أخبار عاجلة

حكومة الاحتلال تكشف عن معدلات سائحيها في مصر.. الثلاثاء 17 يناير 2023م.. وزير الري: نواجه عجزا يصل إلى 35 مليار متر مكعب في الموارد المائية

حكومة الاحتلال تكشف عن معدلات سائحيها في مصر.. الثلاثاء 17 يناير 2023م.. وزير الري: نواجه عجزا يصل إلى 35 مليار متر مكعب في الموارد المائية

شبكة المرصد الإخبارية – الحصاد المصري

* زوجة وزير الغلابة تطالب بفتح الزيارة للاطمئنان عليه

دعت السيدة حنان توفيق زوجة الدكتور باسم عودة وزير التموين الأسبق في عهد الرئيس محمد مرسي والمعروف بوزير الغلابة والمعتقل منذ 10 سنوات في سجون الانقلاب والمحكوم عليه بالمؤبد بعد تخفيف حكم الإعدام، سلطات الانقلاب فتح الزيارة وتمكينها من زيارة زوجها الممنوع منذ أكثر من 6 سنوات للاطمئنان على أنه مازال على قيد الحياة.

والدكتور باسم عودة محبوس انفراديا في سجن شديد الحراسة، حيث لا تريض، ولا يعرف الليل من النهار داخل زنزانة ظلماء.

* ظهور 19 معتقلًا من المختفين قسريا بنيابة أمن الدولة العليا

كشف مصدر حقوقي عن ظهور 19 معتقلًا من المختفين قسريًا بنيابة أمن الدولة في التجمع الخامس، والتي قررت حبسهم 15 يومًا، وهم:

  1. أحمد طارق سيد حافظ
  2. أشرف عبد النبي محمد حسين
  3. أشرف محمود عرفة أحمد
  4. أيمن محمود التهامي فتحي
  5. حسن توفيق حجازي
  6. رفيق وحيد علي الإسكندراني
  7. رمضان محمد رمضان حسن
  8. سيد عبد العزيز محمد أحمد
  9. عاطف فتحي محمد أبو خضر
  10. عبد النبي سيد محمود حسن
  11. محمد أحمد محمد الطماوي
  12. محمد جابر يوسف فهمي
  13. محمد حسن عبد العزيز أحمد
  14. محمد سعد الدين السيد
  15. محمود سعيد عبد العزيز حسن
  16. محمود منجاد عدلي أحمد
  17. مصطفى محمود عطية حسن
  18. ممدوح سالم محمد سالم
  19. ناصر محمود فرغلي أحمد

* مختفي منذ عامين.. تواصل الإخفاء القسري لمعتقل من الفيوم

لا تزال قوات أمن الانقلاب تخفي المواطن أحمد صلاح عبد الله، 28 عاما، قسريا منذ اعتقاله في شهر يونيو 2020، أثناء ذهابه إلى عمله حيث يعمل أخصائي تحاليل طبية، في محافظة الفيوم.

وتقدمت أسرته بالعديد من البلاغات للجهات المختصة، ولم يتم الرد عليها أو عرضه على النيابة، وسط مخاوف شديدة على حياته، في ظل التزام تلك الجهات الصمت حيال مكان وجوده ووضعه القانوني.

* تصاعد الانتهاكات بسجن بدر واستمرار إخفاء “عبدالرحمن” و “محمود” قسريا منذ سنوات

جدد “مركز الشهاب لحقوق الإنسان” إدانته للانتهاكات المتصاعدة التي ترتكبها إدارة سجن بدر استمرارا لنهج النظام الانقلابي في التنكيل وعدم احترام أدنى معايير حقوق الإنسان، بما يخالف القانون ضمن مسلسل الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

ووثق المركز استغاثة جديدة لعدد من أهالي معتقلي الرأي داخل سجن بدر، حيث يتم تعمد التضييق عليهم فيما يخص إدخال الطعام المناسب لذويهم والذي هو من أساسيات الحقوق الإنسانية.

وذكر الأهالي في شكواهم أن إدارة السجن تمنع دخول أغلب أنواع الطعام بينها اللحوم والفراخ والبيض كما تمنع دخول الأسماك، فضلا عن الكفتة والمحاشي والحلويات والأعشاب الطبية والمخبوزات .

كما قامت إدارة السجن بتقليل ما تقدمه من طعام لنزلاء السجن فضلا عن أن الفاكهة التي كانت توزع من وقت إلى آخر ، أصبحت لا تصل إلا بعد فترات طويلة ولا يسمح بالزيارة إلا مرة واحدة لبعض المحتجزين داخل السجن الذي أصبح مكانا للتنكيل عبر إجراءات قاسية تفضي إلى تدهور صحة المحتجز وهو ما يمثل قتلا له بالبطىء.

وأضافوا أن كانتين السجن الذي تتواجد به بعض الأطعمة يتم بيعها بأسعار غالية فوق الطبيعي ، وهو الأمر الذي يثقل كاهل الأسر اقتصاديا في الوقت الذي صارت فيه  تكلفة الزيارة كبيرة جدا على الأهالي تصل إلى عدة آلاف من الجنيهات.

