الأحد , 22 أكتوبر 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : أسامة

أرشيف الوسم : أسامة

الإشتراك في الخلاصات

الظواهري يبايع الملا أختر منصور وينعى الملا عمر

الدكتور أيمن الظواهري

الدكتور أيمن الظواهري

الظواهري يبايع الملا أختر منصور وينعى الملا عمر

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري مبايعته للزعيم الجديد لـ حركة طالبان الملا أختر منصور، وذلك في تسجيل صوتي بثته مؤسسة السحاب على الإنترنت، ليحسم بذلك الجدل بشأن موقف القاعدة من اختيار  الملا منصور

وبثت مؤسسة السحاب تسجيلا صوتيا لأمير القاعدة الدكتور أيمن الظواهري تحت عنوان (مسيرة الوفاء) يخاطب فيه أمير حركة طالبان الجديد الملا أختر محمد منصور

 

ويبدأ الفيديو بمقطع مصور يظهر مؤسس تنظيم “القاعدة الشيخ أسامة بن لادن ، مقدما البيعة الشرعية لزعيم طالبان الملا عمر. 

وتحدث فيها الدكتور الظواهري معزياً في وفاة الملا محمد عمر وأمتدحه بالوفاء بالعهد والصدق لأنه لم يرضخ لأمم الكفر العالمية فنصره الله ورفع قدره.

 
ونعى الظواهري في كلمته الملا عمر الذي أعلنت “طالبان” عن وفاته نهاية الشهر الماضي، ذاكرا “مناقبه، وحسناته”.

 

وقال الظواهري: وإننا إذ نرضى بقضاء الله واستمرارا في طريق الجهاد وجمعا لكلمة المجاهدين وسيرا على طريقة السابقين .. وإني بوصفي أميرا لقاعدة الجهاد أتقدم ببيعتنا لكم أجدد نهج الشيخ أسامه وإخوانه الشهداء الأبرار في بيعتهم لأمير المؤمنين الملا محمد عمر مجاهد .. أبايعكم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

وأضاف الظواهري: “سرى عنا أنه ثبت على الحق مجاهدا ومرابطا وقائدا وأميرا للمجاهدين حتى لقي ربه. ونشهد له أنه قال فصدق ووعد فوفى، ولم يتراجع عن عقيدته ودينه، وضرب مثلا من نور في تاريخ الإسلام والمسلمين على الصدق وحسن التوكل على الله والثقة بما عنده، وإيثار الآخرة على الدنيا والله حسيبه”.

وتابع: “نعم الأمير لنعم الإمارة، فهو البطل الذي لم يرضخ ولم يستكن لأمم الكفر العالمية، وواجهها بجنوده الأبرار متوكلا على الله سبحانه وتعالى، فنصره الله ورفع قدره”.

وأعلن الظواهري عن بيعته الرسمية للملا أختر منصور، حيث قال: “إني بوصفي أميرا لجماعة قاعدة الجهاد أتقدم إليكم ببيعتنا لكم، مجددا نهج الشيخ أسامة وإخوانه الشهداء الأبرار في بيعتهم لأمير المؤمنين الملا محمد عمر مجاهد رحمهم الله أجمعين”.

وأكمل: “فنبايعكم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى سنة الخلفاء الراشدين المهديين رضي الله عنهم. ونبايعكم على إقامة الشريعة حتى تسود بلاد المسلمين حاكمة لا محكومة قائدة لا مقودة، لا تعلوها حاكمية، ولا تنازعها مرجعية”.

وزاد الظواهري في تفصيله للأمور التي بايع فيها الملا أختر منصور بشأنها، قائلا: “نبايعكم على البراءة من كل حكم أو نظام أو وضع أو عهد أو اتفاق أو ميثاق يخالف الشريعة، سواء كان نظاما داخل بلاد المسلمين، أو خارجها من الأنظمة أو الهيئات أو المنظمات التي تخالف أنظمتها الشريعة كهيئة الأمم المتحدة وغيرها”.

وأضاف: “ونبايعكم على الجهاد لتحرير كل شبر من ديار المسلمين المغتصبة السليبة من كاشغر حتى الأندلس، ومن القوقاز حتى الصومال ووسط إفريقيا، ومن كشمير حتى القدس، ومن الفلبين حتى كابل وبخارى وسمرقند”.

