أخبار عاجلة

تعاون سيساوي اسرائيلي والاحتلال يمنحه ما لم يمنحه لغيره. . الاثنين 27 يوليه. .

السيسي اسرائيل1 السيسي اسرائيل2 تعاون سيساوي اسرائيلي والاحتلال يمنحه ما لم يمنحه لغيره. . الاثنين 27 يوليه. .

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*هيئة الدفاع عن مرسي وقيادات الإخوان تؤكد تعرضهم للتجويع في السجن

 

*الجيزة .. مليشيات السيسي تُصفي شخصين داخل شقة بفيصل
أعلنت مصادر أمنية تابعة لمليشيات قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أنها قامت بتصفية مواطنين كانا داخل شقة في منطقة فيصل بالجيزة، وزعمت أنهما كانا مطلوبين على ذمة قضايا عنف.
وبحسب مليشيات السيسي فإن عملية التصفية تمت داخل إحدى الشقق بشارع سيد زكي المتفرع من شارع العشرين بفيصل، ولم تحدد هويتهما حتى كتابة هذه السطور.
كما لم تعلن قوات الانقلاب أي تفاصيل عن عملية التصفية، في حين تم إرسال جثتَي الشخصين إلى مشرحة زينهم.

 

*وفد إسرائيلى بالقاهرة للإتفاق على بيع 5 مليار متر مكعب غاز للانقلاب
وصل إلى القاهرة، مساء اليوم الإثنين، رئيس شركة “ديليك” الإسرائيلية “جدعون تدمور” ومدير عام الشركة “يوسي آفو” لإتمام اتفاق تصدير الغاز الطبيعي للانقلاب من حقول “تمار” و”لفيتان” الإسرائيليين وفق موقع “energianews” الإخبارى.
وكشف الموقع، أن “ديليك” المالكة لامتياز حقل “تمار”، وقعت بداية العام الجاري مع شركة “ديلفينوس” القابضة المصرية اتفاقا لبيع 5 مليار متر مكعب من الغاز خلال 3 سنوات، فيما يبقى الاتفاق ساريا لـ 7 سنوات، ويحاول الإسرائليون التعجيل بتنفيذ الاتفاق، بضخ الغاز إلى مصر عبر خط أنابيب شركة غاز شرق المتوسط EMG.
ومن المنتظر أن يجري الوفد الإسرائيلي في القاهرة مفاوضات مع شركة “بريتش جاز” و”يونيو بينوسا” العاملتين في مصر، حول تنفيذ مذكرة تفاهم تبيع الشركة الإسرائيلية بموجبها الغاز لهاتين الشركتين في صفقة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، وتصل مدتها إلى 15 عاما.

 

*العزولي .. “سلخانة” العسكر السرية لتعذيب المعتقلين
هو واحد من أسوأ المعتقلات في مصر، كونه أحد السجون السرية العسكرية التي يتم فيها إخفاء المعتقلين قسريًا وتعذيبهم لفترات طويلة، البعض يخرج منه بعد فترة، والبعض الآخر ما زال تحت وطأة الاختطاف داخله حتى الآن.

إنه سجن العزولي، والملقب بـ”السلخانة”، ويقع تحديدًا بمعسكر الجلاء المتواجد على الطريق الرئيسي لميدان الجلاء بالإسماعيلية، وهو معسكر تابع للقوات المسلحة ويخضع لإدارة الجيش الثاني الميداني.

والعزولي هو سجن حربي -يتكون من ثلاثة طوابق- الطابقان الأول والثاني من السجن يستخدمان منذ وقت طويل احتجاز الجنود الماثلين أمام محاكم عسكرية، ولكن منذ يوليو 2013 بات الطابق الثالث يستخدم لاحتجاز المعتقلين السياسيين، بينما يقارب عشر زنازين تحتوي كل منها على ما يتراوح بين 23 و28 سجينًا، ويمكن للطابق الثالث لسجن العزولي استيعاب أكثر من 300 سجين في أي وقت، لكن العدد الإجمالي للنزلاء يحتمل أن يتجاوز ذلك العدد، مع الأخذ في الاعتبار مغادرة بعض المعتقلين ودخول آخرين محلهم.

