Sunday , 20 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: تسريح

Tag Archives: تسريح

Feed Subscription

مصر في ظل العسكر تحولت إلى جمهورية الخوف. . السبت 23 يناير. . 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي”

حرائر سيناءمصر في ظل العسكر تحولت إلى جمهورية الخوف. . السبت 23 يناير. . 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* سماع دوي انفجار يهز مدينة العريش

أكد شهود عيان، سماع دوي انفجار شديد هز مدينة العريش منذ قليل، أعقبه إطلاق نار كثيف على الطريق الساحلي للمدينة.

 

 

* جماعة الإخوان تعلن عن تعين 3 متحدثين رسميين من الداخل بينهم فتاة

اعلن المتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين عن تعيين الجماعة 3 متحدثين من الداخل 

و اليكم نص التصريح الصحفي :

بسم الله الرحمن الرحيم

تعلن جماعة “الإخوان المسلمون” عن تعيين ثلاثة من الشباب كمتحدثين إعلاميين من داخل مصر وهم

1 – الآنسة إيمان محمود 

2- حسن صالح 

3- أحمد عاصم

سائلين الله أن يوفقهم وأن يجري الحق على ألسنتهم.

د. طلعت فهمي 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون

السبت 14 ربيع الآخر 1437 الموافق 23 يناير 2016

 

 

* ولاية سيناء” يتبنى استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة جنوب مدينة الشيخ زويد

ولاية سيناء” يتبنى استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة قرب كمين أبو رفاعي جنوب مدينة الشيخ زويد

 

 

* الإسماعيلية : امن الانقلاب يعتقل 6 أشخاص ويواصل الإخفاء القسري لثلاثة آخرين

شنت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية عصر اليوم حملة مداهمات لمنازل العشرات من معارضي حكم العسكر بمراكز التل الكبير والقصاصين وعين غصين ومدينة الإسماعيلية.

أسفرت الحملة عن اعتقال ستة، منهم الشيخ صلاح الحداد للمرة الثانية والطالب إسلام اللاشي ليلحق بأبيه الذي اعتقل قبل عامين ونصف العام.

وفي ذات السياق تم اعتقال الشيخ محمد حسن عويس للمرة الثانية، مدير عام بشركة الكهرباء، مساء أمس وتم إخفاء نجله أحمد، طالب بكلية الطب جامعة الأزهر قسريا من ثلاثة وعشرين يوما، كما تم إخفاء قسري لكلا من: حجازي محمد موسي منذ سبعة أيام، وعبدالرحمن رأفت منذ شهر بمدينة الاسماعيلية.

كما أسفرت الحملة عن اعتقال حسام حسن سعادة، للمرة الثانية ليلحق بأبيه الذي أحيل للمحكمة العسكرية قبل عام ونصف العام، والشيخ علي سعد بمنطقة السعادات بمركز الإسماعيلية.

وواصلت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية حملاتها ضد مناهضي حكم العسكر إذ اعتقلت معظم من سبق اعتقاله.

وفي منطقة سرابيوم تم اعتقال أسامة عباس، مدرس، وإبراهيم الشحات بعد خروهما بعدة أشهر من السجن، كما داهمت قوات الأمن منازل عدد من معارضي حكم العسكر بمناطق غزالة وأبوسلطان وفنارة قبل أن تعتقل أيمن عراقي، مدرس، ومحمود صابر، الموظف بالأوقاف.

 

 

* زعيم عصابة الانقلاب يهدد بتسريح 6 ملايين موظف بالقطاع الحكومي

قبل ساعات من حلول الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، الاثنين، هدَّد زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي، السبت، بتسريح 6 ملايين موظف مصري يعولون نحو 25 مليون نسمة، مؤكدا أن مصر ليست في حاجة إليهم، وأنها تحتاج فقط إلى مليون موظف من 7 ملايين موظف موجودين حاليا.

جاء ذلك لدى تعليق السيسي على رفض برلمانه لقانون “الخدمة المدنية، الذي كان قد أصدره في مارس الماضي، قائلا: “قلت ثلاث حاجات قبل كده في الموضوع ده.. قلت: لدينا ما يقرب من 7 ملايين موظف.. يا ترى مصر محتاجة منهم كام؟“.

وأجاب خلال كلمته في احتفالية “عيد الشرطة” الـ 64 بأكاديمية الشرطة، السبت: “محتاجة مليون فقط”، واستدرك: “الستة ملايين موجودون معانا لأن وراءهم أسرا نحن حريصون عليها“.

وتعلل بالظروف الاقتصادية الصعبة، بالرغم من حصوله على دعم نقدي من الدول التي دعمت انقلابه بما يفوق الـ 30 مليار دولار.

 

 

* مداهمات واعتقالات لقوات أمن الانقلاب بالغربية

منذ فجر اليوم السبت وقبل الذكري الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير بـ 48 ساعة وهناك تحركات كبيرة ومداهمات لمنازل مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب بكل مراكز وقري محافظة الغربية بعد خروج الثوار بـ 12 فاعلية أمس الجمعة متحدين مدير أمن الانقلاب بالمحافظة والذي توعد الثوار في حالة نزول الشارع .

واسفرت حمالات المداهمات للمنازل وأماكن العمل والخطف من الشوارع الي اعتقال عدد كبير.
_
مركز قطور:
ـ مهندس/ عابدين صلاح
ـ سيف محمد مصباح
ـ محمد فريد
ـ ايمن عبد الفضيل
ـ رضا بركات
ــ حسن عبيدو
ـ حمادة عبد النافع
ـ رمضان شلبي ـ
د/ يوسف منصور
ـ احمد نجم
ـ الشيخ / رضوان ابو ضياء
.
عبد الحميد جاد
ـ_ مركز السنطة :
عبده عامر من مقر عمله
سامح الشافعي من منزله
صبحي المغاوري من مقر عمله
عز عبد الغفور من مقر عمله
ياسر بلتاجي من مقر عمله
وجدي حراز من مقر عمله
ياسر علي من مقر عمله
عبد الحميد رشادرشاد من مقر
جمال البهى اثناء عودته من عمله

وهناك انباء عن اعتقالات بالمحلة وكفر الزيات.

ومازالت الحملات والمداهمات مستمرة

 

 

* العفو الدولية”: “مصر في عهد السيسي تحولت إلى جمهورية الخوف

أكدت منظمة العفو الدولية أن مصر تحت حكم الجنرال عبدالفتاح السيسي تعاني من “أزمة حقوق إنسان ضخمة” بعد 5 سنوات على ثورة 25 يناير 2011 التي أسقطت الديكتاتور حسني مبارك.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية سعيد بومدوحة مساء أمس الجمعة، مشددا أنه بعد 5 سنوات من إطاحة مبارك “أوصدت الأبواب فعلياً أمام الآمال التي انعقدت على ثورة 25 يناير لإطلاق عهد جديد من الإصلاحات واحترام حقوق الإنسان“.

بومدوحة يضيف أن المصريين يشهدون في الوقت الراهن “العودة إلى الدولة البوليسية”، مشيرا إلى أن “متظاهرين سلميين وسياسيين وصحافيين يدفعون ثمن حملة بلا هوادة ضد المعارضة المشروعة، تقوم بها الحكومة والقوى الأمنية“.

ويشير نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية كذلك إلى توقيف “عشرات الآلاف” وإلى أن السجون تزدحم بسجناء “فوق طاقتها“.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه “تم توقيف قرابة 12 ألف شخص باسم محاربة الإرهاب خلال العام 2015 وحده، بينهم متظاهرون ونشطاء مناهضون للحكومة وصحافيون“.

وتتخذ انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، بحسب المنظمة، أشكالا عدة بينها الحملة على المدافعين عن حقوق الإنسان وعلى المنظمات غير الحكومية قبل الذكرى الـ 5″ لانطلاق الثورة على مبارك.

المنظمة أشارت أيضاً إلى “تقارير كثيرة تتحدث عن “تعذيب وسوء معاملة للسجناء” وإلى “محاكمات غير عادلة على نطاق واسع أدت إلى صدور مئات من أحكام الإعدام فضلا عن توقيف الكثيرين من دون توجيه اتهامات رسمية لهم وبعضهم لسنوات عدة“.

وبين مظاهر أزمة حقوق الإنسان صدور “قوانين قمعية منها قانون التظاهر” في نهاية العام 2013 الذي يقيد حق التظاهر السلمي و”قانون لمكافحة الإرهاب صدر العام الماضي يعطي رئيس الدولة صلاحيات كبيرة لا ينبغي أن يتمتع بها عادة إلا عند فرض حالة الطوارئ في البلاد“.

 

 

* 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي

كشفت حركة نسائية في سيناء عن وصول حالات القتل خارج إطار القانون على يد قوات أمن السيسي من الجيش والشرطة بشمال سيناء إلى 1347 حالة، فضلاً عن أعتقال أكثر من 20 ألف مواطن ما بين (11906 حالة اعتقال تعسفي و9073 حالة اعتقال معلومة و2833 حالة اعتقال تحت بند الاشتباه).

كما أكدت حركة “نساء ضد الانقلاب بشمال سيناء” في بيان مصور بثته اليوم السبت بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة يناير أن “جيش السيسي” هدم نحو 2577 منزلاً، كما هجرت “قوات السيسي” نحو 3856 أسرة سيناوية ما بين طفل وشاب وامراة وشيخ.

وأشار البيان إلى أنه تم حرق نحو 1853 عشة لسكان سيناء، وتدمير وحرق منقولات مادية خاصة بالمدنيين بلغت نحو 1967 ما بين (600 سيارة- 1367 دراجة بخارية)، بالإضافة إلى ردم 100 بئر وتجريف عشرات الافدنة من الزيتون والفاكهة.

وأعربت الحركة عن أملها أن تنجح الموجة الثورية الحاشدة في ربوع الوطن في إزالة الحكم العسكري الفاشي عن مصر، لتعود مؤسسات الدولة المنتخبة بشكل ديمقراطي يحقق لأبناء الوطن الواحد حياة كريمة.

وقالت الحركة: “لا شك أن ما تمر به مصرنا الغالية من محن وتحديات بل وانعكاسات كبرى تحت الحكم العسكري الفاشي أمر خطير ولكن ما تمر به سيناء الجريحة أشد خطورة وأبشع بكثير؛ فلم يكن في الحسبان أن تلغى مدينة كاملة من على وجه الأرض.. تهدم البيوت ويهجر الأهالي”.

وأكدت الحركة أن أهالي رفح المصرية الجريحة بات أهلها مابين مهجر ومطارد وشهيد وجريح واصبح في كل بيت غصه وألم”، وأن الشيخ زويد والعريش وبئر العبد ورمانة لم تعد أفضل حالا  من رفح ؛ حيث قامت قوات الجيش باعتقال عشوائي للمئات من خيرة شباب سيناء بل وصل الأمر إلى اعتقال إحدى السيدات بالشيخ زويد واخفائها قسرياً فلا يعلم مكانها حتي الآن .

 

* ولاية سيناء” يدعو الإخوان المسلمين إلى التخلي عن السلمية

دعا تنظيم ولاية سيناء من سمّاهم أنصار السلمية في مصر إلى التخلي عن هذا المنهج، واللجوء الى الانتفاضة المسلحة ضد النظام المصري.

وقبل يومين من حلول الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011 بث التنظيم فيديو حمل عنوان “رسائل من أرض سيناء 2″، وجّه خلاله رسالة إلى جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها، تحثهم على التخلي عن السلمية.

وقال أحد عناصر “ولاية سيناء” الذي بدا وجهه متخفياً في الفيديو: “ها هي السلمية المزعومة التي لم تقتل إلا أهلها، وها هي بالديمقراطية والعلمانية مدعومة، وقد بان عوارها لكل الناس، وإن الله سبحانه وتعالى اختار للناس القصاص وجعله الحياة، واختار الناس السلمية ولم تقتل إلا أهلها“.

وتساءل المتحدث مستنكراً: “ألم يكن طاغوت مصر السابق حسني مبارك عظة؟ وهل واقع الإخوان في أي مكان أقام دين وحكم شرعاً؟“.

وأضاف قائلاً: “ها هم الإخوان مرة أخرى في السجون، فأين هو فهم الواقع؟ أين هي الاستفادة من التجارب؟ فها هو طاغوت آخر في مصر خلفاً لمبارك”، في إشارة الى عبدالفتاح السيسي.

ودعا الإخوان الى الاستفادة من التجارب السابقة وإنقاذ أنفسهم قائلاً: “ندعوكم لتكفروا بالطاغوت باللسان والقلب واليد، وتنقذوا أنفسكم وتعيدوا لها كرامتها التي سُلبت، كما ندعوكم للقصاص لأبنائكم واسترداد أموالكم، وندعوكم لرفع السلاح في وجه الطاغوت والرد عن أعارضكم“.

وفي رسالة موجهة إلى كل مَن ينوي المشاركة في مسيرات “25 يناير”، قال المتحدث باسم “ولاية سيناء”: “اجعلوا شعارها (إن الحكم إلا لله)، واطلبوا الشهادة، واسعوا للنصر، ولا تغفلوا، واستفيدوا من أخطائكم ولا تكرروها“.

 

 

* لماذا يخشى النظام المصري ذكرى الثورة لهذا الحد ؟

فيما يبدو أن ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير باتت تُشكل كابوسًا للنظام المصري الحالي لا سيما الأجهزة الأمنية داخله، حيث تزداد وتيرة الإجراءات الأمنية الاحترازية التي تعتمد على الشك في كل أحد وكل شيء، تحسبًا لتكرار سيناريو 25 يناير 2011 وبالتحديد اليوم الأصعب في تاريخ هذه الأجهزة يوم 28 يناير.

حالة من الفزع واضحة على أذرع النظام الأمنية والاستخباراتية وتعكسها الحالة الإعلامية المؤيدة للنظام بضراوة والمحذرة من عواقب الخروج للتظاهرات في ذكرى الثورة، بالرغم من خفوت دعوات التظاهر في هذه الذكرى على عكس السنوات الماضية التي ربما كانت دعوات التظاهر فيها لإسقاط النظام أكثر نشاطًا وحدة.

