاء، أكد قرا- وفق موقع “مكور ريشون”- أنه سيتم فتح مصنع إسرائيلي في مصر يشغل خمسة آلاف شخص، وهو ما وصفه بـ”بشرى سارة بالتأكيد للمصريين الذين يعملون على تطوير اقتصادهم بالرغم من الوضع الأمني غير السهل في الدولة“.

وأضاف القرا” أنه في إطار “مساعي إسرائيل إلى دعم الاقتصاد المصري، فإن “حكومة إسرائيل” تدرس الاستجابة لطلب مصر تغيير نصوص اتفاقية الكويز، التي تم التوقيع عليها عام 2005“.

وتابع.. “طالب الجانب المصري بخفض النسب المطلوبة من حجم التبادل التجاري، الذي يمنح مصر تخفيضات في حجم الجمارك الأمريكية المفروضة على مصر، وذلك بغية ضخ أموال في الاقتصاد المصري، وتعزيز قوة النظام، وهذه مصلحة إسرائيلية واضحة”، على حد قوله.

ويشير مراقبون إلى أن المقابل قد دفع مقدما، عبر المزيد من التنازلات المصرية لإسرائيل، بجانب العمل على تحقيق أهداف إسرائيل بالضغوط المتزايدة على حركات المقامة الفلسطينية في قطاع غزة، وهدم الأنفاق، وإغلاق معبر رفح، مما دفع الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، لمطالبة الجانبين المصري والإسرائيلي بفتح المعابر لإنقاذ سكان قطاع غزة.

على جانب آخر، يمكن استنتاجه من إعلان إسرائيل عن بناء مصنع للمريين، وهو الانهيار الاقتصادي والمجتمعي الذي وصلت إليه مصر في عهد السيسي، دفعت إسرائيل للتحرك سريعا لإنقاذ الاقتصاد المصري، الذي وصل لدرجة أكثر خطورة بارتفاع معدلات الدين المحلي لأكثر من 2 تريليون جنيه، في سابقة خطيرة لم تشهدها مصر عبر تاريخها، دفع صانع القرار الإسرائيلي الذي يتحرك وفق دراسات علمية ومعلومات استخباراتية، وليس بالفهلوة المعتادة لدى صانعي السياسة المصرية، دفع ذلك الإسرائيليين للتحرك سريعا لإنقاذ السيسي، أو تعويمه مؤقتا بعد فشله، ومن ثم تهديد المصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة.

وكانت عدة منظمات يهودية وأمريكية قد أشادت بالخدمات التي يقدمها السيسي للجانبين، سياسيا وأمنيا، كما لم تتوقف الإشادات بدور السيسي وإنجازاته بالصحف الإسرائيلية التي تعتبره بطلا قوميا لليهود.

ويكشف القرار الإسرائيلي عن جانب آخر، من تراجع الدعم العربي والسعودي للسيسي، الذي بات مرصودا لدى الإسرائيليين.

 


*
إدارة العقرب للمعتقلين: سنقتلكم بالبطيء
أكدت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات أن قوات أمن الانقلاب صعدت من حجم الانتهاكات وعمليات القتل البطيء، بحق معتقلي سجن العقرب.

وقالت التنسيقية – في تصريح لها اليوم السبت – “إن معتقلي سجن العقرب يستغيثون من تعمد إهمالهم من إدارة السجن؛ حيث تم منع الطعام بصورة شبه نهائية عن المعتقلين”، موضحة أن الطعام الذي يسمح بدخوله عبارة عن” نصف كوب فول ورغيف خبز مليء بالرمل فقط طوال اليوم، ويعد طعام إفطار وسحور“.

كما تمنع سلطات الانقلاب دخول كافة أنواع الأدوية، فضلاً عن تردى الحالة الصحية للمعتقلين، وإصابة معظمهم بضعف في العظام والأسنان؛ نتيجة منع إدارة السجن إضافة ملح للطعام منذ أكثر من شهر، مما جعل المعتقلين لا يستطيعون الصلاة وقوفًا لضعف عظامهم.

وأكدت التنسيقية أن إدارة سجن العقرب “تمنع الزيارة عن المعتقلين منذ 5 أشهر تقريبًا، فضلاً عن مصادرة الأغطية والبطاطين، حيث ينام المعتقلون على الأرض، وليس معهم إلا طقم ملابس واحد فقط“.

كما تمارس سلطات إدارة سجن العقرب سلسلة من الانتهاكات الأخرى بحق المعتقلين، مثل نقلهم للمحاكمات حفاة دون أحذية، وتوجيه الإهانات والسباب للمعتقلين، ويقال لهم بشكل واضح “سنقتلكم بالبطيء”.

