Tuesday , 22 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: إعادة المحاكمة

Tag Archives: إعادة المحاكمة

Feed Subscription

اكتشاف إصابات بكورونا في “عزبة الهجانة” والكويت تطالب مواطنيها بالعودة.. السبت 7 مارس 2020.. جماهير الترجي التونسي تهتف ضد السيسي خلال مباراته أمام الزمالك

جماهير الترجي التونسي تهتف ضد السيسي خلال مباراته أمام الزمالك

جماهير الترجي التونسي تهتف ضد السيسي خلال مباراته أمام الزمالك

اكتشاف إصابات بكورونا في “عزبة الهجانة” والكويت تطالب مواطنيها بالعودة.. السبت 7 مارس 2020.. جماهير الترجي التونسي تهتف ضد السيسي خلال مباراته أمام الزمالك

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*انتهاكات العقرب تتواصل وجرائم الإخفاء القسري

تواصل إدارة سجن العقرب شديد الحراسة الانتهاكات ضد المعتقلين، بما يمثل جريمة قتل بالبطيء، وتمنع دخول الطعام والدواء لأصحاب الأمراض دون أدنى مراعاة لمعايير حقوق الإنسان، ضمن جرائم النظام الانقلابي التي لا تسقط بالتقادم .

وكشفت أسرة أحد المعتقلين، خلال زيارته مؤخرًا بالسجن سيئ الذكر، والتي تكون من وراء زجاج عازل للصوت ويكون الحديث عبر التليفون، عن شكواه المريرة قائلة: “إدارة السجن بتموتونا، مفيش أكل ولا دواء، ومفيش سكريات تماما، ويتم تجريد الزنازين حتى من الأدوية بما فيها أدوية الحالات الحرجة، والتي قد تعرض المعتقل للموت بينها الكبد والسكر وغيرها من الأمراض المزمنة”

وأضافت أن “إدارة السجن رجعوا الزيارة إلا وجبة صغيرة لا تكاد تكفى لفرد، وفُرض على المعتقل أن يدخل بها وغيره من المعتقلين ممنوع من الزيارة ولا يوجد لديهم أي طعام ولا دواء، وطالبهم بالحديث للجميع عما يحدث من جرائم تخالف القانون وأدنى حقوق الإنسان” .

إخفاء أحمد عرام للشهر الرابع قسريًّا

ولا تزال قوات الانقلاب بالشرقية تخفى قسريًّا الشاب “أحمد وحيد عرام، مدرس علوم، يبلغ من العمر 26 عامًا، منذ اختطافه دون سند من القانون يوم 1 ديسمبر 2019 ، واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

وتؤكد أسرة الشاب المقيم بمركز أبو حماد بمحافظة الشرقية، أنه رغم تقدمها ببلاغات وتلغرافات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب، إلا أنه لم يتم التوصل لمكان احتجاز نجلهم، بما يزيد من قلقهم على سلامته.

من جانبه أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الجريمة، وحمَّل وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ومديرية الأمن مسئولية سلامته، وطالب بالكشف الفوري عن مكان احتجازه، والإفراج الفوري عنه.

نحن نسجل” ينتقد إخفاء أحمد شاكر

كما انتقد فريق “نحن نسجل” استمرار الإخفاء للمواطن أحمد شاكر عبد اللطيف، يبلغ من العمر 34 عاما، منذ اختطافه من قبل قوات الانقلاب صباح يوم 21 مارس 2018، بعد خروجه من منزله بمنطقة زهراء مدينة نصر في محافظة القاهرة.

عدالة” تستنكر الإخفاء لعبد الله الحديدي لأكثر من عامين  

كما رصدت مؤسسة “عدالة لحقوق الإنسان” تواصل الجريمة ذاتها لطالب كلية التجارة “عبد الله محمد السيد الحديدي”، عقب اعتقاله في الـ6 من مارس 2018، واقتياده لجهة مجهولة.

وذكرت المؤسسة، عبر صفحتها على فيس بوك، أن الضحية تم اعتقاله في وقت سابق لمدة ثلاث سنوات تعرض خلالها لإخفاء قسري لمدة 80 يوما.

واستنكرت المؤسسة جريمتي الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري بحق الطالب، وطالبت بكشف مكان تواجده والإفراج عنه.

 

*اليوم.. إعادة المحاكمة لمعتقلين بحلوان والاستئناف لأربعة من القليوبية

تواصل الدائرة الخامسة بمحكمة الجنايات المنعقدة بمجمع محاكم طره، اليوم السبت، برئاسة قاضى العسكر “محمد السعيد الشربينى” جلسات إعادة محاكمة 5 مواطنين من المذكورين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بـ”خلية حلوان”؛ بزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون وحيازة شماريخ والتظاهر بدون ترخيص.

كانت محكمة جنايات القاهرة قد أصدرت حكمًا، مطلع شهر يونيه من عام 2016، بالسجن 10 سنوات لـ6 من المذكورين في القضية، وتقدم دفاعهم بطعن على الأحكام، وعقب قبول طعنهم قررت محكمة الاستئناف تحديد الدائرة 5 لنظر إعادة المحاكمة .

كما تنظر محكمة جنايات بنها، الاستئناف على قرار حبس 4 معتقلين من القليوبية 15 يوما؛ بزعم الانضمام لجماعة محظورة وحيازة منشورات، وهم محمود محمد عبد الوهاب الشورى، عبد الرحمن السيد سعفان، زكي كمال زكي، أحمد السيد الخواجه.

وتنظر المحكمة الدستورية العليا فى الدعوى رقم 53 لسنة 19 دستورية، المطالبة بعدم دستورية الفقرة الثانية من المادة السادسة من القانون رقم 11 لسنة 1991 بشأن الضريبة العامة على المبيعات.

أيضا تنظر الدعوى رقم 83 لسنة 37 دستورية، المطالبة بعدم دستورية المادتين 47 و48 من قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 والمعدل بالقانون رقم 180 لسنة 2008 بشأن قانون العمل الموحد .

 

*هن” حملة حقوقية لفضح جرائم العسكر ضد المرأة المصرية خلال مارس

أعلنت المفوضية المصرية للحقوق والحريات عن إطلاق حملة حقوقية، غدا الأحد ٨ مارس، بالتزامن مع يوم المرأة العالمي، وتستمر حتى نهاية مارس، لفضح جرائم سلطات العسكر ضد المرأة المصرية.

وقالت المفوضية، في بيان لها، إن “الحملة تركز على قصص نساء قدمن حياتهن أو تعرضن للاعتقال في السجون، دفاعا عن حقوقهن أو لدعم الآخرين أو للمطالبة بالحرية والديمقراطية، وتشمل أيضًا التركيز على قصص أمهات المعتقلين لإبراز المعاناة التي يشعرن بها، ومرارة الحرمان من أبنائهن

وطالبت المفوضية المواطنين بالمشاركة في الحديث عن النساء البارزات للتعريف بقصصهن، وللمطالبة بإنهاء معاناة المعتقلات، وإنهاء معاناة أمهات المعتقلين والمعتقلات، حتى تعود لهن الحياة من جديد بعودة المعتقلين والمختفين قسريًّا.

يأتي هذا في الوقت الذي شهدت فيه السنوات الماضية اعتقال وإخفاء وقتل العديد من النساء والفتيات بمختلف محافظات الجمهورية، وسط صمت وتواطؤ بوتيكات حقوق الإنسان” المحلية، والتي تحاول تجميل الصورة القبيحة لمليشيات العسكر داخليًّا وخارجيًّا، رغم حصول أعضائها على رواتبهم ومكافآتهم من أموال الشعب المصري.

 

*نساء ضد الانقلاب”: المرأة المصرية تتعرض لكل أنواع العنف والانتهاكات في عهد السيسي

دعت حركة “نساء ضد الانقلاب” المنظمات الحقوقية إلى إنقاذ المرأة من جرائم العسكر بعد تخاذل حكومات العالم.

وأصدرت الحركة، قبيل الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، بيانًا ثمَّن فيه الحراك الثوري المستمر لنساء وطالبات مصر لمواجهة الانقلاب طوال السنوات السبع الماضية .

وبحسب البيان، فإنه في اليوم الذي يحتفل فيه العالم بيوم المرأة، في 8 مارس من كل عام، تعيش المرأة المصرية أسوأ عصورها في ظل الانقلاب العسكري، كما دعت الحركة إلى المشاركة في حملة “أنقذوها” للتنديد بأوضاع المرأة في ظل العسكر، والمطالبة بإيقاف التنكيل بها، والإفراج عن المعتقلات، وإجلاء مصير المخفيات قسريًّا.

بدورها قالت أسماء مهاب، المتحدثة باسم حركة نساء ضد الانقلاب، إن يوم المرأة العالمي في 8 مارس أظهر تقديرًا واحتراما لدور المرأة في المجتمع، حتى إن بعض الدول كانت تمنح إجازة في هذا اليوم، لكن في عهد عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، تعرضت السيدة المصرية لكل أنواع العنف والانتهاكات والتنكيل والإهانة والتعذيب والمطاردة والمثول أمام القضاء.

وأضافت، في مداخلة هاتفية لقناة “وطن”، أن الحركة رصدت أكثر من 2000 حالة اعتقال تعسفي، وأكثر من حالة إخفاء قسري، ما زال منهن 5 حالات قيد الإخفاء القسري، كما تم قتل أكثر من 300 سيدة وفتاة بالقتل المباشر أو غير المباشر.

وأوضحت أن القبضة الأمنية والقمع والتنكيل بالمرأة المصرية في تزايد، ونظام السيسي يتفنن في انتهاك حقوق المرأة المصرية، وآخرها التدابير الاحترازية التي تلاحق سيدات مصر حتى بعد الإفراج عنهن.

وأشارت إلى أن المرأة المصرية تقابل تلك الانتهاكات بمزيد من الصمود، وما زالت المرأة صامدة بوجه الانقلاب الغاشم، مطالبة بحاكمة كل من انتهك واعتقل وقتل المرأة المصرية وكل مواطن مصري.

 

*إخلاء سبيل 7 بدمياط وحبس 9 بالبحيرة وانتهاكات مستمرة بحق المرأة

أصدرت حملة أوقفوا الإعدامات “إنفوجراف” يكشف إزهاق عصابة العسكر أرواح 31 بريئًا خلال شهر فبراير المنقضي من العام الجاري.

ورصد الإنفوجراف تنفيذ الإعدام لـ8 أبرياء، و6 حالات وفاة بسبب الإهمال الطبي، وصدور ٣٧ حكمًا بالإعدام، فضلا عن ١٧ حالة تصفية جسدية.

إخلاء سبيل 7 بهزلية داعش بدمياط بينهم 3 أشقاء

قبلت محكمة جنايات دمياط استئناف ٧ من المذكورين في القضية رقم ٧٣٥ لسنة ٢٠١٥ جنايات دمياط، وقررت إخلاء سبيلهم بعد ٥ سنوات من الحبس الاحتياطي على ذمة القضية الهزلية، بزعم الانضمام لما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية داعش.”

والصادر بحقهم القرار هم: “رضا سيد البدراوي، حازم محمد الديب، مصطفى رمضان أحمد، عاطف محمد حسن، محمد أحمد ضياء الدين، سعد أحمد ضياء الدين، علي أحمد ضياء الدين”.

حبس 9 معتقلين بالبحيرة 15 يومًا بمزاعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون

قررت نيابة الانقلاب بإيتاي البارود بمحافظة البحيرة، اليوم السبت 7 مارس، حبس 9 معتقلين  بالبحيرة 15 يوما؛ بزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وهم:

1- إبراهيم صالح

2- محمود سحلى

3- سلامه حجازى

4- عيد القرنشاوى

5- سمير عفيفى

6- عبد اللطيف القيم

7- الصافى عبد الفضيل

8- راغب الماحى

9- عبدالجيد محمد

انتهاكات العسكر ضد المرأة المصرية تتواصل

واستنكرت حركة نساء ضد الانقلاب تجديد حبس “جميلة صابر” 45 يومًا على ذمة القضية 1739 لسنة 2018، رغم تدهور حالتها الصحية بشكل بالغ.

