أخبار عاجلة
تفجير استهدف رياض الأسعد قائد الجيش الحر

لماذا استقال الخطيب ؟ وتفجير استهدف رياض الأسعد قائد الجيش الحر

تفجير استهدف رياض الأسعد قائد الجيش الحر
تفجير استهدف رياض الأسعد قائد الجيش الحر

لماذا استقال الخطيب ؟ وتفجير استهدف رياض الأسعد قائد الجيش الحر

شبكة المرصد الإخبارية

عيفونا من قمة الدوحة ولن استقيل” هذا كان جواب رئيس ما يسمى بـ “الائتلاف السوري المعارض” المستقيل أحمد معاذ الخطيب السبت في نقاشات حصلت مع أطراف سورية معارضة حاولت اقناعه بعدم الاستقالة.

لهذه الأسباب استقال أحمد معاذ الخطيب من رئاسة “الائتلاف” !

هذه النقاشات حصلت يوم السبت وامتدت حتى ساعات الفجر الأولى من يوم الأحد، دون الوصول الى نتيجة، مع الخطيب الذي كان مطلبه أن لا يدعو وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم، رئيس ما يسمى بـ “الحكومة السورية المؤقته” غسان هيتو لحضور مؤتمر القمة العربية الذي يعقد في الدوحة يوم الأربعاء المقبل.

وبعد نصف ساعة من طلب حمد بن جاسم من مجلس وزراء خارجية الدول العربية الموافقة على تسليم مقعد سورية لـ “الإئتلاف السوري المعارض”، أعلن الخطيب في بيان صحافي استقالته من رئاسة “الإئتلاف”.

يذكر أن العراق والجزائر تحفظتا على تسليم مقعد سورية لـ “الإئتلاف” في حين نأى لبنان بنفسه ووافقت الدول الباقية. ويرى مراقبون أن استقالة الخطيب أتت بدعم كبير لموقف الجزائر والعراق وإفشال المسعى القطري في هذا المجال.

مصادر مطلعة قالت لموقع “العهد” إن الضغوط التي أتت بـ “غسان هيتو” رئيساً للوزراء كانت من قبل السفارة الأميركية في اسطنبول في تركيا، بعد أن أقنعت الخطيب ومن رفض تشكيل الحكومة المؤقته، بأنه لن تتم دعوة هيتو لحضور قمة الدوحة.

من جهة ثانية، أضافت المصادر أن “الولايات المتحدة الأمريكية قالت لمعاذ الخطيب خلال مؤتمر برلين الذي عقد منذ شهرين تقريباً، إنها سوف تحميه من “جماعة الإخوان المسلمين” في حال استمراره في سياسة الحوار التي دعا اليها بعد مؤتمر جنيف، الذي عقدته أطراف في المعارضة السورية”، لافتةً الى أن “هذه الأطراف هي على خلاف مع “الإخوان المسلمين” ومع “الائتلاف السوري” المعارض”.

على صعيد متصل بالشأن السوري إستهدف قائد “الجيش الحرّ” رياض الأسعد في تفجير عبوة ناسفة داخل سيارته، بحسب ما أكد بيان صادر عن ما يسمى “المجلس العسكري في الجيش”.

وفيما أوضح البيان أن “الاسعد قتل إثر التفجير أثناء عودته من بلدة الطيانة الى مدينة الميادين بدير الزور برفقة زميله بركات الحويش “أبو رائد”، نفى موقع “الثورة السورية” خبر مقتله مؤكداً أن الأسعد تعرّض بسبب التفجير الى بتر ساقه من الفخذ وأنه يتلقى الآن العلاج خارج الأراضي السورية.

وكانت الأنباء قد تضاربت حول مصير الأسعد، ففي الوقت الذي أشارت فيه مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري إلى أن الأسعد قُتل في التفجير، أكد العقيد محمود وهيئة أركان المنطقة الشرقية للجيش الحر، أن قدمه بترت من جراء الهجوم، وأنه يتلقى العلاج خارج الأراضي السورية.

عن Admin

اترك تعليقاً