Tuesday , 22 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار الإقليمة » الجيش التشادي يعلن مقتل مختار بلمختار “بلعوار” المكنى خالد أبو العباس
الجيش التشادي يعلن مقتل مختار بلمختار “بلعوار” المكنى خالد أبو العباس

الجيش التشادي يعلن مقتل مختار بلمختار “بلعوار” المكنى خالد أبو العباس

مختار بلمحتار المكنى خالد أبو العباس

مختار بلمحتار المكنى خالد أبو العباس

الجيش التشادي يعلن مقتل مختار بلمختار “بلعوار”

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلن متحدث باسم القوات المسلحة التشادية أن قوات بلاده الموجودة في مالي، تمكنت اليوم السبت من قتل مختار بلمختار المعروف ببلعوار والمكنى بخالد أبي العباس، أمير كتيبة “الملثمون”، التي انشقت مؤخرا عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وقال الجنرال زكريا قوبونج المتحدث باسم القوات المسلحة التشادية في بيان أذيع على التلفزيون التشادي “دمرت القوات المسلحة التشادية العاملة في شمال مالي ظهر اليوم السبت الثاني من مارس قاعدة للإرهابيين بالكامل ، وضمت الحصيلة مقتل عدد من الإرهابيين من بينهم قائدهم مختار بلمختار“.

وقالت القوات التشادية إن مختار بلمختار لقي حتفه على يد قوات النخبة التشادية في معارك عنيفة، وإنها تأكدت من هويته بعد انتهاء العمليات العسكرية التي شهدتها المنطقة اليوم السبت 2 مارس 2013.

وقال نائب قائد القوات البرية إن العملية تمت وسط النهار، وإن قواته قتلت العشرات من عناصر القاعدة، كما سيطرت على معسكر لها شمال مالي، وصادرت 60 سيارة كان المسلحون يستغلونها في الأيام الماضية.

ويأتي الإعلان عن مقتل بلعوار يوما واحدا بعد تأكيد الرئيس التشادي إدريس ديبي، مقتل عبد الحميد أبو زيد أمير كتيبة “طارق بن زياد” والمتخصص في خطف الرهائن الفرنسيين.

وكان مختار بلمختار “بلعوار” قد أسس منذ عدة أشهر كتيبة “الموقعون بالدماء” التي قامت بعملية الاحتجاز الدامي لعدد كبير من الرهائن في منشأة لانتاج الغاز بجنوب الجزائر، يناير الماضي مع بداية العملية العسكرية الفرنسية.

وقد أسفرت عملية عين أميناس قد أسفرت عن مقتل أكثر من 60 شخصا، أغلبهم من الأجانب ومن بينهم منفذي الهجوم.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها عن مقتل مختار بلمختار، الذي اشتهر بأنه واحدة من أكثر قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي غموضاً ونفوذا.

وبلمختار، وهو أحد الجزائريين الأفغان، من مواليد مدينة غرداية وسافر إلى أفغانستان وهو ابن 19 سنة فقط، وقد أصيب في إحدى عينيه فأصبح يلقب بعد ذلك بالأعور.

ويعتبر مقتل بلمختار – إذا صح – ضربة قاصمة لظهر التنظيمات الجهادية في منطقة الساحل، لما كان له من تأثير على أتباعه من القبائل العربية والطوارق.

About Admin

Comments are closed.