أخبار عاجلة

السيسي متهافتاً مستهبلاً: أنا والحكومة اشتغلنا 25 ألف ساعة بدون توقف لنحقق الاستقرار الاقتصادي.. الأحد 23 أكتوبر 2022.. تقرير دولي: مصر الأكثر جفافا بين 10 دول بينها الإمارات والسعودية وليبيا

السيسي متهافتاً مستهبلاً: أنا والحكومة اشتغلنا 25 ألف ساعة بدون توقف لنحقق الاستقرار الاقتصادي.. الأحد 23 أكتوبر 2022.. تقرير دولي: مصر الأكثر جفافا بين 10 دول بينها الإمارات والسعودية وليبيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* العفو الدولية: انتهاكات وقمع لحقوق الإنسان في “بدر3”

قالت منظمة العفو الدولية إن “السجناء في مجمع سجون بدر يواجهون نفس الانتهاكات التي كانت سائدة في السجون القديمة مثل مجمع سجون طره الشهير”.

وأضافت المنظمة الدولية أن الانتهاكات التي سجلتها، استنادا الى أهالي السجناء والمحامين، تتضمن عدم قدرة المحتجزين على الحصول على الغذاء او الملابس الكافية أو الكتب أو الرعاية الطبية.

وألمح بيان (أمنستي) إلى حدوث حالة وفاة واحدة على الأقل في مجمع سجون بدر منذ بدأ نقل السجناء اليه في منتصف العام الحالي.

وقال البيان، إن سجنا جديدا دشن في مصر عقب اطلاق استراتيجية جديدة لحقوق الانسان العام الماضي يواصل فرض الظروف قاسية وغير إنسانية المسجلة في بقية السجون في مصر.

واتهمت (العفو الدولية) الضجة الإعلامية وآلة الدعائية للسلطات، بالعمل على كل المستويات قبل مؤتمر المناخ 27 بشم الشيخ؛ لاخفاء الحقيقة المريعة في السجون حيث “يواجه السجناء المحبوسين لأسباب سياسية ظروفا مروعة تشكل انتهاكا للحظر التام للتعذيب وكل أنواع إساءة المعاملة الأخرى”.

وأعلن البيان أنه “مهما كان حجم الدعاية فإنها لا تستطيع أن تخفي السجل المتدني للبلاد في الالتزام بحقوق الانسان الذي يتطلب اصلاحا حقيقيا من الحكومة”.
ومن تلك الدعاية، مزاعم حكومة السيسي أن “الاستراتيجية التي أعلنتها والسجون الجديدة تعد خطوة كبيرة نحو احترام الحقوق الانسانية”!

مقابل تقارير المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية أن هذه محاولة من السلطات؛ لتحسين صورة حقوق الانسان في البلاد التي تضم 60 الف سجين سياسي، قبل انعقاد قمة المناخ كوب27 التي يستضيفها منتجع شرم الشيخ المصري الشهر المقبل.
ونقلت داخلية السيسي الكثير من المعتقلين السياسيين في اكتوبر 2021، إلى سجن بدر، (70 كيلومتر شرق القاهرة)، وكذلك الى سجن وادي النظرون (100 كيلومتر تقريبا شمال القاهرة)،  حيث يواصل أحد أبرز السجناء السياسيين، علاء عبد الفتاح، إضرابا عن الطعام بدأه قبل 200 يوم.

 

*دعوات دولية لإطلاق سراح معتقلي الرأي ووقف الانتهاكات قبيل قمة المناخ

طالب أكبر ائتلاف لمنظمات البيئة والتغير المناخي في العالم نظام  السيسي المنقلب في مصر  بإطلاق سراح السجناء السياسيين ووقف ملاحقة المعارضين السلميين ورفع القيود على الحريات العامة.

ودعا الائتلاف سلطات الانقلاب إلى معالجة أزمة حقوق الإنسان في مصر بشكل عاجل ، بما في ذلك رفع القيود المفروضة على الفضاء المدني ، وإنهاء قمع المعارضة السلمية ، والإفراج عن جميع السجناء السياسيين.

https://copcivicspace.net/petition/

وأكدت منظمة العفو الدولية  استمرار احتجاز سلطات الانقلاب لمنتقديه ومعارضيه السياسيين في ظروف قاسية ولا إنسانية في سجن “بدر 3″، في الوقت الذي تستعد فيه مصر لاستضافة الدورة السابعة والعشرين للمؤتمر السنوي لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ “كوب 27″ في شرم الشيخ في نوفمبرالقادم .

وأوضحت في تقرير صادر عنها أن سلطات الانقلاب  تحتحز في سجن “بدر 3″، الواقع على بعد 70 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من القاهرة، السجناء في ظروف مروعة وعقابية مماثلة أو حتى أسوأ من تلك الموثقة باستمرار في مجمع سجون طرة سيئ السمعة في مصر، حيث تقشعر أبدان المحتجزين في زنازينه الباردة ، بينما تعمل أضواء الفلورسنت على مدار الساعة وتشغل كاميرات المراقبة على السجناء في جميع الأوقات؛ ويحظر الوصول إلى المواد الأساسية مثل الطعام والملابس والكتب بشكل كاف، ويحرمون من أي اتصال بأسرهم أو محاميهم، بينما تُعقد جلسات تجديد احتجازهم عبر الإنترنت. وحصلت حالة وفاة واحدة على الأقل في الحجز منذ افتتاح السجن في منتصف عام 2022.

وأكدت  أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية على ما يواجهه معتقلو الرأي بسجن بدر من انتهاكات لحقوق الإنسان ، بما يكشف غياب الإرادة السياسية من جانب سلطات النظام الانقلابي  لوضع حد لأزمة حقوق الإنسان في البلاد.

منظومة العلاقات العامة لا يمكن أن تخفي ما يحدث من جرائم وانتهاكات

وأشارت إلى عمل منظومة العلاقات العامة في مصر بكافة طاقتها لإخفاء الواقع المروّع في سجون البلاد، حيث يقبع السجناء السياسيون في ظروف مرعبة تنتهك الحظر المطلق للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة.

وقالت  “لا يمكن لأي حملة علاقات عامة مهما بلغ صخبها أن تخفي سجل البلاد المتردي في مجال حقوق الإنسان الذي يتطلب إصلاحا حقيقيا من الحكومة .”

وطالبت كالامار سلطات النظام الانقلابي في مصر بالإفراج الفوري عن  جميع المحتجزين تعسفا، وحماية كافة المحتجزين في مصر من التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، واحتجازهم في ظروف تتماشى مع القانون والمعايير الدولية، والسماح لهم فورا بالاتصال بأسرهم ومحاميهم بمساحة خصوصية كافية ، فضلا عن دعم  حقوق المحاكمة العادلة وأن تكف عن عقد جلسات تجديد الحبس الاحتياطي عبر الإنترنت .

تصاعد بواعث القلق بسجن “بدر3”

وجمعت منظمة العفو الدولية أدلة من أقارب ومحامي السجناء المحتجزين لأسباب سياسية، والذين نُقلوا جميعا إلى سجن بدر 3 من سجني طرة 1و2 اللذين يخضعان لحراسة مشددة في منتصف 2022. ويُحتجز العديد من السجناء في انتهاك للقانون المصري، حيث تجاوزت فترة حبسهم الاحتياطي الحدود القانونية، في حين يُحتجز كثيرون تعسفا في أعقاب محاكمات بالغة الجور.

كما أكدت على تصاعد بواعث القلق بشأن ظروف السجن وإمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية عقب وفاة السيد محمد عبد الحميد الصيفي في 5 أكتوبر الجاري عن عمر 61 عاما، والذي كان مُصابا بمرض السرطان قبل اعتقاله، في غضون أيام من نقله إلى سجن بدر 3، بعد أن أمرت النيابة باحتجازه تمهيدا لمحاكمته ، وحتى الآن لم يُجرَ تحقيق مستقل ونزيه في أسباب وظروف وفاته، فضلا عن  التقارير المتعلقة بعدم الحصول على الرعاية الصحية الكافية في بدر 3.

حظر شامل على الزيارات

وذكرت منظمة العفو الدولية أن سلطات النظام الانقلاب في مصر فرضت حظرا شاملا على الزيارات العائلية على جميع المحتجزين في بدر 3، التي سبق أن حُرم منها العديد منهم لأكثر من خمس سنوات أثناء احتجازهم في مجمع سجون طرة، كما يمنع موظفو السجن النزلاء من إرسال رسائل إلى عائلاتهم أو أحبائهم، أو حتى مجرد استلامها، مما يجعلهم فعليا في معزل عن العالم الخارجي.

الحرية لأنس البلتاجي

وأكدت المنظمة أن من بين المعتقلين أنس البلتاجي، 29 عاما، محتجز تعسفا منذ ديسمبر 2013، على الرغم من تبرئته من جميع الجرائم في ثلاث قضايا جنائية منفصلة، وصدور أمر قضائي بالإفراج عنه على ذمة التحقيقات في قضية رابعة، إلا أن السلطات لم تُفرج عنه قط، وبدلا من ذلك، فهو محتجز الآن على ذمة تحقيقات بشأن تهم مماثلة تتعلق بقضية خامسة. حُرمت عائلته من أي اتصال معه منذ 2018، وعُقدت جميع جلسات تجديد احتجازه منذ نقله إلى بدر 3 عبر الإنترنت، الأمر الذي زاد في الحد من إمكانية عائلته ومحاميه من الوصول إليه.

ودعت  منظمة العفو الدولية إلى الإفراج الفوري عن أنس البلتاجي الذي يتواصل حبسه كونه فقط نجل الدكتور محمد البلتاجي أحد أبرز رموز ثورة 25 يناير والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين.

انتهاك الخصوصية

وذكرت أن محتجزا آخر في بدر 3 قال إنه “ظل تحت المراقبة المستمرة، بما في ذلك عند دخوله إلى الحمام، حيث سخر منه الحراس لقضائه وقتا طويلا”.

كما قال  آخرون إن “إضاءة الفلورسنت بشكل دائم يؤثر على نومهم وصحتهم العقلية، ما يتعارض مباشرة مع قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء والحظر المطلق للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة”.

لا حقوق

وأشارت المنظمة إلى أن معتقلي الرأي غالبا يعتمدون على أسرهم لتلبية احتياجاتهم الأساسية، ومع ذلك، يمنع مسؤولو سجن بدر 3 الأقارب من توصيل الطعام والملابس والمواد اللازمة للعناية بالنظافة الشخصية.

