أخبار عاجلة
توكل كرمان

كلمة السيدة توكل كرمان في الاحتشاد الجماهيري بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 11 فبراير المجيدة

توكل كرمان
توكل كرمان

كلمة السيدة توكل كرمان في الاحتشاد الجماهيري بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 11 فبراير المجيدة

شبكة المرصد الإخبارية

نص كلمة السيدة توكل كرمان منسق مجلس شباب الثورة السلمية ، الحائزة على جائزة نوبل للسلام ، في الاحتشاد الجماهيري الكبير الذي دعا له مجلس شباب الثورة السلمية واللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية السلمية بأمانة العاصمة ، بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 11 – فبراير المجيدة

السلام عليكم .. وانتم توسعون مساحات اللاعنف .. وتمدون ساحات السلام لتطغى على أصوات البارود والمتفجرات والرصاص.

السلام عليكم .. وانتم تقدمون للعالم هذا المشهد السلمي المهيب .. بأنكم شعب ينتمي لحضارة عريقة ، شعب يستعصي على الانقسام والاحتراب والتشظي

السلام عليكم .. وانتم تمضون بثورتكم السلمية العظيمة لتحقيق مقاصدها وغاياتها النبيلة.

أيها الأحرار :

ليست ثورة 11 فبراير العظيمة .. مجرد حدث عابر في تاريخنا الوطني انها حدث غير عادي في التاريخ الانساني
انها واحدة من أعظم الثورات الإنسانية .. لقد صنعتم ثورة عظمية بكل المقاييس والاعتبارات والمعايير.

أيها الأحبة:

كانت بلدنا تحتضر.. كاد وطننا أن يموت .. كان شعبنا على مشارف الهاوية السحيقة ..
كان كل شيئ يتهاوي من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب.
ما نعانيه اليوم ليس الا أعراض ذلك الانهيار الكبير وليس الا آثار لذلك الفشل المريع ، الذي أوقفت ثورة فبراير عجلة تدهوره .. وهي في طريقها لأن تعبر بشعبها إلى آفاق المجد والحرية والكرامة والسلام.

أيها الأحرار :

لقد أنقذت ثورتنا الشبابية الشعبية السلمية وطننا من الانقسام … وحفظته من الاحتراب الطائفي والاقتتال الداخلي ، وحمته من الفشل والانهيار.
بإمكاني أن أقول بثقة كاملة ، عليكم ان تثقوا بأن ثورة ال11 فبراير ستحدث تحولا عميقا، عليكم أن تثقوا بأن موعدنا مع الصبح قريب ، بأن موعدنا مع دولة العدالة والكرامة والمساواة والديمقراطية والحكم الرشيد .. قريب وقريب جدا ، أقسم على ذلك ..
وإنني إذ أقسم فإني أفعل ذلك متسلحة بالإيمان بالله والثقة بشعبنا العظيم.
إنني أرى المستقبل الرحب ، على مرمى حجر منكم ، قادمٌ لا ريب فيه.

أيها الأحرار :
قبل ايام انتهينا من مؤتمر الحوار الوطني.. وقعنا على مخرجات عظيمة محددة ومفصلة بدقة، وهي في مجملها تصلح اساسا متينا للعبور الى المستقبل بثقة وسلامة واقتدار لوتم تنفيذها .
علينا ان نجعل من مخرجات مؤتمر الحوار مدخلات لبناء الحاضر والمستقبل.
عبر البدء تنفيذها الآن , الآن يعني الآن.
هناك حوالي الفين من المخرجات .. لو لم نبدأ الآن بتنفيذها حزمة حزمة حسب الأولوية ، فلن ننفذها ابدا سيحتاج الأمر الى ثورات جديدة وتضحيات جديدة واليات وسلطة انتقالية جديدة.

ان اليمن الموحد متعدد الاقاليم ،يحتاج الى أن نبدأ انجاز ما هو اهم على الاطلاق:
ان اقلمة اليمن ستكون في أحسن حالاتها إسفين بلا جدوى، ان لم تعزز الآن ببسط نفوذ الدولة ببسط سيطرة الدولة، إن لم يتم نزع السلاح من جميع الميليشات والجماعات المسلحة ، يجب ان نستبدل قوة الجماعات بقوة الدولة قوة مراكز النفوذ بقوة الدولة قوة المليشيات بقوة الدولة يجب ان تكون حاضرة فلا يفلت جاني من يد القانون وان تكون مهابة فلاينجوا مجرم من سطوة العدالة وان لايفلت فاسد او ناهب من العقاب والملاحقة…
ان لم تصبح الدولة صاحبة الحق الحصري في امتلاك السلاح واستخدامه فإن الأقلمة وكل الترتيبات الادارية ستغدوا وبالا على الشعب والوطن.
نطالب بإصدار قانون السلاح ينص صراحة على تسليم السلاح من قبل الجماعات والجهات خارج القانون خلال فترة لا تزيد عن ستة أشهر، كل جماعة تحتفظ به بعد ذلك تعد جماعة مجرمة خارج القانون ومحظورة، هذا ليس نكاية بأحد ليس نكاية بأية جماعة هذا اجراء بالغ الأهمية من اجل الشعب والوطن.

