أخبار عاجلة

القاعدة تتوعد الحوثيين وتحذر اليمنيين من القبول بمالكي أو سيسي جديد وآخبار متفرقة أخرى

اليمن قاعدةالقاعدة تتوعد الحوثيين وتحذر اليمنيين من القبول بمالكي أو سيسي جديد

جرائم ميليشيات الحوثي وواشنطن تخفض عدد الموظفين الأمريكيين الحكوميين في اليمن

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

القاعدة تتوعد الحوثيين بـ”نثر أشلائهم وتطاير رؤوسهم” ويحذر اليمنيين من القبول بمالكي أو سيسي جديد

وجه تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب بيانا تحذيريا إلى مسلحي جماعة الحوثي، توعدهم فيها بـ”جعل رؤوسهم تتطاير” واتهمهم بـ”استكمال المشروع الرافضي الفارسي في اليمن، ودعا من وصفهم بالسنة إلى حمل السلاح وتجنب دخول العملية السياسة لتكرار التجارب مع العراقي نوري المالكي والسيسي.

وقال تنظيم “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” في بيانه الموجه إلى من وصفهم بالسنة أنه لا يخفى عليهم “ما يقوم به الحوثيون الروافض من استكمال للمشروع الرافضي الفارسي في يمن الإيمان والحكمة” مضيفا أن كثيرا من المحسوبين على أهل السنة والعلم والفتوى “كان لهم أثر كبير في تنامي هذه الجماعة الحوثية وذلك بغض الطرف عنهم والسكوت عن جرائمهم التي اقترفوها بأهل السنة في صعدة وغيرها، وبالدفاع عنهم بعد الثورة المسروقة بدعوى أنهم جزء من الشعب“.

وتابع البيان بالقول: “ازدادت الطعنات وأزداد الجرح عمقا وكشر الرافضة عن انيابهم وظهر لأهل السنة والجماعة بكافة أطيافهم ومسمياتهم أن المستهدف الأول هم أهل السنة والجماعة.. الذين أخمدوا نار المجوس ورفعوا راية لا إله إلا الله عالية خفاقة على أرض فارس” واصفا مؤسس التيار الحوثي، وهو حسين الحوثي، والد الزعيم الحالي للتيار، عبدالملك الحوثي، بأنه “حامل راية الرافضة في أرض اليمن“.

وتوجه البيان بالقول: “يا أهل السنة آن لكم أن تقوموا من رقادكم وأن تستفيقوا من سباتكم فقد ولى زمن التحزبات الجاهلية التي لم تزدادوا بها إلا ضعفا.. فالله الله بالجماعة والوحدة تحت راية أهل السنة، وإياكم أن تعيدوا تجربة العراق التي جعلت طارق الهاشمي يفر هاربا من العراق ومحكوما بالإعدام , وإياكم أن ترضوا بسيسي أو مالكي جديد واختصروا الطريق واعتبروا بمن سبقكم فقد آن لأهل السنة أن يجتمعوا ويوحدوا صفوفهم“.

ودعا تنظيم القاعدة إلى “حمل السلاح وسلوك سبيل الكفاح” وأضاف: “نبشر أهل السنة بانتصارات قريبة تشفي الصدور وتريح القلب.. واعلموا يا أهل السنة أننا اخوتكم تنظيم قاعدة الجهاد قد سللنا السيوف الحداد للدفاع عنكم وللذود عن حياضكم واننا نقول للرافضة لقد جئناكم بما لا طاقة لكم به، جئناكم بالحق الذي لا طاقة للباطل بتحمله.. فأبشروا بما يسوؤكم فوالله لنجعلن ليلكم نهارا وصبحكم نارا ولترون اشلائكم تتناثر ورؤسكم تتطاير“.

وفي سياق آخر أعلن تنظيم «أنصار الشريعة» التابع لتنظيم القاعدة أنه أعدم صباح اليوم الخميس مدير فرع الاستخبارات في محافظة الضالع  محمد طاهر الشامي ومرافقيه الأربعة .
وأوضح التنظيم في حسابه على التويتر بأن عملية الإعدام تمت في مدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط البلاد، ناشراً صورة للضحايا وهم في حفرة قال أنها لحظة الإعدام.
ونشط تنظيم «أنصار الشريعة» مؤخراً في محافظة الضالع جنوبي البلاد، حيث أعلن الأسبوع الماضي أنه تمكن من أسر 8 ممن وصفهم بأنهم حوثيين، بعد أن تمكن من كسر حصار فرضه مسلحون حوثيون على مقاتلي التنظيم في الضالع.
وبحسب المصادر فإن من بين الأسرى الذين وقعوا في يد أنصار الشريعة مدير فرع مخابرات الضالع ومرافقيه.
وكان تنظيم أ«أنصار الشريعة» قد توعد في بيان صدر عنه قبل يومين الحوثيين بحرب مفتوحة، داعياُ من وصفهم بالسنة إلى الوقوف صفاً واحداً ضد العدوان الحوثي .
ويبدو أن تنظيم «أنصار الشريعة» قد استغل الأحداث التي شهدتها اليمن مؤخراً وخاصة في العاصمة صنعاء، لتنفيذ عمليات في مناطق متفرقة من البلاد.

