أخبار عاجلة
وصم القسام بالارهاب

الانقلاب يمارس الارهاب ضد الشعب. . الثلاثاء 3 فبراير. . فشل الانقلاب في سيناء

وصم القسام بالارهاب
وصم القسام بالارهاب

الانقلاب يمارس الارهاب ضد الشعب. . الثلاثاء 3 فبراير. . فشل الانقلاب في سيناء

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*العقاب الثوري بأبوحماد تحرق منزل سعد أبوالشيخ “مخبر أمن الدولة

تبنت حركة العقاب الثوري بأبوحماد الحريق الذي شب بمنزل سعد أبوالشيخ “مخبر أمن الدولة ” بعزبة حنا مرهم رداً علي دوره في اعتقال عدد من ثوار أبوحماد .
وتوعدت ” العقاب الثوري ” بالمزيد إن لم يكف عن تلك الممارسات المشينة .

 

*أعضاء بالوطني المنحل يخططون للهجوم على معارضي الانقلاب بطنطا والمحلة.. والمقاومة تتوعد

ذكر موقعغربية أون لايننقلا عن مصادر خاصة أن أعضاء بالحزب الوطني المنحل يخططون لقيادة حملة للاعتداء على معارضي الانقلاب بمدينتي طنطا والمحلة تنفيذا لدعوة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي للحرب الأهلية بين المصريين.

وأكدت المصادر أن اجتماعا تم في مدينة طنطا بهذ الخصوص بين أحمد شوبير ومحمد عريبي وعددا من أعضاء الوطني المنحل بالمحلة بهدف التخطيط لذلك الهجوم ودفع عددا من البلطجية للقيام بتلك الأعمال العدوانية مقابل مبالغ مالية – بحسب الموقع.

وأضافت المصادر أن الاعتداء الذي يتم التخطيط له سيبدأ يوم الجمعة القادمة وسيطال منازل وسيارات ومؤسسات معارضي الانقلاب بطنطا والمحلة.

وبحسبغربية أون لاينفإن حركة المقاومة الشعبية بالغربية توعدت أعضاء الحزب الوطني المنحل وعلى رأسهم شوبير وعريبي وكل من تسول له نفسه القيام بأي اعتداء على معارضي الانقلاب بالاستهداف المباشر والقصاص في الحال.

 

*انفجار عبوة ناسفة خلف معرض الكتاب بمدينة نصر

انفجرت مساء الثلاثاء، عبوة ناسفة خلف معرض القاهرة الدولي للكتاب بمدينة نصر.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن.

 

*مصر تطالب سفراء أوروبا بإغلاق “فضائيات الإخوان

طالبت وزارة الخارجية المصرية، دول الاتحاد الأوروبي، بإغلاق القنوات الفضائية التابعة لتنظيم الإخوان المسلمين، التي تبث من أقمار اصطناعية أوروبية.

حاتم سيف النصر مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية، طالب في لقاءه اليوم مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي، في القاهرة،  بـ”إغلاق القنوات التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي، والتي تبث من خلال الأقمار الأوروبية“.

وقال سيف النصر، إن “تلك القنوات تحرض على العنف والقتل في مصر“.

وشدد على “ضرورة مراقبة المواقع الإلكترونية المتطرفة والتي تبث رسائل العنف والتحريض على القتل من خلال شبكة الإنترنت ومنع التمويل الخاص بتلك الجماعات المتطرفة“.

وكانت وزارة الخارجية المصرية، أعلنت الأحد الماضي، أنها تجري اتصالات مع أجهزة وسلطات الأوروبية (لم تسمها) لـ”اتخاذ الإجراءات اللازمة والحازمةتجاه بث قنوات فضائية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، مواد “تحض على العنف والإرهاب والكراهية“.

ولم يوضح البيان الأجهزة والسلطات التي تجري الخارجية المصرية اتصالات معها، كما لم يحدد تلك القنوات، غير أن وسائل إعلام مصرية مقربة من السلطات الحالية تتهم قنوات مثل “مصر الآن”، و”رابعة”، و”مكملين”، و”الشرق” التي تتخذ من تركيا مقرا لها، وتبث عبر قمر اصطناعي فرنسي، بأنها تابعة لجماعة الإخوان و”تحرض على الكراهية والعنف”، وهي الاتهامات التي تنفيها تلك القنوات.

وأضاف مساعد وزير الخارجية خلال اللقاء: “نحن نقدر رسائل التضامن مع مصر في الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها مصر مؤخرا، وبلادنا هي الخط الأمامي لمحاربة الإرهاب في المنطقة، وتحارب دوما الجماعات التي تتخذ من الدين ستار لها، وفي الوقت نفسه تلتزم بالدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الأبرياء“.

 

*دعوى جديدة في مصر تطالب بإدراج “حماس” كمنظمة إرهابية

حددت محكمة الأمور المستعجلة بالإسكندرية شمالي مصر، جلسة 17 فبراير/شباط الجاري لنظر دعوى تطالب بإدراج حركة المقاومة الفلسطينية حماس كمنظمة إرهابية.

وتأتي الدعوة التي أقامها محامي يدعى طارق محمود، بعد رفض محكمة عابدين للأمور المستعجلة (وسط القاهرة)، الأسبوع الماضي، نظر دعوى مماثلة، لـ”عدم الاختصاص“.