كان “الشهاب” رصد مؤخرا عددا من شكاوى المحتجزين داخل سجن بدر 1 و3 حول تعرض ذويهم للتعذيب بالبرد الشديد، وهو ما كشف عنه عدد من المحتجزين أثناء عرضهم على نيابة الانقلاب العليا في إحدى جلسات التجديد.

وأوضحوا في شكواهم أن الشبابيك عالية لا يستطيعون الوصول إليها، وهي قضبان حديدية فقط دون أي حاجز من البرد الذي أصابهم بأنفلونزا شديدة وآلام في العظام، وسط إهمال من إدارة السجن.

ودان المركز الحقوقي صنوف الانتهاكات التي تتواصل داخل سجن بدر ، بما يتنافى مع القانون وحقوق الإنسان وطالب بالمعاملة الآدمية لجميع المحتجزين ، والإفراج عن جميع معتقلي الرأي واحترام حقوق الإنسان .

وكان عدد من المنظمات الحقوقية بينها منظمة العفو الدولية ونحن نسجل الحقوقية ونجدة لحقوق الإنسان وجوار للحقوق والحريات قد وثقت انتهاكات متنوعة يتعرض لها المحتجزون داخل سجن بدر ، وطالبوا باحترام القانون وحقوق الإنسان ورفع الظلم الواقع على المحتجزين داخل السجن الذي تحول إلى مكان للقتل البطىء لمعارضي النظام الانقلابي ومناهضيه.

استمرار إخفاء عبدالرحمن عبده منذ إبريل 2018

إلى ذلك تواصل سلطات الانقلاب جريمة الإخفاء القسري للشاب عبدالرحمن أحمد محمد عبده، من “كفر البطيخ” بدمياط، منذ اعتقاله بتاريخ 21 إبريل 2018  برفقة أحد أصدقائه من أحد شوارع دمياط ، واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن دون ذكر الأسباب رغم مطالبات أسرته بالكشف عن مصيره ورفع الظلم الواقع عليه.

وأكدت أسرة الضحية عدم التوصل لمكان احتجازه منذ ذلك التاريخ ، رغم السؤال عنه في أقسام الشرطة ومقار الاحتجاز واتخاذ الإجراءات الرسمية بإرسال تلغرافات للنائب العام وبلاغ بنيابة شطا دون استجابة.

وذكرت أنها علمت بشكل غير رسمي بوجوده بمعسكر فرق الأمن بدمياط ، ولم تفصح قوات الانقلاب عن ذلك حتى الآن.

وجددت أسرة “عبدالرحمن” المطالبة برفع الظلم الواقع عليه ، وقال شقيقه عبر حسابه على فيس بوك   “أخي عبدالرحمن أحمد محمد عبده مختفٍ قسريا من 21/4/2018  أمه بتموت أصبحت مريضة سرطان بسبب الزعل على غيابه، مفيش حد يطمنها عليه بأي خبر، للدرجة دي البلد مفيش فيها أمان”. 

إخفاء “القدرة” منذ سنوات

أيضا قالت شقيقة المختفي قسريا محمود راتب القدرة: “أخويا مختف من 3سنين و 3 شهور، كان راجعا من شغله في مصر الجديدة ، ونازل من الميني باص في التجمع الأول قدام بيته كتفوه اتنين وخدوه في ميكروباص تبعهم متفيّم  ، وتابعت رجعوا الشباب لأهاليهم، حرام الظلم ده والعمر اللي بيضيع على الفاضي”.

وفى وقت سابق وثق عدد من المنظمات والمراكز الحقوقية استمرار إخفاء الشاب محمود راتب ، منذ اعتقاله تعيسفيا يوم 13 أكتوبر 2019 واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن من قبل قوات أمن القاهرة.

ونشر رسالة وصلته من والدة الضحية قالت فيها: “إلى كل مسئول في بلدي الحبيبة ، أنا أم مصرية وأفتخر أني من هذا البلد ، لكن أنا حزينة جدا جدا ودموعي مش بتجف  بقى لي ثلاث سنوات لم أرَ ابني، اتاخد وهو راجع من شغله في مثل هذا الوقت والساعة وهذا اليوم، ولا أعرف عنه شيئا لحد الآن وقلبي يتقطع كل يوم  علشان مش عارفة ابني فين وليه السنوات دي كلها ، وكل يوم اصبّر نفسي وأقول هلاقيه داخل عليّ بدون فائدة ابني مسالم جدا وهو بار بي وبوالده وبنحبه كثيرا من قلبه الجميل وطيبته معانا ومع كل العائلة ومع كل الناس ويجبر بخاطر كل واحد  وكل الناس تحبه”.

واستطردت  “هو عيني اللي بشوف بيها هو نبض قلبي ليه اتحرم منه ثلاث سنوات؟ هو سندي فالدنيا بعد ربنا سبحانه وتعالى عمره ما فرقتنا ولا غاب عني كده نفسي أشوفه وأحضنه خايفة أموت من غير ما أشوفه ، وبدعي ربنا إن كان أجلي قرّب ، يارب تمد في عمري علشان أشوفه ومش مهم بعد كده أي حاجة”.