واعتقلت عصابة العسكر “جميلة صابر حسن”، 29 عاما، في يوم 27 فبراير 2019 من منطقة السيدة عائشة بالقاهرة، وتعرضت للإخفاء القسري لمده 6 أيام، لتظهر يوم 4 مارس 2019 على ذمة القضية الهزلية بزعم مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها.

ونددت حملة “حريتها حقها” بالانتهاكات التي ترتكب ضد الصحفية عبير الصفتي، من خلال فيديوجراف ذكّرت فيه بجزء من رسالة سابقة لعبير بتاريخ 15 مايو 2019 تقول فيها:” ما زال أملي فيكم قائما وثقتيا في أصواتكم موجودة، فلا تتركوني لأصبح مجرد رقم في الدفاتر، حريتي حق فدافعوا عن حقي، رجاء كونوا صوت كل مظلوم فأصواتكم تجعلنا على أمل وموعد مع الحياة، لا تنسوا وكونوا لنا السند”.

الإخفاء القسري جريمة ضد الإنسانية

ولا تزال عصابة العسكر تخفى الشاب “إسلام حمدي حسين عبد الحافظ”، وفقًا لما وثقته حملة أوقفوا الاختفاء القسري، اليوم السبت، وذكرت أنه يبلغ من العمر 33 سنة، متزوج ولديه 3 أبناء وهو من أبناء بنها بالقليوبية.

وأضافت أن قوات الانقلاب قامت باعتقاله منذ الخميس 23 يناير 2020 من أمام أحد المحال التجارية بمنطقة منشية النور، وقامت باقتياده في سيارة ملاكي إلى جهة غير معلومة حتى الآن .

كما تخفى “خالد أحمد عبد الحميد”، ٣٧ عامًا، مهندس مدني، يقيم بمدينة الشروق، منذ اعتقاله  يوم  ٥ يوليو ٢٠١٩، واقياده لجهة مجهولة حتى الآن.

وكان قد تم اعتقاله في وقت سابق على ذمة قضية ملفقة، وحصل فيها على البراءة ليعاد اعتقاله وحرمان أسرته وطفليه من رعايته، ضمن جرائم العسكر التي لا تسقط بالتقادم.

(س) و(ج)

وأصدرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، ورقة تكشف الوضع تحت المراقبة الشرطية المفروضة على بعض المذكورين فى قضايا سياسية.

فبعد صدور أحكام بالسجن والمراقبة في عدد من القضايا السياسية، يتوجب بعد انتهاء فترة السجن التوجه يوميا للقسم ولمدة 12 ساعة لقضاء المراقبة، والتي تعد نوعًا من العقوبات المقيدة للحرية؛ لأنها تضع قيودًا على حرية المحكوم عليه في التنقل أو في مزاولة مهنة معينة.

وذكرت أن من أمثلتها تحديد إقامة المهتم في مكان معين أو منعه من الذهاب لأماكن معينة أو حتى الإقامة فيها، بحسب النص القانوني (مادة 533 من قانون الإجراءات الجنائية)، حيث ينظم المراقبة القانون رقم 99 لسنة 1945، وكذلك القانون رقم 24 لسنة 1923.

وأضافت أنه  يلزم القانون المحكوم عليه باتخاذ محل إقامة محدد توافق عليه الجهات الأمنية، وأن يتقدم لتلك الجهات في مواعيد معينة، وعدم مغادرة مسكنه من غروب الشمس إلى شروقها، إلا إذا أعفى من ذلك بسبب عمله أو لأي سبب آخر تقدره جهة الإدارة، وفى الغالب ينفذ المحكوم عليه العقوبة في القسم التابع لمحل إقامته.

وتابعت أن الأحداث المشردين الذين لم يبلغوا 18 سنة تم استثنائها من العقوبة (مادة 14 من القانون 124 لسنة 1949 الخاص بالأحداث المشردين وكذلك المادة الأولى من القانون 31 لسنة 1974 بشأن الأحداث)

 

*سد النهضة قرار عربي يفاقم الأزمة

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد: إن أزمة سد النهضة بالنسبة لبلاده قضية شرف وطني لن تتخلى عنه أبدا مهما كانت المكاسب التي ستحصل عليها من الخارج.

وقال آبي أحمد، في تصريحات له، إن سد النهضة تم تأسيسه وإدارته بطريقة لا تتعارض مع مصالح الدول الأخرى، وإنه على الرغم من أنه يتعين علينا الانتهاء منه مبكرا، لكن بلاده حرصت على إنهاء السد دون وقوع أي أضرار كالتي وقعت في السابق، على حد تعبيره.

دعم أعمى

في السياق ذاته، عبَّرت الخارجية الإثيوبية عن رفضها قرار الجامعة العربية بشأن سد النهضة، ووصفته بالدعم الأعمى لمصر دون مراعاة للحقائق.

وكانت الجامعة العربية قد أقرت، الأربعاء الماضي، مشروع قرار تقدمت به مصر يؤكد حقوق مصر التاريخية في مياه النيل، ويرفض أي إجراءات أحادية تقوم بها أديس أبابا بشأن سد النهضة، وهو القرار الذي تحفظ السودان على تأييده.

وجددت الخارجية الإثيوبية تأكيدها موقف أديس أبابا بالاستفادة من مواردها المائية كحق سيادي لها، كما أشاد البيان بأزلية العلاقات بين إثيوبيا والدول الأعضاء في الجامعة العربية والقائمة على القيم المشتركة والعلاقات العميقة.

من جهة أخرى، أشادت الخارجية الإثيوبية بموقف السودان المتحفظ على قرار مجلس وزراء خارجية العرب.

والله والله لن نضر بمصر!

ومع ارتفاع حدة التصريحات الإثيوبية، أعاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تداول مقطع الفيديو الذي أقسم فيه رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد على عدم المساس بحقوق مصر في مياه النيل، خلال مؤتمر صحفي مع عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري.

أصبحت الدعوات إلى اجتماعات الجامعة العربية تثير في كل مرة السجال بشأن أهدافها المعلنة والخفية، ويعاني الجسم العربي في الفترة الحالية من جروح دامية في سوريا واليمن وليبيا، لكن هذه القضايا التي يفترض أنها ضمن أولويات الجامعة تغيب، وإن حضرت فلتحقيق مصالح ضيقة لأطراف داخل الجامعة.

السودان يتخلى عن مصر

آخر هذه الاجتماعات عقد في القاهرة بطلب من مصر لحشد الدعم العربي لمصر والسودان فيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي، لكن السودان أعلن بصراحة أنه غير معني بهذا الدعم العربي ولا يريده، وتحفظ على ذكر اسمه ضمن قرار الجامعة العربية التضامني.

وحتى بعد سحب اسمه تحفظ السودان على قرار الجامعة العربية، الذي أبدى الدعم لمصر وحدها، وقد علل السودان موقفه بالقول: “إن القرار ليس في مصلحته وإنه لا يجب إقحام الجامعة العربية في هذه الملف، وأبدى تخوفه من مواجهة عربية إثيوبية قد تنتج عن القرار.

يطرح هذا السجال سؤالا مبدئيا بشأن آلية الدعوة لاجتماعات الجامعة العربية، فالقرار الذي تمت الدعوة للاجتماع من أجله يعني دعم مصر والسودان، لكن الذي تبين أن السودان لم يكن في حاجة إلى هذا الدعم، وقد تابع الجميع تقريع المندوب الليبي في الجامعة العربية للحاضرين عندما تمت الدعوة للاجتماع لإدانة ما تعتبره الجهات الداعية للاجتماع تدخلا تركيا في ليبيا، وكيف ذكرهم بصمت الجامعة عن قتل الليبيين والتنكيل بهم على يد قوات حفتر .

تفاقم الأزمة

ماذا حصل بعد دعم الجامعة العربية لمصر؟ أصدرت إثيوبيا بيانا يندد بقرار الجامعة ويشيد بتحفظ السودان عليه، إذا فمصر التي دعت الجامعة العربية للاجتماع لحشد تأييد عربي تعرف أنه لن يفيدها في علاقتها مع إثيوبيا حقق عكس ما تريده، بإبعاد السودان منها وتقريبه من إثيوبيا .

وقد كان لافتا أن إثيوبيا أشادت بموقف السودان، ويرى خبراء أن المصالح هي التي تحدد المواقف في النهاية وليس شعارات التضامن، ويقولون إلى السودان سيستفيد من سد النهضة بوقف فيضانات النيل الأزرق وانتقال الدورات الزراعية من واحدة إلى دورتين أو ثلاثة في العام، وحبس الجزء الأكبر من الطمي الوارد من الهضبة الإثيوبية، وإمكانية شراء الإثيوبية بأقل تكلفة، ومساعدة السودان على استخدام نصيبه من مياه النيل الذي يذهب أكثر من ثلثه لمصر.

ورغم كل هذا حرص السودان، خلال اجتماع الجامعة العربية الأخير، على تبني موقف متوازن لا يغضب جاريه الجنوبي أو الشمالي، لكن إقحام الجامعة العربية التي أصبحت اجتماعاتها تعقد تحت الطلب أرغم السودان على اتخاذ موقف واضح؛ لأنه يعرف أنه لا يستطيع أن يفسد علاقته مع إثيوبيا فقط من أجل تضامن عربي لن يفيده في شيء.

 

*حبس 13 شخصا بالقليوبية والبحيرة وإخفاء عشرات الشباب المعتقلين من عزاء د.عمارة

يوما بعد يوم تتجلى جرائم عصابة الانقلاب ضد أبناء الشعب المصري، وتتنوع تلك الجرائم ما بين الاعتقال والإخفاء القسري والتصفية الجسدية والإهمال الطبي داخل السجون وإصدار أحكام هزلية.

ففي القليوبية، قررت نيابة شمال بنها تجديد حبس 4 مواطنين بينهم طالب بالصف الثالث الثانوي، لمدة 15 يوما على خلفية اتهامات هزلية ملفقة، وهم: المهندس عمرو مأمون، أنس وحيد جلال “طالب بالصف الثالث الثانوي”، جمال عبد الرازق “موظف”، بالاضافة إلى محمد جمعة السيد يوسف “موظف”.

وفي البحيرة، قررت نيابة إيتاي البارود حبس 9 مواطنين بالبحيرة لمدة 15 يوما على خلفية إتهامات هزلية ملفقة، وهم: إبراهيم صالح، محمود سحلى، سلامة حجازى، عيد القرنشاوى، سمير عفيفى، عبداللطيف القيم، الصافى عبد الفضيل، راغب الماحى، بالاضافة إلى عبد الجيد محمد.

أما على صعيد المحاكمات الهزلية، فقد قررت الدائرة الخامسة، المنعقدة بمجمع محاكم طره، برئاسة محمد السعيد الشربيني، اليوم السبت 7 مارس، حجز إعادة محاكمة 5 أشخاص في الهزلية المعروفة إعلاميا بـ«خلية حلوان»، إلى جلسة 22 يونيو المقبل للحكم، حيث سبق أن أصدرت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة فتحي البيومي، قرارات بالحبس 10 سنوات لـ6 أشخاص، وعقب صدور الحكم تقدم الدفاع بطعن على الأحكام، وتم قبول الطعن وإعادة محاكمتهم.

وعلى صعيد جرائم الإخفاء القسري، تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالقاهرة، الإخفاء القسري بحق عشرات الشباب لليوم الخامس على التوالي، بعد اعتقالهم أثناء تقديم واجب العزاء لأسرة الدكتور محمد عمارة، يوم الثلاثاء 3 مارس، بمسجد الرحمن الرحيم بطريق صلاح سالم، وتم اقتيادهم إلى مكان مجهول حتى الآن.

 

*“كورونا” يضرب صناعة الدواء في دولة العسكر والانقلاب يتجاهل الأزمة

تواجه دولة العسكر أزمة في الأدوية، خاصة تلك التي تستورد من الخارج أو التي يتم استيراد خاماتها وتصنيعها فى مصر؛ وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا فى الصين والكثير من دول العالم المصنعة للدواء.

يشار إلى أن صناعة الدواء تعتمد على الخامات المستوردة من الصين بنسبة 40% من إنتاجها، وهذا تسبَّب فى وجود نقص كبير فى بعض الأدوية.

شركات الأدوية من جانبها كشفت عن الأزمة وطالبت بحل سريع رحمة بالمرضى؛ وحتى لا تتوقف مصانع الدواء ويُشرد العاملون فيها .

