Saturday , 31 October 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: علاقات

Tag Archives: علاقات

Feed Subscription

موجة الإضراب عن الطعام تبدأ في السجون من جديد.. الجمعة 12 فبراير.. اثيوبيا تلسع السيسي على قفاه وتصر على افتتاح سد النهضة بموعده

اثيوبيا تلسع السيسي على قفاه وتصر على افتتاح سد النهضة بموعده

اثيوبيا تلسع السيسي على قفاه وتصر على افتتاح سد النهضة بموعده

اضراب طعام اضراب طعام1 اضراب طعام2 اضراب طعام3

موجة الإضراب عن الطعام تبدأ في السجون من جديد.. الجمعة 12 فبراير.. اثيوبيا تلسع السيسي على قفاه وتصر على افتتاح سد النهضة بموعده

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*بلطجية” يعتدون على مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري

هاجمت مجموعة “البلطجية” التابعة لقوات الأمن المصرية مجموعة من المتظاهرين السلميين، من جماعة الإخوان المسلمين في منشية الشيخ ناصر في مركز أبو حماد.

وخرج العشرات من مناهضي الانقلاب العسكري احتجاجا على ممارسات النظام المصري، حيث تصدى لهم عدد من “البلطجية” وقوات الأمن باللباس المدني.

أما رواية السلطات فكانت كالعادة، وهي أن الأهالي و”المواطنين الشرفاء” تصدوا لمظاهرات الإخوان الذين كان بحوزتهم “مولوتوف” واعترضوا المسيرة وأبلغوا قوات الأمن.

وانطلقت اليوم الجمعة عشرات المظاهرات في المدن المصرية استكمالا للثورة ورفضا للانقلاب العسكري، الذي قاده عبد الفتاح السيسي على أول رئيس مدني منتخب، محمد مرسي.

 

 

*نقابة الأطباء تصدر 18 قرارا بالإجماع لحماية الطبيب من بطش النظام

صدرت نقابة اطباء مصر، اليوم الجمعة، 18 قرارا تاريخيا بعد عقد جمعيتها العمومية غير العادية، برئاسة الدكتور حسين خيري، نقيب الاطباء، وبحضور أكثر من عشرة آلاف طبيب.

وهددت الجمعية العمومية لنقابة الأطباء بالتصعيد وصولا للإضراب إذا لم تنفذ مطالبهم من قبل الحكومة، وجاءت تلك القرارات كالآتي

1 – توجيه الشكر والتحية بالإجماع لجميع أطباء مستشفى المطرية التعليمي وعلى رأسهم د/ مؤمن عبد العظيم ود/ أحمد السيد.

2- الموافقة بالإجماع على جميع قرارات مجلس النقابة المتعلقة باعتداء بعض أمناء الشرطة على أطباء مستشفى المطرية التعليمي.

3- الموافقة بالإجماع على حق الأطباء في الامتناع الاضطراري عن العمل في حالة الاعتداء عليهم أو على المنشأة الطبية، ويستمر الامتناع لحين تأمين المنشأة الطبية بشكل فعال، وإحالة أي متعسف ضد الأطباء للتحقيق بلجنة آداب المهنة بالنقابة.

4- الموافقة بالإجماع على دعم ومساندة مجلس النقابة وأطباء مستشفى المطرية التعليمي في مواجهة أي إجراءات ضغط أو تعسف أو انتقام، وإحالة أي متعسف إلى لجنة آداب المهنة بالنقابة مع التوصية بعقوبة مشددة.

5- الموافقة بالإجماع على مطالبة جهات التحقيق بسرعة إحالة أمناء الشرطة المعتدين إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، وتكليف مجلس النقابة بالمتابعة.

6- الموافقة بالإجماع على مطالبة رئيس الوزراء بإصدار قرار بإلزام المنشآت الطبية العامة والجامعية و جهاز الشرطة، بأن يتم محضر الإبلاغ عن أي اعتداء على منشأة طبية أو العاملين بها بواسطة إدارة المستشفى؛ باعتباره اعتداء على منشأة حكومية وعلى موظف عام أثناء تأدية عمله، وعلى أقسام الشرطة قبول البلاغ وعمل المحضر بداخل المنشأة الطبية نفسها.

7-  الموافقة بالإجماع على إلزام أي مدير منشأة طبية بالإبلاغ عن حالات الاعتداء عن طريق الإدارة، و لا يتم إحالته للجنة آداب المهنة.

8- الموافقة بالإجماع على المطالبة بتفعيل التأمين الحقيقي لجميع المنشآت الطبية بالأعداد الكافية التي تتناسب مع حجم العمل بالمنشأة الطبية.

9- الموافقة بالاجماع على مطالبة مجلس النواب بسرعة إصدار تشريع يجرم ويشدد العقوبة على أي حالات اعتداء على المنشآت الطبية أو العاملين بها، مع اعتبارها جريمة جنائية.

10- الموافقة بالإجماع على تنظيم وقفات احتجاجية بجميع مستشفيات الجمهورية يوم السبت الموافق 20 فبراير 2016.

11- امتناع الأطباء بالمستشفيات العامة والمركزية والمراكز والوحدات الصحية، والمستشفيات التابعة لهيئة التأمين الصحي والمؤسسة العلاجية وهيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية والمراكز الطبية المتخصصة، عن تقديم أي خدمة طبية أو فحوصات أوعمليات مقابل أجر، على أن يتم تقديم جميع الخدمات والفحوصات الطبية لجميع المواطنين مجانا دون تحصيل أي رسوم تحت أي مسمى، ويتم تقديم جميع الخدمات بموجب تذكرة الاستقبال المجانية، ومطالبة وزير الصحة وجميع مديري الإدارات والمستشفيات بصرف الأدوية المطلوبة بتذكرة الاستقبال المجانية، وتكليف مجلس النقابة بوضع بروتوكول لذلك، على أن يبدأ التنفيذ اعتبارا من يوم السبت الموافق 27 فبراير 2016.

12- مطالبة جميع الأطباء باغلاق العيادات الخاصة يوم السبت 19 مارس (بعد يوم الطبيب مباشرة)، أو جعل هذا اليوم للكشف المجاني على المواطنين.

13- طرح فكرة الاستقالات الجماعية المسببة على الجمعية العمومية العادية بتاريخ 25 مارس إذا لم يتم الاستجابة للمطالب المذكورة سابقا.

14- تكليف مجلس النقابة بإدارة الأزمة ومتابعة تحقيق المطالب، وتفويضه باتخاذ القرارات اللازمة طبقا لتطور الأحداث.

15-  الموافقة بالإجماع على رفض مشرع إنشاء المجلس المصري للتخصصات الطبية، ورفض قرار رئيس الوزراء بإنشاء هيئة التدريب الإلزامي للأطباء ومطالبته بالغائه؛ حيث إنه يتعدى على المهنة وعلى الأطباء ويتغول على حق الجامعات والنقابة، والمطالبة بوضع نظام فعال للتدريب والتعليم الطبي المستمر للفريق الطبي على نفقة جهة العمل، ويتم ذلك بمشاركة النقابة والجمعيات العلمية وأساتذة كليات الطب.

16- مطالبة جميع الجهات المختصة بوضع كاميرات مراقبة بجميع أقسام الطوارئ وجميع الممرات بجميع المستشفيات.

17- منع دخول أي فرد مسلح إلى أي منشأة طبية باستثناء قوات تأمين المنشأة.

 18 – الموافقة بالإجماع على المطالبة بإقالة وزير الصحة وإحلته إلى التحقيق بلجنة آداب المهنة بالنقابة، نظرا لعدم اتخاذه إجراءات حقيقية لحماية الأطباء أثناء تأدية عملهم، ونظرا لاقتراحه أصدار القرار الخاص بإنشاء هيئة التدريب الإلزامي للأطباء، دون عرضه على مجلس نقابة الأطباء.

 

 

*الداخلية بلطجية” هتاف الأطباء ضد ميليشيات السيسي

شهدت الجمعية العمومية الطارئة للأطباء، اليوم الجمعة، تعالي هتافات الأطباء أمام دار الحكمة: “الداخلية بلطجية”، تنديدًا بتزايد جرائم ميليشيات داخلية الانقلاب ضد الأطباء بمختلف المحافظات.