ويستند المحامي في دعواه، على أن حماس تمثل تهديدا للأمن القومى، وأنها تمثل الذراع العسكري لجماعة الإخوان الإرهابية، وﻻبد أن يتم إدراج هذه الحركة على قوائم المنظمات الإرهابية وأن يعامل المنتمون لها كعناصر إرهابية“.

وطالب المحامي بصفه عاجلة بحظر حركة حماس وإدراجها كجماعة إرهابية، وإدراج كل من ينتمى إليها داخل مصر من ضمن العناصر الإرهابية، وإخطار الدول الموقعة على اتفاقية مكافحة الإرهاب بهذه العناصر.

ومحكمة الأمور المستعجلة، أو القضاء المستعجل بحسب القانون المدني المصري يفصل في المنازعات التي يخشى عليها من فوات الوقت، فصلا مؤقتاً لا يمس أصل الحق، وإنما يقتصر على الحكم باتخاذ إجراء وقتي ملزم للطرفين بقصد المحافظة على الأوضاع القائمة أو احترام الحقوق الظاهرة، أو صيانة مصالح الطرفين المتنازعين.

وأصدرت دائرة بمحكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكما يوم السبت الماضي باعتبار “كتائب القسام”، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية “حماس، منظمة إرهابية، في حين كانت دائرة أخرى يشرف عليها قاض آخر بنفس المحكمة قد أصدرت الإثنين قبل الماضي حكما بعدم اختصاصها في نظر دعوى تطالب باعتبار حماس” نفسها منظمة إرهابية.

وتتكون محكمة الأمور المستعجلة في مصر من أكثر من دائرة، ويشرف على كل دائرة قاض واحد فقط.

 

*تحطم نوافذ بعض المحال بانفجار وسط القاهرة

قال مصدر أمنى مصري إن عبوة ناسفة انفجرت بشارع قصر النيل وسط العاصمة المصرية القاهرة، صباح الثلاثاء، دون الإبلاغ عن أية إصابات بالمكان.

وأضاف المصدر حسب موقع “بوابة الأهرام” أن العبوة الناسفة التي انفجرت تم وضعها بممر بهلر، داخل كشك كهرباء، ونتج عنها تحطم عدد من نوافذ وزجاج بعض المحلات التجارية دون وقوع أي خسائر أو إصابات بشرية.

وقالت المعلومات الأولية إن مجهولًا قام بزرع عبوة ناسفة داخل كشك كهرباء بالممر، وانتقل خبراء المفرقعات لمعاينة المكان والبحث عن وجود أجسام أخرى.

من جهته أكد اللواء خالد يوسف مساعد وزير الداخلية مدير أمن القاهرة، أن دوى الانفجار ناجم عن محدث صوت.

وأوضح يوسف، أن الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا بسماع دوى انفجار بشارع قصر النيل، وبالانتقال والفحص تبين أنه ناجم عن محدث صوت، مشيرًا إلى أنه لم يسفر عن أية إصابات أو خسائر في الأرواح.
ولفت إلى أن دوى الانفجار أسفر عن تهشم واجهة أحد المحال التجارية، مضيفا أن رجال المفرقعات قاموا بتمشيط المنطقة والتأكد من عدم وجود أي عبوات متفجرة.

 

*ضابط شرطة ينتحل شخصية والد معتقل ويجرى مداخلة على “مصر الآن

قام أحد ضباط شرطة الانقلاب بمركز شرطة ديرب نجم محافظة الشرقية بانتحال شخصية والد أحد الطلاب المعتقلين داخل ‏مركز الشرطة وأجرى مداخله على قناة مصر الآن بنشرة الساعة الثالثة عصر اليوم. ‏

كانت قوات أمن الانقلاب قد اختطفت الدكتور المهدى خليل أثناء ذهابه لمركز شرطة ديرب نجم للسؤال على ابن ‏شقيقة زوجته والذى تم اعتقاله منذ مساء الأحد الماضى وتعذيبه بشكل ممنهج وتم الاستيلاء على تليفون الدكتور ‏وأجرى منه ضابط الشرطة مكالمة لقناة مصر الآن ادعى خلالها أنه والد أحد الطلاب الثلاثة المعتقلين مؤخرا وأن ابنه ‏طائش وأخطأ، مدعيا أنه ارتكب عددا من الجرائم. ‏

وأكدت أسرة الطالب، الذى انتحل الضابط شخصية والده، أن والد الطالب مسافر خارج البلاد ويعمل بأحد الدول ‏العربية.

 

*مجهولون يفجرون أنبوب غاز بسيناء للمرة الـ28

فجر مجهولون الليلة أنبوب غاز بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء شمال شرقي مصر، للمرة الـ28، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر، لوكالة الأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن “خط الغاز تم تفجيره بعد وضع متفجرات أسفل الأنبوب بمنطقة الطويل، شرقي العريش“.

وأضاف أن الخط يقع ضمن خطوط شبكة خطوط الغاز بسيناء، وهو خارج الخدمة منذ فترة جراء تعرضه فى وقت سابق للتفجير، مشيرا إلى أن التفجير لم يتسبب في أي إصابات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الذي تكرر ما يزيد عن 28 مرة مؤخرا.