 

أجواء ما قبل يناير 2011

حاول بعض المتابعين للشأن المصري إيجاد تبريرات لهذه الحالة التي تزداد أعراضها كلما اقترب يوم الخامس والعشرين من يناير، إلا أن غالبيتهم أكدوا أن النظام مدرك لفشله على الصعيد الداخلي، ومدرك أيضًا لمدى احتقان فئة الشباب في المجتمع بسبب ممارسات النظام القمعية التي استهدفت المجموعات الشبابية المختلفة ذات الطابع السياسي وغير السياسي، وهي الفئة الأكثر خطورة من وجهة نظر النظام المصري، حيث كان لها الدور الأكبر في تحريك ثورة 25 يناير.

هذه الحالة تستدعي تذكر أجواء ما قبل يناير 2011، من فشل سياسي للنظام ظهرت كبرى تجلياته ببرلمان صُنع في أروقة الحزب الحاكم منع أي صوت معارض من المشاركة فيه، حيث تأتي المقارنة بينه وبين البرلمان الحالي الذي صُنع في أروقة المخابرات العامة مع نفس حالة المنع من مشاركة أي تيار معارض حقيقي داخله.

أما على الصعيد الاقتصادي فقد فشل النظام في الوفاء بوعوده الاقتصادية البراقة التي أطلقها دونما حساب، مع ازدياد حالة التدهور الاقتصادي والغلاء المعيشي الذي يطال المواطن يومًا بعد يوم.

هذا المواطن الذي أصبحت سلواه الوحيدة هي محاولة تصديق دعاية النظام حول ضرورة الصبر لمحاربة الإرهاب الذي أصبح غير محتمل، وهي حالة لا تختلف في ذاتها عن الحالة التي مرت بها مصر قبيل الثورة من تفشي للفساد ومافيا رجال الأعمال التي سيطرت على الثروات وتركت المواطن يقاسي ويلات الأعباء المعيشية.

الوضع الحقوقي في مصر لا يختلف كثيرًا عن مثيله قبيل يناير الأول بل أن هذا الوضع بشهادة نشطاء كُثر هو أشد سوءًا من ذي قبل، حيث تعج السجون المصرية بقرابة 50 ألف معتقل سياسي من تيارات مختلفة معارضة للنظام، فيما تشتد وتيرة القمع والتنكيل بالمعارضين بمنعهم من التظاهر واستخدام العنف ضد كل من تسول له نفسه بممارسة هذا الحق الذي منع بقانون فصله النظام.

 

انتقالًا إلى التعذيب الممنهج الذي تمارسه قوات الشرطة على المعارضة، وازدياد حالات الاختفاء القسري في صفوف الشباب، ما يجعل الوضع مهيأ تمامًا لأي هبة شعبية وهو ما يدركه النظام بشكل جيد، بل ويستعد له مستدعيًا أجواء ما قبل 25 يناير 2011، ولكن هذه المرة تظهر محاولة تلافي الانفجار.

 

استعدادات تنم عن فزع

بشكل يومي منذ قرابة الشهرين ومع اقتراب ذكرى الثورة المصرية الخامسة، ولا يكف النشطاء ووسائل الإعلام عن تدوال أنباء عن إجراءات احترازية يتخذها النظام قبيل 25 يناير، سواء بالتحذيرات من التظاهر، أو بإعلان خطط تأمين وخطط بديلة، مداهمات واعتقالات شبه يومية تستهدف أي تجمع معارض.

حيث أعلنت وزارة الداخلية عن خطة أمنية وضعت استعدادًا لـ25 يناير، تم من خلالها رصد عناصر معارضة داخل دائرة الاشتباه، كما تم إجراء مسح بشركات القطاع العام والقطاع الخاص، لرصد أي من العناصر المعارضة المطلوب أمنيًا.

أما الواقع الميداني في مصر فقد شهد انتشار مكثف للأكمنة والحواجز الأمنية في شوارع المدن والمحافظات، مع الإعلان عن تركيب أكثر من 2000 كاميرا للمراقبة بمحطات مترو الأنفاق والأماكن العامة.

كما رفعت وزارة الداخلية المصرية من حالة التأهب وشنت عدة حملات اعتقالات في صفوف المعارضين على مستوى الجمهورية، أسفرت عن اعتقال 700 شخص من عدة محافظات في ساعات قليلة، وحتى هذه اللحظة تجري عمليات مداهمات لمنازل نشطاء ومعارضين من عدة تيارات شاركت في ثورة 25 يناير، ومن ثم القبض عليهم وتحويلهم إلى محاكمات بعدة تهم أبرزها تشكيل تنظيم يسمى حركة 25 يناير“.

ومن جملة مظاهر الفزع لدى النظام أن وزارة الداخلية أعلنت أيضًا عن اقتحام آلاف الشقق السكنية في منطقة وسط البلد في القاهرة، وسألت سكانها عن حسابات “فيس بوك” الخاصة بهم، ويأتي هذا الإجراء تحسبًا لاستخدام التجمعات الشبابية المعارضة لمساكن بالقرب من ميدان التحرير لإدارة الحراك على الأرض مثلما حدث إبان الثورة في العام 2011.

وفي نفس الاتجاه قامت وزارة الأوقاف المصرية بتحديد موضوعات خطبة الجمعة منذ أسبوعين بعنوان “حرمة التظاهر يوم 25 يناير، استنادًا لفتوى تصف التظاهر بأنه جريمة ودعوات لتخريب الدولة.

هذا الفزع الذي أصاب الدولة ونظامها ليس في القواعد فقط وإنما في الرأس أيضًا، حيث عقد عبدالفتاح السيسي عدة اجتماعات مع الأجهزة الأمنية المختلفة، من بينها اجتماع عُقد بمقر المخابرات العامة، واجتماع آخر أُعلن عنه مع مجلس الدفاع الوطني، وبعض القيادات الأمنية الكبرى، وذلك خلال أقل من أسبوعين.

هذا وقد تحدثت صحفة “الشروق” المصرية عن عقد السيسي اجتماعًا موسعًا “غير معلن”، مع مستشارين وقيادات أمنية عليا لمراجعة ما أسمته “خطة تأمين ذكية” للبلاد في ذكرى 25 يناير.

 

شحن لأدوات القمع قبيل ذكرى الثورة

مع ظهور أنباء الاستعداد من قِبل وزارة الداخلية لذكرى الثورة بخطط أمنية موسعة، بدأت عملية شحن الجنود وأمناء الشرطة والضباط قبيل هذه الذكرى التي تحمل مأساة لعناصر الشرطة المصرية التي انسحبت من كافة شوارع مصر يوم 28 من يناير بعد مواجهات عدة مع المتظاهرين ما أحدث بعدها “فراغ أمني” في البلاد استمر لشهور.

حيث تحدثت مصادر أمنية داخلية عن بدء شحن الجنود وأمناء الشرطة الأكثر تعاملًا مع التظاهرات لحثهم على عدم السماح بتكرار حالة 28 يناير مرة أخرى، عبر مزيد من التصعيد في المواجهة العنيفة إذا استلزم الأمر مع أي دعوات للتظاهر في ذلك اليوم.

بينما يبرز تخوف آخر يستدعي هذا الشحن هو سيناريو الفوضى الذي يقلق القيادات الأمنية في مصر، حيث تطورت احتمالية دخول مصر في هذا السيناريو منذ انقلاب الثالث من يوليو وكثرة المواجهات بين المناهضين للانقلاب والأجهزة الأمنية، حيث تسود حالة من الكر والفر بين المتظاهرين وعناصر الشرطة في أكثر من جبهة بطريقة عشوائية، وهو ما يؤهل لحدوث نوع من الفوضى تعتمد الأجهزة الأمنية على العنف الشديد والدموية في المواجهات للسيطرة عليه.

 

هلع غير مبرر    

كل هذا الهلع من جانب النظام في الواقع ليس له أصداء لدى المعسكر الآخر من المعارضين، حيث تبدو المعارضة المصرية أكثر تفتتًا من ذي قبل في هذه الذكرى، مع انعدام أي دعوات شعبية حقيقية للنزول للتظاهر في الخامس والعشرين من يناير.

إذ تخرج هذه الدعوات عن فصيل معارض منشغل بمعاركه الداخلية الإخوان المسلمين”، وهو ما سيؤثر بالطبع على تأثير هذه التظاهرات، المتوقع أن تخرج في المناطق ذات الثقل التنظيمي للإخوان، ولكنها ستكون بعيدة عن قلب العاصمة القاهرة بسبب تشديد القبضة الأمنية.

بينما ترى تيارات شبابية أخرى ضرورة تأجيل المواجهة غير المحسوبة مع النظام في هذه الحالة، لحين صناعة قاعدة شعبية تحتضن التحركات المعارضة ضد النظام.

من بين وجهتي النظر داخل معسكر المعارضة تضعف فكرة التظاهرات لإسقاط النظام، ولكن ما زالت هواجس 25 يناير تسيطر على العقلية الأمنية في مصر، نظرًا لرصد أسباب السخط الشعبي من قِبل أجهزة النظام المعلوماتية، وتلك الإجراءات ربما يرى النظام فيها مناعة من تحول هذا السخط الشعبي المكتوم إلى انفجار من خلال تحركات للمعارضة بصورة عشوائية.

وتبقى من أهم أسباب هذه التحركات الأمنية هي حالة المواجهة بين مكونات الحكم في النظام المصري الحالي من جانب وثورة الخامس والعشرين من يناير بكل تجلياتها وتاريخها من جانب آخر، إذ دأبت أجنحة النظام على الهجوم على 25 يناير بصورة غير مسبوقة في كل محفل متاح، وهي ظاهرة طبيعية لما مثلته 25 يناير من حراك ثار ضد هذه الأجنحة وكاد أن يقتلعها من جذور الحكم في مصر.

 

 

 

* دعوات متصاعدة للمشاركة في ذكرى الثورة تربك النظام

لا تزال الأهداف التي نزل لأجلها المصريون إلى الشوارع في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، غير محققة بعد خمس سنوات على الثورة، وهو ما دفع العديد من المجموعات إلى الدعوة للمشاركة بكثافة في إحياء الذكرى.

فقد أعلنت مجموعة من الحركات الشبابية من القوى الثورية، مشاركتها بالنزول إلى الشوارع والميادين يوم الإثنين 25 الحالي، ومن بينها طلاب ضد الانقلاب، ومجموعة اللقاء المصري، والمجلس الثوري المصري، والتحالف الوطني لدعم الشرعية، واللجنة التنسيقية لانتفاضة السجون، والمجموعة المصرية لاستعادة ثروات الشعب المنهوبة، وحركة تحرر، فضلاً عن التنظيمات السياسية الثورية، مثل 6 إبريل، ومصر القوية، والاشتراكيين الثوريين، وجبهة ثوار. وعلّلت تلك القوى مشاركتها بأن الثورة لم تحقق مطالبها حتى اللحظة الحالية، التي من بينها عدم محاسبة قتلة المتظاهرين، فضلاً عن استمرار أزمات الكهرباء، والغاز، وارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى الإخفاء القسري للنشطاء وقتل المواطنين في السجون.

 

وتصاعدت في الأيام الأخيرة الدعوات المطالبة بالنزول والتظاهر في 25 الحالي، وأطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوكحملة تطالب بالنزول إلى الميادين العامة والشوارع الرئيسية تحت عنوان انزل… كمّل ثورتك”. وتجاوب كثير من المواطنين والقوى الثورية مع تلك الحملة لتحقيق مطالب ثورة يناير المتمثلة في “العيش والحرية والعدالة الاجتماعية”، وإخراج مصر من ظلمات الديكتاتورية إلى نور الديمقراطية.

 

ويتوقع مراقبون أن تكون الذكرى الخامسة لثورة يناير مختلفة عن السنوات الماضية، بسبب الإخفاقات الحكومية المتكررة في الكثير من المشاريع، فضلاً عن الوضع الاقتصادي المتدهور في البلاد.

 

وتُرصد حالة من الخوف والقلق من جانب الأجهزة الأمنية المصرية، في ظل تصاعد حدة مطالب بعض القوى في النزول إلى الشوارع والميادين للمطالبة بحقوقها التي ترى أنها مشروعة. وتُجرى اجتماعات على مدار الساعة داخل أروقة وزارة الداخلية بمختلف قطاعاتها، للتنسيق في كيفية وضع الخطط بالتنسيق مع قوات الجيش لمواجهة تلك التظاهرات والمسيرات المتوقعة. وأمام ذلك ظهرت العديد من التهديدات من قبل النظام بالقتل والاعتقال لكل من يشارك في هذه التظاهرات، كما أظهرت قوات الشرطة والجيش قبضة أمنية مشددة خلال الساعات الماضية، بتشديد الإجراءات في المناطق التي يُتوقّع خروج احتجاجات فيها، خصوصاً منطقة وسط القاهرة، وميدان التحرير الذي كان شاهداً على إسقاط نظام مبارك منذ خمس سنوات عندما احتضن الملايين الغاضبة على حكمه.

 

وكان لافتاً خلال الساعات الماضية انتشار عناصر من القوات المسلحة بجانب الشرطة في شوارع القاهرة وباقي المناطق المصرية، استعداداً للذكرى الخامسة لثورة يناير، وهو ما يعكس مدى تخوّف الحكومة الحالية من يوم الاثنين واحتمالات انفجار الوضع وخروج احتجاجات واسعة.

 

فيما كانت الأيام الماضية قد شهدت إجراءات تندرج تحت بند تهدئة الأجواء من خلال إخلاء سبيل المصورة إسراء الطويل، وقبلها بأيام الإفراج عن 51 من أبناء سيناء الذين كانوا معتقلين والذين كانوا في عداد المختفين قسرياً، كدفعة أولى يُفترض أن يتبعها الإفراج عن ثلاثين آخرين. كما تم الإعلان عن السماح بزيارات للمسجونين في سجن العقرب، بعد أشهر من منع الزيارات أو إدخال الأدوية والملابس والطعام لهم. وأجرت وزارة الداخلية حركة تنقلات في صفوف القيادات اعتمدها وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، وكان أهم ما فيها هو تغيير رئيس ونائب رئيس قطاع الأمن الوطني.

