أخبار عاجلة

مصر تنتفض وتبحث عن العدالة . . الجمعة 26 سبتمبر

السيسي العدالةمصر تنتفض وتبحث عن العدالة . . الجمعة 26 سبتمبر

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

*أنباء عن اقتحام 40 مدرعة شرطية قرى كرداسة وناهيا وبني مجدول

أفاد شهود عيان، بأن أكثر من 40 مدرعة شرطية، اقتحمت مناطق كرداسة وناهيا وبني مجدول بمحافظة الجيزة.

وحسب الشهود، فإن القوات ألقت القبض على أكثر من 20 شخصًا خلال حملة المداهمات، فيما لم تنفِ الأجهزة الأمنية ما يتردد بشأن هذه الأنباء. وتشهد قرى المراكز الثلاثة هذه، اشتباكات ومواجهات بين الحين والآخر، بين قوات الأمن ومتظاهرين، يعارضون النظام، ويوالون الرئيس  محمد مرسي، الذين تنسبهم أجهزة الدولة، إلى جماعة الإخوان المسلمين، الصادر قرار باعتبارها إرهابية. وأسفرت المواجهات بين قوات الأمن ومتظاهري وأهالي المراكز الثلاثة على مدار الأشهر الأخيرة، عن مقتل وإصابة العشرات من الجانبين.

 *نجل شقيق الرئيس مرسي يبدأ إضرابًا عن الطعام

أعلن محمد سعيد محمد مرسي، نجل شقيق الرئيس محمد مرسي، والمعتقل بسجن استقبال طره، اليوم الخميس، عن بدايته إضراب عن الطعام.
جاء ذلك تنديدا بسوء المعاملة من قبل إدارة السجن، وفصله فصل نهائي من جامعة الزقازيق، وتلفيق أكثر من 10 قضايا له.
 وقال والده شقيق الرئيس محمد مرسي, إن الذنب الرئيسي الذى قام به محمد سعيد، أنه ابن شقيق الرئيس مرسي، وأن عمه رئيس الجمهورية الشرعي، الذي كان يريد أن ينشر العدل والخير فى مصر.

*صعيدى يصرخ : انت طالق بالتلاتة يا سيسى مش عاوزينك خليك فى امريكا .. انا مش جبان و نازل تانى للميدان

 https://www.youtube.com/watch?v=f81Ki1q1JkY

*متظاهرو المطرية يتصدون لاعتداءات قوات الانقلاب

اعتدت قوات أمن الانقلاب على مسيرة لمنطقة المطرية في محافظة القاهرة، خرجت عقب صلاة الجمعة، بقنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش.
 
ولاحقت قوات أمن الانقلاب المتظاهرين في الشوارع الجانبية، إلا أن رافضو الانقلاب تصدوا لهم، واستطاعوا استكمال مسيرتهم.
 
وكانت مسيرة قد خرجت من سوق المطرية بالقاهرة، تنديدًا بغلاء الأسعار، ورفضًا لحكم العسكر، ضمن فعاليات أسبوع “العدالة“.

*الأزهري: سجن أبو زعبل يمنع المياه عن الطلاب المضربين

صرح المتحدث الرسمي باسم حركة “طلاب ضد الانقلاب” بجامعة الأزهر، محمود الأزهري، بأن طلاب الأزهر المضربين عن الطعام بسجن أبو زعبل، ممنوعون من التريض، كما منعت عنهم مياه الشرب.

وأشار “الأزهري” إلى منع إدارة السجن علاج حالات الإغماء بين الطلاب، مضيفًا: “ويتم تهديدهم من قبل المأمور، الذي يقول: مفيش علاج وهتموتوا زي اللي قبلكم!”.

يذكر أن المضربيين عن الطعام دخلوا يومهم الخامس، وذلك للمطالبة بالإفراج عنهم قبل بدء العام الدراسي الجديد.

*مأمور قسم الضواحى بالإسماعيلية يفرض عقابا جماعيا على المساجين

 تعرض المعتقلون والجنائيون بقسم شرطة الضواحى بمحافظة الإسماعيلية للعقاب الجماعى منذ عدة ايام بسبب اعتراضهم على سحل وتعذيب زميلهم على يد مأمور القسم وضابط يدعى شريف حيث منعوا دخول الكثير من الأطعمة والملابس واعتدوا عليهم بالسباب وقلصوا مدة الزيارة إلى دقيقة واحدة من خلال سلك فاصل بين السجين وذويه.

