الأحد , 22 يناير 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » تراجم و سير

أرشيف القسم : تراجم و سير

الإشتراك في الخلاصات<

وفاة اسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

محمد علي كلاي1 محمد علي كلايمحمد على كلايمحمد علي كلاي2وفاة اسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

توفي اليوم بطل العالم ثلاث مرات في الملاكمة محمد علي، عن عمر 74 عاما، بإحدى مستشفيات مدينة فينيكس الأمريكية، وهو الذي كان أكثر من مجرد أسطورة رياضية عالمية لا سيما بسبب مواقفه السياسية والاجتماعية.

وعلى مدى مشواره في رياضة الملاكمة سجل علي أرقاما قياسية، وكان له حضور مميز بالإضافة إلى مواقفه المثيرة للجدل مما جعله واحدا من أشهر شخصيات القرن العشرين.

وأكد المتحدث باسم أسرته بوب جانيل في بيان في وقت متأخر من ليل الجمعة وفاة علي بعد يوم من نقله إلى مستشفى بمنطقة فينيكس لإصابته بمشكلة في التنفس.

وقال جورج فورمان الملاكم السابق الذي كان منافسا لعلي على موقع تويتر بعد نبأ الوفاة “ذهب جزء مني.. أغلى جزء.”

وقال الملاكم روي جونز جونيور على موقع تويتر “أشعر بحزن شديد لكنني أشعر بارتياح وامتنان لأنه الآن في أفضل مكان.”

وصف علي نفسه بأنه “الأعظم” وكذلك “الأجرأ والأمهر”. وصل الملاكم السابق إلى أوج مجده في الستينيات. وبخفة حركته وقبضتيه السريعتين استطاع على حد تعبيره أن يحلق كفراشة ويلدغ مثل نحلة. وكان أول من يفوز ببطولة العالم للملاكمة للوزن الثقيل ثلاث مرات.

وستظل صورة محمد علي، كما هو الحال بالنسبة لجون كينيدي ومارلين مونرو وإلفيس بريسلي وفريق البيتلز، مرتبطة بمرحلة بعينها وهي حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

كان علي، الذي عرف باسم كاسيوس كلاي في بداية مسيرته، بطلا للعالم ثلاث مرات في الأوزان الثقيلة وبطلا أوليمبيا في الأوزان نصف الثقيلة عام 1960. وخاض 61 نزالا كمحترف فاز في 56 منها وخسر خمسة فحسب.

ولد كلاي في مقاطعة لويسفيل بولاية كنتاكي في الولايات المتحدة الأمريكية يوم 17 يناير 1942.

ووفقا لسيرته، فقد كانت بدايته مع عالم الملاكمة حينما كان عمره 12 عاما حينما اكتشفه الشرطي والمدرب الهاوي جو مارتن بإحدى صالات الألعاب الرياضية بعد قليل من سرقة دراجته.

وحتى 1959 كان كلاي قد حقق بالفعل عدة ألقاب في عالم الهواة، من بينها ست بطولات (قفاز كنتاكي الذهبي)، وقفازين وطنيين في نيويورك وبطولتين على مستوى أمريكا الشمالية.

ولم يكد يبلغ الـ18 حتى فاز في أوليمبياد روما بالميدالية الذهبية في وزن نصف الثقيل ليقرر الانتقال إلى عالم الاحتراف. وكانت الملاكمة في هذه الفترة تسيطر عليها عصابات الجريمة المنظمة ويهيمن عليها الملاكمان فلويد باترسون وسوني ليستون.

وفي 25 فبراير 1964 حقق كلاي لقب بطل العالم في الأوزان الثقيلة بعد مواجهة ليستون التي أظهر فيها الميزتين الأهم اللتين تمتع بهما وهما الحركة الرشيقة المستمرة والضربات القوية الساحقة.

وحظى كلاي في هذا العام بسمعة إضافية بعد إعلان اعتناقه الديانة الإسلامية والتخلي عن اسمه الأصلي ليطلق على نفسه اسم محمد علي. وانخرط في صفوف حركة (أمة الإسلام) التي كانت تضم مالكولم إكس الذي كان يناضل من أجل تحرير مجتمعات السود وإنهاء العنصرية. وانتشر الهوس في الولايات المتحدة بذلك البطل المتمرد الذي لا يتوقف عن حصد البطولات.

استمر علي طوال العامين التاليين في تحطيم منافسيه. باترسون وتشوفالو وكوبر وبرايان لندن وكارل ميلدنبرجر وويليامز وجيري كواري فخر الأمريكيين ذوي البشرة البيضاء في حلبة (ماديسون سكوير جاردن) بنيويورك.

وأثار علي الجدل مرة أخرى في 1967 حينما رفض الانخراط في صفوف الجيش والتوجه لجبهة القتال في فيتنام. لتتم إدانته بالسجن خمس سنوات بتهمة عصيان الأوامر، فضلا عن إيقافه ثلاثة أعوام وتجريده من لقبه.

عاد محمد علي إلى الحلبة مرة أخرى ليفوز على جيري كواري في 1970 واستعد مجددا لبلوغ القمة.

وحينما بدا أن مسيرته تتوقف بهزيمتين، أمام جو فريزر في الثامن من مارس 1971 وكين نورتون في 31 مارس 1974 ، قبل علي خوض نزال أمام جورج فورمان في كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا)، والذي أصبح بعدها بأعوام قصة فيلم (When We Were Kings) أو (عندما كنا ملوكا) الذي أبرز الاثنين في صورة الأبطال، فورمان وعلي الذي استرد لقبه العالمي.

ومنذ أكتوبر 1974 وحتى فبراير 1976 قامر علي بعرشه لكنه فاز على كل من تشاك ويبنر ورون ليل وجو برجنر وجو فريزر وجان بيير كوبمان.

لكنه خسر اللقب في 15 فبراير 1978 أمام ليو سبينكس. وسمح رفض الأخير مواجهة المرشح الرسمي كين نورتون بالقتال مرة أخرى من أجل اللقب العالمي، قبل أن يستعيد علي اللقب للمرة الثالثة على حساب سبينكس في حلبة سوبردوم في نيو أورليانز، ليعلن اعتزاله بعدها بقليل.

وعلى مدار مسيرته، واجه علي عمالقة اللعبة؛ بيترسون، تشوفالو، كوبر، لندن، ويليامز، تيريل، فولي، فورمان.

جمع علي كمية من الأموال تفوق الأوزان الثقيلة السابقة مجتمعة. ففي خمسة نزالات على سبيل المثال خاضها بين عامي 1971 و1978 حصل البطل العالمي الراحل على 43 مليون دولار.

وكما جاء المال، ذهب أيضا. تبرعات سخية، حفلات ضخمة، أعمال تنطوي على قدر كبير من المخاطر، ذهبت بجزء ليس بالهين من ثروة محمد علي أدراج الرياح.

عاد محمد علي بصورة استثنائية للحلبة في الثاني من أكتوبر 1980 لمواجهة لاري هولمز من أجل لقب المجلس العالمي للملاكمة، وهي المباراة التي انسحب منها في الجولة الـ10.

ووضع علي القفازات نهائيا بعد خسارته في 11 ديسمبر 1981 مواجهة من الجولة الـ10 أمام تريفور بربيك في ناسو عاصمة جزر باهاماس.
بعد ذلك بقليل، وتحديدا في التاسع من سبتمبر 1984 ، تبين إصابته بمرض الشلل الرعاش (باركنسون)، الذي يؤدي لتدهور عمل الجهاز العصبي، والذي أكد الطبيب ستانلي فان من جامعة كولومبيا أن علي أصيب به بشكل مباشر بسبب الملاكمة.

ومنذ ذلك الحين، ناضل علي ضد تقدم حالته المرضية. لكن شهرته ظلت كما هي بين العامة في ذلك الوقت. ولا يزال الكثيرون يذكرون ظهوره المؤثر في أوليمبياد أتلانتا حينما كشف عن الآثار التي يخلفها باركنسون على جسده.