وأبلغت إحدى أقارب محتجز في بدر 3 منظمة العفو الدولية أنها حاولت توصيل الملابس والكتب والأطعمة إلى المنشأة، لكن الحراس أخبروها أن هذه الأغراض ممنوعة، وحين قالت لمسؤولي السجن إن من حق السجناء تلقي هذه الاحتياجات الأساسية، قالوا “السجناء هنا لا يتمتعون بأي حقوق”.

وبسبب عدم وجود زيارات عائلية أو اتصالات، يعجز الأقارب عن التأكد من وصول الأدوية التي يرسلونها إلى أحبّائهم، وعلمت منظمة العفو الدولية أن مسؤولي السجن حجبوا الدواء عن سجين واحد على الأقل بعد قبول تسليم الأقارب الدواء. 

عقد الجلسات عبر الإنترنت

وأشارت إلى استحداث السلطات نظاما جديدا على الإنترنت لعقد جلسات تجديد الاحتجاز، مع عدم وجود المحتجزين فعليا في قاعة المحكمة نفسها مع القضاة والمحامين والمدعين العامين، وتنتهك جلسات الاستماع هذه حقوق المحاكمة العادلة، بما في ذلك حق المتهم أن يدافع عن نفسه بشكل كاف والطعن بشكل مجدٍ في قانونية احتجازه، وتجري هذه الجلسات في ظل ظروف قسرية بحضور حراس السجن، ويمنع المحتجزون من الاتصال بمحاميهم، نظرا للحظر المفروض على زيارات المحامين إلى السجن.

وعلاوة على ذلك، فإنها تعرض المحتجزين لمخاطر الانتقام من قبل الحراس بسبب شكواهم من التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة السيئة، وتعيق قدرة القضاة على ملاحظة الكدمات الظاهرة أو غيرها من الإصابات.

 

* اعتقال وتدوير 10 من الشرقية وأكثر من 4 سنوات على إخفاء “الأمير” والحرية لجراح القلب “محمود مصطفى”

اعتقلت قوات الانقلاب بالشرقية 5 مواطنين دون سند من القانون من عدة مراكز بينهم ” عمرو إبراهيم اليماني ” من داخل مسكنه بمدينة العاشر من رمضان وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة،

و ” سامي عيسى  ” من منطقة الحناوي بالزقازيق ، حيث تم عرضه  بنيابة الزقازيق الكلية والتي قررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات ، وتم إيداعه قسم أول الزقازيق  ، إضافة ل3 من مركز كفر صقر وهم ”  أحمد دومة ، أحمد الشريف ، محمد متولي”.

تدوير جهاد رغم البراءة و4 آخرين تواصلا للانتهاكات

كما تم تدوير الاعتقال للمعتقل ” جهاد الإسلام حسن البنا ” بعد الحكم له بالبراءة من التهم الموجهة إليه ولم يخل سبيله حينها ، حيث تعرض للإخفاء لمدة شهر بمركز شرطة كفر صقر إلى أن تم تدويره على ذمة محضر جديد.

وارتفع عدد المدورين على المحضر المجمع رقم 68 بمركز أبو حماد حيث تم التحقيق  مع عدد 4 معتقلين جدد  بنيابة الزقازيق الكلية ليصبح المعروضون حتى الآن 9 معتقلين بينهم  من الزقازيق ”  ياسر رأفت نعمة الله ، محمد منصور ” ومن القرين  ” عمار النمر، عبدالرحمن سعيد “.

وكان قد تم تدوير 5 آخرين في وقت سابق على ذمة المحضر ذاته بينهم  من أبوحماد “محمد هلال محمد إبراهيم ، عاطف سلامة” ومن ههيا  ” عبدالرحمن محمد محمد مصطفى الشحات ، محمد شعبان محمد أحمد ” ومن الزقازيق “أحمد علي حسن العص ”  وتم إيداعهم مركز شرطة أبوحماد .

كانت  “الشبكة المصرية لحقوق الإنسان”  قد رصدت تدوير اعتقال ” 852 ” مواطنا بمحافظة الشرقية على مدار عام من خلال ما عُرف بالمحاضر المجمعة والتي بلغ عددها منذ سبتمبر 2021 وحتى مطلع أكتوبر الجاري 67 محضرا ، وهو  أحد وسائل الأمن الوطني لضمان استمرار حبس مئات المعتقلين الحاصلين على قرارات أو أحكام بإخلاء سبيلهم.

وأوضحت في تقرير صادر عنها بعنوان “النفق المظلم” أن الأمن الوطني يصطنع محضر تحريات لمجموعة من المعتقلين الحاصلين على قرارات  بإخلاء سبيلهم  بمراكز مختلفة من محافظة الشرقية ، باتهامات محددة بالانضمام لجماعة إرهابية وحيازة منشورات، ويتم عرضهم على النيابة بعد أن يتم إخفاؤهم قسريا لفترات متفاوتة تتراوح بين شهر إلى 45 يوما.

أكثر من 4  سنوات على إخفاء محمود الأمير منذ اعتقاله في مايو 2018

ووثقت منظمة نحن نسجل الحقوقية مضي أكثر من أربع سنوات على اختطاف جهاز ‫الأمن الوطني للطالب (محمود أحمد عبد الظاهر الأميرمن مواليد محافظة الأقصر، يدرس في كلية شريعة وقانون وكان يبلغ من العمر 22 عاما عندما اختطفته قوة أمنية تابعة لجهاز الأمن الوطني من مسكنه في محافظة أسيوط التي يدرس بها في شهر مايو 2018.

وذكرت أن أسرته اتخذت جميع الإجراءات الرسمية لمعرفة مكان احتجازه دون جدوى حتى الآن ضمن مسلسل جرائم نظام السيسي المنقلب التي لا تسقط بالتقادم . 

عام ونصف من الحبس الاحتياطي لجراح القلب “محمود مصطفى ” دون مبرر

كما وثقت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان مضي عام ونصف على الحبس الاحتياطي للدكتور محمود مصطفى محمد علي ، المدرس المساعد بكلية طب الأزهر، وجراح القلب والصدر بمعهد ناصر بالقاهرة ، دون مسوغ قانوني.

وقالت الشبكة  “لم يشفع  للدكتور محمود عمله منذ سنوات ضمن الفريق المعاون لجراح القلب العالمي مجدي يعقوب، وكونه ضمن أعضاء الفريق الطبي لمؤتمر الشباب بشرم الشيخ، ليجري اعتقاله مساء 27 مايو 2021، ويتم حبسه احتياطيا على ذمة القضية 965 لسنة 2021”.

وطالبت أسرة جراح القلب والصدر المعروف بسمعته الطيبة ومكانته العلمية والمهنية المرموقة بإخلاء سبيله، نظرا لعدم ارتكابه ما يستوجب استمرار حبسه احتياطيا حتى الآن.

وناشدت النائب العام من أجل التدخل لإخلاء سبيله، والمساعدة في إعادته إلى أسرته ومرضاه، الذين هم في أمس الحاجة إليه.

 

 * تقرير دولي: مصر الأكثر جفافاً بين 10 دول بينها الإمارات والسعودية وليبيا

نشر موقع (WORLD BLAZE) البريطاني تقريرا قال إن  “مصر تتصدر المرتبة الأولى في قائمة أكثر عشر دول جفافا في العالم من حيث الأمطار”.
وأشار التقرير إلى أن مصر ليس لديها مصدر للزراعة سوى النيل، وأن مشروعات تحلية مياه البحر فيوجه إلى خدمة المدن الساحلية مثل الغردقة وشرم والساحل الشمالي، موضحين أن تكلفة التحلية أرخص من نقل مياه النيل بالشراء.

وقال التقرير إن   “مصر من البلدان التي لديها أدنى هطول الأمطار في العالم، بمعدل 50 مم سنويا ، موضحين أن مصر معروفة ليس فقط بالأهرامات ولكن بنهر النيل أيضا”.
وأضاف التقرير أن النيل يدعم قوة مصر وإنتاجها الزراعي وأنه بدون هطول أمطار، فإن هذا البلد لا يحصل على مياه الشرب، حيث الحضارة المصرية بأكملها تعتمد على نهر النيل.

وأشار التقرير إلى أن البلدان التي لديها كفاية من هطول الأمطار ليس لديها اقتصاد وطني قوي فحسب، بل تعمل أيضا على تطوير نفسها في قطاع إنتاج الأغذية.
وأنه في بلدان تحتاج لاكتشاف طرق لجعل الماء ميسرا للعيش، وتقع هذه البلدان في الغالب في الصحاري ، وبالتالي لا توجد أنهار أو سدود ، يتم حفرها ويسافر الناس لمسافات طويلة على جمالهم لجلب الماء، وبدون الماء  سيواجه الناس في هذه البلدان صعوبة في البقاء على قيد الحياة ، ولن يتمكن أيضا من التنافس في العالم، يموت الناس من العطش والجوع، وتحتاج حكومة هذه البلدان إلى إيجاد طرق لمساعدة المواطنين.

وقال تقرير الموقع إن “الأمطار هي المورد المطلوب في أي بلد وحتى الاقتصاد الوطني ، ولكن الفائض من ذلك سيء للغاية وأن غياب الأمطار مسبب للجفاف والمجاعات، حيث يقترن بالموت”.

وقاس التقرير معدلات هطول الأمطار في بقية الدول وكان كالتالي:

 الكويت 120 ملم هطول الأمطار سنويا، الأمطار الوحيدة التي تحدث هنا هي بسبب العواصف الرعدية العرضية، وهذا أيضا في وقت الربيع، كما تتحكم هطول الأمطار في درجة حرارة المكان، ولكن الكويت لديها أعلى درجة حرارة مسجلة تبلغ 54.4 درجة مئوية (129.9 درجة فهرنهايت) في آسيا بأكملها.

وتتلقى الأردن 110 ملم من الأمطار سنويا، الظروف المناخية تختلف من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى القاحلة. يحتوي هذا البلد على نباتات وفيرة من أكثر من 2300 نوع، يبدأ نطاق درجة الحرارة من 32 درجة مئوية (90 درجة فهرنهايت) ويمكن أن يصل إلى 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت) خلال أشهر الصيف من مايو إلى سبتمبر، يوليو وأغسطس هما أكثر الشهور سخونة، يتلقى جزء من غرب الأردن تساقط الثلوج خلال فصل الشتاء أيضا.

