الأربعاء , 11 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » الأزمة الاقتصادية تصيب فقراء وأغنياء مصر . . الجمعة 11 مارس. . الانقلاب يعترف بمقتل الطالب الإيطالي عن طريق التعذيب
الأزمة الاقتصادية تصيب فقراء وأغنياء مصر . . الجمعة 11 مارس. . الانقلاب يعترف بمقتل الطالب الإيطالي عن طريق التعذيب

الأزمة الاقتصادية تصيب فقراء وأغنياء مصر . . الجمعة 11 مارس. . الانقلاب يعترف بمقتل الطالب الإيطالي عن طريق التعذيب

السيسي يثقل كاهل الشعب بالأزمات

السيسي يثقل كاهل الشعب بالأزمات

الأزمة الاقتصادية تصيب فقراء وأغنياء مصر . . الجمعة 11 مارس. . الانقلاب يعترف بمقتل الطالب الإيطالي عن طريق التعذيب

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مقتل ضابط أثناء تفكيك عبوة ناسفة في الشيخ زويد

ذكرت مصادر أمنية، ان ضابط برتبة ملازم قتل اليوم الجمعة اثر انفجار عبوة ناسفة فى الشيخ زويد.
أضافت المصادر، أن الضابط قتل أثناء محاولته تفكيك عبوة ناسفة في منطقة كرم القواديس، التابعة لمدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء، خلال تمشيط وحدات المفرقعات للمنطقة؛ بحثًا عن عبوات ناسفة زرعها مسلحين لاستهداف قوات الأمن.

ونقل جثمان الضابط إلى مستشفى العريش العسكرى.

 

 

*هل تتكرّر “عرب شركس” مجدداً بإعدام 8 من معارضي العسكر في 13 مارس؟!

في مصر، ينتظر 28 شاباً حكماً عسكرياً يحدد مصيرهم يوم 13 مارس/ آذار المقبل، بينهم 8 يواجهون الإعدام، ولكن المفارقة أن معظمهم تم اعتقاله إما من مقهى أو من مكان عمله، فيما عرف بعضهم أنهم متورطون في تلك القضية العسكرية الخطيرة أثناء مشاهدتهم للتلفاز مثلما أكد أحد المتهمين الرئيسيين لهافينغتون بوست عربي.

اثنان من المتهمين في هذه القضية المسماة “174 غرب عسكري” كانا يوم اعتقالهما في مطعم واحد مع الشابة إسراء الطويل، ثم ظهرا بعد اختفاء قسري بوجهين عليهما آثار تعذيب كثيف يقرّان بجرائم إرهابية، وفيما تم توجيه نفس التهم ابتداء إلى إسراء فقد اتخذت قضيتها مساراً مختلفاً عن مسار مرافقيها فتم تحويل قضيتها إلى القضاء المدني والآخرين إلى القضاء العسكري.

ورغم أن قضية إسراء قد أخذت الكثير من الزخم الإعلامي على شاشات التلفزيون وعبر الشبكات الاجتماعية، حتى تم أخيراً الإفراج عنها على ذمة القضية، لكن هذه القضية العسكرية لم تحظ بنفس القدر من المتابعة. فخبر تحويل أوراق 8 متهمين كان مجرد خبر صغير في بعض الصحف والمواقع، وحتى الحملات التي دشنها نشطاء الشبكات الاجتماعية كانت محدودة الانتشار والتأثير.

عرفت عن طريق التلفزيون

الدكتور أحمد عبدالباسط، هو أحد المتهمين في القضية والمحكوم عليه بالإعدام، حكى لهافينغتون بوست عربي كيف عرف باتهامه من التلفزيون، قائلا إنه اضطر في شهر أبريل/ نيسان 2014، للسفر خارج مصر لإحدى دول الخليج للبحث عن عمل، وفي أحد أيام شهر رمضان، وخلال صلاة التراويح، اتصل به أهله وأصدقاؤه من مصر لإبلاغه أنهم فوجئوا بظهوره على القناة الرسمية المصرية.

ويشير إلى أنه عندما عاد إلى منزله شاهد الفيديو، ولم يتعرف على أي من المتهمين الآخرين ولم يسمع حتى أسماءهم من قبل.

ويقول إنه يعيش حالياً حياة المطاردين، البعيد عن أسرته وأولاده وزوجته، ويملؤه الخوف على نفسه وأسرته، منذ تم اتهامه.

والدكتور أحمد، المتهم بتمويل الخلية، كان يعمل مدرساً مساعداً بكلية العلوم جامعة القاهرة وتوقف عن العمل في فبراير 2014، وكان يشغل منصب المتحدث الرسمي لحركة “جامعة مستقلة” التي تتحدث عن أساتذة الجامعة المعتقلين، وله أبحاث في الفيزياء النووية بمعهد الأبحاث النووية بسويسرا، وحاصل على الماجستير في النانو تكنولوجي، ودرّس في جامعة القاهرة لمدة ثماني سنوات، وعمره 30 عاماً، وانتخب في أوّل مجلس إدارة لأعضاء هيئة التدريس جامعة القاهرة وكان أصغرهم سناً وأكثرهم أصواتاً، واضطر لمغادرة مصر للملاحقات الأمنية والمضايقات في العمل بالفصل المؤقت وغيره ثم الفصل النهائي في العشرين من مايو 2015، بعدما غادر البلاد في شهر مارس.

