الجمعة , 24 مارس 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » عاجل

أرشيف القسم : عاجل

الإشتراك في الخلاصات<

هل يرد “الطيب” على “تيريزا” أم يغضب للسيسي فقط؟.. الخميس 23 مارس.. السيسي يدمر القمح

السيسي تريزاهل يرد “الطيب” على “تيريزا” أم يغضب للسيسي فقط؟.. الخميس 23 مارس.. السيسي يدمر القمح

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* رسالة مؤلمة من معتقلى «هزلية النائب العام» بالعقرب

كشفت رسالة أرسلها بعض المعتقلين بهزلية مقتل نائب عام الانقلاب هشام بركات، داخل سجن العقرب، عن تصاعد الانتهاكات والجرائم بحقهم مؤخرا، داعين جموع الأحرار إلى فضحها على جميع الأصعدة.

ونشر الناشط الحقوقى هيثم غنيم الرسالة، اليوم الخميس، عبر صفحته على فيس بوك، وجاء فيها “بعد رجوعنا من المحكمة بجلسة ١٤ مارس 2017، تم تفتيشنا في السجن تفتيشا مهينا جدا، يميل إلى التحرش الجنسي، فاعترض الأسير المعتقل عبدالله أبوالنيل على طريقة التفتيش، فتم ضربه وسحله من رئيس المباحث أحمد أبوالوفا، والضابط محمد شاهين، والمخبر سيد خاطر“.

وأضاف المعتقلون، في رسالتهم، أنه “فِي يوم جلسة المحكمة التالية بتاريخ ١٨ مارس 2017، عند الخروج من السجن إلى الجلسة، تم الاعتداء مرة ثانية على المعتقل الأسير عبدالله أبوالنيل من قِبل رئيس المباحث، والضابط محمد شاهين، وتوعدوه بالعقاب بعد العودة من جلسة المحكمة

وتابع المعتقلون “عندما عدنا إلى السجن خرجنا من سيارة الترحيلات، وطلبنا مقابلة الضابط أحمد سيف، “ضابط أمن الدولة”؛ حتى يتم تهدئة الموقف، ولَم نطلب مقابلة أحد ضباط المباحث؛ لأنهم الذين اعتدوا علينا, وعندما طلبنا ذلك أخبرونا أن أحمد سيف ليس موجودا بالسجن على الرغم من وجوده فعلا“.

وكشفت الرسالة عن جريمة جديدة بحق الشباب، حيث تم تقسيمهم إلى مجموعتين: الأولى تضم 9 أفراد وهم “أحمد وهدان- عبدالله أبوالنيل- محمد السيد- أحمد حجازي- أحمد الدجوي- حمدي جمعة- أحمد هنداوي- محمد عبدالمطلب – إسلام أبوالنيل”، وتم “كلبشة” هذه المجموعة من الخلف، وتعصيب أعينهم، وألقوهم على الأرض، وتم تزحيفهم على الإسفلت مسافة تقارب الكيلومتر، ووضعوا أحذيتهم فوق رءوسهم، وبدأ الضرب بالعصي والأرجل في الظهر من الأسفل ومن تحت الحزام، ثم تم اقتيادهم إلى مقر إدارة المباحث في السجن، وإيقافهم متجهين بوجوههم إلى الحائط، حيث تم الاعتداء عليهم مرة أخرى من قبل الضابط محمد طارق، والضابط أحمد شاهين، والضابط خليل، والمخبرين سيد خاطر وعباس وعلاء ورمضان وشعبان، وتم تفتيشهم تفتيشا مهينا، وجردوهم من ملابسهم والأحذية، فضلا عن سبهم بألفاظ بذيئة، ليختتم المشهد باصطحاب المعتقلين “أحمد وهدان وعبدالله أبوالنيل” إلى زنازين التأديب.

وطالب غنيم جموع الشباب بعدم الصمت على مثل هذه الجرائم وفضحها على جميع المستويات، قائلا: “يا شباب، لا تميتوا الانتهاك بالصمت عليه، تحدثوا وليعلم القاصي والداني، ليكن الجميع (الصالح، والفاسد) علي بينة.

 

* رسميا..السيسي يرفع تذكرة المترو إلى جنيهين بدءًا من الغد

قرر هشام عرفات، وزير النقل بحكومة الانقلاب، رفع سعر تذكرة المترو إلى جنيهين (2 جنيه) رسميا، للتذكرة الكاملة، وجنيه ونصف (1.5 جنيه) للأنصاف، وجنيه واحد لذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بداية من صباح اليوم الجمعة.

وقال وزير النقل، في تصريحات صحفية، مساء اليوم الخميس 23 مارس 2017م: إنه حصل على موافقة مجلس الوزراء على زيادة تذكرة المترو، بعد عرض تقارير كاملة عن حجم الخسائر والمديونيات على شركة المترو، زاعما أن الزيادة هدفها وقف خسائر المترو، مدعيا أن استمرار سعر التذكرة بالشكل الحالي يهدد بتوقف الموفق بالكامل.

وأضاف عرفات أن الزيادة لن تمس اشتراكات كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وسيتم زيادة اشتراكات طلبة المدارس والجامعة بنسبة 50%‏ عن قيمتها الحالية، وزيادة اشتراكات موظفي الوزارات والهيئات الحكومية وضباط الجيش والشرطة بنسبة 100%.

وقال الوزير: إن الزيادة ستساهم في سد مديونيات شركة المترو حتى يونيو 2018، وإن الآثار الإيجابية للزيادة ستظهر بعد هذا التاريخ، منوها إلى خطة الوزارة لاستغلال محال وأكشاك المحطات والقطارات لتوفير مصدر دخل للشركة، نافيا ما تردد عن تصريحه بأن سائقي المترو يتقاضون 11 ألف جنيه، موضحا أن سائق المترو يتقاضى راتبًا يصل إلى 6 آلاف، وفقا لعدد ساعات العمل اليومية، وكذلك عدد سنوات العمل في المترو.

وادعى “عرفات” أن الزيادة فى مصلحة المواطن مضيفاً: “مقتنع تماماً بنسبة 100%، وضميري مرتاح بشكل لم أشعر به فى أى وقت مضى“.

وأكد مصدر مسئول بوزارة النقل أن مجلس إدارة مترو الأنفاق انعقد، ظهر اليوم، وأصدر تكليفاته بطباعة تذاكر المترو بالأسعار الجديدة، على أن يتسلم الجهاز الدفعة الأولى من التذاكر المطبوعة، صباح الغد، تمهيدا لطرحها مع إقرار الزيادة الجديدة.

وكان وزير النقل قد أدلى بتصريحات مثيرة، أمس الأربعاء، أكد فيها أن رفع سعر تذكرة المترو قرار فوقي، أي أنه صدر عن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي.

يذكر أن عصابة الانقلاب تعمل بكل قوة على إفقار المصريين بشكل لم تشهد له البلاد مثيلا من قبل، فمن رفع أسعار الوقود إلى أسعار المواصلات وفرض الضرائب القيمة المضافة وغيرها، فيما تتنافس وزارات حكومات الانقلاب المتتالية على نهب جيوب الشعب الفقير.

 

*مصرع سائق وإصابة 5 جراء سقوط قذيفة جنوب العريش

لقي سائق مصرعه، وأصيب 5 آخرين، من الفريق الفني، لإصلاح كابل الكهرباء الرئيسي “66”، المؤدي إلى جنوب مدينة “الشيخ زويد”، بإصابات بالغة، عقب سقوط قذيفة مجهولة المصدر، على سيارة كانوا يستقلوها، اليوم.

وقال مصدر بشركة الكهرباء، إن سائق الميكروباص، الخاص بفريق الصيانة، توفى، وأصيب خمسة آخرين، بما فيهم المقاول، والمهندس خليل حماد، رئيس شركة الكهرباء، في الشيخ زويد.

وكان فريق الصيانة، في طريقه لإصلاح بعض الأعطال في كابل الكهرباء الرئيسي، بالقرب من منطقة المساعيد، غرب مدينة العريش.

من الجدير بالذكر السائق المقتول بنيران الجيش يدعى “إبراهيم” من المنصورة بمحافظة الدقهلية، وأن المقاول المسئول عن إصلاح خط الجهد العالي 66، بالإضافة إلى 3 عاملين مغتربين و3 من هندسة الشيخ زويد، من بين المصابين بعد استهداف الجيش لهم بقذائف المدفعية والرصاص الحي جنوب العريش.

وقال موقع “سيناء 24″، إن “الإسعاف” فشل في إجلاء القتيل من موقع الاستهداف حتى عصر اليوم.

كما نقل استغاثة عاجلة بعثور الأهالي على جثة مجهولة الهوية، ملقاة على الطريق الدائري بمنطقة السبيل غرب العريش بالقرب من الوحدة الصحية، وعليها آثار طلقات نارية لشاب في العشرينيات من العمر.

وأوضحت المصادر أنه لوحظ على جثمان الشاب إصابته بالرصاص من مسافة قريبة، وتبدو على وجهه آثار حروق، وملابسه ممزقة، وهو ما يوضح تعرضه للتعذيب قبل قتله، بحسب شهود لـ”سيناء 24“.

من ناحية أخرى، كشف بيان لوزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، قبل قليل، عن مقتل 3 من قوات الجيش، بينهم ضابط، وإصابة آخرين، بعد انفجار استهدف سيارة مدنية استولى عليها الجيش خلال حملة عسكرية، وقال شهود عيان إن الانفجار حوّل من بالسيارة لأشلاء، كما طال الآليات العسكرية المشاركة بالحملة جنوب رفح.

وتناقل نشطاء صورة لحطام سيارة استولى عليها الجيش، خلال حملة عسكرية جنوب رفح، وانفجرت فيها عبوة ناسفة أثناء مغادرة الحملة للمكان، وهو ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من قوات الجيش.

وفي تعليق لوجهاء سيناء على نزيف الدماء، كتب الدكتور حسام الرفاعي كاشف، عضو مجلس النواب عن شمال سيناء، عبر حسابه على “الفيس بوك”: “بنموت ونصاب بنيران صديقة ومش عاوز تفهم.. قطعت أرزاقنا وأغلقت متاجرنا وفقدنا مصادر أرزاقنا ومش عاوز تفهم.. جرفت مزارعنا وقلعت أشجارنا ومش عاوز تفهم.. الآلاف منا تركوا منازلهم وأعمالهم مضطرين ويسكنون العشش ومش عاوز تفهم.. بنتاخد تحري لمدد طويلة بدواعي التحريات ومش عاوز تفهم.. بيتمنع عنا السلع ومش عاوز تفهم.. عايشين في خوف ورعب ومش عاوز تفهم.. اندبح منا كتير ومش عاوز تفهم.. بنتبهدل على المعديات والكماين ومش عاوز تفهم.. يساء معاملتنا على الهوية ومش عاوز تفهم.. مصرين نحافظ على سينا ومصريتها ومش عاوز تفهم.. و.. و.. و.. و.. و.. و.. وأنت مُصر أنك ماتفهمش.. طيب نعمل لك إيه؟ إن شاء الله عنك ما فهمت… يكفينا الشرفاء اللي فاهمين ومقدرين لأبناء سيناء دورهم الوطني وما قدموه من تضحيات في هذه المرحلة من أجل الوطن“.

 

*رابطة أسر معتقلي الدلنجات تفضح انتهاكات داخلية الانقلاب بحق المعتقلين

نظمت رابطة أسر المعتقلين بمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة مؤتمر اليوم الخميس لفضح انتهاكات داخلية الانقلاب الوحشية بحق المعتقلين الموزعين على 6 سجون مركزية بارجاء مصر هي الابعادية وبرج العرب والمنيا وجمصة وطرة 2 شديد الحراسة وملحق وادي النطرون يوضح .

واوضح ممثلي الرابطة خلال المؤتمر المعاناة التى يعيشها المعتقلين بسجون الانقلاب والانتهاكات الوحشيه التى تمارس بحقهم من اهمال طبي وايداع في غرف التأديب الانفرادية والتعدي عليهم بدنيا ولفظيا .
وأكدت آحدي زوجات المعتقلين بالدلنجات أن الاسر في ثبات وصبر على هذا البلاء ولن يتنازلون عن حقوق أبنائهم المعتقلين وأن نضالهم مستمر حتى تطهير مصر من ظلام الانقلاب العسكري الدموي .
وأضافت مؤكدة أن الشعب المصري ظهرت امامة حقائق الانقلاب الدموي وعلمو ان التيار الاسلامي حريص على مصر وشعبها فهم جزء من هذا الشعب لا ينفصلون عنه و يعيشون الامه وافراحه .
وطالبت الرابطة في ختام المؤتمر الافراج الفورى غير المشروط عن المعتقلين والتوقف عن الانتهاكات الوحشية من تلفيق تهم والإهمال الطبى والاعتداءات الجسدية وحرمانهم من ابسط حقوقهم المسلوبة .

 

*الأورام تنتشر في جسد المعتقل “عبدالله شحاتة” .. وطالبات بعلاجه

أكدت نجلة المعتقل عبدالله حسين شحاتة، أن والدها يعاني من حالة صحية متأخرة عقب احتجازه منذ 4 سنوات.

حيث قالت في منشورلها  :”عبدالله حسين شحاتة معتقل داخل السجون المصرية منذ 4 أربع ستوات احتياطى وكل   تهمته أنه إحتمى داخل مسجد الفتح من الرصاص المنهمر أثناء أحداث رمسيس وهو كان قد أتى من السعودية بعد اغتراب 20عام متواصله لم ينزل اجازة واتى بعد وفاة الوالد ومن أجل ان يتعالج وذهب للعائله فى القاهرة ليراهم بعد تلك الغربة المضنية وللأسف حدث الإعتقال من المسجد ومن يومها ذل وقهر ومرض وانتشرت الإورام فى جسدة علاوة على انه مريض ربو وحساسية وعان ايضا من نزيف اكثر من مرة ولا شىء سوى مسكنات من مستشفى السجن فى وادى النطرون لذلك نطالب الحكومة بإصدار العفو الصحى عن عبدالله حسين لعلاجه من الآورام فى مستشفيات متخصصة .. ولله الأمر من قبل ومن بعد “.

 

*89 يوماً ولا زالت قوات أمن الانقلاب تُخفي مكان احتجاز 3 من أبناء الشرقية

89 يوماً ولا زالت قوات أمن الانقلاب تُخفي مكان احتجاز 3 من أبناء مركز ههيا بالشرقية فعقب أن قامت قوات أمن الإنقلاب باعتقالهم في السادس والعشرين من ديسمبر الماضي، تتعنت في إبداء أية معلومات عن مكان احتجازهم ، فضلًا عن أسباب اختطافهم!

فالطالب “محمد جمعه يوسف” البالغ من العمر ٢٠ عامًا لم يستطع ذويه تحصيل أي معلومة عنه منذ اختطافه رُغم ما اتخذوه من إجراءات قانونية ومناشداتٍ قوبلت بالرفض.

فيما استنكرت أسرة الطالب “عبد الوهاب محمود” ذو ال ١٨ عامًا هجوم قوات مسلحة على منزلهم واعتقال نجلهم واقتياده إلى جهة غير معلومة دون الإفصاح عن أسباب هذا الاعتقال.

وأعربت أسرة الطالب “عبد الله جبر” عن بالغ قلقها وتخوفاتها من المصير المجهول الذي يلاقيه نجلهم المفقود عقب اعتقاله من منزله .

ووجهت أُسر المعتقلين خطابًا شديدة اللهجة تحمّل فيه وزير الداخلية ومعاونيه مسئولية وسلامة ذويهم بعد استيئاسهم من الحصول على أية معلومات واستنفاذ جميع الإجراءات القانونية من إرسال برقيات للنائب العام ورفع دعاوي دون أي ردود في دولة غاب عنها القانون .

 

* هل يرد “الطيب” على “تيريزا” أم يغضب للسيسي فقط؟

شيخ الأزهر أو كما يحلو لرافضي الانقلاب أن يصفوه بـ”شيخ العسكر”، سجل مواقف كثيرة في الغضب ليس من أجل الله بالطبع ولا الإسلام، بل من أجل جنرال 30 يونيو عبدالفتاح السيسي، وأظهر الدكتور أحمد الطيب تسامحاً منقطع النظير مع جرائم الجيش والشرطة التي وصلت إلى حد قتل وتجويع وتعذيب المصريين، بل ووصل تسامحه إلى درجة أنه وصف البوذية بدين السلام بعدها بأسبوع تم ذبح عشرات المسلمين في بورما، بينما ظل “الطيبعلى أقواله، واليوم تتهجم رئيسة وزراء بريطانيا وتصف العقيدة الإسلامية بأنها “باعث على الإجرام والتطرف”، فهل يطول انتظار رد الأزهر؟

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، اتهمت الإسلام بشكل صريح وزعمت أن الرجل الذي نفذ هجوم أمس قرب مبنى البرلمان البريطاني في لندن أسفر عن مقتل أربعة أشخاص. بريطاني الأصل، وأن وكالة الاستخبارات الأمنية المعروفة بـMi5 حققت معه قبل سنوات في قضية تتعلق بالتطرف، وأن العقيدة الإسلامية كانت مصدر إلهام للجاني!!

ابنة قسيس

و”تيريزا ماي” التي تولت وزارة الداخلية هي ابنة قس وتحب رياضة الكريكت، وتقول إن من هواياتها الطبخ والمشي، كلفتها الملكة إليزابيث الثانية رسمياً بتولي منصب رئاسة وزراء في بريطانيا، وبتشكيل حكومة جديدة، بينما دعا رئيس الوزراء البريطاني المستقيل ديفيد كاميرون خليفته إلى الحفاظ على علاقات وثيقة مع العالم الإسلامي قبل ساعات من تركه منصبه.

“كاميرون” وفي آخر جلسة له في البرلمان، قال “إنه سيفتقد ضجيج النواب، وانتقادات المعارضة” التي رافقته أثناء أداء عمله خلال السنوات الست الماضية، مشيراً إلى أن رياح السياسة متقلبة ودفعته الى الخروج من منصبه فجأة بعدما مثل “المستقبل في أحد الأيام”.

وقدم “كاميرون” النصيحة لخلفه “ماي” التي عملت وزيرة للداخلية في حكومته، بينما قبلت الملكة اليزابيث الثانية استقالة كاميرون في قصر بكنغهام، وكلفت تيريزا ماي” بتشكيل الحكومة، لتصبح “ماي” ثاني امرأة تتولى رئاسة الوزراء في بريطانيا بعد “المرأة الحديدية” مارغريت تاتشر من حزب المحافظين.

يشار إلى أنه خلال تولي “ماي” (59 عاماً) وزارة الداخلية على مدى السنوات الست السابقة، حصلت “ماي” على تأييد كبير من زملائها في الحزب ومن الصحف البريطانية التي عادة ما تكون متشككة، بفضل عداوتها للدين الإسلامي.

وتلقى أيضاً شعبية كبيرة في معقلها في ميدنهيد غرب لندن التي يسكنها أفراد الطبقة الوسطى ذوو المستوى الاجتماعي الجيد، وتمثل ماي هذه المنطقة منذ 1997.

خلوة” وقت المعركة!

“إن الأزهر يؤكد دائما على حرمة الدماء وعظم مسؤوليتها أمام الله والوطن والتاريخ، ويعلن الأزهر أسفه لوقوع عدد من الضحايا صباح اليوم، ويحذر من استخدام العنف وإراقة الدماء”، بصوت رقيق جاهد أن يغلبه الحزن كان البيان الأول الذي يبثه تليفزيون الانقلاب بصوت الطيب، في يوم مذبحة فض اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013م.

وزعم الطيب أنه لم يكن يعلم بموعد مجزرة فض الاعتصام في ميداني “رابعة العدوية” و”نهضة مصر”، إلا عبر وسائل الإعلام، ودعا الضحية إلى “ضبط النفس”، بينما ترك المجرم يطلق رصاصته في الصدور ويحرق جثامين الشهداء المصريين، بل ويحملهم بالأوناش والرافعات ويلقيها في أماكن مجهولة ليردم على جريمته، بعدها ظهر الطيب الذي كان يرفض مقابلة الرئيس محمد مرسي، ظهر مع السيسي في أكثر من مناسبة ضاحكا وملاطفاً ومعه “ختم الحلال” جاهز للتوقيع على كل ما يقوله رئيس الانقلاب.

بعد خدعة “البيان” توجه الطيب سريعا وكأن شيطان يطارده إلى ساحة “آل الطيبالروحانية بمدينة القرنة بالأقصر، ووقتها قال البعض إن الطيب آثر أن يدخل في “خلوة” بعيدا عن جو جثث الشهداء الخانق في القاهرة، والذي أصبحت رائحته برائحة الدم” بعد مجزرة فض الاعتصام، فهل يتوجه بعد هجوم “ماي” إلى نفس الخلوة؟

 

* كالعادة.. زيادة “حافز الأمن” للشرطة والتقشف لباقي الشعب

قرر وزير الداخلية بحكومة الانقلاب، مجدي عبدالغفار، زيادة ما يطلق عليه حافز الأمن العام” لضباط الشرطة والأفراد والخفراء بجميع مديريات الأمن. وبرر وزير داخلية الانقلاب الزيادة بأنها لـ”ترسيخ قيم الانتماء والولاء ورفع روحهم المعنوية”، ما يعني أنهم بدون هذه الزيادة، فلا انتماء ولا ولاء لديهم للوطن بل للأموال فقط.

وجاءت الزيادة بواقع 1600 جنيه للواء، و1400 جنيه للعميد، و1300 جنيه للعقيد، و1200 جنيه للمقدم، و1000 جنيه للرائد، و900 جنيه للنقيب، و800 جنيه للملازم أول والملازم. كما شملت الزيادة 400 جنيه لأمين الشرطة والمساعد، و220 للصف والجنود، و140 للخفراء.

وتأتي الزيادة في إطار الامتيازات المالية التي يتم إضافتها بشكل دوري لقطاعي الشرطة والجيش، في الوقت الذي تجمدت فيه رواتب الموظفين، ويبحث الملايين عن فرصة عمل، فيما تزيد الأسعار بشكل متصاعد، وكان آخرها رفع سعر تذكرة مترو الأنفاق إلى جنيهين؛ والذي يبدأ تنفيذه غدا الجمعة.

 

* 4 أدلة تنسف مزاعم السيسي حول الاستقرار

جاء مقتل 12 ضابطا وجنديا، اليوم الخميس 23 مارس 2017م، بسيناء إضافة إلى مقتل 15 آخرين وصفهم المتحدث العسكري بالإرهابيين، ليضع حدا لأكاذيب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي حول الأمن والاستقرار، ونسف كل مزاعمه بهذا الشأن.

وأعلن العقيد تامر الرفاعي، المتحدث باسم القوات المسلحة، اليوم، عن مقتل 10 من عناصر الجيش الثالث الميداني في تفجير عبوتين ناسفتين، بينهم 3 ضباط، ومقتل 15 إرهابيا، كما تم الإعلان عن مقتل ضابطي شرطة، مساء اليوم الخميس، بسيناء أيضا وهو ما يرفع عدد الضحايا إلى 27 مصريا في يوم واحد.

وبناء على هذه المعطيات، فإن تصريحات اللواء الدموي ممدوح شاهين، يوم 14 مارس الماضي، حول قرب القضاء على ما وصفه بالإرهاب، ذهبت أدراج الرياح وثبت أنها مجرد أمنيات تخالف كل واقع ومنطق.

تفويض نحو الهاوية

ومنذ انقلابه المشئوم في 3 يوليو 2013م، والذي دفع البلاد نحو الهاوية، واستخدام صناديق الذخيرة بديلا عن صناديق الاقتراع والانتخابات، جاء طلبه الغريب وغير المسبوق، يوم الأربعاء 24 يوليو 2016م، عندما كان وزيرا للدفاع، بخروج مناصريه في جمعة التفويض، يوم 26 من نفس الشهر، لتفويضه بالقضاء على ما وصفه بالإرهاب المحتمل، علامة على توجهاته نحو توظيف «الاتهامات بالإرهاب» لأنصار حزب “الحرية والعدالة”، حزب الرئيس محمد مرسي، وأكبر حزب سياسي في البلاد حاز على ثقة الشعب في كل الاستحقاقات النزيهة بعد ثورة يناير.

وكان السيسي وقتها يدرك تماما أن “التجارة بالحرب على الإرهاب” لها الكثير من الزبائن، خصوصا في أمريكا وأوروبا، يدفعهم كرههم للإسلام إلى العمل على وصم الإسلام بالإرهاب.

وبعد مرور قرابة 4 سنوات على التفويض المزعوم، لنا أن نتساءل: هل تحقق الأمن وجاء الاستقرار؟ أم أثبتت الأيام أن السيسي أدخل مصر دائرة جهنمية من العنف والعنف المضاد، حتى تفشت روح الثأر والكراهية، وباتت أخبار القتل والعبوات الناسفة والتعذيب والتصفية الجسدية خارج إطار القانون هي عنوان مصر في عهد الجنرال الدموي؟.

4 أدلة تنسف مزاعم السيسي

الكاتب الناصري سليمان الحكيم، أحد مؤيدي الانقلاب، قال إنه بعد 4 سنوات مضت على طلب السيسي تفويضًا من الشعب للقضاء على الإرهاب في سيناء، وغيرها من بؤره التي باتت منتشرة على امتداد خريطة القطر، وبعد كل هذه السنوات فشل السيسي في تحقيق ما وعد به وفوض من أجله.

وأضاف الحكيم- في مقال له جاء بعنوان «تفويض السيسي أم ليبرمان؟!»- “فقد أصبحت سيناء مملوكة بوضع اليد للإرهابيين. حتى إن مجموعة منهم أخذت تتجول مؤخرًا في شوارعها بكل حرية لتحطم كاميرات التصوير في المحال والبيوت والشوارع، بل إنهم نجحوا في الاستيلاء على بعض سيارات الشرطة والجيش أكثر من مرة، ثم عادوا ليتجولوا بها وسط عجز كامل عن التصدي لهم في شوارع (مدينة الألف كمين)”.

وبحسب مراقبين، فإن هناك 4 أدلة تنسف مزاعم السيسي تماما حول الأمن والاستقرار. أول هذه الأدلة هو سقوط الضحايا كل يوم بوتيرة متزايدة، حيث يأتي مقتل 27 مصريا في اشتباكات وقعت مع مسلّحين في منطقة وسط سيناء، شرق مصر، بحسب تصريحات رسمية من جانب المتحدث باسم القوات المسلحة.

ومن بين القتلى العقيد أركان حرب يحيى حسن، قائد كتيبة في اللواء 116، والمقدم أحمد مالك قائد كتيبة، والرائد محمد عمر سليمان. كما أشارت إلى أنه لم يتم التعرف على جثث المجندين السبعة حتى كتابة هذه السطور.

وأفادت مصادر طبية بأن النقيب معتز مصطفى من مديرية أمن العريش، قتل برصاصة أصابت رقبته، ظهر اليوم، جنوب مدينة العريش، مضيفة أن “مصطفى وصل إلى المستشفى عبارة عن جثة هامدة“.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن النقيب شادي العاصي توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها منذ يومين بمدينة العريش.

ولا شك أن مقتل كل هذا العدد في يوم واحد، بينهم 5 ضباط، ينسف كل الأكاذيب التي يتم الترويج لها حول الأمن والاستقرار، كما تعد دليلا لا يحتاج إلى برهان على فشل سياسات قائد الانقلاب الأمنية والعسكرية.

وثاني هذه الأدلة هو عمليات النزوح الواسعة التي تمت لعشرات الأسر من الأقباط من مدينة العريش إلى مدن الإسماعيلية ومحافظات أخرى، منتصف فبراير الماضي، فرارا من تنظيم “داعش”، الذي استطاع أن يصفي 8 عناصر قبطية، بينهم كاهن كنيسة، قبل نزوحهم بشهر واحد.

كما جاءت تهديدات التنظيم للأقباط كافية لنزوح الأقباط بصورة جماعية أصابت النظام والمجتمع الدولي بصدمة، كشفت عن هشاشة الوجود الأمني في سيناء، وعدم سيطرة قوات الجيش والشرطة على زمام الأمور بمدن شمال سيناء. كما نسفت كل التصريحات التي توعدت بالقضاء على ما وصفته بالإرهاب.

أما ثالث هذه الأدلة فهو الكمائن التي ينصبها تنظيم “داعش” داخل مدن شمال سيناء، في ظل هروب وانسحاب تام من جانب قوات الجيش والشرطة خوفا من مسلحي التنظيم.

وبث التنظيم مقاطع فيديو لكمائنه التي تنتشر في العريش وغيرها، وسط تعامل شديد الاحترام من جانب المواطنين لهذه الكمائن، ما يعكس اعترافا بسيطرة التنظيم وانتشاره الواسع في شمال سيناء.

بلا شك فإن بث فيديوهات بهذه الكمائن أصاب إعلاميي السيسي وأنصاره بخيبة أمل كبيرة، واكتشفوا أنهم يعيشون في وهم وسراب اسمه الأمن والاستقرار.

أما رابع هذه الأدلة، فهو ما ثبت حول تفريط قائد الانقلاب في السيادة على سيناء، عبر إعلان مسئولين بحكومة الاحتلال الإسرائيلي عن قيام طائراتهم بشن غارات جوية على أهداف داخل سيناء.

وجاء الاعتراف من ليبرمان، صديق السيسي الودود، ووزير الدفاع الإسرائيلي، الذي أعلن مؤخرًا عن دخوله بسلاح الطيران الإسرائيلي لقصف بعض التجمعات لداعش في سيناء، وهو اعتراف لم يقابله نفي من السيسي أو من وزير دفاعه.

وتأتي استعانة السيسي بصديقه الإسرائيلي لتنسف كل أكاذيبه ومزاعمه حول الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية، حتى باتت سيناء مرتعا للصهاينة قبل داعش، وتلاشى الوجود المصري شيئا فشيئا على وقع كراهية الأهالي لقوات السيسي، جراء جرائمهم التي لا تتوقف بحق المواطنين بسيناء بحجة الحرب على الإرهاب.

 

 *أبرز محاكمات قضاء الانقلاب اليوم الخميس

تصدر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمحكمة عابدين، حكمها فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ هزلية “مؤسسة بلادي” التى تضم 8 مواطنين بزعم الاتجار بالبشر، واستخدام الأطفال، التحريض على التظاهر.

وتواصل اليوم محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات محاكمة 7 من مناهضى الانقلاب فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث إمبابة” على خلفية الزعم بحيازة أسلحة نارية وخرطوش، والتظاهر دون تصريح، وترويع المواطنين، وحرق فرع مطعم كنتاكى بشارع الوحدة.
وتنظر محكمة جنايات القاهرة، فى تجديد حبس اثنين من عمال النقل العام على ذمة القضية رقم 745 لسنة 2016 حصر أمن دولة، بزعم  الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، التحريض على الإضراب والامتناع عن أداء العمل.
كما تنظر المحكمة ذاتها فى تجديد حبس الصحفي هشام جعفر المعتقل فى القضية رقم 720 لسنة 2015 حصر أمن دولة،  بزعم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، نشر أخبار وبيانات كاذبة، تلقي رشوة من الخارج.
وتستكمل محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد الأمناء جلسة القضية الهزلية المعروفة بهزلية “خلية اللجان النوعية” التى تضم 21 من مناهضى الانقلاب العسكرى.
ولفقت نيابية الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية عددا من الاتهامات منها تأسيس لجان للاعتداء على مؤسسات البلاد والمنشآت العامة والخاصة وتغيير الحكم  بالقوة.
كما تواصل المحكمة ذاتها المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات محاكمة 45 من مناهضى الانقلاب  فى القضية رقم 610 لسنة 2014 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميا بـ خلية “أبراج الضغط العالى“.
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة منها الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، وتنفيذ عمليات تستهدف رجال الأمن والقضاة والقوات المسلحة والمنشآت الحيوية، وحيازة مفرقعات، وتكدير السلم العام.
وتواصل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بـ معهد أمناء الشرطة، جلسات محاكمة 6 من مناهضى الانقلاب فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بهزلية “محاولة اغتيال معتز خفاجي“.

 

*السيسي يدمر القمح وسط توقعات بكارثة

حالة من القلق والخوف تسود أوساط حكومة الانقلاب؛ خشية إحجام الفلاحين عن توريد القمح هذا الموسم بسبب تفاوت الأسعار بين ما حددته حكومة الانقلاب وما يشتري به التجار، والذي يصل إلى 100 جنيه.

هذا ويتوقع عدد من الخبراء والمتخصصين أن تتسبب أزمة توريد القمح في صدام وشيك بين الحكومة من جهة، والفلاحين من جهة أخرى. وسط تحذيرات من جانب خبراء بأن سياسات الحكومة تمثل عملية تدمير ممنهج للقمح المصري لحساب المستورد، ما يصب في صالح رجال الأعمال وبيزنس الكبار.
وكانت نقابة الفلاحين قد رفضت سعر القمح المعلن بـ550 جنيها للإردب، وطالبت الحكومة برفع سعره، ولم تجد لمطالبها صدى لدى الحكومة؛ الأمر الذى يدفع النقابة إلى حث الفلاحين على عدم التوريد لإثبات قوتها للدولة، مؤكدين أن حكومة الانقلاب تتعمد استغلال الفلاح ولىّ ذراعه وإجباره على التوريد بأسعار متدنية.

قيود حكومية

الحكومة من جانبها أعلنت عن ضوابط لتسلُّم القمح من المزارعين، الذى من المفترض أن يكون منتصف شهر أبريل المقبل، حيث تتوقع الحكومة توريد 4 ملايين طن طبقا للمساحة المنزرعة هذا العام، والتى صدر بها تقرير رسمى من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى للحصر النهائى، والتى كانت 3 ملايين و135 ألفا و735 فدانا.

وبحسب مصادر حكومية، فإن الكارثة التى تعرضت لها مصر، العام الماضي، ومزايدة التجار على الحكومة بالنسبة للأرز، دفعت إلى وجود تخوف وقلق شديدين تجاه القمح هذا العام؛ نظرا لفارق السعر الكبير بين التجار والحكومة، وهو الأمر الذى سيعمل على تكرار نفس الخطأ.

«100 جنيه» تفرق

وكشف الدكتور نادر نورالدين، أستاذ المياه والأراضى، عن بدء تعاقد التجار مع الفلاحين لشراء القمح، على أن يكون السعر 650 جنيها للإردب مقابل 550 جنيها السعر المعلن من الحكومة”، الأمر الذى يضع الحكومة، بحسب أستاذ الزراعة، فى مأزق شديد، يحدث كل عام.
وأوضح أن الحكومة أعلنت عن ثلاثة أسعار مختلفة للقمح، على حسب درجة جودته، بدءا من 550 إلى 575 جنيها.

وأضاف- في تصريحات صحفية أمس الأربعاء- أن الحكومة أعلنت عن شراء المحصول بالسعر العالمى قبل بداية موسم القمح، بالرغم من أن القمح المحلى يصنف كدرجة أولى، أما المستورد درجة تانية وثالثة بسعر 250 دولارا للطن، بمعدل 4500 جنيه، بخلاف تكاليف النقل والتفريغ فى الموانئ، إضافة إلى النقل البرى إلى المحافظات الذى تصل تكاليفه إلى 50 دولارا، أى بمعدل 650 جنيها للإردب، مؤكدا قيام الحكومة باستيراد القمح الروسى والأوكرانى بـ650 جنيها للإردب بالرغم من مواصفاته المتدنية، حيث تقوم باستيراد 5 ملايين طن سنويا لإنتاج الرغيف البلدى فقط، والقطاع الخاص يقوم باستيراد من 6 إلى 7 ملايين طن للمخبوزات الأخرى والحلويات والعيش المميز، وطبقا لبورصة شيكاغو للحبوب، فإن مصر استوردت 12 مليون طن قمح سنويا.

وأضاف «نورالدين» أن الفلاح يتعرض لمعاناة أثناء توريده القمح لشون الحكومة، وهو الأمر الذى يجعله يورد للقطاع الخاص بدلا منها، مؤكدا مزايدة القطاع الخاص على الدولة، وتفاديه لجميع العوائق والتكاليف التى يتعرض لها أثناء الاستيراد.

وتوقع الخبير الزراعي أن تقع الحكومة في كارثة جراء إحجام الفلاحين عن توريد القمح إليها؛ على خلفية الإغراءات التي يقوم بها التجار، بشرائه بأعلى من الثمن الحكومي؛ الأمر الذي سيدفع الحكومة إلى الاستيراد من الخارج.

تدمير القمح المصري

أما الدكتور عبدالعظيم طنطاوى، رئيس مركز البحوث الزراعية الأسبق، فيرى أن سياسات حكومة الانقلاب تمثل عملية تدمير للقمح المصري، لافتا إلى أن تدنى سعر القمح سيجعل الفلاحين يمتنعون عن زراعته الموسم المقبل، بالإضافة إلى انخفاض كميات القمح التى تورد للحكومة هذا العام، مؤكدا أن الدولة تتعمد تكرار الخطأ مع الفلاحين، وتدلى بتصريحات ليس لها أى أساس من الصحة لطمأنة القيادة السياسية فقط، بحسب صحيفة “الوطن“.

وأكد أن القطاع الخاص أعلن عن شراء القمح بسعر يترواح من 650 إلى 670 جنيهاً للإردب، فى حين حددت الدولة سعر 550 جنيها للإردب لدرجة 22٫5 قيراطا، بينما الدرجات الأعلى نظافة 575، وطبقا للسعر العالمى للقمح يصل الطن إلى 290 دولارا بمعدل 670 جنيها للإردب، وبالرغم من ذلك يصنف كدرجة ثانية وثالثة.

القمح علف للحيوانات

وأكد رئيس مركز البحوث الزراعية الأسبق أن سعر الردة يتراوح ما بين 3600 و4000 جنيه، وسعر القمح طبقا لسعر الحكومة 3800 للطن، وهو الأمر الذى سوف يتجه إليه أصحاب المزارع لشراء القمح بدلا من الردة وطحنه واستخدامه علفا لارتفاع قيمته الغذائية، بالإضافة إلى تدنى سعره مقارنة بالردة، بالإضافة إلى ارتفاع سعر الذرة الصفراء.

وأشار «طنطاوى» إلى اتجاه المزارعين إلى زراعة البرسيم بدلا من القمح؛ باعتباره مخصبا للتربة وموفرا للأسمدة، بالإضافة إلى أنه يدر ربحا على الفلاح يصل إلى 10 آلاف جنيه، وهو الأمر الذى يجعل الفلاح يتجه لزراعته بدلا من القمح.

 

* عمال “الترسانة” بين الاختناق بالغاز والمحاكمات العسكرية

لقي 4 عمال بشركة الترسانة بالإسكندرية مصرعهم، فيما أصيب 5 آخرون، جراء الاختناق بتسريب غاز أثناء عملهم، وقال مصدر بميناء الإسكندرية، إنه وقع تسريب للغاز نتيجة لحام إحدى السفن بشركة الترسانة البحرية، ما أسفر عن سقوط 3 حالات وفاة نتيجة الاختناق على الفور، وحالة رابعة لحقت بالمتوفين بعد تدهورها، وتم نقل 5 حالات إصابة بالاختناق.

في الوقت الذي يقف فيه نحو 26 عاملا في مصير مجهول بعد أن قادوا احتجاجات، ووجهت لهم النيابة العسكرية على إثرها تهما بالتحريض على الإضراب والامتناع عن العمل، في المحضر رقم 204 سنة 2016 نيابات عسكرية، منذ 25 مايو الماضي، من بينهم سيدة تم إخلاء سبيلها، وحبس 14 آخرين، بينما بقي 11 مطلوبا.

إلا أن حالات الموت لا تتوقف، ففي نهاية أغسطس الماضي، لقي العامل محمد عبدالله حتفه، إثر صعق كهربائي أثناء توصيل أحد الكابلات.

غضب متصاعد

ويتصاعد غضب سكندري بعد الحصاد المر لقرارات وزير الدفاع الظالمة التي حالت دون توفير عناصر السلامة المهنية والأمان الصناعي للعمال، وعزت حركات ونشطاء ما حدث إلى تجاهل مطالب العمال، في مايو الماضي، والتي تمثلت في توفير الأمان والسلامة، وأنه لو تم التعامل مع هذا المطلب بجدية، لما كانت مثل تلك الحوادث قد وقعت.

وقالت الناشطة ماهينور المصري، تعليقا على خبر مصرع العمال وإصابة آخرين بالاختناق، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: إن “العمال في مايو اللي فات طالبوا بتوفير معدات الأمان والسلامة لهم وزيادتها من ضمن مطالب أخرى، لكن كان رد وزارة الدفاع محاكمة 26 عاملا منهم عسكريا، وحبس 14 واحد 6 شهور، لحد ما أجبروهم على أنهم يقدموا استقالاتهم. وقفل الشركة شهرين ثم إعادة تشغيلها، مع استبعاد حوالي 900 عامل عن العمل“.

وأضافت أنه “خلال السنة عامل اتوفى نتيجة حريق بإحدى السفن، و3 إمبارح نتيجة امتناع إدارة الشركة اللي بالمناسبة كلها لواءات، عن توفير معدات الأمان والسلامة المهنية“.

وفي سبتمبر الماضي، تبنت مجموعة من الحركات الاشتراكية واليسارية قضية عمال الترسانة البحرية بالإسكندرية، بالتزامن مع جلسة الحكم في 18 سبتمبر الماضي، والتي تأجلت إلى 18 أكتوبر الماضي، وتم إخلاء سبيل عدد من العمال المتظاهرين، وجمع 14 حزبا وحركة ومركزا حقوقيا وأكثر من 200 نقابى وحزبى ومهنى؛ تضامنا مع العمال.

حماية ناقصة

وفي تصريحات صحفية، قال محمد أحمد سالم، رئيس الاتحاد الإقليمي لنقابات الدلتا، إن الحادث لم يكن الأول من حوادث العمل التى يتعرض لها العمال فى مواقع العمل المختلفة، حيث لم يعد هناك اهتمام يذكر بسلامة العمال، فى الوقت الذي تقوم فيه وزارة القوى العاملة، والتي يتعين عليها مراقبة وسائل الصحة والسلامة المهنية، بخداع الرأي العام، من خلال ملتقيات إعلامية وتصاريح دعائية، في حين لم يصدر عنها تعليق حول ما يتعرض له العمال المصريون في مواقع العمل.

وأضاف سالم أن تواطؤ وزارة القوى العاملة في أوراق النقابات المستقلة، جعل العمال لا يجدون من يهتم بأمرهم، إلى جانب كونهم أكثر عرضة للحوادث.

أزمة انقلابية

وفي مايو 2016، احتج عمال الترسانة بالإسكندرية للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية، وصرف الأرباح المتوقفة منذ 4 سنوات، وتحسين الخدمات الصحية المقدمة لهم، وتحسين إجراءات الأمان بالشركة، وإعادة تشغيل بعض الورش المتوقفة عن العمل؛ لعدم تزويدها بخامات الإنتاج.

فما كان من الشركة التابعة لوزارة الدفاع إلا إغلاق أبوابها في وجوههم؛ عقابا لهم على الاحتجاجات، وبعد عودتها أعادت 1350 من أصل 2400 عامل، وبات مصير نحو 1050 عاملا مجهولا، حتى إن العمال الحاليين تم التعامل معهم بشكل أمني، بجمع جديد لبياناتهم، والتقاط صور شخصية لهم، بقصد عمل استمارات تعارف جديدة، إلى جانب توقيع كافة عمال الشركة على تعهدات بعدم اللجوء للاحتجاج، وإلا كان فصلهم واجبًا ودون مستحقات، وذلك وفقًا لشهادات العمال.

ضغط أمني

في 18 أكتوبر الماضي، أخلت المحكمة العسكرية سبيل 5 من العمال، بعد تقديم استقالتهم من الشركة، وتم الضغط على بقية العمال ليفعلوا مثل زملائهم حتى يتم إخلاء سبيلهم، وبحلول منتصف نوفمبر، تم إخلاء سبيل جميع العمال على ذمة القضية، ولم يفرج عنهم نهائيا وتم حفظ القضية، ومنذ ذلك الحين، ما زالت جلسات القضية في تأجيلات مستمرة، آخرها في نهاية شهر فبراير الماضي، وحددت محكمة الجنح العسكرية بالإسكندرية، جلسة 28 مارس الجاري للنطق بالحكم، لتكون المرة الـ11 في التأجيلات، بعد إخلاء سبيل العمال.

“المعونة الأمريكية”ترامب يُطبل والسيسي يرقص حولها كالقرد.. الأربعاء 22 مارس.. تسمم التلاميذ كيف يوظف “العسكر” الكارثة

السيسي يرقص السيسي حرامي2“المعونة الأمريكية”ترامب يُطبل والسيسي يرقص حولها كالقرد.. الأربعاء 22 مارس.. تسمم التلاميذ كيف يوظف “العسكر” الكارثة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أهالي السويس لـ”السيسي”: كفاية بسكوت.. ولادنا بتموتوا

نقل شهود عيان من محافظة السويس أوضاعا مأساوية داخل وخارج المستشفيات الحكومية والعيادات الخاصة، وتم نقل عشرات الحالات للمستشفيات في حالة أعياء شديدة بسبب تناولهم بسكويت التغذية المصرية المعروف عند الطلاب “بسكوت تحيا مصر”، وسط حالة من الاحتجاج من الأهالي وترديد عبارات منها “حرام عليك يا حكومة” وخاطبوا السيسي “كفاية بسكوت ولادنا بتموت”.

وفي بيان صادر من هيئه الإسعاف وغرفه طوارئ مديرية الصحة بالسويس كشف أن أعداد الأطفال المصابين باشتباه بحالة تسمم؛ حيث استقبل مستشفى التأمين الصحى أكثر عن 84 حالة، واستقبل المستشفى العام بالمحافظة أكثر عن 97 حالة، فيما استقبل المستشفى العسكري أكثر عن 77 حالة.

وأوضح بيان هيئة الاسعاف أن إجمالي حالات التسمم جراء تناول بسكويت المدارس وصل إلى أكثر عن 258 حالة حتى الآن.

وقال أطباء من مستشفى السويس أن الحالات أكبر من ذلك وأن الحالات السالفة هي فقط التي تم استقبالها عن طريق  سيارات الإسعاف. 

ووصل الحال بأولياء الأمور في ظل تكدس الحالات إلى أن يستخدم الآباء والأمهات “محاليل الجلوكوز والملح” بدلا عن الرافاعات الطبية المخصصة لهذا الغرض. 

 

*نقل “الخطيب” للحميات وسط مخاوف على حياته

بعد مطالب دامت عدة أشهر؛ تم نقل المعتقل الشاب أحمد الخطيب لمستشفى الحميات، وذلك لمحاولة وقف تفشي المرض في جسده ،وسط تأكيد الأطباء بأن فرصة بقائه على قيد الحياة أصبحت محدودة، نتيجة الإهمال الشديد الذي تعرض له في المعتقل الذي يقبع فيه منذ 3 سنوات بتهم ملفقة ، وتأخر نقله لتلقي العلاج.

“الخطيب” يبلغ من العمر 22 عاما، وهو طالب بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وأصيب خلال فترة الاعتقال بمرض غريب تم تشخيصه في البداية بأنه اللوكيميا “سرطان الدم” ، إلا أن التحاليل التي أجريت قبل أيام ، بعد تأخير شديد، أثبتت إصابته بمرض نادر اسمه “الليشمانيا الحشوي”، والذي أصيب به المعتقل الشاب بسبب القذارة التي تسود الزنزانة التي يقيم بها ، وهو مرض يدمر مناعة الجسم ، ويجعله عرضة للموت مع أول نزلة برد.

وينظم نشطاء على مواقع التواصل حملة إلكترونية لإنقاذ أحمد ، بدأت بالمطالبة بإخراجه للعلاج ، إلا أنها تطورت إلى المطالبة بالعفو الصحي عنه حتى يموت بين أسرته ، بدلا من الموت وحيدا في الزنزانة، كما أبدى هو شخصيا مخاوفه في الرسالة الأخيرة التي تم تسريبها لأمه والتي قال فيها:” أنا خايف أموت وحيدا بين حيطان الزنزانة” .

كما دشن النشطاء قبل أيام استمارة تم طرحها للتوقيع على الإنترنت تطالب بنقل “أحمد” إلى المستشفى لتلقي العلاج ، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من حياة الشاب الضحية. 

وحذر تقرير مستشفيات جامعة القاهرة الذي صدر بنا على التحاليل التي أجريت للشاب قبل أيام ، من أن التأخر في علاجه سيكون مدخله إلى الموت. 

 

*وفاة بدوي إسماعيل حسن بالإهمال الطبي بـ”برج العرب

توفي قبل قليل اليوم الأربعاء، بدوي إسماعيل حسن، إثر الإهمال الطبي بسجن برج العرب بالإسكندرية.

وذكر “المركز العربى الإفريقى للحقوق والحريات” أنه وردت إليه معلومات مؤكدة تفيد بوفاة أحد سجناء الرأي “بدوي إسماعيل بدوي حسن”، البالغ من العمر 48 عاما، فني بشركة النصر للمنسوجات بسجن الغربانيات المعروف بسجن برج العرب بالإسكندرية، قبل قليل إثر إهمال طبي فى مستشفى السجن بإعطائه حقنة خاطئة أودت بحياته بعد دقائق

ترجع ملابسات وفاته حينما شعر بالتعب مساء أمس وذهبوا به إلى الطبيب الذي قال له لفظا (معندهوش حاجة) وأعطاه إبرة، وعقب عودته لغرفة الحجز بعشر دقائق توفاه الله.

جدير بالذكر عند ذهابه إلى المستشفى كان يرافقه اثنين وهما شهود العيان، فما كان من إدراة السجن إلا إجبارهما على التوقيع على محضر دون معرفة محتواه كاملاً، بأن “بدوي” توفاه الله نتيجة ضيق نفس.

كانت قوات الأمن قد ألقت القبض عليه من منزله بالمندرة بحري بالإسكندرية يوم 29 نوفمبر 2015.

 

* مجلس وزراء الانقلاب يوافق علي زيادة سعر تذكرة المترو

وافق مجلس الوزراء بحكومة الانقلاب ، اليوم الأربعاء، ضمنيًا على قرار رفع سعر تذكرة مترو الأنفاق لـ2 جنيه للتذكرة بدلًا من جنيه واحد.

كان هشام عرفات، وزير النقل بحكومة الانقلاب قد عرض على مجلس الوزراء المنقلب، في اجتماعه، اليوم الأربعاء، تقرير مفصل عن الموقف التشغيلي لهيئة مترو الأنفاق، أكد فيه أن “تكلفة تشغيل محطات مترو الأنفاق أغلى بكثير من الإيرادات المحصلة يوميًا، خاصة مع ارتفاع أجور العاملين من 2011 حتى الآن، وغلاء قطع الغيار وتكاليف الصيانة بعد إرتفاع سعر صرف الدولار“.
واقترح عرفات في تقريره أن يكون رفع سعر تذاكر المترو هو الحل الأقرب للخروج من الأزمة المالية ولضمان استمرار تقديم الخدمة بنفس المستوى، ومن المنتظر أن يعلن عن القرار رسميًا نهاية الأسبوع الجاري، بعد أن تمت دراسة القرار لأكثر من 4 أشهر في اجتماعات متعددة بمجلس الوزراء، بحسب الشروق.
وأوضح وزير نقل الانقلاب ، خلال التقرير، أن الخدمة في محطات المترو بدأت تسوء بسبب الوضع المالي، حيث تم وقف تشغيل عدد من الأسانسيرات، والسلالم المتحركة، بعد توقف الشركات المسئولة عن صيانتها لعدم تحصيل مستحقاتها حتى الآن.

 

* السيسي يكلف بالتوسع في “التغذية المدرسية” فيصاب عشرات الطلاب بالتسمم و”التعليم” توقف التوزيع

أعلنت وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب في بيان رسمي مساء الأربعاء، وقف توزيع التغذية المدرسية في جميع محافظات الجمهورية اعتباراً من صباح  الخميس.
وبحسب البيان فإن الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى قرر إيقاف صرف وجبات التغذية المدرسية ( جافة – بسكويت ) وكذلك الوجبات الموجودة بمخازن المدارس، على مستوى جميع المديريات التعليمية .
يأتي هذا بعد يوم واحد من تكليف قائد الانقلاب بالتوسع في برنامج التغذية المدرسية للطلاب بزعم التخفيف العبء على أسرهم.
لكن وفي التوقيت الذي أعلن فيه السيسي عن التوسع في برنامج التغذية المدرسية، تعرض ما يزيد عن 120 طفلاً برياض اﻷطفال للتسمم بمدرسة كفر الخضرة الابتدائية التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، بعد تناولهم التغذية المدرسية.
ولم  تكن هذه الحادثة هي اﻷولى في تسمم اﻷطفال من التغذية المدرسية، فقد شهدت مدارس محافظات الجمهورية، وخاصة الصعيد، وقائع تسمم جماعي لطلاب وطالبات تلك المدارس، نتيجة تناول وجبات التغذية المدرسية، حتى أصبحت تلك الوجبات  ناقوس خطر يؤرق الأهالي خوفاً من عدم عودة أبنائهم سالمين.
أغلب تلك الوقائع كانت في شهري فبراير ومارس، حيث أصيب 115 طالبًا إثر تناول وجبة التغذية في إحدى مدارس محافظة المنيا في بداية شهر مارس الحالي، وفي نفس اليوم تم الإعلان عن وجود 90 حالة تسمم بأحد مدارس محافظة الشرقية، وفي نهاية شهر فبراير الماضي أصيب نحو 100 تلميذ بالمحلة الابتدائية بالتسمم في محافظة البحر الأحمر.
ولم تكن هذه الوقائع الأخيرة، بل لحقت بها وقائع التسمم الجماعي، التي شهدتها محافظة سوهاج في نفس الشهر، بعد إصابة مايزيد عن 3300 طالب وطالبة، بالتسمم في مدارس مراكز أخميم وساقلتة بالمحافظة، إثر تناولهم وجبة غذائية مسممة، كما تعرض 14 تلميذًا مساء يوم الأربعاء 8 مارس للتسمم، عقب تناولهم وجبة بسكويت تم توزيعها عليهم بمدرسة مجمعة نجع سبع الابتدائية التابعة لإدارة أسيوط التعليمية.
وقبل أسبوع من واقعة تسمم تلاميذ سوهاج، كانت هناك حالة تسمم لـ 55 طالبا داخل مدرسة الشهيد عبد الجواد التابعة لإدارة طما التعليمية إثر تناولهم وجبة التغذية المدرسية، وفي اليوم التالي أعلنت محافظة أسيوط عن إصابة 60 طالبا بالتسمم أيضا نتيجة تناول وجبة التغذية المدرسية.
واستمرارًا  لقطار تسمم الطلاب،  أصيب  211 تلميذًا بمدرسة عثمان بن عفان الإبتدائية بمنطقة كبريت البحارة مركز الجناين بمحافظة السويس، بأعراض التسمم الغذائي، كما أصيب  98 تلميذًا في مدرسة رفقة الإبتدائية المشتركة بنجع العرب مركز نصر النوبة بأسوان، ليستمر قطار تسمم طلاب المدارس في طريقه دون رادع.

 

 * عيد دحروج” أمين الحرية والعدالة بأبوحماد يحتضر بسجن العقرب

ناشدت أسرة أمين حزب الحرية والعدالة بأبوحماد بالشرقية، “عيد دحروج، المعتقل بسجن العقرب، والبالغ من العمر 67 عاما، منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان المحلية والدولية، التدخل الفوري لإنقاذ حياته، كونه يحتضر داخل السجن، بعد أن تدهورت حالته الصحية، جراء إصابته بفشل كلوي أدي لتضخم بالبروستاتا، وذبابة العين، وضعف شديد بأعصاب الأطراف، وحاجة ماسة لتدخل جراحي عاجل لاستئصال الكلي اليسرى بعد أن وصلت كفاءتها لأقل من 8 في المائة، وترفض إدارة السجن نقله للمستشفى، فضلا عن أنه يقبع في ظروف احتجاز غير آدمية داخل زنزانة انفرادي، تنعدم بها أساسيات الحياة، ويمنع عنه دخول الدواء.
وقالت أسرة دحروج، إنه ظهرت عليه، حالة إعياء شديدة، وفقدان كبير في الوزن، ولا يستطيع حمل الأشياء بيده، ولا يقوي علي الوقوف علي قدميه، وحالته الصحية متدهورة للغاية بصورة تجعله أشبه بالميت، ومع ذلك ترفض إدارة سجن العقرب نقله للمستشفى لإنقاذ حياته، ما يجعله يواجه القتل العمد.
وحملت أسرة “دحروج” سلطات الانقلاب العسكري متمثلة في مأمور سجن العقرب، ورئيس مصلحة السجون، ووزير داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته، كما تدين الصمت الدولي على جرائم القتل العمد التي يتعرض لها ذووهم المعتقلون على خلفية اَرائهم السياسية، داخل سجون الانقلاب، مطالبة بسرعة الإفراج الصحي عن والدها، والإغلاق الفوري لسجن العقرب مقبرة الأحياء.
يذكر أن “عيد دحروج” معتقل منذ 14 مايو 2014، وحبس إنفراديا، داخل سجن العقرب، وحكم عليه بالسجن المؤبد في القضية المعروفة إعلاميا بهزلية التخابر مع حماس وتعاد المحاكمة الآن .
وسبق أن اعتقل دحروج عدة مرات في عهد مبارك، باتهامات مساعدة الفقراء والمحتاجين، وتأسيسه العديد من لجان البر بالشرقية والمؤسسات الخيرية.

 

 *بوجبات العسكر المدرسية.. تسمم 312 تلميذا في السويس وأسوان والقاهرة

أعلنت وزارة الصحة والسكان في حكومة الانقلاب، عن إصابة 312 تلميذًا حتى الآن، بأعراض التسمم الغذائى بمحافظات السويس وأسوان والقاهرة، مشيرة إلى نقل المصابين بواسطة سيارات الإسعاف إلى المستشفيات لإسعافهم وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم.
وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الأربعاء، إنه فى مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بمنطقة كبريت البحارة مركز الجناين بمحافظة السويس أصيب 211 تلميذًا بأعراض التسمم الغذائى، وتم نقلهم لكلا من مستشفى السويس العام، ومستشفى السويس للتأمين الصحى، وذلك بواسطة 24 سيارة إسعاف.
أما فى مدرسة رفقه الابتدائية المشتركة بنجع العرب مركز نصر النوبة بأسوان فقد أصيب 98 تلميذًا بأعراض التسمم الغذائى، وتم نقلهم إلى مستشفيى كوم أمبو العام ونصر النوبة، وذلك بواسطة 16 سيارة إسعاف.
وفى مدرسة طلعت حرب الصناعية بنات بشارع شامبليون بمحافظة القاهرة فقد أصيبت ثلاثة طالبات بأعراض التسمم الغذائى وتم نقلهن إلى مستشفى قصر العينى بواسطة سيارات الإسعاف.
وكان قد أصيب عدد كبير من تلاميذ مدارس محافظة المنوفية اليوم الأربعاء، نتيجة فساد وجبة المدرسة.
وقالت وزارة التربية والتعليم، إنه تبين من خلال الفحص الطبي لتلاميذ مدرسة الخضرة للتعليم الأساسى التابعة لإدارة الباجور التعليمية بمحافظة المنوفية، أن الحالات كانت تعاني من تلبك معوي، طبقا لما أفاد به وكيل وزارة الصحة بالمنوفية ومدير عام المستشفيات بالمحافظة.
وأضافت الوزارة، في بيان لها اليوم، أن جميع الحالات مستقرة، وتم خروجهم جميعا من المستشفى، وجارٍ فحص الوجبة المدرسية من الجهات المعنية، حيث تم أخذ عينات من البسكويت، وبقاياه، لمعرفة أسباب الواقعة.

 

*المعونة الأمريكية”.. ترامب يُطبل والسيسي يرقص حولها كالقرد

خيانة العسكر كلعبة جومانجي كلما ألقي الزهر خرجت من اللعبة لعنة تطارد اللاعبين، هكذا هي حياتنا مع العسكر.. لعبة ملعونة أجبرنا كشعب على لعبها بعد أن أتى بها الاحتلال البريطاني قبل خروجه من أرض مصر، ورمى هو أول رمية للزهر، فخرج لنا العسكر من اللعبة ليختطفنا داخل سجنه المحاط بالأسوار العالية، وعلى مدار 60 سنة، ظلت مصر بشعبها سجناء اللعبة.

ودخل لاعبون جدد على لعبة جومانجي ثوار شباب ألقوا الزهر فخرجت ثورة أعادت مصر وشعبها المختطف داخل غابة العسكر منذ 60 سنة، ولكن وكما يحدث بأحداث الرواية يخرج مع البطل المختطف في الغابة كل ما واجهه من كوابيس ووحوش على مدار تلك السنوات، فخرج لنا العسكر بوجههم القبيح الحقيقي، وخرجت خفافيش الدولة العميقة بأنيابهم التي استخدموها لمص دمائنا، وخرج تماسيح الإعلام من مائهم الراكد ليحرضوا على قتلنا، وخرج أيضا غولوم.

ويبدو أن المعونة الأمريكية إلى سلطات الانقلاب باتت مهددة رغم تذلل السيسي، بعدما أعلنت واشنطن تخفيض جملة ما تقدمه من مساعدات لدول العالم، وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن كيان الاحتلال الصهيوني فقط هو المستثنى من التخفيض، فهل تستطيع “كيمياء” السيسي وترامب تعويض اختفاء المعونة؟

الميزانية الأمريكية المقترحة لـ2018 تضمنت تقليص تكاليف الإنفاق على المساعدات الدولية والمبادرات الدبلوماسية الأخرى، وهو ما قد يكون له تأثير سلبي على سلطات الانقلاب، وذكر تقرير لوكالة بلومبيرج أنه سيتم تخفيض التمويل للبرامج الدولية بما فيها الميزانية الخاصة بالوكالة الأمريكية للتنمية المسئولة عن جزء كبير من المساعدات الإنسانية الأمريكية لمصر

مصر على قائمة التسول

ووفق تقرير خدمة أبحاث الكونجرس الصادر في يونيو 2015 وهو آخر بيانات متاحة، قدمت الولايات المتحدة ما يقرب من 49 مليار دولار مساعدات لـ 144 دولة لخدمة أهداف مختلفة، وفق تقرير بلومبيرغ، وتصدرت أفغانستان وكيان الاحتلال الصهيوني والعراق ومصر والأردن قائمة المساعدات في حملة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب وخدمة لمصالحها الإستراتيجية في المنطقة.

وقد أشاد ترامب بسياسات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مرارًا، لكن قد تساعد إحدى أفراد طاقم الإدارة الأمريكية الجديدة دورًا في رئيسيًا في رسم ملامح علاقات الانقلاب بأمريكا خاصة فيما يخص المساعدات، حيث ستعين المصرية دينا باول في منصب نائب مستشار الأمن القومي والتي كانت كبيري مستشاري المبادرات الاقتصادية في إدارة بوش.

وحسب تقرير مجلة بوليتيك فمن المتوقع أن تعمل باول بشكل وثيق مع ريموند ماكماستر مستشار الأمن القومي بشكل وثيق، وتركز على القضايا طويلة الأمد، ومن المتوقع أيضًا أن تساعد باول في قيادة عملية تتعلق بالسياسات بين الوكالات مع وزير الخارجية ريكس تريلسون ومدير المخابرات المركزية مايك بومبيو ووزير الدفاع جيمس ماتيس.

الرياض هتدفع

وأوضح محللون لصحيفة “فايننشيال تايمز” أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعى لإحداث تقارب بين سلطات الانقلاب والسعودية، وقال الدبلوماسي السعودي السابق عبد الله الشمري أنه بسبب ترامب واستراتيجية السعودية الجديدة لمواجهة إيران اتخذت السعودية سياسة “العفو والنسيان” وهي ما أسماها الدبلوماسي السابق بسياسة الطوارئ.

وبعد لقاء بن سلمان بالرئيس الأمريكي ترامب أصدر كبير مستشاري ولي ولي العهد بيانًا طويلًا قال فيه إن تبن لادن كان منضمًا لجماعة الإخوان منذ أن كان في الجامعة، وإن الظواهري أيضًا عضوًا في الجماعة، وهو ما يعكس زيادة حدة لهجة السعودية ضد الإخوان ما يطيب القاهرة سماعه.

هذا ومن المقرر أن يزور السيسي واشنطن خلال الأسبوع الأول من إبريل، تلبية لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفقًا لصحيفة الأهرام اليومية المصرية.

عودة البترول

طبقًا لاستطلاع معهد جالوب لأبحاث الرأي في الولايات المتحدة في أعقاب ثورة يناير فإن 75% من عموم المصريين يرفضون المساعدات الأمريكية إلى بلادهم بينما يحبذها 13% فقط، وترتفع نسبة الرفض إلى 88% بين شريحة أولئك الذين يرون الولايات المتحدة نموذجًا ينبغي لمصر أن تسير على طرقه.

ولم يتسن الحصول على استطلاع مباشر يوضح النسب خلال فترة ما بعد الانقلاب العسكري، لكن المتوقع أن تكون نسبة الرفض قد ارتفعت بشكل كبير في ظل المزايدات التي يقوم بها الانققلاب حول دعم الولايات المتحدة للعسكر وفرض الهيمنة الأمريكية.

ويرجح محللون أن الرئيس الأمريكي ترامب قد لعب دورًا هامًا في عودة التقارب السعودي مع الانقلاب بعد أن تلقت مصر أول شحنتين للمنتجات البترولية من شركة أرامكو السعودية منذ يومين بعد انقطاع دام لـ6 أشهر.

وفي الوقت الذي تلقت فيه دول شمال أفريقيا ما لا يقل عن 30% من المساعدات الأمريكية وتضاعف المساعدات لإفريقيا بمقدار ثلاثة أضعاف من 11% في 1995 لـ32% في 2015، أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن أحد معامل الأبحاث الخاصة بالبحرية الأمريكية في مصر قد يناله من سوء الحظ جانب.

لم تنعم مصر وشعبها بتحررهم من غابة العسكر حتى رمي الزهر مرة أخرى، رمية لم تعد مصر فقط لغابة العسكر، بل أجلست على حكمها غولوم ذاك القزم اللزج الذي عاش في باطن الأرض مكتفيا ببريق الخاتم يحلم بأن يكون سيد الخواتم، هكذا كان السيسي مختفيا عن العيون يقبع بكهفه الذي وضعته فيه اسرائيل ومعه حلمه أن يكون سيد الخواتم أو الرئيس، الى أن أتوا به في غفلة من الثوار الذين نجحوا في تفتيت صفوفهم، فيقوم بانقلاب على احلام الثورة والشرعية. قام الغولوم أو السيسي بما لم تقم به اللعنات السابقة.

-تنازل عن حصة مصر في ماء النيل وحقول الغاز وجزيرتي تيران وصنافير وما خفي كان أعظم.
صارت مصر متناهية التقزم على الصعيد العربي والافريقي.
اما داخليا فقد انهار كل شيء السياحة والصناعة والتجارة والزراعة.
ديون لم تشهدها مصر كدولة منذ أكثر من 7000 سنة.
انهيار التعليم والصحة.
أصبح أكثر من نصف الشعب تحت خط الفقر.
وأخيرا موقف مصر من القضية الفلسطينية في مجلس الأمن وسحبها قرار يطالب بوقف الاستيطان.

وما زلنا في اللعبة كل يوم يرمى بالنرد على الجومانجي، فهل نستطيع ان نكسر قواعد اللعبة اللعينة ونخرج إلى النور وإلى الحياة ونصبح سادة قراراتنا وإن نلحق بالركب أم نعيش في غياب الجهل والذل أسرى لعبة العسكر.

 

*السيسي يخصص 10 آلاف متر أراضي لبزنس الجيش

أصدر قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، قرارًا بتخصيص أكثر من 10 آلاف متر مربع من الأراضي المملوكة للدولة بمحافظة الوادي الجديد، لصالح بزنس الجيش وتحديدا جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، لاستخدامها في إقامة محطات خدمة وتموين سيارات “وطنية”.

القرار رقم 131 لسنة 2017، تضمن الموافقة على تخصيص مساحة 2.38 فدان تعادل (10004م٢) من الأراضي المملوكة للدولة ملكية خاصة بمحافظة الوادي الجديد، وفقاً للخريطة والإحداثيات المرفقة، لصالح جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، لاستخدامها في إقامة محطات خدمة وتموين سيارات “وطنية”. 

ووفق القرار المنشور بالجريدة الرسمية، اليوم الأربعاء، تودع بمأمورية الشهر العقاري المختص حوافظ بالأبعاد والمساحات التفصيلية للمساحة المبينة بالمادة الأولى.

 

*بعد طول انتظار.. الانقلاب يشوي فنكوش المفاعل النووي على الفحم!

فنكوش المفاعل النووي أصبح مثارا للتندر على منصات التواصل، بعدما أعلنت حكومة الانقلاب أنها بصدد استبدال النووي بالفحم، وأغلب التغريدات في إطار السخرية من الحلاوة –الخدعة- التي أكلها المصريون، وسوابق الحلاوة كثيرة مثل “تفريعة قناة السويس، ومشروع العاصمة الجديدة، وملف المليون وحدة سكنية…”.

وتحولت حياة المصريين إلى هباب مع المفاوضات التي تجري حاليًا بين وزارة الكهرباء في حكومة الانقلاب وشركة “النويس” الإماراتية؛ للانتهاء من اللمسات الأخيرة للاتفاق على إنشاء محطة كهرباء تعمل بالفحم، في منطقة عيون موسى” بسيناء، علاوة على أنها تنتظر الآن دراسات ستتقدّم بها تحالفات عالمية لإنشاء محطة أخرى في “مرسى مطروح”.

هذا التطور يأتي في وقت تجتهد فيه الدول لإنهاء عصر توليد الكهرباء بالفحم؛ نظرا لآثاره التدميرية على البيئة، حيث أعلنت الصين، الأحد 19 مارس، عن إيقاف آخر محطة كبيرة لتوليد الكهرباء بالفحم في العاصمة “بكي”ن، ما يعنى أن الكهرباء في العاصمة الصينية باتت تُؤمن بالغاز فقط، كما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا“.

تأثير الفحم المدمر

الفناكيش التي آلت إلى “الفشل” -وفق مغردين- كان الهدف منها محاولة خلق شرعيات وجود جديدة للانقلاب، وسعي مستمر للتغطية على حالة الفشل والعجز السياسي والاقتصادي داخل البلاد، ففي الوقت الذي وعد فيه العسكر الشعب بمشاريع نووية لا تجد المدن المصرية مصارف أمطار تقيها الغرق!

وكانت حكومة الانقلاب قد حاولت تلافي السّخط الشعبي من الانقطاعات المُتكرّرة للتيار الكهربائي، حتى بداية فترة السيسي الرئاسية، وكان أبرز إجراء لجأت إليه هو تقليص كميات الغاز الطبيعي المُوردة إلى المصانع، وتوجيهها إلى محطات الكهرباء، مما أثّر على النشاط الصناعي، وكان سبباً من جملة أسباب دفعت شركات ومصانع للتّخارُج من السوق المصري.

وتبرر حكومة الانقلاب عملية إدخال الفحم كمُكوّن في منظومة توليد الكهرباء برخص ثمنه، مقارنةً بالمصادر الأخرى، مثل الغاز أو السولار، أو حتى الطاقة النووية، وبمناسبة الأخيرة، فإن التحرُّك لإنشاء أول محطة طاقة نووية مصرية في “الضبعة” لا يزال بطيئاً رغم توقيع عقد الإنشاء مع روسيا، والذي تكلّف نحو 25 مليار دولار، جاءت في صورة قرض من “موسكو” بفوائد تَصاعُديّة.

لكن خبراء البيئة يتخوّفون من تأثير الفحم المدمر، حيث هاجمت الدكتورة راجية الجرزاوي -الباحثة فى مجال البيئة، وأحد المؤسسين لحركة “مصريون ضد الفحم”- قرارات وزارة الكهرباء واتجاهها نحو إنشاء محطات لتوليد الكهرباء من الفحم، موضحةً أن الحكومة تنحصر رؤيتها في أن الفحم يتميز بالقليل من التكلفة على المدى البعيد.

“الجرزاوى” لفتت إلى أن الفحم، رغم رخص سعره إلا أنه يصيب الدولة بخسائر فادحة بدايةً من تدمير البنية التحتية للبيئة وتلويث المناخ وتدمير الصحة العامة للمواطنين بسبب كمية التلوث التي تنتج عنه.

وتبدو قدرات الفحم لتوليد الكهرباء في مصر ضعيفة؛ لسببين: الأول أن قدرة المحطتين المنتظرتين لا تتجاوز 8 آلاف ميجاوات على أقصى تقدير، وهو ما لا يعد قدرةً كبيرةً بالنسبة لاحتياجات البلاد، التي تتجاوز 29 جيجاوات، في وقت الذروة، أما الثاني، فهو أن معظم المحطات في مصر مُصمّمة للتعامل مع الوقود السائل (السولار والمازوت) أو الغازي.

أين الغاز؟

ويتساءل مراقبون لماذا تسعى مصر إلى التوسع في محطات توليد الكهرباء بالفحم، على الرغم من أنها كانت تصنف من الدول المصدرة للغاز؟

يمكن تصنيف ثبات كمية إنتاج الغاز في مصر بين عامي 2012 و2013 كمؤشر على بدء تراجعه في ٢٠١٣ وما بعدها بسبب عُزوف شركات البترول؛ نظرًا لتصاعد حركة الشارع في رفض الانقلاب، بينما في المتوسط ينقص إنتاج الآبار التي لا يتم صيانتها بمعدل ١٠٪ كل عام بما يعني أن إنتاج مصر المتوقع من الغاز الطبيعي عام 2014 لن يزيد عن 1.8 تريليون قدم مكعب، وهو ما لا يكفي سوى لتوليد 19 جيجاوات من الكهرباء فقط بعجز كلي حوالي 30% في أوقات الذروة، وبين 10-15% في الأوقات العادية.

الحلول المُتاحة تُشير إلى نية حكومة الانقلاب لاستيراد الغاز من “الكيان الصهيوني”، أسوة بالأردن التي فعلت ذلك مؤخرًا، خاصة في ظل توتر العلاقة بين سلطة الانقلاب وقطر، التي تعد أكبر منتج ومصدر للغاز المسال في المنطقة.

وعلى الرغم من الاتجاه العالمي نحو تقليص الاعتماد على الفحم بسبب ما يسببه من أضرار بيئية جسيمة ومتزايدة، فلا تزال الكثير من الدول تتعثر بشكل كبير في الاستغناء عن الفحم كمصدر للطاقة ولتوليد الكهرباء.