وحذَّرت الشركات من أن يؤدى هذا النقص إلى خلق سوق سوداء للدواء وهو ما يعد كارثة، مشيرة إلى أن النقص أيضًا قد يؤدي إلى احتكار بعض الشركات للأدوية من الآن لبيعها مستقبلًا في السوق السوداء وتحقيق أرباح طائلة.

مزاعم العسكر

من جانبها تجاهلت حكومة العسكر الأزمة، وزعمت أن ما ينشر عن نقص الأدوية مجرد شائعات تُنشر في بعض وسائل الإعلام ومواقع إلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي.

وزعمت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب أن صناعة الدواء لم تتأثر، سواء بسبب توقف استيراد خامات الأدوية من الصين أو لأي أسباب أخرى.

وقالت إن هناك مخزونًا استراتيجيا كافيا ومطمئنا من الأدوية المختلفة، زاعمة نجاح دولة العسكر في توفير معظم الأدوية بصناعة وطنية محلية، وأنه لا يوجد أي تأثير لأزمة فيروس كورونا العالمية على صناعة الدواء في مصر، وفق تصريحات صحة الانقلاب.

كما زعمت الوزارة أنه تم إطلاق نظام للتنبؤ المبكر بنقص الأدوية، وأنه نظام دائم التواصل مع شركات الإنتاج والتوزيع للتعرف على مشاكل نقص الدواء سريعا وحلها، ومنع نقص الأصناف التي تنتجها أو توزعها في السوق.

وادعت أنه تم إنشاء قاعدة بيانات متكاملة للأدوية التي يتم تداولها في السوق المصرية، ويصل عددها إلى 12 ألف صنف.

3 شهور

من جانبه حذَّر الدكتور علي عوف، رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، من تأثر صناعة الدواء فى مصر سلبًا خلال الثلاثة أشهر المقبلة، إذا طال أمد أزمة تفشى فيروس «كورونا» فى الصين، بعد تعثر عمليات استيراد مواد خام ومواد تعبئة داخلة فى صناعة الدواء، وكذلك المستلزمات الطبية خلال الفترة الحالية، بسبب توقف الطرق والمطارات فى الصين.

وطالب «عوف»، في تصريحات صحفية، حكومة العسكر بضرورة الانتباه لمثل هذا الخطر المتوقع، والذى من شأنه أن يتسبب فى مشكلة كبيرة فى قطاع الدواء، وسرعة البحث عن بدائل محتملة للاستيراد على وجه السرعة.

وأوضح أن تأثير مرض كورونا فى الصين لم يظهر بعد على شركات الأدوية التى تستورد المواد الخام من الصين؛ بسبب وجود احتياطي من المواد الخام لدى شركات الدواء يكفى لمدة 6 شهور.

وأشار عوف إلى أن هناك اتفاقية بين وزارة صحة الانقلاب والصين باستيراد المواد الخام اللازمة لصناعة الدواء، مؤكدًا أن الأدوية التي تعتمد في تصنيعها على المواد الخام المستوردة من الصين، والمتمثلة في “المضادات الحيوية وأدوية الضغط والسكر”، ستتأثر بالنقص في الأسواق، حال انتهاء مدة المخزون الاستراتيجي للشركات.

وأكد أنه جارٍ تغيير الاشتراطات الخاصة باستيراد المواد الخام ومستلزمات إنتاج الدواء من هيئة الدواء المصرية، وستصدر الهيئة اشتراطات جديدة خلال أيام لتحويل الاستيراد من الصين إلى الهند، حيث إن أزمة الصين وتوقف إنتاج المصانع بها سيؤثر على 60% من الدواء المصنع محليًّا.

وأوضح أن حجم الكميات من الدواء فى السوق المحلية كاف لمدة 3 أشهر قادمة، وستبدأ الأزمة فى يونيو المقبل إذا لم نتحرك لإيجاد المواد الخام اللازمة لصناعة الدواء خلال الفترة الحالية.

جرس إنذار

وقال الدكتور أسامة رستم، نائب رئيس غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات، إن قطاع الدواء أول المتضررين من أزمة الصين وانتشار فيروس كورونا، حيث تعتبر الواجهة الأولى لاستيراد كل ما يتعلق بصناعة الدواء، موضحا أن مصانع الدواء فى مصر تستورد 90% من مستلزمات إنتاج الدواء من المواد الخام اللازمة للصناعة من الصين، كما تستورد منها مستلزمات الإنتاج من الآلات.

وأضاف رستم، فى تصريحات صحفية، أن نسبة المخزون من صناعة الدواء تستمر من 30 إلى 90 يوما كحد أقصى على حسب نوعيات الدواء المختلفة، ومدى الإقبال عليها في السوق المصرية.

وأكد أن الفترة الحالية هي جرس إنذار لمصنعى الدواء للبحث عن بدائل جديدة عن الصين لحين التعافى من أزمتها؛ حتى لا تتعرض الأسواق لنقص نوعيات من الدواء، لافتا إلى أن الهند ودول الشرق الأقصى تعتبر ثانى مصدر فى استيراد المواد الخام بعد الصين.

مخزون الأدوية

وقال الدكتور هشام ستيت، رئيس شركة الجمهورية للأدوية، إن الشركة تدرس مع غيرها من شركات إنتاج الأدوية تأثير انتشار فيروس كورونا المستجد، على استيراد المواد الخام اللازمة لتصنيع الأدوية.

وأوضح ستيت، فى تصريحات صحفية، أنه لا توجد أزمة حتى الآن في السوق المصرية، نتيجة توافر مخزون المواد الخام لدى الشركات، مشيرا إلى أن الشركات تبحث حاليًا حجم المخزون لديها من المواد الخام، والمدة الزمنية التي يمكن لهذه المواد أن تغطيها لاستمرار عملية الإنتاج.

وأضاف أنه في حال اكتشاف عجز محتمل في أصناف دوائية معينة، ستبحث الشركة المسئولة عن توريد المواد الخام، سبل توفيرها، إما من أسواق بديلة للصين، أو إمكانية استيراد منتج نهائي حال كان الدواء ضروريا وعاجلا.

خامات الصين

وأكد الدكتور ماهر العزوني، مدير مصنع بدر فارما، أن أزمة وقف استيراد الخامات التى تدخل فى صناعة الأدوية من الصين ستؤثر بلا شك على المصنع.

وقال العزونى، فى تصريحات صحفية: إن المصنع يعتمد بصورة كبيرة على استيراد الخامات من الصين التى تعانى من توقف عدد كبير من مصانعها، مما أدى إلى تأخر وصول شحنات الخامات فى موعدها.

وكشف أن المصنع أرسل إلى الشركات الصينية يحثها على ضرورة شحن المواد الخام بسرعة لتجنب أزمة وقف تصنيع الأدوية.

 

*اكتشاف إصابات بكورونا في “عزبة الهجانة” بعد اكتشاف 12 حالة أخرى

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يظهر اقتياد شخصين إلى سيارة إسعاف بمنطقة “عزبة الهجانة” بالقاهرة.

ويظهر مقطع الفيديو اصطحاب فردين من هيئة الإسعاف يرتديان بدلات وكمامات واقية لشخصين يشتبه في إصابتهما بفيروس كورونا الجديد.

وأعلنت سلطات الانقلاب، أمس الجمعة، عن اكتشاف 12 إصابة بفيروس كورونا المستجد، على متن إحدى البواخر النيلية القادمة من محافظة أسوان إلى محافظة الأقصر.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، أن سائحة تايوانية من أصل أمريكي كانت على متن الباخرة، كشفت عن إصابتها بالفيروس بعد عودتها إلى بلادها.

وأضاف المتحدث أن الوزارة قامت بعمل الفحوصات اللازمة للأشخاص الذين اختلطت بهم السائحة على متن الباخرة، ومتابعة حالتهم الصحية خلال 14 يومًا، وثبت إصابة 12 من المصريين العاملين على متن الباخرة بالفيروس، دون ظهور أعراض.

وأكد المتحدث تحويل الحالات الجديدة للمستشفى المخصصة للعزل، وإخضاع باقي الأشخاص الذين اختلطت بهم السائحة للحجر الصحي لمدة 14 يومًا آخرين.

وأودى كورونا بحياة أكثر من 3 آلاف شخص وإصابة عشرات الآلاف حول العالم، وتوسع خارج الصين عربيا، وارتفعت وفياته في إيران وإيطاليا.

 

*الإعلان عن 33 إصابة بـ”كورونا” في مصر والكويت تطالب مواطنيها بالعودة

أعلنت هالة زايد، وزيرة الصحة في حكومة الانقلاب، عن أن 33 حالة أثبتت التحاليل إصابتهم بفيروس كورونا على متن باخرة الأقصر، وسيتم نقلهم للحجر الصحي، فيما طالبت الكويت مواطنيها بمغادرة القاهرة.

وقالت زايد، فى مؤتمر صحفي: إن “حاملة الفيروس مواطنة أمريكية من أصل تايواني”. من جانبه قال مصطفى مدبولي، رئيس حكومة الانقلاب: إن “يوم الجمعة قبل الماضي بمجرد إعلان فرنسا عن وجود حالتين لسائحين عائدين من مصر، تم على الفور اتخاذ الإجراءات اللازمة، وكل المحيطين بهم”.

من جانبها، أصدرت السفارة الكويتية في القاهرة، اليوم السبت، بيانا طالبت فيه الكويتيين المتواجدين بالقاهرة ممن لديهم تذاكر عودة بضرورة التواصل معها.

وقالت السفارة، “على المواطنين الكويتيين ممن لديهم تذاكر عودة خلال فترة إيقاف الرحلات الجوية ابتداء من اليوم، مراجعة مقر السفارة بمنطقة الجيزة 6 شارع محمد صبحي، وكذلك مكتب السفارة المؤقت في فندق هيلتون هليوبوليس في منطقة (مصر الجديدة) شرق القاهرة”.

وكان مجلس الوزراء الكويتي قرر، في اجتماعه الاستثنائي مساء أمس الجمعة، وقف حركة الطيران مع سبع دول من بينها مصر لمدة أسبوع، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية المتخذة لحماية المواطنين والمقيمين من انتشار وتفشي عدوى فيروس (كورونا المستجد كوفيد- 19).

 

*جماهير الترجي التونسي تهتف ضد السيسي خلال مباراته أمام الزمالك

شهدت مباراة نادي الترجي التونسي والزمالك المصري المقامة علي استاد رادس بتونس ضمن دوري أبطال إفريقيا، هتاف جماهير الترجي ضد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، قائلين: “لا إله الا الله والسيسي عدو الله”.

وشهدت السنوات الماضية هتاف العديد من شعوب الدول العربية والإسلامية ضد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، مرديين هتاف “لا إله إلا الله والسيسي عدو الله”، وذلك بالتزامن مع استمرار محاولات السيسي وبن زايد وبن سلمان في وأد الربيع العربي والتدخل في شئون العديد من الدول ودعم الانقلابيين فيها.

وكان الزمالك قد تأهل للدور قبل النهائي ببطولة دوري أبطال إفريقيا، رغم فوز الترجي في تلك المباراة بهدف مقابل لا شئ للزمالك بهدف في الدقيقة 5 من المباراة عن طريق اللاعب بلال بن ساحة من ركلة جزاء، وذلك نظرا لفوز الزمالك في مباراة الذهاب التي أقيمت بالقاهره بثلاثة أهداف مقابل هدف.

 

*السيسي يجامل “بن سلمان” ويهجّر أهالي جنوب سيناء.. هل تبقّى للمصريين شيء؟!

يسابق جنرال إسرائيل السفيه عبد الفتاح السيسي الزمن والأيام لتعرية المصريين من ثرواتهم وأراضيهم، وتنازل من لا يملك لمن لا يستحق عن 10 آلاف كيلومتر من أراضي سيناء، وحذرت قبيلة “الحويطات” من خطورة ترحيل عائلات تابعة لها بسبب أعمال إنشاءات تابعة لمشروع “نيوم”، الذي أعلن عنه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في عام 2017.

