أخبار عاجلة

السيسي يفشل في جر السودان وجنوبها إلى حرب بالوكالة بعدما أضاع مياه النيل.. الأربعاء 16 ديسمبر 2020.. إصابات منتخب الشباب بكورونا تظهر حجم الكارثة التي يخفيها نظام السيسي

السيسي يفشل في جر السودان وجنوبها إلى حرب بالوكالة بعدما أضاع مياه النيل.. الأربعاء 16 ديسمبر 2020.. إصابات منتخب الشباب بكورونا تظهر حجم الكارثة التي يخفيها نظام السيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اعتقال تعسفي بحق اثنين من المواطنين بههيا

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، اليوم، المواطنين “محمد عطية عبد الحميد” و “فتحي توفيق محمد علي أبوالعلا” بقرية المهدية في ههيا، إثر مداهمة منزل كلا منهم، وأخفت قسرا مكان احتجازهما.

وحملت أسرتي “أبوالعلا” و “عبدالحميد” مسؤولية سلامتهما لمأمور مركز شرطة ههيا، وطالبت بالإفصاح عن مكان احتجازهما.

 

*قرارات قضائية صدرت

نيابة أمن الدولة تجدد حبس كمال البلشي تجديداً ورقياً دون مثوله أمام النيابة 15 يوم على ذمة 880 لسنة 2020 حصر أمن دولة .

قررت الدائرة 5 إرهاب تؤجل محاكمة 9 متهمين فى القضية المعروفة بـ”خلية داعش التجمع الأول”، لجلسة 10 يناير لمرافعة الدفاع.

نيابة المطرية تقرر إحالة تاجر ملابس متهم بالتنمر والسخرية من رجال الشرطة على تطبيق “تيك توك”، للمحاكمة العاجلة.

 

*تجديد حبس علا القرضاوي وآخرين وتطوير الوقفات المناهضة للانقلاب بالخارج

في إطار فضح جرائم نظام الطاغية عبدالفتاح السيسي، زعيم الانقلاب العسكري، أعلن المهندس ناجي الزين، المواطن المصري المقيم بألمانيا، عن مشروع لتطوير الوقفات الاحتجاجية المناهضة لأحكام الإعدام والإخفاء القسري في مصر.

وقال، عبر صفحته على “فيس بوك”: “إن شاء الله سوف نقوم بعمل معرض متنقل في هذه الخيمة ذات المساحة 6 متر طولا و 3 أمتار عرضا، وسوف نعلق لوحا بالصور والكتابة من الداخل والخارج، إلى جانب توزيع منشورات إعلامية علي الزوار، وسوف يُقام المعرض ـ باذن الله ـ كل أسبوعين في مدينة مختلفة من صباح الجمعة حتي بعد العصر من يوم الأحد الذي يليه.

وتابع : “وإنني أرجو من كل من هو مهتم بهذه القضية أن يزودنا بالصور المعبرة والبوسترات والفيديوهات. ولا شك أن هذا المشروع يحتاج إلى مساعدة عدد من الإخوة الأفاضل، فبناء الخيمة مثلا يحتاج إلى 3 أشخاص وساعة ونصف من العمل وكذلك تفكيكها“.
https://www.facebook.com/photo?fbid=3687608171296547&set=a.209712629086136

وفاة 731 سجينا

ومؤخرا، رصد تقرير حقوقي سويسري، نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية، وفاة 731 شخصا في مراكز الاحتجاز بسبب الحرمان من الرعاية الصحية، و 144 حالة وفاة بسبب التعذيب، و67 عن طريق الانتحار، 57 في ظروف احتجاز سيئة و29 حالة لأسباب أخرى، منذ استيلاء الجيش على السلطة في مصر منتصف 2013م، والانقلاب على إرادة الشعب المصرى. وأوضح التقرير أنه فى عام 2020 وحده، مات 100 في مراكز الاحتجاز التي أضحت مقارا للقتل البطىء عبر الإهمال الطبى المتعمد.
إلى ذلك، رصدت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” قرار تجديد حبس السيدة علا القرضاوي، ابنة الدكتور يوسف القرضاوي، لمدة 45 يوما على ذمة التحقيقات؛ في القضية رقم 800 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، بزعم الانضمام لجماعة إرهابية محظورة، وتمويلها من داخل محبسها”. وقالت الشبكة: “جرى إدراج اسم علا القرضاوي في تلك القضية، رغم قرار محكمة جنايات القاهرة، في يوليو الماضي، والتي قضت بإخلاء سبيلها على ذمة التحقيقات في القضية رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن دولة، وعدم استئناف النيابة على قرار المحكمة“.
انتهاكات ضد الجميع

وأشارت أيضا إلى قرار محكمة الجنايات المنعقدة أمس بمجمع محاكم طرة بتجديد حبس المحامي زياد العليمي، والصحفى هشام فواد، والصحفى حسام مؤنس، وحسن محمد حسن بربري، وأسامة عبد العال العقباوي، ومصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، وعمر محمد شريف أحمد الشنيطي، لمدة 45 يومًا على ذمة التحقيق في القضية رقم 35 لسنة 2019 والمعروفة إعلاميًا بـ “تحالف الأمل“.
ونددت حركة “نساء ضد الانقلاب” بالانتهاكات التى تتعرض لها الصحفية “شيماء الريس ” منذ نحو 7 أشهر من الحبس الاحتياطى، وقالت عبر صفحتها على “فيس بوك”: ” شيماء” باحثة وصحفية، تم اعتقالها من منزلها بالإسكندرية ٢٠ مايو ٢٠٢٠م، وتم إخفاؤها قسريًا لمدة ١٠ أيام، وظهرت في نيابة أمن الدولة ٣٠ مايو ٢٠٢٠م، على ذمة القضية رقم ٥٣٥ لسنة ٢٠٢٠م، وتم التحقيق معها بزعم الانضمام ونشر أخبار كاذبة. واختتمت: “شيماء” بتحاسب وبيتم التنكيل بها؛ لأنها فقط صحفية حرة “الصحافة ليست جريمة“.
وأشارت الحركة إلى صدور قرار بإخلاء سبيل لكل من: الشيماء سيد فوزي في القضية رقم ١٥٣٠، وهبة الله خالد محمد، في القضية رقم ٥١٠ لسنة ٢٠٢م، كما وصلت “جميلة صابر حسن” لمنزلها، وقالت الحركة: “جميلة على الأسفلت، في بيتها ووسط أهلها.. الحمدلله، عقبال كل نسائنا وبناتنا“.