 

*سرقات الغاز مستمرة من مبارك للسيسي.. “علاء عرفة” بديل “حسين سالم

رغم نفي رئيس وزراء الانقلاب استيراد الغاز من دولة العدو الصهيوني، وقول وزرائه أنه لو تم الاستيراد سيتم عبر القطاع الخاص لا الحكومة، وتأكيدهم جميعا أنه لن يتم الاستيراد إلا بعد تسوية قرابة 2 مليار دولار، قررتها محاكم تعويضات لصالح الصهاينة ضد مصر بعد قطع الغاز المصري الذي نضب عنهم.. فقد ظهر أن المفاوضات مستمرة!

الصحف الدولية ذكرت أن وفدا من مجموعة (تمار) الإسرائيلية بحث مع شركة (دولفينوس) المصرية، الأحد الماضي، تفاصيل اتفاق تصدير كميات من الغاز الطبيعي من حقول في الدولة الصهيونية للشركة المصرية خلال الأشهر المقبلة.

وأن الطرفين ناقشا تفعيل مذكرة التفاهم، التي تم توقيعها من قبل لشراء خمس حجم المخزون الإستراتيجي للغاز من حقل تمار الإسرائيلي الذي يقدر بنحو 60 مليار متر مكعب بتكلفة تقدر بـ15 إلى 20 مليار دولار عقب موافقة الكنيست العام الماضي على اتفاق تصدير مع شركة دولفينوس.

الصحف العالمية قالت إن هذا يعني تراجع شريف إسماعيل، رئيس وزراء الانقلاب، عن رأيه السابق بأنه لن يجري فتح باب التفاوض حول استيراد الغاز من إسرائيل حتى يتم تسوية حكم التحكيم الدولي الذي فازت به شركة كهرباء إسرائيل، الذي حكم بغرامة قدرها 1.76 مليار دولار ضد الهيئة العامة للبترول، والشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، وشركة غاز شرق المتوسط.

لماذا تجاهلت شركة “دولفينز” المصرية للإنتاج المحتمل لحقول مصر في البحر المتوسط (حقل ظهر) الذي روجت له صحف الانقلاب؟ ومن يقف وراء هذه الشركة؟

من هو رجل الغاز الجديد؟

بالتزامن مع حملة تبييض وجه حسين سالم في الإعلام المصري، بدأت شركة دولفينوس (علاء عرفة) مفاوضات مع شركة غاز شرق المتوسط (حسين سالم) لنقل الغاز من حقل تمار الإسرائيلي إلى مصر عبر أنبوبها، بإرسال رسالة رسمية إلى شركة غاز شرق المتوسط.

وكانت الشركة المصرية قد وقعت عقد شراكة في مارس 2015 لشراء غاز من حقل تمار الإسرائيلي بقيمة 1.2 مليار دولار، عبر خط الأنابيب المصري-الإسرائيلي. حسين سالم يملك 28% من أسهم شركة غاز شرق المتوسط، بينما يملك يوسي مايمان 12.5% عبر شركته المفلسة أمپال، وتملك هيئات استثمارية إسرائيلية 4% من الشركة.

رجل الأعمال (علاء عرفة) هو الذي شركة دولفينوس، التي تتولي استيراد الغاز من الصهاينة، وهو ابن اللواء طيار أحمد عبدالمقصود عرفة، صديق مبارك وصاحب شركات جولدن تكس، التي كان يعمل بها الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام.

ونجم الغاز الجديد علاء عرفة هو شقيق أحمد وأشرف عرفة، ويمتلك ثلاثتهم مجموعة جولدن تيكس، التي تدير المجموعة مصانع للملابس ومحلات وملابس لويس، كونكريت، ميكس، وجراند ستورز وحرية مول وملابس بيير كاردان ودانيال هكت وگى لاروش.

وشقيقه أحمد عرفة صديق مقرب من المخلوع السابق حسني مبارك منذ أن كانا في الدفعة نفسها بالكلية الجوية، ولذلك بيعت شركة ومحلات أوركو (قطاع عام) إلى نجليه دون إعلان أو مناقصة وبثمن زهيد، وقد قاما بتغيير اسم المحلات من أوركو إلى جراند ستورز.

قصة ظهور علاء عرفة

يوم 4 ديسمبر 2015 أصدرت غرفة التجارة الدولية حكما في قضية تعويض طالب منتجي الغاز المصريين وشركة غاز شرق المتوسط المملوكة لحسين سالم، بتعويض قدره 4 مليارات دولار، لكن المحكم الدولي حكم لإسرائيل بتعويض بقيمة 1.76 مليار دولار.

منذ ذلك الحين ظهر دور علاء عرفة في التفاوض مع الإسرائيليين وحسين سالم ليحل محله في تجارة الغاز مع الصهاينة، ولكن هذه المرة بالاستيراد بدل التصدير، حيث تشترط مصر مسبقا تسوية التعويض الصهيوني قبل استيراد الغاز منها بينما يسعى علاء عرفة لاتفاق يحل المشكلة مع جميع الأطراف.

إذ أنه من المقرر أن يتدفق الغاز الإسرائيلي المنتج من الحقلين البحريين تمار وليفياثان، إلى مصر عبر خط الأنابيب التابع لشركة غاز شرق المتوسط، التابعة لحسين سالم التي كانت تصدر منه الغاز لإسرائيل سابقا، أي أن حسين سالم مستمر في جني الأرباح تصديرا واستيرادا.. ولكن هذه المرة عبر صديقة وبديله علاء عرفة.

وقد خاضت دولفينوس وغاز شرق المتوسط محادثات أخيرة في لندن، لهذا الغرض، ولكن لم يعرف نتائجه بعد، وإن كان المتوقع تسوية الأمر لأن الجميع سيربح من أي اتفاق جديد: علاء عرفة وحسين سالم وإسرائيل ونظام الانقلاب.

ولن يختلف الحال بين السيسي ومبارك، فإذ كان مبارك باع غاز مصر لإسرائيل بنحو 70 سنتا للمليون وحدة حرارية بينما كان سعر الإنتاج العالمي 2.65 دولارا للمليون وحدة حرارية، فلا يستبعد شراء مصر الغاز الاسرائيلي بالسعر العالمي دون تخفيض ما يعني ربحها الملايين من مصر دون حاجة لطلب تعويض.

مذكرة التفاهم التي تم بحثها بين مجموعة “تمار” “الإسرائيلية”، وشركة دولفينز” المملوكة لعلاء عرفة، الأحد الماضي 19 مارس، بتكلفة حوالي نصف مليار دولار تعني توريط مصر في فاقد دولار يتراوح ما بين 15 مليار دولار إلى 20 مليار دولار على مدى عمر المشروع البالغ نحو 15 عاما، ما يثير تساؤلات حول من صاحب المصلحة؟ وما الذي اختلف عن عهد مبارك؟

غازنا المسروق يصدر إلينا!

المفاجأة التي كشفها خبراء مصريون، منهم الخبير نايل الشافعي هي أن الغاز الذي تصدره لنا “إسرائيل” هو غازنا، الذي تسرقه الدولة الصهيونية من الحقول الموجودة في المياه الاقتصادية المصرية الممتدة تحت دمياط وغيرها.

فحسب تقرير هيئة المساحة الأمريكية الصادر في مارس عام 2010، فإن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص، الموقعة في 17 ديسمبر عام 2010، تجعل لمصر أحقية في أكبر اكتشاف للغاز بشرق البحر الأبيض المتوسط، غير أن قبرص وقعت اتفاقا مع “إسرائيل” بما يخالف اتفاقها مع مصر، ودون النظر لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، التي تم إبرامها عام 1982، ودخلت حيز التنفيذ عام 1994، اتفقت الدول الموقعة على أن يكون عرض البحر الإقليمي لكل دولة 12 ميلا بحريا، أما المنطقة الاقتصادية الخالصة، فهي منطقة بحر عالٍ تترتب عليها حقوق استغلال الثروات، وتقاس من خط الأساس بعرض لا يزيد على 200 ميل بحري.

لم توقع “إسرائيل” على “اتفاقية قانون البحار”، وأنشأت شبكة دفاعية كلفتها قرابة 620 مليون دولار، إضافة إلى تجهيز 4 سفن حربية بمضادات للصواريخ حول منصات الغاز، ومن بينها حقول “تمار” و”لفيازان” اللذين تبلغ قيمة ثرواتهما ما يزيد على 200 مليار دولار، وكلاهما يقعان ضمن نطاق المنطقة الاقتصادية المصرية بعد إعادة تعيين الحدود بين قبرص و”إسرائيل“.

 

*السيسي يقترض 9 مليارات دولار خلال عام

كشف نائب وزير المالية بحكومة الانقلاب أحمد كوجك، اليوم الأربعاء، أن حكومته تستهدف الحصول على تمويل خارجي بإجمالي تسعة مليارات دولار في السنة المالية 2017-2018.

وأضاف كوجك في تصريحات لوكالة “رويترز” أن التمويل المستهدف ينقسم ما بين أسواق الدين والمؤسسات المالية الدولية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن كوجك قوله إن التمويلات “تنقسم إلى 3 مليارات دولار من أسواق الدين الدولية، وما بين 5 و6 مليارات دولار من خلال مؤسسات مالية دولية”.

وقال كوجك إن التمويل من أسواق الدين الدولية “قد يكون في شكل سندات سواء بالدولار أو بعملة أخرى أو في شكل صكوك”، ولم يحدد كوجك الإطار الزمني لدخول أسواق الدين خلال السنة المالية التي تبدأ في يوليو/تموز.

توسع في الاستدانة

وبحسب الأرقام الرسمية توسعت حكومة الانقلاب في الاقتراض والاستدانة خلال السنوات الماضية رغم ما تلقته من دعم كبير من جانب ممالك وإمارات الخليح عقب الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد والذي قدر ب 60 مليار دولار.

واتفقت حكومة الانقلاب في 2015 على قرض من البنك الدولي بقيمة 3 مليارات دولار على 3 سنوات وعلى قرض من البنك الأفريقي بقيمة 1.5 مليار دولار على 3 سنوات بجانب اتفاقها العام الماضي على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار على 3 سنوات.

وكانت حكومة الانقلاب باعت في يناير سندات دولية بأربعة مليارات دولار على ثلاث شرائح جمعت فيها مثلَي المستهدف وبعائد أقل من المتوقع. 

«80» مليار دولار حجم الديون 

ووفق توقعات مسؤولين بحكومة الانقلاب، فإن ديون مصر الخارجية ستصل إلى نحو 80 مليار دولار خلال العام المالي الجديد، الذي يبدأ في الأول من يوليو المقبل، بزيادة تصل إلى نحو 12 مليار دولار عن نهاية العام المالى الحالي 2016/2017.

وكشف مسؤول في وزارة المالية بحكومة الانقلاب بحسب صحيفة “العربي الجديد” في وقت سابق، أن العام المالي المقبل 2017-2018 سيشهد استكمال خطط طرح السندات الدولية لسد الفجوة التمويلية الجديدة. 

وأضاف المسؤول: “سيتم طرح ما بين 2 و3 مليارات دولار، فضلا عن طرح صكوك بقيمة مليار دولار، بخلاف القروض وخطوط الائتمان المفتوحة مع مؤسسات التمويل الدولية مثل البنك الدولى وبنك التنمية الأفريقى والشرائح المتفق عليها مع صندوق النقد الدولي،

حيث سيشهد العام المالي المقبل صرف شريحتين من قرض الصندوق خلال شهري نوفمبر 2017 وأبريل 2018″.

وأظهرت النشرة الشهرية للبنك المركزي، ارتفاع الديون الخارجية لتتجاوز 60.1 مليار دولار في الربع الأول من العام المالي الحالي (من يوليو إلى نهاية سبتمبر2016)، مقابل 55.7 مليار دولار في نهاية العام المالي الماضي.  

وكانت تقديرات رسمية تشير إلى أن حكومة الانقلاب مطالبة برد ودائع تصل إلى 18,5 مليار دولار خلال السنوات الأربع المقبلة ما عده

مراقبون دليلا على أن الاحتياطي النقدي الذي يتباهي به قائد الانقلاب وتعلن صحفه وفضائياته زيادته يوما بعد آخر  ما هو إلا فنكوش كبير ووهم بلا أساس ويشكل 70% منه ودائع والباقي دون مستحقة.

 

*تسمم التلاميذ.. كيف يوظف “العسكر” الكارثة

تسمم التلاميذ ومحاولة اغتيال قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، ورفع أسعار تذكرة مترو الأنفاق، ثلاثة ملفات تناولها إعلام الانقلاب؛ لتوجيه دفة حديث المصريين بعيدا عن عناقيد الفشل العسكري والأزمات السياسية والاقتصادية، التي تتطلب جرعة مخدر يلهي الشعب.
وفي الوقت الذي يسقط فيه العشرات من التلاميذ، مغشيا عليهم إثر تناولهم وجبة مدرسية”، تأتي بيانات وزارة الصحة في حكومة الانقلاب، لتنفي وقوع حالات تسمم، أو تسميها “اشتباه في تسمم”، ومن ثم إعلان خروج وعلاج أغلب الحالات من المستشفى، عقب تلقي العلاج.
يقول الكاتب الصحفي قطب العربي؛ إن “الأنظمة العسكرية الديكتاتورية كلما تصاعد الغضب الشعبي ضدها، وكلما مرت بأزمات لا تجد لها حلا، فإنها تعمد إلى سياسة إلهاء الشعب؛ لتصرفه عن قضايا رئيسية من غلاء وبطالة وفقر”، مشيرا إلى أن “الانقلاب يستثمر أحداثا فعلية، ويصطنع أحداثا ويضخمها عبر أذرعه الإعلامية لتصبح حديث الناس“.
كيف توظف الكارثة وتستفيد منها؟
وجبة مدرسية” بسيطة في مكوناتها “جبنة وحلاوة”، تبقى المتهم الأول في معظم حوادث تسمم التلاميذ، التي انتشرت مع بداية الفصل الدراسي الثاني، في مدارس مختلفة بأكثر من محافظة.
من جهته طالب النائب عضو لجنة الصحة في برلمان الدم “عصام القاضي”، بوقف الوجبات المدرسية فورا لما تمثله من خطر على صحة طلاب المدارس، مقترحاً أن يتم استبدال الوجبات المدرسية بمقابل مادي للطلاب، وفضح النائب الأصابع التي تقف خلف كارثة التسمم، عندما قال أن المقابل المادي لن يتعدى قيمته نصف تكلفة الوجبات المدرسية، زاعمًا أن منظومة الأغذية المدرسية إهدار للمال العام وبها فساد كبير!
وطالب نواب آخرون ومعظمهم لواءات جيش وشرطة ومخابرات سابقون، بإلغاء البند الخاص بالتغذية المدرسية من الموازنة العامة للدولة، أو إسناد مهمة الإشراف على تلك الوجبات للقوات المسلحة، خير بسكوتاتية الأرض.
فى المقابل وبعيدا عن فشل العسكر وجشعهم، يعد تطبيق نظام التغذية المدرسية ناحج في بقية الدول العربية ومنها المملكة المغربية، بل كان سببا في بلوغ نسبة الحضور بالمدارس إلى 100%، ويؤكد أحد الخبراء أن الوجبات المدرسية في دولة المغرب ساهمت في خفض نسبة الأمية، قائلا: “نحن هنا لدينا أنيميا ونسب فقر وتسرب من التعليم، ويجب إصلاح آليات التغذية المدرسية ودعمها“.
تايم لاين التسمم
أبرز حالات تسمم التلاميذ، التي وقعت منذ بداية الفصل الدراسي الثاني، وحتى اليوم، وهي كالتالي:
28
فبراير.. تسمم تلاميذ في مدارس بالشرقية:
أصيب 30 تلميذا في مدرسة العباسة الكبيرة بأبوحماد، بأعراض اشتباه في التسمم، في الأسبوع الثاني من بدء الفصل الدراسي الثاني، وأكد مصدر طبي في مديرية الصحة بالشرقية، استقرار جميع الحالات، مرجحا أن تكون الإصابة بسبب تناول “بسكويت”، ومؤكدا أنه تم أخذ عينات من مياه الشرب والأطعمة التي تناولها التلاميذ، لتحليلها والوقوف على سبب إصابتهم.
28
فبراير.. تسمم تلاميذ في مدرسة ابتدائية بالبحر الأحمر:
في الوقت الذي أصيب فيه 30 تلميذا بالتسمم في الشرقية، ظهرت أعراض التسمم على 19 تلميذا في مدرسة ابتدائية بمدينة رأس غارب شمال البحر الأحمر، نتيجة تناولهم “وجبة فاسدة”، ونقلوا إلى مستشفى رأس غارب المركزي لتلقي العلاج.
1
مارس.. تسمم تلاميذ في مدارس بالمنيا:
أعلنت مديرية التربية والتعليم بالمنيا، في الأول من مارس، ظهور حالات قيء في أحد الصفوف الدراسية بمدرسة العقولة الابتدائي بمركز ملوي، وذلك عقب تناولهم “الفطيرة المدرسية” الموزعة من مصنع التغذية المدرسية التابع لوزارة الزراعة.
كما أصيب نحو 33 تلميذا بمدرستي العقولة الابتدائية ومدرسة الشيخ شبيكة المتجاورتين والتابعتين لمركز ملوي، بجنوب المنيا، باشتباه تسمم غذائي، ونقلوا إلى المستشفى العام، ليرتفع في نهاية اليوم عدد مصابي التسمم لـ185 تلميذا، قبل أن تنفي مديرية الصحة أن تكون الوجبة المدرسية هي السبب.

7 مارس.. تسمم تلاميذ في مدرسة بسوهاج:
أصيب 40 تلميذا في مدرسة نجع محمد عبدالموجود الابتدائية، بمركز طما في سوهاج بـ”تسمم غذائي”، ونقل التلاميذ لمستشفى طما المركزي، والوحدات الصحية القريبة، وتم الدفع بعدد من سيارات الإسعاف، وأوضح الفحص إصابة 40 تلميذا بقيء وإسهال، ونقل التلاميذ للوحدات الصحية القريبة، وإلى مستشفى طما المركزي.

7مارس.. تسمم تلاميذ في مدارس بأسيوط:
ظهرت أعراض التسمم على 35 تلميذا، وذلك بعد تناولهم وجبة تغذية مدرسية في أسيوط. وبعد يومين من الحادث، اعترفت وزارة التربية والتعليم، في بيان منها، أن حالات التسمم حدثت نتيجة تناول تلاميذ مدرسة مجمعة نجع سبع الابتدائية التابعة لإدارة أسيوط التعليمية بمحافظة أسيوط، “وجبة بسكويت“.

14 مارس.. تسمم ألفين طالب في مدارس سوهاج:
قال الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج، إن المحافظة لم تشهد أي حالة وفاة أو إصابة حرجة، بين الطلاب الذين تعرضوا لاشتباه تسمم غذائي، اليوم، عقب تناولهم الوجبة المدرسية، وعددهم 2243 طالبا، مؤكدًا خروج جميع الحالات من مستشفيات، “أخميم المركزي، ساقلتة المركزي، سوهاج الجامعي، سوهاج العام، الهلال للتأمين الصحي، والمستشفى التعليمي بسوهاج”، وذلك بعد استقرار حالتهم الصحية.
اليوم 22 مارس تسمم 312 تلميذا في السويس وأسوان والقاهرة
أعلنت وزارة الصحة والسكان في حكومة الانقلاب، عن إصابة 312 تلميذًا حتى الآن، بأعراض التسمم الغذائى بمحافظات السويس وأسوان والقاهرة، مشيرة إلى نقل المصابين بواسطة سيارات الإسعاف إلى المستشفيات لإسعافهم وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الأربعاء، إنه فى مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بمنطقة كبريت البحارة مركز الجناين بمحافظة السويس أصيب 211 تلميذًا بأعراض التسمم الغذائى، وتم نقلهم لكلا من مستشفى السويس العام، ومستشفى السويس للتأمين الصحى، وذلك بواسطة 24 سيارة إسعاف.

غضب سيساوي من تصعيد السودان في ملف “حلايب وشلاتين”.. الثلاثاء 21 مارس.. خدعوك فقالوا: الطريق إلى إيلات وهي أرض محتلة اسمها أم الرشراش

غضب سيساوي من تصعيد السودان في ملف "حلايب وشلاتين"

غضب سيساوي من تصعيد السودان في ملف “حلايب وشلاتين”

خدعوك فقالوا: الطريق إلى إيلات وهي أرض محتلة اسمها أم الرشراش

خدعوك فقالوا: الطريق إلى إيلات وهي أرض محتلة اسمها أم الرشراش

غضب سيساوي من تصعيد السودان في ملف “حلايب وشلاتين.. الثلاثاء 21 مارس.. خدعوك فقالوا: الطريق إلى إيلات وهي أرض محتلة اسمها أم الرشراش

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*رغم وفاة 8 ..«الصحة» ترفض الاعتراف بالفيروس الغامض وتؤكد :”نزلة معوية”

أكد الدكتور أحمد عمادالدين راضي، وزير الصحة والسكان بحكومة الانقلاب ، أن الإعلان عن النتائج النهائية لفحوصات أسرة شبرا المصابة بـ “الفيروس الغامض” سيتم خلال ثلاثة أيام.
وقال راضي، في تصريحات صحفية على هامش حفل توزيع شهادات الجودة على المستشفيات، الإثنين، إنّ هناك ثلاث جهات تعمل على كشف غموض الحادث وهي وزارة الصحة والتعليم العالي من خلال أساتذة الجامعات والجيش من خلال مستشفياته كما تشترك تخصّصات الباطنة والأطفال والسموم.
وتابع:”مفيش حاجة اسمها فيروس، دى نزلة معوية لأسرة واحدة اتصاب 11 توفى منهم 8

 

*بالأسماء.. أحمد وهدان يفضح انتهاكات جلادي “العقرب

واصلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الثلاثاء، نظر الجلسة الثانية والعشرين بمحاكمة 67 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري بهزلية “اغتيال هشام بركات، نائب عام السابق.

وفي بداية الجلسة، طرق المعتقلون على القفص الزجاجي العازل للصوت، وقالت هيئة الدفاع عن المعتقلين إن موكليهم لديهم شكوى، فسمحت المحكمة بخروج المعتقل أحمد محمد طه وهدان، من القفص والتحدث لهيئة المحكمة ممثلا عن بقية المعتقلين.
وقال “وهدان” للقاضي، “خلال الثلاث جلسات الماضية تعرضنا لتفتيش مهين من قبل الحرس في سجن العقرب، أثناء دخولنا السجن، قام ضابط وأمين شرطة بتفتيش المعتقل عبد الله السيد، بطريقه مهينة، فاعترضنا على ذلك، وعندما طلبنا مقابلة الضابط أحمد أبو الوفا رئيس مباحث السجن، قسمونا إلى مجموعتين، وكلبشونا من الخلف، وقلعونا هدومنا وزحفونا على الأرض، وطلب مني الضابط أحمد أبو الوفا الركوع على الأرض“.

وأضاف، “الضباط بتعاملنا كأننا عبيد، وقلت له لو هموت مش هركع على الأرض، وتم وضعي في زنزانة انفرادي، وتم أخذ نظارتي وأخذ المصحف مني وإدوني بطانية واحدة”، فرد القاضي، “الرسالة وصلت”، وطلب المعتقل إثبات أسماء “كتبيةالضباط الذين أهانوا المعتقلين، والذي وصفهم بأنهم “كتيبة التعذيب”، وهم، الضابط أحمد أبو الوفا رئيس مباحث السجن، والضابط تامر سمك مفتش مباحث السجن، ومحمد شاهين ضابط بالسجن، ومحمد خليل ضابط نظامي بالسجن.
وقال المعتقل، “آثار التعذيب والسحل على الأرض في جسمي لو عايز أوريهالك، فرد القاضي بأن المتهمين أبرياء حتى تثبت إدانتهم، مشيرا إلى أنه سيتخذ معهم إجراء وسيتصرف، وفقا لقوله، فيما طلب دفاع المعتقل بسرعة عرضه على الطب الشرعي لإثبات التعذيب حتى لا تزول آثاره.

 

*زوجة الإعلامي مسعد البربري تكشف تعرضه لانتهاكات في محبسه

كشفت زوجة الإعلامى مسعد البربري المعتقل داخل سجن وادى النطرون عن تصاعد انتهاكات إدارة السجن بحق زوجها؛ ما أدى إلى دخوله فى إضراب عن الزيارة بعد منعه من لقاء أسرته بشكل مباشر.
وقالت -فى مداخلة هاتفية مساء أمس عبر فضائية تلفزيون “وطن” ببرنامج “من الآخر” مع الإعلامى محمد جمال- إن زوجها يتعرض منذ أكثر من شهرين لانتهاكات بشكل متصاعد نتيجة رفضه أن يتم ترحيله فى الوقت غير المناسب وغير المحدد له، ومؤخرا تم وضعه فى الحبس الانفرادى لمدة 6 أيام دون أي أغراض أو طعام، ثم نقله إلى عنبر آخر بعدما أخذ مرآة من أسرته فى زيارته الأخيرة ليتم التصعيد فى الانتهاكات بشكل متواصل.

وتابعت زوجة الإعلامى مدير قناة أحرار 25، أنه نتيجة ظروف الاحتجاز غير الآدمية فقد ظهر بشكل واضح عليه خلال الزيارة من خلف الأسلاك الإجهاد الشديد والإنهاك وانخفاض الوزن بشكل بالغ فى ظل مخاوفهم على سلامته، خاصة فى ظل عدم استطاعتها التعرف على أحواله بعد نقله لعنبر آخر وانقطاع أى وسيلة للتعرف على أخباره.
وكان قد تم اختطاف “البربري” من مطار بيروت فى إبريل من عام 2014 أثناء استقباله مختار العشري “رئيس اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة” وتعرض لفترة من الإخفاء القسري لدى سلطات الانقلاب في مصر، ليتم الزج باسمه في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”، التي تم نقض الأحكام الصادرة فيها، وتعاد المحاكمة فيها في الوقت الحالي، حيث من المنتظر صدور الحكم في 8 مايو المقبل.

 

*سعد الشاطر يواصل الإضراب لليوم العاشر

طالبت سارة خيرت الشاطر نجلة نائب المرشد العام للإخوان المسلمين المهندس خيرت الشاطر الأحرار فى مصر، والعالم بالدعاء لشقيقها “سعد” المعتقل بسجن العقرب بعد دخوله فى الإضراب لليوم العاشر لتصاعد الانتهاكات بحقه ومنع الزيارة عنه منذ ما يزيد عن 6 أشهر.
ودعت “سارة” -عبر صفحتها على “فيس بوك”- إلى تبني قضية شقيقها والحديث عنه والنشر فى كل مكان عن الانتهاكات التى تمارس بحقه فمنذ 3 سنوات وهو يقبع فى الحبس الانفرادى بمقبرة العقرب ومؤخرا تم تجريده من ممتلكاته الشخصية ومنعوا عنه البطاطين وملابسه التى تقيه البرد الشديد.
وكشفت شقيقته عن أسباب دخوله فى الإضراب قائلة: “سعد منتهكه حقوقه كلها، سعد أضرب عن الطعام لأنه مش عارف يطمن علينا ولا يشوفنا ، سعد بيسمع إن أخوه حسن الشاطر اعتقل هو وزوج اخته أحمد درويش وسمع ان هما في عقرب ٢ ممنوعين من التريض وكان مقفول عليهم الكهربا والمياه، سعد سامع ان عنبر أبوه خيرت الشاطر فيه تسمم ومش عارف يطمن عليه رغم إنهم في المعتقل نفسه، سعد سمع من الزيارات إن زوج أخته عنده ورم ومش عارف يطمن إيه اللي بيحصل، سعد بيسمع عننا ومش عارف الحقيقه من الإشاعة“.
وتابعت أن شقيقها لم يعد أمامه وسيلة يعبر بها عن تصاعد الانتهاكات والجرائم بحقه ورفضها لها إلا الدخول فى الإضراب خاصة بعد منعه من أبسط حقوقه فى الزيارة.

 

*أبرز محاكمات قضاء الانقلاب الثلاثاء 21 مارس

تنظر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، فى استئناف نيابة الانقلاب على قرار حبس 3 صحفيين معتقلين على خلفية القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ هزلية “صحفيين تقرير الحجاب” بزعم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون، ونشر أخبار وبيانات كاذبة.
وتستمع المحكمة ذاتها لأقوال الشهود فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بهزلية مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية أبشع مذبحة عرفها تاريخ مصر الحديث ارتكبتها سلطات الانقلاب وتضم 739 من مناهضى الانقلاب العسكرى.
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية عدة اتهامات منها “الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، القتل والشروع فى قتل، التجمهر، التظاهر دون إخطار“.
وتواصل  محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمحكمة عابدين، جلسات اعادة محاكمة وزير الإسكان الأسبق أحمد المغربي ووزير السياحة الأسبق زهير جرانة لاتهامهما بإهدار المال العام والاستيلاء على المال العام.
وتعقد محكمة القضاء الإداري، بمجلس الدولة جلسة النظر فى الطعن رقم 20235 لسنة 71 قضائية المقدم من خالد علي وعلي أيوب المحاميان لبطلان إحالة الحكومة المصرية لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية إلى البرلمان.

 

*رويترز: هبوط إيرادات قناة السويس 19.4 مليون دولار خلال فبراير

هبطت إيرادات مصر من قناة السويس إلى 375.8 مليون دولار في فبراير من 395.2 مليون في يناير، بحسب ما نقلته رويترز عن بيانات قالت إنها رسمية.
وبلغت إيرادات القناة 402.6 مليون دولار في فبراير 2016. وتختصر قناة السويس التي يبلغ طولها 192 كيلومترا (120 ميلا) زمن الرحلة بين آسيا وأوروبا بنحو 15 يوما في المتوسط. وفي عام 2016 بأكمله .
وتراجعت إيرادات قناة السويس 3.3% إلى 5.005 مليار دولار وفقا لحسابات رويترز مقابل 5.175 مليارات في 2015.
وتتوقع هيئة قناة السويس ارتفاع الإيرادات من مرور السفن إلى 13.2 مليار دولار سنويا بحلول عام 2023.

 

*نساء ضد الانقلاب”: أين حقوق الأم المصرية المعتقلة في سجون العسكر؟

قالت حركة “نساء ضد الانقلاب” إنه في اليوم الذي يحتفل فيه الجميع بالأم، تحت وطأة الحكم العسكري، ويقيمون الحفلات والاحتفالات لتقديم الهدايا للأمهات في كل مكان، نرى الأم في مصر تعيش صورا مختلفة من القمع والتنكيل، تجعل من عيدها يوما للوجع وليس يوما للاحتفال.
وأكدت ” نساء ضد الانقلاب” خلال بيانها اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع الاحتفال بـ “يوم الأم” أن دعوات 14 أما مصرية تقبع ظلما في سجون العسكر لا تتوقف، ودموع أمهات الشهداء سيل جارف لا ينتهي، ومعاناة أمهات وزوجات المعتقلين عرض مستمر.
وأضافت “أنه أمام هذه الأوجاع التي تعيشها الأم المصرية فإن حركة “نساء ضد الانقلاب” لا يسعها إلا أن تقدم باقات ورود مصحوبة بكل كلمات الامتنان والعرفان بالجميل لهؤلاء الأمهات الصابرات الصامدات في وجه الظلم“.
وتابعت: “كما ترفع الحركة صرختهن لتصل للأفاق، وتعلن للعالم أجمع أن في مصر نظام انقلابي قمعي مجرم نكل بالأم والأبناء، ودمر الأسر، وفتت لُحمة المجتمع المصري، فهل إلى خروج من سبيل؟وكل عام وكل أم مصرية صامدة صابرة محتسبة بخير“.

 

*مشهد مؤثر باللقاء الأول بين “أسامة مرسي” وطفله داخل المحكمة

شهدت محاكمة “أسامة”، نجل الرئيس محمد مرسي، اليوم، مشهدا إنسانيا مؤثرا، عقب رؤيته لطفله الصغير، الذي حرمه الاعتقال من البقاء معه، حيث حرص أسامة على احتضان طفله ومداعبته.

وكتب أحمد مرسي– النجل الأكبر للرئيس مرسي عبر صفحته على فيسبوك- “اللهم عليك بمن فرق بين أسامة مرسي وولده وزوجته.. فنحن رجال لا يقبلون الضيم، ووالله يا أبي، إننا على العهد صابرون وعلى الطريق ماضون.. أسامة وولده اليوم في مقر محاكمته.. حسبنا الله ونعم الوكيل“.

 

*غضب سيساوي من تصعيد السودان في ملف “حلايب وشلاتين

حالة من الغضب والاستياء البالغ سادت الأوساط في حكومة الانقلاب على خلفية التصعيد المفاجئ من جانب دولة السودان الشقيقة في ملف أزمة “حلايب” والسعي لتدويل القضية.

وكشفت تقارير سودانية عن تشكيل لجنة موسعة من عدة وزارات بحكومة السودان لوضع ما وصفتها بخارطة طريق لإنهاء الوجود المصري في “حلايب” في إشارة إلى وصفه احتلالا.

الأوساط الإعلامية الموالية لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، اعتبرت ذلك عملا استفزازيا، وطالبت قائد الانقلاب بالرد على هذه الاستفزازات السودانية.

من جانبه، يرى الدكتور أيمن شبانة، المتخصص في الملف الإفريقي،  في تصريحات صحفية، أن توجهات السودان هي «تأزيم» العلاقات مع مصر، معتبرًا أن إثيوبيا نجحت في استقطاب السودان، واستخدامها كورقة ضد مصر، متوقعًا أن تقوم الخرطوم بأمور غير متوقعة كلما تقدمت قضية سد النهضة أكثر إلى الأمام.

تحركات سودانية

وقامت وزارة الخارجية السودانية، أمس،  بتحريك الجهات ذات الصلة بـ«وضع خارطة طريق بشأن إنهاء الوجود المصرى فى المنطقة»، وهى التصريحات التى تأتى بعد سخرية وسائل إعلام مصرية من زيارة الأميرة موزا المسند، والدة الأمير القطري تميم بن حمد إلى السودان. 

ونقل موقع «سودان تربيون» السودانى عن عبدالله الصادق، رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود فى السودان، قوله إن «وزارة الخارجية دعت عدة أطراف تشمل وزارات العدل والداخلية والخارجية ودار الوثائق القومية واللجنة الفنية لترسيم الحدود، بغية تجميع أعمال اللجان السابقة حول حلايب وتحديث مخرجاتها»، وأضاف المسئول السودانى: «يبدو أن الوزارة تريد تحريك ملف حلايب».

وأعلن رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود، وفق ما نقلت قناة «روسيا اليوم» أمس، عن تشكيل لجنة تضم كل الجهات ذات الصلة لحسم قضية مثلث حلايب، لافتاً إلى أن «اللجنة عقدت اجتماعاً تمهيدياً لوضع موجهات العمل وخارطة طريق بشأن المنطقة وكيفية إخراج المصريين منها عبر الدبلوماسية». وأكد «الصادق» أن لدى السودان وثائق تثبت بجلاء «سودانية حلايب»، وفقاً له، التى تبلغ مساحتها 22 ألف كيلومتر، أى ما يعادل مساحة ولاية «الجزيرة» الواقعة وسط السودان.

خارجية السيسي: لا جديد في الموضوع

ومن جانبها، أكدت مصادر دبلوماسية بوزارة الخارجية بحكومة الانقلاب، أنه لا يوجد جديد بشأن قضية حلايب وشلاتين مع الجانب السودانى. وقالت المصادر، التى فضلت عدم ذكر اسمها، بحسب صحيفة “الوطن” المخابراتية إنه «يتم الحديث حول هذه القضية فى إطار التعاون المشترك بين البلدين دون إثارة الخلاف عليها فى وسائل الإعلام».

إعلام السيسي: البشير يجرنا لمهاترات

من جهته، اعتبر الخبير السياسى فى شئون الشرق الأوسط الدكتور طارق فهمى، وأحد الموالين للسيسي، أن «تصريحات المسئولين السودانيين عبثية لا علاقة لها بأرض الواقع. واتهم «فهمى» الرئيس السوداني عمر البشير وحكومته بالعمل على جر مصر إلى مهاترات إعلامية وصحفية متعلقة بملف حلايب وشلاتين واصفا ذلك بالمراوغات السياسية.

هذا واعتبرت أوساط إعلامية موالية للسيسي هذه التحركات السودانية تصعيدا عدائيا يتسق مع توجهات الحكومة السودانية والتي تنحاز لأثيوبيا في ملف سد النهضة على حساب الحكومة المصرية في إشارة إلى حكومة الانقلاب العسكري. 

صعوبة التدويل

وفي السياق، قالت الدكتورة أماني الطويل، المتخصصة في الملف الإفريقي، أن أي تدويل لقضية مثلث حلايب وشلاتين يتطلب موافقة الطرفين «مصر والسودان»، مؤكدة أن مصر تفرض سيطرتها على المثلث، وهو يقع ضمن أرضها، نافية ما وصفتها بالمزاعم السودانية بأن المثلث يتبعها.

 وربطت «الطويل» خلال تصريحات صحفية بين تصعيد الملف في الوقت الحالي وبين سد النهضة، مؤكدة أن السودان تقاوم الضغوط الدولية المفروضة عليها من إثيوبيا عن طريق مصر، فهي تقاوم الضغوط بزيادة الضغوط على مصر، على اعتبار أن القاهرة تضغط على إثيوبيا حاليًا بشتى الطرق والتي منها الملف التفاوضي الفني الذي يقوم به المكتب الاستشاري حاليًا.

وبحسب شبانة فإن أثيوبيا استطاعت إغراء الخرطوم بالكهرباء لتكون سندا لها ضد القاهرة في ملف سد النهضة. 

ومنذ إعلان السودان استقلاله قبل واحد وستين عامًا، وتطالب الخرطوم بمثلث «حلايب وشلاتين»، حيث سيطرت مصر على المثلث تمامًا في عام 1995، وظلت الحكومة السودانية على مدى سنوات تعمل على تجديد شكواها لدى مجلس الأمن بشأن تبعية المثلث لها، ورفضت القاهرة دعوات للخرطوم، جاء بعضها على لسان الرئيس السوداني، عمر البشير، باللجوء للتحكيم الدولي لإنهاء النزاع.

 

* الانقلاب يقتل 5 شباب في “وهم توظيف الشباب” بكفر الشيخ

تحرص سلطات الانقلاب على التلاعب بأحلام الشباب ورغبتهم في الحصول على وظيفة تؤهلهم لتأثيث بيت صغير والارتباط ببنت الحلال، ويتم تسويق ملتقيات وهمية للتوظيف دون أن يكون هناك وظائف حقيقية تكفي هؤلاء الآلاف الراغبين في الحصول على فرصة عمل.

وما حدث في محافظة كفر الشيخ مؤخرا لم يكن سوى كشف لهذه المأساة، حيث لقي 5 شباب مصرعهم وأصيب أكثر من 111 آخرين باختناقات بعد التزاحم الشديد فى ملتقى تشغيل الشباب” الذي تحول إلى “ملتقى الزحام.. والموت“.

من جانبه أكد “اللواء” إبراهيم القصاص، عضو مجلس نواب العسكر، وفاة 5 شباب وهم في طريقهم إلى ملتقي توظيف الشباب بكفر الشيخ، مؤكدًا حضور حوالي 100 ألف شاب للبحث عن وظيفة.

وأضاف “القصاص” -خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “العاشرة مساء” الاثنين- أن هذا ليس ملتقي توظيف بل وهم التوظيف؛ لأن الشركات تقوم بإعلانات لنفسها ليس أكثر.

وأشار إلى أن محافظ كفر الشيخ المسئول الأول عن هؤلاء الضحايا؛ بسبب التنظيم السيئ للملتقى، حيث شارك في إيهام المواطنين بوجود وظائف.

في سياق متصل،أكدت جيهان طالية، عضو لجنة تنظيم ملتقى التوظيف بكفر الشيخ: إن الأعداد الحاضرة اليوم لملتقى التوظيف، كانت غير متوقعة، واتهمت اللواء” السيد نصر محافظ كفر الشيخ، بخداع الشباب، بإعلانه أن هناك وظائف لأفراد أمن بمرتبات 1200 جنيه.

وقالت، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “بتوقيت مصر” عبر فضائية “التليفزيون العربي”: إن ما يقرب من 100 ألف شاب حضروا لملتقى التوظيف، ولم يجدوا أحدًا من مسئولي المحافظة، لمدة أكثر من ساعتين.

وكانت غرفة عمليات إسعاف كفر الشيخ، أعلنت عن وجود عدد كبير من حالات الإغماء؛ نتيجة الزحام الشديد، الذي شهدته المحافظة، أمس الاثنين؛ بسبب ملتقى التوظيف، الذي أقيم بالاستاد الرياضي.

وقالت آية السقا، وهي واحدة من الذين أصيبوا في زحام “الملتقى”: إنها ذهبت للبحث عن وظيفة في الملتقى التوظيفي، فعادت بكسر في الفخذ، وتحتاج إلى شرائح ومسامير، مردفة: “داسوا علينا زي الكلاب، والملتقى طلع فنكوش“.

وأضافت أنها تعرضت للضرب والإهانة من قبل أمن ومسئولي الملتقى، موضحة أنه تم احتجازها بمستشفى كفر الشيخ العام، وفي حاجة إلى إجراء عملية جراحية يرفض الأطباء إجراها.

وأشارت، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “90 دقيقة”، المذاع على قناة “المحور، الاثنين، إلى أنه نتيجة الزحام والتدافع، أصيب العديد من الشباب والفتيات، أثناء التقديم في ملتقى التوظيف بكفر الشيخ.

من جانبه، قال خيري رمضان، خلال برنامجه “آخر النهار” عبر فضائية النهار”، الاثنين، إن مشهد الزحام في ملتقى التوظيف بمحافظة كفر الشيخ، دليل على أن هناك نسبة بطالة كبيرة للغاية.. وفي المقابل هناك وظائف شاغرة تقدر بـ30 ألف فرصة عمل.

جدير بالذكر أن اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ، قد أغلق هاتفه فى وجه وائل الإبراشي بعدما اتهمه، إبراهيم القصاص عضو مجلس النواب بأن ملتقى التوظيف وهمي وأنه السبب في وفاة 5 أشخاص.

 

*المتسول” يبدأ العمل بقرار “جمع الفكة

محمد مصباح قررت وزارة المالية بحكومة الانقلاب، اليوم، إلغاء قرار صادر منذ 2004، بخصوص احتجاز أية مستحقات بالفئات النقدية الصغيرة (الفكة)، وتحويلها إلى إيرادات الدولة، وحرمان الجهة منها.

وكان قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قد طرح فكرة احتجاز الفكة من رواتب الموظفين؛ لزيادة موارد الدولة.

ولفت القرار إلى أن بنك الاستثمار القومي كان يتلقى شيكات من الجهات الحكومية بمبالغ متضمنة “الشلن” (5 قروش)، وكان هذا يُحدث مشكلة عند الصرف وعند الخصم من حسابات تلك الجهة، لذا كان يتم استبعاد الفكة من حسابات الجهات الحكومية، وإضافتها إلى إيرادات الحكومة.

وتتخذ وزارة المالية إجراءات حالية للدفع الإلكتروني والتحصيل الإلكتروني، وإلغاء التعامل بالشيكات الورقية على كافة الجهات الحكومية، ومنع استخدامها، مع إغلاق الوحدات الحسابية خارج البنك المركزي، وهو ما دعا وزارة المالية إلى إلغاء القرار السابق باحتجاز الفكة، وبدء صرفها للجهات الحكومية المختلفة، وتحويلها إلى حساباتها مباشرةً بالجهات الحكومية.

سياسة “الشحاتة” برع فيها السيسي في الفترة الأخيرة، عبر مطالباته المصريين بالتبرع لصندوق تحيا مصر، ومبادرة “صبح على مصر بجنيه”، عبر التبرع من خلال الخدمات التليفونية، وسيل من خطب الجمعة والدروس الدينية عن موضوع التطوع والتبرع من أجل الوطن، وغيرها من محاولات الشحاتة من الداخل، والقروض والاستدانة من الخارج

وطالب السيسسي البنوك بإيجاد آلية تتيح الاستفادة من القروش لمشاريع تخدم مصر.

وجاءت كلمة قائد الانقلاب “السيسي” خلال تسليمه عقود بعض شقق التمليك لأهالي غيط العنب في مدينة الإسكندرية، واقترح استخدام عملات الـ50 قرشا والجنيه لصالح دعم مشاريع خدماتية.

وقال السيسي: “هناك معاملات لنحو 20 أو 30 مليون إنسان، لو الفكة جنيه و90 قرش، ممكن يبقوا رقم (كبير)، لو سمحتم أنا عايز الفلوس دي، إزاي ناخدها أنا معرفش“.

وخلال الاحتفال بمرور عام على قناة السويس، تحدث “السيسي” عن العالِم الراحل “أحمد زويل”، وعن مشروع جامعة زويل، موضحًا أن المشروع يتكلف 4 مليارات جنيه لإتمامه، وما قام بهِ زويل هو جمع 300 مليون جنيه فقط، مُشيرًا إلى أن تكلفة المرحلة الأولى من المشروع تبلغ 1.9 مليار جنيه تقريبًا.

وطالب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، المصريين باستكمال مشروع جامعة زويل بمراحله المختلفة، قائلًا: “بطلب من المصريين إكمال هذا المشروع من خلال التبرع لصندوق تحيا مصر، وأن يكون فيه التبرع باسم جامعة زويل، حتى ينتهي هذا المشروع“.

كما قال السيسي، خلال كلمة له بمؤتمر “استراتيجية التنمية المستدامة، بعنوان “رؤية مصر 2030″: “لو كُل يوم 10 مليون من 90 مليون مواطن معاهم موبايلات، صبَّحوا على مصر بجنيه، هنجمع 10 مليون جنيه في اليوم”، مُطالبًا الشعب المصري بالتبرع لصالح صندوق “تحيا مصر”، من أجل إتمام مشروعات التنمية.

 

* رسالة مبكية من المعتقل أحمد الخطيب لأمه

طالبت أسرة أحمد عبد الوهاب الخطيب -22 عام- طالب بالفرقة الثالثة بكلية التكنولوجيا الحيوية (MUST) بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا والمعتقل داخل سجون الانقلاب بسرعة الافراج الصحى عنه بعد تأكد إصابته بمرض مميت أو نقله لمستشفى تتوافر في عوامل سلامة وصحة الإنسان. 

وأرسل الخطيب رساله لوالدته  نشرها الشهاب لحقوق الانسان اليوم جاء فيها  “أمي قد اشتقت إليك كثيراً..عذراً إليك عن ذلك الواقع الأليم الذي قد أحاط بنا، و فرض علينا من الأمور ما لا نحب.. فلا تبك! ، لا تبك فقطرات دمعك تحدث من الأنين صديً في صدري..  أكتب إليك كلماتي هذه، و قد تاهت مني و أصبح قلمي متلعثما في كلمات ضعيفة.. لكن أنتم حديث قلبي و لساني ، لقد أصبحت الآن بعد طول المكوث هنا في هذا المكان البالي العفن في حالة من التشويش و الهذيان.. و لبست ثوباً قبيحاً يائساً لا أحبب المكوث فيه في ظل ظلمة ليل بليد كثر فيه الآلام في صمت و سكون و ذهول ممن أشفقوا عليّ بودٍ فارقه الحب.. و بعدما كسر السكون طبعي و غاب الصبر عني و أصبحت في مواجهة الزمن وجهاً لوجه أترقب كسر قوته و أترقب حالي من ضعف و أسف و خجل من أمري.. هويتي أصبحت أذكر نفسي بها.. فالسجن لا يسلب منا الحرية فقط بل يحاول أن ينسينا هويتنا.. ف تتساقط.. و كذلك يسلب منا صحتنا و أعمارنا! ” 

وتابع الخطيب “أكثر من سبع أشهر مضت و أنا على حالي هذا أعاني من مرض و لا أعلم ما هو.. أحاول أن أقاوم حتى لا يظهر علي الإنهاك و التعب الذي أفتك بي.. لكن في الحقيقة أصبحت لا أقوى على شيء! ، خائفٌ أنا.. ليس من المرض و لكن أن أظل هنا و أموت بين جدران هذه الزنزانة البالية و أصبح فقط مجرد رقم في تعداد الموتى.. كما أنا الآن مجرد رقم هنا!

وأختتم “يرفض عقلي التفكير في أن أموت هنا بعيداً عنك يا أمي و إخوتي.. أخاف أن أموت وحيداً وسط أربع حيطان!” 

من جانبه أكد الشهاب أن سلطات الانقلاب تجردت  من إنسانيتها في التعامل مع خصومها مشيرا الى أن الكلمات تعجز عن سرد الواقع الاليم  الذي يعيشه أحمد وذويه، كنموذج من واقع مؤلم يعيشه المحبوسين والمسجونين داخل سجون مصر فى ظل الإهمال واللامبالاة في كل شيء دون اكتراث بالقوانين وعدم تقديم الرعاية الطبية وعدم التعاطى مع الشكاوي التى تقدم من المعتقلين  وذويهم لا لذنب إلا أنهم يعلنون عن رفض الانقلاب العسكرى وجرائمه 

وظهرت نتيجة التحاليل والفحوصات الطبية لأحمد مؤخرا  ولم يتم توصيف الحالة على إنها لوكيميا (سرطان في الدم).. وإنما تم تشخيص حالة أحمد أنه مريض بمرض خطير و نادر و مميت إن لم يتم تقديم العلاج المناسب فورا، فأحمد مريض بمرض يسمي “داء الليشمانيا الحشوي” وهذا المرض يصاب به المريض نتيجة تواجده في الأماكن المهمل بها النظافة وتحوي حشرات.. مثل السجون وأماكن الاحتجاز في مصر. 

وأكد تقرير قسم الباثولوجي في مستشفي القصر العيني بالقاهرة أن أحمد حالته متأخرة جداً وغير قادرين على تحديد مدى انتشار المرض وتواجده داخل السجن هو بمثابه كتابة شهادة الوفاة له.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت أحمد يوم 24 أكتوبر 2014 وكان بصحة جيده وبعد تفتيش هاتفه المحمول وجدت صورة له وهو أمام مسجد الفاتح باسطنبول بتركيا أثناء فترة دراسة قضاها بها و تم إخفاؤه قسريا لفترة ، ثم ظهر وتم عرضة على النيابة ثم ترحيله لسجن الاستئناف ثم لسجن تحقيق طرة، وحوكم وصدر ضده حكم يوم 26 مارس 2016 بالسجن لمدة 10 سنوات وتم ترحيله بعدها لسجن وادي النطرون. 

ومنذ عدة أشهر بدأت معاناة أحمد الصحية حيث شعر بإعياء شديد جدا، ونتيجة للإهمال الطبي في السجن وعدم تقديم أي رعاية طبية قام ذووه بتقديم طلب للمجلس القومي لحقوق الإنسان لشرح وضعه الطبي؛ وللتمكن من عرضه على طبيب متخصص لتشخيص حالته الطبية وتقديم العلاج المناسب ، فتم ترحيله لسجن ليمان طرة وتم أخذ عينات الفحص لتشخيص المرض الذي يعاني منه  ليخرج التقرير السابق والذى يشدد على ضرورة الافراج عنه بشكل عاجل. 

 

* هل خدعك فيلم الطريق إلى إيلات؟

هل شاهدت فيلم “الطريق إلى إيلات”؟، هل أبهرتك مشاهد البطولة المصرية على الأراضي “الإسرائيلية”، وحبستك أنفاسك مع الفنان نبيل الحلفاوي في أحسن ما قدم لسينما العسكر، والفنانة مادلين طبر في أوج أيامها، ونجاح العملية البطولية في ميناء “إيلات” على أرض سيناء المحتلة في حرب الاستنزاف، إذن لحظة من فضلك لقد تعرضت طوال هذه السنوات للخديعة على يد الشئون المعنوية بالجيش والمخابرات، لأن السؤال الذي يجب أن تسأله هل إيلات إسرائيلية أم مصرية؟، إذا كانت إيلات في سيناء والعملية في حرب الاستنزاف، فهل تكون إيلات إسرائيلية؟ أم أرض مصرية محتلة واسمها قرية أم الرشراش؟.

ذكرى عيد تحرير سيناء تعلو رؤوسنا وتملأ صدورنا بعبير الفخر والكبرياء، تتعطل فيها الدوائر الرسمية، والمصالح الحكومية، ويعتبر يوم عطلة رسمية للمواطنين المصريين بكل أطيافهم، إنه اليوم الذي استردت فيه مصر آخر شبر من أراضيها وهي مدينة طابا من أيدي اليهود، بعد انسحاب آخر جندي إسرائيلي منها. 

ولكن هذه الرؤوس العالية سوف تفاجأ أنه نصر منقوص، وأن هناك سؤالاً لا بد وأن يدور داخلها هل استردت مصر بالفعل كل أراضيها أم أن العدو الصهيوني ما زال يحتفظ ببعضها؟ 

لم تسترد مصر كل أراضيها المحتلة، هكذا يقول الكاتب السياسي وأستاذ التنمية والتخطيط صلاح هاشم، حيث يؤكد أن “أم الرشراش” لا تزال تحتلها إسرائيل، فباحتلالها انقطع التواصل البري بين الدول العربية في شرق البحر الأحمر وغربه، وأصبح تحت السيطرة الصهيونية، ولا يحتاج الأمر إلى جهد كبير لمعرفة الآثار الاقتصادية والعسكرية والسياسية لوجود هذا العائق. 

وأضاف هاشم، أن قرية أم الرشراش تعد مدينة مصرية منسية، وأكدت جامعة الدول العربية بالوثائق مسبقًا أنها أرض مصرية، وأن الأسباب الرئيسية التي ترجع للتفريط في أم الرشراش هو اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، الذي وقّع اتفاقية السلام وكامب ديفيد بشروط مصرية، وكان لاغتيال السادات مصلحة كبيرة لإسرائيل، وأن التفريط في أم الرشراش هو تنازل عن الكرامة والسيادة المصرية. 

وكما يروي أستاذ التاريخ عمر علم الدين، فإن أم الرشراش مدينة مصرية عربية تطل على البحر الأحمر، غرب مدينة العقبة، احتلتها إسرائيل وأقامت عليها مدينة وميناء إيلات، وذلك للحصول على موطئ قدم ومنفذ بحري على البحر الأحمر. 

وأضاف علم الدين، أنه لا بد من الضغط على سلطات الانقلاب، لإعادة فتح ملف أم الرشراش، أو وضع ملف تحريرها على جدول أعمال ثورة 25 يناير. 

جوجل يعرف كل شيء

استغل العسكر السيطرة على الوعي المصري، واحتاج البعض أعواماً لطرح الأسئلة بشكل صحيح، ومع الاحتفال بيوم رفع العلم على طابا قرر المصريون  النظر إلى الخريطة وبدأ الشك يسري بينما تقول “ويكي بيديا” عن إيلات الإسرائيلية “أنها مدينة أقيمت في العام 1952 على أرض قرية مصرية اسمها أم الرشراش”. 

وأم الرشراش هي قرية مصرية بموجب فرمان رسم الحدود مع فلسطين 1906 الذي تم الاحتكام إليه لحساب طابا لصالح مصر، تم احتلال الأرض بقوة إسرائيلية بقيادة اسحاق رابين في عملية “عوفيدا” في 10 مارس 1949 حيث كانت قوة مصرية ترابط فيها وعددها 350 جندي وضابطا من حرس الحدود، تم قتلهم جماعيا، و تم دفنهم و اكتشفت المقابر في عام 2008 .

أصدر أيهود باراك قرار بحظر أحد منظمات عرب 48 كانت قد دعت لتقصي الحقائق في الأمر، وانطلقت مبادرات عدة لاستعادة أرض أم الرشراش التي تصل مباشرة بيننا وبين الأردن ومنها إلى السعودية، آخر الدعوات كان في آخر أبريل 2011، وعن جسر الملك عبد الله تساءل مصريون لماذا إذا نريد “جسرا” بيننا و بين السعودية ولنا أرض مغتصبة تصلنا بها؟.

مصر ما زالت محتلة

وطرح المراقبون سؤالا هاماً ما دامت كل تلك الوثائق موجودة، ونحن نعرف أن أرضنا لازالت محتلة، لماذا كل هذه الأغاني عن سيناء؟ لماذا التصفيق والتهليل كل هذه الأعوام؟، هل نحاسب مبارك على سرقة الأموال و إفساد البلاد و العباد؟ أم نحاسبه على دم شهداء الثورة؟ أنحاسبه على ذلك و ننسى الأرض وتضليل 68 عاما؟

ويؤكد المراقبون أنه لولا تواطؤ العسكر من أيام عبد الناصر إلى قائد الانقلاب الحالي عبد الفتاح السيسي، لعادت الأرض كاملة و لولا صمت الإعلام الغير مبرر عن هذه الأرض؛ لكانت نصب أعين كل المصريين، ولولا الانقلاب لكان الجسر موجودا شارع للأردن من أم الرشراش و جسر للسعودية. 

تخدير عسكري

ويزعم اللواء “محمود منصور” أحد أذرع التخدير العسكري، إنه لا توجد قرية مصرية اسمها “أم الرشراش” تاريخيًا، مدعياً أنها قرية فلسطينية منذ أول الزمان وأصبح اسمها فيما بعد إيلات، ومن يريد التأكد عليه الرجوع لكتب التاريخ الموثقة.

وأضاف منصور، خلال لقاءه ببرنامج “صباح البلد” والمذاع عبر فضائية “صدى البلد”، أن حدودنا تنتهي عند 3 ميل من غرب العقبة.

وزعم أن سيناء تم احتلالها في 67 بدون حرب، وكانت عملية اختطاف سريعة، بدعم من بريطانيا وأمريكا!

وأخيرًا يحلم كثير من المصريين بعودة أم الرشراش إلى مصر، التي ما زالت قطعة من أرض مصر تحت يد الاحتلال الصهيوني،

وتستفيد إسرائيل من موقعها الطبيعي الاستراتيجي، وأن الشعب المصري لا بد أن يطالب من الرئيس القادم بعد سقوط الانقلاب أن يضع في برنامجه الانتخابي استعادة أم الرشراش.

 

* ترامب يستعد لزيارة السيسي بضم مصر لـ”حظر الأجهزة بالطائرات

استهل الرئسي الامريكي دونالد ترمب لقاءه المرتقب بقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، باتخذ سلسلة قرارات ضد عدد من دول العالم الإسلامي على رأسها مصر، بأن تمنع اعتباراً من اليوم الثلاثاء ركاب الرحلات الآتية من دول عديدة في الشرق الأوسط من أن يصطحبوا معهم داخل مقصورة الطائرة الأجهزة الإلكترونية مثل الكومبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية.

وقال مصدر حكومي أمربكي لـ”بي بي سي” إن هذا الإجراء يشمل 9 شركات طيران تسير رحلات من 10 مطارات.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني السعودي في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (واس) إنها و”بناء على طلب السلطات الأميركية المختصة وجّهت شركات الطيران للرحلات المتجهة للولايات المتحدة بمنع اصطحاب أجهزة الحاسب الآلي والأجهزة اللوحية مع الركاب داخل مقصورة الطائرة”، مشيرة إلى أن هذه الأجهزة يمكن وضعها ضمن الأمتعة المشحونة.

من جهتها قالت شركة الطيران الأردنية الملكية الأردنية” في تغريدة على تويتر “إنها تحيط علماً المسافرين على متنها إلى الولايات المتحدة أو القادمين منها بقرار منع حمل أي أجهزة إلكترونية أو كهربائية داخل مقصورات الطائرات“.

وأضافت أن “هذا الحظر تستثنى منه أجهزة الهاتف المحمول والأجهزة الطبية اللازمة خلال الرحلة” للمسافرين الذين يحتاجون إليها.

وأوضحت الشركة أنه “من بين الأجهزة المحظور نقلها على متن الطائرات: الكمبيوتر المحمول والجهاز اللوحي وكاميرات التصوير وأجهزة تشغيل الأقراص الرقمية +دي في دي+ والألعاب الإلكترونية.. إلخ، والتي يمكن وضعها في حقائب الشحن“.

وأفادت وسائل إعلام أمريكية أن القرار اتخذ لدواع أمنية وخشية وقوع اعتداءات، مشيرة إلى أنه كان مفترضاً أن يبقى في الوقت الراهن سرياً.

 

* صحيفة ألمانية تكشف سر زيارة ميركل الحقيقية للسيسي.. تعرف إلى الصفقة

لم تكن زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في القاهرة، بالتزامن مع حملة التصفية الجسدية لعشرات الشباب المصري التي تمت بالتزامن مع الزيارة، تهدف لدعم قائد الانقلاب في تنفيذ سياساته الفاشية ضد المعارضة فقط، ولكن كانت تهدف أيضا لحصول على ألمانيا لقطة من التورتة بعقد صفقة أسلحة مع سلطات الانقلاب، على غرار صفقات الميسترال والرافال مع فرنسا، والمفاعل النووي مع روسيا.

فبعد أسبوعين من زيارة ميركل للقاهرة، وجهت الحكومة الفيدرالية مراسلة تفيد بأن مصر ستشتري مئات الصواريخ من شركة ديهل” للصناعات العسكرية، ليتبين حقيقة الزيارة التي قامت بها ميركل بداية مارس الجاري، ويتبين أن هدية الضيافة التي حملتها المستشارة معها إلى القاهرة كانت متمثلة في مجموعة من الصواريخ.

وأعطت ميركل تعليماتها للجنة السياسات الأمنية في الحكومة الفيدرالية للموافقة على تصدير 330 صاروخ “سايد وندرإلى سلاح الجوي المصري.

وكشفت صحيفة “تاز” خلال تقرير لها اليوم الثلاثاء، رسالة وجهتها وزيرة الشؤون الاقتصادية الألمانية بريجيت زيبريس المنتمية إلى حزب الاشتراكي الديمقراطي، إلى البرلمان الألماني.

وتجدر الإشارة إلى أن الشركة المسؤولة عن صناعة وبيع هذه الصواريخ الموجهة هي شركة “ديهل للصناعات الدفاعية، المتواجدة في مدينة أوبرلنغن على ضفاف بحيرة كونستانز في المنطقة الحدودية بين ألمانيا والنمسا وسويسرا.

وتعتبر هذه الصواريخ التي تطلق عليها تسمية “سايد وندر” صواريخ جو متطورة، مصممة لشنّ هجمات بالطائرات المقاتلة على طائرات أخرى معادية. ولم تقدم الحكومة الفيدرالية إلى حد الآن أية تفاصيل إضافية حول قيمة هذه الصفقة.

وقامت سلطات الانقلاب خلال العام الماضي بشراء صفقات أسلحة بـ 400 مليون يورو، لتصبح مصر رابع حليف لسوق الأسلحة الألمانية.

من جهته، وجّه يان فان ٱكن، المنتمي للحزب اليساري الألماني، والعضو في البرلمان، انتقادات شديدة اللهجة لهذه الصفقة بين ميركل ونظام السيسي، حيث قال في اتصال له مع صحيفة “تاز” إن “هذا التصرف يعدّ غير مقبول، إنه أشبه بالمهزلة

وقال: “حين تسافر ميركل إلى مصر وتعد بتقديم 500 مليون يورو في شكل قروض، يقوم السيسي بشراء مئات الصواريخ الألمانية. لقد تخلينا بهذا التصرف عن كل المبادئ والمعايير الأخلاقية“. 

الجدير بالذكر أن ميركل كانت قد وعدت فعلاً خلال زيارتها للقاهرة بتقديم قروض بهذه القيمة.

 

* العالم يطرد زراعة السيسي.. فماذا نحن فاعلون يا أهل مصر؟

أظن قريبا هنبدأ نشوف ونكتشف ان كان بيحكمنا مجموعة من الخونة مهتمهم اﻻولي تخريب الوطن وسرقته قبل ما يهربوا .. سد النهضة . قناة السويس . الضبعه . المليون وحدة . المليون فدان . تنمية سيناء . خراب زراعة القمح . خراب السياحة . خراب الصحة والتعليم .. خراب الحياة بشكل عام”، كان ذلك تلخيصاً للمقاطعة الدولية لزراعة العسكر التي بداتها روسيا بمنع استيراد البطاطس من مصر، واليابان بمنع استيراد الفراولة، وإثيوبيا بمنع استيراد البطاطس، والسعودية بمنع استيراد البطاطس هى الأخرى، والسودان بمنع استيراد المنتجات الزراعية والسمكية.

ولا تزال الأزمات الاقتصادية تطل برأسها على الواقع اليومي للمواطن في مصر، فعقب أزمات مياه الشرب وحديث قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عن رفع الدعم عنها، وانخفاض مناسيب النيل لأسباب يرجح مراقبون أنها من تأثيرات سد النهضة، يأتي الحديث عن خراب الزراعة المصرية ليفتح جدلا واسعا بين المتابعين.

جاء وقع قرارات أصدرها عدد من الدول بشأن استيراد منتجاتها الغذائية من مصر بمثابة القشة التي قصمت ظهر الاقتصاد المصري المتهالك، إذ أعلن عدد من الدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، التوقف عن استيراد منتجات غذائية ومحاصيل زراعية من مصر.

عصر الفراولة انتهى

في سبتمبر الماضي اتخذت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية إجراءات صارمة بمنع استيراد الفراولة المصرية؛ بعدما تسببت في إصابة عدد من المواطنين بولاية فرجينيا الأمريكية بمرض الكبد الوبائي “A”.

وحظر بموجب القرار استيراد منتجات غذائية مصرية من شركات قالت إنها مخالفة للمعايير الدولية في الزراعة، شملت 33 شركة ومنتجاً.

كما منعت روسيا، في منتصف العام الماضي، استيراد البطاطس المصرية بعد إصابتها بمرض العفن البني، وذلك قبل أن تعلن الهيئة الفيدرالية الروسية للرقابة البيطرية والصحة النباتية في 16 سبتمبر أن موسكو ستوقف مؤقتاً استيراد الفاكهة والخضروات من مصر، بداية من 22 سبتمبر؛ عقب رفض القاهرة قمحاً روسياً بسبب فطر الإرغوت.

روسيا أكدت أن قرارها بوقف استيراد الخضروات والفاكهة من مصر يرجع لعدم كفاية عمل نظام الصحة النباتية المصري، فضلاً عن أن أصنافاً ضمن الإمدادات المصرية دخلت الحجر عدة مرات هذا العام.

الانقلاب دمر الزراعة

بينما قرر السودان إيقاف استيراد الخضار والفواكه والأسماك من مصر مؤقتاً؛ لحين اكتمال الفحوصات المعملية والمختبرية لضمان السلامة.

وقال بيان صادر عن وزارة التجارة، إنه تقرر وقف استيراد الخضار والفواكه والأسماك، وتشمل واردات الأصناف السابقة الطازجة والمجمدة والمجففة.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر والسودان مليار دولار في 2015، في حين سجلت الاستثمارات المصرية 10 مليارات دولار، تتوزع على 229 مشروعاً.

وأوقف عدد من الدول استيراد بعض أنواع الفواكه والخضار المصرية؛ منها الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، واليابان؛ بعد التشكيك في صحة سلامتها، إلى جانب إثيوبيا، التي أوقفت استيراد الأدوية.

خبراء زراعيون ومحللون اقتصاديون أكدوا أن السياسات الزراعية المصرية الخاطئة، واستخدام الأسمدة الناتجة من مخلفات الصرف الصحي والصرف الصناعي، وراء منع عدد من الدول استيراد المنتجات الزراعية من مصر.

في حين أكد آخرون أن بعض تلك القرارات سياسية؛ بسبب رفض مصر استيراد القمح المصاب بفطر الإرغوت من روسيا، الأمر الذي يؤثر سلباً في الاقتصاد المصري، ولا سيما أن حجم الصادرات المصرية إلى السوق الروسية يبلغ 600 ألف طن كحاصلات زراعية متنوعة تقدر بـ270 مليون دولار.

كارثة قادمة

يقول أحد النشطاء على الفيس بوك:”الآن يبشركم الشيخ عبد الفتاح بأنه لا ماء ولا طعام. الماء تنازلنا عنه وبيع لأثيوبيا والذي دفع الثمن لعصابة السماسرة هم الصهاينة، الذين خططو ومولوا ونفذوا سد النهضة لكي يمسكوا برقابنا وسنضطر لشراء الماء بالقطارة من الصهاينة وسيصب النيل في نهاية المطاف في النقب. وأما القمح فسيبقى الكرباج الذي سنساق به لتنفيذ أوامر الصهاينة والأمريكان. “خطط مدروسة من الف سنة”. والآن يا أحباءنا لا طعام ولا ماء ولا مال الشيخ عبد الفتاح أقعدنا على البلاط فماذا نحن فاعلون يا أهل مصر“.

من جانبه لفت الخبير الزراعي، حسام رضا، إلى أن هناك كارثة في القطاع الزراعي في مصر بسبب استخدام أسمدة مخلفات الصرف الصحي، والتي يُطلق عليها “الحمأة“.

وأشار في حديثه إلى أن الصرف الذي تستخدمه مصر في الري جزء منه صرف صناعي، به محتوى كبير من المعادن تؤدي إلى تخلف عقلي، وتُصيب بالكثير من الأمراض.

وتابع رضا قائلاً: “عند تحليل الخضروات والفاكهة التي رُويت بالصرف الصناعي تظهر تلك المعادن في التحاليل، لذلك تمنع الدول استيراد الخضروات والفاكهة من مصر“.

وألمح إلى أن السماد المصنوع من مخلفات الصرف الصحي تبيعه وزارة الإسكان، لافتاً إلى أن ذلك الفساد جزء منه حكومي.

وألمح إلى أن الفساد في القطاع الزراعي بدأ منذ تولي يوسف والي وزارة الزراعة، وأن رش المحاصيل الزراعية بالهرمونات ظهر في فترة توليه حقيبة الزراعة.

وذهب الخبير الزراعي لتأكيد أن أمراض السرطان والفشل الكلوي استشرت في المجتمع المصري بسبب تلك الانتهاكات، قائلاً: “فلا يوجد حماية للمواطن المصري أو التصدير“.

وشدد على أن “الإهمال، والفساد السياسي، وغياب الرقابة، أصاب الزراعات التي لا ينافس مصر فيها أحد بتدهور كبير، وتسبب في توقف تصدير تلك المنتجات“.

وأوضح رضا أن الخضروات والفاكهة منتجات قليلة المرونة؛ إذا لم تستلمها الدول المستوردة خلال أيام تفسد، ما يسمح لتلك الدول بالتحكم في الصادرات المصرية

اتفق معه الخبير الاقتصادي سرحان سليمان، الذي أشار إلى أن ما حدث هو نوع من العدوى، فبعد حظر أمريكا محصولات زراعية تبعتها دول أوروبية وروسيا، لافتاً إلى أن هناك اتفاقاً عاماً بين تلك الدول في حال حظر دولة منتجاً تحظره باقي الدول.

وألمح إلى أنه من المتوقع أن تنتهج الدول العربية نهج الدول الأوروبية وتمنع دخول تلك المنتجات لها، مشيراً إلى أنه لا يوجد تطبيق للمواصفات القياسية للمنتج الزراعي، لا سيما فيما يتعلق بالصحة والبيئة والأمان من استخدام المبيدات والهرمونات.

داخلية السيسي تقتل البريء وتمشي في جنازته.. الاثنين 20 مارس.. القادم في مصر “أصعب”

السيسي فأضلونا السبيل

القادم في مصر "أصعب"

القادم في مصر “أصعب”

داخلية السيسي تقتل البريء وتمشي في جنازته.. الاثنين 20 مارس.. القادم في مصر “أصعب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*قصة 800 يوم اعتقال طفل سيناوي

أكثر من 800 يوم ولا يزال الطفل أنس حسام بدوى يقبع فى سجون الانقلاب، منها ما لا يقل عن النصف اعتبر رهن الاختفاء القسري، ثم اكتشف أنه كان مجتجزا بسجن “العازولي” سيء السمعة، منذ أن تم اختطافه فى 8 يناير 2015.
ولم يشفع لأنس سنوات عمره التي لم تتجاوز 13 وقت اختطافه، حيث تعرض لصنوف من التعذيب والتنكيل ، ثم الزج باسمه فى القضية الهزلية رقم 502 المعروفة باسم “ولاية سيناء“.
المأساة التى يتعرض لها “أنس” هي واحدة من ضمن آلاف القصص المأساوية التي ستظل شاهدة على جرائم الانقلاب بحق أهالي سيناء بشكل خاص والمصريين بشكل عام ؛ حيث يتم التجديد له بالسجن منذ اختطافه كل 15 يوم على خلفية تلفيق اتهامات غير منطقية منها: “الانضمام لجماعة إرهابية مخالفة للقانون والتخطيط لعمليات إرهابية لاستهداف مؤسسات الدولة“.
فداحة الجريمة كانت محل اهتمام ومتابعة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعى؛ خاصة ما حدث معه خلال آخر عرض على قاضى العسكر، حين قال “أنسللقاضي: “يافندم أنا بقالي 27 شهر محبوس” ليرد عليه القاضى “معلهش، خليهم 28 شهر” ويجدد حبسه كالعادة ليستمر مسلسل إهدار الحقوق المواطنين.
تعليقات عديدة كتبها رواد التواصل الاجتماعى تعبر فى مجملها عن رفض الظلم بحق الطفل الذى تعد كل جريمته أنه من أهالى سيناء.. منها: “العيال بيكبرو في السجون يا بلد و…!، ليه يا بلد!!، ملعونة دولتكو، وبعدين يرجعوا يقولوا هو الإرهاب ده جه منين.. حسبى الله ونعم الوكيل فيكوا“.

 

*انقذوهم .. مجموعة من المعتقلين في حاجة شديدة للعلاج الفوري

يواصل نظام الانقلاب بقيادة عبدالفتاح السيسي، سياسته في التنكيل بالمعتقلين وتعمد قتلهم، إما بالاغتيال المباشر، أو بالاهمال الطبي المتعمد.

في التقرير التالي نلقي الضوء على عدد من المعتقلين، غالبيتهم من الشباب الذين لم تتجاوز أعمارهم 23 عاما،  تدهورت حالتهم الصحية بشكل خير للغاية داخل سجون الانقلاب.

وننوه إلى ان هؤلاء ليسوا فقط من يعانون من الإهمال الطبي في السجون، بل إن الأمر طال المئات من المعتقلين.

أحمد الخطيب 21 عام
أحمد الخطيب، طالب بكلية التكنولوجيا الحيوية في إحدى الجامعات الخاصة يبلغ من العمر حاليا 21 عاما، معتقل منذ عامين ونصف، أي عندما كان في الثامنة عشرة من عمره، وشخصه الأطباء بأنه مصاب بسرطان الدم “لوكيميا“.