 وكانت الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الأطباء، اليوم، قد وافقت على إحالة أحمد عماد وزير الصحة في حكومة الانقلاب، للجنة آداب المهنة بالنقابة، والمطالبة بإقالته من منصبه، وذلك لتقاعسه في توفير الحماية اللازمة لأعضاء الفريق الطبي أثناء تأديتهم مهام عملهم.

 كما وافقت العمومية في جلستها الطارئة المنعقدة بدار الحكمة على المطالبة بتركيب كاميرات للمراقبة في كل المستشفيات، فضلاً عن الامتناع عن تقديم الخدمة الطبية بأجر؛ حيث جرى التصويت من خلال اقتراحين؛ أولهما الامتناع عن تقديم الخدمة الطبية بأجر، والذي وافق 56% من المصوتين عليه، بينما حاز مقترح الإضراب الجزئي عن العمل على نسبة موافقة 44%.

 

 

*الأقمار الصناعية تكشف تزييف إثيوبيا حقيقة حجم بحيرة سد النهضة

كشف الدكتور علاء النهري، نائب رئيس المركز الإقليمي لعلوم الفضاء بالأمم المتحدة، صورا جديدة مأخوذة بالأقمار الصناعية، توضح حقيقة زيف وخداع إثيوبيا للحكومة المصرية، وتقديمها أرقاما كاذبة ومضللة عن سد النهضة.

وأوضح “النهري” في تصريحات صحفية أنه تم رصد بحيرة سد النهضة باستخدام القمر الصناعي الأميركي “land sat 8”، وبلغت المساحة الحقيقية 2408 كيلومترات مربعة، وليس كما أعلنت إثيوبيا بأنها لم تتعد 1800 كم 2.

وأضاف “النهري” أنه وفقا للصور التي نقلها القمر الصناعي للبحيرة، ومعادلتها بحساب أقصى سعة تخزينية للسد بتلك البحيرة، فإنه وفقا للمساحة المكتشفة مؤخرا ستصل السعة التخزينية إلى 96.320 مليار متر مكعب، وليس كما أعلن مؤخرا بأنها لم تتعد 76 مليار متر مكعب.
وكشف “النهري” أن آخر الصور الملتقطة ومن عدة أقمار مختلفة الصفات وبمساعدة نموذج الارتفاع الرقمي كشفت أيضا حقيقة مهمة وهي أن حجم الإنشاءات بالسد تخطى 65%، وهذا يدل على أن إثيوبيا تسير بسرعة فائقة في عملية الإنشاء.

 

 

*إيطاليا تهدد بقطع العلاقات مع السيسي بعد مقتل ريجيني

قال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي في تصريحات أدلى بها لـ ” راديو أنشيو” الإيطالي: “أقدم التعازي لأسرة جيوليو وأقول إننا أخبرنا المصريين: صداقتنا شيء ثمينا لكنها مرهونة بالحقيقة”.

 جاء ذلك قبل ساعات قليلة من مواراة  جثمان الطالب جيوليو ريجيني الثرى اليوم الجمعة؛ حيث قتل على يد الأجهزة الأمنية المصرية جراء التعذيب الوحشي بحسب اتهامات الإعلام الأجنبي.

 وحذر رينزي في تصريحاته التي نقلتها صحيفة ” تليجراف” البريطانية من أن علاقة الصداقة التي تجمع بلاده بمصر باتت على المحك بسبب التحقيقات في حادث مقتل ريجيني المبهم في القاهرة.

ونسبت الصحيفة لرينزي قوله: إن مصر كانت تتعاون مع طلب روما بأن يشترك فريق من المحققين الإيطاليين في التحقيقات الجارية بشأن مقتل الباحث البالغ من العمر 28 عاما والذي وُجد مقتولا وعلى جثته آثار تعذيب وجروح متعددة بطعنات وحروق سجائر وأثار تعذيب أخرى، وهي ملقاة على قارعة الطريق على مشارف القاهرة في الـ 3 من فبراير الجاري.

وقال رينزي في تصريحات لـ”راديو أنشيو” الإيطالي: “حتى تلك اللحظة، تم تلبية كل طلباتنا وفوق هذا وذاك، طلبنا طرح كل التفاصيل على الطاولة حتى نتمكن من التوصل إلى الحقيقية وتحديد المسئولين عن الحادث”.

وأشار التقرير إلى أن ريجيني طالب الدكتوراة بجامعة كمبريدج قد اختفى مساء الـ25 من يناير الماضي والذي توافق مع الذكرى الـ5 لثورة يناير، ويعتقد الكثير من الإيطاليين أن قوات الأمن المصرية لها دور في مقتل ريجيني في حين تؤكد السلطات في القاهرة أن تلك المزاعم عارية تماما من الصحة”.

وكان ريجيني قد اختفى مساء الـ25 من يناير الماضي بعد مغادرته مسكنه بالجيزة للقاء صديق، ووجدت جثته في الـ3 من فبراير الجاري في أحد طرق مدينة السادس من أكتوبر.

ويقوم الباحث الإيطالي في مصر منذ سبتمبر الماضي بإجراء أبحاث حول العمال والحقوق العمالية- وهو موضوع غاية في الحساسية بالنظر إلى كون الاضطرابات العمالية واحدة من العوامل الرئيسية في اندلاع ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في الحكم، ولا تزال السلطات المصرية تشعر بالقلق إزاء سخط العمال.

وكان أكثر من 4600 أكاديمي من دول  مختلفة قد بعثوا خطابا إلى عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب يتعلق بمقتل الطالب الإيطالي جيوليو ريجيني، وينتقد الاختفاء القسري والتعذيب في مصر.

وطالب الأكاديميون السلطات المصرية بالتعاون في إجراء تحقيق مستقل ونزيه بشأن كافة حالات الاختفاء القسري، وقضايا التعذيب والوفاة داخل أماكن الاحتجاز خلال شهري يناير وفبراير 2016، من أجل تحديد هوية هؤلاء المسؤولين عن هذه الجرائم، ومثولهم أمام العدالة.

ورفرفرت الأعلام اليوم الجمعة على منطقة فريولي فينيتسيا التي دُفن فيها ريجيني في مسقط رأسه بمدنية فيوميسيلوو، وقطع العشرات من أصدقائه حول العالم ألاف الأميال للوصول إلى شمال غربي إيطاليا لحضور مراسم الدفن.

 يُذكر أن عملية التشريح التي جرت لجثة ريجيني في إيطاليا قد كشفت تفاصيل إضافية حول  لغز مقتل الطالب الإيطالي، حيث خلصت إلى أن الطالب قد تعرض بالفعل ” لعنف حيواني غير إنساني.”

الطب الشرعي: لن نعلن تقرير وفاة ريجيني للإعلام

 وفي مصر، قال المستشار شعبان الشامي، مساعد وزير العدل لشئون الطب الشرعي: إن التقرير الخاص بمصرع الطالب الإيطالي جوليو ريجينى سترسل إلى النيابة العامة غدا السبت، لاستكمال تحقيقاتها.

وأكد الشامي، في تصرحيات إعلامية اليوم الجمعة 12 من فبراير 2016، أن مصلحة الطب الشرعى لن تعلن نتائج تقريرها لوسائل الإعلام؛ لأن وظيفتها قضائية وفنية تنحصر في إعداد التقرير الفني وإرساله للنيابة فقط، وغير مخوّل لها الإفصاح عما به، والنيابة هي من المعنية بإعلام الرأي العام لأن القضية بحوزتها كونها صاحبة السلطة الأصيلة فى التحقيق.

وشدد على أن الطب الشرعي ليس لديه ما يخفيه ويتبع أسلوب الشفافية والدقة في تقاريره التي يصدرها بشكل مجرد، وأن ما أثير بخصوص اشتراك خبراء إيطاليين مع الأطباء الشرعيين المصريين في تشريح أو كتابة التقرير حول الواقعة، هو حديث عارٍ تماما عن الصحة، موضحا أن الجانب الايطالى أرسل فريقا أمنيا فقط للتعاون مع الجانب المصرى، ولم يرسل خبراء للاشتراك فى عملية تشريح الجثمان مثلما تداولت بعض المواقع الإخبارية.

