أخبار عاجلة

جيش السيسي يستعد للذهاب إلى قلعته الحصينة الأوكتاغون فى العاصمة الإدارية الجديدة .. الاثنين 5 ديسمبر 2022.. مصر تنتفض ضد السيسي والغضب يجتاح “المحامين” وحي الزمالك وسيناء

جيش السيسي يستعد للذهاب إلى قلعته الحصينة الأوكتاغون فى العاصمة الإدارية الجديدة .. الاثنين 5 ديسمبر 2022.. مصر تنتفض ضد السيسي والغضب يجتاح “المحامين” وحي الزمالك وسيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الاعتداء على الباحث إسماعيل الإسكندراني فى شرطة الترحيلات قبل الإفراج عنه

اعتدى ضابط الترحيلات بمديرية أمن الإسكندرية بالضرب على الصحفي إسماعيل الإسكندراني، قبل الإفراج عنه المقرر منذ 3 أيام، بعد قضائه فترة عقوبة 7 سنوات.

وقضى إسماعيل الإسكندراني 7 سنوات رهن الاعتقال، وكان من المقرر أن يفرج عنه منذ أيام

واشتكى الصحفى اسماعيل الاسكندرانى من تعرضه للضرب على يد ضابط يدعى حسين، وذلك أثناء ترحيله بواسطة ترحيلات مديرية أمن الإسكندرية الى قسم ثان المنتزة، تمهيدا لإنهاء إجراءات إخلاء سبيله، بعد قضاء فترة محكوميته.

وأكد المحامى محمد رمضان الحادثة، قائلا “أول ما وصل كان في حالة سيئة وابلغنا  انه تم التعدي عليه داخل ترحيلات مديرية أمن الإسكندرية من قبل أحد الضباط ويدعى حسين، وابلغنا رغبته في تحرير محضر.

وكشف أنه بعد سجال ومشادات رفضوا تحرير محضر ، وزادوا في التعنت بأن منعوا إدخال الأطعمة والملابس الملكي.

وأضاف رمضان “كانوا عايزين يوصلونا لصدام ولكن حاولنا تجنب ذلك ، مع إصرار إسماعيل باتخاذ إجراء ضد ما حدث له من اعتداء ، وسيتم التنسيق لاتخاذ إجراء”.

 

* 9 سنوات من التنكيل بـ”أم المعتقلات”.. وظهور 161 من المختفين ومطالب بالإفراج عن “صفوان” وابنه

ددت منظمات حقوقية باستمرار التنكيل بالمعتقلة المسنة “سامية شنن” بالتزامن مع مرور تسع سنوات قضتها داخل أسوار السجن على خلفية اتهامات ومزاعم في قضية ذات طابع سياسي دون تحقيق محايد أو محاكمة عادلة.

 وذكرت المنظمات ومنها “نحن نسجل” أن الضحية تُعد أقدم معتقلة في السجون المصرية، إذ اعتقلتها قوات الانقلاب في 19 سبتمبر 2013 واتُهمت في القضية المعروفة إعلاميا بـما يسمى ‫أحداث كرداسة ، ليُحكم عليها بالإعدام قبل تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد 25 عاما.

وأشارت إلى أنها أم لـ 3 أبناء وجدة لـ 10 أحفاد وقد لُقبت داخل سجن القناطر “بأم المعتقلات” نظرا لحنانها وشعورها بالمسؤولية تجاههن.

 وكانت الضحية تعرضت لحملة تشويه إعلامي ممنهجة بتهم مضللة مثل إجبارها أحد ضباط الشرطة على تناول ماء النار، الأمر الذي نفته المحكمة نفسها عنها، إذ قالت نصا في حيثيات الحكم  “خلت أوراق الدعوى مما يشير إلى قيام أي من المتهمين باستعمال أي مادة كيميائية حارقة (ماء النار) سواء بإعطائها لأي من المجني عليهم أو إلقائها عليهم”.

 ورغم ذلك ما زالت تتعرض للتشويه بينما يجري عمرها يوما بعد يوم وعاما بعد عام خلف القضبان، محرومة من رعاية أبنائها وهي في هذا السن من عمرها، كما حُرمت من إلقاء نظرة الوداع على والدتها التي تُوفيت في شهر يونيو عام 2020. 

ظهور 161 من المختفين قسريا خلال أسبوع

 إلى ذلك وثقت مؤسسة جوار للحقوق والحريات في نشرتها الأسبوعية خلال الفترة من 25 نوفمبر المنقضي وحتى 2 ديسمبر الجاري ظهور 161 مختفيا قسريا لفترات متفاوتة بنيابة أمن الانقلاب العليا بالقاهرة وحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 وأشارت إلى طرف من الانتهاكات التي تعرض لها نحو 570 معتقلا من سجن 440 بمنطقة وادي النطرون  أثناء نقلهم لما يسمى بمركز الإصلاح والتأهيل بمنطقة وادي النطرون في الصحراء شديدة البرودة، حيث لم تسمح إدارة سجن 440 للمعتقلين بأخذ متعلقاتهم معهم، كما أن إدارة السجن الجديد لم تُسلمهم سوى بطانية ميري وطقم خارجي “كحول” ضمن مسلسل الانتهاكات التي تمثل خطورة على سلامة حياتهم .

 كما أشارت المؤسسة إلى أن المعتقلة مها محمد عثمان تتم عامها التاسع والعشرون خلف القضبان ، حيث يتواصل حبسها منذ 5 سنوات ، أيضا أتمت المعتقلة سمية ماهر خزيمة عامها الثلاثين خلف القضبان ، ويتواصل التنكيل بها للعام السادس منذ أن تم اعتقالها وتلفيق اتهامات ومزاعم لها في قضية هزلية ذات طابع سياسي .

 وطالبت “جوار” بالحرية لجميع معتقلي الرأي بينهم المعقتل عمرو ربيع الذي يقارب على إتمام 9 سنوات داخل السجن، رغم تدهور حالته الصحية داخل محبسه، كما طالبت بوقف الانتهاكات بسجن بدر3 الذي يتواصل منع الزيارات فيها عن المعتقلين السياسيين في منذ 4 أشهر.

الحرية لصفوان ثابت ونجله سيف

 وبالتزامن مع مرور عامين على اعتقال صفوان ثابت وابنه “سيف” مُلاك شركة جهينة، طالب مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالحرية لهما ، مشيرا إلى أنهما قيد الحبس الانفرادي منذ اعتقالهما ؛ لمجرد اعتراضهم ورفضهم التنازل عن شركتهم الخاصة.

 وتساءل المركز ، كيف تزعم سلطات نظام السيسي المنقلب رغبتها في تنمية القطاع الخاص، بينما في الوقت نفسه تعتقل رجال الأعمال لمجرد رفضهم طلبات الأجهزة الأمنية بالتخلي عن أصول شركاتهم؟

 ولا تتوقف مطالبات أسرة رجلَيْ الأعمال صفوان ثابت وابنه سيف ثابت، مالكي شركة “جهينة” لوقف الانتهاكات التي يتعرضان لها خاصة الأب الذي يبلغ من العمر 76 عاما ويمثل استمرار حبسه خطورة على حياته في ظل ظروف الاحتجاز الكارثية التي تسببت في وفاة المئات عبر الإهمال الطبي المتعمد.

 وكتبت ابنته مريم عبر حسابها على فيس بوك ، النهارده ، بابا كمل السنتين في حبسه الاحتياطي، ودي أكتر مدة بيسمح بها القانون على ذمة التحقيقات ، مع العلم أنه لم يتم  التحقيق معاه غير مرة واحدة خلال السنتين .

