الإثنين , 24 أبريل 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الكاتب: Admin

أرشيف الكاتب: Admin

Feed Subscription

السيسي يقدم فروض الطاعة لسلمان.. الأحد 23 أبريل.. تل أبيب مرتاحة لعودة السيسي إلى أحضان سلمان

السيسي سلمان ارزالسيسي يقدم فروض الطاعة لسلمان.. الأحد 23 أبريل.. تل أبيب مرتاحة لعودة السيسي إلى أحضان سلمان

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*علياء مهدي عاكف: أبي لا يأكل ولا يشرب ولا يتحرك

كشفت علياء، ابنة المرشد العام السابق للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف، أن حالة والدها تحتاج لرعاية أكثر من السابق، وإنها تطالب بالإفراج عنه ليكون أبناؤه بجواره ويتابعون حالته الصحية الحرجة.
وقال علياء على صفحتها بموقع “فيس بوك”: “أنا نفسي أفضل قاعدة تحت رجل بابا، واعمله كل حاجه.. أكله وشربه واديله الدوا، واعمل كل اللي هو عاوزه من غير ما يتكلم“.
وأضافت: “كنت عند بابا وهو يا حبيبي مش بقى يقدر ياكل ولا يشرب لوحده، وطبعًا بعد العملية بتاعة رجله مش بقى بيتحرك خالص، ونايم على سرير بيقولي مش بلاقي حد يعملي طلباتي“.
وتابعت: “بابا محتاج رعاية في سنه ده محتاج أولاده يكونوا جنبه، خرجوا بابا يبقى في وسطنا.. بابا بيفضل طول النهار من غير أكل وشرب علشان مفيش حد يأكله. واختتمت حديثها:خرجوا بابا بقي حرام عليكوا“.

 

*بعد إلقائه من أعلى منزله.. الحبس سنة لمعتقل “دمنهوري”

أصدرت الدائرة التاسعة بمحكمة الانقلاب بجنايات دمنهور، حكما بسجن المعتقل محمد مجدي من “كفر الدوار”، لمدة عام، في قضايا ملفقة.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد ألقت “محمد مجدي” من الدور الرابع بمنزله بمنطقة الحدائق بمدينة كفر الدوار بالبحيرة، في 22 يناير الماضي، ما أدى إلى إصابته بكسور متفرقة فى جسده، ويعالج على إثرها بمستشفى السجن في ظروف طبية وإنسانية بالغة السوء.

 

*حملة مداهمات بالجيزة والشرقية تسفر عن اعتقال 7 أبرياء

اختطفت مليشيات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم 7 من أبناء الجيزة والشرقية بعد حملة مداهمات شنتها على المنازل في الساعات الأولى من صباح اليوم واقتادتهم لجهة غير معلومة دون سند من قانون.
ففي الجيزة قال شهود عيان إن ميليشيات الانقلاب اقتحمت عددًا من منازل المواطنين بكرداسة وروّعت النساء والأطفال وحطمت أثاث المنازل واعتقلت 5 من بينهم “أسامة علام حيدر، باسم مصطفى حيدر، عبد الرحمن محمدي، حسن حامد خطاب”، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة دون ذكر الأسباب.
وفي الشرقية داهمت مليشيات الانقلاب عددًا من منازل المواطنين بمدينة أبوحماد والقرى التابعة لها؛ ما أسفر عن اعتقال اثنين من قرية الشيخ جبيل وهما “الشيخ عطية سنجر وعمر عصام”، واقتادتهما أيضًا لجهة غير معلومة حتى الآن بشكل تعسفى.  

وحمل أهالي المعتقلين سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامتهما وناشدوا منظمات حقوق الإنسان توثيق هذه الجرائم واتخاذ الإجراءات التي من شأنها رفع الظلم الواقع عليهم وسرعة الإفراج عنهم .

 

*أهم محاكمات الأحرار أمام قضاء الانقلاب اليوم

صدر محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمحكمة جنوب الجيزة، حكمها بحق المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، و3 صحفيين آخرين بزعم سب وقذف أحمد الزند، وزير العدل الأسبق بحكومة الانقلاب ونشر أخبار كاذبة .
كما تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد امناء الشرطة، جلسات القضية الهزلية المعروفة اعلاميا ب “خلية اللجان النوعية ” والتي تضم 21 من مناهضي الانقلاب العسكري بينهم الدكتورعبدالله شحاتة، مستشار وزير المالية بحكومة هشام قنديل بزعم تأسيس لجان عمليات نوعية تهدف لتغيير الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت الشرطه والمنشآت العامه والخاصة .
كما تواصل المحكمة ذاتها المنعقدة بمعهد امناء الشرطة جلسات القضية الهزلية المعروفه إعلاميا ب “احداث المطرية ” والتى تعود لتاريخ 25 يناير من عام 2015 وتضم 30 من مناهضى الانقلاب العسكرى .
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسمائهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة منها القتل العمد والشروع فيه وحيازة أسلحة نارية، والتجمهر وارتكاب أعمال عنف بمنطقة المطرية، فى 25 يناير 2015.
وتعقد المحكمة ذاتها أولى جلسات إعادة محاكمة اثنين من مناهضى الانقلاب العسكرى فى القضية الهزلية المعروفه اعلاميا بخلية المعصرة .
وأصدرت المحكمة فى وقت سابق قرارات بالسجن حضوريًا وغيابيًا بحق الوارد أسماؤهم في القضية ما بين المؤبد والسجن سنتين على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة لهم بها .
كما تواصل محكمة شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة جلسات محاكمة 6 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم بزعم تفجير منزل قاضي العسكر المستشار معتز خفاجي، رئيس محكمة جنايات القاهرة.
كما تواصل محكمة الجنايات بقنا جلسات محاكمة 40 من مناهضي الانقلاب العسكرى فى القضية الهزلية المعروفه إعلاميًا بهزلية “المحطة” بقنا.
وكانت جنايات قنا قد أصدرت قرارات بالحبس 3 سنوات على عدد من المعتقلين ، إلا أنه وبعد انقضاء فترة الحبس وخروج المحكوم عليهم، صدر حكم محكمة النقض برفض قرار المحكمة الجنائية بقنا وإعادة المحاكمة؛ لأنها اعتمدت على تحريات الأمن الوطنى فقط، دون وجود أحراز أو أي شهود.
ومن بين الوارد أسمائهم فى القضية الهزلية “المهندس سيف مغربى مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بقنا، ومحمود عبدالمقصود أمين حزب الحرية والعدالة بنجع حمادي، والمهندس جمال عبداللاه مدير عام وزارة الرى بالمعاش، والدكتور خالد دياب أحد علماء الأزهر، وعادل عبيد عضو برلمان الثورة عن حزب البناء والتنمية، بالاضافة إلى آخرين من مختلف التيارات السياسية المناهضة للانقلاب

وتنظر محكمة القضاء الاداري،المنعقدة مجلس الدولة،فى الطعن المقدم من سمير صبري المحامي لإسقاط الجنسية عن المستشار وليد شرابي المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر.

 

*داخلية الانقلاب تخفي الطالب “حذيفة ” قسريا بدمياط

مازال الطالب حذيفة الخضر عاصي( 21 عامًا) يتعرض للاختفاء القسري لليوم الثامن على التوالي بعدما تم اعتقاله تعسفيًا في 23 ديسمبر2014، وظل عاما ونصف العام قيد الحبس الاحتياطي ثم حكمت عليه إحدى محاكم الانقلاب بالحبس 6 أشهر وغرامة 200 ألف جنية، ورفض القاضي الظالم احتساب مدة حبسه الاحتياطي السابقة من الحكم الصادر بحقه، وانتهت مدة حبسه الجديدة 6 أشهر منذ 5 أسابيع ولكنه احتفى قسريًا منذ 16 أبريل الجاري من مركز عزبة اللحم ولم يستدل ذووه على مكانه.
وتقدمت أسرته ببلاغات إلى الجهات المعنية ولم يتم الرد عليها مما يزيد من تخوفها عليه.
يذكر أنه طالب بكلية دراسات إسلامية – جامعة الأزهر من أبناء قرية البصارطة بمحافظة دمياط.

 

*منظمة حقوقية تدعو لتحقيق دولي عاجل في “تسريب سيناء

دعت منظمة سيناء لحقوق الإنسان إلى إجراء تحقيق دولي عاجل في عملية الإعدام والقتل خارج نطاق القانون التي أظهرها التسريب الذي بثته قناة مكملين الفضائية، مساء الخميس، مشدّدة على ضرورة إنصاف الضحايا الذين ظهروا في الفيديو بمحاكمات عادلة يتم فيها محاسبة الجناة المسؤولين عن هذه الجريمة.

وأشارت المنظمة- في بيان لها مساء السبت- إلى أن “تفشي الانتهاكات في سيناء، وعدم مراعاة الحقوق الأساسية للإنسان مؤشر على أن الحكومة المصرية لا تُطبق القوانين والمواثيق المُلزمة لها دوليا ومحليا“.
وقالت إنها اطلعت على مقطع فيديو ومعلومات توثق قيام عناصر من القوات المسلحة بعملية قتل خارج نطاق القانون بحق ثمانية أشخاص، من بينهم أطفال، وذلك بعد اقتيادهم معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي، ثم توزيعهم في أحد الأماكن بسيناء، ليتم إعدامهم بإطلاق النار عليهم من مسافة قريبة وبدم بارد.
ونوهت إلى أن مقطع الفيديو يُظهر قيام عناصر من الجيش المصري بوضع أسلحة قرب جثث المدنيين، بعد أن تم إعدامهم؛ من أجل تزوير وقائع ما جرى، إذ نشر في حينها المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري صورا لهؤلاء الضحايا، زاعما أنها تعود لـ”إرهابيين“.
ووفقا لحوارات أجرتها منظمة سيناء مع مواطنين وأعيان من قبائل سيناوية، بالإضافة إلى ما نشرته إحدى الصفحات المختصة بالشأن السيناوي، فإن المنطقة التي وقع فيها الحادث هي قرية التومة، جنوبي الشيخ زويد، التي نزح جميع ساكنيها قسرا بسبب العمليات العسكرية، وإن عملية التصفية جرت في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، ونشر حساب وزارة الدفاع المصرية على اليوتيوب مقطعا يظهر فيه الضحايا بتاريخ 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.
وأضافت المصادر أنها تمكنّت من تحديد هوية اثنين من القتلى، وهم الشقيقان: داوود صبري، 16 عاما، وعبدالهادي صبري، 19 عاما، من عائلة العوابدة من قبيلة الرميلات، من سكان منطقة “سادوت” الواقعة في غرب قرية الماسورة جنوب غربي مدينة رفح، وكانا اعتقلا من قبل كمين “الحرية العسكري” بتاريخ 18-19 يوليو 2016، ومنذ اعتقالهما لم يتمكن ذووهما من معرفة مصيرهما إلا بعد أن شاهدوا الفيديو.
وأضافت: “لمرات عدّة تم رصد قيام عناصر من القوات المسلحة المصرية بتصفية مدنيين عُزل في سيناء، ثم اتهامهم بأنهم إرهابيون، لكن لم يكن من الممكن، غالبا، توثيق ذلك بفيديو؛ إذ إن سياسة الإفلات من العقاب والتعتيم الإعلامي الممارس في سيناء يجعل عملية الرصد والتوثيق الفيديوي أمرا بالغ الصعوبة، وإن نشر هكذا فيديوهات يُظهر على نحو واضح وحشية الانتهاكات الممارسة ضد السكان المحليّين، التي تحدث بشكل يومي، ما يفيد باتباع سياسة العقاب الجماعي وممارسة الانتهاكات على نطاق واسع بزعم الحفاظ على الأمن

 

*النفط ووعود الاستثمارات” مقابل “الجزيرتين”.. السيسي يقدم فروض الطاعة

بعد سلسلة من المناورات السياسية التي يفشل بها العسكر دائمًا، منذ صلاح نصر وجمال عبد الناصر، حاول السيسي أن يتلاعب ويمثل دورًا سياسيًا بالمنطقة العربية وفي الشرق الأوسط، فتواجه بالفشل والضربات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية على قفاه من السعودية.. ليعود إليها منكسرًا، اليوم…

المناورات الصبيانية، بدأها السيسي، بالتلاعب بمحور العلاقات الإقليمية، ففي الوقت الذي اعلن فيه السيسي عن دعمه للتحالف العربي الخليجي ضد الحوثيين باليمن، يستقبل السيسي سرًا الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، في القاهرة، ويدعم الحوثيين باسلحة ونظم دفاعية في البحر الأخمر….ثم يعرض على السعودية سرًا تقديم 40 ألف جندي مصري للحرب في اليمن، فترفض السعودية الأمر وتستعين بالقوات السودانية البرية، بل تفضحه مؤخرًا بإعلان اللواء عبد العزيز عسيري عبر حوار تلفزيوني، السر الذي أقلق الجيش المصري، فجاءت إقالة عسيري مسء السبت، كهدية عربون محبة للسيسي، بعد أن تم للسعودية ما أرادت.

ثم تأتي المهاترة الثانية مع السعودية بالتصويت في مجلس الأمن لقرارين متضاربين بشأن سوريا، فتأتي شدة الأذن للسيسي، عبر رسائل اقتصادية ودبلوماسية، بانتقادات من مسئولين سعوديين لمصر علنًا، ثم تعليق الوقود السعودي وتوقيف اتفاق الامدادات النفطية عبر أرامكو.

ومع انحياز السيسي البائن لروسيا، جاءت الضربات متتالية من قبل السعودية بتوقيف الاستثمارات الموعودة، ومع الفقر الاقتصادي الروسي، جاء توقيف اتفاق الضبعة بسبب اشتراطات روسية أوسع مع استمرار تعليق رحلاتها لشرم الشيخ، وازاء الارتباك السياسي للسيسي، جاءت الإملاءات السعودية شديدة على السيسي…

ومن ثم جاء الانصياع من السيسي وصوت جانب السعودية في مجلس الأمن مع قرار العقوبات ضد نظام بشار، رغم أن القرار لم يمرر أساسًا…

ومع تفاقم الازمة الاقتصادية للسيسي وتقديرات اقتصادية بفقدان مصر كل احتايطيها الاجنبي في 2021 ، نظرًا لاستحقاق مواعيد سداد كافة الديون المالية لمستحقيها، سارع السيسي بنقل ملف “تيران وصنافير” إلى برلمان الدم، بعد حكم هزلي لمحكمة الأمور المستعجلة…

لتبدأ مخاولات التقارب من جديد، من أجل الرز، الذي يظل العنوان الأبرز للسيسي مع الدول..

معادلة “حد وهات”

وسط اضطرابات اقتصادية سعودية، اضطر معها النظام السعودي لطرح اذون خزانة محلية واصدار سندات دولارية في الأسواق العالمية، لتمويل العجز في البلاد لأول مرة في التاريخ…. يبدو أن زيارة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي للمملكة، اليوم، لن تكون إلا لاسترضاء السعودية، بتسريع وتيرة التمازل واتمام صفقة بيع جزيرتي”تيران ” وصنافير”، والتي يتوقع نقل قضيتها إلى اللجنة العامة في برلمان علي عبدالعال، خلال الأيام القليلة القادمة..

وبحسب مصادر دبلوماسية، فإن الأولوية ستكون لبحث مسألة كيفية وموعد تنفيذ اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وتابعت أن مباحثات الطرفين ستركز أيضًا على تنسيق المواقف في ليبيا، ومستقبل علاقة مصر بإيران، والتنسيق العسكري والاستخباراتي في منطقة باب المندب، إلى جانب بحث مسألة التسهيلات الاستثمارية التي تعهدت مصر بمنحها لرجال الأعمال السعوديين ومواعيد البدء في تنفيذ بعض المشاريع التنموية الممولة سعودياً في جنوب سيناء.

وتوقعت المصادر الدبلوماسية أن يشهد ملف اتفاقية ترسيم الحدود لنقل سيادة جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية، حراكًا واسعًا خلال الأسبوعين الحالي والمقبل، داخل اللجان البرلمانية المختصة بمجلس النواب المصري، تزامنًا مع زيارة السيسي إلى المملكة. كما رجحت المصادر أن تعقد اللجان المختصة جلسات استماع لبعض الخبراء المؤيدين لسعودية الجزيرتين من بينهم الوزير السابق، مفيد شهاب.

وأكدت المصادر أن إحالة الملف للجلسة العامة لمجلس النواب متوقفة على حجم الإنجاز الذي سيتحقق في الزيارة، مشيرة إلى أن وزارتي الخارجية والدفاع قدمتا للبرلمان الأسبوع الماضي جميع الوثائق الأصلية التي تم تقديمها في السابق للمحاكم المختلفة، والتي تثبت سعودية الجزيرتين.

وفي السياق، أوضح مصدر حكومي مصري أن إحالة الاتفاقية إلى الجلسة العامة تتوقف على أمرين؛ الأول يتمثل بالمستجدات القضائية إذ يرغب النظام المصري في معرفة الرأي النهائي للمحكمة الدستورية في مسألة مدى سلطة القضاء في مراقبة أعمال السلطة التنفيذية في إبرام الاتفاقيات الدولية بغض النظر عن حسم مصرية أو سعودية الجزيرتين. أما الأمر الثاني فهو عودة العلاقات مع السعودية إلى سابق عهدها، و”هذا ما سيتأكد بمدى دفء اللقاءات التي سيعقدها السيسي خلال زيارته اليوم ومدى فاعلية نتائجها”، على حد وصف المصدر.

لا مساعدات جديدة

وعن احتمال طلب مصر مساعدات مالية سعودية جديدة، استبعد المصدر الحكومي المطلع على ملفات التعاون الدولي، أن يتم ذلك خلال زيارة اليوم، واصفًا الزيارة بأنها “خطوة أولى مهمة لتحسين العلاقات، وتستهدف فقط تأمين ما تم الاتفاق عليه خلال زيارة الملك سلمان للقاهرة في إبريل من العام الماضي، لا سيما المنح التنموية لجنوب سيناء وبعض المحافظات الحدودية”، وفق المصدر. وأشار المصدر إلى أن مشروع جسر الملك سلمان الرابط بين مصر والسعودية سيظل مؤجلاً مرحليًا لحين نقل تبعية تيران وصنافير للمملكة، وبالتالي فإن مصر لا تنتظر من الزيارة ضخ مزيد من المساعدات المالية أياً كان شكلها، بل ستقتصر على تأكيد وتأمين ما تم الاتفاق عليه مسبقًا..

أرامكو

ولعل ابرز ما يعول عليه السيسي هو  اتفاق أرامكو في ظل التوقعات بارتفاعات متتالية في أسعار النفط عالميًا قد تصل به إلى 70 دولارًا بنهاية العام المالي المقبل وهو أمر سيثقل كاهل الموازنة المصرية..

وقدرت الموازنة المصرية للعام المالي المقبل 2017 /2018 سعر البترول بنحو 57 دولارًا للبرميل، مما سيرفع دعم السلع البترولية إلى 140 مليار جنيه، بحسب وزارة المالية المصرية.

وتتضمن اتفاقية أرامكو السعودية مع هيئة البترول المصرية، توريد 700 ألف طن شهريًا من المنتجات البترولية لمدة خمس سنوات بواقع 400 ألف طن سولار و200 ألف طن بنزين و100 ألف طن مازوت بقيمة 23 مليار دولار.

وكانت أرامكو قد أوقفت إمدادات النفط لمصر في أكتوبر 2016، في وقت شهدت العلاقات بين البلدين فتوراً، لكن مصر أعلنت في مارس الماضي، عن استئناف الإمدادات.

وتشير البيانات المصرفية الرسمية، إلى أن البنك المركزي المصري مرشح لفقد 18.5 مليار دولار حتي عام 2021، بسبب رد الودائع العربية التي دعمت الاحتياطى النقدي على مدار السنوات الماضية.

وبحسب البيانات الرسمية المصرية، قدمت السعودية نحو 10 مليارات دولار لمصر ما بين منح وودائع ودعم نفط منذ 2011، لكن أكثر من 70% منها تركز في أعقاب الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي..

وكان نحو 200 رجل أعمال سعودي، قد أعلنوا في مارس الماضي، عزمهم زيارة مصر في مايو المقبل، لبحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين..

فيما يتخوف مستثمرون سعوديون من الاستثمار حاليًا في مصر، بحسب التقارير الاقتصادية التي تؤكد أن مصر ليست بلدًا آمناً للاستثمارات، في ظل “المناخ السياسي والاقتصادي في مصر غير مشجع، وحتى مع صدور الأنظمة الجديدة للاستثمار، فهي لن تطبق بالشكل الأمثل، قد يصدر في أي لحظة قرار يجمد الأموال”.

 

 

*تل أبيب مرتاحة لعودة السيسي إلى أحضان سلمان

علق “روعي كايس” على زيارة عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد 23 أبريل للسعودية ولقائه الملك سلمان بن عبد بالقول إن إسرائيل الآن يمكن أن تتنفس الصعداء بعد المصالحة بين القاهرة والرياض.

وكتب “كايس” محرر الشئون العربية بصحيفة “يديعوت أحرونوت” في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع “تويتر” أرفقها بصورة السيسي وسلمان:”في إسرائيل يمكنهم تنفس الصعداء قليلا. بعد القطيعة عاد السيسي لحضن السعودية المعتدلة”. وهي أول زيارة رسمية بعد وقت طويل، وتنتشر الابتسامات في جميع الاتجاهات“.
ووصل السيسي  السعودية اليوم الأحد في زيارة رسمية تستغرق عدة ساعات يلتقي خلالها الملك سلمان، ويعقدا قمة مشتركة في وقت لاحق اليوم.
الزيارة جاءت استجابة لدعوة الملك السعودي سلمان، وبعد مرور 24 يوما على القمة العربية التي عقدت في البحر الميت بالأردن.

 

*الإهمال الطبي يصارع 3 من أبناء البحيرة في سجون الانقلاب

يصارع عدد من المعتقلين من أبناء محافظة البحيرة الموت جراء الاهمال الطبى المتعمد داخل مقار احتجازهم بسجون الانقلاب التي تفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة الانسان وسط تعنت فى إدخال العلاج أو ما يحتاجونه من طعام يتناسب مع حالتهم الصحية فضلاً عن رفض تحويلهم لمستشفيات لتلاقى العلاج.
ومن بين أولئك الاحرار الذين اجتمع عليهم الامرين الدكتور عمرو محمد سلمان القابع بسجن فرق الامن بدمنهور ورغم حصوله على تصريح من النيابه بإجراء أشعة رنين مغناطيسي بعد إصابته بآلام حادة فى الركب تمنعه من النوم إلا أن  إدارة السجن تتعنت في تقديم العلاج، وترفض السماح له بإجراء الإشاعات اللازمة.
واعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى الدكتور عمرو محمد سلمان من أبناء مركز الدلنجات منذ سبتمبر من عام 2016 ولفقت له اتهامات له صلة له بها فى القضية رقم ٣٠٤٨٤ لسنة ٢٠١٦ جنايات إيتاي البارود، ومؤجلة لجلسة 5 نوفمبر 2017 .
فيما أطلقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا دعوة للتضامن والتدوين مع “محمد إبراهيم محمد آغا” -38 عاماً بمحافظة البحيرة والمعتقل منذ 14 أغسطس 2013 و حتى الآن مازل محتجز بسجن المنيا الجديد ويحتاج سرعة عرضه على أخصائي مخ وأعصاب، وعمل إشاعات وفحوصات لوقف التدهور فى حالته الصحية التى تتفاقم يوما بعد الاخر
وقالت المنظمة عبر صفحتها على فيس بوك أنه يعاني من زيادة نسبة الكهرباء بجسده منذ فترة طويلة، ما يجعله بحاجة إلى الانتظام على أدوية معينه، وهو ما لم تكن تسمح به إدارة مقر احتجازه الأول بسجن الأبعادية بدمنهور وعند ما تم نقله إلى سجن برج العرب بعد عامين من الاعتقال تعرض للتعذيب في نوفمبر2016، ما تسبب في إصابته بنوبات صرع وحالات إغماءات مستمرة، فتم نقله إلى سجن المنيا الجديد.
أيضًا ما زال الشيخ ” عبدالرازق علي إسماعيل” المحبوس بعنبر 7 غرفة 17 بسجن الأبعادية بدمنهور يتعرض لإهمال طبي متعمد من جانب إدارة السجن ما يعرّضه لفقدان بصره.
كانت قد وصلت رسالة من الشيخ يؤكد فيها على تعنت إدارة السجن في عدم خروجه للعلاج بمستشفى الرمد أو مستشفى دمنهور العام، مطالبًا بإنقاذ بصره من الفقدان وهو ما دفع العديد من المنظمات الحقوقيه وروابط علماء ودعاة الازهر للمطالبه برفع الظلم الواقع على الشيخ والسماح بحقه فى الحصول على العلاج وسرعة الافراج عنه ورفع الظلم الواقع عليه
ويقبع فضيلة الشيخ ” عبدالرازق علي إسماعيل” فى سجون الانقلاب منذ اعتقاله بتاريخ 27 سبتمبر 2017 دون الحصول على حقه فى العلاج مع انعدام أى رعاية طبيه وهو ما يعرضه لفقدان بصره بعد اصابته بالجحوظ فى عينيه.

 

*أحدث 3 “افتكاسات” لنواب العسكر

واصل نواب العسكر مقترحاتهم التي تدل على ضحالة التفكير من ناحية، والتآمر على الشعب المصري لصالح النظام الانقلابي من ناحية أخرى.

وشهدت الأيام الماضية المزيد من تلك المقترحات التي كان على رأسها تغريم الطالب الجامعي الراسب 12 ألف جنيه، وتوريث الوظائف، وتحصيل “أرضية” على السيارات المحرزة وبيعها.

توريث الوظيفة

أثار مشروع القانون المقدم من عبد المنعم العليمي، جدلاً وغضبًا على الساحتين السياسية والنيابية؛ حيث نص على منح الموظف حق تعيين ابنه أو أحد أقاربه من الدرجة الأولى فى محل وظيفته إذا خرج الموظف على المعاش في سن الـ50 عامًا.

المثير أن “العليمي” لم يكن وحده المؤيد للاقتراح؛ حيث شاركه زميله جمال عقبي، الذي قال إن هذا المقترح يُسهم فى حل أزمة البطالة بنسبة 25%، حيث يحق للموظف الذى يخرج على المعاش فى سن الـ50 تعيين أحد أبنائه مكانه، بالإضافة إلى أنه يساهم فى ضخ دماء جديدة بالحكومة من خلال تعيين الشباب بدلا من كبار السن.

وأضاف عقبي، في بيان له، أنه سوف يقدم مقترحًا من أجل تشجيع خروج الموظفين على المعاش لتعيين الشباب بدلاً منهم؛ حيث إن خروج موظف على المعاش، سيسمح بأن يحل محله 4 شباب آخرين، بنفس مخصصاته المالية.

7 ملايين موظف

ورفض عضو برلمان الدم محمد الحسيني، الفكرة، باعتبار أن هناك ترهلاً شديدًا في كل المؤسسات الحكومية بسبب الأعداد الكبيرة وسوء الخدمة المقدمة للمواطن قائلاً: مشروع توريث الوظائف الحيس عادلاً واعتقد أنه غير دستوري، واستفزاز للغلابة.

واقترح فايز بركات، عضو مجلس نواب العسكر، مشروع قانون جديد يلزم الطالب الذي يرسب في السنة الدراسية بدفع 12 ألف جنيه، باعتبار أن “الطالب المستهتر الذي يرسب بدون سبب يجب أن يدفع ثمن سقوطه”، وأن”الطالب بيتكلف 9 آلاف جنيه سنويا من ميزانية الدولة، بالإضافة إلى 3 آلاف غرامة”!

“أرضية” على السيارات المحرزة وبيعها

يعود النائب عبد المنعم العليمي مرة أخرى للصورة؛ حيث كشف مؤخرًا، أن لجنة الدفاع والأمن القومى ستناقش فى اجتماعها الأربعاء المقبل، مشروع قانون بتعديل قانون المرور الحالى، يمنح وزارة الداخلية حق تحصيل قيمة إيجار “أرضية” على السيارات التى تحرزها لدى الأقسام ووحدات المرور، نظرًا لإشغالها مساحات كبيرة من الأراضي التي تصبح غير مستغلة بسبب تلك السيارات.  

وأوضح في تصريحات  صحفية مؤخرًا، أن التعديل الذى تقدم به سيعطي الوزارة حق تحصيل إيجار من مالك السيارة، خاصة أن الكثيرين يتركون سياراتهم لدى أقسام الشرطة، خاصة تلك التى يتم تحريزها نتيجة حوادث كبيرة، وفي عمليات إجرام، متابعا أنه حال عدم سداد الإيجار لمدة معينة سيحددها القانون يصبح من حق وزارة الداخلية بيع تلك السيارة.

 

*استمرار انقطاع المياه في القاهرة الجديدة لأجل غير مسمى

أعلنت شركة مياه الشرب بالقاهرة، مد فترة انقطاع المياه عن مناطق التجمع الخامس بمدينة القاهرة الجديدة، بسبب حدوث معوقات فى إصلاح خط قطر 1200 مم المغذى لمدينة القاهرة الجديدة، مؤكدة العمل على سرعة الانتهاء من إصلاح الخط، وعودة المياه فى أقرب وقت ممكن.

وأضافت الشركة في بيان صادر عنها، اليوم الأحد، أنها تعمل على توفير المياه للمناطق المتأثرة، مؤكدة قيامها بتدبير سيارات مياه صالحة للشرب، متواجدة بالمناطق المتأثرة، وفى حالة طلبها يرجى الاتصال بالخط الساخن 125 من التليفون الأرضى.

 

*في اليوم العالمي للأرض… القمامة تغزو شوارع مصر

في الثالث والعشرين من شهر أبريل/نيسان من كل عام يحتفل العالم بـ”يوم الأرض” الذي بدأ الاحتفال به أول مرة عام 1970، بهدف نشر الوعي والاهتمام بالبيئة الطبيعية والحفاظ عليها، عن طريق حملات التوعية والتحسيس، خاصة نظافة الشوارع والطرق العامة، والحد من انتشار التلوث.

ولم تحقق مصر في يوم الأرض ما كان يُرجَى منها، حيث ما زالت تلال القمامة تجثم على مداخل ومخارج جميع المحافظات، حتى تصدرت مصر المراكز الأولى في تراكم القمامة، تلك المشكلة التي تتواجد في الأحياء الراقية والفقيرة على حد سواء، ولم تنجح أي حكومة من الحكومات المتعاقبة في معالجة تلك الأزمة، رغم الوعود التي قدمتها هي وعدد من المحافظين ورؤساء المدن في العمل على مواجهتها
وتهدد تلال القمامة والمخلفات صحة المواطنين، بسبب انتشارها بشكل مخيف في الشوارع الرئيسية والميادين، وبمحيط التجمعات السكنية والمستشفيات والمدارس والمصالح الحكومية، وتسببت في إغلاق العديد من الطرق والميادين، وانتشار القوارض والثعابين والحشرات الضارة، التي تعد مصدرا رئيسيا للأمراض، خاصة في فصل الصيف.
وتقدر قمامة مصر بـ70 مليون طن سنوياً و22 مليار طن تراكمات قديمة لها، وفقاً لتقرير صادر عن وزارة البيئة، ويصل حجم القمامة اليومية لـ 47 ألف طن، وبلغ نصيب القاهرة الكبرى بمفردها 19 ألف طن يومياً التي تعد من أغنى أنواع القمامة في العالم دون أي استفادة منها، حيث يصل سعر الطن الواحد إلى 6000 جنيه لما يحتويه من مكونات مهمة تقوم عليها صناعات تحويلية كثيرة، كما أن مصر تنفق حوالى 24 مليار جنيه سنويا على كلفة التدهور البيئي.
وقالت تقارير بيئية إنّ انتشار المكبات العشوائية داخل عدد من الكتل السكنية يمثل خطرًا على المياه الجوفية، لأن القمامة تتراكم بكميات كبيرة وتنتج عنها أوبئة وأمراض، مما يؤدي إلى تلوث المياه الجوفية، فالقمامة لها من الخطر على المياه الجوفية، ما لا يقل خطورة على صحة الإنسان.
وأضافت تلك التقارير أن مشروع “بيع زبالتك” الذي قامت بعض أحياء القاهرة بتطبيقه لجذب السكان لبيع “أزبالهم” فاشل، حيث لا تزال القمامة تُلقَى في الشارع، ولم يقم أحد ببيع أزباله لكون أماكن البيع محدودة وبعيدة عن إقامة الكثير من السكان.

من جانبه، قال الخبير البيئي بجامعة حلوان، الدكتور محمد عوض، إن انتشار القمامة في الشوارع المصرية ظاهرة خطيرة، لما يصاحبها من الملوثات وحشرات وأدخنة ضارة، نتيجة قيام عدد من المواطنين بحرقها وسط الشوارع، أدى إلى زيادة أعداد المصابين بأمراض الالتهاب الكبدي الوبائي وتفشّي الإصابة بالفيروسات والأمراض الصدرية، خاصة عند الأطفال وكبار السن، كما أنها تجسّد منظراً غير حضاري أمام عدد من المصالح الحكومية والمستشفيات والمدارس.

 

* القصة الكاملة لبراءة “فضل المولى” المحكوم عليه بالإعدام

الشيخ “فضل المولي حسن” أحد دعاة الإسكندرية البارزين، والذي يحبه أبناء الإسكندرية، إلا أنه تعرض للاعتقال من مقر عمله، ولفقت له تهمة قتل سائق قبطي ،وحولت أوارقه  إلى مفتي العسكر، بعد اعتقال استمر نحو 3 أعوام. 

اليوم، دشن نشطاء مواقع التواصل حملة لإنقاذ الشيخ “فضل” الذي ينظر طعنه على حكم الإعدام غدا، الاثنين، مطالبين بقبول الطعن وإنقاذ أحد أكثر أبناء الثغر وطنية وحبا للناس.

بداية الحكاية

خرج “فضل المولى” ،مثل آلاف المصريين في مظاهرات سلمية جتنديدا بمجزرتي رابعة والنهضة،وذلك فى 15 أغسطس 2013، بكورنيش الإسكندرية ،قاده القدر يومها لاشتباك بين أحد الشباب وسائق تاكسي مسيحي  حاول دس السيدة الحامل خلال تلك المسيرة.

 فتدخل لتهدئة الأمر وسط حضور الجميع ، إلا أنه في مساء ذات اليوم، تداولت تقارير أمنية إن الرجل الملتحى قد اشتبك مع السائق وقتله عقب انتهاء المسيرة الحاشدة والتي تجاوز عدد المشاركين فيها 10 آلاف مواطن، وهو أمر غير حقيقي ولم يحدث.

وعقب ذلك اعتقل من عمله بنادى المهندسين، ولفقت له اتهامات بقتل سائق تاكسي استنداد إلى أحراز لا وجود لها، وشاهد “ماشفش حاجة، واهتمت عدة مراكز حقوقية بقضيته.

المركز العربي الإفريقي للحقوق و الحريات،كان قد نشر الحقائق الكاملة عن قضية “الشيخ فضل” مؤكدا أن الحكم الذي صدر بالإعدام عليه مسيس يفتقر للاثبات القانوني؛ حيث اعتمد على شاهد إثبات وهو العميد فكري عوف … فقد تثني للمركز التاكد ان العميد لم يتم سؤاله واثبات شهادته لا في النيابة ولا المحكمة .. بل جاء ذكر اسمه عرضاً عن طريق شاهد آخر.

وفي الرد على التناقض في اقوال الشهود قالت نيابة النقض في ردها: – لاينال من الحكم أن شهادة الشهود بخصوص قتل المتهم فضل للمجني عليه ” مينا رأفت ” جاءت متناقضة !! .

وجاء ردها على أن فضل قد قدم أوراق رسمية تدل على عدم وجوده في الواقعه: ترى النيابة أن “فضل” قد قدم مايفيد أنه لم يكن موجودا بمكان الواقعه بمستندات رسمية إلا أن المحكمة لم تقتنع بها وأنه من حق المحكمة الالتفات عن دليل النفي ولو كان عن طريق أوراق رسمية تؤكد عدم وجوده على مسرح الأحداث فلم تطمئن المحكمة لهذا الدليل وهذا حقها.

وفى ردها على أن محكمة اول درجة بنت حكمها على نص قانون مقضي بعدم دستوريته…

قالت نيابة النقض: ” ولاينال من الحكم أنه قد أدانه بموجب قانون الأسلحة والذخائر المقضي بعدم دستوريته !! ”

الى هنا تنتهي أهم حيثيات استندت إليها نيابة النقض في توصيتها بتأييد حكم الإعدام علي فضل المولي ، و يتضح جلياً أن النيابة أغفلت العديد من النقاط الهامة مثل شهادات الشهود المتضاربة و كذلك عدم تواجد المتهم فعليا بمسرح الجريمة و الأهم هو تقرير الطب الشرعي الذي أثبت وفاة المجني علية نتيجة الإعتداء عليه بسلاح أبيض و جروح قطعية ادت الي الوفاة.

#البراءة_لفضل_المولي

ودشن نشطاء ورواد مواقع التواصل الإجتماعى، اليوم الأحد، هاشتاج #البراءة_لفضل_المولي،مطالبين بالتنديد بجريمة محاولة قتل مواطن برئ،وقال أسامة مطر: #البراءة_لفضل_المولي،حكم النقض غدا ،اللهم براءة لكل مظلوم.

وقال الحساب الذي يحمل اسم”ميدان التوحيد‏”: “نصرة للداعية الإسلامي فضل المولي والذي يواجه حكم بالإعدام وجلسة نقض الحكم غدا” .أما الصحفة الرسمية للإخوان بالإسكندرية،فقالت:”فضل المولى.. شيخ صدع بالحق فلا تتركوه يواجه الإعدام”.

كما تداول النشطاء أيضا، فيديوجرافيك ،من هو الشيخ فضل المولى،لتفصيل حقيقة الاتهامات الملفقة التي وجهت للشيخ:

حملة حقوقية دولية

كما انطلقت حملة تضامن تحت عنوان “الحياة لفضل المولي” برعاية رابطة أسر المعتقلين بسجون الإسكندرية‏،وقالوا: “ومهما أتامروا راح تبقى… يافضل المولى حر برىء”،مطالبين بالمشاركة بصورة او تعليق ،تضامن مع الحق وتضامن مع الحرية  وتضامن مع حق الحياة وتضامن مع فضل المولي.

وكذلك دشن نشطاء على موقع”أفاز” تقريرا ومشاركة، استعرضت القضية والظلم الذي تعرض له “فضل المولى”.

secure.avaaz.org/ar/petition/lshb_lmSry_lby_lHr_lrfD_llqm_wltDlyl_lHy_lfDl_lmwl/

كما نظمت حركة “نساء ضد الإنقلاب ” بالإسكندرية وقفة نسائية ، أمام منزل الشيخ الداعية فضل المولي و للتنديد بأحكام قضاء الأنقلاب.

رددت المشاركات الهتافات المنددة بحكم العسكر ومطالبين بالإفراج الفورى عن المعتقلين ومتعاهدين على استكمال الثورة حتى إسقاط الانقلاب وعودة الشرعية والقصاص لدماء الشهداء 

m.facebook.com/story.php

بيان من أسرة الشيخ 

وأصدرت أسرة الشيخ فضل المولى،أهابت خلاله بوسائل الإعلام ونشطاء حقوق الانسان والمنظمات الحقوقية والدولية بتناول لقضية فضل المولى ونشر المعلومات الموجودة والتي تثبت أن الحكم سياسي وبه عوار قانوني مخل لا يمكن أن يستمر نظر القضية بعد توضيحه من قبل هيئة الدفاع طرفنا. 

www.facebook.com/events/1179826962122370/

كما أهابت الأسرة بالقضاء بأن ينأى بنفسه عن التورط في قضية ثبت للعالم أجمع براءة فضل بها وأن يعلن براءته،كما ناشدت الأسرة المدافعين عن الحقيقة والمهتمين بحقوق الإنسان بدعم حملة الحياة لفضل المولى وتعريف العالم بقضية المعتقل المظلوم.

 

* هل يشترط السيسي الإفراج عن “الجيزاوي” قبل “الرز”؟

هكذا غادرت آية حجازي على متن طائرة عسكرية أمريكية أقلتها وأسرتها بأمر من الرئيس دونالد ترامب، وعادت الصحفية شيماء عادل على متن طائرة الرئيس محمد مرسي، بعد تدخله لدى السلطات السودانية للإفراج عنها، بينما ينزوي أحمد الجيزاوي، المحامي المصري بأحد السجون السعودية منذ خمس سنوات، ولم تتدخل سلطات الانقلاب بشكل جدي لدى السعودية للإفراج عنه، وهنا يطرح السؤال نفسه: هل يضع السفيه السيسي وزنا لمواطن مصري منسي في سجون الحلفاء السعوديين منذ 5 سنوات؟  

خط أحمر 

في 17 يوليو 2012 أطلقت السلطات السودانية سراح الصحفية المصرية شيماء عادل بعد وقت  قليل من اللقاء الذي جمع بين الرئيسين المصري الدكتور محمد مرسي، والسوداني عمر البشير، على هامش القمة الأفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

واعتقلت “شيماء” أثناء الاحتجاجات التي شهدتها السودان في ذلك الوقت، واستجاب البشير لطلب الرئيس مرسي بإطلاق سراحها سريعًا، بل أمر بسرعة إحضارها إلى أديس أبابا على متن طائرة خاصة.

وفور وصولها إلى العاصمة الإثيوبية، حظيت شيماء باستقبال حافل من الرئيس محمد مرسي، حيث تمت دعوتها لتناول الإفطار معه، قبل أن ترافقه على متن الطائرة الرئاسية، في طريق العودة إلى القاهرة، بعد مشاركة مرسي في القمة الأفريقية.

ولدى وصولها مطار القاهرة قالت الصحفية شيماء إن “إصرار الرئيس مرسي علي عودتي لمصر علي متن طائرة الرئاسة تحمل رسالة وهي أن كرامة المصري خط أحمر، وسرعة استجابة الرئيس البشير لطلب مرسي بالإفراج عني عقب لقائهما يدل علي متانة العلاقات المصرية السودانية، وقد دعاني الرئيس لتناول الإفطار معه، وكان أثناء تناولنا للإفطار أبا وليس رئيسا”.

لو كان الجيزاوي كيس رز؟

من جانبها تساءلت الدكتورة عايدة سيف الدولة، عضو مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، عن إمكانية الإفراج عن أحمد الجيزاوي، المعتقل في المملكة السعودية منذ 2012، بالتزامن مع زيارة السفيه السيسي للمملكة اليوم الأحد.

وكتبت “سيف الدولة” عبر حسابها الشخصي على موقع “فيس بوك”: “هل يخطر على بال السيسي أن يطالب بعودة أحمد الجيزاوي معه إلى مصر حتى ولو من باب المنافسة مع ترامب”؟

بينما طالبت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح بالإفراج عن أحمد الجيزاوي، وكتبت عبر حسابها الشخصي على موقع “فيس بوك”: “عايزين نقول للسيسي وهو في السعودية هات الجيزاوي في إيديك”!

وأحمد الجيزاوي هو محامي وناشط حقوقي مصري، تم إلقاء القبض عليه في مطار الملك عبد العزيز الدولي بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية، يوم 25 أبريل 2012، بتهمة حيازته كميات كبيرة من مادة الزنيكس المحظور تداولها في المملكة، وهو ما تسبب في احتجاجات بمصر وتصعيد القضية عبر وسائل الإعلام ومنابر الأحزاب السياسية المصرية.

وحينها قالت شيري، شقيقة الجيزاوي، إن اعتقاله جاء بعد أن أقام دعوى قضائية ضد السفير السعودي؛ لسوء معاملة المصريين المعتقلين في السعودية، مشيرة إلى أنه كان يدافع عن 137 مصريًّا معتقلين في السعودية بدون أحكام.

وأكدت شيري في تصريحات صحفية أن هناك أدلة على براءة شقيقها من التهمة المنسوبة إليه، وهي إصدار مطار القاهرة بيانًا رسميًّا يخلي فيه مسؤولية الجيزاوي وزوجته من أي ممنوعات؛ مما يعني أنه خرج من مطار القاهرة بدون أي مشكلات ولا مخالفات، كما أنه تم اعتقاله بمجرد دخوله المطار في جدى، حتى قبل أن يصل إلى منطقة تفتيش الحقائب، وهذا معناه أن القبض عليه كان مدبرًا. 

وتوجه السفيه قائد الانقلاب اليوم الأحد إلى المملكة العربية السعودية، ومن المقرر أن تعقد خلال الزيارة قمة “مصرية – سعودية” تتناول سبل “تعزيز شكاير الرز” التي ترسلها المملكة إلى جنرالات الانقلاب العسكري، والتشاور حول ما يمكن للجنرالات أن يقدموه من تنازلات قد تفوق التنازل عن الجزيرتين المصريتين تيران وصنافير.

استقلال القضاء المصري “نُكتة بايخة”.. السبت 22 أبريل.. خطر يهدد النيل شريان الحياة في مصر

خريطة سد النهضةاستقلال القضاء المصري “نُكتة بايخة.. السبت 22 أبريل.. خطر يهدد النيل شريان الحياة في مصر

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*جنايات دمنهور الانقلابية تقضي بحبس المعتقل “محمد مجدي” سنة

قضت الدائرة التاسعة بمحكمة جنايات دمنهور بالبحيرة على المعتقل “محمد مجدي” من أهالى كفر الدوار بالحبس عام.
وقد أسندت النيابة للمعتقل تهم ملفقة في القضية رقم 977 / 2019 بناءًا على محضر تحريات ملفق.
يذكر انه تم ترحيله من المستشفي إلي قوات الأمن منذ أيام دون استكمال علاجه الطبيعي مما يعرض حياته للخطر.

 

*النقض ترفض طعن 11 من وايت نايتس على الشروع في قتل مرتضى منصور 

 أيدت محكمة النقض دائرة السبت، حكم حبس 11 عضوا برابطة مشجعي نادي الزمالك «وايت نايتس»، سنة في القضية المعروفة إعلاميا بالشروع في قتل مرتضى منصور.

وحددت محكمة النقض في وقت سابق، جلسة، اليوم، للنطق بالحكم في الطعن المقدم من 11 عضوا برابطة مشجعي نادي الزمالك «وايت نايتس»، لإلغاء عقوبة حبسهم لمدة عام، في اتهامهم بالشروع في قتل مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك.

 

*استغاثات لإنقاذ شيخ معتقل من فقدان البصر بسجن “الأبعادية” بالبحيرة

أكدت رابطة علماء ودعاة ضد الإنقلاب بأوربا ورود رسالة عاجلة من الشيخعبدالرازق علي إسماعيل” المحبوس بعنبر 7 غرفة 17 بسجن الأبعادية بدمنهور بالبحيرة والذى يتعرض لإهمال طبي متعمد من جانب إدارة السجن ما يعرّضه لفقدان بصره.
حيث قالت الرسالة التى أرسلها “أرجو من يقرأ رسالتي أن يرفع حالتي الصحية فورًا وعاجلًا الي كل مهتم بحقوق الانسان، إنني قمت بإجراء عملية جراحية للغدة الدرقية يوم 14 / 6 / 2014م قبل اعتقالي بـ 7 شهور وقد أصبت نتيجة مرضي بالغدة بجحوظ في عيني مما تسبب في انفصال العينين عن بعضهما البعض في الرؤية نهائيًا.
وتابع في رسالته، أخبرت إدارة السجن المتمثلة في ضباط المباحث عن مرضي وحالتي الصحية من يوم 4 / 12 / 2016 والي الآن لاجدوي من هذه الشكوى حيث إنهم لا يهتمون بالمسجون السياسي، والمستشفى الموجود بالسجن لايوجد به أطباء ولا خدمات فهو مبني من الطوب والحديد فقط ومن يديره هم المساجين الجنائيين أصحاب السوابق والبلطجية.

وأكد إسماعيل علي تعنت إدارة السجن في عدم خروجه للعلاج بمستشفى الرمد أو مستشفى دمنهور العام، مطالبًا بإنقاذ بصره من الفقدان“.
من ناحيتها تدين الرابطة علماء الإهمال الطبي المتعمد بحق الشيخ “عبدالرازق على إسماعيل” بسجن الأبعادية بدمنهور وتطالب بالإفراج عنه، وتحمل مسؤولية سلامته لإدارة السجن ومصلحة السجون وتطالب بحق المعتقل القانوني في العلاج المناسب .
يذكر أن تاريخ اعتقال الشيخ عبدالرازق إسماعيل هو 27 / 9 / 2016م ، وتاريخ دخولي سجن دمنهور العمومي 9 /11 / 2016م ، مؤكدًا أنه منذ تاريخ دخوله لم يراعوه، وإذا ظل هذا الجحوظ في عينه ممكن لا قدر الله يصل الي فقد البصر نهائيا .

 

*الخارجية الأمريكية‏”: ضغوط ترامب وراء الإفراج عن “آية حجازي

كشفت الخارجية الأمريكية عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مارس ضغوطا على قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي؛ من أجل الإفراج عن الناشطة الأمريكية من أصول مصرية “آية حجازي”، وذلك رغم محاولات الأذرع الإعلامية للانقلاب نفي ذلك، والادعاء بأن الإفراج جاء بناء على حكم قضائي وليس له علاقة بالضغوط السياسية.

وكتبت الخارجية الأمريكية- عبر حسابها على موقع “تويتر” نقلا عن الناطق باسم البيت الأبيض “شون سبايسر”- “الرئيس ترامب سعيد جدا باستضافة آية حجازي وزوجها بعد حبسهما لمدة 3 سنوات في السجون المصرية”، مضيفة “تدخل الرئيس ترامب لإطلاق سراح آية حجازي، وعبر للحكومة المصرية عن أهمية الأمر، كما ناقشه بشكل خاص مع السيسي“.

 

*استقلال القضاء المصري “نُكتة بايخة

نصّت المواثيق والإعلانات العالمية على مبدأ استقلال القضاء كدعامة أساسية لتحقيق العدالة وحماية حقوق الإنسان، وديباجة ميثاق الأمم المتحدة تؤكد تصميم شعوب العالم على بيان الأحوال التي يمكن في ظلها تحقيق العدالة، ومنها «الحق في نظام قضائي نزيه ومستقل»، إلا أن صحفا ومواقع دولية وحقوقيين أكدوا أن “الإفراج عن آية حجازي مدعاة للفرح والابتهاج، لكن الطريقة التي تمت بها لا تدعم استقلال القضاء.”

هذا ما أكدته صحيفة “فايناشيال تايمز” البريطانية، في سياق تعليقها على عودة الناشطة المصرية آية حجازي التي تحمل الجنسية الأمريكية، والتي احتجزت في مصر لقرابة 3 سنوات، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد تبرئتها من جانب محكمة مصرية في قضية “جمعية بلادي“.

وقال الحقوقي محمد زارع، مدير مكتب القاهرة لمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان: “في الأصل أن نكون سعداء حينما يتم تبرئة شخص متهم، لكن ترامب لن يتدخل في كل قضية.”

وتابع زارع “هناك أشخاص آخرون رهن الحبس الاحتياطي الذي يسبق المحاكمة، ومعتقلون خلال محاكمات طويلة الأمد.”

انبطاح السفيه السيسي

وذكرت الصحيفة أن عودة الناشطة المصرية آية حجازي، تعكس انبطاح جنرالات الانقلاب لأوامر واشنطن.

وقالت الصحيفة- في سياق تقريرٍ على نسختها الإلكترونية- إن حجازي، التي تعمل في إحدى المنظمات الخيرية، عادت إلى الولايات المتحدة على متن طائرة عسكرية، وفقا لما ورد في بيان صادر عن البيت الأبيض.

وذكرت الصحيفة أن عودة حجازي تأتي في أعقاب القرار الذي اتخذته محكمة مصرية، الأحد الماضي، بتبرئة 8 متهمين، من بينهم حجازي، في قضية “جمعية بلادي”، من تهم الاتجار بالبشر، واختطاف أطفال، وهتك أعراضهم، واستغلالهم جنسيا، وإجبارهم على الاشتراك في تظاهرات ذات طابع سياسي.
حجازي مقابل الصمت

وأوضح التقرير أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان لها الدور الأكبر في إطلاق سراح حجازي من سجون الانقلاب، بعد المفاوضات التي جمعت ترامب مع السفيه السيسي، خلال زيارة الأخير له في البيت الأبيض، بداية الشهر الجاري، في الوقت الذي تعهد فيه مسئولون أمريكيون بعدم توجيه أية إدانة علنية لسجل مصر في مجال حقوق الإنسان.

وذكرت تقارير إخبارية- نقلا عن مسئولين في البيت الأبيض- أن ترامب طالب سرا السفيه السيسي بتنفيذ الأوامر، ومنها إطلاق سراح الناشطة حجازي.

وأشار التقرير إلى أن حجازي عادت إلى أمريكا على متن طائرة عسكرية أمريكية برفقة أسرتها، بعد أيام من صدور حكم المحكمة بتبرئتها من التهم التي أدينت بها في السابق.

وسلط التقرير الضوء على حالة الدفء التي سادت مباحثات السفيه السيسي وترامب في البيت الأبيض، قائلة إن هذا يمثل تحولا في سياسة واشنطن عما كانت عليه خلال حكم الرئيس السابق باراك أوباما، حيث كان الفتور حينها هو السمة السائدة في العلاقات مع جنرالات الانقلاب؛ بسبب سجل مصر الحقوقي.

واستقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب آية حجازي في البيت الأبيض بعد عودتها، أمس، للولايات المتحدة الأمريكية على متن طائرة عسكرية نقلتها وأسرتها من مصر.
وقال ترامب: “نحن سعداء جدا لعودة آية حجازي إلى وطنها، ومن عظيم الشرف أن نستقبلها في المكتب البيضاوي مع شقيقها، وشكرا جزيلا“.

وحضر اجتماع ترامب وحجازي في البيت الأبيض كل من شقيقها باسل، وابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا، وصهره جاريد كوشنر، ودينا باول نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشئون الاستراتيجية.
3
سنوات من الظلم

وكان المتهمون، ومن بينهم الناشطة آية حجازي، قد أُلقي القبض عليهم في مايو من العام 2014، وظلوا محبوسين في سجون الانقلاب على ذمة المحاكمة لنحو ثلاث سنوات.

وزعمت النيابة في التحقيقات أن المتهمين قاموا بتكوين “عصابة منظمة لاستقطاب أطفال الشوارع والهاربين من سوء معاملة ذويهم، واحتجازهم داخل مقر كيان مخالف للقانون”، لكن محامي حجازي أكد أن هذه الاتهامات غير حقيقية.

وكانت الإدارة الأمريكية السابقة قد طالبت سلطات الانقلاب بالإفراج عن حجازي، وصدر بيان عن البيت الأبيض، في سبتمبر 2016، طالب بإسقاط جميع التهم المنسوبة إليها وإطلاق سراحها.

لكن وزارة خارجية الانقلاب استنكرت حينها “إصرار بعض الدوائر الرسمية الأمريكية على الاستهانة بمبدأ سيادة القانون والتعامل معه بانتقائية”، إلا أن سلطات الانقلاب في النهاية طبقت مبدأ الفنان عبدالفتاح القصري الشهير بحنفي، وهو يقول “المرة دي تنزل“!.