 

ويرى أحد النشطاء، مفضّلاً عدم ذكر اسمه، أن كل أركان ومفاصل الدولة المصرية تحوّلت إلى بوليسية للسيطرة على كل شيء، حتى أن 95 في المائة من الإعلام أصبح موحّداً خلف النظام، ولكن “لا يوجد شيء نبكي عليه، لذلك قررنا النزول حتى لو أدى ذلك لقتلنا أو اعتقالنا”. ويشير إلى أن ذكرى الثورة تختلف هذه المرة في الحشد والإصرار على النزول عن باقي المرات الأخرى، وهو ما لمسته الحكومة المصرية ممثلة في الأجهزة الأمنية، موضحاً أن “النزول سيكون شعبياً، لكون أن النظام تآكل، وانعدام الثقة فيه يتزايد، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية وتزايد قمع الشرطة”، متوقّعاً “خروج الآلاف من الشباب، لأن كثرة الأعداد هي التي ستحمي المتظاهرين من عنف الشرطة المحتمل“.

 

ويرى الناشط نفسه أن النظام “مرعوب” وأن الدعوات للنزول إلى الشارع تُشكّل أزمة حقيقية للنظام وأركانه، معتبراً أن ما قام به من الإفراج عن عدد من المسجونين هو للكسب الشعبي، فيما يقوم في المقابل بحبس العشرات يومياً، وهو ما زاد السخط الشعبي.

 

مسئول بفنكوش القناة:”احنا داخلين على أيام سودة ما يعلم بيها إلا ربنا”.. السبت 26 سبتمبر.. تزايد غير مسبوق في حالات التحرش في ظل الانقلاب

مسئول بفنكوش القناة:"احنا داخلين على أيام سودة ما يعلم بيها إلا ربنا"

مسئول بفنكوش القناة:”احنا داخلين على أيام سودة ما يعلم بيها إلا ربنا”

السيسي وعد بأيام سوداء

السيسي وعد بأيام سوداء

سنتك سودة سنتك سودة1مسئول بفنكوش القناة:”احنا داخلين على أيام سودة ما يعلم بيها إلا ربنا”.. السبت 26 سبتمبر.. تزايد غير مسبوق في حالات التحرش في ظل الانقلاب

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

 

مقتل جنديين وإصابة 14 آخرين بإنفجار حافلة بسيناء

أكد مصدر امني بالعريش أن تفجير أتوبيس قوات الشرطة بالعريش أسفر عن مقتل جنديين اثنين وإصابة 16 آخرين.

وأضاف أنه قتل كل من أحمد عبد الله محمد – 21 عاما، من الشرقية، وأحمد رجب شوقي عليوة – 20 عاما، من الشرقية.

وأصيب 16 مجندًا آخرين بشظايا متفرقة بالجسد وهم عبد الفتاح صلاح السيد – 21 عاما، من الشرقية، وحسن سليم احمد – 21 عاما، من الشرقية، وأنس عبد الله محمد- 21 عاما، من الشرقية، ومحمد عبد الرحمن ابراهيم – 21 عاما، من الشرقية، واحمد السيد متولي – 21 عاما، من الشرقية، ويوسف سعد يوسف – 21 عاما، من الشرقية، معتز علي حسن – 20 عاما، من الشرقية، ومحمود السيد ابو صقر – 21 عاما، من الشرقية، ومحمد مصباح سليمان – 21 عاما، من الشرقية، واحمد عرابي عبد العزيز – 21 عاما، من الشرقية، ومحمود مطحن ابراهيم – 21 عاما، من الشرقية، وابانوب ميلاد صبري – 21 عاما، من الشرقية، ومحمود عبد ربه عطية – 21 عاما، من الشرقية، ومحمد عبد الحكيم ابراهيم – 21 عاما، من الشرقية، وابراهيم حسن محمد – 21 عاما، من الشرقية، ومحمد عبد النبي امام – 21 عاما، من الشرقية، وتم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش.

 

 

*”إعدام وطن” تطالب الأمم المتحدة بتعطيل أحكام الإعدام

طالبت حملة “إعدام وطن”، بتكاتف كافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للعمل من أجل وقف تنفيذ أحكام الإعدام الجائرة في مصر، وأن يتم وقف وتعطيل الحكم بتلك العقوبة بشكل عام، حتى استقرار الأوضاع وعودة الثقة بالقضاء، الذي تحوّل إلى ذراع للنظام المصري لتصفية خصومه، وتجميل تلك التصفيات بـ”القانون“.

وبعثت الحملة، برسالة إلى أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، وإلى وزراء الخارجية المجتمعين في الدورة الحالية، أكدت فيها على أن “الأوضاع في مصر حالياً تسير من سيئ إلى أسوأ، منذ 30 يونيو/حزيران؛ حيث مارس نظام عبد الفتاح السيسي سياسة القتل الممنهج بحق المصريين بكافة الطرق والوسائل، وكانت محصلة ممارسة الدولة للقتل خارج نطاق القانون حتى أغسطس/آب الماضي، 3945 حالة قتل سواء في فض اعتصامات وتظاهرات أو نتيجة التعذيب في السجون والمعتقلات أو نتيجة الاغتيال والتصفية المباشرة“.

وقالت الحملة في رسالتها، “يتم استخدام القانون مطية لإعمال آلة القتل في خصوم النظام السياسيين عن طريق أحكام إعدام جائرة؛ فيتم تلفيق الاتهامات بجرائم غير واضحة وباستخدام عبارات وجمل مطاطة، وذلك كما في قضيتي “الهروب والتخابر” التي تم فيها الحكم بالإعدام على 115 متهماً، في حين أن من بينهم 8 متوفين وأسير فلسطيني منذ عام 1996، ما يدل على البطلان التام لأوراق القضية، وذلك في قضايا تخلو من أية أدلة مادية وليس بها سوى مذكرات تحريات كاذبة وملفقة“.

وتابعت: “بالإضافة إلى حرمان المتهمين من الدفاع عن أنفسهم، أو من تمثيل حقيقي لهم بمحامين يعبرون عن وجهة نظرهم؛ وإذا حدث فيتم العصف بما قاله المحامون وعدم الالتفات إلى أدلة البراءة الظاهرة، كما أنه ليس من دواعي إقرار العدل أن تكون أحكام خطيرة بالإعدام تصدر جماعية لأعداد كبيرة في قضية واحدة، مثل الحكم بالإعدام على 183 شخصاً في القضية المعروفة بقضية (كرداسة)”.

وأشارت الحملة، في رسالتها، إلى القضية المعروفة إعلامياً باسم “عرب شركس”، معتبرة أنها دليل على ممارسة القتل الممنهج باسم القانون من قبل النظام؛ و”التي لم يلق فيها النظام المصري بالاً بما صدّق عليه من معاهدات ومواثيق دولية تقضي بعدم محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، في حين تم بالفعل تنفيذ حكم الإعدام في تلك القضية العسكرية بحق 6 من الأبرياء المدنيين”، بحسب الحملة.

وأوضحت أن أدلة قطعية توفرت بقيام أجهزة الأمن باعتقال المتهم في القضية، محمد بكري هارون، قبل ارتكاب أي من الوقائع التي نظرتها المحكمة بأشهر.

وأكدت الحملة، أن تفاصيل القضايا السابقة تمثل أحد أهم الأدلة على ما يقوم به النظام المصري الحالي من تلفيق الاتهامات، والزج بالأبرياء للحكم عليهم وإعدامهم ظلماً وجوراً، وهذا ما جعل الأحكام تبلغ رقماً قياسياً عالمياً تجاوز 1693 إحالة للمفتي خلال عامين فقط، صدر منها 667 حكماً قضائياً بالإعدام حتى الآن.

 

 

*بلومبيرج: نصيب الفقير المصري من ثروة ساويرس 2700 جنيه

أغنى رجل في مصر ثروته تقدر بـ 7 مليار دولار ونصيب الفقراء من ثروته 349 دولارا، هذا ما كشف عنه تقرير أعدته صحيفة بلومبيرج حول أغنى الأشخاص في 42 دولة حول العالم والذي أوضح أن أغنياء كل هذه الدول رجال باستثناء الصين وهولندا وفرنسا.
الدراسة اعتمدت على تحديد نسبة الفقر في كل هذه الدول وتوزيع ثروة أغنى رجل فيها على هؤلاء الفقراء مقدرة بالدولار
وتصدرت قبرص القائمة وذلك بسبب قلة عدد الفقراء فيها، حيث تقدر ثورة جون فريدريك أغنى رجالها بحوالي 15 مليار دولار وفي حال تبرعه للفقراء سيكون نصيب الفرد 45.987 دولار.
فيما تزيلت الهند القائمة لزيادة نسبة الفقراء فيها، حيث تقدر ثورة موكيش انباني بـ 22 مليار دولار وفي حال تبرعه لفقراء الهند سيكون نصيب الفرد 59 دولار فقط.
أما مصر فوضعت الجريدة ناصف ساويرس كأغنى مواطن مصري بثروة تقدر 7 مليارات دولار وفي حال تبرعه للفقراء يصبح نصيب الفرد 349 دولار.

 

*رفع علامة “رابعة” في مبارة الاهلى فى جنوب افريقيا

رفع علامة رابعة في ملعب “أليس بارك” خلال استضافة فريق أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي للأهلي المصري في ذهاب نصف نهائي بطولة الكونفيدرالية الأفريقية والتي انتهت بهزيمة الأهلي بهدف مقابل لا شيء.

وحملت الجماهير لافتات وشعارات رابعة العدوية وهتف بعضها للرئيس محمد مرسي.

 

 

*رابعة” في نيويورك تطارد السيسي.. وغياب لمؤيدي الإنقلاب

شهد محيط مقر إقامة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسى، فى نيويورك مظاهرة حاشدة نددت بالانقلاب وهتفت بسقوط النظام القمعي ومحاسبة السيسي” على جرائمه التي ارتكبها بحق الرئيس المختطف والاحكام المسيسه بحق معارضيه، رفع المشاركون في التظاهرة تيشيرتات واعلام وبالونات رابعة وصور الرئيس مرسي.

بينما إختفى العشرات من مؤيدي الإنقلاب أمام مؤيدي الشرعية

 

*وفاة نائبى رئيس هيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية ضمن ضحايا حادث منى

تضمنت أسماء الحجاج المتوفيين فى حادث منى، التى أعلن عنها وزير الاوقاف كل من المستشار عبد النبى محمد يوسف رحيم، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، والمستشار صابر أحمد محمد البربرى، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية

وكان محمد مختار جمعة، وزير أوقاف الانقلاب، قد أعلن عن ارتفاع عدد وفيات الحجاج المصريين فى حادث منى إلى 37 حالة.

 

 

*مسؤول بـ”قناة السويس”: “احنا داخلين على أيام سودة ” و حالة من الغضب بين العاملين بعد تسريح العمالة وتصفية المشروع !

كشفت مصادر مسؤولة في هيئة قناة السويس، عن حالة من الغضب بين العاملين في القناة؛ بسبب تسريح العمالة من مشروع محور تنمية الإقليم، ما يعني تصفية المشروع، بالإضافة إلى سيطرة أبناء قيادات الجيش والشرطة على التعيينات الجديدة في الهيئة.

وأضافت المصادر، والتي رفضت ذكر اسمها، ، أن “كل ما أثير عن بدء العمل بمشروع محور قناة السويس ليس صحيحًا”.

وأكدت المصادر، أن “خطط إدارة القناة بعد افتتاح “التفريعة الجديدة”، في وقت سابق، جميعها لا يحمل أي ذكر للمشروع، مؤكدة تسريح كل العاملين في الإدارة التي كانت تحمل المسمى نفسه، محور قناة السويس، قائلة إن “الأمر لا يعدو كونه استحداث “هيئة اقتصادية”، تدير موانئ السويس وبورسعيد”، مثل الأدبية وشرق التفريعة فقط، وليس إنشاء منطقة خدمات لوجستية وإقامة مصانع لتحويلها إلى منطقة جاذبة للاستثمار، كما في منطقة جبل علي بالإمارات”.

وأوضحت المصادر المطلعة داخل هيئة قناة السويس، أنه لأول مرة منذ إعادة افتتاح القناة عقب حرب أكتوبر 1973 يقول المسؤولون فيها إن الهيئة تعاني من أزمة تمويل، لافتة إلى توقف بعض المشروعات المتعلقة بالعاملين في الهيئة، مثل مشروع الإسكان الذي توقفت كل مراحله الحالية، مؤكدة أن الأزمة ترجع إلى توفير معظم النفقات لدفع فوائد الأموال التي جمعتها الحكومة لحفر التفريعة الجديدة، بالإضافة إلى التكاليف الضخمة لحفل الافتتاح.

وقالت المصادر إن قياديًا عسكريًا سابقًا في الجيش الثاني الميداني يشغل منصبًا إداريًا في هيئة قناة السويس في الوقت الراهن أكد خلال اجتماعه بعدد من قيادات الهيئة “احنا داخلين على أيام سودة ما يعلم بيها إلا ربنا”.

وأكدت أن الهيئة تعاني من أزمة كبيرة وأن هناك محاولات حثيثة لتداركها وأكدت المصادر أنه بعد تسريح كل العاملين في مشروع محور قناة السويس وتعيين عدد كبير من أبناء لواءات الجيش والشرطة في وظائف وهمية تحت مسميات عدة باتت هناك حالة من الغليان بين العاملين في القناة، بعد تضررهم بسبب الإدارة الجديدة، لافتة إلى أن تعيين أبناء قيادات الجيش كان قد سبقه تعيين عدد كبير من قيادات الجيش السابقين في الهيئة تحت مسمى مستشارين، من بينهم قائد الشرطة العسكرية السابق ورفيق السيسي في المجلس العسكري خلال المرحلة الانتقالية، حمدي بدين، بالإضافة إلى رئيس أركان القوات البحرية السابق، أسامة الجندي.

 

*رئيس شعبة الدواجن : ارتفاع سعر كيلو الدواجن بنسبة ٣٠٪ على الأقل بعد العيد

توقع عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية، ارتفاع سعر كيلو الدواجن بنسبة ٣٠٪ على الأقل، بعد انتهاء أجازة عيد الأضحى المبارك.