وتابعت لسنتين محبوس انفرادي محروم من حقوقه في مخالفة صريحة للقانون، رجل اقتصاد من رجال اقتصاد مصر المخلصين، بعد ما عمل مصانع تضاهي مصانع أوروبا بشهادة الأوروبين أنفسهم ، بعد ما أتاح فرص عمل مباشرة لأكثر من ٤ آلاف بيت في مصر ، إزاي يكون ده جزاؤه ومصيره ؟ ألم يأنِ الآوان للإفراج عنه ؟

https://www.facebook.com/photo?fbid=10161906885330730&set=a.135875750729

واعتقلت قوات أمن الانقلاب رجل الأعمال سيف ثابت نجل صفوان ثابت، مؤسس شركة الألبان العملاقة “جهينة” ورئيس مجلس إدارتها، والعضو المنتدب لها، في فبراير 2021 ، وذلك بعد اعتقال والده مطلع ديسمبر 2020.

 كانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” طالبت في وقت سابق سلطات الانقلاب بالإفراج الفوري عن رجلَيْ الأعمال صفوان ثابت وابنه سيف ثابت، مالكي شركة “جهينة” المحتجزين بعد أن رفضا، وفقا للتقارير، تسليم أسهمها في شركتهما إلى شركة تجارية تملكها سلطات الانقلاب.

 وأكدت المنظمة أن قرار حبس رجلي الأعمال من نيابة أمن الدولة العليا منذ القبض عليهما في ديسمير2020 وفبراير2021 انتهاك لحقوقهما الأساسية في مراعاة الأصول القانونية بتهم غامضة هي تمويل الإرهاب، وتقويض الاقتصاد الوطني والانضمام إلى جماعة محظورة، دون تقديم أي دليل لدعم هذه التهم.

 وقال جو ستورك، نائب مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش “الاحتجاز المنتهِك، التعسفي على ما يبدو، بحق سيف وصفوان ثابت يكشف كيف تستخدم الحكومة قوانين الإرهاب المصرية المنقوصة لمعاقبة رجال الأعمال الناجحين الذين يرفضون تسليم ممتلكاتهم إلى الدولة”.

 وأكد ستورك أن جهود وبرامج صندوق النقد الدولي وغيره من المؤسسات المالية لتحسين الحكم الرشيد والشفافية لا تجدي نفعا مع النظام في مصر، وطالب بإعادة التفكير في نهجها قبل أن تضخ المزيد من الدولارات في مصر.

 

* احتجاجات المحامين على فاتورة السيسي مستمرة .. “كفاية جباية”

تجمع ظهر الاثنين 5 ديسمبر عشرات المحامين أمام مبنى النقابة بشارع رمسيس وجميع المحاكم بالمحافظات رفضاً لمنظومة الفاتورة الإلكترونية المنتهكة بحسب بيانات مجلس نقابة المحامين للدستور والقانون المحلي والدولي.
وتلقى المحامون -الذين حاصرتهم سيارات الأمن المركزي والبوكسات- تهديدات وصلت إليهم لوقف تحركاتهم وتجمعاتهم المهنية القانونية برادع السجون والغرامات المالية الباهظة.
ورفع المحامون لافتات كتب عليها “لا للفاتورة الالكترونية”، و”لا لضريبة القيمة المضافة”، و”المحاماة رسالة وليست تجارة”، و”لا تاجيل ولا إرجاء المحامين طالبين إلغاء”، و”وقفات احتجاجية بكافة انحاء الجمهورية”.
وحملت الهتافات التي رددها المحامون انتقادات للسياسات الاقتصادية التي يتبناها عبد الفتاح السيسي، خاصة القروض التي يحصل عليها من صندوق النقد الدولي.
وردد المحامون المتجمعون عدة هتفافات، أمام المقر العام لنقابتهم – وسط القاهرة – ورددوا هتافات تعلن رفضهم للتسجيل في الفاتورة الإلكترونية، ومنها؛ “سهل نزود في الأتعاب بس العيش ضنك هباب”، و”الحكاية بكل بساطة الموكل ع البلاطة”، و”خصخصتوها هناكل بعض.. مش عايزين صندوق النقد”.
وشهدت مقرات نقابات المحامين الفرعية من الإسكندرية إلى أسوان مرورا بكفر الشيخ وبني سويف والفيوم والقليوبية والمنوفية وسوهاج وقفات احتجاجية للمحامين أمام مجمعات المحاكم.
نقابة المحامين قالت في بيان الأحد، 4 ديسمبر 2022، عدم مطالبة المحامين بالتسجيل في الفاتورة الإلكترونية لحين خروج قرار نهائي من اللجنة المشكلة من النقباء الفرعيين مع النقيب العام عن الفاتورة الإلكترونية.
مزيد من التصعيد
ومن جانبه، قال أحمد قناوي المحامي والمرشح السابق على مقعد نقيب المحامين، في تصريحات صحفية إن “المحامين يرفضون الفاتورة الإلكترونية بشكل كامل، مؤكدًا أن احتجاجات المحامين ستنتصر في النهاية”.
وأضاف أن “الوقفات الاحتجاجية هي أعلى شكل من أشكال التصعيد، ويتزامن معها منع بعض المحامين في النقابات الفرعية توريد الأموال إلى خزائن المحكمة، مضيفًا أن أداء مجلس النقابة الحالي ضعيف ولا يرتقى بالحدث الذي يقوم به المحامين في كافة أنحاء مصر”.

وقالت النقابة في بيان لها، إنه استكمالًا للقاءات المتتالية للنقابة العامة والنقابات الفرعية على مستوى الجمهورية؛ لمتابعة اللقاءات التي تجمع النقيب العام مع وزير المالية في شأن الفاتورة الإلكترونية، “استقر الرأي ما بين النقيب العام وقيادات وزارة المالية على العمل بقواعد لحين إصدار القرار الختامي من قبل اللجنة في هذا الشأن”، بحسب البيان.
ولفت البيان إلى تضمن القواعد “عدم مطالبة المحامين بالتسجيل بنظام الفاتورة الإلكترونية، واعتبار يوم الخميس 15 ديسمبر المقبل موعدًا لاغيًا غير معمول به”.
تهدئة مجلس النقابة
غير أن مجلس النقابة هدأ التصعيد من جانبه، وقال “..نرجئ أي حديث في شأن اتخاذ أي إجراءات تصعيدية من قبل الجمعيات العمومية للنقابات الفرعية على مستوى الجمهورية، على اختلاف مسميات وأنواع إجراءات التصعيد إلى ما بعد انتهاء اللجنة من وضع التصور الأخير في شأن حسر هذا التسجيل وما يترتب عليه من آثار عن كاهل المحامين”، معتبرا أن ذلك “ضبط النفس والحرص على الوطن ومقدراته”.
وبدأت وقفات المحامين أمام نقاباتهم الرئيسية والفرعية رفضًا لقرار حكومة السيسي، الخميس الماضي، بعدما فرضت على أصحاب المهن الحرة التسجيل بمنظومة الفاتورة الإلكترونية، التي تهدف إلى جمع أكبر قدر ممكن من الأموال من عموم المصريين.
وقرر مجلس نقابة المحامين رفض “التسجيل القسري” في الفاتورة الإلكترونية ودعا ومجالس النقابات الفرعية لوقفة احتجاجية أمام النقابة العامة الخميس وغلق مكاتب المحامين وعدم التعامل خزائن المحاكم.
وتصل رسوم الفاتورة الإلكترونية إلى نحو 5 آلاف جنيه فى العام، و”المحامى لن يستفيد شيئا منها، ولا نعرف هدفها فى الأساس”، بحسب أعضاء مجلس النقابة.
وكان مختار توفيق رئيس مصلحة الضرائب المصرية، أعلن أن المنشآت الفردية، سواء كانت تجارية أو صناعية أو خدمية أو مهنية مثل: الطبيب، والمهندس، والفنان، والمحاسب القانوني، والاستشاري، وجميع أصحاب المهن الحرة ملزمون بالتسجيل في منظومة الفاتورة الإلكترونية في موعد أقصاه ديسمبر الجاري، وإرسال فواتيرهم على منظومة الفاتورة الإلكترونية، وذلك في حالة تعاملهم مع منشآت مسجلة بمصلحة الضرائب.

