أخبار عاجلة
العدد الجديد من مجلة إلهام

تنظيم القاعدة في اليمن يعيد إصدار مجلة «انسباير» تضمنت لائحة “مطلوب حياً أو ميتاً”

العدد الجديد من مجلة إلهام
العدد الجديد من مجلة إلهام

تنظيم القاعدة في اليمن يعيد إصدار مجلة «انسباير» تضمنت لائحة “مطلوب حياً أو ميتاً”

شبكة المرصد الإخبارية

 

نشر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في العدد الأخير من مجلته الالكترونية مجلة “الهام” الصادرة باسم Inspire  بالإنجليزية “انسباير” والهادفة الى تشجيع المسلمين الناطقين بالانجليزية على الانضمام الى الحركة الجهادية الدولي ، لائحة “مطلوب حيا أو ميتا”.

وصدر العدد الجديد من مجلة «انسباير (Inspire)» بحلة جديدة تضمنت أسماء مطلوبين للقتل، ومواضيع من بينها تشجيع تنفيذ عمليات فردية في البلدان الغربية.

وصدرت «انسباير» قبل نحو ثلاثة أعوام، حيث كان يحررها رجل الدين الامريكي من أصل يمني أنور العولقي والامريكي من أصل باكستاني سمير خان، لكنهما قتلا في غارة لطائرة امريكية من دون طيار نهاية 2011.

وجاء في غلاف المجلة صورة لمتظاهرين يقتحمون سفارة للولايات المتحدة الامريكية في إحدى البلدان الإسلامية أثناء موجة الغضب على فيلم أنتج في امريكا مسيء للرسول عليه الصلاة والسلام، وكتب بخط عريض «كلنا أسامة»، في إشارة إلى مؤسس القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

ونشرت المجلة في عددها الجديد لائحة «مطلوب حيا أو ميتا» لمن دعا إلى قتلهم أو أسرهم، مستخدماً شعار «نعم نستطيع» كعنوان رئيسي، مع فرعي أسفله يقول: «رصاصة يومياً تبعد عنك الكافر».

وتضمن العدد الجديد لائحة “مطلوب حيا أو ميتا” لمن دعا تنظيم القاعدة إلى قتلهم أو أسرهم، مستخدماً شعار “نعم نستطيع” كعنوان رئيسي، مع فرعي أسفله يقول: “رصاصة يومياً تبعد عنك الكافر”، طبقاً لما يظهر من الصورة الرئيسية للائحة المنشورة بالصفحة 10 من أول عدد يصدر منذ توقفت “إنسباير” قبل 9 أشهر.

وورد في لائحة “أعداء الإسلام” في العدد الإلكتروني للمجلة: موللي نوريس، وهي فنانة كرتون أمريكية، صممت العام الماضي ملصقاً لمجموعة رسومات لها زعمت أنها للرسول. إضافة إلى الهولندية من أصل صومالي، آيان حرسي علي، وهي عضو سابق في البرلمان الهولندي وكتبت في 2004 سلسة أفلام وثائقية باسم “الخضوع” عن ظلم المرأة في الإسلام، مسيئة بها للرسول.

في اللائحة أيضا الكاتب البريطاني من أصل هندي، سلمان رشدي، والقس الأمريكي تيري جونز والحارق الشهير لنسخ المصحف والمتورط في انتاج فيلم “براءة المسلمين”المسيء للإسلام ، إضافة للدنماركي فليمنغ روز، المحرر الثقافي بصحيفة “ييلاند-بوستن” وناشر كتاب “استبداد الصمت” المتضمن في 2005 رسوماً كرتونية مسيئة أيضا للرسول الأكرم.

كما تضمنت لائحة “القاعدة” اسم القبطي المقيم في أمريكا، موريس صادق، لعدد من المواقف المسيئة للإسلام قام بها، كما ولمشاركات فعلية أساءت للمسلمين ولنبيهم الأعظم، وآخرها فيلم “براءة المسلمين”، الذي قام بترويجه على نطاق واسع وأحدث ضجة العام الماضي ولا يزال.

هناك أيضا النائب الهولندي اليميني المتطرف، خيرت فيلدرز، واصف الإسلام بدين الإرهاب، والقرآن الكريم بالكتاب الفاشي، ومنتج فيلم “فتنة” الذي أحدث ضجة حين عرضه في 2008 لما أساء به إلى الدين الحنيف والرسول.

ولم تخل اللائحة طبعاً من رسام الكاريكاتير السويدي، لارس فيلكس، راسم أبشع صور الكاريكاتير المسيئة للنبي، والمعروضة جائزة قيمتها 100 ألف دولار خصصتها جماعة مرتبطة بتنظيم “القاعدة” لمن يقتله. وكان فيلكس رسم لوحاته في 2007 وعرضها في معرض أقامه باستوكهولم ثم سحبها بضغط رسمي.

كذلك تضمنت اللائحة اسم الصحافي الفرنسي ستيفان شاربونييه، مدير تحرير مجلة “شارلي ايبدو” لنشرها العام الماضي صوراً وعبارات مسيئة للرسول. كما في اللائحة الرسام الدانماركي كورت فسترغارد، المسيء برسوماته في 2006 للرسول وللإسلام، والذي حاول صومالي مهاجر بالدنمارك التسلل إلى بيته لقتله قبل 3 سنوات، فلم يفلح، واعتقلوه وأدانوه بالسجن 10 سنوات العام الماضي.

ويلاحظ أن اللائحة خلت من صورتي الأمريكية موللي نوريس والصومالية آيان حرسي علي، باعتبار أن المجلة لا تنشر صور النساء.

عن Admin

اترك تعليقاً