ان اليمن الموحد متعدد الاقاليم ،يحتاج الى أن نبدأ انجاز ما هو اهم على الاطلاق:
. إصدار قانون استرداد الأموال العامة المنهوبة.
استكمال هيكلة الجيش والأمن وفقا لاسس وطنية واحترافية
ومرة أخرى نؤكد سحب السلاح من المليشيات والجماعات المسلحة
الغاء الاتفاقيات والعقود الغازية والنفطية المجحفة والفاسدة واخص بالذكر اتفاقية تطوير الغاز اليمني المسال وماتلاها من عقود بيع فاسدة.
الغاء القرار الجمهورى بقانون شاغلى وظائف السلطة العليا رقم 6 لسنة 95 لتعارضه مع مبدأ المساءله و مضمون روح قوانيين مكافحة الفساد
تعديل قانون مكافحة الفساد بما يجعله منسجما مع اتفاقية مكافحة الفساد الدولية
تعديل قانون الجهاز المركزى للرقابة والمحاسبه بما يسمح له النفاذ الى كافة المستندات المالية للاجهزه العسكرية والامنية والمدنية ويسمح بنشر المعلومات على الجمهور والابلاغ والمحاكمه عن كافة المخالفات
تفعيل قانون حق الحصول على المعلومه و رفع القيود عن سرية اقرارات الذمة المالية
الغاء كافة القرارات المخالفه لشغل الوظيفة العامة, واحالة كافة القيادات والافراد عسكريين ومدنيين البالغين احد الاجلين للتقاعد فوراً.

أيها الأحرار ، أيها الثوار :

لسنا هنا اليوم لنحتفي فقط ..
لسنا هنا اليوم لنحتفل بالذكرى العظيمة فحسب ..
لم نأتي لنحتفل ونعود الى البيت.

نحن هنا اليوم لنقول :

*** للمعرقلين وللثورة المضادة :
” هذا شعب لايقهر .. فمتى ستغادرون اوهامكم ”
هذا شعب لا يقهر .. ستمضون وسيبقى ، ستقهرون وسينتصر
سيبقى شعبنا اليمني صامدا قويا مستقرا آمنا .. مهما بدا لكم انكم قادرون على تقويض أمنه والنيل منه وتهديد سلمه الاجتماعي.

قد تنجحون في تفجير أنبوب نفط او عمود كهرباء ، قد تنجحون في قطع طريق أو اغتيال احدنا، لكننا سننتصر .. وسنعبر إلى المستقبل ، لنعيد ليمننا الحبيب سعادته وعظمته .

أما أنتم فستبقون من مخلفات التاريخ ، وننصحكم بأن تكفو عن الأذى وعن الحاق الضرر بشعبنا ، عله ينسى .. عله يتجاوز عنكم ..

وتذكروا جيداً أن هذا شعب عصي .. هذا شعب جبار
ونحن أولو قوة وأولو بأس شديد
ونحن أصحاب حكمة وإيمان عظيم


*** إلى الرئيس عبدربه منصور هادي إلى الحكومة وجميع مؤسسات السلطة خلال المرحلة الانتقالية:

شرعيتكم تستمدوها من تنفيذ التزاماتكم وسرعة تنفيذ المهام والاستحقاقات ، لن نسمح لكم بالتأخير أو التسويف أو التاجيل في تنفيذ ما وعدتمونا به .. وماالتزمتم به لنا سواء في اتفاقية نقل السلطة ، او في مخرجات مؤتمر الحوار ..
وحين ثرنا على علي عبد الله صالح لم نثور عليه كشخص بل ثرنا عليه إجراءات وسياسات ، ولذا لن نقبل أي تهاون في تكرار اجراءاته وسياساته الفاشلة والفاسدة.
وأعلم ان شعباً عظيما ثار على الظلم والاستبداد و الفشل والفساد لن يسمح بأن تتكرر معاناته ، وحين نقول لن يسمح ، يعني لن يسمح .. سيكون هذا الشعب عونا لك ومن أمامك ومن خلفك ، من أجل تحقيق حلمه في بناء اليمن الجديد .. في إحداث التغيير الجذري .. في تنفيذ مخرجات الحوار .. وتنفيذ استحقاقات ومهام العملية الانتقالية.. في بناء الأسس التي تعيد له سعادته وتعبر به نحو المستقبل وتجعل بلدنا وأمتنا في مصاف الدول والأمم القوية.
فامضي إلى الأمام .. وإياك أن تلتفت إلى الوراء .

