أخبار عاجلة
اغتيال المالكي أحد منفذي اعدام صدام حسين

اغتيال المالكي أحد منفذي اعدام صدام حسين

اغتيال المالكي أحد منفذي اعدام صدام حسين
اغتيال المالكي أحد منفذي اعدام صدام حسين

اغتيال المالكي أحد منفذي اعدام صدام حسين

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أصدر حزب البعث العراقي ، بياناً أكد فيه مقتل أحد منفذي حكم الإعدام في الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

 

وجاء في البيان الصادر عن حزب البعث العربي الاشتراكي “أن (رجال المقاومة) قاموا بالقرب من اليوسفية في الطريق الدولي الجديد الواقعة على بعد 25 كم جنوب غرب بغداد بالهجوم على محمد نصيف المالكي وأردوه قتيلا في الحال“.

 

ومن جانبها، لم تؤكد السلطات الرسمية العراقية نبأ مقتل المالكي، كما لم تنفه أيضاً.

 

وأضاف حزب البعث العراقي المحظور دستوريًا إنه انتقم لإعدام الرئيس السابق صدام حسين بقتل أحد الرجلين اللذين نفذا حكم الاعدام بحقه، مشيراً إلى أن القتيل من أقارب رئيس الوزراء نوري المالكي.

 

وجاء في البيان أن المقتول هو “محمد نصيف المالكي الذي ظهر في الفيلم المصور لعملية إعدام صدام حسين”، وهو كما بدا ضخم الجثة يغطي وجهه بالنقاب وحاول أن يضع قناع الموت على وجه الرئيس العراقي السابق “ورفض ارتداء القناع ثم بعد ذلك قاده إلى حبل المشنقة“.

 

وأضاف الحزب في بيان حصلت شبكة المرصد الإخبارية على نسخة منه:

“ليطلع الشعب العراقي والشعب العربي على خلفية المدعو محمد نصيف المالكي الذي ظهر في الفيلم المصور” حول تنفيذ حكم الإعدام بصدام حسين نهاية عام 2006.

 

وعرّفه الحزب بأنه أحد الرجلين اللذين كانا مقنّعين حين نفذا الحكم قائلاً إنه “الرجل ضخم الجثة الذي كان يغطي وجهه بالنقاب وحاول أن يضع قناع الموت”على وجه صدام الذي رفض ارتداءَه، ” ثم بعد ذلك قاده إلى حبل المشنقة“.

 

واضاف الحزب أنه قبل احتلال العراق من قبل القوات الأميركية في التاسع من نيسان (ابريل) عام 2003 كان القتيل يبيع الخضروات في قضاء طوريج في محافظة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) وهي مسقط رأس رئيس الوزراء نوري المالكي، في اشارة إلى أنه من اقاربه.

 

وأشار الحزب أنه بعد تولي المالكي رئاسة الحكومة العراقية في نيسان عام 2006 تم تعيين محمد نصيف المالكي ضمن طاقم حمايته ثم كلفه “بمهمة اقتياد الرئيس الشهيد إلى حبل المشنقة”.  

 

وأكد الحزب إلى أن رجال المقاومة قد أمطروا محمد نصيف المالكي بوابل من الرصاص على رأسه وأردوه قتيلاً في الحال، من دون الاشارة إلى زمان وقوع الحادث

 

من الجدير بالذكر أنه قد نفذ حكم الإعدام شنقًا بالرئيس السابق صدام حسين الذي اعتقله الأميركيون في ديسمبر عام 2003 فجر عيد الأضحى يوم السبت 30 ديسمبر عام 2006 بعد أن حكم عليه بالإعدام لارتكابه جرائم ضد الإنسانية.

 

وقد شاهد العالم في ذلك اليوم وعبر شاشات التلفزيون اقتياد الرئيس السابق إلى المشنقة ثم وضع الحبل حول عنقه من قبل جلادين يغطيان رأسيهما حيث حاول أحدهما تغطية رأسه بقناع لكنه رفض ذلك.

 

وجاء الإعلان عن قتل أحد الرجلين اللذين نفذا حكم الاعدام بصدام حسين في وقت يستعد فيه مجلس النواب العراقي خلال الايام القليلة المقبلة لمناقشة قانون لتجريم حزب البعث.

عن Admin

اترك تعليقاً