* حكومة الاحتلال تكشف عن معدلات سائحيها في مصر

كشفت حكومة الاحتلال الصهيونية، عن ملخص الأعوام المتعلق بالسياحة إلى مصر، في الفترة من عام 2016 إلى 2022.
وقالت حكومة الاحتلال عبر موقع “إسرائيل في مصر” التابع لخارجية الاحتلال: “في العام المنصرم 2022 دخل 566 ألف سائح إسرائيلي عبر معبر طابا إلى سيناء، بالإضافة إلى 169 ألف سائح وصلوا من مطار بن غوريون، منهم 124 ألف إسرائيلي وصلوا إلى شرم الشيخ و45 ألف إسرائيلي وصلوا إلى القاهرة”.
وعلقت سفيرة الاحتلال الصهيوني في مصر أميرة أورون قائلة: “معطيات في غاية الأهمية، إن دلت فإنها تدل على الثقة والصداقة التي تجمع بين الدولتين الجارتين”.

* مع الملء الرابع لسد النهضة.. وزير الموارد يهزي: مياه الأمطار عوضت الفرق

في تضليل جديد للشعب المصري، هزى وزير الموارد المائية الدكتور هاني سويلم، عن عدم تأثر مصر بالملء الثالث لسد النهضة بسبب مفاجأة لم تحدث منذ 115 عاما.

وقال سويلم في كلمته أمام مجلس نواب الانقلاب، اليوم الثلاثاء، إن مصر لم تتأثر بالملء الثالث لسد النهضة بسبب فيضان كبير لم يحدث منذ 115 عاما، وهطول كميات كبيرة من الأمطار، جعلت مصر تحصل على كميات مياه لم يسبق لها مثيل، مضيفا أن ذلك أدى لعدم التأثر مطلقا بما قامت به إثيوبيا من تخزين ثالث في سد النهضة.

وكانت صور فضائية التقطت مؤخرا قد أظهرت استعدادات إثيوبية لبدء الملء الرابع لسد النهضة.

ومن جانبه كشف الخبير المصري الدكتور عباس شراقي في تصريحات صحفية قبل أيام إن الأقمار الصناعية كشفت، الأحد الماضي، فتح بوابتي التصريف أعلى الممر الأوسط وتوقف التوربينين عن العمل مع استمرار عبور المياه أعلى الممر.

وأوضح أن المياه التي تمر من بوابتي التصريف ستتوقف خلال يوم أو يومين على الأكثر مما يؤدي إلى تجفيف الممر الأوسط تمهيداً لبدء الأعمال الخرسانية وزيادة ارتفاع جانبي السد وبدء التخزين.

يذكر أن الحكومة الإثيوبية كانت قد أعلنت الصيف الماضي اكتمال الملء الثالث لسد النهضة، بحجم 22 مليار متر مكعب.

ويثير السد النهضة أزمة بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، حيث تطالب مصر والسودان بجدول زمني متفق عليه قانونيا وفنيا للملء والتشغيل والتشارك حول بيانات السد، في الوقت الذي تعمل فيه إثيوبيا من جانب واحد وترفض التشاور.

 