 

*المحقق الإيطالي: لوزير خارجية الانقلاب “انت مش حتضحك عليا

تحدثت صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية عن غياب الثقة بين الجانبين المصري والإيطالي، فيما يخص قضية مقتل الطالب جوليوريجيني، حيث عبر الجانب الإيطالي عن الغضب من تلاعب سلطات الانقلاب بالوقائع وتمسكها برواية غير مقنعة للأحداث، بالإضافة إلى تعيينها ضابطا تورط سابقا في التعذيب والقتل، للتحقيق في القضية.

وقالت الصحيفة، في تقريرها، إن أول تقرير وصل للمدعي العام في روما من لجنة التحقيق الإيطالية الموجودة في مصر، يشير إلى أن ريجيني حضر في ديسمبر الماضي اجتماعا نقابيا في القاهرة، في إطار بحوثه الاجتماعية الاقتصادية حول الواقع المصري، وهو ما أثار قلق بعض الأطراف في مصر.

وأضافت أن المدعي العام سيرجيو كاليوكو، يريد قبل كل شيء معرفة ما قام به ريجيني خلال أيامه الأخيرة في القاهرة، والأشخاص الذين قابلهم، ولذلك طلب من المحققين الإيطاليين استجواب الأكاديميين والباحثين والطلبة الذين سيأتون لمدينة فوميتشيلو لحضور جنازة ريجيني.

وأوردت الصحيفة أن المدعي العام في دائرة الجيزة، الذي يحقق في قضية ريجيني، أكد أنه لم يتم العثور على أي هاتف أو حاسوب بجانب جثة القتيل أو في شقته، ليتبين فيما بعد أن الحاسوب عثر عليه ونقل إلى روما بين أيدي القضاء الإيطالي، فيما لم يعرف بعد مصير الهاتف.

وقالت الصحيفة إن سلطات الانقلاب تواصل إنكار أية مسؤولية لها في عملية القتل الوحشية التي تعرض لها ريجيني، حيث صرح وزير الخارجية بحكومة الانقلاب سامح شكري في حوار له مع صحيفة الأهرام بأن “قتل جوليوريجيني هو جريمة، ولكن مصر ترفض الاتهامات الموجهة إليها في هذه القضية”. كما هاجم شكري وسائل الإعلام واتهم الصحفيين بأنهم “يقفزون إلى الاستنتاجات ويقدمون تخمينات دون أدلة حقيقية أو إثبات“.

وأضافت الصحيفة أن وزير خارجية الانقلاب أنكر وجود سجناء سياسيين في مصر، ووصف هذا الأمر بأنه كذبة، فرد عليه رئيس لجنة التحقيق الإيطالية فيليتشيكاسون بالقول: “لا تأخذني في جولة”، وهي عبارة إيطالية تعني باللهجة المصرية “أنت مش حتضحك عليا“.

وأكدت الصحيفة أن كاسون الذي يعد من أبرز المحققين ونائب مدير جهاز المخابرات الإيطالية “Copasir”،لا يصدق أية كلمة مما تقوله سلطات الانقلاب، قال: “إنهم يعتقدون أننا سنصدق الحكاية الوردية التي تقول إن جوليوريجيني لم يتعرض للاعتقال، ولكن مع وجود آثار التعذيب نحن نعلم جيدا ما حدث“.

وقالت الصحيفة إن كاسون يعتقد أن ريجيني لم يتعرض للاعتقال بالمعنى التقليدي للكلمة، بل تم اختطافه من قبل “فرق الموت” التابعة للمخابرات المصرية.

ونقلت عنه قوله: “نحن لا نتحدث هنا عن الأجهزة الأمنية المعروفة مثل الشرطة، بل عن الأجهزة السرية والسجون السرية وفرق التعذيب والاغتيالات التي تلاحق المعارضين السياسيين. إن طريقة اختطاف ريجيني وتعذيبه تمت من أطراف مختصة ومتمرسة في هذا الأمر، وعملية نقله واختفاء هاتفه الجوال وكل شيء يشير إلى أن من قاموا بالجريمة ليسوا مجرمين عاديين، مثل اللصوص مثلا“.

كما نشرت لا ريبوبليكا تقريرا آخر قالت فيه إن كل زملاء جوليوريجيني والأشخاص الذين عرفهم في مصر، أكدوا أنه لم يكن يقوم بأي نشاط غير قانوني أو مثير للشبهات. كما أن تسجيلات أجهزة الكاميرا في منطقة سكنه في الدقي أكدت عدم تعرض شقة ريجيني لعملية سرقة.

وأشارت الصحيفة إلى ظهور معلومات جديدة، أثارت قلق الجانب الإيطالي وتخوفه من تلاعب السلطات المصرية بالقضية وإخفاء الحقيقة، بعد أن كشف نشطاء مصريون أن المحقق الذي أسندت له قضية مقتل ريجيني كان هو بدوره قد تورط في قضية تعذيب، حيث إن خالد شلبي كان قد أدين في سنة 2003 بتهمة تزوير محاضر شرطة، وممارسة التعذيب حتى الموت في حق المواطن شوقي عبد العال، بمشاركة شرطيين اثنين آخرين، قبل أن يتم إيقاف تنفيذ الحكم لاحقا.

 

 

*إثيوبيا” تستعرض العضلات: لن نتوقف لحظة عن بناء سد النهضة.. ومستعدون لبيع الكهرباء لمصر!

اثيوبيا تلسع السيسي على قفاه وتصر على افتتاح سد النهضة بموعده

تواصل اثيوبيا لسع السيسي على قفاه أمام العالم بإصرارها على استكمال مشروع سد النهضة وافتتاحه بموعده ولاتعبأ بمخاطر حجب حصة مصر من مياه النيل ولاجفاف مياه النيل بمصر..

فقد أكدت إثيوبيا أنها لن تتوقف عن بناء سد النهضة ولو للحظة، وأنها ستواصل العمل فيه خلال فترة إجراء الدرسات الفنية والمقدرة بنحو عام.

وقال وزير المياه الإثيوبي موتوا باسادا، في مقابلة مع بي بي سي، إن بلاده ستعمل على افتتاح السد رسمياً في موعده المحدد في عام 2017، مشيراً إلى أنه لا يوجد سبب لتأجيل افتتاح السد.

ونفى الوزير الإثيوبي الاتهامات الموجهة لبلاده بالمماطلة والتسويف في المفاوضات المتعلقة بالسد حتى تصبح أمراً واقعاً.

وقال: “نحن لسنا السبب في التأخير وإنما الخلافات بين الأطراف حول الشركات التي ستجري الدراسات وغيرها من القضايا“.

وبدأت إثيوبيا في بناء سد النهضة على أراضيها لكن هنالك مخاوف مصرية من أن يؤثر السد علي حصتها من مياه النيل ما حدا بالسودان وإثيوبيا ومصر الدخول في مفاوضات شاقة ومعقدة حول السد والآثار البيئية المُحتملة من بنائه.

وحول المخاوف المصرية من أن يتسبب سد النهضة في نقص حصتها من مياه النيل، أكد باسادا أنهم يأخذون هذه المخاوف وغيرها على محمل الجد وأن المفاوضات كفيلة بحل كل الخلافات، مشيراً إلى أن بلاده لديها قلق كبير من تأخر تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ الذي وقعه روؤساء الدول الثلاث في الخرطوم في مارس/ آذار 2015 والذي يعتبر مرجعية لحل الخلافات.

كما اشتكى المسؤول الإثيوبي من تعاطي الإعلام المصري مع ملف سد النهضة قائلاً إنها تشوش كثيراً على المفاوضات التي وصفها بالمثمرة.

وأبدى استعداد بلاده لمنح الخرطوم والقاهرة الأولوية في بيع الكهرباء المنتجة من سد النهضة وبأسعار تنافسية من أجل مصلحة شعوب المنطقة على حد قوله.