 

* رحيل الصحفي محمد أبو الغيط في مهجره بعد سنوات من مواجهة الظلم والسرطان

بعد حياة حافلة بالكتابة والعطاء والألم.. ترجل الصحفي الشاب محمد أبو الغيط تاركا إرثا كبيرا من الكتابة الاحترافية والألم في نفوس معارفه، كما ترك أيضا قدرا كبيرا من التقدير والإعزاز بين الآلاف الذين لم يعرفوه إلا بعد أزمته المرضية الأخيرة التي حولت جسده إلى هيكل عظمي ، بينما فشلت في أن تؤثر على كفاءته الصحفية وقلمه السيال الذي لم يتوقف عن الكتابة حتى قبيل وفاته حين أخرج كتاب” أنا قادم أيها الضوء” الذي نشرته له “دار الشروق”. 

بين “مفيد” و”أبو الغيط”

وفي مفارقة غريبة؛ جاء رحيل “أبو الغيط” وما تلاه من آلاف الدعوات بالرحمة والمغفرة عقب يوم واحد من رحيل أحد أكبر الصحفيين والإعلاميين المصريين سنا، مفيد فوزي، وما تلا رحيله من جدل واسع بسبب الدعوات التي جاءت تترى عليه قبل حتى أن يوارى الثرى عمر يناهز التاسعة والثمانين.

وكان التشابه بين الراحلين في المرض حيث توفيا تأثرا بالسرطان، كما جمعهما العمل الصحفي لسنوات؛ طالت كثيرا مع “مفيد” فيما لم تطل مع “أبو الغيط” الذي رحل عن عمر ناهز 34 تاركا زوجة “إسراء” وابنا صغيرا.

توفي أبو الغيط، بعد أسبوع فقط، من تكريمه في حفل ختام منتدى مصر للإعلام، نظير “إسهاماته المتميزة وتجربته الملهمة في مجال الصحافة والإعلام”.

وبعث الراحل الذي لم يتمكن من حضور الحفل نظرا لظروفه الصحية، بكلمة بالفيديو، قال فيها “هذا تكريم خاص جدا بالنسبة لي، كنت أنوي جديا الحضور، حتى أشعر بدفء المشاعر المتبادلة بيننا قبل أي شيء آخر، لكن داهمني الخبيث بتدهور جديد، ولا يعزيني في تلك الظروف، إلا تواصل قلوب لا يحده حدود”.وبلغة الصحفي الطبيب كان أبو الغيط يوثق رحلته مع السرطان منذ أن دهمه وحتى قبل أن غرق في غيبوبة الموت التي لم يفق كمها. مستعرضا، لأصدقائه ومتابعيه، آلامه وكيفية تعامله مع المرض، في مجموعة من المقالات على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقبل أيام قليلة، أعلن الراحل عن إصدار كتابه الذي تضمن تصديره: “هذا كتاب مُلهم وإنساني، يحمل في كلماته روح المقاتل وعزيمة المثابر وحكمة المتأمل، لا يحكي فيه محمد أبو الغيط عن المعركة الشرسة بينه وبين أبغض أمراض العصر، بل يحكي عن العشرات والعشرات من التفاصيل في جوانب الحياة المختلفة”.

وقال  أبو الغيط عن كتابه الجديد “وجدتني لا أكتب يوميات مريض، بل أكتب أحداثا ومشاعر، ما جربته وما تعلمته، سيرة ذاتية لي ولجيلي أيضا”.

وتابع “دون أن أشعر عبرت كتابتي من الخاص إلى العام، وهكذا تنقلت بين شرح علمي إلى أخبار التطورات السياسية، ومن تفنيد خرافات حول ما يسمى بالطب البديل، إلى متابعة وفاة الملكة إليزابيث، أتأمل في الموت والحياة”.

وتخصص الراحل في الصحافة الاستقصائية، وأشرف على إنتاج تحقيقات ودرّب صحفيين لصالح عدة مؤسسات، كما عمل بمجال الإنتاج التليفزيوني لقنوات عربية وأجنبية.

وعمل  أبو الغيط، في التلفزيون العربي في لندن منذ تأسيسه، وعمل معدا رئيسيا لبرامجه، إلى جانب كتابته مقالا أسبوعيا في صحيفة العربي الجديد لسنوات.

تجارب قاسية

بدأ “أبو الغيط” عمله الصحفي في مؤسسات مختلفة أبرزها تلفزيون “أون” وجريدة “الشروق” ثم عمل في قناة “الحرة” الأمريكية، لينتقل إلى التلفزيون “العربي” إلى جانب عمله مع شبكة “أريج” للصحافة الاستقصائية، علما أن مسيرته المهنية بدأت عام 2012 كطبيب في مستشفى إمبابة العام.

وخلال مسيرته فاز أبو الغيط بجوائز عدة، نتيجة عمله الاستقصائي منها:

جائزة “مصطفى الحسيني” عام 2013 عن فئة المقال الصحفي للصحفيين الشبان العرب، عن مقاله “وكأن شيئا لم يكن” المنشور في “المصري اليوم”.

عام 2014، جائزة سمير قصير لحرية الصحافة التي يمنحها الاتحاد الأوروبي في بيروت عن مقاله “موسم الموتى الأحياء” المنشور في “بوابة الشروق”.

عام 2019، الميدالية الذهبية في جائزة ريكاردو أورتيجا للصحافة المرئية والمسموعة المرتبطة بالأمم المتحدة عن تحقيقه المتلفز العابر للحدود “المستخدم الأخير” الذي كشف فيه كيف انتهكت عشر دول غربية عقودا ثنائية لبيع أسلحة وخرقت قوانين دولية ذات صلة، ما أدى إلى وصول أسلحة مقيدة تعاقديا إلى أطراف الصراع في اليمن.

عام 2020، جائزة فستوف الأولى عن فئة المساهمة في صناعة السلام، مع الصحفيين نيك دونوفان وريتشار كنت، عن تحقيقهم عن التمويل السري لـ”قوات الدعم السريع” السودانية (مؤلفة من مليشيات الجنجويد).

عام 2021، جائزة مؤسسة هيكل للصحافة العربية، عن تحقيقاته حول قضايا اليمن وسورية.

وقد ساهم أبو الغيط خلال مسيرته بتحقيقات استقصائية جماعية عدة، أبرزها التحقيق مع مؤسسة مكافحة الجريمة المنظمة والفساد مع 163 صحافيا حول العالم لجمع وتعريب وتحرير ونشر التسريبات السويسرية Swiss Leaks التي كشفت تفاصيل الحسابات الخارجية لشخصيات بارزة، بينهم رؤساء وملوك حول العالم. 

مطاردة ورحيل 

كان الدكتور محمد أبو الغيط من بين المعتقلين في مدينة أسيوط الجنوبية عام 2011 بعد انضمامه إلى ثورة يناير 2011 ، وقضى جزءا من الانتفاضة في زنزانة ضيقة، بعد أن أطلق سراحه وسط الفوضى، انطلق في أجواء الحرية السياسية ، وعمل كصحفي وبعد الإطاحة بمبارك، كان هناك الحكام العسكريون المؤقتون وفي 2012 ووسط احتجاجات حاشدة، أطاح الجيش  بقيادة وزير الدفاع آنذاك السيسي بالرئيس المنتخب محمد مرسي عام 2013، وحل البرلمان وفي النهاية حظر جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها “جماعة إرهابية”.

تلا ذلك حملة قمع ضد المعارضة، وفاز السيسي بفترتين في الانتخابات التي انتقدتها جماعات حقوق الإنسان باعتبارها غير ديمقراطية.

وفي هذا السياق، قال أبو الغيط “بدرجة كبيرة، بدأت أشعر بمزيد من الخوف والتهديدات”.

اعتقلت السلطات أصدقاءه، ولفتت كتاباته التي تنتقد الحكومة الانتباه، وأضاف “لن انتظر حتى يحدث لي ذلك”.