اختطاف.. اختفاء.. اتهام

تعود بداية القصة إلى نهاية شهري أبريل/ نيسان ومايو/ أيار عام 2015، عندما تم خطف مجموعة من الشباب من أماكن مختلفة وفي أوقات متفرقة -حسب روايات ذويهم- وإخفائهم في مقر المخابرات الحربية والأمن الوطني العام، حيث تم إخضاعهم للتعذيب لإجبارهم على الإقرار باعترافات تخصّ تنفيذهم عمليات إرهابية مختلفة.

في هذه الآونة، أرسل ذوو “المختطفين” العديد من البلاغات للنائب العام، وفي شهر يوليو/ تموز 2015، فوجئ الأهالي بظهور ذويهم على شاشات الإعلام الرسمي في فيديو مصور، أظهر كمّ التعذيب الذي تعرّضوا له، واعترفوا فيه بارتكابهم وإعدادهم لأعمال تخريبية.

وتم إيداع المتهمين “المخطوفين” بعد حوالي 20 يوماً في مكان معروف للمرة الأولى وهو مجمع سجون طرة، وسمح لأهاليهم بزيارتهم حيث تأكدوا بالفعل من تعرض أبنائهم لتعذيب بدني ونفسي.
وأعرب نشطاء وحقوقيون عن قلقهم من أن يلاقي المتهمون في تلك القضية نفس مصير متهمي قضية “عرب شركس”، عندما أحالت المحكمة العسكرية أوراق 7، أحدهم هارب، إلى مفتي الجمهورية في شهر أغسطس/ آب 2014، ليتم تنفيذ حكم الإعدام في 6 بالفعل يوم 17 مايو/ آيار 2015.
وكانت المفارقة التي سجلتها وسائل الإعلام في قضية عرب شركس هي أن عددا من متهميها كانوا في السجن بالفعل أثناء وقوع الأحداث التي تم اتهامهم بالتورط فيها وتم إعدامهم على أساسها، وهو ما أثار موجة من التشكيك في استقلالية ونزاهة القضاء العسكري في مصر.

10 جلسات

الجلسة الأولى لمحاكمة هذه المجموعة عقدت في 17 سبتمبر/ أيلول 2015، عندما فوجئ المحامون والمتهمون بإحالة القضية إلى المحكمة العسكرية، وخلال الجلسة الأولى علموا بالتهم لأول مرة وقد تضمنت تصوير منشآت عسكرية، والتخطيط لاغتيال قيادات عسكرية واستهداف العاملين بالشرطة والقيام بعمليات تخريب لمحولات الكهرباء وأبراج الاتصالات، وهي التهم التي نفاها المتهمون مؤكدين أن الأحراز المنسوبة إليهم ملفقة.

بعد 10 جلسات قررت محكمة الحي العاشر العسكرية في 7 فبراير/ شباط 2016 ، إحالة أوراق 8 إلى المفتي على أن يتم النطق بالحكم على جميع المتهمين يوم 13 مارس.

تعرف القضية إعلامياً باسم “الخلية النوعية المتقدمة”، وهي تضم 28 متهماً بينهم 8 هاربين و19 محبوساً احتياطياً وواحداً حصل على إخلاء سبيل.

المتهمون الـ8 الذين يواجهون الحكم بالإعدام، كان من بينهم 6 حضروا الجلسة بالفعل، وهم:

أحمد أمين الغزالي، خريج كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وكان يشغل منصب أمين مساعد إتحاد كلية دار العلوم، جامعة القاهرة.

محمد فوزي، خريج جامعة القاهرة كلية الهندسة 2014.

عبدالبصير عبدالرؤوف، طالب كلية الهندسة بالأكاديمية البحرية، عمره 19 عاماً، وهو أصغر شاب بالقضية. من مواليد مدينة حلوان (جنوب القاهرة) ويعرف عنه تفوقه الدراسي، وتميزه وسط زملائه، كما أنه حصل على تقدير امتياز العام الماضي، وتم القبض عليه أثناء أداء امتحانات التيرم الثاني، وتم إخفاؤه قسرياً لمدة 15 يوماً على يد قوات الأمن تلقّى خلالها العديد من أنواع التعذيب.

محمود الشريف، مهندس خريج هندسة حلوان 2014.

رضا معتمد، يحمل شهادة مؤهل متوسط وهو متزوج وعمره 37 عاماً.

أحمد مصطفى، يحمل شهادة مؤهل متوسط ويدرس بكلية الإعلام التعليم المفتوح.

بينما غاب عن المحاكمة اثنان ممن ينتظرون الإعدام، وهما عبد الله نور الدين، الطالب بكلية التجارة جامعة الأزهر الذي اضطر لمغادرة مصر قبل القبض على هؤلاء الشباب بأكثر من عام ونصف، والدكتور أحمد عبد الباسط.

متهمون آخرون

وتضم القضية 20 شخصاً آخرين في انتظار الحكم النهائي يوم 13 مارس/ آذار، من أبرز هؤلاء:

عمر محمد علي محمد إبراهيم، مواليد 1992، طالب.

صهيب سعد محمد محمد حسن، 1993، طالب بكلية العلوم السياسية جامعة 6 أكتوبر.

محمد محسن محمود محمد، 1984، مهندس كهرباء حر.

محمود الشريف محمود عبد الموجود، 1986.

خالد أحمد مصطفى الصغير، 1990، حاصل على بكالوريوس هندسة زراعية.

محمد فوزي عبد الجواد محمود، 1992، مهندس.

أحمد مصطفى أحمد محمد، 1975، حاصل على الشهادة الأهلية في التليغراف والتليفون.