 

*استمرار الانتهاكات بحق المعتقلة شيرين بخيت

ما زالت الحرة الشريفة شيرين بخيت (34 عامًا) الأم لأربعة أطفال بمحافظة المنوفية؛ حبيسة زنزانتها بعد اعتقالها فجر يوم 2016/10/19
ففي فجر اليوم الذي اقتحمت فيه قوات الانقلاب منزلها، وتم اعتقالها بعد السؤال عن زوجها، ونظرًا لعدم وجوده بالمنزل جرى اعتقال زوجته بدلاً منه وسط صراخ الأبناء وفزعهم من زبانية الانقلاب، وتم اقتيادها إلى نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس وعرضها في اليوم الثاني لاعتقالها
وتم توجيه عدة اتهامات ملفقة، منها نشر أخبار كاذبة والتحريض علي التظاهر يوم  ١١/١١

 وقاموا بترحيلها إلي قسم شبين الكوم وعرضها مرة أخرى على الأمن الوطني؛ حيث تعرضت هناك لانتهاكات شديدة، وجرى وضعها في زنزانه صغيرة معتمة، وسط تهديدات لها بانتهاك عرضها والتعرض لها إن لم تعترف بجرائم لا تعلم عنها شيئًا، وتعرضت لاعتداء من الجنائيات عليها.

 وواصل زبانية  الانقلاب جرائمهم بمنع الدواء عنها بعد تعرضها للعديد من الأمراض داخل المعتقل وتحويلها لسجن القناطر.

 ومن سجن إلي محكمة و من محكمة إلي سجن خلال فترة اعتقالها تعرضت فيه لإهانات وظلم، وحرمان من حقها في الحرية والحياة وحرمان أطفالها منها.

 ودشن عدد من النشطاء والحقوقيين حملة بعنوان #خرجوا_شيرين_لأولادها؛ للتعريف بقضيتها والمطالبه بخروجها والإفراج عنها.

 

*هل يجلس “جمعة” على كرسي المشيخة؟

من عضو بالمكتب الفني لشيخ الأزهر، إلى وزير لأوقاف الانقلاب في 17 يوليو 2013، ومن حينها وعين مختار جمعة لا تنصرف عن الانقلاب على أقرب من أختاره للمنصبين، شيخ الأزهر أحمد الطيب، فيسوق نفسه أمام عبدالفتاح السيسي بحكم خبرته “عصفور” سابق لأجهزة الأمن في الجمعية الشرعية، ويسوق نفسه دوليا، بما حازه من فهم وظفه ليبيع نفسه، فبعد زيارة الوفد الامريكى الكاثوليكى للأوقاف يصرح جمعة: “إلغاء مادة الدين من التعليم حتى ينتهى الإرهاب من العالم”.

حيث أكد “جمعة” وزير أوقاف الانقلاب العسكري أنه بداية من العام الدراسي المقبل سيتم إلغاء مادة التربية الدينية في المدارس واستبدالها بمادة الأخلاق والقيم والمباديء، وأن “الكتاب” حصل علي موافقة وزير التربية والتعليم ووزير الأوقاف والبابا وشيخ الأزهر”.

هذه المتابعات لحركة محمد مختار جمعة، لم تلفت الإسلاميين الرافضين للانقلاب العسكري فحسب، بل توقع المحامي والحقوقي نجاد البرعي، تولي “جمعة” منصب شيخ الأزهر، وقال في تغريدة عبر صفحته على “تويتر”: “الشيخ الطيب صحته حلوة ربنا يديله الصحة لكن هفكركم من بعده الراجل وزير الأوقاف هيبقى شيخ للجامع الأزهر وهو بيجهز لكده بس دي حاجة بتاعة ربنا”.

سلسال العصافير

وكانت بداية ظهور الخلاف بين “جمعة” و”الطيب” بعدما أقر الأول في الفترة الأخيرة فكرة الخطبة المكتوبة أو “الموحدة” والذي رفضها الأزهر وشيخه، واعتبروها تقليلاً من شأن الأزهر وعلمائه.

كما يطرح وزير الأوقاف نفسه باعتباره المدافع عن النظام، وحامل لواء تجديد الخطاب الدينى، الذي ما برح السيسي وعصابته طرحه منذ تولى منصبه، بعيدا عن الأزهر، الذي ما برح يسخر منه، وكان آخرها في احتفاله عيد الشرطة بقوله: “تعبتني يا فضيلة الإمام”، ففزع “جمعة” لعقد مؤتمر “تجديد الخطاب الدينى” دون حضور أي ممثل عن الأزهر، رغم حرصه على دعوة “مفكرين” و”وزراء” للمؤتمر، بينما صرح أحد وكلاء وزارته بأن محاولات الأزهر لتجديد الخطاب الدينى حبر على ورق.

“أخونة” الأزهر 

فور تولي جمعة وزارة الأوقاف، استبعد كل المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين من المساجد وجامعة الأزهر، وأخذ يقدم نفسه على أنه الإمام القادم لمشيخة الأزهر، وهو ما وصل لـ”الطيب”، وعليه أوقف تعيين جمعة رئيسًا لجامعة الأزهر، كما استبعده من عضوية مكتبه الفني في بداية عام 2015، بل ومن يواليه مثل أسامة الأزهري.

لكن “جمعة” رد الضربة لشيخ الأزهر في العام نفسه، حينما عزل الدكتور عباس شومان من رئاسة مجلس إدارة مسجد الحسين، وكان “شومان” هو رئيس المكتب الفني لشيخ الأزهر الذي عُزل منه “جمعة” مؤخرًا.

ثم خاض وزير الأوقاف حربًا ضروسًا ضد شيخ الأزهر، واتهمه بدعم أخونة المشيخة وتقريب مستشارين له ينتمون للجماعة، في مقدمتهم الدكتور حسن الشافعي والدكتور محمد عمارة.

رضا انقلابي

وفي أواخر 2015، غاب شيخ الأزهر عن مؤتمر الأوقاف العالمي، وتعلل بمرضه وسفره إلى مسقط رأسه في الأقصر، كما غاب عن حضور المؤتمر الدولي الـ24 للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية للسبب ذاته، على خلاف العرف المتبع. وقتها اجتمع بهما رئيس وزراء الانقلاب السابق إبراهيم محلب وحاول الصلح بين الطرفين، وانتهى اللقاء بتقبيل جمعة يد شيخ الأزهر.

وهنأ العاملون بالأوقاف “جمعة” بجائزة أفضل شخصية دينية في مصر في استفتاء صحفي، ونشر الموقع التهنئة، وجاء “الطيب” ثالثا بعد الحبيب الجفري، وهو ما أعاد الصراع، فاستبعد “جمعة” الدكتور محمد مهنا، مستشار شيخ الأزهر والدكتور عباس شومان وآخرين، من لجان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وعيَّن موالين له، مما جعل الطيب يعلن اعتذار هيئة كبار العلماء عن المشاركة في عمل هذه اللجان.

تصريحات حديثة

“جمعة” لم يتوقف عن تقديم قرابين إضافية، والهجوم على أمور يعلم أن السفيه لا يشجعها، ومن ذلك هجومه على “الكتاتيب” حين قال:”هي من أهم وسائل التجنيد المبكر لمعتنقي الفكر المتطرف”.

كما حشر “جمعة” أنفه مع مجدي عبد الغفار في الهجوم على زوجة د.محمد مرسي، وقال: أستعين بالواعظات لمحاربة إرهاب زوجة الشاطر ومرسي”. 

ومن الفضائح المنتشرة لجمعة وهو يشير لخطيب مسجد “السيدة زينب” بالقاهرة لينهي الخطبة وهو معتل للمنبر، التزاما بوقت الخطبة الموحدة، ونقل التليفزيون المصري الفضيحة على الهواء مباشرة.

 

*السيسي: سنشارك بقوات مصرية لمواجهة الحركات المسلحة في الكونغو

أكد عبد الفتاح السيسي، أن مصر ستواصل جهودها لتقديم الدعم اللازم لدولة الكونغو الديمقراطية، وخاصة في المجال العسكري، ومجال بناء وتنمية القدرات البشرية، التي توفرها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في المجالات المتخصصة.

وأوضح السيسي، في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الكونغولي جوزيف كابيلا، اليوم السبت، أن مصر ستشارك بإرسال قوات مصرية في بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الكونجو، بهدف دعم الجهود  المساندة الجيش الكونجولي في مواجهات الحركات المسلحة في منطقة شرق الكونجو.

وأضاف أن الدولة المصرية تحترم سيادة الكونجو، وترفض التدخل في شئونها الداخلية، مطالبة المجتمع الدولي بمواجهة تلك الجامعات المسلحة التي تقوم باستغلال مواردها الطبيعية بشكل غير قانوني، وذلك للحفاظ على حق الشعب الكونجولي

 

*خطر مزدوج يهدد النيل شريان الحياة في مصر

على الرغم من أن السياسيين والصحفيين يميلون إلى التقليل من شأن هذه الفكرة، إلا أن التدهور البيئي غالبا ما يكون سببا أساسيا للأزمات الدولية بداية من إزالة الغابات والتآكل وتراجع الإنتاج الزراعي الذي مهد الطريق للإبادة الجماعية في رواندا في فترة التسعينات، وصولا إلى الجفاف الطويل الذي دفع بسكان الريف للانتقال إلى المدن في بداية الحرب الأهلية السورية الحالية. وفي الحقيقة، يمكن أن تواجه مصر أيضا أمرا مشابها لذلك، حيث أن 95 مليون شخص من المحتمل أن يكونوا ضحايا الكارثة التي ستنجر عن سوء الإدارة البيئية.

في الواقع، هذا ما يحدث في الوقت الراهن في دلتا نهر النيل، وهي منطقة منخفضة تنطلق من القاهرة على بعد 100 ميل تقريبا من البحر. وتجدر الإشارة إلى أن حوالي 45 أو 50 مليون نسمة يعيشون في هذه المنطقة، التي تمثل 2.5 بالمائة فقط من مساحة الأراضي المصرية. ويعيش الباقون في وادي نهر النيل، وهو الشريط الأخضر المتعرج الذي يمتد على مئات الأميال من الرمال الصحراوية، ويمثل واحد بالمائة من إجمالي مساحة الأراضي في البلاد. وعلى الرغم من أن الدلتا والنهر معا كانا مصدر ثروة مصر وعظمتها، إلا أنها تواجه الآن اعتداء لا هوادة فيه منه برا وبحرا.

مصر ستواجه نقصا خطيرا في المياه العذبة والطاقة في جميع أنحاء البلاد بحلول سنة 2025  

يأتي التهديد الأخير من السد الضخم الذي من المتوقع الانتهاء من بناؤه خلال العام الجاري والذي يوفر 59 بالمائة من المياه لمصر. وقد قامت الحكومة الوطنية الإثيوبية بتمويل ذاتي ضخم لسد النهضة الإثيوبي الذي تبلغ قيمته خمسة مليارات دولار، كما وعدت بتوليد حوالي 6000 ميغاواط من الطاقة. وفي الواقع، يعد ذلك إنجازا هاما للإثيوبيين، الذين يفتقر ثلاثة أرباعهم إلى الكهرباء. فضلا عن ذلك، من المرجح أن يجلب بيع الكهرباء الزائدة إلى بلدان أخرى في المنطقة بليون دولار سنويا من إيرادات النقد الأجنبي التي تشتد الحاجة إليها في الوقت الراهن.

من جانب آخر، لا يمكن لسد الألفية الكبير أن يحقق هذه الفوائد، خاصة وأنه من المرجح أن تمر المياه من النيل ثم إلى السودان ثم مصر، وهو ما لا يعد بالأمر الهين بالنسبة للبلدين، خاصة وأن مسؤولين حكوميين في القاهرة تحدثوا عن إمكانية شن قصف أو إرسال قوات النخبة لتدمير السد.

يجري بناء سد النهضة الإثيوبي على الحدود الإثيوبية السودانية على النيل الازرق الذي يوفر 59 بالمائة من المياه لمصر

وتجدر الإشارة إلى أن السد سينشئ خزان يتجاوز ضعف حجم سد هوفر، الذي يعدّ أكبر خزان في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن يخزن 74 مليار مترا مكعبا من مياه النيل الأزرق. (أي حوالي 64 مليون فدان، وبإمكان المياه أن تغطي 100 ألف ميل مربع من الأرض). علاوة على ذلك، يستغرق ملء هذا الخزان من خمس إلى 15 سنة.

من جانب آخر، أفادت الدراسة التي نشرت من قبل جمعية الجيولوجية الأمريكية تحت عنوان “خلال هذه الفترة من التعبئة”، أنه “من الممكن أن ينخفض منسوب تدفق المياه العذبة من النيل إلى مصر بنسبة 25 بالمائة، مع فقدان ثلث الكهرباء الناتجة عن سد أسوان العالي” الذي يعدّ بدوره أكبر سد لمصر على نهر النيل، والذي تم تأسيسه سنة 1965.

بالإضافة إلى ذلك، ورد ضمن الدراسة التي نشرتها الجمعية الجيولوجية الأمريكية التي يقودها عالم الجيولوجيا في مؤسسة سميثسونيان، جان دانيال ستانلي، أن مصر ستواجه “نقصا خطيرا في المياه العذبة والطاقة في جميع أنحاء البلاد بحلول سنة 2025″. ومن الممكن أن تعاني الزراعة في الدلتا، التي تنتج ما يصل إلى 60 بالمائة من الأغذية المصرية، من نقص حادّ في مياه الري.

حوالي 45 أو 50 مليون نسمة يعيشون في هذه المنطقة، التي تمثل 2.5 بالمائة فقط من مساحة الأراضي المصرية. ويعيش الباقون في وادي نهر النيل

من جهة أخرى، أوضحت الجمعية الجيولوجية الأمريكية أن السد الجديد يعد أحد التهديدات البيئية التي تواجه مصر حاليا، إلى جانب ارتفاع مستويات سطح البحر، الناجم عن تغير المناخ، خاصة وأن جزءا كبيرا من دلتا النيل لا يرتفع عن مستوى سطح البحر سوى بمتر أو بأكثر بقليل. ويشير التقرير الذي أعده عالم الجيولوجيا في جامعة أسيوط، أحمد سيف النصر إلى أن ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار نصف متر سيؤدي إلى تقليص مساحة الدلتا بنسبة 19 بالمائة، وهي منطقة تعادل مساحة مدينة لوس أنجلوس.

في الحقيقة، إذا ارتفع مستوى سطح البحر بمقدار متر واحد في هذا القرن، كما يرجح العديد من علماء المناخ، فإنه من المرجح أن يختفي ثلث الدلتا تحت البحر الأبيض المتوسط. والجدير بالذكر أن هذا التحليل لم يأخذ بعين الاعتبار الآثار المحتملة للارتفاع الكبير الذي توقعته الدراسة التي أجريت سنة 2016 من قبل مجلة نيتشر.

من جانب آخر، تجاهل التقرير أيضا الأثر المترتب عن انخفاض الأراضي في الدلتا، ولاسيما على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط. وفي إحدى المقابلات، عزا ستانلي من مؤسسة سميثسونيان، الهبوط هناك إلى كل من استمرار الضغط من الطبقات الجيولوجية والنشاط الزلزالي.

فضلا عن ذلك، قال ستانلي إنه “على الرغم من أن المنطقة تعتبر مستقرة “تكتونيا”، إلا أن ذلك لا يعني أنها غير نشطة”. فالزلازل التي تقدر قوتها بحوالي خمس درجات أو أكثر عادة ما تضرب المنطقة. علاوة على ذلك، تنحسر الدلتا (وتصبح أقل خصوبة) لأنها لم تعد تتجدد سنويا من الرواسب المتأتية من فيضانات النيل التي تقدر بحوالي 100 مليون طن، التي أصبح يحجزها الآن خزان السد العالي في أسوان الأمر الذي ساهم في تشكل دلتا جديدة. وعزت دراسات أخرى زيادة النشاط الزلزالي في المنطقة إلى وزن السد والمياه المخزنة خلفه.

من الممكن أن تكون الولايات المتحدة بمثابة وسيط نزيه للتفاوض على حل توافقي بين كل من مصر وإثيوبيا خاصة وأنها لعبت مؤخرا دورا هاما وراء الكواليس مع كل من القاهرة وأديس أبابا

بالإضافة إلى الفقدان الشبه المؤكد من مساحة الأراضي في الدلتا، فإن ارتفاع مستوى سطح البحر وهبوط الأراضي سيزيد أيضا من تسرب المياه المالحة للموارد العذبة. وعموما، تعد مصر من بين أفقر الدول من حيث نصيب الفرد من الموارد المائية المُتاحة، إذ يتمّ توفير حوالي 660 مترا مكعبا من المياه العذبة سنويا لكل مواطن. وعلى سبيل المثال، توفر الولايات المتحدة 9.800 مترا مكعبا من الموارد المائية للشخص الواحد سنويا.

ولكن وفقا لدراسة سيف النصر، فإن تسرب المياه المالحة بارتفاع يقدر بحوالي متر واحد عن مستوى سطح البحر يمكن أن يعرض أكثر من ثلث حجم المياه العذبة في الدلتا للخطر. وفي هذا الصدد، قال ستانلي: “إذا تحدثت إلى المزارعين في الدلتا الشمالية، فسوف يخبرونك بأن إنتاجهم قد تراجع بشكل ملحوظ، وأن إسفين المياه المالحة يتحرك نحو منتصف الدلتا وهو ما لا ينذر بخير”، خاصة مع إمكانية تضاعف عدد سكان مصر خلال الخمسين سنة القادمة.

ونظرا لما ذكر آنفا، لسائل أن يسأل؛ كيف ستستطيع مصر، مع اقتصادها المتعثر والتاريخ الحديث من الاضطرابات السياسية، أن تعالج التحديات التي تهدد الحياة بشكل واضح؟

على الرغم من الحديث المطنب عن تدمير السد الإثيوبي، إلا أن اندلاع حرب بين البلدين يبدو أمرا شبه مستحيل. ففي سنة 2015، وقعت كل من مصر، وإثيوبيا، والسودان اتفاقية مشتركة تتعلق بعدم إلحاق الضرر ببعضها البعض. وفي شهر كانون الثاني/يناير الماضي، اجتمع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي في أديس أبابا، في لقاء على ما يبدو وديا، مع رئيس الوزراء الإثيوبي، هايله مريم ديساليغنه. في المقابل، لم يتم ذكر التوصل إلى اتفاق رسمي حول كيفية تقاسم موارد النيل. من جانب آخر، يمكن لإثيوبيا أن تقلل من الأضرار المباشرة في المصب عن طريق إطالة الوقت اللازم لملء الخزان، ولكن سينجر عن ذلك تأخير تقاسم فوائد السد.

وفي هذا الشأن، قال اسفاه بايني، الأستاذ في الهندسة الميكانيكية بجامعة ولاية سان دييجو، إن تدفق النهر سينتج حوالي 6000 ميغاوات من الطاقة في فترات الذروة. من جهة أخرى، لاحظ بايني أن الشركة الإيطالية المهتمة ببناء السد والتي أجرت “دراسة الجدوى”، كان فيها تضارب واضح في المصالح بسبب إمكانية تضخيم التكاليف والأرباح عن طريق تركيب طاقة فائضة. كما بيّن بايني أن نسبة 2000 ميغاوات قد يكون “مبالغا فيه بعض الشيء”.

نظرا لسعي أثيوبيا للانتفاع من السد في أسرع وقت ممكن، من المستبعد أن تقوم بتأخير الانتهاء من إنشائه. وفي هذا الصدد، قال أستاذ السياسة الإفريقية بجامعة جورجتاون، هاري فيرهوفن، إن “مصر لا تملك في جميع الحالات ما يخوّلها للتفاوض حول مثل هذه الصفقة. فقد أكدت دائما على حقها في حصة الأسد من مياه نهر النيل، كما أضفت طابعا رسميا على هذا الادعاء من خلال اتفاقية تقاسم مياه النيل 1959، مع إيلاء اعتبار ضئيل لاحتياجات بلدان المنبع”.

تسرب المياه المالحة بارتفاع يقدر بحوالي متر واحد عن مستوى سطح البحر يمكن أن يعرض أكثر من ثلث حجم المياه العذبة في الدلتا للخطر

من جهته، سار حسني مبارك خلال فترة حكمه الطويلة كرئيس لمصر على هذا المنوال، حيث أخذ بعض دول حوض النيل كمسلّمات وتجاهل بقية الدول الأفريقية. وفي هذا السياق، قال فيرهوفن “من هذا المنطلق، من الصعب أن نشعر بالأسى حول مصر”.

في الوقت الذي “دخلت فيه مصر في حالة سبات”، قامت الحكومة “صاحبة الكفاءة العالية” في إثيوبيا بإعادة بناء اقتصادها، وتطرقت للسبيل الأمثل للتعامل مع المصالح الأمريكية والصينية، وأطلقت ما وصفه فرهوفن بأنه “هجوم هيدرولوجي لإعادة ترتيب المنطقة”. وليس ذلك فقط من الناحية السياسية أو النظرية، بل أيضا على أرض الواقع، من خلال تأكيد سيطرتها على مياه النيل التي تعتبر شريان الحياة في المنطقة.

من الممكن أن تكون الولايات المتحدة بمثابة وسيط نزيه للتفاوض على حل توافقي بين كل من مصر وإثيوبيا خاصة وأنها لعبت مؤخرا دورا هاما وراء الكواليس مع كل من القاهرة وأديس أبابا (حليف رئيسي للصراعات في الصومال وجنوب السودان). بيد أنه في ظل الرئيس ترامب، قال فيرهوفن، أن مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية الأميركية على حد سواء لم يبدو اهتماما يُذكر بالقارة السمراء.

في هذه المرحلة، قال ستانلي إن مصر بحاجة إلى الاستثمار في تحلية المياه العذبة، على غرار المملكة العربية السعودية، والري بالتنقيط، مثل إسرائيل. وفي الوقت الذي تواجه فيه مصر “نقصا في وسائل منع الحمل”، فإن الاستثمار الحكومي في برامج تنظيم الأسرة يعد الحل الأمثل للحد من النمو الديمغرافي على المدى الطويل. ولكن في الوقت الراهن وبعدما لم يعُد النيل من حق المصريين، وبعدما تغرق الدلتا تدريجيًا تحت مياه البحر، سيتوجب حتما على الملايين من الشعب المصري البحث عن مستقبلهم في مكان آخر.

 

*تعويض أبرياء الحبس الاحتياطي.. نص دستوري محكوم بوقف التنفيذ

لأوقات طويلة، يقضي آلاف السجناء مددا متفاوتة من الحبس الاحتياطي، دون محاكمة.. تضيع سنوات العمر بلا ذنب في أغلب الأحيان، والأقسى أن يخرج المسجون بعد انتهاء فترة حبسه الاحتياطي، وثبوت براءته، دون تعويض رغم نص الدستور على ذلك.
المحبوس احتياطيا في مصر على ذمة قضية ثبت في النهاية برأته منها، له الله، وحقه في تعويض عادل على ما تعرض له من انتقاص لحريته يحتسب عند الله”.. هكذا علق العميد السابق لكلية الحقوق بجامعة القاهرة محمود كبيش.
وقال كبيش إن دستور 2014 نص على مبدأ التعويض عن فترات الحبس الاحتياطي حال أظهرت التحقيقات في النهاية أن المتهم لم يرتكب جرما.
وأضاف كبيش: نص الدستور صريح في تلك النقطة، لكنه نص معطل حيث لم يصدر به قانون خاص للتعويضات أو تعديلات تضمن التعويض عن فترات الحبس الاحتياطي في قانون الإجراءات الجنائية.
من جانبه، قال أستاذ القانون الدستوري بجامعة المنوفية فؤاد عبد النبي إن الدستور في مادته رقم 54 نص على حق المحبوسين احتياطيا في الحصول على تعويضات مادية وأدبية وهي مادة لم تكن موجودة في الدساتير السابقة.
وتنص المادة 54 من الدستور على: “..لكل من تقيدت حريته ولغيره حق التظلم أمام القضاء من ذلك الإجراء والفصل فيه خلال أسبوع وإلا وجب الإفراج عنه فورا. وينظم القانون أحكام الحبس الاحتياطي ومدته وأسبابه وحالات استحقاق التعويض الذي تلتزم الدولة بأداءه عن الحبس الاحتياطي أو عن تنفيذ عقوبة صدر حكم بات بإلغاء الحكم المنفذة بموجبه“.
وعبر عبد النبي عن أمله في أن تأخذ التعديلات المزمع إجراؤها على قانون الإجراءات الجنائية داخل مجلس النواب وضع قواعد محددة لضمان تحقيق آلية عادلة للتعويض عن فترات الحبس الاحتياطي“.
أستاذ القانون الدستوري وعضو لجنة الإصلاح التشريعي التابعة لمجلس الوزراء، صلاح فوزي، قال إنهم ينتوون وضع مواد للتعويض ضمن التعديلات التي يسعون إلى إدخالها على قانون الإجراءات الجنائية.
وذكر فوزي أنهم سيعملون على إنشاء صندوق محدد الموارد يختص بصرف التعويضات للمتضررين من الحبس الاحتياطي، لافتا إلى وجود تعويض أدبي من خلال نشر حكم البراءة على نفقة الدولة مرتين في الصحف ووسائل الإعلام.
وحول الجهة التي تتحمل قيمة التعويض أشار عضو لجنة الإصلاح التشريعي إلى أنه حتى الآن لم يتم تحديد جهة بعينها لتتحمل التعويض،  سواء وزارة الداخلية أو وزارة العدل، ولكن الحكومة هي من ستتحمل التعويض في النهاية.

 

*واشنطن بوست.. هذا هو السبب الحقيقي لإطلاق سراح #ايه_حجازي من سجون مصر!

كشفت، صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، المستورد في إطلاق سراححجازي، حيث أكدت إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدخلت بشكل مباشر، من أجل إطلاق سراح الناشطة المصرية – الأمريكية آية حجازي وزوجها محمد حسنين وأربعة ناشطين آخرين، كانوا اعتقلوا في مصر في 2014.
وأضافت الصحيفة في تعليق لها في 21 إبريل، أن السلطات المصرية كانت اعتقلت حجازي وزوجها في قضية عرفت باسم قضية “الاتجار بالبشر”، وقضيا نحو ثلاث سنوات في السجن، قبل أن يتم الإفراج عنهما قبل أيام، بعد تدخل مباشر من ترامب.
وتابعت ” ترامب ومساعدوه أجروا مفاوضات استمرت عدة أسابيع مع النظام المصري للإفراج عن حجازي وزوجها وأربعة آخرين”، مشيرة إلى أن مسئولين أمريكيين كانوا أثاروا أيضا قضية حجازي بعد تولي ترامب منصبه مباشرة في 20 يناير الماضي.
واستطردت الصحيفة ” لكن العامل الحاسم في إطلاق سراح حجازي، كانت الزيارة التي قام بها عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة في 3 إبريل“.
ونقلت عن مسئول أمريكي طلب عدم نشر اسمه، قوله :”إن ترامب طلب من عبد الفتاح السيسي، في حديث خاص، المساعدة في القضية، حين زار الأخير البيت الأبيض في 3 إبريل“.
وقالت “واشنطن بوست” أيضا إن ترامب أرسل طائرة حكومية لنقل حجازي (30 عاما) من القاهرة، حيث حطت الطائرة في قاعدة أندروز الجوية على مشارف واشنطن الجمعة الموافق 21 إبريل، ورافقتها خلال الرحلة دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشئون الإستراتيجية.
وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت، الأحد الموافق 16 إبريل، ببراءة آية حجازي وزوجها، بعد أن قضيا نحو ثلاث سنوات في السجن.
وأثارت قضية آية حجازي توترا في العلاقات بين مصر وإدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، بعدما أعلنت السلطات المصرية عن اعتقالها في عام 2014.
وكانت النيابة العامة المصرية قد وجهت للناشطة آية حجازي وزوجها وستة آخرين تهم “إدارة وتأسيس جماعة بغرض الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي للأطفال وهتك العرض والخطف بالتحايل والإكراه، وإدارة كيان يمارس نشاطا من أنشطة الجمعيات من دون ترخيص“.
وذكرت “رويترز”، أن حجازي هي ناشطة مصرية تحمل الجنسية الأمريكية أسست جمعية “بلادي” لرعاية “أطفال الشوارع” وكانت تعتني بمجموعة من الأطفال وتوفر لهم احتياجاتهم.
وأضافت الوكالة أن تبرئة حجازي جاءت بعد أقل من أسبوعين على استقبال ترامب للسيسي في البيت الأبيض في 3 إبريل.
واستقبل الرئيس الأمريكي “ترامب” وابنته “إيفانكا”، الناشطة آية حجازي وشقيقها “باسل” في البيت الأبيض، الجمعة الموافق 21 إبريل.

وزير أمن “الكيان”: عملياتنا في سيناء كانت ناجحة جدًا.. الجمعة 21 أبريل.. الإملاءات الأمريكية التي طلبها ماتيس من السيسي

وزير أمن "الكيان": عملياتنا في سيناء كانت ناجحة جدًا

وزير أمن “الكيان”: عملياتنا في سيناء كانت ناجحة جدًا

وزير أمن “الكيان”: عملياتنا في سيناء كانت ناجحة جدًا.. الجمعة 21 أبريل.. الإملاءات الأمريكية التي طلبها ماتيس من السيسي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*التعرف على شخصين من ضحايا جرائم الجيش في سيناء

كشفت تحقيقات أهالي سيناء، تجاه الفيديو المسرب على قناة “مكملين” مساء أمس الخميس، ويظهر جنود جيش قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وهم يقومون بتصفية المواطنين والمدنيين في سيناء على الهوية، أنه تم التحقق من هوية اثنين من الضحايا، من عدد 8 أشخاص ظهروا في الفيديو وقام الجيش بإعدامهم، بينهم طفل.
وقال عدد من أهالي سيناء، إنه بعد مشاهدة الفيديو تبين أن من الأشخاص التي تم إعدامها، اثنين أشقاء كانت قوات الجيش قد اعتقلتهم منذ نحو 9 أشهر من منطقة الحرية جنوب رفح، وهما الشقيقان “داود صبري العوابدة” 16 عاما، و”عبدالهادي صبري العوابدة” 19 عاما.
وتبين أن الشخصين اللذين تم إعدامهما بشكل بشع على يد مليشيات السيسي هما من قبيلة الرميلات، اعتقلهما الجيش من منطقة الحرية، جنوب رفح بتاريخ 18 يوليو 2016، وهما من سكان منطقة سادوت، غرب رفح.

سيناء مصرية

من ناحية أخرى، قال المهندس حاتم عزام، في تدوينة على صفحته بموقع “فيس بوك” اليوم الجمعة، إن التفكير والبحث عن أهداف من صور وسرب هذه الجرائم البشعة التي تحدث ضد أهلنا في سيناء، وأعطي التسريب ليبث في قناة مكملين (الآن) بالتزامن مع تحركات كثيرة مريبة وتسريبات لمواقع إسرائيلية مقربة من سلطة الاحتلال (ديبكا) عن تدخل عسكري إسرائيلي – أمريكي – سيسي مباشر في سيناء، وعملية إرهابية في سانت كاترين تعلن داعش مسئوليتها عنها، إضافةً لحصيلة 3 سنوات من سياسة حرق الأرض وتهجير الأهل والقتل العشوائي التي يقوم بها بطل إسرائيل القومي (كما يطلق عليه الإعلام العبري)، وحديثه بعدها مع ترامب عن ما أطلقوا عليه (صفقة القرن) أمر لا يقل أهمية عن الحديث عن الجريمة نفسها.
وأضاف: “وعن التداعي الواجب من قوي المجتمع المصري الوطنية الحية لإيقاف هذه الجرائم وهذا النزيف، بشكل لا يعطي المجرم أي مسوغ لمزيد من الحرب على سيناء لتسليمها لإسرائيل.. تحد هائل.. #سيناء_مصرية“.
وكانت قد بثت قناة مكملين تسريبا جديدا يكشف عن العمليات القذرة التي ينفذها جيش الانقلاب في سيناء
ويظهر المقطع الذي أذاعه الإعلامي حمزة زوبع -عبر برنامجه “مع زوبع“- مجموعة من الجنود ينزلون عددا من الضحايا من عربة للجيش ويقتلونهم خارج إطار القانون، ثم يلقونهم بمنطقة التبة.
كما يظهر الفيديو قدوم قوات من الجيش بعد ذلك لتصوير الضحايا على أنهم إرهابيون تم تصفيتهم خلال تبادل لإطلاق النار، بعد وضع أسلحة وذخائر بجوارهم قبل التصوير.
وكشف مشهد آخر من التسريب عن قتل جندي بالجيش لأحد الضحايا بعد اختطافه من قبل قوات الجيش، ووضع شريط على عينيه، وفي الخلفية يطالبه قائده بالتصويب على جسده وليس الرأس فقط، ثم تم وضع سلاح بجوار الجثة وتصويرها، ونشرها المتحدث العسكري على صفحته.
وكشف الفيديو عن جريمة قتل شاب من عائلة العوابدة القاطنة بمنطقة غرب الماسورة، جرى اختطافه من قبل قوات الجيش، ثم تصوير جثته وبجوارها أسلحة وذخائر.
وأوضح التسريب أن هؤلاء الضحايا قد نشر المتحدث العسكري باسم جيش الانقلاب صورهم عبر صفحته الرسمية، وادعى أنهم إرهابيون جرى تصفيتهم في تبادل لإطلاق النار.

 

*قوات امن الإنقلاب تخفي “عمر العزازي” لليوم الرابع علي التوالي

قامت قوات أمن الإنقلاب بالشرقية باختطاف عمر ثروت العزازي – طالب بكلية الشريعة والقانون ويعمل بشركه أدوية طبيه – يوم 18 أبريل الجاري الساعة الثانية عشر ليلاً من ميدان القومية بالزقازيق عقب عودته من عمله  دون سند من القانون ولم يتم العثور عليه حتي الآن .
وعمر العزازي من قرية نزلة العزازي بمدينة أبو حماد بالشرقية
وتواصل مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية جرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين والإخفاء القسرى دون سند من القانون دون الالتفات لمناشدات وتقارير المنظمات الحقوقيه التى تطالب بوقف هذه الجرائم واحترام حقوق الإنسان والمواثيق المحلية والدولية.
من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية، سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين، وحذرت من استمرار جرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، التى تشهد تصاعدا بشكل كبير بمدن ومراكز المحافظة، ضمن الجرائم والانتهاكات المتواصلة التى لا تسقط بالتقادم.

 

*ما الإملاءات الأمريكية التي طلبها ماتيس من السيسي؟!

ناقش وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، مع قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، استئناف التدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين، التي كان يطلق عليها اسم “النجم الساطع”، إضافة إلى زيادة عدد ضباط الجيش المصري المبعوثين إلى الولايات المتحدة للقيام بدورات تدريبية.
والتقى السيسي وماتيس في قصر الاتحادية في القاهرة أمس الخميس، بحضور وزير الدفاع صدقي صبحي، ونائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي للشئون الاستراتيجية، دينا باول، والسفير الأمريكي في القاهرة، ستيفن بيكروفت.

بجانب زيادة استيراد الأسلحة من الشركات الأمريكية، على خلفية محادثات سابقة جرت خلال زيارة السيسي إلى واشنطن أخيرًا.

وأكدت المصادر الحكومية أن لقاء ثنائيًا جرى بين ماتيس وصبحي، تم خلاله الاتفاق على تبادل الزيارات بين المسئولين في الوزارتين لتطوير التعاون المعلوماتي ودعم برامج التدريب الأمريكية للجيش المصري.

إضافة إلى بدء خطة أمريكية لدعم المراكز العلمية التابعة للجيش الأمريكي في مصر، بالتعاون مع الجيش المصري، لمناقشة طلبات مصرية سابقة لاستيراد قطع غيار بعض أنواع الأسلحة خارج نطاق المعونات السنوية الموجهة للمجال العسكري.

بجانب سلسلة من الإملاءات الأخرى السرية في إنفاذ الاستراتيجيات الاحتلال الإسرائيلي في سيناء.. تمهيدا لصفقة القرن، ومنح الفلسطينيين أجزاءً من سيناء كوطن بديل لهم لتخفيف الضغوط عن إسرائيل.

 

*مليشيات الانقلاب تختطف شابا شقيق معتقل

اختطفت مليشيات الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم الشاب “أحمد محمد مكاوى”، 29 عاما، عمل حر من منزله بمدينة الزقازيق واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.. دون سند من القانون بشكل تعسفى.
يشار إلى أن الشاب من قرية السواقى التابعة لمدينة أبوكبير ويقيم بالزقازيق بعد أن تزوج حديثا، وتخرج من كلية أصول الدين جامعة الأزهر وهو شقيق المعتقل “إسلام محمد مكاوي” الذى زج باسمه فى هزلية مقتل هشام بركات نائب عام الانقلاب السابق
من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية، سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين، وحذرت من استمرار جرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، التى تشهد تصاعدا بشكل كبير بمدن ومراكز المحافظة، ضمن الجرائم والانتهاكات المتواصلة التى لا تسقط بالتقادم.

 

*السيسي الدكر” يرسل الناشطة آية حجازي لأمريكا بطائرة عسكرية

قالت وكالة رويترز للأنباء، إن آية حجازي عادت لواشنطن على متن طائرة عسكرية أمريكية بعد الإفراج عنها.. وأوضحت رويترز أن دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشؤون الاستراتيجية رافقت آية خلال رحلة عودتها، وأوضحت رويترز نقلا عن مسئول أمريكي أن الرئيس دونالد ترامب طلب من عبد الفتاح السيسي في حديث خاص المساعدة في القضية حين زار البيت الأبيض في الثالث من إبريل.
ونقلت رويترز عن من وصفته بأنه مسئول بالإدارة الأمريكية قوله إن آية حجازي المصرية الأمريكية احتجزت في مصر لنحو 3 سنوات بتهمة استغلال أطفال الشوارع نقلتها يوم الخميس طائرة عسكرية أمريكية إلى الولايات المتحدة ترافقها مسئولة كبيرة بالبيت الأبيض.
وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أصدرت حكمها ببراءة آية حجازي، وهي مصرية تحمل الجنسية الأمريكية يوم الأحد الماضي. وأفرج عن حجازي يوم الثلاثاء بعد حبسها لنحو 3 سنوات. ووصلت إلى قاعدة أندروز الجوية على مشارف واشنطن.
وقال المسئول الذي طلب عدم نشر اسمه، إن الرئيس دونالد ترامب طلب من عبدالفتاح السيسي في حديث خاص المساعدة في القضية، حين زار البيت الأبيض في الـ3 من إبريل. ولم يذكر ترامب القضية علنا حين التقى السيسي.
وقال المسئول إن مسئولين أمريكيين أثاروا قضية حجازي مع المصريين بعد تولي ترامب منصبه مباشرة في 20 يناير.

ورافقت حجازي خلال الرحلة دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشئون الاستراتيجية. وكانت باول بالمنطقة حيث رافقت وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس.
وكانت حجازي (30 عاما) أنشأت مؤسسة بلادي وهي منظمة غير حكومية تسعى لتوفير حياة أفضل لأطفال الشوارع.
واحتجزت حجازي 33 شهرا بالمخالفة للقانون المصري الذي ينص على أن أقصى مدة للحبس الاحتياطي هي 24 شهرا.
الاستجابة السريعة للأوامر الأمريكية التي نقلها السيسي فورا لقضائه الشامخ بالتبرئة واطلاق السراح، تكشف مدى أن السيسي رئيس “دكر” وأنه يسمع الكلام ويخشى كل دول العالم الأقوياء، فتراه تارة يصعد طائرة الملك السعودي الراحل عبدالله، بمطار القاهرة لملاقاته رغم أن الملك في الاراضي المصرية، ولكن الدكر لا يستطيع ان يطلب من السعودية ان يزوره المملك عبد الله في قصور مصر الرئاسية.
وتارة أخرى لا يجد السيسي سوى حراسه ودبلوماسي مصر في استقباله في اوغندا، تلك الدولة الفقيرة، بل يضرب حراسه ويطردون من القصر الرئاسي في أوغندا، وكذلك يرفض الرئيس السابق للأمم المتحدة بان كي مون استقباله، وكذلك الرئيس الفرنسي، فيما يصطفون لاستقبال كل رؤوساء العالم خلال إعمال قمة الأمم المتحدة.
ورغم تلك الإهانات التي يتلقاها السيسي الضعيف يصفه إعلام الانقلاب بـ”الرئيس الدكر”!! وهو الوصف الذي يزول معه الاستغراب بفي ظل العلاقات الحميمية بين السيسي وأمريكا وإسرائيل، ورغم ذلك يقول زبانية الإعلام الانقلابي، بأن مؤامرات أمريكية تستهدف مصر!!

 

*مين يشتري مصنع.. إعلانات بطعم الخسارة بزمن السيسي

أفرز الفشل الاقتصادي الذريع الذي يعايشه المصريون بعهد الانقلاب العسكري العديد من الدلائل الكارثية التي لم تشهدها مصر من قبل.
فمع تزايد التواصل الشبكي عبر مواقع الإنترنت، ظهرت في فترات ماضية إعلانات عن بيع العقارات والمساكن، ومع انهيار الجنيه المصري بعد قرار التعويم، وتراجع النشاط الاقتصادي، وتعثر الآلاف المصانع وإغلاق أكثر من 5 آلاف مصنع، منذ الانقلاب العسكري، إثر الفشل الاقتصادي ومحاباة الجيش وشركاته على حساب الاستثمارات المدنية.. ظهرت على شبكات الإنترنت إعلانات “اشتر مصنعا”.. “مين يشتري مصنع” “مصنع للبيع“.
وذلك في ظل تردي الاقتصاد وارتفاع الأعباء الناجمة عن السياسات الحكومية الأخيرة.. ولعل مصانع الملابس من بين المجالات، الأكثر تضررًا في ظل تراجع القدرة الشرائية للمصريين، وعدم القدرة على منافسة منتجات الدول الأخرى في الخارج، ما أدى إلى إغلاق مئات المصانع وتقليص نشاط الكثير من المنشآت، وسط ملاحقات البنوك لتحصيل ديونها.
ويصل عدد مصانع الملابس في مصر إلى أكثر من 12 ألف مصنع يعمل فيها نحو مليوني عامل، وفق بيانات غير رسمية، بينما المسجلة منها في اتحاد الصناعات المصري رسمياً يصل إلى 1500 مصنع.
وحسب مسئولين في قطاع الملابس فإن أكثر من 40% من مصانع القطاع في مختلف المحافظات أغلقت، فيما خفضت باقي المصانع من طاقتها الإنتاجية بنسبة تتراوح بين 50% و70%، بسبب الركود الذي يخيم على الأسواق.
وتسبب ارتفاع أسعار المواد الخام بعد قرار تعويم الجنيه (تحرير سعر الصرف) وحالة الركود الكبيرة التي أصابت السوق، تسببا في إغلاق الكثير من المصانع. كما إيقاف العديد من خطوط الإنتاج في مصنعه والاستغناء عن عدد من العمال والعاملات بسبب عدم القدرة على تدبير أجورهم في ظل ارتفاع تكاليف الإنتاج والضرائب.
وحسب مسئول في اتحاد الصناعات، فإن مشاكل صناعة الملابس تفاقمت بسبب تراكم الديون ومطاردة البنوك وتهديد صاحب المصنع بالحبس، في الوقت الذي تعاني فيه السوق المصرية من الإغراق بالبضائع المهربة من الصين، إضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الخام.
وأضاف، في تصريحات صحغية: “اتحاد الصناعات والغرف التجارية استغاثت من قبل بجميع الهيئات والوزارات المسؤولة لإنقاذ الصناعة، وما زلنا ننتظر الحلول، خاصة ما يتعلق بالمصانع المتعثرة في سداد ديون البنوك والتي أغلقت أبوابها“.
وحسب إحصاءات رسمية، اتسعت دائرة إغلاقات المصانع في الأشهر الأخيرة، لتشمل مختلف مناطق البلاد،وكانت  مناطق المحلة الكبرى وشبرا الخيمة والسادس من أكتوبر، كانت الأكثر تضررا لاحتوائها على عدد كبير من مصانع الملابس، فيما تشير التقديرات إلى تسريح نحو 700 ألف عامل.
وكان كيث هانسن، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي للتنمية البشرية، قال في محاضرة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة، في الأسبوع الأول من إبريل الجاري، إن نسبة البطالة في مصر تصل إلى 33%.

 

*وزير أمن “الكيان”: عملياتنا في سيناء كانت ناجحة جدًا!

كشفت تصريحات وزير أمن الكيان الصهيوني أفيجدورليبرمان، خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الأمريكي جيمس ماتيس، عن فضيحة لنظام الانقلاب في مصر، حينما أعلن ليبرمان أن “العملية التي قمنا بها ضد موقع تنظيم الدولة في صحراء سيناء سابقا كانت ناجحة جدا”، لتكشف تصريحات ليبرمان حقيقة التواجد الصهيوني في سيناء والحرب التي تشنها على الأهالي برعاية سلطات الانقلاب ومشاركتها، فضلا عن التأكيد على المعلومات التي تشير لإخلاء سيناء من أهلها تمهيدا لتوطين الفلسطينيين بها.

وأسفرت زيارة وزير الدفاع الأمريكي للكيان الصهيوني، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الإسرائيلي أفيفدور ليبرمان، عن وضع خطوط عريضة للمنطقة، خاصة بعدما أنجزت الولايات المتحدة صفقتها مع نظام الانقلاب في مصر، بالعمل تحت المظلة الإسرائيلية في تشكيل مجلس الدفاع الإسرائيلي للحفاظ على أمن الكيان الصهيوني، بمشاركة السعودية والإمارات والأردن، والحرب على ما يسمى بالإرهاب ومواجهة الخطر الإيراني على دول الخليج.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس على أن إسرائيل تمثل الدولة التي يمكن التعويل عليها في المنطقة، معلنا إلتزام بلاده بأمن إسرائيل ضد كل التهديدات، الأمر الذي يكشف حقيقة الزيارةا لتي قام بها ماتيس لدول المنطقة وعلى رأسها السعودية وسلطات الانقلاب في مصر.

كما أكد ماتيس على أن أنشطة إيران تمثل خرقا للاتفاق النووي مع أمريكا والأمم المتحدة، وهو ما يستدعي إعادة النظر في الاتفاق، في الوقت الذي تطرق فيه للحرب السورية التي يشنها نظام بشار بالأسلحة الكيماوية على الشعب السوري، نظرا لتهديد وجود هذه الأسلحة تحت يد بشار خوفا من وقوعها في يد حزب الله وتهديد أمن إسرائيل.

في حين اتفق معه وزير أمن الكيان الصهيوني أفيجدورليبرمان، مؤكدا على أن إيران تمثل الخطر الأول في المنطقة وهي أهم ممولي العمليات الإرهابية.

وقال ليرمان إن نظام الأسد استعمل ولا زال يستعمل الأسلحة الكيميائية، قائلا: “نحن ندعم فرض المزيد من العقوبات عليه“.

يأتي ذلك في اطار الجولة التي قام بها وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في الشرق الأوسط والتقى خلالها عبد الفتاح السيسي في القاهرة

ويتابع المسؤولون الامريكيون عن قرب الوضع في سيناء، كما يولي مسؤولو وزارة الدفاع الامريكية اهتماما كذلك لتأمين الحدود الليبية مع مصر عبر حدودها الغربية.

وتمنح الولايات المتحدة 1.5 مليارات دولار تقريبا كمساعدات سنوية لمصر من بينها 1.3 مليارات دولار كمساعدات عسكرية

وكانت إدارة ترامب التي بدأت نقاشا يتوقع ان يكون ساخنا حول الموازنة على خلفية عزمها خفض المساعدات الخارجية بنسبة كبيرة، بان تبقي على مساعدة “قوية” لمصر. إلا انها لم تلتزم بمبلغ محدد.

 

*لماذا يشتري السيسي غواصات وطائرات أقل تطورا من الاحتلال؟

في مسلسلات وأفلام الجاسوسية المصرية يحرص رجال المخابرات على إخفاء أي تفاصيل عن قطع السلاح المصرية عن “العدوويعتبرون تفاصيل السفينة أو الطائرة الحربية “أمن قومي”، ولكن منذ تولي السيسي السلطة وهو يحرص على أن تقترن كل قطعة سلاح تدخل الجيش المصري بما يشبه الأفراح وتعليق الزينات ونشر تفاصيل عن تسليحها وقدراتها الحربية.
هذه الأفراح العسكرية ليس لها تفسير سوى اللعب على وتر المشاعر القومية والإيحاء أنه يقوم بتقوية الجيش المصري، وتبرير جانب من إمبراطورية الجيش الاقتصادية بأنه للإنفاق علي الجيش، رغم إدراج مشتريات السلاح ضمن الموازنة المصرية.
ولكن هذه الأفراح لا تعبر عن كفاءة ما تحصل عليه مصر من سلاح، مقارنة بالعدو الأول لمصر وهو “إسرائيل”، فعلي حين اشترت مصر طائرات من الجيل الربع من فرنسا (رافال) وروسيا (ميج 29 وسوخوي)، اشترت إسرائيل طائرات من الجيل الخامس الأحدث (أف-35 الشبح).

وعلى حين اشترت مصر غواصات ألمانية من نوع (41 طراز 209) ذات القدرات الأفضل مما تمتلكه مصر ولكنها عادية مقارنة بغوصات أخرى متطورة، حصل الصهاينة علي غواصات دولفين AIP أو (دولفين 800) وهي سلسلة متقدمة من الغواصات قادرة على إطلاق صواريخ نووية، ولديها قدرة على البقاء لفترة أسبوعين تحت الماء والتهرب من تتبع أجهزة التتبع، فضلا عن أن تل أبيب هي الدولة الوحيدة التي تمتلك هذا النوع من الغواصات الألمانية في الشرق الأوسط.

ومنذ استيلاء السيسي علي السلطة في 3 يوليو 2013، يشهد نظامه اهتمامًا غير مسبوق بالتسليح والصفقات المثيرة للجدل، حيث عقد عددًا من الصفقات العسكرية مع عدة دول، بينها روسيا وفرنسا وألمانيا، يرى خبراء اقتصاد أنها استنزاف للموارد المصرية الشحيحة، وبعضها بلا قمة فعلية مثل حاملتي طائرات الهليكوبتر (ميسترال).

صفقة منذ 6 سنوات

وكانت صفقة الغواصات الألمانية التي وصلت أول غواصة منها جرت عام 2011، حين تعاقدت القوات البحرية على الغواصة «41 طراز 209»، بتاريخ 2011/12/12م، وبدأت أعمال البناء بترسانة شركة tkms الألمانية بمدينة كيل بولاية «شلزفينج هولشتين» بألمانيا الاتحادية بتاريخ 2012/3/7م، واستغرق البناء (57) شهرًا، حيث تم تدشين الغواصة بتاريخ 2015/10/13م، ورفع العلم المصري عليها بتاريخ 2016/12/12م، وتأخر تسليمها إلى إبريل الجاري 2017.

15 غواصة صهيونية حديثة

بالمقابل وصل للدولة الصهيونية يوم 12 يناير الماضي 5 غواصات ألمانية قادرة حسب تل أبيب- علي منح الدولة الصهيونية القدرة على توجيه ضربة نووية ثانية“!

ويمكن رصد تاريخ التفوق التدريجي لغواصات الاحتلال الإسرائيلي على النحو التالي:

(أول غواصتين 1958):

في عام 1958 دخلت إلى الخدمة في بحرية إسرائيل، الغواصتان “تانين” 71 و”رهاف” 73، اللتان بنيتا خلال الحرب العالمية الثانية وقد استخدم الاحتلال الغواصة “تانين” (التمساح) خلال حرب (1967) مع مصر لنقل قواتها من الكوماندو البحري إلى ميناء الإسكندرية، لحصاره، وانتهت خدمة هذه الغواصات بنهاية الحرب.

(ثلاثةغواصات عام 1967)

في عام 1967 دخلت إلى الخدمة البحرية للكيان الصهيوني ثلاث غواصات من نوع T- ليفياتان (“الحيتان”) “داقار” و”الدلفين”، وهذه الغواصات من سلسلة “T”، وشكلت نقلة نوعية مقارنة بالغواصات “S” السابقة.

وقد أكملت الغواصات من نوع “T” خدماتها في عام 1974 ليتوقف العمل بالغواصات لمدة عاميْن حتى دخول الغواصات من نوع “غال” (“الموجة“).

غواصات صغيرة وسريعة وحديثة عام 76

وفي عام 1976 –وعقب حرب 73 التي هزمت فيها القوات المصرية جيش الاحتلال وعبرت قناة السويس- كان سلاح بحرية الكيان في حاجة إلى غواصات صغيرة وسريعة وحديثة.

وانتهى الأمر بالحصول على غواصات جديدة من سلسلة “غال” (موجة)، “تانين” (تمساح) و”رهاف”، والتي رغم حجمها الصغير تم تجهيزها بأفضل الوسائل القتالية والأسلحة، والمراقبة، والتنصت والوسائل الإلكترونية في ذلك الوقت.

ولكن مع وصول الغواصات من نوع “دولفين” في نهايات التسعينيات من ألمانيا، أنهت تلك الغواصات القديمة خدمتها العسكرية.

الدولفين الألماني

“الدولفين” هو اسم سلسلة غواصات الديزل في سلاح بحرية الاحتلال حاليا، وهي تضم حاليا 5 غواصات تعتبر الأكثر تقدمًا في العالم، وذات أحدث الأنظمة التكنولوجيا.

وقد أعاد الاحتلال تسميتها بأسماء الغواصات القديمة: “الدولفين” و”ليفيتان (الحيتان) و”تقوما” وتانين” (التمساح) و”الرهاف”، والأخيرة هي الخامسة التي دخلت الخدمة، وغواصات دولفين AIP، هي أحدث غواصة انضمت للبحرية الإسرائيلية.

وقد ذكرت مجلة “بيزنيس انسيدر” في تقرير نشرته العام الماضي أن مجموع غواصات الاحتلال وصل إلى 15 غواصة (16 بالغواصة الأخيرة)، وأنها “تتفوق بها على سلاح البحرية المصري الذي لا يمتلك سوى 4 غواصات فقط.

غواصات مصرية

ظل سلاح الغواصات المصري يتكون من 4 غواصات طراز 033، الصينية وهي نسخة من الروميو الروسية وقد أجري عليها تطوير شامل في التسعينيات وسلحت بصواريخ هاربون عمق/سطح ومعدات أخرى.

وكانت تملك 4 غواصات روميو روسية أخرى من أصل 6 غواصات حصلت عليها مصر في الستينيات يقال إنها أخرجت من الخدمة.

في يوليو 1998 ذكرت مجلة جينز الأسبوعية أن مصر ترغب في شراء غواصتين موراي 1400، أحواض روتردام وسيتم بناؤها في الولايات المتحدة، ولكن في إبريل 2000 نشرت أخبار عن فسخ التعاقد المصري على الموراي.

وأواخر ديسمبر الماضي 2015، كشفت صحفية “الأهرام” عن مواصفات أول غواصة مصرية هجومية، قالت إن تكلفتها 290 مليون يورو، وأن هناك ضغوطا إسرائيلية لمنعها، وهي أول غواصة ضمن الصفقة الألمانية تنضم إلى البحرية المصرية.
وقال اللواء أسامة ربيع قائد القوات البحرية، إنه تم التعاقد على 4 غواصات حديثة من طراز 209/ 1400، وتم تسليم أول قطعة منها من ألمانيا، إبريل الجاري.

وحاولت إسرائيل جاهدة وقف التعاون العسكري بين مصر وألمانيا، ومارست تل أبيب ضغوطًا على برلين لوقف الصفقة الأولى، لكنها فشلت وتم توقيع العقد.