قالت شقيقة أحد المعتقلين: رغم أن الخلاف كان بين ضابط القسم والجنائيين إلا أن العقاب شمل السياسيين كذلك دون ذنب.

واضافت: كانت زيارة اليوم صراخ وعويل من الزوجات والأطفال الذين لم يستطيعوا رؤية المعتقلين بسبب الحواجز وقصر مدة الزيارة التى لم تتعد الدقيقة.

 

*رسالة من معتقل سلفى مؤيد للشرعية بسجن جمصة

بعث المعتقل ايهاب الزينى برسالة من سجن جمصة شديد الحراسة يؤكد فيها لتيار الدعوة السلفية ان ما حدث فى الثالث من يوليو 2013انقلاب على سلطة شرعية وليس ثورة ،ويعيب الزينى فى رسالة على حزب النور والدعوة السلفية مشاركتها فى هذا الانقلاب ويؤكد على مشاركتهم فى دماء شهداء رابعة والنهضة.

جدير بالذكر ان ايهاب الزينى أحد الاعضاء المؤسسين فى حزب النور بمدينة كفر سعد بدمياط وهو أيضا احد أعضاء الدعوة السلفية بكفر سعد دمياط ،ولكنه فى الوقت ذاته من رافضى الانقلاب العسكرى وهو مأكد علية فى رسالته متهما حزب النور والدعوة السلفية بالمشاركة فى الانقلاب بدعوى الحفاظ على مجلس الشورى ولما حل مجلس الشورى زعموا المشاركة فى الانقلاب للحفظا على الماده 219 والتى الغيت تماما وجيئ بدستور علمانى اصبح فيه الزى الاسلامى مظهرا من مظاهر الارهاب بحسب وصف الزينى فى رسالته، التى حمل فيها حزب النور والدعوة السلفية مسؤلية الدماء التى سالت فى كل المذابح لاتى ارتكبها العسكر بحق مؤيدى الشرعية منذ وقوع الانقلاب فى يوليو 2013.

يذكر ان ايهاب الزينى تم اعتقاله من منزله منذ ستة أشهر بسبب مواقفة المؤيدة للشرعية والرافضة للانقلاب وتم ايداعة سجن جمصة شديد الحراسة بعد توجيه تهم الانضمام الى جماعة محظورة واثارة الشغب والتحريض على العنف وهى نفس التهم التى توجة الى الاخوان المسلمين وكل مؤيدى الشرعية على الرغم من كونة عضوا مؤسسا فى حزب النور.

*في عهد الانقلاب: 11 مصريًا ينتحرون خلال شهر سبتمبر.. بينهم 6 في الأسبوع الأخير

شهد شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، 11 حالة انتحار (بينهم 3 سيدات وطفلة) لمصريين لأسباب متعلقة بسوء الأوضاع المعيشية ومشاكل اجتماعية أخرى.

وأثار هذا العدد الكبير للمنتحرين صدمة باعتبار أن الإقدام على الانتحار غير شائع بين المصريين.

وشهد الأسبوع الأخير وحده 6 حالات انتحار.

محافظة المنيا (وسط مصر) وحدها، شهدت 6 حالات انتحار (بينهم 3 سيدات وطفلة)، خلال سبتمبر، بحسب مراسلة الأناضول، ففي الخامس من الشهر الجاري، انتحر طالب يدعى ممدوح فراج (17 عامًا) بمركز مطاي، عندما أطلق الرصاص على نفسه، لتكرار رسوبه في الثانوية العامة.

وبعد هذه الحادثة بيومين، وفي 7 سبتمبر، انتحرت طفلة تدعي رحمة علاء (13 عامًا)، بمركز المنيا، شنقًا بحبل يتدلى من شجرة أمام منزلها، بسبب شعورها بالتجاهل والرفض من زوجة أبيها.

وبحسب تحريات النيابة، فقد كانت هذه هي المحاولة الثانية لرحمة بعدما، أقدمت في الأول من سبتمبر/ أيلول الجاري، على محاولة الانتحار عن طريق تناول جرعة كبيرة من الأدوية، إلا أنه تم انقاذها من الموت.

