أخبار عاجلة
تمبكتو

تمبكتو: قتلى في صفوف المدنيين وجهادي واحد يوقع خسائر بالجنود الماليين والطيران الفرنسي يتدخل

تمبكتو
تمبكتو

تمبكتو: قتلى في صفوف المدنيين وجهادي واحد يوقع خسائر بالجنود الماليين

والطيران الفرنسي يتدخل وإصابة جندي فرنسي

 

 

 شبكة المرصد الإخبارية

 

بعد يومين من الاشتباكات بدأت الحياة تعود بشكل شبه تدريجي إلى مدينة تمبكتو، بالشمال المالي، فيما بدأت الصورة تتضح شيئا فشيئا حول الخسائر التي لحقت بالمدنيين جراء الاشتباكات العنيفة بين الجيش المالي ومقاتلين إسلاميين.

قال شاهد عيان في حي أبراز بتمبكتو إن “هنالك العديد من القتلى في صفوف المدنيين، أنا شخصياً أعرف خمسة قتلى وثلاثة جرحى من جيراني”، قبل أن يضيف سمعت أن هنالك عدد كبير من الجرحى في الأحياء الأخرى وخاصة حي بانغو“.

وتحدث عن الرصاصات الطائشة حيث قال: “لقد جرحت رصاصة طائشة (بوتنجي)، وهو مجنون يتجول دائماً في المدينة ومشهور جداً“.

وعلى الرغم من أن القوات المالية أنهت حظر التجول الذي كانت تفرضه في المدينة، إلا أن السكان خائفون من الاقتراب من مناطق الجيش المالي، متحدثين عن حالة من الهلع أصابت الجنود جعلتهم لا يميزون بين الجهادي والمدني، فيطلقون النار مباشرة على كل من يقترب منهم؛ فيما لا يزال السكان قلقون من إمكانية تجدد الاشتباكات.

وفي سياق متصل كان أحد الجهاديين المسلحين قد اشتبك البارحة عند حوالي منتصف الليل مع جنود ماليين، قبل أن يتحصن في روضة للأطفال غير بعيد من جامع جينغريبير الشهير، في منطقة تقع بين معسكر سيدي البكاي ومعسكر الحرس الوطني، وسط تمبكتو.

وأفادت مصادر محلية في مدينة تمبكتو، شمالي مالي، أن الطيران الفرنسي تدخل يوم أمس لإنهاء الاشتباكات الدائرة في المدينة منذ اليومين الماضيين، وذلك حين قام بقصف منزل تحصن فيه عدد من المقاتلين الإسلاميين.

وكانت مجموعة من المقاتلين الإسلامين قد هاجمت تمبكتو السبت الماضي بهجوم انتحاري عند البوابة الشمالية الغربية للمدينة، قبل أن تدخل في اشتباكات مع الجنود الماليين المدعومين من طرف الفرنسيين.

وأفاد أحد السكان المحليين ويدعى أبو بكر أغ محمد فإنه “أثناء الاشتباكات تمكن المقاتلون الإسلاميون من التحصن في منزل قريب من معسكر الشيخ البكاي، وسط المدينة، قبل أن يتدخل الطيران الفرنسي ويدمر المنزل بشكل كامل، ويقتل من فيه من الإسلاميين“.

وحول حصيلة الاشتباكات أكد بعض السكان المحليين سقوط عدد من الجرحى في صفوف الجيش المالي موجودين في مستشفى المدينة، مشيرين إلى أنباء تتحدث عن إصابة جندي فرنسي.

فيما أشار مصدر فضل حجب هويته إلى أن هنالك قتلى في صفوف الجنود الماليين، بينما لا يزال الجيش المالي متكتما على تفاصيل الاشتباكات والحصيلة الناتجة عنها.

وأكدت مصادر من داخل المدينة أن الجهادي ألحق خسائر كبيرة بالجنود الماليين، حيث وصل إلى مستشفى المدينة عدد من الجرحى، فيما لا يسمح الجيش لأحد بالاقتراب من المنطقة.

عن Admin

اترك تعليقاً