 

*القبض على نائل حسن بسبب منشورات على فيسبوك

ألقت قوات أمن الانقلاب، بمحافظة الإسكندرية، مساء أمس الخميس، القبض على الناشط السياسي وعضو حزب “الدستور” الليبرالي المصري، نائل حسن، وأحالته للتحقيق في القضية رقم 3020 جنايات “الرمل أول” التي قررت عرضه إلى حين ورود تحريات الأمن الوطني.
ووجهت النيابة لحسن اتهامات “الإساءة لشخص رئيس الجمهورية عن طريق الإنترنت، والانضمام لجماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، والاشتراك مع مجموعة لإثارة الرأي العام وعرقلة مؤسسات الدولة وإسقاط النظام“.
وعلى إثر القبض على “حسن”، دشن عدد من متصفّحي وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوكو”تويتر” في مصر، وسم “#الحرية_لنائل_حسن”، و”اكتبوا_عن_نائل_حسن“.
وعلق المحامي الحقوقي المصري، كريم عبد الراضي، على نبأ القبض على حسن قائلاً: “العداء ضد الإنترنت يتصاعد، عضو حزب الدستور نائل حسن اتقبض عليه، هيمثل بكرة للنيابة بتهم تتعلق بمنشورات علي فيس بوك أبرزها إهانة الرئيس“.
وعلق ناشط سياسي آخر: “الذي أستغربه أن الدولة والنظام بكل الكوارث التي تحدث والمفترض مواجهتها، عندها وقت وفضا كي تلقي القبض على شخص مثل نائل، وتوجه له التهم المضحكة تلك، يعني نيابة وبوليس وسين وجيم، في الإساءة لشخص رئيس الجمهورية على الإنترنت وإثارة القلاقل”.
وعلّق آخر موجها حديثه للنظام: “هناك كارثة لديك في سيناء ومصيبة، لا قدر الله متحصلش، وهي تمدد داعش في الوادي، يعني أنت عندك كوارث إرهاب وتدهور اقتصادي مرعب، وتفشي فساد وجريمة، ولسه بتفكر تقبض على ناس تانية وتحاكمهم بتهم غبية وساذجة، والله أنا مندهش بجانب إني غضبان، ده مش إجرام ده سفه وعبط وتردي في نوع الإجرام”.

وعلق الكاتب الصحافي والروائي المصري، علاء الأسواني، عبر حسابه على “تويتر، قائلا: “نائل حسن، شاب سكندري اعتقلوه من بيته ولفقوا له قضية توزيع منشورات تسيء للرئيس.. بدلًا من هذا العبث لو اهتم الأمن بالإرهاب لما تم تفجير الكنائس“.
وقال الناشط السياسي، عمر الحاذق: “خليكم عارفين إن صديقنا الجميل نائل حسن، كان ضابط شرطة، وكان عنده فرصة ينجح ويترقّى، لكنه استقال من الداخلية، لإن ربنا ابتلاه بضمير حي في بلد اسمها مصر. نائل اتقبض عليه الصبح وعنده عرض بكرة ع النيابة، نائل مالوش أي نشاط سياسي غير إنه بيكتب آراءه ع الفيسبوك، وكان دايما بيقول للي خايفين عليه إنه عايز يعيش حياته حر… هاتفضل حر دايما يا صاحبي الجدع. يا رب حرية لكل المظاليم”.
أما عضو مجلس النواب المصري، هيثم الحريري، فعلّق عبر حسابه على “فيسبوك”: “عرفته في أول اجتماع لشباب الجمعية الوطنية للتغير في مقر حزب الجبهة الديمقراطية بسيدي بشر.. خلال فترة بسيطة انضم لينا في المكتب التنسيقي للجمعية الوطنية للتغير. شاركنا في كل الفاعليات قبل ثورة يناير المجيدة، وخسر ماليا مبلغا كبيرا من شغله بسبب مشاركاته السياسية. كان معانا في اللجنة التنسيقية للقوى السياسية بالإسكندرية التي دعت ونظمت الخروج في 25 يناير. استمر يشارك ويقود كل مظاهرات الإسكندرية من 25 يناير وحتى إسقاط الإخوان في 3 يوليو، منذ هذا التاريخ لم يشارك في مظاهرات ولا تفويض باستثناء مظاهرة الأرض العام الماضي”.

وتابع الحريري: “نائل حسن، بعشق تراب مصر. مواقفه واضحة ضد مبارك والمجلس العسكري وضد الإخوان ويعارض نظام السيسي.. نائل حسن يستحق التكريم وليس الحبس”.

 

طحن سيناء بـ”أم القنابل” ثمن سيلفي السفيه مع ترامب.. الخميس 20 أبريل.. مصر من أسوأ 10 دول أمنًا في العالم

أم القنابل

أم القنابل

أم القنابل

أم القنابل

طحن سيناء بـ”أم القنابل” ثمن سيلفي السفيه مع ترامب.. الخميس 20 أبريل.. مصر من أسوأ 10 دول أمنًا في العالم

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ترحيل 74 معتقلا بالزقازيق لسجن جمصة شديد الحراسة

حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية داخلية الانقلاب المسئولية عن الانتهاكات والجرائم التى ترتكبها إدارة سجن الزقازيق العمومى بحق المعتقلين ودعت كافة المنظمات الحقوقيه المحلية والدولية لاتخاذ الإجراءات التى من شأنها توثيق هذه الجرائم وفضحها وملاحقة المتورطين فيها على جميع الأصعدة.
وقالت الرابطة عبر صفحتها على فيس بوك، إن أسر المعتقلين تعرضوا أمس الأربعاء للاعتداء وسوء المعاملة من قبل إدارة سجن الزقازيق العمومى أثناء الزيارة لذويهم الذين كشفوا عن تعرضهم لانتهاكات وجرائم متصاعدة، بينها التفتيش المهين وتجريد الزنازين من ممتلكاتهم الشخصية وعزل عدد منهم فى زنازين الانفرادى.
وأضاف الأهالى أنه تم ترحيل 74 معتقلا لسجن جمصة شديد الحراسة، وسجن المنيا وتوزيع المعتقلين على عنابر مختلفة دون أى مبرر واضح لهذه الجرائم والانتهاكات التى لا تسقط بالتقادم.
ومن بين الذين تم ترحيلهم بالأمس “محمد سعد، أحمد الحسيني، حسن الجزار، محمود النقاش، عبدالاله عبد القادر، تامر القماش، صالح سعيد، أحمد سلامة، د.أمجد عبدالعزيز، محمود الغمري، محمد الجندي، محمد السيد، أبويوسف، سلطان أبوسمران“.
الانتهاكات والجرائم بسجن الزقازيق العمومى وثقتها من قبل العديد من منظمات حقوق الإنسان، وأكدت أن ما يحدث بحق المعتقلين هو عمليات قتل بالبطيء تمارسها إدارة السجن بشكل ممنهج، حيث تنعنت فى دخول الطعام والدواء فى الوقت الذى يفتقر السجن إلى أى معايير لصحة وسلامة الإنسان.

 

*أمن الانقلاب يقتحم قرية الأشراف بقنا

قامت قوات أمن الانقلاب باقتحام قرية الأشراف في محافظة قنا، ونشرت الرعب بين الأهالي، خاصة الأطفال والنساء بعد اقتحام عدد من البيوت والتعدي على أهلها، وتكسير محتويات بعض الواحدات السكنية، خلال البحث عما أسمتهم بالمتورطين في تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية.
وشنت الأجهزة الأمنية بقنا، حملة أمنية مكبرة بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطنى والعمليات الخاصة، استهدفت قرية الأشراف والمعنى وقرية أولاد سرور.
ووقامت أجهزة أمن الانقلاب باستهداف عدد من المنازل وبعض الأماكن التي قالت باحتمالية اختباء العنتاصر المتورطة فيها، كما قامت دوريات أمنية بتمشيط هذه المناطق، كما تم اقتحام منطقة جبال نجع الحجيرى للبحث عن أفراد قالت إنهم ضمن خلية البغدادى المتهمين بتفجير كنيسة طنطا.
وكانت قد اعتقلت أمس الأربعاء، قوات أمن الانقلاب بالشرقية 5 من أهالى ديرب نجم، بينهم عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بمدينة ديرب نجم بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء دون سند من القانون، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى.
وقال شهود العيان من الأهالى، إن الحملة داهمت فجر اليوم عددا من المنازل بمدينة ديرب نجم والقرى التابعه لها، وحطمت الأثاث وروعت الأطفال والنساء واعتقلت 5 بينهم علاء العوضي، أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، والمعتقلين الباقين من قريتى قرموط وأبوعيد وهم “أحمد السيد عبدالعظيم” طالب بالصف الثانى الثانوى الأزهرى، و”شريف زكريا عامر “مدرس ابتدائي، وشقيقه “حمادة زكريا عامر” أعمال حرة، و”ربيع عبده عامر “مدرس إعدادي“.

 

*السودان: لن نسمح للإخوان بمعارضة “السيسي” من أراضينا

أكد وزير الخارجية السوداني الدكتور إبراهيم غندور، على موقف السودان الثابت بعدم السماح بأي أنشطة للمعارضة المصرية من الأراضي السودانية، مؤكدا أهمية تبادل المعلومات بين الأجهزة الأمنية في البلدين، عبر الآليات المتفق عليها.

وشدد على ضرورة العمل على دعم التعاون الثلاثي المصري السوداني الإثيوبي في الاقتصاد والاستثمار والتعاون الثقافي والأكاديمي، تنفيذا لتوجيهات قيادات الدول الثلاث، لافتا إلى اتفاق الوزيرين على عقد اجتماع ثلاثي يضم وزير الخارجية الإثيوبي، خلال الفترة المقبلة، يصب في اتجاه تعزيز التعاون.

وأكد الوزير السوداني، في كلمته خلال اجتماعات لجنة المشاورات السياسية بين مصر والسودان، اليوم الخميس، بوزارة الخارجية بالخرطوم برئاسته ووزير الخارجية سامح شكري، وجود توجه واضح لدى القيادة السياسية في البلدين إلى المضي قدما نحو تعزيز العلاقات الثنائية، ودعا لصياغة ميثاق شرف بين الإعلاميين بالبلدين لمنع أي حملات تسئ لأي من الدولتين، مطالبا وسائل الإعلام بتعزيز أواصر الإخاء وتعظيم المصالح المشتركة وإعلاء قيمة التعاون.

وأوضح أن السيسي وعمر البشير، التقيا 19 مرة، وهو رصيد غير مسبوق في تاريخ البلدين والمنطقة، ولفت إلى انتظام عقد اجتماعات اللجنة القنصلية بين البلدين ما يعكس حرص وتصميم الوزارتين على التعاون والتنسيق المشترك لحل كل القضايا العالقة، وتيسير إقامة مواطني البلدين، مع فتح المعابر الحدودية بين البلدين وتسهيل عملية التشغيل.

وقال إن اللقاء الذي عقد بين الرئيسين في القاهرة في أكتوبر الماضي، وضع الأساس المتين لتطوير علاقات البلدين في كافة المجالات، ولفت إلى الاجتماعات المستمرة للجنة القتصلية وافتتاح معبر أرجين، والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية، وتبادل الإسناد في قضايا الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان، بجانب التواصل والتشاور الدائم بين وزارتي الخارجية في البلدين.

 

*تعذيب الضابط “أحمد الديب” بسجن المنيا للمعتقل “رامي سيد

أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإنتهاكات المستمرة التي يتعرض لها المعتقل/رامي سيد، على يد الضابط /أحمد الديب.

وقال المركز أن رامي حكم عليه بالسحن ١٠ سنين علي خلفية اعتقاله اثناء اداءه واجب العزاء لأهل أحمد المصري الذي قُتل على يد داخلية الانقلاب.
وأضاف تم نقله من سجن طرة لسجن المنيا بالرغم من أن أسرته بالكامل من القاهرة ووالدته المسئولة عن زيارته، وتعرض للضرب والتعذيب بشكل يومي لمدة أسبوع، وقام محامي رامي بتقديم بلاغ للنائب العام ضد السجن ومأمور سجن المنيا لوقف الإنتهاكات بحقه.
وحمل المركز إدارة السجن مسئولية سلامته وطالب النيابة العامة بالتحقيق في تلك الإنتهاكات وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة.

 

*تكدس المعتمرين يتواصل في مطار القاهرة

شهد مطار القاهرة الدولي، صباح اليوم الخميس، لليوم الثاني على التوالي، تأخر إقلاع 4 رحلات طيران دولية لشركة الخطوط السعودية، بسبب ضغط التشغيل الذي تشهدها الخطوط وعدم وجود طائرات بديلة لنقل الركاب.
وأفادت مصادر ملاحية بمطار القاهرة، أن رحلات الخطوط السعودية إلى المدينة المنورة وجدة، شهدت تأخرا في الإقلاع لأكثر من 4 ساعات بالمطار.
وشهد مبنى الركاب 2 استمرار تكدس المعتمرين داخل صالة السفر، وافتراش أرضيات الصالة لحين توفير رحلات لنقلهم إلى الأراضى المقدسة.
الجدير بالذكر أن مصادر بالشركة المصرية للمطارات أكدت أمس إن أكثر من 10 رحلات تابعة للخطوط السعودية تأخرت نتيجة ضغط التشغيل، متابعة “يجرى التواصل مع المعتمرين الذين انتظروا طائراتهم لأكثر من 5 ساعات للتسكين بأحد الفنادق القريبة من المطار الا أن عدد منهم رفض هذا الإجراء“.

 

*الانهيار الأمني ..يكشف كيف دخل مفجر كنيسة طنطا إلى صحن الكنيسة

نشرت قناة القاهرة والناس مقطعا يكشف عن كيفية تفجير كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا يوم الأحد 9 أبريل 2017.
ويظهر في المقطع كيف عبر منفذ التفجير الانتحاري إلى قلب الكنيسة، دون أن يتعرض لأي شكل من اشكال التفتيش، ودون أن يقابله أي من أفراد الأمن.
وقال متابعون عقب نشر هذا المقطع، أن مصر تعيش حالة كبيرة من الانهيار الأمني، وأنه لولا حادثة طنطا، التي أثارت انتباه الأمن، لوقعت حادثة الإسكندرية بنفس الكيفية.
وأضاف متابعون أن تركيز الجهات الأمنية للملاحقة واعتقال المعارضين السياسين لنظام السيسي، كان السبب في الانفلات الأمني الغير مسبوق الذي تشهده البلاد، وصل لحد تفجير كنيسة كبيرة، رغم تحذير تنظيم داعش من تنفيذ عمليات ضد المسيحيين قبلها.

 

*50 ألف تدوينة تطالب بإلغاء إعدام “فضل المولى”

دشن نشطاء وحقوقيين، علي مواقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك و تويتر ، حملة للتضامن مع الشيخ الداعية فضل المولى حسين، قبل أيام من نظر محكمة النقض حكم الاعدام الصادر بحقه.
واحتل هاشتاج #الحياة_لفضل_المولى، على موقع تويتر، مراكز متقدمة في قائمة الهاشتاجات الأكثر متدولاً داخل مصر، بعدد تغريدات وصلت إلي ٥٠ الف تغريدة.
وكانت محكمة جنايات الإسكندرية قضت بحكم الإعدام، وإحالة أوراق القضية إلى مفتي الجمهورية، رغم انعدام الأدلة في الاتهامات الملفقة.
وتدور أحداث الواقعه في ١٥/٨/٢٠١٣ فيما تعرف إعلاميا باحداث قتل السائق، ينشر المركز العربي الإفريقي الحقيقة كاملة التي تظهر براءة المتهم من التهمة المنسوبة إليه :
اولا:- شاهد الإثبات الوحيد في القضية و يدعي “عمرو احمد” و يعمل مدير مطعم حسني للمشويات بالإسكندرية أدلي بخمس روايات مختلفة في خمسه أماكن مختلفة ننشرها كما أدلي بها.
الرواية الاولي قال بعد الواقعة بخمس دقائق فقط علي تليفزيون الاسكندرية أن سائق التاكسي القتيل مينا رأفت تم ضربه من قبل اثنين من البلطجية بفرد خرطوش من منطقة باكوس و هو يعرفهم جيدا .
الرواية الثانية في محضر الشرطة حيث قال أن من قتل السائق هم اثنين من البلطجية و لكنه لا يعرفهم و هم من استوقفوا سائق التاكسي و لا علاقة بمسيرة الاخوان بالأمر.
الرواية الثالثة أدلي بها اثناء تحقيقات النيابة حيث قال إن مسيرة الاخوان أثناء سيرها اختطفه نحو خمسون من افراد المسيرة هو و مجموعة اخري و تم حبسهم في احد مداخل البيوت و الاعتداء عليهم بالاحذية و اثناء ذلك استطاع رؤية المتهم يطلق النار علي السائق
الرواية الرابعة بعد نشر المصري اليوم للواقعة ذهب للنيابة و أدلي بشهادة اخري مشابهة لرواية المصري اليوم حيث استوقف الاخوان السائق و اطلقوا عليه النار بينما الشاهد كان يقف قريبا من الواقعة
الرواية الخامسة و الأخيرة و التي أدلي بها أمام المحكمة جاءت مغايرة تماما لكل الروايات السابقة حيث قال انه أثناء ركوبه مع سائق التاكسي استوقفه بعض المتظاهرين التابعين للاخوان و قاموا بانزاله من التاكسي هو و السائق و اعتدوا علية بالضرب و اطلقوا الخرطوش علي السائق من مسافة قريبة و طعنوه عدة طعنات بسكين.
الي هنا انتهت شهادة الشاهد التي تحمل الكثير من التناقضات مع الوضع في الاعتبار أن تقرير الطبيب الشرعي أثبت عدم وجود اي اصابات بالسائق او جروح قطعية و ان الوفاة سببها اطلاق أعيرة الخرطوش من مسافة قريبة
ثانيا:-الظابط ابراهيم مبارك الذي قام بتحرير محضر الضبط في تمام العاشرة مساء كتب انه تم القبض علي المتهم من تقاطع شارع الاقبال مع البحر بواسطته في حين أن المتهم تم القبض عليه بواسطة قوات الجيش من داخل نادي المهندسين في تمام الحادية عشر والنصف مساء كما هو ثابت في مقاطع الفيديو أي بعد تحرير المحضر بساعة و نصف مما يؤكد تزوير المحضر و تلفيقه
ثالثا:- تحريات الامن الوطني حول الواقعة لم تثبت شيئ و لم تقدم اي دليل و بعد عام من الواقعة و اثناء شهادة ضباط الامن الوطني المكلفين بالتحريات امام المحكمة لم يقدموا دليلا واحدا سوي كلام مرسل لا قيمة له.
أخيرا.. يحاول النظام استنساخ محمود رمضان جديد بالإسكندرية لتبرير الحالة القمعية والقبضة الامنية التي يعيشها المصريون حاليا في ظل وجود ما يقرب من 50الف معتقل في السجون المصرية معارضين للنظام الحالي.

 

*حتى الموتى يعانون في عهد السيسي.. أسعار الأكفان والمقابر نار

المصري يعاني من الغلاء الفاحش حيا وميتا، فنيران الأسعار تمتد ألسنتها لتُلهب الجميع أحياء وأمواتا؛ وذلك على خلفية الارتفاع الجنوني في أسعار المقابر والأكفان وتجهيزات الغسل والدفن.

فأسعار المقابر بلغت مستويات جنونية تقترب أو تزيد عن أسعار الوحدات السكنية، كما تضاعفت أسعار تجهيزات دفن الميت، من استخراج شهادة الوفاة، مرورا بشراء الكفن، ثم الغسل والدفن، وما يصاحب ذلك من إكراميات تفوق طاقة معظم المصريين، الذين باتوا تحت خط الفقر بعد قرارات 3 نوفمبر الكارثية بتعويم الجنيه، الذي غرق حتى النخاع، وباتت أخباره في صفحة الوفيات.

250 ألف جنيه ثمن المقبرة!

تبدأ أسعار المقابر، بحسب سماسرة، من 80 ألف جنيه للمقبرة على مساحة 21 مترا، وتصل حتى 250 ألف جنيه، ما يعكس ارتفاعا فى أسعار المقابر التى باتت تنافس أسعار الوحدات السكنية المخصصة لمحدودى ومتوسطى الدخل، وتتجاوزها فى بعض المناطق والمدن.

وتعتبر مقابر مدينة 6 أكتوبر ضمن شريحة الأسعار المتوسطة، وتأتى مقابر مايو بحلوان ضمن فئة الأقل سعرا، فتبدأ من 50 ألف جنيه للمقبرة، بينما ترتفع الأسعار فى مقابر البساتين بالمعادى؛ فتبدأ من 250 ألف جنيه، وتتصدر قائمة الأسعار مقابر الوفاء والأمل الشهيرة بمدينة نصر، حيث تبدأ أسعارها من 350 ألف جنيه لمقبرة على مساحة 21 مترا، و500 ألف جنيه لمساحة 40 مترا، و«ممكن توصل من 800 ألف جنيه لمليون جنيه» بحسب محمد توفيق، الذى يعمل فى مجال مقاولات المقابر منذ 15 عاما، في تصريحات له لصحيفة الوطن.

وارتفعت أسعار المقابر لأسباب عديدة، منها ارتفاع تكاليف البناء والعمالة، وكذلك الموقع الجغرافى للمقبرة الذى يؤثر فى تحديد سعرها.

ويؤكد محمد أن الإقبال على شراء المقابر تراجع خلال العام الحالى مقارنة بالأعوام السابقة، فيقول: «كنت ببيع فى الشهر الواحد 4 مدافن فى المتوسط، وساعات أكتر، دلوقتى ببيع لنص زبون فى الشهر الواحد، يعنى بمعدل مدفن كل شهرين، تقريبا الأسعار وتكاليف المعيشة خلت الناس يا دوب عايشين، مايقدروش على تكاليف الموت».

والأكفان مولعة قبل حساب الملائكة

أما أوراق ورسوم ودمغات وإكراميات الوفاة فتبدأ من شهادة الوفاة حتى غلق المقبرة على المتوفى، كل خطوة من هذه الخطوات لها تسعيرتها التى ارتفعت على مدر السنوات والأشهر الأخيرة.

الخطوة الأولى، تبدأ بالتوجه إلى مكتب الصحة للحصول على تصريح بالدفن، ومكتب السجل المدنى للحصول على شهادة وفاة، فرغم أن المقابل المادى المنصوص عليه ضئيل، هو جنيه واحد لتصريح الدفن، و10 جنيهات لشهادة الوفاة، إلا أن الإكراميات التى يضطر أهل المتوفى لدفعها لأحد الموظفين لسرعة إنجاز الأوراق، تفوق ذلك بأضعاف كثيرة.

وحول الخطوة الثانية بعد شهادة الوفاة، يكشف عبداللطيف الشرنوبي، أحد تجار القماش فى حى الغورية بالأزهر، أن أسعار الأكفان ارتفعت بصورة كبيرة: «الكفن المصنوع من الحرير، و7 أطباق فوق بعضهم، ده بيعمل من 1200 إلى 1500 جنيه، أغلى من بدلة عريس».

ويؤكد الشرنوبي، في تصريحات صحفية، أن الأسعار تضاعفت عن السنوات الماضية، والعديد من الزبائن أصبحوا كل ما يهمهم الأقل تكلفة، باستثناء زبائن قليلين يهتمون بنوعية الكفن وجودته: «اللى عامل حسابه فى 150 أو 200 جنيه يادوب بيجيب بيهم حاجة تغطى المتوفى، لكن عشان يختار كفن بجودة حلوة وقيمته عالية هيدفع أكتر من كده الضعف».

والخطوة الثالثة هي عملية التسغيل، فأجرة المُغسل تتراوح بين 150 و300 جنيه، إضافة إلى بعض المستلزمات التى يحتاجها مثل الروائح التى يضعها على الميت والصابون والقطن «فيه مُغسل بياخد 150 جنيه، وفيه واحد تانى بياخد 200 و300، بتفرق حسب المكان وطبيعة الأهل.

ويوضح محمود حسين، الذى يرأس قسم خدمة دفن الموتى بإحدى الجمعيات الشرعية، أن هناك إكرامية بخلاف أجرة التغسيل يقدرها أحد أقارب الميت من الدرجة الأولى، يتم دفعها إلى المُغسل، لافتا إلى أن «الأجر قد يتنازل عنه المغسل، لكن الإكرامية هناك عرف بدفعها حتى لو كانت مجرد 50 جنيها، وهى نوع من الصدقة على روح المتوفى».

ويضيف «حسين» أنه ضمن التكاليف التى يتحملها أهالى المتوفى هى تأجير سيارة نقل الموتى التى تتراوح قيمتها بين 200 و500 جنيه حسب المسافة التى تقطعها السيارة ومكان المقابر.

الخطوة الأخيرة هى دفن الميت، التى يتقاضى عنها “التُربى” عليها 150 جنيها، وقد يرتفع إلى 500 جنيه، فــبحسب حسين «أسعار الترابية زادت جدا الفترة الأخيرة، وبقى كل تربى مشغل معاه اتنين وتلاتة مساعدين، وكلهم عايزين أجرتهم، وطبعا ده بيزود التكاليف على أسر المتوفى، خاصة محدودى الحال منهم”.

 

*طحن سيناء بـ”أم القنابل” ثمن سيلفي السفيه مع ترامب

الإعلان عن قصف أمريكي قريب لـ”سيناءيقوده التوأم الكيمائي للسفيه السيسي السيد ترامب بـ”أم القنابل”، ليس بعيدًا عما كشفه وزير التعاون الإقليمي الصهيوني “أيوب قرا”، عن أن رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو وترامب يجهزان خطة ينفذها السيسي تسفر عن إقامة دويلة فلسطينية في سيناء وقطاع غزة، وردم القضية الفلسطينية وتحرير الأقصى للأبد.
صحيفة “ديبكا” الاستخبارية الصهيونية، نشرت تقريرًا تناولت فيه عزم الولايات المتحدة الأمريكية توجيه ضربات إلي جبل الحلال بسيناء بزعم محاربة الإرهاب بالاتفاق مع السفيه السيسي.

ما كشفته “ديبكا” يجدد إحراج نظام الانقلاب الذي احتفل رسميا بما اسماه تطهير هذا الجبل من الإرهاب ونظم حفلات رقص وتطبيل للإعلاميين هناك، كما يرفع الستار ولو قليلاً عما يدندن حوله السفيه السيسي ويصفه إعلامه بـ”صفقة القرن”، حول إخلاء سيناء للصهاينة والتي توافق معها إعلان حالة الطوارئ.

حمزة: الضربة ستكون في غزة

من جانبه قال الناشط السياسي الداعم لانقلاب 30 يونيو، ممدوح حمزة أن :”التكليف لمحاربة الإرهاب كان للسيسي وليس لأمريكا ولو فشل عليه بالاعتراف وتركها لغيره وليس دعوة أمريكا لضربنا ولو أخبار ضرب أمريكا لأراضي مصرية سليمة فعلي السيسي إصدار بيان فورا يوجهه لأمريكا برفض أي تعد علي الأراضي المصرية تحت اي مسمي وجيشنا قادر“.

وأضاف حمزة على حسابه بتويتر إنه: “يعتقد أن ضرب أمريكا سيكون لحماس في غزة فيهرب الغزاوية من الجحيم إلي سيناء حيث الأرض الخالية في انتظارهم وحيث صدر قانون حق الانتفاع للأجانب للإقامة“.

وأضاف “بضرب غزة يبدأ تنفيذ صفقة القرن حيث الأرض تم إخلائها ومجهزة لذلك وقانون الإقامة للأجانب في سيناء صدر حتي ٧٠ عام ويورث: وطن بديل دون اتفاقية سابقة“.

وأشار حمزة إلى أن “دخول الأخوة من غزة إلي سيناء بالآلاف تم سابقا عام ٢٠٠٩ تحت ظلم الحصار والجوع ولذلك اعتقد انه يمكن التكرار ولكن الآن بخطة وبهدف وطن بديل“.

جيش السيسي فين؟

ومن جانبه طرح الباحث “صابر علام”، تساؤلات حول مدي صحة خبر قيام الولايات المتحدة بضرب جبل الحلال فى سيناء، وتساءل :”وجيشنا فين ؟ .. وإذا كان لدى الولايات المتحدة معلومات استخباراتية .. لماذا لا تعطيها لمصر والجيش المصري هو اللى ينفذ الأمر؟ مع العلم ان تسليح الجيش كله امريكى .. يعنى مفيش تدريب على سلاح ولا حاجة؟“.

أما الكاتب الصحفي “سيد أمين”، فقال انه نشر منذ ايام علي صفحته بالفيس بوك ان الهدف من إعلان#الطوارئ وحتى تفجير #الكنائس هو إيجاد المبرر لجلب قوات أجنبية بـ#سيناء تمهيدا لاقتطاع أجزاء منها #لاسرائيل و #اليونان و #الفاتيكان.

وأردف قائلا “واليوم أنباء عن ضربات أمريكية لما تسمي داعش.. و #بابا_الفاتيكان في الطريق لاستلام نصيبه من #مصر #بئر_الخيانة يقوم ببيع مصر في مزاد عالمي“.

وأبدت الناشطة “رضوى صبري”، اندهاشها من إعلان صحف أمريكا سعيها لضرب جبل الحلال للقضاء علي الإرهاب، وتساءلت “موقع ديبكا بيقول أن ترامب سيقوم بضربات بنفس الصواريخ اللي انضربت علي المطار في سوريا في جبل الحلال، الله هو انتم مش قولتوا أنكم سيطرتم علي جبل الحلال ونسقتوا قافلة من الصحافيين والاعلامين لهناك؟“!

وتابعت “آمال فين بقي الإرهاب اللي في سيناء شوية تراب وننفضه الخبر ده كارثة“.

مصر تسقط

وقالت “احسان بسيوني” الناشطة الحقوقية “بما إن روسيا لها وجود فى المنطقة! فالسيسى نصح ترامب بأحقيته هو الآخر فى الوجود بالمنطقة وسيفتح له سيناء للتواجد بجوار حليفته اسرائيل، ومصر تسقط وتقسم فى الطريق ويكمل مهمته الذى وضع من أجلها“.

وتساءل الباحث صابر علام “هل ممكن أن يتم ضرب جبل الحلال فى سيناء بالقنبلة الأمريكة (أم القنابل)؟”، وتابع: “مصر هتعمل ايه لو اسرائيل ضربت غزة بأم القنابل الأمريكية الصنع؟“.

وحول حادث سانت كاترين تساءل صابر: عمرك سمعت عن بيان صادر من المخابرات المصرية يحذر المصريين من قرب وقوع حادث إرهابى.. هنا أو هناك.. أو حتى عدم السفر الى مناطق معينة، آمال اسرائيل.. دايما تحذر.. وأحيانا كتير يصدق حدسها (وفى قول آخر تصدق معلومات مخابراتها) مش مخابراتنا بتشتغل من أجل حمايتنا.. هما شغالين على ايه!!!”.
فبما علق الكاتب الصحفي محمد عبدالشكور ساخرا بقوله: “هنسمع ايه من تبريرات لما أمريكا تعمل ضربة فى سيناء ممن تباكوا على ضرب المطار السورى طبعا إحنا رفضا ومسكتناش بس همه هيعملوا ايه هيبرروها ازاى خاصة بتوع التوسع الإمبريالى الإمبريالية عورت المنطق“.

 

*إضراب “طالب ثانوي” بسجن وادي النطرون بعد منع دخول كتبه الدراسية

دخل محمد ياسر صلاح الدين “طالب ثانوي”، معتقل بسجن وادى النطرون، فى إضراب عن الطعام، اليوم، بعدما منعت عنه إدارة السجن الكتب الدراسية التى أحضرتها أسرته خلال الزيارة وسلمتها لإدارة السجن.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، إن إدارة سجن وادى النطرون أخفت الكتب الدراسية عن الطالب رغم تسلمها من أسرته أثناء الزيارة، ما يعكس التعنت الشديد، وهو ما دفع الطالب الذى يقضى حكما بالسجن 5 سنوات، إلى الدخول في إضراب عن الطعام.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت الطالب محمد ياسر صلاح الدين، نجل الشهيد ياسر صلاح الدين، شهيد فض رابعة، بتاريخ 8 سبتمبر 2015، ولفقت له عدة اتهامات لا صلة له بها، ليتم الحكم عليه بالسجن المشدد 24 عاما، خففت فى الاستئناف إلى 5 سنوات بتاريخ يونيو من عام 2016، ضمن جرائم العسكر ضد أبناء شهداء أبشع مذبحة عرفها التاريخ المصرى الحديث، برابعة العدوية والنهضة.

 

* إثيوبيا تخزن المياه بعد 40 يومًا والسيسي يستقبل وزير خارجيتها لتبادل المجاملات

كشف تقرير صحفي عن أن إثيوبيا ستبدأ في تخزين المياه خلف سد النهضة بعد 40 يومًا، بالتزامن مع موسم الفيضان الذي يبدأ في أول يونيو المقبل، وبدء الأمطار الموسمية، في الوقت الذي يظل فيه نظام الانقلاب في غيبوبة المفاوضات الوهمية، التي أوقع فيها مصر بعد خيانته في التوقيع على اتفاقية المبادئ السرية، التي سمح من خلالها لإثيوبيا ببناء سد النهضة.

وبالرغم من الإجراءات الفعلية التي اتخذتها إثيوبيا لملء سد النهضة، يزور وزير خارجية إثيوبيا “ورقني جيبيوه” مصر لمدة يومين، بدأت أمس الأربعاء، لبحث قضية سد النهضة الإثيوبي، وطمأنة الشعب المصري على حقوقه المائية، رغم إنجاز المهمة الإثيوبية على أكمل وجه في بناء السد، دون الاكتراث بالمفاوضات الوهمية التي تقوم بها إثيوبيا مع دولة الانقلاب في مصر، والحديث عن طمأنة الشعب المصري.

بل إن رئيس الوزراء الإثيوبي سارع لنفي بالونة الاختبار التي قامت بها سلطات الانقلاب في مصر، بتصدير شائعة وجود قاعدة عسكرية مصرية في إريتريا، وكأن نفى رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين، أمس الأربعاء، للتقارير الإعلامية التي تحدثت عن هذه الشائعة، بوجود قاعدة عسكرية لمصر في إريتريا وميناء “بربرة” بأرض الصومال، الواقعة في الشمال الصومالي، يأتي للرد على سلطات الانقلاب بأن تهديداتكم لن تخيفنا في استكمال بناء السد.

وقال ديسالين، في مؤتمر صحفي، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية: “لدينا معلومات مؤكدة بعدم وجود أي قواعد عسكرية لمصر في أرض الصومال، ونحن على اتصال مع أرض الصومال، ولن تسمح بأي نشاط يمكن أن يصبح مهددا لإثيوبيا“.

فيما أوضح الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية والري بجامعة القاهرة، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أن إثيوبيا تنوي تخزين 25 مليار متر مكعب سنويا لمدة 3 سنوات متتالية؛ لحجز نحو 75 مليار متر مكعب خلف بحيرة السد؛ ما سيؤدي إلى بوار الأراضي الزراعية لنقص حصة مصر المائية، بجانب اختفاء أنواع مهمة من الأسماك في النيل، وكذلك التأثير على الكهرباء المتولدة من السد العالي.

وأضاف أن مصر طالبت بتخزين المياه خلف السد على مدار 10 سنوات؛ حتى لا يكون هناك تأثير كبير عليها، لافتًا إلى أن إثيوبيا أعلنت- دون الرجوع إلى القاهرة- عن أنها ستزيد عدد توربينات الكهرباء حتى تولد 6450 ميجاوات، ما يعني زيادة مساحة التخزين ببحيرة السد إلى أكثر من 74 مليار متر مكعب، بما يؤثر سلبا على حصة مصر المائية.

ولفت إلى أن بحيرة السد العالي ستفرغ تماما من المخزون الاستراتيجي بها، كما سيتحول نهر النيل إلى ترعة إذ خزنت إثيوبيا المياه كما تخطط، ويجب ألا تخزن أثناء فترة الجفاف.

وقال الدكتور أحمد معوض، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى: إن مصر حاليا تقع تحت حد الفقر المائي، مشيرا إلى أن استخدام المصادر غير التقليدية من الصرف الزراعى والصحى والتحلية والمياه الجوفية أصبح اتجاها لا بديل عنه لسد العجز المائى ولمواجهة التحديات المائية.

وأضاف معوض- فى كلمته بمؤتمر تحلية المياه الحادى عشر فى الدول العربيةأن الأرقام المتعلقة بالمياه العذبة فى العالم تدعو للقلق، حيث تحتل أكثر من 3% من مجمل المياه الموجودة فى كوكب الأرض، و77.8% من هذه النسبة على هيئة جليد، و21% على هيئة مياه جوفية، والكمية المتبقية بعد ذلك، والتى لا تتجاوز 0.6% هى المسئولة عن تلبية احتياجات أكثر من 6 مليارات من البشر، فى كل ما يتعلق بالنشاط الزراعى والصناعى وسائر الاحتياجات اليومية.

وأشار معوض إلى أن فقر الوطن العربى فيما يتعلق بمصادر المياه ينعكس على التأمين المائى للفرد، والذى يجب ألا يقل عن ألف متر مكعب سنويا، ووفقا للمعدل العالمى، وصل متوسط حصة المواطن العربى فى البلاد العربية إلى ما يقرب من 500 متر مكعب فى العام، وقد بلغت أعداد الدول العربية الواقعة تحت خط الفقر المائى إلى 19 دولة، منها 14 دولة تعانى شحا حقيقيا فى المياه.

 

*لهذه الأسباب أغرق الغرب مصر في وحل الانقلاب

هذا السؤال الذي جاء في العنوان السابق أشار إليه الأكاديمي السعودي الدكتور عبدالعزيز الزهراني، مشيدًا بنتائج الاستفتاء على التغيير الدستوري الذي أجري يوم الأحد وانتهى بتصويت الشعب التركي لصالح تغيير نظام الحكم والخروج من عباءة الحقبة الأتاتوركية العسكرية، التي رهنت أنقرة للغرب بمعاهدة لوزان.

وكتب الزهراني -أستاذ الإعلام في كلية الآداب بجامعة الملك سعود- تغريدة على موقع تويتر، أرفقها بصورة نتيجة الاستفتاء قال فيها “الشعب التركي ينتصر والدولار الأمريكي واليورو الأوروبي يخسران”، في إشارة إلى الحملة الغربية المعادية للتغيير الدستوري واستقلال الشعب التركي.
وحل الانقلاب والتبعية
أما في الحالة المصرية التي يسيطر على مشهدها الانقلاب العسكري، يرفع النظام شعار لا بديل عن التبعية وسوف أصل إلى الشرعية المزيفة بأموال المصريين، هذا ما يردده دائمًا رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسى فى كل أفعاله وقراراته، منذ الانقلاب العسكرى، مع إنه يأتى داخل خفايا كل ذلك إلا أنه يظهر جليًا لكل متابع رافض للانقلاب العسكرى.
بقدر ما كانت مصر تقليديًا، شعبًا غير محارب، كانت مجتمعًا مدنيًا يحكمه العسكريون كأمر عادي في الداخل، ومن ثم كانت وظيفة الجيش الحكم أكثر من الحرب ووظيفة الشعب التبعية أكثر من الحكم، وفي ظل هذا الوضع الشاذ المقلوب كثيرًا ما كان الحكم الغاصب يحل مشكلة الأخطار الخارجية والغزو بالحل السياسي، وأخطار الحكم الداخلية بالحل العسكري، أي كان يمارس الحل السياسي مع الأعداء والغزاة في الخارج، والحل العسكري مع الشعب في الداخل، فكانت دولة الطغيان كقاعدة عامة استسلامية أمام الغزاة، بوليسية على الشعب”، هكذا يصف المفكر المصري الراحل، الدكتور جمال حمدان، طبيعة العلاقة بين الجيش والشعب في مصر بدقة بالغة، في الجزء الرابع من كتابة “شخصية مصر“.
وتحليلاً لما سبق يقول مصطفى شاهين، أستاذ الاقتصاد بجامعة أوكلاند الأمريكية، أن الصفقات التي وقعها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لأمريكا والدول الغربية تأتي في إطار محاولاته لاكتساب شرعية دولية، مشككًا في قدرة الانقلاب على الوفاء بمتطلبات هذه الصفقات بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد، مشيرًا إلى أن هذه الصفقات تأتي بسبب سعى السيسي لاكتساب شرعية دولية من خلال الديون والتبعية.

قيامة أردوغان

من جانبه يؤكد الإعلامي المصري أحمد منصور، ما ذهب إليه الزهراني، بالقول: “من أكبر النتائج التي حققها الاستفتاء على الدستور التركي الجديد هي تصويت الشعب التركي ضد أوروبا التي أنفقت المليارات من أجل أن يصوت الشعب بلا على الاستفتاء، فبعد المحاولة الانقلابية الفاشلة سعت الدول الغربية بشكل مفضوح للقضاء على طموحات تركيا في أن تصبح دولة قوية تنافس الدول الأوروبية في كافة المجالات“.

وتابع “وقد حشدت معظم هذه الدول وعلى رأسها ألمانيا معظم طاقتها الإعلامية والسياسية من أجل إفشال الاستفتاء ومن ثم إدخال تركيا في دوامة من التشتت والخلافات، وعلى الرغم من أن نتيجة التصويت لم تكن كبيرة لمن قالوا نعم إلا أن هذه هي الديمقراطية فقد خسر كثير من المرشحين في الغرب مقاعد الرئاسة على بضع مئات من الأصوات.

ومن ثم فإن اللعبة الديمقراطية توجب على من يمارسونها الرضوخ لقرار الشعب في النهاية، لكن هذا القرار الذي اتخذه الشعب التركي لم يكن هزيمة للمعارضة فقط وإنما الهزيمة الأكبر كانت لأوروبا التي وقفت بعناد وصراحة ضد التعديلات الدستورية ليس لأنها سترسخ النظام الرئاسي الديكتاتوري كما يدعون.. ولكن لأنها قضت على الدستور العلماني الذي قضى الأوروبيون ما يزيد على مائتي عام من أجل ترسيخه في تركيا، مائة عام من العمل ضد الدولة العثمانية حتى أسقطوها ومائة عام من دعم العلمانية ضد هوية تركيا المسلمة حتى تبقى في الحضن الغربي“.

 

*لا أمان بعهد السيسي.. “سي إن إن”: مصر من أسوأ 10 دول أمنًا في العالم

احتلت مصر في عهد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي مرتبة متأخرة في قائمة الدول الأكثر أمانا في العالم، حيث احتلت المركز الـ130 في ذيل القائمة مع اليمن وسوريا وليبيا، بينما احتلت كولومبيا المركز الـ136 والأخير.

جاء ذلك في تقرير نشرته شبكة “سي إن إن” الأمريكية، حول قائمة بأكثر الدول أمانًا في العالم، مسهلة بذلك مهمة أولئك الذين يرغبون في قضاء إجازاتهم السنوية.

وبهذا تحتل مصر في عهد الجنرال الدموي عبدالفتاح السيسي مكانة لائقة بين أسوأ 10 دول في العالم من حيث الأمن والأمان لمواطنيها وللأجانب على حد سواء.

وفاجأت الشبكة قراءها بأن الثلاث دول المتصدرة للقائمة كانت دولا عربية، وهي الإمارات العربية المتحدة، وعمان، وقطر، أما عن مصر فقد جاءت في المرتبة الـ130.

وكان المنتدى الاقتصادي العالمي، قد أصدر تقريرًا يعرض فيه الدول الآمنة حول العالم، وقد جاءت فنلندا في المركز الأول ضمن القائمة، ثم دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الثاني، ثم أيسلندا في المركز الثالث، كما جاءت سلطنة عمان في المركز الرابع، ودولة قطر في المركز العاشر.

ويقيس التصنيف أمن وسلامة 136 دولة من بلدان العالم، ومدى تعرض السياح والشركات التجارية في البلد المعني لمخاطر أمنية، كالعنف والإرهاب.

وجاءت كولومبيا في المركز الـ136 والأخير ضمن القائمة، كالبلد الأقل سلامة وأمانًا، بعد اليمن في المركز الـ135، ومصر في المركز الـ130.

وهذه قائمةٌ بأكثر 10 دول سلامة وأمانا في العالم:
1.
فنلندا
2.
الإمارات العربية المتحدة
3.
أيسلندا
4.
عمان
5.
هونغ كونغ
6.
سنغافورة
7.
النرويج
8.
سويسرا
9.
رواندا
10.
قطر

وفيما يلي، ترتيب الدول العربية بحسب القائمة:
2.
الإمارات العربية المتحدة
4.
عمان
10.
قطر
20.
المغرب
38.
الأردن
43.
الكويت
47.
البحرين
61.
السعودية
81.
الجزائر
102.
تونس
125.
لبنان
30.
1مصر
135.
اليمن.

 

*الفرق بين دماغ “زوكربيرغ” وعقلية “السيسي

شتان بين فكر وفكر، بين تدشين لمستقبل أوسع وتجحيم لمستقبل أسوء، ففى الوقت الذى كشفت فيه شركة فيس بوك، المالكة لموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أنها بصدد تطوير مشروع جديد يتيح للإنسان التحكم في أجهزة الكمبيوتر مباشرة بواسطة الدماغ، يتبنى أحد خدم عبدالفتاح السيسى مشروع تقدم به نائب ببرلمان العسكر يقترح فرض رسوم ٢٠٠ جنيه شهريا علي مستخدمي فيس بوك.

وذكرت شركة “فيس بوك” أنها تعمل حاليا على تطوير برنامج تحكم باسم “الكلمات الصامتة”، يقرأ أفكار المستخدم ويسمح بكتابة رسالة بسرعة كبيرة تصل إلى 100 كلمة في الدقيقة من خلال الاتصال بين الدماغ والجهاز مباشرة.

وما زال هذا المشروع الطموح في مراحله الأولى، وسيتطلب توفير تقنيات جديدة يمكنها اكتشاف الموجات الصادرة عن الدماغ دون الحاجة إلى تدخل جراحي.

وقالت ريجينا دوغان، رئيسة معمل أبحاث مكونات الكمبيوتر “بيلدنغ 8″ التابع لفيس بوك، إن المشروع لا يهدف لقراءة كل الأفكار التي تخطر ببال المستخدم.وفق بى بى سى.

فى حين قال مارك زوكربيرغ، مؤسس فيس بوك على صفحته “تنتج أدمغتنا كمية بيانات هائلة تكفي لعرض أربعة أفلام عالية الدقة كل ثانية“.

وأوضح أن المشكلة الحالية تكمن في أن الطريقة المثلى المتوفرة لدينا لبث المعلومات للعالم هي الكلام، والتي تستطيع فقط بث بيانات تساوي قدرة المودم في الثمانينيات.

 أما جنود السيسى، فهم يحاولون بأى طريقة فرض “تسعيرة” على استخدام المواقع المشهورة التي يرتادها الشباب بكثافة ،بزعم وضع حد للتجاوزات التي تشهدها شبكات التواصل، وما يمثله من تهديد للأمن القومي.وراح اعلاميو النظام يرددون نغمة ضرورة تقييد مواقع التواصل.

فى هذا السياق، يكشف الدكتور نادر الفرجاني استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، على اقتراح العسكر، أنه إمعانا في السفالة، أعضاء مجلس تنابلة السلطان الذين يتصدون لفرض ضريبة على استعمال وسائل التواصل الاجتماع لا يخفون أن الغرض هم تمويل تشديد رقابة الحكومة على المنصة الوحيدة التي لازالت حرة لتداول المعلومات وإبداء الرأي.

وأضاف فى تصريحات صحفية مؤخرا: للأسف هم يستطيعون فرض ضريبة محلية وجبايتها من خلال التواطؤ مع شركات المحمول والإنترنت.

ويشاركه الرأى، الفقيه الدستوري نور فرحات، أن النواب الذين يقترحون فرض رسوم لصالح الدولة على استخدام الفيسبوك على جهل تام بقوانين الملكية الفكرية ولا يعلمون إنهم يورطون الدولة فى مسئولية دولية قد تكلفها المليارات لصالح شركة فيس بوك لأنها ليست مملوكا للدولة المصرية، تماما مثلما يقف واحد مصرى مفلس على باب المتحف البريطانى لتحصيل رسوم من المصريين عند دخولهم المتحف.

وأضاف فى تصريحات صحفية، مؤخرا، أن اعتماد الأجهزة على مجموعة من السبابين الشتامين الذين تطلقهم على المواقع الألكترونية للصحف ومواقع التواصل الإجتماعى للنباح ضد كل من يبدى رأيا معارضا،أمر له دلالاته وتأثيراته شديدة السلبية على الدولة ذاتها.

يذكر أن مؤسس فيسبوك قال: إن هذه هي الخطوة الأولى فقط، فالتكنولوجيا في سبيلها لتصبح أكثر تقدما قبل ان نتمكن من تبادل الأفكار والمشاعر الحقيقية“.

وأردف: وتم الكشف عن أفكار اخرى في مؤتمر مطوري الشركة في سان خوسي، كان من بينها العمل على مساعدة البشر على السماع من خلال الجلد، ويعتمد البرنامج على استخدام نقاط الضغط على الجلد لنقل المعلومات.

 

*مفاجآت تعيينات “النيابة”..احتكار أبناء القضاة وضابط متهم بالتعذيب

حملت القائمة الأخيرة لتعيينات النيابة العامة، من بين خريجي كليات الحقوق والشريعة والقانون (دفعة 2014)، والتي أعلنت الخميس الماضي، العديد من المفاجآت، بعد تعيين 26% من القائمة، ضمن 185 اسما، من أبناء القضاة، فيما كان بقية المعينين من أبناء الشرطة والجيش، وكانت الحالة الصارخة فيها تعيين ضابطين من خريجي كلية الشرطة.

حيث تم تعيين مصطفى مبروك مصطفى الغنام، والثاني باهر طه محمد شحاتة، والأخير سبق اتهامه في قضية تعذيب شهيرة وقعت في 24 نوفمبر 2015، وراح ضحيتها المواطن طلعت شبيب، داخل قسم شرطة الأقصر.

ومن المفاجآت التي شملها القرار أيضا، تعيين 5 أشخاص في الدفعة الحالية، رغم سابقة تعيينهم في النيابة العامة أيضا في دفعة العام الماضي، وتضم الأسماء أحمد فتحي محمد، وأحمد، نجل المستشار نبيه إسماعيل زهران، نائب رئيس محكمة النقض، وعمر عبد الفتاح زايد محمد عبد الفتاح، وشريف، نجل المستشار مجدي عبد القادر الحبشي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وأخيرا محمد، نجل المستشار رفعت محمود طلبة، نائب رئيس محكمة النقض.

وشهدت التعيينات في الدفعة الأخيرة، استبعاد العشرات من أوائل الخريجين في كليات الحقوق والشريعة والقانون، ففي جامعة المنصورة، على سبيل المثال، تم استبعاد العشرة الأوائل، باستثناء التاسع، كونه نجل المستشار عادل إبراهيم الغويط.

وراثة عائلية

وكشفت القائمة عن عدد من القضاة الذين عينوا أبناءهم مرات عديدة في هذه الدفعة وتعيينات سابقة، وأبرز تلك الحالات؛ محمد، نجل المستشار مختار السيد شلبي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وكان مستبعدا من تعيينات النيابة العامة العام الماضي بسبب تحريات الأمن الوطني، وقدم تظلما وقُبل بهذه الدفعة، وسبق أن عين والده شقيقته سارة في النيابة الإدارية، وشقيقه أحمد في النيابة العامة في دفعات سابقة.

وعين المستشار رفعت محمود طلبة، نائب رئيس محكمة النقض، نجله محمد، بعد أن عيّن نجلته لمياء في النيابة الإدارية في دفعة سابقة، ومحمد، نجل المستشار صالح حلمي علي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، والذي سبق له تعيين نجلته أمينة بالنيابة الإدارية في دفعة سابقة.

ومن محكمة النقض أيضا، عيّن المستشار طلبة مهنى محمد، نائب رئيس المحكمة، نجله وسبق له أن عين نجله المعتصم بالنيابة العامة، كما أنه كان من ضمن قضاة “بيان دعم الشرعية” المعروف باسم “بيان رابعة”، وحصل على البراءة بعد أن أنكر التهمة أمام مجلس تأديب القضاة.

وعين مصطفى، نجل المستشار عزوز السيد عزوز، الرئيس بمحكمة الاستئناف، والذي سبق له تعيين نجله محمد بالنيابة العامة، وعمرو، نجل المستشار عادل إبراهيم السيد الغويط، الرئيس بمحكمة الاستئناف، والذي سبق له تعيين نجله أحمد بالنيابة العامة، ومحمد، نجل المستشار فيصل عبد الحميد حرحش، نائب رئيس محكمة النقض، والذي سبق أن عين نجله محمود في النيابة العامة، وإبراهيم، نجل المستشار فتوح عبد البديع شعبان، الرئيس بمحكمة الاستئناف، والذي سبق له تعيين نجله محمد بمجلس الدولة.

ومحمود، نجل المستشار سلامة علي أحمد، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية، والذي سبق له تعيين نجله أحمد بالنيابة العامة، ومحمد، نجل المستشار حامد زكي عبد المنعم، نائب رئيس محكمة النقض، والذي سبق له تعيين نجله محمود بالنيابة العامة في دفعة سابقة.

توريث أول مرة

وعين بعض القضاة واحدا من أبنائهم للمرة الأولى، وهم بحسب “العربي الجديد”: القاضي رشدي محمد علي قاسم، الرئيس بمحكمة استئناف القاهرة، والذي عين نجله محمد، والقاضي نبيه إسماعيل زهران، نائب رئيس محكمة النقض، والذي عين نجله أحمد، وشريف، نجل القاضي مجدي عبد القادر الحبشي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وأحمد، نجل القاضي السيد هاشم محمد الصادق، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وإسلام، نجل القاضي زغلول عبد الراضي حسن، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية، رغم أن نجله كان مستبعدا من تعيينات النيابة العام الماضي بسبب تحريات الأمن الوطني، وتقدم بتظلم وتم قبوله.

إضافة إلى أنور، نجل المستشار صلاح الدين أنور أحمد، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، ومحمود، نجل المستشار أمين عثمان محمد عثمان، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية، وزياد، نجل المستشار هاني فتحي عباس مطاوع، الرئيس بمحكمة الاستئناف، ويوسف، نجل المستشار هيثم يوسف عبد العزيز، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وأحمد، نجل المستشار سلامة سعيد تمام عيسى، نائب رئيس محكمة النقض، ومحمود، نجل المستشار خالد مصطفى علي حمد، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وأحمد، نجل المستشار أسامة عاكف أحمد قبيصي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، ومصطفى، نجل المستشار أحمد أحمد محمد دهشان، الرئيس بمحكمة الاستئناف.

وضمت وليد، نجل المستشار محمد رضا بهي الدين المكاوي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وكريم، نجل المستشار حسني عبد الله مصطفى، الرئيس بمحكمة الاستئناف، ومحمد، نجل المستشار صلاح محجوب عزوز، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وكريم، نجل المستشار إبراهيم مجاور بسيوني قناوي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وعبد الحميد، نجل المستشار سمير عبد العظيم محمد، الرئيس بمحكمة الاستئناف، ومحمود، نجل المستشار هشام السيد سرايا، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وعبد العزيز، نجل المستشار محمد عدلي عبد الهادي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، ومحمود، نجل المستشار أحمد كامل غزالي، الرئيس بمحكمة الاستئناف.

كما ضمت أحمد، نجل المستشار مصطفى أحمد عبيد، نائب رئيس محكمة النقض، ومحمد، نجل المستشار حمدان حسن أبو شاهين، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا، وعمر، نجل المستشار خالد محمد حلمي كمال الشباسي، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وحسام، نجل المستشار عمرو محمد البهي دياب، الرئيس بمحكمة الاستئناف.