ويتعرض المعتقلون داخل سجن العزولي لأساليب غير مشروعة من التعذيب، وقد تصل وسائل التعذيب إلى الموت في بعض الأحيان بحسب الشهود.

ويمر المعتقلون بعدة مراحل داخل المعسكر، وتتمثل المرحلة الأولى، المتعلقة بالتحقيقات وخلالها يتم تعذيب المعتقل لسحب المعلومات منه، وعند وصول لأي معلومة يتم نقله لقسم التحريات، وإن لم يكن يُنقل إلى مكان آخر داخل المعسكر.

أما المرحلة الثانية، مرحلة التحريات، ويخضع فيه المعتقلون للتحريات العسكرية، والتي قد تصل إلى عامين أو أكثر (المعتقل في حالة اختفاء قسري).

وتتمثل المرحلة الثالثة، في التصفيات، وخلالها يتم نقل المعتقلين بعد انتهاء التحريات، وخاصة المصنفين بالتكفيريين والجهاديين من أبناء سيناء (يتم استخدامهم في برامج “التوك شو”، وفي حالة زيادة الضغط على الجيش يتم تصفية مجموعات منهم وتصديرهم للإعلام على أنهم بؤر إجرامية تم تصفيتها).

ويشهد السجن أشكال تعذيب متعددة وهي: (صعق بالكهرباء- الماء- تعليق من اليد لمدد قد تصل لأيام – ضرب بالهراوات -ويصل التعذيب لهتك العرض بطرق مختلفة مثل وضع العصا في المؤخرة – الصعق بالكهرباء من المؤخرة – اغتصاب مباشر من أشخاص – إدخال كلاب جائعة على المعتقلين – إسقاء المعتقلين مياه حمضية مما يسبب تسمم للمعتقلين).

بالإضافة لما سبق توجد حالات كثيرة مصابة بجلطات وكسور في أماكن مختلفة ومصابون بأمراض نفسية مختلفة بسبب شدة التعذيب.

ويعاني أهالي المعتقلين قسريًا من رحلة البحث عن أولادهم داخل السجن، فبعضم يتوجه إليه يومًا بعد آخر أملاً في البحث عن ذويهم المختفين من قبل قوات الأمن، ويرجعون دون أن يروهم أو يطمئنوا عليهم.

 

*تقرير دولي: مصر لن تستفيد من قناة السويس الجديدة
فجر تقرير دولي أعدته مجموعة الملاحة العالمية «إيبى ملر» الدنماركية مفاجأة مدوية عن المشروع القومي الذي تترقب مصر والعالم افتتاحه خلال أيام.

قال التقرير الدولي أن نسبة كبيرة من السفن لن تمر من قناة السويس، وستتجه إلى موانئ إفريقيا وجبل علي، مرجعا هذا لسبب فني في تصميم قناة السويس يجعل من عبور السفن فيها امرًا شبه مستحيل.

وأضاف التقرير أن 35% من سفن الحاويات التي يزيد حجمها أكثر من 15 ألف حاوية لن تستطيع دخول الموانئ المصرية بحلول عام 2018 بسبب «عمق الغاطس»، وأن هذه السفن ستتجه إلى موانئ إفريقيا وجبل علي.

وأشار التقرير الذي أعدته مجموعة أن معظم الموانئ المصرية ستستقبل السفن المتوسط والكبيرة والتي تتراوح حمولتها ما بين 10 و12 ألف حاوية، وأوضح أن إجمالي السفن العملاقة يبلغ 8 آلاف سفينة منها نحو 30 سفينة طاقتها 18 ألف حاوية، أما بقية السفن فتتراوح حمولتها ما بين 12 و15 ألف حاوية، ومن المتوقع أن يبلغ عدد هذه السفن بعد 4 سنوات نحو 30 ألف سفينة.