بعد وصول السيسي إلى السلطة، غادر أبو الغيط إلى لندن، حيث نشر تقارير استقصائية عن أجزاء أخرى من العالم العربي.

في منزله السابق في مصر، سأل عنه رجال الأمن الوطني عندما عادت زوجة أبو الغيط آخر مرة لزيارة الأقارب، تم استدعاؤها للاستجواب حول أنشطته.

وكباقي المصريين الذين فروا من الاضطهاد السياسي مثل أبو الغيط، تتزايد الأوجاع والآلام.

تُظهر بيانات البنك الدولي زيادة في عدد المهاجرين من مصر منذ عام 2011. وغادر 3 ملايين و444 ألف و832 شخصا عام 2017، بزيادة تقدر بنحو 60 ألف مهاجر مقارنة بعام 2013، وهي السنوات التي تتوفر عنها الأرقام.

فهناك من انتقل إلى برلين وباريس ولندن، وهناك من هاجر إلى تركيا وقطر والسودان وحتى دول آسيوية مثل ماليزيا وكوريا الجنوبية.

 

*جيش السيسي يستعد للذهاب إلى قلعته الحصينة الأوكتاغون فى العاصمة الإدارية الجديدة

بدأت الحكومة والجيش المصري الاستعداد للانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة، وترك المباني الحكومية القديمة في العاصمة القاهرة لتخفيف الازدحام.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة العاصمة الإدارية الجديدة خالد عباس أنه لم يتم تحديد موعد الافتتاح الرسمي للعاصمة الإدارية الجديدة، ولكن من المتوقع أن يكون الاحتفال في بداية العام المقبل، بعد استكمال انتقال الحكومة، مؤكدا أن الحكومة قد قامت حاليا باستلام المباني، وتم البدء في النقل التدريجي للموظفين، وتم الانتهاء منه بالكامل في شهر نوفمبر الماضي، ومن ثم سيتم تحديد موعد الافتتاح الرسمي للعاصمة الجديدة.

وعملت حكومة عبد الفتاح السيسي، على إنشاء مقر جديد لوزارة الدفاع المصرية هو الأضخم في الشرق الأوسط، في العاصمة الإدارية الجديدة بالقاهرة الكبرى، بحسب التليفزيون الروسي.

ويضم المبنى الجديد الذي يسمى “الأوكتاغون” أو “The Octagon” أي ثماني الأضلاع، جميع مقرات أفرع القوات المسلحة المصرية، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه قريبا، وانتقال جميع أفرع القوات المسلحة المصرية إليه.

والأوكتاغون تعني ثماني الأضلاع أو الزوايا، فيما يعني البنتاغون The Pentagon، خماسي الأضلاع أو الزوايا، وهي تسمية في اللغة اليونانية القديمة، حيث أن أوكتا تعني الرقم ثمانية، بينما بنتا تعني الرقم خمسة، ومن هنا أطلق لفظ بنتاغون على مبنى وزارة الدفاع الأمريكية، لأنه مصمم على شكل مبنى خماسي الأضلاع.

يقع المشروع على مساحة إجمالية تقدر بـ189 ألف متر مربع، بينما تقدر المساحة الفعلية للمباني بـ45 ألف متر مربع، ويشتمل التصميم على 8 مباني مثمنة الأوجه على الطراز الفرعوني، متراصة على شكل دائرة تضم المباني الإدارية، بينما هناك مبنيان وزاريان مركزيان يقعان في مركز الدائرة ويتصلان ببعضهما البعض وبباقي المباني الثمانية الخارجية بممرات طولية، وعدد هذه المباني مساو لعدد إدارات الجيش المصري.

أما الأوكتاغون فهو الاسم الذي أطلق على المقر الجديد لوزارة الدفاع المصرية في العاصمة الإدارية الجديدة، حيث أنه مصمم على شكل مبنى ثماني الأضلاع، أو بالأدق على شكل عدة مبان كل منها ثماني الأوجه ومرتبطة بممرات موصولة بمبنى رئيسي في الوسط.

 

* خطيبة ضابط جيش مصري أمريكي اعتقل في الإمارات تطالب بعدم تسليمه إلى مصر

اهتمت وسائل الإعلام الأجنبي بمطالبات خطيبة ضابط جيش مصري أمريكي اعتقل في الإمارات العربية المتحدة بعد انتقاده للسلطات المصرية قبل قمة COP 27 الشهر الماضي، بعدم تسليمه إلى مصر.

وقالت خطيبة شريف عثمان الضابط المصري السابق يوم الأحد إنه احتُجز أثناء زيارته للإمارات العربية المتحدة ويخشى تسليمه إلى مصر لانتقاده السلطات هناك قبل استضافة الدولة لمؤتمر المناخ السابع والعشرين الشهر الماضي، بحسب رويترز.

وأكد مسؤول إماراتي لرويترز يوم الخميس ، أن الإمارات ، الحليف المقرب لمصر ، ألقت القبض على شريف عثمان المقيم في الولايات المتحدة ، في 6 نوفمبر بناء على طلب كيان تابع لجامعة الدول العربية مسؤول عن تنسيق شؤون إنفاذ القانون والأمن.

وقال المسؤول إن السلطات الإماراتية تعمل على تأمين “الوثائق القانونية المطلوبة لإعداد ملف التسليم” ، دون تحديد الدولة أو ما إذا كان قد تم تقديم طلب تسليم محدد.

وقالت خطيبة شريف عثمان ، سجا فيرتا ، إنه احتُجز خارج مطعم في دبي ، حيث كانت برفقته ، وأخبرته النيابة العامة أن مصر طلبت احتجازه بتهم من بينها “انتقاد المؤسسات الحكومية”.

ولم تصدر السلطات المصرية أي بيانات بشأن القضية ، التي أوردتها لأول مرة صحيفة وول ستريت جورنال ، ولم ترد على الفور على طلب رويترز للتعليق.

فيما قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس إن الولايات المتحدة كانت على علم باعتقال عثمان في دبي ، وإنها “تراقب قضيته عن كثب وتقدم الدعم القنصلي المناسب”.

كان عثمان قد نشر مقطع فيديو على موقع يوتيوب يوم 31 أكتوبر ينتقد عبد الفتاح السيسي ويدعو إلى احتجاجات سلمية في مصر في 11 نوفمبر ، عندما كان الرئيس الأمريكي جو بايدن يحضر مؤتمر COP 27 في شرم الشيخ.

وقالت فيرتا ، وهي أميركية من أصل فنلندي ، لرويترز ، إنها تحدثت إليه يوم الأحد وأضافت : “أخبرني (عثمان) أنه يعامل بشكل جيد … (لكن) نشعر بصدمة شديدة.”

وقالت “أود أن أطلب التدخل الدبلوماسي لأنني … لا أعتقد أنه سيحصل على محاكمة عادلة في مصر”.

وتابعت خطيبة عثمان إنها سافرت إلى الإمارات معه لمقابلة شقيقته التي تعيش في دبي ووالدته التي كانت تخطط لزيارتهم قادمة من مصر.

وقال فيرتا ، التي غادرت دبي في 16 نوفمبر للعودة إلى العمل في الولايات المتحدة ، إن عثمان تمكن يوم الأربعاء فقط من توقيع توكيل لمحامي للوصول إلى ملفه.

وقال المسؤول الإماراتي إن الإمارات “تلتزم بشدة بجميع المعايير المقبولة دوليا” في قضايا الاحتجاز بما في ذلك الوصول إلى القنصلية المنتظمة والمجلس القانوني.

 

* حصيلة الاستحواذ السعودي فى مصر فى 2022 وتحويل الديون لاستثمارات

مثّلت الاستثمارات السعودية ( الاستحواذ السعودي) في مصر علامة فارقة كمّاً ونوعاً وتأثيراً على أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، في ضوء التحديات التي يواجهها اقتصادها، وسعيها للحصول على الشريحة الأولى من قرض جديد من صندوق النقد قبل نهاية العام، بحسب الشرق.