 

*الزهار: الانقلاب يوجه سهامه إلى حماس لصرف النظر عن فشله في سيناء

قال الدكتور محمود الزهار، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس): إن محاولات الانقلاب بمصر تصدير أزمته الداخلية لنا، والفشل الأمني في سيناء وصناعة عدو وهمي “لن تنجح“.

وأضاف الزهار، في تصريح نشر اليوم: “أن ما يقوم به النظام الانقلابي في مصر به من توتير للأجواء مع قطاع غزة يأتي كمحاولة لصرف الناس عن الحقائق التي تجري على الأرض المصرية، وتصدير الأزمة خارج مصر”، مؤكدا أن تلك المحاولة ” لن تنجح، لأن الناس تدرك أن “حماس” ليس لها علاقة بهذا الموضوع“.

وتابع “إنها محاولة لصناعة عدو وهمي”، موضحا أن “العدو الحقيقي والمتآمر على المنطقة هو العدو الإسرائيلي، وحماس لن تنجر لهذه القضايا”، مشيرًا إلى أن “الفشل الأمني الكبير لهذا النظام في سيناء، يريد الهرب منه بنسبه لدعوى تدخل قوات خارجية، من المعروف أن لها قوة كبيرة صدت الاحتلال الإسرائيلي واستطاعت أن توقع فيه خسائر”، في إشارة منه لكتائب الشهيد عز الدين القسام التي قضت محكمة الأمور المستعجلة في القاهرة قبل أيام أنها منظمة إرهابية“.

وأوضح الزهار: “أن كل ذلك يتم بمساعدة ” إعلام الانقلاب المصري الفاسد الذي لا يقول الحقيقة”، لأن الكل يعرف “أن “حماس” ليس لها علاقة بالذي حدث في سيناء، ولا تتورط في مثل هذه المشاكل وليس من سياستها ولا ممارستها“.

 

*قوات جيش الانقلاب يطلق النار على “غزة

كشفت مصادر أمنية أن قوات جيش الانقلاب أطلقت النار على الحدود مع غزة اليوم الثلاثاء بعد انفجار قنبلة قرب قافلة عسكرية قرب نقطة حدودية.
وقالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) فى قطاع غزة إن مواقع فلسطينية تعرضت لإطلاق نار من الجانب المصري دون مبرر.
واكد إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس في غزة إن النيران أطلقت بشكل مفاجئ وغير مبرر.
وأضاف أنه لم تقع أي انتهاكات من الجانب الفلسطيني. وأجرت السلطات الفلسطينية اتصالا مع قادة الإنقلاب للاحتجاج على إطلاق النار وطالبت بإجراء تحقيق.
جدير بالذكر أن محكمة انقلابية قضت بحظر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس وأعلنتها منظمة إرهابية ما دفع حماس لإعلان رفضها الوساطة المصرية بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

*بالفيديو.. صحفى قطري: أحمد موسى “شاذ”.. ويكفر بالعروبة

وصف الكاتب الصحفي عبد الله العذبة -رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية- الإعلامي الانقلابي أحمد موسى بأنه فئة شاذة لا يمثل إلا نفسه, ويكفر بالعروبة والشعارات القومية.

 وتابع العذبة –فى مداخلة عبر  فضائية “مصر الآن”- أمس الاثنين: “التهنئة لكل العرب فى حصول قطر على المركز الثاني فى كأس العالم لكرة اليد كأفضل إنجاز عربي، ونحن أمة واحدة، وهذا المركز كان مفرحًا للجميع باستثناء فئة شاذة تمثل نفسها، وتكفر بالعروبة والشعارات القومية الرنانة”.

 

وكان الإعلامي محمد ناصر، قد هنأ عبدالله العذبة بفوز المنتخب القطري على المركز الثاني لبطولة العالم لكرة اليد التى استضافتها على ملاعبها، كأفضل إنجاز عربي وأسيوي فى تاريخ اللعبة، ما أثار استياء الصحفى القطرى على شماتة الانقلابى أحمد موسي.

https://www.youtube.com/watch?v=9Z_KVZKmLus

 

*نوارة نجم لـ”السيسي”: لم نر منك إلا قتلا، واعتقالا، وتنكيلا ، وتوحشا لإعلام قذر يدار من مكتبك

قالت نوارة نجم في مقال لها علي موقع “هنا صوتك” بعنوانفالجرذان تلعق من دمي حساءها ”  قالت نوارة عن خطاب السيسي بعد عمليات العريش:”توقعت خطابا يراعي مشاعرنا ويحترم عقولنا، ويشير إلى تقصير ما” و لما طلب تفويضا جديدا سألته ” أمال فين التفويض الأولاني يا ريس؟ حمض؟

و إليكم نص المقال :

أيتها النبية المقدسة

لا تسكتي.. فقد سَكَتُّ سَنَةً فَسَنَةً

لكي أنال فضلة الأمانْ

قيل ليَ “اخرس

فخرستُ.. وعميت.. وائتممتُ بالخصيان

ظللتُ في عبيد ( عبسِ ) أحرس القطعان

أجتزُّ صوفَها ..

أردُّ نوقها ..