وتابع: “ونبايعكم على جهاد الحكام المبدلين للشرائع، الذين تسلطوا على ديار المسلمين، فعطلوا أحكام الشريعة، وفرضوا على المسلمين أحكام الكفار، ونشروا الفساد والإفساد، وسلطوا على المسلمين أنظمة الردة والعمالة، التي تحتقر الشريعة، وتعلي عقائد الكفار وفلسفاتهم، وتسلم بلاد المسلمين وثرواتهم لأعدائهم”.

وقال الظواهري أيضا: “ونبايعكم على نصرة المستضعفين المؤمنين حيث كانوا. ونبايعكم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما استطعنا. ونبايعكم على الدفاع عن الإمارة الإسلامية ما قادتنا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم”.

وواصل الظواهري حديثه قائلا: “ونبايعكم على إقامة الخلافة الإسلامية، التي تقوم على اختيار المسلمين ورضاهم، وتنشر العدل وتبسط الشورى، وتحقق الأمن وترفع الظلم وتعيد الحقوق، وترفع راية الجهاد”.

وتابع: “نبايعكم على كل ذلك، وعلى السمع والطاعة في المعروف في المنشط والمكره والعسر واليسر ما استطعنا”.

وخاطب الظواهري، الملا أختر منصور بعبارة “مولانا”، حيث قال: “مولانا أمير المؤمنين الملا أختر محمد منصور حفظه الله ورعاه، لقد شرفكم الله -سبحانه وتعالى- وشرف أميرنا أمير المؤمنين الملا محمد عمر -رحمه الله- والإمارة الإسلامية بإقامة أول إمارة شرعية بعد سقوط الخلافة العثمانية، ولم تكن في الدنيا إمارة شرعية سواها، فقامت بالجهاد للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة الشريعة، ولمس منها المجاهدون والمهاجرون الصدق والإخلاص، فبايعوها، وبايعها الإمام المجدد أسامة بن لادن رحمه الله، ودعا المسلمين لبيعتها، وأعلن أن بيعته لها هي بيعة عظمى، ودخل في هذه البيعة كل من بايع أسامة بن لادن -رحمه الله- وجماعة قاعدة الجهاد”.

وختم الظواهري حديثه قائلا: “ثم شرفكم الله سبحانه بالوقوف في وجه الحملة الصليبية، وشرفكم بحفظ إخوانكم المهاجرين والدفاع عنهم، والتضحية بالملك والسلطان والنفس والمال من أجل حفظهم، فاستمروا على ذلك والله يؤيدكم وينصركم، ونحن جنودكم وأنصاركم وكتيبة من كتائبكم”.

يشار إلى أن كلمة الظواهري تم تسجيلها قبل 11 يوما تحررت يوم السبت 16 شوال 1436هـ أول أغسطس الجاري.

 

حقيقة مقتل ودفن أسامة بن لادن والتي أخفتها الإدارة الأمريكية عن العالم

أمل السادة زوجة أسامة بن لادن

أمل السادة زوجة أسامة بن لادن

حقيقة مقتل ودفن أسامة بن لادن والتي أخفتها الإدارة الأمريكية عن العالم

أمل السادة : زوجي تفجرت به الطائرة

شبكة المرصد الإخبارية


أكدت اليمنية أمل عبد الفتاح أحمد السادة زوجة الشيخ أسامة بن لادن، اليمنية، التي كانت مع زوجها عند اقتحام المنزل، والذي استُشهد أمامها -حسبما قالت
– عن القصة الحقيقة التي أخفتها الإدارة الأمريكية عن العالم.

وقالت زوجة “بن لادن”بحسب ما أدلت به في وسائل الإعلام، “عندما بدأ الاقتحام على البيت وبدأ أنزال الجنود من الطائرات المروحية على البيت وبدئوا في الاشتباكات فاشتبك معهم الأخوة الذين كانوا متواجدين في البيت وقد كانت اشتباكات قوية وعنيفة، وقد كانت القوة المتواجدة هم من الجيش الباكستاني والجيش الأمريكي مع وجود قوات من المارينز الأمريكي، وحاصروا البيت وانتشروا في تلك المنطقة انتشاراً واسعاً وقد كان عددهم كثير جدآ”.