وأطلق مغردون هاشتاج “الحويطات ضد ترحيل نيوم”، ناشدوا خلاله ولي العهد محمد بن سلمان بالتدخل من أجل توقيف قرارات مرتقبة بترحيلهم، وأوضح مواطنون من قبيلة الحويطات أنهم لن يقبلوا بالخروج من أراضيهم تحت أي ظرف، ولن يقبلوا بتعويضات مالية.

خليج نيوم الصهيوني

ويقع مشروع “نيوم” في أقصى شمال غرب السعودية على امتداد 460 كم، ويضم أراضي داخل الحدود المصرية والأردنية، فيما تنتشر قبيلة الحويطات في شمال المملكة، والأردن، وفي سيناء بمصر، وفي فلسطين، والبحرين.

وأطلق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في أكتوبر 2017، مشروع مدينة نيوم”، ومن المتوقع أن يتم المشروع بشكل كامل في عام 2030، ومن ضمن مراحل المشروع، ما يعرف بـمنطقة “خليج نيوم”، وهي أولى المناطق المأهولة التي يجري العمل على تطويرها على أن تنتهي أعمال أولى مراحلها هذا العام.

وبحسب المشرفين على المشروع، فإن استراتيجية تطوير “خليج نيوم” تقوم على أربع ركائز أساسية: “توفير تجربة معيشة وجودة حياة مثالية للعوائل، وإيجاد أسلوب حياة راق ومنظومة سياحية وترفيهية، فيما تتمثل الركيزتان الثالثة والرابعة في دعم مراكز الابتكار ومراكز الإبداع من أجل تحقيق الأهداف الاقتصادية لنيوم”.

ويفتح “نيوم” جرحًا غائرًا في الجغرافيا المصرية، إذ كان من عواقب هزيمة عصابة الانقلاب في حربها ضد إسرائيل عام 1967، أن وقعت سيناء تحت الاحتلال الإسرائيلي لمدة خمسة عشر عاما، وباستثناء “طابا” التي استردها العسكر عام 1989 بالتحكيم الدولي، تم تحرير سيناء ورفع العلم المصري عليها في الخامس والعشرين من أبريل عام 1982.

ومن أشهر الأغاني المرتبطة بتلك المناسبة ما غنته المطربة الراحلة شادية” بعنوان “مصر اليوم في عيد”، ومن كلماتها “سينا رجعت كاملة لينا”. فهل كان ذلك صِدقًا؟ وهل عادت سيناء حقا للسيادة المصرية منذ ذلك التاريخ؟.

إن القراءة الموضوعية للتاريخ تثبت أن السيادة المصرية على سيناء تناقصت بشكل متوالٍ لصالح إسرائيل، منذ قيام دولتها في الرابع عشر من مايو 1948.

فقد كان من توابع هزيمة الجيش المصري في حرب تحرير فلسطين في نفس العام، أن احتلت إسرائيل قرية “أم الرشراش” المصرية في مارس عام 1949 وأطلقت عليها لاحقا اسم “إيلات”، وعلى الرغم من تناسى الكثيرين لمصرية “أم الرشراش” وعدم الإصرار على استعادتها، إلا أن مصريتها بقيت حية في وجدان المصريين.

تنازل العسكر

وعلى المستوى الرسمي، ذكر المخلوع الراحل مبارك عام 1997 على استحياء أن أم الرشراش مصرية، كما صرح مستشاره للشئون السياسية “أسامة الباز” عقب استرداد طابا بالتحكيم الدولي، أن مصر سوف تلجأ إلى استخدام ذات الأسلوب لاستعادة أم الرشراش.

فضلا عن وثائق بريطانية أعلنت عام 2000 تؤكد تنازل أبو الانقلاب جمال عبد الناصر عنها لإسرائيل، وهو نفس الأمر الذي أكده قائد قوات حرس الحدود اللواء أركان حرب “أحمد إبراهيم محمد إبراهيم” في السادس من أكتوبر عام 2013، حين أكد مصرية أم الرشراش، وبرر التنازل عنها لإسرائيل لكونها المنفذ الوحيد لها على البحر الأحمر.

وقد جاء الكشف عن الخطة لإنشاء منطقة استثمار ضخمة تحت مسمى “نيوم” في مؤتمر الاستثمار الذي استضافته الرياض، بعنوان “مبادرة مستقبل الاستثمار، الذي ضمّ نحو 3000 من كبار المستثمرين والسياسيين بالإضافة للصهاينة.

وتبلغ كلفة مشروع نيوم 500 مليار دولار، ويقع على مساحة 26 ألفا و500 كيلومتر مربع، ويمتد من شمال غرب المملكة، بالاشتراك مع أراضي مصرية وأردنية وفلسطينية محتلة من الصهاينة.

وقامت السعودية بإنشاء هيئة خاصة للإشراف على مشروع “نيوم” برئاسة ولي العهد، يتم دعمه من صندوق الاستثمارات العامة، إضافة إلى المستثمرين المحليين والصهاينة.

أنشأت السعودية والسفيه السيسي صندوقا مشتركا بقيمة 10 مليارات دولار، لتطوير أراض على مساحة تزيد على 10 آلاف كيلومتر مربع في جنوب سيناء، ضمن مشروع نيوم، وقال مسؤول سعودي لوكالة “رويترز”: إنّ “الجزء الخاص بالرياض في صندوق الاستثمار المشترك سيكون نقدا، للمساعدة في تطوير الجانب المصري من مشروع “نيوم”، وسيعتمد المشروع على مصادر الطاقة المتجددة فقط”، لكنه في الحقيقة يغرد لصالح إسرائيل.

 

*سبوبة كورونا”.. السيسي كشف المستور بعد تمويل البنك الدولي لعلاج المصابين بالفيروس

أعلن السيسي، من خلال وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، عن مجموعة إجراءات متلاحقة للكشف المفاجئ عن حالات فيروس كورونا، المكتشف قبل ثلاثة شهور، وتحديدًا منذ منتصف ديسمبر الماضي في دول العالم، وسر إجراءاته المفاجئة أن مصر رسميًّا، ممثلة بوزارات الانقلاب، لم تعلن حتى قبل ساعات عن أن لديها كورونا سوى بثلاث حالات فقط وأعلنتهم على مضض.

وردد محتوى النفي “مصر خالية من كورونا” بنظام كيد العوازل ممن لديهم كورونا خليجيًّا، وذلك بمستويات الإعلام من خلال تصريحات رسمية، أو دعايات الأذرع الاعلامية، أو باعتداءات اللجان الإلكترونية بالسب والقذف على من يحاول أن يوقظ المصريين للتعامل مع كارثة كورونا!.

وبمجرد إعلان تمويل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لعلاج الفيروس المهدد للعالم وبالأخص الدول النامية، بدأت أسطوانة أخرى بالعمل من خلال إجراءات جديدة لقنص السبوبة الجديدة للعسكر وهي “لدينا وبأعداد”!.

وبدأت وزارة الصحة في إصدار منشور بقائمة المستشفيات على مستويات محافظات مصر بمعدل مستشفى واحدة لكل محافظة، يتم فيها اتخاذ إجراءات الحجر الصحي بإعلان أسماء المستشفيات المجهزة لحجز حالات الاشتباه بفيروس كورونا وعدد أسرتها بكل محافظة.

تشديد سياحي

وسرَّبت أجهزة المخابرات خبر اكتشاف 12 حالة في سفينة نيلية قادمة من أسوان جراء العدوى من تيوانية من أصل أمريكي، وقال متحدث بصحة الانقلاب: “ثبت وجود 12 حالة إيجابية لفيروس الكورونا، من المصريين العاملين على الباخرة دون ظهور أعراض”.

وتبع خبر السفينة النيلية، تسريب خبر آخر ببدء إجراءات مشددة لاستقبال إحدى الرحلات القادمة من الصين، صباح الجمعة، رغم مرور الرحلات والأفواج السياحية الصينية صباحًا ومساء، وآخرها الوفد القادم بحريا من أوروبا الذي نزل إلى الإسكندرية.

فلأول مرة يعلن انتقال أطباء الحجر الصحي إلى موقع الطائرة، وكذلك سيارات العزل الجديدة.

حجر “الوزيرة

وتخضع وزيرة الصحة بحكومة الانقلاب “هالة زايد” ضمن سبوبة العسكر، للرقابة الصحية لمدة 14 يومًا، عقب عودتها من رحلة استمرت حوالي أسبوع إلى الصين، موطن انتشار فيروس كورونا.

وعادت “زايد” أمس من رحلة استمرت أسبوعا في بكين، بعدما سلمت الحكومة الصينية “هدية”، تتمثل في مستلزمات وقائية.

تعليقات النشطاء

ومن الإجراءات التي أعلنها السيسي، أعرب نشطاء عن عدم اطمئنانهم لسلوك السيسي المفاجئ، وربطوه بمحاولة الاستفادة من قروش المنظمات التمويلية الدولية لصندوق النقد والبنك الدولي اللذين رصدا نحو 62 مليار دولار لمعالجة الفيروس.

وأكد النشطاء أنه طالما وجد التمويل فإن “السيسي رح يعلن عن آلاف الإصابات ولربما يتفوق على إيران والصين”.

وأضاف حساب “اللامحتجب” أن “البنك الدولي أعلن أمس عن ١٢ مليار  دولار مساعدات للدول فيها كورونا.. تفتكروا فيه علاقه بين الخبر وبين أن مصر أعلنت عن ١٢ حالة.. أصل الدول بتعلن بالحالة واحنا بالدستة”.

وأضاف الإعلامي حسام الشوربجي أنه “وسط ذعر العالم من شبح #كورونا وأغلب دول العالم مانعة دخول صينيين لبلادها.. مطار القاهرة يستقبل 165 سائحًا قادمين من #الصين!.. معقوله الفلوس اللي هيصرفها 165 سائح أهم عند السيسي من أرواح 100 مليون مصري؟ وتستحق المخاطرة بأرواحهم بالشكل دا؟”.

حبس محمد نبوي المتحدث باسم “تمرد” لاتجاره بالهيروين فساد أم ردم أسرار السيسي؟.. الخميس 14 نوفمبر.. عصابة العسكر قررت فضح “مرتضى” والتضحية به

حبس محمد نبوي المتحدث باسم "تمرد" لاتجاره بالهيروين

حبس محمد نبوي المتحدث باسم “تمرد” لاتجاره بالهيروين

عصابة العسكر قررت فضح “مرتضى” والتضحية به

عصابة العسكر قررت فضح “مرتضى” والتضحية به

حبس محمد نبوي المتحدث باسم “تمرد” لاتجاره بالهيروين فساد أم ردم أسرار السيسي؟.. الخميس 14 نوفمبر.. عصابة العسكر قررت فضح “مرتضى” والتضحية به

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*«15» يومًا لـ”رضوى” واستمرار إخفاء “مي” وطفلها وزوجها وتجديد حبس “علا

قررت نيابة أمن الانقلاب حبس المعتقلة رضوى محمد، المعروفة باسم فتاة فيديوهات فضح السيسي، 15 يومًا على ذمة التحقيقات على خلفية اتهامات تزعم مشاركة جماعة إرهابية على العلم بأغراضها، وإذاعة أخبار كاذبة .

واعتقلت قوات أمن الانقلاب “رضوى محمد” من منزلها، مساء الثلاثاء الماضي، وتعرضت للإخفاء القسري، حتى ظهرت أمس بنيابة الانقلاب، حيث لفقت لها اتهامات فى القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا.

وقبيل اعتقالها، أرسلت رسالة استغاثة إلى الفنان والمقاول “محمد على”، مفادها حصار عربات الأمن المركزي لبيتها في الساحل.

ولقي خبر اعتقالها وإخفائها تفاعلًا واسعًا على منصات التواصل الاجتماعي فيس بوك” و”تويتر” عبر هاشتاج #رضوي_فين، وسط استهجان واستنكار للجريمة، والمطالبة بالحرية لها ولجميع حرائر مصر القابعات في سجون الانقلاب.

إلى ذلك، استنكرت حركة “نساء ضد الانقلاب” استمرار جريمة الإخفاء القسري لليوم الرابع عشر على التوالي لـ”مي محمد عبد الستار”، وزوجها “إسلام حسين”، وطفلهما الرضيع “فارس” الذي لم يتجاوز الثلاثة أشهر بعد.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اقتحمت منزلهم الساعة الخامسة فجرا، يوم 1 نوفمبر، وقاموا بتحطيم أثاث منزلهم وتشميعه بالشمع الأحمر، حسب شهادات البواب والجيران .