أنام في حظائر النسيان

طعاميَ : الكسرةُ.. والماءُ.. وبعض الثمرات اليابسة

وها أنا في ساعة الطعانْ

ساعةَ أن تخاذل الكماةُ .. والرماةُ .. والفرسانْ

دُعيت للميدان !

أنا الذي ما ذقتُ لحمَ الضأن ..

أنا الذي لا حولَ لي أو شأن ..

أنا الذي أقصيت عن مجالس الفتيان

أدعى إلى الموت .. ولم أدع الى المجالسة !!

من قصيدة “البكاء بين يدي زرقاء اليمامة” لأمل دنقل.

قبيل هزيمة 1967، كان إعلاما طبالا راقصا متغنيا بانتصارات زائفة يصب قاره في آذان الناس. وكان جمهورا يصدق، أو يريد أن يصدق إيثارا للسلامة، وتهربا من مخاوف كابوسية تزعج منامه، وكانت حناجر صارخة، تتهم كل من يشير إلى الخطأ أو الخطر بالخيانة والعمالة والانهزامية، وكانت أصوات متخاذلة تبدأ بمقدمة صحيحة: الوطن في خطر، ثم تصل إلى نتيجة خاطئة: لذا يجب علينا التغاضي عن الأخطاء والجرائم لنواجه الخطر.

ثم ثبت بعد الهزيمة إن التغاضي عن الأخطاء والجرائم لم يقدنا إلا إلى هزيمة منكرة، ندفع ثمنها حتى اللحظة التي تكتب فيها السطور، ولم نعد كسابق عهدنا أبدا، ولا نعلم، لو استمرأنا مسلكنا الذي لا يبدو فيه إننا تعلمنا من الماضي، هل سنعود لسابق عهدنا أم سنظل نواجه انحدارا بعد انحدار، وهزيمة تلو هزيمة؟.

جريمة بشعة تنال جنودنا في العريش، ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة. الغريب في الجريمة إن مقترفيها لم يعمدوا إلى أي ابتكار أو تجديد: هي ذاتها نفس مدافع الهاون، هي ذاتها نفس طريقة القتل، هو ذاته نفس الغدر، هي ذاتها نفس الغرة التي أخذ الضباط والعساكر على حينها. وهو القفا السابع والخمسين الذي نأخذه على سهوة.

شباب في عمر الزهور، يمكن أن يكون قريبك، أو أحد أفراد عائلتك، أو جارك، أو صديقك، يقوم بواجبه في أداء خدمته العسكرية، كل جريمته إن له أخ ذكر، وإنه لائق بدنيا وذهنيا، أو ضباط، كل جريمتهم إنهم التحقوا بالكلية الحربية. من المفترض إن دورهم هو حماية حدود البلاد، والموت في سبيل الوطن إذا ما قامت حرب حقيقية. يقتلون هكذا في غمضة عين، يذهبون ضحايا لثلاث عمليات إرهابية متزامنة، بينما يتجول الإرهابيون في سيناء التي طالما شربت دماء جنودنا على مر العقود، كأنهم يتجولون في غرف نومهم، يركضون بخفة ومهارة، يقتلون أبناءنا، ثم يذهبون كالأشباح.

تخرج علينا الصحف وهي تقول إن القوات المسلحة قتلت الإرهابيين المتورطين في العملية في اليوم التالي… ويقول أهالي سيناء: كذب… لقد قتلوا أهال بالخطأ.

عادة ما يحدث هذا، تنشر القوات المسلحة صورا لبعض القتلى، وتقول إنهم إرهابيون، ويقول أهالي سيناء: أبناؤنا…. قتلوهم بالخطأ، ثم اتهموا جثثهم بالإرهاب.

لا أعلم شخصيا من أصدق، لكنني أذكر إنه في الثامن من أكتوبر 2014  ادعت الصحف المصرية إن قوات الجيش قتلت أبو أسامة المصري، المتحدث الإعلامي لأنصار بيت المقدس، ثم فوجئنا بعيد عملية العريش بإن ذات الصحف تدعي بإن قوات الجيش ألقت القبض عليه!

قال لي أحدهم: لم نقصر… نحن نقاتل أشباح.

طيب.. تاهت ولقيناها.

من المؤكد إن طريقة الجيوش النظامية في القتال تختلف تماما عن طريقة حرب العصابات، وفي هذه الحالة، تكون العصابات أمهر وأخف في الحركة، إذن، فنحن نحتاج لخطط جديدة، واستراتيجية جديدة.

تخرج أصوات: يعني حيقولوا الخطة الحربية في التلفزيون؟

بالطبع لا.. لكن لو إن هناك تغير في الخطة الحربية لتغيرت النتائج.

تعلو أصوات هيستيرية: اقتلوا كل من يتظاهر، أي شخص يبدي معارضة  في هذا الوقت هو خائن، أي إنسان يشير إلى تقصير أو قصور أو إساءة إدارة، هو عميل، مش من بلدنا، ولا من ولادنا.

طيب، على الأقل وفروا الرصاص الذي تقتلون به المتظاهرين لقتل الإرهابيين، وإن كنت أفضل أن تقبضوا عليهم وتحققوا معهم لمعرفة ما إذا كانوا إرهابيين بالفعل أم من الأهالي الذين زرعت فيهم الغل والكراهية، فأضحوا ضحايا لكم كما هم ضحايا للإرهابيين.