 

*استمرار إخفاء طفل سيناوي منذ عامين وإخلاء سبيل عدد من الحرائر وتدوير محام

بالتزامن مع بلوغ الطفل عبدالله بومدين عامه الخامس عشر وهو بعيد عن أمه وإخوته ومرور عامين من الإخفاء القسري في سجون العسكر؛ ندد فريق “نحن نسجلالحقوقي بالانتهاكات التي يتعرض لها.
وأوضح أن الضحية في ديسمبر 2017 كان في الصف الأول الإعدادي يبلغ من العمرِ 12 عاما، وتم اختطافه من منزله بالعريش حيث تعرض للإخفاء القسري مدة من الزمن انتقل خلالها من قسم الشرطة إلى الكتيبة101، وتم عرضه على النيابة للمرة الأولى في شهر يوليو 2018، أقاموا لطفل في مثل عمره تحقيقا كالبالغين دون محام، محملا بتهم ملفقة منها الانضمام لجماعة إرهابية في القضية 570 لسنة 2018 حصر أمن دولة.
كما تم حبسه انفراديا بقسم شرطة الأزبكية قرابة المئة يوم، ومن بعدها تم إخلاء سبيله بقرار من محكمةِ الطفل بالعباسية في 26 ديسمبر 2018، وبعد ترحيله إلى قسم ثان العريش تم إخفاؤه قسريا وانقطعت كل طرق الوصول إليه، ذلك بتاريخ 10يناير 2019 وحتى الآن.
وقال الفريق: يظل الإخفاء القسري جريمة لم تترك كبيرا ولا صغيرا إلا نالت منه.

إخلاء سبيل
إلى ذلك، صدر قرار من محكمة الجنايات بإخلاء سبيل حلمي حمدون وعبدالله السعيد وخلود سعيد وهاني بكر وأحمد صبرة بتدابير احترازية ، بينهم من تجاوز عاما في الحبس الاحتياطي، وفقا لما رصدته “المفوضية المصرية للحقوق والحريات“.
ففي القضية رقم 1530 لسنة 2019 حصر أمن دولة، أخلت المحكمة سبيل حلمي حمدون، والد المحامي المعتقل محمد حمدون، بتدابير احترازية، كما أخلت سبيل عبد الله السعيد، عضو حزب “العيش والحرية” تحت التأسيس، على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة، بعد حوالي 15 شهرا من الحبس الاحتياطي.
وفي القضية رقم 558 لسنة 2020 حصر أمن دولة، قررت المحكمة إخلاء سبيل خلود سعيد وهاني بكر وأحمد صبرة، ممن تم اعتقالهم خلال شهري أبريل ومايو.
أيضا قال مركز “بلادي للحقوق والحريات” إن محكمة جنايات القاهرة والمنعقدة بغرفة المشورة قررت إخلاء سبيل 4 سيدات بتدابير احترازية على ذمة القضية 1530 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا وهن:
شيماء سيد فوزي
حسيبة محسوب عبد المجيد
ناردين علي محمد
رضا ثروت عبد السميع

ظهور مختفين و”تدوير” محامي
وفي الشرقية ظهر بالنيابة الكلية بالزقازيق بعد اختفاء قسري لنحو شهر:
1-
يوسف شرف الدين “بلبيس
2-
عماد حجازي “بلبيس
وقررت النيابة حبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات بزعم الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.
وندد الباحث الحقوقي أحمد العطار بإعادة تدوير المحامى محمد رمضان المعتقل منذ 10 ديسمبر 2018 بسبب نشاطه القانوني، رغم إخلاء سبيله يوم 2 ديسمبر الجاري، بعد اعتقال دام عامين.

 

*بالأسماء – إخلاء سبيل 84 معتقلا في 9 قضايا واستمرار إخفاء “محمد” و”طارق” وإضراب “موكا

دانت مؤسسة “جوار” ما تقوم به سلطات الانقلاب في مصر من إخفاء قسري للمعارضين، وطالبت بسرعة الكشف عن مصيرهم وإيقاف هذه الجريمة التي تتكرر بشكل يومي منذ انقلاب 2013 وحتى الآن.
ووثقت استمرار إخفاء المواطن محمد مصطفى علي، منذ ما يقرب من 4 أشهر ، وطارق عبد السلام عطية الزهيري، منذ ما يزيد عن 20 يوما.
وأوضحت أن الأول أُخفي قسريا بتاريخ 6 أغسطس 2020، حيث كان معتقلا على ذمة القضية 64 عسكرية وحكم عليه بالسجن ٣ سنوات، وبعد انتهاء مدة الحكم تم ترحيله من القاهرة إلى بلده الأقصر، إلا أنه أخفي إلى أن ظهر على ذمة هزلية جديدة، حصل على البراءة فيها يوم 6 أغسطس، وتم إخفاؤه منذ ذلك الحين ونقله إلى جهة مجهولة ولم يستدل على مكانه حتى الآن.
وأوضحت المؤسسة أن الثاني “طارق” أخفي قسريا بتاريخ 22 نوفمبر 2020، أثناء عودته من عمله بالسعودية لقضاء إجازة؛ حيث تم القبض عليه من مطار برج العرب بالإسكندرية ونقله إلى جهة مجهولة ولم يستدل على مكانه حتى الآن.
كما وثقت المؤسسة استمرار إضراب المعتقل عبدالرحمن طارق الشهير بـ”موكالليوم الثاني عشر على التوالي بقسم شرطة عابدين احتجاجا على تدويره بقضية جديدة وعدم إخلاء سبيله.
وأشارت إلى أنه قضى 5 سنوات بين السجون وأقسام الشرطة بعد الحكم عليه بالسجن ثلاثة أعوام في القضية رقم 1343 لسنة 2013، والمعروفة إعلاميا بـمجلس الشورى”، إضافة إلى 3 سنوات مراقبة شرطية. كما جرى اتهامه في القضية 1331 لسنة 2019، والقضية رقم 558 لسنة 2020.
وذكرت أن “موكا” حصل على إخلاء سبيل يوم 22 سبتمبر الماضي، لكنه حوكم في قضية جديدة يوم 3 ديسمبر الجاري بنفس التهم القديمة، والمتضمنة الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، كما أدرج اسمه في قضية تمويل، رغم وجوده بالسجن لخمس سنوات متواصلة، وهو ما دفعه إلى الإضراب الكلي عن الطعام.
وأكدت المؤسسة أن إضراب المعتقل أحد الحقوق المشروعة التي كفلتها المواثيق الدولية، كإحدى الوسائل السلمية لتسليط الضوء على معاناته ولفت الأنظار إلى حقوقه المهدرة.