وتتلقى موريتانيا مع هطول الأمطار السنوي 92 ملم، في حين أن 70 ٪ من الأرض صحاري، هناك اختلافات شديدة في درجة الحرارة مثل درجات الحرارة تتراوح من 16 درجة مئوية (60.8 درجة فهرنهايت) في الصباح إلى أكثر من 49 درجة مئوية (120.2 درجة فهرنهايت) عند الظهر، تحدث هذه الانحرافات النهارية بشكل كبير في الأشهر من مايو إلى يوليو.
أما الجزائر فنسبة هطول الأمطار تصل ل88 ملم ، وتقع الجزائر في المرتبة 7، لكن المناطق الساحلية تحصل على هطول الأمطار لائق يصل إلى 670 ملم في السنة.
وأن هذه هي أكبر دولة أفريقية وأكبر العاشرة في العالم ومغطاة في الغالب الصحراء بسبب القليل من الأمطار التي شوهدت، يمكن أن ترتفع درجة الحرارة في الصيف إلى 43.3 درجة مئوية (110 درجة فهرنهايت). الظروف الجوية ساخنة للغاية ورطبة وجافة للغاية .

وفي البحرين، تعلوها العواصف الترابية وتصل درجات الحرارة في الصيف إلى 50 درجة مئوية (122 درجة فهرنهايت)، يبلغ هطول الأمطار السنوي في البحرين حوالي 83 ملم في السنة، وأن حوالي 2.5 ٪ من الأراضي مناسبة للزراعة والباقي الصحراء.

وتتلقى المنطقة الساحلية للإمارات العربية المتحدة أقل من 120 ملم من الأمطار في السنة ولكن في المتوسط ​​، بسبب موقعها في منطقة الصحراء الساخنة ، يصل هطول الأمطار إلى 78 ملم في السنة، تعاني المنطقة الساحلية للإمارات العربية المتحدة من العواصف العنيفة من الغبار بين شهري يوليو وأغسطس، وخلال هذه الأشهر يكون متوسط ​​درجة الحرارة أعلى من 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت). الظروف الجوية قاسية والطقس الرطب يجعله أكثر راحة.

ومعظم هطول الأمطار الذي يحصل عليه قطر يرجع إلى الأمطار الغزيرة غير المتوقعة والقصيرة خلال فصل الشتاء مع 73 مم هطول الأمطار سنويا ، فإن قطر تجعلها إلى رقم 4 هذا البلد لديه الصيف الحارق ويمكن أن تصل درجات الحرارة القصوى إلى 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت) وما فوق/ وبالطبع لا يمكنك أن تنسى العواصف الرملية، ولا يمكن للبلدان التي لديها أدنى هطول الأمطار أن تتمتع بمزايا البلدان التي تتمتع بها هطول الأمطار العالي.

وتقع السعودية في خضم الصحراء العربية ، فليس من المستغرب بالتأكيد أنه يصل إلى رقم 3 من قائمة البلدان التي تتلقى أدنى هطول الأمطار، يتم تسجيل 58 ملم من هطول الأمطار سنويا، يمكن أن ترتفع درجة الحرارة إلى 54 درجة مئوية (129 درجة فهرنهايت) في اليوم، منطقة عسير في المملكة العربية السعودية هي الجزء الوحيد الذي يتم فيه تسجيل 300 ملم من هطول الأمطار ويرجع ذلك إلى الرياح الموسمية في المحيط الهندي. 

ويبلع معدل هطول الأمطار في ليبيا سنويا ،55 ملم ، وتقف ليبيا على الرقم 2 من البلدان التي لديها أدنى هطول الأمطار، لا تمطر هناك لعقود من الزمن، وهي محاطة بالصحاري والجزء الشمالي له مناخ البحر الأبيض المتوسط .
في حين أن الجبل الأخضر هو مكان يمكن أن يصل فيه هطول الأمطار إلى 600 مم ولكن جميع المناطق الأخرى تحصل فقط على حوالي 50-55 ملم من الأمطار، درجة الحرارة ساخنة خلال النهار والطقس خشنة للغاية.
 

 

*السيسي متهافتاً مستهبلاً: أنا والحكومة اشتغلنا 25 ألف ساعة بدون توقف لنحقق الاستقرار الاقتصادي!

واصل السيسي إطلاق تصريحات مثيرة للجدل خلال المؤتمر الاقتصادى اليوم قائلا ” أنا والحكومة اشتغلنا 25 ألف ساعة عمل بدون توقف لنحقق الاستقرار الاقتصادي” !! فيما تعاني مصر من انهيار اقتصادي وإفلاس وديون غير مسبوقة.

من جهته أضاف مدبولي رئيس الوزراء أن كل حتة في مصر بنعمل فيها محاور طرق. احنا بنبني بلد وأن 425 مليار جنيه حجم الاستثمارات لتطوير العشوائيات

وأن الاستثمارات العامة الموجهة لقطاع التعليم تضاعفت 8 مرات لتصل إلى 40 مليار جنية في 2020/2021 مقارنة ب 5 مليارات في 2012/2013

ومن ضمن تصريحات السيسي المتهافتة :

كان السيناريو لو الشعب رفض الإصلاح الاقتصادي إن الحكومة تقدم استقالتها وأنا أدعو لانتخابات رئاسية مبكرة .

«أحداث 2011 و2013 زادت من أزماتنا، وكادت تقضي على حاضرنا ومستقبلنا، لأنها وصلت الإسلام السياسي للحكم» !! .

الكتلة الغالبة في مصر ليست الكتلة الغنية وتغيير هذا الوضع يتطلب عملا كبيرا وتضحيات، لكن المواطنون لا يتحملون تقديم تضحيات في ظل العوز والفقر الذي يواجهونه منذ سنوات .

كنت أتمنى من”مدعي حمل راية الدين” أن يكونوا “صادقين ومخلصين وأمناء وشرفاء” بدلًا من “التشكيك والإحباط” الذي يغذونه باستمرار للتأثير على الرأي العام .

لولا حقل ظُهر لاحتجنا 120 مليار دولار سنويًا لاستيراد الغاز!! .

خلال حملتي الانتخابية في 2014 لم أعط أي وعود جميلة، ولم أقل أنا لها أنا لها !!

كما اتهم السيسي خلال كلمته بالمؤتمر الاقتصادي المواطنين بتوجيه أبنائهم لهدم الدولة بسبب عجزهم عن الإنفاق عليهم .. وأضاف: ” الأب اللي بيخلف كتير مش بيقول لابنه أنا غلطت بيقول الدولة مش نافعة “.

«لما قلت إن 2011 كانت شهادة وفاة الدولة الناس زعلت، في دولة معينة المظاهرات اللي في الشارع خلتها مفيش دولار في بنوكها والناس كانت فرحانة بالتسقيف» .

قسما بالله.. لم أتحدث كذبا قط في أي شيء. محدش عايز يفشل بس مش أي حد يعرف يحمي الدولة ويحافظ عليها !!

لو لم يتقبل الشعب تعويم الجنيه عام 2016 لدعوت لانتخابات رئاسية مبكرة !!.

 

* صندوق قطر السيادي يستهدف الاستثمار في ميناء دمياط

كشف صندوق قطر السيادي أنه يستهدف الاستثمار في ميناء دمياط، فى منافسة لموانئ دبي العالمية وموانئ أبوظبي التي سيطرت على جميع موانئ الدولة المصرية حتى الآن.

و زار ممثلون عن مها كابيتال، الذراع الاستثمارية لجهاز قطر للاستثمار (صندوق قطر السيادي)، ميناء دمياط الأسبوع الماضي، بعد شهر واحد من توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة النقل لبحث سبل الاستثمار في الموانئ المصرية، حسبما قالت هيئة ميناء دمياط يوم الخميس الماضي في بيان.

 بموجب الاتفاقية، تجري القاهرة والدوحة دراسات جدوى لـ “مشروعات مشتركة في الموانئ”.

وسيطرت موانئ دبي العالمية وموانئ أبو ظبي على الاستثمارات الخليجية في موانئ الدولة حتى الآن، بحسب نشرة انتربرايز.

 فقد استحوذتا على العديد من محطات الحاويات بالقرب من قناة السويس وعلى البحر الأحمر

كما جرى التعاقد مع موانئ أبوظبي لتطوير وتشغيل محطة في ميناء سفاجا وميناء العين السخنة .

واستحوذت مؤخرا على حصة أغلبية في شركة شحن وخدمات لوجستية محلية كبرى.

 وفي الوقت نفسه، عززت موانئ دبي العالمية موقعها في ميناء العين السخنة، واستكملت توسعة كبيرة في الميناء أواخر العام الماضي ووقعت مؤخرا اتفاقية لبناء منطقة

 

 

* ورقة بحثية: 6 أسباب وراء تآكل شعبية المؤسسة العسكرية

قالت ورقة بحثية إن “تآكل شعبية المؤسسة العسكرية هو نتيجة حتمية لفرض وصايتها على الأمة واستئثارها بالسلطة والثروة، وتبنيها نظام حكم دكتاتوري يسقط الشعب تماما  من حساباتها”.

وأكدت الورقة التي جاءت بعنوان “لماذا فقد المصريون الثقة في الجيش؟” أن القوات المسلحة تحولت من جيش الأمة إلى حزب سياسي مسلح يحكم البلاد بالحديد والنار؛ وتتعامل مع المجتمع بمنطق المعادلة الصفرية.

وأشارت الورقة التي نشرها موقع “الشارع السياسي” إلى أن جنرالات الجيش ينظرون إلى مصر بوصفها إقطاعية عسكرية يحكمها الجنرالات جيلا بعد جيل، وليس للشعب سوى الخضوع والإذعان ، وإلا فالبطش مصيره والسجن أو القتل مثواه“.

نمطية المستوى السياسي
ومن أول أسباب التآكل الحتمي، النمط السياسي الذي تفرض المؤسسة العسكرية بنظام جمهوري دكتاتوري ، شرط أن يكون على رأس هذا النظام جنرال برتبة رئيس الدولة.

وأضافت أن الاستفتاءات والانتخابات للرئاسة والبرلمان والمحليات إجراءات صورية يتم طبخها في غرف الأجهزة، مستنبطة أن همها أصبح الشكل الديمقراطي، وإن كانت هذه الديمقراطية مزيفة أو ميتة والمؤسسات الناتجة عنها لا تمت للشعب وإرادته بصلة.

وأوضحت أن النمط “يرفض أي شكل من أشكال التمثيل الشعبي، سواء أكان سياسيا أو اجتماعيا أو اقتصاديا”، كونه “يمثل خطرا  على مصالح من يحكمونها ويسيطرون عليها“.