وعقب الإعلان عن الجريمة بأسبوع، شهدت منصات التواصل الاجتماعي استهجانًا للجريمة التي تعكس إصرار النظام الانقلاب على المضي في نهج الانتهاكات، وتجاوز كل الخطوط الحمراء باعتقال النساء، حتى الأطفال الرضع الذين يصل عددهم لنحو 5 أطفال مختفين قسريا على الأقل لفترات متفاوتة .

فيما جددت عصابة العسكر الحبس 15 يوما لـ”علا القرضاوي”، على ذمة التحقيقات بزعم التمويل والانضمام بجماعة إرهابية، لتتواصل الانتهاكات بحقها منذ ما يزيد على 900 يوم من الاعتقال، ومنع الزيارة عنها منذ أول يوم اعتقلت فيه في 30 يونيه 2017 .

 

*بالأسماء.. تجديد حبس 30 من معتقلي “مظاهرات 20 سبتمبر

قررت نيابة أمن الدولة العليا تجديد حبس 30 شخصًا على ذمة الهزلية رقم 1338 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميًا بـ”اعتقالات تظاهرات 20 سبتمبر

والمعتقلون هم: هشام محمد محمد لاشين، إسلام محمد عزت، عبد الله عادل أحمد حسين، عماد أحمد عبده أحمد، مدحت حامد محمد عبد الهادي، أحمد وحيد أحمد السيد، محمد ربيع رمضان حسين، أسامة محمد نجيب، مصطفى محمد فريد علي، بالإضافة إلى إبراهيم أحمد عبد السميع حجازي.

كما تضم القائمة مصطفى ابراهيم مصطفى، محمد يسري أحمد، ياسين التهامي عويس، محمود سالم حسين محمد، محمد عاطف محمد عليوة، خالد محمد سيد خليفة، وليد محمد عبد اللطيف، جاسر السيد محمد عوض، محمد تاج العارفين وفا دهشان، بالإضافة إلى هيثم وجيه عويس.

وتضم القائمة أيضًا فنجري صلاح حسين عيسى، عادل محمد حنفي محمود، كريم رضا محمد عباس، عباس محمد محمد أبو الحسن، أكرم أحمد عبد العزيز، محمود محمد أحمد عبود، عصام مصطفى محمد أحمد، رجب جمعة عبد المنعم، رامي لويز محروس، بالإضافة إلى مروان حامد أحمد محروس.

 

*اليوم استكمال جلسات إعادة المحاكمة بهزلية “التبين”

تواصل محكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضى العسكر محمد سعيد الشربينى، اليوم الخميس 14 نوفمبر، جلسات إعادة محاكمة 37 شخصًا، في القضية المعروفة إعلاميًّا بهزلية “قسم التبين”.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة الانقلابي محمد شيرين فهمي، قد قررت يوم 5 نوفمبر 2016، السجن المشدد 15 سنة لـ21 شخصًا، والسجن المشدد 10 سنوات لـ15 آخرين، والمشدد 7 سنوات لـ11 آخرين، وإلزام المحكوم عليهم بدفع 10 ملايين و101 ألف و79 جنيهًا، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات بعد قضاء مدة العقوبة المقررة، إلا أن محكمة النقض قررت، في 5 يوليو 2018، إلغاء الأحكام وإعادة محاكمتهم أمام دائرة أخرى.

فيما أكدت هيئة الدفاع عن المعتقلين أن “الاتهامات ملفقة من قبل الجهات الأمنية، وأن القضية ليس بها أي دليل مادي يدين المعتقلين، وما هي إلا أقوال مرسلة، وقائمة في الأساس على تحريات جهاز الأمن الوطني فقط”.

وأضافت هيئة الدفاع أن “عمليات القبض بحق المعتقلين بالقضية، جاء أغلبها بشكل عشوائي، ومن محل إقامتهم، وليس في موقع الجريمة، وذلك لمجرد الشكوك حول المعتقلين بأنهم من رافضي الانقلاب العسكري.”

 

*تأجيل هزلية “قسم التبين” لمرافعة الدفاع

أجَّلت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضى العسكر محمد سعيد الشربينى، جلسات إعادة محاكمة 37 شخصًا في القضية المعروفة إعلاميًّا بهزلية “قسم التبين”، لجلسة 23 نوفمبر لمرافعة الدفاع.

كانت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة الانقلابي محمد شيرين فهمي، قد قررت يوم 5 نوفمبر 2016، السجن المشدد 15 سنة لـ21 شخصا، والسجن المشدد 10 سنوات لـ15 آخرين، والمشدد 7 سنوات لـ11 آخرين، وإلزام المحكوم عليهم بدفع 10 ملايين و101 ألف و79 جنيهًا، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات بعد قضاء مدة العقوبة المقررة، إلا أن محكمة النقض قررت، في 5 يوليو 2018، إلغاء الأحكام وإعادة محاكمتهم أمام دائرة أخرى.

فيما أكدت هيئة الدفاع عن المعتقلين أن “الاتهامات ملفقة من قبل الجهات الأمنية، وأن القضية ليس بها أي دليل مادي يدين المعتقلين، وما هي إلا أقوال مرسلة، وقائمة في الأساس على تحريات جهاز الأمن الوطني فقط”.

كما جددت محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، حبس معتقل بزعم الانضمام مع آخرين لـ”رابطة أسر المختفين قسريًا”، فى القضية رقم 900 لسنة 2017 حصر أمن دولة، لمدة 45 يوما.

 

*بالأسماء| ظهور 20 من المختفين قسريًا فى سجون العسكر

ظهر 20 من المختفين قسريًا فى سجون العسكر لمدد متفاوتة، وتم عرضهم على نيابة أمن الدولة العليا دون علم ذويهم، الذين حرروا العديد من البلاغات والتلغرافات للكشف عن مصيرهم، دون أى رد من قبل الجهات المعنية.

وفيما يلي قائمة بأسمائهم، على كل من يعرف أي أحد من ذويهم أن يطمئنهم على سلامتهم، وهم:

1- يوسف حاتم عبد السميع شحاتة

2- فتحي شعبان عبد المحسن

3- شاهين ربيع السيد

4- محمد عزب محمد محمد

5- علي عماد الدين محمد

6- مصطفى عبدالله محمد مرسي

7- شيماء محمد عبد الفتاح

8- خالد محمد عبد الوهاب

9- شريف محمد عبد المجيد

10- عبد الهادي رمضان عبد الفتاح

11- حلمي عبد الستار محمد

12- سيد محمد محمد لملوم

13- عرفة سليمان شحاتة

14- فراج رمضان عبد الحي سالم

15- الأمير عاصم حسن شحاتة

16- محمد حسن عبد المجيد عبد الرحيم

17- نادر إبراهيم عبد الرازق

18- مجدي عبد الخالق هندي

19- كريم عصام الدين محمد

20- رضوى محمد فريد.

 

*اعتقال 4 بينهم إمام وخطيب للمرة الثالثة.. واستغاثة لإنقاذ حياة معتقل شرقاوي

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية 4 مواطنين، بينهم إمام وخطيب، للمرة الثالثة من قرية “سنهوا” التابعة لمركز منيا القمح، و3 من مركز منشأة أبو عمر، دون سند من القانون بشكل تعسفي، ضمن جرائمها التي لا تسقط بالتقادم .

وأفاد شهود عيان من الأهالي باعتقال قوات أمن الانقلاب للشيخ أحمد برعي للمرة الثالثة،  ظهر اليوم الخميس، واقتياده لجهة غير معلومة دون ذكر الأسباب، ضمن مسلسل الجرائم التي يتعرض لها، حيث سبق أن تم اعتقاله وتلفيق اتهامات ومزاعم لا صلة له بها، وتم الإفراج عنه بعد فتراتٍ قضاها داخل سجون العسكر.

وأضاف الأهالي أن الضحية يعمل محفظًا للقرآن، فضلا على أنه إمام وخطيب، ويتمتع بالسمعة الطيبة والسيرة الحسنة بين أهالي قرى منيا القمح، مستنكرين الجريمة، فيما حملت أسرته سلامته لوزير الداخلية بحكومة الانقلاب، ومدير أمن الشرقية، ومأمور مركز شرطة منيا القمح.

وفى منشأة أبو عمر، اعتقلت مليشيات الانقلاب 3 مواطنين بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين فجر اليوم الخميس دون سند قانوني، وتم اقتيادهم لجهة غير معلومة حتى الآن، وهم :

١عبد الكريم صالح، ٦٠ عاما، مدرس بالمعاش.

٢السيد معروف، ٥٣ عاما، مدرس بالمعهد الأزهري.

٣عبد السلام منصور اللمعي، ٤٢ عاما، موظف بالآثار.

إلى ذلك أطلقت أسرة المعتقل السيد هلال علي فرج، من مركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية، العديد من المناشدات وصرخات الاستغاثة بكافة المنظمات الحقوقية، للتدخل الفوري لإنقاذ حياته والإفراج عنه، بعد تدهور حالته الصحية للغاية، جراء إصابته بسرطان الكبد وانتشاره إلى الرئة ومعظم أجهزة الجسم، وتتعنت إدارة مركز شرطة ديرب نجم وترفض نقله للمستشفى لتلقي العلاج .

وكشفت الأسرة عن تقرير أعده الأطباء بمستشفى جامعة الزقازيق، يؤكد أن الفترة المتوقعة لبقائه على قيد الحياة ما بين شهر إلى شهرين؛ نظرًا لخطورة حالته الصحية بعد إصابته بسرطان الكبد الذي انتشر في الرئة والغشاء البلوري، وأن حالته غير مستقرة، ومع ذلك ترفض النيابة العامة بجنوب الشرقية إخلاء سبيله، كما يواصل مركز شرطة ديرب نجم تعنته ويرفض نقله للمستشفى لتلقي العلاج وإنقاذ حياته.

من جانبها حملت أسرة “هلال” مأمور مركز شرطة ديرب نجم، ومدير أمن الشرقية، إلى جانب وزير داخلية الانقلاب، والنائب العام، مسئولية سلامته .

كانت داخلية الانقلاب بمركز شرطة ديرب نجم قد اعتقلت المواطن السيد هلال علي فرج، 60 عامًا، بعد مداهمة منزله وتحطيم محتوياته نهاية شهر يوليو الماضي، بزعم الانضمام لجماعة محظورة، وحيازة منشورات تحريضية، حيث لم يكن يُعاني من الإصابة بالسرطان وقت اعتقاله.

 

*تزامنًا مع التقرير الأممي.. “نساء ضد الانقلاب” تكشف طرفًا من معاناة الحرائر في سجون العسكر

ثمّنت حركة “نساء ضد الانقلاب” تقرير الأمم المتحدة الصادر مؤخرا حول أوضاع حقوق الإنسان فى مصر، وطالبت بالمزيد لكشف تجني العسكر وتعنتهم وظلمهم، كما طالبت جموع الشعب المصري بالوقوف إلى جانب نساء مصر ورفض ما يتم بحقهن.

ورصدت الحركة- في تقرير صادر عنها أمس الأربعاء- بعضًا من الانتهاكات التي تتعرض لها السجينات السياسيات في “سجن النساء”، حيث ظروف الاحتجاز غير الآدمية، فالنوم يكون على أرض من الخرسانة، والغطاء ببطانية واحدة، ما تسبب في إصابة الكثير منهن بالأمراض، في ظل تعنت إدارة السجن فى علاجهن وحرمانهن من العلاج.

وعرض التقرير أمثلة لأنواع التعذيب والتنكيل التي تتعرض لها السجينات داخل سجن النساء، وهو ما أكده تقرير الأمم المتحدة، حيث انتهاك حقوق المرأة داخل سجن النساء، وتعرضهن لأبشع أنواع الظلم والتعذيب بكل الأصناف والأشكال، من إخفاء قسري، وإهمال طبي، وحرمانهن من الزيارات، وحبسهن انفراديًّا، وغيرها من أنواع الظلم والجبروت في ظل حكم العسكر.