 

 

*تأجيل جلسات هزلية التخابر مع قطر للرئيس مرسى وآخرين لجلسة 21 يوليو

جلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة فى التجمع الخامس، اليوم السبت، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، القضية الهزلية المعروفة لدى الانقلاب العسكري الدموي بالتخابر مع قطر والتي يحاكم فيها الرئيس الشرعي للبلاد د. محمد مرسي و10 آخرين لجلسة ٢١ يوليو الجاري.
ولفقت نيابة الانقلاب للرئيس الشرعي مرسي و10 آخرين تهمًا بالتخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات “إرهابية” داخل الأراضي المصرية.

 

 

*مطالبات لمجلس الأمن بالتحقيق في انقلاب السيسي

وجه فريق من خبراء القانون الدولي، تم تكليفه من قبل حزب الحرية والعدالة المصري، رسالة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي، طالب فيها المجلس بالتحقيق في تردي الأوضاع الأمنية في مصر بمقتضى البند 34 من ميثاق الأمم المتحدة.

وجاء في الرسالة أن عبد الفتاح السيسي قاد انقلابا عسكريا وأزاح الرئيس المنتخب محمد مرسي، وأن الأوضاع في البلاد تتدهور منذئذ بشكل غير مسبوق.

وأشار الفريق القانوني إلى أن القضاء المصري أصدر عددا “هائلا” من أحكام الإعدام ضد معارضين، بمن فيهم الرئيس مرسي، وأن “قمع” السلطات ما زال يتصاعد حتى وصل عدد المعتقلين السياسيين إلى أكثر من أربعين ألف شخص.

وأضافت الرسالة الموجهة لمجلس الأمن أن السيسي صرح قبل أيام بأن أحكام الإعدام يجب أن تنفذ بسرعة، ما أدى إلى إصدار قوانين جديدة تسهل تنفيذ هذه الأحكام، وهو ما يثير مخاوف حقيقية من احتمال إعدام مرسي وقادة المعارضة، وفق الرسالة.

وطالب الفريق القانوني مجلس الأمن باتخاذ قرار عاجل وفوري بالتدخل لمنع التدهور الأمني في مصر ما قد يهدد أمن المنطقة بالكامل، كما طالبه بإجراء تحقيق فوري في الأوضاع الأمنية بمصر تحت المادة 34 من ميثاق الأمم المتحدة، لدراسة إمكانية تأثيرها على الأمن والسلم بالمنطقة، بحيث تصبح خاضعة للمادة 39 من الميثاق، وهي إحدى المواد الواقعة تحت البند السابع.
وينص البند 34 على أن لمجلس الأمن الحق في فحص أي نزاع أو موقف قد يؤدي إلى احتكاك دولي أو قد يثير نزاعا، لكي يقرر ما إذا كان استمراره قد يعرض حفظ السلم والأمن الدوليين للخطر. أما البند 39 فينص على أن مجلس الأمن يقرر ما إذا كان قد وقع تهديد للسلم أو إخلال به، أو كان ما وقع عملا من أعمال العدوان.

 

*هل يُعدم مرسي صبيحة العيد؟

حاول الرئيس عبد الفتاح السيسي في ألمانيا التخفيف من وطأة “مهرجان الإعدامات” بقوله إن “أحكام الإعدام في غالبيتها غيابية وتسقط فور مثول المحكوم عليه أمام المحكمة”، وأكد “أن هذه المرحلة هي الأولى من مراحل التقاضي”.

وتغير كلام السيسي في القارة العجوز عنه بأم الدنيا، فبعد مقتل النائب العام هشام بركات خرج الرجل غاضبا ليتعهد بالثأر وبتنفيذ أحكام الإعدامات، وتبع هذا التعهد قتل الأمن قياديين في جماعة الإخوان المسلمين بشقة في القاهرة.

وشرعت الخارجية بنشر أسباب إعدام الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد ترجمتها للإنجليزية، وكلفت سفراءها بهذه المهمة في الدول المعتمدين لديها.

وأفاد بيان للخارجية بأنها “وزعت حيثيات الحكم بعد ترجمتها على السفارات في الخارج والسفارات الأجنبية بمصر وعلى مراسلي الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية المعتمدين في البلاد، حيث تضمنت أسباب الحكم الكثير من التفاصيل والمعلومات التي تثبت بالدليل القاطع تورط الجماعة الإرهابية بأعمال من شأنها زعزعة أمن واستقرار مصر”.