ويقع سد النهضة على بعد 20 كم من الحدود السودانية، وتبلغ السعة التخزينية للسد 74 مليار متر مكعب، وينتظر أن يولد طاقة كهربائية تصل إلى 6000 ميغاواط.

وبدأت إثيوبيا بتحويل مياه النيل في مايو/ أيار 2013 لبناء السد الذي يتوقع الانتهاء من تشييده في 2017.

 

 

*قناة إسرائيلية: السيسي أكد إلتزامه بالمصالح الإسرائيلية

التقى عبدالفتاح السيسي رؤساء الطائفة اليهودية بالولايات المتحدة الأمريكية،  حسبما ذكرت قناة إسرائيلية.

وأشارت “القناة” إلى أن السيسي التقى ملكولم هونلاين، أحد أكثر المقربين لبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، مؤكدة أن السيسي أعرب عن التزامه بالمصالح بين “إسرائيل” ومصر.

وأوضحت أن اللقاء مع السيسي جاء بعد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهونلاين والقيادات اليهودية الأمريكية في أنقرة، وذلك على خلفية المحادثات بين “إسرائيل” وتركيا التي تجرى هذه الأيام في جنيف، في مسعى للمصالحة بين الدولتين.

وذكر التليفزيون الإسرائيلي، أن اللقاء مع السيسي جاء بعد آخر أجراه الرئيس التركي أردوغان مع هونلاين والقيادات اليهودية الأمريكية في أنقرة، وذلك على خلفية المحادثات بين إسرائيل وتركيا التي تجرى هذه الأيام في جنيف، في مسعى للمصالحة بين الدولتين.

 

 

*تقرير: 95 اعتداء أمنيًا على المستشفيات منذ انقلاب العسكر

كشف المركز المصري للحقوق الاجتماعية والاقتصادية عن تعرض الأطباء خلال عامي 2014 و 2015 إلى 95 اعتداء من جانب قوات أمن الانقلاب.

وقال المركز في تقريره الصادر اليوم الجمعة بالتزامن مع الجمعية العمومية غير العادية لنقابة الأطباء، إن وقائع القصور الأمني بلغت 23 واقعة في 2014 و زادت إلى 72 في عام 2015، مشيرا إلى تضخم حجم الأزمة الأمنية داخل المنشآت الصحية.

 وأوضح التقرير أن القليوبية والجيزة والبحيرة والسويس أكثر المحافظات التي عانت من القصور الأمني في عام 2014، بينما كانت الشرقية والقاهرة والجيزة والغربية والبحيرة أيضا في مقدمة المحافظات التي عانت منشآتها الصحية من القصور الأمني في 2015، لافتا الي تفشي القصور الأمني داخل المستشفيات الحكومية بواقع 19 واقعة في حين لم تتعرض المستشفيات الخاصة سوى لواقعة واحدة وفي عامة2015 تعرضت المستشفيات الحكومية إلى 66 واقعة في حين تعرضت المستشفيات الخاصة إلى 5 وقائع فقط.

 واشار التقرير إلى تنوع أشكال القصور الأمني و تطورت خلال 2015 متمثلة في إطلاق الرصاص وتواجد قنابل داخل المنشآت الصحية وانتشار جرائم القتل والتحرش والاغتصاب والتحرش والتقاط صور عارية للمرضى، لافتا إلى أن وقائع الاعتداء على الأطباء والتمريض هي الأكثر حدوثا بإجمالي 14 واقعة عام 2014 وزادت إلى 39 واقعة في عام 2015، موضحا أن أسباب الاعتداء تعددت، حيث كان منها انعدام التجهيزات والمعدات والأدوية والمناخ الذي يناسب رعاية المرضى وتعنت الأطباء والتمريض أحيانا..

 

 

*وفد روسي يغادر القاهرة إلى موسكو بصندوق أشلاء من ضحايا الطائرة المنكوبة

غادر القاهرة ، اليوم الجمعة ، وفد من وزارة الطوارئ الروسية يضم 10 خبراء ، عائدًا إلى موسكو على متن طائرة خاصة ، وعلى متنها أشلاء ضحايا الطائرة الروسية ، التي تحطمت بمنطقة الحسنة ، بوسط سيناء ، نهاية أكتوبر/ تشرين الأول  2015 .

وتابع الوفد الروسي خلال زيارته للقاهرة عملية التحقيق فى الواقعة ، إضافة إلى مشاركته في بعض عمليات نقل  حطام الطائرة من سيناء إلى مطار القاهرة ، للبحث عن أي أشلاء للضحايا خلال عمليات النقل.

واستقبل مطار القاهرة، مساء أمس الخميس ، عددًا من سيارات النقل تحمل حطامًا للطائرة الروسية المنكوبة، وتم  وضعها فى مكان خاص بأرض المهبط، لإجراء مزيد من الدراسة والفحص.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الطيران المدني، إن ” لجنة من وزارات الطيران  ، والدفاع والنقل وبعض المتخصصين بنقل حطام الطائرة ، قامت بالإشراف على العملية التى تستمر لعدة أيام“.

وأشار المصدر أن ” فريقًا روسيًا شارك فى بعض عمليات النقل ، للبحث عن أية أشلاء للضحايا ، وسيتم بعد استكمال نقل الحطام ، فحصه بكل الإمكانيات المتاحة ، خاصة من خبراء علم الفلزات ، من أجل التوصل لأدلة  تساعد فى الوصول لأسباب سقوط الطائرة“.

وكانت الطائرة الروسية ” إيرباص321 ” سقطت ، نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي ، قرب مدينة العريش شمال شرقي مصر ، وعلى متنها 217 راكبًا معظمهم من الروس ، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني ، لقوا  مصرعهم جميعًا.

 

 

*موجة الإضراب عن الطعام تبدأ في السجون من جديد

 موجة أخري من الإضراب عن الطعام، بدأت في تلك الأيام داخل عدد من السجون نتيجة لسوء الأوضاع والمعاملة وفقاً للمضربين، بعد موجة كانت كبيرة في أغسطس 2015 استمرت لما يقرب من شهرين بالسجون.

 إسلام خليل البداية

منذ 7 أيام قرر إسلام خليل الإضراب عن الطعام داخل سجن كرموز بالإسكندرية، اعتراضا على ما وصفه الإجراءات التعسفية ضده، موضحا في رسالته :”إذا كانوا كدا كدا ساجننا، فيسجنونا كأننا بني ادمين، ولازم يعرفوا اننا مش هنسكت عن حقنا أبدا هم ساجننا وكاتمين صوتنا”.

مطالب إسلام كما نقله عنه نور شقيقه، تلخصت في نقله من زنزانة الجنائيين، وتخصيص وقت للتريض في السجن،وزيادة مدة الزيارة عن 5 دقائق كحد أقصي وتحسين المعاملة، والوضع الصحي سواء بوجود طبيب أو نقل المحتجزين إلى المستشفي لتلقي العلاج .

ويوضح نور أن الجزء الأكبر من المطالب يتعلق بحالته الصحية التي تدهورت قبل البدء في الاضراب نتيجة التعذيب الذي تعرض له أثناء اختفائه قسريا، ورفض إدارة السجن نقله للمستشفي، رغم إصابته بالتهاب شديد في الأعصاب ومشاكل في القفص الصدري لم يستطيع أحد تحديد أسبابها، مما يستوجب نقله للمستشفي.

يؤكد نور خليل أنه رغم تعرض إسلام للإغماء أمس إلا أنه لم ينقل للمستشفي، لكنه اسٌتدعي اليوم للنيابة للتحقيق معه في إضرابه.

يصف نور من خلال رسالة شقيقه له الوضع داخل السجن قائلا :الضباط مشغلين السجن استثماري، ومأجرينه مفروش للي يدفع السجن تحت أمره واللي مش بيدفع بيتبهدل، وللأسف كله بيدفع حتي السياسين عشان ميرحوش يتسجنوا مع الجنائين واللي بيكون رايح بتوصية وبيمنعوا عنه المايه وحتي دخول الحمام، وبتمنع عننا اننا نشوف الشمس واحنا عايشين علي الاكل اللي بيجي من الزيارات والتعين بتاع السجن مش بيدخلنا“.