وأضافت: “بدأوا بدخول البيت بسرعة وقد أخذ الشيخ أسامة بن لادن سلاحه عند بداية الاشتباكات وأراد أن يشتبك من خلال النافذة التي كانت في الغرفة التي كان فيها فجاءته طلقة نارية في رأسه من جهة الوجه فسقط في نفس الوقت شهيدآ وفاضت روحه إلى بارئها”.

وتابعت: “وقد كانت هذه رحمة من الله عز وجل للشيخ فقد كان اشتباكه ومقتله لم يتجاوز الدقائق المعدودة، وحتى بعد إصابته بالطلقة لم يتأخر فقتل بسرعة رحمه الله، وقد دخل الأمريكان البيت ودخلوا الغرفة فوجدوا أن الشيخ قد قتل، فأخذوا الجثة بسرعة وساروا بها إلى الطائرة المروحية وقد رافق جثة الشيخ مجموعة من ضباط المارينز الأمريكي، وأقلعوا بالطائرة بسرعة وبعد إقلاع الطائرة بقليل انفجرت الطائرة بمن فيها ولم يبقى للطائرة ولا للذين كانوا فيها أثر سوى أشلاء ممزقة وبقايا أجزاء صغيرة من الطائرة”.

وأوضحت أنه “لذلك تم إخفاء خبر مقتل الشيخ بهذه الطريقة لأن اوباما والبيت الأبيض كانوا يشاهدون أحداث العملية مباشرة حتى ظهر على وجوههم شيء من الخوف والاستغراب وذلك بسبب انفجار الطائرة وهم يريدون جثة الشيخ كاملة لكي يظهروه للعالم وهو بين أيديهم مقتول ويثبتوا بذلك بأنهم انتصروا فأفشل الله مخططهم وأخزاهم ورد كيدهم في نحورهم”.

وتابعت: “ولذلك جعلوا مراسم مقتله على البحر وعلى أنهم رموا الجثة في وسط البحر وقد حفظ الله الشيخ حيآ وميتا من كيد الأعداء”.

 

هيئة المحلفين الأمريكية تدين سليمان بوغيث صهر بن لادن في اتهامات بالارهاب

سليمان بوغيث

سليمان بوغيث

هيئة المحلفين الأمريكية تدين سليمان بوغيث صهر بن لادن في اتهامات بالارهاب

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أدانت هيئة محلفين اتحادية أمريكية في نيويورك، اليوم الأربعاء، سليمان بوغيث، صهر أسامة بن لادن، بعد محاكمة استمرت ثلاثة أسابيع.

ولم يبد سليمان بوغيث الإمام الكويتي الأصل أي ردة فعل لدى إعلان القرار.

 

ويواجه بو غيث، 48 عاما عقوبة السجن مدى الحياة، بعد أن أدانه محلفون بالتآمر لقتل أمريكيين، والتآمر لتقديم دعم مادي لإرهابيين وتقديم مثل هذا الدعم بالفعل.

 

واعلن مدعي نيويورك الاثنين ان صهر بن لادن سليمان بو غيث كان كاتم اسرار زعيم تنظيم القاعدة ورسوله، ويقاسمه قناعة السعي الى قتل اميركيين، معتبرا انه “مذنب بالتأكيد”.

 

وفي حين تختتم محاكمة سليمان بو غيث، ذكر المدعي جون كرونان ان اسامة بن لادن استعان بهذا الامام الكويتي في ساعات الفوضى” التي اعقبت اعتداءات 11 سبتمبر.

 

واكد ان سليمان بوغيث اصبح في حينها “الرسول الاساسي” لبن لادن.

 

واضاف المدعي ان المتهم البالغ ال49 من العمر الذي وصل في يونيو 2001 الى افغانستان مع زوجته واولاده السبعة، لم يكن “دمية” بيد بن لادن.

 

واوضح انه “كان يؤمن بمهمة بن لادن. كان كاتم اسرار موثوق به” وكان بن لادن يكن له الاحترام.

 

وبعد الاعتداءات كانت القاعدة “بحاجة لتوجيه رسالة (…) بأن أمريكا نالت ما تستحقه وان ذلك سيتكرر”.

 

وقال ان “اسامة بن لادن اتجه الى هذا الرجل (…) الذي اثبت قدراته” من خلال القاء الخطب في معسكرات التدريب التابعة للقاعدة. وتابع المدعي ان مهمته كانت اقناع الشباب بالالتحاق بصفوف التنظيم” .