وأثار البيان أسئلة بشأن أهدافه ودلالات توقيته، ليأتي الجواب من الإعلامي المصري طارق عبد الجابر في تغريدة على صفحته بموقع التواصل تويتر بأنه حصل على “معلومات من مصدر مقرب من وزير العدل المستشار أحمد الزند ببدء الترتيب والإعداد لإعدام مرسي خلال الأيام المقبلة“.

وتساءل عبد الجابر في تغريدة أخرى “بعد انتهاء الخارجية المصرية من ترجمة حيثيات إعدام مرسي إلى الإنجليزية وتوزيعها، هل حان وقت إعدام مرسي وإخوته؟!

وإزاء كل ما سبق، هل فعلا اقترب موعد إعدام مرسي؟

وبشأن هذا السؤال يقول وزير التخطيط والتعاون الدولي السابق عمرو دراج إن تنفيذ الإعدام بحق مرسي أقرب مما نتصور، في ظل ممارسات سلطة الانقلاب، والموافقة على قانون ما يسمى مكافحة الإرهاب”، ويتابع “حتما ستكون له تداعيات كبيرة وخطيرة على المشهد المصري في الداخل والخارج“.

وعند سؤال الرئيس السابق للجنة العليا للانتخابات المستشار نبيل صليب عن إمكانية إعدام مرسي، قال “طبعا، وإيه المشكلة، المواجهة مطلوبة شئنا أم أبينا وبحسم وحزم، لأن بعد هذه الأحداث كلها من اغتيال النائب العام وقتل القضاة في العريش، لا بد من مواجهة الأمر بنفس الصورة ليشعروا أن الدولة قادرة على مواجهتهم“.

وكشف رئيس محكمة المنصورة الابتدائية السابق المستشار عماد أبو هاشم أن معلومات وصلتني من مصدر قضائي بالقاهرة أن الانقلاب عاقد النية واتخذ قرارا حاسما بإعدام مرسي”، وأضاف “إنها مسألة وقت وبعدها نتفاجأ جميعا بتنفيذ حكم الإعدام صبيحة أحد الأيام“.

وفي سياق التداعيات نقل المستشار أبو هاشم “عن معلومات تلقاها من مصادر في البورصة المصرية أن سبب انخفاض مؤشرات التداول خلال الأيام الماضية عائد لتسرب معلومات من مصدر مقرب من الزند ببدء الترتيب والإعداد لإعدام مرسي خلال الأيام المقبلة“.

ويذهب السياسي المصري أيمن نور إلى حد تحذير السيسي من أن إعدام مرسي “سيكون الخطوة الأخطر في حياته السياسية”.

ولم تقتصر التحذيرات والانتقادات بشأن احتمال إعدام مرسي على الفريق المعارض للسيسي، فالكاتب والباحث المصري المؤيد للسيسي مختار كامل اعتبر أن تنفيذ الإعدام سيؤدي إلى تطرف كتلة من شباب جماعة الإخوان وانضمامهم لتنظيم الدولة أو تفكك الجماعة لتنظيمات أشد ضراوة وعنفا”.

وشهدت مواقع التواصل تفاعلا كبيرا بعد تسريب أنباء عن إمكانية إعدام مرسي، حيث غرد الكاتب ياسر الزعاترة “من يقتنع بهراء هؤلاء القوم؟! أول رئيس منتخب في تاريخ مصر يعدم”، ويضيف في تغريدة ثانية “القتلة مرعوبون، ومرسي مرتاح البال”.

أما الكاتب المصري أحمد حسن الشرقاوي فتحدث عن أن موعد إعدام مرسي قد يكون في العيد، ويغرد قائلا “تسريبات عن إعدام الرئيس مرسي في العيد! ألا يعرف هؤلاء الحمقى أن اغتياله توحيد للثورة ضدهم”؟.

وعن موعد الإعدام المفترض أشار المغرد أحمد المطيري إلى أنه “سيتم إعدامه صبيحة يوم العيد كما بشّر بذلك السيسي عندما قال حتسمعوا أخبار حتريحكم في العيد وحتفرحوا.. حسبي الله عليك يا فرعون مصر”.

ويربط حساب “@qassami90 بين انفجار القنصلية الإيطالية وإعدام مرسي ويغرد توقيت الانفجار يأتي بعد توزيع حيثيات إعدام الرئيس مرسي على قنصليات وسفارات دول العالم وسفارة إيطاليا ما هي إلا نموذج للحصول على ضوء أخضر”.