واستهجنت الحركة الموقف الهزلى لوزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، وقالت: الموقف متكرر فى أزمنة سابقة وسجلته الدراما فى أفلام مصرية كفيلم البريء، لتحاول تزييف الموقف وأن السجناء يعيشون فى فنادق وتُقدَم لهم المشويات والفاكهة ويتريضون، ويخرج حازم عبد العظيم ليهذي بكلامٍ الكل يشهد بزيفه وبهتانه، وما زالت الانتهاكات قائمة.

وطالبت الحركة بالإفراج الفورى عن السجينات السياسيات, ووقف كل الأحكام الصادرة ضدهن، ووقف مثول المدنيات أمام محاكم عسكرية، مشددة على رفضها الإهمال الطبي والظروف غير اللا آدمية التي تتعرض لها النساء في سجون العسكر، كما طالبت المنظمات الحقوقية- الحكومية منها وغير الحكوميةبالتحرك من أجل نساء مصر. وطالبت أيضا جميع أحرار العالم والشرفاء من كتاب وصحفيين وإعلاميين وقادة الرأي بالوقوف إلى جانب السجينات السياسيات فى سجون العسكر ونشر قضيتهن والمطالبة بوقف الانتهاكات.

ومن الأمثلة التي عرضت لها الحركة لكشف جرائم وانتهاكات العسكر بحق نساء مصر ما يلى:

المعتقلة علياء عواد: مصورة صحفية خاضت تجربة الاعتقال مرتين، وتهمتها عملها الصحفي، أصيبت بورم في الرحم وتم استئصاله، عاودها المرض بعد فترة ولم تَلق من إدارة السجن اهتمامًا، فتقدمت علياء بشكوي للقاضى، لكن إدارة السجن رفضت إرسالها إلى المستشفى، ولم تكتفِ بذلك، بل قاموا بحبسها انفراديًّا للتأديب بسبب شكواها.

السيدة علا القرضاوي جريمتها أنها ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، اشتكى محاميها من تدهور حالتها الصحية نتيجة حبسها انفراديا ومنع الزيارات عنها والمبالغة في سوء معاملتها، حيث تجبرها إدارة السجن على تنظيف المراحيض وغسل ملابس السجينات، مما أدي لتورم يديها ووجهها.

السيدة هدى عبد المنعم، المحامية والحقوقية المصرية، تبلغ من العمر60 عاما، وأصيبت بجلطة في قدميها ومُنع عنها الدواء والزيارة تمامًا، وقد تم اعتقالها 1 نوفمبر 2018 وأُخفيت قسريًّا لمدة 21 يومًا.

السيدة عائشة الشاطر، كل جريمتها أنها ابنة المهندس خيرت الشاطر، ومحبوسة انفراديًّا فى غرفة ضيقة ليس بها دورة مياه، ويوجد جردل لقضاء الحاجة، وممنوعة من الزيارة، ودخلت فى إضراب عن الطعام.

الدكتورة بسمة رفعت، التي تُقتل بالبطيء وقد أرسلت رسالة استغاثة للدكتورة منى مينا، نقيب الأطباء، لتبحث النقابة قضيتها ولماذا قطعوا عنها المعاش، فكان رد الدكتورة منى مينا أنها ليست بمجلس النقابة، وأنها الآن متطوعة، وعلى أسرة د. بسمة تقديم ملفها إلى لجنة الشكاوى بالنقابة، وقد تم تقديم الملف قبل ذلك عدة مرات.

المختفيات قسريا أمثال:

_ مي محمد عبد الستار، حيث اقتحمت قوات الأمن منزلها واختطفتها وطفلها الرضيع فارس، الذي يبلغ من العمر 3 أشهر، وزوجها إسلام حسين، لجهة غير معلومة، يوم ١ نوفمبر ٢٠١٩، وإلى الآن لم يعرف مصيرهم أو حتى مكان احتجازهم.

جميلة صابر حسن: تبلغ من العمر ٢٩ سنة “صاحبة مكتبة”. وجميلة حالة خاصة، حيث إنها مريضة بالصرع، تم اعتقالها مساء يوم ٢٧ فبراير٢٠١٩ من المحطة، أُخفيت جميلة ٦ أيام ثم ظهرت في نيابة أمن الدولة.

انتهاكات الاعتداء الجسدي:

_  السيدة “عبير الصفتي”، تم الاعتداء عليها أثناء تفتيشها بعد ترحيلها من قسم الشرطة إلى سجن النساء بالقناطر، ولم يتم التحقيق في الواقعة أو محاسبة المعتدين.

آلاء ياسر فاروق: فتاة عمرها ١٧ سنة في الصف الثالث الثانوي، قُبض عليها للضغط على والدها فسلَّم نفسه، وعُرضت هي ووالدها في محاكمة واحدة، ووجهت لها النيابة تهمة الانضمام لجماعة إرهابية والتمويل!.

 

*حبس محمد نبوي المتحدث باسم “تمرد” لاتجاره بالهيروين فساد أم ردم أسرار السيسي؟

كشف المحامي طارق العوضي، عن أن النيابة العامة قررت حبس الناشط محمد نبوي، أحد مؤسسي حركة “تمرد” الداعية للتظاهرات المناوئة للرئيس الراحل محمد مرسي، والمتحدث السابق باسمها، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تُجرى معه، في واقعة اتهامه بحيازة مخدر “الهيروين” بقصد الاتجار.

وقال العوضي، في تدوينة نشرها عبر حسابه بموقع “فيسبوك”، مساء الأربعاء، إن نبوي محتجز منذ أربعة أيام في قسم شرطة مدينة نصر ثان، في وقت تتكتم فيه جهات التحقيق، وكافة وسائل الإعلام الموالية للسيسي، على تفاصيل واقعة القبض عليه، أو نشر معلومات عنه”.

وشهدت حركة “تمرد” انشقاقات واسعة بين صفوفها، في أعقاب الانقلاب العسكري الذي أطاح بمرسي عام 2013، تحت قيادة عبد الفتاح السيسي، على خلفية تلقي قيادات في الحركة تمويلات خليجية تحت إشراف أجهزة الاستخبارات، وفي مقدمتهم محمود بدر، ومحمد عبد العزيز، إضافة إلى نبوي.

وأذاعت قناة “مكملين” تسريبات، في مارس 2015، تكشف حصول أعضاء في الحركة على تمويل من دولة الإمارات، فضلاً عن تنسيق قياداتها مع الجيش المصري، وجهاز الاستخبارات العامة، حين كان يشغل السيسي منصب وزير الدفاع، لحشد التظاهرات الشعبية المطالبة برحيل مرسي من الحكم.

وحسب العضو السابق في اللجنة المركزية بحركة “تمرد”، محب دوس، فإن الأموال الآتية من الإمارات “ربما ذهبت لبعض الأشخاص في الحملة الذين أرادوا تصدر المشهد”، وهو ما أكدته الناشطة المنشقة عن الحركة، غادة نجيب، بالقول آنذاك، إن الحركة لم تكن سوى “صنيعة استخباراتية”.

وتُعد فضيحة اتجار القيادي بالحركة بالهيروين والمخدرات مثالًا ودليلًا قاطعًا على فساد نظام السيسي من بدايته إلى نهايته، حيث اتهم ناشطون قبل ذلك رئيس الحركة الذي بات عضوًا في برلمان السيسي بالاتجار في المخدرات وتعاطي البانحو.

التخلص من كل الأصدقاء!

ومن جانب آخر، كشف عدد من المتابعين في تعليقاتهم على ما كشفه المحامي طارق العوضي، بأن السيسي يريد التخلص من كل من ساعده بطرق مختلفة، ما بين الفضائح الجنسية كخالد يوسف ومرتضى منصور لانتهاء أدوارهم، والمخدرات كما يجري مع نبوي الذي كان بحوزته نحو 23 جرامًا من الهيروين، حيث يريد السيسي ردم آية معلومات عن التمويل والخيانات والمسرحية التي نصبها على الشعب المصري، في 30 يونيو 2013، خاصة في وقت يتوافق القبض على نبوي مع زيارة السيسي للإمارات، وربما يكون القبض تم بتوصية من الإمارات لحصول خلافات ما، أو تسريب بيانات عن التمويل الذي دفعته الإمارات للانقلاب العسكري على الرئيس مرسي.

وقال طارق العوضي، المحامي في تدوينة على حسابه الرسمي: «ليه يا نبوي كده؟.. هو اللي يحب مصر يروح يتاجر في المخدرات برضه؟.. اخص عليك.. أديك اتحبست ٤ في ١٥ يوما”.

وذكر مغردون في تعليقهم على تدوينة المحامي طارق العوضي بشأن حبس محمد نبوي، المتحدث الرسمي السابق باسم حركة تمرد، على ذمة قضية اتهامه بالاتجار في المخدرات، أن الكمية المضبوطة معه بلغت 128 جرامًا من مخدر الهيروين، وهو ما أجاب عليه «العوضي» بالتأكيد.

بينما علق المحامي بالنقض إكرامي كشك، على تدوينة المحامي طارق العوضي الخاصة بقرار حبس محمد نبوي، المتحدث السابق باسم حركة تمرد، 4 أيام احتياطيا والتجديد له 15 يوما، بأنه تم ضبطه بحوزته 128 جراما من الهيروين، إذ تم احتجازه بقسم شرطة مدينة نصر.

وستظهر الحقيقة في الأيام المقبلة، إلا أن الثابت هو أن كل رجال السيسي فاسدون، ويتاجرون بالوطن ويخربونه ليل نهار لمصالحهم الشخصية، وهو ما يستلزم إنقاذ مصر من حكمهم وسيطرتهم.

 

*عمال “إيبيكو” بالشرقية يواصلون إضرابهم للمطالبة برفع الأجور

واصل العاملون بالشركة المصرية الدولية للصناعات الدوائية “إيبيكوبمدينة العاشر من رمضان، إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي؛ للمطالبة بمستحقاتهم المالية.

وقال العمال، إن مطالبهم هي “زيادة الرواتب وصرف الأجر الإضافي قانونا والتأمين الصحي لأسر العاملين والترقيات حسب الأقدمية، وتثبيت العمالة المؤقتة، وعدم ربط الحافز بالإنتاج، وتنظيم مواعيد العمل، وتوفير مواصلات للعاملين في منيا القمح”، مشيرين إلى أن رواتبهم زهيدة تتراوح ما بين 1800 إلى 3 آلاف جنيه، حسب سنوات العمل التي تمتد إلى أكثر من 25 أو 30 عاما.

من جانبها أصدرت شركة “إيبيكو”، بيانًا، اليوم الخميس، حول قرار إغلاق مصانع الشركة في مدينة العاشر من رمضان، مؤكدة أن عددًا كبيرًا من عمال الأقسام الإنتاجية بمصنعي الشركة أرقام 1 و2 بمدينة العاشر من رمضان، أضربوا عن العمل يوم الثلاثاء الماضي، وبدءوا في التظاهر داخل الأقسام الإنتاجية مع رفضهم الاستماع إلى قياداتهم.

وأضاف البيان، أن “الشركة أخطرت كل الجهات المعنية بالإضراب، حيث توجهت للمصنع قيادات مكتب العمل بمدينة العاشر من رمضان ومحافظة الشرقية، وكذا رئيس اتحاد عمال العاشر من رمضان، وعدد من ممثلي الجهات الأمنية بالمدينة، وبعد تواصلهم مع العمال نقلوا إلى الإدارة مطالب المُحتجين”.

وأوضح البيان أن الدكتور أحمد كيلاني، رئيس مجلس إدارة الشركة، اجتمع مع العمال المُحتجين، حيث جرت مناقشة مطالبهم، قبل الوصول إلى اتفاق بين الطرفين في محضر موثق بين الشركة وممثلي وزارة القوى العاملة واتحاد العمال، لكن الإدارة فوجئت في صباح اليوم التالي بتظاهر العاملين بشكل أكثر حدة، ورفضوا الاتفاق الذي جرى، وبدءوا سلسلة متلاحقة من الطلبات، فيما قامت عدة صفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بالتحريض لعدم الاستجابة لأي تهدئة.

وأعلنت الشركة عن إغلاق المصنعين رقم 1 ورقم 2 بمدينة العاشر من رمضان، ومنح العمال إجازة لمدة أسبوع بدون أجر.