وقال محمد الخطيب شقيق الطالب إنهم أجروا تحاليل دم له بعد إصابته بحالة إعياء شديدة، وجاءت النتائج “كارثية“.

وتابع، أن حالة شقيقه بدأت تصل للحد الأدنى من معدلات فقر الدم وهو داخل محبسه، لافتًا إلى أن الأسرة تمكنت من إجراء تحاليل دورية له، حيث اكتشفوا إصابته بتضخم في الكبد والطحال، وبعد عرضها على عدد من الأطباء المختصين، أوصوا بإجراء التحاليل مرة أخرى، لتكتشف أسرته إصابته بسرطان الدم لوكيميا“.

يشير شقيقه، إلى أن عينة تحليل الدم جاءت بأنه مصاب بالمرض بنسبة 70%ـ وبات عليهم التأكد منها ومعرفة درجة المرض عن طريق إجراء “بذل نخاع”، وهو ما يتطلب نقله من محبسه لمعهد الأورام.

نادي فتحي جاهين

تدهورت الحالة الصحية للمعتقل “نادى فتحى جاهين” بسبب التعمد فى منع العلاج وجلسات الكيماوى وترحيلة إلى سجن برج العرب، دون إبداء أسباب مما يعرض حياته للخطر.

المعتقل ” نادى فتحى جاهين” -من إيتاي البارود و صادر ضده حكم عسكري بالسجن 15 عام- أصيب بسرطان فى المستقيم منذ عام ونصف وتعنتت معه إدارة سجن برج العرب وماطلت شهرين حتى عرض على المختصين في المستشفى الميري بالإسكندررية، حدد له جلسات كيماوي لم تفلح في الحد من انتشار المرض أزداد الوضع سوء وتم تحويل مجري فتحة الشرج إلى فتحة في البطن بعملية “كولستومى”، وتم نقله منذ شهرين إلىسجن الحضرة بالإسكندرية وتم إيداعه المستشفى ثم منذ 5 ايام اعيد نقله الى زنزانته بسجن برج العرب دون استكمال العلاج .

وأكدت أسرته أنه تم الورم السرطاني ويحتاج أشعة تثبت عدم انتشار المرض في أماكن أخري وترفض مصلحة السجون وسجن برج العرب عن إخراجه لعمل الاشعات والتحاليل اللازمة وأن تعنت السجن فى إجراء التحاليل وترحيله إلى السجن دون إستكمال الكيماوى أدى إلى وصول السرطان للرئة تقول اسرته أن المستشفى التي كان فيها كانت فقيرة جدا ولا بها أي رعاية وتساعد في نقل الأمراض ولا يوجد طبيب لمتابعة حالته الصحية .

تطالب زوجته بالإفراج الصحي لشدة مرضه وتحول إخراجه إلى فتحه ببطنه مما يتعذر معها العيش داخل السجن مع انتشار السرطان وعودته إلى زنزانته ببرج العرب مع استمرار النزيف .

مصطفى جمال عوض.. 23عامًا

يعاني “عوض” من إهمال طبي، مما يعرض حياته للخطر، في حالة عدم تلقيه العناية الطبية العاجلة، حيث يعاني من ارتفاع في إنزيمات الكبد، وظائف الكبد، الهيموجلبين السكري، ومعدل النزيف والتجلط، أمراض من النادر جدا أن تجدها في شاب عمره 23 عاما.

ويقول ذويه أنه يحتاج إلى تحاليل طبية عاجلة، لمعرفة هل الحالة مرضية أم خبيثة، كما أنه يحتاج إلى رعاية طبية خاصة في أحد المستشفيات، والمعتقل محتجز بسجن استقبال طرة، على ذمة قضية 5/2016، التي وصفتها المصادر بالملفقة.

ويناشد ذوي المعتقل وقف الإنتهاكات، وتوقيع الكشف الطبي، وعلاج نجلهم.

أحمد مسعود بدوي .. 19 عام

أصيب الشاب “أحمد بدوي” المعتقل بسجن جمصة بشلل نصفي في الجانب الأيمن نتيجة الإهمال المتعمد في علاجه من قبل إدارة السجن.

وفوجئت أسرة أحمد بدوي، 19 عام، من قرية البصارطة محافظة دمياط، المعتقل بسجن جمصة شديد الحراسة، بخروج إبنهم للزيارة اليوم الخميس جالساً على كرسي متحرك، وبالسؤال تبين إصابته بشلل نصفي في الجانب الايمن من الجسم وذلك بسبب إهمال إدارة السجن علاجه رغم حالته الصحية السيئة.

وطالبت أسرة “بدوي” إدارة السجن بضرورة علاج “أحمد”، في بداية ظهور علامات المرض عليه منذ فترة اختفاؤه قسريا في بدايه اعتقاله إلا أنها لم تستجب.

وأوضحت شقيقتة أن أحمد تعرض لتعذيب شديد وصعق بالكهرباء في أماكن حساسه من جسده.

ويعد أحمد مسعود بدوي، واحد من بين خمسة أشقاء معتقلين جميعا في سجون الانقلاب العسكري، وهم “عبدالله، ومصعب، وصلاح، ومحمد، وأحمد”، كما استشهد اثنين من أبناء عمومته على يد قوات أمن الانقلاب.

أنس موسى .. 23 عام

يتعرض الشاب “أنس السيد إبراهيم موسى” -23 عام- للإهمال الطبي المتعمد بمقر إحتجازه بقسم ثاني الزقازيق ونتيجة لتدهور حالته الطبية يرفض أي سجن استقباله .
تم نقله من قسم الزقازيق من قبل ضباط بالأمن الوطني إلى جهة غير معلومة ، بالرغم من حالته الحرجة التي تستدعي القيام بعملية جراحية عاجلة خلال اسبوع على الأكثر .

اعتقل “أنس” قبل أكثر من عامين للضغط على شقيقه لتسليم نفسه، و تم اتهامه في عدد من القضايا حكم عليه فيها بخمس سنوات.

أنس أصيب يوم 6 أكتوبر 2013 برصاصة في عينه من قوات الأمن، استقرت داخل العين، وأدت إلى كسر كلي في الفك، وقد تم تركيب شريحة تحت العين كدعامة، إلا أنه ونظراً لسوء أوضاع الاحتجاز، أصيب الجرح بالتهاب وصل إلى العظام، كما أصيب محيط الشريحة بالتهاب أيضاً، وأوصى الأطباء بضرورة إجراء عملية جراحية في أسرع وقت وإلا وصل الالتهاب للمخ مما يعرض حياته إلى الوفاة، إلا أن إدارة مقر احتجازه ترفض نقله إلى أي مستشفى خارجي لإجراء العملية.
علي خليل علي

معتقل في قضية بولاق أبو العلا .. أصيب بالسرطان داخل السجن وعاش فترة من الإهمال الطبي إلى أن صدر  قرار إفراج طبيله بشرط حضور الجلسات .. وبدأ بعد خروجه رحلة العلاج وكان يحضر كل جلسة، وفي أخر جلسة المستشار شيرين فهمي أصدر قرار بالقبض عليه لحين النطق بالحكم في 29 اكتوبر.

علي حالته الصحية في خطر داخل السجن.

عبدالعزيز ممدوح .. 19 عام

يعاني عبدالعزيز من تليف بالرئة بإضافة لاستئصاله الرئة الأخرى.

تقول شقيقته عبر عبر فيسبوك: ” اخويا في السجن حاله متدهورة جدا وبيموت فعلا بالبطئ وحاله كل يوم بتسئ اكتر وأكثر ، اخويا مستأصل نص رئه والنص تانى ف تليف شديد وعايش ع اجهزه تنفسيه وادويه وكل أسبوع بيضاعف كميه الأدوية .. اخويا متهم ف قضيه حريق فندق الاهرامات ، حريق ايه وهو عنده 19 سنه ، كان ف الابعاديه ف دمنهور ،و فجأه من غير أى مقدمات اتنقل لطره منعرفش راح ع قضيه ايه وهو معندوش قواضي هناك واتفاجأنا انه متهم بحريق فندق الاهرامات

سامح الشربيني

قالت نجلة المعتقل سامح الشربيني، المسجون بسجن العقرب منذ 10 يونيو 2014، على ذمة قضية «كتائب حلوان» الملفقة، إن «والدها عانى من تدهور في صحته وفقد حوالي نصف وزنه، بسبب معاناته من “فتق” وأن إدارة السجن ترفض علاجه رغم توصية طبيب السجن بضرورة إجراء جراحة عاجلة، مؤكدة أنه يصاب كثيرا بحالات إغماء ونزيف شديد.

يذكر أن عدة منظمات حقوقية مصرية وأجنبيه، من بينها “هيومن رايتس مونيتور”، و”مركز الشهاب لحقوق الإنسان”، قد انتقدت سجل الانقلاب العسكري في مجال حقوق الإنسان وبخاصة المعتقلين السياسيين المعارضين للعسكر، كما طالبت مونيتور بفتح تحقيق دولي في استخدام سجون الانقلاب للمرض في قتل المعتقلين بمنع الرعاية الطبية عنهم.

 

*بلومبرج”: القادم في مصر “أصعب

حذرت وكالة “بلومبرج” الاقتصادية، من كون القادم بالنسبة لمصر “أصعب، وأن الطريق أمامها ما زال محفوف بالمخاطر، على الرغم من أن جهودها المتواصلة للحد من الأزمة الاقتصادية قد أتت بنتائج إيجابية حتى الآن.

وأشارت الوكالة في تقرير لها، إلى أن جهود الحكومة المصرية بدايةً من تعويم الجنيه، وإلغاء الدعم على مصادر الطاقة، أظهرت بالفعل دلائل على النجاح، باندفاع المستثمرين الأجانب للاستثمار في أسهم مصر من جديد وتوافر العملة الأجنبية بعد أزمة اختفاء ونقص استمرت شهور، مضيفًا أن تلك الجهود ساهمت بشكل أساسي في تأمين الحصول على قرض صندوق النقد الدولي.

واستطردت، إلا أن تلك الجهود لم تمر مرور الكرام، مشيرةً إلى أن هناك معالم اضطراب في الشوارع، نتيجةً لارتفاع الأسعار المستمر للمنتجات الغذائية الأساسية، علاوةً على غياب واحد من أهم مصادر الدخل القومي وهي السياحة بسبب الاضطرابات السياسية منذ عام 2011، ليعدد التقرير أهم التحديات التي تواجه صانعي القرار في الفترة القادمة.

أولًا: الاستقرار، الحكومة تمكنت من تفادي حدوث احتجاجات قوية حتى الآن، بسبب تضييقها الخناق على المعارضة، حتى التظاهرات المحتجة على قرارات وزارة التموين فيما يخص أزمة الرغيف والتي حدثت في وقت سابق من الشهر الحالي تم احتوائها، إلا أن هاني صبرا رئيس الشرق الأوسط في مجموعة أوراسيا” لفت الانتباه إلى أن عدم تلبية احتياجات الفقراء بسبب ارتفاع الأسعار قد يمثل مشكلة تواجه الرئيس عبد الفتاح السيسي في ترشح للرئاسة لعام 2018.

ثانيًا: السياحة، أشار التقرير إلى أن السياحة حققت رقمًا قياسيًا قبل ثورة يناير 2011 بوصولها إلى حوالي 14 مليون فرد وعائدات حوالي 12 مليار دولار، ومنذ ذلك الحين بدأت في التراجع بتوالي الاضطرابات السياسية، التي كان أقساها سقوط الطائرة الروسية، متابعًا أنه ما زال الطريق طويل أمام استعادة العائدات السابقة إلا أنها على أول الطريق بعد أن عكست الدنمارك وعدد من دول شمال أوروبا نصيحتها السابقة لمواطنيها بتجنب السفر إلى جنوب سيناء.

ثالثًا: معدلات التضخم، تسبب تراجع قيمة الجنيه المصري للنصف، في تضاعف معدلات التضخم إلى أن وصلت إلى 30% في فبراير الماضي، الأمر الذي يلقي بآثار سلبية على المواطن محدود الدخل بإنفاقه معظم دخله على الاحتياجات الأساسية، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن تستمر في الارتفاع بسبب خطة الحكومة لرفع الدعم تدريجيًا على مدار 3 أعوام.

رابعًا: الاستثمار الأجنبي، قامت مصر بتطورًا ملحوظًا في هذا القطاع، بوصول نسبة الاستثمارات في الفترة ما بين شهري يوليو وديسمبر إلى 4,3 مليار دولار، مقارنةً بـ 3,1 مليار دولار في نفس الفترة من العام الذي سبقه، مشيرًا إلى أنه يتعين على مصر إيجاد حلولًا سريعة لقلق وتشكك المستثمرين بسبب عدة أوجه منها تغير سعر الصرف، الاضطراب السياسي، وقلة الطلب على السلع الاستهلاكية.

 

*الدولار «يشتعل» بالسوق السوداء اليوم الأثنين 20/3/2017.. والبنوك في مأزق!

سجل سعر الدولار في السوق السوداء مع بداية تعاملات اليوم الاثنين 20/3/2017 هو  18,70 للبيع ويسجل 18,50 للشراء حيث اقترب سعر الدولار من حاجز  19 جنيه ، وذلك نتيجة تزايد الطلب بشكل كبير على العملة الأمريكية من المستثمرين والمستوردين.

أما اسعار البنوك التي أصبحت في مأزق بسبب تنافس السوق الموازية

أفضل بنك تبيع له الآن هو إتش إس بي سي مصر، يشتري منك الدولار بسعر 18.21 جنيه

أفضل بنك تشتري منه الآن هو بنك القاهرة، يبيع لك الدولار بسعر 18.10 جنيه

 

*المحذوف من المناهج الدراسية بعد قرار حذف مقرر “الميدتيرم”

انتهى مستشارو المواد بوزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب  من تحديد الأجزاء المحذوفة من المناهج الدراسية، بعد قرار الوزير الانقلابي طارق شوقي بحذف منهج «الميدتيرم» لسنوات النقل الابتدائي والإعدادي من امتحانات نهاية العام، وبدأت المديريات التعليمية في استقبال المحذوفات من المناهج وتعميمها على المدارس.
في الصف الثاني الابتدائي، يحذف دروس (شجاعة طفل، لا تكذب، هيا نقرأ، الفراشة والنحلة)، من مادة اللغة العربية، وفي مادة الرياضيات يتم الحذف من أول الكتاب حتى ص (19)، ومن اللغة الإنجليزية يتم حذف الوحدات (7 – 8 – 9)، ومن مادة التربية الدينية الإسلامية يتم حذف دروس (إكرام اليتيم، سورة الضحى، سورة الماعون، سورة القارعة، سورة المسد، من دعاء النبي).
وفي الصف الثالث الابتدائي، يتم حذف من مادة اللغة العربية دروس (أرض النخيل، أرض الذهب، الفراشات، توفير الكهرباء)، ومن مادة الرياضيات يتم الحذف حتى ص (16)، ومن اللغة الإنجليزية يتم حذف الوحدات (7 – 8 – 9)، ومن مادة التربية الدينية يتم حذف (سورة البلد، سورة التكاثرـ سورة الفجر، سورة الزلزلة، من دعاء داود)

 

*مالية الانقلاب تقترض 850 مليون جنيه من البنوك لتمويل عجز الموازنة

طرح البنك المركزي المصري، نيابة عن وزارة المالية بحكومة الانقلاب ، اليوم الإثنين، سندات خزانة بقيمة 850 مليون جنيه، الأولى بقيمة 500 مليون جنيه لأجل 3 سنوات، والثانية بقيمة 350 مليون جنيه، لأجل 7 سنوات.

ومن المتوقع أن تصل قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة، للعام المالي الجاري 322 مليار جنيه، ويتم تمويله عن طريق طرح البنك المركزي لأذون وسندات خزانة، كأدوات لخدمة الدين الحكومية، نيابة عن وزارة المالية، وعن طريق المساعدات والمنح من الدول العربية والقروض الدولية.

واستمر الدولار فى ارتفاع امام الجنية ليصل 18.20 فى التداولات اليوم مع توقع برتفاعات اكبر خلال الاشهر القادمة وشهر رمضان .

 

*أخاف أن أموت وحيدًا وسط أربعة حيطان.. رسالة من المعتقل أحمد الخطيب

أرسل الطالب المعتقل بسجون الانقلاب أحمد الخطيب (22 عاما) والمحكوم عليه بالسجن المشدد 10 سنوات رسالة إلى والدته، وذلك بعد تدهور حالته الصحية في الفترة الأخيرة لإصابته بسرطان الدم حسب التشخيص الأولي للأطباء.

وقال في رسالته :

امي قد اشتقت إليك كثيرا ……عذرا إليكي ع ذلك الواقع الاليم الذي قد أحاط بنا وفرض علينا من الامور بما لا نحب فلا تبكي فلا تبكي فقطرات دمعك تحدث من الأنين صدي في صدري
اكتب إليكم كلماتي هذه وقد تاهت مني وأصبح قلمي متلعثم في كلمات ضعيفه لكن انتم حديث قلبي ولساني
لقد اصبحت الان بعد طول المكوث هنا في هذا المكان البالي العفن في حاله من التشويش والهذيان ولبست ثوبا قبيحا يائسا لا احبب المكوث فيه في ظل ظلمه ليل بليد كثر فيه الالام في صمت وسكون …وذهول ممن اشفقوا علي بود فارقه الحب ..
وبعدما كسر السكون طبعي وغاب الصبر عني واصبحت في مواجه الزمن وجها لوجه اترقب كسر قوته واترقب حالي من ضعف واسف وخجل من امري
هويتي اصبحت اذكر نفسي بها فالسجن لا يسلب منا الحريه فقط بل يحاول أن ينسينا هوياتنا فتتاسقط وكذالك يسلب منا صحتنا واعمارنا
اكثر من سبع اشهر مضت وانا علي حالي هذا اعاني من مرض ولا اعلم ماهو احاول ان اقاوم حتي لا يظهر علي الانهاك والتعب الذي افتك بي لكن في الحقيقه اصبحت لا اقوي على شئ
خائف انا ليس من المرض ولكن أن أظل هنا واموت بين جدران هذه الزنزانه الباليه وأصبح فقط مجرد رقم في تعداد الموتي كما انا الان مجرد رقم هنا،يرفض عقلي التفكير في أن اموت هنا بعيدا عنك يا امي واخوتي …اخاف أن اموت وحيدا وسط اربع حيطان

 

*المعتقل “أنس خليفي” يتعرض للموت داخل “مقبرة العقرب

يعاني أنس أحمد خليفي أحمدي من الموت البطيء في مقبرة العقرب، منذ اعتقاله في 4 أبريل 2015، من محطة قطار رمسيس، حيث كان برفقة زوجته وابنه عمر”، وتعرضه للإخفاء القسري لمدة شهر، تعرض خلاله لأبشع أنواع التعذيب.

وقامت إدارة السجن بوضعه في الحبس الانفرادي لمدة 8 أشهر في ظروف بالغة القسوة، عقب دخوله في إضراب عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة والأوضاع الإنسانية، حيث قامت إدارة السجن بمحاولات لإجباره على فك إضرابه بالقوة، شملت ربطه في سرير بالكلابشات من يديه وقدميه، وتركيب المحاليل له بعد ضربه، ما تسبب في إصابته بنزيف، وتحويله إلى مستشفى الليمان، ثم دخل في إضراب آخر عن الطعام بعد تصاعد الانتهاكات ضده، ما تسبب في إصابته بغيبوبة سكر، فقد الوعي على إثرها، وتم نقله مرة أخرى إلى مستشفى الليمان.
وفي يوم 1 مارس الجاري، حكم عليه بالمؤبد، وأرسل إلى سجن العقرب مرة أخرى، ليبدأ في إضرابه الرابع المستمر حتى الآن، ما دفع إدارة السجن لمعاقبته بمنع الزيارات عنه، وسط مخاوف على وضعه الصحي.

من جانبها، طالبت مؤسسة “عدالة لحقوق الإنسان” بوقف الانتهاكات التي يتعرض لها “أحمدي”، وتوفير الرعاية الصحية اللازمة له، والإفراج الصحي عنه، وحملت إدارة سجن العقرب المسئولية الكاملة عن صحته وسلامته.

 

*هل يبدأ السودان في إخراج المصريين من “حلايب وشلاتين”؟

عادت مرة أخرى قضية حلايب وشلاتين إلى دائرة الضوء، عقب قرار السودان تكوين لجنة تضم كافة الجهات ذات الصلة “لإخراج المصريين من منطقة مثلث حلايب وأبورماد وشلاتين الحدودية“.
وتتنازع السودان ومصر السيادة على مثلث حلايب، الذي فرضت مصر سيطرتها عليه منذ عام 1995، الذي يضم حلايب وأبورماد وشلاتين، ويقع المثلث في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر، وتسكن المنطقة قبائل البجا السودانية المعروفة.
وأشار رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود بالسودان البروفيسور عبدالله الصادق، فى تصريحات صحفية الأحد، إلى أن وزارة الخارجية السودانية دعت عدة أطراف تشمل وزارات العدل والداخلية والخارجية ودار الوثائق القومية، اللجنة الفنية لترسيم الحدود، بغية تجميع أعمال اللجان السابقة حول حلايب وتحديث مخرجاتها.
وقال الصادق إن “اللجنة عقدت اجتماعا تمهيديا لوضع موجهات العمل ووضع خارطة طريق بشأن المنطقة وكيفية إخراج المصريين منها عبر الدبلوماسية“.
وأشار إلى أن السودان لديه وثائق تثبت سودانية حلايب التي تبلغ مساحتها 22 ألف كيلومتر، أي ما يعادل مساحة ولاية الجزيرة في أواسط البلاد.
وجددت وزارة الخارجية السودانية في أكتوبر الماضي شكوى تبعية مثلث حلايب للسودان لدى مجلس الأمن الدولي، ودعمتها بشكوى إضافية حول الخطوات التي تقوم بها القاهرة في (تمصير) حلايب وفقا للشكوى.
وفي إبريل 2016 رفضت القاهرة، طلب الخرطوم التفاوض المباشر حول منطقة حلايب وشلاتين”، أو اللجوء إلى التحكيم الدولي. ويتطلب التحكيم الدولي أن تقبل الدولتان المتنازعتان باللجوء إليه، وهو الأمر الذي ترفضه مصر بشأن حلايب وشلاتين.
ورغم نزاع البلدين على المنطقة منذ استقلال السودان عام 1956، إلا أنها كانت مفتوحة أمام حركة التجارة والأفراد من البلدين دون قيود من أي طرف حتى 1995، حيث دخلها الجيش المصري وأحكم سيطرته عليها.
وأضاف “الصادق” في تصريح لـ”المركز السوداني للخدمات الصحفية” (مقرب من الحكومة)، أن “اللجنة عقدت اجتماعا (لم يحدد تاريخه) تمهيديا لوضع محددات العمل، ووضع خارطة طريق بشأن المنطقة، وكيفية إخراج المصريين منها عبر الطرق الدبلوماسية“.
جدير بالذكر أن العلاقة بين القاهرة والخرطوم قد ساءت منذ الانقلاب العسكرى الذي تم ضد الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، في 3 يوليو 2013.

 

*وزير النقل: نبحث أزمة انسحاب الخطوط الملاحية العالمية من”قناة السويس

قال الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، إنه طلب من قطاع النقل البحرى دراسة تاثير القرارات، التي أصدرتها الوزارة بشأن زيادة رسوم الخدمات على انسحاب الخطوط الملاحية الخمسة، التي قررت الانسحاب من ميناء شرق بورسعيد، التابع للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والعمل في اليونان.

وكشف «عرفات» ، الإثنين، عن أن عدد من هذه الخطوط الملاحية قد اتخذ قرار العمل في اليونان منذ 8 أشهر قبل قرارات النقل، بسبب الامتيازات، التي منحها ميناء «بيريه» اليونانى.

وأضاف: «منذ حلف اليمين الشهر الماضى وتنفيذا للتكليفات الرئاسية بشأن التكامل بين موانىء الوزارة والمنطقة الاقتصادية، وليس التنافس حتى لا يصب ذلك في مصلحة الموانىء المنافسة لمصر في البحر المتوسط، فقد طلبت من قطاع النقل البحرى دراسة الرسوم المفروضة في مصر، ومثيلتها في الموانىء المنافسة”.

وقال الدكتور أحمد درويش، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، إن الهيئة تقوم حالياً مع المهندس هشام عرفات، وزير النقل، بدراسة تداعيات وكافة الجوانب الخاصة بالقرارات الخاصة بالخطوط الملاحية سواءً العاملة بموانئ المنطقة أو الأخرى العاملة بالموانئ التابعة لهيئات وزارة النقل.

وأضاف «درويش» أن التعاون بين الهيئة والوزارة فيما يخص شركات تداول الحاويات والخطوط الملاحية العالمية العاملة بالموانئ المصرية سيكون حول وضع محاور ونقاط ترضي جميع الأطراف وذلك خلال الفترة القصيرة المقبلة للوصول إلى حلول تضمن استمرار تنافسية الموانئ المصرية عالمياً وبما لا يخل بالمصلحة العامة للدولة.

 

*ارتفاع جنوني فى اسعار الدواجن بسبب سعر الدولار

قال   الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بالغرفة التجارية: ان  أسعار الدواجن جاءت بصورة لافتة؛ بسبب ارتفاع الأمصال والأعلاف، مشيرًا إلى أن سعرها في المزرعة 27 جنيهًا.
وأضاف” السيد” في مداخلة هاتفية لبرنامج “العاشرة مساء” مساء أمس الأحد: إن الأمر متفاوت من شهر إلى شهر والارتفاع والانخفاض له أسباب كثيرة؛ منها ارتفاع سعر الدولار والأمصال والأعلاف.
رد عليه أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية، بأن أسعار الدواجن ارتفعت بشكل جنوني؛ بسبب ارتفاع الخامات ومستلزمات الإنتاج بالإضافة إلي عدم استقرار سعر الدولار، مضيفًا أن مايتحدث عنه “السيديتعلق بأسعار الدواجن الحية وليست “المشفية”، مؤكدًا أن سعر الكيلو وصل إلى  62 جنيهًا والصدور بـ89 جنيهًا في بعض “السوبر ماركت” ومنافذ البيع.
وشهدت أسعار الدواجن، اليوم الإثنين، ارتفاعًا ملحوظًا في الأسعار؛ الأمر الذي أدى إلى وجود حالة من الركود في أسواق اللحوم بشكل عام.
وحول متوسط أسعار الدواجن اليوم الإثنين، فقد بلغ كيلو “الفراخ الأبيض” 36 جنيهًا وكيلو الفراخ البلدي 40 جنيهًا، وكيلو الأرانب 40 جنيهًا وكيلو الرومي 45 جنيهًا وزوج سمان 30 جنيهًا.
من جانبهم عبر مواطنون عن صدمتهم من ارتفاع الأسعار بصورة مزعجة؛ حيث قال مواطن للعاشرة مساء، الأحد، لا أستطيع شراء الدواجن بعد ارتفاعها لأكثر من 30 جنيهًا وهو عبء مادي كبير عليّ..
بينما قال آخر: أسعار الدواجن مرتفعة للغاية، وأنا أقوم بالشراء أشاهد سيدات تقوم بشراء رؤوس الدواجن والأرجل للطبخ عليها، وهذا الأمر يحزنني كثيرًا وأضطر لعدم الشراء.

 

*هكذا رسب السيسي في بورسعيد بتقدير “غبي جدا

تعريف كلمة إخفاق أو فشل اقتصادي في قاموس المعاني الآن سيعني بكل بساطة أن مصر “دولة غنية وإدارة غبية”، وتلك الإدارة جاءت بالانقلاب وحولت كل شيء إلى جحيم لا يطاق، فخلال الساعات الماضية غادر أكبر  تحالف دولي لشركات شحن الحاويات موانئ بورسعيد، إلى ميناء “بيريه” اليوناني.

وتعبير “دولة غنية وإدارة غبية” اختاره أستاذ الهندسة بجامعة قناة السويس ومدير مركز “طيبة” للدراسات السياسية والإستراتيجية، خالد رفعت، للتعبير عما وصفه بكارثة شهدها ميناء شرق بورسعيد، الذي كان تجمعا لكبرى شركات الحاويات البحرية والشحن البحري.

التحالف المذكور يضم مجموعة من الخطوط الملاحية العالمية العملاقة في نشاط الحاويات، منها خطا ملاحة يابانيان، هما “نيبوني ياسان كايشا NYK” و”مول MOL”، وكذلك الخط الملاحي التايواني “يانج منج YANG MIN”، والخط الملاحي الكوري “كي لاين K LINE”، والخط الملاحي “إيفر جرين EVERGREEN”.

محمد أبوحشيش -وكيل خط “كي لاين” بمصر- أكد الأخبار السابقة، قائلاً -في تصريحات نقلتها صحيفة “المال”-: إن “التحالف” وقع مؤخرًا تعاقدًا مع ميناء بيريه” اليوناني، كبديل لموانئ بورسعيد، اعتبارًا من شهر إبريل المقبل.

يأتي هذا بالتزامن مع ما كشفته مصادر بقطاع النقل البحري المصري بأن شركة ميرسك” الدنمركية الشهيرة للحاويات قررت تقليص حجم أعمالها بموانئ بورسعيد، وأجرت أرصفة في ميناء “مالطا” لتنقل إليها عملياتها في شرق البحر المتوسط، فيما يدور الحديث عن قرار من “كوسكو” الصينية، عملاق الشحن البحري العالمي، بنقل أعمالها إلى اليونان أيضا.

كارثة جديدة

خبراء يؤكدون أن السبب الرئيسي وراء الهروب الجماعي لشركات الحاويات والشحن البحري العالمية من مصر، هو القرار رقم 800 لسنة 2016، الذي اتخذه وزير النقل السابق لمضاعفة مقابل الانتفاع بالموانئ، لتصبح السفينة (حمولة 18 إلى 20 ألف حاوية) تدفع 100 ألف دولار رسوم، مقابل 40 ألف دولار فقط في ميناء “بيريه” اليوناني، كذلك ارتفع سعر المُناولة للحاوية الواحدة إلى 30 دولارا في بورسعيد، بينما لا يتجاوز في اليونان 15 دولارا، وفقًا لما نقله الباحث نائل شافعي، نقلاً عن مصدر بقطاع الشحن البحري المصري، حسب قوله.

حسب الدكتور خالد رفعت -أستاذ الهندسة بجامعة قناة السويس ومدير مركز طيبة” للدراسات السياسية والإستراتيجية- فإن تحذيرات جادة وجهت للحكومة من قبل خبراء ملاحيين، قبل اتخاذ القرار السابق، مؤكدين أن سوق الشحن البحري العالمية تعاني من ركود وتراجع؛ ومن ثم فإن قرار رفع الرسوم، سيزيد الضرر على الشركات، مما قد يدفعها للتّخارج من مصر، لكن الحكومة أصرت على اتخاذ قرارها السابق.

“رفعت” أضاف: “الآن وبعد وقوع الكارثة تشكلت لجنة من قطاع النقل البحري لدراسة إدخال تعديلات على القرار الوزاري 800 لسنة 2016 والخاص برفع مقابل الانتفاع بالموانئ.. يعني -كده بالبلدي- لإلغاء القرار“.

لا تقل إدارة وقل بلطجة.

ونقل عن رئيس جمعية الملاحة بالإسكندرية رفعت رشاد، قوله: إن الشروط المُجْحِفة التي تفرضها الحكومة المصرية ممثلة في وزارة النقل، إلى جانب رفع الرسوم التي تفرضها على السفن دون وجود خدمات جديدة تقدمها الحكومة لخطوط الملاحة، هي أحد أهم الأسباب التي تدفع تلك الخطوط العملاقة إلى مغادرة الموانئ المصرية والبحث عن موانئ أخرى تحقق لها عائدات أفضل.

وأضاف: “ما الميزة التنافسية في الأسعار التي فرضتها الحكومة المصرية على شركات الحاويات؟ وما الخدمات التي ستقدمها لتلك الشركات مقابل رفع الأسعار؟“.

وفقًا للتطورات السابقة، يتوقع الدكتور خالد رفعت أن ينخفض حجم تداول البضائع والحاويات بميناء شرق بورسعيد إلى 1.2 مليون حاوية العام الجاريي، مقارنة بـ1.8 مليون العام الماضي، في الوقت الذي تصل فيه الطاقة الاستيعابية للميناء إلى 5.4 ملايين حاوية.

الفنكوش يتبخر

وكان قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قد أعلن، في نوفمبر 2015، عن “مشروع قومي” لتحويل ميناء شرق بورسعيد إلى أكبر ميناء لتداول الحاويات في العالم، في حفلٍ مهيب نظمه الانقلاب بهذه المناسبة، وقيل حينها: إن المشروع يعد إحدى أهم حلقات مشروع تنمية محور قناة السويس، الذي يضُمّ شبكة طرق وأنفاق ومناطق صناعية وموانئ إضافية، ومزارع سكنية، ووحدات سكنية، ومصانع.

العمود الفقري لهذا المشروع بالكامل كان هو قطاع الشحن البحري، الذي كان سيتم عن طريقه نقل البضائع من وإلى البلاد، التي كانت الطرق والمصانع والأنفاق ستخدمه؛ ومن ثم فإن خطوة هروب تحالف شركات الحاويات العالمية في مصر كارثية بكل المقاييس، والأمر ليس مبالغة.

الشعب سيدفع الغرامة

قناة السويس كانت قد أعلنت عن تخفيضات لسفن الحاويات المارة؛ بسبب تباطؤ التجارة العالمية وحركة الشحن البحري؛ ومن ثم فإن قرار رفع رسوم الحاويات بميناء شرق بورسعيد كان متناقضًا مع هذا التوجه، مما فتح سؤالاً من متابعين: ما سر هذا التناقض الصارخ في إدارة شئون الدولة الاقتصادية؟

المثير أن هناك ملحقًا وقعته حكومة الانقلاب مع شركة “ميرسك” الدنمركية للحاويات عام 2007، كان تعديلاً لاتفاقية بينهما وقعت عام 1999 تقضي بمنح الشركة الدنمركية حق امتياز لإدارة محطة حاويات ميناء شرق بورسعيد (شرق التفريعة) لمدة 35 عامًا، لكن الملحق أطال فترة الامتياز لتصل إلى 49 عامًا، مما قد يعطي الشركة الحق في مقاضاة مصر دوليًا؛ ردا منها على قرار رفع رسوم حق الانتفاع وتداول الحاويات، الذي لم يكن موجودا في العقد.

 

*روايات الدم”.. داخلية السيسي تقتل البريء وتمشي في جنازته

بمرور الوقت تزداد انتهاكات شرطة الانقلاب ضد المواطنين، أو حتى الأجانب، وغالبًا ما تتجه داخلية الانقلاب، لتجاهل تلك الانتهاكات أو نفيها، لكن بعض التصعيد الإعلامي والشعبي، ضد انتهاكات واضحة  لشرطة الانقلاب، يدفع الأخيرة  أحيانًا بالاعتراف بها، لكن بوصفها “حالة فردية“.
وتتوسع شرطة الانقلاب في القتل دون حسيب أو رقيب، ولا يقتصر القتل على المعارضين أو جماعة الإخوان التي أصبح دماء أعضائها كلأ مباح بالنسبة لميلشيات العسكر، بل شمل مسلسل القتل الجميع حتى وصل الرصاص الى رواد المقاهي، وعابري السبيل.
تقول رواية الداخلية هذه المرة تدعي أن السيدة هدى محمد أحمد (31 سنة) موظفة بإدارة مصر الجديدة التعليمية، وجدت يوم الخميس 16 مارس 2017 في إحدي الكافيهات بمدينة نصر دارت فيه “معركة بالرصاص الحي” بين الشرطة وعناصر من جماعة الإخوان، وأن أحد عناصر الإخوان أطلق النار على ” هدى“.
أما الحقيقة التي كشفها شهود عيان فهي أن “هدى” كانت تجلس في القسم الخارجي المطل من الكافيه على الشارع مع عدد من صديقاتها ليفاجئوا بإطلاق رصاص من عناصر شرطة الانقلاب .
رواية الدم
اعتادت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، أن  تُبرر اعتداءاتها بكونها «حالات فردية»، رغم تكررها، وكثرتها، وكثرة استخدامها لنفس التبرير، تكرار الانتهاكات بهذه الصورة، دفع الرأي العام إلى عدم تقبّل التبرير كل مرة، إذ إن الحال خرجت من دائرة “الحالات الفردية” إلى الإجراء الاعتيادي الممنهج.
وحسب شهود العيان اخترق الرصاص الزجاج المكون لواجهة الكافيه ليحوله إلى قطع متناثرة وتستقر رصاصة “ميري” في جسد هدى وسط حالة من الهرج والمرج في المنطقة التي أصيب سكانها بالذعر من إطلاق الرصاص، ووقعت تلك الجريمة بين الرابعة والخامسة من عصر يوم الخميس 16 مارس 2017.
بينما في الحادية عشرة مساءً من نفس اليوم، ادعى بيان وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، أن ما حدث كان “خلال عملية ضبط 8 من العناصر الإرهابية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين كانوا متواجدين في إحدى الشقق في المنطقة“.
وأنه “أثناء ضبطهم حاول اثنان من المشاركين الهرب بالقفز من إحدى الشرفات خلف العقار مطلقين أعيرة نارية للتغطية على هروبهما مما نتج عنه وفاة المواطنة هدى أحمد محمد محمد «مواليد 2/9/1986 – موظفة بإدارة مصر الجديدة التعليمية ومقيمة بالزاوية الحمراء» متأثرة بإصابتها بطلق ناري بالرأس” ولم يذكر البيان أي تفاصيل أخرى متعلقة بالواقعة.
رواية كاذبة
بالذهاب إلى موقع الحادثة وجمع الشهادات ممن حضروا ما حدث من بدايته ينسف كل رواية وزارة الداخلية عن الواقعة، فبمعاينة المكان يتضح أنه لا يمكن عمليًا للمقبوض عليهم أن يطلقوا أعيرة نارية باتجاه الكافيه ويصيبوا الواجهة الزجاجية وهم موجودون في شرفة الشقة؛ حيث تقع الشقة التي تم ضبطهم بداخلها فوق الكافيه مباشرة في الدور الأول علوي وتستخدم لحساب شركة إعلان وتدريب ولا يمكن إصابة واجهة الكافيه، إلا عن طريق شخص متواجد في الشارع، وحسب بيان ميلشيات الانقلاب فقد تمكنت القوات المداهمة من القبض عليهم أثناء محاولتهم القفز من الشرفة وقبل نجاحهم في ذلك.
أحد العاملين في الكافيه -أصر على عدم ذكر اسمه بسبب تعليمات إدارة الكافيه للعاملين بعدم التحدث مع الإعلام عن الواقعة- يقول بأن من تم القبض عليهم من الشقة لم يطلقوا رصاصًا إطلاقًا، وأن ما حدث حقيقة هو أن أهالي المنطقة فوجئوا بقوات لوزارة الداخلية تحاصر العمارة وأثناء نزول أحد الضباط من السيارة أطلق عيارًا ناريًا في الهواء، أعقبه دخول القوات للعمارة.
وبعد أقل من دقيقة قفز شابان من الشقة فوق السقف الأسمنتي الموجود في مدخل العمارة وملاصق للكافيه مباشرة،وبعد قفز الشابين من الشقة قام الظابط الموجود أمام مدخل العمارة بإطلاق أعيرة نارية باتجاه مدخل العمارة؛ لتهديد الشابين اخترقت إحدى هذه الرصاصات مدخل الكافيه الزجاجي وحوله إلى قطع صغيرة متناثرة في كل مكان لتستقر في جسد هدى ليرديها قتيلة.
أما عن الشقة فيقول إن ما يعرفه أنها شركة تدريب، وأن طلاب الجامعة دائمو التردد على المكان ولم تحدث معهم أي مشكلة سابقًا سواء مع الشرطة أو الجيران في المنطقة.
الرصاصة ميري
تم نقل جثمان هدى إلى مستشفى التأمين الصحي بالحي السابع بمدينة نصر، وتوجهت أسرتها للمستشفى لاستلام الجثة ليفاجئوا من منعهم من قبل الأمن الموجود بالمستشفى بكثرة من رؤيتها أعقبه نقلها إلى المشرحة لتشريح الجثة، وحتى الآن لم يتم إصدار تقرير الطب الشرعي الذي يحدد نوع الطلقة التي أطلقت على هدى بالخطأ (بحسب تعبير بيان وزارة الداخلية).
رفضت أسرة هدى التحدث عن الواقعة حتى استلام الجثة وخروج تقرير الطب الشرعي والذي لم ينته حتى الآن، وذلك بسبب عدم مقدرتهم على استيعاب هذه الكارثة التي ألمت بهم وصدمتهم الكبيرة مما حدث.
وبينما تصف سلطات الانقلاب، انتهاكات ملشياتها بـ”الحالات الفردية”، ويمثل بعض مرتكبيها أمام القضاء؛ تظل عشرات آلاف حالات الاعتقال، وآلاف حالات القتل، ومئات حالات التعذيب والاختفاء القسري، على أيدي قوات أمن الانقلاب، محل تجاهل السلطات أو نفيها، ويظل مرتكبوها بعيدين عن المحاسبة والتحقيق ، ويصل الأمر أحيانًا إلى مُكافأة مُرتكبيها، كما حدث عقب جريمة فض اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013، وهي الجريمة التي وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها “أسوأ حادثة قتل جماعي في التاريخ الحديث”.

 

*نظام السيسي يتفاوض مع إسرائيل لشراء “غاز تمار

تحصد دولة الاحتلال الإسرائيلي ثمار خيانة سلطات الانقلاب العسكري في التنازل عن حدودها المائية في البحر المتوسط، والاستيلاء على آبار الغاز التي تدخل ضمن المياه الإقليمية المصرية، حوبدأت دولة الاحتلال في الاتفاق مع نظام عبد الفتاح السيسي من خلال مجموعة “تمار” الإسرائيلية وشركة “دولفينز” المصرية، لبحث تفاصيل اتفاق تصدير كميات من الغاز الطبيعي من حقول في إسرائيل للشركة المصرية خلال الشهور القادمة. 

وغادر وفد من مجموعة “تمار” لحقول الغاز، أمس الأحد مطار القاهرة عائدا بطائرة خاصة إلى تل أبيب بعد زيارة قصيرة لمصر استغرقت عدة ساعات بحث خلالها تصدير الغاز إلى شركة “دولفينز”.

وقالت مصادر حكومية، اليوم الاثنين، أن الطرفين استعرضا ملف مد خط أنابيب جديد للغاز، يمتد من حقول “تمار” إلى مصر بتكلفة حوالي نصف مليار دولار، وتفعيل مذكرة التفاهم، التي تم توقيعها من قبل لشراء خمس حجم المخزون الاستراتيجي للغاز من حقل “تمار” الإسرائيلي بحوالي 60 مليار متر مكعب لأكثر من 15 عاما بتكلفة قدرت بـ 15 مليار دولار إلى 20 مليار دولار على مدى عمر المشروع.

ويقع “تمار”، الذي اكتشف في عام 2009، على مسافة 90 كيلومترا قبالة الساحل الشمالي لإسرائيل ويحتوي على ما يقدر بعشرة تريليونات قدم مكعبة من الغاز الطبيعي.

وتملك شركة “نوبل إنرغي”، ومقرها ولاية تكساس الأمريكية، حصة قدرها 36% من حقل “تمار”، بينما تملك شركة “إسرامكو نيجيف” الإسرائيلية حصة قدرها 28.75%، وتمتلك كل من شركتي “أفنير أويل إكسبلوريشن” و”ديليك دريلينغ”، التابعتين لمجموعة “ديليك”، حصة قدرها 15.625%، في حين تملك شركة “دور غاز إكسبلوريشن”، حصة قدرها 4%. 

يأتي ذلك في الوقت الذي اهدر فيه نظام المخلوع حسني مبارك على المصريين ثرواتهم من خلال صفقة الغاز التي تمت بين مصر وبين الكيان الصهيوني بخسائر يومية 9 مليون دولار، خلال تصدير الغاز لإسرائيل، الامر الذي أدى لنفاذ ثروات مصر من الغاز الطبيعي، لتعاود إسرائيل وتستثمر مع مصر مرة أخرى ولكن هذه المرة بالبيع لها من الحقول التي استولت عليها بمعرفة الانقلاب في المياه الإقليمية المصرية، وبالأسعار العالمية، على خلاف ما كانت تفعله دولة مبارك.

 

*حكومة الانقلاب تستورد لحوما مقتولة بالرصاص من البرازيل

كشف محمد غانم -رئيس تحرير الأهرام التعاوني- أن اللحوم التي تستوردها سلطات الانقلاب العسكري من البرازيل غير مذبوحة على الطريقة الإسلامية ويتم قتل الحيوانات بالرصاص قبل الذبح.
وأضاف غانم  في تصريحات له  أنه زار البرازيل بعد أزمة الـ30% جمارك على الدواجن، وتجول في مجزر “جي بي إس” وهو أكبر مجزر في بالعالم، وتأكد أن الذبح بالمجزر يخالف الشريعة الإسلامية.

موضحا أن العجول يتم إطلاق الرصاص على رءوسها قبل دخولها صندوق الذبح، كما أن عمال الذبح داخل المجزر قليلي الخبرة.

 

*كيف ساهم النظام بمصر في خسارة حياتو نكاية في قطر؟

خسر الكاميروني عيسى حياتو رئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” أمام منافسه أحمد أحمد، رئيس اتحاد مدغشقر، في الانتخابات التي جرت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا الخميس الماضي.
وبحسب مراقبين؛ فإن الإطاحة بحياتو بعد 29 عاما قضاها في منصبه؛ لم تكن شأنا رياضيا بحتا، بل اختلطت فيه الرياضة بالسياسة والاقتصاد.
وكان حياتو قد دخل في صدامات متعددة مع مصر، حيث قررت حكومة الانقلاب إحالته للنيابة في 4 كانون الثاني/ يناير الماضي، بتهمة الفساد في بيع حقوق بث بطولات الاتحاد لشركة “لاغارديير” الفرنسية المتعاقدة مع شبكة “بي إن سبورت” القطرية”، وهو ما رد عليه حياتو بالتهديد بنقل مقر الاتحاد الأفريقي من القاهرة.
تحالف مصري إماراتي
وقال الصحفي الرياضي محمد يسري، إن تحالفا مصريا إماراتيا دخلت فيه شركة بريزنتيشن المملوكة لرجل الأعمال المقرب من النظام أحمد أبو هشيمة؛ موّل هذه المواجهة مع عيسى حياتو، مؤكدا أن هذا التحالف دفع أموالا طائلة لاتحادات أهلية أفريقية حتى يصوتوا ضد حياتو، سعيا وراء رغبة مجنونة في الحصول على حقوق بث أي بطولات في أفريقيا حتى لو تعرض للخسارة المادية؛ من أجل حرمان شبكة بي إن القطرية من هذه الميزة.
ولم يستبعد يسري عبر صفحته في “فيسبوك” تدخل غاسلي أموال وأجهزة مخابرات؛ لإدارة الصراع “بعدما أصبحت كرة القدم مجالا خصبا لغسل سمعة الأنظمة الدكتاتورية، مثلما تفعل الصين في الفترة الأخيرة“.
ونقل موقع “يلا كورة” المتخصص في كرة القدم، الجمعة، عن مصدر في اتحاد الكرة المصري، تأكيده أن عدة اتحادات متحالفة، من بينها مصر ونيجيريا وغانا والكونغو الديمقراطية وجنوب أفريقيا، شاركت في إسقاط حياتو، مضيفا أن رئيس الاتحاد المصري هاني أبو ريدة أجرى اتصالات مكثفة مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إينفانتينو، ونسق معه الجهود للإطاحة بحياتو“.
وقبيل الانتخابات؛ أعلن اتحاد أفريقيا الجنوبية لكرة القدم “كوسافا” الذي يضم 15 اتحادا، على رأسها جنوب أفريقيا وزيمبابوي، التصويت ضد حياتو في الانتخابات
وأكد المصدر أن شركة “بريزنتيشن” نجحت في إقناع الكثيرين من أعضاء الجمعية العمومية بإبعاد حياتو عن منصبه، ووعدت بإلغاء التعاقدات التي أبرمها حياتو، وإبرام تعاقدات جديدة تعود عليهم بمكاسب مالية أكبر.
مصر لها أظافر
واحتفت وسائل الإعلام المؤيدة للانقلاب في مصر بهزيمة حياتو، حيث قالت صحيفة “اليوم السابع” في تقرير لها، إن مصر كتبت نهاية “دكتاتور أفريقيا، واصفة انتخابات الاتحاد الأفريقي بأنها “واحدة من أهم المعارك التي خاضتها الكرة المصرية، وربما الدولة المصرية، خلال السنوات الماضية“.
من جانبه؛ أكد رئيس اتحاد كرة القدم المصري عضو المكتب التنفيذي لـ”فيفا، هاني أبو ريدة، أن “هزيمة حياتو أثبتت أن مصر قوة كبيرة، وما زال لها أظافر في أفريقيا”، موضحا أن “مصر انتصرت على حياتو في قضيتها الأخيرة الخاصة ببيع حقوق البث.
ووصف النائب في برلمان الانقلاب، مصطفى بكري، خسارة حياتو في الانتخابات بأنه “انتصار جديد لمصر التي لعبت دورا مهما في إسقاطه، بعدما تأكدت من سعيه لنقل مقر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم من القاهرة”، مشيرا خلال برنامجه على قناة “صدى البلد” مساء الجمعة، إلى أن “الحملة المصرية ضد حياتو سببها انحيازه السافر لشبكة بي إن سبورت القطرية“.
هزيمة لقطر
وأكد الناقد الرياضي بلال مصطفى، أن منح حقوق بث دوري أبطال أفريقيا وكأس الأمم لشركة “بي إن سبورت” القطرية، بدلا من شركة “بريزنتيشن” المصرية؛ جعل مصر تتعامل مع الأمر بشكل سياسي، وتعتبر أن هزيمة حياتو هي هزيمة لقطر التي تعادي مصر“.
وأضاف مصطفى أن “العلاقة بين حياتو وبين اتحاد الكرة المصري؛ تغيرت في الفترة الأخيرة بعد تولي هاني أبو ريدة رئاسته، وهو المعروف بعلاقته القوية بالرئيس الحالي للاتحاد الدولي جياني إنفانتينو، في حين أن حياتو كان مقربا من الرئيس السابق الفاسد جوزيف بلاتر، وبالتالي كانت هناك حملة كبيرة لإسقاطه”، مشيرا إلى أن “دول غرب أفريقيا هي التي ساهمت بشكل أكبر في إسقاطه، وأن دور مصر كان حشد الدول العربية التي لها صوت في الاتحاد الأفريقي“.
بدوره؛ قال الناقد الرياضي شوقي رجب، إن مصر خاضت معركة حامية لإسقاط حياتو، مشيرا إلى أن “الرئيس السابق للاتحاد الأفريقي كان سببا في خسارة مصر كأس الأمم الأفريقية الأخيرة أمام الكاميرون، وذلك حينما أسند المباراة لحكم مشكوك في نزاهته، مع العلم أنه أدار أكثر من مباراة للكاميرون في البطولة نفسها“.
وأضاف رجب أن “حياتو كان فاسدا، وخاصة في السنوات العشر الأخيرة، حيث تلاعب في قضايا، واختلس أموالا كثيرة”، مؤكدا أن “الخلاف مع الاتحاد الأفريقي وشركة بريزنتيشن حول حقوق بث بطولة كأس الأمم الأخيرة ومنحها لشركة فرنسية بسعر أقل مكايدة في مصر؛ جعل مصر تصمم على الإطاحة به، خاصة أن أبو ريدة ليس صديقا لحياتو مثلما كان الرئيس الأسبق سمير زاهر“.

 

*وزير سابق “سد النهضة” يضر بالأمن القومي

فيما يعد تأكيدا للكارثة التي يتوقع أن تحل على مصر خلال الفترة المقبلة بسبب سد النهضة قال مفيد شهاب، وزير المجالس المحلية فى عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، إنه أجرى دراسة قانونية بعنوان “جوانب قانونية في أزمة سد النهضة”، أكد فيها أن إقامة السد بالصورة النهائية يضر بالأمن القومى.

جاء ذلك خلال حواره مع برنامج “مساء دى أم سى” عبر فضائية “دى أم سيالأحد، استعرض فيها المواصفات وأنه خلص من الدراسة بأن السد سيكون مضرًا بالأمن القومي المصري، استنادًا إلى دراسات فنية أجراها خبراء مصريين وأجانب.

وأكد “شهاب” أن اللجوء إلى التحكيم الدولي أو الوساطة يعدان من الأمور الواردة إذا كانت التقارير الخاصة بالمكاتب الاستشارية تؤكد وجود ضرر على دول المصب،برغم توقيع مصر والسودان وإثيوبيا على اتفاقية “المبادئبالخرطوم، مشيرًا إلى أن اللجوء إلى التحكيم الدولي يتطلب موافقة جميع الأطراف الفاعلة في الأزمة.

ومنذ توقيع قائد الانقلاب على مذكرة إعلان المبادئ مع إثيوبيا في 5 مارس من العام الماضى، استكمل السيسى رضوخه مجددًا أمام أثيوبيا، من خلال توقيع وثيقة جديدة لتقسيم مياه النيل، وهي الوثيقة التي اعتبرها الخبراء بمثابة اعتراف صريح بحق إثيوبيا في بناء سد النهضة، وحسم مؤكد للقضية من شأنه أن يغلق الأبواب أمام أي مفاوضات مستقبلية، مهما بلغت الأخطار التي قد تصيب مصر جراء بناء السد

وثيقة “المبادئ” أو ما تعرف بوثيقة تقاسم مياه نهر النيل، لم تظهر حتى الآن ملامحها أو المبادئ التي اعتمدت عليها، لكن مصادر مقربة من الدكتور حسام مغازي -وزير الري السابق بحكومة الانقلابأكدت أن الاتفاقية “تنص على عدم اعتراض مصر على بناء سد النهضة، مقابل توقيع كتابي من إثيوبيا تتعهد فيه بعدم المساس بحصة مصر من المياه، بالإضافة إلى إشراك مصر في عملية إدارة سد النهضة.

يقول الدكتور نادر نور الدين الخبير المائى: إنه بتوقيع عبد الفتاح السيسي على وثيقة التوافق بشأن سد النهضة أصبح سد النهضة الإثيوبي سدًا رسميًا وشرعيًا بالتوافق والتراضي بين دول النيل الشرقي الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا.

وأشار الخبير المائي فى تصريحات صحفية مؤخرا، إلى أن الأيام القادمة شهدت تسارع الخطى في بناء السد والانتهاء منه ،مشددا على أنه لا ضمان لحصة مصر من مياه النهر؛ لأن إثيوبيا في نيتها الغدر بمصر والاستحواذ على كامل مياه النهر، وأن موافقة مصر على سد النهضة تعتبر موافقة على سلسلة مكونة من خمسة سدود.

 

*ضرائب السيسي”.. كرباج ظهر الغلابة ومرتع أثرياء الانقلاب

لم يجد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي ما يسد به رمق الموازنة العامة في العامين الماضيين، سوى بفرض الضرائب على الغلابة الذين أغلقت محلاتهم وخربت بيوتهم، بعد الكساد الذي أصاب البلاد خلال العامين الماضيين، في ظل انهيار الجنيه، وهروب المستثمر، وانهيار قطاع السياحة، وتراجع الصادرات المصرية التي تدر العملة الصعبة، فضلا عن خسارة 68 مليار جنيه من أموال المصريين في حفر تفريعة قناة السويس التي تراجعت إيرادتها، رغم الوعود التي خدع بها السيسي المصريين.

وكشف نائب وزير مالية الانقلاب، عمرو المنير، أن الإيرادات الضريبية تمثل 70% من إيرادات الدولة، لذلك تعتبر الوزارة تحصيل الضرائب مهمة قومية، في الوقت الذي يتم فيه تحصيل الضرائب من الغلابة ويتهرب منها حيتان النظام.

وأضاف المنير، في برنامج “مال وأعمال”، المذاع عبر “اكسترا نيوز”، مساء الأحد، أنه لا يمكن إعفاء أي جهة من تطبيق قانون القيمة المضافة، لافتًا إلى عقد الوزارة لقاءات مع النقابات المهنية لشرح القانون ومناقشته قبل تطبيقه.

وأشار إلى مناقشة قانون ضريبة القمية المضافة مع 600 شخصية من أعضاء برلمان العسكر ورجال مجتمع الأعمال، وأخذ ملاحظاتهم، قبل تطبيق القانون، لافتًا إلى خضوع المهنيين لتطبيق القانون.
وادعى أن إعفاء 75 سلعة من قانون القيمة المضافة تطبيقًا للعدالة الاجتماعية”وفقا لرأيه” ؛ نظرًا لأهمية تلك السلع، موضحًا أن ما يتم تحصيله من الضرائب المفروضة على المهنين لا تزيد عن 1% من إجمالي الضرائب، في الوقت الذي تجاهل فيه فرض الضرائب على عدد كبير من السلع الاستراتيجية التي تمس المواطن، بالرغم من استثناء بعض السلع التي لا تمثل 5% من احتياجات الغلابة.
إفلاس وخراب بيوت
من ناحية أخرى، كشف مصدر مسؤول في مصلحة الضرائب في تصريحات خاصة لـ “بوابة الحرية والعدالة” أن مئات المواطنين يوميا تأتي لمصلحة الضرائب في كافة فروعها لتسوية الملف الضريب لهم بطلب إغلاق المنشأة، وإعلان إفلاسهم، خاصة بعد ارتفاع فواتير المياه والكهرباء وكثرة الضرائب المفروضة.
وأوضح أن آلاف المواطنين جاؤوا لمصلحة الضرائب يعلنون إفلاسهم ويصبون لعناتهم وغضبهم على السيسي، نظرا لارتفاع أسعار كافة السلع الخدمية، واشتعال فواتير الكهرباء والمياه، في الوقت الذي تشهد فيه السوق حالة كساد غير مسبوقة، لدرجة العجز عن دفع رواتب موظفيهم الذين يئنون ليل نهار من قلة رواتبهم، الأمر الذي أدى لإفلاس بعض المحلات وغلقها.
وكانت نورا علي، رئيس اتحاد الغرف السياحية، أشارت في تصريحات صحفية سابقة، إلى أن تطبيق ضريبة القيمة المضافة على القطاع السياحي حاليا بمثابة “خراب بيوت” للعاملين بالقطاع السياحي، منوهة إلى أن فرض 13% زيادة على كل خدمة حاليا غير مقبول.
وأشارت إلى أن تطبيق أي ضرائب جديدة على القطاع السياحي حاليا ستتسبب في زيادة الاعباء على العاملين خاصة ان السياحة كانت الصناعة الأكثر تضررا خلال الـ 6 سنوات الماضية.
وأضافت أنها ستعقد لقاء مع عبدالعزيز مطر، رئيس مصلحة الضرائب، لتوضيح صورة القطاع السياحي والأضرار التي لحقت به منذ ثورة يناير 2011 وحتى الآن والخسائر التي ستطول العاملين به حال تم تطبيق ضريبة القيمة المضافة.
التضخم يأكل الأسواق
وكشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء عن ارتفاع معـدل التضخم السنـوى فى أسعار السلع خلال فبراير الماضي إلى 31.7% مقارنـة بشهر فبراير 2016.
وأوضح الجهاز، أنه بلـغ الرقـم القيـاسي العـام لأسعار المستهلكين لإجمالى الجمهوريـة “233.7” لشهـر فبراير الماضي، مسجـلاً ارتفـاعاً قـدره 2.7% عـن يناير السابق له، حيث كان هذا المعدل قد بلغ (4.3%) في شهر يناير الماضي.
وترجع أسباب نسب التغير في شهر فبراير إلى ارتفاع أسعار مجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 5.5%، ومجموعة الخضروات بنسبة 4.5%، ومجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 6.3%، ومجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 8.3%، ومجموعة الفاكهة بنسبة 6.6%، ومجموعة الزيوت والدهون بنسبة (1.1%)، ومجموعة الوجبات الجاهزة بنسبة 1.4%، وقسم الأثاث والتجهيزات والمعدات المنزلية والصيانة بنسبة 1.9%، وقسم الرعاية الصحية بنسبة 1.9%، وقسم النقل والموصلات بنسبة 3.3%، وقسم السلع والخدمات المتنوعة بنسبة 4.7%.
رجال السيسي يتهربون
من ناحية أخرى، كان عصام الفقى، عضو لجنة الخطة والموازنة في برلمان العسكر، كشف عن أن إجمالي مبالغ المتأخرات والتهرب الضريبي لرجال الأعمال المؤيدين لسلطة الانقلاب بلغ 310 مليارات جنيه.
وقال “الفقى” -في تصريحات صحفية- إن حجم الضرائب المتأخرة تقدر بـ100 مليار جنيه ينضم لها مبلغ الـ210 مليارات جنيه قيمة التهرب الضريبى لعام 2016/2015 التي أعلن عنها مسؤول حكومي، مشيرا إلى أن منظومة الضرائب فى مصر فى حاجة ملحة إلى تطوير وإعادة هيكلة، مطالبا بزيادة رواتب العاملين بالضرائب.
وكان الرئيس محمد مرسي قد وضع خطة لاسترجاع أموال الضرائب من رجال الأعمال المتهربين، وفي مقدمتهم رجل الأعمال نجيب ساويرس، الذي كان مدينا بمبلغ 14 مليار جنيه، ووصلت المفاوضات معه إلى دفع 7 مليارات ، وبالفعل سدد الدفعة الأولى منها ، وقيمتها 2,5 مليارا ، إلا أن نظام الانقلاب تغاضى عن تلك المبالغ بحيلة قانونية.

 

الاتحاد الأوروبى يصفع قضاء العسكر ويجدد تجميد أموال مبارك.. الأحد 19 مارس.. الحرب على الفلاح لصالح اللواءات

الاتحاد الأوروبى يصفع قضاء العسكر ويجدد تجميد أموال مبارك

الاتحاد الأوروبى يصفع قضاء العسكر ويجدد تجميد أموال مبارك

الاتحاد الأوروبى يصفع قضاء العسكر ويجدد تجميد أموال مبارك.. الأحد 19 مارس.. الحرب على الفلاح لصالح اللواءات

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*البترول السعودي يضع مصر في مأزق كبير.. كيف ؟!

أعلن المهندس طارق الملا، وزير البترول، وصول شحنتين مواد بترولية أمس واليوم من شركة أرامكو السعودية، لافتًا إلى هناك شحنتين من المقرر وصولهما بنهاية مارس الجاري، محملتين بمادة السولار.

وأكد خبراء أن  استئناف شركة أرامكو السعودية لتوريد شحنات المنتجات البترولية لمصر، يضع القاهرة في مأزق كبير بسبب شحنات النفط المتفق عليه مع كل من الكويت والعراق، حيث من المقرر أن تستلم مصر الشحنة الأولى من النفط العراقي نهاية  شهر مارس الجاري.

الخبير البترولي “خالد مدحت” أكد  أن مصر تواجهها أزمة كبيرة، بسبب مستحقات الشركات البترولية، حيث إن مصر ملتزمة بسداد مستحقات الشركاء الأجانب في مصر والبالغة 3.5 مليار دولار.

وأضاف “مدحت” في تصريحات صحفية : ” أن هناك التزامات على مصر لصالح شركات البترول، كما أنه لا يمكن تأخير الأقساط الخاصة حتى لا يتم وضع مصر في مأزق، لافتا إلى أن من أولوياتنا تدبير النقد الأجنبي لشركات البترول.

ومن جانبه قال الخبير الاقتصادي “خالد الصريطى” إن الاعتماد على شركة أرامكو بدرجة كبيرة يعد خطرًا جسميًا في حد ذاته، موضحًا أن “أرامكو” تمد مصر بنسبة تبلغ 30% من إجمالي احتياجات مصر، ولذلك وقعت مصر في مأزق عند توقف توريدات “أرامكو”، مشيرًا أنه ليس من المعقول أن تتراجع مصر عن خطتها البديلة، باستيراد البترول من المصادر الخارجية، وخاصة أن وزارة البترول فتحت أبوابًا جديدة للاستيراد من الخارج.

وأَضاف الصريطي” أن اتفاقية أرامكو تتمتع بالعديد من المميزات التي تجعلها تفوق باقي التعاقدات الخارجية، وخاصة أن النسبة الربحية المتفق عليها تمثل 2% في حين أن النسب الربحية مع الدول الأخرى تصل إلى 4%، إضافة إلى أن مصر تبدأ في سداد الحصص المقررة عليها بداية من عام 2019، على أن يتم السداد على فترة تصل إلى 15 عامًا

ولفت إلى أن اتفاقية المبرمة مع العراق تعد خطة مستقبلية تستفاد بها مصر في المستقبل، موضحًا أنها تساهم في تحقيق مخزون استراتيجي كبير، إضافة إلى رفع القدرات التكريرية لمعامل ومصانع التكرير في مصر، وذلك بجانب الاستكشافات الجديدة التي تنتهجها وزارة البترول في الآونة الأخيرة، وعلى رأسها حقل ظهر.

وكانت شركة أرامكو، قد قالت أن تأجيل الشحنات كان لظروف تجارية خاصة بها، في ظل المتغيرات التي شهدتها أسعار البترول العالمية في الأسواق خلال الفترة الماضية، وقيام السعودية بتخفيض مستوى إنتاجها من البترول، وتزامن ذلك مع أعمال خاصة بالصيانة الدورية لمعامل التكرير

 

*السودان غاضبة من وسائل إعلام مصرية تهكَّمت على الأهرامات.. بماذا توعدت الخرطوم؟

استنكر وزير الإعلام، المتحدث باسم الحكومة السودانية، أحمد بلال عثمان، الأحد 19 مارس/آذار 2017، ما قال إنها تعليقات في وسائل إعلام أجنبية تسيء إلى الآثار والحضارة السودانية، مشدداً على أن الخرطوم ستتعامل مع هذه التعليقات “بكل جدية وحسم“.

وعلى خلفية زيارة الشيخة موزا، والدة أمير قطر، لأهرامات البجراوية شمالي السودان، شهدت برامج في وسائل إعلام مصرية ومواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، تعليقات رأت وسائل إعلام سودانية أنها تناولت الحضارة السودانية وضيوف الخرطوم بشيء من “التقليل والإهانة“.
وخلال مؤتمر صحفي بالعاصمة السودانية، أضاف عثمان أن بعض وسائل الإعلام الخارجية تعمدت الإساءة إلى الحضارة السودانية، معتبراً ذلك إهانة مباشرة للشعب السوداني بكل قيمه وموروثاته“.
ومضى قائلاً إنه “في الأيام الماضية سمعنا تعليقات تصف أهرامات البجراوية بأوصاف غير مقبولة. وأُطلقت تعليقات لا تليق بمقامات ضيوف السودان من الشخصيات الممثلة للدول الصديقة“.
وأوضح أن “البعض يسخر من أهرامات السودان، ويقول إنها خرابة تزورها الشيخة موزا، بينما الأهرام الحقيقية يزورها النجوم العالميون، مثل لاعب نادي برشلونة (الأرجنتيني ليو نيل ميسي)”.
وزار ميسي، في 21 فبراير/شباط، أهرامات الجيزة (غرب القاهرة)، في زيارة دامت ساعات قليلة، ضمن حملة للترويج للسياحة العلاجية في مصر، وتحديداً مكافحة التهاب الكبد الوبائي (فيروس سي).
ووصف وزير الإعلام السوداني تلك التعليقات بـ”المهينة للسودان وأصدقائه”، مشدداً على أنهم سيتعاملون معها “بكل جدية وحسم“.

وأضاف أن “الذين عمدوا إلى السخرية يقرأون التاريخ بأقلام أجنبية زيَّفت الحقائق، لا يعلم الكثيرون أن فرعون موسى كان أحد الفراعنة السودانيين الذين حكموا مصر”، مستنداً إلى قول الله تعالى: “وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْم أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ“.
وأردف أن “مصر بها نهر واحد، بينما السودان بها عدة أنهار، وهذا دليل واحد من عدة أدلة علمية وأثرية سنقدمها في القريب العاجل“.

وأضاف أن “عدداً من أساتذة التاريخ السودانيين يعملون الآن على تنقيح الكتب التاريخية من الأخطاء التي وردت فيها، لتثبت حضارة بلاده الضاربة في القدم“.

وزاد الوزير السوداني بأن “أهرامات البجراوية أقدم من الأهرامات المصرية بألفي عام، وهو ما سنعمل على توضيحه للعالم“.

وزارت الشيخة موزا بنت ناصر السودان، لمدة ثلاثة أيام، الأسبوع الماضي، قصدت خلالها المناطق الأثرية وأهرامات البجراوية.

ومنذ 2013، تمول قطر مشروع “أهرامات السودان” كخطة عمل مشتركة بين الخرطوم وبرلين لحماية الآثار السودانية، بكلفة 135 مليون دولار.

ويتجاوز عدد أهرامات السودان الـ300 هرم، وفق باحثين ومختصين، بينهم عالم الآثار السويسري، شارل بوني، الذي ينقب في المناطق الأثرية بالسودان منذ عام 1965.

 

*السعودية ترسل الوقود مجدداً إلى مصر.. والبنك الدولي يمنح القاهرة الدفعة الثانية من القرض

قال وزير البترول المصري طارق الملا إن مصر استلمت شحنتي سولار من أرامكو السعودية النفطية الحكومية يومي الجمعة والسبت 19 مارس/آذار 2017.

وكان الملا يتحدث في مؤتمر للطاقة في القاهرة.

ووافقت السعودية في أبريل نيسان من العام الماضي على إمداد مصر بنحو 700 ألف طن من المنتجات النفطية المكررة شهريا لمدة خمس سنوات لكن الشحنات توقفت في أوائل أكتوبر تشرين الأول. وأعلنت مصر الأسبوع الماضي أنه تم استئناف الشحنات.

البنك الدولي ومصر

قال المدير القطري لمصر واليمن وجيبوتي في البنك الدولي، أسعد عالم، إن البنك المركزي المصري سيتسلم خلال أيام، مليار دولار تمثل قيمة الشريحة الثانية من القرض المتفق عليه مع البنك الدولي في 2015.
وأشار عالم، خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة اليوم الأحد، إلى أن مصر تمر بكثير من التحولات والإصلاحات، أهمها قرار تعويم الجنيه وهو أحد الحوافز المهمة للاستثمارات الأجنبية.
وفي نهاية 2016، وافق البنك الدولي على تقديم الشريحة الثانية من قرض يقدمه إلى مصر، بقيمة إجمالية تبلغ 3 مليارات دولار؛ وحصلت في سبتمبر/ أيلول 2016 على الشريحة الأولى بقيمة مليار دولار.
وقفز الدين الخارجي لمصر إلى 60.152 مليار دولار في سبتمبر/ أيلول 2016، وهو أعلى مستوى خلال ربع قرن، مقابل 46.148 مليار دولار في نفس الشهر من العام 2015، بزيادة قدرها 14 مليار دولار، حسب بيانات المركزي المصري.

وقال ميرزا حسن، المسؤول بالبنك الدولي في واشنطن، خلال المؤتمر إن الحكومة المصرية ستخوض مفاوضات مع البنك، في أبريل/ نيسان المقبل للحصول على الشريحة الثالثة من القرض.

وأضاف حسن أن “الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والهيكلية، التي تخوضها الحكومة المصرية حاليا، تؤهلها لتجاوز مشاكلها الاقتصادية على المدى المتوسط والقصير“.

 

*القتل بالإهمال الطبى يهدد “عاشور والمحمدي” بسجون الانقلاب

كشفت مصادر بهيئة الدفاع عن المعتقلين، عن تدهور الحالة الصحية لكل من عاشور يوسف معوض” 61 عاما، والدكتور “رضا أحمد علي المحمَّدي” 41 عاما، بسجون الانقلاب جراء الإهمال الطبي.
وقالت هذه المصادر، إن آلام “عاشور يوسف معوض”، المعتقل بسجن برج العرب، تصاعدت ولم يشفع له كبر سنه من أن توقف إدارة السجن الانتهاكات والإهمال الطبى المتعمد، الذى أضحى أحد وسائل القتل التى تنتهجها سلطات الانقلاب بحق المعتقلين.
وأكدت أسرته المقيمة بمدينة القناطر الخيرية بالقليوبية، خطورة وضعه الصحى، بعد تورم قدمه بشكل بالغ؛ نتيجة لمنع دخول الدواء اللازم لحالته الصحية، محمّلة إدارة السجن مسئولية سلامته، وهو ما وثقه مركز الشهاب لحقوق الإنسان، عبر صفحته على فيس بوك.

وطالب المركز بسرعة تقديم العلاج لعاشور، المعتقل منذ منتصف أغسطس من العام الماضي، بزعم نشر المناخ التشاؤمي، مستنكرا استمرار التنكيل بالمعتقلين داخل سجون الانقلاب.

فى السياق ذاته، أعربت أسرة الدكتور رضا أحمد علي المحمَّدي، 41 عامًا، أستاذ اللغة العربية بجامعة الأزهر والمعتقل بسجن طره، عن مخاوفها وقلقها بشأن حالته الصحية، بعد تدهور حالته بشكل بالغ، وإصابته بأزمة قلبية شديدة، الخميس الماضى، وعدم إجراء الفحوصات الطبية التى قررها له الأطباء بما يزيد من مخاوفهم على حياته.

وذكرت أسرته- فى شكواها التى وثقتها التنسيقية المصرية للحقوق والحرياتأنه بعد الكشف عليه وعمل رسم القلب، طالب الطبيب بعمل قسطرة فورية، غير أن جهاز القسطرة لا يعمل بمستشفى قصر العينى، وكذلك فى مستشفى المنيل و”قصر العيني الفرنساوى”، وبعد تحويله لوحدة شريف مختار للقلب رفضت استقبال الحالة؛ بحجة أنه لا يوجد مكان فى الرعاية، كما رفضت أيضا مستشفى أحمد ماهر استقباله، فبعد الدخول والفحص قالت إن حالته خطيرة ولا يمكن استقبالها لعدم توفر الإمكانيات.

وتابعت الأسرة أن المحمدى متواجد الآن بمستشفى الليمان، ولم يتم عمل الفحوصات اللازمة ولا تقديم العلاج المناسب له، بما يهدد حياته بالخطر، محملة وزير داخلية الانقلاب وإدارة السجن المسئولية عن سلامته، وطالبت منظمات حقوق الإنسان بالتحرك لإنقاذ حياته ورفع الظلم الواقع عليه.