وفي السياق نفسه يغرد حساب “@moomoomh2008 عن انفجار القنصلية الإيطالية، ويقول “كل هذا مقدمات تسبق إعدام مرسي. يا مصريين يا متعلمين يا بتوع المدارس”.

 

 

*مسئول مصرفى: سعر الدولار الرسمى يصل إلى 8 جنيهات “قريبًا جدًا”

أكد مسئول مصرفى فى تصريحات صحفية، أن الزيادة فى أسعار الدولار بالسوق الرسمية «لن تكون الأخيرة»، متوقعا وصول سعر الدولار إلى 8 جنيهات “قريبا جدا”.

جاء ذلك على الرغم من ابقاء البنك المركزى على سعر صرف الجنيه دون تغيير عند 7.73 جنيه للدولار فى عطاء بيع العملة الصعبة أمس، فى خطوة غير متوقعة، ليبقى سعر بيعه فى البنوك عند 7.83 حنيه.المصدر فسر خطوة المركزى على أنها محاولة لامتصاص قلق الشارع، وإظهار الزيادة «فى صورة طبيعية”

وكان رامز قد أكد فى تصريحات تليفزيونية، أمس الأول، أن ارتفاع سعر الدولار لا يدعو للقلق، ولن يتسبب فى أى زيادة مباشرة على الأسعار، مشيرا إلى أن السوق الأوروبية هى الشريك التجارى الأول لمصر ومن ثم فالغالبية العظمى من منتجاتنا ترتبط بالسوق الأوروبية وسعر اليورو مستقر بل وينخفض فى مواجهة العملة المصرية، «سعر الدولار زى ما طلع هينزل تانى»، بحسب قوله.

وعلى الرغم من تأكيدات محافظ البنك المركزى، إلا أن أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية، توقع ارتفاع أسعار جميع السلع المستوردة من الخارج، خاصة الغذائية منها، تأثرا بالارتفاع المفاجئ فى سعر صرف الجنيه أمام الدولار خلال الأيام الماضية». مصر تستورد أكثر من 60% من احتياجاتها من الخارج، وبالتالى ستزيد جميع أسعار السلع الغذائية وغير الغذائية بنفس قيمة ارتفاع الدولار، أوضح شيحة.

وكان البنك المركزى قد رفع سعر الدولار أمام الجنيه خلال عطاءاته الدورية للبنوك بقيمة 20 قرشا يومى الخميس والأحد الماضيين، حيث رفع سعر الدولار فى عطاء الخميس إلى 7.63 جنيه ثم إلى 7.73 جنيه فى عطاء الأحد، وهو ما يعنى أن سعر الدولار فى البنوك 7.83 جنيه.

«المشكلة لا تتمثل فقط فى ارتفاع سعر الدولار، بل أيضا فى نقص الدولار فى السوق، وعدم قدرة الشركات الحصول عليه»، بحسب وليد هلال، رئيس جمعية صناع المصريون الذى أكد أن نقص الدولار يدفع إلى اللجوء لشركات الصرافة التى تتحكم فيهم وتبيع الدولار بسعر أعلى. وتابع هلال «المشكلة أن كل زيادة يطبقها المركزى يتبعها على الأقل زيادة مماثلة فى السوق السوداء».

ويتفق مع هذا الرأى رئيس شعبة المستوردين الذى يؤكد أن شح الدولار لدى البنوك وشركات الصرافة سببا فى كسر الدولار حاجز الـ8 جنيهات بالسوق السوداء خلال اليومين الماضيين.

وقد ارتفع سعر الدولار فى السوق السوداء ليصل إلى متوسط 8.03 جنيه للبيع، مقابل 7.7 جنيه قبل قرار المركزى.

وردا على ذلك، قال مسئول مصرفى : «المركزى لن يعلن أبدا عن توجهه تجاه العملة، فهذا لن يتسبب إلا فى خلق نوع من المضاربات يؤدى إلى تذبذب السوق. الفجائية فى القرار مطلوبة، ولكنها ليست عشوائية».

 

 

*اختطاف زوج ابنة الشاطر من أمام أحد محال القاهرة

أكدت عائشة الشاطر، كريمة المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، اعتقال قوات الانقلاب زوج شقيقتها أمس الجمعة، واحتجازه في مكان غير معلوم، خلال وجوده في الشارع أمام أحد المحال التجارية.  

وقال في تدوينة لها عبر موقع “فيس بوك”: “في الساعات الأولى من صباح اليوم راحوا يشتروا حاجة، اتفق معاها تدخل تجيبها بسرعة وهو هيستناها بره، دخلت بسرعة وخرجت مش لاقياه“.