وفي محافظة شبوة قتل 4 مسلحين يعتقد أنهم من مسلحي تنظيم القاعدة في غارة جوية، نفذتها طائرة أميركية بدون طيار.

وأفاد شهود عيان أن أربعة مسلحين من جماعة أنصار الشريعة قتلوا عندما استهدفت طائرة بدون طيار سيارتين كانتا تقلان عددا من الأشخاص الذين يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة، أثناء مرورهم في منطقة الخانق بمديرية نصاب.

وأكد شهود عيان أن الأربعة القتلى كانوا على متن السيارة الأولى وهي من نوع هايلوكس غمارتين”، فيما لم يتم التأكد من عدد القتلى في السيارة الثانية التي استهدفتها الغارة الجوية في منطقة الجفرة عبدان.

وباتت تحركات مسلحي القاعدة في مديرية نصاب بشبوة ملحوظة خلال الأيام الأخيرة، وكانت غارة جوية أخرى قد استهدفت سيارة للقاعدة في الحادي عشر من سبتمبر الجاري في منطقة عسيلان بشبوة.

على صعيد آخر استمرت ميليشيات الحوثي في عمليات السلب والنهب والاقتحامات للمؤسسات العامة والخاصة، ليومها الخامس على التوالي منذ السيطرة على العاصمة صنعاء.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات المسلحة فشلت اليوم في سرقة ونهب الصناديق المالية بمكاتب البريد بأمانة العاصمة.

كما أشارت إلى أن الميليشيات قامت بنهب وسرقة معدات رياضية تابعة للقوات المسلحة، بالإضافة إلى اقتحام ونهب مكتبة العلوم الصوفية.

وهذا وقد داهم المسلحون الحوثيون مركز الدكتور رشاد السامعي الطبي، وقاموا بنهب جميع محتوياته الطبية، وقاموا أيضاً بسرقة مطبعة ودار المشرقين للطباعة والنشر.

وفي سياق متصل، دعا الداعية الإسلامي الشيخ ناصر العولقي إلى تطبيق حد السرقة في الحوثه، وقطع أيديهم، لكونهم لصوص.

كما دعا العولقي علماء اليمن إلى عدم السكوت على نهب وسرقة المعسكرات والمنازل ومؤسسات الدولة.

من جهة أخرى قالت مسؤولة أمريكية، اليوم الخميس، إن وزارة خارجية بلادها أمرت بخفض عدد الموظفين الأمريكيين الحكوميين في اليمن، بعد أن سيطر المتمردون الحوثيون الشيعة على أجزاء واسعة من العاصمة صنعاء.

وحضت الوزارة، في بيان لها، المواطنين الأمريكيين الموجودين في اليمن على مغادرة هذا البلد، مشيرة إلى “استمرار الاضطرابات ” ومخاطر “التصعيد العسكري” هناك.

وأوضحت أن سفارتها في صنعاء مستمرة في العمل ب “طاقم محدود”، بعد أن كانت قد أغلقت أبوابها لخمسة أسابيع في مايو 2014. وقالت إنها “تستمر في مراقبة ما يجري في اليمن عن كثب“.

وترى الولايات المتحدة أن “منظمات إرهابية مثل تنظيم (القاعدة) في الجزيرة العربية لا تزال ناشطة في اليمن بكاملها”، وتخشى من حدوث هجمات تستهدف مواطنيها أو مصالحها في اليمن.

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة واليمن حليفتان في مكافحة الارهاب، حيث تستهدف طائرات أمريكية بدون طيار بانتظام عناصر (القاعدة) في اليمن.

وما زال التوتر مستمرا في صنعاء، بعد أن سيطر المتمردون الحوثيون، يوم الأحد الماضي، على العاصمة صنعاء.

عن Admin

اترك تعليقاً