أخبار عاجلة

بعد فرز 90% من الأصوات تقدم مرسي والإعادة بين مرسي والفلول شفيق

بعد فرز 90% من الأصوات تقدم مرسي والإعادة بين مرسي والفلول شفيق

ياسر السري يناشد أبو الفتوح دعم ومساندة مرسي

مبارك : الاخوان عاوزين يكوشوا على كل حاجة.. بكرة تقوم عليهم ثورة

شبكة المرصد الإخبارية

أعلنت الحملة المركزية للدكتور محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين أن الدكتور مرسي ما زال يحافظ على تقدمه أمام كل المرشحين في عدد الأصوات بعد الانتهاء من رصد ما يقارب 90% من النتائج على مستوى جميع المحافظات.
وقالت الحملة: “تأكدت لدينا وجود جولة إعادة بين الدكتور محمد مرسي والفريق أحمد شفيق وذلك وفقًا لما توفر لدينا من أرقام”.
وأضافت أن قيادات حزب الحرية والعدالة والحملة الانتخابية للدكتور محمد مرسي ستعقد مؤتمرًا صحفيًّا، مساء اليوم الجمعة؛ للوقوف على آخر المستجدات
قال مصدر طبي مسؤول في المركز الطبي الذي يرقد فيه الرئيس المخلوع حسنى مبارك إنه لم يكن على ما يرام، مساء اليوم الأول من الانتخابات الرئاسية، وطلب من الجميع مغادرة غرفته بعد أن ساءت حالته النفسية، وهو يشاهد طوابير الانتخابات، ومدى حرص المصريين على المشاركة بعد خلعه من الحكم
و أكد المصدر حسبما جاء فى الاهرام ، أن هناك حوارا تم بين مبارك والحاضرين في الجناح الذي يرقد فيه، حيث كان يجلس ومعه “سوزان ثابت” زوجته، واثنان من الأطباء وأحد أفراد التمريض الخاص به، وكانوا يتبادلون الحديث عن الانتخابات وما يحدث حاليا من صراعات للوصول إلى كرسي الرئاسة، وعلق “مبارك” قائلا: “قال الإخوان عاوزين يمسكوا الحكم.. هما عاوزين يكوشوا على كل حاجة مش كفاية خدوا البرلمان، يلا بكرة تقوم عليهم ثورة هما كمان”.
وردا عليه، قالت “سوزان”: “الواحد خلاص ما بقاش عارف البلد رايحة على فين، ولو الإخوان وصلوا هتكون مصيبة على البلد”، وتدخل “مبارك” قائلا: “لو وصل الإخوان إلى الحكم سيكون نظامهم أشد وأقوى في التعامل مع المصريين وسيعلم الجميع أن نظام حكمي كان الأرحم بهم، ولكنهم لم يعطوا لي الفرصة الأخيرة للخروج الآمن لكي أسلم البلد التي حكمت فيها لمدة ثلاثين عاما إلى رئيس منتخب يرضى عنه الجميع، ليحافظ على أمن وسلامة مصر”.
وأضاف: “وإنني أعلم تماما بحكم خبرتي أن البلد لن تشهد أي استقرار من بعدي وليتحمل المصريون نتيجة ثورتهم”.
كما تناولوا الحديث عن المرشحين وأخبارهم، وكان للمرشح أحمد شفيق النصيب الأكبر في الحوار، حيث أكد الجميع أنه الأصلح من كل المرشحين، لأنه الوحيد الذي يتمتع بخبرة، ولكن ما حدث له في أثناء جولته الانتخابية سيقلل فرصته في الفوز، وأن الإخوان لن يسكتوا إذا ظهرت النتيجة لصالح شفيق، وبعدها قام أحد الأطباء بإعطاء مبارك حقنة مهدئة للأعصاب نتيجة عصبيته الشديدة في أثناء الحديث.
وفي تصريح خاص للمديرالمرصد الإعلامي الإسلامي حذر من نجاح شفيق في الجولة الثانية في حالة الإعادة معه إذا لم يتم توحيد المواقف والصفوف وبالتالي ستكون انتكاسة كبيرة للثورة وتفريط في دماء الشهداء . .
وأضاف : ما لم يتوحد مرسى وأبو الفتوح وأيضاً صباحي على تذكرة رئاسية واحدة بحيث يكون مرسي رئيساً ونائبين أبو الفتوح وصباحي فللأسف سيكون الشعب المصري الخاسر الأكبر وسيكون التيار الإسلامي فرط في دماء الشهداء . . وأكد على أنه يجب على الجميع الانصات لصوت العقل وتوحيد الصفوف وأن يكونوا على مستوى المسئولية.
وناشد ياسر السري مدير المرصد الدكتور أبو الفتوح الوقوف بجانب الدكتور محمد مرسي حتى لا تضيع الفرصة ويتم تضييع مكتسبات الثورة ، وفي نفس الوقت على الدكتور محمد مرسي الاستعانة بأبي الفتوح في تسيير أمور البلاد في الفترة المقبلة وتوحيد الصفوف لما فيه مرضاة الله ومصلحة الأمة واختتم قائلا : وكان الله في عون شعب مصر
وفي سؤال له عمن انتخب في هذه الجولة قال : مرسي.
يذكر انه في حال عدم حصول اي من المرشحين الاثني عشر في الانتخابات على الاغلبية المطلقة وهي 50 في المائة زائد واحد تقام جولة ثانية في 16 و17 يونيو المقبل.

عن marsad

اترك تعليقاً