وقال كلاوس لارسن، المدير التنفيذي لمحطة حاويات شرق بورسعيد، إن “العالم الآن يتجه للسفن العملاقة، وللأسف الشديد معظم الموانئ المصرية لن تستطيع استقبال هذا النوع من السفن باستثناء ميناء شرق بورسعيد، لأن عمق الغاطس بلغ 15.5 متر وهي أعماق لا تستطيع استيعاب السفن العملاقة أكثر من 12 ألف حاوية”، مشيرًا إلى أن بقية الموانئ المصرية لن تستطيع استيعاب هذا النوع من السفن.

من ناحية أخرى، قلل اللواء محفوظ طه، الخبير البحري، من التقرير، وقال إن “السفن العملاقة لا تحتاج أعماق أكثر من 15.5 متر؛ لأن المصنع لهذه السفن زاد عرض وطول السفينة، ولكن المشكلة تعتمد على مناورة السفينة أثناء الدخول والخروج” مشيرًا إلى أن ميناءي شرق بورسعيد والعين السخنة يستطيعان استقبال السفن العملاقة.

وكشف “طه” أن “جميع موانئ جنوب أوروبا غاطسها 15.5 متر باستثناء روتردام الهولندي”، مشيرا إلى أن هذا النوع من السفن تم تصميمه؛ كي يقلل المرور من الموانئ المحورية في العالم الأقل من 13 مترا؛ بهدف سرعة إنجاز عمليات النقل البحري.

وطالب الحكومة المصرية بالاهتمام بالبضائع والصب الجاف، وهو ما ركز عليه تقرير البنك الدولي الذي صدر العام الماضي، وأكد أن فرص مصر الحقيقية هي في هذين النوعين من التصنيع، ولا يجب أن ننساق وراء مطالب الخطوط العالمية التي تعمل في مجال «الترانزيت”.

 

*مصر تقترض 873 مليون دولار
أعلن البنك المركزي ، اليوم الإثنين، عن طرح سندات خزانة لاقتراض 6.750 مليارات جنيه (873 مليون دولار) من السوق المالية المحلية، بهدف تمويل عجز الموازنة العامة للبلاد.
وأوضح البنك، في بيان، أن هذا الطرح تم نيابة عن وزارة المالية المصرية.
وأضاف أن قيمة السند الأول تبلغ ملياري جنيه (258 مليون دولار) لأجل 1.5 سنة، والثاني بقيمة 3 مليارات جنيه (388 مليون دولار) لأجل 3 سنوات، والثالث بقيمة 1.750 مليار جنيه (226 مليون دولار) لأجل 7 سنوات.
وكانت وزارة المالية توقعت أن يبلغ عجز موازنة البلاد للعام المالي الجاري نحو 240 مليار جنيه (31 مليار دولار).
وأفادت بأن عجز الموازنة العامة للدولة خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من العام المالي المنتهي 2015-2014 ارتفع إلى 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي.
وأشار إلى أن عجز الموازنة خلال الفترة من يوليو 2014 وحتى مايو/أيار 2015، ارتفع إلى 261.8 مليار جنيه (33.8 مليار دولار)، أي ما يعادل 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي، من 189.4 مليار جنيه (24.5 مليار دولار) خلال الفترة ذاتها من العام السابق.
وأرجعت ارتفاع العجز إلى “عدة عوامل، منها زيادة المصروفات الحتمية كالأجور والمزايا الاجتماعية والدعم، وذلك لتحقيق المزيد من العدالة الاجتماعية، مما فاق أثر الزيادة المحققة في حصيلة الإيرادات”

 