ورغم تركه الملاكمة، لم يتخل علي عن الدفاع عن قيم الإسلام والمسلمين. ففي نوفمبر 2002 زار أفغانستان كـ(مبعوث السلام) من قبل منظمة الأمم المتحدة

كما حضر في نوفمبر 1999 في فيينا مراسم تسليمه جائزة لاعتباره أحد أفضل الرياضيين في القرن الـ20 بعد اختياره من قبل لجنة تحكيم دولية. وكان من الواضح أن حالته الجسدية في تدهور برغم قوة إرادته.

في الشهر التالي، سلمته مجلة (سبورتس إليستريتد) الأمريكية المتخصصة جائزة “البطل الأعظم في القرن“.

وخلال الأيام الأولى من ديسمبر 2001 ، عاد علي إلى أتلانتا لحمل الشعلة الأوليمبية من اليونان وإيقادها إيذانا ببدء الطريق نحو مدينة سولت ليك سيتي حيث أقيمت الألعاب الأوليمبية الشتوية في فبراير/شباط الذي تلاه.

ومع بداية 2002 ، تسلم في لوس أنجليس نجمة (ممر الشهرة في هوليوود) وطلب وضع نجمته على الحائط وليس على الأرض.
بعدها بعامين، فاز علي بجائزة خليل جبران من المعهد العربي الأمريكي في 2004 تكريما لعمله لصالح العالم النامي. وفي مارس 2005 تم الإعلان أن علي سيتلقى في ديسمبر من نفس العام (ميدالية أوتو هان السلام) في برلين.

وبنهاية 2005 كشفت نجلته ليلى أن والدها يخسر في معركة باركنسون وأن الحالة أصبحت متقدمة بشكل كبير.

تسلم علي في التاسع من نوفمبر 2005 من الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش الميدالية الرئاسية للحرية، وافتتح في 21 من نفس الشهر بمسقط رأسه مركزا يحمل اسمه لنشر أفكاره الإنسانية والثقافية.

وأعلن المجلس العالمي للملاكمة في يونيو 2012 أنه سيتم خلال مؤتمره في ديسمبر/كانون أول من نفس العام في كانكون بالمكسيك، منح لقب (ملك الملاكمة العالمية) لعلي وتكريمه بتاج يزن كيلوجرامين اثنين مطلي بذهب عيار 24 قيراطا.

بالمثل، حظى علي بشرف حمل الشعلة الأوليمبية خلال حفل افتتاح أوليمبياد لندن في 27 يوليو.

كذلك، وصلت حياة محمد علي إلى عالم السينما بفيلم باسم “علي” من إخراج مايكل مان وقام فيه الممثل ويل سميث بدور الملاكم العالمي.
وفي 20 ديسمبر 2014 احتجز علي بالمستشفى نتيجة إصابته بالتهاب رئوي طفيف.

تزوج محمد علي أربع مرات كانت آخرها من لوني وله ثمانية أبناء وتبنى تاسع.

وانخرطت ابنته الصغرى ليلى علي في عالم الملاكمة الاحترافية (1999-2007) وحققت إنجازات كبيرة على غرار والدها.

وفيما يلي ثماني حقائق عن الملاكم الأمريكي الراحل محمد علي بطل العالم الأسبق في وزن الثقيل.

* محمد علي صاحب شخصية جذابة ويتمتع بحركة قدمين هائلة وسرعة يد مخيفة وهي عوامل تكاملت لتصنع منه بطلا متميزا وفريدا من نوعه لم تعرفه حلبات الملاكمة من قبل. مسيرته الرياضية تضمنت 56 فوزا منها 37 بالضربة القاضية وخمس هزائم. وتوج باللقب العالمي ثلاث مرات مختلفة وهو انجاز غير مسبوق في حلبات الملاكمة.

*عندما شارك باسمه الأصلي كاسيوس كلاي فاز محمد علي بميدالية ذهبية في وزن خفيف الثقيل في دورة ألعاب روما الأولمبية الصيفية في عام 1960. وفي سيرته الذاتية في 1975 قال محمد علي إنه ألقى بالميدالية في أحد الأنهار بعد أن رفضوا تقديم الخدمة له في مطعم في لويزفيل وتعرض للمطاردة والتحرش من قبل مجموعة من البيض. في حين قال اثنان من كتاب السيرة الذاتية للملاكم الراحل إنه فقد هذه الميدالية ولم يتخلص منها عن قصد.

*في أول مباراة له على مستوى الاحتراف والتي أقيمت في 1960 فاز محمد علي في الجولة السادسة على توني هونساكر الذي كان في هذا الوقت رئيسا للشرطة في فايتفيل في وست فرجينيا. وبعد ذلك أرتبط محمد علي وهونساكر بعلاقة صداقة قوية وكتب محمد علي في سيرته الذاتية بعد ذلك إن هونساكر وجه إليه واحدة من أقوى الضربات التي تلقاها طوال مسيرته مع اللعبة.

* بعد اعتناقه الإسلام تخلى عن اسمه الأصلي كاسيوس كلاي وأطلق على نفسه محمد علي.

* رفض محمد علي دخول الجيش الأمريكي في 1967 وحكم عليه بالسجن لمدة خمسة أعوام وخسر لقبه ولم يتمكن من خوض مباراة في الملاكمة في وقت كان في أوج قوته وتألقه. ولم يدخل محمد علي السجن خلال المحاكمة وفي 1971 ألغت المحكمة العليا الأمريكية قرار السجن.

*في 1984 أصيب محمد علي بمرض باركنسون والذي على ما يبدو كان بسبب مسيرته الرياضية وهو ما أثر عليه بدنيا وجعله غير قادر على سرعة الحركة وعلى الكلام تقريبا رغم أن القريبين منه يؤكدون أنه لم يفقد روح الدعابة والحس الفكاهي أو حرصه على إيمانه الديني.

* اختارت مجلة سبورتس ايلاستريتد محمد علي كأفضل رياضي في القرن العشرين كما التقى الملاكم الراحل بالعديد من زعماء العالم مثل الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا ورئيس جنوب افريقيا الراحل نلسون مانديلا والبابا الراحل يوحنا بولس الثاني والرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو والرئيس العراقي السابق صدام حسين وحصل على وسام رئاسي رفيع في 2005 أيضا.

*قدر الجيش الأمريكي مستوى ذكاء محمد علي بأنه 78. لكن الملاكم الراحل قال في سيرته الذاتية عن ذلك “قلت فقط إنني الأعظم وليس الأكثر ذكاء.”

الفقيد الراحل كرس حياته للعمل الإنساني والاهتمام بالفقراء ومحاربة العنصرية ورفض الظلم والعدوان، فكان بطلا رياضيا كما كان بطلا أيضا في نصرة شعبه وقضاياه، مدافعا بكل قوة عن القضايا الإنسانية العادلة”.

 

وفاة الدكتور منير الغضبان المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا سابقاً

munair-ghadbanوفاة الدكتور منير الغضبان المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا سابقاً

شبكة المرصد الإخبارية

توفي المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا سابقًا الداعية الإسلامي منير محمد الغضبان صباح الأحد بمدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية بعد معاناة طويلة مع المرض.

والدكتور غضبان مفكر وداعية إسلامية بارز من مواليد التل بريف دمشق عام 1942م، حصل على إجازة في الشريعة من جامعة دمشق عام 1967، وعلى دبلوم عام في التربية من ذات الجامعة عام 1968، وعلى ماجستير في اللغة العربية من معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة عام 1972، ودكتوراه في اللغة الغربية من جامعة القرآن الكريم بالسودان عام 1997.

ونال الراحل جائزة سلطان بروناي للسيرة النبوية عام 2000 لجهوده في التأليف في ذلك المجال.

وللداعية غضبان أيضاً مؤلفات كثيرة، من أشهرها: فقه السيرة النبوية، الذي يعتبر مقررًا لمادة السيرة النبوية في جامعة أم القرى والعديد من الجامعات العربية والإسلامية، التربية الجهادية، التربية القيادية، التربية الجماعية، التربية السياسية.

وتولى الشيخ غضبان منصب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سورية عام 1985، كما تولى رئاسة مجلس الشورى في الجماعة لعدة سنوات.