عبد الرحمن أحمد محمد البيلي، 1993 طالب بكلية طب علاج طبيعي.

هاشم محمد السعيد عبد الخالق، 1992، مهندس برمجيات.

عبد الله صبحي أبو القاسم، 1988، محاسب.

عبد الله كمال حسن مهدي، 1991، حاصل على بكالوريوس صيدلة.

أحمد سعد إسماعيل أحمد الشيمي، 1993، حاصل على بكالوريوس زراعة.

عبد الرحيم مبروك الصاوي سعيد.

مصطفي أحمد أمين محمد، 1972، رئيس قسم هندسي بوزارة العدل.

حسن عبد الغفار السيد عبد الجواد، 1976، حاصل على ليسانس حقوق.

 

 

*اختفأء المهندس محمد الظواهري بعد خروجه من سجن العقرب

ورد الينا نبأ اختفأء المهندس محمد الظواهري بعد خروجه من سجن العقرب عقب حصوله على قرار من محكمة جنايات الجيزة بإخلاء سبيله يوم السبت 5 مارس، حيث أبلغ زملاؤه المعتقلون أسرته بأنه أخرج من زنزانته في سجن العقرب صباح يوم الثلاثاء 8 مارس، وقد سأل محاموه عنه في قسم الترحيلات وفي مديرية الأمن التابع لها سكنه فأنكروا جميعا وجوده فعاد محاميه لسؤال مسئولي سجن العقرب فأنكروا خروجه خلافا لما يؤكده زملاؤه.

يذكر أن المهندس محمد هو أحد المعتقلين الذين بدأوا الإضراب عن الطعام في سجن العقرب في فبراير الماضي.

وقد حصل علي حكم بالبراءة من القضاء الحالي فيما تم تسميته “خلية الظواهري” في أكتوبر 2015، وحكم آخر بإخلاء سبيله في قضية 318 “انشاء خلية ارهابية” يوم 23 فبراير 2016 لعدم وجود أدلة لكن النيابة استأنفت ثم أجلت الجلسة بلا سبب.

تم تلفيق قضية جديدة له في نفس اليوم، وليس لها أوراق في النيابة حتي الآن ليبقى فقط رهن الاعتقال ولا يزال الشيخ يعاني الظلم في ‫‏مقبرة العقرب.

دخل في إضراب كلي عن الطعام في 5 أبريل 2014 عدة أشهر للمطالبة بكافة حقوق المعتقلين وكرامتهم وإزالة الحاجز الزجاجي، ثم أكمل بالإضراب عن الشراب أيضا مدة 3 أسابيع حتى ساءت حالته الصحية إلي درجة خطيرة.

عاود الإضراب في 13 نوفمبر 2015 وتم نقله إلي المستشفى في 20 فبراير 2016 ليعود بعدها إلي السجن.

 

 

*رويترز: الأيام العصيبة تكشف للمصريين أخيرًا عيوب السيسي

قالت عزة الحناوي، مقدمة أحد البرامج في التليفزيون المصري، وهي تنظر للكاميرا، موجهة كلامها للسيسي: “سيادتك مش شغال”، “مفيش ملف واحد اتحل من ساعة ما جيت”.

بعد أعوام من التهليل لعبدالفتاح السيسي وتشويه أعدائه، فوجئ عشرات الملايين من الشعب المصري، الذين يشاهدون البرامج الحوارية المصرية، بالحديث عن أخطاء السيسي.

وفي تقرير نشرته وكالة “رويترز”، سلطت فيه الضوء على الانتقادات العلنية التي بدأ الجنرال العسكري السابق، والذي أطاح بجماعة الإخوان المسلمين في 2013، يتلقاها بشكل متواصل؛ بسبب أخطاء حكمه.

وبدأ التليفزيون المصري التابع للدولة، والمعروف بولائه الشديد للنظام، تحقيقًا داخليًا، الأربعاء الماضي، مع عزة الحناوي؛ بسبب تصريحاتها، لكن تعليقاتها كانت بالكاد منعزلة.

وبعد سنوات من إظهار السيسي كبطل مخلص للأمة، بدأ كثير من الشخصيات العامة، والأهم تأثيرًا في مصر، بإلقاء اللوم على السيسي في الأزمة الاقتصادية، والتمرد الإسلامي المحتدم في شبه جزيرة سيناء، ووحشية جهاز الشرطة الذي لم يتم إصلاحه.

وكتب إبراهيم عيسى، وهو أحد أبرز رؤساء التحرير في مصر، موجهًا حديثه للرئيس في الصفحة الأولى لجريدته الشهر الماضي: “دولة السيسي الدينية تحبس الأدباء”، بعدما قامت السلطات باعتقال روائي شاب لتضمينه مشاهد إباحية في روايته.

ويتابع عيسى: “ماذا حدث بالظبط كي تعود بأمتنا إلى عهد التفتيش في الضمائر ما الذي جرى بالضبط جعل وطنًا يستدير معك إلى عصر تفتيش الضمائر ومحاكمة العقل وسجن الكتاب والأدباء؟“.

الجدير بالذكر، أن عيسى لم يكن منتقدًا للنظام منذ وقت طويل؛ فقد مدح صعود السيسي قائلًا: “إنه يوم فرح، ويوم نصر، ويوم كرامة، ويوم فخر، لأنه يوم نصر لمصر والمصريين”، وقد وصف السيسي قبل ثلاثة أشهر بأنه “أكثر رئيس يتمتع بدعم شعبي في العالم“.