* تهامي منتصر: خالد الجندي أفاك ولا يملك شهادة أزهرية

توعد تهامي منتصر مقدم البرامج الدينية بالتلفزيون المصري “ماسبيرو” خالد الجندي المعروف ب”الشيخ” بكشف خفاياه وعبر صفحته على فيسبوك دعاه مستخدما مصطلح (خالد الإفك) إلى منازلة بالرد على ما رماه به، مؤكدا استعداده لها بمزيد من الفضائح.
واستنكر تهامي منتصر صمت الأزهر حيال الوجه “الديني” لعدة قنوات منها “الناس” و”
DMC” المملوكة للأجهزة، واعتبره “صمت المريب” وأعلن أنه أخذ على عاتقه الرد على “الجندي” بعد سلسلة مهاترات وإدعاءات وفتاوى شاذة .
وكشف أن خالد الجندي كان طالب فاشل كثير الرسوب وأنه تأخر عن زملاءه بأربع سنوات وأنه على الأغلب سقط، فقال: “كان خالد الإفك يدرس عن بعد بالأزهر معتمدا علي مهارة الغش .. فلم يكن له نصيب ولا حظ من العلم ..كان كثير الرسوب والإعادة حتي سبقه زملاء دفعته بأربع سنوات ..فلما كان الامتحان الأخير حدث لغط كبير في نتيجته والأغلب ساقط حتي أدركه دكتور تعاطف مع مذلته واقترح منحه درجات الرأفة وخرج بشهادة لا تسمن ولا تغني من جوع..”.
وقال “منتصر” الكاتب صحفي بأخبار اليوم ورئيس تحرير ومذيع بالفضائية، وعضو المجلس الأعلي للشئون الإسلامية: “أقرر أنا بطلان شهادة خالد الإفك الأزهرية.. فقد عقله وأظهر جهله … فقال: لا يحق للرجل معاشرة زوجته بعيدا عن رضا وموافقة دولة الجمهورية الجديدة !”، مشيرا إلى مقطع فيديو علي “يوتيوب”.
وأضاف “.. بصفتي شاهد علي حمقه وجهله ومراقبا له في تحوله من مذلة الجوع والفقر والجهل إلي بحبوحة الكذب والنفاق والتدليس وسعة البيت ؛ سوف أكشف المستور .”.
وعن بدايته، أفصح تهامي -الذي يضع صورة بروفايله صورته يقبل يد الشيخ محمد متولي الشعراوي- أن الجندي كان “حمالا في تشهيل حقائب الركاب بمطار القاهرة ٧ سنوات يحمل شنط الركاب علي ظهره ليضعها علي السير في طريق الكشف والوزن “.
واشار إلى أنه رآه وهو يعاني “طفح الدم هناك” مضيفا أنه “ما زال الشهود أحياء يرزقون …هذه بدايته وهو طالب في الصف الثالث الثانوي .. ورغبة في زيادة الدخل عمل في فابريقة جملة مواد غذائية في حي إمبابة بعدما تعرف علي أحد الركاب في طريقه للعمرة ثم استعطفه فعطف عليه وسمح له بالعمل شيالا في الفابريقة !!!”.
وأوضح تهامي منتصر أنه كان يرقبه من وراء حجاب “..ارقبه بينما أنا أجلس مع التاجر ومعنا المرحوم الشيخ جمال قطب نائب إمبابة في مجلس الشعب حينئذ…..ولا أواجهه حتي لا أهدر كرامته !!”.
وتابع: “في هذه الأثناء فاجأنا الشيخ جمال قطب أن بنت أخت أكبر مستورد لقطع الغيار أسلمت وفارقت المسيحية وتركت أهلها … وبعد تشاور عرض التاجر علي الشيال أن يزوجه البنت سترا لها بعد أن خرجت من ملتها وبيتها فعرض عليه أن يساعده بمسكن فوق السطح وتجهيزه باللازم علي أن يتزوجها …وتم الزواج …. وبادرت أنا بدعوة زوجته لأداء فريضة الحج دعما لإسلامها من خلال مسابقة برنامجي التليفزيوني علي شاشة القناة الثانية ” هذا خلق الله ” ١٩٩٣ ثم تنازلت عن فرصتي في الحج له ليكون محرما مرافقا لزوجته … ورزق ببنتين جميلتين كريمتين مثل أمهما..”.
ووصف منتصر خالد الجندي بـ”الشيال” واشار إلى أنه تعرف علي المذيعة هالة سرحان “وأصبح مفتيا لهن في نادي الصيد فتعرف وتمرد وطلق.. ثم بحث لمطلقته عن زوج وعقد لهما القران بذات نفسه متفاخرا أمامي بهذا !!
وفسر هذه السعادة أنه “كانت مقدمة حياته بؤسا وشقاء أثرت كثيرا في سلامته النفسية والعقلية.. وبمهارته في النفاق والتدليس قرر أن يفارق العمل بوزارة الأوقاف ليتفرغ لنسوان نادي الصيد وكان لطيفا معهن يسألنه فينظر إلي فستانها وحذائها ويقدم الفتوي بلون يشبه الفستان والجزمة !!”.
واعتبر أنه ظل صاتما تجاهه ولكنه خرج عن طوق الصمت والنصح -الذي سدده له علي طاولة الطعام جمعتهما- والكتابة في عموده الصحفي “قول معروف”…فلم يستجب وظل يباشر الفتوي بجهل وسذاجة”، مضيفا “وتعرفون مامضي من فتواه”.
أما عن الفتوى المثيرة لحديث الفضائح فاعتبرها فتوى مفاجأة .. “تثير السخرية والقرف والاشمئزاز”، موضحا أنه يقول “تعرفون في التاريخ ( ق م ) أي قبل الميلاد ( وبعد الميلاد )..وتعرفون ( ق هه ) ( قبل الهجرة وبعد الهجرة ) .. كذلك الزواج وحق الرجل في التصرف في أهله .. ( ق ز) قبل الزواج والعقد الرجل حر مطلق يفعل ما يشاء ( حتي الزنا يا جاهل ؟ )
(بعد الزواج) لا يحق للرجل أن يتصرف في بيته وأهله إلا وفق رضا الدولة وقانون الجمهورية الجديدة وإلا كان مخالفا لشرع الله .!
وفي سخريته من فتواه الأمنية المواكبة لعهد “الجمهورية الجديدة” تساءل تهامي منتصر “وهل كان أبوك يتصرف في أهله وبيته وفق مراد الدولة ورضاها ؟.. وماذا لو لم يفعل ماذا نقول في نسبك يا مفتي الغبرة !!!”.
وخلص مجددا أن خالد الجندي “.. بلا علم ولا يملك الشجاعة أن يقول هذا الهراء في مجلس العلماء ولكنه يتواري خلف شاشات يحرسها مدججون بالسلاح ..لذا يمد رجله قبل لسانه ويفتري علي الله الكذب ..”.
وعزز خلاصته بالإعلان عن “.. بطلان شهادته الأزهرية وعدم الاعتراف بها ….ومن ثم شلحه شلح القسيس والحاخام..”، متوجها إلى هيئة كبار العلماء لاستطلاع رأيها “في هذا الهري لمفتي الندامة .. وعلي الله قصد السبيل ومنها جائر.”.
وفي ردوده على متابعيه قال تهامي منتصر “هذه شهادة عالم أزهري رئيس قطاع المعاهد الأزهرية في دمياط والغربية والمنوفية فضيلة الشيخ عبد العزيز النجار وهو من دفعته..”.
وعن ظهور مفتي الانقلاب شوقي علام معه “كان بنفسه معه في برنامجه.. الا يعد هذا موافقة له وشرعنة لما يقوله”، بحسب السائل أجابه تهامي “لايضركم من ضل إذا اهتديتم”.
وفي منشورات سابقة هاجم منتصر بوق النظام إبراهيم عيسى الذي هاجم الشيخ الشعراوي وقال “الفلوس تقتل النفوس.. أبو حمالات كان منوفيا صالحا.. استعمله
CiA والشاباك بثمن بخس ففسق عن أمر ربه”.
وقال أحد متابعيه “سعيد الخولى”: “شهادة مدججة بأسانيد الادعاء الواثقة..انهم يامولانا جوقة السلطان فى كل مكان وزمان لكنهم قبل ذلك يختارونهم من ذوى العلم بعموم الفقه وخصوصه وشاىعه وشاذه..”، مترحما على “الشيخ عطية صقر وانت أعلم منى كم جعله علمه وتقواه وتعففه راضيا بلا تزلف ولا لهاث وراء منصب ولم تكن لعنة الفضاء قد حلت على الإعلام بفتنتها وأموالها ..”.
وأردف “فتنة المال والشهرة أقوى مئات المرات من فتنة الفقر والنسيان ومن كان يحمل الحقائب لقاء دراهم معدودة سهل عليه لوى الحقائق إزاء أموال وفيرة وحماية كبيرة”.