 

*خطف وقتل واغتصاب بشوارع القاهرة وسط تراجع أمني

شهدت شوارع القاهرة في الأيام القليلة الأخيرة، عددا من حوادث الخطف والقتل والاغتصاب والتحرش، الأمر الذي أثار استياء الرأي العام في مصر، فيما اتهم نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي لوزارة الداخلية بتراجع الاهتمام بالأمن الجنائي، مما تسبب في زيادة معدلات القتل خارج القانون، والاختطاف، وبيع الأطفال.

خطف شاب وتصويره وقتله

وقبل أيام، وقعت جريمة خطف مواطن بشارع “شهاب” الشهير بحي المهندسين بالجيزة، في ظل غياب واضح للأجهزة الأمنية.
وأظهر مقطع فيديو شابا يخرج جسده من باب إحدى السيارات، ليستنجد بالمارة، لإنقاذه من مختطفيه، دون جدوى، ليتم العثور عليه، لاحقا، مقتولا وممثلا بجثته بمحافظة القليوبية، شمال القاهرة.
واستضاف وائل الإبراشي، والد الشاب، فريد شوقي الشهاوي، في مداخلة هاتفية، على فضائية “دريم 2″، مساء السبت، حيث تساءل عن دور الداخلية في تأمين منطقة مثل التي حدثت بها الجريمة، مشيرا إلى أنها لم تفعل شيئا، وتركت ابنه يُقتل.
وتساءلت فاتن، شقيقة الضحية: “فين الحكومة؟ لما “البودي جاردات” أخذوا أخويا في شارع شهاب؟“.
وقالت في مداخلتها عبر فضائية “المحور”، إن الناس في الشارع حاولوا إيقاف السيارة، ولكن الخاطفين قاموا بإشهار أسلحتهم، وهددوا بقتل من سيقترب منهم، وانطلقوا بسيارتهم دون أدنى مشكلة، ودون أن تظهر أي قوات أمن لتتعامل مع الموقف.
غضب النشطاء
وتعجب نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي من الحادثة. وقال عنتر عبد اللطيف: “خطفوه من شارع شهاب، وظل يصرخ، ونصف جسده خارج السيارة، ولم يعره أحد اهتماما، وعُثر عليه مقتولا.. لا تستغرب.. النذالة كالسرطان انتشرت في كل مكان“.
وغردت جيهان جمال: “‏بمناسبة جريمة المهندسين، اقتصاد غير رسمي تحت الأرض، وبعيدا عن أعين الدولة، يساوي جرائم قتل وتصفية حسابات بشعة بعيدا عن أعين القانون“.
وقال الناشط لؤي عمران: “غالباً صورة الشاب اللي اتخطف من شارع شهاب وسط العاصمة، والزحام على يد أشخاص عذبوه وقتلوه، والمتهم الأول فيهم من الشرطة، بكل ما تحمل من تلك المعلومات والتحابيش المبهرة حتعمل رواج سياحي منقطع الشخير لمصر.. مبروك علينا العالمية”. فيما علقت ناشطة أخرى عبر حسابها بـ “فيسبوك” بالقول: “منتهى الفشل الأمني“.
الداخلية تقتل سيدة مدينة نصر
وفي سياق متصل، كشف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي أيضا، تفاصيل قيام ضباط من الداخلية بقتل فتاة في أثناء جلوسها بمقهى بمدينة نصر بالخطأ، أثناء قيامهم باعتقال عدد من المواطنين بدعوى انتمائهم للإخوان بينهم مدير تحرير مجلة “المختار الإسلامي“.
وأصدرت الداخلية بيانا اتهمت فيه المعتقلين بالقتل بعد اشتباكات، وهو ما نفاه شهود العيان شهدوا الواقعة، فضلا عن أن المقهى الذي وقعت به واقعة القتل يقع أسفل الشقة التي تم اقتحامها ما يستحيل معه قيام المعتقلين بقتلها.
ومن جهتها، حمَّلت أسرة الصحفي أحمد عبد المنعم، وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن سلامته، بعد اعتقاله وآخرين عقب اقتحامها تدريب على الصحافة بمركز للتعليم، وإخفائه.
سائق تاكسي يغتصب 3 فتيات
وغير بعيد، بثت حادثة بمدينة نصر، شرق القاهرة، الرعب والفزع في قلوب الآباء والأمهات، خوفا على حياة بناتهم، من سائق سيارة تاكسي يجول بسيارته، وبدلا من أن يبحث عن قوت يومه يصطاد فرائسه من الفتيات لاغتصابهن وسرقتهن.
وكان الجاني يرسم طريقة اغتصاب ضحيته قبل تنفيذ الجريمة، وقبل أن يكمل جرائمه البشعة سقط في قبضة رجال المباحث ورفضت فتاتان من ضحاياه عرضهما على الطب الشرعي بينما رضخت الثالثة.

فتاة تنهال بالضرب على متحرش

إلى ذلك، انهالت فتاة بالضرب، على شاب تحرش بها خلال سيرها بشارع عبد الخالق ثروت أمام نقابة الصحفيين، السبت.

وتدخل المارة لإنهاء الشجار بين الطرفين، فيما صرخ أحد أفراد الشرطة في وجه الفتاة، بعد أن رفضت تحرير محضر بالواقعة.

 

*الطرْق على أبواب الزنازين لإنقاذ حياة معتقل

طرق على الأبواب وصراخ واستغاثات متواصلة على مدار ساعات الليل، هو ما قام به المعتقلون داخل قوات أمن العاشر من رمضان فى محاولة لعرض إسماعيل إبراهيم -58 عاما- على الطبيب للوقف على حالته الصحية وتقديم الإسعافات الإولية لإنقاذ حياته.
وذكرت زوجة المعتقل  أنه يعنى من عدة أمراض وتتفاقم حالته الصحية يوما بعد الاخر فى ظروف الاحتجاز التي تفتقر لمعايير سلامة وصحة الانسان الصحيح، فضلا عن كبار السن وأصحاب الامراض المزمنة، وتعرض تعرض لوعكة صحية شديد نتيجة ألم فى بطنه لا يعرف سببه ما دفع زملائه للصراخ والطرق على الابواب فى محاولة لإنقاذ حياته.
وتابعت الزوجة بصوت حزين على ما وصل اليه رفيق دربها الذى يعمل مدير لمدرسة الصم والبكم أنه تم اعتقاله بشكل تعسفى بعد حملة مداهمات على منازل المواطنين بمدينة القرين فى 17 يناير الماضى وتلفيق اتهامات لا صلة له بها لموقفه المناهض للظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم ليتم ايداعه فى مقر الاحتجاز بقوات أمن العاشر من رمضان.
وأضافت أن زوجها مريض بالكبد وسكر  يحتاج الى رعاية صحية خاصة لا تتوافر فى مقر احتجازه مطالبه بنقله للمستشفى لتلقى العلاج اللازم حفاظ على سلامته محمله سلطات الانقلاب متمثله فى وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية مسئولية سلامته وناشدة منظمات حقوق الانسان بالتدخل لرفع الظلم الواقع عليه.

 

*إضراب المعتقلين بـ”طره” رفضًا لتصاعد الانتهاكات

دخل المعتقلون بسجن استقبال طره في إضراب مفتوح بدءًا من اليوم الأحد 19 مارس، بعد تصاعد الانتهاكات من قبل إدارة السجن ومنع الزيارات عنهم والتريض والعيادات.

وذكر عدد من أهالي المعتقلين أن تصاعد انتهاكات وجرائم إدارة السجن بحق المعتقلين وعدم التعاطي مع شكواهم دفعهم للدخول في إضراب مفتوح حتى يرفع الظلم عنهم والانتهاكات واحترام آدمية الإنسان وتوفير ما يحفظ كرامته وسلامة صحته.

ويطالب المعتقلون القابعون في عنبر “ج” بفتح التريض والزيارات والعيادات ووقف التعنت معهم من قبل إدارة السجن والانتهاكات التي تخالف أدنى معايير حقوق الانسان والتي تشدد على ضرورة عدم  إيذائهم بدنيًا أو معنويًا.

كما يطالب المعتقلون بعنبر “د” بتخفيف العدد داخل الزنازين ومراعاة الحالات المرضية وفتح التريض كاملاً، مشددين على تواصل إضرابهم حتى يتم الاستجابة لمطالبه التي تعد أدنى الحقوق التي يجب أن تتوافر داخل مقار الاحتجاز التي أضحت أماكن للقتل الممنهج عبر التنكيل والإهمال الطبي المتعمد.
وتتعالى هتافات المعتقلين البالغ عددهم 500 معتقل بعنبر “ج” وعنبر “دبالتكبير وحسبنا الله ونعم الوكيل من داخل جميع الزنازين رفضًا للظلم المتصاعد عليهم

ووثقت العديد من منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الانقلاب بحق المعتقلين داخل سجون الانقلاب والتي لا تتوافر فيها أدنى معايير حقوق الإنسان معربة عن قلقها البالغ جراء تضخم الانتهاكات الممنهجة بحق المعتقلين والتى تعكس عدم الاكتراث لكل القوانين المحلية والدولية والاستهتار بقدسية الحياة وحرمتها في جرائم لا تسقط بالتقادم.

 

*135 سنة مجموع الحكم على معتقلي هزليتي “الوراق وإمبابة

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، برئاسة المستشار شبيب الضمراني، بالسجن بمجموع أحكام بلغت 90 سنة على 10 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بهزلية بولاق، والتي وقعت في يونيو 2015.

حيث قضت المحكمة، بالسجن 5 سنوات على 3 معتقلين، والسجن 10 سنوات على 6 معتقلين آخرين، والسجن 15 سنة على معتقل آخر، بمجموع أحكام بلغت 90 سنة.

كما قضت المحكمة ذاتها، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة والمشهور بقاضى الفضائح الجنسية ، بمعاقبة 3 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، بالسجن بمجموع أحكام بلغت 45 سنة، بهزلية الوراق، في غضون شهر يناير 2015.

حيث قضت المحكمة “حضوريا” بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات على المعتقلين “أحمد عبد الحفيظ أحمد، وحاتم محمد أحمد إبراهيم”، وبالسجن المؤبد 25 سنة غيابيا” على المتهم الثالث مصطفي سعد السيد، كونه هارب، وبمجموع أحكام بلغت 45 سنة سجنا.

 

*ميلشيات الانقلاب تعتقل 3 معلمين من مدرستهم بالشرقية

اعتقلت ميلشيات الانقلاب بالشرقية 3 معلمين من داخل محل عملهم، ظهر اليوم، بمدرسة السادات الإعدادية، بأبوحماد واقتادتهم لجهة غير معلومة دون سند من القانون، بشكل تعسفى.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، إن المعتقلين هم: فتحي إبراهيم إبراهيم صيام، ومجدي أبوريحة، وسليمان عبدالرحمن دسوقي، وتم اعتقالهم جميعًا دون سند من القانون بشكل تعسفى، ولا يُعلم مكان احتجازهم حتى الآن.

كانت قوات أمن الانقلاب قد شنت حملة مداهمات استهدفت منازل المواطنين بمدينتى أبوكبير والعاشر من رمضان، فجر اليوم، وأسفرت عن اعتقال يوسف الغزاوي، طالب الثانوية العامة بمدينة العاشر من رمضان، واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.
وكشفت أسرة الشاب “مصطفى عكاشة” من مدينة القرين، عن اعتقاله من قبل قوات أمن الانقلاب من محطة قطارات الزقازيق، وإخفائه لمدة 3 أيام حتى ليل أمس، بقسم “الزقازيق”، ضمن جرائم الاعتقال التعسفى التى تنتهجها سلطات الانقلاب.
ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى عددا من أبناء المحافظة بشكل قسرى دون سند من القانون، رغم البلاغات والتلغرافات التى تم تحريرها من قبل أسرهم للجهات المعنية، دون أى اكتراث لمعاناة وقلق أسرهم البالغ على سلامتهم، منهم 3 من طلاب الثانوية من مدينة أبوكبير، و4 من طلاب جامعة الزقازيق، وشاب من ههيا، وآخر من الإبراهيمية، وطبيب من القنايات تم اختطافه منذ أغسطس من عام 2013، عقب الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

 

*هيروين الأرز”.. الحرب على الفلاح لصالح اللواءات

في إطار حرب قذرة يشنها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي على الفلاحين ومزارعي محصول الارز، أفاد تجار ومزارعون أن حكومة الانقلاب اصدرت عدة قرارات تعسفية لمضارب الأرز الكبرى في الشرقية والدقهلية والبحيرة بعدم استلام الأرز من التجار والمزارعين، بعد ارتفاع سعره.

وهو ما وثفه مزارعون بانه “خراب بيوت” ، وحرب على الفلاح المصري الذي يعاني من ارتفاع اسعار التقاوى والمبيدات وارتفاع أسعار الوقود بصورة بشعة.

وبدلاً من ان بتبع نظام الانقلاب اساليب اقتصادية لهفض الأسعار، عبر اجراءات ادارة السوق الاقتصادية بزيادة الاستيراد اوشراء المحصول من الفلالاحين او توجيه دعم نقدي لشراء السلعة الاستراتيجية ودعم المنتج المحلي، بدلاً من ذلككله لجأ الانقلاب العسكري لوسائل قمعية امنية بمهاجمة المضارب ، وتحريم تجارة احلها الله ، بمزاعم محاربة الاحتكار.

رغم ان التاجر والمزارع لا يمارسون الاحتكار ، بل يخضعون للعرض والطلب في تحديد الأسعار.

وتطالع المصريين يوميا اعلام المخابرات بانباء عن مصادرة كميات من الارز من المضارب ومن التجار ، بل ومنازل المزارعين..

ومنها، ما نشرته اليوم، صحف الانقلاب ، من انباء عن “مباحث التموين تداهم  4 محافظات وتصادر 610 أطنان”، وهو ما وصفه “ك ف ” تاجر من ابو كبير بالشرقية، بأنه مهزلة وقرصنة لا تجدها في اي مكان محترم في الدنيا.

مستنكرا “ماذا يفعل المواطن المصري” فهذه تجارة بعيدا عن المحرمات..تريدالحكومة تحويل الارز إلى “هيروين” أوحشيش، لا لشيء الا للتغطية على فشل حكومة السيسي..في معالجة الازمات التي يصنعها اقتصاد اللواءات، الذين يتاجرون باقوات الشعب..ففي الوقت الذي ترفع فيه الحكومة اسعار السلع والخدمات والمنتجات التي تتلاعب بها من لحوم وزيوت و….تريد ان توقف حال المزارعين والتجار بالقمع والعصا الغليظة بعيدا عن اليات السوق.

فيما دعا مزارعون الى ضبط اسعار السماد والوقود والتقاوي والمبيدات….لخفض الاسعار، بدلا من ذبح المواطن البسيط واعلان الحرب عليه.

حلول عسكرية

وكان وزير التموين والتجارة الداخلية السابق للواء محمد على مصيلحى، حاول حل أزمة الأرز، قائلا: خلال مؤتمر صحفي ” ليس من الضرورة على الشعب طهي “المحشي” في الفترة الحالية. 

مضيفا “معندناش مشكلة في الرز، ما الرز موجود، أنا بقول تاني للمزارعين الشرفاء والتجار الشرفاء والموردين الشرفاء، ما يصحش إنك تهرب الرز لدول مجاورة وتحرم المواطن المصري من هذا الرز،” على حد تعبيره.

وأثار تعليقه ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تداول نشطاء تغريدات ساخرة، نعرض بعضها فيما يلي: “وزير التموين ابو خلفية عسكرية بيقول لستات مصر متعملوش محشى بدل ما نعيش فى معسكرات لاجئيين…طب بالننسبة للمومبار عادى ولا لا…”  

وتشير الاحصاءات الرسمية ، بلغ انتاج مصر من الارز، نحو 3.75 ملايين طن من الأرز في موسم 2015، بالإضافة إلى فائض من العام السابق 2014 بلغ 700 ألف طن، بينما الاستهلاك السنوي يصل إلى 3.3 ملايين طن، ما يجعل هناك فائضا يتجاوز المليون طن…

 

*المستوردين”: قرار التعويم “فاشل” والمواطن ضحيته الأولى

انتقدت شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية قرار التعويم الذي اتخذه قائد الانقلاب السيسي، مطلع شهر نوفمبر من العام الماضي، معتبرة أنه قرار فاشل ولم يحقق أي شيء إيجابي منذ تطبيقه.
وقال فتحى الطحاوى، عضو شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية، في تصريحات صحفية، اليوم الأحد: إن قرار تعويم الجنيه ساهم في زيادة الأسعار بشكل غير مبرر، مشيرا إلى أن القرار تسبب في تآكل القوى الشرائية للمواطنين بشكل كبير.

وأضاف “الطحاوى” أن وصول سعر الدولار إلى 18 جنيها، تسبب في ارتفاع أسعار الدواء وغيرها من السلع الأساسية، مشيرا إلى أنه رغم مرور نحو 3 أشهر على قرار تعويم الجنيه، لم تظهر أي آثار إيجابية لهذا القرار على الأسواق، وأكبر دليل على ذلك استمرار السوق الموازية كما هي، ووجود سعرين للعملة أحدهما بالبنوك والآخر في السوق السوداء.

واعتبر أن نجاح التعويم يعنى انخفاض الأسعار، وزيادة تدفق الاستثمارات من الخارج، والقضاء على السوق الموازية، وكل هذا لم يحدث بعد تطبيق القرار، مشيرا إلى أن قرار التعويم يؤكد فشل السياسة النقدية وفشل المجموعة الاقتصادية بالكامل.

 

*مصر تتحرك سريعًا بعد انسحاب تحالف عالمي من قناة السويس

سارعت الحكومة المصرية بالتحرك لدراسة أسباب انسحاب تحالف قوي من منطقة موانئ شرق بورسعيد، لاتخاذ قرار مناسب خلال الساعات المقبلة.
وأعلن تحالف يضم مجموعة من الخطوط الملاحية العالمية العملاقة في نشاط الحاويات، منها خطا ملاحة يابانيان، هما “نيبوني ياسان كايشا” و”مول”، وكذلك الخط الملاحي التايواني “يانج منج”، والخط الملاحي الكوري “كي لاين”، والخط الملاحي “إيفر جرين”، انسحابه من موانئ بور سعيد، متجهًا إلى ميناء “بيريهاليوناني.
وقالت مصادر رسمية مطلعة إن السبب الرئيسي في انسحاب التحالف من منطقة موانئ بورسعيد، يرجع بشكل مباشر إلى الرسوم التي تم تعديلها من خلال وزارة النقل المصرية، والتي قررت مؤخراً رفعها دون الرجوع بشكل مباشر إلى إدارة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.
وأوضحت المصادر في تصريحات لـ”العربية.نت”، أن رئيس مجلس الوزراء المصري، المهندس شريف إسماعيل، ربما يتدخل في الساعات المقبلة لإلغاء القرارات التي أصدرتها وزارة النقل وتسببت في الأزمة.
وكانت وزارة النقل المصرية قد قررت في أوقات سابقة رفع رسوم المرور، خاصة من خلال القرار رقم 800، كما أضافت بعض التعديلات الخاصة بالضوابط الملاحية، ما تسبب في ارتفاع تكلفة المرور ودفع التحالف إلى البحث عن موانئ بديلة.
وفي تحرك عاجل وسريع، أعلن رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، الدكتور أحمد درويش، أن الهيئة تدرس في الوقت الحالي مع وزير النقل المصري، المهندس هشام عرفات، تداعيات وكافة الجوانب الخاصة بالقرار رقم 800 وغيره من القرارات الخاصة بالخطوط الملاحية.
وأوضح في تصريحات صحافية مساء أمس، أن التعاون بين الهيئة والوزارة فيما يخص شركات تداول الحاويات والخطوط الملاحية العالمية العاملة بالموانئ المصرية، سيكون حول وضع محاور ونقاط ترضي جميع الأطراف، وذلك خلال الفترة القصيرة المقبلة للوصول إلى حلول تضمن استمرار تنافسية الموانئ المصرية عالمياً وبما لا يخل بالمصلحة العامة للدولة.
وأشار وزير النقل الذي يشارك في كل جلسات مجلس إدارة المنطقة الاقتصادية، ويتم خلال اللقاءات بحث كل ما يخص موانئ المنطقة الاقتصادية الست وفقاً للمتغيرات والمستجدات الخاصة بالمنطقة الاقتصادية، إلى أنه رغم أن تبعية موانئ بورسعيد تخضع للهيئة، والهيئة لها الحق في تطبيق أو عدم تطبيق القرار، إلا أن المصلحة القومية تقتضي أن يكون هناك منظومة متكاملة.
وأضاف درويش أن ما تردد خلال الأيام الماضية عن انسحاب تحالف كي لاين العالمي، وتضرره من زيادة الرسوم والأعباء المالية، ووضع قيود جديدة على الخطوط الملاحية، ليس تعسفاً من قبل الهيئة أو من قبيل عدم مراعاة الأمر الواقع، موضحاً أن هذه الرسوم لم تتحرك منذ عام 1992 مقارنة بالموانئ المجاورة.
وذكر أنه عندما أقرت وزارة النقل القرار رقم 800 المعدل لقرارات سابقة كان بهدف مواكبة الأسعار العالمية في منظومة النقل البحري مثلما سبقتنا الموانئ المجاورة، كما أن هذا التحالف أصبح يخضع لمتغيرات أخرى بسبب الأوضاع السياسية وإحصاءات التجارة العالمية التي انكمشت.
لافتاً إلى أن القرار لم يؤثر على عقود الامتياز مثل شركة قناة السويس للحاويات، حيث تلتزم الهيئة الاقتصادية وطبقاً للقرار الجمهوري بكل التزامات وتعاقدات الحكومة المصرية، وهو ما يحافظ على جاذبية الاستثمار في مصر والمنطقة الاقتصادية.
وذكر أن الهيئة تدرس مع وزارة النقل حالياً وضع حوافز تنافسية تناسب الأوضاع الاقتصادية العالمية مع زيادة جودة الخدمات التي تقدم داخل الميناء أثناء تراكم السفن لتداول البضائع، وهو ما بدأت الهيئة إعلانه في فبراير الماضي، في ميناء السخنة كمرحلة أولى لتقديم خدمات تموين السفن عن طريق شركات عالمية متخصصة في هذا الحقل.
وتابع “ثم يبدأ بعد ذلك في تقديم هذه الخدمات في ميناء شرق بورسعيد ثم بقية موانئ المنطقة الاقتصادية، وحاليًا الهيئة تقوم بمراجعة كافة بنود التنافسية في المناطق الاقتصادية الأربع والموانئ الستة من خلال شركة ماكينزي العالمية، لكي تصل إلى رؤية واضحة ومحددة لضمان وصول المنطقة للعالمية ومنافسة مثيلاتها.

 

*ذعر بين المواطنين بسبب الفيروس القاتل

تفرض وزارة الصحة المصرية حالة من التعتيم على “الفيروس القاتل” الذي ضرب عددًا من محافظات القاهرة الكبرى، ومنها القاهرة والجيزة والقليوبية، وأدى إلى وفاة ثلاث حالات في مستشفى إمبابة بمحافظة الجيزة، وثلاث في شبرا بالقاهرة، بالإضافة إلى حجز 5 حالات في مستشفى الحميات بالعباسية لمواطنين من القليوبية من مناطق قليوب وشبرا الخيمة.

وظهرت أعراض تشبه النزلات المعوية وأعراض التسمم لدى المصابين، مع ألم في البطن، وزادت شدتها خصوصاً بين الأطفال وكبار السن.
وتسبب الفيروس بارتباك داخل وزارة الصحة بسبب عدم معرفة المرض. وطالبت قيادات وزارة الصحة المصرية بعدم الإدلاء بأي تصريحات للجهات الإعلامية عن نوعية المرض، على أن تنحصر التصريحات بوكيل أول وزارة الصحة للطب الوقائي، الدكتور عمرو قنديل.
وأكد مسؤول بالوزارة أن المرض “غامض”، وأدى إلى التعتيم عليه داخل الوزارة، مشيراً إلى أن المبيدات الزراعية ربما تكون من العوامل المسببة للمرض بسبب ارتفاع استخدامها للمزروعات، مثل الخضروات والفواكه. كما توقع إصابة المزيد من الضحايا بهذا المرض خاصة للأطفال وكبار السن بسبب ضعف المناعة لديهم، لافتا إلى وقوع وفيات نتيجة عدم التمكن من السيطرة على المرض.
وأقلق المرض الغامض الشارع المصري، خاصة بعد تناوله في القنوات الفضائية دون وجود رد واضح وكافٍ من وزارة الصحة حياله.
القصة بدأت في مستشفى حميات إمبابة، عندما تلقت الوزارة بلاغًا بإصابة 11 شخصًا من عائلتين تربطهما صلة قرابة ومقيمين في منزلين مستقلين بأعراض تشبه النزلات المعوية والتسمم. وبعد وفاة ثلاثة أطفال تراوح أعمارهم بين سبعة أشهر وثلاث سنوات، زاد الرعب وسرت شائعات عن ارتفاع عدد الإصابات إلى 20، خصوصا أن إدارة مستشفى إمبابة أكدت أنها لا تعرف شيئًا عن الفيروس الغامض، وأن فريقا من الأطباء والمعنيين أجروا كافة التحاليل اللازمة للمنطقة التي ظهر فيها المرض، وأتت النتائج سلبية لكل الفيروسات والميكروبات.
وتقدم عدد من أعضاء مجلس النواب بطلب عاجل إلى وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، لكشف أسباب هذا المرض القاتل. وطالب النواب الوزير بالحضور إلى المجلس لكي يشرح أسبابه وكيفية علاجه لمواجهة حالة الذعر التي انتشرت بين المواطنين.
وأكد وكيل لجنة الصحة في مجلس النواب، أيمن أبو العلا، حالة الذعر بين الأهالي، مشيرا إلى لجوء كثيرين منهم إلى اعتماد المياه المعدنية خوفاً من أن يكون المرض بسبب المياه. كما طالب الوزارة بسرعة الكشف عن أسباب المرض، رافضاً في تصريحات له، اليوم الأحد، التكتم على نوعية المرض.

 

*الاتحاد الأوروبى” يصفع “قضاء العسكر” ويجدد تجميد أموال “مبارك

جدد الاتحاد الأوروبي تجميد أموال المخلوع حسني مبارك ونجليه و14 آخرين لمدة 3 سنوات، تنتهي في 2020، وذلك عقب انتهاء المدة السابقة أمس، 19 مارس 2017.

يأتي هذا على الرغم من تبرئة قضاء الانقلاب للمخلوع مبارك وأعضاء نظامه من العديد من قضايا القتل والفساد ونهب المال العام؛ الأمر الذي يؤكد عدم قناعة الاتحاد الأوروبي بأحكام القضاء المصري، الذي أصدر أحكام إعدامٍ بالجملة ضد معارضي الانقلاب، بينهم نساء وأطفال وشباب.

وكانت سويسرا قد وافقت، فى يناير الماضى، على مد فترة تجميد أموال مبارك وأفراد نظامه لعام آخر، بعد أن توصلت جهات التحقيق هناك إلى ما يثبت جرائم تهريب وغسل أموال بحق المتهمين.

وكانت الحكومة السويسرية قد فكت تجميد ١٨٠ مليون “فرنك سويسري”، من الأموال المحظورة لديها لعدم كفاية الأدلة، حيث إن مصر لم تستطع أن تثبت ملكيتها لهذه الأموال، قبل أن تتواصل الحكومة المصرية معها، لتجديد قرار التجميد على المبلغ الباقى الذى يصل إلى ٤١٨ مليون فرنك مملوكة لـ٦ من رجال مبارك“.

 

*السيسي يرفض مغادرة مبارك المعادي العسكري …و أبناء المخلوع يحتفلون بالبراءة

أكدت مصادر مقربة من الرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، أنه لن يغادر مكان إقامته في مستشفى المعادي العسكري في الوقت الحالي، من دون تحديد موعد لذلك.

وقالت المصادر إن الرئيس المخلوع يُعتَبر في حكم “الإقامة الجبرية”، لأن الرئيس عبد الفتاح السيسي رفض أن يغادر مبارك المستشفى في الوقت الحالي إلى مقر سكنه السابق في مصر الجديدة، من دون إبداء أسباب للرفض، رغم حصوله على حكم نهائي بالبراءة من محكمة النقض، وموافقة النائب العام على إخلاء سبيله.

وكانت مصادر في جهات أمنية قد أكدت، في وقت سابق،أن “مبارك لن يستطيع مغادرة مستشفى المعادي قبل الحصول على موافقة السيسي شخصياً، والذي سيحدد متى سيغادر مبارك وإلى أين”.

كان النائب العام، المستشار نبيل صادق، قد صدّق على قرار نيابة شرق القاهرة، برئاسة المستشار إبراهيم صالح، بالموافقة على الطلب المقدم من محامي الرئيس المخلوع، فريد الديب، لخصم عقوبة السجن 3 سنوات التي حصل عليها مبارك في القضية المعروفة بـ”قصور الرئاسة”، من مدة الحبس الاحتياطي التي قضاها مبارك على ذمة “قتل المتظاهرين”، والتي حصل فيها على حكم نهائي وباتّ بالبراءة، المقدرة بخمس سنوات، ما ترتب عليه من حصول مبارك على الحق في الذهاب أينما شاء.

ومن المتوقع أن يشهد، اليوم الأحد، محيط مستشفى المعادي العسكري بالقاهرة تجمعًا لمن يطلقون على أنفسهم “أبناء مبارك”، من أجل الاحتفال ببراءته من “قتل متظاهري يناير”، وإحياء ذكرى تحرير طابا الموافق 19 مارس/آذار.

 

* بالأرقام.. خبير سياحي يكشف كارثة قادمة لموسم العمرة

كشف علاء الغمري، عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة السابق، كارثة لموسم العمرة العام الحالي، أن مجلس إدارة صندوق السياحة بالوزارة قرر زيادة رسوم الصندوق من ١١٠ إلى ٢١٠ جنيهات عن كل معتمر، كاشفًا أن المبلغ ليس بالقليل مقارنة بالأعداد المتقدمة والخسائر التي قد تتحملها الشركات في سدادها للزيادة؛ حيث أبرمت تعاقداتها بالفعل مع المعتمر، وتنص الضوابط على عدم قانونية فرض أي رسوم جديدة بعد التوقيع. مؤكدًا أنه الأسوأ وسط المواسم كافة!.

وأضاف “الغمري” عضو غرفة السياحة السابق، في تصريحات صحفية، أن توقيت القرار خاطئًا للغاية، فلم تعلم الشركات به قبل وقت كافٍ، كما يصاحبه قرار شركات الطيران بزيادة الضريبة بمبلغ ١٨٠ جنيهًا، ليصبح إجمالي الضريبة ١٨٨٠ جنيهًا، وهو أيضًا كان قرارًا مفاجئًا تتحمله أيضا الشركات، علاوة على أن سعر الريال السعودي وقت التعاقدات كان يساوي ٤.٣٠ جنيهات، والآن ارتفع إلى ٤.٩٠ جنيهات.

كما كشف أن البنوك الحكومية التي أعلنت توفير العملة السعودية للشركات لم تصرف المبالغ حتى الآن، فاضطرت الشركات لسداد مقدمات الحجز من ميزانيتها وفقًا لسعر الريال آنذاك، ثم ستحصل على العملة من البنوك وفقًا للسعر جديد يرتفع يوميا.

جدير بالذكر أن الشركات العاملة فى قطاع السياحة الدينية قامت بتسديد مقدمات حجز للفنادق والطيران والخدمات بالسعر القديم وقت التعاقد، ومع زيادة الضريبة ورسوم صندوق الحج والعمرة، بات على الشركة تحمل الكثير من المبالغ حفاظًا على سمعتها ولتلافي الاصطدام بالضوابط.

كان أصحاب شركات سياحة دينية، قد طالبوا وزارة السياحة بحكومة الانقلاب ببدء الموسم الجديد للعمرة منتصف فبراير المقبل حفاظا على استمرار عمل الشركات، وعدم تراجع المعتمرين عن السفر بسبب زيادة تكلفة سعر العمرة

واعترض أصحاب 100 شركة تعمل في السياحة الدينية خلال اجتماع بغرفة شركات السياحة بالاتحاد العام للغرف التجارية، على ما أعلنته وزارة السياحة من موعد بدء رحلات العمرة، كما اعترضوا على تحديد الوزارة لعدد المعتمرين هذا الموسم (لم يتم الإفصاح عن العدد).

سيناء تئن تحت حكم العسكر.. السبت 18 مارس.. مصر مع العسكر فقر مائي ومستقبل أسود من العطش

مصر تنزف مصر تنزف 1سيناء تئن تحت حكم العسكر.. السبت 18 مارس.. مصر مع العسكر فقر مائي ومستقبل أسود من العطش

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أمن الانقلاب يعتقل أسرة بكاملها بينهم مستشار بوزارة التربية والتعليم

شنت داخلية الانقلاب فجر اليوم السبت حملة مداهمات لمنازل الأهالى بقرية الوفائية بمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، والتى أسفرت عن اعتقال أسرة بأكملها من أبناء المدينة.
وأكد أهالى المدينة ان الحملة عمدت التفتيش المهين للمنازل وتكسيرها وترهيب من بداخلها من الأهالي.
وأفادت مصادر حقوقية أن الحملة اعتقلت “علي مصطفي عامر” مستشار وزارة التربية والتعليم “، خالد محمد مصطفي عامر”خريج تربية تعليم اساسي ، “محمود محمد مصطفي عامر”، “مصطفي محمد مصطفي عامر”مفتش صحي، “أسامه ماهر حزين طالب بالصف الثالث الثانوي.

 

*اعتقال 4 من رافضي الانقلاب بالشرقية

اعتقلت ميليشيات الانقلاب بالشرقية في الساعات الأولى من صباح اليوم 4 من أهالي مدينة الإبراهيمية بعد حملة مداهمات استهدفت منازل المواطنين ضمن جرائم الاعتقال التعسفي التي تنتهجها سلطات الانقلاب بمدن ومراكز الشرقية بشكل شبه يومي.
وقال شهود العيان من الأهالي إن قوات أمن الانقلاب داهمت عددًا من منازل المواطنين بمدينة الإبراهيمية وعددًا من القرى التابعة لها وكعادتها روعت الأهالي، خاصة الأطفال والنساء وحطمت أثاث عدد من المنازل وسرقت محتوياتها واعتقلت كلاً من الدكتور رجب سطيح طبيب بمستشفى الإبراهيمية المركزي والدكتور علي صلاح الشبراويني صيدلي حر وكلاهما من المدينة، كما اعتقلت المهندس عمر رفعت عبد المعز من قرية مباشر ومحمد السيد ربيع مدرس ابتدائي من قرية  الحبش، واقتادتهم جميعًا لجهة غير معلومة حتى الآن.
من جانبها حذرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية من الاستمرار في مسلسل ارتكاب الجرائم بشكل ممنهج بحق المواطنين من اعتقال تعسفي وإخفاء قسري للعشرات، ومؤخرًا القتل خارج إطار القانون والذي طال اثنين من أبناء المحافظة، وحملت الرابطة سلطات الانقلاب مسئولية سلامة المعتقلين ودعت منظمات حقوق الإنسان بتوثيق هذه الجرائم حتى إذا ما سمحت الظروف يتم محاكمة كل المتورطين فيها.

 

*دراسة: مصر ستواجه نقصًا في المياه النقية والطعام بحلول 2025

في الوقت الذي تمر فيه مصر بفترة اضطرابات قوية في السنوات الأخيرة، قالت أبحاث حديثة إن الوضع سيتحول إلى الأسوأ؛ حيث من المتوقع أن تعاني مصر من أزمة في نقص الماء النقية والطعام بحلول عام 2025؛ بسبب انخفاض مستويات الارتفاع في دلتا النيل وارتفاع منسوب مياه البحار المالحة، وقرب انتهاء بناء سد النهض، وفقًا لدراسات استمرت لسنوات من باحثين بجامعة سميثسونيان.
وقال موقع “كلير تكنيكا” إن التزايد السكاني يمكن أن يلعب دورًا في هذه الأزمة. ولكن من الصعب في هذه المرحلة معرفة إذا كان تزايد الأزمات الاجتماعية والجيوسياسية المصرية سيحد من هذه الأزمة إلى درجة ملحوظة أم لا.
ومن المتوقع أن يمتلئ سد النهضة الإثيوبي خلال سنتين إلى خمس سنوات، ومن المتوقع أن يقل تدفق المياه على مصر والسودان. وبالأخذ في الاعتبار عدم مقابلة المياه النقية لاحتياجات الثلاث دول، فيمكن أن يقود هذا الوضع إلى صراع كبير؛ حيث يعد نصيب مصر السنوي من المياه من أقل دول العالم، ويصل نصيب الشخص إلى 660 مترًا مكعبًا.
وأضاف موقع “كلير تكنيكا” أنه وفقًا للتاريخ، تطورت أرض الدلتا الغنية لأسباب طبيعية تتضمن تدفق المياه النقية من النيل، والرواسب المنقولة من إثيوبيا، مرورًا بالسودان ومصر إلى البحر المتوسط.
حوالي 70% من المياه المتدفقة التي تصل إلى مصر تأتي من البحر الأحمر ونهر العطبرة”، وكلاهما من مصادر إثيوبيا. وخلال المائتي سنة الماضية، سبَّبَ تزايد أنشطة الإنسان في تغيير ظروف تدفق مياه النيل؛ مثل بناء السد المنخفض في أسوان في 1902 ثم السد العالي في 1965 ومنذ ذلك الحين تغير تدفق المياه وتوزيع التربية الغنية في الدلتا.
وزاد التعداد السكاني لمصر بشكل سريع ليصل إلى 90 مليونًا يعيش معظمهم قرب النيل والدلتا. وهذه المناطق تمثل 3.5% من مساحة مصر، أما باقي المساحة تتمثل في الصحاري.
وبسبب تأثير الإنسان القوي لم تعد الدلتا تعمل بشكل طبيعي؛ حيث يصل أقل من 10% من مياه النيل إلى البحر، ومعظم الرواسب المغذية أصبحت محاصرة في الدلتا من خلال نظام الري الكثيف.
ويعد سهل الدلتا مرتفعًا عن البحر بحوالي متر، وبمرور الوقت ينحدر السهل وترتفع المياه؛ مما سيؤدي إلى سوء الوضع في النهاية بشأن ملوحة المياه. ويثير هذا الأمر عدة تساؤلات: إلى أين سيذهب 90 مليون مصري؟ وماذا سيفعلون عندما يبدأ نقص المياه والطعام أكثر مما هو عليه الآن؟

 

*بعد مقتل مسنة وإصابة طفل.. إدانات حقوقية لتصاعد الجرائم بحق السيناوية

وثقت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان جريمة قتل خارج إطار القانون لمسنة من أهالي سيناء برصاص قوات الجيش المتمركزة بمعسكر الساحة الشعبية في مدينة رفح.
وقالت المنظمة عبر صفحتها على فيس بوك اليوم السبت إن المواطنه غيثة حميد فراج، 80 عامًا، قُتلت برصاص قوات الجيش المصري، المتمركزة بمعسكر الساحة الشعبية في مدينة رفح، وذلك أثناء تواجدها في منزلها.
ودانت المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، التي ترتكبها سلطات الانقلاب وغيرها من عمليات التهجير، الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق أهالي سيناء، كما دانت عمليات الاعتداء على قوات الجيش أيضًا.
أيضًا وثقت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان الجريمة وطالبت بوقف جميع الانتهاكات والجرائم ضد الإنسانية بحق المواطنين في سيناء والتي تشهد تصاعدًا منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.
ووثقت السويسرية، اليوم تعرض الطفل مصطفى صبري مسلم رفاعي، لإصابة بطلق ناري في البطن، جراء إطلاق أعيرة نارية من المسلحة، المتمركزه في كمين بجوار حي أبو رفاعي بالشيخ زويد.
وذكرت مصادر للمنظمة أنه تم تحويله لمستشفى العريش العام لإجراء عملية، وتم إيداعه غرفة العناية المركزة مشيرة الى أن الطفل طالب متفوق، وتم تكريمه في مدرسته الإعدادية بالشيخ زويد.
ووثّق تقرير حصاد القهر عن شهر فبراير الماضي الصادر عن مركز “النديم ” 107 من حالات القتل خارج إطار القانون، تنوعت بين 8 حالات قتل في أماكن الاحتجاز والباقي في استهداف عنيف وتصفيات جسدية، خلال اعتقال مناهضى الانقلاب وفي سيناء.

 

*إحالة 130 في هزلية “الكيانات الإرهابية” إلى نيابة أمن الدولة العليا

أحالت نيابة شرق القاهرة الكلية، اليوم السبت، نظر القضية الهزلية المعروفة بـ”الكيانات الإرهابية”، التي تضم ما يقرب من 130 شخصًا من الرموز الوطنية التي اتهمتها سلطات الانقلاب بتمويل الإرهاب المزعوم وأدرجت أسماءهم على قوائم الكيانات الإرهابية، إلى نيابة أمن الدولة العليا للاختصاص.
وكانت قد استدعت نيابة شرق القاهرة عشرات من الأسماء الوارد ذكرها بالقائمة لسماع أقوالهم فى اتهامهم بهزلية تمويل “جماعة الإخوان المسلمينوالانضمام إليها للتحريض ضد مؤسسات الدولة واستمرار أعمال العنف.
وكان من بين الأسماء عائلة المهندس خيرت الشاطر ومحمد مهدى عاكف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، وعدد من رجال الأعمال البارزين، وعدد من أصحاب شركات الصرافة والسياحة والأدوية.
وكانت محكمة شمال القاهرة قضت، فى وقت سابق، بإدراج 1500 شخص على “قوائم الكيانات الإرهابية”، من بينهم اللاعب محمد أبو تريكة، على ذمة القضية رقم 653 لعام 2014، حصر أمن الدولة العليا.

 

* إضراب المحامين يمتد إلى 9 محافظات

امتد إضراب المحامين عن العمل إلى 9 محافظات رئيسية، اليوم السبت؛ تضامنًا مع المحامين الصادر بحقهم أحكامًا بالحبس، بتهمة إهانة القضاء.
وكانت محكمة بمحافظة المنيا أصدرت حكمًا بحبس 7 محامين لمدة 5 سنوات، و3 سنوات لثامن، بعد إدانتهم بالتعدّي على قاضٍ داخل محكمة مطاي بالمنيا رغم تنازل القاضي عن دعواه.
ونظم المحامون إضرابًا عامًا أمام محاكم الجنايات بمحافظات: “الشرقية، والمنوفية، والغربية، ودمياط، والمنيا، وسوهاج، وقنا، والوادي الجديد، والإسكندرية”، التزاما بقرار نقابي صدر الخميس الماضي بذلك، وإحالة المحامي غير الملتزم بالإضراب إلى مجلس تأديب، واتخاذ القرار المناسب ضده.
وأضرب المحامون عن العمل بمحكمتي جنايات قنا ونجع حمادي، ليوم واحد، إلى حين صدور قرارات جديدة من النقابة، وسجّل نقيب المحامين بدمياط، ياسر أبوهندية، الإضراب في محضر جلسة بالدائرة الأولى بمحاكمة جنايات دمياط، وخلت قاعات محاكم الجنايات بالمنيا من المحامين، ما دفع القضاة إلى تأجيل الجلسات المقررة دون الصعود للمنصة.
وقدّم نقيب محامي الإسكندرية، محمود الأمير، طلبًا إلى رئيس محكمة الجنايات بتأجيل جميع القضايا المنظورة. بينما هدد المحامون في المحافظات الأخرى باتخاذ إجراءات تصعيدية جديدة، من بينها تنظيم وقفات احتجاجية، وعدم التعامل مع خزينة المحاكم على مستوى كل محافظة، إلا في حالات الضرورة المتعلقة بالمواعيد النهائية للطعن، والاستشكال حفاظًا على حقوق الموكلين.

 

 *النقض تبرّئ 21 من طلاب وطالبات المنصورة

أصدرت محكمة النقض في جلسة نظر الموضوع، اليوم السبت، حكمًا ببراءة 21 من طلاب جامعة المنصورة بينهم 3 في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بأحداث جامعة المنصورة.
والصادر بحقهم الحكم هم: “ياسر محمد عوض، وأحمد عبد الرزاق فرج، وأحمد شوقى السيد، وأحمد محب إبراهيم، وخالد عبد الفتاح يوسف، ومحمد رمضان حجازى، وأحمد عادل حلمي، وأحمد طه يوسف، وإبراهيم رضا أحمد، وأحمد شعبان الزناتي، وأحمد عامر الحجة، وعمر إسماعيل البسيوني، ومحمد عبد الله العراقي، ومصطفى عبد الحميد، الطالبة أبرار علاء عصمت العنانى، الطالبة منة الله مصطفى البليهى، يسرا السيد إبراهيم الخطيب.
كانت محكمة جنايات المنصورة قد قضت بالسجن سنتين على الطالبتين منة وأبرار، و3 سنوات على يسرا الخطيب، كما قضت بالسجن 5 سنوات على 18 طالبًا فى وقت سابق على خلفية اتهامات ملفقه تزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، تدعو لتعطيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والتجمهر، والبطلجة، وخرق قانون التظاهر، والتحريض على العنف.
من ناحية أخرى أجلت محكمة محكمة جنايات جنوب القاهر المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار حسن فريد، جلسات محاكمة محاكمة 67 من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، بينهم 51 معتقلاً على خلفية القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا باغتيال هشام بركات نائب عام الانقلاب السابق لـ 21 مارس لسماع الشهود.
وغرّمت المحكمة الدكتور هشام عبد الحميد كبير الأطباء الشرعيين السابق و5 أطباء آخرين 1000 جنيه لكل منهم لعدم حضورهم جلسة اليوم.
كما قررت المحكمة الإدارية العليا، تأجيل نظر الطعن المقدم من هيئة قضايا الدولة, بالإنابة عن حكومة الانقلاب ووزارة العدل، الذي تطالب فيه بإصدار حكم قضائي بإلغاء الحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري، والقاضي ببطلان التحفظ على أموال الدكتورة باكينام الشرقاوي مساعدة الرئيس محمد مرسي لجلسة 22 مارس للحكم.

 

*”كارنيغي”: تكتيكات الجيش المصري في سيناء ترفع أعداد الضحايا وتؤجج العداء للسيسي.. الإعدام في الشوارع

قال مركز “كارنيغي” للشرق الأوسط، إن الإجراءات التي يلجأ إليها الجيش المصري للقضاء على تنظيم «ولاية سيناء» التابع لتنظيم «الدولة الإسلامية» تسبب في ارتفاع في أعداد الضحايا المدنيين وبتأجيج مشاعر العداء للحكومة.

وأكد المركز أن عمليات الإعدام خارج نطاق القانون في سيناء بلغت 1234 من أصل 1384 عملية في مختلف أنحاء مصر، بحسب مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، لتشكل بذلك 89% من مجموع الحالات الموثَّقة.

وأشار إلى أن الغالبية الكبرى وقعت لهذه العمليات (1177) في محافظة شمال سيناء التي تضم بلدتَي العريش والشيخ زويد، فضلاً عن جبل الحلال الذي يشكّل بؤرة التمرد.

وعلى مستوى البلاد بكاملها، تسبّبت الهجمات الجوية بمقتل 451 شخصاً من بين الحالات المبلّغ عنها، في حين بلغت حصيلة عمليات الاغتيال 443 قتيلاً، والوفيات خلال العمليات الحكومية 368 حالة، ولقي 56 شخصاً مصرعهم في نيران المدفعية.

وتابع حملة القمع التي تشتد وطأتها أدت إلى زيادة عدد الهجمات التي تبنّاها تنظيم «ولاية سيناء»، وهو الفرع المحلي لتنظيم «الدولة الإسلامية» والمجموعة المتمردة الأساسية في البلاد، لتصل إلى 48 هجوماً شهرياً في الأشهر الستة الأولى من العام 2016، بالمقارنة مع 28 هجوماً شهرياً في الأشهر الستة السابقة.

وأوضح أن عملية مكافحة التمرد عن عشوائية مطردة في استهداف السكان المحليين، ففي 13 يناير/كانون الثاني الماضي، أعدم خمسة شبان في سيناء على خلفية اتهامهم بالضلوع في هجوم على نقطة تفتيش للشرطة أسفر عن مقتل ثمانية شرطيين.

وأردف «ردت القبائل البدوية المحلية حول مدينة العريش بشنّ حملة عصيان مدني محدودة النطاق بهدف تهدئة الرأي العام، معلنة في 11 فبراير/شباط رفضها تسديد فواتير الماء والكهرباء». حسب ما نشر موقع صدى المصري.

وقد زعمت عائلات الشبان الخمسة أن هؤلاء كانوا محتجزين لدى القوى الأمنية، وتحديداً جهاز أمن الدولة، عند وقوع الهجوم على نقطة التفتيش.

وأضاف المركز «ليست هذه المرة الأولى التي تُتَّهم فيها قوات الأمن المصرية بإعدام متّهمين يكونون قيد الحجز أثناء وقوع الجرائم المنسوبة إليهم، ولعل قضية الشركس العرب هي الأبرز في هذا السياق. فقد أُعدِم ستة رجال بعد اتهامهم بالانتماء إلى تنظيم ولاية سيناء وتورّطهم في مقتل ستة جنود خلال غارة على قرية الشركس العرب في آذار/مارس 2014، على الرغم من وجود أدلة قوية بأنهم كانوا قيد التوقيف خلال وقوع الهجوم».

واختتم المركز تقريره بأن «مزيج القمع الشديد، وسقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين، والاعتماد المتزايد على استخدام سلاح الجو والأسلحة الثقيلة لم يؤد إلى امتعاض السكان من السلطات وحسب، بل تبيّن عدم فعالية هذه السياسات في مقاومة الإرهاب إلى درجة كبيرة”.

وتنشط في محافظة سيناء عدة تنظيمات مسلحة أبرزها تنظيم «أنصار بيت المقدس» الذي أعلن في نوفمبر/ تشرين ثان 2014، مبايعة تنظيم «الدولة الاسلامية»، وغيّر اسمه لاحقا إلى «ولاية سيناء».

وتبنى هذا التنظيم العديد من الهجمات التي استهدفت، خلال الأشهر الأخيرة، مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، في شبه جزيرة سيناء؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

يذكر أن معدل عمليات تنظيم «ولاية سيناء» شهد تصاعدا في الآونة الأخيرة ضد قوات الجيش المصري في محافظة «شمال سيناء»، شمال شرقي مصر.

ويرى بعض المحللين السياسيين والعسكريين أن الجيش المصري يفقد السيطرة تدريجيا على الأوضاع هناك، خصوصا مع تعاظم نفوذ التنظيم المسلح وقدراته العسكرية وتزايد عملياته ضد القوات المشتركة من الجيش والشرطة.

وتنوعت هذه العمليات بين استهداف المدرعات والآليات العسكرية للجيش والشرطة، فضلا عن قنص وتصفية الضباط والجنود، وراح ضحيتها العشرات من الجنود بين قتلى وجرحى.

 

 *هل تشهد مصر “انتفاضة جياع” مرة أخرى؟

انخفاض الصادرات في عام واحد بمقدار 27 مليار جنيه، وزيادة الواردات بمقدار 46 مليار جنيه، زاد من عجز الميزان التجاري بنسبة 22% ، لكن من يهتم فالشعب في واد من الهموم المشبعة بالفقر ولهيب الأسعار وإعلام الإلهاء يمارس دوره في تخدير الفريسة التي سقطت في انقلاب 30 يونيو 2013.

وعلى بُعد خطوات يقف طفل متأملا، ينطلق بخياله ويتمنى أن لو كان بإمكانه الحصول على كل تلك الأنواع من الحلوى التي يرصها صاحب المحل بشكل مثير للشهية، وبعد حيرة، أعطي للبائع جنيه واحد، وتوقع الحصول على باكو بسكويت لكن البائع رد إليه الجنيه، وأخبره متهكما انه لا يكفي لشراء باكو البسكويت المتواضع لأن الثمن زاد نصف جنيه، ونصحه بالقول: “روح يا بابا صبح به على مصر“!.

لم يستطع الصغير بفطرته وحداثة سنه أن يفسر ما حدث معه في ذلك اليوم، فالقضية أكبر منه بكثير، فقيمة الجنيه التي بين يديه قد تآكلت وارتفع معدل التضخم إلى 31.7%، ذلك الشبح الذي أخرجه العسكر من القمقم، وتركوه يخطف الجنيه ويمتص الدم من عروقه ولا يتركه إلا جثة هامدة.

حد فاهم حاجة؟

لا يأبه المواطن “الكنبة” بالسياسات الاقتصادية للانقلاب، كل ما يأبه له هو قدرته على توفير المأكل والمشرب والسكن لأولاده، ولا شك أن “التضخم” هو أحد المفردات التي بدأت تتسرب للمواطن “الكنبة” رغم أنفه، لا سيما بعد انهيار الاقتصاد واشتعال الأسعار، مع صدور اعترافات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، التي تشير إلى ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى له منذ عام 1986.

وارتفع معدل التضخم إلى مستوى قياسي جديد ليسجل 31.7%؛ وفقا للبيان الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يوم الخميس الماضي.

إن النسبة الأهم على الإطلاق هي تلك التي تعبر عن معدل الارتفاع في أسعار الغذاء والمشروبات، كون الغذاء يستحوذ على النسبة الأكبر من إنفاق محدودي الدخل

فقد تضاعفت أسعار الغذاء خلال الشهور القليلة الماضية، وعلى سبيل المثال فقد ارتفعت أسعار الغذاء والمشروبات في فبراير الماضي بنسبة 4.1% مقارنة بشهر يناير.

وبات المراقبون يتحدثون عن ارتفاع في الأسعار بمعدل 30% في العام الواحد، بمعنى أنه في خلال سنتين سيفقد المواطن 60% من قوته الشرائية، وإذا استمرت الأسعار في الارتفاع على هذا النحو وإذا ظل الدخل النقدي للمواطن كما هو دون تغير، فمن المتوقع أن المرتب الذي يحصل عليه المواطن اليوم سوف يفقد قوته الشرائية كاملة بعد حوالي 3 سنوات من الآن.

رفع الدعم

في إطار انبطاح سلطات الانقلاب إلى شروط صندوق النقد الدولي للحصول على قرض الـ 12 مليار دولار، تسلم العسكر الدفعة الأولى منها في نوفمبر الماضي، التزم العسكر أمام الصندوق بإفقار الشعب وتخفيض دعم الوقود تدريجيا كل عام، إلى أن يتم رفع الدعم تماما في غضون خمس سنوات.

وبالفعل بدأت الموجة الأولى من رفع الدعم في صيف عام 2014، وكان من المقرر أن يتم رفع الدعم مرة أخرى في صيف 2015، ولكن انخفاض أسعار البترول العالمية حالت دون ذلك

إلى أن جاءت الزيادة الأخيرة في 3 نوفمبر الماضي، والتي تم بموجبها رفعت سلطات الانقلاب أسعار الوقود بنسب تصل إلى 47%، فعلى سبيل المثال ارتفع سعر لتر السولار من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه.

وضرب رفع أسعار الطاقة -خاصة الوقودالمواطن “الكنبة” في المنطقة الحساسة، هذه الزيادة تسببت في رفع تعريفة المواصلات في جميع أنحاء الجمهورية، وارتفاع أسعار جميع السلع والخدمات التي يدخل الوقود في إحدى مراحل إنتاجها، سواء في مرحلة التشغيل والتصنيع أو في مرحلة النقل من المنتج إلى المستهلك النهائي.

تحرير سعر الصرف

منذ انقلاب 30 يونيو 2013 ومصر تتعرض إلى مؤامرة من العسكر لإفلاسها وإغراقها بالديون، ففي ظل تعثر الإنتاج المحلي بعد الانقلاب زادت الحاجة إلى الاستيراد من الخارج، وهو ما أدى إلى زيادة الطلب على الدولار.

هذا الطلب المتزايد على الدولار تم تلبيته مؤقتا من خلال إعانات دول الخليج السخية، لكن انخفاض أسعار البترول وتوتر العلاقة مع السعودية بعد وفاة الملك عبدالله الداعم الأساسي للانقلاب، أدى إلى تراجع المنح المقدمة من دول الخليج، وهو ما مثل ضغطا شديدا على الدولار، وزادت الحاجة إليه في الفترة الأخيرة بشكل كبير، وفي ظل محدوديته وقلة عرضه وعدم توافره في البنوك نشأت سوق سوداء، وهي سوق موازية للسوق الرسمية المتمثلة في البنوك والصرافات يتم بيع الدولار فيها بسعر مختلف عن ذلك الذي يتم التعامل به في السوق الرسمية.

حاولت حكومة الانقلاب القضاء على السوق الموازية بشتي الطرق، إلى أن اضطرت مؤخرًا إلى تحرير سعر الصرف تماما، هذا التحرير انعكس بشكل مباشر على معدل التضخم، فقد قفز معدل التضخم من 14% في شهر أكتوبر 2016 (قبل التعويم) إلى 20.2% في نوفمبر من نفس العام (بعد التعويم).

هذه القفزة في الأسعار التي تلت تحرير سعر الصرف كانت متوقعة، فسعر الدولار في السوق السوداء لم يكن يؤثر إلا على أسعار السلع غير الأساسية، وهي سلع لا يستهلكها السواد الأعظم من المصريين، أما السلع الأساسية فتستوردها حكومة الانقلاب بسعر الصرف الرسمي في البنك، كذلك فإن الجمارك يتم فرضها بالسعر الرسمي أيضا، ومع تحرير سعر الصرف وارتفاع سعر الدولار، فإن جميع أسعار السلع المستوردة قد تأثرت بهذا الارتفاع في سعر الدولار بشكل طردي.

التضخم والفقر 

من المتوقع ارتفاع معدلات الفقر إلى أن يسقط الانقلاب العسكري، في غضون ذلك ستتلاشى الطبقة الوسطى في مصر وتختفي تماما لصالح الطبقات الأدنى في السلم الاجتماعي، فخط الفقر العالمي يقدر بدولارين في اليوم، وإذا افترضنا أن سعر الدولار 18 جنيهًا، وهو السعر اليوم السبت 18 مارس، فإن الفرد بحاجة إلى حوالي 36 جنيها في اليوم، أي 1080 جنيهًا في الشهر للفرد الواحد، حتى يمكننا أن نقول إنه على خط الفقر.

ولما كان متوسط عدد الأسرة في مصر 5 أفراد، فإن خط الفقر يصبح 5400 جنيه في الشهر للعائلة، أي أن الأسرة المصرية التي كانت تحصل على 3-4 آلاف جنيه فى الشهر عام 2015 كانت تعد أسرة ميسورة الحال، أما الآن فقد أصبحت أسرة فقيرة

هذا هو تأثير عامل واحد فقط، وهو تحرير سعر الصرف، على معدلات الفقر في ظل الانقلاب، وإذا أضفنا إلى ذلك رفع دعم الطاقة، بالإضافة إلى تطبيق قانون القيمة المضافة، سوف نجد أن المحصلة النهائية لكل هذه الإجراءات هو سحق الطبقة الوسطى وارتفاع معدلات الفقر في مصر بشكل ملحوظ، والسؤال الآن هل تشهد مصر «انتفاضة جياع» مرة أخرى؟

 

* التأمين الصحي في عهد العسكر بين “الوهم والخداع

سخر محمود فؤاد، مدير مركز المصري للحق في الدواء، من مطالب وزارة الصحة بطلب 100 مليار جنيه لإنشاء منطومة الصحة الجديدة تليق بالمصريين.

وأضاف “فؤاد” فى مداخلة هاتفية لبرنامج “لقمة عيش”، عبر فضائية “ltc“، الجمعة ،إنه يتوجب الن البدء فى تنفيذ قانون للتأمين الصحي يليق بالشعب المصري، ويليق بأهم استحقاق اجتماعي نادت به الثورات، وشعارات العدالة الاجتماعية، متسائلاً: “الحكومة هتجيب التمويل اللي يفوق 100 مليار جنيه لتمويل هذا المشروع منين؟”

وتابع: في الوقت الذي تُعلن وزارة الصحة أنه لا يوجد لديها فائض إلا 85 مليار جنيه من المبلغ المطلوب لتطبيق المرحلة الأولى منه، المُزمع تنفيذه على 6 محافظات، لإعادة هيكلة المستشفيات التابعة للتأمين الصحي، وبالتالي تضطر الحكومة للجوء إلى القطاع الخاص لتطويرها وتقديم الخدمة الطبية كما يحدث مع مستشفيات التكامل الصحي، حسب قوله.

وأشار رئيس مركز الحق فى الدواء ، أنه يتم النظر في قانون التأمين الصحي رقم 24 منذ 14 عامًا، ومر عليه حوالي 14 وزير صحة.

في مارس 2016، صدرت النسخة رقم 50 من مسودات قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل، بعد تقديم النسخة الأولى بأحد عشر عامًا، وقبل نهاية العام الماضي، أكد الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة فى حكومة الانقلاب، أن 2017 سيكون عام التأمين الصحي الشامل الجديد، خاصة بعد الانتهاء من الدراسة الاكتوارية للقانون، وتوفير المخصصات المالية المرصودة للتنفيذ التي تصل إلى نحو 140 مليار جنيه.

من جانبه، قال الدكتور محمد حسن خليل، مؤسس لجنة الحق في الصحة، لكن المجتمع المدني لديه تخوفات عديدة بشأن القانون، بداية من النص الصريح ضمن مواده الـ48، على أن هيئة التأمين الصحي الاجتماعي الشامل تستثمر أموالها لصالح النظام، وهناك فارق كبير بين الهيئات الخدمية التي تهدف إلى تقديم الخدمات بتكلفتها، والشركات الخاصة التي تستثمر بغرض الربح.

وأضاف “خليل” فى تصريحات صحفية مؤخرا ،إنه يتخوف من عدم تحديد طبيعة الهيئة العامة للرعاية الصحية التي تؤول إليها ملكية المستشفيات الحكومية كهيئة غير ربحية، رغم أنها تضم هيكل الخدمات الطبية الحكومي كله، قائلًا: “يتهرب القانون الجديد من تحديد كونها هادفة للربح أم لا”. 

كما أن احتواء القانون الجديد على عبارة وصفها منسق لجنة الحق في الصحة بأنها “مطاطية” تقول إنه: “ويجوز شمول أي مُستشفيات أخرى غير حكومية، وفقاً لنفس المعايير المُحددة للجودة والاعتماد، والمعايير التي تُحددها هيئة الرعاية الصحية على النحو المُفصل في القانون المُكمل”؛ ما يفتح الباب أمام القطاع الحكومي الذي من المفترض أنه غير ربحي؛ للاندماج مع مستشفيات القطاع الخاص في هيكل واحد، بحسب تعبيره.

وأشار في مشروع القانون الأخير، حولت الدولة العبء كاملًا على ولي أمر الطالب، الذي يلزمه بسداد 5% من راتبه لكل طفل، و2% للزوجة، وبالنسبة للعمالة غير المنتظمة من غير الخاضعين للإعفاء، فيلزم سداد التأمين الصحى عليه وعلى أسرته وأبنائه على أربعة أقساط سنوية (ومجموعهم 8% من دخله المفترض لمن له 4 أطفال)، ويعتبر إيصال سداد التأمين مستندا أساسيا وإلا يوقف قيد الطالب في المدرسة.

 

 * انسحاب 5 خطوط ملاحية كبرى من ميناء شرق بورسعيد

قال الدكتور معتز إبراهيم -الخبير الاقتصادي- إن كل الإدارات الاقتصادية التابعة للعسكر خاصة العاملة في قناة السويس فاشلة، ولا تهتم بموضوع دراسة الجدوى أو ما إلى ذلك، وعندما تأخذ قرارا برفع الأسعار أو تخفيضها لا يوجد لديها من الخبراء من ينظرون لأسعار المنافسين.
وأضاف إبراهيم: أن السبب وراء انسحاب أكبر 5 خطوط ملاحية من مشروع ميناء شرق بورسعيد إلى أحد الموانئ اليونانية هو انخفاض السعر بنسبة 50% بالميناء اليوناني، نتيجة تباطؤ نمو حركة التجارة العالمية في الأعوام الأخيرة.
وأوضح إبراهيم أن هناك تخفيضات تصل لأكثر من 60% منذ عام تقريبا على معظم خطوط الملاحة العالمية والنقل في قناة السويس، لافتا إلى أن إيرادات قناة السويس لعام 2016 هي الأقل منذ 10 سنوات رغم افتتاح تفريعة قناة السويس.

 

* نقابة الصحفيين.. نقيب حكومي ومجلس بنكهة معارضة

انتهت انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين، وأسفرت عن تغيير كبير في بنية الهيئة التي ستدير النقابة خلال العامين المقبلين، حيث تغير النقيب، ودخل خمسة جدد إلى مجلس النقابة، في حين لم يواصل سوى عضو واحد عضويته في مجلس النقابة من الستة الذين تم الاقتراع على استمرارهم في عضوية المجلس، الأمر الذي يدلل على أن ثمة شكلاً جديدًا سوف تكون عليه النقابة خلال الفترة المقبلة

نجح عبد المحسن سلامة في الوصول إلى مقعد نقيب الصحفيين، خلفا ليحيى قلاش الذي تولى المنصب خلال العامين الماضيين والتي ثارت خلالها واحدة من أهم الأزمات النقابية التي عصفت بنقابة الحريات خلال السنوات الأخيرة، والتي يرى البعض أن تعامل النقيب ومجلس النقابة معها لم يكن على المستوى المناسب؛ حيث ضيعوا فرصة التفاف الصحفيين حولهم بسبب الرغبة في الوقوف بمنتصف السلم، بين الجمعية العمومية الغاضبة والسلطة التي لم يكن النقيب والمجلس يرغبون في قطيعة كاملة معها، مما أدى إلى أن خرج موقف النقابة باهتا، وهدأت غضبة الصحفيين بعد اقتحام النقابة للمرة الأولى في تاريخها الممتد عبر 75 عاما، مما جرأ عليها سلطات الانقلاب، فأحالت يحيى قلاش وجمال عبد الرحيم وخالد البلشي إلى المحاكمة بتهمة التستر على عمرو بدر ومحمود السقا

المثير أنه في الوقت الذي كان موقف النقابة من واقعة “بدر والسقا” هو السبب الرئيس في سقوط قلاش والبلشي، فإن عمرو بدر “سبب المشكلة” تمكن من الفوز بعضوية مجلس النقابة تحت 15 سنة، ليحمل راية المعارضة مع محمد سعد عبد الحفيظ “العضو الجديد أيضا” ومحمود كامل المستمر في عضوية المجلس القديم.

ويبدو أن وعود عبد المحسن سلامة بزيادة البدل أثمرت عن جذبه مجموعة من الأصوات، بالإضافة إلى الدور المهم الذي لعبته الصحف القومية التي تم حشد صحفييها بأتوبيسات خاصة، ليرجحوا كفة النقيب الجديد الذي لم يتخل عن تصريحاته الهجومية ضد النقيب السابق، حيث أشار عقب فوزه إلى أن النقابة كانت في موت سريري خلال العامين الماضيين، وأنه قادر على إعادة الهيبة إلى نقابة الصحفيين

ولا تخفى على أحد العلاقة القوية التي تربط نقيب الصحفيين الجديد بالسلطات الانقلابية، والتي قدمت له دعما قويا قبل يومين من إجراء الانتخابات، عبر وعد بزيادة بدل التكنولوجيا بمبلغ مناسب، وتوفير 500 عضوية مجانية للصحفيين بمركز شباب الجزيرة، وكان واضحا دعمه من جانب أهم الشخصيات الصحفية الداعمة للانقلاب ؛ مكرم محمد أحمد ومصطفى بكري وأحمد موسى، الذين ألقوا بثقلهم كاملا إلى جانب “سلامة“. 

وعلى مستوى عضوية المجلس نجح 5 صحفيين في دخول المجلس للمرة الأولى، فيما نجح آخر في الحفاظ على موقعه، والناجحون بالترتيب وفقا لعدد الأصوات هم

جمال عبد الرحيم “1182 صوتا”، وهو سكرتير النقابة، والذي ينتمي إلى مؤسسة حكومية، الجمهورية، وهو ثالث ثلاثة تعرضوا للمحاكمة، وينتظرون الفصل في القضية التي حكم عليهم في درجتها الأولى بالحبس والغرامة. ورغم انتمائه لإصدار حكومي، إلا أن “عبد الرحيميحسب على التيار المعارض داخل النقابة.

حسين الزناتي “1165 صوتا ” وهو وجه جديد في العمل النقابي، إلا أنه يتمتع بعلاقة شخصية قوية مع الصحفيين، أهلته لحجز مقعد في مجلس النقابة رغم أنها المرة الأولى التي يخوض فيها الانتخابات.

محمد خراجة “1152 صوتا” العضو الأسبق بالمجلس، والذي يتمتع بخبرة اقتصادية جيدة، ورغم أنه يعمل بصحيفة الأهرام الرسمية، إلا أنه لا ينضوي تحت عبادة المؤسسة الرسمية، وحصل على أعلى الأصوات.

محمد سعد عبد الحفيظ “831 صوتا”، مدير تحرير الشروق، وله آراء سياسية قوية يبديها في مقالاته بموقع “مصر العربيةوصفحته على “فيس بوك”، ومتخصص في شؤون ما يعرف بـ”الإسلام السياسي“.

عمرو بدر “778 صوتا”، والذي قادته قضيته الشهيرة إلى الوصول لمجلس النقابة للمرة الأولى، وهو صحفي معارض، ويصدر جريدة “البداية” الإلكترونية، بالإضافة إلى أنه عم محمود بدر مؤسس تمرد وأحد الذين أسهموا في الانقلاب على الشرعية، إلا أن “عمرو” يختلف سياسيا مع ابن أخيه، وقضة أربعة أشهر في الحبس الاحتياطي عقب القبض عليه من داخل نقابة الصحفيين خلال اعتصامه بها.  

أيمن عبد المجيد “763 صوتا “، والذي يعمل بمؤسسة روزاليوسف، والذي يخوض الانتخابات للمرة الثانية، حيث حقق نتيجة جيدة في الانتخابات التي أقيمت منذ عامين، إلا أنه لم يتمكن من الفوز. ويتمتع “عبد المجيد” بسمعة جيدة، ويهتم بالملف الخدمي، حيث لم تعرف له ميول سياسية معينة.

وتشير التركيبة الجديدة للنقيب والمجلس إلى أن الأمور لن تسير بشكل هاديء بالنسبة للنقيب الجديد، المدعوم من النظام؛ حيث سيواجه بأصوات معارضة قوية داخل المجلس من جانب جمال عبد الرحيم وعمرو بدر ومحمد سعد عبد الحفيظ.

 

 *الإحصاء : 13.5 مليون عانس في مصر

أكد تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، وهو جهاز حكومي، أن نسبة العنوسة في مصر تجاوزت 13.5 مليونا ممن تجاوزت أعمارهم 30 عاماً، منهم 2.5 مليون شاب و11 مليون فتاة.
وحذر علماء دين وخبراء اجتماع من تلك الإحصاءات، خصوصا مع تأكيد التقارير أن تلك النسبة في تزايد مستمر، والتي يقابلها ارتفاع في حالات الطلاق في مصر، مع وجود 240 حالة طلاق يوميًا، أي بمعدل حالة طلاق كل 6 دقائق، كما وصل عدد المطلقات إلى 2.5 مليون مطلقة.
وتسبب ارتفاع من فاتهم قطار الزواج، في وجود ظواهر كثيرة غير مقبولة اجتماعياً أو دينياً في البلاد، مثل ظاهرة الزواج السري والعرفي بين الشباب في الجامعات، والشذوذ الجنسي بين الفتيات، والإصابة بأمراض نفسية أدت إلى الإقبال على الانتحار، كما دفعت بعض الشباب والفتيات إلى إدمان المخدرات من أجل النسيان، وهو ما يؤدي بحياة الكثير منهم إلى الموت.
وحذر خبراء اجتماع من خطورة تنامي العنوسة على الأمن الاجتماعي، في ظل غياب خطة شاملة لتشجيع الشباب على الزواج.
وأكدت أستاذة علم الاجتماع في جامعة عين شمس، سامية الساعاتي، أن العنوسة شبح مخيف يلاحق الكثير من الأسر المصرية، مشيرة إلى أن “العنوسة” تطلق على الجنسين وليس على النساء فقط.
ولفتت إلى أن الفتاة العانس في القرى هي كل فتاة تجاوز عمرها العشرين، أما في المدن فتحدد بعمر الثلاثين وما بعده، مشيرة إلى أن الظواهر الاجتماعية الخطيرة التي ظهرت أخيراً في مصر سببها البطالة التي أدت إلى عزوف الشباب عن الزواج.
وأضافت الساعاتي أن الأوضاع الاقتصادية التي عاشتها مصر أدت إلى تأخر سن زواج بعضهم وهجرة بعضهم الآخر، ما انعكس سلبا على تأخر سن زواج الفتيات، فضلاً عن العادات والتقاليد السيئة في التباهي في المهور والمغالاة فيها، والتفاخر في تجهيز شقق الزوجية التي ساهمت في نشوء هذه المشكلة.
أما الخبير بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، سيد إمام، فقد قال إن هناك أزمات كثيرة في مصر وراء ارتفاع “العنوسة” التي تبدأ بالبحث عن المسكن، مروراً بالوظيفة التي تضمن له راتبا شهريا ثابتا يناسب متطلبات الحياة، وانتهاءً بتكاليف الزواج التي أصبح ارتفاعها جنونيا.
ورأى أن كل هذه المشكلات كفيلة بارتفاع نسبة العنوسة وعدم التفكير في الزواج أساسا، مؤكداً أن الكثير من الشباب يعيشون وضعاً مادياً صعباً.
وأضاف أن تأخر سن الزواج خلق أنواعًا أخرى من الزواج غير المعترف بها رسميا مثل الزواج العرفي وزواج المتعة والمسيار وغيرها، ما أدى إلى ارتفاع نسبة الأطفال من مجهولي النسب وغير معترف به، مشيراً إلى أن العنوسة مشكلة كبرى يجب على الدولة التدخل لحلها.

 

*أصبح خبر اسبوعى .. البنك المركزي يطرح أذون خزانة بـ 11 مليار جنيه

يطرح البنك المركزي، غدًا الأحد، نيابة عن وزارة المالية بحكومة الانقلاب ، أذون خزانة بقيمة إجمالية تقدر بـ11 مليار جنيه، وتبلغ قيمة الطرح الأول لأذون خزانة لأجل 91 يومًا، 5.75 مليار جنيه، وأذون بقيمة 5.25 مليار جنيه لأجل 273 يومًا.

الجدير بالذكر ان خبر طرح البنك المركزى للاوراق االمالية واذونات الخزانة اصبح خبر اسبوعى فى ظل العجز الكبير فى الموازنة ، وارتفاع سعر الدولار من جديد .