وأضاف عبد العزيز، فى تصريحات صحفية له اليوم، أن سعر الكيلو ارتفع من 11.5 جنيه للكيلو إلى نحو 15 جنيهًا للوارد من المزرعة

وكشف أيضا؛ عن وصول سعر الكتكوت إلى 4 جنيهات ونصف الجنيه، فى حين كان سعره يتراوح ما بين 175 قرشًا حتى 3 جنيهات، لافتا أن دخول فصل الشتاء، ومشكلات التدفئة، وإصابة القطعان بالأمراض الفيروسية، عامل مساهم فى ارتفاع الأسعار، فضلا عن زيادة سعر الأعلاف

 

 

*رشى انتخابات برلمان السيسي: زيت وسكّر و”سوفالدي

تلقت اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية في مصر، العديد من الشكاوى، بسبب انتشار الدعاية المبكرة للمرشحين لانتخابات البرلمان المقبل في الشوارع والميادين، خصوصاً في محافظات الصعيد التي تعدّ ضمن المرحلة الأولى من الانتخابات التي تبدأ في 17 و18 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، إذ تشهد تلك المحافظات تحركات مكثفة للمرشحين في دوائرهم، عن طريق حملات طرق الأبواب.


وكان لافتاً تنوع الرشى التي يقدمها أنصار المرشحين في المحافظات، وبعدما كانت تشمل الزيت والسكر في الماضي، توسّعت لتشمل سلعا تموينية. وشكل عيد الأضحى فرصة ثمينة للحصول على أصوات الناخبين، من خلال توزيع أكياس اللحوم، وملابس مختلفة للمحتاجين، فيما وصل الأمر ببعض المرشحين إلى تجهيز العرائس من خلال تقديم أجهزة كهربائية، وهو ما قام به محمود خلف الله، أحد كوادر الحزب “الوطني” في المنيا.

واشترى المرشح عمر طه الكاشف، وهو أحد رجال الأعمال في محافظة أسيوط، ألعابا للأطفال كهدايا في العيد، والإعلان عن وظائف في عدد من شركات القطاع الخاص “لا وجود لها”. في المقابل، قام شخص مرشح ضده يُدعى محمد كرم، وهو محام، باستئجار سيارت نقل لرفع تلال القمامة من بعض الأحياء. فيما أعلن حزب النور” في الدوائر التي يخوضها، سواء الفردي أو القوائم، بالإعلان عن توفير عقار “سوفالدي” لمرضى فيروس “سي” الكبدي.


ووصل الأمر برجال الحزب الوطني المنحل، الذين يعدّون من أصحاب السطوة والنفوذ والمال، إلى استغلال المساجد كنوع من الدعاية، بعدما فتح أئمة المساجد لهم أماكن العبادات لشرح برامجهم الانتخابية، من خلال التأثير على المصلين، وعدم الالتفات إلى باقي المرشحين، رغم أن ذلك يتنافى مع حرمة المساجد ومع تعاليم وزارة الأوقاف، بمنع استخدام المساجد كنوع من الدعاية الانتخابية لأي مرشح. وهذا ما قام به أحمد شعلان، مرشح الحزب الوطني عام 2010 في الأقصر، إذ أجرى مسابقات للقرآن الكريم بين الطلاب.

وفي الجيزة، أقدم اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس الشعب السابق، وممثل الحزب “الوطني” في عهد حسني مبارك، والمرشح عن دائرة الصف، بتوزيع بطاطين ولحوم وتأشيرات حج لرموز العائلات ورحلات عمرة خلال الأيام المقبلة.

وفي محافظة الفيوم، نظم أحد المرشحين المحتملين، ويُدعى أحمد عبدالفتاح، قافلة طبية تشمل كافة التخصصات الطبية والأدوية مجاناً. فيما شهدت محافظة سوهاج، العديد من أشكال الدعايا الانتخابية، التي يعتبر بعضها مشروعاً، والبعض الآخر يصنف ضمن قائمة الرشى الانتخابية، ومن ضمنها ما قام به المرشح المستقل (فردي) صالح بكري، بتنظيم دورة لكرة القدم على نفقته الخاصة، مع توزيع جوائز للفائزين في نهاية الدورة. كما نظم المرشح علي عيد عدة قوافل طبية، على نفقته الخاصة، تخطى عددها العشر قوافل، وكانت جميعها توزع العلاج بالمجان، تحت رعايته.

من جهة ثانية، تسبب انتشار الملصقات والرشى الانتخابية، في وقوع مشاجرات بين عدد من المرشحين وأنصار بعضهم البعض في عدد من محافظات الصعيد، خصوصاً أسيوط وسوهاج والأقصر، وسط تخوف من سقوط ضحايا قبل العملية الانتخابية.

وأقرّ المتحدث باسم اللجنة العليا، المستشار عمر مروان، بوقوع تجاوزات كبيرة من جانب المرشحين مع بدء الدعاية الانتخابية، بشكل مخالف للقانون، مؤكّداً أن اللجنة طلبت من المحافظين إزالة تلك الملصقات على الفور، وإبلاغ اللجنة بأسمائهم لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدّهم، وإحالة كل من يثبت تورطه في تقديم رشى إلى النيابة العامة. وأضاف أن القانون حدد قواعد يجب الالتزام بها في الدعاية الانتخابية، وهي عدم التعرض لحرمة الحياة الخاصة لأي من المرشحين، والامتناع عن استخدام الشعارات الدينية، وحظر استخدام المباني والمنشآت ووسائل النقل والأملاك المملوكة للدولة في الدعاية الانتخابية.

وانتهز عدد من المرشحين فرصة قدوم عيد الأضحى لتهنئة الأهالي، عبر وضع لافتات، فيما استغل البعض موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لأغراض الدعاية، بنشر صورهم وبرامجهم الانتخابية.

ولم تقتصر الدعاية الانتخابية والرشى على الصعيد، إذ شملت عددا كبيرا من الدوائر المصرية. وتجري الجولة الأولى من الانتخابات في 18 و19 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وتشمل 14 محافظة، هي الجيزة، الفيوم، بني سويف، المنيا، أسيوط، الوادي الجديد، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، البحر الأحمر، الإسكندرية، البحيرة، مرسى مطروح.

وقال الفقيه القانوني، شوقي السيد، إن الرشوة الانتخابية من المخالفات التي يعاقب عليها قانون الانتخابات بالاستبعاد أو الغرامة، مؤكداً أن الدعاية الانتخابية يجب أن تكون من خلال وضع برنامج يعلن عنه المرشح لأبناء دائرته بعيداً عن أي رشى، لافتاً إلى أن هذا العمل ليس في سبيل الله، بل هو رشوة انتخابية مقنّعة بكل المقاييس.

من جهته، رأى الخبير في الشأن البرلماني، محمد أبو طالب، أنه في ظل ضعف الوعي السياسي لدى المواطن المصري، وعدم وجود رؤية لدى المرشح، يلجأ الأخير إلى تقديم الحاجات العينية إلى الناخب، كي يصل إليه بسرعة ويضمن صوته، مستغلاً في ذلك الحالة الاقتصادية الصعبة، ورغبة بعض المواطنين في المال أو الأشياء العينية أكثر من حاجتهم إلى برنامج سياسي، مطالباً وزارة الصحة بالتحقيق في كيفية الحصول على عقار سوفالدي بكل هذه السهولة، ومَن المسؤول عن صحة المواطنين في حال وجود خطأ في صرفه لأحد المرضى.

 

*شفت تحرش” تكذب “الداخلية” حول اختفاء ظاهرة التحرش

رغم تأكيد وزارة الداخلية على عدم وجود حوادث تحرش خلال العيد، إلا أن الكثير من المنظمات الحقوقية، وكاميرات المصورين، رصدت الكثير من حوادث التحرش، وانتشارها بشوارع القاهرة.

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصورًا تظهر حوادث تحرش جماعي بالفتيات بمنطقة كورنيش النيل بالقاهرة، وفوق كوبري قصر النيل القريب من ميدان التحرير، وسط غياب تام للشرطة.

وأكد مصدر أمني بوزارة الداخلية، أن قسم مكافحة العنف ضد المرأة، لم يتلق أية بلاغات رسمية حتى الآن، حول وجود حالات تحرش في عيد الأضحى المبارك.

وأوضح المصدر، أن اختفاء المتحرشين بسبب الانتشار الجيد للشرطة النسائية، ووجود أكمنة أمنية على مسافات متقاربة تربطها دوريات أمنية بصفة مستمرة، فضلًا عن ارتقاء ثقافة المواطن ونبذه للأفعال السيئة.

 

الداخلية تظهر في أماكن الإعلام

وأكد شهود عيان، أن الحكومة نشرت أعدادًا من قوات الأمن في المناطق الحيوية التي تحظى بتغطية إعلامية جيدة، مثل وسط القاهرة التي يوجد بها الكثير من دور السينما، فيما تم إهمال مناطق أخرى بالقاهرة والجيزة مثل الحدائق العامة والجسور الممتدة على نهر النيل، التي شهدت حالات عديدة من التحرش الجنسي الجماعي في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى.

وتداول نشطاء، مقطع فيديو لعدد كبير من الصبية يتحرشون جماعيًا بفتاة فوق كوبري عباس بالقاهرة، حتى فقدت وعيها.

ومرتكبو حوادث التحرش، هم في معظم الحالات، صبية تتراوح أعمارهم بين الحادية عشرة والسبعة عشر عامًا، يطاردون الفتيات ويتحرشون بهن وسط غياب أمني تام، مستغلين الزحام الشديد وتأكدهم من أنهم سيفلتون من العقوبة.

وقال شهود عيان، إن عناصر الشرطة النسائية التي تم نشرها لمكافحة التحرش اكتفت بتصوير الصحفيين لهن أثناء وجودهن أمام دور السينما بوسط القاهرة، دون القيام بحماية الفتيات في باقي مناطق العاصمة التي شهدت حالات عديدة من التحرش الجماعي.

 

تزايد أعداد المتحرشين

وأعلنت مبادرة “شفت تحرش”، اليوم السبت، عن تزايد غير مسبوق في أعداد حالات التحرش خلال عيد الأضحى، التي وصلت إلى 112 واقعة تحرش لفظي، و24 تحرشًا جسديًا، معتبرة أن هناك تراجعًا أمنيًا ملحوظًا في شوارع وسط القاهرة.

وقالت المبادرة، في تقريرها الثاني، اليوم السبت، إن “ثاني أيام العيد جاء مناقضًا لليوم الأول من حيث أعداد المواطنين والمواطنات الذين خرجوا للتنزه في محيط منطقة وسط البلد بالقاهرة؛ حيث شهدت منطقة السينمات بشوارع وسط البلد إقبالًا كثيفًا للصبية والمراهقين والعائلات منذ منتصف النهار، وأخذ في الازدياد حتى ساعات متأخرة.

 

الاعتداء على متطوعين

وأضافت وفي مساء ثاني أيام عيد الأضحى لعام 2015، تعرض بعض المتطوعين بالمبادرة لاعتداءات بدنية وجسدية أعلى كوبري قصر النيل أثناء مشاركتهم في منع إحدى وقائع التحرش الجنسي التي استهدفت أربع فتيات تعرضن للتحرش الجنسي الجسدي أكثر من مرة من قبل بعض المجهولين من المراهقين والشباب؛ حيث تدخل بعض أفراد المبادرة لمنع استمرار تعرضهن للتحرش، ومساعدة الفتيات في إيقاف الأشخاص الذين قاموا بالانتهاكات، وهو الأمر الذى دفع مرتبكي التحرش إلى استخدام الأسلحة البيضاء، وإشهارها تجاه المتطوعين ومحاولة الاعتداء عليهم“.

وأشارت إلى أن الأزمة انتهت باصطحاب الفتيات إلى الجانب الآخر من كوبري قصر النيل، وإيقاف إحدى سيارات الأجرة لنقل الفتيات من منطقة الخطر، في ظل غياب تام لأفراد الأمن في تلك الواقعة، التي حدثت في التاسعة والنصف مساءً.

ورصد متطوعو المبادرة، تراجعًا أمنيًا في محيط منطقة وسط البلد حتى السادسة مساءً، لتظهر القوات في الانتشار، كما تلاحظ قلة تواجد عناصر الشرطة النسائية مقارنة باليوم الأول لعيد الأضحى 2015، فضلًا عن أن أغلب الفتيات والنساء اللاتي شوهدن في محيط النطاق الجغرافي لعمل المبادرة حرصن على التواجد بصحبة ذويهن من الذكور، حتى وإن كانوا صبية.

ولاحظ المتطوعون، قيام أحد عناصر الأمن بالتحرش اللفظي بمنطقة كورنيش النيل، وقام فريق من المبادرة بتوجيه التوعية له، كما رصدوا تراجعًا لأعداد الفتيات والنساء في المساء نسبة إلى أعدادهن وقت الظهيرة.

وذكر تقرير المبادرة، أن المتطوعات والمتطوعين قاموا بالتواجد ميدانيًا منذ الساعة الثالثة عصرًا، وحتى الساعة العاشرة مساءً، وتمكنوا من رصد 112 واقعة تحرش لفظي، وكذلك 24 واقعة تحرش جسدي.

 

 

*وصية الشهيد (مجاهد حسن) الذى اغتالته الداخلية ببنى سويف

كتب د /”هشام حسن” الذى اغتالته داخليه الانقلاب بعد اعتقاله من أحد الشقق السكنية بمنطقة عين شمس بالقاهره – وصيته .. وكأن الشهيد كان يستشعر قرب استشهادة فى ظل سلطة عسكرية لا تريد الحياة لكل حر رافض لهذا الانقلاب الدموي.

كان “مجاهد” ابن قرية “طلابمركز “الفشن” جنوب محافظة بنى سويف قد استشهد فى 10سبتمبر الحالي برصاص الداخلية فى منطقتى الصدر والظهر وذلك بعد اعتقاله بنحو يومين.