إخلاء سبيل 
قررت نيابة الانقلاب العليا إخلاء سبيل 84 معتقلا بعد عرضهم عليها فى 9 قضايا هزلية مختلفة، وهي:

أولا: القضية رقم 1345لسنة2018 وشمل القرار فيها كلا من:
1-
ياسر يوسف عثمان
2-
حسن محمد حسن سويلم
3-
محمد عبدالله محمد عودة
4-
عادل حسين محمود أحمد
5-
نادية عبدالهادي سعيد علي
6-
عبدالرحمن إبراهيم أحمد
7-
محمد عبدالباري عبدالباسط
8-
محمد أحمد رضا
9-
أحمد علي سليم عبدالحميد

ثانيا: القضية رقم 1327 لسنة 2018 وشمل القرار فيها المعتقل عمر عثمان أحمد محمد

ثالثا: القضية رقم 880 لسنة 2020 والمعروفة بأحداث 20 سبتمبر، وشمل القرار فيها 30 معتقلا وهم:
1-
عبدالهادي عاطف عبداللطيف
2-
صابر جمال خلف خليف
3-
شحاتة داخلي عبدالظاهر
4-
سيد علي حسن سيد
5-
سعيد حسن عبد الحكيم
6-
حمدي محمد أحمد علي
7-
حسن محمد أحمد مصطفى
8-
حسن أحمد سالم حسن
9-
حسب الله ثابت عبداللطيف
10-
جمال عبداللطيف صالح
11-
محمد حسن شوقي أحمد
12-
محمود رجب محمد محمود
13-
حسن عطية محمد
14-
علاء السيد عبدالحميد محمد
15-
سعد سلامة محمد زغلول
16-
سرحان أحمد إسماعيل
17-
سامح طه محمد عويس
18-
سمير زينهم عبدالغني محمد
19-
سلطان عيد معتمد عبدالخالق
20-
سعيد عبده أبوالسعود بدوي
21-
يوسف شعبان عبدالعزيز محمد
22-
هيثم حسني عبدالحكيم علي
23-
محمود أحمد عبدالرشيد أحمد
24-
محمد عبدالرؤوف محمد خليف
25-
محمد عبدالحاافظ عبدالحكيم عبدالحافظ
26-
محروس عباس أحمد محفوظ
27-
كرم زين أحمد عبدالحافظ
28-
كاظم محمد خليفة عباس
29-
علاء سليم أحمد سليمان
30-
عطا بدر علي بدر

رابعا القضية رقم 960 لسنة 2020 المعروفة بأحداث 20 سبتمبر وشمل القرار فيها 10 معتقلين هم:
1-
صلاح أشرف محمد عبدالوهاب
2-
ضياء الحق عيد أحمد عبدالله
3-
صفوت صادق عبد الغفار محمود
4-
صبري محمد عبدالله عبداللطيف
5-
صابر محمد النادي عبدالعزيز محمد
6-
صابر رمضان حسن حسين
7-
شعبان محمد سيد مرزوق
8-
شعبان محمد سيد قطوش
9-
شادي أحمد عبدالملك أحمد
10-
سيد عبدالكريم مبروك علي

خامسا: إخلاء سبيل بتدابير احترازيه لـ6 معتقلين في القضية رقم735 لسنة 2018 وهم:
1-
خالد إبراهيم علي
2-
علي محمد محمد علي
3-
بهاء سيد محمد عبدالحميد
4-
عمرو محمد عبدالسلام
5-
وائل عبدالله يوسف
6-
زياد صالح سليمان

سادسا: إخلاء سبيل 8 معتقلين بتدابير احترازية في القضية رقم 1720 لسنة 2018 وهم:
1-
مصطفى محمد مصطفى
2-
مصطفى زكريا إبراهيم
3-
على مصطفى عبدالجواد
4-
خالد محمد عبدالدايم
5-
أحمد سيد الجيزاوي
6-
محمد قرني جابر
7-
إنعام الحسن محمد حنفي
8-
أشرف يوسف حسن

سابعا: إخلاء سبيل للمعتقل في القضية رقم 1331 لسنة 2019 محمود أحمد السيد محفوظ

ثامنا: إخلاء سبيل للمعتقل بالقضية رقم 441 لسنة 2018 محمد شوقي قرني رمضان

تاسعا: إخلاء سبيل 18 معتقلا في القضية رقم 1175 لسنة 2018 وهم:
1-
أحمد صادق حسن عويس
2-
خالد حسن محمود حسانين
3-
مصطفى جمعة محمود مصطفى
4-
محمد حسني عبدالهادي
5-
محمود عبداللطيف مصطفى
6-
عبدالرحمن محمد محمد عكاشة
7-
علي محمود كدواني
8-
محمود مصطفى حلمى عبدالواحد
9-
محمود عبدالعال طه
10-
عبدالحميد رشاد عبدالهادي
11-
شريف عويس قرني
12-
عبدالرحمن عبدالعزيز العريان
13-
أحمد السيد السيد عبدربه
14-
ناصر سعد عبدالعال
15-
إيهاب محمود عبدالمعبود
16-
زكريا عبدالحليم اسماعيل
17-
عبدالفتاح مصطفى فرج رفاعي
18-
ناصر عبدالحليم علي عثمان

 

*محمود السيسي قائد أوركسترا القمع بمصر

وصفت مجلة “جون أفريك” الفرنسية، “محمود السيسي” نجل قائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي”، بأنه “قائد أوركسترا القمع” في مصر، ويعد بمثابة القوة السوداء لوالده.