 

*رايتس ووتش: فيديو قوات الأمن المصرية بشأن شباب العريش مزيف

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش (الجمعة) إن مصر زيفت فيديو للهجوم على ما أسمتهم “إرهابيين” ونشرت لقطات للتغطية على قتل ما بين أربعة أشخاص وعشرة خارج إطار القانون.
وفي يناير الماضي نشرت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب لقطات معدلة كتب عليها “قتل عشرة عناصر إرهابية في تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن في شمال سيناء“.
ويوضح الفيديو، الذي صدر دون صوت، اقتراب القوات الخاصة من منزل، وتم تصوير المقطع داخل المنزل ويظهر جثثًا ملطخة بالدماء لعدد من الرجال على الأرض، والجدران مليئة بثقوب من الرصاص.
وقالت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب  قبلها في تصريح إن قوات الأمن تتبعت مقاتلين مشتبهًا بهم من داعش إلى منزل مهجور في العريش، الموجود في شمال سيناء.
وأكد التصريح أن قوات الأمن اقتربت مع إطلاق رصاص عليهم أثناء استعدادهم للإغارة على المنزل، وفي تبادل إطلاق نار قُتل عشرة من المشتبه بهم.
وبعد مراجعة خبيرين عسكريين استعانت بهم هيومن رايتس للفيديو، توصلا إلى أن الاحتمالية الكبرى أن الفيديو مزيف.

وقال ستيفان شميت، رئيس برنامج الطب الشرعي الدولي لدى هيومان رايتس، إن موقع الدماء والجثث يقترح أن على الأقل إحدى الجثث تم تحريكها قبل بدء التصوير.
بينما قالت عائلة ثلاثة من القتلى، منهم أحمد راشد ومنصور جمعة ومحمد أيوب بالإضافة لمحام شاب رابع للمنظمة، إن الشباب تم اعتقالهم دون إذن في أكتوبر ونوفمبر 2016، قبل شهور من الغارة التي صورت. وأرسلت عائلات اثنين من الشباب برقيات للسلطات للاستفسار عن أماكن ذويهم ولم يتم الرد عليهم.
وجمعت هيومن رايتس ووتش شهادات واسعة من عائلات الشباب، الذين زعموا أن جثث أقاربهم بها آثار تعذيب عندما رأوهم في المشرحة في يناير. وقال معتقلون سابقون إنهم رأوا الشباب في أحد فروع وكالة الأمن الوطني قبل موتهم.
وقالت منظمة هيومن رايتس إن الغارة ومزاعم التعذيب والقتل خارج إطار القانون يؤكدون أن هناك حصانة كاملة في سيناء، وهو المكان الذي تقاتل فيه قوات الأمن المتمردين.
وقال جو ستورك، النائب عن المنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن القتل الواضح خارج إطار القانون يكشف عن حصانة كاملة لقوات الأمن المصرية في سيناء تحت سياسات قتال الإرهاب للرئيس السيسي، موضحًا أنه يجب على النائب العام التحقيق الشامل للوصول إلى حقيقة الانتهاكات المميتة“.
ويواجه الصحفيون والباحثون من منظمة هيومن رايتس ووتش قيودًا صارمة على التقارير الخاصة بشمال سيناء، والتي تقع تحت حظر تجوال صارم وتعتبر منطقة عسكرية.

 

*مصر مع العسكر.. فقر مائي ومستقبل أسود من العطش

مجددًا يخيم رعب العطش على شعب عشق الحياة، حيث أدى انخفاض كمية المياه النقية بمقدار 65 مليون متر مكعب، في عام واحد، وانخفاض كمية المياه العكرة بمقدار 2760 مليون متر مكعب في نفس العام، إلى تحول كابوس العطش لدى المصريين إلى حقيقة تقترب كل يوم عدة أمتار.

وشرعت حكومات الانقلاب في تجهيز الشعب لمواجهة أول موجة جفاف في التاريخ تمهيدًا للعطش القادم، وبدأ برلمان الدم باستخدام التنقيط لسقي الزرع وعدم فتح المياه لري الغيطان، إضافة لمطالبة برلمانيين آخرين بالقبض على كل من يقوم برش مياه في الشارع!

وفي سياق ذي صلة، تواصلت أزمة انقطاع مياه الشرب في عدد من المحافظات، وسط غضب واحتجاجات من المواطنين بسبب تجاهل المسؤولين للأزمة، وفي كثير من المناطق ضطر الأهالي إلى دق طلمبات لسحب المياه الجوفية من أعماق الأرض، إلا أن هذا الحل تسبب لهم في مشكلات أخرى، حيث تختلط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي ما يؤدي إلى إصابة الكثيرين بالأمراض.

النيل رايح فين؟

المفارقة أنه ورغم الأزمة أعلنت حكومة الانقلاب في وقت سابق عن قيامها ببناء 4 أنفاق ( 1 للسكك الحديدية و 3 للسيارات) ولكنها لم تعلن عن أي شيء متعلق بـ 6 أنفاق أخرى.

وتمكن موقع “ميدل إيست أوبزرفر” من الحصول على صور حصرية لموقع بناء 6 أنفاق في سيناء غير معلن عنها، ولعل الهدف من إنشاء هذه الأنفاق هو توصيل مياه النيل إلى كيان العدو الصهيوني.

يأتي ذلك تزامنًا مع استمرار كارثة سد النهضة الإثيوبي، واعترافات وزارة الري في حكومة الانقلاب مرارا وتكرارا عن وجود عجز في المياه تجاوز مليارات المكعبات، وأنها تسعى لتوفير هذا العجز بتقليل استهلاك المصريين. 

اعترافات مائية!

وقال عبد اللطيف خالد رئيس الإدارة المركزية لتوزيع المياه، إن عجز المياه وصل إلى 20 مليار متر مكعب، وإن المتوفر من الموارد المائية يبلغ 59.3 مليار، فيم بلغ الاستهلاك الفعلي 79.5 مليار، في حين يبلغ الاستهلاك 110 مليارات متر مكعب، منها 30 مليارا محاصيل مستوردة. 

وأشار إلى أن استهلاك مياه الشرب يتصاعد بشكل خطير، إذ بلغ 10.7 مليارات متر مكعب، في حين يذهب 5.3 مليارات لقطاعات الصناعة، و63.5 ملياراً لاستخدامات الزراعة بما يعادل 80% من إجمالي الموارد المائية، موضحاً أن أي زيادة في مياه الشرب تكون على حساب الزراعة. 

وأضاف خالد، أن حكومة الانقلاب تواجه العجز من خلال توفير 6.65 مليارات متر مكعب من المياه الجوفية بمناطق الوادي والدلتا، و13.5 ملياراً من إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي، ولدى الوزارة خطة لاستخدام 3.5 مليارات متر مكعب سنوياً من مياه “الصرف الصحي” – المجاري- في مواجهة العجز. 

عقوبة الخرطوم!

وقالت وزارة الري في حكومة الانقلاب، ان انخفاض فيضان النيل خلال العام الماضي، أدى إلى سحب 20 مليار متر مكعب من مياه بحيرة ناصر. 

وقال النائب في برلمان الدم “محسن إبراهيم”، إن مواجهة أزمة العجز المائي أمر ضروري، مطالبًا بتقليل مساحات الأراضي الزراعية التي تستهلك مياه كثير مثل محصول الأرز، والتي ستوفر 2مليون متر مكعب. 

 

وأضاف أنه يجب استغلال الزراعة من خلال مياه الأمطار في الساحل الشمالي، والاعتماد بشكل مكثف على الصوب الزراعية، وضرورة معاقبة كل من “برش” المياه في الشوارع، وضرورة التوعية لسد أزمة عجز المياه. 

وأكد إبراهيم على ضرورة تغليظ العقوبات في الإسراف في المياه، وغلق جميع الأماكن غير المرخصة لشحن وغسيل السيارات بشكل فوري، بجانب تكثيف الإعلانات عبر الفواصل فى القنوات للتوعية بضرورة ترشيد المياه. 

انخفاض نصيب الفرد 

وقالت وزارة الري في حكومة الانقلاب عن كارثة العطش، إن نصيب الفرد من المياه انخفض ما يقرب من 1500 متر مكعب خلال 60 عامًا، حيث إن عدد السكان فى عام 1959م، سجل 20 مليون نسمة، فى حين أن الحصة المائية 55.5 مليار متر مكعب أي أن نصيب الفرد تجاوز وقتها الـ2000 متر مكعب. 

وأضافت أن مصر تعاني من عجز مائي يصل إلى 20 مليار متر مكعب من المياه سنويًا، يتم تعويضها بإعادة استخدام مياه الصرف الزراعى والمياه الجوفية أو مياه الأمطار، فى الوقت الذى وصل فيه نصيب الفرد حالياً إلى 675 متراً مكعباً من المياه سنوياً، والذى ينخفض سنويًا بسبب الزيادة السكانية. 

وكشفت تقارير دولية، أن مصر أصبحت تحت خط الفقر المائي الذي تقدره الأمم المتحدة بـ1000 متر مكعب من المياه سنويا للفرد، فى حين يصل حد الندرة المائية إلى 500 متر مكعب، وأن إجمالى ما تستخدمه مصر من الموارد المائية يصل إلى 76 مليار متر مكعب من المياه. 

وقال الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والري في حكومة الانقلاب، إن هناك فجوة تقدر بـ18 مليار متر مكعب بين الموارد المائية المحدودة والتي تقدر بـ62 مليار متر مكعب وبين الاحتياجات المائية التي تقدر بـ80 مليار متر مكعب، وه مايعني وجود عجز شديد في المياه.  

وأضاف أن ذلك العجز في المياه وتدني نصيب الفرد من المياه هو نتيجة حتمية بسبب ثبات حصتنا المائية في الوقت الذي تتزايد فيه الاحتياجات المائية لمختلف القطاعات، خاصة مع الزيادة السكانية وما يتبعها من زيادة في الطلب على المياه. 

 

*مصر تتفوق على إسرائيل في التسليح وتنبطح أمامها.. فلماذا يجوع الفقراء؟

كشف موقع Business Insider الأمريكي خلال عرض أفضل 25 جيشًا في رسم بياني، وفقًا لمؤشر القوة العسكرية العالمي الذي صدر في أبريل الماضي (قبل أحداث مثل الغزو الروسي لأوكرانيا الشرقية في أغسطس وضربات “داعش” الصاعقة في العراق، والتصعيد بين إسرائيل وحماس)، أن حجم الإنفاق العسكري في مصر تفوق على الكيان الصهيوني.

وجاءت مصر في المركز الثاني عشر بعد كوريا الشمالية، متفوقة بذلك على الكيان الصهيوني الذي جاء في المركز السادس عشر، ودولة مثل دول النفط الغنية في العالم العربي، وهي المملكة العربية السعودية التي جاءت في المركز 24.

وبالرغم من تفاخر سلطات الانقلاب كونها إحدى أكبر الدول التي تنفق على التسليح العسكري، فإن حجم الإنفاق المبالغ فيه يكشف حجم الفساد في صفقات السلاح التي تسيطر عليها، خاصة في ظل سياسة الانبطاح التي تتبعها أمام الإملاءات الإسرائيلية، حتى إن سلطات الانقلاب وصلت في التفريط أمام إسرائيل عن التراب الوطني من خلال صفقة “تيران وصنافير” للسعودية، وحديث الوزير الإسرائيلي يوسف قرا عن اقتراح عبد الفتاح السيسي على الكيان الصهيوني توطين الفلسطينيين في سيناء.

ولعل حجم الإنفاق على صفقات السلاح في مصر يكشف النقاب عن تساؤلات عديدة أبرزها، “لماذا يزيد حجم الإنفاق العسكري بهذا الشكل، في ظل الانبطاح العسكري أمام الغرب الذي يعمل السيسي بالوكالة عنه في الحرب على الإسلام السياسي؟ فضلاً عن الانبطاح أمام الكيان الصهيوني؟ وتراجع الدور المصري في قضايا الامة العربية وأبرزها القضية الفلسطينية؟”.

أثر صفقات السلاح في الاقتصاد

وعلى الرغم من الأزمات المالية التي تعصف بالاقتصاد المصري هذه الأيام وفي ظل انخفاضات حادة يشهدها الجنيه أمام الدولار، الذي وصل سعره لـ18 جنيهًا ويزيد،  تعاقدت سلطات الانقلاب  لشراء سفن حربية وقمر صناعي من فرنسا في صفقات تتجاوز قيمتها المليار يورو أي قرابة 1.12 مليار دولار”، فضلاً عن شراء أربع سفن للبحرية ستشيدها شركة (دي. سي. إن. إس) الفرنسية وبينها فرقاطتان من النوع الجديد، وسيتم توريد القمر الصناعي العسكري بالاشتراك بين شركة إيرباص سيبس سيستمز التابعة لمجموعة إير باص وشركة تاليس ألينيا.

وفي خضم الجوع واتساع رقعة الفقر وارتفاع معدلات البطالة وتخلي الحكومة عن دعم كثير من السلع الأساسية وتطبيق سياسات مالية من قبيل رفع الرسوم الجمركية على مئات من المواد والسلع الكمالية في البلاد بسبب شح الدولار في البنك المركزي، ماذا ستفيد الآلة العسكرية الاقتصاد المصري، كيف سيقضي أو يخفف من الأرقام العالية في مؤشرات الاقتصاد الكلية، في الوقت الذي لا تملك الحكومة أجوبة لهذه الأسئلة لأنها لا تسألها لنفسها أصلاً فالواقع يقول من خلال تصرفاتها أنها غير آبهة بكل ما يحدث على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي.

ويعد تحول الحكومة نحو هذه الصفقات دليل على توجه الحكومة المصرية نحو الإنفاق العسكري أكثر من الإنفاق الاستثماري والجاري، حيث أن الثابت للمصريين اليوم أنهم باتوا على يقين أكثر أن الحكومة غير مهتمة بتنمية الاقتصاد، وأن حقبة أخرى من حكم محمد حسني مبارك تدق الأبواب وأن أحلامهم بالتشغيل والقضاء على الفقر وعودة مصر دانة الدنيا قد يبقى حلمًا ينكسر أمام أعينهم.

وعقدت فرنسا مع مصر صفقة لتوريد 24 طائرة من طراز رافال التي تبلغ سرعتها في الارتفاعات العالية 2000 كيلومتر في الساعة، ومقاتلات بحرية من طراز “جوييد” عدد أربعة وهي مزودة بمنظومة صواريخ ميكا الاعتراضية متعددة المهام التي يمكن إطلاقها من البحر أو الجو، وحاملة طائرات “الميسترال” التي أتمت مصر شراءها من فرنسا خلال الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الفرنسي لمصر.

بينما عقد مع الولايات المتحدة الأمريكية عدة صفقات عسكرية من أهمها تسلم 5 أبراج لدبابات من طراز أبرامز إم 1 إيه 1 والتي يتم إنتاجها بتعاون مصري أمريكي مشترك وهذه الدبابات يتم تجميعها في مصنع للإنتاج المشترك في مصر بعد تسلم قطع الغيار الخاصة بها من الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم مروحيات أباتشي التي تسلمت مصر 10 منها وطائرات F16 ونظام المراقبة المتحركة لمراقبة الأوضاع على الحدود المصرية الليبية لمنع تسلل “الإرهابيين”.

في حين عقدت مصر عدة صفقات سلاح مع روسيا شملت أسلحة هجومية وطائرات قتالية من أبرزها صواريخS300  وطائرات ميجM29 ، ومقاتلات سو30 وزوارق لاصواريخ MI-17 وقاذفات RPJ ودبابة تي 90 وطائرة ميج 35 والمقاتلة سو 30 كا وسوخوي 30.

ويقول خبراء: إن السيسي من خلال هذه الصفقات يغازل المؤسسة العسكرية التي وضعته على سدة الحكم بتزويدها بأحدث الأسلحة، أما اقتصاديًا وهو الأهم فليس بوسعنا أن نقول سوى إن صفقات السلاح هذه هي تسرب من مالية مصر نحو الخارج على أهداف غير تنموية لا تفيد الاقتصاد القومي بقدر ما تضره ولا تسهم في رفع معدلات النمو المنكّسة منذ سنوات ولن تزيد مصر إلا تخلفًا وتراجعًا إلى الوراء فليس بالقوة العسكرية تحيا الأمم.

في الوقت الذي يعتبر المستفيد الثاني بعد العسكر من خلال صفقات السلاح هي الشركات الأجنبية التي تقوم بتصنيع تلك المنتجات العسكرية وتوردها لمصر فتعم الفائدة على دولها وموازناتها ومواطنيها، ولا عزاء للفقير المصري الذي يصطف يوميا في طوابير طويلة للحصول على رغيف الخبز الذي سيطر عليه السيسي.

وكان قد كشف موقع Business Insider الأمريكي، تصدر تركيا المؤشر كونها أعظم قوة عسكرية في منطقة الشرق الأوسط، إذ تأتي في المرتبة الثامنة، بينما تحتل مصر المرتبة الثانية على صعيد منطقة الشرق الأوسط، والأولى عربياً، إذ يأتي ترتيبها الـ 12 بين دول العالم.

فيما تأتي إسرائيل كثالث أكبر قوة عسكرية في منطقة الشرق الأوسط بحلولها في المرتبة الـ 16 للمؤشر العالمي، تليها إيران كرابع أكبر بالمنطقة بحصولها على المركز الـ 21، تليها المملكة العربية السعودية في المرتبة الـ 24 على مستوى العالم، والخامسة بمنطقة الشرق الأوسط، والثانية بالمنطقة العربية.

وتحتل الجزائر المرتبة الـ 3 عربياً، والـ 26 عالمياً وفقاً للمؤشر، تليها سوريا في المركز الـ 36، وفي المرتبة الخامسة عربياً تأتي المملكة المغربية مجدداً، وفي الترتيب الـ 56 على المستوى العالمي، ثم دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الـ 58 عالمياً، تليها العراق في المركز الـ 59، واليمن بالمرتبة الـ 61 عالمياً، والثامنة عربياً.

ثم تأتي الأردن والسودان وليبيا في المراكز الـ 70، و71، و72 على مستوى العالم على التوالي، ثم تونس وعمان والكويت، متربعة على المراكز بين الـ 76، و78، ثم البحرين بالمركز الـ 91، وقطر في الـ 93، يعقبها في المركز الـ 95 عالمياً لبنان.

في حين تتصدر الولايات المتحدة العالم في الإنفاق العسكري، إذ تنفق ما يقرب من 600 مليار دولار سنوياً، فيما تأتي الصين في المرتبة الثانية من حيث الإنفاق، إذ تنفق ما يقرب من 160 مليار دولار- أي أقل من ثلث إنفاق أميركا بشكلٍ عام.

ووفقًا لتقرير صادر عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري)، خفضت الولايات المتحدة ميزانية الدفاع بنسبة 7.8٪ بسبب الانسحاب الأميركي التدريجي من العمليات العسكرية من أفغانستان والعراق. ومع ذلك، فإن الميزانية المقترحة لدونالد ترامب تعاكس هذا الاتجاه المنخفض.

في الوقت نفسه، زاد الإنفاق الروسي على التسليح واستمرار تحديث معداتها العسكرية وتنفيذ التدريبات عالية الجودة لجنودها. 

وعلى صعيد الشرق الأوسط، تعتبر السعودية أكثر الدول إنفاقاً على التسليح العسكري، بما يقارب الـ 60 مليون دولار، تليها تركيا بنحو 20 مليون دولار، ثم إسرائيل بما يصل لـ16 مليون دولار، ثم إيران بنحو الـ7 مليارات دولار، وأخيراً مصر، بما يقارب الـ 6 ملايين دولار.

 

* فورين أفيرز: سيناء تئن

في التاسع من يناير، أعلنت جماعة “داعش” مسئوليتها عن هجمتين على نقطتي تفتيش في العريش، أسفرتا عن مقتل ثمانية من أفراد الشرطة، وبعد أربعة أيام أصدرت وزارة الداخلية بيانا حول تصفية عشرة أشخاص وصفتهم بالإرهابيين.
وأصابت الصدمة عدة عائلات بدوية بارزة في شمال سيناء، تعرفوا على صور ستة من السكان المحليين كانوا اعتقلوا واقتيدوا من منازلهم قبل شهرين،وترى العائلات أن الشرطة أخذت أبنائهم من زنزانات السجن، ووضعتهم في شقة، وقتلتهم بدم بارد لإقناع المصريين أن قوات الأمن تكافح الإرهاب فعليا.
وفي اليوم التالي عقدت العائلات اجتماعا، قرروا فيه رفض حضور الاجتماع الذي كان مقررا مع وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، واصفة إياه بـ “العدو“.
وتضمنت قائمة المطالب الصادرة عن الاجتماع، الإفراج الفوري عن جميع السجناء من شمال سيناء، والمحبوسين احتياطيا ولم تصدر ضدهم أحكام بعد، وتعهد مجلس العائلات – الذي لم يعد يثق في قوات الأمن المصرية- ببدء حملة للعصيان المدني إذا لم يفرج عن السجناء.
ونظرا لكونها منطقة قبائل، تمثل العائلات البدوية الكبيرة الجزء الأكبر من الأعمال، والثروة، والسكان، وإذا قرر رؤساء العائلات وقف التعاون مع الشرطة والجيش، على سبيل المثال، ستصبح الأجهزة الأمنية في وضع حرج وصعب، ولذلك تحرص الأجهزة الأمنية على توطيد علاقات جيدة مع العائلات.
ويؤكد الكاتب الصحفي ماجد عاطف، في تحقيق نشرته مجلة “فورين افيرز”، أن أهالي العريش محقون في احساسهم بالقلق؛ فبعد الاطاحة بحسني مبارك في 2011، عاد مئات الإسلاميين المصريين من أفغانستان وأطلق سراح مئات آخرين من السجن.
ويعتقد أن عودة هؤلاء الإسلاميين كانت بداية مرحلة جديدة؛ حيث اختار العديد منهم التجمع في شمال سيناء، وما أن تمت إطاحة محمد مرسي من السلطة في 2013، بدأ الإسلاميون عمليات ضد الأمن في المنطقة. وقتها، أكد أحمد وصفى، قائد الجيش الثاني، أن العمليات العسكرية في سيناء ناجحة للغاية، وتعهد بأن تصبح سيناء قريبا منطقة خالية من الإرهاب.
وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات، مازالت الهجمات الإرهابية على أفراد الأمن ونقاط التفتيش مستمرة. وتم أخلاء مناطق من سكانها بالقوة الجبرية، وتشريد السكان داخل الدولة، وخسر الجيش المصري الكثير من الدعم الشعبي بينما وطنت داعش نفسها في سيناء.
ونقل الكاتب عن الشيخ علي الديب، والد عبد العاطي، أحد الشبان الذين تم الإعلان عن تصفيتهم برصاص قوات الأمن، قوله: قتل ابني ظلما”، وأضاف الرجل العجوز وهو يغالب الدموع:” في الثامن من أكتوبر، جاء ابن أخي يصرخ أن ابني اعتقل!” موضحا أن الشابين كانا في الشارع يسحبان السيارة التي تعطلت، عندما احتجز الأمن ابنه وشاحنته.
وعندما ذهب الديب إلى قسم الشرطة للسؤال عن ابنه، نفوا أي علاقة لهم باعتقاله، وقالوا :إن تنظيم الدولة الإسلامية” داعش ربما يكون اختطفه! ويوضح الأب أنه وجد شاحنة ابنه داخل مركز شرطة العريش.
ويردف: عدنا لنسألهم كيف ينفون احتجاز ابني في حين توجد سيارته لديهم، ويقول الأب أنه اطمأن عندم تأكد من مكان ابنه: شكرت الله أنه في يد الأمن .. على الأقل عرفت أين هو .. لم أكن أتصور أن حياة ابني ستنتهي على أيديهم“.
والتقى معد التقرير عن أشرف الحفني، المتحدث باسم اللجنة الشعبية للعريش قوله: تم اعتقال العديد من شبابنا دون أي تحقيق مسبق، واختفى آخرون قسريا”، وأضاف:” ولكن أن تقتل الدولة ستة من الشباب كانوا بالفعل قيد الاعتقال وتصفهما بالإرهابيين، في حين تعرف المدينة كلها أنهم كانوا في حوزة الدولة؛ هذا أمر غير مسبوق!”. نحن نريد فقط أن نكون جزءا من مصر .. وتحاول الدولة أن تفصلنا عنها “.
التهميش والإهمال
منذ عودة سيناء للسيطرة المصرية بعد معاهدة السلام مع إسرائيل، تنظر السلطات المصرية إلى سكانها بتشكك، ويحظر على سكان سيناء الالتحاق بأي وظيفة عليا في الدولة، كما لا يستطيعون العمل في الجيش والشرطة والقضاء، أو في الدبلوماسية.
وفي الوقت نفسه، لم تنفذ أي مشروعات للتنمية في شمال سيناء على مدى 40 عاما مضت. ولا توجد مدارس أو مستشفيات في قرى رفح والشيخ زويد كما لا يوجد نظام حديث لتوصيل المياه الصالحة للشرب، ويعتمد الاهالي على مياه الأمطار والآبار، كما لو كانوا يعيشون في العصور الوسطى.
وتم عزل ثلاث مدن رئيسية في شمال سيناء ( رفح، والشيخ زويد، والعريش) عن مصر، إلى حد عدم السماح للمواطن المصري بالدخول شمال سيناء ما لم يكن مقيما فيها، وفقا لبطاقة الرقم القومي.
وأصبحت نقاط التفتيش عبئا كبيرا؛ حيث يمكن أن يمضي المرء ثلاث ساعات انتظارا للدخول، من دون أي تفسير، واغلق الجيش العديد من شوارع العريش، وتم تدمير مئات الأفدنة من أشجار الزيتون، بدعوى أنها كانت مخابئ للإرهابيين.
وبالإضافة إلى ذلك، يشير المجلة إلى أن الأجهزة الأمنية قطعت الاتصالات عبر الإنترنت عن كامل المدينة لمدة 12 ساعة متواصلة يوميا خلال الأسبوع الذي أمضاه هناك.
كما تكدست أكوام القمامة في شوارع المدينة، فبعد الهجوم الذي أحرقت فيه داعش شاحنات جمع القمامة، قررت الدولة معاقبة المواطنين بعدم ارسال شاحنات بديلة!
ويوما بعد يوم، تتراجع ثقة السكان في الجيش لأنه يقطع الاتصالات والخدمات، ويفرض الحصار على المدينة، ويقصف القرى بالقنابل، مما يسفر عن تشريد السكان.
وحتى وقت قريب، كانت العريش بمنأى نسبيا عن الاشتباكات المسلحة بين الدولة وداعش، ولكن العديد من سكان الشيخ زويد ورفح فروا هاربين إلى العريش نتيجة العمليات العسكرية المستمرة في تلك المناطق، فصار من الطبيعي الآن أن نسمع صوت إطلاق النار طوال المساء.
ويقوم الجيش بقصف جنوب المدينة بكثافة، بحجة تصفية معاقل الإرهابيين، وفقا لتبرير متحدث باسم الجيش.
ديناميكية مأساوية
سعت الدولة المصرية، على مر السنين إلى شراء ولاء القبائل البدوية في سيناء من خلال تحويل دور شيخ القبيلة إلى منصب حكومي رسمي، وبدلا من السماح للقبيلة أو القرية بتعيين شيوخها، تولت الدول هذا الدور.
وفي المقابل، لم يعد الزعيم الرسمي القيادي الحقيقي في العائلة أو مصدر ثقة، وعلى حد وصف حسن جلبانة أحد الشخصيات البارزة في عائلة جلبانة:” أعمى يقود أعمى”، ويضيف “إن زعماء العائلات المعينين يقولون للدولة ما تريد أن تسمعه، وربما يعودون بتعليمات من الأمن للناس، ولكن هل هم قادرون فعلا على احتواء أي مشكلة؟ اشك.”
وفي غياب زعماء أقوياء، ينحصر سكان سيناء بين المطرقة والسندان: الجيش، وداعش، فعلى الرغم من تدين سكان المنطقة، يرفضون بشكل عام خطاب داعش، ويحملون الجماعة مسئولية زيادة البؤس.
ومن ناحية أخرى، تتراجع ثقة السكان في الجيش يوما بعد يوم لأنه يقطع الاتصالات والخدمات، ويفرض الحصار على المدينة،  ويقصف القرى بالقنابل ، ويشرد السكان، وبينما يعتبر الجيش السكان إرهابيين، تذبحهم داعش آمنة من العقاب. وإذا التزموا الصمت، تلقي الاستخبارات العسكرية القبض عليهم وتهدم منازلهم، وهم بداخلها أحيانا.
وفي العاشر من نوفمبر الماضي وقع مثال على هذه الديناميكية الحزينة، ففي منتصف النهار، توقفت سيارتان في ساحة وسط مدينة العريش. قفز خمسة رجال مسلحين خارجها وأخرجوا من السيارة رجلا في الأربعينيات من عمره وألقوه على الأرض ويداه مقيدتان خلف ظهره.
ثم غمغموا بكلمات لم يستطع المارة التقاط شيء منها، وبعد ذلك أطلقوا النار على رأس الرجل في رأسه ومضوا وهم يهتفون “الله أكبر” و”المجد للإسلام!” وعندما اقترب المارة من جسد الرجل اكتشفوا أنه تاجر معروف من العريش.
ويقول معد التقرير انه استطاع ـ بصعوبة ـ الحديث إلى أحد أقارب الرجل، اشترط عدم الإفصاح عن هويته، وقال عن الضحية “كان صاحب شركة أثاث، وكان يزود وحدات الجيش في العريش بالأثاث المكتبي“.
وأضاف:” لم يبلغ الجيش عن أعضاء داعش، وكان يتاجر فقط مع الجيش، ولكن تم عقابه بالقتل في الشارع في وضح النهار، ولم يحرك الجيش ساكنا، أو حتى يتعهدوا بالعثور على الجناة“.
وقال الشاب الغاضب مخاطبا الدولة: أنتم تعتقلوننا، وتصفونا بالخونة، وتقصفون بيوتنا، وحتى الآن لم تكلفوا أنفسكم عبء العثور على من يقتلنا إذا قمنا بالتعاون أو تاجرنا معكم“.
وأضاف: هذا القهر والظلم الواقع على أهل سيناء لن يؤدي إلا إلى خلق بيئة خصبة لتجنيد أعضاء جدد لداعش، لقد تحولت سيناء إلى حاضنة للإرهاب، وستلومون أنفسكم“.

سد النهضة سيغرق دلتا مصر.. الجمعة 17 مارس.. السيسي يوفر الغطاء الجوي لدعم قوات حفتر

السيسي يوفر الغطاء الجوي لدعم قوات حفتر

السيسي يوفر الغطاء الجوي لدعم قوات حفتر

سد النهضة سيغرق دلتا مصر.. الجمعة 17 مارس.. السيسي يوفر الغطاء الجوي لدعم قوات حفتر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مقتل سيدة مصرية برصاص جيش الانقلاب في رفح

ذكرت مصادر صحفية بشمال سيناء، أن سيدة قد لقيت مصرعها جراء إصابتها برصاص قوات جيش الانقلاب المتمركزة بمعسكر الساحة الشعبية في مدينة رفح، وذلك اثناء تواجدها في منزلها.
وأكد شهود عيان بالمدينة الحدودية، أن السيدة تدعى “غيثه حميد فراج” وتبلغ من العمر 80 عام.
وفي غضون ذلك  شنت قوات أمن شنت حملة اعتقالات عشوائية بمنطقة جامع الرفاعي، مساء الخميس، وسط مدينة العريش.
وقال شهود عيان، إن قوات الأمن كانت توقف الشباب وتجبرهم على الركوب في المدرعات دون السؤال عن هوياتهم.

 

 

*رغيف خبز وقرصين “طعمية” كل ما يتناوله معتقلي العقرب يوميا

دخل نزلاء سجن “العقرب” شديد الحراسة بطرة، في إضراب شامل عن الطعام بسبب سوء المعاملة والإهمال الطبي وسوء حالة الطعام المقدم للمعتقلين.
وأكد رؤوف عيسى، المحامي، وأحد المدافعين عن السجناء، إنه تلقى رسالة من سجن العقرب عنبر 2 أو  “h2″ تؤكد دخلوهم في الإضراب.
وأضاف أن الأكل الذي يقدم للسجناء عبارة عن رغيف عيش و٢ قرص طعمية فقط في اليوم، بالإضافة إلى إغلاق الكانتين حتى لا يجد السجناء منفذًا يحصلون منه على أي طعام إضافي، لافتا إلى أنه يتم الاستيلاء على جميع الملابس والأغطية والأدوية الموجودة بالزنازين، ومنع دخول الزيارات من الخارج سواء أكل أو أدوية أو غيره.
وأكد أن المرضى يتعرضون إلى الإهمال الطبي، وعدم صرف العلاج لهم، مما أدى إلى ازدياد سوء الحالة الصحية للمعتقلين من المرضى وكبار السن، والحرمان من التريض والتهوية والتعرض للشمس، علاوة على التهديد الدائم للمعتقلين بالتأديب والحبس الانفرادي والحرمان من الزيارات، لذلك دخل المعتقلون بدءًا من أمس في إضراب مفتوح عن الطعام

 

*أمن الانقلاب يشن حملات للاعتقال بعدة محافظات ويواصل إخفاء مواطنين

شنت ميلشيات الانقلاب عدة حملات على بيوت المواطنين فى الساعات الأولى من صباح اليوم، طالت العديد من مراكز المحافظات منها القليوبية ودمياط والأقصر والجيزة استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى للمواطنين.

ففى القليوبية قال شهود العيان أن قوات امن الانقلاب داهمت عدد من المنازل للمواطنين بعدة قرى تابعة لمركز شبين القناطر بينها قريتى الشوبك وتل بنى دميم وروعت النساء والأطفال ولم يتم الوقوف حتى الان على أعداد المعتقلين كما هو الحال بدمياط حيث شنت قوات أمن الانقلاب فى الساعات الاولى من صباح اليوم حملة مماثله استهدفت منازل المواطنين بقرية ام الرضا.

وفى الجيزة ذكر شهود العيان ان قوات أمن الانقلاب اعتقلت “عبدالرحمن محمدالطالب بالفرقة الاولي بكلية العلوم بعد مداهمة منزله فجر اليوم بأرض اللواء بالمهندسين واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.

وفى الاقصر اعتقلت قوات أمن الانقلاب قوات “جابر محمد أحمد” الشهير ب”جابر الهبول” و يعمل مدير بنك مصر فرع المعاملات الاسلامية للمرة التاسعة على التوالى دون سند من القانون ضمن جرائم الاعتقال التعسفى التى تشهدها المحافظات

كانت قوات أمن الانقلاب بسجن اسيوط قد اعتقلت أمس الطالب / عمر عصام الدين عبدالحميد البخشونجي من اسنا محافظة الاقصر أثناء زياترته لشقيقه المعتقل محمد عصام وتم اقتياده لجهة غير معلومة دون إبداء اى أسباب للاعتقال .

وفى سياق ذو صلة تسيطر حالة من القلق والخوف على مصير المواطن حمدي عثمان محمود لدى أسرته منذ اختطافه بتاريخ 10 مارس الجارى من امام منزله بالسويس من قبل داخلية الانقلاب

وأكدت أسرة المختطف فى بيان نشره اليوم حزب الاستقلال عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك على رفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصير نجلهم ولم يعرض على نيابة الانقلاب بالمخالفة للقانون وبعد البحث عنه في كافة الاقسام ومقر الامن الوطني لم يتم التوصل لمكانه ما دفعهم بالتقدم بالتلغرافات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب

وطالب البيان منظمات حقوق الانسان بتوثيق الواقعه والتدخل لإنقاذ نجلهم ورفع الظلم الواقع عليه وإجلاء مصيره ومحاسبة كل المتورطين فى الجريمة كما حملت الاسرة داخلية الانقلاب خاصة ضباط الامن الوطني بالسويس المسئولية الكاملة عن سلامته.

 

*بيان من أسرة “رجب الجداوي” أحد المختفين قسريا

نحن أسرة رجب محمد الجداوي من محافظة كفر الشيخ مركز بلطيم نؤكد تعرضه للإختطاف على يد قوات الأمن الوطني بالقاهرة يوم الثلاثاء 14 مارس 2017 ومن ثم إقتياده لجهة غير معلومة.
ومنذ ذلك الحين لم يعرض رجب علي النيابة بالمخالفة للقانون و بحثنا عنه في كافة مراكز الشرطة وبمقر الأمن الوطني ورفضوا الإفصاح عن مكان إحتجازه في إنتهاك لأبسط معايير حقوق الإنسان المتعارف عليها.
تقدمنا بشكاوي للنائب العام والمحامي العام ولنيابات كفر الشيخ ولمجلس حقوق الإنسان وللعديد من المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية نثبت واقعة الإخفاء القسري بواسطة السلطات المصرية ونطالبهم بضرورة التدخل لإنقاذ رجب وتمكينه من عرضه علي النيابة وإتباع الإجراءات القانونية المعروفة .
ونحمل نحن أسرة رجب الجداوي سلطات أمن الإنقلاب و خاصة ضباط الأمن الوطني بالقاهرة المسؤلية كاملة عن سلامته ونطالبهم بضرورة تطبيق القانون وعرضه علي النيابة وكذلك نطالب كافة الجهات المعنية بإتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاسبة المتورطين في جرائم الإخفاء القسري .
أسرة المختفي قسرياً رجب محمد الجداوي – الخميس 16 مارس 2017

 

* السيسي يوفر الغطاء الجوي لدعم قوات حفتر

أصدرت سرايا الدفاع عن بنغازي بيانا أكدت فيه أنها لا زالت تحافظ علي مراكز تحصنها في محيط المنطقة التي انتقلت اليها مؤخرا بعد تسليم الموانئ لجهاز حرس المنشأت.
حيث قالت “السرايا” في بيان لها، “نحن متمركزون الآن في منطقة، بعيدا عن الموانئ، التي تعرضت للقصف من قبل الطائرات المصرية التي تم إرسالها لقصف تلك الموارد الليبية بهدف دعم حفتر.”.
وأشارت “السرايا” أيضا إلى أن قواتها سوف تستمر في عملها من أجل العودة إلى بنغازي وكسر الحصار عن الأسر المحاصرة في قنفودة، مضيفة أن المسار الحالي للأحداث يمكن أن تجعل منهم أقوى في محاربة الظلم والاضطهاد.
وأوضحت السرايا أن “هذا البيان يأتي بعد أن حققت قواتنا انتصارات كبيرة على المستويات العسكرية من خلال تحرير محطات النفط من قوى خليفة حفتر والمرتزقة من حركة التمرد السودانية حركة العدل والمساواة.”.
وأضافت، أيضا أنها حققت تقدما على المستوى السياسي، حيث اعتبرت أنها انتصرت انتصارا عظيما بتسليم محطات النفط إلى حرس المنشآت النفطية، في حين، تمكنت السرايا على المستوى الاجتماعي بتجريد حفتر من قناعه وتقديم الحقيقة للناس بأنه مجرم حرب.
هذا وكانت قوات حفتر قد استعادت محطات النفط في رأس لانوف والسدرة بعد هجوم أطلقته القوات على سرايا الدفاع عن بنغازي وحرس المنشآت النفطية بمساعدة الغطاء الجوي المصري الكثيف.

 

*50 ألف مسلم غادروا منازلهم بسيناء.. لم تُعرِهم الدولة أي اهتمام

أدان حسام توفيق محمد، عضو مجلس نواب الدم، عن شمال سيناء، تناول الاعلام المصري لنزوح الأقباط من سيناء، متجاهلا أزمة تهجير المسلمين ونزوحهم المستمرة .
مضيفا في تصريحات صحفية، اليوم، أن عدد المسلمين النازحين من سيناء يتراوح عددهم من 40 إلى 45 ألف مواطن سيناوي ، خرجوا منذ سنتين، دون أن يلقوا أي اهتمام.. بينما هرعت اجهزة الدولة لاغاثة المهجرين المسيحيين.

وكانت غادة والي، وزير التضامن الاجتماعي بحكومة الانقلاب، أكدت أن الأقباط النازحين من شمال سيناء سيعودون إلى مساكنهم وممارسة حياتهم بشكل طبيعي خلال 10 أيام، إلا أن الإجراءات الحكومية تكشف عن استمرار محنة هؤلاء إلى أجل غير مسمى.
وهو ما وصفه توفيق بالمستحيل.. وتابع: “كلام وزيرة التضامن بهدف تهدئة الرأي العام“.

وفي أواخر فبراير الماضي، استضافت محافظة الإسماعيلية 246فردًا موزعين على 54 أسرة مسيحية نازحة من مدينة العريش بشمال سيناء، وتم تسكين 105 أشخاص في بيوت الشباب بالإسماعيلية، بالتنسيق مع وزارة الشباب، و60 شخصًا بشقق سكنية أجرتها الكنيسة القبطية بعد تزويدها بالأثاث وتوفير كل ما يلزم للمعيشة بها، بينما استقبلت الكنيسة الإنجيلية 37 شخصًا.
ويأتي التهجير في اطار سياسة انقلابية لافراغ سيناء من السكان، تمهيد لمخططات صهيو أمريكية، بجعلها خالية لتأمين الكيان الصهيوني، او منحها للفلسطينيين كوطن بديل، باتفاق امريكي

 

*داخلية الانقلاب تواصل الكذب وتدعي ضبط خلية تنتمي للإخوان تخطط لعمليات إرهابية

واصلت داخلية الانقلاب ادعائتها الكاذبة على جماعة الإخوان المسلمين، حيث كان آخرها الادعاء بضبط ما أسمته “خلية إرهابية” بحي مدينة نصر في القاهرة.
وقالت الداخلية في بيان لها، لجمعة، أنها ضبطت8 مواطنين، قالت انهم من الإخوان، وزعمت أن المعتقلون كانوا يجتمعون تحت قيادة “طارق محمد مدنى رضوان”، والذي ثبت اعتقاله في فبراير 2014.
وادعت الداخلية كاذبة في بيانها، أن من تم اعتقالهم من ضمن أعضاء اللجنة الإدارية العليا للإخوان ومسئوليها بعدد من المحافظات، داخل شركة للدعاية والإعلان بمسمى «أدمير» بمنطقة مدينة نصر بالقاهرة.
وبمزيد من الكذب، حمّلت المختطفين مسؤولية مقتل مواطنة تدعى “هدى أحمدوذلك بزعم تبادل إطلاق نار معهم أثناء فرارهم من مكان اجتماعهم، حسب نص بيانهم الكاذب.
واختتم البيان بأن المعتقلين هم: محمد عبد الله عثمان إبراهيم، مواليد 18/11/1996، طالب، مقيم بمدينة الزقازيق بالشرقية، على صالح السيد على، مواليد 21/7/1984، حاصل على معهد فنى تجاري، مقيم منيا القمح بالشرقية، رضا على عبد الحميد بيومى، مواليد 5/1/1983، مهندس بترول، مقيم منيا القمح بالشرقية، طارق محمد مدنى رضوان، مواليد 30/9/1979، بكالوريوس تجارة، مقيم بمنطقة عين شمس بالقاهرة،  محمد أبو المعاطى محمد عمر، مواليد 5/10/1976، طبيب أسنان، مقيم بمنطقة النزهة الجديدة بالقاهرة، أحمد عبد المنعم محمد عبد الغنى، مواليد 21/2/1974، بمقيم مركز سمالوط بالمنيا، مسعد رياض الصادق عبد العال، مواليد 11/5/1983، حاصل على ثانوية أزهرية، مقيم منطقة الدبابات بالإسماعيلية،  هانى سيد حسن مرعى، مواليد 21/11/1997، طالب بكلية تجارة بجامعة الأزهر، مقيم بمنطقة دسوق بكفر الشيخ.”

 

* دراسة أمريكية تفضح خيانة السيسي: سد النهضة سيغرق دلتا مصر

كشفت دراسة أمريكية أن سد النهضة الإثيوبي سيكون مصدرًا لعواقب وخيمة على مصر، مع وجود توقعات كبيرة بتسببه في غرق الدلتا، عقب انطلاق العمل به رسميًا.

يأتي ذلك في الوقت الذي مازال فيه نظام الانقلاب يخفي بنود اتفاقية المبادئ التي وقع عليها عبد الفتاح السيسي، وأعطى الحق لأثيوبيا في بناء سد النهضة، دون مبرر دستوري.

وأضافت الدراسة، التي نشرها موقع “جلوبال كونستركشن ريفيو”، اليوم الجمعة، أن منسوب مياه نهر النيل سوف يقل معدل تدفقها على مصر بمعدل 25%، مقيدًا بذلك إمدادها بالمياه النقية وبالتالي قدرتها على توليد الطاقة، مشيرةً إلى أن هذه النقاط الأخيرة سبب الخلاف بين مصر وإثيوبيا، إلا أن دراسة الجمعية الجيولوجية بأمريكا، سلطت الضوء على مصدر تهديد جديد وهو أن المناطق المنخفضة التي تطل على ضفاف النيل سوف تغرق تدريجيًا.

 وأشارت الدراسة التي قام بها جين دانيال ستانلي، وبابلو إل كلمنت، إلى أن اختلاط الطمي والرواسب الطبيعية للنيل بسبب عوامل الضغط البيئي، سيؤدي إلى غرق أجزاء الدلتا التي تقع فوق مستوى مياه البحر بنهاية هذا العقد، ليطالب العلماء بضرورة وجود حل إقليمي أو عالمي للأطراف المتورطة لحل تلك القضية الحساسة. وسجل الموقع، قلق القائمين على الدراسة من تأذي السكان بشكل عام، مشيرًا إلى أن حوالي 400 مليون شخص يسكنون 10 مدن تقع على ضفاف النيل، بعضهم حاليًا يواجه خطر الغرق، علاوةً على المشاكل الكثيرة التي تواجههم سواء اقتصاديًا، سياسيًا، واحتياجاتهم من الطاقة غير المجابة حتى الآن

واستطردت، أن تربة النيل الغنية التي تكونت بصورة طبيعية بفعل تدفق مياه النيل ونقل الرواسب شمالًا من إثيوبيا لتصب في النيل الأزرق ونهر عطبرة، لا يمكن أن تغرق بهذه البساطة، مشيرًا إلى أهمية أن يتم التوصل إلى حل سلمي توافقي بين مصر وإثيوبيا، بدلًا من اللجوء للتهديد وللإجراءات العسكرية.   

 وأوضح التقرير، أنه بسبب التأثير السلبي المتزايد للبشر، فإن الدلتا لم تعد تعمل بشكل طبيعي، فأقل من 10% من مياه النيل حاليًا تصل إلى البحر، ومعظم الرواسفت ب الغنية بالمغذيات عالقة في الدلتا بسبب نظام الري، مشيرًا إلى أن المناطق المنخفضة من الدلتا ترتفع فوق سطح البحر بحوالي متر واحد، والثلث الشمالي من الدلتا تنخفض بحوالي 4 إلى 8 ملي متر في السنة، بالإضافة إلى أن الرواسب الجديدة للدلتا تتآكل بسبب أمواج البحر المتوسط.

 ونوه التقرير، إلى أنه في الوقت الذي ينخفض فيه ساحل ضفاف النيل، يرتفع منسوب مياه البحر بنسبة 3 ملي متر سنويًا، بحيث يصبح الفارق بينهم حوالي 1سم سنويًا، مشيرًا إلى أنه في الوقت الحالي وصل تسرب المياه المالحة إلى الأراضي الزراعية في وسط الدلتا، ليكشف العلماء عن أن أجزاء من سطح الدلتا ستكون تحت الماء تمامًا بحلول عام 2100.

وتابع: أنه بدون سد النهضة ستعلق مصر في مشكلة خطيرة أيضًا تتمثل في نقص حصتها من المياه، فحاليًا تغطي مصر حوالي 660 متر مكعب للشخص الواحد، وهي أقل حصة للفرد سنويًا في العالم، ومع الزيادة السكانية المتوقعة، ستواجه مصر أزمة حرجة مع نقص المياه النقية وبالتالي الغذاء.

 

*تزامنا مع عمومية الصحفيين..وقفة لأسر الصحفيين المعتقلين علي سلم النقابة

نظمت رابطة أسر الصحفيين المعتقلين، وقفة احتجاجية اليوم، على سلم النقابة، تزامنا مع انعقاد الجمعية العمومية للنقابة، للمطالبة بالإفراج عن ذويهم من الصحفيين المحبوسين.
ورفع أهالي المعتقلين لافتات يطالبون فيها بحرية ذوييهم مطالبين بإدراج حقوق الصحفيين المحبوسين على قوائم البرامج الانتخابية للمرشحين بالانتخابات.
وكان من بين أهالي المعتقلين زوجة وأطفال الصحفي حسن القباني .
وكانت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة،رفضت الأربعاء الماضي، الدعوى المقامة من حسن القباني، عضو نقابة الصحفيين، ويطالب فيها بإلغاء قرار استبعاده من كشوف انتخابات نقابة الصحفيين وإحالته للمفوضين.
وقال “القباني” في دعواه رقم 30891 لسنه 71 قضائية، إنه بتاريخ 14 فبراير الجاري تقدمت المتظلمة “زوجة القباني”، بصفتها وكيلة عن الصحفي حسن القباني، بأوراق ترشيحه لعضوية مجلس نقابة الصحفيين، وكانت جميع أوراق ترشحه كاملة طبقا لقانون النقابة.
ووتم قبول أوراق ترشحه قانونا، دون أي ملاحظة من أعضاء اللجنة، وفي يوم الإثنين 20 فبراير 2017، صدرت القائمة النهائية للمرشحين مع استبعاد اسم المرشح منها، مع العلم أنه لم يطعن أي من المرشحين الآخرين أو غيرهم على ترشحه.
واستندت الدعوى المقدمة من دفاع “القباني” إلى عدة أسباب منها أن قرار الاستبعاد من الترشح مخالفا لصحيح أحكام الدستور والقانون، والخلل في تفسير نص القانون واللائحة الداخلية لنقابة الصحفيين، وافتئات قرار الاستبعاد مع حق الإنسان في الترشح والانتخاب.

 

*داخلية الانقلاب تقتل “مواطنة” خلال مطاردة لـ8 أشخاص!

أعلنت وزارة الداخلية ضبط 8 مواطنين، زعمت إنهم من جماعة الإخوان، وحاولوا الاشتباك مع القوات الأمنية في أثناء محاولتهك الهرب، ما أسفر عن مقتل مواطنة بالخطأ بمنطقة مدينة نصر

وأشارت وزارة الداخلية إلى أنه “أثناء ضبط اثنين من المشاركين حاولوا الهرب نتج عن المطاردة مقتل المواطنة هدى أحمد محمد محمد، مواليد 2/9/1986، موظفة بإدارة مصر الجديدة التعليمية ومقيمة الزاوية الحمراء، متأثرة بإصابتها بطلق ناري بالرأس

 

* زيادة المرضى النفسيين في زمن الانقلاب.. ونصف مليون راجعوا المستفيات في ٢٠١٦

كشف تقرير رسمى صادر عن الأمانة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة ارتفاع عدد المرضى النفسيين المترددين على المستشفيات التابعة لـ”الأمانة” خلال العام الماضى، مقارنة بالأعوام السابقة.

وقال التقرير الصادر مساء أول أمس الأربعاء، إن عدد المرضى الذين ترددوا على مستشفيات وزارة الصحة بلغ 516 ألف حالة فى العيادات النفسية، إضافة إلى 74 ألف مريض ترددوا على عيادات علاج الإدمان، فى 2016.

وأضاف التقرير، أن إجمالى المرضى المترددين على نفس العيادات النفسية خلال عام 2015 بلغ 472 ألفاً، وفى عام 2014 كان 444 ألفا و650 مريضاً..

وحلت فئة المراهقين (13- 18 سنة) بمقدمة المترددين على العيادات النفسية بواقع 371 ألفا و775 مريضا، يليهم الأطفال حتى 12 عاما بـ31 ألفا و249 مريضا، ثم البالغون بإجمالى 27 ألفا، وأخيراً المسنون من 61 عاماً فأكثر بإجمالى 14 ألف مريض..

مشيرا إلى  أن إجمالى عدد المرضى الجدد الذين تم تسجيلهم لأول مرة بالعيادات النفسية والإدمان خلال العام الماضى 78 ألفا و156 مريضا، والأطفال 9676 طفلاً لـ”النفسية”، بينما الأطفال الجدد من متعاطى المخدرات والمترددين على العيادات 374 حالة.

ووفق تقديرات وزارة الصحة، يبلغ عدد مستشفيات الأمانة العامة  على مستوى الجمهورية 18 مستشفى، بالإضافة إلى مستشفى جديد يتم تجهيزه فى دمياط وآخر فى سوهاج سيدخل الخدمة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وسبق أن قدرت دراسات  علمية أن ما يقرب من 15%  فقط من المرضى النفسيين يتوجهون للعيادات والمصحات لتلقي العلاج..

فيما أشارت إحصاءات رسمية لوزارة الصحة في 2015 ، إلى أن ما بين 14-16 مليون شخص يعانون من اضطرابات نفسية، تختلف في نوعها وشدتها حسب كل حالة على حدة.

وفي تصريحات سابقة ، للدكتور هشام رامي رئيس الأمانة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة بحكومة الانقلاب ، أكد  أن 15% فقط من المرضى يراجعون العيادات الخاصة ومصحات العلاج النفسي .

ووفقا لما كشفته دراسة أجريت بالتعاون بين الأمانة العامة للأمراض النفسية بوزارة الصحة، ومنظمة الصحة العالمية، على أكثر من 7400 مواطن ممن تتراوح أعمارهم 18 عامًا فأكثر، في 10محافظات، هي القاهرة والجيزة والفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان، جاء انتشار الأمراض النفسية بنسبة 16.4% في الصعيد مقارنة بـ 18.5% في القاهرة و16.9% لمحافظات الوجه البحري..

ويعد “الاكتئاب” أول مرحلة من مراحل المرض النفسي، ويقسم إلى درجات، وربما يصل الأمر ببعض الحالات المصابة باكتئاب مزمن، إلى الانتحار في بعض الأحيان.

ثم يأتي الإحباط في المركز الثاني من بين الأمراض النفسية الأكثر انتشارًا بين المصريين، حيث يعد من الأمراض التي غالبًا ما ينتج عنها مضاعفات لها خطورتها على المستويي.ن النفسي والاجتماعي، كونه حالة من التأزم النفسي..

 وأشارت الدراسة إلى ان عدد الأسرّة في المستشفيات النفسية الحكومية  حوالي7 آلاف سرير، وفي المستشفيات الخاصة ألف سرير، بما إجماله 8 آلاف سرير

وتتزايد في الفترة الأخيرة الضغوط النفسية والمجتمعية ، بجانب القمع السياسي، الذي تصاعد خلال الفترة منذ 3 يوليو 2013، ما دفع نحو مزيد من حالات الانتحار ، التي وضعت مصر في خريطة الانتحار العالمي، بجانب تزايد قضايا القتل والضرب واللجوء للعنف، بسبب الضغوط الاجتماعية والنفسية والاقتصادية.

 

*فتاوى مشايخ السيسي لمن أراد أن يتبعهم

فضح تقرير صحفي حقيقة التدين المزعوم الذي وصل لحد النفاق عند مشايخ انقلاب 30 يونيو، حتى أن التقرير وصف فتاواهم بأنها حسب الطلب والمقاش إرضاءا للزبون، و كله حسب التعليمات“.

وقال التقرير المنشور على صحيفة “المصريون” اليوم الجمعة، أن ” شيوخ 30 يونيو ” المعروفون سابقا برجال الدين غيروا من شكلهم وموديلاتهم ومضمونهم حسب الظروف، بعدما تخلوا عن عمامتهم و زيهم الأزهري و لحيتهم و راحوا يستبدلون زيهم الرسمي بالجينز والتيشرت، وأصبح كله تحت مذهب جائز و يجوز.

خالد الجندي.. كله بالمحبة يمشي

ووصف التقرير الداعية خالد الجندي الذي تخلي عن عمامته و لحيته و زيه الأزهري خلال تقديمه برنامجه “لعلهم يفقهون” على فضائية “دي إم سيالمخابراتية.

وقال الجندي إن الرقية الشرعية “كلام فارغ”، ولحم الكلاب حلال، وزبيية الصلاة مرض جلدى، والطلاق الشفوي لا قيمة له .

علي جمعة .. جائز ويجوز

ووصف التقرير مفتي العسكر السابق علي جمعة بأنه يقدم لنا كل ما هو جديد من الفتوي ، تحت عنوان جائز و يجوز، ومن ضمنها السجائر والأفيون والحشيش طاهرة ولا تنقض الوضوء، وقبل ما تروح بيتك اتصل بمراتك، ومن أطاع السيسي أطاع الرسول، والأولياء والمشايخ يمكنهم أن يمارسوا الزنا، وسياحة العري حلال، رؤية الخاطب لخطيبته تستحم“.

كما أجاز أيضا ترقيع غشاء البكارة و أحل التاتو والنظر للمرأة المتبرجة وصرح بأن الملكة إليزابيث من آل البيت، والرشوة حلال.. التدخين في نهار رمضان للصائم غير مفطر.. كما أن الخمر من غير النبيذ حتي الوصول إلي المرحلة التي هي قبل السكر حلال.

الشيخ ميزو

الشيخ محمد عبد الله نصر، المعروف إعلاميا بالشيخ “ميزو”، و من دعاة 30 يونيو و أحد أبرز المشايخ التى أثارت جدلا واسعًا فى الأوساط الدينية، وأطلق مؤخرًا عميد الفتاوي الشاذة.

ومن فتاواه ” أنا المهدى المنتظر، ممارسة الجنس بين غير المتزوجين ليست زنا ، بدلة الرقص أحسن من الخيم السوداء، وعبدالحليم حافظ شهيد ، مفيش عذاب قبر، والنقاب حرام ، صحيح البخارى مسخرة والخلافة “خرافة،

سعد الهلالي

ترك الداعية الإسلامية و أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر سعد الدين هلالي الدعوة للدين و راح يتجه نحو الدعوة للنظام الحالي ، حيث أفتي بأن طاعة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمثابة طاعة رسول الله صلي الله علي و سلم . وأجاز التضحية بالبطة واعتبر الراقصة شهيدة و شكك في الدفاع عن المسجد الأقصى.

وأفتي الهلالي أيضا بأن أجر عامل الخمر حلال وأجر محفظ القرآن حرام، و أن الله بعث رسولين “السيسي وإبراهيم” كما بعث موسى وهارون، ومن كفر بمحمد وآمن بالمسيح فهو مسلم.

أحمد كريمة

فاجأنا أحمد كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة، بأن فوائد البنوك “حلال” شرعا مبررا ذلك بكونها عبارة عن عقد استثماري يجوز الانتفاع به، والتصدق به كذلك.

وقد أضاف الدكتور أحمد كريمة أيضا أنه لا يوجد أي فرق بين بنك إسلامي وغير إسلامي في مصر، فالكل خاضع لسياسة البنك المركزي المصري، وما ينطبق على فوائد البنوك يجرى أيضًا العمل به على عائدات سندات قناة السويس فهى حسب قوله عقد جائز وحلال فى الشريعة الإسلامية بنسبة 100%.

الانقلاب يستورد ماشية مصابة بمرض خطير وقاتل والجيش هو الوسيط.. الخميس 16 مارس.. إعدام الأمن المصري مدنيين في سيناء

الانقلاب يستورد ماشية مصابة بمرض خطير وقاتل والجيش هو الوسيط

الانقلاب يستورد ماشية مصابة بمرض خطير وقاتل والجيش هو الوسيط

الانقلاب يستورد ماشية مصابة بمرض خطير وقاتل والجيش هو الوسيط.. الخميس 16 مارس.. إعدام الأمن المصري مدنيين في سيناء

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* طيران حربي مجهول يقصف أهدافاً في رفح والشيخ زويد بسيناء

 

*تطورات جديدة من الجانب الإيطالى بشأن مقتل ريجينى

بعث النائب العام في روما “جوزيبي بينياتوني” بمذكرة قضائية جديدة إلى النائب العام المصرى “نبيل صادق” وذلك بشأن الحصول على معلومات كافية عن حادثة مقتل طالب الدكتوراه “جوليو ريجنى” .

وطالبت السلطات الايطالية بمدها بتقارير استجواب مع عناصر أمن مصرية يرى المحققون الايطاليون بأن لهم دور في قضية الباحث الايطالي.

كما أجري صباح الأربعاء مكالمة هاتفية للنيابة العامة بإيطاليا مع النائب العام المصرى ، تعهد خلالها الاخير بالتجاوب مع المذكرة الجديدة “على أكمل وجه وفي أقصر وقت ممكن”.

يُذكر أن ريجينى قد إختطف فى الخامس والعشرين من يناير 2016 ، حتى عُثر على جثته بالقرب من طريق القاهرة-الإسكندرية الصحراوى ، والتى كانت مشوهة وتظهر عليها أثار تعذيب شديدة .

 

*خبير سعودي: ضخ البترول مقابل تسوية أزمة “تيران وصنافير”

أكد خبير سعودي صحة ما نشر أمس الأربعاء، من أن إعلان مصر رسميا موافقة المملكة العربية السعودية على عودة توريد شحناتها البترولية لمصر بعد 5 أشهر من التوقف، جاء نتيجة زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد الأخيرة للرئيس الأمريكي، والاتفاق على تسوية أزمة “تيران وصنافير” بين المخابرات المصرية والإدارة الأمريكية.
وقال الخبير السعودي أنور عشقي في تصريحات للأناضول اليوم الخميس، إن عودة ضخ البترول السعودي لمصر بمثابة “ذوبان لجليد الخلافات وإقرار بتفاهمات حدثت بينهما في الفترة الأخيرة“.
وكان وزير البترول، طارق الملا، أعلن مساء أمس الأربعاء، استئناف شركة أرامكو السعودية توريد شحناتها البترولية إلى بلاده، المتوقفة منذ أكتوبر الماضي، بالتوازي مع تأكيد مسئول مصري في تصريحات لـ”الأناضول” أمس أن أولى الشحنات ستكون الشهر المقبل، دون مزيد من التفاصيل أو إعلان من الجانب السعودي.
تدفق “البترول السعودي” بعد 24 ساعة من إحالة اتفاقية “الجزيرتين” للبرلمان

 ونشبت أزمة بين مصر والسعودية عقب تصويت القاهرة في مجلس الأمن منتصف أكتوبر المنصرم إلى جانب مشروع قرار روسي، لم يتم تمريره، متعلق بمدينة حلب السورية، وممازحة الوزير السعودي السابق، إياد مدني (رئيس منظمة التعاون الإسلامي السابق) للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، عبر التلميح بعبارة استخدمها عبدالفتاح السيسي، ولم يشفع اعتذار مدني في تهدئة الأوضاع بينه وبين القاهرة، حتى استقال بعدها من المنظمة “لأسباب صحية“.
وقال أنور عشقي، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية (غير حكومي مقره جدة)، إنه “لا يمكن استئناف النفط السعودي لمصر إلا إذا كانت تفاهمات حدثت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بين الطرفين“.
وأضاف “لهذا لا أستبعد تحقق الشائعات التي ذكرت أن وزير الخارجية السعودية عادل الجبير، سيزور مصر ، أو أن هناك لقاءات بين البلدين ستنعقد على مستوى عال في القمة العربية (تنعقد بنهاية الشهر الجاري)”، مستطردا “أعتقد أن هذا وارد في هذه المرحلة“.
وشدد على أن “العلاقة بين مصر والسعودية لها شقان، أحدهما إستيراتيجي ثابت، وآخر قابل لتعدد وجهات النظر، وهذا يخضع للحوار المباشر وأعتقد أن الحوار سيتم في هذه المرحلة“.
فيما قال أمين مجلس الأمن القومي المصري خالد البقلي، إنه “وراد جدا أنه حدثت تفاهمات حول نقاط خلاف بين البلدين مثل سوريا وجزيرتي تيران وصنافير والوضع في اليمن“.
وفي إبريل 2016 وقعت مصر والمملكة اتفاقية تتضمن تنازل القاهرة عن جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر للرياض، وخرجت احتجاجات شعبية مصرية رافضة للتنازل، وصدر حكم قضائي نهائي في مصر بإلغاء الاتفاقية، وسط محاولات حكومية رسمية لإقرارها في البرلمان المصري تمهيدا لتنفيذها.

 

*إصابة معتقل شاب من بين 5 أشقاء معتقلين بشلل نصفي

أصيب الشاب “أحمد بدوي” المعتقل بسجن جمصة بشلل نصفي في الجانب الأيمن نتيجة الإهمال المتعمد في علاجه من قبل إدارة السجن.
وفوجئت أسرة أحمد مسعود بدوي، 19 عام، من قرية البصارطة محافظة دمياط، المعتقل بسجن جمصة شديد الحراسة، بخروج إبنهم للزيارة اليوم الخميس جالساً على كرسي متحرك، وبالسؤال تبين إصابته بشلل نصفي في الجانب الايمن من الجسم وذلك بسبب إهمال إدارة السجن علاجه رغم حالته الصحية السيئة.
وطالبت أسرة “بدوي” إدارة السجن بضرورة علاج “أحمد”، في بداية ظهور علامات المرض عليه منذ فترة اختفاؤه قسريا في بدايه اعتقاله إلا أنها لم تستجب.
وأوضحت شقيقتة أن أحمد تعرض لتعذيب شديد وصعق بالكهرباء في أماكن حساسه من جسده.
ويعد أحمد مسعود بدوي، واحد من بين خمسة أشقاء معتقلين جميعا في سجون الانقلاب العسكري، وهم “عبدالله، ومصعب، وصلاح، ومحمد، وأحمد”، كما استشهد اثنين من أبناء عمومته على يد قوات أمن الانقلاب.

يذكر أن عدة منظمات حقوقية مصرية وأجنبيه، من بينها “هيومن رايتس مونيتور، و”مركز الشهاب لحقوق الإنسان”، قد انتقدت سجل الانقلاب العسكري في مجال حقوق الإنسان وبخاصة المعتقلين السياسيين المعارضين للعسكر، كما طالبت مونيتور بفتح تحقيق دولي في استخدام سجون الانقلاب للمرض في قتل المعتقلين بمنع الرعاية الطبية عنهم، مما يخالف القوانين والمواثيق الدولية.

 

*آثار الدماء على ملابس ومنزل “مجدي مصطفى” عثمان الكردي بالشرقية

نشرت أسرة المختطف مجدي مصطفي الكردي صوراً لآثار الدماء علي ملابسه ومنزله بسبب إطلاق قوات أمن الانقلاب بديرب نجم بالشرقية فجر أمس الرصاص الحي عليه مباشرة، بعد اقتحام منزله وتعرضهم لوالده (66 سنة)، وحتى الآن لم يعرض على النيابة ولا يعلم أهله التهم الموجهة إليه، وسط مخاوف على حياته وصحته.
ومجدي الكردي – قرية بهنيا- ديرب نجم متزوج ولديه – حبيبة 6سنوات ويوسف ويعمل تاجر ألبان – وخريج دبلوم تجارة – مواليد 1984م.
وحملت أسرته مدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة ديرب المسئولية عن حياته داعية منظمات حقزق الإنسان للتدخل للإفراج عنه .
يذكر أنه وفي جريمة جديدة تضاف لجرائم الانقلاب قامت قوات أمن الانقلاب باقتحام قرية بهنيا فجر أمس واعتقال ستة من أبناء القرية دون سند من القانون .

 

*نيابة الانقلاب تخلي سبيل إسرائيلي متهم بتصوير الأهرامات بطائرة صغيرة

أمرت نيابة الانقلاب بالهرم برئاسة المستشار أحمد عطية، بإخلاء سبيل السائح الإسرائيلي إيميليو تراسو (41 سنة) بالضمان الشخصي، بعد أن ألقي القبض عليه أثناء قيامه بتصوير الأهرامات الثلاثة بطائرة بجهاز لاسلكي.
وكشفت تحقيقات النيابة أن المتهم إيميليو تراسو، أقام بأحد فنادق شارع الهرم، وكان بنزهة سياحية ويستخدم في التصوير كاميرا على شكل طائرة بأربع ارتكازات وليست طائرة بدون طيار.
ويأتي سبب القبض على السائح الإسرائيلي، أثناء تواجده خارج محيط منطقة الأهرامات، لقيامه بالتصوير بكاميرا على شكل طائرة بدون طيار، محظور تداولها وعليه – بحسب جهات أمنية تابعة للانقلاب.
ويأتي إخلاء سبيل الإسرائيلي المتهم بالتصوير ليؤكد مدى الحرية التي يتمتع بها الصهاينة في مصر في عهد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بعد أن وصفه الإعلام العبري بالبطل القومي للشعب اليهودي.

 

*زوجة أنس أحمدى تستغيث لإنقاذ زوجها بمقبرة العقرب

لليوم الـ16 يواصل المعتقل “أنس أحمد خليفة أحمدى” الإضراب عن الطعام بسجن العقرب رفضا لمسلسل من الانتهاكات والجرائم يتعرض وغيره من المعتقلين خاصة الإهمال الطبى المتعمد، فيما يوصف بأنه جريمة قتل ممنهج بالبطيء تمارسها إدارة السجن بحق المعتقلين
وناشدت زوجة المعتقل عبر صفحتها على فيس بوك جموع الأحرار فى مصر والعالم والمعنيين بحقوق الإنسان بالحديث عن زوجها لرفع الظلم الواقع عليه وقالت: “أنس الإضراب إللي فات قعد مضرب عن الطعام لمدة 50 يوما متوصلا إضرابا كليا.. ما عدا الماء.. مما أدى إلى تدهور حالته الصحيه جدا.. وتسبب الإضراب فى ترشيح ماء زائدة على المخ وانخفاض مستوى السكر والضغط وفقدان طفيف في الذاكرة والنظر.. والتهابات شديدة فى المعدة وأثر ذلك أيضا على المشى والحركة
وتتعنت إدارة سجن العقرب فى السماح بترحيله للمستشفى لاستكمال علاجه بعد تدهور حالته الصحية بشكل بالغ، وهو ما يخشى على سلامته وبهدد حياته بالخطر ضمن جرائمها بحق المعتقلين بالعقرب التى وثقتها العديد من منظمات حقوق الإنسان.
وحملت زوجة المعتقل صحة وسلامة زوجها للمسئولين عن سجن العقرب ورئيس مصلحة السجون، مشيرة الى أن إضرابه هذا هو الـ5 منذ أن تم اختطافه بتاريخ 4 إبريل 2014، وتعرض للإخفاء القسرى 26 يوما، مورست بحقه صنوف من التعذيب الممنهج حتى ظهر فى نيابة الانقلاب، بعدما لفقت له اتهامات تحت وطأة التعذيب بتكوين خلية إرهابية ليصدر حكم عليه مؤخرا مطلع مارس الجارى بالسجن المؤبد ضمن أحكام قضاة العسكر، التى وصفت بأنها مسيسة صادرة عن محاكمات لم تتوافر فيها إجراءات المحاكمة العادلة وفقا للحقوقيين والقانونيين.

 

*هيومن رايتس ووتش ترجح إعدام الأمن المصري مدنيين في سيناء

قالت “هيومن رايتس ووتش” إنه من المحتمل أن تكون قوات الأمن المصرية، التي تقوم بحملة في شبه جزيرة سيناء، قد أعدمت بين 4 و10 رجال خارج إطار القضاء

قالت “هيومن رايتس ووتش” الخميس إنه من المحتمل أن تكون قوات الأمن المصرية، التي تقوم بحملة ضد عناصر من فصيل مقرب من “تنظيم الدولة” في شبه جزيرة سيناء، قد أعدمت بين 4 و10 رجال خارج إطار القضاء، وقد تكون قوات الأمن احتجزت أيضا هؤلاء الأشخاص تعسفا وأخفتهم قسرا ثم لفّقت المداهمة لتغطية الإعدامات.

يفيد هذا التحقيق لـ هيومن رايتس ووتش معتمدا على عدة مصادر، منها وثائق ومقابلات مع أقارب القتلى بالإضافة إلى فيديو عن المداهمة المفترضة خضع للمونتاج ونشرته السلطات، أن الشرطة أوقفت بعض الرجال قبل أشهر من تبادل إطلاق النيران المزعوم في أحد المنازل شمال سيناء وأن المداهمة نفسها ملفقة.

قال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “تُظهر هذه الإعدامات بدون محاكمة أن القوى الأمنية تتمتع بحصانة تامة في شبه جزيرة سيناء في ظل حكم عبد الفتاح السيسي، مطالبا النيابة العامة بالقيام بتحقيقات شاملة وشفافة لإظهار حقيقة ما يمكن أن يكون انتهاكا جسيما“.

وقال التحقيق إن الإعدامات تتبع نمط انتهاك ضد المدنيين على يد الجيش وقوات الأمن الداخلي اللذين يحاربان تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف أيضا بـ “داعش”)  في أوسع انتشار عسكري مصري في سيناء منذ حرب 1973 مع إسرائيل. أسفر القتال في سيناء عن مئات القتلى منذ 2013، بما في ذلك مدنيون وعناصر في القوى الأمنية ومقاتلون مزعومون في تنظيم “ولاية سيناء“.

وأضاف أنه نادرا ما يتمكن الصحفيون والناشطون الحقوقيون من التحقيق في تقارير ذات مصداقية عن انتهاكات لأن الحكومة تمنعهم من الدخول إلى سيناء.

ويستند التقرير إلى بيان وزارة الداخلية الذي نشرته في 13 يناير، وادعت فيه أن قوات مكافحة الإرهاب في الوزارة تعقبت مجموعة من مقاتلي ولاية سيناء المشتبه بهم حتى منزل مهجور في العريش، شمال سيناء، في وقت سابق من ذلك اليوم، وكانت تتحضر لمداهمة المكان حين تعرضت لإطلاق النيران. حسب البيان، ردت القوات على النيران وقتلت الـ 10 المشتبه بهم الذين كانوا في المنزل. أعلنت الوزارة عن أسماء 6 منهم متهمة إياهم بالمشاركة في قتل عناصر من القوى الأمنية بالإضافة إلى أحداث أخرى تبنى داعش بعضها، ولم تحدد هوية الأربعة الآخرين حتى الآن.

وفي نفس اليوم نشرت الوزارة فيديو قصير على “يوتيوب”، من المفترض أنه يُظهر المداهمة، بعنوان “مصرع 10 من العناصر الإرهابية في تبادل لإطلاق النيران مع قوات الأمن بشمال سيناء“.