نص وصية الشهيد رحمة الله:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضى الله عنهما أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” مَا حَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لَهُ شَيْءٌ يُوصِي فيهِ يَبيتُ لَيلَتَينِ إِلا ووَصِيَتُهُ عِنْدَهُ مَكْتوبَةٌ ” متفق عليه

 

هذا ما أوصي به أنا العبد الفقير لله … ( مجاهد حسن زكى عبدالفتاح)

 

1_ أولاً أشهد أن لا إله الإ الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله , و أشهد أن الساعة آتية لا ريب فيها و أن الله يبعث من فى القبور

 

2_ أوصي من تركت من أهلي أن يتقوا الله و يصلحوا ذات بينهم و يطيعوا الله ورسوله إن كانوا مؤمنين , و أوصيهم بما وصى به نبيا الله إبراهيم و يعقوب ( يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ) سورة البقرة _ 132 3_ و أوصيهم بحسن الظن بالله تعالى و أن يذكروني إن استطاعوا بذلك عند موتي لحديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأنصاري قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ مَوْتِهِ بِثَلاثَةِ أَيَّامٍ يَقُولُ : ” لا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلا وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَل” رواه مسلم فى كتاب الجنة وصفة نعيمها و أهلها

 

4_ و أوصي من حضر موتى بأن يلقني الشهادة برفق لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم ” من كان آخر كلامه لا إله الإ الله دخل الجنة ” أبو داود فى كتاب الجنائز و صححه الألباني

 

5_ و أوصيكم بالصبر و الرضا بقضاء الله تعالى و قدره و الدعاء لي بحسن الخاتمة فقد روي عن أُمِّ سلَمَةَ رضي اللَّه عنها قالت: قالَ رسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: “إِذا حَضرْتُمُ المرِيضَ، أَوِ المَيِّتَ، فَقُولُوا خيْراً، فَإِنَّ الملائِكَةَ يُؤمِّنونَ عَلى مَا تقُولُونَ” قالت: فلمَّا مَاتَ أَبُو سَلَمَة، أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم فَقُلْتُ: يَا رسُولَ اللَّه، إِنَّ أَبَا سلَمَة قَدْ مَاتَ، قالَ: “قُولي: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَلَهُ، وَأَعْقِبْني مِنْهُ عُقبى حَسَنَةً” فقلتُ: فأَعْقَبني اللَّهُ منْ هُوَ خَيْرٌ لِي مِنْهُ: مُحمَّداً صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم. رواه مسلم فى كتاب الجنائز

 

6_ و إذا فاضت الروح إلى بارئها فعليكم بتغميض عيني و الدعاء لي بالمغفرة و أوصيكم بعدم النياح علي و عدم ضرب الخدود و شق الجيوب و الدعاء بدعوى الجاهلية لقول النبي صلى الله عليه و سلم : ” ليس منا من لطم الخدود و شق الجيوب و دعا بدعوى الجاهلية ” متفق عليه

 

7_ و أوصيكم بأن يغسلني من هو عالم بسُنة الغسل و أن يكون من أهل التقوى و الإيمان . وأوصيه حتى يفوز بالأجر العظيم أن يستر علي و لا يحدث عنى بما قد يرى من مكروه و ان يبتغى بعمله هذا وجه الله تعالى .. فقد روى عن علي أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” من غسل ميتاً فستره ستره الله من الذنوب , و من كفن مسلماً كساه الله من السندس ” رواه الطبراني فى الكبير بسند صحيح

 

8_ و أوصيكم أن تجعلوا كفني من البياض و أن تطيبوه لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم وكفنوا فيها موتاكم ” رواه الترمذي فى تاب الجنائز و صححه الألباني

 

9_و أوصيكم بحمل جنازتى لتصلوا علي ثم تتبعوني إلي قبرى فهو حق من حقوقي على إخوتى كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ : رَدُّ السَّلَامِ وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ ” متفق عليه و قال صلى الله عليه و سلم : ” منْ شَهِدَ الْجَنَازَةَ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا فَلَهُ قِيرَاطٌ ، وَمَنْ شَهِدَهَا حَتَّى تُدْفَنَ فَلَهُ قِيرَاطَانِ . قِيلَ: وَمَا الْقِيرَاطَانِ؟ قَالَ : مِثْلُ الْجَبَلَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ ) متفق عليه

 

10 _ و أوصيكم أن تجتهدوا فى تكثير عدد الموحدين الصالحين على جنازتى لعلي أنال بدعائهم شفاعة بإذن الله تعالى لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” مَا مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ فَيَقُومُ عَلَى جَنَازَتِهِ أَرْبَعُونَ رَجُلا لا يُشْرِكُونَ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلا شَفَّعَهُمُ اللَّهُ فِيهِ ” مسلم فى كتاب الجنائز

 

11_ و أوصيكم الأ تتبع جنازتى امرأة , فإن أبت فبغير نواح و لا صوت و لا إظهار عورة , لحديث أم عطية عن النبي صلى الله عليه وسلم قالت : ” و كنا نُنهى عن اتبع الجنائز ” رواه البخاري فى كتاب الحيض

 

12_ و أوصيكم بقدر المستطاع أن ادفن في بلدي الذى عشت و تربيت فيه ( محافظة بني سويف )

 

13_ و أوصيكم بقضاء الصيام الذى لم أتمكن من قضاءه لما روُى عن عائشة رضي الله عنها ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ” من مات و عليه صيام صام عنه وليّه ” متفق عليه

 

14_ و أوصى أولادى خاصة أن يكثروا من الأعمال الصالحة فإن ذلك مما ينفعنى بإذن الله تعالى لقول الرسول صلى الله عليه و سلم : ” إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ” مسلم في كتاب الوصية 15_ و أوصيكم بعدم الإجتماع للتعزية فى مكان مخصص لذلك و لا تصنعوا لأحد طعام بل يُصنع إليكم , و أوصيكم بعدم عمل السُرادقات و إحضار القراء فى هذه الليلة و ما بعدها من ليال مثل الخمسين و الأربعين و السنويات و غيرها من البدع التى لا أصل لها .

 

16_ و أوصيم أخيراً بقضاء ديني من مالي قبل دفني و أن تردوا لكل ذي حق حقه فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” نفس المؤمن مُعلقة بدينه حتى يُقضى عنه ” رواه الترمذي فى كتاب الجنائز و صححه الألباني و إن لم يكن عندي مال فليتطوع أحد أقاربي أو أهل الخير بقضاءه لأهمية قضاء الدين , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يُغْفَرُ للشهيد كلُّ ذَنْب إلا الدَّيْنَ ” رواه مسلم فى كتاب الإمارة

 

و كل ديوني مكتوبة على اللاب توب بتاعى بعنوان ” الديون ” كما اسأل كل من أسأتُ إليه بالقول أو الفعل أن يغفر لي و يسامحني عسى الله أن يتوب علي و عليه و أن يتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ” رواه الترمذي فى كتاب البر و الصلة و صححه الألباني .

 

هذه وصيتي لكم لتنفذوها بعد مماتي ان شاء الله .. أسأل الله أن أكون قد أعذرت في أي مخالفة وأن أكون قد أمرت بالمعروف حتى بعد مماتي .. سائلاً ربي أن يجعل عملي خالصاً لوجهه وأن يأجرني عليه .

 

1) أمي الحبيبة : اصبري وكوني راضية بقدر الله فالله هو الذي يختار لنا واختياره دائماً خير وقد اختار لي ما هو أفضل بإذن الله ، إياك أن تتركي الحزن بخرجك عن حدود شرع الله ، سامحيني لقد عشت محباً لك واجتهدت أن أبرك طاعةً لربي ولكني كثيراً ما تجاوزت معك ، وكثيراً ما أحزنتك ، وكثيراً ما قصرت في حقك لحساب الدعوة ، كنت أتمنى أن نحج بيت الله الحرام سوياً ، ولكن قدر الله سابق ، فاحرصي على آداء الفريضة ما توفرت لك الاستطاعة ، لا تبكي كثيراً عليّ فأنا بين يدي أرحم الراحمين ، فإن كنت في الجنة فهذا يوجب الفرح والسرور ، وإن كانت الآخرى فالبكاء لن يفيد ولكن ادعو الله لي أن يعفو عني ، ولا تظني أبداً أن وقوفي مع الحق قدم أجلي أو أنه كان من الممكن أن يطول فما قدره الله والدفاع عن الحق شرف لأى إنسان أتمنى أن أناله وأن تذهب حياتي فداءً لذلك ، إن استشهدت فتلك هديةٌ من الله لي ولك فافرحي وعبري عن فرحك وأشهدي ملائكة الرحمن برضاك بقضاء الله ، وإلى اللقاء في جنات الخلد بإذن الرحمن .

 

2) زوجتي الحبيبة : أعلم أنك أشد الناس حزناً على فراقي ولكن عزاؤك أنه قضاء الله ومنزلة الرضا من أسمى المنازل ، عشت معك وما وفيتك حقك ، تحملت مني الكثير وأنت صابرة راضية لأنك كنت تحتسبين ذلك عند الله ، فلا تضيعي أجرك بعدي بأن تقولي أن تفعلي ما لا يرضي الله ، الذي عشنا معاً نتمنى رضاه ونتمنى أن نربي أبناءنا على السعي لرضاه ، عشنا معاً على مبادئ الإخوان المسلمين التي علمتنا تربية أنفسنا لنكون مواطنين صالحين ونربي أبناءنا كذلك ، وأن يكون لنا دور مع المجتمع لتقويته إلى منهج الإسلام ، فأكملي ما بدأناه من غير تبديل ولا تغيير ، وإن قدر لك الزواج بعدي فأحسني الاختيار لمن يعينك على طاعة الله ولا تحرمي نفسك حزناً عليّ ، ولتختار من يتقي الله فيك وفي أولادي ، وعليك بتوصيل المبالغ المحددة في ورقة منفصلة إلى مستحقيها وإن لم يتوفر معك فأبلغي إخوتي ، وإلى اللقاء في جنات عدن إن شاء الله .

 

3) أبنائي وقرة عيني : أحببتكم حباً جماً وتمنيت لكم حياة على طاعة الله فعيشوا دائماً في طاعته واحرصوا على حفظ القرآن وحسن تلاوته وتفوقكم وكونوا واصلين للرحم وبارين بأمكم وأحبوا بعضكم ولا تسمحوا لأحد بأن يفرق بينكم وليحب كل منكم لأخيه ما يحبه لنفسه ، وابذلوا ما في وسعكم لتنفعوا وطنكم ومجتمعكم ، وعيشوا للحق وبالحق فإن ذلك يرفع قدركم عند الله وعند الناس ، لا تناموا يوماً وأمكم غاضبةً منكم ، ولا تظنوا يوماً أنكم بلا ولي ، فالله وليكم ما دمتم طائعين ، وإلى اللقاء في أعلى جنات الخلد إن شاء الله . 4

 

) إخوتي وأخواتي : قدركم أن أكون أكبركم فإن وفيت بهذا القدر فالحمد لله وإن قصرت في ذلك فسامحوني ، ولعل حبي لكم وتمني الخير لكم جميعاً يشفع لي عندكم وعند ربي ، تعاونوا وأحبوا بعضكم ، وابذلوا وسعكم في صلة الررحم وإعادة الروابط التي تقطعت ، واعلموا أن الدنيا بأسرها لا تستحق أن تقاطعوا أحداً لأجلها ، وعيشوا على مبادئ دعوتكم التي تعلمناها من الإيثار والحب والتعاون والرضا والعطاء وخدمة الناس ونصرة المظلوم ، أوصيكم خيراً يا رجال بأخواتكم البنات فهم يحبونكم حباً كثيراً وتكافلوا مع بعضكم ، ولا تجعلوا بينكم محروم ، وأنتم تنعمون واجتهدوا جميعاً رجالاً ونساء أن تربوا أولادكم على طاعة الله وعلى منهج رسول الله ، ولا تحزنوا علي بصورة تجلب عليكم غضب الله ، فالدنيا بمن فيها لا تساوي لحظة غضب من الله .

 

5) إخواني الكرام : جزاكم الله خيراً فقد ربيتموني على الفهم والإخلاص والعمل والجهاد والتضحية والطاعة والثبات والتجرد والأخوة و الثقة ، وإنكم لفخر لي ، استمروا في مقاومة الظلم وفي المطالبة بالحرية والشرعية ، وابذلوا ما في وسعكم لاستيعاب الشباب فهم عماد نهضة الأمم ، واحرصوا على حسن الصلة بالله وعلى إخوتكم فهي سر قوتكم ، واعلموا أن نصر الله قريب قريب قريب ، ولا تنسوا أسر الشهداء ، وأن أهم ما تقدمونه لهم هو تربيتهم على منهج الله ، أحببتكم في الله قادة وشباباً ، حفظكم الله ويسر خطاكم ، وأعانكم على بناء الوطن واستعادة الخلافة وتحرير فلسطين ، بلغوا سلامي وحبي الشديد للرئيس مرسي والمرشد و د البلتاجي وقولوا لهم أنا فخور بأني من بلد فيها أمثالكم ، فخور أن جماعة الإخوان خرجت رجال مثلكم .

 

6) إلى الثوار الأحرار والثائرات الحرائر : لا تتنازلوا عن حريتكم وعزكم وكرامتكم ، فالرهان عليكم أنتم وتوحدوا واعلموا أن دماء الشهداء لن تضيع وأن هتك الأعراض لن يمر وأن سجن الشرفاء أمانة في رقابكم ، كان نفسي أكمل معاكم الطريق الذي بدأناه ، كان نفسي يكون لي دور في إعادة البسمة لأخت انتهك عرضها كان نفسي أساهم في القصاص لدماء الشهداء ، ولكن البركة فيكم ، لا تلتفتوا إلى المثبطين أو اليائسين وثقوا في نصر الله وهو قريب بإذن الله .

 

7) إلى المصريين : مصر كنانة الله في أرضه وهي جوهرة عظيمة وهبها الله إياكم وهي ملك لكم جميعاً لا تسمحوا لأحد بأن يفرق بينكم أبداً ، وأظن أنه قد وضح لكم من الأحداث أن المخلصين والشرفاء وفي مقدمتهم الإخوان لم يكونوا يوماً عليكم ولا على مصر ولا يخونوا ولم يتآمروا ولم يسرقوا ولكن فقط يضحون ويعطون ويقدمون الدماء والأموال في سبيل الله والوطن ، لا تسمحوا لسفيه أو خائن أو عميل أن يضحك عليكم ، أحبوا بعض واحترموا بعض ، الله الله في نسائكم ، الله الله في الأقباط ، لازم ترجع مصر الحلوة مصر الأزهر مصر العلم مصر الأمن والأمان .

