أخبار عاجلة
المحكمة الاتحادية العليا

الإمارات تبدأ اليوم محاكمة رعاياها محاكمة غاية في الظلم لا يقال عنها إلا أنها استهتار بالعدالة

المحكمة الاتحادية العليا
المحكمة الاتحادية العليا

الإمارات تبدأ اليوم محاكمة رعاياها محاكمة غاية في الظلم لا يقال عنها إلا أنها استهتار بالعدالة

 

شبكة المرصد الإخبارية

تبدأ اليوم الاثنين جلسات محاكمة أربعة وتسعون إماراتيًا أمام المحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي لمحاكمتهم بالسعي لقلب نظام الحكم بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتشمل قائمة المتهمين قضاة وأكاديميين ومحامين وزعماء طلابيين، كلهم يحملون جنسية الإمارات.

وتشير تفاصيل القضية إلى أن المتهمين أنشأوا جماعة سرية ترتبط بجماعة الإخوان المسلمين، لكن منظمات حقوقية تقول إن المحاكمة أشبه بمهزلة مضيفة أن كثيرًا من المتهمين تعرضوا لإساءة المعاملة، واحتجزوا لشهور في أماكن سرية ولم يسمح لهم بمقابلة محاميهم إلا خلال الأسبوعين الماضيين.

 

يذكر أن تشكيل الأحزاب السياسية محظور في دولة الإمارات، التي تحظر السلطات فيها التظاهر ايضا.وكان الناشطون الإماراتيون قد اعتقلوا العام الماضي في حملة شنتها السلطات ضد ناشطي المجتمع المدني، اشتبهت بضلوعهم في نشاطات سياسية.

 

وللكثير من المعتقلين ارتباطات بجماعة (الإصلاح) الإسلامية، التي تقول السلطات إنها مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، وتقول الإصلاح إنها تعتمد السبيل السلمي وتنكر اي ارتباط لها بالاخوان.

 

ويواجه المعتقلون تهمة استخدام وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لتأليب شعب الإمارات ضد نظام الحكم والأسر الحاكمة في الدولة.


وقال المدعي العام الإماراتي بهذا الصدد: “أسسوا وأداروا منظمة تسعى لمعارضة المبادئ الأساسية لنظام الحكم في الدولة ولقلب النظام.”

حيث ذكر بيان للنائب العام في قرار الإحالة يناير الماضي : إن المشتبه بهم دعوا في العلن الى الالتزام بالدين الإسلامي بينما كانوا يتآمرون سرا للاستيلاء على الدولة.وقالت الوكالة “كانت أهدافهم غير المعلنة الوصول إلى الاستيلاء على الحكم في الدولة ومناهضة المبادىء الأساسية التي يقوم عليها”.وأضافت “خططوا لذلك خفية في اجتماعات سرية عقدوها في منازلهم ومزارعهم وأماكن اخرى حاولوا إخفائها وإخفاء ما يدبرونه خلالها عن أعين السلطات المختصة”.


وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية “يبدو أن السلطات الإماراتية ستخضع العشرات من مواطنيها لعملية قضائية غاية في الظلم لا يقال عنها إلا أنها استهتار بالعدالة.”

عن Admin

اترك تعليقاً