* وزير الري: نواجه عجزا يصل إلى 35 مليار متر مكعب في الموارد المائية

أكد هاني سويلم وزير الري والموارد المائية، إن مصر تواجه عجزا يصل إلى 35 مليار متر مكعب في الموارد المائية.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، والتي خصصت لمواجهة وزير الري، بحوالي 110 أدوات رقابية، تتعلق بأزمة سد النهضة وغرامات زراعة الأرز ومشروع تبطين الترع.

وقال سويلم أمام البرلمان: “الوزارة تدير شبكة المياه بكفاءة عالية وتعيد استخدام المياه، موضحا أن المشروعات القومية تحتاج إلى ما يقرب من 8 مليارات متر مكعب مياه إضافية، ووزارة الري تسعى من خلال جهودها لتوفير ذلك”.

وأضاف: “المياه الجوفية في مصر غير متجددة، لذا تتعامل الوزارة معها بمنتهى الحرص وحُسن الإدارة، بخلاف جهود إعادة استخدام المياه”.

وأوضح وزير الري، أن حصة مصر من نهر النيل 55.5 مليار متر مكعب، يتم توصيلها من الجنوب إلى الشمال من خلال الترع والقنوات على مستوى الجمهورية، وتصل إلى أكثر من 33 ألف كيلومتر طول.

وأضاف: “نستخدم 1.3 مليار متر مكعب من مياه الأمطار، ونستخدم مياه الأمطار قدر الإمكان، والمياه الجوفية أساسًا تأتي من الأمطار، وللحقيقة كميات الأمطار عندنا قليلة جدًا، والمياه الجوفية في مصر مياه غير متجددة، وكل متر مكعب يتم سحبه من المياه الجوفية لا يتم تجديده مرة أخرى”.

وفيما يخص سد النهضة، قال سويلم، أن ما يتم استقطاعه في إثيوبيا يتم تعويضه من مياه بحيرة السد العالي، والوزارة ليست الجهة الوحيدة المهتمة بالملف.

وتابع: نراقب ما يتم في إثيوبيا بشكل يومي، وبناء عليه يتم الإعداد من الناحية المائية للموضوع، وهناك أمر حدث من عند الله ليس لأحد يد فيه، فيما يخص الفيضان العام السابق الذي كان أكبر فيضان في التاريخ، خلال 115 سنة، فلم يحدث تأثير من الملء الثالث السابق لسد النهضة.

وتتمسك دولتا مصب نهر النيل، مصر والسودان، بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي على ملء وتشغيل سد “النهضة” لضمان استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل وسلامة منشآتهما المائية.

غير أن إثيوبيا ترفض ذلك، وتقول إن السد، الذي بدأت تشييده قبل أكثر من عقد، ضروري من أجل التنمية ولا يستهدف الإضرار بأي دولة أخرى.

 

*التناوش بين مصطفى بكري ونجيب ساويرس بسبب جمال عبد الناصر

تجدد الجدل في ذكرى وفاة جمال عبد الناصر.