 

8) إلى مصر : أحببتك لمولدي ونشأتي وتعليمي وأهليتي ، كما أحببتك لدفاعك عن الإسلام ، كان نفسي يبقى لي دور في تحريرك وأشوفك دائماً أم الدنيا بجد مش بالأغاني .

 

9) أوصي الجميع أن يراعي الشرع في غسلي وكفني وتشييعي ودفني وحتى في قبول العزاء وأن يسامحوني ، إن كنت قد أخطأت في حق أحدهم ، وليعلم الجميع أني قد سامحت كل من أخطأ في حقي وتصدقت بذلك لله تعالى أما حق الله وحق الشهداء أو الوطن فلا أملك أن أسامح فيه ، كما أوصي أن تقرأ هذه الوصية قبل تشييع الجنازة إن أمكن ، ولا تنشغلوا كثيراً بالثأر ممن قتلني واترك الأمر للثورة وما يسري غيري يسري عليّ .

 

اللهم احسن لنا الختام وتوفنا على الإسلام وارزقنا رفقة خير الأنام ، والله أكبر وتحيا مصر وإلى اللقاء في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر إن شاء الله ولا تنسوني في الدعاء .

 

 

*الجارديان”: حرص الغرب على مصالحه أعماه عن انتهاكات السيسي لحقوق الإنسان

دان خبراء أمنيون وسياسون موقف الإدارة الأمريكية والدول الغربية المتخاذل إزاء الانتهاكات المهولة لحقوق الإنسان في مصر ،في ظل إدارة السيسي، وفق تقرير موسع نشرته صجيفة الجارديان البريطانية، اليوم.

قالت الصحيفة الأشهر في العالم: “منذ أن أعلنا الدولة الإسلامية هو عدونا الأول، بات من الصعب بالنسبة لإدارة أوباما جعل أولويتها أوضاع حقوق الإنسان والديمقراطية على حساب المخاوف الأمنية“.

حلل التقرير أسباب استمرار تدفق الأسلحة الغربية على مِصْر، رغم الانتقادات الشرسة التي تتعرض لها الأخيرة بسبب ملفها الحقوقي.

وإلى نص التقرير:
بعد الهجوم الذي قتلت فيه قوات الأمن المصرية 10 أشخاص، من بينهم سياح مكسيكيون منذ أكثر من أسبوع، تجددت الدعوات المطالبة بمراجعة الزيادة الأخيرة في مبيعات الأسلحة الأمريكية والأوروبية لمِصْر.

وذكرت جماعات حقوقية أن الحادث الذي وقع في الـ 13 من سبتمبر الجاري في منطقة الواحات بالصحراء الغربية يعكس مشكلة أعمق تتمثل في كيفية استخدام الجيش والشرطة في مصر للقوة المميتة.

ففي شبه جزيرة سيناء حيث تخوض الحكومة معركة طاحنة مع المسلحين المتشددين، قال مواطنون إن الجيش يظهر نمطا من القتل العشوائي، وهو ما تنفيه الحكومة جملة وتفصيلا.

واشتمل الهجوم الجوي الذي قتل فيه السائحون المكسيكيون على مروحية من طراز أباتشي أمريكية الصُنع.. وقال الناجون من الحادث إنهم تعرضوا للقصف أربع مرات تقريبا خلال الهجوم.

وجاء حادث الواحات في أعقاب قيام كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وحكومات غربية أخرى بتعزيز مبيعات الأسلحة إلى النظام الحاكم في مِصْر، بعد عامين من الإطاحة بأول رئيس منتخب ديمقراطيا وهو محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الـ 3 من يوليو 2013، وتنفيذ قوات الأمن سلسلة من عمليات القتل الجماعي التي خلفت أكثر من ألف قتيل.

وقال محمد المسيري -الباحث في الشئون المصرية بمنظمة العفو الدولية-: إن “الهجوم يعطي رسالة مفادها أن قوات الأمن المصرية ليست على درجة عالية من التدريب.. فهي تستخدم الأسلحة التي تحصل عليها من الدول الغربية، ولذا فإننا نجدد دعواتنا للدول التي تعطي الأسلحة لمِصْر أن تراجع مبيعاتها من الأسلحة للقاهرة“.

وجمدت الولايات المتحدة الأمريكية مساعداتها العسكرية لمِصْر في أعقاب قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي، لكن الرئيس الأمريكي باراك أوباما عاد مجددا ورفع هذا الحظر في مارس الماضي.

وزودت واشنطن القاهرة، بموجب قرار أوباما، بطائرات مقاتلة من طراز “إف16” والتي تم نقلها من تكساس؛ حيث صُنعت إلى القاهرة، مع توقعات بتسليم الأخيرة أربع طائرات مقاتلة إضافية هذا الخريف، وقدمت الولايات المتحدة لمصر أيضا خمس دبابات من طراز ” إم1 إيه1 أبرامز“.

واحتفلت السفارة الأمريكية في القاهرة بتسليم الطائرات المقاتلة إلى مصر بـ”تغريدة” على موقع التدوينات المُصغر تويتر” تحمل عبارة “تحيا مصر“.

وفي الـ 31 من يوليو الماضي، حلقت طائرات إف16” في تشكيلات في سماء القاهرة، مخلفة وراءها ستارا من الدخان الأحمر والأبيض والأسود التي تمثل ألوان العلم المِصْري.

وأقدمت بريطانيا هي الأخرى هذا العام على استعادة تراخيص الأسلحة التي تم تعليقها في عام 2013، حيث وافقت على بيع أجزاء لمعدات عسكرية بقيمة 76.3 مليون دولار في الثلاثة شهور الأولى من العام الجاري، وفقا لتقرير صادر عن “حملة مناهضة تجارة الأسلحة”ومع ذلك، رفضت بريطانيا تراخيص لتوريد قطع غيار بنادق وأجهزة إبصار في الأسلحة ومكونات محركات طائرات نفاثة، خشية من إمكانية استخدامها كأدوات للقمع الداخلي.

وأوضحت الصحيفة أن المخاوف في واشنطن ولندن بشأن إطاحة الجيش المصري برئيس منتخب، والأدلة حول استمرار انتهاكات حقوق الإنسان طغت عليها مقتضيات الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الجماعات المتطرفة في منطقة الشرق الأوسط.

ويرى الخبراء أن الدافع الرئيسي لقيام أوباما برفع الحظر على بيع الأسلحة هو صعود تنظيم الدولة الإسلامية، وانطلاق الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد هذا التنظيم.

وقال روبرت سبرينجبورج -أستاذ متقاعد في شئون الأمن القومي في كلية الدراسات العليا البحرية، في مونتيري بولاية كاليفورنيا-: “منذ أن أعلنا الدولة الإسلامية هو عدونا الأول، بات من الصعب بالنسبة لإدارة أوباما جعل أولويتها أوضاع حقوق الإنسان والديمقراطية على حساب المخاوف الأمنية“.

وعلاوة على ذلك، ربما قررت إدارة أوباما أيضا أن حظر الأسلحة فشل في إقناع القادة المصريين بوقف انتهاكات حقوق الإنسان، مشيرة إلى أنه في الحملة السياسية التي أعقبت سقوط مرسي، تم القبض على أكثر من 40 ألف شخص، وفقا لإحصاءات المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

وفي فرنسا، تعرض الرئيس فرانسوا أولاند لانتقادات من قبل جماعات حقوقية فرنسية وأحزاب المعارضة اليسارية بسبب بيع أسلحة وطائرات للسيسي، لكن أولاند جعل مكافحة الإرهاب والجماعات الجهادية محور سياسته الخارجية.

وذكر برونو تيرتريس -كبير الزملاء الباحثين في “مؤسسة باريس للبحوث الاستراتيجية”- أن بيع الأسلحة لمِصْر بمثابة تلاقي المصالح”، وأن طائرات “رافال” التي باعتها فرنسا لمصر كانت تهدف لخدمة العمليات العسكرية في ليبيا.

وأضاف: “الدبلوماسيون يرون أنه طالما لدينا مصالح استراتيجية مشتركة، يمكن تجاهل حقوق الإنسان“.

 

*أزمة مياه تهدد الوادي الجديد لإلغاء الحكومة دعم الآبار بالسولار

أزمة غير مسبوقة تعيشها قرى ونجوع الوادي الجديد، إثر قرار وزير الري بحكومة الانقلاب الذي بدأ تطبيقه عشية عيد الأضحى، بوقف الدعم الحكومي عن الآبار، وتوقف الإمدادات الحكومية بالسولار لأصحاب الآبار، ما عطل إنتاجية مياه الشرب ومياه الري بمحافظة الوادي الجديد.

وأوضح مزارعو قرية القصر التابعة لمركز الداخلة، في تصريحات صخفية، أن ملاك بئر 4 وبئر 2 بقرية القصر ما زالوا معطلين منذ 3 أيام لرفض الحكومة تمويل الآبار بالسولار امتثالا لقرار وزير الري.

وأضاف شريف محمد -رئيس رابطة ملاك ومزارعي بئر2 بقرية القصر بالداخلة- أن جميع المزارعين تكبدوا خسائر طائلة نتيجة هلاك المحاصيل بسبب تعنت المسئولين ورفع أيديهم عن الآبار، الأمر الذي أثار استياء وغضب المزارعين.

وأشار إلى أن مسئولي الميكانيكا والكهرباء منعوا صرف السولار لماكينات الري، مما تسبب في هلاك عشرات الأفدنة، رافضين بكل قوة قرار وزير الري بتحميل المزارعين تكاليف صيانة أعطال الآبار وشراء السولار.

وكانت عدة محافظات عانت من أزمة غياب البنزين والسولار وانقطاع المياه والكهرباء بصورة متواصلة، أفسدت فرحة العيد.

وشهدت محافظة قنا منذ وقفة عيد الأضحى المبارك، حتى ثالث أيام العيد أزمة طاحنة في المواد البترولية، صاحبها انقطاع لمياه الشرب طوال ساعات النهار؛ ما تسبب في إفساد فرحة العيد لدى المواطنين.

وتفاقمت الأزمة بقرى ونجوع ومراكز نجع حمادي وأبوتشت ودشنا وفرشوط حتى وصلت إلى مدينة قنا.

واستعان الأهالي بمياه الطلمبة الحبشية، والتي تخرج مياها غير صالحة للشرب، لتنظيف الأضحية بعد ذبحها، بعد أن تفاجئوا بانقطاع المياه عقب صلاة العيد، ولا تزال مستمرة حتى ثالث أيام العيد ولا تأتى إلا لحظات، أما الأدوار العليا في العمارات لا تصلها نهائيًّا، وفق شهود عيان.

وكان اللواء مهندس هاني محمود حمدي -رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بقنا- أعلن في بيانٍ صادر عن الشركة، الثلاثاء الماضي، عن ضعف مياه الشرب بمحافظة قنا، نتيجة انخفاض منسوب نهر النيل، والذي يؤدي لارتفاع نسبة العكارة بنهر النيل، ما يؤثر بشكل مباشر على كافة محطات مياه الشرب بمحافظة قنا.

 

*الانقلاب” يتحدّى جمعيات أولياء الأمور ويرفض تأجيل الدراسة

واصل نظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى تحديه لمطالب جمعيات أولياء الأمور المطالِبة بتأجيل بدء العام الدراسي الجديد لبداية الأسبوع المقبل بدلا من الاثنين المقبل؛ حيث أعلنت وزارة التربية والتعليم برئاسة الوزير الانقلابي الجديد الشربيني الهلالي أن العام الدراسي في موعده، وأن الوزارة لن تستجيب لأي مطالب بتأجيل العام الدراسي؛ لأن ذلك سوف يضر العملية التعليمية، ويؤدي لسلْق المناهج!

كما أعلنت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للجامعات عن بدء الدراسة بالجامعات الحكومية اعتبارا من الاثنين المقبل، وقال إن وزير التعليم أشرف الشيخي سوف يقوم بجولة بعدد من الجامعات منها القاهرة وعين شمس بهذه المناسبة.

وكانت جمعيات أولياء الأمور بعدد من المحافظات قد طالبت بتأجيل بدء العام الدراسي، لقضاء عدد كبير من الأسر لإجازة العيد بين عائلاتهم بمحافظات الصعيد والوجه البحري، وصعوبة العودة للمدارس والجامعات في اليوم التالي؛ لبعد محافظاتهم عن القاهرة الكبرى، فضلا عن عدم تمكن عدد كبير من الأسر من شراء الزي المدرسي، لعدم توافر سيولة مالية لتزامن العيد مع دخول المدارس.

 

 

*غادة والي” تلتقط صورة لقائد الانقلاب بالأمم المتحدة.. كسرا للملل

انشغلت وزيرة التضامن الانقلابية “غادة والي” بتصوير قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي“، أثناء حديثه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، وهو ما يعطي دلالات على أن كلمة “السيسي” ليس لها أهمية، بحسب نشطاء.
وأظهرت الكاميرا “والي” وهى مُنشغلة بتصوير “السيسي” خلال كلمته، برغم جلوسها بجوار وزير خارجية الانقلاب “سامح شكري” .
وكشفت مشاركة قائد الانقلاب في الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مدى تجاهل الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” له، حيث يُقيمان في فندق واحد، إلا أن أوباما لن يعقد اجتماعًا ثنائيًا مع الجنرال، كما فعل في العام الماضي إبان مشاركتهما معا في اجتماعات الجمعية.

 

 

أوباما يتجاهل “السيسي” لدى زيارته نيويورك.. الجمعة 25 سبتمبر.. توقف مشروع تنمية محور قناة السويس

السيسي الفنكوش السيسي الفنكوشالسيسي المشروع القوميأوباما يتجاهل “السيسي” لدى زيارته نيويورك.. الجمعة 25 سبتمبر.. توقف مشروع تنمية محور قناة السويس

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*استشهاد المعتقل عماد حسين داخل محبسه نتيجه الإهمال الطبي المتعمد

لقي المعتقل عماد حسين، المحتجز بسجن مستشفى القصر العيني، في ظل حراسة مشددة اليوم الجمعة مصرعه بسبب القتل الطبي بسجن طره والقتل الممنهج عقب إصابته بسرطان بالمعدة.

وكانت أسرة الفقيد قد أرسلت قبل وفاته بأسبوع استغاثات للجهات الحقوقية بسرعة التدخل لإنقاذه، مشيرة إلى أن التقارير الطبية أثبتت أنه يعاني من سرطان في البطن وورم بالاثنى عشر والمعدة.