وبدأت المجلة تقريرها بتأكيد الصعوبات الشديدة في العثور على شخص في مصر يرغب في التحدث عنه.

وقالت: “هذا ما تم تحذيرنا منه عند محاولة البحث عن محمود السيسي، الابن الأكبر للرأس الكبير في مصر، حيث بدا أن جميع أبواب القاهرة تغلق بخوف، كما أن الوعد بعدم الكشف عن هويته لم يعد ضماناً كافياً لذكر أي شيء بخصوص هذا الشاب البالغ من العمر 38 عاماً، والذي يمكن عدّ صوره على أصابع اليد الواحدة، وهو أحد أقوى رؤساء الأجهزة الأمنية في الديكتاتورية العسكرية”.

وأضافت: “في تقليد كلاسيكي لنظم الحكم المستبد في الشرق الأدنى، وعلى خطى الجنرال حسني مبارك، سلفه الذي أطيح به في 2011، يعتمد السيسي على دمه لضمان أمنه وسلطته، وترقية ابنه العسكري مثله، وهو في المرتبة الثانية بجهاز المخابرات المرتبط برئاسة الجمهورية، إذ جعله عميداً سراً قبل بلوغه السن القانونية، بحسب مصادر مطلعة”.

ووصفت المجلة، الابن الأكبر لـ”السيسي” بأنه القوة السوداء لوالده، والباني الحقيقي لسياسته القمعية، “قائد أوركسترا القمع”، و”جمال” الجديد، الوريث القوي السابق لـ”حسني مبارك”.

وقالت المجلة: “إذا لم يكن يخطط لجعل محمود خليفة له، فهل سيستخدم المشير السيسي أبناءه كما يفعل جاره وحليفه الليبي، المشير خليفة حفتر، الذي وضع 5 من رجاله في مناصب رئيسية في نظامه، ليحمي نفسه من الضربات الداخلية أكثر من خلافته؟”.

وأضافت أنه في حين أن “محمود” أكبر أبناء السيسي، يحتل المركز الأبرز، فإن شقيقه “مصطفى” هو أيضاً في وضع جيد داخل هيئة الرقابة الإدارية القوية، وأصغرهم، “حسن”، انضم أخيراً لـ”محمود” في المخابرات بعد أن عمل في قطاع البترول.

وأشارت إلى أنه “بين عامي 2014 و2017، “طرد السيسي 47 عضواً رفيعي المستوى في جهاز المخابرات العامة من الجهاز، بعد تسريبات داخلية، ليحل أخيراً في عام 2018 محل مديره خالد فوزي اللواء عباس كامل، أحد أكثر الرجال خدمةً وولاءً”.

وفي يناير 2018، حذرت صحيفة “نيويورك تايمز” من أن “نجل السيسي محمود، الذي يعمل في جهاز المخابرات العامة، يجب أن يحتفظ بدور مهم. وفي مناسبة واحدة على الأقل، رافق خالد فوزي (رئيس المخابرات المصرية) إلى واشنطن للقاء إدارة أوباما. ونادراً ما يذكره والده علناً إلى جانب شقيقيه مصطفى وحسن وشقيقته آية”.

ووفق الصحيفة، ظهر اسم نجل “السيسي” بالأوساط الدولية في يوليو 2016، بناءً على تسريبات إيطالية تربطه باغتيال الباحث الإيطالي “جوليو روجيني”.

وفي يناير 2016، اختفى هذا الطالب الإيطالي الذي كان يحقق في النقابات العمالية المصرية قبل العثور على جثته في إحدى ضواحي القاهرة، وقد تعرض للتعذيب الوحشي.

وكتبت الصحيفة: “من الصعب تصديق أن نجل السيسي لم يكن على علم بتحركات ريجيني حتى قبل اختفائه”.

 

*السيسي يقيل علي فهمي ويعين محمد حجازي قائدًا للدفاع الجوي

أصدر قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي قراراً بتعيين اللواء أركان حرب محمد حجازي عبد الموجود قائداً لقوات الدفاع الجوي، خلفاً للفريق علي فهمي، الذي تمت إقالته.

كما أصدر السيسي قراراً بتعيين علي فهمي محمد علي فهمي، قائد قوات الدفاع الجوي المقال، مستشارًا عسكريًا برئاسة الجمهورية.

والفريق علي فهمي، قائد قوات الدفاع الجوي، الذي تمت إقالته، من مواليد 6 فبراير 1959، وهو ابن المشير محمد علي فهمي المؤسس والقائد السابق لقوات الدفاع الجوي المصرية خلال حرب أكتوبر 1973.

وشغل فهمي منصب قائد قوات الدفاع الجوى برتبة لواء أركان حرب في 17 ديسمبر 2016 خلفاً للفريق عبد المنعم التراس. وفي 27 أبريل 2017 رقي إلى رتبة فريق.

 

*بعدما همش دور المساجد.. وزير الأوقاف يتوعد من يذكر سيرة البنا

توعد وزير أوقاف الانقلاب، “محمد مختار جمعة”، بملاحقة من يتحدث عن مؤسس جماعة “الإخوان المسلمون”، الإمام  “حسن البنا”.

وطالب “جمعة”، المصريين، بالإبلاغ عن أي مدرس يتحدث مع التلاميذ عن “البنا”، معتبرا ذلك ممارسة إيجابية لردع السلبيات.

وقال الوزير المعروف بعدائه الشديد للجماعة: “من يرى مدرسا يتحدث مع التلاميذ عن حسن البنا يتقدم بشكوى رسمية، وعلينا ممارسة الإيجابية المجتمعية لردع كل السلبيات، ووقتها سيفكر المعلم ألف مرة قبل الحديث في هذه الأمور”.

ومنذ تعيينه وزيرا للأوقاف في 16 يوليو 2013، عقب الانقلاب العسكري على الرئيس الدكتور “محمد مرسي” استبعد “جمعة” نحو 12 ألف إمام وخطيب من المساجد، وفرض الخطبة المكتوبة، وقلص دور المساجد، وقصرها على الصلاة فقط.