وسليمان بو غيث التي تزوج لاحقاً وبو غيث من فاطمة ابنة بن لادن

احدى بنات بن لادن اصبح “رسوله الاساسي” وبفضله “اصبحت الدعاية للقاعدة عالمية” بحسب المدعي.

 

وفي قاعة محكمة منهاتن الفدرالية المكتظة كشف المدعي “الادلة الواضحة والدامغة” ومنها مقتطفات من خطب بو غيث التي القاها في الاسابيع التي اعقبت اعتداءات 11 سبتمبر. واكد المتهم فيها متوجها الى الولايات المتحدة ان “العاصفة لن تتوقف خصوصا عاصفة الطائرات” واشاد بمنفذي هذه الاعتداءات.

 

ودفع بو غيث ببراءته وشرح كيف دعاه بن لادن الى كهف عشية 11 سبتمبر في الجبال الافغانية.

 

لكنه رفض اعتباره متحدثاً باسم القاعدة وقال محاولا توضيح الامر “لم اكن اتحدث باسم القاعدة. لقد عبرت عن قناعاتي عبر القاعدة لانها كانت الوسيلة الوحيدة لدي“.

 

وقال بوغيث “لم اكن انوي تجنيد اي كان“.

وردا على سؤال لاحد المحامين عما اذا كان يعتزم قتل اميركيين، اجاب “كلا”.

واضاف اردت توجيه رسالة اؤمن بها” منددا بـ”قمع” المسلمين ومشيرا الى انه كان يعتقد ان عليهم ان يدافعوا عن انفسهم.

 

واكد من جهة اخرى انه لم يلتق ابدا ريتشارد ريد، البريطاني الذي حاول تفجير طائرة متجهة من باريس الى ميامي في ديسمبر 2001 بواسطة حذاء مفخخ، بعد ثلاثة اشهر من هجمات 11 سبتمبر.

واوضح انه علم بامر محاولة تفجير الطائرة “من طريق الصحافة” حين كان في ايران.

وبحسب لائحة الاتهام فإن بوغيث عمل لحساب القاعدة حتى 2002 العام الذي استقر فيه في ايران.

واعتقل في نهاية يناير 2013 في انقرة بعد ان عبر الحدود مع ايران.  

وطردته لاحقا تركيا الى الاردن وفي هذا البلد اعتقلته السي آي ايه ثم سلم للولايات المتحدة.

محاكمة بوغيث صهر الشيخ اسامة بن لادن غداً الاثنين في نيويورك

سليمان بوغيث

سليمان بوغيث

محاكمة بوغيث صهر الشيخ اسامة بن لادن غداً الاثنين في نيويورك

 

شبكة المرصد الإخبارية

 بعد تأجيلها مرات عدة، ستفتتح الاثنين محاكمة صهر اسامة بن لادن والمتحدث السابق باسم القاعدة سليمان بوغيث غداً الاثنين في نيويورك.

وتوجه الى بوغيث (48 عاما) الذي جرد منه جنسيته الكويتية بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، تهمة التآمر لقتل اميركيين، والتآمر لتقديم دعم الى ارهابيين ودعم مادي الى ارهابيين. ودفع ببراءته وقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وتؤكد الحكومة الاميركية انه كان غداة اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر الى جانب بن لادن والرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري في افغانستان، وحذر الولايات المتحدة من ان “جيشا كبيرا يتشكل ضدها”. ودعا علنا “امة الاسلام” الى محاربة “اليهود والمسيحيين والاميركيين”.

وبعد الاعتداءات التي اسفرت عن حوالى ثلاثة الاف قتيل في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا، اكد ايضا ان “العاصفة لن تتوقف وخصوصا عاصفة الطائرات”.

واتهمه المدعون في نيويورك ايضا بالتآمر مع البريطاني ريتشارد ريد الذي حاول تفجير طائرة كانت تقوم برحلة بين باريس وميامي في كانون الاول/ديسمبر 2001 عبر احذية مفخخة بعد ثلاثة اشهر على 11 ايلول/سبتمبر. ويمضي ريد عقوبة بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة.

ويزعم الادعاء ان سليمان بوغيث المتزوج من فاطمة، احدى بنات بن لادن، عمل لحساب القاعدة حتى 2012، وهي السنة التي غادر فيها افغانستان للاستقرار في ايران.