إضافة إلى أحمد، نجل المستشار زكريا محمد أبو الفتوح زكريا، نائب رئيس محكمة النقض، وأحمد، نجل المستشار ياسر عبد الرحمن الفيل، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وجودت، نجل المستشار أشرف محمد محمود، نائب رئيس مجلس الدولة، ومحمد، نجل المستشار إيهاب محمد السقا، الرئيس بمحكمة الاستئناف، ومحمد، نجل المستشار عادل عبد المحسن إبراهيم، الرئيس بمحكمة الاستئناف، وأحمد، نجل المستشار عزيز فهمي عبد الحميد، الرئيس بمحكمة الاستئناف.

توريث الأقارب

ولم تسلم المحسوبيات من تعيين بعض أقارب القضاة، ومن ذلك تعيين يوسف، شقيق المستشار أسامة عبد الله يوسف إمام ندا، وكيل النائب العام، وأحمد، شقيق المستشارة هيام محمد عبد المجيد عبد الكريم بالنيابة الإدارية، ومصطفى، ابن عم المستشار أحمد عبد المنعم محمد عبد العال السمين، وكيل النيابة الإدارية، وأحمد علي أحمد شلوفة، وهو شقيق كل من المستشارين حسين وأشهب شلوفة بمجلس الدولة، ومحمود، شقيق المستشار محمد صلاح الدين كامل سعد الله، وكيل النائب العام، وأكثم، شقيق المستشار أحمد السمان محمد، الرئيس بمحكمة الاستئناف.

تعيينات الشرطة

وشملت التعيينات 7 من أبناء ضباط الشرطة، وقيادات حالية وسابقة بوزارة الداخلية والجيش، والبداية مع محمد، نجل العقيد أشرف عطا سليمان، بمصلحة الأمن العام، ومحمد، نجل اللواء أحمد عبد العظيم مصطفى المصري، مدير الإدارة العامة للشؤون القانونية في وزارة الداخلية، ومحمد، نجل اللواء شوقي نصر سالم، بجهاز مباحث أمن الدولة سابقا، وعلاء، نجل اللواء حسن عبد الهادي عابد، بوزارة الداخلية، ومحمود، نجل اللواء محمد عبد السميع غيث، مساعد مدير أمن محافظة كفر الشيخ.

وأحمد، نجل اللواء أركان حرب يحيي طه أحمد الحميلي، قائد المنطقة الجنوبية العسكرية بأسيوط، وماجد، نجل اللواء أركان حرب هشام عبد الرحمن الخطيب، نائب رئيس أركان حرب القوات المسلحة.

قرار سيساوي

وصدر بالتعيينات قرار “جمهوري”، واعتمدت التعيينات من المجلس الأعلى للقضاء، كما نشرت في الجريدة الرسمية بتاريخ 13 إبريل الجاري، وكشفت عن تعيينات ضمت أبناء 47 قاضيا، من إجمالي 185 معينا، بما يمثل نحو 26% من إجمالي التعيينات.

وتكشف القائمة “توريث” المعينين مقاعد ذويهم بالهيئات القضائية، واستحوذ قضاة محاكم الاستئناف على النصيب الأكبر بعدد 28 مقعدا، يليهم قضاة محكمة النقض بعدد 8 مقاعد، فيما حصل قضاة النيابة الإدارية على 5 مقاعد، وقضاة النيابة العامة ومجلس الدولة على مقعدين لكل منهما، فيما حصل قضاة هيئة قضايا الدولة وقضاة المحكمة الدستورية على مقعد واحد فقط لكل منهما.

السيسي “يحنو على الفقراء” ويطرح 45 مستشفى حكوميًا للبيع.. الأربعاء 19 أبريل.. عائد الدين المصري الأعلى عالمياً بسبب القروض

السيسي "يحنو على الفقراء" ويطرح 45 مستشفى حكوميًا للبيع

السيسي “يحنو على الفقراء” ويطرح 45 مستشفى حكوميًا للبيع

السيسي “يحنو على الفقراء” ويطرح 45 مستشفى حكوميًا للبيع.. الأربعاء 19 أبريل.. عائد الدين المصري الأعلى عالمياً بسبب القروض

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* اعتقال 7 بعد حملة مداهمات لقوات أمن الإنقلاب بالشرقية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية، مساء اليوم الاربعاء، خالد عبدالعظيمطبيب بيطري – من مقر عمله بالصالحية الجديدة بالشرقية، ضمن حملة الاعتقالات الإجرامية المتواصلة على معارضي الانقلاب بالمحافظة.
جدير بالذكر أنه من قرية الغنيمية التابعة لمدينة أبو كبير و سبق اعتقاله عام 2014 وحصل علي حكم بالبراءة في أحدي القضايا الملفقة .
وكانت قوات أمن الإنقلاب اعتقلت 6 من أهالى ديرب نجم، بينهم عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء دون سند من القانون، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى.
وقال شهود العيان من الأهالى، إن الحملة داهمت فجر اليوم عددا من المنازل بمدينة ديرب نجم والقرى التابعه لها، وحطمت الأثاث وروعت الأطفال والنساء واعتقلت كل من
علاء العوضي .. قرية قرموط .. (45 سنة) محامي وعضو هيئة الدفاع عن المعتقلين
أحمد السيد عبد العظيم .. قرية قرموط (17 سنة).. 2 ثانوي أزهر
شريف زكريا عامر. .. (32 سنة) قرية أبو عيد .. مدرس ابتدائي
حمادة زكريا عامر .. (29 سنة) قرية أبو عيد .. أعمال حرة
ربيع عبده عامر .. قرية أبو عيد .. (35 سنة) مدرس إعدادي
أحمد عبد الله .. 51 سنة .. قرية أبو عيد .. يعمل بالوحدة الصحية بديرب
من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية، سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين ، وحذرت من استمرار جرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، التى تشهد تصاعدا بشكل كبير بمدن ومراكز المحافظة، ضمن الجرائم والانتهاكات المتواصلة التى لا تسقط بالتقادم.

 

*داخلية الانقلاب تقتحم منازل المختفين قسريا بالبصارطة

دهمت حملة لشرطة الانقلاب بيوت عدد من المختفين قسرياً بقرية البصارطة بدمياط وقامت  بتكسير محتوياتها وخلع بلاط الأرضيات و تصوير المكان .

ويتوجس الأهالي من تلفيق اتهامات جديدة لأبنائهم المختفين قسرياً منذ ثلاثة أسابيع.

 

*تناقض الروايات يؤكد براءة المحكوم بالإعدام في الإسكندرية

فضل المولى مواطن سكندري متزوج ولديه 5 أولاد في مراحل عمرية مختلفة ويعمل بنادي المهندسين، تمت إحالة أوراق “فضل المولى حسين” إلى المفتي في القضية رقم ٢٧٨٦٨/٢٠١٤ جنايات المنتزه أول ١٧٨١/٢٠١٤ كلي شرق الإسكندرية.
وتعود أحداث الواقعة المتهم فيها “فضل المولى” إلى 15 أغسطس 2013، تفاصيل الواقعة كاملة، والأدلة التي تثبت براءته من التهم التي وجهتها له الأجهزة الأمنية؛ حيث جاءت الأدلة كالتالي:
شاهد الإثبات الوحيد في القضية ويدعى “عمرو أحمد” ويعمل مدير مطعم “حسني للمشويات” بالإسكندرية، قد أدلى بخمس روايات مختلفة في خمسة أماكن مختلفة ننشرها كما أدلى بها.
الرواية الأولى

قال بعد الواقعة بخمسة دقائق فقط على تلفزيون الإسكندرية، أن سائق التاكسي القتيل “مينا رأفت” تم ضربه من قبل اثنين من البلطجية بفرد خرطوش من منطقة باكوس، وهو يعرفهم جيدًا.
الرواية الثانية
في محضر الشرطة، حيث قال: إن من قتل السائق 2 من البلطجية، ولكنه لا يعرفهم وهم من استوقفوا سائق التاكسي، ولا علاقة لمسيرة الإخوان بالأمر.
الرواية الثالثة:
أدلى بها أثناء تحقيقات النيابة؛ حيث قال إن مسيرة الإخوان أثناء سيرها تم اختطافه بواسطة 50 فردًا من أفراد المسيرة هو ومجموعة أخرى، وتم حبسهم في أحد مداخل البيوت والاعتداء عليهم بالأحذية، وأثناء ذلك استطاع رؤية المتهم يطلق النار على السائق.
الرواية الرابعة
، بعد نشر “المصري اليوم” للواقعة، ذهب للنيابة وأدلى بشهادة أخرى مشابهة لرواية “المصري اليوم”؛ حيث استوقف الإخوان السائق وأطلقوا عليه النار، بينما الشاهد كان يقف قريبًا من الواقعة.
الرواية الخامسة والأخيرة
والتي أدلى بها أمام المحكمة، جاءت مغايرة تمامًا لكل الروايات السابقة؛ حيث قال إنه أثناء ركوبه مع سائق التاكسي استوقفه بعض المتظاهرين التابعين للإخوان، وقاموا بإنزاله من التاكسي هو والسائق، واعتدوا عليه بالضرب، وأطلقوا الخرطوش على السائق من مسافة قريبة، وطعنوه عدة طعنات بسكين.
فهل يمكن أن تبنى قضية على هذه الشهادة الوحيدة وفقط والتي لها روايات متعددة!؟
ويعلق مركز الشهاب لحقوق الإنسان بأنه اطلع على أوراق القضية، ويؤكد أن بها الكثير من العوار القانوني الذي ينسف الحكم الصادر على فضل المولي وأن الحكم في هذه القضية حكم واجب النقض؛ لما به من عوار واضح في تطبيق القانون من تضارب اقوال الشاهد، وأن هذا الحكم هو حكم يندرج تحت الاحكام المسيسية السابقة التي صدرت بالإعدام في قضايا مماثلة، وعلى المنظامات الدولية الحقوقية الوقوف بكل قوة ضد هذا الحكم من أجل إلغائه.

 

*اعتقال 5 من الشرقية بينهم محام

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية 5 من أهالى ديرب نجم، بينهم عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بمدينة ديرب نجم بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء دون سند من القانون، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى.

وقال شهود العيان من الأهالى، إن الحملة داهمت فجر اليوم عددا من المنازل بمدينة ديرب نجم والقرى التابعه لها، وحطمت الأثاث وروعت الأطفال والنساء واعتقلت 5 بينهم علاء العوضي، أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، والمعتقلين الباقين من قريتى قرموط وأبوعيد وهم “أحمد السيد عبدالعظيم” طالب بالصف الثانى الثانوى الأزهرى، و”شريف زكريا عامر “مدرس ابتدائي، وشقيقه “حمادة زكريا عامر” أعمال حرة، و”ربيع عبده عامر “مدرس إعدادي“.
من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية، سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين، وحذرت من استمرار جرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، التى تشهد تصاعدا بشكل كبير بمدن ومراكز المحافظة، ضمن الجرائم والانتهاكات المتواصلة التى لا تسقط بالتقادم.

 

*أحكام عسكرية بالسجن المؤبد إلى 3 سنوات لـ38 في الشرقية

أصدرت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية قرارات بالسجن ما بين المؤبد والسجن 3 سنوات   اليوم بحق 38 من مناهضى الانقلاب من مدينتى أبوكبير وأبوحماد فى الشرقية فى قضيتين منفصلتين بزعم تخريب وإتلاف منشآت عامة 

ففى القضية الاولى رقم 432 / 124 لسنة 2016 جنايات عسكرية الاسماعيلية والتى تضم المهندس عبداللطيف غلوش والسيد بندارى و26 آخرين قررت السجن بالمؤبد لثلاثه وهم  “السيد بندارى – الشحات عبد القادر — حازم الشورى ” كما قررت السجن 15 عام لكلا من احمد يونس و فتحى احمد وقررت السجن 10 سنوات للباقين بينهم المهندس عبداللطيف غلوش عبد الرحمن عبد السلام و مصعب احمد

وفى القضية الثانية رقم 689 / 128 لسنة 2016 جنايات عسكرية الاسماعيلية

 والتى تضم 10 من مناهضى الانقلاب من أبوحماد قررت المحكمة السجن 10 سنوات للسيد حسونه والسجن 3 سنوات ل9 آخرين بينهم اسامه محمد جمعه و محمد ثروت احمد

واعتقلت قوات أمن الانقلاب السيد حسونه من مدينة أبوحماد وآخرين منذ مارس من عام 2016 ولفقت لهم اتهامات لا صلة لهم بها على خلفية تعبيرهم عن الظلم والفقر المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم

كانت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية قد حددت  أمس الاول الثلاثاء  جلسة 26 ابريل الجارى للحكم بحق 34 من مناهضى الانقلاب من مدينة ديرب نجم فى  القضية رقم 399 / 114 لسنة 2016 جنايات عسكرية الاسماعيلية “بينهم 16 معتقل والباقين غيابى بزعم تخريب وإتلاف منشاة عامة

 

*مطالبات بالتحقيق في واقعة إبتزاز زوجة هشام جعفر للإفراج عنه

تقدمت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم الأربعاء ، باعتبارها موكلة للدفاع عن سجين الرأي الصحفي هشام جعفر، ببلاغ للنائب العام حمل رقم 4721 لسنة 2017 عرائض النائب العام  في 19 أبريل 2017 ، للمطالبة بفتح تحقيق عاجل في واقعة تلقي زوجة “هشام جعفر” اتصالات هاتفية من أشخاص، زعموا أنهم من أفراد الشرطة، يطلبون منها دفع مبالغ مالية لإطلاق سراح زوجها السجين، رغم أنه محبوس احتياطيا بقرار من النيابة العامة، مما يشكل واقعة استغلال نفوذ ورشوة، إذا كانوا بالفعل ينتمون لجهاز الشرطة، وواقعة نصب إذا كانوا مجرد مواطنين، وهي واقعة تستحق التحقيق العاجل والعادل من النائب العام.
وأوضحت الشبكة في بيان لها نشرته على صفحتها الرسمية أن  الدكتورة منار الطنطاوي ، زوجة الصحفي السجين هشام جعفر ، تلقت عدة إتصالات على هاتفها المحمول ، من اشخاص يزعمون أن بمقدورهم التحايل للافراج عن هشام جعفر ، مقابل دفع مبلغ (120 ألف جنيه) ، وزعموا أن جعفر هو من أرسلهم !”.
وأردفت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان :” ورغم رفضها للمبدأ من الأساس، لأن هشام جعفر مسجون احتياطي بقرار من النيابة العامة، ومهما كان شعورها بعدم عدالة القضية أو التحقيقات، إلا أن مزاعم المتصلين، سواء كانوا من رجال الشرطة بالفعل أو بضع نصابين، هي واقعة تستحق التحقيق ومعاقبة هؤلاء المجرمين الذين يستغلون لهفة الضحايا في ابتزازهم والمتاجرة بأوجاعهم“.
وأوردت الشبكة العربية في بلاغها أرقام التليفونات التي تمت الاتصالات من خلالها ومواعيدها، واسماء المتصلين ومناصبهم كما اوردوها في الاتصالات.
وأشارت الشبكة العربية إلى أنه لو صح انتماء  من أجروا هذه الاتصالات لجهاز الشرطة ، فهو يعني تحول بعض أفرادها لعصابات تتاجر بحرية وآلام السجناء وغياب أي أثر لدولة القانون ، ولو كانوا مجرد نصابين  فهو أيضا يعني تحول النصب على أسر السجناء واستغلال معاناتهم لوسيلة تربح، وأن الأمر برمته بات شديد التردي والانهيار .
وقالت الشبكة: “حبس هشام جعفر الاحتياطي جائر ومطول ، وقد أصبح أشبه برهينة أو سجين منسي  في اقبية السجون ،هو أمر يجعل من الطبيعي لبعض ضعاف النفوس الباحثين عن الربح بالمتاجرة بأحلام المواطنين في الحرية والعدل، نحن أمام أمر مشين ، لا يستقيم سوى بفتح تحقيق عاجل وشفاف في هذه الواقعة ، واسترداد هشام جعفر وكافة سجناء الرأي لحرياتهم وحياتهم مرة أخرى“.

 

*السيسي “يحنو على الفقراء” ويطرح 45 مستشفى حكوميًا للبيع

وافقت حكومة الانقلاب على طرح 45 مستشفى من مستشفيات التكامل لإدارتها وتشغيلها بالتعاون مع القطاع الخاص ، معتبرة ذلك ضمن خطة الدولة لتحقيق الاستفادة من الأصول غير المستغلة.

يأتي هذا ضمن خطة قائد الانقلاب السيسي التي أعلنها سابقا “هتدفع يعني هتدفع” والتي تهدف لالغاء دور الدولة تدريجيا في مساعدة المواطنين وخاصة في مجالات الصحة أو التعليم ودعم الوقود والتموين

 

*فشل السيسي يدفع لتجديد حظر التجوال بسيناء للعام الثالث على التوالي

جددت سلطات الانقلاب العسكرى، اليوم الأربعاء، حظر التجوال فى شمال سيناء، الذى من المقرر أن ينتهى 25 إبريل الجارى.
كان رئيس وزراء الانقلاب المهندس شريف إسماعيل، قد أصدر قرارا رقم 847 لسنة 2017 نصت مادته الأولى على أن يحظر التجول لمدة 3 أشهر، للعام الثالث على التوالى وللمرة العاشرة، فى المنطقة المحددة شرقا من تل رفح مارا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غربا من غرب العريش، وحتى جبل الحلال وشمالا من غرب العريش مارا بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية فى رفح، وجنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية.
ونصت المادة الثانية من القرار، على أن تكون توقيتات حظر التجوال فى المنطقة المشار إليها بالمادة الأولى من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالى، عدا مدينة العريش والطريق الدولى من كمين الميدان وحتى الدخول لمدينة العريش من الغرب، ليكون حظر التجوال من الساعة الواحدة صباحا وحتى الساعة الخامسة من صباح اليوم نفسه أو لحين إشعار آخر.
يذكر أن حالة الطوارئ وحظر التجوال في شمال سيناء من قبل سلطات الانقلابن لتؤكد عجز وفشل العسكر فى حماية أرواح المصريين والأهالى، التى كان آخرها تهجير عشرات المسيحيين لأديرة بالإسماعيلية وبورسعيد، فضلاً عن توالى الهجمات على الجنود المصريين بمناطق رفح والعريش والشيخ زويد، وتكشف أكذوبة ونغمة السيسى فى انتهاء وتطهير شبه جزيرة سيناء من الإرهابيين.
وفرض الانقلاب حظر التجوال والطوارئ للمرة الأولى، بعد هجوم مجموعة مسلحة على نقطة تفتيش قرب الشيخ زويد أعقبه اشتباك، أدى إلى سقوط 33 جنديا، وصاحب هذا القرار، مرسوم ينص على إقامة منطقة عازلة في رفح هدمت إثره حكومة العسكر العديد من المنازل وقامت بتهجيرهم قسريا من أماكنهم مبالغ مالية ضئيلة.
يشار إلى خبراء أمنيين، أكدوا أن تمديد حال الطوارئ على مدن شمال سيناء ثلاثة أشهر إضافية، يزيد من عمليات العنف والإرهاب.
ويقول اللواء عادل سليمان، الخبير العسكري ومدير منتدى الحوار الاستراتيجي،فى تصريحات صحفية سابقة، أن كل مرة يتخذ فيها النظام قرارات أمنية يزيد الأمور تعقيدًا وصعوبة، لافتا إلى أن القوات المسلحة تورطت في معركة مع حرب عصابات لن تستطيع إنهاءها بتلك الطرق“.
وأضاف سليمان أن الحل السياسي والاقتصادي والأمني، هم أجزاء لا يمكن أن تنفصل عن بعضها لإعادة الاستقرار في سيناء، مشيرًا إلى أن شمال سيناء تحتاج إلى رعاية الدولة لأبنائها والزج بمشاريع استثمارية كبيرة من أجل تنميتها، لافتا إلى أن الإرهاب لا ينمو إلا مع الفقر والقهر والقمع والتخلف“.
من جانبه، يقول اللواء حمدي بركات، الخبير العسكري، أن هناك إفراطا شديدا في القرارت الأمنية في شمال سيناء، الأمر الذي يؤدي إلى شعور العديد من أهالي سيناء بالعزلة في وطنهم، دون غيرهم“.
وقال بركات في تصريحات صحفية مؤخرا،على النظام المصري أن يعي أن  إعادة التفكير فيما يجري بسيناء أمر لابد منه، فطبيعة مواطني سيناء ليست وليدة السنوات الأربع الماضية، ولكنها منذ تحرير سيناء، فقد عانوا التهميش والعزلة كثيرًا، متسائلا: “ما هي نتائج الحل الأمني وقانون الطوارئ وحظر التجول على سيناء، فكل يوم تظهر التفجيرات ويقتل الأهالي والمجندين والضباط“.

 

*نظام الانقلاب يستورد “ترابيزات قمار” بـ80 مليون جنيه

كشفت تصريحات عضو برلمان العسكر، عزت المحلاوى، عن فضيحة جديدة لنظام الانقلاب، الذي يستورد “ترابيزات القمار” بالعملة الصعبة، في الوقت الذي لا يجد المصريون قوت يومهم، فضلا عن عقاب نظام الانقلاب بوقف استيراد الأدوية والسلع الاستراتيجية التي يتوقف عليها حياة الغلابة، إلا أنه يهدر هذه العملة في شراء ترابيزات القمار.
وقال المحلاوي -خلال تصريحات صحفية اليوم الأربعاء- إن النتائج التى خرج بها تقرير “الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء”، والتى كشف فيها عن أن مصر استوردت عددا من السلع الترفيهية بحوالى 790.8 مليون جنيه، واصفًا الأمر بـ”مسخرة واستهتار“.
وأضاف: “إحنا بلد عندها مشاكل اقتصادية ونقص فى الدولار لشراء الاحتياجات الأساسية، نقوم نستورد ترابيزات قمار وجزم زحلقة على الجليد!، ده اسمه كلام؟ ونرجع نسأل هى الدولارات بتروح فين؟!!”.
وطالب نائب برلمان العسكر، كلًا من مصلحة الجمارك التابعة لوزارة المالية وهيئة الرقابة على الصادرات والورادات التابعة لوزارة الصناعة والتجارة، بوقف هذه المهزلة وعدم السماح بتكرارها العام الحالى حفاظًا على السيولة النقدية من العملات الأجنبية، كما طالب محافظ البنك المركزى طارق عامر، بوقف إصدار اعتمادات مستندية أو أى تعاملات غير حيوية وعاجلة للمستوردين، خاصة إذا كانت لسلع ترفيهية يمكن الاستغناء عنها.
وكان الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء قد ذكر في التقرير الإحصائى عن حجم التجارة الخارجية “الواردات والصادرات” لمصر خلال العام الماضى، أن واردات مصر من لعب الأطفال وأدوات الرياضة، خلال عام 2016 بلغت نحو 790.8 مليون جنيه، مقابل 12.8 مليون جنيه صادرات، وتم استيراد بلياردو ولوازمه بقيمة 2.4 مليون جنيه بدون تصدير.
وكان قد شن نواب برلمان العسكر، حربا شرسة على منع استيراد فوانيس رمضان، مؤكدين أنه من السلع التافهة التى تهدر على الدولة ملايين الولارات فى الوقت الذى تكون الدولة أحوج إليه من غيرها.

 

*لصالح بزنس قيادات الجيش.. الانقلاب يواصل قتل المصريين باللحوم الفاسدة

في الوقت الذي تشيع فيه “حكومة” الإنقلاب، عالميا أنها انضمت إلى الصين وهونج كونج واليابان والاتحاد الأوروبي وكندا بتعليق جزئي لواردات اللحوم البرازيلية، بعد الفضيحة المتسعة التي تهز أكبر الصناعات الموجودة في امريكا اللاتينية.

تشهد كميات اللحوم الفاسدة التي تتدفق على مصر وأغلبها مستوردة من البرازيل اتساعا يوميا، في محاولة انقلابية للاستفادة من الصفقات التي تتعاقد عليها شركات الجيش.

حصاد اليوم

وفي 24 ساعة فقط، نشرت صحيفة الأهرام الإنقلابية، ظبط أطنان، من اللحوم والكبدة الفاسدة داخل محال في سوهاج والغردقة والجيزة، وففي الغردقة ضبطت مديرية الطب البيطري، كميات من اللحوم والكبدة غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، داخل أحد محال المجمدات في الغردقة.

وقالت تقرير الطب البيطري إن اللحوم منتهية الصلاحية، وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، بأحد محلات المجمدات بمنطقة سوق الخضار بالغردقة

كما تمكنت إدارة الطب البيطري بسوهاج اليوم، ضبط 1250 كيلو لحوم فاسدة في حملة تموينية بمركز المراغة، عبارة عن وكبدة ولحوم مفرومة مجهولة المصدر وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، لافتا إلى أنه تم تشميع المحلات والثلاجات التى تم ضبط تلك الكميات بها بالشمع الأحمر وتحويل الواقعة للنيابة.

كانت الوحدة المحلية لمركز ومدينة المراغة، قامت بحملة شارك بها رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة المراغة، ومفتشى التموين ومراقبى الأغذية والطب البيطرى بالمراغة، وذلك للمرور على الأسواق، والمحلات والباعة الجائلين.

ومن الجيزة ضبطت مديرية الطب البيطري 2 طن لحوم وأسماك فاسدة بالجيزة، حيث ضبطت هذه المرة وزارة الزراعة 1000 كيلو جرام (طن) لحوم مفرومة مجهولة المصدر وغير موضح عليها أي بيانات أو تاريخ صلاحية بأحد المطاعم في إمبابة، فضلا عن ضبط 117 كيلو جراما من الكبدة واللحوم المجمدة بدون بيانات في سوبر ماركت بمدينة السادس من أكتوبر، إضافة إلى ضبط 1000 كيلو جرام من الأسماك فاسدة وغير صالحة للاستخدام الآدمي بأحد محلات بيع الأسماك المملحة بمنطقة أوسيم.

الفاسدة صالحة

قبل أسبوع تحديدا في 11 ابريل، قالت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة لقطاع الاتتاج الحيواني والداجني والسمكي، أنه يتم فحص كافة اللحوم المستوردة من خلال المعامل المصرية التى أنشئت فى عام 2014 ، وتدريب الشباب مع مشاركة بعضهم فى مؤتمر الشباب القادم لطرح رؤيتهم بشأن تطوير عمل المعامل.

واضافت على هامش المؤتمر الصحفي لوزيري الزراعة المصري والالماني، ان وزارة الزراعة المصرية لن تضر صحة المصريين، مؤكدة صلاحية اللحوم المستوردة من البرازيل وان مصر لا يمكن أن تسمح بدخول لحوم فاسدة اليها

فضيحة البرازيل

وفي 25 مارس الماضي، كشفت جهات التحقيق البرازيليلة أن لحوما فاسدة تستخدم في صناعة “المرتديلا” اللنشون، ورؤوس خنازير مطحونة لصناعة النقانق (كفتة اللحم المفروم).

وقبض رجال الشرطة الفيدرالية بعد تصوير عمليات رشى وفساد وتسجيلات التنصت على المكالمات على كاسو وناسيمينتو أكبر مصنعي اللحوم البرازيلية و36 شخصا آخرين على أساس ادعاءات تقول إنهم يديرون مخططا يصدر بموجبه مسؤولو الصحة الفاسدون شهادات تصدير لحوم إلى أوروبا والصين من دون أن يتم تفتيش الشحنات، فماذا عن مصر؟!!. 

أوردت وثائق المحكمة أسماء 21 شركة مشاركة في المخطط، بما في ذلك أقسام اللحوم المعالجة في “جيه بي إس”، و”سيارا، و”بي آر إف”، أكبر شركة تصدير للدواجن في العالم.

 

*الصهاينة حذروا رسميا من هجوم سانت كاترين من 8 أيام.. فكيف اخترقته داعش؟

تكشفت عدة مفاجآت خطيرة حول هجوم سانت كاترين الذي وقع مساء أمس الثلاثاء تدين نظام السيسي وتتهمه بالتواطؤ والفشل، وأنه يقدم معلومات لحماية أمن الدولة الصهيونية دون أن يستفيد بالمقابل من معلوماتها الأمنية، بعدما تبين أن تل أبيب حذرت قبل 8 أيام كاملة من الهجوم.

فيما كشف صحفي بدير سانت كاترين ومرشد سياحي “استحالة” تسلل أحد إلى المنطقة الجبلية وإطلاق نار، مؤكدا وجود كمين يحيط بالكمين الذي تم ضربه وقوات جيش وشرطة وحراس جبال من البدو، معتبرا ما جرى “يثير الحيرة“.

هل علمت إسرائيل بالهجوم؟

وقبل هذا الهجوم بـ8 أيام جددت إسرائيل تحذيراتها، في 10 إبريل، لرعاياها من السفر إلى عدة أماكن من بينها شبه جزيرة سيناء، وأغلقت معبر طابا، ما يشير لوجود خطر حقيقي هذه المرة، حيث كانت تكتفي سابقا بالتحذير دون غلق المعبر، فيما أكدت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية، أن التحذير الأهم هو عدم زيارة سيناء.

وأكد وقوع هجوم من داعش على جنوب سيناء “عوفير جندلمان” المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، عبر حسابه على “تويتر”، متحدثا عن “قيام داعش بتنفيذ عمليات إرهابية وشيكة ضد سياح هناك“.

وعاد “جندلمان” بعد الهجوم على سانت كاترين، أمس ليؤكد استمرار إبقاء معبر طابا مغلقا أمام الإسرائيليين الراغبين بالدخول إلى مصر بطلب من “هيئة مكافحة الإرهاب“.

ويبدو أن هذا الهجوم كان يستهدف المسيحيين والسياحة، ومحو سانت كاترين من خريطة سيناء السياحية، حسب مصادر أمنية لوكالة رويترز لهذا تم رفع درجة التأهب القصوى للأمن في المنشآت السياحية بجنوب سيناء بعد الهجوم.

ويقول ‏‏”سليمان الجبالى كاترين”، وهو صحفي لدى دير سانت كاترين ومرشد سياحي أن الكمين يبعد عن الدير بحوالي “كم” واحد، وإطلاق النار جاء من جهة الغرب ومن خلف البازارات من سلاح آلى على بعد أمتار قليلة، مستغربا ذلك لصعوبة وصول أي سلاح للمنطقة ووجود عدة أكمنة.

ويشرح ما يحيره بقوله: “الكمين المذكور محاط بكمين من قبله بحوالي 400 متر، كمين الشادوف من الغرب، ومن الجانبين الأيسر والأيمن أبراج للجيش والشرطة أعلى التبه فكيف تسلل الجاني؟“.

وتابع: “من الصعب أو المستحيل شخص يحمل سلاح يصل إلى هذه المنطقة التي عثرت الشرطة فيها على سلاح آلى وعباءه يرتديها الجاني، حيث إن هذه المنطقة بها حزام أمنى يستحيل اختراقه“.

تضارب مضحك في التصريحات

وقبل الهجوم وصف محافظ جنوب سيناء خالد فودة، وهو نسيب السيسي (ابنة السيسي متزوجة ابنه) حفلات أعياد الربيع التي أحياها مطربون لبنانيون بشرم الشيخ بأنها “أبلغ دليل على حالة الأمن والأمان التي تشهدها مدن جنوب سيناء“.

وأظهر الهجوم المفاجئ تضاربا صارخا في تصريحات المسئولين الأمنيين، ما بين مؤكد لوقوع هجوم “إرهابي” وبين ناف.. ومعتبرا أنه “خطأ فرد أمن” أطلق النار على زملائه بالخطأ.

وترك عدة تساؤلات حول: أسباب هذا التضارب؟ هل هو نقص معلومات؟ أم تقصير أمنى ومحاولة للتخفيف من وقع هذه الحادثة الخطيرة في منطقة اشتهرت بالهدوء الامني، أم اخترقت داعش السياج الامني بين شمال وجنوب سيناء؟ وكيف علمت اسرائيل بالهجوم مبكرا؟ وما هو هدف داعش من الهجوم؟

أعلن المسئول الأمني الأول في جنوب سيناء اللواء أحمد طايل، مدير أمن جنوب سيناء، أن إطلاق النار الذي سمع دويه بمحيط دير سانت كاترين كان عن طريق الخطأ” من أحد أفراد الشرطة.

فيما اعترفت وزارة الداخلية، في بيان، أنه حادث إرهابي، دون أن تذكر ذلك صراحة، حيث أكدت قيام “عدد من الأشخاص المسلحين أعلى المنطقة الجبلية المواجهة لأحد الأكمنة الأمنية بطريق سانت كاترين بجنوب سيناء بإطلاق الأعيرة النارية الثلاثاء تجاه القوات بالكمين“.

وقبل هذا الهجوم بأقل من 3 أشهر كان اللواء أحمد طايل أشار لوضع “سياج أمنى” بين شمال وجنوب سيناء بالتنسيق مع القوات المسلحة، لمنع انتقال العمليات الارهابية في شمال سيناء إلى جنوبه الذي ينعم بالهدوء منذ آخر هجمات وقعت هناك عام على منتجع طابا وشرم الشيخ والغردقة.

وكانت أخطر هجمات شهدتها المنطقة عامي 2004 و2005 حين أعلن تنظيم مرتبط بالقاعدة يطلق على نفسه “تنظيم القاعدة في بلاد الشام وأرض الكنانة-كتائب الشهيد عبدالله عزام” مسئوليته عن 3 تفجيرات شرم الشيخ قتل فيها 81 مصريا و7 أجانب، في بيان نشر على الإنترنت وهجمات في طابا 2004، قتل فيها 34 وأصيب أكثر من 150 بجراح أغلبهم من السياح الإسرائيليين.

 

*بعد بيان كبار الأزهر.. السيسي يطلق كلابه على هيئة العلماء

أطلق قائد الإنقلاب كلاب اليمين واليسار، مصعدا ضد الأزهر الشريف، وشيخه، وهيئة كبار العلماء، فرغم مواقف الشيخ

في 3 يوليو ومشاركته في مشهد الإنقلاب، إلا أن الشيخ “تعب السيسي قوي”، فقرر الأخير اختيار شيخ من المقربين من قائد الإنقلاب يمكن أن يكون مستشاره الديني أسامة الأزهر الشهير بصورته مع “كلبة” القصر الرئاسي.

رد الشيخ محمد الطيب، على الهجوم الذي تعرض له شقيقه أحمد الطيب شيخ الأزهر، من المخرج اليساري خالد يوسف، عضو برلمان” العسكر، خلال الندوة الثقافية، التي أقيمت بمسقط رأس “الطيب، بميدان الحجاج بالأقصر، بالمطالبة بطرد المخرج “يوسف”، معتبرا أن هجومه على شقيقه غير مبرر.

هجوم خالد يوسف

وبالأمس فقط، هاجم المخرج اليساري، خالد يوسف، الأزهر وشيخه، ولجنة التجديد الديني التابعة له، في مؤتمر رسمي بالأقصر مسقط رأس الشيخ أحمد الطيب، واتهم الأزهر بتفريخ إرهابيين، واعتبر أن إسناد الخطاب الديني للأزهر سيعيد علماء الأزهر التجديد المطلوب للقرون الوسطى، باستدعائهم كتبا قديمة ومتهالكة.. لا توجد مؤسسة في العالم كله غير قابلة للنقد، وأنا أتكلم من يقين من وطنية وجلال هذه المؤسسة وبما أضافته المؤسسة للفكر الإسلامي فلا مانع من نقدها.

سموم أبو حامد

وممن أطلقهم السيسي بالهجوم على الدين، محمد أبو حامد، عضو “برلمان” العسكر، وكيل لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة والذي سبق ان صاغ ورفقاؤه العلمانيون قانونا للأزهر يفتت بنيته ويهاجم هيئة كبار العلماء، وأخيرا دون “أبوحامد” ما أملاه عليه الأمن الوطني، فكتب مهاجما عبر حسابه على “تويتر” أن بيان هيئة علماء الأزهر، يؤكد أنه لا أمل أبدًا في أن تقوم هذه الهيئة، بأي خطوة في سبيل التطوير المنشود للخطاب الديني.

وأضاف “عندما تعتبر هيئة كبار العلماء، أن الدعوة لتطوير مناهج الأزهر هو تدليس وتزييف، وأن من يدعو للتطوير هم أعداء للإسلام، فلا بد من وقفه حاسمة“.

وزعم أن “المنطق الذي تم به صياغة بيان هيئة كبار العلماء، يؤكد أنه لا أمل أبدًا في أن تقوم هذه الهيئة بأي خطوة في سبيل التطوير المنشود للخطاب الديني، أدعو هيئة كبار العلماء التي استشهدت بالإمام محمد عبده أن تقرأ رأيه في مناهج الأزهر وما وصفها به عندما قيل له أنت تعلمت في الأزهر“.

الدكتور الجنسي

ويجند خالد منتصر، من نفسه عدوا للفكرة الإسلامية، وسخر حسابه على “تويتر” لرفاقه الساخرين من تلك الفكرة، كما سخر منها مسبقا في رؤية الإسلام للتعامل مع “الجنس” معتبرا إياها فكرة متأخرة” أو “رجعية” كما أعتادت تلك الأقلام الهجوم، وكانت آخر تغريدات الساخرة على “تويتر”: “بعد بيان الازهر الكيوت امبارح انه بينشر النور في العالم كله بدأت عقود الاحتراف تنهال علي مشايخه للذهاب لنشر النور ف السويد وفرنسا واليابان“.

واعتبر أن بيان هيئة كبار العلماء يرسخ الدولة اليدنية ويقضى على دولته “المدنية”، فكتب “لغة البيان اليوم في منتهي الخطورة وقبولها وسريانها في جسد المجتمع والتآلف معها هو آخر مسمار في نعش الدولة المدنية.

ولم تخرج تغريداته عن بيان هيئة كبار العلماء، عن هذا الحيز الهجومي الساخر، فكتب ابتداء “أخطر مافي بيان الأزهر اليوم هو اعتبار أعداء الأزهر هم أعداء الاسلام !! وأن أي انتقاد للأزهر هو انتقاد للاسلام!! ، تساوي الدين بالمؤسسة ، اختزلنا الدين الاسلامي كله في مؤسسة ومذهب واحد !”.

وتابع “الأزهر الذي أنشئ ٣٥٩ هـ كمؤسسة شيعية ثم أصبح سنيًا في ٥٦٧ هـ تقريبًا مع الأيوبيين ،هل معني ذلك أن الإسلام هذا الدين بكل تاريخه ظل حائرًا خمسمائة سنة ونصف قرن كمان حتي اكتشفه الأزهر ؟!! ،معقول !، معلوماتي الدينية المتواضعة أن الوحي قد انقطع بوفاة الرسول عليه الصلاة والسلام ، الرسول الذي كانت الصحابة تسأله الرأي أم الوحي قبل اتخاذ القرار“.

وأضاف “فهل شيوخ الأزهر صار يهبط عليهم الوحي حاشا لله وصاروا لا يسئلون عما يفعلون!، هل صار كلامهم وحيًا لا رأيًا، هل صار انتقادهم من الكبائر ؟!، هل صارت هيئة كبار العلماء من بقية الصحابة؟!”.

وأشار إلى أن “شيخ الأزهر له الاحترام لكن ليست له القداسة ، وكل شيوخ الأزهر بشر ، نحن نردد كل لحظة مقولة الاسلام ليس به كهنوت ولا واسطة بين العبد وربه ولكن بيان اليوم وضع ورسخ للأسف أسس الكهنوت والواسطة وصكوك الغفران ومحاكم التفتيش“.

 

*بعدما وصل سعر الكتكوت لـ 12.5 جنيه.. توقعات باشتعال أسعار الدواجن في رمضان

في ثلاثة أشهر فقط ارتفع سعر الكتكوب من نصف جنيه إلى حوالي 12.5 جنيه، وبينما يبرر المنتجون هذا الارتفاع بأنه يأتي استجابة لقوى الطلب في السوق، يتهمهم التجار بالممارسة الاحتكارية ويحذرون من قفزات قادمة في أسعار الدواجن، خاصة مع اقتراب شهر رمضان.
تكلفة إنتاج الكتكوت حاليا تصل إلى 4 جنيهات يعني لو تم بيعه بـ 8 جنيهات سيربح فيه المنتجون 100% ” كما يقول عبد العزيز السيد، رئيس شعبة تجارة الدواجن بغرفة تجارة القاهرة، منتقدا ما وصفه بجشع المنتجين الذي ساهم في اشتعال الأسعار.
ويصل سعر كيلو الدواجن من إنتاج المزارع حاليا إلى 25.5 جنيه ويرتفع إلى 30 جنيها عند بيعه للمستهلكين، بينما يصل سعر كرتونة البيض بالمزرعة إلى 30 جنيه وترتفع عند التجار إلى 35 جنيه.
ويوضح السيد أن ارتفاع سعر الكتكوت عمر يوم واحد إلى 12.5 جنيه يعني ارتفاع سعر بيعه بعد إضافة تكلفة التربية في المزرعة، ” نحتاج لشهر حتى يتم تربية الكتكوت ويتحول لدجاجة، وفي هذه الفترة ينفق عليه المربون من أجل التغذية والأمصال واللقاحات“.
وأضاف أن “ارتفاع سعر الكتكوت إلى 12.5 جنيه سيرفع أسعار الدواجن بنسبة كبيرة مع دخول شهر رمضان“.
وقال محمد الشافعي نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن ردا على الانتقادات السابقة، إن “المنتجين تعرضوا لخسائر خلال الفترة الماضية اضطرتهم لبيع أمهات الدواجن، وهو ما قلل من إنتاج الكتاكيت ورفع أسعارها“.

وشهدت أسعار الدواجن ارتفاعا مستمرا خلال الفترة الماضية بسبب زيادة تكلفة الإنتاج وارتفاع سعر العلف بعد تعويم الجنيه إلى الضعف، وساهمت هذه الزيادة في تقليل معدلات استهلاك الدواجن.

وأضاف الشافعي أن المنتجين من حقهم رفع الأسعار لتعويض خسائرهم قائلا، “هو حرام إننا نكسب، طيب ليه لما كنا بنخسر وبنبيع الكتكوت بنصف جنيه محدش كان بيسأل فينا“.

وقال إن “كيلو اللحمة حاليا وصل إلى 150 جنيها ومحدش بيتكلم وكيلو السمك وصل 40 جنيها ومحدش علق، اشمعنى احنا ؟!”.

 

*خطوبة في الزنزانة! لم تكن الأولى.. فلماذا أغضبت الأمن المصري هذه المرة؟

علبة حمراء من القطيفة تفتحها فتاة عشرينية، لتخرج منها دبلة زواج، بينما تشير إلى خطيبها الذي يبعد عنها أمتاراً، ثم ترتديها في أصبعها وسط تصفيق الفتيات اللاتي كنّ حولها.
هذا المشهد يمكن أن تراه في قاعات الأفراح، لكنه حدث الثلاثاء 19 أبريل/نيسان 2017 داخل محكمة مصرية، في أعقاب رفع جلسة محاكمة 67 متهماً في قضية اغتيال النائب العام السابق المصري، داخل محكمة معهد أمناء الشرطة بطرة.
العريس، إسلام أبو النيل وهو المتهم رقم 42 في القضية، احتفل هو الآخر من وراء القضبان الحديدية رافعاً يديه للعروسة، شيماء حسين، بينما كانت قوات الأمن المنوط بها حماية المحكمة تشاهدهما، وفقاً لفيديو الواقعة الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.
هذا المشهد دفع وزارة الداخلية المصرية لوقف قوة الخدمات الأمنية التي كانت موجودة بالمحكمة وأحالتهم إلى التحقيق بدعوى عدم تطبيق الانضباط داخل قاعة المحكمة، حسبما صرح مساعد وزير الداخلية لشؤون الإعلام والعلاقات العامة، طارق عطية، في مداخلة تليفزيونية له أمس.

ما هي الخدمات الأمنية؟
يشرح اللواء المتقاعد رفعت عبد الحميد، لـ”هافينغتون بوست عربي”، عبر الهاتف، ما هو المقصود بالخدمات الأمنية التي أحالت وزارة الداخلية القوة المكلفة إياها إلى التحقيق، ويقول: “هي قوة الشرطة التي توجد داخل المحكمة، وهي تابعة لإدارة الترحيلات بوزارة الداخلية“.
يتلخص عمل الخدمات الأمنية داخل قاعة المحكمة أو خارجها في تأمين السجناء أو رئيس المحكمة أو الحاضرين داخل القاعة في أثناء وبعد انقضاء المحاكمة، كما يوضح عبد الحميد.
هل الأمن هو المسؤول عن الانضباط داخل المحكمة؟ يجيب اللواء المتقاعد بأن القاضي هو المسؤول الأول عن الانضباط داخل القاعة، وفقاً لما يحدده قانون السلطة القضائية المصري.
وينص قانون السلطة القضائية المصري، في مادته الـ18، على أن “تكون جلسات المحاكم علنية إلا إذا أمرت المحكمة بجعلها سرية مراعاةً للآداب أو محافظة على النظام العام، ويكون النطق بالحكم في جميع الأحوال في جلسة علنية، ونظام الجلسة وضبطها منوطان بالرئيس (القاضي)”.
ويشرح عبد الحميد قواعد الانضباط بأنها التزام الهدوء داخل الجلسة، وعدم التقابل مع المتهمين إلا بإذن من رئيس المحكمة، وعدم ارتكاب أي فعل يؤثر على سير المحاكمة في أثناء انعقادها.

هل إتمام خطوبة داخل قاعة المحاكمة يعد جريمة؟
ما حدث ليس جريمة، وطالما لم يحدث في أثناء انعقاد الجلسة، فلا يوجد أي مخالفة قانونية بهذا الشأن”، كما يقول المحامي الحقوقي زياد العليمي، الذي تحدث هافينغتون بوست عربي” معه عبر الهاتف.
واقعه الخطوبة ليست الأولى التي تحدث في البلاد؛ إذ سبق أن تقدم أحد المعتقلين بسجن بورسعيد عام 2014 لخطبة فتاة وهو داخل أسوار السجن.
هرت العديد من المواقف البعيدة عن السياسة داخل قاعات المحاكمات في مصر، فانتشرت صورة لفتاة كتبت لوالدها على ورقة تخبره “أنا نجحت”، وتلك الأخرى التي كتبت لزوجها تسأله: “أبيع العفش؟ آه.. لا“.

الهدف إيصال رسالة
ويتفق اللواء المتقاعد، مع العليمي في قوله إن إعلان خطوبة داخل قاعة المحكمة ليس خطأ، لكنه يقول: “هو مشهد استفزازي، هدفه إرسال رسالة معنوية وسياسية، مفادها تجميل صورة الجريمة والمتهمين“.
ويقول العليمي إن “أغلب المحاكمات السياسية حالياً يتم الإخلال بقواعدها القانونية”. ويضيف: “قواعد المحاكمة العادلة تمنع وجود عازل بين المتهم والمحامي الخاص به، لكن أغلب المحاكمات يكون فيها قفص الاتهام معزولاً بحاجز زجاجي، وهو ما يعني تقييد الحرية ومنع المتهم من الاتصال بمحاميه“.
ويضيف العليمي أن “القانون المصري يسمح للمتهم بالاتصال بأهله ورؤيتهم بعدما يتقدم المحامي بطلب لرئيس المحكمة بذلك، لكن هذا الأمر لا يتم حالياً“.

 

* وزير خارجية أثيوبيا للمصريين: سنسبح معاً أو سنغرق سوياً

قال ووركنيه جيبيهو، وزير خارجية أثيوبيا، إن هناك علاقة تعاون والتزام بين مصر وأثيوبيا، حيث يوجد مصالح مشتركة بين الدولتين، مضيفا أن أثيوبيا ملتزمة بعدم إيذاء مصر وحكومتها، والعكس صحيح.
وأضاف “جيبيهو”، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره المصري،الوزير سامح شكري/مخاطبًا المصريين، أننا أخوة وأخوات، ونعمل سويا على تحسين العلاقات، سواء شئنا ذلك أم أبينا، سنسبح معاً أو سنغرق سوياً.
كما انتقد  “جيبيهو” مجمل الأداء الإعلامي في البلدين، واصفاً الإعلام بأنه يركز على الأمور السلبية

 

*خارجية الانقلاب تهرع للسودان خوفًا من تحكيم دولي لـ”حلايب وشلاتين

كشفت الزيارة السريعة التي يقوم بها سامح شكري، وزير “خارجية” الإنقلاب، إلى الخرطوم لحضور اجتماعات لجنة المشاورات السياسية ولقاء الرئيس عمر حسن البشير، عن محاولات حثيثة من قادة الإنقلاب لتدارك الأزمة مع السودان، وخوفا من لجوء السودان الجار والشقيق للتحكيم الدولي بخصوص حلايب وشلاتين.

ويأتي الموقف الأخير من “شكري” بعد يومين من هجمة سودانية غير مباشرة على الدبلوماسية المصرية، حيث أطلق نشطاء سودانيون هاشتاجا، بعنوان الأكثر تداولا في السودان هو “#اطردوا_السفير_المصري“.

وذلك بعدما روج الإعلام السيساوي أن تصويت “مصر” في مجلس الأمن ضد رفع العقوبات عن السودان جاء لمصلحة السودانيين“.

وهو ما أعتبره محللون مصريون “كارثة تحتاج إلى حلول سياسية”، بعدما نما إلى علمهعم تأييد ممثلو الإنقلاب في الأمم المتحدة العقوبات الدولية على السودان، رغم نفي “خارجية” الإنقلاب لاحقا.

إلا أن الحكومة السودانية أتهمت “حكومةالإنقلاب بالقيام باستفزازات في منطقة حلايب وشلاتين، ونقل التلفزيون المصري خطبة الجمعة الماضي من شلاتين لأول مرة.

نار متأججة

وكان مما زاد النار اشتعالا أن زيارة سامح شكري إلى الخرطوم؛ لحضور اجتماعات لجنة المشاورات السياسية بين البلدين على مستوى وزيري الخارجية، كان مقررا عقدها 9 أبريل، إلا أنها تأجلت لظروف الطقس التي حالت دون استقبال طائرة الوفد المصري في الخرطوم.

بالمقابل، قال وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف إن الجيش السوداني يتعرّض لاستفزازات ومضايقات من الجيش المصري في منطقة حلايب المتنازع عليها بين البلدين.

وأبدى السودان استغرابه إزاء مطالبة مصر مجلس الأمن الدولي بالإبقاء على العقوبات المفروضة عليه بشأن دارفور.

وكشف بن عوف، خلال جلسة مغلقة للبرلمان السوداني الخميس الماضي، 13 ابريل، أن جيش بلاده يمارس ضبط النفس إزاء استفزازات مصرية له، وهو في انتظار حلّ المشكلة سياسيا بين الرئيسين السوداني عمر البشير والمصري عبد الفتاح السيسي.

35 حركة

من جانب آخر كشف موقع “سبوتنيكالاستخباري العربي، إن القاهرة استضافت حركات معارضة سودانية، لتوحيد مواقفها ضد حكومة البشير، وكشف نشطاء أن 35 حركة تمرد سودانية، اجتمعت بالقاهرة تحت إطار “نداء السودان”، وتنوع المشاركون بين؛ قادة الحركات المسلحة، والأحزاب المعارضة، والحركات الشبابية، والنشطاء المقيمين بالخارج.

ومن أبرز الجهات التي حضرت للقاهرة ولها مندوبين دائمين يقطنون مصر، “جيش تحرير السودان”، وحركة “العدل والمساواة، و”حركة تمرد السودان”، بجانب عدد من الأحزاب منها: “الأمة” الليبرالي“.

قرار سوداني

وسبق أن أعلن الرئيس عمر البشير، إن بلاده رفعت شكوى إلى مجلس الأمن، تقول إن مثلث حلايب وشلاتين هو جزء من الأراضي السودانية.

وقال البشير، خلال لقاء له على فضائية العربية، في نوفمبر 2015،  إن “حلايب كانت طوال الحكم الثنائي جزء من السودان..وهناكبعض الأطراف تحاول أن تصعد الأمور بين مصر والسودان“.

وتابع “قرار استقلال البلاد أكد استقلال السودان بحدوده الإدارية التي تضم حلايب، ففي عام 1958 بعهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، دخلت القوات المصرية مثلث حلايب، فيما دفعت السودان بقواتها إلى نفس المثلث، وقدمت السودان وقتها شكوى لمجلس الأمن، لكن بعد تدارك الموقف تم سحب القوات المصرية وظلت حلايب سودانية إلى 1995، حتى دخلت القوات المصرية واحتلت حلايب في هذا العام.

أحلها ل”لجنة” 

وبحسب مواقع الإنقلاب، تعد لجنة المشاورات السياسية التي سيحرضها شكري اليوم، إحدى اللجان المنبثقة عن اللجنة العليا المشتركة بين البلدين على المستوى الرئاسي، التي عُقدت لأول مرة في القاهرة في 5 أكتوبر 2016، ومن المقرر أن تبحث مختلف أوجه العلاقات المصرية السودانية، بما في ذلك التعاون الاقتصادي والتجاري والعلاقات القنصلية، فضلًا عن الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتبحث اللجنة إزالة المعوقات التي تمنع انسياب حركة التجارة البينية، والعمل على زيادة معدلات التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين، وتتم مناقشة مقترح إقرار “ميثاق شرف إعلامي” بين البلدين، يعكس خصوصية العلاقة ويساعد على تجنب التعامل غير المسئول من جانب بعض الدوائر الإعلامية تجاه علاقات البلدين، فضلًا عن مناقشة العلاقات الثقافية المشتركة على ضوء أن عام 2017 هو عام الثقافة المصرية في السودان وعام الثقافة السودانية في مصر.

 

 *بسبب الانغماس في القروض.. عائد الدين المصري الأعلى عالمياً

قالت شبكة بلومبرج الأمريكية إن الأموال الأجنبية التي جرى ضخها في الاقتصاد المصري لم تستطع أن تروض عائد الدين  في ظل الانغماس في الاقتراض.
وأضافت: “ الفيض الجديد من الأموال الأجنبية التي دخلت في صورة سندات الدين لم يستطع ترويض عائد الدين الذي  يظل  الأعلى وسط الأسواق الناشئة في العالم في ظل صخب الاقتراض الحكومي
ومضت تقول: “المستثمرون الأجانب عززوا حيازات سندات الخزانة المصرية إلى 79 مليار جنيه (4.4 مليار دولار) في 4 أبريل مقارنة بأقل من مليار دولار قبل قرار تعويم العملة في نوفمبر، بحسب إحصائيات وزارة المالية المصرية“.
واستدركت الشبكة الأمريكية: “لكن متوسط عائد الدين المصري قفز 84 نقطة أساس هذا العام ليبلغ 17.5 %، مقارنة بـ زيادة متوسطها 13 نقطة أساس هذا العام، ونسبة 4.73 % بين 31 دولة بحسب مؤشر السيادة المحلية للأسواق الناشئة لبلومبرج“.
ويتضح ذلك في الرسم البياني التالي الذي يوضح تكلفة الدين وكيف أن عائد الدين المصري حوالي أربعة أضعاف متوسط الدول الناشئة.
وواصلت: ثالث أكبر اقتصاد في إفريقيا، وأكثر الدول العربية تعدادا سكانيا تواجه عجز موازنة واسع النطاق، وتراكما في الدين يكلفها المزيد لسداده“.
يأتي ذلك بينما تحاول مصر حماية عشرات الملايين من الأشخاص الفقراء من التضخم الذي ارتفع إلى أكثر من 30 % على أساس سنوي، بحسب التقرير.
هاني فرحات، الاقتصادي بـ سي آي كابيتال” قال:” “لا يمكنك أن تتبنى إصلاحات تزيد من التضخم مثل تعويم الجنيه، وتقلص الدعم، وفي نفس الوقت تأمل في تعزيز موازنتك“.
وتوقع فرحات أن يتجاوز عجز الموازنة 12 % من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية الحالية، بما يتجاوز توقعات الحكومة التي تدور في نسبة 10.7 %.
وباعت  مصر الأسبوع الماضي أذون خزانة تتراوح مدة استحقاقها بين ثلاثة شهور إلى عام واحد بفوائد بلغ متوسطها أكثر من 19 %.
وتبلغ قيمة الدولار حوالي 18.0872 جنيها مصريا، أي أضعف بنسبة 51 % من قيمته قبل التعويم في 3 نوفمبر.
وفي تقرير آخر ذكرت بلومبرج أن تخفيض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد المصري في مصر في العام الجاري2017 إلى 3.5 % يعكس الخسائر الاقتصادية من قرار الحكومة العام الماضي بتعويم الجنيه، وتقديم برنامج إصلاحات.
وفي تقريره الأحدث حول الآفاق الاقتصادية في العالم الذي نشره الثلاثاء، قال صندوق النقد الدولي إن الناتج المحلي الإجمالي لمصر سوف ينمو بنسبة  3.55 % هذا العام، وهو أقل من نسبة 44 % التي سبق له توقعها في أكتوبر الماضي.
بيد أن التقرير توقع زيادة النمو عام 2018 إلى 4.5 %، وهو يقترب من هدف الحكومة في موازنتها الجديدة.