أم نضال . . خنساء فلسطين .. امرأة بأمة ومجد تتوارثه الأجيال

أم نضال . . خنساء فلسطين .. امرأة بأمة ومجد تتوارثه الأجيال

أم نضال . . خنساء فلسطين .. امرأة بأمة ومجد تتوارثه الأجيال

أم نضال . . خنساء فلسطين .. امرأة بأمة ومجد تتوارثه الأجيال

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين”.. هي آخر ما سطرته يداها المتوضئتان وهي على فراش موتها، حينما بدأت تشعر بأنه قد اّن الأوان للرحيل إلى ما هو أبقى.


وفي ورقة وجدت تحت وسادة النائب في المجلس التشريعي مريم فرحات حينما عادت من رحلة العلاج إلى مستشفى الشفاء بغزة، كتبت تلك الآية لترحل من الدنيا لاحقة بأبنائها الشهداء الثلاثة محمد ونضال ورواد.


وتوفيت النائب فرحات (أم نضال) فجر اليوم الأحد بعد ساعات من دخولها قسم العناية المكثفة في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، بعد عامين تقريبا على مرضها.


وتزاحمت كلمات كل من عايش هذه الأم فور إعلان وفاتها، محاولين أن يصفوا سيرتها ومسيرتها، فوصفوها إلى جانب “خنساء فلسطين” بأنّها إنسانة بأمة وأمّ المجاهدين، وأم المساكين، وقبلة للتربية والجهاد، مؤكدين أن كل لحظة في حياتها كانت مواقف عظيمة.


وبحزن شديد وصفت مسئولة العمل النسائي في حركة حماس أم محمد الرنتيسي رحيل أم نضال بأنه مصاب نزل على الشعب الفلسطيني، قائلة “إن فقد خنساء فلسطين مصيبة، فأنا أتحدث عن امرأة فلسطينية عرفت رسالتها نحو الدين وفلسطين، وقدمت وبكل رضا بيتها وأبناءها وكل ما تملك في سبيل ذلك“.

وتضيف “بيتها كان مأوى المجاهدين بدءًا بعماد عقل الذي بقي في منزلها إلى أن ارتقى شهيدا، ثم تقدمت وقدمت برضا 3 من أبنائها وهي راضية محتسبة، بل هي التي أرسلت ابنها محمد للشهادة وهو في زهرة شبابه من أجل فلسطين ورفع راية الحق“.


وتؤكد أنّ أمّ نضال بذلت وقتها وراحتها طوال حياتها في رعاية ورفعة الجهاد في فلسطين، حتى أصبح يسري في عروق كل امرأة بل كل رجل.


وترى الرنتيسي في أم نضال نبراسا للرجال والنساء، قائلة “أشهد أنها كانت من الرجال الرجال الذين رسموا وصمة عار في جبين المستسلمين والبائعين للوطن، فحياتها كلها مواقف مثلت نموذجًا للشعب والأمة بأكملها“.


وتتابع “من الصعب حصر حياة هذه المرأة في مواقف، فقد كانت قدوة في كل تصرفاتهما أو قولها لأسرتها ولكل الأمة، لم ألتق بها يوما إلا وجدتها امرأة عظيمة مجاهدة بالبذل والكلمة والمال والجهاد، وقد تركت بصمة وأسطورة في متابعة المرابطين وإيوائهم“.


وتشير إلى أن منزل أمّ نضال كان مزارا لكل الوفود ولم يكن يخلو من الناس، وكانت تحمل هموم الناس وقوية بالرغم من تدهور صحتها، لكن كلماتها كانت كبيرة وعظيمة حتى آخر لحظة في حياتها.


ومن الكلمات الرائعة الراسخة في سيرة أم نضال قولها حينما ودعت أبناءها “والله إنكم أغلى من كل شيء ولكننا نبذلكم ونقدمكم إلى من هو أغلى وهو الله“.


وتقول الرنتيسي إن أم نضال كانت تردد دائما وتقتدي بقوله تعالى “قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا“.

 
وفي اسم آخر لخنساء فلسطين، تصف وزير شئون المرأة بغزة جميلة الشنطي أم نضال بأنها “إنسانة بأمة، وسطّرت أسطورة عظيمة ونضالا رائعا ستتوارثه الأجيال بعد رحيلها“.


وتضيف “أم نضال إن رحل جسدها هي فقد تركت لنا تراثا نضاليا وتربويا واجتماعيا ستتربى عليه الأجيال، فهي مدرسة عظيمة في تربية أبناءها العشرة وأوصلتهم إلى درجة عالية في العلم والدين والبذل والعطاء والتضحية والنضال“.

وتنوه إلى أن أم نضال كانت وجهة لطالبات المدارس والجامعات، قائلة “هي قبلة يتوجه إليها الناس للتربية والجهاد، وبيتها مأوى المجاهدين وهي لم تتراجع عن إيوائهم رغم أنه نسف على رأسها هي وأبنائها.

وتلفت الشنطي التي تعرفت على أم نضال عام 1995 حينما قصف منزلها إلى أنه كان مفتوحا لكل طالب وسائل وفقير ومريض، موضحة أنها لم تكن تعرف الراحة وكان الناس في كل حين على بابها.


وتقول “كانت دائما تحمد الله بأن من عليها براتبها الشهري حتى تعطيه للضعفاء والفقراء والمساكين، وهي بذلك تفوق الكثير ممن وصفن بالخنساوات لأنها لم تكتف بتقديم أبنائها شهداء بل قدمت كل ما في حياتها للدين الوطن“.

وتعتبر الشنطي أن فرحات هي من علّمت النساء الصبر والثبات وأن من يخرج في طريق الجهاد عليه أن يثبت ويتحمل، ولذا فكل النساء أصبحت تقلدها، لأنها مدرسة للصبر والجهاد والتربية”.


وإزاء القوة والشجاعة التي كانت تتميز بها أم نضال إلا أنها بالمقابل كانت إنسانة شفافة وعاطفية وحنونة مع أبنائها، وفي إرسالها لهم للشهادة ووداعهم والدعاء لهم كانت تقول “هم ليسوا أغلى من فلسطين“.


وإلى جانب سيرتها كمناضلة وإنسانة، تعلو هذه المرأة بمسيرتها كنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، حيث تميّزت بأنها كانت أكثر النواب إحساساً بهموم الناس ومشاكلهم، وأكثرهم سعياً لمساعدتهم.


وتقول النائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح هدى نعيم “كانت أكثر النواب إحساسا بهموم الناس، وكانت تحرص على عدم التغيب عن جلسات المجلس، وتلح علينا بأن يكون جهدنا الأول الوقوف إلى جانب المواطنين ومناصرة الفقراء ورفع المظالم عن الناس“.


وتضيف “كانت تتميز بالحيوية والنشاط وكانت عظيمة في تواجدها وحضروها، وفي كلماتها ولم تكن تمثل حماس وحدها في المجلس، فقد كانت عوناً في كل القضايا المطروحة“.


وتنقل نعيم عن أم نضال أنها كانت تدمع عيناها حينما تشعر بعدم قدرتها على القيام بدورها بعد تدهور حالتها الصحية، وأنها كانت تجازف من أجل القيام بواجبها بالرغم من نصائح الأطباء لها بعدم بذل مجهود.


وتنهي بقولها “أم نضال إنسانة بمعنى الكلمة وقدوة يحتذى بها وهي نجمة في شخصيتها وأسطورة، وما وصفت به كخنساء فلسطين هو أقل بكثير مما قدمت من نضال وتضحية وعطاء“.

الشهيد القائد عبد العزيز الرنتيسي طبيب ثائر

عبد العزيز الرنتيسي

الشهيد القائد عبد العزيز الرنتيسي طبيب ثائر
شخصية منطقية ورزينة، ولكنها قادرة علي إثارة حنق الإسرائيليين. يملك القدرة على إثارة وتعبئة الشارع الفلسطيني، إلا أن الكثيرين يعتبرون مواقفه تميل إلى الدموية؛ فهو ينادي بضرب كل إسرائيلي في أي مكان وزمان.