خبراء عسكريين قالوا إن الضوء الساطع الأبيض المسلط على رجال القوات الخاصة يرجح أن المشاهد مفبركة

يظهر في الفيديو، الممنتَج بشكل كبير، 8 عناصر كوماندوز يقتربون من مبنى، بينما يطلق 2 منهم النيران على شخص في الخارج، و6 أشخاص ميتين بملابس مدنية في غرف مختلفة من المبنى ومحاطين بالأسلحة والدماء وتظهر آثار الرصاص على الجدران.

وتحدثت هيومن رايتس ووتش مع أقارب 3 من القتلى – أحمد رشيد ومنصور جامع ومحمد أيوب – ومع محام يمثل رشيد ورجل رابع هو عبد العاطي عبد العاطي. قالوا جميعا إن قوى الأمن اعتقلت هؤلاء الأشخاص بدون مذكرات توقيف في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني 2016، أي أشهر قبل مداهمة يناير/كانون الثاني المزعومة.

أثار القتل غضب سكان العريش واحتجاجات -نادرا ما يُسمح بحدوثها – ضد وزارة الداخلية أثناء جنازات بعضهم.

التقى كبار العائلات المحلية في 14 يناير لتشكيل “لجنة شعبية” وأعلنوا عددا من المطالب من بينها الإفراج الفوري عن المحتجزين بدون تهم واستقالة نواب شمال سيناء ومحاسبة المسؤولين عن القتل.

طالب النائب عن شمال سيناء، حسام الرفاعي، بتشكيل لجنة تقصي حقائق حكومية للتحقيق في الحادثة.

صلاح سلام، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان المدعوم من الحكومة، قال لموقع “أصوات مصرية”، في 15 يناير إن أسماء 6 من الذين قُتلوا هي ضمن لائحة من 650 اسما يُزعَم أنهم محتجزون بدون تهم في شمال سيناء، طلب منه السكان تقديمها للجنة العفو الرئاسي.

في 16 مارس، قال سلام لـ هيومن رايتس ووتش إنه ليس لديه نسخة من القائمة التي أرسلها إلى لجنة العفو، لكن هؤلاء الذين جمعوا الأسماء قالوا له إن أسماء الستة رجال كانت في القائمة،  كما قال إنه طالب الحكومة بالتحقيق.

أرسلت عائلتا رشيد وعبد العاطي رسائل تلغرافية إلى السلطات للاستعلام عن ابنيهما مباشرة بعد توقيفهما وقد قدمتا إلى هيومن رايتس ووتش نسخا عن الإيصالات التي تثبت تاريخ إرسال الرسائل في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر.

تحتوي الإيصالات التي اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش على أرقام تسلسلية يمكن أن تُظهر للمحققين متى أُرسِلَت.

كما قدمت العائلتان شكوى مشتركة إلى النائب العام تطلبان فيها التحقيق في مقتل ابنيهما، لكن لم تستجب السلطات لأي من هذه المطالب أو طلبات الاستعلام.

اعتقلت الشرطة الصديقين أحمد راشد، 24 عاما، (يسار) وعبد العاطي عبد العاطي، 25 عاما، (يمين) في أكتوبر/تشرين 2016 الأول بفارق أسبوع بين الحادثتين

قال أقارب جامع وأيوب إن خوفهم من القوى الأمنية منعهم من تقديم شكاوى أو المطالبة بأي إجراء قانوني.

قال يحيى أيوب، المحامي الذي يمثل عائلتي رشيد وعبد العاطي، لـ هيومن رايتس ووتش إن مسؤولين في وزارة الداخلية اتصلوا ببعض أقارب القتلى ونصحوهم بالتوقف عن ملاحقة الأمر، وإن الشرطة أوقفت في أواخر فبراير/شباط أوائل مارس 2 من أقارب رشيد و3 من أقارب عبد العاطي من ضمنهم ابن عمه من أجل الضغط على عائلتيهما للتنازل عن القضية، وامتنعت هيومن رايتس ووتش عن نشر أسماء الأقارب حرصا منها على سلامتهم.

قال المحامي وبعض الأقارب لـ هيومن رايتس ووتش إن كلا من وزارة الداخلية والنيابة العامة لم يفتحا تحقيقا بمقتل هؤلاء الأشخاص، ويدعي بيان الوزارة إن قوات الأمن قامت بالمداهمة بعد حصولها على إذن النيابة العامة.

قال ستورك: “بالإضافة إلى التحقيق الفوري والشامل، على السلطات المصرية فتح شمال سيناء أمام الصحفيين ومحققي حقوق الإنسان ومنظمات الإغاثة؛ منذ سنوات أصبحت شمال سيناء ثقبا أسود لا أحد يعرف شيئا عنها“.

شكوك حول الرواية الرسمية

نادرا ما يُسمح للمراقبين المستقلين بالتحقيق في النزاع الدائر في منطقة شمال سيناء التي تتعامل معها الحكومة على أنها منطقة عسكرية مغلقة، وحيث يوجد حظر تجول وحالة طوارئ منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014.

تعرض الصحفيون المصريون الذي غطوا أخبار شمال سيناء للملاحقة كما حصل مع المحللين الذين كتبوا عن النزاع، الباحث إسماعيل الإسكندراني، الذي غطى الحركات الإسلامية والتطورات في شبه جزيرة سيناء، مُحتَجَز منذ 29 نوفمبر/تشرين الثاني بانتظار محاكمته بتهمة نشر معلومات كاذبة ومساعدة مجموعة غير قانونية.

راجعت هيومن رايتس ووتش فيديو الوزارة ووثائق أخرى حصلت عليها من العائلات، بما في ذلك وثائق دفن وصور 3 جثث في المشرحة.

وبحثت هيومن رايتس ووتش بموضوع صور وفيديو المداهمة مع خبير شرعي وعدة خبراء عسكريين.

قال 2 من الخبراء العسكريين إن بعض عناصر الفيديو تجعلهم يشكون بمصداقيته، منها الإضاءة المسلَّطة على الكوماندوس عند اقترابهم من المنزل وسلوكهم الذي لا يشير إلى تعرّضهم للخطر.

قال ستيفان شميت، مدير برنامج الطب الشرعي الدولي في أطباء من أجل حقوق الإنسان”، إن الفيديو كان ممنتجا لدرجة لا يمكن اعتباره تصويرا صادقا لرواية السلطات وإن مواضع الجثث وآثار الدماء تثير الشكوك بأن إحدى الجثث على الأقل قد حُرّكَت قبل تصوير الفيديو.

وأضاف أن القُطَب التي تظهر على جثتين على الأقل في الصور المأخوذة في المشرحة تشير إلى حصول تشريح للجثث، ما يعني وجود تقارير عن التشريح.

قال أيوب، محامي عائلتي رشيد وعبد العاطي، إن السلطات لم تسلّم العائلات تقارير التشريح.

كان راشد قد تخرج مؤخرا من المعهد التقني، ويعمل كسائق سيارة أجرة، وتزوج قبل نحو شهرين من اعتقاله، وفقا لعائلته.

قال أيوب وبعض أقارب رشيد لـ هيومن رايتس ووتش إنهم رأوا جثتي رشيد وعبد العاطي في المشرحة ويبدو أن كلا منهما أصيب برصاصة واحدة في الرأس.

 ثم إنهم وأحد أقارب جامع وصفوا آثار احمرار على أقدام وأيادي 3 جثث يعتقدون أنها ناجمة عن صعقات كهربائية وحروق بالسجائر، ولكن لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التأكد من أسباب الآثار أو وجود الإصابة في الرأس.

قال أقارب أيوب وجامع إن مُحتَجزَين سابقَين قالا للعائلتين إنهما رأياهما في أوقات مختلفة، بعد اختفائهما بثلاثة أسابيع، داخل مركز جهاز الأمن الوطني في وزارة الداخلية في العريش، قالت العائلتان إنهما لم تتمكنا من التأكد من الرواية.

أكد جميع الأقارب أنهم عَلِموا بمقتلهم من نشرات الأخبار وأن السلطات لم تتصل بهم قبل ذلك.

قال ناشط سياسي من منسقي عمل “اللجنة الشعبية” في العريش إن رد السلطات الوحيد كان إطلاق سراح 36 شخصا محتجزين بطريقة غير قانونية في شمال سيناء.

بعثت هيومن رايتس ووتش رسائل إلى وزارة الداخلية والنيابة العامة في 6 مارس/آذار للاستعلام عن مزاعم العائلات وإذا كانت السلطات قد بدأت التحقيقات، لم يجب أي منهما.

تحليل بيان وفيديو وزارة الداخلية

يكرر الفيديو، وطوله دقيقة ونصف تقريبا، الذي نشرته وزارة الداخلية على يوتيوب في يوم المداهمة المزعومة، بيانا نشرته في نفس اليوم على صفحتها على فيسبوك.

حدد البيان هوية أحد الأشخاص، أحمد محمود يوسف عبد القادر، بصفته أحد قادة تنظيم ولاية سيناء المحلي والذي تحمله الوزارة مسؤولية تشكيل “مجموعات إرهابية” وأمرها بالقيام بسلسلة هجمات، منها هجوم على حاجزين للشرطة في العريش قبل 4 أيام نتج عنهما مقتل 8 عناصر شرطة ومدني.

يقول بيان الوزارة إنه بعد “عمليات متابعة ميدانية مكثفةتمكنت قواتها من التعرّف على بعض مقاتلي التنظيم الذين شاركوا في هجمات يناير.

ادعت الوزارة أن المهاجمين كانوا يتنقلون بكثرة بين عدة أماكن اختباء، ولكن أقارب أيوب وجامع ورشيد قالوا إنهم أُوقفوا في منازلهم.

وأضافوا إنهم لم يكونوا يعيشون متخفين، فرشيد كان قد تزوج قبل توقيفه بشهرين وجامع يعيش مع زوجته ويزور أحد الأطباء باستمرار للمعالجة من عدم القدرة على الإنجاب.

قالت عائلة رشيد إنها أرسل برقية إلى النائب العام في 30 أكتوبر 2016، بعد أسبوعين من اعتقاله

قالت الوزارة إن قوات مكافحة الإرهاب تعقبت العناصر في “شاليه” مهجور في منطقة قسم شرطة رابع العريش.

وفي 13 يناير/كانون الثاني بدأت قوات المكافحة مداهمة المبنى ولكن المقاتلين في الداخل “بادروا بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاهها محاولين الهرب”، حسب البيان. “تم التعامل مع مصادر النيران” ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص داخل المبنى. لم يذكر البيان أي إصابات بين عناصر قوات المكافحة.

لقطة ثابتة من شريط فيديو نشرته وزارة الداخلية المصرية، يظهر فيه رجال قوات خاصة يقتربون خلسة من مبنى. لكن خبراء عسكريين قالوا إن الضوء الساطع الأبيض المسلط على رجال القوات الخاصة خلال المداهمة يشكل أحد الدلائل أن المداهمة مفبركة.

فيديو المداهمة المزعوم يبدأ بمشهد 8 عناصر على الأقل من قوات مكافحة الإرهاب، مدرّعين ويحملون أسلحة صغيرة ويقتربون من مبنى أحمر من عدة طوابق. يقترب العناصر ببطء، لتفادي اكتشافهم على ما يبدو، ولكن المشهد مضاء بضوء أبيض ساطع.

قال أحد باحثي هيومن رايتس ووتش، الذي كان قناصا وخدم سابقا في سلاح المشاة الأمريكي ويملك خبرة مداهمات ليلية مع القوات الخاصة، إن هكذا إضاءة خلال مداهمة فعلية، خاصة مع تحرك عناصر قوات المكافحة ببطء، غير مناسبة البتة وخاطئة تكتيكيا” وتعرضهم للخطر. قال خبير خارجي، ذو خبرة قتالية مع الجيش الأمريكي، إن لحظات الفيديو الأولى تشبه التمارين.

بعد حوالي 12 ثانية ينتقل الفيديو إلى مكان آخر خارج المبنى، ويظهر 2 من عناصر قوات المكافحة وهما يطلقان النار على شخص بملابس مدنية وهو جاثٍ على ركبتيه أو أنه يقع على بعد 3 أمتار من مدخل المبنى. بنفس الوقت يظهر عنصر ثالث على اليمين يسلط المصباح اليدوي داخل غرفة عبر المدخل.

لقطة ثابتة من شريط فيديو نشرته وزارة الداخلية المصرية، يظهر فيه رجال قوات خاصة يطلقون النار على رجل يبدو أنه راكع أو ساقط على الأرض، قال خبراء عسكريون إنه يبدو كما لو أن القوات الخاصة قد سيطرت على المنطقة بالفعل ولم يكن الرجل يشكل تهديدا عندما أطلقت عليه النار. يمكن رؤية رجل القوات الخاصة الثالث يدخل غرفة من خلال الباب الخارجي للمبنى مع مصباح يدوي

قال خبراء عسكريون إن رجال القوات الخاصة الذين يشاكون في مداهمة جارية، مع إطلاق النار في مكان قريب، لن يدخلوا غرفة بمثل هذه الطريقة ومن دون دعم، وهذا مؤشر على أن المداهمة كانت مفبركة.

الباحث في هيومن رايتس ووتش ذو الخبرة العسكرية وأحد ضباط الجيش الكولومبي في الخدمة الفعلية قالا إن الخطة المُنفَذة في هذه اللحظة من الفيديو خاطئة ولا تعكس كيفية تصرف هكذا قوات خلال مداهمة فعلية

وأضاف باحث هيومن رايتس ووتش إن العنصر الذي يتوقع خطرا أثناء دخوله الغرفة لا يسلط الضوء على الغرفة بدون مساندة بينما يفتح آخرون النيران على أحد مصادر الخطر على مسافة قريبة.

شكك الخبيران بإطلاق النار، ملاحظَين أن الشخص الذي يتعرض لإطلاق النار كان يبدو جاثيا وأن الفيديو الذي يُظهر جسده بمشهد أقرب بعد ثوانٍ يكشف عن مسدس معلق في سرواله

حقيقة أن تُطلَق النار عليه بهذه الطريقة ومن مسافة قريبة تشي بأن قوات المكافحة كانت قد أمنت المنطقة قبل ذلك، بحسب الضابط. بينما قال باحث هيومن رايتس ووتش إن الكوماندوس قد يقتربون لهذه الدرجة من المشتبه به في حال أرادوا توقيفه فقط.

بعد مشهد إطلاق النار يُظهر الفيديو عدة غرف، داخل المبنى على ما يبدو، و6 جثث ودماء تتجمع على الأرض وأسلحة ملقاة قرب الجثث أو موضوعة على الحائط

قال شميت، الخبير الشرعي، إن برك الدماء الظاهرة على الأرض، في إحدى الغرف على الأقل، والجثث الممددة على السرير إلى جانب الدماء، تثير الشكوك أن تكون  الجثث قد حُرِّكت قبل تصوير الفيديو، في حين لا يعني هذا بحد ذاته أن المداهمة كانت مُلَفَّقة فإنه لا يمكن اعتماد الفيديو كدليل على رواية الوزارة، بحسب شميت.

قال الضابط في الخدمة الفعلية إن وجود الجثث في مواضع متقاربة وأماكن وجود الأسلحة تشير إلى أن المقاتلين المزعومين لم يكونوا في وضعية دفاعية مع أسلحتهم كما قد يفعلون لو أنهم فعلا فتحوا النيران على الكوماندوس أثناء المداهمة، أو لو أنهم تنبّهوا للمداهمة بسبب الضوء الساطع أو إطلاق النار على الشخص في الخارج.

إفادات الأقارب والمحامين

اتهمت وزارة الداخلية في بيانها الصادر في 13 يناير/كانون الثاني رشيد “بالتورط فى اغتيال العديد من المواطنين بدعوى تعاونهم مع رجال الأمن”. قالت زوجة رشيد وأحد أقربائه لـ هيومن رايتس ووتش إن رشيد (24 عاما) كان قد تخرج مؤخرا من المعهد التقني، وكان يعمل سائق سيارة أجرة، وكان قد تزوج قبل شهرين من اعتقاله بتاريخ 17 أكتوبر/تشرين الأول.

لقطة ثابتة من شريط فيديو نشرته وزارة الداخلية المصرية، يظهر فيه رجال قوات خاصة يطلقون النار على رجل يبدو أنه راكع أو ساقط على الأرض. قال خبراء عسكريون إنه يبدو كما لو أن القوات الخاصة قد سيطرت على المنطقة بالفعل ولم يكن الرجل يشكل تهديدا عندما أطلقت عليه النار

يمكن رؤية رجل القوات الخاصة الثالث يدخل غرفة من خلال الباب الخارجي للمبنى مع مصباح يدوي

قال خبراء عسكريون إن رجال القوات الخاصة الذين يشاكون في مداهمة جارية، مع إطلاق النار في مكان قريب، لن يدخلوا غرفة بمثل هذه الطريقة ومن دون دعم، وهذا مؤشر على أن المداهمة كانت مفبركة.

قالت قريبة رشيد إنه في ذلك اليوم، عشرات الرجال الذين يرتدون زيا مكتوبا عليه “الشرطة”، وغيرهم من الرجال في ملابس مدنية، داهموا منزلهم في حي سمران بالعريش واعتقلوا رشيد دون إظهار مذكرة، لم يسبق للشرطة اعتقال رشيد على خلفية أي جريمة، وقالت قريبته إنهم لم يعلموا بسبب مجيء الشرطة.

قالت: “قارب الوقت ظهيرة يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول، فُتح الباب عنوة فجأة، فشعرت بالرعب عندما رأيت قوى (الأمن) ولم أقوَ على الكلام“.

قالت قريبة رشيد إن قوات الأمن انقسمت ودخلت شقة في الطابق الأرضي وشقة رشيد في الطابق الثاني، أخذوا رشيد في عربة مدرعة لبعض الوقت ثم عادوا معه.

قالت قريبته: سألته “ما الأمر، لكنه لم يُجب، أمرني بالخروج فاضطررت لذلك، لكني كنت أسمع أصواتا، ضربوه خلال وقوف جدته التي صرخت عليهم: حرام، حرام“.

قالت قريبة رشيد إن الجيران أخبروها لاحقا بوجود 15 مركبة مدرعة وسيارة شرطة على الأقل خارج منزلها خلال المداهمة، فتشت قوات الأمن الشقتين ودمرت معظم ممتلكات الأسرة، بما في ذلك السرير والثلاجة والتلفزيون، والمرحاض، والموقد، والخزائن الزجاجية.

وقالت القريبة إن الشرطة أخذت أيضا 3 هواتف نقالة وحوالي ألفي جنيه مصري (119 دولار). أرسلت الأسرة لهيومن رايتس ووتش صورا للأثاث المدمر.

زوجة رشيد، التي كانت حاملا في الشهر الأول في ذلك الوقت، صاحت على الشرطة بأن هذه المفروشات جديدة وأنها تزوجت مؤخرا، فرد الضابط: “تعالي لتريها تُدمّر”، بحسب ما قالت، أمسكها ضابط آخر ودفعها إلى الجدار مرتين، قالت إنها أجهضت لاحقا، ولكن هيومن رايتس ووتش لم تتمكن من الحصول على أي وثائق طبية.

بعد ذلك بيومين، عادت قوات الأمن لشارعهم، واعتقلت عددا أكبر من السكان، عندما اقتربت زوجة رشيد من الضباط لسؤالهم عن رشيد أجابها أحدهم: “لن يرى الشارع ثانية، ابحثي عن زوج آخر“.

بعد 3 أيام من اعتقاله، وجهت عائلة رشيد برقيات إلى وزيري العدل والداخلية والنائب العام للاستفسار عن مكان وجود رشيد لكنها لم تتلق أي رد.

قالت عائلة رشيد إنها أرسل برقية إلى النائب العام في 30 أكتوبر 2016، بعد أسبوعين من اعتقاله، لمعرفة ما حدث له، ويظهر الإيصال الذي قدمته العائلة لـ هيومن رايتس ووتش تاريخا مكتوبا بخط اليد ورقما تسلسليا مختوما في الأعلى، بتاريخ 13 يناير/كانون الثاني، يوم المداهمة المزعومة، فقدت عائلة رشيد الاتصال بالإنترنت، لكن أصدقاءها اتصلوا وأخبروها أنهم رأوا اسم رشيد في البيان.

قالت قريبت رشيد:”لم أصدق ذلك. اعتقدت أنه ربما كان بيانا كاذبا أو شيئا من هذا القبيل“.

لما رأت قريبة رشيد جثته في مشرحة الإسماعيلية، وهي مدينة تقع على قناة السويس وتبعد 124 ميلا غرب مدينة العريش، رأوا ما كان يعتقد أنه جرح ناجم عن رصاصة في رأسه.

كانت العائلة قد تعرفت أيضا على رشيد في فيديو وزارة الداخلية باعتباره أحد الرجال الذين ظهروا مقتولين داخل المنزل، على الرغم من أن السروال الأخضر والسترة السوداء التي ظهر وهو يرتديها في الفيديو ليست الملابس التي ألقي القبض عليه بها.

قالت قريبة رشيد إن الأخير كان صديقا مقربا من أحد الرجال الستة الآخرين الذين وردت أسماؤهم في بيان وزارة الداخلية وقتل في المداهمة المزعومة، وهو عبد العاطي علي عبد العاطي الديب، الذي اعتقل قبل رشيد بنحو 9 أيام.

محمد إبراهيم محمد أيوب

كان محمد أيوب (23 عاما) يعمل سائقا عندما اعتقلته الشرطة بعد رؤيته يمشي على سطح منزله في العريش ذات ليلة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وفقا لعائلته.

نفت الشرطة والمراكز العسكرية في جميع أنحاء العريش اعتقاله، لم تسمع الأسرة عنه شيئا حتى إعلان وزارة الداخلية  عن مقتله في 13 يناير/كانون الثاني 2017.

اتهمت وزارة الداخلية أيوب بالمشاركة في قتل العقيد أحمد رشاد، نائب مأمور قسم شرطة القسيمة في سيناء في يوليو/تموز 2016، وعدد من الهجمات الأخرى على الشرطة.

قال قريب أيوب الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن أيوب كان سائقا يبلغ من العمر 23 عاما اعتقلته الشرطة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، لم يكن أيوب مهتما بالسياسة وكان من المقرر أن يلتحق بالجيش في وقت قريب.

قال القريب الذي شهد الاعتقال إن قوات الأمن جاءت ليلا دون أمر قضائي وكسرت باب منزل أيوب في منطقة المساعيد بالعريش.

قال إن الشرطة أتت إلى منزل أيوب بعد رؤيته يمشي على السطح، شعر أيوب بالخوف وذهب إلى الطابق السفلي عندما رأى قوات الأمن قادمة، وصرخ عليه شرطي مطالبا إياه بالخروج، قال قريبه إن أيوب عندما طلب دقيقة ليشرب الماء، صرخوا في وجهه ودفعوه إلى عربة مدرعة، وأضاف القريب أن والدة أيوب عندما طلبت من الضابط أن تذهب لارتداء ملابس مناسبة، أثناء المداهمة،  صاح الضابط في وجهها بأنه سيطلق النار إذا تحركت.

قال أحد الأقرباء إن ضابط الشرطة أمر والد أيوب وشقيقه الأصغر و2 من أعمامه بالوقوف بحيث تكون وجوههم إلى الجدار، وقال للجنود أن اقتلوا كل من يتحرك”، عندما كانت الشرطة تغادر، سأل شرطي قائده عما يفعله بهما، مشيرا إلى والد أيوب وشقيقه الأصغر.

قال القريب إن الضابط أمره بوضعهما في عربة مدرعة أخرى، ونقلوهما إلى قسم ثان العريش للشرطة، حيث قضيا 5 أيام في الحجز.

بعد الإفراج عنهما، سأل والد أيوب وشقيقه عن أيوب في كل أقسام الشرطة ومراكز الاعتقال العسكرية التي يعرفونها في المنطقة، لكن السلطات نفت احتجازه.

بعد حوالي شهر من اختفاء أيوب، جاء رجل إلى منزل العائلة وقال لها إنه رأى أيوب في مركز الأمن الوطني في العريش وإن أيوب تعرض للتعذيب بالصدمات الكهربائية، وقال قريب أيوب لـ هيومن رايتس ووتش إنه لم يكن يعرف الرجل، ولم يتمكن من التحقق من قصته.

لم تسمع الأسرة شيئا عن أيوب من السلطات حتى بيان وزارة الداخلية بتاريخ 13 يناير/كانون الثاني.

قالت قريبه إن الأسرة تعرفت على جثة أيوب في فيديو وزارة الداخلية ولكنها لم تتخذ أي إجراءات قانونية لأنها شعرت بالخوف. قالت الشرطة إن عليهم توقيع ورقة تفيد بأن أيوب قتل بعيار ناري دون مزيد من التفاصيل. قالت القريب إن السلطات لم تفتح تحقيقا.

قال: “ذهبنا لاستلام الجثة من مشرحة الإسماعيلية، شعرت بسكين في قلبي عندما رأيت الجثة، أنا خائف، لا أستطيع النوم، أخشى من مداهمة منزلنا خلال نومي“.

منصور محمد سليمان جامع

اتهم بيان وزارة الداخلية جامع (28عاما) بسرقة مركبات النقل و”تفخيخها” لاستخدامها في هجمات ولاية سيناء.

قال أحد الأقارب الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن جامع سائق يبلغ من العمر 27 عاما، متزوج بدون أولاد، ولا يعرف الرجال الآخرين

قال قريبه إن زوجة جامع هاتفته حوالي منتصف ليلة 17 أكتوبر، نفس اليوم الذي اعتقل فيه رشيد، لتخبره أن قوات وزارة الداخلية داهمت منزلهما واعتقلت جامع دون أمر قضائي، وقالت زوجة جامع للقريب إنها سألت الشرطة عن مكان اقتيادهم إياه فقالوا لها إنه سيعود بعد يومين من الاستجواب.

اُعتقل منصور جامع، 28 عاما، في 17 أكتوبر 2016. شعرت زوجته وباقي أفراد أسرته بالخوف مما قد يفعله رجال الأمن بهم إن قدموا أي شكوى ضدهم متصلة بوفاته.

قال القريب: “هنا [في شمال سيناء] لا تستطيع التنفس، واصفا معاملة قوات الأمن للمدنيين. “لا يمكنك أن تطلب من [الضباط] أن يبرزوا مذكرة التوقيف

قال القريب إن صديقا للعائلة اعتقل بعد حوالي 20 يوما من اعتقال جامع زار الأسرة بعد الإفراج عنه، وقال إنه قضى نحو 15 يوما من الاحتجاز مع جامع في مركز الأمن الوطني في العريش.

وأضاف: “لم نوكل محاميا أو نتقدم بأي شكوى بسبب الظروف، حتى المحامي لن يستطيع الحصول على حقوقنا، الله فقط سوف يحصل لنا على حقوقنا

قال إنه استفسر عن جامع في بعض مراكز الشرطة ولكنها نفت وجوده هناك، لم تتلق العائلة أي معلومات حول جامع حتى بيان وزارة الداخلية يوم 13 يناير/كانون الثاني

قال قريبه إن أي شخص متورط في أعمال العنف المزعومة من قبل وزارة الداخلية لن يبقى في منزله مثل جامع، الذي كان يرغب في إنجاب الأطفال ويسعى إلى علاج مشكلة العقم.

قال قريبه: “لم نرسل أي رسائل بالفاكس [للسلطات]… كنا نظن أنه سوف يعود لمنزله قريبا لأنه رجل مستقيم ونظيف. لم نكن نعلم أن الأمور ستصل إلى هذا المستوى“.

عبد العاطي علي عبد العاطي الديب

اُعتقل عبد العاطى عبد العاطي (25 عاما) في 8 أكتوبر/تشرين الأول 2016، وفقا لمحامي العائلة. تقدمت العائلة بشكوى إلى النائب العام تتهم فيها عناصر  الأمن الوطني بقتله، ولكن الشرطة ألقت القبض على 3 من أقارب عبد العاطي، للضغط عليهم للتخلي عن دعواهم القانونية، بحسب المحامي

اتهمت وزارة الداخلية عبد العاطي (25 عاما) بالتورط في قتل محمد مصطفى عياد، وهو مهندس أجرى بعض الأعمال للقوات المسلحة، وكان قد اختطف من قبل مسلحين مجهولين في سبتمبر/أيلول 2016 وقتل رميا بالرصاص علنا بعد 5 أيام في ساحة رئيسية في العريش، وفقا لتقارير وسائل الإعلام وناشطين على فيسبوك

أيوب، المحامي الذي يمثل عائلتيّ رشيد وعبد العاطي، قال إن قوات الأمن ألقت القبض على عبد العاطي في 8 أكتوبر/تشرين الأول وإن العائلتين وكّلته بعد قرابة أسبوعين

كان أيوب في مشرحة الإسماعيلية عندما تم تسليم بعض جثث الرجال لأسرهم، قال إن كلا من عبد العاطي ورشيد بديا وكأن كل منهما مصاب بعيار ناري واحد في الرأس. وقال أيضا إنه رأى حروقا على جسم عبد العاطي، وكدمات على المعصمين يعتقد بأنها آثار الأصفاد. رأت هيومن رايتس ووتش صورا للجثتين ولكنها لم تتمكن من التأكد بشكل مستقل من وجود أعيرة نارية في رأسيهما. قال شميت، خبير الطب الشرعي، إنه لا يستطيع تأكيد سبب العلامتين، ولكن يبدو أن جثة عبد العاطي تعرضت للتشريح الكامل

قال أيوب إن السلطات لم تسمح له بالحصول على نسخة من تقرير تشريح الجثة، وإنه لا يعرف ما جاء فيه.

أشارت شهادة من صفحة واحدة من فرع الإسماعيلية التابع لمصلحة الطب الشرعي في وزارة الصحة، اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش، إلى أن سبب وفاة عبد العاطي كان “طلقات نارية”، من دون مزيد من التفاصيل.

تقدم أيوب بشكوى إلى النيابة العامة، اطلعت عليها كذلك هيومن رايتس ووتش، بتوكيل من أسرتيّ عبد العاطي ورشيد بعد بضعة أيام من وفاتهما، تتهم عناصر الأمن الوطني بوزارة الداخلية في العريش بإخفاء الرجلين قسرا وقتلهما، قال إن النيابة العامة لم ترد.

 

* الإنسان المصاب به يموت في خلال 13 شهرا..فضيحة.. الانقلاب يستورد ماشية مصابة بمرض خطير وقاتل والقوات المسلحة هي الوسيط

بعد استيراد مصر قمحا مسرطنا، ودواجن نافقة، وعجولا معدومة، وأغذية فاسدة، كشفت تقارير صحفية، نقلاً عن أطباء بيطريين أن البلاد قامت عن طريق القوات المسلحة باستيراد لحوم حية أيرلندية عن طريق إسبانيا، يستخدمها المصدرون في أوروبا كمحطة لتمرير العجول الإيرلندية الممنوع استيرادها أصلاً في دول كثيرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نتيجة إصابتها بجنون البقر.

وأكد الخبراء أن مصر كانت تحظر استيراد العجول والألبان من أيرلندا الموبوءة بمرض جنون البقر منذ العام 1998، ولذلك لجأ بعض المصدرين الأوروبيين إلى تصدير اللحوم الأيرلندية الرخيصة السعر للقوات المسلحة المصرية، عبر إسبانيا، بحسب تقارير إعلامية.

وقالت مصادر مسؤولة بالهيئة العامة للخدمات البيطرية في مصر، إنه تم إنهاء صفقة ضخمة منذ عامين، لاستيراد 100 ألف عجل من إسبانيا بنفس الطريقة التي يقوم فيها المصدرون بالتحايل على حظر الاستيراد من أيرلندا، وذلك بنقل العجول إلى إسبانيا لشهور معدودة، ثم بيعها مباشرة إلى مصر، وفقا لما نقله موقع “رصد”.

وتمت الصفقة في إطار الاتفاق الموقع بين الشركة القابضة للصناعات الغذائية، وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، مع إحدى الشركات الألمانية العملاقة العاملة في مجال الثروة الحيوانية، ووصلت أول دفعة منها إلى ميناء الإسكندرية في 10 فبراير من العام الماضي، وقدرت بـ1100 عجل، تم توزيعها على منافذ القوات المسلحة المنتشرة في مصر.

وأشارت المصادر، إلى أن إسبانيا ليس لديها فائض لتصدره، وهي في الأصل دولة مستوردة، ولا تبيع مواطنيها ما تقوم باستيراده من أيرلندا، إنما تبيعه إلى دول مثل مصر من خلال عملية التحايل تلك، التي تدر أرباحاً طائلة على الجميع، بسبب التسهيلات التي يحصل عليها المستوردون في عملية الدفع.

وتزيد سن الحيوانات التي استوردها الجيش المصري، عن 3 إلى أربع سنوات، وهي السن التي يصيب فيها مرض جنون البقر الماشية. ولا تمتلك مصر أجهزة للكشف عن مرض جنون البقر، وهو ما يمثل خطورة بالغة على صحة المصريين.

وكشف الدكتور عبدالتواب بركات، مستشار وزير التموين في عهد الدكتور باسم عودة، عن أن السلطات نقلت صلاحيات الجهات الرقابية الجادة، مثل الحجر الزراعي ووزارة الصحة، إلى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات قبل قرار استيراد اللحوم الحية من أيرلندا بشهرين، في نوفمبر 2016م.

وأضاف “بركات” أن هذا القرار يثير الريبة والشك، مضيفا أن العاملين بالحجر الزراعي ووزارة الصحة أرسلوا استغاثات عبر وسائل الإعلام ولم يلتفت لهم أحد.

وأوضح “بركات” أن الهدف من القرار هو السماح بدخول مواد غذائية غير مطابقة للمواصفات الصحية، مضيفا أن نظام المخلوع مبارك منع استيراد اللحوم الحية من أيرلندا لمدة 17 عاما؛ بسبب انتشار مرض جنون البقر.

وأشار “بركات” إلى أنه في يناير الماضي، وافقت الحكومة على استيراد اللحوم من أيرلندا بالأمر المباشر للقوات المسلحة، الأمر الذي أضر بمصلحة المربي وصحة المواطنين.

من جانبه؛ قال الدكتور محمد عماد صابر، أستاذ الطب البيطري بجامعة بنها، إن ما تقوم به السلطات من استيراد لحوم حية مصابة بمرض جنون البقر من أيرلندا، يعد تهديدا للأمن القومي المصري فيما يتعلق بالأمن الغذائي.

وأضاف “صابر” – في تصريح صحفي- أن مصر اكتفت ذاتيا من احتياجاتها من الثروة الداجنة والحيوانية بمليون دجاجة، لكن مع قدوم يوسف والي تم تدمير الثروة الحيوانية بالقضاء على مشروع البتلو ومزارع اللحوم البيضاء.

وأوضح “صابر” أن النظام يتجه الآن لاستيراد اللحوم الفاسدة التي لا تخضع للرقابة بعد أن أكل الشعب لحوم الخنازير والحمير، محذرا من تناول تلك اللحوم لخطورتها على الصحة العامة.

وقال الدكتور محمد صبري وكيل وزارة الصحة السابق، أن مصر حريصة على عدم استيراد أي بقر مصاب بالمرض، مشيرا إلى أنه لو كانت الأخبار التي تتحدث عن استيراد الجيش لجولة مصابة بالمرض أمرا صحيحا، فإنها ستكون كارثة كبرى.

وأضاف صبري، أن مرض جنون البقر خطير وقاتل، حيث أن المصاب به يموت في خلال 13 شهرا، بداية من ظهور الأعراض ولا علاج له حتى الآن.

وأشار “صبري” إلى أن وزارة الصحة والحجر الزراعي يراقبون بشكل جيد على العجول المستوردة، وأن هناك منع لاستيراد العجول من أيرلندا، وأن الصحة اتخذت كل التدابير منذ عصر مبارك، لمنع دخول أي عجول مصابة بالمرض، وأنه ليس لديه أي معلومات عن قيام الجيش باستيراد عجول دون أن تمر على الجهات الرقابية، وخاصة الحجر الزراعي ووزارة الصحة.

ويصيب المرض الدماغ بالتلف، وقد أثار في حينها مخاوف دولية من انتشاره من البقر إلى البشر، الأمر الذي جعل دول العالم تأخذ احتياطات من استيراد اللحوم، وإجراءات مشددة للكشف على الأبقار طبيا.

 

*3 أسباب وراء استئناف الوقود السعودي لنظام الانقلاب

علامات استفهام كثيرة حول إعلان وزارة البترول بحكومة الانقلاب، مساء أمس الأربعاء، عن استئناف شحنات الوقود السعودي من جانب شركة “أرامكو، وذلك بعد توقف استمر 6 شهور منذ أكتوبر الماضي.

وقال طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية بحكومة الانقلاب، إن الهيئة العامة للبترول تسعى لاستلام شحنات الوقود من شركة أرامكو السعودية خلال نهاية الشهر الحالي، أو بداية أبريل القادم على أقصى تقدير.

وأضاف «الملا»- في تصريحات صحفية اليوم الخميس- “نستهدف استئناف استيراد الشحنات أواخر مارس أو مطلع أبريل، وفقا لجدول الموانئ وتسليم الشحنات“.

وأوضح مصدر مسئول أن الهيئة العامة للبترول تعتزم التفاوض مع أرامكو لمد التعاقد على توريد الشحنات بنفس الفترة التي توقفت فيها عن الضخ.

وكان البنك المركزي والبنوك العامة العاملة في السوق المصرية، قد فتحت اعتمادات مستندية للهيئة العامة للبترول خلال يناير الماضي، بقيمة 631.054 مليون دولار لشراء شحنات من المواد البترولية من الخارج، مقابل 1.195 مليار من البنوك في ديسمبر الماضي، وفقا لبيانات البنك المركزي.

وبحسب خبراء ومحللين، فإن عودة توريد شحنات الوقود السعودي مرة أخرى، سيساهم في انخفاض حجم طلبات الهيئة العامة للبترول الدولارية من البنوك العاملة في السوق المصرية.

ويرجح كثير من المراقبين حدوث تقارب، يصفونه بالكبير، بين القاهرة والرياض، رغم الملفات التي ما تزال محل خلاف، وخاصة الموقف المصري إزاء الأزمة السورية، وكذلك حرب اليمن والوضع في ليبيا.

تفاصيل التعاقد

وكانت الهيئة العامة للبترول بحكومة الانقلاب قد اتفقت، في أبريل من العام الماضي، مع شركة أرامكو السعودية على إمداد النظام بنحو 700 ألف طن من المواد البترولية شهريا، لمدة خمس سنوات، حيث ستزود الشركة مصر بـ400 ألف طن من السولار و200 ألف طن بنزين و100 ألف طن مازوت شهريا، بتسهيلات في السداد.

ويتضمن التعاقد تمويل احتياجات نظام الانقلاب البترولية لمدة 5 سنوات بحوالي 20 مليار دولار وبفائدة 2%، وفترة سماح للسداد 3 سنوات على الأقل، على أن يقوم الصندوق السعودي للتنمية بدفع قيمة المواد البترولية لشركة أرامكو السعودية التي ستورد الشحنات لحكومة الانقلاب، على أن تسدد الهيئة العامة للبترول تلك المستحقات للصندوق السعودي.

وتقدر الاحتياجات الشهرية للسوق المحلية المصرية من السولار بـ1.2 مليون طن، والبوتاجاز 340 ألف طن، والبنزين 530 ألف طن، بخلاف مليون طن مازوت، وفقًا لبيانات هيئة البترول.

ويبلغ الاستهلاك المحلي من البنزين 6.1 ملايين طن سنويا، ويستحوذ بنزين 80 على ما يقرب من نصفه بإجمالي 3.5 ملايين طن، يليه بنزين 92 بنحو 2.7 مليون طن، وبنزين 95 نحو 32 ألف طن، وفقا لتقديرات موازنة العام المالي الماضي.

3 أسباب

وبحسب مراقبين، فإن هناك 3 أسباب تقف مجتمعة وراء قرار الجانب السعودي استئناف ضخ شحنات الوقود، أولها حسابات سياسية تتعلق برغبة النظام السعودي في عدم التفريط في الجانب المصري، وعدم دفعه إلى الارتماء أكثر في أحضان المعسكر الروسي الإيراني، لا سيما وأن الهيئة العامة للبترول بحكومة الانقلاب كانت قد توصلت بالفعل إلى تعاقدات مع الحكومة العراقية لتوريد نحو مليون برميل خام شهريا من النفط الخام، بعقد لمدة عام ويجدد سنويا.

وكان طارق الحديدي، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة المصرية للبترول، قد أشار خلال الفترة الماضية، إلى أنه من المتوقع وصول أولى شحنات الخام العراقي خلال مارس الحالي. كما تستورد الهيئة العامة للبترول نحو 2 مليون برميل شهريًا من النفط الخام الكويتي، حيث وافق مجلس الوزراء الكويتي، خلال نوفمبر الماضي، على تمديد عقد بيع النفط الخام إلى مصر اعتبارًا من أول يناير المقبل، مع فترة سماح تبلغ 9 أشهر قبل بدء السداد. أضف إلى ذلك ما ذكرته “رويترز” حول تواجد قوات روسية لدعم خليفة حفتر في منطقة سيدي براني غربي مصر.. ما يعكس تعاظم النفوذ الروسي في المنطقة.

ضغوط ترامب على “ابن سلمان

والسبب الثاني، بحسب مراقبين، هو ضغوط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ولي ولي العهد السعودي، الذي اتجه إلى الولايات المتحدة حاليا في زيارة تستغرق عدة أيام، وذلك لمواجهة النفوذ الروسي المتعاظم في المنطقة، ولرهن النظام المصري بمساعدات سعودية تدفعه إلى إعادة حساباته بشأن انحيازه الواضح للمعسكر الروسي الإيراني.

وقد جاء قرار الشركة السعودية بعد ساعات قليلة من لقاء “محمد بن سلمانترامب، الذى قيل إن هدفه هو محاولة فك قيود إيرادات النفط وتأثيرها على الميزانية، والبحث عن مردود مالى بديل.

أضف إلى ذلك أن محاولات المملكة أو ولى ولى عهدها لفك القيود، تمثلت فى قرار بيع 5% من «أرامكو» المملوكة بالكامل حتى الآن للحكومة. ومن المتوقع أن يكون الطرح العام الأولىّ لهذه الحصة هو أكبر اكتتاب من نوعه يشهده العالم. وقد اختارت المملكة لإدارة الطرح شركة «إف.تى.آى» وهى شركة استشارات أمريكية!.

تيران وصنافير

أما ثالث هذه الأسباب وأهمها على الإطلاق فهو أن القرار السعودي جاء بعد ساعات قليلة من إعلان رئيس مجلس نواب العسكر علي عبدالعال، أول أمس الثلاثاء، وصول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والمعروفة إعلاميا بـ”اتفاقية تيران وصنافير”، إلى المجلس، حتى أعلن وزير البترول، في اليوم التالي مباشرة، استئناف أرامكو مد مصر بالمواد البترولية.

وتتردد أنباء أن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قد قطع العهود والمواثيق للجانب السعودي في اجتماعات مغلقة، بأنه سوف يحسم ملف التنازل عن الجزيرتين وتسليمهما خلال شهور قليلة للجانب السعودي؛ الأمر الذي عجل باستئناف الجانب السعودي إرسال شحنات الوقود مجددا.

 

*في ذكرى عودتها.. طابا شاهد على تفريط السيسي في لحم مصر

ليست آخر قطعة من الوطن يحتلها كيان العدو الصهيوني، فقبلها كانت قرية أم الرشراش المصرية التي احتلها كيان العدو وأطلق عليها ميناء إيلات، وكبر العسكر جماجمهم عن المطالبة بتلك القرية، لكنهم أقاموا الأفراح والليالي الملاح على عودة “طابا” نظريًا إلى مصر، وغنت المطربة صفاء أبوالسعود بأمر هيئة الشئون المعنوية بالجيش “طابا رجعت كاملة لينا.. ومصر اليوم في عيد”، فهل بعد تلك السنوات وتكشف عقود البيع التي أبرمها العسكر مع العدو الصهيوني لا تزال أراضي مصر كاملة؟

دموع سيناء

بعد حرب أكتوبر التي انتصر فيها الجيش المصري في البداية، ومسح العسكر هذا الانتصار باستيكة المفاوضات والاتفاقات المذلة في كامب ديفيد، ومن تلك المفاوضات مع العدو ما عرف بمفاوضات الكيلو «١٠١» وقد تقرر خطة الانسحاب الصهيوني من “بعض” الأراضي المصرية وليست كلها، وعلى ثلاثة مراحل، يضمن كيان العدو في كل مرحلة تنازلات يقدمها المصريون.

المرحلة الأولى تمثلت في استرداد نحو ٨٠٠٠ كيلومتر مربع، وتحقيق أوضاع عسكرية سلمية واسترداد منطقة المضايق وحقول البترول في خليج السويس، ثم نفذت المرحلتان الثانية والثالثة في إطار معاهدة الاستسلام.

فالثانية تضمنت الانسحاب من العريش ورأس محمد، ثم الثالثة التي انسحب جيش الاحتلال فيها إلى خط الحدود الدولية الشرقية لمصر في ٢٥ إبريل ١٩٨٢م في نقطة طابا في ١٦ مارس ١٩٨٩م وقام المخلوع مبارك، وقتها، برفع العلم وقام الإعلام باستغفال الشعب والترويج بأن طابا آخر قطعة أرض مصرية محتلة.

وطابا قرية مصرية صغيرة تقع في جنوب محافظة سيناء التي أصبحت بعد انقلاب 30 يونيو 2013 منزوعة السيادة، وتعتبر طابا من أجمل المدن المصرية ويحتلها فعلياً السياح الصهاينة، ويوجد بها نحو 10 فنادق تخدم الصهاينة، وتبلغ مساحة طابا حوالي 509 أفدنة.

الانقلاب ينتقم من أهالي سيناء

وتؤكد “طابا” وأخواتها تيران وصنافير خسة الانقلاب العسكري، ويوم الأربعاء الماضي، قامت ميلشيات العسكر بحرق عشش المهجرين من رفح والشيخ زويد بقرية السلام التابعة لمركز بئرالعبد بشمال سيناء، في مشهد انتقامي غير مبرر، رغم المعاناة التي يعانيها أهالي سيناء.

وتعمدت قوات أمن الانقلاب بحرق عشش المهجرين من رفح والشيخ زويد بقرية السلام التابعة لمركز بئر العبد، فضلا عن تحليق مكثف لطائرة حربية على ارتفاع منخفض بمنطقة الحسنة في وسط سيناء.

ويقوم رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي بتهجير أهالي سيناء بشكل متعمد، في محاولة لإخلاء سيناء من أهلها لخدمة الكيان الصهيوني، فضلا عن نية الانقلاب بتوطين الفلسطينيين في سيناء، حسب ما كشفه وزير في حكومة الاحتلال الصهيونية.
انتهاك السيادة

وتواصل حكومة الكيان الصهيوني تسريبها للمعلومات التي من شأنها إحراج النظام الانقلابي في مصر خاصة أن ما كشفه المسئولون الصهاينة خلال الفترة الماضية أثار غضباً واسعاً في  الأوساط السياسية الانقلابية ولكن يبدو أنهم يريدون مواصله ذلك.

فقد  نقلت إذاعة جيش الاحتلال عن وزير الحرب ،أفيجدرو ليبرمان قوله: “القوات الخاصة التابعة للختنشتاين هي التي نفذت الهجوم على داعش فى سيناء، ونحن لا نترك أمرا دون رد” في تلميح ضمني إلى وقوف قواته خلف الهجوم في سيناء المصرية.

يأتي ذلك بعد كشف صحيفة “هآرتس” الصهيونية عن لقاء جمع  السيسي مع كل من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري في العقبة في مارس 2016 واعترف الانقلاب بتلك اللقاءات.

ولم تكن هذه آخر التسريبات التي فاجأت بها الصهاينة الشعب المصري منزوع السيادة، حيث كتب وزير دون حقيبة في حكومة رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، يوم 15 فبراير الماضي على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر”: “سيتبنى ترامب ونتنياهو خطة السيسي بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلاً من الضفة الغربية“.

يذكر أن التقراب بين رئيس الانقلاب والكيان الصهوينى يعتبر الأكثر حميمية منذ حرب 73، وقد تعاون السيسى معهم كثيرا؛ حيث إن بعض الصحف فى الكيان وصفته بأنه “جوهرة إسرائيل” فى شرق الأوسط، فأهلا وسهلا بالسيادة!

 

*مصر في طريقها للإفلاس على يد السيسي

مليار دولار على الأقل هي الديون الخارجية على مصر خلال العام المالي المقبل، بحسب تصريح مسئول بقطاع الدين العام بوزارة المالية، فيما تتوقع وثائق صندوق النقد الدولي، التي نشرها في يناير الماضي، أن تقفز تلك الديون إلى ما يزيد عن 100 مليار دولار خلال الثلاث سنوات، ضمن البرنامج المسمى بالإصلاح الاقتصادي، إضافة إلى ما رصده عالم الاقتصاد الأمريكي ستيف هانكي، من ارتفاع نسبة التضخم في مصر ليحتل المركز الثالث بين أعلى التضخمات في العالم.

بلغت نسبة التضخم في شهر فبراير الماضي 190%، وهي أعلى نسبة لها منذ نحو ثلاثين عاما، ضمن ارتفاعها لمستويات قياسية، وصاحب ذلك انخفاض قيمة العملة والقفزات المتوالية للدولار، مع وتيرة اقتراض متسارعة وقصيرة الأجل، واعتماد اقتصاد دولة الانقلاب على الديون وليس الاستثمار، بما يرفع في النهاية عجز الموازنة .

شبح الإفلاس يطارد المصريين بحسب تحذيرات من مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني، فمصر الآن تحت حكم قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي تعاني من 4 مشكلات رئيسية، هي ارتفاع الدين العام للدولة، والفساد الحكومي، وارتفاع أسعار البترول، إضافة إلى اللجوء للاقتراض من صندوق النقد الدولي الذي يفرض عادة إجراءات تقشفية قاسية.

إفلاس الدولة وعدم قدرتها على الوفاء بديونها، أو الحصول على أموال من جهات خارجية لدفع مقابل ما تستورده من السلع والبضائع، وهو تماما ما يحذر الخبراء من أن أركانه تتحقق بمرور الأيام، حتى أصبحت كل المقدمات تدل على نتيجة واحدة، وهي أن مصر في طريقها للإفلاس.  

 

*مبارك يكذِّب محاميه ويؤكد تملكه 61 مليون جنيه

أقام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ونجلاه دعوى قضائية لإلغاء قرار الحجر على أمواله لدى شركة “مصر المقاصة” والتي تقدر بنحو 61 مليونا و934 ألفا و173 جنيها.

وكان المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة قد أصدر قرارا بالحجز على أموال مبارك في 8 كانون الثاني/ يناير العام الجاري، فيما اختصم مبارك في دعواه كلا من وزير العدل والنائب العام والمحامي العام الأول وشركة مصر المقاصة ومندوب الحجز الإداري بالنيابة.
وطبقا لما ورد في صحيفة الدعوى فإن إجراءات الحجز المتبعة على أموال مبارك قد شابها البطلان ومخالفة القانون مما يستتبع عدم الاعتداد بهذا الحجز.
الدعوى التي رفعها المخلوع وتقدم بها دفاعه فريد الديب أمام محكمة شمال القاهرة، تمت بعد حصول مبارك على حكم نهائي بات بالبراءة في قضية قتل المتظاهرين من محكمة النقض، بينما حددت محكمة شمال القاهرة جلسة 23 آذار/ مارس الجاري للنظر في الدعوى الجديدة.
الديب يكذِّب الديب!
اللافت أن الديب صرح الأسبوع الماضي عقب صدور حكم براءة المخلوع في قضية المتظاهرين بأن الأخير لا يملك أي أموال داخل أو خارج مصر عدا فيلا بشرم الشيخ.
وكان الديب قد قال في مداخلة هاتفية له على فضائية “صدى البلد” ببرنامج على مسؤوليتي” مع الذراع الإعلامي الأبرز أحمد موسى: “الرئيس مبارك معندوش قرش صاغ بره ولا دولار واحد بره ومن ضمن ما تحمله مبارك الأكاذيب الحقيرة اللي عن ثروته واللي في الخارج، كل ده كلام في الهجايص وكل ده كلام كدب أطلقه نفس الجماعات إياها عشان يشوهوا الرجل، واحنا تحدينا أن يكون للرئيس مبارك دولار واحد في الخارج بقالهم 6 سنين مفيش حاجة“.
وأردف: “لا دولار ولا أي حاجة، والمرحوم هيكل رد وقال 70 مليار دولار إيه دي ميزانية دولة دي أكتر من ميزانية أمريكا ده هو عنده 11 مليار بس، وأنا تقدمت بطلب للكسب غير المشروع باستقدام هيكل ومعرفة مصدر كلامه، وكله طلع كلام فشنك القصد منه إشعال النار ضد مبارك في وقت الأزمة وكل كلام لا أساس له، وأتحدى أن يثبت في يوم من الأيام أن مبارك لديه دولار واحد خارج مصر ولا بيوت في مصر نهائيا غير فيلته في شرم الشيخ“.
وتابع الديب: “البيت الذي يقيم في الرئيس مبارك ملك للمخابرات العامة ولو في يوم من الأيام عايزين يمشوه منه هما ملزمين إنهم يوفروا له بيت آخر بحكم القانون“.
دعوى ضد الشعب
وأثارت الدعوى التي رفعها المخلوع انتقادا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فقال أحمد حبيب: “مبارك رافع قضية تعويض على شعب مصر، راحو في داهية بتوع العيش والحرية
وعلق فارس محمود: “ثروة مبارك لغز يحير الرأي العام، مبارك يمتلك 11 مليار دولار وفريد الديب: موكلي ليس لديه إلا فيلا بشرم الشيخ!”.
وانتقد المحامي طارق حسين: “مبارك ونجلاه يختصمون وزير العدل بسبب الحجز على 61 مليون جنيه من أموالهم طيب يا ترى أموالهم تبقى كام طيب؟“.
وعلق سامي محمد: “لم يكتف بالبراءة بل عمل قضية وليس غريبا أن يعود للحكم بسبب عبيد السيسي
وغردت صابرين الحفناوي: “دي فكة وزعلانين إننا بنقول عليه حرامي
ما هي مصر المقاصة؟
وشركة مصر للمقاصة مختصة بنشاط تسوية المعاملات التي تتم على الأوراق المالية بالبورصة وتطبيق نظام الحيازة المركزية للأوراق المالية، وتعد حارسا قضائيا على أسهم وممتلكات المخلوع ونجليه بالبورصة بعد صدور قرار الحجز الإداري على أسهمهم.
وكان النائب العام الأسبق أحال خلال شهر أيار/ مايو 2012 نجلي مبارك و7 متهمين آخرين من كبار رجال الأعمال، للجنايات بتهمة ارتكاب مخالفات في أثناء بيع البنك الوطني المصري.
وأسندت النيابة العامة حينئذ إلى المتهم جمال مبارك اشتراكه بطريق الاتفاق والمساعدة مع موظفين عموميين بجريمة التربح والحصول لنفسه وشركاته بغير حق على مبالغ مالية مقدارها 493 مليونا و628 ألفا و646 جنيها من بيع البنك الوطني وتمكنه من الاستحواذ على حصة من أسهم البنك عن طريق إحدى الشركات بدولة قبرص.

 

*بأمر السيسي..مجانية الصحة ملغاة بحكم الواقع وخصخصة المستشفيات فى الطريق

ينتاب الحزن والقلق بعض المصريين على مجانية الصحة بالمستشفيات الحكومية، رغم أنها بحكم الواقع ملغاة منذ أمد طويل.

وكان تحالف العسكر ورجال الأعمال وحكومات قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى قد حولت مستشفيات الصحة إلى مجرد مقر مرحلي ينقل إليه المريض ليغاث، إلى حين توافر طبيب ومستشفى أخرى لاستكمال العلاج.

فجميع المستشفيات الحكومية- بلا استثناء- بلا دواء أو “سرنجة”، ويتم الكشف عبر “أطباء امتياز” غالبا ما يكتبون الروشتة لشراء كافة المستلزمات الطبية من الخارج.

وزير الصحة يجهز لخصخصة عدة مستشفيات

وكان وزير الصحة في حكومة الانقلاب أحمد عماد الدين قد سخر من سياسة المجانية” في التعليم والصحة، التي بدأها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، محذرا من انهيار منظومة الصحة والتعليم.

واعترف عماد الدين بـ”تهاوي منظومة الصحة”، وقال أمام لجنة الصحة بمجلس النواب، يوم الإثنين الماضي: “المنظومة متهاوية بسبب القرار الذي أصدره الرئيس جمال عبدالناصر، بأن التعليم كالماء والهواء، والصحة مجانية لكل فرد، فراح التعليم وراحت الصحة”، على حد تعبيره.

وأكد محللون أن تحميل الوزير مسئولية تدهور قطاع الصحة لسياسة المجانية، يعد تمهيدا لخصخصة المستشفيات العامة، وبيعها لكبار المستثمرين أو للمؤسسة العسكرية، ما يشكل تهديدا لحياة ملايين المرضى من الفقراء في بلد يعيش 30% من سكانه تحت خط الفقر.

واعتبر المتابعون أيضا أن تصريحات الوزير تتماهى مع سياسات قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، بتخفيض الدعم وتقليص الخدمات المجانية تدريجيا، مذكرين بمقولته الشهيرة “هتدفعوا يعني هتدفعوا”، فيما طالب البعض بإقالة الوزير؛ لاتهامه بمحاربة الفقراء، بعد رفعه أسعار الدواء ثلاث مرات في الفترة الماضية.

وكان السيسي أعلن، في 18 نوفمبر 2016، عن عرض مستشفيات التكامل الحكومية (552 مستشفى أقل من المركزي وأكبر من العام) على المستثمرين والقطاع الخاص؛ تمهيدا لبيعها.

وتُناقض تصريحات الوزير، الدستور الذي صدر بعد الانقلاب، في 2014، والذي يحظر بيع أصول الشعب بمادته 33، فيما أكدت المادة 18 أن “لكل مواطن الحق في الصحة وفي الرعاية الصحية المتكاملة“.

واعتبر نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن تصريح الوزير يحمل خطأ تاريخيا؛ حيث نسب مقولة “التعليم كالماء والهواء” للرئيس جمال عبدالناصر، رغم أنها للأديب طه حسين.

وقال وزير صحة الانقلاب، أمام برلمان الدم أيضا: إن “70% من المنظومة الصحية من جيوب المصريين؛ بسبب ضعف الموازنة”، وهو ما اعتُبر مناقضا لحديثه عن مجانية العلاج ودعم الدولة للقطاع الصحي، في وقت يؤكد خبراء أن المستشفيات الحكومية أساسا غير صالحة لعلاج المرضى.

كما تسببت سياسات الوزير، الذي خرج بفضيحة من مستشفى دار الفؤاد، في رفع أسعار الأدوية ثلاث مرات لصالح مافيا الاستيراد.

فيما ينفي أطباء ومراقبون وجود مجانية في العلاج بالمستشفيات الحكومية من الأساس، مؤكدين أن “المريض لا يجد أقل الأدوية ولا أبسط التجهيزات، في سياسة دافعة نحو الخصخصة بحكم الواقع، دون ضجة إعلامية، لصالح كبار المستثمرين من الأطباء ورجال الأعمال، إلى جانب المؤسسة العسكرية“.

 

*في ذكرى قتلها.. دماء “راشيل” فضحت التحالف السيساوي الصهيوني

في الوقت الذي اعتبر فيه كيان الاحتلال الصهيوني الراحلة الأمريكية راشيل كوري، مذنبة بحقِ نفسها، لأنها لم تمتثل للأوامر العسكرية الصهيونية، وخاطرت بحياتها لتقف أمام بلدوزر الاحتلال، فإن أنظمة محسوبة على العروبة والإسلام، تواصل الليل بالنهار لحفظ أمن الاحتلال، يأتي على رأسها نظام الانقلاب في مصر.

راشيل كوري قتلت يوم 16 مارس 2003، بينما هى تدافع عن الحق الفلسطيني، بينما تغريدة لوزير إسرائيلي تفضح خطة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لردم الحلم الفلسطيني بالعودة من الشتات وتحرير الأرض من النهر إلى البحر، وتوطين الفلسطينيين بسيناء.

من جانبها قالت والدة “راشيل” سندي كوري في تصريحات صحفية: “ابنتي كانت جميلة ورقيقة، كانت فنانة وشاعرة ومرحة منذ طفولتها، وتهتم بحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية. جاءت لتُشارك الفلسطينيين في دفاعهم عن حقهم بالحياة والأرض، ولم تستحق هذه الصورة البشعة في القتل غير الإنساني وغير المبرر“.

وتابعت “أنا ووالدها حزينان كثيرًا على فقدانها، لكننا سعداء أن الفلسطينيين يقدرون ما قامت به ابنتي راشيل من عملِ بطولي، ستبقى ذكرى ابنتي الحبيبة في عيون العالم“.

وأضافت سندي كوري: “إنّ حكم القضاء الذي صدر بحق راشيل قاسٍ جدًا، كان يومًا أسودًا في حياتنا، لكننا سنتحدى القرار التعسفي وسنُناضل بكافة الأشكال حتى تشعُر حبيبتي راشيل أنّنا أنصفناها“.

ختمت سندي: “غيّرت راشيل حياتي عندما جعلتني أتمسك أكثر بحقوق الإنسان حتى وإن تألمتُ“.

السيسي صهيوني

“سوف يتبنى ترامب ونتنياهو خطة السيسي بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلا من الضفة الغربية. وبذلك يُمهد الطريق لسلام شامل مع الائتلاف السني، بهذه التغريدة على حسابه الرسمي على تويتر، فجّر الوزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي أيوب كارا، جدلاً كبيرًا على مواقع التواصل.

التغريدة جاءت تعليقاً على لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو المفترض بالبيت الأبيض، تلقفها موقع “التايمزالصهيوني ونشرها، ونقلتها عنه، مواقع عربية منها “الجزيرة”، من دون رد واضح من سلطات الانقلاب، أو الأذرع الإعلامية للعسكر.

مواقع التواصل اعتبرت تغريدة كارا، الذي يعمل بمكتب نتنياهو، دليلاً قاطعاً على المشروع القديم الذي أخفاه الجنرال جمال عبد الناصر لجعل سيناء وطناً بديلاً للفسطينيين، ونوايا السيسي بالاتفاق مع ترامب ونتنياهو لإحيائه من جديد.

من جانبه أعاد الصحفي “أشرف صابر” تغريدة سابقة له، تفند بالأدلة والروابط والمستندات، الاتهامات التي وجهت للرئيس المنتخب محمد مرسي ببيع سيناء، ونشر معها كل مشاريع القوانين التي أقرها برلمان الدم، لوضع اليد على أراضي سيناء، تمهيدا لجعلها وطناً بديلاً للفلسطينيين.

راشيل: لا يمكن تخيل الظلم

ريتشيل كورى (أو راشيل كورى) ناشطة أمريكية يهودية مناصرة للقضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين ومناهضة للاحتلال الصهيوني، وهى مولودة في العاشر من إبريل ١٩٧٩، وهى عضوة في حركة التضامن العالمية (ISM).

وسافرت لقطاع غزة بفلسطين المحتلة أثناء الانتفاضة الثانية، وفي ١٦ مارس ٢٠٠٣ قتلت بطريقة وحشية من قبل جيش الاحتلال الصهيوني عند محاولتها إيقاف جرافة عسكرية تابعة لاحتلال كانت تقوم بهدم مبان مدنية لفلسطينيين في مدينة رفح في قطاع غزّة، ولم تكن ملابسات مقتل راشيل موضع جدل إذ أكد شهود عيان وهم صحفيون أجانب كانوا يغطون عملية هدم منازل المواطنين الفلسطينيين، أن سائق الجرافة الصهيوني تعمد دهس راشيل، والمرور على جسدها بالجرافة مرتين أثناء محاولتها إيقافه قبل أن يقوم بهدم منزل لمدنيين.

ويدعي جيش الاحتلال أن سائق الجرافة لم يستطع رؤية ريتشيل، وكانت ريتشيل تقوم بنقل الواقع الحقيقى في غزة لتنقله إلى العالم، ومما قالته راشيل في هذا السياق في رسالتها الأخيرة لأهلها في الولايات المتحدة الأمريكية: «إن أي عمل أكاديمى أو أي قراءة أو أي مشاركة بمؤتمرات أو مشاهدة أفلام وثائقية أو سماع قصص وروايات لم تكن لتسمح لى بإدراك الواقع هنا، ولا يمكن تخيل ذلك إذا لم تشاهده بنفسك»، مما يعنى أنها كانت تريد شيئاً أكثر من وجودها ونشاطها مع «هيئة التضامن من أجل الشعوب» داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقد أكد مقتلها للعالم معنى المأساة، التي يعيشها الفلسطينيون

راشيل فضحت عهرهم!

يقف الـ”قوميون عرب” أو الناصريون نسبة إلى إله الناصرية زعيم نكسة يونيو 1967، عرايا أمام ذكرى “راشيل كوري”، فبينما هى ماتت وهى تقاوم الظلم رحّبوا هم بالظلم وبالانقلاب على الديمقراطية في مصر، وخلعوا على السيسي ما خلعوا من الألقاب، وكلّها تدور حول لقب الألقاب: مجددّ القومية العربية وباعث عزّ العرب، ورفعوا صورته إلى جانب صورة إلههم عبد الناصر، وجاءوا بابن الأخير؛ عبد الحكيم، ليصرخ في محافلهم: “أجد في السيسي روح أبي“!

تعاموا، في لحظة تخلٍّ، عن احتفالات تجري في الكيان الصهيوني بهذا الجنرال الذي لم يخض حرباً، كان الجنرال الصهيوني رؤفين بيدهتسور يصرّح “إن تورط الجيش المصري في السياسة على هذا النحو سيضمن استمرار تفوقنا النوعي والكاسح على العرب لسنين طويلة”، فتسمع صدى كلماته في صوت القيادي القومي عبد الحليم قنديل يدعو السيسي إلى ذبح معارضيه.

وبينما كان المعلق في القناة الثانية الإسرائيلية أودي سيغل يقول “إن نتنياهو أكثر الناس سعادة على وجه الأرض بنجاح الانقلاب”، كان القومي الآخر مصطفى بكري يردد بأن التاريخ سيخلّد السيسي، أما القومي الناصري عمرو ناصف فقد كان يستضيف كل مؤيدي السيسي وانقلابه.

ردم قضية الأمة

في الأيام الأولى للانقلاب العسكري، شرع نظام السيسي بتدمير الأنفاق الواصلة بين غزة وسيناء، ليدمّر ما يزيد عن ألفي نفق حتى اليوم، تلك الأنفاق، ومع إغلاق معبر رفح من قبل نظام الانقلاب، هي الرئة الوحيدة التي يتنفس منها أبناء قطاع غزة، وبعض الأنفاق كان قد حُفر بُعيد اتفاقية كامب ديفيد بين العسكر والكيان الصهيوني، لم يتوقف تهليل القوميين للنظام العسكري.

لم يكتف السيسي بذلك، بل ليبعث رسائل طمأنة للغرب، وتكريساً لشرعية خارجية، يفتقدها في الداخل، شرع في بناء جدار حول قطاع غزة، متأسياً بالجدار الفاصل الذي يقطّع أوصال الضفة الغربية. وصمت القوميون.

قرر السيسي إقامة شريط عازل بين غزة وسيناء بعرض من 1-3 كلم، وبطول حوالي 14 كلم، وأزال معظم مدينة رفح المصرية، وحوالي 1000 بيت من المدينة، دون التفات للجوانب الاجتماعية السلبية لعمليات التهجير.

كان الهدف الوطني المصري تاريخياً توطين مزيد من المصريين في سيناء، منذ كتب الرئيس المصري المنتخب محمد نجيب كتابه عن الموضوع في الثلاثينيات من القرن الماضي، فأصبح مع انقلاب عبد الناصر ثم انقلاب السيسي تهجير من تبقى من سيناء هدفاً، وصمت القوميون.

أدرج الشامخ، كتائب عز الدين القسام على لائحة الإرهاب، وذلك بعد أشهر من قصف الكتائب لمدينة تل أبيب، ومعظم المدن الفلسطينية المحتلة، وبعد شهر كان إدراج محاكم الانقلاب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على لائحة الإرهاب، وصمت القوميون.

خلال العدوان على غزة، في خريف عام 2012، أمر الرئيس المنتخب محمد مرسي، بسحب السفير المصري من الكيان الصهيوني، رداً على جرائم الاحتلال، وبعد عام على الانقلاب، قرر السيسي تعيين سفير لمصر في الكيان الصهيوني هو السفير حازم خيرت، وصمت القوميون.

كانت الضغوط الدولية على حركة (حماس) تتفاقم لدفعها للقبول بالمقترحات الدولية لوقف مقاومتها، آثرت سلطات الانقلاب أن ترفع من ضغوطها هي الأخرى، فاختطفت أربعة ممن تقول إنهم ينتسبون لـ”كتائب القسام”، وقد كانوا في طريق عودتهم من أداء العمرة، وصمت القوميون.

سر صمتهم؟

واتخذت سلطات الانقلاب الإجراء الأقسى حين قامت بحفر قناة مياه فاصلة بين غزة وسيناء، بطول 13 كلم، وعرض 50 م، وعمق 20 م، ولها أضرار اجتماعية واقتصادية جسيمة، وصمت القوميون.

يذهب كثير إلى تفسير سلوك أكثرية القوميين إلى أنهم ما يزالون أسرى صراعهم التاريخي مع جماعة الإخوان المسلمين، ولم يستطيعوا أن يغادروا هذه الدائرة التي أورثها لهم إلههم عبد الناصر، لكن يردّ آخرون بأن القمع السيساوي الحالي طال بعض مؤيدي الانقلاب من القوميين وآخرهم عبد الحليم قنديل، ومع ذلك صمت القوميون.

ويرى المراقبون أن كثيراً من القوميين لا ينطلقون في آرائهم المعلنة من منطلقات عروبية كما يتوهّم البعض، بل إنهم، خلال العقود الماضية، استطاعت سلطات العسكر، أن تستميلهم، سواء بسيف المعزّ أو بذهبه ومصطفى بكري نموذجاً، كما أن دولاً فتحت لهم منابر إعلامية، وأمّنت لهم وظائف، فهم ينطقون بحرف عربي، لكن بلغة العدو الصهيوني.

ويؤكد المراقبون أن “القوميين العرب”، عاشوا وترعرعوا في مزابل الحكم عسكري، ولم يصلوا إلى حكم إلا بانقلاب عسكري؛ عبد الناصر (1952)، البعث بشقية السوري والعراقي (1963)، القذافي (1969)، لذلك فهم في صراع دائم مع الديمقراطية، وفي تأييد تلقائي للانقلابات العسكرية، وهذا سرّ من أسرار تأييدهم  للسيسي، أو على الأقل صمتهم عن جرائمه في مصر، وضد المقاومة الفلسطينية.

 

*كاتب إسرائيلي: نجاح روسيا بسوريا ستكرره في ليبيا ومصر

بعد نجاح نموذج تدخلها في سوريا؛ تسعى روسيا بشكل حثيث وبعيدا عن الاعتبارات الأخلاقية إلى تكرار النموذج ذاته في ليبيا، وربما مصر في المستقبل؛ لأن ذلك يمنحها مميزات القوة العظمى المؤثرة؛ وهو ما تسعى إليه روسيا.
وقال الكاتب الإسرائيلي في صحيفة “إسرائيل اليوم”، أريئيل بولشتاين: “يعرف الكرملين كيفية الكشف عن كل تصدع تستطيع الإمبراطورية السوفييتية الدخول من خلاله إلى مناطق الصراع لزيادة تأثيرها“.
ولفت في مقال له، الخميس، بصحيفة “إسرائيل اليوم”؛ إلى أن “غياب الهدوء الدائم في ليبيا، بعد سقوط القذافي لا يشبه الوضع السائد في سوريا عشية دخول روسيا إليها”، موضحا أن “التدخل الروسي في ليبيا لم يصل إلى المستوى الذي وصل إليه في سوريا؛ وفي الوقت ذاته لا يمكن تجاهل عدد من النقاط المتشابهة في الساحتين“.
وذكر بولشتاين عددا من أوجه الشبه بين الساحتين السورية والليبية، ومنها أن ليبيا مثل سوريا بالضبط في السابق مجتمع مؤيد للسوفييت”؛ منوها إلى أن روسيا تريد أن تظهر للشركاء في الحاضر والمستقبل أنها تختلف عن دول الغرب التي تغير أولوياتها في المنطقة؛ فإن روسيا بوتين هي حليفة مخلصة ومنهجية ولا تتراجع عن تأييد اصدقائها“.
وقال: “روسيا ليس مثل الولايات المتحدة؛ فهي لن تترككم وقت الحاجة؛ وذلك مثلما يقول الروس، والكثير من القادة يفهمون هذه الرسالة؛ فعبد الفتاح السيسي  الذي تعلم على جلده تغير الأجواء في واشنطن يفهم ذلك جيدا“.
وبين الكاتب أن وجه الشبه الثاني “كما حدث في سوريا؛ فإن حالة الفوضى في ليبيا هي مشكلة في نظر أوروبا، لذلك يعتقد الروس أن دخولهم التدريجي للساحة الليبية لن يواجه معارضة غربية حقيقية”، مؤكدا أن أوروبا التي ربما “تتحفظ على التدخل الروسي؛ إذا شعرت أن ذلك سيضمن تقليص موجة الهجرة إليها فلن يحتج أحدا على ذلك“.
وأشار إلى أهمية الموقع الاستراتيجي لليبيا وسوريا؛ والذي بدوره “يجعل كل واحدة منهما هدف مطلوب”؛ مؤكدا أن دخول روسيا إلى ليبيا “سيمنحها موطئ قدم كبير ودائم في حوض البحر المتوسط، تماما مثلما حصل في سوريا؛ بأن منحها البقاء الدائم في الميناء العسكري في طرطوس؛ ومن هنا فإن دخول روسيا إلى ليبيا، إذا تم فلن يكون حدثا عرضيا“.
وأشار بولشتاين إلى أن “نموذج سوريا هو نموذج ناجح في نظر روسيا، وهذا يدفعها لتكراره في ساحة أخرى؛ في الوقت الذي يكتفي فيه الغرب بمراقبة الأحداث”، لافتا إلى أن “روسيا لا تتردد في التشمير عن ذراعيها واتخاذ الموقف المناسب لها“.
وتابع: “في سوريا كان تأييد بشار الأسد، وفي ليبيا تأييد لخليفة حفتر، مضيفا: “وبعيدا عن الاعتبارات الأخلاقية؛ روسيا على استعداد للعمل مع كل من يريد العمل معها“.
ونبه الكاتب الإسرائيلي إلى أنه “لن يكون مفاجئا إذا رأينا، في أعقاب تدخل روسيا في ليبيا، علاقة بين روسيا ومصر؛ لأن روسيا تريد الحصول على موقع دائم لها في مصر؛ رغم أن فرصة ذلك الآن ضعيفة”؛ مستدركا: “يمكن لهذا السيناريو أن يحدث في المستقبل؛ فالحديث لا يدور فقط عن الاستعداد للتواجد المادي في هذا المكان أو ذاك، بل الطريقة التي تطمح فيها روسيا لأن ينظر العالم إليها من خلالها“.
وأضاف: “ليس صدفة أنه بعد دخول روسيا العسكري وتحسين مواقعها، تغادر إلى عمليات المصالحة بوساطتها”، منوها إلى أن وضع أي دولة “كمقررة أو حلقة وصل في الصراعات؛ هو جزء لا يتجزأ من مميزات القوة العظمى، وهذا بالضبط ما تريده روسيا“.