 

*في السوق السوداء الدولار يقترب من 20 جنيهًا

نعرض لكم سعر الدولار اليوم الأربعاء 19 أبريل 2017 في البنوك المصرية جميعها لحظة بلحظة كما نعرض سعر تداول العملة الخضراء في السوق السوداء والتي تنشط بوجه خاص في فترات الشائعات والتكهنات، كما أنها نشطت بالأيام الماضية، ونتابع معكم سعر الدولار بالبنوك والذي اختتم تعاملات اليوم مرتفعًا بنحو طفيف في بعض البنوك ومستقرًا بباقي البنوك، وسجل أفضل شراء 18.10 جنيه من مصرف أبو ظبي الإسلامي وأفضل بيع استقر من البنك الأهلي المصري بسعر 18.05 جنيه.

ارتفعت العملة الخضراء بالسوق السوداء في الفترة الأخيرة بشكل كبير، وارتفعت اليوم أيضًا في بعض المناطق  لتقترب من 20 جنيهًا، ووصل  سعر الشراء 19.25 جنيه وسعر البيع 19.50 جنيه، ومن الهام الإشارة إلى أن سعر الدولار بالسوق السوداء يختلف من منطقة إلى أخرى.

 

*5 أذرع للسيسي تتصارع على عمامة “الطيب”

تتصارع 5 أذرع أزهرية مقربة من سلطات الانقلاب على وراثة عمة الشيخ أحمد الطيب، وبدت أكثر تجاوبا مع مطالب الانقلاب بتجديد الخطاب الديني، لتطرح نفسها بديلا قويا لشيخ الأزهر، ويأتي في مقدمة هؤلاء الدكتور “على جمعةمفتى قتل الأبرياء في رابعة والنهضة، والدكتور أسامة الأزهري المستشار الديني والمحلل للسفيه السيسي، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الشهير بـ”المخبر”، والداعية الانقلابي “خالد الجندي” مطبلاتي المخلوع مبارك، وأستاذ الفقه المقارن الدكتور سعد الدين الهلالي، الذي وصف السفيه السيسي بأنه رسول من رب العالمين.
وسعت أنظمة الحكم المتعاقبة على مصر منذ إنشاء الجامع الأزهر عام 972م إلى استخدامه في أغراض سياسية ودينية تعزز سلطتها، مما ترك آثارًا سلبية وإيجابية على الأزهر، وهو المؤسسة الدينية الأكبر في العالم الإسلامي.
وصعَّدت وسائل الإعلام الموالية للسفيه السيسي هجومها على شيخ الأزهر، عقب توجيه السيسي اللوم للطيب أثناء حضورهما احتفالاً لعيد الشرطة في 24 يناير الماضي؛ حيث قال: “تعبتني يا فضيلة الإمام”، وذلك لعدم تعاطي شيخ الأزهر مع دعوة “بلحة” بضرورة القيام بـ”ثورة دينية”، وبالرغم من الخبرة السابقة للطيب في التعاطي مع الفساد، من خلال عضويته بالحزب الوطني المنحل، الذي أطاحت بحكمه ثورة 25 يناير، فإنه لا يجد سبيلاً في التقارب مع السفيه السيسي، مما يدفع الأخير إلى توجيه انتقادات دائمة لشيخ الأزهر.
ويرى خبراء أن منصب شيخ الأزهر محصَّن وفقًا للدستور، وأن انتقادات السفيه السيسي المتواصلة بحق الطيب تتعارض مع استقلالية الأزهر وتنتقص من مكانة المنصب الذي يلقب صاحبه بإمام المسلمين، واعتبروا أن إعلام الانقلاب يمارس ضغوطاً على شيخ الأزهر لدفعه إلى الاستقالة.
مفتي مبارك
بعد انقلاب 30 يوليو طُرح اسم الدكتور على جمعة مفتي مبارك، بقوة ليكون بديلا للطيب، معتمدا على نفوذه القوى داخل مؤسسة الانقلاب وعشق السيسي له، وهذا ما يفسر مشاركة جمعة في كافة الندوات التثقفية والمناسبات الرسمية للجيش، وإطلاقه تصريحات محرضة بالقتل ضد جماعة لإخوان بشكل دائم، وسط غياب لافت للطيب الذي خذل السيسي ببيانه الصوتي الذي أصدره يوم فض اعتصامي رابعة والنهضة وتبرأ فيه من كافة الدماء التي أسيلت في هذا اليوم.
حلم المشيخة يراود مفتى مبارك منذ 2010، حيث كان مرشحا قويا لخلافة الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر السابق، الذي توفي في هذا العام بالمملكة العربية السعودية، بالإضافة للطيب والدكتور حمدي زقزوق وزير الأوقاف الأسبق لخلافة طنطاوي، لكن عضوية أحمد الطيب في لجنة سياسات الحزب الوطنى، والمذكرة التى أرسلها الدكتور عبد المعطى أستاذ الفلسفة والعقيدة وعضو مجلس الشعب آنذاك لزكريا عزمي وطلب فيها عدم اختيار “جمعة” لأنه ليس أزهريًا خالصا، حسمت المنصب لابن الأقصر.
ومؤخرا أطلق الانقلاب أحد أذرعه “ثروت الخرباوي”، الذي كتب مقالا قصف فيه جبهة الإمام الأكبر ومهد لتولى على جمعة مشيخة الأزهر، قائلا: “أحمد الطيب رجل ذو فكر وعقل مستنير لكنه ضعيف، وتسبب ضعفه في سيطرة مجموعة من الإخوان والسلفيين على مشيخة الأزهر، بعكس علي جمعة الذي يمتلك شخصية قوية ويستطيع أن يلعب دوراً أكثر فاعلية في تجديد الخطاب الديني ومحاربة التطرف“.
عدو الشيخ كشك
تصدر المستشار الديني للسفيه السيسي المشهد الدعوي الفترة الأخيرة، خاصة بعد تكليفه بإدارة ملف تجديد الخطاب الديني، وعضويته في ما يسمى بـ”المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف”، وهو يختلف عن مجلس إدارة شئون العالم الذي كشفه هذيان إعلام الانقلاب ويقوده ترامب!
وخلال هذه الفترة عهد الأزهري على توجيه انتقادات لمشيخة الأزهر عبر سلسلة مقالاته المشهورة في جريدة الأهرام، والتى حملت عنوان “المؤسسات الدينية: الواقع والمأمول” ليقول للانقلاب أنه هنا، فقابل قيادات المشيخة هجوم مستشار السفيه وتلميذ على جمعة، بالتهميش والإقصاء من المشاركة في أي مؤتمرات، أو ندوات يعقدها الأزهر وجامعته.
وقبيل صدور بيان هيئة كبار العلماء الخاص بالطلاق الشفوي، كتب الأزهري مقالا بعنوان (أمر يدع اللبيب حائرًا) قال فيه: “الوطن يستنجد بالأزهر، ويلح عليه، ويطالبه، ويلمح ويصرح، ويستنهض ويشير، ويتألم ويستغيث، ويبقى الأزهر عند مستوى واحد من تسيير أموره وقوافله وجولاته وأجنحته في معرض الكتاب، دون القفز إلى مستوى الحساسية والجد والخطر الذي يحيط بالوطن، مطالبا الأزهر بالنهوض إلى عمل يليق بالتاريخ المشرف ويسعف الوطن والدين وشعب مصر والأمة العربية والعالم في وقت حساس وخطير!
غضب الطيب من مقال الأزهري، ولمح في حديثه الأسبوعي على فضائية الانقلاب قائلا: ” كنا نتمنى من بعض المنتسبين للأزهر ألا يقحموا أنفسهم في القضايا الفقهية الشائكة، وأن يتركوا للمجامع والهيئات المتخصصة في الأزهر الشريف بيان الحكم الشرعي في قضية الطلاق الشفهي، ولدينا وثائق علمية حتى لا يزايد علينا في الصحف ولا في القنوات“.
المخبر أفندي!
منذ أن تولى “المخبر” محمد مختار جمعة حقيبة وزارة الأوقاف عام 2013، وهو يحرص على تقديم نفسه على أنه الإمام الأكبر القادم، لذا عمل على إرضاء السفيه السيسي وجنرالات الانقلاب بكافة الطرق، وهو ما يفسر بقائه فى منصبه حتى الآن في الوقت الذي تغير فيه ثلاثة رؤساء وزراء.
وفي الوقت الذى نظم فيه وعاظ الأزهر بقيادة الدكتور عباس شومان وقفة تضامنية لدعم القوات المسلحة ضد الإرهاب بقاعة الأزهر للمؤتمرات يوم 3 فبراير 2015، حشد وزير الأوقاف في حكومة الانقلاب مئات الأئمة من كافة المحافظات أمام مسجد النور لتفويض الجيش المصري بمكافحة الإرهاب!
وفور إعلان السفيه السيسي دعوته لتجديد الخطاب الديني، تجاهل الوزير مشيخة الأزهر وبادر بقعد مؤتمرين عام 2015، الأول في مايو الماضي بعنوان “بحث آليات تجديد الخطاب الديني”، والثاني عقد بالأقصر في شهر نوفمبر تحت عنوان رؤية الأئمة والدعاة لتجديد الخطاب الديني وتفكيك الفكر المتطرف”، فرفض الطيب المشاركة فى هذه المؤتمرات وعزل “جمعة” من المكتب الفني للمشيخة، فرد المخبر الضربة بإقصاء الدكتور عباس شومان والمستشار محمد عبد السلام من لجان الوزارة.
ولم يكتف المخبر بذلك بل أرسل تقريرا للسفيه السيسي يضم قائمة يزعم انها أسماء الإخوان داخل مشيخة الأزهر، ونشر الموقع الرسمي للأوقاف خبر تهنئة يشير إلى حصول مختار جمعة على شخصية العام في استطلاع رأى أجراه موقع إخباري، وجاء الطيب فى المركز الثالث آنذاك بعد الحبيب على الجفري، فطلب الطيب تغيير جمعة ورفض بقائه في منصبه، وقدم ترشيحات بديلة له، إلا أن حكومة الانقلاب لم تتجاوب معه وأبقت على المخبر في منصبه.
تجدد الخلاف عام 2016 بعد قرار المخبر المتعلق بالخطبة المكتوبة، والتي رفضتها هيئة كبار العلماء باعتبارها تجميدا للعقول، ليخرج بعدها المخبر على التليفزيون الرسمي ليعلن أن قرار الهيئة يمثلها وحدها وغير ملزم للأوقاف وأئمتها، الأمر الذي أغضب الطيب وقابل بعدها السفيه السيسي، وتراجع المخبر عن قرار الخطبة واتفقا الطرفان على إنشاء أكاديمية لتدريب الدعاة والمفتين!
موزع كروت “النبوة“!
قدم الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر نفسه للرأي العام المصري كعالم مودرن وكاجوال على الآخر، وأصدر العديد من الآراء الشاذة، كإنكار الحجاب واعتبار الراقصة شهيدة، والبيرة حلال ما لم تسكر، كما أجاز الأضحية بالطيور، وشبه السفيه السيسي بسيدنا موسى، وزعم أن من نطق شهادة  “لا إله إلا الله” يعد من المسلمين، حتى لو كفر بالنبي محمد، كما طالب بعدم احتساب الطلاق الشفوى للمتزوجين إلا بالوثيقة الرسمية، وأطلق عليه صديقه خالد الجندي لقب “فقيه الأمة“.
تلك الآراء أغضبت الطيب الذي حرمه من عضوية لجان الفتوى وتجديد الخطاب الديني و مجمع البحوث، بدعوى أنه صاحب فكر منحرف، كما استقبله الطيب في أحد المرات ووبخه على شذوذه، وقال عنه مجمع البحوث الإسلامية إنه: “عالِمٍ يلتوي بعِلْمِه ويجتزئ بعض الآراء الفقهية والفتاوى المُضَلِّلَة التي تُسقِطُ الواجبات الشرعية، كإنكار الأَمْرِ بالحِجَاب الذي أجمعت عليه الأمة قديمًا وحديثًا، أو تحلُّ الحرامَ كالمسكرات“.
طبال مبارك!
فور طلب السفيه السيسي من الطيب إبداء الرأي الشرعي فى مسألة الطلاق الشفهي، خرج الداعية خالد الجندي وأشاد بالطيب وعلماء الأزهر، قائلا: “الأزهر تاج رأسنا وإمامه الأكبر قلعة حصينة من قلاع الإسلام الذي يرمز للعلم والتفتح والإخلاص، ونعلم أن كل علماء هيئة كبار العلماء ومجمع البحوث غيورين على الشرع أكثر من أحد شخص آخر”، فى محاولة منه إلى استمالة المؤسسة الدينية لإصدار فتوى تقصر وقوع الطلاق على حالات التوثيق الرسمية فقط.
ولكن هيئة كبار العلماء رفضت إلغاء الطلاق الشفهي، فهاجمهم الجندي قائلا: “عيب أوي تكون المرأة المصرية أكثر نساء العالم قهرا على أيدي من يتزعمون الخطاب الديني“.
واستغل الجندي إعلان السفيه السيسي عن إنشاء المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف، للانتقام من الطيب الذي رفض إغراءاته في السابق عندما أطلق قناة أزهري”، بدعم من أحمد قذاف الدم ابن عم المخلوع الليبي القذافي، وسعى بكل ما أوتي من قوة إلى أن تكون الناطقة باسم الأزهر، على أن يستقطب شيخ الأزهر وكبار العلماء للظهور عليها في مقابل مادي ضخم، لكن محاولاته باءت جميعها بالفشل، وأصدر الأزهر وقتها بيانًا نفى فيه علاقته بقناة “أزهري، حتى يقطع الطريق عليه.
وطالب طبال مبارك أن تكون أولى أولويات مجلس مكافحة الإرهاب، هى إلغاء الكليات العلمية بجامعة الأزهر مثل الطب والعلوم والزراعة والهندسة، والاكتفاء فقط بالكليات الشرعية، والعمل على ضم شباب وسيدات إلى هيئة كبار العلماء، ومجمع البحوث الإسلامية!

“الكلب المسعور” في مصر لإتمام صفقة ترامب مع الانقلاب.. الثلاثاء 18 أبريل..إعدام الشباب وغارات جوية مكثفة لجيش الانقلاب على شمال سيناء

إعدام الشباب إعدام وطن

إعدام الشباب إعدام وطن

"الكلب المسعور" في مصر لإتمام صفقة ترامب مع الانقلاب

“الكلب المسعور” في مصر لإتمام صفقة ترامب مع الانقلاب

 

“الكلب المسعور” في مصر لإتمام صفقة ترامب مع الانقلاب.. الثلاثاء 18 أبريل..إعدام الشباب وغارات جوية مكثفة لجيش الانقلاب على شمال سيناء

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اعتقال “سادات” بعد يوم واحد من الإفراج عنه من حبس دام عامين

قامت قوات أمن الانقلاب بمحافظة دمياط باعتقال الشاب محمد سادات أبو جلالة، أحد أبناء قرية البصارطة، بعد يوم واحد من الإفراج عنه بعد اعتقال دام عامين في سجون الانقلاب.
وكانت قرية “البصارطة” قد تعرضت لحملة شرسة من جانب مليشيات السيسي خلال الاسابيع الماضية تم خلالها تحطيم وسرقة محتويات المنازل وتصفية واعتقال العشرات من أحرار القرية التي عرفت باستمرار فعالياتها المناهضة للانقلاب منذ انقلاب 3 يوليو 2013 وحتى الآن.

 

*الإسكندرية.. بعد تحقيقات ٣ سنوات .. تأجيل قضية أحداث سيدي بشر

أجلت محكمة جنايات الإسكندرية ظهر اليوم الثلاثاء ، قضية أحداث سيدي بشر، المعروفة إعلاميا ً بقضية ” الحاجة زينب”، التي ارتقي شهيدة عقب إصابتها بطلق رصاصة حي في الراس، وذلك  بعد أعتداء قوات الأمن والجيش علي التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري عام 2013.
والقت قوات الأمن القبض علي عدد من الشباب من التظاهرات  الرافضة فيما بعد ، ووجهت الاتهامات قتل ومقاومة السلطات.

 

*قضاء الانقلاب يبدأ محاكمة د. عبدالله قطب

بدأ قضاء الانقلاب بالإسماعيلية أولى جلسات محاكمة  الدكتور عبدالله قطب، أستاذ الفقه الإسلامي بالجامعة الأمريكية ومؤسس حملة فض المنازعات الشرعية بسيناء.
وكانت قوات الأمن قد اعتقلت الدكتور عبدالله أول مارس 2017 من منزله بمدينة العريش دون معرفة الأسباب، ويعاني الدكتور عبدالله من عدة أمراض وحالته الصحية ليست جيدة.

 

*غداً.. نقض حكم الاعدام علي شباب المنصورة في قضية “قتل الحارس

تنظر غداً الأربعاء محكمة النقض بالقاهرة في الحكم الصادرة بحق ثمانية من شباب المنصورة في القضية المعروفة إعلاميًا بــ “قتل الحارس“.
وكانت النيابة قدمت للمحكمة مذكرة تفيد بقبول الطعن وإعادة محاكمتهم أمام دائرة أخرى بعد أن صدرت الأحكام ضدهم من قبل محكمة جنايات المنصورة برئاسة المستشار “أسامة عبد الظاهر” في يوم الإثنين الموافق 7 / 9 / 2015 ، “رغم انعدام الأدلة ووجود الكثير من الثغرات”، والتي أحال فيها أوراق الشباب الثمانية للمفتي، وهم..
1-
محمود ممدوح وهبة، الطالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة ــ جامعة المنصورة.
2-
عبدالرحمن عطية، الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الطب ــ جامعة الأزهر.
3-
محمد العدوي، طالب بكلية الآداب ــ جامعة المنصورة.
4-
إبراهيم العزب , خريج كلية الصيدلة ــ جامعة المنصورة.
5-
أحمد الوليد الشال، تكليف طب المنصورة.
6-
خالد رفعت عسكر، خريج كلية العلوم ــ جامعة المنصورة.
7-
باسم محسن الخريبي، خرّيج هندسة المنصورة.
8-
أحمد محمود دبور، مهندس تبريد وتكييف.
يُذكر أن قوات الأمن بالدقهلية كانت قد إعتقلتهم  بشكل تعسفي في أوائل شهر مارس عام 2014 من أماكن متفرقة، حيث تم اقتيادهم جميعًا إلى أماكن غير معلومة، تعرضوا خلالها جميعهم لجريمة الإخفاء القسري لمدد متفاوتة، تعرضوا فيها للتعذيب الشديد بمقر الأمن الوطنى، لإجبارهم على الاعتراف بتهمٍ لم تقدم الأجهزة الأمنية أدلة تؤكد إدانة الشباب بها، ليظهر بعدها عدد منهم في مقاطع فيديو صورتها لهم وزارة الداخلية، بوجوه متورمة، ملابس ممزقة وجروح لم تبرأ بعد، ليدلوا باعترافات مغصوبة بارتكابهم جرائم عديدة كان أبرزها قتل رقيب الشرطة “عبدالله عبد الله متولي علي الحملي”، وهو حارس عضو اليمين في قضية “الاتحادية” التي كان يحاكم فيها الدكتور محمد مرسي.

 

*تحديًا للانقلاب.. خطوبة أحد المعتقلين داخل القفص بهزلية “هشام بركات

أعلن أهالي المعتقل إسلام أبوالنيل، عن خطوبته داخل قاعة المحاكمة بهزلية “اغتيال هشام بركات”، معلنين تحديهم للظلم والقهر والانقلاب العسكري.
وأحضرت العروس بصحبة أسرتها دبلتي الخطوبة، وقام المعتقلون بالاحتفال بالعريس من داخل قفص الاتهام.

ورفعت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الثلاثاء، الجلسة الثلاثين بهزلية محاكمة 67 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري لحين عودة الهدوء للقاعة. وذلك بعد أن احتد القاضي على أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، مدعيًا تكرار نفس الدفوع عن المتهمين.

وكانت الجلسة الماضية تم تأجيلها إلى جلسة اليوم، لتعذر إحضار المعتقلين من مقار اعتقالهم لظروف أمنية.

 

* تعرف إلى أبرز قرارات “الشامخ” اليوم

أجلت محكمة جنايات القاهرة الدائرة ٢٨ جنوب القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة برئاسة المستشار حسن فريد نظر القضية رقم ١٣٠٠ لسنة ٢٠١٥ كلي شمال القاهرة المعروفه إعلاميا بقضية ب “اغتيال هشام بركات نائب عام الانقلاب  ” لجلسة 22 أبريل لاستكمال مرافعة الدفاع.

ووصف الدفاع اليوم فى مرافعته  مصلحة الطب الشرعي بأنها “عاهرة على سرير الملك”، وأنها تساير التقرير وفقًا للأهواء السياسية ودفع بتزوير تقرير الطب الشرعي الخاص بالنائب العام المغتال، هشام بركات، وطالب بترجمة التقرير وتحليله وعرضه على لجنة من الخبراء المختصين في الأمر، لكشف عملية التزوير.

وتضم القضية الهزلية 67 من مناهضى الانقلاب من عدة محافظات تعرضوا للاعتقال التعسفى والاختفاء القسرى لمدده متفاوتة تعرضوا خلالها لعمليات تعذيب ممنهج وفقا لأقوالهم أمام المحكمة وما وثقته العديد من المنظمات الحقوقية.

كما أجلت المحكمة ذاتها محاكمة علاء وجمال نجلي المخلوع مبارك ، وحسن محمد حسنين هيكل نجل الكاتب حسنين هيكل وعضو مجلس إدارة المجموعة المصرية لإدارة المحافظ المالية «هيرمس»، وستة آخرين، لاتهامهم بالتربح والاستيلاء على المال العام في القضية المعروفة إعلامياً بـ ” التلاعب بالبورصة، لجلسة غد الأربعاء ا 19 إبريل لاستكمال مرافعة الدفاع.

أجلت  محكمة النقض بالقاهرة  قرارها فى النقد المقدم من المعتقلين في القضية المعروفة إعلاميا بقضية ديوان محافظة البحيرة عسكرية507″ على الأحكام الصادرة بحق عدد من المواطنين بالبحيرة بالسجن المؤبد 25 عام و7 أعوام و10 أعوام وأحكام أخرى لجلسة 13 يونيه القادم

كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للوارد أسمائهم فى القضية الهزلية اتهامات عده تزعم تورطهم فى القتل والشروع في القتل والتجمهر واستعراض القوة واحتلال المباني العامة والتعرض لوسائل المواصلات و حرق مبني ديوان عام محافظة البحيرة وإتلاف سيارات شرطة وحكومية وقطع الطريق عقب مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة فى اغسطس من عام 2013.

وأكد أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين الصادر بحقهم الاحكام الجائرة أنها مسيسة وصدرت بناء على محاضر محرره من قبل ضباط الامن الوطنى وتضم عدد من خيرة أبناء محافظة البحيرة بينهم أطباء ومهندسين ومدرسين ونواب برلمان. فضلاً عن عدد من الاطفال.

أيضا حجزت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة برئاسة المستشار بخيت اسماعيل نائب رئيس مجلس الدولة، الدعوى المقامة من المحاميان مالك عدلي وخالد علي  والتى تطالب بوقف تنفيذ القرار الصادر بالامتناع عن تنفيذ أحكام محكمة القضاء الإدارى والإدارية العليا، ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية وتطالب أيضا بعد الاعتداد بالأحكام الصادرة من محكمة الأمور المستعجلة للحكم بجلسة ٦ يونيو المقبل وتقديم المذكرات خلال أسبوع .

كما أجلت  محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد امناء الشرطة ، القضية رقم 423 لسنة 2013 حصر أمن دولة، المعروفه اعلاميا بأنصار بيت المقدس والتى تضم 213 من مناهضى الانقلاب بزعم ارتكاب 54 جريمة ضمنها محاولة اغتيال وزير داخلية الانقلاب السابق اللواء محمد إبراهيم لجلسة 13 مايو القادم لاستكمال الاستماع لأقوال الشهود .

أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، جلسات القضية محاكمة 20 من أهالى مرسى مطروح بزعم الانضمام لتنظيم داعش بليبيا لجلسة 16 مايو القادم .

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسمائهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة بينها قتل 21 مواطن مصرى قبطى من العاملين فى ليبيا والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتخطيط لعمليات تخريبية داخل البلاد .

 

*غارات جوية مكثفة لجيش الانقلاب على شمال سيناء

شنت طائرات حربية وأخرى دون طيار 3 غارات جوية على مناطق شمال وغرب مدينة رفح ظهر اليوم اثلاثاء، استمرارا لجرائم سلطات الانقلاب بحق أهالى سيناء.
وذكر شهود العيان أن هناك تحليقا مكثفا لطائرتين حربيتين في سماء رفح والشيخ زويد، فى الوقت الذى حلقت فيه طائرة حربية على ارتفاع منخفض بقرى رمانة التابعة لمركز بئرالعبد بشمال سيناء.
واشتكى العديد من الاهالى من وصول طلقات الرصاص لمنازلهم وحالة عدم الاستقرار التى يعيشونها فى أجواء الحرب منها منطقة جسر الوادي الذين قالوا نعيش حالة حرب، وطلقات الرصاص المتعدد تصل منازلنا“.
كانت منظمة سيناء لحقوق الإنسان قد وثقت 260 انتهاكا فى تقرير لها عن حصاد الانتهاكات والجرائم خلال الربع الأول من عام 2017، بما يعكس ارتفاعا مقلقا في عدد الانتهاكات الواقعة على المدنيين في سيناء المصرية، تركز أغلبها في مدينتي العريش ورفح، بنسبة 76%، تليهما الشيخ زويد ووسط سيناء بنسبة 18%، ثم جنوب سيناء وبئر العبد.
وطالب التقرير الصادر عن المنظمة سلطات الانقلاب بالحد من أعمال القصف المدفعى واستهداف المدنيين بإطلاق نار عشوائى، وفتح تحقيق فورى وعاجل وتنفيذ عقوبات زاجرة لمنتهكى حقوق الإنسان والقائمين بأعمال عدائية ضد المدنيين.
كما طالب بوقف العمل بالقوانين المقيدة لحرية التنقل فى سيناء، والكف من الممارسات التميزية الواقعة على سكانها والقيام بدورها فى حماية المدنيين، إذ أن العمليات المسلحة التى تجرى فى المنطقة لا تعطى التبرير للقيام بأفعال تنتهك فيها الحقوق اللصيقة بالإنسان.

 

*وزير الدفاع الأمريكي في مصر لإتمام صفقة ترامب مع الانقلاب

يبدأ وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، المعروف بـ”الكلب المسعور” زيارته غدا الأربعاء، لسلطات الانقلاب في مصر، بعد زيارته المقررة اليوم إلى المملكة العربية السعودية، للوقوف على إجراءات تسليم جزيرتي “تيران وصنافير”، فضلا عن بحث زيادة المساعدات العسكرة لجنرالات العسكر في مصر، بعد إعلان الرئيس الأمريكي ترامب الوقوف مع سلطات الانقلاب، والتغاضي عن ملف حقوق الإنسان وقتل المعارضين في السجون.
وبدأت صفقة الرئيس الأمريكي ترامب مع كل من السعودية ونظام الانقلاب في مصر، في غضون زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، وبعدها مباشرة زيارة السيسي، لعقد اتفاق تشكيل مجلس الدفاع بقيادة إسرائيل ومشاركة كل من مصر والسعودية، والعمل على تسليم جزيرتي “تيران وصنافير”، في مقابل دعم السيسي في التجاوز عن الملف الحقوقي بزعم الحرب على الإرهاب، وزيادة المساعدات العسكرية، فضلا عن صفقة تأمين وصول كرسي العرش لمحمد بن سلمان في السعودية.
وأكد موقع “نورمانجيي ستار” الأمريكي، أن وزير الدفاع الأمريكي يستهدف بحث قضايا الأمن الاقليمي مع مصر، في حين قال خبير التعذيب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان ببرلمان العسكر، أن زيارة “جيمس ماتيس” وزير الدفاع الأمريكي للقاهرة، تأتى تنفيذاً لما أعلنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال لقاءه عبد الفتاح السيسي، مؤخرا، من دعمه الكامل لمصر في مجال مكافحة الإرهاب واستمرار المساعدات العسكرية لها.
وأضاف عابد، أن التعاون العسكري بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية ستظهر ملامحه خلال مباحثات الجانبين المصري والأمريكي خلال زيارة جيمس ماتيس للقاهرة.
وقال عاطف مخاليف، عضو برلمان العسكر، إن زيارة وزير الدفاع الأمريكي للقاهرة، تأتي لزيادة المعونة الأمريكية لمصر من مليار إلى مليار ونصف، لافتا إلى تلك الزيارة جزء من جولة يقوم بها ماتيس في المنطقة لبحث كافة القضايا الإقليمية والدولية.
وأكد مخاليف، أن هناك هدوءا في العلاقات المصرية الأمريكية بعد زيارة السيسي، معربًا عن توقعاته ألا تستخدم أمريكا ملف حقوق الإنسان للتلويح بأي أمور ضد مصر، أو أنها غير آمنة أو ما شابه.

 

*دمياط : تصفية مطلوب جنائي .. و إعلام الانقلاب يختلق قصة “إرهاب

استيقظ سكان مدينة تفتيش كفر سعد فجراً على أصوات اطلاق رصاص كثيف و حالة من الهرج و المرج بشارع مبارك، اعقبها توارد أنباء عن تصفية مطلوب واعتقال آخر بأحدى الشقق السكنية.
ثم عقب اعلان اسم القتيل اتضح أنه المدعو السيد غازي كحلة ، و هو مشهور بالتجارة المشبوهة (سلاح و مخدرات) و أنه كان مستأجرا لمنزل جديد منذ قرابة أسبوعين.
وأكدت مصادر من الأهالي، أنه توجد بينه وبين بعض الضباط مشاكل شخصية  فتوجهت قوة من الأمن للقبض عليه فحدث تبادل لاطلاق الرصاص ، مما أدى لاصابة ضابط و أمين شرطة و مجند، ومصرع الشخص المطلوب.
وعقب التصفية حضر ضباط من الأمن الوطني ، ثم تم اطلاق شائعات في الصحف التابعة للانقلاب أبرزها ما نقلها “اليوم السابع” بأن القتيل إرهابي وكان يجهز للقيام بتفجير كنيسة رأس البر.
ولم تكتف اليوم السابع بذلك، فادعت أن القتيل ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

 

* بعد تهميش صبحي.. صهر السيسي يواصل اغتصاب صلاحيات وزير الدفاع

غادر الفريق محمود حجازى، صهر قائد الانقلاب (حما ابنه)، رئيس أركان الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، مطار القاهرة متوجهًا إلى العاصمة البريطانية لندن، يطير منها لألمانيا للمشاركة بمؤتمر رؤساء الأركان الأفارقة، وسط تهميش يبدو أنه متعمد لوزير الدفاع والذي سحبت صلاحياته بحسب محللين إلى الرجل الثاني في الجيش.

وقال مصدر أمني، في تصريح لـ”الأناضول، مفضلًا عدم ذكر اسمه، كونه غير مخول له الحديث للإعلام، إن “حجازي، يرافقه عسكريون مصريون (لم يسمهم) غادروا مطار القاهرة متجهين إلى لندن”، في حين تتكتم وسائل إعلام الإنقلاب على مستوييها أي حديث عن الزيارة.

كما لم يصدر بيان عن الجيش المصري حول أسباب الزيارة حتى الساعة 9:30 بتوقيت جرينتش السابعة والنصف بتوقيت القاهرة.

وتعد هذه هي الزيارة الثانية لمسؤول مصري عسكري إلى لندن خلال نحو شهرين، ففي نهاية يناير الماضي، بدأ حجازي زيارة لبريطانيا لإجراء مباحثات تستهدف تعزيز التعاون العسكرى المصرى البريطانى، وتنسيق الجهود الرامية لمجابهة التحديات التى تستهدف الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، حسب بيان الجيش المصري وقتها.

والزيارة تعد الثالثة خلال نحو عامين أيضًا، حيث زار حجازي لندن أيضًا في سبتمبر 2015، وأجرى مباحثات على صعيد التعاون العسكري والأمني مع كبار المسؤولين البريطانيين، وفق بيان عسكري صادر وقتها عن الجيش المصري.

زيارات متتابعة

غير أن اللقاء العسكري المصري البريطاني، لم ينفك طوال الفترة الماضية، حيث التقى الفريق “حجازى”، أحد قيادات الإنقلاب البارزين، الفريق “مارك كارلتون سميث”، نائب رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانى لشئون الإستراتيجيات والعمليات العسكرية، والوفد المرافق له الذي زار مصر في 4 إبريل، أي قبل 12 يومًا.

وصرح المتحدث العسكري عبر صفحته أن اللقاء تناول بحث عددٍ من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، فى ضوء اتفاقيات التعاون العسكرى المشترك بين الدولتين، واستنادًا إلى ما تشهده المنطقة من تحديات وعلى رأسها الإرهاب، وحضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة.

وأكد “حجازي” اعتزازه بعلاقات التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين، مشيرًا إلى الانعكاسات الإيجابية لتلك العلاقات وأثرها على أمن واستقرار المنطقة.

من جانبه أعرب نائب رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانى، عن تطلعه لاستمرار التنسيق والعمل على تطوير علاقات التعاون العسكرى المتميزة على نحوٍ يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين

تشويش إعلامي

وتداولت صحافة القاهرة الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، أن الفريق محمود حجازى غادرمتجهًا إلى ألمانيا، لحضور مؤتمر رؤساء أركان الدفاع الأفارقة، والمزمع عقده بمدينة شتوتجارت الألمانية، وذلك بدعوة من الفريق أول توماس ولدهاوزر قائد القيادة الإفريقية الأمريكية.

ومن المقرر أن يستمر المؤتمر فى الفترة من 18 حتى 21 من إبريل الجارى، لمناقشة عدد من القضايا والموضوعات على صعيد التعاون العسكرى بين الدول المشاركة فى ضوء تطورات الأوضاع على الساحة الإفريقية.

 

* السيسي يلاعب السعودية بشيعة العراق.. الحكيم والمملوك نموذجان

بعد سلسلة من اللقاءات السرية والعلنية بين قيادات شيعية إيرانية ولبنانية مؤخرا، يسعى قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي ألاعيبه السياسية، للضغط على دول الخليج، حيث تهندس مخابراته الحربية عدة لقاءات وتصريحات رسمية تصب في إطار التقارب المصري مع المشروع الشيعي بالمنطقة العربية.. ولعل لقاء السيسي اليوم مع عمار الحكيم قائد أكبر ائتلاف شيعي بالعراق، يصب في تلك المعادلة.
فبعد ساعات من تصريحات سياسية عن قيادة التحالف العربي في اليمن عبدالعزيز عسيري، بعرض قائد الانقلاب العسكري السيسي على السعودية مشاركة 40 ألف جندي مصري في الحرب باليمن، وهو ما مثل أكبر إحراج للسيسي وسط عساكره، الذين يتباهوون دوما بأن الجيش المصري ليس الا للمصريين، ما يؤكد تسريبات سابقة للسيسي مع مدير مكتبه عباس كامل، بأن على أي دولة تطلب مساعدة الجيش المصري.. عليها أن تدفع أولا.
بعد ساعات من تلك الفضيحة، التي عاد العسيري لنفيها مجددا، لحفظ ماء الوجه للسيسي، بتوجيه سعودي، التقى اليوم، السيسي وعمار الحكيم بالقاهرة.
وبدأ رئيس التحالف الوطني العراقي (أكبر كتلة شيعية في برلمان العراق)، عمار الحكيم، ووفد مرافق له، زيارة رسمية إلى مصر، مساء الاثنين، والتقي اليوم، مع  قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي.
ووصل الحكيم إلى مطار القاهرة الدولي على متن طائرة خاصة قادما من بغداد تلبية لدعوة رسمية في زيارة غير محددة المدة.
ونقلت صحيفة “صدى البلد” المصرية، الثلاثاء، عن ممثل التحالف محمد أبوكلل، قوله إن زيارة الحكيم إلى القاهرة تستهدف التشاور بين الجانبين في عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، كما أنه سيطلع السيسي على آخر تطورات الأوضاع السياسية والعسكرية في الساحة العراقية.
يذكر أنه كان من المقرر أن يزور الحكيم مصر في ديسمبر الماضي، إلا أن الزيارة تم تأجيلها، لأسباب لم تعلن حينها.
وأصدر مكتب عمار الحكيم، رئيس التحالف الوطنى العراق، بيانا حول لقائه السيسى، اليوم الثلاثاء، قائلا: “ناقشنا بناء تحالف استراتيجى بين البلدين الشقيقين فى المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادي..”.
يشار إلى أن السيسي عقب إعلان شركة أرامكو السعودية وقف إمداداتها النفطية مؤخرا، لجأ للنفط العراقي، وتم توقيع اتفاقية توريد نفط عراقي لمصر، ثم عادت أرامكو وأعلنت استئناف إمداداتها.
كما عمل السيسي ضد التوجهات الخليجية والسعودية في تمديد التعاون الاستخباري والعسكري مع نظام بشار الأسد وإيران، واستقبل مدير مخابرات بشار علي المملوك بالقاهرة، وأمد بشار بأسلحة وصواريخ وخبراء عسكريين وطيارين يعملون مع القوات الجوية السورية.
كما يحتفي النظام الانقلابي بزيارات الشيعة وحجهم للمناطق الأثرية الإسلامية بمصر الفاطمية، وشهدت مصر مؤخرا الإعلان عن إنشاء تنسيقية أهل البيت، لمراعاة أحوال الصوفيين وأهل البيت والشيعة، بتشجيع من المخابرات للضغط على السعودية.

 

* هيئات السيسي الإعلامية تتصارع لوراثة كرسي “وزارة الإعلام

نشب صراع  بين الهيئة الوطنية للإعلام برئاسة حسين زين، رئيس القنوات المتخصصة والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام الذي يرأسه مكرم محمد أحمد، وهما الهيئتان اللتان أسسهما قائد الانقلاب حديثًا، على خلفية طمع كل منهما في وراثة كرسي وزارة الإعلام.

وبحسب مصادر مطلعة فإن المجلس الأعلى للإعلام الذي يترأسه الإعلامي الموالي للانقلاب مكرم محمد أحمد تتمسك بأن يكون مكتب وزير الإعلام، الكائن بمبنى الإذاعة والتليفزيون مقرًا لها، بينما قررت قيادات الهيئة الوطنية للإعلام الاجتماع، اليوم، بنفس المقر، فى الواحدة ظهرًا، مطالبين المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بمخاطبة الحكومة لتوفير مقر آخر لهم.

وقال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام، إنه لم يتم تحديد مكان اجتماع المجلس، غدًا، وأكد أنه وزملاءه قرروا إجراء الاجتماع فى الرابعة عصرًا لكن الهيئة الوطنية للإعلام والحكومة لم تردا عليهم بشأن رغبتهم فى الاجتماع بمكتب وزير الإعلام.

وتابع: “بعد أن حددنا موعدًا لاجتماعنا لا نعرف أين سنجتمع، والهيئة الوطنية المسئولة عن تحديد مقر للمجلس

وأضاف «مكرم» – في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء – أنه لم يتم اتخاذ رأي المجلس بشأن قرار الهيئة الوطنية للصحافة، الذي ألزم خلاله الصحف القومية بعدم اتخاذ أي قرارات، حتى يتم إخطار المؤسسات بما يستجد.

وقال حمدي الكنيسي، عضو الهيئة الوطنية للإعلام، إن المكان المناسب ليكون مقرًا للهيئة هو مكتب وزير الإعلام، لافتًا إلى أنهم سيجتمعون هناك، في الواحدة من ظهر اليوم، منوهًا بأن الحكومة هي المسئولة عن توفير مقر لاجتماعات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وليس الهيئة الوطنية.

وأصدر عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب مؤخرًا 3 قرارات بإنشاء هيئتي الصحافة والإعلام، إلى جانب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وفقًا لنص دستور 2014 الذي أقره العسكر، الذي يحتم إنشاء الكيانات الثلاثة.

وتضمنت القرارات تولي مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين الأسبق رئاسة المجلس الوطني الأعلى للإعلام، ويرأس الهيئة الوطنية للإعلام حسين زين رئيس القنوات المتخصصة، والصحفي كرم جبر رئاسة الهيئة الوطنية للصحافة.

 

*بيان هيئة «كبار العلماء»: مهاجمو الأزهر “أعداء للإسلام”

مناهج الأزهر هي التي خرجت رواد النهضة.. العطار.. محمد عبده.. المراغي.. الشعراوي.. والغزالي

الملايين في العالم من خريجي الأزهر هم من يشهدون لمناهجه بأنها وحدها الكفيلة بتعليم الفكر الإسلامي الصحيح

رؤساء دول وحُكومات ووزراء وعلماء ومفتون ومُفكرون وأدباء وقادة للرأي العام تخرجوا من الأزهر

العبث بالأزهر عبث بحاضر مصر وتاريخها وريادتها.. وخيانة لضمير شعبها وضمير الأمة كلها

ردت “هيئة كبار العلماء” على الهجوم الذين شنه ما وصفتهم بـ “أعداء الإسلام” على الأزهر، إثر تفجير كنيستي مار جرجس بالغربية، ومار مرقص بالإسكندرية، والمطالبة بتعديل مناهج الأزهر، بزعم أنها تتضمن أفكارًا تدعو للتطرف والإرهاب.

وأكدت الهيئة في بيان أصدرته عقب اجتماعها اليوم برئاسة أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن “مناهجَ التعليمِ في الأزهر الشريفِ في القَدِيمِ والحديثِ هي – وحدَها – الكفيلةُ بتعليمِ الفكرِ الإسلاميِّ الصحيح الذي يَنشُرُ السلامَ والاستقرارَ بينَ المسلمين أنفسهم، وبين المسلمين وغيرهم“.

وقالت: “تَشهَدُ على ذلك الملايين التي تخرَّجت في الأزهر من مصرَ والعالم، وكانوا -ولا يزالون- دُعاةَ سلامٍ وأمنٍ وحُسن جوار، ومن التدليس الفاضح وتزييف وعي الناس وخيانة الموروث تشويه مناهج الأزهر واتهامها بأنها تفرخ الإرهابيين“.

وأضافت: “الحقيقة التي يَتنكَّرُ لها أعداء الأزهر بل أعداء الإسلام هي أن مناهج الأزهر اليوم هي نفسها مناهج الأمس التي خرجت رواد النهضة المصرية ونهضة العالم الإسلامي بدءًا من حسن العطار ومرورا بمحمد عبده والمراغي والشعراوي والغزالي، ووصولاً إلى رجال الأزهر الشرفاء الأوفياء لدينهم وعلمهم وأزهرهم، والقائمين على رسالته في هذا الزمان“.

واستدركت هيئة كبار العلماء: “على هؤلاء المنكرين ضوء الشمس في وضح النهار أن يلتفتوا إلى المنتشرين في جميع أنحاء العالم من أبناء الأزهر، ومنهم رؤساء دول وحُكومات ووزراء وعلماء ومفتون ومُفكرون وأدباء وقادة للرأي العام، ويتدبروا بعقولهم كيف كان هؤلاء صمام أمن وأمان لشعوبهم وأوطانهم، وكيف كان الأزهر بركةً على مصر وشعبها حسن جعل منها قائدا للعالم الإسلامي بأسرِه.. وقبلة علمية لأبناء المسلمين في الشرق والغرب“.

واستطردت قائلة: “ليَعلَمْ هؤلاء أنَّ العَبَثَ بالأزهر عَبَثٌ بحاضر مصر وتاريخها وريادتها، وخيانةً لضمير شعبها وضمير الأمة كلها.”.

وشدد هيئة كبار العلماء في رسالة توجت بها إلى المصريين جميعًا، والمسلمين كافة حول العالم على أن “الأزهرَ قائمٌ على تحقيق رسالته، وتبليغ أمانة الدين والعلم لناس كافَّةً، تلك الأمانةُ التي يحمِلُها على عاتقِه في الحِفاظ على الإسلام وشريعته السمحة على مدى أكثر من ألف عام“.

وأردفت قائلة: “سيظلُّ الأزهر الشريف قائمًا على هذه الرسالة حاملاً لهذه الأمانة إلى أن يَرِثَ الله الأرض ومَن عليها، حِصنًا منيعًا للأُمَّةِ من الأفكار التكفيريَّة والمتطرِّفة التي تسعى للعبث بتراث الأمة وتفريغه من مواطن القوة والصمود  في وجه التحديات العاصفة بالأوطان والأجيال“.

وفي بيانها، تقدمت هيئة كبار العلماء بخالص التعازي لـ الإخوةِ الأعزَّاءِ الأقباطِ والشعبِ المصريِّ أجمع في ضَحايا التفجيرَيْن الإرهابيَّيْن اللَّذَيْن استَهدَفا وَحْدَةَ المصريِّينَ وتماسُكَهم قبل أن يَستَهدِفا كنيستي مارجرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية، سائلةً المولى – عزَّ وجلَّ – أن يُلهِم أهلَهم وذَوِيهم الصبرَ والسُّلوانَ، وأن يَمُنَّ على المُصابين بالشِّفاءِ العاجِلِ، وأن يَمسَحَ على قلوب المكلومين والمحزونين؛ إنَّه أرحَمُ الراحمين“.

وأعلنت “وُقوفَ الأزهر الشريف إلى جانبِ الكنيسةِ المصريَّة في وجهِ كُلِّ مَن يعتَدِي عليها أو يَمسُّها بسُوءٍ”، وأكدت أن الشعبَ المصريَّ الأبيَّ قادرٌ بصُمودِه مع مؤسساتِ الدولةِ المصريَّةِ على دَحْرِ قُوَى التَّطرُّفِ والإرهابِ التي فَشِلتْ كُلُّ مُخطَّطاتها الخبيثةِ في النَّيْلِ من صُمودِها، ومن وَحدَةِ نَسيجِهم الوطنيِّ“.

واعتبرت أن “ما وقَع من تفجيراتٍ آثِمةٍ استهدفت مُواطِنين أبرياءَ ودُورًا للعبادةِ أمرٌ خارجٌ عن كُلِّ تعاليمِ الإسلامِ وشريعتِه التي حَرَّمت الاعتداءَ على النَّفسِ الإنسانيَّةِ أيًّا كانت دِيانتُها أو كان اعتقادُها، وحرَّمت أشَدَّ التحريمِ استهدافَ دُورِ العبادةِ، وفرضت على المسلمين حِمايتَها، وأوجبت حُسنَ مُعامَلةِ غيرِ المسلمين ومودَّتَهم والبرَّ بهم“.

ودللت على ذلك بما أكده القُرآن الكريم على حُرمةِ دُور العبادةِ في نصٍّ صَرِيحٍ في القُرآنِ الكريم: {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا} [الحج: 40].

وقالت إنه “يُحرِّمُ الإسلامُ على المسلم تحريمًا قاطعًا تَفخِيخَ نفسِه وتفجيرَها في وسَطِ الأبرياء، وجعَل جَزاءَه الخلودَ في جهنَّم؛ فقال النبيُّ الكريم – صلَّى الله عليه وسلَّم -: “مَن قتَل نفسَه بشيءٍ عُذِّبَ به يومَ القيامة”، واعتداءُ هؤلاء المجرمين البُغاةِ على الأبرياء هو إيذاءٌ لرسول الله نفسِه – صلى الله عليه وسلم – كما جاء في الحديث النبويِّ الشريف“.

 

* برلمان السيسي يطرد 15 مليونًا من منازلهم بعد “وفاة المستأجر

كعادة الانقلاب العسكري الذي لا يرقب في الفقراء والبسطاء أية رحمة أو مراعاة لظروفهم الاقتصادية المريرة..تقدم النائب ببرلمان الدم  عبد المنعم العليمي، باقتراح تشريعي إلى مجلس النواب لتعديل بعض أحكام قانون الإيجار القديم إلى لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، لدراسته والتصويت عليه، تمهيداً لعرضه على جلسات البرلمان، ويتضمن الاقتراح بنداً يجيز طرد عائلة المستأجر بعد 5 سنوات من وفاته.

ويأتي المقترح الجديد ضمن محاولات النواب المستمرة لإدخال تعديلات على القانون، الذي يرتبط بقرابة 15 مليون مصري، وفق إحصائيات شبه رسمية.

وتقدم 115 نائباً من ائتلاف الغالبية (دعم مصر)، بتعديلات على قانون الإيجار القديم، في ديسمبر الماضي، تنحاز في أغلب نصوصها إلى الملّاك، إذ نصت على تحرير عقود الإيجار القديمة لنحو 8 ملايين و900 ألف شقة، نهائياً، خلال مُدة 10 سنوات، بزيادة سنوية متصاعدة للقيمة الإيجارية لقاطنيها، تصل إلى المثل بعد انقضاء المدة المحددة.

ولم تراعِ التعديلات المقدمة من النواب حق السكن” الذي نص عليه الدستور المصري، حيث لم تُلزم الدولة بتوفير بدائل لقاطني الوحدات السكنية المستأجرة، بعد إجبارهم على إخلائها. كما خالفت حكم المحكمة الدستورية، الصادر في العام 2002، بعدم أحقية الملّاك في تغيير القيمة الإيجارية أكثر من مرة، حفاظاً على السلم الاجتماعي.

وأكد مشروع العليمي أنه “يسري عقد إيجار العين المؤجرة بعد وفاة المستأجر الأصلي الوارد اسمه بالعقد، وبقاء زوجه أو أولاده، أو أي من والديه الذين كانوا يقيمون معه، لمدة خمس سنوات فقط من تاريخ الوفاة”، خلاف الوضع القائم، بأحقية ذوي المستأجر (الجيل الأول) في البقاء بالوحدة السكنية لحين وفاتهم.

ونص التعديل على أنه “إذا كانت العين مؤجرة لمزاولة نشاط تجاري أو صناعي أو مهني يسري العقد بعد موت المستأجر، ويستمر لصالح الذين يستعملون العين من ورثته أو شركائهم، أو أي من وردت أسماؤهم في ذات النشاط الذي كان يمارسه المستأجر الأصلي طبقاً للعقد. وفي كل الأحوال تسري عليهم مدة الخمس سنوات“.

كما نص على أنه “يسري العقد الصادر للمستأجر الأصلي الوارد بالعقد لصالح الأشخاص الاعتبارية العامة أو الخاصة لمدة خمس سنوات من تاريخ العمل بأحكام القانون”، وأن “يلتزم المؤجر بتحرير عقد الإيجار خلال هذه المدة لمن لهم الحق في الاستمرار في شغل العين. وأن يلتزم الشاغلون بكافة أحكام العقد، بشرط ألا يكون لأي منهم وحدة سكنية بالملك أو الميراث أو الإيجار داخل الوحدة المحلية الكائن في دائرتها العين المؤجرة“. 

 

*حالة من الذعر بسبب التيفود بكفر الشيخ

سادت حالة من الرعب بين أهالي محافظة كفر الشيخ، بسبب انتشار مرض التيفود  في المحافظة، وإصابة العشرات خلال الأسبوع الماضي.

وقالت نائب رئيس مركز ومدينة مطوبس بكفر الشيخ نسرين النحاس، إن مستشفى مطوبس المركزى استقبل 4 حالات مصابة بالتيفود من قرية “ديفى” التابعة لمحافظة البحيرة، وتقديم العلاج اللازم لها.

فيما قال على محمود، من مركز مطوبس إن هناك عشرات الحالات أصيبت بمرض التيفود ويتم علاجها بالمنازل والوحدات الصحية، وصرفت العلاج لهم ويتم علاجهم بالمنازل موضحًا أن سبب انتشار المرض تلوث مياه الشرب الشديد واختلاطها بمياه الصرف الصحي .

وأضاف خالد إبراهيم حسنين، أحد الأهالي، أن حالات الإصابة بالتيفود بالمئات وأوضح أن سكان مركز مطوبس عددهم أكثر من 120 ألفًا وكلهم مرضى بالفشل الكلوي والتيفود والسرطانات وأرجع ذلك لتلوث.

وأكد مصدر بإدارة الصحة بمطوبس، أن الإدارة رصدت خلال العام الماضي ما يقرب من 2800 حالة مصابة بالتيفود، تم علاجها بمستشفيات الصحة بخلاف ما تم علاجها خلال الأطباء والعيادات الخاصة.

وكشف أن هناك حالة من التعتيم الكامل وتهديد من وكيلة وزارة الصحة بعدم الكشف عن الأعداد الحقيقية للمرض حتى لا يصاب الأهالي بالخوف.