بوغيث غادر افغانستان الى ايران مع بداية الغزو الأمريكي لأفغانستان وليس صحيحا ما يزعمه الادعاء انه في عام 2012 .

وقد تستمر محاكمته في مانهاتن على بعد حوالى كيلومترا واحد من موقع اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، بضعة اسابيع.

وبناء على طلب الدفاع، سمح القاضي الفيدرالي لويس كابلان بالاستماع عبر الفيديو الى شهادة السائق السابق لبن لادن سليم حمدان الذي يعيش في اليمن.

ويأمل الادعاء في الاستماع ايضا عبر الفيديو الى شهادة البريطاني ساجد بادات الذي اعترف بالتهم الموجهة اليه وتعاون مع المحققين بعد اتهامه بالتواطؤ مع ريتشارد ريد. وحكم عليه بالسجن 13 عاما، ثم اعفي عنه بعد بضع سنوات.

وطلب الدفاع ايضا قبل المحاكمة ان يستجوب خطيا العقل المدبر لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر خالد شيخ محمد المسجون في غوانتانامو. وقد تمت تلبية طلبه وعمد القاضي الى تأخير افتتاح المحاكمة اسبوعا. لكن الدفاع لم يحصل بعد على ما يبدو على اجوبته عشية المحاكمة بسبب اجراءات امنية.

وتبدأ هذه المحاكمة الاثنين باختيار هيئة المحلفين التي لن تكشف اسماء اعضائها.

وكان سليمان بوغيث اعتقل اواخر كانون الثاني/يناير 2013 في انقرة بعدما اجتاز الحدود ايران. ثم ابعدته تركيا الى الاردن حيث اعتقلته وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي.ىي.ايه)، كما قال محاموه.

وستسبق محاكمته محاكمة الداعية الاسلامي ابو حمزة في المحكمة نفسها في مانهاتن. وقد سلمته بريطانيا في تشرين الاول/اكتوبر 2012 وهو يحاكم بإحدى عشرة تهمة منها خطف رهائن والقيام بأنشطة ارهابية.

وتحدد موعد محاكمته التي ارجئت مرارا في 14 نيسان/ابريل.

ونقل عدد من المشبوهين بالارهاب منذ سنتين الى نيويورك، بعدما وعد الرئيس اوباما باغلاق السجن العسكري في غوانتانامو.

وفي مانهاتن ايضا وامام القاضي كابلان ستجرى في وقت لم يتحدد بعد، محاكمة الليبي ابو انس الليبي العضو المفترض في القاعدة والمتهم بالاعتداءات على السفارتين الاميركيتين في افريقيا الشرقية في 1998. وقد اعتقل في طرابلس في تشرين الاول/اكتوبر 2013.

بوغيث يؤكد براءته من ”الإرهاب” أمام محكمة بنيويورك

سليمان بوغيث

سليمان بوغيث

بوغيث يؤكد براءته من ”الإرهاب” أمام محكمة بنيويورك

شبكة المرصد الإخبارية

اعلن سليمان بوغيث صهر اسامة بن لادن الجمعة براءته من تهم “ارهاب” وجهتها إليه رسميا الجمعة احدى محاكم نيويورك التي مثل امامها.

وكان بوغيث ظهر في شريط فيديو بث في الثاني عشر من ايلول/سبتمبر 2001 اي غداة هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة الى جانب اسامة بن لادن.

وبوغيث (47 عاما) هو زوج فاطمة احدى بنات الزعيم الراحل للقاعدة، وقد وجهت رسميا اليه تهمة التآمر “بهدف قتل مواطنين اميركيين” بحسب وزارة العدل الاميركية.

وأمر القاضي لويس كابلان بان يبقى بوغيث “قيد الاحتجاز” في سجن فدرالي حتى موعد الجلسة الثانية لمحاكمته في الثامن من نيسان/ابريل.

ومثل بوغيث امام القاضي مقيدا وهو يرتدي قميصا زرقاء خاصة بالسجناء.

وفي حال أدين بهذه التهم فإن بوغيث يمكن ان يحكم بالسجن المؤبد.