 

*فضح أكاذيب العسكر.. التضخم يحرم المصريين من لقمة العيش

على عكس ما يعلن عنه نظام الانقلاب الدموي بقيادة عبدالفتاح السيسي من إنجازات لا يلمسها المصريون على أرض الواقع ولا تحقق سوى استنزاف ما في جيوبهم من جنيهات قليلة لا تكفي حتى لشراء الحاجات الضرورية، واصلت معدلات التضخم ارتفاعها وسجلت في شهر نوفمبر الماضي أعلى معدل نمو لها منذ أبريل 2020، حيث زاد تضخم أسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية 1.1% على أساس شهري و6.3% على أساس سنوي.

ارتفاع للشهر الثاني
وبهذا يواصل التضخم ارتفاعه للشهر الثاني على التوالي وتواصل الأسعار ارتفاعها وتحرم الأسرة المصرية من لقمة العيش وهو ما يفضح أكاذيب العسكر بأن ” مصر هتكون قد الدنيا“.
كان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، قد أعلن أن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية بلغ 111.2 نقطة لشهر نوفمبر 2020، مسجلاً ارتفاعا قدره 1.1% عن شهر أكتوبر الماضي.
وأضاف أن معدل التضخم السنوي لإجمالى الجمهورية سجل 6.3% لشهر نوفمبر 2020 مقابل 2.7% لنفس الشهر من العام السابق.
وفى محاولة فاشلة لكبح جماح التضخم قرر البنك المركزي خفض أسعار الفائدة، بزعم إنعاش النمو الاقتصادي للبلاد من التداعيات السلبية لأزمة كورونا.
كما زعم البنك المركزي أن معدلات التضخم ستسجل أرقاما أحادية بنهاية الربع الرابع من العام 2020 تحت مستوى 6.0%.

ارتفاع الأسعار
من جانبها قالت رضوى السويفي رئيسة قسم البحوث ببنك الاستثمار فاروس، إن ارتفاع تضخم أسعار المستهلكين خلال نوفمبر الماضي جاء مدفوعا بارتفاع أسعار سلع قطاع الأغذية، بجانب التقلبات التي تحدث في بعض أصناف الخضروات من ضمنها الطماطم التي قفزت أسعارها بنسبة130%.
وأكدت، فى تصريحات صحفية، أن معدلات التضخم لشهر نوفمبر تجاوزت كل التوقعات، لافتة إلى أن التضخم فى الحضر سينتهي في السنة المالية 2020-2021 عند متوسط 5.0% بعد أن سجلت ارتفاعا خلال نوفمبر الماضي، بلغ 0.8% على أساس شهري، و5.7% على أساس سنوي.

أزمة خطيرة
وأكد الخبير الاقتصادي شريف مختار، أن مصر تمر بأزمة اقتصادية على مستوى كل القطاعات ونحتاج إلى زيادة الإنتاج لأنه أقل من النمو السكاني، مما يزيد عجز الموازنة العامة وميزان المدفوعات والتضخم، وكلها مؤشرات سالبة تجهد الاقتصاد المصري وتضعنا في أزمة خطيرة.
وقال مختار في تصريحات صحفية: المشكلة لا تحل إلا بمنظومة الإنتاج وكفاءته، خاصة أن مجال السياحة تراجع دخله إلى أقل من 13 مليار دولار في السنوات الأخيرة بالإضافة إلى تراجع تحويلات العاملين المصريين بالخارج عقب أزمة فيروس كورونا.

الدين الداخلي والخارجي
وقال مدحت نافع خبير إدارة المخاطر، إن زيادة الاقتراض الداخلي بأرقام غير مسبوقة يرجع إلى العجز الكبير في الموازنة المالية لدولة العسكر ما يصعب تمويلها في ظل الظروف الحالية إلا عن طريق طباعة الأموال التي لا يمكن للدولة التوسع فيها لتقيدها بمعادلة النقود ومعدلات التضخم أو طباعة أذون وسندات خزانة وطرحها في السوق مثلما يحدث الآن لعدم لجوء حكومة الانقلاب إلى الحلول الأكثر استدامة في سداد عجز الموازنة وتحقيق فائض في الإيرادات.
وأضاف نافع، فى تصريحات صحفية: معدلات الدين الداخلي والخارجي في تزايد بوتيرة مرتفعة مشيرا إلى أن وقف الاستدانة سواء الداخلية أو الخارجية لن يكون إلا بزيادة الإنتاج ثم زيادة الصادرات لتحسين ميزان المدفوعات وسداد القروض الخارجية أو بدخول استثمارات أجنبية توفر عملة أجنبية وتساهم في تخفيض معدل التضخم بتشغيل جزء من حركة الاقتصاد.
وأوضح أن دولة العسكر تستدين بسبب عجز الاقتصاد بمحركاته المختلفة عن تأدية ما هو مطلوب منه تجاه المجتمع، فالقطاعات الإنتاجية أصبحت عاجزة عن تلبية الطلب الاستهلاكى المتزايد بوتيرة مرتفعة، وحكومة الانقلاب عاجزة عن تقديم الالتزام الاجتماعى تجاه المواطنين فيما يتعلق بالتعليم والصحة والخدمات التي يقال إنها مدعمة في حين أنها لا ترقى للاستخدام الآدمي، وهذه تبعات لعدم وجود نمو كاف، بل إن النمو محفز بالاستهلاك وليس بالاستثمار وهذا أمر أخطر.
وأشار نافع الى أن هناك فرق بين إدارة الأزمة وإدارة المخاطر، فمن يديرون الاقتصاد الآن يرون أن حل الأزمة هو الاستدانة، مع العلم أن هناك طرقا أخرى سريعة لكن وفق إمكاناتهم هذا هو الحل، ويجب أن تكون هناك أيضا جهة تعمل على إدارة المخاطر وحل الأزمة قبل أن تقع في المستقبل لأن الدلائل تشير لوجودها.
وأكد أن الحل السريع لسد عجز الموازنة وتقليل الاقتراض هو تجفيف منابع الفساد ووقف هدر إيرادات الدولة وإنشاء إدارة مخاطر مؤسسية لمتابعة تحصيل الإيرادات.
وحذر “نافع” من أن سير حكومة الانقلاب على هذا الطريق سيؤدى إلى مزيد من الأزمات خاصة أن تقرير مؤسسة “موديز للتصنيف الائتماني” الذى صدر مؤخرا كان سيئا تجاه مصر، ورأى أن ميزان المدفوعات هش للغاية وانحرف بدرجة كبيرة ، وهناك عجز في الميزان التجاري ومن ثم انخفاض في الملاءة الائتمانية والعجز عن السداد وبالتالي يصبح الاقتراض من الخارج شبه مستحيل.