وقالت الأسرة -في منشور سابق لها، بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، الأحد الماضي-: «عماد حسين مش بياكل ولا بيشرب من حوالي 3 شهور.. وأي حاجة بياكلها بيرجعها على طوول.. عماد وصل وزنه دلوقتي 40 كيلو”.

وأضافت: «عماد كل لما يجو يعمللوله تحليل لازم يبعتو يجيبوا مأمورية من طره.. المأمورية فيها عميد وظباط برتب مختلفة عشان يعمل تحليل.. عماد النهاردة مبيعرفش يتحرك ولا يمشي.. لازم حد يشيله”.

 

*أمن الانقلاب يعلن تصفية 6 أشخاص أثناء اعتقالهم بمنطقة أوسيم بالجيزة

قامت قوات الأمن بتصفية 9 أشخاص الأهالي بمدينة أوسيم بمحافظة الجيزة، خلال حملة أمنية صباح اليوم الجمعة، وأكدت مصادر بجماعة الإخوان بالجيزة عدم انتمائهم للجماعة أو مؤيدي الشرعية.

وزعمت مديرية أمن الجيزة، في بيان لها، أن من تم تصفيتهم كانوا متواجدين بمناطق زراعية وكانوا يخططون للقيام بأعمال تستهدف قوات الجيش والشرطة بالجيزة، وأنه تم تبادل إطلاق النيران بين الطرفين.

فيما نشرت الأذرع الأمنية والإعلامية رواية معتادة في مثل تلك الحوادث حيث قالت مصادر أمنية إن قوات الشرطة قتلت 9 مسلحين بمنطقة جبلية بالمحافظة في رواية وصفها أهالي مدينة أوسيم بالمضللة.

 

*الأوقاف” تتسبب في عدم إقامة “الجمعة” بعدد كبير من مساجد القاهرة الكبرى

أغلق عدد كبير من مساجد القاهرة الكبرى اليوم أبوابها خلال صلاة الجمعة؛ بسبب سفر الأئمة لقضاء العيد بمحافظات الصعيد والوجه البحري، عزوف المصلين على الخطابة، بسبب قرار وزير الأوقاف الانقلابى محمد مختار جمعة بحظر الصعود للمنابر على غير الأزهريين الحاصلين على ترخيص من الأوقاف.

وأكد مقيمو الشعائر بالمساجد المغلقة بالقاهرة والجيزة أن تزامن صلاة الجمعة مع ثاني يوم عيد الأضحى المبارك تسبب في أزمة كبيرة نظرا لأن الأئمة يفضلون قضاء العيد مع أسرهم بمحافظات الوجه البحري والصعيد، ما أدى لتغيب عدد كبير من الخطباء عن صلاة الجمعة، مشيرين أنهم اتصلوا بالمسئولين بالأوقاف فطالبوهم بغلق المساجد، لأن فتحها قد يؤدي لاستغلال المنابر من أنصار جماعة الإخوان المسلمين، وبالتالي الترويج لأفكارهم السياسية.. حسب رد المسئولين بالأوقاف.

يذكر أن وزير الأوقاف الانقلابي مختار جمعة كان قد أصدر قرارا بحظر صعود المنابر أو القاء ودروس دينية على غير الأزهريين الحاصلين على تراخيص من الوزارة، حيث يعاقب من يخالف ذلك بالحبس مدة تصل إلى عام أو غرامة تصل لعشرين ألف جنيه، وقد أدى هذا القرار لغلق عدد كبير من المساجد في صلوات الجمعة بصفة عامة، لوجود عجز كبير في الأئمة بعد أنهى جمعة عقود جميع الأئمة المؤقتين، ولكن الأزمة تصاعدت اليوم بسبب قضاء الأئمة المعينين لإجازة العيد في محافظاتهم

 

*إنجازات الانقلاب.. مِصْر خارج قائمة أفضل 19 وجهة سياحية بالعالم!!

على مدار أكثر من عامين من وقوع الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب الدكتور محمد مرسي، تدهور وضع السياحة في مِصْر بشكل غير مسبوق، لدرجة أن عائد معبد أبو سمبل بلغ في أحد الأيام 3 جنيهات فقط!!

وساهمت التفجيرات المصطعنة من آن لآخر التي تنفذها وترعاها الأجهزة الأمنية والمخابراتية في مصر، في محاولة منها أن تصدر للعالم الخارجي فكرة أن مِصْر تحارب الإرهاب، ساهمت في عزوف السياح عن زيارة مصر.

وظهر هذا التراجع بوضوح في أحدث التصنيفات العالمية لأفضل 19 وجهة سياحية في العالم، وفقا لمجلة سميثسونيان، وموقع “i 100” التابع لجريدة الإندبندنت البريطانية، التي لم تشمل أية من الأماكن الأثرية والسياحية في مصر.

وشملت اللائحة: أكبر كهف في العالم، هانغ سن دونج في فيتنام، الذي اكتشف اتساعه في عام 2009، ومختبر المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية بسويسرا، والميناء الفضائي الأمريكي فيرجين غالاكتيك في نيو مكسيكو، وغوريلا الأراضي المنخفضة الغربية (جمهورية الكونغو الديمقراطية، أوغندا ورواندا)، وتلسكوب ألما في تشيلي، الذي يلتقط أكثر عدد من النجوم في العالم في السماء ليلا، والأنهار الجليدية المتقلصة في كهوف مندنهال الجليدي في ألاسكا، وعالم فيراري في أبو ظبي، وخندق كايمان في البحر الكاريبي والذي يعد أعمق أماكن الغوص في العالم

وشملت القائمة أيضا: متحف الفن الإسلامي في قطر، الذي افتتح في 2008، ونوما كوبنهاجن الذي يعد أفضل مطعم في العالم، ومقبرة الملك ريتشارد الثالث في مدينة ليستر بالمملكة المتتحدة، وضريح زهرة حيفا بفلسطين المحتلة، ومهرجان الموسيقى “أيس ستوك” في جزيرة روس بالقارة القطبية الجنوبية، ومعبد ” ثروبلينج” نيودلهي بالهند، الذي افتتح في 2005.

وطريق جون موير في فالكيرك، وباب الجحيم في صحراء كاراكوم في تركمانستان الذي اكتشف في 1971، وبوابات السماء سكاي ووك في جبل تيانمن بمقاطعة هونان بالصين، ورحلة عبر البلاد بالقطار في الاكوادور التي تعد واحدة من أكثر البيئات ذات التنوع البيولوجي على كوكب الأرض، إضافة إلى مستشفى جزيرة إيليس في نيويورك.

 

 

*توقف مشروع تنمية محور قناة السويس.. وتسريح العاملين

أكدت مصادر مطلعة مسئولة في هيئة قناة السويس المصرية، أن مشروع تنمية محور قناة السويس قد توقف بالفعل وتم تسريح العاملين في المشروع.

وبحسب صحيفة “العربي الجديد” اللندنية فإن حالة من الغضب تنتاب العاملين في القناة، بسبب تسريح العمالة من مشروع محور تنمية الإقليم، ما يعني تصفية المشروع، بالإضافة إلى سيطرة أبناء قيادات الجيش والشرطة على التعيينات الجديدة في الهيئة.

وأضافت المصادر -التي رفضت ذكر اسمها- أن “كل ما أثير عن بدء العمل بمشروع محور قناة السويس ليس صحيحًا“.

وأكدت المصادر أن “خطط إدارة القناة بعد افتتاح “التفريعة الجديدة”، في وقت سابق، جميعها لا يحمل أي ذكر للمشروع، مؤكدة تسريح كافة العاملين في الإدارة التي كانت تحمل نفس المسمى، محور قناة السويس، قائلة إن “الأمر لا يعدو كونه استحداث “هيئة اقتصادية” تدير موانئ السويس وبورسعيد”، مثل الأدبية وشرق التفريعة فقط، وليس إنشاء منطقة خدمات لوجستية وإقامة مصانع لتحويلها إلى منطقة جاذبة للاستثمار، كما في منطقة جبل علي بالإمارات“.

أزمة مالية طاحنة
وأوضحت المصادر المطلعة داخل هيئة قناة السويس -حسب التقرير الذي نشرته الصحيفة اليوم الجمعة- أنه لأول مرة منذ إعادة افتتاح القناة عقب حرب أكتوبر 1973 يقول المسئولون فيها إن الهيئة تعاني من أزمة تمويل، لافتة إلى توقف بعض المشروعات المتعلقة بالعاملين في الهيئة، مثل مشروع الإسكان الذي توقفت كافة مراحله الحالية، مؤكدة أن الأزمة ترجع إلى توفير معظم النفقات لدفع فوائد الأموال التي جمعتها الحكومة لحفر التفريعة الجديدة، إضافة إلى التكاليف الضخمة لحفل الافتتاح.

وقالت المصادر: إن قياديًّا عسكريًّا سابقًا في الجيش الثاني الميداني يشغل منصبا إداريًّا في هيئة قناة السويس في الوقت الراهن أكد خلال اجتماعه بعدد من قيادات الهيئة “احنا داخلين على أيام سودة ما يعلم بيها إلا ربنا”، وأكدت أن الهيئة تعاني من أزمة كبيرة، وأن هناك محاولات حثيثة لتداركها.

وأكدت المصادر أنه بعد تسريح كافة العاملين في مشروع محور قناة السويس وتعيين عدد كبير من أبناء لواءات الجيش والشرطة في وظائف وهمية تحت مسميات عدة باتت هناك حالة من الغليان بين العاملين في القناة، بعد تضررهم بسبب الإدارة الجديدة، لافتة إلى أن تعيين أبناء قيادات الجيش كان قد سبقه تعيين عدد كبير من قيادات الجيش السابقين في الهيئة تحت مسمى مستشارين، من بينهم قائد الشرطة العسكرية السابق ورفيق السيسي في المجلس العسكري خلال المرحلة الانتقالية، حمدي بدين، إضافة إلى رئيس أركان القوات البحرية السابق أسامة الجندي.

 

*أمن الانقلاب يعتدي على “المرشد” ويمنع البلتاجي من “شرب المياه

تقدمت أسرة مرشد الإخوان، د.محمد بديع ، ببلاغ للمجلس القومى لحقوق الإنسان، تتهم فيه أحد القيادات الأمنية برتبة “عميد”، بالاعتداء على بديع” وضربه أثناء ترحيله عقب حضوره إحدى القضايا المتهم فيها، السبت الماضي.

وقال عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، محمد عبدالقدوس، في تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، إن أسرة “بديع” قدمت له بلاغا شفهيا بصفته عضو المجلس، تتهم فيه أحد القيادات الأمنية بالاعتداء على مرشد الإخوان أثناء عودته من الإسماعيلية عقب حضوره إحدى الجلسات.

وكشف عبد القدوس تفاصيل الواقعة قائلاً: “أثناء العودة من إحدى الجلسات من الإسماعيلية، السبت الماضي، كان محمد البلتاجي يشرب كوباً من الماء عند الإفطار وقت المغرب، فقام الضابط بإزاحة كوب الماء وإسقاطه من على فمه، فعقّب بديع على ذلك وقال له “لو أنت مسلم، مفيش مسلم يعمل كده”، فقام الضابط بالاعتداء عليه وضربه بشكل مبرح في منطقة الصدر وطرحه أرضا.

وتابع عبد القدوس، أنه أبلغ محمد فائق -رئيس المجلس القومي- بالواقعة، الذي أكد له استياءه، مشيرا إلى أنه سيطلب تحقيقاً في هذه الواقعة، فيما أوضح أن عبد المنعم عبد المقصود -محامي الإخوان- سيتقدم ببلاغ لنائب عام الانقلاب بشأن هذه الواقعة.

ويشكو المعتقلون من رافضي الانقلاب من انتهاكات جسيمة بحقهم، في مقار احتجازهم، تصل إلى المنع من دخول الأدوية والطعام ومنع شراء الوجبات من الكانتين” ومنعهم من الاستحمام، بجانب منع الزيارة

 

*إدانة حقوقية للاعتداء علي بديع والبلتاجي أثناء محاكمتهم

دانت منظمة حقوقية اعتداء قوات الأمن المصرية علي د.محمد بديع (72 عاماً) المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، ود.محمد البلتاجي، القيادي بالجماعة، وذلك داخل سيارة الترحيلات أثناء عودتهم من المحاكمة العسكرية بالهايكستب ، شمال القاهرة, يوم السبت الماضي

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، إنها تلقت شكوى من أسر المعتقلين أفادت بأن قوات الأمن اعتدت على بديع والبلتاجي، حيث قام عميد الشرطة المسؤول عن مأمورية التأمين والترحيل برمي كوب الماء الذي كان سيفُطر عليه الدكتور البلتاجي عند آذان المغرب، وعندما حاول “د.بديع” التدخل فإذا بالضابط يضربه وهو مقيد اليدين بـ “الكلابشات” ثم ضربه في جنبه وصدره وبطنه، ثم ألقاه علي وجهه على أرض سيارة الترحيلات.

وعندما حاول “د.محمد وهدان” القيادي بالجماعة، التدخل ضربه الضابط هو الآخر حتي أدمى كتفه.

ودانت التنسيقية تلك الأفعال ووصفتها بالـ “إجرامية” التي لا مكان لها لا في قانون ولا في دستور، فكل معتقل حتي وإن كان قد ارتكب في نظر النظام أعتى الجرائم، فله مثل لغيره كافة الحقوق الآدمية والإنسانية.

وطالبت بالتحقيق العاجل في تلك الوقائع ومحاسبة المتورطين في وزارة الداخلية ممن لا يحترمون الدساتير ولا القوانين، وأهابت التنسيقية بكافة منظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني أن يُلقوا اهتماما أكبر بما يحدث من انتهاكات في السجون والمعتقلات.

 

 

*استمرار الفعاليات المعارضة للحكم العسكري بمحافظات ‏مصر.

نظم معارضو الحكم العسكري بمحافظات مصر فعاليات عدة؛ تنديدًا باعتقال وتصفية المعارضين، وللمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء، وسط تفاعل من الأهالي والمارة.