نحن لا نريد أن نسمع الحقيقة، نريد أن نستمر هكذا في الطبل والرقص، وإذا ما سقط جنودنا ضحايا جرائمنا نحن، نبكي عليهم ونولول وننشر صورهم، ونصرخ، ونسب، ونلعن، ونصرح باكتشاف خزعبلي: الأخوان وحشين، والإرهاب أسود، والإرهابيون قتلة ومجرمون.

ياااااااااااه… هذه المعلومات بالنسبة لي جديدة جدا، وقد فاجئتني، بقى الإرهاب أسود؟ أنا كنت فاكراه كافيه أو ليه.

لا أتحامل كثيرا على كل من يرغي ويزبد، فهو يتطوع لحل مشكلة لا يرى إن الدولة ماهرة في حلها، أو حتى مسيطرة على مقدرات الأمر، لذا فهو يشعر بعدم الأمان، مما يدفعه للهذيان الغاضب: اقتلوا الجميع حتى أنا… الخطأ الحقيقي هو إنكم لم تقتلوا كل من كان في اعتصام رابعة العدوية… اقتلوا بلا محاكمات… اقطعوا عنا المية والنور!

لكنني أقلق حين يردد الإعلاميون هذا الكلام، لا لإنني أخشى على الناس من تأثير الإعلام، بقدر ما أخشى على السلطة من أن يكون هذا هو تفكيرها! جميعنا يعلم أن أحمد يكتب ويتصل بالإعلاميين والإعلاميين يكتبون ما كتبه أحمد في السكريبت، ويقرأون منه بعد وضعه على السكرين، أي إن الإعلاميين لا يتحدثون من واقع ذعرهم كما يفعل العامة، بل من واقع ما أملاه عليهم أحمد.

مما يثير حفيظتي، هذا يعني إن الدولة وأجهزتها التي يكتب وراءها أحمد ويملي على الإعلاميين، تعاني من نفس الذعر الذي يعاني منه الناس، وليس لديها أي خطة لمواجهة هذه الكارثة الحقيقية التي نواجهها سوى بشحن الجماهير، أو كما قال طيب الذكر: عايزين نهيج الناس، حتى أوشك الناس على الاقتتال الأهلي في الطرقات من فرط الشحن وتغذية الغضب والخوف.

لا أحد يريد أن يعترف بإن العنف لا يولد إلا العنف، لا أحد يريد أن يعترف بإن الشحن وتقسيم المواطنين إلى وطنيين وعملاء، ويكون هؤلاء العملاء هم كل من يعترض على أي شيء حتى  لو كان قطع التيار الكهربي، يشتت الدولة عن التركيز على هدفها، إذا كانت بالفعل تود أن تنتصر في هذه الحرب، لا أن تستغل الحرب لتحقيق مكاسب سياسية، غير آبهة أو غير واعية لفداحة الموقف الذي نتعرض له جميعا.

الأدهى من ذلك، إن أحد الإعلاميين، الملتزمين دوما بتعليمات أحمد، دعا الناس للنزول لمنح عبد الفتاح السيسي تفويضا جديدا. وبالطبع، هذا الإعلامي البريء ما كان له أن يقترح هذا الاقتراح المضحك الذي ينم عن ارتباك وهلع من تلقاء نفسه، الراجل عبد المأمور… ادبح يا زكي قدرة يدبح زكي قدرة. بقول آخر، هل اقتراح الاحتشاد لمنح السيسي تفويضا جديدا هو اقتراح السيسي ذاته؟

أمال فين التفويض الأولاني يا ريس؟ حمض؟

وما الذي فعلته بالتفويض الأول حتى نشعر بأنه استهلك، أو بأنك “نسلته” على دماغ الإرهابيين، فوجب شراء تفويضا جديدا بورقته؟

منذ أن منحك الناس التفويض لم نر إلا قتلا عشوائيا، واعتقالا عشوائيا، وتنكيلا عشوائيا، وتوحشا للإعلام، ثم نكتشف بإن هذا الانحطاط الإعلامي يتم إدارته من مكتبك، مع ازدياد في عدد الشهداء من جنودنا في سيناء، وازدياد في عدد الشهداء المسالمين من المتظاهرين وحملة الورود،  ومع تددهور الوضع وخروجه عن السيطرة، وكلما وقعت حادثة وجب علينا أن نحاسبك عليها، أطلقت علينا طبالينك الإعلاميين، ولجانك الإلكترونية، والمغفلين التابعين لك، والمذعورين بلا عقلانية، يتهموننا نحن بالخيانة، ويدعون بإن من يعترض على تقصيرك هو المتسبب في قتل الجنود… يعني لو ما كناش اتكلمنا ما كانش الجنود ماتوا

 

ثم تخرج علينا سيادة الرئيس لتكشف لنا سرا خطيرا: العملية ديت بتدبير من جهات خارجية!

أنت فاجئتني بالمعلومة دي. وتقول لنا بإننا نواجه أكبر تنظيم سري في العالم. ثم تخطرنا بمعلومات عجيبة غريبة:

قيادي كبير، يمكن هو القيادة الأكبر والمتحكمة في شئون الجماعة، طلب مقابلة قيادة كبيرة…. اللي هي أنا، وقال لي حتواجهوا مقاتلين من أفغانستان وباكستان وفلسطين…. إلخ.