له سجل حافل بالنضال والجهاد والدعوة، لا يخلو من الاعتقالات والتعذيب والإبعاد. إنه خَلَف الشيخ ياسين في قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الدكتور عبد العزيز الرنتيسي. وتعكس حياته ملامح العلاقة بين الاحتلال وشرائح المجتمع المختلفة، وتبين سياسة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تجاه الشعب الفلسطيني.

::البداية::

نشأ عبد العزيز الرنتيسي ابن يبنا القرية المهجرة (بين عسقلان ويافا) والمولود في 23-10-1947 قبيل التهجير في أسرة ملتزمة ومحافظة في مخيم خان يونس للاجئين الفلسطينيين. لم يمنعه صغر سنه من العمل لمساعدة عائلته المكونة من 11 فردا؛ حيث اشتغل وهو في عمر ست سنوات فلم يلهو مع أقرانه ولم يعش شقاوات الطفولة، كان هناك أكبر من ذلك يشغل تفكيره، وعالمه الصغير.

أنهى الرنتيسي دراسته الثانوية عام 1965، وتوجه إلى مدينة الإسكندرية المصرية ليلتحق بجامعتها ويدرس الطب؛ حيث أنهى دراسته الجامعية بتفوق وتخرج عام 1972 وعاد إلى قطاع غزة. لم تقف أحلامه عند هذا الحد على الرغم من صعوبة الظروف التي عاشها وأفراد أسرته الأحد عشر.

لمع نجم الرنتيسي في العديد من المجالات سواء على الصعيد العلمي أو العملي أو الدعوي وكذلك الجهادي؛ فقد حصل على درجة الماجستير في طب الأطفال من مدينة الإسكندرية، بعد أن خاض إضرابا مع زملائه في المستشفى محتجا على منعهم من النهل من معين العلم، والسفر إلى أرض الكنانة، وعمل بعد أن عاد في مستشفى ناصر في خان يونس، وذلك عام 1976.

شغل الدكتور الرنتيسي العديد من المواقع في العمل العام؛ منها: عضوية هيئة إدارية في المجمع الإسلامي، والجمعية الطبية العربية بقطاع غزة، والهلال الأحمر الفلسطيني. وعمل في الجامعة الإسلامية بمدينة غزة منذ افتتاحها عام 1978 محاضرا يدرس علم الوراثة والطفيليات.

::الاعتقال الأول::

كان أحد قياديي حركة الإخوان المسلمين السبعة في “قطاع غزة” عندما حدثت حادثة المقطورة، تلك الحادثة التي صدمت فيها مقطورة صهيونية سيارة لعمال فلسطينيين، فقتلت وأصابت جميع من في السيارة، واعتبرت هذه الحادثة بأنها عمل متعمد بهدف القتل مما أثار الشارع الفلسطيني؛ خاصة أن الحادثة جاءت بعد سلسلة من الاستفزازات الإسرائيلية التي استهدفت كرامة الشباب الفلسطيني؛ خاصة طلاب الجامعات الذين كانوا دائما في حالة من الاستنفار والمواجهة شبه اليومية مع قوات الاحتلال. وقد خرجت على إثر حادثة السير المتعمدة هذه مسيرة عفوية غاضبة في (جباليا) أدت إلى سقوط شهيد وعدد من الجرحى، فاجتمع قادة الإخوان المسلمين في قطاع غزة وعلى رأسهم الرنتيسي على إثر ذلك، وتدارسوا الأمر، واتخذوا قرارا مهما يقضي بإشعال انتفاضة في قطاع غزة ضد الاحتلال الصهيوني. وتم اتخاذ ذلك القرار التاريخي في ليلة التاسع من ديسمبر 1987، وتقرر الإعلان عن “حركة المقاومة الإسلامية ” كعنوان للعمل الانتفاضي الذي يمثل الحركة الإسلامية في فلسطين، وصدر البيان الأول موقعا بـ “ح.م.س”. هذا البيان التاريخي الذي أعلن بداية الانتفاضة والذي كتب لها أن تغير وجه التاريخ، وبدأت الانتفاضة وانطلقت من المساجد، واستجاب الناس، وبدأ الشعب الفلسطيني مرحلة من أفضل مراحل جهاده.

وفجأة بعد منتصف ليلة الجمعة الخامس عشر من يناير 1988 -أي بعد 37 يوما من اندلاع الانتفاضة- إذا بقوات كبيرة جدا من جنود الاحتلال تحاصر منزل الرنتيسي، وتسور بعض الجنود جدران فناء البيت، بينما قام عدد آخر منهم بتحطيم الباب الخارجي بعنف شديد محدثين أصواتا فزع بسببها أطفاله الصغار الذين كانوا ينامون كحَمَل وديع.

انتهى الاقتحام باعتقال الدكتور ليكون هذا بداية مسيرة الاعتقالات، وبداية مسيرة الجهاد والإبعاد.

::رهين المعتقلات ::
انتسب الرنتيسي إلى جماعة الإخوان المسلمين ليصبح أحد قادتها في قطاع غزة، ويكون أحد مؤسسي حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في غزة عام 1987.

وكان أول من اعتقل من قادة الحركة بعد أن أشعلت حركته الانتفاضةَ الفلسطينية الأولى في التاسع من ديسمبر 1987؛ ففي 15/1/1988 جرى اعتقاله لمدة 21 يومًا بعد عراك بالأيدي بينه وبين جنود الاحتلال، الذين أرادوا اقتحام غرفة نومه فاشتبك معهم لصدهم عن الغرفة، فاعتقلوه دون أن يتمكنوا من دخول الغرفة.

وبعد شهر من الإفراج عنه تم اعتقاله بتاريخ 4/3/1988؛ حيث ظل محتجزًا في سجون الاحتلال لمدة عامين ونصف العام، ووجهت له تهمة المشاركة في تأسيس وقيادة (حماس)، وصياغة المنشور الأول للانتفاضة، بينما لم يعترف في التحقيق بشيء من ذلك، فحوكم على قانون “تامير”، ليطلق سراحه في 4/9/1990. ثم عاود الاحتلال اعتقاله بعد 100 يوم فقط بتاريخ 14/12/1990؛ حيث اعتقل إداريًّا لمدة عام كامل.

ولم يكن فقط رهين المعتقلات الإسرائيلية بل والفلسطينية أيضا؛ فقد اعتقل أربع مرات في سجون السلطة الفلسطينية، كان آخرها لمدة 21 شهرًا بسبب مطالبته السلطة الفلسطينية بالكشف عن قتلة الشهيد محيي الدين الشريف في مارس “آذار” 1998.

::مرار الغربة ::

وفي 17-12-1992 أُبْعد مع 400 من نشطاء وكوادر حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى جنوب لبنان؛ حيث برز كناطق رسمي باسم المبعدين الذين رابطوا في مخيم العودة في منطقة مرج الزهور؛ لإرغام سلطات الاحتلال على إعادتهم، وتعبيرا عن رفضهم لقرار الإبعاد.

واعتقلته سلطات الاحتلال فور عودته من مرج الزهور، وأصدرت محكمة إسرائيلية عسكرية عليه حكمًا بالسجن؛ حيث ظل محتجزًا حتى أواسط عام 1997.

وتمكن الرنتيسي من خلق جبهة معارضة قوية لانخراط الحركة في أي مؤسسة من مؤسسات السلطة، أو دخول الحركة في انتخابات تحت سقف اتفاق أوسلو الذي قامت بموجبه السلطة الفلسطينية. وقد أدت مواقفه هذه إلى تعرضه لعدة عمليات اعتقال، وأفرج عنه العام قبل الماضي 2002، بشرط عدم الإدلاء بأي تصريحات تعبئ الشارع الفلسطيني، إلا أن مواقف د. الرنتيسي -خصوصا بعد عرض خريطة الطريق- أثارت حنق إسرائيل؛ فقد أعلن الرنتيسي معارضته للخريطة ولأي حل سلمي أو مفاوضات مع العدو الإسرائيلي.