*مرصد الإعلام: “الإخوان” أول المستهدفين بخطابات الكراهية في صحف مصر
كشف تقرير صادر عن مرصد الإعلام في شمال أفريقيا والشرق الأوسط (مستقل)، أن “الإخوان المسلمين هم أول المستهدفين بخطابات الكراهية في الصحافة اليومية والأسبوعية المصرية بأكثر من نصف الخطابات”.
وبين التقرير الذي صدر بعنوان “رصد خطاب الحقد والكراهية في الصحافة المكتوبة”، أن القارئ العربي يتلقى عددا كبيرا من خطابات الحقد والكراهية في الصحافة اليومية العربية.
وشمل التقرير خمس دول (تونس، ومصر، واليمن، والبحرين، والعراق)، حيث رصد الصحف اليومية والأسبوعية في الفترة من 5 إلى 26 حزيران/ يونيو 2014، وجرى إحصاء المرات التي تكرر فيها خطاب الكراهية في تلك الصحف.
وقالت فاطمة اللواتي، عضو المرصد، خلال ندوة صحفية، عقدت اليوم الاثنين، بمقر نقابة الصحفيين بالعاصمة تونس: إن “القارئ العربي يستهلك تقريبا ستة خطابات كراهية يوميا من كل صحيفة”.
وشددت على أن “هذا المعدل يبرز الخطر المحدق بالممارسة الصحفية في الصحافة العربية، الأمر الذي ينعكس على المجتمع المتقبل للمادة المشحونة بالحقد والكراهية”، بحسب قولها.
وأوضحت اللواتي أن “الصحافة اليمنية المكتوبة تصدرت قائمة تكرار خطابات الحقد والكراهية والشتم وأيضا الدعوة للعنف والتمييز بنسبة 39.79%، فيما لم تتجاوز هذه النسبة في تونس ومصر 15%”.
وأوضح جهاد حرب، رئيس المرصد، أن “ربع خطابات الكراهية في الصحف اليومية المرصودة تستهدف الأحزاب والشخصيات السياسية، فيما يتصدر محورا السياسة والقضايا الأمنية بأكثر من ثلاثة أرباع الخطابات المرصودة في الصحف الأسبوعية العربية”.
ولفت حرب في السّياق ذاته إلى أنّ “الكتاب والصحفيين هم مصدر أكثر من نصف هذه الخطابات”.
جدير بالذكر أن “مرصد الإعلام في شمال أفريقيا والشرق الأوسط” تأسس عام 2004، وحصل على الترخيص عام 2011، ويتخذ من تونس العاصمة مقرًا له، ويضم 18 منظمة عربية تهتم بحقوق الإنسان.

 

*عزمى مجاهد: “الإخوان هما اللى دخلوا الترامادول مصر”
دعى عزمي مجاهد مدير إدارة الإعلام باتحاد الكرة المصرى خلال حواره مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج “آخر النهار” المذاع على فضائية “النهار” الداعمة للانقلاب العسكري أن وزير الشباب الأسبق أسامة ياسين كان إرهابيا وحول مراكز الشباب آنذاك إلى أوكار لتخريج الإرهابيين علة حد وصفه ، و زعم أن جماعة الإخوان المسلمين فى الفترة السابقة عملت على خفض سعر “الترامادول” داخل الدولة حتى تنتقم من الشباب، قائلاً “الإخوان هما اللى دخلوا الترامادول فى الدولة لأنهم تجار مخدرات”.

 

*16 مليون جنيه تكلفة حفل زفاف نجل “محمد دحلان” بالقاهرة
قالت مصادر مطلعة، إن تكلفة حفل زفاف فادى، نجل محمد دحلان، القيادى السابق بحركة فتح، والذى أقيم، مساء الجمعة الماضية، واستمر لمدة يومين بلغ 16 مليون جنيه “2 مليون دولار أمريكي”.
وأشارت المصادر إلى أن إدارة فندق “فيرمونت نايل تاور” فى القاهرة، أعلنت حضور أكثر من 400 ضيف من مختلف الجنسيات العربية، ومن بينهم عدد كبير من نجوم الفن، والسياسيين المصريين والعرب، أبرزهم عبد اللطيف المناوى، وعمرو موسى.
وطلب دحلان عدم تصوير فقرات الحفل والتى اعتبرها خاصة، نظرا للتكاليف المرتفعة لحفل الزفاف، والذى شمل استئجار سيارات خاصة لنقل الضيوف من وإلى أماكن مختلفة، وحجز غرف خاصة للضيوف لمدة أسبوع في أرقى الأجنحة فى فندق “فيرمونت نايل تاور”.