وفي 18 سبتمبر، أقدمت ربة منزل على الانتحار شنقًا بمدينة العدوة (المنيا)، لقيام زوجها بحرمانها من رؤية أولادها وخلافاتها المتكررة مع الزوج.

يأتي ذلك رغم أن منظمة الصحة العالمية قالت في تقرير لها إن معدلات الانتحار التقديرية في إقليم شرق المتوسط “أقل بكثير من الأقاليم الأخرى“.

وأشارت في تقريرها، الصادر في 4 سبتمبر/أيلول الجاري إلى أن أكثر من 800 ألف شخص يقضون كل عام منتحرين، مما يعني أن حالة انتحار واحدة تقع كل 40 ثانية تقريبًا.

وبحسب الجهـاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي)، فقد وصل تعداد سكان مصر خلال فبراير/شباط الماضي، إلى 94 مليون نسمة، منهم 86 مليوناً بالداخل، بينما وصل عدد المغتربين منهم في الخارج وفقاً لإحصاءات وزارة الخارجية المصرية 8 ملايين. وعدد قوة العمل يبلغ 27.2 مليون فرد، وتصل نسبة البطالة بينهم 13.4 في المئة.

*عشية الحكم علي مبارك .. ثوار ”يناير” بين متظاهر ومترقب ومعارض

ما بين متظاهر ومترقب ومعارض للتظاهر.. تباينت مواقف الحركات الشبابية التي شاركت في ثورة يناير/ كانون الثاني 2011 تجاه المشاركة في الفعاليات الاحتجاجية، يوم الحكم علي الرئيس المخلوع حسني مبارك، غدًا السبت، في قضية قتل المتظاهرين إبان الثورة.

وأسباب مشاركة الحركات الشبابية، حسب بيانات وأحاديث منفصلة حصلت عليها الأناضول، ما بين المطالبة بقانون للعدالة الانتقالية، والسعي لتجميع شباب ثورة يناير، والخشية من حكم مخفف للرئيس الأسبق حسني مبارك، أو حتى تبرئته، وعودة “الثورة المضادة“.

فيما جاءت أسباب رفض المشاركة، ما بين احترام أحكام القضاء والحرص علي الاستقرار وعدم السماح للفوضي واستغلال المظاهرات، في الوقت الذي فضلت فيه حركات أخرى “الترقب” لحين صدور الحكم، وتحديد موقفها بناء عليه.

* أولا : التظاهر تزامنا مع جلسة النطق بالحكم

– 8 حركات شبابية معارضة

في بيان لها دعت 8 حركات شبابية وحملات شعبية معارضة إلى “استكمال انتفاضات الغضب حتى النصر”، يوم السبت فى كل الميادين تحت لافتة واحدة “الإعدام لمبارك .. القصاص للشهداء“.

ووقّع على البيان، الذي وصل الأناضول نسخة منه، حركات “شباب ضد الانقلاب، و”شباب الجبهة السلفية”، و”طلاب ضد الانقلاب”، و”طلاب الاستقلال”، و”مهنيون ضد الانقلاب”، و”حركة رفض غلاء الأسعار” (صوت الغلابة)، و”التيار المدنى الثوري”، و”حملة المقاطعة مستمرة“.

وقال ضياء الصاوي، المتحدث باسم “شباب ضد الانقلاب”، لوكالة الأناضول، إن الحركات ترفع مطلبا عادلا.. هو إعدام مبارك وهو انحياز لثورة يناير وحقوق الشهداء، ولا تراجع عن ذلك في إطار التظاهر السلمي“.

حركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية

بحسب تصريحات صحفية سابقة، قال المنسق الإعلامي لحركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية، محمد فؤاد، إن “الحركة ستشارك لأنها تتوقع أن يأتي الحكم مخففًا على مبارك، بعد تشويه الحقائق الذي شهدته القضية خلال الأيام الماضية، وتحديدًا تشويه ثورة يناير“.

حركة تحرر (تضم عددًا من منشقي حركة تمرد التي لها دور بارز في الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي)

وفي تصريحات للأناضول، قال محمد فوزي منسق حركة “تحرر”، إن “الحركة ستشارك في المظاهرات التي تتزامن مع محكمة مبارك” دون تحديد مكان لها، مرجعا سبب المشاركة إلى “الخشية من عودة الثورة المضادة بقوة، وخروج رأس نظام أسقطته ثورة يناير“.