وتعيش مصر إحدى أصعب الأزمات خاصة فى توفير العملة الأجنبية، منذ مارس الماضي.

وتعهدت المملكة العربية السعودية في مارس بتقديم 15 مليار دولار لدعم مصر، منها 5 مليارات دولار كوديعة في المركزي، تمّ تجديدها قبل أيامٍ قليلة لعام آخر، قبل حوالي 4 أشهر من موعد الاستحقاق إلى جانب 10 مليارات دولار من المقرر استثمارها في مصر عبر الاستحواذ على حصص في شركات مدرجة في بورصة القاهرة.

ويرى هاني جنينة، أستاذ الاقتصاد بالجامعة الأميركية في القاهرة، أنَّ “تجديد الوديعة السعودية في الوقت الراهن يُطمئن بأنَّه لن يجري سحبها العام المقبل”، آملاً أن تتحول الوديعة السعودية بشكلٍ خاص والودائع الخليجية في مصر خلال الفترة المقبلة إلى “استثمارات مقابل الديون”.

ويتوقَّع نتيجة لتجديد الوديعة أنَّ “موافقة صندوق النقد على القرض لمصر وصرف أول شريحة منه بات على الأبواب”.

ويعني حصول مصر على قرض صندوق النقد الدولي تراجع الدولار أمام الجنيه المصري لما يقارب 30 جنيهاً، حيث أعلن جنينه أن مصر على وشك تعويم الجنيه مجدداً للمرة الثالثة خلال سنة واحدة.

وتحتاج مصر إلى 28 مليار دولار حتى نهاية 2023 لإعادة تمويل ديون مستحقة السداد، ودفع فوائد الديون وتمويل عجز الحساب الجاري، بحسب مصرف “دويتشه بنك”، بجانب 20 مليار دولار إضافية مطلوبة في السنة التالية.

وليس بإمكان صافي الاحتياطيات النقدية الدولية لمصر، الذي يفوق بقليل 33 مليار دولار،- كلها ودائع – تحمّل هذا العبء. وتسبّب ذلك في مخاوف من أنَّ مصر ستستمر في حاجتها للجوء إلى أسواق الديون.

وورط عبد الفتاح السيسي البلاد فى مشروعات عديمة الجدوى دمرت الاقتصاد الذي يهيمن عليه الجيش.

وخلال العام الحالي، ضخّت الشركة السعودية المصرية للاستثمار، التابعة للصندوق السيادي السعودي، حوالي 1.3 مليار دولار للاستحواذ على حصص في 4 شركات مصرية مدرجة في البورصة.

ويعمل الصندوق السيادي السعودي، في الوقت الحالي، عبر شركته التابعة “على إغلاق عدد من الصفقات الجديدة في مصر، تتضمّن الاستحواذ على أجزاء من شركات مقيدة في البورصة وأخرى غير مقيدة بالبورصة”، بحسب مصادر مطلعة على المفاوضات تحدّثت مع “الشرق” شريطة عدم نشر أسمائها.

وتملّكت السعودية في أغسطس :

 25% من “إي فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية”.

 و19.82% من شركة “أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية”.

25% من “موبكو للأسمدة”.

 و20% من “الإسكندرية لتداول الحاويات”.

ويأمل عمرو الألفي، رئيس البحوث في “برايم المالية”، أن “تطال الاستثمارات شركات جديدة ناشئة، وليست تلك القائمة فقط”، بحسب الشرق.

ووقَّعت المملكة العربية السعودية ومصر، في يونيو، 14 مذكرة تفاهم قيمتها الإجمالية 7.7 مليار دولارعلى هامش زيارة ولي العهد السعودية الأمير محمد بن سلمان إلى مصر.

كما من المقرر بدء التشغيل التجريبي لمشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية نهاية شهر مايو 2025، على أن يبدأ التشغيل الرسمي للمشروع الذي تبلغ تكلفته 1.8 مليار دولار على مرحلتين؛ الأولى في يونيو 2025 بقدرة 1500 ميغاواط، والثانية في نوفمبر من العام نفسه بقدرة 1500 ميغاواط أيضاً.

تشكّل ودائع الدول الخليجية لدى المركزي المصري نحو 85% من احتياطي مصر من العملة الصعبة، لذا عملت السعودية والإمارات في الأيام القليلة الماضية على تجديد ودائعها لإعطاء دفعة، واستقرار أكثر للاقتصاد المصري، وإرسال رسالة طمأنة بتخفيف المديونات المستحقة السداد على المدى القصير.

 

* إنكماش القطاع الخاص في مصر بأعلى وتيرة منذ 2020

انكمش القطاع الخاص غير النفطي في مصر خلال نوفمبر الماضي بأعلى معدل له منذ تفشي وباء فيروس كورونا في أوائل عام 2020، إذ أثر ضعف العملة على تكلفة وتوافر السلع الأجنبية.
وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز غلوبال لمديري المشتريات في مصر إلى 45.4 في نوفمبر من 47.7 في أكتوبر، وهو أقل بكثير من الحد الفاصل بين النمو والانكماش والبالغ 50.0.
وهذه ثاني أدنى قراءة منذ أن تسببت الجائحة في انخفاض المؤشر في يونيو 2020 وهو الشهر الرابع والعشرون على التوالي من الانكماش.
وقالت ستاندرد اند بورز جلوبال “كان الانخفاض السريع في النشاط التجاري العامل الأساسي في الركود، حيث أفاد المشاركون في المسح أن الارتفاع المتسارع للتكاليف وانخفاض الطلبات الجديدة أجبرهم على خفض الإنتاج”.
ويعاني الاقتصاد المصري من نقص في العملات الأجنبية على الرغم من خفض قيمة العملة بنسبة 14.5 بالمئة في 27 أكتوبر، والإعلان عن حزمة دعم بقيمة 3 مليارات دولار مع صندوق النقد الدولي. وأدى نقص الدولار إلى تقييد الواردات لمدخلات المصانع وتجارة التجزئة.
وقال ديفيد أوين الخبير الاقتصادي في ستاندرد اند بورز جلوبال “أدى انخفاض الجنيه مقابل الدولار الأميركي إلى زيادة ملحوظة في الأسعار المدفوعة مقابل المواد الخام، والتي تفاقمت بالفعل بسبب قيود الاستيراد منذ أوائل عام 2022”.
وتراجعت المؤشرات الفرعية لـ مؤشر مديري المشتريات لكل من أسعار المدخلات الإجمالية وأسعار الشراء إلى 72.4، وهو أعلى مستوى لها منذ يوليو 2018، من 63.5 في أكتوبر.
وتحسن المؤشر الفرعي لتوقعات الإنتاج المستقبلية ليصل إلى 55.7 بعد انخفاضه إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 52.2 في أكتوبر.
وقالت ستاندرد آند بورز إن “المخاوف بشأن ارتفاع التضخم وارتفاع أسعار الفائدة وضعف العملة وتباطؤ الاقتصاد العالمي ظلت مثبطة للمشاعر”.
كان أحد العوامل الواضحة وراء الإنخفاض الأخير في الأداء التجاري لمصر هو الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار، إذ تم تعويم العملة للسماح بالموافقة على اتفاق جديد مع صندوق النقد الدولي.
أدى ذلك فوراً إلى تسارع حاد في تضخم أسعار المشتريات وصل إلى أعلى مستوى في 52 شهراً، وفق التقرير.
ارتفاع أسعار الإنتاج أيضاًتسارع في نوفمبر مقارنة بأكتوبر، مع تردد البعض في زيادة الأسعار في ظل استمرار انخفاض المبيعات.
ارتفاع تكاليف الاستيراد وانخفاض الطلبات الجديدة، دفع الشركات إلى خفض مستويات شراء مستلزمات الإنتاج بمعدل سريع الشهر الماضي.
ظلت المخاوف بشأن ارتفاع التضخم وارتفاع أسعار الفائدة وضعف العملة وتباطؤ الاقتصاد العالمي عاملاً مثبطاً لثقة الشركات.