وجاء في القرار الاتهامي الذي كشف الخميس ان بوغيث الذي “كان يعمل لحساب منظمة ارهابية على الاقل بين شهر ايار/مايو 2001 و2002 هو شخص متورط في اعداد وتنفيذ جريمة ارهابية فدرالية ضد الولايات المتحدة وضد مواطنيها وسكانها وممتلكاتهم“.

وفي الثاني عشر من ايلول/سبتمبر 2001 اي غداة الاعتداءات التي اودت بنحو ثلاثة الاف شخص في الولايات المتحدة، تكلم بوغيث باسم القاعدة وهو يقف الى جانب اسامة بن لادن والرجل الثاني في التنظيم آنذاك ايمن الظواهري.

وفي كلمة موجهة الى وزير الخارجية الاميركي آنذاك كولن باول حذر من ان “العاصفة لن تتوقف وخصوصا عاصفة الطائرات” محذرا المسلمين والاطفال وخصوم الولايات المتحدة “من استقلال الطائرات” وفق ما جاء في القرار الاتهامي الذي وزعته وزارة العدل الاميركية الخميس.

ولم تتسرب سوى معلومات ضئيلة عن ملابسات اعتقاله الا ان احد المحامين الذين عينوا من قبل المحكمة للدفاع عنه اعلن ان “عناصر امنيين اميركيين” اعتقلوا موكله في الخارج في الثامن والعشرين من شباط/فبراير ونقلوه الى نيويورك في الاول من اذار/مارس.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة عن مسؤول اميركي قوله ان بوغيث اعتقل في نهاية كانون الثاني/يناير في انقرة بعدما دخل تركيا آتيا من ايران حيث عاش خلال السنوات العشر الماضية.

واضاف المصدر نفسه ان الاتراك لم يوافقوا على الطلب الامريكي بتسليمهم بوغيث الا انهم سلموه للكويت. ويبدو ان عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية اعتقلوه في الاردن خلال انتقاله الى الكويت ونقلوه الى الولايات المتحدة.

واعاد اعتقال بوغيث الجدل حول ما اذا كان المشتبه بمشاركتهم بأعمال “إرهابية” يجب ان يحاكموا امام قضاء مدني ام عسكري مثل المقام في غوانتانامو.

وقالت جمعية هيومن رايتس فوست الجمعة في بيان ان “توجيه الاتهام الى سليمان بوغيث يكشف ان المحاكم الفدرالية هي الافضل لاجراء محاكمات تتعلق بالارهاب“.

وتابع البيان ان “الاتهام الذي وجه اليوم ابعد ما يكون عن الاجراءات المطولة للمحاكم العسكرية في غوانتانامو. لقد استغرقت جلسة اليوم 17 دقيقة“.

واضاف ان جلسة توجيه الاتهام الى خالد شيخ احمد، العقل المدبر لاعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر استغرقت 13 ساعة في غوانتانامو “وان المحامين ضاعوا في التفاصيل من دون ان يحدد اي موعد للمحاكمة“.

الا ان نوابا جمهوريين احتجوا الخميس على نقل بوغيث الى نيويورك.

وقال مايك روجرز الرئيس الجمهوري للجنة الاستخبارات في مجلس النواب “علينا ان نتعاطى مع الاعداء المقاتلين على انهم اعداء والنظام القضائي الاميركي ليس مناسبا” لهذا الغرض، مضيفا “على الرئيس ان يرسل كل عناصر القاعدة المعتقلين الى غوانتانامو“.

من جهته هاجم سناتور تكساس جون كارنيان ادارة الرئيس باراك اوباما لانها لم تعلم الكونغرس باعتقال بوغيث. وقال في بيان ان “غوانتانامو هي المكان الوحيد الذي يجب ان يحتجز فيه الاعداء المقاتلون الاكثر خطورة“.

وكانت مصادر بالحكومة الامريكية قالت أمس الخميس ان زوج احدى بنات اسامة بن لادن ومتحدث سابق باسم القاعدة اعتقل في الاردن ونقل الى نيويورك في عملية قادتها السلطات الأردنية ومكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي.

واضافت ان الحكومة التركية رحلته إلى الاردن حيث احتجزته السلطات الاردنية ومكتب التحقيقات الاتحادي. وقال مصدر بإحدى هيئات إنفاذ القانون ان بوغيث نقل إلى الولايات المتحدة في الايام القليلة الماضية.