ومن شروط النمط بحسب الورقة “تفكيك أي تكوينات أو تنظيمات أو حركات قد تمثل قطاعات شعبية معينة، إذا تجرأت أي من هذه القوى ودخلت المجال السياسي منافسا للجيش”.

علمانية لا إسلامية

وأشارت الورقة إلى أنه من بين حتميات المؤسسة العسكرية هو فرضها “نمطا علمانيا على الشعب ومؤسسات الدولة في الوقت الذي تعمل فيه على تهميش الهوية الإسلامية والحد من انتشارها من خلال التضييق المستمر والمتواصل على الحركات والشخصيات التي تدعو إلى الإسلام“.

وأن ما تسمح به في هذا الإطار إسلام على مقاس السلطة يخدم أجندتها ولا يعارضها في شيء، مشيرا إلى تبني المؤسسة الدينية الرسمية تسويق هذا الإسلام التفصيل.

وخلصت إلى أن “الرئيس” صاحب المرجعية العلمانية سيحظى برضا المؤسسة العسكرية التي تتبنى العلمانية وتفرضها بالإكراه على المصريين جميعا، هي الرسالة المباشرة والمفهومة من تصريحات السيسي.

الفلك الأمريكي

أما ثالث الأسباب هو التزام الجيش بمعادلة للعلاقات الدولية والإقليمية تجعل من مصر على الدوام تدور في فلك السياسة الأمريكية الغربية،
وأن المؤسسة العسكرية المصرية فعليا حارس لهذه المصالح وحام لها.

وأشارت إلى أن نماذج ذلك “التطبيع مع الاحتلال والعمل على دمجه في المنطقة ضمن مخططات الشرق الأوسط الكبير“.

واستنبطت الورقة أن تصورات السيسي وكبار الجنرالات “تقوم على اعتبار أن أي تحولات سياسية أو اجتماعية تحدث في مصر تفضي إلى زعزعة هذه العلاقة وتلك المعادلة أو تضعفها، هي في حد ذاتها تمثل تهديدا للأمن القومي المصري.

سياسات رأسمالية

وعن المحددات الاقتصادية لحكم الجيش قالت الورقة إنه “يفرض سياسات رأسمالية بالغة الخطورة على معظم فئات الشعب المصري؛ كالاتفاق مع صندوق النقد الدولي، والاعتماد على القروض في إدارة الدولة حتى أوشكت على الإفلاس، والانحياز لرجال الأعمال مع الحد المستمر من مخصصات الدعم التي تستفيد منه الطبقات الفقيرة  من محدودي الدخل”.

وأن إنماء المؤسسة العسكرية ب”إمبراطورية اقتصادية مترامية الأطراف؛ كان هدفا منذ قرار محمد أنور السادات -وهو يعترف بالكيان الصهيوني- سنة 1977 منح بمقتضاه حق امتياز إدارة جميع الأراضي غير الزراعية وغير المستثمرة للجيش، فالعسكر أكبر قيِّم على الأراضي المصرية، وذكرت تقديرات أنها تصل إلى 87% من مساحة البلاد“.

وأضافت أن من أمثلة الاستحواذ أن موازنة الجيش سرية وتكتب رقما واحدا في الموازنة العامة للدولة دون أي مراقبة من أي جهة، أو بالنسبة لشركات الجيش ومشروعاته والتي تقدر بين (40 إلى 60%) من جملة الاقتصاد.

ولفتت إلى أن الإمبراطورية الاقتصادية جعلت من الثورة والديمقراطية عدوا، وأن تعاملهم مع غيرهم بكونه مؤسسة فوق جميع مؤسسات الدولة ، بل فوق الدولة ذاتها أو بمعنى آخر أكثر وضوحا فإن الجيش يرى نفسه الدولة.

واعتبرت الورقة أن نموذج الفوقية تسرحه مفردات وبنود “وثيقة السلمي” في 2012، والتي رفضها الإخوان.

بضاعة الفشل
وقالت الورقة إن “تآكل شعبية المؤسسة العسكرية ، سببه الواضح الفشل المستمر في إدارة موارد الدولة على نحو صحيح؛ فنظام السيسي هو نظام الجيش، وجاء بانقلاب الجيش، والمؤسسة العسكرية هي التي تحميه وتدعمه، ولولا هذا الدعم لسقط منذ زمن طويل، وبالتالي فإن المؤسسة العسكرية تتحمل أوزار هذا النظام وأوزار فشله لا سيما وأنه وعد الناس بالسمن والعسل بكرة تشوفوا مصر، فلم يحصدوا سوى الفقر والجوع“.

وأن مع الفشل كرس البطش والقمع الأمني كسياسة ثابتة للنظام الذي ارتكب مئات المذابح، ومزق النسيج الوطني، وفرط  بدعم من الجيش  في تراب مصر الوطني تيران وصنافير ، وشرعن عملية بناء سد النهضة أكبر تهديد للأمن القومي بالتوقيع على اتفاق المبادئ بالخرطوم في مارس 2015م ، فضلا عن إهدار آلاف المليارات على مشروعات بلا  أي جدوى اقتصادية تفريعة قناة السويس  العاصمة الإدارية  العلمين الجديدة وغيرها.

وكشفت الورقة أن فشله امتد لإدارة الأموال الطائلة التي دخلت مصر في عهد السيسي مساعدات خليجية  قروض ضخمة، حيث لم ينعكس مطلقا على تحسين مستويات المعيشة ، بل تراجعت بفعل تبني سياسات صندوق النقد الدولي، حتى هبط عشرات الملايين من المصريين تحت خط الفقر؛ فوصل عدد الفقراء وفق تقديرات البنك الدولي في 2019م نحو 60%، ومع تداعيات تفشي جائحة كورونا.

التنشئة غير القويمة
واستنبطت الورقة أن عوامل التنشئة شديدة التأثير في الفلسفة التي تتبناها المؤسسة العسكرية المصرية في عقيدتها السياسية والعسكرية والقتالية؛ فالجيش الفرعوني القديم كان يمارس أبشع صور الظلم والانتهاكات حتى استحق عن جدارة أن يدمره الله بيده في معجزة تتلى في القرآن إلى يوم القيامة، كما وثقها الكتاب المقدس على نحو مشين للفرعونية.

وأن الجيش الحديث مع تولي محمد علي باشا حكم مصر (1805 ـ 1849) وأن مؤسسة «چوزيف إنتيلمي سيف Joseph Anthelme  Sève» وهو ضابط فرنسي كان من جنود نابليون في غزوه لمصر، وهو نفسه سليمان باشا الفرنساوي، بعدما أعلن إسلامه، لكن بلده الأصلي في ليون الفرنسية مسقط رأسه لا تزال تحتفظ بتمثال لجوزيف الفرنساوي الذي أسس الجيش المصري الحديث.

وأن “الشكوك حول سيرة الرجل وما دفع به إلى مصر للقيام بهذه المهمة وتشكيل جيش مصر على النمط الغربي العلماني القائم على القهر والإذلال”.

وأن مع إشراف “الفرنساوي” جاء الإنجليز في 1882م ليحتلوا مصر فلم يجدوا شعبا يقاومهم؛ بعدما فشل الجيش بقيادة أحمد عرابي في حماية مصر ضد الغزاة المحتلين؛ وحكم الإنجليز مصر نحو أربعين سنة والشعب في قمة الخنوع والإذعان حتى اندلعت ثورة 1919م ثم رحلوا باتفاق الجلاء في يونيو 1956م.

وأضافت “قبل ضباط الجيش المصريين الخدمة في ظل حكومة احتلال أجنبي على مدار 74 سنة من الاحتلال، فالحكم العسكري كفيل بتدمير أي معنى للولاء والانتماء؛ فهو بظلمه وطغيانه يخلق شعبا يائسا محبطا لا يتصدى لطغاة ولا يقاوم غزاة”.

 

*مذبحة الأشجار قبل “كوب 27” تجريف 660 ألف متر من المساحات الخضراء بقرارات سيادية

رغم استضافة السيسي لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ كوب 27 الشهر المقبل، إلا أن جرائم النظام ضد البيئة والأشجار والمساحات الخضراء لا تتوقف، دون سبب مقنع، فتارة يبرر النظام مذابح الأشجار بالمحاور المرورية والكباري وتارة أخرى ببناء كافيهات ومولات تجارية ، وغيرها من المبررات الواهية، التي تعبر عن مستوى مرتفع من الغشم.

وازداد قطع الأشجار في مصر خلال السنوات السبع الأخيرة، بفعل التسارع في إنشاء وتوسيع الطرق والكباري، وتجاهل قانون البيئة المصري، الذي يشترط الحصول على موافقة وزارة البيئة وتقديم دراسات الآثار البيئية قبل إزالة الأشجار.

كما يحظر قطع أو إتلاف النباتات أو حيازتها أو نقلها أو استيرادها أو تصديرها أو الإتجار فيها كلها أو أجزاء منها.

مذابح الأشجار

وعلى الرغم من المجازر السابقة بحق البيئة، تنتوي الحكومة المصرية اقتطاع 10 فدادين من حديقة الميرلاند، لإنشاء نصب تذكاري ضخم مكتوب عليه الهيئة الهندسية تطوير مصر الجديدة.

مع ما يتضمنه ذلك من التخلص من أشجار تاريخية كانت تضمها الحديقة، التي أُسست في عهد الملك فاروق عام 1949 على مساحة 50 فدانا في منطقة مصر الجديدة بمحافظة القاهرة.

كما جرى اقتُطع نصف فدان من حديقة الأسماك الشهيرة في حي الزمالك، والبالغة مساحتها تسعة أفدنة ونصف الفدان، لإنشاء منطقة انتظار للسيارات.

كما أزيل نخيل تاريخي بشارع 23 يوليو، في محافظة بورسعيد، يتعدى عمره 100 عام، بين عامي 2015 و2019، فيما عُرف وقتئذ باسم مذبحة أشجار حديقة قناة السويس.

وفي مدينة بنها بمحافظة القليوبية اقتُلعت أشجار بدعوى تجميل شكل جسر النيل بالمنطقة، كما أُزيلت كميات هائلة من الأشجار النادرة بحديقة المنتزه التاريخية في محافظة الإسكندرية، وهناك أيضا حديقة هابي لاند في المنصورة، التي تعد حديقة تاريخية؛ كونها أحد متنزهات الخديوي إسماعيل، وقد أُزيلت هي الأخرى.

وتعبر مذبحة الاشجار الدائرة في عرض مصر وطولها عن عجم تقدير النظام لقيمة الخضرة في حياة الناس وصحتهم، بجانب أهميتها البيئية.