 

*نص بيان الرئيس مرسي في هزلية اليوم
وجه الرئيس محمد مرسي، رئيس جمهورية مصر العربية، بيانا هاما للشعب ولهيئة محكمة الانقلاب، يؤكد فيه رفضه للمحاكمات غير الشرعية، ومؤكدا أن ثورة 25 يناير الممثل الوحيد للشعب.
وأدلى الدكتور محمد مرسى، صباح اليوم الإثنين، بالبيان الهام الذى أعلن عنه منذ قليل، أثناء محاكمته في هزلية “إهانة القضاة”.
وقال الرئيس مرسي، من خلف جدران القفص الزجاجى: “أريد أن أوجه حديثى إلى هيئة الدفاع لكى يُدون ذلك بمحضر الجلسة. أولا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وكل عام وأنتم بخير والشعب المصرى بخير وكل العرب والمسلمين بخير”.
ثانيا: أريد أن أؤكد للدفاع بمحضر الجلسة موقفى الثابت بالنسبة للإجراءات المتخذة معى فى المحاكمة، وأنا أرفض المحاكمة مع احترامى الكامل لهيئة المحكمة، كما أؤكد موقفى بالنسبة لكونى مع الثوار وثورة 25 يناير، وأنا ضد ما جرى عقب 30 يونيو”.
وعند هذا الحد تم قطع الصوت علي الدكتور مرسى، ليرفع قاضى الانقلاب الجلسة بحجة الاستراحة، فيما التفت هيئة الدفاع حول القفص، وظل الدكتور مرسى يتحدث بصوت عالٍ بالرغم من وجود قفص زجاجى.
*حلقة “جو تيوب” الجديدة “المخابرات المصرية”
نشرت القناة الرسمية لبرنامج “جو تيوب” الأول على تويتر حلقة جديدة بعنوان “المخابرات المصرية” من تقديم “يوسف حسين” وإخراج “أحمد الذكيري”، وتناولت الحلقة استعراض لأقوال رجال المخابرات الذين ظهروا على الشاشات.
https://www.youtube.com/watch?v=MK-Rk7YNg1I

https://www.youtube.com/watch?v=MK-Rk7YNg1I

*كلمات الرئيس مرسى داخل القفص قبل قطع المحكمة الصوت عنه
طلب المحامى محمد سليم العوا، من المحكمة السماح لمرسي بالتحدث وسمح القاضي له،
وقال مرسي بسم الله الرحمن الرحيم أوجه حديثي لهئية الدفاع لكي تصوغه في شكل قانوني،
وقال.. السلام عليكم كل عام وشعب مصر بخير والعرب والمصريين بخير أريد أن أوكد على موقفي الثابت من المحاكمة ورفضها مع احترامي للمحكمة لكوني مع الثوار ومن الثوار ضد الانقلاب،
وقطعت المحكمة الصوت عنه، بينما واصل مرسي التحدث داخل قفص الاتهام دون أن يدري أن الصوت منقطع عنه.
وعقب النداء على مرسى صرخ قائلا: «عندي بلاغ وبيان مهم عايز أقوله للمحكمة»، فقامت المحكمة بقطع الصوت عنه بينما واصل مرسي التحدث ولم يدرك أن المحكمة قطعت عنه الصوت.

*متهم: أنا اتعذبت في أمن الدولة.. وناجي شحاتة: “مليش دعوة”
اشتكى أحد المتهمين المحبوسين على ذمة قضايا أمن دولة، اليوم الإثنين للمستشار محمد ناجي شحاتة، من تعذيبه على مدار أيام طويلة داخل جهاز أمن الدولة.
وقال المتهم للمحكمة “أنا اتعذبت في أمن الدولة”، فأجابه القاضي “متشتكيش ليا من أمن الدولة، أنا مليش دعوة بيها، وأنت قدامي لو في حاجة تعباك أنا شغلتي أريحك”.
وأضاف المتهم “أنا مخلوق عشان أعيش كويس زي الناس مش عشان أتحبس”، فرد عليه رئيس المحكمة “امشي كويس وأنت محدش يكلمك، يا ابني انت زي ولادي ومعرفش أنت عملت إيه بالظبط، لكن ربنا يسهل”.