مصر مقبلة على كارثة بسبب سد النهضة وأخواته.. الاثنين 17 أبريل.. “سيد قراره” يشعل الأزمة بين المنقلب والقضاة

مصر مقبلة على كارثة بسبب سد النهضة وأخواته

مصر مقبلة على كارثة بسبب سد النهضة وأخواته

مصر مقبلة على كارثة بسبب سد النهضة وأخواته.. الاثنين 17 أبريل.. “سيد قراره” يشعل الأزمة بين المنقلب والقضاة

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مليشيات الانقلاب تصعد جرائمها بسجن “عتاقة

منعت إدارة سجن عتاقة بالسويس الزيارة عن المعتقلين المحتجزين داخل السجن من مناهضى الانقلاب العسكرى ورافضى الظلم والفقر، في إطار انتهاكات بدأت منذ 10 أيام.
وذكر عدد من أهالى وذوى المعتقلين بالسجن أنهم فوجئوا بمنع الزيارة منذ السبت الماضي لأجل غير مسمي، ورفض دخول الطعام والدواء للمعتقلين، إضافة إلى حظر إدخال احتياجاتهم التى تعينهم على الحياة بالمعتقل الذي يفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة الإنسان ولا تتوافر فيه أية رعاية صحية.
وأضاف الأهالى أن الانتهاكات والجرائم التى ترتكب بحق المعتقلين تتم بإشراف مأمور السجن العقيد أحمد نورة ورئيس المباحث المقدم حازم مشعل ، اللذين أشرفا على طرد الاهالي من أمام المعتقل ومنع الزيارة ودخول الطعام والدواء لأصحاب الأمراض المزمنة.
بدورها استنكرت رابطة أسر المعتقلين بالسويس جرائم وانتهاكات إدارة السجن. وأشارت في بيان صدر عنها مساء أمس الأحد أنها تتابع بقلق بالغ الإجراءات التي اتخذتها إدارة السجن  بمنع عائلات المعتقلين السياسيين في سجن عتاقة بالسويس  من الزيارة، الأمر الذي يعد انتهاكا جديدا يضاف إلى الانتهاكات الأخرى التي تمارسها سلطات الانقلاب ضد المعتقلين السياسيين.
وطالبت “الرابطة” برفع الظلم الواقع على المعتقلين بسجن عتاقة، ووقف الانتهاكات والجرائم، وفتح الزيارة للمعتقلين وأسرهم للاطمئنان على حالتهم وتزويدهم بما يحتاجون من علاج وطعام. احتراما لحقوق الإنسان التي تكفلها المعاهدات والمواثيق المحلية والدولية.
كما طالبت الرابطة بسرعة الإفراج عن المعتقلين الذين قضوا مدد أحكامهم ومن صدرت بحقهم أحكام بالبراءة ولم يتم الإفراج عنهم حتى الآن، وعدم الزج بهم في قضايا ملفقة أخرى، كما حدث كثيرا وفقا لما وثقه عدد من الحقوقيين

 

*مصر ليست بينهم..  إعفاء 18 دولة بينها 9 عربية من تأشيرة دخول روسيا

أقرت الحكومة الروسية قائمة الدول التي يمكن لمواطنيها دخول الشرق الأقصى الروسي بدون الحاجة لتأشيرة دخول. وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي للحكومة الروسية: “تتضمن القائمة 18 دولة وهي: الجزائر والبحرين وبروناي والهند وإيران وقطر والصين وكوريا الشمالية والكويت والمكسيك والمغرب والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية وسنغافورة وتونس وتركيا واليابان“. وسيطبق على مواطني هذه الدول نظام مبسط للحصول على تأشيرات دخول تبقى سارية المفعول لمدة تصل إلى 30 يوما وتسمح لهم بالبقاء داخل روسيا لمدة تصل إلى ثمانية أيام، ويمكن الحصول على هذه الوثيقة بشكلها الإلكتروني.  

 

*خبير سدود: مصر مقبلة على كارثة لم يسبق لها مثيل حتى أيام الشدة المستنصرية

كشف الدكتور محمد حافظ، أستاذ هندسة السدود وجيوتكنيك السواحل الطينية بجامعة  Uniten- Malaysia، المسكوت عنه في سد النهضة الإثيوبي، بشأن بناء 3 سدود أخرى.
وقال “حافظ” إن  الإعلام المصري يركز بشكل مكثف على أضرار سد النهضة بالنسبة لدولة المصب مصر.. إلا أنه يتجاهل تمامًا تأثير السدود الثلاثة التي تعلو سد النهضة وهي Karadobi+ Mabil+ Mendaai والتي يفترض البدء في بنائها عند وصول معدل بناء سد النهضة لـ50%.
وأضاف حافظ في تصريحات صحفية، أن الإعلام المصري تجاهل أيضا احتفالات إثيوبيا بقيام رئيس وزرائها بوضع حجر الأساس لسد Mendaai شهر أكتوبر الماضي مثلما تجاهل أيضا افتتاح دولة السودان لسد (أعالي عطبرة)  وسد (ستيت) على نهر عطبرة  وكذلك سد (كاروما) على النيل الأبيض بأوغندا.
وتابع: في عام 2016 أي قبل افتتاح سد النهضة شهر يوليو القادم تم تنفيذ سدين بالسودان لحجز قرابة 3.7 مليار متر مكعب يستخدم جزء منها في ري الأراضي الزراعية المستصلحة حديثا باستثمارات سعودية التي تقدر مساحتها بقرابة مليون فدان شرق عطبرة التي تم توقيع اتفاقية بشأنها بين البلدين بحق استفادة السعودية من تلك المليون فدان لمدة 99 عاما.
وواصل: في نفس الوقت الذي تم حجز 3.7 مليار متر مكعب بالسدود السودانية التي كان يفترض لها أن تصب في بحيرة ناصر قامت دولة السودان بزيادة ارتفاع سد الرصيورص بالجنوب لتزيد حجم سعته من 3.0 مليار متر مكعب لـ7.4 مليار متر مكعب وذلك بهدف الاستفادة من تلك المياه في ري قرابة 2.0 مليون فدان من الأرضي المستصلحة حديثا بجنوب دولة السودان التي تعتمد في زراعتها على الري الانسيابي وليس الأمطار.
وأكد أن أوغندا تستعد لافتتاح سدها الجديد سد (كاروما) على نهر النيل الأبيض بنهاية عام 2017  لحجز 2.5 مليار متر مكعب من المياه لتوليد قرابة 600 ميجا وات.
وعلى الجانب الآخر فلقد أكملت شركة (ساليني) الإيطالية أعمال الجسات وإصلاح التربة بموقع سد  Mendaai الإثيوبي الجديد والذي يعلو سد النهضة في منظومة سدود علوية على النيل الأزرق تتكون من الأخ الأكبر وهو سد النهضة  في نهاية المنظومة وإخوته الثلاثة Karadobi+ Mabil+ Mendaai.
وقال إن إثيوبيا تهدف من بناء 3 سدود خرسانية أن تحجز مياه النيل الأزرق بدءًا من بحيرة تانا ثم يليها سد Karadobi ذات الـسعة التخزينية المقدرة بــ40.2 مليار متر مكعب  ثم يليه أخيه  الثاني سد Mabil ذات السعة التخزينية المقدرة بــ1.75 مليار متر مكعب ثم أخير الأخ الثالث سد Mendaai ذات السعة التخزينية المقدرة بــ27.7 مليار متر مكعب.
ثلاثة سدود إثيوبية تعلو سد النهضة
وأكد أن ثلاثة سدود تبني حاليا بشكل تدريجي على نهر النيل الأزرق وتتسع خزانتها لقرابة (40.2+1.7+ 27.7 = 70 مليار متر مكعب) وعند إضافة الفواقد في  عملية البخر وفواقد في الفواصل الجيولوجية تحت تلك السدود الثلاثة فمن المنتظر أن يتم حجز قرابة 90 مليار متر مكعب  داخل خزنات تلك السدود العلوية الجديدة والتي ينتظر الانتهاء من تشيدها بشكل كامل مع نهاية عام 2021 واكتمال ملء خزانتها مع نهاية عام 2024.
وأشار الدكتور حافظ إلى أنه من بيانات الدراسة النهائية للسدود التي تعلو سد النهضة يمكن ملاحظة حرص الحكومة الإثيوبية على الاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من المياه في السدود التي تعلو سد النهضة .. حيث إن القيمة المالية للطاقة المنتجة من كل متر مكعب مياه في السدود التي تعلو سد النهضة تصل لأكثر من (200-300%) من القيمة المالية لنفس ذاك المتر المكعب من المياه المستخدمة بسد النهضة. بالمعني المبسط أن مليار متر مكعب مياه خارج من فتحات تروبينات سد كاردوبي قيمته المالية تعادل أكثر من ضعف القيمة المالية لنفس هذا المليار متر المكعب عندما يعاد استخدامه داخل تروبينات سد النهضة الموجود أسفل سد كاردوبي.
ولهذا يلاحظ حرص الحكومة الإثيوبية على ملء خزنات السدود الثلاثة العلوية أكثر من حرصها على ملء خزان النهضة لأنه ببساطة “واقف عليها بالخسارة، فبعد اكتمال السدود العلوية ستحرص الحكومة الإثيوبية على جعل منسوب بحيرة سد النهضة في أدنى منسوب تشغيلي ممكن (590) مع ضمان وصول مناسيب خزنات السدود العلوية لأعلى منسوب ممكن. ولهذا ستجد في جميع الدراسات المرتبطة بسد النهضة أن المستهدف منه على المدى الطويل هو (1800) ميجا وات وليس أبدا (6000) ميجا وات. باستثناء الفترة بين عام 2017-2021.
واستطرد قائلا: إن الثلاثة سدود تستحوذ على قرابة 90 مليار متر مكعب مضافة لما استحوذ عليه سد النهضة ذات الـ79 مليار متر مكعب سعة تخزينية يضاف عليها قرابة 20 مليار متر مكعب لزوم عملية البخر والفاقد في الفواصل الجيولجية فهذا يعني أن إثيوبيا تسعي لتخزين قرابة 200 مليار متر مكعب من المياه بداية من شهر يوليو 2017 حيث ستستولي إثيوبيا على كامل فيضان أغسطس 2017 وإلي حتى أغسطس 2024.
سد النهضة وإخوته
ففي أثناء عملية ملء الخزانات الأربع بمنظومة (سد النهضة وإخوته) سيكون هناك تشغيل لعدد من التروبينات بسد النهضة تخرج كمية من المياه بمتوسط 20 مليار متر مكعب تستولي عليه السودان بشكل كامل لملء خزانات سد الرصيورص وسد سنار وسد مروي ذات السعة التي تزيد عن 20 مليار متر مكعب من المياه.
اليوم هو يوم شم النسيم والذي هو مرتبط ثقافيا وحضاريا بشكل عضوي بنهر النيل في مصر  حيث يخرج أبناء الشعب المصري للمتنزهات على شط النيل يأكلون الفسيخ والرنجة والخس، يوم يحتفل به المصريين منذ القدم منذ أن وقف نبي الله موسى يطلب من فرعون مصر أن يحشد الناس يوم الزينة.
والسؤال هنا.. كيف سيحتفل المواطن المصري العام القادم بيوم شم النسيم  في وقت يتكتم فيه الإعلام المصري كليا عن أي أخبار تتعلق بسد النهضة وكأنه سد يبني بدولة المكسيك أو بدولة بالصين ولا تأثير له على حياة المواطن المصري بتاتا. بينما تتسرب لنا بعض الأخبار من هنا وهناك تعكس حجم سعار النار المخبأة تحت رماد الإعلام المصري. فتصريحات وزير الخارجية المصري السابق (أبو الغيط)  بأن مصر سوف تخسر قرابة (35 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا)  أثناء تخزين سد النهضة على مدار 3 سنوات. وتصريح الدكتورة  نهى سمير دنيا، رئيس قسم الهندسة البيئية بمعهد الدراسات البيئية، بجامعة عين شمس، أنها أعدت نموذج محاكاة مصري، بغرض رصد الآثار المتوقعة للسد، وتبين لها أن سد النهضة سيحجب عن مصر قرابة 24 مليار متر مكعب سنويا خلال أول 3 سنوات لملء الخزان .. وتم نشر هذا الكلام بجريدة الأهرام الإسبوع الماضي.
سواء كان العجز في حصة مصر 35 مليار أو 24 مليار متر مكعب وعلى مدار 3 سنوات فهذه مصيبة حضارية لم يسبق للدولة المصرية التعرض لها من قبل ولا حتى أيام الشدة المستنصرية. ليكن الفاقد 30 مليار متر مكعب وليس 35 مليار مثلما صرح أحمد أبو الغيط. هذا يعني أن ما تبق لمصر من حصتها لن يزيد عن 25.5 مليار متر مكعب يفترض أن تصل إليها من النيل الأبيض ونهر عطبرة . فإذا خصمنا من تلك الكمية ما يتم حجزه اليوم بسدي السودان الجديدان (سد أعالي عطبرة وسد ستيت) فهذا يعني قطع 3.7 مليار متر مكعب ثم قطع 2.5 مليار متر مكعب بسد (كاروما) بأوغندا . فإن ما تبقى من مياه النيل لدولة مصر سيكون قرابة 25.5 – 3.7-2.5= 19.3 مليار متر مكعب فقط.
وإذا قطعنا قرابة 6 مليارات متر مكعب لعام (17-18) من تلك الحصة لزوم (البخر) ببحيرة ناصر فهذا  يعني ما تبقى لن يزيد عن 14 مليار متر مكعب فقط تكفي فقط لتغطية الاستخدام المنزلي  للشعب المصري أي مياه بحنفية البيت لزوم الاستخدام المنزلي. أي تبوير قرابة 5 ملايين فدان وتشريد الفلاحين من أراضيهم ليس فقط وإلي أن يمتلئ سد النهضة بعد 3 سنوات ولكن وإلي حين الانتهاء من ملء أعلى سد بمنظومة سدود النيل الأزرق وهو سد Karadobi والذي سيكتمل بنائه مع نهاية عام 2021 ويكتمل ملء خزانه بحلول عام 2024.
الهدف الأساسي من الـ3 سدود
يمكنني القول اليوم وقبل 7 سنوات من قدوم عام 2024 إن الهدف الأساسي لدولة إثيوبيا ليس هو توليد كهرباء بل هو إنشاء ما يعرف بالبنك الإثيوبي لتصدير مياه النيل الأزرق لدولة مصر وربما أيضا السودان.
ففي نهاية عام 2024 ستكون إثيوبيا قادرة تماما على السيطرة على كل قطرة ماء بالنيل الأزرق ولديها متسع من بحيرات التخزين أمام سدودها قادرة على تخزين فيضان عدة سنوات دون تصريف أي مياه من تلك المنظومة إلا فقط عن طريق 2 تروبين موجودين بالمستوي المنخفض بسد النهضة. وهذا سيكون معظم حصة دولة السودان حتى نهاية عام 2024.

 

*إخفاء قسري بحق 3 من “أحرار البحيرة” لليوم الخامس على التوالي

تواصل قوات أمن الانقلاب بالبحيرة إخفاء 3 من الأحرار لليوم الخامس على التوالي، دون معرفة ذويهم أو محاميهم بمكان احتجازهم حتى الآن.

حيث تواصل إخفاء عبد المالك قاسم كوم الساقية- أبو المطامير”، ويعمل خطيبا بالأوقاف منذ اعتقاله يوم 12 أبريل الجاري من منزله، كما تواصل إخفاء إسلام علي حسن “كفر الدوار”، منذ اعتقاله من منزله يوم 13 أبريل الجاري، بالإضافة إلى استمرار إخفاء شريف محمد رضوان “كفر الدوار”، ويعمل مدرسا بمدرسة الثانوية الزخرفية بكفر الدوار، منذ اعتقاله يوم 13 أبريل الجاري من منزله.

وتحمل أسر المختطفين داخلية ومديرية أمن الانقلاب بالبحيرة وأقسام شرطة أبو المطامير وكفر الدوار المسئولية الكاملة عن سلامتهم، مطالبين المنظمات الحقوقية- المحلية والدولية- بالتدخل والضغط على سلطة الانقلاب للإفصاح عن مكان احتجازهم والإفراج الفوري عنهم.

 

* اعتقال 2 من رافضي الانقلاب بالمنوفية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالمنوفية اثنين من مؤيدي الشرعية، وهما عبد الله يونس “60 عامًا” وتم اعتقاله للمرة الثانية من منزله بكفر الشرفا بمركز تلا، ومحسن إبراهيم بدة “46 عامًا” ويعمل موظف بالري.

 

* لا_لإعدام_الشباب”..حملة تطالب بوقف إعدام 8 طلاب بالمنصورة

رفع أهالي محافظة الدقهلية خلال تظاهراتهم هذا الأسبوع، شعار “الحياة حق لأولادنا”، مُطالبين بوقف حكم الإعدام بحق 8 شباب من المنصورة، فجاء صدى صوتهم على “تويتر” بحملة موازية عنوانها هاشتاج “#لا_لاعدام_الشباب“.
حيث دشن النشطاء الحملة لوقف حكم الإعدام بحق شباب المنصورة، المتهمين ظلما في قضية “قتل حارس”، والتي من المقرر النطق بالحكم النهائي فيها، في 19 أبريل الجاري، أي بعد يومين، مُطالبين بالحرية لهم، وبالإفراج الفوري عنهم. وقال “مغرد صعيدي”: “يا ظلمة لا لإعدامهم، انشروا عنهم 8 شباب“.

والمعتقلون هم: خالد رفعت جاد عسكر “خريج علوم”، إبراهيم يحيى عزب “خريج صيدلة”، أحمد الوليد الشال “امتياز طب”، عبدالرحمن محمد عبده عطية “طب الأزهر”، باسم محسن الخريبي “مهندس”، أحمد محمود دبور “خريج هندسة”، محمد العدوي “كلية آداب”، أيمن أبوالقمصان “مدير شركة”، محمود ممدوح وهبة طالب“.

وكانت محكمة الانقلاب بجنايات المنصورة برئاسة الانقلابي “أسامة عبد الظاهر”، قد قضت يوم 7 سبتمبر ،2015 بإعدام 8 شباب رغم انعدام الأدلة في الاتهامات الملفقة لهم.

 

 *فيديو إعدام بريء.. حقيقة هزلية “قتل الحارس

بالتزامن مع آخر جلسات النقض التي تعقد بهزلية ما تعرف باسم “قضية الحارسبعد غد الأربعاء، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليوم الإثنين، حقيقة الهزلية المعروفة بـ”قتل الحارس” المُقيدة برقم 781 لسنة 2014 كلي جنوب المنصورة، 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا.

والشباب المتهمون هم: خالد رفعت جاد عسكر – خريج علوم، إبراهيم يحيى عزبخريج صيدلة، أحمد الوليد الشال – امتياز طب، عبدالرحمن محمد عبده عطية – طب الأزهر، باسم محسن الخريبي – مهندس، أحمد محمود دبور – خريج هندسة، محمد العدوي – كلية آداب، أيمن أبو القمصان – مدير شركة، محمود ممدوح وهبةطالب بهندسة

 ووفق روايات الأهالي قد اختفوا جميعا قسريًا لعدة أيام تعرضوا خلالها لأشد صنوف التعذيب، حتى ظهر بعضهم في فيديوهات نشرت علي صفحة الداخلية حينئذ وهم يعترفون علي أنفسهم بجرائم لم يرتكبوها، وقد ظهر عليهم علامات التعذيب والإنهاك الشديد؛ لإجبارهم على الاعتراف بالتهم الملفقة التي كان على رأسها قتل رقيب بمديرية أمن الدقهلية.

https://www.youtube.com/watch?v=llMM1Mb68Ts

 

* استمرار غلق الزيارة عن “العقرب” وتصاعد القلق على سلامة المعتقلين

تواصل مليشيات الانقلاب العسكرى الانتهاكات والجرائم بحق المعتقلين القابعين بسجن العقرب ولا تزال تمنع الزيارة عنهم لأجل غير مسمى دون ذكر الاسباب وعدم الاكتراث لقلق ذويهم عليهم فى ظل انعدم أى أخبار عن أحوالهم بعد تجريد الزنازين وحادث التسمم الذى تعرضوا له قبل غلق الزيارة .

وقالت إيمان محروس زوجة الصحفى أحمد سبيع القابع فى مقبرة العقرب منذ أربع سنين عبر صفحتها على فيس بوك أن الزيارة لاتزال مغلقه كما أنه لا يتم إحضار اى من المعتقلين لجلسات المحاكمات الهزلية وبالتالى انقطاع تام لأخبارهم.

وحملت زوجة ” سبيع ” رئيس مصلحة السجون والقائمين علي مقبرة العقرب  كامل المسؤلية عن الحفاظ علي حياة المعتقلين  وسلامتهم وطالبت بفتح الزيارات اسوة بباقي السجون وتطبيق لائحة السجون علي الزيارات والأوضاع الداخلية.

واختتمت بالتأكيد على الذهاب فى موعد زيارتها بعد غد وعدم تنازلها عن حقها فى الزيارة الذى تتعنت إدارة السجن بمنع أسرة المعتقلين من أدنى حقوقهم ضمن الجرائم والانتهاكات لا تسقط بالتقادم 

كانت العديد من مراكز حقوق الانسان بينها مركز النديم قد وثق شكاوى الاهالى من الانتهاكات والجرائم التى تحدث بحق المعتقلين بسجن العقرب وصف ما يحدث فى تقرير حصاد القهر لشهر مارس الماضى بأنه عملية قتل بالبطيء.

كما دانت المنظمات المعنية بحقوق الانسان والدفاع عنها غلق الزيارة بسجن العقرب منذ 10 ابريل الجارى لأجل غير مسمى، دون ذكر الأسباب بعد صدور سلطات الانقلاب  بإعلان حالة الطوارئ في البلاد وطالبت المنظمات بفتح الزيارات لأهالي المعتقلين، كما طالبتا بتطبيق القوانين والمواثيق الدولية التى تكفل الحفاظ على كرامة وسلامة الانسان.

 

 *استمرار منع الزيارات عن أنس مصطفى بسجن شديد الحراسه2 منذ لحظة إعتقاله

صرحت أسرة “أنس مصطفى مرسي” الطالب بكلية الهندسه لمنظمة “المرصد الحقوقي للطلاب جامعة طنطا” أن نجلهم يتعرض للإنتهاكات الممنهجه داخل سجن شديد الحراسه2 حيث منع من الزيارات منذ فترة إحتجازه إلى الأن و المضرب عن الطعام قرابة الشهر و الذي يحاكم في القضيه العسكريه 64 المعروفه بالشروع ف مقتل النائب العام المساعد .
يذكر أنه تم القبض على الطالب في يوم 17 ديسمبر 2016 من داخل الحرم الجامعي أمام كلية الهندسه و إخفاءه ثلاثون يوما ليظهر على ذمة القضيه المذكوره

 

*”سيد قراره” يشعل الأزمة بين المنقلب والقضاة

شهدت العلاقة بين السلطة القضائية، والسلطة التشريعية الممثلة في مجلس نواب العسكر، مزيدا من التأزيم؛ على خلفية التقرير الصادر عن قسم «الفتوى والتشريع» بمجلس الدولة، الرافض لمشروع قانون “الهيئات القضائية” الذي وافق عليه البرلمان، بينما يؤكد عدد من نواب برلمان العسكر أن “المجلس سيد قراره”، ولا وصاية للقضاء عليه، بما يهدد بمزيد من إسكاب الزيت على النار.

ويؤكد مراقبون أن البرلمان ما هو إلا خادم لسيده عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، ولا يمكن أن يقدم على مثل هذه الخطوة ضد القضاء إلا بضوء أخضر من جانب السيسي وأجهزته الأمنية، التي تستهدف حصار ما تبقى من استقلال لدى السلطة القضائية، والذي تبدى في عدة أحكام مؤخرا، أهمها على الإطلاق الحكم ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، التي تنازل بمقتضاها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للجانب السعودي مقابل عدة مليارات من الدولارات.

يذكر أن مشروع القانون الذى وافق عليه مجلس النواب، تضمن إعطاء قائد الانقلاب سلطة اختيار رؤساء الهيئات القضائية، على أن يتم الاختيار ما بين أقدم ٣ نواب بكل هيئة ترشحهم الجمعيات العمومية لتلك الهيئات.

عدم الدستورية

وكان قسم التشريع بمجلس الدولة، برئاسة المستشار أحمد أبوالعزم، قد أكد وجود شبهات بعدم الدستورية في مشروع القانون الذي أقره البرلمان، بشأن تعيين رؤساء الهيئات القضائية.

وأكد أن «المشروع لم يعرض على الجهات والهيئات القضائية، وذلك بالمخالفة لنص المادة ١٨٥ من الدستور، التى نصت على أن تقوم كل جهة أو هيئة قضائية على شئونها، وتكون لكل منها موازنة مستقلة، ويناقشها مجلس النواب بكامل عناصرها، وتدرج بعد إقرارها فى الموازنة العامة للدولة، رقما واحدا، ويؤخذ رأيها فى مشروعات القوانين المنظمة لشئونها».

وأضاف التقرير أن «المشروع خالف مبدأ الفصل بين السلطات المقرر فى المادة ٥ من الدستور، والتى نصت على أن يقوم النظام السياسى على أساس الفصل بين السلطات والتوازن بينها». لافتا إلى أن المشرع إذا خرج فيما يقره من تشريعات على هذا الضمان الدستورى، بأن قيد الحرية أو حقا ورد فى الدستور مطلقا أو أهدر أو انتقص من أيهما تحت ستار التنظيم الجائز دستوريا، وقع عمله التشريعى مخالفا للدستور».

ولفت التقرير إلى أن المشروع مخالف أيضا لمبدأ استقلال السلطة القضائية، حيث نصت المادة ١٨٤ من الدستور على أن السلطة القضائية مستقلة، ونصت المادة ١٨٥ منه، على أن تقوم كل جهة أو هيئة قضائية على شئونها، ونصت المادة ١٨٦ على أن القضاة مستقلون، ويحدد القانون شروط وإجراءات تعيينهم، وذلك كله بما يحفظ استقلال القضاء والقضاة وحيدتهم، ويحول دون تعارض المصالح.

ونبه التقرير إلى أن: «المشروع يعطى لرئيس الجمهورية سلطة اختيار رئيس مجلس القضاء الأعلى، وهو رئيس محكمة النقض، ورئيس مجلس التأديب الأعلى، بموجب المادة ١٠٧ من قانون السلطة القضائية، ويعطيه سلطة اختيار رئيس مجلس الدولة، الذى هو رئيس المحكمة الإدارية العليا، ورئيس مجلس التأديب بموجب المادتين ٤، و١١٢ من قانون مجلس الدولة، هو عين التدخل فى شئون القضاء، حيث لا يكون الاستقلال تاما إلا أن يكون اختيار رؤساء الجهات والهيئات القضائية بيد السلطة القضائية، لا بيد السلطة التنفيذية، ومن ثم يكون المشروع المعروض مشوبا بشبهة عدم الدستورية».

وترى النائبة سوزي ناشد، عضو «تشريعية برلمان العسكر»، أن المجلس ليس أمامه إلا عرض تقرير مجلس الدولة على الجلسة العامة، وإحالته إلى اللجنة التشريعية للأخذ بالملاحظات الواردة من قسم الفتوى والتشريع، مضيفة في تصريحات صحفية اليوم الإثنين، أن «البرلمان ارتكب مخالفة دستورية واضحة، بتجاهل عرض التعديل الجديد المقدم من (الشريف) على نادى القضاة والهيئات القضائية لأخذ رأيها فيه».

المجلس سيد قراره

ويؤكد النائب نبيل الجمل، وكيل اللجنة التشريعية بمجلس نواب العسكر، أنهم سيناقشون رأي مجلس الدولة في رفض مشروع قانون السلطة القضائية، فيما يتعلق بتعيين رؤساء الهيئات القضائية المختلفة.

وأضاف الجمل- في تصريحات صحفية اليوم الإثنين- أن مجلس النواب سيد قراره في النهاية، ويحق له الأخذ برأي مجلس الدولة أو عدم الأخذ به، وفقا لما خوله له الدستور في هذا الشأن.

ويرى النائب الدكتور صلاح حسب الله، عضو المكتب السياسى لائتلاف دعم الدولة، أن البرلمان لم يخطئ بشأن إجراءات القانون.

وأشار «حسب الله» إلى أن البرلمان لا يتغول على أحد، وتقرير مجلس الدولة بشأن المشروع ليس ملزما للنواب.

 

*الدولار «يرتفع» في السوق السوداء اليوم الأثنين 17/7/2017

ارتفع، سعر الدولار في السوق السوداء، اليوم الإثنين 17/4/2017، في منتصف تعاملات الأسبوع، أسعارًا قُدرت 18.25 جنيه للشراء وسعر 18.35 جنيه للبيع

فيما سجل سعر الدولار، بداية تعاملات اليوم الإثنين، في السوق الرسمية 18.03 جنيه للشراء، و18.13 جنيه للبيع، وفقًا لمتوسط أسعار البنك المركزي.  

 

 *بفظاظة.. أحمد موسى يحاور زوجة مشتبه وبهدوء تحرجه

تسبَّبت فظاظة أحمد موسى، الإعلامي الموالي لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وأحد أهم أذرعه الإعلامية، في عدم إتمام حوار مع زوجة المشتبه بتفجيره كنيسة مارجرجس في طنطا، حيث انسحبت، على الهواء، من الحوار، ورفضت استكماله، مما وضعه في موقف محرج، حاول معالجته بحديث أكثر فظ آخر مع والدها.
وأجرى موسى، في برنامجه “على مسؤوليتي”، عبر فضائية “صدى البلد”، مساء الأحد، حوارا مع زوجة ممدوح البغدادي، ووالدها، علق عليه نشطاء بالقول إن موسى نسي فيه أنه محاور صحفي، ومارس دور المحقق الأمني، ما أدى إلى فشل الحوار، وامتعاض الزوجة، التي لم يراع موسى الألم الهائل الذي تشعر به، من جراء توجيه الاتهام إلى زوجها الغائب منذ أربعة شهور عنها وعن أبنائه، بارتكاب التفجير، دون أي دليل أو بينة.
ولم يراع موسى أي معايير مهنية أو إنسانية خلال إدارته للحوار مع الزوجة ووالدها المغلوبَين على أمرهما، وفق نشطاء، قارنوا بين حواره معها، وحوار الإعلامي أسامة كمال، مذيع فضائية “دي إم سي”، معها، وكيف أنه كان حريصا على مراعاة مشاعرها، فجاء تفاعلها في الحوار معه، على العكس من أحمد موسى.
نص الحوار
في البداية، وجه موسى، حديثه للزوجة، سائلا، بغلظة: اسم حضرتك ايه؟، فأجابت، وهي منكسرة، وتداري وجهها: أسماء محمود.
فلاحقها بالسؤال: “مين جوز حضرتك؟”. فلم ترد، فيما زاد انكماشها على نفسها.
فأخرج لها موسى صورة مُدعاة لزوجها من ملف في يده، قائلا: “طيب تعرفي الصورة دي؟ بصي كده؟” فأجابت: “زوجي“.
فقال: اسمه ايه؟ فقالت: “ما انتوا عارفين اسمه ايه. فرفع صوته بحدة: قولي لي اسمه ايه”، مردفا: “أنا ما عرفش اسمه (…).
وإزاء إلحاح والدها عليها: “قولي يا بابا اسمه ايه”، أجابت الزوجة: “ممدوح“.
فعلق موسى: “ممدوح؟”. ثم سأل والدها، فقال: “أيوه يا باشا ده ممدوح.. ما نعرفش عنه حاجة خالص“.
فوجه موسى حديثه للزوجة: “حضرتك هو فين دلوقتي.. فين.. كلِّمك قريبا، ولا حاجة؟“.
فقال الوالد: “ما نعرفش عنه حاجة”.. فسأله موسى: “آخر مرة كلمكم متى؟” فأجاب: “ما كلمناش، ولا شُفناه من ثلاثة أو أربعة شهور“.
فعاد موسى لسؤال الزوجة: “تعرفي عنه من إمتى آخر مرة.. حضرتك؟ فلاذت بالصمت”، بينما موسى يسألها: “آخر مرة كلمك امتى؟” فقالت: “ما كلمنيش؟فقال: “منذ متى؟” فقالت: “من أربعة شهور”، فقال: “ايه اللي خلَّاه يختفي؟
فعلق الوالد: “العلم عند الله” فواصل موسى: “عارفة أن زوجك هو اللي قتل الناس.. مش صورته دي؟“.
فأجاب الرجل المسن: “الله أعلم..” فواصل موسى: “لا وهو اللي قتل”. فعلق الرجل: “الله أعلم..” فردَّ موسى بفظاظة: “الله أعلم منين؟” فقال الرجال: “يعلم ربنا“.
فردَّ موسى، ممسكا الصورة: “يعلم ربنا.. ما هي دي صورته اللي في الكنيسة”. فأصرَّ الرجل: “الله أعلم“.
ومستفِزا قال موسى: “ما تعرفش أن هو إرهابي؟” فقال الرجل: “العلم عند الله“.
فعاود موسى السؤال: “ما تعرفش أن هو إرهابي”، فأجاب الرجل بهدوء: “لا.. ما نعرفش“.
وهنا عاد موسى فأمسك بالصورة الأصلية للمشتبه به، موجها سؤاله للزوجة: “مين اللي كان بيمشي مع زوجك؟”. فأجابت: “ما عرفش”. فسأل مجددا: “طب هو التزم امتى؟” فأجابت: “ما أعرفش..” فجدد تساؤله: “هو انضم لأي جماعة؟” فأجابت: “ما عرفش”. فسال والدها: “انضم لمين يا حاج؟” فأجاب الرجل ببراءة: “والله ما أعرف جماعة ايه“.
فواصل موسى الحديث متلعثما: “الجماعة اللي عمل عملية، وهو معهم .. عمل عملية إرهابية انتحارية“.
فقال الرجل: “ما نعرفش عملية، ولا أي حاجة، وكل واحد ماشي بمخه..” فسأله موسى: “طب كان بيمشي مع مين؟” فأجاب: “ما نعرفش.. شغله”، فسأله: “كان ايه الشغل بتاعه؟” فقال: “النقاشة.. فسأل موسى الزوجة: مَن كان يعمل معه في النقاشة؟” فقال الرجل: “ما نعرفش”، فسأل موسى الزوجة: “مين حضرتك؟” فأجابت: “ما أعرفش“.
وبفظاظة عاد موسى لسؤال الزوجة: “ما تعرفيش أنه قتل أربعين واحدا، وأصاب سبعين آخرين في الكنيسة؟ عارفة الخبر ده ولا لأ.. عارفة حضرتك ولا مش عارفة؟“.
فأجاب الرجل: “الله أعلم.. الله أعلم..” فواصل موسى: “أنتِ عارفة أن زوجك يتَّم أسرا؟ عارفة الخبر ده، ولا مش عارفة؟“.
فقال المسن: “الله أعلم”. وهنا قالت الزوجة: “مش عاوزة أكمل.. عاوزة أقوم، وهمَّت بمغادرة مقعدها، والمكان، في حين استمر موسى: “أنت عارفة الناس اللي تيتموا.. أنت هتمشي هو أنت…؟“.
ثم خاطب والدها بغلظة: “بُص يا حاج.. ده زوج بنتك.. ده اللي قتل الناس، بينما الرجل يلوذ بقوله: “الله أعلم.. الله أعلم“.
غضب النشطاء
أعرب عشرات النشطاء، في تعليقاتهم، على مقطع الفيديو، عن غضبهم الشديد، إزاء أسلوب أحمد موسى في الحوار مع الزوجة ووالدها، وهو الصعيدي، وإن لم يكن الإعلامي، الذي يجب عليه أن يلتزم بالكياسة في إدارة هذا الحوار.
وقال حبيب الله: “من المفروض انك صحفي مش محقق (مخبر)”. فيما علق أحمد إبراهيم بالقول: “الإعلام المصري أسوأ من داعش أنفسهم”. وقال محمد سامي: “الناس دي غلابة.. ما لهاش دعوة بحاجة“.
وقال بيبو الملك: “هو ده المفروض رئيس مباحث، ولا إعلامي؟”. بينما قال علي بابا: “أنا حزين لمشاهدة هذا الاستجواب الحقير من هذا الفأر الإعلامي.. هذا الإعلامي غير المهني يستجوب هذه العائلة.. سفالة متناهية“.
وقالت نور هاتم: “ذنبها أن زوجها إرهابي، وقتل ناسا.. ما “انتصار” متزوجة واحد بيقتل الشعب كل يوم.. حد كلمها؟“.
وقال علي علي: “المفروض على المرأة دي تقلع المركوب، وتدي له على وجهه“.
وقال ماجد العصمي: “جايبينهم بالغصب في مبنى المباحث يحقق معاهم”. فيما قال مصطفى الوكيل: “أسلوبه سيئ جدا.. أعتقد لو محقق شرطة مش هيكلم الناس بالطريقة دي“.
وقال أحمد: “وجع قلبي الأب والموقف اللي اتحط فيه.. أتمنى يرفع على هذا الأحمق قضية باسم العائلة“.
ومن جهته حمَّل موسى المسؤولية عن الإرهاب لمن يرتكبه، وأهله، معا، داعيا إلى عدم التعاطف مع أسر الموصومين بالإرهاب، باعتبار أنهم مسؤولون أيضا عن أفعاله، وفق قوله.

السيسي شخصية مريضة لا أمل في علاجها.. الأحد 16 أبريل.. السيسي على خطى السادات فهل يلقى مصيره؟

السادات

السيسى يخشى قبول الإسلاميين بالكليات العسكرية خوفاً من مصير السادات

السيسى يخشى قبول الإسلاميين بالكليات العسكرية خوفاً من مصير السادات

السيسي شخصية مريضة لا أمل في علاجها.. الأحد 16 أبريل.. السيسي على خطى السادات فهل يلقى مصيره؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الإهمال الطبي يهدد حياة المعتقل فرج أمين

 تراجعت بشكل كبير الحالة الصحية للمعتقل فرج أمين من ابناء مركز أشمون بمحافظة المنوفيه بعد تعرضه داخل المعتقل لشرخ في قدمه منذ اسبوعين ، ورفض ادارة السجن خروجه للمستشفي  للعلاج ، وسط استغاثات من المحامين الذين استنفذوا كل الطلبات مع ادارة السجن لعلاجه ولكن دون جدوي ، كما استغاثت اسرته بالمنظمات الحقوقية بداخل وخارج مصر للتدخل لرفع الظلم عنه والسماح له بالعلاج بعد تعرضه لنوبات الم شديدة بسبب الشرخ للذي يعاني منه ، وسط تخوف من تدهور حالته الصحية اكثر او تعرض قدمه للبتر نتيجة الاهمال الطبي المتعمد ، وعدم موافقة ادارة السجن علي علاجه ..

 

*اختطاف شقيق “عريس” بدمياط خلال تجهيزه سيارة الزفاف

تواصل قوات أمن الانقلاب بدمياط إخفاء مصعب السلال “29 عاما” قسريا، لليوم الثاني على التوالي، منذ اعتقاله أمس أثناء تجهيزه سيارة زفاف شقيقه.
وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت معه شقيقه “العريس” وصديقه، وتم اقتيادهم جميعا لقسم شرطة دمياط، قبل أن تخلي سبيل العريس وصديقه في ساعة متأخرة من ليلة أمس، بعد تأكدها من إلغاء حفل الزفاف، وقتل الفرحة في قلوب الأهالي.

إلا أن قوات أمن الانقلاب لا تزال تحتجز “مصعب” وتمنع تواصل أهله ومحاميه معه، وسط مخاوف ذويه على سلامته، محذرين من تعرضه للتعذيب لانتزاع اعترافات ملفقة.

 

*اعتقال 5 من الشرقية والجيزة بعد حملة مداهمات لميليشيات الانقلاب

واصلت ميليشيات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم حملات المداهمات لبيوت المواطنين والاعتقال التعسفي دون سند من القانون ضمن جرائمها بحق مصر وشعبها بما يخالف كل الأعراف والقوانين المحلية والدولية ويعكس النهج المستمر في عدم احترام حقوق وكرامة .الإنسان
وشننت مليشيات الانقلاب عدة حملات على بيوت المواطنين فى الساعات الاولى من صباح اليوم طال منازل المواطنين في أبوكبير والقرى التابعة لها في الشرقية وناهيا فى الجيزة ما أسفر عن اعتقال 5 مواطنين بينهم أحمد جمعة عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية واقتادتهم جميعًا لجهة غير معلومة حتى الآن

 

*مليشيات الانقلاب تقتحم منطقة البحيرة بالبصارطة وتصاعد من جرائمها

اقتحمت مليشيات الانقلاب بدمياط منطقة البحيرة بقرية البصارطة بأعداد كبيرة و بصحبة الكلاب البوليسية وواصلت الجرائم بحق الاهالى واقتحمت العديد من المنازل واعتقلت عدد من المواطنين استمرارا لجرائمها بحق أهالى القرية المحاصره منذ 27 مارس الماضى.
ووثقت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان الجريمة وقالت فى خبر عاجل على صفحتها على فيس بوك بعد صلاة ظهر اليوم “أعداد غفيرة من قوات الأمن تقتحم منطقة البحيرة بقرية البصارطة بصحبة الكلاب البوليسية و أنباء عن اعتقال عدد من المواطنين بالقرية“.
وتصعد مليشيات الانقلاب العسكرى من جرائمها بحق قرية البصارطة التى تعرضت للاقتحام أكثر من 30 مرة منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم وتم حصارها بشكل كامل متواصل منذ 27-3-2017 وحتى الان بعد قتل مخبر شرطة على يد تجار المخدرات “حسب شهود العيان” إلا أن داخلية الانقلاب أخذتها فرصة للتخلص من كل من خالفهم الرأي وتم استهداف العديد من شباب القرية واستشهد الشيخ محمدعادل بلبولة برصاص مليشيا السيسي بعد اعتقاله واقتحام أكثر من 1000 بيت
ولاتزال مليشيات الانقلاب تواصل جرائمها بحق أهالى القرية وتخفى عدد من أبنائها دون أى اكتراث بمعانات وقلق ذويهم رغم المناشدات الحقوقية  وتوثيق الجرائم عبر العديد منها محليا ودوليا ما يعكس استمرار نهج مليشيات الانقلاب فى القتل خارج اطار القانون والاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى الذى يعد جريمة ضد الانسانية

 

*كاتب سعودي مهاجما “السيسي”: “فخامة الانقلابي شخصية مريضة لا أمل في علاجها

شنَّ الكاتب الصحفي السعودي، عبد الرحمن سعود البلي، هجوما شديدا على عبد الفتاح السيسي ونظامه، واصفا إياه بالمريض الذي لا أمل بشفائه، وذلك على إثر الأنباء التي تواردت عن اعتراض مصر على رفع العقوبات عن السودان المفروضة من قبل مجلس الأمن الدولي.
وقال “البلي” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر تويتر”:” السيسي يؤيد العقوبات على السودان في مجلس الأمن ، وحين طلبت الخرطوم تفسيراً كان الرد نحن أعلم بمصلحة السودان ! تكبير ياقومية ياعربية “.
وأضاف في تغريدة أخرى مقارنا بين السيسي وغيره من “الطغاة”:” مر على العرب العديد من الطغاة والمجانين والعملاء ، لكن لم يشهد العرب حاكماً عربياً يصوت ضد دولة عربية في مجلس الأمن ، السيسي فعل ذلك “.

 

*شبح السادات يلاحق السيسي.. فهل يلقى مصيره؟

بعد أشهر قليلة من قيامه بانقلاب عسكري على الرئيس محمد مرسي؛ تحدث قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي لرئيس تحرير صحيفة الأخبار، ياسر رزق، عن حلم يتكرر كثيرا في منامه، وهو لقاؤه بالرئيس المصري الراحل أنور السادات، وتنبؤه له بأن يصبح حاكما لمصر.
وأبدى السيسي في تسجيل مسرب سابق، إعجابه بشخصية السادات، وأنه يراه من أفضل حكام مصر، وظهرت لاحقا محاولات السيسي لتقليد السادات في عدة مناسبات.
لكنّ كتابا إسرائيليين ومصريين يرون تشابها من نوع آخر بين السيسي والسادات، حيث أكدوا أن قائد الانقلاب أصبح في الفترة الأخيرة يسير على خطى الرئيس الراحل، وتوقعوا أن يلقى مصرعه في النهاية مقتولا مثله.
السيسي يواجه أزمة السادات
وقال محلل الشؤون العربية بالقناة الأولى الإسرائيلية، عوديد جرانوت، في تقرير له عن تفجيرات الكنائس التي نفذها تنظيم الدولة في الفترة الأخيرة، إن “السيسي بات يواجه نفس الأزمات التي كان يواجهها الرئيس الراحل أنور السادات”، موضحا أن “السيسي ليست لديه تقديرات أمنية مناسبة، أو معلومات حول خلايا التنظيم في كبرى المدن المصرية“.
وأضاف جرانوت: “في عام 1981 تم اغتيال السادات بعد أن فشل في التصدي لجماعات الإسلام المتشدد التي حرقت العديد من الكنائس القبطية، وهي الآن أيضا المشكلة الحقيقية التي يعاني منها السيسي، فليس لديه تقديرات أمنية مناسبة، أو معلومات عن خلايا داعش في القاهرة والإسكندرية“.
وعلى المستوى المحلي؛ توقع كاتبان مؤيدان للانقلاب أن يواجه السيسي المصير ذاته الذي واجهه السادات، حيث كتب الصحفي جمال الجمل عبر “فيسبوك”، قائلا إن “السيسي يرتب بخطوات متسارعة للقاء الرئيس الراحل محمد أنور السادات.. ولله الأمر من قبل ومن بعد“.
وأضاف: “قائد الانقلاب يرتب بقراراته، وآخرها إعلان حالة الطوارئ، ليلقى مصير السادات” في إشارة إلى قرب اغتياله.
وأثار هذا الرأي غضب الإعلامي أحمد موسى الذي اتهم الجمل بأنه يهدد السيسي بالاغتيال، مطالبا الأجهزة الأمنية بملاحقته. لكن الجمل رد عليه بقوله: “أنا أعرف جيدا ما أقول، وتعبيراتي مصاغة بدقة، وأحمد موسى هو الذي حرض في برنامجه على قتل الرئيس، كما حرض من قبل على القتل عموما“.
وفي السياق ذاته؛ دعا الإعلامي المؤيد للانقلاب، سيد علي، إلى تجهيز بديل لمنصب رئيس الجمهورية، تمهيدا للانتخابات الرئاسية المرتقبة في حزيران/ يونيو 2018 في حالة غياب السيسي المفاجئ في أي لحظة.
وضرب علي في مقالة له بصحيفة “الأهرام” الحكومية بعنوان “صناعة البديل” بعض الأمثلة لتجهيز البديل بالسادات الذي كان نائبا لعبد الناصر، ومبارك الذي كان نائبا للسادات، منتقدا معارضة بعض مؤسسات الدولة لمناقشة مسألة وجود بديل للسيسي، وتخوين من يتحدث عن ذلك.
السيسي على خطى السادات
من جهته؛ قال الباحث السياسي محمد شوقي، إن “النظام أصبح يعادي أطرافا كثيرة في المجتمع بحجة محاربة الاٍرهاب، ومع ذلك هناك قصور أمني واضح في محاربة الاٍرهاب، حيث أصبحنا نرى تحركات وعمليات للإرهابيين في كل الأماكن، وليس في سيناء فقط“.
وأضاف شوقي أن “هناك تشابها بين هذه الفترة وبين أواخر عهد السادات، وتحديدا الاعتقالات التي نفذها في شهر أيلول/ سبتمبر 1981، عندما كان السادات يعادي الجميع في هذه الفترة، كما أن هناك نقطة تشابه أخرى بين الفترتين؛ هي ضعف الأمن، وغياب المعلومات الكافية عن الإرهابيين من جماعات الإسلام السياسي“.
وتابع: “أخشى أن لا يستمر الوضع الأمني على هذا المستوى من التردي، ولا أتمنى أن يحدث اغتيال أو ما شابه لرئيس الجمهورية، فهذا التطور سيكون في غاية الخطورة على المستوى السياسي والأمني للبلاد؛ لأنه لا يوجد بديل على الساحة للسيسي، ونحن الآن نعاني من أزمات حادة، فما بالك إذا حدثت حادثة من هذا النوع وليس لدينا بديل؟ أعتقد أن الأوضاع ستكون أسوأ مما نحن فيه بكثير“.

 

*أهالي سيناء: نروح فين وانتهاكات العسكر تلاحقنا أينما ذهبنا

أينما ذهب أهالي سيناء تلاحقهم الانتهاكات والجرائم من قبل سلطات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم والتي دفع فشلها في توفير الأمن والسلامة على حياة المواطنين في سيناء إلى هجرة العديد من الأسر لمحافظات أخرى هربًا من جحيم القتل العشوائي الذي يلاحق الجميع.
وأكد العديد من الأسر أنهم بعدما هُجروا وتركوا مُدنهم وقراهم الأصلية فرارًا من الصراعات المسلحة والقصف الجوى والمدفعى من قبل قوات الجيش واجهتهم الملاحقات الامنية والتضييفات أينما ذهبوا بشكل مبالغ فيه؛ ما دفع العديد منهم الى العودة والقبول بالعيش فى الامكان التى تسيطر عليها التنظيمات المسلحة في مدينتي الشيخ زويد ورفح.

وكشف عدد من الاسرة العائدة بعدما كانوا قد هجروا سيناء للعيش فى الإسماعيلية أنهم وجدوا تضييقات أمنيه وانتهاكات متصاعدة بشكل مبالغ فيه وغير مبرر فضلا عن الاعتقالات التعسفية بحقهم لمجرد أن الفرد يحمل بطاقة شخصية محل الاقامه تشير أنه من أهالى سيناء.

وانتقد عدد من أهالى الاسر الذين تعرضوا لمضايقات وملاحقات أمنية تفرقة سلطات الانقلاب بينهم على أساس الديانه حيث أن الاسر المسيحية التى هجرت سيناء لم تجد نفس المصير الذى لحق بغيرهم من الاسرة المسلمة التى كان مصيرها انتهاكات وملاحقات أمنية فى الوقت الذى تم توفير السكن وسبل العيش لغيرهم من الاسر المسيحية.
ومن بين أولئك الذين تعرضوا الى انتهاكات أحد أهالى سيناء المقيمين بالقاهرة أكد أنه تعرض لاعتقال مرتين منذ 2013، بخلاف نظرات الريبة والشك من قبل قوات أمن الانقلاب حال معرفة أنه من سيناء.
وأضاف أنه اضطر الى شراء شقه لتغيير محل الإقامة هربا من الانتهاكات والجرائم التى يتعرض لها حيث تعرض فى المرتين من الاعتقال لاعتداءات وتعذيب ممنهج للاعتراف بتهم لا صلة له بها تتعلق بالتخطيط لعمليات إرهابية وبفضل تدخل عدد من معارفه بالقاهرة استطاع أن يخرج متسائلاً: “أهالي سيناء يروحوا فين؟ يتم تهجيرهم من منازلهم وانتهاكات شديدة وقصف عشوائي، وفي الوقت نفسه لا يسمح لهم بالعيش بسلام في المحافظات الأخرى“.
وانتقد العديد من المنظمات الحقوقيه ودانت الانتهاكات والجرائم التى ترتكب بحق أهالى سيناء فضلا عن طريق التعامل مع المهجرين منهم الى محافظات الجمهوريه بحثا عن سبل العيش بعيدا عن القصف الجوى والمدفعي العشوائي.
أصوات عدة لخبراء أمنيين أيضًا انتقدوا تعامل سلطات الانقلاب مع ملف المهجرين من أهالى سيناء وقالوا إنه يزيد من عداء وبغض أهالى سيناء للسلطات القائمه بينهم الخبير الأمني، العميد محمود قطري، والذي ذكر لـ”العربي الجديد” أنه ليس ذنب الأهالي الفارين من سيناء فشل الجيش والشرطة في مواجهة عناصر تنظيم ولاية سيناء، وعدم القدرة على حمايتهم من العناصر الإرهابية، مطالبًا بتوفير سبل الراحة لهم؛ لأنهم تركوا كل ما يملكون خلفهم وهربوا من الأوضاع المأساوية“.
كانت منظمة سيناء لحقوق الإنسان قد وثقت 260 انتهاكًا فى تقرير لها عن حصاد الانتهاكات والجرائم خلال الربع الأول من عام 2017، بما يعكس ارتفاعا مقلقا في عدد الانتهاكات الواقعة على المدنيين في سيناء المصرية، تركز أغلبها في مدينتي العريش ورفح، بنسبة 76%، تليهما الشيخ زويد ووسط سيناء بنسبة 18%، ثم جنوب سيناء وبئر العبد.
وطالب التقرير الصادر عن المنظمة سلطات الانقلاب بالحد من أعمال القصف المدفعى واستهداف المدنيين بإطلاق نار عشوائى , وفتح تحقيق فورى وعاجل وتنفيذ عقوبات زاجرة لمنتهكى حقوق الانسان والقائمين بأعمال عدائية ضد المدنيين.
كما طالب بوقف العمل بالقوانين المقيدة لحرية التنقل فى سيناء والكف من الممارسات التميزية الواقعه على سكانها والقيام بدورها فى حماية المدنيين إذ أن العمليات المسلحة التى تجرى فى المنطقة لا تعطى التبرير للقيام بأفعال تنتهك فيها الحقوق اللصيقة بالإنسان

 

*إضراب مفتوح للمعتقلين بسجن أسيوط

لليوم السابع على التوالي يواصل المعتقلون بسجن أسيوط العمومي إضرابهم عن الطعام ويمتنعون عن استلام تعيين السجن رفضًا للانتهاكات والجرائم التي تقترفها إدارة السجن بحقهم بشكل ممنهج دون أي مراعاة لأدنى حقوق الإنسان وسلامته بما يخالف كل المعايير المحلية والدولية التي تكفل ذلك.
ويؤكد أهالي وذوو المعتقلين أن ما دفع ذويهم لإعلان الإضراب هو تصاعد الجرائم بحقهم خاصة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجن وتكرار الشكوى دون أي تعاطٍ معها في ظل تكدس الزنازين وانعدام أي مظاهر للرعاية وسلامة وصحة الإنسان  وهو ما تسبب في تكرار حوادث الوفاة للمعتقلين فى سجن أسيوط العمومي كان آخرهم وفاة ياسر القاضي دون محاسبة للمتورطين في هذه الجرائم.
ويطالب المعتقلون بإقالة مدير مستشفى السجن وتغيير  الأطباء بسبب التقصير والإهمال، وكان أحد جرائمهم التشخيص الخاطئ لياسر القاضي الذي ارتقى مؤخرا بأنها مشاكل بالمعدة واتضح أنه كان يعاني من سرطان بالبنكرياس ما تسبب في وفاته.
كما يطالبون بفتح تحقيق عالج في هذه الجريمة خاصة مع تكرار حالات الوفاة بالسجن وضمان إخراج المرضي للعلاج بمستشفيات خارج السجن خاصة من يحتاجون لعمل أشعة وتحاليل وعمليات لا تصلح معها مستشفي السجن مع تقليل الكثافة بالزنازين؛ حيث تتكدس أعداد المعتقلين بما يفوق استيعاب الزنزانة الواحدة والسماح بدخول الكتب و الاقلام وزيادة مدة الزيارة والتريض.
كانت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الانسان قد وثقت أمس السبت  شكوى ذوي المواطنين المعتقلين بسجن بنها العمومي حيث ترفض إدارة السجن إدخال الأدوية للمعتقلين ، كما ترفض تحويلهم إلى المستشفي مؤكدة أن منع  الدواء يشمل أصحاب الامراض المزمنة بما يهدد حياتهم بالخطر ويعد جريمة قتل بالبطيء لا تسقط بالتقادم.
ووثق العديد من منظمات حقوق الانسان المحلية والدولية تصاعد جرائم الاهمال الطبى داخل سجون الانقلاب حتى بات سيفا تسلطه إدارة السجون على رقاب المعتقلين بشكل ممنهج وتمنع عنهم العلاج فى ظروف تفتقر لسلامة وصحة الانسان وهو الأمر غير المبرر والمجرم محليًا ودوليًا حتى وصل عدد من ارتقوا داخل السجون ما يزيد عن 500 معتقل نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب.

 

* الجيش يفاقم البطالة والوزير يتهرب من تشغيل ملايين الشباب

في ظل تواصل اسناد المشروعات والقطاعات الانتاجية لشركات الجيش وحرمان خزانة الدولة من مليارات الجنيهات كضرائب ورسوم، ما يفاقم العجز المالي وتزايد الازمة الخانقة للاقتصاد المصري وتعطل مشروعات التنمية ، ومن ثم توقف حركة تشغيل الشباب المصري، الذي بات مصيره محتوما بالبطالة.

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ، بلغت  نسبة البطالة 12.4% في الربع الأخير من 2016 (من أكتوبر وحتى نهاية ديسمبر الماضي)، بما يعادل 3.6 ملايين شخص، من إجمالي قوة العمل البالغة 29.1 مليون شخص، وذلك مقابل 12.6 % في الربع الثالث من العام الماضي.

وبلغت نسبة الشباب العاطلين عن العمل ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً نحو 79.1% من إجمالي العاطلين عن العمل، بينما بلغت النسبة من حملة الشهادات المتوسطة وفوق المتوسطة والجامعية وما فوقها 88.4%.