وكان نجيب ساويرس قد اتهم عبد الناصر باعتقال معارضيه ودحر الديمقراطية والهزيمة في الحروب، وإهانة كرامة الشعب المصري، رداً على تغريدات الصحفي المقرب من الأجهزة الأمنية مصطفى بكرى الذي ادعى أن عبد الناصر منح الشعب المصري الكرامة !!

وغرد رجل الأعمال نجيب ساويرس: أين كانت كرامة مصر عندما سجن المعارضين وعذبهم؟ أين كانت كرامة مصر في مغامراته وهزائمه في اليمن وكارثة 1967 عندما فقدنا سيناء وعاد جيشنا مكسورا منها؟ أين كانت كرامة مصر ولقد اختفت الحرية في عهده؟ وأثبت النظام الاشتراكي فشله الذريع في العالم كله وسقطت الشيوعية في روسيا”.

لكن مصطفى بكري، هاجم ساويرس، بالقول : “من حق المهندس نجيب ساويرس أن ينتقد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر كما يشاء، من حقه أن ينفث عن حقده في كل مناسبة. ولقد خرج علينا مجددا في ذكرى ميلاد الزعيم الراحل ليعيد نشر أكاذيبه حول عبد الناصر، وبدلا من القيل والقال، أنا أدعوه إلى لقاء تلفزيوني في أي قناة يختارها لنتحاور حول إدعاءاته، وأعلن عن استعدادي من اليوم (أمس) لهذه المناظرة”.

الأكاديمي حسن نافعة غرد على تويتر: “يصادف الأحد ذكرى ميلاد عبد الناصر، ورغم مرور أكثر من قرن على مولده، وأكثر من نصف قرن على رحيله، ورغم هزيمته الكبرى في حرب 1967، ما زال الرجل حاضرا بقوة في وجدان المصريين. فما السبب؟ أظنها طهارة اليد، والانحياز إلى الفقراء والطبقة المتوسطة، والحرص على كرامة مصر وهيبتها، ما رأيك أنت؟”.

الشاعر أحمد الشامي هاجم هو الآخر ساويرس وكتب: “بناء 1000 مصنع وتأمينات اجتماعية وعلاج وتعليم مجاني مع وجبة مدرسية محترمة ومساكن شعبية وخدمات كالكهرباء والماء تقريبا ببلاش، أما عن الاشتراكية والعدالة الاجتماعية والقطن طويل التيلة والجمعية الزراعية لصالح الفلاح، اعتقد أن هذه الأمور لا تهم ساويرس طبعا”.

وكتب شريف رزق: “لا كرامة مع غياب الحريات، ففي عهد ناصر هربت رؤوس الأموال من مصر بسبب غياب الحريات الاقتصادية، صادر أموال أبو رجيلة للنقل وكورونا وغزل المحلة واستوديوهات السينما والمسارح والصحف والأراضي، وسجن محمود السعدني وإنجي أفلاطون ولويس عوض وعبد الرحمن الأبنودي وغيرهم”.

وكان الناصريون قد ساندوا الجيش فى انقلاب 2013 وربما هم الفئة الأكثر وفاءاً للانقلابات والجيوش العربية مع الجهلة من العوام.

* إجرام الانقلاب: تحدثت عن الغلاء فحاول الأمن كسر باب منزلها لاعتقالها

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لسيدة مصرية، حاولت سلطات النظام المصري اعتقالها من منزلها، بعد حديثها عن الغلاء الفاحش في أسعار المواد في الأسواق.
وقالت السيدة في المقطع المصور إن أجهزة أمن النظام المصري، حاولت كسر باب منزلها، بعد أن رفضت فتحه لهم، مشيرة إلى أنها تلقت تهديدات مبطنة من عناصر الأمن.
وأعربت السيدة عن تخوفها من أن تقتحم الأجهزة الأمنية منزلها، مشيرة إلى أنها وضعت بابا حديديا إضافيا خوفا من كسر الباب الخشبي.
ولفتت إلى أن دورية الأمن أبلغتها بأنها تجري تحريات في المنطقة، لكنها أكدت أن العناصر حاولوا اقتحام منزلها فقط دون التعرض لأي منزل آخر في البناء.
وأشارت إلى أن محاولة اعتقالها جاءت بعد نشرها مقطعا مصورا يتحدث عن غلاء الأسعار في الأسواق المصرية، وقد أكدت أن العائلات لم تعد قادرة على تأمين احتياجاتها.
وأكدت أيضا أنها لم تدع إلى أي تظاهرات أو إطلاق “ثورة”، كما أنها لم تطلب من الناس ترديد عبارة “ارحل” ضد رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، الذي سيطر على الحكم بعد انقلاب على الرئيس (المنتخب) الراحل حينها محمد مرسي.
وتتعقد الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في مصر أكثر فأكثر مع تفاقم تراجع العملة المحلية مقابل الدولار، وقد وصل سعر الصرف إلى نحو 30 جنيهاً للدولار الواحد.
وتشهد مصر أوضاعا اقتصادية متردية، بفعل الانخفاض الحاد لقيمة العملة المحلية، نتج عنه خلل في قطاع واردات السلع الأساسية، الأمر الذي أدى إلى نقص حاد فيها، إضافة إلى ارتفاع غير مسبوق في أسعار سلع أخرى كالدواجن التي تخطت حاجز الـ60 جنيها للكيلو الواحد.