ومنذ ذلك الحين، لم يكن ما تغير هو الإعلام بل أداء الحكومة؛ فقد صرح عيسى لـ”رويترز”، في مكتبه بإحدى ضواحي القاهرة، قائلًا: “نحن لسنا أكثر انتقادًا، لكن هناك أخطاء أكثر“.

دور المخلِّص

لقد أنهى صعود السيسي، قبل ثلاث سنوات، تجربة تسببت في الانقسام بحكم الإخوان المسلمين، وعامين من عدم الاستقرار بعد سقوط حسني مبارك، الديكتاتور الذي أمضى ثلاثين عامًا في حكم مصر.

وأعجب قطاع عريض من المصريين بالجنرال شديد اللهجة ذي النظارات السوداء، الذي وعد بإعادة الاستقرار للدولة التي تعيش حالة من الفوضى، حتى إن محلات الحلويات كانت تبيع كعكات تحمل صورته، ثم تم انتخابه بعد عام، بأغلبية نسبتها 97% من الأصوات، فحصل على عشرة ملايين صوت أكثر من سابقه محمد مرسي الذي أطاح به. بحسب وصف التقرير.

وقال إتش إيه هيلير، الزميل غير المقيم بالمجلس الأطلسي في واشنطن: “أتى السيسي إلى السلطة بشعبية كبيرة، لكن هذا لم يكن ليدوم طويلًا، فدور المخلص غير قابل للاستمرار“.

وبدا السيسي غاضبًا وغير واثق في خطابه المتخبط، الشهر الماضي؛ حيث اشتكى من أن المصريين يركزون على أخطائه بدلًا من إنجازاته.

وقد لاقى خطابه طوفانًا من التعليقات الساخرة من المصريين على الإنترنت؛ حيث انتشرت مقارنة ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي بينه وبين الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي.

كما بدأ بعض الساسة الذين كانوا مؤيدين للنظام من قبل في الاعتراض على إدارته للبلاد، فقد كتب محمد أبو الغار، العلماني البارز والمؤيد السابق للسيسي، مقالًا، الأسبوع الماضي، يتهم فيه السيسي بأنه يترأس اقتصادًا منهارًا وجهازًا أمنيًا “يضرب ويعذب”، وحكومة وزراء بلا فائدة.

وقال عمرو موسى، وزير خارجية مبارك، والذي ترأس لجنة لكتابة دستور جديد بعد تولي السيسي السلطة، في مؤتمر صحفي الثلاثاء الماضي، إن الدستور مهدد من قبل القوانين التي يصدرها السيسي.

كما أطلق حمدين الصباحي، السياسي اليساري الذي دعم قمع السيسي للإسلاميين وخاض الانتخابات الرئاسية كمنافس للسيسي، مبادرة في الأيام الأخيرة لحشد مجموعات المعارضة وتقديم بديل قابل للتطبيق.

وقال صباحي لـ”رويترز”: “مصر الآن تشهد وفاة الحياة السياسية، ورفض وجهات النظر المختلفة، وشيطنة البدائل، ودعوة للتوحد الأعمى“.

إجماع وطني

وتعد حالة حقوق الإنسان في مصر، واحدة من أهم المواضيع المهملة حتى الآن، فقد قتلت قوات الأمن مئات من الإسلاميين في يوم واحد بعد إطاحة السيسي بمرسي، كما تم اعتقال الآلاف، وتوسعت دائرة القمع لتشمل النشطاء العلمانيين، لكن من اشتكوا حتى الآن قلة قليلة، كما اعترف الكاتب الصحفي، إبراهيم عيسى.

وأضاف “كان هناك إجماع وطني على تجاهل انتهاكات حقوق الإنسان ما دامت تحدث ضد الإرهابيين، فليذهبوا إلى الجحيم، كما أن كثيرين لم يهتموا بقمع النشطاء“.

“ولكن فجأة أدرك الناس أن القمع يطالهم أيضًا، فأشعلت حوادث مقتل مواطنين عاديين على أيدي رجال الشرطة الاحتجاجات”.

وتظاهر أكثر من عشرة آلاف طبيب، الشهر الماضي، ضد وحشية الشرطة؛ بعدما قام رجال الشرطة بضرب طبيبين في أحد المستشفيات العامة، وتعد هذه أكبر مظاهرة منذ تقويض السلطة لحق التظاهر في أواخر عام 2013.

وقارن بعض الأطباء هذه الاعتداءات بحادث مقتل خالد سعيد، الشاب الذي قتل على أيدي رجال الشرطة، وكان سببًا في اندلاع الثورة التي أطاحت بحسني مبارك.

وقال مؤمن عبدالعظيم، وهو طبيب تعرض للضرب على يد رجال الشرطة، لـ”رويترز”: “المتعلمون في هذا البلد بلا قيمة، ولا يكترث لهم أحد”، وأضاف أفكر الآن في الهجرة، على الأقل لأجل ابنتي التي تبلغ من العمر عامًا واحدًا“.

وبعد أسبوع واحد من مظاهرة الأطباء، قام رجل شرطة بإطلاق النار على سائق بأحد شوارع القاهرة المزدحمة؛ بعد خلاف على أجره.

حالة رعب

ربما كان أكثر ما أساء لصورة السيسي هو الفشل الاقتصادي، على الرغم من أن تحقيق وعوده بتحسين ظروف المعيشة كان ربما ينهي حالة الاضطراب.