وتسبّب توقف العمل لليوم الثاني على التوالي في خسائر تجاوزت 30 مليون جنيه، فيما قررت الشركة غلق المصنعين حرصًا على سلامة ممتلكاتها والخوف من حدوث أي صدام.

 

* عصابة العسكر قررت فضح “مرتضى” والتضحية به

على مدار قرابة عقد أو يزيد، مثّل مرتضى منصور الورقة الرابحة لمختلف الأنظمة العسكرية المتعاقبة، من أجل لعب دور الإلهاء على طريقة «بص العصفورة»، والحق أن مغتصب مقعد رئيس نادي الزمالك لعب دور البهلوان باقتدار، وعبّأ ساعات الفضائيات بالكثير من الصراخ والسب والقذف والنيل من الأعراض، ولم يسلم من وقاحته إلا عصابة العسكر وزبانية الانقلاب.

وتحرك الحاوي مرتضى مستعينًا بكل ما في جرابه من بذاءات و«سيديهات»، دون أن تردعه الدعاوى القضائية أو قرارات مجلس السيسي للإعلام برئاسة الفاشي مكرم محمد أحمد، بل فُتحت له دكاكين “المحور” و”صدى البلد” من أجل النيل من المعارضة، وضمان استمرار حالة عبثية في المجتمع، تضمن التغييب والإلهاء عن نكسة الدولة، إلا أن العسكر اختار أن تأتي بدايات نهاية عراب الفضائح والقذف من «جنس» اتهاماته المزيفة لمناهضي الانقلاب.

سلاح قديم

ولأن جراب العسكر لا يحوي سوى سلاح الفضائح والتسريبات الإباحية، قرر انقلاب السيسي أن يبدأ مرحلة التخلص من صداع مرتضى منصور، بذات الطريقة التي انتهجها عبد الناصر في ستينيات القرن الماضي، وأنشأ لها إدارة في جهاز المخابرات أشرف عليها صفوت الشريف تحت اسم حركي “موافى”، وسار مبارك على نفس الدرب، فظهرت تسريبات لرجال أعمال أبرزهم صاحب توكيل السيارات الشهير؛ بسبب خلافات مع نجل الرئيس المخلوع، والصحفي المعارض– آنذاك- عبد الحليم قنديل، وغيرهما.

وبدأ السيسي مشوار التخلص من أولئك الذي انتهى دورهم، في مسلسل تغييب الشعب وتزييف الوعي، واستعملهم لاتهام كل من يعارض النظام بالشذوذ، وهو الاتهام الذي لاكه أكثر من غيره مرتضى نفسه، فطال المعارضين في الداخل والخارج، عبر السلاح القديم ذاته، الفضائح الجنسية.

إلا أن الفارق أن اتهامات الانقلاب للمعارضة كانت محض افتراءات بائسة، بينما فضح السيسي عصابته، بالصوت والصورة، وهو ما حدث مع مخرج العسكر، خالد يوسف، النائب الهارب إلى فرنسا، ثم مرتضى في الوقت الحالي.

لماذا الآن؟

اللافت في نشر فضحية مرتضى برعاية العسكر، إن صح المقطع المتداول، هو عنصر التوقيت، والذي صاحبه علامات استفهام كبيرة حول أسباب التخلص من أراجوز طالما كان وفيا لكل الأنظمة الفاشية، إلا أن السبب الذي كشفه مصدر مقرب من النظام لـ”الحرية والعدالة”، أن هناك تقاربًا مع قطر يلوح في الأفق المنظور، يستلزم تقديم بعض القرابين لإبداء حسن النوايا، خاصة وأن الدوحة خرجت من الأزمة بهامة مرفوعة، وكان منصور القربان الأكبر باعتباره أكثر من تجاوز بحق الأمير تميم بن حمد، ووالدته الشيخة موزة.

وكان الكاتب الإماراتي عبد الخالق عبد الله- المقرب من محمد بن زايدصرح، أمس الثلاثاء، أن حل الخلاف الخليجي أصبح قريبا جدا، لينتهى حصارٌ سعودي إماراتي بحريني لدولة قطر، منذ يونيو 2017.

وكتب المقرب من ابن زايد- عبر حسابه على “تويتر”- “أبشركم بتطورات مهمة لحل الخلاف الخليجي بأقرب مما تتوقعون”، وهي التصريحات التي تتماهي مع حديث وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، الأسبوع المنصرم، أنه آن الأوان لقطر أن تحل أزمتها مع جيرانها في الخليج”.

المصالحة التي توشك أن ترأب الصدع الخليجي، بدأت إرهاصاتها في الساعات القليلة الماضية، على خلفية قرار اتحادات الكرة في السعودية والإمارات والبحرين، بالموافقة على المشاركة في بطولة كأس الخليج “خليجي 24″، رغم القرار السابق بمقاطعة البطولة وإجراء القرعة فعليا بمشاركة 5 منتخبات، قبل أن يدعمها سفر السيسي المفاجئ إلى الإمارات، اليوم الأربعاء، للحصول على التعليمات الجديدة في ملف الدوحة.

نفس الكأس

وربما لم تكن قطر وحدها السبب في فضيحة مرتضى، فقرار وزير الترفيه السعودي تركي آل الشيخ بالابتعاد المفاجئ عن رفيقه منصور، وتقاربه غير المبرر من النادي الأهلي رغم الخلاف العميق الذي نشب طوال العام الماضي، كان مؤشرا لبداية خروج رئيس النادي الأبيض من دائرة الضوء.

والتزم مرتضى- وهو الذي اعتاد الصراخ اليومي- الصمت التام أمام استهزاء آل الشيخ بالنادي الأبيض، والسخرية من تسول مجلس منصور لاستجداء الصفقات والتمويل المشبوه، وتحاشى الرد– حتى الآن- خاصة وأنه محاصر بعشرات الطلبات لرفع الحصانة، ومئات الدعاوى القضائية، دون أن نغفل قرب انتهاء دورة السيسي البرلمانية في 9 يناير المقبل، ليجد نفسه بلا حصانة وقد تعرى فعليا.

حفاوة اجتماعية

وقبل التثبت من صحة الفيديو، الذي انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل، والوقوف على حقيقة بطل المقطع الفاضح، والذي يبدو من الوهلة الأولى مرتضى منصور، وقد ظهر في وضعية شذوذ مؤسفة، ظهر شبه إجماعٍ على أن الرجل سليط اللسان شرب من نفس الكأس، واستحق الجزاء الذي يليق به.

وبات هاشتاج #مرتضى_منصور يحتل التريند على موقع “تويتر”، فكتب محمد الدسوقي: “أنا كزملكاوي، القاتل #مرتضي_منصور لا يمثلني، أي تعاطف مع مرتضى منصور عُهر، بكل صراحة الراجل ده يستاهل يحصله أي حاجة، والوحيد اللي هبقى شمتان فيه وبأي حاجة تحصله مهما كانت إيه، خاض في أعراض الجميع ولم يرحم أحدًا وصولاً للحبس والقتل، اللهم أرنا فيه عجائب قدرتك”.

وعلق الناشط السياسي المعارض عمرو عبد الهادي، عضو لجنة صياغة دستور 2012: “سيذكر التاريخ أن #مرتضى_منصور أكتر واحد هدد الناس إنه هيجيبهم بلبوص، هو أول واحد العسكر صوروه بلبوص”.

وشارك الكاتب الصحفي أحمد سعيد: “لو كل شخص كتب دلوقتي بوست عيب وحرام، كان كتب البوست ده وهو بيخوض في عرض الخطيب ومرجان وأبو المعاطي وعبد الناصر وأحمد سعيد وميدو وحازم إمام وسيف زاهر ومدحت شلبي وجمال الغندور وعصام عبد الفتاح، ومئات بل ورب الكعبة آلاف كان كتبله بوست”.

 

*انطلاق مباحثات سد النهضة الثلاثية.. وإثيوبيا تعلن عن مفاجأة لمصر وتخوف صهيوني!

تنطلق غدًا الجمعة فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الاجتماع الأول من الاجتماعات الأربعة لمفاوضات سد النهضة المقرر عقدها على مستوى وزراء الموارد المائية والوفود الفنية من الدول الثلاث “مصر وإثيوبيا والسودان، بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي.

ومن المقرر أن تناقش الاجتماعات، على مدار اليومين، قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، بهدف الوصول إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020، وذلك طبقا للبيان المشترك لاجتماع وزراء الخارجية بواشنطن فى 6 نوفمبر الحالى. يأتى عقد هذا الاجتماع فى ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا فى العاصمة الأمريكية واشنطن وبرعاية وزير الخزانة الأمريكية وحضور رئيس البنك الدولى.

تخويف صهيونى

فى الوقت نفسه، نشر موقع القناة الثانية الإسرائيلية تقريرًا تفصيليًا بعنوان ”كارثة بيئية تهز الشرق الأوسط أحد أسبابها سد النهضة“، أكد أن نهر النيل، الذي تتعلق به حياة عشرات الملايين من البشر يواجه خطرًا، بسبب سد النهضة الذي تم بناؤه في إثيوبيا، وارتفاع مستوى سطح البحر ما يؤدي لتسلل الكثير من المياه المالحة للنهر.

وتساءل التقرير: ”هل الضرر البيئي الذي سيلحق بمصدر المياه الرئيسي للمصريين من شأنه أن يؤدي لمشكلات اجتماعية وأمنية يتم الشعور بها في إسرائيل أيضًا؟“.

وبحسب التقرير الذي نشر في موقع القناة الإسرائيلية، فإن جفاف نهر النيل سيؤدي إلى ”كارثة تهز الشرق الأوسط“.

إثيوبيا تعلن بناء مفاجأة

فى شأن متصل أعلنت إثيوبيا، الأربعاء، عن “اكتمال مشروع بناء سد السرج أحد مشاريع سد النهضة الإثيوبي “الكبير”، مؤكدة أنه “سد احتياطي له”، و”يعد علامة فارقة في المشروع بأكمله”.

وقال رئيس جهاز التفتيش الفني على أعمال البناء، جيرما مينجيستو، إن الوجه العلوي للسد قد اكتمل بالكامل وتم ملؤه بأكثر من 14 مليون متر مكعب من الخرسانة.

وأشار إلى أن هذا الوجه، يغطي مساحة تزيد على 330 ألف متر مربع، ويمتد على طول 5.2 كيلومترات، ويبلغ متوسط ​​ارتفاعه 50 مترا.

وأضاف أن الانتهاء من هذا المشروع سيكون له أهمية قصوى في تسريع بناء المشروع الرئيسي عن طريق نقل العمال من هذا المشروع إلى السد الرئيسي.

وأوضح أن “إنجاز هذا المشروع مع جميع المكونات الأساسية هو علامة فارقة في الحصول على الخدمات التي نسعى إليها”.

وأشار جيرما إلى أن هذا السد، الذي تم إنشاؤه على ارتفاع لا يزيد على 600 متر، سيكون له مساهمة محورية في توليد الطاقة المخطط لها البالغة 15.760 جيجاوات من السد الرئيسي.

ووفق وكالة الأنباء الإثيوبية، بدأت أعمال الحفر والتطهير لسد السرج مباشرة بعد بدء إنشاء سد النهضة. وقالت إنه السد “الاحتياطي ومعروف فنيًّا باسم سد السرج”. ولم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي من جانب مصر، إلا أنها عادة ما تقول إن المفاوضات بشأن سد النهضة تتعثر.

طريق مسدود

وأمس الأربعاء، أجرت واشنطن لقاء بين وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان، لحل نزاع طال أمده بين القاهرة وأديس أبابا، بعد فترة قصيرة من إعلان القاهرة أن المباحثات وصلت إلى “طريق مسدود”، وتحتاج إلى وسيط دولي. وقالت القاهرة عقب اللقاء في بيان للخارجية، إنه تقرر عقد 4 اجتماعات عاجلة مع أديس أبابا والخرطوم تنتهي بالتوصل إلى اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة بحلول 15 يناير 2020.

وأوضحت الخزانة الأمريكية، في بيان، أن الاجتماعين سيكونان في واشنطن العاصمة، في 9 ديسمبر المقبل 2019 و13 يناير المقبل، لتقييم ودعم التقدم. وأكدت أنه إذا لم يتم التوصل لاتفاق بحلول منتصف يناير المقبل يحق اللجوء لطلب الوساطة.