وأضافت: “قعدت تدور عليه أو على عربيته يمكن ركن بعيد، رايحه جايه تدور، لحد ما عامل النظافة في المكان لاحظها رايحة جاية قالها بتدور على واحد كان قاعد في عربيه كذا ولابس كذا؟؟ قالت له ايوا ، قالها الحكومة جات خدته و خدت عربيته و سمعته بيقولهم طيب ممكن ثانيه بس اقول لمراتي او حتي تشوفني علشان هتقعد تدور عليّ ؟؟ قالوا لأ و خدوه بالعافيه هو و عربيته“. 

وأوضحت: “دي مش حكايه دي حقيقه حصلت قبل الفطار مع اختي وجوزها وخطفوه في الغابه اللي عايشين فيها يا رب استودعناك إياه .. احفظه أينما كان .. نجه من الظالمين”. 

 

*بيان رسمي لـ«حسان» تعليقًا على تفجير السفارة الإيطالية

استنكر محمد حسان استهداف السفارات الأجنبية بمصر، والتي كان آخرها الانفجار الذي طال السفارة الإيطالية فجر اليوم السبت، وحذر من التفجيرات التي تستهدف المؤسسات الأجنبية بمصر، في بيان له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تعليقًا على الانفجار قائلًا: «أىٌ دين هذا الذي يسمحُ بالاعتداءِ على السفاراتِ الأجنبيةِ في بلدنا الجريح مصر، أليسوا مُعاهَدِين ؟!!!…

والمعاهَدُ الذي عاهده المسلمون وأعطوه عهداً وموثِقَاً بالأمان، والنبيُ صلى الله عليه وسلم يقول (مَنْ قتلَ مُعَاهَدا لم يَرَحْ رائحةَ الجنة، وإن ريحها ليوجدُ من مسيرة أربعين عاماً)، ويقول صلى الله عليه وسلم (مَنْ قتلَ نفسا معاهدة بغيرِ حِلها، حرم اللهُ عليه الجنة)”.

وأضاف «حسان»: ثانيا: – أليسوا مُسْتُأمَنِين؟ !!!… والمستَأمَنُ مَنْ أعطاه المسلمون أماناُ بالدخول إلى بلادهم، وقد أوجبَ اللهُ تعالى علينا ألا نتعرضَ له، ولو كان من المشركين، قال تعالى (﴿ وَإِنْ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ﴾ التوبة 6، وقال صلى الله عليه وسلم: (مَن أمن رجلا على دمه فقتله ، فأنا بريء مِن القاتل وإن كان المقتولُ كافراً).

ثالثا: «أليسوا رُسُلَا لدولهم في بلادنا ؟!!! والرُسُلُ لا يُقتَلون، فهذا مُسَيْلمة الكذاب الذي ادعى النبوة، وكَفَرَ بالله ورسولِهِ، لما بعثَ رسولَيْن – على دينه – برسالة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، قال لهما رسولُ الله: أَمَا واللهِ لولا أن الرُسُلَ لا تُقْتل لضربتُ أعناقَكُمَا، فأىٌ دينٍ يأمرُ بهذا أو يقره ؟!!!

وهذه هى أدلة الدين، فالنفس المحرمة أربعة: نفسُ المسلم لإسلامه، نفسُ الذمي لذمته، نفسُ المُسْتأمَنِ لتأمينه، نفْسُ المُعَاْهَدِ لعهده، أمْ أن الهدفَ هو تشويهُ صورةِ الإسلامِ ، وإسقاطُ مصر؟”!.

وتابع: «أما الإسلامُ، فهو بريءٌ مِنْ كل هذه الدماء وهذه الأعمالِ المُحَرمة، وقدْ تكفلَ اللهُ تعالى بحفظه، وأما مصرُ.. فلنْ تسقطَ – بإذن الله تعالى، فما أرادها أحدٌ بسوء إلا قَصَمَهُ الله». واختتم تعليقه: «نسأل اللهَ أنْ يحفظَ دينَه، وأنْ يحفظَ مصرَ مِنْ كل مكروه وسُوء”.