أشار نور إلى أن اضراب شقيقه مفتوح لحين النظر في البلاغات المقدمة حول اختفائه لمدة 122 يوما، وتعذيبه، موضحا أنه محبوس منذ 270 يوما، من بينهم فترة الاختفاء.

هموت من الضرب

أعلنت بشري شلبي، والدة مازن حمزة، الطفل بالصف الثاني الثانوي دخوله في إضراب داخل المؤسسة العقابية نتيجة تعرضه للضرب.

تروي والدته ما حدث في الزيارة قائلة :”في الزيارة مازن اقترب مني وهمس: ماما احنا بنتعذب وبنضرب بوحشيه، متزعليش أنا بدأت اضراب عن الطعام والزيارة”، موضحة انها أجابته :”هتموت يا ابني حرام”، لكن اجابته كانت سريعة :”ماتخفيش لو مت مش هيكون من الجوع، هيكون من الضرب، متنسيش تطلعي كل حاجة عندي لله“.

تساءلت والدة حمزة :”هو انت تملك ايه يا ابني عمرك لسة 18 سنة”، تذكر مازن ما يحتويه درجه الخاص 3 سبح وزجاجة عطر، وبعد خطوتين في طريق عودته للعنبر تذكر “وساعتين يا ماما“.

عنبر 2 بوادي النطرون

نقلت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات بيانا من عنبر 2 بسجن وادي النطرون 430 شديد الحراسة المخصص للسياسين، موضحة فيه تعرض الموجودين فيه لحملة همجية من إدارة السجن خاصة ضباط المباحث، مما دفعهم لبدء اضراب عن الطعام.

وأوضح البيان الصادر اليوم الخميس، أن عدد من كبار السن تعرضوا للإهانة والسب والتعدي على الشباب بالضرب والتعذيب والحبس الانفرادي والتجريد من الكلابس وكل شئ نتيجة لاعتراضهم على زيادة الأعداد في الزنازين بصورة كبيرة وعدم وجود أماكن للنوم وانتشار الأمراض الجلدية والصدرية بين المحبوسين.

إضراب بالعقرب

وداخل سجن طرة شديد الحراسة “العقرب”، أعلن عدد من الأهالي إبلاغ ذويهم لهم بدء إضراب عن الطعان نتيجة لعودة الأوضاع السيئة مرة أخري داخل السجن.

وأوضحت نجلة سامح الشربيني أن والدها بدا إضراب عن الطعام، نتيجة لإغلاق الزيارة مرة أخري والحديث عن فتحها على فترات متقطعة، فضلا عن سوء الأوضاع وارتفاع أسعار الطعام داخل الكانتين.

 

 

هل تعود العلاقات التركية ـــــ الإسرائيلية لسابق عهدها؟

turkia israelهل تعود العلاقات التركية ـــــ الإسرائيلية لسابق عهدها؟

بقلم: د. سعيد الحاج

بعد أكثر من ثلاث سنوات من حالة القطيعة بين الحليفين السابقين، أعادت أخبار مفاوضات التعويضات في الصحافة العبرية وتذكير (أردوغان) بشروط تركيا السابقة للتطبيع موضوعَ العلاقات التركية ـــــ الإسرائيلية إلى الواجهة.

فبعد عقد التسعينات الذي يُعتبر الفترة الذهبية في العلاقات العسكرية والأمنية تحديداً، وفي إثر سنوات التوتر التي انتهت بتدهور العلاقات السياسية والدبلوماسية إلى أدنى مستوياتها بعد حادثة السفينة “مرمرة”، يُعاد طرح السؤال القديم الجديد عن مستقبل هذه العلاقات والعوامل التي قد تُساهم في ترميمها وجَسر الهوة التي نجمت عن تراجعها.

تحالف الضرورة

نسج الطرفان خيوط العلاقة الأولى بعد إعلان دولة (إسرائيل) مباشرة وكانت تركيا أول دولة ذات أغلبية مسلمة تعترف بها في آذار/مارس 1949، ثم تبادلت التمثيل الدبلوماسي معها عام 1952، لترفعه إلى مستوى السفراء عام 1991.

وقد بُني هذا التقارب في ذلك الوقت على عدة عوامل، على رأسها كون الطرفين حليفين للولايات المتحدة الأمريكية في فترة الحرب الباردة، ونظر تركيا لعلاقتها مع إسرائيل كمفتاح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وتطوير العلاقة مع الولايات المتحدة، وعلاقات تركيا المتوترة مع أعداء (إسرائيل) سوريا وإيران، وشعورها بخذلان الدول العربية لها في القضية القبرصية، والانقلاب العسكري في تركيا عام 1980 الذي جعل التقارب، ثم التحالف، مع (إسرائيل) قضية استراتيجية، ثم الحاجـة التركيـة المُلحـة لخبرات تل أبيب في الصناعات العسـكريـة.

لاحقاً، عرفت العلاقات بين البلدين عصراً ذهبياً في تسعينات القرن الماضي، كانت فيها (إسرائيل) مورد السلاح الرئيس لتركيا، وعُقد بين الطرفين عامي 1995 و1996 أكثر من 20 اتفاقاً عسكرياً وأمنياً واستراتيجياً، كان أهمها إتفاقية التعاون العسكري والمناورات المشتركة في شباط/فبراير 1996 التي وقعها رئيس الوزراء التركي الراحل (نجم الدين أربكان) بضغط من المؤسسة العسكرية.

فقد اسـتفادت (إسـرائيل) من الأراضي التركيـة لإجراء مناورات عسـكريـة وللتجسـس على دول الجوار (العراق، سـوريا، وإيران) فيما اعتمدت تركيا عليها في عمليـة تحديث وتطوير الجيـش التركي، وتُوج التعاون الأمني بين الطرفين بمسـاعدة الـ (موسـاد) في القبض على (عبدالله أوجلان) زعيم حزب العمال الكردسـتاني الإنفصالي عام 1999.

من ناحية أخرى، تطورت الحركة التجارية بين الطرفين، اللذين وقعا عام 2000 إتفاقية التجارة الحرة، واستمر حجم التبادل التجاري بينهما بالارتفاع حتى تخطى حاجز المليار دولار.

العدالة والتنمية والتدرج نحو القطيعة

لم يطرأ تغيّر على العلاقات الدافئة بين الحليفين بعد وصول “حزب العدالة والتنمية”، صاحب الجذور الإسلامية، لكرسي الحكم في تركيا عام 2002، بل استمرت العلاقات التجارية بالنمو، وتوالت الاتفاقيات العسكرية بينهما، حتى وصل حجم التجارة العسكرية بينهما عام 2007 إلى 1.8 مليار دولار، ووصلت العلاقات الدبلوماسـيـة ذروتها عام 2007 حين دعا الرئيـس التركي نظيره الإسـرائيلي لإلقاء كلمـة أمام مجلـس الأمة التركي في سـابقـة تاريخيـة هي الأولى من نوعها لسـياسـي إسـرائيلي أمام برلمان دولـة ذات أغلبيـة سـاحقـة من المسـلمين!

لكن الحرب الإسرائيلية على غزة في نهاية عام 2008 مثَّلت ضربة قاسية لأُسس الثقة بين الطرفين، حتى أن (أردوغان) اعتبرها خديعة لبلاده وإهانة شخصية له، باعتبار أن الوسيط التركي كان يستضيف حينها المفاوضات الثنائية بين سوريا و(إسرائيل). تعاقبت بعد ذلك سلسلة من الأزمات السياسية بين البلدين، منها موقف (أردوغان) أمام (شيمون بيريز) في دافوس عام 2009، وحادث إهانة السفير التركي ـــــ التي عُرفت باسم أزمة “الكرسي المنخفض” ـــــ في تل أبيب عام 2010.