ورغم استعدادات مصر الأخيرة لاستضافة مؤتمر المناخ تكتشف أن النظام اقتطع خلال السنوات الأخيرة ما تزيد مساحته في العموم عن 150 فدانا من المساحات الخضراء في مختلف محافظات مصر، أي ما يزيد عن 660 ألف متر مربع من الحدائق والأشجار، في كل من مصر الجديدة والمنصورة والإسكندرية وبورسعيد وغيرها.

وهي كارثة بيئية بكل المقاييس، باعتبار أن نسب التلوث في مصر قبل اقتطاع تلك المساحات الضخمة تتخطى المؤشرات الدولية بمعدل 7 أضعاف، وذلك نتيجة لكثرة المخلفات وعوادم المصانع والسيارات، وغيرها من ملوثات البيئة.

أوامر سيادية

ووفق مصادر بوزارة البيئة بحكومة الانقلاب فإن الوزارة لا تستطيع مواجهة الجهة السيادية التي تقوم بقطع الأشجار.

مضيفا ، أنه لا الوزارة ولا الوزيرة تجري استشارتهما في أي شيء يخص قطع الأشجار أو اقتطاع مساحات خضراء في أي مكان في مصر في السنوات الأخيرة.

وذلك رغم مخالفة ذلك لقانون البيئة الصادر في عام 2017، الذي ينص على ضرورة الحصول على موافقة وزارة البيئة، وتقديم دراسات الآثار البيئية قبل إزالة الأشجار، كما يحظر قطع أو إتلاف النباتات أو حيازتها أو نقلها أو استيرادها أو تصديرها أو الإتجار فيها كلها أو أجزاء منها.

 وأشار إلى أن تجاهل الوزارة يحدث لأن الجهة التي تقدم على اقتطاع المساحات الخضراء والأشجار تابعة لجهة سيادية، لا تستطيع الوزيرة ولا مجلس الوزراء كله مساءلتها عما تفعله، أو إجبارها على طلب إذن وزارة البيئة قبل الإقدام على قطع الأشجار أو تقليص الحدائق.

مشيرة إلى أن تبعات التجريف ستؤدي إلى كارثة بيئية، وأن القائمين على عملية التجريف يرون أن الأشجار عوائق طبيعية.

ومن جانب آخر، فإن المبدأ الذي تسير عليه مختلف الجهات في مصر حاليا هو البحث عن المال، دون اعتبار لأي شيء آخر، ولهذا يتم قطع الأشجار وتقليص الحدائق، من أجل إنشاء جراجات خاصة للسيارات، أو لإنشاء كافيهات ومحال مكانها، تدر عوائد سنوية ضخمة.

 فضلا عن أن هذا الاعتداء الذي لم يجد مقاومة شجع جهات أخرى على قطع الأشجار من أجل طرحها في مزادات علنية، والاستفادة من بيعها، خصوصا مع الارتفاع الكبير في أسعار الخشب في العامين الماضيين.

وتعتبر بيع أخشاب الأشجار مصدر لزيادة مواردها المالية، وهناك إعلان نشرته محافظة الغربية عبر موقعها الإلكتروني عن طرح ما يزيد عن 1563 شجرة للبيع بالمزاد العلني. 

أمر واقع

وكانت مصادر تحدثت عن اعتراض وزيرة البيئة بحكومة الانقلاب ياسمين فؤاد على مذابح الأشجار ، خلال اجتماع مجلس وزراء الانقلاب، وعندما حاولت توضيح وجهة نظر الوزارة حول الموضوع خلال جلسة لمجلس وزراء العسكر، أُبلغت بعدم التطرق للأمر مرة أخرى، وبالتالي هي تجد نفسها أمام أمر واقع.

وأمام ذلك التسلط السلطوي من نظام السيسي، ينخفض نصيب الفرد المصري من المساحات الخضراء في السنوات الأخيرة إلى أقل من نصف متر في المناطق عالية الكثافة السكنية، خصوصا في القاهرة والجيزة، بينما ترتفع في المناطق الأخرى منخفضة الكثافة السكانية إلى حوالي 8 أمتار.

فمجموع المساحات الخضراء في مصر حوالي 5.4 مليون متر مربع فقط، وهذا يعني أن نصيب الفرد في مصر من المساحة الخضراء أقل من جزء من عشرة من المتر المربع، في حين أن منظمة الصحة العالمية توصي بأن كل فرد يكون نصيبه على الأقل 9 أمتار مربعة.

وهو ما يمثل انتقاصا حادا لحقوق المصريين ينضاف لانتهاكات السيسي حقوق الإنسان بمصر والحيوان

 

*زيادة هجرة الأطباء المصريين بنسبة 202% منذ 2017

كشف تقرير رسمي نُشر مؤخرا عن القوى العاملة في بريطانيا عن ارتفاع كبير في نسبة الأطباء المصريين المهاجرين إلى بريطانيا إلى 202% وذلك منذ عام 2017 حتى 2021.

وأوضح التقرير أن بريطانيا استقبلت عام 2017،  435 طبيبا مصريا زادوا في العام التالي إلى 756 طبيبا، ثم ارتفع العدد إلى 1301 طبيب في 2019، وفي 2020 انخفض إلى 1220 طبيبا، ثم عاود الارتفاع إلى 1312 طبيبا في 2021، وبهذا الارتفاع أصبحت مصر في المرتبة الثالثة بعد السودان والأردن، من دول الشرق الأوسط، في هجرة الأطباء إلى بريطانيا.

ويأتي هذا بعد أن حذرت نقابة الأطباء المصرية في وقت سابق من استمرار عزوف الأطباء عن العمل بالقطاع الحكومي، بالإضافة إلى تزايد سعيهم للهجرة خارج مصر.

وكانت نقابة  الأطباء كشفت  أن أكثر من 11 ألف طبيب استقالوا من العمل بالقطاع الحكومي منذ عام 2019، مطالبة الحكومة بالتدخل عاجلا لحل تلك الأزمة.

وأكدت نقابة الأطباء أن هناك ما يقرب من 150 ألف طبيب يعملون خارج مصر حاليا، بل إن أغلب المهاجرين من التخصصات النادرة التي تحتاجها الدول الغربية بشدة، ولذلك تتساهل جدا في منحهم إقامات قانونية، وتوفر لهم عملا سريعا في مستشفياتها الحكومية.

فيما يرجع شباب الأطباء أسباب هجرتهم إلى الخارج، لأنهم يعانون الأمرين منذ تخرجهم في كليات الطب.

ووفق شهادة أحد الأطباء ” كنت أتقاضى 1800 جنيه شاملة الراتب وكل البدلات الممكنة، وكانوا يصرفون لي مشكورين 45 جنيها  على مناوبة السهر في المستشفى، وهي كما يعلم أي مصري لا تكفي لشراء وجبة طعام واحدة، فما بالك بثلاث وجبات في اليوم بخلاف المشروبات والمواصلات؟ أما الآن فأتقاضى حوالي 3000 دولار شهريا في إستراليا،  تكفي احتياجاتي وتفيض، وهناك زيادة سنوية ونسبة أتقاضاها عن العمليات الجراحية التي أشارك فيها، والأهم من كل ذلك أنني ألقى معاملة آدمية وأشعر بأن السنوات السبع التي قضيتها في الدراسة لم تذهب هدرا”.

يشار إلى أنه برزت مؤخرا أزمة كبيرة بين شباب الأطباء، بتزايد أعداد الوفيات بينهم، إثر الإجهاد في العمل، حيث تضطرهم تدني الرواتب للعمل في أكثر من مستشفى وعيادة خلال اليوم، ما يرفع نسب الوفاة بينهم، بجانب عدم اتباع وسائل الأمان الطبي والوقاية من العدوى في المستشفيات العامة”.

وكانت الأمين العام السابق لنقابة الأطباء الدكتورة منى مينا حذرت في أكثر من رسالة نشرتها على حسابها على وسائل التواصل الاجتماعي من تزايد هجرة الأطباء خارج مصر، حيث يقدر عددهم بنحو 55% ، تركوا مصر بالفعل واستقروا بالخارج ، وهو ما يمثل تهديدا للأمن الصحي للمصريين، الذين يواجهون المرار في تلقي العلاج بالمستشفيات، ويدفع نحو السفر لتلقي العلاج بالخارج، بعدما كانت مصر مقصدا للسياحة العلاجية لسنوات طويلة.

والغريب أن المأساة تتكرر في الأطباء والصيادلة والمهندسين، الذين باتوا خارج إطار التكليف الحكومي ، ومن ثم فإن الهجرة خارج مصر باتت المقصد الأول لهم للعمل، من أجل كسب المعيشة، وهي ما يعني تجريد مصر من عقولها وتجريف خبراتها في زمن العسكر، الذي يمنح الطبيب راتبا لا يتجاوز 2500 جنيه، بينما يمنح الشاويش غير الحاصل على الشهادة الإعدادية 7 آلاف جنيه شهريا غير البدلات والإعفاءات والامتيازات ومشاريع الشقق والسيارات والمصايف وغيرها بأقل التكاليف.

 

 *الحقيقة وراء مسرحية “كوب 27” التنكرية في مصر غسل سمعة الدولة البوليسية

نشرت صحيفة “الجارديان”  تقريرا سلطت خلاله الضوء على قمة الأمم المتحدة للمناخ لهذا العام ، Cop27 المزمع عقدها في 6 نوفمبر، بمدينة شرم الشيخ، موضحة أن الحقيقة وراء مسرحية القمة هو غسل سمعة دولة عبدالفتاح السيسي البوليسية في الخارج.

وبحسب التقرير، لا أحد يعرف ما حدث لرسالة المناخ المفقودة لعلاء عبدالفتاح، أحد أبرز السجناء السياسيين في مصر، التي كتبها أثناء إضرابه عن الطعام في زنزانته في سجن القاهرة الشهر الماضي، وأوضح لاحقا أن الأمر يتعلق بالاحتباس الحراري بسبب الأخبار الواردة من باكستان، وأعرب عن قلقه إزاء الفيضانات التي شردت 33 مليون شخص، وما تنبأت به تلك الكارثة بشأن المصاعب المناخية واستجابات الدول التافهة القادمة.

وأضاف التقرير “أصبح اسم عبد الفتاح، وهو تقني ومفكر ذو رؤية، إلى جانب الهاشتاج #FreeAlaa الذي أصبح رمزا للثورة المؤيدة للديمقراطية في عام 2011 التي حولت ميدان التحرير في القاهرة إلى بحر من الشباب المتصاعد الذي أنهى حكم الديكتاتور حسني مبارك الذي دام ثلاثة عقود، خلف القضبان بشكل مستمر تقريبا على مدى العقد الماضي، يستطيع عبد الفتاح إرسال واستقبال الرسائل مرة واحدة في الأسبوع، وفي وقت سابق من هذا العام ، تم نشر مجموعة من كتاباته في السجن ككتاب مشهور على نطاق واسع لم يهزم بعد”.