تيار يناير (معارض للإخوان والسلطات الحالية)

قال إبراهيم الشيخ، أحد مؤسسي التيار، إن “التظاهر يوم الحكم على مبارك للمطالبة بقانون العدالة الانتقالية وأيضا المطالبة بتجريم اﻹساءة إلى ثورة 25 يناير (كانون الثاني)، ومحاكمة كل من أساء إليها، واتهمها بالمؤامرة، بحسب ما نشرته الصفحة الرسمية للتيار علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“.

حراك (تجمع نقابي معارض)

في بيان لها، قالت حركة حراك (تأسست الشهر الماضي للدفاع عن حقوق المهنيين)، إنها “تدعم الحشد الجماهيرى بسلميته التامة، دون أي عنف يجر ثورتنا إلى منحنى بعيد عن السلمية في كافة الميادين“.

وأضاف أحمد المصري، عضو المكتب التنفيذي للحركة، في حديث للأناضول، أنه الحركة ” ستشارك يوم الحكم علي مبارك دون رفع أي راية فئوية أو سياسية، إيمانا منها باستعادة مشهد 25 يناير“.

* ثانيا: ترقب الحكم وتحديد موقف بعده:

التحالف الداعم لمرسي

قال “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” المؤيد لمرسي، في بيان له أمس الخميس: “ستكون جلسة النطق بالأحكام ضده (مبارك)، ولاشك، تحت المراقبة الشعبية، وسيكون لها ما بعدها بإذن الله من الشعب المصري الذي ثار ضد نظام المخلوع في 25 يناير (كانون الثاني) 2011“.

حركة 6 أبريل (جبهة أحمد ماهر)

قال محمد كمال، عضو المكتب السياسي لحركة 6 أبريل، في تصريحات صحفية سابقة، إن “تحركات 6 أبريل للتعبير عن رأيها ضد الحكم ستكون بعد صدوره“.

* ثالثا: معارض للخروج في فعاليات:

من أبرز المعترضين حركة تمرد

قالت مها أبو بكر، وهي من مؤسسي حركة تمرد، في تصريحات صحفية سابقة، إن الحركة لن تشارك فى تظاهرات السبت، وأنه لا بد من احترام أحكام القانون والقضاء وإعلاء المصلحة العليا للبلاد، وألا نعطي الجماعة (الإخوان المسلين) فرصة لإشعال الأوضاع“.

حركة تكتل القوي الثورية (مؤيد للسلطات الحالية)

أوضح محمد عطية، عضو المكتب السياسي لـ”تكتل القوى الثورية”، في تصريحات صحفية سابقة، “نحترم أحكام القضاء، والتكتل ينتظر حكم القضاء بقضية الرئيس الأسبق مبارك، ولن يدعو للخروج للتظاهرات بهذا اليوم”، مشيراً الى أن “بعض الأعضاء ينوون الخروج للتظاهر بشكل شخصي وليس تحت اسم التكتل“.

بينما لم تحسم جبهات وحركات شبابية بارزة شاركت في ثورة يناير موقفها بعد من الخروج في فعاليات مزامنة للمحاكمة، مثل ” الاشتراكيين الثوريين، و”جبهة طريق الثورة” (تضم عددًا كبيرًا من شباب الثورة).

في المقابل، حسم أنصار مبارك موقفهم بالتظاهر أمام مقر محاكمة مبارك للمطالبة ببراءته، ونقلت صحف مصرية أنباء عن نية مؤيدى الرئيس الأسبق التظاهر أمام أكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة) ومستشفى المعادى العسكرى (جنوبي القاهرة)، السبت المقبل، للمطالبة بالإفراج الفورى عن مبارك.

وحددت محكمة جنايات القاهرة يوم 27 سبتمبر/أيلول الجاري، موعدا للنطق بالحكم على الرئيس الأسبق مبارك، ونجليه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلي، و6 من مساعدي الأخير في قضية قتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

واعتبر مساعدو مبارك ثورة يناير/ كانون الثاني، خلال شهاداتهم الأخيرة أمام المحكمة “مؤامرة“.