 

*السيسي يفشل في جر السودان وجنوبها إلى حرب بالوكالة بعدما أضاع مياه النيل

قال مراقبون إن مصر تحاول جر السودان وجنوب السودان إلى مواجهة مع إثيوبيا، بما يطلق عليه حرب بالوكالة مع إثيوبيا، يتمكن من خلالها من قصف سد النهضة وسط تأييد الرئيس الأمريكي ترامب لقصفه.
وأشار المراقبون إلى أن السيسي يسعى إلى استغلال التوقيت الحالي للقيام بتحرك مفاجئ في أزمة السد، التي قد تكون ضربة عسكرية.
وكان آخر محطات الفشل في الملف، انتهاء زيارة بين الخرطوم وأديس أبابا، زار فيها رئيس الوزراء السوداني حمدوك إثيوبيا بشكل سريع، بعد تقدم الجيش السوداني إلى مساحات كبيرة في أراضي الفشقة مستعيدا لها، ونشر رئيس وزراء إثيوبيا صور الزيارة عبر حسابه على “تويتر” وأبدى ترحيبا بضيفه وعلى عكس ما يشاع من اختلاف بين الجانبين إلا أن ما يشغل المتابعين هو اتفاق فعلي بين السودان وإثيوبيا على استئناف مفاوضات سد النهضة خلال الأسبوع المقبل بشكل ثنائي، وعقد قمة عاجلة للهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا.
بالمقابل يعتبر خبراء الغبرة أن القاهرة نجحت في حصار أديس أبابا التي أصبحت مطالبة أمام العالم كله بالتوقيع على اتفاق واشنطن، مشيرين إلى عودة المفاوضات، وزاعمين أن البنك الدولي يطالب بنقوده التي دفعها في سد النهضة، وهنو أمر طبيعي لأي بنك، في وقت تكذب “مونت كارلو الدولية” إنحياز الخرطوم ضد أديس أبابا والدليل بحسب خبير سياسي؛ زيارة “حمدوك” التي توصل فيها لاتفاق وتلحقهم مصر!

مساعي جنوب السودان
وفي أعقاب زيارة السيسي إلى جنوب السودان ولقائه سلفاكير قام رئيس وزراء إثيوبيا بإمهال دبلوماسيين من حكومة جنوب السودان 72 ساعه لمغادرة البلاد، وهو ما تحقق لاحقا مطلع ديسمبر الجاري بمغادرة سفير أثيوبيا جنوب السودان بشكل عاجل.
وقال مراقبون إن زيارة السيسي إلى جنوب السودان، في 28 نوفمبر الماضي، الأولى من نوعها منذ استقلال جنوب السودان عام 2011- وراءها دوافع تتمثل بصورة رئيسية في أزمة سد النهضة، التي تشهد توافقًا كبيرًا في الرؤى بين القاهرة وجوبا.
وأضافت تقارير أن السيسي يسعى إلى:
1-
تعزيز العلاقات مع دولة جنوب السودان؛ باعتبارها واحدة من دول حوض النيل، وأحد دول منابعه، كما أنها قريبة للغاية، سواء من بحيرة فيكتوريا المصدر الثانوي لمياه النيل، وقريبة للغاية من سد النهضة، مثار الأزمة بين مصر وإثيوبيا
2-
إحياء مشروع قناة جونقلي المتوقف، في إطار الحلول الرامية لتقليل الآثار السلبية المترتبة على حصص مصر والسودان من سد النهضة. فقد توقف المشروع الذي يقع على نهر الجبل بدولة جنوب السودان منذ عام 1983؛ بسبب الحرب الأهلية التي اندلعت وقتها بين الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية لتحرير السودان” بقيادة جون قرنق، بعد حفر 260 كيلو مترًا من إجمالي 360 كيلو مترًا. وكان الهدف من هذا المشروع يتمثل في توفير المياه الضائعة في المستنقعات، وذلك بزيادة إيرادات المياه لنهر النيل بنحو 55 مليون متر مكعب.
3-
إمكانية إقامة قاعدة عسكرية مصرية في جنوب السودان، خاصة أن هناك وجودا مصريا عسكريا وفنيا، ضمن اتفاقيات مبرمة بين البلدين، خاصة لناحية الدور الذي تلعبه القاهرة في هيكلة القوات المسلحة بجنوب السودان، ودمج المليشيات المسلحة في القوات النظامية، وتزويد الأخيرة بأسلحة خفيفة ومتوسطة من إنتاج “الهيئة العربية للتصنيع”، علاوة على تزويد مصر للقوات جنوب السودانية بكافة مستلزمات الزي العسكري.

مراقبة إثيوبية
ويبدو أن إثيوبيا تراقب عن كثب التحركات التي يقوم بها السيسي ومخابراته، فقد كانت هناك مفاوضات بشأن وجود مركز عسكري لوجستي مصري، أو إنشاء قاعدة عسكرية في جنوب السودان؛ لكنها توقفت خلال الفترة الماضية، بعدما أبدت إثيوبيا اعتراضًا على ذلك لدى الجانب جنوب السوداني، الذي تربطه أيضًا علاقات جيدة بأديس أبابا.
إلا أنّ الاشتباكات والتوترات التي يشهدها إقليم تيغراي بشمال البلاد، والمخاوف من تأثر جنوب السودان من وراء هذه الاضطرابات، قد تدفع الأخيرة للموافقة على الطلب المصري بإنشاء القاعدة.
وأضاف المراقبون أن تقاربا بين مصر والسودان، تجلى في الزيارات العسكرية والمناورات الجوية “نسور النيل” بين الطرفين.