 

*أمن الانقلاب يخفى ثلاثة من رافضى الانقلاب بالبحيرة وسط انباء بتعذيبهم

اختطفت قوات الامن منذ يويمن المواطن خالد سعد احمد واثنين اخرين هم محمد عوض القلاوى ونصر الشنديدى واخفتهم قسريا دون توجية اى تهم لهم أو عرضهم على النيابة حتى الان.
هذا وقد اكدت اسر المختطفين اختفائهم القسرى منذ أكثر من 48 ساعه ولم يتم العثور عليهم حتى الان مما ينذر بتعرضهم للتعذيب الوحشى للاعتراف بتهم ملفقة لهم.
كانت قوات أمن البحيرة قد اختطفت منذ ايام المواطن خالد السمنديسى وأخفته قسريا ولم يتم العثور علية حتى الان.

 

*حكومة الانقلاب تحارب الاكتفاء الذاتي وتغرق في استيراد القمح

رغم إعلان الدكتور باسم عودة، وزير التموين في حكومة هشام قنديل، قبل عامين، عن قرب تحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح، إلا أن الحلم تبخر على يد حكومة الانقلاب، حيث ارتفعت معدلات الاستيراد من 30% إلى 45% خلال عامين.

وكشف التضارب بين تصريحات وزراء حكومة الانقلاب حول إمكانية تحقيق الاكتفاء الذاتى، عن كذب مستمر من قبل نظام السيسى، وعجز وزرائه بشكل يلقى بظلال من الشك على مستقبل حكومة الانقلاب ذاتها.

وأكدت كافة المعدلات التى تم أعلن عنها الدكتور باسم عودة، قبل الانقلاب العسكرى على الرئيس مرسى، أن تحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح بات قريبا جدا، حيث بلغ حجم إنتاجه خلال النصف الأول من عام 2013 حوالى 10 ملايين طن، ومن خلال الاستراتيجية التى تم اتباعها من قبل وزارتى التموبن والزراعة لتشجيع الفلاحين على زراعة وتوريد القمح، كان المستهدف مضاعفة الإنتاج خلال عامين.

ونفى وزير الزراعة فى حكومة الانقلاب د. صلاح هلال، فى تصريحات نهاية الشهر الماضى، قدرة مصر على تحقيق الاكتفاء الذاتى، مؤكدا أن إجمالى الإنتاج من القمح يقدر بـ9 ملايين طن سنويا، والاحتياج يدور حول 15 مليون طن سنويا، قائلا: “مفيش حاجة اسمها اكتفاء ذاتى“.

وفى خطوة لحفظ ماء الوجه قال خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية فى حكومة الانقلاب: إن وزارته تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح، وأنه تم شراء 50% من القمح المحلي بارتفاع 36% عن العام السابق، وفقا للأرقام الرسمية.

ونفى خبراء الزراعة قدرة مصر على تحقيق الاكتفاء من القمح خلال الفترة الحالية فى الأجل المنظور؛ وذلك فى ظل السياسات التى تتبعها حكومة الانقلاب، والتى زادت من الأعباء المفروضة على الفلاحين من ارتفاع فى أسعار الأسمدة، وعدم وجود حوافز تشجيعية للمزارعين.

وأضافوا أن تصريحات وزير التموين عن الاكتفاء الذاتي من القمح لا تمت للواقع بشيء، بسبب ارتفاع نسبة استيراد مصر من القمح لـ45%، أي أنها تقارب على نصف احتياجات الدولة من القمح، ولذلك فمن المستحيل أن تستطيع مصر تحقيق الاكتفاء الذاتي خلال ثلاث سنوات، فى ظل السياسات الحالية.

 

*”بعد إجبار معتقلين على الاعتراف بقتله”.. أمن شمال سيناء يعترف بقتل سيدة لزوجها رقيب الشرطة

أصدرت مديرية أمن شمال سيناء، بيانًا تكشف فيه عن تفاصيل مقتل رقيب شرطة على يد زوجته وعشيقها، بمدينة بئر العبد في محافظة شمال سيناء، بحسب وكالة أونا للأنباء.

واعترفت الزوجة بقتل زوجها بإطلاق عيارين ناريين عليه بعد تهديدها بفضحها وإبلاغ أهلها، عقب اكتشافه العلاقة الآثمة التى تربط بينها وبين المتهم الثاني، وتخلصت من جثة زوجها بدفنه داخل حظيرة دواجن ملحقة بمسكنها، بحسب البيان.

وبمواجهة المتهم الثاني بما توصلت إليه التحريات وأقوال الأولى، أقر بصحتها واعترف بأن المتهمة الأولى اتصلت به هاتفياً وأبلغته بالتخلص من زوجها وطلبت منه مساعدتها في التخلص من الجثة وتوجه بالفعل لمسكنها وشاهد جثة زوجها ملقاة داخل حمام المنزل.