آه، وحضرتك ما قولتلناش إنه خيرت الشاطر ليه؟ خايف على مشاعره، ولا مش عايز تغتابه، ولا مش عايزه يرفع عليك قضية سب وقذف؟

بالمناسبة يا سيادة الرئيس، أنا أصدقك لإن بعض العناصر من قواعد جماعة الأخوان قالوا لي شخصيا كلاما مشابها لهذا، بل قال لي أحدهم بالنص: اللي عملناه معاكم في الاتحادية حمادة، واللي حتشوفوه من الجهاديين حمادة تاني خالص لو مشيتونا، احنا اللي حايشينهم عنكوا.

لكن لماذا لم تفسر لنا، كيف يجرؤ هذا الرجل على تهديدك بهذا الشكل السافر، ومع ذلك تقول بإنك كنت على استعداد لإجراء انتخابات مبكرة لمساعدة مرسي من الخروج من الأزمة؟ وماذا كنت ستفعل لو إن مرسي نجح للمرة الثانية في هذه الانتخابات المبكرة؟

كنت أتوقع خطابا يراعي مشاعرنا ويحترم عقولنا، خطابا يشير إلى أن هناك تقصير ما، وإن هناك انتهاكات ما، وإن هناك تشتيت ما عن القضايا الوطنية الحقيقية، وسيتم معالجة كل هذه الأمور، لكنك لم تقل شيئا سوى الحديث عن المؤامرة، وإرهاب المواطنين بالإرهاب، بل واستحثاثك للقضاء على مزيد من البطش، وللإعلام على مزيد من النفاق بدعوى الحفاظ على الروح المعنوية.

واجه الحققة: إننا جميعا نعاني من روح معنوية منهارة، أولنا من يقول بإن روحه المعنوية عالية وإنه لم ييأس، بل أنت أولنا يا سيادة الرئيس، وارتباكك باد عليك، وقد أشفقت عليك بالفعل، وأنا كمواطنة أريد مساندتك، لكنك لاتعطيني أو تعطي نفسك فرصة. أريد أن أصدقك، وأنت لا تمنحني هذا الحق.

الروح المعنوية تنهار من الكذب، لإن الكذب يربي عدم ثقة وعدم الثقة يؤدي إلى الشعور بعدم الأمان، والشعور بعدم الأمان يدفع الإنسان لتصرفات جنونية غير محسوبة العواقب.

يا سيادة الرئيس، نحن نركض بسرعة الصاروخ نحو “ستين داهية” وسيغرق جميعنا، ولن نجد وطنا نتعارك عليه، يا سيادة الرئيس الروح المعنوية ترتفع بالمصارحة والمكاشفة والصدق، يا سيادة الرئيس دعم المصريين الذي تطلبه يكون بالمشاركة لا بالحشد والتطبيل، أنت تحتاج النصيحة، حقيقة إنني لا أحبك البتة، لكننا جميعا نواجه عدوا حقيرا قذرا يهددنا، لا يرغب سوى في تحطيمنا جميعا، وليس لدينا رفاهية “الخيار” الذي طرحته علينا، ليس أمامنا سواك أنت والمؤسسة التي تقف خلفك، حنروح فين يعني؟ وأنت ليس لديك رفاهية التجربة والفشل، وليس أمامك خيار سوى النجاح، وأنت لا تعمل من أجل النجاح، أنت تعمل من أجل التخدير، كله تمام، احنا روحنا المعنوية تمام، احنا مسيطرين، احنا زي الفل.

لا احنا مش زي الفل يا ريس… احنا مش زي الفل أبدا. وأنت بدلا من تستخدم ذلك التفويض لمكافحة العصابات الداعشية، استخدمته للتنكيل بخصومك السياسيين، ولقتل المتظاهرين السلميين، ولتلفيق التهم للأبرياء، مثل تلفيق تهمة قتل شيماء لعم  زهدي الشامي، الرجل المسن المريض، ولشحن المواطنين بالغضب والخوف، ولمنح صلاحية لضباطك كي “يكلموا القاضي”، إلى جانب صلاحيات أحمد.

يا سيادة الرئيس لقد نبهك الناصحون عدة مرات إلى أهمية شراء رضا أهالي سيناء بكل ما تملك من قوة وقدرة، فما كان من قواتك إلا أن نكلت بهم وأقعت بهم عقوبات جماعية، فرفض الأهالي التعاون مع قوات الجيش. أنت تشتت انتباه المواطنين، وتستغل جرائم الإرهاب كي تكمم الأفواه وتتهم كل من يعارضك أو ينصحك بالخيانة والعمالة.