ويشيد السيسي بإنشاء فرع جديد لقناة السويس في سنة واحدة كإنجاز مهم، لكن المشروع، الذي تكلف إنشاؤه ثمانية ملايين دولار تم اقتراضها من الشعب في أوج شعبيته، فشل حتى الآن في دعم اقتصاد الدولة.

وفي الوقت نفسه، كان هناك نقص في المعروض من السلع المستوردة في المنافذ التي تقدم السلع المدعومة للفقراء، مثل زيت الطهي؛ وذلك بسبب حدوث أزمة في النقد الأجنبي، ما صعب على الدولة تأمين السلع بشكل منتظم.

وفشلت الحكومة في تجديد مخزونها من الأرز، الذي أصبح متاحًا الآن بسعر السوق، وهو ثمن أعلى بكثير مما تعود المصريون على دفعه.

كما تشكو الشركات من ارتفاع الأسعار، وانخفاض الأرباح وعدم التأكد من مصير العملة المصرية، واضطر المصنعون، مثل “جنرال موتورز”، لوقف الإنتاج لبعض الوقت بسبب صعوبة الحصول على المكونات المستوردة التي تكدست في الموانئ.

ويقول صغار المستوردين إنهم توقفوا عن العمل بسبب اللوائح التي تهدف إلى خفض العجز التجاري.

وسادت حالة من الغضب بين عمال القطاع العام، في نوفمبر الماضي؛ عندما أصدر السيسي قانونًا جديدًا للخدمة المدنية، قد يتسبب في خفض الوظائف، وحاول بعض الموظفين، الذين يترددون عادة في معارضة الحكومة الاحتجاج، لكن قوات الشرطة منعتهم، وقام البرلمان الذي جرى انتخابه مؤخرًا بإلغاء القانون، في موقف نادر للمعارضة من قبل هيئة يسيطر عليها الموالون للسيسي.

ويقول عيسى: “لقد أرعب هذا القانون سبعة ملايين موظف وعائلاتهم”، “فقد شعرت الطبقة الوسطى فجأة بأن هذا الرجل الذي جاءوا به للحكم، والذي يحبونه، يعمل ضدهم“.

 

 

*نيويورك تايمز: الأزمة الاقتصادية تصيب أغنياء مصر

ما زالت أزمة مصر الاقتصادية تتفاقم يومًا بعد يوم، ليتسع تأثيرها ويشمل المزيد من قطاعات الشعب. نشرت جريدة «نيويورك تايمز» تقريرًا يرصد فيه الأزمة، في أعقاب ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه المصري، ومدى تأثيرها لا على الفقراء فقط، ولكن على الأغنياء أيضًا.

تحدّث ديكلان مع زياد محمد، طالب التجارة وإدارة الأعمال في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. زياد غير مهتم بالسياسة؛ أمر متوقّع بالنسبة لشاب غنيّ مثله. لكنه يصف صدمته عندما اكتشف أن سيارة المرسيدس التي كان يرغب في شرائها لن تصبح متاحة للبيع قبل 18 شهرًا.

“إنني غير مهتمّ بالسياسة؛ طالما أنّها لا تؤثر في حياتي. لكن هذه مشكلة، وكل شيء يصبح أغلى فأغلى”
العائلات كذلك تصارع لدفع مصاريف أبنائهم في المدارس الخاصة، حيث يجب الدفع باليورو أو الدولار. أشرف عمران، رجل أعمال مصري، تحدّث إلى نيويورك تايمز قائلًا:

“لقد فقد السيسي شعبيته في الطبقة العُليا من المجتمع. لقد أعطانا السيسي قصة جيدة، والناس يريدون تصديقها، لكن يجب أن يلتزم بها، وهو ما لم نرَه”.

سخطٌ جماعي

بعد انقلاب عام 2013، كان أبرز داعمي الرئيس عبد الفتاح السيسي من الطبقات الغنيّة. الأغنياء يفضّلون الاستقرار، ويوافقون على سحق الإسلاميين، حتى على حساب الحريات المدنية. لكن ولاءهم يُختبر الآن مع تصاعد أزمة العملة الصعبة بشكل يهدّد رفاهيات حياتهم، وهو ما أدّى إلى تصاعد الأصوات المنتقدة للسيسي.

الآن يستخدم السيسي موارده القليلة المتاحة في دعم الفقراء والموظفين الحكوميين عن طريق رفع قيمة الجنيه المصري. لكن، ورغم أن هذا هو الخيار السياسي المنطقي بالنظر إلى الاحتجاجات التي أطاحت بمبارك في 2011، ما زال الفقراء يعانون من نقص بعض السلع الأساسية، والأغنياء يسخطون بسبب القيود الجديدة على معيشتهم.

إبراهيم عيسى، الصحفي المصري الذي كان من أكبر مؤيدي السيسي وأعلاهم صوتًا، نشر مؤخرًا نقدًا لاذعًا لسياسات السيسي.

“إن الجديد هو معاناة الأغنياء. لا توجد طبقة مجتمعية أو ديموغرافية سعيدة الآن، من الإسكندرية إلى الصعيد. إن السيسي لم يعُد مرضيًا للشعب”.

يمضي التقرير إلى قوانين الحكومة الجديدة الصارمة، التي تمنع استخدام بطاقات الائتمان المصرية بالخارج، وتحدّ من عمليات شراء العملة الصعبة، مما أدّى برجال الأعمال إلى اللجوء إلى السوق السوداء التي ارتفع فيها سعر الدولار بنسبة 20% عن الشهر الماضي.