::استشهاد الرنتيسي ::

وبعد أن اغتالت يد الغدر الإسرائيلية الشيخ القعيد القائد أحمد ياسين بايعت الحركة الدكتور الرنتيسي خليفة له في الداخل، ليسير على الدرب حاملا شعل الجهاد؛ ليضيء درب السائرين نحو الأقصى، إلى أن تمكنت منه يد العدوان، فاستشهد مع 3 من مرافقيه في غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارته في شارع الجلاء بمنطقة الغفري شمال مدينة غزة مساء السبت 17-4-2004.

لن أعتذر عن العمل مع الله

لن أعتذر عن العمل مع الله

شبكة المرصد الإخبارية

يوم تنفيذ الإعدام وبعد أن وضع على كرسي المشنقة عرضوا على سيد قطب رحمه الله.
أن يعتذر عن دعوته لتطبيق الشريعة ويتم إصدار عفو عنه .
فقال: لن أعتذر عن العمل مع الله
ثم قال : إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفا واحدا يقر به حكم طاغية.
فقالوا له إن لم تعتذر فاطلب الرحمة من الرئيس .
فقال : لماذا أسترحم؟ إن كنت محكوما بحق فأنا أرتضي حكم الحق، وإن كنت محكوما بباطل، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل ويروى أيضا أن الذي قام بعملية تلقينه الشهادتين قبل الإعدام.
قال له : تشهد
فقال له سيد : حتى أنت جئت تكمل المسرحية نحن يا أخي نعدم لأجل لا إله إلا الله، وأنت تأكل الخبز بلا إله إلا الله.

“استعلاء النفس  …على الطين والفلس”

“استعلاء النفس  …على الطين والفلس”…

شبكة المرصد الإخبارية

حدثني الأستاذ “أحمد عبد الغفور عطار” هذه الحادثة
التي رآها من سيد بعينيه،وعاشها بكيانه وهي أغرب من الخيال..
قال:اتصل بي تلفونياً ذات يوم،وطلب مني أن آتيَ إلى منزله سريعاً،وطلب مني-باستحياء-أن أحضر معي بضعة عشر جنيهاً قرضاً،ليشتري بها دواءً،وهو مريض ولا يملك ثمن الدواء.
لما دخلت غرفة الاستقبال،رأيت مشهداً عجيباً،أقسم بالله أني دُهشت مما رأيت..!
كان يجلس في الغرفة موظف دبلوماسي (في سفارة دولة عربية بترولية)،وأمامه حقيبة مليئة بالأوراق المالية من مختلف الأرقام والفئات،تبلغ في مجموعها عدة آلاف من الجنيهات،وهو يرجو “سيد” بإلحاح ورجاء وحرارة أن يأخذ الحقيبة بما فيها من الأموال،فهي هدية من دولته له،لأنها تعرف منزلته ومسؤولياته،وتريد منه أن يستعين بها على مسؤوليات حياته،وتمويل مشروعاته الأدبية والفكرية وكان “سيد” وقتها بصدد إصدار مجلة أدبية وفكرية إصلاحية-لعلها:العالم العربي،أو الفكر الجديد.

فنظرت إلى “سيد” الذي كان جالساً مريضاً..فإذا به حزين،ثم رد هدية الرجل بحزم،وبدا عليه الغضب والحدّة،وهو يخاطبه قائلاً:إني لا أبيع نفسي وفكري بأموال الدنيا،فأعد أموالك إلى حقيبتك.
ثم التفت إلي “سيد” وقال: هل أحضرت ما طلبته منك؟ فقلت:نعم،وناولته المبلغ وأنا في غاية الدهشة
والاستغراب والانفعال!!!

ولما عرف الدبلوماسي قصة هذا المبلغ،وأن سيداً يومها معدمٌ فقير،لا يملك ثمن الدواء،ومع ذلك استعلى على آلاف الجنيهات،ورفضها وردها مع حاجته الماسة إلى بعضها،خرج محتاراً متعجباً!!

هذه الحادثة أثبتها وأسوقها بدون تعليق،وأقدمها هدية لمن يتناولون حياة “سيد قطب” وفكره وآراؤه وحياته الجهادية،بالتخطئة والنقد والاتهام والتجهيل،وهم يعيشون في ترف ظاهر،ويلهثون وراء المال،ويرتبطون الارتباطات المشبوهة،ويتصلون الاتصالات المريبة،ويمدون أيدهم لهنا وهناك،وأقول لهم:قليلاً يا هؤلاء،
ورحم الله امرءاً عرف قدر نفسه فوقف عندها،وأين أنتم من هذا الإمام المتجرد الزاهد المجاهد، الشهيد-بإذن الله-؟؟؟؟!!

سيد قطب من الميلاد إلى الاستشهاد صـ (494-495) د . صلاح عبد الفتاح الخالدي.