 

*رفع أسعار الوقود 40% يوليو المقبل

تعتزم حكومة الانقلاب، زيادة أسعار المنتجات البترولية بنسبة 40% خلال يوليو المقبل، في إطار برنامج لخفض دعم الوقود مثل البنزين والسولار والغاز.

وقال مسؤول كبير في وزارة المالية بحكومة الانقلاب، إن اللجان المشكلة لدراسة خفض دعم الوقود، انتهت إلى اقتراح هذه الزيادة، بحسب صحيفة «العربي الجديد».

وتستهدف حكومة الانقلاب تقليص دعم المنتجات البترولية في موازنة العام المالي الجديد 2016-2017 (يبدأ بحلول يوليو) عبر زيادة أسعار الكهرباء والمياه والمشتقات البترولية والغاز.

وكان صندوق النقد الدولي، قد طالب حكومة الانقلاب بإجراءات عدة لخفض العجز خلال العام المالي المقبل، من أجل صرف باقي القرض المتفق عليه والبالغ إجماله 12 مليار دولار، والذي تم صرف الشريحة الأولى منه في نوفمبر 2016 بقيمة 2.75 مليار دولار.

ولا يزال المصريون يترقبون بقلق مصير أسعار الوقود، بعدما كشفت وثيقة من صندوق النقد الدولي في يناير الماضي، أن مصر وافقت على التخلي تماما عن دعم الوقود والكهرباء بحلول العام المالي المقبل 2017-2018، في إطار برنامج صندوق النقد الذي اشترط على حكومة الانقلاب تنفيذه لتمرير قرض بقيمة 12 مليار دولار.

لكن مصدرا حكوميا، قال في وقت سابق، من مارس الجاري، إن حكومة الانقلاب مضطرة للتراجع عن هذا الإجراء، وستلغي الدعم تدريجيا خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 5 سنوات.

وتعتزم حكومة الانقلاب، زيادة نسبة ضريبة القيمة المضافة أيضا إلى 14% خلال العام المالي المقبل، مقابل 13% حالياً.

كانت «سعاد مصطفى»، المديرة العامة لإدارة الأرقام القياسية في الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (حكومي تابع للانقلاب)، قد كشفت قبل أيام أن الأسعار في مصر زادت خلال شهر فبراير الماضي، بمعدلات لم تصل لها البلاد منذ فترة الأربعينيات من القرن الماضي (أي منذ نحو 75 عاماً).

وتعاني مصر تردياً اقتصادياً منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013، بينما لم تنجح المساعدات السخية، التي حصلت عليها من الدول الخليجية الداعمة للانقلاب والقروض غير المسبوقة من الداخل والخارج في تحسين معيشة المصريين، الذين تشير بيانات رسمية إلى مداهمة الفقر نحو ثلثهم، في حين تؤكد جهات غير حكومية أن الفقر بات يلاحق نحو نصف سكان البلاد

 

*الاخوان المسلمين : تلقينا معلومات مؤكدة حول تعذيب الدكتور محمد عبد الرحمن وإخوانه

تلقت جماعة الإخوان المسلمين معلومات مؤكدة عن قيام زبانية الانقلاب العسكري عبر أجهزتهم الأمنية المختلفة، بممارسة تعذيب بدني ونفسي على عدد من قيادات الإخوان المعتقلين، وفي مقدمتهم الدكتور محمد عبدالرحمن المرسي، رئيس اللجنة الإدارية العليا وعضو مكتب الإرشاد، وعدد من المختفين قسريا، مستخدمين وسائل حديثة لتلفيق اعترافات كاذبة؛ بهدف تشويه صورة الجماعة الناصعة.
ويلفت الإخوان المسلمون انتباه الجميع إلى أن تلك الأساليب الخسيسة في تلفيق الاتهامات ليست غريبة على العسكر ولا على أجهزتهم الأمنية؛ فتاريخهم مليء بكثير من الجرائم.
والله أكبر ولله الحمد
د. طلعت فهمي
المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين
الخميس 17 جمادى الآخرة 1438هـ، الموافق 16 مارس 2017م.

 

*%10 زيادة فى أسعار الألبان والعصائر و19% للصلصة

تتأهب المواد الغذائية لموجة جديدة من ارتفاعات الأسعار، بدأتها منتجات الألبان والعصائر بنسبة زيادة 10% والصلصة 19%، والخل 16.47%، والنسكافيه 499%، على خلفية معاودة سعر الصرف الارتفاع، ما أثار تخوفات المنتجين بتراجع أكبر في المبيعات، جاء ذلك بعد أن رفعت شركة نستلة الأسبوع الحالي أسعار منتجها كوفي ميكس بنحو 150 جنيهًا ليصل إلى 456 جنيهًا مقابل 305 جنيهات للكرتونة -24 عبوة- ليصل سعر العبوة للمستهلك بسعر 23 جنيهًا مقابل 16.75 جنيها قبل ذلك.
وتراجعت شركة بيبسي عن زيادة سعر عبوات اللتر المحمول 10%، فيما أقرت زيادة جديدة على عبوات الكانز من منتج “بيبسى” زنة 255 مل لترتفع إلى 375 قرشاً مقابل 350 قرشاً، والعبوة 355 مل وكانز فروت إلى 475 قرشاً مقابل 450 قرشاً، وذلك بدءاً من 5 أبريل المقبل.
ورفعت شركة هاينز أسعار منتجات الخل والصلصة لتسجل عبوة اللتر من الأولى 4.95 جنيهات مقابل 4.25 جنيهات والثانية عبوة 360 جم نحو 7.45 جنيهات مقابل 6.25 جنيهات.
وأرجع مصدر فى شركة هاينز، ارتفاع أسعار الخل والصلصة إلى زيادة أسعار الطماطم في السوق المحلي إلى معدلات 6 و7 جنيهات بخلاف مخلفات القصب، وهما يعتبران المواد الخام الأساسية لهذه المنتجات، لافتاً إلى أن الشركة لجأت لإعادة التسعير نحو 3 مرات فقط خلال الشهور الستة الأخيرة.
وقامت شركة عبور لاند برفع أسعار الكرتونة جنيهين إلى 3 جنيهات بدءاً من السبت القادم لتسجل الكرتونة-24 عبوة- من الوزن 250 جرام نحو 134 جنيهًا مقابل 132 جنيهاً، والكرتونة -12 عبوة- زنة 500 جرام إلى 120 جنيهًا مقابل 117 جنيهًا.
وأفاد التجار برفع شركة دومتي أسعارها من خلال تقليل عدد العبوات داخل الكرتونة إلى 20 وحدة مقابل 24 وحدة بالنسبة للعبوات زنة 250 جرام، و10 وحدات مقابل 12 وحدة للعبوات زنة 500 جرام، كما رفعت الشركة العروض التى كانت تقدمها خلال فترة انخفاض الدولار.
وقال أحمد الحمصاني، مدير علاقات المستثمرين في شركة الصناعات الغذائية العربية “دومتي”، في تصريحات صحفيه له، إن الشركة رفعت أسعار منتجاتها بنحو 10% لمواجهة الضغوط التضخمية التي تواجهها جراء ارتفاع سعر الصرف، خاصة أن اللبن المجفف هو المادة الرئيسية فى مدخلات الإنتاج وتعتمد الشركة على الاستيراد لتوفيره بخلاف مواد التعبئة والتغليف.
وتوقع تجار الجملة ارتفاع أسعار الزيوت والسمن النباتي من شركات أرما وصافولا، وهو ما نفاه مصدر في فريق مبيعات كلا الشركتين، مؤكدين أن تراجع المبيعات يعد عاملاً رئيسياً يضعانه فى حساباتهما، خاصة مع وجود احتياطات من المواد الخام.
وقال تاجر محاصيل، سيد الحبونى، بتصريحات له إن أسعار الفول المستورد لن ترتفع كثيراً خلال موسم رمضان لأن كثافة المعروض من المحصول المحلي وجودته ستجبر المستوردين على البيع بالمعدلات نفسها، متوقعا أن يتم تداوله بأسعار تتراوح بين 7 و8 جنيهات، مضيفا أن أسعار العدس عاودت الارتفاع بنحو 1175 جنيهًا لتسجل 18.75 ألف جنيه مقابل 17 ألف جنيه للطن ومن المتوقع أن تستمر فى ارتفاعها، خاصة مع عدم وجود بديل محلي لها.
وبحسب تصريحات عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالقاهرة ومستورد اللحوم، سيد النواوي، فإن أسعار اللحوم المجمدة قفزت نحو 3 جنيهات لتسجل البرازيلي منها نحو 65 جنيهًا حالياً مقابل 62 جنيهاً الأسبوع الماضى، متوقعا أن يتجاوز سعر كيلو اللحم المجمد 70 جنيهاً خلال شهر رمضان و140 جنيهاً للحم البلدي مقابل 130 جنيها حالياً.

السيسي يدمر مصر ويقودها للمجاعة.. الأربعاء 15 مارس.. الانقلاب ينتقم من أهالي سيناء بحرق عشش المهجرين

الانقلاب ينتقم من أهالي سيناء بحرق عشش المهجرين

الانقلاب ينتقم من أهالي سيناء بحرق عشش المهجرين

السيسي يدمر مصر ويقودها للمجاعة.. الأربعاء 15 مارس.. الانقلاب ينتقم من أهالي سيناء بحرق عشش المهجرين

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*فيروس غامض يحصد أرواح 4 مواطنين في “إمبابة” و”أسيوط

كشفت مصادر طبية بمستشفى حميات إمبابة عن وفاة 4 حالات مصابة بفيروس غامض انتشر مؤخرًا بين عدد من المواطنين كانت الحالة الأولى في مستشفى حميات إمبابة.
وتتكتم وزارة الصحة بحكومة الانقلاب عن كشف تفاصيل حول الفيروس الذي انتشر مؤخرا، وسط مخاوف وذعر  بين المواطنين من تفشي المرض الغامض بصورة لا يمكن السيطرة عليها خصوصا بعد وفاة ثلاث حالات في أسيوط جراء المرض الغامض وانشاره الواسع بالمحافظة.
وقالت المصادر إن الحالة الأولى توفيت منذ يومين، ولم تعلن عنها الوزارة.
ونوهت المصادر إلى أن أعراض المرض تتشابه مع الإصابة بالأنفلونزا، بجانب القىء، وتبدأ الإصابة بالتهاب شديد فى الحلق مصحوب بارتفاع فى درجات الحرارة، وقىء.

 

*رئيس وزراء تركيا: هولندا دعمت “الانقلاب” في مصر ضد الرئيس محمد مرسي

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء، إن هولندا دعمت “الانقلابيين” الذين تآمروا على الرئيس محمد مرسي عام 2013.
جاء ذلك خلال كلمة له ، أمام حشد جماهيري بولاية أرتوين شمال تركيا، ما وصفه بـ”ازدواجية المعايير” التي تنتهجها ألمانيا وهولندا، وقال إنهما تسمحان لمروجي رفض التعديلات الدستورية التركية بحرية الحركة والتعبير، بينما تمنع من يؤيدها”، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية.
وأضاف يلدريم أن “أنصار منظمتي حزب العمال الكردستاني وفتح الله غولن الإرهابيتين، يصولون ويجولون بحرية في البلدين للترويج ضد التعديلات الدستورية، بينما يجري وضع العراقيل أمام المواطنين الأتراك الذين يحبون وطنهم“.
واعتبر يلدريم أن “مصيبة أوروبا اليوم هي تصاعد التطرف والعنصرية، ومعاداة الأتراك والمسلمين عموما”. وقال إن “القيم الأوروبية التي يتم التفاخر بها، جرى ضرب بها عرض الحائط، في هولندا”. وأضاف: “لقد وقف هؤلاء إلى جانب الانقلابيين، عندما أسقطوا الرئيس المنتخب في مصر محمد مرسي“.
ومؤخرا منعت الحكومة الهولندية زيارة لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وأخرى لوزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بتول صيان قايا، حيث كانا سيلتقيان جالية بلادهما والممثلين الدبلوماسيين هناك.
وفجر الأحد الماضي، فرقت الشرطة الهولندية بالقوة، مواطنين أتراك تجمعوا للتعبير عن رفضهم منع وصول موكب الوزيرة قايا إلى مدينة روتردام.
وأدانت أنقرة هذه الفضيحة الهولندية، وطلبت من سفير أمستردام الذي يقضي إجازة خارج تركيا، ألا يعود إلى مهامه.

 

*جيش الانقلاب يعلن تدمير 6 أنفاق “تجارية” مع غزة

أعلن جيش الانقلاب في مصر، الأربعاء، عن تدمير 6 أنفاق على الحدود مع قطاع غزة،.

وقال المتحدث باسم الجيش، العقيد تامر الرفاعي، في بيان، إنه “خلال الفترة من 21 فبراير الماضي إلى 13 مارس، تمكنت قوات حرس الحدود من اكتشاف وتدمير 6 فتحات لأنفاق جديدة على الشريط الحدودي (مع غزة) بشمال سيناء“.

وكان الجيش قد بدأ منذ منتصف سبتمبر 2015، ضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الشريط الحدودي، بين مصر وقطاع غزة، بهدف تدمير الأنفاق الممتدة أسفله.

وتمتد العديد من الأنفاق أسفل الشريط الحدودي بين قطع غزة ومصر ، بهدف توريد السلع التجارية لداخل القطاع المحاصر منذ 11 عاما.

 

*أحكام بالسجن والمراقبة على متظاهري “تيران وصنافير” بالإسكندرية

أصدرت الدائرة 6 بمحكمة جنايات الأسكندرية، الأربعاء 15 مارس 2017، حكمًا بالسجن ٧ سنوات، والمراقبة ٥ سنوات، على معتقلي تظاهرات “جزيرتي تيران وصنافير المصرية”، والمتهم فيها ظلما 5 مواطنين مصريين بالأسكندرية، وهم:
1.
مصطفى الشيخ.
2.
محمود طلعت.
3.
عمرو الصاوي.
4.
عمر الصاوي.
5.
علاء الصاوي.
يُذكر أن ميلشيات الأمن اعتقلت الشيخ وطلعت من منزلهما بمنطقة باكوس صباح 24 أبريل  2016، وعمرو وعمر وعلاء الصاوي من منزلهم يوم 21 أبريل 2016، قبل مظاهرات الأرض بأربع أيام.
ولفقت لهم النيابة تهمة “حيازة وتوزيع منشورات تدعو لقلب نظام الحكم، وهدم مؤسسات الدولة وزعزعة الأمن والاستقرار الداخلي والدعوة للتظاهر يوم 25 أبريل بميدان محرم بك بالإسكندرية“.

 

*هلال عبيه”.. مريض قلب يتعرض لنوبات إغماء داخل مقبرة العقرب

وجهت أسرة المواطن هلال عبيه من أهالي قرية عرب جهينة التابعة لمركز شبين القناطر إستغاثة من تعرض عائلها الوحيد للموت البطيء داخل سجن العقرب والمعتقل فيه منذ عدة أشهر احتياطيا.
وقالت أسرة هلال عبية إن عناصر الأمن الوطني قامت باعتقال هلال محمود سالم عبية 42 عاما رب أسرة ويعمل مشرف جودة بشركة سراميك عقب عودته من عمله في مساء يوم الـ 23 من أغسطس من العام الماضي، وقامت باقتياده لجهة غير معلومة فضلا عن إنكارها القيام باعتقاله واحتجازه قيد الأخفاء القسري لقرابة الشهر.
وعن التهمة الموجهة إليه تقول أسرته إن عناصر أمن الانقلاب وجهت له ولآخرين تهمة نشر المناخ التشاؤمي والأزمات الحياتية بين المواطنين لبس روح اليأس في نفوسهم، وأنها أودعته سجن العقرب حتى يومنا هذا وأنه يواجه الموت المحقق.
وتحمل أسرة هلال عبية داخلية الانقلاب وإدارة سجن العقرب مسؤولية سلامته وتعريض حياته للخطر بمنع الزيارة والدواء عنه، خاصة كونه مريض قلب قام بإجراء عملية قلب مفتوح قبل الاعتقال وهو ما يعرضه لنويات إغماء متكررة.
وتطالب أسرته الجهات الحقوقية بسرعة التحرك لإنقاذ حياته ونقله من سجن العقرب لسجن قريب من أسرته وتوفير العلاج الخاص به، محملة الجهات الأمنية وإدارة سجن العقرب إي تدهور في حالته الصحية.

 

*الانقلاب ينتقم من أهالي سيناء بحرق عشش المهجرين

قامت اليوم الأربعاء، قوات الجيش بحرق عشش المهجرين من رفح والشيخ زويد بقرية السلام التابعة لمركز بئرالعبد بشمال سيناء، في مشهد انتقامي غير مبرر، رغم المعاناة التي يعانيها أهالي سيناء.
يأتي ذلك في الوقت الذي قام نظام الانقلاب بجهد كبير مع المهجرين المسيحيين من مدينة العريش، وعمل علي توفير جميع سبل الراحة والأمان والرفاهية لهم.. بل توفير عمل في بعض الحالات، في حين تقوم بحرق عشش المهجرين من رفح والشيخ زويد وملاحقتهم في كل مكان.
وتعمدت قوات أمن الانقلاب بحرق عشش المهجرين من رفح والشيخ زويد بقرية السلام التابعة لمركز بئر العبد، فضلا عن تحليق مكثف لطائرة حربية على ارتفاع منخفض بمنطقة الحسنة في وسط سيناء.
في غضون ذلك أصيب المواطن “عبدالخالق.س.س” 35 عاما، بشظايا إثر سقوط قذيفة مدفعية بمنطقة الماسورة جنوب مدينة رفح.

ويقوم قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي بتهجير أهالي سيناء بشكل متعمد، في محاولة لإخلاء سيناء من أهلها لخدمة الكيان الصهيوني، فضلا عن نية الانقلاب بتوطين الفلسطينيين في سيناء.. حسب ما كشفه وزير في الحكومة الإسرائيلية.

 

*تعرف على مقر إقامة المخلوع بعد مستشفى “المعادي”

طريق واحد يفصل بين القصر الجمهوري الاتحادية” والفيلا بالعقار رقم 15 بشارع حليم أبوسيف، خلف نادي هليوبولس بمصر الجديدة، حيث سيقيم الرئيس المخلوع، حسني مبارك، بعد قرار النائب العام إخلاء سبيله.

وأكدت مصادر صحفية أن محيط الفيلا التي تقع في منطقة أقرب إلى كونها ثكنة عسكرية وليست منطقة سكنية، إذ الانتشار والحضور الأمني يغطي جميع المداخل والمخارج المؤدية إلى العقار المذكور، حيث تقع الفيلا التي سكنها مبارك منذ تعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية الأسبق، أنور السادات، وبقي يسكنها حتى بعد تعيينه رئيسًا للجمهورية.

وقبل أن يصبح نائبًا لرئيس الجمهورية، سكن الشقة رقم 9 بالطابق الثاني بالعقار رقم 4 شارع الحجاز بمصر الجديدة، وبعدها انتقل للإقامة في القصور الرئاسية عقب تعيينه نائبًا، وتتكون من 5 غرف وصالة وصالون ومكتب.

وفي هذا العقار كان يسكن الخبراء الروس الذين تواجدوا في مصر قبل حرب أكتوبر 1973 للمساعدة في تدريب وتسليح الجيش المصري.

وعقب قرار الرئيس الأسبق، أنور السادات، بطردهم، تم إخلاء شقق العمارة، حيث استقبلت سكانا جدداً، من بينهم الفريق مبارك، قائد القوات الجوية في ذلك الوقت، واستقر بها حتى عام 1975، عندما قرر السادات تعيينه نائبا لرئيس الجمهورية، ثم انتقل بعد ذلك إلى فيلا “حليم أبو سيف“.

يكاد يكون الدخول إلى محيط فيلا مبارك بشارع حليم أبو سيف أمرًا مستحيلا، إذ إن سكان المنطقة أنفسهم يعانون في الدخول والخروج، ولولا أن الأمن يعرفهم لتعرضوا لعمليات التفتيش والتحقق من الهويات أثناء المغادرة وأثناء العودة، أما إذا فكروا أن يستقبلوا ضيفًا فسيعانون أشد المعاناة من أجل إيصاله إلى منازلهم.

وتشهد مداخل الشارع تأمينًا كثيفًا بواسطة مدرعات شرطة وأفراد أمن بزي مدني، يحملون أجهزة اتصال لاسلكية، هذا إضافة إلى جنود من قوات الأمن المركزي.

للشارع مدخل يقع إلى جوار مسجد عمر بن عبد العزيز، حيث نصب “كُشك” محصن بأجولة من الرمال ومصدّات حديدية ثبتت على أرضية الشارع، وتمنع مرور أي سيارة مسرعة، كما ينتشر عدد من أفراد الأمن المركزي خلف تلك التحصينات يحملون أسلحة رشاشة، تحرسهم مدرعتان للشرطة.

الهانم”، وهو اللقب الذي يطلقه جميع السكان وأفراد الأمن بالمنطقة على سوزان ثابت، زوجة الرئيس المخلوع، تقيم في العقار المملوك للدولة حتى بعد ثورة 25 يناير 2011، وإلى الآن.

يذكر أن الفيلا الكائنة بشارع حليم أبوسيف ملكٌ للدولة، وكان يقيم فيها مبارك وعائلته، وسبق أن أكد جمال مبارك، في تحقيقات قضية قصور الرئاسة، أن إقامة والده ووالدته بذلك القصر كانت وفقا لطبيعة عمله كرئيس للجمهورية. وحتى بعد تركه لمنصبه، فإن إقامة والدته فيها طبقاً للقانون الذي يُلزم جهات الدولة بتوفير مكان آمن لإقامتها.

وكان مبارك كان يقيم طوال فترة احتجازه على ذمة قضايا في مستشفى المعادي العسكري.

 

* داخلية الانقلاب تشن حملة مداهمات بالنوبارية وتعتقل “كرم مسعود

شنت داخلية الانقلاب فجر اليوم الأربعاء حملة مداهمات لمنازل الأهالى بمدينة النوبارية بمحافظة البحيرة، والتى أسفرت عن اعتقال أحد أبناء المدينة.
وأكد أهالى المدينة ان الحملة عمدت التفتيش المهين للمنازل وتكسيرها وترهيب من بداخلها من الأهالي.
وأفاد مراسل موقع البحيرة أن الحملة اعتقلت “كرم مسعود الحلبي” المدرس بالإدارة التعليمية بالنوبارية وأكد ذويه انه لم يتم عرضه على النيابة حتى الان، معربين عن قلقهم جراء الانتهاكات التى تطاله.

 

* أدوار استخباراتية مشبوهة.. اليابان تموّل القوات الدولية بسيناء بـ30 مليون جنيه

قررت حكومة اليابان علي زيادة تمويلها للقوات الاجنبية في سيناء المعروفة MFO بمبلغ إضافي يتجاوز 1.6 مليون دولار يدفع بشكل عاجل؛ لمواجهة المخاطر والاضطرابات التي ارتفعت وتيرتها في شبه الجزيرة.

وقال موقع “MFO” على الانترنت إنه وكما هو الحال في السنتين الماليتين السابقتين، سيتم تطبيق هذه الأموال على الاحتياجات العاجلة لحماية القوة، ومواصلة مهمته ببناء السلام والثقة في خضم التحديات الأمنية.

وأوضح الموقع أنه تقرر صرف مساهمة هذا العام لتمويل السياج المحيط الجديد والسياجات الأمنية ذات الصلة في معسكر القوات الجنوبي الرئيسي في شرم الشيخ، والتي تعمل داخله القوات خوفا من هجمات تنظيمي “داعش” و”ولاية سيناء”.

وأشار الموقع إلى أن التمويل التكميلي الذي تلقاه الموقع من اليابان في للسنة المالية الماضية (2015-2016)، من أجل أعمال الحماية الحرجة في قاعدة عملياتنا الشمالية (مخيمنا الشمالي سابقا).

وتقدم الیابان مساھمة سنویة في میزانیة التشغیل العامة للقوات منذ 1989، وتعتبر المساهمات التكميلية في هذه السنة والسنوات المالية السابقة لحماية القوة.

وشكر وزارة المالية الألمانية – المسؤول المالي عن الدعم المقدم للقوات- الدعم الياباني الطويل الأمد لجهود حفظ السلام ودعمها الاستثنائي لأمن ورفاه موظفينا.

من جانب آخر، تقدم الجنرال الكندي دينيس طومسون قائد القوات الاجنبية في سيناء بطلب اعفائه من مهامه وتم تعيين جنرال جديد قبل أسبوع، هو: سايمون ستيوارت.

تحذيرات صهيونية

وبعيدًا عن الدعم المالي، وفي أبريل الماضي، أثار الصهاينة فقاعة فارغة كبيرة، ذات هدف، حيث أشاع محللون صهاينة أن الولايات المتحدة الأمريكية ستسحب عناصرها العاملة ضمن القوة متعددة الجنسيات في سيناء (MFO)، معتبرين أن ذلك انتكاسة جديدة لإدارة أوباما، وهددت ضمنيا بأن الخيار الآن لدى الكيان هو؛ اللجوء إلى روسيا.

وزعم المحللون أن الفترة الأخيرة شهدت حديثًا مكثفًا عن توجه أمريكي لسحب قواتها من معسكر “الجورة” جنوبي الشيخ زويد. وسلط موقع “ديبكا” العبري الضوء على مقال نشرته مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، لنائب وزير الدفاع الأمريكي الأسبق “دوف زاخيم”، شن خلاله هجومًا حادًا ضد إدارة أوباما، على خلفية الأنباء عن عقد حوار مع القاهرة وتل أبيب، بشأن إمكانية سحب القوات الأمريكية البالغ قوامها قرابة 700 جندي ضمن القوة متعددة الجنسيات، التي تقدر بحوالى 1700 جندي.

وباتفاق ضمني، وبعد أيام من الفقاعة الصهيونية، نفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الأنباء عن إغلاق موقعين للقوات في تلك المنطقة، ولكنها أبانت أن مباحثات تجري وصفتها بأنها على مستوى رفيع، بين العواصم الثلاث، حول تطورات الأوضاع في المنطقة بسبب نشاط جماعات مسلحة هناك، وليس حول سحب القوات من عدمه.

مهام استخباراتية

وعلى خلاف الحديث عن سحب القوات، تحدثت مصادر أمريكية في فبراير 2016 عن نقاش داخل وزارة الدفاع الأمريكية حول توسيع مهام القوات الأمريكية المتمركزة في سيناء، لتشمل جمع معلومات استخباراتية عن الجماعات المؤيدة لتنظيم “داعش” في العراق والشام وداخل شبه الجزيرة.

وأفادت المصادر أن على مصر وإسرائيل الموافقة على هذه المهام الجديدة، لأن الخطر المتزايد الذي يشكله “داعش”، سيدفع هذه الدول، إلى جانب الأردن، لتفهم أهمية هذه المهام.

تعاون مع “الإرهابيين”

وكشف الزخم الصهيوني، عن هدفه من التصريحات التي نسبتها للولايات المتحدة بسحب قواتها، لذلك ردت الولايات المتحدة بزيادة عدد القوات 75 جنديا إضافيا، غير أن الحديث كان له صدى قبل عام من الزخم الصهيوني حيث 

نشرت “الوطن” المنحازة للجهات السيادية، عنوان “إرهابيو سيناء فى حماية “قوات حفظ السلام”، بناء على ما وصفه موقع الوطن ب”مصادر قبلية فى سيناء”، أن عدداً كبيراً من عناصر الجماعات الإرهابية المسلحة، يحتمى بقوات حفظ السلام الدولية، للهرب من غارات الجيش، وتزويد سياراتهم بالوقود، وعلاج مصابيهم، مقابل التعهد بعدم تنفيذ هجمات ضد تلك القوات وتحذيرها من أماكن العبوات الناسفة.

وأفاد مصدر قبلى من قرية اللفيتات لـ «الوطن» أن العناصر الإرهابية تختبئ فى نفق طوله 500 متر ينتهى أسفل نقطة مراقبة قوات حفظ السلام «MFO» بالقرية، لعلمهم أن الطائرات لن تقصف نقاط المراقبة الدولية. وأضاف: بمجرد أن يسمع الإرهابيون أصوات طائرات «إف 16» والأباتشى والطائرة بدون طيار «الزنانة»، يسرعون إلى النفق، ورفض المصدر تأكيد أو نفى علم قوات المراقبة بالنفق. وقالت مصادر قبلية إن الخدمات التى تقدمها قوات حفظ السلام للإرهابيين لا تتوقف عند تموين السيارات، بل تتعداها إلى علاج المصابين بإصابات حرجة داخل مطار الجورة.

40% أمريكان

وتوجد في سيناء قوات من 12 دولة (MFO) وهي: كولومبيا، وجزر فيجي، والنرويج، وجمهورية التشيك، وبريطانيا، وامريكا، واستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، وفرنسا، وايطاليا، والاروغواي.

إلى جانب الوجود العسكري المصري في سيناء، توجد قوات أجنبية متعددة الجنسيات “MFO“، وهي قوات غير خاضعة للأمم المتحدة، 40% منها قوات أمريكية والباقي أغلبه من دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، والقيادة دائماً أمريكية. 

وتضم قاعدة القوات متعددة الجنسيات نحو 1700 ضابط وجندي، وتقع على بعد نحو عشرة كيلومترات من الحدود الإسرائيلية جنوب مدينة الشيخ زويد شمال سيناء، وتضطلع تلك القوات التي أُنشئت عام 1982، بموجب اتفاقية “كامب ديفيد”، بمهام حفظ السلام بين مصر وإسرائيل.

 

* 3 مخاطر تهدد الدلتا بالغرق.. وتحذيرات من نزوح 7 ملايين مواطن

حذرت عدة دراسات من تعرض دلتا مصر لعدد من الكوارث التي تهدد بغرقها وإجبار 7 ملايين مواطن على النزوح.

وبحسب خبراء فإن الدلتا معرضة لـ3 مخاطر أولها فقدان الخصوبة بسبب تراكم الطمي خلف السد العالي الأمر الذي يهدد بزيادة ملوحة الأرض وعدم قابليتها للزراعة بمرر السنيين. إضافة إلى ارتفاع نسبة مياه البحر المتوسط ما يهدد بغرق 200 كم وتشريد كل سكانها.

دراسة أمريكية تحذر

وحذرت دراسة أمريكية حديثة أجرتها الجمعية الخغرافية الأمريكية من أن حياة ملايين المصريين بالدلتا شمال مصر مهددة بسبب عاملين مهمين هما السدود وملوحة التربة.

جاء ذلك في تقرير نشرته وكالة «يو بى آى» الأمريكية التي قالت إن هناك أزمة تلوح فى الأفق بسبب انخفاض إمدادات المياه العذبة لدلتا النيل فى مصر.

وأضافت الوكالة أن زيادة عدد السكان أدت إلى خلق أزمة فى المياه العذبة، ما يهدد حياة الملايين من سكان مصر، وهو ما قد يؤدى فى النهاية إلى جعل المنطقة بأكملها غير قابلة للسكن بحلول نهاية هذا القرن. 

وبحسب الدراسة، أصبحت التربة الخصبة لحوض النيل أقل قدرة بسبب زيادة نسبة الملوحة فى سهل الدلتا، ويخشى العلماء من أن زيادة الملوحة سوف تؤدى إلى جعل تربة الدلتا غير قابلة للزراعة. 

وتابعت الدراسة: «بناء السد العالى فى أسوان، وخزان أسوان، كان لهما أثر ضخم على تطور التربة فى وادى النيل، وزاد من مشكلات التربة أن إثيوبيا من المتوقع لها الانتهاء من بناء سد النهضة الضخم العام الحالى، وهو ما يشكل عقبة أخرى».

ارتفاع ملوحة التربة

وكان الدكتور خالد عودة، أستاذ الطبقات والحفريات قسم الجيولوجيا بكلية علوم أسيوط، قد حذر في يناير 2013م قبل الانقلاب العسكري بشهور من أن الدلتا مهددة بالغرق إذا لم يتم إصلاح خطأ فني بالسد العالي بشكل سريع.

وقال إن السد العالي، رغم إيجابياته، له سلبيات جسيمة؛ منها اختزال طمي النيل خلف السد، والتي وصلت كميتها إلى 100 مليون متر مربع سنوياً، بما أفقد الدلتا حزامها الرملي وجعلها عُرضة للغرق خلال سنوات، وجعل المُزارعين يلجؤون إلى المُخصبات الزراعية.

وأضاف عودة، في تصريح لبرنامج «صح النوم» على قناة «التحرير»، يوم الخميس  19 يناير 2013م، إن الدكتور على حسن، أستاذ الهندسة المدنية بجامعة أسيوط، حذّر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر من غرق الدلتا خلال 40 سنة بسبب خطأ بالسد العالي جعل الطمي يترسب خلفه، لكن عبد الناصر عاقبه بتحديد إقامته.

وأشار إلى أن الحل الآن هو إعادة الطمي إلى مجرى النيل، حتى لا يكون السد عُرضة للانسداد، ويستفيد المزارعون بمزايا طمى النيل في الزراعة، وقال ساعتها إنه لا يستطيع تقديم هذا الحل للرئيس محمد مرسي، حتى لا يستخدم انتماءه للإخوان في تقديم مشروعات تفتح الباب أمام «الشللية»، وفقا لقوله.

وكارثة ارتفاع منسوب البحر

وحذر خبراء من أن تتعرض دلتا النيل في مصر لكارثة تدمر الأراضي الزراعية وتدفع السكان إلى هجرة جماعية اذا لم يتم التصدي لمشكلة التغير المناخي الذي يتسبب في ارتفاع منسوب مياه البحر المتوسط، بحسب ما يقول الخبراء والمزارعون المصريون. 

وبدأ بالفعل تآكل الأراضي وانخفاض خصوبتها بسبب الأملاح في دلتا النيل التي تمتد من القاهر حتى البحر المتوسط ويحدها من الجانبين فرعي نهر النيل والتي كانت على مر التاريخ مخزن حبوب مصر.

وخلال العقد الماضي، زاد منسوب البحر 20 سنتيمتراً,واذا ما ارتفع متراً إضافياً فسيؤدي ذلك إلى غرق 20% من أراضي الدلتا، بحسب دراسات للخبراء. 

ويقول تقرير حكومي حول شواطئ الأسكندرية أنه “يتوقع أرتفاع منسوب مياه المتوسط بمقدار 30 سنتيمتراً بحلول العام 2025 وهو ما سيؤدي إلى إغراق 200 كيلومتراً مربعاً” ما سيطرد بدوره نصف مليون شخص إلى النزوح.

وبحلول نهاية القرن الحالي، سيصبح سبعة ملايين شخص على الأقل “نازحين من ضحايا التغير المناخي”.

 

* القوات الروسية في مصر “مرتزقة” مع قوات حفتر .. لهذا نفوا أنهم “جنود

بالتزامن مع تأكيد وكالة رويترز نقلا عن مصادر أمريكية ومصرية، إن روسيا نشرت “قوات خاصة” في قاعدة جوية غربي مصر، قرب الحدود مع ليبيا، في إطار محاولة دعم الانقلابي خليفة حفتر، بعد تعرضه لانتكاسة عسكرية وخسارته منطقة الهلال النفطي لصالح “سرايا الدفاع عن بنغازي”، أعلن جيش حفتر مساء الثلاثاء استعادته السيطرة على مطار “راس لانوف” واستعادة المنطقة.

وجاء الحديث عن وجود “قوات خاصة” روسية في مصر، في أعقاب هزيمة حفتر وخسارته الموانئ النفطية (رأس لانوف والسدرة)، ونفته كل من مصر وروسيا رسميا.

ولكن المؤشرات ترجح أنهم من القوات المتعاقدة مع شركات الخدمات الروسية (المرتزقة) التي أكد أحد رؤسائها لوكالة رويترز عملهم بالفعل في ليبيا لصالح قوات حفتر.

فقد ذكر المسئولون الأمريكيون -الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم- لرويترز إن قوات عمليات خاصة روسية” وطائرات دون طيار وجدت عند قاعدة “سيدي براني، على بعد 100 كيلومتر من حدود مصر مع ليبيا، ولكن مصادر ليبية قالت إنه يعتقد أنها “قاعدة سيوة”، التي سبق أن اشار “ميدل ايست أي” في وقت سابق انها مركز تجمع العمليات العسكرية لمصر والامارات للانطلاق نحو ليبيا.

“مرتزقة” لا “قوات حكومية خاصة

ونفى العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة وجود أي جندي أجنبي” على الأراضي المصرية، قائلاً إنها “مسألة سيادة”، كما نفت روسيا رسميا وجود قوات خاصة لها على أرض مصر للعمل في ليبيا، وهو ما لا ينفي أن تكون هذه القوات “متعاقدون عسكريون” (مرتزقة) من الشركات الروسية.

وقدمت مصادر أمنية مصرية تفاصيل لرويترز عن هذه القوات التي تحدثت عنها قائله “إنها وحدة عمليات خاصة روسية قوامها 22 فردًا”، لكنها امتنعت عن مناقشة مهمتها، وهو ما يرجح ضمنا أنهم قوات مرتزقة.

ورغم النفي المصري والروسي أكد المتحدث باسم الكرملين أن “روسيا تعتمد على القائد العسكري خليفة حفتر للمساهمة في عملية جلب الاستقرار في ليبيا”، كما ألمح قائد القيادة العسكري الأمريكية في إفريقيا، الجنرال توماس وولدهاوزر، لوجود مرتزقة روس في ليبيا يقودون التدخل الروسي هناك.

4 زيارات لحفتر لموسكو

وزار الجنرال المتمرد خليفه حفتر موسكو اربعة مرات في اقل من ثلاثة أشهر مرتان في نوفمبر 2016 (في السابع والعشرين، والثامن والعشرين من نوفمبر) ثم في يناير ومارس 2017، بغرض التنسيق العسكري وطلب دعم موسكو واسلحة لقتال قوات تضم ثوار ليبيا السابقين في طرابلس وبنغازي، كما أرسل جنوده المصابين للعلاج هناك.

وذلك في أعقاب مطالبة دعوة فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة، لروسيا بالتدخل و”تقديم المساعدة للتغلب على الأزمة التي تواجهها بلاده مُتمثّلة في الخلافات بين الفصائل وتهديد التنظيمات الإرهابية“.

وجاءت زيارته الأخيرة لموسكو مساء الاثنين 13 مارس وأمس الثلاثاء، في اعقاب زيارة سريعة لمصر في صباح نفس اليوم، عقب هزيمة قواته وخسارته الهلال النفطي، حيث التقى مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف، ووزير الخارجية، سيرجي لافروف، وكذلك وزير الدفاع الروسي، وعدد من القادة العسكريين الروس.

وفي الوقت الذي نفت فيه مصر وروسيا وليبيا رسمًيا وجود قوات روسية خاصة على الحدود مع مصر أو تدخلها في ليبيا، أكد رئيس شركة روسية خاصة قيامهم بمهام في ليبيا لصالح حفتر.

وقال “أوليج كرينيتسين” رئيس مجموعة (آر.إس.بي) الأمنية الروسية لوكالة رويترز قبل اربعة أيام، إن قوة من بضع عشرات من المتعاقدين الأمنيين المسلحين من روسيا عملوا حتى فبراير الماضي في جزء من ليبيا يسيطر عليه القائد العسكري خليفة حفتر، ورفض الإفصاح عن الجهة التي استأجرت الشركة لتوفير المتعاقدين.

وهو ما عزز التكهنات بان تكون شركات المرتزقة الروسية هي التي تدعم قوات حفتر، وأنها تدخلت في العملية الاخيرة لاستعادة الموانئ النفطية مع مشاركة مصرية وإماراتية محتملة، وذلك في اعقاب زيارة حفتر لموسكو.

وسئل “كرينيتسين” عما إذا كانت “المهمة” حصلت على مباركة رسمية من موسكو، فقال “إن شركته لم تعمل مع وزارة الدفاع الروسية لكنها تتشاور مع وزارة الخارجية الروسية

والمدهش أن “كرينيتسين” لفت إلى أن وجود شركته، هو ترتيب تجاري مع موسكو، لكن الخارجية الروسية قالت في بيان: “إنها لا تعرف كرينيتسين”، في الوقت الذي أكد فيه العميد ركن “محمد المنفور” أن أي اتفاقات أو لقاءات مع الجانب الروسي تتم على أساس رسمي عبر الحكومة الروسية والقيادة العامة للجيش الليبي“.

ويرجع هذا النفي الروسي لأن المادة 348 من القانون الجنائي الروسي تحظر خدمات المرتزقة، التي يديرها ضباط متقاعدون قدامى من القوات الفيدرالية الروسية.

ولكن سبق أن أعترف الرئيس الروسي بدور شركات المرتزقة الروسية وتحدث عن دور هذه “الشركات العسكرية الخاصة” قائلا: “مثل تلك الشركات وسيلة لتحقيق المصالح القومية بدون تدخل مباشر من الحكومة“.

سجل روسي حافل لاستخدم المرتزقة

ولروسيا سجل حافل في استخدام المتعاقدين العسكريين الخاصين كامتداد لجيشها، على غرار ما يفعله الجيش الامريكي وجيوش غربية أخرى.

وأظهرت تقارير نشرها موقع “War on the Rocks” الحربي تفاصيل الأدوار السرية التي يقوم بها مرتزقة روس يسمون “سبيتسناز”، في دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتزامن هذا مع كشف الخبير والمحلل العسكري السوري العميد الركن أحمد رحال عن وجود 10 شركات روسية على غرار، بلاك ووتر الأمريكية، تعمل في سوريا وتقاتل إلى جانب قوات الأسد.

وقال رحال في تقرير نشره موقع “كلنا شركاء” أنه تم رصد أكثر من عشر شركات قتل روسية متخصصة بالقيام بالأعمال القذرة مقابل المال، أرسلها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا لحماية نظام الأسد وتنفيذ مخططاته.

ومن تلك شركات المرتزقة الروسية التي ذكرها موقع “War on the Rocks” كل من:KSB- Antiterror – MAP – MSGroup – Center g – ATKgroup – Slave corps – PMC Wangner – E.N.O.T – Cossacks.

وسبق للوحدات الخاصة المسماة بـ”سبيتسناز” دخول معارك في افغانستان والشيشان ومناطق اخرى، وهي تابعه للمخابرات العسكرية وعددها 30الف، وهي مدربه بشكل خاص جدا على مهام كبرى مثل مواجهة حروب العصابات واعطاب المراكز الحيوية.

وتعد شركة “فاجنر” أشهر شركات المرتزقة الروسية العاملة في سوريا، وكانت تسمي سابقا شركة “الفرقة السلافية” حينما دخلت الحرب في سوريا عام (2013) وانسحبت بعد أن تكبدت خسائر كبيرة.

ولكنها تحولت لاحقا إلى “فرقة فاجنر” التي حاربت في أوكرانيا واسم رئيسها الحركي “فاجنر” والذي عاد مرة أخرى إلى سوريا في خريف عام 2015.

وتبلغ رواتب أعضاء فرقة “فاغنر” حوالي 3 آلاف دولار شهريا، وهو مبلغ كبير قياسا إلى الدخول المتدنية في موسكو.

وأشار تقرير آخر كتبه أستاذ الشئون العالمية في مركز جامعة نيويورك للشئون العالمية “مارك جلوتي” بموقع “War on the Rocks”، بعنوان: “مرتزقة موسكو في سوريا”، إلى أن تسليح المرتزقة من الشركات الخاصة يعتمد على الدبابة T-90 في المعارك ومعدات ثقيلة مماثلة، وكان لهم دور كبير في إخراج قوات داعش من مدينة “تدمر“.

وذكر “مارك جلوتي” أن الرئيس الروسي بوتين هو من اقترح قبل خمس سنوات، تأسيس هذه الشركات المرتزقة على غرار الشركات الأمريكية والبريطانية والفرنسية والإسرائيلية، كـ”وسيلة لتنفيذ المصالح الوطنية دون التدخل المباشر للدولة“.
ويقول إن نائب رئيس الوزراء دميتري روغوزين طرح عام 2013 فكرة إنشاء مثل هذه الشركات العسكرية بدعم الدولة، وكان هناك مقاومة كبيرة داخل وزارة الدفاع لذلك.

وترغب روسيا في حماية أكثر من 10 مليارات دولار من الصفقات والاستثمارات الروسية، في الطاقة والأمن والتسليح بليبيا، منذ نظام الرئيس الراحل معمّر القذافي، وذكرت مواقع ليبية وصحيفة “وول ستريت جورنال” أن هناك ضباط عسكريين من روسيا في أقصى الشرق الليبي (برقة)، منذ صيف 2016، يشاركون في تدريب مجموعات تابعة لحفتر، بالإضافة إلى تزويدهم بالأسلحة المتطورة.

 

*تعذيب وقتل المصريين في ليبيا وسط صمت حكومة الانقلاب

الخذلان والإهمال الذي يعيشه المصريون من جانب الحكومات المتعاقبة يلاحقهم حتى خارج حدود البلاد أحد أحدث هذه المآسي هو اختطاف عدد من العمال المصريين في ليبيا.

133 عاملا مصريا عدد المخطوفين في ليبيا خلال العامين الماضيين وفق تقارير صحفي جرى قتل 16 منهم منتصف العام الماضي، جرائم مستمرة آخر حلقاتها مأساة إنسانية كاملة تعيشها أسر 6 مصريين مختطفين في ليبيا منذ أشهر الخاطفون حصلوا على فدية من اسر الشبان لكن العائلات تلقت اتصالا آخر يفيد بأن أبنائهم سلموا لعصابة أخرى تطلب بدورها فدية جديدة وسط مخاوف من بيع المختطفين مرة ثالثة، بحسب تقرير بثته قناة مكملين اليوم.

تعذيب وحشي وانتهاكات مفزعة وإهانات شديدة لعمال مصريين في ليبيا وثقتها عشرات المقاطع والصور مشاهد كفيلة بتحريك دول بكافة مؤسساتها لوقف تلك الجرائم المرتكبة ضد رعاياها واتخاذ خطوات حاسمة لوقفها بحق من غادروا وطنهم مصر بحثا عن الرزق بسبب نظام حكم عسكري لم يوفر لهم ضرورات الحياة .

الخبير في القانون الدولي سيد أبو الخير اتهم السلطة المصرية بعدم القيام بواجباتها فوزارة الخارجية ليست فقط آخر من يعلم لكنها أيضا آخر من يتحرك رغم أن حماية المواطنين مسؤولية الدولة خاصة أن هذا الأمر تكرر أكثر من مرة على يد عصابات خارجة عن القانون الليبي وبالتالي يمكن التنسيق مع السلطات هناك لحماية المصريين وعدم ابتزازهم من جانب تلك العصابات . 

وبينما تحتفل وزارة الخارجية بيوم الدبلوماسية المصرية في الخامس عشر من مارس الجاري والتي تعد من كبريات البعثات على مستوى العالم حيث تصل لنحو 163 بعثة تحمل ميزانية البلاد المثقلة مليارات الجنيهات فإن المحصلة النهائية لكل ذلك لا تختلف كثيرا عن الصفر فيما يتعلق بخدمة المصريين بالخارج أو تقديم مساعدات لهم حال وقوع الكوارث أو في أوقات الضرورة.

 

 * موقع بريطاني: السيسي يدمر مصر ويقودها للمجاعة

حذر موقع “انترناشيونال بيزنس تايمز” البريطاني، من قيادة ممارسات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي البلاد الي أزمة مائية وغذائية طاحنة خلال الفترة المقبلة ، مشيرة إلي أن إمدادات المياه العذبة لدلتا النيل في مصر انخفضت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

وقال الموقع – في تقرير له – إن العلماء يحذرون من أن الوضع قد يزداد سوءا بعد بناء سد النهضة الإثيوبي، مشيرا الي أن حوالي 70٪ من تدفقات المياه التى تصل إلى مصر تأتيها من النيل الأزرق ونهر عطبرة، وكلاهما في إثيوبيا، لافتا إلى مقال نشرته الجمعية الجيولوجية الأمريكية، ألمح فيه العلماء المشاركون إلى أن كميات المياه المتاحة لسكان مصر، من منطقة وادي النيل والدلتا على وجه الخصوص، تنخفض بشكل مستمر، وهو ما يهدد الأراضي الخصبة ويؤدي إلى نقص الغذاء في المستقبل. 

وأكد الموقع أن التهديد الأكثر بالنسبة لمصر هو سد النهضة الإثيوبي، مشيرا إلى أن تدفقات المياه إلى مصر سوف تتأثر بشكل كبير خلال عملية ملء خزان السد.

 

 * بتعليمات السيسي.. الجيش يحل محل “عز” في احتكار الحديد

في نشاط جديد لإمبراطورية جنرالات الجيش التي امتدت للمنافسة في كافة مجالات الاقتصاد بما فيها لبن الأطفال والأسماك والطرق، أعلن اليوم عن تفاصيل باق صفقة استحواذ “جهاز الخدمة الوطنية” –شركة الجيش الاقتصاديةعلى 40% من “مجموعة صلب مصر” مقابل 1.135 مليار دولار كسادس أكبر صفقة دمج واستحواذ تم الإعلان عنها في 2016 بالمنطقة.
وزعم قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أن اقتصاد الجيش المصري لا يزيد عن 2% من حجم الاقتصاد المصري، إلا أن تقديرات مختلفة محلية وأجنبية تشير إلى أن هذا الاقتصاد يتراوح بين 10، 20، و35 و60%.
الصفقة التي قامت المجموعة المالية هيرميس بدور المستشار المالي للصفقة، تتضمن استحواذ الجيش على 82% من الشركة، بدأتها بالاستحواذ على 40% من المجموعة مقابل 3.8 مليارات جنيه ترتفع إلى 82% بعد زيادة رأس المال مقابل سداد مديونية الشركة التى تزيد على 600 مليون دولار لتصل القيمة الإجمالية للصفقة إلى نحو 1.135 مليار دولار.
وتأتى الصفقة ضمن خطة الجهاز الاقتصادي لجنرالات الجيش بالتواجد في الصناعات الإستراتيجية، التي دعا إليها عبدالفتاح السيسي على هامش مؤتمر الشباب الذي عقد 25 أكتوبر 2016 بدعوى “إحداث توازنات في الأسواق وقطاعات مثل الحديد والأسمنت”، علما أن الجيش لا يدفع ضرائب.
وتأسست صلب مصر التي كانت تعرف سابقًا بشركة حديد البحر الأحمر، في شهر يوليو من عام 2007، كشركة مساهمة.
وهي تتضمن: شركة مصر الوطنية للصلب: وهي شركة مساهمة مصرية تأسست في 1998/5/29، بموجب قانون الاستثمار المصري تحت اسم “العتال الوطنية للصلب ش.م.م”، وفي عام 2004، تغير اسم الشركة ليصبح (شركة مصر الوطنية للصلب (عتاقة) ش.م.م.
كما تتضمن شركة السويس للصلب التي تأسّست عام 1997، وكانت عبارة عن فرن حديث لإنتاج الصلب في السويس في عام 2006 ثم انضمّت إلى شركة حديد البحر الأحمر، شهدت اضرابات عديدة للعمال واجهها الجيش بالقمع عام 2013.
وكان جمال الجارحى رئيس صلب مصر تخارج من الشركة بكامل حصته البالغة %40، فيما احتفظ رجل الاعمال اللبناني “رفيق الضو” المساهم بحصته الحالية البالغة 60% التي ستنخفض إلى 18% فقط بعد زيادة الجيش رأسمال الشركة مقابل الديون.
وكان اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، قال فى تصريحات صحفية إبريل الماضى، أن السيسى كلفه بدراسة إقامة مصنع جديد للحديد والصلب أو الدخول في شراكة مع مستثمرين، بدعوي تحقيق الاستقرار فى صناعة وأسعار الحديد ولتوفير الحديد للمشروعات الضخمة التى تنفذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
وأعلن “الوزير” ايضا عن إضافة خطين لإنتاج شركة العريش للأسمنت المملوكة للجيش لزيادة الطاقة الإنتاجية لها إلى نحو 6 ملايين طن سنوياً لمواجهة العمل فى الإنشاءات.
الصفقة التي أعلن عنها منذ ساعات، تقضي بتخارج «جمال الجارحى» رئيس «صلب مصر» من الشركة بكامل حصته البالغة 40%، فيما احتفظ رجل الأعمال اللبناني «رفيق الضو» بحصته الحالية البالغة 60%، على أن تنخفض إلى 18% بعد قيام جهاز «الخدمة الوطنية» التابع للقوات المسلحة المصرية، بزيادة رأسمال الشركة.
مزيد من توسيع إمبراطورية الجيش الاقتصادية
وفي سياق توسيع الإمبراطورية الاقتصادية للجيش بحث وزير الإنتاج الحربي محمد العصار –أحد قادة انقلاب 3 يوليو 2013- إقامة مشاريع مشتركة مع بيلاروسيا في إنتاج الصلب وتدوير المخلفات، وإنتاج الصلب والإطارات، ومعدات قياس الإشعاعات، وإنتاج طلمبات المياه، ومعدات حفر آبار المياه، وحفر آبار البترول، وفقا لصحيفة البورصة.
وقال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو خلال لقائه بالعصار، أمس، إن بلاده مستعدة لتقديم المساعدة اللازمة في تدريب الكوادر البشرية وإتاحة التكنولوجيا في كافة مجالات التعاون، وفقا لموقع بيلاروسيا نيوز.

 

* الاحتلال الناعم لمصر بـ”أذون الخزانة” وقانون الاستثمار الجديد

مع تزايد الفشل الاقتصادي لنظام الانقلاب وتدهور الأوضاع المالية، في ظل الانقلاب العسكري، لجأ الانقلابيون عبر  البنك المركزي في التوسع في طرح أذون الخزانة بمليارات الجنيهات لسد عجز الموازنة، وهو ما يهدد بتداعيات خطيرة على القرارات الاقتصادية والسياسية لمصر ، بحسب دراسة مصرفية حديثة.

وبينما ينظر المسؤولون بعين الإعجاب لزيادة استثمارات الأجانب في أذون الخزانة، واعتبارها نتيجة لتحرير سعر الصرف الإضافة إلى أمور أخرى، فإن خبراء الاقتصاد يحذرون من تزايد تلك الاستثمارت خطورتها على الاقتصاد والسياسة النقدية المصرية، واعتبروها شكلا جديدا من أشكال “الاحتلال الاقتصادي”.

ويرى الخبير المصرفي، أحمد آدم، أن ارتفاع نسبة استثمارات الأجانب بالدين المحلي يحوله إلى دين خارجي بما له من تأثيرات وتداعيات سلبية على القرارات السيادية لمصر، حيث أنه يعطي فرصة كبيرة للتآمر الاقتصادي على مصر، في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة من أحداث.

وأكدت دراسة أعدها الخبير المصرفي، مؤخرا، أن الاستثمارات الأجنبية شديدة الحساسية وسريعة رد الفعل بالانسحاب من داخل البلاد وهو ما قد يؤدي إلى ضغوط كبيرة على سعر صرف الجنيه وعلى سوق الصرف المصري التي لم تستقر حتى الآن.

ووفق بيانات البنك المركزي، بلغ صافي مشتريات الأجانب في أذون الخزانة المصرية 686.7 مليون دولار في النصف الأول من العام المالي الجاري 2016/2017، مقابل صافي مبيعات 38.3 مليون دولار في نفس الفترة.

وقال المحلل الاقتصادي المصري هشام إبراهيم، إن الأثر السلبي لاستثمارات الأجانب في أذون الخزانة، نابع من كونها ليست استثمارات تدفع عجلة النمو، ولا تشكل قيمة مضافة على الاقتصاد المحلي”، مؤكدًا أن الأذون هي طوق نجاة مؤقت ومتاعب طويلة المدى.

التضحية بـ5 ملايين عامل

جانب آخر  من الكارثة التي تواجهها مصر في ظل الانقلاب العسكري، المتعثر اقتصاديا، بقانون الاستثمار الجديد، يجعل المصريون مجرد هوامش في وطنهم،  وهو ما حذّر منه خبراء حيث يمنح  القانون المتوقع تمريره قريبا، امتيازات واسعة للمستثمرين بالمسودة الأخيرة للقانون، تعود بالضرر على نحو 5 مليون مصري على صلة مباشرة بالعمل في هذا المجال.

مواد كارثية 

وتنص المادة 15 في المسودة النهائية لمشروع قانون الاستثمار، التي وافق عليها مجلس الوزراء بنهاية ديسمبر الماضي، على أن «تكفل الدولة معاملة المستثمر الأجنبي معاملة مماثلة لتلك التي تمنحها للمستثمر الوطني»، لكنها تضيف أنه «يجوز استثناءً بقرار من مجلس الوزراء تقرير معاملة تفضيلية مراعاة لبعض الاعتبارات الخاصة لمتطلبات الاقتصاد الوطني أو الأمن القومي، أو طبقاً لمبدأ المعاملة بالمثل». ورأى مجلس الدولة أن تلك المادة قد تشكل إخلالًا بمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص المقررين بموجب المواد أرقام 4 و9 و27 من الدستور.

كما تمنح المادة (53) من القانون، المستثمر “الحق في الحصول على العقارات اللازمة لمباشرة نشاطه، أو التوسع فيه، أياً كانت جنسية الشركاء أو المساهمين أو محل إقامتهم أو نسبة مشاركتهم أو مساهمتهم في رأس المال، وفقاً لأحكام التصرف في العقارات المنصوص عليها في القانون”مما سيفتح المجال لتملّك جنسيات إسرائيلية أو إيرانية  مثلاً واستقدامها نسبة من العمالة من بلدانها، للعمل على داخل مصر، وتقاضي رواتبها بالعملة الصعبة”.

إلغاء المنطقة الحرة 

أيضاً ومن ضمن كوارث ذلك القانون إلغاء المناطق الحرة والذي سيتسبب في إغلاق 223 منطقة صناعية، يعمل بها نحو 73 ألف عامل مصري، تبلغ تكاليف مشروعاتها الاستثمارية نحو عشرة مليارات دولار.

لا مشروعات صغيرة 

أدرج قانون الاستثمار الجديد المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وشملها بأحكام القانون الجديد، وهذا خطأ واضح، ذلك أن هذه المشاريع ذات رؤوس أموال لا تؤهلها لأن تندرج تحت احكام قانون الاستثمار، حيث إن رأس مال المشروع الاستثماري 20 مليون جنيه على الاقل، وبذلك سوف يكون هناك عبء كبير على هيئة الاستثمار في التعامل مع هذه المشاريع لكبر عددها ، والذي يتجاوز 2.5 مليون مشروع حسب الاحصائيات المصرح بها من وزارة الصناعة.

بزنس الأراضي 

كما يُسقِط مشروع القانون الجديد كلمة «الأراضي» من المواد الخاصة بتصرف الدولة في أصولها، وهي المواد 53 إلى 67، ويكتفي بالعقارات. ولم يذكر المشروع الجديد الآليات المتخذة لتخصيص الأراضي أو أشكال تقنين عملية تخصيص الأراضي. وعلى الرغم من ذلك يجيز مشروع القانون في المادة 36 تخصيص الأرض مجانًا (بدون تحديد حق انتفاع أم تأجير أم تمليك) للمشاريع الاستراتيجية أو رد نصف قيمتها للمشروع الصناعي إذا بدأ الإنتاج خلال عامين من تسليم الأرض…وهو ما يجعل مصر كلها ملكا لمن يدفع بغض النظر عن الجنسية..

إهدار المال العام  

فيما جاء الإعفاءات الضريبية للمستثمرين على رأس العيوب التي أجمع عليها خبراء الاقتصاد معتبرين انها ليس حافزا للاستثمار، بل تضر الاقتصاد وإهدار للمال العام، ونص القانون في مادة 30 على “تعفى من ضريبة الدمغة ومن رسوم التوثيق والشهر عقود تأسيس الشركات والمنشآت وعقود التسهيلات الائتمانية والرهن المرتبطة بأعمالها، وذلك لمدة خمس سنوات من تاريخ قيدها في السجل التجاري ولو كان سابقاً على العمل بهذا القانون”.

 

* مياه الصرف تهدد الثروة السمكية في دمياط

تشهد مزارع دمياط السمكية كارثة حقيقة متمثلة في نفوق الأسماك؛ بعد اختلاط مياه المزارع بالصرف الصحي، ولأن بحيرة المنزلة تعتبر المغذي الرئيسي لهذه المزارع، ونظرا لتلوثها بمياه الصرف، أدى ذلك لنفوق نحو 50% من أسماك ألف و200 مزرعة سمكية مرخصة، تنتج نحو 42 ألف و500 طن سنويا.

ورغم شكوى أصحاب المزارع من التلوث الذي أدى لخسائر فادحة، تقدر بملايين الجنيهات، إلا أن المسؤولين محلك سر، واكتفى بعضهم بنفي المشكلة من الأساس، كما حصلت “البديل” مستند لنتائج تحاليل عدد من المزارع السمكية، يؤكد وجود تلوث في المياه المغذية لأسماك المزارع، ما يتسبب بشكل مباشر في نفوقها.

وقال مصدر بهيئة الثروة السمكية في دمياط، طلب عدم ذكر اسمه، إن انخفاض إنتاج المزارع السمكية بنحو 50% بسبب تلوث مياه البحيرة واختلاطها بالصرف الصحي، مشيرا إلى وجود نحو ألف و200 مزرعة سمكية مرخصة ونحو 400 غير مرخص يبلغ إنتاج المرخص منها نحو 42 ألفا و500 طن سنويا، مضيفا أن المزارع السمكية الكائنة بشط جريبة، مياهها ملوثة بنسبة تصل لـ80%.

وأوضح الدكتور محمد كيوان، خبير سلامة الغذاء، أن مياه بحيرة المنزلة ملوثة لاختلاطها بمياه الصرف الصحي منذ سنوات، ما يجعلها غير صالحة للاستهلاك الآدمي، حيث يتم صب مياه «بحر البقر»، الذي يعد أكبر مصرف في مصر، يشمل محافظات “القاهرة والقليوبية والدقهلية ودمياط والشرقية”، في بحيرة المنزلة مباشرة دون معالجات، متابعا: “كما يتم صب مياه الصرف الصناعي التي تحمل طبقات ضارة متمثلة في المعادن الثقيلة في البحيرة، ولابد من إجراء المعالجات قبل تصريفها في البحيرة؛ نظرا لضررها على الأسماك والإنسان الذي يتغذى عليها”.

واستطرد كيوان : “يصاب السمك بمخاطر بيولوجية مباشرة تؤدي لنفوقه، حيث تتغير المياه المتواجد بها إلى اللون البني نتيجة اختلاط المياه بالصرف، علاوة على نمو الطحالب الضارة التي تفرز سموما تؤثر على السمك، فتؤدي لنقص في الأكسجين وزيادة الأمونيا، ما يسبب نفوق الأسماك، ويظهر ذلك جليا مع ارتفاع درجات الحرارة عن 25 درجة، خاصة في شهري يوليو وأغسطس، وتصل نسبة نفوق الأسماك نحو 80%، مطالبا الدولة بتطهير بحيرة المنزلة ومعالجة مياه الصرف قبل تصريفها فيها، مشيرا إلى إمكانية إصابة من يتغذى على سمك بحيرة المنزلة بالفشل الكلوي والكبدي وصولا إلى السرطان؛ نتيجة وجود سموم فطرية بنسب عالية بسبب مخلفات المجازر والطحالب الضارة في السمك.

على الجانب الآخر، نفت المهندسة صفاء الدسوقي، وكيل وزارة الري بمحافظة دمياط، اختلاط الصرف الصحي بمياه بحيرة المنزلة، مضيفة : “نجري عملية تكريك بصفة مستمرة بمساعدة حماية الشواطئ، والبحيرة ليست ملوثة”، لافتة إلى إمكانية النفوق حال وجود كميات بالأحواض السمكية أقل من المطلوب، ما يتسبب نقص الأكسجين، وبالتالي نفوق الأسماك.

 

 

 *اعرف كيف تتلاعب مؤسسات ائتمان عالمية بالأرقام لتجميل اقتصاد الانقلاب العسكري!!

تلعب مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية، دورا محوريا في تقييم المخاطر الائتمانية للحكومات والشركات، وأصبحت بياناتها محل اهتمام كافة الأوساط الاقتصادية الرسمية وغير الرسمية، وأيضا مسارا للجدل سواء مدحا كان أو ذما.
وغالبا ما تقع التقييمات الصادرة عن هذه المؤسسات الدولية في دائرة الاتهام، ويثار حولها الكثير من التساؤلات والشكوك، خاصة أن ثلاث وكالات أمريكية (فيتش، موديز، ستاندرد اند بورز) هي من تسيطر على سوق التصنيف الائتماني الدولي.
وأكد الخبير الاقتصادي، عبد الحافظ الصاوي، في تصريحات صحفية أن تقييمات وتوقعات هذه المؤسسات دائما ما تحمل في طياتها طابعا سياسيا، لافتا إلى أن من يقومون بكاتبة هذه التقييمات، بارعون في سياسة توظيف الأرقام والمؤشرات الاقتصادية بشكل احترافي يخدم التوجه السياسي.
وقال الصاوي في مقال له اليوم، نشر على الموقع الإلكتروني للمعهد المصري للدراسات، إن معدي تقرير وكالة “فيتش” عن الاقتصاد المصري الذي صدر في مطلع مارس 2017، تلاعبوا بالأرقام، ووظفوا القاعدة التي يعلمها الاقتصاديون بشكل صحيح في أي تحليل، لتجميل وجه الاقتصاد المصري. وهذه القاعدة هي الأرقام تصف الواقع ولا تعكس الحقائق“.
وأضاف: “وهذه الآلية لا تنطلي على متابعي وضع الاقتصاد المصري، وبخاصة في ضوء الأرقام الرسمية للمؤسسات الحكومية بمصر“.
وفند الخبير الاقتصادي، مغالطات تقرير وكالة “فيتش” الذي اعتبر أن الاقتصاد المصري يحرز تقدما من خلال نمو احتياطيات النقد الأجنبي، وعودة التدفقات الرأسمالية الخاصة، وارتفاع قيمة العملة، وأن ذلك سيؤدي إلى استعادة ميزان المعاملات الخارجية لمصر لتوازنه تدريجيا.
احتياطي وهمي
وأشار الصاوي إلى أن الزيادة التي طرأت على الاحتياطي النقدي الأجنبي، لم تتحقق من موارد ذاتية، ولكنها تراكمت عبر القروض من السوق الدولية، وكذلك المؤسسات المالية الدولية، إضافة إلى ودائع لبعض دول الخليج قبل أن تسوء علاقة مصر بالمملكة العربية السعودية في أكتوبر 2016.
وأوضح أن الزيادة وإن كانت تعكس ارتفاعا في قيمة احتياطيات مصر من النقد الأجنبي، إلا أنها تمثل عبئا على كاهل الاقتصاد المصري في حقيقة الأمر، فهي مجرد قروض، ولها أعباؤها المتمثلة في الفوائد والأقساط، سوف تتحملها الموازنة العامة للدولة، بما يؤدي إلى تبديد ما تتخذه حكومة الانقلاب العسكري من إجراءات تتعلق بتخفيض الدعم، وزيادة أسعار الخدمات.
وبين الصاوي، أن من سلبيات إدارة الديون العامة في مصر أنها لا توضع في استثمارات إنتاجية أو خدمية، ولكنها توضع رهن احتياطيات النقد الأجنبي المعرض للاستنزاف في ظل تراجع موارد مصر الذاتية من النقد الأجنبي، أو يتم توجيه القروض الخارجية لتمويل عجز الموازنة، ومتطلبات الإنفاق الجاري.
استثمارات الأجانب
وقال الصاوي، إن تقرير “فيتش” الذي اعتبر عودة التدفقات الرأسمالية الخاصة من ضمن الإيجابيات التي تحققت للاقتصاد المصري خلال الفترة الماضية، للأسف تجاهل أو تناسى ما عانته مصر من الأموال الساخنة للأجانب في السندات الحكومية، فمع أحداث ثورة 25 يناير 2011، سارعت تلك الأموال بالخروج من السوق المصرية، بنحو 8 مليارات دولار، مما ساعد على زيادة الفجوة في أزمة سعر الصرف، واستنزف احتياطيات النقد الأجنبي.
ومن جهة ثانية فإن ما تحتاجه مصر ليس فقط الاستثمارات غير المباشرة في البورصة أو أذون وسندات الحكومة، وإنما تحتاج إلى الاستثمارات المباشرة التي تؤدي إلى زيادة التراكم الرأسمالي، وفرص عمل جديدة، وتزيد من حجم السلع والخدمات بالسوق المصري، وتجلب تكنولوجيا، وتساعد على زيادة التصدير.
ارتفاع استثنائي
وتابع الصاوي: “ودون انتظار لاختبار نتيجة قصيرة الأجل لم تزد عن أسبوعين تقريبا، أو شهر في أحسن التقديرات، رأى معدو تقرير “فيتش” بأن الجنيه المصري ارتفع بنسبة 20% أمام الدولار خلال ديسمبر 2016، وكان الأمر يستدعي ما وراء الارتفاع المفاجئ لقيمة الجنيه أمام الدولار، وبخاصة أن هذا الارتفاع جاء دون تمهيد أو شواهد تدل على تحسن في أداء الاقتصاد المصري على الصعيد الخارجي“.
واستطرد: “بل العكس هو ما يلوح في الأفق، حيث تتراجع عوائد قناة السويس في يناير 2017 بنحو 19 مليون دولار عما حققته في ديسمبر 2016، وثمة مخاوف بشأن تحويلات المصريين بالخارج في ظل الأوضاع الاقتصادية السلبية التي تعيشها منطقة الخليج، وكانت تحويلات المصريين بالخارج انخفضت في نهاية يونيو 2016 إلى 16.7 مليار دولار مقارنة بنحو 18 مليار دولار في يونيو 2015، أما قطاع السياحة فلم يشهد أي تطورات إيجابية لتحريك عوائده بشكل يساعد على زيادة الموارد الدولارية بمصر، وكذلك ثمة زيادات طفيفة في الاستثمارات الأجنبي المباشر بنحو 0.5 مليار دولار، ومثلها في الاستثمارات غير المباشرة“.
وأكد الصاوي أن بناء تحليل اقتصادي والتوصل لنتيجة متسرعة بشأن أداء الجنيه المصري، كان يتطلب مزيدا من الاطلاع على موارد مصر الدولارية، وكذلك التزاماتها حتى يكون التنبوء بمستقبل قيمة الجنيه أمام العملات الأخرى مقوما بطريقة سليمة.
وأضاف: “مما يدلل على تسرع خبراء “فيتش” ما أظهرته الأيام القليلة الماضية من تراجع في قيمة الجنيه أمام الدولار سواء في السوق الرسمية أو السوق الموازية“.
وقال الصاوي: “لعل الشيء الوحيد الذي حالفه الصواب في تقرير “فيتش” أنه اشترط لاستمرار الاقتصاد المصري في التقدم الإيجابي للمؤشرات السابقة –على اعتبار أنها مؤشرات حقيقية-، عدم وجود احتجاجات اجتماعية على إجراءات برنامج مصر مع صندوق النقد الدولي، والتي تتمثل في رفع الدعم على السلع والخدمات، وتطبيق كامل لضريبة القيمة المضافة، وخصخصة حصص كبيرة بالمؤسسات العامة، وإصدار السندات الدولية“.

 

* علبة تحيا مصر فيها وجبة مسمومة… من المسؤول الأول أمام القانون في واقعة تسمم مئات التلاميذ

بدأت السلطات المصرية تحقيقات واسعة حول واقعة تسمم أكثر من 2000 تلميذ بالمرحلة الابتدائية ببعض مدارس محافظة سوهاج في صعيد مصر، عقب تناول وجبة التغذية المدرسية.

وشرعت النيابة العامة المصرية والنيابة الإدارية في تحقيقين منفصلين عن الواقعة.
وبدأت النيابة العامة التحقيق منذ الأمس وأصدرت أوامرها بالتحفظ على عينات من التغذية المدرسية المقدمة لتلاميذ المدارس الابتدائية بدائرة المركز، وتحليلها بالمعامل المركزية بوزارة الصحة.
فيما أعلنت النيابة الإدارية عن فتح تحقيقا فى الواقعة وتم تشكيل فريق من نيابة سوهاج لكشف ملابسات واقعة التسمم وتحديد المسئولية وإحالة المتسببين للمحاكمة، وانتقل فريق النيابة بالفعل الثلاثاء إلى المستشفيات لرفع حقيقة ما حدث مع أخذ عينات من الحالات.
وقامت النيابة الإدارية عن طريق مراقبي الأغذية بإدارتي إخميم وساقلتة بسحب عينات من البسكويت والوجبة الجافة، لتحليلها بمعامل وزارة الصحة لبيان مدى مطابقتها للمواصفات.
فيما ذكرت مصادر بوزارة التربية والتعليم بسوهاج أن عدد من أعضاء النيابة العامة والنيابة الإدارية قامت بزيارة عدد من المدارس التي شهدت الواقعة، وأجرت مقابلات مع مسؤولي استلام الوجبات الغذائية من المدرسين. وقالت المصادر لـ”هافينغتون بوست عربي”، أن هناك تعليمات بعدم الحديث مع وسائل الإعلام إلا بتصريح من قيادات الوزارة بالقاهرة، وأن هناك حالة قلق داخل مسؤولي الوزارة بالمحافظة بعد مؤشرات تشير إلى إمكانية محاسبة بعض المسؤولين إذا ما ثبت أن التسمم كان نتيجة سوء تخزين الوجبات.
وأوضحت أن اليوم الدراسي اليوم انتظم دون أزمات، خصوصا وأن قرار محافظ سوهاج بوقف توزيع وجبة التغذية أنهى حالة القلق التي انتابت أولياء الأمور ولم تحدث حالات غياب على عكس ما كان متوقعا حدوثه.