محاور الخلاف

يتمحور الخلاف بين مصر وإثيوبيا حول فترة ملء وكيفية تشغيل سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل. وتطالب مصر بأن تمتد فترة ملء السد إلى عشر سنوات مع الأخذ في الاعتبار سنوات الجفاف، بينما تتمسك إثيوبيا بأربع إلى سبع سنوات، وذلك بدلا من سنتين إلى ثلاث، حسب مصادر حكومية إثيوبية.

وتقدمت مصر في الأول من أغسطس الماضي بمقترح، قالت إنه لتجنب الجفاف يجب ألا تبدأ إثيوبيا بملء السد دون موافقة مصر، وهو ما رفضته إثيوبيا. وأوضحت إثيوبيا أن هذا المقترح يعكس قوانين الحقبة الاستعمارية التي لا تأخذ في الحسبان حقوق دول المنشأ بالنسبة للأنهار العابرة للحدود.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية، في مذكرة دبلوماسية نشرتها رويترز، تلبية هذا الطلب تعد بمثابة موافقة إثيوبيا على جعل ملء سد النهضة الإثيوبي خاضعا لموافقة مصر في أي مرحلة”.

وسيط دولي رابع

وتسعى مصر في الآونة الأخيرة إلى الضغط على إثيوبيا للقبول بتفعيل المادة العاشرة من اتفاق المبادئ بدخول طرف دولي رابع له خبرة في مجال الأنهار العابرة للحدود، لفك التعثر في المفاوضات.

وقال رئيس وزراء العسكر مصطفى مدبولي، خلال افتتاحه لأسبوع المياه بالقاهرة أمس الأول: إن الوصول إلى اتفاق عادل بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي يواجه “تحديات جمة”.

وأضاف مدبولي أن “الدول الثلاث جلست حول مائدة المفاوضات، منذ إعلان المبادئ الموقع من جانب القادة في 23 مارس2015 بالخرطوم، ولم نستطع التوصل إلى اتفاق، الأمر الذي دفع مصر إلى المطالبة بتفعيل المادة العاشرة من اتفاق إعلان المبادئ، والمطالبة بتدخل طرف رابع في المشاورات”.

حلول

وزير الري السابق محمد نصر علام قال: إن بناء سد بهذا الحجم الكبير يتجاوز أهداف التنمية في إثيوبيا، وقال على هامش ندوة للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية لبحث أبعاد قضية سد النهضة: إن إثيوبيا تجنبت وجود استشاريين دوليين لدراسة تداعيات السد على مصر والسودان، وليس لدينا أي دراسة عن تداعيات السد على دولتي المصب، مصر والسودان.

وأضاف علام أنه لا بد من البحث عن الحلول لمشكلة قد تبدو عصية على الحل، مؤكدا أن موقع سد النهضة يحتم تصدير معظم كهربائه إلى السودان ومصر، ومنها إلى أوروبا، حسب ما أكدته أبحاث أوروبية، وهو ما يضع هذه السلعة المستقبلية كورقة تفاوضية هامة يجب أن تستخدمها القاهرة.

فى حين أشار الدكتور هاني رسلان، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إلى أن الإعلان عن التعثر تأخر كثيرا. وقال فى تصريحات له، إن مصر اتبعت سياسة النفس الطويل في هذا المجال في ظل مراوغة حقيقية من جانب إثيوبيا. وأضاف أنَّ ما فعلته مصر طوال السنوات الماضية يحسب لها ومن حقها الآن المضي قدما في المسار القانوني لتدويل القضية.

 

*نشرة طرح السندات الدولية في بورصة لوكسمبورج” تعرّي اقتصاد السيسي

كشفت تقارير اقتصادية متخصصة وفق بيانات قدمتها الحكومة المصرية للغرب، اليوم، عن عدد من الكوارث، في الوقت الذي يهلل فيه إعلام الانقلاب للتطور والنعيم الاقتصادي الذي ينتظره المصريون.

حيث كشفت نشرة طرح السندات الدولية في بورصة لوكسمبورج، عن مفاجأة تتعلق بإحصائيات قطاع السياحة في مصر، إذ قالت إن أعداد السياح الوافدين إلى مصر تراجعت إلى 8.047 مليون سائح خلال العام المالي 2018/2019، وذلك مقابل 9.777 مليون سائح العام المالي 2017/2018. ويعني ذلك أن أعداد السياح تراجعت العام المالي الماضي بمقدار 1.8 مليون سائح.

وتعتبر تلك النشرة وثيقة رسمية تشرح فيها الحكومة للمستثمرين المحتملين في السندات أوضاع الاقتصاد المصري والمخاطر المرتبطة بالاقتصاد. وتتناقض هذه الأرقام مع البيانات التي أعلنتها وزارة السياحة مرارا حول ارتفاع أعداد السياح، كما تتناقض مع بيانات البنك المركزي المصري الذي أشار إلى ارتفاع إيرادات السياحة وتحقيقها 12.5 مليار دولار العام المالي الماضي.

ووفقا للنشرة، فإن عدد الليالي السياحية التي أمضاها السياح في مصر تراجع أيضا إلى 87.4 مليون ليلة سياحية، مقابل 102.5 مليون ليلة العام المالي قبل الماضي. كما تراجعت الإيرادات السياحية إلى 9.4 مليار دولار مقابل 9.8 مليار دولار في العام المالي الذي سبقه.

وفسرت النشرة تراجع أعداد السياح إلى أنه جاء بسبب الهجمات “الإرهابيةالتي أثرت على الإيرادات السياحية. كما اعتبرت النشرة أن المخاطر الأمنية ضمن المخاطر التي تواجهها مصر نظرًا لتأثيرها القوى على قطاع حيوي مثل السياحة.

وفي أول تعليق رسمي على تلك الأرقام، قال مصدر بوزارة السياحة، إن أرقام نشرة الطرح مبدئية وستخضع للمراجعة. ويعد قطاع السياحة أحد مصادر الدخل القومي وتوفير العملات الأجنبية في البلاد، وذلك بعدما تعرض لضربة قاسية في أكتوبر 2015 بحادث تفجير الطائرة الروسية في سيناء.

القروض المستحقة

وفي سياق الكوارث الاقتصادية التي تلاحق المصريين في ظل حكم السيسي، أوضحت “نشرة طرح سندات مصر في الأسواق الدولية” أنه يتعين على مصر سداد 18.6 مليار دولار قروضا خارجية في 2020، بخلاف 6.43 مليارات دولار في النصف الثاني من 2019.

وأشارت “نشرة الطرح” إلى أن 18.6 مليار دولار قروضا مستحقة السداد في 2020 بواقع 9.24 مليارات دولار خلال النصف الأول من العام، و9.35 مليارات دولار في النصف الثاني.

على صعيد آخر، أشارت النشرة إلى تراجع نسبة الدين المحلي الحكومي للناتج المحلي الاجمالي إلى 59.4% مقابل 70.9% العام الماضي، رغم أن قيمته ارتفعت بمعدل 0.4% نتيجة انخفاض ودائع الهيئات الاقتصادية ليسجل 3 تريليونات و159 مليار جنيه.

واستحوذت الديون أجل أقل من عام على نحو 61.9% من الديون المحلية القائمة، و28.9% أجل عام إلى 3 أعوام، و7.1% أجل 3 أعوام إلى 5 أعوام، و3.8% أجل 5 أعوام إلى 7 أعوام، و2.1% أجل 7 أعوام إلى 10 أعوام.

وذكرت النشرة أن الدين العام بلغ 4.377 تريليونات جنيه في يونيو/حزيران الماضي مقابل 4.111 تريليونات جنيه في يونيو 2018.

ووفقًا لبيانات بورصة شتوتجارت، جرى تداول السندات المصرية المقومة بالدولار المطروحة العام الحالي باستحقاق 2049 وفائدة كوبون 8.7% عند مستوى عائد 8.231%، وأجل 2029 وفائدة كوبون 7.6% عند 6.887%، وأجل 2024 وفائدة كوبون 6.2% عند 4.73%.

كما تراجعت تكلفة التأمين على الديون السيادية أجل 5 سنوات إلى 302 نقطة أساس، مقابل 392 نقطة أساس نهاية العام الماضي.

وكانت الحكومة المصرية قد أقرت بارتفاع كبير في ديونها الخارجية، التي وصلت لنحو 108 مليارات دولار.

وتعبّر الأرقام الكارثية المعلنة عن تراجع قطاع السياحة وتصاعد أزمة الديون المصرية، عن ورطة اقتصادية تطال المصريين في الأيام المقبلة، يعظمها هروب المستثمرين الأجانب من مصر بسبب سياسات التوغل العسكري، ما يجعل المؤسسة العسكرية هي المستثمر الوحيد والصانع الوحيد والتاجر الوحيد، وباقي الشعب مجرد طفيليات يعيشون على ما يمن به العسكر عليهم.

 

*“#السيسي_يكذب_ويتجمل” يتصدر.. ونشطاء: يقتلوا القتيل ويمشوا فى جنازته

طالبت غالبية الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، سلطات الانقلاب بوقف الإفلات من العقاب في انتهاكات حقوق الإنسان، كما طالبت الدول بوقف القتل خارج القانون والإخفاء القسري والتعذيب وغيرها من الانتهاكات.

وقدمت 136 دولة في «الأمم المتحدة» إلى مصر، في «الاستعراض الدوري الشامل»، ما يقارب 400 توصية في مختلف ملفات انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

وقد شهدت جلسة الاستعراض الدوري لحالة حقوق الإنسان في مصر انتقادًا شديدًا لسجل حقوق الإنسان فيها، وطالبت دول عدة سلطات الانقلاب برفع الحظر عن التظاهر السلمي، ورفع القيود على الإنترنت، وإطلاق سراح السجناء المحبوسين في قضايا الرأي.

وفي هذا الإطار أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#السيسي_يكذب_ويتجمل”؛ تنديدًا بالردود الواهية الصادرة عن الوفد المصري خلال جلسة المراجعة الدورية الشاملة، وإطلاقه جملة من الأكاذيب للتهرب من الانتقادات الدولية.

وقالت “ريتاج البنا”، عبر حسابها على “تويتر”: “‏السيسي لا يكذب ولا يتجمل.. السيسي يخون ويقتل ويخرب.. والصهاينة بيحموه وبيدعموه علشان أهله، ونجح في تحقيق أهدافهم في مصر”. وأضافت: “الخسيس خائن ومجرم.. ونهايتك قربت إن شاء الله“.

وعلَّقت جويرية محمد قائلة: “أول كذبة لما أقسمت إنك تحترم الدستور والقانون وبعدين أول حاجة انقلبت على رئيسك، قناة السويس اللى ضيعت الاحتياطي النقدى لمصر كله فين أربحاها؟ الشعب اتحرق في القطارات وأنت بتبنى قصور، ضيعت النيل اللى حافظ عليه الفراعنة من آلاف السنين“.

وغردت fayroz  قائلة: “وزير شئون البرلمان يكذب ويتجمل أمام دول العالم.. مصر لا يوجد بها إخفاء قسرى، لا يوجد بها معتقلون سياسيون، آه يا كذابين.. أمال السجون دى كلها فيها ايه؟“.

‏وأضافت: “إخفاء قسرى وتعذيب وإهانه وحبس انفرادى كذاب أشر.. آلاف المعتقلين يُعذبون، يقتلوا القتيل ويمشوا فى جنازته“.

وعلق mohamed عبر حسابه على تويتر قائلا: “قلت اصبروا معايا سنتين والناس صبرت خمس سنين وزيادة.. الأسعار كل يوم بتزيد، احنا مش دولة احنا شبه دولة.. مش ده اللى قولته.. طب ارحل، مصر آخر دولة فى العالم فى التعليم وتقول بكرا تشوفوا مصر“.

وغردت صفاء قائلة: السيسي طول عمره كذاب

وعلَّق حساب “قلم رصاص” قائلا: “السيسي كذاب وهو عارف إنه كذاب واللي حواليه عارفين إنه كذاب وهو عارف إنهم عارفين إنه كذاب.. بس اكدب علشان اللقطة تطلع حلوة“.