 

* مصر تنتفض ضد السيسي والغضب يجتاح “المحامين” وحي الزمالك وسيناء

في أعقاب فشل دعوات التظاهر في 11/11 الماضي “2022”، خرجت صحف الانقلاب تطبل للنظام واعتبرت عدم خروج أحد للتظاهر أمام جحافل الأمن التي انتشرت في كل شارع وميدان صفعة لجماعة الإخوان المسلمين؛ رغم أن الجماعة لا علاقة لها بهذه الدعوات، ولم يصدر عن الجماعة بيان رسمي أو تصريح واحد رسمي بذلك. نعم  تبنى الدعوة لهذه المظاهرات أفراد وهيئات معارضة في الخارج لكنهم ليسوا الإخوان.  فتقديرات الموقف التي  تم رفعها لقيادات الجماعة قبل 11/11 أكدت على  أن نسبة نجاح دعوات التظاهرات في ظل الإجراءات التي اتخذها النظام وغياب الكتلة الثورية التي تقود الجماهير ضيئلة للغاية وتكاد تكون منعدمة، وإن كانت هذه التقديرات  لم تستبعد حدوث أي شيء لأن الوضع في مصر بالغ الاضطراب والمستقبل حالك السواد والغموض في ظل فشل نظام الدكتاتور عبدالفتاح السيسي في كل الملفات وتدهور الأوضاع على نحو غير مسبوق.

احتجاجات آلاف المحامين

على كل حال فقد فشلت دعوات التظاهر لكنها في ذات الوقت برهنت على هشاشة النظام الذي يتستر بجحافله الأمنية والعسكرية خوفا من ثورة الجماهير. لكن النظام تفاجأ بأن الاحتجاجات عمت مصر وانطلقت في كافة محافظات الجمهورية دون سابق إنذار؛ فقد تظاهر آلاف المحامين اليوم للمرة الثانية أمام مقر نقابتهم، وهو الاحتجاج الثاني عقب وقفتهم الأولى يوم الخميس أول ديسمبر الجاري في القاهرة وعدد من  فروع نقابات المحامين بالمحافظات احتجاجا على اتجاه حكومة الانقلاب نحو إقرار الفاتورة الإلكترونية على المحامين لتقدير الضرائب المستحقة عليهم في ظل تراجع الوضع الاقتصادي وضعف إيرادات الدولة مقارنة بحجم المصاريف.

كما تظاهر محامو المنصورة يوم السبت 3 ديسمبر لنفس  الأسباب. كما شهدت قاعات المحاكم إضرابات جزئية من جانب المحامين من خلال الامتناع عن التعامل مع خزائن المحاكم. ولا  تزال الأزمة مرشحة للتصعيد في ظل محاولات النظام العسكري استرضاء المحامين لمنع انتقال عدوى الاحتجاجات.

كانت مصلحة الضرائب أعلنت، في نوفمبر الماضي، إلزام المنشآت الفردية، سواء كانت تجارية أو صناعية أو خدمية أو مهنية (مثل الأطباء، والمهندسين، والمحامين، والفنانين، والمحاسبين القانونيين، والاستشاريين) وجميع أصحاب المهن الحرة، بالتسجيل في منظومة الفاتورة الإلكترونية في موعد أقصاه 15 ديسمبر. وأعلنت النقابة العامة للمحامين من جانبها، رفضها لما أسمته «التسجيل القسري» للمحامين في منظومة الفاتورة الإلكترونية، غير أنها طالبت بإرجاء الحديث عن أية إجراءات تصعيدية من قبل الجمعيات العمومية للنقابات الفرعية، وذلك عقب اجتماع النقيب، عبد الحليم علام، ونقباء النقابات الفرعية. وجاء اجتماع مجلس النقابة العامة والنقابات الفرعية على ضوء اجتماع النقيب مع وزير المالية، محمد معيط، ورئيس مصلحة الضرائب، الأسبوع الماضي، لمناقشة المسألة، والذي انتهى ببيان من النقابة يعلن الفشل في الوصول لحل للأزمة، ما دفع النقابات الفرعية لاتخاذ إجراءات تتجاوز مجرد رفض الفاتورة الإلكترونية.

احتجاجات قبائل سيناء

في ذات الوقت تظاهر المئات من أبناء القبائل الموالية للجيش في محافظة شمال سيناء. فقد شهدت مناطق جنوب رفح تجمعات ليلية لمئات المواطنين البدو من سكّان المنطقة، وهم المكون الأساسي للمجموعات القبلية التي تساند الجيش ضد تنظيم «ولاية سيناء» التابع  لتنظيم”داعش” من مدن رفح والشيخ زويد خلال الأشهر الماضية، بعد سنوات من عدم قدرة الجيش على حسم المعركة. ويشارك المواطنون البدو في التجمعات، للتعبير عن رفضهم للإجراءات التي تتخذها قوات الجيش تمهيداً لتهجيرهم من قراهم التي يعيشون فيها منذ عشرات السنين. وخلال شهر أكتوبر 2022 شرعت أجهزة السيسي الأمنية في تهجير أهالي تسع قرى من العائدين حديثا وكلهم من القبائل المساندة للجيش بدعوى تطوير المنطقة؛ الأمر الذي يعيد إلى الأذهان مشروعات صفقة القرن وهو ما يتزامن مع عودة بنيامين نتنياهو رئيسا لحكومة الاحتلال. وكان السيسي قد أقام منطقة عازلة مع قطاع غزة سنة 2014 لهدم الأنفاق التي كان يتنفس منها أهالي غزة وتشديد الحصار  على المقاومة وإجبارها على الخضوع والإذعان للمخططات الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة. وحاليا يجري التضييق على أهالي المناطق الجديدة وطرد سكانها، فهي مناطق على تماس مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، ما يضع علامات استفهام كبيرة حول هذه الخطوة التي من شأنها تفريغ المنطقة من سكانها الأصليين. وبذلك فالخريطة الجغرافية في شمال سيناء، باتت تتضح مع مرور الوقت أكثر فأكثر، حيث إن المنطقة الواقعة داخل الجدار الذي أقيم على الحدود الغربية لمدينة رفح، ستكون بلا سكّان مصريين نهائياً في غضون أسابيع. 

عمرو موسى ومنير فخري و”عبيد” يتظاهرون!

 وتظاهر أهالي حي الزمالك يوم السبت 03 ديسمبر 2022،  أمام كورنيش النيل بشارع سرايا الجزيرة. وحي الزمالك هو أحد أرقى الأحياء بمحافظة القاهرة حيث كان الحي يمتلئ بقصور الباشوات في العصر الملكي، وحاليا يقطنه أبناء الطبقة الثرية من أبناء البشاوات والجنرالات وكبار رجال الأعمال. وذلك للمطالبة بوقف مشروع إقامة جراج سيارات ضمن مشروع ممشى مصر، مكان إحدى الحدائق المطلة على النيل، بالشارع الذي يعد أحد المداخل الجنوبية لجزيرة الزمالك. بحسب هاني القللي، أحد سكان الزمالك، فوجئ سكان شارع سرايا الجزيرة منذ شهر بأعمال إنشائية في الشارع، وبدأت الكراكات تزيل الأشجار، وعندما استفسر عدد من السكان اكتشفوا أن الحكومة تعتزم إنشاء جراج لرواد المراكب السياحية في الجهة الشرقية للجزيرة. وقال القللي: «نظمنا وقفة احتجاجية، وعندما جاء الأمن وتواصل معنا تساءلنا: كيف تنظم مصر مؤتمرًا للمناخ ويتم إزالة الأشجار في نفس الوقت؟، وتوقف العمل بالمشروع في خلال 24 ساعة، وفي اليوم التالي أزالوا الكراكات، وعندما انتهى مؤتمر المناخ عادت البلدوزرات لاستكمال الأعمال»!