وأطاحت ثورة شعبية اندلعت في 25 يناير/كانون الثاني 2011، بنظام حسني مبارك في 11 فبراير/ شباط من نفس العام، بعد نحو 30 عاما قضاها في سدة الحكم

 

*يتقدمهم “علي بشر” .. الآلاف من أبناء الإخوان يشيعون جنازة الأستاذ “لاشين أبو شنب”

شيع الآلاف من أنصار جماعة الإخوان المسلمون ومؤيدوها جثمان الأستاذ المربي الفاضل “لاشين أبو شنب” إلى مثواه الأخير في مقابر قرية “بتبس” بمركز تلاالمنوفية.

وتقدم المشيعون ، الدكتور “محمد على بشر” القيادي بتحالف دعم الشرعية وزير التنمية المحلية الأسبق وعضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان سابقا، وعدد من قيادات الجماعة من جميع أنحاء مصر.

وتوافد على القرية منذ صباح الجمعة المئات من تلاميذ ومحبي الأستاذ “لاشين أبو شنب” للمشاركة في جنازته، عرفانا منهم بجميل الرجل في تربية أجيال عديدة من أبناء جماعة الإخوان المسلمين في مصر وخارجها.

وللأستاذ لاشين تاريخ عريض وباع كبير في مجال الدعوة الإسلامية، نلخصه لكم في السطور التالية:

يعد الحاج لاشين أحد أعمدة دعوة جماعة الإخوان المسلمين خلال الـ 40 عاما الماضية، ومفكرا إسلاميا وخطيبا لا يشق له غبار، تتلمذ على يديه أجيالا كثيرة داخل الجماعة وخارجها، وكان قويا في الحق لا يخاف في الله لومة لائم.

كان من أكبر أعضاء مكتب الإرشاد سنًّا حتى يناير 2010، ورغم معاناته الصحية إلا أنه كان حريصاً على حضور كل اجتماعات مكتب الإرشاد، وكان يمتاز بروحه الشبابية وخفّة دمه وذاكرته القوية.

وُلد الأستاذ “لاشين أبو شنب” في 25 يونيو 1927م في شبين الكوم- محافظة المنوفية.

حصل على الثانوية الأزهرية ثم ليسانس دار العلوم جامعة القاهرة عام 1953م.

حصل على دبلوم المعهد العالي للتربية سنة 1954م.

التحق بـ(الإخوان المسلمون) عام 1941م.

كان مسئولاً عن المعهد الأزهري بشبين الكوم، ثم مسئولاً عن (الإخوان المسلمون) بالزقازيق، كما شارك في الحركة العمالية.

دخل السجن بعد حرب 1948م بين العرب والكيان الصهيوني.

سافر إلى الكويت عام 1960م للعمل كمدرس لمادة اللغة العربية لمدة ثلاث سنوات، ثم إلى السعودية للعمل في جامعة (محمد بن سعود) لمدة أربع سنوات.

قُبض عليه في سبتمبر 1981م متهمًا بالهروب من حكم غيابي بـ 15 سنة، وسُجِن ثم أُطلِق سراحه بعفوٍ عامٍ من المخلوع “مبارك” عن كل الشخصيات السياسية.

تمَّ القبض عليه مرتين، حُوكم في أحدهما في المحكمة العسكرية التي حكمت ببراءته.

اشترك في أنشطة الدعوة في دول كثيرة أهمها: أمريكا، كندا، فرنسا، النمسا، بريطانيا، ألبانيا، تركيا، اليونان، بالإضافة إلى دول عربية عديدة.

 

*أمير قطر يؤكد: ما حدث في مصر “انقلاب

قال الشيخ تميم بن حمد آل ثان، أمير دولة قطر، إن بلاده قدمت المساعدة إلى الحكومة العسكرية المصرية قبل الإخوان، وبعد تنحى الرئيس الأسبق حسنى مبارك، مباشرة، وأن ما يدعيه البعض بدعم الإخوان، غير صحيح، مشددا على أن الدعم الذي قدمته قطر كان للحكومات المصرية المتعاقبة، ومازال مستمرا، لذلك فالأمر لا علاقة له بالإخوان.

وفيما يتعلق بوجود عدد من قيادات تنظيم جماعة الإخوان في قطر، قال «تميم»، خلال مقابلة مع المذيعة كريستيان أمانبور، على شبكة «سى إن إن» الأمريكية، أوردتها وكالات الأنباء، الجمعة، إن «العديد من الإخوان رحلوا من مصر بعد ما حدث منذ عام مضى، وبعد الانقلاب الذي حدث في مصر»، بحسب وصفه.