أنت ستدفع ثمن ما تفعل. وسندفع جميعا معك، ولن نكون سعداء وقت أن نقول لك: احنا مش قلنا لك إن ده حيحصل؟

ماذا تفيد الكلمات البائسة؟

قلتِ لهم ما قلتِ عن قوافل الغبار

فاتهموا عينيكِ، يا زرقاء، بالبوار

قلتِ لهم ما قلتِ عن مسيرة الأشجار

فاستضحكوا من وهمكِ الثرثار

وحين فُوجئوا بحدِّ السيف: قايضوا بنا

والتمسوا النجاةَ والفرار

ونحن جرحى القلبِ

جرحى الروحِ والفم

 

*أحمد ماهر يكتب من داخل محبسه: من الذي يعطل تعمير سيناء ؟

مع كل عملية ارهابية جديدة يتبادر لاذهاننا السؤال عن تعمير سيناء وتنمية أهل سيناء، ولمصلحة من تترك كل هذه السنوات صحراء للعابثين بأمننا القومي بدلا من اللاستفادة من كنوزها؟

 لنبدأ ببعض مواد الدستور الذي بله الشعب وشرب مياه بعد الاستفتاء الوهمي الذى جرى في بدايات 2014 ،وهو الدستور الذي يتم ذكره فقط أثناء محاسبة الحكومة المصرية دوليا بسبب بسبب انتهاكات حقوق الأنسان ، وقتها فقط يتم تذكر هذا الدستور ثم يبدأ الحديث المتكرر و المحفوظ عن أن هذا الدستور هو أعظم دستور في العالم و إن باب الحريات ما حصلش ومش هيحصل في تاريخ البشرية ثم تهرب الحكومة أو السيسي من الانتقادات و بعدها يعود الدستور الى الثلاجة ليتم نسيانه ومخالفته وانتهاكه كما تعودنا .

 

 فمثلا المادة 51 من (دستورهم ) تنص علي أن  (الكرامة حق لكل إنسان و لا يجوز المساس بها و تلتزم الدولة بإحترامها و حمايتها ).

 

و تقول الماده 53 في (الدستور المجمد ) أن ( المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساون في الحقوق و الحريات و الواجبات العامة )و لا تمييز بينهم بسبب الدين أو العقيده أو الجنس أو الأصل أو العرق أو اللون أو اللغة أو الإعاقة أو المستوى الاجتماعى أو الانتماء السياسى أو الجغرافي أو لأى سبب اخر ، و التمييز و الحض علي الكراهية جريمة يعاقب عليها القانون، و تلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للقضاء علي كافة أشكال التميز ، و ينظم القانون إنشاء مفوضية مستقلة لهذا الغرض.

 

 و تنص الماده 62 من الدستور الديكور على أن ( حرية التنقل و الإقامة و الهجره مكفوله ، و لا يجوز إبعاد أى مواطن عن إقليم الدولة  ولا تمنعة من العودة إلية ، و لا يكون منعة من مغادرة إقليم الدولة ، أو فرض الاقامة الجبرية عليه ،أو حظر الإقامة فى جهة معينة عليه ،إلا بأمر قضائى مسبب و لمده محدده.

 

 أما الماده 63 فى دستور الحبر على ورق … أنه (يحظر التهجير القسري التعسفي للمواطنين بجميع صوره وأشكالة ،و مخالة ذلك جريمة لا تسقط بالتقادم)

 

  * ما علاقة هذه المواد الدستورية بسيناء ؟ علاقة وثيقة … وهذة المواد يتم مخالفتهما في مصر عموما و ليس فى سيناء فقط ،ولكن إن نظرنا لمشكلة سيناء تحديدا  … سنجد أن نظام الحكم العسكرى الحاكم فى مصر لا يحترم أى كرامة للمواطنين المصريين لا في سيناء ولا فى باقي مصر، الأنظمة المتعاقبة فى مصر لم تحترم كرامة المواطن المصرى السيناوي و لم تحترم خصوصيته الثقافية ولم توفر لهم أي سبل للمعيشة الكريمة بعد كامب ديفد و رحيل الاسرائليين من سيناء ، حتى الان ورغم كل تلك السنوات لا تزال سيناء تعاني من نقص الخدمات و البنية التحتية ، لا توجد مشروعات للتشغيل ولا توجد مدارس للتعليم و لا توجد مستشفيات للعلاج . .

 

 نعم جنوب سيناء يتمتع بحال أفضل من الشمال والوسط و لكن لا توجد مواصلات مناسبه لنقل التلاميذ الذى يضطر بعضهم للسير 10 كم يوميا ثم  “الشعبطة” فى أي سيارة أو متوسيكل من أجل الوصول للمدرسة البعيدة. للأسف لا توجد مقومات الحياة الكريمه في سيناء و هذا جزء كبير من مشكلتها  ، و للأسف لا يتم معاملة أهل سيناء بإحترام فى كمائن الشرطة و هذا جزء اخر ،و البعض يشعر بعدم الانتماء للدولة التى تهمله وتهينه و هذه مشكلة أخرى . .