ورغم خطورة البطالة وما تفجره من ازمات الفقر والجريمة وغيرها من الظواهر السلبية المجتمعية، 

رد وزير القوى العاملة الانقلابي، محمد سعفان، على طلبات احاطة برلمانية،  إنه لا يملك عصا سحرية لتشغيل الشباب والقضاء على البطالة، لافتًا إلى أن العمالة المصرية غير مدربة للمنافسة فى سوق العمل.

وقال “سعفان”، الأربعاء الماضى، إن الاستمارة التى وزعتها القوى العاملة على النواب وملتقى التوظيف كانت من أجل إنشاء قاعدة بيانات بإعداد العاطلين وليس لتشغيلهم.

وحمل خبراء اقتصاد ومستثمرون حكومة الإنقلاب مسؤولية تفاقم مشكلة البطالة، نتيجة فشلها في تحسين بيئة الاستثمار، وغياب السياسات التي من شأنها جذب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية، إضافة إلى إهدار مئات ملايين الجنيهات في برامج تدريب فني غير جادة.، بجانب سيطرة الجيش على المشروعات الاقتصادية في عموم القطاعات ….

 

* أبرز قرارات محاكمات الشامخ اليوم الأحد

أجلت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة صباح اليوم بأكاديمية الشرطة، جلسات القضية رقم 20352 لسنة 2014 جنايات كرداسة، والمعروفة إعلاميًا بأحداث كرداسة التي تعود لديسمبر من عام 2014 والتي تضم 11 من مناهضي اللانقلاب العسكري بزعم التجمهر واستعمال القوة والعنف مع الشرطة، وحيازة الأسلحة والذخيرة لجلسة 25 مايو المقبل لتعذر نقل المعتقلين.

كما أجلت المحكمة ذاتها جلسات القضية الهزلية المعروفه إعلاميًا بـ”خلية إمبابة” والتي تضم 16 من مناهضي الانقلاب العسكري بزعم إنشاء جماعة أٌسست على خلاف القانون تهدف إلى الاعتداء على مؤسسات الدولة والاعتداء على الحرية والإضرار بالوحدة الوطنية والإخلال بالنظام العام وتعريض المجتمع للخطر لجلسة 25 مايو المقبل.

وأجلت المحكمة العسكرية بأسيوط، جلسات القضية الهزلية المعروفه اعلاميا بأحداث مغاغة بالمنيا والتي تعود لأغسطس من عام 2013 عقب مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية والتى تضم 49 من مناهضى الانقلاب العسكرى لجلسة 23 من إبريل الجارى، وفق تصريحات خالد الكومى رئيس هيئة الدفاع عن المعتقلين.

أيضًا أجلت محكمة القضاء الإداري، المنعقدة مجلس الدولة الدعوى رقم 31401 لسنة 68 ق التي تطالب بإسقاط الجنسية عن الزمر رئيس حزب البناء والتنمية، للحكم بجلسة 21 مايو المقبل.

كما أجلت لنفس التاريخ الدعوى رقم 31427 لسنة 68 ق المقامة من سمير صبري المحامي لإسقاط الجنسية  عن الاعلامي علاء صادق للحكم.

أيضًا أجلت المحكمة ذاتها  الدعوة رقم  ٦٩١٨٨ لسنة ٦٧ قضائية التى تطالب  بإسقاط الجنسية عن الشيخ يوسف القرضاوى، للحكم بجلسة 21 مايو.

كما أجلت المحكمة ذاتها الدعوى رقم ٥٧٣٧٣ لسنة ٧٠ ق التى تطالب بشطب أيمن نور من عضوية نقابة المحامين، لجلسة 2 يوليو المقبل .

 

 

*تعرف إلى أبرز هزليات قضاء الانقلاب اليوم

تواصل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسات القضية رقم 20352 لسنة 2014 جنايات كرداسة، والمعروفة إعلاميًا بأحداث كرداسة التي تعود لديسمبر من عام 2014 والتي تضم 11 من مناهضي الانقلاب العسكري بزعم التجمهر واستعمال القوة والعنف مع الشرطة، وحيازة الأسلحة والذخيرة.
كما تواصل المحكمة ذاتها جلسات القضية الهزلية المعروفه إعلاميًا بـ”خلية إمبابة” والتي تضم 16 من مناهضى الانقلاب العسكرى بزعم إنشاء جماعة أٌسست على خلاف القانون تهدف إلى الاعتداء على مؤسسات الدولة والاعتداء على الحرية والإضرار بالوحدة الوطنية والإخلال بالنظام العام وتعريض المجتمع للخطر.
وتواصل المحكمة العسكرية بأسيوط جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بأحداث قسم شرطة ابو قرقاص والتى تضم 5 من مناهضي الانقلاب العسكرى بزعم اقتحام قسم شرطة أبو قرقاص إبان أحداث مذبحتي فض اعتصامي رابعة والنهضة أبشع مذبحة عرفها تاريخ مصر الحديث ارتكبتها سلطات الانقلاب.
وتواصل محكمة القضاء الاداري ، المنعقدة مجلس الدولة نظر الطعن رقم 69188 لسنة 67 ق المقدم من حمدي الفخراني لإسقاط الجنسية عن الشيخ يوسف القرضاوي، كما تنظر الدعوى المقامة من سمير صبري المحامي لإسقاط الجنسية عن الاعلامي علاء صادق.
تنظر محكمة جنايات الزقازيق في تجديد حبس 5 من مناهضى الانقلاب العسكرى من مدينة ههيا في الشرقية على خلفية اتهامات مزعومة تتعلق بحيازة منشورات والانضمام لجماعة محظورة.
كانت مليشيات الانقلاب قد اعتقلت 5 مواطنين من مدينة ههيا منذ عام من منازلهم بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين بتاريخ 14 أبريل 2016 ولفقت لهم اتهامات لا صلة لهم بها ومنذ ذلك الحين وهم قيد الاعتقال في سجون الانقلاب.

 

*وزارة الأوقاف” تعلن شروط الاعتكاف بالمسجد فى رمضان هذا العام

أكدت وزارة الأوقاف أن شروط الاعتكاف بالمسجد فى رمضان هذا العام، هى نفس شروط العام الحالى أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات، لافتة إلى أن الزوايا والمصليات لأداء الصلوات الراتبة فقط، ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة والاعتكاف، مشددة على أنه لابد أن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر، أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحاً جديداً لم يسبق إلغاءه، وأن يكون المكان مناسباً من الناحية الصحية ومن حيث التهوية وخدمة المعتكفين، بناء على تقرير يرفع من مدير الإدارة التابع لها المسجد لمدير المديرية.

وأكدت وزارة الأوقاف ضرورة أن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافياً المعروفين لإدارة المسجد، وأن يكون عددهم مناسباً للمساحة التى يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة للمعتكفين، ويقوم المشرف على الاعتكاف بتسجيل الراغبين فى الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بداية الاعتكاف بأسبوع على الأقل، كما يجب أن تكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسئولة، بصورة كاملة عن إدارة شئون الاعتكاف وعن أى خلل يحدث فيه، ولها حق متابعته من خلال التنسيق مع المشرف على الاعتكاف، على أن يعتمد المسجد من قبل وزارة الأوقاف كمسجد مصرح له بالاعتكاف، وستنشر أسماء المساجد المصرح له بالاعتكاف على موقع الوزارة فور اعتمادها، ولن يسمح بمخالفة الضوابط السابقة، وحال مخالفتها يعد اجتماعا خارج إطار القانون تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

 

*القصة الكاملة لجدعان مؤسسة بلادي : من الاعتقال للحبس الاحتياطي 3 سنوات وحتى البراءة.. هنرجع نكمل حلمنا

الداخلية اعتقلت الشباب في 1 مايو 2014.. تأجيل القضية أكثر من 23 مرة.. بتهم باستغلال الأطفال جنسيا والإتجار بالبشر

البيت الأبيض طالب مصر بالإفراج عن حجازي والآخرين.. والخارجية ردت: أفرجوا عن محتجزينا في السجون لديكم أولا

 حكمت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأحد، بعد 3 سنوات من الحبس الاحتياطي، و23 تأجيل، ببراءة المتهمين في قضية “مؤسسة بلادي” المتهم فيها آية حجازي وزوجها محمد حسنين شريف طلعت، و6 آخرين، من التهم المنسوبة إليهم بتشكيل وإدارة عصابة متخصصة في الاتجار بالبشر، والاستغلال الجنسي للأطفال لجمع تبرعات مالية من المؤتمرات، وذلك داخل مقر جمعية بدون ترخيص تسمى “بلادي” بمنطقة عابدين.

تلقي “البداية” نظرة على أبرز المحطات في قضية مؤسسة بلادي، منذ القبض على المتهمين فيها وحتى الحكم ببراءتهم اليوم الأحد.

في 1 مايو 2014 ألقت قوة من قسم شرطة عابدين القبض على آية حجازي وزوجها والآخرين من مقر مؤسسة «بلادي» لرعاية أطفال الشوارع والأطفال المهملين في مصر بشارع محمد محمود دون وجود إذن من النيابة.

في 3 فبراير 2016 تمت إحالة آية حجازي ورفقائها إلى محكمة الجنايات في القضية رقم 4252 لسنة 2014، وتضمن قرار الإحالة 7 تهم وهي:

الإتجار بالبشر، هتك عرض، الاستغلال الجنسي للأطفال، اختطاف أطفال، حجز الأطفال، حيازة أعمال إباحية، إنشاء جمعية غير مرخصة قانونا.

في 11 فبراير 2016 دشنت حملة للتدوين عن آية حجازي والمطالبة بالإفراج عنها وأطلق عليها لقب «ملاك أطفال الشوارع». شارك فيها مدونون ونشطاء وصحفيون وشخصيات سياسية وعامة.

في 13 فبراير 2016، عقدت أول جلسة لمحاكمة حجازي والمتهمين الآخرين، وتم تأجيل القضية لجلسة 17 فبراير. وتم تأجيلها لـ19 فبراير لتأخر سيارة الترحيلات في وصول المتهمين.

19 فبراير تم تأجيل الجلسة لليوم التالي 20 فبراير.

20 فبراير 2016 تم تأجيل الجلسة ليوم 23 مارس، وهي الجلسة التي احتفلت فيها آية حجازي وزوجها محمد حسانين بعيد زواجهما الثالث، وأدخلت والدة آية تورتة لهم داخل قفص المحاكمة أثناء نظر جلستهما، وبعدها تم تأجيل القضية لجلسة 21 مايو.

19 مايو 2016، تقدم مركز روبرت كينيدي لحقوق الإنسان الأمريكي إلى الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة بمذكرة بخصوص حالة آية أنها كانت تعمل في مصر وقت احتجازها من قبل السلطات المصرية في مجال رعاية الأطفال بمشاركة زوجها محمد حسانين ومتطوعين آخرين مصريين.

واتهمت المذكرة السلطات المصرية بتلفيق اتهامات لآية وزوجها وبقية أعضاء الجمعية، ومنها «تأسيس جماعة إجرامية لأغراض الاتجار بالبشر، والاستغلال الجنسي لأطفال وهتك عرضهم».

21 مايو 2016 عقدت جلسة محاكمة آية حجازي، وأراد القنصل الأمريكي الحضور لكن تم منعه ربحسب عائلة حجازي، وتم تأجيل القضية مرة أخرى لجلسة 21 نوفمبر من نفس العام 2016. حتى تسليم اللجنة الفنية تقريرها عن الأحراز في القضية.

11 يوليو 2016 كتبت الواشنطن بوست تقريرا مطولا عن آية حجازي مزدوجة الجنسية التي تحاكم في مصر واستنكرت صمت إدارة أوباما على احتجاز آية المواطنة الأمريكية على الرغم من تلقي مصر مساعدات من أمريكا.

وقالت إن أوباما «يتظاهر بأن هذا لم يحدث».

18 سبتمبر 2016 طالب نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، أفريل هاينز، السلطات المصرية بإطلاق سراح الناشطة المصرية آيةحجازي. وذكر البيت الأبيض أن هاينز التقى أسرة آية في البيت الأبيض، وأكد لها أن بلاده ستواصل تقديم كل المساعدات الممكنة عبر القنوات الدبلوماسية.

وفي نفس اليوم 18 سبتمبر، ردت وزارة الخارجية المصرية على طلب البيت الأبيض بأن ما يطالب به يعتبر استهانة بمبدأ سيادة القانون والتعامل معه بانتقائية وطالبت الخارجية بالمثل بالإفراج عن المحتجزين المصريين في السجون الأمريكية.

23 سبتمبر 2016، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، في حواره مع قناة PBS الأمريكية، إن محاكمة آية حجازي في مصر أمر قانوني ويجب الانصياع للإطار القانوني.

في 17 نوفمبر 2016، كشفت لجنة حقوق الإنسان بنقابتي محامين ويلز وانجلترا ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، عن ارتكاب السلطات المصرية انتهاكات عدة للقانون الدولي أثناء محاكمة آية حجازي من حيث المحاكمة الغير عادلة وافتراض البراءة قبل ثبوت الإدانة ومن حيث مقدرتها على الدفاع عن نفسها بفاعلية. وقالت إن هذا يعد خرقا للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والدستور المصري.

وأشارت إلى أن المحكمة لم تقدم تفسيرا للامتناع عن منح كفالة، ويخلص إلى أن استمرار احتجاز “حجازي” هو إجراء ذو طبيعة تعسفية وعقابية. ويسلط الضوء على التأخير والتأجيل المتكررين اللذين تسبب بهما القضاة والنيابة.

21 نوفمبر 2016، أجلت الدائرة 15 بمحكمة جنايات القاهرة، محاكمة آية ورفاقها لجلسة اليوم التالي 23 نوفمبر، في يوم 23 تم تأجيلها لليوم التالي لعدم حضور الشهود.

وفي 24 تم الاستماع للشهود الذين لم يحضروا الجلسة السابقة، وتم تأجيل القضية مرة أخرى لجلسة 17 ديسمبر لاستكمال المرافعات.

في 17 ديسمبر تم تأجيلها لليوم التالي 18 ديسمبر ولكن كان تم إخلاء سبيل أحد المتهمين أميرة فرج، نظرا لظروفها الصحية مع إبقائها في القضية بكفالة 1000 جنيه، ثم تأجيلها مرة اخرى لـ21 ديسمبر لتمكين شاهد الإثبات الأخير من الحضور بحسب تصريح محاميها لـ«البداية» حينها.

وفي 21 ديسمبر، تم تأجيل القضية لجلسة 15 يناير من العام 2017، وتم تأجيلها لجلسة اليوم التالي، وظلت المحكمة تؤجلها لمدة 4 أيام متتالية حتى اعلنت في 19 يناير تخصيص جلسات أيام 20، 21، 22 فبراير للمرافعة إلى أن تم تأجيلها لجلسة 23 مارس اليوم للنطق بالحكم.

23 مارس ، تم مد أجل النطق بالحكم لجلسة 16 إبريل المقبل، مع استمرار حبس المتهمين.

وبسبب الاهتمام فقط بالمتهمين الحاصلين على جنسيات أجنبية وخاصة الأمريكية كتبت الواشنطن بوست يوم 3 إبريل، أن كل هذا يجعل المدافعين عن حقوق الإنسان يتشبثون بأمل هزيل يكمن في أن يقوم ترامب على الأقل بأن يطبق مبدئه “أمريكا أولا” على حالة أية حجازي على سبيل المثال، التي تحمل الجنسية الامريكية، وتقبع في السجن في القاهرة لفترة تجاوزت ألف يوم على خلفية تهم واهية، بينما ترى الصحيفة أن “تهمتها الحقيقة من وجهة نظر السيسي وقوات الأمن، هي أنها مواطنة قامت بتأسيس مؤسسة غير حكومية في القاهرة

وسخرت الصحيفة من أن النظام يعتقد أن المنظمات غير الحكومية الأمريكية هي مجرد مؤامرة تستهدف تدمير مصر، حقا؟! لذلك خصصت الإدارة الأمريكية للقمع ما يقرب من 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية سنويا.

أخيرا الحكم محكمة جنايات القاهرة اليوم ببراءة المتهمين في القضية بعد3 سنوات والتأجيل لأكثر من 20 مرة، وجاءت البراءة لجميع المتهمين في القضية آية وزوجها و6 متهمين آخرين

 

*مش قادرين نعيش”.. صرخة ملايين المصريين بعد ارتفاع الأسعار

يومًا بعد بعد يتذوق المصريون بعهد العسكر، مرارة ارتفاع أسعار السلع والمنتجات كما لم يتذوقوها من قبل، ومن المتوقع أن تستمر هذه المرارة في العام الجديد؛ بسبب ما قام وتقوم به عصابة الانقلاب وإدارتها الفاشلة من ارتفاع اسطوري في الأسعار حتي وصلت الطماطم الي اكثر من 11 جنيه ، وكيلو الفراخ لاكثر من 35 ، وكيلو اللحمه لاكثر من 120 جنيه والبيض تجاوزت سعر الواحده الجنيه، في سوابق لم تحدث من قبل.

فسعر صرف الجنيه أمام الدولار كان كلمة السر في ارتفاع الأسعار طوال عام 2016، والذى تلاه فى 2017 بعد “إغراقه” فى مستنقع الفشل ومزاعم إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة، مثل زيادة أسعار الوقود وإقرار قانون القيمة المضافة.

وشهد هذا العام ارتفاع الأسعار لذروتها والتى كان من بينها رسالة على صورة لافتة  من أهالى إمبابة قاموا بوضعها بكورنيش النيل لتكشف معاناة الأهالى من ارتفاع الأسعار  فى ظل تدهور الإقتصاد المصرى وانهيار الجنيه المصري؛ حيث كتب عليها: كيلو اللحمة بـ120 جنيهًا، وكيلو الفراخ بـ35 جنيه ،وكيلو الطماطم بـ12 جنيها ،ثم أردفوا :لو رجال كل!

فالفشل المستمر من قائد الانقلاب العسكرى،عبد الفتاح السيسىن الذى خدع ملايين المصريين ،بعبارات كان منها:”اوعوا تتصورا أني غايب عني موضوع ارتفاع الأسعار، الأسعار لن ترتفع ،السلع الأساسية كما هى لن تزيد،إلى غير ذلك.

صحيفة ألمانية: مصر على أبواب ثورة الفقراء

نشرت صحيفة “تسايت” الألمانية مقال رأي للكاتب، يوخن بيتنر،مؤخرا، حول بوادر ثورة مصرية جديدة على خلفية الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي عجز النظام المصري عن تجاوزها. والجدير بالذكر أن الأزمة تعمقت؛ نظرا لارتفاع عدد السكان، علما أن مصر تعدّ أكبر الدول العربية من حيث عدد السكان، حيث يبلغون حوالي 92 مليون نسمة

وقال الكاتب، في هذا المقال ، إن مصر تعاني من أزمة اقتصادية خانقة؛ نتيجة ارتفاع الأسعار ونسبة البطالة، وأمام هذه الأوضاع البائسة، سارع قائد الانقلاب، عبد الفتاح السيسي، إلى الإعلان عن بعض الإجراءات التي فرضها صندوق النقد الدولي كشرط للمساعدات المالية، التي يعتزم هذا الصندوق تقديمها للحكومة المصرية، وتقدر بحوالي 11 مليار يورو.

 http://http//www.zeit.de/politik/ausland/2017-04/aegypten-abdel-fattah-al-sissi-bevoelkerung-eu-migration-krise-5vor8/komplettansicht

الأسعار نار 

كشف خبراء بالقطاع التجاري، أن اسعار الدواجن واللحوم قد شهدت زيادة بلغت  بنسبة 25 % ،  بالإضافة إلى استقرار أسعار الاسماك.

وقال عبدالعزيز السيد ،رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية،فى تصريحات صحفية سابقة، على ارتفاع أسعار الداوجن بنسبة 25 % خلال الفترة الحالية ، حيث تسجل 18.5 جنيه في المزرعة ، و22 إلى 24 جنيه للمستهلك ، و27 جنيه كيلو المجمدة.

وأشار إلى ارتفاع اسعار الدواجن البانيه بشكل كبير ليتراوح سعر الكيلو مابين 50 و58 جنيه ، كما ارتفع البيض بنحو 20 % ، حيث ارتفع من 17 إلى 20 جنيه بالمزرعة ، كما زادت الدواجن البلدي بنحو 10% لتسجل 26و27 جنيه بدلا من 24 و25 جنيه.

فى حين ،أكد محمد شرف عضو  شعبة اللحوم بغرفة القاهرة التجارية، ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 5% خلال الفترة الحالية ، حيث سجل كيلو اللحم الكندوز 80 إلى 85 جنيه بالمناطق الراقية ، و75 إلى 80 جنيه بالمناطق الشعبية . وأضاف أن سعر اللحم الضاني يتراوح بين  85-90 جنيه للكيلو ، كما يتراوح  كيلو البتلو المشفي بين 100- 120 جنيه.وأرجع،فى تصريحات صحفية مؤخرا، ارتفاع أسعار إلى حالة التضخم الموجودة بالسوق المصرية ودخول شهر رمضان المبارك.

وجبة “قرُديحي” بـ30 جنيها

هذا ما كشفت عن مواطنة ،وفق رويترز، والتى قامت باعداد وجبة غداء مكونة من البطاطس المقلية فقط، نحو 30 جنيها.تقول ص” ، اشتريت كيلو بطاطس بحوالي 6 جنيه وإزازة زيت بـ19 جنيه، وعلبة جبنة، ودفعت 30 جنيه والاسم اتغدينا بطاطس مقلية”.وأضافت:للشهر التالت باحس بارتفاع الأسعار بشكل كبير.

ارحمونا ..مش قادرين نعيش 

فى السياق نفسه، ارتفعت أسعار الخضراوات بالأسواق.. وقد وصل كيلو الطماطم إلي 12 جنيهاً والليمون ب25 جنيهاً والفاصوليا الخضراء 12 جنيهاً والبصل 10 جنيهات

فيما نرصد صرخات المواطنين فى تصريحات صحفية مؤخرا، حيث قال مواطن بالمعاش: اشتريت نصف كيلو الليمون ب12 جنيهاً ولا أعرف جنون الأسعار مسئولية من؟!،أما ناصر فرج “تاجر”: قفص الطماطم ب170 جنيهاً جملة ومن الطبيعي أن يصل سعر الكيلو إلي 12 جنيهاً

أما وائل هلال “موظف” اشتريت طماطم بعشر جنيهات حكومة رفع الأسعار لا تعرف الرحمة ولا مفر من زيادة المرتبات.بينما قال سيد عبدالسميع بالمعاش: بطلنا نأكل الفراخ ونسينا طعم اللحوم.. والأسماك أصبحت ذكري ولا نستطيع شراء الخضراوات بهذه الأسعار.. لنا الله يا حكومة.

مصر أكثر الدول تدميرًا للطبقة المتوسطة

وسجل معدل الزيادة السنوية في أسعار المستهلكين مستوى قياسي في يناير، حيث بلغ 29.6% في إجمالي الجمهورية، مقابل 24.3% في ديسمبر، مدفوعا بقفزة كبيرة في أسعار الطعام والشراب، وفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المعلنة مؤخرا.وبحسب بيانات جهاز الإحصاء، بلغ معدل التضخم السنوي في أسعار الطعام والشراب 38.6% في يناير.

وشهدت مصر أكبر تراجع للطبقة المتوسطة على مستوى العالم منذ بداية الألفية وحتى العام الماضي، بحسب بيانات بنك كريدي سويس المتخصص في تقدير الثروات، وتبدو هذه الطبقة معرضة لمزيد من التدمير نتيجة الإجراءات التقشفية التي تبنتها الحكومة هذا العام تحت مزاعم برنامج الإصلاح الاقتصادي” .

وتقلصت الطبقة المتوسطة في مصر بأكثر من 48%، لينخفض عددها من 5.7 مليون شخص بالغ في عام 2000، إلى 2.9 مليون بالغ في 2015، يمثلون الآن 5% فقط من إجمالي البالغين، ويستحوذون على ربع ثروة المصريين، بحسب كريدي سويس.

وتنافس مصر على صدارة العالم في تدمير الطبقة المتوسطة 4 دول، وهي الأرجنتين واليونان وروسيا وتركيا، بحسب تقرير كريدي سويس، لكن معدلات تآكل الطبقة المتوسطة في الدول الأربعة مازالت بعيدة عن الحالة المصرية، بفارق ملحوظ يصعب تضييقه خاصة بعد الإجراءات التقشفية الأخيرة في مصر.

موجة تضخمية كبيرة

توقع عمر الشنيطي، المدير التنفيذي لمجموعة مالتيبلز للاستثمار، أن تشهد مصر “أعلى موجة تضخمية في العصر الحديث.. حتى أعلى مما شهدناه في 1977.. ففي مرحلة النظام الاشتراكي لم يكن لدينا هذا التنوع في السلع، كما إننا لم نشهد هذه الحزمة من الإجراءات مُجتمعة من قبل“.

وأضاف فى تصريحات صفحية مؤخرا، :بلغت نسبة المواطنين الذين يعيشون أسفل خط الفقر في مصر 27.8% في عام 2015، وهو أعلى معدل منذ عام 2000، وفقا لبيانات بحث الدخل والإنفاق الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

الأزمات الاقتصادية تقتل المصريين 

شم النسيم “بدون فسيخ ،فقد ارتفاع أسعار أسماك الرنجة المملحة، والبوري المعتق “الفسيخ” والملوحة، والبيض الملون.لتوقف كثير من المصريين للتخلي عن جزء من وجبتهم التقليدية تلك، التي ستلتهم الأزمة الاقتصادية منها هذا العام، حصة لا بأس بها.

وتسببت الأوضاع الاقتصادية في تراجع نسبة المبيعات المرتبطة بشم النسيم هذا العام، وبلغ أسعار “الفسيخ والملوحة والسردين” ارتفعا وصل ما بين 120 و140 جنيها، والرنجة 50 جنيها، والسردين 60 جنيها، والملوحة تتراوح ما بين 100 و150 جنيها.

داخلية الانقلاب ترفع درجات الاستعداد لتأمين الكنائس.. السبت 15 أبريل.. الانقلاب يستورد القمح المسرطن على حساب جيوب الفلاحين

داخلية الانقلاب ترفع درجات الاستعداد لتأمين الكنائس

داخلية الانقلاب ترفع درجات الاستعداد لتأمين الكنائس

داخلية الانقلاب ترفع درجات الاستعداد لتأمين الكنائس.. السبت 15 أبريل.. الانقلاب يستورد القمح المسرطن على حساب جيوب الفلاحين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ولاية سيناء تعلن مقتل اثنين من جنود السيسي بنيران قناصيها جنوب #رفح

 

*داخلية الانقلاب ترفع درجات الاستعداد لتأمين الكنائس..و400 متر حرم آمن وتمشيط دوري لكل كنيسة

أكد مصدر أمنى  بوزارة داخلية الانقلاب، أنه تم رفع درجات الاستعدادات داخل كافة قطاعات الوزارة؛ لتأمين احتفالات المواطنين الأقباط بعيد القيامة المجيد.

وقال المصدر الأمني – فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت – إن اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية، عقد العديد من الاجتماعات مع مساعديه، لإعادة تقييم الخطط الأمنية، وبحث تكثيف الإجراءات الأمنية بمحيط كافة الكنائس، والمنشآت الحيوية بالبلاد؛ لإحباط أية محاولات مشبوهه للنيل من الجبهة الداخلية أو زعزعة استقرار وأمن الوطن.

وأضاف المصدر الأمني أن كافة مديريات الأمن وقطاعات وإدارات وزارة الداخلية، تلقت كتابات دورية وتعليمات مشددة من وزير الداخلية، بتشديد الحراسة على كافة المنشآت الحيوية في كافة ربوع البلاد، خاصة الكنائس، والبالغ عددها 2626 كنيسة على مستوى الجمهورية، من بينها 1326 كنيسة أرثوذكسية، و1100 كنيسة بروتستانتية و200 كنيسة كاثوليكية.

وأوضح المصدر الأمنى أن هناك توجيهات بقيام خبراء المفرقعات بتعقيم وتمشيط كافة الكنائس بشكل دورى، حتى انتهاء الأعياد، مشيرة إلى أنه جرى التوجيه بتفعيل الكاميرات المثبتة على أسوار الكنائس؛ لرصد الحالة الأمنية وتعيين خدمات بحثية ونظامية مسلحة بمحيط الكنائس، بالإضافة إلى تخصيص حرم آمن لكل كنيسة يمتد إلى 400 متر، ويمنع نهائيا انتظار السيارات أو الدراجات البخارية بداخله.

ولفت إلى أنه تم كذلك التأكيد على توفير البوابات الإلكترونية الكاشفة للمعادن على مداخل الكنائس، وتعزيز التواجد الأمنى والخدمات الشرطية عند مداخل الكنائس ومخارجها والطرق المؤدية إليها، وقيام المستويات القيادية بكل مديرية أمن بتفقد انتظام الخدمات الأمنية بمواقعها بشكل مفاجىء، للتأكد من إلمام القوات بخطط التأمين، فضلا عن استمرار مأموري أقسام ومراكز الشرطة بمكاتبهم؛ لتلقي أي بلاغات عن الحوادث التي تقع بدوائر أقسامهم والتحقيق فيها فورا.

وأشار المصدر الأمني إلى أن تنفيذ خطة التأمين الجديدة بدأ اعتبارا من اليوم؛ حيث قام اللواء خالد عبدالعال مساعد وزير الداخلية مدير أمن القاهرة فجر اليوم، بتفقد انتظام الخدمات المعنية لتأمين كنائس العاصمة، والتأكيد على القوات بضرورة اليقظة التامة والحذر، وتوسيع دائرة الاشتباه، مع منع تواجد الباعة الجائلين والمواقف العشوائية بالقرب من أسوار الكنائس، بالإضافة إلى نصب الحواجز المعدنية بحرم كل كنيسة ومنع انتظار السيارات والدراجات البخارية بمحيطها بشكل كامل.
كما قام اللواء هشام العراقي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة فجر اليوم، بزيارة مفاجئة لعدد من خدمات تأمين الكنائس والمنشآت الهامة والكمائن الأمنية بالجيزة؛ للتأكد من انتظام تلك الخدمات، بمواقع خدمتها على الكنائس، والسفارات العربية والأجنبية، والمنشآت الحيوية بالمحافظة.

 

*صُراخ وعويل بعد الحكم على “العادلي” ورجاله بقضية ” فساد الداخلية

ضجت قاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة، بصراخ الأهالي الحاضرين، فور الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد، بمعاقبة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، واثنين آخرين، بالسجن المشدد 7 سنوات، مع إلزامهم برد مبلغ 195 مليونًا و693 ألف جنيه، بالتضامن فيما بينهم، في اتهامهم بقضية “الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية“.

وشهدت القاعة حالة من الصراخ والعويل، عقب إصدار الحكم، في الوقت الذي تدخل خلاله الأمن لتهدئة الوضع قبل تفاقمه.

وقضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، بمعاقبة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و12 موظفاً بالوزارة لاتهامهم بالاستيلاء، وتسهيل الاستيلاء على المال العام بالداخلية.

وجاء الحكم أولاً:” انقضاء الدعوى قبل جمال عطالله، وسمير عبد القادر محمود منصور، لوفاتهما“.
ثانيًا: معاقبة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، والمتهمين الثاني والثالث بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات، ورد مبلغ 195 مليون، وتغريمهم بمبلغ 195 مليون جنيه.

ثالثًا: معاقبة 5 متهمين بالسجن المشدد 5 سنوات، والمتهمين نوال وعلا كمال، بالسجن المشدد 3 سنوات.

رابعًا: تغريم 9 من المحكوم عليهم مبلغ 529 مليون، 421 ألف وخمسمائة وعشرون جنيهًا، كما قضت المحكمة بعزل المحكوم عليهم من وظائفهم.

خامسًا: قضت المحكمة بإلزام ورثة المتوفين بمبلغ 100ألف وواحد لوزير الداخلية بصفته، في قضية اتهامهم بالاستيلاء على المال العام والإضرار العمد به، خلال الفترة من عام 2000 حتى يوليو 2011.

صدر الحكم برئاسة المستشار حسن فريد وعضوية المستشارين فتحي الروينى وخالد حماد وسكرتارية أيمن القاضي وممدوح عبد الرشيد.

كان قاضي التحقيق أحال في أغسطس الماضي العادلي و12 مسؤولا بوزارة الداخلية للمحاكمة الجنائية لاتهامهم بالاستيلاء على حوالي مليارين و388 مليونًا و590 ألفا و599 جنيهًا إبان تولي العادلي منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وبدأت التحقيقات في القضية عام 2012، وقرر خلالها قاضي التحقيق منع العادلي وأكثر من 100 قيادة أمنية من السفر على ذمة التحقيقات وجاءت المدة محددة بـ6 أشهر للعادلي وسنة للباقي، ولم يجدد القرار.

واستبعد قاضي التحقيق من دائرة الاتهام حوالي 90 قيادة أمنية، قالت التحقيقات إنه “توافر حسن النية لديهم بشأن المال العام، ولم يتوافر القصد الجنائي في الاستيلاء على أموال الداخلية أو إهدارها مثلما حدث مع العادلي والمتهمين المحالين للجنايات“.

وكشفت أوراق التحقيقات في القضية عن قيام تلك القيادات برد مبالغ تجاوزت 150 مليون جنيه، مؤكدين أنهم حصلوا عليها بحسن نية.

 

*كهربوني وأدخلوا عصا في دبري وهددوني باغتصاب زوجتي وبناتي..طبيب مصري يروي قصة تعذيبه واغتصابه في مقر أمن الدولة

قال مركز النديم المصري لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، إن الطبيب البيطري، الدكتور أحمد عماشة، المختفي قسريا منذ مارس الماضي، ظهر في مقر أمن الدولة بالتجمع الخامس، وكشف تعرضه لتعذيب وانتهاكات جنسية.

وعلى صفحته على موقع “فيسبوك”، قال المركز إن عماشة اختفى قسريا في 10 آذار/ مارس الماضي لمدة 21 يوما قبل أن يظهر ويدلي بشهادة له أمام النيابة في أمن الدولة بالتجمع الخامس، دون أي محامين إلى جانبه، ثم عرض مجددا في 13 نيسان/ إبريل الجاري بحضور أحد المحامين حيث كشف عماشة عن عمليات التعذيب.

وكانت السلطات المصرية أغلقت مركز النديم بالشمع الأحمر ومرافق تابعه له في شباط/ فبراير العام الماضي، رغم أنه مسجل كعيادة لدى وزارة الصحة ولا يحتاج للتسجيل كمنظمة غير حكومية.
وكشف المركز سابقا عبر صفحته على موقع “فيسبوك” عن وقوع 13 حالة وفاة في أماكن الاحتجاز بمصر خلال شهر آذار/مارس الماضي و66 حالة إهمال طبي.

وقال عماشة أما النيابة إن نقل إلى العباسية بعد القبض عليه، وتم تقييده وتغطيه عينيه، وتجريده من ملابسه تماما، وتعليقه من الخلف.

وتابع عماشة بأنه تبع ذلك تعذيب بالكهرباء على مدى يومين كاملين، ومن ثم تهديده بالاغتصاب، وتم استخدام عصا لذلك، بهدف الاعتراف على جرائم لم يرتكبها.

كما كشف أن القائمين على تعذيبه، هددوه بجلب زوجته وبناته واغتصابهم أمامه، ليتوقف التعذيب فجأة بحسب عماشة، مرجعا الأمر إلى ضغوط خارجية وحملات تضامن معه.

وطلب محامي الطبيب البيطري تحويل موكله إلى الطب الشرعي، علما أنه محتجز إلى الآن في سجن استقبال طره.

يذكر أن اسم عماشة ورد في القائمة التي أصدرها السلطات المصرية بحق من وصفتهم “الإرهابيين”، وكان من بينهم اللاعب المصري محمد أبو تريكة.

 

*ادعيلي يا أمي حاسس إني هموت”..آخر كلمات الشهيد “كريم مدحت

ادعيلي يا أمي حاسس إني هموت”، كانت هذه آخر كلمات المعتقل الشهيد كريم مدحت “20 عاما” لوالدته، في زيارتها الأخيرة له قبل دخوله في غيبوبة لمدة 10 أيام، ارتقى بعدها شهيدا، الخميس الماضي، داخل المسجد الميري، حيث كان مقيدا بـ”الكلابشات” على سريره.

وقال أحد أقاربه- في تصريحات صحفية- “كان كريم يشعر بقرب وفاته خلال زيارة والدته الأخيرة له، وألحَّ عليها أن تدعو الله له أن يرحمه“.

ووجه لومًا شديدًا لوسائل الإعلام التي اهتمت بكريم بعد وفاته، في الوقت الذي كانت تتمنى الأسرة أي مساعدة عندما كان كريم داخل السجن.

جدير بالذكر أن “كريم” كان معتقلا منذ أكثر من عامين في سجن برج العرب بالإسكندرية، في الهزلية رقم 127 جنايات عسكرية، في اتهامات ملفقة تتعلق بالتظاهر والتجمهر والشغب، حيث تعرض للإهمال الطبي بعد إصابته بورم في المخ، بحسب تقرير صادر عن مستشفى برج العرب.

 

*قوات الشرطة تواصل الاخفاء القسري لفتاة البراجيل لليوم الثامن على التوالي

واصلت قوات أمن الإنقلاب عملية الإخفاء القسري لفتاة البراجيل زبيدة ابراهيم احمد يونس، لليوم الثامن على التوالي، وجري اعتقالها عصر السبت الماضي الثامن من إبريل من أمام منزلها، بالبراجيل، من خلال قوة أمنية قامت بالقبض عليها ودفعها داخل سيارة ميكروباص، وإخفاؤها قسريا حتي اليوم.

وتلقت أسرتها مكالمة هاتفية من أحد العساكر المصاحبين للقوة الأمنية، ليبلغهم باعتقال الفتاة في حينها، ليتم إغلاق الهاتف حتي هذه اللحظة.

يذكر أن هذه هى المرة الثانية التي تعتقل فيها الفتاة بهذه الطريقة، حيث جري اعتقالها في يوليو الماضي أثناء ذهابها إلي منزلها، وبعد إخفاؤها ل18 يوما قامت قوات الأمن بإلقاؤها، بمنطقة الشيخ زايد.
وعانت الفتاة من آلام نفسية وجسدية نتيجة التعذيب التى تعرضت له في اعتقالها الأول، ظلت تتلقي العلاج النفسي منه حتى اعتقالها الأخير.

وحملت والدة الفتاة الأمن مسؤلية سلامتها، وقامت بعمل محضر وبلاغ للنائب العام ووزير الداخلية، باختفائها وطالبت بالإفراج عنها في أسرع وقت.

 

*إدارة سجن بنها تسعى لقتل المعتقلين طبيا

كشفت منظمات حقوقية، بينها السويسرية لحقوق الإنسان والشهاب، عن استغاثة من ذوي المواطنين المصريين المعتقلين بسجن بسجن بنها العمومي.

وبحسب ما ورد فإدارة سجن بنها ترفض إدخال الأدوية للمعتقلين، كما ترفض تحويلهم إلى المستشفي، وتنشر المنظمة بعض الحالات التي تتعرض لهذه الانتهاكات:
1.
خالد فاروق، مريض بالحمى منذ ١٠ أيام، ارتفاع في درجات الحرارة باستمرار، ودخل في حالة إعياء شديدة، مما أدى إلى أن مرافقيه في الزنزانة ظنوا أنه توفى أكثر من مرة.
2.
علي محمد إسماعيل، مريض بالبواسير، ومصاب بنزيف حاد، مما يعرضه للموت في أي وقت لكثرة النزيف.

كما يتم منع الدواء عن الكثير من المعتقلين المصابين بالأمراض المزمنة، مما يعرض حياتهم للخطر.

 

*إصابة شاب وفتاة برصاص الجيش في سيناء

كشفت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان sph عن تعرض 2 من المواطنين المصريين، بمحافظة شمال سيناء ، لإصابات برصاص الجيش.

وبحسب مصادر قبلية المنظمة، فقد أُصيب شاب وفتاة برصاصات طائشة للجبش المصري، وهم:
1.
المواطن المصري/ سعدون.ج.أ، 23 عامًا، برصاص طائش أطلقته قوات الأمن، وذلك بحي الضاحية في مدينة العريش.
2.
الطفلة المصرية/ خديجة.ز.ح، 16 عامًا برصاص طائش أُطلق من كمين لقوات الأمن وسط مدينة العريش، وأسفر عن إصابتها في القدم اليسرى.

وأدانت  المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، على يد التنظيمات المسلحة، وعلى يد قوات الأمن المصرية، والطائرات الزنانة، وغيرها من عمليات التهجير، والإختفاء القسري، بحق أهالي سيناء، كما تدين عمليات الاعتداء على قوات الأمن المصرية.

 

* تعذيب الطالب عمر غريب بسجن وادي النطرون ومنعه من الشكوى

يتعرض عمر غريب الطالب بالفرقة الثانية بكلية الشريعة و القانون بأزهر طنطا لانتهاكات عديدة في مقر احتجازه بسجن وادي النطرون شملت الضرب والتعذيب والتجريد من ممتلكاته و منع الزيارة ووضعه في الحبس الانفرادي مما أدى إلى إضرابه عن الطعام منذ يوم 22 مارس 2017 .
وقالت أسرة الطالب لـ”المرصد الحقوقي للطلاب جامعة طنطا” إن نجلهم يتعرض للضغوط النفسية و البدنية من إدارة سجن وادى النطرون للتنازل عن المحاضر التي قدمها لتثبت الانتهاكات التي تعرض لها داخل السجن في الفترة الماضية والتي تدين فيها إدارة السجن بتلك الانتهاكات .
جدير بالذكر أن “عمر غريب” معتقل منذ ثلاث سنوات وتجري محاكمته في ثلاث قضايا مختلفة فقد صدر ضده حكم في القضية رقم 11 لسنة 2015 بثلاث سنوات ، والحكم الغيابي في القضية رقم 463 لسنة 2014 بخمس سنوات ، والحكم في القضية رقم 251 لسنة 2014 بثلاث سنوات . ليبلغ مجمل الأحكام على الطالب ب 11 سنه .

 

 *السجن المشدد 7 سنوات للعادلي وزير الداخلية الاسبق

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، بالسجن المشدد 7 سنوات لوزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي واثنين آخرين في قضية الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على المال العام بوزارة الداخلية، والإضرار العمدى بالمال العام.

كما قضت المحكمة بإلزام العادلي والمتهم الثاني والثالث برد مبلغ 195 مليون جنيه وتغريمهم بـ 195 مليون جنيه، فيما قضت المحكمة بالسجن المشدد 5 سنوات لـ7 متهمين، وبالسجن المشدد 3 سنوات لمتهمين اثنين بالقضية.

 

*الإهمال يودي بحياة شخص ويصيب 16 آخرين في انفجار خط غاز التجمع الخامس

في تمادٍ لإهمال حكومة الانقلاب وحكم جنرالات العسكر، في تخريب البلاد، والعبث بأرواح المصريين، ارتفع عدد المصابين في حريق انفجار خط غاز بشارع التسعين الشمالى بجوار محطة الصرف الصحى بمدينة التجمع الخامس بالقاهرة، إلى 16 مصاب بجروح خطيرة، فيما توفي شخص أخر، بعد فشل الأجهزة المعنية في التعامل مع الحريق، والإهمال في الاعتماد على سائق الحفار غير المدرب الذي تسبب في كسر خط الغاز بالقاهرة.

وأعلن شريف وديع، مستشار وزير صحة الانقلاب  لشئون الرعاية للحرجة والطوارئ، اليوم السبت، أن عدد المصابين فى انفجار خط غاز التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة بلغ 16 مصابا وحالة وفاة.

وأضاف أن 7 مصابين خرجوا من المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء وتلقيهم العلاج اللازم، ومازال 9 مصابين يتلقون العلاج بالمستشفيات

وتابع  أن هناك 3 حالات خطرة وتتلقى الرعاية الكاملة حاليا بالمستشفيات .

فيما أغلقت شركة الغاز الطبيعى المصدر الرئيسى للغاز لحين انتهاء عمليات إطفاء الحريق بموقع انفجار كسر ماسورة رئيسى بمنطقة جولف القطامية فى التجمع الخامس فيما يحاول رجال للحماية المدنية محاصرة الحريق من جميع الاتجاهات لإخماد النيران ومنع امتدادها للمجاورات

 وكانت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرة تلقت بلاغا من غرفة النجدة بنشوب حريق بخط الغاز بمنطقة التجمع الخامس، وتم بالدفع بسيارات الاطفاء لإخماده.

 

*في دولة فقرا أوي.. مصر تستورد “بيرة وويسكي” بـ300 مليون جنيه

أعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن حجم واردات مصر من المشروبات والسوائل الكحولية والخل تجاوز 296.5 مليون جنيه، مقابل 133.5 مليون جنيه صادرات خلال عام 2016، لافتا إلى أن المشروبات التى استوردتها الدولة اشتملت على، مياه معدنية وغازية وبيرة وويسكى وفودكا ونبيذ فوار وغيرها من المشروبات الكحولية

ووفقا لتقرير “الواردات والصادرات لعام 2016” والصادر عن جهاز الإحصاء، نشر اليوم السبت،عبر وسائل إعلامية، بلغت قيمة واردات المياه المعدنية نحو 15.8 مليون جنيه، فيما تم استيراد مياه غازية بقيمة تجاوزت 45.3 مليون جنيه.

كما أوضح التقرير الإحصائى حول التجارة الخارجية لمصر، أنه تم استيراد بيرة وويسكى ونبيذ فوار ومشروبات روحية أخرى بأكثر من 202.9 مليون جنيه، فى حين تم استيراد مشروبات كحولية معطرة وأخرى غير كحولية ومشروبات مخمرة “مثل عصير التفاح أو الكمثرى”، وكحول إيثيل محول وغير محول وخل صالح للأكل وإبداله من حمض “الخليك” بنحو 32.4 مليون جنيه.

 

*لهذه الأسباب يتغيب “السيسي” عن القداس

أكّدت مصادر قبطية أن تبكير عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، بزيارة الكنيسة للعزاء والغياب عن قداس عيد الميلاد، هدفه تلافي سماع هتافات عدائية ضده؛ لفشله في حماية المسيحيين، وصراخ شباب وأسر القتلى في وجهه ارحل.. ارحل“.

وأرجعت المصادر سبب ذهاب السيسي مبكرا إلى العزاء، أول أمس الخميس، وعدم حضوره قداس العيد، مساء اليوم، جاء بناء على نصائح أمنية؛ تحسبا لقيام مسيحيين غاضبين من أسر ضحايا التفجيرات بالهتاف ضده خلال وجوده في الكنيسة، بعدما حدث في آخر زيارة له في يناير الماضي.

وزار السيسي الكنيسة المرقسية للاحتفال مع أقباط مصر الأرثوذوكس بالأعياد أو العزاء 4 مرات، منذ انقلابه على الرئيس محمد مرسي.

وكانت المرة الأولى لدخوله الكاتدرائية للتهنئة بالعيد في يناير عام 2015، خلال قداس عيد الميلاد، ثم زار الكاتدرائية مرتين العام الماضي، الأولى أثناء قداس عيد الميلاد للتهنئة بالعيد، والثانية لتقديم العزاء في قتل 29 قبطيا، خلال التفجير الذي شهدته الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية.

وجاءت زيارته الرابعة، الخميس الماضي، لتقديم العزاء للبابا تواضروس في حادثي تفجير كنيستي الإسكندرية وطنطا، قتل فيهما 45 بحسب بيانات وزارة الصحة.

والسيسي هو أكثر الرؤساء زيارة للكاتدرائية، حيث زارها جمال عبد الناصر، الذي أنشأ الكاتدرائية في موقعها الحالي، في يوليو 1965، أثناء وضعه حجر الأساس، والثانية خلال حفل الافتتاح في يونيو 1968.

فيما زار أنور السادات الكنيسة في أكتوبر 1977؛ لتهنئة البابا الراحل شنودة بتولي الكرسي الباباوي، قبل أن يعزله أثناء أحداث الفتنة الطائفية، ويحدد إقامته في دير وادي النطرون، حتى قتل السادات في حادث المنصة.

وزار مبارك الكاتدرائية مرتين للتعزية، الأولى في يناير 2000، للعزاء في الفريق فؤاد عزيز غالي، قائد الجيش الثاني الميداني في حرب أكتوبر، والثانية كانت في قداس جنازة المستشار حنا ناشد، عضو المكتب السياسي للحزب الوطني المنحل، ورئيس مجلس الدولة الأسبق، في ديسمبر 2006.

ولم يزر الرئيس محمد مرسي الكنيسة، خلال العام الذي تولى فيه السلطة، فيما زارها المؤقت عدلي منصور في يناير 2014، لتقديم التهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد.

وكان مسيحيون قد تظاهروا أمام الكنائس التي شهدت التفجيرات وأثناء تشييع الضحايا، وهتفوا ضد السيسي “ارحل يا سيسي“.

كما شهد العيد الأخير الذي حضره قائد الانقلاب في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية شرق القاهرة، يناير الماضي 2017 (عيد الميلاد)، هتافات ضده؛ غضبا من تفجير الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية قبلها بشهر، قتل على إثره 29 شخصا وأصيب 31 آخرون.

حيث هتف بعض الشباب ضده “ارحل يا سيسي”، قبل إلقاء كلمته، وقيام أحدهم برفع علامة “رابعة”، ما عرضه لإحراج شديد، وقال: “طيب.. متشكر”، ورد عليهم بتأكيد أنه تم ترميم جميع الكنائس التي تعرضت للتخريب، وأنه لم يتبق سوى كنيستين يتم ترميمهما حاليا.

وقبل هذه الهتافات داخل الكنيسة، تداول النشطاء مقطع فيديو من غضب المسيحيين، إزاء حادث تفجير الكنيسة البطرسية، في 11 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وهتافهم: “وحياة دمك يا شهيد .. مش عايزين السيسي في العيد“.

الكنائس ثكنات عسكرية

كثفت السلطات ترتيباتها الأمنية لقداس عيد القيامة، مساء اليوم السبت، استعدادًا للعيد الذي يحل الأحد 16 أبريل، وسط استعدادات لاستقبال هذه المناسبة، وتحولت المناطق التي تقع بها الكناس إلى ثكنات عسكرية؛ بسبب أجواء القلق بعد تفجير انتحاريين نفسيهما في كنيستي طنطا والإسكندرية، واستمرار هرب 16 من خلية إرهابية متهمة.

وتفقد اللواء خالد عبدالعال، مدير أمن القاهرة، الخدمات الأمنية على عدد من الكنائس بقطاعات العاصمة كافة؛ للتأكد من تطبيق الخطط الأمنية التي تم اعتمادها لتوفير أقصى درجات التأمين لدور العبادة المسيحية، بالتزامن مع احتفالات وقداس احتفال عيد القيامة، بحسب بيان للداخلية.

ودعا مدير الأمن إلى إنشاء “حرم آمن” أو منطقة خالية في محيط كل كنيسة؛ يمنع تواجد أو مرور أي سيارات أو دراجات بخارية بها، بالإضافة إلى تحديد ممرات فرز آمنة ليكون فحص المترددين في بداية الممر بعيدًا عن مداخل الكنائس؛ استكمالا لجهود تأمين دور العبادة وإحكامًا للسيطرة الأمنية.

وتضمنت استعدادات القداس والعيد عدة ترتيبات أبرزها:

  1. دعوة المسيحيين إلى وضع شارة سوداء أثناء حضورهم قداس القيامة؛ حدادا على القتلى، وهي دعوة أطلقها نشطاء وحقوقيون مسيحيون.
    2.
    غلق الشوارع المحيطة بكافة الكنائس بمصر لمدى ثلاثة شوارع، ورفع كافة السيارات ومنع انتظارها، بحسب مصادر أمنية، ومشاهدات مراسل “هافينغتون بوست عربي” في منطقة شبرا وسط القاهرة التي تتميز بكثافة سكانية.
    3.
    زيادة عدد بوابات الإنذار والمتفجرات أمام أبواب الكنائس، ونقلها كلها إلى الشارع خارج الكنيسة؛ تحسبا لوجود أي تفجير خارج الكنيسة، بحسب نفس المصادر لـ”هافينغتون بوست عربي“.
    4.
    منع دخول السيارات والمأكولات لمقر الكنيسة الرئيسية، وقصر قداس عيد القيامة مساء السبت والأحد على تلقي العزاء بلا مظاهر احتفالية، بحسب بيان لـ”المركز الإعلامي” بالكنيسة الأرثوذوكسية.
    وأعرب الإعلامي المقرب من السلطة “عمرو أديب” عن قلقه من يوم السبت، موعد قداس القيامة، خشية وقوع تفجيرات أخرى.

ودعا “أديب”- في برنامجه على قناة “أون” مساء أمس- المصريين إلى القلق خلال اليوم السبت، قائلًا: “أنا السبت القادم يوم القداس قلقان، وخليكم قلقانين معايا، ولازم تكونوا قلقانين، خلوا دا في أولوياتكم حتى يوم زيارة بابا الفاتيكان يوم 28 أبريل“.

ودعت صفحة “أنا آسف يا دبابة شهداء ماسبيرو”، المسيحيين إلى وضع شارة سوداء أثناء حضورهم قداس عيد القيامة المجيد؛ حدادا على القتلي الذين سقطوا نتيجة التفجيرات الإرهابية وتعاطفا مع أسرهم، بحسب بيانهم.

وأعلن “المركز الإعلامي” بالكنيسة الأرثوذوكسية عن ترتيبات مشددة لأول مرة هذا العام، لحضور قداس عيد القيامة 2017 بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية شرق القاهرة، تتضمن منع دخول أي حقائب أو أكياس أو سياراتوبدون أي استثناءات، “طبقًا لتعليمات الجهات اﻷمنية“.
وعدم السماح بحضور قداس العيد “لمن لا يحمل دعوة مسبقًا”، أو قبل أو بعد مواعيد الدخول (من 5: 8 مساء). وتشديدات أخرى خاصة بالإعلاميين (بموجب تصريح سابق)، تتضمن عدم الدخول بالسيارات أو كاميرات التصوير، ونقل القداس عن طريق إشارة بث من التلفزيون المصري.

 

*الاستمرار قتل الغلابة.. الانقلاب يستورد القمح المسرطن على حساب جيوب الفلاحين

بالتزامن مع موسم توريد القمح، كشف مصدر مسئول فى وزارة التموين تراجع الوزير على المصيلحي عن قرار حظر استيراد القطاع الخاص للقمح لحسابه خلال موسم التوريد، مشيرًا إلى أنه سيتم السماح للقطاع الخاص باستيراد القمح أثناء شراء الحكومة للمحصول المحلي.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتعنت سلطات الانقلاب مع الفلاح المصري في شراء القمح بسعر غير عادل للفلاخ يبلغ أعلاه 3800 جنيه للطن بدعوى أنه يماثل السعر العالمي؛ حيث تعد كذبة مفضوحة، بحسب خبراء زراعيين، لأسباب منها الآتي:

الدول التي نستورد منها تدعم الفلاح عندها سنويًا بما يساوي 6000 آلاف جنيه مصري للفدان، رغم أن الفلاح في تلك الدول يزرع مساحات شاسعة وعلى مياه الأمطار ويستخدم الميكنة الزراعية التي توفر له الكثير من الجهد والمال ولا يتعرض لما يتعرض له الفلاح المصري من عنت.

ثانيًا إن القمح المصري خال من فطر الإرجوت السام وما تستورده الحكومة من قمح مصاب بالإرجوت، وهناك فارق في السعر لا يقل عن عشرة دولارات في الطن الواحد.