سيد قطب : ليس التصديق بالتصفيق يا سادة

سيد قطب : ليس التصديق بالتصفيق يا سادة

شبكة المرصد الإخبارية

أعدّ رجال الثورة حفل تكريم لسيد،وكان حفلاً مشهوداً أثنوا فيه على سيد ثناءً رفيعاً،وأشادوا فيه إشادة بالغة،
وقد حضر الحفل مرافقاً لسيد،الأستاذ”أحمد عبدالغفور العطار”ووصف لنا في مجلته “كلمة الحق” بعض ما جرى فيه.
كان الحفل أساساً محاضرةً دعا زعماء الثورة “سيداً” إلى إلقائها في نادي الضباط في “الزمالك” وجعلوا عنوان
المحاضرة: “التحرر الفكري والروحي في الإسلام” وكان ذلك بعد شهر من قيام الثورة،يعني في عام 1952م
وذهب “سيد” في الموعد المحدد يرافقه “أحمد عطار”،لإلقاء المحاضرة.
قال أحمد عطار:”وفي اليوم المحدد حضرت معه وكان النادي مزدحماً بحدائقه وأبهائه الفسيحة،وحضرها جمعٌ لا يُحصى من الشعب،وحضر إلى النادي أبناء الأقطار العربية والإسلامية الموجودون في مصر،وكثير من رجال السلك السياسي،وكبار زعماء الأدب والفكر والقانون والشريعة،وأساتيذ من الجامعة والكليات والمعاهد.
وكان مقرراً حضور محمد نجيب،وتوليه تقديم سيد قطب،إلا أن عذراً عارضاً اضطَّرّ محمد نجيب للتخلف،وبعث برسالة تُليَت على المحاضرين،تلاها أحد الضباط،وموجز كلمة “محمد نجيب” أنه كان حريصاً على أن يحضر المحاضرة،ويفيد من علم “سيدقطب” ووصف سيد بأنه رائد الثورة ومعلمها وراعيها.
وبعث “نجيب” برسالته مع “أنور السادات” وأناب عنه “جمال عبدالناصر” !!
وحول الضباط محاضرة “سيد” إلى مناسبة للاحتفاء والاحتفال به.وبيان مناقبه،وبدل أن يحاضر”سيد ” فيهم صار الخطباء يتكلمون عن “سيد” ويثنون عليه،وهو جالس!
افتتح أحد الضباط الحفل بآيات من القرآن،وقال أحد كبار الضباط:”كان مقرراً أن يقوم الرئيس “محمد نجيب” بتقديم أستاذنا العظيم،ورائد ثورتنا المباركة،مفكر الإسلام الأول في عصرنا،الأستاذ “سيدقطب”،ولكن أمراً حالَ دون حضوره،وأُريدَ مني تقديم الأستاذ “سيد قطب”،وإن كان في غنىً عن التقديم والتعريف.
وكان حاضراً الحفلَ الدكتور “طه حسين” فتقدم وألقى كلمة رائعة قال فيها:”إن في سيد قطب خصلتين هما:
المثالية،والعناد،وذكر “سيد” وأدبه وعلمه وثقافته وكرامته وعظمته وفهمه للإسلام،وذكر أثرَ “سيد” في الثورة ورجالها،وختم “طه حسين” بكلمته بالقول:إن سيد قطب انتهى في الأدب إلى القمة والقيادة،وكذلك في خدمة مصر والعروبة والإسلام”.!
ثم وقف “سيد” وألقى كلمة مرتجلة،وسط تصفيق المصفقين،وهتاف الهاتفين له،وقال عن الثورة:
“إن الثورة بدأت حقاً،وليس لنا أن نثنيَ عليها،لأنها لم تعمل بعد-شيئاً-يُذكر،فخروج الملك ليس غاية
الثورة،بل الغاية منها العودة بالبلاد إلى الإسلام”
ثم قال سيد:”لقد كنتُ في عهد المَلَكيّة مهيئاً نفسي للسجن في كل لحظة،وما آمنُ على نفسي في هذا العهد
أيضاً،فأنا في هذا العهد،مهيىء نفسي للسجن ولغير السجن أكثر من ذي قبل!!!
وهنا وقف جمال عبالناصر وقال بصوته الجهوري ما نصه:”أخي الكبير سيد،والله لن يصلوا إليك إلا على أجسادنا،جثثاً هامدة،ونعاهدك باسم الله،بل نجدد عهدنا لك،أن نكون فداءك حتى الموت”!!
وصفق الناس تصفيقاً حاداَ متواصلاً،مع الهتاف المتكرر بحياة “سيدقطب” ثم وقف الضابط “محمود العزب”
وتكلم عن دور “سيد قطب” في التمهيد للثورة، وعن حضوره لبيت “سيد” قبيل الثورة،وأنه وجد عنده “عبدالناصر” وغيره من ضباط الثورة،وبين نظرة رجال الثورة لسيد.
ثم وقف الأستاذ “أحمد عبدالغفور عطار” وعقب على كلام “طه حسين” عن “سيد” فقال:”إن سيد عنيدٌ في الحق،فهو إذا اعتقد شيئاً أصر عليه،ولا يعتقد إلا الحق،وهو عنيد في كفاحه وجهاده،لا يثني عزيمته أمر من هذه الأمور،التي تحطم الرجال حطماً،وأولى خصال “سيد” هي الإيمان بالله،فهو يعرف أن قوة الحكومة كبيرة،ولكنه يؤمن أن الله أكبر،وهذا الإيمان يجعل تلك القوة الكبيرة الضخمة،صغيرة وضعيفة،فيكبُر عليها بإيمانه أن الله أكبر…
ولهذا لم يُبالِ بقوى الطغيان،وقوى الفساد،وقوى الشر الكبيرة،ودفعه إيمانه بأن الله أكبر على الوقوف في
وجهها والانتصار عليها،وعندما انتهى الحفل،كان البكباشي “جمال عبدالناصر” في وداع “سيد قطب” وكان الضباط والجنود وجماهير الناس تهتف بحياة سيد”!
نكتفي بتقديم هذه المعلومة العجيبة للقارىء،كما رواها أحد الحضور-أحمد عطار- ولا نعلق عليها إلا بالإشارة إلى هذه الفراسة الإيمانية النفاذة “لسيد قطب” حيث لم تغره المظاهر،ولم يكن “سيد” صاحب نظرة ضيقة-لا يرى إلا أمام عينه-إنه كان حادّ النظرة،نفَّاذَها،يستشرف المستقبل،وينظر فيه على أساس السنن والحقائق،وإلا،فما معنى أن يتوقع السجن والموت هم الآن يحتفون به،ويصفقون له!!
ونذكر القارىء،بأن “جمال عبدالناصر” الذي أقسم أمام الجماهير الحاشدة في ذلك الحفل أن يحافظ على سيد وحياته،والذي عاهده أن يكون فداءه-حتى الموت-،هو الذي حكم عليه بالإعدام،وأمر بتنفيذ ذلك الإعدام،وكان سبباً مباشراً في موت “سيد” واستشهاده بعد أربعة عشر عاماً كاملةً من هذا التاريخ!!!!

د. صلاح الخالدي

أصلان مسخادوف .. الجهاد في زمن الاستسلام

أصلان مسخادوف .. الجهاد في زمن الاستسلام

يعد الرئيس الشيشاني السابق أصلان مسخادوف، من أبرز قادة المجاهدين الشيشان الذين قادوا الجهاد المسلح للدفاع عن الشيشان المسلم، خلال أعوام طويلة، شملت الحربين الرئيستين بين الشيشان والاحتلال الروسي.

كما يعد من أبرز القادة المطلوبين لجهاز الأمن الروسي؛ بسبب أعماله الباسلة ضد قوات الاحتلال الروسية، وقيادته السياسية والعسكرية التي ساهمت في دحر الاحتلال الروسي بعد الحرب الأولى؛ إذ رصد جهاز الأمن الروسي الاتحادي مبلغ 300 مليون روبل (حوالي 10.3 مليون دولار) مقابل اعتقال أو اغتيال أصلان مسخادوف، وقائد المجاهدين الميداني شامل باساييف.

أصلان مسخادوف 54 عاما من الجهاد والنضال  . .هي سنوات عمره كلها قضاها مجاهدا في سبيل الله ساعيا لتحرير بلاده رافعا راية الإسلام واضعا روحه على كفه غير مبال بقتل أو اغتيال..
نعم ولد الرئيس الشيشاني أصلان مسخادف مجاهدا .. ومات مجاهدا بعد أن دوخ قوات الاحتلال الروسية والتي رصدت ملايين الدولارات ثمنا لرأسه المجاهدة .. فعلى درب المجاهدين استشهد الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف، في عملية نفذتها القوات الروسية، استخدمت فيها كل أساليب الحرب القذرة من التجسس وتعذيب المعتقلين للخروج بمعلومات تقودها إلى الرئيس مسخادوف..
استشهد مسخادوف في ميدان المعركة شامخا عزيزا بعد أن سطر صفحات مضيئة من البطولة والشجاعة في ساحات القتال لتبقى عملية استشهاده وسام نصر لكل مسلم يرفض الخيانة والمهادنة أو الدنية في دينه .. ووصمة عار في جبين الروس الذين احتلوا الأرض وانتهكوا العرض وقتلوا الأبرياء دون جريمة سوى أنهم قالوا ربنا الله .
كانت الشيشان ولا تزال ضحيه التاريخ الذى فرض عليها ان تنشأ فى الأحضان السوفيتيه التى حكمت البلاد بالحديد والنار .. وكان موقعها المتميز سلاحاً ذو حدين فقد جعلها مطمع فلم تشعر بالحد الآخر من كثره الطعنات التى تتلاقاها، فضلا عن مخزونها النفطى الهائل كل ذلك جعل حملا ثقيلا على الشيشانين فأستدعوا الفرسان العربية الأصيله التي تمثلت في المجاهدين العرب القائد خطاب وخليفته من بعده أبوالوليد الغامدي وغيرهما الكثيرمن الذين ضحوا بدمائهم رخيصة نصرة للحق ودفعا للمعتدين الغازين لنيل الشيشان استقلالها من براثن الاستعمار الروسي..
وكان آخر هؤلاء المجاهدين الأوفياء لدينهم ووطنهم الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف، الذي جمعت شخصيته بين الالتزام بدينه وصلابته العسكرية التي تكونت منذ نشأته الأكاديمية في كلية تبليسي العليا لسلاح المدفعية، ثم ما لبث أن أرتدى ثوب الدبلوماسي السياسي الذي قاد البلاد بعد اختياره رئيسا للشيشان في فبراير 1997.

ولأنها ليست المرة الأولى التي يقتل فيها أحد قادة الجهاد في الشيشان، فإن عملية اغتيال مسخادوف ستبقى مسألة رمزية بالنسبة للمجاهدين، ومن غير المتوقع أن تؤثر سلبًا على عزيمتهم في الجهاد، أو تحبط من معنوياتهم أو تفرقهم.

حياة أصلان مسخادوف

ولد الرئيس أصلان مسخادوف عام 1951م في جمهورية كازخستان، وغادرها مع والديه، وهو في سنِّ السادسة، للعيش في قرية زبير يورت، وبالتحديد في مقاطعة نادترشني بجمهورية الشيشان وإنجوشيا، والتي كانت تتمتع آنذاك بالاستقلال الذاتي اسميًّا ضمن الاتحاد السوفيتي السابق، ثم عاد مع عائلته إلى الشيشان عام 1957م.

