أخبار عاجلة
بوغيث أثناء مثوله امام المحكمة في نيويورك

الأمة الكويتي يستنكر تواطؤ الأردن ومحامي الإسلاميين الأردني يعتبرها عملية قرصنة

بوغيث أثناء مثوله امام المحكمة في نيويورك
بوغيث أثناء مثوله امام المحكمة في نيويورك

الأمة الكويتي يستنكر تواطؤ الأردن ومحامي الإسلاميين الأردني يعتبرها عملية قرصنة

 

شبكة المرصد الإخبارية

استنكر حزب الأمة الكويتي في بيان له الجمعة ما أسماه “تواطؤ الحكومة الأردنية مع المخابرات الأمريكية لخطف المواطن الكويتي سليمان بوغيث“.

وحمّل الحزب في بيانه السلطة في الكويت تخلّيها عن مسوؤلياتها الدستورية والقانونية في حماية مواطنيها الذي هو الأساس الشرعي لأيّ سلطة حاكمة، وأن تخلّي السلطة عن مسؤولياتها هو ما جعلها تنتهج سياسة أمنية استبدادية لمواجهة حراك الشعب الكويتي.

وأبلغت مصادر مطلعة شبكة المرصد الإخبارية ببعض تفاصيل ورواية تسليم بوغيث حيث قالت بأن السلطات التركية والأردنية وبالتعاون مع الأمريكيين والسلطات الأمنية الكويتية أوهمت بوغيث الذي بقي معتقلا في تركيا بأنه يستطيع المغادرة إلى بلاده الكويت بعدما وافقت على إستلامه.

من جانبه وصف وكيل التنظيمات الإسلامية رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين السياسيين موسى العبداللات، اعتقال القيادي في تنظيم القاعدة سليمان جاسم بوغيث صهر أسامة بن لادن من قبل قوات الولايات المتحدة الأمريكية، بأنّه جاء عن طريق القرصنة على نحو خرق السيادة الوطنية لدول عربية، تربطها بالولايات المتحدة الأمريكية علاقة صداقة متينة.

طالب محامي التنظيمات الإسلامية في الأردن حكومة دولة الكويت بالقيام بواجباتها القانونية والأخلاقية ورفض بقاء مواطنها سليمان بوغيث القيادي في تنظيم القاعدة في أرض الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان صهر زعيم تنظيم القاعدة أسامه بن لادن سليمان بوغيث الكويتي الجنسية قد أوقف في ظروف غامضة في نيويورك وسط أنباء لم تتأكد رسميا عن قيام السلطات الأردنية بتسليمه بعدما أبعدته تركيا إلى عمان في طريقة إلى الكويت.

والتزمت السلطات الأردنية ولم تؤكد أو تنفي الواقعة.

ووصف المحامي موسى العبدللات عملية وقف وتسليم بوغيث وهوالناطق بإسم تنظيم القاعدة في (بلد إسلامي) كما قال بأنها عملية (قرصنة) خارج القانون وأنظمة العدالة والتقاضي في العالم.

وقال العبدللات بأن بوغيث تم تسليمه لعملاء الإستخبارات الأمريكية بصورة غير شرعية وفي مطار بلد إسلامي هو مطار عمان الدولي مستغربا الإمتناع عن تأكيد أو نفي المعلومات التي تسربت حول هذه العملية.

وإعتبر العبدللات عملية التسليم هذه ليس أكثرمن قرصنة تدلل على أخلاقيات نظام العدالة الأمريكي.

وقال بأن الكويت تتحمل المسئولية الأخلاقية والقانونية عن عملية القرصنة التي تعرض لها مواطن لا زال من بين رعاياها وعليها التصرف ومتابعة الأمر وضمان إستعادة بوغيث ومحاكمته – إن أخطأ- في القضاء الكويتي مشددا على أن الدول العربية ينبغي أن تكون مستقلة وتتوقف عن التبعية لواشنطن.

وشدد العبدللات على أن واجب البرلمان الكويتي الضغط على حكومة بلاده لإنصاف المواطن الكويتي الموقوف الأن في الولايات المتحدة خصوصا وأن النظام القضائي الأمريكي لا يراعي العدالة ويفبرك الإتهامات.

وقال أن تسليم أبوغيث بطريقة القرصنة الأمريكية التي تمت في مطار عمان بعد إحتجازه لأربع ساعات ومنعه للذهاب إلى بلده الكويت مخالف للإتفاقيات الدولية المعنية بتنقل المواطنين وحرياتهم وحقوقهم.

وقال بأن عملية التسليم هذه (باطلة) حيث يتوجب أن تكون من خلال القضاء الأردني على أن يتم التسليم لبلده وليس لأي طرف ثالث معتبرا أن التسليم عبر المطار يبطل كافة الإجراءات المتعلقة بتوقيف ومحاكمة هذا الإنسان حيث أمضى 12 عاما في إيران موقوفا قبل ترحيله إلى تركيا.

وحذر العبدللات من الخطر على حياة بوغيث حيث أنه مريض بالسكر والضغط وقد يحجب عنه الدواء والعلاج وعلى المنظمات الدولية والكويتية القيام بواجبها في إعادة تسليم هذا المواطن لبلاده كما أن الأجهزة الأمنية العربية متورطة في موضوع تسليمه معتبرا أن هذه العملية تخرق الدستور الأردني وتمس بسيادة الأردن.

وبقي بوغيث حسب الرواية لثلاثة أيام تحت وهم عدم وجود خطوط طيران مباشرة بين تركيا والكويت حتى إقتنع بأن الرحلة الوحيدة المتاحة عبر عمان إلى أن تم تسليمه.

عن Admin

اترك تعليقاً