واستطرد “تعيش عائلة عبد الفتاح وأصدقاؤه على تلك الرسائل الأسبوعية، خاصة منذ 2 أبريل ، عندما بدأ إضرابا عن الطعام ، حيث تناول الماء والملح فقط في البداية ، ثم 100 سعرة حرارية فقط في اليوم يحتاج الجسم إلى ما يقرب من 2000  إضراب عبد الفتاح هو احتجاج على سجنه بتهمة نشر أخبار كاذبة ، ظاهريا لأنه شارك منشورا على فيسبوك حول تعذيب سجين آخر، ومع ذلك يعلم الجميع أن سجنه يهدف إلى إرسال رسالة إلى أي ثوريين شباب في المستقبل يحصلون على أحلام ديمقراطية في رؤوسهم، يحاول عبد الفتاح بإضرابه الضغط على سجانيه لمنح تنازلات مهمة، بما في ذلك الوصول إلى القنصلية البريطانية (ولدت والدة عبد الفتاح في إنجلترا، لذلك تمكن من الحصول على الجنسية البريطانية) وقد رفض سجانوه حتى الآن، وبالتالي فهو لا يزال يضيع، لقد أصبح هيكلا عظميا ذا عقل واضح، قالت شقيقته منى سيف مؤخرا.

وواصل التقرير “كلما طال أمد الإضراب عن الطعام، أصبحت تلك الرسائل الأسبوعية أكثر قيمة بالنسبة لعائلته ، فهي ليست أقل من دليل على الحياة، ومع ذلك، في الأسبوع الذي كتب فيه عن انهيار المناخ، لم تصل الرسالة أبدا إلى والدة عبد الفتاح، ليلى سويف، المدافعة عن حقوق الإنسان، ربما  تكهن في مراسلات لاحقة معها ، أن سجانه سكب قهوته على الرسالة، وعلى الأرجح اعتبر أنه يتطرق إلى السياسة العليا المحظورة ، على الرغم من أن عبد الفتاح يقول إنه “كان حريصا على عدم ذكر حكومة الانقلاب، أو حتى المؤتمر القادم”.

هذا الجزء الأخير مهمإ إنها إشارة إلى حقيقة أن منتجع شرم الشيخ في مصر سيستضيف الشهر المقبل ، بدءا من 6 نوفمبر ، قمة الأمم المتحدة للمناخ لهذا العام ، Cop27 وسينزل عشرات الآلاف من المندوبين – قادة العالم والوزراء والمبعوثين والبيروقراطيين المعينين، فضلا عن نشطاء المناخ ومراقبي المنظمات غير الحكومية والصحفيين – إلى المدينة، وصدورهم مزينة بحبال وشارات مرمزة بالألوان.

وهذا هو السبب في أن هذه الرسالة المفقودة مهمة، هناك شيء مؤثر بشكل لا يطاق حول فكر عبد الفتاح – على الرغم من عقد من الإهانات التي عانى منها هو وعائلته – جالسا في زنزانته يفكر في عالمنا الدافئ، هناك يتضور جوعا ببطء، لكنه لا يزال قلقا بشأن الفيضانات في باكستان والتطرف في الهند وانهيار العملة في المملكة المتحدة وترشيح لولا للرئاسة في البرازيل، وكلها تحظى بذكر في رسائله الأخيرة، التي شاركتها عائلته مع الجارديان.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك أيضا ، بصراحة ، شيء مخجل حول هذا الموضوع، لأنه بينما يفكر عبد الفتاح في العالم، ليس من الواضح على الإطلاق أن العالم المتجه إلى مصر لحضور قمة المناخ يفكر كثيرا فيه، أو حوالي 60,000 سجين سياسي آخر وراء القضبان في مصر، حيث يقال إن “أشكالا همجية من التعذيب تحدث على خط تجميع أو عن نشطاء حقوق الإنسان والبيئة المصريين، فضلا عن الصحفيين والأكاديميين الناقدين الذين تعرضوا للمضايقة والتجسس عليهم ومنعهم من السفر ، كجزء مما تسميه هيومن رايتس ووتش جو الخوف العام في مصر وحملة القمع التي لا هوادة فيها على المجتمع المدني”.

يتوق النظام الانقلابي إلى الاحتفال بمناخه الرسمي “القادة الشباب” واعتبارهم رموزا للأمل في المعركة ضد الاحترار، ولكن من الصعب ألا نفكر في القادة الشباب الشجعان في الربيع العربي، وكثير منهم الآن قد تجاوزوا سن مبكرة بسبب أكثر من عقد من عنف الدولة والمضايقات من الأنظمة التي يتم تمويلها ببذخ من خلال المساعدات العسكرية من القوى الغربية، وخاصة الولايات المتحدة، يبدو الأمر كما لو أن هؤلاء النشطاء قد تم استبدالهم للتو بنماذج أحدث وأقل إزعاجا.

“أنا شبح الربيع الماضي” كتب عبد الفتاح عن نفسه في عام 2019 هذا الشبح سوف يطارد القمة القادمة، ويرسل قشعريرة من خلال كل كلمة عالية التفكير، والسؤال الصامت الذي يطرحه ، إذا كان التضامن الدولي أضعف من أن يتمكن من إنقاذ عبد الفتاح رمز أحلام جيل ، فما هو الأمل الذي لدينا في إنقاذ منزل صالح للسكن؟

ويشير محمد رافي عارفين، الأستاذ المساعد في الجغرافيا بجامعة كولومبيا البريطانية، الذي أجرى أبحاثا في السياسة البيئية الحضرية في مصر، إلى أن كل قمة مناخية للأمم المتحدة تقدم حسابا معقدا للتكاليف والفوائد، هناك الكربون المنبعث في الغلاف الجوي أثناء سفر المندوبين إلى هناك ، وسعر أسبوعين في الفنادق حاد بالنسبة للمنظمات الشعبية ، وطفرة العلاقات العامة التي تتمتع بها الحكومة المضيفة ، والتي تضع نفسها دائما كبطل بيئي ، ناهيك عن الأدلة على عكس ذلك.

ومع ذلك، هناك أيضا فوائد حقيقة أن أزمة المناخ، خلال هذين الأسبوعين، تتصدر الأخبار العالمية، وغالبا ما توفر منصات إعلامية للأصوات القوية على الخطوط الأمامية، من الأمازون البرازيلي إلى توفالو، وهناك التواصل الدولي والتضامن الذي يحدث عندما ينظم المنظمون المحليون في البلد المضيف مؤتمرات قمة مضادة وجولات  للكشف عن الواقع وراء الموقف الأخضر لحكومتهم، وبطبيعة الحال، هناك الصفقات التي يتم التفاوض عليها والأموال التي يتم التعهد بها لأفقر الناس وأكثرهم تضررا، لكن هذه ليست ملزمة ، وكما قالت غريتا ثونبرغ بشكل لا ينسى ، فإن الكثير منها لم يصل إلى أكثر من مجرد “هراء ، هراء ، هراء “.

مع قمة المناخ القادمة في مصر، يقول عارفون “لقد تغيرت حسابات التفاضل والتكامل المعتادة، لقد رجح كفة الميزان، بالإضافة إلى الكربون والتكلفة، فإن الحكومة المضيفة – التي ستحصل على فرصة للاستعداد الأخضر أمام العالم – ليست ديمقراطيتك الليبرالية المزدوجة الكلام ، ويقول إنه “النظام الأكثر قمعا في تاريخ الدولة المصرية الحديثة، بقيادة الجنرال عبد الفتاح السيسي، الذي استولى على السلطة في انقلاب عسكري في عام 2013 وتمسك بها من خلال انتخابات صورية منذ ذلك الحين، يعد النظام، وفقا لمنظمات حقوق الإنسان، واحدا من أكثر الأنظمة وحشية وقمعا في العالم، ومنذ توليه السلطة قبل أقل من عقد من الزمان، شيد أكثر من عشرين سجنا جديدا.

بالطبع، لن تعرف ذلك أبدا من الطريقة التي تسوق بها سلطات الانقلاب نفسها قبل القمة، يرحب مقطع فيديو ترويجي على الموقع الرسمي ل Cop27 بالمندوبين في “المدينة الخضراء” في شرم الشيخ ويظهر ممثلين شباب – بمن فيهم رجال ذوو لحى وقلائد قذرة تهدف بوضوح إلى أن يبدو مثل الناشطين البيئيين – يستمتعون بالقش غير البلاستيكي وحاويات الطعام القابلة للتحلل الحيوي أثناء التقاط صور سيلفي على الشاطئ والاستمتاع بالاستحمام في الهواء الطلق وقيادة السيارات الكهربائية إلى الصحراء لركوب الجمال.

وتابع التقرير “المدهش أن السيسي قرر استخدام القمة لتنظيم نوع جديد من برامج الواقع، حيث يلعب الممثلون دور النشطاء الذين يشبهون بشكل ملحوظ النشطاء الفعليين الذين يعانون من التعذيب في أرخبيل السجون الذي يتوسع بسرعة، هذه القمة تذهب إلى ما هو أبعد من الغسيل الأخضر لدولة ملوثة ، إنها تغسل دولة بوليسية باللون الأخضر”.

لن تجد المجتمعات والمنظمات المصرية الأكثر تضررا من التلوث البيئي وارتفاع درجات الحرارة في أي مكان في شرم الشيخ، لن تكون هناك جولات  أو قمم مضادة حيوية، حيث يصل السكان المحليون إلى المندوبين الدوليين في المدارس حول الحقيقة وراء العلاقات العامة لحكومتهم، ومن شأن تنظيم مثل هذه الأحداث أن يؤدي إلى سجن المصريين لنشر أخبار كاذبة أو لانتهاكهم حظر الاحتجاج.