وبإرشاد زوجة القتيل تم استخراج جثة الرقيب المذكور فى حضور النيابة العامة، وتم نقل الجثمان الى مستشفى بئر العبد المركزى تحت تصرف النيابة العامة.

قررت النيابة العامة تكليف الطبيب الشرعى بتشريح الجثمان، وبيان سبب وتاريخ الوفاة والسلاح المستخدم، والتصريح بدفن الجثمان.

يذكر أن قوات الانقلاب قد اعتقلت عدد من أهالي سيناء على خلفية البلاغ المقدم من الزوجة، وبعد أن عذبتهم ، أجبروا على الاعتراف بتلك الجريمة التي لم يرتكبوها.

 

*مصدر أمني : المبنى الإيطالي المفجر “مهجور”

اعتبر فاروق المقرحي مساعد وزير الداخلية الأسبق، الانفجار الذي وقع في محيط القنصلية الإيطالية بوسط القاهرة فرقعة إعلامية تستهدف إحداث دوي داخل وخارج مصر – بحسب قوله.

وقال المقرحي في مداخلة هاتفية لبرنامج “غرفة الأخبار” المذاع على قناة “سي بي سي” صباح اليوم السبت :”مبنى القنصلية الإيطالية مبنى مهجور والقنصلية الإيطالية انتقلت منذ فترة لمكان آخر“.

وأكد مساعد وزير الداخلية الأسبق ان قوة الانفجار الذي وقع في محيط القنصلية الإيطالية هو انفجار متوسط الشدة.

كان المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة في حكومة الانقلاب الدكتور حسام عبد الغفار، قد صرح أن شخصا لقي مصرعه متأثرا بجراحه بانفجار وقع في محيط القنصلية الإيطالية بوسط القاهرة.

وحسب التحريات الأولية سبب الانفجار هو سيارة مفخخة كانت متوقفة أمام مبنى القنصلية الإيطالية.

 

*قضاء الانقلاب ينظر تجديد حبس “السلطان” وأخويه

تنظر محكمة الجنح بالقاهرة اليوم في تجديد حبس أنس سلطان وأخويه في المحضر رقم 23658 لسنة 2015 إداري مدينة نصر أول. وكانت قوات أمن العسكر قد اعتقلتهم منذ 26-5-2015 بعد مداهمة منزلهم وتم تجديد حبسهم بزعم انتمائهم لجماعة محظورة والتحريض على العنف والتظاهرة.

وقال عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين فيما يخص تهمة الانتماء: فهم أزهريو الفكر والدراسة، وفيما يخص تهمة التحريض لا يوجد دليل واحد على الانتماء أو التحريض. وأضاف أن القاضي في الجلسة السابقة قال لهم: “أنا بنظر دلوقتي “الدلائل وليس الدليل“.

يذكر أن القاضي أكد أثناء جلسة سابقة، قائلاً: “هذه القضية في النهاية يا البراءة من المحكمة أو الحفظ من النيابة”، وفترة حبسكم بيتم وضعها في الحسبان ” إلا أنه جدد الحبس 15 يومًا.

وقال عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين فيما يخص تهمة الانتماء: فهم أزهريو الفكر والدراسة، وفيما يخص تهمة التحريض لا يوجد دليل واحد على الانتماء أو التحريضوأضاف أن القاضي في الجلسة السابقة قال لهم: “أنا بنظر دلوقتي “الدلائل وليس الدليل“.

 

*استكمال هزلية التخابر الثانية للرئيس “مرسي” و10 آخرين

تستكمل محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، محاكمة الرئيس محمد مرسي و10 آخرين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في القضية الهزلية بزعم اتهامهم بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية، وإفشائها إلى دولة قطر.

ومن المقرر بجلسة اليوم استكمال فض الأحراز، التي أثارت سخرية كبيرة لأن أغلبها أفلام وأغانٍ ودروس.

وكانت الجلسة الماضية برز فيها للمرة الأولى وضع “ساتر حديدي” جديد أسود اللون ليحجب الرؤية من وإلى داخل القفص الزجاجي “العازل للصوت”، خاصة القفص المخصص للرئيس محمد مرسي، لتضاف مخالفة قانونية جديدة، وفقاً لما يراه مراقبون قانونيون وحقوقيون، حيث أوجب القانون المصري ظهور المتهم علناً من دون وجود حائل بينه وبين المحكمة من جانب وبينه وبين محاميه من جانب آخر.