*”ميدل إيست آي”: سلطات الاحتلال الصهيونى منحت السيسي ما لم تمنحه لنظام المخلوع
قال كاتب صهيوني، اليوم الإثنين، إن “نظام” قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي صديق جيد جدا لإسرائيل.
وقال ميرون رابوبورت، الكاتب الصهيوني بموقع “ميدل إيست آي” البريطاني: إن صداقة إسرائيل بمصر السيسي وصلت لدرجة أن سلطات الاحتلال منحته ما لم تمنحه لنظام حسني مبارك، الذي كان يقال عنه أقوى حلفاء إسرائيل في المنطقة.
وأضاف أن إسرائيل استفادت بشكل مباشر من الانقلاب على الرئيس الشرعى الدكتور محمد مرسى والقمع الذي يتعرض له مؤيدى الشرعية من حكومة الانقلاب، وأيضا من الربط بينهم وبين حركة حماس.
ولفت إلى أن ذلك تجلى في عملية الجرف الصامد، الصيف الماضي، عندما أغلقت مصر حدودها تماما، وعندما أنشأت منطقة عازلة على الجانب المصري، وطردت مئات العائلات من منازلهم.
*نيابة أمن الدولة تجدد حبس إسراء الطويل 15 يوما
جددت نيابة أمن الدولة، اليوم الأحد، حبس ‏إسراء الطويل ١٥ يومًا إضافية، على أن يكون التجديد يوم ١١ أغسطس القادم، في اتهامها بـ”الانضمام لجماعة إرهابية و نشر أخبار كاذبة”، وفقا لما نشرته مؤسسة حرية الفكر والتعبير.
ومن ضمن حالات الاختفاء القسري التي وقعت الفترة الماضية، كانت إسراء الطويل وزميلاها عمرو محمد وصهيب سعد، حيث تم القبض عليهم في 3 يونيو الماضي وظلوا مختفين لأيام ظهروا بعدها في أمن الدولة.
إسراء الطويل ناشطة سياسية، ومصورة شابة شاركت في العديد من التظاهرات منذ قيام ثورة 25 يناير، وتعرضت لإصابة بالغة في العمود الفقري أثناء المشاركة في فعاليات إحياء الذكرى الثالثة لثورة يناير سببت لها صعوبة في الحركة، ومازالت تحت العلاج.

*مع الانقلاب .. 100 ألف مريض سرطان سنويا في مصر
قال الدكتور عادل عدوى، وزير الصحة في حكومة الانقلاب، اليوم الإثنين: إن أعداد مرضى السرطان تشهد زيادة سنوية “١٠٠ ألف حالة بشكل عام”.
وأضاف- خلال الاحتفال الذى يعقد بمعهد الأورام باليوم العالمى لأورام الرقبة والرأس- أن هناك تنسيقا بين المعهد ووزارة الصحة بتشكيل لجنة من شأنها البحث عن مرضى الأمراض وتشكيل سجل قومى للأمراض.
وتشهد المنظومة الصحية بمصر مشكلات، من بينها “ضعف الإنفاق والمخصصات المالية التى لا تزيد عن 3% من ميزانية الانقلاب لصالح الصحة، بالإضافة إلى غياب الرقابة على المؤسسات الصحية، وتعدد الهياكل الطبية، والعجز بهيئات التمريض، واحتكار سوق الأدوية والمستشفيات.
وترتفع وتتجمع هذه المشكلات فى الوحدات الصحية بالمحافظات، والتى تعانى بطبيعة الحال من نقص فى جميع المستلزمات الطبية، والأطقم الطبية بكل عناصرها، الأمر الذى يضعف من قدرة المستشفيات الحكومية على القيام بدورها فى تقديم خدمة صحية لائقة، كما يعرض حياة البعض للخطر فى بعض الأحيان.
*كاتب إسرائيلي: دولتنا استفادت من السيسي عسكريا وسياسيا
تحت عنوان “صعود السيسي للسلطة جيد لإسرائيل”، قال الكاتب والصحافي الإسرائيلي ميرون رابوبورت، اليوم الاثنين، في تقرير نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني إن إسرائيل أفادت بشكل مباشر من صعود الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي إلى السلطة، لاسيما من الناحية العسكرية والسياسية.