رُغم أن الأغنياء لا يمثلّون إلا كسرًا ضئيلًا من مجموع السكان في مصر، ورغم أنهم يعيشون منعزلين في تجمعاتهم المحيطة بالقاهرة، إلا أن الأعمال التجارية، الكبير منها والصغير، تأثرت بشدة بالأزمة. شركة «جينيرال موتوزر» المصنّعة للسيارات اضطرت إلى وقف الإنتاج في مصنعها في مصر لعجزها عن توفير القطع اللازمة.

أمّا الخطوط الجوّية الأجنبية، فقد هدّدت بتقليص عدد رحلاتها إلى مصر لأن الإجراءات الجديدة تحول دون استرداد الأرباح من مصر، وقد توقفت الخطوط الجوية البريطانية بالفعل عن بيع التذاكر بالجنيه المصري.

عوامل خارجية

يستعرض التقرير تصريحات المسئولين الحكوميين دفاعًا عن السيسي، موجّهين اللوم إلى »العوامل الخارجية». إن السياحة التي هي أحد أهمّ مصادر الدخل القومي المصري ما زالت تُصارع لتلتقط أنفاسها، بعد تلقيها ضربة قوية على إثر سقوط الطائرة الروسية في صحراء سيناء، أواخر أكتوبر «تشرين الأول» من العام الماضي، غالبًا نتيجة قنبلة زُرعت على متنها. انخفض عدد السيّاح في يناير «كانون الثاني» بنسبة 44%، وهو ما كلّف البلاد حوالي 1.3 مليار دولار، طبقًا لوزير السياحة المصري.

أيضًا فإن داعمي مصر من الدول الخليج، مثل السعودية، خفّضوا دعمهم السخي لمصر، والذي يقدّر بحوالي 30 مليار دولارٍ في أول عامين من حكم السيسي. كما أدّى انخفاض أسعار النفط إلى قلة الحوالات التي يرسلها العمّال المصريون بالخارج إلى ذويهم، وأيضًا أثر على معدّل مرور السفن بقناة السويس. جدير بالذكر أن السيسي أنفق 8 ملايين دولار على «قناة السويس الجديدة»، الصيف الماضي.

سخرية لاذعة وانتقادات حادّة

ليست أزمة العملة هي المشكلة الوحيدة التي تواجه السيسي، حيث تتعالى الأصوات المنتقدة لحكومته بسبب انتهاك جهازها الأمني للحريات بشكل ممنهج. ظهر تأثير تلك الانتقادات على السيسي في خطابه الأخير الذي هاجم فيه منتقديه مطالبًا إياهم أن يصمتوا، وموجهًا نصيحته إلى المصريين ألا يستمعوا لأحدٍ سواه.

لم تجلب اللهجة العاطفية التي اتسم بها الخطاب إلا السخرية من السيسي على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عرضه البعض للبيع على عدّة مواقع للتسوق الإلكتروني بعد عرضه بأن يبيع نفسه. وصفه إعلان على موقع eBay بأنه «مارشال عسكري، استعمال خفيف»، ليصل سعره إلى 100 ألف دولار قبل أن ينهي الموقع المزاديات ويحذف الإعلان الساخر. ورغم أن الكثير من منتقدي السيسي يقبعون في السجون، إلا أن الاحتفاء الواسع بهذه الأفعال الساخرة يُشير بوضوح إلى خفوت هالة السيسي بين مؤيديه.

لم يتوقّف الأمر عند هذا الحد، بل اتسّع ليشمل البرامج التليفزيونية التي كان مذيعوها مؤيدين للسيسي وحكمه وحكومته بشكل مطلق، حيث بدأوا في انتقاده على إثر خطابه الأخير. يوسف الحسيني، المذيع بقناة ONTv، أبدى كرهه الواضح للخطاب، حيث بدا السيسي فيه منعزلًا، وغاضبًا، رغم أنّه لم يمكث سوى 20 شهرًا فقط في سدّة الحكم. أضاف الحسيني أيضًا أن الأمر لا يتعلّق بالأزمة الاقتصادية وحدها. زجّ النظام بعدّة أشخاص في السجن بتهمٍ متعلّقة بإزدراء الأديان وخدش الحياء العام، ومَنَعَ منتقدي الحكومة، أمثال الصحفي حسام بهجت، والناشط الحقوقي جمال عيد، من السفر خارج البلاد.

أشار التقرير أيضًا إلى الواقعة التي قتل فيها ضابط شرطة أحد سائقي التاكسي قبل أسبوعين، بعد مشاجرة على «الأجرة». لتندلع تظاهرات غاضبة في الشوارع، في تحدٍ واضح لقانون التظاهر.

مخاوف الانهيار

لكن كثيرًا من المصريين، أغنيائهم وفقرائهم، ما زالوا يدعمون السيسي، باعتباره آخر سدٍ يحول دون سقوط البلاد في منحدر الفوضى التي تعمّ الكثير من البلدان العربية الآن. في مزادٍ للأزياء على ضفاف النيل، دافعت هالة محمود عن الرئيس.

“إن الشعب يحاول إدانة السيسي، كما لو أنه ارتكب جرمًا ما. لكنّه رجلٌ عسكري، ونحن نواجه الكثير من المشاكل في بلادنا”.

ربما تستعيد الأجيال القديمة الآن ذكريات التقشّف و«ربط الحزام» في أواخر القرن الماضي وأوائل القرن الحالي. هاني جنينة، الخبير الاقتصادي، قال إن مصر الآن هي محط أنظار الكثير من المستثمرين الأجانب على المدى المتوسط، لكنها لن تشهد تحسنًا في العامين القادمين.