وكانت المحكمة بهذه الجلسة أشبة بالمهزلة، حيث لم يكن القاضي يرى الرئيس مرسي، وكان يتأكد من وجوده من قبل قوات الأمن المسئولة عن تأمين المحاكمة، حتى ظهر “مرسي” أخيراً ليطل من أحد أطراف الحاجز الجديد ليظهر رأسه فقط وجزء من جسده.

جاء بأمر الإحالة “قرار الاتهام” في القضية أن “مرسي” وعددا من المعتقلين قاموا باختلاس التقارير الصادرة عن جهازي المخابرات العامة والحربية، والقوات المسلحة، وقطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية، وهيئة الرقابة الإدارية، والتي من بينها مستندات غاية في السرية تضمنت بيانات حول القوات المسلحة وأماكن تمركزها، والسياسات العامة للدولة، بقصد تسليمها إلى جهاز المخابرات القطري وقناة الجزيرة الفضائية القطرية، بقصد الإضرار بمركز مصر الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية.

والمعتقلون في القضية مع الرئيس محمد مرسي، هم: أحمد محمد محمد عبد العاطي (معتقل – مدير مكتب رئيس الجمهورية – صيدلي)، أمين عبد الحميد أمين الصيرفي (معتقل – سكرتير برئاسة الجمهورية)، أحمد علي عبده عفيفي (معتقل – منتج أفلام وثائقية)، خالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان (معتقل – مدير إنتاج بقناة مصر 25 )، محمد عادل حامد كيلاني (معتقل – مضيف جوي بشركة مصر للطيران للخطوط الجوية)، أحمد إسماعيل ثابت إسماعيل (محبوس – معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا)، كريمة أمين عبد الحميد أمين الصيرفي (طالبة)، أسماء محمد الخطيب (خارج البلاد – مراسلة بشبكة رصد الإعلامية)، علاء عمر محمد سبلان (خارج البلاد – أردني الجنسية – معد برامج بقناة الجزيرة القطرية)، إبراهيم محمد هلال (خارج البلاد – رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية).

 

*قتيل و4 جرحى بانفجار قرب القنصلية الإيطالية وسط القاهرة

شهدت القاهرة، في وقت مبكر من اليوم السبت، وقوع انفجار ضخم استهدف المركز الثقافي الإيطالي، بشارع ٢٦ يوليو بوسط العاصمة المصرية، ما أدى إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وذكرت مصادر أمنية، لوكالة “رويترز”، أنّ الانفجار وقع في محيط مبنى القنصلية الإيطالية بشارع الجلاء، بوسط القاهرة.

وأضافت المصادر، أنّ أجزاء من القنصلية هدمت تماماً، في حين أفاد أطباء لوكالة “فرانس برس”، أنّ شرطيين كانا أمام القنصلية وثلاثة مارة، أصيبوا بجروح جرّاء الانفجار.

وكانت القنصلية مغلقة ساعة وقوع الانفجار حوالى الساعة (6,30 بالتوقيت المحلي)، ورجّحت مصادر أمنية أن يكون الانفجار ناجماً عن سيارة مفخّخة لكونه انفجاراً ضخماً.

من جهته، قال نائب مدير الإدارة العامة للحماية، اللواء جمال حلاوة، إنّ “السيارة ربما كانت تسير في الشارع عندما انفجرت في شارع الجلاء بالقرب من مبنى القنصلية الإيطالية”، مضيفاً أنّه “جارٍ التحقق مما إذا كان هناك انتحاري في السيارة“.

وفي أول ردود الفعل على الانفجار، أعلن وزير الخارجية الإيطالي، باولو جنتيلوني، أن الاعتداء الذي استهدف قنصلية بلاده في القاهرة “لن يخيفنا”، موضحاً أنه لم يسفر عن ضحايا إيطاليين.

وقال الوزير على حسابه في “تويتر”: “استهدفت قنبلة قنصليتنا في القاهرة، لم يقع ضحايا إيطاليون. نحن إلى جانب الأشخاص المصابين وموظفينا. إيطاليا لن تخاف“. 

 

*عزل أبو تريكة من إدارة شركة أصحاب تورز

قررت ما تعرف بلجنة إدارة أموال جماعة الإخوان، عزل لاعب المنتخب المصري المعتزل  محمد أبو تريكة من مجلس إدارة شركة أصحاب تورز للسياحة.

وبحسب قناة cbc جاء قرار العزل لمحاولته وقف وتعطيل نشاط الشركة، وتغيبه ورفضه التوقيع على الشيكات المصرفية اللازمة، كما تم إسناد إدارة الشركة بالكامل إلى شركة مصر للسياحة.

 

عن Admin

اترك تعليقاً