ذروة الأزمة

في 31 من أيار/مايو 2010، ضربت حكومة (نتنياهو) الإسفين الأخير في علاقتها مع حليفتها السابقة حين هاجمت قواتها البحرية سفينة “مرمرة الزرقاء” في عرض المياه الدولية وقتلت تسعة مواطنين أتراك. سُحب السفيران وتم خفض التمثيل الدبلوماسي بين الطرفين، وألغت تركيا الاتفاقيات العسكرية المبرمة بين الطرفين، ورفعت بعض مؤسسات المجتمع المدني في المحاكم التركية قضايا ضد أربعة من القادة الإسرائيليين، واشترطت الحكومة التركية لعودة العلاقات لطبيعتها إعتذاراً مكتوباً، وتعويض عائلات الضحايا إضافة إلى رفع الحصار عن قطاع غزة، ثم مُنعت (إسرائيل) من المشاركة في الاجتماعات والمناورات مع حلف شمال الأطلسي باستخدام حق النقض “فيتو”.

أصرت تركيا على شروطها، وتعنت الجانب الإسرائيلي رافضاً تلك المطالب، لكن الضغط الأمريكي المتزامن مع تغيرات إقليمية عدة على رأسها الأزمة السورية قرّبت المسافات بين الحكومتين، فاعتذر (نتنياهو) هاتفياً من (أردوغان) بوساطة أمريكية في الثاني والعشرين من آذار/مارس 2013، وبدأت عملية التفاوض على التعويضات الخاصة بعوائل الضحايا التسع وما زالت مستمرة حتى اليوم، في ظل حديث وسائل الإعلام عن قرب توصل الطرفين لاتفاق ما.

عوامل مساعدة وأخرى مثبطة

كانت تطورات المشهد السوري وشعور الطرفين بالخطر المتزايد من تفاعلاته وضرورة التعاون في مجال المعلومات العامل الرئيس الذي دفع بهما للتنازل، فقبل (نتنياهو) الإعتذار وتراجعت تركيا عن شرط الإعتذار المكتوب واكتفت بالصيغة الشفوية. يُضاف إلى ذلك الضغط الأمريكي المتزايد على حليفيها في إطار خطتها لترتيب أوضاع المنطقة، واكتشاف حقول غاز شرق البحر المتوسط فتحت باب التعاون بينهما في مجال الطاقة، واستمرار العلاقات التجارية البينية رغم القطيعة السياسية، وشعور تركيا بنوع من العُزلة الإقليمية بعد طول أمد المشكلة السورية واتفاق جنيف الأخير بين إيران والغرب.

لكن في مقابل هذه العوامل التي تدفع بالبلدين نحو طي صفحة الماضي والتعاون في عدة مجالات، هناك عوامل أخرى توحي بصعوبة عودة المياه إلى مجاريها بين العاصمتين. فمع تطور الصناعات التركية في السنوات الأخيرة لم تعُد تركيا كما كانت بالأمس من حيث الحاجة الماسة للصناعات العسكرية الإسرائيلية، في حين تخطت علاقاتها مع دول الجوار حد العداء/الحرب (رغم الخلاف إزاء سوريا)، ولا يبدو جهاز الاستخبارات التركي معنياً بتعاون وثيق مع نظيره الإسرائيلي بعد ترؤس (حاقان فيدان) له، بل وصل الضيق بالـ (موساد) إلى اتهامه بالتعاون مع إيران ضده، وشنت الصحافة العبرية حملات مكثفة هاجمت من أسمته رجل إيران في الاستخبارات التركية، إضافة إلى أنباء تسربت عن احتمال تورط (إسرائيل) في محاولات اغتيال (أردوغان).

وفي ظل استمرار القضايا المرفوعة أمام المحاكم التركية رغم الاعتذار، يبدو العامل الشخصي ماثلاً للعيان وممثلاً بشخص (أردوغان)، الذي تعرض لحملات تشويه وتحريض إسرائيلية، ولا يبدو راغباً بتطبيع كامل للعلاقات مع تل أبيب، حيث رفع في آخر حديث له من سقف مطالب تركيا السابق باشتراطه اتفاقاً مكتوباً مع الحكومة الإسرائيلية بخصوص رفع الحصار نهائياً عن غزة، وعدم الاكتفاء بتعهد تل أبيب بذلك.

وماذا بعد؟

أمام هذه التفاصيل المتشابكة والمتداخلة في المشهد الثنائي، يبدو الطرف الإسرائيلي أكثر تلهفاً لاتفاق يُنهي حالة الجفاء مع أنقرة، ويوقف نهائياً العملية القضائية ضده، ويدفع مجدداً باتجاه التعاون العسكري والأمني بمستواه السابق، بينما يبدو الطرف التركي أكثر هدوءاً وحذراً قبيل الانتخابات المحلية في نهاية آذار/مارس القادم، بل ربما لجأ لوقف المفاوضات أو تصعيد الموقف مع تل أبيب لخطب ود الناخب التركي الناقم عليها، كما حصل في موقف (أردوغان) مع (بيريز) في قمة دافوس التي سبقت الانتخابات المحلية بشهرين فقط وساهمت في رفع شعبية (أردوغان) و”حزب العدالة والتنمية” حينها.

وفي ضوء التغيرات السريعة في المنطقة والعالم، وتحت وطأة الضغط الأمريكي، لربما يجد الحليفان السابقان نفسيهما أمام تحالف ضرورة جديد، لكن تبقى علامة الاستفهام قائمة ووجيهة بخصوص درجة التعاون ومستوى التحالف الذي قد يضطر إليه الطرفان، في ظل أزمة الثقة التي تفاقمت ووصلت حداً غير مسبوق خلال سنوات القطيعة.

إيران تهدد بقطع العلاقة مع مصر لموقف مرسي من الجهاد بسوريا

mursi nagadإيران تهدد بقطع العلاقة مع مصر لموقف مرسي من الجهاد بسوريا

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

هددت إيران بقطع العلاقات الاقتصادية مع مصر؛ بسبب الموقف الرسمي للرئيس محمد مرسي من قضية الجهاد في سوريا ضد نظام بشار الأسد، وذلك خلال رسالة تحذيرية من وزير الخارجية الإيراني إلى نظيره المصري.

وذكر عضو لجنة العلاقات العامة بالخارجية المصرية “رأفت السيد” أن الخارجية الإيرانية وجَّهت تحذيرًا منذ قرابة شهرين، فيما يتعلق بخصوص البيانات والخطابات الرسمية بشأن سوريا، وفكرة التدخل المصري خلال الفترة الأخيرة.

وأكد السيد أن مصر حريصة على إقامة علاقات قوية مع إيران في المرحلة القادمة، غير أن بوادر الأزمة بين البلدين قد ظهرت بسبب اختلاف المواقف تجاه القضية السورية، خاصة وأن الرئيس المصري قد أعطى الضوء الأخضر للمصريين بشأن الجهاد في سوريا.

وأضاف مسئول الخارجية المصري أن التحذير الإيراني الذي وصل إلى الخارجية المصرية منذ أيام يؤكد وجود أزمة دبلوماسية تقتضي أن يوضح مرسي بشكل رسمي بارز موقفه من سوريا حتى لا يختلط الأمر في إيران.

ومن جانبه، قال عبد الشكور عبد المجيد عضو مجلس الشورى بلجنة الشئون الخارجية: إن هناك أزمة بين البلدين بسبب المواقف الرسمية من القضية السورية، كاشفًا أن حرص إيران وإصرارها على إبعاد مصر عن نصرة الشعب السوري ودعمه سيدفعها إلى قطع العلاقات الاقتصادية مع مصر.

وأضاف عبد المجيد أن العلاقات الخارجية بالشورى طلبت من الرئيس مرسي عدم الاهتمام بإيران في اتخاذ قرارات بشأن الأزمة السورية أو إيضاح موقف مصر برفض ما يجري على الأراضي السورية من قبل نظام الأسد الذي يرتكب الجرائم ضد شعبه، وهو الأمر غير المقبول.