تخرّج أصلان مسخادوف عام 1972م في كلية تبليسي العليا لسلاح المدفعية في العاصمة الجورجية، تبليسي، ثم التحق بأكاديمية كالينين العسكرية، في مدينة لينينجراد، حيث تخرج بتقدير امتياز عام 1981م.

والتحق بالجيش السوفيتي، ليخدم بين صفوف وحداتها في كل من هنجاريا وليتوانيا، قبل أن يصبح رئيس هيئة أركان الجيش الشيشاني عام 1993م بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

خلال سنوات خدمته في الجيش الروسي، عمل مسخادوف قائدًا لسرية مدفعية، ثم قائدًا لفوج ضمن القوات السوفيتية، التي كانت متمركزة سابقًًا في المجر.

وفي يناير 1991م، وبعد ترقيته إلى رتبة عقيد، شارك مسخادوف على رأس فرقة للصواريخ والمدفعية، في محاولة من الجيش السوفيتي السابق لاحتلال برج التليفزيون في مدينة فيلنيوس، عاصمة ليتوانيا، وذلك في إطار المحاولات الفاشلة التي قام بها الرئيس السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشوف لوقف الحركات الانفصالية داخل جمهوريات البلطيق.

وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي إلى دول، عاد مسخادوف إلى الشيشان عام 1992م، ليعمل ضمن القوات المسلحة الشيشانية، حيث رقي إلى رتبة لواء، وأصبح رئيسًا لهيئة الأركان في ديسمبر 1993م.

مسخادوف .. العسكري المحنك يدحر الروس

خلال الحرب الشيشانية الأولى، قاد مسخادوف القوات الشيشانية ضد قوات الاحتلال الروسية، التي حاولت السيطرة على الجمهوريات السوفياتية السابقة، وجعلها تابعة لروسيا.

واستطاع العسكري المحنك، أن يقود الجيش الشيشاني من نصر إلى آخر، ضد القوات الروسية التي أرسلتها موسكو لاحتلال الشيشان، خلال السنوات التي امتدت حتى ديسمبر 1994م.

وأخيرًا وفي عام 1997م، وقّع مسخادوف والرئيس الروسي آنذاك بوريس يلتسين، على اتفاقية وصفت بأنها ستنهي (400 عام) من النزاع بين موسكو والمنطقة الشيشانية.

سنوات المفاوضات الساخنة بين مسخادوف والروس

خلال هذه السنوات، شارك مسخادوف كعضو بارز في المفاوضات التي دارت بين القادة الشيشان والمسئولين الروس، تمهيدًا لاستقلال الشيشان عن جمهورية روسيا الاتحادية، وذلك في مدينة جروزني.

وخلال صيف عام 1995م، وقع مسخادوف اتفاقية مهمة بين موسكو وجروزني، تحدد المسائل العسكرية بين الجانبين.

ثم شارك مسخادوف في المفاوضات التي دارت مع ممثّلي الحكومة الفيدرالية الروسية في مدينة نزران، في يونيو 1996م، وفي مدينة نوفيي أتاجي، خلال المدة من 28 يونيو وحتى 4 يوليو 1996م.

وفي يوم 31 أغسطس 1996م، وبعد مفاوضات مع ألكسندر ليبيد (سكرتير مجلس الأمن الروسي السابق) وقّع أصلان مسخادوف ما يُعرف باتفاقيات “خسف يورت”، التي كان يفترض أن تضع حدًّا نهائيًّا للنزاع المسلح مع القوات الروسية.

وتبعت ذلك اتفاقية على المبادئ المنظّمة للعلاقات بين جمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية الشيشان، وقّعها مسخادوف يوم 23 نوفمبر 1996م، في أعقاب مفاوضات دارت في ضواحي موسكو مع فيكتور تشيرنومردين (رئيس الوزارء الروسي الأسبق).

الحكومة الشرعية للشيشان

ثم أصبح مسخادوف رئيسًا للوزراء في الحكومة الائتلافية المؤقتة التي حكمت الشيشان خلال المدة من أكتوبر 1996م وحتى 27 يناير 1997م.

وفي عام 1997م، عندما جرت الانتخابات الرئاسية الشيشانية الحرة، فاز مسخادوف بنسبة 68.6% من أصوات الناخبين، متقدمًا على منافسه شامل باساييف. ليصبح رئيسًا منتخبًا وشرعيًّا للبلاد، حيث تم تنصيبه رئيسًا لجمهورية الشيشان، خلال حفل رسميّ أقيم في العاصمة جروزني، يوم 12 فبراير 1997م.

وأكد المراقبون الدوليون شرعية الحكومة الجديدة المنتخبة، كما أرسل بوريس يلتسين تهانيه إلى الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف، مؤكدًا حرص موسكو على إعادة بناء العلاقات مع الشيشان.

وأثناء سنوات رئاسته استطاع مسخادوف أن يقوم بسلسلة زيارات خارجية مثمرة إلى كل من بريطانيا وأمريكا وتركيا والمملكة العربية السعودية وجورجيا وأذربيجان وماليزيا وروسيا.

ورغم فرض عقوبة الحصار الاقتصادي الكامل على جمهورية الشيشان، تم إنعاش مجموعة من المشاريع الاجتماعية والصناعية المهمة في الجمهورية، وكل ذلك بجهود ذاتية.

عودة الحرب بين روسيا والشيشان

في عام 1999م عادت القوات الروسية لتشن حربها الثانية ضد الشيشان، ورفض مسخادوف الاستسلام، وقاد النضال الشيشاني ضد الاحتلال الروسي مرة ثانية، الذي حاول تنصيب حكومة موالية له من الشيشانيين في المنفى.

وفي يوم 21 يوليو 2001م لأول مرة بعد الخروج من عاصمة الشيشان من مدينة جوهر، تم عقد اجتماع لهيئة القادة من جميع المستويات في منطقة نجاي يورت، حيث قرر الاجتماع مرحلة جديدة في الجهاد الوطني التحرري للشعب الشيشاني تنتقل بموجبها القوات المسلحة الشيشانية إلى عمليات عسكرية على نطاق واسع في كافة أراضي الشيشان.

وأكد مسخادوف مرارًا معارضته أية شروط مسبقة لبدء المفاوضات السلمية لتسوية النزاع الشيشاني الروسي.

وبعد حصار المسرح الروسي في موسكو، خلال شهر أكتوبر 2002م، أعلن الرئيس الروسي بوتين أنه سيعارض دائمًا الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع المجاهدين، وقام بتنصيب حكومة موالية لموسكو، تسلم قيادتها أحمد قادروف.

إلا أن مسخادوف هدد بأنه سيصل إلى الرئيس الجديد الموالي لموسكو. وبالفعل، وخلال شهر مايو 2004م، نفذ المجاهدون الشيشان عملية تفجيرية نوعية، أسفرت عن اغتيال قادروف، أثناء حضوره حفلاً وطنيًّا في ملعب الاستاد في جروزني.

استشهاد أصلان مسخادوف

خلال سنوات الحرب الطويلة بين الشيشانيين بزعامة مسخادوف، والاحتلال الروسي، عملت موسكو بكل جهودها من أجل اغتيال مسخادوف، الذي نجا عدة مرات من محاولات الاغتيال والاستهداف.

إلى أن كتب الله له الشهادة يوم الثلاثاء 27 محرم 2005م، الموافق 8 مارس 2005م، استشهد الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف بنيران القوات الخاصة الروسية الخاصة ، التي استطاعت الوصول إلى مطلوبها الأول في الشيشان، غير أن رحم الأرض التي أنبتت مسخادوف لن تبخل أبدا في إنبات قادة جدد، من غرس دوداييف وخطاب وأبو الوليد الغامدي. وغيرهم من رجالات الجهاد في ارض الشيشان المسلمة التى يردد لسه حالها :
قطفوا الزهر… قالت: من ورائي برعمُ سوف يثور قطفوا البرعم، قالت: غيره ينبض في رحم الجذور قلعوا الجذر من التربة قالت: من أجل هذا اليوم خبأت البذور كامن ثأري بأعماق الثرى وغداً سيرى كل ُ الورى كيف تأتي صرخة الميلاد من صمت القبور ..تبرد الشمس ولا تبرد ثارات الزهور!