الخلاصة أن سقوط نظام الدكتاتور السيسي مسألة وقت؛ فقد فشل الجنرال في إدارة البلاد على نحو صحيح، فساءت الأحوال وتدهور الوضع الاقتصادي وزادت معدلات الفقر والجريمة، ولم يعد هناك حتى ما يعد به بعدما كذب في كل وعود السابقة فقد وعد الناس بالمن والسلوى فإذا بهم يتساقطون بعشرات الملايين تحت خط الفقر. معنى ذلك أن النظام في ظل تدهور قيمة الجنيه واحتمال إجراء تعويم رابع  خلال الأيام المقبلة قد يسقط بالتداعي التلقائي، وسوف يجد الناس أنفسهم غير قادرين على تحمل الأوضاع التي تتدهور كل ساعة وكل يوم ولم يعد الجنرال يملك شيئا يمكن به وقف النزيف المستمر والمتواصل.

 

* “التواصل” يرد الشماتة لمفيد فوزي مستحضرين سعادته بوفاة “الشعراوي”

لم يجد مفيد فوزي، الذي رحل عن 89 عاما، الأحد 4 ديسمبر في وسط الشعب المصري إلا النذر اليسير الذين تذكروا صحفيا اعتاد البعض سماجته وعقده النفسية وأحقاده الذاتية والطائفية، وعبر هاشتاج #مفيد_فوزي قال ناشطون إنه أمضى حياته شامتا في وفاة علماء المسلمين وأبرزهم الشيخ محمد متولي الشعراوي، ومشوها تاريخه، وحانقا على شعائر الإسلام مثل الحجاب والصلاة والمتدينين.
واستعرض بعضهم مفارقات “فوزي” الذي عاش يكره عبدالناصر بسبب فصله من صحيفة روزاليوسف ويتحدث عن الاستبداد كان من أبرز مؤيدي الثورة المضادة طالب في أكتوبر 2011، بإطلاق سراح حبيب العادلي وزير داخلية مبارك، زاعما أن “الإخوان” قتلوا المتظاهرين في ثورة 25 يناير وشرطة العادلي “بريئة”!
وأشار آخرون إلى حياة “فوزي” بين أحضان النظام العسكري وممجدا في داخلية مبارك بحورات “حديث المدينة”، سواء في عهد مبارك أو بعد إزاحة برنامجه في القليب، في عهد السيسي الذي قال عنه: “صليت لله حتى يزيح السيسي الإخوان” مدعيا “شربنا الذل في عهد الإخوان، ثم جاء السيسي بإرادة إلهية وعلينا أن نكلبش فيه”.
الأكاديمي السعودي أحمد بن راشد بن سعيّد عبر عن فرحته وكتب، “هلك، الأحد، مفيد فوزي، الذي طالب الرئيس مرسي بالظهور على الشواطئ والتقاط صور مع سائحات بالبكيني، ليثبت أنه ليس ضد السياحة، وبعد الانقلاب رفض أي حوار مع الإخوان قائلاً: “لا يمكن التصالح مع إرهابيين يقتلون الأطفال والنساء”، وطالب بأن تكون محاكمة مرسي علنية ليرى الناس وجهه “الساذج”!”.
وأضاف حساب (بريق أمل)، “أعرف مفيد فوزي وهو شخص عنصري ونرجسي وذاته متضخمة وعقله مكبل بالأحقاد والعقد النفسية. وحجة مفيد وغيره في كراهية الشعراوي هي الموقف الاسلامي من المسيحية والذي عبر عنه الشيخ.. “.
وأضاف عبر (@
jm313soldier)، “ألا يعرف مفيد أن مسيحيته تعتبر الاسلام افك وتقصر الملكوت السماوي على المسيحين فقط. انها طبيعة الأديان جميعا”.
أما الكاتب الفلسطيني سَرِي سمّور فقال: “مات مفيد فوزي، عليه من الله ما يستحق.. رمز من رموز التفاهة.. وبوق (أمنجي) حتى الشيخ الشعراوي لم يسلم من بذاءته… كل يغدو ولكن إلى أين؟”.
المحامي السلفي ممدوح إسماعيل قال: “نفق بوق من ابواق الشيطان (مفيد فوزى).. فرح بموت الشيخ الشعراوى وقتل المسلمين فى رابعة وقال مستعد ألحس تراب السيسى.. هلك ارخم وأرذل حقود اعلامى .. يا مفيد لم تفعل شئ فى حياتك مفيد بل كل شر لذلك: أنت مع الشياطين ذلك أفضل”.
وأضاف أحمد (
Ahmed Qeplawy)، “يكره كل ما هو اسلامى.. حشرى فى مظاهر المسلمين .. عنصرى.. طائفى.. كاذب.. خداع.. مدلس.. منافق.. مطبلاتى”.
وعن أمثاله، علق مؤيد (
Muayyad Suboh)، “بعد صراع طويل مع الاسلام و المسلمين نفوق الطائفي الحاقد مفيد فوزي الى حيث القت ام قشعمي انت وذريتك ومن على شاكلتك، العاقبة ل احمد موسى و عمرو اديب وابراهيم عيسى وباقي زمرة الكفر والتطبيل والمخبرين . اللهم عامله بعدلك لا برحمتك .”.
ومارس فوزي البروباجندا الفاضحة لصالح نظام مبارك ووزراء داخليته لعقود، وقال فوزي إنه لا يصدق الإخوان مشيرا إلي أنه لو كان جمال مبارك مرشحا في مقابل الإخوان فسيختار جمال مبارك، وأن الأقباط مرهوبون من السلفيين.
وانتقد فوزي صعوبة بناء الكنائس، حيث قال “رخصة الكبارية يتم استخراجها في 24 ساعة رخصة الكنيسة في سنوات”.
في بطن الحاكم

الكاتب الليبرالي وائل قنديل كتب مقالا في 2017، يعتبر فيه مفيد فوزي ليس مجرد ظاهرة بل هو في حد ذاته (مصطلح) أوسع من ظاهرة، في مقال بعنوان (مفيد فوزي.. المعنى في بطن الحاكم)، موضحا، “في الصحافة المصرية المعاصرة، هناك مصطلحات ذائعة، منها مفيد فوزي، وهو مصطلح يسري عليه قانون التغير والتحور والتطور، مثل الكائنات الحية، فتجده يكتسب مدلولاً في زمن ثمانينات القرن الماضي وتسعينياته، ثم يتخذ معانٍ أخرى في عصور أخرى، يتحور خلالها على نحو قنفذي، فتجده شرساً متوثباً في أوقات، وكامناً مستكيناً في أُخَر”.
وأضاف أنه بعد ثورة يناير 2011، و”حين استتبت الأمور لانقلاب عبد الفتاح السيسي، انتقل مفيد فوزي من الحالة القنفذية إلى حالة ضبع صحراوي، يرتدي جلد نمر، ويريد من الناس أن يعاملوه باعتباره نمراً، بين الجميع يدركون أنه ضبعٌ ليس أكثر”.
واتقن “قنديل” وصف المصطلح مفيد فوزي بكلمات من عينه “ناشباً مخالبه في لحم المصريين”، و”ينطقها وعيناه ممتلئتان بقذى الكراهية، وحنجرته محشوّة بصديد العنصرية والفاشية، إلى الحد الذي يبدو معه المذيع المحرّض على القتل -أحمد موسى- والإبادة حملاً وديعاً”.
ويعتبر الكاتب أن “مفيد فوزى أن تضبط ساعتك على العاشرة من مساء كل 25 يناير، لتجلس بين يدي وزير الداخلية، حبيب العادلي، تلقى عليه أسئلة ناعمة مهذّبة وتصفق للإجابات، وتوقع بالاقتناع بحكمة (وروعة) كل كلمة يقولها الوزير، حتى لو كانت تأتأة”.
واستحضر وائل قنديل حوارا له في مارس 2009، قال: “أقولها بصراحة وبهدوء: جمال مبارك رئيسا لمصر وهو ذكي جدا، ولن أقول أكثر من ذلك، حتى لا تقول إننى أمتدح الرئيس القادم لمصر.. جمال أشرف من الإخوان المسلمين، والذين قد يعيدوننا 50 عاما إلى الوراء”، ولذا “سيعطى صوته لرجل الحزب الوطني، لأنه سيكمل مسيرة النجاح، وينتصر للأمل، ومصر حبلى بالمفاجآت”. ثم يقول بعد سقوط العائلة المباركية إن المخلوع كان ضحية طمع زوجته وولده.