لا يستطيع المندوبون الدوليون حتى قراءة الكثير عن التلوث الحالي والتدهور البيئي في مصر في التقارير الأكاديمية أو تقارير المنظمات غير الحكومية بسبب قانون 2019 الصارم الذي يتطلب من الباحثين الحصول على إذن حكومي قبل نشر المعلومات التي تعتبر سياسية يتم تكميم أفواه البلاد بأكملها، ويتم حجب مئات المواقع الإلكترونية، بما في ذلك موقع مدى مصر الذي لا غنى عنه والذي يتعرض للمضايقة الدائمة، وتفيد هيومن رايتس ووتش بأن الجماعات أجبرت على كبح جماح أبحاثها وتقليصها في ظل هذه القيود الجديدة، وأن إحدى الجماعات البيئية المصرية البارزة حلت وحدة أبحاثها لأنه أصبح من المستحيل العمل في هذا المجال، ومما له دلالته أن أحدا من دعاة حماية البيئة الذين تحدثوا إلى هيومن رايتس ووتش عن الرقابة والقمع لم يكن على استعداد لاستخدام اسمه الحقيقي لأن الأعمال الانتقامية شديدة للغاية.

ونقلت الصحية عن أرفين، الذي أجرى بحثا مكثفا حول النفايات والفيضانات في المدن المصرية قبل هذه الجولة الأخيرة من القوانين الرقابية، قوله إنه وغيره من الأكاديميين والصحفيين الناقدين لم يعودوا قادرين على القيام بهذا العمل. الأضرار البيئية في مصر تحدث الآن في الظلام، وأولئك الذين ينتهكون القواعد ويحاولون تشغيل الأضواء ينتهي بهم المطاف في الخلايا المظلمة -أو ما هو أسوأ.

وكتبت منى سيف، شقيقة عبد الفتاح، التي أمضت سنوات في الضغط من أجل إطلاق سراح شقيقها والإفراج عن سجناء سياسيين آخرين، مؤخرا على تويتر “الحقيقة التي يختار معظم المشاركين في #Cop27 تجاهلها هي . في بلدان مثل #Egypt حلفائك الحقيقيين، أولئك الذين يلقون اللعنة على مستقبل الكوكب هم أولئك الذين يقبعون في السجون”.

لذا، وعلى عكس كل قمة مناخية أخرى في الذاكرة الحديثة، لن يكون لهذه القمة شركاء محليون حقيقيون، سيكون هناك بعض المصريين في القمة يدعون أنهم يمثلون “المجتمع المدني وبعضهم يفعل ذلك ، المشكلة هي أنهم مهما كانت نواياهم حسنة، هم أيضا لاعبون صغار في برنامج الواقع على شاطئ البحر للسيسي، وفي خروج عن قواعد الأمم المتحدة المعتادة، تم فحص جميع القواعد تقريبا والموافقة عليها من قبل حكومة السيسي، ويوضح تقرير هيومن رايتس ووتش نفسه، الذي نشر الشهر الماضي، أن هذه المجموعات قد دعيت للتحدث فقط عن مواضيع مرحب بها.

ما هو موضع ترحيب النظام؟ جمع القمامة، وإعادة تدويرها، والطاقة المتجددة، والأمن الغذائي، وتمويل المناخ، ما هي المواضيع غير المرحب بها؟ تلك التي تشير إلى فشل الحكومة في حماية حقوق الناس من الأضرار الناجمة عن مصالح الشركات ، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالأمن المائي والتلوث الصناعي والضرر البيئي الناجم عن العقارات والتنمية السياحية والأعمال التجارية الزراعية ، وفقا للتقرير غير مرحب به أيضا ، التأثير البيئي للنشاط التجاري العسكري الضخم وغير الشفاف في مصر  حساسة بشكل خاص، وكذلك مشاريع البنية التحتية الوطنية مثل العاصمة الإدارية الجديدة، والتي يرتبط الكثير منها بمكتب السيسي أو الجيش”. وبالتأكيد لا تتحدث عن التلوث البلاستيكي واستخدام المياه في كوكا كولا – لأن كوكاكولا هي واحدة من الرعاة الرسميين للقمة.

باختصار ، إذا كنت ترغب في وضع ألواح شمسية أو التقاط القمامة ، فربما يمكنك الحصول على شارة للقدوم إلى شرم الشيخ، ولكن إذا كنت تريد التحدث عن الآثار الصحية والمناخية لمصانع الأسمنت التي تعمل بالفحم في مصر ، أو رصف بعض المساحات الخضراء الأخيرة في القاهرة ، فمن المرجح أن تحصل على زيارة من الشرطة السرية – أو من وزارة التضامن الاجتماعي، وإذا كنت كمصري تشكك في مصداقية السيسي في التحدث نيابة عن فقراء أفريقيا والسكان المعرضين لتغير المناخ، نظرا لتفاقم الجوع واليأس لدى شعبه، فمن الأفضل لك أن تفعل ذلك من خارج البلاد.

 

* إدراج 14 عالما مصريا بالطاقة النووية في قائمة أفضل الباحثين في العالم

أعلن عمرو الحاج رئيس هيئة الطاقة الذرية، إنه تم إدراج 14 عالمًا من علماء الطاقة النووية المصريين في قائمة أفضل 2% من العلماء حول العالم، التي تصدرها جامعة «ستانفورد» الأميركية سنويا.
القائمة تعتمد على قاعدة البيانات التي أنشأتها جامعة «ستانفورد» الأمريكية والتي تتضمن أعلى 2% من العلماء في العالم من مختلف المجالات والذين يتمّ ترتيبهم على أساس عدد الأبحاث المنشورة من أول سنة للنشر إلى العام الحالي.
كما تعتمد أيضاً على عدد الاستشهادات الكلية والنوعية في كل تخصص وعدد الاستشهادات من المراجع والأبحاث المرجعية والكتب وعدد الأبحاث التي تم تحكيمها عالمياً ودولياً، واستخدمت قاعدة بيانات «Scopus» التابعة للناشر العالمي «Elsevier» لاستخراج هذه المؤشرات المتنوعة بهذه القائمة، ومنها النشر العلمي العالمي و«مؤشر، والتأليف المشترك، وصولًا إلى مؤشر الاقتباس المركب.

 

* أسعار الغذاء في مصر رغم انخفاضها عالميا

في بداية شهر سبتمبر الماضي (2022)، صرح أمين عام اتحاد الغرف التجارية الدكتور علاء عز بأن «أسعار الغذاء تراجعت عالميا إلى ما قبل الأزمة الأوكرانية الروسية وستظهر آثارها بالأسواق قريبا».  وأشار -في بيان للاتحاد- إلى أن مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة FAO لأسعار الغذاء انخفض بنسبة 8.6% وهو الانخفاض الشهري الرابع على التوالي، متراجعا إلى أقل من مستويات ما قبل الأزمة الروسية الأوكرانية مسجلا أدنى مستوياته منذ يناير 2022، إلا أنه مازال أعلى مما كان عليه في نفس الفترة من عام 2021 بنسبة 13.1%، ومن المتوقع استمرار الانخفاض خلال الأشهر القادمة ليقارب أسعار العام الماضي.

وحسب بيان أمين عام اتحاد الغرف التجارية؛ فقد “انخفض مؤشر أسعار الزيوت النباتية بنسبة 19.2% وهو أدنى مستوى له منذ 10 أشهر، لتراجع أسعار زيوت النخيل بسبب توقع إتاحة كميات وافرة للتصدير من إندونيسيا وفول الصويا وبذور اللفت بسبب تباطؤ الطلب وتوقع إمدادات وفيرة من المحاصيل الجديدة” كما أن مؤشر أسعار الحبوب انخفض بنسبة 11.5%، مدفوعة بانخفاض بنسبة 14.5% في القمح، بعد الاتفاق بين أوكرانيا وروسيا بشأن تحرير حركة التصدير من الموانئ الرئيسية للبحر الأسود والتوافر الموسمي من المحاصيل الجارية، كما انخفضت أسعار الذرة بنسبة 10.7% بسبب اتفاق البحر الأسود فضلاً عن زيادة الكميات المتاحة خلال الموسم في الأرجنتين والبرازيل مما ساعد على تخفيف الضغط على الأسعار، كما تدنت الأسعار العالمية للأرز للمرة الأولى في عام 2022. كما ترجعت أسعار السكر بنسبة 3.8% بسبب انخفاض أسعار الإيثانول الذي أدى إلى إنتاج السكر بكميات فاقت التوقع، كما انخفض مؤشر أسعار منتجات الألبان بنسبة 2.5% مع الهبوط الأكبر لأسعار اللبن المجفف الخالي من الدسم تليها أسعار الزبدة واللبن الكامل الدسم، كما انخفض مؤشر أسعار اللحوم بنسبة 0.5% بسبب تراجع الطلب على استيراد لحوم الأبقار والأغنام وزيادة توافر الكميات المخصصة للتصدير.

العجيب في الأمر أن أسعار السلع الغذائية التي تنخفض عالميا  ترتفع في مصر إلى مستويات جنونية وغير مسبوقة؛ فلماذا لم تتراجع أسعار السلع كما توقع أمين عام الغرف التجارية؟!

جنون الأسعار

على عكس توقعات أمين عام الغرف التجارية فإن الأسعار في مصر واصلت ارتفاعها رغم انخفاضها عالميا؛ حيث سجلت معظم أسعار السلع الغذائية الاستراتيجية التي لا يستطيع محدودو الدخل الاستغناء عنها ارتفاعات قياسية في مصر، إذ وصل سعر كيلو السكر إلى 18 جنيهًا، مقابل 12 جنيهًا العام الماضي، في حين وصل سعر البيضة إلى 3 جنيهات بالمقارنة بـ1.5 جنيه العام الماضي، وكذلك وصلت أسعار الأرز الأبيض إلى 18 جنيها للكيلو وتتجه نحو عشرين جنيها، لكن الأكثر خطورة هو ارتفاع سعر طن الدقيق عن السعر العالمي بنحو2500 ج بمعنى أن المصريين يشترون الدقيق بأعلى من السعر في الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا رغم الفوارق الضخمة في الدخول. فقد ارتفعت أسعار بيع القمح «محليًا» قرابة 2500 جنيه للطن عن اﻷسعار العالمية. ويبلغ السعر العالمي حاليًا نحو 356 دولارًا للطن، ما يساوي نحو 7120 جنيهًا بحساب سعر صرف 20 جنيهًا للدولار، في حين يتجاوز متوسط سعر الطن محليًا 9500 جنيه. لكن الكاتب الصحفي أشرف البرير بالشروق يؤكد أن سعر طن الدقيق المسلم للأفران الخاصة بلغ نحو 15 ألف جنيه وفى السوبر ماركت تراوح سعر الدقيق بين 16 و19.9 جنيها بما يعادل ما بين 16 ألفا و19.9 ألف جنيه للطن، بينما السعر العالمي يبلغ 374 دولارا بما يعادل 7480 جنيها أى ما يعادل 7.48 جنيه لكل كيلوجرام بافتراض أن سعر صرف الدولار يعادل 20 جنيها وهو أعلى من السعر الرسمى المعلن.   فإذا كانت هذه الأسعار العالمية بعد إضافة تكاليف الشحن والطحن لا يجب أن تزيد على 9 آلاف جنيه للطن، فكيف تصل إلى 19 ألف جنيه في مصر؟!