ففي محافظة ‏الشرقية نظم معارضون فعاليات عدة جاءت بـ “منيا القمح، الزقازيق، أبو حماد، وبلبيس”، رفع المشاركون أعلام مصر وصور الرئيس “محمد ‏مرسي”، مرددين هتافات مطالبة برحيل العسكر عن حكم البلاد.

فيما خرج متظاهرو محافظة ‏الغربية بعدة فعاليات بمناطق “سمنود، السنطة”، رددوا خلالها عبارات منددة باعتقال وتصفية المعارضين، مؤكدين على استمرار الحراك الثوري حتى القصاص لدماء الشهداء.

وفي ‏البحيرة خرج الأهالي بـ “كفر الدوار” في تظاهرة جابت أرجاء المدينة، رفعوا بها شارات رابعة وأعلام مصر، مطالبين برحيل حكم العسكر والإفراج عن جميع المعتقلين.

ونظم أبناء المعتقلين بمنطقة “ميت غمر” التابعة لمحافظة #‏الدقهلية وقفة احتجاجية، رفعوا خلالها شارات رابعة وطالبوا بالإفراج عن أبائهم، ورحيل العسكر عن حكم البلاد.

بينما نظم المعارضون بمنطقة “الطالبية” بـ ‏الجيزة تظاهرة، طالب المشاركون خلالها بالإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء، مؤكدين على استمرار الحراك الثوري حتى تحقيق مطالبهم.

ونظم المعارضون بمحافظة ‏المنوفية تظاهرة على طريق “سنتريس- القناطر” بـ “أشمون”، رفع المشاركون شارات رابعة وصور الشهداء، مرددين هتافات مطالبة برحيل الحكم العسكر.

خرج معارضو الحكم العسكري بمدينة “كرداسة” بمحافظة الجيزة في تظاهرة جابت أرجاء المدينة، رفع المشاركون خلالها شارات رابعة وأعلام مصر، ‏سوريا و ‏فلسطين.

حيث ندد المشاركون بالانتهاكات المستمرة بحق المعارضين وقمع الحريات. كما رددوا عبارات مناهضة لاعتقال وتعذيب المعارضين، وأخرى منددة باقتحام المسجد الأقصي

 

*شاهد.. الحلقة الجديدة لـ”خالد السرتي” بعنوان “مصر بتفرح

https://www.youtube.com/watch?v=E8M-Ia7ub4k

*السيسي في أمريكا.. أوباما يتجاهله والزفة أقل من المعتاد

وصل قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي إلى مدينة نيويورك الأمريكية الخميس، للمشاركة في اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يلقي السيسي كلمة مصر أمام الجمعية العامة للمنظمة، يتناول خلالها تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية في بلاده، وموقفها من قضايا وأزمات الشرق الأوسط، خاصة في مجالي مكافحة الإرهاب ودعم الاستقرار الإقليمي بالمنطقة.

 

زفة محدود هذه المرة

وكعادته في كل مرة يزور فيها الولايات المتحدة، حرص السيسي على وجود عدد من أبناء الجالية المصرية في أمريكا؛ لاستقباله في نيويورك، في موكب بدا أشبه بالزفة المصرية، حيث استقلوا حافلة مكشوفة، ورفعوا أعلام وصور السيسي، احتفالا بوصوله إلى أمريكا.

وعلى الرغم من محاولة وسائل الإعلام المصرية المؤيدة للانقلاب تصوير الأمر على أن هناك حشودا من المصريين المغتربين كانوا في استقبال السيسي، إلا أن الصور ومقاطع الفيديو التي تم نشرها لتلك الزفة أظهرت أن المشاركين فيها لا يزيد عن عشرين شخصا.

ومن بين أكثر من 150 رئيس دولة وحكومة يشاركون في اجتماعات الأمم المتحدة، لا يوجد أي مسؤول قام مؤيدوه بتنظيم احتفال بوصوله للولايات المتحدة سوى السيسي، الذي أعد كذلك حملة إعلانية مدفوعة الأجر لنشر لافتات دعائية له في عدد من شوارع وميادين نيويورك.

وكان السيسي قد اعتاد منذ توليه رئاسة الجمهورية في مصر على اصطحاب عدد كبير من مؤيديه من السياسيين والفنانين والنشطاء معه في معظم رحلاته الخارجية، خاصة عند زياراته للولايات المتحدة والدول الأوربية؛ خوفا من تعرضه للحرج في مواجهة مظاهرات ووقفات احتجاجية ينظمها رافضو الانقلاب في تلك الدول.

من جانبه، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في تصريحات صحفية، إن تواجد أعداد من المنتمين للإخوان المسلمين والمتعاطفين مع الجماعة في الولايات المتحدة أمر لا يعني المسؤولين المصريين في شيء، مضيفا أنه يأمل أن يعدل الإخوان عن فكرهم المغلوط، وأن يدركوا أن مصر تسير وفقا لإرادة شعبها، وليس وفقا لتوجهات عقائدية”، حسب قوله.

 

أوباما يتجاهل السيسي

ويقيم السيسي خلال الزيارة في فندق “نيويورك بالاس”، رفقة وفد يضم وزير الاستثمار أشرف سالمان، ووزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، ووزيرة التعاون الدولي سحر نصر ووزير البيئة خالد فهمي.

وشهد فندق “نيويورك بالاس” تشديدا أمنيا مكثفا؛ حيث يقيم فيه أيضا الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” والبابا “فرنسيس الثاني” بابا الفاتيكان.

وأغلقت الشرطة الأمريكية الشوارع المحيطة بالفندق أمام السيارات والمشاة، ومنعت الدخول من الباب الرئيسي للفندق، وخصصت الباب الخلفي له لدخول النزلاء وخروجهم.

وعلى الرغم من إقامة أوباما والسيسي في الفندق ذاته، إلا أن أوباما لن يعقد اجتماعا ثنائيا مع قائد الانقلاب، كما فعل في العام الماضي إبان مشاركتهما معا في اجتماعات الجمعية العامة الأمم المتحدة.

وبرر وزير الخارجية، سامح شكري، هذا الأمر بأن الرئيس الأمريكي لا يعقد عادة لقاءات ثنائية على هامش مشاركته في اجتماعات الأمم المتحدة، موضحا أن اللقاء الذي جمع بين الرئيسين العام الماضي كان استثنائيا.

 

جدول مزدحم

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، فإنه وبالإضافة إلى مشاركته في اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، يشارك السيسي أيضا في الجلسة الافتتاحية لقمة الأمم المتحدة، لاِعتماد أجندة التنمية للفترة من عام 2015 وحتى 2030، ويلقي خلال الجلسة بيان مصر حول ملاحظات القاهرة على الأهداف التنموية لتك الأجندة.

وسيترأس السيسي اجتماع لجنة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية المعنية بظاهرة تغير المناخ، حيث تتولى مصر الرئاسة الدورية لهذه اللجنة.

كما يعقد قائد الانقلاب بعد وصوله لقاءات مع رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب”، ضمن استعدادات مصر لاستضافة المنتدى الاقتصادي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط خلال الربيع المقبل، ومدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية “يوكيا أمانو”، في إطار اعتزام مصر إقامة محطة نووية لتوليد الكهرباء بمنطقة الضبعة.

وسيشارك الرئيس في جلسة نقاش حول التعاون بين دول الجنوب دعا إليها الرئيس الصيني شي جين بينغ، وكذلك قمة مكافحة تنظيم الدولة والإرهاب التي يترأسها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

 

*بالأسماء.. ارتفاع وفيات الحجاج المصريين في حادث “منى” إلى 14 حاج

قال وزير أوقاف الانقلاب، محمد مختار جمعة رئيس بعثة حج الانقلابيين، اليوم الجمعة، إن عدد الحجاج المصريين الذين لقوا حتفهم في حادث التدافع بمنطقة منى، ارتفع إلى 14 شخصًا، بحسب “أصوات مصرية“.
كان حادث تدافع بين الحجاج وقع، صباح أمس الخميس، بمنطقة منى خارج مدينة مكة، وأسفر عن وفاة 717 حاجًا، بينما أصيب 863 آخرون، حسبما أعلن الدفاع المدني السعودي. بينهم 8 حجاج مصريين.
وأشار وزير أوقاف الانقلاب، في تصريحات أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الجمعة، إلى أنه تم التعرف على هوية الـ14 حاجًا الذي توفوا في الحادث، مضيفًا أن عدد المصابين استقر عند 31 مصابًا.
وأضاف أن عدد وفيات بحادث التدافع بمنى ارتفع إلى 14 حالة، منها الثماني حالات التي أعلن عنها أمس“.
وأعلن رئيس البعثة، أسماء المتوفين الجدد وهم: عبدالمحسن السيد منصور “حج سياحة” محافظة المنوفية، وشريف محمد جاد الكريم “مصري مقيم بالمملكة، وسميرة علي حميدة برعي، وعواطف معوض البيومي، وفتحية محمد سني، وأحمد لطفي حسن محمد.
وكانت البعثة قد أعلنت، أمس، عن وفاة كاميليا متولي محمد رضا “حج زيارة، ومحمد عبدالله إبراهيم “حج الجمعيات”، وحنان عبدالعظيم “حج سياحة”، وسعدية علي أحمد محمد “حج سياحة”، وسليمان محمد حسنين “حج سياحة”، وهيبة محمد محمود “حج جمعيات” محافظة الإسكندرية، وهدى مصطفى محمد مراد “حج جمعياتمحافظة الدقهلية، ومحمد عاشور كمال محمد “حج زيارة“.
كان 110 من زوار الحرم المكي، بينهم 5 مصريين، لقوا حتفهم قبل أسبوعين عندما سقطت رافعة تستخدم في أعمال توسيع في الحرم بسبب عاصفة جوية.

 

*مركزحقوقي: المعتقل “عاطف أبو العبد” يتعرض للقتل البطئ بسجن برج العرب

قال المركز العربي الافريقي للحريات وحقوق الإنسان أنه تلقى مساء أمس استغاثة من أسرة المعتقل “عاطف ابو العيد” بسجن برج العرب بالإسكندرية.
وأفادت الأسرة في استغاثتها أن المعتقل يتعرض الآن للقتل البطئ المتعمد حيث انه مضرب عن الطعام منذ 12 يوم وتم وضعه في التأديب بعد التعدي عليه ومنع الأدوية عنه حيث يعاني من التهاب الكبد الوبائي “C” كما يعاني من أمراض الضغط والقلب، ويتعرض يوميا للضرب المبرح وتم وضعه بعد التأديب مع الجنائيين في عنبر 17.
وأفادت الأسرة أن التعذيب الممنهج يتم عن طريق النقيب عمرو عمر والنقيب احمد نصار والنقيب عبد العزيز أبو ليمونة من ضباط السجن.
هذا ويناشد المركز النائب العام بالتدخل الفوري لوقف هذه الانتهاكات التي تحدث بحق المعتقل حفاظا على حياته وإعلاء لمبادئ حقوق الإنسان.
كما يناشد المركز المجلس القومي لحقوق الإنسان بالقيام بدوره الأساسي في الحفاظ على أبسط حقوق المعتقلين والسجناء في العيش الكريم داخل السجون ومقار الإحتجاز الشرطية.

 

 

*تصاعد “التحرش” في العيد.. وداخلية الانقلاب تواصل أكاذيبها الرسمية

للعام الثاني على التوالي تصاعدت ظاهرة التحرش الجنسي بالفتيات والسيدات بالأماكن العامة فى العيد، فى ظل فشل شرطة الانقلاب التى جعلت أولويتها لقمع مظاهرات مؤيدي الشرعية ومناهضي الانقلاب العسكرى ومنع صلاة العيد بالساحات بدعوى أنها لم تحصل على موافقات أمنية، مما أدى إلى تزايد حالة السخط العام ضد نظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى، وعزوف عشرات الآلاف من الأسر بالقاهرة الكبرى والإسكندرية عن الخروج خلال أيام العيد.

وعلى الرغم من رصد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من خلال مقاطع فيديو وصور تظهر حوادث تحرش جماعي بالفتيات بمنطقة كورنيش النيل بالقاهرة، وفوق كوبرى قصر النيل القريب من ميدان التحرير وسط غياب تام لرجال الشرطة، ومنها مقطع فيديو لعدد كبير من الصبية يتحرشون جماعيا بفتاة فوق كوبري عباس بالقاهرة حتى فقدت وعيها؛ إلا أن وزارة داخلية الانقلاب واصلت أكاذيبها -فى بيان لها- زعمت انتهاء ظاهرة التحرش هذا العام، وأنها لم تتلق أي بلاغ رسمي حول وجود حالات تحرش فى عيد الأضحى، مؤكدة أن المتحرشين اختفوا تماما من الشوارع بسبب الانتشار الجيد للشرطة النسائية والدوريات الأمنية!

ويرى مراقبون أن الداخلية كعادتها جندت جهودها للتصدي للمظاهرات المناهضة لحكم العسكر، وأهملت مناطق هامة بالقاهرة والجيزة مثل الحدائق العامة والجسور الممتدة على نهر النيل، التي شهدت حالات عديدة من التحرش الجنسي الجماعي في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى، مؤكدين أن مرتكبي حوادث التحرش هم في معظم الحالات، صبية تتراوح أعمارهم بين الحادية عشرة والسبعة عشر عاما، يطاردون الفتيات ويتحرشون بهن وسط غياب أمني تام مستغلين الزحام الشديد وتأكدهم من الإفلات من العقوبة.

 

*السجون تمتنع عن تنفيذ قرارات إخلاء السبيل.. و”منة وأبرار” أبرز الممنوعات

كشف أهالي المعتقلين المعفي عنهم بقرار رئاسي صدر أول من أمس عن امتناع عدد من السجون والمعتقلات من تنفيذ قرارات الإخلاء، خصوصا بحق الفتيات.

وقال الأهالي إن الطالبتين منة مصطفى وأبرار العناني من معتقلات المنصورة، والناشطتين سلوي محرز وناهد شريف، فضلا عن الأستاذة أسماء شحاتة من منطقة الهرم، لا يزلن تحت الاعتقال.

وتعددت أسباب التعنت ضد الفتيات في التحجج بعدد من المبررات أبرزها عدم الانتهاء من الأوراق، أو انتظار تأشيرة من أمن الدولة لتنفيذ الإخلاء