ومن جانبه، ذكر الخبير في الشئون الإيرانية “مدحت حماد” أن تصريح الرئيس مرسي بشأن الجهاد في سوريا سيكون مصدر توتر في العلاقات بين البلدين قد يصل إلى حد الصدام، بعد أن بدأت العلاقات بينهما تعود في الفترة الماضية.

وأشار إلى أن قضية سوريا هي مسألة حياة أو موت بالنسبة لإيران، وأن قيام الرئيس مرسي بفتح باب الجهاد سيشهد تداعيات خطيرة.

وفي سياق ذي صلة، ذكر صابر أبو الفتوح القيادي بحزب الحرية والعدالة أن العلاقة بين مصر وإيران هي علاقة سياسية تحكمها المصالح المشتركة لا الهيمنة من جانب طرف على الآخر، لافتًا إلى أن فتح باب الجهاد إلى سوريا يؤكد حرص الرئيس محمد مرسي على إعلاء مصلحة الوطن فوق كل شيء، وأن ذلك لن يؤثر على العلاقات مع إيران.

وأكد أبو الفتوح أن مصر لن تتراجع عن قرارها بفتح باب الجهاد بسوريا، ولو أدى ذلك إلى قطع العلاقات مع الجمهورية الإيرانية، مشيرًا إلى أن مصلحة الشعب السوري تسمو على تلك العلاقات الاقتصادية بين مصر وإيران.

وأضاف أبو الفتوح أن فتح باب الجهاد لسوريا هو واجب عربي وإسلامي، مشيرًا إلى أن معظم الدول الإسلامية أدركت أن الحرب الدائرة الآن من جانب الكيان الصهيوني هي حرب على الإسلام ومحاولة للقضاء على المشروع الإسلامي في الوطن العربي، وليست حربًا ضد فصيل أو جماعة بعينها، وأن الهدف الوحيد هو إفشال المشروع الإسلامي. 

 

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات بالقاهرة

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات

الخارجية المصرية تستدعى القائم بالأعمال فى سفارة الإمارات بالقاهرة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم انها استدعت القائم بالأعمال الإماراتي بالقاهرة لابلاغه بمطالب ينقلها لحكومته بشأن مصريين ألقت سلطات أبوظبي القبض عليهم قبل ثلاثة أشهر في قضية أمنية.

واستدعي السفير على العشيرى، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، أحمد المنهالى، القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة.

 

وقال بيان لمكتب المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية إنه تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وأضاف البيان أن العشيري طالب القائم بالاعمال الاماراتي أيضا بأن تعمل حكومته على “تمكين ذويهم من زيارتهم وتسهيل الرعاية القنصلية لهم من جانب سفارتنا في أبوظبى بما في ذلك اصدار توكيلات من جانبهم الى ذويهم بالاضافة الى صرف رواتبهم”.

وفي عهد المخلوع حسني مبارك ربطت مصر والامارات علاقات قوية لكن علاقات البلدين توترت بعد الثورة.

وقال بيان الخارجية المصرية ان المطالب شملت أيضا “استعجال رد الجانب الامارتي بالنسبة لطلب المجلس القومي لحقوق الانسان /المصري/ ونقابة أطباء مصر لزيارة المعتقلين”.

وأضاف “أكد القائم بالاعمال الاماراتي أنه سينقل هذه المطالب /الى حكومته/ بشكل فوري” وأنه سيوافي الخارجية المصرية بالرد.

وكان أقارب للمقبوض عليهم نظموا عدة احتجاجات أمام سفارة الامارات وأمام جامعة الدول العربية.

نائب وزير الخارجية الإيراني : ننتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة

نائب وزير الخارجية الإيراني : ننتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة

نائب وزير الخارجية الإيراني : ننتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة

نائب وزير الخارجية الإيراني : ننتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة


شبكة المرصد الإخبارية

 تعليق المرصد مقدماً : اللهم احفظ مصر من كل مكروه وسوء ومن إيران واطماعها والشيعة والتشيع

قال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن بلاده تنتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة بين البلدين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده عبد اللهيان صباح اليوم بمنزل مجتبي أماني، رئيس بعثة رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة، في ختام زيارته التي استمرت نحو 3 أيام

وأضاف عبد اللهيان “الإعلان عن عودة العلاقات الرسمية بين البلدين سنحيله إلى مصر، والمفتاح فيه بيد الجانب المصري“.

ووصف العلاقات بين البلدين بأنها في “مستوى مميز وفي ظروف أحسن”، مجددًا “استعداد طهران الكامل للتعاون ومساعدة الرئيس المصري (محمد مرسي) والحكومة المصرية“.

وأضاف “لوهناك طلب من جانب المسئولين المصريين للمساعدة، مستعدون للتعاون والدعم في المجالات المختلفة“.
ولفت نائب وزير الخارجية الإيراني إلى التحسن في مجال السياحة وعودة السياح الإيرانيين لمصر قائلاً “ستشاهدون حضور السياحة الإيرانية في مصر الذي سيكون له دور في مساعدة الوضع الاقتصادي هناك“.

وقوبلت اتفاقية التعاون السياحي بين مصر وإيران والتي تم توقيعها مؤخرًا باعتراضات من جهات مصرية وخاصة من أنصار التيار السلفي الذين هددوا بمحاصرة المطارات المصرية لمنع السياح الإيرانيين من دخول البلاد.
وهدد حزب الأصالة السلفي في بيان أمس باتخاذ كل الإجراءات القانونية لرفض هذه الاتفاقية، ودعا الرئيس محمد مرسي إلى إلغائها “حفاظاً على مصر من المد الشيعي“.

هذا وصدقت الحكومة الإيرانية في اجتماعها، أمس الأحد، على مشروع إلغاء تأشيرات الدخول بالنسبة للسياح المصريين القادمين إلى إيران.جاء ذلك خلال اجتماع الحكومة الايرانية صباح اليوم الاحد،حسب ما ذكرته وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء.

وتأتي هذه الخطوة بعد مرور يوم على تسيير أول رحلة طيران بين القاهرة وطهران منذ الثورة الإسلامية الإيرانية قبل 34 عاما، حيث غادرت طائرة مطار القاهرة أمس السبت في بداية تدشين خط طيران بين مصر وإيران لنقل السياح الإيرانيين إلى مصر وعادت تحمل سياحا ايرانيين الى اسوان.

وفرضت شرطة السياحة والآثار وأجهزة الشرطة المصرية في محافظة أسوان تدابير مشددة لتأمين 58 سائحا إيرانيا كانوا وصلوا إلى مطار أسوان الدولي أمس.وتتولى مجموعات قتالية وفرق من أجهزة البحث تأمين السياح الإيرانيين في جولاتهم السياحية بين المناطق الأثرية في مدن محافظة أسوان.

وتحيط أجهزة الشرطة تحركات أول مجموعة سياحية إيرانية تزور الأقصر وأسوان بالسرية خشية على حياتهم ، خصوصا بعد إعلان عدد من الجبهات والتيارات السلفية والإسلامية رفض دخول السياح الإيرانيين إلى مصر.

وانحسرت العلاقات المصرية الإيرانية، خلال الأعوام الأربع والثلاثين الماضية على خلفية استضافة الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات لشاه إيران محمد رضا بهلوي عقب الثورة الإسلامية في إيران أوائل عام 1979، ثم دعم مصر للعراق في حربها مع إيران (1980- 1988)، واتهام القاهرة لطهران برعاية الإرهاب في الشرق الأوسط، ودعم الجماعات الإسلامية المسلحة في مصر خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي.

وبعد قيام ثورة 25 كانون الثاني 2011، صدرت تصريحات من المسئولين في البلدين تفتح الباب نحو إزالة الخلافات بين البلدين، كما تبادل زعيما البلدين الزيارات؛ حيث أجرى الرئيس محمد مرسي زيارة لطهران للمشاركة في قمة عدم الانحياز التي عُقدت نهاية آب الماضي والتقى خلالها بنظيره الإيراني أحمدي نجاد، فيما زار الأخير مصر شهر شباط الماضي للمشاركة في مؤتمر القمة الإسلامية الثاني عشر، وكانت هذه الزيارة الأولى لرئيس إيراني لمصر منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بشكل شبه كامل بين البلدين عام 1979، ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، انحصر التمثيل الدبلوماسي بين البلدين عند مستوى القائم بالأعمال.