 

 * وهل احترمت الدولة العسكرية ذات التفكير العسكري والحلول الأمنية المواد رقم….  62 و 63 الاتى تمنعان و تقيدان التهجير القسري كما يحدث في رفح التى تزيد كل يوم المنطقة العازلة فيها وأصبحت أعداد من يعانون من تلك الإجراءات الأمنية التعسفية يزداد كل يوم، هل حصل الجميع على تعويض عادل؟ هل تمت معاملة الجميع معاملة لائقة أثناء التهجير ؟ و كيف حالهم فى المكان الجديد ؟

 

* لماذا تتأخرالتنميه حتى الان فى سيناء ؟ وهل لا تزال العقلية العسكرية تعتبر سيناء أرض معارك فقط ولا يجب تنميتها ؟ و هل لا تزال قصص وحواديت خيانة البدو 1967 تترد داخل القوات المسلحة ؟ هل تعتبر القوات المسلحه البدو مواطنين مصريين لهم كامل الحقوق أم خونة ليس لهم أى حقوق ؟ ومتى سيسمح الجيش بالأستثمار فى ثروات سيناء و أراضيها بدلا من تركها مرتع للارهاب والارهابيين، سيناء يسيطر عليها الجيش بشكل كامل كما يسيطر و يمتلك باقى أراضى ومناجم و محاجر مصر بدون رقابة ( البلد بلدهم)

 

 و من كان يحكم و يتحكم فى سيناء طوال 40 عاما الماضية و يعطل أى تنمية أو تطوير مما دفع العديد من ابناء سيناء للإتجاه للمخدرات أو التهريب أو تجاره الأنفاق أو الانضمام للجماعات الارهابية المارقه ؟… الم يكن ملوك وكبار ضباط القوات المسلحة هم الحكام و الأباطره وحتى الأن ؟ و من الذى رعى ودعم التطبيع مع اسرائيل فى سيناء بعد معاهده السلام و حتى الان ؟ من المتحكم الفعلي في سيناء حتى الان ومن الذى تعمد وقف التميه والتعمير لسنوات وتركها لزراعة المخدرات ومعسكرا للارهاب ومنفذا للمهربين؟ رحم الله شهداء مصر

 

*الانقلاب يبدأ استيراد الغاز المصرى من الكيان الصهيونى

باعت مصر الغاز إلى إسرائيل أيام المخلوع حسني مبارك بعد توقيع رجل أعماله حسين سالم اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل، وذلك بموجب عقد مدته 20 عاما لكن الاتفاق انهار في 2012، إثر هجمات متكررة على الخط في شبه جزيرة سيناء، ليتوقف العمل به منذ ذلك الحين، بعد أن كانت تصدر الغاز لعدوها، لكن الفضيحة أن تعيد استيراد الغاز من إسرائيل مرة أخرى.

وقال مسؤول بارز بالشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” أن :”مصر تستهدف استيراد الغاز بشكل مباشر من شركة “نوبل انيرجي” العامله في اسرائيل وقبرص اليونانية، دون وساطه من شركات عاملة في مصر أو خارجها“.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه ـفي اتصال هاتفي مع وكالة الأناضولأن “ايجاس” ترغب في عدم منح أي وسيط عمولة، قد يساء استغلالها فيما بعد على غرار ما حدث مع رجل الأعمال المصري حسين سالم.

وتابع المسؤول:” ليس لدينا مانع من استيراد الغاز من نوبل إنيرجي في إطار عقد يحدد الكميات والأسعار وعمليات النقل” .

واستقبل مطار القاهرة الدولي، وفدا من شركة نوبل للغاز، قادما من تل أبيب في زيارة سريعة تستغرق عدة ساعات يلتقي  خلالها عددا من المسؤولين المصريين.

وقال شركاء في حقل «لوثيان» الإسرئيلي للغاز الطبيعي، إنهم وقَّعوا خطاب نوايا غير ملزم مع مجموعة «بي.جي» البريطانية، لتصدير غاز لمحطة الغاز الطبيعي المسال التابعة للمجموعة في مصر.

وأوضح الشركاء، في بيان نقلته وكالة رويترز للأنباء، أن المفاوضات الجارية تهدف للاتفاق على توريد «لوثيان» 7 مليارات متر مكعب غاز سنويا، لمدة 15 عاما عبر خط أنابيب بحري.

الخبير الاقتصادي عبد النبي عبد المطلب عبّر عن تخوفه بشأن استيراد الغاز الإسرائيلي وطرح جملة من الأسئلة قائلا إن إنتاج مصر من الغاز انخفض بنسبة 14.5%.

وأكد أن الإحصائيات نفسها تقول إن الاستهلاك انخفض بنسبة 11% ليصل إلى 2994 ألف طن، كما صدرت مصر خلال أغسطس نحو 26 ألف طن من الغاز في أغسطس 2014، مما يعني أن مصر لديها فائض لتصديره حتى وإن كان ضئيلا، “فلماذا نستورد الغاز إذن؟“.

وتابع حديثه: “هل هناك تخوف من نقص في الكميات مستقبلا؟ وإذا كان الأمر كذلك فما حقيقة الاكتشافات الجديدة؟” مشيرا إلى أن الدراسات تؤكد امتلاك مصر مخزونا كبيرا من الغاز.

وأبدى تخوفه من أن يكون الغاز الذي تم الاتفاق على استيراده هو نفسه الغاز المصري الذي تم تصديره لإسرائيل بأسعار زهيدة، مستدلا على ذلك بموافقة رجل الأعمال الهارب حسين سالم والإسرائيليين على ضخه عبر أنابيبهم“.

وتعاني مصر من نقص في كميات الغاز الموجهة للسوق المحلي مع تنامي الطلب، وتراجع إنتاج الغاز الطبيعي إلي 4.8 مليار قدم مكعب مقابل 6 مليارات قدم بنهاية 2012.

 

عن Admin

اترك تعليقاً