* “ميدل إيست آي”: حديقة الحيوان من ملاذ للفقراء إلى بيزنس إماراتي

أعلنت حديقة الحيوان بالجيزة، وهي الأقدم في أفريقيا والشرق الأوسط، إغلاق أبوابها في يناير للمرة الأولى منذ افتتاحها في عام 1891، بحسب ما أفاد موقع “ميدل إيست آي”.

وفي مشروع قد يستغرق ما يصل إلى 18 شهرا، سينفق اتحاد شركات مصري إماراتي مليار جنيه مصري ، أي حوالي 37 مليون دولار لتجديد حديقة الحيوان، وحديقة نباتية قريبة، لجعلها خالية من الأقفاص بمجرد الانتهاء من العمل ، ستعيش الحيوانات في أماكن مفتوحة وسيتبع الزوار طرقا محددة، وتعهدت المجموعة بأنه سيتم ربط الموقعين بجندول ، مضيفة أنه لن يتم لمس المعالم التاريخية للموقع.

في المقابل ، على مدى السنوات ال 25 المقبلة ، سيحصل الاتحاد على حقوق الانتفاع،  حيث يولد الطرف دخلا من ممتلكات طرف آخر  على حديقة الحيوان وحديقة الأورمان النباتية المجاورة.

وقالت وزارة الزراعة بحكومة السيسي إنها ستحتفظ بملكية حديقة الجيزة وأن الاتحاد المكون من  شركة Worldwide Zoo Consultants ومقرها أبو ظبي ، ووكالة مصرية لم يكشف عنها تابعة لوزارة الإنتاج الحربي بحكومة الانقلاب ، ستدفعان كل عام مبلغا أعلى من إجمالي الإيرادات السنوية الحالية من كلا الموقعين، لكن أنباء الإصلاح قوبلت بالذعر.

وتتزايد المخاوف من أن تصبح حديقة الحيوان، التي كانت تقليديا مكانا يحظى بشعبية كبيرة للمصريين ذوي الدخل المنخفض، رصيدا وطنيا آخر يباع لمقدمي العروض الأجانب، حيث تسعى مصر جاهدة لملء خزائنها الفارغة.

يعتقد السكان المحليون أن حديقة الجيزة ستصبح في أحسن الأحوال غير قابلة للوصول إلى الفقراء، وفي أسوأ الأحوال سينتهي بها المطاف في أيدي الإماراتيين، متبعة نفس المسار مثل العديد من المؤسسات المصرية الأخرى خلال الأشهر القليلة الماضية.

فعلى سبيل المثال، تمت زيادة رسوم الدخول إلى قلعة صلاح الدين، وهي قلعة تاريخية في جنوب القاهرة، خمسة أضعاف في عام 2020 بعد نقل الإدارة إلى مستثمر إماراتي مصري.

وقال جلال شلبي ، وهو موظف في حديقة الجيزة يستخدم اسما مستعارا خوفا من التداعيات لـ”ميدل إيست آي” إن “الإصلاح الشامل هو اكتساب سمعة سيئة ككلمة ، مما يثير مخاوف الجميع ، والانطباع العام هو أن هذا الإصلاح سيجعل الأمور أسوأ”.

“ملاذ ترفيهي للفقراء”

مع العشرات من أنواع الحيوانات والطيور ، وآلاف الأشجار النادرة ، زار حديقة الجيزة ، التي تغطي حوالي 80 فدانا ، عشرات الملايين من المصريين منذ افتتاحها في نهاية القرن 19.

ويضم المرفق، الذي يقع بالقرب من وسط العاصمة المصرية، على بعد أمتار قليلة من جامعة القاهرة، العديد من المتاحف وجسرا فولاذيا شيده ألكسندر غوستاف إيفل، المهندس المدني الفرنسي الذي بنى برج إيفل في باريس.

كما كانت حديقة الحيوان تضم غرفة نوم تابعة لفاروق، آخر ملوك مصر وأحد أفراد أسرة محمد علي التي حكمت مصر من عام 1805 إلى عام 1952.

بالإضافة إلى أن العديد من المصريين ، بغض النظر عن طبقتهم ، لديهم ذكريات الطفولة عن حديقة الحيوان.

يأتي المصريون من جميع الأعمار إلى منطقة الجذب ، وغالبا ما يدخلون مقابل بضعة جنيهات مصرية في نهاية يوم العمل، تنظم المدارس في جميع أنحاء البلاد جولات في المنشأة ، حيث يزورها آلاف التلاميذ كل يوم.

وقال ماجد الراهب ، رئيس مجموعة الدفاع عن التراث المحلي ، جمعية الحفاظ على التراث المصري ، لموقع ميدل إيست آي إن  “الخوف هو أن التحديث المخطط له سينتهي بتدمير المكان ، فقد كانت حديقة الجيزة ملاذا ترفيهيا للفقراء.”