لكن الشباب لا يشاركونهم الصبر. ندى الحلسواني، خريجة الجامعة الأمريكية، قالت بأن عائلتها صوتت للسيسي، لكن الفندق الذي يملكه والدها على ضفاف البحر الأحمر يخلو تقريبًا من النزلاء الآن.

“إنني لا أرى أي تغييرٍ إيجابيٍ يلوح في الأفق”

 

 

*مقتل 11 عسكرياً من قوات الجيش في سيناء خلال أسبوع

نفذت عناصر من تنظيم الدولة فى سيناء ،عدة هجمات ضد قوات الجيش والشرطة في شمال ووسط سيناء ، أسفرت عن مقتل 11 عسكرياً بينهم ضابط إضافة إلى إصابة العشرات من جنود الجيش، خلال هذا الأسبوع.

أكدت مصادر ميدانية ،ان مسلحى تنظيم الدولة شنوا هجوما على 3 ارتال مدرعه للجيش المصرى ،بعد تقدمه نحو مناطق تواجد عناصر التنظيم ،وقاموا بتفجير عبوات ناسفة في تلك الآليات ،وذلك قرب منطقتى “خريزة “ومنطقة القسيمة” بوسط سيناء،ما دفع الجيش المصرى لاستقدام رتل مدرع اخر الى مناطق الاشتباكات ،فاستهدفه عناصر التنظيم بعبوة ناسفة اخرى .

واضاف المصدر ان العبوات الناسفة تسببت بتدمير عدد كبير من الآليات العسكرية ومقتل واصابة مستقليها ،ما اجبر قوات الجيش على التراجع الى مناطق ارتكازهم بعد سحب الآليات المدمرة وسحب الجرحى والقتلى .

وفى سياق متصل قام مسلحى التنظيم بتفجير عبوة ناسفة على دورية مترجلة لقوات الجيش بالقرب من منطقة الوحشى جنوب الشيخ زويد ،ما ادى لمقتل 3 جنود واصابة عدد اخر.

وبعبوة ناسفة اخرى اعطب عناصر التنظيم عربة هامر للجيش المصرى قرب مبنى الضرائب العقارية على الطريق الدولى بحى الكوثر بالشيخ زويد ،كما اشتبك عناصر التنظيم بالاسلحة الرشاشه والقذائف الصاروخية مع قوة مترجلة تم تعزيزها بعدد من الاليات العسكرية قرب كمين ابو زماط جنوب رفح ،ما ادى لمقتل جندى واصابة 2 اخرين، كما استهدف عناصر التنظيم دورية مترجلة للجيش بالقرب من مدرسة طارق بن زياد غرب مدينة رفح ،ما ادى لمقتل واصابة 3 جنود وشهدت مناطق غرب وشرق وجنوب العريش بشمال سيناء ،عمليات وهجمات لتنظيم الدولة “ولاية سيناء”، حيث قتل واصيب 5 من جنود الجيش المصرى

 ودمرت ناقلتين للجنود ،وذلك بعد هجوم عناصر التنظيم عليهم بعبوات ناسفه بالقرب من منطقة “زارع الخير “غرب مدينة العريش ،وفى المنطقة ذاتها دارت اشتباكات عنيفة بالاسلحه الرشاشه ودورية مترجلة من الجيش ،ما ادى لسقوط عدد من المصابين.

 قُتل أيضا 3 من قوات الجيش اثر استهداف دورية مترجلة بعبوة ناسفة قرب منطقة الطويل شرق مدينة العريش ،كما قام عناصر التنظيم بتدمير مصفحة بعبوة ناسفه اثناء مرورها بشارع اسيوط داخل المدينة دون معرفه الخسائر البشريه.

 

 

*الزند يعترف بمقتل الطالب الإيطالي عن طريق التعذيب

أكد المستشار أحمد الزند وزير العدل ، صحة ما جاء في تقرير الطب الشرعي المصري بخصوص الطالب الإيطالي ريجيني

وقال الزند في تصريحات تلفزيونية خلال لقاء على قناة صدى البلد مع الاعلامي حمدي رزق ، أن تقرير الطب الشرعي الخاص بالطالب الإيطالي كما هو متداول بالاعلام بالفعل ، مضيفا بأنه لا يرد أن يكرر ما جاء فيه على الهواء حتى لا يستفيد منه “اللي بالي بالك” ، و يقصد بذلك الاخوان .

وحول سؤال الاعلامي حمدي رزق بأن التقرير سيؤثر على مصر سياسيا ، أكد الزند لا يهتم بذلك ولو كان سيؤثر على من كان في الدولة .

 وكان  مصدر بمصلحة الطب الشرعي المصرية أن الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولا بالعاصمة المصرية القاهرة بداية هذا الشهر تعرض للتعذيب، كما أفاد تشريح ثان أجري بإيطاليا بأن الطالب ريجيني تعرض لممارسات غير إنسانية.

وكشف مصدر في الطب الشرعي بمصر أن تشريح جثة ريجيني (28 عاما) أظهر وجود كسور وإصابات مختلفة، إضافة إلى علامات صعق بالكهرباء في مكان حساس، وأضاف المصدر أن جثة الشاب الإيطالي حملت علامات على جروح قطعية بآلة حادة، مشيرا إلى أنه تعرض على الأرجح إلى اعتداء بعصى ولكم وركل.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر بارز في الطب الشرعي أنه تم تسجيل إصابات داخلية في مختلف أنحاء جسم ريجيني ونزيف في المخ.