التدخل الفرنسي في مالي يفتح الباب على مصراعيه أمام الدولة العبرية لإعادة علاقاتها مع الدول الإفريقية

طائرة ميراج فرنسية

التدخل الفرنسي في مالي يفتح الباب على مصراعيه أمام الدولة العبرية لإعادة علاقاتها مع الدول الإفريقية

شبكة المرصد الإخبارية

قالت دراسة صادرة عن معهد بيغن ـ السادات في تل أبيب إن التدخل الفرنسي العسكري في مالي ضد القوى الإسلامية المتطرفة في هذه الدولة الإفريقية يفتح الباب على مصراعيه أمام الدولة العبرية لتحسين علاقاتها مع باريس من ناحية، ومع الدول المسلمة وغير العربية، واستعادة نفوذها في القارة السمراء، كما كان في الماضي، من الناحية الأخرى، لافتةً إلى أن هذا الهدف يجب أنْ يكون على رأس سلم أولويات وزير الخارجية الإسرائيلية في الحكومة الجديدة.

وتابعت: تدخلت فرنسا في مالي لحماية مصالحها الحيوية، خصوصا وأن تنظيم القاعدة وضع هذه الدولة كهدف رئيسي للسيطرة عليها، تليها نيجيريا، التي تعتمد فرنسا عليها اعتمادا كبيرا فرنسا لاستيراد اليورانيوم حتى الآن، ومع أن الهدف هو المحافظة على المصالح الفرنسية، إلا أن الدراسة رأت أن التدخل الفرنسي أوجد فرصة دبلوماسية لإسرائيل.

ولفتت الدراسة إلى التصريحات التي أدلى بها الرئيس المؤقت لمالي والتي وجهها للأعضاء العرب في الاتحاد الأفريقي في اليوم الختامي لقمة المنظمة في أديس أبابا في 27 كانون الثاني (يناير) 2013، وبشكل خاص للدول العربية التي أدانت الهجمات الجوية الفرنسية ضد الإسلاميين، مثل مصر وتونس، معبرا عن غضبه من عدم إدانة الدول العربية للإجراءات المروعة التي تسببت بها الإسلاميون للشعب المالي، مشددًا على أن ما يهم الدول العربية هو إدانة التدخل الفرنسي، كما أشارت الدراسة إلى أن العديد من صناع القرار في هذه الدولة الإفريقية تحدثوا علنًا عما أسموه بخيانة الدول العربية لبلادهم، وتحديدا الدول العربية التي تحكمها أنظمة إسلامية، لافتين إلى أن بلادهم قطعت العلاقات مع الدولة العبرية بسبب طلباتهم المتكررة منها وضغوطهم الجمة، وبالتالي توقع صناع القرار أنْ تقوم الدول العربية بمساعدتها في محنتها، وليس الوقوف على الحياد وإدانة التدخل الفرنسي فقط.

وأشارت الدراسة إلى أن غضب صناع القرار في مالي كان بالتحديد ضد السفير الفلسطيني المعتمد هناك، مشيرين إلى أنه بحسب طلبه فقد تم رفع القضية الفلسطينية على رأس الأجندة في مالي، وبات المواطنون يعرفون عن ظهر قلب بأن الشعب الفلسطيني مظلوم، كما أن الحكومة قررت إطلاق اسم ساحة عامة في باماكو، العاصمة على اسم الشهيد الفلسطيني، محمد الدرة، ولكن بالمقابل، لم يُسمع السفير الفلسطيني ولو مرة واحدة إدانة ضد الأعمال التي يقوم بها الإسلاميون المتطرفون هناك، وبالتالي، يرى القادة في هذه الدولة الإفريقية أنه يتحتم على هذه الدولة تغيير سياستها الخارجية.

وذكرت الدراسة بخيبة الأمل الإفريقية من العالم العربي والإسلامي عندما حاولت المملكة العربية السعودية ومنظمة الدول المصدرة للنفط استخدام الحوافز المالية لتشجيع البلدان الأفريقية على قطع العلاقات مع إسرائيل، بعد حرب أكتوبر 1973، هددت جامعة الدول العربية بتطبيق الحظر النفطي على إفريقيا، ونتيجة لذلك، قطعت جميع البلدان الأفريقية، باستثناء أربع دول، علاقاتهما مع إسرائيل.

لكنها سرعان ما أدركت أن القرار لم يكن حكيما، لأن الجامعة العربية مستعدة لتبادل أعدائها ولكن ليس النفط. كما أن العديد من الزعماء الأفارقة وصناع الرأي اتهموا بصورة علنية العرب بالعنصرية وذكروهم بالعبودية الماضية في أفريقيا، كما أن العديد من الدول في القارة السمراء، كان يساورها القلق أيضًا من الطموح التوسعي للزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي وسياسات زعزعة الاستقرار التي انتهجها، على حد قول الدراسة.

وفي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وبفضل الخارجية الإسرائيلية، إعادت أكثرية الدول الإفريقية علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، ولكن في العام 2000 مع اندلاع الانتفاضة الثانية قررت النيجر قطع علاقاتها مع تل أبيب، أما موريتانيا فقد قطعت علاقاتها مع الدولة العبرية في العام 2009، وجاءت هاتان الخطوتان بتأثير من إيران.

وتطرقت الدراسة إلى تأثير إيران في أفريقيا، وقالت إنه في العام 2008، أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده تهدف إلى تطوير العلاقات مع أفريقيا، وبعد عام واحد، زار العديد من البلدان الأفريقية برفقة دبلوماسيين وجنرالات إيرانيين، وتم التوقيع على صفقات تجارية واتفاقيات دبلوماسية وفي مجال الدفاع، في حين فقدت إسرائيل مشروع الصرف الصحي في السنغال بعد وعد إيران بتنفيذ نفس العمل بتكلفة أقل، ولكن على الرغم من التغلغل الإيراني، قالت الدراسة، فإنه فوز الإسلاميين في مصر وتونس، وتقريبًا مع استيلاء تنظيم القاعدة على مالي، باتت المزيد والمزيد من البلدان الأفريقية تخشى من إيران وحلفائها الإسلاميين، وأكبر مثال على ذلك، أن الصومال أصبحت واحدة من أقرب حلفاء إسرائيل في أفريقيا، وكذلك مشتر رئيسي للأسلحة الإسرائيلية، كما أن كينيا، والتي تواجه أيضا الإرهاب الإسلامي من الصومال المجاورة، مهتمة في تعزيز علاقاتها العسكرية مع إسرائيل، ونيجيريا أنفقت نحو 500 مليون دولار على شراء معدات عسكرية من الدولة العبرية في السنوات القليلة الماضية.

وتابعت أن الغضب في مالي من الدول العربية، خصوصًا مصر، هو جزء من الخوف على نطاق أوسع من النفوذ الإسلامي الأفريقي والتدخل الإيراني في القارة، وعلى الرغم من أن التدخل العسكري الفرنسي في هذه الدولة هو للمحافظة على المصالح الفرنسية، إلا أنه يفتح نافذة الفرص التي ينبغي على إسرائيل اغتنامها لتحسين علاقاتها مع أفريقيا ومع فرنسا ، على حد سواء.

ومع أن المصالح الفرنسية الإسرائيلية لم تتساوق خلال الحرب الأهلية 2002-2011، إنما انتهت بخلاف بين الدولتين، إلا أن سياسة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مالي يخلق مناخًا جديدًا من المصالح المشتركة بين تل أبيب وباريس،، منذ الآن فرنسا تقاتل القوات التي تُعادي إسرائيل، وهكذا، فإن الأزمة في مالي تُشكل فرصة لإسرائيل لتحسين علاقاتها مع فرنسا ومع المستعمرات الفرنسية السابقة في أفريقيا، وينبغي اغتنام هذه الفرصة من قبل وزير الخارجية الإسرائيلي القادم، على حد تعبير الدراسة.