أقفاص قديمة وغرف نوم مسروقة

ومع ذلك ، فإن حديقة الحيوان تنهار منذ سنوات، وقد فشلت الحكومات المصرية المتعاقبة في الاستثمار في الموقع، الذي ظل سياجه الحدودي الفولاذي قائما منذ افتتاحه في عام 1891، إلى جانب بعض أقفاص الحيوانات والزواحف والطيور.

كما لم تتمكن إدارة المرفق من استبدال العديد من الحيوانات والطيور والزواحف التي نفقت في السنوات الأخيرة إما بسبب الإهمال أو سوء التغذية.

وفقد آخرون أو سرقوا من قبل موظفي حديقة الحيوان ، حتى غرفة نوم الملك فاروق سرقت في ظروف غامضة، بطريقة ما، في عام 2013، لتظهر بعد عدة سنوات في الولايات المتحدة ، معروضة للبيع مقابل مليون دولار.

في وقت سابق من هذا الشهر ، دعا عبد الفتاح السيسي إلى تطوير حديقة الحيوان إلى المعايير الدولية.

وقال صقر عبد الفتاح ، عضو لجنة الزراعة في برلمان الانقلاب، لموقع ميدل إيست آي “تستحق مصر أن يكون لديها حديقة جيدة مثل تلك الموجودة في الدول المتقدمة”.

لكن المتخصصين الذين يتابعون الصفقة عن كثب يقولون إن “التحالف المصري الإماراتي يهتم فقط بجني الأموال من استثماراته”.

وقالت سهير حواس المتخصصة في التخطيط الحضري لموقع Middle East Eye  “قد تنطوي الترقية على تغييرات جذرية في حديقة الحيوان، على عكس الحفظ الذي يجب القيام به فيها ، وسيقوم المستثمرون بتطوير المنشأة لكسب المال منها ، مما يعني أنهم سيفعلون كل شيء للحصول على أموالهم ، بغض النظر عن الشكل الذي ستبدو عليه الحديقة في المستقبل”.

ويشعر موظفو حديقة الحيوان بالخوف على سبل عيشهم على المدى القصير.

وقال مصطفى عبد الرحمن ، الذي طلب استخدام اسم مستعار بسبب الخوف على سلامته ، لموقع “Middle East Eye”  “إغلاق هذا المرفق سيكون كارثيا بالنسبة للعمال مثلي ، الذين سيتوقفون على الأرجح عن تلقي رواتبهم ، وتحتاج حديقة الحيوانات هذه إلى إدارة أفضل ، وليس ترقية.”

حقوق الحيوان

انتقاد آخر تم توجيهه إلى المشروع هو حقيقة أنه يعطي الأولوية للترفيه على رعاية الحيوان.

وقالت دينا ذو الفقار، المدافعة عن حقوق الحيوان، إن “المسؤولين الحكوميين الذين يتحدثون عن الصفقة يتجاهلون الوظائف الحديثة لحدائق الحيوان، وهي نشر الوعي بين عامة الناس حول الحياة البرية وحماية الأنواع التي تواجه خطر الانقراض”.

قال ذو الفقار، وهو أيضا عضو في لجنة وزارية للإشراف على حدائق الحيوان في مصر “إنهم يفعلون ذلك عن قصد، وإنهم يركزون بدلا من ذلك على الجوانب الترفيهية للإصلاح المخطط لحديقة الحيوان ، وهو أمر محزن.”

واجهت الجهود التي بذلها ذو الفقار وغيره من المتخصصين لتحسين ظروف حديقة الحيوان في الماضي العديد من التحديات.

وقالت إن “بعض الهيئات الحكومية، بما في ذلك وزارة السياحة والآثار، وضعت قيودا على عملها، خاصة عندما يتعلق الأمر بالعمل في أو بالقرب من أجزاء في حديقة الحيوان المسجلة كآثار”.

كما يدعو ذو الفقار إلى نقل حديقة الحيوان من المنطقة المزدحمة التي هي فيها الآن، حيث يجعلها التلوث والضوضاء غير صالحة لإيواء الحيوانات.

وتأتي صفقة حق الانتفاع بحديقة الحيوان في الوقت الذي تبيع فيه السلطات كميات هائلة من الأصول المملوكة للدولة لهيئات أجنبية، بما في ذلك صناديق الثروة السيادية المملوكة لدول الخليج.

واستحوذت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر على عدد كبير من الأصول المصرية، بما في ذلك البنوك والشركات والمصانع، مقابل مليارات الدولارات.

ويتعين على حكومة الانقلاب، التي تعتمد بشكل كبير على الواردات الغذائية من السوق الدولية، أن تدفع الآن المزيد مقابل الواردات بسبب الحرب في أوكرانيا، وهي في حاجة ماسة إلى المال لتعويض الخسائر المتكبدة.

كان فقدان السياح من روسيا وأوكرانيا، الذين توافدوا قبل الغزو إلى مصر بالملايين، بمثابة ضربة قاسية لاقتصاد البلاد، ويمثل قطاع السياحة الوطني 20 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لمصر ويوظف 10 في المائة من قوتها العاملة البالغ عددها 27 مليون نسمة.

عن Admin