وأوضح أمير قطر، أن الإخوان كانوا مهددين وخائفين، وهم في أمان وموضع ترحيب في قطر طالما أنهم لا يمارسون أي نشاط سياسى، ومازال البعض موجودا والبعض الآخر منهم غادر البلاد لأنهم يؤمنون بأنه آن الأوان لممارسة العمل السياسى، وهم مدركون أن قواعد بقائهم في قطر تمنعهم من ممارسة أي نشاط سياسى ضد أي بلد عربى آخر.

وشدد «تميم»، على أن مشاركة بلاده في العمل العسكرى ضد التنظيمات الإرهابية تأتى نظرا لإيمانها بوجوب مواجهة الإرهاب، مشيرا إلى أنه يجب مكافحة الإرهاب، لكنه يعتبر أن السبب في كل ما يحصل هو النظام في سوريا، وإنه يجب معاقبة هذا النظام.

وقال «تميم»، حول إمكانية مشاركة قطر في العملية العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش»، بقصف أهداف تابعة لحكومة الرئيس السورى بشار الأسد، إنه لا يمكن لقطر أن تقوم بذلك وحدها بالطبع؛ لكن إذا كان هناك تحالف لمساعدة وحماية الشعب السورى، فسيتم الانضمام إليه.

وأضاف «تميم»: «كما تعلمين كنا جزءا من تحالف ساعد في تحرير الشعب الليبى، سننضم إلى تحالف كهذا لأننا نؤمن بأن النظام السورى هو من تسبَّب بكل هذه الفوضى». وحول المزاعم التي تدعى بأن قطر تمول الجماعات الإرهابية، أوضح أنه يجب التمييز بين هذه الحركات لأنه في الولايات المتحدة وفى بلدان أخرى يعتبرون بعض الحركات إرهابية، وفى منطقتنا لا نعتبرها كذلك، مضيفا: «أما إذا كان الحديث عن حركات معينة وخصوصا في سوريا والعراق، فالجميع يعتبرها حركات إرهابية ولا يمكن القبول أو السماح لأحد بتمويلها، فهناك اختلافات بين البلدان في موضوع التمييز بين المجموعات الإرهابية والمجموعات الإسلامية التي لا نعتبرها إرهابية، مثل مجموعات في سوريا وليبيا ومصر».

وحول وجود بعض الخلافات مع بعض الشركاء في التحالف، فيما يتعلق بجماعة الإخوان وحركة حماس، أوضح «تميم»، أن هناك خلافات مع بعض الشركاء في التحالف، حيث سادت حالة من الضبابية في بداية الربيع العربى، متابعا أن قطر، اتبعت السياسة الخارجية الصائبة من منظورها حينها، وهى المساعدة والوقوف إلى جانب الشعوب العربية التي تطالب بحريّتها وكرامتها، مشيرا إلى الانتخابات المصرية التي انتخب فيها الشعب حكومتَه، وانتخب حينها الإخوان.

وشدد «تميم»، على أن دولة قطر تدعم كل الشعب الفلسطينى، قائلا: «نحن نؤمن بأن حماس هي مكوِّن مهم من الشعب الفلسطينى، لدينا خلافات مع أصدقاء يعتبرونها مجموعة إرهابية، نحن لا نعتبرها كذلك». وتابع: «حماس أصبحت الآن أكثر واقعية، فقياديوها يؤمنون بالسلام ويريدون السلام، لكن على الطرف الآخر أن يؤمن بالسلام، وأن يكون واقعيا أكثر». وحول العلاقات «القطريةالإسرائيلية»، قال أمير دولة قطر «إننا نؤمن بالسلام، منذ عامى 1991 و1993 ومنذ عملية أوسلو، وما بعدها، ساعدنا كثيرا في التقريب بين الفلسطينيين والإسرائيليين»، مضيفا «الحرب في غزة قبل 3 سنوات والعدد الكبير من القتلى الذين سقطوا دفعانا إلى قطع علاقاتنا الرسمية مع إسرائيل، لكن في المقابل نحن نؤمن بأن الطريقة الوحيدة للخروج من هذا الوضع هو التوصل إلى السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين».

وأضاف: «لا مشكلة لدينا في إعادة هذه العلاقة مع الإسرائيليين طالما أنهم جادون في السعى إلى السلام وفى حماية الشعب الفلسطينى».

 

 

عن Admin

اترك تعليقاً