السكر إلى 18 جنيها

ويشكو كثير من تجار  الجملة من تراجع مبيعاتهم بنحو 50% بعد ارتفاع سعر طن السكر على أرض المصنع إلى 16500 جنيه للطن ( 18 ألف جنيه تجزئة)، مقابل 10 آلاف جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي 2021. ويعزو بعضهم ذلك إلى تناقص المعروض مقابل الطلب، بسبب جشع كبار التجار، الذين يستغلون الأزمات عبر تخزينهم السلع، وليس بسبب قلة الإنتاج، إذ إن الإنتاج المحلي من السكر يغطي أكثر من 90% من الاحتياجات. ووفقًا لبيانات مجلس المحاصيل السكرية، فقد بلغ إنتاج مصر من السكر عام 2021 نحو 3 ملايين طن، تشمل 1.845 مليون طن من سكر البنجر، و900 ألف طن من قصب السكر، و250 ألفا من سكر الفركتوز المنتج من حبوب الذرة، في حين يبلغ حجم الاستهلاك 3.2 ملايين طن سنويًا. وبالتالي فإن زيادة أسعار السكر لا مبرر لها على الإطلاق، فتكلفة إنتاج الطن على الشركات لا تتعدى 10 آلاف جنيه، فيما تربح شركات إنتاج السكر الحكومية في كل طن 5 آلاف جنيه والشركات الخاصة 6500 جنيه. وتستحوذ الشركة القابضة للصناعات الغذائية على حوالى 60% من حجم الإنتاج في مصر، من خلال 5 شركات توجه أغلب إنتاجها لحساب وزارة التموين، والتي توزعه بدورها على المتاجر التموينية المختصة بالسلع المدعمة، فيما يساهم القطاع الخاص بنسبة 40% من حجم الإنتاج.

الأرز  إلى (20) جنيها

وارتفع سعر الأرز من سبع جنيهات في الربع الأول من سنة 2022م ليصل في أكتوبر من نفس العام إلى 18 و19 جنيها؛ روتوقع مسؤول في شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب أن تصل أسعار الأرز العريض الأبيض إلى 20 جنيهًا للكيلو، بالرغم من تحديد سعره من قبل الوزارة بـ15 جنيهًا للمعبأ. وقد تسببت قرارات وزارة التموين في تناقص المعروض من الأرز وارتفاع سعره، وخاصة أن الأسواق تحتاج 10 آلاف طن من الأرز يوميًا لتغطية حاجة الاستهلاك المحلي. وتشير التوقعات إلى وصول حجم الإنتاج هذا الموسم إلى حوالي 7 ملايين طن من الشعير، من زراعة 1.8 ملايين فدان، بزيادة 550 ألف فدان عن الموسم الماضي، تعطي 3.6 ملايين طن من الأرز أبيض، فيما يبلغ حجم الاستهلاك السنوي 3 ملايين طن.

اللحوم بـ(180) جنيها

وارتفعت أسعار اللحوم البلدية والمستوردة بالأسواق المصرية، بنسبة 10%، خلال الأيام الماضية بسب ارتفاع تكلفة النقل والأعلاف، ما دفع إلى ركود الأسواق بسبب التراجع الحاد في الشراء من الطبقتين المتوسطة والفقيرة. ويضيف نائب رئيس شعبة القصابين (الجزارين) هيثم عبد الباسط : “أسعار اللحوم تراوحت بين 180 و200 جنيه للكيلوغرام الواحد في المناطق الشعبية وبين 200 و220 جنيها من اللحوم البلدية في المناطق الراقية (الدولار = نحو 19.7 جنيهاً). ويوضح أنّ الاختلاف في سعر الكيلوجرام يرجع إلى نوعية اللحوم المباعة، والمنطقة السكنية، مؤكداً أنّ الزيادة ترجع إلى ارتفاع قيمة الأعلاف والطاقة والشحن، والدولار مقابل الجنيه. ولفت إلى أنّ الزيادة في الأسعار واكبها ركود شديد في حركة البيع للحوم البلدية، تصل نسبته إلى 60% بالمتوسط في أنحاء البلاد.

(90) جنيها للبيض

وسجلت أسعار البيض في أسواق التجزئة 3 جنيهات للبيضة الواحدة، الأمر الذي أدى إلى تراجع مبيعات بعض كبار التجار بنسبة 90%. وكشف نبيل عبد الفتاح، نائب رئيس شعبة البيض بالاتحاد العام لمنتجي الدواجن، أن 40% من مزارع إنتاج البيض خرجت من دائرة الإنتاج، نتيجة ارتفاع تكلفة إنتاج عبوة البيض (30 بيضة) إلى 80 جنيهًا، في حين أن سعرها حاليًا على أرض المزرعة 70 جنيهًا، ويواصل البعض الإنتاج رغم الخسائر، خشية التعرض للسجن. وأوضح أن السبب الرئيسي يرجع إلى تخطي سعر الأعلاف حاجز 15 ألف جنيه، في حين كان لا يتعدى من قبل حاجز 7 آلاف جنيه، كما ارتفع سعر طن فول الصويا من 7 آلاف إلى 21 ألف جنيه والذرة من 5 آلاف إلى 10 آلاف جنيه. ووفقًا لبيانات وزارة الزراعة المصرية، فإن إنتاج البيض في الظروف الطبيعية يبلغ حوالي 14 مليار بيضة سنويًا، في حين  يصل إنتاج مصر من الدواجن إلى نحو 1.4 مليار طائر، منها 320 مليون دجاجة في القطاع الريفي. ويبلغ عدد منشآت الدواجن حوالي 38 ألف منشأة ( مزارع – مصانع أعلاف – مجازر – منافذ بيع أدوية بيطرية ولقاحات) يعمل فيها نحو 3 ملايين عامل، باستثمارات تقدر بـ100 مليار جنيه. 

و(40) جينها للدجاج

وبالرغم  من توقف 70% من مزارع الدواجن فإن تراجع الطلب على الدواجن بنسبة 50% حال دون ارتفاع الأسعار بشكل جنوني ورغم ذلك فقد ارتفعت أسعار الدواجن إلى 40 جنيها للكيلو . ويعزو  مربون أسباب ذلك إلى أزمة العلف وعدم وجوده رغم ارتفاع تضاعف الأسعار عن السعر العالمي. وأظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية زاد بنسبة 15% في سبتمبر/ أيلول الماضي، مقابل 14.6% في أغسطس/ آب، وهو أعلى معدل للتضخم السنوي لأسعار المستهلكين في مدن مصر منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 عندما سجل 15.7%. وأشار الجهاز إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي في عموم البلاد إلى 15.3% خلال سبتمبر/ أيلول، مقارنة مع 8.0% للشهر نفسه من عام 2021، على خلفية الزيادة التي طرأت في أسعار الحبوب والخبز بنسبة 49.4%، والأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 35.4%، والزيوت والدهون بنسبة 33.2%، والألبان والجبن والبيض بنسبة 31.5%. ورصد الجهاز ارتفاعاً في أسعار السكر والأغذية السكرية بنسبة 26.6% خلال عام، واللحوم والدواجن بنسبة 21.4%، والبن والشاي والكاكاو بنسبة 19.6%، والمياه المعدنية والغازية والعصائر الطبيعية بنسبة 17.7%.

الخلاصة أن هناك سببين لارتفاع أسعار الغذاء في مصر عن السعر العالمي: الاول، هو أزمة الدولار، وانخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار بنسبة نحو 30% خلال الشهور الماضية؛ من 15.7 في إبريل الماضي إلى 19.7 في أكتوبر 2022م. السبب الثاني، هو تواطؤ الحكومة الأجهزة الرقابية مع حيتان الاحتكار والاستيراد ومعظمها شركات تابعة لجهات سيادية أو ضباط كبار سابقين بهذه الجهات وتربطهم علاقات مافياوية مع قيادات لا تزال بالخدمة عبر شركات يساهم فيها كثير من هؤلاء الضباط الحاليين والسابقين أو عبر  أقارب لهم.

 

 * شعبة الدواجن: لا توجد انفراجة حتى الآن في أزمة الأعلاف

أكد عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية أنه لا توجد حتى الآن أي انفراجة على أرض الواقع فيما يتعلق بأزمة الأعلاف”.

وأضاف في تصريحات له: “اللي كانوا قاعدين في اجتماع رئيس مجلس الوزراء رفعوا طن الأعلاف تاني 300 جنيه رغم الإفراج عن كميات من فول الصويا”.

وتابع: “هناك شح في كميات الأعلاف بالأسواق، وهذا من شأنه سيؤدي إلى زيادة أسعار الدواجن وبيض المائدة”.

وأردف: “سعر كيلو الدواجن تحرّك من 32 جنيهًا إلى 34 جنيهًا في المزرعة، والسعر الحقيقي من المفترض أن يكون بالمزرعة 37 جنيهًا”.

 

*حكومة السيسي تتراجع عن قرار زيادة الوقود خوفا من التظاهرات

كشفت مصادر عن أن حكومة الانقلاب تراجعت عن قرار زيادة أسعار الوقود، والذي كان من المقرر الإعلان عنه قبل نحو أسبوعين، لاحتواء دعوات للتظاهر، التي أطلقها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في 11 نوفمبر المقبل، بالتزامن مع فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في مدينة شرم الشيخ.

وأعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية في حكومة الانقلاب أمس السبت، أن لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية قررت، في اجتماعها الأخير، تثبيت أسعار الوقود المحلية من دون تغيير لمدة 3 أشهر.

وقالت وزارة البترول والثروة المعدنية، في بيان، إن اللجنة قررت، بعد اجتماعها الأخير، تثبيت سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية عند 8.00 جنيهات للتر بنزين 80، وعند 9.25 جنيهات للتر بنزين 92، وعند 10.75 جنيهات للتر بنزين 95، وعند 7.25 جنيهات للتر السولار، وسعر بيع طن المازوت لغير استخدامات الكهرباء والمخابز عند 5000 جنيه للطن.

يذكر أن حكومة الانقلاب تفرض رسما ثابتا بقيمة 25 قرشا على كل لتر مباع من السولار في السوق المحلية، و30 قرشا على كل لتر من البنزين بأنواعه.

 

 

 

عن Admin