وسرد الكاتب وقائع منها ما حدث في نوفمبر 2012، عندما أعرب عاموس جلعاد، مدير الشؤون السياسية والعسكرية في وزارة الدفاع الإسرائيلية، عن قلقه إزاء الوضع في مصر، بعد أشهر قليلة من تولي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي السلطة، وحينها حذر قائلا: “تظهر في مصر ديكتاتورية مرعبة نابعة من الرغبة في الديمقراطية”.

وبعدها بعامين، أعرب جلعاد عن ارتياحه بعد سقوط مرسي، وفي أعقاب مقتل ما يزيد عن ألف من أتباعه المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين على أيدي قوات الأمن المصرية.

وقال في مارس 2014: “حدثت معجزة بالنسبة لنا، فقد استطاع الجنرال السيسي عزل الإخوان، وأصبحت علاقاتنا مع المصريين جيدة، وتخففت حدة الكراهية للإسرائيليين”.

وأضاف الكاتب: “في الحقيقة، أصبح نظام السيسي صديقا جدا لإسرائيل، لدرجة أنها منحته ما لم تمنحه لنظام الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك، الذي كان يُقال عنه أقوى حلفاء إسرائيل في المنطقة؛ ويظهر ذلك جليا من خلال السماح لمصر بإرسال الدبابات، والطائرات الهليكوبتر المقاتلة، وحتى طائرات “أف.16” المقاتلة، إلى شبه جزيرة سيناء، برغم أن هذه الأسلحة محظور وجودها في المناطق القريبة من الحدود مع إسرائيل، وفقا لمعاهدة السلام الموقعة بين الدولتين في عام 1979″، على حد قول الموقع.

وبالإضافة إلى المزايا العسكرية والسياسية، التي اكتسبتها إسرائيل بفضل الرئيس السيسي، إن لم يكن بسبب الحملة المصرية القمعية “المهووسة” ضد حماس، أصبح الخطاب الرسمي المصري تجاه إسرائيل إيجابيا، بحسب الموقع.

وقال شيمريت مئير، الخبير الإسرائيلي في الشأن العربي: “تعاونت مصر مع إسرائيل خلال عهد مبارك، لكن الخطاب الرسمي للدولة كان معاديا لإسرائيل ومناهضا للسامية، وفي عهد مرسي وافق الخطاب المصري سياسة الحكومة المناهضة لإسرائيل، أما في عهد السيسي فنحن نسمع أصواتا إيجابية بشكل صريح تجاه إسرائيل، وهذا أمر جديد بالنسبة لنا”.

وفي ضوء هذه التطورات، من السهل فَهم سبب مشاركة الكثير من الإسرائيليين – في الحكومة ووسائل الإعلام – وجهة نظر عاموس جلعاد؛ في اعتبار مصر في عهد السيسي حليفا استراتيجيا لإسرائيل في منطقة الشرق الأوسط، بحسب الموقع.

*”الانقلاب” يعترف.. 90% من المراكب النهرية بدون تراخيص وغير آمنة
اعترف الدكتور مغاوري شحاتة، مستشار وزير الري فى حكومة الانقلاب، أن 90% من المراكب النهرية لا تخضع للتراخيص وغير آمنة على الإطلاق، وإن مرفقات مجرى نهر النيل تعاني تخلفًا شديدًا للمعايير العالمية الموضوع بها.
وكشف “مغاوري”- في تصريحات صحفية اليوم- أن النهر لا يخضع لأي رقابة، وهو ما تسبب فى كارثة “معدية الوراق” والتى راح ضحيتها أكثر من 38 شخصا.
فى سياق متصل، قالت مصادر صحفية، إن الانقلاب يعتزم الإطاحة برئيس الهيئة العامة للنقل البحرى التابع لوزارة النقل فى حكومة الانقلاب، خلال الأيام القادمة، عقب التحقيقات التى تجرى حاليا بعد كارثة الوراق.

عن Admin

اترك تعليقاً