المتهم الأساسي وزير التربية والتعليم
وقالت مصادر قانونية إن “وزير التربية والتعليم هو المسئول الأول قانونيا عما حدث”، ويحق للمتضرر تقديم قضية ضده بصفته وشخصه، وكذلك يكون البلاغ ضد مدير الإدارة العامة للتغذية بوزارة التربية والتعليم الجهة المنوط بها إدارة هذا الملف داخل الوزارة.
وعن إمكانية تقدم أولياء الأمور ببلاغات للنيابة، قال عزت غنيم المحامي الحقوقي ومدير منظمة التنسيقية للحقوق والحريات، إن عدم وجود توكيل من أحد الأسر المتضررة يمنع أي شخص محام أو حقوقي أو أي شخصية من التدخل القانوني في القضية، والتدخل يأتي بعد الحصول على التوكيل.
كانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت في بداية العام الدراسي الحالي، عن تعاقدها مع جهاز الخدمة الوطنية التابع لوزارة الدفاع لتوريد الوجبات الغذائية للمدارس، وذكرت أن نسبة 90% من التغذية يتم إنتاجها وتصنيعها من قبل جهاز الخدمة الوطنية ووزارة الزراعة.
المحامي الحقوقي عزت غنيم قال لـ”هافينغتون بوست عربي”، إن مسئولية جهاز الخدمة الوطنية عن واقعة التسمم، لا تبدأ إلا بعد انتهاء التحقيقات وإعلان نتائج تحليل الوجبات وتحديد مدى مطابقتها للمواصفات، مشيرا إلى أنه يحق للأهالي رفع دعوى أمام محكمة القضاء الإداري والمطالبة بتعويض مالي عن الأضرار المادية والأدبية الواقعة على الأطفال نتيجة التسمم.

النتيجة بعد تحليل العينات
الفقيه الدستوري محمد نور الدين يرى أن نتائج تحليل المعامل الجنائية والطب الشرعي لعينات الوجبة ستحدد مدى مسئولية جهاز الخدمة الوطنية أو الشركات المتعاقد معها للتوريد عن حالات التسمم.
وأكد نور الدين لـ “هافينغتون بوست عربي”، أنه في حال اذا ما اثبتت تلك المعامل أن تلك العينات غير مطابقة للمواصفات من الأساس تتحمل تلك الجهات المسؤولية القانونية مع وزارة التربية والتعليم على أن يكون هناك تحقيق إداري في محاضر الاستلام اذا ما ذكر بها انها مطابقة للمواصفات.
وتابع “وفي تلك الحالة يتحمل الشخص الموقع على محضر الاستلام المسئولية الجنائية والتأديبية على هذا التوقيع، وغير ذلك تكون المسئولية كاملة على وزارة التعليم، لأن التسمم في تلك الحالة لسوء التخزين“.
التسمم بدأ بحالات الإعياء والإغماء
سوء الوجبات كان واضحا منذ فترة”. هذا ما يقوله السيد عبد الحليم مدير إحدى المدارس التي شهدت حالات التسمم، “الوجبات دائما ما يكون جزء منها غير طازج، وهو الأمر الذي يكون واضحا من رغيف الخبز الذي يبدو غير طازج، وتلك الكمية تمثل تقريبا ثلثي الوجبات التي تأتي إلى المدرسة“.
عبد الحليم، الذي تحدث مع “هافينغتون بوست عربي” عبر الهاتف، يتذكر أن الواقعة بدأت مع توزيع الوجبة قبل نهاية الفترة الثانية من اليوم الدراسي صباح الثلاثاء، وتم استلامها صباحا عبر لجنة من المدرسين المشكلة لذلك، وفي الساعة 10.30 صباحا، أي في فترة الفسحة” المخصصة لتناول الوجبة، بدأت تظهر حالات الإعياء الشديدة على الطلاب. “فجأة بدأت أسمع أصوات صراخ شديد، ووصل عدد حالات الإعياء داخل المدرسة التي أشرف عليها إلى أكثر 200 طالب في وقت قصير، ومعظم الحالات إعياء وقيء وإغماءات“.
وأوضح عبد الحليم أنه نظرا لوجود المدرسة وسط منازل الأهالي علم الجميع بحدوث حالة التسمم، فبدأ الأهالي في التوافد على المدرسة وهو الأمر الذي تكرر تقريبا في نحو 50 مدرسة حدثت بها حالات التسمم.
وطبقا لمدير المدرسة، تقدم الوجبة لطلاب المرحلة الابتدائية في سوهاج 3 مرات أسبوعيا ويتم توزيعها على المدارس في علبة تحمل شعار “تحيا مصر”، وهي نوعان، الأول هو ما تم توزيعه يوم التسمم، ويتكون من قطعة حلاوة طحينية صغيرة، وقطعتين من جبنة المثلثات، فيما يتم توزيع بسكوت عجوة أو بسكوت سادة في اليوم الثالث.
عام “الوجبة الفاسدة
حالات التسمم ظهرت 8 مرات في مدارس مصر منذ بداية العام الدراسي الحالي في أكتوبر تشرين أول الماضي، بإجمالي يزيد على 3000 تلميذ، معظمهم في محافظات صعيد مصر.
آخر الحالات التي تم الكشف عنها قبل واقعة الثلاثاء كانت في سوهاج وأسيوط، ومنذ أسبوع كان هناك حالة تسمم لـ 55 طالبا داخل مدرسة الشهيد عبد الجواد التابعة لإدارة طما التعليمية إثر تناولهم وجبة التغذية المدرسية، وفي اليوم التالي أعلنت محافظة أسيوط عن إصابة 60 طالبا بالتسمم أيضا نتيجة تناول وجبة التغذية المدرسية.
أغلب تلك الوقائع كانت في شهري فبراير/ شباط ومارس/ أذار، حيث أصيب 115 طالب إثر تناول وجبة التغذية في إحدى مدارس محافظة المنيا في بداية شهر مارس الحالي، وفي نفس اليوم تم الإعلان عن وجود 90 حالة تسمم بأحد مدارس محافظة الشرقية في وسط دلتا مصر، وفي نهاية شهر فبراير الماضي أصيب نحو 100 تلميذ ابتدائي بالتسمم في محافظة البحر الأحمر.

 

*الدولار يواصل الارتفاع بالبنك المركزي

قفز  سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري في البنك المركزي، اليوم بنحو 18 قرشا مسجلا اليوم الأربعاء، 15-03-2017، أعلى سعر له منذ شهر.
وجاء السعر اليوم 18.1030 جنيه للشراء، و 18.2376 جنيه للبيع، مقارنة بـ 17.9232
جنيه للشراء، 18.0568 جنيه للبيع، خلال تعاملات أمس، بحسب بيانات البنك المركزي.
وفي المقابل قفز سعر صرف الدولار في البنوك كذلك اليوم وجاءت كالتالي:
مصرف أبو ظبي الاسلامي
١٨٫٢٦ جنيه للشراء
١٨٫٣٥ جنيه للبيع
البنك الأهلى اليونانى بمصر
١٨٫٢١ جنيه للشراء
١٨٫٣جنيه للبيع
بنك HSBC
١٨٫٢١ جنيه للشراء
١٨٫٤ جنيه للبيع
كريدي أجريكول
١٨٫٢ جنيه للشراء
١٨٫٣ جنيه للبيع
البنك التجارى الدولي CIB
١٨٫٢ جنيه للشراء
١٨٫٣ جنيه للبيع
بنك التعمير و الاسكان
١٨٫٢ جنيه للشراء
١٨٫٣ جنيه للبيع
البنك الأهلي الكويتي (بيريوس)
١٨٫٢ جنيه للشراء
١٨٫٣ جنيه للبيع
البنك المصري الخليجي
١٨٫١٩ جنيه للشراء
١٨٫٢٩ جنيه للبيع
المصرف المتحد
١٨٫١٥ جنيه للشراء
١٨٫٢٥ جنيه للبيع
بنك الشركة المصرفية العربية الدولية SAIB
١٨٫١٥ جنيه للشراء
١٨٫٢٥ جنيه للبيع

صراع بين “ديوك” العسكر برلمان الدم ينطح الشامخ.. الثلاثاء 14 مارس.. قوات روسية غربي مصر امتهان جديد للسيادة بيد السيسي

قوات روسية في قاعدة براني غربي مصر

قوات روسية في قاعدة براني غربي مصر

صراع بين “ديوك” العسكر برلمان الدم ينطح الشامخ.. الثلاثاء 14 مارس.. قوات روسية غربي مصر امتهان جديد للسيادة بيد السيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*انتهاكات متعددة بحق الدكتور”عبدالله شحاتة” المعتقل انفراديا بسجن العقرب

تمارس إدارة سجن العقرب سيئ السمعة عددا من الإنتهاكات بحق المعتقلين بالسجن , مما يهدد حياتهم ويعرضهم للخطر .
حيث تعرض المعتقل الدكتور /عبدالله شحاتة خطاب -45 عام- خبير اقتصاد دولي وأستاذ جامعي ، لعدد من الإنتهاكات داخل حبسه الإنفرادي بسجن العقرب .
أبرز تلك الإنتهاكات التي تعرض لها هي تجريده من الإغطية و الملابس عدا ما يرتديه فقط ، التضييق في الزيارات و تقليل مدتها وزيادة الفترة بين كل زيارة وأخرى ، حيث يسمح له بـ 3 أو 4 دقائق زيارة فقط كل 45 يوما ، بالإضافة إلى إدخال كميات قليلة جدا من الطعام أكثرها 4 معالق فقط ، كما تم غلق الكانتين ومنع المعتقلين من الشراء منه ، والمنع النهائي لدخول أي أدوية .
يذكر أن عبدالله شحاتة، أستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، خبير بصندوق النقد الدولي، مستشار لوزير المالية لـ 3 سنوات، حصل على الماجستير من هولندا، ثم درجة الدكتوراه من بريطانيا.

 

*صحة الانقلاب “: ارتفاع أعداد التلاميذ المصابين باشتباه تسمم بسوهاج لـ1911 حالة

أعلنت غرفة عمليات مديرية الصحة بسوهاج، ارتفاع أعداد التلاميذ المصابين باشتباه تسمم فى 8 مدارس بسوهاج إلى 1911حالة، بإجمالى 590 حالة بمستشفى ساقلته المركزة، و524 بمستشفى سوهاج العام، و33 حالة بمستشفى الهلال.
فيما استقبلت مستشفى التعليمى بسوهاج 160 حالة، ومستشفى أخميم 414 حالة، ومستشفى سوهاج الجامعى 190 حالة، وتم نقل المصابين من خلال 40 سيارات إسعاف، بإشراف المسعفين محمد بخيت محمد وأحمد أبو عقرب وجمال درويش.

 

*الانقلاب يمنع “الكيماوي” عن “عبادة” والطعام عن الدكتور “عاشور

رغم إصابته بتلف في الكبد والطحال ولوكيميا الدم داخل سجون الانقلاب التي يقبع بها منذ  نحو 4 سنوات، فإن المعتقل محمود عبادة ابن مدينة دمنهور بالبحيرة يتعرض للموت داخل السجن بسبب الإهمال القاتل، عبر عدم الاستجابة لطلبات الإفراج الصحي عنه، ومنع حصوله على جرعة الكيماوي المحددة له.
وذكر مصدر طبي بمستشفى طره أنه لم يتم نقل “عبادة” لعيادات معهد الأورام بالقاهرة  لتلقي الجرعة المقررة لعدم وجود ترحيله لنقله، وأن التاخر في تلقيه الجرعات المقررة يؤخر استجابته للعلاج ويعيده لنقطة الصفر مما يعرض حياته للخطر.
كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت محمود عبادة في 11 سبتمبر 2013 من منزله بدمنهور ولفقت له عدة اتهامات في 3 قضايا؛ حكم عليه في اثنتين منها، وصدرت ضده أحكام بالسجن 15 عامًا في الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”عسكرية 507رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية الإسكندرية، وحكم آخر بالسجن 5 سنوات من محكمة جنايات دمنهور في هزلية “أحداث مسجد الهداية” بدمنهور في 5 يوليو 2013 ، وما زال يحاكم في هزلية “أحداث مسجد التوبة” التى تعود لتاريخ 6 يوليو 2013.
أسرة “عبادة” طالبت منظمات حقوق الإنسان بسرعة التحرك لحصوله على الإفراج الصحي نظرا لظروفه الصحية المتدهورة  قبل فوات الأوان.
وفي نفس السياق لم يشفع للدكتور عاشور يوسف معوض سنه ولا مكانته الاجتماعية، حيث يبلغ من العمر 61 عامًا في أن يتمتع بأبسط حقوق الإنسان، وهي حصوله على الدواء اللازم لعلاجه من الأمراض التي ألمت به.
وفي “العقرب” تزداد صحة الدكتور عاشور سوءا يوما بعد يوم ، وهناك تتعمد إدارة السجن ارتكاب تلك الجريمة رغم أن أسرته تسلم الإدارة الأدوية بشكل دوري، بالإضافة إلى الطعام المناسب لحالته الصحية، إلا أنه لا الطعام يصل ولا الدواء يجد طريقه إلى صاحبه الذي يعاني الهزال وخشونة في الركبة ، فضلا عن مرض النقرس.
تقدمت أسرة الطبيب بعدة شكاوى ومناشدات للمنظمات الحقوقية، ومنها المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان التي طالبت الجهات المعنية بالتدخل لإنقاذه وتقديم العلاج والطعام المناسبين له، باعتباره أحد حقوق الإنسان.
واعتقلت قوات أمن الانقلاب بالقليوبية الدكتور عاشور يوسف معوض منذ أغسطس 2016 وتم اخفائه قسريًا قرابة الشهر، وتم إيداعه  سجن العقرب على خلفية اتهامات ملفقه تزعم نشره، مع 16 آخرين، المناخ التشاؤمي، ونشره أخبارا عن سلبيات حكومات الانقلاب بين مواطني القليوبية.

 

*اعتقال شاب من الغربية واستمرار إخفاء طالبين بجامعة طنطا

اعتقلت ميلشيات الانقلاب في الغربية ناصر عبد الستار طلبة في الساعات الأولى من صباح اليوم بشكل تعسفي دون سند من القانون بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين بطنطا ضمن جرائمها التى تتصاعد يوما بعد الآخر.
وذكرت رابطة أسر المعتقلين بالغربية أنه لم يتم عرض المعتقل حتى الآن على نيابة الانقلاب، ما يزيد من مخاوف أسرته على سلامته، ووجهوا نداء لمنظمات حقوق الإنسان بالتدخل واتخاذ الإجراءات التى من شانها توثيق الجريمة ورفع الظلم الواقع عليه خاصة في ظل أنباء عن تعرضه للتعذي بيد رجال الامن الوطنى بالغربية لتلفيق اتهامات لا صلة له بها.
ولا تزال سلطات الانقلاب بالغربية ترفض الافصاح عن مصير طالبين بكلية التجارة جامعة طنطا تم اختطافهما من أماكن متفرقه منذ ما يزيد عن 20 يوم دون سند من القانونه وهما محمد السيد عجورة، مختطف بتاريخ الجمعة 17 فبراير 2017، و هادي حسين السماوي، مختطف بتاريخ السبت 18 فبراير 2017.
وثّق تقرير حصاد القهر عن شهر فبراير 2017الصادر عن مركز “النديم ” وقوع 110 حالات إخفاء قسري، ظهر منهم نحو 10 خلال مراحل التحقيق في المقار الأمنية كما وثق 107 من حالات القتل خارج إطار القانون، تنوعت بين 8 حالات قتل في أماكن الاحتجاز والباقي في استهداف عنيف وتصفيات جسدية، خلال اعتقال مناهضى الانقلاب وفي سيناء.

 

*قوات روسية غربي مصر.. امتهان جديد للسيادة بيد السيسي

كشفت وكالة رويترز للأنباء، اليوم، عن تواجد قوات عسكرية روسية في قاعدة براني غرب مصر، على بعد 100 كيلو من الحدود الليبية.

وقالت مصادر أمريكية ومصرية ودبلوماسية لـ”رويترز”، اليوم الثلاثاء، إن روسيا نشرت، فيما يبدو، قوات خاصة في قاعدة جوية بغرب مصر، قرب الحدود مع ليبيا، في الأيام الأخيرة.

وقال مسئولون أمريكيون ودبلوماسيون لـ”رويترز”، إن “أي نشر لقوات روسية من هذا القبيل قد يكون في إطار محاولة دعم قوات خليفة حفتر“.

وأوضح المسئولون الأمريكيون -الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم- أن الولايات المتحدة لاحظت، فيما يبدو قوات عمليات خاصة روسية وطائرات دون طيار عند سيدي براني على بعد 100 كيلومتر من حدود مصر مع ليبيا.

وقدمت مصادر أمنية مصرية مزيدًا من التفاصيل، قائلة إنها وحدة عمليات خاصة روسية قوامها 22 فردًا، لكنها امتنعت عن مناقشة مهمتها.

وأضافت المصادر أن روسيا استخدمت أيضًا قاعدة مصرية أخرى إلى الشرق من سيدي براني في مرسى مطروح، في أوائل فبراير الماضي. ولم ترد أي تقارير في السابق عن عملية نشر القوات الروسية.

وحاولت روسيا التهرب من كشف طبيعة عمل تلك القوات، حيث قال رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي، فيكتور أوزيروف، اليوم الثلاثاء، لوكالة “إنترفاكس”، إنه “لم يتقدم إلى مجلس الاتحاد أحد بطلب إرسال قوات روسية إلى أراضي مصر أو ليبيا“.

الهروب إلى الشرق

وبدلا من اجلاء الحقائق، وصف الخبر الذي تداولته وكالة “رويترز” بأنّه مفبرك”.. مضيفا أنه قد يهدف إلى “إبعاد أنظار الرأي العام عن قرار واشنطن إرسال قوات أمريكية خاصة إلى سورية للمشاركة في تحرير الرقة”، حسب قوله.

وحول إمكانية مشاركة القوات الروسية في العمليات في ليبيا، أضاف أوزيروف يمكننا الحديث عن تعاون عسكري-تقني ما، ولكن مشاركة القوات المسلحة الروسية في مهام عسكرية في ليبيا أمر غير وارد، إلا بقرار مجلس الأمن الدولي أو طلب من قيادة البلاد (أي ليبيا)”.

بينما نفى المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد تامر الرفاعي، وجود أي جندي أجنبي على الأراضي المصرية، قائلاً لـ”رويترز، إنّها مسألة سيادة“.

وجاءت أنباء إرسال القوات الروسية، بالتزامن مع سعي موسكو لأداء دور أكبر في الوساطة بين الأطراف الليبية، وزيارة جديدة للواء المتقاعد خليفة حفتر إلى موسكو.

واستقبل نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف، حفتر، أمس الاثنين، وأكد خلال اللقاء على استعداد روسيا للاستمرار في الدفع بالعملية السياسية في ليبيا.

وجاءت زيارة حفتر بعد أقل من أسبوعين على محادثات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق الوطني” في ليبيا فايز السراج، في موسكو، وسط توجه روسيا لزيادة دورها في الوساطة بين مركزي السلطة في طرابلس وطبرق.

يشار إلى أنه في 15 أكتوبر الماضي، بدأت المناورات الأولى في التاريخ للمجندين الروس على أرض مصر لمكافحة الإرهاب مع القوات المصرية، حيث نقل المظليين الروس إلى مصر للمشاركة في المناورات الروسية-المصرية المشتركة لمكافحة الإرهاب “حماة الصداقة-2016″.، والتي امتدت في الفترة من 15-26 أكتوبر في مصر

وتعد هذه المناورات هي التجربة الأولى من نوعها للعسكريين الروس في القارة الإفريقية.

وتأتي تلك الخطوة عقب الحديث عن إنشاء قاعدة روسية بمصر، وممارسة روسيا ضغوطا على قائد الانقلاب بمصر عبدالفتاح السيسي.

فقد ذكرت صحيفة أزفيستيا الروسية أن روسيا تجري مفاوضات مع مصر لتأجير منشآت عسكرية، من ضمنها قاعدة سيدي براني الجوية في مطروح، بالقرب من منطقة الضبعة التي سيتم إنشاء المفاعل النووي المصري بها.

ويستجيب السيسي وانقلابه بشكل غير مسبوق لكل ما تريده روسيا، بعد حادث الطائرة الروسية في سيناء، ووقف السياحة الروسية لمصر، حيث قامت مصر بشراء أجهزة ومعدات روسية لتأمين المطارات المصرية، ربما لا توجد في المطارات الروسية نفسها.

وقد تربط روسيا استكمال بناء المفاعل النووي في الضبعة وعودة السياحة الروسية لمصر، بالتواجد العسكري لها في قاعدة سيدي براني في مطروح.

ومنذ اللحظات الأولى للانقلاب العسكري، بدا السيسي مفتونا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، فزاره عندما كان وزيرا للدفاع، وزاره لاحقا عندما استولى على الحكم بانقلاب عسكري، وعقد معه صفقات سلاح، وانتهى به الأمر إلى علاقات عسكرية تزداد قوة مع موسكو.

الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية “خطار أبو دياب” أكد أن السيسي كون محورا روسيا إيرانيا مع مصر والنظام السوري، مقابل محور أمريكي تركي خليجي.

امتهان السيادة المصرية

ومنذ الانقلاب العسكري على الرئيس الذي انتخبه الشعب المصري، قدم السيسي وصلات من الخيانة والتقزيم للدور المصري، لاسباب تتعلق بالرز والمساعدات المالية، واحيانا للظهور السياسي الدولي واحايين اخر تتعلق بالفشل السياسي والاقتصادي.. بدأ من اعتلائه طائرة ملك السعودية الراحل الملك عبدالله، على الرغم من أنها موجودة بأراض مصرية والتقاه فيها، وفتح المطارات المصرية للأمريكان والروس والبريطانيين للتفتيش ومراجعة إجراءات الأمان.

وبيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية وإصراره على الالتفاف على أحكام القضاء الذي رفض بيع الجزيرتين، والتنازل عن مساحات شاسعة من الحدود المصرية الاقتصادية لقبرص  واليونان، في البحر المتوسط، نكاية في تركيا، والتنازل عن حصة مصر من مياه النيل بتوقيعه على اتفاق المبادئ خول سد النهضة الإثيوبي، من أجل اعتراف إفريقي بشرعيته.

ناهيك عن سلسلة من الإهانات الدولية لاسم مصر خلال استقبال دول العالم للسيسي، منها ضرب الحرس الرئاسي المصري في اوغندا، وعدم تواجد مستقبلين دبلوماسيين في استقباله واكتفاء بالسفير المصري في حضور مراسم الاستقبال، وفضائح دبلوماسية عدة في ألمانيا وفرنسا وفي الأمم المتحدة، قزمت من اسم مصر التي هلل لها إعلام الانقلاب بأنها ستكون “ااد الدنيا” علاوة على الانبطاح المصري تحت أقدام اليهود في سيناء ولأولاد زايد من أجل الرز الإماراتي!!!!

 

* برلمان العسكر” يصفع “ساويرس” ويدعم انقلاب “حزبه” عليه

قررت هيئة مكتب برلمان الانقلاب، اليوم الثلاثاء، حفظ الطلب المقدم من رجل الأعمال الانقلابي نجيب ساويرس، برفع الحصانة عن علاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، والذي كان ساويرس أحد أبرز مؤسسيه ومموليه على مدار السنوات الماضية.

وقررت هيئة المكتب حفظ الطلب؛ بدعوى وجود “كيدية فى طلب ساويرس وانتفاء تهمة السب والقذف لعدم توافر شروطها”، الأمر الذي يمثل صفعة لساويرس الذي كان يأمل في الاستجابة لطلبه عقب اتهام “عابد” له بالعمل على هدم الدولة.

وكانت جبهة عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار المدعوم من الجهات الأمنية والمخابراتية، قد انقلبت على “ساويرس”، مؤسس الحزب وعضو مجلس الأمناء، حيث اتخذت قرارا بفصله نهائيا من الحزب.

 

 *مصر تحتل المركز الثالث عربياً فى “الجوع العالمى” عام 2016

قال الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء إن مصر تحتل المرتبة الـ59 عالميًا من بين 118 دولة، والـ3 عربيًا وفقًا لـ«مؤشر الجوع العالمى» العام الماضى، بينما جاءت في المركز 57 عالميًا بين 113 دولة، والـ8 عربيًا حسب «مؤشر الأمن الغذائى العالمى» عام 2016.
وكشفت الدراسة، التي أعدها «المركزى للإحصاء» عن «اقتصاديات الأمن الغذائى في مصر»، ارتفاع كمية العجز من محصول القمح خلال الفترة من 2006 إلى 2015 من 6.4 مليون طن إلى 10 ملايين طن بنسبة 55.7%، وانخفاض نسبة الاكتفاء الذاتى من القمح من 56.4% إلى 49.1%، كما انخفض متوسط نصيب الفرد من 192.4 كيلو إلى 173 كيلو سنويًا.
وأشارت الدراسة إلى تراجع كمية الفائض من محصول الأرز خلال نفس الفترة من 976 ألف طن إلى 141 ألف طن بنسبة 85.6%، وانخفاض نسبة الاكتفاء الذاتى منه من 126.5% إلى 102.6%، وزيادة متوسط نصيب الفرد من 48.3 كيلو إلى 57 كيلو سنويا بنسبة 18%.
وذكرت انخفاض كمية العجز من الفول البلدى من 338 ألف طن إلى 267 ألف طن بنسبة 21%، كما انخفضت نسبة الاكتفاء الذاتى من 43% إلى 31%، وانخفاض متوسط نصيب الفرد من 6.5 كيلوجرام إلى 3.6 كيلو سنويًا.

 

* المركزي للإحصاء”: مصر رايحة في داهية

كشف التقرير الصادر خلال الأسبوع الماضي من “الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء” بعنوان “مصر في أرقام”، عن كارثة محققة، حيث أكد أن مصر تمر بأكبر أزمة معيشية في كافة المجالات، بعد ارتفاع نسبة التضخم وانهيار الجنيه، وقلة الإنتاج، وخسائر قطاع السياحة، الأمر الذي ينذر بانهيار كافة القاطاعات، ويكشف عن تحقق بشارة قائد الانقلاب: “احنا فقرا أوي“.

وأشار التقرير إلى أن قطاع الصحة انخفض فيه إجمالي عدد الوحدات الصحية بأسرة من عدد 2062 وحدة عام 2014، إلى عدد 1662 وحدة عام 2015 بنسبة انخفاض بلغت 20%، بسبب انخفاض عدد الوحدات الصحية بأسرة من القطاع الخاص من 1403 وحدة عام 2014 إلى 1002 وحدة عام 2015 بنسبة انخفاض بلغت 29% خلال عام واحد.

كما انخفض عدد الأسرة في القطاع الحكومي من 97826 سرير عام 2014، إلى عدد 93267 سرير عام 2015، بنسبة 5%، كما انخفض عدد الأسرة في القطاع الخاص من 33074 عام 2014 سرير إلى 31094 سرير عام 2015 بنسبة 6%.

وانخفضت كذلك نسبة الإنفاق على قطاع الصحة إلى الإنفاق العام من 5.37% عام 2015-2014 إلى 5.2% عام 2015-2016.

وانخفض معدل المواليد وزاد معدل الوفيات، حيث بلغ معدل المواليد 30.2 مولود لكل ألف من السكان عام 2015، مقارنة بمعدل 31.2 مولود لكل ألف عام 2014، بينما زاد معدل الوفيات عام 2015 إلى 6.5 لكل ألف من السكان، مقارنة بمعدل 6.1 متوفى لكل ألف عام 2014، وزاد معدل وفيات الأطفال الرضع إلى 15.7 لكل ألف من المواليد عام 2015، مقابل معدل 14.6 لكل ألف عام 2014.

التعليم العام والجامعي

وكشف التقرير أن نسبة الإنفاق على التعليم إلى الإنفاق العام انخفضت من 12% عام 2014-2015، إلى 11.5% عام 2015-2016، بينما زادت كثافة الفصول التعليمية في المراحل المختلفة في العام 2015 عنها في عام 2014، ففي المرحلة الابتدائية زادت كثافة الفصل من 44.2 إلى 45.4 طالب في الفصل، وفي المرحلة الإعدادية من 41.9 إلى 42.4 طالبا، وفي المرحلة الثانوية العامة زادت الكثافة من 39.3 إلى 39.6 طالب، وفي التعليم الصناعي من 33.7 إلى 34.3 طالبا، وفي التعليم الزراعي من 36.7 إلى 40.1 طالبا، وفي التعليم التجاري من 36.8 إلى  طالب 39.4.

وانخفض عدد الطلاب المقيدين في الجامعات من 1918197 طالب عام 2014-2015 إلى 1835015 طالب عام 2015-2016 بنسبة انخفاض بلغت 4.3%، بينما انخفض عدد الطلاب المقيدين في الجامعات الخاصة من 111602 طالب عام 2013-2014 إلى 83423 طالب عام 2014-2015 بنسبة انخفاض بلغت 25.3%.

تراجع إنتاج المياه

وأكد التقرير السنوي أن كمية المياه النقية المنتجة من محطات المياه انخفضت من 8866.8 مليون متر مكعب عام 2013-2014 إلى 8801.34 مليون متر مكعب عام 2014-2015، فيما انخفضت كمية المياه العكرة المنتجة من 2838.8 مليون متر مكعب إلى 78 مليون متر مكعب خلال الفترة نفسها.

تردي السياحة

وأشار التقرير إلى انخفاض عدد السياح عام 2015 ليصل إلى 9.428 ملايين سائح، مقابل 9.878 ملايين سائح عام 2014، فيما انخفض عدد الليالي السياحية من 97.256 ليلة سياحية عام 2014 إلى 84.128 مليون ليلة عام 2015، وأدى ذلك إلى انخفاض الإيرادات السياحية من 7.371 مليار دولار عام 2014-2015 إلى 3.768 مليار دولار عام 2015-2016 بنسبة انخفاض بلغت 49%.

في المقابل، زادت مدفوعات السفر للمصريين من 3.338 مليارات دولار عام 2014-2015، لتصل إلى 4.091 مليارات دولار عام 2015-2016، بزيادة بلغت 325 مليون دولار عن عائدات السياحة في العام نفسه.

الصادرات في تراجع

كما انخفضت قيمة الصادرات من 195.276 مليار جنيه عام 2014-2015 إلى 168.077 مليار جنيه عام 2015-2016، بينما زادت قيمة الواردات من 523.361 مليار جنيه عام 2014-2015 إلى 568.944 مليار جنيه عام 2015-2016، ما أدى إلى زيادة عجز الميزان التجاري من 328.085 مليار جنيه عام 2014-2015، ليصل إلى 400.867 مليار جنيه عام 2015-2016.

وانخفض معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من 3.45% عام 2014-2015 ليصل إلى 2.3% عام 2015-2016، فيما حقق قطاع الاستخراجات من البترول والغاز معدل نمو بالسالب بلغ -5.3%، كما حقق قطاع السياحة معدل نمو  بالسالب بلغت نسبته -28.5%.

لا عزاء لإيرادات القناة والعاملين بالخارج 

وانخفضت قيمة إيرادات رسوم المرور في قناة السويس من 5.362 مليار دولار عام 2014-2015 لتصل إلى 5.122 مليار دولار عام 2015-2016، بنسبةانخفاض بلغت 4.5%.

كما انخفضت تحويلات المصريين العاملين بالخارج من 19.33 مليار دولار عام 2014-2015، لتصل إلى 17.077 مليار دولار عام 2015-2016 بنسبة انخفاض بلغت 12%.

الحاصلات الزراعية

انخفض إنتاج الذرة الشامية عام 2015 بنسبة 3.2% مقارنة بعام 2014، كما انخفض انتاج الذرة الرفيعة بنسبة 10.4%، وانخفض إنتاج الأرز بنسبة 11.9%، وانخفض إنتاج الفول بنسبة 10.4%، وانخفض إنتاج الفواكه بنسبة 1.2%.

زيادة حوادث القطارات

زادت حوادث القطارات من عدد 447 حادث عام 2012، لتصل إلى 781 حادث عام 2013، ثم إلى 1044 حادث عام 2014، وبلغت 1235 حادث عام 2015، بنسبة زيادة بلغت 18.3% عن العام السابق.

رفع أسعار الوقود

من ناحية أخرى، كشفت مصادر حكومية إن مناقشات حكومية تجرى حاليا، حول معدلات زيادة أسعار الوقود في السنة المالية الجديدة التي تبدأ من يوليو المقبل.

وأفادت المصادر بأن المناقشات تتركز حول معدلات ارتفاع بين 30% و40% عن الأسعار الحالية، في ظل تراجع قيمة العملة المحلية منذ نوفمبر الماضي، وارتفاع تكلفة الدعم فوق المستويات التي توقعتها حكومة الانقلاب عندما وضعت موازنة العام الجاري.

 

 * الجامعة العربية” بلا رز.. والسعودية للسيسي: لما تتعلم الأدب

الطلاق بين نظام الانقلاب والرياض كانت له تداعياته الشديدة على الجامعة العربية، فلأول مرة منذ سنوات طويلة تعاني الجامعة من أزمة مالية طاحنة، تعجزها عن دفع رواتب مسئوليها وموظفيها ومنظماتها؛ مما دفع عددًا لا بأس من العاملين بها لتقديم استقالاتهم في ظل ما يتردد عن احتمالات تخفيض الجامعة للرواتب ومكافآت نهاية الخدمة.
يأتي هذا في الوقت الذي رأى فيه السفير عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن غياب وزراء الخارجية الخليجيين، وعدد من نظرائهم في عدة دول عربية، عن الاجتماع الوزاري؛ يؤكد الأزمة التي تمر بها سلطات الانقلاب، خاصة مع السعودية، مرجحًا أن يكون هذا الغياب جزءًا من محاولة الضغط على نظام السيسي؛ لتعديل سلوكه فيما يتعلق بأزمات سوريا واليمن وبشكل مغاير ليبيا.
استياء الخليجيين
وأكد “الأشعل” -في تصريح صحفي- وجود توجه سعودي لتكريس نوع من القطعية من جانب دول الخليج مع حكومة سلطات الانقلاب، لا سيما أن تبني جنرالات الانقلاب لمواقف متباينة مع الموقف السعودي في الأزمة السورية والتقارب بين القاهرة، وكل من بغداد وطهران، قد زاد من استياء الخليجيين في ظل توتر علاقاتهم مع العراق وإيران.
ولفت إلى أن “الخلافات بين مصر ودول الخليج والمغرب؛ سيكون لها تأثير سلبي على أعمال القمة العربية في الأردن، ومستوى التمثيل بها، فضلًا عن قدرتها على اتخاذ قرارات قوية؛ في ظل تمادي حكومة بنيامين نتنياهو، في إفشال حل الدولتين، وتفاقم الأزمات في سوريا، واليمن، وليبيا، والعجز عن مواجهة تنامي النفوذ الإيراني داخل عدد من دول المنطقة“.
وأكد دبلوماسيون أن جامعة الدول العربية تعاني من أزمة مالية كبيرة، لعدم تحصيل الجامعة اشتراكات الأعضاء من 22 دولة منذ فترة كبيرة، مؤكدين أن الأزمة المالية التي تعصف بالجامعة تخدم في المقام الأول دولة الإمارات، التي لديها القدرة المالية على دعم الجامعة وتستطيع دفع رواتب الموظفين، بعد أن عجزت القاهرة عن سداد احتياجات الجامعة عقب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد، وسط محاولات دبي لنقل الجامعة إليها.
نقل مقر الجامعة
ويري السفير إبراهيم يسري، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن جامعة الدول العربية تعاني منذ فترة من نقص في الأموال لسداد جميع المستحقات بها، وذلك لعدم تحصيل الجامعة الاشتراكات من الدول العربية، موضحًا أن الحديث عن نقل جامعة الدول العربية من القاهرة إلي الخارج صعب، لأن نقلها فشل عندما قام العرب بنقلها إلي تونس خلال عام 1979.
وأضاف يسري في تصريح صحفي، أن مصر ظلت تدفع رواتب 85% من الموظفين بالجامعة و66% من رواتب السفراء عقب إنشاء الجامعة العربية ولسنوات عديدة، أما الآن فلم تعد مصر تستطيع ذلك بسبب الأزمات الاقتصادية، ومن ثم فيجب على الدول العربية دفع الاشتراكات لعودة الجامعة لسابق عهدها.
وتابع أن عملية نقل مقر جامعة الدول العربية للإمارات، الغرض منه استكمال الشكل الجمالي بالإمارات.
الجامعة انتهت
من جانبه، قال السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن الجامعة العربية تعاني من بعض الأزمات، بسبب توقف ضخ الأموال بها من الدول العربية وخاصة مصر التي تعاني من الأزمة الاقتصادية، موضحًا أن الأمارات تسعي منذ فترة لنقل مقر جامعة الدول العربية بها وهذا ما تكشف عنه الأيام المقبلة.
وتابع :”الإمارات تستطيع دفع رواتب موظفي جامعة الدول العربية، وهو ما تعجز القاهرة عنه في الوقت الحالي ولذلك اقترح محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دول الإمارات، بإنشاء فرع للجامعة هناك“.
وأضاف مرزوق في تصريح صحفي، أن قيمة الجامعة العربية انتهت منذ عهد مبارك، حيث فقدت الجامعة قيمتها ولم يعد لها أهمية، ولذلك فلم يعول العرب كثيرًا على مكانها سواء في مصر أو في أي دولة أخرى طالما أن المضمون والهدف الذي أنشئت من أجله لم ينفذ بعد.
ضياع بيت العرب
وكان السفير أحمد أبوالغيط، أمين عام جامعة الدول العربية في عهد المخلوع مبارك، قال إن إفلاس الجامعة العربية يعني ضياع بيت العرب، مؤكدًا افتقارها للإمكانات المالية.
وأضاف أبوالغيط، خلال لقائه ببرنامج “نظرة”، المذاع على قناة “صدى البلدمع الإعلامي حمدي رزق: “الجامعة العربية تجد صعوبة في سداد مرتبات الموظفين”، مؤكدًا أن إفلاسها يعني تمكين القوى الخارجية بأن تنهش في جسد هذا الوطن“.
واستطرد أبوالغيط: “المنظمات العربية تجتمع وتتحدث عن تنفيذ خطة التنمية المستدامة وتنمية البيئة، كيف ننفذ كعرب البرامج الأموية لمواجهة الفقر وتعليم المرأة، دون تنسيق الجامعة العربية؟“.

 

*موازنة برلمان العسكر” تعترف بالكارثة وتحذر من الانهيار المقبل

اعترفت لجنة الخطة والموازنة ببرلمان العسكر بحجم الفساد الموجود في دولة الانقلاب، “رغم دعوات التقشف التي يصدع بها قائده رؤوس الغلابة ليل نهار”.

وطالبت اللجنة بتقليل الاعتماد على القروض قصيرة الأجل ذات التكلفة العالية ، والالتزام بالحصص الدستورية للصحة والتعليم والبحث العلمي، في الوقت الذي وضعت اللجنة 23 توصية لحكومة الانقلاب لمواجهة الفساد وإهدار المال العام، بحسب ما رصدته اللجنة فى الحساب الختامى للموازنة فى السنة المالية 2014 ـ 2015.

وطالبت اللجنة فى تقريرها الذي سيناقشه برلمان العسكر خلال جلسته العامة، بضرورة الحد من زيادة الدين العام الحكومى وتزايد أعبائه عاما بعد عام، ووضع سياسة متكاملة لإدارته، محذرة من استمرار إهدار المال العام نتيجة زيادة صرف بعض المبالغ فى الجهاز الإدارى للدولة، أو إنفاقها دون فائدة، مطالبة بضرورة محاسبة المخالفين والمتسببين فى إهدار المال العام.

ودعت اللجنة إلى التعامل مع الدين الداخلى بخطة وسياسة مالية واضحة؛ تهدف إلى إعادة هيكلته من خلال إهلاك السندات ذات العائد المرتفع واستبدالها بأخرى ذات عائد منخفض، وزيادة الأوراق المالية الحكومية التى يتم تداولها فى سوق الأوراق المالية لتخفيف العبء السنوي لهذه المصادر التمويلية على الموازنة العامة.

كما أكدت على أهمية تقليل الاعتماد على القروض قصيرة الأجل ذات التكلفة العالية، مع إيجاد مصادر تمويلية تعتمد على القروض الميسرة المقدمة من حكومات الدول ومنظمات التمويل الدولية، والعمل على أن تكون أعباء الدين الحكومى فى نطاق القدرة على السداد.

وحذرت لجنة الخطة والموازنة من الآثار السلبية لظاهرة تزايد العجز فى بعض الهيئات الاقتصادية سنة بعد أخرى، وعدم تمكنها من الوفاء بالتزاماتها ، واضطرارها إلى السحب على المكشوف وتناقص حقوق الملكية، كما حذرت من عدم جدوى الاستثمارات المالية لبعض الهيئات الاقتصادية، ومنها الهيئة العامة للبترول والهيئة القومية للبريد والهيئة العامة لميناء بورسعيد والهيئة القومية لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، والتي تدرُّ عائدًا منخفضًا لا يتناسب مع المبالغ المستثمرة، إضافة لوجود استثمارات تلك الهيئات فى شركات خاسرة.

وشددت اللجنة فى توصياتها الموجهة للحكومة، على وقف ترخيص أى اعتمادات مالية لمشروعات لا تصاحبها دراسات جدوى متكاملة اقتصاديًا واجتماعيًا وبيئيًا، وعدم البدء فى أية مشروعات جديدة أو التوسع فيها قبل الانتهاء من المشروعات التى ما زالت محل استكمال.

وانتقد التقرير عدم التزام الحكومة بنصوص الدستور بتخصيص 3% من الانفاق الحكومى للصحة و4% للتعليم و2% للتعليم العالى، إضافة إلى 1% للبحث العلمى، مطالبا بضرورة الالتزام الكامل بهذا الاستحقاق الدستورى، فيما طالبت اللجنة بإطلاعها على نتائج التحقيقات المتعلقة ببعض الحالات التى تستوجب المساءلة القانونية فى بعض وحدات الجهاز الإدارى للدولة. 

وكانت التقرير الصادر من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قبل أسبوع بعنوان “مصر في أرقام”، أشار إلى أن مصر تمر بأزمة في كافة المجالات، بعد ارتفاع نسبة التضخم وانهيار الجنيه والسياحة وتحويلات المصريين بالخارج ، وقلة الإنتاج، وضعف الإنفاق على التعليم والصحة؛ الأمر الذي ينذر بحقق بشارة قائد الانقلاب: “احنا فقرا أوي” .

 

* السيسي يلوث المياه.. العثور على حمير مسلوخة في النيل بأسيوط

في الوقت الذي تزيد فيه حالات التسمم وانتشار الأمراض بسبب إهمال حكومة الانقلاب، عثر أهالي قرية الأبلق بمركز صدفا جنوب محافظة أسيوط، على كمية من الحمير المسلوخة، على ضفاف نهر النيل بين قريتي مجريس ونزله الأبلق.

يأتي ذلك في الوقت الذي يتم فيه صرف مياه الصرف الصحي والمصانع في مياه النيل، بمعرفة حكومة الانقلاب، التي سمع قائدها عبد الفتاح السيسي خلال وجوده بأسوان من أحد شباب مؤتمر السيسي هناك بتوجيه صرف المصانع للنيل، واُرها على تسمم المياه وتفشي الأمراض بين المصريين، ومع ذلك لم يقدم السيسي شيئا ولم يوجه بحل المشكلة، سوى أنه ذهب للتأكد بنفسه، وبالرغم من رؤية ذلك على الحقيقة، لم يتم أي إجراءات.

وتلقت أجهزة أمن السيسي في أسيوط، إخطارًا من شرطة النجدة بورود بلاغ من أهالي قرية نزلة الأبلق؛ بعثورهم على مجموعة من الحمير المسلوخة وبعضها مخنوق. 

وشهد ضفاف النيل تجمع كثير من الأهالي والذين إصابتهم حالة الإعياء الشديد بسبب الروائح وبشاعة المنظر ولم تكن هذه الواقعة الأولي فمنذ شهر تقريبًا عثر أهالي القرية على عدد من الحمير بذات الناحية.

وكان قد أصيب نحو 300 طفل، اليوم الثلاثاء، بمركز الصوامعة بمحافظة سوهاج بحالة تسمم نتيجة تناول وجبات تغذية مدرسية غير صالحة، وتم نقل الأطفال إلى المستشفيات القريبة لتلقي العلاج، في حين لم تعلن وفيات حتى الآن. 

وتستمر حكومة الانقلاب في تبرير فشلها في التعامل مع انتشار حالات التسمم سواء كان بالمياه او بالغذاء الفاسد، في الوقت الذي انتشرت فيه امراض السرطانات والفيروس الكبدي، ولا عزاء للغلابة في ظل إهمال الانقلاب الذي مر الأخضر واليابس.

 

* أزمة المياه تهدد بانعدام الحياة في مصر

حذرت دراسة جديدة من أن حياة المصريين بأكملهم مهددة في مصر، بسبب التأثير البشري على نهر النيل لسنوات، وازدياد ملوحة سهل الدلتا، وانخفاض خصوبة التربة في حوض النيل لتصبح أقل قدرة على إنتاج الطعام.

ولفتت الدراسة إلى أن المنطقة ستصبح غير قابلة للسكن في نهاية هذا القرن.
وفي الدراسة التي نشرتها وكالة “يو بي آي”، فإن الثلث الشمالي للدلتا ينخفض بمقدار أربعة إلى ثمانية مليمترات سنويا، مع ارتفاع مستوى البحر بمعدل ثلاثة مليمترات سنويا، ما سيخلق أزمة مياه عذبة في مصر تهدد حياة 90 مليون نسمة.
وتقول الدراسة إن الأراضي الجافة من الدلتا بحلول عام 2100 ستكون ما بين 12 إلى 24 ميلا، من التربة غير الصالحة للزراعة، مع انقطاع إمدادات المنطقة من المياه العذبة.

وعن بعض أسباب المشكلة، قال المشاركون في الدراسة، إن بناء السد العالي في أسوان في الستينيات، وسد أسوان قبله، كان لهما الأثر الأكبر على تدفق النهر، وتوزيع الرواسب الغنية بالمغذيات والتي زاد انحباسها في الدلتا، بدلا من الاستمرار في مجرى النهر.
كما يشكل السد الذي تبنيه إثيوبيا حاليا تهديدا جديدا لتدفق نهر النيل.
يذكر أن نهر النيل يمد مصر بـ97 بالمائة من احتياجاتها من الماء العذب.

 

 * ديلي ميل: رمسيس يخرج من الوحل ويتوجه لمنزله الجديد

رمسيس الثاني يخرج من الوحل ويتوجه لمنزله الجديد.. هكذا عنونت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على عملية انتشال بقية جسد تمثال الملك رمسيس الثاني  الذي عثرت عليه البعثة المصرية-الألمانية المشتركة بمنطقة سوق الخميس بالمطرية الكائنة في ضاحية عين شمس الأثرية شرقي القاهرة، وهو الحدث الذى صاحبته ضجة إعلامية، بسبب اعتراض بعض الأثريين والرأي العام على الطريقة التي تم بها استخراج رأس التمثال بواسطة  “لودر.”
وذكرت الصحيفة أن الخبراء استخدموا رافعة في انتشال التمثال الذي يزن 3 أطنان، والذي يُرجح أنه للملك رمسيس الثاني الذي حكم البلاد قبل أكثر من 3 آلاف عام، أمس الاثنين من الحفرة الطينية التي كان يرقد بها في هذا الحي الفقير من العاصمة المصرية.
وأضافت الصحيفة أن الكشف الأثري الذي وصفته وزارة الآثار بأنه أحد أهم الاكتشافات الأثرية في مصر على الإطلاق، قد عُثر عليه على هيئة أجزاء في محيط بقايا معبد الملك رمسيس الثاني الذي بناه في رحاب معابد الشمس بمدينة أون القديمة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الجزء الأول من التمثال الضخم الذي يصل طوله إلى 8 أمتار ( 26 قدم) قد تم رفعه صباح الخميس الماضي.
وصرحت وزارة الآثار المصرية أنه سيتم تجميع أجزاء التمثال في المتحف المصري الواقع وسط القاهرة، حيث سيتم ترميمها قبل نقله إلى المتحف المصري الكبير الكائن بالقرب من أهرامات الجيزة، والذي لم يتم تدشينه بعد.
وقال خالد العناني، وزير الآثار في تصريحات سابقة:” الثلاثاء الماضي تحدثوا معي هاتفيًا للإعلان عن كشف مهم لتمثال ضخم لأحد الملوك وهو على الأرجح للفرعون رمسيس الثاني، ومصنوع من الكوارتز“.
وأشار التقرير إلى أن رمسيس الثاني، الحاكم الشهير والقوي في مصر القديمة، والمعروف أيضا بـ”رمسيس الأكبر، كان ثالث ملوك الأسرة التاسعة عشر، وحكم البلاد خلال الفترة من 1279 وحتى 1213 قبل الميلاد.
وقاد رمسيس الثاني العديد من الحملات العسكرية ونجح في توسيع الإمبراطورية المصرية القديمة لتمتد من سوريا شرقًا وحتى النوبة جنوبا.
وترك رمسيس الثاني وراءه عددًا من البنايات الشاهقة، وعثر على العديد من التماثيل الضخمة الخاصة به في ربوع مصر ولقبه أحفاده بـ “الجد الأعظم.”
وقال ديتريش راوي من البعثة الأثرية المصرية الألمانية إن موقع الكشف الأثري يعزز احتمالية أن هذا التمثال يعود للملك رمسيس الثاني.
وتابع راوي: “إله الشمس حكم مصر القديمة من هليوبوليس بالمطرية. وهذا يعني أنه لا بد أن كل الأشياء كانت تبنى هنا: التماثيل والمعابد والمسلات، وكل شيء.”
وكانت وزارة الآثار المصرية أعلنت الخميس الماضي العثور على تمثالين ملكيين يرجع تاريخهما لنحو 3250 عاما قبل الميلاد، ويعتقد أنهما أكبر تمثالين مكتشفين بالمنطقة حتى الآن.

ويعود أحد التمثالين للملك سيتي الثاني، فيما يرجح أن التمثال الآخر لجده الملك رمسيس الثاني، وكلاهما من الأسرة الـ19 في مصر القديمة.
وأضافت الوزارة، في بيان: “البعثة عثرت على الجزء العلوي من تمثال بالحجم الطبيعي للملك سيتي الثاني، مصنوع من الحجر الجيري بطول 80 سنتيمترا، يتميز بجودة الملامح والتفاصيل”.
وتابع البيان: “أما التمثال الثاني فمن المرجح أن يكون للملك رمسيس الثاني، وهو تمثال مكسور إلى أجزاء كبيرة الحجم من الكوارتز، ويبلغ طوله بالقاعدة حوالي 8 أمتار”.
وجاء الكشف الجديد بمحيط بقايا معبد الملك رمسيس الثاني الذي بناه في رحاب معابد الشمس بمدينة أون القديمة، حيث تعمل البعثة الأثرية بالمنطقة المكتظة الآن بالسكان منذ 2005.
وقال رئيس الفريق المصري بالبعثة الأثرية أيمن العشماوي: “جارٍ الآن استكمال أعمال البحث والتنقيب عن باقي أجزاء التمثال للتأكد من هوية صاحبه، حيث أن الأجزاء المكتشفة لا يوجد عليها أي نقوش يمكن أن تحدد لمن من الملوك”.
وأضاف “لكن اكتشافه أمام بوابة معبد الملك رمسيس الثاني يرجح أن يعود إليه
ويعتقد أن المعبد كان من أكبر المعابد بمصر القديمة، لكنه تعرض للتدمير خلال العصور اليونانية والرومانية، ونُقلت العديد من المسلات والتماثيل التي كانت تزينه لأماكن أخرى، واستخدمت أحجاره في العصور الإسلامية في بناء القاهرة التاريخية.
وقال وزير الآثار المصري خالد العناني إن البعثة عثرت على جزء تمثال سيتي الثاني قبل بضعة أيام، بينما عثرت على التمثال الثاني الثلاثاء الماضي.
وأضاف أن من المقرر نقل أجزاء التمثال الثاني إلى موقع المتحف المصري الكبير في الجيزة، لترميمها وتجميعها، حتى يكون التمثال ضمن سيناريو العرض بالمتحف الذي من المتوقع افتتاحه جزئيا في 2018

 

*سد النهضة.. فاضل على العطش “تكة” ومصر تدخل عصر الجراكن!

هل عندك جركن ميا.. لا تتحرج ولا تتكبر واحتفظ بجركن قبل أن تبدا المعركة”، الأمر ليس مزحة أو “ألش رخيص” بل موجة خراب قادمة بقوة يلخصها صراخ “عربي القزاز”، أحد المواطنين بالشرقية الذي قال: “منه لله السيسي الله ينتقم منه هايضيع البلد، بنى سد النهضة واحنا قاعدين نتفرج عليه، الأرض بارت والزراعة خلاص هاتنتهي والدور جاي على العطش في كل المحافظات واللي المشاكل مش وصلاه انهارده هاتوصله بكرة وكله هايفوق بس بعد فوات الأوان“.

هكذا إذن تتفاقم أزمة سد النهضة وتطفو على السطح تطورات خطيرة، في ظل رفض إثيوبيا مد سلطات الانقلاب بأي معلومات بشأن السد، حيث شكا المكتب الفرنسي، الذي يتحاكم إليه الجنرال “بلحة”، لحسم الخلاف بينهم حول “سد النهضةالإثيوبي، من أن المعلومات التي قدمها الجانب الإثيوبي حول السد ما زالت ناقصة وإن إثيوبيا “مسقعة“!

وطالب المكتب الفرنسي “BRL”، (ومساعده “أرتيليا”)، المُكلف بتنفيذ دراسة الآثار السلبية لسد “النهضة” الإثيوبي على دولتي المصب مصر والسودان، الحكومة الإثيوبية، بتصوير أجزاء محددة من السد باستخدام الأقمار الصناعية، وتقديم تقرير أشمل من الموجود في الوقت الحالي.

وأوضح المكتب، في بيان له نشرته صحيفة “أديس أدماس”، الناطقة باللغة الأمهرية، أن المعلومات التي قدمها الجانب الإثيوبي بشأن السد ناقصة، مشددا على ضرورة الموافقة على المطلوب تصويره في غضون ساعات، حتى يتمكن المكتب من إنهاء عمله، وتقديم تقرير شامل للجنة الفنية الثلاثية المعنية بمتابعة دراسات السد مع المكتب الفرنسي، التي تضم 12 عضوا من الخبراء، وذلك في نهاية الشهر الحالي. ويتضمن هذا التقرير “الاستهلالي”عن السد، مراجعة كل الدراسات الوطنية والبيانات والمعلومات المقدمة من الدول الثلاث” مصر، والسودان، وإثيوبيا.

وأشار المكتب الفرنسي إلى أن التقرير الاستهلالي الذي سيقدمه سيكون محايدا، وسيضع قواعد ملء الخزان الخاص بسد “النهضة” بشكل أولي، مضيفا أنه ستتم مناقشته في اجتماع القاهرة المقرر حضور وزراء مياه الدول الثلاث فيه: مصر والسودان وإثيوبيا.

ويُعقد اجتماع القاهرة نهاية الشهر الحالي، وفقا لدورية الانعقاد للجنة الثلاثية الوطنية، وسوف يقوم بتقويم الموقف الحالي للدراسات المقدمة من الدول الثلاث حول السد، والخطة التنفيذية لخارطة الطريق المتفق عليها من قبل أعضاء اللجنة، وطريقة عمل خبراء المكتب في الفترة المقبلة، وتحديد الجدول الزمني لزيارات السدود، والخزانات في الدول الثلاث، تنفيذا للمطلب المصري، وكذلك موقع السد الإثيوبي.

السيسي من بنها!

لكن رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي تجاهل هذه التطورات، فيما يتعلق بسد النهضة”، والخطورة التي تمثله، في لقائه، الأحد، بوفد من الصحفيين والإعلاميين الأفارقة، ينتمي إلى 25 دولة، من المشاركين في حلقة عمل نظمتها الوكالة المصرية للمشاركة من أجل التنمية، بمقر رئاسة الجمهورية.

وفي اللقاء قال السيسي كلاماً مستهلكاً لا يسمن ولا يغني من العطش، من قبيل :”إن مصر مثلما كانت حريصة في السابق على دعم تحرر الدول الإفريقية، وحق شعوبها في تقرير مصيرها، فإنها حريصة في الوقت الحاضر على دعم التنمية الشاملة والمستدامة في إفريقيا، وتعزيز التطور الاجتماعي والاقتصادي لشعوب القارة“.

وشعر الصحفيون ومراسلي الوكالات بالنعاس وهم يتابعون السيسي، الذي أضاف: “أن جهود تفعيل التعاون بين مصر ودول حوض النيل، تستند إلى العمل على تحويل نهر النيل إلى محور للبناء والتنمية والتعاون بين دول الحوض كافة، بما يحفظ جميع حقوق الدول الشقيقة في التنمية، ويحفظ حق الشعب المصري في الحياة، أخذا في الاعتبار أن نهر النيل يعد المصدر الأساسي للمياه في مصر

إسرائيل تحمي السد

وكشفت مصادر عن استغلال إثيوبيا المحاولة الفاشلة لاستهداف سد النهضة واستعانت بأسلحة ثقيلة لحمايته، خوفًا من تعرض السد مجددًا لأي اعتداء، كما عقدت صفقة لشراء أجهزة تجسس اصطناعية جديدة من فرنسا لرصد أي تحرك حول السد.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت إثيوبيا أن قواتها أفشلت هجومًا مسلحًا كان يستهدف سد النهضة، وتحدثت مصادر عن وقوف جماعة معارضة تتهم إريتريا بإيوائها وراء هذه العملية.

ولجأت أديس أبابا أيضًا إلى الاستعانة بقوات من كيان الاحتلال الصهيوني لتدريب القوات الخاصة المكلفة بحماية سد النهضة، على التصدي السريع في التعامل مع أي هجوم مستقبلي، وهو ما يعني أن هناك دعمًا علنيًا من إسرائيل لبناء السد، وفقًا لصحف إثيوبية.

وحسب مراقبين، إن إثيوبيا لجأت إلى كيان الاحتلال الصهيوني على وجه التحديد في “رسالة متعمدة”، هدفها توصيلها لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، خصوصًا وأن هذا الأمر يعني أن إسرائيل دعمت بالفعل إقامة السد، وهي رسالة خطيرة “جدا” وعامل قلق بالنسبة لمصر.

مرحلة “شد الحزام المائى

هذا وحذر الدكتور محمد عبدالعاطى، وزير الرى بحكومة الانقلاب، من أن مصر تواجه تحديات مائية بسبب زيادة الطلب على المياه، وهو ما انعكس على انخفاض نصيب المواطن من المياه بصورة واضحة، ما يؤدى إلى استمرار معدلات الفقر المائى بسبب زيادة أعداد السكان.

وأضاف الوزير، فى كلمته، خلال الاحتفال الذى نظمته كلية الهندسة بجامعة القاهرة، بمناسبة مرور ٢٠٠ عام على إنشائها، أمس السبت، أن الحكومة بصدد إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى والصحى لتغطية الطلب لأغراض الزراعة ومياه الشرب والأغراض الأخرى.

 

* صراع بين “ديوك” العسكر: برلمان الدم ينطح الشامخ

نشبت معركة جديدة بين الشامخ وبرلمان الانقلاب، بدأت برفض مجلس القضاء الأعلى في اجتماعه أمس بالإجماع رفض مشروع تعديل قانون السلطة القضائية المقترح من وكيل اللجنة التشريعية في برلمان الدم، فيما رأى وزير العدل الأسبق المستشار أحمد سليمان أن برلمان الدم ينتقم من القضاة بسبب حكم تيران وصنافير.

جريمة لا تسقط بالتقادم

وأكد نادى قضاة مصر في بيان له ان قرار مجلس القضاء الأعلى جاء معبرا عن إرادة جموع القضاة ومؤكدا على احترام الثوابت القضائية و التي هي من صميم استقلال القضاء.

وأكد النادي أنه على ثقة تامة فى أن برلمان الدم حريص على احترام إرادة القضاة دعما لاستقلال القضاء .

كان برلمان الدم ارجأ تعديل مقترح قانون يتعلق باختيار رؤساء الهيئات القضائية بحيث يكون من خلال عضوين يختار من بينهم رئيس الجمهورية أحدهما لتولي رئاسة الهيئة، في حين كانت الجمعيات العمومية للهيئات القضائية فى القانون الحالى هى من تختار اقدم الأعضاء لرئاسة الهيئة، ويصدق عليه رئيس الجمهورية.

من جانبه، قال وزير العدل بحكومة الدكتور هشام قنديل، المستشار أحمد سليمان إن مشروع تعديل قانون السلطة القضاية، مخالف للدستور ويُعد جريمة لا تسقط بالتقادم.

برلمان الدم ينتقم

وقال المستشار أحمد سليمان وزير العدل السابق في تصريح صحفي إن هذا المشروع انتقامي من برلمان الدم بسبب الخلاف في قضية تيران وصنافير.

وأشار إلى أن المشروع مخالف للمادة 184 من الدستور التي نصت على أن التدخل فى شئون العدالة جريمة لاتسقط بالتقادم، ولا شك أن تعيين رؤساء الهيئات القضائية شأن من شئون العدالة، وبالتالي التدخل فيه يكون جريمة لاتسقط بالتقادم، كما أنه مخالف للمادة 185 من الدستور التي نصت على أن كل هيئة قضائية تقوم على شئونها.

وتابع: “ولاشك أن من شئونها أيضا تعيين رؤسائها ، فضلًا عن أن العمل مستقر منذ عشرات السنين على ترشيح العضو الأقدم لرئاسة الهيئة التى يتبعها، ولم تثر أية مشكلة فى هذا الشأن، وتغييرها لايحقق أية منفعة ، ولايدفع أى ضرر، ولاينعكس بالإيجاب على مشاكل المواطنين، فالمشروع ليس له سوى هدف واحد هو مزيد من سيطرة السلطة التنفيذية وتدخلها فى شئون القضاء لإحكام السيطرة عليهم.

أزمة سابقة.. “تيران وصنافير”

هذا وتسبب حكم المحكمة الإدارية العليا، بشأن تأييد حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان اتفاقية تعيين الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية، في حالة من الجدل بين أعضاء برلمان الدم، إذ رأى البعض أن الأمر قد حُسم بحكم الإدارية العليا، ورأى آخرون أن برلمان الدم وحدة صاحب القول الفصل في القضية والاتفاقية، وفقًا لصلاحياته واختصاصاته الدستورية، وهو الرأي الذي أعلنته أغلبية برلمان الدمية ممثلة في بيان رسمي عن ائتلاف دعم مصر، أكدت فيه أن الحكم لا يمنع مناقشة الاتفاقية، وأن الاحتمالات جميعها ما زالت واردة ومتاحة أمام برلمان الدم. 

حيث ذكر البيان “أن الدستور قرر مبدأ الفصل بين السلطات، وأوجب على جميع السلطات احترامه، وبرلمان الدم يراعى هذا المبدأ ويحرص عليه، وسيكون المجلس حريصًا على ممارسة دوره الدستوري في نظر الاتفاقيات الدولية، ولن يفرط فيه.  

وأضاف، أن صدور الحكم لا يغير من حقيقة أن الاختصاص الدستوري، سواء بتقرير طريقة إقرار الاتفاقية، أو إقرار كونها مخالفة لأحكام الدستور، أو أنها تتضمن تنازلاً عن الأراضي المصرية، منوط للبرلمان وفق الإجراءات المنصوص عليها في اللائحة الداخلية للبرلمان، مؤكّدًا أن هذا الاختصاص الدستوري منوط ببرلمان الدم، ليقرر ما يراه في هذا الشأن، متابعًا: “القول الفصل في النهاية سيكون للنواب، الممثلين عن الشعب”.

 

 * صراع المخابرات العامة والخارجية المصرية في تقرير بريطاني

كشف موقع “ميدل إيست مونيتور” البريطاني عن وجود صراع بين وزارة الخارجية المصرية وجهاز المخابرات العامة، مستندًا إلى التقارير الإعلامية التي نشرت مؤخرًا عن قيام جهاز المخابرات العامة بالتعاقد مع اثنين من شركات العلاقات العامة الأمريكية في واشنطن للضغط من أجل تحسين صورة النظام المصري مقابل 1.8 مليون دولار سنويًًا. 

وأبرز الموقع عدة ملاحظات حول ذلك العقد، مشيرًا إلى أن توقيت العقد، الذي وقع في 18 يناير الماضي، أي قبل يومين فقط من تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه. وهذا يعني أن عملية البحث، وتحديد الشركتين، والتفاوض معهما قد تم عندما فاز ترامب في الانتخابات في 8 نوفمبر من العام الماضي أو ربما في وقت سابق، وأوضح الموقع البريطاني أن هذا العقد ربما يكون مرتبطًا بالزيارة المرتقبة لعبد الفتاح السيسي إلى واشنطن. 

وأضاف: الأمر الثاني هو أن التعاقد مع الشركتين جاء بعد عقد آخر عقدته الحكومة المصرية ومثلتها السفارة المصرية في واشنطن مع مجموعة “غلوفر بارك” لتوظيف حملات الضغط في واشنطن لسنواتٍ عديدةٍ. ويعود توقيع هذا العقد إلى أكتوبر 2013 وتكلف 3 مليون دولار والذي دفعتهم الإمارات التي تؤيد السيسي.

 وألمح التقرير إلى أن الخطوة الأخيرة للمخابرات العامة تشير إلى وجود منافسة بين وزارة الخارجية وأجهزة الاستخبارات، والتي تشعر بالإحباط من أداء موظفي الدولة وعدم قدرتهم على الترويج لسياسات الحكومة المصرية لدى الحكومات والمستثمرين الأجانب. وطرحت الصحيفة 3 تساؤلات حول هذا الموضوع: الأول: هل ينهي العقدان الجديدان اللوبي السابق، الذي كان يمثله غلوفر بارك، القريب من الديمقراطيين، وبالتالي، فإن التعاون معها لن يكون مثمرا بالنظر إلى أن الجمهوريين أصبحوا المتحكم في البيت الأبيض والكونغرس. 

الأمر الثاني: هل كان هناك تقييم سلبي من الجانب المصري (أو الإمارات) بشأن فعالية مجموعة غلوفر بارك في التأثير على صانع القرار السياسي في الولايات المتحدة؟ أما الثالث فهل مصر تعتقد أن زيادة عدد الشركات المتعاونة بالتوازي مع الحكومة المصرية في واشنطن سيؤدي لمزيد من الجهود والضغوط المصرية في الولايات المتحدة؟ 

وأشارت الصحيفة إلى وجود سيناريوهان نتيجة الكشف لأول مرة عن معلومات تخص الجهاز الأمني القوي في البلاد. 

الأول أن جهاز المخابرات العامة المصرية لم يكن على علم بالقوانين والأعراف الأمريكية التي تنص على نشر هذه العقود والتفاصيل بشكل علني. وفقا لذلك، فإن نشر هذه الوثائق قد يشكل مفاجأة غير سارة لجهاز المخابرات الذي لم يخطط لذلك أو يضعه في الاعتبار. 

ثانيا: يعرف المسؤولون بجهاز المخابرات لوائح قانون fara لكنها لم تهتم بنشر تفاصيل العقود لإرسال رسالة إلى السيسي أنها قوية في واشنطن وتسلط الضوء على ضعف وزارة الخارجية المصرية في تنفيذ أعمالها مع حليفتها مصر الأكثر أهمية. ووفقا لهذه الفرضية، هل ستقوم الشركتان أيضا بمساعدة الدبلوماسيين المصريين في واشنطن، والتنسيق معهم، وإرسال لهم تقارير دورية منتظمة وتقديم النصح والمشورة ومشاورات أو أنهما (اثنين من شركات العلاقات العامة) سيكونا فقط في اتصال مع المخابرات العامة؟ والملاحظة الأخيرة تلقي بظلالها على أمر مهم وهي حاجة النظام المصري لاثنين من أكبر شركات العلاقات العامة، خصوصا في الوقت الذي يدعو السيسي المصريين لتحمل الأوقات الصعبة وتدابير التقشف بسبب المشاكل الاقتصادية التي ضربت البلد. 

وكان الناشط الموريتاني الأمريكي ناصر ودادي، غرد سابقا على موقع تويتر حول صفقات المخابرات المصرية مع شركات العلاقات العامة، قائلاً: “يتعلَّق الأمر بمنافسةٍ سياسيةٍ داخليةٍ بين جهاز المخابرات ووزارة الخارجية. ويُعد تدخُّل المخابرات بنفسها خطوةً متأخرةً لجذب المستثمرين وطمأنة الخارج، وهي مهمات فشلت وزارة الخارجية في إنجازها. وأجهزة المخابرات تقوم بدور وزارة موازية للشؤون الاقتصادية والخارجية”. 

عباس: “العامة” إيدك منها والأرض

بينما رأى آخرون جهود الضغط التي تسعى المخابرات المصرية إلى توظيفها بأنها مؤشرٌ على تشرذم قوات الأمن المصرية، ومحاولةٌ من قِبَل عملاء المخابرات المصرية لاستغلال واشنطن لكسب أفضلية على جنود ورجال شرطة منافسين لهم “المخابرات الحربية” . كما يقول الباحث في العلوم السياسية، تيموثي قلدس، بمعهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط، لموقع باز فيد: “أشعر بالفضول لرؤية ما إذا كانت جهود حملات الضغط ستركز على تحسين سمعة جهاز المخابرات العامة في مقابل سمعة الدولة المصرية. إن عمل العديد من المؤسسات من أجل تحسين سمعتها الشخصية أمر لافت.

وتوزِّع وزارة الداخلية، أو الجيش، أو جهاز المخابرات العامة المساعدات الغذائية بأنفسهم بدلاً من توزيعها باسم الدولة المصرية. إن قدرتهم على الوصول إلى إدارة ترامب قد تزيد من قوتهم في مواجهة المؤسسات الأخرى في الدولة”.

 فيما يرى المحلِّل مختار عوض، بجامعة جورج واشنطن الأمريكية أن الحكومة المصرية تعتقد أن علاقتها بالولايات المتحدة قد تدهورت بسبب العلاقات العامة السيئة وعدم قدرتها على نشر روايتها عن الأحداث”. وأضاف: “إنهم ينفقون المزيد من الأموال لدعم هذا التوجه ويبدو أن هذه السياسات آخذة في التوسّع”. 

يشار إلى أنه قي وقت سابق، تحدثاللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي، في تسريب مع عبد الفتاح السيسي، منتقدا أداء المخابرات العامة، قائلا “العامة ايدك منها والأرض”…وهو ما يرجخ الفرضية الأخيرة بأن المخابرات العامة تسعى لتسويق نفسها، بعد تهميش السيسي لها واعتماده بصورة أكبر على جهاز المخابرات الحربية..

 

 *الدولار يقفز في جميع البنوك وأعلى سعر يسجل 18.1 جنيهًا

شهد سعر صرف الدولار ارتفاعا ملحوظا في عدد من البنوك العاملة في مصر، وسجلت الورقة الخضراء بالبنك الأهلي المصرى نحو 17.9 جنيها للشراء و18 جنيها للبيع، بينما سجل بالبنك التجارى الدولى نحو 18 جنيها للشراء و18.1 جنيها للبيع.
وبلغ سعر الدولار بالبنك التجارى الدولى نحو 17.95 جنيها للشراء و18.05 جنيها للبيع، في حين سجل ببنك الإسكندرية نحو17.95 جنيها للشراء و18.05 جنيها للبيع.
وسجل الدولار ببنك البركة الإسلامي نحو 18 جنيها للشراء و18.1 جنيها للبيع.
وكانت موجة هبوط كبيرة لحقت بالعملة الأمريكية أول شهر فبراير الماضي، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ إعلان البنك المركزي تعويم الجنيه في الثالث من شهر نوفمبر الماضي، وسجل ١٥.٧٥ جنيهًا، لكن منذ مطلع شهر مارس الجاري ارتفع سعر الدولار ليصل إلى ١٧.٤ جنيهًا للشراء و١٧.٥١ جنيهًا للبيع.
وكان البنك المركزي قرر في الثالث من شهر نوفمبر الماضي تحرير سعر الصرف، وترك الحرية للبنوك في تحديده دون تدخلات.

 

*رفع الدولار الجمركي لـ17 جنيهًا يفضح أكاذيب الانقلاب الاقتصادية

كشف مسؤول في مصلحة الجمارك أن وزارة المالية بحكومة الانقلاب ستصدر خلال الساعات القليلة المقبلة قرارًا بتعديل سعر الدولار الجمركي، بعد معاودة أسعاره الصعود في سوق الصرف خلال الأيام الأخيرة.
وأضاف المسؤول في تصريحات صحفية، “السعر الجديد سيصل إلى نحو 17 جنيها وسيتم العمل به ابتداء من 16 مارس الجاري“.
وكانت حكومة السيسي قد خفضت سعر الدولار الجمركي إلى 15.8 جنيها حتى 15 من الشهر الجاري بعد تراجع سعر صرف الدولار في البنوك خلال فبراير الماضي.
يشار إلى أن الدولار الجمركي هو السعر الذي تحدده الحكومة لتحديد قيمة الجمارك على السلع الواردة إلى البلاد.
ويشهد الدولار تذبذبا بين الهبوط والصعود منذ قرار تحرير سعر الصرف، ليستقر خلال تعاملات اليوم الثلاثاء عند مستوى 18 جنيها، بينما كان قبل قرار التعويم في 3 نوفمبر  يبلغ 8.80 جنيهات.
وسبق تخفيض سعر الدولار مؤخرا حملات ممنهجة من اعلام الانقلاب ، تضمنت تخويف مقتني الدولار بانهيار سعره ووصوله إلى 14 جنيها ومنهم من توقع ان يصل سعره إلى 4 جنيهات، وهو ما برره طارق عامر محافظ البنك المركزي بانه كان نكتة.
ولعل من الامور العجيبة في معركة الدولار الذي انخفض ، على عكس القواعد الاقتصادية، ان الانخفاض جاء بسبب زيادة القروض ووقف الاستيراد وتعطل الشركات الصينية كاجازة سنوية، وليس بسبب زيادة عوائد قناة السويس التي تواصل التراجع يوميا، وكذا تراجع عوائد التصدير الذي يواجه المنع في كثر من الاسواق الاوربية والعربية، وتوقف السياحة وفقدانها نحو 80% من ايراداتها منذ اكتوبر 2015.
وكان البنك المركزي أعلن أخيراً تراجع الواردات خلال الربع الأول من العام المالي الحالي، الذي بدأ في يوليو 2016 بنحو 810 ملايين دولار، ليبلغ 13.9 مليار دولار، مقابل 14.74 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الماضي.