*** إلى أحزاب اللقاء المشترك :
قبلتم بتسوية سياسية غير عادلة، وافقتم بموجبها على منح المخلوع حصانة دون مقابل. لم تدافعوا عن التغيير بالشكل المطلوب فداهمكم الماضي وها هي الثورة المضادة تعلن عن نفسها في وضح النهار.
ليس امامكم سوى خيار واحد ان تعبروا عن مشروع الدولة بكل اخلاص وقوة وتتخلوا عن سياسة أنصاف الحلول وانصاف المواقف.

*** إلى مجلس الأمن الدولي :

علي صالح ورموز نظامه يرتكبون جرائم شبه يوميه بحق الشعب اليمني ، علي صالح مجرم ضد الإنسانية ، انهم يقوضون العملية الانتقالية، أنهم ينتقمون من الشعب اليمني وثورته السلمية،
نطالبكم بإصدار قرار بمعاقبته وفق البند السابع في ميثاق الأمم المتحده ، هذه مقتضيات العدالة ، وهذا واجبكم

*** إلى إخواننا في جماعة الحوثي :
قامت الثورة والآلاف منكم في المعتقلات بصنعاء.. وانتم مطاردون في الكهوف وخارج الطاولات .. وانتم جماعة محظورة ، فاسدت لكم الثورة معروفا واي معروف
فقط تحولوا الى جماعة سياسية تمارس السياسية بالحوار وباللاعنف وبوسائل السلم او الى جماعة دينية تمارس الدعوة بالاقناع والوعظ
إلىكم وإلى جميع الجماعات المتصارعة .. .. هذا وطن عظيم للجميع .. فتعالوا نبني مستقبلنا المشترك

**** إلى النائب العام:
إما عدالة انتقالية دون انتقاء لجميع جرائم الصراع السياسي ومنها بالتأكيد تفجير جامع دار الرئاسة.
واما عدالة جنائية للجميع بمن فيهم مجرمي دار الرئاسية وقتلة المتظاهرين وكل جرائم الصراع السياسي.
سنفترض انهم متورطون بالحادثة فحققوا مع كافة المتورطين من قبل ومن بعد
حاكموا الجميع جنائيا او تعاملوا معهم وفق العدالة الانتقالية.
هذه ليست مقايضة وليست صفقة بل هي مقاربة من العدالة، بقاءهم في السجن دون محاكمة او حتى محاكمتهم دون المتورطين في الصراع السياسي الكبار من قبل ومن بعد، جريمة أخلاقية وجنائية وسياسية هي جريمة يرتكبها كل من يأمر ويرضى ويقبل بهذا الاعتقال.
الحرية للحمادي ورفاقه .. ، او المحاكمة لكافة المتورطين من صالح الى كل الإطراف .. لهذا سوف أدافع عنهم وأطالب بإطلاق سراحهم

*** لشباب اليمن العظيم أقول :
وحدكم الضامن .. ووحدكم الضمانات لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار ولانجاز الاستحقاقات.
ايها الشباب العظيم بعزيمتكم كانت الثورة وبتضحياتكم كان النصر وبنضالكم وكفاحكم المستمر سينفذون كل مخرجات مؤتمر الحوار.
وسيحققون كل اهداف ثورتكم .. أنتم أصحاب القرار وانتم القادرون على الانجاز ، فقط عبر ضغطكم ونضالكم من الساحات والميادين.

*** إلى المرأة اليمنية العظيمة :

إلى المرأة اليمنية التي شاركت في الثورة السلمية بدور بارز وفاعل كان محل إعجاب وتقدير العالم أقول:
كنت عظيمة وانت تتقدمين صفوف الثورة السلمية .. وانت تكافحين وتناضلين قبل الرجال ومع الرجال وخلف الرجال وعن ايمانهم وعن شمائلهم .. لقد تجلت فيك قوة شعبنا وعظمته .. لم تكوني تظهري قوة شخصيتك فحسب ، كنت تظهرين قوة شعبنا وعظمته
ينتظركن أيتها الرائعات دورا لا يقل أهمية ، إن استكمال أهداف الثورة يتوقف على نضالكن ومرهون بكفاحكن.

*** إلى شهداء وجرحى ثورتنا السلمية العظيمة …
لقد انتصرتم باول قطرة دم سالت منكم .. ونعدكم أن نكمل الانتصار .. نعدكم أن لا نخذلكم .. نعدكم بأن نحقق جميع أهداف الثورة الشبابية الشعبية السلمية كاملة غير منقوصة .. وأننا كما حققنا معكم الهدف الأول من الثورة السلمية .. وهو اسقاط النظام .. سنحقق مع أرواحكم .. بقية الأهداف .. نقسم على ذلك ، نعدكم ، ونقسم بأن اليمن الموحد الديمقراطي يمن العدال والكرامة والحرية يمن الحكم الرشيد وسيادة القانون بأن اليمن السعيد آت قريباً .. فشكرا .. شكرا .. شكرا لكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن Admin

اترك تعليقاً