 

*رغم الموجة الثانية لكورونا.. “شوقي” يتحدى الجميع بالإصرار على استكمال الدراسة

طالب أولياء أمور وأطباء بضرورة غلق المدارس والجامعات حفاظا على سلامة الطلاب والمعلمين والإداريين من فيروس كورونا.
وحذر أطباء من أن الموجة الثانية للفيروس أكثر شراسة من الموجة الأولى مؤكدين أنها قد تصيب مئات الآلاف خلال أيام فى ظل الإمكانات الصحية المتدنية وعدم توافر المستلزمات الطبية والوقائية.
وشددوا على ضرورة استكمال العام الدراسى “أون لاين” وإجراء الامتحانات عن بعد أو بإعداد أبحاث كما تم في العام الماضى محملين وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي بحكومة الانقلاب كامل المسئولية عن سلامة الطلاب والمواطنين عموما.

تعليم الانقلاب ترفض الوقف

من جانبها رفضت وزارة تعليم الانقلاب وقف الدراسة، وقال طارق شوقي وزير تعليم الانقلاب أنه لن يتم غلق المدارس بسبب الموجة الثانية لفيروس كورونا.
ونفى “شوقي” في تصريحات صحفية إغلاق بعض المدارس في المحافظات، مؤكدا أن هذا لا أساس له من الصحة، وأنه في حال اكتشاف أي مدرسة قررت الغلق سيتم التحقيق معها فورا. زاعما أن قرار إغلاق المدارس ووقف الدراسة قرار حكومة الانقلاب وليس فرديا وفق تعبيره.
وحذر “شوقي” أولياء الأمور والطلاب من المطالبة بإغلاق المدارس قائلًا: “احنا الخسرانين لو قعدنا في البيت.. ولا يمكن أن نغلق المدارس ونترك الكافيهات” بحسب تصريحاته.
وحول أسلوب الامتحانات خلال أزمة كورونا، زعم أن الوزارة لن تلجأ إلى الأبحاث كوسيلة للتقييم، ومن يأمل فى الضغط من أجل إغلاق المدارس لن يكلل هذا بالنجاح وفق تعبيره.

مطالب أولياء الأمور

في المقابل دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج على موقع “تويتر، يعنوان “#إلغاء الدراسة”، يطالبون فيه بإلغاء العام الدراسي الحالي، معتبرين أن صحة التلاميذ وأسرهم أهم من الحضور داخل المدارس.

وأكد المغردون أن الوقاية الصحية في المدارس والتي أعلنت عنها قبل بداية الدراسة وزارة التربية والتعليم الانقلابية، غير متوفرة في غالبية المدارس. مشددين على ضررورة أن تكون الدراسة عبر الإنترنت فقط، بسبب الإصابات المتزايدة بالفيروس وتخوفًا من ذروة الموجة الثانية خلال شهري ديسمبر ويناير.

الموجة الثانية

من جانبها قالت هبة راشد، رئيس مؤسسة مرسال، إنه على مدار الأيام الماضية تم حجز 5 أطفال اشتباه بكورونا بالرعاية المركزة، وقبلها بأيام توفى 3 قبل أن يتم حجز رعاية لهم قائلة: “لو عندك طفل خاصة لو مريض مزمن اقفل عليه ومتخرجهوش“.
وحذرت هبة راشد، عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك” أن الموجة الثانية من فيروس كورونا لا تفرق بين الكبار والصغار مطالبة باتخاذ كافة التدابير والإجراءات الوقائية وارتداء الكمامات وغسل اليدين وتعقيمهما باستمرار.
وأوضحت أنه خلال 24 ساعة استقبلت قرابة 50 حالة حرجة بالرعاية المركزة، قائلة: “الرقم دا محصلش من يونيو “.

سريع الانتقال

كما حذر الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة القومية لمواجهة كورونا، من أن العوامل الحالية تشير إلى أن مصر في الطريق لأعلى قمة الموجة الثانية لانتشار فيروس كورنا.
وقال “النادي” خلال تصريحات صحفية، إن الموجة الثانية لكورونا تشهد سرعة فى الانتشار عن الموجة الأولى، مشيرا إلى أن فيروس كورنا شهد تطورا كبيرا على مستوى سرعة الانتشار. مؤكدا أن الموجة الثانية لكورونا شهدت تغيرا ليس على المستوى الجيني، لكن على مستوى الانتقال، إذ إنه أصبح سريع الانتقال جدا بعدما كان سريع الانتقال فقط، موضحا أنه “في الموجة الأولى كان بيجينا الأب وابنته، دلوقتي الأب وابنته وزوجته وابنة عمه وابنة عمته.. العيلة كلها بتتصاب“.
وأوضح “النادي” أن أى تغير فى حالة دور البرد تعد كورونا حتى يثبت العكس، لافتا إلى أن فيروس كورونا تراجع تأثيره فى الفترة الأخيرة لكن شهد انتشارا أوسع.
وأشار إلى أن السبب وراء انتشار فيروس كورونا بهذه الدرجة هو حفلات الأفراح والمهرجانات والابتعاد عن الإجراءات الوقائية قائلا: ” الناس بتستهر وعدد كبير لم يرتد الكمامات لذا الزموا بيوتكم ولا تخرجوا منها إلا للضرورة“.
وطالب “النادي” بضرورة الحذر من الشتاء موضحا أن الرطوبة قليلة والتزاحم عال والتكدس متزايد في أماكن الدراسة واللقاءات مفتوحة، كما أن احتفالات الكريسماس تشهد اختلاطا كبيرا، وهذه كلها عوامل تدق ناقوس الخطر.