 

 

*استمرارا للهزيان.. جبرائيل: البرلمان الاوربي إخوان!!

زعم الناشط المسيحي نجيب جبرائيل، رئيس ما تعرف بـ”منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان”، باختراق جماعة الإخوان المسلمين للبرلمان الأوروبي ووقوفها خلف إصدار توصيات إدانة بحق نظام السيسي، على خلفية قضية مقتل الطالب الإيطالي “جوليو ريجيني“.
وقال “جبرائيل”، في تصريحات صحفية: إن “لوبي” قويًّا من التنظيم الدولي للإخوان وراء توصيات البرلمان الأوروبي التى صدرت أمس، والتي تضمنت المطالبة بقطع المساعدات الاقتصادية والأمنية عن مصر، على خلفية قضية مقتل الشاب الإيطالى ريجينى فى مصر الشهر الماضى.
وواصل “جبرائيل” هذيانه، قائلا: “إن هناك جلسات تعقد بين نواب البرلمان الأوروبى وعناصر من التنظيم الدولى للإخوان فى إيطاليا وألمانيا؛ حيث أقام الإخوان جلسات عشاء لهم وقدموا لهم هدايا سخية حتى يصوتوا ضد مصر فى البرلمان“.

وكان البرلمان الأوروبي، قد أصدر عدة توصيات ردًّا على جريمة مقتل الطالب الإيطالي “ريجيني” تحت التعذيب في إحدى سلخانات داخلية العسكر في مصر، تضمنت المطالبة بإعادة النظر في العلاقات والمساعدات الاقتصادية والأمنية مع سلطات الانقلاب في مصر، فضلا عن التنديد بجرائم الإعدام والاعتقال والاختفاء القسري في مصر منذ انقلاب 3 يوليو وحتى الآن

وكعادة الأذرع الإعلامية والحقوقية والسياسية للانقلاب، تم تحميل الإخوان”المسئولية عن صدور تلك التوصيات، على الرغم من توجيه جهات التحقيق الإيطالية والصحافة الإيطالية والأوروبية أصابع الاتهام في جريمة قتل الطالب الإيطالي إلى “نظام السيسي“.

 

 

*مذكرات هيلاري كلينتون تكشف الدور الخفي لـ”أبو الغيط” في ثورة يناير

يلاحق الجدل أحمد أبو الغيط؛ الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية، فكما أحدث اختياره على رأس الجامعة العربية جدلاً واختلافاً في مواقف الدول العربية، كان للرجل العديد من المواقف السياسية المثيرة للجدل إبان تقلده منصب وزير الخارجية في مصر.

يلاحق الجدل أحمد أبو الغيط؛ الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية، فكما أحدث اختياره على رأس الجامعة العربية جدلاً واختلافاً في مواقف الدول العربية، كان للرجل العديد من المواقف السياسية المثيرة للجدل إبان تقلده منصب وزير الخارجية بمصر في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، ومن بين هذه المواقف ما تكشف عنه هيلاري كلينتون، المرشحة الرئاسية ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة، في مذكراتها “خيارات صعبة”.

المذكرات تكشف تشبث أبو الغيط بنظام مبارك حتى آخر لحظاته، وكيف أنه كان يعمل على تخويف الإدارة الأميركية من الإسلاميين بغرض دفعها لدعم النظام المصري إبان ثورة 25 يناير.

وتحكي هيلاري كلينتون عن آخر اتصال جمعها بأحمد أبو الغيط عقب “موقعة الجمل”، وكيف أن أبو الغيط “بدت عليه خيبة الأمل وحتى اليأس وشكا لي دفع الولايات المتحدة الأميركية مبارك خارج الحكم في شكل غير رسميتقول هيلاري، والتي أضافت بأن أبو الغيط حذرها من أن إدارة بلدها لم تأخذ عواقب تنحي مبارك بالحسبان، بل إن أبو الغيط قال لكلينتون إن “الإيرانيين حريصون على الاستفادة من انهيار مصر المحتمل”.

ولم يتوقف أبو الغيط عن هذا الحد في تحذير وزيرة الخارجية الأميركية من “خطورة” سقوط نظام مبارك، إذ تصف وزيرة الخارجية السابقة ما سمته “الخوف الذي تملك أبو الغيط من وصول الإسلاميين للحكم”، مردفة “وقال لي عندي حفيدتان، أريدهما أن تترعرعا لتكونا مثلك ومثل جدتهما، وليس لترتديا النقاب على ما يحدث في المملكة العربية السعودية، وهذا كفاح حياتيحسب تعبير أبو الغيط.

وتشير هيلاري في مذكراتها إلى محادثة أخرى جمعتها بأبو الغيط مع بداية مظاهرات 25 يناير، حيث طلبت منه أن يخبر مبارك بأنه “يجب التحلي بضبط النفس وإبداء استعداد للاستجابة لمطالب الشعب، وسيكون صعبا على الرئيس مبارك أن يطرح هذه القضية ويسمعه الشعب بعد ثلاثين عاماً، إلا إذا أجرى انتخابات حرة ونزيهة ومن دون أن يحاول تدبير خليفة له يفرض فرضاً”، في إشارة إلى تخطيط مبارك لتوريث الحكم لابنه جمال، بيد أن موقف أبو الغيط كان رفض المقترح الأميركي بذريعة “أنه لا يمكن إتمامه في يوم واحد والأولوية حاليا لإعادة الاستقرار للبلد”.

عن Admin

التعليقات مغلقة