 

* جريمة مستشفى قويسنا”.. هل يجرؤ الطيار على إجهاض ممرضة داخل مستشفى عسكري؟

في واقعة الاعتداء الوحشي لضابط طيار في الجيش وعائلته على خمس ممرضات وثلاث عاملات في مستشفى قويسنا المركزي، الأمر المروع ليس أن الاعتداء وصل إلى حد تكسير أيديهن وأرجلهن وإسقاط حمل إحداهن، بل هو مشهد اعتداء أخت الضابط على إحدى الممرضات وجلدها إياها بـ”الكرباج” هذا المشهد يلخص تاريخ مصر في عهد العسكر.

وضجت منصات التواصل في مصر بمشاهد مصورة وثقت اعتداء بالضرب المبرح من جانب مرافقي أحد المرضى على الطاقم الطبي داخل مستشفى قويسنا المركزي في محافظة المنوفية

الباشا طيار

وأظهرت المقاطع المتداولة على منصات التواصل تعرض الطاقم الطبي في مستشفى قويسنا المركزي لهجوم من قبل مرافقي أحد المرضى، حيث علا الصراخ واشتد الضرب بين كلا الطرفين باستخدام العصي والأيدي.

يقول الناشط صاحب حساب جمهورية عليه العوض  “هل لو أنا رحت أنا ومراتي وأمي وخالتي وأختي وحبايبنا وجبنا شباشب وكرباجا ، ورحنا لأي مكان خاص بالمؤسسة العسكرية أو الشرطية أو القضائية وضربنا كل شخص يقابلنا بالكرباج والشبشب على وشه والبونيات والعصيان ، وكسرنا إيد ورجل ٣ عمال هيحصل معانا إيه؟”.

ويأتي هذا ضمن سلسلة متكررة من الاعتداءات على أطباء وطواقم تمريض، وسط مطالبات مستمرة من نقابة الأطباء بحماية كوادرها أثناء أداء عملها في المستشفيات، الأمر الذي دفع برلمانيا مصريا للتقدم بمشروع قانون عقوبات خاص بالاعتداء على المنشآت الطبية أو العاملين فيها.

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي جلسة مسربة داخل مستشفى قويسنا المركزي بالمنوفية، جمعت مدير المستشفى وعددا من قيادات الصحة مع طاقم المستشفى المعتدى عليه ، وهو يحذرهم من تبعات إصرارهم على متابعة قضية الاعتداء عليهم ، ويؤكد أنه سيقوم فقط برفع أوراقهم للإدارات المعنية والنيابة.

وقال مدير المستشفى في تصريحاته إن “دوره ينتهي في تقديم الأوراق إلى جهات التحقيق، وأي ضرر بعد ذلك يحدث للتمريض هو غير مسئول عنه، مضيفا أنه وقف وأحضر قيادات مديرية الصحة حتى تحرير المحضر ، إحنا قلبنا الدنيا وجبنا قيادات الوزارة”.

وأكدت الدكتورة رشا خضر وكيل مديرية الصحة بالمنوفية أنها لا تضغط على العاملين بقبول صلح، وهم أصحاب القرار الأول والأخير في هذا الأمر، ولو لم يتم التصالح سيكون محضرا أمام محضر.

وقالت الدكتورة رشا خضر وكيل مديرية الصحة بالمنوفية، إن “الأسرة حررت محضرا بما حدث، وأنها سمعت بتقديم تقرير طبي بإجهاض المريضة، وأوضحت لطاقم العاملين أن الأسرة مستعدة للصلح وتقديم الاعتذار”.

وتعاني مصر من نقص حاد في عدد الأطباء مع اتجاه كثير منهم للعمل في دول الخليج العربي وأوروبا، وفي نهاية فبراير الماضي علق السفاح السيسي على هجرة كثير من الأطباء للخارج، مشيرا إلى أن الرواتب التي يحصلون عليها في مصر لا تناسبهم.

وفي إبريل الماضي حذرت نقابة الأطباء من استمرار عزوف الأطباء عن العمل في القطاع الحكومي، فضلا عن تزايد سعيهم للهجرة خارج مصر، مطالبة رئيس الوزراء والجهات المعنية بالتدخل لتصحيح الأخطاء وتحسين منظومة الصحة بجميع جوانبها.

وكشفت نقابة الأطباء في تقرير لها عن استقالة أكثر من 11 ألف طبيب من العمل بالقطاع الحكومي منذ عام 2019، مشددة على أنها رصدت استقالة نحو ألف طبيب خلال 3 أشهر من العام الجاري. 

ناقوس الخطر

وتحت عنوان “نقابة الأطباء تدق ناقوس الخطر” حذرت النقابة من معوقات استقرار المنظومة الصحية، معربة عن أملها في أن يكون هذا التقرير محل دراسة للتغلب على صعوبات المنظومة الصحية، ومنها العجز الشديد في عدد الأطباء.

ويأتي العديد من وقائع التحريض على الأطباء والاعتداء عليهم في مقرات عملهم من قبل أهالي المرضى، في ظل تباطؤ السلطات التشريعية والتنفيذية في مصر في إصدار مشروع قانون المسؤولية الطبية، والذي يمثل ضرورة ملحة لانتظام تقديم الخدمة الصحية وضبط آليات التعامل بين مقدم الخدمة ومتلقيها في حالة حدوث ضرر طبي، وتغليظ عقوبة الاعتداء على الأطقم والمنشآت الطبية.

ومع كل واقعة تعدٍّ على الأطباء أثناء تأديتهم مهمتهم ورسالتهم وعلى المنشآت الطبية؛ تجدد النقابة العامة مطالباتها المتواصلة والملحة من أجل وقف نزيف الاعتداء على المستشفيات والعاملين بها، بالإسراع في إصدار مشروع قانون المسؤولية الطبية، والذي يمثل ضرورة ملحة لانتظام تقديم الخدمة الصحية وضبط آليات التعامل بين مقدم الخدمة ومتلقيها في حالة حدوث ضرر طبي، وتغليظ عقوبة الاعتداء على الأطقم والمنشآت الطبية.

ومنذ سنوات طويلة، يطالب الأطباء في مصر عصابة الانقلاب والبرلمان بإدخال تعديل تشريعي يغلظ عقوبات الاعتداء عليهم أثناء تأدية عملهم، نظرا لأن العقوبة الحالية غير رادعة، وهي الحبس لمدة 6 أشهر في حدها الأقصى، بينما تصل إلى السجن مدة 10 سنوات في بعض الدول العربية، مثل السعودية والإمارات.

وتشمل أهم بنود مشروع قانون المسؤولية الطبية المعروض من نقابة الأطباء، إنشاء هيئة لتقرير المسؤولية عن الضرر الطبي، تكون مستقلة عن الجهات التنفيذية وتعد جهة استشارية تتبع النائب العام، وتضم هذه الهيئة ممثلين عن المرضى ومصلحة الطب الشرعي ومجلس القضاء ونقابة الأطباء ووزارة الصحة والمستشفيات الجامعية ، وتقوم تلك الهيئة بالتنسيق مع اللجان النوعية في التخصصات المختلفة من تحديد وقوع الضرر على المريض نتيجة خطأ من مقدم الخدمة وتحديد جداول التعويض المالي لمتلقي الخدمة، تبعا للضرر الواقع عليه.

 

عن Admin