 

*إصابات منتخب الشباب بكورونا تظهر حجم الكارثة التي يخفيها نظام السيسي

كشفت إصابة معظم لاعبي منتخب الشباب لكرة القدم ومدربهم ربيع ياسين بفيروس كورونا، وذلك أثناء تواجدهم في تصفيات بطولة أمم أفريقيا بتونس، عن حجم الكارثة التي تعاني منها البلاد وتتكتم عليها سلطات الانقلاب بإعلان أرقام وهمية لا تعبر عن حقيقة تفشي الفيرس في مصر.
كانت نتائج المسحات التي أجراها الفريق في مصر قبل السفر بأيام قليلة قد جاءت سلبية، إلا أن المسحات التي أجريت في تونس بعد وصول الفريق مباشرة أظهرت إيجابية مسحات 15 لاعب بالإضافة إلى المدير الفني للفريق.
وانتقد مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي نظام السيسي وأرقامه المعلنة، وتعامله مع جائحة كورونا، والفضيحة التي حدثت بتونس، وحذروا من موجة ثانية للفيروس، مع التكدس الحاصل في وسائل المواصلات، والمقاهي وغيرها وتراخي الإجراءات.
وتساءل تيمو: “‏منتخب الشباب عمل مسحة كورونا في مصر قبل السفر  طلع كله سلبي.. بعد ما راح تونس عمل مسحة طلع كله إيجابي.. نفهم من كدة ان كواشف pcr عندنا مضروبة ولا اية؟”. وسخرت أحلام: “‏النفسية بتفرق بردو .. طلعوهم سلبي على أمل ان نفسيتهم تبقى كويسة وعلى ما يوصلوا هناك يتحولوا سلبي ولكن النفسية ماتحسنتش وكل شيء انكشف وبان .. بلد بيديرها حبة متوحدين.. يكونش فاكرين ان هناك الدفاتر دفاترنا!”.
وتذكر محمد: “‏‎‎في بداية الكورونا كتير مسافرين كانوا يطلعوا من مصر وتطلع نتيجيتهم ايجابي والاعلام ووزارة الصحة  كانوا دايما بيقولوا أن مصر خالية من الفيروس وبالآخر طلع الفيروس معشش في مصر.. ووزارة الصحة آخر من يعلم“. واقترح أبو يوسف: “‏احنا الظاهر اننا في مصر العظيمة مش عارفين نشخص الفيرس من الأساس ودة قمة الإعجاز العلمي.. أنا أقترح ندخل عبعاطي بتاع الكفته فورا“.
وغرد سامي المصري: “‏#ادعم_منتخب_الشباب.. ما هم برضه سبب الإهمال في نفسهم.. فريق عنده سفر وماتشات وفي حاجة ماشية في الدنيا كلها اسمها كورونا.. بلا ادعم بلا بتاع الدنيا عندنا ماشية غلط في كل حاجة جت على منتخب الشباب.. المفروض اتحاد الكورة ووزير الرياضة واللجنة الطبية يتحاسبوا ويمشوا من مناصبهم.. دا المفروض بقى“.
وقام علي جنيدي بحساب النسبة بين المصريين: “‏مصر في خطر.. إيجابية 17 فردًا بالإصابة بفيروس كورونا من أفراد بعثة منتخب الشباب بينهم ربيع ياسين مدرب المنتخب من إجمالى 37، يعنى حوالى 50%، وهذه هى النسبة الحقيقية وربما أكثر من ذلك في المصريين إذا وسعت الدولة ويسرت المسوحات“.
ووافقه صابر في التساؤل: “‏ظهور 17 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد بين لاعبي منتخب الشباب بالإضافة إلى المدرب ربيع ياسين…دا منتخب أومال البلد كام؟”. وكتب أبو أمل: “‏18 لاعب من منتخب مصر للشباب ايجابي كورونا .. من المسؤول عن هذه المهزلة؟#كورونا_مصر#منتخب_الشباب“.
وسخرت ميرو: “‏منتخب الشباب عمل مسحة كورونا في مصر قبل السفر لتونس طلع كله سلبي.. أول ما وصلوا تونس عمل مسحة فطلع كله إيجابي.. لا تخرج قبل أن تقول سبحان الله“.
وتعجب عادل حسام: “‏6 حالات كورونا في طلائع الجيش 14 ولا 15 باين في منتخب الشباب .. وتوتال حالات ال100 مليون 400 بس عزيزي القارئ!”.

 

*مصر الثالثة عالميًا في اعتقال وحبس الصحفيين

قالت لجنة «حماية الصحفيين» الدولية، إن مصر احتلت المركز الثالث عالميًا في عدد الصحفيين المعتقلين عام 2020. وأعلنت اللجنة في بيان له، إن عامٍ 2020 بلغ فيه احتجاز الصحفيين حول العالم رقمًا قياسيًا.
وحسب «المرصد العربي لحرية الإعلام» فإن في سجون مصر الآن يقبع 72 معتقلًا.
ووفقًا لمنطمة «مراسلون بلا حدود» الدولية، فإن مصر تحتل المركز 166 عالميًا في تصنيف حرية الصحافة للعام نفسه.
وأضافت لجنة «حماية الصحفيين»، ومقرها نيويورك، إن السلطات المصرية كثفت من الاعتقالات وإطلاق الاتهامات «الباطلة» والتجديد اللانهائي لفترات الحبس الاحتياطي.
وذكر بيان اللجنة، الذي يوثّق أحوال حرية الصحافة عالميًا بشكل سنوي، الصحفيين سيد شحتة ومحمد منير، الذين احُتحزا بسبب انتقادهما للتعامل الحكومي مع جائحة فيروس كورونا، بحسب البيان، وتوفي منير بعد أيام من الإفراج عنه بسبب إصابته بالفيروس.

 

*تونس تحتجز مركب صيد مصري بعد عملية مطاردة

أعلنت وزارة الدفاع التونسية اليوم الأربعاء عن احتجاز مركب صيد مصري على متنه 17 بحارا، أثناء قيامه بعملية صيد “غير مشروعة” قبالة سواحل محافظة صفاقس بجنوب شرق تونس.

وقالت الوزارة في بيان إن “خافرة أعالي بحار تابعة لجيش البحر، قامت صباح اليوم، أثناء مهمة لحماية الثروات البحرية التونسية، باحتجاز مركب صيد مصري، بعد ضبطه بحالة صيد غير مشروع بمنطقة الصيد الخاصة التونسية على بعد 100 كلم جنوب شرق جزيرة قرقنة التابعة لمحافظة صفاقس.”

وأوضحت أن “فريق التدخل التابع للخافرة، قام بمطاردة المركب المذكور إلى حين إيقافه، والتوجه به نحو القاعدة البحرية الرئيسية بصفاقس لاتخاذ الإجراءات القانونية في شأنه.”

عن Admin

اترك تعليقاً