القمح المصري من النوع الصلب الذى يستخدم في صناعة المكرونة ونسبة الرطوبة فيه لا تزيد عن 9 بالمائة ويتحمل التخزين لفترة طويلة بعكس القمح المستورد وهو من النوع “اللين” الذى لايمكن استخدامه إلا فى صناعة الخبز ونسبة الرطوبه فيه 13.5 في المائة؛ ما يعني أن القمح المصرى يوفر زياده بمقدار 4.5 بالمائة من دقيق عند الطحن عن القمح المستورد، كما أن القمح المستورد يصاب بالعفن إذا خزن لفترة طويلة نسبيًا.

تدمير محصول الغلابة

هذا السعر غير العادل للفلاح سيتضرر منه الفلاح والحكومة والمستهلك للخبز ولن يستفيد منه غير أصحاب المطاحن والذى يملك أغلبهم مصانع للمكرونة.

وبحسب خبراء زراعيين فإن أصحاب المطاحن ومصانع المكرونة سيدخلون فى منافسة لشراء القمح المحلي من الفلاح لأنه فعليًا أرخص من المستورد وأفضل ويستطيعون المزايدة على الحكومة في السعر، في الوقت الذي سيمتنع أكثر الفلاحين عن بيع القمح إلا للضرورة، لما شاهدوه من أزمات الخبز والتى من المتوقع زيادتها فى الفترة القادمة، كما أن سعر النخالة في العام الماضي بلغ مستوى 3500 جنيه للطن، أي ما يقارب سعر القمح، فضلاً عن أن أسعار علف الحيوان أغلي من سعر طن القمح بكثير.

ويضاف لما سبق بعد أماكن الصوامع عن مناطق الإنتاج مما يكلف الفلاح الكثير كتكلفة للنقل.
وأكد الخبراء أن حماقة الحكومة في بناء خطتها على محاربة توريد القمح المستورد بدلاً من القمح المحلي، ولكن العكس هو ما سيحدث هذا العام، ولذلك فان استهداف الحكومة لتوريد 4.2 طن من القمح المحلى هو وهم تعيشه الحكومة، متوقعين ألا يزيد التوريد عن 2مليون طن (إلا اذا استوردت الحكومة قمح ووردته على انه قمح محلي)، متوقعين استمرار أزمة الخبز كما استمرت أزمة الأرز، مما سيدفع الحكومة لزيادة سعر رغيف الخبز او حذف ملاييين المستفيدين من دعم الخبز.

يأتي ذلك فيما كشف مصدر مسئول فى وزارة التموين تراجع الوزير على المصيلحى عن قرار حظر استيراد القطاع الخاص للقمح لحسابه خلال موسم التوريد، مشيرا إلى أنه سيتم السماح للقطاع الخاص باستيراد القمح أثناء شراء الحكومة للمحصول المحلى.

وقال المصدر إن الوزارة ستراقب حركة الحبوب وسيتم رصد القمح بعناية فى الموانئ، منوها إلى الضوابط التى وضعتها الوزارة لبدء موسم توريد القمح المحلى من المزارعين والذى سيبدأ اليوم السبت، ومنها تجهيز 342 موقعا تخزينيا ما بين صوامع وشون مطورة وبناكر وهناجر تستوعب ما يزيد على 4.2 مليون طن.

وكانت الوزارة قالت فى وقت سابق، إنها ستشترى من الفلاحين القمح بأسعار تبدأ من 555 جنيها للإردب درجة نظافة 22.5 قيراط و565 جنيها للإردب درجة نظافة 23 قيراطا و575 جنيها للإردب درجة نظافة 23.5 قيراط.

وأضاف: “حددت الضوابط 4 جهات لشراء القمح المحلى من المزارعين لحساب هيئة السلع التموينية وهى (شركتا العامة والمصرية القابضة للصوامع والشركة القابضة للصناعات الغذائية والبنك الزراعى)، إضافة إلى أنه لن يسمح بزيادة الكميات المخزنة فى الموقع على 80%‏ من المساحة الصالحة للتخزين، وفى حالة الزيادة يتم توريد هذه الكميات إلى أقرب محافظة لديها سعات تخزينية متوفرة بعد الرجوع إلى الوزارة”.

 

*تأجيل هزلية “اغتيال النائب العام” الملفقة

أجلت محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم السبت، محاكمة 67 متهمًا ظلما، في قضية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، بينهم 51 متهمًا محبوسين إلى جلسة 18 أبريل؛ لعدم حضور المتهمين.
وزعمت النيابة في التحقيقات (الملفقة)، أن المجموعات المسلحة المتقدمة بجماعة الإخوان بالتعاون مع حركة حماس الفلسطينية، هي منّ ارتكبت جريمة اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكابهم جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه والشروع فى قتل مواطنين.

وواصلت النيابة ادعائها بالإضافة إلى التهم السابقة بحيازة وإحراز أسلحة نارية، مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، والذخيرة التي تستعمل عليها، وحيازة وإحراز مفرقعات (قنابل شديدة الانفجار) وتصنيعها، وإمداد جماعة أسست على خلاف أحكام القانون بمعونات مادية ومالية مع العلم بما تدعو إليه تلك الجماعة وبوسائلها الإرهابية لتحقيق أهدافها.

 

*بسبب منشوراته على “فيسبوك” : قضاء الانقلاب يحبس حقوقي 10 أعوام و5 داخل منزله

قررت محكمة جنايات الإسكندرية، حبس المحامي الحقوقي محمد رمضان عبد الباسط المعروف بـ«محامي الغلابة»  10 أعوام مع إلزامه بعدم مغادرة منزله 5 أعوام أخرى ومنعه مدة مماثلة من استخدام الإنترنت، بسبب بوستات على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“.

وتعد حالة عبد الباسط الأولى من نوعها التي تشمل إصدار حكم بالمنع من استخدام الإنترنت، وسط حالة من الشجب والإدانة من مختلف المراكز الحقوقية والمحامين المهتمين بالشأن الحقوقي.

وفي السياق ذاته أوضح كمال عباس عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أن الحكم الصادر ضد المحامي محمد رمضان عبد الباسط سيء وصادم في الوقت ذاته.

وأشار عباس  في تصريح صحفي إلى أن الحكم تضمن 4 عقوبات وهي الحبس 10 سنوات وتحديد إقامةن جبرية في المنزل عقب أداء مدة العقوبة 5 سنوات والمنع من استخدام الإنترنت 5 سنوات أخرى بالإضافة إلى فقدان شرط حسن السمعة ما يجلعه غير قادر على تولي الوظائف العامة او الترشح للانتخابات.

وذكر عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أن المتهم لم يرتكب أي عمل إرهابي أو يدعو إليه أو يحرض على استخدام العنف، معتبرا أن إخضاعه لقانون الإرهاب استخدام للقانون في غير محله، ففي النهاية هو محامي دوره الدفاع عن المقبوض عليهم.

واستطرد عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أنهم اعترضوا من قبل على قانون الإرهاب وأعلنوا رفضهم له، محذرا من تكرار استخدام القانون خاصة في ظل حالة الطوارئ المفروضة.

كما أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكم معتبرة أنه استند لقانون مكافحة الإرهاب المعيب الصادر برقم 94 لسنة 2015 ، وهو المعروف بقانون “الارهاب والأشياء الأخرى” لمعاقبة مواطن على تعبيره السلمي عن رأيه، وأنه أهدر مبدأ التناسب بين الجريمة – إن كان ثمة جريمة- والعقاب، كما أنه خالف قاعدة حظر العقوبة القاسية المتعارف عليه دوليا.

وكانت النيابة العامة، قد أحالت “رمضان” منفردا إلى محكمة الجنايات بعدة تهم واهية لا دليل عليها، حيث زعم أمر الإحالة قيامه بالتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية من شأنها الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وإلقاء الرعب بين الأفراد وتعريض حياتهم وحقوقهم العامة والخاصة للخطر والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي ومنع السلطات العامة من القيام بعملها وممارسة نشاطها منتهجا في ذلك القوة والعنف والتهديد والترويع مع علمه بتلك الأغراض وذلك بأن أنشأ موقعا على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك استخدمه في نشر منشورات وعبارات تدعو إلى الإخلال بالنظام العام والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وإثارة الرأي العام بقصد زعزعة الثقة في النظام الحاكم وإسقاط الدولة وذلك على النحو المبين بالتحقيقات، حسبما أوردت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في بيانها الصادر اليوم.
كما اتهمته النيابة بإنشاء موقع على إحدى شبكات الاتصالات (فيسبوك) بغرض الترويج للأفكار والمعتقدات الداعية إلى ارتكاب أعمال إرهابية وذلك على النحو المبين بالتحقيقات، وذلك حسبما ذهب أمر الإحالة الذي استند في إحالة محمد رمضان للمحكمة على مواد القانون رقم 94 لسنة 2015 بشأن مكافحة الإرهاب.

وقالت الشبكة العربية: إن إحالة رمضان للمحاكمة والحكم الصادر ضده قد جاءا بناء على تحريات كيدية وملفقة أعدها جهاز الأمن الوطني انتقاما من رمضان بسبب نشاطه في الدفاع عن المعتقلين السياسيين وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في الإسكندرية.

وشددت الشبكة العربية على أن هذا الحكم الجائر يوضح بالدليل أن قانون مكافحة الإرهاب به العديد من المواد الفضفاضة التي تستعمل في التضييق على المواطنين الذين يمارسون حقهم الدستوري في التعبير السلمي عن آرائهم، وأن الحكم السالف بيانه مخالف لنص المادة 71 من الدستور المصري التي تحظر توقيع عقوبات سالبة للحرية في جرائم النشر، ويأتي استمرارا لسياسة التعدي على حرية التعبير وتخويف أصحاب الرأي

وأضافت أن التذرع بمكافحة الإرهاب لا يجب أن يتحول لأداة لمعاقبة المعارضين والنشطاء السلميين في الوقت الذي مازال فيه الإرهاب يضرب ضرباته الغادرة دون مواجهة فعالة تعمل على تجفيف منابعه وتحول دون توفير الظروف التي تساعد على انتشاره، مطالبة بإسقاط الحكم الصادر ضد “رمضان” وتبرئته من التهم الملفقة الموجهة ضده.

شبه دولة العسكر تعادي السودان وتدعم الصهاينة بمجلس الأمن.. الجمعة 14 أبريل.. السيسي رئيس الأوهام

شبه دولة العسكر تعادي السودان وتدعم الصهاينة بمجلس الأمن

شبه دولة العسكر تعادي السودان وتدعم الصهاينة بمجلس الأمن

شبه دولة العسكر تعادي السودان وتدعم الصهاينة بمجلس الأمن.. الجمعة 14 أبريل.. السيسي رئيس الأوهام

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الخارجية السودانية”: موقف مصر في مجلس الأمن “شاذ

وصف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور موقف نظام الانقلاب في مصر تجاه بلاده في مجلس الامن الداعي للإبقاء العقوبات الدولية المفروضة على الخرطوم بشأن دارفور بـ”الشاذ“.
وطالب “غندور” مصر بتفسير موقفها في مجلس الأمن، مشيرا إلى أن موقف مصر الأخير “شذ” عن كل مواقفها السابقة في السنوات الماضية، حيث كانت دائما الأكثر دعما للسودان في مجلس الأمن.
وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف صرح بأن الجيش السوداني يتعرض لاستفزازات ومضايقات من الجيش المصري في منطقة حلايب وشلاتين المتنازع عليها بين البلدين، كاشفا، خلال جلسة مغلقة للبرلمان السوداني، أمس الخميس، أن جيش بلاده يمارس ضبط النفس إزاء استفزازات مصر له.

 

*تواصل جريمة الإهمال الطبى لمعتقليْن بالعقرب وسجن المنصورة

بات القتل عبر الإهمال الطبى فى سجون الانقلاب التى تفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة الإنسان سيفا مسلطا على رقاب أحرار الوطن القابعون فى السجون على خلفية رفض الظلم والفقر المتصاعد ومناهضة الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، الذى كان آخر ضحاياه يوم أمس للشاب كريم مدحت، 19 عاما، الطالب بالفرقة الأولى بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، ومن بين أولئك الذين تجتمع عليهم آلام الاعتقال التعسفى وآلام المرض والإهمال الطبى المتعمد عاطف إبراهيم أبوزيد، 50 عامًا، موظف بمديرية التنظيم والإدارة يقبع فى سجن المنصورة العمومى يصارع الموت بعد إصابته بورم على المخ يهدد بفقدان عينه اليسرى فى ظل منع العلاج عنه من قبل إدارة السجن.
ووثقت مؤسسة عدالة تدهور الحالة الصحية للمعتقل نتيجة للإهمال الطبى منذ اعتقاله فى 20 يناير الماضى، حيث إنه مريض بعدة أمراض مزمنة منها الضغط فقدان الاتزان نظرًا لمشاكل في الأذن الوسطى، جيوب أنفية، ونتجة لسوء أوضاع الاحتجاز والإهمال الطبي، تدهورت حالته الصحية بشكل ملحوظ، وأصيب في 15 مارس الماضي بعمى كامل فى عينه اليسرى بعد إفاقته منحالة إغماء، وقيء.
وأضافت أسرته أنه بعرضه على الطبيب أظهرت أشعة الرنين أن هناك كتلة ورم على الغدة النخامية ضاغطة على العصب البصري، والتقاطع البصري، مع احتمال وجود نزيف داخل الورم، أدى إلى تدهور في درجة الوعي ويحتاج إلى جراحة عاجلة، ومنذ 18 مارس الجاري، وإدارة السجن تتعنت في نقله إلى طبيب متخصص، ولم يمكنوه من الكشف إلا بعد ذهاب ذويه إلى السجن وتقديم صورة من التقارير ومنذ ذلك الحن بداء مسلسله الإهمال الطبى المتعمد من قبل إدارة السجن، إضافة لمنع إدارة السجن دخول الأدوية دون أسباب خلال آخر 3 زيارات.
أيضا وثقت التنسيقية المصرية لحقوق الإنسان تعرض “علي مبروك الفقي”، 28 سنة، للإهمال الطبي بعد إصابته بمرض الدرن داخل محبسه بسجن العقرب، منذ اعتقاله فى يونيو 2016 وتعرضه للإخفاء القسرى ليظهر على ذمة قضية جرت أحداثها وهو قيد الإخفاء.. ومؤخرا تم نقله إلى مستشفى سجن أبوزعبل.
وأكدت التنسيقية عبر صفحتها على فيس بوك ما يعانيه المعتقلون من إهمال طبي متعمد يمثل خرقا واضحًا للقوانين الدولية والمحلية فالمادة 18 من الدستور المصري أوجبت  حصول كل شخص على الرعاية الصحية المتكاملة وفقًا لمعايير الجودة دون استثناء السجناء من ذلك، فضلا عن أن المبدأ رقم (24) من مجموعة المبادئ المتعلقة بحمایة جمیع الأشخاص الذین یتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن، والتي اعتمدت ونشرت بموجب قرار الجمعیة العامة للأمم المتحدة، نص على أن “تتاح لكل شخص محتجز أو مسجون فرصة إجراء فحص طبي مناسب في أقصر مدة ممكنة عقب إدخاله مكان لاحتجاز أو السجن، وتوفر له بعد ذلك الرعایة الطبیة والعلاج كلما دعت الحاجة، وتوفر ھذه الرعایة وھذا العلاج بالمجان”، وهو ما تتجاهله ولا تلتزم بها إدارات السجون منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
كان مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان خلف بيومي قد حمل سلطات الانقلاب مؤخرا المسئولية عن ما يحدث من جرائم القتل عبر الإهمال الطبى المتعمد الذى يحصد أرواح المعتقلين كل يوم، مشيرا إلى أن هناك ما يقرب من 82 حالة إهمال طبي بسجون الانقلاب تحتاج إلى تدخل طبى عاجل فى ظل تعنت من قبل إدارات السجون.. وهو الأمر غير المبرر والمجرم محليا ودوليا حتى وصل عدد من ارتقوا داخل السجون ما يزيد عن 500 معتقل نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب، ما يعني أنها أصبحت جريمة ممنهجة يجب التصدي لها، وفضح القائمين عليها.

 

*أسرة المحتجز محمد سعد عوض تتخوف من نفس مصير كريم مدحت بسجن برج العرب

ورد إلي المركز العربي الإفريقي للحريات وحقوق الأنسان، أستغاثة، أسرة محمد سعد محمد عوض ، يبلغ من العمر ١٩ عاماً، طالب، المعتقل بسجن برج العرب، من إن يلقي نفس مصير المتوفي كريم مدحت بسبب الإهمال الطبي.
وتم أعتقال محمد سعد عوض من منزله، شهر أكتوبر 2016، وعرض علي نيابة باب شرق الإسكندرية، علي ذمة قضية رقم 10530 لعام 2016 اداري باب شرق بتهمة الانضمام إلي تنظيم بيت المقدس، مع خمسة عشر أخرين.
تقول الاسرة، إن محمد أصاب داخل السجن بجرح أسفل ذقنه، وبسبب عدم تلقيه العناية الطبية اللازمة من مستشفي السجن، تتطور الإصابة، إلي تكوين صديد داخل الجرح، مع تدهور صحته وارتفاع درجة الحرارة، وضيق شديد في التنفس.
ومع إجراء التحاليل له، أظهرت زيادة كرات الدم البيضاء في الدم، مما يتطلب نقل محمد إلي مستشفي خارج السجن ليتلقي العلاج اللازم.
ترفض إدارة السجن ، الطلبات المتكررة من أسرة محمد خروجه لإجراء التحاليل اللازمة لمعرفة سبب مرضه، وذلك علي نفقة الأسرة الخاصة.
تنص المواثيق الدولية إن الدولة تتولي مسؤولية توفير الرعاية الصحية المجانية للسجناء، وينبغي أن يحصلوا على نفس مستوى الرعاية الصحية المتاح في المجتمع، وينبغي أن يكون لهم الحق في الحصول على الخدمات الصحية الضرورية مجاناً، ودون تمييز على أساس وضعهم القانوني، كما تقول القاعدة (٢٤) من القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء المراجعة في مايو 2015قواعد مانديلا ” .
يطالب المركز العربي الإفريقي للحريات وحقوق الأنسان، السلطات المصرية بالأفراج الصحي عن محمد سعد عوض ليتقلي العلاج اللزم أن، وذلك كما ينص قانون تنظيم السجون في المادة ( ٣٦) ،  التي تقول انه يجب إن يتمتع المحبوس إحتياطيا بحق الإفراج الصحي المنصوص علية في المادة (36) من قانون تنظيم السجون وعدم قصر هذا الحق على المحكوم عليهم فقط وأن يخضع المحبوس إحتياطيا لذات أحكام هذه المادة إذا أصيب بمرض خطير يهدد حياته للخطر أو يعجزه عجزا كليا.

 

*أسرة عمر اليماني تحمل الداخليه سلامة نجلهم بعد إخفاء قسري لليوم 26

تطالب منظمة “المرصد الحقوقي للطلاب جامعة طنطا” بالإفصاح العاجل عن مكان تواجد “عمر اليماني” الطالب بكلية التجارة الفرقة الثالثة بعد إخفاء قسري يصل لليوم ال 26 في مكان مجهول .
حيث صرحت أسرة الطالب للمنظمة أن قوات الأمن قامت بإقتحام المنزل مساء الأحد 19 مارس الماضي و إقتياده إلى جهة مجهوله حتى اللحظه .
جدير بالذكر أنه تم إرسال التليغرافات و الفاكسات إلى الجهات المعنيه للإفصاح عن مكان تواجد الطالب أو عرضه على النيابه في ظل تجاهل تام من المسئولين .

 

*الأزهر” حليف الأمس عدو اليوم.. عشان خاطر عيون السيسي
ما أن شرعن الأزهر الشريف الانقلاب العسكري بتواجد الدكتور أحمد الطيب بجوار تواضروس ومن أمامهم قائد الانقلاب العسكري يتلو بيان الاستيلاء على السلطة، حتى انقلبت سلطة الانقلاب وإعلامها على شيخ الأزهر والمؤسسة الدينية بأكلملها، ليكتشف الطيب أن دعم الأمس بالحديث عن استقلال الأزهر الذي حصل عليه بالفعل في حكم الرئيس محمد مرسي، ما هو إلا مخطط لتدمير المؤسسة اليوم، والاستيلاء عليها كما استولوا على الدولة كلها.

في البداية، كان إعلام الانقلاب بتخطيط من جنرالات العسكر ومخابراتها، تستنفر الأزهر بالحديث عن استقلاله، رغم حصوله على استقلاله بالفعل، وبدء اتخاذ إجراءات عودة الأزهر، من خلال القانون الذي أعده الأزهر بنفسه لتنظيم شئون المؤسسة العريقة، وكيفية اختيار شيخها وعلمائها، إلا أن إعلام الانقلاب أخذ يحرض الأزهر على المشاركة في الانقلاب العسكري، حتى اصطف شيخ الأزهر مع جنرالات العسكر والانقلابيين في يوم واحد للإطاحة بالرئيس محمد مرسي، لتبدأ معركة الانقلاب على الأزهر نفسه بعد 30 يونيو 2013.

لماذا يهاجم الإعلام شيخ الأزهر؟

بدأ إعلام الانقلاب كعادته وبتخطيط من مخابرات السيسي، على الأزهر، وشيخه، في شن حملات هجوم غير مسبوقة على الدكتور أحمد الطيب، حتى أنهم بدأوا يخططون لإزاحته عن طريق مشروع قانون قدمه محمد أبو حامد في برلمان العسكر.

فحسب أحدهم (أحمد موسى) فإنه “بحّ صوت السيسي على مدى عامين ونصف العام من أجل تجديد الخطاب الديني، ولم يفعل أحد شيئا، البقاء لله في الأزهر، والسيسي أعلن وفاته اليوم”، الأمر الذي يكشف حقيقة مخطط عزل شيخ الأزهر وإعادة هيكلته، بعد قرار تأسيس «مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب»، وقد شارك في الحملة إعلاميون آخرون كعمرو أديب الذي قال إن «الرئاسة قررت التحرك في ملف تجديد الخطاب الديني بمفردها دون انتظار الأوقاف أو الأزهر بإقرار مجلس أعلى لتجديد الخطاب الديني”.

 وقامت جريدة محسوبة على الحكومة بإجراء استطلاع خرجت فيه بأن أغلبية المستطلعين اعتبروا أن الأزهر لن يتمكن من «تجديد الخطاب الديني» أو «مواجهة الأفكار المتطرفة»، كما تساءلت: ” لماذا يخاف الأزهر من الحرب على الإرهاب“.
وتعلق الدكتور علياء المهدي عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية السابقة، بالدفاع عن شيخ الأزهر قائلة: “الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر شخصية محترمة.. تقابلت معه مرة واحدة و لكن ترك انطباعا ممتازا لدي…سيبكم من كلاب الإعلام وصراخهم“.
وأضافت المهدي -خلال تدوينة لها على صفحتها بموقع “فيس بوك” اليوم الجمعة– “أما فكرة تجديد الخطاب الديني فدي مسئولية مجتمعية تبدأ من البيت والمدرسة والأحزاب والإعلام بصورة المختلفة والجامعات ومنها الأزهر.. وحتى قيادات الدولة السياسية التي عادة ما تلجأ للدين لتبرر تصرفاتها السياسية“.

وتابعت: “أيام انتخابات ٢٠٠٥ حين نزل الإخوان تحت شعار “الإسلام هو الحلصدر قرار من جهة ما نسياها دلوقتي بمنع استخدام الشعارات الدينية في السياسة.. ولكن كل هذه الأمور عادت مرة أخرى في ٢٠١١ وعلى نطاق واسع وحتى اليوم.. الدين لا يجب ان يكون العوبة في يد السياسيين بكل أنواعهم.. ومحاربة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لن تحل أي شيء لأن مشكلة استغلال الدين أعمق كثيرا مما نتصور.

وتساءلت: “هل تقدر الحكومة علي منع الحجاب ما بين البنات الصغيرات في المدارس الابتدائي؟ إذا قدرت نبتدئ نتكلم“.

حملة أزهرية

من ناحية أخرى، جمعت حملة دشنها أزهريون صباح أمس، لمقاضاة إعلاميين بتهمة التطاول على الأزهر، ألفى توكيل بعد الإعلان عنها بنحو 10 ساعات.

وقال مصدر بالحملة، إن أئمة بالأوقاف انضموا إليها، بهدف الرد على الهجمة «المسمومة» ضد الأزهر، على خلفية الزعم بأنه لم يتخذ موقفًا حاسمًا من تنظيم الدولة “داعش“.

وأضاف أن الحملة على الأزهر تستند إلى رفضه الإفراط فى التكفير وإطلاق الأحكام والفتاوى من دون علم.

وقال الدكتور عبدالفتاح العوارى، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إن مشيخة الأزهر والإمام الأكبر يتعرضان لتشويه متعمد من قبل كُتاب وإعلاميين عصبوا أعينهم عمدًا عن جهود شيخ الأزهر فى نشر الوسطية وتصحيح صورة الدين فى الداخل والخارج.

وأضاف أن المتطاولين على المشيخة يطلقون العنان لفكرهم السقيم وحقدهم الدفين للهجوم على الأزهر بحجج واهية ويغفلون دوره.

ورأى أن الدفاع عن الأزهر ورجاله هو دفاع عن مصر وأهلها، وصيانة لمكانتها وقيمتها التى يريد أعداؤها فى الداخل والخارج الانتقاص من قدرها.

وقال: «هؤلاء العابثون فهموا الحرية خطأ، ولا بد من ردعهم عبر الوسائل القانونية».

 

*فضيحة.. شبه دولة العسكر تعادي السودان وتدعم الصهاينة بمجلس الأمن
في الوقت الذي صوتت مصر لصالح إسرائيل بالأمم المتحدة، لأول مرة في تاريخ العلاقات بين البلدين، لصالح عضوية إسرائيل بلجنة أممية، صوتت مصر أمس بمجلس الأمن ضد تمديد العقوبات الدولية ضد السودان.
وكانت الخارجية السودانية قد استدعت السفير المصري واستفسرت حول مطالبة مندوبها بمجلس الأمن الدولي الإبقاء على العقوبات المفروضة على البلاد منذ 11 عامًا والمتصلة بحظر بيع أو إمداد الحكومة السودانية أو الحركات المسلحة بالسلاح، بجانب حظر السفر لمسئولين سودانيين.
ووصفت الخارجية السودانية الموقف المصري بـ”الشاذ والمخالف للإجماع العربي والإفريقي تجاه السودان“.
وسابقا، عبر مسئولون سودانيون عن انزعاجهم من تباطؤ مصر في تهنئة السودان بقرار تجميد العقوبات الاقتصادية الأمريكية، والذي اتخذه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، قبيل مغادرته البيت الأبيض في يناير الماضي.
كما طالب وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور مصر بتفسير موقفها في مجلس الأمن الداعي لإبقاء العقوبات الدولية المفروضة على الخرطوم بشأن دارفور.
وأضاف غندور أن موقف مصر الأخير “شذّ” عن كل مواقفها السابقة طوال السنوات الماضية، حيث كانت دائما الأكثر دعما للسودان في مجلس الأمن.
وتابع “بالنسبة لنا هذا موقف غريب، ونتمنى ألا يكون انعكاساً لبعض الخلافات الطفيفة بين البلدين“.
رد مخز
بينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبوزيد، إن مصر قامت بدور فعال في اعتماد قرار متوازن يحفظ المصالح العليا للشعب السوداني، خلال مناقشات لجنة العقوبات في مجلس الأمن الخاصة بإقليم دارفور“.
وهو رد عاجز لا يصدر إلا من عدو، وفق مراقبين، خاصة إذا استعرضنا تاريخ المواقف المصرية السابقة الداعمة للسودان في كافة الهيئات الأممية.
وكان مجلس الأمن أصدر القرار 2340 في 8 فبراير الماضي بتمديد تلك العقوبات لمدة عام مقبل.. فيما انكشفت تفاصيل المناقشات والآراء بالأمس.
وتأتي الأزمة الأخيرة، في إطار سلسلة أزمات دفعت لتوتر العلاقة بين مصر والسودان خلال الفترة الأخيرة، بسبب مثلث حلايب وشلاتين، ما دفع السودان إلى التقارب مع إثيوبيا وفرض تأشيرة دخول للمصريين من الرجال في عمر (18-50) عامًا، بسبب السياسات العدائية من نظام السيسي ضد السودان، ودعم المخابرات المصرية لمعارضي الخرطوم في جنوب السودان بالأسلحة.
يشار إلى أن نظام السيسي الخائن صوت لصالح إسرائيل في الأمم المتحدة في 31 أكتوبر 2015؛ حيث صوتت مصر في اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة، والتي انتهت إلى فوز إسرائيل بعضوية لجنة الأمم المتحدة للاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي ومقرها فيينا.
ووسط استغراب عربي وإسلامي مستهجن لموقف مصر، بررت خارجية الانقلاب أسباب تصويتها لصالح إسرائيل في لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي بالأمم المتحدة، بأنه مجرد إجراء عادي، حيث تم لصالح 3 دول عربية أخرى ضمن عضوية اللجنة التي ترشحت لها إسرائيل.

أفق مستقبلي مضطرب
وبجانب الاستفزازات التي يمارسها الجيش المصري على الحدود السودانية، حسب شكوى وزير الدفاع السوداني ببرلمان الخرطوم، مؤخرا، وموقف مصر الدبلوماسي المفضوح، فإن العلاقات مرشحة لمزيد من التوتر.. وهو على ما يبدو سياسة انقلابية تستهدف كافة الشعوب العربية، لصالح الصهاينة والأمريكان.. لأهداف عدائية تكمن في الأجندات التي جاءت بالسيسي ودعمته، فتوتر بالشرق مع الفلسطينيين والغرب مع الليبيين وفي الجنوب مع السودانيين.. بينما العلاقات الطيبة للصهاينة بالغرب وفي الشمال مع أهالي قبرص واليونان، الذين منحهم السيسي الأراضي والمياه المصرية منحة لمكايدة تركيا!!

 

* مسيحيو مصر بين عرض مساندة الغرب وموالاة قادتهم للمستبدين

أثار تفجيرا كنيستي “مارجرجس” بطنطا و”المرقسية” بالإسكندرية، الأحد الماضي، حفيظة الصحف الغربية، بسبب عدد الضحايا والمصابين الذين سقطوا في الحادثين رغم الاستحكامات الأمنية المشددة في محافظات الجمهورية، خاصة حول الكنائس.

ورأى موقع “فوكس نيوز” الأمريكي، في مقال للقس الأمريكي جوني مور، أن المسيحيين يعاملون في مصر كمواطنين من الدرجة الثانية على الرغم من أنهم مواطنون في أراضي النيل كأي مجموعة أخرى من الشعب المصري“.

بل اتهمت “البرلمان” المصري وقوات الشرطة بالضلوع بالتمييز والتواطؤ في أغلب الأحيان ضد المسيحيين“.

أما عنوان المقال على موقع “فوكس نيوز” فكان “في عيد الفصح المسيحيون في حاجة لمساعدتنا أكثر من أي وقت مضى“.

وبعيدا عن الخطاب التعبوي الذي صنعه جوني مور، في مقاله، حصرت صحيفة “ذي فايننشال تايمز” الأمريكية أيضا، أسباب ضعف المسيحيين حتى ينال منهم تفجير إلى 3 عوامل وهي:

التدخل الغربي غير الصحيح في المنطقة، مما مكن المتطرفين الإسلاميين من رسمهم مثلما نعتهم كاتب مقال “العمود الخامس” بـ”الصليبيين”، وبشاعة الصراع السني-الشيعي، الذي لا يسحقهم بين حجارة فحسب، بل يجعل الشيعة هم الأقلية الوحيدة، إضافة إلى السجل المؤسف لبعض الزعماء السياسيين والكتاب السياسيين المسيحيين الذين يجلسون مع المستبدين، مثل السيسي أو بشار الأسد، في الوقت الذي تحاول فيه الأغلبية المسلمة إيجاد طريق نحو الحرية.

السيسي غير مسيطر

وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” إن تنظيم داعش الذي أعلن مسئوليته عن التفجيرات، يلعب لعبة شريرة ولكن عابرة، وأن هدفه زرع الانقسام مع الهجمات على الأقليات الدينية، وعلى المسيحيين المتجذرون عربيا قبل قرون من الإسلام.

وقالت إن “توقيت الهجمات الأخيرة في مصر، يريد إظهار السيسي، رئيس الجيش السابق الذي تولى السلطة في انقلاب عام 2013، أمام البيت الأبيض من قبل الرئيس دونالد ترامب، وأمام فرنسيس الذي يزور مصر هذا الشهر.

وأضاف أن ذلك لظهار أن “السيسي –الذي أعاد بناء نسخة مفرطة من الدولة الأمنية لفترة وجيزة بعد الإطاحة حسني مبارك في عام 2001- غير مسيطر“.

فوكس نيوز: فوضى 2011

وألمح القس جوني مور، في مقاله بفوكس نيوز السبب وراء ما يعانيه المسيحيون إلى ثورة المصريين في 2011، فقال: “في أعقاب أحداث ثورة 2011، قتل عشرات المسيحيين في اشتباكات طائفية“.

وفي مقدمة مقاله أورد نصا قال: إن “قنبلة كان من المحتمل أن يرتديها منفذ انتحاري قد انفجرت حشدا من المصلين خارج كنيسة مسيحية قبطية في مدينة الاسكندرية الساحلية في مصر مما أسفر عن مقتل 21 شخصا على الأقل، في أسوأ هجوم ضد الأقلية المسيحية في الذاكرة الأخيرة“.

وأضاف: “للوهلة الأولى، قد تعتقد أن البيان أعلاه هو عن التفجيرات المزدوجة التي وقعت في نهاية الأسبوع الماضي والتي استهدفت المسيحيين الأقباط في مصر، مما أسفر عن مقتل 44 شخصا على الأقل، ولكنه في الواقع يشير إلى حادثة من عام 2011“.

وتجاهل القس “مور” أن الحادثين يربط بينهما أنهما في أنظمة عسكرية استبدادية حاكمة –كما وصفتها فايننشال تايمز اليوم وسبق أن وصفتها نيويورك تايمز في وقت سابق- وأن الحادث الذي أشار إليه في 2011، نسب إلى “مواطن سلفي” تبين براءته لاحقا، وتأكد تورط “داخلية” حبيب العادلي في تنظيمه.

وأعادت “فوكس نيوز” ترديد مزاعم أعلنها سياسيي المسحيين الذين والوا المستبدين في مصر، ومنها أن “المسيحيين المصريين -أكبر جماعة مسيحية في المنطقة- موضوع حملة إرهابية طويلة الأمد ومتصاعدة في الشرق الأوسط“.

وأنه “في عام 2013، في غضون 24 ساعة، تضررت 52 الكنائس والعديد من المكتبات المسيحية والأعمال التجارية والمنازل أو حرق. وفي العام الماضي، في إحدى أكثر الحوادث المخزية في الذاكرة الأخيرة، جردت جماعة من الغوغاء في محافظة المنيا وضربت امرأة مسيحية تبلغ من العمر 70 عاما قبل أن تجول عاريا عبر المدينة“.

وهي كلها أحداث لم تتأكد بل وجد من ينفيها من جذورها، كما لم يجر فيها تحقيق من طرف معروف بحياده.

مقال “ذي فاينانشال تايمز
https://www.ft.com/content/b03abeb6-205f-11e7-b7d3-163f5a7f229c

مقال فوكس نيوز
http://www.foxnews.com/opinion

 

*مركز كارنيغي: السيسي عاد من واشنطن خالي الوفاض

قال تقرير لمركز كارنيغي للشرق الأوسط إن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي عاد من زيارته الأخيرة لواشنطن “خالي الوفاض“.
واعتبرت الباحثة الأمريكية ميشيل دن في تقرير نشر (الخميس) بعنوان “أرجوحة من أجل السيسي في واشنطن” أن زيارة السيسي لواشنطن خلال الفترة من 2-6 إبريل الجاري لم تحقق الأهداف المرجوة منها من جانب القيادة المصرية فيما يتعلق بموضوع المساعدات الأمريكية لمصر.
وقالت دن إن التفجيرين الانتحاريين استهدفا كنيستين في الإسكندرية وطنطا هذا الأسبوع وأسفرا عن مقتل 49 شخصا صُورا في وسائل الإعلام باعتبارهما انتكاسة لعبدالفتاح عقب أسبوع من الانتصار في الولايات المتحدة.
وقالت دن “على الرغم من أن الهجمات كانت ختاما مأساويا، فإن الوقت الذي أمضاه السيسي في واشنطن كان أكثر صعوبة بكثير مما جاء في التقارير الإعلامية” التي تناولت تلك الزيارة.
وأشارت دن إلى أن وسائل الإعلام المصرية والغربية قامت بتثبيت مجموعة من الروايات عن تلك الزيارة، حيث أبرزت التناقض بين تعامل كل من ترامب وأوباما مع السيسي، خصوصا وصف ترامب للسيسي بأنه “قام بعمل رائع في موقف بالغ الصعوبة في مصر“.
وأشارت الباحثة الأمريكية -التي عملت كخبيرة في شئون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الأمريكية، بين عامي 1986 و2003- إلى أن وسائل الإعلام المصرية المؤيدة للحكومة كانت زيارة السيسي لواشنطن تمثل انتصارًا بعدما تم خلالها إمطاره بعبارات الثناء والتكريم والوعود بزيادة المساعدات وتعزيز التعاون بين القاهرة وواشنطن، فيما انحصرت رواية وسائل الإعلام الأمريكية في الحديث عن تراجع ترامب عن أجندة إدارة أوباما التي تلتزم بحقوق الإنسان.
وقالت دن إنه رغم وجود عناصر صدق في كلا الروايتين عن الزيارة فإن أيا منهما لم تكن دقيقة تماما؛ حيث افتقدا إلى القصة الرئيسية: وهي أنه رغم التقاط السيسي للصور التذكارية في تلك الزيارة فإنه غادر واشنطن خالي الوفاض فيما يتعلق بالتزامات واشنطن تجاه المساعدات المقدمة لمصر، علاوة على أن مسؤولين ممن التقاهم السيسي بخلاف ترمب نفسه أثاروا قضايا حقوق الانسان في مصر سواء بشكل علني أمام الكاميرات أو خلف أبواب مغلقة.
وما لم تكن تلك الشواهد كافية، فإن الموقف المتصاعد في سوريا تسبب في ورطة شديدة للسيسي، حيث صار يتعين عليه الاختيار ما بين الاقتراب أكثر من سياسات واشنطن تجاه سوريا أو سياسات روسيا تجاه هذا البلد.
وأوضحت دن أن السيسي كان يسعي من خلال الزيارة إلى ما هو أكثر من مجرد التقاط صور تذكارية في البيت الأبيض؛ حيث كان يرغب في الحصول على تأكيدات بخصوص زيادة المساعدات العسكرية والاقتصادية بين البلدين، واستعادة آلية التمويل المالي النقدي، وهو ترتيب خاص تمتعت به اسرائيل فقط يسمح لها بالتعاقد للحصول على معدات دفاعية عسكرية يتم تمويلها من برنامج المساعدات على مدار عدة سنوات مقبلة، إضافة إلى سعي السيسي لتصنيف جماعة الاخوان المسلمين كجماعة إرهابية في الولايات المتحدة.
وفيما يتعلق بالإخوان، قال التقرير إن الإشارة الأقوى على الإطلاق التي ظهرت في وسائل الاعلام الأمريكية قبيل وصول السيسي لواشنطن هي أن إدارة ترمب تراجعت عنه عقب تحذير محللين تابعين للحكومة الأمريكية من أن قرارا بهذا الصدد لن يصمد في المحاكم الأمريكية.
أما بالنسبة للمساعدات الاقتصادية والعسكرية الأمريكية لمصر، فقد أوضح التقرير أن الاشارة الأقوى بأن إدارة ترمب لم تتعهد بالتزامات محددة للسيسي جاءت من مسؤول أمريكي – فضل عدم الكشف عن هويته – قال إن السيسي “سيصاب بالإحباط لأنه يريد المزيد من المساعدات لكنه لن يحصل عليها”، موضحا أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت مصر سوف تفلت من خطة إدارة ترمب لتقليص ميزانية المساعدات التي تقدمها وزارة الخارجية الأمريكية على مستوي العالم بنسبة نحو 28.7%.

 

*فورين أفيرز: السيسي رئيس الأوهام.. واحتضانه يأتي بنتائج عكسية

تناولت مجلة “فورين أفيرز” الأميركية زيارة عبدالفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة ولقائه برئيسها دونالد ترمب مطلع الشهر الجاري، وقالت إن السيسي لا يصلح أن يكون شريكا لأميركا، وإن احتضانه يأتي بنتائج عكسية

وأشارت المجلة إلى الهجمات التي يشنّها تنظيم الدولة الإسلامية في مصر وتستهدف الكنائس والمسيحيين وقوات الأمن والسياح الأجانب، وقالت إن بعض هذه الهجمات حدثت بعد عودة السيسي من الولايات المتحدة بأيام قليلة

واستدركت بالقول إن الهجمات الأخيرة في مصر تكشف عن مدى كون هذه الوعود التي يطلقها السيسي “جوفاء”، وأنها تكشف أيضًا عن عدم جدارته بأن يكون حليفًا للولايات المتحدة

رئيس الأوهام

 وقالت فورين أفيرز إنه بصرف النظر عن التساؤلات المتعلقة بأخلاقيات احتضان الولايات المتحدة للقائد الأكثر قمعًا في تاريخ مصر الحديث، ويدير البلاد بقسوة في الحكم يبررها بتقديم نفسه القائد القوي والقادر على تحقيق الاستقرار والازدهار لبلاده مرة أخرى في أعقاب الربيع العربي؛ فإن السيسي لا يعتبر المنقذ القوي لمصر كما يحلو له أن يقدم نفسه

وأوضحت أن السيسي يعتمد على نهج الاستبداد والقمع الشديد في حكم البلاد، ويعتمد على الأوهام لتحقيق المعجزات الاقتصادية من أجل الاحتفاظ بالسلطة، ويستخدم الإرهاب ذريعة لتهميش المعارضين والنقاد المحتملين للنظام العسكري الذي يقوده ويعتمد على المحسوبية

وقالت إنه بالرغم من أن السيسي قد يتعاون مع الغرب للحفاظ على الوضع الراهن على المدى القصير؛ إلا أنه لا يُعتبر شريكًا موثوقًا به لتحقيق الاستقرار في مصر أو في المنطقة برمتها

التمسّح بعبدالناصر

 وأشارت إلى أن السيسي يقدّم نفسه في مصر على أنه نسخة من الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر وأنه يمكن أن يعيد الفخر الوطني وأن يحقق الأمن والازدهار الاقتصادي للبلاد.

وأضافت المجلة أن وسائل الإعلام المصرية الموالية للسيسي احتفت بزيارته إلى البيت الأبيض؛ لكن وسائل الإعلام الأميركية انتقدت بشدة دعوة السيسي إلى زيارة البيت الأبيض في ظل قمعه للمعارضة ولوسائل الإعلام في بلاده

وأضافت أن السيسي يقدّم نفسه في الخارج على أنه الزعيم العربي الصديق للغرب وأنه يمثل منارة الإسلام المعتدل الذي يستطيع محاربة التطرف في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وأن زيارته لأميركا تهدف إلى إعادة تركيز العلاقة الأميركية المصرية في مجال مكافحة الإرهاب

نتائج عكسية 

وأشارت إلى أنه إذا وصفت أميركا جماعة الإخوان المسلمين “منظمة إرهابية” فإن السيسي سيشعر بالحرية في القمع بالداخل؛ لكن خبراء في الشرق الأوسط يرون أن هذه الجماعة تحظى بدعم كبير من المجتمع

وأكدت فورين أفيرز أن احتضان الغرب للسيسي سيؤدي إلى نتائج عكسية على الجبهات الأمنية والاقتصادية على السواء، وأن السيسي سيتخذ من الدعم الغربي ذريعة لمواصلته القمع ضد خصومه السياسيين باسم الأمن القومي، وأنه سيسعى إلى ترسيخ دور الجيش للتحكم في اقتصاد البلاد

 

*انخفاض إيرادات قناة السويس الي 7.3 مليارات جنيه خلال يناير الحالي

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن إجمالي عائدات قناة السويس خلال يناير الماضي بلغت 7.3 مليارات جنيه، فيما بلغ إجمالي حمولة السفن العابرة 78.7 مليون طن.
وقال الجهاز عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، منذ قليل، إن عدد ناقلات البترول العابرة بالقناة وصل إلى 360 ناقلة من إجمالى 1009 سفن مرت خلال ذات الشهر المشار إليه “يناير 2017″، بانخفاض 6.1% مقارنة بذات الشهر من العام الماضى “يناير 2016“.

 

*هكذا ألمحت مصر إلى التنازل عن حلايب وشلاتين

في الوقت الذي يكثّف فيه السودان تحركاته الرسمية بلقاءات وتقديم طلبات لاستلام “حلايب وشلاتين” المتنازعة عليها بين مصر، ألمحت وزارة الخارجية المصرية بقيادة سامح شكري إلى إمكانية التنازل عنها في حال رغبة السودان ضمها أسوة بجزيرتي تيران وصنافير

وخرج المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بتصريح جديد؛ حيث قال إن معظم الشعب المصري لم تكن لديه دراية بوجود جزيرتي “تيران وصنافير”، مشيرا إلى أن الحكومة حرصت على إصدار بيان يؤكد أن الجزيرتين داخل حدود المملكة السعودية

وقال أبو زيد”، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “صباح أون” على فضائية “أون إي، إن الدولة المصرية كانت تتولى إدارة جزيرتي “تيران وصنافير” بطلب من الحكومة السعودية، مشيرًا إلى أن الحكومة حريصة على توضيح حقيقة الجزيرتين بكل شفافية، متابعًا: “إحنا مش عاملين عملة عشان نخبي عليها“. 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أنه لم يطّلع على وثيقة واحدة تثبت مصرية “تيران وصنافير”، مشيرًا إلى أن وضع حلايب وشلاتين لا يختلف عن وضع “تيران وصنافير”، قائلًا: “في وقت من الأوقات طلب وزير الداخلية المصري من السودان إدارة حلايب وشلاتين ثم استردتهما الدولة المصرية بعد ذلك“. 

التنازل وارد

 في نظام “المزادات” ولم يستبعد المهندس ممدوح حمزة، الناشط السياسي، أن تتنازل السلطات المصرية عن حلايب وشلاتين كما حدث مع جزيرتي تيران وصنافير إذا كان هناك مقابل مادي يُضخّ في خزينة نظام المزادات المصري الذي يفرّط في أرض الشعب لصالح بقائه فقط

وفي تصريح صحفى، قال حمزة إن “الخارجية المصرية تستخف بعقول المصريين وتسفه منهم بقول أحمد أبو زيد إن المصريين لم يكونوا يعرفون شيئًا عن تيران وصنافير؛ ما يدل على أننا نعيش في زمن بالفعل سفيه؛ فالسلطة ترى المصريين لا حق لهم في هذا الوطن وهم فقط الملاك ولهم الحق في بيعه وتقسيمه

وأضاف حمزة: قانون الطوارئ، الذي سيمتد لفترة طويلة تكاد تكون طوال حكم السيسي، سيكون فرصة للنظام لإبرام أي اتفاقية ضد مصلحة الشعب؛ وأي مظاهرات معارِضة لها ستندرج تحت قانون الطوارئ الذي لا يقبل حكمه الطعن نهائيًا

زيارة شكري

 وأعلن وزير الخارجية سامح شكري أنه تم الترتيب لزيارته السودان الأسبوع المقبل لعقد جولة حوار سياسي يتم خلالها إثارة جميع الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وإزالة أي “سوء فهم“. 

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب وحضور رؤساء لجان الدفاع والأمن القومي والشؤون الإفريقية والعلاقات الخارجية، حسب وكالة الأنباء المصرية الرسمية

وأضاف شكري أن “السودان هو الامتداد الطبيعي للأمن المصري، والعلاقات بين الدولتين ممتدة عبر التاريخ، وبينهما مصالح مشتركة”، مشددًا على ضرورة أن تكون العلاقة بين الجانبين “مبنية على الاحترام المتبادل، واستمرار التواصل على المستويات كافة بين الجانبين“. 

تحركات السودان 

وكشفت وسائل إعلام سودانية عن أن الخرطوم بدأت تحركات لوضع خارطة طريق تهدف إلى “إنهاء الوجود المصري” في مثلث حلايب الحدودي مع مصر، وهو ما استنكرته نائبة مصرية واعتبرته افتعالًا للمشاكل“. 

ونقل موقع “سودان تربيون” الإلكتروني عن رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود بالسودان عبدالله الصادق قوله إن الخارجية دعت أطرافًا في وزارات العدل والداخلية والخارجية ودار الثقافة القومية واللجنة الفنية لترسيم الحدود؛ “بغية تجميع أعمال اللجان السابقة حول حلايب وتحديث مخرجاتها“. 

وقال الصادق لـ”المركز السوداني للخدمات الصحفية” إن الخارجية تسعى إلى تحريك ملف قضية مثلث حلايب وحسمه، مضيفًا أن اللجنة الفنية لترسيم الحدود عقدت اجتماعًا تمهيديًا لوضع خارطة طريق بشأن المنطقة وكيفية إخراج المصريين منها عبر الدبلوماسية

وأشار إلى أن “السودان لديه وثائق تثبت بجلاء سودانية حلايب، التي تبلغ مساحتها 22 ألف كيلومتر؛ أي ما يعادل مساحة (ولاية الجزيرة) في أواسط البلاد“. 

 

*السعودية تخطر مصر بتغيير خرائط تيران وصنافير

كشف مسئول دبلوماسي مصري رفيع المستوى، أن السفارة المصرية في الرياض أرسلت إخطارًا عاجلًا إلى القاهرة، قالت فيه إن المملكة غيّرت جميع خرائطها الرسمية، وعلى الأخص تلك الموجودة في الكتب الدراسية والخرائط السياحية لتتضمن جزيرتي تيران وصنافير ضمن حدودها الرسمية.

جاء ذلك بعد أن أعلن علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، إحالة الاتفاقية للجنة الشؤون الدستورية والتشريعية لمناقشتها.

وأضاف المصدر أن الرياض لم تخطر السفارة المصرية بذلك، كما أن مكتب الرئيس أو الخارجية المصرية لم يكلفا السفارة في الرياض بطلب توضيح من السلطات السعودية يتعلق بهذه المسألة بحسب “مدى مصر

وتتفق مصادر حكومية على مسار حسم الملف من الناحية المصرية؛ إذ تؤكد أن رئيس الجمهورية كان واثقًا أن حديثه سينهي الأمر، وأن شعبيته وثقة الناس فيه بوصفه مخلص البلد من المخاطر، ستغلقان باب الأحاديث تمامًا في المسألة.

 وأضافت المصادر، أن إصرار الرئيس تجاوز جميع التحذيرات والتحسب، وجاء بعضه من قبل وزارتي الدفاع والخارجية، اللتين شهدتها مرحلة التمهيد للاتفاق، والتي امتدت إلى أكثر من عام بداية من نوفمبر 2015 وحتى أبريل 2016، خاصة مع إصرار القانوني مفيد شهاب على بساطة المسألة وسهولة تمريرها.

وأضاف المصدر الدبلوماسي، أن ما بدا واضحًا هو أن الحكومة قررت تفادي المسار القضائي، خشية مماطلة المحكمة الدستورية العليا، خاصة أن عنصر الوقت يشكّل عاملًا مهمًا في الابتعاد قدر الإمكان عن المعارضة الشعبية المحتملة، بالذات في ظل فرض حالة الطوارئ، واستغلال حلول شهر رمضان، حيث يتراجع الاهتمام بالشأن العام بصفة عامة.

وتابع المصدر: “يبقى هذا السيناريو متعلقًا بالثقة في قدرة البرلمان، وهي مسألة تجرى متابعتها بصفة دورية في لقاءات بين رئيس البرلمان وقادة السلطة التنفيذية“.

ومن المتوقع، بحسب المصدر، أن الزيارة التي سيجريها وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إلى القاهرة خلال الشهر الحالي، ستتضمن تجديد الإشارات المصرية بالتزامها بتنفيذ تعهداتها بشأن الجزيرتين، وذلك من ضمن ملفات أخرى للتعاون المشترك ومخرجات القمة العربية الأخيرة.

كان المستشار رفيق شريف، مسؤول ملف تيران وصنافير في هيئة قضايا الدولة، قد صرح قبل أيام، بأن الهيئة قررت اللجوء إلى البرلمان لحسم مصير الاتفاقية، بعدما قضت محكمة الأمور المستعجلة بوقف حكم الإدارية العليا ببطلان الاتفاقية.

 

*سالم عبد الجليل: علينا حماية “إسرائيل”

قال سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف السابق، إن الضابط الذي تصدى للإرهابي الذي فجر نفسه في كنيسة الإسكندرية شهيد بكل المقاييس، أما الانتحاري مجرم وإرهابي وقاتل بالعمد وليس به عقل وهو كالحيوان سواء وعقابه كبير عند الله عما أحدثه من سفك دماء أهل الذمة وغيرهم من المسلمين وتشويه صورة الإسلام أمام العالم، منوها إلى أن الذي يمول تلك الانتحاريين بدلوا الفكر الإلهي بفكر إجرامي وإرهابي يبيح من خلاله سفك الدم وتكفير الناسبحسب رأيه

وأضاف عبد الجليل خلال برنامج “المسلمون يتساءلون” على فضائية “المحور”، أن بعض الناس يقولون إنه على الإرهابيين أن يفعلوا تلك الجرائم والأعمال الإرهابية في إسرائيل بالتسلل وفعل عمليات إرهابية في إسرائيل وهذا غير مقبول وغير جائز، موضحا بأن الناس نسوا أن بين مصر وإسرائيل معاهدة يجب أن نحميها ونحافظ عليها لأن المسلمين عند عهودهم وعلينا احترام العهود لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بذلك، مشيرا إلى أن المطالبة بتعديل المعاهدة أو إلغائها تكون بموافقة المسئولين والبرلمان حسب دراسة ومصلحة البلاد وليس من تلقاء أنفسنا – بحسب رأيه.

 

*واشنطن طلبت سحب «الخبراء المصريين» من سوريا

كشفت مصادر، عن أن القاهرة، تلقت تحذيرات من واشنطن، قبل توجيه الضربة العسكرية الأمريكية لقاعدة “الشعيرات الجوية”، التابعة للنظام السوري، بضرورة سحب خبرائها العسكريين، الذين يقدّمون دعماً فنياً لقوات بشار الأسد؛ حسب زعمها.

وقالت المصادر، إن دوائر عسكرية أمريكية رسمية، أبلغت نظيرتها المصرية بشكل تحذيري، بضرورة سحب أي عناصر مصرية في عدد من القواعد الجوية السورية، التابعة لنظام بشار الأسد، من دون إبداء أسباب.

وأوضحت المصادر، أن القاهرة لم تكن على علم مسبق بالضربة التي وجّهتها الولايات المتحدة، بـ59 صاروخ “توماهوك”، لقاعدة الشعيرات، والتي جاءت كرد على مجزرة خان شيخون”، التي استخدمت فيها قوات الأسد، الأسلحة الكيميائية؛ وفقاً للاتهامات الموجهة للنظام السوري.

ولفتت إلى أن القيادة المصرية، طالبت على الفور، من عدد من الخبراء العسكريين المصريين المتواجدين في بعض القواعد التابعة للنظام، بتوخّي الحذر؛ لحين اتضاح الأمر.

وأشارت المصادر، إلى أن القيادة المصرية لم تكن تتوقع توجيه ضربة بهذا الحجم لقوات الأسد، من قِبل القوات الأمريكية.