وليقدِّم مسخادوف صورة مشرقة من صور الجهاد الحقيقي، في زمن الاستسلام.

بالقيديو. مقاطع نادرة من محاكمة سيد قطب وإعدامه – رحمه الله

بالقيديو. مقاطع نادرة من محاكمة سيد قطب وإعدامه – رحمه الله

سطور مضيئة من حياة الأديبة المجاهدة حميدة قطب

سطور مضيئة من حياة الأديبة المجاهدة حميدة قطب

كتب- عبد الله القزمازي
:
لا تعرف معادن النفوس إلا في الشدائد والمصائب، وعند الاختيار ما بين الحياة والموت، عندما يفترق المرء عن أحبائه بـرضاه، هذه هي البطولة إذا كانت في الحق، ولدينا في قاموسنا الكثير من نسائنا الأبطال فهناك من بيّضت بمواقفها الصحائف، وأعلنت شموخ شخصيتها، من خلال أدوارها المشرّفة في كلِّ مجال، فلم تدع فضيلة إلاّ ولها فيها يد، فالفقه والحديث، والشعر والنثر، والجهاد: إمّا بالحضور في سوح المعارك، وإمّا بإلقاء كلمة الحقّ عند سلاطين الجور.

من هؤلاء النساء الأبطال “حميده قطب” إحدى المجاهدات الصابرات في عصرنا الحديث.

ولدت الأديبة المصرية حميدة قطب إبراهيم, الشقيقة الصغرى للشهيد سيد قطب والأستاذ محمد قطب وأخت المناضلة أمينة قطب في القاهرة في العام 1937, اعتقلت في ظل النظام الدكتاتوري الناصري في عام 1965 وحكم عليها بالأشغال الشاقة لعشر سنوات وعمرها حينئذ 29 عامًا وكانت التهم الموجهة لها  المساهمة في لجنة لإعالة أسر المعتقلين في الفترة من 1954 و 1964, خرجت من المعتقل بعد 6 سنوات وأربعة أشهر قضتها بين السجن الحربي وسجن القناطر, وتزوجت من الدكتور حمدي مسعود طبيب القلب وانتقلت معه للإقامة بفرنسا.

الداعية المجاهدة

عرفت حميدة قطب الإخوان المسلمين بعد أن التحق الشقيق الأكبر “الشهيد سيد قطب” بدعوة الإخوان بعد عودته من أمريكا، وسارت على نهجه أختاه حميدة وأمينة، ونشطت حميدة مع الحاجة زينب الغزالي في نشر الدعوة وسط النساء، حتى دخلت الجماعة في طور محنة حادثة المنشية عام 1954م فاعتقل أخوها سيد ومعظم الإخوان، وحكم عليهم بأحكام متفاوتة بين الإعدام والسجن، ولم تستكن حميدة قطب، لكنها اشتركت مع السيدة أمينة علي و نعيمة خطاب وزينب الغزالي وخالدة الهضيبي في رعاية أسر الإخوان المعتقلين.

وعندما بدأ تنظيم 1965 يتشكل في عام 1957م، واختير الشهيد سيد قطب ليكون مسئولاً عن التنظيم، وكان ما زال داخل السجن اختيرت حميدة قطب لتقوم بدور الرسول بين قادة التنظيم خارج السجن وبين أخيها سيد داخل السجن، وظلت تقوم بهذا الدور لسنوات عدة حتى اعتقلت عام 1965م.

تكبدت حميد قطب المشاق ولم يتجاوز عمرها 21 عامًا من أجل دعوتها فرحلة ذهابها إلى الشهيد سيد قطب في سجن طره كان يستغرق ما يزيد عن “5 ساعات”، وانتظارها في حر الشمس خروج تصريح لمقابلة أخيها الشهيد.

تعرَّضت أسرة المجاهدة حميدة قطب لكثير من المحن، ففي عام 1954 حُكم على سيد قطب الشقيق الأكبر بالسجن لمدة 15 عامًا، وفي 1965 قبض على أفراد أسرة آل قطب كلهم، وعُذِّبوا عذابًا شديدًا، ونصبت المحاكم العسكرية، وتولى الفريق محمد فؤاد الدجوي رئاسة المحكمة، وحكم على أخيها سيد قطب بالإعدام.

وجهت إلى حميدة قطب تهم كثية منها: “نقل معلومات وتعليمات من الشهيد سيد قطب إلى زينب الغزالي والعكس، توصيل ملازم معالم الطريق إلى الإخوان خارج السجون، إعانة العائلات في الفترة بين 1954م- 1964م”.

وأحيلت إلى المحكمة العليا في الجناية رقم 12 لسنة 1965م، “أمن دولة عليا”؛ حيث أصدر صلاح نصار رئيس النيابة قرارًا بإحالة 43 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، كانت حميدة قطب رقم 40 في الصحيفة والتي حوت القرار، وكان عمرها آنذاك 29 عامًا ولم تتزوج بعد.

وحكم عليها بالسجن ظلمًا  10 سنوات مع الأشغال الشاقة، قضت منها ست سنوات وأربعة أشهر بين السجن الحربي وسجن القناطر حتى أفرج عنها أوائل عام 1972م.

الأديبة

برزت المواهب الأدبية للأخ الأكبر سيد، فاتجه إلى الشعر والأدب، وسار على نهجه بقية إخوته: محمد وأمينة وحميدة، وكان سيد هو الموجه والمربي والمعلم لباقي إخوته، وأصدروا معًا كتاب (أطياف أربعة) في عام 1945م، و ذكر الشهيد سيد أخته حميدة في هذا الكتاب بقوله:”تلك الصبية الناشئة “حميدة” إنها موفورة الحس أبدًا، متفزِّعة من شبحٍ مجهول “.

وكان الإخوة الأربعة يجلسون فيتدارسون العلم، وعندما التحق سيد قطب بالإخوان، وأُسند إليه الإشراف على جريدة “الإخوان المسلمون”، نهض بها، وفتح صفحاتها أمام إخوته ليكتبوا فيها، فأثروا الصحيفة بكثير من المقالات، منها: مقالة “لا إله إلا الله” للأخت حميدة، كما نشر لها مقالات في مجلة “المسلمون” وكتبت قصة بعنوان:  “درس في الصغر”، وعندما رحلت أختها أمينة كتبت مقالاً جياشًا قالت فيه: “تفضلت مجلة “منبر الداعيات” الحبيبة إلى قلبنا فطلبت مني أن أكتب إليها نُبذة عن “أمينة قطب” شقيقتي.. شقيقة الدم وشقيقة الروح، التي غادرت دنيانا قبل أيام قلائل وذهبت، بعد رحلة شاقة في دار الشقاء، ندعو الله الرحمن الرحيم بعباده أن يجعلها في دار سعادة وجنة عرضها السموات والأرض”.

ومن أعمالها الأدبية:” كتاب نداء إلى الضفة الأخرى، كتاب رحله في أحراش الليل، قصة درس في الصغر، قصة جنة الرعب، كتاب الأطياف الأربعة مع إخوتها”

داعية إسلامية بباريس

انتقلت حميدة قطب مع زوجها الدكتور حمدي مسعود طبيب القلب إلى باريس وعاشت معه هناك لتستكمل مشوارها الدعوى من هناك وجعلت من منزلها بباريس بيتا للدعوة، وصالونا للقاء الأخوات المسلمات هناك.

ورفضت حميدة تقديم صورة لها بدون حجاب حتى يمنح لها حق الإقامة بباريس وفضلت الرحيل وعدم الإقامة، مما أجبر السلطات هناك على إعطائها حق الإقامة وكذالك كل المسلمات هناك دون أن يطلب منهم خلع حجابهم.

واستمرت في دعوتها وجهادها إلى أن التحقت برحاب ربها يوم الثلاثاء 17 من يوليو لعام 2012م .